لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-11, 07:46 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت السادس والثلاثين

الشرقية
شقة الشباب
مشى بهدوء وبداخله نار تستعر وهو يناظرهم : هاني من اللي أخذته رتيل ؟ وشلون عرفت ؟!
لف هاني بسرعة :طارق ..
بغنبه : خذاها عساف ماغييره ..!
تعلثم هاني : هاا ..
طارق جلس مقابله : لاتقوله خذاها هو ..
ضاقت أخلاقه من شافت صديقه بهالالم من هالطاري والصدمه ..
بعد لحظات: هو ..
طارق بحسره وقهر : ليييه هو بالذات ؟ لييه خذاها .. يعني كان يبيها (حط راسه بين يدينه وسكت)
نادر وهو يجلس جنبه : طارق راحت بنصبيها ..
رفع راسه بـ حرقه قلب: شمعنى هو ..!
الحين تذكرت النظرات لها ماكان يرحمها بالنظرات ابداً ولايحترم أحد فينا ..
هاني تذكر : تذكر لما بارك لنا وكيف كان يناظرها بالحيل حتى للحين شكلها وهي تجي وراك وتحمي نفسها من نظراته ببالي ..
انحرق قلبه أكثر: كان مبيت النية ويبيها يعني ؟!
نادر بعقلانية : طارق البنت الحين راحت اطلب الله العوض فيها وأنساها مهوب طارق اللي يفكر بوحده صارت بعصمه رجل ثاني .. أنساها وأنا أخوك ..
حط يده على فخده نادر ويد على صدره : شي هنا ماقدر ينساها لان الحين بالذات متأكد بأنها لازالت تحبني .. (بغصه) أوقات أفكر فيها وابتسم وارتارح وهالشعور يأكد لي بأنها لازالت تفكر مانستني ..
نادر وهو يمسك يده : لكن الحين هي بذمه رجال ثاني ..
ناظر صديقه أكثر وبإلم وهو يوقف: أدري والله أدري وعندي خبر أنها تزوجت ..
ترك ربعه وصدمته بأنه زوجها هو عساف .. صك الباب ورمى نفسه على السرير ويده على جبهته يدلك بخفه أفكار بدأت تهاجمه بكل الطرق من أنها معاه وأنه يسولف لها ويضحك معها ويدلعها عقب ماكانت له وحده ..
ي كثر حبه لها سحب الصور وضمها لصدره : يحرمون علي من غيرك بنات حواء ..
.
.
.
الرياض
بيت آهل سطام ..
غرفة الجوري ..
:والله ماتنام هنا ولاتجلس معاي ..
فتح عيونه على الاخر : جوووري خيير ..
بعصبيه : قلت لك مب قاعد هنا
يناظرها مسك كفها : الجوري ياحلوه ترى زوجك طيب ركزي بهالشي بس ..
فكت يدينها بالقوه منه : اطلع برى آشوف ..
عصب: بنننننت
بعصبيه أكبر : اطططلع مابي أشوفك كارهتك وكارهه حركاتك وكلك ..
دق الباب على صوتهم ومشى وهو يفتح بعصبيه وكان أبوه اللي سأل مباشرة : شفيكم ؟!
الجوري مكفته : عمي خله يطلع من هالغرفه ..
دخلت أم سطام على صوتهم ..وسمعت الجوري تبيه يطلع :سطام اطلع من غرفة البنت..
سطام انقهر: يمه ترى كل الوقت معها ..!
امه : آيييه معاها لان الحق لها .. اطلع آشوف ..
أبوه فضل يسكت لانه مايبي يزعل واحد من الاثنين لان كلهم غاليين عنده ..
سطام وهو يجلس : منيب طالع كان نسيتم تراها زوجتي ..
امه : اطلع اشوف ..
: منيب طالع لو يصير اللي يصير هي زوجتي ..
الجوري تناظر عمها: عمي ماعاد أقدر خلاص تعبت والله (خنقتها العبره) خله يطلقني ..
الا هالكلمة مايحبها أبو سطام تضايقه مازوجها لـ ولده لاجل يطلقهم هم ..!
شافت سكوت عمها : والله حرااام عمي ولدك قاعد يعذبني بكل شي ترضاها على بناتك ..!
حزت هالكلمة بخاطره كثير وهو يتقدم لها ومسح على شعرها بحنان وهو يضمها بحنان الابوه الغائب عنها برغم أن آهلها ضمن الاحياء بكت من حست بحنان عمها..حبت أم سطام هالبادرة ورحمتها كثير ..وقف وهو يناظر أبوه : يببه ..
باس أبوه راسها : تعالي يابوي معاي وخليه يجلس بالغرفه ..
سطام تقدم وغار حتى من أبوه عليها لما ضمها وهو يمسك كفها : يبببه وش ذا ..!
أبوه : ي صغر عقلك الجوري بنتي ولا أنت ولا غيرك تتكلمون بهالشي ..
أخذها معه وهو يناظرهم يطلعون ..
سطام يناظر أمه: يمه جيبوا زوجتي ..
تناظر ولدها وعصبيته : سطام اطلع لامجاد ماعتقد تزوجتها وأنت تحبها لاجل تتركها .. الجوري ماتنلام فيك ولافي تصرفاتك زواج وتزوجت بنت أخوي وسكتنا خلاص ياولدي اركد الله يصلحك ..
طلعت آمه وهو صك الباب بأقوى شي : قله حيييا
ماتحمل الجلسة وطلع لربعه بالاستراحه ..
غرفة سهى ..
أبوها: استقلبي يابوي الجوري ..
ابتسمت سهى هي تبي من زمان تجلس مع الجوري ..: آيييه عادي ..
تركها أبوها وأمها وطلعوا ..
سهى وهي تصك الباب : هلا والله ..
ابتسمت بحزن : هلا ..سوري سهى تحمليني الليلة ..
ابتسمت وهي تجلس جنبها على السرير: لاتقولين كذا ترى آزعل ..
قامت وجابت علبة شوكلا وهي تفتح لابها : تعالي خلينا نشوف مقاطع هنا إلييمه ..
حاولت قد ماتقدر تدخلها بجوها بأسرع وقت وتبعد عنهانظره الحزن المسطيرة عليها بشكل فاضح ..!
.
.
.
بيت جدان كادي ..
لفت وهي تشوف خالها سلمان يدخل لغرفتها عورها قلبها بالذات هالليلة مهيب خلق أي هواش ..
: آجلس ؟
والكأبه مسيطره عليها : آي عادي ..
جلس قبالها وهو يفرك يدينه وكلام محمد يرن بأذنه : لاتخافين بيرجع بعون الله قريب..
هلت دموعها : بس خالي هناك شي يخوف ..
آثر فيه كلمة خالي ..!
شكواها ..!
:إن شاء الله بيرجع ..تبين نكلمه الحين بس لاتبكين لاجل مايتضايق
بضيق : مايرد خالي ..
سلمان : بندق وأكيد هم الحين بالباصات خبرك العسكر كلهم معاه ..
دق سلمان لمره مارد ومره ثانيه رد ابتسم :رد ..
محمد صوته مرهق : هلا سلمان ..
سلمان : هلا بك شخبارك ؟
محمد : الحمدلله ..
سلمان : عسساه دوم .. هاوينكم ؟
محمد يناظر الطريق: والله مدري ياخالي عن المكان بالضبط لكن قربنا بشكل كبير من خميس مشيط بس أكيد بنطلع مباشرة على جازان ..
سلمان : توصلون بالسلامه ..
محمد وهو يقوم ويجلس آخر الباص ويسأله : شخبار كادي ؟
سلمان : الحمدلله هي الحين عندي تبي تكلمك ..
محمد بضيق : المهم أنها بخير بس ماقدر أكلمها الحين لان كل الباص فيه عساكر كثير سلم عليها وأول مانوقف بدق عليها ..
سلمان : خلاص براحتك ..
سكر من محمد وتحطمت : لييه ؟
سلمان : هو بخير ويسلم عليك بس إن الباص كله عسكر فما يقدر يكلمك الحين ..
ضاقت وأخذت بخاطرها شوي وهي اللي تبي تتطمن عليه من حرك من الرياض على المغرب والحين تقريباً 11 الليل ..
سلمان : بيدق عليك أول مايوقفون عند أي محطه ..
بضيق : خلاص بكيفه ..
ماقدر يجلس أكثر بالغرفه معاها وهو كل شوي يتعوذ من ابليس :خلاص كادي بروح أي شي تبينه شوفيني بغرفتي ..
طلع بسرعه ولاسمع ردها ..لان حالته وهي جالسة قباله غريبه جداً خاصة بأن أمه وأبوه نايمين والوليد بعد ..ومحمد مسافر ..
انسدحت وهي تغطي نفسها وبيدها جوالها أرسلت له : ليه ماتبي تكلمني ؟
شوي وجاها الرد : دلوعتي وحشتيني بس المكان كله عسكر ولا اقدر اكلمك براحتي..
ردت عليه : عادي كلمني كأنك تكلم خوالي أو جدي
رد عليها : فديتك عارفتني لامن سمعت صوتك آخربها (حط لها فيس غمزه)
ردت عليه بضيق: مالي شغل محمد بجد ودي آسمع صوتك ..طيب اترك صديقك عبدالله يصورك وارسلها لي ..
رد عليها : شويات بشوف جواله لاني شفته من شوي يصورنا ..
انتظرت بلهفه وهي مشتاقته بالحيل :آوكككي ..
شوي وجاتها مقاطع فديو مدتها ماتتعدا الاربعين ثانية وشوي صور له ..شهقت وهي تشوف صوره ومقاطع الفديو : حبببيييي أنت فديتك وفديت مكان أنت فيه ..
قعدت تعيد المقطع وهي تشوفه لابس بذلته العسكرية وشوي يضحك وشوي يسج واضح بأن عبدالله مصوره ولا انتبه له بالحيل ..
.
.
.
الاستراحه
ثامر : طيب أنت ليه ماتخليك مع بنت خالك ..
:شكلها زعلانة ..ولاجيت الشق هالا ابدل وانزل تحت ..
ثامر : وراها ذي بعد زعلانه ؟
سطام : زعلانه طال عمرها ماتبي اجلس مع الجوري وكل شوي تحقق وتهاوش..
ثامر : تعرف الحريم طبعهم الغيره ..
بقهر : طيب ورى الجوري ماتغار ولاتفكر بالغيره ولاهميتها ابداً ..!
ثامر بعد تفكير: مات آحساس البنت بأسبابك ..!
سطام : أدري غلطت كثير بحقها وتزوجت عليها لاجل أعلم أبوي بأن متى مابغيت شي أخذته وحرقت قلبها بأكثر من شي لكن حتى البنت تغار مهما كان على زوجها..
ثامر : لا بعضهم خلاص مايهمهم ..أنت مثل ماقلت لك أتركها هالفترة وعقبها كل شي بيتعدل ..
سطام : اللي يقهر زود بأن الوالد والوالدة وافقين معاها ..
ضحك ثامر : تستاهل .. أنت ضيعتها من يدك ..
انقهر من خويه زود : ثمير قل خيراً أو اسكت
ثامر يضحك : والله جد أنت غريب سطام بسألك وخلنا صريحين أنت تحبها ؟
سطام ناظره : مين ؟
ثامر ضحك : صح عندك حرمتين .. الجوري قصدي
سطام بتفكير أخذ أنفاسه وجاوب : ماحبها قبل كنت أكرهها بمجرد ماشوفها وكنت اجاملها بكل شي لاجل أوصل للي أبيه بس من عقب ماتزوجت امجاد لما أشوفها آحس بحنين لها والبنت حنونه ياخوك احس لما اقعد معها بأني طفلها كانت تعطيني كل شي لاجل بس استانس بس شعور غبي كان كل شي بداخلي يبي ينتقم منها
ثامر : والحين ؟
سطام : الحين عقب ماتزوجت واحرقت قلبها وسويت فيها أشياء واجد واحس خلاص اكتفيت من تعذبيها ..
ثامر حن عليها : حرام عليك تصور لو يصير بأحد خواتك كذا ..
سكت وهو يناظر صديقه عمره مافكر بهالشي ..
ثامر : سطام خف على نفسك وعلى البنت جيب لها هديه وحط يوم عندها ويوم عند بنت خالك واعدل بينهم ومصير هالجروح تبرى ..
سطام : ماقدر اجاملها أكثر..
ثامر بنظره : اقول ورى ماتاكل تراب من اول يتشكى من صدها والحين يقول ماقدر اجاملها خلاص طلقها أجل ..
سطام خزه: اطلقها منيب مطلقها البنت مافيه بجمالها جمميلة عيال خواتي واخواني بالابتدائي ماخليهم يشوفونها تبيني اطلقها ويأخذها غيري ..!
ثامر : سطيم آلف مره أقولك لاتجيب طاري جمالها عندي ولاعند غيري مهبول أنت أنا صديقك ولانيب اعتبرها الا أخت لكن غيري ترى بيفكر فيها ..وحتى هالشي حرام بشرعنا ..
سطام : هيي تراك صديقي ولولاي واثق فيك ماقلت هالشي ..
ثامر : الف مره أقولك لاتمدحها قبالي فرضاً مر واحد من العيال وسمعك وأنت تعرف ربعنا على الريحه ..
ضحك : تعلمني فيهم .. المهم ماعلينا ماعاد بقولك عنها .. طيب أبيها ..
ضحك ثامر : وتقول ماتحبها اقص يدي أنها تمكنت بجوف قلبك ..
: قلت من قبل شوي ماحبها لكن ماكرهها ..
ثامر : تحبها يارجال لكن حاز بخاطرك الاجبار ..
: الله يعين المشكله أني بنظرها ولاشي .. تحسني تافه وغبي ..
ثامر : عدل هالنظره واعدل بين الثنتين وبعدين لعنبوا دراك مزعلهم كلهم هههههههههههههه
ضحك : وش اسوي وحده كارهتني والثانية تغار خربتها معاهم كلهم ..
ضحك ثامر : يخس ابليسسك
.
.
.
اليوم الثاني
بريطانيا
لبسوا وطلعوا من الفندق وهم رايقات ويضحكون .. ولاحسوا بالعيون اللي تراقبهم من بعيد لبعيد تنهد من قلب على صدها وكرهها له ..
ركبوا الباص ولاحب يلحقهم لاجل ترتاح منه شوي وهو يرتاح من نظراتها له وصدها..
سلطانه : هههههههههههههههه هببله .. طيب الحين نبي نفطر وعقبها ندوج
ضحكت رتيل : أحححلى دجه .. الحين بنروح الاماكن اللي كنت أروح لها دوم مع ديم (أخذت انفاس ) ومع طارق..
سلطانه : آوكككي ..
رتيل تذكرت : جهزي من لندن ..
ابتسمت للحظات : أنا واجهز ليه ؟
رتيل فتحت عيونها زود : هبله وعرسك
:آوها .. ماله داعي..
رتيل : يؤ تمزحين .. الا راح تجهزين ..وبنجهز من هنا ولاكلمة فاهمه ..
ضحكت سلطانه وناظرت الشوراع بلندن : جمميلة هالمدنية جداً
رتيل: خقق أعشقها احسها مني وفيني ..تدرين بعد رجعتي منها حمدت الله بأني كنت مع طارق ونساني شوي حزني لفراقها وعقبها تكابلت علي فراق طارق ولندن( حست بنفسها كل لحظه تجيب طاريه وبهالشكل ماراح تنساه ابداً وسكتت عن هالطاري) تبين ننزل نفطر وهنا محلات خقق ..
سلطانه: آوككي ..
انتظروا إلين وقف الباص ونزلوا ..
سلطانه : هنا ؟
رتيل : آييه ..
جلسوا على الطاولات الخارجية وافطروا ..
سلطانه : ي ليت البنات معانا ..
رتيل : ي ليت مشتاقتهم حيل .. شخبار رتيل وكادي مع الحمل ؟
سلطانه: بخخير .. لمار خايفه على البيي بس كدوا لهبله اهم شي عندها محمد
ضحكت رتيل: هبله من يومها .. كأني سمعت بأن زوجها راح يسافر لجازان لاجل السالفه اللي صايره هناك ..
سلطانه: الا .. بس مدري متى بيسافر .. الله يخليهم لبعض وخاصة كادي تعشقه ومهيب حمل تفقده وهي فاقده آمها وأبوها واخوها من قبل ..
رتيل: بججد .. بس ترى آهلها لما فقدتهم ماكانت تدري عن الدنيا توها صغيره بس الحين محمد عارفته وتعشقه وحتى هو حنون عليها بشكل موب طبيعي ..
سلطانه: فعلاً ماشاء الله حنون بدرجه الله يخليها لها ..
رتيل: والجوهره ؟
سلطانه: لا مارجعت لزوجها ..تذكرين لما كنا راح نطلع للسوق وقلتي راح تجين كنا طالعين شرينا أغراض بسيطه وعقبها طلعنا من بعدها وتقول مهيب راجعه إلين تغير كل النيولوك
رتيل : ماتبي ترجع له الحين
سلطانه: بالضبط كذا ..
رتيل : والجوري..
سلطانه: فديتها هالبنت اكثر آنسانه ضايق صدري عليها متزوجه شخص غبي همه أشياء غبيه يعشق الجوري لاجل هالاشياء .. واللي يقهر طيبه الجوري الزايده وأهلها اللي يقهرون ولاهم سائلين عنها .. ي كرههم ..
رتيل : ي عمري عليها .. طيب شصار على شغلها ؟
سلطانه بفرحه : تدرين راح تبدأ تدوام هي وكدو مع بداية الترم الثاني بمدرستنا الثانوية ..
ابتسمت :ججد
سلطانه: شي حلو ..آييه مصعب قالي بالطيارة ..
رتيل: حلو حلو .. وأنتي ؟
ضحكت سلطانه: ملاحظه من الصبح ماسكه البنت والحين جيتي لي
ضحكت رتيل : الحقير مسوي لي حظر عن الكل ..
سلطانه: حسبي الله عليه ..
رتيل : سولفي عنك
ضحكت : عادي شغل ونفس الروتين
رتيل : ومعاه ؟
سلطانه :مم عادي ..
رتيل: شلون شخصيته ؟
سلطانه : عادي حسيته ذكي وحنون ومتفهم وشكله رومنسي وطاح بدفشه (ضحكت وسكتت وهي تشرب كوفي )
ضحكت رتيل : لاتقولين .. بس أحسن خليه كذا
سلطانه رفعت حاجب : لا رومنس ماحب كذا ..
رتيل : بالعكس مع الوقت راح تحبين هالشي وبعدين شو أحلى من هالشي ..
سلطانه: قالوا لك رتيل ولمار أحب هالاشياء
ضحكت : قومي بس خلينا نجهز ..
وقفت سلطانه وهي تلبس نظارتها وتأخذ شنطتها ..
رتيل : شوفي هالمحل رهيببببب فيه تدرين كنت اشتري التايت لان عندهم أنواع وألوان جمميلة جداً ..
دخلوا ..
سلطانه فيها الضحكه وخايفه تتصفق من رتيل : اتخيل شكلي لابسه هالشي ..
رتيل :بلاه من غبائك بالعكس إليم .. مثلاً لو لبستي تنوره أو فستان قصير وماسك على جسمك يطلع إليم ..
سلطانه : ماحب اللبس القصير والماسك وبعدين حرام ..
***
ما حكم لبس المرأة الثوب القصير أمام النساء؟ وما هي حدود عورة المرأة عند المرأة؟

لا يجوز للمرأة أن تلبس ثوباً قصيراً، اللهم إلا إذا كانت في بيتها وليس في بيتها سوى زوجها، وأما مع الناس فلا يحل لها أن تلبس الثوب القصير أو الضيق، أو الشفاف الذي يصف ما وراءه، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "صنفان من أهل النار لم أرهما"، وذكر: "نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها" [أخرجه مسلم : كتاب اللباس والزينة /باب النساء الكاسيات العاريات]، فإذا كانت المرأة تلبس القصير، أو الضيق، أو الشفاف الذي ترى من ورائه البشرة فهي في الحقيقة كاسية عارية، كاسية من حيث أن عليها كسوة، وعارية من حيث أن الكسوة لم تفدها شيئاً.
وحدود عورة المرأة عند المرأة ما بين السرة والركبة، فالساق والنحر والرقبة ليس بعورة بالنسبة لنظر المرأة للمرأة، ولكن لا يعني ذلك أننا نجوّز للمرأة أن تلبس ثياباً لا تستر إلا ما بين السرة والركبة، ولكن فيما لو أن امرأة خرج ساقها لسبب وأختها تنظر إليها وعليها ثوب سابغ، أو خرج شيء من رقبتها أو من نحرها وأختها تنظر فلا بأس بذلك، فيجب أن نعرف الفرق بين العورة وبين اللباس، اللباس لابد أن يكون سابغاً بالنسبة للمرأة، أما العورة للمرأة مع المرأة فهي ما بين السرة والركبة.
مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين - المجلد الثاني عشر - باب ستر العورة
***
رتيل : ماراح نأخذ أشياء غبيه .. وبعدين راح تغطينها بالتايت ..
أخذت رتيل لهم ..
: شووفي ..
سلطانه: ححلو ..
شروا لهم كم غرض وطلعوا ..
دخلوا لمحل فستاتين ..
رتيل : ي جججماله هالفستان الاسود ..
تناظره سلطانه ..
رتيل : حلو مرآ سمبل وعليه حزام فضي كيوت جداً ..
أخذته وهي تحطه على جسم سلطانه ..
فتحت عيونها بقوة: إلبسه أنا مسستحيل ..
رتيل : سوس راح تلبسينه ناسيه ي هبله بأن زواجك قرب ..
سلطانة : ممدري
رفعت حاجب رتيل : وش جاب مدري الحين ..
:هههههههههههه مدري
أخذت لها الفستان وكم واحد ثاني وكان لنص الساق بعضها ..
سلطانه : ريتو ذا راح يطلع حلو عليك ..
رتيل شافته ودخلت قاسته : هاشرأيك ؟
سلطانه باعجاب : إليييييييييييم ..
دخلت ونزلته وشرت لها .. أخذت سلطانه وحاسبت وطلعوا ..
رتيل : تعالي هالكشك ..مم تدرين مع طارق أخذت منه هالاساورة (تركتها تشوفها ) وبعد سلسال ..
مشوا له وأخذو أشياء كيوتا ..
سلطانه وهي تناظر رتيل : ريتو خلاص مالي خلق أكثر ..
رتيل : لالا تعالي نروح هالمحل لما جيت هنا رفضت طارق يدخل معاي
:هههههههههههههه تحلمين اشتري هالاشياء الغبيه
رتيل :ههههههههههههههههه راح تشترين غبييه عرسك عقب كم اسبوع
سلطانه: ي ذا العرس ..ماحب هالاشياء سلامات لبس بالحيل ماله داعي
رتيل :يؤ ترى كله قبال مصعب زوجك ماحب حركات البنات استحي ماراح البس قباله عيب ومدري وشو .. كشش عليك وعلى اللي مثل تفكيرك ..
ضحكت سلطانه ودخلت غصب مع رتيل ..
.
.
.
الرياض
من صحت وإلم ظهرها ماتركها .. قامت لاجل تنزل ولاانتبهت للسجاد المثني من الجانب الا وهي طايحه على وجهها ..
.
.
.

عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 07:48 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت السابع والثلاثين

بيت جدان كادي ..
صرخت من إلمها : آآآآآآآآآآآآآآآآه يممممه ظهري
بكت وهي تتألم بالحيل وتنادي جدتها :جججدتتتتتي ..ججججدتتتتتتتي
دخل الوليد بسرعه لغرفتها : ككككادي ..
شوي وجاوا جدانها رفعها خالها وهي تبكي وتتألم : خاااالي إلم ..
جدتها بسرعه تدور عبايتها : ياويلي على بنتي كيف طحتي ..
عطتها وسندها خالها ونزلت مع خالها وجدتها ..
جدها : اصصبرو بجي معكم ..
الوليد : ماله داعي يبه ..
أبوه بحمقه : الا كادي.. اصصبر ..
أخذ معكازه وطلع معهم ..
طول وقتها كانت تدعي ربي يحفظ البيبي مايهمها هالوقت أي أحد يدري همها يبقى البيبي مهيب حمل تفقد ضناها ومحمد ..
جدتها كانت تسمي عليها وتقرأ عليها لاجل يخف الوجع ..
شوي ووقف خالها قبال المستشفى سندها ونزلوا ..دخلوا للطورائ ..
دخلت معاها جدتها لداخل وراح الوليد للاستقبال وأبوه جالس ينتظر
الوليد بعصبيه : خيير البنت تعبانه وأنا خالها وهذي بطاقتي والمسؤول عنها ..
الموظف : شاللي يثبت أنك خالها ..
ناظره بنظره : آقول بتأخذ الاوراق وتتعالج البنت وعقبها أجيب لك كرت العائلة والا يصير بالعلوم العلوم..
الموظف : ممنوع ..
الوليد بعصبيه : ماتفهم أنت .. او توك متوظف هنا ..!
أقولك بنت أختي وزوجها مسافر وطاحت علينا وجبتها هنا ..
أخذ الموظف البطاقة من الوليد : خلاص ياخوي هد أعصابك ..
الوليد : أنا أدري عنك أقولك البنت تعبانه وحتى أنا جايبها مستشفى خاص يعني أهم شي عندكم الفلوس وبتجيك عقب ماتخلص واتطمن عليها ..
وقع على الاوراق وراح جلس جنب أبوه ..
الدكتورة : راح أحولك لدكتورة نساء لان واضح بأن معاك نزيف خفيف ..
بكت أكثر : ماااابي ..
جدتها : نزيف وشو ؟
الدكتورة : الحين راح نتأكد ياخاله ..
تم نقل كادي وجدتها معاها ..عملوا لها تحاليل طارئه ..
كادي وكفها على بطنها :ججدتي ادعي لي ..
قالت هالكلمه وسكتت وراسها بحجر جدتها وجدتها تدعي لها وتقرأ عليها ..
دق الوليد على امه وردت : الحين خذو تحليل لاجل يتأكدون ..
الوليد : من وشو ؟
امه: مادري ياولدي كل ماقلت ليه قالوا بنتأكد ..
الوليد : طيب يمه طميني ..
امه: إن شاء الله ..
سكرت ودخلوا لاجل يأخذونها وتسوي إشاعه وجدتها تمشي معها لاجل تتطمن عليها..
.
.
.
بيت آبو سطام ..
دخلت ومعاها أكياس كثيره .. جلست وهي توري عمتها الملابس اللي شرتها لاجل المدرسة ..
سهى دخلت وراها وهي توري آمها بعد البلايز والقمصان للجامعه ..
أم سطام : الله يصلحكم ياحبكم للملابس ..
سهى : يممه لو تشوفين أشياء جديدة توها نازله ..
الجوري: بججد عمتي أشياء مرآ حلوه ..
أم سطام : حتى يابناتي الله يصلحكم الاسراف ماحبه الله .. وبعدين مهوب شرط كل يوم بلوزه تختلف عن الثانية ..
سهى : أكيد يمه مهوب كل يوم بلوزه تختلف بس لابد الاناقه ..
أم سطام : الله يهديكم ..
شالوا الاكياس وطلعوا كلن لغرفتها ..
دخلت وهي تنزل الاكياس فزت شي وراها ..
ضحك وهو يضمها :خفتي ؟
فكت نفسها : وش تبي ؟
: خلاص جوري سامحيني ..
عقب نظره : جد ..
أي قلب آملكه لاجل اسامحك ..!
وش هالطيبه فيني لاجل آسامحك بدون مقابل ..!
بسرعه: اللي تبينه بعطيك بس آطلبي ..
الجوري : تطلقني واسامحك ..
: عشم ابليس بالجنه ..
: سطام
خق : ي بعد قلبه
بحده : اطلع برى هالغرفه ..
زعل : الحين آقولك ي بعد قلبي تقومين تقولين اطلع برى ..!
الجوري وهي تشيل أغراضها : لان معروف غرضك من ورى هالحكي .. وبعدين ليه ماتروح شغلك ؟
: اولاً أنتي زوجتي ياحلوه ثانياً توني جاي من عند العيال بالشقه نمت عندهم ..
: كان جلست عندهم وفكيتني ..
وهو يجلس على الطاولة الصغيره ويناظرها وهي ترتب ملابسها : طيب ليه تكرهيني ؟
تتكلم وكأنها تكلم طفل لاجل يزعل ويروح عنها : لانك اصغر بكثير من إن تكون زوجي ..
: ليييه ؟ طيب ليه وافقتي عليه اجل ؟!
بحسره : من قالك وافقت أنا انجبرت على الزواج منك ..
بلمح بصر جلس على الارض قبالها : وشو ؟!!
ناظرته للحظه : آيييه انجبرت توك تدري يعني .. الله يسامح أبوي بس ليته دام هيبي الفكه زوجني لشايب ولا أنت ..
بنظره : لاتقولين هالحكي قبالي فاهمه والا لا ..
دخلت سهى : آآوه سوري على بالي موب موجود سطام ..
الجوري : لا قلبي ادخلي ..
قامت من مكانها وهو تكئ على الدولاب : سهى وين امجاد ؟
ناظرته أخته والجوري ماعطته أي اهتمام ..
سهى : كل مادق عليها ماترد ..
وقف بسرعة : ليكون تعبانة ..
سهى : مدري .. اصلاً متغيره من تزوجتم خلها تراجع نفسها ..
طلع من غرفة الجوري وهي تناظره : بالله أخوك ذا متأكدين عمره 24
ضحكت سهى : الكل يشك وعلى قولة أبوي الكبر كبر العقول مهوب العمر..
الجوري : والله بجد هالشي ..
.
.
.
شقتهم ..
كانت توها تفطر خزته من دخل ورجعت تكمل فطورها الخفيف ..حك شعره وجلس قبالها :سلام ..
ماردت ..
قام جلس جنبها من زعلها قامت من مكانها وتركت الفطور ودخلت لغرفة النوم وهي تصك الباب ..فتح الباب وصكه وراه : آووف زعلانه ..
ماردت عليه ..
ضمها من خصرها : فقديتني على هالزعل ..
بسرعة : لاتتدعي على نفسك ..
وراسه على كتفها وقلب السالفة عليها : تخافين ومارديتي السلام ولاتطمنتي علي البارح ..!
وهي تناظره وترفعه من كتوفها : كنت مع الزفت الجوري ..
: لا ماكنت عندها كنت مع ربعي ونمت عندهم ..
:قول والله ..
: والله ..
امجاد : ليه ماجيت هنا طيب ؟
سطام : أنتي زعلانه وماحب اجلس وعلاقتنا متوترة ..
دمعت : ترى حركتك وأنت تجي من عندها مانسيتها ولاراح آنساها ..
مسح دمعتها وهو يبوسها : غلطه كانت .. وانتي عارفة باني احبك ..
بقهر : كل مره تقول أحبك وأحبك وتروح عندها ..!
تورط ..
امجاد : ليه تروح عندها دام ماتحبها ..؟
سطام : لازم اعدل ..
بعصبيه وغيره : قصدك قلبك مأكلك على جمالها .. مهوب عدل ..
مسك خدها وهو يحاول يمتص غضبها وغيرتها : مجودتي
فزت منه ومن حركاته: سسطام ..
ضحك : بنت بنت ترى بشقتنا ولا أحد معنا ..
ضحكت وصدت ..
ضحك وتالي قال وبجديه :امجاد ترى أحبك لاتحاولين تمسكين الامور الصغيرة وتغاضي عن إشياء كثيرة لاجل مايكثر زعلنا وبعدنا عن بعضنا ..
: المهم بأنك تحبني ..
سطام : قلت من قبل لو ماحبك ماسويت كل شي ودمرت إشياء كثيرة لاجل أخذك..
باسته ..
ضحك وآنفه على آنفها : ناويه تدوخيني أنتي ..
.
.
.
المستشفى ..
دخلوها للتنويم ..
الدكتورة : ياخالتي لازم نعطيها مثبتات للحمل ..
صدمة أخذتها جدتها : حامل ..!
الدكتورة : آيييه والحمل توه ببدايته ..
جدتها للحظات وحست بفرحة : عسى مامعها نزيف ؟
الدكتورة : خفيف بالحيل بس لان توها بالبداية يبي لها عناية مكثفه ..
جدتها لمست شعرها بحنان وهي نايمه : الله يخليه لها ويرد محمد بالسلامة..
دخل الوليد وأبوه على طلوع الدكتورة ..بشرتهم جدتها ..
ابتسم الوليد : بدري ..!
امه وهي مبتسمه : بدري لكن إن شاء الله هالضنا وحملها يتركها تلهى شوي فيه إلين يرجع محمد ..
جدها دنق وهو يبوس راسها : دلوعة شايبها الله يقومها بالسلامة ..
الوليد : توها يمه بالحمل ؟
امه: توها ..
ابتسم خالها : ياحليلها بتصير ام ..
جدها ابتسم وهو يمسح على شعرها وفرحته بهالخبر غير شكل ..
.
.
.
العصر
المشغل ..
لمار : صدقيني راح تطلع حلوه ..
الجوري : شوفي شعرك ماشاء الله سايح(ناعم) وطويل وراح تناسبك بالحيل الغره
الجوهره تناظر شكلها : ودي ..
الجوري : بتطلع إلييمه ..
الجوهره تناظر الكوفيره وابتسمت : تتوقعين تطلع حلوه ؟
ابتسمت : بتطلع ححلوه وراح تطلع الوجه بيبي فيس أكثر ..
الجوهره : طيب آقصه من تحت شوي ؟
الجوري : آيييه ..
الكوفيره : حرام آقصره بالحيل ..
الجوهره : آييه تبين آمي تذبحني
ضحكت الكوفيرة :معها حق ..
الجوهره : خلاص آجل قصي منه شوي ..
بدأت بالقص جلست لمار والجوري ..
لمار : راح تطلع حلوه عليها
الجوري : أكييد ..
دق جوال لمار وكان أخوها فهد ..
: هلا فهد ..
فهد : هلا عيون أخوها .. لمور راح تبطين ؟
لمار تناظر الساعة : لا شوي ..
فهد : حلو .. لان بنروح لبيت عمي لاجل خطبه عبدالعزيز ..
لمار : خلاص بجي على المغرب ..
فهد : خلاص بحفظ الله ..
سكر أخوها منها وهي قامت لـ أسيل ومعها الجوري ..
أسيل : شرأيكم بالقصة ؟
الجوري : تجنننننن
لمار : حححلوه حيل ..
أسيل : بسوي لها سراميك
لمار : لا تكفين خلي دجه الثانوي وستايل الكوريين بنروح الليلة لبيت عمي لاجل خطبه عزوز ..
أسيل : مالي شغل بسوي سراميك لاجل آشوف يضبط أو لا
لمار : أسيل بلا هبال سوي استشوار عادي بس غير كذا لا ..
الجوري : ههههههههههههه خلاص اسمعي الحكي ..
أسيل : طيب طيب ..
سوت آستشوار .. والجوهره تضحك عليها : ماتركوها تسمرك شعرها..
أسيل :ههههههههه بسسويه وآشوف خشتي ..
لمار وهي تنزل جوالها : كدو ماترد ..
الجوري : آييه آدق عليها حتى على جدتها ماترد بعد ..
لمار : عندك رقم خالتها سحر ؟
الجوري : آيييه عندي .. آدق عليها بس آحس فشله ..
لمار : مم ماعرف .. تدرين لما تخلص جوهره تدق لان دوم تكلمها وعادي..
الجوري: آوككي ..
جلسوا يسولفون وهم يناظرون الجوهرة وأسيل اللي تقص والثانية تستشور ..
خلصت الجوهرة القص وهي تناظر شكلها وتضحك : يؤ طلعت كأني بزر
أسيل رفعت راسها : ي لبيييييييييييييييييييييه تهبلييييين
الجوهرة : صدق
أسيل بصدق : والله تجنننننييين ..
الجوري قامت : ماششاء الله تبارك الله ..
لمار : كيييوتا كييييوتا ..
الجوهرة لفت خصله من شعرها بأصبعها وهي تتدلع بـ هستره ..
ضحكوا البنات ..
الكوفيرة : غييرتك القصصة تماماً ..
ابتسمت لها : بفضل الله ثم بفضلك ..
الكوفيرة : طيب شرأيك نشقر حواجبك ..
لمار : لا حواجبها خفيفه ومهيب عريضه ابداً يبي لها رسم ..
الكوفيرة : بس التشقير يكون أحلى ..
الجوري : مم التشقير حرام ..
الكوفيرة : لا الحف حرام بس التشقير عادي ..
الجوري بهدوء : ممم هيئة كبار العلماء وأكثر من سؤال وسمعت الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ والشيخ عبدالله المطلق ..
لمار : صح حرام وبعد قريت للشيخ عبدالله الجبرين الله يرحمه ..

***


ما حكم تشقير الحواجب .. وكذلك نتف ما بينهما ؟
لا شكَّ أن النمص والنتف حرام ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لَعَنَ (( النامصة والمتنمصة )) فالنمص قص شعر الحواجب أو الوجه فهذا محرم ، أما تشقير الحواجب وتحديدها فهو تغيير لخلق الله .. والمطلوب أن تدع الحواجب وما بينهما ولا تحاول أن تقتدي بالكافرات ومن حولها
سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ – حفظه الله –
(نور على الدرب )


هل يجوز تشقير - صبغ – الحاجبين ؟
الحمد لله
اختلف العلماء المعاصرون في حكم تشقير الحواجب هذا ، فمنعته طائفة كما جاء في جواب اللجنة الدائمة للإفتاء عن السؤال التالي :
انتشر في الآونة الأخيرة بين أوساط النساء ظاهرة تشقير الحاجبين بحيث يكون هذا التشقير من فوق الحاجب ومِن تحته بشكل يُشابه بصورة مطابقة للنمص ، من ترقيق الحاجبين ، ولا يخفى أن هذه الظاهرة جاءت تقليداً للغرب ، وأيضاً خطورة هذه المادة المُشقّرة للشعر من الناحية الطبية ، والضرر الحاصل له ، فما حُـكم الشرع في مثل هذا الفعل ؟
وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت :
بأن تشقير أعلى الحاجبين وأسفلهما بالطريقة المذكورة : لا يجوز لما في ذلك من تغيير خلق الله سبحانه ولمشابهته للنمص المحرّم شرعاً ، حيث إنه في معناه ويزداد الأمر حُرمة إذا كان ذلك الفعل تقليداً وتشبهاً بالكفار أو كان في استعماله ضرر على الجسم أو الشعر لقول الله تعالى : { وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ } ، وقوله صلى الله عليه وسلم : « لا ضرر ولا ضرار » ، وبالله التوفيق .اهـ.
وقال الشيخ عبد الله الجبرين – رحمه الله تعالى - :
أرى أن هذه الأصباغ وتغيير الألوان لشعر الحواجب لا تجوز فقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم النامصات والمتنمصات والمغيرات لخلق الله الحديث ، وقد جعل الله من حكمته من وجود الاختلاف فيها . فمنها كثيف ومنها خفيف منها الطويل ومنها القصير وذلك مما يحصل به التمييز بين الناس ، ومعرفة كل إنسان بما يخصه ويعرف به ، فعلى هذا لا يجوز الصبغ لأنه من تغيير خلق الله تعالى .
" فتاوى المرأة " جمع خالد الجريسي ( ص 134 ) .

***
الجوهرة : كله الا الحرام .. الله يبعدنا عن مايغضب الله ..
سكتت الكوفيرة وماعلقت ..
أسيل : طيب أنا احط من مجموعة الحواجب ميك آب آيفر جربيها الجوهره ..
ريتال ( أخت الجوهره) : آيييه يجننن ..
الجوهرة : آييه آعرفها وعندي آحط منها بأوقات ..
الجوهره رجعت تناظر شكلها : بنات جد شكلي حلو ..
الجوري : والله حلو مرآ ..
جلست تناظر شكلها وحست بالتغيير فعلاً مع صبغها لشعرها باللون البني على عسلي مع الغره وتقصيرها لشعرها شوي ..
وهم يلبسون النقابات ..
ريتال : جوهير ترى تعبت ليه نروح للمستشفى الحين .. خلاص بكره
الجوهره تحط عبايتها على راسها : لا .. سويت موعد الليلة بنات بركب كرستاله..
الجوري : ناوية عليه أنتي
الجوهره :هههههههههههههه هي كذا بالضبط ..
طلعوا البنات لمار وأختها والجوري طلعوا مع سواق أهل سطام والجوهره وريتال طلعوا مع أخوهم ..
.
.
.
المستشفى ..
ضاقت وكرهت تصرفها من شافت فرحة جدانها وحست بأنها خدعت الكل بسالفة حملها ..
خالها الوليد يمسح على شعرها : وحده يقولون لها بأنها حامل وتتضايق كذا..
سلمان بضيق أكبر : آييه لان مامر على زواجهم سوى آسبوع وكم يوم..شدعوة عاد..!
الوليد لف وخزه ..
دمعت ومسح خالها دموعها : آفا آفا تشرهين على كلام هالخبل ..
كادي تمسح دموعها : لاخالي بس بجد تعبانة ..
ضاقوا خوالها من هالكلمة بالحيل جلس سلمان على طرف السرير : كادي آسف ماقصد ..
: عادي ياخالي بس تعبانة ..
فرغت كل اللي بداخلها من هموم فرقى والآم وضيقات بأحضان خالها الوليد..
دخل خالها الكبير مع جدها عقب ماصلوا المغرب ..
خالها الكبير : سلامتك ومبروك مبروك الله يتمم عليك ياخالك ..
سلم عليها خالها وهو يجلس جنبها على السرير ..
جدها : الوليد سلمان صليتم ؟
الوليد : آيييه صلينا في مصلى المستشفى ..
خلصت جدتها الصلاة وجالسة على سجادتها ..قام ابراهيم (ولدها الكبير) باس راس آمه :كيفك يمه ..
امه: الحمدلله ..
سندها وقامت ..وصلت لكادي :وراها نور عيون جدتها تبكي ..
قام جدها : كادي تبكي من بكاها ؟
الوليد مبتسم : ي ساتر مهوب احنا .. بس أنها متضايقه
ابعدهم جدها عنها وهو يضمها : حبيبه شايبها وراها تبكي ..ماعاشت ضيقه تحتويك وشايبك حي..
لمها جدها وهي تبكي كانت بجد ضايقه من أشياء كثيرة ..
خالها أبراهيم عقب فترة وهو يشوفها تهدأ بحضن جدها : كادي تبين آجيب لك وحده من البنات تنام وتجلس معاك ..
جدها : آيييه جيب لها ..
خالها ابراهيم : إن شاء الله .. كادي ترى مرة خالك كانت بتمر بس امها الله يعافيها تعبت شوي وراحت لها ..
امه: الله يشفيها سلم عليها لامن مريت ..
ابراهيم : إن شاء الله..
طلع وعقبه سلمان على دخول سحر اللي جلست وهي تقول لـ كادي بإن محمد دق عليها واستغرب بأنها ماترد وحتى جدانهم ..
الوليد : فعلاً تراه دق بس ماقلت له ..
أبوه: أحسن لاجل ماينشغل باله لكن علميه ياكادي بحملك خلي هالخبر يفرح خاطره..
.
.
.
بريطانيا ..
الفندق ..
مايقدر يمر هاليوم بدون مايشوفها يلمسها يضمه له ولو كل شي منها له بدون آحساس لكن يرضيه كل شي ..
وهي تبعد عنه : وش تبي أكثر ؟
وهو يناظرها : نامي هنا ..
تناظره : لا ..
ماتحرك من السرير واكتفى يناظرها : بعرف شي واحد ماتعرفين تلين كلامك معي..!
بجفا أكبر بنبره صوتها : لا ..
بضيق: الله أكبر على قلبك وقسوتك ..
ضحكت بضيق : كم مره أقولك مافيه قلب عندي ..متى راح تقتنع ي آبن الناس ؟
جلس : شاللي تبينه ويرجع ذا القلب ..؟
: ماراح يرجع ..
أخذت ملابسها ودخلت لاجل تأخذ شاور رجع رمى نفسه على السرير : الله يصبرني عليك ..
.
.
.
جناح سلطانه ..
أخوها ضايق من آسلوبها وبرودها : طيب محتاجه فلوس شي ؟
سلطانه: لا ..
سعود : لو احتجت يعطيني خبر ..
سلطانه : الله لايحوجني لـ أحد من خلقه ..
: أنا أخوك ..
سلطانه وهي تناظر من الدريشة : ماعندي أخو ..
سعود حزت بخاطره : واللي يكلمك الحين ؟!
بقسوة : شخص كان يعني لي شي بس الحين ولاشي ..
: الله ..
: سعود بسكر لاني بطلع بعد شوي ..
سعود :صكي بوجهي ماله داعي تستأذنين ..!
: آووك آجل سي يآ ..
صكت الجوال وغافلتها دموعها : آقسى وآقسى وقلبي عندك بالرياض وعيوني تبي شوفتك وأنت تضحك وتلاعب عيالك ..
فكرت بأخوها ومصعب الغايب عنها من البارح ولاسألت عنه ولافكرت تسأل بس مستغربه ..!
.
.
.
بيت آهل سطام ..
نزل مع امجاد وشافها تسولف مع امه عن تغير نيولوك الجوهره .. عض على شفته السلفى بقوة وهو يشوفها لابسه بنطول طويل ضيق وجاكيت ماسك عليها من غير شعرها الكيرلي وكحلها الفاحم وروجها الاحمر ورموشها المضاليل ..
بلع ريقه وهي يجلس قبالها وجنب امجاد اللي فهت هي الثانية باللي قبالهم ..
امه : زين نزلتم لان البندري راح تمرنا وتسهر معنا ..
سهى ضحكت : وش هالتفهيه ؟ يممه شوفيهم
ضحكت آم سطام : شفييكم ؟
ضحكت الجوري وقامت للمطبخ لاجل تشوف القهوة ..
سطام عيونها تتبعها إلين اختفت ..
امجاد كانت الغيره مأكله قلبها قام بسرعة للمطبخ دخلت وهي تشوف الجوري تنزل القهوة وحكت فيها على صرخت الجوري من القهوة ..!
.
.
.


عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 11:43 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




البارت الثامن والثلاثين
بيت آهل سطام ..
لفت الجوري وهي تبعد عنه : هبببله أنتي هببله لو انكبت القهوة على يدي ..
دخلت ام سطام وعيالها على الصوت ..
امجاد تصارخ : لاتغلطين ماكنت آقصد
الجوري فتحت عيونها وماحست بالشخص اللي يناظره ومفهي فيها على الاخير وهي مقهوره : جايه للفرن وقريب منه وتصكين فيني وتقولين ماقصد ..!
عمتهم : وش تبين ي امجاد من المطبخ ؟
امجاد : أبي ما
الجوري : طيب المويه ببداية المطبخ وجايه لـ هنا ,استغفرالله العلي العظيم بس ..
عمتهم ماعلقت لاجل ماتزعل امجاد ولاتحس آنها مع الجوري..
سهى حست بحركة امجاد وأخذتها معها : تعالي نلبس إلي نتجي عمتي والبنات..
أمجاد : تعال سطام ..
مسك كفها : بجلس مع الوالدة بدلي وتعالي ..
ابتسمت لان آسلوبه كان يذوب معاها ..طلعت مع سهى ..
أم سطام وهي تمسك كف الجوري : عسى ماحرقكك شي ؟
الجوري تناظر كفها الاحمر :شوي بس ..
أخذت عمتها كريم الحروق من الثلاجه وهي تمسح على المكان الاحمر..
عمتها : شوي وبتخف ..
الجوري : بس فيح القهوة بس الحمدلله مانكبت ..
عمتها : الحمدلله بس حتى حرارة القهوة آصعب من كبها ..
حضرت الشغالة الفناجين وهي وعمتها يعدلون ..
الجوري : عمتي الكيكة آفضل نقطعها الحين ..
عمته تطلعها من الثلاجة : صادقة ..
طلعت الجوري الصحون وهي تقطع مع عمتها ونست اللي شوي ويأكل أصبعه لانه آكل ظفره وقضى وهو يناظرها ..
حست فيه آمه وضاقت على ولدها خابرته وخابره طيشه ..:سطام ..
مانتبه ..
آمه بصوت آعلى : سطام يمممه سطام ..
بـ شرود : هلا
آمه : اجلس ..
:ليش ؟
ابتسمت : بعطيك قهوه وكيك
جلس وعطته آمه ..
: ماتغديت ؟
وهو يأكل : لا نمت ومن شوي صحيت ..
امه : الله يصلحك ونمت عن الصلوات ..
:صليت لما صحيت العصر والمغرب ..
امه : ياولدي مهوب زين تترك الصلوات وتجمعها كذا ..
سطام : ماكنت قاصد يمه وراحت علي نومه..
آمه: قبل ماتنام أنوي تقوم للصلاة ..

***

سئل الإمام العثيمين: هل يجوز قضاء الصلاة إذا فاتت ؟
فأجاب- رحمه الله-: إذا فاتتك الصلاة لعذر كالنسيان والنوم فإنه يقضيها لقول النبي صلى الله عليه وسلم: {من نسي صلاةً أو نام عنها فلْيصلها حين يذكرها لا كفارة لها إلا ذلك}
وأما إذا تركها عمداً حتى خرج وقتها بلا عذر فإنه لو قضاها ألف مرة لم تنفعه، لأنه إذا أخرها عمداً بلا عذر وصلاها بعد الوقت فقد عمل عملا ليس عليه أمر الله ولا رسوله فيكون مردوداً لقول النبي صلى الله عليه وسلم:{من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد} وحينئذ لا يقضي ما فاته عمداً، ولكن يصلح العمل ويستقيم، ويكثر من الأعمال الصالحة، ولعل الله أن يتوب عليه.
(نور على الدرب/ الإمام العثيمين/ شريط رقم108)

***
السؤال:
إذا كان النائم عن الصلاة معفو عنه، فهل على من يقوم بإيقاظه إثم أو حرج إذا أيقظه فلم يستيقظ؟ علمًا بأن نومه ثقيل.. وهناك نقطة أخرى.. ماذا لو كان النائم مرهقًا أو متعبًا وسيؤدي إيقاظه للصلاة إلى مزيد من الإرهاق والتعب.. فهل يجوز تركه نائمًا؟؟
الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،
النائم عن الصلاة وهو ينوى أن يقوم إليها هو المعفو عنه، وأما إذا تعمد النوم حتى يضيع وقت الصلاة فقد رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- في منامه في الرؤيا الطويلة(رجل مضطجع على قفاه ورجل قائم على رأسه بفهر أو صخرة فيشدخ بها رأسه فإذا ضربه تدهده الحجر فانطلق إليه ليأخذه فلا يرجع إلى هذا حتى يلتئم رأسه وعاد رأسه كما هو فعاد إليه فضربه..... قلت طوفتماني الليلة فأخبراني عما رأيت قالا نعم.... أما الرجل الأول الذي أتيت عليه يثلغ رأسه بالحجر فإنه الرجل يأخذ القرآن فيرفضه وينام عن الصلاة المكتوبة) رواه البخاري.
فيلزم النائم أن ينوى الاستيقاظ ويأمر أن يوقظه أحد إذا كان نومه ثقيلاً، وإذا تم إيقاظه ولم يستيقظ بكل حال فليس عليه إثم، ولكن عليه أن يبذل كل وسيلة ممكنة للاستيقاظ. وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- في المرة التي نام عن الصلاة هو والصحابة نتيجة الإرهاق والتعب (احفظوا علينا صلاتنا) رواه مسلم. وكان بلال مستيقظا فغلبته عينه فنام، فيلزم الفرد أن يحرص على الاستيقاظ للصلاة والمحافظة على صلاة الجماعة ولا يجوز تركه نائماً.

***

سطام : إن شاء الله ..
طلعت آمه وهي تأخذ المبخر من الشغاله والبخور ..
: الجوري ..
ناظرته ..
: أحبك ..
ضحكت : واضح اصلاً ..!
: جد جد أحبببك ..
قالت للشغاله تطلع وهي تناظره : وفر الرومنسيات لبنت خالك ورجاء احترم المكان خير قبال الخدم تقول هالحكي ..!
سطام وقف وباين آنه ماشبع نوم لان آخلاقه شكلها خربانة من قلة النوم : أنا معك لاتجيبين طاري لامجاد وغيرها فاهمه .. أحب امجاد آعشقها لكن لها وقتها ولك وقتك..
يقول أحب آمجاد ويزيد آعشقها وقبالها بعد ..!
لفت بوجهها وهي تكابر نزف بداخلها : حبها وآعشقها براحتك لو تروح تصرح لامك وآهلك بحبك لها صرح ماعاد يهم شي ..
كفت دمعه برموشها وفكت يدينه : يلعن رغبات تحركك عندي ..!
قالتها وطلعت من المطبخ وهي حاسه بضيق تنفس هالايام الضيق لاعب معاها لعبته ..طلع وهو يجلس جنبها : ليه هربتي خفتي ..؟
:سطام الله يخليك تكفى خلني بحالي بجد موب رايقه لك ..
ناظرها شوي واستغربت منه : خلاص طيب ..
دق الجرس ورفض يقوم ..
الجوري : سطام قوم عمتك أكيد معاها بناتها ..
بعناد : منيب قايم وبعدين يمكن مب عمتي .. يمكن وحده من خواتي ..
سكتت عنه مهيب خلق تتناقش معاه ..
مسك كفها وقعد يناظر المناكير والدبلة ابتسم بإلم : غريبه للحين لابستها..
ناظرتها للحظات : آنزعها ..
بعبوس وتعقيدة حواجب يناظرها ..
جات تنزلها وبعد كفها : خليها ..
طاحت دمعتها : أنت نزلتها من أصبعك وحطيت دبلتك مع آمجاد..
عدل جلسته ومسح دمعتها وهو يبوسها ولسانه منربط عن الحكي شكثر هالتصرف منه جرحها وهي نازع دبلة زواجهم وحاط دبلة زواجه مع آمجاد ..
دق الجرس ولاقام ولاتركها تقوم وهو يبي يتكلم يبرر بس ماقدر..!
دخلت عمته وشافتهم ابتسمت وارتاحت وهي تشوف قربهم من بعض بهالشكل :بنات لاتجون هنا (تقصد بناتها)
انتبهت الجوري وقامت وهي تبعده عن كتفها : سططام..
انتبه وقام : هلا عمه ..
سلم على عمته وتالي سلمت عليها الجوري ..
دخلت آم سطام : حيا الله البندري ..
البندري: الله يحيكك ..
أم سطام تأخذ عبايتها منها : أجل وين البنات ؟
ابتسمت : تلاقيهم هناك لان سطام هنا ..
امه : الله يصلحك ياولدي .. معليش يالبندري بس كنت آبخر البيت ..
البندري وهي تجلس: عادي ..
مشت آم سطام للبنات ..
البندري: كيفكم ؟
سطام : الحمدلله ..
(وهو يناظر بعمته وبتركيز لف ناظر الجوري وهي تتكلم مع عمته حس فيه تشابه بينهم خاصة بالعيون وحتى الملامح علامات تعجب انرسمت على وجهه )
: الجوري تشبهين عمتي ..
ناظرته ب استغراب : شلون ؟
سطام : الا تشبيهين لها ..
الجوري ناظر عمته وانحرجت خاصة بإن البندري من نظرتها وضحت عليها الضيقه..دخلت آم سطام وجلست ..
سطام : يمه شوفي التشابه بين الجوري وعمتي ..!
آمه تحاول قد ماتقدر تنهي السالفه : يخلق من الشبه آربعين .. الا سطام اطلع شوي وينزلون البنات من فوق مع امجاد وسهى
وقف : خلاص بطلع لـ ربعي كل شوي يمه تطردين فيني
ضحكت آمه وعمته عكس الجوري اللي تناظره إلين طلع بس ماشافته طلع لبرى بس آوعزت بأنه طلع لشقتهم لاجل يبدل ويطلع ..
قامت ..
البندري: وين يمه ؟
الجوري : بروح للمطبخ ..
مشت وطلعت من الصاله والبندري تناظرها: مريضه الليلة الجوري؟
آم سطام ماحبت تقول سالفة القهوة وامجاد : لا الحمدلله بس تلاقينه ارهاق ..
.
.
.
بيت آهل مساعد ..
رفضت تقوم من مكانها وهي جالسة جنب آمها كله خوف من مساعد كفاية بأنها من دخلت لبيتهم وهي تشوف آماكن ضربه لها وترجع لها الذكريات الكئيبه ..لهت نفسها مع جهازها خاصة بأن مابقى غير آمها وعمتها ..لان طلعت زوجة لافي مع حمواتها..
منى وهي تضحك مع آخوها ويسولفون بينهم ..رفعت راسها بصدمه شاللي دخله هنا ..!
كان مبتسم وابتسم زود وهو يغمز لها وضاعت من حياها على هالحركة من ضحكه الكل لغمزته لها ..
سلم على عمته ومد له كفه :شخبارك ؟
بهمس : تمام ..
جلس قبالها ولو إن مناه يجلس جنبها ويمسك كفها ويبوسه ويضمها له لكن حده عنها الموجودين ..طول وقته يناظرها يسولف لحظات ويسج فيها لفترها .. فقد هدوئها خجلها منه الكلمة اللي ماتطلع منها الا عقب مايتشفق شفاقه ..
عمتها : الا لمار بأي شهر ؟
ماحبت ولاتحب الاسئله اللي عن حملها اكتسى وجهها لون مغاير : تو بالثاني
بجد حن لها وللبيبي : كيف الوحام معاك ؟
ناظرته وش هالسؤال حمر وجهها أكثر وبهمس : عادي ..
ماسمعها اصلاً من صوتها الخافت ..ناظر ساعته ووقف عقب ماستأذن منهم وطلع ..
منى : لمار تعالي البنات كلهم فوق مع فجر
قامت عقب لحظات من التفكير ..كان توه بيطلع للمجلس وشافها ابتسم ورجع : اخيراً قمتي ..!
ناظرت منى بضيق ..
منى ابتسمت : والله على بالي راح للمجلس ..
مساعد وهو ماسك كفها : وراه تحلفين زوجها وعادي صح لمور
ماردت وكانت نظراتها تبين عليها الضيقه ..
: تعالي لمار معاي لـ فوق ..مساعد تنحى شوي بتطلع زوجة لافي من المطبخ
سحب كفها وطلع فيها للدرج إلين وصلوا للدور الثاني : تعالي شقتنا ..
بحبور: لا ..
: لمور شفيك عادي
بضيق أكبر : لا مساعد ..بليز لاتخرب علي فرحتي بأخوي الليلة ..
سحبت نفسها ودخلت لداخل وهو يناظرها وخربت فرحته هو بأخته ..
منى شافت وضعهم وهي طالعه مسكت بأخوها : تحمل راح تتعدل الاوضاع إن شاء الله ..
: الله كريم ..
تركها ونزل وهو ضايق ..
منى : ي بعد عين أختك ..الله يفرجها ..
دخلت لـ داخل : فجر ترى لافي من شوي يقول بتدخلين لـ عبدالعزيز عقب العشا ..
فجر تناظر شكلها : بنات ها آوككي
أسيل: حححلو .. شفيك بس
بتوتر : مدري خايفه .. وحتى أخوكم ححلو شكله آخاف يكون أحلى ..
ضحكت لمار : تمزحين
فجر : الا صدق معروفين أخوانك بأنهم خقق
وهي تضحك وبجدية : تكبين ملح آسم الله عليك ..
فجر : يارب كذا ..
غاده :ههههههههههه الحمدلله الحين ذا همك ..
فجر : آجل يكون هو أحلى مني .. لو كذا برفضه ..
أسيل انفجعت: تمززحين ؟!!
فجر من جدها : الا صدق ..
بنت أختها : صراحة خالتي ماعندك سالفه
غاده ضحكت : شفتي بنتي آعقل منك .. المهم عقب العشا آجهزي ..
نزلت غاده ولمار لتحت وتركوهم يسولفون عن الخطبه وهي كل شوي تسأل أسيل عن شخصية عبدالعزيز شلون ؟
.
.
.
بيت آهل سطام ..
صكت من كادي وهي ضايقه ولازم تروح لها وشلون وعمة سطام شتسوي ..
عمتها : شفيك ؟
: ممم كادي تعبانة ونفسيتها زفت وأبي اروح لها بس ها عمه البندري
عمتها : سلامتها شفيها ؟
الجوري : طاحت اليوم وتعبت وهي حامل ..وحتى زوجها مسافر
عمتها : الله يحفظها .. ماعليك البندري منا وفينا بقولها وروحي آجهزي بس مين بيوصلك ؟
الجوري : السواق ..
عمتها : خلاص آجل اجهزي وبخلي الشغاله تجي معاك ..
ب آمتنان كبير شكرت عمتها وطلعت لاجل تأخذ عبايتها ..فتحت الغرفه وحست ببروده الا المكيف شغال شغلت النور وهي تشوفه نايم ..
ماعطت نومه آي آهميه وأخذت عبايتها والشنطه وطلعت ..
البندري : الله يحفظك ولو آنه كان ودي تجلسين معنا ..
الجوري ب اعتذار : آسفه عمه بس صديقتي بالمستشفى وتعبانة بالحيل..
البندري: الله يحفظك ..انتبهي لنفسك ..
ابتسمت لها ولبست عبايتها وطلعت ..
.
.
.
المستشفى ..
غرفة كادي ..
صكت من خالها وهي تقوله لايجيب بنته لان أكيد البيت يحتاجها خاصة بإن آمها عند جدتها .. وتفهم خالها السالفة ..
دقت على محمد عقب ماجاب لها خالها الوليد الجوال..
محمد بلهفه : كادي وييننننك ؟
حاولت قد ماتقدر تبعد التعب عن صوتها : حبيبي أنا هنا وبخير ..
محمد قلبه مأكله عليها : ماتردين وكل ماسألت عنك قالوا مشغولة نايمة تصلي تأكل كل شوي عذر ..!
فيك شي ؟
:لافديتك مافيني الا العافية .. طمني عنك جعلني آفداك
محمد : دامني سمعت هالصوت فأنا بخير ..
:وينك الحين ؟
محمد : بجازان ..
بـ هم : على الحدود صح ؟
: لاتخافين بعيد عنهم ..
كادي : الا فيه صوت قوي عندك ..وحتى هوى .. هذا وأنت قلت لي بأنك بتكون بعيد تماماً ..
: والله ماكذبت شوي بالميدان وشوي بمركز العلميات ..
: طيب ليه تنزل ؟
محمد : لان يحتاجون القوات مستلزمات للحرب وطرق الاقتناص وكلها تستلزم تواجدي بأوقات هناك ..
هلت دموعها: خايفه عليك ..
: معاي أنا وزملائي الله سبحانه وتعالى ..
: عسى ربي يحفظكم ..طيب شلون أكلك ؟
محمد : الحمدلله كل شي متيسر وتمام ..
:فديتك الله يحفظك ..بتجي قريب ؟
ابتسم بإلم : مادري خبرك تونا واصلين بس الله كريم ..
: محمد بقوم آصلي العشا انتبه لنفسك ..
: طيب وأنتي بعد ..
صكت منه وقامت وهي تتكئ وكفها على ظهرها يألمها شوي تحاملت ووضت وهي تصلي وحمدت الله كثير وهي ساجده بإن النزيف راح ..
خلصت وقامت وهي تسمع رنين جوالها أخذته وهي تقول لـ كادي عن رقم الغرفه وشوي وهي تدخل لها ..
ضمتها : حبيتي ششفيك ؟
وهي تجلس : لاتخافين بس طحت والحمدلله الحين بخير ..
الجوري تروعت: ي قلبي شلون ؟
كادي : مانتبهت للسجاد المثني وطحت ..
الجوري : فديتك انتبهي ثاني مره ..
كادي : كنت دايخه شوي ولاانتبهت ..المهم علومك ؟
الجوري ابتسمت : الحمدلله تممام ..
وقفت وهي تفك عبايتها : جبت لك عشا .. وآيسكريم وحلويات اللي تحبينها
ابتسمت بتعب : لبى قلبك .. عسى ماصار شي مع سطام لما جيتي عندي ؟
وهي مبتسمه: لا .. طلعت وهو نايم بغرفتي ..
ابتسمت : يؤ الله يعين عليه لامن صحى
ضحكت : خليه يهاوش إلين يمل ..ماهمني هالبزر
ضحكت ..
قربت لها العشا وهي تعطيها وتأكلها وتتعشى معها وأخذتهم السوالف عن الدراسة وسالفة جاهزيتهم لها ..
.
.
.
بيت أهل مساعد ..
خلصوا من العشا وبخرت غاده المجلس الداخلي لاجل عبدالعزيز راح يدخل..
طلعت بسرعة على صوت اخوها لافي وشكله بيدخله المجلس .. جلس وشوي بدخله مساعد لهم ..
فجر بحكم قرب مساعد منها : مساعد عادي تدخل معاي ..
ابتسم : يقول لافي بيدخل
مسكت كف أخوها وهي تحرك أصابعه بهدوء وهو مبتسم ويناظرها يبيها تحكي :ممم ادخل معاي احراج مع لافي
ابتسم وباس راسها : طيب من عيوني ..
دخل لافي وهو مبتسم : فجر دخلنا ..
مساعد وهو يعدل النسفه : بدخل معها ..
لافي : طيب مافيه فرق بيننا بروح آجل لـ فهد وعزام ..
طلع لافي ..
مساعد : منى وين لمار ؟
منى : أكيد داخل ..
مساعد : خليها تجي ..
مشت غادة وناداتها ..
قامت ومعها عمتها ..
مساعد : لمار تدخلين معي ..
باحراج وحمر وجهها : لا احراج ..
ملامحه كلها اشتياق لها تجلت وهو يناظرها والكل لاحظ حالته واضح عليه الحنين لها..
: عادي طيب
: لا احراج ..
ابتسم لها وسكت ..
آمه : بتدخل مع اختك ؟
مساعد : آييه , لافي مع الرجال بالمجلس ..
مسك كف أخته : خلينا ندخل بعض الناس حياه ذبحني
مشى وهو مبتسم ودخل مع أخته ..
وقف عبدالعزيز وجلس مع جلستها ..
وهو يعدل شماغه وكان جرئي : كيف حالك فجر ؟
بهمس: بخير
:عسساه مديم إن شاء الله ..
كان يناظرها بذمه بس ملامحها ماثبتت معه وهو مبتسم : مساعد مالهم نيه الربع يرفعون راسهم
ضحك مساعد وهو يكلم فجر : يبي يشوفك ولد عمك وشوفيه لك الحق ..
ماقدرت ..
ابتسم عبدالعزيز واصر الا ترفع راسها مايشوفها زين : مساعد
ضحك : ي ليل ياخوك آرفعي راسك ..وأنت الله يصلحك ارحم البنت
ضحك عبدالعزيز ولاعلق
عقب لحظات رفعت راسها بهدوء وجات عيونهم ببعضهم ..بصدمة ناظرت عبدالعزيز ملامحه جميله جداً تعلقت عيونها فيه للحظات ..وكل ثقتها بنفسها انهارات وهي تشوف عبدالعزيز بملامحه الجميله والحاده ..
اعجبته ملامحها الهاديه وهو يركز بكل شي فيها ومن غير أي تعبير منه بدأ على ملامحه..!
وقفت وهي شوي وتصيح حمدت الله لما طلعت من المجلس وطلعت بسرعه لغرفتها وهي تصك الباب وتبكي ..
المجلس الداخلي ..
عبدالعزيز : شفيها ؟
كانت ملامح الاستغراب على وجهه باينه ..
مساعد وقف : مدري ..خلك بروح أشوفها وارجع ..
عبدالعزيز : طيب
طلع مساعد ونادى غاده وسألها عن فجر وهي مستغربه ماشافتها ..!
طلع مع غاده لـ غرفه فجر ودق الباب وفتحت عقب وقت وهي متضايقه بشكل ووضح عليها بأنها كانت تبكي ومسحت دموعها قبل دخولهم ..
مساعد واقف قبالها : شفيك ي خوك ؟!
فجر وهي تناظر أظافرها : مساعد منيب موافقه ..
علامات تعجب : ليه ؟!
فجر : خلاص مساعد مابيه وانتهينا ..
مساعد : بنت وش هالحكي ؟ كنتي موافقه ووش زينك والحين رفضتي وش العله ..!
غاده : ليكون لاجل السبب اللي قبل شوي ..
لف بسرعه وتبادرت كم فكرة بباله : وش السبب ..؟!!
غاده : تقول لو عبدالعزيز أحلى منها مهيب مأخذتته ..
ضحك : سبب تافه .. تتركين الرجال لاجل أجمل وماجمل وش هالحكي ..!
معليش اعتمدنا الكلمة .. وبعدين وش زينك وراه هالحكي بس ..؟
دمعت وهي متكيه على طاولتها : مساعد هذي حياتي ولو وافقتم من غير رأيي راح آتصرف بنفسي ..
بنظره : لانك غاليه بس منيب متصرف وخلي الليلة تعدي على خير .. الرجال ماجا الا عقب ماسوينا تحاليل وتوافقت وشفتم بعض وتجين تقولين هالسبب ..
عيال عمي بالذات منيب رافض واحد منهم حتى لو تقدم فهد أو عزام لبنات غاد هاو منى بشير عليهم يوافقون ..عيال عمك رجال وسمعتهم ونسبهم ينشرى بالملايين ..
خلي الشكليات هذي مالها داعي وأنا أخوك ماتوقعت تفكيرك كذا ..
غاده: وهو صادق لاتدري آمي ولا أحد .. عبدالعزيز ماينرد ابداً ..
مساعد : بنزل لـ عبدالعزيز ولا كأن شي صاير ..
طلع أخوهم ..
فجر بعصبيه : ولايفكر اخذ عبدالعزيز .. هوووفف أنتي ماشفتي شكله جممميل بشكل..
غاده : هبله على هالتفكير ..امشي قدامي بس ..
نزلتها معها ..
المجلس الداخلي..
عبدالعزيز وهو يوقف معاه : الحمدلله بإن مافيها شي ..
مساعد مبتسم : لاتحاتي ..
طلعوا للمجلس ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 11:44 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





لندن ..
كانت حاطه كفها تحت ذقنها وتناظر ولاذاقت العشا ..
سلطانه: شفيك ؟ متضايقه ؟
رتيل:سوس أبي طارق ..
شهقت وهلت دموعها المتحجره بعيونها : أبيييه ..
سلطانه مسحت دموعها : اللقا بالجنه إن شاء الله ..
رتيل بهمس : ماقدر آصبر عن بعده ..تعبانه ودي به وبسوالفه وضحكاته وحنانه ..
شدت على كفها : رتيل أنتي أقوى من هزه مشاعر..!
رتيل :احتياج هاللحظات محتاجته ..
سلطانه قومتها معاها ونزلت الحساب وطلعوا ..
رتيل : خلينا نروح لنهر التايمز ..
سلطانة : آوككي بس ماعرف الطريق..
رتيل مخنوقة : أنا أعرفه وعادي تعالي نركب سيارة أجره لاجل نوصل بدري له ..
ركبوا التاكسي والجو يسوده الصمت كلن منهم شايله همها ..
دق جوال رتيل ..رفعته وشافت رقم غريب رفعته بضيق: نعم
عساف كان بالسيارة وراها ولاحست بالسيارة المتحركة وراها من طلعوا من المطعم : وينك ؟
: طالعه مع سوس
: آييه عارف بس وينك الحين بالضبط ؟
:بتاكسي رايحة لنهر التايمز ..
: بالله .. شاطره طالعه للنهر الحين ..!
بضيق ماله مثيل : موب شغلك .. ولاتفكر عساف تجي أبي انتفس هوى بمكان أنت مو فيه ..
سكت للحظات : خلاص ..
سكر وهو ينتهد من ضيقته شلون يجيبها له ..!
شلون ينبض قلبها له ؟!
لحظه وتمنى بس تبتسم له يكفيه هالشي لانه تعبان منها للآخر ..
أخذها للندن لاجل يبعدها عن الكل ويحتويها ..بس عكست كل حيكه ولاقدر عليها ومشت اللي تبيه هي ..!
شاف التاكسي توقف ونزلوا منها وقف سيارته ونزل وهو يمشي بين الناس ويناظرها وعينه كلها بتركيز تام عليها وعلى تصرفاتها ..
حطوا كفوفهم ببعض وهن يمشن على النهر ..
سلطانه : ياااه جمميل جداً شوفي اشلون انعكاس المباني على النهر ..
رتيل : تبين نركب باص مائي راح تشوفين أششياء اجمل ..
سلطانه : وينه ذا ؟
رتيل ابتسمت : تعالي .. ركبته من قبل أكثر من مره
وصلوا وركبوا للباص ..
رتيل : شوفي الجمال الحين .. لو تعدل المود تنعشى في أحد المطاعم هنا ..
سلطانه: آوككي ..
رتيل : شوفي الناس شلون ..
ضحكت سلطانه : شوفي هالطفل يجنن ..
رتيل : حححيل ..
سلطانه تسألها : رتول سبق وفكرتي بالحمل ؟
لحظات مرت وهي تناظر سلطانه وسؤالها المفأجى وفكرت بججد بهالشي : يممه لو آحمل راح يجيني شي ..
سلطانه : ماتبين عيال منه ..؟
رتيل بذهول : لا ومستحيل .. ييياااه آكرهه شلون آجيب منه عيال..
سلطانه شافت تأزمها من السالفه شلون وضح جلياً عليها وضمتها من كتفها لها : خلاص ريتو ..
لمتها أكثر وهي توريها أشياء تشد آنتباهها في النهر والمعالم اللي حوله ..لحظات وسهت بمكان كانت فيه مع طارق وبنفس هالوقت ..
المكان اللي لقانا فيه
ياااما
إحتواه الغيم !
صار ب غيابك
يتيم .!
صار يشكي لكل من مرَّه
يصوت:
آآه يالعهد القديم
آآه يالعهد القديم
آآه يالعهد القديم
شوف بس !
منهو غيرك لا رحل ..
يرتجف صدري بْ غيابه
وألقى إحساسه | يبس !
منهو غيرك بس يقدر .. يمسك القلب بيديه
ويرمي كل نبضه وراااه ../ ويرجع ينادي | عليه !
منهو غيرك لا نساني
أنسى نفسي مع زماني .. وأقعد أرسم كل ديرة ..
فيها مرّينا الشوارع ..و منها بعثرنا الحنين .
.
.
.
الرياض ..
بيت آهل مساعد ..
الحوش ..
مساعد كان واقف مع أنسابه وحب يكلم فهد على انفراد بدأ يتكلم معه وهو يقوله: تكفى خلها معي اتروكها لي بطيح اللي براسها ..
ابتسم فهد لكن كانت آبتسامه غرابه : ترضاها لـ فجر يزعلها عبدالعزيز وتعتزي فيكم وتغدرونها ..!
سكت ..
فهد حط يده على كتفه : مقدر لهفتك لها لكن الخطأ كبير يامساعد ..
مساعد : البيت بديت بالبناء فيه وتقاولت مع شركة وراح تخلصه بـ حدود شهرين إلى 3 شهور .. وبديت معهم من حول الاسبوعين ..
فهد : أنت واثق بهالشركة ؟
مساعد : آيييه هي اللي تعامل معها نسيبي ..
فهد : وشلون المبلغ ؟
مساعد : صراحة مرتفع بس خبرك مافيه شي سعره معقول هالايام .. والآهم بأنهم راح يسلموني مفتاح البيت عقب الشهرين آو ثلاثه ..
فهد : الله يحعله منزلاً مبارك ..
مساعد : آمييين .. طيب ها فهد ..؟
ابتسم فهد : ادخل لها وتكلم معها ..
شوي شافهم يطلعون آهله ..
ابتسم فهد : طلعوا ..
مساعد : بكلمها ..
فهد بعده مبتسم : خذ راحتك ..
تقدم مساعد وتكثرت له عمته بالخير وركبت قدام بسيارة فهد .. وأسيل ركبت مع أخوانها عبدالعزيز وعزام ..
مسك كفها وفهد واقف لانها ماسكه بثوبه ومبتسم آوضاعهم صعبه ..
: اجلسي معاي ولك اللي تبينه ..
ابتسم فهد خاصة بأنها تبي تحط الغطا لان مافيه غير مساعد وأخوانها ومساعد ماتركها وهي تشد بثوب أخوها ..
قربت أكثر من أخوها شكثر تحس بالامان وفهد قربها .. حولها عينه عليها .. آمان ماتحس به غير بوجوده ..
:لا ..
مساعد يترجاها: طلبتك لمار .. تكفين خلاص انسي كلها كم شهر ويخلص بيتنا ..
حست شوي وبتصيح وفهد حس بهالشي ..ولافاتت مساعد عيونها اللي تبي تحقق مطلبه وقلبها وعقلها اللي متقاسمين حول هالرأي .. وكان الاتنصار واضح لـ عقلها ..
بضيق مجنون : خلاص لمار روحي ..
فهد : خلاص آبوي اركبي السيارة فتح لها الباب ركبت وصك ..
رجع حط يده على كتف ولد عمه : ترى معها موعد عقب كم يوم للحمل كان تبي تجي توديها ..
للحظه تغير ضيقه آهم شي فهد تقبل بأنها تطلع معه وبعد يبي يراجع معها للدكتورة ..
: متى الموعد بالضبط ؟
فهد : منب متأكد لكن الظاهر عقب باكر .. وسمعتها تقول راح تقدمه لبكره ..
ابتسم : الساعة كم ؟
فهد : الصباح على الثمان ..
ابتسم : ماراح آنسى لك هالخدمة ..
ابتسم فهد : يلا عن آذنك ..
مساعد : الله معاكم ..
ركب فهد سيارته وحرك ..
امه : وش كان يبغى ولد عمك ؟
فهد يأخذ مطب بهدوء قبال بيت عمه وناظر آمه للحظه : ابداً يبي الغالية تجي معاه وتنتهي السالفة ..
امه : هالمساعد مافيه مثله لكن الشيطان الله يخزيه يدخل بين الحليلين (الزوجين)..
فهد ابتسم : وش رايك يمه بالسالفه ؟
آمه : ودي ترجع له .. الليلة لو شفته كل شوي يجي لنا ويناديها وأختك قامت مره والمرات الثانية ماطاعت الله يهدي بنات هالوقت من عنادهن ..
ابتسم لامه وسوالفها ..ولافاته اللي وراه وشكلها تبكي : لمورتي عيون أخوك دامك ماتبين ترجعين منتيب راجعه ..
امه : الله يصلحك ي فهد ..
ضحك : الله يخليك لي يمه ..
ضحكت آمه : ويخليك لامك عزوه وسند .. لكن أختك لين راسها ترجع لـ رجلها ..
: إن شاء الله ماطلبتي شي ..
ضاقت لمار من تلبيه فهد للطلب ..وسكتت وهي مقرره تكلمه وتحكي له كل شي عن شخصيه مساعد وخوفها من هالشي الغريب ..
طلع فهد جوالها لما وقف قبال آشاره ودق على عبدالعزيز : هلا وينكم ؟
عبدالعزيز : بندخل البيت ..
فهد : الله يهديكم من اللي يسوق ؟
ابتسم عبدالعزيز : عزام ..
فهد : الله يهديه تركدوا عن هالسرعه ..شوي وبنجي ..
عبدالعزيز يضحك : فهد ترى عزام قطع إشاره
ضحك وهو يسمع هواشهم كالعاده ..: بجي وبتفاهم معه هالولد ..
ضحك عبدالعزيز وصك الجوال وهو يحرك مع فتحتة الاشاره ..
.
.
.
بريطانيا ..
كانوا واقفات على قبال السياج المطل على النهر ويناظرون ..
رتيل : ي الله شوفي هذاك شكل حاله مثل حالنا وأردى ..
سلطانه : اللي لابس تشيرت وحاط الجاكيت جنبه ؟
رتيل : آييه ..
: الله يعينه .. محد خالي من الهم ..
كانت تناظر وضعه وهو يتأمل النهر : يؤ رتيل ذا مصعب ..
تأكدت أكثر : الا مصعب ..
رتيل : ي قلبي سوس روحي له ..
سلطانه بنظره: ليه إن شاء الله ؟
رتيل تناظرها بقهر : سوس ترى هالانسان نعمه لاترفسين النعمه بيدينك ورجولك..
سكتت ولفت تناظر للنهر ..
رتيل : روحي له حرام شكله متضايق ..
سلطانه : ريتو خلينا نروح نتعشى ..
رتيل بقهر : سخيفه
ضحكت ومشوا ..
رتيل : طيب ترى حرام
سلطانه : ماغلطت بحقه ..وبعدين يمكن بيي يجلس وحده
رتيل : واضح عليه متضايق وأكيد يبيك تكونين معاه .. سوس لما كنت اتضايق كان طارق يجي وبرغم شي خارجي بأني ودي اجلس وحدي بس بداخلي كنت افرح بـ اهتمامه فيني ..
سلطانه : تونا مملكين وشوله آقط الفيس عنده .. خليه براحته وبعدين هو اختار البحر متنفس له وأكيد دامه جا لـ هنا يبي يكون وحده ..
رتيل : عمرك ماراح تقتنعين ..
ضحكت : احترمه جداً بس حالياً خليني آقدر عزلته واتركه براحته..
دخلوا للمطعم وجلسوا ..
سلطانه: الحين تتعشين فاهمه
ضحكت: آوكككي ..
رتيل ناظرت للحظات : آععع عساف هنا يتعشى ..
سلطانه: جد
رتيل : آيييه .. متأكده كان يراقبني
سلطانه بغرابه : لا عاد شدعوه
رتيل بحسره : تفكيره كذا .. قومي نغير المطعم انفاسي تختنق
وقفت سلطانه وطلعوا ..
نزل الملعقه بضيق وكلم سواقه لاجل يجهز السيارة ..حط الحساب وطلع ..
ركب السيارة وصك الباب : حرك للفيلاً
صرخ من الالم براسه ولف السواق والمرافق ..
المرافق بخوف : طال عممرك ..
عساف يشد على آطراف راسه وراص على راسه : مافيني شي ..
سكت وكل شوي يناظره ..
وصلوا للفيلاً وطلع لـ جناحه أخذ حبوب علها تخفف هالصداع ..
وقت طويل مر عليه وهو يحاول يتماسك من الالم ويشد عليه بالمخده لاجل يخف ماقدر ولاله قدره بالتحمل .. مسك جواله وهو يدق على دكتوره الخاص .. شوي وجاه عطاه أبره ولحظات وهو يترخي ونام عقب آجهاد عصبي ونفسي واضح عليه..
.
.
.
الرياض ..
بيت آهل لمار ..
دقت الباب : آدخخل
فهد وهو يعلق ثوبه ويلبس ثوب النوم ابتسم لاخته : هلا لمور ..
ابتسمت لاخوها : آهليين ..
جلس على الصوفا وجلسها قبالها : مانمتي للحين غريبه ؟
حطت المخده بحضنها وهي متردده : بسولف معاك ..
ابتسم : أبرك الساعات .. سولفي لي ..
:مم عن مساعد ..
ب اهتمام : شفيه ؟
لمار : مدري فهد بس شخصيته فيه شي غريب ..
ب استغراب أكبر خالطه خوف : شلون ؟ فهميني عن السالفه ..
وهي تفرك أصابعها وبضيق وتناظر آخوها : مم لما نكون بالشقه وحدنا يكون مرآ طيب معي وحبوب بس لما ننزل لاهله تتغير شخصيته تماماً ..
: شلون ؟
لمار: يعني يصير يكلمني بعصبيه ونظرات بعضها تدل بأني ولاشي .. ويتأمر بأني آقوم آسوي واساعد خواته حتى لو توني جالسه يعني مساعده خواته ..
فهد : يعني معاك الرجال حمل وديع وقبال آهله وحش
ابتسمت غصب على تعليق أخوها : يب ..
فهد تنهد : طيب ليه ماعطيتيي خبر من قبل ؟
لمار : مدري على بالي راح يتغير لان هالشي من بداية زواجنا ..
فهد : والليلة قلتي لي لاجل مارجعك له ..؟
: يمكن من ضمن الاسباب هالاسباب
فهد : مشكلته مشكلة وأنا أخوك ..
لمار : تعبت معه ي فهد آوقات كثيره ماقدر آنام الليل من تفكيري بهالشي..
: أفداك نامي واطمئني بشوف مشكلته ..
لمار ترددت بهالسؤال : مممم طيب فهد افهم بإن مساعد مايعاني من آنفصام شخصيه ..
: لالا .. ترى هالمشكلة منتشره بمجتمعنا خبرك فرض الشخصيه قبال الاهل مهم للرجل خاصة لما يكون يبي يثبت شخصيته قبالهم ويلاقي ضغوط ..
لمار : لافي يقهر دائما لما نجي نطلع آسمعه يكلمه ويقول لا تعال اطلع معاي ..
عصب فهد : وش يحس به لافي يومه يتدخل ومساعد ليه يطاوعه.. خليهم ي أخوك علي أنا ..
لمار : الله لايحرمني منك ي فهد ..
لعيونها ابتسم : ولامنك يالغاليه .. تدرين اتفقنا على ملكة عبدالعزيز ....
مامدى يكمل الا جوال لمار يدق : غريبه فجر ..
استغرب وهو يشوف الساعه متأخره : عساه خير ..
ردت عليها ..كانت تبكي وواضح عليها متضايقه ..وتتكلم مع لمار عقدت حواجبها بغرابه : ماتبين عزوز لييه ؟!
فجر : السبب يخصني وحدي .. بليز لمار خلي عبدالعزيز يكلم أخواني ويقول بأنه مايبني ..
لمار بضيق : فجر معليش راح تحرجين عبدالعزيز كذا مع أخوانك ..ماعتقد راح يوافق الا يجي الرفض من جهتك وقبال أخوانك ..
فجر تبكي : مساعد رفض لانه يقول السبب تافه ..
لمار : طيب وش السبب لاجل آقوله لـ عبدالعزيز ..
حست للحظه بالسبب التافه بس بعيونها لا مهوب تافه لان شافت معاناه لبعض البنات بخصوص هالشي : أخوك جميل جداً وأنا موب مثله ابداً ..
ماتوقعت هالسبب لاهي اللي لامتها ولاهي اللي ماحملته شوي من اللوم : فجر وش هالتفكير توقعتك تمزحين لما قلتي هالحكي ببيتكم ..
كان فهد يناظر وساكت يبي يعرف وش السالفه لكن استهدى بالله إلين تخلص لمار من مكالمتها ..
فجر : لا مامزح .. بليز بلغي أخوك ماترضين لي أكلم أخوك واقوله هالحكي ..
لمار : خلاص فجر راح آشوف السالفه بس ترى بالحيل مستهينه بنفسك .. ولو ماعجبتي أخوي كان رفضك بنفس المجلس وانتهت السالفه ..
فجر : بلغيه بليز ..
لمار : إن شاء الله .. صلي الوتر لاجل تهدين شوي وتبعدين هالتفكير عنك ..
فجر : إن شاء الله .. مع السلامه ..
صكت منها ..وقالت لـ فهد اللي سألها ..
ضحك : مهيب صادقه ..
لمار : مدري طيب عزوز شلون آقوله ..
فهد بحيره : صحيح عبدالعزيز يوزن الامور بعقلانية ..لكن هالامر جارح له ولاينلام ولو إن السبب بصالحه ..
دخلت أسيل وهي تبكي وقف فهد بسرعه لها : أسييل شفيك ؟
بكت أكثر وهي تحط راسها على صدر أخوها : جابت لي صديقتي نسبتي ومو حلوه
فهد ضاق وهو يلمس شعرها بحنان : وشلون جابتها على آخر الليل
تبكي من لهجه حنانه أكثر : آمها بالمدرسة معنا وكانت تدق من العصر بس كنت مشغولة والحين قالت لي بالمسن ..
لمار ضاقت : طيب كم ؟
أسيل وهي على صدر أخوها مسحت دموعها : 90
عزام كان واقف ويضحك لانه كان معها يبي يأخذ السماعات من عندها : طيب جبت بثاني ثانوي 87 وثالث 90
فهد : وفرحان فيها
ضحك : دخلتني للجامعه والا ؟
فهد : الا دخلتك للجامعة لكن للقسم اللي تبيه ؟
عزام : ماقد حطيت قسم معين براسي ..
فهد ترك عزام وباس راس أخته : نسبتك حلوه ..
تبكي : لا أنت تقول تبي فوق 95 %
فهد : صح كنت آبيها لكن تونا .. والترم الثاني بأذن الله تشدين حيلك أكثر وتجيبين فوق 95 %
مسح دموعها : لاتبكين فديت دموعك وأسيل اللي همها أخوها لايزعل..
دخل فيها لـ للحمام بغرفته وغسل وجهها وهو يمازحها ..
عزام : بنات آخر زمن ..
فهد يبعد شعر أخته عن وجهها وناظره : تعال هنا ورى هالسرعه وقاطع آشاره ..
عزام تروع : ها
فهد : اللي سمعته .. تراها سيارة وأنا أخوك ..
عزام : طيب .. تصبحون على خير
فهد : بكرة الصباح بصحيك لاجل تجي معي للشركة
عزام فتح عيونه زود وهو ماسك السماعات : ليييه
فهد فيه الضحكه عليه وماسكها : أبيك معاي كم شغله وأبيك تتطلع عليها ..
عزام بتذمر : طيب متى ؟
فهد : على 8
عزام برفض: لا سلامات .. شف الحين كم الساعه قريب 2 الفجر وبشوف فليم راح يخلص قبل الفجر وبصلي وبنام .. مايمدي
فهد : فليم .. استح على وجهك والصباح بصحيك ..
: خلها عقب باكر
فهد : لا بكره ..
عزام : طيب وين عبدالعزيز .. خل يروح معاك ؟
فهد : عنده بكره شغل خارج الشركة ..
عزام : ي ليل .. خلاص طيب
مشى وهو يتحلطم ..
ضحك فهد : الله يصلحه ويبعد عنه عيال الحرام ..
لمار: آميين ..
أسيل فيسها أحمر من البكا : فهد موب زعلان ..
فهد باس خدها : لا .. لانك بذلتي الجهد والله كتب هالشي ولالنا على المكتوب اعتراض ..
طلع معها ومع لمار ..
لمار : تصبحون على خير ..
فهد |أسيل : وانتي من اهله ..
دخل أسيل لغرفتها : وضي وصلي الوتر الحين وبأذن الله تنجلي كل ضيقه ..
أسيل : آوكي ..تصبح على خير ..
باست راسه وهو مبتسم لها ..
صك باب غرفتها وطلع لغرفتها وهو بـ هم جديد سالفة شخصيه مساعد وسالفة عبدالعزيز ورفض فجر ..
حط راسه واستعاذ بالله من الشيطان الرجيم لعله ينام ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 11:46 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


اليوم الثاني ..
بيت أبو سطام ..
آمه : آيييه البنت عند صديقتها تعبانه ..
طش الكوب بعصبيه إلين انتثر على الطاولة : منيب حممار لاجل تطلع متى مابغت طال عمرها ..وحتى ليه تسمحين لها يممه ؟
امه وقفت : سطططام وش هالعصبيه الزايده ..!
بعصبيه أكبر : زوجتي تنننام برى وعادي يممه هالوضع عندك ..!!
آمه : سططام وبعدين يعني .. زوجتك بالمستشفى وظرف صديقتها حدها تنام عندها..
آمجاد تناظر عصبيته وخافت ..
سهى : طيب عادي ..
سطام صرخ فيها : أنتي مالك شغل ..يمه أي مستشفى ؟
امه وهي تناظره : مدري ..
نادات الخدم لاجل ينظفون السفره : لاتعصب على نعمه الله .. وزين أبوك مهوب هنا ..
سحب نفسه وطلع بعصبيه من البيت ..
جلست آمه : كبر وكبر همه معه .. غلطتنا عطيناه الدلع والحين قاعدين نأخذ الثمار..!
.
.
.
المستشفى ..
كادي : الحمدلله بأن اليبي تمام ..
الجوري : بجد .. ربي يحفظه ..
سافهه جوالها تماماً وهي تشوفه يدق وحاطته صامت ..
كادي : متى راح يجون البنات ؟
الجوري: مدري .. تقول سلطانه على حسب مود رتيل..
كادي : تدرين لما كلمت رتيل تقول جالسة تجهز لـ سوس من لندن وهي ماتبي ..
ضحكت الجوري :آيييه تقولي صراحه رهيبه هالبنت ..
دخلت الدكتورة وكتبت لها خروج لان الحين صحتها وصحة البيبي تمام .. حمدت الله على الخروج لان المستشفى كئيب ..
دقت على الجوري على عمتها وقالت لها راح ترسل السواق ..
كادي : خالي يقول راح يمرني ..
الجوري : الوليد ..؟
كادي : آييه ..
لمت كل أغراضها الخفيفه ولبسوا وطلعوا ..
شافت خالها وسلمت على الجوري ومشت .. انتظرت شوي وحبت تتطمن على نفسها لان معها إلم يروح ويجي جا سواقها وطلعت للمستشفى اللي ملفها هناك ..
دخلت على طبيبه عامه وحولتها لاخصائي غدد ..
مانتظرت كثير ودخلت وارتاحت بأنها دكتورة : مم حاسه بضيق تنفس يبجني بأوقات والوزن متذبذب ..
الدكتورة:وأيش بعد ؟
الجوري : مم آوقات تجيني كأبه وبعد تعب وخمول وإلم بمنطقه الحنجره ..
الدكتورة : كل الاعراض تدل على غدد ..
قامت الدكتورة من مكانها وشافت آنتفاخ بسيط .. تألمت الجوري ..
الدكتورة : ليه ماجيتي من بدري ؟
الجوري : ليه فيه شي ؟
الدكتورة : راح آعمل لك تحاليل وبعضها زراعه وعقبها آسوي لك آشاعه.. ونشوف هي تحتاج علاج أو لا ..
الجوري : طيب دائما آحس بضيق تنفس ..
الدكتورة : حالياً ماقدر أعطيك أي علاج ..بس حاولي تبعدين عن التوتر والعصبيه وعقب آسبوعين راح تطلع نتيجه الزراعة ونشوف شاللي تحتاجينه .. هل الورم حميد أو لاقدر الله خبيث ..
الجوري راضيه بكل مالله يكتبه لها: الحمدلله على كل ماكتب لي وبالنسبة للتحليل إن شاء الله ..أقدر احلل الحين ؟
الدكتورة : آيييه .. بس مأكله شي من قبل كذا ؟
الجوري : لآ ..
الدكتورة : حلو ..
راحت معها الممرضه ونزلت عملت التحليل غمضت عيونها بشده على السحب للدم..
سحبت كم عينه عنها وقامت ..مشت للاستقبال عطتهم البطاقه وسحب المبلغ ..حمدت الله بإن عندها فلوس من ورثها من أبو مصعب وعندها عماره سكنية كبيره تدخل الايجارات بشكل سنوي لها ..
طلعت وهي حاسه بدوخه من سحب الدم مرت الكفتريا بالمستشفى أخذت لها عصير طبيعي وأخذت للسواق معها رحمة فيه واتنظاره لها ..
عطته ورجعت ظهرها وهي تشرب العصير ..نزلت جنبها وشوي بوصولها للبيت..
سلمت على عمتها وتالي طلعت لـ غرفتها لاجل ترتاح وتنام من التعب الحاسه فيه ..
.
.
.
بيت آهل الجوهره ..
جمعت كل أغراضها لاجل تروح لبيتها .. فكرت كثير دامها غيرت شكلها هالحين لازم تغير ريان بداية تتركه يحافظ على الصلوات بالمساجد و يترك التدخين ..
أمها : من بيوديك ؟
الجوهره : رائد ..
آمها : الله يسعدكم ..طيب وشغلك وش قال عليه ؟
الجوهره : عارف من فترة وقبل زواجنا وحتى كتبت بالعقد راح آشتغل ووافق على هالشي ..
آمها : حتى يابنتي خذي رأييه الحين ورضاه ..
الجوهره : آييه عارفه يمه ..
جا رائد : جوهير ودي تقعدين معنا ..
آمه : خل آختك تروح لـ بيتها .. لاتخرب عليها..
ضحك : من حبها بقلبي ودي تجلس معنا ..
: فديتك ي رائد .. لاتخاف بقط هنا دائما ..
شال شنطه أخته وشالت الثانية وعطت الشغاله شنطه الكريمات والمكياج ..
ريتال : بتجين قريب ؟
الجوهره : أكييد بأذن الله ..
نزلت وشافت أبوها يقرأ الجريدة وقف لها وسلم عليها : الله يحفظك يابوي ..انتبهي لنفسك ورجلك وسلمي عليه ..
الجوهره تبوس كف أبوها : من عيوني ..ترى بتجون لـ شقتي وتتقهون عندي وتتعشون بعد ..
ضحك أبوها : ماعدمها اللي كبرت وتزوجت وتعزم أبوها لبيتها ..
ضحكت مع أبوها وسلمت على آمها وريتال وسمر خواتها عقب مالبست عبايتها ..
آمها : غيرتي عباتك ؟
الجوهره مبتسمه وهي تصك الازارر : آيييه اللي قبل مهيب مسكره واقعد امسك فيها بس الحين آزين ..
عدلت نقابها وهي تحط الشيله عليه وعقبها حطت عبايتها على راسها وطلعت لسيارة أخوها ..
بسيارة أخوها ..
رائد : تبين نمر نفطر ؟
الجوهره : وش ورانا ..
مر رائد لمطعم ونزلوا ..
رائد : يدري ريان ؟
الجوهره مبتسمه : لا .. خليها مفأجاه
سألت أخوها : رائد تغير شكلي ؟
وهو مبتسم : ب الححيل .. طالعه خالعه
ضحكت : آهم شي .. طيب تهقى يعجب ريان ؟
رائد : أكييد راح يعجبه ويفهي بعد ..
ضحكت : أدري الله مير يخليني
ضحك أخوها وكمل فطور ..خلصوا فطورهم وطلعوا ..
رائد : بنت عندك مفتاح لبيتك ؟
الجوهره : آكيييد بالشنطه لان ريان عطاني آياه من وقت ..
رائد : طيب ماراح يبني بيت ؟
الجوهره : مدري ماسبقت وتكلمت معه بهالموضوع ..
وقف قبال العمارة وشاف عامل وناداه لاجل يساعده بالشنط وطلعوا ..
فتحت الباب ودخلت .. عطى رائد العامل فلوس وصك الباب ..
دق صديقه : تمزح راح تمشون لمكه .. هههههههههههههههههههههه بعدي قدددام ..
صك من خويه : جوهير ربعي راح يسافرون لمكه وبسافر معاهم ..
الجوهره : سيارة ؟
رائد : أكييد ..
الجوهره : طيب لاتسرعون ..تكفى يارائد ..
ابتسم وهو يضم أخته : إن شاء الله .. توصين على شي من مكه ..
عيونها ملمعه : ترجع لي بالسلامة ..
: بأذن الله .. يلا بروح يمدي آحضر كم لبس واستأذن من الوالد والوالدة ..
الجوهره : استودعك الله الذي لاتضيع ودائعه أنت وربعك ..
ابتسم أخوها وطلع ..
مشت دموعها وهي تستودع الله فيه وهي تمشي وتدور غرفه النوم شافتها وسحبت الشنط ودخلتها وهي تبدئ بترتيبها .. ابتسمت على كسلها لانها حاطتها بالعلاق وبس تعلقها بالدولاب ..
عقب ماخلصت رتبت الكريمات والعطور والمكياج بمكانهم .. سمعت الاذان صلت الظهر وعقبها رتبت الغرفه وهي تشوف حوسه ريان ..أخذت ملابسه حطتها بـ سله الغسيل وجمعتها وعقب غسلتها .. دخلت للمطبخ شافته فاضي الا من آشياء بسيطه لبست عبايتها وأخذت البوك ونزلت للسوبر ماركت تحتهم أخذت أشياء بسيطه للبيت ولاجل الغدا ..دخلت للشقه ونزلتها وهي تنزل عبايتها وتالي دخلت الاغراض للمطبخ ورتبيها وبدأت بتسويه الغدا وهي تناظر الساعه لان دوام ريان يختلف من وقت لـ وقت خاصة لما يكون عنده جولات برى مكتبه يجي بدري ..
دخلت تأخذ لها شاور خلصت وطلعت وهي تشب الجمر ..قطعت السلطه وعقبها الفواكه إلين خلص الجمر بخرت نفسها وشعرها والبيت ..
فلت شعرها اكثر وهي تشوف غرتها عدلتها بالسراميك شوي ..حطت ميك آب خفيف تكلم نفسها : ماله داعي بلاشر هع
رشت العطر ودخلت للمطبخ لاجل تأخذ جوالها ودقت على كادي لاجل تتطمن عليها وتالي صكت على صك باب الشقه ..
استغرب وهو ينادي وينزل لابه وأغراضه : يممه (على باله آمه جات لاجل ترتب الشقه له لانها تربتها بين فترة وفترة)
دخل للمطبخ على طلعته منها : هلا ..
ماصدرت منه أي ردة فعل غير نظرات مدلولها آعجاب الصوت صوتها والملامح هي بس متغيره بالحيل : الجوهره ..
وهي مبتسمه وتمشي للصاله : ماغيرها ..
لفها له : جوهره
وهي تناظر وعاضه على شفتها بشكل مبرز غمازتها بشكل اكبر : آيييه ..
أخذها لصدره : آححح منك وعليك (همس اكثر وهو يضمها يد على خصرها والثانية على رقبتها) ومخفيه هالجمممال لييه بس ؟
حمر وجهها والحرارة اكتست كل جسمها من ضمته لها وهمسه ..وقفت عن الحكي وخاصة بأنه مندق وهي توصل لصدره ..
: آششتقت لك آششتقت لك آشششتقت لك واللي خلق الخلق ..
وخرها شوي وهو يناظرها بـ آعجاب : الجوهره بججد جممميلة ..
حمر وجهها أكثر وهي حاطه آصبعها بطرف فمها مسك كفوفها وباسها : متغيره بشكل ..
ضحك وهو يجلس ويجلسها بحضنه : ادري خوفتك وبتقولين مفجوع بس مشتاق لك..
وهي تبعد الاحراج : بقوم آحضر الغدا ..
باسها وتركها عقب وهو يوقف .. نزل شماغه ومن قلب : عليك آسم الله من عيون من اللي مايخاف خالقه ..
دخلت للمطبخ وهي تتحس رقبتها ونحرها ووجهها أحمر : أف ف ف ي آحراج..
عدلت غرتها والسلسال وهي تودي السلطه والفواكه للصاله ..وقف وقام يساعدها : متى جيتي ؟
تحاول ترجع لطبعها وصوتها بس حركاته ونظراته ماتركتها تسوي شي من طبعها : قبل صلاة الظهر ..
ماتركها تحضر الغدا وهو ماسك يدينها ومندق من وراها : مع رائد ؟
:آييه ..
: كان دقيتي علي كان جيتك برسم الخدمه ..
:عادي آخوي جابني .. ريان بحضر الغدا ..
ابتسم وتركها وهو يضحك : مفجوع أدري أدري
ابتسمت على جنونه ..
فتح الثلاجه وأخذ العصيرات واللبن ومشى ..
حضرت الغدا وجابت له كأس ..
جلس قبالها : آيييه وشخبار الجوهره ؟
رفعت حاجبها ورجعت لـ شوي من طبعها : ماعليها ..
ابتسم ي حبه لـ جرائتها وعنادها وشخصيتها وطبعها السمح : عسساه دوم.. بلغيها عن ريان إنه مشتاقها بالحيل
ابتسمت له : وهي أكثر ..
بـ عتب غريب بهاللحظات : واضح ..
ناظرته واختفت ابتسامتها : تبيها عتب ي ريان ماعندي أشكاليه ..
بسرعه : لاآآ.. آقول جوهرتي تسلم لي يمينك طعم الغدا يرد الروح عقب آكل المطاعم وغثاها ..
فكر للحظه : البيت كان فاضي شلون؟
ابتسمت : نزلت للسوبر ماركت وأخذت الاغراض بس المغرب راح نمر ونأخذ أغراض البيت كامله ..
: تدرين لما آشوف شخصيتك وتصرفاتك آحسك من حريم آول الواحد يفخر فيك بجد..
اكتفت بـ ابتسامه ..
ريان : آيييه وآخبارك ؟
ضحكت : ريان تغدا ..
ضحك وهو يأكل وكل شوي يقط كلمه وهي تناظره وتضحك ..
خلصت غدا وقامت ..غسلت ورتبت المطبخ شافته يدخل ومعه الصحون ..راحت أخذت الباقي وغسلت وهو جالس يناظرها ويسولف معها ..
ريان بضيق: ماعندي حالياً فلوس خبرك الشقه وتأثييها آكل الراتب والملبغ اللي قبل..
الجوهره تمسح كفوفها وتحط كريم مرطب : طيب عادي عندي ..
: ماحب هالحركه..
الجوهره تنزل الكريم : ريان الظاهر بأننا زوجين وكل واحد مننا يكمل الثاني..
:لا .. راح آستلف من أي واحد إلين يجي الراتب ..
الجوهره : ريان نبدأ بالديون لا .. خلاص زوجتك واللي عندها عندك ..
طلعت من المطبخ وقام وراها : جوهرتي مهوب القصد ..
الجوهره بزعل : تترك زوجتك وتأخذ من الغير .. وش هالمنطق ريان ؟!
ريان بضيق : الجوهرة لاول مره بحياتي كلها تكون محفظتي خاليه لو من الريال..!
التأثيت والسيارة آقساط والايجار آكلت الراتب والمبلغ اللي مجمعه .. صرت من البيت للشغل ومن الشغل للبيت ..حتى جوالي مافيه شحن ..
ضاقت عليه وهو يشكي وطلعت منها : حبيبي عادي الفلوس تجي وتروح ..المهم أنت ماتتضايق..
ريان : الضيقه وصلت حدها ..
جلست قباله : حبيبي تضيق لاجل وسخ دنيا .. وتكدر خاطرك .. راح تنفرج بأذن الله..
كان ساكت ..جابته لحضنها وهي تمرر كفها بهدوء بشعره ..فكت آزارر ثوبه العليا وهي تقرأ عليه المعوذات حست به نام ابتسمت للحظه الكنبه ضيقه وهو نايم وعلى صدرها وراسه تحت نحرها سحبت من الطاوله جنبها الريموت وهي تدور قناه حطت بدايه ومبتسمه على حكي البنات وكل وحده وهمها ..وشوي تناظر اللي نايم بحضنها وضاق خلقها من شكواه ..
.
.
.
بريطانيا ..
أخذها بالقوة وهو يركبها السياره معه : ولاكلمه ..
حرك السواق للفيلا ..
رتيل ترص على آسنانها : حقيير
: ولاكلمه فاهمه .. كم مره حذرتك ماتصكين بوجهي .. آقولك تجين لي يعني تجين آما آنك تعاندين برجع لك وجهي الثاني ..
:لانك منافق كل شوي لك وجهه ..
خزها بنظرها : انطمي ..
: كل تراب ..
صفقها إلين صك وجهها بالقزاز .. عضت على شفايفها وهي تناظره : وتبي آنسى طارق .. آنساه شلون بس ..
بهمس وتهديد يروع : شوي وننزل الفيلا ..
لفت وجهها للقزاز وهي تحس بنزف بفمها وقفت السيارة ونزلها معه ..دخل للفيلا وطلع ودخل يجرها للمخزن وهي تصرخ وتحاول تفك نفسها منه رماها للأرض : خليك هنا إلين تموتين وقتها برمي جثتك..
وهي تصرخ فيه : كلبب من يومك وخاين وحقيير ..
:تفو عليك وعلى هالتربيه ..
تزيد وصوتها معتل : وعلى تربيتك اللي خلتك تأخذ بنات الناس من بيوت أزواجهم تتتفو عليك ي تعبان ..
رجع عليها بسرعه وقطع حكيها إلي نحست روحها بتطلع من ضربه لها ..
رماها على الارض وهو يأخذ جوالهاوصك الباب وطلع ..
استفرغت دم وهي تشهق من البكا ومن حظها الردي اللي قطها بيدين هالادامي..!
.
.
.
الفندق ..
بتجن تدق عليها ماترد .. جاها مسج من جوال رتيل (أنا مسافره للرياض)
نزلت جوالها وتأكدت بأنها مجبره .. رتبت كل أغراضها ودمعت وهي تشوف الاغراض اللي جابتها لها رتيل وتجهيزها للعرس .. حتى الفستاين للزواج وهدايهم لصديقاتهم..
حطتها كلها بالشنطه .. أأكدت رحلتها للرياض على آن اللي تعنت لاجلها سافرت وهي محبوسه وتنزف بدل دمعها دم ..!
أخذت جوالها ودقت ..
رد عساف ..
سلطانه :وين رتيل ؟
عساف: مسافرين ..
سلطانه: عطني رتيل ..
عساف : آقولك مسافرين ..
صك بوجهها سبته بقوه : حقيير هو اللي مرسل المسج ..
دقت على مصعب كان واضح بأنه نايم : ألو ..
سلطانه: سلام ..
مصعب ويده على عيونه :وعليكم السلام.. سوس
:آييه ..نايم ؟
وهو يجلس :لا .. آمريني
شدتها كلمه آمريني وجا ببالها بأنها تطلبه دوم برغم ماسبق ودقت عليه ورقمه بجوالها كـ واجب فقط لاغير : خلاص ولاشي..سي يآ
صكت وجلست : ي الله .. أكره حاجتي لاحدهم ..
غمضت عيونها علها تسترخي من همومها ..صحاها دق باب الجناح ..قامت فتحت وشافته : آدخل ؟
:تفضل ..
:شخبارك ؟
:بخير ..
سكتوا ..
تكلم عقب لحظات : فيك شي ؟
ناظرته : شايف شي ؟
: شايف حزن وهم معتلي وجهك ..
: كلم ولد عمتك يعطي رتيل جوالها ..
: مأخذ جوالها ؟!!
سلطانه: لانه غبي ومسوي رجال ..(بتهديد) ي أنه يعطي رتيل جوالها أو بلغه مايردني الا الشرطه هنا بلندن ..
بصدمه: سلطانه وش هالحكي الله يهديك هم زوجين وأكيد راح يحلون المشكلة بينهم بالتفاهم ..
سلطانه بحده : مصعب بلغ ولد عمتك هالشي آقسم بربي خلال ساعه لو ماتركني آشوف رتيل لابلغ عنه ..
وقف : سلطانه رجاء ترى السالفه هنا مافيها حب خشوم ويطلع ..
سلطانه بحده أكبر : كلمه أجل .. والله شفني حلفت بالله لو ماجتني رتيل خلال ساعه لتلبس الكلابشات يدينه .. وخل المرجله نتفعه دامه يستقوي على بنت ..
دق مصعب : عساف وينك ؟
عساف جالس يدخن : بالفيلا ..
مصعب : وزوجتك ؟
عساف : وش لك فيها ؟
مصعب : جيب البنت وفك نفسك من المشاكل ..
وقف : وش قصدك؟
مصعب بضيق: الحين بجيك وبفهمك السالفة كلها..
عساف: طيب ..
ناظرها : اجهزي لاجل نروح وتشوفينها ..
أخذت حجابها وعدلته وطلعت معه ..ربع ساعه وهم واصلين
الفيلا ..
عساف ضحك : تبلغ ..!
مصعب : لاتضحك .. والله إن تروح فيها بلندن .. محنب ناقصين مشاكل ..
عساف : ماتقدر تبلغ البنات خوافات تبيها تدخل شرطه ..
مصعب بتحذير : عساف البنت عن عشرة رجال .. ثمان سنين ماحولها سند وسمعتها من الذهب ..وفيها من القوة ماكفى عن رجال كثر..
وهو ينفث سجارتها رماها تحت رجله : ماعاشت بنت تحدني آسوي شي مابغاه ..
مصعب : عساف لاتجيب لنفسك المشاكل .. أنت لك شغل هنا كثير تبي كل هالاشياء تروح بسبب شي تافه وعناد ..
فكر بـ شغله راح يتأثر لو صار شي بسيط ..
مصعب : قم وادحر ابليس والشر وخلها تشوف صديقتها ..
قامت من مكانها وهي ماتسمع حكيهم ولاتشوفهم دقت على مصعب : وين رتيل ؟
مصعب : شوي وراح تشوفينها ..
سلطانه: مرت نص ساعه وباقي نص ساعه ..
مصعب : شوي وراح تشوفينها ..
صكت منه ..
مصعب : عساف لعنبوا دراك آمش جيب البنت ..
مشى عقب آصرار ولاينكر تسرب شويه توتر وقلق من تهديدها ..
ناداها مصعب ودخلت ..صرخت وهي تشوف رتيل والدم مختلط بتراب بوجهها :رتتتتتتتتتتتتتتيل ..

.
.
.
الرياض ..
بيت آبو سطام ..
شقتهم ..
عرفت بأن الجوري بالبيت وجات من الصبح عكسه مايعرف للحين ..
شافته قافله معه :طيب طلقها وفك نفسك من همها ..
ناظرها : امجاد منب رايق لك ..
آمجاد تجلس قباله :سطام فكر فيها وحده ماتجيب عيال وحتى ملاحظ آهلها شلون كارهينها ولايسألون فيها وانت قلت هالشي ..وفوق ذا كل شوي تطلع من غير آذنك ماتستاهلك ..
:بس تجي حسابها معاي ..
امجاد : طيب طلقها ..
بنظره: عقب ماتمسها يميني آطلقها ..
:تضربها ؟
بعصبيه : آيييه آضربها ..خير تنام برى بغير آذني ..أذا أبوي وأمي رضوا موب معناها تأخذ شورها منهم ..
آمجاد : تراها تحت ..
وقف بسرعه : الجوري جات ؟
آمجاد : آييه ..
نزل ونزلت وراه ..دخل للغرفه وشاف معها سهى يرتبون المفارش صرخت من دفته :سططططام خييير
سهى : سطططام فكها ..
ماسمع لها ركضت تنادي آمها ..
وهو يمسك برقبتها مكان الإلم بالضبط كأنه متحد مع الالم يزيدون عليها الاوجاع : تنامين برى البيت بأمر ميين ؟هااااااا ؟
الجوري تبي تتكلم ومسكها وهي قربت تنتخق آنفاسها وتحاول تبعده وكل محاولاتها لابعاده والحكي باءت بالفشل ..
دخلت آمه للغرفه وبعدته عنها : سطام وبعدين معاااك .. هاااا تعبت معاك
وهو يأخذ آنفاسه ومعصب : قليله حيا تنام برى ..!
صرخ أكثر وصرخت فيه آمه : سسسطام آقولك انقلع برى الله لايرد عدوك
سطام وهو يجرح : تداافعين عنها لييه يمه ها لييه ؟ ترى مهيب جايبه لك حفييد لانها عقيم ..عقييييم
تركت آمه الجوري وهي تتقدم وتصفقه كف : اطلع برى ..
رجع طلع حرة آمه بالجوري : سططام لالا تكفى ..
بعدته آمه بعد آيش ..
جلس على السرير وهو يلقط آنفاسه ويناظرها : أنتي عقيم ولاتشرفين وأنتي طالق ي الجوري ..
.
.
.

عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:15 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية