لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-11, 07:37 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثاني والثلاثين
بيت سلطانه ..
كل كلماتهم وجروحهم لها شكل .. وجرح العزوه غير ..
ماعرفت بأي شكل تقابل هالجرح ؟!
كيف ترد على أخوها ؟!
لحظات وكبريائها اللي متعوده عليه بهالمواقف منها الاقراب رجع لها نفضت يد أخوها ودفته وهي يناظرها بصدمه ..
بعصبيه وهي ترص على آسنانها : مسترجله لان ماعندي رجال ..كلهم رخوم كلهم آشباه بالرجال فاهم ..
رفع يده ودفتها لوجهه وهي تناظره بقوة : سعود فوق لنفسك ترى سلطانه ماجابته آمه اللي يضربها ..حدكم وضربكم وآهانتكم إلين عمر 17 وآنتهت وعقبها ماحد تجرأ يمد يده علي لان لو مدها كسرتها له ..
صرخ فيها : سسسلطانه ..
فزت دانيه منهم وهي تحاول تمسك سعود ونفض يدها : دانيه اطلعي برى ..
دانيه : سعود اطلع الحين خلاص ..
بعصبيه : داااانيه اطلعي اقولك ..
دانيه : سسسعود خلاص شفيكم .. سلطانه خلالاص ..
سلطانه وهي تبعد : دانيه خذيه واطلعوا من غرفتي ..ببدل واطلع لشغلي ..
ناظر اخته للحظات وسحبته دانيه : خلاص سعود اطلع ..
طلعته .. صكت الباب بقوة وتكت عليه وهي تثني رجلها والثانيه واقفه عليها وتبكي : آآآآه ياسعود ..
جمعت نفسها ومشت لاجل تبدل تأخذ شاور وتصحصح ..
أخذت شاور سريع وأخذت ملابس وحطتها بشنطة السفر ..ناظرت ساعتها رحلتها العصر يمديها تروح للشغل وتأخذ آجازه ..
أخذت عبايتها وشطنتها وهي تحط الجواز فيها وطلعت من غرفتها ..
استوقفها صوت سعود : وين رايحة ؟
: لو الحين طالعه للمطار ماتقدر تكلمني وتمنعني .. لكني طالعه لشغلي ..
تركته وطلعت من بيتها ..
جلس على الكنبه ويدينه على وجهه ..
.
.
.
بريطانيا ..
فيلا عساف ..
غسلت وجهها أكثر من مره وهي ترص جنبها من الالم وقلبها آستغربت كلها ترجع دم..
: رتيل ..
لفت بسرعة وهي تشوفه ..
: ترجيع دم مهوب زين ويمكن يكون مرض خطير .. خلينا نروح نسوي فحوصات ..
نشفت وجهها وطلعت للصاله وهي ترد :الحمدلله .. راضيه لو فيني مرض خطير على قولتك ..
يناظرها بدهشه : لييه لييه حرام عليك أنا أبيك وأحبك ..
بنظرات : أنا لا أبيك ولا أحبك ولا أبي هالحياة بكبرها ..
صرخ فيها : حححرام عليك والله حححرام .. أنا زوجك مش عارفة حقوق واحترام الزوج ..
صوتها مجروح : حلو حلو عارف الحقوق والاحترام .. (بغصه) وتفريق زوجين ذا بأي حق كان ؟!
تأخذ وحدها من زوجها ذا أي احترام ؟!
(صرخت بصوتها المجروح) : لاتتكلم عن هالاششياء لاجل ماتندم .. ولاتتكلم عن الاحترام لانك موب من آهله ..
(ارتخي صوتها) تدري متى أكرهني لما آتذكر بأنك زوجتك وأنك احتليت هالجسد بالغصب ..احتقرني بوقتها بشكل مم نوكومنت بججد نوكومنت ..!
: أنتي وشو مخلوقة من وشو ..!
بسخرية : وأنت لما فرقت بيني وبين طارق كان مخلوق من وشو ؟!
ياشيخ الله حسيبك تشوفها بخواتك ..
صرخ وهي يحط يده على فمها : الا خوووواتي فاهمه الا هم ..
دفت يده : بتشوفها صدقني بتشوفها ولانيب محللتك ..
: رتتتيل ..
: تأثرت آششوف .. عندك ثلاث خوات دلال وشاهه وشيما الصغيرة اللي توها متزوجه صح بتششوفها الدنيا دين .. لو أنت وأبوي أقوياء فيه اللي أقوى منكم ..
: طيب تمني الشر لي بس خواتي لا ..
وهي يدينه على جنوبها : شوف اللي سويته ببنات الناس ..شلون لما يجي بخواتك ..
ناظرت جوالها وهو يدق : آهنن سوس ... ججد .. آوكككي فديتك فديييتك والله ..أوكي يعني 11 ..
سكرت منها وبوجهها طيف ابتسامه ي حبها لصديقاتها ..
مسك يدينها : رتيل اسمعيني للحظات ب احساسك وعقلك ..
فكت يدينها بهدوء : بسمعك بس لاتمسك يديني ..
انخق صوته : لييه ؟
: ماحبك ماطيق لمستك ..
حس بضيق أكبر : لييه ؟
بقسوة : لاتنسى اللي سويته فيني .. من سنه ثالث وأنت وراي بالجامعة برغم أنك طالب دراسات عليا يعني مكانك موب عندي وكنت تتجرأ وتسوي تصرفاتك ونظراتك وعزايمك .. كملتها بالخطف وغيرت نظرتي في عيون الكل ..بسببك أنت تزوجت طارق غصب عني وعنه بس ربي جمع قلوبنا وتجي بكل جبروت هالدنيا وتعرض على أبوي ملايين وتطلقني منه .. وتبيني أحببك والله ياعساف لو تعرف بأن كل جزء بجسمي يكرهك مارضيتها على نفسك ..
: مستعد أعوضك ..
: وش نوع التعويض ؟
حس ب آمل بسيط : لو تطلبين ثروتي كلها عطيتك والحين ..
ضحكت : شفت ماعندك غير الفلوس .. ماعرفت بأن ممكن تستعبد الفلوس قلوب كل البشر الا رتيل ..
وقفت لاجل تقطع الحوار بينهم وهو يوقف معها ويحاول يساعدها : منيب حاجة مساعدتك ..
: رتيل أنتي تعبانه خليني آساندك ..
:لا ..
طلعت من الدرج ولا سمع لها وتركها .. تضايقت منه نزلها على السرير :ياكرهك ياخي ..
: تكفين خلاص امسكي لسانك ..
تركها وطلع من الغرفه وهو ينسدح بصالة الجناح ويغمض عيونه بشده من إلم راسه وهو يقول : آآآه يممه وينك ..
متعود كل ماجاه الصداع نزل لامه وأخذته بأحضانها لو رجال طول بعرض ..
شد أكثر وهو يتألم ..
عكسها آنسدحت وهي مثله تتألم وإلمها جامع كل أنواع الالم ..
مازآل بداخلي دمعه ..
وجرح وصرخه مكتومة ..
ومازال الالم غافي..
هدوئي يخدع الظاهر
هدوء آنسانه مصدومة ..!
.
.
.
بيت آهل سطام ..
الساعة 10 الصباح ..
كانت جالسة تفطر مع عمتها ويسولفون ..نزل من شقته وسلم على امه وجلس جنب الجوري : شخباركم ؟
تناظره وش هالادامي ولاكأن شي صاير ..
امه: الحمدلله .. غريبه صاحي هالوقت ؟
: وراي شغل الوالد كل شوي يدق ..جوري بجي ونطلع نتغدا برى ..
وهي تفطر بهدوء : لا ..
وقف عن الاكل وناظرها :ليه ؟
الجوري : كذا ..
: وانا أبي نطلع سوى ..
الجوري: خذ بنت خالك واطلعوا سوى .. وفكنا ..
بنظره : وأنا أبيك ..
امه : طيب البنت مالها رغبه بالطلعه ..تغصبها ليه ؟!
يناظر آمه : طيب يمه وليه ماتوافق نطلع ..!
آمه: شوف عمايلك وتالي قول ليه ..!
سكت ووقف : بطلع وكيفك الشرهه مهيب عليك علي أنا ..!
الجوري : آدري أنا الغلطانه .. أنت ماتغلط محشوم ..
بنظره قهر ناظرها وطلع ..
آمه : الله يهديه هالولد ..
الجوري : لاتزعلين عمتي من طريقتي بالتعامل معه..
ابتسمت عمتها : أدبيه ولدي مايبي له الضحك والغنج مثل قبل تصرفاته وانا امه ماتروق لي ..
ابتسمت لعمتها ..: طيب راح نطلع لعمه البندري ..
عمتها: آيييه عقب العصر بشوي راح نطلع لها ..
نزلت سهى من غرفتها :يممه وين السواق ؟
آمها : أكيد بالملحق .. ليه ؟
وهي تلبس عبايتها : عندي محاضرة آخيره ..بتدأ بعد ساعه من الحين ..
آمها: طيب روحي بعد نص الساعه ..
سهى وهي تلبس الشيله : بروح آفطر مع البنات وبعد بمر توتا ..يلا سي يآ
طلعت وبقت الجوري وعمتها يسولفون عن الطلعه للبندري وشاللي يأخذونه معهم بالروحه لها..
.
.
.
بيت آهل لمار ..
يفرك يدينه ببعضها وهو يتكلم مع عمته ..
عمته: غلاتك يامساعد من غلا فهد وأخوانه وزعلي منك زعل الام من عيالها ..
:صدقيني يالغاليه بأنه شي موب مقصود .. ولمار مكانها بمحاجر عيوني بس ودي آشوفها ..
عمته وقفت : تعال معي ماطاعت تنزل لكن آطلع لها ..
ماصدق خبر وطلع مع عمته ..دلته الغرفه ودخل لها ..رفعت راسها مع فتح الباب :مسساعد..
وهو يصك الباب : آييه ياعيونه ..
تقدم لها وجلس على السرير قبالها وهو ثاني رجل تحته : وش هالقلب لحبيبك ؟!
تناظره : أنت البادي بكل شي ..
وهو يناظرها : أدري والغلط فيني من راسي لساسي واعتذر لك واللي تامرين فيه آجيبه لك (آستوقفه شعرها القصير وآلف علامه تعجب انرسمت على وجهه)
مسك شعرها بهدوء وصوته مفجوع: وينه ؟
دنقت ودموعها بدأت : أنت السبب ..
:وشلون ؟
ناظرته : نسيت ضربك وخاصة اللي بالراس ..!
سكت ..
وهي تناظره وتمسح دموعها : كرهتك كثير بلحظتها وكل ماطرت علي هذيك اللحظات أكرهك ..
مسك كفوفها : معاك الحق وكل الحق اللي سويته مهوب هين ابداً .. لكن يشفع لي حبي بقلبك وطفلاً تشيله أرحامك ..
جاها على الوتر الحساس وقامت من سريرها وهي تتكتف وتناظره : مساعد لاتدخل لي من هالاماكن لاني لو ضعفت لك وراي رجال ماراح يسكتون ابداً ..
: أدري وقالوا لي عن كل الشروط ..
لمار: شروط أخواني غير شروطي ..مساعد أبي التغيير منك أنت .. أدري ممكن نرجع لبعضنا وببيت وحدي لكن أنت من اللي يضمنك لي .. وأنت معاي بشخصيه بشقتنا ومع قبال آهلك بشخصيه ثانيه ..
صدمة : أنا كذا ؟!!
لمار : آيييه وأكثر .. أنت ماتشوف نفسك ابداً ..
وقف إلين صار قبالها لمسها وقربها له وضعفت له وهي محتاجته بالحيل خاصة مع فترة الوحام مشتاقة حنانه ودلعه وخوفه عليها ..ضاعت بأحضانه أكثر ..باسها ويدينه على بطنها : كلنا محتاجين بعضنا خلينا نرجع .. نفرح بالحمل سوى لمار مهما لقيتي من حنان أخوانك مب مثلي (قالها بثقه عقب ماشافها مالت لاحضانه بسرعه)
بعدت عنه بهدوء وهي ميته شوق لاحضانه ورجع عقلها وحكمها : سسوري مساعد..
بضيق : لييه بس ..!
كانت مبعده عنه : لو رجعنا لبعضنا الحين راح ترجع بنفس تصرفاتك .....
فتح الباب على الاخر عزام وهو معصب : خيير الا خ جاي ولا داخل غرفة أختي ..
خزه بنظره : خير ماتدق الباب قبل ماتدخل ..!
عزام : مابقى الاهي فوق يالحبيب ذا بيتنا ..
مساعد بنظره : ويقال بأن أختك مع زوجها بغرفتها عيب ياشاطر ..
دخلت آم فهد : عزام وبعدين معاك ..!
عزام : اطلع آششوف ..
امه: عزام اطلع لغرفتك ..
عزام يناظر مساعد : اطلع آششوف ..
مساعد وهو ضايق من تصرف عزام سحب نفسه وطلع بسرعه من بيت عمه ..
لحقته عمته وهي تعتذر له ابتسم لها : عادي ياعمه .. بكلم فهد وآمر وقت ثاني..
استأذن وطلع ..
رجعت آمه وماشافت عزام : وينه ؟
لمار : مدري ..
طلعت آمها وهي تناظر من الستاير شافته وهو يركب سيارته حسته ناحف عن قبل حتى العوراض مو محددها وتاركها وهو موب من طبعه ..أشياء كثيرة متغيره فيه..
غاب عن نظرها : ربي يحفظك ..
غرفه عزام وهو يفك الشوز : آييه مايطب بيتنا .. يأكل تراب مسوي يحب لمار ويضربها ..
آمه : عزام هالمره منيب قايله لفهد لكن خل تكررها ..ولد عمك وزوج أختك وأبو ضناها احترامه من احترامك لاختك وتقديرك لها ..
: يممه لو يسوي فهد اللي يسويه منيب هاجد عن مساعد ..
عصبت آمه منه: طيب ياعزام خل فهد أجل يوريك ..
تركته قام صك الباب : الله يعين من الحين على محاضرة فهد ..
رمى نفسه على السرير عقب الاختبارات وتعبها ونام ..
.
.
.
الظهر ..
بيت سلطانه ..
دخلت من الشغل والاجازة بيدها ..
دخل سعود لغرفتها : شتبي ؟
بضيق : ماراح تسافرين وحدك ؟
وهي ترفع راسها وتناظره : شو ياولد آمي وأبوي دام حطيت السفره براسي راح آسافر .. فنصيحة لوجه الله سبحانه لاتحاول وتفكر تمنعني أو تسافر أنت معاي لاني محتاجه آغير جو لان تضايقت ..
: كارهة أخوك ؟
:لاتنقل الشعور اللي بداخلك لي وتلبسني آياه .. لو نسيتك نسيتك من ثمان سنين وانتهينا ..ولو كرهتك ماشفتنا عايشين ببيت واحد ..!
:سلطانه ..
: الله يصبر سلطانه .. خلاص سعود خلك بحالك وزوجتك وعيالك ..
دخلت لاجل تبدل وجلس وهو يناظر مكانها طلعت وهي تشوفه ..
ناظرها للحظات وطلع ..
رتبت كل أغراضها وهي تتفقد الاغراض .. ناظرات شطنتها وشافت الجواز والاوراق المهمه ..
ناظرت جوالها وشافت مصعب ابتسمت للحظه ..:هلا ..
وهو مبتسم : أنا بمجلسكم ..
ضحكت : تمزح ؟
ضحك : لا والله جد .. تعالي ..
: آوككي ..
نزلت دخلت شافت أخوها ومصعب جالسين سلمت وجلست ..
وهو مبتسم : هاجاهزه للسفر ؟
تناظره : عرفت ؟
: آييه من الصبح ..
تركهم سعود وقام جلس على الطاولة الصغيره قبالها ..
: ترى بسافر ولاتفكر ترفض ..
ابتسم : ترى حجزت لي معاك ..
رفعت حاجب ..
وهو بعده مبتسم : لاتخافين بوديك المكان اللي تبينه وبجلس معاك من بعيد لبعيد..
ابتسمت: اصلاً سفرتي هناك لاجل صديقتي ..
استغرب: شفيها ؟
وهي ضايقه : تعبانه بسافر لاجل آجلس معاها ..
وهو يطمنها: آن ششاء الله تساهيل ..
سلطانه: ي رب ..
دخل سعود وهو معاه صواني للغدا ..ابتسم : وراك مقرب من أختي ..
ضحك مصعب وهو يجلس جنبها : خلني ..
ضحك سعود وطلع ..
وقفت سلطانه : بطلع آساعد دانية بالغدا ..
طلعت على دخول آخوها ..قلط مصعب للغدا وهم يسولفون ..
سعود بضيق: طيب ليه رفضت آسافر معها ؟
مصعب : شسالفه بالضبط لان من قلت لها بسافر ماعترضت ..!
سعود : لاني رفضت فكرة سفرها وحدها
مصعب : كان قلت بسافر معاك ولاكان رفضت ..
سعود : مدري شاللي صار .. تقل منيب أخوها ..
سكت مصعب ماحب يضايق سعود أكثر وكمل غدا : تغدا ي رجال وبأذن الله تنحل ..
.
.
.
العصر ..
غرفتها ..
سعود : آفا سلطانه طيب خذيها من آخوك ..
: مو متعوده أخذ فلوس من آحد ..
سعود : بس أنا أخوك ..موب أي أحد ..
بقسوه وهي تلبس عبايتها : أخوي مسمى حالك من حال أخوانك وخواتك الباقين (تقصد أخوانها وخواتها من أمهم وأبوهم )
:تقارنني فيهم ..!
: وشاللي يفرقك عنهم .. على الاقل هم ماتأذيت منهم ..!
طلعت من غرفتها وهي تشيل شطنتها كان راح يشيلها : قلت لك من قبل 8 سنين تعودت آسوي كل شي ..هماي مسترجله على قولتك يعني هذي خفيفه بالنسبة للنوعيات اللي مثلي ..!
خنقته العبره : طيب وأنا شقلت ..!
بجرح كايد : تبيني آذكرك بالجرح ..!
لبست الشيله ونزلت وسلمت علي عيال أخوها ودانية وطلعت ..
ركب مصعب السيارة عقب ماسلم على سعود وحط الشنطة بالسيارة ..
صدت آخوها بقسوة مالها مثيل ورفضت يضمها قبل السفر ..
: ماقدر آجاملك وآغصب نفسي على شي ماتبيه ..
نزلت دموع أخوها قبالها وآخترقت ذقته ..قست قلبها أكثر وغطت وجهها وركبت..آندهش أخوها من قسوتها ..عيونه تراقب سيارة مصعب وهي تطلع من الحوش جلس على درج الحوش مثل كل مره دموعه تشاركه رفض سلطانه له..
.
.
.
الطيارة ..
كان جالس جنبها : قلت لاهلي بأني مسافر وحتى نبهت سعود وكان منتبه للنقطه ذي وبرجع ولا أحد راح يأخذ خبر بسفرنا سوى تعرفين إلسنتهم ..
ابتسمت : مايهمني حكي الناس ..
ابتسم : مايقدم ولايأخر حكيهم بس فيه ناس يتأثرون منه ..
: صح بس الافضل مانعطيهم مجال لاجل يتضايقونا ..
: الله يعين ..وجهك مرهق بالحيل ..
:مانمت من آمس ..
:آووف ليه ؟
: آشياء كثيرة وحتى مافيني النوم ..
مصعب : طيب نامي رحلتنا طويلة ..
تناظره : وين آنام ..!
ابتسم لنظرتها : شوفينا درجة آولى يعني خذي راحتك محد يشوف .. تبين آفتح لك المرتبة لاجل تنامين ..
:لا ..
مدها لها وعدلها :نامي ي العنيده ..
لمس شعرها بحنان إلين شافها بدأت تنام من فعل الارهاق وقل النوم .. ابتسم وهو يمتع عيونه بشوفها ..
.
.
.
بيت آهل الجوهره ..
تعبت وهي تدق ومايرد ..
فقدت الامل وجات بتصك ورد ..
: ريااان ..
: وش تبين ؟
: وصلت الشرقية ؟
وهو يجلس بنوم : الحين أنا بـ احد دول الخليج ..
وهي مقهوره وهي تسمع وينه :ماششاء الله ..
:كيفي ولاتسوين فيها ..
:صيع براحتك ياريان طيب اصلاً روحتك للديرة ذي معروف غرضها بجد ذيل الكلب عمره مايعتدل .. وبروح لابوي وبقوله كل شي حقيير وتافه وكريهه ..وعقب ماترجع تطلقني ..
صكت بوجهه وهي تحط وجهها على السرير وتبكي : خاين من يومه همه كل هالاشياء الغبيه ..
.
.
.
الرياض ..
بيت جدان كادي ..
تناظر محمد : لاتقول ..
محمد يضحك : والله جد .. شفيك خفتي برجع لك بعون الله ..
دمعت : لاتضحك تراك سخيف .. أنت عارف أنك رايح وهناك كله أشياء تخوف ..
جلس قبالها : كدو غلاي ..
مسح دموعها : هالولد لاعب في نفسيتك لعب ..
تعلقت برقبته بشكل مفاجئ : سخخخيف مابيه محمد لاتروح ..
ضمها أكثر : بيبي أنتي ..يرضيك مالبي نداء الوطن ..
وهي تحت رقبته : ولايرضيني تروح مني ..
مستحيل يقدر يقنعها كل ليلة تناقشه وتسأله ويحاول ينسيها هالشي ..
رفعت راسها : ها بتروح ؟
ابتسم : الوطن ياكادي لو يطلب عمري آفديه فيه ..الوطن فوق كل آعتبار..
قامت من مكانها : آففف خايفه ..
وقف قبالها : وكلي آمرنا لله .. كل هالهواجيس من آبليس .. وناسيه إنك حامل لاتتنرفزين ..
حطت يدينها على بطنها وهي تتذكر : ترى عندي موعد بكرة الصباح ..
ابتسم : جد حلو خلينا نتطمن عليه قبل ماسافر ..
كادي : محمد ..
:ي قلبه ..
: آففف لاتتركني ..
ضحك وضمها : ي قلبها دلوعة محمد شوفي كل ماتجي لي فرصه بطير لك الرياض
:مابببي آبيك معي دايم .. ودي آنام بحضنك وتدلعني وتتحمل غبائي ونرفزتي
ضحك من قلبه على حكيها وعفسها وجهها : هاتتتك ..
شالها وجلس وهي بحضنه : دلوعتي أنتي كل لحظه دقي على وبسمعك وكأني آشوفك لان صورتك محفوره بقلبي ..
:أدري تحبني وتموت فيني بس حتى أنا أحبك ..
:طيب قد آيش ..؟
وهي تفكر: قد كل شي بالحياة ..حمودي بسألك الحين أنت بجد بجد تحبني والا بس شهر العسل مثل ماالكل يقول ..
: آعششقك ولايخالطك في كلامي الشك والريب .. أنا عاششقك بشكل الله يسستر علي منه (قالها وهو يضحك)
لعبت بشعرها : أحلى شي ..
وهو يفل شعرها أكثر : لاتفكينه قبال ناس غرب ..
:من عيوني .. تعال ننزل لجداني ..
وقفوا ونزلوا شافهم سلمان وضيق وحركه غريبه منه بالنسبة لمحمد فك يدين محمد من خصرها ..






عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 07:38 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





البارت الثالث والثلاثين

بيت جد كادي ..
لف محمد بقوة وفك يد خاله ..:سلمممان ..
سلمان : احترم الكل ولاتمسك كادي بهالشكل ..
خافت كادي منهم :خالي محمد خلاص هدو ..
سلمان : آقسسم بالله أنك حراام فيه هالانسان ..
دفهم ونزل بسرعة من الدرج وطلع من البيت ..
كادي تناظر محمد المعصب :حمودي ..
محمد : خلينا ننزل بس هالانسان يرفع الضغط ..
أول مره تشوفه معصب : قلبي محمد ..
: طيب وش دخله بالسالفه زوجتي ولك حرية مسكك بالطريقة اللي تناسبني ..!
سكتت ..
تعوذ من الشيطان ومسك كفها وهو يحاول يبتسم لاجلها كفايه ضيقتها من طاري السفر ..
نزلوا لجدانهم وسوت كادي القهوة ورجعت لاجل تجلس مع جدانها إلين تخلص ..
محمد : ترى قدمت شغاله ..
كادي : ماكان له داعي بس أنا وأنت وجداني وخوالي كبار ..
محمد : لاجل ترتاحين ..
دق جواله وكانت خالته سحر ..وقف : بروح آجيب خالتي وعيالها ..
ابتسمت : طيب جيب حلا ..
ابتسم : من عيوني .. وش تبين من أنواع ؟
: ممم أبي تشيز كيك .. وعيون المها وكيك جلاكسي ..ممم وجيب لسحوره اللي تحبه .. صصح جيب ورق عنب ومعجنات
ضحك وعرف بأن هالطلبات من الوحام ..
طلع يجيب المفاتيح وطلع من البيت ..
جدتها : ياخوفي عليك من السكر ..
ضحكت : لاتخافين جدتي ..
جدها: كلي ماعليك من جدتك ..
ضحكت على جدانها ونقاشهم كالعادة ..
.
.
.
بيت البندري ..
ضحكت: مابغيتي يالجوري تجين ..
ابتسمت لها الجوري : اعذريني ياعمه بس مشاغل الدنيا ..
البندري وهي تعطيها من الحلا وتصب لها القهوة وبعيونها لمعه: تو مانور البيت ..
ابتسمت بحيا : تسلمين عمتي بنوركم ..
أم سطام كانت مبتسمه وقلبها محترق على حال البندري ..!
الجوري : بس عمتي الله يسعدك ..
البندري: كلي حبيبتي ناحفه وراك منتي مثل قبل ابداً ..
أم سطام : ملاحظه عليها ..
البندري وهي تلمس شعرها بحنان : خذي راحتك حتى ماعزمت أحد لاجل تأخذين راحتك ..
انحرجت كثير ..
ابتسمت أم سطام : تراها تستحي يالبندري ..
:واضح عليها ..
دخل أبو سطام وجلس لاجل يسولف مع أخته ولافيه غريب بينهم ..
: حيي الله الغالي ..
أبوسطام : الله يحيك .. أعذرينا ياخوك مقصرين بالزيارة لكن آشغلتنا هالدنيا الله لايشغلنا الا بطاعته ..
.
.
.
بيت سلطانه ..
الليل ..
نومت عيالهم وهي تجلس على السرير : سعود أبي أتكلم معاك ..
نزل الايباد : هلا ..
دانية : عن اللي صار اليوم الصباح ..
عدل جلسته ب اهتمام : آييه ..
دانية : مالك حق لما قلت لسلطانه حركات مسترجلات .. مهما كانتــ.....
قطع حكيها وبوجهه صدمة مابعدها صدمه : قلت لاختي كذا ..!
دانية بضيق: آيييه قلت لها ..
حط كفه على وجهه للحظات: أكيد ماسمعتي مستحيل أقول لاختي كذا ..!
سلطانة نظر عين أخوها كيف قلت لها هالكلمة بس ..!
دانية : سعود ماقلت كذا لاجل تتأزم أصعب الكلمات هي اللي تقال لحظات الغضب لان تظل بذهن الشخص ..حاول تتنبه للشي ذا بالمرات الجاية أذا تبي أختك ترجع لك مثل قبل ..
سعود : كيف جرحتها وأنا اللي ودي آنسيها اللي سويته قبل والحين شاللي بيدمل هالجرح ..
يالله ..يالله جرحتها ثاني ..!
دانيه مثل كل مره تحتويه وتضمه لصدرها حاله حال صغارها صار طفلها كل ماضاقت فيه الدنيا لمته لحجرها ..
.
.
.
بريطاينا ..
فيلاً عساف ..
عصبت على السواق وهو رافض يطلعها للمطار ..طلعت لـ عساف وماشافته ماتعرف رقمه نزلت لاجل تطلع للمطار وهي حافظه لندن كلها بشوراعها بمبانيها بحضارتها اللي تعشقها بذكرياتها الطويلة فيها ويكفي آخر كم شهر كانت معاه بكل لحظاتهم ..
كل البوابات مسكرة كلمت الحرس : آفتح الباب ..
: طويل العمر رافض أي بوابة تنفح الا بأمره .. والحين هو باجتماع مهم ..
: افتح البوابة بالطيب ..
بنظرات تروع : قلت لك طويل العمر مانع هالشي رجاء تفضلي لداخل ..
حست بدوخه وإلم براسها :عطني رقم عساف ..
طلع الجوال وهو يعطيها دقت ومارد ..
أخذت الرقم ودخلت لداخل الفيلا ..دقت لفترة ولارد ..
بكت لقلة حيلتها للحظات ومسحت دموعها ي كم أكرهك وأنت حاط حولي هالحرس والسياج لاجل تمعني من الطلعه ..
قامت غسلت وجهها وهي تنادي الخدم وتطلب شي بارد وطازج لاجل تهدى وتتماسك أعصابها لانها دايخه .. لحظات وطلبها عندها شربت شوي ونزلته..
رجعت تدق على عساف ومايرد ..من قلبها: الله يوريني فيك ..
.
.
.
الطياره ..
وهو يعطيها العصير: شوي ونهبط ..
تناظر ساعتها : اخيراً بشوف رتيل ..
ابتسم : قلتي لها عن موعد وصولنا ..
وهي مبتسمه: أكييد ..
: الحين الوقت عندهم تو ببداية الليل ..
سلطانه : آييه ..
شربت من العصير وهو يعطيها فطاير : كلي ورجاء خاص ناموا الليلة لاتسولفون خلوها لبكره ..
ابتسمت وهي تأكل نزلت الفطيرة : تتوقع زوجها يوافق لها تنام معاي..
: وين ؟
سلطانه: أكيد راح نأجر بأحد الفنادق ..
مصعب : وأبوك ؟
:ممم بشوفه بس منيب ساكنة عنده لان جيتي للندن لعيون رتيل ..
عطته عصير وفطاير: ليه ماتأكل ؟
حب بادرتها له كثير : ششكراً..
ابتسمت على أخلاقه وعدلت حجابها ..دقائق وربطوا الاحزمه ..
لحظات ونزلوا وهو ماسك كفها ..أول مادخلوا للصالات خلص كل الاجراءت..
ماشافتها ..آستغربت ودقت عليها ..
رتيل :وصلتي ؟
سلطانه تتلفت : آيييه وينك ؟
بكت بقلة حيله : مسكر كل البوابات ..
بصدمه: ليه ؟
بدموع: مددري .. آدق عليه مايرد ..!
سلطانه: طيب قلبي لاتبكين عطيني عنوان البيت
بدموع : ماعررفه ..
ضاقت بعيون سلطانه: لاتبكين فديتك .. نامي الحين وبكره الصباح بكلمك المهم جوالك خبيه لاجل مايأخذه بعد منك ..الله حسبيه الظالم ..
رتيل: آبييك الليلة ..سوس والله تعبانة تعبانة ..
ضاقت فيها الدنيا : طيب اسألي الخدم عندك عن عنوان الفيلا ..
بسرعة نادات الخدم صرخت من قلبها : ليييه ممنوع ؟!
ليييه ؟
انسحبوا من آمامها وهي تبكي: سوس رفضوا الحقير رافض يتكلمون معاي بأي شي ..
سلطانه وهي تطلع من المطار وتتكلم معها : قلبي أنتي الحين اطلعي ارتاحي وخبي جوالك والصبح بكلمك وبطلع عنوانك بس لاتزعلين ولاتضيقين ..
رتيل وهي تبكي وحاطه كفها على جبهتها : طيب .. بكلمك من الصبح ..
سلطانه: ريتو آفا وين قوتك حتام ماتفقنا من تنزل دمعتك لاي شي ..صح ريتو
: بس آشوفك وبنسى وبرجع مثل قبل قوية ماآهاب .. بس الحين أنا تعبانة ..
سلطانه: آفا مانعرف بأن هالمواقف تبان فيها شخصياتنا أكثر ..
مسحت دموعها وسايرت صديقتها : آوكي آوككي ..
ابتسمت وهي دامعه : حلو فديت هاللي تمسح دموعها .. يلا انتبهي لنفسك من آوصل للفندق بدق عليك ..
رتيل: آوككي ..
صكت منها وحطت الجوال بالشنطه ..
كفت دموعها وركبت سيارة الاجره مع مصعب ..
لحظات وهي تشوفهم يوقفون قبال أحد الفنادق .. نزل وشال الشنط وحاسب قبل مايحجز سألها : تبين جناح وحدك ؟
ناظرت فيه وهي مستغربه : أككيد ..
حجز جناحين وطلعوا عطاها الكرت دخلت رمت نفسها على السرير بوسط الجناح فكت الحجاب ولاجاها حيل لاجل تبدل غمضت عيونها ونامت بسرعه وهي متعبة جداً من السهر البارحة والسفر وطوله ..
جناحه ..
ابتسم وهي يشوف المفرق بينهم جدار واحد بس ..صبر نفسه وابتسم معها حق حبها وأعتز فيها أكثر ..حاله حالها من التعب والارهاق حط راسه ونام ..
.
.
.
فيلاً عساف ..
تدق عليه من تلفون الفيلاً وهي مخبيه جوالها لاجل مايأخذه منها ..بحجه عدم تواصلها من أحد دامه مسكر كل الابواب ومانع الخدم يتكلمون معها الا بشي ضروي جداً ..
دخل ..ابتسم : صاحية غريبه ..!
عيونها حمر من البكا وترجف من التعب والعصبيه : ليه مانعهم من فتح البوابات لي..
رفع حاجب : وين تبين تروحين ؟
: هالشي مهوب شغلك .. اعتقد منب صغيره لاجل تمنعني من الطلعه ..
وهو يطلع جواله ويشوفه كذا : آوه آشوف داقه علي .. مارفعته من دخلت الاجتماع..المهم رتيل تبين تطلعين بكرة نطلع سوى ..بس وحدك لا ..
: صديقتي بلندن أبي أشوفها جت من الرياض لاجلي لازم آشوفها ..
وهو يذكرها : قلت لك من قبل آنسي الصديقات وكل حياتك قبل ..
: لو تموت ماتركت صديقاتي لاجلك ياعساف ..
:راح تتركينهم .. لو مهوب بكيفك غصب عن خشمك ..
بنبره : وتبيني أحبببك ..!
سحبت نفسها عقب هالكلمة وطلعت للغرفه .. شافت البلكونه شدتها برودة الجو وعشقها للاجواء ذي ..
دخل للغرفه وشافها والجو بارد وقاتل وهي تعبانه بالحيل ,فسخ الجاكيت وهو يفتح آعلى أزارر القيمص وقف وراها وهو ماسك كتوفها وكلمتها للحين ترن بأذنه : يعني فيه آمل تحبيني ..
بعدت يدينه بيدنها الباردة جداً : وتسألني بعد .. أي قلب آملكه لاجل أحبك ..خلاص ماعاد بي قلب ولاحس وآحساس ..
بنظرات : أجل تحملي عساف واللي يجي منه مادفعت فيك كل اللي دفعته لاجل أخليك منظر قبالي ..
ماعلقت على كلامه ..
تركها ودخل لداخل الغرفه بدل وناداها : البرد قاسي آدخلي..
تساقطت دموعها وهي تشوف الثلوج تتساقط بهدوء وببالها مهيب آقسى منكم ي بنى آدم ..
كفت دموعها وهي تجلس على الصوفا ومتكتفه وحزنها وليل لندن البارد القاسي تشابه ..
بكل ضيقاتها تتذكره وهي تتمم بداخلها مشتاقتك وأبيك وميته فيك ياطارق..
ضحكت وهي تتذكر لعبهم بالثلج شده ضحكها وفز من السرير وهو يناظرها من نظرة عيونها وضح عليها تذكرته ..!
شد كفها بقوة : تذكريته صح ..!
ذكرتك لندن وأجوائها فيه ..!
وهي تحاول تفك يديها من قضبته القوية : ماااالك شغل ..
سحبها من شعرها وهو يصك باب البلكونه بقوة وهي على الجدار : الا تفكرين فيه الكلب وأنتي مثله يالخاينة قلبك مع رجل وجسدك مع رجل ثاني ..
خافت منه عمرها ماشافت يتكلم بمثل هالحرقة والعصبيه .. قطع من شعرها بيده وهو يشده بقوه : ذبحك بيدي يارتيل قلتها من قبل وأقولها الحين .. لعنبوا دراك أنتي للحين ماعرفتي مين عساف ..!
ظلمتي نفسك بهالضحكة وذكرياتك له وأنتي ببيتي ..
ابتسم وهو يشوفها تتهاوى من يده بفعل ضربه لراسها بالجدار ..رفعها للسرير : ماسويتي خير بنفسك ي الفاتنة .. دام الله جابنا بدروب بعضنا والله لاعذبك بكل لحظه تتذكرينه فيها ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
الرياض ..
بيت أهل الجوهرة ..
رائد : جوهير قومي ريان تحت ..
جلست من سمعت آسمه : وش يبي جاي السخيف ؟
استغرب : زعلانين ؟!
وهي ترجع شعرها وتستدرك نفسها : لا ..
رائد يغمز : علينا ..
قامت لاجل تغسل وابتسمت: لا بس سافر للشرقية ورجع بسرعة أكيد آسرع..
ضحك : الله يالسرعه مخوفتك ..
ضحكت ودخلت لاجل تغسل .. جلس أخوها يلعب بالبي بي حقها إلين طلعت أخذت ملابس ودخلت بدلت وربطت شعرها ..:ابعرف الحين 8 الصبح وراه جاي ؟!
ضحك رائد : من شوقه لك ..يمكن يبي يأخذك ..
: منيب رايحه الحين .. المهم أنت ماوراك اختبار ؟
رائد وهو يوقف: الا آخر واحد عسسى خاتمها مسك ..
من قلبها: الله يوفقك حبيبي لاتتسرع بالاجابات واقرأ الاسئله بتركيز وافهم وش المطلوب قبل ماتجاوب ..
رائد : تساهيل إن شاء الله .. يلا انزلي له لايحوسنا يبي يشوفك ..
ابتسمت ونزلت مع أخوها ..اللي طلع للجامعة وكان الكل نايم لانه الصبح والباقين بمدراسهم دخلت للمجلس وشافته وحده : سلام
وقف :وعليكم السلام ..
تقدم لها : ريان رجاء لاتقرب ..
وهو يناظرها: لابقرب وبسلم هماك زوجتي ..!
وكنت مسافر ..
وهي ترص على أسنانها : مسافر لسواد وجهك وتبي آضمك على وشو.. خلاص ريان آقسم بالله بديت أكرهك واحتقر تصرفاتك ..
ضحك : والله ماسافرت برى السعودية والله .. شوفيني حلفت لك بالله .. حتى الشرقية بس مريت بحرها الصباح ولانمت فيها ورجعت ولما دقيتي علي كنت نايم بشقتنا ..
:لاتحلف بالله .. ترى آسم الله موب لعبه ..!
بنرة صدق : من حلف بالله فصدقوه ..
صدت بإلم : وليه تقول أنك مسافر برى السعودية ..ناقصصه جروح منك ..
وهو يضمها : قاهرتني والله تراك قلت آرجعها لك ..
ماقدرت تبعد عنه وتركت نفسها بأحضانه ولاتأثرت فيه وبلمته لها : ريان خلاص..
وهو محوطها بيدينه : وشو اللي خلاص ..!
مدري مين اللي فينا خلاص مفروض يستحي من هالصد ويرجع لخله ..
عيب يالجوهره اللي تسوينه فيني ..
بنظره : جد والله عيب .. والله تعرف العيب ريان ..
ويدينه بموضعها : مين منا منزه عن الخطأ ..!
: ومين مننا تعمد الخطأ وأصر عليه .. مانصحتك ياريان بس ماكنت من السامعين للنصيحة ..
: خلاص تركت كل شي لوجه الله ثم لاجلك ..
بإلم وهي تبعد يدينه : ريان باقي ب نبرة حكيك كل شي من الماضي ..
: آسف ..
: كلمة آسف ماتمحي كل شي .. ولاحتى الندم ياريان يمحي اللي سويته ..
‏ بعضّ الحمَاقات لايَمحيھا الندَمّ
لذَلك لا تَعتقِد أنّ جَمِيع الشّوائب ‎
يَستطيعّ الصّابونً إزالتھا ،
فَ أكثرهَا ‎تَعجزّ جَميع المساحيقّ
أن تزيلھا
لذَلك ..
أحبَبتٌ إخبَارك ; أنّ كلمةّ [ اسِفّ ]
لا تَعنِيٌ لي الكَثِيرٌ دَائِما

: الجوهره تنازلي لو كذا بنطول ..شوفي كم لنا ..!
الجوهره : ماعلينا .. أنت ليه تدعي على نفسك ؟!
وهو يجلس : كذا ..
وهي تتكتف : بالله كيفك ..!
خير ريان ترى نفسك مهيب ملكك لاجل تدعي عليها .. ترى أنفسنا أمانه عندنا وبيوم بترجع لخالقها ..
***
لا يجوز الدعاء على النفس بالموت ونحوه
لحديث اَبُي هُرَيْرَةَ، أن رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ لاَ يَتَمَنَّى اَحَدُكُمُ الْمَوْتَ وَلاَ يَدْعُ بِهِ مِنْ قَبْلِ اَنْ يَاْتِيَهُ ، اِنَّهُ اِذَا مَاتَ اَحَدُكُمُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ وَاِنَّهُ لاَ يَزِيدُ الْمُؤْمِنَ عُمْرُهُ اِلاَّ خَيْرًا ‏"‏‏ رواه مسلم
وفي رواية :"‏ ‏ لاَ يَتَمَنَّيَنَّ اَحَدُكُمُ الْمَوْتَ لِضُرٍّ نَزَلَ بِهِ فَاِنْ كَانَ لاَ بُدَّ مُتَمَنِّيًا فَلْيَقُلِ اللَّهُمَّ اَحْيِنِي مَا كَانَتِ الْحَيَاةُ خَيْرًا لِي وَتَوَفَّنِي اِذَا كَانَتِ الْوَفَاةُ خَيْرًا لِي ‏"‏.‏
والواجب على المسلم أن يرضى بقضاء الله وقدره وأن يصبر على ما كتبه الله عليه من الابتلاء ويحتسب الأجر من الله سبحانه ، ويتذكر قول الله سبحانه :
( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) البقرة/ 155–157
***
وهو يناظرها : بسألك ونبي الصراحة ..
تناظره ..
: خفتي علي من دعاي .. والا واجب ديني ..؟
وهي تأشر له بالثنتين ..
وقف وابتسم : والله عارف بأنك تحبيني خلاص جوهرتي الغالية ارجعي بجد ميت عليك ..
: ريان شرأيك تروح لاني بنام ..
وهو متملل : مهوب أبرك لو تجين معاي ..
: لا ..
وهو يناظرها : أجل ندخل كبار العايله ونخلص السالفة ..
: ريان لاتدخلهم لاجل ماتطيح نفسك من عيونهم وحتى منب ناقصة كلام آهلنا بليز ريان لاتزيد هالجروح جروح ..
بعصبيه مفأجاه : أنا أدري عنك .. أقولك تعالي تقولين لا ..!
أقولك براضيك باللي تبين قلتي لا ..!
رجا وترجيتك كل شي وسويته..
تغيير وأحاول اتغير وتغيرت ..
:ريان منب آعجز ارفع صوتي رجاء خلنا محترمين أنفسنا الظاهر كبرنا ..
بتهديد : منب صابر أكثر وبأخذك قريب وقريب حيييل ..
طلع من مجلسهم وهي بنفس زهقها طلعت لغرفتها ناظرت الساعة ودقت على الجوري : آهلن ..صباحك جوهير..
ابتسمت الجوري: أحلى صبح .. غريبه صاحيه ؟
الجوهره : اببداً عادي .. بنت شرأيك نطلع نفطر ونمر لمار وكادي ..
الجوري : فكرة مهيب ببطاله ..بس خل نكلم سوس ونشوف رتيل مدري وينها ماترد..!
الجوهره : لا سلطانه مسافره لـ رتيل لندن ..
الجوري : متى ..!
الجوهره : آمس .. صارت سالفة لما أشوفك بقولها لك .. المهم بروح آخذ شاور لاجل اصحصح أكثر وبمرك نطلع مع سواقنا ..
الجوري: آوككي ..
سكرت من ودقت على كادي وصحتها : آول وين حموودي
كادي بصوت نايم : حمودي بعينك ي الدبه
ضحكت : وينننه ؟
كادي تجلس : راح من سبعه لشغله ..
الجوهره : حلو حلو يلا خلينا نطلع نفطر برى ..
كادي جلست : والله ..
الجوهره : يب .. يلا قومي ..
كادي : آوككي ..(تذكرت) جوووهره عندي موعد اليوم ؟
الجوهره : حق وشو ؟!
كادي: للبيبي ..تدرين بكلم محمد ونأجله ..
الجوهره : طيب متى هو ؟
كادي: 11
الجوهره : حلو يمدينا أججل ..لاتأجلينه
كادي : آوكككي أججل ..
سكرت من كادي ودقت على لمار صحتها نفسها الحاله ..
:قووومي خلي نطلع نفطر ..
لمار :كم الساعه ؟
الجوهره : شوي وتجي تسع .. قومي ..
لمار : طيب بقول لفهد ..
الجوهره : الله يخلي لك هالفهد يلا قولي له وبعد راح أمرك ..
لمار ابتسمت : آوككي ..
نزلت جوالها ودخلت لاجل تأخذ شاور وهي راميه همومها ورى ظهرها ..
.
.
.
بيت آهل سطام ..
غرفة الجوري ..
:علي الحرام أنك جممميلة وتسطلين المخ ..
فزت لما شافته ..
ضحك : فديت المتروعة عادي عادي زوجك مافيها شي ..
صكت آزارر القميص بسرعه من نظراته ..
ضحك : آحس معاي آدمان عليك ..قلت لازم آشوفك قبل مااطلع للشغل ..
ناظرته ب احتقار ..
رفع حاجب : آووه وتناظريني ب احتقار بس ماعليه على هالجمال ..
ملت منه وهي تبعد عنه : سطططام الله يخليك ..
ابتسم : طيب طيب طيب لعيونك للمره الالف .. آقولك آشوفك تجهزين وين إن شاء الله ؟
وهي متضايقه من وجودهم سوى : بطلع مع صديقاتي ..
: حلو واللوح اللي قبالك ماراح تستأذنين منه ؟
الجوري : حلو عرفت بأنك لوح .. كيف تبيني استأذن من جماد ..!
بقهر : وش هالوصف ..!
الجوري : انت قلت لوح وجبتها لنفسك ماشفت مثلك ب انعدام الاحساس ..
أخذت عبايتها والشطنه و زاحته عن طريقها وطلعت من الغرفه ..وهو يناظرها ويقول : معاك حق من ناظرت غيرك من الحريم منيب لوح الا أكبر لوح ..!
.
.
.
بريطانيا ..
فيلاً عساف ..
خلص صلاة الفجر وجلس على طرف السرير : على سبع الصبح بنطلع للمستشفى بشوف تعبك ذا ..
: منيب طالعه معاك لاي مكان ..
وقف وهو يتنهد : ي ليل الليل ماكفاك اللي صار البارح ..؟
بتبلد : لا .. لو تذبحني من الوريد للوريد ماعدت آحس ..
انغبن منها : لعنبوا دراك وش ذا العناد والمكابره اللي براسك ؟!!
: لاشكالك ..
:أشكالي راح يأدوبنك ..
وهي تحاول تقوم : عادي ..
خاف عليها لان لما شافها بتطيح ومسكها بسرعه ..ماتحملت قربه وهي ترفع كفها وتصفقه ..
.
.
.





عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 07:39 PM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الرابع والثلاثين
بريطانيا ..
فيلاً عساف ..
آقل من يقال عن ماتعرضت له رتيل بفعله "شي مرهب للغايه " ..!
مشى وناظر خده الطابع فيه كفها ورجع ناظرها وهي مرميه على السرير وينزف آنفها بالدم تقدم لها ومسح الدم بطرف آصبعه وهو يهمس بغيض : شوفي دمك بيدي ..المره الجاية بنحرك هنا فاهمه ..
رجع للمرايه وهو يشوف خده ويلمسه رجع وهو يجلس على السرير وينحي لها بشد شعرها :جبتك لهنا لاجل نرتاح وتتعالجين ونبعد عن البشر لعلها تصفى النفوس بس أنتي بتصرفاتك راح تخلين هالسفره جحيم لك ..أول مره أجي للندن ولااستمتع بالجلسة فيها ..
فك شعرها ودخل لاجل يأخذ شاور وهو يقسي قلبه عليها عقب ماطلع من الشاور..سكر القميص ورش العطر سحب الجاكيت وطلع ..
عنادها تركها تقوم غصب عن كل جزء جسده يتألم من ضربه وبشاعة تصرفاته..سحبت نفسها للمغاسل وغسلت إلين كف الدم .. أخذت ملابس وجلست بالبانيو لفترة وهي تفك الما البارد لاجل تفوق من إلمها ..خلصت ولبست وهي تجلس الالم نافسه وناستها بالكف اللي عطته آياه ..
نزلت وهي تسند نفسها جلست على الطاولة بالمطبخ وطلبت لها فطور آفطرت وهي تتحدا الالم لاجل تقدر تطلع مع سلطانه ..
شربت الحليب الساخن ولاول مره تخلص كوب كامل .. قامت وطلعت لغرفتها طلعت الجوال من تحت الطاولة الصغيره لاجل مايأخذه .. دقت على سلطانه :صباح الخير..
سلطانه وهي تناظر الساعة : ريتو صاحية الحين ؟
بإلم وبقلبها اللي حياتها مع عساف كيف تنام بس وكل جزء بها يشكي من ظلمه وجوره ..ّ
: كذا .. ها شلون أششوفك ؟
سلطانه وهي تقوم من السرير : طيب دقي على مشاري أكيد آنه يعرف عنوان الفيلا لانه صديقه..
رتيل بأمل :صحح يعرفه أخوي ..بكلمه وبرجع آدق عليك وآعطيك العنوان ..
سكرت منها ودقت على مشاري ..
: مششاري
وهو يفطر مع آمه وديم : هلا والله بعيون أخوها ..
دمعت من حنانه : عيونها أنت .. صباح الخير..شخبارك ؟
وهو مبتسم : أنا بخيير آفا وين الناس نساك عساف مشاري ؟
: لا شدعوه بس أنا الحين بلندن ..
ابتسم : آآه ي لندن ياحبي لها .. كيف الجو فيها ؟
رتيل بإلم : باردة بالحححيل ..تعال هنا
مشاري : وهالحلوه الحامل .. وحتى عندي دوام بالجامعة عقب آسبوع خبرك الترم الثاني بيدأ ..
رتيل : طيب غير جو هالاسبوع ..
ابتسم : لو قدرت من عيون آخوك أجيك ..المهم طميني عنك ؟
كانت بتقول زفت وتعبانه وردت كل شي وقالت: بخيير .. ميشو ماعرف عنوان فيلاً عساف هنا عطني آياها
مشاري: ليكون طالعه وضيعتي ؟
رتيل بسرعه: لالا ..بس صديقتي هنا وتبي تجي لي مهيب عارفة العنوان وعساف آوب هنا ..
مشاري: آشو وأنا أقول شلون تضيعين شوراع لندن ..
ابتسمت : حافظتها بقلبي ..
عطاها آخوها وهي تكتب العنوان ..: ششكراً ميششو يلا بكلم سوس ..
مشاري وهو مبتسم : ولو .. انتبهي لنفسك ..وسلمي على عساف ..
رتيل : آوككي .. مع السلامه..
سكرت من أخوها ودقت على سلطانه وهي مستانسة حييل .. : سوس جبببته شوفي لما تجين معاك أحد ؟
سلطانه: آييه مصعب ..
رتيل : حلو .. طيب خليه يقول بأنه مشاري أخوي طيب..
سلطانه: آوككي ..
صكت منها وهي مستانسه ..حست بإلم براسها تجاهلت الالم وقامت وأخذت حاجبها وشنطتها وهي تنتظر سلطانه ..
.
.
.
الفندق..
لبست وخلصت صكت باب الغرفه ..طلع من غرفته : صباحك نور..
ابتسمت :صباحك خير ..
:مشينا .. بس خلينا آول نفطر ..
سلطانه مهيب متعوده تفطر دائما تكتفي بكوفي نزلت وطلبت لها كوفي ..
مصعب: وحده ..!
ب ابتسامه: متعوده ..
ابتسم لابتسامتها وجلس يفطر وهو يدق على آمه ويطمنها عليه وتالي كلم عمته وسكر منهم .. وتالي كلم سعود وسولف معاه من كلمه قامت سلطانه وهي تأشر بتروح وترجع فهم المغزى من حركتها ..
مصعب : سلطانه توها قايمه من هنا ..
سعود : هي بخير ؟
مصعب : الحمدلله ..
سعود : ي الله سلم عليها وانتبه لها ..
مصعب : بعيوني .. آشوفك على خير..
سكر منه وقام لها أخذها وطلعوا من الفندق وهي تعطيه العنوان ..
مصعب : قريب من هنا ..
سلطانه: جد ..
مصعب : آيييه ..بتجلسين معاها ؟
سلطانه: راح نطلع ..
مصعب : آها ..
ساد الصمت بينهم وركبوا تاكسي وعيون كلن منهم تراقب شي عينها على شوراع لندن وتبي توصل لـ رتيل وعينه عليها بعشق فاضح ..
لحظات ووصلت ..
مصعب : هذي الفيلا ..
نزلوا ..
سلطانه: لاتتركه يمشي بنأخذها ونطلع ..
مصعب : إن شاء الله ..
لحظات وفتح الحرس مع دق جرس الفيلا الخارجي ..
سلطانه: فيلاً عساف ؟
الحارس: آييه .. مين أنتي ؟
ناظرت مصعب وهو يتكلم مع التاكسي : زوجة أخو مدام رتيل وأخوها ..
الحارس يناظرهم : شوي طيب ..
دق على عساف ومايرد ..
: طيب تفضلوا ..
دخلوا ..
دقت على رتيل وطلعت لها وهي تركض وارتمت بأحضانها بكل قوة :جيييتيي أخيراً..
بكاها بكى رتيل : بس ي بعد قلب صديقتك ..
مسحت دموعها : نطلع ..
الحارس: ممنوع ..
رتيل محتميه بصديقتها : كل تراب مهوب شغلك وبطلع ..
الحارس: لو سمحتي لاتسوين مشاكل مع طويل العمر وتفضلي لداخل مع الضيوف..
رتيل : لا ..
مصعب وهو واقف برى نادى الحارس : شفيك تتكلم مع البنات كذا ..!
الحارس: المدام ممنوعه من الخروج وهي الحين تبي تطلع ..
مصعب : لييه طيب ؟
الحارس : طويل العمر رافض خروجها ..
تقدمت ولاقدر يلمسها لان عساف محذرهم لاحد يلمس طرف آصبعه جزء من جسدها لو تسوي اللي تسويه ..
بعصبيه : بطلع ومالك شغل فيني فاهم ..
تنهد بزعل واضح ولاقدر يسوي شي ويدق على عساف ولايرد ..
مصعب : هذا رقمي أتركه يدق علي وقله هي بـ آمان ومع صديقتها ..
ركب السيارة وصك باب الفيلا ..
مصعب كان مندق ويناظر جواله ومنحرج لاول مره يصير معه هالموقف ووراه رتيل وسلطانه ..
طلبت منه سلطانه ينزلهم بأحد الاسواق المعروفة .. نزلوا وعطاها جواله الثاني : حطيه معاك احتياطاً ..
أخذته ..وحرك التاكسي من عندهم ..
رتيل يدينها تشد كفك سلطانه :اخييراً شفتك ..
سلطانه تمسك كفوفها ويجلسون بأقرب كافيه :ها طميني شخبارك؟ وليه وجهك ذابل كذا ؟
رتيل نتهدت : عايشه مع آنسان حقير حقير ..كل حياته ضرب الحيوان ..
سلطانه: كسر .. ليه طيب؟
رتيل: ماعرف آسكت وهو يمد يده ..
سكتت شوي : سوس أبي آغير جو مابي آجيب طاريه آبداً ..
سلطانه شدت على كفها : ولايهمك من عيوني ..
دق جوال رتيل بعيون دامعه: عساف ..
سحبت سلطانه الجوال : خيير موب يكفي حابسها ي التسلب ..
رجع وناظر الجوال وشاف رقم رتيل وبعصبيه : خيير مين أنتي ؟
سلطانه : انطم ولاكلمه .. لاتسوي فيها رجال وتستقوي على بنت ..
عساف بعصبيه : بنت الناس لاتخليني آحطك براسي عطيني زوجتي ..
سلطانه تستهزئي فيه : أنت مين تحطني براسك لعنبوا مرجله تعرفها..ورتيل ماتبيك ولاتبي تشوف ولاتسمع لك صوت ..
عساف بعصبيه : بنننت عطيني آياها آحسن لك ..
سلطانة : الظاهر عطى مصعب رقمه دق عليه وتفاهم معاه واترك حركه تستقوي على بنات ..
صكت الجوال ..
رتيل : فدديييتك ..
ابتسمت لها : قومي تبين نروح للفندق وترتاحين لان وجهك بجد تعبان ..
رتيل : ي ليت ..
قامت معها ووقفت تاكسي لاجل يوصلهم للفندق عقب ماعطته العنوان ..
.
.
.
الرياض ..
المجمع ..
الجوهره : شرأيكم بالبلوزة ..
الجوري: إليييمه ..خذيها ..
شافت بلوزة شتوية أعجببتها : الوانها إلييمه ..
كادي : حلوه تناسب السكيني اللي من شوي شريناه ..
لمار : تعالي في محل جيته من فترة فيه بلايز وتشيرتات رهيبه ..
أخذت لها ..
الجوري : خذي على مقاسك آوب آوسع ..
ابتسمت .. وأخذت على مقاسها حاسبت وطلعوا من المحل ..
لمار : هالمحل آعششقه كل لبسه كيوت ..
الجوهره : ماحب الشي الكيوت ذا ..
الجوري: انثبري هماك راح تغيرين اللوك ..
الجوهره: الا ..
كادي : آجل انثبري ..
ابتسموا صديقاتهم .. دخلوا للمحل .. أخذو منه كم بلوزة وطلعوا عقبها دخلوا لمحل عطور ومكياج ..
كادي : جممميل هالمححل جداً .. أنا وخالتي سحر نجيه دوم ..
أخذو منه وطلعوا وعقبه دخلوا لمحل خاص بالاحذيه والشنط والاكسسوارات ..
جلسوا وهم يطلبون لهم ..
كادي : ظهههري قضى ..!
الجوري : ياويلك لو يصير للبيبي شي نقولك من الصبح اجلسي ورافضة..
ضحكت : أذا الله كاتب له يعيش بيعيش .. منيب متشفقه عليه الا لان محمد ميت عليه ..
الجوهره : وكان قبل مايبي ..؟
كادي : لا شكله من بدري يبي البيبي بس من ردة فعلي حتى كنا راح نجهضه بس خالتي هددتنا ..
الجوري : حرام عليكم روح ..
الجوهره : مهبول وهي آهبل منه ..
ضحكوا البنات ..
لمار : جوهره راح ترجعين له ؟
بضيق: أكييد برجع له دامه مبعد عن بعض الحركات ..وحتى مابي آهلنا يشكون بوضعنا .. وبالشقه اصلاً به غرف كلن منا بحاله ..
الجوري: مهيب حل .. صدقيني جوهره الرجال له قوه موب كل مره بتقولين بنام وحدي بيسكت شوفي سطام متزوج واللي يحبها بس كل شوي ناط لي الغرفه وكل مره بعذر .. تفاهمي معه بالهدوء وارجعوا لوضعكم العادي لان واضح بأنه يحبك..
الجوهره وهي تعدل غطاها : يحبني ..!
قصدك يحب رغبات غبيه ..
الجوري بضيق حالهم نفس بعضهم : الله يعين ..
كادي كانت راح تتكلم ودق جوالها : محمد ..بنات كم الساعه ؟
لمار تناظر جوالها : 10 وبنهايتها ..
ردت : هلا محمد ..
محمد : هلا بقلبه .. آنا بسيارتي برى المجمع اطلعي لي ..
كادي : حبيبي أنت .. شوي وكنت بطلع للبيت ليه تعبت كذا ؟
ابتسم : فديت مهنا كلافه .. آنتظرك عند بوابة 2
: آوككي ..
شالت شطنتها والاغراض حقتها : بنات بروح محمد تحت ..
وقفوا صديقاتها ونزلوا معها .. أخذت له قهوة وكرسبي كريم ..
نزل من سيارته من شافها شال الاكياس منها والقهوة ..ياحبها له هالانسان ..ركبت جنبه أخذ منها الكرسبي وحطها له بينهم والشنطه حطها بالخلف ..: الله لايحرمني منك ..
ابتسم :ها كيف الفطور ؟
ابتسمت : ححلو .. وشريت كم غرض لنا بعد ..
عطته الدونات والقهوة
ابتسم :لي ؟
وهي تعطيه : اكييد فديت عمرك ..
أخذ منها وهو يحرك ويطلع من مواقف المجمع ..
: مريت البيت ؟
: آييه بدلت وجيت لك ..
وقف قبال آشاره وآخذ القهوة وهو يشرب بهدوء وهي حاطه كفها على خدها من ورى غطاها وتناظره وبقلبها الله لايحرمني منك يامحمد ..
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 07:41 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


.
بريطانيا ..
الفندق ..
مصعب : سلطانه توه كلمني الرجال وعساف رجال ونعم فيه ليه ماتبيه ..!
سلطانه : أنت تعرفه ..!!
مصعب : اكيييد آعرفه تدرين بأنه ولد عمتي ..
انصدمت بشكل ..: لحظه شلون ولد عمتك ..؟ وأنت ماقلت لي من قبل ؟وحتى ماحضرت الملكة لانك كنت مع سعود تتعشون ..!
مصعب : شلون آقولك وأنا توني آعرف بأنه زوج صديقتك ..عساف شوي وبيمر والحمدلله بأني قريبه والا مهوب ساكت ..وبعدين كان عشاي مع سعود آهم مع أي حضور ..
سلطانه شوي وتجن : مصصعب كيف ماعرفت من الفيلاً بأنه ولد عمتك ..وحتى المستشفى شلون لما تنومت بأنه حق ولد عمتك ..!
مصعب : مهيب من كثر سفري للندن ..والمستشفى يكون بعلمك عنده غير ذا كثير بالرياض واعتقد ماعندي حصر لاملاك عساف ..!
الحين شوي وبيجي وهو معصب من دق علي ..
سلطانه : تفاهم معه يتركها البنت تعبانه ححيل والحين نامت ..
دق عساف عليه : تعال آييه ..
صك منه ..ودخلت لصديقتها وهي نايمه ..
سمعت صوت عساف بالصالة حاد صوته هالانسان ..
مصعب : عساف وراك اركد الله يهديك .. البنت تعبانه وهي الحين نايمه..
عساف : آشلون تطلع من الفيلاً بدون آذن ..
همس له : يارجال خف على البنت .. لاتتركها تكرهك خلها مع سلطانه تراها ماجت من الرياض الا لاجلها ..
عساف بتقطيب حواجبه : أنت تدري؟
مصعب: شلون آعرف تو الحين آدري بأنها زوجتك .. اركد وعين من الله خير البنت بـ آمان وهي نايمة ..
عساف: تعالوا للفيلا كلكم .. هناك آريح لها وبتكون مع صديقتها لاتخاف..
مصعب : خلها براحتها .. توكم متزوجين ولابد من هالتصدام بالافكار .. مهوب من آول زعل تسوون كذا ..
سكت شوي : طيب بجلس أنا معها ..
مصعب : شوي وبرجع لك ..
عساف: تعال هنا أنت متى سويت عرس ولاعزمتنا ..
استغرب : أنا ؟
عساف: آييه ..
مصعب: لاسويت ولاهم يحزنون عرسي بعد كم آسبوع ..
عساف: طيب واللي هالحين معاك هماها زوجتك ؟
مصعب ابتسم : آييه زوجتي بس جينا هنا لاجل زوجتك ..
عساف: طيب وشلون وضعكم ؟ ورى ماجا واحد من آهلها بدالك وشهو حكي الناس وتوكم مملكين ؟!
مصعب : محد يدري من آهلنا ولا آهلها الا أخوها ..وأنت كتم على الخبر وبعدين كلن منا بحاله ..
وهو يسند نفسه : حلوه ذي زوجتك ونايمه بجناح وبجناح.. لو يعرفون جدانا القدامى بحالك كان صار فيها قبايل ..
ضحك مصعب : وش عليك أنت خلك بحالك ..
عساف : هي اللي تبيها من فوق الـ 7 سنين ؟
ابتسم له ومشى ..
طلع ودق على سلطانه وطلعت له بصالة الجناح : يبي يشوفها بس شوي ..
وهي متكفته : رتيل نايمة وماتبي تشوفه ..
مصعب : مصر يشوفها وتراها زوجته .. خليهم يمكن تنحل سالفتهم ..
سلطانة : لاتفكر ..
احتار مصعب هذي عنيده وهذاك آعند ..
طلع لـ عساف ..
مصعب : خلاص ياخي ..
عساف بعصبيه : دامها عناد غصب عنها بدخل إن جينا للحق تراها زوجتي ولاآبن آمه يمنعني عنها ..(بنره ) أخذتها غصب عن ناس كثير ورجال لهم مكانتهم تجي بنت وترفض لا مهيب حلووه ..
مصعب : لاحول ولاقوة الا بالله ..
دخل لـ سلطانه وناداها ..
رتيل : جا ..
سلطانه: ماعليك .. غريبه صحيتيي ..
رتيل : راسي يعورني آبي حبوب تخفض الالم ..
سلطانة قامت : خل آشوف شنطتي ماتخلا بالعادة ..
دورت وشافت حبوب العلاجات وكلها مهملتها ..!
غضت النظر ودورت الفيفادول طلعته وعطت رتيل وهي تنزل الكوب من كفها ..
رتيل : آتركيه يدخل ..
سلطانه: نامي وخليه يأكل تراب برى ..
رتيل خايفه على سلطانه منه تعرفه شري : لا فديتك خليه يدخل ..
وقفت واحترمت رغبتها : آوكككي ..
طلعت وعدلت حاجبها وهي تلبس نظاراتها دنق عساف ولف من سمعها تقول لمصعب يدخل ..
آنصك باب الجناح عليهم ودخل للغرفه وهو يشوفها مرفعه راسها على المخده ..: ماسبق وعذبت أحد أحبه الا أنتي ..!
: يعني لازم هالمشاكل والصوت الحاد لاجل تشوفني .. وش تبي ؟
وهو ينزل الجاكيت : بجلس معاك .. لو هالتعب موب مالي وجهك كان لي تصرف ثاني لاجل تعرفين كيف تطلعين من البيت بغير آذني ..
: تضرب قصدك ؟
آضرب وآذبح بعد .. دام المرجلة عندك كذا ..
يناظرها ويمتع عيونه بعيونها الملمعه من التعب والدمع : دام تصرفاتك كذا ماراح تعرفين وتذوقين رجولتي الحق .. ولالك من رجولتي سوى القسوة والاهانات..
: من قالك آبي تصير مثل باقي الرجال ..!
دامك آخذت وحده من آحضان غيرك تبي تصير رجال وعلى بالك عندك شي من الرجولة لاجل تظهره ..!
كان يشد كفها بقوة : تبين آذبحك هنا ..
: براحتك ..
ذبحه برودها وجلس يناظرها : آمسكي لسانك لا آقصه لك ..
بخز : العين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص ..
بضحكه : أنا زوجك محد يقدر يكلمني فيك ..
بتعجب : الوالد ماينقص فيه بولده هذا اللي آعرفه بشرعنا ودييننا .. آما الزوج يهبئ ..
ناظرها شوي : بسكت لاجل وضعك المزري ..!
دق على مصعب : خلاص بجلس معاها .. ههههههه زين ..سلام ..
صك الجوال ونزله جنبه وهو ينسدح جنبها :لاتجادلين ولاتتكلمين لاني بنام مرهق بالحيل ..
غمضت عيونها لاجل تغفى وتأخذ الفيفادول مفعولها ويهدئ الالم ..
ارتاح بأنها ماقالت شي وبدأ يغفي ..
***
عكس سلطانه ومصعب طلعوا من الفندق لاجل تسلم على أبوها ..
مصعب : لو قالك الوالد تجلسين عنده بتجلسين ؟
سلطانه من ورى نظارتها : لا , آوب مود تعكير ..
مصعب ابتسم يعني بتجلس معاه ..
سلطانه : للحين موب متخيله بأنه ولد عمتك ..!
: لييه طيب ؟
سلطانه : هو من نجد صح ؟
ابتسم : آييه عمتي متزوجه من نجد ..
سلطانه: آها ..
آكتفت بـ آها وعيونها تناظر طرقات لندن ..
.
.
.
الرياض ..
بيت جد كادي ..
محمد : الليلة ..خلاص يعني لا آجي الحين .. يالله تساهيل تساهيل.. أشوفك المغرب ..تعال بتحرك طيران أو باصات .. خلاص المغرب بكون هناك بأذن الله ..
صك جواله وضاق صدره شلون بيقولها لها ..!
دخل وشافها تسولف مع جدتها وتوريها الملابس اللي شرتها .. ماحب ينغص عليها ويقول هالخبر ..
لفت وشافته : غريبه مابترجع للشغل ؟
يبتسم لعيونها : لا بريح هنا ..
كادي : آوككي آجل نام إلين يخلص الغدا ..
: بطلع آجيب الغدا ..
وقفت : لا روح ريح ..
وهو مبتسم : بطلع آجيب .. ومنها آجيب خالتي سحر خليها تتغدا معنا بما آن زوجها بشغله ولاهو راجع الحين ..
طلعت معه : متأكد مافيك شي ؟
محمد وهو يملس خدها: لا حبيتي شفيك بس .. بروح خالتي وعقب نجيب الغدا..كلمي خالي الوليد وسلمان ..
تناظره وهي ماسكه طرف شماغه : غريبه تبيهم يتجمعون ؟!!
وكفه بخدها ويصرف : لاجل ماتتعبين وتحضرين غدا ثاني ..
باسها وطلع ..
وبقلبها: ربي يحفظك ..
دخلت لجدانها وتالي طلعت لغرفتها لاجل ترتبب الملابس الجديدة ..
.
.
.
العصر ..
تتابعت شهقاتها وهي تناظره بصدمة ماتوقعت اببداً .. كل لحظه ويوم تكذذب الخبر..
.
.
.







عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 07:44 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الخامس والثلاثين
بيت جد كادي ..
مسح دموعها واحتار معها ضمها لصدره بكت آكثر ..رفع وجهها وهو يناظرها ويتكلم معها ويهديها تبكي أكثر ..لو تكلم معها بكلمه وحده يهديها مافهمت له وبكت ..ضمت نفسها واستهدى بأنه ينادي خالته وجات ومعها جدتهم معها ..
محمد : تكفون هدوها ..
جدته بضيق :ومتى بتسافر ؟
محمد وهو يطلع الدرج مع جدته وخالته : المغرب بنحرك من الرياض ..
جدته : ي ضنا جدته الله يحفظك ويردك سالم ..
وقف عند باب الغرفه وهو مخنوق ماقدر يدخل لداخل وساكت ..
جدتها جلست وهي تهديها: يبجي بعون الله والمشكلة قربت تتنهي لاتبكين كذا ياكادي بيجي إن شاء الله ..
جاتها الصدر الحنون لها بكل لحظاتها آمها وجدتها وصديقتها وكل شي بحياتها بكت أكثر وهي تحط راسها بحجر جدتها : لايسسافر هناك قتل وكل شي .. ماببببي..
خالتهم دمعت عيونها محمد موب بس ولد أختها هو قريب منها بدرجة خياليه يسولف لها يشكي لها وتشكي له كفت دموعها دخل الوليد وجلس على السرير وهو يمسك كادي : حبيبة خالها بيرجع بعون الله وكل فترة بنقط لـ أبها وبنشوفه ..
خالتها : خلاص حبيبتي شوفي الوليد قالك بيوديك هناك وبيجي محمد وبيشوفك ..
احتواها خالها وهي تبكي : لا خاااالي آخاف مايرجع .. أنت تشوف هناك فيه شهداء..
الوليد يمسح على شعرها : آفا خلي عندك ثقه بالله عز وجل .. بأذن الله يرجع لك سالم غانم ..
وجه كان متغير بالحيل وضايق ..
الوليد : طيب وعد لو جات فترة آوديك بالويكند آبها وعاد محمد يجينا ..
قومها خالها وغسل وجهها بيده وهو يمازحها : مالت عليك سافرت دورة برى ولابكت علي كذا ..
حاول فيها تضحك ولاطاعت قلبها مأكلها عليه ..
لعب خالها بشعرها : محمد شف دلوعتك سكتها خلنا ننزل تنقهوى ..
جدته : الله يهديك ياكادي ..
أخذ الوليد امه وسحر وطلعوا ..
تقدم وصك الباب وهو يضمها : ي بعد محمد وعيونه وقلبه ..
حاول يهديها بس ماله لوى ابداً .. بكاها اللي تبكيه بكى شخص مودع للحياة وهالشي ضيق محمد أكثر ..
.
.
.
بيت أبو سطام ..
جلس جنبها وتضايقت :سطام خيير ..
وهو يحط راسه على كتفها ويده على خصرها : خيير ها ..بسوي أكثر خليك كذا بس..
الجوري حاولت تنفض نفسها منه : سطام لاتجي آمك آو أحد .. خلاص ياخي ..
ضحك وهو يرفع راسه : حححلوه ياخي تعربجتي ..
ماعلقت وتكتفت بزهق منه ..قامت من شافت عمتها معاها القهوة وأخذتها منها وهي تجلس جنبها ..
انقهر : ماقمتي لاجل لامي ماتبين تجلسين جنبي ..!
الجوري تسفهه وتعطي عمتها فنجان قهوة ..وقامت لاجل تعطيه من أخذ الفنجان مسك كفها ..: يالله هيي بلا حركات..
عمتها ضحكت: اجلسي يابنتي جنبه هالولد جنني ..
جلست على دخول أبو سطام ..هدوء عم عليهم الاثنين حست بيده على خصرها وهي تهمس له : اللي تبيه بسويه بس لاتحرجني قبال آهلك ..
بنذالة وهو يمسك خصرها : وعد
فكرت للحظات مجنون بيطلب أي شي تعرفه وخابرته وهي تطلع نفسها من الموقف وتأخذ القهوة وتسكب لعمتها ..ضحكت آم سطام من قلبها ..
أبو سطام ضحك : وراك ؟
لاول مره تشوف عمتها تضحك كذا وفهمت بأنها عرفت بأنها منحرجة من سطام وحركاته ..
سطام مقهور: عطيني ححلا ..
لفت عليه وهي تناظر عمتها اللي ضحكت ثاني وعطت ولدها ..
سطام يأخذ من آمه: كان ارتحتي يمه ..هي واقفه وتجيب..
جلست الجوري بعيده على الكنبه الثانية ..
أبوه: سطام وينك تأخرت اليوم عن الدوام وبعدين معاك ؟
سطام :راحت علي نومه..
أبوه : الله يهديك ويصلحك كبرت وكبر معك همك .. من بين أخوانك ماعقلت متى بتعقل ..الحين مفروض أنك أبو ولازلت بحركات المراهقين ..
كانت كلمة أبو سطام عفوية جداً مايقصد فيها الجوري لكن الجرح غاير كل ماجابوا طاري الاطفال وكلما تذكرت عقمها ..
زادت كلمته على الجرح ملح وآلتهب أكثر ..!
.
.
.
بريطانيا ..
جناجهم ..
بعناد : مابي أكل معاك ..
:تبين صديقتك كلي ..
: مابي ..
وقف من الطاولة بزعل : ترفعين الضغط ..
ابتسمت وهي بداخلها آنتصار على رفعة ضغطه ..
رجع لها : وبعدين يعني ..!
رتيل : روح عني لاجل مايصير شي ..
زفر انفاسه : رتيل ونهايتها معاك ..؟
: مابيك ..
بضيق أكبر: عارف ياقليلة الاصل والتربية قلبك معاه ..
بلمح بصر كبت العصير بوجهه : أنت مو متربي أنت فاهم
(قالتها وهي تصرخ وترص على أسنانها وتبكي بنحيب وإلم)
ناظرها وهو يمسح وجهه من العصير وللمرة الاولى مايعصب ماينفعل لانه شاف آنهيار للبنت غريب رتيل للمرة الاولى تبكي بحضرته للمره الاولى تتابع شهقاتها للمره الاولى تسمح لدموعها بالنزول آمامه ..لكن مو للمرة الاولى تتشنج بحضوره ..
صرخ بخخخوف : رتتتتيل ..
صارت تحاول بكل شي تأخذ آنفاس توقف عن شد شعرها وهي تحرك كل اطرافها لاجل تتفس ..
رفعها وهو يبكي قبالها خانته دموعه لانه يحبها ويعشقها ويموت بتراب تطئ رجولها عليه ..مسح على وجهها بالماء وركض وهو يأخذ ما بارد حطه على وجهها بخفه .. إلين صارت تأخذ آنفاسها بتنفس طبيعي ..
دنق لاجل ماتشوف دموعه عقب ماشافها رجعت لحالتها الطبيعيه لاجل ماتشوف دموعه وهي تخونه خوف عليها حب لها عشق فيها ..
قام من السرير بسرعة ودخل لدورة المياه ..فك الما عليه بملابسه وهو يبكي حاله وحبه لها وهي تعشق غيره .. موب أي عشق عشق آتضح بأنه ماقدر للحين يشتريه بكل ماعطى ..!
بكى بحرقة أكثر وهو يبكي والما تسلل لفمه وعيونه المفتوحه ..
جلس وهو يبكي حاله أكثر وأكثر لاجل ماتشوف حبها يذله مثل كل مره ..
حالها كان اسؤ منه وهي تبكي حالها وعنادها اللي كل ماله يضيعيها أكثر ..!
من سنة ثالث لما شافها وهي تعانده بكل شي إلين وصل لمتبغاه بس ليته أخذها والقلب خالي ..!
.
.
.بيت أبو سلطانة ..
أبوها : الله يهديك ليه تصرين على السفر وبهالوقت مفروض تنتظرين إلين يتم الزواج
وهي توقف : جيت لاجل آسلم عليك وعلى أخواني ..
فهم المغزى من حكيها ..
أبوها : طيب اجلسي تعشي إلين يجون أخوانك من المدراس ..
سلطانة وهي تأخذ حجابها : وقت ثاني لاني بطول بلندن ..
زوجة أبوها : طيب اجلسي لاجل تشوفينهم مهوب صديقتك اللي جيتي مشوار لاجلها
بنظره : ليتك ماتتكلمين معاي .. وصديقتي لا أحد يجيب لها طاري .. والشرهه مهيب عليكم ولاعلى اللي قالك لكم عن هالجيه وسببها .. الشرهه كلها علي أنا..
أبوها: طيب ليه معصبه ..؟
ضحكت وهي تلف حجابها : عن آذنك ي أبوي ..
أبوها : شلون الحين تدبرين آمورك بلندن ..يابنت اعقلي ..
سلطانة: دبرتها من وأنا صغيره كيف بالحين ..!
طلعت من الفيلا الكبيرة لمصعب اللي ينتظرها من فترة برى ..لانه رفض يجي ويدخل معاها لاجل محد يحس ..
بإلم تغاضت عن برود أبوها تعرفه يطاوع زوجته بكل شي ولاقدر يقولها تجلس ويلزم عليها لانه يحسب حاسب زوجته والدليل تركه لها وهي صغيره لاجل زوجته..
نزل مصعب وناظرت وهي مستغربة ..
ابتسم : من سيارات ولد عمتي .. تعالي ..
ركبت جنبه ..
: ها كيف الوالد ؟
: الحمدلله ..
مصعب : سوس شفيك ؟
: ولاشي ..
مصعب : شلون ولاشي والصوت نبرة فيها شي ..!
ناظرته : قلت مافيني شي .. أبي اروح للفندق ..
ماعلق على جفاها بالاسلوب وجاوبها : إن شاء الله ..
تبي تبكي تبي تصرخ تبي تقول بأنه بحاجه أبوها وتحس أن وراها عزوه وسند وذخر وأنها مشتاقة لمه منه تحسسها لو للحظه بأنها مهيب يتيمه وأبوها وأمها فوق الارض من الاحياء ..
ملت من شعور اليتم بحياتهم .. ملت من القسوة اللي تعلمتها من جفا من حولها..قست طبعها وطبيعتها من مر ماتعرضت له ..
وقف قبال الفندق ونزلت وهي تناظره : احجز لي جناح ..
: ليه ؟
: بجلس معاك بجناح واحد مثلاً ..!
: طيب زوجك ..
بنظره طولت ولاحملت أي معنى له .. : آوككي شكراً ..
حجزت لها وعينه تناظرها وشوه البنت بس ..!
أي ظروف شكلت منها هالشخصية القوية .. الغربيه .. المتمردة على عاداتنا وتقاليدنا..!
ماتهاب ولاتخاف الا خالقها ولاتسوي الا اللي يرضي الله سبحانه ثم يرضيها ..
أخذت الكرت وطلعت .. أخذ كرت جناحه وطلع وراها ..
فكت حجابها وهي تناظره : هلا ..
: زعلتي من شوي ترى مهوب قصدي بس أننا زوجين ..
: زوجين وللحين بحدود صح والا ..مصعب لاتفكر باني سمحت لك بالسفر معاي معناها خوف أو شي من هالقبيل .. لا بس أنت حجزت وسكتت ..
سحبت كفها من يدينه : لاتفكر تلمسني لو للحظه ورجاء تفضل ودي ارتاح إلين تصحى رتيل ..
حزت بخاطره كرامته مع هالبنت .. وهو يسحب نفسه من الجناح بسرعة لاجل مايزعلها ويزعل هو ..
حطت نفسها على السرير وجوالها يدق رفعت نفسها بثقل من التعب شافتها رتيل : هلا ريتو ..
رتيل بصوت تعبان : ويننك ؟
سلطانه: توم أجره جناح وشكلي بنام ..
رتيل: بجي انام عندك ..
سلطانه : وعساف ؟
رتيل : مدري عنه شكله يأخذ شاور ..عطيني رقم الجناح ..
سلطانه وهي توقف : مدري أنا بجيك ..
قامت من جناحها وطلعت شافتها برى أخذتها ودخلوا للجناح وهي تنزل شنطة اليد وجوال رتيل ..
رموا آنفسهم بعنف على السرير ..
رتيل: ودي انام ..
ابتسمت : تدرين آحس صرت آشوف الشخص آثنين بججد ميته نوم ..
حطوا روسهم وناموا بمجرد تغميض عيونهم وهم يحاولون يتناسون كل همومهم ..!
.
.
.
الرياض ..
بيت جد كادي ..
غرفتهم ..
شهقت وهي تتعلق برقبته ..بكى لبكاها وحزنه لفراقها أكبر من أي شي ممكن يصير..!
:حبيتي بروح خويي تحت ينتظرني ..
باس راسها وكفها وكل وجهها : انتبهي لك ..
طلع من الغرفه وهو ينزل بسرعة من الدرج ويبكي ..
ضم جدته وخالته وعيالها وجده ..
جدته تناظره وهو يسلم على سلمان وتمسح دموعها بطرف شيلتها : استودعتك الله أنت وجنودنا والله ينصركم على عدو الدين والوطن ..
شاف سلمان حط كتفه : آنتبه لكادي هي آمانتك خلك قريب منها وطلعها دوم ..
كلمات قالها محمد لـ سلمان حركت نخوه بداخله وشعور غريب ماحسه من قبل ..!
الوليد حب هالحركة والتوصية كثير لعل سلمان يتغير ويحس بكبر الخطأ ..
ودع محمد : انتبه لنفسك والله يحفظك ياخالك وكادي لاتخاف عليها..
طلع ولاهوب قادر يحكي يحبها وهالكلمة ماتجيب ولاتعبر بشي من اللي بقلبه لها..
ظلم الحب لو قال بأنه يحبها وبس .. هي عشق مهاد وطفولة ومراهقه وشباب ..
ركب سيارة خويه ..
عبدالله ابتسم : بترجع بحول الله ..
لف يناظر الطريق وساكت ويبي عيونه ماتذرف الدمع لانه بجد من فراقها ضايق مخنوق متألم كثرها وأكثر ..
.
.
.
بيت أهل لمار ..
فهد : هلا بطويل العمر زين شرفت للبيت ..
عزام وهو يسلم على فهد : كنت ببيت خالتي مع العيال ..
فهد : وليه ماترد على جوالك وتترك خالتي ترد .. وبعدين معاك متى بتكبر ..!
الوالدة آمس مانامت من قلقها عليك وأنت ولاهمك .. عزام كبرت اركد شوي..
عزام : طيب ردت خالتي ..
فهد بعصبيه خفيفه : ليه مارديت أنت ..؟
سكت لانه عرف أنه راح يهاوشه على سالفة مع مساعد ..
فهد : شاللي سويته مع مساعد ؟!
بالله ماتستحي على وجهك تدخل كذا وتطرد الرجال بعد ..!
بيتك طال عمرك لاجل تطرده .. تراه بيت الشايب لو هو تحت الثرى الله يرحمه ..
والله ياعزام وشفني حلفت بالله لو تتكرر سوالفك البايخه مع أي مساعد او غيره مايصير خير ..
عزام قمط من عصبيه أخوه ..
فهد : ادخل لامي وحب راسها ويدينها واعتذر منها اشغلت بالها ..
دخل عبدالعزيز وهو مبتسم ولاحس بالوضع من وناسته : فهد وافقوا ..
مافهم فهد للحظه ..
عبدالعزيز : فجر وافقت على الزواج ..
ابتسم وتحولت عصبية على عزام لروقان وهو يضم عبدالعزيز ويبارك له ..
عبدالعزيز بفرحة: الله يبارك فيك ..
عزام ابتسم ونسى تهزئي فهد وهو يسلم عليه : مبببروك منك المال ومنها العيال..
ضحك عبدالعزيز : تونا تونا ..
فهد : بشر الوالدة ..
مبتسم : بشرتها وهي الاولى ..
ابتسم فهد : زين ماعملت .. ماقالوا لك متى نجيهم ؟
عبدالعزيز: لا لكن قريب بنروح لهم وقلت لمساعد بأنها تسوي التحاليل وأنا كذلك ومنها نجهز وعقب لو الله كتب لنا نملك ..
فهد : زين زين .. الله يوفقك ياخوك ..
عبدالعزيز: عقبالك ي العضيد ..
نزلت لمار وأسيل ..
فهد بخوف على أخته : لمار يابوي لاتنزلين من الدرج بهالسرعة انتبهي لنفسك وللي ببطنك ..
امهم وهي تجلس : الله يبلغني يافهد وأشوفك تكلم وتخاف على زوجتك كذا .. متى ببتزوج شكلي بموت ولاشفت لك زوجة وضنا ..
فهد وهو يتقدم لامه ويجلس على رجوله ويبوس يدينها : تعرفيني يالغالية ماسبق ورفضت لك طلب لكن الحريم مالي فيهم ابداً .. والحين خلينا نفرح بـ عزوز وعقبها يصير خير بالغالية ..
امه: متى كل مره يافهد تقولي يصيرخير ولاشفت شي ..
عزام حب يدخل بالجو ولاتحس آمه وتهزأه كفاية اللي اكله من فهد .. باس راس آمه: آسف يمه..
باسته آمه : آآه ياعزام منك ..الله يصلحك ويهديك ويعقلك ..
ضحك فهد :آمييين يمه ..
.
.
.
الشرقية ..
طارق يضحك : هيي أنت وهو تونا جايين من الشغل منب حيل تنكس اركدوا بالله ..
هاني يتنكس : ي مل قلبببن آآآ
دفه نادر وتنكس مكانه وهو يغني : عندنا اجااازه وبنننخمد وننام ..
ضحك طارق : تكفى لا تنشز كفاية الشغل والكرف ..
هاني رمى نفسه على الكنبه : منب مصدق بأن عندنا اجازه للحين .. كرف كرف كرف ..
طارق:هههههههههههههههههههه متعذبين
نادر : وش متعذبين ياخي قسم بالله بششر من أربعه الفجر نصحى ونرجع للغدا بريك آقل من ساعه ولانطلع الا المغرب .. طيب عارفين الراتب زين لكن بشر .. الله يبيح الدراسة ويحللها ..
طارق بحنين : مشتاق للدراسة تدرون شكلي بكمل دراسات عليا ..
هاني جلس: منت بصاحي ..
طارق : أحب الدراسة وبعدين آنفع لي واعرف نفسي بمجال التدريس أفضل بكثير على الاقل لعله يطلع كم واحد يستفيد مني بالعلم اللي أخذه ..
هاني: طيب وبين بتدرس ؟
طارق : لندن أو كنداً ..
نادر: يعني ميب هنا ؟
طارق: لا التعليم عندنا متواضع جداً ..ممكن آدرس هنا لكن أدرس بالمملكة لا وحتى التخصص مهوب هنا بذيك الدرجة ..
وقف : شباب نناقش بعدين بروح آنوم .. لاتصحوني دامني صليت العشا خلاص بنام..
هاني : الا من ينتظرك بالغرفة ..
ضحك طارق : مهوب شغلك ..
نادر مسوي خايف : طيب يصير آنام عندك صاير آحلم آحلام تخرع يااي(قلد صوت بنيه) وأنت حنون لمني بدال الصور ..
ضحكوا طارق وهاني ..
طارق: ههههههههههههههههههههههه لايكثر بالله .. صرت آشك فيكم مركبين كاميرات أنتم بغرفتي ..
هاني : لاطال عمرك بس الصور ذبحتها بـ أحضانك ..
ضحك نادر: آيييه بجد .. تدري تزوج يارجال تزوج خذ لك وحده خالعه(مصطلح يدل على جمال الشي ) وبتنسى ..
وهو يمشي : مافيه أجممل منها ..
هاني شافه وهو يصك باب غرفته عليه : ماينلام أنت مصدق بيلاقي أجممل منها مافيه البنت خالعه ..
نادر: فيه بجمالها لكن طريقة فراقهم موجعه تركتهم يحبون بعض أكثر ..
هاني : الله يصبرهم آآخ يانادر ولاودي يدري طارق تدري من أخذها عساف صديق أخوها مشاري واللي يقهرك أكثر مامدى خلصت العده الا وأخذها ..
فتح طارق الباب يبي يسألهم واستوقفه طاري اللي خذته ..!
.
.
.



عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:34 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية