لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-07-11, 11:24 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 162487
المشاركات: 138
الجنس أنثى
معدل التقييم: طيوبه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 17

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طيوبه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حلوة القصه واكشن صراحه شكرا على النقل

 
 

 

عرض البوم صور طيوبه   رد مع اقتباس
قديم 31-07-11, 12:20 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طيوبه مشاهدة المشاركة
   حلوة القصه واكشن صراحه شكرا على النقل


من ناحيه حلووة حلووة بقووة
بس لسه ما قريتها خخخخخخخ
بقراها اليوم ان شاء الله
نوورتي طيوووبه يا سكررة

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 03-08-11, 03:00 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


السلاااام عليكم شلووونكم يااا حلوووات سوري ع التاخير

هذا البارت ان شاء الله يعجبكم

-
-

البارت الثالث
سعيد جاسوس اسامه و منصور على ابوهم مد كل الاوراق اللي طلبوها منه بابتسامه كلها ثقه
سعيد: هذا حصر للاملاك اللي كتبها السيد سلطان لبنته ايمان على حياته و هي غير مشموله في الوصيه بمعنى انكم في حاله صار اي طارئ ما تقدرون تطعنون بهذي الاملاك بما انها بيع و شراء..
منصور سحب الاوراق بجنون و بدا يقراها : تشووووف ياا اسااامه!! ابوك هذا اكيد خرف
اسامه اخذ الاوراق و بدا يقراهم بتفحص: هذا اكثر من ربع الاملاك
منصور : قصدك غير المكتوب بالوصيه حق بنت الحرااااااااام
اسامه رفع حاجبه : احنا نشتغل و نتعب طول عمرنا و اخرها تاخذه هذي بكل برود
منصور بجنون: تخسي تاخذه
اسامه ببرود: لازم نلقى لهذا الموضوع نهايه مرضيه و الا .....
-
-
-
في حصه الاحتياط ايمان كانت ترسم دوائر و خطوط في واحد من دفاترها و بالها بالمره ما كان وياها نوف طبعا كانت ملاحظتها بس ما كانت عارفه ايش فيها فلما صار عليهم احتياط حركت وجهها باتجاهها و سالت
نوف: ايماان شنو فيج؟
ايمان وكانها مستغربه سبب سؤالها: ولا شي ليش السؤال؟
نوف باصرار: ايمان اعرفك زين!! و اعرف متى يكون بالك بشيء و تخبين علي !
ايمان رفعت حاجبها و عطتها نظره قويه من ورا نظاراتها : انا اللي اخبي اسرار يا نوووف؟؟
نوف توتر و بلعت ريقها من الخوف ان ايمان تكون عرفت بموضوع كوكي و انها خبت حقيقه انها ولد و ماهي مثل ما تصوروا بس هي ما سوت هذا الشي الا لانها ما كانت تبي صوره كوكي اللي تعزها ايمان تهتز و تتحول لكذب و خداع خصوصا ان ايمان اكره شي عندها الكذابين و المخادعين
نوف بتوتر : وضحي انا ماني عارفه عن شنو تتكلمين؟
ايمان بابتسامه خبيثه: ما قلتي لي شنو صار مع حبيب القلب امس
نوف ارتسمت على وجهها ملامح تضحك و بعدها ضحكت خصوصا ان اللي كانت تفكر فيه صديقه عمرها كان مختلف بالمره عن اللي هي كانت تفكر فيه : حرررام عليج خوفتيني تصورت ان في شي كبير
ايمان : يعني هذا ما هو كبير !! تخبين علي احداث زياره حبيب القلب
نوف بخجل : ايماااان انتي صديقه عمري اي و حبيبتي اي بس في شغلاات استحي .... ما اقدر اقولهااااا
ايمان ضحكت : ههههه معاج حق.. في اشياء الواحد صعب عليه يقولها حتى لاقرب الناس له
ايمان فجاه تغيرت ملامحها و شردت من جديد..
نوف: ايماان مستحيل يكون موضوعي مع عامر اللي شرد تفكيرج؟؟
ايمان تنهدت: عندي مشكله لوحده في المنتدى بس ماني عارفه لها حل ..
نوف : شنو هي قولي لي خل اساعدج!
ايمان: البنت تقول انها من مده التقت بشاب و تكلمت معه لثواني هذا الشاب وضح لها انه وقع بحبها من اول نظره البنت هربت منه على طول ، بعد كم يوم تفاجات البنت ان هذا الشاب تقدم لصديقتها الغاليه و صديقتها وافقت عليه
نوف: قصه مؤلمه .. يعني هذا الشاب كذاب
ايمان : ماني عارفه بس الموضوع مشكوك فيه يعني بسرعه البرق بعد ما قال للبنت انه يحبها يتقدم لصديقتها
نوف: ايمان لازم البنت تقول لصديقتها كل شيء طول ماهم على البر و ما صار شي
ايمان: و تتوقعين تصدق هذا الكلام
نوف : اكيييد انتي مو تقولين انها صديقتها الغااااااليه
ايمان: اجل اسمعيني عدل يا نوف!!! انا قابلت عامر قبل لا يخطبج و قال لي انه يحبني !!!
نوف ارتسمت على وجهها ملامح الصدمه و في ثانيه امتلت عيونها بالدموووع بس بسرعه ضحك ايمان قطع هذا الشيء : ههههههه صدقتي!!
نوف شهقت و مسحت دموعها : حقييييره!!!
ايمان: نووف حبيبتي سووري بس كان لازم اسوي تجربه و انتي خير مثال على هذا الشيء .. بس النتيجه كانت سلبيه و لازم البنت ما تقول لصديقتها على الاقل بهذا الشكل تعطيها فرصه تغير هذا الشخص اللي صارت تحبه
نوف مسحت دمعتها بطرف اصبعها: انا ما بكيت لاني خفت ان عامر كذااب،، انا بكيت لانه في نظره وحده مثلج ممكن تنحب من اول نظره !!
ايمان قرصت يد نوف بقوه: ليش شنو شايفتني وحش و لا قرد
نوف ضحكت و نست الموضوع اللي كان مزعلها احلى ما في ايمان رغم لسانها الطويل انها تعرف شلون تغير المود بسرعه قياسيه ...: بس تدرين الكلام سهل بس التنفيذ شيء صعب كثير
ايمان وهي تحرك عيونها في الغرفه: بنظري رده فعل البنت راح تكون نفس ردت فعلك رغم اني واثقه انها مستحيل تكون تحبها كثر حبك لي... بس في النهايه يظهر اني راح اطلب منها تجرب تلتزم الصمت لحد ما تتاكد من الموضوع بشكل قاطع
نوف: ايمان تتوقعين الشاب يكون فعلا خاين؟
ايمان بنظره قويه وواثقه: انا ما اتوقع،،، انا واثقه!
نوف: اجل ليش ما تقولين للبنت تتحرك بسرعه
ايمان: نوف حبيبتي انتي انسانه بريئه كثير و قلبج ابيض صافي مستحيل تفهمين طبيعه القلوب القاسيه اللي يملكها الرجال ،، ما ابي اظلم الجزء القليل جداا الطيب فيهم الا ان الاغلبيه المتوحشه شوهت هذا الشيء
نوف: اففف شلون انتي سيده الحب؟ وانتي تكرهين الرجال و في نفس الوقت عايشه مع ثلاثه يعاملونج مثل الملكه !!
ايمان بابتسامه : جسار و فواز و محمد هم من الفئه القليله جداااا و صعب تلقين مثلهم طبعا ما اقدر احكم على اخوانج لاني ما اعرفهم عدل بس اللي اشوفهم في في الشوارع و المجمعات التجاريه اكبر دليل على الفئه الكبيره ااالذئااااااب البشريه!! انا يا نوف ما اسمح لاي عضوه في المنتدى ترد على مشاكل الشباب لازم اقراها و لما اعرف انها مشكله اسريه زوجيه اعطي نصيحه لكن ابدا ما رديت على شاب يبي خطه او طريقه يربخ فيها بنت عاجبتها لانه حتى و ان كان قصده شريف ما راح اصدقه .. و من الاساس انا اسست النادي للبنات لانهم مساكين و محتاجين مساعدات من بره في مواضيع يخجلون يناقشونها مع الاهل و الصديقات و ماهو علشان الذئاب البشريه
نوف مدت شفايفها لقدام و رفعت حاجبها : بس عاااامر حبيب قلبي من الفئه المحترمه الطيبه صح!!!!!!!!
ايمان وهي تحرك عيونها لبعيد : اووووكي من الفئه بس لا تبجين
نووووف ضحكت و ايمان شاركتها الضحكه رغم ان بالها كان في موضوع ثاني

-
-
قبل اربع اشهر تقريبا و قبل خطبه نوف باسبوع،،
ايمان كانت في مطعم فيدريكلز مع فواز بقسم العائلات و رغم انه مطعمها المفضل و طالبه اكلها اللي تعشقها كانت ماده بوزها و معصبه
فواز بعيون تصطنع التالم: الحلوه القمر ليش زعلاانه الاكل مو عاجبج؟؟؟
ايمان بتافف : لاااا
فواز : اجل اكيد شي مضايقج غي المدرسه قولي لي شنو هو علشان اكسر رووووووووسهم باثقل ما عندي
ايمان ابتسمت بس بسرعه سحبت الابتسامه و رجعت بوزت : لا
فواز: اجل شنوووو بليييز قولي ولا بتوقفين قلللللبي و اموووت وانا توني في اول عمري
ايمان اشرت علي الفستان اللي كانت لابسته و قالت: احس اني مو انا !!!
فواز عطاها نظره استغراب: ما فهمت شنو مو انا يعني؟؟
ايمان بتافف : غبي و مغفل شنو اسوي فيك ،،، قصدي اني احس نفسي وحده ثانيه و مو قادره اعيش بطبيعتي،، يعني شنو فيها لو لبست لبسي العادي؟؟
فواز ضحك على سبب زعلاها دايما تفاجأه باشياء غريبه فواز اشترى لايمان فستان تفاحي لنص الساق تجي شريطه من الدانتيل بالمنتصف و تلفت حول جهة الرقبه و اجبرها انها ترفع جزء من شعرها و تنزل الباقي بشكل مرتب و راقي
فواز بابتسامه تسحر اي بنت ممكن تشوفها: الفستان هديه مني و كنت حاب اشوفه عليج خصوصا ان ما كان سعره قليل وثانيا انتي تعرفين ان معجبااااتي كثااار و بصرااحه لازم ما يشوفوني مع وحده اقل جمالا مني
ايمان من غير نفس: يا جميل !! ايش رايك تسكر الموضوع اي معجبااات مالت عليك راعي خرافااان
فواز بغرور: اولا انا راعي بقر راقي و جذاااب و اي بنت اقدر اطيحها بسهوله بس انتي تعرفين اني ماني من هذا النوع
ايمان: لا يااا شيخ
فواز وهو يعطيها نظره جاده: البنت اللي وراج على طول وحده منهم
ايمان من غير تفكير التفتت و شافت البنت اللي كانت جالسه لحالها تلعب بموبايلها و تعطيهم نظره من وقت للثاني: هند؟؟
فواز ببرود: زميلتج في المدرسه
ايمان بتفاجا: اشلون عرفت؟
تذكرين قبل اسبوعين لما رحت اخذج من المدرسه كنت واقف انتظر بره السياره لما قربت مني و بكل دلع الدنيا قالت اوبس سوري على بالي سيارتنا انا تجاهلتها و ظليت اراقب باب المدرسه لما رجعت و قالت وربي اسفه لا يكون زعلت
ايمان وهي منقرفه: وع وع وع وع باختصار فوووواز انا هذي المخلوووووقه اكرهها اكثر من اي شيء مقرف في الدنيا كلها و الحين و بعد ما سمعت منك محاولاتها اللي تقرف معك كرهتها اكثر
فواز:وتتصورين اني انا فواز اللي كل يوم في ديره و اشوف اشكال و الون من الحريم و ما فكرت باي وحده منهم ممكن ارد على وحده مثلهاا
ايمان: تجاهلتها!!
فواز هز راسه بالنفي: قلت لها و بكل صراحه يا بنت انتي مثل اختي و اللي ما ارضاه لها مستحيل اقبله على غيرها و انا واحد اخاف الله ولا تعجبني سوالف الطيش هذي،، احترمي نفسج و اهلج و ارجعي لسيارتكم،، هي انصدمت طبعا و راحت لسيارتهم و من يومها لما اجي اخذج تعطيني نظرات بس طبعا انا ما ارد عليها
ايمان سحبت يده بقوه و بااستها: احبك ياااااا احلى فواز بالدنيااا و يلومني جسار ليش افضلك عليه،، هذي هند الغبيه اكرها و يظهر كرهها لي زاد من بعد اللي سويته فيها
فواز ببرود : بس النظرات اللي تعطينا اياها اقرب للغيره منها للحقد
ايمان : قصدك انها تغار مني
فواز بابتسامه: يظهر انها ما عرفتج و ظانه انج صديقتي
ايمان ارتسمت على وجهها ابتسامه خبيثه : بدت فكره تغير الشكل تعجبني
ايمان قامت من مكانها الشي اللي خوف فواز: اموون ايش ناويه تسوين ؟؟
ايمان بابتسامه خبيثه: فرصه انتظرها من زمان و اخيرا جتني
فواز تافف عارف ان ايمان بتسوي شي مجنون و في نفس الوقت يعرف ان محاولاته يوقفها ما راح تنفع فقرر يسكت و ينتظر يشوف اللي بيصير
ايمان مشت لعند طاولت هند بعد ما غيرت شوي بنبره صوتها تكلمت بالانجليزي
ايمان: هل هنالك مشكله يا انسه؟
هند استغربت ان البنت قربت منها و ردت بانجليزي مكسر بما انها ما كانت متمكنه منه مثل ايمان: لا... لماذا اقصد ما الذي يجعلك تظنين ان هنالك شي؟
ايمان جمعت كل القوه اللي عندها حتى ما تضحك و تكشف كل شي قبل لا تشفي غليلها من هند : انك تحدقين بي و بصديقي منذ مده فظننت ان هنالك خطب ما؟
هند توسعت عيونها غضب: صديقك؟
ايمان ببراءه: اجل صديقي
هند تكلمت بالعربي بقهر: الله ياخذج انتي وياه
ايمان ردت عليها بنبره صوتها المعتاد: و ياخذج قبلنا هند الساحره
هند وقفت مصدومه: ايمااااااان ؟؟
ايمان بغرور و هي تلعب بخصله شعرها: اي اللي بنظرها صرتي الحين حثااااله
هند انقهرت و كانت بتتشاجر معها مثل المدرسه بس لما قرب اخوها عامر سكتت: اخر كرسين للفلم السينما اليوم زحمه كثير
ايمان حركت وجهها باتجاه و عطته ابتسامه هند ساعتها ماتت من الخوف كانت متاكده انها ناويه تقهرها و اكيد بتقول لعامر اخوها عن اللي سوته لفواز،
ايمان بدلع : ان شاء الله في مكان زين؟
عامر كان منبره فايمان اللي كانت في قمه الجمال بتوتر رد: ماشي حاله
ايمان و هي تتظاهر بانها تكلم هند : هنود سبق وقلت لج افلاااام انجلينا جولي دايما زحمه اغلبها شباب ،، علشان جذي انا و اخوي حجزنا قبل يومين بس الله يهديج الحين تعبتي اخوج و في الاخر ما حصلتي مكان زين
هند كانت عارفه ان ايمان قاعده تتعمد تقهرها حاولت تبتسم و ردت : ما عليه المهم اشوف الفلم
ايمان: لا مستحيل انا راح اعطيج حجزنا و انا اشوفه في يووووم ثاني ولو كم هنوده عندي
عامر وهو منزل راسه : ما في داعي اختي المكان مناسب و مريح و مافي داعي تضيعين تعبج بسبب غلطه اختي
ايمان بدلع: اللي تشوفه اخوي
ايمان ارسلت بوسه بالهواء لهند و مشت لعند فواز و سحبته للفلم و هي تحمل ابتسامه النصر لانها قهرت هند بقوه هذي المره بس ما كانت عارفه بالعيون اللي ما تحركت من عليها...
-
-
-
ايمان ابتسمت لما تذكرت الموقف عامر بتصرفه و هدوء على عكس اخته هو اللي فرحها لما خطب نوف صديقه عمرها لانها لو ما قابلته و شافت تصرفاته المحترمه كان عارضت نوف بموافقتها عليها لان اكيد بتخرب عليها مشاعرها اتجاه هند ،، ايمان كانت فعلا تتمنى التوفيق لنوف مع حبيب قلبها عامر...
-
-
في نفس الوقت و في واحد من اكبر معارض المجوهرات كان عامر و امه يتفرجون على مجموعه من اطقم المجوهرات الثمينه
ام عامر بابتسامه وهي تمد واحد من الاطقم لجهة ولدها: ايش رايك يا عامر بهذا؟
عامر بابتسامه : يالغاليه انا ما اعرف شيء في المجوهرات و سبق وقلت لج انتي اختاري و انا ما علي الا اني ادفع..
ام عامر ابتسمت و رجعت الطقم للبايع : خلاص عطني هذا و ذاك بس غلفهم زين انا بقدمهم هديه
عامر : و اخيرا استقريتي على راي؟
ام عامر: باخذ الطقم الكبير لاحلام و الناعم بعطيه اختها افراح
عامر : افراح تلبس مجوهرات ليش كم صار عمرها الحين
ام عامر ابتسمت : هههه عمرها الحين 18 سنه بس يظهر انه اخر ذكرك لها لما كانت تسرق الشكولاه منك و من احلام
عامر تظاهر بالابتسامه رغم الالم اللي كان بداخله احلام كانت اعز بنت عليه و صديقته المقربه لانه ماا اختلط بعايله اعمامه ،، اغلب عمره كان عند خالته اللي كل عيالها بنات و من كان صغير وهو في باله ان احلام هي انسب وحده علشان تكون زوجته بس... كل شي تغير من شافها
-



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 03-08-11, 03:01 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


قبل اربع اشهر
عامر كان يتقلب في فراشه و ما هو عارف ينام كل ما حاول ينسى وجهها و يفكر بموضوع زواجه ما يقدر ..
خالته اتصلت على امه من كم يوم قالت لها ان في ناس ثانين تقدموا لاحلام و هم ردوهم لانها مخطوبه لعامر بس الموضوع طول ولازم يبينون لها ايش الوضع بالضبط حتى ما تضيع السنين من عمر البنت ..
عامر كان بيعطي قراره بالموافقه بس كل شي تغير بعد ما قابل صديقه اخته في المجمع.. صوتها نظراتها جمالها طولها كان كله اشياء سلبت عقله و تفكيره عامر ما كان قادر يتحمل فكره انه بياخذ انسانه غيرها او ان هذي الانسانه تصير لغير .. من غير تفكير مشى لغرفه هند و فتح الباب بعد ما سمع صوت التلفيزيون وتاكد انها ماهي نايمه..
هندباستغراب ان اخوها جاي لها في هذا الوقت: عامر ايش فيك؟؟
عامر بلع ريقه وقال : هند من غير اي مقدمات البنت اللي اليوم في المجمع من؟؟
هند استغربت من ان عامر اخوها يسالها عن بنت و مو اي بنت .. ايمان اكثر وحده تكرها في الكون خافت تقول اسمها و يعرف انها ايمان اللي كل تسبها قدامه و قدام امها و يشك بموضوعها و ليش كانت تتظاهر بالطيب معها في المجمع من غير تفكير قالت: نوووف
عامر بابتسامه ارتياح: نوف الراشد؟؟صديقتج اللي تمدحينها طول الوقت
هند بابتسامه و في نفس الوقت خوف: اي
عامر: اخت سيف و ماجد جيرانا في الحي القديم,,
هند هزت راسه بالموافقه،عامر طلع نفس طويل كان من الراحه: طمنتيني الله يطمنج
عامر طلع من غرفه هند على طول و رجع غرفته وهو مرتاح يبي ينام و يرتاح حتى يعرف شلون يفاتح امه بموضوع خطبته لنوف ....
موضوع فك خطبته من احلام ما كان بالسهوله اللي تصورها عامر خصوصا ان احلام انهارت و تحطمت على السنين اللي ضيعتها و هي تنتظر عامر يتزوجها و في النهايه يقرر يتزوج وحده ثانيه.. ابو احلام عصب و طرد عامر من بيتهم و حلف على زوجته ما تكلم اختها ... و ام عامرانقهرت وحزنت بس في النهايه كانت سعاده ولدها اهم شيء بالنسبه لها
عامر بعد كم يوم تقدم لنوف و من غير تفكير طويل وافقوا عليه بما انه كان صاحب ثروه كبيره و اخلاق عاليه و منصب محترم في يوم الملكه وبعد ما اخيرا صار عامر لحاله مع زوجته اللي كانت مغطيه وجهها
عامر بابتسامه: واخيرااا يا نوف صرتي لي
نوف بصوت منخفض كثير : اخيرااا؟؟
عامر بابتسامه وحماس مد يده لوجهها رفع الغطى بيد و وجهها بيد : من شفتج اول مره وانا....
عامر سكت لما سقطت عيونه على زوجته نوف،، البنت اللي قدامه ما كانت البنت الي كانت في بالها من اليوم اللي سقطت عيونه عليها ماهي البنت اللي تخلى عن خطيبته علشانها العيون الملامح و حتى الصوت كان مختلف بس شلون ..
نوف وترها سكوته: في شي ؟
عامر بلع ريقه و حاول يبتسم لها: ولا شي ... بس معدتي تعورني.. يظهر صابني مغص
عامر بسرعه طلع من عند نوف و علىطول للبيت و لغرفه اخته هند: ليييييش؟؟؟
هند بلعت ريقها خوف من منظر اخوها الغاضب: كان لازم امنعك تتزوجها و اجبرك تنساهااا
عامر: ليش !!! ايش ذبنها بالبنت اللي حرمتيني منها و ايش ذنبها البنت اللي زوجتيني اياها و انا ما احبها
هند: البنت اللي اخترتها هي ايمان اللي اكرهها اكثر من اي شي في الدنيا و اللي لا يمكن كان اسمح لك تتزوجها و نوف انسانه رقيقه و محترمه و مناسبه كثير لك يعني..
عامر: بس انا ما اخترت قلبي اختار وقلبي ما يحب هذي اللي زوجتيني اياهتاا بكذبج و خداعج يا هند .. انتي عارفه ايش بيكون مصير هذي البنت نوف
هند : انا اعرف انك لا يمكن تطلقها خصوصا بعد الاصرار اللي اصريته حتى تتزوجها و لانك طيب و مستحيل ترضى على وحده في عمرها تصير مطلقه
عامر كان وده يضرب هند بقوه و يشفي غليله منها بس ما قدر لانه ما تعود على انه يضرب احد ولان كلامها كان صحيح هو خسر كثير حتى يتزوج نوف فمستحيل يطلقها بكل هذي البساطه..
طلع من غرفه اخته بقهر و ضرب الباب من وراه بقوه .. حاول مع الوقت حاول يقنع نفسه بانه ممكن يحب نوف و فعلا حبها لكن من مده للثانيه لما كان يجي المدرسه ياخذ اخته كان يلمح ايمان صحيح منظرها و تصرفاتها كانت مختلفه عن اللي قابلها الا انه جزء صغير داخله كان يحرك عيونه باتجاهها حتى اللحظه اللي تركب فيها السياره
كان في داخله يحب ايمان بس للاسف زوجته هي اعز صديقه عليها .. بمعنى انها صارت شيء بعيد... بعيييد كثير عنه.
-
-
عامر وقف قدام باب مدرسه اخته بيوصلها البيت على طريقه لما رجع من السو وق مع امه طلعت هند تضحك و جنبها نوف و شوي جنبهم ايمان مكشره حرك عيونه لها و ابتسم رغم ان الكل ظن انه يبتسم لنوف ،، كان صعب عليه ينسى ، رغم الحب اللي بدا يتكون في قلبه اتجاه نوف..
-
-
-
الرياض و في جلسه عائليه بين سيدات عائله البدر في بيت ساره
ام سعود بغرور : ساره ؟؟ صحيح اللي سمعته من بنتي ديما!!
ساره من غير نفس و هي عارفه ان ام سعود ما تبدي اي موضوع الا تهدف من وراه قهر و مضايقه لاحد ثاني: و ايش اللي سمعتيه من بنتك ديما!!
ام سعود: ديما تقول انه لما جمعهم عمي سلطان قال ان عنده بنت من اسماء و انه ناوي يكتب جزء كبير من ثروته لها ..
ساره: لسى ما تاكدنا من هذا الشيء..
ام سعود باصرار: كيف ما تاكدتوا من هذا الشيء و هي مشاركه عيالنا بورثهم واملاك كثيره تسجلت باسم بنت ماهي من لحم و دم عيالنا..
ساره بتافف: البنت هذي اختي ما دام ابوي يقول هذا الشيء و ان كانت بتاخذ املاك لها فالاملاك اساس لابوي و هو يقرر في ايش يضيعها او يمنحها
ام سعود: بس كلنا نعرف ان عمي سلطان ما دخل على اسماء كيف تكون بنتها بنته ..
ام مشاري اللي كانت معروفه بتدينها كانت طول الوقت تستغفر بس ما عاد فيها تتحمل: لا حول ولا قوه الا بالله دلال!!! حرام هذا الكلام ، الله يستر علينا و عليهاااا
ام سعود بعصبيه خصوصا انها ما تطيق ام مشاري: انا ما قلت شي من عندي هذي حقيقه اللي صار،، اسماء حملت بالحراااام
ام فارس كانت تهز راسه لام مشاري حتى تنهي الحديث لان ما في احد يقدر على ام سعود بالكلام
بس ام مشاري اصرت تكمل: بس احنا عندنا بنات لازم نستر على بنات خلق الله و لا نشهر فيهم حتى ينسترون بناتنا .
ام سعود ضحكت بغرور: ههههههه تكلمي عن حالك ،، انا بنتي انستر و اخذت سيد و تاج راس الكل... الغالي نواااف .. الدور الباقي على اللي بتدخل العشرين ولا تقدم لها واحد حتى لو فاشل ..
ام مشاري انقهرت منها و برده فعل قويه: انتي
ميين تقصديييين؟؟
ام سعود بغرور : والله اللي يعرف نفسه ،، ام فارس ما عندها بنات و ام نواف بناتها ما شاء الله عليهم كل يوم خطاب اشكال و الوان لبناتها ما بقى غيرك انتي و العانس بنتك
ام مشاري انقهرت و انفجرت بالم: اي اللي ما تستحين حراام عليك اللي تسوينه فينا حرااام
ام مشاري حاولت تخبي دموعها و ركضت بسرعه لمكان عباتها حتى تطلع ساره مشت وراها على طول: بسمه لحظه انطري !!!
ام سعود وهي تتظاهر ان مافي شي صار ابتسمت لام فارس: قول الحقيقه لهذي الدرجه يزعل؟؟
ام فارس تجاهلتها و طلعت من الصاله ورا ساره و ام مشاري
-
-
ام مشاري دخلت بيتها و هي مقهوره حزينه و اللي تذكرته كله لما دخلت و شافت بنتها ريم،، اللي كانت دايما اكثر شخص يتلقى اهانه من العائله خجلها و غرقها في دراستها بعد انظار العائله و قرايبهم عنها و هو شيء استغلته ام سعود اللي تكرها و صارت ما تناديها الا العانس رغم ان عمرها 19 سنه بس
ريم مشت لعند امها و لما لمحت اثار الدموع بكت: ماما كنتي تبكين..
ام مشاري انفجرت بكي من جديد: ما عاد فيني اتحمل دلال ما عاد فيني،،،
ريم حضنت امها بقوه: الله بينتقم منها ،،، و بيسلط باذن الله اللي بيرد لها كل الالم اللي سببته لنا...ولغيرنا
-
-
ايمان بتملل فتحت باب بيتهم ودخلت وجسار وراها كانت مشغوله البال بالموضوع اللي ناقشت فيه نوف...
فقررت تدخل تسلم على محمد و بعدها تطلع لغرفتها على طول
ايمان: السلااااام على احلى ناس
ايمان تفاجأت لما شافت ابوها مع رجالين في الصاله و ماهو في الدوانيه خجلت وقررت تطلع لما قرب جسار اللي دخل بعدها :ايمان شفيج؟؟
الرجالين اللي كانوا مع ابوها واحد كان كبير
في العمر و ثاني شاب وكل واحد فيهم ارتسمت على وجهه ابتسامه لما شافوها
الرجال الكبير وقف و هو سعيد: ايمااان؟؟؟
محمد بسرعه رد: ايمان على غرفتج بسرعه
ايمان كانت بتصعد و تسوي اللي قاله محمد لما وقفها الشاب: عمتي ايماان لحظه
ايمان التفتت و بصدمه: هااااااااا؟؟؟
- -
-
-
يتبع ....



التوقعات: من الاشخاص اللي جوا يزورون محمد واهله؟
هند هل انتهى حبها لفولز ولا ناويه على شي ثاني؟
اسامه و منصور شنو اللي مخططين له بالخفاء
ام سعود ايش بيكون مصيرها بعد الظلم اللي تعطيه للناس؟
عامر هل ممكن ينسى ايمان
1
2
3
4

ع ذوووقكم


البارت الجاي بيكون بعد اسبوعين و غير قابل للمناقشه حتى تتفرغون لرمضان


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 22-08-11, 04:46 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الســلاام عليكم

شلووونكم عضوووااات و اعضــاااء

ان شاء الله بخيـر
ومباارك عليكم اللي بقى من الشـهر الفضيل

ان شاء الله ختمتوا و مواضبين على صلااه القيااام و التراااويح؟؟

-
المهم انا ما كنت ناويه انزل في رمضااان بس علشااانكم قلت انزل جزئيه بسيطه تتسلون فيها شوووي

و نكمل بعد رمضاان ان شاء الله
-
-
-

متى متى خلي اشوفك
الصيف جا وش هي ظروفك
وين السفر يازين قلي
ودي ولو ساعه الوفك
ياثامن السبع العجايب
من حبكم مانيب تايب
سميتكم اغلى الحبايب
الله يا محلى وصوفك
حلا حلا قلبك وعينك
واحلى الليالي في سنينك
ان غبت قلبي قال وينك
خذني بهوى عطفك وروفك
حبك تشوفه في عروقي
طبعك على كيفي وذوقي
والله لو تدري بشوقي
ماظنتي تقوى وقوفك
عمري فدا عينك وقلبك
ذايب انا من كثر حبك
لاتطول الغيبه وربك
ودي ولو ساعه اشوفك
متى متى والشوق فيني
مالي هوى قلبي وعيني
قلي متى خلي تجيني
وتلامس كفوفي كفوفك


البارت الرابع:
من ثلاث سنين تقريبا ترتبت ام سعود حزه معينه يوميا او يوم و يوم لا .. تزور فيها بيت ساره و هي كانت من الساعه 11 الظهر الى الساعه 3 .. و من نفسها سمتها جلسه شرب الشاي يعني مثل الاجانب...
و هي كان بدايه تخطيطها حتى تزوج نواف من بنتها ، لانها الفتره الثابته اللي يرجع فيها نواف البيت لما يكون في البلاد و تكون فرصه ممتازه يشوف فيها بنتها او بمعنى ثاني ترمي نفسها عليه ... و رغم ان نواف ملك على ديما الا انها ما تخلت عن هذي العاده و مستمره في زيارتها اليوميه مع بنتها في اكمل زينه و اكشخ لبس.. و اللي حجتها الحين ان صار كل اهل البيت محارم لها و عادي تاخذ راحتها ...
ساره شربت فنجانها بهدوء ما كان لها ابدا خلق لام سعود خصوصا بعد اللي صار بينها و بين ام مشاري اللي كانت كثير عزيزه عليها، بس رغم التلميحات المستمره من ساره الا ان ام سعود استمرت تسولف و كان شيء ما صار...
ام سعود: عواطف حبيبتي شلون الدراسه معك..؟
عواطف بنصف ابتسامه لها: الحمد لله ماشي حالها...
ديما بغرور: انا بصراحه ماني عارفه ليش تتعبين نفسك في هم الدراسه.. انا لو منك انسحب و ارتاح في البيت...ثانيا انتي مانتي محتاجه وظيفه ليش تدرسين؟؟
عواطف بهدوء معتاد منها: دراستي و تفوقي فيها ماهو حتى احصل على وظيفه معينه، انا احب الانقلش ، و اتمنى اكون من المتمكنين فيها و ثانيا حلو ان الانسان يكون عنده لغه ثانيا متمكن منها...
ديما بغرور : ههه مافي داعي ابدا اتعلم لغة ،، بفلوسي اقدر احط عشر مترجمين يترجمون لي اللي ابيه الساعه اللي ابيها و في المكان اللي ابيه..
فاطمه وافقت على كلام ديما بغرور اكثر: فهمتها هذا الشيء اكثر من مره احنا قروب المترجمين اللي عينهم لنا نوافي حبيبي من احسن المترجمين و يرافقونا في كل سفراتنا...
على ذكر اسم نواف اللي دلعته فاطمه ( نوافي) ابتسمت ديما، طبعا هذا الشيء قهر فاطمه فردت بسؤال يقثها: اقوول ديمااا وين فتسافرون هذي السنه؟؟
ديما عرفت ان ورا سؤال فاطمه شيء بيقثها بس ابتسمت و ردت بهدوء : بنروح اوروبا بناخذ جوله في كم دوله هناك..
فاطمه تظاهرت انها ميته من الضحك: ووووووووع!! اوروبا .. افف صارت موضه قديممممه ... انا بروح لجزيرتنا الخاصه على الاقل اعيش مثل الاميره .. ماهو اوروبا اللي صار اللي يسوى و اللي ما يسوى يسافر لها اوووف...
ديما انقهرت هي و امها و كل وحده فيهم تقول في نفسها: اصبري يا فااطمه الحقيييييييره... بس خل يصير نواف خاتم باصبعي بتشووووفين قدرك الحقيقي....
ساره ابتسمت بالخفاء رغم انها ما كانت تعجبها ردود بنتها على بنت اخوها الا انها كانت فرحان ان ام سعود انقهرت مثل ما قهرت ام مشاري المسكينه من كم يوم..
مدبره المنزل مدام انجيلا مشت لعندهم و بعد ما عطتهم ابتسامه قالت:سيدتي لقد عاد السيد نواف من سفره...
ديما ابتسمت بجنون و بدت ترتب شكلها فاطمه انقهرت و كان ودها تقول لانجيلا تطلب منه ينتظرهم في المجلس الثاني او في غرفته بس امها سبقتها و قالت: خليه يدخل مافي غريب...
مدام انجيلا ابتسمت و عطتهم ظهرها لبره، ديما ابتسمت لانها حست انها انتصرت على فاطمه و ما كانت عارفه باللي ينتظرها... بعد ثواني دخل نواف بابتسامته العريضه و بدلتها الرسميه و من وراه وحده معها كيس...
فاطمه اول ما شافته ركضت لعند وحضنته بقوه: نوااااافيييي حبيبي ....وحشتنيييييي....!!
نواف بابتسامه عريضه: وانا بعد يااا حبي...
بعد ما بعدت فاطمه عنه مشت عواطف و بهدوء و سلمت : الحمد لله على السلامه نواف...
نواف: الله يسلمك يا قلبي...
مشى نواف لعند ساره وباس راسها: كيف احوالك يا الغاليه..؟
ساره بابتسامه: الحمد لله يا ولدي دامني اشوووفك بخيـر...
ام سعود حست ان نواف و كل الموجودين متجاهلينهم فبسرعه قالت: الحمد لله على السلامه يا ولدي نواف.....
نواف حرك عيونه بهدوء لام سعود و بعدها لديما و رد بطريقه رسميه: هلا ام سعود ... اوه ... ديمااا هناا ... شلونك!...؟؟؟!
ام سعود حست انه تجاهلها بس انتظرت تشوف رد بنتها اللي بدت ترسم كل تصرفات الخجل على وجهها.: بخيــ....ر
نواف اكتفى بهذا بجواب منها ولا كلمها زياده اشر على الحرمه اللي كانت معه: هذي جيسكا.. يا ماما راح تكون مساعدتي في الكم اسبوع المقبلين..
ام نواف حركت عيونها لجسيكا اللي فصخت الطرحه و العباه المفتوحه وكانت لابسه تحت قميص رسمي تفاحي و تنوره قصيره لنص الفخذ و كعب عالي، وشعرها كان اشقر رافعته بطريقه رسميه و عيونها الخضر دليل ثاني بعد اسمها على انها اجنبيه..
ديما حركت عيونها بقهر على الحرمه و بعدها لامها ، ساره حست فيها و من غير تفكير سالت: ليش يا نواف.؟؟ وين ادوارد؟؟
نواف بهدوء: انا وشريك الجديد فرناندو قررنا نطور في علاقاتنا التجاريه و تبادلنا المساعدين حتى تنتهي الصفقه، جسيكا هنا بمكانه و ادوارد راح يكون عنده بمكاني.. ولا كنتي تبيني اظل عندهم شهر كامل؟؟
فاطمه: لا اكيد... نبيك ترجع لنا... بس ان شاء الله تكون جسيكا هذي ممتازه بالشغل مثل ادوارد...
نواف بابتسامه خبيثه: من جهة ممتازه هي تفوقت على ادوارد بس ماهو بالشغل.. باشياء ثااانيه..
ديما انقهرت و تغير لون وجهها من الغضب، كانت فاهمه من البدايه و من شافتها ان صار شيء بينهم فما كان في داعي يوضح للكل هذا الشيء...
عواطف حست ان الوضع توتر فحبت تغير الموضوع: نواف ايش اخبار المزاد... لا يكون ما اشتريت لنا شيء..؟؟ ترى ازعل؟؟
نواف ابتسم و اشر لجسيكا تفتح الكيس و اخذ العلبه اللي فيه: بصراحه المزاد هذا السنه كان ممل لدرجه ماهي طبيعيه كلها لوحات مشكوك في مصدرها و نسبه انها تكون مزيفه كبيره و ثانيا ما كنت ناوي اضيع كم مليون دولار على تحف او لوحات ترميها امي في المخزن و المجوهرات كانت قمه في العاديه الا هذي.. ما قدرت اقاوم ما اشتريها .. رغم انها كلفتني مبلغ خيااالي كثير..
فاطمه نقزت من مكانها و جلست جنبه: نوااافي شووقتني ايش هي؟؟؟
نواف بهدوء فتحت العلبه اللي انصدموا كل الموجودين منها.. داخل العلبه كان في جزمتين كعب عاالي مصنوعه من الكرسيتال و عليها ورده من الياقوت الاحمر و منثور عليها زمرد اخضر بشكل خطوط حلزونيه ..
فاطمه شهقت و توسعت عيونها بقوه: جزمه سندريلا!!!!!!!!!!؟؟؟
نواف بابتسامه : صحيح ، فرانسيس بنت الملياردير دون فليكارديرو صاحب مناجم الالماس ... طلبت من ابوها يحقق امنيها و يصنعها لها في بدايه القرن التاسع عشر...طبعا بما انه ما كان يرفض لها اي طلب... حقق لها هذي الامنيه بعد ما استعان بكثير من مصممي المجوهرات و خبراء التحف و الادوات الدقيقه و صنعوا الجزمه من الكريستال فوق القاعده الحديديه طبعا اللي تحمي الوزن و ما تسمح للكريستال يتكسر واللي مثل ما تلاحظون ماهو باين... بس بعدها بكم سنه مات و بنته ضيعت الثروه كلها و اختفت هذي الجزمه و محد عرف لها طريق ..بس لما شفتها في المزاد قلت لازم اشتريها...
بكل تهور سحبت فاطمه فرده من الجزمه و حطتها في قدمها و بسرعه كبيره بعدها صرخت : ايشششششششش هذااااا؟؟؟؟
نواف ضحك عليها و بعدها برر لها : بصراحه بعد ما قريت كتاب حياة دون فليكاردير تحسفت اني اشتريتها ( نواف رفع الجزمه و وضحها حجمها للكل) بنته كانت معروفه بقدمها الكبيره و انها حتى تتجنب اي احراج كانت تصمم احذيه خاصه تبين ان قدمها صغيره...
عواطف تاملت الجزمه و بهدوء قالت: كم قياس قدمها؟؟ يعني..
نواف: 41 بالنسبه لقريباتها كانت ضخمه...... وهي ضخمه بالنسبه لك انتي بعد يا دلوعتي
فاطمه بوزت و رمت نفسها جنب اخوها: اخ يا القهر مقاسي مقاس سندريلا الحقيقيه 35 و لما حصلت الجزمه ما نسبتني.
نواف ضحك و طبطب على كتفها: فطووومه حبيبتي لا تزعلي و لا شيء.. دون فليكاردير صمم الجزمه في زواج بنته و لما تتزوجين ان شاء الله راح اصمم لك اللي احسن و اغلى منها...
ديما اللي كانت عاجبتها الجزمه قالت و بدلع: 41 مقاسها .. ايش هذي الصدفه انا مقاسي 40 يعني ممكن تناسبني...
ام سعود وهي تساند بنتها بتعليقها :يعني ماهي ان شاء الله خساره ..
نواف بنبره هاديه: كلامك صحيح انا ممكن اهديها هديه لوحده من بنات شركائنا... ان كانت عندهم مناسبه معينه
ديما تغير لون وجهها بعد كلمته و بان للكل انها انقهرت من تجاهله لها ... فاطمه ابتسمت بجنون.. و عواطف ظلت تتامل وجهها المقهور وهي تقول في نفسها: ليش تحرجيني نفسك وانتي عارفه ان قدرك عنده ما يساوي قدر شيء بهذا السعر... انا و رغم ان مقاسي 41 ما تكلمت لاني اعرف نفسي و اعرف ان نواف ما يحبني مثل ما يحب فاطمه شبيهته في كل شيء...
نواف رفع نفسه من الكنبه و ظل مبتسم رغم نظرات امه الحاده و اشر لجسيكا.. : هيا بنا جيسيكا لدينا الكثـير من الاشياء لنقوم بها...
ديما بدت تزفر بقوه وهي تشوف نواف يبتسم و يمشي مع جيسكا للطابق الثاني و كل واحد منهم ماسك يد الثاني... بقهر قالت: ماما خل نمشي..
ام سعود كانت عارفه ان بنتها في قمه القهر و ما عندها اي استعداد تناقش امها او احد ثاني... سحبت بنتها و بعد ما استأذنت و بعد ما سمحت لها ساره طلعوا... و في لحظه طلعتهم صعدت ساره لغرفه نواف..
نواف كان جالس في غرفه مكتبه على لابتوبه و ما في وجود لجيسكا بنبره جاده قالت: كان واضح ان بينكم شيء .. فما كان في داعي تتكلم بهذا الشكل .. ووينها هذي اللي ما تتسمى..
نواف ببرود رمش بعينه و رد: اولا اسمها جيسكا و ثانيا هي في دوره المياه ليش تسالين؟؟
ساره: قلت لك مليون مره انا وحده عندي بنات .. و اخاف عليهم فلا تجيب اي وحده من صديقاتك او زوجاتك الميسار... هنا...
نواف ابتسم لما دخلت جيسكا و لبسها مثل ما كان و اخذت الاوراق من نواف و بدت تقراها ...: تفكيركم منحرف.. انا ما لمحت على شيء .. قلت لكم ان عندي شغل و ما كذبت .. ثانيا ما في داعي تشكون في اي وحده حلوه تكون معي..
ساره رفعت حاجبها: وتجاهلك لديما و اسلوبك معها؟؟؟
نواف وهو يعطي ملف لجسيكا تقراه حتى تنشغل عن نقاشه مع امه: و ايش فيه اسلوبي.. تحفه سعرها 70 مليون دولار تظن اني ممكن اعطيها لها بتلميح سخيف مثلها..
ساره: انا ما اتكلم عن هذا الموقف و بس... مواااااقف كثيره مرت و فوتها بس حركاتك كل مالها و تسوء.. هذي زوجتك ولازم تعاملها باحترام .. بس ان كنت ما تبيها قول و خلنا نفصخ الملكه دامنا لحد الحين على بر...
نواف ابتسم : امي العزيزه .. انا في كل يوم اعامل زوجاتي المسيار و الصديقات مثل الاميرات بس لما امل اتركها بكل بساطه بس لما قررت اتزوج علني اخترت ديما .. اللي اكثر احترام و تقدير لها انها بتكون زوجتي قدام الناس و المجتمع .. و المفروض تقدر هذا التكرم مني..
ساره: بس يا نواف.. ديما بنت اخوي.. و ما يهون علي اشوفها تتالم بهذا الشكل...
نواف بدأ يكلم جسيكا عن المشروع و تجاهل وجود ساره اللي انسحبت بهدوء بعد دقايق من تجاهله .. كانت تعرفه و تعرف ان هذا اسلوبه في انهاء اي حوار بينهم...
بعد ما طلعت نواف عطى المكان اللي كانت ساره واقفه فيه نظره حاده وهو يقول في نفسه: معاملتي القاسيه هذي ماهي الا مجرد بدايه لها.. واللي جاي اعظم بكثـير ... لغيـرهآآ
-
-
الكـويت..
ايمان كانت في غرفتها متمدده على سريرها من صحت من النوم.. مصدومه و حزينه في الوقت نفسه من اللي شافته و سمعته.. شلون ممكن تغير نظرتها لاشخاص كانوا في نظرها شيء و صاروا شيء ثاني... و تضيف في حياتها ناس ما كان لهم اي وجود في حياتها ..
رفعت نفسها من سريرها لخزانتها و فتحت صندوق ذكرياتها اللي مخبيه فيه اغلى اشياءها.. فتحته و بدت تتامل محتوياته .. من صور قديمه لها مع محمد و جسار و فواز .. من كانت في اللفه.. الى اخر صوره صورتها معهم من كم اسبوع في مدينه الملاهي.. كانت دايما معهم و في نظرها اخوانها و مستحيل تفكر يكون لها اخوان غيرهم.. استمرت تدور في الصندوق و طلعت رسمه قديمه كانت اطرافها متمزقه دليل على قدمها كانت الرسمه طفوليه و مرسوم فيها طفلين طول بعض و جنبهم بنت ماسكه في ايديهم و يد رجال كبير و كانوا في حديقه و فوقهم شمس وغيمه مكتوب داخلها (( انا احب بابا))
ايمان بالم تقول في نفسها: هل اقدر اقوول انا احب بابا بسهووله بعد ما عرفت ان ابوي الحقيقي مختلف تماما عن بابا محمد...
-
-
اليوم السابق..
ايمان بنظره مستغربه: عمتك؟؟
محمد عصب و بنبره ما تعودتها منه صرخ: مشااااري ... ولا كلمه.... ايمان على غرفتج الحيننننننن...
ايمان ما كانت معتاده ترد على محمد بس اللي سمعته ما كانت قادره تتجاهله: بابا لو سمحت انا لازم افهم اللي يصير، من هذاااا؟؟ وليش يناديني عمتي؟؟
احمد بهدوء وقف و مشى بهدوء لعندها،، ايمان خافت وكانت بتتراجع بس احمد حط يده على كتفها برقه و حنان: انا اخوك احمد يا ايمان.....
ايمان انصدمت: نعم اخووووي.. شنووو اخوي.. اصلا من وين لي اخ... بابا تكلم....
جسار مسك يد ايمان و سحبها جنبه: عمي احمد لو سمحت.. اعتقد ان كلامك اقوي من انه ينقال بكل البساطه اللي تتكلم فيها ..
احمد بهدوء ابتسم له: انت اكيد جسار... ما تغيرت من كنت صغير... قوي و شجاع و طول الوقت جد.
جسار تكلم ببرود: مافي داعي تدخل بمواضيع قديمه .. ما اعتقد انك قطعت كل هذي المسافه و بعد كل هذي السنين حتى تتعرف علينا و تشوفنا بس.... ولا انا غلطان..
احمد قهره برود جسار و طريقه كلامه و ما تصور ان هذا الانسان القاسي الجاف ولد اخوه محمد... بس محمد رد عليه بسرعه: جسااار.. ايش هذا الكلاام... هذااا عمك احترمه...
احمد حس بجزء من الراحه لما سمع كلام اخوه و حس انه ما تغير مثل ما تغيروا عياله، جسار: انا اسف.. صار لي اكثر من 15 من غير اعمام فشيء طبعي انسى شلون اعاملهم...
مشاري بهدوء: ابوي! عمي !! اتمنى تعذرون جسار... مهما كانت كلمته قاسيه تظل حقيقه..
احمد ابتسم بحنان معتاد منه: و تتصور اني ممكن ازعل منه بعد ما اخيرا شفته..
محمد زفر و اشر لايمان و جسار على الكنبه اللي جنبه: ايمان جسار .. تعالوا اجلسوا معنا..
ايمان و جسار جلسوا جنب محمد و مقابلين احمد و مشاري واللي ابتدا بالكلام: ايمان... انا عارف ان الكلام اللي راح اقوله كبير و من الصعب تتقبلينه بسهوله و.....
محمد قاطعه و تكلم: انا وانتي عندنا ثلاث اخوان و اخت !!
ايمان انصدمت : نعم؟؟؟ شلون... بس انا..
احمد بهدوء كمل رغم انه انقهر من مقاطعه اخوه الكبيره الجافه: يظهر ان محمد ما بلغك اي شيء ..من قبل..
محمد: ما كنت متصور انكم ممكن تسالون عنا او تفكرون فينا بعد اخر لقاء .. فما حبيت اشغل بالها باشياء مالها اي داعي..
ايمان انتبهت على كلمته:اخر لقاء .. شنو هو اخر لقاء..
احمد حرك عيونه لمحمد و جسار و مشاري و بعدها بلع ريقه، جسار تكلم بهدوء و قطع الصمت: ليش ما تتكلم... ايمان ماهي صغيره و من حقها تعرف شنو اللي سووه اخوانها و ابوها في امها و....
محمد: جسار لو سمحت لا تتكلم..
ايمان: شنو الي صار لامي.. باابا ارجوك تكلم...
محمد تنهد و قال بكل ذره هدوء عنده : طعنوا في شرفها و كان يبون يذبحونها...
ايمان فزت من مكان و بصراخ قالت : شنوووووووووو...!!! بااابااا انت اكيد تمزح شنوو هذاا ... هذا مستحيل... مستحيل!!!!
احمد وقف من مكان و حط يده على كتفه يهديها: ايمان حبيبتي ارجوك اهدي...
ايمان صفعت يده بقوه بعدتها عنه: ارتكني... لا تلمسني!!!!
محمد: ايمااان لا تكلمين احمد بهذا الشكل .... باسثنائي الوحيد اللي صدق امك و دافع عنها هو احمد.. حتى ابوي اللي هو زوجها ظلمها و استمر باهانتها رغم انه كان عارف انها برئيه..
ايمان: شلوون اهدا يا بااب شلون اهدى و انسى الكلام اللي قلتوه.. كلااام مستحيل...
محمد عطاها نظره جاده و طلب منها تجلس من جديد ايمان نفذت امره و جلست مقهوره تايهه من الكلام اللي قالوه..
محمد قص اللي صار كله لايمان بهدوء و يهدأها جسار كل ما توترت و سكتها كل ما تكلمت و قاطعتهم...
بعد ما انتهوا امتلت عيون ايمان كلها بالدموع و كل انواع الحزن تملكها: ليش!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1 ليش مااا قلتوا لي شيء من زماااااااااااان ليش!!!!!
محمد: كنتي صغيره و ما كنت ابي اضايقك بقصه مالها اي داعي خصوصا بعد ما فهمتك اني اخوك الوحيد ومالنا احد ثاني....
ايمـان: يعني لو شرف الاخ عندنا كان ما عرفت شيء لاخر يوم بعمري و ظلت امي الله يرحمها رغم شرفها في عيون الناس منحطه و فاجره!!!!!!!
محمد انصدم من كلام ايمان و بصراخ: ايمااااان ايش هذا الاسلوب اللي تتكلمين فيه!!!
ايمان قامت من مكانها و صارخت اكثـر: و هذا راح يكووووون اسلوبي من اليوم و رااااااااااايح!!! ولا تقول ليش .. انا بنت فاجره و اب طماع منحط يعني معذوووووووووره..
كف من جسار وقف موجه الصراخ اللي صنعتها ايمان : احترمي نفسج!!! اللي تتكلمين عنهم لا ربوج و لا يعرفونج .. اللي رباج ابوي مثل ما ربانا احسن تربيه و افضل اسلوب..واللي ما فرق بينا و بينج .. جذي تكلمينه...
ايمان انفجرت بكي الم من جديد و طلعت ركض لعند السلم و جرت بسرعه لغرفتها و ضربت الباب بعدها بقوووه...
-
-
ايمان حطت يدها على خدها المكان اللي صفعها فيه جسار اول مره في حياتها يضربها فيها.. نزلت دموعها من جديد بعد ما تذكرت اللي صار و رمت نفسها على الارض...
ثلاث طرقات متتاليه على الباب قطعت تفكيرها، مسحت دموعها بسرعه ما كانت متوقعه احد يجيها خصوصا انهم تركوها لحالها طول اليوم اللي فات: ادخل!!!
فـواز فتح جزء من الباب و سمح لوجهه المبتسم يدخل لحاله الغرفه: ممكن تسمح لي الاميره ماغي ادخل؟؟
ايمان بوزت و بعد نفس قالت : قلت لك مليون مره لا تقول لي ماغي.. انت ناوي تفضحني؟؟؟
فواز دخل و سكر الباب بهدوء بعده: ايمان ما في داعي ابدا لهذا الخجل ... انتي ما تسوين شيء غلط...
ايمان وهي تحرك وجهها بعيد: ولو ما ابي احد يسمعك...
فواز ظل مبتسم رغم ان ملامح ايمان بعد دقيقه رجعت للحزن و الشرود: زعلانه من جسار؟
ايمان: لا...
فواز: ليش نظره الحزن هذي اجل؟
ايمان: زعلانه على نفسي و حياتي اللي ما كنت اعرف عنها شيء و نفسي بعد ما عرفت الحقيقيه..
فواز جلس جنبها و رفع راسها بيده بهدوء: لا تزعلين و لا تفكيرين فيه...بما انج غايبه عن المدرسه خل نطلع نتريق بره..
ايمان عبست وجهها : ياااا بردك!! شلون تبيني اطلع و استانس بعد..
فواز قاطعها قبل لا تكمل: اللي صار امس دخليه من اذن و طلعيه من الاذن الثانيه ... ماهو هذا اسلوبج المعتاد تعيشين اللحظه من غير تفكير باللي صار و اللي بيصير باجر؟؟
ايمان ابتسمت رغم الحزن اللي كان فيها: مقتنع بمقولتي رغم ان اخوك جسار دايما يقول عني تقول ما لا تفعل..
فواز يضحك سحبها حتى توقف:اهو غير و انا غير.. انا بنظري تفعلين ... قومي يالله اناا جووعان ..
ايمان ابتسمت و دفعته بتافف لبره: خلاص استسلمت اطلع و خلني اغير ملابسي..
فواز بضحك: البسي فستاااااااااااااااان...
ايمان وهي تضحك: مستحييييييييييييل
-
-



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 07:43 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية