لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-10-11, 09:28 PM   المشاركة رقم: 101
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156418
المشاركات: 2,481
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحلآمي كبيرة عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 75

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحلآمي كبيرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أحلآمي كبيرة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اتمنى لكم قراءه ممتعه

 
 

 

عرض البوم صور أحلآمي كبيرة   رد مع اقتباس
قديم 03-11-11, 06:28 AM   المشاركة رقم: 102
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156418
المشاركات: 2,481
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحلآمي كبيرة عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 75

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحلآمي كبيرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أحلآمي كبيرة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


يســــعد مســــآكم جميعـــــــآ . .

آتمنى تكونوا في آتم آلصحـــه وآلعــــآفيه . .

اليوم مآ رآح يكون في بآرت

آنشغلت في حفلة آلملكه اللي كانت قبل ( يومين ) وما فضيت آكتب .. وآلحمدلله آلآمور عدت على خير .. وكآنت من آروع مآ يكون .. دعوآتكم الله يتمم علينا على خير .. ولا يفرق بينا ..

والحين جالسه اشتغل على البارت .. وأول ما آخلصه راح انزله على طول

وبحآول يكون هـ آلآسبوع . . الثلآثاء آو آلآربعاآء .. وإذا ما قدرت اتمنى تقدروا ضروفي

وطبعا هذي آخر ه مره اللي راح يكون فيها تأخير في البارت ..

ورآح آرجع آنزله بشكل آسبوعي

آتمنى محد يزعل .. الرواية على اخرها وابا احط كل تركيزي فيها

واللي سألني كم باقي على نهاية الرواية .. باقي جزئين او ثلاثة على حسب آلآحدآث ..

كونوآ دومــــآ بخير


ولآ تنسوني من دعـــوآتكم

آمـــــــــآنه لحد يزعل ............

 
 

 

عرض البوم صور أحلآمي كبيرة   رد مع اقتباس
قديم 10-11-11, 09:11 PM   المشاركة رقم: 103
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 227208
المشاركات: 12
الجنس أنثى
معدل التقييم: لحد يزعلني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لحد يزعلني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أحلآمي كبيرة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

طولتي علينا مرا وربك اننامشتاقيييييييين

 
 

 

عرض البوم صور لحد يزعلني   رد مع اقتباس
قديم 12-11-11, 03:33 AM   المشاركة رقم: 104
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 227208
المشاركات: 12
الجنس أنثى
معدل التقييم: لحد يزعلني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لحد يزعلني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أحلآمي كبيرة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لايكون بتعلقينا

وتتركيها ماتكمليها؟

 
 

 

عرض البوم صور لحد يزعلني   رد مع اقتباس
قديم 13-11-11, 01:48 AM   المشاركة رقم: 105
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156418
المشاركات: 2,481
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحلآمي كبيرة عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 75

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحلآمي كبيرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أحلآمي كبيرة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجــــ جروح من عبق الماضي ــزء آلــــــ,ــــسآبـ‘ــع وآلعشــ,ــــرون Kesat 3thab



//


\\





ما كل من يضحك بوجهك يودك..!
ولا كل من يبكي بكى صدق واحساس..؟
احدٍ بكى في غيبتك يوم صدك !
وأحدٍ ضحك يومك عليلٍ و محتاس !
عش في حقيقة واقعك واعرف اللي يحبك
واعرف قدر من هو يحبك من الناس..




//


\\





ميس وهي تعقد حاجبيها : لحظة لحظة لحظة .!! نجود الحين تفهميني إيش اللي صاير بالضبط
نجود بابتسامه : ميس وش فيك صدقيني ما فيه شيء .. بس الأنسان يتعلق بخيط من الأمل ولو كان خفيف
ميس : ما عليه نجود الايام أكيد راح تخبي لك شيء مميز .. إنتي بس خلي ثقتك بالله كبيرة ..
نجود وفي عينيها نظرة حزن : والنعم بالله .. يلا خلينا نروح اخاف اتأخر على خالتي عائشة ..
ميس وهي تغمز بإحدى عينيها : هاتي اللي عندك وخليك هنا .. رائد بعد شوي بيوصل يلا باااااااااااااااي
نجود وعيناها تتسع : ميس إنتي انهبلتي .!! ميس تعالي .............!!
ميس لم تعيرها أي اهتمام وأكملت طريقها بثقة
قاطعها صوت يبدو عليه الحنية : كيفك نجود
نجود ونبضات قلبها بدأت تخفق تمتمت وعيناها مركزة على الأرض : انا الحمد لله بخير إنت كيفك ؟!
رائد بابتسامه وعيناه مركزة على نجود : وأحد يشوفك وما يكون بخير ؟ غصبا عنه راح يتشافى من كل عله
نجود وهي تشعر بحرارة غريبة تسري بجسدها تمتمت سريعا : رائد انا تأخرت ولازم اروح عن إذنك
رائد وهو يشدها من يدها تمتم بحب : نجود لا يكون زعلتي من كلامي ..
نجود وهي تغمض عينيها تمتمت بداخلها : آآآآآآه يا رائد لو تعرف إيش يصير فيني كل ما اشوفك .! ودي كل هـ العالم يتوقف ونظل مع بعض فترة أطول .. لكن إيش اقول غير الله يصبر قلبي على بعدك
رائد وهو يقطع حبل افكارها : نجود وش فيك ؟!! وين سرحتي
نجود وهي تسحب يديها بهدوء : لا ما سرحت بس انا تأخرت كثير على خالتي العنود ولازم اروح
رائد : طيب وين المشكلة .. انا بعد ودي اتطمن عليها واشوف كيف استعدادها للعملية
نجود : على طاري العملية .! ما عطيتونا خبر متى راح تكون بالضبط ؟!!
رائد : من شوي كنت عند الدكتور وقال بكرة راح يكون كل شيء جاهز و راح يرجع شكلها الطبيعي تقريبا
نجود قاطعته سريعا : تقريبا .,!!! رائد كلامك صار يخوفني
رائد بابتسامه : تطمني يا نجود .. كل شيء راح يرجع لطبيعته ..











/::\














سندس توجهت إلى منزل ام رائد لتطلع على أخر التطورات .

سندس والحزن باد على ملامحها : هاه خالتي مر كذا اسبوع ورائد للحين ما رجعني لذمته .. انا خايفه كثير
ام رائد قاطعتها وهي تخفي توترها : من إيش خايفة وانا معاك ؟!
سندس : خالتي نجود طلعت من عدتها تعرفي إيش يعني هذا ............؟!
ام رائد : حتى لو طلعت من عدتها !! هذي اللي مو معروف شو اصلها مستحيل اخليها تصير زوجة لولدي
سندس بألم : بس رائد يحبها كثير .. ومستعد يضحي بالكل عشانها
ام رائد : لا ما ضنتي !! رائد مسوي نفسه قوي لكنه مهزوز من الداخل .. ومستحيل يزعلني .. انتي بس ريحي راسك
سندس وهي تشحص بصرها للأعلى : ان شاء الله خالتي .. الله يسمع منك ويرجع لي نفس أول وأحسن
ام رائد وابتسامه عريضة رسمت على شفتيها : راح يرجع صدقيني .. لكن الشغلة يبيلها شوية وقت . . اصلا نجود ما تصلح له .. والشغلة ما راكبة على بعض ..







/::\






وصلت ميس إلى الغرفة التي اخبرتها عنها نجود .. وجدت الباب مفتوحا فدخلت بهدوء
عائشة كانت مديره بظهرها فتمتمت بابتسامه بمجرد ان سمعت خطوات تقترب منها : هذي إنتي نجود .. تعالي شوفي العنود إيش سوت فيني .. اول ما طلعتي غفت عينها ونامت على طول
ميس قاطعتها بابتسامه : بس انا مو نجود انا ميس ....
عائشة بمجرد ان ادارت بظهرها صدمت مما تراه ظلت واقفه وهي مذعورة عاجزة عن النطق باي كلمه
ميس والحيرة تسيطر عليها : خير خالتي فيه شيء .......! !
عائشة توجهت نحوها وتمتمت بذهول : إنتي مش اسمك جود ..
ميس بابتسامه : ههههههه لا انا ميس صديقة نجود .. جيتها الدار كذا مره بس ما لمحتك غريبه صح
عائشة وهي تقلب بصرها بين العنود وميس تمتمت بخوف : طيب وش اللي بغيتيه .. بايش اقدر اساعدك
ميس قاطعتها باستغراب : لا بس نجود قالت لي اعطيك كوب القهوه هذا .. وبعدها ارجع البيت ع طول
عائشة وهي تأخذ الكأس من يدها تمتمت بتوتر : مشكورة حبيبتي تقدري تروحي الحين
ميس وهي تعقد بحاجبيها : إيه يلا سلمي على خالتي العنود كان ودي اتعرف عليها بس المره الجاية نشوفها
عائشة : ايه ان شاء الله .. مع السلامة
ميس وهي تغلق الباب خلفها : وش فيها تصرفت معاي كذا .. وبعدين الصوت مو غريب علي ابدا
عائشة وكوب القهوة يسقط من يديها تمتمت بذعر : تقول اسمها ميس .! مو المفروض يكون اسمها جود ؟!
وش علاقتها بنجود .. الحمد لله انه العنود نايمه ولا شافت اللي انا شفته .. صدق انه لغز محير







/::\






مهند جاءته سفره عاجلة فابتعد عن لمياء ثلاثة ايام ولكنه كان يحس بشوق كبير لها ويتمنى رؤيتها ..
اما لمياء رغم حبها الكبير لمهند إلا انها قررت هذه المرة ان لا تتنازل وتجعل قلبها اقوى امامة حتى لا يستغل ضعفها وحاجتها له .. فتصرفت وكأنها لا تبالي بابتعاده عنها
مهند فور وصولة للمنزل تمنى ان تكون لمياء بانتظاره ولكنه صدم عندما علم بخروجها ..
وما هي إلا لحظات حتى قاطعه صوت هاتفه
مهند باستغراب : هذا رقم غريب من بيكون يا ترى ؟!؟! أحسن شيء أرد وأشوف من
.............. تمتمت بثقة : واخيرا رديت يا استاذ مهند ..!! صار لك كذا اسبوع مختفي
مهند بتوتر : هذي إنتي
قاطعته بسخرية : توقعت اني ما راح اقدر اوصل لك .. انا نور يا مهند .. ولا نسيت أني إذا حطيت شغله براسي اجيبها .. ومش بالسهولة تتخلى عن كل شيء ..
مهند قاطعها بغضب : نور خلاص إنسيني وإنسي أني موجود .. انا تزوجت خلاص ولغيتك من حياتي كلها
نور قاطعته بغضب : هههههه وتتوقع بالسهولة هذي تقدر تلغيني من حياتك ؟ نسيت الطفل اللي يربط بينا
مهند وعيناه تتسع قاطعها بثقة : سمعي يا نور إنتي كنتي انسانة متزوجة والطفل هذا من زوجك وبطلي تأليف لأني مستحيل اصدق قصتك المزورة هذي .. يا بنت الناس افهمي القلب عافك سوي لنفسك حشيمة
نور قاطعته بسخرية : ههههههههه الحين صار تأليف ولا بالأول كنت تموت على كل شيء مني
مهند : وهذي إنتي قلتيها اول .. والحين كل شيء تغير وصارت في حياتي وحده غيرك
نور بثقة : وتتوقع لا عرفت انه في طفل غير شرعي راح تقبل هـ الزواج يستمر
مهند قاطعها بذهول : إنتي إيش اللي ناويه عليه بالضبط يا نور
نور : هههههههه اللي ناوية عليه الشر .. انا ضحيت بكل شيء عشانك .. وما راح اتنازل عنك ابدا
مهند قاطعها بغضب : سمعي يا نور تهديداتك ما تخوفني وكثر ما شفت رقمك بتلفوني ما ودي اشوفه فاهمه
نور قاطعته باستغراب : مهند انت من جدك .. انا حبيبتك نور اللي كنت تلجأ لها كل ما تضايقت او زعلت
مهند : إيه هذاك بالأول بس الحين فيه وحده ثانية بحياتي وقايمه بالدور على اكمل وجه وما راح اخلي وحده مثلك تخرب اللي بينا تفهمين ولا لا ..!! عشان كذا اكسري الشر يا بنت الناس وارجعي لزوجك وفكري بعقلك
تمتم بهذه الكلمات ثم أغلق الهاتف في وجهها

نور وهي ترمي بالهاتف بعيدا تمتمت بغضب : طيب يا مهند إنت اللي بغيت اللعبه كذا الظاهر ما تعرف إيش اللي ناطرك .. ومصيري اعرف من هذي اللي خذت مكاني .. بس لا طلعت اللي في بالي والله لادفنك حي معها

مهند وهو يشد شعره للوراء : يــ الله هذي من وين جابت رقمي .. ومعقولة الولد يكون مني ..! لا مستحيل اكيد تكذب .. هي تسوي كذا بس عشان تستغل خوفي وترجع لي .. لكن لا ما راح اخليها تلعب بمشاعري

لمياء ذهبت لتستنشق بعض الهواء مع شقيقتها ميساء ورافقتهم اروى وراكان

أروى بابتسامه : مشكور راكان بصراحه أحلى شيء بعد الغداء تاخذ لك جوله فمكان يفتح النفس
راكان وعيناه مركزه على ميساء تمتم بابتسامه : اتمنى الطلعه هدت اعصاب الكل
ميساء رمقته بنظرة غريبة وتمتمت بثقة : انا مليت ممكن ترجعونا البيت .. حاسه نفسي بختنق
لمياء بصوت منخفض : ميساء وبعدين ..!! كبري عقلك .. راكان يسوي المستحيل عشان يرضيك وشوفي إنتي إيش جالسة تسوي .. خلاص يا ميساء راكان ماله ذنب باللي يصير فينا .. بالعكس هو واقف جنبنا
ميساء ودمعه رسمت على خدها :لمياء انا ما ودي اتعامل معاه كذا بس انا خايفه كثير .. ما صرت اوثق بأحد
لمياء : إنتي بس عطيه فرصه وصدقيني راح يغير لك نظرتك .. راكان ما فيه منه .. محد مهون علينا غيره
ميساء وجهت انظارها إلى راكان الذي سرح بعينيه إلى الخارج وكان يبدوا عليه الحزن
ميساء وهي تبلع ريقها تمتمت بصوت منخفض : لمياء قولي له يرجعنا البيت .. انا اعصابي تعبت خلاص
لمياء بابتسامه : ان شاء الله حبيبتي تامري امر .. راكان ممكن ترجعنا البيت ميساء حاسه نفسها تعبانه
راكان سريعا وجهه أنظاره لـ ميساء التي ارتسمت دمعه على خدها: ليت الوجع بعروق قلبي ولا فيك
أروى وهي تضربه على كتفه تمتمت بصوت منخفض : راكان بسك سرحان أصحى على نفسك
راكان وهو يحاول ان يخفي توتره تمتم سريعا : إيه ان شاء الله .. سلامتك ميساء ما تشوفي شر
ميساء نظرت إليه بحزن ثم تمتمت بصوت منخفض : لمياء انا اشتقت حق للبلاد متى راح نرجع
لمياء : راح نرجع حبيبتي .. لا تنسي النتائج راح تطلع اليوم او بكرة فضروري نروح هناك نخلص إجراءات نقلك .. وبكذا نمر على كل ذكرياتنا هناك ..
ميساء وعيناها تتسع تمتمت وهي تعتدل في جلستها : إيه والله صدقك .. كيف نسيت انه اليوم اوب بكرة النتايج ..!!
لمياء وهي تمسح على راسها تمتمت بحب : لا تحاتين يا ميساء انا متأكده انك راح تجيبين نسبة ترفع الراس .. وإنتي ما شاء الله عليك تعبتي كثير .. واللي يتعب ينال وانا متابعة الموضوع اول بأول في البوابة التعليمية
ميساء بابتسامه : ربي لا يحرمني منك صدق انه ما فيه منك .. انا ناسية وانتي متابعة اموري
لمياء وهي تطبع قلبة على خد شقيقتها تمتمت بحب : ميسو انا ما بقالي احد غيرك ولازم احط عيني عليك
ميساء بابتسامه : طيب ومهند ...!!
لمياء ومظاهر الخجل ارتسمت على ملامحها : مهند هـ الكم يوم تغير كثير . وهـ الشيء اللي خلاني اسامحه
ميساء : يعني إنتي ومهند تصالحتوا خلاص وما راح يزعلك مره ثانية
لمياء بابتسامه : إن شاء الله .. تصدقين عاد سافر عني ثلاثة ايام بس احسهم ثلاث سنين.. اشتقت له ميسو
ميساء وهي تشعر بالسعادة : عسى الله لا يغير عليكم حبيبتي
لمياء وهي تشخص بصرها للسماء تمتمت بداخلها : حتى في هذي لازم امثل .!! انا ومهند علاقتنا بعدها متوترة . بس ما ودي ازرع الخوف في قلب اختي .. يكفي انه بعد موت اهلنا صارت ثقتها مهزوزة فنفسها











/::\












لبنــــــــــــــــــــان


رجع مصعب إلى لبنان بعد ان توجه إلى المملكة واخذ عمره .. حاول كثيرا ان يذهب لمقابلة نجود ولكن شيئا في نفسه منعه .. اراد ان يحقق شيئا لنفسه ويثبت لها بانه تغير قبل ان يعود إليها لهذا عاد إلى ادراجه .. علم خالد بوجوده في المملكة ولكنه نصحه بأن يغادر بعد ان ينتهي بسرعة .. حفاضا على حياته ..
مصعب لم يفهم ما قالة خالد وما قصده لهذا طوال الوقت كان يحادثه على الهاتف
مصعب وهو يشد شعره للوراء: خالد ممكن افهم ايش اللي صاير بالضبط ؟!!
خالد وهو يبتلع ريقه : مصعب انت حياتك في خطر .. المحامي يقول انه في احد يحاول يضرك
مصعب وعيناه تتسع : يضرني ..!؟!!!
خالد : إيه يضرك .. ونفس ما حط موت رحاب على راسك وده يسوي نفس الشيء مع سليمان
مصعب وهو يشخص بصرة للبعيد تمتم سريعا : معقوله تكون اللي في بالي
خالد قاطعه سريعا : مصعب من هذي اللي في بالك ؟!! خيط واحد راح يساعدنا ..
مصعب : شجن ..!! شجن يا خالد .. ما ضنتي فيه أحد وده يضرني اكثر منها ..
خالد : طيب يا خالد الحين اتصل على جابر وأعلمه .يمكن يقدر يسوي شيء .. اخليك الحين في حفظ الرحمن
مصعب وهو يغلق هاتفة تمتم بحيرة : معقولة تكون شجن ؟!! انا اللي سويته فيها كان كثير قاسي .. تخليت عنها في عز حاجتها لي .. انا وهي غلطنا .بس محد تحمل نتيجة الغلط هذا غيرها .. اكيد محد يكرهني كثرها
قاطعه صوت من بعيد يبدو على صاحبة الإعياء : مصعب كيفك ؟!!
مصعب فور سماعه الصوت نسى كل ما يدور في بالة توجه إليها بسرعة وتمتم بخوف : دارين هذي إنتي
دارين ودمعه رسمت ع خدها صار لي كذا اسبوع عم دور عليك.و ما عم لا قيك!خفت يكون صار عليك شيء
مصعب وهو يقترب منها تمتم بحزن :وليش تخافي علي دام انك ما تحبيني!مو قلتي واحد مثلي ما يستاهلك
دارين وهي تبكي بحرقة : إيه انا قلت هيك .. بس صدقني كثير ندمانه واللي إنت عملته صعب اني استوعبه
مصعب قاطعها بعتب : دارين انا لو ما كنت احبك كان ما تجرأت للحظة وفضحت كل نقاط ضعفي قدامك .. بغيتك تكوني سند .. انا عايش في ضياع توقعت إنتي اللي راح توقفي معاي وتساعديني بس تخليتي عني
دارين قاطعته بألم : الله يخليك يا مصعب سامحني .. لما اختفيت ما عرفت شو صار فيني
مصعب بألم : دارين حاولي تتعودي على غيابي انا ما ودي اضرك اكثر. إنتي فعلا تستاهلي واحد احسن عني

تمتم بهذه الكلمات ثم انصرف عنها بهدوء

دارين لم تصدق ما تفوه به مصعب ضلت تحاول ان تستوعب ما قالة منذ لحظات .. شاهدته يبتعد عنها اكثر فأكثر .. أحست وكأنها تخسر شيء مهم في حياتها لهذا تمتمت وهي تصرخ : مصعب لا تروح انا بحبك
مصعب بمجرد ان سمع هذه الكلمة كل شيء توقف امامه .. لم يصدق ما سمعه .. للحظة ضن ان دارين تشفق عليه فقط ولكن انكسارها وضعفها اثبت له شيء اخر .. لم يتحمل ان يقاوم اكثر فجرته اقدامه نحوها
مصعب وهو ينظر إليها تمتم وشفتاه ترتعش : دارين إيش قلتي من شوي ؟
دارين وهي تمسح الدموع التي ارتسمت على خدها : قلت بحبك وما بتحمل عيش لحضه وحده من دونك
مصعب قاطعها بجدية : توعديني انك ما راح تتركيني حتى لو كنت اسوأ شاب في العالم
دارين وهي تبكي بحرقة : بوعدك مصعب .. بوعدك اني ما راح اتخلى عنك لو شو ما صار ..
مصعب مسح الدمعة التي ارتسمت على خدها وتمتم بابتسامه : طيب دارين لو طلبت إيدك راح توافقين ؟
دارين وعيناها تتسع تمتمت بذهول : لك إنت شو عم تحكي ؟!
مصعب : ما عم بحكي شيء ع قولتك .. بس اليوم راح اروح عند ستك واطلب إيدك
دارين : لا مصعب هلا الوقت مو مناسب .. بتعرف معي فحص وبدي خلصه بدون ما افكر بشيء
مصعب بابتسامه : يعني ودك تفهميني انك ما تفكرين فيني
دارين قاطعته بخجل : انا لازم روح ,.. بشوفك المساء عن إذنك
مصعب وهو يشاهدها تبتعد تمتم وهو يضع يده على قلبه : آآآآآآآآآه يا قلبي هـ البنت من وين طلعت لي ؟!












/::\










سلطنـــــــــــــة عمـــــــــــــان




//




\\





كانت جود تتجهز ليــوم غــد .. بدأت تشعر بالدوار في الفترة الأخيرة كثيرا وهذا ما أخاف الدكتور صالح
جود وهي ممسكه برأسها تمتمت بألم : عمي صالح ما فيه أي حبوب تخفف هـ الألم ..
صالح وهو يحاول ان يخفي حزنه : فيه حبيبتي بس كثرتها راح تضرك بكره قبل العرس بعطيك حبتين
جود : يعني بكره ما راح احس بأي دوار او تعب ..
صالح : لا يا جود الفرحة اللي بداخلك ر اح تكون اكبر من المرض اللي ينهش بجسمك
جود وهي تضع يدها على رأسها تمتمت بألم : طيب وشعري ...!!
صالح : من هـ الناحية تطمني انا طرشت لك باروكة من الخارج وتجي مقاربة من لون بشرتك وطبيعة شعرك وصدقيني محد راح يشك .. لا وتقدري تستخدميها طول فترة زواجك .. وإياد ما راح يشك بشي
جود ودمعه رسمت على خدها : ربي لا يحرمني منك عمي .. المهم ما علمتني حمدان كيف صحته ؟
صالح : الحمد لله يا جود حمدان بداء يتقبل العلاج وهذي هي مفاجأتي الثانية لك ..
جود وهي تعقد حاجبيها : إي مفاجأة عمي
صالح وهو يخرج هاتفه : حمدان عندي ع الخط ووده يسمع صوتك ويبارك لك
جود لم تتحمل ما قالة العم صالح تناولت الهاتف من يده وبدأت تبكي بحرقة وهي تضع الهاتف على إذنها
حمدان والسعادة رسمت على ملامحه : ماما جود كيفك ؟!
جود وهي غير مصدقة لما تسمع : حمدان هذ إنته حبيبي ؟!
حمدان وهو يبكي بحرقة : ماما جود انا اشتقت لك كثير ..
جود قاطعته بحب : حمدان حبيبي لا تصيح انت رجال صح .. يكفيني انك بخير
حمدان : ماما جود انا وايد احبك .. ما ابيك تتركيني
هذه الكلمة هزت جود من الداخل .سكتت وعجزت عن التفوه بأي كلمه سرحت سريعا وسقط الهاتف من يديها
صالح وهو يهزها من كتفها : جود وش فيك يا بنيتي وش اللي صار ؟!
جود ودمعه رسمت على خدها : عمي حمدان يقول لا تتركيني .. حتى ابسط الأمور ما راح اقدر احققها له
صالح وهو يحاول ان يمنع نفسه من البكاء : جود ما يصير اللي تسويه بنفسك هذا المفروض يعطيك دافع
جود وهي تنظر إليه تمتمت بتعجب : دافع في إيش ؟!! انا ما بقى لي إلا ايام معدودة وراح اموت
صالح قاطعها سريعا : جود فيه أمل .. قلت لك العملية راح تغير كل شيء بحياتك .. إنتي لازم تحاربي عشان
جود قاطعته سريعا : عمي انا راح اموت ولا راح اوهم نفسي بأشياء ماله أي من الصحة .. أنت بنفسك قلت نسبة نجاح العملية 1% يعني تتوقع هـ النسبة راح تخليني اعيش لا .. انا الموت يرفرف حوالي ولا مفر
صالح وهو يشد شعره للوراء تمتم بألم : يعني مهما سويت ما فيه فايدة من الكلام معاك ؟!!
جود وهي تأخذ حقيبتها : لا يا عمي هـ الموضوع بالنسبة لي منتهي وودي اعيش الأيام الاخيرة بقرب اللي احبهم .. ما ودي اسافر واموت هناك واتبهذل .. ابا اموت وانا مرتاحة ومتأكدة كل اللي احبهم بيكونوا حوالي

تمتمت بهذه الكلمات ثم توجهت إلى الخارج






/::\






عنـــــد حمــــــــــــدان


العم مبارك كان يهدي من روع حمدان : حمدان خلاص يا وليدي وش له تصيح الحين .!
حمدان وهو يبكي بحرقة : جدي جود مريضه نفسي .. وكله بس تصيح
مبارك : طيب وإنتي إيش بيدك تسوي
حمدان : انا اقدر اسوي اشياء واجد ,, وكل يوم ادعي ربي يستجيب دعائي
العم مبارك : بارك الله فيك يا وليدي جود لو سمعت هـ الكلام أكيد راح تفتخر فيك
حمدان : أهم شيء ماما جود تكون مرتاحة ...
:
جود بعد ان خرجت وجدت إياد بانتظارها توترت بمجرد ان شاهدته مسحت دموعها سريعا ثم توجهت إليه
إياد بابتسامه : أخباره الحلو ..!!
جود وهي تتظاهر بالسعادة : كيف بيكون حالي متوترة .. خذيت لي كم كريم يخفف التوتر وعسى خير
إياد : ما عليه حبيبتي باقي كم ساعه وكل شيء راح ينتهي ..!!
جود وهي تبتلع ريقها : إيه ان شاء الله .. يلا اشوفك بكره .. اليوم مشغوله كثير وما يمديني اطلع معاك
إياد وعيناه تتسع : إيش قصدك ؟!! يعني أنا ليش جاي هنا
جود بابتسامه : وانا طلبت منك .. سيارتي موجوده .. وقلت لك ما شيء وقت ودي اخلص قبل المساء
إياد وهو يتظاهر بالضيق : طيب جود اللي يريحك
جود بابتسامه : ههههههه عادي حتى لو زعلت بكره راح ارضيك عن إذنك
إياد ظل ينظر إلى جود وهي تبتعد وشيء غريب يسري بجسده وكأنه خائف مما سيحدث غدا ..









/::\









الممــــــــــــــلكة العربيــــــــــــــه السعـــــودية






//



\\




لمياء بعد عودتها تفاجأت من وجود مهند .. الذي كان ينتظرها هو الأخر بشوق


مهند وهو يقترب منها تمتم بسعادة : لمياء حبيبتي واخيرا رجعتي .. صار لي اكثر من ساعه انتظرك
لمياء وهي تحاول ان تخفي شوقها له : وليش تنتظرني لو ريحت راسك كم ساعة .. اكيد مرهق من السفر
مهند وهو يمسك يدها تمتم بحب : انا اللي متعبني شيء واحد يا لمياء
لمياء وهي تسحب يدها بهدوء تمتمت بثقة : عسى ما شر فيه شيء مكدر خاطرك
مهند وهو يشتم العبير الذي يفوح منها تمتم بحب : إنتي يا لمياء مو قادر اعيش من غيرك لحظة وحده
لمياء وشيء غريب يسري بجسدها تمتمت وشفتاها ترتعش : مهند أنت إيش جالس تقول .أصحى على نفسك
مهند وهو يطبع قبلة على خدها : لمياء كفاية لا تكابري أدري انك تحبيني نفس ما احبك .. عطي حبنا فرصه
لمياء وعينيها قد تلاقت في عيني مهند تمتمت بخوف : مهنـــــد
مهند وهو يضع يده على شفتيها تمتم بحب : لا تقولي أي شيء عيونك فاضحتك .. وصعب تخفي حبك عني
لمياء ونبضات قلبها بدأت تخفق : .................................................. ...............
مهند وهو يمسح على خدها بحب تمتم بسعادة : انا ما ابي من الدنيا غير شيء واحد انها ما تفرقنا ابد
لمياء شاهدت حب مهند لها في عينيه ولم تقاوم اكثر فتمتمت بصوت منخفض : متأكد انك تحبني
مهند وهو يبعد خصلات شعرها عن عينيها : واموت فيك مش بس احبك اللي بداخلي شيء اكبر من الحب
لمياء وهي تغرق في عينيه تمتمت بحب : مهند صدقني لا شفت منك كل خير ما راح تشوف مني غير اللي يسرك
مهند وهو يضمها إلى صدره قاطعها بحب : اوعدك يا لمياء اوعدك .. إفهميني محد صار يملي حياتي غيرك
لمياء بعد تردد طول وضعت يديها خلف ظهره وضمته بقوة إلى صدرها متناسية كل زلاته معها










/::\








ليان قررت ان تذهب لزيارة عائلتها مع هيثم .. والكل سعد بوجودها خصوصا ريما
ليان وهي تطبع قبلة على خد ريما : هاه عموتي طمنيني كيف صحتك عساك مرتاحه
ريما ابتسمت ابتسامه بسيطة وكانت تلك إجابة لرد على سؤال ليان
ليان : يا رب دوم ان شاء الله .. المهم بكره ضروري نروح المستشفى يحيى هلكني من كثر ما يتصل
ريما وعيناها تتسع : ................................................
ليان قاطعتها بثقة : لا تبطلين عيونك كذا .. يمكن انا ما رديت على اتصالاته بس حاسه فيه
ريما والخجل ارتسم على ملامحها : ..............................................
ليان : عموه ريما صدقيني محد راح يحبك ويعزك كثر يحيى بس عطيه فرصه .. فرصه وحده
قاطعتهم ام بندر : ليان حبيبتي ما خبرتيني ما فيه حمل .؟!!
ليان هي تعقد حاجبيها : يمه الله يهديك بس ما صار لنا إلا اسبوع من تزوجنا ما مداني احمل
ام بندر : إيه يا بنيتي ابيك تكوني عاقل لا تسوي نفس هـ البنات اللي يتشرطن على ازواجهن ويقولن ما ودهن يحملن إلا بعد سنه ولا سنتين .. اصلا كل ما عجلتي كل ما زوجك حبك اكثر .. وبكره تقولي امي قالت
ليان : ان شاء الله ماما الله يقدم إللي فيه الخير .. الا بابا وهيثم وينهم ما اشوفهم
ام بندر : جالسين يسولفون هيثم قال يبا يطلع يشم هوا وساروا يجلسوا برا
ليان : طيب انا راح اشوفهم اخاف نتاخر على خالتي .. جالسها لحالها مع راما في البيت عن إذنكم
بو بندر : نفس ما وصيتك يا هيثم حط بنتي ليان في عيونك .. وما بيك تسوي أي شيء يكدرها
هيثم : ارقد وامن عمي .. ان شاء الله ما راح تشوف مني غير اللي يسرك وليان بعيوني
ليان بابتسامه وهي تطبع قبلة على خد والدها : امممم ما دريت انه بابا يحبني هـ الكثر ..!!
بو بندر بابتسامه : طول عمرك ظالمتني . ما أدري قلبك الرقيق هذا متى راح يحن علي
ليان : وانا من لي غيرك يا أروع بابا بالكون .. واما من يحن عليك هذا انا بخليه حق ماما هي تتصرف معاك
بوبندر : هههههههههه ما تجوزين عن سوالفك .. أحرجتي ابوك قدام زوجك .. يرضيك هـ الشيء هيثم
هيثم بابتسامه : أي شيء تسويه ليان أكيد هو الصح
ليان بسعادة : تسلم لي محد فاهمني غيرك ...
بو بندر : خلاص خلاص استسلم .. كلتوني بقشوري .. صرتو الاثنين علي ..
هيثم : الجلسة معاك حلوه عمي بس انا وليان مضطرين نروح امي وراما لحالهم في البيت
ليان وهي تنظر إلى ساعتها : إيه والله تأخرنا كثير .. راح اسلم على ماما وعمتوا وارجع لك ع طول
ام بندر بابتسامه : هاه يا بنيتي شكلك عزمتي تروحي
ليان وهي تأخذ غطاء شعرها إيه تأخرنا كثير هيثم انشغل باله على خالتي وراما .. بكره او اللي بعده نزوركم
ام بندر : في أي وقت تنورون البيت ..
ليان وهي تطبع قبلة على خد عمتها تمتمت بصوت منخفض : لا تنسين بكره امر عليك ونروح المستشفى
ريما وعيناها تتسع :................................................. ..
ليان قاطعتها بابتسامه : هـ المره تورطي جد ولا مفر .. يا تقولين له احبك او شوف حياتك وإنتي عاد حره
ام بندر قاطعتهم بحيرة : ليان وش فيك تكلمين عمتك بصوت واطئ .. لا يكون إنتي حامل ومخبية علي
ليان وهي تصدر صوت قهقه : هههههههه اخ منك يمه ومن افكارك .. انا اروح احسن قبل لا يتأزم الموقف
ريما ابتسمت من تصرف ليان مع والدتها ثم انسحبت بهدوء إلى غرفتها ..
ام بندر : انا اقص إيدي إذا ريما وليان ما وراهم شيء .. بس إيش يا ترى الله العليم ..










/::\

 
 

 

عرض البوم صور أحلآمي كبيرة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه, الماضي, hapkesat3t, يروح, روايه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:26 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية