لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-06-11, 01:31 AM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الريـاض بيت بو فهد:
كانت العنود و الجوهره جالسين في المجلس يسولفون و يسلون فاتن اللي كبر بطنها كثـير بعد ما دخلت الشـهر السادس ووضح عليها اثار الحمل سواء على وجهها و على جسمها و نفسيتها...
العنود : ما قلتي لي يا فاتن ايش قالك الطبيب في اخر موعد، ولد ولا بنت؟؟؟
فاتن خجلت ونزلت راسـها: اللي يجي من الله حياه الله يا العنود.. وثانيا كل ما سويت السونار ما يوضح شيء..
الجوهره بتأفف: هذآآآ داااايما كان ردي على صديقاتي ماما في كل حمال،، بصراحه انا احسها وقاحه الحرمه ما يحق الا لخواتها و خوات زوجها يعرفون ايش ببطنها...
فاتن فهمت قصد الجوهره الماكره و بحزن ردت: بس انا يا الجوهره وربي مـ......
العنود قطعتها حتى تسكت اختها: الجوهره حراااااااآآم عليك,,, فاتن اكيد ما كان قصدها،، انا لما كنت حامل بيوسف ما عرفت الا في اخر السادس ولا نسيتي؟؟؟
فاتن على ذكر اسم يوسف حست بطنعه في قلبها كم صار لها ما شافته كم صار لها ما سمعت صوته...يوسف حبيب قلبهاآآ و فجأه سمعت صوت الشالغه من جهة الباب: الحمد لله على السلامه سيد يوسف!!!1
فاتن بسرعه التفتت للباب و تلاقت عيونها بعوينه كان في قمه الوسامه، في قمه الاناقه وسمعت صوته العذب اللي تموت فيه: مرحباااااا ياا بناآآت..
كان ودها تقوم من مكانها رغم ثقلها و تتحمد له السلامه و تبين له الشوق و العذاب اللي تحسه لفراقه ،، لما وقفت الجوهره قدامها و منعتهم يشوفون بعض: يوووووووووووسف اطلع بره..
خوله انصدمت من كلمه اخته اللي تذكرتها الجوهره اخته الكبيره...العنود مشت لعندها و همست لها بس الجوهره ردت بصوت عالي: انتي غبيه!!!! فاتن هنآآآآ وهو ما يجوووووووووووز يشوف ارمله اخوه وهي لسى في العده!!!!!!!! يوووووووووووووسف اطلع بررررررااااااااااه..
يوسف كان عارف ان اخته الكبيره كانت تتلذذ و مستمتعه بالكلمه اللي تقولها صحيح هي كانت تتظاهر انها تقصد فاتن و انه ما يشوفها لكن قصدها كان شيء هو اهاتنه ، يوسف عطاهم ظهره و هو منزل راسه مشى لحد ما دخل غرفه جانبيه...خوله كانت مصعوقه من المنظره اللي شافته و من كلمه الجوهره.. العنود كنوع من تخفيف التوتر مشت لعند خوله وسلمت عليها: الحمد لله على السلامه يا خوله .. ايشلونك؟؟
خوله ردت بهدوء: الحمد لله...
الجوهره وهي تضحك: متغيره يا خوله؟ ما عرفتك ...ظنيت اخوي سافر شهر عسل مع وحده ورجع مع وحده ثااااااانيه
خوله فهمت قصدها وابتسمت: للاحسن وللاسوء؟
العنود بسرعه: اكيد للاحسن والاحلى طبعاآآ..
خوله ابتسمت لها ومشت لعند فاتن الجالسه بصمت سلمت عليها : شلونك يا فاتن..
كانت فاتن نظراتها كلها توتر والسبب انها النظرات اللي تكون من كبت مشاعر الغضب داخلها ، خوله اعذرتها لانها عارفه ظروفها واللي تحس فيه: ويـرزي !!! ويرزي!!
الممرضه مشت لعند فاتن اللي اشرت لها انها تبي تصعد لغرفتها: اتركم على راحتكم....
فاتن مـشت لغرفتها و الجوهره تظاهرت انها مشت معها لكن الحقيقه انها ما كان لها نيه تقابل اخوها و تجلس معه ...
العنود بسرعه ركضت للغرفه اللي فيها اخوها ونادته وسلمت عليه..
خوله في نفسها كانت خايفه و مهمومه: هذا اوله.... الله يستر من الايام القادمه..
-
-
-
جده في الليـل:
بعد ليليه سـهر طويله سبقها تمشي في المجمعات و استهرار قررت السيده الجميله الحره فوززززززززيه ترجع مع صديقاتها المقربات لانـا و روز لبيت فوزيه بما ان فوزيه امها ما تسـالها وين تروح ومتى ترجع البيت بحكم انها واثقه فيها، استغلت فوزيه هذا الشيء و صارت تتمادا اكثر و اكثـر و هذا الشيء هو اللي سحب روز ولانـا معها ... صحيح اهلهم ما كانوا مثل ام فوزيه لان,,, كانوا لاقين فوزيه عذر اليوم اللي يبون يسهرون فيه بره او مع شباب يبلغون اهلهم انهم بيبيتون عند فوزيه في بيتها او عندهم عرس وحده من صديقاتهم...
فـوزيه: يس بيبي ....... مرســي على السـاعه تجنن... روز زعلت مع ادهم لانه ما اشترى لها مثلها ههههه حتى لانا تبي ترجع العقد لهاني... اقولهم انا غيـر مو راضين يصدقون..
..........: هههههههه حرام عليك كذا يكرهونك...
فوزيه: اصلا هم من زمان يغارون مني لاني حلوه و جميله و اغري.. هههه
........: حبيبتي متى اشوفك؟
فوزيه: عن قريب ان شـاء الله..... الحين لازم اسكر قربت من البيت..
..........: مع الف سلامه... واحلام سعيده..
فوزيه: وانت بعد يا قلبي....
فوزيه سكرت الخط والتفتت للانا وروز اللي كانوا مصدومات: What?
لانـا: انتي ما تملين من هذا الكذب.... ما تخافين تنكشفين..
فوزيه: لا تخافين علي محد يقدر يكشفني!!!!
روز: وافرضي قال لهم ؟
فوزيه بضحك: هههههههه لايمكن يسويها... لانه الحين حاس بفخر لانه احس منهم...
روز: من بين كل اللي واعدتيهم هذااااا بالذات ماني مرتاحه له ...
فوزيه: تطمني انااااااااا فوز اللي ما اخاف احد وان فكر يلمس شعر مني من غير راضي احرقه واحرق اهله كلهم هههههههههه
فجأه تسكر باب الحاره اللي كانوا ماشين فيها بسياره جميس كبيره ومن وراهم هما سياره جميس كبيره و نزلوا منها رجال ضخام وملابس فخمه و فتحوا باب السياره بالقوه : انزلي انتي وياااااااااااااهااااااا
فوزيه: انتوااا من؟؟؟ وايش تبووون؟؟؟
الرجال: انتي ولا كلمه.. وانتي وياااااااهاا انزلووووووا..
لانا وروز بسرعه نزلوا و بعدوا عنهم بسرعه فوزيه ماتت من الخوف في مكانها صديقاتها اللي كانت واقفه فيهم تخلوا عنها الرجال بسرعه فتحت باب السواق و طلعه لبره و حوطوا السياره كل واحد من جهه...
فوزيه كانت ميته من الخوف وترجف ايش اللي صار وايش اللي سوته هذا تنال كل هذا العقاب انفتح باب السياره مره ثانيه وركبت حرمه لابسه عباه و جلست قدامها...فوزيه وهي تبكي بخوف: ايش اللي صاير.... انتوا ليش حابسيني هناآآ
رفعت الحرمه العباه وسمحت لها تتامل وجهها والعقد حول عنقها: انتي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جوري ابتسمت و رفعت المسدس في وجه فوزيه: خنتي الاتفاق وحان وقت الموت يا فوزيه!!!
فوزيه انفجرت تبكي و طاحت عند رجلها : ارجوك لاااااااااااا اتوسل لك... انا ما عملت اي شيء...
جوري: والسر الذي كشف...؟؟
فوزيه: اقسم لك بايش اني ما قلت شيء ؟؟؟
جوري: اسمعي ياااااااا فوزيه بهذا المسدس قتلت فهد لما فكر يفضح السر... وما عندي اي مانع اقتلك اليوم لكن بعطيك فرصه......وراح تكون الاخــيره..
فوزيه: مشكوووووووووووووره...
جوري: وخالد ولد بو بدر انسـيه فااااهمه
فوزيه: امرك... امرك ياااااااا سيده جوري..
الجوري ابتسمت بنصـر لبسه العباه و فتحت الباب عطت فوزيه نظره اخيره وتكلمت : بالمناسبه.. الساعه في يدك مزيفه..
طلعت الجـوري و تركت فوزيه في وسط ازمتها النفسيه: مـزيفه؟؟؟ فـ...فرآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآىس الكذااااااااااااب
-
-
-
الرياض:
خوله كانت تنتظر يـوسف بفارغ الصـبر من رجعوا وهو بادي شغله اللي ما ينتهي,,,, و حست لحظتها ان يوسف القديم رجع... اول ما دخل ابوه راح يوسف يسلم عليه لكن ابوه صد عنه و عاتبه انه تركه لحاله طول هذا الوقت وانه ما عرف يتصل او يسال عنه و زوجة ابوه استمتر تبتسم و تضحك.. عليهم... حتى ما سلموا عليها... وطبعا هذااا كان بسيط مقارنه بكلمه الهنوف: اففففففففففففففففف الله يذكرك بالخيـر يالهدوء والراحه.... رجع وجه المصايب...
خوله كانت عارفه ان اهل يوسف ما يحبونه ما عادا العنود لكنها ابدا ما تصورتهم بهذي القسوه ... كانت تتمنى تظل مع يوسف لحالهم او مع اهلها لكن بعد ما تشافى يوسف يستحيل ابوه الطماع يتركه، و الدليل انه ارسله الشـغل من اول ساعه عرف فيها برجوعه..
قررت تفتح المنتدى و تسلي عمرها حتى تنسى الحياه اللي راح تعيشها مع يوسف من هذا اليوم وطالهخ و في اللحظه اللي دخلت فيها اسم العضويه و الرقم انفتح باب الغرفه و شافت يوسف المتعب اللي بالموت يوقف على رجله..: يوسف ...
يوسف مشى لعند السرير ورمى نفسه بقوه و بانهيار: يوسف اسم الله عليك ايش فيك؟؟؟
يوسف : تعباااااااااااان... تعبااااااان كثــير يااا خوله...
خوله ركضت لعنده وبدت تفصخ جزمته وتفتح زراير ثووبه : بعد الشـر عنك يااا حبيبي
يوسف ابتسم على كلمتها اللي كانت مثل البلسم له: خوله...
خوله: يا عيون وروح خوله
يوسف حس انه بيموت من الهم اللي في قلبه سكت وغير اللي كان ناوي يقوله: ممكن عصير..
خوله وهي تنقز من مكانها للمطبخ الصغير.: من عيوني الحين اجيبه
يوسف رجع راسه لوراه كمل تامله للسقف.....ايش اسووووي..
- قبل ساعه في الشـغل-
بوفهد دخل المكتب و شاف يوسف وسط عمله الكثـير: تعبت.؟؟
يوسف ابتسم وهز راسه بالنفي: لا يا الغالي..
بوفهد عطاه ضحكه ساخره: انا غاالي؟؟
يوسف صحيح كان زعلان و معصب من اللي سمعه عن ابوه و امه لكنه تذكر انه ابوه مهما صار ومهما سوا: اكيد..
بوفهد: والدليل انك تركتني اكثر من شهرين لحالي انتظر المساعده من ازواج خواتك اللي يتمنون موتي..
يوسف: بعد الشـر عنك، وثانيا انا كنت مريض..
بوفهد: ههههههه شهر مريض.،،، وشهر عسـل...
يوسف: كنت اعالج وبعدهآآآ
بوفهد قطع كلامه و سـالت: ايش اللي سمعته من الجوهره اليوم؟؟؟
يوسف انقهر على ذكر اسم الجوهره اكيد قالت شيء مزعج عنه جديد: ايش قالت..
بوفهد : انك دخلت البيت من غير لا تسـاذن و انكشفت لك ارمله اخوك..
يوسف تذكر اللمحه اللي شاف فيها فاتن بطنها اللي كبر و وجهها اللي ذبل بس كذب: انا نزلت راسي على طول..
بوفهد: ابتداءا من اليوم انسى تدخل البيت قبل لا تطلب الاذن ...
يوسف: ان شاء الله..
بوفهد: وباذن الله بعد ما تطلع من العده برتاح... خصوصا انها ما راح تتاثر بدخلتك وطلعتك..
يوسف استغرب: ايش قصدك يا يبه؟
بوفهد: اسمع يا يوسف .. انا و خالتك هدى قررنا نزوجك فاتن ... وانت لازم توافق فاهم..
يوسف انصدم و كان بيرد مستحيل يقبل بهذا الشيء ماهو يوم كان يحبها و يتمناها بعدوها عنه و زوجها اخوه و الحين بعد ما بدا حياة جديده و حب انسانه ثانيه يجبرونها عليه: مستحيل..
بوفهد: تعصيني يا يوسف؟؟؟
يوسف:يبه انا ما اقصد اناآآآ بس...
بوفهد بانفجار: تبي فاتن تطلع من العده و تتزوج واحد ثاني وتاخذ ولد فهد معها...
يوسف: يبـه...
بوفهد بصق عليه : روووووح الله لا يوفقك دنيا و لا اخره قلبي غضاااااااب عليك روووووووووووح الله لا يسلمك...
يوسف جرحهه وصعقه كلام ابوه... مستحيل مستحيل يتزوج فاتن.. وخوله؟؟؟ ايش مصيرهاا؟؟ ايش اللي ناويه يسونه في حياته اكثر من اللي صار فيه..
-
يوسف نزلت منه دمعه يتيمه: ايش اسوي؟؟؟ ايش اسوي يااا مــااااغي؟؟............... لحظه مآآآغي...
يوسف حرك عيونه لموبايل كان مرمي جنبه ، موبايل خوله اخذه بسرعه و فتحه على اساس يدخل المنتدى بس شاف ان المؤشر كان عند ادخال العضويه ....: خوله؟؟؟
شريط الذكريات مر في باله و بسرعه كبيره كلام ماغي...
---- --- ---- ---
انا على العكس اتعاطف معـك لاني اعرف بالضبط شـعور لما ينتزع بالغصب من قلبك الحب اللي كان يمليه... لكنـا في النـهايه ما بوسـعنا الا ان نعيش من دونهم ..
---- --- ---- ---
اعتقد ان السبب ممكن يكون من تجربه سيئه مع زوجها السابقتخاف تتكرر او تصدر من الشخص اللي تحبه او انها تكون خجل منك لسببين الاول هو انها ماهي مهيئه نفسيا للانتقال معك لهذه المرحله خصوصا انك قلت ان معاملتك معها ما كانت ممتازه و السبب الثاني و هو مستبعد انها تكون بنت و هذي تجربتها الاولى فيكون الخجل فيها طبيعي..
---- --- ---- ---
اسمحي اقـولك ان زوجتك لا يمكن يكون لها علاقه باللي صار لانها لو كانت فعلا تتمنى قربك و ناويه تحصل عليه كان رمت نفسها و استسلمت لك بكل سهوله بعد اللي صار لكن اللي فهمته من كلامك انها رفضت و البنت عاده ممكن تمثل الخوف لكن صعب تمثل الخجل بدقه لانه صفه البراءه...

-
يوسف بدأ يربط كلام ماغي كله مع بعض و شلون استغربت لما ذكر اسم ماغي واسم نادي العشـاق، ماغي كانت دايما تفسر اي شيء يقوله الى الحقيقه بمعنى حقيقه خوله... يمعنى ثاني خوله هي نفسها مأأغي...
يوسف حس بقهر اكــبر و رفض يرسل الرساله رمى الموبايل ورجع راسه للوساده ضااااااع اخر امل عنده يستحيل يسـال خوله عن مشكلته ان رفضت انه يتزوج بنت راح تتسبب في غضب ابوه عليه و ان وافقت فراح تكون عطت الاذن ليوسف بذبحهاآآآآ
يوسف استسلم للنوم خلاصه الوحيد في هذا الحال وهو يتمنى يصحى ويكتشف ان كل شيء كان كابوس حزين وانه مع خوله لحالهم بعيد عن ابوه واهله و كل اللي كرهونه..


الا يا ليت الزمن يرجع ورى والا الليالي تدور
ويرجع وقتنا لـول .. وننعـم فـي بساطتنـا
زمان اول احس أنه .. زمان فيه صدق شعور
نحـب ونخلـص النيـة .. وتجمعنـا محبتنـا
زمان مافيه لا غيبه .. ولا حتى نفـاق وزور
ياليته بس لو يرجـع .. ونسترجـع طفولتنـا
صغار قلوبنا بيضا .. نعيش بعالـم محصـور
ولا نعرف أبد أغراب .. ماغير عيـال حارتنـا
صحيح صغار بالتفكير .. لكن ماعلينا قصـور
نخطط نكسـر اللعبـة .. وتسعدنـا شقاوتنـا
نروح المدرسه بدري .. ونضحك داخل الطابور
نحاول نزعج العالم .. فـي روحتنـا وجيتنـا
وعشان نأخر الحصة .. نخبي علبة الطبشـور
نشاغـب بـس فالأخـر .. تميزنـا برائتنـا
نحب الضحك والهيصه .. نحب النط فوق السور
نفرفش ليه ما نفرفش .. مادام الضحك عادتنا
ولكن دارة الأيام .. وبـان الخافـي المستـور
وصار الهم متعلـي .. علـى قمـة سعادتنـا
كبرنا وصارت الدنيا .. تصف أحزاننـا بالـدور
وتهدينا الألم والهم .. غصب عن عين رغبتنـا
تعبنا من بلاوينا .. أحد ضيق واحـد مقهـور
وكـل غـااااارق بهمـه .. وفالأخـر تشتتنـا
وانا ماقول غير إلا .. ياليت أن الزمان يـدور
ويرجع للورى فتره .. نعـدل وضـع عيشتنـا


-
-
مقتطفات البارت الجايـه
كان واقف قدامه بقهر وهو يقرا الاوراق و الدموع تنزل من عيونه بحزن: سامحني يا عمي.... هذي هي الحقيقه...حسابنا صار مكشووووف في البنك...... خساره بوفهد دمرتنا و سحبت كل الرصيد... والبنك يطالب بباقي المبالغ من الاملاك..
بوبدر كان يتنفس بصعوبه وماعادت رجوله تشيله استسلم للدوار اللي صابه وانهار على الارض..
بدر ومساعده انور ركضوا له و بدوا يرفعونه : يببببببببببببببببببببببببببببببببببببه!!!
-
الدكتور جمال وهو ماهو عارف شلون يبلغ خالد اللي ماعاد فيه يتحمل اللي قاعد يصير: تم نقلها الى المستشفى في لندن..
خالد: ايش من سمحكم ..
جمـال: ماعادت تحت مسؤوليتي.... اتصل في دكتورها الخاص و اسـال هذا ان سمح لك...
خالد: ليش؟؟؟
-
-
الجود عطت خالد ظهره و هي ماسكه الشنطه: انا تحملت كثـير لكن الحين لا..
خالد: وبكل بساطه قررتي تنسحبين الحين عني؟؟
الجـود: اكيـد... انت ما تحبيني و بصراحه ماعد في سبب يبقيني عندك.. خالد طلقني..
-
-
فوزيه دخلت و على وجهها ابتسامه نصـر خوله كانت جلسه ذبلانه على الكنبه و السودا محيط فيها: خوله؟
خوله التفتت لفوزيه اللي بكل وقاحه كانت احمر شفايف فاقع: اطلعي بره
فوزيه: راح اطلع بس ماهو قبل لا اقول لك هذا الخـبر..
خوله ودموعها تنزل بغزاره: ما اعتقد في شيء اسوء اللي صار!!
فوزيه وهي تضحك: الا في.......... يوسف تزوج فاتن يااااااا خوله..
-

-


يتـبع: في بارت الصدمااآآت الللي وعدتكم فيه

يوووم الســـبت الجااااي

انتظر دعوووواتكم لــي




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 23-06-11, 01:33 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


يا منور سنين عمري يا بعد عمري
بك يحتفي القلب يارجواي واحلامي
حبك مع الدم في كل الجسم يجري
يشرب خفوقي غلاك ولك انا ضامي

غمرت قلبي بحنانك يا سنى البدري
قلبي ترعرع خمسة اعوامي
عشنا بسعاده واحنا بقمة الفخري
مانستمع عاذلٍ مبغض ونمامي

محد يعرف الوله كثرك ولا كثري
يا راحتي فالدهر يا زهرة ايامي
مالك شريك فقلبي وبالغلا تدري
مغرم بحبك مثلي كيف ينلامي

ربي يدوم السعاده يا ضيا فجري
ونعيش انا وانته في راحات وانعامي
واهديك مني سلام بلفحة العطري
يا راحة الروح ويا رجواي واحلامي



البارت العشـرين:
مـرت ايااام على انتقال خوله لبيت يـوسف في الرياض، و مشكله خالد مع الجـود.. كل و كلهم كاانوا عايشين بصراع صعب مع هذي الحياه الجديده، خوله كانت متعذبه في حياتها مع بيت عمها، الجوهره اللي زيارتها مثل السم عليها وعلى زوجهاـ الهنوف الموجوده بشكل شبه دائم عندهم و مسببه ازمه لهم، فاتن اللي وجودها يضايق يوسف، العنود كانت المهون الوحيد عليها و على زوجها الشخص طيبه و اسلوبها راقي كثير و يوسف المسكين كان متعذب ما بين شغله اللي ما يتنهي بساعات الدوام و ياخذه البيت يكمله و رغم هذا كله ما كان مقصر معها وهي ما قصرت معه الشيء اللي زاد في قربهم اكثر من بعض، في نفس الوقت الجود بدت تتملل من معامله خالد لها بحكم ان كرامتها ما عادت تسمح لها تنذل له و تترجاه يسامحها و خالد من جهه ثانيه خالد كان براحه نفسيه و جسمانيه من غياب الجود شبه الكل من حياته مافي شكاوي ولا اصرار على الطلعات و بدا الوضع يعجبه اكثر من اول ..
-
الرياض – اجتماع خاص لرؤساء شركتي بو فـهد الـ......... و فراس الـ.....
بوفهد كان جالس و بكل برود و ازواج بناته حواله و يوسف على مسافه قريبه منهم و مقابله شركاء فراس و مدير اعماله.. كان بوفهد و فراس ينتظرون اخبار الصفقه اللي راح تنقلهم لثراء من نوع ثاني لمستوى عالي جدا، تمويل مجموعه كبيره من التجار و اصحاب المراكز في مجال المجوهرات بمجموعه كبيره و مميزه من القطع النادره من المجوهرات...
فراس من جهه ثانيه كان مشغول في حوار طويل مع بنت واضح من توتره وصوته غير المسوع لجلوسه بعيد عنهم في الغرفه انه ما يبي احد يعرف عن ايش يتكلم مع البنت...
ناصر الفضولي طبعا ما كان قادر يصبر حتى يعرف ايش اللي يصير بكل جراه و فضول سال سكرتير فراس: يظهر ان رئيسك عنده مشكله..
السكرتير بتافف: يظهر ان صديقته المزعجه متسببه بمشكله جديده
ناصـر رفع حاجبه: صديقته؟ من طريقه تعامله معها ظنيها زوجته!
السكرتير: لا زوجة السيد فراس هي قريبته و من اسره راقيه جدا، لكن للاسف اعتاد يتخذ صديقات من مختلف المتسويات، ارتفع فيه الغرور و اتخذ وحده ما يعرف عنها شيء و لما اكتشفت خياته وضعتنا في مشكله كبيره..
يوسف كان يسمع الحوار بينهم و يتذكر ان عامر تظاهر انه من هذا النوع و ان زوجه تالمت كثير منه رغم ان الموضوع كان لعبه الا انه ضايقه فكيف لو كان حقيقه...
بوفهد فهم من كلام السكرتير و نظره ناصر له ان فراس حط نفسه في مشكله كبيره ممكن تسبب بمشاكل اكبر مع الوقت فالافضل يتخصلون من شراكتهم بعد الصفقه هذي ...لكن وسط مخططاته و تفكيره رن موبايله رقم غريب..
عبدالرحمن بتسال: هذا المراسل عمي؟
بوفهد: لا رقم غريب.. الو؟
صوت حرمه : مرحبا عبدالله..
بوفهد رفع حاجب و هو متسغرب: عفوا من معي... ما عرفتك..
الحرمه ضحكت: هههههههههههههه نسيت صوتي بهذا السرعه... اوبس سوري نسيت ان 27 سنه مده طويله مره او ظنك اني مت هو سبب نسيانك لي يااااا عبدالله..
بوفهد انصدم قام من مكانه بعد ما عطى يوسف نظره و مشى بعيد بصوت منخفض: جوري؟
جوري بضحكه ساخره: بينقووووووو جوابك صحيح و تستحق جائزه لكن خل افكر ايش ممكن تكون امممممممم موته سربعه احلى اختيار..
بوفهد: تضحكييييييييييييين،، مع هالوجه... اايش اللي تبينه..
جوري : حرام عليك،، وانا اللي ضغطت على عمري حتى اكون اول من يبارك لك؟
بوفهد : تباركين لي على ايش؟؟؟
جوري بنبره كلها غرور: على انك راح ترجع لوضعك القديم خدام عندي.. الصفقه اللي راهنت فيها بكل اموالك.. راح تخسر فيها... و انا راح اكون السبب في هذي الخسارررررررره...
بوفهد انفجر و ارتفع صوته عالي: ايش!!!!!!!!!!!
الكل انتبه له و مشى يوسف لعنده: يبه ايش فيك؟ من تكلم ؟؟
جوري على الخط سمعت صوته: هذا يوسسسسسسف؟؟
بوفهد قرر يقهر وسمعها: يووووسف انت مالك شغل ارجع لمكانك الله لا يوفقك....
يوسف انقهر ورجع لمكانه مسكور في الوقت اللي ابتسم فيه بوفهد: ليش تعامله بهذي الطريقه؟
بوفهد: ولدي وانا حر فيه و لمل نخسر مثل ما تقولين هو اللي راح يتعب و ينذل حتى يرجع اللي خسرناه..
جوري ضحكت : هههههههه مسكين اذا كنت تظن اني راح احزن على يوسف فانت غلطان الاولويه عندي هي خسارتك و تدميرك وبعدها سعادة يوسف اللي اقدر ارجعه لحضني في الوقت اللي ابيه...
بوفهد:ممكن افهم سبب اتصالك!!!
جوري: انا ممكن الغي الصفقه و اطلعك من اي خساره راح تصيبك...
بوفهد: و المقابل يوسف طبعا!
جوري بضحكه: هههه جوري القديمه كان ممكن تطلب هذا الشيء لكن الجوري الجديده تعيش حتى تشوفك في المكان اللي عاشت فيه سنين..
بوفهد وهو يضحك عليها: مستشفى المجانين طبعا
جوري انقهرت بس كملت: بالضبط.. حقنه بسيطه تسبب لك هلوسه دايمه ايش رايك..
بوفهد: يظهر يا حبيبتي انك نسيتي انا من... اعلى ما في خيلك اركبيه... و خل نشوف منو اللي بيضحك في النهايه..
سكر بوفهد الخط في وجه جوري اللي ضغطت عليه و بقهر قالت: طيب يااا عبدالله
اتصلت من جديد على رقم ثاني: هنري ابدا العمل...
هنري: حاضر يا اميره..
-
-
في نفس الوقت و في شركه مقابله لضخامه شركه الجوري، نواف ابتسم وهو يسكر الخط من المسؤول الاجنبي، نزل موبايله بثقه و التفت لها : ارتحتي؟ لجنه التحقيق في التحف النادره بتبدي تحقيقها في شركه السيد فراس و بترصد القطع المزيفه وفي حاله ما حصلت شيء ما راح نطلع خسرانين.. شركته راح تفقد ثقه الناس فيها و كبار التجار راح يرفضون التعامل معه... و حتى ان نجى هو و شريكه بوفهد، السيده جوري محضره لهم مفاجأه كبيره في المساء.. ارتحتي الحين قلبوو؟
فوزيه كانت جالسه مقابله وهي في قمه الاستمتاع و الفرح: يستاهل، ماهو انا فوز الـ.... اللي انقص علي...
نواف: قصدك ماهي فوز العزيزه على نواف الـ...... اللي تنخدع..
فوز ابتسمت و مشت لنواف بتمايل بس نواف مد يده قدامها: سوري.... اذا بتكافئيني تعرفين شرطي..
فوزيه مدت بوزها ورجعت بعيد: شرطك صعب و ممكن يجر علي مشاكل..
نواف بضحكه ساخره: توقعيك على ورقه الزواج صار شيء صعب..
فوزيه: لا.. انا عارفه مثل انت عارف انك تتسلى و رغم هذا مصر تتزوجني رسمي رغم ان قبلك ملك لوحده بس...
نواف ابتسم وحرك كرسيه بعيد عنها: مجرد تذكري فيها ما يعطيني خيار غير اني اطلب منك تطلعيين... في اللحظه اللي يمر وجهه الجميل في بالي ... اكره اي انثى ثانيه...
فوزيه هزت كتفها و رمت لثمتها: براحتك... مع السلامه..
-
-
في بيت بوفهد قبل الغدا كان الكل متجمع في المجلس الصغيـر ينتظرون الخدم يجبون الغداء، ام فهد كانت تتكلم مع بنتها العنود عن اخبارها الهنوف تسولف مع الجوهره و فاتن جالسه لحالها...
خوله دخلت عليهم ومعها طبق السلطه: اتمنى تعجبكم... جربت اشكال جديده للخضار..
العنود باستغراب: خوله؟ مافي داعي تتعبين نفسك... ارتاحي و اجلسي معنا؟؟؟
خوله بابتسامه لاخت زوجها العزيزه: الا في داعي ... الخدم اذا ما اشرفتي عليهم ما يحسون بالرقابه و يهملون...
العنود:بس..
الهنوف قرصت العنود و كملت بنبره زفره: واو خوله اثبتي انك راعيه مطبخ اي شخص يشوف طبخك و تصرفاتك مع الخدم راح يظن ان في حياتك ما شفتي خدم!!
العنود انقهرت من كلمى اختها و دفعت يدها عنها: الهنوف!!!
خوله بابتسامه غاضت الهنوف: مافي داعي للزعل العنود حياتي كلام الهنوف صح..... بس خالتي طلبت مني اشرف على المطبخ بما اني الحرمه الوحيده القادره على هذا في البيــــت!! وهذا دليل ثقتها فيني...
ام فهد انصدمت من كلمتها و شلون فسرت رغبتها بتحقيرها و اذلالها بهذا الشكل... الهنوف زاد قهرها خصوصا انها يوميا عندهم يعني محسوبه وحده من حريم البيت .. ومعنى كلام خوله انها ماهي مسؤوله..
خوله من رجعت مع يوسف من السفر وهي مكروفه في البيت اما في المطبخ او الاشراف على الخدم و تحمل صديقات ام فهد اللي يزورون بشكل يومي... اللي كان يقهر ام فهد و الهنوف انها و رغم انها تكون مكروفه طول اليوم و لبسها يتوسخ و ريحتها كلها طبخ.. كانت قبل لا يجيهم زوار او يجي يوسف بسرعه قياسيه تغير و تتعطر... والسبب هو كان استغلال وضع فاتن وان يوسف لازم يسـاذن قبل لا يدخل..
رن موبايل خوله و بسرعه ابتسمت وهي ترد عليه بدلع: هلااا حبيبي !!!
يـوسف ابتسم لكلمتها و بصوت متعب: هلا عمري.. شلونك..
خوله وهي تتدلع بشكل قهر الجوهره و الهنوف: بخير يا بعد قلبي و روحي طول ما انا اسمع صوتك الحلو يا حلو...
يوسف: هههههه في احد جنبك...
خوله: اي كلهم موجودين و يسلمون عليك.. جالسين في المجلس الصـغير ... اطلع على الجناح وانت مرتاح وانا جايه وراك ثواني بس..
مشت خوله بسرعه للمرايا و عدلت شعرها طلعت من جيبها قلوس احمر فاقع عدلت فيه شكلها و تعطرت و مشت براه المجلس بتمايل...
الهنوف وهي مضغوطه همست لاختها الكبيره: ما اعتقد اني طلبت منها تسلم عليه!!
الجوهره: تبي تبين له انه محبوب حتى ما يتضايق من معاملتنا.... ذكيه..
الهنوف وهي ضاغطه اسنانها: حقيره!
فاتن كانت جالسه معهم صحيح الا انها كانت في عالم ثاني يوسف صحيح انها ما قدرت تكلم او تشوفه الا انه كان طول الوقت في بالها.. والحين تشوفه بكل هذا الشكل الرومانسي مع وحده ثاني.... كان شيء يقطع قلبها اكثر و اكثر...: اوتش......
الجوهره: فاتن؟ ايش فيك..
فاتن بتألم: ما ادري حاسه بالم فضيع..... اخخخخخخخخ
-
في جناح خوله و يوسف: يوسف دخل الجناح و كالعاده رمى نفسه على السرير .. خوله دخلت بعده بدقيقه و مشت لعنده و فصخت الجزمه و الجورب.. يوسف مسك يدها..
يوسف: مافي داعي تتعبين حالك..
خوله: الا في داعي.. انت تعبان طول اليوم ولما تجي البيت لازم اوفر لك كل سبل الراحه..
يوسف: بس انا ناوي نطلع نتغدا بره.. ولا عندك اعتراض..
خوله بابتسامه : ما عندي اعتراض على ايش شيء تقرره يا حبيبي، بس انا اليوم اللي مسويه الغدا..
يوسف تغيرت ملامحه للحزن: انتي كل يوم اللي تطبخين...
خوله وهي تتظاهر بالنسيان:اوبس نسيت ههههه
يوسف حط يده على خدها و تامل وجهها: ليش يا خوله كل هذا؟ ليش تضغطين على عمرك و تتظاهرين بالسعاده وانتي...
خوله حطت يدها على فمه وهزت راسها بالنفي: طول ما انا جنبك يا يوسف راح اكون سعيده و سعادتي هي في راحتك و رضاك عني..
يوسف قرب منها وباس راسها:الله يخليك لي و لا يحرمني منك و من وجودك قربي يا حبيبتي..
خوله ابتسمت بخجل و بعدت عنه بخفه: احط لك الغدا؟
يوسف: اذا ما عليك امـر..
خوله قامت للباب بتطلع منه لما تفاجأت فيه ينفتح وبقوه: يووووووووووووسف!!
الهنوف دخلت الجناح من غير استاذن و مشت لعند يوسف اللي عصب: الهنوووووووف؟؟؟ شلون تدخلين علينا بهذااا الشكل مافي احترام؟؟؟؟
الهنوف بعدم اهتمام: ما اعتقدت انك من النوع اللي ما يهتم بالوقت لما **********
خوله قلب وجهها الوان و يوسف كان اللون الاسود هو لونه من الغضب: الهنووووووووووووووووف!!!11
الهنوف بعدم اهتمام كملت: فاااااتن تعباااانه مره ومحتاجيك توصلها الطبيب...
يوسف حس بقرصه في قلبه (فاتن تعبانه) من غير تفكير ركض مثل المجنون للباب ومنه للطابق السفلي...، خوله كانت مصدومه من ردة فعله حتى وان كانت فاتن عزيزه و ارملة اخوه ما توقعته يتصرف علشانها بهذا الشكل: يوسف ما قالك؟
خوله التفتت للهنوف اللي كانت واقفه وعلى وجهها نظره خبيثه: عن ايش؟
الهنوف: عنه وعن فاتن؟
خوله حست ببرود في اطرافها وخوف من الصيغه اللي قالتها الهنوف ونبرتها: ايش فيهم.
الهنوف تظاهر بالبراءه و عطتها ظهرها: سوري ما اقدر اقول... لانه واضح ان يوسف مايبيك تعرفين اي شيء...
خوله مشت لعندها ووقف قدامها: الهنوف ارجوك تكلمي... ايش اللي بينهم..
الهنوف بنبره استفزازيه بارده: لا يروح فكرك لبعيد..
خوله :الهنوف حرام عليك لعبتي باعصابي..
الهنوف كانت مستمتعه بالوضع وان زوجه اخوها الدلوعه متوتره بس قررت تستعجل في القاء القنبله عليها حتى تتفرغ لتأليف خطه جديده لهم: اسمعينني يا خوله اللي بقوله لك شيء من الماضي و اتمنى ما تهتمين له لانه انتهى من زمان..
خوله : فااااااهمه قصدك بس ارجوك قولي!!
الهنوف: يوسف و فاتن كانوا يحبون بعض من كانوا صغار..
خوله توسعت عيونها بصدمه: ايش؟؟
الهنوف: حب طفوله و مراهقه.. مثلنا كلنـا لكن يوسف بعدها سافر و ابوي خطبها لفهد.. ظنينا يومها ان حبهم انتهى بس يظهر ان كنا غلطانين......اوبس انا ما كنت اقصد..
الهنوف ابتسمت و انسحبت و هي تترك خوله اللي كانت مصدومه ووسط ازمه نفسيه قويه تطورت الى بكاء قوي و عنيف.....
-
-
جده:
رجع بوبدر للبيت مع بدر و مثل ما توقعوا كان خالد جالس يلعب مع منيره و خوله بنات بدر و وفاء كانت جلسه بعيد شوي عنهم: السلام عليكم..
خالد وهو يرفع منيره في الهوا و يرجعها لحضنه: وعليكم السلام .. اهلا بالعمال النشيطين..
بدر: هههههه انا نشيط بس ابوك نام ثلاث مرات في الاجتماع..
خالد: افااا يااا بو بدر... تنام في العمل!!
بوبدر ضرب على كتف ولده: اسكت يا ولد ولا راح اذبحك..
خالد قام وفرد عضلاته: لا تتعب عمرك.. انا مستعد اقوم بالمهمه و مجانا
بدر تخبى ورا وفاء بضحك : احميني يا وفاء.. يبي يذبحني..
منيره ضربته بكل قوتها: لا تضرب باباآآ
خالد ضحك و تظاهر انه سقط على الارض من قوتها: اسف ما راح اكررها...
الكـل ضحك و بعدها تكلم بوبدر: حرمتك وينها يا خالد؟ ليش ما جلست مع وفاء..؟؟
خالد توتر من سؤاله بس تظاهر بالعكس، رغم علاقته السئيه مع الجود الا انه كان يتصرف بكل هدوء و يتجنب اهله حتى ما يسالونه عنها: في غرفتها تعبانه..
وفاء بهدوء: سلامتها من ايش تشكي؟؟
خالد: مجرد تعب ....
بدر ابتسم و ضرب على كتف اخوه: ضروري تجيب طفل بسرعه دامك تحب الاطفال..
خالد ابتسم رغم ان الكلمه ضايقته بس انه يجيب اطفال صار شيء بعيد عنه... خصوصا في الوقت الحالي... مع وضعه مع الجود .ز و العلاقه اللي رافض ينهيها بسبب خوفه على اخته و ان هذا الشيء يتسبب بمشاكل بينها و بين زوجها..
بوبدر تلفت حوله وبعدها حرك عيونه لزوجه ولدها: وفاء؟ ام بدر وين؟
وفاء هزت راسها: ما شفتها من وصلت...
خالد ابتسم: ماما رجعت و صعدت لغرفتها تقول انها تعبانه و محتاجه راحه طويله..
بوبدر خاف ومشى بسرعه لجناحه و جناحها... دخل بسرعه و ضرب الباب بعده: منيره؟؟؟
كانت ام بدر جالسه على السرير المزين بالورد الحمرا تماما مثل لون الفستان اللي لابسته و احمر شفايفها و شعرها المموج و الاضاءه الخافته و الكيك اللي على الطاوله...بصوت ساحر ابتسمت ورحبت فيه: هلا وغلا ...
بوبدر ابتسم رغم استغرابه و مشى لعندها بس ام بدر اشرت له يجلس على الطاوله و بعد ثانيه انضمت له: ايش هذا الزين...
ام بدر: عيونك الحلوه... انت طيب وحبيب و تستاهل... هذا النوع من الجو من مده لمده...
بوبدر: هههه لو يعرف خالد باللي مسويته كان نزلنا من عينه..
ام بدر: ليش؟
بوبدر: بنظره احنا كبرنا على هذي الاشياء..
ام بدر ابتسمت له و عطته نظره جذابه: الحب ماله عمر ...يا حبيبي..
بوبدر مازال مستغرب: بس انتي ما تسوين هذي الاشياء من غير سبب، هما..
ام بدر : باذن الله بكرا او اللي بعده باسمع خبـر يفرحنا كلنا....
بوبدر: وايش هو هذا الخبر؟؟
ام بدر: مفاجـأه.. من مصدر موثوق به..
بوبدر: وايش هو المصدر؟
ام بدر: ان عرفته راح تعرف المفاجأه... خلنا الحين بليلتنا... وكل خبر بفلوس بكرا يصير ببلاش..
بوبدر سحب يدها وباسها بقوه: احبــــك....احبك يا منيره..
ام بدر امتلت عيونها بالدموع و حطت راسها على صدره وانا بعد احبك....احبك كثــــير..ز
-
-
خوله كانت متكوره على سريرها تنتظر على هذا الحال من وقت طويل، الليل حل و تجاوز نص الليل و يوسف ما رجع ام فهد و بناتها كلهم طلعوا معه، يوسف جهازه كان مغلق و محد من اللي معه كلف على نفسه و اتصل عليها يطمنها، كانت خايفه تستسلم للنوم و تعيش كوابيس طويله مؤلمه عن الاشياء اللي قالتها لها الهنوف وهي ما تعرف الحقيقه منها و الكذب... على الساعه 2و نص بالليل سمعت صوت في البيت.. بعد دقايق انفتح باب الجناح و دخل يوسف بوجهه المتعب الشاحب ، خوله قامت من مكانها وركضت لعنده: يوسف؟؟؟
يوسف بعد عنها وجلس على الكرسي بتعب: فاتن ولدت...
خوله توسعت عيونها باستغراب و قربت له: بس هي باقي لها شهرين؟؟؟
يوسف: حصلت لها ولاده مبكره و طارئه بسبب التعب النفسي و الجسمي اللي كانت تعانيه من مده، موت زوجها واحد منه... وممكن يكون غيرها اشياء كثيره..
خوله نزلت راسها بحزن : الله يكون في عونها؟ ايش جابت؟؟
يوسف: ولد... لكن حالته سيئه و اضطروا يضعونه تحت العنايه المركزه للاطفال القصر...
خوله نزلت جسمها جنبه و حضنت راسها لصدرها: تبي اجهز لك شيء تاكله، او تبي تنام؟
يوسف: مستحيل انام وانا معدتني فاضيه من الصبح ..اذا تقدرين تسوي لي شيء خفيف مافي مانع..
خوله بابتسامه رغم ان في قلبها الف سؤال و سؤال اولها ليش متضايق يا يوسف...بس قررت تسكت: من عيوني يا قلبي...
خوله عطته ظهرها و ركضت للمطبخ تجهز له سندويشات و عصير..، يوسف حرك عيونه للسقف و غرق في عالم افكاره: المده اللي حددها لي ابوي حتى افكر في موضوع الزواج من فاتن تقلصت للنصف.. وان ما لقيت حل قبل لا تطلع فاتن من النفاس.. راح اتزوجها رغم عني ... واعيش معها حبنا الاول وفي نفس الوقت اذبح حبي الجديد...
-
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 23-06-11, 01:34 AM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اليوم الثاني في شركه بوفهد:
لجنه التحقيق بالقطع النادره انتهت من التحقق من القطع المعروضه وقدمت تقريرها بجوده القطع، لكن في نفس الوقت عرفت جميع الشركات باشتباه اللجنه بشركه بوفهد و اللجنه ما تتدخل من غير سبب قوي بمعنى ان شركه بوفهد كانت ناويه توفر قطع مزيفه لكن بعد ما عرفت بقدوم اللجنه بدلتها بقطع حقيقه و سحبت كل العقود اللي قدمتها مع بوفهد في اكثر من مشروع مستقبلي بينهم .. و اللي تسبب في خساره لاموال كان بوفهد يظنه بيكسبها خلال السنه..

من جهة ثانيه الشركات اللي كانت شركه بوفهد متفقه معها قدمت على خطوه كبيره ، عبدالرحمن دخل الاجتماع بتوتر بعد مجموعه من المكالمات : كل الشركات تطلبنا بشرط جزائي...ياعمي
فارس: هذا متسحيل المفروض احنا اللي نطالب بغرامه على سحب العقد...
عبدالرحمن وهو يلهث: الشركات اللي اتفقنا معها كانت مخططه ومن البدايه لكل اللي صار... بتخطيط من شركه الجوري... في نقطه في العقد ما انتبه اي منا عليها...
ناصر بفضول: واللي هي يا عبدالرحمن؟
عبدالرحمن: اللي اهتمينا فيه من العقد هو ان التسليم يكون اليوم ... لكن الحقيقه هي ان العباره قبله غيرت كل شيء.... العقد كان ينص على ان التسليم يكون دقيقه يوم الاحد... بمعنا انه يكون في الدقيقه اللي يبدا فيه اليوم يعني قبل عشر ساعات، الساعه الثانيه عشـر...
فراس التفتت لسكرتيره: كم يبلغ الشرط الجزائي ؟؟؟؟
السكرتير بتوتر: كبيـــر.... كبير كثــــــــــــــــــير...
فراس بغضب: يعني كم؟؟؟؟؟؟؟؟
السكرتير: ثلاث اضعاف رأس المال المستخدم للصفقه... اي ما يفوق ثروتك يا سيدي...
فراس صرخ و ضرب راسه على الطاوله: مستحيل!!! مستحيللللللللللللل!!!
ناصر و فارس و عبدالرحمن التفتت لبوفهد، اللي علامات الغضب والالم اللي على وجه فراس ما كانت على وجهه، بوفهد ابتسمت و دخل يده في جيبه طلع ورقه ابتسم وهو يتاملها: جوري انتي فعلا تغيرتي... !! لكن للاسف... ما فهمتي من تغيرك ان اذا الانسان اللي كان طيب مع الوقت يصير شرير، الشرير اصلا مع الوقت يصير اشر و ادهى!!
-
-
-
بعد ساعه في شركه بوبدر:
بوبدر كان مجتمع مع بدر يخططون لمشروع جديد في الجنوب: ايش رايك فيه يا بدر..
بدر ابتسم وغمز لابوه: تفكيرك ماهو مضبوط اليوم يا الغالي...
بوبدر : ليش؟؟
بدرزاد خط على المخطط و غيره فيه اشياء كثيره: ايش رايك الحين؟
بوبدر ضرب على راسه و ضحك: ما اعرف شلون غابت عن بالي هذي الشغله ..
بدر:تعبان
بوبدر: الظاهر!
بدروهو يغمز له : تونا في اول اليوم... ولا انت تعبان من شيء ثاني....
بوبدر شرب كتف ولده : لو سمعتك امك كان ذبحتك...
بدر وهو يمثل الارتجاف : انا خايف ههههههههههههه
بوبدر: كانت غريبه تصرفاتها امس.... بس اكيد الخبر اللي بنسمعه اليوم بكون من نوع ثاني..
بدر: باذن الله...
بعد دقيقه الباب انفتح و دخل المدير المالي يلهث من الركض لعندهم بوبدر ابتسم له : تأخرت..
المدير المالي:عمي......انت في بينك وبين بوفهد صفقه مجوهرات؟؟؟
بوبدر حرك عيونه لبدر اللي كان متسغرب وبعدها للمدير: لا... ليش السؤال ثانيا ايش اللي صار على موضوع التبرع لمركز الايتام...
المدير المالي هز راسه: ما عدنا نقدر نتبرع لاحد او نشتغل يا عمي...
بدر: انت ايش اللي تقوله..... ايش يعني ما نقدر نشتغل.... والفلوس اللي ماليه البنوك...
المدير المالي: البنك رفض كل الاوامر اللي اصدرتها الشركه من اول اليوم رحت لعندهم وفهمت ان كل شيء مجوز حتى يتم توزيعه على الشركات اللي تدين لنا بمبالغ خياليه...
بوبدر سند نفسه بصعوبه على الطاوله: اي مبالغ هذي...
المدير المالي: شركه بوفهد اللي ضمنها في صفقه المجوهرات خسرت و الشركات تطالب بالشرط الجزائي من حساباتنا بما انا كفلناها في حاله الخساره...
بدر: يبه انت شلون توقع على شي مثل هذا ....
بوبدر: انا ما وقعت ابدآآآآآ..
المدير طلع نسخه العقد وعطاها لبوبدر اللي تأكد من ختمه و توقعيه: مستحيييييييييييييييييييييل... بو فهد الخاااااااااااين...
بدر كان بنفس مستوى الصدمه التفت للمدير وسال: كم نسبه الخساير....
اخذ المدير الاوراق بقهر و بدأ يقراها و الدموع تنزل من عيونه بحزن: سامحني يا عمي.... هذي هي الحقيقه...حسابنا صار مكشووووف في البنك...... خساره بوفهد دمرتنا و سحبت كل الرصيد... والبنك يطالب بباقي المبالغ من الاملاك..
بوبدر كان يتنفس بصعوبه وماعادت رجوله تشيله استسلم للدوار اللي صابه وانهار على الارض..
بدر ومساعده انور ركضوا له و بدوا يرفعونه : يببببببببببببببببببببببببببببببببببببه!!!
-
-
في الرياض:
خوله حست بقرصه بصدرها وان شيء ماهو زين صار قامت من مكانها و مشت لعند يوسف اللي كان يلبس جزمته..
خوله: يوسف؟؟ على وين رايح انت تعبان؟؟
يوسف: مافيني شيء بس ضروري اروح الشغل و مره وحده امر على فاتن...العنود عندها من امس..
خوله حست بقهر لانه طالع يروح لفاتن مره ثانيه وهي اصلا متضايقه: يوسف.... اناآآ
يوسف: ايش فيك؟؟
خوله: حاسه ان اهلي فيهم شيء... وابي اشوفهم...
يوسف زفر وعطاها نظره غاضبه: خوله انا ماني فاضي لك... الشركات رفعت علينا شرط جزائي لتأخرنا في تسليم الطلبيات .. و ابوي اكيد بورطه وانتي تكلميني عن احساسك؟؟
يوسف عطاها ظهره و مشى بعيد عنها ، خوله ما عرفت ايش تسوي جلست لحالها فتره تحاول تشيل افكارها من بالها بس لما ما بعدت عنها ... سحبت موبايلها و اتصلت على خالد و بعد ما اتصلت تمنت انها ما اتصلت... ركضت مثل المجنونه على خزانتها بدلت، و اخذت كل اللي تقدر عليه وركبت مع السواق للمطار...
-
-


في مشغل ام بدر كانت ام بدر مبتسمه وهي في كامل اناقتها لما دخلت عليها السكرتيره و استغربت من شكلها: عمتي؟؟
ام بدر بابتسامه عريضه: هلا يا حلوه..
السكرتيره كانت مصدومه اكثر : اه... انا .. اقصد يظهر ان شيء حلو كثيير صار لك اليوم..
ام بدر: ايوه... وفي شيء احلى بسمعه بعد شوي...
على كلمتها بالضبط رن موبايلها رفعته و ردت بدل: اهلا بدر....( بسرعه توسعت عيونها وفزت من مكانها) ايش!!!!!!!!!!!!! في اي مستشفى انتوا!!!!!!! الحين جايه...
ام بدر بسرعه اخذت عباتها و ركضت لبره بسرعه خياليه استمرت تركض و تركض حتى وصلت السياره اللي نقلتها المستشفى و بعدها بدت تركض حتى وصلت لبدر وخالد اللي كانوا جالسين ينتظرون عند باب العنايه المركزه..: ايش فيه ابوكم؟؟..
بدر كان منهار على الارض و ماهو عارف يرد عليها خالد تمالك نفسه ورد بصعوبه: راح كل شيء يا ماما.... كل ثروتنا صارت من الماضي...
ام بدر: ايش؟؟؟ شلون و متى؟؟؟
بدر: ابوي اخذ صدمتين الاولى هي الخسـاره و الثانيه هي الخيانه..
ام بدر: خساره وخيانه.... شلون....؟؟ تكلموووووا
الدكتور طلع من عند بوبدر و وجه ما كان يطمن الكل ركض لعند: طمنا يا دكتور..
الدكتور: احنا عملنا اللي علينا وهو الان تحت رحمت ربنا......
ام بدر بدت تبكي و تضرب راسها بالجدار...الطبيب استغرب و كمل: انتي زوجته صح؟؟
ام بدر بقلق من كلمته: ايوه؟؟؟
الدكتور بعد عن الباب لها: المريض طلب يشوفك... يقول ان الموضوع مهم جدا...
ام بدر بخوف وهي حاسه رجولها ما عادت تشيلها دخلت الغرفه بوبدر كان على السرير ممدد والاجهزه الكثيره من حوله ظلت بعيده عنه لحد ما اشر لها و بصعوبه تقرب.. ام بدر ركضت لعند وباست يده...بقوه...
بوبدر بصعوبه من ورا جهاز التنفس..: الحمد لله اني شفتك قبل لا اموت..
ام بدر بدموع وبكاء:بعيد الشر عنك يا حبيبي..
بوبدر هز راسه بصعوبه: هذا طريق كلنا بنسلكه وانا الحمد لله ماني ندمان على شيء... بريت اهلي بحياتهم، محافظ على صلاتي و ديني.. ربيت عيالي احسن تربيه و حفظتهم من كل شيء حبيت عائلتي كثير و حبيتك... كل شيء كان بخيـر ومرتاح الشيء الوحيد اللي مزعجني هو اني ما صدقت بمقولتك...
ام بدر باستغراب: اي مقوله؟
بوبدر: لا توثق باي احد... الثقه شي صعب تعطيه للناس... كلمتك كانت صحيحه.... وللاسف الخبر اللي كان من المفروض يفرحك اليوم .... انقلب للعكس..
ام بدر : بوفهد؟؟؟
بوبدر: كلامك صحيح... بوفهد وقعني وسط ثقتي فيه على كفاله تامه لاي خساير ممكن تصيبه في صفقه المجوهرات!!!
ام بدر توسعت عيونها بصدمه: صــ.....صفقه المجوهرات..
بوبدر: الشركات طالبتنا يالتعويض وحجزت على كل شيء.. ماعدت املك شيء.... ثقتي... لا غبائي خسرني كل شيء... وما عدت اقدر اترك لعيالي اي شيء يعيشون عليه بعد اليوم..
ام بدر: انسى كل هذا ارجوك انا موجوده ... وباذن الله كل شيء بيرجع على حاله و الظالم راح ينال جزاءه..
بوبدر: وصيتك العيال....
ام بدر: لا تقول هذاااااااااااااااااااااااااااا
بوبدر رفع اصبعه بصعوبه: اشـهد ان لا اله الا الله ............( ام بدر بدت تتراجع بخوف من منظر زوجها اللي تحبه ودها تقوله لا لا آآآ عجز لساآآآنها عن الكلام)) و ان محمد رسول الله.......
طنييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين كان الصوت الصادر من جهاز نبض القلب اللي توقف و اعلن رحيل الموصول فيه... الدكتور و الممرضين دخوله بسرعه لعند بو بدر و اللي تبعهم بدر وخالد و بدا يصرخون حزن بعد ما هز الدكتور راسـه بالنفي، ام بدر امتلت عيونها بالدموع وهي مصدومه كانت الف فكره تدور في بالها.... بوبدر لما قابلته اول ايامهم، حياتها معه ، حبهم و بعدها صوره بوفهد يضحك عليها ....: صالح..... آآآآآآهههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههه
ام بدر انفجرت بصراخ طويل و عاآآلي و ركضت بره الغرف لاول جدار و بدت تضرب راسها بقوه عليه: لا لا لا لا لا لا !!!!!! صاااااااااالح لاااااااااااااااااااااآآ
خالد و بدر رغم حزنهم ركضـوا لعندها لكن حسوا بالخوف من تصرفها اللي اول مره يشفونه...الكل ظل بعيد عنها وسط حاله الجنون اللي صابتها، الدكتور جمال مشى بسرعه لعندهم و اشر للمرضات يمسكونها بقوه و بصعوبه و طلع ابره من عنده... خالد ركض لعنده: ايش ناوي تسوي؟؟؟؟
الدكتور جمال و هو يدفعه عنه: اذا ما حقنتها بمهدء الحين، راح تصيبها جلطه...
خالد ابتعد عنها و سمح للدكتور جمال و اللي بصعوبه حقنها ظلت ام بدر تضربهم و تدفعهم لكن بعد دقايق كثيره هدت و استسلمت للنوم الممرضات سندوها و بصعوبه نقلوها على السرير ..
بدر: ايش اللي صار لها؟؟
الدكتور: راح تتم تحت الملاحظه لمده حتى نتأكد من سلامتها..
بدر استسلم للبكاء و انهار على الارض.. خالد قرب منه و حط يده على كتفه و الدموع تنزل من عيونه، الدكتور: عظم الله اجركم... والله يكون في عونكم...
خالد سحب بدر معه و رجعوا لغرفه العنايه المركز كان لازم يودعون ابوهم ... اللي ماعادت روحه موجوده في هذا العالم، الدكتور جمال راقبهم بتألم، فقدان بوبدر اطيب رجل قابله في حياته كان كبير و مؤلم، لكن كان عنده مهمه لازم ينفذها سحب موبايله و اتصل على رقم دولي: هلووو.........دكتور جيمس....... حدث ما كنا نخشاه......نعم بالضبط........ اوامـرك....
-
-
-
يوسف انفجر الم وحزن في وجه ابوه: انت شلون تسوي هذا الشيء!!!!!!!!!
ناصـر دخل بدفاع بين بوفهد و يوسف اللي انفجر لما عرف باللي بالحقيقه المره و الشيء اللي سواه ابوه: اهدا يا يوسف هذا بدل ما تهنئ ابوك على ذكائه اللي انقذنا من خسراه كبيره..
يوسف: نجينا على حسااااااااآآب غيـرنا.... عمي بوبدر ماله ذنب بهذآآآ
بوفهد: تفضل ابو زوجتك على ابوك يا يوسف..... ثانيا ماهي هذي خوله اللي ما كنت تبيها... انا اعطيك الحين الحريه في انك تطلقها.. وفاتن بعد اقل من شهرين بتطلع من العده و بزوجك اياها البنت اللي انت تحبهاآآآ
يوسف: انت مستحيل,,,,, مستحيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل!!
يوسف طلع بجنون من الشركه و توجه للبيت انصدم لما عرف ان خوله مشت من اكثر من ساعه اتصل عليها و ما حصل اجابه ما كان عنده حل الا يسـال السواق...
خوله من جهه ثانيه وصلت لجده و هي خايفه كثير... خايفه على ابوها و من يوسف لما يعرف انها طلعت و سافرت لجده من غير اذنه......... دخلت المستشفى بجنون وركضت للاستعلام تسـال عن ابوها.... انتظرت مده طويله و بعدها مشى بدر لعندها...
خوله ركضت لما شافته و حضنته: ابوي وين ياااا بدر...
بدر نزلت الدموع من عيونه خوله فهمت قصده وانهارت تبكي في حضنه بدر حضنها بقوه و بدأ يهديها رغم انه هو كان محتاج احد يهديه و يخفف عنه..
خالد بعد ما انهى كل اجراءت الوفاه و بلغ الجهات المختصه قرر يمر على امه مع ان الدكتور جمال كان مصر انهم يظلون بعيدين عنها، فتح باب الغرفه اللي نقلوها لها و تفاجأ لما لقاها خاليه ....: امي!!!!!!!!!!!
ركض خالد مثل المجنون لمكتب الدكتور جمال و فتحه بجنون: امي!!!!!! وين امي...........؟؟؟؟؟
الدكتور جمال وهو ماهو عارف شلون يبلغ خالد اللي ماعاد فيه يتحمل اللي قاعد يصير: تم نقلها الى المستشفى في لندن..
خالد: ايش من سمحكم ..
جمـال: ماعادت تحت مسؤوليتي.... اتصل في دكتورها الخاص و اسـال هذا ان سمح لك...
خالد: ليش؟؟؟
جمال: حاله امك سيئه جدا يا خالد......
خالد تراجع وجلس بصعوبه على الكرسي: امي راح تموت؟؟؟
جمال: اسف... بس هذا احتمال وارد... امك تلقت صدمتين خلال مده قصيره و صدمه ثالثه ممكن تكون مميته لكن الصدمه هذي اقوى من سابقتها .. ولازم تظل تحت راعيه دكتورها الخاص و اللي راح يجبرها على عزله تامه حتى تتشافى بشكل كامل و تام... ان نجت....
خالد رجع راسه لورا وبدأ يتامل السقف: ابوي و امي......و فلوسنا ...راحوا... ايش اللي ينتظرنا بعد
-
-
الحزن الالم و الانهيار كان الوضع في البيت اللي ما عرف الحزن... خوله كانت راميه راسها بتخدر تام في حضن وفاء اللي كانت تبكي بجنون... خالد و بدر جالسين جنب لجنب شاردين الذهن و مقهورين من اللي صار.... ابوهم راح... ابوه اللي حبوه كثير نور بيتهم ما عاد موجود في هذا العالم.... امه مصدر قوتهم... واساس البيت ما عادت قريبه منهم ... و ما عادت قويه لنفسها حتى تقويه .... فلوسهم.. احتمال يدخلون مندوبي الشركات و البنوك يطالبون فيها...
ووسط كل هذا انفتح الباب و دخل يـوسف: السلام عليكم...
خوله رفعت راسها وشافته حست ان روحها رجعت... كانت ناويه ترمي نفسها بحضنه حتى يحميها و يعطيها القوه... لكن بدر قطع كل شيء لما وقف وصرخ: ولك عين تجينا بعد!!!!!
يـوسف بحزن وهو منزل راسـه: عظم الله اجركم..
خالد: اطلع بره.... اطلع قبل لا اثهور و اذبحك...
يوسف: خالد!!!
بدر: ابوك هو اللي ذبح ابونا... و ... ووو ... امنــاا....
خالد: ايش اللي تبونه اكثر من اللي اخذتوه.... اطلع براااااااااااااه..
يوسف حرك عيونه لخوله الي كانت تتامله بحزن...: خوله... انا مالي ذنب.. انا لا يمكن اأذيكم او اسمح لاحد يأذيكم..
بدر هز راسه ودموعه تنزل من عيونه: للاسف... يا يوسف... بعد ما فتحنا لك بيتنا و اعتبرناك واحد منا .... طعتنا في الظهر..
يوسف: اقسم لكم بايش اني ما اعرف شيء.... وباذن الله فلوسكم كلها بترجع... صدقوني بترجع..
خالد ضحك: ههه فلوس؟؟؟؟ اي فلوس... انا ابي ابوي و امي.... رجعوهم لي و اسامحك..
يوسف نزلت دموعه: لا تقول هذا يا خالد.. ابوكم ابوي و امكم امي..... و اذا كنت تظن اني ماني حزين على اللي صار... فانتوا غلطانين....
بدر: بتحزن... احزن بعيد عنـا.... ما عاد بينا اي شيء مشترك... اطلع بره...
يوسف: الا بينــاا خوووووووووله تكلمي....
خالد: خوله.... انتي ناويه ترجعين مع ذباح ابوك؟؟؟؟
خوله حركت عيونها ما بين يوسف و خالد و بدر.... نزلت راسها بالم و صرخت باعلى صوت: ما ابيك !! ماا بيك!!!! اطلع.!!!!!!!!
يوسف صدمته كلمتها... تراجع يوسف بخطواته بعيد عنها وهو مصدوم: لا يا خوله... انا احبك...
الجود اللي كانت تنزل من السلم: حب؟؟؟؟ اي حب و اي خرابيط.... يوسف انت مجنون..
يوسف و الكل التفتوا لها وهي نازله عطت خالد ظهرها و هي ماسكه الشنطه: انا تحملت كثـير لكن الحين لا..
خالد: وبكل بساطه قررتي تنسحبين الحين عني؟؟
الجـود: اكيـد... انت ما تحبيني و بصراحه ماعد في سبب يبقيني عندك.. خالد طلقني..
خالد: بكل سرور... انتي طالق..
الجود انفجرت ضحك : ههههههههههههههههههههههه واخيراااااااااااااااااآآآ راح ارتاح منك و من عايلتك المثيره للشفقه...
يوسف رفع يده و ضربها على وجهها: تماديت كثيـر يا الجود...
الجود ابتسمت: اذا كنت تظن انك بتنك علي فرحتي فانت غلطان...
طلعت الجود و بسرعه من الباب و هي متسمتعه وتغني ، يوسف وقف مقهور و غاضب يراقبهم.... بعد دقايق قرر ينسحب هو الثاني حتى يجنب نفسه اي مشاكل ممكن يتسببون فيها اخوان خوله بسبب غضبهم...: مع السلامه يا خوله...
خوله توسعت عيونها وحست بالم كبير... رغم كل اللي قالوه اخوانها الا انها حاسه بالم اكـثر من فقد يوسف حبيبها زوجها و فارس احلامها و اللي ماله اي ذنب باللي صار بعد..
-
-
حزن... حزن .... حزن...

البيت اللي كان كله حب سعاده و مرح.... ما عاد موجود.. البنك استلوى على كل املاك عايله بوبدر... ابتداء بالعقارات الكبيـره و المشاريع الضخمه الى الارصده الماليه و السيارات...... تبقى من ثروه بوبدر الضخمه شقه صغيره في الرياض اشتراها لبدر ايام ما كان يدرس هناك .. و سياره خالد اللي اشتراها من مرتبه و مبلغ صغير من المال ...
بدر من بعد ما كان يشتغل بمنصب مدير عام في شركه ابوه صار يتشغل موظف بسيط في شركة واحد من اصدقاء ابوه القديمين ... خالد نقل للرياض حتى يظلون مع بعض... اهل وفاء زوجة بدر اصروا ياخذونها لعندهم... بحكم ان بدر الحين ما عاد من مستواهم و انه لازم يطلقها حتى تتزوج اللي احسن منها.....ام بدر مازال وضعها مجهول اختفت من بعد اليوم اللي مات فيه ابوهم.....
خوله صارت الام لعيال بدر اللي انحرموا من امهم....و من وقت لثاني تدور في الجرايد و تسال عن وظيفه الوقت صار صعب عليهم... والفلوس اللي بقت لهم راح تنتهي قريب ولازم يتعلمون شلون يجمعون لهم شيء للظروف...
خوله كانت مقهوره وهي متمدده على كنبه في المجلس الصغير في شقتهم المتواضع، التعب صار جزء اساسي في حياتها... خوله اللي اعتادت على الدلال صارت انسانه ثانيه.... صارت ام لطفلين صغار يسالون عن امهم الحقيقه طول الوقت، ام لرجالين كبار و مسؤوله عنهم، تغسل ملابسهم و تجهز لهم غداهم و فطورهم و عشاهم، وفوق كل هذا تهتم بالبيت اللي يقلبونه عيال بدر لشيء ثاني، و فوقه كله تشتغل خدامه لعمتهاآ و بنتها اللي انتقلوا يعيشون معهم بغرفه وحمام لحالهم واللي انجبرت خوله انها تسكن هي وعيال بدر في غرفه و خالد و بدر في غرفه، ومشتركين كلهم بحمام واحد... خوله تالمت وهي تحس بانها صارت جزء من الروياات الحزينه اللي كانت تقراها ابدا في حياتها ما توقعت حياتها تتحول لهذا الشكل.... تنازلت عن اشياء كثيـره .. واشياء كثيره ماعادت موجوده معها...... اهمها حضن امها اللي كانت تلجأ له لما تحس بالضعف و حضن ابوها اللي يمسح دموعها و يواسيها...وحضن يوسف اللي كانت تحس فيه بالامان و الحب...
يوسف حست بألم لما تذكرته... من اليوم اللي طردته فيه ما سمعت عنه شيء... اصلا مر الشهرين بسرعه كبيره عليها... من غير تفكير ... كانت مشغوله طول الوقت واللي انعكس عليها بشكل كبير ضعفت كثير... و تساقط شعرها من قله الاهتمام ....كانت تتمنى تسمع عنه ايش شي.... ايش شيء عن حبيبها يوسف رغم كل اللي صار ... فوزيه دخلت و على وجهها ابتسامه نصـر خوله كانت جلسه ذبلانه على الكنبه و السودا محيط فيها: خوله؟
خوله التفتت لفوزيه اللي بكل وقاحه كانت احمر شفايف فاقع: اطلعي بره
فوزيه: راح اطلع بس ماهو قبل لا اقول لك هذا الخـبر..
خوله ودموعها تنزل بغزاره: ما اعتقد في شيء اسوء اللي صار!!
فوزيه وهي تضحك: الا في.......... يوسف تزوج فاتن يااااااا خوله..-
جيتك .. في عز الشوق .. باليل العتيم .. مشتاقلك بالحيل .. يا البيت القديم
جيتك .. في عز الشوق .. باليل العتيم .. مشتاقلك بالحيل .. يا البيت القديم
من شوقي لك .. وصلتلك .. قبل وصولي وموعدي
من لهفتي .. من فرحتي .. من حيرتي .. ترجف يدي
ودي اطق الباب .. ودي اشوف أهلي
ومن بين هالأحباب .. منهو اللي يفتحلي
جيتك .. في عز الشوق .. يا البيت القديم
يابيت .. مامرة تعب .. هتتعبة راحة
وقلوب .. معدنها ذهب .. تنام مرتاحة
يابيت .. مامرة تعب .. هتتعبة راحة
وقلوب .. معدنها ذهب .. تنام مرتاحة
لي مر علي .. برد الشتا .. وجمدلي اطرافة
ألقاك .. يابيت العمر .. غطاي ولحافي
لي مر علي .. برد الشتا .. وجمدلي اطرافة
ألقاك .. يابيت العمر .. غطاي ولحافي
في هذا البيت .. رسمنا احلام .. وردية
بنينا .. من السعف .. عشة .. وملكنا بيوت وهمية
في هذا البيت .. رسمنا احلام .. وردية
" أطفال .. أبرأتهم .. تسابق الريح سكتنا
انتحارب .. وانتصالح .. وحلاوتنا بشقاوتنا "
بنينا .. من السعف .. عشة .. وملكنا بيوت وهمية
وبيتي يابعد كل بيت "بيتي يابعد كل بيت" بيتي يابعد كل بيت كل بيت


هلوووووووووووو اخباااااااركم حلوووووين ان شاء الله يكون بارت الصدمات عجبكم...
التوقعـآآآت:
1- خوله ايش راح يكون مصيـرها بعد زواج يوسف من حبه الاول؟
2- خالد لايش تحولت حياته طلق زوجته و خسـر ابوه و نقل عن شغله؟
3- بدر خسر حبه وفاء بس هل للابد؟
4- يوسف هل فعلا تزوج فاتن؟ وشلون حياته بعد ما طلعت منها خوله؟
5- ام بدر ايش صار لها بالضبط؟ وهل راح ترجع؟
6- هل راح تستمر عائله بوبدر بحزنها الى الابد؟
7- يوسف هل نسى خوله و انتهى حبهم؟
8- الجوري هل انتهت علاقتها بعايله بوبدر بموت كبارها؟وهل راح تترك بوفهد بحاله بعد اللي صار؟
9-
10-
11-
اكتبوووووا البااقي على مزاااجكم باايووو

لا تنسووووني بالدعااااء
ولا تنسوووا بالدعاء كل مظلوم و مسكين و كل المسلمين ^_^

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 23-06-11, 01:37 AM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اشوفك كل يوم واروح
واقول نظره ترد الروح
اعيش فيها عشان بكره
عشان ليلي اللي كله جروح

توصيني على الكتمان
وتبغى حبنا مايبان وتنساني
تقول لي ودنا صافي وتحسب حبنا خافي
ترا راعي الهوى مفضوح..

صحيح النظره ماتكفي
من الالام ماتشفي..
ولكن عذرنا الحاظر.
نراعي الوقت والخاطر..

ومادام النظر مسموح
اشوفك كل يوم واروح
عسى النظره ترد الروح..

نخاف من ايه والدنيا تحاسبنا على الثانية
بتاخذ مننا الاشواق وتعطينا حياة ثانية

ياصاحب المعنى
ان كنت تسمعنا
لا الوقت يخدعنا
ويرجع ويتعنى


البارت الحادي والعشـرين:
خوله ومنيره الصغار بنات بدر، ضحيتين برئيتين لمؤامره بو فهد و سرقه فلوس بوبدر، الطفلتين البريئيتين كان المكان الوحيد اللي يعوضهم الحنان بعد فراق امهم و انشغال ابوهم الدائم هو حضن خوله عمتهم، واللي كانت لهم ام بديله وحاولت بكل الطرق تعوضهم رغم كل اللي كانت عايشه فيه من الم وقـهر..
خوله كانت تمشط شعر خوله الصغيره في حضنها وتشهق الم وحزن دموع قهر تنزل من عيونها المتورمه، بكل براءه خوله الصغيره سالتها: عمتـــ.....ــي؟؟ لـــيــش تبــكــين؟؟؟
خوله بكل قوه تملكها: ما ابكي حبيبتي ..... عيوني تعورني...
خوله على كلمتها سمعت نص ضحكه ساخره من جهة فوزيه اللي كانت متمدده تشاهد التلفزيون و امها جنبها تتصفح الجريده، خوله انقهرت و زاد قهرها و هي تتامل منظرهم و وضعها كانت مثل الشغاله لهم، هم يطلعون و يدخلون براحتهم ساكنين و ياكلون بالمجان لانهم خسروا فلوسهم بخساره بوبدر لانها كانت فلوسه من البدايه، و سكنوا عندهم من غير اذن بما انها عمتهم الوحيده، خوله كانت مضطره تخدمهم مثل ما تخدم اخوانها، خالد دخل و معه الاكياس و من وراه بدر اخوه اللي فتح يدينه لبناته اللي ركضوا و حضنوه بقوه: باااااآآآآآآآآآآآآبآآ
خالد قرب من عند خوله و حط يده على كتفها بحنان: شلونك يا حلوه؟
خوله رفعت عيونها له رغم كل حزنها ابتسمت: الحمد لله... انت....
قبل لا تكلم خوله قطعت ام فوزيه كلامها و سالت: ايش اللي معك خالد؟؟؟
خالد كان مقهور من تصرفها بس ابتسم له تظل عمته رغم كل شيء: الغداآ
ام فوزيه رفعت حاجبها و بنبره جافه: شايف فلوسنا ماحنا عارفين وين نوديها حتى تشتري غدا من مطعم..
بدر لاحظ صدمه اخوه من كلام عمته اللي ما كان له داعي و تكلم: عمتي المطبخ مافيه شي ينطبخ.. وكان لازم نشتري الاكل من بره و ان شاء الله بنشتري اغراض البيت العصر..
فوزيه لوت وجهها و طلعت كان الوضع و الكلام ماهو عاجبها ولازم تاكل في غرفتها طبعا خوله لازم تسوي كل شيء و تحضره للغرفه، ام فوزيه قامت تلحقها بس طبعا ماهو قبل لا ترمي الكلمه المعتاده: الله يعينا على هذي العيشه حتى تتزوج فوز المليونير اللي بيطلعني انا وياها من هذا القرف..
خالد تافف وهو يقول في نفسه: صار لها شهرين تعيد في هذي القصه و ما شفني مليونير او حتى رجال عادي..
خوله بكل الم رفعت نفسها من المكان اللي كانت فيه و بدت تصف الاكل و ترتبته خالد جلس جنبها وبدأ ياكل بدر اخذ بنته خوله و بدأ يوكلها و خوله توكل منيره الصغيره ،، الصمت كان الحوار المتبادل... خالد كان كاره و حب يكسره وو فرفش القعده... : الريـاض ممله بشكل صح بدر؟
بدر استغرب سؤال خالد الغريب و رد عليها: ليش؟
خالد وهو يصطنع الابتسامه حتى يدخل اللي حوله بجو فرح ولو بسيط:ثلاث ساعات نحقق بشغاله سارقه 200 ريال من مستخدميها...
بدر ضحك بخفه: 200 ريال بس؟؟
خالد ضحك : تصور.... و مستخدميها مصرين انها تنحبس رغم انهم ما عندهم اي دليل عليه..
خوله نزلت راسها : للاسف.. علشان هذا المبلغ البسيط يسجونون انسانه احتمال تكون برئيه...
خالد مد بوزه لما سمعها تحاول تزيد حزنها رغم كل محاولات التخفيف عنها .. كمل بضحك: افففففففففف فعللااا جده غـــير... حتى جرايمها غير.... سرقات بمبالغ خياليه ... جرايم قتل ... نصب و اختيال..
بدر انفجر ضحك منه: ههههههههههههههه هذي جده ولا نيويورك..
خالد: لا جده.... صحيح كانت جريمه ولا جريمتين بس كانت ممتعه .......... بس طبعا مافي متعه اكثر من قضايا التحرش و المعاكسات..
خوله وهي تتامله بذهول: ليش؟؟
خالد وقف و بدأ يمثل لهم: نمسك المعاكس و نضربه ضرب خلال التحقيق و بعده قبل لا نرميه بالحجز عندنا لحد ما يتأدب ههههههههههههه...
بدر: يماما.... متوحش..
على كلمه بدر خوله نزلت راسها و دخلت عالم ثاني خالد و بدر انتبهوا عليها بس ما عرفوا ايش السبب.. خوله تذكرت الواقع الاليم وهو امها اللي انقطعت اخبارها و ما عرفوا عنها شيء من شهرين من وفاه ابوها معقوله تركتهم؟؟ او صار لها تطور شي في حالتها....خوله بعدت منيره الصغيره عنها و قامت من مكانها: عن اذنكم...
خالد: ما اكلتي شيء خوله؟؟
خوله هزت راسها له وهي تصطنع الابتسامه: مالي نفس...
طلعت من عندهم دخلت غرفتها و رمت نفسها على السرير باستسلام...: يا ترى ايش بقى اكثر من اللي صار... ابوي مات... فلوسنا ضاعت... امي مختفيه... اخواني يحاولون يخففون عني رغم كل الالم اللي يعيشونه.... عمتي و بنتها و صاروا لي السيدات وانا الشغاله ..و.....يوسف اللي تخلى عني ولا سأل فيني...
دموع نزلت من عيون خوله و شهقه تحاول تكبتها..وهي تصحح لنفسها : لا.. يوسف ما تخلى عني ... اخواني منعوه عني... كنت اسمع كلامهم القاسي له كل ما قرب من الشقه... وفي نفس الوقت ابعادي عن اللي يسوونه حتى ما اعرف........ وفي النهايه
خوله مدت يده لدرج جنب سريرها و سحبت منه الشــيك:بعتك برخيص....
-
-
قبل 10 ايام
خوله كانت جالسه لحالها في البيت ترتب و تنظف بما ان اخوانها يطلعون لاشغالهم، وفوزيه و امها اما يطلعون يتمشون مع بعض.. او متفرقين... في النهايه خوله كانت تظل لحالها ايام كثيره مع الاطفال..... سمعت صوت الباب ينضرب... حست بقرصه في قلبها لما سمعته كانت تظنه يوسف قربت للباب بتردد و بعدها تراجعت... خالد نبه على الحارس انه ما يسمح ليـوسف يقرب من جهة شقتهم.. بعد كم معركه و ضرب صار بينهم... خوله تراجعت وبعدها رجعت لباب و بتسـال من: من ؟
صوت انثوي : انـا فاتن يا خـوله..عرفتيني؟؟
خوله استغربت من الاسم فاتن بنت عم يوسف ايش اللي جايبها .. معقوله تكون جايه تصلح بينها و بين يـوسف..بتردد فتحت الباب و سمحت لفاتن تدخل.. خوله كانت مستغربه من شكل فاتن.. كانت مختلفه عن فاتن اللي عرفتها... العباه المشغوله و الميك اب و الشعر المصبوغ بلون فاتح..بابتسامه التفتت لها : شلونك يا خـوله....
خوله كانت ذبلانه وو متغيره على عكس فاتن اللي تفتحت من جديد لشكل احلى واحلى: بخيـر..
فاتن جلست من غير اذن: بش شكلك يقول العكس..
خوله ما عجبها ردها و سالت ببساطه: ايش سبب قدومك لهنا...
فاتن ابتسمت من جديد: اوكي.. حلو انك تدخلين في الموضوع على طول..... انا هنا حتى اقدم اللي فيه مصلحه لك و ليـوسف...
خوله عقدت حواجبها: مافي اي شيء بيني وبين يوسف..
فاتن ابتسمت: هههههه حلو... اختصرتي لي خطوه ثانيه..
خوله: عن ايش تتكلمين؟؟
فاتن: خوله.. انتي تكرهين يوسف و اهله على اللي سوه في عائلتك..
خوله: انا ما قلت هذا...
فاتن: بس هذا اللي يشعرون فيه اخوانك... و اللي يتمنون الموت و الانتقام من عائلة عمي...و طبعا مستحيل يقبلون في انك ترجعين ليـوسف مهما صار...
خوله: انزيـن
فاتن: عمي بلغ يوسف بضروره الزواج مني.....و الرغم الحب اللي كنا نعيشه قبل زواجي من فهد...واللي انا متاكده انك تعرفينه... يوسف رافض الفكره...
خوله توسعت عيونها واستنتجت من غير تفكير: وانتي جايه هنا تقنعيني اقنعه بالموضوع..
فاتن بسرعه وهي تفتح شنطتها: ماهو بالمجان...
فاتن مدت الشيـك لخوله وعطتها مجال تقراه: ايش هذااآآ..
فاتن: مليون ريال و مستعده اضاعفه.... وتتخلين عن يوسف و حتى يستسلم للموضوع..
خوله كانت مصددومه حركت عيونها ما بين الشيك ووجه فاتن:............
فاتن: خوله فكري في الموضوع انتي و يوسف مستحيل ترجعون لبعض بعد اللي سواه عمي... و يوسف متمسك فيك ورافض يجتمع بالانسانه اللي هي واللي حبني اكثر من اي انسانه بسبب احساسه بالشفقه اتجاهك..
خوله تماسك رغم انها كانت تبي تفجر بالبكاء:وايش اللي يجعلك تظنين انها شفقه؟؟
فاتن بابتسامه واثقه: انا اعرف يوسف عدل... واعرف بحقيقه العلاقه بينكم... تقدرين تنكرين انه في لحظه يتغير عليك بعد لحظات سرحان من هدوءه المعتاد الى عصبيه مفرطه..
خوله فكرت و استرجعت المواقف اللي صارت بينها و بين يوسف خلال اول ايام زواجهم: وان يكن؟؟
فاتن: يوسف وقتها كان يفكر فيني وفجأه تطلعين له انتي و اللي اخذك بالاجبار في وجهه و تقطعين عليه تذكر لحظات حميمه عشانها خلال ايام حبنا...
خوله حست بالم كبير كانت تحس انها كانت ضحيه لعبه غبيه كانت الخاسره الاولى فيها و الاخيره ... : مستحيل.
فاتن: ماهو مستحيل يوسف قرب منك بس لما تغير شكلك ( وهي تحرك يدها من فوق لتحت ) وصرتي احلى وطبعا هو رجال فشيء طبيعي ما يقاوم و اكيد لازم يمثل الحب حتى تستلمين له...
خوله استسلمت في النهايه للدموع و سمحت لها تنزل و بكل غزاره،، فاتن قربت من خوله و حطت يدها على كتفها: خوله اسمعيني زين.. اهلك مستحيل يسمحون لك ترجعين ليوسف و مافي داعي تخسرينهم لشخص دمر حياتك وفوق هذا ما يحبك، لا تطلعين من هذا الموضوع خسرانه... في النهايه يوسف راح يطلقك بعد ما يضغط عليه ابوه... الموضوع مسأله وقت.... اخذي الفلوس و عدلي وضعك ووضع اهلك..... مع السلامه...
فاتن حطت الشيك على الطاوله و غطت وجهها و طلعت تاركه خوله المنهاره.... خوله استمرت في البكي مده طويله و ما وقفت الا بعد ما حست برجوع اخوانها و خافت يشوفونها بهذا الشكل و الحال.....
فكرت بالموضوع وقت طويل و النهايه قررت ان اللي قالته فاتن هو الصح ولازم تترك يوسف....
في اليوم اللي ما كان فيه احد وعارف ان اخوانها ما راح يرجعون بدري... لبست عباتها الكامله..وغطاها و نزلت ركبت الليموزين و مشت على شركه بوفـهد....
في شـركه بوفـهد..
يوسف كان جالس مثل كل يوم غارق في الشغل اللي ما ينتهي في مكتبه من انفصلت عنه خوله وعرض عليه ابوه موضوع الزواج من فاتن وهو ضاغطه في الشغل .. ممكن لانه كان ناوي يرتاح بعد التعب اللي تعبه خلال فتره مرض يوسف وممكن لانه ناوي يضغطه و يتعبه في سبيل انه يستسلم و يتزوج فاتن...
السكرتيتر دخل وبعد ما استأذن تكلم: استاذ يوسف في حرمه بره تطلب مقابلتك..
يوسف من غير لا يرفع عينه عن شاشه الاب : في موعد...
السكرتير: لا يا استاذ..
يوسف: اجل لا تسمح لها..
السكرتير: انا بغلتها بهذا الشيء بس هي اصرت تقول ان اسمهـا خوله....
يوسف على ذكر اسم خوله فز من مكانه: خوله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ دخلها بسرعه...
السكرتيتر استغرب رده فعل يوسف الغريبه و بسرعه سمح لها تدخل... خوله دخلت بتردد و هي في كامل غطاها... يوسف ابتسم بشوق و مشى لعندها بسرعه... من غير تفكيـر رفع يده وفتح غطاها و اول ما تأكد انها هي.. رمى نفسه وحضنها لصدره بقوه و شوق كبير: خوووووووووووووووله.... اشتقت لك,,,, اشتقت لك ياا حبيبيتي...
خوله كانت تايهه و حاسه بالدفا والحنان اللي اشتاقت له، في لحظه وعي انتبهت على نفسها و جمعت كل القوه اللي عندها حتى تدفعه بعيد عنها....: لا تلمسني!!!!!!!!!!1
يوسف جرحته كلمتها لكن ما بين لها : أأأسف يا خـــوله.... الشوق ججني و ما عدت اعرف ايش اللي اسويه
خوله و عيونها على الارض: شوق لايش؟
يوسف طلع نفس و كمل بنفس النبره الحنونه: لحبيبتي و زوجتي اللي ما سالت فيني....لك يا خوله
خوله بنبره ساخره:تحبني؟؟
يوسف فجأته باسلوب في حياته ما شافه منها: وانتي عندك شك؟
خوله عطته ظهرها: والدليل اللي سواه ابوك فينا...
يوسف مشى لعندها و حط يده على كتفها بس هي ضربتها: خوله؟؟!!
خوله: النفس عافتك يا يوسف...
يوسف توسعت عيونه و رد بعصبيه: ايش!!!!
خوله: اللي سمعته....ان كان في قلبي مشاعر اتجاهك فهي مشاعر كره و حقد!! الحب الوفاء و الاحترام لك كلها صارت من الماضي..
يوسف: لحظ..
خوله: انت و ابوك ذبحتوا ابوي اغلى شخص على قلبي!!! و دمرتوا عايلتي انــتووووو
يوسف قاطعها باندفاع: انا فعلاااااااااااا اسف على اللي صار لابوك..و بخصوص عايلتك هم اللي منعوني عنك رغم اني كنت و ما زلت احاول ارجع كل شيء اخذه ابوي منكم
خوله بسخريه: مال؟ أمـلاك... انتي اكيد تمزح!!!!!!1 انا ابي ايووووووووي.....
يوسف: خوله ابوك الله يرحمه...
خوله: اعرف بمعنى انه لايمكن يرجع وبما ان ابوي ما راح يرجع ما راح يتغير شيء..
يوسف: قصدك ايش؟؟
خوله: انا جايه لهنا يا يوسف لهدف واحد بس!...طلقني يآآآآ يوسف..
يوسف صدمته: ايش؟؟ ما سمعتك....
خوله بسرعه ردت: ما تسمع ولا صابك صمم مؤقت مثل عماك المؤقت... اخ سوري قصديك العمي الكاذب
يوسف عصب و ضغط على ضروسه: خولللللللللللللللله..
خوله: ما راآآآح تخوفني بصراأأخك ... خوله اللي تبكي و تنهار من صراخك راحت و تبدلت بوحده ما صار حزن بسيط يبكيها... قلبي مات بموت ابوي...
يوسف مسك كتفها بقوه وهو متوقعه ردت فعلها المعتاده الرجفه و الدموع: احترمي نفسك ولا تنسين انك زوجتي و اقدر اخذك للبيت معي غصب عنك وعن اهلك!!!!!!!!!!!!!!!
خوله ابتسمت بسخريه: و تجبر مره تشمئز من وجودك حولها و نظراتك القذزه و شكلك الحقير
يوسف انفجر و بجنون ضرب خوله كف بقوه رماها على الارض: اخخخخخخخخخخخ
يوسف: احترمي نفسك!!!!!
خوله رفعت نفسها بصعوبه ووقفت على رجولها من جديد: محترمه نفسي من قبل لا اعرفك... يا ولد الحرامي...
يوسف رجع و ضربها بس هالمره خوله تماسكت و ظلت واقفه: اطلعي قبل لا اتهور...
خوله ضحكت: لايكون بتذبحني..... فكره حلوه على الاقل يصير ولد الحرام في السجن بدل ابوه الـحقير
يوسف رجع وضربها مره ثالثه و رابعه و خوله مستمره في اهاناتها... لحد ما سقطت على الارض من قوه الضربات اللي تلقتها،، يوسف بدموع: ليش يااااااا خوله ليش تجبرني اذيييك...
خوله بصعوبه: طلقني......
يوسف : مستحيل...
خوله: انا لايمكن ارجع لك... طلقني ورجع لي شيء من الاشياء اللي اخذوتها منا بالقوه...... عطني حريتي وخلني اعيش حياتي!!!!!!!
يوسف الكلمه كانت قويه عليه و خوله مصره انها تتركه بس ان كان هذا الشيء هو اللي تبيه فهو لها: انتي طالق..
خوله نزلت دمعه يتيمه من عينها رفعت نفسها بقوه وغطت جسمها بعباته اللي توسخت من ضرب جزمته وبكل هدوء طلعت...يوسف ظل يتأمل المكان اللي كانت واقفه فيه.. كان يتمنى هذا كله يكون وهم ، كان يتمنى يغمض عيونه و يفتحها يلقى نفسه مع خوله لحالهم في مكان ووقت ثاني... لكن هذا الشيء طبعا كان مستحيل...
خوله صارت بعيد ....ابوه حرمه منها و حرمها منه... انتزع منه حبه للمره الثانيه و ضاف هذا الالم الى الالام كثيره كان السبب فيها............
من جهه ثانيه خوله اعتزلت اخوانها تحت غطى سريرها يومين بحجة انها مريضه و ما تبي تشوف احد
توقعت ان يوسف يرجع يترجاها او حتى يتصل او ينتظر وقت و بعدها يرجع يترجاها...لكن للاسف في اقل من اسبوع وصلها خبر زواجه من بنت عمه من بنت عمتها ... بمعنى انه هذا الزواج تم من مده....
خوله بعد تنهد طويل: يظهر يا يوسف انك كنت تنتظر هذا التصرف مني حتى ترجع لها
-
-
يوسف دخل البيت متعب و حزين شيء نساه خلال الاشهر القليله اللي عاشها مع خوله وعايلتها، مثل كل يوم بعد انفصلاه عن خوله دخل البيت طبعا تجاهل اللي كانوا موجودين في المجلس والي عرفهم من خلال اصواتهم اخواته المزعجات...
الهنوف بنبره عاليه: فاتن حياتي تغطي يوسف وصــل!!!!
يوسف لمح بطرف عينه فاااتن اللي رمت طرحتها بدلع على وجهها ،، طبعا هذا الشيء كان روتين معتاد من يوم طلعتها من العده .. صارت تجلس بهدوء و بشكل يومي معهم و طبعا ولدها (فهد) كان معها خلال هذا الروتين و بعدها تاخذه المربيه .: يووووووووسف؟؟
يوسف كان بيكمل طريقه لجناحه لما سمعها تناديه بصوتها اللي كله دلع: هلا؟؟
فاتن قامت من مكانها و مشت لعنده و مدت ولدها: ما تبي تبوس فهد؟
يوسف ابتسم بصعوبه نزل راسه ببرود و طبع بوسه خفيفه على جبين الولد الصغير.. فاتن حست بتوتره و قررت تستغله: الله يخليك لنا و لا يحرمنش منك يا رب..
يوسف تراجع بعد ما حس بقصد كلامها كمل بكل سرعه عنده لما مر بجوار ابوه اللي همس: تقدر تنهي كل هذا التوتر و الاحراج بينكم اذا تزوجتها..
يوسف كمل طريقه متجاهل اللي قاله ابوه دخل لغرفته و ضرب الباب بقوه من وراه..مش بتعب لسريره و رمى نفسه عليه بقوه من غير اكتراث بانه بملابسه و جزمته عيونه كانت تتامل الغرفه المظلمه ..: خوله!........ ما عاد في نور بعد ما رحلتي و تركتيني.......مالي ذنب والله مالي ذنب... هذا ابوي حتى وان ظلم و آذى الناس...واللي مستمر يضغط علي حتى اتزوج فاتن... حبي الاول..... و لكن ماهو اللي موجود في قلبي الحين...
-
-
في غرفه الجلوس:
الهنوف: بابا بصراحه يوسف زودها اليوم!!!!!
بوفهد انضم لقعده بناته بعد ما طلع يوسف لغرفته و على طول فاتن طلعت بعده لغرفتها و هي راسمه على وجهها ملامح القهر و الحزن : ايش سواه بعد؟؟
الجوهره باندفاع: انت ما شفته شلون كلم فاتن المسكينه ... يعاملها كانها شغاله..
بوفهد انفجر : ايش قالهاآآ!!!!
العنود ما كان عاجبها كلامهم و بدات الحوار المعتاده مع ابوها واللي تصير فيها المحامي عن يوسف في الوقت اللي الهنوف و الجوهره الهجوم: بابا يوسف ما قال شيء لفاتن بس نزل راسه لانها ما كانت متغطيه عدل وهي شايله فهد..
الهنوف طبعا كانت جاهزه للهجوم بقوه: ما طلبنا منه يتكرم علينا بنظراته ن على الاقل يسلم يعتبرنا بشر ماهو جزء من اثاث البيت...
العنود: ممكن تعبان!!!!!1 نايسه انه طول وقته في الشغل عكس ناس...
الهنوف قامت بانفجار: أيش!!! من قـصدك؟؟؟؟
العنود: انتي عارفه عن من اتكلم....
الجوهره: العنود ايش هذا الكلام!!!! احترمي اختك الكبيره!!!!!
ام فهد و هي تاخذ صف اسوء بناتها: كلام الجوهره صح.. انتي اكيد صاير لك شيء... مانتي العنود الاوليه ...
العنود كانت بتتكلم: لاني اقول الحـ.........
الجود كانت عارفه ان العنود ان بدت في الدفاع راح تنجح و توتر الجو وتحول الحوار الاساسي لحوار سلبي بالنسبه لهم فقررت تقطعه: انا برآآآي الكل نفسيته تعبانه و محتاج تغير جو.. ايش رايك بابا..
بوفهد اللي عجبه كلام بنته الصغيره تجاهل الحوار الحاد بين الباقي و أيدها: فكره حلوه.... ايش رايكم نروح المزرعه؟
ام فـهد و كأن الفكره عجبتها: فكره حلوه يا بوفـهد.. من اشترينا هذي المزرعه ما طلعنا لها..
بوفـهد: انتي شفتي الظروف اللي مرينا فيها من اشتريناها ... .
الهنوف و هي تربط الكلام بافكار خبيثه : و يوسف بيجي معنا؟
بوفـهد: اكيـد لا... انا يستحيل اترك الشركه من غير مسؤول...
الهنوف: باابا بليـ.ززز خل يوسف يجي معنا.. حرام مسكين اكيد تعب من الشغل اللي اشتغله خلال الشهر اللي فات...
العنود كانت مستغربه من كلام اختها و اللي تعرف كرهها لاخوها: ايش هذا الحب الزايد ليـوسف يالهنوف؟
الهنوف: حرام افكر في اخوي و حياته؟؟؟؟ ثانيا انتي ليش دايما شايله عني فكره كرهي ليـوسف...!!
العنود: لاني من عرفتك وانتي تكرهينه ولا تتمنين له الشـر
طـرأآآآآخ..
كف قـوي و سريع استقر على وجه العنود لكن ماهو من الهنوف و انما من امـها: تجاوزتي حدودك كثـير ياآآآ العنود! تشكين في اختك الي من لحمك ودمك علشـان ولد الـ*****
الدموع نزلت من عيـون العنود ماهو من الالم اللي سببه الكـف و انما و الصدمه، امها تضربها بعدها هذا العمر كله و على شيء ماهو غلط... العنود قامت بسرعه وهي تبكي سحبت ولدها اللي كان يلعب مع باقي الاطفال و طلعت بجنون... الكـل مصدوم وحزين على منظرها حتى الهنوف رغم انها تضايقها بكلامها الا انها ما تنمنت انها تنهان بهذا الشكل و قدام باقي العايله، ام فـهد من جهة ثانيه ما كانت نادمه على تصرفها العنود كانت دايما تاخذ صف يوسف في اي شيء يصير ضد اهلها.... و حتى ضدها هي...
-
-
-
بعد يومين طلعوا كل كـل كل ابناء بوفـهد باستثناء العنود اللي من يوم الاهانه اللي تلقتها من امها ما زارتهم، للمزرعه لكن على طول وصلهم من جيرانهم عزومـه على الغداء.. بما ان مزرعتهم اكيد محتاجه ترتيب و تنظيف و هم توهم واصلـين...
في مزرعه الكـبيره المجاوره لمزرعه بو فهد، ام فهد مع بناتها و ارمل ولدها جالسين بابتسامه عريضه على وجوههم..
صاحبه المزرعه بابتسامه كلها هدوء اعتزاز: يا هلا وغلا فيك يا ام فـهد..
ام فـهد وهي تحاول تجاريها بهدوءها : يا هلا فيك.. ما كان في داعي تتعبون انفسكم.. يا ام نواف.
ام نواف: لا يا ام فـهد.. و اتمنى تسامحونا على القصور ،ن انتوا جيرانا الجدد و ضروري نقدم لكم استقبال اكـثر من هذا، بس مثل ما انتي شايفه كل شيء صار بسرعه و ما توقعنا انا بنحصل احد في المزرعه اليوم...
ام فهد ما كانت عارفه بايش ترد ابتسمت لانه صعب تجاري وحده مثل ام نواف باسلوبها الراقي وهدوء بالها : ما شاء الله هذول بناتك!!
كانت ام نواف جنبها بنتين كبار في العمر، اشر بيدها : اي بناتي فاطمه الكبيـره و عواطف اللي اصغر منها و الباقي صغار...
الجـود همست في اذن اختها الجوهره واللي ابتسمت و سالت بما انها الكبيـره: و اكيد الولد اللي عزم الوالد ولدك نواف..
ام نواف ابتسمت وهزت راسها بالنفي: لا يا بنتي ماهو ولدي.... اللي عزمكم ولد اخوي جســار
الجوهره : اهــ ما شاء الله عليه.. ادب و اخلاق من رن الجرس وهو منزل راسه خايف يلمح وحده منا بالغلط بما انا ما كان مستعدين..
ام نواف بابتسامه: هههـ اكيد تربيه اخوي.. و جسـار بالذات كان تحت عيني اول عمره..
الجود ابتسمت و ضربت رجل اختها الهنوف و عطتها نظره تخطيط.. فاطمه انتبهت على حركات الجود اللي كانت في اكمل زينه عكس الكل و بعمر صغير و تدخلت من غير تفكير: خطيييييييييييييييييييييبي!!
الجود وسط صدمه ورده فعل : ايش؟؟
ام نواف استغربت رد بنتها و اللي قالتها بس حبت تعدل الوضع: فاطمه روحي شوفي خالتك طولت!!
فاطمه فهمت من كلمة امها انها عصبت من كلمتها بس هي مالها ذنب من حقها تدافع عن زوجها خصوصا لما تشوف وحده ثانيه قاعده ترسم آآمآل عليه بس امها في النهايه طيبه مثل عادتها و هو الشيء اللي عطى ناس كثار يستغلونها..: اللي تشـوفينه...
ايمــان اللي دخلت لعندهم في الجلسـه: مافي داعي فاطمه.... و اسفه على التاخــير..
بنات بوفهد و امـها ارتسمت على وجوهم كل تعابير الصـدمه لما دخلت ايمـان الجلسه المفتوحه على الحديقه كانت مذهله في جمالها و طولها و جسمها،، وكان كله في جهة و اللي لابسته في جهة.. كانت لابسه فستان اخضـر لف لفوق الركبه و و الشعر طبعا لاخر الظهر مموج و الميك اب اللبناني، ام فهد بوسط صدمتها لام نواف: اختك؟
ام نواف هزت راسها بابتسامه: اصغر خواتـي و اللي اعتبرها وحده من بناتي... ايمـان.. وهذول يا ايمـان جيرانا الجدد ام فـهد الـ...... و بناتها الجوهره و الهنوف و الجود...وفاتن بنت عمهم..
ايـمان ببرود وهي تتامل شاشه موبايلها اللي اعلنت وصول رساله: تشرفنا...
ابتسمت ايمـان و بعدها قامت بتمايل و جلست على شرفه الحديقه ، الهنوف كان كلها فضول و غيره و طبعا هو شيء يكون عنها افكار غريبه همست في اذن الجود: ماهي بهذي الطريقه تصير مكشوفه للرجال في مجلسهم..؟؟
الجود: ههه شكلها الاخت ما صدقت تتعرف على عائله جديده حتى ترمي نفسها على رجالها...
الجوهره: مع انها ماهي محتاجه..
ايمان كانت مستمره في مراقبه شاشه موبايلها و الابتسامه لما لما لمحت شخص معين طالع من مجلس الرجال في نفسها: هــ..ــذا يـ..ـوسف؟
-
-
-




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 23-06-11, 01:38 AM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بعد كم ساعه..
الجود رمت عباتها على الارض و جسمها بقوه على الكنبه في غرفتها: بنتهم فاطمه سخيفه بشكل!!!
الهنوف و هي تجلس جنبها: ماهي اسخف من امها اللي معتبره نفسها اميـره...
الجوهره: معذوره زوجة ملياردير و بنت ملياردير ايش تبين تصرفها يكون...
الجود: قصدك يا اختي العزيزه انها احنا مانا من مستواها ... و لا ميتين على خطيبها ..
الهنوف: بس استغرابك من ردها كان واضح و اثبت غيرتك
الجـود: لا تلوموني،، رجال طول بعرض و وسامه بشكل كبير ياخذ هذي.......شفتي شكلها ولا اسلوبها...
الجوهره وهي رافعه حاجبها : عندي تهون عن قليله الادب خالتها...
الجود: ان كانت ميته على الزواج لهذي الدرجه ايش رايكم نزوجها يوسف؟
الهنوف: انهبلتي؟؟ يوسف راح يتزوج فاتن....
الجود: لا ما نسيت بس لا تنسين ان يوسف رافضها و احنا ما راح نستفيد من فاتن شيء لما يتزوجها بس لو يتزوج هذي اللي اسمها ايمان .. افففففففف ملايين... و ممكن اتزوج واحد من عائلتها مثل هذا المزيون جسار
الجوهره: يعني انتي تخليتي عن فكره الرجوع لخالد نهائيا...
الجود وهي منفجره ضحك: ههههههههههههههههههههه نكت هذي خالد انسان مفلس و صار من الماضي و ابتداء من اليوم راح ادور لحد ما احصل واحد مثل جسار
الهنوف: ذكيه...
الجوهره: الله يستر من هذي الخطط...
-
-
-
من جهة ثانيه ام نواف كانت مع اختها في جلسه مصغره تكلمها فيها: ماعجبني ابدا تصرفك قدام الضيوف..
ايمان وهي منزله عيونها : ايش اللي كان غلط في تصرفي؟؟
ام نواف: اولا لبسك الفستان اقصر من انه ينلبس قدام غرب..
ايمان: انا حره!!!
ام نواف: يا ايمـان انا عارفه ان اخوي محمد الله يهديه مفهمك مبدأ ثاني للحريه بس يظهر انك نسيتي انك على ذمه رجال و اوامره لازم تنفيذينها من غير تردد...
ايمـان بنبره ساخره: زوج ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بوسط حديثهم دخل جـسار ومعه نواف للمجلس وسمعوهم، جسار بابتسامه: امـوووون ،، اكيد شيء خطير اللي يضحكك بهذي الطريقه..
ام نواف بعصبيه: جســاار احناااا ايش اللي اتفقنا...
جسار بابتسامه: سوري عمتي... سنين وانا اناديها كذا... ولا انتي ايش رايك عمتي ايمان..
ايمان وهي تقلب موبايلها: عادي... كل شيء منك حلو يا غالي.. ثانيا لا تنسى انها ما تفرق معي سواء ناديتني باسمي ولا عمتي..
نواف دخل بالموضوع ببرود: خايفه ان كلمه عمه تكبرك...
ايمان تجاهلته لما سالت بشيء ثاني: جسـار بترجع للبيت؟
جسار بابتسامه وهو يقرب لها: اكيد... عندي دوام بكرا..
ايمـان قامت و هي تنزل فستانها اللي علقت عليه اختها: برجع معك.. من زمان ما شفت فواز و محمد...
جسـار حرك راسه باتجاه عمته و نواف: بس...
ايمان: ما تبيني؟؟
جسـار : و انا اقدر اقووول لا لك ..
ايمان ابتسمت و ركضت باتجاه غرفتها : بجهز اغراض...
نواف بنبره غاضبه: ما في رجعه !!!
ايمـان التفتت له و ابتسمت بخبث: على فكره يا جسـار من اللي كنت تتمشى معه قبل الغدا..
جسـار : وانتي متى شفتينا؟؟
ايمـان بابتسامه: كنت جالسه على الشرفه و شفتكم ..
جسـار: وانتي ايش اللي جلسك على الشرفه وانتي عارفه انه في رجاجيل غرب...
ايمـان: هههه هذا كلام جديد و كبير و ثانيا لا تنسى اني عمتك حتى وان كنت اصغر منك و مافي لك حق علي!!! انا اسوي اللي ابيه وقت ما ابي ومافي قوه في العالم تقدر تمنعي ..
نواف تافف و مشى لعندها: وانتي ليش تسالين؟؟ عاجبك..
ايمان ابتسمت ورغم ان عيونها كانت ما تلاقي عيونه: اولا انا ما سـالتك ثانيا بما انك سالت صح.. عاجبني..
نواف انفجر ضحك بوجهها: ههههههههههههه عارف انك تكذبين لانك تعرفينه من قبل ، الرجال هو يوسف اللي قابلتيه في ايطاليا... لكنه ما عاد مثل ما تذكرينه..
ايمان اللي كانت ناسيه ان نواف قابله معها: ليش؟؟
نواف: يوسف طلق زوجته اللي كان يمثل الحب والاخلاص لها قدامك.. وراح يتزوج بنت عمه ..
ايمان هزت راسها بالنفي: هذا مستحيل!!
نواف: مافي شيء اسمه متسحيل ،، كل الرجال متشابهين ما هو هذا اللي تقولينه دايما.... بمعنى ان يوسف نسخه معدله عني..
ايمان عطت نواف ظهرها و ركضت باتجاه غرفتها و ضربت الباب وراها ...
-
-
-
الوقت السعيده و الممتع يمر على الانسـان بسرعه كبيـره اما الوقت اللي تكون فيه مهموم و تعبان و تنتظر غد مشرق من بعده يمر ببطـء و صعوبه على كل المنتظرين..
اليوم كان يوم طويل و معتاد على خوله تصحى من النوم القليل اللي تنامه بعد معاناه طويله مع بنات بدر ، حتى تجهز الفطور و ملابس بدر و خالد كان التعب و الضعف واضح عليها خلال اخر الايام وهي الانسانه اللي متعوده الدلع و الراحه
بدر وهو يراقبها وهي تجهز الفطور على الارض: خوله فيك شيء؟
خوله فتحت عيونها الذابله بتوسع خايفه احد منهم يلاحظ حزنها و قهرها على فراق يوسف: لا .. مافيني شيء..
خالد: خوله لا تكذبين شكلك تعبانه!!!
خوله نزلت راسها و تظاهرت انها تاكل: اي نسيت امس ما قدرت انام من البنات بس بعد ما تمشون بريح واكيد بصير احسن...
بدر: ما في داعي للتبرير انتي لازم تروحين الطبيب!!
خوله: مافي داعي يا بدر قلت لك مافيني شيء..
خالد: كلام بدر صح.. واضح انك محتاجه فحص ... و حتى لو ما في شيء.. ما في مانع نتاكد..
خوله باستسلام: اللي تشوفونه... بس خوله و منيره..
بدر: انا سجلتهم بحضانه و اعتقد مافي مانع اخذهم لها من اليوم..
خوله: ليش الحضانه يا اخوي.. انا موجوده و ثانيا مصاريف الحضانه كثير...
بدر: لا يا اختي مصاريفها ماهي كثيره ثانيا ما راح تكونين موجوده طول الوقت بعد ما تشتغلين..
خوله: اشتغل؟؟؟
بدر حرك راسه لاخوه الصغير: ما قلت لها؟؟
خالد وهو يحرك عيونه لها: قلت لهاآآ !!! بس يظهر انها ما كانت معي يومها...
خوله حست بتوتر اكيد قال لها وهي كانت تفكر بيوسف و ما انتبهت: الظاهر كنت نعسانه ..او بالي مشغول في البيت.. ايش هي الوظيفه..
بدر: وظيفه ممتازه، موظفه في قسم الحسابات للشركه اللي اشتغل فيها..
خوله: وهذي الوظيفه كيف حصلتها؟
خالد: بطرق غير مشروعه طبعاآآآ..
خوله: ايش؟؟؟؟؟
بدر: ايش فيك خوله نسيتي خالد وكلامه اللي ماله داعي.. اللي صار ان موظفه في قسم المحاسبه قدمت استقالتها ولما سمعت انها بيعينون موظفات جدد كلمت المدير اللي يحترمني و يثق فيني عطاني هذي الوظيفه لك...
خوله ابتسمت بحزن: الحمد لله... بس هما ما كان في داعي للحضانه..
بدر ضرب جبهتها بخفه باصبعه: لا تفكرين بشيء وبعد الغدا جهزي نفسك حتى نطلع تشترين لك ملابس جديده..
خوله: بس.
خالد: من غير بس... وانا و بدر مستلمين الراتب اليوم بمعنى انى غايه في الثراء و ناوين نطيرها على اختنا الدلوعه الحلوه..
خوله نزلت راسها بدت تبكي / بدر: اووووووووووووف ليش الدمووووع الحين..
خوله: سوري... ما اقدر اقااوم..
بدر : المهم جهزي نفسك للمقابله، كم سؤال تختبرك فيهم مديره شؤون الموظفين و تتعرف على شخصيتك ..
خوله: اوكي..
-
-
-
خوله كانت جالسه بخوف و توتر مقابله للمديره اللي كانت تعابيرها كلها هدوء وهي تسالها: شكلك متوتره؟؟
خوله: هاا... شيء طبيعي..
المديره: شيء طبيعي الخوف عندك..
خوله وهي تتظاهر بالثقه: لانها اول مره اخضع فيها لمقابله ..
المديره: بمعنى ان هذي اول وظيفه لك..
خوله: ايوه .. اول وظيفه..
المديره : اللي عرفته من اوراقك ان لك خبره كبيره في الحاسوب و اللغه الانجليزيه... ممكن اوجه لك كم سؤال ينقيس فيهم مدى تمكنك ..
خوله: اللي تشوفينه..
المديره سـالت خوله اكثر من سؤال و كل سؤال كان اصعب من الثاني خوله حست من كلام المديره انها ناويه تطلعها من الوظيفه لكن بعد اجابه سكتت المديره و ردت: ممتازه... بصراحه كنت متردده في قبولك لان شهادتك ماهي عاليه، لكن ثقتك بالنفس و تمكنك من اللغه و الحاسب رغم افتقارك للشهادات اجبرني اقبلك...
خوله بفرحه و ارتياح: يعني قبلتوووني!!!!!!!!
المديره: اكيـد.. طبعا راح تكونين تحت الاختبار لمده اسبوعين وبعدها راح نقرر اذا نتركك ولا نفصلك.
خوله: ان شاء الله بكون عند حسن ظنكم فيني يا ....
المديره: اسمي غاليه الـ.... زوجه المديره يا انسـه خوله..
خوله بحزن على اخر كلمه هزت راسها و ردت: سيده خوله...
غاليه باستغراب: متزوجه؟
خوله: مطلقه..
غاليه : اه... غريبه..
خوله رفعت راسها و تاملت وجه الغاليه كانت في اخر العشرينات و جاده شكلها متحمله اشغال كثيره : ليش؟
غاليه: غريبه ان وحده في مثل عمرك و جمالك و..
خوله قاطعتها و بسرعه: ما انكتب لنا نصيب مع بعض...
غاليه انحرجت من نفسها و من اسئلتها اللي ما كان لها داعي: اسفه..
خوله: في اسئله ثانيه ..؟؟
غاليه: لا..تقدرين تطليعن مع رئيسه القسم تتعرفين على قسمك..
خوله: شكرآآ
غاليه اتصلت على رئيسه قسم خوله اللي استلمتها و طلعت معها للقسم، غاليه في اللحظه اللي طلعت فيها خوله رجعت ظهرها لوره و ظلت تتامل المكان اللي كانت فيه: انسانه في عمر الزهور و من عائله لا باس فيها و مقادر عالي من الجمال و مطلقه بمعنى ان فرصتها للزواج ضعيفه والله يظهر يا حماي ابراهيم جاء نصيبك.. وخلاص اختي من جيرتك..
-
-
-
يوسف جلس بتملل في الاجتماع اللي كان يناقش فيه ناصر نسيبه المزعج مشـرعهم الجديد ، يوسف حرك عيونه لنسيبه فارس اللي كان يشاركه الشعور نفسـه ، لان ناصر كانت دايما افكاره مزعجه و دايما يدخل فيها اشياء ما يرضاه احد و المشكله هو ان ابوه كانت الفكره عاجبتها و مهتم فيها..
عبدالرحمن: ناصـر مافي داعي ندخل انفسنا في مشروع مثل هذا ..
نـاصر: عبدالرحمن يا اخوي يظهر انك نسيت الخساير اللي حصلت لنا بسبب مشروع فراس و بوبدر.. و احنا محتاجين لرفع الانتاج في اكثـر من مجال حتى نعوضها و نرجع للسوق بقوه و نسب عاليه من التسويق..
فارس : ايش رايك يا عمي...
بوفـهد: الفكـره ممتازه براي... ليش عندك اعتراض..
فارس: بصراحه يا عمي عندي... لان مشروع مثل هذا الربح فيه حرام... و ربوييي!!!
بوفـهد: ههه بتعلمين الحراآآآآآم يااااااااااا سيد فااارس..
فارس: من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ،
فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعـف الإيمان } .
ناصر: الاخ فارس صاير مصلح اجتماعي!!
يوسف حس ان فارس بدأ بفقد اعصابه و يتعامل معهم على طبيعته الشيء الوحيد اللي كان مصبره على تعاملات ابو زوجته الغير قانونيه و تصرفاته المريبه، هو حبه لزوجته العنود الطيبه المسكينه الحنونه لكن بما ان العنود ماهي سالمه منهم و من تصرفاتهم وبدأ يقسون عليها مافي قوه تمنعه من الكلام بحريه: فارس..
فارس حط يده قدام يوسف حتى يمنعه من الكلام...: عندك مانع اكون مصلح اجتماعي يا مفسد اجتماعي؟
ناصـر عصب و قام من مكانه بقوه: ايش...
بوفـهد: فارس احترم نفسك زودتها..
فارس : انا محترم نفسي من زمان و متحمل كل شيء في سبيل احصل على رضاك.. لكن يظهر اني كنت غلطان..
عبدالرحمن: فارس اهدا و خلنا نتفاهم...
فارس: ماعاد في سبب للتفاهم..اولاآآ موضوع النصب في عمليه المشتركه مع فراس و ثانيآ موضوع بوبدر و تدميرك له و لحياته و عائلته ..... انا انسـان ماعاد فيني اتحمل ذنوبك اكثر من كذا .... عمي... انا مستقيل...
بوفـهد بابتسامه كلها خبث : مع السلامه...
فارس ابتسم و حرك عيونه على يوسف: انا ما طالع يا اخوي.... و المفروض يا اكثـر انسان تأذى منهم تطلع بعدي...
يوسف ظل يتأمل فارس اللي عطاه ظهره و مشى طبعا بوفـهد ولا كأن همه شيء استمر يناقش اخر اللي توصلوا له... يوسف سحب موبايله شيء يسويه بشكل يومي... ينتظر منها رد... اول كلمه او اتصال...و طبعا ما كان في شيء...
ما كان عنده حل غير يقوم بزياره ثانيه للمنتدى فتح المنتدى و دخل على ملفها ... و مثل ما توقع اخر تواجد للرئيسه ماغي من مده طويله..: خوله اشتقت لك ... اشتقت لك كثــــــــــــــــير.............. ارجوك ارجعي ......لي....... ارجوك
-
-
-
-
لاخرلحظة من عمري اقلك أااااانت محبوبي
وحبك في دمي بيجري وطيفك نور في دروبي
ياااااريت العمر يتوقف على حالة هناا جنبك
نعيش فيهاا ولانخفف من الشوق الى مايوصف
ونتهادى ورود الحب ونروي فيهاا نشوة حب
واقلك انت محبوبي
حبيبي تعبت الايام تنادينا نسايرهاا
تعبنا وصحت الأحلام وفرصتنا في حاظرهاا
احبك يارشيق القد
احبك في اللقى والصد
احبك والدموع الخد
احبك مهما كان الرد
وانا في حالتي معذور بربك لاتلوم مجبور
انت مناياا مطلوبي
يارتني املك الافراح واتصرف بها وحدي
واعرف كم بقالي جراح وكم ساعة هنا عندي,
أخلي فرحنا دايم و أخلي عمرنا نايم
وأقول لشوق من انت توكل روح ياظالم
ونتهادى ورود الحب ونروي فيها نشوة قلب واقولك
أنت محبوبي



-
-
-

التوقعااآآآت:

خوله ايش راح تجر عليها الوظيفه اللي بدتها ؟
يوسف هل راح يتسلم و يتزوج فاتن ولا راح يرجع لخوله؟
ايمـان و عايلتها ايش راح يكون دورهم في القصه؟
الجود على ايش ناويه؟
1
2
3

ثلاث توقعات على مزاجكم بليـززز

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مأوى, أعشقه, أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه, أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبة!karisa!, أنساه, الجنه, القسم العام للروايات, الكاتبة, الكاتبة!karisa!, اعشقه وهو في دنيتي الجنة وصعب انساه للكاتبة (karisa, دنيتي, شبكة ليلاس الثقافية, نصية, }{!karisa!}{
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t162919.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 19-08-14 04:15 AM


الساعة الآن 02:03 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية