لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-11, 12:47 AM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الثامن والاربعون
بيت عساف ..
ظلت تناظرهم وهي واقفه جنب ساره وتسمع لـ حكي رهف المتقطع..
وهو ثاير : الككككلب يطولك يطولك لاجل يطلقك ..
آمها شوي وتجن : طيب ليييه يطلقك ؟
وهي تمسح دموعها وتشهق : مو سامي (زوجها) لالا (شهقت بصوتها) أبوه م يبي هالزواج ..
لمتها أمها وهي تتحسب ..
ظلت تناظر و م قدرت تنزل عينه عن عساف آي نظره آحتقار كرهه إلم ضيق جاها وهي تشوف اللي سواه فيها يتكرر ..!
آمه : وش سواتك ؟
وهو يدق وبنبره تعصيب : والله لا علمه وأعلم الطعس آبوه مين رهف اللي نزلوا دمعه من عيونها ..
: م يررررد عارف سواته الله لايبارك فيهم ..
جلس على الطاولة قبال رهف : والله لـ دفعهم الثمن غالي لاتبكين بس ..
دمعت الموقف هو هو ..
دق سامي كل كلام عساف تهزئ له إلين أخذت امه الجوال منه : عسساف وش ذا ..!
:يممه ..
: آسكت ..
كلمت سامي : هلا يمه .. تعال لبيتنا .. آيييه تعال .. كأنك تبي رهف لازم تجي ..بحفظ الله ..
: يمه وش ذا ..!
الظاهر أني رجال البيت .. والكلمة كلمتي ..
: عساف لو أنت رجال وطول بـ عرض لاتنسى بإني من ربيت وتعبت..
: يمه شفتي وش سوى ..!
طاوع بـ رهف ..!
: م سمعت أختك تقل ماطاوع فيها لكن آبوه لزم علييه وحده ..
وهو يضرب بـ جواله بيده : والله إني لـ أخسره بـ السوق وأخليه يعتذر أجل الكلب يبكي أختي وأنا لما جا يخطبها لـ ولده قلت الا دمعه رهف م تنزل من أحد ..
تقدمت وهي تجلس جنب رهف : لاتزعلين الله يجمعكم .. دامه يحبك لاتفكرين م راح يرضخ لهم ..
تشهق : رتيل طلقني ..
ضمتها وتسربت دموعها ..
ظلت تبكي بحضنها حست راح تبكي بجنون لان كل اللحظات آنعادت عليها ..
أخذتها معها وصعدت لـ جناحهم ..
: لاتبكين كذا .. راح ترجعون بأذن الله ..
رفعت عينها على صوته : لا تأملينها ..
بحده : لا أنت ولا أبوه لكم شغل .. السالفه تخصه وتخص رهف ..
رفع حاجب واستنكر حكيها : أذا أخوها ماله شغل مين آجل يتدخل ؟!
: هي وليه نفسها .. رجاء آطلع منها ولاتتدخل ..
عصب : لا الظاهر صاير لـ مخك شي ..
: عساف فكنا من الهواش ..
: لا منيب فاكك .. خير إن شاء الله أنتي اللي لاتتدخلين ..
: لا راح آتدخل ..آطلع برى ..
رهف تمسح دموعها : خلاص الله يخليكم لاتتهاوشون عشاني ..
سكتت رتيل ..
رهف وهي تقوم : بروح ..
: آجلسي هنا م عليك من اللي صار ..
: لا عادي رتيل ..
طلعت لـ جناحها وهي تبكي وضعها ..
وهو يصك باب الجناح : وش طواله اللسان ذي ..!
تمش دموعها : مالك شغل آطلع من الجناح ..
وهو يجلس ويناظرها :رتيل ..
دفته عنها : بعد بعد (وهي تبكي) آتركني كفايه شي منك بدااخلي (طفلهم) بععععد ..
يناظرها بـ آستغراب وهدى فجأة : رتيل ..
صرخت فيها وهي تبكي : آططططلع .. آتركني ..
انسحب من الغرفه وهو مصدوم شاف جدته : جده تكفين آلحقيني ..
خافت جدته : وراك ؟
: رتيل تبكي وم تبي تشوفني ..
: يوه .. وراها ..
مشت معه ودخلت من شافته صرخت فيه وتراجع لـ برى الجناح صكت جدته : رتيل بنتي ..
آنهارات بـ آحضانها : ججججدتي ..
بحنان الجدات لمتها لصدرها قرأت عليها وهي تسمي عليها آستغربت واستنكرت حالتها المفاجأه ..!
دق الباب وهي تتمسك بثوب جدتها : لايدخخل ( قالت هالحكي وهي ترص على أسنانها من الكره له ولـ شوفته )
جدته تناظره : ياولدي آطلع الله يصلحك ..
من وين يلاقيها من مشكلة رهف أو رتيل وبكاها المفأجى ..!
راح يجن : طيب شفييييها ؟!
: عساف اطلع اطلع الله يصلحك ..
ظل يناظرها : جدتي بس شوي أبيها .. أبي آفهم وش فيها ..!
:ياعساف الله يصلحك اطلع ..
ناظرها للحظات وطلع وهو متذمر ..نزل لـ آمه وهو يقول لها : تهاوشتم ؟
: لا وين ..كنا نسولف توها تغيرت ..
جا ولد شاهه : جدتي جاء سامي ..
وقفت وهي تناظر ولدها : خلك حشيم مع نسيبك إلين نعرف السالفه وله يد فيها أو لا ..
مشى مع آمه والخاطر مليان ضيق من كل شي صار بأقل من ساعتين ..
سلم وجلس وعينه تناظر سامي بنظرات شر ..
: مالي بـ السالفة شي كل اللي أبيه أذا بينك وبين الوالد شي لاتدخلني الله يخليك ب السالفة أنا ورهف ..
بنبرة تعصيب : ومن متى خلطت الشغل بـ حياتي وحياة آهلي ..!
علم أبوك هالحكي .. لكن أختي مب شايفها إلين آشوف كل هالمهزله ..
يناظره بـ حده : عساف الا رهف مشاكلك أنت والوالد حلوها وحدكم ..
عساف : اللي بيجي أبوك بيجيك ..
: مهوب حكي رجال ذا ..
: سسسامي آحشم أنك ببيتي ..
وقف : رهف بأخذها أذا مب الليلة خلال هالايام .. وهالبيت آعتبره آخر مره آطاه (آجيه) ..
عمته وهي توقف : سامي خلك وأنت وش هالحكي ..
: لا خليه يعرف قدره طال عمره ..
طلع سامي وهو معصب ..
عيال شاهه ودلال يناظرون خالهم وهو معصب ..
: مفروض مهما يكن م يطرد الرجال ..
: م تعرف خالنا ..!
دق جواله وطلع يكلم : أبو سامي وش اللي سويته ..
بنبرة آنتقام خالطها ضحك : شفت كيف درات الدواير عليك..
سكت وهو عاقد حواجبه ..
أبو سامي : تذكر كيف فرقت زوجين والا لا ؟!
: وشووو ؟
: لاتتعجب .. لو فيك نخو ودم رجال م أخذت وحده متزوجة من بيت زوجها..
صرخ فيه : أنت وش تقول ..!!
: لاتنسى إنك ورى طلاق طارق أخوي من زوجته وعقب العده آخذتها ي عديم الرجولة ..
صرخ فيه ..
ضحك أبو سامي : لاتتعب حبالك الصوتية .. شوف كيف لعبت عليك وزوجت أختك أخوي وأنت اللي تقول بإن طارق م يشرف وشوف ولدي أخذ أختك..
: الله لايوفقك م لقيت ترد الدين الا بأختي ..!
: لاجل تعرف بإن من يطق بيوت الناس ينطق بابه ..
بصرخه فيه : وش ذنب أختي ..!!!
بحده : وش ذنب أخوي ها ..!
أنت وأبوها اللي جاه يكفيه من خسارة صفقتين مهمه ..
لكن أنت للحين م كتفيت منك ..واصبر على المصيبة الجاية ..
: شوف لاتتركني آحطك بـ راسي في السوق والله إن أخسرك م وراك ودونك ..
ضحك أبو سامي : عارف إن لك معارف بـ السوق ولك الهيبه لكن جرب وشوف وشاللي يصير لك ..
ضحك بـ شر : نشوف .. وآترك ولدك يطلق أختي ..
: لاتخاف ورقتها راح توصلها قريب جداً ومعها فضيحتك قبال آهلك ..
صك بوجهه وهو يشد الجوال بيده ..جلس على الكرسي وهو مخنوق كل شي يصير لاخته بسببه هو ..!
: آآه بسس ..كيف هو أخوه ..!
كيف م نتبهت ..!
آآآه بس ..
.
.
.
بيت جد كادي ..
الليل ..
: محمد ..
تحرك من السرير وهو يناظرها شكلها تعبانه : تعبانه ..
: مدري ..
: قومي خل نروح للمستشفى ..
تنفست بعمق : لا .. قوم آنزل معي نمشي في الحوش ..
مسك كفها ويده الثانية على آسفل خصرها نزلوا للحوش سندت راسها على جنبه وهو محتويها ..
: محمد حاسه بـ شي غريب ..
وقلبه مقبوض : خلينا نروح للمستشفى ..
: خايفه ..
: من آيش ؟
تنفست بعمق أكثر : من الولادة ..
وهو يحتويها أكثر : حبيبه قلبي لاتخافين بإذن الله كل يتيسر ..ها نروح ؟
كفت دموعها : تكون معاي ؟
: من عيوني ..
دخل معها وجلسها : خليك راح آطلع اجيب عبايتك وأجيك ..
جلست بتعب وظهرها قايم عليها ..
سلمان وهو يطلع من المطبخ شافها : جالسه هنا وين محمد ؟
: فوق ..
: غريبه لازقين ببعض من جا والحين لا ..
لف وهو يشوف محمد نازل ولابس ثوبه ومعاه عبايتها : وين ؟
: كادي تعبانه ..
نزل الكوب وتقدم لها وهو يسندها إلين لبست العباية : آصحي لك آمي..
م تبي تشغل جدتها : لالا ..أذا جاء الفجر تكفى قل لها كادي صلت الفجر ونايمة..
: طيب .. بدق انتبه لجوالك ..
: إن شاء الله ..
طلع معهم وفتح لها الباب وهو يبوس راسها : تساهيل إن شاء الله ..
صك باب سيارة محمد إلين طلع من الحوش رجع لـ داخل وهو فرحان أخيراً راح يصير معهم بزر يسليهم ..
.
.
.
المستشفى ..
م جاها النوم وهي تناظر من القزاز الحديقه مسحت دموعها بقفى كفها..فزت من رنين جوالها المرتفع تقدمت وشالته مصعب .. صوتها مبحوح م يساعد تتكلم..صك ورجع يدق .. حاولت قد م تقدر م يبين تعبها وهي ترد : هلا ..
م صدق ردت : الجوري وينننك ..!
: هنا .. شخبارك ؟
وهو يمشي في صالة بيته : من عقب اللي سويته منيب بخير ..!
: لاتهتم م صار شي ..
بضيق : الا صار .. الجوري م كنت آقصد ..
دموعها تتساقط وتمسحها بقفا كفها : عاادي عادي .. أنا آزعجتك يعني آستاهل هالشي (ضحكت بألم )
: آفا وتقولين هالشي تستاهلين بس والله كنت متضايق من شي معين ..
: عادي م صار شي ..ليكون داق عشان هالشي ؟
: م طاب لي مقعد من صارت هالسالفه .. بعدين وينك مريت بيتك مب فيه ؟
تناظر الحديقه : متى ؟
: اليوم الصباح والعصر والعشاء آنشغل بالي ..
: لا ينشغل بالك فيني ..الحمدلله بخير ونعمه .. غريبه للحين م نمت ؟
: م جاني النوم إلين اتطمن عليك ..
: الحمدلله الحين تمام .. م طول عليك وسلم على سلطانه..
: صوتك متغير ب الحيل ..!
: من النوم ..
: بيكون ثقيل ..موب مبحوح وخافت ..!
: من النوم ..
: بكرة راح آمرك الصباح والحين نامي ..
بسرعه : لاتمر ..
: لا راح آمرك وتتغدين معانا ..
: لا مصعب لا تمر م بي آتعبك راح آكون نايمه ..
: روحي نامي وبجيك الصبح ..
: لا مصعب م قدر ..
: ليييه طيب ..!
ودموعها تتسرب : بس مقدر ..
:للحين زعلانه ..
وهي تجلس : مستحيل آزعل من أحد ي مصعب لامن قريب ولابعيد .. ماعاد يفرق معي شي ..
وهو يناظر سلطانه جات من الدور الارضي ومعها فواكه ..سكت ماقدر يناقشها غير السالفة وعقبها صك منها ..
نزلت جوالها وهي تتقدم لسريرها الابيض حطت راسها تغالب كل إلم فيها ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 11-08-11, 12:48 AM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.
بيت عساف ..
رفضت ينام معها : اطلع ..
: طيب ليه تغيرتي فجأة ..!
ضمت نفسها أكثر وهي تبعد عنه ..
: بس علميني ..
وجهها آحمر من البكا : مالك شغل ..
وهو يقرب لها أخذها لحضنه غصب عنها : آشُششش
حاولت تبعد من آحضانه م تركها : أنا أحبك خليك يكود تحسين بهالحب ..!
.
.
.
يوم آخر ..
بيت مصعب ..
وهو ينزع شماغه : مريتها الحين دقيت إلين مليت م ترد ..!
: نايمه ؟
: لا متأكد موب نايمه بس ليتها فتحت بابها أبي اتطمن عليها ..
وهي توقف : الحين بالي آنشغل أكثر عليها متأكدة الجوري فيها شي ..
مصعب الجوري ترى نومها موب ثقيل للدرجة اللي م تسمع الجرس بعدين شغالتها وينها ..!
آتركنا نروح لها ولو م ردت بشوف شغالتها أو سواقها أكيد في الملحق..
: خليها للعصر متأكد روحتنا على الفاضي ..
: لا مصعب بروح الحين ..
: سلطانه ..
: كيفك بكلم العم سعد يوصلني ..
:خلاص خلاص أنا بقوم ..
قام وهو يمسك كفها : بأذن الله م فيها الا كل عافيه ..
: متأكده مب بخير ..
دخلت لجناحهم اخذت الشنطه والجوال ..
يناظرها وهي تلبس عبايتها وضاق جوها على صديقتها ..
طلعوا من الفيلا على بيتها ..وقف سيارته ونزلوا ..
: م ترد ..!
: تعال نطلع الملحق ..
طلعوا الملحق فتح سواقها ..
لمعت عيونه من كل اللي يسمعه منه ..!
الجوري كان فيها ورم سرطاني ..!
الجوري تعبانه ..!
الجوري منومه في المستشفى من الاربعاء ..!
الجوري عملت عملية أزالة ورم سرطاني ..!
الجوري بس شغالتها وسواقها عارفين بحالها لانهم معها بكل أوقاتها ..!
وهو يركب السيارة ويصك الباب بقوة : كل هالاشياء تصير معها وأنا م عندي خخبر لييه ..!
إلى هالدرجة ..!
م ردت لانها للحين مصدومه كل ذا يصير للجوري وهم بعاد عنها ..!
م شكت لهم ولاحكت ولاحتى لمحت عن تعبها ..!
هالتعب وحده هي شالته ..!
وقف سيارته ونزلت ..سأل عن رقم الغرفه وطلعوا لها ..
صدمه وهي تشوفهم ..
م تقدم ولا سلم بعتب كبير حملها لها : ليه م قلتي لي ؟
ابتسمت : طيب تعال سلم علي وعقبها عاتب ..
: ليه م قلتي لي ؟ مو أحنا اتفقنا أي شي يصير تقولين لي..
تحرك كفها على المفرش الابيض بهدوء وعيونها بحر من دموعها شتقول له دقيت عليك كنت بس أبي آعطيك وصيتي ولقيت هذاك الرد ..!
رفعت راسها : تعال سلم وخل العتب (قالتها وهي مبتسمه)
سلم عليها وهمس لها : م كان القصد ..
ابتسمت بإلم وشدت على كفه بمعنى ولايهمك ..!
سلطانه : ليه م تقولين لنا ؟
: الحمدلله شوفيها تمت العملية وأنا بخير ..
: ليه م دقيتي علي من قبل ..!
شمعنى أحنا أي شي بسيط نقول لك ..!
وأنتي شايله كل هالتعب وحدك ..
إلين الدرجة ذي استغنيتي عن الكل ..!
وهي مبتسمه : لا سوس موب استغناء .. كل م في السالفة ماحبيت آشغلكم معاي ..
دخلت الدكتورة ابتسمت وهي تتكلم مع مصعب : طيب الحين تمت أزالة الورم كامل ؟
: الحمدلله .. كنت بخوف أننا نحتاج اليود المشع بشكل مستمتر بس الحمدلله..
: طيب شاللي مفروض تبعد عنه ؟
: أشياء كثيرة .. بس الجوري عملت عمليات لناس كثير بس مثلها بصبرها وتحملها ووحدتها أمانة م شفت ..
ظل يناظر الجوري والدكتورة تكلمها بإنها راح تطلع من المستشفى صباح اليوم الثاني ..
تركتهم الدكتورة ورفعت جوالها ابتسمت بحزن وهي تعطيه مشغول وتحطه سايلنت ..
: وين سطام ؟
لييه بس ي مصعب تسألها ..!
تجرحها , تدميها بذكره وهو اللي مايدري عنها ورافض يطلقها ..
ردت : مم مدري بس يمكن ببيت آهله ..
: متى كان عندك ؟
ابتسمت كرهت نفسها وهي تكذب : قبل شوي ..
سلطانه وهي تجلس قبالها : كلميه لايجي للبيت لاني بجي معاك لبيتك ..
خاطرها تضحك بشكل هستري .. ببالها أكلمه ..!
وهو اللي م يدري عني ..!
: لا سوس خليك ببيتك فديتك مافيني الا العافيه ..
: راح آكون معاك ..
: لا جعلني فدوة .. خليك مع مصعب ولو آحتجت شي آيلان معاي بالبيت والسواق ..
أخذت بخاطرها : الحين آيلان آغنتك عننا ؟
وهي تناظر مفرشها : لا .. ( دمعت على مفرشها وكفتها بسرعه ) وصيتي خذتها هي ..
آنتظار قبال غرفه العمليات آنتظرت ..
(رفعت راسها وابتسمت ) حتى شوفوا جابت لي سلة شوكلت ..
: عارف مقصر معاك ي الجوري بس ظروفي ..
الابتسامه م فارقتها : لالا م قلت هالحكي لاجل آقارن لا والله مب القصد .. بس عملت لي آشياء كثيرة من باب رد الاحسان م بخسها حقها ..
رفعت عينها على دق الباب تغطت سلطانه ..آستغربت الجوري كثير أبوها (مربيها) عمها محمد ( أبوه الحقيقي) عمها أبو سطام .. معاهم رجال غريب ..!
وحرمه متغطيه ..!
عيونها تعلقت فيهم شلون عرفوا ..!
ومين قال لهم ؟
ومن هالرجال الغريب وعمها ليه جاء من برى المملكة ومين هالحرمة الغريبه..!
مصعب شاف أبو الجوري سلم عليه ومد يده للباقين ..
الجوري كانت مغطيه وجهها وللحين مصدومه مين هالرجال الغريب ..!
استأذن مصعب وسلطانه وطلعوا ..
تنفست بعمق : مين ذا ؟!
سلم عليها الكل ومن ملامحهم توحي بـ شي كبير .. م جا ببالها الا سطام ليكون صار له شي ..!
بتردد : سطام فيه شي ؟
أبو سطام : لا الحمدلله الكل بخير .. طمنينا عنك ؟
: أنا بخير .. شفيكم ؟ جيتكم مهيب زيارة فيه شي وراها ..!
ومن هالرجال ؟
أبو سطام : آنزعي غطاك ذا عمك أبو نياف رجل آمك ( قالها وهو عامد هالشي مافيه لكثر الحكي )
: عمي أبوي ذا قبالك وآمي في البيت ..!
الكل ساكت وتاركين مهمه الحكي لـ خالها أبو سطام ..
ناظرت البندري وهي جالسه والستاره عليها ..
: الجوري (سكت )
: بالله تكلموا شفيكم ؟!
ترى ماعاد يفرق معي أي شي ..!
اللي قد كتب علي بشوفه .. فـ شاللي صار ؟
تكلم أبو سطام وعمها (مربيها) وأبو البندري يتكلمون ..
نزعت غطاها ودموعها مبلله وجهها : وش هالقصه ؟!
يدينها ترجف وهي تحركها وتستفسر : وش هالشي ؟!
أبوها قام لها : الجوري ..
مسكت يدينه : أنت أبوي ..!
: الجوري كفي دموعك ي أبوك ..
ويدينها ترجف آمتدت آصابعها لـ شفايفه بـ آرتجاف قوي : لالا .. لاتقول ي أبوك..
أنت لو أنا بنتك صدق م تركتني ..
: والله أبوك ..
: أبوي (كررت الكلمة أكثر من مره ) م حسيت فيها ..
عمها : الجوري انسي الماضي هذا أبوك وأمك اكسبيهم ..
م تقدر تصرخ فيهم التعب بدأ يزيد فيها م تبي تنهار قبالهم ..
: أنا لا آم ولا أبو ولا أي أحد منكم آبيه ..
امها تبكي :الجوري غصب عني كل شي ..
وهي تناظرهم كلهم : آطلعوا برى حسبي الله عليكم ..
م طلعوا وكلن يكلمها ضغطت الزر ضغط متواصل وهي منهاراه منهم .. دخلت الممرضة yes
: I want security
: Is there a problem
Yes, a large الجوري :
أبوها : الججججوري ..
م ردت عليه وهي تحط الشيله على راسها صوتها خانها ماعاد فيها تحكي أكثر معهم ..غطت وجهها وهي تسمع الامن ..
دخل كم رجل من رجال الامن والمسؤول عنهم : سمي ي أختي ..
: بليز أبي تتصرف معهم ..
: م تعرفينهم ؟
بقسوة : لا ..
البندري تكلم وأبوها يتكلم معها وخالها يتمم بالحكي وعمها يصرخ فيها وأبو نياف يناظرهم ..!
رمت نفسها على السرير وهي تبكي بحرقة عقب م فضت الغرفه عليها .. صرختها من التعب وصلت لاخر السيب .. وقفوا الامن قبالهم على الباب : م تدخلون .. الا بأذنها ..
البندري تبكي : بببنتي حرام عليكم ..
السكيورتي : لا أختي الله يرضى عليك ممنوع الا بأذن المريضة والحين الدكاترة عندها ..
أبوها : قلت لك بنتي ماتفهم ..!
: لو سمحت لاتصرخ فيه مرضى وهالقسم كله مرضى اورام سرطانيه رجاء احترموا المكان ..
كلن جلس ..
أبو نياف وهو يجلس جنبها : البندري نياف عرف السالفة وبلغ أخوانه ..
انصدمت : ي ويلي ..
: صوته م يبشر بخير الله يستر
ظلت تبكي وش هالمصايب المتتاليه عليها ..!
طلعت الدكتورة وهي تمسك يدها وتسألها : عذراً م قدر اتكلم عن أي شي يخصها لان آسرار المرضى آمانه عندنا ..
: أنا آمها ..
: ماقدر ..
: م تفهمين أمها وأنا أبوها ..
: أولا آخفض صوتك أنت في مستشفى ثانياً المريضة م راح آتكلم عنها ..
مشت عنهم ..
الامن : تفضلوا برى القسم ..
طلعوا وهم يجرون الخيبه ..
وش اخذوا غير صدمة عصبيه تركت الاطباء يستخدمون لها المنومات ..!
صدمة تركتها تنهار وهي اللي بفترة نقاهه ..
صدمة أن من عاشت معاهم فترة م يقارب 20 سنة مب آهلها ..!
آمها وآبوها تخلوا عنها بسبب آنها جات غلطه ..!
آييه غلطه دامهم تزوجوا لـ غرض التحليل لزوجها الاول ..والدليل آنها بنظرهم غلطه وعار أنهم م عترفوا فيها ..!
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 11-08-11, 12:50 AM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.
بيت عساف
الحديقه
رتيل آعصابها متوترة : الله ينتقم من كل ظالم ..
يناظرها : رتيل وش هالحرقه فيك ؟!
بـ لوعه إلم : ي شيخ الله لايوفق من يفرق بين شخصين .. أبو سامي ححقير وكل من يمشي على دربه حقير..
رهف مغطيها عيونها وهي تمسحها وعقبها ناظرتها : المشكلة ي رتيل تدرين وشو ..؟!
تناظرها وعيونها وحال رهف ذكرها بحالها أول مشكلتها مع طارق ..
بـ صوت محروق من الالم : أخوي طلق زوجة أخوه منه وأخذها ..
طاح الجوال من يد عساف ورتيل ظلت تناظرها بصدمة ..
وهي تكمل وتمسح دموعها المتساقطه بعنف :وتزوجها ..!
دمعت رتيل وهي توقف : سامي يصير طارق عمه ..!!
بشهقات : آيييه ..
لفت لـ عساف وهي تناظره بصدمه ..
رهف تكمل على أخوها الساكت : سامي يقول أنت تسببت بـ طلاق عمه من زوجته لاجل زوجها م يناسب أهلها ومركزهم الاجتماعي والمشكلة زوجتني ولد أخوه ..
بكت أكثر : الظلم رجع ي أخوي في اختك .. رجع وأحرقت قلبها وآنهيت حياتها..
طلعت أخته وهي تشوف صمته وعيونها تورمت من الصياح ..
رتيل م فاقت من صدمتها : هالشي واقع ..!
حط يدينه على جبهته وهو مندق وساكت ..
وقفت وهي تقولها : قلت لك ومن أحنا بلندن بتشوفها في خواتك وأعز ناسك ..
: اسكتي ..
: آسكت ..!
ليييه آسكت ؟!
طاحت دمعتها على الارض مباشرة : حرام وش ذنب أختك يجيبها ذنبك .. أبو سامي راح ترجع له في وحده من بناته ..آخخخ بس الله ينتقم منكم أنتم..
صرخ فيها ..
: لا تصرخ م هزيت فيني شعره ..
تقدمت وهي تحس بكل رقبتها ترجع لـ ورى وهو يجرها من شعرها ويطلع كل قهره من أبو سامي والدين اللي رجعه وبكى ونظرة آخته وحكيها كله في رتيل..!
صرخت من الالم ..م رحم حملها ولابكاها ولاضعفها وهو يجرها على العشب ويرميها في القبو ..!
وهو يصكه ويصرخ فيها : أنتي م تتدخلين في شي م يعينك فاهمه ..!
: هيييي لاتحطني هنا ..
بعنف مجنون فك الكوبرآ من قفصها وهو يرميها عليها : ذي اللي راح ترجعك لـ عقلك ..
م شفع لها صراخها وبكاها الهستري من الكوبرآ .. م تحمل لو دقيقه يجلس معها
وهو يصك الباب ويوقف عليه ويأخذ آنفاسه نسى أنها تحمل بداخلها أغلى شي يتمناه ..
جلس على الكرسي ب الحديقه وهو يناظر السما سحب السجاير وهو يدخن بشراهه رفع جواله رد على آمه صوتها ب الحيل متغير ..!
رمى السيجارة ودهسها وهو يطلع لامه بسرعه ..
فتح الجناح : لبيه ..
: متزوج مطلقه ..!
حط يده على جبهته وهو يتنفس بعمق ي كثر المصايب هاليومين ..!
رفعت صوتها بحده : ولدي الوحيد يتزوج مطلقه ..!
والمصيبه مادريت ..!
وهو يجلس على ركبه : يمه ..
بزعل واضح : منيب آمك لاتكلمني ..
حزت بخاطره حيل هالكلمه عمر آمه ماكلمته بالنبره : يمه أنا عساف ..
: منيب جاهلتك عارفه ..
:أجل متزوج مطلقه ؟
: وش فيها مو المهم بأني أبيها ومرتاح لها ومعها ..
آمه تناظره بزعل : البنات انعدموا الظاهر لاجل تأخذ مطلقه ياعساف ؟!
: رغبة قلبي يمه ..
: وآمك وخواتك وحتى أنت مافكرت بنظرة الناس ؟
راح يجن : افكر بنظرتهم ليييه بس ؟!
من متى الناس يهتمون لنا ..
آمه :شوف ي عساف فشلتني لما عرفت هالخبر ولاعرفت وين آودي وجهي من الحريم بالجلسة .. أجل زوجة ولدي الوحيد واللي صيته بين الناس يتزوج مطلقه .. لاتقول يمه البنت جميلة ومدري آيش فيه اللي أجمل منها ولا معاهم شهادات أعلى منها وعائلات أكبر ..
بنبره ضعف : أحبها يمه .. مابي كل هالاشياء دام قلبي عشقها..
آمه تناظره : عساف هالبنت مابيها تكمل معاك حياتك ..
صدمة اكتست وجهه ..
:وشو ..!
آمه : آيييه اللي سمعته تطلقها .. وأنا اختار لك اللي تناسبك ..
وقف وهو للحين مصدوم : يمه الا رتيل خط أحممر منيب مطلقها ..بعدين حامل : ولدك تأخذه بس تولد لكن تطلقها ..
: ماراح آطلقها ..
: اجل اطلع برى موب الجناح بس الا الفيلا بكبرها ولا عاد أشوفك ..يكفي أنك السبب بمشكلة أختك ..
بكل برود الدنيا : ماطلبتي ي الغالية شي بس هالطلب بنفذه لك .. وخواتي عمري ماسويت شي يضرهم واللي صار مكتوب ..
بحده : أنت السبب بكل اللي صار لاختك ..اطلع برى ..
: تذكري يمه ولدك بأنك أنتي اللي طرديته ..
فز قلب آمه من هالكلمه طلع من الجناح ونزل لتحت ..كانت شاهه ودلال توهم داخلين هم وبناتهم ..
دلال : عساف شفيك ؟
وجهه متغير : آمي طردتني
شاهه بصدمه : وشو ..!
: م تبي رتيل زوجة لي ..
طلع وهو مخنوق ركب سيارته
سارة ركضت لخالها :خااالي ..
: ساره الله يرضى عليك منيب رايق لانفاسي ..
ساره : ماعليك راح ينسون المهم أنت ..
خالها حب آحساسها فيه تعالي معاي ..
بسرعة ركضت سحبت عبايتها ..
دلال : سسسارة وين ؟
ماسمعت لامها وركضت لخالها برى ..ركبت جنبه وحرك بسيارته وهو مخنوق : جدتك طردتني لاجل آطلق رتيل ..
ضغط على الدركسون بقوة :ومستحيل اطلقها ..
ساره : وجدتي ؟
بضيق ماله حد : وجدتك ماودي بزعلها ..
ساره : آممم الحين جدتي مصدومه بس شويات وراح تكلمك ..
:ماتعرفين ي ساره جدتك قاطعت كل أعمامها بشبابها وتزوجت الوالد جدتك مالها قلب بهالاشياء إن صدت وزعلت فالله يخلف..
ساره : بس أنت ي خالي غير أنت ولدها الوحيد ..
بـ هم : جدتك ماتفرق معها ..
كمل يلف مع بنت أخته القريبه لقلبه شوراع الرياض ولا له وجهه محدده ..ونسى رتيل المرمية مع الحيوانات في القبو ونسى شي تشيله بين آحشائها منه وله ..!
.
.
.
شقة العزابية
ثامر : أنت لازم تروح لها ..
وهو منسدح : السالفه مهيب هينه كذا .. أكيد عرفت السالفة منهم ومتأكد الحين فيها شي ..
: روح لها هي الحين محتاجه بس شخص يطبطب على أكتافها .. روح لها ..
جلس : ثامر اصلاً هي تكرهني ولو شافتني راح تعتبرني منهم ..
: أبوك يقول هي تعبانه وفي المستشفى روح لها كأنك ماتعرف شي ..
سكت شوي وهو يفكر : راح تكرشني (تطردني)
: تحمل كأنك تبيها ..
: أبيها وبس ..!
:اخيراً اعترفت أنك تحبها ..
دنق بإلم : المشكلة لما حبيتها من قلبي كرهتني ..
: تقدر تجيبها خاصة إنها الحين بحاجتك حيل .. هي فرصتك آكسبها ..
: بروح لها بس ميب الحين ..
: متى أجل ؟
: مدري .. أبوي يقول من شافتهم طلبت لهم الامن عقب م عرفت سالفتهم ودخلوا لها الدكاترة ..
ثامر تألم على حالها : الله يلوم اللي يلومها .. وأنا أخوك اللي صار لها مصيبه..تصور عايش طول عمرك مع ناس مب آهلك والمشكلة أبوها وأمها أحياء وشافوا كل اللي يصير فيها وساكتين ي شيخ الله يأخذهم ..
ضحك سطام : هيي
ضحك ثامر بـ هم : والله جد قهروني أنا وش عاد بهالضعيفه ..
سطام : ب الحيل .. للحين منيب متخيل شكلها وهي عرفت كل شي ..!
: الله يكون بعونها ..
.
.
.
مكه ..
أخذو عمره من وصلوا لـ مكه يناظرها وهي تناظر من القزاز الحرم دموعها تنهمر وبين لحظاتها تعبر شهقة مميته .. غلطان ووده تسمعه وترجع له مثل أول يبي بس يقولها أنه يحبه أكثر من أي شي ب الحياة بس واضح عليها تعبانه منه ب الحيل والدليل دموعها المتناثره وعمر دمع الجوهره م نزل من شي هين..!
لا تنثر الدمع
صوت الدمع يؤسفني
غلطان أدري ولكن إسمع الآتي
و الله أحبك و لا لي عذر ينصفني
إلا أن حبّك تجاوز حبي لذاتي
واضح آنها متضايقه وهو يوقف وراها سحبت نفسها بـ آشمئزاز واضح ..
رفع يدينه وهو يبلع ريقه : جوهره ..
: هلا ..
: لاتغصبين نفسك على شي م تبينه .!
.
.
.

مستشفى آخر ..
تعبانه بكل م تعنيه هالكلمة .. كارهه كل هالدنيا ..
جدتها : كان قلت لي وصحيتني ..
محمد يمسح على شعرها : م حبينا نشغل بالك ..
: لا ماعليكم لكن مهوب شهرها ..!
م ردوا آثنينهم ..
سحر تلافت الموقف : تدرين يمه بعضهم يولدون بـ الثامن ..
: بعدي الله يخلي لها هالضنا ..
جدها : محمد هي أكلت شي ؟
: لا
جدها وهو يتعكز : كادي وأنا جدك لزوم تأكلين ..
وهي تمسك كف جدها : مالي رغبه ي جدي ..
: آغصبي نفسك ي غلا شايبك ..
دمعت عيونها تعشق جدها وحنانه عليها ..
جدها يكف دموعها بيده المتجعده :لاتبكين وأنا جدك ..
كفها بكف محمد تحت الغطا شدتها بقوة وهي تحس بقضبة إلم مميته ..ناظرها بخوف : كادي ..
جدتها قامت لها : وش فيها ؟
تروع وهو يشوفها تبكي وتتألم : اكيييد خلالاص ..
خالته بهدوء : لاتخاف حبيبي ..
كلمت الممرضة جدانها جلسوا بـ قله حيله يناظرون حفيدتهم يتم نقلها لـ غرفة الولادة ..
خالته : محمد وين تدخل معها الله يصلحك ..
: لا بدخل معها هي تبي كذا ..
: محمد حبيبي مب زين ..
الوليد ماسك الضحكه وساكت وهو يناظر ولد أخته عيونه غشاه الدمع دخل ولاسمع لـ خالته ..
سحر دقت تتطمن عليها مع الشغاله وسلمان ..وهي تجلس : الله يصلحه بس..
الوليد : تهقين راح آحب زوجتي كذا ..
: م عتقد .. الولد ميت عليها وأنا أختك ..
وهو مبتسم : حتى هي لايغرك من شافته تعلقت برقبته ..
ابتسمت سحر ..
الوليد يناظر آمه : يمه تبين آوديك للبيت ..
وهي تمسح دموعها بطرف شيلتها : لا بجلس إلين تطلع كادي..
:يمه يمكن تطول ..
: إن شاء الله يسيره مهيب مطوله ..
: وأنت يبه ..
: منيب متحرك إلين تطلع نظر جدها وضناها وآشوفهم بعيني ..
الوليد يهمس لاخته : أكثر مننا غلاها ..
ابتسمت : فديتها من يومها عايشه معهم وباره فيهم يكفيك إن أبوي م يأخذ علاجه كله الا منها ..
: لو تطلع برى البيت مشكلة ..
: لا مهيب طالعه شرطت على محمد والا م كانت واقفت على الزواج لو رفض هالشرط ..
وهو مبتسم : كان طار مخ ولد أختك ..
ضحكت سحر : أنت فاضي ..
ضحك : المشكلة إنك تسولفين معي ..
ضحكت وهي ترد على زوجها ..
غرفة الولادة ..
وهو ماسك كفوفها ونص وجهها على وجهها الجنب ويده الثانية تحت رقبتها : حبيييي كدو لاتبكين كذا..
تبكي ويبكي معها بكل لحظه ..إلمهم بكاهم نبراتهم كلها مشتركه ..
لحظات مرت عليهم كانت آطول مما يكن ..!
غمضت عيونها فجأة ..!




عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 11-08-11, 12:51 AM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت التاسع والاربعون
المستشفى ..
غمضت عيونها فجأة كأنها آسترخت فجأه ..صوت بكاء طفلهم دوى في الغرفه آختلطت دموعهم ببعض وخده المذقن على خدها آبتل بالدمع ..
الدكتورة مبتسمه وهي تمد لهم طفلهم:الف مببروك ..
عيونهم غرقانه دموع وهم يناظرون طفلهم ..وهو يمسح على وجهها : ولدنا..
ابتسامه دامعه حطته على صدرها وهي تدمع وكل وجهها مبتل من دمعها ودمعه ..
.
.
.
بيت عساف ..
: يمه خلاص زواج وتزوج والحين حامل ..
بحده : شاهه أخوك لو جاني وقال من بدري يمه اللي أبيها مطلقه لكن أخوكم طلق البنت من رجلها ..
شاهه : يمه عارفين أنه غلط وغلطته كبيرة لكن الحين هم مرتاحين ..
: أخوك يطلقها أنا م ينلعب علي ولا يسوي هالسوايا كلها تربيه يدي ..
دلال : يمه الحين وش الفايدة لو تركتيه يطلقها ..!
مهنا فايده ابداً ..
جدتهم : أركدي وش اللي تطلقينهم من بعضهم ..
وش ذنب بنت الناس تتطلق مرتين وكلها بـ آسباب ولدك وآسبابك ..!
رهف إن باقي يبيها رجلها يرجعها دامه رجال ويترك أبوه وعساف ..
نزلت رهف وعيونها كلها دموع : يمه سامي الحين راح يمر ..
امها حاز بخاطرها حال بنتها قامت لها : الله يحيه ..
دق عليها وردت وهي تمشي للمجلس مع آمها ..
دلال : يابعد عمري عليها ..
شيما : بجد أبوه حققير شدخل خالتي وزوجها ..!
آمها : الدنيا وأنا آمك دين .. لكم في قصة خالكم ورد الدين بـ رهف عبره ..
شيما : بس خالتي مالها ذنب حرام مالها خمس شهور من تزوجت ..
: الله يعين .. الا وين زوجة عساف ؟
دلال : مدري م شفتها معاه .. يمكن وداها لاهلها ..
جدتهم : ماقالت لنا
دلال بـ امتعاض : من متى لاجات تطلع تجي تقول راح آطلع ..
شاهه : دلال شفيك عليها البنت م شفنا منها الا كل خير
دلال بضيق : كذا من الله م حبيتها يكفي أخوي لامن جلس معنا كله لازق فيها عيونه ماتحترم وجودنا تغير من عقب زواجه منها ..
شاهه : م تغير كثير .. بس صعب الواحد نفسه قبل الزواج وبعده ..
قامت دلال : شاهه واضح انه تغير .. الا وين مناير ؟
شيما : في غرفتها ..
دلال : خليها تنزل وش عندها فوق ..
المجلس ..
سامي : بأخذها ونسافر لنا فترة إلين تهدأ الاوضاع ..
عمته : سامي أبوك عرف أنك رجعتها ؟
: آيييه وبتسأليني زعل آيييه زعل لكن زوجتي وأبيها ولاغلطت وهو اللي اختارها لي والسالفه لـ طلاقها كلها عناد في عساف .. ولاطاعه لـ مخلوق في معصية الخالق ..
عمته : م راح ترضخ لـ مطالب أبوك وعساف ..
وهو يوثق يدينه بـ يدين رهف ويناظر عمته : م طاوعت فيها الحين تتوقعين راح آبيعها !
: لاتلومني وأنا آمك ..
: ماعليه ي عمه .. بس أبي أخذ رهف الحين ونسافر ..
: زوجتك ولا آقدر آمنعك عنها لكن انتبه لها .. سامي لي ثقه فيك الشي الكبير خلك قدها ..
وهو يثني غترته : بعيوني ..
وهو يناظر رهف : روحي خذي عبايتك وخلينا نسافر ..
ممداها ترد الا وجواله يدق : سم يبه ..
أبوه بحده : آسمعني يـ سامي سمعت إنك رجعت زوجتك علي الطلاق طلاق(ن) مافيه رجعه لـ آمك إن م رميت الطلاق على أخت عساف لـ آطلق آمك واتبرأ منك لـ يوم الدين ..ومعك أقل من 15 دقايق تدق وتقول طلقتها والا والله يـ سامي لاطلق آمك شف عبايتها الحين جنبها ..
: يبه ..
: جاك العلم ..كأنك تبي آطلق آمك عقب هالعمر ويتشتتون أخوانك ..
صك بـ وجهه وهو ينزل جواله بحضنه ويناظرها بـ قلة حيله ..
عمته كأنها حست بـ اللي صار : مافي هالمكالمه خير ..؟
شبك يدينه ببعضها وهو يندق للحظه ورفع عينها لها : رهف حياتنا م صارت لنا وحدنا ..
قالتها وهي تجمع من كرامتها وتطلبه قبل يقولها : طلقني ..
آمها : سامي أبوك اللي دق ؟
: آييه ..
رهف وهي تشهق : يممه يبيه يطلقني والا راح يطلق آمه ..
رفع عينه فيها سمعت أكيد الحكي لف لـ عمته وعيونه خانته دنق : راح يطلق آمي ..
عمته ضاقت فيها الدنيا : ولك بالخيره لاهلك ..
قامت عمته : طلقها دامك نويت هالطلاق ..
: بس أبيها شوي ..
: تحرق قلبك وقلبها ليه .. هالدقايق لو جلستم مع بعض وشاللي راح يفيد ..!
تهدج صوته: بس شوي ..
طلعت عمته..
بلع ريقه وهو يفرك يدينه ببعضها : رهف م تركتك بـ اختياري ..
: سامي مستوعب شاللي راح يصير ..!
بصوت أقرب للبكا : أبوي راح يطلق أمي لو م طلقتك .. يعني أخواني راح تتأزم حياتهم والسبب أنا ..بعدين آمسحي دموعك م حب أشوفها ..
أمسحـي دمعـك علـى شـانـي أنــا
خابرتنـي أنّـي مـاحـبّ الـدمـوع ..!
وهي حاطه كفوفها على نص وجهها وتناظره إلين خلص من حكيه مسحت دموعها بـ آطراف آصابعها : بليز سامي لاتعلقني فيك أكثر ..
كف دمعته وظل يناظرها لفترة : راح آشتاق لك كثير لـ ضحكك مزوحنا لعبنا طيشنا غيرتنا علينا أحلامنا المرسومة والمكتوب عليها تبقى في خيالاتنا ..
راح آشتاق رهف حبيبه قلبي وعمري وأجمل شي جمعتني فيه الاقدار ..
تتابعت شهقاتها : ناوي تعذبني ..!
خلاص طلقني يـ آبن الناس ..
م سمع لها وظل يناظرها رفع جواله وهي طاحت دمعته على شاشه جواله : أبوي ..
رد بضيق : خلاص خلاص وش تبي أكثر طلاق وراح آطلقها مامرت 15 دقيقه كلها ..
أبوه : طلقها الحين ..
لاول مره بحياته ويمكن الاخيره يصك بوجهه أبوه ..!
سحبها لاحضانه : م راح آنسساك ثقي بهالكلمة كثير ..
تمسكت فيه وهي منهاراه وزاد آنهيارها وهي تسمع كلمات دلت على فك قيدهم من بعضهم ..
سحبت نفسها منه لاول مره م يرجع يضمها .. فك ساعته والمسحبه الفخمه وهو يدنق ويتركها بحضنها : بأخذ منك شي ..
شهقاتها م تركتها تحكي فكت سلسالها وحطته بكفه وهي تناظره يتوارى عن عيونها ..
يوم شافوني انا بقربك ابعدوني عنك يالغالي
مادروبي كم انا احبك يا سعادة عمري وفالي
رجعت ظهرها على الكنب وهي ضامه ساعته ومسبحته على وجهها ..دخلت آمها وشوي جدتها وخواتها ..لمتها آمها لـ صدرها : حسبي الله عليهم كانهم دخلوكم بشي مالكم فيه يد ..
وجهها عيونها آنفها كل شي آكتسى بـ الحمره صوتها المبحوح من بكاها وتعبها : يمه شوفي عطاني سامي ششوفي جدتي شاهه دلال بنات شوفوا ..
دلال م تحملت وطلعت مسحت دموعها : الله ينتقم منهم ..
مناير : شفيك ؟
: رهف تطلقت ..
بصدمه : آما ..
: شوفيها في المجلس ..حسبي الله على عمها ..
مناير : يالله وش ذنبها بس ..
.
.
.
القبو ..
صاكه عليها باب الحمام وهي تبكي م همها الالم ببطنها ولا النزيف من طيحاتها المتتابعه كل خوفها من الكوبرآ المتحرره بشكل مميت في القبو ..
صرخت وهي تشوف الكوبرآ تدخل من تحت الباب الواسع لـ فتحتها :لاآآآآآآآآ
تراجعت ببكا وصراخ لورى أكثر نصها داخل ونصها برى : لالا تدخلييين بلييييز لالا
دق جوالها صرخت بصدمه جوالها بجيب البلوزة وتوها تنتبه .. رفعت نفسها أكثر وهي تشهق وترد : نااااصر
فز أخوها من مكانه : وأنا أخو نورة (أختهم الكبيره)شفيك ؟
ظلت تبكي بخوف وصل لاخوها وهي تناظرها تكمل تدخل من نص الباب :لاآآآآآآ
حطت الجوال تحت نحرها وهي تشده بيدنها وتشهق من الكوبرآ وصوتها المرعب الغريب ..
أزارر جوالها آبتلت بمدامعها صوت آخوها المرعوب عليها وصلها ..
رفعته لاذنها ويدينها الثنتين ماسكته فيها ..
: نـ ـ ـ ـ ـاصـ ـ ـر
صوتها المتقطع طير قلب أخوها وهو في مطار دبي كلمها لاجل يتطمن عليها ويسألها كأنها تبي شي من هناك : عيون أخوك شفيييك ؟
ماقدرت تحكي وهي تصرخ الكوبرآ كل مالها تدخل أكثر ..
ضاع ناصر من تفكيره :لاتنثرين الدددمع ي رتيل قولي بس شفيييك شوي وأنا في الرياض عندك .. صوتك م عدت آسمعه عدل .. قولي بس شفيك بكاك محرق(ن) قلبي ..
لاتنثرين الدمـع قولـي لـي وش فيـك
تخالطت عبرات صوتـك وانـا اسمـع
تقطع خطوط الجو والصـوت مغريـك
ودمعك غدى نيـران بالجـوف واقشـع
ووقف شعر راسـي ودكـن دواكيـك و
ضرب اخماس اسداس بالشك واجمـع
ويبسن عروق القلب وصـارن مهاليـك
مغيـر اغـص بخافـي الريـق وابلـع
: ناصـ ـ ـ ر تعـ ـ ـال للبيت (قطع صوتها صرختها )ناصصصر حاطني( ردتها شهقتها وتمتمت وهي تكملها ) مع حيوانات
بلع ريقه وبصرخه آنتبه على نفسسه وحمد ربه إن رحلتهم نادوا لها : آيشش .. ويين ؟
تقطع صوتها : ناصصر في بيتهم القبو ..
وهو يمشي بسرعة : الله لايوفقه والله لـ آربيه نسى التعبان أن ناصر ومشاري وعبدالرحمن فوق الارض .. الحين أجيييك لاتبكين ي نظر أخوك ..
لا والله الا اجيك وشلـون مـا اجيـك
شفني عليه اقرب من الموت واسـرع
اللي ازعلك يمكـن نسـى انـي اخيـك
ولا تخيـل لاتغربـت مــا ارجــع
لاتنثريـن الدمـع حـيَّـن محاكـيـك
والله تخضع اشناب مـن شـان مدمـع
نزلت جوالها وهي تبكي وضامه نفسها أعلى البانيو سحبت كل شي عليها وهي تغطيها لاجل م تجيها الكوبرآ ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 11-08-11, 12:52 AM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


دبي
مطارها ..
ناصر صوته متقطع من العصبيه : آسسمعني تروح الحين لبيت عساف وتشوف رتيل دقيت عليها وهي تبكي ومنهاره بالحيل روح لها الكلب حاطها مع حيوانات..
مشاري وقف بسرعه : وشو ؟
بحرقة : اقولك روح لـ رتيل وخذ معك عبدالرحمن وولد نوره كلها ساعه وشوي وأنا عندكم ب الرياض والله مهوب على رجال إن م سيلت دمه ..اسمع تقول في القبو ..
صك الجوال وعينه كلها على ساعته دمه فاير ..ظل قابض يده بـ غيض رجل فيه من الحمية لـ عزوتها تكفي بلاد وتزود ..
.
.
.
الرياض
المستشفى ..
الوليد يضحك وسحر تناظره : على هالضحك آشوف فيك يوم ..
محمد : م عليه الدنيا دين
الوليد يضحك وهو مندق يشوف ولد كادي بسريره : الله يخليه لكم ويرزقكم بره..
جا جدها من الصلاة عقب م جلس شوي في المسجد دنق وهو يسلم عليها ويبارك لها ولـ محمد : ماشاء الله ماشاء الله الله يخليه لكم ويجعله من حفظه كتابه ..
محمد : اللهم آميين ..
عطى الوليد عكازه وهو يجلس : سحر وأنا أبوك جيبي له ولد كادي ..
محمد يناظر كادي وتالي ناظر جده : سميك ياجدي ..
رفع جدهم راسه لهم وهو مبتسم ابتسمت لابتسامه جدها ابتسامه واهنه من التعب ..
: آوه ي آم عبدالله ..
محمد يناظرها ويبعد خصل من شعرها عن وجهها خالته أخذت ربطة شعر وربطته كله ..ابتسم لـ خالته ..
ظلت تناظر جدها وهو يأذن في آذن ولدها تعشقه أكثر وهو يطبق هالسنه عن نبينا عليه آفضل الصلاة والتسليم ..
جدتها : بسم الله عليه صحته زينه وهو بـ الثامن ..
سحر تتكلم عنهم : آييه الحمدلله الله يخليه لهم ..
جدتها : راح يطلع معك ؟
كادي بصوت تعبان : إن شاء الله ..
الوليد يصوره وهو بحضن أبوه ويرسله لـ سلمان وعيال سحر ..
محمد وكادي يناظرونهم ..
: كلم خالتي بلغها وعمي ..
ابتسم لها : إن شاء الله ..
.
.
.
بيت عساف ..
مشاري يناظر السواق : أقولك وين القبو ..
عبدالرحمن ومحمد(ولد نورة) ..
تقدم فيهم السواق : هذا ..
حاول يفتحه أكثر من مره الباب قوي جداً ..
صرخ فيه عبدالرحمن : تعاااال ي كلب لبيتكم تعال ي حيوان ..
عساف : وش فيك ؟
مشاري سحب الجوال بحده : والله إن م جيت الحين يـ عساف م تنام الليلة الا بـ قبرك ..
استغرب واستنكر حكي مشاري معه ..!
: أنا جاي الحين ..
صك بوجهه وشاف محمد يكلم رتيل ويهديها م قدر يكلم أخته مصدوم أكثر شخص في الدنيا صدمته مهيب أي صدمة ..
صديقه الروح بـ الروح عشره عمر يعمل كذا ..!
تكئ على الباب وهو يدفه بس يده خانته حسها تحركت من محلها ..
محمد : خااالي ..
عيال شاهه ودلال يناظرون بصدمة ..كل اللي عرفوه بإن زوجة خالهم محبوسه في القبو مكان الرعب بالنسبة للكل وكذلك المجهول ..
عبدالرحمن شد شعره بعصبيه وهو يناظر البوابة الرئيسيم متى تفتح ويدخل عساف ..
مشاري يده جاها إلم مميت وقلبه محروق حرق من حسبة أخته ..
أم عساف وخواته وجدتهم كلهم كرهوا تصرف عساف ..
أم عساف تناظر من ورى القزاز العاكس بخوف : ولدي مهوب طالع منهم سالم ..!
جدته : الله يستر .. وراه عساف آستخف على تالي ..!
دلال شايله ولدها بـخوف : الله يسسترنا بستره .. شوفوا ذاك شلون يشد شعره..
شاهه ساكته وتناظر بخوف ..
أمهم : وينها رهف ؟
شيما : آتركوا خالتي بروحها اصلاً تعبانه نفسيتها ..
دخلت سارة .. فز قلب جدتها وعورها اخذت جلالها وطلعت ..
مشاري بحمقه : آفتح الباب ..
الخوف بدأ على ملامحه من عدة آشياء أهمها رتيل وطفلهم ..
: م فيه أحد هنا ..
صرخ عبدالرحمن فيه : طططلع اختي ي كلب طلعها
تفلت عليه وهو يضربه فكوه عنه عيال خوات عساف ومحمد ..
سحب منه المفتاح وهو يفتح الباب م قدر ..
: هييي قم حاط رقم سري للقفل ي كلب ..
قام وهو يناظر عبدالرحمن حاول يضربه ودفه محمد : افتتح الباب وأنت ساكت لا ينتثر دمك فيذا ..
رفض يفتح الباب إلين آجبرته امه : افتح الباب
كان صوتها محتد وضايق ..
: يممه ادخلي لـ داخل ..
: عساف آفتح الباب لهم .. م يكفي كل اللي صار .. ضناك في رحمها م خفت عليه..!
تقدم وكل همه هالطفل .. ولو إنه عقب معرفة أخوانها معجزه رجعتها له..
دفه عبدالرحمن ودخل للقبو ..بكى اخته المرمية بين هالحيوانات المهانه الذليلة..
بلع ريقه وهو يرفع الافعى ..
: ي جعلها تلسعك لسعه توديك للمقابر ..
بـ نظره : تهقى بـ فكها على رتيل وسمها فيها ..!
صوت أخوانها رجع لها آمل ثاني للحياة ..
بكاها مشاري وهو يشليها وهي تشهق .. شالها وطلع فيها لـ برى القبو ..
حط ولد اختها جوالها بجيبه وهو يركض لـ آم عساف : جيبي لنا عبايتها ..
عبدالرحمن يناظر أخته كلها دم .. من وجهها راسها حتى شكلها تنزف ..!
رفع عيونه من اخته لـ عساف وبلع ريقه وهو يتفل بوجهه ويصفقه كف رجعه له عساف بسرعه وعيال اخته تجمعوا عليه ..ركض محمد لـ خواله آثنين آبعد واحد والثاني بعد ..
مشاري : لولا نزف أختي وجروحها م كان طلعت من هنا الا وواحد مننا على المقبره ..
مشى ورى عبدالرحمن ومحمد الشايل لـ خالته الفاقده للوعي عقب شوفتها لاخوانها وولد أختها ..
جلس على الارض وانهار بكل م فيه من هاللحظه عرف بإنها حُرمت عليه ..
خسارته مهيب وحده لالا ..
خسر رتيل ومشاري ويمكن طفلهم ..!
.
.
.
يوم آخر ..
المستشفى ..
غرفة الجوري ..
رفضوا الدكاترة خروجها نفسيتها حالتها مو مستقره ابداً ..
: دكتورة امنعي الزيارة نهائياً م أبي آشوف أي شخص ..
الدكتورة : منعت الزيارة من البارح .. (جلست الدكتورة ) الجوري متأكده الانهيار اللي صار لك البارحة كان نتيجة صدمة عصبيه كبيرة جداً تمحور بكل الضغوطات وصار هالانهيار لذلك فضلت وبعد الحديث مع الاطباء بإن الافضل تأخذين كم جلسه مع آستشاري نفسي ..
: دكتورة لو كل صدمة تجي رحت لـ دكتور نفسي آعتقد كان الحين من آشهر مرتادي العيادات النفسية .. دكتورة آصبح لدى مناعه كبيرة جداً ضد أي صدمات رغم عن آنف صدمة البارح ..
ظلت تناظرها الدكتورة ..
: الحين أنا بخير والحمدلله .. بخير لان الله معي مب حاجه أي أدويه مهدئه ولا جلسات آستماع ..
: جلسات الاستماع مفيده جداً ومعها الحلول ..
ابتسمت : دكتورة أجمل أحن أحب أرحم من الدكاترة من قال (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُون ) سورة النمل آيه 62
الدكتورة : والنعم بالله .. أذا احتجتي أي دكتور آرفعي بس السماعه ..
آومت وهي مبتسمه .. دق باب غرفتها وهي تشوفه ياااه آخر شخص ممكن تتقبل تشوفه الحين ..
: آتركيه دكتورة هذا زوجي سطام ..
من نظراتهم لبعضهم عرفت الدكتورة بإن علاقتهم مب بخير ..
آنصك الباب عليهم ..
: وش تبي ؟
: الجوري ..
: وش فيه يـ سطام ؟
: أنتي هاديه الحين لاجل نتكلم مع بعض ؟
بـ سخرية واضحه على نفسها كيف للحين متماسكه ..!
: هاديه جداً ..
تنفس بـ عمق وهو يجلس على طرف السرير : ( ماقدر يحكي وأخذ نفس عميق) الجوري أنا آسف ..
: على ؟
ناظرها وش يقول مثلاً ؟!
على تصرفها معها ببداية زواجهم ؟
على طفلهم المتسبب بـ آجهاضه ؟
على كذبته عليها بأنها عقيم للابد ؟
على زواجه عليها ؟
على آهانته لها بأنها عقيم قبال آمه وسهى وآمجاد ؟
على ضربه لها مرات عدة ؟
على آهماله المجنون لها ؟
على وشو بـ الضبط من كثر غلطاته معاها م صارت تتذكر ..!
أخذ آنفاسه من ثاني : كثيرة غلطاتي بحقك عارف هالشي ..
ابتسمت : شوف سطام مهما قلت ومهما آعتذرت وبررت شي بداخلي من جهتك م عاد بمكانه .. الحل المناسب لي ولك الطلاق مو شي غيره ..
: بس أنا متمسك فيك ..
: جيت متأخر بـ الحيل مثلك مثل البندري ومحمد تخيل صرت بنت عمتك ..!
: إن شاء الله هالشي يرجع علاقتنا ..
ضحكت بتعب : أنا م عترف بـ المسمين آمي وأبوي ..
: بس هم آمك وأبوك ..
لمعه دموع : يب يب عارفه البندري تصير آمي تزوجت صديق زوجها عشان ترجع لـ زوجها الاول جيتهم آعتبروني غلطه كبيره وعار ونقض هالحمل الوعد آنتظروا 9 شهور وعقبها 40 يوم طلق أبوي محمد أمي البندري ورجعت لـ زوجها وعيالها الـ 3 وخلفت عقب الرجوع 4 والجوري وين راحت ؟!
يناظرها بغرابة م تبكي بس صوتها يتقطع بين فترة وفترة ..
: عطوها عمها الكبير محمد نفس المسمى لابوها الحقيقي – المختلف في طريقة النطق - لان م عنده عيال وهالبنت محد يبيها لان آمها ظل حملها سر على إن الحامل أمها المربيه لها ( زوجها عمها) ..
يااااه يـ سطام عقب كل هالاحتقار لي وآحساسهم بإني ولاشي أخليهم شي بعيوني ..!
وتبيني آرجع آعيش معاك من ثاني ؟!
بقوة ونظره ثقه : لاتبطي ويبطون ..
: ذا عقوق ..
ضحكت : عقوق عقوق ..!
دخلت آمها البندري ومعاها 3 شباب م حطت الغطا : أخواني صح ..!
نياف يناظرها وفي قلبه مشاعر تجاهه هالبنت من قبل
وهو يسمع مشاكلها مع سطام وأبوها اللي رباها ..
البندري عيونها حمر ومتغيره من سهرها وهمها : آييه ي نور آمك ..
مشعل وزايد يناظرونها والحكي معهم بـ حيره ..
وش تقول ظلت تناظرهم ..
آمها : حبيبتي شفيك ساكته ؟
بلعت ريقها وغمضت عيونها : اطلعوا برى ..
البندري : آمك ي الجوري ..
: آمي ؟
أنا م عندي آم ولا آب ..
مشعل : لا عندك مش يعني تركوك لفترة معناها نسوك ..أو م عندك آم وأب ..!
فيها الضحكه على وضعها : مين أنت من عيال البندري ؟
: أنا أخوك مشعل ..
: أنا م عندي آخوان هذا اولا .. ثانياً هم م عترفوا فيني 23 سنه وينهم عني ..!
مشعل : آمي تحبك لاتحكمين على السالفة بس كذا ..
بإلم : تحبني ..!
مشعل بليز حاكني بـ آسلوب العقل والمنطق لو أنت مكاني ورموك على عمك وكلن منهم شاف حياته وعقب 23 سنه يقولون لك بكل برود الدنيا أنت ولدنا م راعوا بإنك طالع من عملية كبيرة فترة نقاهه صدمه الخبر وش ممكن تكون لك..!
م رد ..
أخذت أنفاسها كذا مره : شفت م قدرت ..
لان أي رد م راح يكون نايع من صدق داخلي ..
مشعل لما أمك وأبوك ينفونك من حياتهم بأهم فترة ممكن تكون في حياتك محد يلوك لو تركتهم العمر كله ..
رجاء أبي آرتاح ..
سطام : راح آجلس معاك ..
: سطام أنت بـ الذات يـ أنك تطلقني أو راح آتطلق منك ولو خُلع ..
: ماراح آطلقك ..
بتحدي : من فوق هذا ( أشرت على أنفها) تطلق .. لا أنت ولارجال غيرك تجبروني .. عمي لو فكر بس يفتح فمه راح يلقى الكلام اللي يتركه ولاشي..
ممداها تحكي الا والباب يدق طلعت امها بس أخوانها ظلوا ..
دخل عمها وأبوها ..
: نعم ..
أبوها : الجوري أنا أبوك ..
حدة صوتها م ختفت : بجججد أبوي ..!
م عندي أبو آطلع برى أنت والثاني ..
عمها احتد صوته ..
بنظره حاده فيه : أنت آخر واحد تتكلم معاي الله لايبارك فيك ولافي من حطني عندك ..
عمها : الجججججوري ..
بـ آحتقار : لاتصرخ ..واطلع برى آشوف أنت بالذات م تستاهل ذره آحترام..
: م ثمرت فيك التربية ..!
ضحكت بإلم : أنت زرعت فيني شي زين لاجل تتندم .. وأنا من صار عمري 20 سنه زوجتني لـ شايب وعقبها مات وقطيتني على ذا ..!
برى برى بس ..
سحبه نياف بحده من ياقه الثوب وهو يوقف قبال أخته : والله إن تهبئ ومن يفكر يمد يده عليها .. دامني حيي م عاش من ينزل دمعها ..
صدمة للكل من حده نياف وصرخة زايد وطرد مشعل لهم ..
أبوها بهدوء : عيال أنا أبوها ..
نياف محتد صوته الفخم : دامها م تبيك اطلع برى ..
صك الباب بقوة وقبله عمها ..
سطام محترق دمه وميت غيره عليها منهم : نياف للحين م تقبلت أنكم أخوانها رجاء اطلعوا ..
: أنت اللي آطلع برى ..
لف لها بسرعه ..
: آيييه أنت آطلع برى .. تصرفاتك آشنع من تصرفات الكل .. كيف تبيني آستئامن على نفسي معك وأنت قتلت طفلنا ..!
نياف : اطلع يـ سطام ..
: لا منيب طالع ..
مشعل بنظره حارقه : بتطلع وأنت م تدل الدرب ..
:لا منيب طالع تراها زوجتي من قبل م تعرفها .. لاتعمل فيها الاخو المحب لها وأنت م تدري عنها كل هالمده ..
وهو يقرب منه : لاتخلط الامور ببعضها لو لي علم إن الجوري اختي م كان تركتها على ذمتك لحظه لكان تبشر بـ عزها كان تبي الطلاق والله إن تطلقها وأنت مثل رجال ..
زايد أصغرهم كان ماسك يد الجوري ويناظر معها الهواش بين سطام ومشعل..
طرده وهو معصب : شوفي الجوري هالكلب إن ضايقك علميني بس ..
نياف غصب عنه آبتسم : طيب لاتروع أختنا علينا ..
زايد مبتسم وماسك كف الجوري : ترى عصبي هالغبي ..
ابتسمت وعيونها ترق بالدموع ..
نياف : بروح آوصل آمي وبرجع لكم ..
طلع نياف وظلت مع أخوانها ..
نياف : يمه الجوري نفسيتها تعبانها خليها إلين ترتاح تركت معها مشعل وزايد وبرجع لها ..
: بس بشوفها يمكن تبي تتكلم معي ..
: لالا يمه .. طردت عمها وأبوها ورجلها .. خليها إلين تهدأ تعبانه بالحيل توها طالعه من عمليه مهيب هينه وم آبيها تتعب ..
اقتنعت اخيراً ومشت مع ولدها ..
مشعل وهو يسحب الصوفا ويجلس: شوفي يمكن تكونين كارهتنا لاننا من طرف آشخاص ضايقوك بس أحنا مالنا ذنب بكل اللي صار وأنتي عرفتي الخبر قبلنا بـ لحظات قليلة يعني لاأنتي ولا أحنا ندري بـأخوتنا ..
تبين تزعلين من الكل يستاهلون الزعل والقطيعه بس أنا أخوك قلبك وش ذنبي..
زايد جالس جنب راس الجوري : تراه ثقيل طينه ودم وراعي ثقه والدليل يقول هو قلبك ..
شعورها خالطها بـ الراحه بجد روحهم الحلوه م تركتها تأخذ أي فكره عنهم مب زينه .. حميتهم لها ووقفتهم معها حبيتها كثير .. جاها شي كانت مفتقده بشكل مؤلم ..
ظلت تناظرهم وهي تأخذ وتعطي معهم على خفيف ..
مشعل : شوفي بنجلس معاك بس بما هالكائن اللطيف (الممرضه) تقول يبي لك راحه راح آهجد ..
ابتسمت وهي تناظر المغذيه تتغير والممرضه مبتسمه وتسولف مع مشعل..
زايد : آستغفر الله حتى الممرضات م سلموا من مغازلته ..
ضحكت مودها آمانة تغير بجلستهم وسوالفهم وذباتهم على بعضهم ..
.
.
.
نفس المستشفى
غرفة آخرى ..
: ليه الغرفة كلها ظلام ..!
ناصر تحرك من الصوفا من سمع حسها : ي نورهم صحيتي ..
وهي تناظر بتوهان : ناصر وينك ؟ ليه م شوفك ؟
آنصدم : رتيل هذاني قبالك ..
مسك كفها : هذاني رتيل ..
مشاري فز من مكانه على أصواتهم وهو يفرك عيونه : شفيكم ؟
رتيل بدأت تبكي وهي تحط كفها على بطنها : م فيه بيبي وم شوف ..!
وين البيبي ؟
عبدالرحمن يناظرها وتتساقط دموعه عرف بإن رتيل فقدت البصر لانها م تشوفهم من آمس بس محد لاحظ ..وفقدت طفلها شاللي راح يقولونه لها الحين ..!
ناصر كأنه بدأ يعرف شفيها تنفس بإلم ولمها لـ صدره ..
: ميين ناصر مشاري ..
مشاري حط يده على حافه السرير : لاحول ولاقوة الا بالله ..
: بليييييز عطوني البيبي .. وييينه ؟
مشاري تقدم لها وهو يمسك كفها المغطى بـ شاش آبيض : رتيل آهدئي الحين..
: أبي البيبي بليييز أنا تعبت عليه لمسته بيدي آمس كان يبكي (بـ شهقات) عطوني البيبي ..
تنفس ناصر : أبوي طفلك الحين في الحضانه ..
بـ شهقات أكثر ومتتاابعه : ناصر أنا مو طفله أذا البيبي صاير فيه شي قولوا لي .. اصلاً م راح آقدر آشوفه لاني فقدت البصر كل الدنيا ظلام ..
خلاص أنا انتهيت ..
مشاري وعيونه تتساقط دموعها : معوضه خير وإنا أخوك ..
كفت دموعها بقفا كفها الاخر تببلل ماسك الابر والمغذي .. رجعت ظهرها للسرير وانسدحت : ماات ..!
ماااات قبل م ضمه لـ صدري ..!
قبل م الاعبه ؟
لييه تركني وأنا اللي تقبلت عساف لاجله ..
غطت وجهها بكفوفها ودخلت بنوبة بكا مجنونه ..دنق ناصر وهو ضامها لصدره لفترة .. بدأت ترتاح نسبياً رجعت تنهار من ثاني بدخول آمها وأبوها ..
مشاري : خلاص يمه م صدقنا هدأت رتيل ..
: أختك عميت ..!
عبدالرحمن وهو يقوم : والله لاعلمه منهي اللي عمل فيها كذا ..
أبوه مسك يده ونفضها منه : يببه اتركني لي رجعه والفضيحه جاهزه قبال الكل..
طلع ناصر مع عبدالرحمن معاهم نيه قشرآ لـ عساف ..
مشاري يناظرها بـ هم كبير أخته شكلها مقبله على مصايب كثيرة من غير نفسيتها الدمار ..
.
.
.
بيت عساف ..
م عطته أخته أي اهتمام ..
: رهف تتوقعين أبي لك الضرر ..!
: عساف خلاص الحكي الحين راح يرجعني لـزوجي ..!
خلاص لاعاد تزيد الجروح جروح ..
: رهف من البارح إلين هاللحظه ماجاك النوم مهوب زين وأنا أخوك ..
تكف دموعها وتناظر من الدريشه : تشوف اللي صار فيني هين ..!
بعدين من بعد حركتك مع زوجتك صرت أخافك أكثر ..
: أفا تخافين أخوك ..!
: تحبس زوجتك في القبو ..!
ليييه عاد ؟
: رهف أنتي ماعليك بتصرفاتي مع زوجتي .. خلينا فيك ..
مندقه وتناظر آظافرها : كل تصرفاتك مع زوجتك صارت فيني ..
: برجعها لـ أبو سامي وقفت له الحين بـ صفقه كبيره راح تهده ..
ضحكت يقهر : أنتم كل شي عندكم يقاس بالفلوس ..!
: مو كل شي ..
: لا كل شي ..
: رهف حبيبتي ليه م تناظريني ؟!
كفت دموعها ولاردت عليه ..
: رهف ..
: هلا ..
: ناظري أخوك ..
ناظرته للحظه وصدت : عساف بليز آتركني بروحي شوي ..
: م تبين تشوفيني ولاتسمعيني لاني بنظرك السبب بكل شي صار لك ..
م حبت تقولها بس نطقتها : للاسف آيييه .. أنت مادمرت رهف بس دمرت بتصرفاتك عوائل كثيرة ..
ظل ساكت ..
انسحب من مكانها وطلعت نظرتها لاخوها مهيب مثل قبل طاح من عينها بتصرفاته الغريبه ..
تحرك بضيق وقام مسك كفها : آرجعي لـ غرفتك أنا طالع ..
نزل وطلع يناظر السواق : مين برى ؟
مسكته أمه : منتب بطالع أنسابك برى ..
: لا بطلع .. مهوب عساف اللي يتوزى ..
نزلوا عيال منيرة وشاهه من صحتهم مناير .. جلست وضغطها منخفض: ياويلي ولدي مهوب سالم منهم ..
شاهه : لاتخافين يمه عيالي وعيال دلال معه ..
ظلوا يناظرون من القزاز العاكس ..
دلال ضربت على صدرها بخوف : يـ ويلي على أخوي يممممه ..
حطت آمها يدها على راسها وهي تبكي ..
ضغطها م سمح لها تتحرك وكل جسمها تعب ..
وقفت بينهم جدته ..
ناصر ماسك شماغه وعاض على شفايفه : هالمره سيلنا الدم ولاجاك قابض الارواح ومن حظك إننا حشمنا هالعجوز والا أنت لو أخذت فيك القصاص م همني ..
عبدالرحمن يتنفس بصوت واضح وهو يأشر بيده بتهديد : أختي تطلقها ضنا وخلاص مات ..
صرخ فيه : أنت وش تقول ؟!!
: لاتقول وش أقول تحبس البنت بين الحيوانات ي حيوان ي كلب وتفك عليها الكوبرآ وتقل وش تقول ..!
آييييه جاها نزيف حاد وجلس الطفل فترة ومات .. شوف يـ عساف كأنك م تبي خواتك تصير سمعتهم بـ الحضيض طلق أختي ..
صرخ فيه ولد شاهه : هييي خلك مع الرجال ولاتجيب طاري خالاتي ..
: خالك مهوب رجال جا لاختي وهي ببيت رجلها وطلقها منه وتبيني م آبليه بـ خواتي .. والله إن م طلقت أختي لـ أعلمك إن الله حق ..
ناصر بصدمه : عبدالرحمن وش أخذها من بيت رجلها ..!
بغبنه : الكلب هو ورى طلاقها من طارق ..
ناصر : تفو عليك وعلى تربيه تركتك تأخذ البنات من بيوت رجالهم ..آخ بس لولا هالعجوز وحشمتها كان سال الدم أكثر ..
طلعوا من بيتهم ..
جلس بصدمه : ولدي مات ..!
مات وأنا السبب ..!
بكى حظه وعصبيته وكل شي فيه .. صرخ من إلم راسه المتحامل عليه من كم ليلة ..
شاهه نفخت فيهم : آرفعوا خالككم ..
ظلت تناظر ولد بنتها وهي تبكي ..
دلال : انتظروا ..
أخذت العباية من بنت أختها وطلعت مع عيالها وعيال أخته ..أقواهم شخصيه دلال ظلت متماسكه رغم آنهيار أخوها وتعب آمها وبكا بنتها ساره على خالها ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:37 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية