لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-11, 10:11 AM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الرواية الكاتبة مستمرة بالتنزيل
بس العذر والسموحه كنت غايبه عن المنتدى شهر وكم اسبوع

ان شاء الله بكمل باقي الفصول لحد ما وصلت الكاتبه

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-10-11, 10:13 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم يااا حلوووات

شلونكم و انا اسفه على التاخير..

اولا ما كنت ابي اشغل احد عن العباده في رمضان و بعدها العيد تعرفون حووووسته و الشغل فيه

اليوم بس فضيت ههه

خصوصا ان المدرسه بدت .. المهم ماعليناا

حطيت لكم بااارت طويل و دسم ان شاء الله يعجبكم



البارت الخامس

حبيبي صباح الخير .. صباحك ورد وفل ولوز
يا عمري صباح النور .. يالله اصحى غنت فيروز

الشمس طلعت يا زين .. وانته مغمض العينين
من تصحى تشرق ع الدنيا .. مو شمس واحده شمسين
حبيبي .. حبيبي .. حبيبي .. حبيبي صباح الخير

---

طول الليل اتأمل وجهك .. وما تقبل هالعين تنام
نريد نشوف عيونك اصحى .. صرنا نغار من الأحلام

الشمس طلعت يا زين .. وانته مغمض العينين
من تصحى تشرق ع الدنيا .. مو شمس واحده شمسين
حبيبي .. حبيبي .. حبيبي .. حبيبي صباح الخير

---

اتحجج واتحرك يمك .. متقصد اطلع اصوات
حتى تحس بيا وتصحى لي .. واخذ بوسات وشمات

الشمس طلعت يا زين .. وانته مغمض العينين
من تصحى تشرق ع الدنيا .. مو شمس واحده شمسين
حبيبي .. حبيبي .. حبيبي .. حبيبي صباح الخير



ايمـــان فتحت عيونها المتعبه بهدوء و تلاقت عيونها بسقف غرفتها النوم الشيء اللي استغربته كانت متاكده انها كانت نايمه على الارجوحه ولا تذكر انها بدلت ملابسها ..ايش اللي وصلها هنا و كيف تجرأوا يسوون اللي في بالهم... دخلت يدها تحت وسادتها و طلعت موبايلها من المكان اللي تحطه فيها دايما ، كانت البطاريه منتهيه و الجهاز طافي من غير تردد رفعت نفسها حتى تروح تشحنه بس...
ايمان بسرعه حركت عيونها للشي اللي منعها من الحركه، يدين كانت محاوطه خصرها التفت و شافت وجهه المبتسم وهو نايم جنبها بكل قرف دفعت اليدين عنها و مشت بعيد عن السرير الى الطاوله اللي عليها شاحن الموبايل، لما قربت منها شحنت الموبايل و حركت عيونها على المرايا الكبيره جنب الطاوله كان عليها شيء غريب..
باحمر الشفايف مكتوب بخط جميل ( كل عام و انتي سعيده يا حبيبتي ايمان) ايمان بكل قرف سحبت نفس احمر الشفايف و اللي كان مستخدم و حطت علامه خطأ على كلمتي ( سعيده و حبيتي ) و اكتبت بدلهم (حزينه و عدوتي) فصارت الكلمه ( كل عام وانتي حزينه يا عدوتي ايمان)
.................: حبيت اكسر الروتين و افرحك بشيء بس انتي ليش تتفننين بتحويل كل شيء لحزن و هم؟
ايمان تجاهلته لما لاحظت ان جهازها اشتغل و سوا تطوير لنفسه و عدل التاريخ، طبعا من غير تردد مشت للتقويم و بدت ترجع بالوقت فيه..
................: ايمان....
ايمان بنظره حاده له: لما ترجعني بالوقت مثل ما يسوي التقويم للحظه اللي ارتكبت فيها اكبر غلطه و نتيجه له خسرت كل شيء ... راح اكون سعيده...
نهض من السرير و قرب من عندها و بنره الم: انتي عارفه ان هذا الشيء مستحيل...
ايمان بعد ما رجعت التاريخ اربع سنين طلعت من التقويم و دخلت استيديو الصور لصوره قديمه فيه: الانسان هو اللي يصنع المستحيل، وهو بروحه يتجاوزه ، انا واثقه انها تقول الشيء نفسه الحين.........نووف...
الصوره كانت قديمه لايمان ونوف، ايمان كانت حاضنه نوف من ورا و يضحكون .....
-
-
-

الوقت الحالي( قبل اربع سنين)
ايمان تفاجأت بمحمد و جسار وراها رجعت وجهها لفواز وعطته نظره غضب، فواز ابتسم و اشر لهم يجلسون..
محمد و جسار جلسوا معهم ، محمد كان مبتسم طول الوقت و جسار ظل صامت، محمد: ايشلونج الحين يا ايمان.
ايمان بهدوء: الحمد لله ..
محمد: لسى زعلانه من اللي صار؟؟
ايمان تنهدت وحركت عيونها لجسار بشيء من الغضب : لا ماني زعلانه....
محمد: اجل ايش معنى هذي النظره على وجهج و حبسج نفسج في الغرفه طول الليل .. ؟؟
ايمان رجعت تنهدت: مثل ما قلت انا ماني زعلانه، انا بس انصدمت من الحقيقه المره اللي اكتشفتها بعد كل هذي السنين، معقوله انا اللي اتصرف بذكاء و احس نفسي احس من الكل انخدع و من من ؟؟ من اكثر ناس قريبين مني؟؟؟
جسار : احنا ما كنا نخدعج يا ايمان ، احنا بس ظنينا ان عدم معرفتج احسن من معرفتج لشي ما توقعنا له داعي..
ايمان عطت جسار نظره غاضبه و هو فهم سببها: بس من حقي اعرف عن اهلي...
فواز: اهلج على عينا و على راسنا بس ما تظنين ان موضوع رجعتج لهم بعد كل هذي السنين فيه شيء مو طبيعي؟؟
ايمان : عارفه هذا الشيء ... و انا لايمكن افرط بالحياه اللي عشتها مقابل اي شيء..
محمد: اجل ليش مصره على الموضوع و ما حاولتي تنسينه مثل غيره ؟؟
ايمان بنظره جاده: من حقك تاخذ نصيبك في ثروه ابوك !!
محمد: ماني فاهمج؟
ايمان: انا راح اسلتم النصيب اللي تكلم عنه احمد و الفلوس اللي كتبها لي ابوهم، وراح اعوضك عن كل الم و معاناه عشتها في الوقت اللي كانوا اخوانك بعز و ثراء..
جسار بعصبيه: ايماآآآآن انهلبتي انتي؟؟؟
ايمان: لو سمحت اسكت ... انا اكلم اخوي..
محمد حزت في نفسه كلمه (اخوي ) بدل من ( بابا) بس كمل: و تظنين ان هذا الموضوع بهذي البساطه؟؟ منصور و اسامه خبثين و انا متاكد ان عيالهم اللي هم في عمركم الحين من نفس الطينه و ما راح يسمحون لج و بكل بساطه تظهرين في حياتهم و تاخذين شيء سنين وهم يرسمون عليه..
ايمان بثقه: ربتني اني ما اخاف الا من اللي خلقني يا بابا، و ان كانوا هم اذكياء فانا اذكاء و ان كانوا قاسين فراح اكون اقسى ، و راح اواجه هذا التحدي مثل غيره و انا اضحك...
فواز قطع عليها اندماجها بكلمه بسيطه: ودراستج؟
ايمان: خل تولي... يعني كلش بنجح؟؟دامني بورث ملايين ايش لي في الدراسه..
جسار: الموضوع ماهو بهذا البساطه اللي انتي متصورته انتي ..
محمد قاطع جسار بسرعه: جسار... بس... انتهينا.. مافي اي فايده من انك تحاول تقنعها .. انا ربيتهاعلى الاصرار و التمسك بقراراتها ، ان كانت صحيحه ترفع ثقتها بنفسها و ان اخطأت تتعض و تستفيد منها..
ايمان ابتسمت بانتصار لجسار: شفت ثقه بابا فيني و في قدراتي الخارقه!!
محمد بنص ابتسامه: اكيد اوثق فيج بس في شيء لازم تعرفينه قبل لا تخطين يا خطوه.. انتي مقبله على ناس وحوش ، العدو اللدود ارحم بكثير منهم، ناس تجردت الرحمه من قلوبهم .. انا اقدر بس اضمن لج ساره و احمد بس عيالهم لا.... لان احمد و ساره شخصيتهم ضعيفه كثير مقارنه في منصور و اسامه و اخاف ان عيالهم تاثروا بشخصيه اسامه و منصور الطماعه ..
ايمان : ماهي مشكله راح اخذ حذري التام..
محمد: اوكي بس انا عندي شرط...
ايمان: اللي هو .. اولا مافي سفر الا بعد نهايه الدراسه..
ايمان عقدت حواجبها و مدت بوزها .. : مو مشكله الدراسه بس باقي عليها شهر.. و في هذا الوقت على الاقل اكون درست الشخصيات اللي بأتعامل معها...
محمد بابتسامه: الشرط الثاني هو.. ان جسار هو الوحيد اللي راح يرافقج..
ايمان انصدمت و توسعت عيونها بعد ما شافت ملامح جسار الجاده : ليش؟؟؟ وانت؟؟؟؟ و فواز..
محمد: اولا جسار هو الوحيد اللي يسمح له شغله بالانتقال للرياض، فواز مرتبط مع عقد عمل مهم هنا و لايمكن ياخذ وقته كله معك، وانا بعد ما طلعت من البيت حلفت ما ارجع له..
ايمان تغيرت ملامحها للحزن و نزلت راسها، جسار: بتغيرين رايج؟
ايمان: انا ما اتراجع ابدا في قرار اتخذته... انا موافقه.. بابا يستحق الراحه اللي راح يحصل عليها بعد استلم نصيبي...
محمد: بس انا...
ايمان: بابا انا عارفه انك راغم ان التقاعد انعرض عليك اكثر من مره، كنت تصر على الاستمرار حتى تعطينا الحياه اللي احنا عايشينها،،، بس الوقت الحين حان حتى ترتاح..
محمد سكت و سمح لها تكمل و تتاكد ان كلامها صحيح: بالتوفيق..
ايمان مدت يدها له (GOOD LUCK) : بالتاكيد.. ثانكيووو...
-
-
اسامه اخذ مكانه في مكتبه الخاص بعد ما طلعوا التحريين منصور تبعه و جلس جنبه: ايش هي خطتك؟
اسامه: بسيط جدا... ناخذ اللي لنا في الاصل من بنت الحرام..
منصور بابتسامه ساخره: هذا شيء اكيد .. السؤال هو شلون بناخذه و ابوك ناوي يتكتب لها نص الحلال و ورث ضخم بعد ما يموت...
اسامه بابتسامه واثقه: ابوك بنفسه هو اللي بغير في الوصيه..
منصور: شلون؟ وهو فاقد الثقه فينا
اسامه: تماما.. لما نرجع هذي الثقه راح ترجع لنا فلوسنا..
منصور بتافف: اسامه ترا جننتني ماني فاهم من الغازك شيء... اخني على قد عقلي و اشرح لي ..
اسامه: انا متاكد ان العبه من صنع احمد و اكيد احد ثاني له يد بالموضوع... و بما ان ابونا ذكر انه ناوي يجيب البنت عندنا و انا متاكد انهم بيرسلون البنت المزيفه اللي اسمها نوف لنا على انها ايمان بما انها شخصيتها قويه حتى تتحمل اي اهانه راح تتعرض لها منا، و بكذا يكرهنا الوالد اكثر و يحرمنا من اللي بقى من الورث..
منصور: ما تصورت احمد بهذي الحقاره!!
اسامه: هذي افكار نوااف يا حبيبي... غسل مخ ابونا و الحين بدا يغسل مخ احمد و ماهي بعيده يكون غسل مخ ايمان الحقيقيه ...
منصور: اففففففففففف يعني احنا متى نرتاح منه و تحكمه فينا
اسامه: لا تخاف بعد ما نستلم الورث لا افصل الشراكه بينا و بينه و نعيش براحه و سلام
منصور: انت لحد الحين ما فهتمني ايش اللي لازم نسويه..
اسامه بابتسامه: كل خيـر ، البنت بتجينا و بنرحب فيها بكل رحابه الصدر ، حياها االله خل تدخل بينا و تعيش مثل الاميره ، ما راح نتعدى عليها و بنعاملها بكل احترام..
منصور ما كان فاهم رفع حاجبخ: و بعد؟؟
اسامه: بعد ما يلاحظ الوالد المعامله الممتازه لها منا راح يغير نظرته لنا و انا طماعين بحلالها...
منصور بضحك: ههه و تتوقع ان فتره قصيره بتغير فكرته عنا؟
اسامه : لما تنحط ايمان هذي باكثر من موقف محرج و ما تعرف شلون تتصرف فيه و تسبب فيه احراج للعائله اكيد بيطلب انها ترجع للمكان اللي جت منه، و بكذا نكون قلبنا خطتهم عليهم..
منصور: ذييييييب
اسامه: هههه لما اشوف حقي يروح بكل بساطه لناس ما تستاهله اصير وحش ما يرحم..
-
-
-
الرياض:
في الحديقه الكبيره لقصر نواف كانت جالسه عواطف في جلسه انعزاليه شبه مغلقه على حالها .. الحديقه كانت متنوعه في الازهار اللي احتاجت لوقت طويل و عنايه كبيره حتى تنبنت في الجو الصعب اضافه الى مجموعه ثانيه في بيت زجاجي.. في المنتصف كان في بركه صناعيه فيها سمك مختلف الانواع و حوله الاشجار بشكل يوحي للكل انها طبيعيه ، وما هو كله انتاج عظيم لكثير من المهندسين الزراعيين...
عواطف كانت جالسه بكل رومانسيه و هدوء على الطالوات اللي كانت على شكل جذوع شجر كبيره مقطوعه و مصنوعه منه ، كانت تشرب عصير كوكتيل طبيعي و تقرا لها روايه رومانسيه على صوت اغنيه عبدالحليم..
بتلوموني ليه.. بتلوموني ليه
لو شفتم عنيه حلوين اد ايه
حتقولوا انشغالي وسهد الليالي
مش كتير عليه.. ليه بتلوموني

اسير الحبايب يا قلبي يا ذايب
في موجة عبير من الشعر الحرير
عالخدود يهفهف ويرجع يطير
والناس بيلوموني واعمل ايه يا قلبي
عايزين يحرموني منه ليه يا قلبي
بتلوموني ليه

من يوم حبه ما لمس قلبي ما لمس قلبي
فتح الباب للشوق يلعب بي للشوق يلعب بي
وهوّ حبيبي وهوّ نصيبي
وهوّ النور لعنّيه وقلبي
وهوّ شبابي وهوّ صحابي
وهوّ قرايبي وكل حبايبي
والناس بيلوموني واعمل ايه يا قلبي
عايزين يحرموني منه ليه يا قلبي
بتلوموني ليه ..
عواطف كانت مستمتعه بالاغنيه لما صوت خارجي قطع عليها هذا الاندامج بكل ازعاج..
...........: واااووو ايش هذا الجو الرومانسي.
عواطف بتوتر جلست باستقامه لما سمعت صوته و سكرت الاغنيه : اييي.. جو رومانسي..
سعود بابتسامه خبيثه : انا اسف ان كنت ازعجتك عواطف بس استغربت من الاغنيه ... معقوله ان في احد لحد الحين يسمع لعبدالحليم..
عواطف: مافيها شيء الاغنيه .. عبدالحليم اصلا اغانيه فوق اغاني الكل في هذا الوقت و حتى بعد مليون سنه بيظل الاحسن..
سعود رفع حاجبه: عبدالحليم !! ههه توقعت شخص مثل ريم ممكن يسمع له بس انتي يا اللي تخصصك كله انقلش ما ادري..
عواطف سكرت الكتاب وكانت بتمشي: تبي اناديك لك ديما؟؟
سعود جلس على الطاوله بعد ما مشت عنها .. : لا... اجلسي ليش رحتي..
عواطف بتردد: لا بروح غرفتي...
سعود استغل وقفوها و قرا عنوان الكتاب ، بذكاء قال: روايه finding neverland ... ايش هالرومانسيه ياا بنت عمتي...
عواطف خجلت بس حبت تبين ان الموضوع عادي: عجبني عنوانه و قلت اقراه.. ليش انت قاريه؟؟
سعود بغرور: شفت الفلم ..
عواطف: ما تقدر تحكم على روايه من خلال فلم عنه.. لان في الفلم يغيرون اشياء كثيره...
سعود تنهض و قرب ، عواطف بعدت: و ايش هي الاشياء اللي غيروها ؟؟؟
عواطف بلعت ريقها و كملت: ما قريته كله حتى احكم...
سعود: اهااا...
نواف: سعود!!!
سعود التفت هو و عواطف لنواف اللي نزل من السياره اللي كانت متجه لبوابه البيت و مشى لعندهم ، سعود توتر لما لاحظ ملامح وجه نواف: هلا نواف..
نواف: ايش فيك، واقف هنا... ليش ما دخلت ..
سعود تصرف و كان الموضوع عادي : ههه كنت اسولف مع بنت عمتي عواطف...
نواف بنظره منزعجه: بس عواطف ما تحب تكلم احد فيكم يا عيال خوالها...
سعود: نعم؟؟
عواطف: نـ.ـواف!!
نواف: ما لاحظت يا عزيزي سعود كيف هي متكوره على جسمها و مبتعده عنه
سعود حرك عيونه بخبث و كانه توه ينتبه عليها : اوبس سوري ما انتبهت..
نواف عطى عواطف نظره اطمئنان: عواطف ارجعي للبنات داخل..
عواطف بسرعه هزت راسها و ركضت لداخل القصر... سعود ظل مبتسم و كان الموضوع بسيط..: شكلي بروح انادي ديما...
سعود كان بيمشي بس نواف وقف قدامه: سعود انت تظن اني غبي ؟
سعود بابتسم بتوتر: ايش هذا السؤال يا نواف .. طبعا مانت غبي...
نواف بنظره جاده: انا متاكد انك سمعت بموضوع خطبت ريم و فهاد صح؟
سعود استغرب سبب طرح الفكره عليهم: اكيد موضوع بهذي الاهميه اكيد لازم اعرف فيه..
نواف قرب منه : ريم مسكينه و بنت مسكين علشان كذا ما قدرت ترفض شخص انفرض عليها من غير لا ياخذون رايها ..
سعود: ايش سبب هذا الكلام الحين يا نواف.؟
نواف حط يده على كتف سعود و همس في اذنه: ان كنت تظن اني احمد و بتقدر تفرض عمرك على عواطف مثل ما انفرض فهاد على ريم فانت غلطان، عواطف ما راح تتزوج الا شخص انا اختاره له.. و اي شخص ثاني راح يتدمر .. باااي ..
نواف عطى سعود ظهره و و رجع للقصر ، سعود ظل واقف و مصدوم يعرف نواف ذكي بس معقوله يكون عرف مخططه و ناوي يدمره ان استمر فيه : ما علي ياا نواااف الايام بينا و بنشوووف
-
-
عواطف دخلت البيت بسرعه و بتوتر و هي حاضنه كتابها بقوه لصدرها كانت ناويه تصعد لغرفتها بسرعه من غير لا احد يلاحظها بس استغربت لما شافت فاطمه تنتظرها عن السلم: على فين؟
عواطف بلعت ريقها و حاولت تكون هاديه: لغرفتي اكمل روايتي...
فاطمه: من كنا صغار ما كنتي تعرفين تكذبين علي يا عواطف... ايش قالك سعود..
عواطف: سعووود؟؟ ايش فيه سعووود؟
فاطمه: لا تنكري انا شفتكم من شباك غرفتي...ايش كان يبي منك؟؟
عواطف: ولا شيء... علق على الاغنيه اللي كنت اسمعها و قعد يقول ايش هذا الجو الرومانسي بس...
فاطمه: وانتي سمحتي له يتكلم معك بهذا الموضوع..
عواطف: لا .... انا قمت و كنت بروح بس هو كان كل يناديني و كان الوضع عادي...
فاطمه: عواطف احنا من كنا صغار و احنا بعاد عن الصبيان من عايلتنا ... و حتى البنات.. الوحيده اللي قربت منا هي ديما و انتي عارفه هدفها و الثاني هو سعود، اللي قمه في الطمع... وانتي اكيد عارفه هذا الشيء..
عواطف : ماني فاهمه؟
فاطمه وهي رافعه حاجبها: سعود خطبني اكثر من مره بس انا رفضت لاني عارفه نيته وهي التقرب من نواف و الاستيلاء على ورثي .. و بما اني مستحيل اقبل بواحد مثل حول وجهته لك...
عواطف: يعني..

فاطمه: السيد سعود مقرر يمثل عليك دور العاشق المتيم حتى تحبيه و لما يخطبك تتزوجينه .. و من يدري يمكن ناوي على اللي اسوء... يمكن ناوي يضحك عليك و يضغط على نواف و...
عواطف وهي تحضن الكتااب لصدرها: لاا بلييز لا تكلمين ...
فاطمه: هذي الحقيقه. مافي احد في هذي العايله يحبنا... وحتى ديما.. انا متاكده انها في داخلها تكرهنا و تنتظر الفرصه اللي تسيطر فيها على نواف و تتنتقم منا...
عواطف: هذاا كله غلط نواف...
فاطمه: نعم؟؟ ايش اللي تقولينه..
عواطف: نواف هو اللي فرق بينا و سبب هذا الكره من الكل لنا.....هو اللي اخذ شيء ما كان يستحقه و ترك خوالي تحته و الفلوس من الاصل لجدي...
فاطمه: هي انتي... احترمي نفسك.. ولا تتكلمين عن اخوك كذا...
عواطف: اخوي.. اي اخو.... انتي يعني عاجبتك تصرفاته اللي محد يتحملها مع اهلنا.. مع ريم و مع امي و حتى مع ابوي ،، و لا صديقاته اللي من كل ديره...
فاطمه بتوتر: عواطف بس...
عواطف بانفجار: لا ما راح اسكت اخوك هذا ما تربى ولا عنده اي احترام لا لنا ولا لغيرنا .. انا صرت انحرج اعزم صديقاتي بحكم التحرر يدخل و يسلم و بعد فتره اكتشف انه متزوج وحده منهم مسياااار....
فاطمه: عواطف...
عواطف: ايش تبين!!!
فاطمه اشرت بعيونها لورها.. عواطف التفت و انصدمت نواف كان واقف وعلى وجهه نظره غضب... عواطف انحرجت من نظرته و بسرعه طلعت على غرفتها... فاطمه مشت لعنده و حطت يدها على كتفه: لا تزعل .. عواطف صغيره ولا تعرف ايش اللي تقوله..
نواف: انك كنتي تظنين اني ما اعرف حقيقه مشاعرها اتجاهي فانتي غلطانه... انا كنت عارف من الاول بس اني اسمعها تقوله و بالصوت العالي .. هو اللي مضايقني....
فاطمه: ايش اللي بتسويه؟؟
نواف ابتسم لها و حضنها ..: الله يخليك لي انتي بس.. ما في احد غيرك في هذي الدنيا يحبني...بحق..
فاطمه وهي تحاول تلطف الجو: ديما تحبك..
نواف وهو يعطيها نظره اشمئزاز : ووووع....
فاطمه ضحكت: ههه طلقها اجل...
نواف: للاسف مافي بديل احســن خصوصا انها الوحيده اللي من مستوانا ..
فاطمه: تزوج اجنبيه...
نواف: الاجنبيه ما اعتقد انها راح تتعايش مع امك،، و ثانيا صفات فتاة احلامي غير موجوده لا في العربيات ولا الاجنبيات...
فاطمه بتعجب: نواف عنده فتاه احلااام اوووو ماي قاااد!!
نواف: كل انسان عنده فتاه احلام... و انتي اكيد عندك...
فاطمه: ابداآآآ اصلا الغبي اللي يسمح للحب يدخل قلبه صح...
نواف: مستنسخه... هذااا كلااامي...
فاطمه: قلت اذكرك .. بما انك ناسي....
نواف ضحك و بعد ما لعب بشعرها قرر يطلع.. فاطمه بعد ما شافته طلع قررت تصعد و تعطي عواطف كم كلمه تادبها فيهم...
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-10-11, 10:15 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الكويت ..
في غرفتها الخاصه المليئه بصور المغنين و الراقصين ولاعبي كره السله كانت ايمان مشغله على التلفيزون الكبير اغنيه مايكل جاكسون (الرعب) ولابسه مثل بدلته و ترقص مثله و تقريبا احسن منه
Its close to midnight and something evils lurking in the dark
الساعة تقارب منتصف الليل وهناك شئ شرير يترصدك في الظلام
Under the moonlight, you see a sight that almost stops your heart
تحت ضوء القمر تشاهدين منظرا يوقف ضربات قلبك
You try to scream but terror takes the sound before you make it
تحاولين الصراخ ولكن الرعب يأخذ منك صوتك

You start to freeze as horror looks you right between the eyes
تبدأ أعضاء جسدك في التجمد ويقفز الفزع مباشرة من بين عينيك

Youre paralyzed
أنتي الآن مشلولة عاجزة
Cause this is thriller, thriller night
لأن هذا هو الرعب ، ليلة الرعب

And no ones gonna save you from the beast about strike
ولن يكون هناك من يحميك من الوحش الذي يوشك أن يهاجمك بضراوة

You know its thriller, thriller night
إنه الرعب لو تعلمين ، ليلة رعب

Youre fighting for your life inside a killer, thriller tonight
تقاتلين لإنقاذ حياتك داخل قاتل يحتويك ، في هذه الليلة المرعبة
You hear the door slam and realize theres nowhere left to run
تسمعين الباب يوصد بعنف وتدركين أن لا مهرب لك
You feel the cold hand and wonder if youll ever see the sun
ستحسين برودة اليد وتتساءلين ما إذا كنت ستشاهدين الشمس

You close your eyes and hope that this is just imagination, girl!
تغلقين عينيك وتتمني لو كان ما يجري مجرد خيال ..... يا فتاتي
But all the while you hear the creature creeping up behind
ولكن خلال كل ذلك تسمعين زحف المخلوق متقدما نحوك
Youre out of time
أنتي خارج الزمن
Cause this is thriller, thriller night
لأن هذا هو الرعب ، ليلة رعب

There aint no second chance against the thing with forty eyes, girl
ليس هناك من فرصة بمقدار ثانية ضد شيء له أربعـين عين ، يا فتاتي
Thriller, thriller night
رعب ، ليلة رعب

Youre fighting for your life inside a killer, thriller tonight
تقاتلين لإنقاذ حياتك من داخل قاتل يحتويك ، في هذه الليلة المرعبة
Night creatures calling, the dead start to walk in their masquerade
مخلوقات الليل تنادي ، يبدأ الموتى المشي في داخل ملابسهم التنكرية
Theres no escaping the jaws of the alien this time
ليس هناك مهرب من فكي الغريب
(Theyre open wide)
إنهما مفتوحان على اتساع
This is the end of your life
هذه نهاية حياتك
Theyre out to get you, theres demons closing in on every side
خرجوا لأخذك ، وشياطينهم تغلق كل المنافذ والسكك
They will possess you unless you change that number on your dial
سيستحوذون عليك إلا إذا غيرتي ذاك الرقم في ميناء ساعتك
Now is the time for you and I to cuddle close together, yeah
حان الوقت الآن لك ولي لنتقارب ونحتضن بعضنا ، نعم .... يا للروعة
All through the night Ill save you from the terror on the screen
طوال الليل سأحميك من الرعب الذي تبدى في شاشة السينما

Ill make you see that this is thriller, thriller night
سأجعلك ترين أن هذا رعب ، ليلة رعـب

Cause I can thrill you more than any ghost would ever dare try
لأنني أستطيع بث الرعب فيك أكثر من أي شبح قد يحاول فعل ذلك
Thriller, thriller night
رعــب ، ليلة رعــــب

So let me hold you tight and share a
Killer, diller, chiller, thriller here tonight
لأجل ذلك دعيني التصق بك وأحضنك بقوة وأشارك قاتل ، مازج ، مقشعـر ، الرعـب هنا الليلة

Darkness falls across the land
الظلام يعم الأرجاء

The midnight hour is close at hand
عقارب الساعة تقترب من منتصف الليل

Creatures crawl in search of blood
مخلوقات تزحف بحثا عن دماء

To terrorize yalls neighborhood
لبث الرعب فيكم جميعا أيها القاطنين في الجوار
///////////////////

Im gonna thrill ya tonight, ooh baby
سأثير فيك الرعب هذه الليلة يا حبيبتي

Im gonna thrill ya tonight, oh darlin
سأثير فيك الرعب هذه الليلة يا محبوبتي

Thriller night, baby, ooh!
ليلة رعب ، حبيبتي ، أووه
The foulest stench is in the air
الرائحة القذرة الكريهة تنتشر في الهواء
The funk of forty thousand years
ذعر أربعين ألف عام
And grizzly ghouls from every tomb
وغيلان متوحشة رماديـة من كل ضريح
Are closing in to seal your doom
يقتربون منك محتشدون لتواجهين قـدرك المشؤوم
And though you fight to stay alive
وهكذا تقاتل لأجل أن تظل على قيد الحياة
Your body starts to shiver
يبدأ جسدك يرتعش

For no mere mortal can resist The evil of the thriller
لا مخلوق حي فاني يستطيع المقاومة

فجأه وهي ترقص طلعت شغالته في واجهها و ايمان صرخت : يمااااااااااااااامي...
الشغاله بغضب: شنوو انت يشوووف وحش قدامك....؟؟
ايمان بضحك: لا عبالي الاحياء الاموات جواا هههههه
الشغاله: شنوو يعني هذا انتي يقول.؟؟
ايمان تافف وسكرت الاغنيه: ولا شيء شنوو تبين؟؟
الشغاله: ماما نوف يجي يقول يبي يشوف انتي...
ايمان بابتسامه: نوووف... خليهااا تطلع على طوول...
طلعت الشغاله وايمان كملت اغنيتها .. و دخلت وهي ترقص: افهم من رقصج ان مافيج شيء؟؟؟
ايمان بابتسامه سكرت الاغنيه و مشت لعندها تحضنها: هلاا وغلا ياا حياتتي... ليش انتي كنتي تظنين فيني شيء؟؟
نوف: خفت عليج لما دخلتي المنتدى امس اتصلت و ما رديتي و لما ما جيتي المدرسه زاد خوفي اكثر وقلت لازم اتصل فيج..
ايمان ابتسمت و مشت لعندها: ماااصار شيء.. قصه عاديه و انتهت.. و ما كان لي خلق اروح المدرسه فقررت اسحب عليها ههههه .. البمهم انتي شلونج؟؟
نوف مدت بوزها حزن... : زينه..
ايمان: لاااا بصدقج يعني...
نوف: زواجي حددوا موعده...
ايمان بابتسامه: وااااااااااااااووووو صج متى...
نوف: لا تفرحين كثــير.... موعده حده مو شيء...
ايمان: ليش ... متى...
نوف: شهر 12 الجاي....
ايمان بصدمه: نعم؟؟؟ بنص الدراسه؟؟؟ ليش جذي؟.
نوف: هند تقول ابي اخلص منه بسرعه حتى تتفرغ لدراستها اخر السنه...
ايمان: هند السحليه ... فكرت في نفسها و لا فكرت فيج.. يعني انتي وينج ووين الدراسه في مثل هذي الظروف... خل تنتظر العطله..
نوف: تقول ان عامر عنده شغل كثير في العلطه و احتمال يسافر فلازم يكون وقت الدوام...
ايمان بجديه: عطيني رقم السيد عامر.. انا بكلمه ..
نوف: انتي ايش اللي تقولينه من صجج انتي..
ايمان اخذت تيلفونها و بسرعه بدت تقلب فيه..: لا اجذب اكيد من صجي... اسكتي وخليني اكلمه ...
نوف: ايمان لحظه بس..
ايمان بقوه دفعتها: جب..........الو...
عامر بصوت هادي: هلااا حبيبتي ...
ايمان شوي انحرجت من كلمته بس حبت تتصرف بهدوء..: للاسف ماني السيده نووف يااا عامر..
عامر حس باحراج اكثر من كلمتها: هلا.. منو معي ..؟؟
ايمان: انا ايمان صديقه نووف.. بصراحه هي جنبي و..... والله ماني عارفه شلون اكلمك في هذا الموضوع..
عامر: خير اخت ايمان ..نوف فيها شيء... بليز تكلمي...
نوف كانت تحاول تنتزع موبايله من ايمان بس ايمان كانت تدفعها ، ايمان: نوف منحرج منك بخصوص موعد العرس...و ما عندها احد يكلمك بهذا الخصوص خصوصا ان اخوانها شوي متحفضين و ماعندهم مجادله بقرارات العريس..
عامر وهو مستغرب الجرأه اللي في ايمان و قدرتها على الكلام وهي في هذا العمر خصوصا انها و هند و نوف من العمر نفسه بس مافيهم اللي تتكلم بهذي السهوله مع الغير: وايش اللي مضايقها...
ايمان: انت تدري ان في شهر 12 راح تكون بدايه الامنتحانات الاوليه و بعدها راح يبدي الفصل الثاني اللي هو الاهم لها خصوصا انها راح تكون في اخر سنه لها....
عامر: غريبه هند... ما قالت لي هذي الاشياء..
ايمان: يعني ما تدري انها راح تكون مشغوله .. في الدراسه ...
عامر: انا سالت هند بهذا الخصوص وهي قالت انه عادي ما راح تتاثر..
ايمان: انت غبي... اقووولك نوف شاطره و دراستها راح تتدهور اذا تزوجت في هذا الوقت ...
نوف صفعت جبهتها و بدت تاشر لايمان توقف بس ايمان كملت...
عامر بهدوء ابتسم على تعليقها: مقبوله منك يا ايمان... وان شاء الله بغير الموعد ... اوامر ثاانيه..
ايمان بابتسامه نصر: سلامتك اهم شيء تهتم بنوف ولا تزعلها بشيء..
عامر: حاضر ..
ايمان: تبي تكلم نوف ولا اقفل الخط...
عامر بابتسامه: راح اكلم نوف بعدين....
ايمان: يالله اجل مع السلامه..
عامر باندهاش رغم انه كان يتمنى يكمل: مع السلامه...
ايمان سكرت الخط وهي تبتسم لنوف اللي كانت معصبه: ايشفيج؟؟
نوف: انتي شلون تكلمين عامر... ما تستحين؟؟
ايمان: عامر زوجج يعني نص زوج لي...
نوف: شنو هذي نص زوج لج هذي ؟؟؟ من وين مطلعتها؟؟؟
ايمان: انا راح اكون شريكه لعامر فيج لانه مستحيل اسمح له يستولي عليج بالكامل... انتي لي ولا نسيتي...وحتى لما تجيبون عيال ..البنت الاولى ايمان و الثانيه ايمان و الثالثه ايمان هههههههههههههه
نوف بتافف: فضييييييييييييييعه....
ايمان: ماهو اكثر من السحليه اخته ... الله ياخذها و ارتاح منها ... بعد ما استلم الورث بستاجر لي قاتل مأجور يتخلص منها...
نوف باستغراب: ورث اي ورث؟؟؟
ايمان صفعت شفايفها بعد ما تسرعت و قالت السر: انا قلت ورث..
نوف و على وجهها نظره حزن: تخشين عني يا ايمان...
ايمان: لا ... انا ما خشيت كنت بقولج بس نسيت .... اسمعي انا...
ايمان قالت لنوف كل شيء باستثناء سبب طلعت امها و محمد من السالفه و ان اخوانها حسوا بالذب و يبونها ترجع...
نوف: اوبس!! يعني انتي بنت مليارديراااات!!!
ايمان بتفاخر: شفتي شلون... و بسكن بقصر اكبر من منطقتنا هذي كلها..
نوف: يعني اغنى من عامر؟؟
ايمان: اغنى منه بكثيييييييييييير... و لما استلم فلوسي راح ازوج هند من اقبح فراش عندي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
نوف: ايمان...!!
ايمان : وراح ابني لج قصر كببببيييييييييييييييييير تعيشين فيه انتي و عامر و لما ابي اقعد معج بروحنا اطلب من الحراس يطردونه بره ونااااسه صح....
نوف: ايمااااااااان...!!!
ايمان: نعممممممممممم!!!
نوف بنظره الم: بتروحين الرياض و بتخليني...
ايمان: طبعا لا يااا حبيبتي انا بس بروح فتره و بعدها برجع ..
نوف: بس ان عجبتج العيشه هناك.
ايمان قامت و حضنت نوف : ما راح يفرقني عنج الا الموت ياا حياااتي .... لا تخافين...
نوف ابتسمت و حضنتها اكثر...
ايمان: لما اورث الفلوس بخلي راشد الماجد يغني الاغنيه اللي كتبته فيج فواز...في العرس
نوف: هههههههههههه راشد الماجد مره وحده ههههه
ايمان: ولا يصير في خاطرج راشد و احلام و نوال و الجسمي كلهم تحت تصرفج......
نوف ماتت من الضحك و كملت: يعني ما راح ترضين اشوف هذي القصيده ؟؟
ايمان: مستحيل.. لانج بتورينها لهند...
نوف: حرآآآم عليج ... والله ما اوريها احد ..
ايمان بنظره معناها ما اصدقج مشت و طلعت الورقه: ترى والله ما اسامحك ان سمعت انها عند هند.... خصوصا انها تعرفين من اللي كاتبها
نوف: عرفت والله عرفت...
فواز يحب الشعر و احيانا كان يكتب قصايد بعد اصرار مستمر من ايمان قرر يكتب وحده في نوف ، كانت قصيده بسيطه بس في نظره ايمان كانت روعه لانها من فواز و بغنونها في عرس نوف يعني بتسمعها هند و بتموت قهر... ايمان مدت القصيده لنوف و بدت نوف تقراها باعجاب: روعه...
ايمان: شغل فواز اكيد تجنن..
نوف اخذت الورقه و فتحت النوت بكتبها فيها: بنقلها اوكي..
ايمان: لا!!!!! ممنوع..
نوف: افااا لهذي الدرجه ما توثقين فيني؟؟
ايمان: والله خايفه منج تاخذها هند وتقثني خصوصا اني انا اللي راح ارقص عليها!!
نوف: وان شاء الله شلون بترقصين؟ مصري و لا هندي ولا اجنبي؟؟؟
ايمان بثقه: والله تتطنزين، انتي تتكلمين مع احسن رقاصه في الكون كله.. اصبري بس... بتشوفين خليط من الخليجي و المصري و الهندي هههههههههههه شيء ما ورد في التاريخ ..
نوف باستعباط: ارقصي كره سله اوكي هههههههههههه
ايمان ضحكت و قالت : هييييييييي اقووول كانج نسيتي؟؟؟
نوف بابتسامه : انا لا يمكن انسى ...
ايمان: بنفس الوقت واحد ، اثنين ، ثلاث............
ايمان و نوف بنفس الوقت : Happy birthday>>>
ايمان و نوف اللي كان عيد ميلادهم في نفس الوقت قالوا لبعض و بدوا يضحكون...
نوف: وين ناويه نقضيه هذي السنه؟؟
ايمان: امشي خل نروح المدينه الترفيه نغير جو و ناكل في مطعم.
نوف: اخواني ما راح يرضوني...
ايمان : عطني رقمهم و انا اكلمهم...
نوف عصبت و خشت موبايلها عنها : نووووووووووو وييي
ايمان مدت لسانها لها و بدوا يضحكون بفرح، ايمان كانت تتمنى ان الشهر يمر بسرعه و تقابل عيالتها و في نفس الوقت كانت تتمنى الوقت يظل حتى ما تفترق عن نوف... كانوا مثل عادتهم يحتلفون في مع بعض في مكان معين ... بس ما تدري ايمان ليش تمنت ان هذا العيد ميلاد يكون غير اللي قبله...

-
-
-
الرياض.
في جناح الجد سلطان دخل احمد على ابوه و سلم عليه و اللي بدوره تحمد له السلامه : بشر يا ولدي ... ايش صار على موضوع البنت...
احمد: الحمد لله قابلتها و فهمت الموضوع من اوله لاخره..
الجد سلطان تنهد و سأل: عرفت بسبب طلعت محمد من البيت؟؟
احمد : محمد قال لها ...
سلطان: وهي ايش قالت؟
احمد: انصدمت و زعلت و لكن محمد كلمني بعدها و قال لي ان البنت موافقه و بتكون عندنا في اقرب وقت..
سلطان : يعني بتجي عندنا؟؟
احمد بهدوء: اي ان شاء الله بعد ما تنتهي دراستها؟؟
سلطان: ومتى تنتهي دراستها ان شاء الله؟؟
احمد : بعد شهر تقريبا!
سلطان: شهر ؟؟ شهر كثير!!
احمد: انتظرناها 16 تتصور ان انتظرنا شهر بتغير شيء..
سلطان تنهد و كمل: اوكي ماهي مشكله بنننظر و نشوف.. اتمنى تتقبل الحياه هنا و يتقلبونها العيال حتى ارتاح قبل لا اموت..
احمد: ابوي....
سلطان: خيــر يا احمد..
احمد: ليش ما قلت لي ان فهاد كان خاطب فاطمه قبل ريم...
سلطان : ظنيتك تعرف .. ليش الموضوع فيه شيء...
احمد : البنت ماهي موافقه..
سلطان عصب و تكلم بصراخ: خييييييييييييير!!! احنا من متى ناخذ راي البنات في هذي المواضيع؟؟؟؟
احمد حاول يكون هادي خصوصا ان اللي يكلمه ابوه: من حق البنت ترفض.. خصوصا ان فهاد كان خاطب فاطمه بنت عمتها .. شلون ترضى تاخذه و بكل بساطه...
سلطان: اولا فهاد ما ينعاب حتى ترفضه و ثانيا ماهو خطيب فاطمه حتى تزعل منها او تتضايق هو واحد خطبها و رفضته يعني ما بينهم شيء... شنو اللي مضايقها ...
احمد : اشوف ما قلتوا شيء لما رفضته فاطمه..
سلطان رفع حاجبه : فاطمه وضعها غــير.. فاطمه دلوعة الغالي... و نواف هو اللي رفض فهاد ماهو هي...
احمد : وانا الحين ارفضه .
سلطان: احمد... بعد ما عطينا الرجال كلمه .. تقول هذا الكلام.. تبي تحرجني على اخر عمري... حسبي الله عليك من ولد...
احمد تندم على الكلمه... هو طول عمره ما يبي يزعل ابوه منه و بهذا الخصوص ضحى باشياء كثيره يعني الحين ما راح يضحي رغم ان هذا الشيء من مصلحه بنته .. فهاد ولد عايله كبيره و يدرس بره اكيد هو خير واحد لبنته ريم
احمد بلع ريقه و قال: اسف و حقك علي يا ابوي... اللي تشوفه بيصير...
سلطان حط يده على كتف احمد و تبسم : هذا ولد اللي السنع ... اللي ما يرفض لي طلب..
احمد: متى ناوي يكون الزواج..
سلطان حط يده تحت وجهه و بدا يفكر: خل نخلص من موضوع بنتي ايمان اول و بعدها نفكر بالمواضيع الصغيره حتى لو بغاها بعباتها بنعطيه اياه..
احمد انقهر من التفريق اللي يتبعه ابوه من سنين وهو يفرق بينه و بين باقي اخوانه والحين دخل الجيل الجديد.. التفريق بين عيالهم و عياله ..: الله يكتب اللي فيه الخيــر...
-
-
-
بعد شهــر ...
انتهت الامتحانات و الدراسه و حان الوقت اخيرا ان ايمان تروح للرياض تزور فيها اهلها بعد معناه طويل ودعت ايمان محمد اللي كانت تحضنه و تبكي و اللي كان يعيد عليها ان هذا قراره اللي اتخذته ولازم تتحمل نتيجته ، فواز كان في رحله فعلشان كذا ما ودعته الا بالتيلفون، ايمان صعدت الطياره مع جسار و مشوا للرياض... الرحله ما كانت طويله لكنها كانت كذا بالنسبه لايمان اللي كانت كل دقيقه تقول لجسار.. انا قالوا كذا ايش اسوي و ان سوا كذا ايش اسوي و هي يقولها تصرفي طبعي كل شيء بيكون على خـير ما يرام..
ايمان بابتسامه وهي تغادر منطقه المغادرين في المطار: اهههههههههه و اخيرااا وصلنا...
جســار من غير نفس: كثيييييير فرحانه...
ايمان عطته نظره قويه .. : اكيد بفرح و اخيرا بشوف اهلي...
جسـار حرك عيونه على جسمها و بابتسامه قال: اقووول سكري عباتك عدل لا تفشلينا..
ايمان عدلت عبايتها اللي اول مره في حياتها تلبسها... سكرت كل الازره اللي كان تحتها جينز ديرتي و قميص مربعات عادي... و عدلت طرحتها و نظاراتها رغم ان جسار كان يعيد عليها تغطي وجهها لان ما يبي اي ازعاج كانت تتجاهله و تكمل مشياها: تتوقع جوا يستقبلونا؟؟
جسار: لو بيطرشون لنا تاكسي يكون احسن..
ايمان: اوووووووووف انت ليش صاير مليييييييق... اوووف شوووف..
جسار حرك لعيون لرجال كان لابس ينيفورم سايق و ماسك لوحه .. ( جسار البدر )، جسار مشى لعنده مع ايمان: السيد جسار و الانسه ايمان؟؟
ايمان بتهور قبل لا يتكلم جسار: اي نعم ...!!
السواق: انا بشار.. السيد سلطان طلب مني استقبلكم و اوصلكم للبيت..
ايمان عطت جسار نظره انتصار: مشكووووور..
السواق اخذ شنطتهم و بدا يوصلهم للسياره ايمان فتحت فمها على اخر لما شافت انها مايباخ: اووووووه ماي قاااد هذا من اولها جذي!!!!
جسار: انا متاكد هذي اسوء سياره عندهم...
ايمان:مليييييييييييييييق...
جسار و ايمان ركبوا السياره و تحرك فيهم السواق... ايمان كانت منبره بالاحياء اللي يتحركون فيها و كيف هي تختلف عن بعضها و تعلق السواق قال : يظهر ان سيدتي اول مره تجي الرياض..
ايمان ببساطه : اول مره ... دايما اروح بس مكه...
السواق: اجل ضروري ناخذ السيده في جوله حتى تتعرف على الديره اللي تنتمي لها..
ايمان : مشكور...
السواق : العفو.
جسار: باقي كثـير على البيت؟؟؟
السواق: دقايق و بنكون هناك...
السواق بعد فتره وقف قدام بوابه قصـر كبيره و بعد ما عرف ببطاقته الشخصيه دخلوا ايمان انبهرت من شكل البوابه و الحديقه الضخمه اللي كانوا يعبرونها اللي في نهايته البيت : انتوا متاكدين احنا في الرياض ... احنا متاكدين في الخليج العربي؟؟؟؟؟ هذي الطبيعه غيييييييييير ...
السواق: السيد كلف مجموعه كبير من المهندسين الزراعين حتى يبنوا هذي الحديقه و يجهزونها حتى تصير مثل قصور العصور القديمه في اوروبا..
ايمان كانت فمها مفتوح على الاخر: وووووووااااووو انا لايمكن اطلع من هذا البيت ابدااا!!
جسار بهدوء: هذا القصر غير الفيلا اللي كنا عايشين فيها واحنا صغار..
ايمان باستغراب: انت تذكر بيتكم اول؟؟
جسار بهدوء: اكيد... انا ما كنت صغير كثير لما طلعنا.. .
السواق: اعمال السيد تغيرت كثير بعد ما استلم السيد الصغير الشغل كله توسعت الاعمال و صاروا الحين اغنى عايله في الوطن العربي و من اغنى اغنياء العالم كله..
ايمان: منو هو السيد الصغير..
السواق كان بيتكلم بس وصلوا لباب القصر فقرر يسكت .. : وصلنا ياا سيدتي...
ايمان نزلت من السياره بسرعه ووقفت تتامر القصر الضخم: ووووووووووووواوووو
جسار نزل ووقف جنبها بهدوء: الله يستر علينا..
ايمان: تتكلم وكانا رايحين الحرب..
ايمان بثقه قررت تمشي للباب و جسار كان وراها و هو يقول بنفسه: اسوء من الحرب يا ايمان..
-
-
-
من ورا الشبابيك الكبيره كانوا واقفين البنات فاطمه و عواطف و ديما و ريم و ساره ، واللي كانت ساره هي الوحيده المبتسمه فيهم : احمد!! وصلوااا..
ديما بانقراف قالت : ايش هذاا اللبس اللي لابسته هذي...
عواطف: انتي وين شفتيه البنت لابسه عبايه..
ديما : عبايتها تخرع وووووع ..
فاطمه وعيونها على جسار: اللي جنبها احلى منها بكثير.... من هذا ماما..
ساره بابتسامه : هذا جساار ولد محمد اللي كان عندي طول الوقت وهو صغير..حلو صح؟؟
فاطمه وعيونها لحد الحين عليه: يذبح...
باب القـصر انفتح و دخلت ايمان و اللي صارت اخيرا وجها لوجه مع عايلتها ... : هلووووووو انا ايماااان ..
-
-
-

-
.. هلابك سيدي شيخ يهز الأرض ترحاله ..
.. هلابك سيدي شيخ تهز قلوبنا شجونك ..
.. هلا بك والوجيه وجيه وجهك انت بلحاله ..
..هلابك والوفا اصدق من عيونك الى ظنونك..
..هلابك وانت مجد والكرم من اصغر عياله ..
..هلابك والصعاب تهاب الى اصطكت لها سنونك ..


_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-


..يقولون النهر سلطان وله عذبه وله جاله ..
.. وانا اقول النهر يقصر عن ايدينك ومكنونك..
.. سمي العز ابو خالد قصيرك مااحد طاله ..
.. ينامالنجم فـ ظلالك تفيا الغيمه ردونك


_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-


.. عجبت من الوله في الناس احسب فيهم الداله ..
..لقيت الداله اللي فيهم يسوق العمر دونك ..
..تشاويت القصيد وقلت اكب اللي بفنجاله ..
..واصب قلوبنا لك فيه واشربها على هونك..

يتبع
-
-
-
و اخيرااا و صلت ايمان لقصر اهلها ايش اللي تتوقعون ينتظرها؟
فاطمه هل نظرتها لجسار مجرد اعجاب؟ او ناويه على شيء ثاني؟
سعود على ايش نااوي بعد ما هدده نواف؟
شلون بيكون لقاء نواف و ايمان وهل بيتذكرون بعض؟؟
نوف و شخصيتها الضعيفه الى اين؟؟
ديما شلون بتتعامل مع ايمان؟
فاطمه شلون بتتعامل مع ايمان؟
عواطف شلون بتتعامل مع ايمان؟
ريم شلون بتتعامل مع ايمان؟
الاخوان منصور و اسامه شلون بيتعاملون معها؟
عيال الاخوان شلون بيتعاملون معاها
نواف شلون بيتعامل معها ؟
وين بتسكن ايمان؟؟ و هل راح تتقبل المكان اللي بيختارونه لها
-
-
-
باااااااااي اعتقد البارت طوووووووووووووويل و ثقيل لاااا تعيلق صح هههههههههه
انتظر ردودكم الطوووويله الحلوووووه اوكي

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-10-11, 10:17 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحب اسرار .. قال الصدق بومحضار
وانت وينك ؟ وين الحب يا غدار ؟
ما صنت سر الهوى
ولا فؤادك نوى
فيك الامل خاب .. ما تعرف الحب
لا تكذب على من حب يا كذاب .. !

ما الحب الا .. فداء خلك من الاخطار
وانت ترمي حبيبك في لهيب النار
ياليت لك مستوى
تفهم وتدري الهوى
وتقول انا احب ؟ .. ما تعرف الحب
لا تكذب على من حب يا كذاب .. !

صفوك مكدر وحلوك فيه طعم القار
بدايتك ساحره ونهايتك مكار
ما لقيت فيك الهنا
من ديرتك ما ارتوى
فيك الامل خاب .. ما تعرف الحب
لا تكذب على من حب يا كذاب .. !

تظلم وتبكي وتسبق تشتكي للجار
وتعيد لكن لك اسلوب في الاعذار
تجرح وترمي الدواء
وتقيد اللي هوى
وتقول انا احب ؟.. ما تعرف الحب
لا تكذب على من حب يا كذاب .. !



البارت السادس :
القـصر انفتح و دخلت ايمان و اللي صارت اخيرا وجها لوجه مع عايلتها ... : هلووووووو انا ايماااان ..
ايمان توسعت عيونها على الاخر على عدد الاشخاص الموجودين كانت متوقعه تسلم على اخوانها بس لكن تواجد عيالهم كلهم بنات و صبيان خلاها تستغرب اكثـر...احمد كان اول من قرب لها..
بابتسامه مد يدها على كتوفها و سلم : يا هلا و غلا باختي ايمان..
ايمان ابتسمت له و حمدت ربها انها قابلته من قبل على الاقل حست براحه لان في احد تعرفه: هلا فيك اكثـر يا اخوي..
احمد: جسار شلونك..
جسار مشى و سلم بهدوء : بخيــر...
اسامه كان الثاني بكل اصطناع يمتلكه ابتسم و رحب بصوت عالي مسموع: يااا هلااااا باختي الغاليه نورتي بيتك يا الغاليه ...
ايمان ابتسمت و سلمت: النور نورك بس من معي؟؟
اسامه بنبره ضاحكه: هههه انا اسامه اخوك الكبير .. اللي من اليوم و رايح تطلبين منه اللي تبين وهو ينفذه لك..
ايمان حاولت تبتسم له : تشرفنا...
اسامه بسرعه سحب عياله و قدمهم لها : عيالي ، فارس و فيصل و عبدالعزيز.... سلموا على عمتكم...
ايمان غمزت لعبدالعزيز: كم عمرك يا حلو...
عبدالعزيز بتوتر وهو مستغرب تصرفها: 17 سنه...
ايمان بابتسامه: واااووو مثلي.. يعني انا وانت بنصير اصدقاء..
عبدالعزيز الهادي طول الوقت انحرج من كلامها خصوصا انها المره الاولى اللي يتكلمون فيها مع بعض...
منصور حس ان اسامه سبقه بسرعه اخذ عياله معه و مشى لعندها باستعجال : هلا باختي ايمان انا اخوك منصور... اخووووك اللي اكبر من اسامه و هذول عيالي ديما و سعود و ندى وعلى فكره ندى هما عمرها مثلك...
ايمان حست في الفرق اللي بين اسامه و منصور وقدرت تحلل شخصية كل منهم ابتسمت و سلمت عليهم بعدها مشى احمد بابتسامته المعتاده : بما انك تعرفين مشاري فراح اقدم لك بس بناتي... ريم الكبيره و سديم اصغرهم ..
ايمان اخيرا ابتسمت بصدق: فرصه سعيده ريم و سديم و ان شاء الله بنكون خيـر صديقات...
احمد كمل في الوقت اللي قربت فيه ساره لهم: و طبعا هذي اختي ساره ... و بناتها عواطف و فاطمه..
ساره بابتسامه: مافي داعي تعاملني مثل بناتك يا اخوي.. اقدر اقدم نفسي بنفسي..
احمد ابتسم لها و ساره تقدمت لايمان و حضنتها بقوه: و اخيرا اقدر اقول لانسانه يا اختي...
ايمان حست بشعور غريب ما حسته مع اي من اللي سلموا عليها خصوصا ان احمد ما حضنها مثل ساره.. حست ان ساره غير عن اسامه و منصور بكثــير.. عواطف سلمت على ايمان برسميه و فاطمه رغم انها كانت تبتتسم الا ان ايمان حست انها ما كانت طايقتها..
احمد قرب منها و قال بهدوء: ايش رايكم ناخذ ايمان و جسار يسلمون على الوالد و بعدها نسحب جسار معنا الدوانيه و نترك البنات ياخذون راحتهم..
اسامه بكل تاييد: فكره حلوه يا اخوي.. انا موافق...
منصور: اكيد و منها تتعرف البنات على بعضهم عدل..
ايمان ابتسمت و صعدت هي و جسار لجناح ابوها فتحوا الباب و تلاقت عيونها بعيونه الذابله اللي كانت التجاعيد محاوطتها و النظره البارده و اضافه الى وجهه الشاحب.. احمد قرب منه و باس راسه ...
احمد وهو ياشر لها: تعالي يا ايمان و سلمي على ابوك..
الوجه الشاحب حاول يبتسم لها بحنان الا ان ابتسامته كانت في نظر ايمان ابتسامه بارده مالها اي قيمه معنويه و بس و رغم هذا قربت منه و باست راسه و رمت نفسها في حضنه : يا هلا يا ايمان يا هلا يا الغاليه يا بنت الغاليه..
ايمان حست في كلامه شيء بسيط من الحنان شعورها كان مختلف عن شعورها لما ترمي نفسها في حضن محمد ، كان محمد في نظرها ابوها الحقيقي و الحين تاكدت من هذا الشيء.. حست بانزعاج من الوضع و حبت تتخلص منه لما قالت: جسار تعالي سلم..
قرب جسار بهدوء و باس راس جده و بعدها تراجع: شلونك يا جدي..
بو محمد هز راسه له: ماشي حالي... لحد الحين عايش رغم رغبت ناس كثير اني اموت..
اسامه و منصور ظهرت ملامح الانزعاج على وجوههم بس جسار قطع الموضوع: بعيد الشر
بو محمد بخبث ساله: ابوك ليش ما اجى معكم؟
جسار: ما حصل اجازه لا هو و لا اخوي فواز...
بو محمد : يعني ماهو علشان الحلف اللي قاله من سنين..
جسار: طبعا لا .. ابوي قلبه صافي و نظيف ولا يمكن يفكر في هذا الاشياء ...
بومحمد ابتسم بسخريه: قصدك ان ابوك ما تغير حتى بعد هذي السنين...
جسار : ابدااااا
احمد قطع الحوار اللي عارف انه ماله داعي: يبه ايش رايك نكمل كلامنا بعدين ... جسار و ايمان توهم واصلين و اكيد التعب قاضي عليهم .. من الاحسن نخليهم يرتاحون و بعدها نكلم حديثنا...
اسامه بسرعه رد عليه : لا مستحيل لحد الحين ما شبعنا منهم... خلنا نشبع منهم و بعدها يروح يرتاحون... ثانيا هم جايين من الكويت ماهو من اخر العالم حتى يتعبون؟؟
ايمان بسرعه حبت ترد على تعليقه اللي كان مليان اهتمام مصطنع: يعني اذا قعدتوا معانا كم ساعه بشبعون منا و تطلبون منا نرجع يا اخوي؟؟
اسامه توسعت عيونه على الاخر من ردها ما توقعها بكل هذي الجراه: طبعا لا يا ايمان...
منصور بغباء معتاد منه: اسامه اخوي قصده انه احسن لو نجلس مع بعض كم ساعه نعرفكم فيها و نعلكم على اسلوب حياتنا...
ايمان: بس يا اخوي هذا الكلام ما ينقال لنا لانا احنا ناوين نجلس معكم على طول فاكيد راح نعرف كل شيء مع الوقت .. ماهو كم يوم راجعين باللي تعلمنا صح؟؟
منصور انقهر اكثر بعد ما سكته كان واضح انها عندها فكره مسبقه عنهم و عن تصرفاتهم و لا كان ما عطت اهتمام كبير لكل كلمه يقولونها ...
احمد مسك كتفها و اخذها معها : حتى ولو يا حبيبيتي اكيد البنات يبيون يتعرفون عليك مثل ما العيال يبون يعرفون جسار..
ايمان ابتسمت له و مشت معه لبره ... منصور و اسامه عطوها نظره قويه لحد ما طلعت من الجناح..
بو محمد ابتسم بخبث و هو يشوف اسامه و منصور و نظراتهم و بعدها شلون طلعوا و راهم بتافف وهو يقول بنفسه: لحد اليوم ما عرفت منو الشخص اللي تسبب على اسماء و دمر حياتها ... لكني واثق من ان ايمان راح تكتشفه لا و بعد راح تدمركم واحد واحد...
-
-
-
بعد دقايق
ايمان بتملل كانت جالسه تستمع لحوار ملل من زوجات اخوانها واللي عرفتها عليهم ساره اختها في جهة و الحوار الثاني اللي بين ديما و فاطمه، عواطف و ريم كانوا جالسين بهدوء.. بتافف سحبت موبايلها و كتبت لجسار..
ايمان: كيف الحال؟؟؟
بعد اقل من دقيقه رد عليها جسار: ملل و لوعه جبد..
ايمان بابتسامه اخفتها : شعور متبادل...
جسار: فيصل و مشاري ما عليهم سوالفهم عاديه بس السيد سعود واضح انه ماهو متقبلني و نفس الشيء فارس اللي يحاول انه ما يبين هذا الشيء..
ايمان : ههههه حلوه العكس عندي.. ريم و عواطف ما يتكلمون و ديما تسولف مع فاطمه ولا معطيني وجه هههههه حتى زوجات اخواني طاحين فيها سوالف مع ساره ...
جسار: هههههه واضح ان كل واحد نسخه معدله عن اهلهم... تعالي ايش رايج في اخوانج؟؟
ايمان: احمد ماعليه احسه طيب و حنون ... ساره نفس الشيء مع اني احسها قاعده تسحب نفسها بقوه مني...
جسار: والباقي؟؟
ايمان: منصور احسه حمار وحشي .. و اسامه كوبرا سامه...
جسار وهو حاط لها سمايل فيس: شنووو هذااا حمار وحشي ههه و كوبرااا ...
ايمان: لاني احس منصور غبي و في نفس الوقت في داخله شرير .. اما اسامه واضح انه منافق كبير و بو وجهين..
جسار : ههه شعور متبادل...
ايمان: ايش رايك في البنات؟
جسار استغرب سؤالها بس قرر يرد عليها بوضوح: طبعا ما نظرت لاي وحده منهم ... حتى و ان كانوا كلهم كاشفين انا ما اسمح لنفسي انظر لاي منهم ..
ايمان : وفاطمه؟
جسار: اي وحده؟
ايمان : هههه توك تقول ما انتبهت على اي منهم بس ما علي انا بساعدك ( قلب ) ( قلب) اللي ما شالت عينها عنك من اللحظه اللي دخلنا فيها البيت ..
جسار: اسمعي يا ماغي انا مالي اي خلق حق العابج الغراميه خصوصا في هذا المكان و مع هذول الناس...
ايمان: بس فاطمه حلووووه واااايد
جسار: جب ..
ايمان : انت جب...
ايمان وهي تتكلم مع جسار سمعت حديث مسموع و عالي خصوصا انه كان بين طرفين بعاد عن بعض في المجلس..
ام سعـود: مبـروك ريم سمعت بخطبتك؟ من فهاد..
ريم بتوتر خايفه من كلمه راح تنرمي عليها : الله يبارك فيك
ام سعود بابتسامه ساخره: ما بغيتي؟
ريم و امها حزت في قلبهم الكلمه بس حبوا يطوفونها ، بس ديما واللي طبعها اسوء من امها ما قدرت تسكت: الله يعينك عليه يا ريم...اخته مروه تقول ان اخوها فهاد طول عمره عايش بره و تصرفاته كلها اجنبيه ما ادري شلون بتعيشين معه وانتي كلمتيني على بعض انقليزي ما تعرفين..
ريم انقهرت وحست انها بتنفجر بكي بس عواطف حطت يدها على كتفها تهديها: ديما التمكن في الانقليزي يجي بالممارسه و ماله علاقه بالتخصص انا مثلا مع ان تخصصي انقلش ما اعرف اتكلم بطلاقه اجنبي..
ديما: يمااامي انا ايش سويت حتى ترديني علي بهذا الشكل يا عواطف.. انا كل اللي قلته الله يعينها ...
ايمان بسرعه ارسلت لجسار رساله تنهي فيها حديثهم لان اللي يصير قدامها مستحيل يمر من غير ما تتدخل: جسار بكلمك بعيدن اوكي..
ايمان بنظره ساخره: واااوو ما شاء الله عليج ديما عيني عليج بارده...
ديما بابتسامه كلها غرور: ما شاء الله علي في ايش يا عمتي؟؟
ايمان بابتسامه مزيفه: كل هذا الجمال و الاسلوب المميز اللي فيج يذكرني في كارتون احبه اسمه سنووايت...
ديما حست بكتله كبيره من الغرور و من غير تفكير بدت تمسح على شعرها :ثااانكيووو صحيح انا بيضا و حلوه كثير بس ما توقعت اني اشبه سنووايت هههه
ايمان و ما زالت الابتسامه على وجهها : ومن اللي قال انك تشبهينها انتي تذكريني بزوجه ابوها الساحره ...
بسرعه خارقه تغيرت ملامح ديما المبتسمه الى الصدمه فمها انفتحت على الاخر و عيونها توسعت باتجاه ايمان ...
ساره و فاطمه و عواطف كانوا مصدومين ، ريم و امها كانوا ماهم عارفين ايش اللي صار بالضبط .. سديم انفجرت ضحك، وحتى ندى كانت بتضحك بس خافت من امها ...
ايمان كملت بعد ما شافت تعابير وجهها: اتمنى ما تكونين زعلتي ...هذا اللي فعلا فكرت فيه بعد ما سمعتج تتكلمين خلاص ولا تزعلين انتي اممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم (لافينيا ) اللي في كارتون سالي .. اعتقد انها حلوه و غنيه و تحب اللبس و الكشخه يعني مثلج بالضبط
ام سعود بسرعه قبل لا ترد بنتها و تنحرج: ههههه حلوه منك يا ايمان.. ان كانت ديما حبيبتي لافينيا انتي ايش...؟؟؟
ايمان ببساطه و هي تضحك: انااا.. بابا محمد يناديني ((سالي)) بس جسار يقول لي (( طرزان )) و فواز يسميني ( فلونه ) ايش رايج يااا ديما يناسبوني صح..
ديما انقهرت من كلامها و شلون تتكلم بكل بساطه : اي يناسبونك كثـير خصوصا طرزان جسار عنده حق..
ايمان والابتسامه مازلت على وجهها: جسار سماني بهذا الاسم بعد موقف صار بينا بس انتي شلون حكمتي انه يناسبني ؟؟؟
ديما بتهور و من غير تفكير: هذا اللبس اللي لابسته و هذي النظارات ما تلبسها بنت في عمرك الا جايه من غابه ..
ام سعود غمزت لديما بس ما ردت عليها ديما و كملت ، ايمان ابتسمت و ردت عليها بهدوء: ووواااووو يعني لبسي ماهو عاجبج ... اوكي ... لا يعجبج... يكفي انه يعجبني اناا...خصوصا اني اسوي اللي ابيه في والوقت اللي ابيه و اللبس جزء من هذي القاعده اللي اتبعها ..
ديما: قاعده غبيه ..
ايمان بابتسامه : وووووووووووووواااوو حلوه كلمه غبيه ... نابعه من قهر و ضعف...
ديما بجنون: ايش اللي قهر و ضعف هذي !!!!
ايمان وهي تهز اصبعها قدامها بالنفي: الشخص اللي يلجأ للاهانه في حوار هو انسان ضعيف ما يقدر يرد على اللي هم اقوى منه....
ديما و كم دمعه تجمعت في عيونها : اسكتي!!!!!!
ايمان بضحك: شفتي شلون انتي ضعيفه...
ساره وقفت الحوار بسرعه: ايمااااااااان . ..ديمآآآ ... بس كافي..
ديما بسرعه طلعت من المجلس للحمام القريب ، ام سعود : شفتي يا ساره اختك ايش سوت؟؟؟
ام فارس : البنت ما قالت شيء غلط يا ام سعود... بس بنتك هي اللي كبرت الموضوع..
ام سعود: بنتي ما كبرته ايمان هي اللي قالت عنها زوجه ابو سنووايت...
ايمان وهي تصطنع البراءه: تصورتها بتفرح زوج الابو كانت في نظري احلى من سنوايت ...
ام سعود: تستعبطين حضرتك؟؟!!!
ساره: ام سعود ... خلااااص كااافي .. ايمان توها واصله و ما تعرف طبع بنتك الحساس ... انسي الموضوع و شوفي بنتك..
ام سعود بعد ما عطت نظره قويه لايمان اللي كانت ملامح البراءه عليها مشت لعند الحمام و تركتهم ايمان بعدها التفتت لجهة ريم و غمزت لها عينها ... عواطف فهمت الشيء و قال لريم: تتوقعين ايمان ردت على ديما بسبب كلامها معك؟
ريم: مـ..ـا ادري...
فاطمه حركت راسها لعندهم: جرئيه ايمان هذي.... انا متاكده ان الايام الجايه بتكووون مره ممتعه...
عواطف ابتسمت لاختها و تمنت يكون الشيء هذا حقيقه ...
-
-
في نفس الوقت الكويت :
محمد دخل غرفه ايمان و بدأ يتاملها حس بشيء من الفراق و الوحده ... هو صحيح انها غادرت من كم ساعه بس .. لكن مشاعر الوحده تملكته من اول ما طلعت من باب البيت ..
فواز وقف عند الباب و تسند بظهره عليه : مشتاق لها ؟؟
محمد وهو يجلس على سريرها و يتامل العابها اللي عليها : اكيـد...
فواز وهو يضحك: مسكين جسار ... محد فينا فكر فيه...
محمد: انت عارف اني ماني خايف على جسار... فهو مالهم اي مصلح في ايذائه بس ايمان غيـر,,
فواز يظهر : يا بابا انك نسيت ان ايمان جبل ما يهزها ريح .. و مهما كانوا اللي هي رايحه لهم راح تفوز عليهم و ترد بانتصار...
محمد وهو يتنهد بقوه: عارف هذا الشيء.. بس خوفي انهم يستغلونها من غير لا تعرف... خصوصا انها طيبه القلب و بسرعه ينكسر خاطرها...
فواز: بس انت قلت لها الناس اللي لازم تحذر منهم ... و اما الباقي فما في خوف منهم..
محمد: فواز .. انا خوفي هو من ان الناس اللي كانوا طيبين انسحبوا في طريق القسوه خلال هذي السنين .. بمعنى ان ايمان المفروض تعتبر كل الموجودين اعداء و ما تعطي اي مجال لاكتشاف نقاط ضعفها لاي واحد منهم ...
فواز: لا تخاف على ايمان ... و حتى ان خفت عليها .. تذكر ان جسار معها ...
محمد: بس جسار ما راح يسكن معهم !!
فواز رفع حاجبه: ليش جذي؟
محمد: لان جسار ما يبي اولا يختلف فيهم و ثانيا لازم يراقب كل شيء من بعيد حتى يكون كل شيء واضح عنده، انا طلبت منه يشتري لنا بيت صغير شوي قريب من قصرهم ...
فواز باندهاش: لنا.؟؟؟
محمد: تظن اني بقدر اظل بعيد عندها كثــير ... و الشيء هذا ينطبق عليك؟؟؟
فواز ضحك: ههههههههههه طبختوها و الحين وكلتونا اياها ... هذي خياااانه
محمد: هههههههههه ضروروي كان اني اتركها تواجه الموضوع لوحدها في البدايه و تعرف قدراتها .. بس بعدين لازم ارجعها لحضني...
فواز: البيت فعلااا هادي من غيـرها ...
محمد وهو يسحب الرسمه اللي تركتها له على وسادتها ( انا احب با’آآآآآبآآآآ ) و ابتسم: شعور متبادل..

-
-
-
الرياض:
فيـلا منـصور ( بوسعود )
دخلت ديما بجنون البيت رمت شنطتها و عباتها على اول كنبه و التفتت في وجه ابوها تصرخ باعلى صوت: ماا اطييييييقهااا مااا اطيقهااا اكرهااااا الحقييييييره ...
سعود باستغراب : انتي عن منو تتكلمين قولي؟؟؟
ديما: في احد غيرها الجديده اللي دخلت البيت و بكل وقاحه احرجتني قدامي عمتي و بناتها و الله العالم ايش نوايه عليه في المستقبل .!!
ندى بتوتر: بس يا ديما انتي اللي بديتي ولا نسيتي!! انها كانت تتكلم وهي مبتسمه يعني ماخذه الموضوع ضحك!!! انتي اللي كبرتيه و حولتيه لشجار..!!
ام سعود بصوت عالي: انتي اسكتي ولا كلمه.. اختك احرجتها هذي و انتي ولا كلمه قلتي تساعدينها فيه...
ندى انقهرت من كلمة امها و بسرعه تركتهم و صعدت لغرفتها ... ام سعود حركت وجهها باتجاه منصور زوجها: منصور انت لازم تحط حد لاختك هذي...اليوم هي توها واصله احرجت بنتي الغاليه ، منو يدري بكرا بعد ما تتعود على البيت و تستلم فلوسها ايش بتسوي...
منصور تأفف: اسمعي يااااااااا دلال انتي و بنتك غالين علي اي لكن انا ماني مستعد اخسر الثروه اللي طول عمري احلم فيها بسببكم ...
ام سعود : يعني انت بتسكت على اللي سوته فينا اليوم؟؟
منصـور: تحمليها هالمده يا دلال لكن بعد ما تنتهي خطتنا بنطردها مثل الكلبه...
ام سعود زفرت بقوه: الله يستر و ما نخسر كل شيء قبل لا نربح...
-
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-10-11, 10:19 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في قصر نواف :
مدام انجيلا فتحت بالكرت باب الجناح اللي خصص لايمان ، ايمان بفم مفتوح على الاخر: ووووووووووووووواااااااااااااااووو
ايمان بسرعه ركضت للكنبه الكبيره في غرفه الجلوس و رمت نفسها عليها و فتحت بالريمونت الكنترول التلفيزون الضخم بطول الجدار: كاني اميـره..
مدام انجيلا كانت مستغربه تصرفات ايمان الطفوليه رغم انها واضح انها كبيره في العمر.. خصوصا ان البنات في العايله من عمرها كلهم كانوا يتصرفون بكل غرور و رقي ...: انا سعيده انها اعجبتك... من هنا الطريق لغرفه النوم و هنا دوره المياه..
ايمان بسرعه ركضت لباب غرفه النوم و رجع اندهاشها الكبير ركضت للسرير و بدت تقفز عليه بقوه: ووووااااووو ما اصدق اني عندي سرير بهذا الحجم و هذي الراحه ...
مدام انجيلا كانت مصدومه من غير تفكير حاولت تمنعها : سيدتي هذا التصرف ابدا غير لائق...
ايمان وهي مستمره تقفز: حلوه هذي .. سيدتي عمري ما سمعتها ثانيا شنو يعني غير لائق..
مدام انجيلا ما كانت فاهمه اي شيء بالعاده يتكلمون معها بهدوء: ان استمرتي بهذه التصرفات ستغضب السيده ساره ..
ايمان: انا اسوي اللي ابيه و مالي شغل في احد.. لا ساره ولا غيـرها....
مدام انجيلا هزت راسها وهي تقول في نفسها : الحمد لله اني لست وصيفتها الخاصه..
ايمان رن موبايلها و بعد ما طلعته و شافت الرقم رمت نفسها على السرير و ردت : هلااا يااا جسااار..
جسار بتعجب من صوتها: ليش تلهثين؟؟ كنتي تركضين؟؟
ايمان بضحك: لا انا انقز البييييييييييييييييييت عجيب بشكل موطبيعي!!!
جسار ضحك: ههههه يظهر ان الحياه الجديده عجبتج؟
ايمان اشرت لانجيلا و هي بكل احترام استأذنت و طلعت ... : تقدر تقول تقريبا!!
جسار: حرااااآآآم مسكين ابوي تخليتي عنه بسهوله..
ايمان بهدوء: انا لا يمكن اتخلى عن بابا بهذي السهوله .. خصوصا بعد ما عرفت انه كان ومازال الاب الوحيد لي...
جسار: و جدي؟
ايمان: راح احقق له امنيته بكون بنته اللي كان يتمناها لكن انا يستحيل اسامحه على اللي سواه في امي ولا احبه...
جسار: اللي تشوفينه...
ايمان وهي تحاول تمسك ضحكتها : فاتك نص عمرك اليوم .!!!!!
جسار بفضول: ايش اللي فاتني؟؟؟ قووولي؟؟
ايمان: لقيت نسخه معدله عن هند !!! ههههههه و تجادلت معها و فزت طبعا هههههههههههههههههههههه
جسـار: ومن هي هذي لا يكون فاطمه؟؟
ايمـان بنبره شريره: هههه اشوف ذكرت الحين الانسه فاطمه هههه..
جسار: ايمان قلت لج انا جسار ماني فواز حتى تلعبي معي العاب الحب مالت ماغي اوكي... ثانيا انا ذكرت اسم فاطمه لانج سبق و قلتي لي عنها .. فظنيت انها هي اللي قصدج عنها ..
ايمـان: لا تطمن ..ماهي فاطمه .. اصلا انا ما كلمت فاطمه نهائيا... البنت اللي اتكلم عنها هي ديمـا.. بنت منصور..
جسار: سبحان الله توقعت هذا الشيء...
ايمـان: ليش؟؟
جسـار: لاني توقعتها نسخه انثويه من اخوها .. ههه
ايمـان: تجادلت مع سـعود؟؟
جسـار: لا .. هو اصلا ما كان يقدر يبطل فمه بكلمه خصوصا انه من يبدأ حديث مزعج يوقفه اسامه..
ايـمان: احس ، ان الجو متوتر و في شيء ماني فاهمته...
جسـار: اهم شيء لا توثقين باحد ايا كان و اي تطور قولي لي على طول..
ايمــان: اوكي يااااا شارلوك هومز.... انت وينك الحين؟؟
جسـار:حجزت في الفندق رغم اصرار عمي احمد اني اجلس معهم بس ما حبيت اني اضايقهم...
ايمـان : حصلت بيت؟
جسـار: لا بس بدور من بكرا ان شاء الله ..
ايمـان بتأفف: ما ادري شلون بعيش ببيت عادي بعد ما شفت كل هذا العز و الثراء...
جسـار: ايــماااان
ايمــان: هااااا
جسـار: جب...
ايمـان: جب انت يااا قليل الادب انا عمتك...
جسـار بضحك: هههههه اي يصير خيـر..

-
-
-
في جناح ثاني في القصر الكبير و على عكس ايمان كانت فاطمه تتكلم بالتيلفون بهدوء و هي تتمشى بتفاخـر.. وهي تضحك : هههههه بصراحه كان لازم تشوف وجهه ديما ايشلون صاار ..
نواف و هو جالس على مكتبه و لابس بدله رسميه في مكان ثاني : قصدك ان خالتنا الصغيره قدرت تسكت ديما و امها اللي محد يقدر عليهم..
فاطمه :خخخخخ تخسي ديما محد يقدر يسكتها انا كنت مكبره راسي عنها .. ولا عمري فكرت اهزأها بس خالتي ايمان نوووو شيء ثاني خاالص..
نواف: شوقتيني اشوفها ... هي حلوه..
فاطمه انفجرت ضحك : هههههههههههههه نوافي ايش هذااااا اللي تقوله ترا ايمان خالتنا !!
نواف وهو مبتسم : اي عارف.. بس حتى و ان كانت خالتنا انا احب الاشياء الحلوه و اموت اشوف كل شيء قدامي حلووو ..
فاطمه : هههه من هذي الجهة تطمن هي قمه في القبح..
نواف ضحك : هههههههه شنو اللي قمه في القبح... هذا مستيحل!!!
فاطمه: وليش متسحيل،، لبسها الله لا يوريك ... مبهذل قميص ملون و جينز ديريتي على حزام سلاسل هههه .. و نظاراتها تقول خنافس ..
نواف بنبره مكذبه: فاطمه متاكده انك ما تعطيني صوره مغايره للبنت؟؟
فاطمه وهي مستغربه اصرار نواف ان ايمان اكيد حلوه: نوااااف ... انا عمري كذبت عليك.
نواف بضحك: سوري ما اقدر احسب كم مره هم من كثرهم ..
فاطمه ضحكت: متى ناوي ترجع حبيبي؟؟
نواف: ان شاء الله ان خلصت اجتماعي اليوم في لندن ... بمر على مكتبي في باريس و بعدها برجع .. تقريبا بكون عندكم بكرا المساء... متشوق اشوف خالتي الجديده..
فاطمه: اهم شيء لا تنسنا بالهدايا ..
نواف: اوكي ولا راح انسى خالتي بعد..
فاطمه: نووواف مافي داعي تدخلها في كل موضوع اطرحهه عليه..
نواف بضحك: ههههههههه فطووومه حبيبت نواف تغار...
فاطمه: اكيد لما اشوف محور حديثك يكون عن بنت ثانيه غيري اكيد بزعل و اغار...
نواف: غررررررررريبه سنين وانا اتزوج و اطلق ما اشوفك غرتي من اي وحده منهم ايش معنى هذي المره..
فاطمه: هههههههههه هذووول بنات اي كلام تسليه و بعدها بتغيرهم.. بس خالتي غير خصوصا ان حتى عواطف ما تتكام معها مثلي ...
نواف: ايشلونها الانسه عواطف؟
فاطمه: ندامه و حزينه على اخر كلام صار بينكم ...
نواف: تتكلمين جد؟
فاطمه بنبره كاذبه: اكيد!!! صار لكم شهر .. ما تتكلمون مع بعض...و حتى لا سلمت ما ترد عليها.. اكيد حزينه و مقهوره..
نواف: فاطمه رجاء انسي الموضوع انا عندي شغل الحين...
فاطمه: اوكي.. لا تتاخر علي اوكي..
نواف: اوكي مع السلامه...
فاطمه: في حفظ الله يا حبيبي ..
نواف سكر الخط و بعدها تنهد : واخيرا يا ماغي وصلتي... رغم اني شكين انك راح تجينهم بنفسك بس.. طلع تفكيرك كالعاده مميز.. ما اقدر انتظر حتى اشوف وجهك البرئي من جديد ..... يااااا خالتي ..
نواف ابتسم بخبث وهو يتذكر وجه نوف اللي قابلها في المطعم من كم شهر و الحين هي بيته تنتظر اول مصيبه يكيدونها لها اخوانها اللي تجردت الرحمه من قلبهم....
ادوارد دخل على نواف المكتب و هو لابس قناعه : سيد كيـفن ... الساده كلهم في انتظارك..
نواف لبس قناعه و مشى وراه للاجتماع .. اللي كان مكون من ثلاث رجال و حرمه وكل واحد منهم مغطي وجه بقناع... نواف اخذ مكانه بينهم..
كيـفن (نواف) كان يمثل الولايات المتحده: انا متاسف على التأخـير ...
كل واحد من الموجودين هز راسه له، كان كل واحد منهم من دوله و كل واحد له اسم مستعار .. بحسب الدوله ، نابليون كان فرنسي ، هتلر الماني، آرثر بريطاني ، كيلوبترا مصـريه ... كل واحد منهم يتحكم بجهه معينه في الاقتصاد و الصفقات المشبوهه من وقت للثاني يتبادلون فيها المراكز الاقتصاديه و بعض المواد الموجوده في مخازنهم ايا كانت من غير لا احد يعرف اسم و شكل الشخص الثاني الحقيقي..
آرثر: تازمت الامور كثـيرا في انتاجي الخاص بسبب الضغوط اللي حصلت لنا في المافيا..
هتلر بضحكه ساخره: شيء طبيعي .. خصوصا ان تجاره المخدارات هي مصدر رزقهم الوحيد ام انك نسيت...
آرثر: لا لم انسـى ...
كيلوبرترا: لو انك ظللت على تجاره المواد التجميليه لكان الامر اسهل بكثـير .. بالنسبه لك..
نابليون: لكن يا عزيزتي حتى تجاره المواد التجميليه في خطر مع هذه الاشاعات اللي تتصدر عناوين الصحف اليوميه في القاره الاوربيه منذ اشهر حتى الان..
كيفن: يظل كلام هتلر و كيلوبرترا صحيحا.. تحويل اتجاهك للتجاره الممنوعه يعرضك لخطر كبيـر هو من تجاره المخدارات الصغار من جهه و المافيا من جهه و الامن الدولي من جهه اخرى ... و هكذا يضيق الحصار عليك اكثـر من قبل..
نابليون: ادفع لي 70% من قيمه البضاعه و سوف اوفر للمافيا الاسلحه التي يريدونها في مقابل تركك و شأنك عاما كاملا...
آرثر بعصبيه : 50% كثـــيرر... هكذا لن استطيع تعويض خسارتي في مجال المواد التجميليه ..
هتلر: استطيع اعطائك قيمه 50% من البضاعه لكي تعطيها لنابليون و تتنازل لي عن كل ما تملك في مخازن موادك التجميله حتى اعيد بيعها بطريقتي الخاصه..
كيلوبترا بغرور: ما بك كيفن..الا تريد ان تشاركنا المبادلات؟؟
كيفن بابتسامه من ورا القناع: اقترح وقبل كل شيء ان نوجهه ضربه قويه لتجار المخدارات الصغار اداخلهم للمواد الممنوعه بالسعر الرخيص ، رفع سعر المواد المعقمه السلميه و تسبب لنا بخساره كبيره..
كيلوبترا: فكره جميله و لكن تنفيذها صعب؟
كيفن : ليس صعبا خصوصا اننني اعرف اماكن تواجدهم في كل الولايات المتحده ، وانوي توجيه ضربه لهم في مكان تمركز كبير حتى تتعض الجماعات الصغيره...
آرثر: شيء جميل جدا ولكن كيف و لماذا تريد ذلك عزيزي كيفن؟
كيفن: اولا ستعطيني 30% لكي اقدم لك هذي الخدمه حيث انك ستكون الممول الوحيد لهذه الجماعات بعد ان انسف المراكز الاساسيه لهم ، و انت يا هتلر ستتنازل لي عن 50 % مما تحتويه مخازن آرثر من مواد تجميليه بما انه بفضل خدمتي سينشغل بتجاره المخدارات و يترك مجال المواد التجميليه لك بالكامل ، و اما العزيز نابليون فسيتكفل بتوفير كل اسلحه المافيا لفتره طويله بما ان التجار الصغار سوف ينتهون و لن يستطيعوا الحصول على الاسلحه من مكان اخر .. و بهذا ترتفع ارباحه الى 50% و لهذا انا اريد فقط ما قيمته 25% من هذه الاسلحه .... اعتقد ان كلامي كله مفيد للكل و كل الحق فيه ولم اظلم احد..
كيلبوبترا بصوت كله اعجاب: اسلوب مافي احد افضل منك فيه... ادفع اي مبلغ حتى احصل عليك لليله وحده...
كيفن ضحك عليها : ههههههه من يدري ممكن من دون القناع ما اعجبك...
كيلوبرترا : رغم انك تقول هذا كل مره، و رغم اني عجوز اقدر اشعر انك زير نساء و هو نقطه ضعفك الخطيره...
هتلر: هههه النساء متعه كبيره وماهي نقطه ضعف عزيزتي كيلوبرترا..
كيلوبرترا: يظهر يا عزيزي هتلر انه ما عند اي خبره في النساء الحقيقيات، الاشخاص الاقوياء امثال يوليوس قيصر و مارك انتوني تسبب في دمارهم امرأه قويه ما كان بيدهم السيطره عليها... و انت يا كيفن اعتقد ان نهايتك راح تكون على يد انسانه اقوي منك....
كيفن: تحولتي لعرافه يا كيلوبرترا؟؟
كيلوبرترا : تذكر كلامي في يوم من الايام..
كيفن ظل مبتسم حتى بعد ما طلعوا من الاجتماع و ركب طيارته الخاصه باتجاه مكتب شركته في باريس لما ساله ادوارد: سيدي، اتسمح لي بكلمه؟؟
نواف: قول يا ادوارد..
ادوارد : انا اعرف موقفك اتجاه تجاره المخدارات .. اذن لماذا اقبلت...
نواف قاطعه: كان يجب ان اقوم بكل هذا حتى استطيع نسف الجامعه ... سامنحها بالكامل للمافيا حتى يتخصلوا من الجماعات الصغيره و لكي يقوموا بهذا سيختاجون الى الاسلحه من نابليون اليذي سيوفر لي كميه من الاسلحله كافيه لحمايتنا لسنوات .. اضافه الى اني انوي التطور في عمل المواد التجميله و من خلال المواد اليت ساخذها من هتلر سابدأ التجاره معه باسمي الثاني نواف..
ادوارد: حتى بعد كل هذي السنوات معك يستحيل افهم كيف تفكر..
نواف: لازم تفهم نواف اول حتى تفهم كيفن يا ادوارد...
ادوارد: بس كلام السيده كيلوبترا اربكك...
نواف: ما اربكني ولا شيء... خصوصا انه ما توجد حرمه على وجه الارض تقدر علي...
ادوارد : اتمنى تكون على حق دايما حتى في هذا الشيء...
-
-
-
اليوم الثاني بوقت مبكر قامت ايمان من النوم و قبل لا تاكل الفطور قررت تقوم بجوله في القصر مع عواطف و هي كانت في قمه الاستمتاع فيها..
ايمان: مثل القصــور اللي كنت اشوفها في الكارتون و انا صغيره ... و اميره من عالم الخيال..
عواطف: والله ترى البيت صغير ... قصرنا في اسكوتلندا اكبر منه بكثــير..
ايمان بعيون متوسعه على الاخر: اكبر من هذا ليش انتوا فلووووسكم ايش كثرهااا؟؟؟
عواطف استغربت نبرته صوتها العاليه خصوصا انها ما تعودت عليها: والله ما اعرف ... خصوصا انا مالي في امور التجاره ..
ايمـان: اوووف و البيت الزجاجي فيه نباتات؟؟؟
عواطف: اي فيه نباتات نادره ما تعيش في بيئتنا ماما تحب الزراعه و علشان كذا صنعوا هذا البيت و البيت الثاني لي انا..
ايمان بحاجب مرفوع: وانتي تحبينها...
عواطف: مجرد تسليه و..
ايمان قاطعتها بسرعه لما لمحت شيء : حمام سبااااااااااااحه؟؟؟
عواطف حركت عيونها لحمام السباحه الضخم اللي توجهت له ايمان تركض: اي جزء من ديكور الحديقه ...
ايمان باستغراب: ديكور...
عواطف: ايوه من بنوه ما استخدمناه ..
ايمان: لان مايه وصخ؟؟
عواطف : ابدا... الماي يتغير كل ست ساعات وفي مهندس مشرف عليه و مجهز بكل طرق الامان و التسليه ..
ايمان: اجل اكيد مستخدمينه للسمك ..
عواطف زفرت من كلام ايمان الغريب: لا عندنا بحيره مصغره للسمك في الجهة الثانيه من الحديقه بس حمام السباحه ما نستخدمه لانا ما نقدر نسبح فيه!
ايمان وليش ما تقدرين تسبحين فيه يا حلوه؟؟
عواطف: لاني ما اقدر البس مايوه!! خصوصا ان الحرس موجودين في كل مكان حول القصر..
ايمان ماتت من الضحك عليها: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه عشان هذا حارمه نفسك من هذا الحوض الكبير... عادي اسبحي بملابسج
عواطف بصدمه: ايش.. مستحيل؟؟
ايمان: الانسانه هو اللي يقرر المستحيل و غير المستحيل بس لما يفكر بان ايامه معدوده وانه يمكن بكرا يموت و هو في اشياء كثير ما سواها راح يسوي اي مستحيل كان مقرره ,...
عواطف : ايش قصدك...
ايمان ابتسمت لها و قفزت في الحوض : هذااااااااااااااااااااااااااااااااا ياااا حلوه...
عواطف انصدمت: خااالتي !!! خاله ايمااان .... ايش اللي صار لك..
ايمان طلعت من القاع و بدت تسبح: المآآآآي بااارد يجنن ...
عواطف: بس ملااابسك...
ايمان: عادي نسبح و نشبع و بعدها نبدلهم ...
عواطف بتوتر بعدت: انا بروح اجيب لك ملابس... انتظري ولا تطلعين..
ايمان كانت مستغربه من تصرف عواطف انسانه نظاميه بشكل و تموت في تطبيق قوانين اكبر من حجمها... تنهدت و ظلت تسبح وهي سعيده و تنتظر عواطف... لما..
نــواف : استغربت لما شفت احد بالحوض ... قلت معقوله فاطمه و عواطف كسروا قواعدهم و قرروا يسبحون بس هذا الشيء انتهى بمجرد ما شفتك.... ما تعرفين يا حلوه ان السباحه ممنوعه على اي شخص ما عادا ساده القصــر..
ايمان بسرعه لبست نظاراتها اللي طاحت منها لما قفزت و بصدمه و عيون متوسعه شهقت و قالت : انت؟؟؟
--
-
-
-
-صدفه ومن بين كل الناس علقني

من يوم شفته وعيني جات في عينه

حسيت شي في عيونه حيل يجذبني

لما ابتسم بانت بوجهي تلاوينه


سلم عليي وجلس جمبي وكلمني

كل الحواجز تلاشت بيني وبينه

اخذ ايديني بايديه وقام يوصفني

ولا تمنيت ايدي تترك ايدينه


قالي كلام بصراحه حلو دوخني

ماقد سمعت بحلاته اه يازينه

معاه احس الأغاني عنه وعني

واجمل اغاني الغزل شعري وتلحين


يتبع:

التوقعات :
ايمان و نواف و اخيرا تقابلوا تتوقعون ايش راح تكون رده فعل نواف؟
ديما ايش اللي ناويه عليه مع ايمان بعد ما تهزأت ؟
ريم هل بتميل لايمان بعد اللي سوته لها ؟
نواف و نشاطاته المشبوهه الى اين؟
الطيبه و الحنان اللي يصطنعونها اسامه و منصور هل راح تستمر؟
1
2
3
4
اربع توقعات على مزاجكم ..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 10:54 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية