لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 05:12 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مر اسبوع على خير ... والوضع بين عبدالعزيز وسارا احلى ما يكون ... تحسنت صحه سارا والراحه النفسيه الي كانت تحسها خلتها ترجع مثل اول ... ترجع لطبيعتها ...
نوره رجعت لعند بيتها مع عيالها .. راحت لزوجها ... اما الباقي على وضعهم من جامعه ومدرسه ... عبدالله رجع من سفرته ... ومها حملها هالمره مو مثل الي قبل مع انها بالشهر السادس الا ان الطبيب مانعها من الحركه الكثير بسبب وضعية الجنين ونزول المشيمه ... وهالشي خل عبدالله يلازم البيت اكثر من اول ...

اليوم ارسلوا بيت بو خالد جهاز ومهر منيره ... وطلبوا تحديد الملكه بعد شهرين باي يوم يناسب العروس .. يعنى يكون خلال شهر شوال ....... بعد ما وصل جهاز منيره للبيت ... كانت امها ورهف معها ...
منيره: شلون يمه ما يكفى بعد شهرين .. ما يكفينى الوقت
فوزيه: ما قلت زواج انا .. كلها عقد قران .. وعندك هالشهرين والي بعد الملكه تجهزين لك فيه
منيره: مو قصدي التجهيز يمه ... الحين المصوره والقاعه كلهم يبي لهم حجز قبل فتره
فوزيه: عندك شهرين
رهف تدخلت : ما يكفون يمه
فوزيه: ايش ما يكفون ... خلاص حنا عطينا الرجال كلمه
منيره: وانا ليه ما اخذتوا رايي
فوزيه: منور لا تجنيني... ماقلنا لك ملكي بعد اسبوع
منيره بصوت واطي: ما يفرق
رهف وهي تشوف الي بالصندوق ...
رهف: الله منور شوفي جايبين لك ساعه لوكلس
راحت منيره لها ...
منيره: ايه شفتها عجبتنى مره
رهف: بس لو كانت اصغر تكون احلى
منيره: تراهى لى مو لك يعنى رايك مو مهم
فوزيه: المهم الحين باي يوم تبين الملكه
منيره: مادري يمه ... شوفوا انتوا المرديان او هوليدي ان .. متى تكون القاعه عندهم فاضيه وحجزوها بالوقت الي يناسبكم
فوزيه : حصل خير ...
وطلعت في الوقت الي دخلت فيه سارا
سارا: سمعت اليوم ان جهازك جا
منيره: ايييه.. وين كنتى انتى؟؟
سارا: قلت لك انى بتعشى مع عزيز اليوم بيت اهلى
رهف: لا وحددوا وقت الملكه
سارا: والله ... الف مبروك لك حبيبتى ...
منيره: ايش مبروك ... ما يكفنى الوقت
سارا وهي معقده حواجبها: ليه ما يكفيك
منيره: تخيلي يبونه بشوال .. يعنى مو قدامي الا شهرين
سارا: طيب ..؟؟
رهف: ايش طيب ... هنادي صديقتى اختها يوم جات تتزوج حجزت المصوره قبل اربع شهور
سارا: الحين انتى متضايقه عشان مصوره
منيره وهي تتنهد: ايه ابي اصور صور حلوه
سارا: في مصورات كويسات هنا
منيره: مابي أي مصوره ..
سارا: منيره بلا حركات ... ويالله ورينى ايش جايبين لك ...
وجلست سارا ورهف يطلعون الشبكه والاشياء الي جايبيها لمنيره ...
سارا: اذا هذا ذوق طلال فهو من جد حلو ...
منيره: شفتى القهر ... جايبين لى عطرBEAUTIFUL وانا تونى شاريته .. لو ادري ما شريته
رهف: مو مشكله عطينى اياه
منيره: روحي بس يالمفجوعه .. كل شي تبينه كانك بنت فقر
رهف: مالت عليك مابي شي منك
وطلع من الغرفه وهي معصبه .. وسكرت الباب وراها بقوه ...ضحكت منيره
سارا: حرام عليك زعلتيها
منيره: من جد سوير .. من متى رهف تزعل من احد ...
سارا: بس ولو حرام
منيره وهي تسكر الصندوق: ماعليك منها ... ايش رايك بكره تروحين معنا
سارا: لوين؟؟؟
منيره: عيد ميلاد ميونا بكره وراح نسوي لها حفله صغيره بتشليز او جندولا
سارا: حلو .. يبي لى اشتري لها هديه ...
منيره: وحنا راجعين من الجامعه نمر تويز ار اس او مكان ثاني
سارا: يوووه لا ما اقدر
منيره : ليه
سارا: متفقه مع عبدالعزيز نروح بكره نشوف الشقه الي شافها بالبندريه
منيره: معزمين تنقلون
سارا: الظاهر
منيره: بفتقدك سارا.. تعودنا عليك بيننا
سارا: وانا بعد ... لا تنسين انك انتى بتتركينا بعد سنه
منيره: ابيك جنبي ايام المكله وزيارته لى
سارا: هههههههه .. اتحدى تسالين عنى ... ولحظه الي يسمعك يقول اننا بننقل للرياض والا جده ...كلها مشوار سياره وتكونين عندى او انا عندك
منيره: انشاالله ما تلقون سكن الا بعد ما اتزوج
سارا: ههههههههههههه...بالنسبه لى عادي انا مرتاحه هنا
منيره وهي تبتسم لسعاده صديقتها ... سارا هالايام مره مبسوطه ...وهالشي فرح منيره كثير ...
منيره: يعنى ما بتروحين معنا
سارا: ودي ....بس انتى عارفه
منيره: قولى عزيز وماراح يقول لا
سارا: لحظه مو يكن اضايقكم .. عمر بيكون موجود ...
منيره: خير ومن متى عمر يروح لمطعم عشان عيد ميلاد......كل الي بيروح انا وانتى ورهف ونوره وبناتها الصغار ...وطبعا مي
سارا: وامك ؟؟؟
منيره: لا الوالده ما تحب هالخرابيط ... زين انها رضت نروح .. بالاول قالت حرام وبدعه ... بعدين حاولنا نكسر خاطرها ونقول لها مي تحتاج وما تحتاج ... قالت سووها بالبيت ... وبالموت وافقت نروح للمطعم ...لو نوره ما كلمتها واقنعتها والا ما وافقت .....
سارا: هههههههه... طيب خلاص بقول لعزيز واشوف ايش يقول...

................
باليوم الثانى الساعه ثمان راحوا كلهم لتشيليز ... حاولوا يخبون الهدايا ولا يطلعونها لمي .. كانوا يبون يفاجؤنها ...
كانت مي طالعه كتكوته ... بتنورتها الموف وبلزتها البيج العلاقي ...فيها بالنص ورود ... وماسكه غرتها بمشبك صغير موف ... كان شكلها يجنن بشعرها القصير ...
وصلت نوره مع بناتها قبلهم ... ماكنت جايبه معها دحومي الصغير عشان ما يزعجهم ... جلسوا على طاوله بالنص ... منيره عطت خبر للمطعم وطلبت منهم يجبون كيك اول ما يوصون ...
بعد ما جلسوا جاوا الفلبن الي يشتغلون ومعهم كيك فيها 6 شموع ... وعلى كبر المطعم كله شغلوا موسيقى عيد الميلاد ... هند كانت مبسوطه ومو فاهمه السالفه عدل .. اما حصه الدبدوبه عيونها على الكيك تنتظرهم يحطونها عشان تقضي عليها ... مي الي كانت مذهوله ... والعاملين بالمطعم يغنون عليها ...Happy birthday to you … happy birthday to may … happy birthday to you …
اشرت لهم منيره على جهة مي ...وحطوا الكيكه قدامها ... وهو لا زالوا يغنون ويعيدون الجمله ... التفت مي لعماتها وقامت تشوفهم وحده وحده.. من منيره لرهف لنوره واخيرا سارا ...
رهف: يالله مي طفي الشموع ....
ابتسمت مي ابتسامه نادر ما ترتسم على وجهها ... ابتسامه احتلت نص وجهها تقربيا ... وبكل فرح انفخت على الشموع وطفتهم مره وحده ....صفق كل من كان حول الطاوله ... وصرخوا الفلبينين بثقاله دم هييييييييه...

طلعوا الهدايا لها ...طبعا ما نسوا حصونه وهنوده عشان ما يغارون .... كانوا جالسين بالطاوله فيها ثمان كراسي ....سارا ورهف ومنيره بصف ...مقابلهم نوره وبناتها .. اما مي جلسوها في الكرسي الي بالوسط ... كانت على يمينها منيره .. ويسارها حصه ...قامت مي من على كرسيها وراحت لمنيره ... ضمتها وباستها على خدها ...
رهف: وانا مالي بوسه ..
ردت عليها بابتسامه: لك بوسه هنديه بعد ...
ضحكوا كل الي على الطاوله الا سارا ....
سارا: لحظه ايش بوسه هنديه بعد ....
رهف وهي تضحك : الحين تعرفين ايش هي ...
وجاتها مي وباستها بوسه قويه على خدها فتره طويله .. وهي ماسكه راس رهف بايدها ومقربته لها
رهف: ههههه خلاص ميونا عورتي رقبتى...
اتركتها مي ورجعت لمكانها وهي تضحك ....
سارا: وليه مسمينها هنديه
نوره: حركات رهف السخيفه ... من مي صغيره طايحه علينا بوسينى بوسه هنديه مادري ايش عندها ...
رهف: تتكلمون من حرتكم ....
منيره: هالبنت الي عند الباب مو غريبه علي...
نوره: أي بنت
منيره: هناك واقفه ..عند الباب
التفتوا كلهم لجهة الباب ... تغير وجهه رهف على طول ....
سارا لاحظت رهف: تعرفينها؟؟
رهف: ايه هذي لمى بنت خالة نجلاء...
رجع الكل لوضعه ... الا رهف لازال عيونها معلقه على الجهه الي فيها لمى ... واضح انها بتطلع .. كانت واقفه حاطه الشيله على راسها ... وهي تضحك بطريقه وقحه جدا ... شافت واحد رايح لها ... مسكها من ايدها وطلع معها من المطعم وهم يسولفون ويضحكون .. مع ان الرجال الي كان معها معطيها ظهره الا انها عرفته على طول ... مو لازم يلتفت عشان تتاكد ....
وجود لمى بالمطعم ضايقها ... لكن سلمان شي ثاني ... توصل فيه الدناءه انه يطلع معها... لا وفي مكان عام .. ليت سارا شافته عشان تعرف حقارة اخوها ....من جد هالانسان ما يستاهل لحظه وحده ضيعتها بالتفكير فيه .... واطي حقير خسيس .. كل صفات الدنيا الشينه مجتمعه فيه .. كان ممكن اتقبل انه يكلمها بالتليفون ... بس انه يطلع معها ... وهي بعد ما تستحي على وجهها ... من جد تصرفات حثالة المجتمع ... مسكينه انتى ياسارا لان عندك اخو كذا .....
نوره: ياهووو .... وين رحتى يا بنت
انتبهت رهف من افكارها : هاه ...
منيره: تركيها .. الي ماخذ عقلك يتهنى به
رهف: لا انشالله ما يتهنى به..
منيره: اوووووه .... الاخت تحب
رهف: اظن عندنا بزارن هنا منور...
نظره رهف لمنيره سكتتها .. واضح انها معصبه فمو حلوه يخربون عليهم هالليله بهواش ....بعد ما انتهوا جاهم عمر ياخذهم من المطعم .. الكل كان مبسوط ومستانس... الا رهف طبعا ....
مي وهي ناقزه من بين السيتين الي قدام عشان تكلم ابوها : وجابوا لى هدايا وااااااااااجد
عمر وهو يضحك على انبساط بنته: وايش هم ؟؟
مي: مارضت عمتى منيره افتحهم تقول بالبيت ....
والتفتت مي على نوره: عمتى نوره متى بتنزلين لبيتك
نوره: يوووه ليه؟؟
مي: عشان حنا نروح لبيتنا ونفتح الهدايا
ضحك الكل على براءة مي ....
بعد ما وصلوا للبيت ما قدر مي تصبر اكثر من كذا .. وعلى كبر الصاله فتحت الهدايا ورمت التغليفات ...
عمر: يالله مي تاخر الوقت خل نروح ننام ...
مي الي كانت مبسوطه وتبي تلعب وتجرب كل لعبه جديده عندها: ابي اركّب هذي اول ....
عمر وهو يشوف الساعه كانت قريبه من ال12 وزين ان بكره الخميس ومافي مدارس
عمر: اوكي بس شوي...
مي: ايه ... عادي تساعدني بابا ...
جلس عمر جنبها على الارض وهو يحاول يركب معها البيت الي جاها هديه من رهف....بعد ربع ساعه لاحظ ان مي بدت توقف عن التركيب .. وكم مره ضبطها وهي تتثاوب .... قام عن الارض وحمل بنته وحطها على كتفه
مي بصوت كله نوم: مابعد اخلص بابا
عمر: بكره نركبها سوا .. الحين نامي ..
رمت راسها على كتفه وغمضت عيونها .... حملها لغرفتها وحطها على السرير ... وتوه بيطلع ..
مي: بابا...
رجع عمر لها : نعم حبيبتى..
مي وصوتها بدي يختفى من النوم: انا احبك ...
ابتسم عمر وحبها على جبهتها .. عدل الغطى عليها ودخل غرفته ...وانا بعد اموت فيك مي

......................................
هلّ الشهر الفضيل ... ومر بسرعه من غير احداث مميزه تستحق الذكر.......جا عيد الفطر المبارك ...والفرحه عمت المسلمين في جميع انحاء العالم صغير وكبير وفقير وغنى ...
كاان هذا اول عيد لسارا من بعد ما تزوجت .. اول مرة تلبس وتجهز في غرفه غير غرفتها ... طلع عبدالعزيز من صلاة الفجر بعد ما لبس وجهز هو مع ابوه واخوه ... راحوا للجامع الكبير صلوا الفجر وبعدين صلاة العيد .... يوم رجعوا للبيت كان الكل مستعد ولابس وكاشخ ... والبيت مبخر والفطور جاهز ... الغدا عندهم مثل عادتهم كل سنه ... تجيهم عمتهم عايشه مع عيالها واحفادها...
الكل مبسوط ........ الكبار يوزعون الفلوس على الصغار .. والصغار يضيعونها بالحلويات والطراطيع (شراغيات-العاب ناريه)..

مرت الايام الثلاثه بفرحها وسعادتها ... ورجع الروتين ...

زاد تعب مها عن اول خصوصا انها في الشهر الثامن وما بقى شي على التاسع والولاده ... عبدالله كان خايف عليها كثير .. ونادر ما يطلع من البيت .. والي ساعده اكثر انشغاله بسوق الاسهم عن طريق موقع تداول بالانترنت ... وهالشي يخليه يقوم بالبيع والشرى من البيت وهو قريب من زوجته ....
كان جالس بمكتبه والكمبيوتر قدامه ... دخلت عليه مها وجلست على الكرسي الي جنبه ...
مها: مطول عبدالله؟؟؟؟
عبدالله: الساعه 6 راح يسكر السوق
مها : عبدالله؟؟
عبدالله: هلا
مها: بغيت اسالك انت ايش مسوي مع المشروع
عبدالله : الحمد لله تماام ليه تسالين؟؟
مها: مادري اشوفك نادر ما تطلع .. من بديت تشتغل على النت ما تجيب طاري المشروع
عبدالله: لا تحاتين مها صدقينى كل شي تمام وماشي احسن ما يكون ...
مها بتردد: عبدالله
التفتت عليها عبدالله من غير ما يرد وفي عيونه الاستفسار
مها: ودي اسالك بس متردده اخاف تتضايق منى
عبدالله: كلامك هذا هو الي يضايقنى ...شلون تتردين في شي تبين تقولينه لى
مها: اا.. محمد رجعت له حلاله
عبدالله: على هذا تترددين ... لا مابعد ارجعه... قريب انشالله راح اقدر اعطيه الي اخذته مع الربح
مها: ما يصير عبدالله هذا ربا
عبدالله: لا انا قايل لمحمد من قبل انى ماراح اقبل فلوسه الا اذا دخل معي كشريك ... وبحكم هالشي لازم ياخذ ارباحه
مها: الحمد لله طمنتنى كثير....
عبدالله: انتى لا تشغلين بالك بشي... ركزي على نفسك وصحتك احسن
مها ابتسمت بتعب: انشالله
عبدالله: هاه شخبار ثامر
مها: لا وع ايش ثامر ... ولحظه الحين مين قال لك انه ولد
عبدالله: ما تحسين برفساته ... تقولين يلعب كوره ببطنك ..
مها: ههههههه.. تصدق باليوم الي ما يتحرك فيه اخاف ...هههههههههههههههههههههاااي
عبدالله: وشو
مها: شوف
وتاشر على بطنها .. فجاه تحركت منطقه فيه.. حط ايده على بطنها وهو يتحسسه ويحس بحركات الجنين
عبدالله: ههههه وتقولين بنت ...
مها: الي يجي من الله حياه الله .. المهم يجي بالسلامه
عبدالله لمس الخوف في صوت مها مرر ايده على خدها : لا تخافين ماراح يصير الا كل خير .. انا بكون جنبك على طول .......
ابتسمت له مها ابتسامه متردد وغمضت عيونها بتعب
عبدالله: يالله قومي ارتاحي ... والا ناسيه ايش قال لك الطبيب.. الجلسه الكثير مو زينه لك
مها: زهقت عبدالله من السرير
عبدالله: ما يخالف .... مابقى شي حياتى

..................................

سارا: طيب ما يصير اروح معك ؟؟
عبدالعزيز: قلت لك مو مطول كلها 3 ايام وينتهى المعرض وارجع
سارا: اقدر اغيب عن الجامعه .. تونا بادين دراسه ومابعد نتعمق
عبدالعزيز: سارا.. اولا مو متاخر .. ثانيا حمد معي شلون تجين
سارا: وانا ايش ليه من حمد ... ماراح يسكن معنا بنفس الغرفه
عبدالعزيز: مايصير انا معطي الرجال كلمه ... ورايحين مع بعض شلون تجين انتى معنا
سارا: عادي
عبدالعزيز: سارا!!...
سارا: ودي اروح معك واشترى اشياء للشقه..
عبدالعزيز: اذا رجعت من دبي اخذك للرياض ... اماكن المفروشات هناك حلوه .. ونشترى الي تبينه ...

اتفق عبدالعزيز وحمد يروحون لدبي عشان معرض الكمبيوتر الي هناك ...كان ود سارا تروح معه بس عبدالعزيز اصر انها ما تروح ... وفي الاخير وافقت ....
سافر عبدالعزيز من اليوم الثاني بالظهر ...اول ما وصل دق على جوال سارا بس ما ردت عليه ... بعدها دق على البيت وردت امه بلغها انه وصل بالسلامه ...
سارا كانت بغرفه منيره الي ما بقى على ملكتها الا اسبوعين وهي مره محتاسه مو عارفه راسها من بنكرياسها ...
سارا: مين بتصور لك مدام غالي والا قمرين
منيره: لا قمرين هي الي بتصور ...سارا كل ما اذكر امووت خوف ...ايش كان شعورك انتى
سارا: ههههههه .. لا تذكرينى انتى كنتى ادري .. والا ناسيه انك طول الوقت معي
منيره: ما الومك على صياحك اجل
سارا: منور بلا حركات ... وضعي كان غيرك انا ما كنت موافقه
منيره ببلاده: ايه صح
سارا: ههههههههههههههههه
منيره: ايه اضحكي ...مو انتى الي تحاتين
سارا: الي يسمعك يقول اليوم الملكه
منيره: يوووه مابقى شي وبصير بعله ...
سارا: واحلى بعله بعد...
منيره: تدرين ايش الي خلانى اوافق
سارا: ايش؟؟
منيره: ابي اسافر اروح شهر عسل
سارا: لحظه يعنى انتى الحين الي عمرك ما سافرتى
منيره: لالا ذاك ما يسمى سفر ابي اروح بشهر عسل
سارا: ههههههههه ... ليه
منيره: لانى ابي اروح جزر الملديف.. وهي مو حلوه لعائله حلوه لعرسان
سارا: ههههههههههههههههههههههااي.. منور طلعتى مو سهله .. ما اظنك بتروحين الا ماليزيا
منيره: لا يا شيخه مابي اروح لها
سارا: ليه كل العرسان الجدد طايحين عليها يقولون منتجعاتها مررره روعه
منيره: لا ابي الملديف...
سارا: المهم الله يوفقك موالمهم المكان الي بتروحين له
منيره: امين .. الا تعالى ما وصل عبدالعزيز
سارا وهي تشوف ساعتها: يوووه اكيد وصل الحين ... يمكن دق علي .... عن اذنك منور
منيره: طيب ابي اروح الليله للسوق عشان اشترى لى بعض الاشياء الضروريه.. تجين معي؟
سارا: ايه ... وانا بعد ابي اشترى للشقه
منيره: كذاسارا ما تخلينى اشوفها
سارا: اذا جهزت بشوفينها الحين هي فاضيه ومافيها اثاث .... وبعدين حنا بنعبر نفسها فيها الين يطلع االمستاجر من فيلتنا
منيره: مو كيفك تبينى انتظر لين تخلصون فراشها ...
سارا: خلاص ولا يهمك تروحين لها قبل ... طيب متى بتروحين للسوق؟؟
منيره: الساعه اربع صيري جاهزه...
سارا: ورهف بتجي
منيره: تبين نجيب طاري السوق ولا تجي رهف... بتكون اول الموجودات
سارا: هههههههههههههههااي ...

وطلعت راحت لغرفتها .. شافت مكالمه عبدالعزيز ... له اكثر من ساعتين من دق عليها ... يووه وهي التهت مع منيره ولا حست بالوقت ... حاولت تتصل عليه بس ما رد عليها ... يوم ياست قالت بتدق عليه بوقت ثاني ....

..............
وطلعت راحت لغرفتها .. شافت مكالمه عبدالعزيز ... له اكثر من ساعتين من دق عليها ... يووه وهي التهت مع منيره ولا حست بالوقت ... حاولت تتصل عليه بس ما رد عليها ... يوم ياست قالت بتدق عليه بوقت ثاني ....
..............

بعد ما رجعوا من السوق طبعا تعشوا هناك بكانتون ... دقت سارا على عبدالعزيز على حدود الساعه 12و هالمره الحمد لله وقفت الرنه وقابلها صمت ...
سارا: الوووو
اول ما رد عليها صوت انوثى سكرت التليفون ... ظلت تشوف شاشه جوالها ... مين هذي ... رجعت تاكدت من الرقم .. الا هذا جوال عبدالعزيز وصحيح ... يمكن تشابك في الخطوط خل ادق عليه مره ثانيه ...
ما طولت الرنه هالمره .... و على طول رد عليها نفس الصوت الانوثي
سارا: السلام عليكم ...
الصوت مارد التحيه ومن غير نفس: نعم
سارا : انتى مين؟؟
الصوت: حلوه هذي تدقين وتسالين انا مين
سارا بتردد: هههذا جوالك؟
الصوت: اخلصي ايش تبين
سارا: هاه لا بس ابي اسال
الصوت: اوووووف...شكل هالليله مابتعدي على خير من الازعاج ... ممكن تتركينا بحالنا ولا عادي تدقين...
وسكرت التليفون بوجهها ...
انصدمت سارا ... مين هذي المراءه .. وشلون ترد عليها بجوال عبدالعزيز .. لا والساعه 12 باليل بعد .. رجعت دقت من جديد ...
المره: هيه تراك زهقتينا
سارا: عطينى عبدالعزيز
المره: لا انا ولا عبدالعزيز فاضين لك


.....................................


مين هذي المراءه الي ردت على سارا؟؟؟
ووهل ممكن بعد ما استقرت الامور بينهم ترجع تتعكر مره ثانيه؟؟
ومنيره وطلال ملكتهم بتعدي على خير والا بيصير شي لهم؟؟
عبدالله ومها ايش يخبي لهم المستقبل؟؟؟
رهف بعد صدمتها من سلمان ايش بيكون تصرفها اذا تقرب منها او سوى لها حركه من حركاته؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 05:19 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل الحادي عشر

الجزء الاول
(ماقبل الاخير)


بعد ما رجعوا من السوق طبعا تعشوا هناك بكانتون ... دقت سارا على عبدالعزيز على حدود الساعه 12و هالمره الحمد لله وقفت الرنه وقابلها صمت ...
سارا: الوووو
اول ما رد عليها صوت انوثى سكرت التليفون ... ظلت تشوف شاشه جوالها ... مين هذي ... رجعت تاكدت من الرقم .. الا هذا جوال عبدالعزيز وصحيح ... يمكن تشابك في الخطوط خل ادق عليه مره ثانيه ...
ما طولت الرنه هالمره .... و على طول رد عليها نفس الصوت الانوثي
سارا: السلام عليكم ...
الصوت مارد التحيه ومن غير نفس: نعم
سارا : انتى مين؟؟
الصوت: حلوه هذي تدقين وتسالين انا مين
سارا بتردد: هههذا جوالك؟
الصوت: اخلصي ايش تبين
سارا: هاه لا بس ابي اسال
الصوت: اوووووف...شكل هالليله مابتعدي على خير من الازعاج ... ممكن تتركينا بحالنا ولا عاد تدقين...
وسكرت التليفون بوجهها ...
انصدمت سارا ... مين هذي المراءه .. وشلون ترد عليها بجوال عبدالعزيز .. لا والساعه 12 باليل بعد .. رجعت دقت من جديد ...
المره: هيه تراك زهقتينا
سارا: عطينى عبدالعزيز
المره: لا انا ولا عبدالعزيز فاضين لك

ورجعت قفلت بوجهها... ماقدرت سارا تمشى الامور على هذا الاساس الغيره ذابحتها وتبي تعرف مين هذي .. جعلهم ما يتهنون بليلتهم لازعجهم ليل ونهار المهم يرد على عبدالعزيز ... دقت من جديدي بس هالمره كان الجوال مغلق .. تشوف الحقيره هى وهو ان ما خليتهم يندمون ....
مرت الليله صعبه على سارا والف فكره وفكره براسها .. مين تكون هالمره .. وشلون تكون مع عبدالعزيز بهالوقت .. معقوله يكون متزوج على .. والا تكون ... لالا انا ايش افكر فيه مستحيل يسوى عبدالعزيز هالشي .. طيب مين تكون .. ايش وصل الجوال ليدها ....
النوم جافا سارا .. والافكار تعذبها .. اول ما تغمض عيونها يرجع لها صوت المراءه .. حاولت تطرده .. بس مافي فايده .. جلست على السرير .. وهي حاطه ايدها على اذانها وكانها بهالطريقه ماراح تسمع شي... ليه ياعبدالعزيز .. ليه تسوي فينى كذا .. انا ما صدقت صرنا تمام ...

....................................

باب الغرفه يدق ... الصوت ازعجه وصحاه .. قام من على السرير بتكاسل ... وراح يشوف مين الى يدق عليه بهالوقت ...
عبدالعزيز : مييين ؟؟
الصوت: وينك يارجال .. افتح
فتح الباب ولازال النوم مسيطر عليه ..
عبدالعزيز: هلا حمد .. ايش عندك؟؟
حمد: انا الي ايش عندى .. وينك يارجال انتظرتك تحت على الفطور لين سكروه ..
عبدالعزيز: ليه كم الساعه؟؟
حمد: 11 الظهر
عبدالعزيز: الله نمت كثير .. وليه مادقيت على تصحينى؟
حمد: دقيت .. بس جوالك مغلق
عبدالعزيز:غريبه ماذكر انى اغلقته .... طيب انا بلبس وبطلع معك ..
حمد: لا تتاخر بنتظرك ببهو الفندق
وطلع حمد .. لبس عبدالعزيز ثوبه واخذ يدور على جواله ولا شافه .. راح عند الطاوله الي عليها بوكه ومفاتيحه.. عادة الجوال يكون معهم ... بس هالمره ماهو موجود .. بعد ما ياس نزل تحت لعند حمد ..
عبدالعزيز: اقول حمد ممكن جوالك شوي.. مو لاقي جوالى
حمد: تبي تدق عليه .. قلت لك مقفل...
عبدالعزيز: خل نجرب مره ثانيه .. مو خاسرين شي
حمد: براحتك جرب
ونفس النتيجه الجوال مسكر ...
عبدالعزيز وهو مستغرب: غريبه وين يكون
حمد: متى اخر مره خبرك فيه
عبدالعزيز: مادري مااذكر..
حمد: مكن تكون ناسيه بمكان .. المطعم الي رحناه امس مو يمكن يكون فيه
عبدالعزيز: أي والله .. خل نروح له ونسال
راحوا للمطعم ولا عطوهم اجوبه شافيه .. وقالوا لهم انهم ماشافوا شي وهو ينظفون الطاوله..
حمد: تدري شلون دق على الشركه وخليهم يلغون البطاقه
عبدالعزيز: وليه يلغونها وهي مالها فايده مو خلاص مقفل يعنى مايقدرون يفتحونها..
حمد: طيب الغيها عشان تطلب جديده
عبدالعزيز: اذا رحت للسعوديه يصير خير ..
حمد: بكيفك .. بس نصيحتى تلغيها .. خذ جوالى واتصل على عمر اخوك
عبدالعزيز: يارجال ما يحتاج استخدم الكابينه
حمد: أي كابينه انت الثانى هنادوه على غفله .. خذ الجوال وبلا حركات
عبدالعزيز: لا انا ابي اكلم الاهل .. معليش اسمح لى حمد
حمد: اذا اهلك ماصار شي
اخذ عبدالعزيز جوال حمد ودق على جوال سارا .. ولان سارا بطبيعتها ما ترد على أي رقم غريب ماردت ... بعدها دق على البيت ...
عبدالعزيز: السلام عليكم
رهف: وعليكم السلام .. هلا عزيز
عبدالعزيز: اهلين ...شخبارك رهف
رهف: تمام بخير انت شخبارك وايش مسوي مع دبي .. وناسه صح
عبدالعزيز: ايه الحمد لله .. اقول رهف سارا جنبك
رهف: لا توها طالعه رايحه لعند اهلها ..
عبدالعزيز: طيب الوالده
رهف: بالمطبخ تبي اناديها..
عبدالعزيز: ايه ..
رهف نادت امها
رهف: يمممممممممه .. يمممممممه
فوزيه: مصمه .... خير ايش فيك تصارخين
ودخلت فوزيه للغرفه..
رهف وهي ماسكه التليفون: عزيز يبيك
فوزيه اخذت التليفون: هلا والله هلا ابوي ... كيفك
عبدالعزيز: الحمد لله يالغاليه .. انتى ايش مسويه
فوزيه: بخير..الله يسلمك
عبدالعزيز: وابوي ايش مسوي
فوزيه: هذا هو الي في راسه يسويه حتى لو على حساب صحته
عبدالعزيز: المهم يمه مانى مطول.. حبيت اعرف اخباركم .. قولى لعمر يدق علي على جوال حمد ضروري.. واذا جات سارا قولى لها انى مااقدر ادق عليها اليوم وانشالله بكره الصبح بكون عندكم
فوزيه: انشالله ... متى واصل طيب
عبدالعزيز: يعنى على العشر
فوزيه: تبي اسوي لك فطور
عبدالعزيز: هههه لا يمه ما يحتاج .. باكل بالطياره ..يالله فمان الله
فوزيه: الله يحفظك ..مع السلامه
عبدالعزيز: مع السلامه

...............
مثل العاده اذا اصاب الواحد ارق او اشغلته الافكار.. ما يجيه النوم الا قبل الاذان بفتره بسيطه ... قامت سارا متاخر بسبب هالشي .. شافت الساعه قريب ال12 وهي ماصلت الفجر..راحت عليها نومه قبل الصلاه بشوي..انتبهت وعلى طول قامت صلت ..انزلت تحت وتغدت مع اهل زوجها .. بعدها دقت عليها امها تقول ان اخوانها مجتمعين ...فراحت لهم مع ان عقلها كان مكان ثاني .. هايم يبحث عن اجوبه لاسئله كثيره تدور في خلدها...
كانت جالسه مع حريم خوانها مها وهدى... اما امها راحت لعند ابوها يرتاحون لهم شوي...

مها: سارا ايش فيك وين مسرحه
سارا: لا بس افكر
مها: في ايش ؟؟
سارا: ولا شي مهم .. الا شخبارك مها الحين
مها: الحمد لله زينه
هدى: بهالحمله يا مها انتفختى بشكل
مها: هههههه..ادري حاسه انى كوره تتدحرج
سارا: تصدقين السمن عليك حلو .. لو تسمنين احسن
مها: لا ياشيخه ناويه على ...اصلا عبدالله مايحب الا الرشاقه
سارا: هههههههه لو يحب الرشاقه ايش مصبره عليك للحين
مها: طيب يالخايسه انتى تدرين انها فتره وتعدى.. متى بس يجي اليوم الي اشوفك فيه منتفخه
سارا: لا ياعمري انا مستحيل اصير مثلك ..
مها : كل الحمل كذا
هدى: مو شرط انا ما اتنفخ اذا حملت
مها: يووووووه طيب ايش اسوي هالشي مو بيدى.. والله مااكل كثير
هدى وسارا: ههههههههههههههه
هدى: نمزح معك مها
سارا: ايه نمزح عاد انتى لا تزعلين .. الا تعالى مو يمكن تكونين حامل بتوم
مها: لالا انا مصوره
هدى: عرفتى ايش الي في بطنك
هزت راسها مها: لا ماحبيت .. المفاجاه احسن
سارا: وانتىايش ودك
مها: صراحه بنت... انا يطير عقلى اذا دخلت جاكادي وشفت قسم البنات ..
هدى: وانتى ساارا
سارا: انا تو الناس
هدى: أي تو الناس؟
مها: ليكون حامل وخاشه عنا
سارا: لا والله ... اصلا الدكتور قايل مو زين الحمل بعد التسقيط مباشره على الاقل يكون بعد ست شهور
هدى: غريبه.. كثير اعرفهم سقطوا وحملوا على طول ولا صار لهم شي
سارا: مادري والله ..
مها: عبدالعزيز ما يحن عليك يبي عيال
هنا رجعت ذكري الليله الماضيه .. الي بدت تناسها سارا اول ما قامت تسولف معهم
سارا: ماعمري فتحت معه الموضوع ولا هو
مها وهي مو عارفه تاثير كلماتها على سارا: يووه عكس عبدالله اخوك .. من اول ما تزوجنا وهو ميت على العيال .. مارضى اخذ أي موانع
اخذت سارا تفكر .. ياحظك يامها..حتى يو سقطت ما شفت انه زعلان عشانه فقد طفله.. كل الي قاله ربنا بيعوضنا واصلا تو الناس علينا ...
هدى حست بتغير وجهه سارا .. وحبت تلطف الجو شوي
هدى: مو شرط مها .. مو لازم يقول عشان يبين ايش قد هو متعلق بالعيال.. اذكر انى يوم حملت بصالح وقلت لمحمد فرح وفي نفس الوقت تضايق يقول مابعد شبعنا من بعض الحين العيال بيجون ويزعجونا.. تصدقون زعلت منه ...وقمت اصيح وهو ارتبك وماعرف ايش يسوي ... ما بقى شي الا حاول يراضينى فيه وانا اقول له انت ماتبي عيال واصيح .. والحين افكر بكلامه .. معه حق كان عنده بعد نظر.. والا انا ما تمتعت بزواجي مع محمد وحدنا الا بشهر العسل بعدها وحام وتعب الحمل ..وتكملت المشوار..
مها:ايه والله ..
هدى: يعنى سارا استمتعى نصيحه...
سارا اكتفت بالابتسامه رد عليهم ....
....................................

في احد زوايا الغرفه .. كان جالس وقباله كوب قهوه ... جالس وهو يفكر ... ورايح فكره بعيد .. ما حس بالشخص الي اقبل عليه .. وسحب الكرسي من قدامه وجلس... انحنى بندر على الطاوله ولمس الكوب
بندر: قهوتك صارت بارده ولا شربت منها شي
انتبهه سلمان لصديقه ورفيق عمره
سلمان: هلا بندر من متى وانت هنا
بندر: اوووف... ما حسيت فينى .. لى حول خمس دقايق
شافه سلمان بنظره خلته يفقع ضحك
بندر وهو يضحك: لا والله تونى جاي... عسى ماشر مااشوفك على بعضك
سلمان: تصدق بندر .. تتوقع مين شفت اليوم
بندر : ميين؟؟
سلمان: لمى
بندر: طيييب
سلمان: ايش الي طيب ..اقولك شفت لمى
بندر: هماك تبت ولا عاد تكلمها.. شلون شفتها
سلمان: لا شفتها مع واحد .. طالعين من هنا
بندر: يمكن اخوها
سلمان: لالا هى ماعندها اخوان .. وانا ماقلت لك هي طالعه مع مين .. شفت حسن خوينا .. يصير ولد عمه .. شايفه مره بالاستراحه .. واحد داشر وما يستحى على وجهه
بندر: والزبده؟؟
سلمان: نعم
بندر: انت ليه مهتم
تنهد سلمان: مادري والله .. ضاق صدري كثير
بندر: مو خابرك تحبها
سلمان: ايه .. بس حاس بالذنب
بندر: وانت ايش لك بالموضوع .. انت الي قايل لها تصادقه
سلمان: لا .. مو كذا بس انا اول واحد تكلمه لمى .. وحاس انى السبب بخرابها ..
بندر: ماهي طفله او مراهقه ما تفهم ...
سلمان: ولو المفروض انصحها
بندر: هههههههههههههههههههههه
سلمان باستغراب: ليه الضحك
بندر: عليك ...هههههههه.. اشوفك مشتغل لنا شيخ زمانك
سلمان بدى يعصب: عن الطنز بندر
بندر: هههه طيب طيب... ماقلت لى هي شافتك
سلمان: اييه ... لا وتصدق سلمت على من بعيد ..
بندر: شفت هي اساسها خايس ... ماذكر انك طلعت معها قبل
سلمان: لالا .. ماعمري شفتها الا اول مره ... قبل لا اكلمها قصدي
بندر: يمكن مو هي ...
سلمان: لو مو هي ما سلمت يالعبقري
بندر: المهم انت لا تضيق صدرك ولا شي...ترى البنت ما تسوى
سلمان: الله يعين ...تدري بندر
بندر: هلا ... شكلنا ما بنخلص اليوم ولا بطالبين شي
سلمان: قوم اطلب مين ماسكك
بندر: واحد ضايق صدره
سلمان : هيهيهي ضحكتنى
بندر: انا قايم اطلب ايش تبى؟
سلمان: جب لى موكا ...والا اقول فربتشينو بالكراميل

بعد ما رجع بندر وهو حامل له الي طلبيه .. جلس مكانه .. وناول سلمان طلبه ...
بندر: ايه ايش كنت ناوي تقول
سلمان وهو يشرب من كاسه: الله يبرد على الحلق... ايه كنت بقول لك انى ابي اتزوج
بالاول فتح بندر عيونه على الاخر وقام يشوف سلمان بعيون بليده ...بعدين رجع راسه على ورى وضحك بصوت لفت نظر الي جالسين حوله .....عصب سلمان من قلب..
وبكل عصبيه: ماظنى قايل نكته
\
بندر وهو يحاول يتمالك نفسه: انت مو صاحي اليوم ابد هههههههههههههههههه
سلمان : ادري الشرهه مو عليك الشرهه على الي قاعد يسولف معك
وقام من على الكرسي ....
بندر وهو ماسك ايد سلمان يمنعه من انه يروح: تعال وين ..ليكون زعلت
التفت عليه سلمان : لا مازعلت يالماصل ... بروح للبيت
بندر: اجلس يارجال تو الناس
سلمان: اسف .. ابي الحق على الوالده قبل لا تنام ..
بندر وهو عاقد حواجبه: ليه
سلمان: عشان تخطب لى
رجع بندر للضحك وهالمره سلمان معه
..............................
بالليل متاخر رجعت لبيتها .. نزلها محمد بعدين راح بيته وهو وعيالته وحرمته .. دخلت للصاله .. كان عمها سالم وام عمر جالسات
سارا: السلام عليكم
سالم: وعليكم السلام ... هلا والله هلا بنتى سارا.. وينك ما شفتك اليوم
سارا: رحت عند اهلى مجتمعين
سالم: وشخباره ابوك انشالله طيب
سارا: ههههه.. عمي الي يسمعك يقول ما شفته اليوم بالشركه
ضحك سالم
فوزيه: تعشيتى ..؟؟
سارا: ايه تعشيت ..
سالم: تعالى ليه واقفه اجلسى معنا
سارا ابتسمت لعمها: معليش عمى بكره عندي محاضره بدري ...
فوزيه: شلون تروحين الجامعه وعبدالعزيز بيوصل
رجع لها الشي الي على قلبها اول ما جابوا طاري عبدالعزيز الحين انا شلون بقابله
سارا: ليه هو متى واصل
فوزيه: حول 10 الصبح
سارا: هو داق؟؟؟
فوزيه: ايه..
سالم : وليه ما دق على حرمته
فوزيه: وانا امه والا ما يصير يدق علي
سارا: لا عادي يمه .. بس انا اسال
سالم: حتى لو المفروض يدق عليك .. يعنى يسافر ولا يكلمك ما يصير
فوزيه: لا تظلم الولد سالم.. قال لى اسلم على سارا .. واعتذر مقدما لانه ماراح يقدر يدق..
سارا: والله عادي عمى ..
واضطرت تكذب عشان خاطر عمها
سارا: هو دق علي بس انا ما كنت قريبه من الجوال ولا رديت .. ورجعت ادق عليه وكان الخط مشغول
فوزيه: شفت .. هذا ولدى وانا اعرفه
سارا: ماصار شي.. يالله عن اذنكم
سالم: وين ؟؟
سارا: بروح انام .. الحين البنات ما شفتهم
فوزيه: صايرين دجاجات من الساعه 8 نايمين
سارا: ههههه.. طيب تصبحون على خير
وجات باست سالم وفوزيه على روسهم وراحت تنام ..
سالم: والله هالعبدالعزيز ما يستاهل هالدره
فوزيه: ساااااااااالم
سالم يشوفها بنظره: تنكرين انها دره
فوزيه: ماانكر.. وحتى ولدك ماشالله عليه
سالم : الله يخليهم لبعض
فوزيه: ويحفظهم

.......................
وقفت قدام مرايا الحمام .. بعد ما رشحت وجهها بالماي البارد .. لازال صدى تنفسها يتردد على كبر الحمام ... ونبضات قلبها تدق بسرعه جنونيه.. حاسه بجسمها معرق مع ان مكيف الغرفه شغال.. ومع كذا تحس بالحراره تطلع من جسمها ... حاولت تهدى نفسها .. طلعت من الحمام وراحت لعند الثلاجه الصغيره الموجوده بالغرفه ... كانت فاضيه مافيها الا ماي وشوكالاته وبيبسي.. اخذت لها كاس ماي وشربته مره وحده ... جلست على السرير وهي تحاول تسيطر على نبضاتها ... ايدها على قميصها عند قلبها ... وشعرها طايح على وجهها وهو مبلل من قدام بالماي .. الخوف الي تحس فيه مو قليل.. ضرب صوت خلاها تفزع وتنقز من مكانها .. التفت على الساعه وتنهدت بصوت عالى .. كان الصوت صادر من الساعه وعلمها ان الوقت الحين صار 3 بعد منتصف الليل.... الكل نايم ولا حاس فيها .. وهي عايشه هالرعب والاحساس بالوحشه .. بعد ما انعاد لها الحلم من جديد .. هذي ثالث مره تشوفه .. بس هالمره غير.. لانه له فتره طويله منقطع .. ليه ينعاد الحين وبالوقت .. وعبدالعزيز بعيد عنها ....عبدالعزيز .. ليكون فيك شي الحين .. انا مو مرتاحه ... حاسه ان شي بيصير... شي مو زين ... انا خايفه خايفه
قامت واخذت جوالها بسرعه من الشنطه .. لازم اكلمه لازم اتطمن عليه ... ابي اسمع صوته .. ابي اعرف انه بخير... حتى لو ردت على هالحقيره ما يهمنى .. انا ابي عبدالعزيز ... وبايد مرتعشه اضربت الرقم الي حافظه عن قلب.. وحطت الجوال على اذنها وهي تترقب أي صوت يصدر منه ...
رمت الجوال بقوه على السرير... مقفل ؟؟؟... ليه .. مو من عوايد عبدالعزيز يقفل جواله .. حتى لو بينام ... الا اذا كان بخير ووقاعد الحين مع المراءه وانا خايفه على الفاضي...
مع ورود هذه الفكره ببالها احساسها لازال مو مرتاح ... حاولت ترجع للنوم ومافي فايده ... اخذت الجوال ودقت من جديد ونفس الشي مغلق... راحت تدور لها مصحف عل وعسى يخفف التوتر الي عايشته .. دورت بغرفتها ما شافت واحد ... وين راح القران الي كان موجود .. تذكرت انها مره طلعته ونسته بالصاله الي فوق .. اخذت روبها ولبسته وفتحت الباب تسترق السمع .. اذا مافيه احد تطلع وتدوره .. والا تاخذ جلالها عشان ما يطلع عمر ويشوفها...السكون هو الي رد عليها وطمنها ...
طلعت من الغرفه وشافت المصحف على طاوله صغيره بجنب الكنب ... اخذته وبالغلط ضربت ايدها تحفه .. طاحت على الارض بكل قوه ..وتناثرت بكل مكان ...تردد صدى صوتها على مسامع سارا .. وهي جامده بمكانها وعينها على اخر قطعه تدحرجت ...
........: سارا!!!!!!!!!
تفاجات سارا بالصوت ولفت بسرعه لمصدره ... شافت منيره مطلعه راسها من الباب .. وتشوفها بنظرات حيره
سارا: خرعتينى
منيره: ايش تسوين هنا
سارا: جايه اخذ مصحف
منيره: ليه ما نمتى ...
سارا: لا .. وانتى
منيره وهي تفتح الباب على الاخر : ايش رايك نايمه من ثمان اكيد بقوم الحين... تعالى معي بالغرفه ..
ادخلت سارا لعند منيره وسكروا الباب ....
منيره: حاولت اشبك نت ما نفع ..اشتراكي مخلص
سارا: عندي اشتراك تبين اعطيك
منيره: لا يا شيخه ما يحتاج نسولف احسن
جلست منيره على السرير وهي متسنده على ظهره .. وضامه رجولها لصدرها .. وماسكتهم بايدينها ...اما سارا جلست على كيس كبير محشوا بالقطن وهو اساسا كرسى ...
منيره: وانتى ليه ما نمتى؟؟؟
سارا: نمت .. بعدين قمت
منيره: متى جيتى من بيت اهلك امس
سارا: قريب 11 ... منور
منيره: هلا
سارا: قد مره شفتى كابوس
منيره: اذا قصدك حلم مخيف
سارا: ايه
منيره: هههههههه.. كثير .. تصدقين مره حلمت انى في بيت ومربوطه بقنبله على كرسي واحاول افك نفسي.. وتدرين ايش انتهى عليه الحلم
سارا: ايش
منيره: انى فكيت الحبل بقدره قادر .. بعدين انط من المبنى ويصير الانفجار مثل الافلام .. حسيت انى بطله
سارا: هههههههههههههه.. قسم بالله انك مو بطله قولى منسمه..
منيره: ههههههههههههه .. ادري .. والا مره حلمت انى في بيت مسكون .. تقولين هنتنق .. بس كان الحلم شي كله اثاره
سارا: قولى خرابيط .. كل هذا من الافلام الي تشوفينها ...
منيره:وناسه جد ..
سارا: طيب مو قصدي هذا المخيف.. لا مثل انك حلمتى باحد يصير له شي او اصوات صياح او موت احد
اخذت سارا استحواذ منيره بهالكلام
منيره: لا .. ليه انتى حالمه بكذا
سارا: ايه ... تصدقين قمت مفزوعه والى الحين مو مرتاحه
منيره: لا تقولين الحلم الي مو زين والا يتحقق
سارا: انا خايفه منور مره خايفه
منيره: عن عزيز
سارا هزت راسها بالايجاب: ومو اول مره احلمه .. بس هالمره خوفي شديد مادري ليه
منيره: تعوذي من بليس واذكري الله وانشالله ما يصير الا كل خير
سارا تنهدت: انشالله ..
وسكتوا الاثنين ... سارا سرحت بخيالها وتسترجع الاحداث الي صارت لها خلا 48 ساعه الماضيه .. اما منيره تفكر بملكتها وخطيبها
منيره: سارا
انبهت سارا لها وقامت تشوفها تنتظرها تقول لها ايش تبي
منيره: اقول لك شي ولا تضحكين علي
ابتسمت سارا : قولى
منيره: لا خلاص من اولها ضحكتى
سارا: ما ضحكت
منيره: الا ابتسمتى
سارا: ههههههه.. انقلعى منور بتقولين والا بكيفك
منيره: اوكي بقول
سارا: هههههههه يالله
منيره: جد سوير لا تضحكين اتكلم جد
سارا: نشوف الجد .. والله ما اضحك
منيره: امم .. تدرين حاسه انى احب طلال
سارا: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منيره: يالخايسه هذا وانا محذرتك
سارا وهو يحاول تتمالك نفسها: منور منتى بصاحيه .. ايش حبيته..فجاه كذا
منيره: لا يعنى مو حبيته حبيته .. هيه لا تضحكين انتى وعدتينى
سارا : ههه .. طيب ..
منيره: مادري حاسه شعوري له غير .. يعنى لو جابوا طاريه .. واذا فكرت فيه .. وانا اجهز للملكه .. كل هذا يعطينى احساس ناحيته غير ما كان موجود قبل .. تتوقعين صرت احبه
سارا بتفكير: يمكن .. منور مشتاقه للملكه
منيره: مادري خايفه .. ماعرف ايش اقول له اذا طلعتى .. والا اذا جا يلبسنى اخاف اطيح من الخرعه ورجولى ما تشيلنى ...سوير يا ويلك اذا ما كنتى جنبي
سارا: شلون
منيره: انا كنت معك في ملكتك وزواجك بعد
سارا: انتى اخت العريس.. انا ابي صفه.. والا تبينى اوقف جنبك بغطاتى كانى طقاقه
منيره: يووووه يعنى مين يصير معي
سارا : امل والااسما
منيره: لا وع مابقى الا هذولي
سارا: خوات رجلك
منيره: تدرين انك محظوظه ياسارا
سارا: ليه؟
منيره: لان خوات رجلك خفيفات دم
سارا: هههههههههههههههه.. مالك انتى ورهف خفيفات دم .. العكس هو الصحيح
منيره: اقول انقلعى .. تموتين تبين تصيرين في مثل خفة دمنا
سارا: هههههه ..لا يكثر منور
منيره: ههههههههههههههههههههه

وينفتح الباب فجاه ودخل عليها رهف في بجامتها ...وكشتها قايمه
سارا: الطيب عند ذكره
رهف: انتوا ايش فيكم صوتك واصل لاخر البيت ...
منيره: بلا صواريخ رهف... اتحدى تسمعين صوتنا بغرفتك
رهف: لا جد... المؤذن ياذن وانتوا تضحكون
سارا: ما سمعناه
رهف: اكيد ماراح تسمعونه مع سواليفكم العاليه
وجات جلست على السرير عند منيره
رهف: الا على طاري السوالف .. ايش كنتوا تقولون عنى
منيره وسارا: ههههههههههههههههههههههه
منيره: اشتغلت اللقافه
رهف: تحصل لك ....
وكملوا السهره بسوالف طبعا قاموا صلوا ورجعوا يسولفون لين قرب وقت الجامعه ....

منيره: بتروحين الجامعه سارونه
سارا: مادري...
منيره: متى جاي عزيز
سارا: 10
رهف: تجيك فرصه غياب وما تغيبين اكيد في راسك شي
سارا: هههههههه ...
منيره: هي مثلك كسلانه ومهمله
رهف: معدلى عالى الترم الاول
منيره: كم ياحظي؟؟
رهف: حول 3.6 ...
منيره: هذا عالى ... لا وسنه اولى سهله وكلها مواد عامه .. ايش تسويين بعدين
رهف: ليه انتى كم يالدافوره
سارا: رهف اذا جينا للجد منور شاطره ...
رهف : معدل هو؟؟
منيره: اخاف من عينك يا بنت
رهف: لا تخافين .. قلنا ماشالله
منيره: 4.5 ..
رهف: هذي الدفره.. على بالي بتقولين 5 والا 4.75..
سارا: بالعكس مرره زين
رهف: وانتى سوير
سارا: لا انا خليها مستوره
رهف وهي تشوف غرفه منيره والعفسه الي فيها...
رهف: اقول منور ماودك تبيعين لوحاتك منور
منيره : لا طبعا
سار ا: ليه منور مره حلوه
رهف: عادي انا الي ابيعها واخذ الربح
منيره: من جد رهف اتحدى احد يشترها منك
سارا: بالعكس منور لوحك مرره حلوه انتى جربي ومو خسرانه
منيره: لا انا استخدمها هوايه بس...يوووه الساعه 6 بروح اتروش.. يالله برى
فتحت سارا عيونها ورهف قامت تضحك
رهف: ليه مستغربه سارونه هالشى مو غريب على منور ...
منيره: لالا امزح سارا
سارا: هههههههههه... انا عارفه انك ما تمزحين بس يالله .. قومي رهف نكمل بغرفتى..
سارا تكلم منيره: وياويلك ان جيتينا
منيره: افا ياسارا هذا وانا صديقتك
رهف: ماكانت تعرفك على حقيقتك .. متى تروحين وتفكينا
منيره: هين رهيف تبين الفكه منى ...
وطلعت رهف وسارا وهم يضحكون على منيره .. يعرفون ان قلبها طيب ولا تزعل

.......................
وصلت الطياره من مطار دبي الدولى لمطار الملك فهد بالدمام ...تعلن وصول عبدالعزيز وقرب مواجهته لسارا .. والمسكين مايدري ايش ينتظره ...
حمد: جيت بسيارتك عبدالعزيز
عبدالعزيز: لا عمر جابنى
حمد: حلو ارجع معي سيارتى بالمواقف..
عبدالعزيز: زين .
نزل حمد عبدالعزيز عند باب بيتهم ... اول ما دخل شاف نزار بوجهه .. الي جا على طول عنه يبي يشيل عنه الشنطه
عبدالعزيز: لا نزار انا بشيلها
نزار: مافي مشكل بابا انا دخل بيت
عبدالعزيز: من دباشتك ومن متى دخلت بيتنا على بالك تفزع
قام نزار يهز راسه مقلد عاده الهنادوه ...
عبدالعزيز: المهم نزار بابا سالم روح شركه
نزار: كوله روح بابا سالم بابا عمر .. كله
عبدالعزيز: طيب يالله
وراح دخل للبيت .. حط الشنطه عند المدخل ودخل بالغرفه الي عادة امه تكون موجوده فيها .. كانت سارا جالسه على الارض مع هند وقاعده تلون معها ... نوره لانها تدوام تجيب عاده هند وعبدالرحمن لعند امها بالصباح اما حصه تروح تمهيدي .....
سارا: الحين برسم لك فراشه ... وابيك تلونيها احمر طيب..
هزت هند راسها بقوه وبحماس... واشرت على الورده
هند: هدي اوونها امر..
سارا: ههههههههههه لا يام لسان عوج .. الورده نلونها امممم... انتى ايش تبين
هند: امّر..
سارا: خلاص احمر يعنى احمر
شافت هند خالها وتوها بتقوم الا ياشر لها عبدالعزيز تجلس وهو حاط ايده على فمه يعنى تسكت ...جلست البنوته وعلى فمها ابتسامه شريره
قرب عبدالعزيز من سارا ... حست سارا باحد والفت على طول .. اول ما شافت عبدالعزيز ارتسمت ابتسامه تجنن على فمها ...
سارا: حمد الله على السلامه
عبدالعزيز مد ايده لسارا عشان تقوم من الارض
عبدالعزيز: الله يسلمك ...
مسكته سارا وساعدها على القومه .. وتوها واقفه .. الا تدخل فوزيه للغرفه وهي شايله دحومي ...
فوزيه: عزييييز
عبدالعزيز: هلا يمه ..
وراح لها يحبها على راسها
فوزيه: متى واصل
عبدالعزيز وهو يلمس خد دحومي الصغير : تونى مااخذت الا خمس دقايق..الله يمه فاتتك دبي .. صار علوم وين اول وين الحين ..انبسطنا فيها كثير ... بالاضحى لازم نروحها كلنا
فوزيه: هههههه.. اذا صار ابوك زين نروح ليه لا
عبدالعزيز: ليه ابوي ايش فيه
فوزيه: امس تعب كثير .. ومو عاجبنى واقول له يراجع المستشفى ومو راضي
عبدالعزيز: لا بيروح ..
هند: خالو .. وين لوح للاعاب..
عبدالعزيز شال بنت اخته : لا حبيبتى .. تدرين ايش جايب لك الحين
هند: ايس
عبدالعزيز طلع شي من جيبه وقام يرجه
هند بصرخه: اسمنتتتت
عبدالعزيز: هههههههههه ..ايه داري انك تموتين فيه
هند وهي تحاول تاخذه من خالها: ابي
عبدالعزيز: بس وحده ...
فتح هند راحه ايدها : ابي وحده بعد
عبدالعزيز: لا بعدين يجيك اسهال وتعصب علي امك ..
لاحظ سكوت سارا وعدم مشاركتها معهم ... التفت يشوفها شاف انظارها مركزه على تحفه موجوده .. واضح انها مو معهم ولا حاسه فيهم ...
عبدالعزيز: شخبارك سارا؟؟
سارا اول ما شافت عبدالعزيز حست براحه مو طبيعيه .. لازالت اثار الحلم ماثره عليها ... فارتاحت بشوفة عبدالعزيز .. ونست أي شي عن المره .. بس يوم جاب طاري دبي وكلمته انبسطنا بصيغه الجمع رجع لها كل شي.. حس ان ودها تقوم تصرخ باعلى صوتها عليه .. وقدام امه ما انتبهت الا على صوت عبدالعزيز
سارا: هاه
عبدالعزيز: الله الله ايش عندك وين رايحه
سارا: لا بس كنت افكر
عبدالعزيز وهو يشوفها: فينى؟؟
ناظرته سارا بنظره استغرب منها ... وراحت لعند فوزيه
سارا: يمه عطينى عبدالرحمن عنك صاير ثقيل عليك
فوزيه: لا خليه اجلسى مع زوجك الحين ... وهند اتركي خالى تعالى معي للمطبخ عشان تاكلين شي..
نزلت هند من عبدالعزيز وراحت ورى جدتها ...
عبدالعزيز: ايش فيك سارا
سارا: ولا شي..
عبدالعزيز : الا في ...
شافته سارا باحتقار: مو وقته الحين
وطلعت من الغرفه قبل لا تنتظر رده ....راحت غرفتها ولا التفت على ورى تشوف عبدالعزيز لحقها والا لا.. مشكله سارا انها الى الحين مابعد تفهم عبدالعزيز ولا افهمت طبعه واحسن طرق للتعامل معه ...حركه هذي بدل ما تخلى عبدالعزيز يستفر منها يجطلها ولا يعبرها .. اكرهه ماعنده احد يسوي له هالحركات ..
بعد حول نص ساعه افتح الباب ودخل عبدالعزيز مع شنطته ...حط الشنطه على السرير وفتحها
عبدالعزيز:جبت لك البرنامج الي بغيتيه.. مع كاميرا ديجيتال
سارا كانت جالسه على الكنب ومو متكلمه .. يوم شافها عبدالعزيز كذا وعرف انها زعلانه .. رفع حاجبه باستغراب وترك الي بايده وراح ياخذ له شور يصحح اشوي وبعدها بيشوف ايش قصتها... انقهرت منه سارا كثير ... يعنى حتى ما سالنى ايش فيك .. ايش يبي هذا ... بعد ما طلع من الحمام وهو يجفف شعره بالمنشفه .. ومن غير سابق انذار
سارا: من هى
تجمد ايد عبدالعزيز على راسه .. ورفقه وقام يشوفه وحواجبه الاثنين مرفوعه ينتظرها تكمل..
سارا: ايش فيك تشوفنى كذا .. انا خلاص عرفت
عبدالعزيز وهو عافس وجهه: ايش عرفتى
سارا: لا تظنى غبيه عزيز
عبدالعزيز: ليه انا قلت شي..
سارا: انا عرفت عنها .. يعنى ماله داعي تخفى
عبدالعزيز: مين هي
سارا: عزيييييييييز.. انا الي اسالك مين مو انت
عبدالعزيز بحيره: والله مو فاهم شي..
وكمل شغله ... من القهر قامت سارا وسحبت المنشفه منه ...
سارا: انت تبي تقتلنى
عبدالعزيز بدى يعصب جد: انتى ايش فيك .. تعرفينى مااحب اللف والدوران اذا عندك شي قوليه وفكينى
سارا: انت تعرف انا عن ايش اتكلم
عبدالعزيز بسخريه: لو اعرف ما سالتك
سارا: طيب اذا تبي تتاكد اوكي اوضح لك .. عشيقتك مدري زوجتك الي تكون ترانى اعرف عنها
عبدالعزيز شاف سارا بنظره تحمل كل شي هو غضب هو حيره هو استغراب: مييييييين؟؟
سارا: خلاص انا ماقدر اصبر اكثر من كذا .. انا مادري ايش سويت لك عشان تسوي لى هالشي
عبدالعزيز: لحظه لحظه .. في شي حاصل وانا مو فاهمه .. ممكن تفهمينى اياه حبه حبه
سارا: أيش افهمك
عبدالعزيز: نبدا بالمراءه الي تتكلمين عنها .. مين علمك عنها
سارا: عرفت بطريقتى الخاصه
عبدالعزيز: سارا لا تسوين نفسك ام العرّيف وقولى لى ...
سارا: شقول ..اقول انى اكتشفت خيانك لى .. اقول انى الحين تاكدت انك ما تحبنى ايش تبينى اقول...
عبدالعزيز: ممكن تهدين
سارا: ابي اروح بيت اهلى وهالمره مو راجعه
عبدالعزيز: انتى ايش قاعده تقولين .. اكيد مو صاحيه
سارا: الا صاحيه ... بالاول كنت مغشوشه فيك والحمد لله صحيت وعرفت
عبدالعزيز: طيب عرفتى ...ماشالله عليك طلتى ذكيه
سارا خلاص وصلت: عزييييييز
عبدالعزيز: انا ادري عنك ..
ما قدرت سارا تصبر اكثر وجلست على السرير وقامت تصيح
عبدالعزيز: انا لله .. رجعنا للصياح ..
وجلس جنبها
عبدالعزيز: خلاص سارا انتى تدرين ايش دموعك تسوي لى
بعدت عنه سارا : طيب ليه تسوي لي كذا
عبدالعزيز: ممكن اعرف ايش عرفتى بالضبط
سارا: عرفت عنها كل شي.. لا لا مو كل شي ..عرفت انك رحت معها دبي او التقيت فيها هناك و سمعت صوتها وهي قالت لى انك انت وهي مو فاضين لى
عبدالعزيز عقد حواجبه: وشلون سمعتى صوتها
سارا بدت تهدى ورفعت راسها وبعيونها نظرات اتهام: بجوالك..ردت على من جوالك
عبدالعزيز بدى يفهم: متى حصل هالشي
سارا: اول ليله وصلت فيها
عبدالعزيز: اها ..
سارا: لا تحاول تبرا الموقف دقيت الساعه 12 .. يعنى وحده هناك .. ومستحيل تكون موظفه او شي زي كذا
عبدالعزيز: ايه معك حق ماهي موظفه
وكان بكلماته اعطى سارا صفعه على وجهها... يعنى اقر ... واكد لها .. كان ودها انه ينفي الموضوع
سارا بتتأتأ: يعنى الموضوع صدق
عبدالعزيز: الحين تسالين ... وبعد ايش عرفتى
سارا: بس
عبدالعزيز: واكيد تبين تعرفين منى الباقي
سارا: لا ما يهمنى.. اصلا انت ما تهمنى خلاص
عبدالعزيز بسخريه: اها .. وايش مجلسك هنا بانتظاري طيب
سارا: ابي اقولك ايش قد انت واطي وخسيس
عبدالعزيز قام وشاف سارا نظره اسف ....
عبدالعزيز: تدرين سارا .. غلطانين اهلك الي زوجوك بهالعمر .. لازلتى مراهقه مابعد تكبرين
ناظرته سارا باستغراب
عبدالعزيز: لو كنتى عاقله ماقلتى هالكلام .. وقبل لا تطلقين اتهاماتك التافهه تسمعين ايش بقول لك .. للعلم ومو تبرئ للموقف.. جوالى انسرق اول يوم وصلت .. وما اكتشفت الا اليوم الثاني .. ويوم دقيت طلع مقفل .. يعنى ايناَ كانت المراءه الي ردت عليك اكيد هي الي ماخذته
سارا: بس هي قالت اسمك
عبدالعزيز: ايش درانى شلون عرفت اسمى يمكن انتى قايله لها او شافته بالجوال ...
سارا بانتهام: انت قلت لامك انك انبسطت هناك بصيغه الجمع
عبدالعزيز بقرف: قصدت انا وحمد.. والا ناسيه انى رايح مع صديقي
سارا: يووه عزيز اسفه
واقف على طوله تروح عنه
عبدالعزيز: لا بالعكس .. فرصه تعرفينى على تفكيرك المحدود .. المفروض تسالين باسلوب مو تنفجرين ..ونصيحه منى ...قبل لا تحكمين اسمعي اقوال المتهم فاهمه...
وطلع من الغرفه وهو معصب على سارا ...

..........

يـــتــبـــع..

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 05:26 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


(الأخـــــــــــــيــر)
(1)
الفصل الحادي عشر

الجزء الثاني



كان ينتظر الطبيب ايش يقول وهو خايف .. ما يقدر يكذب الاحساس الي داخله .. يقول له شي كبير صاير ..
عبدالعزيز بلهفه: دكتور الي داخل هم اختى وابوي بشر قول ايش فيهم
الدكتور: ابوك واضح عليه ان رجل كبير بالسن .. فالضربه الي جاته على صدره قويه .. هشمت ضلوعه وخترقت الرئه .. حاولنا نسعفه بس مع الاسف ..
عبدالعزيز وهو يناظر الدكتور ببلاهه: يعنى؟؟
اكره لحظه عند الاطباء ابلاغ اهل المريض بفقد غاليهم : اطلب له المغفره اخوي
حط ابراهيم ايده على كتف عبدالعزيز وبصوت هامس: الله يرحمه
التفت عبدالعزيز لابراهيم بعدين الدكتور.. وقام ينقل نظراته لهم ولا كانه فاهم شي ..
عبدالعزيز: اقدر اشوفه طيب..
الدكتور: ايه تفضل معى..
لحق عبدالعزيز الدكتور للغرفه .. مايعرف شلون قادته رجوله للمكان .. ايش راح يواجهه .. وكيف بيشوف ابوه ... دخل للغرفه .. شافه منسدح على السرير .. وابتسامه هاديه مرتسمه على شفايفه .. قرب منه .. ووقف وهو يناظره مو متجرا يلمسه .. كان وجهه فيه نور .. وواضح عليه انه مرتاح .. ارتاح من هموم الدنيا ومشاكلها ..
جلس على الارض بركبه ... صدره على مستوى السرير.. شاف لطخه دم على خد ابوه ولحيته البيضا.. اخذ المنديل ومسحها ولا راحت .. رفع راسه وشاف الدكتور قدامه
عبدالعزيز: ابي ماي .. ابي امسح الدم عن وجهه ابوي
شافه الدكتور نظرة شفقه .. ما استغرب من حركه عبدالعزيز .. هو شاف تصرفات كثيره واغرب من هذا ... بعد ما يسمع الشخص خبر زي كذا...قام عبدالعزيز من مكانه .. كانه استوعب شي ...
عبدالعزيز : ومنيره ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الدكتور فهم على طول هو قصده مين
الدكتور: هي الحين بغرفه العمليات
عبدالعزيز: حالتها خطيره؟؟
الدكتور: انا مو طبيبها وماعندي تقرير عنها .. انت لا تخاف اخوي انشالله ما يصير لها شي
رجع عبدالعزيز التفت لابوه .. هالمره قدر يمد ايده ويمسك ايد ابوه ..
عبدالعزيز: الله يرحمك يبه ..
الدكتور: ممكن اخوي تجي معي الحين عشان تعطينا المعلومات
التفت عبدالعزيز للدكتور وهز راسه ولحقه ...
....................

عمر وهو يهز رهف من كتوفها: ممكن تشوفينى .. انتى ايش تقولين .. رههف
ابد ما كانت معه .. عايشه باعالم اخر .. عالم يبعد عنه اميال .. لازالت عيونها مركزه على الجدار ولا كانها تشوف اخوها ... رهف كانت تشوف الحادث الحين.. صوره كلها بذهنها ..صوره ابوها وهو يحتضر.. ومنيره بدمائها .. والسياره بتهشمها .. كل هالصوره هي الي تشوفها رهف ..
عمر: رهف حبيبتى ردي علي لا تشوفينى كذا ...
نزلت دمعه من عيونها تركتها تنزل على ملابسها ... يوم شافها عمر .. اخذ اخته وضمها لصدره .. كانت جامده بين ذراعينه .. ولا حتى تحركت .. كانه يضم صنم مو انسان ..
عمر: رهف ايش فيك ..
كان خايف كثير .. ومو عارف يتصرف .. وده يروح يشوف ايش السالفه ومو قادر بنفس الوقت يترك اخته بهالحال .. تمنى عبدالعزيز يجي الحين .. المفروض يجي.. ليه تاخر .. الا اذا سمع خبر من الطبيب .. بهالحظه دخلت الممرضه ...اول ما شافها ترك اخته ..
عمر: what's happen to her ؟؟؟
الممرضه: ohh nothing ..don't worry
.. I'll give her medicine ..and she will be alright
عمر : okay..
وطلع من غير ما ينتظر الممرضه .. شاف ابراهيم قدامه جالس على الكرسي ... ومافي اثر لعبدالعزيز.. اول ما شافه ابراهيم نزل راسه .. ما وده هو الي يوصل له الخبر
عمر : اخوي .. وينه الي كان معي ؟؟
ابراهيم: توه رايح مع الطبيب
عمر: طيب ايش قال .. بشر ؟
ابراهيم: مادري ما كنت جنبهم
عمر: مشكور اخوي تعبناك معنا
ابراهيم : ما سوينا شي ...
جلس عمر جنب ابراهيم وهو يهز رجوله بتوتر .. ينتظر اخوه او احد يطلعه عشان يعرف ايش صاير ... شاف عبدالعزيز مقبل من بعيد .. قام على طوله وراح لعند اخوه...
عمر: هاه عبدالعزيز .. شفت الطبيب قال لك شي
وجه عبدالعزيز متغير .. ومن غير ما ينتظر عمر االجواب عرف كل شي من ملامح اخوه .. مافي احد يفهم عزيز بالدنيا مثله....
عمر: اذا الي في بالي لا تقولها ..مابيها تكون حقيقيه..
عبدالعزيز بصوت متهدج: عمر...
عمر: لا عبدالعزيز قلت لك لا تقول ما تفهم .. مابي اسمع شي خلاص
ورجع جلس على الكرسي ... وعبدالعزيز واقف يشوف اخوه ..
عمر : مابي .. مو حقيقي هالشي.. ماراح ينعاد لي مره ثانيه .. مابي افقد احد..خلاص ماقدر اتحمل .. كافي مره وحده ...
عبدالعزيز تقطع قلبه على اخوه .. هو يعرفه ما يقدر على هالمواقف .. صح انه رجال وقوي ويعتمد عليه .. بس بهالسوالف يصير ضعيف.. قلبه رقيق ما يتحمل ...
عبدالعزيز: عمر بدل ما تقول هالكلام ادعي له بالمغفره ودخول الجنه
عمر بعصبيه: انت ما تفهم .. انا ايش قلت لك ... ممكن تسكت.. مابي اسمع .. ياخي حس فينى .. انا مو ناقصك انت بعد ... مو ناقصك
كان يتكلم بصوت عالى وهو منفعل مره ... لدرجه اخرست كل الي حولهم وخلتهم يتلفتون يشوفون ايش صاير.. ابراهيم الي انسحب بعيد ماحب يجلس قريب جنبهم ويحرجهم ...هو خلاص سوى الي عليه ووجوده بالمستشفى ماله داعي الحين....
دق جوال عمر بهالحظه .. مخترق السكون .. تركه عمر يدق ولا هو معبره .. اخذ عبدالعزيز الجوال من اخوه وشاف المتصل .. كان مكتوب الاهل .. عرف ان امه هي الي داقه ..
عبدالعزيز يشوف اخوه بحيره: ايش اقول لهم
عمر: لا ترد
عبدالعزيز: كذا بيخافون زياده
عمر: يخافون احسن من انهم يعرفون
عرف عبدالعزيز ان اخوه موطبيعي اليوم .. ولا هو عارف ايش يقول..رد على الجوال ..
فوزيه: الووو.. عمر؟؟
عبدالعزيز: هلا يمه انا عبدالعزيز
فوزيه: وينكم فيه ..
عبدالعزيز: طالعين يمه بعد وين بنكون
فوزيه: طيب ليه اخوك ما رد
عبدالعزيز: الجوال جنبي ورديت .. ايش تبين يمه
فوزيه: مادري ابوك وخواتك طالعين من بعد المغرب والى الحين ما جاو ..
عبدالعزيز تغير صوته: يمكن رايحين مكان معين
فوزيه: طيب ليه ما يرودن.. دقيت عليهم ولا يردون .. عزيز انا خايفه يمكن صاير لهم شي
عبدالعزيز ندم لانه رد .. لو سامع كلام اخوه احسن: مين معك بالبيت يمه
فوزيه بحيره: انا وحرمتك .. ليه؟؟
عبدالعزيز: ولا شي..لا تحاتين انا بشوف وبرد لك خبر
فوزيه: تشوف مين .. انت تعرف وينهم
عبدالعزيز: ايه اعرف .. يمه ماقدر اطول ..
فوزيه خافت : عزيز صاير شي.. لا تخبي علي وانا امك
عبدالعزيز: يمه لا تخافين .. بدق عليك بعد شوي ..
فوزيه: لحظه
عبدالعزيز: بعد شوي داق مع السلامه
وسكر عشان امه ما تحن فوق راسه ...حطت فوزيه السماعه
فوزيه بحيره: أيش السالفه؟؟
سارا: ايش قال لك؟
فوزيه: مادري.. انا قلبي مو متطمن
سارا تحاول تهدي روع ام زوجها: لا تحاتين يمه .. تلاقينهم بمطعم والا شي
فوزيه: لا مااظن .. والا كان قال لى عبدالعزيز..
سارا: صدقينى مافي شي.. لا تحاتين
فوزيه: انشالله مايكون فيه شي
................

نرجع لعمر وعبدالعزيز الي كانوا على وضعهم .. سكر عبدالعزيز الجوال وحطه بجيبه.. توه رايح لعند غرفة اخته .. الا يمسكه عمر من ثوبه.. التفت له عبدالعزيز
عمر بخوف: وين رايح؟؟
عبدالعزيز: بشوف رهف بعيدن بروح عن الدكتور
عمر: طيب لا تتاخر
عبدالعزيز شاف اخوه الي علامات الخوف مرتسمه بوجهه .. دخل للغرفه الي فيها رهف كانت الممرضه تعطيها ابره ..قرب عبدالعزيز من اخته .. الي كانت على حالها مثل ما تركها عمر ..
عبدالعزيز يكلم الممرضه: how is she ??
الممرضه: she's good … you can take her to home nowا
عبدالعزيز جلس جنب رهف: شخبارك حبيبتى الحين
ماردت عليه .. لف اذراعه حول كتفها .. وقومها من السرير
عبدالعزيز: تعالى حبيتى .. خل نطلع
والتفت للممرضه
عبدالعزيز: where's her abaya?
اعطته الممرضه العباه .. مع انها وسخه ووفيها شقوق .. الا ان عبدالعزيز لبسها اخته وحط الشيله على راسها .. حجبها زين .. وطلع معها وهو حاط ايده على كتفها .. شاف عمر لازال بمكانه ..جالس وعيونه على الارض.. قرب منه عبدالعزيز..
عبدالعزيز: عمر
رفع عمر راسه..وقام اول ماشاف رهف
عمر: رهف.. شخبارك الحين
ماكانت تشوفه رهف .. لازالت عيونها هايمه ومو مركزه ...
عبدالعزيز: برجعها للبيت الحين .. وبرجع مو متاخر
عمر: ليه تروح .. اجلس
عبدالعزيز : ماتشوف رهف ايش حالتها.. بروح عشان امي بعد
عمر: بتقول لها ؟؟
عبدالعزيز هز راسه ..
عبدالعزيز: انت اجلس هنا وانتظر وانا جاي
عمر: انتبه على امي..
عبدالعزيز : لا توصى
بعد عن اخوه الي رجع جلس وتوه طالع من الباب الا توقف رهف بمكانها ..
عبدالعزيز: رهف يالله حياتى
ظلت رهف واقفه ومو راده بنفس الوقت .. حاول عبدالعزيز يحركها بس لازالت جامده
عبدالعزيز: يالله رهف
رهف بهمس: ابوي .. منيره
حس عبدالعزيز بقلبه بتقطع .. هو من اول ما سمع الخبر وهو متماسك مايبي يضعف.. اهله محتاجين له لازم يصير قوي عشان يسندون عليه .. يعرف ان عمر مو قادريواجهه هالوضع .. واذا هو بعد ماقدر مين يبقى لاهله
عبدالعزيز: بنرجع نشوفهم..
لازالت رهف على عنادها ومو راضيه تتزحزح
عبدالعزيز: رهف.. امي تحتاج لك ...
لاول مره من كلمها عبدالعزيز تشوفه .. عيونها بعيون اخوها ..
رهف: امي؟؟؟
عبدالعزيز: ايه امي .. تنتظرك بالبيت ..هي تحتاج لك الحين
كلماته خلتها تتحرك معه .. طبعا بعد مارجعت لها نفس النظره .. مشت مع اخوها للسياره .. وركبوا.. طول الطريق السكون هو الي كان سايد على المكان .. ورهف منزله راسها .. تشوف حضنها... عبدالعزيز كل دقيقه يلف لاخته ويشوفها .. الطريق مر عليهم طويل.. ولا كانه بينتهي ..

........................

خلاص منيره وابوي راحوا .. وقبلهم فاطمه .. الحين من بقى لى بهالدنيا .. الاب والزوجه والاخت .. كلهم فقدتهم .. يالله ايش قد قاسيه الدنيا علينا .. استغفر الله العظيم انا ايش قاعد اقول الحين .. اصلا ايش قاعد اسوي بمكانى .. المفروض اتحرك اسوي شي.. مو اجلس جامد كذا.. قام من مكانه .. لحظه وين قال لى ابوي واختى فيه .. باي غرفه .. الابواب كثيره قباله .. ماعرف يفتح اي واحد فيهم .. لازم يشوفهم الحين ايش ينتظر .. مرت ممرضه بجنبه ..
عمر: excuse me sis
الممرضه: yes mister
عمر: I wanna see my family ..i don’t know where they are
الممرضه: your family???
عمر: ya they had accident .and came here .
الممرضه: aha.. you mean the old man and 2 girls
عمر: ya that is my father and sisters .. can I see them
الممرضه : I'm sorry ..you can't see your sis .. she is in the operation room right now
عمر استغرب هو فاهم من رهف ان منيره ما نجت من الحادث
عمر: is she a life??
الممرضه: I hope so ..but your father
وشافته بنظره حزن وشفقه .. الامل دب في نفس عمر من ناحيه ابوه .. بس هالممرضه ما تركت له فرصه يتمتع فيه ....
كملت الممرضه: I'm so sorry
عمربغصه: where is he??
ألممرضه: come with me
واخذته لغرفة ابوه .. دخل الغرفه وراها وهو مهيئ نفسه عشان يشوف ابوه .. ماكان حاس بنفسه .. في داخله راحه من ناحيه منيره وحزن كبيييييير لابوه .. اول ما شاف وجهه ابوه السمح .. ماقدر يمسك روحه .. التفت على الممرضه
عمر: I wanna be alone with him please
ابتسمت له الممرضه ... سكرت الباب وراها وهي طالعه ... وقف فتره مكانه .. وهو يحاول يتماسك .. جلس على طرف السرير بتردد .. لمست ايده بالغلط ايد ابوه .. حس ببرودتها .. انقبض قلبه .. الموقف اكبر منه .. ماقدر يصبر اكثر .. ونزلت دمعه .. تبعها شلال من الدموع ...


وقف السياره قدام البيت .. ظل جالس مو متجرا ينزل ... شلون اواجهها .. شلون اوجهه امي واقول لها ... التفت لرهف .. شافها على وضعها وسرحانها ... ياربي ايش اسوي ... فتح الباب وراح لجهت رهف .. فتح لها بابها ومسكها .. ولا تحركت
عبدالعزيز: رهف ؟؟
التفت رهف لجهته .. بس ماكانت تشوفه .. نظرها تعداه اميال ... شدها من ايدها
عبدالعزيز: يالله حبيبتى وصلنا للبيت ...
ومثل الانسان الالى .. نزلت وعبدالعزيز ماسكها .. قاعد يمشيها .. دخل البيت .. وهي لازلت تحت ذراعه ..

فوزيه كانت جالسه على اعصابها .. تنتظر عبدالعزيز يدق ويطمنها ... اول ما سمعت صوت الباب يفتح .. طارت عند الباب .. شافت رهف .. ما انتبهت لحالتها .. رجوع بنتها هدى من اعصابها شوي .. الحمد لله وصلوا بالسلامه
فوزيه: واخيرا جيتوا
عقدت حواجبها يوم شافت كيف عبدالعزيز ماسكها .. والجرح الي بجبهتها .. غير ايدها المضموعه لصدرها ... طاحت عين عبدالعزيز بعين امه وعلى طول شالها .. ما يبيها تدري ايش الي داخله .. مايبيها تعرف .. بس شلون مصيرها بتعرف...
فوزيه بخوف: ايش صاير .. وين الباقي؟؟؟؟؟؟
اكتفى عبدالعزيز بالصمت .. قربت منهم فوزيه ..
فوزيه: ايش فيكم ... ما تتلكمون كذا تخوفونى ؟؟ عبدالعزيز رهف؟؟
قالت اسماءهم بصراخ .. انتشل رهف من سرحانها ... وانتقلت العيون الهايمه في الغرفه .. استقرت اخيرا على امها ... اول ما شافت نظره امها الخايفه ... تملصت من تحت ذراع اخوها .. وطارت لحضن امها .. ضمتها بقوه وهي تصيح بصوت عالى يقطع القلب ... مع ان فوزيه مابعد تفهم السالفه .. بادلت بنتها الصياح .. وزادت من ضمها لصدرها ...
اثنين كانوا يشوفون المشهد هذا وهم مو متحركين بمكانهم .. واحد يتمنى تنشق الارض وتبلعه .. والثاني عايش حيره ومو عارف كيف يتصرف...
فوزيه: يمه رهف .. ايش فيكم .. عبدالعزيز قول ايش صاير؟؟
قرب عبدالعزيز من عند اخته ... وسحبها من حضن امه ..
عبدالعزيز: خلاص حبيبتى رهف ... خلاص..
انتقلت رهف لحضن اخوها وهي تكمل صياح .. خلاص قامت من الحاله الي كانت فيها ....قلب عبدالعزيز قاعد يتقطع .. حاس بعيونه تحترق .. تبي تنزل الدموع وهو متماسك ما يبي يضعف .. كافي الخوف الي عايشته امه .. مع ان تصرفه خوفها زياده بس ما يقدر ينطق .. مايقدر .. رفع راسه وشاف امه قاعده تناظره والف سؤال بعيونها .. الي كانت مليانه دموع .. الله يمه وفرى دموعك للخبر .. مو الحين ...
عند الباب واقفه سارا تراقب الموقف .. ولا هي مقربه او مبعده .. جامده بمكانها .. والم قوي ضاغط على صدرها .. الخوف شالها .. وجالسه تترقب كلمات عبدالعزيز او رهف الي تعلمهم ايش صاير
عبدالعزيز: يمه رهف تحتاج ترتاح ...باخذها لغرفتها ...
مسكته فوزيه من ذراعه قبل لا يتحرك
فوزيه: مابتروح مكان الا بعد ما تقول لى ايش صاير ...
اول مره تتدخل سارا .. قربت منهم مسكت رهف الي لازالت بحضن اخوها تصيح
سارا: انا باخذها يمه
التفت عليها عبدالعزيز ... من متى هي هنا .. ابتسمت له بتردد .. واخذت رهف منه ... وصعدت معها فوق لغرفتها ...
فوزيه: والحين ممكن اعرف ايش السالفه .. وين ابوك وعمر ومنيره
عبدالعزيز: بالاول خل نروح نجلس بالصاله
فوزيه بدت تعصب .. وبكل تصميم: مو متحركه وابيك تقول لى
ماقدر عبدالعزيز ينطقها: مافيهم شي يمه لا تخافين ...
فوزيه: وليه ما جاو معك .. وليه يد رهف مجبره
عبدالعزيز: يمه بقول لك ولا تخافين .. صاير لهم حادث
ما امداه ينهي جملته .. الا تتهالك فوزيه على الارض.. مسكها قبل لا تطيح ..
عبدالعزيز: يممممه
وصرخ باعلى صوته : مااااريااااااا.... جيبي مااااي


بعد ما سدحت سارا رهف بفراشها .. غرقت بالنوم على طول وهي تهمهم بابوها واختها .. احساس الخوف كان متملك سارا من راسها لرجولها .. ماقدرت تسال رهف شي نظرا لحالتها ....سكرت الباب والنور .. ونزلت تحت .. وهي بالدرج سمعت صرخه عبدالعزيز .. كملت طريقها جري عشان توصل لهم ... شافت عبدالعزيز جالس على الكنب وامه بجنبه وهو ماسك كاس يشرب امه من الماي .. وماريا واقفه تشوفهم بتبلد...
لا شكل السالفه مو بسيطه .. الله يستر بس... اول ما تمالت فوزيه نفسها طلع الصوت بكل صعوبه من بين شفايفها
فوزيه: ابووك؟؟
مثل الطعنه بصدره .. هذا امي حالها اول ما سمعت الحادث .. شلون اقول لها انه فقدت الانسان الوحيد الي قضت معه 35 سنه .. كل يوم تصبح وتمسى عليه .. شلون يقول لها انها خلاص ماراح تشوفها .. راح تنحرم من وجوده بجانبها وبجنبهم
عبدالعزيز: مرتاح يمه..
فوزيه: ليه ما جا معكم
عبدالعزيز بغصه: لازم يجلس هناك ..
فوزيه وهي تحاول تقوم : ابي اروح اشوفه
عبدالعزيز مايقدر يحرم امه من هالشي .. ولا يقدر يقول لها لا
عبدالعزيز: انشالله .. الحين اخذك له
فوزيه: ومنيره .. وعمر
عبدالعزيز: عمر مافيه شي .. جلس معهم بالمستشفى
فوزيه : ماريا جيبي عباتى الحين ...
تنهد عبدالعزيز .. بهاللحظه اكتشف انه جبان .. ما يقدر يواجهه امه بالموقف.. فضل انها تعرف لوحدها او من شخص ثاني ... شاف سارا واقفه قدامه ... وعيونها نفس الشي غرقانه دموع .. سارا ماكانت تفكر بشي الا بالحلم ... شكل عبدالعزيز قدامها الحين مثل شكله بالحلم ... والنظره الي ماقدرت تفسرها هي نفسها الحين ... لا ياربي ليكون صاير شي كبير مره ومو مجرد حادث بسيط ...طاحت عينها بعين عبدالعزيز .. ظلوا يشوفون بعض فتره مادري كم ... لين جات ماريا وقطعت عليهم ..قامت فوزيه تلبس عباتها ... وقام معها عبدالعزيز ...
سارا: بجي معكم ..
عبدالعزيز: لا انتى اجلسى هنا مع رهف
ماقدرت تقول لا .. يمكن عبدالعزيز يشوف ان مالها دخل مره بالموضوع .. كانت متضايقه منه كثير.. ليه هو ناسي مين بالمستشفى .. هو مايعرف شلون العم سالم بالنسبه لها .. والا منيره ... ليكون صاير فيك شي..
لاحظ عبدالعزيز تقلب وجهه سارا ... فما حب يزيدها .. راح لها ..
عبدالعزيز: كان ودي تروحين .. بس رهف لازم احد يجلس معها ..
كان يكلمها بكل حنيه ورقه .. صوته خل سارا تهز راسها بخضوع .. ولا تعترض باي كلمه
فوزيه: يالله عبدالعزيز انا جاهزه ...
التفت عبدالعزيز لامه : انشالله يمه ..
تقدمت فوزيه بتطلع ... وعبدالعزيز وراها ..
سارا: عزيز؟
التفت عليها ...
سارا بهمس: انا خايفه
ونزلت راسها على طول...عقد عبدالعزيز حواجبه ورجع لها .. مسك ذقنها و رفعه..
عبدالعزيز: خايفه من ايش؟؟
طلعت كلمه وحده من بين شفايفها هزت عبدالعزيز هز
سارا: الموت
اخذ راسها ودفنه بصدره ..
عبدالعزيزبصوت يقطع القلب: الموت حق سارا .. المفروض ما تخافين منه ...
سارا : يعنى صح .. احد مات
رفع راسها من صدره ...
عبدالعزيز: خذي بالك من رهف .. تراها امانه عندك .. يالله تاخرت على امي
سارا: ليه ما تقول لى.. لا تعيشنى برعب..احد مات ؟؟
هز عبدالعزيز راسه وبهمس: ابوي...
سارا والدموع بدت تنزل على خدودها: عمي سالم..
سكر عبدالعزيز عيونه بقوه ... مايبيها تنزل .. لا مستحيل تنزل الدمعه الحين ..
سارا وهي تحاول تتماسك :اقدر اشوفه طيب؟
عبدالعزيز بتعب: بعدين ..بعدين سارا
مد ايده ومسح دموع سارا ..
عبدالعزيز: ادعي له بالمغفره .. ولا تصيحين .. ابيك قويه عشان اهلى سارا ..ابي اعتمد عليك
حاولت تتماسك وتبلع غصه صياح جاتها .. هزت راسها وابتسم له ابتسامه مرتجفه
سارا: روح امي محتاجتك .. وانا بجلس هنا مع رهف.. لا تحاتيها
ضغط على ايدها بقوه كانه يشكرها .. وطلع من البيت ... سحبت سارا نفسها سحب .. وراحت لغرفه رهف .. جلست على كرسي بجنب السرير.. وهي تشوف رهف وتبكي بنفس الوقت

.......................

ظل عمر بمكانه بجنب ابوه طول الفتره الي عبدالعزيز كان فيها بالبيت ... اول ما دخل عبدالعزيز المستشفى مع امه .. كانت فوزيه مساكه ايده بقوه .. وهي خايفه ... توقع عبدالعزيز يشوف عمر جالس برى .. يوم ماشاف له اثر عرف انه عند ابوه ... اخذ امه للغرفه المسكره ... وقف عند الباب ومو متجرا يفتحه ...
فوزيه: عبدالعزيز
التفت يشوف امه
فوزيه: ابوك راح صح؟؟؟؟؟؟
نزل راسه .. وفتح الباب لها ... قام عمر من على السرير .. واثر الصياح لازال واضح عليه .. عيونه حمر ومتنفخه
عمر: يمه
وراح لها على طول .. ازاحته فوزيه بذراعها وكملت طريقها لعند زوجها وحبيبها ورفيق عمرها ...انزل الله السكينه بقلب ام عمر ... كانت متماسكه لدرجه ابد ما توقعها عيالها ... جلست على السرير مكان ما كان عمر جالس .. اخذت راس سالم وحطته بحظنها ... حطت ايدها على راسه .. وقامت تقرى قران ... والدموع تهل على خدودها هل ...عيالها واقفين يشوفونها وهم جامدين بمكانهم ... ماقدر عبدالعزيز يمسك دمعه من انها تنزل على خده .. اما عمر ماصبر اكثر وطلع من الغرفه ....وبعد فتره لحقه عبدالعزيز عشان يتركون امهم لحالها مع ابوهم للمره الاخيره...

................

الغرفه لازالت غارقه بالظلام ... وهى جالسه بالكرسي وتهز ... انفتح الباب ودخل النور الوحيد منه ... طل راس صغير ..عرفته على طول...
سارا بصوت واطي: مي ؟؟
فتحت الباب على الاخر ووقفت ..
سارا: تعالى مي هنا
مي : عمتى رهف تعبانه
قامت سارا من مكانها وهي تحاول تمسح اثار الدموع .. وراحت لعند مي ...
سارا: ايه تعبانه .. ايش تسوين انتى الحين ليه ما نمتى
مي وهي تتثاوب: انا ما انام الا اذا بابا جا..
سارا: الحين يجي بابا ...
مي: وين جده والباقي .. ماريا تقول انهم راحوا كلهم ..
سارا تحاول تطمن مي: بيرجعون الحين ... انت مره شفتى سريري...
هزت مي راسها
سارا: شوفي انا عندي قصص حلوه .. ايش رايك نروح لغرفتى واقراها لك ...
مي: تعرفين قصه الدجاجه والذيب
سارا: اكيد ...هاه تجين ..
مي ابتسمت: ايييييييه...
اخذتها سارا لغرفتها بعد ما تاكدت ان رهف نايمه وغرقانه بالنوم ... انبطت مي جنبها الي واضح عليها انها تعبانه وهلكانه تبي تنام .. ظلت سارا تقص عليها .. وانتهت القصه وبدت قصه ثانيه والبنت فاتحه عيونها على الاخر ...
سارا بحيره: ماجاك النوم مي؟
مي: الا .. بس مابي انام ابي بابا يجي..
ابتسمت لها سارا ومررت ايدها بخصلات شعر مي الناعم: ربي لا يحرمك من بابا
مي: ابي الحين قصه مريم ام الدل والدلال
ضحكت سارا عليها : الله ايش هالغبار .. من وين تعرفينها ؟هذي من ايام ام جدتى
مي: جدتى فوزيه تقولها لى ..
سارا: طيب الحين اقصها لك
وفي نص القصه استغرقت مي بالنوم اخيرا .. غطتها سارا زين وقامت من عندها .. كان ودها تدق على عبدالعزيز الحين وتعرف ايش صار معهم .. المشكله انه الى الحين ماعنده جوال .. كانت تحس انها لازالت بحلم .. وان عمها سالم ما مات .. منيره .. ماعرف ايش صاير فيها ... راحت لعند رهف .. ورجعت على الكرسي الي تركته من ساعه...

...................


يـــتـــبـــع

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 05:27 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كانت فوزيه عند سالم .. اما عمر وعبدالعزيز جالسين برى .. وكل واحد فيهم بعالم .. طلع احد الاطباء من احد الغرفه .. قام عبدالعزيز ولحقه على طول ...
عبدالعزيز: دكتور .. اختى داخل عندكم
الطبيب: البنت .. توهم ناقلينها لغرفه الانعاش
عبدالعزيز حس براحه عظيمه: وكيفها الحين
الطبيب: ماقدر اقول لك شي... لازالت تحت الملاحظه .. مانقدر نحكم على حالتها الا بعد اربع وعشرين ساعه
جا عمر باخر جمله قالها الطبيب ...
عمر: ايش فيها بالضبط
الطبيب: اصابتها براسها .. ادت لزيف داخلى .. الحمد لله سيطرنا عليه .. بس مثل ماقلت مانقدر نحكم الحين
عبدالعزيز: حالتها خطيره
الطبيب: ماقدر اكذب عليكم واقول لا...
عبدالعزيز: نقدر نشوفها طيب
الطبيب: لا طبعا .. ممنوع احد يدخل عليها الحين ..تقدرن تشوفونها من قزاز الباب
عمر: المهم نشوفها
الطبيب: براحتكم..
وسكت بطريقه غريبه
عبدالعزيز: فيها شي ثاني ماقلته دكتور
الطبيب: ماابيكم تتفاجئون راح يكون وجهها مضمد بالشاش
عبدالعزيز: ليه؟؟
الطبيب: القزاز تكسر على وجهها.. وجرحه جروح بالغه
عمر:قصدك تشوهت
الطبيب: الجروح بتترك اثر.. بس انشالله مع عمليات التجميل راح تخف كثير
عبدالعزيز بياس: بس بيبقى اثرها
الطبيب: انتوا لا تستعجلون ..المهم تقوم لنا وتتحسن
عمر: امين.. باي غرفه هي؟؟
الطبيب : مو الحين.. توهم ناقلينا .. بعد ساعه برسل لكم ممرضه تاخذكم لها ومثل ما قلت..ماابيكم تدخلون
عمر: انشالله دكتور..
.................................

مرت الليله بتوتر على سارا .. انتبهت رهف كثير وقامت تبكي.. غير صراخها الي كان يخوف سارا ولا تعرف كيف تتصرف.. دق عبدالعزيز على البيت يتطمن ويقول لها انهم مايعرفون متى بيرجعون البيت .. حرصها على مي وقالت له انها نايمه..
عبدالعزيز: انتبهي عليهم.
سارا: لا تحاتى عزيز.. امي شخبارها الحين..
عبدالعزيز تنهد: صابره .. وجالسه تقرى وتدعى عند ابوي..
سارا : ومنيره؟؟؟؟؟؟
عبدالعزيز: منيره بخير.. انتى لا تفكرين فينا الحين .. ارتاحي ورانا ايام بنتعب فيها اكثر
ساراا: انشالله ...
عبدالعزيز: يالله ما اطول.. اذا صار شي دقي على جوال عمر
سارا: طيب..

وسكرت منه .. اخذت تفكر بالوضع الي هم عليه الحين .. ايش بتكون حياتهم بعد رحيل عمها سالم ... ومنيره الى الحين ما شفتها اكيد الي فيها مو سهل .. والا كان رجعت مثل رهف .. ياربي ودي اكون معهم الحين .. اوقف بجنب عبدالعزيز واسانده بهالوقت الي هو محتاج لى ...
.....................
دق الجرس مبكر ... توها الساعه 6 الصبح مين يجينا بهالوقت من يوم الخميس .. فتحت الخدامه الباب .. ودخل للبيت ... شاف ابوه نازل من فوق وعلامات القلق مرتسمه على وجهه .. وامه ورى ابوه..
صالح:محمد ؟؟ ايش عندك جاي الحين
محمد: يبه .. يمه .. السلام عليكم
لطيفه: وعليكم السلام .. ايش صاير .. هدى او احد من العيال فيهم شي
محمد: لا يمه . .. يبه ابيك موضوع ..
صالح وهو يشوف الساعه: والموضوع ما يتاجل؟؟
محمد: لا يبه ...
وهو يتلفت: وين الباقي
لطيفه: ماتشوف الساعه ياولدي الكل نايم
صالح: ايش صاير ؟؟
محمد: والله مادري ايش اقول لكم ... عمي سالم يطلبكم الحلّ
جلس صالح على اقرب كرسي قدامه .. وحط ايده على ركبه
صالح: انت ايش تقول
محمد: كلمنى عمر اليوم .. البارحه توفى
لطيفه وهي تحط ايدها على صدرها: ياويلي ...ياعمري انتى يافوزيه .. ايش لون تتصرفين من غير سندك .. ياويلي
صالح: اهجدى يا مره ..
والتفت على ولده: وليه تونى ادري ؟؟ ليه ما دق على احد من العيال
محمد: انت ادري بحالهم امس
صالح: ليه انا أي احد ..
وقام من مكانه ...
صالح: ابي اشوفه الحين
لطيفه: اهدى يابو محمد ...
صالح: أي اهدا ... ماقالوا لك هو باي مستشفى
محمد: بمستشفى الملك فهد التعليمي ...
صالح: وايش ننتظر خل نروح
محمد: مو بس كذا السالفه يبه .. وحده من بناته بعد في حالة خطره
صالح :شلون؟؟؟
محمد: حادث ..له ولبناته .. امس بالليل ..
لطيفه: انا لله وانا ايه لراجعون
صالح: انا لابس ثوبي وجاي معك ...
لطيفه: اجي معكم
التفت عليها صالح وبكل عصبيه: باي صفه؟؟
لطيفه: يووه صالح .. حرمته صديقتى
محمد: يمه مو وقته الحين انا انتظر بالسياره يبه..

بعد ما طلع محمد وصالح وراحوا للمستشفى ... جلس لطيفه وقلبها يعورها تبي تروح وتطمن .. ما قدرت تصبر اكثر .. راحت فوق لعند غرفه سلمان ..
لطيفه: سلمان.. قوم سلمانووه
سلمان غطى راسه بالبطانيه من النور الي فتحته لطيفه
سلمان: يممممممه .. ابي انام
لطيفه: قوم ياولد ..
سلمان: يمه تكفين تونى نايم ..
لطيفه: ايه انت تسهر ولا داري بالي يصير حولك
سلمان بصوت فيه النوم : مابي ادري... تكفين قفلي النور يمه
لطيفه: سلمانووووه .. قوم الحق ابوك واخوك للمستشفى
نقز سلمان من مكانه ورمى الغطى على الارض
سلمان: مستشفىىىىىى
لطيفه: ايه .. عمك سالم الله يرحمه انشالله
سلمان: مات!!!... يووه شلون
لطيفه: مسوي حادث..
قام سلمان من فراشه .. وراح للحمام
لطيفه: على وين؟؟
سلمان: بروح لهم بالمستشفى
لطيفه: صبر انا مقومتك عشان تاخذنى معك
سلمان: ليه تروحين مالك داعي يمه
لطيفه: الا لى .. ماقدر اجلس هنا واتفرج.. ابي اطمن بعد على بنتهم
سلمان : بنتهم؟؟؟ عمي ماكان لوحده
لطيفه: لا بناتهم معه ووحده حالتها خطيره...
خاف سلمان جد .. ليكون رهف .. لا مستحيل ..
سلمان: أي وحده ؟؟؟
لطيفه: وانا ايش عرفنى ... يالله خل نروح
سلمان: طيب طيب.. باي مستشفى
لطيفه: مادري والله نسيت
سلمان: يووه يمه ..
لطيفه: الحين ادق على سارا .. الا هالبنت ليه ماقالت لى شي..
سلمان: مو وقته يمه .. دقي اساليها باي مستشفى ..
دقت لطيفه على بنتها .. كانت سارا نايمه على الكرسي بغرفه رهف .. سمعت جوالها يدق .. اخذته وردت على بالها عبدالعزيز
سارا: ها بشر عزيز؟؟
لطيفه: هلا سارا .. وانتى ما كانك بنتى ما تدقين وتقولين لنا ايش صاير
انتبهت سارا : هلا يمه .. ايش اقول هي بشاره
لطيفه: لا تتطنزين .. باي مستشفى هم ...
سارا: بالتعليمي ..ليه بتروحون
لطيفه: ايه .. بنروح
سارا: طيب يمه..
لطيفه: تبين ناخذك معنا
سارا: لا انا بجلس الحين مع رهف ...مايصير اتركها لوحدها بالبيت ..
لطيفه: الله يكون بالعون .. يالله فمان الله
سارا: مع السلامه
وسكرت التليفون
لطيفه: يالله سلمان.. هم بالمستشفى التعليمي
سلمان: يمه والله ماله داعي تروحين
لطيفه: انتوا الواحد جالس يشحت منكم .. بروح بكيفك هو
سلمان: عبدالله يدري؟؟
لطيفه: ما حبيت اقومه الحين
سلمان: لازم تقومينه عشان يروح معنا
لطيفه: خلاص بروح له الحين وانت اجهز ..
وطلعت لطيفه وتركت سلمان بحيرته وخوفه على حبيبة قلبه ...

............................

راح يصلون على سالم بعد صلاة الظهر ويدفنونه ... وبعدها بيقوم العزا .. اصر صالح يكون عز الرجال في بيته ..... والحريم في بيت سالم ... رجعت فوزيه للبيت مع نوره .. الي اول ما عرفت الخبر طارت للمستشفى ... الكل بالبيت يصيح وحالته تقطع القلب .. خيم على البيت جو الحزن ..
في المقبره بعد ما صلوا على الميت .. نزل عبدالعزيز وعمر ابوهم للقبر ... وتغطى بالتراب .. وقف صالح يتامل صديقه ورفيق عمره وهو يتوارى عن انظاره .. في قلبه حرقه .. حرقه الفقد والحرمان .. سالم مو أي شخص بالنسبه لصالح ...
بكى صالح لفقده الصديق والاخ والشريك والنسيب ... بكى من كل قلبه .. تناسى الشيب الغازي لشعره.. نسى وقاره وقوته .. ما اهتم .. جلس عند القبر مثل الطفل يبكي سالم ... عياله ماقدروا يشوفون منظر ابوهم كذا .. قام محمد مسك ابوه وقومه من على الارض..
محمد: تعوذ من بليس يبه ...
عمر الي من اول ما شاف عمه يصيح .. ماقدر يصبر ... قام صالح وهو يحاول يمسح دموعه .. شاف عمر واقف ورى محمد ..
عمر: خلاص عمي.. الوالد الحين مرتاح بقبره
صالح بصوت فيه الصياح: الله يرحمك ياسالم
ترحم الكل على سالم ... وهو يلقون النظره الاخير عليه ...
...............................
ابراهيم قال لاخته عن كل شي .. عن الحادث والي صار .. وطلب منها تروح للعزى عشان تعزيهم .. وهو راح لعند عزى الرجال .. عرفه عمر وسلم عليه وشكره في نفس الوقت ...

مرت ايام العزا الثلاثه .. الكل حضر الا شخص واحد .. عايشه بعالم ثاني .. ولاهي داريه بالي حولها .. تصارع بعالمها ..تحاول تطلع منه وترجع للواقع .. بالاول صارعت الموت .. والحين تصارع هالعالم المجهول .. العالم الاسود المؤلم ... وبكل قوتها الباقيه عندها .. بس مافي فايده .. لازال السواد مخيم عليها .. مع انها احيانا تحس باحد حولها .. تسمع اصواتهم وكلامهم .. وتحاول .. وتحاول تتكلم معهم .. او تتحرك .. تعلمهم انها حاسه فيهم ... تحاول تركز تسمع ايش يقولون ... بعدين ترجع تغرق من جديد بالظلام ....
وترجع مره ثانيه... هالمره ميزت صوت سارا .. وهي تكلم احد ... الي رد عليها .. حاولت تحرك ايدها باقصى قوتها .. فجاه سكت الصوت الي يرد على سارا
شهد: سارا شوفي؟؟ اصبعها تحرك
تو نوره طالعه من عندهم وبقت شهد وسارا .. ما كانوا يتروكون منيره الي كانت بغيبوبه من طلعت من العمليه من اسبوع .. فما كانوا يتركونها لحظه على امل انها تقوم .. ما يبونها تفتح عيونها ولا تشوف احد .. كانوا يتنابون عليها .. الا فوزيه طبعا الي كانت بحداد وما يصير تجي .. زارتها مرتين بس.. يوم تجلس معها رهف ومره سارا ومره نوره ... واحيانا عمر وعبدالعزيز .. الكل كان ملتف حولها ...
سارا: انتى متاكده
شهد: ايه والله شفتها .. ها شوفى
ومعها حق .. شافت سارا ايد منيره ترتعش بعدين رجعت سكنت .. خلاص رجعت مره ثانيه للسواد والظلام المؤلم
سارا: بروح انادي الممرضه .. انتى انتبهي عليها يمكن تقوم
وقامت سارا بسرعه ونادت الممرضه الي جاو واخذوا منيره لغرفه الكشف .. عشان يكشفون عليها من اول وجديد....
دقت سارا على عبدالعزيز وقالت له .. وقا لها انه الحين جاي...
شهد: اوكي سارا انا رايحه الحين
سارا: خلك معي ؟؟
شهد: لا الحين زوجك بيجي ...الا تعالى متى بتجين للجامعه
سارا: اتوقع هذا الاسبوع بجي
شهد: ومنيره
سارا: مادري والله .. عبدالعزيز وقف قيدها هذا الفصل.. وانشالله اذا تحسنت راح ترجع تداوم ..
شهد: انشالله .. يالله حبيبتى مع السلامه
سارا: مع السلامه
بعد فتره قليله من خروج شهد جا عبدالعزيز ... وجلس مع سارا ينتظرون منيره .. رجعوا منيره للغرفه .. وراح عبدالعزيز للطبيب ...
عبدالعزيز: السلام عليكم دكتور
الدكتور: وعلكيم السلام .. اهلا عبدالعزيز شخبارك
عبدالعزيز: الحمد لله .. بشر دكتور
الدكتور: والله مادري ايش اقول لك
عبدالعزيز: ايش؟
الدكتور: عندي لك خبرين .. واحد منهم زين والثاني لا
عبدالعزيز: قول لا تخوفنى
الدكتور: اختك خلاص اجتازه مره الخطر .. وانشالله االيوم بتقوم من الغيبوبه .. كل الدلائل تدل انها خلاص بترجع لكم
عبدالعزيز: الحمد لله ..
انبسط كثير من هالخبر.. معنى كذا انها خلاص بترجع معهم للبيت .. وراح تستقر امورهم ويطمئن قلب امهم.. تذكر عبدالعزيز الخبر الثاني
عبدالعزيز: والثاني ؟؟؟
الدكتور بارتباك: مو متاكدين الى الحين
عبدالعزيز: ايش دكتور طمنى؟؟
الدكتور: واضح انها كانت مصابه بعامودها الفقري... وهالشي ما انتبهنا له اول ما جاتنا .. حطينا كل طاقتنا للنزيف .. وبعده الغيبوبه ..
عبدالعزيز: والمعنى؟؟
الدكتور: العمود الفقرى مع كثره التنقل .. ولانه مصاب تضرر... راح تقوم اختك من الغيبوبه .. بس على كرسى
عبدالعزيز: شلوووووووون ..
الدكتور: قلت لك مو متاكدين بنسوي لها فحوصات اكثر .. عشان نتطمن
عبدالعزيزصرخ : تو الناس تسوون هالفحوصات ... اليوم ابي انقل اختى من المستشفى
الدكتور: مو زين تنقلها الحين
عبدالعزيز بعصبيه: مالك دخل فاهم .. لو لا اهمالكم ما صار هالشي.. لا وتقول ببساطه الحين راح نجري لها باقي الفحوصات .. بعد ايش ..هاه
عبدالعزيز ما اكان بوعيه .. منقهر من قلب فمو مثمن الكلام الي جالس يقوله .. شلون مستحيل .. اخته منيره ما تمشي ... وعشان ايش اهمال طبي .. لا ما يصير كل هذا يصير معها ... توها صغيره .. ووراها مستقبل .. حرام من جد حرام
طلع من مكتب الطبيب وهو معصب على الاخر .. دخل وشاف اخته لازالت غارقه بعالمها ... وسارا جالسه جنبها وحاطه ايدها على جبهتها وتقرى قران .. اول ما حست سارا بدخول عبدالعزيز انهيت الايه الي تقولها وراحت له ...
سارا: هاه عبدالعزيز بشر
عبدالعزيز كان مهموم للاخر : بتقوم .. بتقوم انشالله .. يالله سارا خل نرجع البيت واضح انك تعبانه من الصبح وانتى هنا
سارا: لا خلنى معها شوي ...يمكن تقوم
عبدالعزيز: ماراح تقوم الحين .. يالله تعالى .. الحين ادق على عمر يجي لها ..
سارا: طيب نجلس هنا لين يجي عمر ...
عبدالعزيز تنهد وجلس بعد ما دق على عمر .. جا لهم بعد نص ساعه .. وجلس مع اخته ..اخذ عبدالعزيز حرمته ورجعوا للبيت ...



 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 05:29 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


(الأخـــــــــــــيــر)
(2)
الفصل الحادي عشر
الجزء الثاني


طول الطريق وعبدالعزيز ساكت بالسياره .. صمته كان غريب.. اصابعه تلعب على الدراكسون(السّكان) سارا كانت تراقبه وهي مو عارفه ايش فيه .. وهو يسوق لف واحد قدامه .. شوي ويصدم فيه .. عصب عبدالعزيز وقام يسب ويلعن بصوت عالى ... من جد ناس ما عندهم سالفه ولا يحترمون الغير .. سارا تشوف رده فعله .. هذا ايش فيه متوتر .. المفروض يكون مبسوط لان منور تحسنت شوي .. فجاه جنب عبدالعزيز ووقف السياره بقوه .. الاشاره صارت حمرا وعبدالعزيز كان يسرع.. لو ما وقف كان صدم بالسياره الي قدامه .. وقوف عبدالعزيز المفاجئ خلا سارا تتقدم وترجع لمكانها بقوه ..
عبدالعزيز : ولا كلمه لو سمحتى
حست سارا انه مو طبيعي ... ولا حبت تضايقه .. امتثلت لامره ولا تكلمت ...واخيرا وصلوا للبيت بسلامه .. البيت كان هادى .. ومظلم في نفس الوقت .. مع ان الوقت مو متاخر كثير.. توها ما بعد تجي 8 .. دخلت سارا وعبدالعزيز وراحوا لغرفتهم .. وبطريقهم ما مروا باحد .. انسدحت سارا على السرير بتعب .. طول هالفتره الاخيره ما ارتاحت ابد .. كل يوم بالمستشفى عند منيره .. واذا رجعت البيت تجلس مع ام عمر ورهف ..
غمضت عيونها وهي تسمع عبدالعزيز يدخل للحمام .. بعد فتره سمعت صوت الماي .. واضح انه ياخذ دش...ايش فيه عبدالعزيز .. يالله ايش قد احس انى تعبانه من كل شي.. مشتاقه لك يا منيره كثير .. من جد فقدتك هالفتره .. متى بتقومين لنا بالسلامه .. وترجعين للبيت وترجعين له البسمه الي غابت منه اول ما راح عمي سالم ... اااه عمي سالم .. الله يرحمك يالغالي .. مكانك كبير بيننا .. والفراغ الي خلفته مستحيل احد يسده ..
انقطع صوت الماي ... وانفتح الباب .. فتحت سارا عين وحده وراقبت عبدالعزيز .. كان لاف المنشفه على خصره .. وشعره لازال مبلل.. والمنشفه الصغيره محطوطه على كتفه وقاعد يمسح وجهه فيها .. واضح انه توه بعد حالق .. راح لعند التسريحه وقرب وجهه .. وهو يتامل خده الي كان منجرح من موس الحلاقه .. صوره سارا منعكسه بالمرايا قباله وهي جالسه على السرير .. طاحت عينها بعينه ..
سارا: عبدالعزيز ماقلت لى ايش قال لك الدكتور
لاحظ تغير ملامحه الى ما استمر الا ثانيتين .. اعتدل بوقفته وهو يمسح على الجرح بخده ..
عبدالعزيز: قلت لك ..
وراح لعند الدولاب عشان يبدل ..
سارا: قلت انها بتقوم ... بس انت طولت عنده
عبدالعزيز يغير الموضوع: وينهي امي ورهف
سارا: مادري ما شفتهم
عبدالعزيز: روحي شوفيهم ..
فهمت سار ا انه ما يبي يتكلم عن الموضوع واحترمت رايهه .. طلعت من الغرفه .. تبي تعرف وين اهل البيت .. دخلت غرفه رهف ما شافتها .. نزلت تحت ونادت الخدامه سالتها قالت لها ان ام عمر بغرفتها ترتاح اما رهف فهي بالحديقه ... راحت سارا للحديقه برى البيت.. طلعت من الباب الزجاج من غير ما تحس فيها رهف .. شافتها جالسه على كرسي وعيونه متعلقه بحركه الماي الخفيفه بالبركه .. لاحظت عليها اثار دموع .. وشافتها ماسكه شي بايدها بقوه .. حست ان رهف ما تبي احد يشوفها الحين وهي بهذا الوضع .. فرجعت لوين ماكانت ... ودخلت للبيت .. حبت تمر تشوف ام عمر.. كانت غرفتها مظلمه .. اكيد نايمه او شي .. صعدت فوق لغرفتها ... كان عبدالعزيز جالس على الكنب الي بالغرفه .. لاحظت سارا سرحانه الي خلاه ما يلاحظ دخولها.. الصوت الي صدر من الباب وهي تسكره صحى عزيز من سرحانه .. طرف بعيونه وسالها
عبدالعزيز: وينهم؟؟
راحت سارا لعند النافذه ووقفت تشوف المنظر الي تطل عليه .. تشوف رهف الي لازالت جالسه بمكانها .. كان ظهرها لعبدالعزيز .. خلقها ضايق.. والكابه مخيمه عليها وعلى البيت كله ...
سارا: بالبيت .. رهف بالحديقه وامك بغرفتها..
مارد عليها عبدالعزيز .. سارا ما كانت تنتظر رد .. كان شاغلها موضوع واحد .. منيره .. هي متاكده ان صديقتها فيها شي.. بس عبدالعزيز مو راضى يقول .. ليه ياربي ليه ما يبي يقول لى ايش فيها منيره .. كان ودها تساله .. بس خافت يغير الموضوع مثل اول مره ..
سارا: عبدالعزيز
عبدالعزيز: نعم...
سارا لازال ظهرها له وتشوف رهف : ممكن اعرف ايش قال لك الطبيب؟؟؟؟؟؟؟
بعد فتره صمت طويله: قلت لك مافي شي
التفت سارا له وقالت بكل حزم: الا في شي... قلبي يقول لى انه فيه وانت مخبي علي
قام عبدالعزيز يشوفها وهو مقطب حواجبه ..
سارا: شفت .. واضح ان فيه شي.. ليه ما تقولى؟؟
عبدالعزيز بضيق: وليه تضيقين صدرك انتى بعد اكثر من كذا؟
ارتسم الخوف على ملامح سارا .. يعنى ظنى صحيح فيه شي صاير وعبدالعزيز مو راضي يقوله ..
سارا : لا تخوفنى عزيز..ايش صاير ..
عيونه بعيونها .. وبكل هدوء قال: احتمال كبير منيره ما تمشيي..
بحركه غير اراديه امتدت ايد سارا لعند فمها تمنع شهقه كانت على وشك الخروج .. عيونها امتلأت دموع
سارا بصوت يتاتا: ايش تقووول؟؟
يوم شاف عبدالعزيز تقلب وجهه سارا حاول يهديها شوي
عبدالعزيز: مو اكيد ..
نزلت الدموع من عيون سارا وبصوت كله صياح: ياربي .. ايش هذا الي يصير لنا.. ليه منيره بالذات .. لييه ..عبداالعزيز.. ايش بتسوي؟؟
عبدالعزيز: ايش اسوي .. مافي يدي شي.. والله مادري .. مادري ايش اقول لها .. مادري ايش بيكون فعلها اذا افاقت .. اعلمها عن ابوي والا عن تشوهها وشللها .. والا خطيبها النذل..
سارا: طلال
عبدالعزيز بانفعال: ايه طلال النذل الخسيس.. ما شفنا وجهه اللا بيوم العزا ولا سال عن منيره ولا شي .. ماكانها المفروض الحين تكون زوجته ..
سارا: يمكن خاف يسال
عبدالعزيز بسخريه: سارا تتطنزين والا ايش ..
سارا: يووه .. حرام منور.. والله ما تستاهلين ..
عبدالعزيز: خلاص سارا لا تصحين .. مو ناقصك انتى بعد..
سارا بصياح: شلون ما تبينى اصيح بعد الي سمعته .. هذي منور .. مو بس صديقتى..انت تعرف شلون يعنى تتشوهه .. منيره فنانه مرهفه احاسيسها .. تعشق الجمال .. شلون تنحرم منه .. لا مو بس جمالها .. حتى المشي ما تمشي ..
عبدالعزيز بتعب: طيب سارا خلاص لا تعذبينى اكثر من كذا.. انا تعبت .. وادري بحاله منيره .. اشوف اختى يضيع مستقبلها قدامي ولا اعرف ايش اسوي .. ورهف مثل الشمعه الي انطفت من بعد الي صار .. وعمر جاطل الشركه ولا يداوم .. كل شي طايح فوق راسي.. حاله منيره اعرفها اول باول .. سرت اكره اشوف وجهه الدكتور .. كل خبر يقوله مثل طعنه السكين .. وامي من جهه .. امي الي تحطمت .. الحزن في وجهها .. احاول امسحه مو قادر .. عمر ترك كل شي فوق راسي والتفت على نفسه .. ابوي راح .. ابوي راح وتركنى .. ترك المسؤوليه علينا .. راح وحنا لازلنا محتاجين له .. مابعد نشبع منه .. ما زلنا نحتاجه .. بس هو خلاص راح ..راااااح..
جمدت سارا بمكانها في لحظه انفجار عبدالعزيز .. هو الوحيد الي كان متماسك بينهم طول الايام الماضيه .. الوحيد الي ما فاضت منه دمعه .. ولا رمش له جفن .. هو القوى بينهم .. الجبل الشامخ في وسطهم .. ينهار فجاه .. عيونه كانت تلمع .. وايده ترجف.. شفته ترتعش وهو يتكلم .. ما قدرت سارا تظل بمكانها .. وهو بنص كلامه اسرعت له .. ضمته لصدرها .. ولانه جالس وهي واقفه .. اخذت راسه وحطته بصدرها .. وبعكس ما كانت تتوقع .. ماجمد او بعدها .. بالعكس.. التفت اذرعه على خصر سارا وقربها منه .. وقام يصيح .. طلع كل الي كان بقلبه ومخبيه طول الوقت .. الكل كان يظن ان عبدالعزيز اقل واحد متاثر .. وانه مستحيل يضعف ... او يطلع ضعفه لاحد .. بس خلاص هالشي انتهى ..
عبدالعزيز وهو يشد سارا له وبصوت غريب يقطع القلب: محتاج له سارا.. ومشتاق له اكثر .. انا تعبان.. هلكان تعب ..
اخذت سارا تمرر ايدها على شعر عبدالعزيز .. والدموع تنزل على خدودها .. الله يا عبدالعزيز ليه ما عبرت عن نفسك اول .. الصياح ماهو عيب ولا ضعف .. بالعكس هو راحه يحتاجها اقوى الناس ...
سارا: انا جنبك .. وبظل جنبك على طول حبيبي...

..............................

تو الدموع بتجف على خدها الا ترجع تتبلل مره ثانيه بدمعه .. ازداد تحرك اغصان الاشجار الي تحيطها .. وبهبت هوى قويه طاحت ورقه ..طارت بالجو .. وحطت اخيرا على سطح الماي.. قامت تتراقص مع الامواج الصغيره .. الهوا زاد .. وزاد معه تحرك شعرها .. خصله كبيره طاحت على وجهها.. وتبللت من دموعه ... عيونها انتقلت من الورقه الي بالبركه للبرواز بايدها السليمه ... ظلت تتامل وجهه السمح .. وتذكر احلى اللحظات معه ..مررت اصبح مرتجف على زجاج الفريم .. كان بارد مرره .. امتص بروده الجو الي زادت مع زياده الهوى .. هالشي ماكان مضايق رهف .. اهم شي عندها انها تجلس هنا وتذكره .. تذكر كل لحظه معه .. وصلت افكارها لاخر مره شافته .. ضغطت على البرواز بقوه لدرجه شوي وينكسر بايدها .. اخر مشهد قام يتكرر ..اخر كلمات .. سمعت صوت وراها .. التفت شافت ماريا واقفه ...
رهف بصوت متغير: نعم
ماريا: انا في سوي مكرونه انته في حوبي ...
رهف: مابي ..مو جايعه
ماريا وهي تقرب: ما يصير كدا.. انته مافي اكل ..
رهف: قلت لك مابي
ماريا: ليه بعدين في صير تعبان .. كله في بيت مافي اكل .. مدام فوزيه ما تبين .. وانته ماتبين .. وكله
رهف انتبهت .. امي .. الا وينها الحين .. ابوي وصانى عليها باخر شي قاله .. اخر كلمه نطقها امك .. وانا جالسه هنا وغرقانه بحزنى وناسيتها ... قامت من الكرسي
رهف: وين امي؟؟؟
ماريا: في غرفه .. مافي اطلع اليوم
دخلت رهف من غير ما تنتظر الخدامه .. وهي تشد الصوره لصدرها وتضمها .. راحت لعند غرفة امها .. شافت النور مطفى .. طقت الباب بشويش... سمعت صوت امها واطي .. ومع انها مافهمت ايش قالت فتحت الباب .. شافت امه جالسه على السرير وفاتحه نور الابجوره الي على الطاوله بجنبها .. وبايدها مصحف .. وجهها شاحب .. وكانها اكبر من عمرها بعشر السنين .. لافه شيله على راسها .. ولابسه جلابيه مو باين منها الا القسم العلوي.. والباقي مخبى تحت البطانيه مع رجولها ..
انهت الايه الي كانت تقرها ورفعت عيونها .. شافت رهف واقفه عند الباب بتردد ... ابتسمت فوزيه.. واشرت لها تجي جنبها .. وكان رهف ما صدقت تلاقي دعوه من امها .. ركضت لعند السرير وانسدحت بجنب امها .. دفنت راسها بحضنها ... وايد فوزيه تربت على ظهر رهف .. ورجعت تكمل قراه قران بصوت عالى ... وعلى نبره صوتها نامت بنتها ....

.....................

ماسك الجوال يشوف الصور الي حافظهم .. يحاول يقتل الوقت .. توه مسكر من عند نوره بعد ما تطمن على بنته .. من اول ما توفى ابوه ومي في بيت نوره .. ما حبوا يخلونها تعيش الاجواء الي كانت سايده في البيت .. ولان اهل امها الله يرحمها بعاد وغير ان مي مو متعوده عليهم اخذتها نوره لعندها ... طمنته نوره عليها .. بس قالت له ان مي خلاص مو قادره تصبر وتبي ترجع البيت .. قال لها عمر راح ياخذها من المدرسه ويمر عليهم ياخذ ملابسها ويرجعها للبيت ... وهذا له ساعات من جلس بجنب منيره ..ينتظر اقل اشاره منها .. كل الي صدر .. حركه طفيفه بايدها .. بعد مرور نص ساعه سمع صوت منها .. التفت عليها شاف عيونها تتحرك .. وجهها كان لازال ملفوف بسبب الجروح الي فيه .. انفتحت العيون ببطئ .. اول ما شافها عمر .. قام وقرب منها ..
عمر : منيره..
وبكل صعوبه انتقلت النظرات له .. شافت اخوها يشوفها بقلق وعيونه مليانه فرح بنفس الوقت .. حاول تتكلم واتقول شي.. بس حلقها جاف وتحس بحرقان فيه .. فكتفت بالابتسامه عشان تطمن اخوها ... وكانت الابتسامه مجهود كبيره .. كلفها كل طاقتها .. وخلاها تسكر عيونها مره ثانيه بتعب .. بعد ما ريحت اخوها شوي ... ما ماامدى عمر يفرح فيها الا رجعت لحالها .. خاف عمر .. وطلع نادى الممرضه يسالها .. جات الممرضه وطمنته وقالت له ان الطبيب المناوب الليله راح يمر ...فرجع عمر لمكانه ... بعد شوي دخل الطبيب الي كان مصري ..
الطبيب : سلام عليكم
قام عمر ورد السلام ... شرح له عمر كيف قامت ورجعت مره ثانيه فقدت الوعي..
الطبيب: لا ماتخفش.. انت ألأن كده ليه .. دي هيه نايمه مش في غيبوبه
عمر: بس دكتور شلون تنام بعد ما كانت طول هالاسبوع فاقده الوعي..
الطبيب: انت ناسي انها عيانه .. دي تعبانه ومحتاقه للراحه ...
وراح يفحص عليها ..
الطبيب: لا دي عال العال .. بكره الصبح حتكون مفتحه زي الفل
عمر: يعنى ماراح تقوم الليله
الطبيب: ماظنش... ماتعبش حالك وتبات هنا.... روح لبيتك وريح .. مراتك مش حتطير ..
عمر: اختى .. مو زوجتى
وهو يشوف عمر كيف متلعوز وواضح انه تعبان
الطبيب: انته روح ماتشيلش هم..
عمر: اكيد دكتور مو قايمه..
الطبيب: حتى لو بتؤم بترقع بسورعه تنام .. انت روح بس.. صدأنى
عمر: اوكي دكتور مشكور...
راح الدكتور بعد ما تطمن عمر .. قرب عمر من عند منيره .. وشافها غرقانه بنومها مثل الملاك .. باسها على جبهتها وعدل البطانيه حولها .. ورجع لبيته يرتاح ...

.....................................




يـــتــبـــع..

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:42 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية