لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-11, 01:11 AM   المشاركة رقم: 96
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.
بيت آهل سطام ..
سطام : كذابه تقول م راح تتزوج وممدى خلصت العده الا تقدم لها ذا وراح تتزوج ..
آمه : طيب خلاص البنت راحت بحال سبيلها وش لك منها ..!
بـ حرقه : لي منها أني أبيها يمه للحين .. خاطري فيها ..
أبوه : أنت السبب كل شي عطيناك لاجلها ورفست النعمه ..
: يبه الله يعافيك لاتقلب المواجع ..
: هذا الصدق أنت اللي بعتها ..
كان راح يرد رده دخول آمجاد وسهى للصالة ..
آمجاد بـ قهر : كمل حسايف عليها لاتسكت لاني جيت لان سمعت كل شي..
سكت ..
عمها : آجلسي ي أبوي ..
جلست وهي ضايقه وتناظره ..
مثل م كان يجرح الجوري الحين يجرح آمجاد بـ الاسئله : يمه متى العرس؟
: بكرة الملكة وعقبه الزواج إن الله أراد ..
آمجاد تساقطت دموعها : مالي لزمه في حياتك دام كل شوي تسأل عنها..!
وقف وبضيق : أنتي فاضيه ..
طلع من البيت وتركهم ..
سهى : خلاص مصيره ينسى ..
آمجاد ظلت تمسح دموعها وساكته ..
عمها وعمتها تضايقوا من ولدهم وتصرفاتهم مع آمجاد م عرفوا بإن آمجاد كانت تقهر الجوري بتصرفاتهم والحين الدين رجع لها ..!
.
.
.
بيت آهل فهد ..
فاطمه – أختهم الكبيره- : يمه مفروض م وافقتي لـ فهد يتزوج مثل كذا..!
أسيل عصبت منها : فاطمه بليز لاتغلطين على الجوري ..
لماركانت توها تجلس : فاطمه حكيك لايسمعه فهد ..
فاطمه : آيييه وحده تدرسها والثانية صديقتها .. لاتخلطون بين الصداقة والزواج .. أخونا واللي تمنينا زواجه بأي طريقه تزوج هالزيجه ..!
عبدالعزيز كان يسمع الحكي وبـ حده
: فاطمه زوجة فهد لاتتعرضين لها ..احترميها مثل احترامك لـ فهد ..
: عبدالعزيز أنت م تعرف شي ..
بحده أكبر : لا الحريم يعرفن .. آسمعيني حركات الحموات من الحين لاأشوفها .. الا فهد لاتكدرين له خاطر ..
: اعتقد أنا اختك الكبيرة ..
: وأذا يعني ..!
لايسمعك فهد وأول وآخر مره آسمع مثل هالحكي ..
آمها : الله يرضى عليك ي فاطمه الجوري الحين من غلاتكم .. وسالفه مطلقه وأرمله الرسول اللهم صلي وسلم عليه تزوج خديجه -رضي الله عنه -وهي مطلقه وأكثر نسائه -رضى الله عنهن -مطلقات وآرامل وهو خير البرية ..
تقدم لـ آمه عبدالعزيز وباس كفها : الله لايحرمنا منك ويجعلك لنا ذخر وتاج فوق روسنا .. شوفي آمي وتعلمي منها ي دكتورة ..
دخل فهد وعزام ..
عبير قامت سلمت عليه ابتسم وسلم على عيالها كانت مفاجأه حلوه بالنسبة له سلم على خواته جميع ..
فهد : عبير متى وصلتي ؟
وهي تجلس جنبه : العصر .. آخسس ي فهد آجل راح تتزوج ..
ضحك وعدل شماغه ..
: الله يوفقك فرحت كثثير بهالخبر .. وزين م خترت الجوري الله لايضرها..
ابتسم لاخته : تسلمين ي الغاليه ..أجل وين زوجك ؟
: سلم على آمي وطلع لـ خواته يسلم عليهم ..
قام عبدالعزيز : يمه وصيت على عشاء من برى بس بروح آجيب زوجتي..
: خلاص طيب ..عمتك خلها تجي وبكلمها ..
: إن شاء الله
طلع م كلمها من كم يوم .. دق عليها م ردت .. دق ثاني وثالث م ردت..آستغرب .. دق على المطعم طلب عشا وعطاه العنوان وحدد له الساعه .. عقبها مر بيت عمه ..وقف سيارته داخل الحوش ونزل دق وفتحت الشغاله سأل وشوي جات عمته ..سلم عليها ودخل ..
وهو يتقهوى وابتسم : لا الحمدلله م بييننا خلاف بين تبي تجلس عندك وحق برك عليها ..
ارتاحت عمته : الحمدلله على بالي فيكم شي ..
: لالا الحمدلله ..بس وينها جيت أخذها ..
: نايمه لاتغدت ولا آفطرت وكل يوم على هالحال ..
: وراه بس ..!
: مدري عنها وأنا آمك ..
نادات الشغاله تناديها .. جات وقالت رفضت تقوم طلعت لها آمها وشوي نزلت معها .. كانت لابسه بجاما ورافعه كل شعرها .. وجهها واضح عليه الزعل ..مدت كفها وجلست جنب آمها ..
: شخبارك ؟
ببرود تناظره : الحمدلله ..
: دوم .. آجهزي راح نطلع لـ بيت آهلي ..
: ليه مين هناك ؟
: عبير جات من تبوك .. وبعد الكل موجود عمه ترى راح تجين معنا..كلمت مساعد يمرنا هناك
ابتسمت عمته: كلمتني آمك ..
طلعت عمته تجهز : قومي آجهزي ..
: بروح آنام ..
: فجر آقصري الشر ..
تأففت ..
: فجر قومي ..
: م راح آقوم خير سافطني كم يوم والحين فجر قومي فجر م عندها كرامه ..!
أسلوبك عدله بالاول ..
وقف : لاني مو متعود آرفع صوتي ببيت غيري راح آطلع وانتظرك في السيارة ..
طلع واخلاقه قفلت أكثر قبل اخته والحين زوجته ..
آنتظر عشر دقايق وجات عمته ومعاها فجر ..
ركبت عمته جنبه وفجر ورى ..
: م عندي ملابس في آهلي عقب م ننزل آمي نمر الشقه ..
: آوكي ..
مر بيت آهله نزل عمته وآستقبلتها لمار ..
نزلت ركبت جنبه وجوهم مشحون .. وصلوا لـ شقتهم آستوقفه صوته:حركات المبزره بطليها ..
: لاتخاف راح آجمع الحين ملابسي وآفكك مني كلياً .. خذ وحده مثلك..
دخلت ورمى نفسه على الصوفا وش تقصد بعد خبله ذي على بالها راح تتطلق ..!
أخذ له غفوه بسيطه وصحاه صوتها ..
جلس وللحين زعلان منه وهي أكثر ..
: خير وش هالشنطه ؟
: ملابسي لبيت آهلي ولاتخاف بكرة راح آمر اخذ كل أغراضي وتطلقني وتفك عمرك من العيشه معي ..
هدى وفك الشنطه الصغيره من يدها : فجر مو من آول مشكلة تطلبين الطلاق..
بس نبره صوته المميزه تتركها تدمع : أنت اصلاً م تبيني خلك واضح من البداية ..
: من قال ؟!
: كل تصرفاتك قالت هالشي ..
:أي تصرفات ؟!
: كل حركاتك وتصرفاتط خيرتحطني في بيت آهلي كذا..!
منظري كان بايخ بشكل وأنا أقول لـ آمي وخواتي لا عبدالعزيز راح يمر يأخذني وبالنهاية تسوي هالحركه على الاقل آرسل مسج ..
: لاتنسين حركتك .. خير تقولين لـ آمك ..!
أنتي عارفه من أهم شروطي لـ أخذ موانع حمل محد يعرف منيب ناقص صداع زايد ..
كانت لغه الحوار بينهم مشدودة وحاده بين لحظه وثانية ..
:خلاص يرحم آهلك .. أنت خلك هنا وأنا ببيت آهلي وي دار مادخلك شر..
بـ حده : وذا اللي راح يصير ..
طلع من الشقه أخذت الشنطه وطلعت ..
:حركه تأخذين الشنطه مالها داعي ..
: لا آجلس بدون ملابس مثل الناس ببيت آهلي ..
: خذي كم لبس مب شنطه ..!
كذا راح تلفتين النظر بإن بيننا مشكله ..
: لولا لساني محد درى عن مكاني يعني آسكت ولاتتكلم لـ احد بإني عند آهلي ..
: طبقي هالمثل على نفسك كان سكتي ..
وقف قبال بيت آهله ونزلت ..نزل ودخل معها لـ داخل كلهم محارمه..
وقف معاها قبال المرايا الداخليه وهي تفك عبايتها رتبتها وهو يهمس لها:آبتسمي .. كل شي بيننا ينتهى هاللحظه قبالهم ..
رشت عطر ولاردت عليه ..عدلت شعرها ودخلت تسلم على الكل وهو راح للمجلس عند آنسابه وأخوانه ..
.
.
.
بيت آهل رتيل ..
: أنت عارف وأخوانك كلهم منيب راضي آطلقها منه وعقب أرجعها..!
ناصر : شبعنا حكي في هالموضوع ورتيل راح ترجع لـ طارق ..اعتمدت كلمتي مع الرجال ..
مشاري : يبه مجرد جيته طارق من أبها راح نملك لها .. يكفيك للحين اللي صار منك ..
أبوه : وش اللي صار غير كم مليون بالبنك لـ أختك وأرضيه وش كبرها..!
عبدالرحمن بـ قهر : وش رتيل الملايين في البنك قدرت ترجع لها النظر..!
حاولت قد م تقدر تناظر أخوانها من غير م يحسون فيها .. تنوعت النظرات فيها بين الشفقه والرحمه رحمت نفسها يعني طيله الشهور الماضية كانت كل النظرات لها كذا ..دنقت وحمدت الله سراً على نعمته ..
ناصر وقف : إلين الحين يبه م نسينا تصرفك بحق رتيل ..فـ رتيل راح نملك لها بمجرد جية طارق كل التحاليل زينه ..
طلع ناصر ..
آم رتيل : أنت كل يوم بـ راي ..!
خلاص وافق ترى راح تتزوج رضيت او رفضت ..
مشاري قوم رتيل معه وشال العباية : بأخذ رتيل معي ..
أبوه : أختكم م كأن ذا بيت أبوها ..
شوي مودينها عند صديقتها وتنام هناك وشوي كلن مأخذها منكم لـ بيته..!
: لاني أنا م بي هالبيت .. لما آتذكر تصرفك معاي أكرهه كثير ..
بـ عتب كبير: رتيل نسيتي كم شلتك ودلعتك وحنيت عليك ..!
بإلم : كرهت تصرفك يبه م كرهتك .. لانك دمرتني نسفت كل شي جميل بالنسبة لي ..
آكتفت من النقاش وطلعت مع أخوها ..
عبدالرحمن يناظر أبوه وهو معصب منهم : يبه الله يهديك كل شي بـ آسباب تصرفاتك ..
قام : كل شي نسويه في مصلحتكم آعتبروته العكس ..
لما آختفى آبوه عن عينه بـ قهر قال : أي مصلحه تطلق رتيل من زوجها والحين متردد ترجعها له ..!
.
.
.
بيت الجوري
مشعل يناظر الجوري ونياف يسولفون ..
: الجووري تعالي صكي القدر ..
نياف : أنت غبي قدر م يبي له ..
قامت لـ أخوها وهي تضحك : مايسوى عليك هالعشا ..
نياف : لاعاد تتكفل في أي شي..
وهو ينسدح : آعرف آطبخ بس القدر معقد ..
صكته الجوري وجلست قبال نياف ..
مشعل مقهور : البي بي بايخ من غير الخدمه ..
الجوري : آستغربت م صرت ترسل ..!
بـ قهر : خلصت ..
نياف مسك الريموت ويشوف مباراة ومشعل طفشان .. قامت أخذت فلوس من البوك عطت الشغاله تجيب لها بطاقه شحن وأغراض للعشا وحلويات..
عطتها السواق ونزل ..
مشعل : الجوري وش راح تسوين في الشقه ؟
: ممم مدري ..
نياف : اجريها ..
: فكرت فيها ..
مشعل : حطيها آجار فايده أحسن حتى مهوب زين تكون مهجوره ..
: صح حلو كذا .. بس م آضمن الدنيا خلها نتجمع فيها بين فترة وفترة..
نياف: بيتنا هو بيتك وكلنا لك ..
ابتسمت لـ أخوها : فديتك ..
لفت وهي تشوف الشغاله تأخذ من السواق الاغراض قامت شافت العشا وأخذت البطاقة وتويكس وهي تأشر له : ميشششو ..
ضحك وهو يأخذها ..
نياف ابتسم : تلاقينه فرح بـ التويكس أكثر من البطاقة ..
ضحكت على أخوانها وقامت ..
مشعل : الجوري جيب لي حمضيات ..
طلعت من المطبخ : لاتأكل التويكس الحين م عاد تتعشى عقب ..
عطته الحميضات ودخلت تحضر العشا كان يتعشى ويضحك : العيال مصدومين كيف فعلت بسرعه .. شوفي خالد وش كاتب ..
ضحكت ..
نياف يقرأ : أجل مين هذي اللي مشكبها وشحنت لك ..
مشعل : آيييه على بالهم مخاوي بنت وشحنت لي ..
الجوري : ي لبى زيود فاقدته..
مشعل نزل البي بي : دام أبو الميش موجود لايهمك من غاب ومن حضر..
وهي تضحك : الثقه عندك ..
نياف:هههههههههههههههه زايده ..
.
.
.
بيت جد كادي ..
غرفتهم ..
وراسها على ذراع محمد وتناظره : لاني لو جبت غير عبدالله راح آنتحر..
: صراحة نفسيتك في الحمل تسوء ..
ضحكت : جنتتك ؟
ضحك : طلعتي لي الشيب .. حتى عبدالله الله يصلحه معجل يبي يجي للدنيا ..
خزته ..
ضحك أكثر : خلاص م ترضين عليه عرفنا ..
لفت له وهي تنبطح على بطنها وكفوفها على فكها ..
: شوف عبودي آعشقه آموت فيه كفايه بس لما يضحك اشوف كل هالدنيا بخير معاه آعوض نفسي عن حرماني من آمي وأبوي الله يرحمهم..
: آميين ..
ظل يتأملها : وش ناوية علي ؟
ابتسمت : ولاشي ..بس أبي آناظرك لي فترة م تأملتك ..
سكت ولانزلت عينها يعشقها زود وهي جرئيه م يهمها أي شي..
جلست وكأنها تذكرت : تعال وشاللي راح تقول لي عنه ؟
ابتسم: قدمت آجازه تبدأ في رمضان بأذن الله تعالى ..
: حلو ..
: بس راح نقضيها في أبها عند آهلي ..
: طيب عادي دام جداني راح يجون معنا ..
: ولو رفضوا يجون ؟
: لو تفتح عمل الشيطان وجداني راح يجون بأذن الله تعالى ..
: بس كدو الله يرضى عليك لو رفضوا لا ترفضين تجين معي لـ آهلي كلهم يبون يشوفون عبدالله ..
: لا شدعوة راح آروح معاك .. لاني متأكدة جداني يبون يروحون لـ هناك..
: زين كنت شايل هم ترفضين أو شي ..
مسكت يدينه : م راح آرفض لان أهلك لهم الحق في شوف حفيدهم..وحتى أنا أبي آشوف خالاتي وخوالي هناك وحتى آهل أبوي الله يرحمه ..
ابتسم لها بأنه تفهمت الوضع ..
بهدوء وهي تحطها راسها على ذراعه : محمد ..
: عيونه ..
بضيق فجأه اكتنفها : تدري وش خاطري فيه ..
: وشو ؟
: أهلي يشوفون عبدالله .. تخيل لو آمي وأبوي عايشين
-دمعت-
حتى كان الحين عند عبدالله خوال وخالات ..
آهتم لـ آمرها وآخذها له أكثر : الله يغفر لهم .. بأذن الله اللقا في جنات النعيم لان هالدنيا مهما طال المكوث فيها نهايتها رحيل ..
م يعرف يواسيها أكثر بـ الحكي خايف يتعمق وتبكي ..آستكانت بـصدره وبـ آنفاسه هدأت ..
.
.
.
بيت آهل فهد ..
الكل تكثر له بـ الخير وطلعوا .. م بقى غير خواته وأزواجهم راحوا ..
عبدالعزيز جاء من المجلس شايل ريتان ويبوسها ويضحك مع ضحكها..جلس جنبها : راحت عمتي ؟
: آيييه مع مساعد ..
: طيب آجهزي نطلع لـ بيتنا وراي بكره قومه من الصباح..
قامت تجهز سلمت على عمتها والبنات وطلعت ..
سيارته ..
: لو وديتك الحين راح يشكون في الوضع من جد ..
: مايهمني أحد ..وصلني لـ بيت آهلي وآنتهينا..
: براحتك .. بس على هالحركه لاتلوميني على أي تصرف ..
: كيفك أنت حر نفسك ..
سكت وعناد فيها مشى لـ شقتهم ..
:خخير ..!
م رد عليها ..
:عبدددالعزيز وصلني لبيت آهلي ..
: وصلنا لـ بيتنا ..
نزل وسحب الشنطه آضطرت نتزل ودموعها تنزل قهر ..
لف لها : ولاكلمة غلطانه وتجادلين خلاص ..
عصبت منه : وشو ولاكلمة ..!
مملوكة لك أنا عشان متى م بغيت طال عمرك تزعل زعلت ..
: شوفي فجر للحين أنا حليم عليك لاتتركيني اعصب لاني آعرف نفسي..تعوذي من آبليس إلين بكره وتنفاهم ..
سكر باب النقاش وهو يتركها واقفه في الصاله .. جلست وهي تبكي ومقهوره منه ..
فك الازرار العليا ونزع الطاقيه وهو يرميها جنب الشماغ والعقال .. حط مخده ثانيه على وجهه عشان ينام مثلما هو متعود دوم ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
بيت الجوري
تركوها أخوانها مع فهد في المجلس .. مد لها بـ ظرف مهرها : مهرك ي الغلا ..
حطته جنبها وهي ساكته التوتر ذبحها ..
: الجوري ..
ويدينها في حضنها وتفركهم من التوتر : هلا ..
ابتسم وعدل غترته : ناظريني ..
رفعت عيونها بـ توتر وهي تبلع ريقها : هلا ..
ابتسم ماشاء الله جميله وهو يركب كم كلمة على بعضها : حبيت آقولك الكرت داخل الظرف لو آحتجتي أي شي عطيني خبر ..
ابتسمت : جعلك تسلم (تذكرت) مم فهد بلغتك لمار عن العمليه من قبل والاثار للانجاب ..
: آيييه ..الجوري سألت صديقي دكتور في هالمجال وقال بما إنك م تتعالجين بـ اليود المشع ماله أي آثر وعادي الحمل .. والعملية عملوها كثير وحملوا بعد العملية والحمدلله الاطفال سليمين ..
تمتمت بـ همس : الحمدلله .. حبيت تكون على بينه من الامر..
طاح قلبها وهي تشوفه يجلس بنفس الكنبه ..
:لاتخافين .. بس راح ألبسك الدبله تراها من ذوق الغالية آمي..
ابتسمت : ياقلبها ذوق ححلو .. الله يطول لنا بـ عمرها ..
ابتسم آعجبته كلمه صيغه الجمع وظل ماسك على كفها ويتكلم معاها..
راحة عجيبه في حكيه أسلوبه حتى نبرة صوته آعطتها راحة فضيعه..
: الحين راح آتركك وبيننا الجوال بأذن الله ..
وقفت معاه : أوكي ..
باس راسها وفي خاطره كلمه قالها : إن الله مد في عمري لـ آنسيك كل نكد صار في حياتك ..
جلست على تسكيره الباب ..
مشعل : راح النسيب ..
ابتسمت : آيييه ..
ضمها لـ صدره : مبروك مره ثانية وثالثه ي الغاليه ..
:الله يبارك في عمرك عقبالك ..
: مين اللي راح توافق بس ..
ضحكت وهي تمشي معه .. شالت ظرف المهر نزلته في غرفتها وطلعت مع أخوانها في الصاله ..
.
.
.
بعد عده آيام ..
أبها
طارق : حمد أنت دامك رجعت زوجتك وراه م تجلس معهاا وتفكنا ..!
أبوه : آسمعني ياطارق وكل حزه آكرر عليك هالحكي منيب موافق ترجع لـ رتيل ..
: عطني سبب مقنع لـ عدم رجعة رتيل لي ..؟
: الكرامه ..
: إذا فيه آهانه كرامه لاي شخص فهي لي أنا .. يبه منيب طالب الا رضاك..
سامي : جدي الله يعافيك عمي وافق له ..
جده : سامي عمك م همته كرامته .. وش كثر البنات وكلن تتمنى طارق يطلبها وهو مايبي ذي ..!
أبو سامي : أنت ياسامي خلك بـ حالك ..
سامي : يبه اعتقد فرقتني عن زوجتي وخاطري للحين م سلا عنها لكن الله حسيبهم ونعم الوكيل ..
جده : ماهقيتها منك ياسامي تتحسب على أبوك ..!
: جدي بخاطري جرح م برأ ولاراح يبرأ إلين الموت .. أبوي كسرني بتصرفه..
: وراح تهاجر مثل عمك ..!
: مالي الا الغربه يكود آسلى عن مافيني .. وأبوي ياجدي كل لحظه راح آطردك من الشركة وانقلع من البيت مهوب سامي اللي يرضى هوان الحال..
جده : مرتك ماعاد لها رجعه لكن تزوج بنت عمتك نوت ..
: م رضاها على بنت عمتي اخذها وأنا مالي بـ الحريم خاطر..خلنا مني عمي ياجد جيته من كندا لـ أجلها خله يرجعه ..
قام وهو يتعكز على معكازه : عمك يبغى يرجعها لكن منيب أبوه ولايعرفني ..
تركهم وضحك أبو سامي وهو يقوم : قلت لك من قبل مهوب على رجال إن رجعتها ..
طارق سكت لفترة : اهلها وافقوا ورتيل وافقت وينتظروني والمشكلة م قدرت آرد على ناصر ..
سند راسه بـ هم كبير ويردد " اللهم اسخرلي من حاجتي في يديه فان قلبه وناصيته بين يديك "
.
.
.
عرس الجوري*فهد
ناويها جرح لـ نفسه وعذاب نزل آهله لـ باب القاعه وهو يناظر المكان..
يبي يبكي يصرخ يسوي أي المهم يإن كل شي يصير له الحين حلم مو حقيقه ..
أبوه : سطام شفيك ي أبوك ؟
تنهد بـ ضيق : م فيه شي ..راح تنزل ؟
: آيييه لكن آنزل معي ..
حس بـ ضيق : يبه بإي وجه آحضر عرسها وللحين أبيها ..
قبض أبوه على يده : معك بنت خالك خلاص بنت عمتك ماعادت لك ..
تركته ينزل معاه دخل للقاعه كان بـ الامكان يرفض ويطلع لـ ربعه الاستراحه بس لازم يشوف من خذها ..
مشعل ناظر خاله وتقدم سلم عليه وعلى سطام آستغرب كثير جيته ولاعلق : حيياكم تفضلوا ..
عزام يعدل الشماغ ويستقبل الضيوف مع مشعل : ودي آذب على ذاك ..
ضحك مشعل : ليه ؟
: شكله مجبور للجيه للعرس ..
ضحك : أكيد لان الجوري كانت زوجته ..
بصدمه : ها ؟
: ولد خالي ..
: وشو ؟
: آيييه ..
: طيب وش جابه لـ زواجها ؟
: ذا السؤال اللي آبي آعرفه ..!
المهم خل شوف اللي جايين خل نستقبلهم ..
شوي دخل فهد والكل تقدم يسلم عليه رفض سطام واكتفى يناظره وعيونه غشاها الدمع ..
أبو رجع لـ مكانه : مهيب حلوه بـ حقنا ماتقوم تسلم على الرجال..
م رد وعينه تناظر فهد وعينه تعطيه الوصيه لو قدر قالها له لكن عارف نهايتها شينه ..
أبد ما جيت ابارك لك ولكن جيت باوصّيك
على الله ناويٍ تدخل بهـا الليلـه مُعذّبْتـي
ترى لولا الظروف اللي عطتْك وحدّت محاكيك
قسم بالله ما تدخل عليهـا لـو علـى رْقبْتـي
ولكنّ النصيب اقوى ولا ادري ويش اسوّي فيك
نعم صارت معزّبتك ولا صارت معزّبْتي
كذا شاءت بنا الأقدار تحرمني لجـل تعطيـك
كذا لازم عشان تفوز إنت أخسر بتجربْتـي

بلع ريقه وهو يقوم : لامن خلص هالشي دق علي ..
طلع من القاعه مشعل يناظره وللحظه رحم حاله ..
نياف يهمس لـ أخوه : أخر شي توقعته يجي ..
: مستغرب جيته ..
ركب سيارته وحرك من القاعه ..
: هلا ثامر ..بعدكم بـ الاستراحه ؟ طيب الحين جاي ..
صك ودق من ثاني ثامر ممداه يرد وصرخ وهو يحاول يتفادى عمود الكهرباء..دخل فيه ..
صدى صرخات ثامر آخترق كل شي حول سطام عداه ..!
.
.
.

عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 11-08-11, 01:15 AM   المشاركة رقم: 97
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثاني والخمسين
" الأخير "

القاعه ..
دخل وعيونها تناظره ..
قلِيلْ مِن مثل خلِي بِ الريآجِيل رجآل
آلله علَى هيبتَه لآ أقبـَل عليـَه
إسم آلله على زولَه وطُوله حلوِ الإقبال
أنآ أفدى روحَه حبيٍبي أغلى هديَه
رآجلٍ مِن وصُوفـَه قَولٍ وأفعَـآل
كرِيم طبعٍ ، شهمٍ : صآدِق النِيَه
أسأل آلله يجعَلِك ~ حظِي حَلآإل
ويوُفقْ مآبيننآ ربْ البرِيّـَه
أمُوت انآ فِي غترتَه وسكبة عِقآل
دآخله بآلله عليكْ إرحَم شُويـَه
كَفْ إيدَه سآعته ـ مضرِب أمثآل
جآإذبيـَه ~ جآإذبيـَه ~ جآإذبيـَه
باس راسها : مبروك لنا ..
بهمس : الله يبارك فيك ..
عبير : فهد آجلس بس شوي عشان تأخذ لكم المصورة كم صوره ..
جلس جنبها لحظات وطلعوا لـ غرفة العروس ..
ظل مندق عليها ويهمس لها كل لحظاتهم تتصور ..رفع راسه : شفتي كل شي سلس..
ناظر المصوره : شكراً ..
ابتسمت وطلعت ..حست قلبها عورها وهم وحدهم ..
شوي دخلوا خواته ..
أسيل ماسكه كامها كانون وتصور أخوها وزوجته وخواتها ..
نادات المصوره عشان تصورها معهم بـ كام آسيل ..
: وين أمي ؟
أسيل تضحك : صورتها وهي ترقص بـ عرسك شششي ي فهد
ضحك : فديت ترابها .. خلوها تجي أبي آتصور معها ..
راحت لمار تنادي آمها ..شوي جات آمه تقدم لـ آمه وباس كفوفها ..كفت دموعها : يالله لك الحمد اللي بلغتني في فهد ..
لمها : مطلبك وتحقق يالغاليه بس لاتبكين ..دموعك تضيق صدر ضناك لو هي فرح..
لمار تهمس لـ الجوري : لاتغارين من آمي ..
ابتسمت : تجنن علاقتهم ..
لمار تناظرهم : م شفتي شي ..
وهي معجبه بـ علاقتهم : حبيت هالعلاقه حيل ..
أسيل : فهود صديقات الجوري يبون يدخلون قبل تطلع ..
: إن شاء الله بس آصور مع الغاليه ..
وقفت بينه وبين الجوري ..
فهد : الجوري آنتظرك في السيارة ..
أخذ معه أمه وتكلم معها باسها على وجهها وكفوفها وطلع ..
دخلت آم الجوري وصديقاتها وتصور الكل معها ..
آمها عقب م لبستها العباية : م أوصيك على زوجك والله يوفقك ي بنتي ..
ابتسمت لـ آمها ومالت لـ أحضانها ..
أخت الجوري الكبيرةمن آمها : لاحبيبتي المكياج يخرب..
كفت آمها دموعها بحنان : صادقه آختك مكياجك لايخرب ..
ابتسمت آبتسامه دامعه لـ آمها ..
كادي تضمها : الله يوفقك قلبي ويسعدك .. آنتبهي لـ نفسك ..
: وأنتي بعد خاصة عبودي ..
: مالت عليك همك ولدي وآمه لا ..
ضحكت : طيب الليلة بس احترميني ..
: لاع ..
ضموها صديقاتها وساعدوها إلين أخذوها أخوانها ..
مشعل : أحلى موكب لـ أحححححلى عروس ..
ركب سيارته مع زايد قدامهم ونياف وولد أخته في سيارته ومعاه الجوري وفهد راكبين ورى ..
وعبدالعزيز وعزام في سيارة وراهم وعيال آعمام فهد آغلبهم ..
فهد ماسك كفها ويناظر معها الموكب شعور جمميل حسه .. الكل فرحان فيهم مبتهج لـ فرحتهم ..
: شرأيك جوري ؟
وهي مبتسمه : مرآ شي ..
وقف قبال الفندق نياف ونزل معاها أخوانها إلين وصلوها الجناج دخلوا معها وأخذو كم صوره لهم ..
لفت وهي تشوفه يدخل حست بـ آرتباك فضيع .. نزل البشت وحطه جنبه بـ هدوء وهو يجلس جبنها ويثني رجله تحته ابتسم : م آخوف ..
: مو خايفه ..
ابتسم أكثر ورفع وجهها له : حلو إن الاضراب عن الزواج جاب لي هالقمر ..
نزلت عيونها ..
: الله يوفقنا في حياتنا ويجعلنا عون لـ بعضنا على طاعته .. الجوري م بي منك غير شي واحد ..
: آمر ..
: مايأمر عليك ظالم .. الوالدة وخواتي تراهم نظر عيني ..
وهي تناظره : آمك هي آمي الثانية وخواتك مثل خواتي وغلاة الكل من غلاك واحترامك ..
ارتاح بشكل : الله يجعلك في الجنة .. صدقيني هالشي فوق حبي راح أحبك أكثر وأغليك أكثر وأبشري ي الغاليه أهلك لهم من الاحترام والتقدير الشي الكثير..
ابتسمت له ..
واستأذنت بآدب عشان تبدل ملابسها ..
حس بـ راحه فضيعه وكل لحظه يتذكر بإن رضى آمه هو السبب بكل شي جميل في حياته ..
.
.
.
المستشفى
كان آخر رقم بـ جواله ثامر وتم آبلاغه من المستشفى وهو الحين ماسك جواله وعيونه حُمر من البكا ..
مهند : ثامر يارجال آهدأ ..
: الحين كيف آبلغ آهله ..!
عمر : آذكر الله كأن سطام من الاموات الحمدلله هو حيي يرزق ماراح نبلغهم ..
ثامر : كيف م نبلغهم لازم نقول والا راح ينشغل بالهم عليه ..
: لا ماراح نبلغهم سطام متعود ينام عندنا ويسحب عليهم ..
ثامر : جواله كل شوي واحد يدق شوي أبوه وشوي آمه ماقدرت آرد عليهم ..
يوريهم الجوال : شوفوا شكلها زوجته تدق ..
دنق بـ ضيق إليم ..
مهند : خلاص عطني أنا راح آكلم أبوه .. سلامات يظل سطام في الطوارئ بحجه إن مافيه سرير ..
عبدالرحمن : جيب الجوال أنا راح آدق عليه خل ينقله لـ مستشفى صاحي دام أبوه الله منعم عليه ..
م جاء له قلب يبلغ آهله .. عطاه عبدالرحمن وبلغ آبوه بشكل هادي جداً وبلغه بإن سطام بخير و م عليه خلاف ..
ثامر يناظره وهو يكلم ..نزل الجوال : الحين أبوه جاي ..
مهند : كيف الصدمه عليه ؟
عبدالرحمن يجلس : أكيد قوية ولده بس الحمدلله الرجال فاهم ومدرك للدنيا الله يكفينا شرها ..
مهند : ي بعدي ي سطام كسر الرجل مهوب هين ..
قام ثامر لـ عنده دمعت عيونه كل حياته مرتبطه بـ وجود سطام قهروه حلقوا كل شعر سطام عشان الجرح وعملوا له كم غزره ..
دنق وباس جبهته : آآه ي الخوي عسساك لي سالم من كل تعب ..
عمر : إن شاء الله يقوم بـ السلامه ..
: بأذن الله ..
مهند : عيال أبوه وصل وأخوانه آثنين كبار ..
طلعوا لهم ونقلوه في سيارة الاسعاف لـ أحد المستشفيات الخاصة دام الحكومي م فيه سرير ..!
كان ثامر مع سطام في الاسعاف رفض يتركه متأثر جداً لـ حادثه .. ظل يتكلم مع رجل الاسعاف والممرض الاخر ويتطمن أكثر عنه ..
نزل ودخل لـ غرفه خاصة ظل معاه وأبوه جلس ضغطه انخفض من خوفه على ولده ..
مهند : الحمدلله على سلامة سطام ياعم ..
: الله يسلمك ياولدي ..
طلال- أخو سطام الكبير- : مهند كيف صار الحادث ؟
: والله ماندري لاننا كنا نتظره يجي للاستراحه ونكلمه وصار الحادث وكان رقم ثامر آخر من دق فـ وصلنا الخبر ..
طلال : كنا بـ عرس بنت عمتي وآستغربنا لانه قال للوالد لامن جيت ترجع دق وأنا راح آرجعكم ..
أبو سطام بضيق : كنت متأكد من شفت طالع مهوب سالم ..
دخل الدكتور وربعه يتكلمون معه وطلال ..
: أهم شي بإن الرأس والعمود الفقري سليمين ..
الدكتور : الحمدلله ي والد بس الكسر في الساق مضاعف ويده ..
: والجرح في راسه ؟
: جرح بسيط وعملنا له كم غرزه ..عموماً الحمدلله على سلامته وأتمنى الحين يرتاح..
طلال : عبدالمجيد –أخوه الاصغر- وصل الوالد وطمن الوالده بأنه بخير ..
ثامر : أنا راح آجلس معاه ..
طلال : لا جعلك تسلم
ثامر : طلال سطام أخوي وأغلى بعد .. راح آجلس معاه ..
حاول الكل مع ثامر ورفض ..
طلع الكل وجلس مع خويه وصدره فيه من الضيقه م يكفى الرياض وم حولها على حادث خويه ..
.
.
.
بيت آهل فهد ..
أسيل تفك البنس من شعرها : يااااه اخيراً فهودي تزوج ..
آمها : جعلني فدوة ياشين البيت من دون حسه ..
أسيل : كلها كم ليلة ويرجع بأذن الله تعالى ..
عبدالعزيز : حجزت له شهر العسل بكرة راح آعطيه التذاكر ويطير ..
لمار : وين ؟
: أيطاليا وسويسرا كل دولة يقضي فيها 14 يوم ..
أسيل : واو هديتك لـ فهود فخمه ..
ضحك : ذا فهد مهوب أي أحد ..يمه راح آجلس معاك إلين يرجع فهد ..
ابتسمت : عز الخبر ..
أسيل : عزام مرآ مالي عينك
ضحك : آيييه بـ الحيل ..
آمه : الله يهديه وينه الحين ؟
: مدري بس خل آدق عليه ..
دق عليه : هلا عزام وينك فيه ؟
: الله يرحم آهلك م خلصت من فهد وتطلع ياعبدالعزيز ..
ماسك الضحكه: شفت كيف .. المهم عزام وينك ؟
: وين راح آكون يعني ..!
أكيد مع العيال ..
: تعال للبيت ..
: منيب جاي الحين ..
: متى طال عمرك راح تشرف ؟
: بعد صلاة الفجر ..
ناظر ساعته الفجر يأذن في ليالي الصيف بنهاية الساعه 3 ..
: عزام تصلي الفجر وتجي فاهم ..
: طيب ..قول لـ آمي عشان ماتدق ..
: إن شاء الله .. الله يحفظك ..
صك ودخل جواله بجيبه : يمه مع ربعه ..
: الله يصلحه ..
عبدالعزيز : لاينشغل بالك يمه .. الا وين فاطمه ؟
: راحت لـ آهل رجلها ..
: الله يوفقها ..
آمه شافت وجهه مرهق : عبدالعزيز غرفتك ي ضناي مرتبه ونظيفه آطلع نام إلين صلاة الفجر ..
: إن شاء الله .. فجر أذا خلصتي تعالي ..
للحين زعلانه منه : راح آسهر مع البنات ..
: براحتك ..
تركهم وطلع لـ غرفته ..
أسيل : راح آطلع آبدل وآخذ شاور ..وين لمور ؟
عبير توها جلست : آفف اخيراً ناموا عيالي راح يجيبون لي آمراض الدنيا ..
ضحكت آمها : الله يصلحهم ..
: آمييين يمه هبلوا فيني ..
فجر : آشوف عيال منى وغاده مسوين لهم قلق ..
عبير : نفس عيالي شفتهم الليلة غاده وصلت معها ..
أسيل ناظرت لمار : وين كنتي ؟
: كنت في المطبخ آسخن ماي لبنتي وولد عبير ..
آمها : وين ريتان ؟
: في غرفتي مع عيال عبير ..عبور ناموا كلهم ؟
: آيييه ..
: حلو .. راح آطلع آخذ شاور ..
تفرقوا كلن لـ غرفتها ..
دخلت لـ غرفه عبدالعزيز كان توه يبدل وراح ينام ..
م كلمها إلين أخذت شاور .. شافها تنشف شعرها خلصت حست بيده وناظرته :فيه شي؟
جلسها على السرير :أكيد فيه .. زعلنا من بعضنا كأنه طول ..!
:أنت آخترت الزعل ..
: لان تصرفك يزعل الواحد ويطلعه من طوره ..
تناظره وبهدوء : طيب كان كلمتني بهدوء وضحت لي الغلط الحاصل مني بس طريقتك حسيت إني ولاشي ..
: م حبيت حياتنا الخاصة تكون حديث لـ أي شخص ..عشان كذا تركتك ببيت أهلك..
بكت : م وأنا كذلك م حبيت طريقتك في العقاب حتى كلامك كان قاسي معي م كنت آتوقع بيوم تقولي م تهميني ي فجر ..
: غلطتك ي فجر نقضتي الاتفاق .. والمشكلة شايفتها ولاشي ..
: المشكلة أنت كبريائك فوق كل آعتبار .. ترى الحب موب كبرياء وغرور هو شعور بين آثنين .. والواحد لامن غلط حبيبه يعذره ..
إن كآن شآيف غلطتك مآبها قصور
آنآ آشوف آلحب حآجه . .غريبه
ترآ آلمحبه عذر وآحسآس وشعور
وآلكبريآء فـ آلحب آكبر مصيبه
حاول يضمها وصدته كذا مره آخيراً آستخدم قوته وهو مبتسم وهي على صدره :
خلاص فجوره ..
فجرت كل زعل وهم وقلق من توتر علاقتهم في أحضانه ..
رتب على ظهرها : حبيبه قلبي ..
: مو حبيبتك دامك آخترت البعد ..
ابتسم : لاو الله حبيتي وقلبي ..فجوره خلاص حبيبتي بكاك بهالشكل يضيق صدري والليلة فرحتي مالها حدود ..
: طبعاً م حسيت فيني ولاببكاي وانهياري دامك شريت الغياب وتركتني آجفاني تذوق السهر بـ حزن وضيق ونكد ..
: ي بعد عبدالعزيز وعيونه ..

قسيت بَالبعْد ، يَ الْغَايِبْ و قَلْبكْ حَنُون
ليتِكْ ضميت الْوَصِلْ ، وآجيك كلِّي نَهَرْ
لا تْلُومنِي لاَ شَعَرْت بْ إنْهِيَار وْ جنُون
دامِكْ شَريت الغِيَاب ، وْ بعْتِني للسَّهَرْ ..!
م توقعها بهالشكل راح تبكي ..
رفعها وصارت في أحضانه مسح دموعها وابتسم : آفف الدمعه ورى الدمعه..!
أخذها لـ صدره أكثر عساها تهدى فيها عتب وضيق منه بشكل ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
أبها
حمد : أنت م تعجز عن المحاولة .. ياخي لاعاد تكلم الوالد .. ملينا بكل جلسه تكلمه..
عصب منه: حمد اسكت ..
ضحك على عصبيه أخوه : ودي أعرف وش ودك فيها .. دام أبوها طلقك منها بالاول وأخوانها بـ الثاني حتى وصلت للمحاكم ..
: لا وصلت ولاهم يحزنون ..
حمد عدل جلسته : الا وصلت أنت وش عرفك ..
: ياخي م وصلت للمحاكم طلقها بـ شكل ودي أنا متواصل مع ناصر لاتقعد تقول حكي يسمعها الوالد يعند أكثر ..
حمد : علي الطلاق آن سالفة الطلاق وصلت للمحكمه .. واسأل ناصر..
أخذ طارق جواله وقام ..
سامي يناظر أبوه : يبه خل عمي في حاله ..
: خل عمك يتركد مرته تطلقت من عساف في المحكمه لانه طلقها وهي توها نفاس ولاوقع الطلاق لانه طلاق بدعي ..
ظل سامي يناظر أبوه كلامه منقع وبنفس الوقت مو متأكد منه ..
طارق جالس في الحوش : ناصر بغيت اسألك ..
ناصر : سم
: سم الله عدوك .. رتيل كيف تطلقت ؟
: تطلقت عادي بـ الاول ولما راح عساف للمحكمه عشان يأخذ الورقة آفاده الشيخ بإن الطلاق لا يقع لان رتيل كانت توها بـ فترة نفاس ..
: آيييه
: راجع مشاري المحكمه ودار الافتاء لاني كنت مسافر مع رتيل عن هالطلاق آنتظرنا إلين طلعت رتيل من النفاس وتكلم مشاري مع عساف وطلقها ..
: متى ؟
: قصدك الطلاق ؟
: آيييه ..
: رتيل على حسب كلامها وكلام الوالدة طهرت من النفاس قبل الاربعين وحتى آستوفت كل الشروط بـ حكي الشيوخ والحين مر على طلاقها تقريباً 4 شهور ..
تنفس براحة وعاتبه :ليه م قلت لي ؟
ناصر : ماحسيت السالفه راح تهمك بهالكثر ..
: الا تهمني وبـ الحيل .. ناصر معليش أزعجتك على الصباح لكن أخوي روعني من صبح ربي ..
ضحك ناصر : روعتني معاك .. لكن ماعليك الله كريم .. الا وينك ماترد؟
بضيق : معليش ياناصر لكن كنت مشغول .. بأذن الله بكرة أو عقبه راح آجيكم..
: الله يحيك ..طارق كم باقي معاك من الاجازه ؟
بضيق فضيع : حول الاسبوع وشوي لاني حجزت راح آكمل الاجازه في كنداً ..
ناصر طالبك آحجز لـ رتيل معاي لان مامعاي جواز السفر حقها ولا أي شي..
: آبشر ولايهمك لكن آرسل لي موعد رحلتك ..
: آبشر .. الله يعطيك العافيه ياناصر ..
ابتسم : الله يعافيك ي الغالي .. طارق م سعيت لك وقلت لك عن أختي الا وأنا عارف أنك قد الثقه ومن رجال كريمين ..
ابتسم : هي بـ محاجر عيوني ..
تكلم معه لفترة وعقبها رجع كان وجهه منشرح ..
سامي : ها عمي وش صار ؟
وهو ينزل جواله ويجلس : السالفة مثل م قال أبوك وآنتظروا إلين طلعت رتيل من النفاس وطلقها عساف ..
: للحين تبيها ؟
: حمد تكفى تكفى ياحمد لاتتدخل ..
قام طارق لـ أبوه لان حمد ماراح يسكت كل شوي راح يتدخل .. دق على باب غرفته وكان جالس آستاذن منه وجلس ومعاه نوت ..
ابتسم أبوهم : نوت أخوك جابك يبيك عون له ..
قعدت قبال أبوها وباست يدينه : يبه كان لي عندك خاطر وافق لـ طارق على طلبه..
: أهلها مايبونه .. كيف يأخذ وحده طلقوها أهلها منه ..!
: يبه طارق يبيها وهي تبيه وأخوانها هم اللي كلموا طارق وشاريين طارق..
: أخوانها ..!
: آيييه يبه أخوانها لانهم عارفين مصلحه أختهم وعارفين بإن تصرف أبوهم غلط..يبه وافق لـ طارق شوف تعنى من كندا لـ هنا وطالب رضاك عن هالزواج ولاراح يقدم على خطوه الا بموافقتك ..
زوجته : ي أبو حمد ولدك لو يبي كان تزوج من غير رضاك وشورك لكن أخذبرأيك قدره ووافق له .. وش أنت خسران لو وافقت غير خسارة سعادة طارق وهو الحين بـ غربه لازوجه ولاولد ولاشي ..العمر يمضي فيه ..
نوت : وافق يبه لـ طارق خله يفرح ويستانس بهالاجازه ..وحتى أحنا من زمان م ذقنا طعم الفرح من زمان ..
رفع راسه لـ ولده : أنت مافي راسك غير هالبنت ؟
: لا ..
: خذها لكن منيب رايح معاك للرياض ..
نوت : لييه يبه بس ..
: نوت أبوها مهوب كفو من يطلبها منه ..
طارق باس راسه : آهم شي موافقتك يبه ..
شكر أبوه من قلبه وقلبه فيها من الفرحة م يكفي بلاد ويزود ..
أكد رحلته على الرياض مع سامي ..
سامي يضحك على عمه : حتى الخطوط السعودية تعاونوا معاك شوف لقينا لك رحلة الليلة..
ضحك وجلس براحة : الله يخلي الغالية عمتك نوت كلمت الوالد والحمدلله وافق وحتى زوجة جدك م قصرت ..
سامي : طيب قوم آجهز ..
ضحك : وين آجهز كل ملابسي في الرياض هناك شاري كم لبس ..
سامي وقف: خلاص آجل بـروح لـ آمي واخواني آسلم عليهم ونطلع للمطار..
: وأبوك ؟
ابتسم : تلاقيه عند الوالدة .. صراحة لعبت آمي في حسبته ..
ضحك طارق : خل يحسب حساب لـ تصرفاته .. تعامل أمك مع المشكلة كان موفق..
جات نوت لـ أخوها وتركهم سامي ..
نوت : الحين راح تسوي عرس ؟
: عن نفسي م ودي لكن أخوها قال لازم عشان ماتحس رتيل بإي نقص عن غيرها..
: ومتى ؟
: مدري لكن راح اسأل ناصر وأرد لك خبر ..ترى أكدت الرحلة من شوي على الرياض..
: ياطارق م جلسنا معاك ..
ابتسم : م معي آجازه صاحيه ي الغالية ..أعذروني مشتاق لكم ولجلستكم لكن ظروف دراستي وشغلي هناك مرهقه شوي ..
: الله يرجعك من هالغربه سالم معافى .. طارق بعد هالدراسة لاتقول بعد برجع اكمل هناك ..
ضحك لـ اخته معاها حق كل مره غربه .. أول دراسه لـ مرحلة البكالوريوس والحين ماستر ودكتوراه ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 11-08-11, 01:16 AM   المشاركة رقم: 98
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.
الرياض
الفندق ..
ناظرت الساعه وفكرت تصحيه .. ألقت نظره أخيره على شكلها رشت عطرها وجلست على طرف السرير بهدوء : فهد ..
بلعت ريقها : فهد ..
فزت من السرير وهي تشوفه يتحرك ..ابتسم بنوم : صباح الخير ..
وهي تجلس على الصوفا : صباح النور ..
تحرك من السرير وهو مبتسم : عليك آسم الله ورى هالفزه مني ..
باس راسها : راح آدخل آخذ شاور وبعدها نطلع للوالدة ..
: آوكي ..
دخل وحست آنه نسى ملابسه قامت حضرت له ملابس فتحت شطنته بـ حذر وأخذت له ملابس ونزلتها ..طلعت للصاله جلست على جوالها .. ضحكت على سوالف صديقاتها .. ردت عليهم بـ فيسات وهي تضحك .. سولفت مع أسيل وقالت راح يمرونهم ..
لفت على صوته : فديت من حضرت ملابسي ..
وهي مبتسمه : نعيماً ..
وهو يجلس جنبها : الله ينعم عليك ..
: ممم راح نطلع الحين لان قلت لـ آسيل ..
ابتسم : هي معاك في البي بي ؟
: آيييه ..
: أخذه واسولف معاها شوي ؟
ابتسمت لـ آبتسامته ومدت له الجوال ..
وهو يضحك : آنخرشت أسيل ههههههههههههه
ضحكت وهي تشوف سوالفه مع أخته ..عطاها الجهاز عقب م قال الحين راح يطلعون لهم ..
وقف وهو يوفقها معاه : تبين نفطر هنا وعقبها نروح ؟
: مم لا خل نفطر مع عمتي لان آسول تقول الكل نايم وعمتي م فطرت ..
: ي فديت ترابها .. مهيب متعوده تفطر ولاتجلس على سفره وحدها ..
: ي قلبها .. خل نطلع لها ..
نشف شعره أكثر : م حب احط الطاقيه وشعري مبلل ..
: ممم آجففه ..
ضحك : م عندي مانع ..
فتحت المجفف : مم آجلس
ابتسم وجلس ..
جففت شعره وكانت يدينها ترجف ..خلصت ووثق يدينها على آعلى آكتافه وهو يبوسها : فدوه ..
: راح نتأخر ..
وقف وضحك : سبحان من عطاك من جمال الحور ..
قلب لونها ..ضحك ولبس الطاقيه والشماغ ورش له عطر أكثر وهو يحط العقال..
شال الشنط بيد ومسك كفها الثاني .. خلص كل الاجراءت وطلعوا من الفندق ..
ركب سيارته المركونه قبال الفندق تركها له أخوه عبدالعزيز ..
دق جوالها كان أبوها ردت عليه تكلمت معاه شوي وطلب فهد كلمه وعقبها سكر..م هلت الدمع بس ضيقه بصدرها من عدم حضور أبوها ..
مآ طآح دمعي على خدي ولكني
آحس بي ضيقةٍ تآكل من آضلآعي
: عمي يعتذر عن عدم حضوره لـ زواجنا بسبب الشغل ..
بإلم : عادي براحته ..
صوتها ضايق من وهي تتكلم مع أبوها وضح عليها
: أكيد يغليك وتمنى يحضر بس ظروف الشغل تحد الواحد ..
بضيق : بس يوم واحد تمنيته يكون معاي لو جاء كان كملت أفراحي ..
وهو ماسك أصابعها : لاتضيقين صدرك حبيبتي ..
سكتت والضيقه غزتها من هالصباح تمنت ماردت على الجوال وسمعت صوت أبوها وعذره لـ عدم جيته .. بس بعذره لو يغليها ويعدها مثل أخوانها الباقين ..
ابتسمت وهي تناظره يقول :

شفت آلبحرلآضآق صدره على آلفلك
نفسه شعوري لآجتك لحظة آلضعف
لآضآق صدرك آعتبرني من آهلك
تعآل فضفض لي عن همومك وشف
آصير لك مثل آلسحآبه وآبلّلك
مع آن جوفي من [ مطر ضيقتك ]جف

: الله لايحرمني منك ..
: ولامنك ي غلا فهد .. ترى منيب شاعر لكن آعجبتني ..
ابتسمت وآصابعهم متشابكه ببعضها ..
دخل سيارته لـ داخل الفيلا ..
نزلت معاه فكت نقابها : حر ..
وهو يثني شماغه : بـ الحيل ..
دخلوا ..
وهو مبتسم : شوفي هنا المرايا ..
ضحكت ..
وهو مبتسم : عارف حركاتكم ي البنات ..
لف على صوت أسيل : هلا بـ حبيبه أخوها ..
ضمته ودمعت ..
: آفا ..
تمسح دموعها : البيت اببداً مو حلو من دونك ..
كانت الجوري تعدل شكلها خلصت ورتبت العباية وطلعت لهم ..
شافته مندق وأخته على الجدار ويمسح دموعها : بس البارح غبت واصلاً الغيت الحجز من الفندق قبل شوي والليلة راح آجلس معاكم بس لاتبكين ..
: م راح أخذه بس لاتبكين ..
ابتسمت ابتسامه دامعه وسلمت على الجوري : لاعاادي بس فقدته البارح كثير..
: الله يخليه لك ..
: آمييين ..
مسك كفها ودخل معها ومع الجوري لـ آمه : والله م تقومين ..
دنق وضمها وعقبه الجوري جلس جنب آمه جلست قبالهم وهي تسولف مع أسيل أخذتها وطلعت لـ فوق ..
آمه :وجهك مسفر- مستانس-
ابتسم لـ آمه
ضحكت : لو إنك طايع آمك من بدري ..
ضحك لها : كل تأخيره وفيها خيره .. الحمدلله يمه هالبنت حاس معها براحه مالها حد وكل ذا بفضل الله سبحانه ثم بـ رضاك ودعواتك لي ..
: وكيفها معك ؟
: للحين ماعرفتها كثير .. لكن حبوبه وشكل ولدك جاي له دلع ..
ضحكت : وشلون ؟
ضحك وهو يسولف لـ آمه .. نزلت عبير وشافته : المعرس هنا ..
ابتسم وقام سلم عليها ..راحة سكنت قلب آمه من حكيه وراحته وابتسامته ..
غرفة لمار ..
شالت الجوري ريتان كانت تبكي ..
أسيل : غريبه م حست فيها لمار ..
الجوري : يمكن نامت متأخره عشان كذا ماتحس باللي حولها ..آسول جيبي رضاعتها..
أخذتها أسيل وسوت لها ..
نزلوا لـ تحت ..
عمتها : كان تبكي ؟
أسيل : آييه تحزن لمار نايمه ولاحست فيه ..
شافت عبير وقامت سلمت عليها ورجعت لمكانها ترضع ريتان ..
عبير : يارب ي الجوري بمثل هالوقت السنه الجاية ترضعين طفلك ..
ابتسمت وخالط ابتسامتها احراج ..
.
.
.
المستشفى ..
سطام صوته تعبان وثقيل : طيب السيارة ؟
طلال : الله يعوضك فيها خير ..
تنهد بضيق ..
ثامر انقهر منه : ضايق على السيارة أهم شي أنت الحديد يتعوض بس أنت لامن رحت مين العوض ..!
: ثامر سيارتي ..
أبوه : الله يصلحك ويهديك همك السيارة بدل م تقول لك الحمد يارب على النجاة والله وإنا أبوك لما شفت السيارة قبل شوي ذكرت الله كثير وحمدته على نجاتك منها ..
غمض عيونه بتعب واضح ..
أبوه : امك بعد شوي راح تجي هي ومرتك ..
: ليه يجون مافيني الا العافيه ..
طلال : مافيك الا كسر مضاعف في الرجل واليد وجرح في الراس بس ..!
-كان يتكلم بسخريه على أخوه-
سطام : طلال منيب ناقص تريقه منك ..
: أنا ادري عنك مكسر وحالتك حاله وتقول مافيني شي ..!
: آيييه مافيني شي ..
طلال : الله يصلحك بس ..
ناظر خويه : ثامر أنا بخير شفيك ..
: الحمدلله أنك بخير وسالم يالغالي ..
مسك كف خويه : طيب لاتتضايق كذا ..
دخلوا ربعه واستأذن أبوه وأخوه ..
مهند : سطام الكدش راح ههههههههههههههههاااااااي
ضحك بتعب : راح آربيه من جديد ..
عمر : بس شكلك طالع توحفه ي ولد
: ثاامر سكت هالجحلط ..
ثامر : هيي أنت وياه آنثبروا ..
دخل عبدالرحمن ومعاه بوكيه ورد وشوكلا هزأ ربعه وعقب سلم ..
ثامر : شفييك أنت ..!
مهند يضحك : صحينا فيه إلين عجزنا ولاقام سحبنا عليه ..
ضحك سطام : خل النوم ينفعك ..
عبدالرحمن : شف سطيم توني جايب لك ورد وشوكلا ..
سطام :ههههههههههه راح يقعد يذكرني فيها آجيب لك بأقرب حادث ..
عبدالرحمن ضحك : آعوذبالله من هالنطق ..
ثامر يناظره : وش آسباب الدخله في العمود ؟
تنهد بضيق وشد على كف خويه بمعنى بعدين احكي لك من شوش الفكر وضيق الصدر ..
.
.
.
بيت أبو رتيل ..
المسا
ناصر : يبي يشوفك ..
: لا ..
: ي أبوي الرجال يبي يشوفك لو لحظه .. اطلعي له ..
: ناصر بليز ..
امها : رتيل عيب اطلعي له ..
: لا ماراح آطلع ..
آمها : الحين لو راح تقعدين مع الرجال ونفسك كذا شينه خليك ببيت أبوك ..
ناصر ناظر آمه ويأشر لها لاتتكلم مع رتيل كذا وتجرحها دنقت آآآه بس الكل يرحمها ويشفق عليها طول الفترة الماضيه ..
:يمه م راح آنزل ..
وهو يمسح على شعرها : رتيل احراج مع الرجال ..
جاء مشاري جلس جنب اخته ..
: خلاص ي ناصر آتركها براحتها ..
ناصر : الله يصلحك ..
طلع لـ طارق وأبوهم ..
مشاري : اتفق مع الوالد على كل شي ..
آمه : آختك مهيب كفو الله يهديها كان طلعت له ..
: براحتها مابينها وبين طارق عتب إن شاء الله ..
عبدالرحمن دخل للصالة : يمه يقول آبوي كلمي خواتي خل يجون وبعد أزواجهم كلم المملك لاجل يملك لـ طارق ورتيل ..
: سلاممات ..
عبدالرحمن ضحك : كان طلعتي لـ طارق وظلت الملكه بكره بس طارق آصر تكون الملكة الليلة ..
جاء ناصر : مشاري تكفل بـ العشاء راح آطلع آجيب الشيخ ..
: إن شاء الله ..
رتيل : يممه وش ذا ..!
آمها : راح آكلم الكوفيرة الحين والفستان أي فستان آلبسي .. لو طلعتي لـه ماخليتي فيه عقل ..
قومتها آمها على آنها م تشوف تمنت آنها قالت لهم بس ببالها شي معين ..!
دخلت لـ غرفتها : الحين راح آرسل الشغاله تساعدك ..
: لا مابي ..
: يابنتي كيف تشوفين ..
بضيق : آدبر نفسي ..
: الله يصلحك يارتيل ..
: آمين يمه لاتكلمين الكوفيرآ ..
: ليييه ؟
: كذآ م أبيها ..
: براحتك ي العنيده ..
طلعت آمها وصكت الباب عليها ..
دقت على كادي بسرعة : كددو ..
كادي : شفيييييك ؟
وهي تضحك ببكى : ططارق تحت م يفصل بيينا شي .. طااارق جاء..
: كذذذذذاببه متى ؟
: وصل اليوم من أبها وهو عندنا من قبل المغرب معاه ولد أخوه ..
: ياااااه ونااسسه ..
: بعد شوي راح نملك ..
: يؤؤ م كانت بكرة ..
: الا بس رفض يأجلها لاني رفضت آشوفه ..
: سخيفه لييه ؟
فيها ضحكه مجنونه : لاني لو شفت له راح آركض له وآضمه ..
:هههههههههههههههه خبببله لاخليك أجل لاتجين المحظور ..
: أحححيييه ي كدو لامن شفته والله لـ آضمه ..
ضحكت بشكل عليها ..
: وجع لاتضحكين .. يلا بروح آلبس وآعدل شكلي ..
: بنت لاأحد يكشفك ..
ضحكت : صاكه الباب .. –بقهر-آخخ كدو آمي والكل ينظرون لي نظرات شفقه ..
: بنت لاتفكرين بإي شي مب زين الحين دامك تشوفين .. يلا روحي آجهزي ..
: آوككي ..كدوو ترى العرس عقب باكر لازم بكرة آشوفكم كلكم دبروا لنا جمعه ..
كادي تفكر : ممم بيت سوس أو جوهير ..
:هههههههههههههههه مخططه
:هههههههههههههههههههههههههههههه وش دخلك ي روحي آجهزي ..
صكت منها ودخلت دورت لها فستان هادي ويناسب ستايلها الحالي..
دخلت أخذت شاور وطلعت على دق الباب : مين ؟
: دييم ..
فتحت لها ..
آستغربت ديم : آجل راح نرجع لـ طارق ..
ضحكت وصكت الباب وديم تناظرها بـ صدمه :لآآآآآآ
حطت يدها على فمها : آشش لاتفضحينا ..
جلست ديم تبكي ..
شالت منها بنت أخوها وجلست قبال ديم : ديوووم لاتبكين كذا ..
: متتتى ؟
وهي مبتسمه : قبل كم يوم بس ..
ضمتها :ياححياتي ريتتتو الحمدلله على السلامة..
حبت فرحتها لها : ي لباك الله يسلمك ..خلاص لاتبكين ..
باست بنت أخوها : وه تهببببل مشالله .. م ألوم مشاري لو حبها هالكثر..
ديم تمسح دموعها : أخوك يحبها أكثر من نفسه .. ماعلينا من دانه وابوها لييه ماتقولين للكل ؟
: ممم حبيت آشوف شلون الكل شايف رتيل وفي كفيفه ..
: والسبب ؟
: ممم عباطه ..
ضحكت : يالله منك .. طيب وطارق ؟
: شوفي آصرار طارق بأنه يأخذني وأنا م شوف وللحين م يدري يثبت لي أنه آجمل شي منحت آياه .. وأبي آشوف شلون تعامله معي ..
: تو مشاري جابني وأحنا في الطريق يقول بإنك محظوظه فيه آنسان كامل والكامل الله سبحانه وتعالى ..
: فديت عمره توتي ..
ضحكت ديم : طيب قومي خل آعدل شعرك وآحط لك مكياج ..
: شعري يبي له آستشوار وبعدها راح آسويه سراميك..
: ي خبله راح تحرقين شعرك ..
ضحكت وهي تقوم : من زمان م قصيت ولالعبت في شكلي ..
ديم : ريتو مو مصدقه ..
ضحكت : أجل أنا وش آقول .. من قبل كم يوم إلين هاللحظه أي كل شي في حياتي مب حقيقه .. بس أذا شفت طارق وضميته راح آعرف..
ضحكت ديم : أحسك أذا شفتيه م راح تضمينه على كثر م تقولين ..
ضحكت وبثقه ودلع : لانه راح يضمني ..لبى ريحته وعطره آشششتقته ..
: ياقلبي الله لايفرقكم ..
من قلب : آميين ..
.
.
.
بيت فهد
عبدالعزيز : الرحلة على 12 الليل ..
فهد : ماكان لها داعي وأنا أخوك ..كلفت على نفسك يالغالي ..
: يفداك المال والحال كله .. آهم شي تستانس في رحلتك لاتشيل هم عزام راح يكون قبال عيني ..
فهد : آنتبه عليه الوالدة تقول م جاء الا عقب صلاة الفجر ..خذه معاك الشركة علمه على الشغل يستفيد ويفيد ..
: إن شاء الله ..رح بلغ المدام عن موعد السفر ..
ابتسم ودخلوا للمجلس سوى ..نادى فهد أسيل : شوفي لي درب وآتركي الجوري تطلع لي فوق غرفتنا ..
: آوككي ..
نتحت فجر عن الدرب وطلع فهد ..
أسيل : جور فهد يبيك ..
قامت : وين ؟
: في غرفتكم ..
طلعت لـ غرفتهم ..
: هلا فهد ..
صكت الباب ودخلت ..
: تعالي لـ هنا ..
جلست قباله ..
: آجهزي رحلتنا 12 ..
تفاجأت : الليلة ؟
: آيييه .. عبدالعزيز فاجأني قبل شوي وجهز لنا ..
م علقت ..
مسح على خدها : مرهقه ؟
ابتسمت : شوي ..
: الا كثير ..
ضحكت وهي تلعب بـ دبلة زواجهم ..
: الا شرأيك في غرفتي ؟
ابتسمت : حلوه ..
: الاحلى عيونك .. الوالدة عزلت لنا جناح وتقولي اليوم راح تبدأ بـ تأثيثه بوقت السفر..
: طيب ليه م نجلس في هالغرفه ؟
: الوالدة تقول الجناح آستقلال لنا أكثر ..
: آها ..(ناظرته وهي محرجه منه) مم خلاص آنزل تحت ؟
: م تبيني ؟
: لالا مو كذا بس احراج الكل تحت وأحنا هنا ..
ضحك وقومها معاه : ولايهمك نزلنا بس قبل ملابسي بغيت آرتبها في شطنة السفر..
: طيب وينها الشنطه ؟
: شوفيها هناك ..
أخذها وطلعت ملابسه ..
: اساعدك ؟
: لا عادي آنزل تحت ..
: لا راح آجلس معاك ..
ابتسمت وكملت ..
: فهد ..
وهو مندق ويضحك : عيونه ..
: خل آكمل ترتيب ملابسك ..
: وإن قلت لا ..
لفت له : والله احراج مع الكل .. بس نسافر خذ راحتك بليز فهد ..
ضحك ورجع آنسدح على السرير : الجوري من ملكت عليك أحساس إني مرتاح م فارقني ..
ابتسمت له ورجعت تكمل تربيت ملابسه ..
دق باب الغرفه ..
فهد : أسسيل ادخلي ..
فتحت الباب وهي تضحك : سوري بس فطوم تو جات وتسأل عن الجوري ..
: غريبه فاطمه توها تجي ؟
أسيل : مدري ..
قام فهد من مكانه : البارح وجهها كان متغير واضح أنها متضايقه ..!
أسيل : لا مافيها شي ..
-خافت يتكلم مع فاطمه وتعترض على زواجه-
: طيب ناديها خليها تجيني في مكتبي ..
: أوكي
طلعت أسيل وفهد ظلت الجوري تكمل ترتيب أغراض فهد ..
مكتب فهد
: مدري وجهك متغير .. !
: بصراحة يافهد اللي مضايقني زواجك ..
ظل يناظرها بنظرات خاليه من التعبير إلين تخلص كلامها ..
: أنت اللي الكل يتمناك تتزوج وحده مأخذه شخصين قبلك ..!
معليش فهد ماقدرت اتقبل الفكرة ..كنت أتمنى لك زوجة أفضل بكثير من كذا..
: سبب أعتراضك عليها بأنها كانت متزوجة قبل وأنا لا ..
: وبإنها بنت جاءت من طريق مشبوهه ..!
بضيق عجيب : لالا فاطمة إلين هنا ويكفي الله يعافيك ..لاتدخلين في الانساب والاعراض ..
: فهد هذا الصدق .. الجوري احتمال كبير م تكون بنت شرعيه ..
بـ حلم كبير على كلام اخته : من وين جبتي هالحكي ؟
: من الكل ..
: فاطمه أنتي تكلمين أخوك مو طالبه في الجامعة .. أسلوبك رجاء ارتقي فيه ولاترمين فيه التهم ..
: واضح تأثير جمالها عليك .. أنت شلون ترضى على نفسك تأخذ وحده مثلها تأخذك..!
وقف : إلين هنا وآوقف النقاش معاك ..كلامك وأسلوبك غير كثير من نظرتي عنك..
-بصوت مرتفع قليلاً وحاد-
الجوري آستخرت رب العباد فيها وكانت الخيره وأخذتها والوالدة راضيه وخطبتها لي بنفس لحظات ذكر آسمها ..ورأيك الحين جعلني آتمسك فيها أكثر هي زوجتي وأم عيالي مستقبلاً ..
انسحب من المكتب وكان متوتر دخل لـ غرفتهم م شافها صك الباب ورمى نفسه على السرير ..
المطبخ ..
أسيل : فاطمه ليه تقولين لـ فهد كذا ..!
سخخخيفه إلين ابعد حد ..
فاطمه : أسيل وش هالالفاظ ..!
: شوفي والله لـ آقول لـ عبدالعزيز عن تصرفك مع فهد ..شلون تقولين له كذا عن زوجته .. أسلوبك آسلوب غبي دكتورة صح بس م تملكين الا مسمى الشهادة ..
طلعت وهي مقهوره ..
راحت لـ عبدالعزيز المجلس : عزوز تكلم مع اختك الكبيرة شوفها زعلت فهد وتكلمت عن زوجته ..
نزل البلاستشين وناظرها ..
عزام : فاطمه ؟
: آيييه فاطمه ..
وقف عبدالعزيز : مهبولة ذي ..!
عزام : م نست السالفة ذي ..
: خليها تجي ..
طلعت أسيل وهي مقهوره تركت فاطمه تروح للمجلس ..
دنقت وهمست للجوري : عادي تطلعين لـ فهد شكله تعبان ..
ناظرتها بـ آهتمام ووقفت ..
عمتها : أسيل م تركتي البنت تجلس ..
ابتسمت الجوري : عادي عمتي شوي وجاية ..
طلعت لـ غرفتهم ..
دخلت بهدوء وصكت بابهم .. النور خافت حوله جلست على طرف السرير : فهد..
رفع يدينه عن عيونه : لبيه ..
: شفيك ؟
لـ أول مره في عمره يشكي لـ أحد : متضايق ..
قربت له أكثر وكفها متردد كثير وهو يمتد لـ وجهه : آنثر الضيقه علي بس لاتضيق فيك ..
كفه على كفها الممتد على خده بحنان : ي بعد فهد .. ماعليك شوي وتزول الضيقه..
: طيب شاللي مضايقك ..
: حصل نقاش بيني وبين أختي وكان حاد شوي ..
: مم فاطمه ؟
: آييه ..
: مم آقدر آعرفه ..
بحزن وبباله كيف آحكي لك النقاش وآضايقك ..!
: المشكلة م قدر لان مجرد الحكي والاسترجاع للموضوع يضايقني..
ابتسمت : طيب براحتك .. المهم لاتضايق ..
ابتسم : غريبه رجعتي لي ؟
بـ آحراج : أسيل قالت لي ..
جابها لها ولافصل بينهم سوى آنفاسهم الحاره ..
.
.
.
المجلس ..
عبدالعزيز : ذا الكلام جاك كان فهمتي واحترمتي نفسك فالبيت لك وحياك الله وأذا م فهمتي فـ الله يرعاك بيت رجلك ينتظرك ..
: خير إن شاء الله تطردني من بيت أبوي ..!
وصوته كله حده : آيييه آطردك دامك م تحترمين فهد وزوجته .. فهد من توفى الوالد الله يرحمه وهو شايل كل الحمل على أكتافه من ربانا غير فهد وتعب واجتهد إلين وصلنا للمراكز الي احنا فيها الحين ..
بعصبيه : وصلك أنت أنا لا .. جهدي وصلني لـ الدكتوراة ..
ضحك بـ سخرية عليها : مين اللي كانت راح تتطلق لانها مهملة لـ عيالها لولا الله ثم فهد وجاب لك مربية لـ عيالك وخادمه وسكت زوجك بهالشي .. مين اللي توسط لك ببداية دراستك للماستر والدكتوراة في الجامعة برغم أنه تم الاكتفاء ..؟
البيت اللي يسرح ويمرح فيه الخيل من تكفل بـ أغلبه مو فهد ..؟
فوقي ي هانم لـ نفسك ماعزك الا الله ثم فهد .. والا أنتي عارفة زوجك وظروفه المادية ..
سكت على دخول آمه ..
: عبدالعزيز شفيكم ؟ فاطمه وراه وجهك ؟
عزام برد قلبه عبدالعزيز على فاطمه وحركتها : مافيه شي يمه بس فاطمه جات تسولف معنا ..
: لكن صوتكم محتد ..!
عبدالعزيز مسك يد آمه : مافيه شي بس خبرك السوالف تحمس الواحد بـ أوقات .. زوجة فهد داخل ؟
: لا ياضناي جات أسيل وأخذتها طلعت لـ فهد ..
ابتسم ومشى مع آمه لـ زوجته وخواته عبير ولمار ..
عزام ضحك :ككككك مسسخرك عزوز ..
: عززام احترم نفسك أنا اختك الكبيرة ..!
رجع يمسك البلاستيشن : كبيرة عمر وصغيرة عقل .. المهم زوجة الكنق فهد لاتسوين معها حركاتك .. ترى لو أنتي دكتورة عادي أنا الفاشل ممكن اصير دكتور..
لمار كانت واقفه : عزام خلاص ..
: وأنا صادق .. اليوم الصالح والطالح دكاترة ..
رمى يد البلاستيشن وقام شال ريتان باسها بـقوة : ي حبي لها ..
ضحكت لمار : عزام لاتخوفها شوف شلون تناظر شعرك ..
فاطمه : شكله مبتذل .. حلق هالشعر أو على قولتكم كدش ..
طلعت ..
ناظر لمار : أختك مريضة ..
ابتسمت : لاتتضايق منها بس يمكن معصبه ..
وهو يرفع ريتان ويضحكها : طز فيها ..
ضحكت لمار وطلعت ..
: ي قلب خالك ..
حطها في حضنه نادى عبدالعزيز بصوت عالي ..
جا : ها
: تعال كمل لعب ..
صك باب المجلس ومسك خد بنت أخته ..
: آلعب ..
.
.
.
بيت أهل رتيل ..
ديم : رتيل أخوانك والكل راح والمسكين ينتظرك في المجلس له أكثر من ساعه..
: حتى مشاري ؟
: مشاري في غرفتنا القديمة مع دانه وناموا .. خلاص ادخلي وجع ..
سحبت كم نفس لداخلها وزفرتها ..
: يارب ..
ديم : آدخلي راح آطلع لـ غرفتك آنتظرك لاتسحبين وتنسين نفسك معه ..
:هههههههه آوكي ..
تركتها ديم وسحبت آنفاسها اكثر ..
دخلت وهي تبلع ريقه ..مجنونة في آتقانها للدور في تصرفاتها نظراتها التائهه وهي تدوره بـ عيونها ..
ي وقفتها ومشيتها وهيبتها كل شي في باله كل تفاصيلها ..زادت نبضات قلبه وتسارعت بـ شوفتها قباله ..

طغى اللون الرمادي بعد فرقى وردي شفاها
تغيّر نبض قلبي عندما لدّت وهب البين
كأن القلب ينبض حسب وقفتها وممشاها
لها يادل حضن خصرٍ كأنّه ليل شهر اثنين
تشكّل حسب بنية عودها ثمٍ .. تلوّاها
تلوّى نحرها والكتف طاونّه من البردين
كأن يقول هذي غايتي الأولى وانا اهواها
ولها مجرى العواطف في عروق الدم وسط الجين
تكوّن منّها دمّي .. ومن منشى خلاياها

رفعها وضمها لـ صدره : ملكتتتتتك ملكتتتتتتك ..
صوته ونبرة هي هي بنفس حبه وعشقه ولهفته عليها ..رجعها لها حسها وآحساسها ونبض قلبها للحياة معاه وله وهو اللي م غاب عن بالها وفكرها للحظه ..
جلسها في حضنها وي لذه البكى لاكانت أسبابه أفراح ..
هي بـ نظره يشوفها كامله تماماً تصرفاته معاها كانت تصرفات عاشق مجنون م اعترف بـ البعد والظروف وقسوتها عليهم جمعتهم غصب عنهم وفرقتهم غصب عنهم والحين رغم عن أنف كل رافض لـ رجعتهم رجعوا ..
جلس على ركبه قابلها وقابض يدينها : لا أنا ولاقلبي ولا آحساسي مصدقين هاللحظه..
وهي تشهق : حبيبي أنت كل كلي ..
راسه على رجلها عجز كل الحكي بينهم ..آمتدت كفوفها ودنقت وهي تبوس راسه ومندقه عليه تلعب بـ شعره : طارق آشتقت لك ..
قومته وأخذتها لها ..
طارق يأخذ أنفاسه : أبي أخذك معي والكل واقف لي يقولون لا ..
: تبي نطلع ..
بتهور : آيييه أنا هنا مو قارد أخذ راحتي ..
ابتسمت وعيونها كلها دموع : طاارق شتبي حبيبي تسوي أكثر ..
ابتسم وتتابعت دموعه بفرحة : حبيبيك للحين م سوى شي.. رتيل آعششقك من تفارقنا إلين هاللحظه والحال ردي ..
: رتيل كان حالها اسؤ بكثير ي طارق كنت مع آنسان م تعرف الرحمة لـ قلبه طريق –حطت كفها على آنفها وأخذت آنفاسها- كل حياتي بدونك كانت إليمه ..
حكيها ذكره بـ كلام أخته ام فهد إنها سعيده وبعتب كبير: رتيل لاتقولين م كنتي بخير لان وصلني أنك كنتي فرحانه ومستانسه بـ زواجك و حملك..
لآ تقوُل :
آلَوضع بَ غيآبي دَمآر .
وآضح إنَك عششت منْ دوُنيّ | بخيييييِر

ضحكت ودموع تخترق خدودها : لالا كذاب من وصل لك هالحكي .. عمري م كنت سعيدة من بعدك كل حياتي كانت إلييمه كنت آنضرب وآنحبس لاني آفكر فيك والتفكير واضح ..
قامت ونست بأنها تمثل على طارق العمى تبي تختبره وتشوف نظراته لها بحده أكبر: من بعد فراقنا وأنا من مستشفى لـ مستشفى كل الابر والمغذيات أخذت طريقها لـ جسدي كل تعذيب تعرضت له تدري ليه لاني آفكر فيها آتخيلك ذكرياتنا وسوالفنا ولعبنا وطيشنا ..
-بصرخه خفيفه-
شايف الدبله شايف السلسال-شدته السلسال بقوه- الاساور ..!
: مو أنتي بس ي رتيل ..
رفع يده وشافت الدبلة بنفس مكانها للحين ونزع الساعة : شوفي للحين أسمك محفور عليها ..
مسحت دموعها ببكى : طيبب ليه تصدق فيني ..!
هدى من عصبيتها الواضحه ونبرة صوتها المتقطعه ببكاها وقف بذهول وهو يحط كفه على فمها : لحححظه أنتي تناظريني ..!
أنتي تشوفين صح ؟
دفت يده : وخر أنت شلون صدقت فيني ..!
: رتيل ..
آنفاسها متسارعه : ششلون صدقت فيني ..!
مو واثق في حبي لك ؟!
أنا م قلت لك ووعدتك هالقلب –أشرت للجهه اليسرى- يبقى لك ويحرم نبضه على غيرك..!
أخذها غصب عن عينها وعنادها وغرورها لـ احضانه : آآآه رتيل م تغيرتي..
آسف وحقك علي كنت آمر بـ فترة نفسية سيئه جداً جاني هالخبر ودمر م بقى فيني..
مسك وجهها بيدينه ورفعه له : تشوفين وتذبحين طارق بـ حكي م تشوفين..مو عارفه بإن يبيك بإي شي كان المهم بأنك معاه .. أحبك واللي جمعنا عقب الغياب المرير م حبيت ولا فيه أغلى فيه عندي بدنياي منك ..
للحين في قلبها : أنت ليه تصدق ؟
ابتسم : دامني حبيبك لك حق العتب ..
: طااارق ..
: والله إنك قلبه ..
بوزت وهي عاقده حواجبها ..
ضحك وضمها : فديت الزعلان .. م تغيرتي ابداً ..خلينا نطلع ..
فكت من عقدها لـ حواجبها بـ شويش: وين ؟
: ندوج في السيارة ..
: خلك هنا راح آبدل واجي لك ..
طلعت وهي مبتسم ويناظر مكانها ضحك على نفسه وهو يشيل العقال ويسحب الشماغ والطاقيه ..
غرفتها ..
ديم : راح ؟
وهي تسحب تشيرت وسكيني آسود : راح آطلع معاه ..
نزلت المجلة : خبببله رتيييل وين تطلعون الحين ؟
ضحكت ودخلت دورة المياة بدلت وطلعت أخذت ربطه شعر ربطت كل شعرها : ديييمو راح آطلع مع طارق هو زوجي ..
تضحك ديم مو مصدقة : مجججنونه أخوانك رفضوا ..
شالت الباق وجوالها وهي لابسه العباية والشيله على كتفها : يؤؤؤ وين النقاب
شافته طايح شالته ..
: دييممو طروق زوجي عيب آطلع معاه في العادات والتقاليد الغبيه بس الشرع يقول حلال ..
باستها ونزلت ..
ديم تضحك : مجننننونة ..
طلعت من غرفتها لـ غرفة مشاري ..
سيارة سامي ..
رتيل : سيارتك ؟
وهو يطلع من حوش الفيلا : ولد أخوي ..الحين وين نروح ؟
نلف الرياض –ناظرها وشد على كفها – الحمدلله اللي جمعنا
وهي مبتسمه : طروق وين الشماغ ؟
ضحك : وراي ..
ضحكت : ليه طيب ؟
ناظرها للحظه : من شفتك صرت فاقد ومنيب متحكم في سيطرتي ..
ضحكت بـ احراج وعيونه تناظره ..
وقف وأخذ من قهوة الطريق لهم ..
عيونها غرقت دموع للحين م نسى شاللي تحبه ..سندت راسها وهي تسمعه يكمل يقول الكريمه كثيفه ويبي كوكيز ..
أخذ منهم الطلب وحطه بينهم ..
تستلكع عليه : م عرفت طلبي ..
غمز لها : م نسى طارق آدق شي في تفاصيلك ..
مشى بدربهم وباست كفه : جعلني لك فدوة ي غلا هالكون كله ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 11-08-11, 01:17 AM   المشاركة رقم: 99
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


.
.
بيت أهل رتيل
اليوم الثاني
الصباح
مشاري : الله يصلحها بس ليه تطلع معاه ..
ديم مبتسمه : خلاص زوجها وبعدين رجعت له مب أول مره .. ميششو للحين م نمت ..
ابتسم : أشوفك فاصله ..نامي ..
: لا خل نروح لـ بيتنا ..
:مافيني ..
: لا ميشو قوم م قدر آنام في غير بيتي ..
مسك آنفها : تعالي هنا ونامي ..
ضحكت : لا مابي آحضانك شوف بنتك لو حركتها منها قامت..
ضحك وتحرك بـ هدوء : قومي نروح لـ شقتنا ..
ابتسمت لبست وأخذت بنتهم ..
شالها منه مشاري ..
ديم : آنتبه لاتصحى مالي خلق تقوم وتجنني ..
ابتسم ونزل بـ هدوء .. شاف آمه وأبوه نزل بنته بـ هدوء وسلم عليهم..
آمه : وين ؟
: راح نطلع لـ شقتنا ..
أبوه : والبيت هنا كان جلستم ..
ابتسم : خبرك نرتاح هناك ..
آمه : أختك مهيب صاحية طلعت مع طارق ..
ديم فيها الضحكه ..
مشاري يشيل بنته بـ هدوء وهو مبتسم : الله يوفقها لاتكلمونها أذا جات ..
أبوه : الا راح أكلمها ليه تطلع معاه ..
مشاري ضاق : يبه أولاً مهوب أول زواج لهم هذي رجعتهم ثانياً رتيل نفسيتها م تتحمل –بإلم- اتركها يبه تسامحك سوياك فيها وعقبها كمل ..!
استأذن منهم وطلعوا ..
أم رتيل : لاتكلم رتيل أذا جات ..
: يامره مهما يكن مفروض ماتطلع معه إلين يتم العرس ذي سلومنا ..
: زوجها وانتهت السالفة ..
قامت وتركته وهو جالس يفكر في الخساير في الاراضي خاصة الي شارها من مهر رتيل كلها نازله خاصة بإن رتيل رفضت نص المهر والاراضي وكل شي من جهه عساف .. والاسهم مثلها وأسؤ ..
تنهد بـ تعب وضيق ملايين دفعها والحين ضاعت كلها حتى صار يدفع من ماله الخاص غير الاستثماري ..
.
.
.
أحدى المطاعم ..
رتيل : طرروق ..
: ريتتتو كل م سويت شي قلتي طروق ..
ضحكت : آفطر بس ..
أخذ آنفاسه : آآآه بس أحد أنتي معاه ويأكل .. آبعرف عندهم الاثبات وكل شي و م تجلس معاك وحده الا بكرت عائله ..!
ضحكت : عادي آستانسنا في وقتنا ..
شبك آصابعهم ببعضهم : يكفينا بإننا سوى ..
ناظر الدبلة وباس أصبعها : إلين الحين ..!
: إلين الموت راح تظل في آصبعي .. تعال أغراضي معاك ؟
ابتسم : تدرين وشاللي حد حال طارق لـ هالحال غيرك وغير أغراضك اللي معاي..
ملابسك اكسسواراتك صورك كامك لابك جوالك ألبوماتك .. كل شي ولايعذب كثر طيوفك معي كل ليلة ..
بـ إلم : فترة مؤلمة وعدت ..
ماحبت تتعمق بـ الحكي أكثر لانها كانت تمر بـ فترة نفسية سيئة جداً والحين هي تحاول تنسى كل الماضي وتتجازوه عشان تبدأ حياتها من جديد معاه ..
كف دمعتها : أفا رتيل م كانت تنزل دمعتها بـ سهوله ..
: عذبوني بما الكفاية .. كرهتني وأنا ضعيفه لهم –نتهدت بضيق- آتركنا نقوم..
آستجاب لـ رغبتها وقام ..نزل الحساب ..
: لحظه خل آعدل النقاب ..
حطت نقابها وطلعت معاه ..
السيارة ..
: خلاص وصلني لبيتنا و م راح تشوفني الا ليلة العرس ..
رفع حاجب : آحلفي ..!
ضحكت : والله جد طروق م راح تشوفني خلاص الليلة جمعة مع البنات وبكرة حوسه التجهيز مع الكوفيرة والفستان وهالاشياء ..
: لا رتيل مهوب عدل ..
ضحكت : طروق راح آكون معاك طول العمر بأذن الله الحين ورانا غربه جديدة ..
: دامها معاك مهيب غربه .. تدرين مستانس بإنك لي وحدك ..لاصديقات ولاأهل..
ضحكت : آناني ..
ضحك : آناني بحبك ولي الفخر ..
-نتهد-
اللهم لك الحمد
ابتسمت هالكلمة يرددها من شافها بين كل لحظه ولحظه ..
.
.
.
بيت جد كادي
غرفتهم
: شوف محمد وآقسم لو آطلع حامل عارف راح آفجر فيك ..
يفرك عيونه من النوم : كادي شفيك تهددين وش صاير ؟!
: آيييه آحر م عندي آبرد م عندك ..خل آطلع حامل بس ..
توه يستوعب : وشو ..!
لا يرحم آهلك مابي غير عبدالله كفاية مقلقني ..
: آيييه تذمر وش وراك ..!
آففف قوم خل نطلع آبي آحلل وآتطمن ..
:الحين ؟
وهي تقوم : آيييه الحين .. ماقدرت آنام يارررب مو حامل يارررب ..
تنهد وقام من السرير : طيب عبود وين نحطه ؟
: عبدالله مع جداني من بعد الفجر ..
: وش صحاه ؟
: شايب هالولد .. المهم آدخل غسل وخل نطلع ..من الحين لو حامل هالغرفه آحلم تدخلها ..
ابتسم بنوم : طيب وش ذنبي ؟
تناظره مب صادق دورت أي شي ترميه فيه ضحك ودخل بسرعه ..
دورت العباية ونزلت لـ جدانها ..
ابتسمت وهي تشوف جدها مجلس ولدها ويسولف له وهو يضحك ..
حست بيده على كتفها بلغوا جدانهم وطلعوا ..
سيارته ..
: كدو يمكن تعصبين ومايصير فيه حمل ..
: إن شاء الله ..بس شاكه من البارح أخلاقي زفت ذكرني هالشي بـ حملي الاول..
: بأذن الله مو حامل ..
دق جوالها ..
: غريبة ريتو ..
: آهليييين ..
: هلا والله .. شخبارك ؟
: تممممممام .. كنت مع طارق من آمس آخر الليل إلين قبل شوي ..
ابتسمت : تمممزحيين ..
ضحكت : والله .. لفينا شوراع الرياض وأفطرنا سوى وعقبها رجعني..
: ي مجانين وآهلك ؟
ضحكت بقوة : أبوي معصب يقول لييه .. بس ناصر يقول دام مع زوجك م يهم ..
تدرين الكل عرف بإني تشافيت ..
: ششلون ؟
: طارق كنا تنكلم في سالفة وعصبت ونسيت كل واكتشف وأهلي قلت لهم عادي..
: يااااه أنتي مجنونة .. طيب م قالوا شي ؟
: لا الفرحة م تركت لهم أي مجال يسألون .. المهم العصر تو كلمتني سوس نجتمع عندها ..
: آوكي آشوفكم هناك ..
: كأنك في سيارة ؟
بضيق : راح آطلع المستشفى آعمل تحليل حمل ..
ضحكت : واو عبود راح يجيه آخ ..
بـ قهر : رتييل لايكثر م بي عيال الحين ..
ضحكت أكثثر : واااكك ي حرام ..
: طيب رتيل بس أشوفك ..
:هههههههههههههه نشوف .. يلا يارب فيه بيبي ..
:آآآآآآه رتيل لاتدعين ..
: كيفي أبي يجي لـ عبود أخ أو أخت ..
: بصك في وجهك ..
:هههههههههههههههه ي حرام رحمتك .. يلا راح آبلغ الشله ..
: ياويلك ..
: كيفي ..سي يآ ..
صكت رتيل وهي تضحك ..
محمد حس في ضيقتها : حياتي لاتتضايقين ..
نفضت كفه : لاتكلمني طيب ..
سكت يكره عصبيتها واخلاقها أذا قفلت ..
نزلت معاه واخلاقها صفر عملت تحليل سريع وجلست تنتظر ..
جاب لها عصير : خذي ..
: م بي ..
عطى العصير عاملة نظافه في المستشفى ورجع جلس جنبها ..
ملت الانتظار : متى يخلص هالتحليل هذا وهو سريع ..!
: شوي ويخلص ..
سمعت آسمها عقب فترة وقامت دخلت للدكتورة معاه .. تنفس الصعداء بـ عدم حملها .. طلعت معاه لـ سيارته ومودها رايق ..
: وناسسة ..
: كادي الله يخليك خففي من عصبيتك قبل م تعرفين شـ الامر يرسى عليه ..
: اعتقد م جربت الوحم والحمل والولادة لـ ذلك تحكي وأنت م تعرف ..
: طيب وش الفايدة من عصبيتك وبالنهاية م صار حمل ولاشي ..!
: اعتقد كان ممكن يصير حمل .. ناسي عبدالله شلون حملت فيه ..
: لا مو ناسي .. بس الحين لاتنسين بإنك تأخذين موانع حمل ..
: عاد شكيت في وضعي لاتقعد تسوي لي فيها ..
: كادي للمرة الالف آقولك هالعصبيه آتركيها الحين وش فايدة الحده في صوتك ..!
: أنا حره ..
ينهي الجدال : آيييه أنتي حره خلاص ..
سكت عنها ..
رجعت تتكلم بقهر : أنا كنت فرحانه وتذكر أنت نكدت علي ..
م رد عليها وقف داخل بيت جدهم ونزلوا ..
نزلت عبايتها وجلست مع جدانها قالت لهم بإنها مراجعه عاديه لها واكتفت بهالشي..
تناظره بهمس : خير جلست جنبي ؟
: كادي
: وش تبي ؟
: يابنت الناس ..
: آف ..
: ممكن تأخذين آنفاس ..وتتعوذين من آبليس ..
م ردت عليه ..
: ي ساتر بس ..
خزته بنظره وقامت لـ ولدها ..
جدتها : خليه يرقد هنا .. غرفتكم باردة عليه ..
ابتسمت وتركته وجلست جنب جدتها وهي تناظره : محمد تبي فطور؟
وهو بوقف : لا ..
طلع يكمل نومه وتركته ..
جدتها : بينكم شي ؟
ابتسمت : لا بس صحيته وفيه النوم ..
قامت تسوي لها فطور .. عملت لها كرون فلوكس ورجعت لـ جدانها تتناسى زعل محمد وهي تجلس معهم ..
.
.
.
أيطاليا
حست أنها أخذت كفايتها من النوم تحررت بهدوء منه ..واضح عليه الارهاق والتعب غطته أكثر ..
فتحت الدريشه ابتسمت الفرق واضح جداً بين الاجواء ..
حست بكسل فضيع أخذت ملابسها ودخلت تأخذ شاور .. طلعت وأخذت جوالها نزلته في صالة السويت وهي تشيل الجلال وتصلي صلاة الضحى ..خلصت وقرأت الورد اليومي ..
نزلته قبالها وأخذت جوالها كلمت عمتها عقب م تأكدت بإن الفرق بين الرياض و روما ساعتين تقريباً ..
صكت منها وكلمت أمها ..
قامت من الصوفا وتساقطت دموعها بهدوء : عسى ماصار له شي ؟
: لا الحمدلله ..
:مسكين الله يخليه لـ آهله ..
: آمييين .. خلينا من سطام كيفك مع فهد ؟
: الحمدلله بخير .. الحين نايم ..
:الله يوفقك ويسعدك .. مشعل توه جاي من صلاة الظهر وفاقدك ..
ابتسمت : عطيني آياه ..
عطتها : آهليييين ..
:هلا والله وغلا .. مششتاق لك والله ..
: ي قلبي عليك أنا أكثثر .. شخبارك ؟
: تمممام .. فاقد الدلع والهدوء مهوب هنا ازعاج استغفر الله ..
ضحكت : ي فديتك .. شخبار نيوف وزيود ؟
: م عليهم .. فهد أخباره معاك ؟
ابتسمت : الحمدلله ..
: مرتاحه معاه ؟ كيف تعامله ؟
: آييه الحمدلله ..تعامله بـ الحيل حلو حنون وطيب ..
: وأهله لما رحتي عندهم ؟
ابتسمت ي حبها له وهو يسألها ويتطمن على أحوالها : الحمدلله مرآ طيبين.. آمه تنحب حيل الله يخليها إن شاء الله .. وخواته بعد حبوبات لمور وآسول آعرفهم من قبل بس عبير حبوبة حيل .. حتى زوجة أخوه تنحط على الجرح يبرئ ..
: زين زين ..الجوري أخوانك فوق الثرى لو أحد رفع عينه فيك بـ نظره مالها داعي بس دقي علي أو على احد العيال ..
: فديتك جعلك لي ذخر وتاج راس ..
: ويخليك لي .. وين فهد ؟
: نايم ..
ابتسم : آيييه ينام معاك حق مهوب هالحر اللي عندنا .. توني من صلاة الظهر حر مهوب صاحي .. كم الساعة عندكم ؟
: عشرة ونص ..
:آها .. مهنا فرق واجد .. طيب منيب آطول عليك آنتبهي لك وبلغي سلامي لـ فهد ..
: إن شاء الله ..
صكت من أخوها وقامت تناظر من الدريشة ..
ابتسمت والاحراج كساها من خده المذقن على خدها ناعم الملمس : صباح الخير ..
: صباحك فهد ..
ابتسمت ..
فهد : متى صحيتي ؟
: مم قبل ساعه وشوي ..
وهو مندق عليها أكثر : آفا صاحية وبـ شهر العسل ووحدك ..
: لا عادي .. نمت زين ؟
: آييه يالله لك الحمد ..خلينا نطلع نفطر وعقبها نتمشى ..
: آوكي ..
دق جوالها رفعته وهي تدخل معاه للغرفه جلست بـ ضيق بسيط عقب م صكت جوالها : عرس رتيل بكرة ..
: كنتي تبين تحضرين ؟
بـ حزن : كثير .. خاصة بإنها راح تسافر كندا مع زوجها والله العالم متى أشوفها من ثاني ..
كف دمعتها وبصدق : نرجع للرياض ..
ناظرته : لا فديتك .. إذا الله كاتب لنا لقاء راح آشوفها ..
بصدق أكثر : ترى والله صادق ماعندي أي أشكالية نسافر للرياض ..
: م راح يمدينا .. راح أكلمها وأشوفها لان تو قالت الجوهرة راح يصورون الزفه وغرفة العروس راح يكون معاهم لاب وأشوفهم –تذكرت بقهر- لابي م جبته..
ابتسم وأخذها لصدره : لاب فهد وفهد كلهم تحت أمرك ..خلينا نطلع لاني جيعان..
ابتسمت وبدلت وهم يطلعون ..
.
.
.
الرياض
بيت أهل لمار ..
مساعد آستأذن وأخذ لمار وبنتهم ..
سيارته ..
: لا راح نمر أي مطعم نتغدا فيه ..
ناظر بنته : آشتقت لها ..
مسك خدها ..
لمار : لما تشوف عزوز تتفلت له أكثر من عزام لانه يأخذ منك في الشكل..
ابتسم : حبيبة أبوها ..الا لمار وش سالفة بيت سلطانه بعد ..
ضحكت : خلاص آخر طلب ..
ضحك : آشم حركة مالها داعي ..
: لالا بس عرس ريتو بكرة .. ولازم نجتمع هناك ..
: متى الجمعه ؟
: يعني م عندك مانع ؟
: اسألك الحين ..
: مم الليلة ..
: لمار صاحبك عطيه من وقتك هالايام ..
: لباك بس الليلة وبكرة وبعدها لك الحق وكل الحق وعارفة بإني مقصره معاك وحتى عمتي ماجيت لها بس من عيوني هالاسبوع راح آجيها مع ريتان ونجلس معها كم يوم ..
لان أسلوبها كان لين وراقي وآعترفت بـ التقصير معه كان رده السماح لها والموافقه..
-
طريقتنا في الكلام هي من تحدد تصرفات الاشخاص أمامنا
-

.
.
.
بيت جد كادي ..
م طلعت لـ غرفتهم وهو رجع من الصلاة لـ غرفتهم يكمل نومه رفض بتغدا ..
تركت ولدها مع خالها وقامت ..
طلعت لـ غرفتهم صكت الباب وراها وشافته جالس على لابه ..
: ليه م تغديت ؟
: مالي رغبه ..
: كان جلست تحت مو تقول فيني النوم ..
صك لابه وناظرها : كنت آشوف الجرايد وراح آنام الحين ..
: تنام الحين ..!
: آيييه غفوه ..
: محمد ..
م رد عليها وقام لـ سريرهم ..
: محمد ..
: وش تبين ؟ يننام والا النوم عندك حرام ..
آنصدمت بجد زعلان منها .. آول مره محمد يكلمها كذا ..
جلست على السرير : أسلوبي كان كله قلة حيا بس م كنت آقصد آزعلك ..
سحبت المخده من على وجهه : طيب انت تعرف شخصيتي وعصبيتي تزعل ليه؟
محممممممممد ..
: تكفين كادي تكفين آتركني بلحالي هالحزه ..
مزعلته وزعلت منه : لييه طيب م تحبني ؟
: لا أحب وحده آسمها كادي ..
فكت تبوزيتها : طيب سامحها ..
: خلاص كادي تكفين خليني ..
: الله يخليك طيب الحين لو كنت حامل كان زهق وملل يعني معاي حق لو تضايقت..
: معاك الحق بس آتركيني تكفين ..
: طيب راح آتركك براحتك ..
قامت وزعلت منه مو معودها يكون معها بهالشكل ابداً ..!
رجع راسه على المخده والصدر ضاق زود جاته تراضيه ورجعها هي الزعلانه منه ..!
نزلت وهي ضايقه من زعله جلست وتركت ولدها مع خالها يلاعبه وهي تحاسب نفسها على تصرفها الصباح اجمعت بأنها الغلطانه مفروض م تتكلم معاه كذا وتبدي عدم رغبتها بـ الحمل بهالفترة بالذات لان عبدالله توه صغير ..
-
لكي نكشف أخطائنا ونعالجها لكي نتجاوز تكرارها فيما بعد لابد من جلسه صارمة مع أنفسنا نضع بها كل لـ أخطائنا البشعه في حق الاخرين حد لاتنجاوزه بعد ذلك.
-

مسكت جوالها وأرسلت له مسج عشان آول م يقوم يشوفه ..

ان كان قصدك عذر
جتك المعاذير
آسف على كثر الخطا ..والتعامل



.
.
.
العصر
بيت مصعب*سلطانه ..
ولسانها على شفايفها : عمتك أم عساف راح تجي ؟
: بنت لاتدوخيني ..
رفعت حاجب : سألتك بس ..
رفع حاجب : بنت أنتي خلقه مدلعه تسوين هالحركة وتضيعيني زود ..
غطت وجهها وهي تضحك : لاتدقق ..
ضحك ونزل الايباد : طيب منيب مدقق بس بعض الحركات خفي علي منها ..
حطت المخده بـ حضنها : جاوبني عمتك راح تجي ؟
: آيييه راح تمر تسلم على الوالدة .. وتمر معها زوجة عساف تسلم على الوالدة وعمتي وجدتي ..
: ممم شلونه مع تعبه
بضيق على ولد عمته : تعبان العلاجات م صارت تفارقه .. والمشكلة م يرتاح ابداً ..
: الله يشفيه ومرضى المسلمين .. طيب نفسيته ؟
: اللي آشوفه سيئه بس كبرياء عساف م يسمح له يبين تعبه لـ أحد .. تراه يسأل عن رتيل دوم ..
رفعت حاجب بضيق : خير يسأل عنها ..!
: سوس تراه للحين يحبها ..
: كريهه رتيل ماتبيه ولاتبي حبه ..
مصعب : صح تصرفاته كانت غلط كلها لكن الرجال محترم ..
بنظره : بليز مصعب أي محترم ..!
محترم يطلق وحده متزوجه من زوجها ويأخذها ..محترم يخطف بنت .. محترم طل..
: سوس خلاص السالفة آنتهت ..
: بس لازال يدفع ثمنها في صحته وماله .. واللي بجد ضيق خاطري بنت عمتك رهف ياعمري وش ذنبها وتأكلها ..!
: تبين الجد م كسر قلبي غيرها ..لكن الله يعوضها خير ..
: آمييين ..
تذكرت وهي تبتسم : حبيبي صديقاتي بعد شوي راح يجون وأنت جالس تلعب في الايباد بكل أريحية ..
ضحك : وين آروح في هالحر ؟
: ي حبيبي م كثر الله مقاهي الرياض ..
حاس شعرها وقام : الله من النذالة بأخذ أخوك معي واحتمال مب اكيد نمشي للشرقية من زمان عنها مع سعود ..
: تدري حبيبي ..
بـ اهتمام رجع جلس : وشو ؟
: آرحم آهل الشرقية من آهل الرياض كل آجازه لو يوم تقطون هناك ..
ضحك : تدرين ي حياتي ..
: آييه ..
: الشرهه على مصعب تحمس وقعد وطلعتي تتريقين على آهل الرياض عاد أنا مدري سلطانه من وين ..
حذفته بالمخده : مصصصعب لاتتريق كذا .. أنا سوسا حبيبتك وراح آجيب لك شي دمميل ..
ضحك وقام : هالشي الجمميل متى راح يصير حقيقه مدري ..
ضحكت : قريب بأذن الله ..
وهو يطلع من الدرج : يارررب ..
ابتسمت وقامت تشوف المطبخ وآخر التجهيزات ..
-
جميلة هي الحياة عندما نقول قريبا ونتبعها بأذن الله ونحن على ثقه بذلك لان لنا رب رحيم .
-
.
.
.
بعد المغرب
نزلت جوالها وطلعت لـ صديقاتها الحديقه ..
سلطانه تأكل فراولة مغمستها بـ شوكلا : ترى طارق راح تظلين معاه طول عمرك وم راح نشوف في الخمس سنوات الجاية الا بالقطاره ..
ضحكت وهي تسحب الفراولة منها : يقول مفروض الحين أنا معاه لانه مشتاق لي..
كادي : لايكثر راح يكون معاك طول السنين الجاية ..
وهي تأكل : ههههههههههههههههه حلاله فديت قلب قلب قلبه المهم كيف الصبغه الجديدة ..
الجوهره : حسبي على آبلسيك متى صبغتي وقصيتي ؟
وهي تضحك : بعد م رجعت من طارق كلمت ديمو ومريتها وطلعنا للمشغل طلبت صبغ وشعري بس قصيته من تحت عشان التقصف اللي صاير ..
لمار : طالعه إليييمه متغيره كثييرة باللوك الجديد ..
سلطانه : ماشاء الله تدرين تذكرت شكلك بـ آيام الدراسة كنتي بكل آجازه تنزلين للسعودية شكل غير ..
: آخخ ي آيام الدراسة راح آكمل دراسة مع توتي ..
كادي : آععع دراسة م تحمل آدرس ثاني مره واذاكر ..
رتيل : مالت عليك أنتي لاحمل تبين تجيبين غير عبدالله ولادراسه تبين تكملين..
: صرت مدرسه هع .. بنات فاقده الجوري كثيير صديقتي المدرسه مثلي..
:هههههههههههههههههههههههههههههه قولي والله آسلوبك دممميل ..
خزتها وهي تضحك : جوهييير كملي البسبوبة والقهوة ..
لمار : الجلسة بدونها ناقصة كثيير بس بنات باين على صوتها الراحة من كلمتها اليوم..
سلطانه : الله يكتب لها الراحة كفاية اللي صار لها ..
رتيل : فرحانة لها جداً بس قهر م حضرت زواجي ..
كادي : لو عرفت وقالت لـ فهد كان آجل السفره ..
لمار : المشكلة م عرفنا بإن رتيل ملكت الا اليوم ..وهم في أيطاليا ..
رتيل : مو مشكلة الله يوفقها أهم شي سعادتها ..
الجوهره : قلت لها راح آشغل الكام وتصير تشوفنا في غرفة العروس كأنها معنا ..
كادي : ي لبببها ..
كانت كادي متضايقه وتجامل لـ عيون صديقاتها .. جلست تحوس في جوالها ..
الجوهره : كدو عادي أاكل عبود شوكلا ..
: آيييه عادي لو تشربينه قهوه عادي ولدي رجال ..
: هههههههههههههههههههههه ي دلببببه تخيلي شكله يتقهوى ..
: هههههههههههههههه يقعد ينشب لـ جدي أذا جا يتقهوى يمد بيده عاد آحطه جنب جدي وآحطه له فنجان فاضي يقعد يعضض فيه ..
لقت قصيده عبرت بشكل كبير عنها ..نسحتها وأرسلتها لـ محمد ..
إيه أعترف في غلطتي وإنّي [ مزوّدها كثير ]
كل يوم لي غلطه شكل / ( تاجر ) وغلطاتي سِلع !
بس العشم في طيبتك .. يا صاحب القلب الكبير
سامحتني بـ أوّل " خطا " والحين , آخرها ؟ ولَع
( ساعات ) أحس إني طفل وأقول عن عقلي صغير
من كثر ما أشوفك تحب رضاي ؟ مارست الدلَع
زبدَة كلامي .. هذي هي بقولها لك ؟ بالأخير
" دلعتني " ومن هالسبب : الشيب في راسك طلَع

رفعت راسها وهي تشوف سلطانه تقوم لـ حريم كبار في العمر نزلت الجوال وقامت احتراماً لهم ..سلمت عليهم وكل البنات .. رتيل تناظر آم عساف وهي مصدومة ..
سلطانه عرفتها عليهم واخيراً تعمدت تقولها بنبرة : هذي رتيل ياعمه أكيد عارفتها..
ندى تناظرها وهي مصدومة أكيد زوجته الاولى ..بس شاللي جابها هنا ..!
أم عساف مصدومة : رتيل تشوفين ..!
وهي تناظرها ومبتسمه : وش تشوفين ي عمه ؟
عموماً حلو شفتك عقب هالفترة ..عشان أعزمك على زواجي بكرة على طارق-قالتها متعمده وتبيها توصل لـ عساف-
: ماشاء الله الله يوفقك –بـ فخر- هذي زوجة ولدي عساف ندى ..
مدت كفها : آهلن ندى مبروك ..
: الله يبارك فيك ..
: تراها خريجة جامعة الاميرة نورة وتخصصها علم نفس ..
وهي مبتسمه وبـ دقه في الحكي : حلو عشان تفيد عساف وتعالجه ..
آنسحب لـ داخل مع كادي ..
كادي تجلس وميته ضحك تقلد : رتيل ترى أنا خريجة جامعة الملك سعود قسم لغه عربية..
:ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجوهره : ههههههههههههههههههههههههههههه تمزززح آمه وهي تقول خريجة طيب وش دخلك ؟
سلطانه شايله ريتان وتضحك : تبي تقهرها .. ليتك قلتي أنا خريجة من آعرق جامعات لندن ..
رتيل : لا دخليك م آتخيل نفسي نازلة للمستوى ذا في التفكير ..
لمار : خلاص بنات آتركوها في حالها ..
الجوهره : آيييو الله يالله نخرج من ذنوبنا ..
-

‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن أبي بكر المقدمي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عمر بن علي ‏ ‏سمع ‏ ‏أبا حازم ‏ ‏عن ‏ ‏سهل بن سعد ‏
‏عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال : ( ‏ ‏من ‏‏ يضمن لي ‏ ما بين لحييه وما بين رجليه‏ أضمن له الجنة )‏ ‏.
-

.
.
.
بيت أهل فهد ..
غرفة عبدالعزيز ..
: لييه طيب تتركين الحبوب ؟
: كذا ..
: طيب السنه الجاية آخر سنه لك في الجامعة صعب تدرسين وبنفس الوقت ممكن تكوني حامل ..
: عادي ..
: فجر ..
: هلا ..
: برودك يذبح م حب تكونين كذا ..
: وش تبي آسوي ؟
: أبي فجر المرحه البشوش ..
: مالي مود ..
تنهد : ولا لـ عيون عبدالعزيز ؟
ناظرته: عبدالعزيز عادي أروح لـ بيت آهلي بس هاليومين محتاجه أكون هناك..
: عشان تبعدين عني ..
: لا ..
: لاتقولين لا والجواب آيييه .. عموماً براحتك تبين أوديك وديتك مااقدر آجبرك على الجلسة معي وأنتي كارهتني ..
آنتظرك تحت ..
طلع من الغرفة وحطت راسها على المخده وهي تبكي مخنوقة حيل .. آنتظرها وطولت في نزولها رقى لها غرفتهم دخل وكان متأكد تأخرها بسبب بكاها وشافها مغرقه مخدتها دمع ..
آنسدح معها بـ بعرض السرير وهي على صدره : زعلانه مني وعارف أسباب هالزعل وعارف أشياء كثيرة تدور بداخلك على بالك راح آشوف غيرك من النساء لا يافجر ولد عمك ماله غيرك من نساء هالكون زوجة وحبيبه ..
ضمته أكثر والبكى مأخذ راحته فيها ..
لمها لصدره وقال من عذب القصيد م يناسب حالهم :
هآك العذر
كآني على شخصك
أخطيت
افدي خطآي بكل
شي ملكته

.
.
.
بيت عساف ..
جالس مع آمه في الحديقه وجدته ..
جلست ندى جنبه ..م فز لها مثل رتيل وهالشي لاحظته آمه وضاق صدرها عليه..
جدته بطيب نيه : عساف لو تشوف من شفنا الليلة ..
ابتسم وهو يشوف كل العالم حوله تدور دوخة براسه م تركته : مين ؟
: رتيل ..
عدل جلسته بسرعه : وين ؟
ندى ناظرته بصدمة : أنت للحين تبيها ؟
كان يناظر جدته لف لها : ندى كان م فيك لـ جروح م تبرأ بـ الساهل آتركي المكان..
ناظرت للحظات عساف وتركت المكان مجروح خاطرها ..
أمه : مهبببول تزعل مرتك ..!
اللي بخاطرك وميت عليها زفتها بكرة لـ زوجها الاول ..
قامت وهي معصبه من ولدها ..
ضرب بقهر على رجله : آآآخ رجعت له ..
جدته : عساف مرتك م تقل بجمالها عن رتيل وحتى اخلاقها ..
ضرب على صدره بـ قهر : ذا ذا مايبي غيرها ..
جدته قامت جنبه ومسكت كفه : عساف دامك طلقتها والحين بترجع لـ قديمها آنساها وفكر بـ مرتك ..
تنهد وسألها عن أحوالها : كيفها ؟ كيف شفتوها ؟
: ماعليها الله لايضرها مهيب مثل زمان ..
: كيف ؟
: ماغير تضحك ..
: مايهمها الشوف دامه معه ..
جدته : تقصد كفيفه .. لا يابعدي الحين تشافت وتشوف ..
ماعرف شعوره تجاه هالشي وسكت ..
: عمتك تقول لنا كانت مع صديقاتها ورجع لها نظرها ..
تنهد بحزن ذكروه فيها وظروفه آبعدته عنه غصب عن عينه ..
ذكّرونَي فيكَ وْالحزنَ احتَوانَي
مْاتركَتكَ بالرضٌاء لكَنَ زمْانَي
مْارضٌى يجمْع حَبيبً مْعُ حُبيبَه
لوْ أضمّكَ باليَدينَ وْبالمْحانَي
كَل وْاحد مْايجُيه ألا نَصيِبه
.
.
.
بيت جد كادي
جات من بيت سلطانه مع خالها سلمان هو وصلها وهو رجعها .. محمد طالع من العصر مع صديقه الصدوق عبدالله ..
نزلت ولدها وعبايتها وراحت لـ جدانها الي كانوا في بيت خالها ..
عطت جدها العلاج ورجعت لـ غرفتها بدلت لها ولـ ولدها ..
: عبببود نام وفكني منك منيب رايقه لك ..
عصبت منه : يااااخي نام لاتضحك ..
ضحك أكثر وهو يأكل يدينه ..
: عببببدالله ننننننام ..
كانت أعصابها متوترة وولدها رايق ..
بكت وانسدحت جنب ولدها ضمته ودخلت بنوبة بكى عمر محمد م عمل هالتصرف معها وزعل بهالشكل فوق زعلها بالها مشغول عليه من طلعت وهي تدق وترسل له مسجات م يرد وكملها وآغلق جواله ..
نامت وشهقاتها تتردد بين لحظه ولحظه وولدها غفى من شاف ظلمة الغرفه عدا من نور الابجورة ..
قامت 3 الفجر حست نومتها غلط طاح قلبها على ولدها شعرها على وجهه وهي تبكي وبصراخ : عببببدااااااالله حبييييي ..
صرخت وطلعت لـ غرفة خالها الوليد وهي تبكي وترجف : خااالي نمت وولدي الحين م يتحرك ..
ركض خالها بسرعة ..
سلمان سمع الصوت وفز من سريره ..
شاله الوليد وهلت دموعه : كااادي الله يسامحك ولدك بخير شوفيه يناظرنا ولا يوزع ابتسامات ..
بكت أكثر وبـ شهيق على أكتاف خالها سلمان أحتواها له : كدو خلاص شوفيه يضحك مع الوليد ..
ضمه الوليد ومسح دموعه عبدالله يعني له شي كبيير ..
دخل محمد وهي تبكي آستغرب : شفيكم ؟
الوليد يقوم وهو شايل عبدالله تقدم لـ كادي : خلاص حبيتي شوفيه مافيه الاالعافية..
محمد يدخل مفتاحه في جيبيه : خالي شفيكم ؟
ابتسم : كادي على بالها خنقت عبدالله ..
آنقبض قلبه : آعوذ بالله من آبليس شلون ..!
وهي تبكي وتأخذ ولدها لحضنها : رفض ينام ونومته على السرير معاي لما صحيت قبل شوي شفت آغلب شعري على وجهه ..
خالها باس راسها : الله يخليه لك .. بس نوميه دوم بـ سريره ..
وهي تمسح دموعها : إن شاء الله .. سوري خالي صحيتك من نومك ..
ابتسم ويده على راسه عبدالله : لا عادي بس حطي عبدالله في سريره ولاتخافين شوفيه الناس خايفين عليه وتوه صاحي ويضحك ..
ابتسمت بدموع وتركوها خوالها ..
صك الباب ونزع شماغه وحط على الطاولة ..وهو واقف يشوفها تحط عبدالله في سريره وترضعه ..طفت النور وظل نور الابجورة في الغرفة نام ولدها دنقت باسته وخانتها دموعها : قلب ماما الله يخليك لي ..
ظلت تناظره وتمرر آصبعها على خده الصغير ..
همس لها وهو وراها : راح تصحينه ..
بـ زعل : الحمدلله على السلامه ..
: الله يسلمك ..
: كان بعت الجوال ماله داعي معاك ..!
ابتسم : معليش كنت متضايق وكنت مع صديقي عبدالله ..
: على الاقل رد طمن قلبي ..
: كنت مع عبدالله ..
وهي مدمعه وتلف عليه : آييه صديقك أهم من كادي وآنشغال بالها – وهي تسند يدينها على سرير ولدها- أنت م تعرف بإن آلف سيناريو دار ببالي ..
: آسف حبيبتي ماكنت متوقع ينشغل بالك كذا ..!
: بعد كذا رد بس قل كادي أنا في المكان الفلاني وبخير ..
ظل يناظرها وهي تتكلم وتعاتب على تأخره ,عدم رده, زعله ..
: آصلاً ضميري يأنبي من زعلتك ..محمد لو آلف هالكون م راح الاقي مثلك شخص يتحمل غبائي وعصبيتي بأوقات كثيرة بس أنت تحبني صح ؟
ابتسم وأخذها لـ الصوفا جلسها : سلمي على ضميرك ومحمد مسامح كادي ..الخطأ منه هو ..

ضميرك يأنّبْك ؟ طيّب (سلامَتْك)
رح قل له : إنّي مسامحك يا حبيبي
اصل الخطا يمكن انا ! من بدايَتْك
جيتك وابي غصب او غصب تنتهي بي !

ابتسمت : يعني أنت غلطان ..
ضحك : آيييه ..
حطت راسها على صدره : خفت على عبدالله ..
قلبه لازال مقبوض أخذ انفاس كثيرة وهو يهديها : لاتخافين شوفيه الحين نايم .. كله خدود ..
رفعت راسها : محمد تراه ولدي لاتغلط عليه ..
ضحك وقام يبدل ..قامت معه وهي تفك أزرار الثوب : حمودي بجد مو زعلان مني؟
نزل الثوب وضحك : آثر زعلي مو مرغوب فيه ..
ضحكت وضمته : آفف ي محمد ..
خاف : من وشو ؟
رفعت راسها وضامته من خصره والابتسامه مرسومه على وجهها بـ حروفها مقطعها بـ مزاجها : أ ح ب ك
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 11-08-11, 01:19 AM   المشاركة رقم: 100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


.
اليوم الثاني ..
المسا ..
الفندق
غرفة العروس
صكت الجوهره لابها : بنات لاحظتم شي على الجوري ..
كادي تضحك : واضح بإن الكائن المسمى فهد مقلقها
ضحكت لمار : لاتظلمون أخوي عاقل ..
الجوهره ضحكت : آيييه هين عاقل ..سبحان الله بنات تحسون معي الواحد مع زوجته غير عن آهله ..
سلطانه : صح لاحظت هالشي على مصعب .. في اوقات آتذكر مواقف لنا مع بعض وانحرج وأنا وحدي ..بس احببه ..
رتيل ترش العطر عليها : أي كلمه مع هالكائن نهايتها تقول بس أحببه ..
عدلت فستانها أكثر ..دخلت آمها : خوات طارق راح يدخلون يسلمون عليك ..
: آوكي ..
كادي تعدل تسريحتها وترقص : رتول
تجهزي وعطري باقي ثيابك
الوقت يمشي وقرب موعد الزفه
سلطانه تضحك وسحبتها : هننناك يلا نرقص وقولي شعر واللي تبين ..
بـ آستهبال: وه آخاف على نفسي طالعه آهبببل آخاف أحد يخطبني بس..
الجوهره تمشي وترقص وتتكلم : حتى آنا يااااي بس
سلطانه ولمار يناظرونهم ويضحكون مو صاحيات ..
رتيل ضمت نوت وبنتها وسلمت على خوات طارق الباقيات .. كانت تسولف وتضحك معاهم ..
: نجي لـ أبها ؟
مم شوفي نوت أنا مسيره لـ طارق مو مخيره ..
ضحكت نوت على جراءه رتيل ..
نورة أختها : رتيل شوي وتبدأ الزفة .. الله يصلحك أحرجتي زوجك ..-تكلم خوات طارق- طارق يقول م يبي يدخل وهي تقول الا يدخل معها ..
ضحكت ام فهد : آحسسن تعجبني ..
طلعت نورة عقب حكي آمها بإن طارق راح يدخل ..دخل وهو منحرج سلم على خواته وصور معاهم ..
عمته : الحين لكم نص ساعة للتصوير وعقبها الزفه ..
ابتسم لـ عمته بـ احراج طلعت وصكت الباب ..
مجنونة في تصرفاتها ضحكاتها غنجها دلعها جرائتها معه ..
خلصت المصورة وأعطت رتيل الكام الجديد كان سبب شرائها له الرئيسي تصوير لـ حفل زفافها ..
طارق : كان تركتي الكام معها ونأخذ الصور قبل السفر ..
: لا قلبي لان الكام حقي والصور راح أنزله على جهازي وأعطي البنات نسخ من صور القروب وصوري أنا وأنت راح آتولى آمرها في كندا ..ولان الحين راح تجي تصورنا من ندخل إلين نجلس على الكوشه ..
: رتيل طالعه خرافيه ..
رمشت له ..
ضحك : آه بس
ضحكت : بسم الله عليك من الاه ..
ضحك وهو يكررها : آآآآه
دق الباب ..
ضحك وهمس لها : زين لاني كنت بـخربها ..
ضحكت وبدأت زفتهم ..
ساكتين والقاعه ضوئها خافت ويناسب الزفه ..
جلس جنبها وهي ماسكه البشت : طارق ..
يقرب لها : لبيه ..
: ربي جمعنا ..
شد على كفها وتنفس بعمق اكثر ..لحظات كانت لهم والمصورة أخذت أدق التفاصيل لهم في الزفه بكل إلتقاطه لها ..
.
.
.
بيت عساف

هي الايام كما شاهدتها دول
من سرًة ُزمن ساءتةُ أزمانُ

هالبيت كان كفيل بـ التعبير عن عساف وعما جرى له مع رتيل ..
ندى : دامك بهالشكل تعشقها طلقتها ليه وتزوجتي ليه ..!
جالس في بلكونه غرفتهم ويدخن بـ شراهه : لان الوالدة م تبيها ..
: طيب ليه م عترضت عليها قبل الزواج ؟
: م كانت تدري بإنها مطلقه ..
: معليش على هالكلمة بس وش هالنظره القاصره عند آمك ؟
: ولدها الوحيد ..
: وأذا يعني ..!
: عاد الوالدة وش آسوي أنا ..
طفى السيجارة وتنهد بإلم وهو يتكتف ويسألها : أنتي ليه تسألين وتجيبين الجرح لـ نفسك بنفسك ؟!
: لانك للحين ماتهمني –رفع بصره فيها بسرعه- وأغلب تجاربنا الأولية في الحب صعبة النسيان وتكاد تكون مستحيلة ..
بنبرة : ليكون لك تجربة ؟
: أنا م أنجبر على شي م أبيه ولايحن قلبي لـ رجل آخر ..
رجع الوضع بينهم للهدوء من ثاني ..
: أنت تبكي ..!
التعجب وضح على كل شي فيها ..
قام بـ انزاعج واضح من هالدموع المتسربه وهي يفكر فيها أكيد الحين مع طارق ..
رجعت ظهرها بضيق جمالها م قدر يأثر فيه وينسيه رتيل بس هي قاعدة لابد لنا من معرفتها من يحب بـ صدق لن ينسى مهما كانت المغريات حوله لـ نسيان من يحب..
رجع للبلكونه وجلس ..
: عساف العلاج ..
أخذه منها ونزل وحده : لاهذي تنوم آتركيها ..
تنهد وشاف السيارة توها تدخل ..وقف : مين كان برى للوقت ذا ؟
طلع من الجناح وترك الاصنصير وهو ينزل من الدرج بسرعة ..
نزلت وراه ندى وشافته يتكلم مع رهف ..
وهي تنزل العباية : أنت مو ولي أمري عشان تسألني بهالطريقه من وين جيت..
: رهف خير إن شاء الله جاية هالوقت شوفي الساعه 1 الفجر ولا وحدك ..!
مين سمح لك تطلعين ؟
: أنا سمحت لـ نفسي وكنت مع صديقاتي .. تنعشى وتسوقنا ..
بـ حده : أي عشا للوقت ذا ..!
: مو ذنبي أذا م تعترف في المجمعات ونظامها ونظام التسوق ..
ندى : عساف رهف خلاص
بـ حده : أول وآخر مره ترجعين مثل هالوقت أو تطلعين وحدك فاهمه ..
ضحكت بسخرية وشالت الاكياس : عمري 24 سنة لاتفكر لو مجرد تفكير تتحكم في خروجي ودخولي ..
صرخ فيها : رهف أنا أخوك وولي أمرك لو عمرك فوق الخمسين ..
: شوف عساف أنا م عدت آحترمك ولا آعتد بوجودك ولاتهمني .. يكفيني بس أنت سبب وضعي الحالي رجاء عساف لاتفكر تتحكم من ثاني ..
طلعت لـ جناحها وصكت الباب عليها ..
أخذت آنفاسها بقوة وم سمحت لـ دموعها تنزل ..
فتحت لابها عشان تنسى همومها ..فتحت صفحتها الخاصة في الفيس بوك..
غمضت عيونها تمنع دموعها تنزل ..
ياااه حتى بعد فراقهم يتذكر يوم ميلادها ..!
ومنزل لها قصيده بن فطيس عاملها لها بـ تصميم خاص أبكاها وهي تسمعها بصوته والقاءه المميز للشعر ..

عقبال ياماخذ فؤادي مية عام
ضيعتني منك وانا ما اهتديتك
لا ما نسيتك كيف بانساك ما دام
ذكرى الفراق تهزني لو نسيتك
حبك قدر وانا على دين الاسلام
مكتوب في وجه الجبين ورضيتك
لك في الضمير الود والحشمه اتوام
ولي في ضميرك مثل ما انا بغيتك
ولك منزل في نايف القلب وخيام
وذود الغلا ترعاه ولا شكيتك

يفطر عليك القلب وان فارقك صام
والله لونك شوك سدره كليتك
القلب طيرٍ لادعي للهوى حام
والا انت وكره من كثر ماهويتك
كن العيون من النظر عقبك ايتام
وكني ماريت الا انت من يوم ريتك
وكنك معي وانا فقدتك من اعوام
مع الخيال القاك كني لقيتك
من صعب وصلك ما تهنيتك احلام
وان جابتك فزيت شوق ومحيتك
يعني وصالك صعب واهدافي اوهام
يعني زرعتك للقدر ماجنيتك
صبرك يقولون العرب كل الايام
يوم عليك ويوم لاجاك جيتك
ويا قلب ياللي ورثك اجروح وآلام
بليتني ماهو بانا اللي بليتك
ولعتني من عادني في الهوى خام
واسرفت بي وانا خطامك عطيتك
طعتك وزبدة طاعتك هم وهيام
مالله كتب لي واستخرت وعصيتك

لوللقلوب اسواق بايع وسوام
لاابدلك وان جيتني ماشريتك
والا انت ياللي جيش عينيك مقدام
لا اقنعت منك والرجا مارجيتك
كني سجين بين افراج واعدام
وكنك سجن وانا بنفسي بنيتك
تنبيك عن حالي محاصيل الالهام
وتخبرك نظراتي نهار التقيتك
عقب الوصال اللي على عين من لام
قدهو يكفيني عن الوصل صيتك
وقدني الى مريت بالشارع العام
لديت من ما في الضمير ودعيتك
ادري ان صوتي ماقطع عشرة اقدام
وادري بي اعود الى من نصيتك
ياشينها يامحنيٍ راس الابهام
ماقدر على شوفك وانا عند بيتك
الاعمار ما تضمن وانا اخاف الاحكام
ارثيك خاف اودعك ما رثيتك.

عملت لها لايك وحطت له رد عقب سالفة سفره اللي وصلتها وكلها لـ ادق التفاصيل حافظه ..
ودّع مصيـر الحـي يتلاقى ولوطـال البـعـاد
تطـول ولا تقّصـر الدنيـا عليـنـا دايــره
ودّع مثل ما ودعـت عينـي مساييـر الرقـاد
اللي بقا ساعـه علـى إقفـال بـاب الطايـره
ويلي من الفرقا ,, ومن ضيعتك,, وعيون العباد
لاعـادك الله صيـف لاربحـه ولا خسـايـره
ياقل حالـي مـن بعـد فرقـاك قـل مايـزاد
ولبا عيون أللي علـى شانـي رهـت عبايـره

نزلت لابها جنبها وأعادت القصيدة وعيونها ترق العباير وتسمعها وشهقاتها آدمت جدران غرفتها ..!
وهي تتمم : يارب أنزعه من قلبي واكتب لي التوفيق وله ..
.
.
.
أيطاليا
فندقهم ..
حاطها راسه على ذراعه الممتده وتناظر معاه الفليم إلين خلص ..
: مم فهد أنت فاهم آنجليزي بس أنا لا
ضحك : لما خلص قلتي لي ..
ابتسمت : شفتك مندمج معاه ..
: كان ترجمت لك ..
: عطني مختصر القصة ..
: البطلة وكذلك البطل من المباحث تتخلص قصتها بإن البطلة عنيفه من الصغر ومثل العيال بكل شي المهم فيه سيده تنظم حفل لـ ملكات جمال آمريكا وخلال هالمره تخطط لـ قتل أحدى المتسابقات المباحث تبي تمسك خيوط الجريمة ويكون لهم شخص داخل الكواليس طبعاً تعبوا مع البطلة إلين صار شكلها آنثوي وطريقتها في الكلام وستايلها دخلت داخل القروب كـ متسابقة وتم القبض على شخص متهم بس مش المطلوب مع تأكد الجميع يإنه المطلوب لهم رفضت الانسحاب وكملت إلين النهائي وكانت السيدة المنظمه للمسابقة وشخص آخر هم المجرمين لانهم تركوا القنبلة الصغيرة في التاج لـ ملكه الجمال المقصوده وحست البطلة بهالشي وشفتي شلون حاولت تسحب التاج منه والكل ظن بإنها غارت منها لانها الوصيفه وعقب الانقاذ اتضحت لهم السالفة ..
: ياحياتي عليها ظلموها ..
ضحك من قلبه : ليه تأزمتي ؟
: لان ظنوا فيها ظن السوء ..
ثنى ذراعه وأخذها أكثر لـ صدره : م تحبين ظن السوء ؟
: لا ..لاني مريت فيه كثير وعانيت منه ..
: شلون ؟
: مم لما كنت عايشه مع عمي كنت لما آجلس مع عياله على أنهم أخواني فـ كان يعصب علي ويقولي أنتي جميلة وأخوانك تفتنينهم عمد منك وهم مراهقين
–رقت عيونها بالدمع-
آذكر مره كنت العب معاهم في قميزر دخل وشافنا قريبين من الكمبيوتر ضربني وضرب أخواني ..
-تنهدت بإلم-
عشان كذا م حبه ولما عرفت أنه مو أبوي حررت هالشعور بداخلي كان يعذبني بشكل م قول غير الله يسامحه الله يسامحه ..
ابتسم لانها خرجت شي من ضيقتها المكبوته بداخلها لان لمار وأسيل قالوا بأنها م تشكي لاي أحد ..
: أنا م آتخذ موقف الدفاع عن عمك لكن لانه عارف بأنكم مو أخوان فما حب جلساتكم تكثر خاصة بإنهم مراهقين ومفروض تتغطين عنهم بس م يقدر يتكلم بإي شي ..
: يمكن كذا
-رفعت راسها وناظرته –
آسفه لاني نكدت عليك ..
مسكها من فكها بهدوء وقربها له : فهد زوجك وأنتي مضنونته لاتحكين كذا من تالي..
حمر وجهها : آ....
قطع حكيها فهد وحركته وهو يضحك ويقومها عقب دقائق ويضحك على حياها : آغراني هالشي آعذريني ولو إني راح آكررها كثير
ضحكت بـ آحراج وكفها على شفايفها ..
حبيبتي شفايفها كرز
والشفة السفلى خبال مليانة توت
وإذا ضحكت فاض وبرز ..!
.
.
.
وتمر الايام والاسابيع ويقترب الشهر الفضيل من الدخول ..
.
.
.
شقة ريان * الجوهرة
: والله حلو هالشي .. متى موعد الرحلة ؟
: العصر نقلع من الرياض وبأذن الله نوصل مكه على المغرب نفطر هناك ونجلس فيها عشره آيام ..
: يالبيه وناسسة .. اول مره راح أقضي جزء من رمضان خارج الرياض ..
ابتسم : أجل وش تقولين عن اللي صام خمس سنوات في آمريكا ..
: صح ريان كيف الصيام هناك ؟
: تعب بـ الحيل خاصة إنه يصادف وقت دراسة وضغط علينا ..
: طيب سبق وآفطرت ؟
يفكر ويتذكر بتنهيده : كانت تمر آيام كثيرة م آصومها بلا سبب –بضيق –الحين آفكر كيف كنت كذا ..!
لو جاني ملك الموت وقبضني كان قابلت الله صفر اليدين ..
: بس الحمدلله ريان حسيت وعدلت الوضع قبل فوات الاوان..
-غيرت السالفة عشان م يتضايق -
آآخ ريتو الحين في كندا ي لبى قلبها الله يوفقها..
: قصتها مع زوجها معجبتني حيل .. الله يسعدهم رآقت لي حركتهم بإنهم م يأسو ورجعوا لـ بعضهم ..
: لان رتيل عنيدة وشكله آعند عشان كذا رجعوا ل بعضهم ..
ريان : الا حبهم لـ بعضهم صادق ..
ابتسمت : فعلاً ..طيب ريان وأنت ؟
: أنا أحبك ..
: حب صدق ؟
عدل جلسته وظل يناظرها بـ عتب : ليكون شاكه في حبي لك ؟
: ممم مدري ..
: أجل حتى أنا مدري ..
: يعني م تحبني ؟
متعمد نزفزتها : لا ..
رفعت حاجب : هيين
أعشق دلع زعلاتها ونرفزتها
وأتعمد أزعلها ولو أني حنين
واحاول اتجاهل جميع اسألتها
والحب لو في عيني الحب بين
وأقول م أحبك وآناظر جهتها
وهي تناظر فوق وتقول هيين
ضحك : جوهرتي ..
: هاا
: جوهرتي ..
عقدت حواجبها : قلت ها ..
: جوهرتي ..
م ردت عليه لـ فترة ..
ظل يناظرها وماسك الضحكه ..
: خلاص لبيه
ضحك : آيييه جوهرة ريان لامن نطق آسمها م راق له غير لبييها ..
ابتسمت : مشكلتي متعودتك على أشياء كثيرة ..
: آه ي الجوهره لو غيرك م صبر على تصرفاتي بأوقات كثيرة آعترف قبل الزواج كنت ضايع بكل م تعينه هالكلمة لاصلاة لاعبادة لاذكر لله ولاصوم كل أنواع المحرمات سويتها هناك كأن م فيه رب هناك ..
الجوهره مسكت كفه : حبيبي التوبة تجب ماقلبها .. وأنت تبت توبة صادقة لله سبحانه وتعالى .

-
سئٌل فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن باز -رحمة الله - من أحد الاشخاص عن الذنوب والمعاصي وإنه يريد التوبة والاقلاع عنها فأجاب -رحمه الله تعالى-

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ، وصلى الله وسلم على رسول الله ، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد: ج/ أيها السائل: اعلم أن رحمة الله أوسع ، وأن إحسانه عظيم، وأنه جل وعلا هو الجواد الكريم، وهو أرحم الراحمين، وهو خير الغافرين - سبحانه وتعالى-.
واعلم أيضاً أن الإقدام على المعاصي شرٌ عظيم ، وفسادٌ كبير ، وسببٌ لغضب الله، ولكن متى تاب العبد إلى ربه توبة صادقة تاب الله عليه، فقد سأل النبي - صلى الله عليه وسلم- مرات كثيرة عن الرجل يأتي كذا ويأتي كذا من الهنات والمعاصي الكثيرة ، ومن أنواع الكفر ثم يتوب، فيقول الرسول - صلى الله عليه وسلم له -: (التوبة تهدم ما كان قبلها، والإسلام يهدم ما كان قبله).
وفي اللفظ الآخر: (الإسلام يجب وما كان قبله، والتوبة تجب وما كان قبلها).
يعني تمحوها وتقضي عليها. فعليك أن تعلم يقيناً أن التوبة الصادقة النصوح يمحُ الله بها الخطايا والسيئات حتى الكفر،
ولهذا يقول - سبحانه وتعالى -: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [(31) سورة النــور]. فعلق الفلاح بالتوبة.

-
: وتغيرت كثير ..يمكن أنت م تلاحظ هالشي أنا آشوفك مرآ مرآ متغير –بـ ابتسامه- يكفي أنك صرت من جماعة المسجد كل م أتذكر هالشي يثلج صدري..
ابتسم : تفخرين فيني ؟
بـ فخر في صوتها : كثثثثيييير ..
ابتسم لها ..
: تذكرت آتركنا نمر بيت آهلك نهنئ لهم في رمضان وبعدين بيت آهلي ..
قومها معاه : وبعدها نطلع نتعشى ..
ابتسمت له وقامت معه تبدل ويطلعون لـ آهلهم ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:22 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية