لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-12, 07:09 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الفرحه اللي سكنت بيت بومشاري انقلبت بسرعه خلال يومين.. ريم اللي فرحت اخيرا بزواجها انتهت ارمله في اسبوع طبعا هذا طلع عليها كلام كثـير .. مثل وجه النحس اللي ذبحت الرجال.. ومثل ان الرجال انتحر لما انجبر فيها و الخ الخ الخ...
ايمان تمدد جلوسها بشكل اجباري مع عائلتها بسبب اللي صار لريم كانت تجلس عند ريم اللي كانت شبه غايبه عن الدنيا طول الوقت.. ريم كانت متدده على فراشها ديما تكبي من غير صوت.. اللي كانت بجنون في بدايه الايام وبعدها صارت الدموع تنزل بشكل لا ايرادي وهي ساكته لا تاكل و لا تشرب الا قليل القليل وجهها كان ذابل و منهاره ما تتكلم مع احد ولا تسمعهم..
ايمان طلعت من عند ريم بعد يوم طويل وقررت انها تروح البيت ترتاح نفسيتها كانت زفت من اللي تسمعه و تشوفه مسكينه ريم ..
.......... : ايمان؟
ايمان التفتت بعد ما عدت باب البيت و متوجهه للسياره و انصدمت لما شافت نواف واقف جنب سيارته بابتسامه: كيفك ياا حلوه..
ايمان تجاهلته و كانت بتفتح باب السياره لما بسرعه حط يده على يدها ووقفها : على فين..
ايمان انصدمت من تصرفه وبسرعه سحبت يدها: انت من سمح لك تلمسني؟؟؟
نواف رفع حاجبه: عادي خالتي ولا نسيتي..
ايمان: انا ماني خالتك و لو سمحت ما عندي استعداد اعيد هذي القصه مره ثانيه..
نواف ضحك عليها : ههههههههههههه اسف يااا قلبي... بس مثل ما تعرفين وحشتيني فقلت ضروري اغيطك حتى ارد شوي من كرامتي اللي اهنتيها بتجاهلك لي...
ايمان: اعتقد اخذت حقك برووح.
نواف ابتسم بحزن: كيفها ريم الحين؟
ايمان تغيرت ملامح غضبها للخزن: غايبه عن الدنيا مو قادره تصدق ان الانسان اللي صارت زوجته مات بعد اسبوع من زواجهم..
نواف بهدوء : الله يرحمه..
ايمان توجهت لباب سيارتها حتى تركب لما انصدمت بنواف يركب من الجهة الثانيه: انت شنو تبي بالضبط..
نواف: من غير نقااش ما خلصت كلامي معك وابي اكلملك بعد..
ايمان بانزعاج: ما ابي اكلمك ولو سمحت اطلع..
نواف: ما راح اخذ من وقتك كثير بوصلك لبيتكم و بعدها بروح لبيتنا...
ايمان تاففت بس كانت عارفه انه بيصر : اوكي.. ورجاء باختصار...
نواف ابتسم و اشر للسواق بتحرك...بس الهدوء و نظرات نواف هم كانوا الشيء الوحيدين الموجودين..
ايمان: اعتقد ياا نواف انك قلت تبي تتكلم...
نواف: وهذا اللي يصير.. ما تؤمنين بلغه العيون يااا ماغي..
ايمان: لالااااااااا ولو سمحت من غير هذا الكلام لاني ما احبه..
نواف: الله يظهر ان كل شيء مني ما تحبينه بس يقولون الرفض بدايه الحب ولا انا غلطان ياا سيده الحب؟؟
ايمان بتافف: نواف لو سمحت احترم نفسك... و لا تنسى انك متزوج بنت اخوي.. و رغم انها ما تستاهل تظل بنت اخوي..
نواف: من جهة ما تستاهل هي فعلا ما تستاهل.. و عموما شكل زواجنا ما راح يطول و بننفصل..
ايمان انصدمت من كلمته هي صحيح ما كانت تحب ديما بس انها تسمع خبر طلاقها بعد صدمتها في ريم كان كبير: ليش بتطلقهااا حرااام عليك بعد كل هذا الوفت ليش بتطلقهاااااااااااااااا
نواف بضحك:: ههههههه تهمك لهدذي الدرجه ؟
ايمان: اكيد تهمني ... بنت اخوي !! حتى وان كان عندها بعض التصرفات الغلط .. مستحيل اسمح لك تطلقها و بهذي البساااطه يااا سيد نواف..
نواف بخبث: حتى وان عرفتي انك السبب..
ايمان انصدمت: اناااااااا؟؟
نواف وهو ياشر باصبعه: ما تعرفين الحكم الشرعي الصغير اللي يقول اني ما اقدر اجمع بين البنت و عمتها؟؟
ايمان وهي تبعد عنه: انت شنوو اللي تتكلم عنه..
نواف حط يده بوجهه: جننتيني و دوختيني ببعدك و الحل الوحيد هو اني اتزوجك وحتى اسوي هذا الشيء لازم اطبق ديما صح.. الا اذا كنتي تبين شيء ثاااني...
ايمان صرخت من قههرها: انت انسااااااان حقيييييييير ....
نواف ضحك: هههههههههههههه صدقيني ايمان انتي ما تعرفين اي شيء عن الحقاااره الحقيقيه..
ايمان حركت وجهها لبعيد بعد ما شافت نظراته الغريبه و حوطت جسمها بيديدنها الثنتين..: اتركني في حالي..
نواف ابتسم بنصر وهو حاس انه غلبها هذي المره..
ايمان حمدت ربها ان المسافه ما كانت كبيره للبيت او لما وصلت نزلت على طول بس نواف مسك يدها: راح انتظر ردك ياا قلبي و لما يصير هذا الشيء راح اطلق ديما
نواف بجنون باس يد ايمان و ايمان سحبتها بصدمه و ركضت لداخل البيت، نواف حرك عيونه للسواق : اطلع للبيت..
السواق المغلوب على امره ما كان يقدر الا انه يطيع نواف السيد الكبير و يروح للبيت نواف ابتسم بخبث وهو يشوف رقم ديما على الشاشه يرن ياستمرار وهو متجاهله: ولسى ما شفتي شيء ياا ايمان راح اخذ ثاري من اهلك فيك اما ديما فاخذت حق ريم منها..
-
-
جسار تنهد وهو يقرا الجريده في بيتهم جنب ابوه و باله كان في موضوع ثاني نهائيا.. ابوه انتبه عليه و ساله: ايشفك ياا جسار؟
جسار تنهد: خايف و قلقان على ايمان...
محمد استغفر ربه و ابتسم له: ليش ياا جسار خايف ايمان ماهي لحالها عندها فواز و ساره و العيال كلهم...
جسار كان يتظاهر بالهودء بوده انه يقول لابوه كل شيء حتى يحس بالضيقه اللي كان فيها ايمان و سفرها مع نواف و تصرفات اخوانها معها .. هو من رجع وهو يمدح فيهم ولا جاب اي سيره للمعامله السئيه من جدهم ولا من اعمامه..
جسار: خايف انها تصر تجلس عندهم بعد اللي صار لريم بنت عمي احمد..
محمد وهو يحط يده على كتفه: جسار ياا ولدي حق و واجب وريم مسكينه مصدومه باللي صار ما امدها تتهنى وهذي بنت احمد .. الله يكون فيه عونه ما كتب له ربي يتهنى في زواج بنته... الارمله هم ياا ولدي..
جسار: سبحان الله ما ادري هي عين ولا ناس كايدين لهم.. الرجال من احسن ما يكون و..
محمد قاطعه: يومه ياا جسار ولا يجوز الاعتراض...
جسار: لاحول ولا قوه الا بالله.. الله يعوضها بخير منه..
محمد سحب الجريده من جسار و بدا يقراها لما شاف ان جسار شرد في عالم تفكيره الخاص.. لدقايق لما رن فوون برقم غريب..
جسـار برسميه: الو؟
صوت كله دلع: مرحباااااااااا
جسار استغرب الصوت بس كمل: خــير.. من معي...
البنت وهي تتدلع اكـثر: بصراحه ما اقدر اقول لك.. بس انا وحده اعرفك عدل و معجبه كــثير فيك.
جسار زفر: لوسمحتي انا انسان مستقيم وما عندي هذي الحركات سكري الخط لا اسكره بوجهك.. واتقي ربك في اهلك اللي مستغفلتهم..
البنت: اهلي ما يردون لي طلب حتى لو قلت اني بكلم الاناسن اللي معجبه فيه..
جسار عصب من كلامها معقوله في ناس بهذا الشكل: بسكر الخط..
البنت: سكره يااا قلبي ... وراح اتصل عليك بعيدين لانه واضح انك مشغول..
جسار بعصبيه و بسرعه سكر الخط بوجهها ..
محمد : ايشفيك ياا جسار..
جسار بتافف: ناس قليله ادب... و يقولون الشباب هم اللي يركضون ورا الشباب..
محمد: الله يرحم اهلها اللي واثقين فيها و مخلينها على راحتها..
جسـار: والله يا ابوي لو تشوف الحالات اللي تجيني في المكتب من ورا هذي الحركات .. شيء يعور القلب لا و الاهل وراها يبكون و يترجوني امشي القضيه باقل تكاليف و من غير فضايح..
محمد: البنات يظنون ان بهذي الطريقه يبلقون الحب و بيجيهم على حصانه الابيض..و للاسف الشيء هذا عكسي...
جسار: الله يستر على بناتنا.. و بنات المسلمين كلهم..
محمد : آآمين...
جسار رجع عيونه للموبايل من جديد وهو يقول في نفسه: صوتج ماهو غريب.. بس وين سامعه..
-
من جهه ثانيه فاطمه كانت متمدده على سريرها الملكي و تلعب في شعرها بيد و بيد ثانيه فونها و هي تراقب رقمه اللي اخذته من ايمان من غير لا تدري
بابتسامه كلها ثقه: ياااااااااااا قلبي ياا اجسااار... مسكين والله لدوخك و اعذبك لاحد ما تموت فيني و بعدها اخلي فارس الخبل يندم على خطبته لهند اللي ما تسووا ظفري ههههههههههههه
-
-
-
مر اسبوع بسرعه قياسيه ريم تحسنت حالتها شوي و صارت تاكل وتشرب طبيعي لكنها حابسه عمرها في غرفتها طول الوقت ولا تطلع.. ايمان و عواطف كانوا يومياعندها ولا يفارقونها وسديم تحاول تضحكها بس ما كان في تطور.. ديما مازالت تتصل على نواف و باستمرار بس ماكان في رد.. فارس كان شبه مقيم في الكويت بحكم انه عنده شغل هناك و ملاحق نوف من مكان للثاني طبعا شيء وتر علاقتها بعامر اكثر من اول ...
.. ايمان كانت تتاف و هي تتحلطم عند نوف على الموبايل و تشكي لها من تصرفات نواف اللي صايره ترفع ضغطها خصوصا كل ما راحت لبيت احمد دايما تلاقها موجود عند البيت يا انه طالع من البيت يا انه داخل .. بحجه يزور احمد و مشاري اللي غايبين عن الشركه من صدمتهم بعد اللي صار لريم..
وحتى ابوها لما تروح تزوره تتفاجأ بنواف اللي ما عادت ترتاح لنظراته ولا كلامه اللي يرميه عليها في كل مره تقابله فيها..
ايمان بتافف: قهرني يااا نووووووف قهرني وجنني..
نوف باسى على صديقتها: الله يكون بعونج ياا ايمان والله ما اعرف شاقول هذا وانتي القويه اللي ما يهزج ريح تقول جذي اجل انا شاقول..
ايمان: حاسه فيج ياا قلبي وربي .. بس خليها على الله كلها يومين ان شاء الله وراجعه الكويت.. وانتي بتداومين و بيخف عنج شوي من هذا التعب لما تبعدين عن وجه عامر طول الوقت لاصقه فيه..
نوف ضحكت رغم حزنها على كلام ايمان: ياا حلوج ياا ايمان والله وحشتيني..
ايمان: انتي اكثـر
نوف تبدلت ضحكتها الم : بس والله خايفه منه ياا ايمان... بصراحه بعد كلامج عن نواف و تصرفات فارس هذي بديت اخاف اكثر..
ايمان: ما يقدر يسوي لج شي لا تخافي..
نوف: اقولج ياا ايمان وين ما اروح احصله في وجهي و عامر بصراحه ما عاد ينلام في تصرفاته ... معقوله كل هذا صدف..
ايمان: تبين اكلم عامر؟؟
نوف بخوف: لا طبعا ... ما ابي يدري اني قلت لج؟؟
ايمان: ما تنلامين ياا نوف والله يكون بعونج... انا وحده بصراحه ما كنت ابي ازيد همومج بهمومي بس شنو اسوي ضقت كثير ومضطره افرغ عند احد..
نوف وهي تتكلم ما كانت حاسه باللي كان جاي من وراها : عادي ياا قلبي ولو انا.......
بسرعه انخطفت السماعه من نوف و اخذها عامر: الو الووووووو من انت تكلم!!
ايمان انصدمت لما سمعت كلام عامر : انا ايمان ياا عامر ايش فيك؟؟؟
عامر حس باحراج من انها ايمان و سمعت كلامه: اسف ايمان .. اخذي نوف..
نوف طبعا كانت الدموع تنزل من عيونها بقوه و احراج: الو ايمااان اكلمج بعيدين...
نوف سكرت الخط وعطت عامر ظهرها عامر حط يده على كتفها: اسف يااا نوووف..
نوف انفجرت بكي: حرااام عليك يااا عامر انا من عندي في الدنيا غير ايمان...ليش تطلعني بهذا الشكل قدامها ليش...؟؟
عامر حس باحراج من نوف و قرر ينسحب .. بمجرد ما طلع نوف رمت نفسهاعلى الكنبه و بدت تبكي : ليش في كلمه ابي اقوول لايمان ان فارس نادني باسمها يصير شيء يقاطعه ... ليش...
-
-
-
في بيت اسامه:
كان اسامه فرحان وهو يسمع اخر اخبار اعمال ولده فارس في المهمه اللي وكلوها له وهي مطارده ايمان الحقيقيه و مدىت تقدم ولده فيها
اسامه: عفيه على ولدي فعلا تربيتي الحين لا ايمان ولا عامر يقدرون يسوون شيء ضدك.. لانك محاصرهم من كل الجهات...
فارس: اكيد يااا ابوي.. هم حاسين انهم بدوا ينكشفون خصوصا ان عامر ما قدر يمثل الغضب لما شافني معها لكن لما استمر في هذا الوضع وكل ظاهر بوجههم لازم يفضحون اعمارهم حتى يبين لي انها عمتي و ما يجوز اللي قاعد اسويه فيها
اسامه: وهذا اللي نبيه ياا ولدي ولا تنسى ان ثروه كبببببببببببيره تنتظرنا لما تنجح مهتمنا ونكشفها عند ابوي..
فارس: ولدك و تربيتك ياا ابوي و شيء طبيعي انجح في مهمه عطيتني ارشادات فيها
اسامه: ههههههههههههههه هذا الشبل من هذا الاسد..
فارس: هههه فعلا...
فيصل كان جالس يسمع حوار ابوه المزعج مع اخوه و يتافف بعد ما سكر اسامه الخط التفتت له: خيييير؟؟
فيصل: لحد الحين ماني فاهم ايش هو ذنب البنت اللي اوهمتها انكم بتزوجونها
اسامه بغرور: قصدك هند..... عاادي..
فيصل وهو يهز راسه اسى: حرام على يا ابوي... البنت الحين متوقعه و بانيه امال ان فارس اخوي بيتزوجها بس اللي بيصير انه لما تنكشف عمتي ايمان كل شيء راح يتغير و راح تتركونها سواء رسميا او من غير شيء...
اسامه: تحمد ربها ان واحد مثل ولد فارس خطبها .. واذا انت لهذي الدرجه شفقان عليها..تزوجها انت
فيصل حرك راسه لاخوه عبدالعزيز اللي كان يلعب بفونه و متجاهلهم .. فيصل تنهد من منظر اخوه من سنين وهو خايف ان اخوه عبدالعزيز يصير مثل فارس و ابوه و هذا الشيء صاير يزيد عنده خلال هذي الفتره من كثر اللي قاعد يصير من حولهم..
فيصل طلع و ترك ابوه و عبدالعزيز لحالهم في المكتب.. اسامه: هذا ايشفيها..
عبدالعزيز: ما ادري عنه.... صاير حنون على كبر ههههههه
اسامه قرب من عند عبدالعزيز وبدا يتامل في فونه: ايش هذا ؟؟
عبدالعزيز: مسجات حب و غزل من مجهوله..
اسامه: اترك عنك هذي السوالف و ركز في دراستك علشان تروح تدرس بره ..
عبدالعزيز بضحك: هههههههههه اكيد.. اصلا انا ما في قلبي ولا اعترف بشيء اسمه حب...
اسامه: ما شاء الله طالع علي...
-
-
في بيت نواف
كانوا كل افراد العائله يتشاركون وجبه العشاء بهدوء وفاطمه كانت اكثر الموجودين ابتسامه الشيء اللي لفت انتباه نواف
نواف رفع حاجبه: دلوووعتي فرحانه
فاطمه بابتسامه: اكيد بفرح صاااااااار شيء يووونس اكثير اليوم..
نواف: ممكن اعرفه..
فاطمه بدلعك انتظر كم يوم و بتعرف...
نواف: لااااا بلييييييييز لا تقوولين كذااا ما فيني انتظر..
ساره اللي كانت حاسه ان نواف كان يسوي هذي الحركات حتى يقهر عواطف اللي مازال ما يكلمها الا برسميه قررت تقاطعه
ساره: نواف فاطمه احنا قاااعدين ناااكل ,,, خلووا السوالف لبعيدين..
بو نواف: خليهم ياا ساره .. فاطمه ما تشوف نواف الا نادرا خليها تكلمه... عواطف حبيبة ابوها ليش ما تاكلين..
عواطف كانت عارفه ان ابوها قاعد يخفف عنها و يكلمها مثل ما نواف يكلم فاطمه: قاعده اكل..
بونواف بحنان:لا تقولين كذااا اكلك قليل و صاايره نحيييييفه انا ابيك دبه مثل فاطمه..
فاطمه بضحك: اناااااااا دبه
نواف: ههههههههههه بعيد الشر.. الدببه عارفين نفسهم..
مع ان نواف كان يقصد عواطف ابوه غير الوجه عليه: اناااااااا
ساره ضحكت: اكيد.
و ضحك الكل و استمروا ياكلوا و يسولفون لحد ما انقطع عليهم بدخول ديما: نووووواف
نواف رفع حاجبه لما شافها : ديما
ساره: هلا ديما تعالي تعشي معنا؟؟؟
ديما بغرور : ما ابي عشا .... ابي اكلم زوجي اللي ما يرد على اتصالاتي..
نواف ببرود : كنت مشغوول ياا هانم..
ديما : والحين اعتقد مانت مشغول ممكن نتكلم؟؟
نواف بثقه : اذا عندك شيء قوليه قدام اهلي
ديما بخبث : اذا كان هذا طلبك فاوووكي.......... انا حامل ...
-
-
-

يتبع:

اهلللينن قااارئياااتي العزيزااات

ان شاء الله بخير ويكون البارت عجبكم

اترككم مع التوقعاات:

1- هل اللي قالته ديما صحيح وانها حامل ؟
2- ايش بيكون موقف نواف منها و من اهلها و اهله؟
3- شنو بتسوي ايمان لما تعرف باللي صار؟
40 نوف وعلاقتها السيئه مع عامر الى اين.؟
5- فاطمه على شنوو ناويه مع جسار؟ وهل راح يكشفها؟
6- المسجات اللي توصل لعبدالعزيز من من وهو على ايش ناوي؟؟
7- ريم و مصيرها بعد ما خسرت زوجها؟
8- فواز هل راح يتغير اتجاه ايمان ان عرف من كوكي؟
9
10 يتبع

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 07:17 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السادس عشـر:
رغم ان الصدمه كانت كبيره على وجه بو نواف و ساره و فاطمه و عواطف كانت ملامح الهدوء و البراءه على وجهة نواف اللي ابتسم لها الشيء اللي خوف ديما و اجبرها تعيد الكلام: انا حامل يا نواف
نواف وقف بابتسامه و صفق بيده: مبرووووك الف مبرووووك يتربى بعزك و عز ابووووه... بس ممكن تقولين لي اسمه..
ديما صدمها كلامه و انقهرت بجنون صرخت: انت ايش قاااااااااااااااعد تقوووووووووول تظن هذا الوقت منااااااااااسب لضحكك الماصخ...!!!
نواف التفتت لاهله: ديما االظاهر عصبت لانكم ما ضحكتوا على نكتتها...
ديما بصراخ: نووووووووووواف!!1
نواف عطى ديما نظره قويه: اذا ما كانت نكته فهي حقيقه...تستدعي اني اسائلك كيف حملتي ياااااااااااااااااااااااا هااانم..
ساره صرخت على نواف: نواااف لو سمحت اسكت ولا تكمل....ديما تعالي بكلمك لحالنا..
ديما ما كانت تبي تروح لحالها لازم الكل يعرف ان نواف دخل عليها حتى يجبرونه بالعرس غصبن عليه: عمتي مافي داعي لكلام انا توني راجعه من الطبيب وهذي التحاليل معي في الشنطه... والله من شهر نوااااااف..
ديما ما كانت الا ثواني و حست بقبضه نواف القويه على زندها: جااايه ترمين بلاااك علي ياااااااااااااا ******
فاطمه و عواطف شهقوا من كلمه نواف القويه الشيء اللي صدم ديما و في نفس الوقت اجبر بو نواف يتدخل: نواااااااااااااف عدل اسلووووبك !!
نواف بغرور و بنظره قاسيه: اعتقد ان محد له الحق في التدخل في حيااتي الشخصيه... خصوصا لما تجي وحده ما تسوا شيء بعد ما لعبت و ضبعت عمرها ترمي بلاها علي بس لان انا مملكها .....
ساره صرخت : انت كيف تقووول كذا عن بنت خاااااااالك يااا نووواااف..
نواف : بنت عمي بنت خالي اختي زوجتي مااااااااا يهم انا ما استر على بلااوي الناس... و اخذ ( وهو يعطيها نظره اشمئزاز ) قطعه مستعمله...
نواف طلع و ديما صارت تصرخ وهي تناديه: نووووووواف ... لحظه انت شالتقوووله
نواف تجاهلها و صار يمشي بعيد ببرود ديما رمت نفسها عند رجليه : نووواف واللي يسلمك و يخليك لا تتركني كذااااااا... انت تعرف الحقيقه
نواف بنظره بارده : اي حقيقه... انا ما عمري طلعت معك لحالنا ... و الكل يعرف هذا الشيء فايش هو دليلك اني اختليت فيك يا بنت...... سوووي قصد يااا قطعه مستعمله...
ديما صارت تبكي بجنون وهي تحضن رجله : نوواف لا تكذب ارجوك انا زوجتك انا.........
نواف ببرود: زوجتي على ورقه بس ... وانا ما لمستك ولا حتى شفتك لحالك كيف اكون ابو طفلك يااا مدام ديمااااا..
ديما بجنون: نواف بطل مززززززززاحك ارجووووك..
نواف ضحك عليها : هههههههههههههه اوكي لا تزعلين انا انسان ديموقراطي... اذا كانت هذي الحركه منك حتى تجبريني اطلقك و تتزوجين الليي حملتي منه ... فاوكي ... لك اللي تبينه ... ديما انتي ........
ديما بهستيريا نفسيه: نوااااااف لاااا تطلقني !! لا نوااف حرام عليك...
ساره ما عاد فيها تتحمل اللي كانت تشووفه بجنون سحبت بنت اخوها من رجل نواف و في نفس الوقت سحب بو نواف ولده لغرفه المكتب يكلمه..
ديما كانت تبكي بجنون وساره تحاول انها تهديها لكن ما كان في حل او شيء لتهديها في هذي اللحظه...
فاطمه و عواطف كانوا مصعووقات من المنظر اللي شافوه يعرفون نواف قاسي لما يتعلق الموضوع بحايته الخاصه و علاقاته مع حريمه لكن لما شافوا ديما المغروره ديما المتكبره في هذا المنظر تغيرت اشياء كثيره..
-
-
في غرفه المكتب
بونواف دفع ولده بقوه و غلق الباب من وراهم وصار يصرخ: انت من ايش مصنوووووع بفهم..
نواف ببرود ووقاحه: من لحم و دم..!!!
بونواف: اناااااااا اشك بهذاااااا الشيء ياللي ما تستحي على وجهك ما لقيت الا لحمك و دمك تطعن في شرفها و تسوي فيها هذا الاشياء!!!!!!!!!1
نواف ببرود: بس يا ابوي...
بونواف بجنون: من غيرررررر بس راح تتزوجها رسمياااااااا و تتعرف بالولد غصبن عليك..
نواف رفع حاجبه: اسسسسسسسسف!!!
بو نواف: ايش قلت؟؟؟؟
نواف وهو يناظره بثقه: قلت لك اسف مااا عندي استعداد اتزوجها ولا اعترف بالولد في الوقت الحالي يمكن في المستقبل بعد عشر سنين او اكثر يحن قلبي عليها و افكر اخذ الولد منها اربيه اناااااااااااا
بونواف كان في قمه غضبه من كلام ولده اللي كان فاهم سببه: انت من فييييييييين جااااااااايب هذا الكلام..
نواف بعصبيه: اسال نفسك!!!! طردت امي من سنين لما بلغتك بحملها و تركتها تتحمل تعبها و المها و الاهتمام فيني اكثر من عشر سنين و في النهايه و بكل بساطه قررت تتخلص منها و تاخذني بالقوه..
بونواف حط يده على قلبه بالم: نوااف انا ابدا!!!
نواف قاطعه بوقاحه: لا تنكر... انا ما نسيت اي تفصيل من تفاصيل اللي صار .. و عموما اللي صار لديما اعتبره رد دين بسيط للي تتسببتوا فيه علي..
بونواف: يعني تعترف ان انت ابو الطفل..
نواف بضحك: ههههههه وانت عندك شك في هذا الشيء...
بونواف: اي اللي ما تخاف ربك ياااااا حقيييييير..... يااا
انقطع اللي الحوار بدخول فاطمه: نووووواف طلبتك تكفى!!!11
نواف و ابوه انصدموا من منظر فاطمه: فاطمه ليش هذا الكلام..
فاطمه قربت من نواف بالم: نواف ارجوك.. لا تظلم ديما نووواف ارجوك طلبتك ان كنت تحبني و تعزني مثل ما تقول ولا تقدر ترفض لي طلب لا تطلق ديما اعترف بالولد وبزواجكم و خلها خدامه عندنا المهم لا تفضحها.. انا اختك الغاليه ترضى احد بكرا يقول عني اللي بنت عمها انفضحت!!
نواف بثقه: ما عاش اللي يقول عنك حرف غلط يااا دلوعتي ااقطع لسانه قبل لا يقول الحرف الثاني..
فاطمه بدلع: انا اعرف اني ما اهووون عليك و مع ان ديما ما تستاهل بس علشان خاطري ارجوك لو ان شاء الله شهر او اسبوع بس اعلن زواجكم وبس..
نواف تافف: اووووف.. للاسف عرفوا نقطه ضعفي و سلطوها علي..
نواف مسح دمعه يتيمه كانت على خد فاطمه: ادري ههههه
نواف: قوولي للغبيه اللي بره تروح لبيت اهلها و انا بروح اكلم ابوها بكـرا ...
فاطمه بدلع وهي تضمه: الله يخليك لي ولا يحرمني منك ياا اغلى اخوو في الدنيا..
فاطمه طلعت بعد ما ارسلت له بوسه في الهوا نواف ابتسم لها بس بعد ثواني اختفت الابتسامه بعد ما تلاقت عيونه بعيون ابوه: خير؟
بو نواف بعيون آآآسيه: انت انسان وقح و ما تستحي على وجهك.. ساعه وانا اترجى فيك و تكلمني بوقاحه و فاطمه بكلمتين اقنعتك..
نواف بكل وقاحه وهو يتوجه للباب: ببساطه لاني احب فاطمه... والعكس ينطبق عليك..
نواف ضرب باب المكتب وراه و طلع لجناحه بونواف كان حاس بالم شديد في صدره وقلبه: سنين وانا احاول امتص الكره اللي تملكه في قلبك علينا ينواف... لكن يظهر انه يوم عن يوم هذا الكره قاعد يكبر و يزيد قوه..
-
فاطمه مشت لعند امها و عواطف اللي كانوا جالسين جنب ديما يخففون عنها بعد ما مسحت دموعها الكاذبه: انتهى الموضوع..
ديما بصدمه وهي مازالت تكبي: من جد؟؟
فاطمه بابتسامه: نواف ما يقدر يرفض لي طلب.. كم دمعه اقنعته بعكسك... واتمنى هذا يكون درسك لك حتى ما تعيديها..
عواطف: فاطمه مافي داعي لهذا الكلام... ايش قالك نواف؟.
فاطمه تنهدت: نواف راح يمركم بكرا و يطلب منك تكونين مستعده. والحين رووحي بيتكم..
ديما توسعت عيونها: يعني راح يقول لابوي..
فاطمه: طبعاا!!!
ديما رجعت لحضن ساره: عمتي لااا تخلينه يقوول لابوي.. ان عرف سعود راح يذبحني...
ساره بابتسامه هاديه حتى تخفف عنها: لا تخافي اتركي سعود و منصور علي انا.. واقبلي باي شيء يقوله نواف حتى ننتهي من هذي المصبيه على خير..
ديما وهي حاسه انها انهانت و انذلت بمافيه الكفايه: مشكووره عمتي..
ساره من غير نفس: لا تشكريني .. اشكر الانسه فاطمه اللي لو لا العرض اللي قدمناه لها ما كانت تحركت و طلبت هذا الطلب من نواف اللي ما يرد لها شيء..
فاطمه ابتسمت بغرور: ههههه ذكيه و اعرف كيف اختار اللحظات المهمه.... اهم شيء تتذكريني العرض اللي قدمتيه.... تنفذين لي اي طلب اطلبه..
ساره وهي تتنهد باسى على بنتها اللي صارت كل تعاملها بمقابل: المهم اقدر عليه..
فاطمه بابتسامه خبيثه: اكيد تقدرين عليه.....
-
-
-
موضوع زواج نواف و ديما انتهى ببساطه بعكس بدايته، نواف راح لمنصور و قال انه يبي حرمته تسكن معه طبعا لاقى هذا الشيء الرفض من دلال و منصور بحكم انهم يحلمون بعرس كبير و ضخم لكن نواف تحجج بريم اللي كانت في العده وانه متسحيل انه يسوي عرس وهي زوجها توها متوفي.. و اذا كانوا مصرين على قرارهم ينفصل عن ديما طبعا هذا الشيء اجبر منصور ودلال على الموافقه و ديما طبعا ما كان عندها الا انها توافق.. نواف قرر ياخذ ديما من غير اي شيء نهائيا لا حفله ولا استقبال و لا اي شيء رغم اعتراض ساره اللي اقتنعت في النهايه علشان خاطر ريم اللي مازالت تحت تاثير صدمه وفاه زوجها...
ديما اخذت اغراضها اللي كانت تبيها بما ان نواف ما عرض انه يوفر لها اي شيء على الاطلاق.. لبست فستان ابيض بسيط طويل علاقي حريري وعليه دانتيل ابيض من جهة الصدر مزين بالكريستال الرينبو .. و رافعه شعرها كله عليه تاج كريستال...
دخلت ديما لجناح نواف.. و نواف وراها.. رغم ان الجناح كان ملكي فخم كثير و كله قطع ثمين ما كانت سعيده و حاسه بشيء ناقص .. فرحه اي عروس خصوصا لما تشوف ان جناحها كان جناحه نفسه ما غير فيه شيء ولا استعد لها كانها ابدا ما كان ناوي يتزوجها..
نواف ببرود: مبروووك يااا عرووووس... اتمنى ما تكونين زعلانه لانا بنسكن هنا... امي اصرت فانا قلت احسن انك تسكنين هنا و اترك القصر الثاني لزوجاتي المسيار..
ديما كانت حاسه بغصه و بالدموع تتجمع في عينها: كان هذا ما كان قصدك من الاول..
نواف ضحك عليها: ههههههههه احلى شيء انك فاهمه كل شيء و متقبلته.. اتمنى يا ديما تظلين على هذا التفهم ان كنت تتمنين هذا الزواج يستمر...
ديما:........
نواف بحقاره: ليش لابسه فستان ابيض؟... اوووبس نسيت الليله ليله دخلتك ههههههههههههههه..
ديمـا انقهرت بس حبست كل المها داخلها : مافي شيء يضحك ..
نواف تجاهلها و اخذ موبايله: عن اذنك باتصل بحبيبتي .. اتمنى انك ما تزعلين..
ديما تجاهلته.. نواف اخذ موبايله و اتصل على طول.. بعد ما دخل في غرفه الجلوس الجانبيه... وعلى وجهه ابتسامه عريضه...
ايمان بصوت نصف نايم : الو؟؟؟
نواف بابتسامه خبيث: يعني انتي من النوع الي يرد على رقم غريب!!
ايمان عصبت و رمت نفسها على سريرها كانها نادمها على انها قامت من نومها: اولا ما شفت الرقم ثانيا تصورت انه جسار فعلشان جذي رديت .. انت شنوو تبي متصل هذا الحزه..و برقم غير عن المعروف..
نواف بغرور: هذا الرقم ما استخدمه الا مع الغالين و المقربين .. وانتي طبعا على راسهم..
ايمان تاففت من كلامه اللي ملت من سماعه باستمرار..: ممكن افهم شنو تبي يااا نوااف.. اخلص..
نواف ابتسم: استغربت انك ما اتصلتي تباركين لي اول ولو بمسج بسيط..
ايمان من غير نفس: الف مبروك منك المال ومنها العيال و الله يوفقكم..
نواف: بس انا ما ابي منها لا عيال و لا اتوفق معها لاني ابي وحده بس وهي تدري بهذا الشيء..
ايمان: اقدر اقول ان حوارنا انتهى لو سمحت اتركني في حالي.. انت انسان متزوج الحين ياااا نوواف حرام عليك اللي تسويه .. انا عمة زوجتك..
نواف: ما احبها ولا ابيها...ابييك انتي يااا يايمان..
ايمان بقهر من اسلوبه: انت انسان حقير وواطي..
فواز فتح باب غرفه ايمان بعد ما سمع صوتها تتكلم و ايمان فرحت انها شافته و بطريقه استفزازيه : عمرك طووييييل يااا فوواز... هذا نواف يبي يكلممك..
فواز باستغراب اخذ الموبايل من نواف: اهلا نوواف.ز
نواف انقهر كثير من تصرفها بس حتى ما يحرج نفسه كمل المسرحيه اللي اجبرتها ايمان يمثلها: هلا فووواز هلا بولد العم اللي حتى كلمه مبروك ما قال لي..
فواز رغم كلام نواف كان حاس ان الموضوع عكس اللي يقولونه : هلا فيك اكثر... والله اتمنى السموحه منك.. لاني كنت مشغول وكنت ناوي ابارك لك باجر بس انت سبقتني..
نواف : ماعليه انا قلت اتصل على ايمان تعطيني رقمك لاني اساسا كنت ابيك بموضوع يخص الشغل و من حسن الحظ كلمتك..
فواز تاكد لحظتها ان نواف يكذب: كلي اذان صاغيه اللي تبيه قووله..
نواف بضحكه ساخره: ههههههههههههه لا الحين مااا يصير انت ناسي الليله ايش..
فواز بابتسامه ساخره: هههه حلوه.. اجل الاحسن ان اقووولك بااااااااااااي بسرعه..
نواف انقهر من سخريه فواز: هه حلوه و مقبوله اوكي مع باااي ياا ولد العم..
فواز بسرعه سكر الخط وحرك عيونه لايمان: شنو كان يبي نواف يا ايمان..
ايمان بتوتر: ولا شيء كان يسالني ليش ما اتصلت ابارك له..
فواز: وبعدها لصقتيه فيني...ايمان انا بفهم شنوو بينج و بينه .. ليش كل ما كلمتيه او قابلتيه صدفه تتوترين و تبدين بالكذب.. ايمان اهو مسوي لج شيء؟؟
ايمان نزلت راسها و تنهدت: كل اللي اقدر اقووله ياا فواز اني ابي ارجع الكويت باقرب فرصه..
فواز بابتسامه: الطياره بكرا العصـر لا تخافي..
ايمان ابتسمت بتصنع: اجل بسلم على ريم و احمد و نطلع على المطار على طول
فواز رغم الهدوء اللي كان فيه كان الف سؤال و سؤال في داخله: ما تبين تسلمين على عمتي ساره ولا جدي؟؟
ايمان: لا...
فواز هز كتفه: براااحتج.. اجل انا بنام حتى اصحى بدري للسفر..
ايمان: ههههههه تتكلم كانها اول مره تسافر فيها,
فواز: هههههه معاج حق.. بس ايمااااااان للمره الاخيره اقولج اذا في شيء قوليه ولا تخافين,,, انا مستحيل اظن فيج سوووء او اخذلج..
ايمان بلعت ريقها: مااافي شيء يااا فووواز صدقني,,
فواز بوجه مخذوول : مصدقج تصبحييييييييين على خير يالجذااابه الكبيره,,
ايمان ابتسسمت رغم حزنها له وهي تقول في نفسها: شلووون اقوولك يااا فووواز.. شلون اقوولك اني غلطت بمجئي لغابه كل اللي فيها يحاولون يفترسوووني..
-
-
اليوم الثاني:
بيت احمد ..
عواطف كانت اول الواصلين لبيت احمد في هذا اليوم .. من يوم وفاه يعقوب و هي و ايمان و ندى ما يفارقون ريم الا نادرا.. كانوا بتصرفهم هذا يحاولون يطلعونها من الهم اللي كانت فيه ..
في العاده كانت ايمان دايما اول الواصلين و تكون اما في المجلس تنتظرهم حتى يدخلون على ريم مره وحده او تسبقهم لريم لحالها..
عواطف دخلت البيت و انصدمت انها ما لقت ايمان... على العكس لقت مشاري: السلام عليكم..
مشاري ابتسم من غير لا يحس في عمره لما شاف عواطف: وعليكم السلام .. هلا عواطف...شلونك؟
عواطف نزلت راسها ما تدري ليش بس حست باحراج غير معتاد منه: بخير.. وانت..
مشاري ابتسم لما شاف خجلها: الحمد لله... و مبرووووك زواج نواف..
عواطف: الله يبارك في حياتك و عقبااالك..
مشاري تنهد: آآآآآآآمين في القريب العاجل
عواطف انفجرت خجل ما تدري ليش فقررت تحركت راسها بخجل في البيت: يظهر اني اول الواصلين...
مشاري ابتسم و عرف قصدها: عمتي ايمان على عكس العاده ما جت اليوم...
عواطف: غريبه...
ما كانت الا ثواني و ندى و داخله البيت : السلام عليكم...
مشاري و عواطف في نفس الوقت: وعليكم السلام..
عواطف انحرجت ، ندى قالت بهدوء: عواطف مشاري شلووونكم..
مشاري رجع و قال في نفس الوقت مع عواطف: الحمد لله ..
عواطف زاد حرجها و مشاري ابتسم..، ندى ابتسمت على شكلهم..
ام مشاري طلعت من المطبخ و شافت مشاري جالس في المجلس و عواطف و ندى واقفين: يااا هلاا و مرحبااا....
ندى و عواطف مشوا لعند ام مشاري و سلموا عليها : شلونك ياا خاله..
ام مشاري وهي تحرك عيونها لولدها: بخيــــر........مشـــااااري .. روووح لغرفتك خل البنات ياخذووون راااحتهم...
مشاري بهدوء نفذ كلام امه و طلع ندى بابتسامه: خاله.. مشاري حسبت واحد من اخواني ما كان في داعي تصرفينه...
ام مشاري ابتسمت لها: فيك الخير يااا حياتي بس الحق انه ما يجلس معكن..
عواطف ضربت كتف ندى بخفه و ندى حبست ابتسامتها...: ندى امشي خل نروح لريم..
ام مشاري: ريم في مكتبه ابوها مع سديم..
عواطف ابتسمت بفرح: ما شاء الله ايش هذا التقدم...
ندى: الحمد لله يااا ربي...
عواطف قررت تروح للمكتبه حتى تكلم ريم و تجلس معا و طبعا ندى تبعتها و هو الشيء اللي قررت عواطف تستغله بعد ما صاروا بعيدين عن ام مشاري: ممكن افهم سبب تعليقك السخيف؟؟
ندى وهي تصطنع البراءه: اي تعليق؟؟
عواطف: لا تمثيلين انتي عارفه قصدي... حتى وان اعتبرنا مشاري واحد من اخونا ما كان في داعي انك تقولينه حتى تحرجييني..
ندى وهي تضحك: ههه وليش احرجك؟؟
عواطف انقهرت: ندى!!!!!!!!!!!!!!1
ندى انفجرت ضحك وفتحت باب المكتبه و دخلت حتى تنهي حوارها مع عواطف اللي كان وجهها يعكس تماما كل احرجها
عواطف في نفسها: معقوله اكون حبيت مشاااري.؟؟ لااا مستحيل!!!
عواطف فتحت الباب و دخلت بعد ندى و لقت ريم تقرا لها كتاب ديني و جنبها سديم تقرا قصه و ندى تجلس جنبهم..
عواطف بابتسامه: ما شاء الله ايش هذا الززززين..
ريم ابتسمت بانكسار: هلاا يااا عواطف شلونك..
عواطف سلمت على ريم و بعد ما سالت كل وحده عن الثانيه قرروا يجلسوون و يسولفون..
ندى: سديم مع اني شاكه ان يكون لك يد في تطور ريم ... ما اقدر امنع نفسي اسالك ايش استخدمتي حتى تصير بكل هذا الجمال..
سديم بضحك وهي ترمي القصه: هههههههههههه تعوذيه سحريه نحتاج فيها لذيل فاره حوله، و جناح خفاش متحلل و شعره صرصور مجاري..
عواطف سكرت اذنها و صرخت : بسسسسسسسسسسسسسسس!!!!!
سديم ضحكت و ضحكها ضحك ريم...
ندى: ما شاء الله عليك يااا سديم عبقريه في انك تخلين اللي حولك يضحكون...
سديم: دكتوراه فخريه... هههههه ولا تدرين شلووون ماجستير اكبر..
عواطف: دكتوراه اكبر من الماجستير يااا غبيه...
سديم وهي تمثل الغبااء: مستحيل انتي الغبيه هههههههه
ريم ضحكت من جديد عليهم عواطف ابتسمت: الله لا يحرمنا هذي الضحكه...
ريم بعد ما سمعتها نزلت راسها: مبرووك زواج نواف و ديما ياا بنات..
ندى و عواطف : الله يبارك في حياتك..
ريم: ما كاان في داعي نواف يلغي الحفل بسببي.. اكيد ديما تكرهني اكثر الحين..
ندى: لا تقولين كذااا.. اصلا ديما تقوول احسن من غير حفل..ايااا يكن انتي بنت عمها
عواطف كانت حاسه بالم لانها كانت تعرف السبب الحقيقي وان ديما ابدا ما فكرت في ريم...
ايمان فتحت الباب عليهم: الوحيد اللي انظلم في هذا الموضوع هو انا اللي اشتريت فستااااان بسعر و قدره و اخر شيء بطيح من غير لا ينلبس...
سديم: احرقيه....
ايمان ضحكت: ههههه فكره حلوه بجربها عليك بعد ما تبلسينه
سديم: غبيه!!!
ايمان: هههههههههههههه عمتك و للاسف طلعتي علي في غبائي ههههههههه
ندى ضحكت عليهم: ههههههه كانت عندنا سديم عندها ماجستير ضحك والحين جت عمتي ايمان اللي عندها دكتوراه..
سديم بعصبيه التفتت لها: لاااااا انا دكتوراه هي شهاده ابتدائي ههههههههههه
ايمان مدت لسانها لها: انتي الروووضه ولا الحضااانه كثير عليك ههههههههههههه
عواطف وقفت بينها حتى ما يكملون: ممكن تكبرون شووي و توقفون هذا الكلام اللي ماله اي فائده...
ايمان تنهدت: معاج حق خصوصا ان طيارتي بعد جم ساعه..
ريم وهي تحس بالم في قلبها: طيااارتك؟؟
ايمان: انا بصراحه جايه اسلم عليكم قبل لا امشي... للكويت..
عواطف: من جد تتكلمين ايمان ولا هذي وحده من نكتك..
ايمان هزت راسها بالنفي: جد طبعا..
سديم: بسببي لاني هاوشتك؟؟
ايمان رجعت وهزت راسها بالنفي: لاااا يااا حبيبتي.. انا برجع لان مدرستي بتبددي قريب..
ندى: مااا هو عذر ياا عمه .. انقلي لهنا... المدارس في الرياااض كثير حلوه..
ايمان: بس انا ما اقدر ابعد عن اهلي و صديقاتي و الديره اللي عشت فيها طوول عمري...
ريم بدموع: ونهون عليك؟؟؟
ايمان باست راس ريم و حضنتها لما حست بدموع ريم تنزل بجنون: لا تبكي يااا روح عمتك... اسباب رجوعي للكويت كثيره و الاحسن للكل اني ارجع...
ندى: بس احنا نبيك...
ايمان باسى وهي تتذكر ان اخت ندى هي اكثر من المتضررين من وجودها: وانا ابيكم بس ما اقدر ابعد عن ابوي..
عواطف: يعني مافي وسيله تغييرين فيها رايك..
ايمان بثقه : ابداا..
عواطف ابتسمت: اجل في حفظ الله... راح نشتاق لك....
ايمان ابتسمت لتفهم عواطف: مشكووره ياا قلبي..
سديم ركضت وضمت ايمان بقوه: لا تقطعييييييينا تعالي كل ما قدرتي..
ايمان بضحك: هههههههه اكيد... المهم اجي و القاج انثى..
سديم بهمس: مستحيل..
ندى قربت و سلمت على ايمان: راح توحشييينا..
ايمان حضنتها و همست في اذنها: انتبهي على نفسج واخذي اللي صار لديما عبره لج..
ندى حست بالم في قلبها من كلمة ايمان بس حببت تسكت ولا تجادلها... ايمان حركت عيوونها لريم و حضنتها من جديد: ربي يااا عوضج بكل خير يااا ريم و ينولج مرادج بعد كل هذا الصبر..
ريم بالم: الله كريم...
ايمان ابستمت لهم كلهم و بعدها و مشت لعند الباب...ريم وقفت: ايمااان...
ايمان: هلاا؟؟
ريم: بوصلك لباب البيت..
ايمان ابتسمت على التطور اللي وصلت له ريم و حست بشيء من الراحه انها شافت هذا التطور قبل لا تروح..: اكيد..
ريم و عواطف و سديم و ندى مشوا مع ايمان لعند باب البيت طبعا لان ريم ما تقدر تطلع لبره البيت ولا حتى الحديقه..لكن اللي ما كانوا يعرفونه هو ان مشاري اللي صعد لغرفته رجع جلس في المجلس لما عرف ان في ضيف عندهم...
فواز بنبره سااخره: سااااااااعه.... تاااخرتي يااا مزعجه
ريم شهقت و توسعت عيونها لما تلاقت عيونها بعيون فواز اللي كان جالس مع مشاري بجنون ركضت و دخلت لداخل غرفه جانبيه، ايمان صرخت عليه: انت شنوو مدخلك هناااااا...؟
مشاري حس باحراج فواز و ريم ... : الذنب ذنبي.. انا قلت له ينتظر هنا حتى تخلصي بدل ما ينتظرك في السياره.. ما تصورت ابدا ان ريم بتنزل للدور الارضي...
فواز: لا حول ولا قوه الا بالله.. اللهم اعفو عنا و اغفر لنا ذنبنا كله..
عواطف اللي كانت نفسهم مصدومه من اللي صار قررت تظهر بمظهر السنعه قدام فواز: مالك ذنب ياا فووواز اللي صار غصبن عنك.. وانت ما كنت تدري انها معنا مثل ما اهي ما كانت تدري انك موجود انكشافها كان من غير لا تدرون ما اعتقد فيها ذنب..
ايمان بابتسامه: عين العقل يااا عواطف..
فواز ابتسم: مشكووره ياا عواطف خففتي عني..
عواطف ابتسمت بعد مدح فواز لها... ما كانت تدري ان اللي انبهر في كلامها كان شخص ثاني: فعلا تربيت عمتي ساره..
ندى ضربت بكتف عواطف: مشاري يمدحك..
عواطف تجاهلت ندى خصوصا ان بالها سافر لعالم ثاااني... لها هي و فواز لحالهم... اللي تاكدت بعد شوفها له اليوم ان مشاعرها اتجاه مشاري ماهي الا وهم...
فواز استاذن من مشاري و البنات و مشى مع ايمان الي كانت تلوح لهم وفي الووقت نفسه تلوم فواز لانه شاف ريم..
ريم كانت في الداخل الغرفه تتفس بسرعه و بصعوبه وهي خايفه: ليش يااا فووواززز.. ليش تظهر في وجهي وانا في هذا الحااااال ليش تفتح جرووووح سكرتها و حاولت اتناساها!!
-
-
في الطياره الراجعه للكويت..
ايمان كانت تتامل من الشباك شكل الغيوم و افكار كثيره في بالها .. اهمها كان نواف.. ياترى لشنو مخطط لها بعد ما سافرت و تركته حتى من غير لا تقول له.. وثانيا كانت ريم اللي حست انه راح تتضرر من سفرها خافت ان ندى و عواطف اللي زادت علاقتهم فيها بعد اللي صار يبتعدون تتدرجيا و يتركونها..
ايمان تنهدت في اللحظه اللي رجع في فواز: آآآآآآه
فواز بضحك: ههه سلااامتج من الاآآه يا بعد رووح و قلب فوواز..
ايمان ضحكت عليه و عطته نظره خبيثه: خلصت مغازل للمضيفات؟؟
فواز ضحك عليها و جلس جنبها: لااا كابتن الطياره.. بو لارا.. قلت ضروري اسلم عليه...
ايمان وهي ترفع حاجبها : بو لارا خخخ خوووش اسم والله...
فواز: لا تلومينه طيار تركي.. و ما عنده الا هذي البنت و كان معنا في التدريب مسؤول علينا..
ايمان بابتسامه: يعني اكيد كبيــر...
فواز: اكبر مني تقريبا بعشر او 15 سنين.. و بنته اعتقد انها عمرها 15 او 14 والله ما ادري..
ايمان عيونها كانت على فواز وكلها تساؤولات: فواز انت متى ناوي تتزوج..
فواز ضحك على سؤالها: ليش لاقيه لي عروس؟؟
ايمان : ريم..
فواز ابتسم لها: وليش ريييييييم؟
ايمان: مسكينه و طيبه و مظلومه....
فواز ابتسم و حرك وجهه لبعيد: يصير خير..
ايمان: يعني بتفكر بالموضوع؟؟
فواز بعيون كلها هدوء: قلت لج يصير خيــر..
ايمان ابتسمت وحست بشيء من الراحه لان فواز ما عطاه جواب رفض بمعنى انه بيفكر بالموضوع في نفسها: الحمد لله هذي ريم و صرت متطمنه عليها بقت ندى اللي خايفه انها تضيع نفسها و نوف الله يستر عليها..
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 07:20 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في نفس الوقت وفي شركه نواف:
نواف كان يقرا له كم مشروع و يوقع عليها لما وصله اتصال من مسؤول مراقبه ايمان: سااافرت؟؟؟ متى؟؟ اوكي.... المهم سووويتوا اللي اتفقنا عليه ممتاااااااز .......بااي..
سكر نواف الخط و تافف: ماااشي ياا ايمان تسافرين من غير لا تقووولين اناااا اعلمك...
نواف اخذ موبايله و اتصل في مسؤول البنك المسؤول عن حساباته: العمليه البديله ابتددت حول 3 ملايين دولار لحساب نوف اللي انشـاناه... بسرعه لا تتاخر..
الموظف: حاضر..
نواف سكر الخط و ابتسم: الطعم وراح ياكلونه بكل تاكيد .. والحين يااا سيده الحب... شلون بتتصرفين؟؟
-
-
جسار فتح باب البيت اللي كان يرن جرسه بطريقه مزجعه و كان على وشك انه يتهاوش لو لا انه شاف اللي كان يرنه..
ايمان بصراخ: مرحبااااااااا شااارلووك هووولمز..
جسار ابتسم و فتح يدها لها يحضنها بقوووه: اهلللللين مـااااغي...
ايمان ضحكت و هي تجاوبه: اشتقت لك...
فواز ضرب على كتفها بخفه: اتركيه جاااا دووووري
ايمان بعدت عن جسار و سمحت لفواز يسلم على اخوه ايمان بعدها ركضت و بسرعه رمت نفسها في احضان محمد اللي فتح حضنه لها: وحشتنيييييييييي كثييييييير باابا
محمد: والدليل انك بالغصب رجعتي ...
ايمان بعيون برئيه : حراام عليك... انا كنت برد بس فواز هو اللي كان يقعدني...
فواز ضحك عليها: صحيح انااااااااا قدرت اقاااوم بنات عائلتنا الجميلاااات علشان جذي قلت بقعد..
محمد ضحك و جسار عصب: ما ينضحك في هذي السوووالف انت وياااها
ايمان مدت لسانها له وفواز غمز له: شنووو اسوووي
جسار بعصبيه: اشوووف طلع لسااانج الحين ولا قبل يوم كنا بروحنا مالج صوووت..
ايمان: طاااالما بابا حبيبي مووجود ما اخاااف...
فواز بضحك صفق: باااباا هناااا هنااا هنااا قووولوووا ميييين
ايمان كملت باستهبال: قووولوووا عموووو...
جسار: بس استهبال..
ضحك الكل على جسااار و فجأه بعد عنهم و رد على الخط اللي اتصل: نعم!!!!!!
فاطمه بدلع : وحشتنني ما قدرت امنع نفسي اتصل عليك..
جسار: اعتقد طلبت منج تنسين هذااا الرقم.. ولا قسمن بالله لافضحج جداام اهلج و الامه كلها....
ايمان حركت عيونها لابوها اللي هز راسه باسى: من مده و هذي الاتصالات توصله من مجهوله..
ايمان قامت من مكانها و على طول اخذت الموبايل منه: يااااااا قللللللليله الادب يالمنحطه!!!!! سكري الخط لا اذبحج!!!
فاطمه ماتت خوف بعد ما سمعت صوت ايمان و سكرت الخط على طول..
فواز صفق لايمان: ههههههههههه ناس ما تمشي الا بالعين الحمراء...
ايمان ما رجعت الموبايل صارت تتامل الرقم: انت ليش ما طلعت منو هي علشان افضحها عند اهلها و اعلمها شنوو معناه تتحرش بواحد مثلك..
جسار ابتسم لها: مافي داعي بعد ردج عليها ما اعتقد بتدق بعدهاااااااا
ايمان و فواز ضحكوووا عليه.. ايمان اخذت موبايلها بعدها وو راحت تتصل على نوف تتطمن على اخبارها ..
طبعا نوف كان صوتها مهموم مثل العاده: يااا هلاا يااا ايمان رجعتي الكويت..
ايمان بضحك: اكيــدد ما تشوووفين خطي الكويتي اشتغل هههه شخبااارج و شلون الدنيا معاااج.. اشتقت لج كثيررر
نوف بابتسامه كاذبه: ماشي الحال...
ايمان وهي تدخل غرفتها اللي صعدت الشغاله لها شنطها و جلست على السرير: وعامر يااا نووف..
نوف بتالم: آآآآآآه من عامر... يااا ايمان..
ايمان كانت مقهوره بس حاولت تضحكها: آآآه و ثنتين وثلاااث هذا الزواج واللي ينتج منه.. لازم تتعودين ثااانيا بما انج تحبين عامر لا تتحملينه... صح
نوف كانت دموعها تنزل بغازره: بس انا تعبت يااا ايمان ذبحني بشكه و تصرفاته اللي ما تطاق..
ايمان: مافي مشكله ... المشاكل و الغيره وحده من اهم بهارات الطبخه اللي اسمها الزواج. و بما انج طبااااخه مهااااره لازم ما تخترب هذي الطبخه
نوف ضحكت رغم كل المها: خخخخخخخخخ
ايمان انفجرت ضحك و قررت تكلم: الله يعيني انااا على حااالي ماا اعرف لا اطبخ بالواقع ولا بالخيااااال حتى ...
نوف: ايمااان مشكوووره فعلا كنت محتاجه هذي الابتسامه..
ايمان : اكيد .. ياا حياتي تحتاجين تضحكين المدرسه قربت و ضروري نطلع كل الضحك لان همها و ازعاجها بيرجع لنا.. ووووووع بشوووف هند من جديد... ياااا لوعه الجبد الحين ما راح تخلي احد ما راح تقول فااارس البدر خطبها...
على ذكر اسم فارس نوف تذكرت شيء بسرعه: ايمااان انتي شلون هي علاقتج بفارس ولد اخوج...
ايمان استغربت سؤال نوف بس حبت تسايرها وهي تفتح شنطها علشان تطلع ملابس لها حتى تغير اللي كانت لابسته...: علاقتي فيه عادي... احسه يصلح لهند كلهم من نفس الطينه..
نوف: ايمااان في موضوع ابي اقووله لج من مده بس كنت متردده لاني ماني عارفه شنوو هي علاقتج بفارس..
ايمان وهي تفتح غلافه الشنطه:قوولي( ايمان توسعت عيونها ولا كملت لما شافت ان مافي اي شيء في الشنطه و لا قطعه ملابس نهائيا مجرد مغلف وورده حمرا..
نوف كملت وهي ما تدري ان ايمان كانت ما تسمعها من الصدمه: من مده و فارس يتحرش فيني و بكلام غريب و فوق هذا مره بغى يسوي اكثر من مجرد تحرش انااا خااايفه منه عصبيه عامر و مشاكلنا كلها من ورا اللي صار .. و مره ناداني عمتي ايمان..
ايمان فتحت المغلف و لقت صوره لها مع نواف لما كانوا في باريس و رساله فيها ( احبـــك وراح اشتاااقك كثـــير ....نوووواف) ايمان نقهرت و ما كانت منتبه على كل كلام نوف بنفسيه وقهر قالت: نوف اكلمج بعيدين..
نوف استغربت من رد فعل ايمان و تصورت انها زعلت من كلامه: ايمان في شيء؟؟؟
ايمان بتافف: لا ماااافي شيء... .. اكلمج بعيدين نووف..
نوف حست ان ايمان فيها شيء و اكيد زعلت منها: خلاص مع السلامه..
ايمان بقهر : مع السلامه....
ايمان سكرت الخط من نوف وعلى طول اتصلت بالرقم اللي تكرهه
نواف رفع الخط : هلااااا وغلااا بكامل الزين حبيب الروووح...
ايمان بقهر: انت شنوووو تبي مني ؟؟؟
نواف: ببساطه احبك.!!
ايمان بعصبيه: حبك برص و مرض يقلبك قرررد ياااا الحرااااااااااااااااامي..
نواف انفجر ضحك على كلام ايمان: ههههههههههههه انا حراااامي.. حرام عليج...
ايمان : وين اغرااضي يااا قثيث ليش اخذتهم...و شلووون ؟؟
نواف: عندي عيوووون و ايديييي في كل مكان .. وهذي هي اللي توصلني للي ابيه وقت ما ابي ... و هذا يشملك انتي بعد يااا ايمان...
ايمان بقهر: جب ...
نواف : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ رغم كل قلة الادب اللي فيك... احبك...
ايمان: بس انا ما اطيقك واذا على الاغراض اشبع فيهم...
نواف حتى يقهرها : انا فعلا بشبع فيهم من كثر ما اشمهم...
ايمان سكرت الخط في وجهه بقهر : الله ياااااخذه...
نواف انفجر ضحك على ايمان و هو كان متأكد ان كل اغراض ايمان انرمت في سله المهملات.. طلع من الغرفه اللي كان جالس فيها و دخل عنده غرفه النوم عقد حواجبه لما شاف ديما لحد الحين نايمه في السرير.. لما صحى من النوم وهي نايمه و بعدها صحت تغدت و رجعت نامت ... ابتسم بخبث و فتح الثلاجه و طلع كوب ماي مثلج.. و مشى لعندها و سكبه عليها
ديما نقزت خوف: اأأأأأأآآآآآآآهههههه
نواف انفجر ضحك: ههههههههههههههههه شكلك يضحك مره
ديما: حراااام عليك انا ليش تسوووي فيني كذااا؟؟؟
نواف: طبيعي اتلذذ في تعذيب الانسانه اللي اكرهها..
ديما: لما انت تكرهني ليش تزوجتني لييييييييش؟؟؟
نواف ضحك و عطاها ظهره وطلع على طول و تركها تبكي الم و حسره العذاب اللي تسببت فيه على نفسها...
-
-
الوقت مر بسرعه كبيره على كل افراد العائله بهدوء وسلام.. ايمان و نوف رجعوا للمدرسه طبعا نوف ما بلغت ادراه المدرسه بزواجها حتى ما يتم نقلها لمدرسه ثانيه مسائيه كانت تتجنب الكلام عن موضوع فارس بعد ما تجاهلتها ايمان سابقا..
ريم تحسنت حالتها و صارت تجلس مع عايلتها اكثر من اول و مازالت عواطف تزورها و اللي ابتدت تدوام في جامعتها... ندى مازالت ترسل المسجات الغراميه لحبيبها عبدالعزيز اللي ما زال يتجاهلها و تحاول تدرس رغم كل اضرابات الحب و الانكار من عبدالعزيز بارد القلب...
مشاري كان يسرق النظرات لعواطف لما تجيهم للبيت و تسولف لريم عن الكليه و البنات، و طبعا وليس اخرا..
نواف و ديما.. اللي وضعهم كان ديما شجار في شجار.. نواف يرمي النكت و السخريه على ديما و المسكينه ما كان عندها الا انها تبكي و تشتكي لساره اللي كانت تأنبه بس للاسف ما كان في اي تقدم في حياتهم... يتركهم و يروح يسافر...
محد كان يعرف بمكان هذا السفر الا ايمان... اللي حست انها تتخيل وجوده قدام باب مدرستهم في سيارته الفاخره يراقبها من ورا الزجاج المظلل.. و احيانا في الاسواق و المطاعم...
كانت تعيد و تقول لنفسها انها تتتخيل مستحيل يكون نواف المشغول دايما يضيع وقته حتى يلحقها من مكان الى ثاني...
كل شيء كان على خير لما فتح اسامه مكتب ولده فارس عليه و بدأ بالصراخ بعد اقل من شهر...
فارس انصدم وهو يشوووف وجه ابوه الغاضب: خيرر يااا ابووي..
اسامه: بصراااخ: من ويننن يجي الخير يااا غبي...
فارس: افاا ياا ابوي انا ايش سويت ..
ااسامه: ضغطك المستمر على عامر و ايمان اجبرهم ينسحبون بسرعه و يخططون بخطه جديده..
فارس: ليش ياا ابوي ايش اللي صار..
اسااامه: الغبيه اللي كانت عايشه عندنا ايمان المزيف .. تحولت لها ملايين من نووواف...
فارس توسعت عيونه: ايش؟؟؟
اسامه: اللي سمعته يايااا غبي... انتهت مهمتها و ارجعت ديرتها و قبضت اتعابها من نواف و اكيد بتاخذ من عامر..
فارس انقهر: والحين ايش بنسوووي..
اسامه: مثل ما ورطتنا في الموضوع انت تصرف...
فارس : بس ياا ابوي..
اسامه بعصبيه: من غير بس... اعتبره اختبار لك.. حتى نشووف اذا كنت تستحق الورث اللي بتحصل عليه من جدك ولا لا...
فارس رعص على اسنانه من القهر و هو يشوووف ابوه يطلع من باب مكتبه ..
اتصل على سكريتيره بسرعه: جهز الطياره انا رايح الكويت
السكرتير: اناا اسف يااا سيدي بس السيد نواف مانعنا من التصرف باي طياره خاصه لانه محتاجهم في الوقت الحالي
فارس زاد قهره بعد كلام السكرتير و صرخ عليه: اجل احجز لي على اول طيااااااااااااره درجه اولى يااااااااااااااا غبي..
السكرتير حس بالاحراج بس ما كان عنده الا انه يوافق و يتصل..فارس على طول فتحت ادراج مكتبه و صار يفتش فيها لحد ما لقى المغلف اللي كان يبيه فتحته و ابتسم بعد ما تاكده انه اللي فيه طلبه : خل نشوووف ايش بتسوووين ياا عمه ايمان بعد ما الوي ذراعك بغلطه عمرك كله..
-
-
بعد ما غابت الشمس و اغلب الناس كانوا نايمين كانت ايمان تتحلطم وتتاف كالعاده مع فواز على الفون: ماااايصيييييييير ملل..
فواز انفجر ضحك عليها: هههههههههههه الله يكووون بعوونج ادري اني وااااحشج مووت
ايمان: ياليت بس انت... بابا و جساار حتى مشغوولين...
فواز رفع حاجبه باستغراب وهو يتامل ساعته: الساعه 9 ابوي ما رجع؟؟ غريبه..
ايمان: اتصلت فيه و قال لي انه عنده شغل كثير في السفاره بسبب مشكله صاير بسافره ثانيه وراح يتاخر.. و جسار حابسينه الزبااااين عنده تعرفه دايما الويك اند مشغوول... فعلشااان جذي حاااسه بالوحده..
فواز بضحك: هههههههههه عند ميري...( الشغاله)
ايمان بضراخ: ميري القثيثه نااايمه من الساعه 7 اول ما قلت ما ابي عشى على طووول طيران لغرفتها حتى تنام..
فواز انفجر ضحك عليها و كان بيكمل بس النداء لطيارتهم اعلن عنه: اموون حبيبة رووحي انا اسف مضطر اسكر الخط لان طيارتي للوس انجلوس الحين لازم اصعد لها...
ايمان : ماااااااشي ... لا تنساااني بالهدايا..
فواز بضحك: لما اروح لشارع الفنانين راح اجيب لج توقيع انجلينا جوولي..
ايمان بضحك: ما ابي توقيعها ... بوووسها لي..
فواز انفجر ضحك عليها: اكيييييييييييييييييييييييييييييد هذااا ما يحتاج توصيني فيه...
ايمان ضحكت عليه وودعته بعدها حتى يروح لطيارته .. بعد ما سكرت الخط منه تمددت على السرير و عيونها على الساعه: اووووف الوقت مو راضي يمشي...
بعد تفكير مستمر قررت تاخذ لها شووور سريعه و تنام... رغم انها ما تنام بالعاده بدري يوم الاجازه..بس بما ان اليوم اللي بعدها عطله
دخلت ايمان الحمام و تروشت بسرعه جففت شعرها بالمجفف و لبست بيجامه توم وجيري و طلعت على طول كانت متوجه لسريرها و من غير تفكير لما...
.....................: انت فعلا تموتين في انجلينا جووولي..
ايمان نقزت من الخوف لما سمعت صووت رجال من وراها و من غير تفكير صارت جالسه على السرير بما انها تحس ان رجولها ما عادت تشيلها .. : نننننننننننوووووووووووووووواااف؟؟
نواف ابتسم وهو يمشي من صوره كانت مكبرتها لانجلينا جولي في فلم تومب رايدر 2 و تحتها صوره لها مركبها فيها وجهها على جسم انجلينا و فواز مركب وجهه على راس راعي البقر..
نواف بابتسامه ساحره: وحشتيني قلت ازوووورج و اشوووفج
ايمان بخوف و توتر غمضت عيونها: انتتت غيرررر حقيقي.. انا اتخيل... والحين بعد ما افتح عيوني راح القاك بعيد في بيتكم الكريه..
ايمان فتحت عيونها و كانت متوقعه تشووفه سراب لكن للاسف كان واقف جدامها بكل شموخ وعلى وجهه ابتسامته المعتاده.: اررررررررررررررررحل
نواف ضحك: هههههههه انا انسان صعب.. و بصراحه ما قطعت كل هذا الطريق حتى ارحل بكل بساطه ...
ايمان بلعت ريقها: انت شلوووون دخلت..
نواف وهو يحط يده تحت ذقنه: من الباب طبعا.. قلت لك ياا ايمان انا انسان عندي عيون و ايدين كثيييره ..و اقدر اشوووف و اوصل للابيه..
ايمان توترت و خافت: نواف ارجوك اطلع ... بابا او جسار ان شاافوووك...
نواف ضحك : هههه تطمني حبيبتي ... جسار وفرت له زباااين يشغلووونه ثلاث ساعات ثااانيه.. و محمد سوينا مشكله بسيطه راح تخليها يقعد في السفاره الليل كله..
ايمان عيونها توسعت: انت اللي تبسببت في هذا..
نواف فصخ قميص البدله الرسميه اللي كان لابسها: اكيد حتى اوفر الجو لنا و ناخذ راحتنا كلها...
ايمان ماتت خوف و تراجعت في السرير: نووووووووووواف انت بشنووو تفكر اطلع اطلع...
نواف كانت على وجهه نظره خبيثه : قلت لك يا ايمان انك جننتيني و دوختيني ببعدك و الحل الوحيد هو اني اتزوجك وحتى اسوي هذا الشيء لازم اطلق ديما صح.. الا اذا كنتي تبين شيء ثاااني... وبما انك تسببتي بزواجي من ديما لازم الجأ للشي الثاني..
نواف مشى لعند ايمان: لا تقرب ولا راح اصررررررررررخ و الم الناس..
نواف هز اصبعه قدامه: لا تفكيرين لان شغالتك في غرفتها نايمه في العسل ولا يمكن تسمعك و ان سمعتك راح تتعرض لحادث بسيط واحد حرسي عند غرفتها بدفع بسيطه راح تطيح من الدرجه وتصيبها عاهه او تموت و ان فكر احد من الجيران يدخل راح يتصرف معه الحرس المتواجدين عند الباب....
ايمان حست بدموع في عينها: انت انسااان حقيرررر
نواف وهو يقرب يده من خدها : حقير لكن احصل على اللي ابيه..
ايمان كانت تراقب نواف و هو يخطوا خطوه و الثانيه لعندها و تفكر في حل للمشكله حل يهز نواف اللي مستحيل تهزه امور بسيطه.. حتى ان حلفته بربه ما راح يهتم حتى و ان هددته بالسجن ما راح يهتم .. كل اللي كانت تملكه هو انها تهز غروره..
ايمان غمضت عيونها بهدوء لما لامست يده خدها: بما اننا في حلم راح اصحى منه في النهايه تقدر تحصل على اللي تبيه..
نواف استغرب من رد ايمان وهي تبتبسم بثقه و عيونه مغمضه: نعم؟
ايمان: اللي قاعدين نعيشه هو مجرد حلم و تخيلات يستحيل انت تدخل وبكل وقاحه لعندي و تهددني... نواف ما يملك الجرأه لهذا الشيء .. مجرد كابوس راح اصحى منه بكل هدوء باجر وكان شيء ما صار..
نواف بعصبيه مسك و ذقنها و اجبرها ترفع راسها لكن ايمان نظرت له بثقه: بطلي هذي السخافات..
ايمان ابتسمت ورجعت سكرت عيونها :مو بكيفك انا انسانه حر في حياتي مثل ما انا حره في احلامي... كيفك انا مستسلمه بالكامل لكن بكرا راح اصحى و ارجع قوويه ارجع ايمان اللي قوووتك كلها ما تقدر تخليها تحبك.. او تفكر تستلسم لك..
نواف: ايماااان احنا في وااقع..
ايمان: لاا يااا غبي احنا في حلم..
نواف عصب و ضربها بقوه ايمان رمت نفسها على السرير و عيونها مغمضتها : سبحان الله فعلا حلم... لان الصفعه غريبه كانها ثلج على خدي..
نواف انقهر من ايماااااان اكثر قرب منها و سحب قميص بيجامتها بس الابتسامه الواثقه ما غادرت وجهها: ربحتي هذي الجوله يااا ايمان...
ايمان بغرور فتحت عيونها: قصدك الحلم..
نواف بنبره ساخره: عرفتي شلون تكسرين غروري و ثقتي في نفسي... لكن اصبري ما راح ارتاح لحد ما اخليك تجيين تترجين اتزوجك..
ايمان: خل نعتبره تحدي يااا زائر الاحلام..
نواف سحب وجه ايمان بقوه و طبع بووسه سريعه على خدها و بعدها عنه و بعده توجهه للباب: اشوووفك في القريب العاجل ياااا ماااغي
ايمان استمرت بالابتسامه لحد ما شافته يطلع من باب البيت من خلال شباك غرفتها .. بمجرد ما شافته يبتعد انهارت على الارض تبكي و تحك مكان البوسه باظافرها لحد ما انجرح: الله ياااخذك الله ياااااااااااااااخذك..
ايمان ظلت تبكي و تبكي و تفكر لو انها ما خطر في بالها اهانه غروره كان ايش صااار لها...
-
-
ايمان ما بلغت احد من عائلتها بزياره نواف اللي ما كان في اي دليل على حدوثها اصلا ايش كان بيدهم يسوونه نواف يقدر ينسفهم كلهم في لحظات و يسبب مشاكل اكثر من اللي هم فيها... الحل الوحيد في هي الوحيده اللي كانت تقدر توجده لهذا السبب ظلت تفكر و تفكر حتى انها صارت تشرد كثير ولا تتكلم مع احد...
من جهة ثانيه و بينما كانت هند كانت تتمشى مع صديقاتها في المول لمحت فارس: بنااات شوووفغوووا خطيبي..
صديقه هند: واااو شنو كل هذا الجمال..
هند بغرور: جمال و بس ... شوووفي الرجوله و الطوول و ال............ امبيه هذا جاااي لعندنا..
هند كانت بتبعد مع صديقتها بس فارس مشى لعندهم وعلى وجهه ابتسامه ساحره: السلام عليكم
هند وهي منزله راسها: وعليكم السلام..
فارس : هند شلونك ؟
هند بدلع: بخييييير..
فارس: ممكن اكلمك؟
هند ابتسمت : اكيد ... اقصد لا ... اقصد..
فارس بعيون حزينه: الموضوع فعلا ضروروي...
هند اشرت لصديقتها و اتركوهم لحالهم: هلا يااا فارس شنو في؟
فارس دخل يده في جيبه و طلع صوره: هذي يااا هند..
هند توسعت عيونها من اللي شافته: شنووو هذااااااااااا؟؟؟؟
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 07:21 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


نوف كانت جالسه مع عامر تصب له شاي و تسولف معه بهدوء.. علاقتها فيه تحسنت عن كم اسبوع مضوا خصوصا انها انشغلت في المدرسه وهو انشغل في شركته و فجأه و من غير سابق انذار دخلت هند بصراااخ: وووووووووووووووينها !!! ويييييييينهااااا اللي ما تخاااف ربهااا
عامر توسعت عيونه و صرخ: هنننند شنوو هذااا؟؟
هند دخلت و بمجرد ما شافت نوف ركضت لها و صفعتها: اي اللي ما تخافين ربك ضفيناج من الشوارع و عطيناج اسمنا و هذااا اخره هذااااا اخره!!!!!!!!1
هند رمت الصورعلى نوف و تحويلات البنك لحساابها اللي ما كنت تعرف بوجوده: شنوو هذا
عامر اخذ وحده من الصور و انصعق.. صور لنوف في المطعم مع نواف .. وصوره له و هو يعطيها العقد و صوره ثانيه للعقد اللي كان واضح غلاءه..
و بعدها اخذ تحويلات البنك و التفتت لنوف بعيون كلها غضب: شنوو هذاااااا ياااا نووف..
نوف ما كانت تعرف كيف تبرر كان الكلام كله واقف : انااااااااا
طرررررررررررررررررررراخ
كف قوي من عامر ارسل نوف طايره في الهوا لبعيد: يااا حقيره يااا ساااالفه هذا اخر الحياه النظيفه اللي عطيتج اياها
نوف رغم الالم وقفت : عامر وربي ما ادري عن هذي التحويلات اقسم..
هند قاطعتها بصرااخ: لا تحلفيييييييين انتي لو تعرفين ربك ماااا خنتي الرجال اللي عطاج اسمه... انا غلطت كثييييييييير لما زوجتج ايااه.
عامر حاول يوقفها: هند لااااااا
هند بصراخ: خلها تسمع هذي الرخيصه اللي رموها اهلها عندنا مثل الكلبه يكون في معلومك يااا نووف... عامر لما خطبج كان يظنج ايمااااااااان...
نوف توسعت عيونها ووقفت دموعها في مكانها: هاا
نوف: عامر شاف ايمان مره في السوق و انبرها في اسلوبها و شكلها و لما سالني ما قدرت اقووول انها ايمان اللي اكرها قلت على طول انها نوف حتى يخطب نوف اللي ظنيتها برئيه و يترك ايمان الشريفه اللي اكرهها ليتني قلت له الحقيقه ولا ابتلشنا فيج... بس احسن... هذا درس لنا حتى نفكر عدل في اختيارتنا........ عااااااااامر ليش ساكت تكلم..
نوف دموعها نزلت : ععععععااااااااامممممممر
عامر ببرود: انتي طالق يااا نووف..
نوف على كلمته انهارت و طاحت على الارض من غير تفكير عامر ركض لها حتى يشوف ايش اللي صار لها حملها و نقلها على المستشفى على طووول
و بمجرد ان اللي صار لها مجرد انهيار و فقدان وعي طلع على طول بعد ما تركها في غرفه الملاحظه اتصل على اخوها الكبير و المغذي بيدها من غير موبايل ولا اي فلوس... كان واضح احتقاره لها و حقده عليها..
نوف بعد ما صحت نزلت دموعها البارد من غير تفكير اخذت تيلفون الغرفه و رنت رقم حافظته عدل..
ايمان كانت تتظاهر انها تشاهد التلفيزيون مع جسار رغم انها كانت في عالم ثاني تفكير في مصيبتها...
رن موبايلها رقم غريب: ليش ما تردين..
ايمان رفعت حاجبها: رقم غريب..
جسار قرب منها و تامل الشاشه و بتوتر: هذا رقم مستشفى
ايمان بخوف ردت: الووووو
نوف بحزن: تدرين شنو هو اكثر شيء ندمانه عليه في حياتي ياا ايمان..
ايمان خافت بعد ما سمعت صوت نوف الي كان كله الم وياس: نوووو انتي في المستشفى
نوف تجاهلها و كملت: اكثر شيء ندمت عليه هو اني عرفتج....
ايمان انصدمت: شنوو
نوف: من سنين تقابلت معج لما انتقلت مدرستكم ما كنت اختلط مع البنات بعكسج اللي كنتي بطله الصف و بيوم من الايم شفتي زوجة ابوي و هي تضربني بقسوه مثلتي دور البطل مثل عادتج و دافعتي عني و طلبتي من ابوك الحنون يكبر الموضوع لحد ما وقعوا زوجه ابوي على تعهد انها ما تاذييني... هذا الشي اللي كرهه اخواني فيني وحرمني اي حياه سعيده بتصرفج هذا صرتي بطله قدام الكل و انا المسكينه اللي تحتاج حمايه.. اغريتين بدلع و قوتج.. لكن قوتج هذي ما كانت تظهر الا بضعفي انا...
قابلتي عامر و طيحتيه في شباكج بسهوله وهو شيء ماهو صعب على انسانه تلعب بقلوب الناس.. و لما بدلت هند الاسماء و انصدمتي من زواجه لي فكرتي بموضوع كوكي و خلتي نواف يقابلني و صورتينا بكل حقاره و في النهايه ارسلتي الصور لعامر... ليش يااا ايمااان ليش تسوووين فين جذييييييي لو كنتي تبين عااامر ليش ما قلتي لي و انا اتنازلج عنه ايماااااااااااان حرااااااااااام عليج حراااااااااااام عليج اللي سووويته فيني حراااااااااااااااام
ايمان نزلت دموعها و ما كانت عارف شنو تقول: نوووف لا تقووولين انا.......
طوطوطوطوطوطوطوطو
نوف سكرت الخط في وجه ايمان اللي ما قدرت تصبر على طول كانت بتروح لها بس كان مستحيل تروح لحالها... لازم عامر يكون معها لازم يكونون كلهم موجودين حتى تظهر الحقيقه...
نوف سكرت الخط في وجه ايمان وهي تحس بالم كبير في صدرها و قلبها كانت تحس انها بتموت قريب علشان جذي طلعت كل اللي كانت تحس فيه اتجاه ايمان...
دكتور اجنبي فتح الباب و على وجهه ابتسامه: كيف انتي الان ياا مدام..
نوف و عيونها كلها حزن: اشعر اني ساموت..
الدكتور ابتسم و مشى لعند المغذي و دخل فيه ابره: هذا سيجعلك افضل..
نوف بدموع: لايوجد شيء سيجعلني افضل
الدكتور ابتسم بثقه: اطمئني هذا سيريحك و الى الابد..
-
-
-
ايمان فتحت باب بيت عامر و دخلت رغم ان الشغاله كانت بتوقفها: عاااااااااامر..
عامر طلع من غرفه المكتب و امه من المطبخ و هند نزلت من فوووق: ايمان..
ايمان ركضت لعنده و دفعته بصدره بقوه: انت شنوو اللي سويته لنوووف.. شنوو قلت لها حرااام عليك..
عامر بعد عن ايمان: انتي اللي حرام عليج احبج و كنت بتزوجج و بسبب حقد اختي انحرمت و تزوجتها هي قلت استر عليها بعد ما شفت حالها لكن اكتشفت انها خااااينه تبيع اسرار شركتي لنوواف و تقابله والله اعلم شنووو تسوي وياااه اكثر...
ايمان بصراخ: كذب كله كذب... انا اللي طلبت من نوف تقابل نواف... لان نواف تعرف علي في المنتدى باسم بنت و كنت خايفه تشووفني و ما اعرف اتكمل انا اللي طلبت منها و ربي وما كنت ادري انه رجال ...
عامر بضحكه ساخره: نواف الملياردير الكبير يضيع وقته في منتدى .
نواف اللي كان ورا نواف تكلم: كلامها صحيح يااا عامر..
عامر وجهه صار احمر من العصبيه: شلون تتجرأ و تدخل بيتي...
نواف: كل الكلام اللي قالته ايمان صحيح يااا عامر ... للاسف نوف سقطت ضحيه لمامره خبيثه.. انا قابلة نوف و انا اظنها ماغي اللي هي ايمان.. لكن شخص ثاني صورنا و اعتقد ان هذي هي ايمان الحقيقه وريثه العجور بو محمد.. و ان ايمان اللي راحت لعندهم مزيفه... كان هدفهم ان يتظاهرون بالحب لايمان المزيفه قدام الجد و يدمرون ايمان الحقيقه اللي هي زوجتك.. وللاسف نجحوا في هذا الشيء و فرقوكم...
عامر حرك راسه: هذا مستحيل..
نواف بثقه: تقدر تتأكد من التحويلات.. هي صحيح من حساب نواف.. لكن اللي موقع عليها هو اسامه اللي ولده عطاكم الصور..و طبعا تقدر تستنتج ان خطبه هند كانت مجرد وسيله حتى يدخل بيتك..و الدليل انه ما قدم اي شيء رسمي حتى بعد هذا الوقت..
ايمان انقهرت: انت كنت تدري !!!!!!!!!!
نواف عطاها نظره هاديه: اي
ايمان ضربته بقوه على وجهه و صدره: ليش ليش ليش لما كنت تدري ما تكلمت ليش ما خليتني اوقفهم عن اذيه نوف...
نواف مسك يدها حتى يوقفها: لاني ما كنت ابيك تموتين يااا ايمان
ايمان توسعت عيونها وهي تشوف عيونه الزرقاء تتاملها بنظرات اول مره تشوفها... ايمان حركت عيونها لعامر: عارم ارجوك خلنا نروووح لنوووف... صديقني ان كلمتها كل شيء بيتصلح و بترجعون مثل الاول..
عامر وهو يحس بدمعه تنزل من عينه: وتظنين انها راح تقبل..
ايمان بعدت عن نواف: اكيد نوف قلبها طيب واكيد بتسامحك..
عامر ابتسم وتنفس براحه الشيء اللي ريح ايمان كثير لكن اتصال لعامر وقف كل شيء: الو........ شنوو... متى........ خلاص.... انا جااي..
عامر رجع موبايله و غطى وجهه وبدأ يبكي...: سااامحيني يااا نووف..
ايمان ماتت من الخوف في مكانها: عااامر اشفيهاااااااااااااا نوووف
عامر رفع عيونه الحمرا لايمان: نوف ما عادت موجوده في هذي الحياه
ايمان حست بالخبر مثل السكين اللي اخترقت قلبها بقوه على طول فقدت الوعي انهارت على الارض لكن يد نواف كان اسبق و مسكها برقه و حنان وهو يقول بنفسه: خسرتي هذي الجوله ياا ايمان... الجوله الجايه راح تكون القاضيه و فوزي فيها راح يكون هديته انتي !!!! انتي لي و ما راح تكونين لغيــري ابدا!!!
-
-
-
يتبع:

التوقعات:
1- شلون بتكون حياه ايمان بعد ما خسرت صديقة عمرها الغاليه نوف؟
عامر شلون بتتغير حياته وهل راح تتاثر اصلا؟
ايش كان يقصد نواف لما قال ان هذي جوله و خسرتها ايمان؟
شنو اللي يخطط له نواف؟ و شنو هي جولته الجايه؟
ديما و مصيرها مع نواف الى اين؟
فاطمه شنو هو الطلب اللي تخطط تطلبه من امها؟
هل راح يرجع الحب لقلب ريم من جديد واللي بيرجعه هل ممكن يكون فواز
1
2
3
4
5

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-03-12, 07:22 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السابع عشـر:
اسى ............ حزن ........ الم............. وحده ........... و احســاس بالذنب ..
كلها كانت اقل من مجرد كلمات تظن ايمان انها تمثل حياتها من اليوم اللي عرفت فيه بموت نـوف صديقه عمرها اللي تحبها .. سبب الوفاه كان توقف القلب عن العمل بسبب الصدمات اللي تلقاتها .. الاطباء شكوا في اللي صار وأكد الطبيب انها كانت سليمه قبل نصف ساعه من الوفاه.. وهو شيء اكد لايمان ان موت نوف ما كان طبيعي و اكيد بفعل فاعل.. بس كيف وهي كل الدلائل تؤكد ان موتها طبيعي.. ايمان رغم حزنها كانت تتمنى ينكشف اللي صار لكن للاسف اهل نوف قفلوا الموضوع حتى انهم ما اخذوا فيها عزاء .. عامر اختفى عن الانظار و اهله تجنبوا الاجتماعات النسائيه..
ايمان غابت عن المدرسه مده طويله و المدرسه راعت هذا الشيء بعد ما كلمهم محمد.. و كان الموضوع عادي تصرفت عايله البدر ببرود اتجاه الموضوع .. لان ما صار اي تغير في خطتهم.. ايمان الحقيقه ماتت بمعنى انه لما يجي موعد تقسيم الورث ما راح يتغير شيء.. بما ان الورثيه ميته.. راح يتتوزع الثروه عليهم فقط..
الوحيد اللي كان فكره عند ايمان هو نواف اللي كان مغرقها باتصالاته و ما كان يلقى منها اي رد حتى المنتدى كانت تدخل ترد بس على بريدها الخاص و بعدها تطلع ..
بعد شهرين:
بخطوات هادئه بارده ايمان كانت تمشي في ممرات المدرسه الجمود و البرود كانت تعابير وجهها الدائمه و الحديث الجانبي بين الموجدين في الممر كان الكل يعرف بسبب تغير ايمان لكن اللي ما كانوا فاهمينه هو الشكل اللي تحولت له.
ايمان دخلت غرفه مدرسات الرياضيات و توجهت لمكتب معلمتها: هلا ايمان تفضلي..
ايمان سحبت كرسي وجلست قدامها.. المعلمات كانوا دايما ينادون ايمان حتى يعاتبوها او يسلمونها اوراق استداء ولي امر بسبب المشاكل اللي كانت تتسبب فيها.. لكن من بعد اللي صار لنوف و ايمان متغيره و ما عاد في مشاكل فليش الاستدعاء هذا..
ايمان ببرود وعيونها منزلتها على الارض: ممكن افهم سبب وجودي في مكتبج ياا ابله؟
معلمه الرياضيات تنهدت و مدت ورقه الاختبار: الاختبار يا ايمان...
ايمان تاملت الورقه و شافت انها حصلت على درجه كامله في الاختبار: ما اشوف فيه شيء مختلف عن سابقه..
المعلمه: ايمان اخباراتك كله كامله وهو شيء جديد بما اني درستك السنه اللي فاتت قبل هذي السنه.. لكن في البدايه ظنيت انج تغيرتي بما انها السنه الاخيره لج.. لكن الحين بديت اخاف.. ايمان رغم ان الاختبار كان فيه خطأ يخلي السؤال تعجيزي .. قدرتي تحلينه بطريقه فووق مستواج..
ايمان رفعت عيونها و حاجبها بغرور: انا ما غشيت ان كان هذا قصدج.. كل اللي سويته يااا ابله اني استخدمت قدراتي الحقيقيه.. و اللي انوي اطورها يوم عن يوم...
المعلمه بابتسامه: انا ابدا ما شكيت في انج غشاشه بس كنت بعرف اخبارج و الاسلوب اللي تستخدمينه
ايمان ابتسمت: اسلوبي بسيط انا طول الوقت اقرا و اطور افكاري.. .. واخباري.. اسعى للتعلم حتى اوصل لمستوى شخص واحد و ادمره..
المعلمه: ايمان انتي شاللي قاعده تقولينه..
ايمان حددت عيونها بوجهها: اللي سمعتيه.... ما راح ارتاح ولا يهدى لي بال حتى احرق قلوبهم كلهم مثل ما حرقوا قلبي عليها...
المعلمه بصراخ نبه كل اللي في الغرفه: ايمان...
ايمان عطت معلمتها ظهرها و طلعت من الغرفه على طول للصف بما انها ما عادت تحب تتاخر عن اي حصه و تستغل كل وقتها في الدراسه و تطوير الذات و التعلم..
بعد ما طلعت ايمان من غرفه المعلمات توجه معلمه ثانيه اجنبيه الجنسيه و سحبت موبايلها وابتدت تتكلم فيه في عزله تامه عن باقي المعلمات..
-
-
في مكتب نواف الضخم في شركـته:
كان نواف يتامل المعاملات ويتكلم في خط موبايله الخاص بالعمل وعلى وجهه ابتسامه عريضه: ما شاء الله كل هذا قالته..
المعلمه الاجنبيه لنواف بهمس حتى لا احد يسمعها: تصور يا سيدي انها قالته بثقه و من غير لا تخاف من المعلمات او ان يسمعها احد..
نواف: متاكد انها وصلت مرحله ما عادت تقدر فيها تقاوم شعور الكبت في داخلها..
المعلمه: التلميذات و المعلمات كلهم يتكلمون في هذا الشيء من مده بس ايمان صارت بارده كثـيره لدرجه انها حتى لما تنرمي الكلمه في وجهها ما ترد ولا حتى تغير تعابير وجهها.. صارت انسانه بارده متحجره المشاعر والاحساسلحد الات.ز
نواف رفع حاجبه وهو يوقع على العقد و يسلمه السكرتيره: وتظنين ان هذا الشيء هو سبب ذكاءها .
المعلمه: كنت اظن انها ما تزال تحت تاثير الصدمه لكن اللي سمعته اليوم منها اكد لي العقد.. ايمان تسعى للانتقام و هي تظن انها حتى تحقق هذا الشيء لازم تتفوق في كل مجالات الحياه و اظن ان الدراسه وحده منها.. واللي اظن انها نجحت فيه..
سلين فتحت باب المكتب ودخلت ومعها مجموعه من الاوراق نواف اشر بيده للسكرتيره حتى تطلع و تظل سلين معه واللي اشر لها تجلس وكمل حواره: وليش تعتقدين هذا الشيء..
المعلمه: سيدي انت طلبت مني اغير في السؤال في الاختبار اللي كانت بتقدمه معلمتهم لهم.. و بطريقه الى هذا الوقت ما فهمتها تحول من سؤال مباشر الى سؤال تعجيزي.. وطبعا الوحيده في المرحله الدراسيه كلها اللي حلته كانت ايمان وهو شيء الكل مستغرب منه..
نواف بابتسامه: انا فعلا محتاج اشوفها.. واشوف التغيرات الي حصلت لها...
المعلمه: بعض المعلمات مخططين يستدعون لها استشاري نفسي للمتميزين يقيس مستوى الذكاء و التفكير و سبب حدوثه المفاجأ..
نواف: ان كان الموضوع كذا فراح ارسل لكم شخص من عندي...
المعلمه: اوكي وانا برشحهه..
نواف: شكرا جزيلا... ولا تظنين اني ناسيك.. المكافأه بتكون في حسابك بعد ساعه..
المعلمه بسعاده على اللي سمتعه: عفوا ما سويت شيء انا في الخدمه سيد نواف..
نواف ببرود: مع السلامه..
نواف سكر الخط و ابتسم لسيلين اللي كانت تعطيه نظره جاده و حس ان عندها سؤال: ماذا هناك يا سلين؟
سيلين تنهدت: لم ارك تهتم بفتاه من قبل بقدر ما اهتممت بالفتاه المدعوه ايمان يا سيدي..
نواف بابتسامه خبيثه: فيها شيء غريب لم اره من قبل ..فيها صلابه و قوه ارغب في تحطيمها تحت قدمي..
سيلين: اتقصد بهذا قلبها؟
نواف ضحك عليها بقوه: ههههههه انني اعطيك ياا سلين حريه و سلطه اكثر من غيرك و ولهذا السبب ساجيبك.. لاا لا اقصد قلبها لاني لا ارغب في ان اجعلها تحبني لاني حاولت ولم استطع انني اريدها ان تكون تحت قدمي مستسلمه لا تستطيع ان تعيش من غيري..
سلين: سيدي ارجوك لا تغضب مني....... انك بتعبيرك هذا تؤكد لي انــ........ـــك تحبــ...ــهاااا
نواف رفع حاجبه : مافي مشكله انا مافي انثى ما احبهااااآآ .. بس ايمان غيــر تفكيري كله فيها.. . انا اعرف انه مجرد رغبه في تحطيمها وراح يتغير كله بعد ما ادوسها تحت رجلي...
سلين كانت تحس بالم شديد في قلبها كانت عارفه من خلال حياتها مع نواف انه يحب ايمان ابدا ما استعصت عليه انسانه حتى هي اللي ابدا ما اعتبرها انثى و بما ان ايمان كسرت كل التوقعات صارت شيء لازم في حياته..
استاذنت منه بعد ما انهت كلامها و طلعت بس ماهو لمكتبها الخاص.. توجهة لمكتب اسامه.. اللي استغرب بعد ما قالت له ان سلين هي اللي تبي تقابله..
اسامه باستغراب: سلين ظننتك ترافقين السيد نواف ولا تزورين الاقسام الاخرى..
سلين ببرود: لدي معلومه بسيطه ظننت انها ستهمك اكثر من غيـرك..
اسامه :وماهي..
سلين ببرود كانت تقول في نفسها: سامحني يااا سيدي العزيز... ساخونك هذه المره ايضا فان لم يحبني قلبك.. لن اسمح لامرأه اخرى ان تاخذه..
اسامه بغرور: ماهي يا سيلين؟؟
سيلين: المرأه التي ماتت لم تكن اختك الحقيقيه..
اسامه انصدم و بعيون متوسعه على الاخر: مااااااااااااااااااااذااااا؟؟؟؟؟؟؟
-
-
ايمان طلعت من الباب مدرسه لحالها رغم ان الكل كان يطلع بجماعات او على الاقل ثنتين مع بعض.. جسار تاملها وهي تمشي ببرود و تام وهي تمشي بين الطالبات للباب كان يحس بالم على شكلها كان دايما صوتها عالي و مميز صحيح كان يعصب على تصرفتها لكن الحين كان يتمنى لو ترجع نصف اللي كانت عليه..
ايمان كانت تمشى للسياره بهدوء لما سمعت صوت هند: عاامر.. الحمد لله على السلامه..
ايمان من غير تفكير رفعت عيونها و شافت هند تمشي لسياره اخوها و تسلم عليه.. كان شكله مختلف كثـير عن شكله قبل وجهه ذبلان مصفر و نزل وزنه كثير .. ايمان عطته نظره قويه و غاضبه و تحركت بشكل اسرع للسياره تركب مع جسار..
جسار كان منتبه على تصرفها و ركب للسياره و تحرك: شلون المدرسه..
ايمان بعيون لبره من الشباك: عاديه..
جسار بابتسامه يغير فيها الموضوع: اليوم اتصلت المدرسه على بابا و بغلتنا انها تبي تقابل واحد منا... شنو مسويه..
ايمان تاففت: ماخذه علامه كامله في الاختبار و يظنوني غشاشه.
جسار ضحك : ههههههههههههه انا لو اللي صلحت الاختبار كنت قلت الشيء نفسه..
ايمان : هذا وانت اكثر انسان يعرف ان قدراتي الداخليه كبيره... واني ما كنت اطلعها حتى تكون نوف الله يرحمها الاولى
جسـار بتنهد: الله يرحمها..
ايمان: شفت عامر شلون متغير؟؟
جسار كان شايف عامر و مسلم عليه قبل لا يطلعون البنات بس ما حب يبين لها: لا ليش؟
ايمان بضحكه ساخره: واضح انه يتمنى يبين لنا انه مصدوم مع انه المسؤول الاول و الاخير على اللي صار لنوف..
جسار: اللي صار لنوف ما ايمان ما كان بسبب عامر اي انسان طبيعي كان ممكن يتصرف بالطريقه اللي تصرف فيها عامر لما يحصل كل الضغوط من ناس تجردت الرحمه من قلبوهم..
ايمان: والحب ياا جساار.. لوو كان عامر يحب نوف بجد ما كان سمخ لمجموعه من الكلاب تقطعها حتى الموت..
جسار: ايمان..
ايمان: لو سمحت يااا جسااار ما ابي اسمع اي كلام زياده..
ايمان اخذت موبايل جسار وصارت تتامل في مسجات المعجبه السريه... من شهرين و المعجبه ترسل مسجات دينيه وما تتصل ... جسار كان يتصرف ببرود اتجاه الموضوع.. مع ان ايمان كانت عارفه انه لو كان يبي يكشف هويتها كان كشفها من زمان..
-
-
من جهه ثانيه في سياره عامر:
هند كانت تتكلم بثرثره على راس عامر اللي كان مستمع ممتاز لها و ما قال شيء: عامر ما قلت لي ايش هي اخبااااااااارك
عامر بهدوء: زين..
هند: بس زيييييييين..شهرين وانت غايب عنا وما تكلمنا الا القليل واخرتها تقول لي جذي..
عامر: شنو تبيني اقول يعني... تعرفيني ما احب اتكلم وانا اسوق...خصوصا وانا تعبان..
هند بعصبيه : ولما انت تعبان ليش جيت و تعبت عمرك حتى تاخذني.....
عامـر تجاهلها:.........
هند بعصبيه: انت جيت حتى تشوفها!! صح؟؟؟
عامـر ببرود: بما انك تعرفين هذا الشيء ليش تسالين؟
هند: انساها يا عامر.. هي من البدايه ما كانت تناسبك شلون وهي الحين تكرهك و تحملك مسؤوليه موت نوف..
عامر: الله يرحمها..
هند: الله يرحمها والله اني ندامه كثر شعر راسي على اللي صار فيها بسببنا.... المهم طمني عنك شلون كانت الحياه في جده عند خالتي..
عامر: زينه...
هند تاففت: اوووف..
عامر كان يفكر وباله ابدا ما كان مع هند كان يفكر بايمان وشلون تغيرت صعب انك تشوف الانسان اللي تحبه بمثل هذا ا الشكل و التصرفات : تغيرتي كثير يا ايمان.. ما كنت بعرفج بسهوله.. القسوه و الحقد واضح في عيونج...
-
-
-
ايمان دخلت مع جسار لبيتهم و سلمت على ابوها و قررت تصعد لغرفتها لما وقفها محمد: لوين رايحه الغدا بعد شوي..
ايمان ببرود: مالي نفس يا بابا بجلس في غرفتي ارتاح وبعدها ببدي ادرس..
جسـار: ايمان التصرف جذي ما يصير.. صار لنا اكثر من شهر ما جلسنا معاج نتغدا..
ايمـان: مالي نفس يا جسار .. لو انكم تأجلون الاكل كنت قدرت اكل معكم...
محمد بابتسامه: ما طلبتي شيء ياا روحي.. الحين اخلي الشغاله تحط الاكل في السخان...و ناكله بعد شوي.. ايش رايج؟؟
ايمان ابتسمت له و ضمته : الله يخليك لي ولا يحرمني منك ابدا!!!
جسار بضحك: وانا؟؟؟
ايمان ابتسمت بحزن له: حتى انت يا جسار...
جسار ضحك لها: تصورت انج بتكسرين فيني وبتقولين لا..
ايمان: اللي كانت تقول هذا الشيء هي ايمان السخيفه الغبيه .. واما ايمان اللي قدامك الحين انسانه مختلفه كثير.
جسار بابتسامه: بس انا كنت احب ايمان القديمه..
ايمان ضحكت باستهزاء: مافي داعي تحبني ياا جسار.. اللي ما يحبوني كثااار و ما اعتقد بتغير شيء ان زادوا واحد..
محمد عصب من كلمها بس بين العكس: ومن اللي ما يحبج يا ايمان... اقطع راسه و اشلع عيونه و العب فيهم.. هههه
ايمان ابتسمت له و قامت: اسفه بس مضطره اغير ملابس المدرسه ما احب اظل فيها... بعد الدوام..
جسار ضحك : الله يرحم ايااام ما كنتي تنامين فيها و تصحين و تروحين المدرسه وهم عليك من امس ههههههههه
ايمان ابتسمت: قلت لك يا جسار ... ايمان اللي تتكلم عنها.. ما عاد لها وجود في هذا العالم...
ايمان عطت جسار و محمد ظهرها و بدت تصعد السلم لغرفتها لما وقفها محمد: ايماااان غيري ملابسج و انزلي ابي اكلمج بموضوع مهم...
ايمان بعيون متردده: ما يقدر هذا الموضوع يتاجل يا بابا؟؟؟
محمد زفر و هز راسه بالنفي: لا ... هو ضروري واااجد..
ايمان تنهدت وعطته الاوكي و صعدت لغرفتها بدلت ملابسها و غيرت لوك شعرها و كانت بتنزل لما رن موبايلها..
ايمان سحبته و استغربت من رقم غريب: الو؟؟
عامر بتردد: مرحبا ايمان...
ايمان: خيييييييير شنوو تبي ؟؟
عامر بتالم: كنت ابي اتطمن عليج و اعرف احولج بعد هذا الغياب..
ايمان بعصبيه: انا ماني زينه ولا ابي احد يتطمن علي... خصوصا لما يكون واحد مثلك..
عامر: واضح من كلامج يا ايمان انج مازلتي حاقده علي و محملتني موت نوف.. بس انا..
ايمان بصراخ: انت شنوووووو؟؟ انت شنو اللي تحس فيه. متصل فيني بصفتك شنووو... جايه تتقرب مني بعد ما ذبحت رفيجتي ....
عامر قاطعها: انا ماذبحت نوف اللي صار قضاء الله و قدره...
ايمان ضحكت: ههه ضحكتني يااا عامر.. نوف ما وقف قلبها الا غيرتك و كذبك عليها و تخليك عنها انت اللي ذبحتها انت؟....
عامر: استغفري ربك يا ايمان.. هذا الكلام اللي تقولينه ما يجوز..
ايمان: انا اعرف ربي اكثر منك... ياللي تتصل في بنات الناس و تكلمهم من ورا اهلهم.... يكون في معلومك ان تكرر تصرفك هذا راح اقول لبابا يتصرف معك..
عامر: ايماأااااااا
ايمان سكرت الخط في وجهه و من غير ما تنتظر رد منه.. ورمت موبايلها على السرير و طلعت من الغرفه.. عامر اتصل اكثر من مره لكن ما لقى رد فتخلى عن فكره الاتصال و تركها في حالها... لكن ماهو لوقت طويل...
ايمان من جهة ثانيه نزلت لغرفه محمد اللي كان في انتظارها طبعا كانت متوقعه انها تلقى جسار عنده لكن ظنها ما كان في محله.. محمد كان ينتظرها لحاله.ز
ايمان وهي تتلفت في الغرفه: وين جسار..
محمد بابتسامه اشر لها تجلس: راح لغرفته يقرا له كم ملف في قضيه كبيره قاعد يتولاها.... وبصراحه انا كنت ابي اكلمج لحالج..
ايمان جلست جنبه و على وجهها الف فكره وفكره: خير يا بابا شنو في..
محمد بابتسامه: انا قررت اخطب لجسار شنو رايج..
ايمان ابتسمت و حست بدمعه خفيفه في عينها: خير ما تسوي يا بابا..
محمد ابتسم: بصراحه انا احسه كبر ولازم ازوجه بما انه الكبير.. خصوصا انا من زمان ما دخل الفرح بيتنا و زواج جسار اكيد بيغير اشياء كثيره..
ايمان: طول عمرك حكيم ياا ابوي.. وانا موافقه على اي شيء تقوله..
محمد: ما سالتيني من العروس..
ايمان: اي وحده تختاره يا بابا اكيد بتكون احسن اختيار..
محمد ابتسم و مسح على راسها: هههههه لا ضروري تقولين رايج فيها خصوصا انج تعرفينها..
ايمان توسعت عيوونها: لا تقولي لي هند؟؟
محمد ضحك عليها: لالااااااااااااا طبعا لا.. انا تنقصني حروب اهليه و زلازل مدمره في البيـت..
ايمان رفعت حاجبها:اجل منو.؟؟
محمد بابتسامه: فاطمه بنت اختي ساره..
ايمان توسعت عيونها :فاااطمه؟؟
محمد ابتسم: من مده و اختي ساره تلمح لي عن بناتها وانها خايفه عليهم من الزمن بسبب دلال نواف لهم.. وانها تتمنى ازواج لهم مثلي .. وطبعا بعدها بدت تسال عن احوال عيالي و شغلهم و علاقاتهم باللي حوله.. واللي فهمته من تكرار اسئلتها انها تبي عيال الاثنين لبناتها.. انا قلت اخطب لجسار فاطمه بما انها انه الكبير وهي الكبيره.. سالت جسار عن رايه فيها و قال عادي بس ما اصريتي لاني اعرف ان جسار ما يرفض لي طلب و اخاف انها حتى لو تعجبه بيوافق عليها علشانها اختياري..
ايمان كانت في زوبعه من التوتر وما كانت عارفه كيف توضح لابوها رايها بكل صراحه: بابا انت ليش اقتنعت بتلميحاتها رغم انك ما تعرفها شخصيا..
محمد بهدوء: يكفي انها بنت ساره اختي.. وتربيتها وانا اعرف ساره زين وشكثر هي طيبه وحنونه .. ومستحيل يطلع منها العيب...
ايمان: بابا انا ما ابي اضايقك بس فاطمه.... فاطمه مثل ما تتصور... ماهي تربيه ساااره..
محمد باستغراب: شلون يعني ماهي تربيه ساره!!
ايمان: فاطمه تربيه نواف... انسانه دلوعه و كل طلباتها اوامر لازم تنفذ ... الغرور و التحكم في الغير كل هذي الصفات فيها...
محمد: لاحول ولا قوه الا بالله... الحمد لله اني ما خطبتها سبحان اللي فرق بينها وبين ساره.. انزين والثانيه عواطف..
ايمان بتردد ما كانت عارفه كيف تعطي ردها بس كان لازم تجاوب: النقيض يا بابا..
محمد ابتسم: الحمد لله.. اجل توكلنا على الله...
ايمان توسعت عيونها: بتخطبها..
محمد ابتسم: اكيـــد..
ايمان كانت متردده كانت تبي تقول لابوها ان عواطف تحب مشاري و هو يحبها بس ماكانت تدري كيف بعد فتره حست ان هذا الشيء هو السبيل الوحيد لانها موضوع العلاقه اللي كان ناوي ابوها يسوها مع عايله ساره.. : اذا خطب ابوي عواطف و رفضت بحكم انها تحب مشاري.. فاطمه راح تنجبر تنسى جسار لانه سبق وخطب اختها.. و بجذي راح نبعد عن عايلتهم و قثاااهاا..
محمد ترك ايمان و صعد لعند جسار اللي كان غرقان في ملفاته عنده قضيه كبيره ان ربحها راح يرتفع اسمه عالي كثـير في عالم المحامين و راح يزيد عدد زباينه و دخله..
محمد بعد ما طرق الباب بهدوء: ممكن ادخل..
جسار ترك ملفاته و فصخ نظاراته و سمح له يدخل: حياااك يبه..ادخل..تو ما نورت غرفتي...
محمد: ههه اخخخخ منكم يالمحامين... ما ينلامون لا قالوا عنكم بياااعين كلام..
جسار ضحك عليه و جلس جنبه: شنو نسوي هذا مصدر رزقنا...
محمد: ما عليك من كلااامي المهم اناا جايك بموضوع..
جسار: خير يا ابووي.؟؟
محمد: انا قررت اخطب لك يا جسار..
جسار رمش بعيونه و بتردد: يبه انا...
محمد قاطعه: خلني اكمل يا جسار... انا سنين وانا شايلكم على كتفي و متحمل كل مصاعب الدنيا .. حرمت نفسي من الزواج بعد وفاه امكم وحتى ايمان ربيتها معكم و اعتبرتها جزء من عايلتنا.. ويوم عن يوم اخاف عليكم و طول الوقت افكر فيكم..
جسار بتعجب: تخاف علينا و احنا في هذاا العمر ياا ابوي؟؟
محمد: وليش ما اخاف عليكم وانا اشوف شلون تغيرت و يوم عن يوم تسوء و تزيد فيها المحرمات... انا ياولدي ابي ازوجك حتى اتطمن عليك في الطريق السليم و اشوف عيالك قبل لا اموت..
جسار باس راسه: بعد عمر طويل يا ابوي... براحتك.. انت خيط وانا البس ولو يا ابوي طول عمرك صاحب حكمه...
محمد: يعني موافق..
جسار: اكيد. واللي بتختارها برضى فيها من غير نقاش..
محمد: معنى هذا ما في وحده معينه في بالك..
جسار هز راسه له: تعرف ان مالي في هذي الامور يا ابوي.. ..
محمد: واثق فيك يا ولدي...... اللي بخطبها لك هي بنت اختي ساره...
جسار توسعت عيونه بغضب: من؟؟
محمد: ودي من زمان ارجع علاقتي باختي ساره وهي بصراحه لمحتي بالموضوع وانا ما شفت فيه شيء .. انت ايش رايك.
جسار كان بيرد بالرفض بس هدأ شوي: ونعم الاختيار يا ابوي..
محمد: الحمد لله... انا بشوف ساره و برد لك خبر..
جسار: اوكي...
محمد طلع بابتسامه سعاده على وجهه و بعد ما طلع بسرعه ركض جسار بسرعه لمبايله بعصبيه..
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 07:10 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية