لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-11, 11:19 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بوح قلم المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



نزل الصبح ناوي يطلع لشغله مر من الصاله كالعاده الكل نايم في هالوقت وهو ماشي التفت ومن باب المطبخ لمح شي شد انتباهه رجع عاقد حواجبه واستغرب منها حاطه راسها على الطاوله وبيدينها ضاعطه على خصرها وواضح انها غافيه وعند راسها بنادول وكاس فيه باقي شي واضح انه اعشاب تاركه نصه ونوع دوا ثاني قرب لعلها ترفع راسها جته رغبه يحط يده على كتفها او حتى يناديها بأسمها الي عمره مانادها فيه تحرك اكثر لها لكن ماحست حاول يحرك شي عشان يصدر صوت ينبهها فزت بسرعه ورفعت راسها وعت بصوت سحب الكرسي وهو واقف عند راسها مانتظرت ولافكرت وقفت ناويه تطلع بس سئلها بسرعه لانه عرف نيتها .. وش فيك ليش نايمه هنا ؟؟
انحرجت من نفسها وحقدت على الغبا الي احيانا يخلي الواحد مايفكر .. ماكنت نايمه
بغى يحرجها وهذا الشي الي صار يستعذبه ويحبه .. أي واضح والدلليل اني لي ساعه داخل ماحسيتي الا من صوت الكرسي
فعلا وصل لمبتغاه وصار وجهها احمر وانخنقت منه زياده على الالم الي ماخلاها تنام طول الليل ومن بعد الحوار الي دار بينهم صار يشتد
ثارت مثل عادتها وكلمته بنبرة تحدي .. مالك شغل فيني ان شالله انام بالشارع
كظم غيضه من كلمتها تقول كلام اكبر منها .. قصري صوتك وبلا طولة لسان
بسرعه جفلت كانها انغزت وماقدرت تخفي حركتها وحطت يدها على جنبها وعظت شفتها وهو يراقبها ومامنعها الوجع الي غير وجهها من الكلام .. الي يدق الباب يسمع الجواب
تغيرت نظرته بسرعه وسئلها .. وش فيك يعورك شي
لحظة صمت دققت فيه لاول يتخلى عن رسميته با التعامل معها ويتكلم بصدق يمكن ماانتبه لنفسه لكن هي انتبهت له ولاحظت اسلوبه اخذت نفس بعد ثواني من الالم رفعت يدها وهزت راسها ... لالا مافيني شي بروح اشوف متعب
وطلعت للصاله ومنها للدرج وهو يتابعها لين اختفت وهو طلع لشغله



.................................................


استغرب وهو يشوفها تدور بالصاله ورايحه جايه تجهز الفطور ماتعود احد يقوم قبله ويجهز له شي ابتسم مجامله لها .. صباح الخير
مشت له .. صباح النور يالله الفطور جاهز
.. طيب بس قولي للشغاله تجهز الفطور للطيفه عشان تاخذ دواها >> نزلت راسها للارض ماقدرت تعترض بعد ماشافتها وبنفس الوقت مااعجبه هالاهتمام لاحظ عليها الشي وهو بعد عنده خيارين صعبين يتركها وهي عروس ويروح لطيفه ولا يترك لطيفه وهي مريضه ويجلس عندها حط يده على شعرها وحركه بسرعه .. وش قلنا مانبي زعل هي مريضه ومايصير اتركها وهي محتاجتني
غرقت عيونها بدموع وقفت بمحجرها يمكن من حال لطيفه يمكن من مرضها يمكن من نفسها او من عبدالله كفتهن بيدها وهي تتذكر كلام لطيفه عن عبدالله او أي رجال مايحب الشكوى حطت لطيفه بين يديها خريطه لخفايا عبدالله واسراره سمعت كلمته .. روحي اسبقيني وانا بس بروح لها شوي واجي نفطر مع بعض


من دخلت لغرفتها وهي تكابد القهر الي مع كل موقف يزيد اجزمت ان هدى ماراح تذخر جهد انها تاخذ عبدالله منها تربعت على الكرسي وهو يدخل والشغاله تتبعه بالفطور طلبها تنزله وتطلع جلس جنبها .. يالله افطري عشان تاخذين علاجك
رفعت عيونها الكسيره له تراقب نظرته .. ما ابي اكل
..ليــــش ؟؟
نزلت راسها .. مااشتهي
..مو على كيفك لازام تفطرين
,, عبدالله الله يخليك اتركني وروح افطر مع زوجتك واتركني
.. حتى انتي زوجتي
.. يوه قلت لك ماابي ماابي
.. خلاص اهدي " وش رايك تروحين تفطرين معنا >>هوعارف انها ماراح تطاوعه لكن يبي يهديها ويخفف خوفها
اومت بيدها .. لا انا ابي انام
ماحب يضغط عليها وهو عارف ان نفسيتها تعبانه ..خلاص براحتك الاكل عندك اذا جعتي افطري
وطلع وخلاها وراح لهدى
..........................................









فتحت و ارمشت بعيونه رفعت ظهرها ورجعت بسرعه ارخته متيبس من نومتها رفعت يدها وصارت تتمغط وتحاول تتاكد انها ماكانت تحلم تقريبا شبه متاكده انه كان واقع عاشته ماكان حلم سبحت فيه لحالها وهو مايدري عنها والدليل نومتها الي عورت ظهرها بس استغربت اكثر انه تركها نايمه وهي ماتشوف له اثر تلفت بالغرفه ماله اثر

قامت من سريرها وغيرت ملابسها ونزلت تحت وهي على الدرج تسمع اصواتهم يتكلمون وباين الفرحه بصواتهم وصلت عندهم .. صباح الخير
.. صباح النور>>و سحبت الكرسي وجلست جنب ام ناصر وعيونها تسترق النظر له كان ملاحظ حركاتها وسكناتها مدت يدها للاكل تحس بشبع من فرحتها حطت يدها على خدها وصارت تتأمل الاكل انتبهت لام ناصر تكلم ناصر .. اقول ياوليدي يعني البارح يوم وصلت لو ماسمعنا صوت التكسير ماكنت قومتنا
انبسط من سؤال امه كأنها تتعمد الي قالته .. لايمه بس انا قلت اشرب واقومكم بس انتم صحيتوا يوم طاح الكاس من يدي
وهي منزله راسها ومن غير ماترفع نظرها حكت راسها باصبعها وما حست الابصوت ام ناصر تكلمها .. وين سرحتي يانوف ليش ماتاكلين
رفعت راسها بسرعه ودارت عليهم بنظرها .. هاه معك
.. الحين لازام ماتسرحين الي كنتي تفكرين فيه قدام عيونك
لا ارديا رفعو ا انظارهم وتلاقت ببعض نزلت راسها وهو يطالعها بلغة العيون مايفهمها الاهو وهي التفت لابوه .. اسمع ياناصر بكره ان شالله بنسوى عشا لرجعتك
..ماله داعي تتعب نفسك
.. خلاص انا كلمت عمامك واتفقت معهم
.. براحتك يبه
قام ابو ناصر .. انا بروح اتقهوى
قامت ام ناصر بحركه مقصوده متعمده من الاثنين .. وانا بقهويه افطرو انتم براحتكم >> ومشت عنهم
بس اختفوا جلست وماهي قادره ترفع راسها بعد مده رجعت بكرسيها ناويه تقوم .. وين رايحه ؟؟
.. شبعت بااطلع لغرفتي
.. يعني المكان الي انا فيه تهربين منه
.. لا انا ماعاد اهرب الظاهر بها السفره انت تعلمت الهروب وانا تعلمت المواجهه عن اذنك >>ومشت وخلته يضحك لتلميحها المباشر


...........................................


في شغله عقله ماهو معه ماقدر يشيلها من راسه كانت حالتها صعبه والمشكله تكابر تتحامل على نفسها بس ماتحسسه بحاجتها له اخذ جواله من الطاوله قدامه يفكر يتصل بمها وهو متوقع انها ماراح ترد اكيد جوالها صامت ومثل ماتوقع ماردت المشكله جوالها مايعرفه وحتى لوكان يعرفه ماراح ترد والمشكله الاكبر انه ماهو قادر ينساها حتى بالشغل يمكن حس بشفقه عليها حتى اكثر من نفسها

عزم امره بسرعه لم اغراضه بالشنطه وشالها ورجع للبيت خلاص ماعاد قادر يصبر



من وصل القى نظره بالمطبخ ماكانت موجوده طلع فوق وقف عند باب الغرفه فكر يدق الباب لكن تراجع وقرر يباغتها عشان يشوفها بوضعها من غير ماتمثل عليه فتح الباب ودخل شافها نايمه ومع انه وجهها واضح عليه التعب بس كانت مرتاحه بنومها ماعرف وش تفسير تصرفه وبعد ماتطمن كانه وبخ نفسه على حركته تراجع طالع من المكان لــــــــــــــكن نبهه وصحاها صوت جوالها عدلت نفسها وشافته واقف فركت عيونها لعلها خزته بنظره غريبه تركت جوالها الي يدق وصرخت بوجهه .. انا الف مره قلت لك لاتدخل الغرفه هالمكان يتعذرك
نفخ منها لو هي بتموت ماتترك طولة لسانها .. وانا الفين مره قلت لك لاتطولين لسانك انتي ماتوبين
.. اول تتوب انت وبعدين انا
عطاها ظهره نوى يقصر الشر ويطلع .. زين زين ردي على جوالك
وقفت على السرير بسرعه ونزلت .. ليه مجنونه تاخذني على قد عقلي
لف لها .. اسمعي يابنت الناس انا مالي خلق عليك وعلى طولة لسانك اقصري الشر وردي على جوالك يمكن احد يبيك ضروري
طلع وهي من المغص الخفيف الي هجم عليها استسلمت ورمت ظهرها على السرير وردت .. هلا نوف
.. وينك ليش ماتردين على جوالك
.. كنت بعيده عنه وش عندك داقه بهالوقت مالك بالعاده
.. أي بكره ابغاك تجين عمي مسوي عشا
.. وش المناسبه لايكون لنجاحك
.. لا وانتي الصادقه لرجعة ناصر
وقفت بسرعه ماتدري ليش فرحت من قلبها يمكن عشان اختها يمكن عشان نفسها يمكن الاثنين ؟؟؟ .. صدق ناصر رجع !!متى؟؟
.. البارح بالليل
.. طيب قولي لي وش صار بينكم وشلون تلاقيتوا
.. شوي شوي اذا جيتي قلت لك وقولي لمها تجي معك
..طيب خلاص ضفي وجهك باكمل نومتي
.. اوكي باي
.. بايات >> وحذفت الجوال ومدت يدينها على السرير رجعت بيدها لمست جنبها الي من البارح ينغزها ومضايقها الالم الي يجيهيا من فتره للثانيه تركت هالافكار على جنب ولقت نفسها تدور بمحيط نايف ودخلته عليها وسكوته الغير طبيعي عنها بعد دقايق انتظم نفسها ورجعت تغط بنوم عميق من تعب البارح


.................................................. .............................



تتوسد القهر والالم والندم والحسره على الماضي والغبن من الحاضر والخوف من المستقبل اصعب شعور ان يبتلع الانسان الجمر بيده
على وسادتها حطت خدها ماعاد عندها قدره حتى على البكا بقدر ماعاشت مرتاحه والحياه عطتها كل الي تبي كل شي راح بغمضة عين
طلع صوتها وكلمت السكون الي يخيم بالمكان لعله يتحرك ويصرخ ويعينها على الصراخ "" ماعاد لك احد يالطيفه خسرتي اخوانك وخسرتي زوجك وخسرتي ابوك الكل ربح الاانا خسرت كل شي وش اقول!! لوعندي اخت افتح لها قلبي اناعندي بدال الوحده ثلاث خسرتهم لو عندي ابو يرفع الضيم عني!! ابوي عايش ومالي عين اشكي له حالي >> استلقت وقابلت السقف "" يارب انت اعلم بحالي سامحني وريح بالي

هذا وقته ماراح يتاخر اكثر من كذا اكيد اليوم وبكره بالكثير لكن بعدين وش راح يكون مصيري معك ياعبدالله راح اخسرك مع الي خسرت مثل كل يوم يدخل يحاول يواسيها يجبرها على الاكل وعلى اخذ العلاج ويطلع ويتركها تدور في دوامة الوحده

.................................................. ...............................



.. خلاص يمه ماعاد اقدر اعيش معه
.. موهذا الي عاندتيني وتزوجتيه عشان فلوسه
.. انا مواول ولااخر وحده تتطلق يعني تخرب الدنيا اذا تطلقت
تكلمت بسخريه منها ومن برودها .. لاوالله ماراح تخرب تتطلقين اليوم تلقين الخطاب بكره صف عند الباب
.. لاتستهئزين فيني عالعموم انا ماطلعت خسرانه لاتنسين المؤخر مبلغ حلو
..لاتنسين انتي ان الطلاق رغبتك واكيد راح تتنازلين عنه
.. انتي ليش تسدينها بوجهي
.. لانها مسدوده خلقه ومو انا الي سديتها انتي الي سديتيها وضيعتي نفسك
انجنت من شعورها بالخساره وانها طلعت منه منهزمه .. انا ماراح اسمح له يسجني كذا حتى بيت لحالي ماعندي راميني وسط هالقبيله الي الظاهر حتى هو مايعرف اسمائهم
.. هذي مشكلتك يوم نصحناك قلتي ماحد له دخل فيني الحين بعد مالنا دخل كلي طبخ يديك
.. المفروض مااتكلم معك انتي تحبين تشمتين فيني
هزت راسها بحرقه .. انا اتشمت فيك !! بس انا ماراح ارد عليك لان الكلام معك مامنه فايده
وتركت نوال المتمسكه بشرها الانسانه الي رغم غلطها الواضح مارضت تعترف فيه


.................................................. ......
. الشــوق زااد ..
وخابر الشوق لازاد ...
قلبي لواني مااجي لك يجي لكي..
يالي غلاك بداخلي ماله ابعاد
تبطي ولااحد من خفوقي يزيلك


بعد المغرب بغرفته متربع بالاراض واوراقه قدامه والغرفه فوضى من اوراقه الي ملت المكان كان الباب مفتوح

طلعت تفكر فيه للحين ماعندها علم بقرارة نفسه الي تعرفه انه من طلع من غرفتها الصبح مارجع وصلت فوق وكانت غرفته مفتوحه ماتدري هل لها عنده حاجه اوالشوق دفعها الى الان عيونها ماارتوت من شوفته ماعادت تقدر على فقده
مشت لها ووقفت على الباب لقته محتاس بشغله تقدمت شوي وانقرت بااظفرها الباب تنبهه رفع راسه ونزل النظاره على جنب شافها مقابلته وعلى شفتها شبه ابتسامه .. تعالي ليش واقفه
تقدمت شوي .. لا مابي اعطلك بس كنت بستئذنك ودي اروح للسوق اشتري لي اغراض عشان العشا بكره
.. اجلسي وبشوف اسمح لك ولا لا
فهمت مقصده وعرفت انه ماراح يرفض يمكن هذا الي تدوره وتطمح له بس هذي هي نوف دائما ثقيله بمشاعرها .. ااااا بس شكلك مشغول
.. طيب قربي شوي
تقدمت خطوات منه مد يده وسحبها من يدها واجبرها على الجلوس تثنت رجولها تحتها .. خير وش تبي مني
لم الورق على جنب وعدل جلسته وصك يديه ببعض .. نوف ماتلاحظين انا ماجلسنا مع بعض وتكلمنا
نزلت راسها .. انا مامنعتك عن الكلام
.. عندك استعداد تسمعين ؟؟
هزت راسها بحرج ..اسمعك
استرسل بكلامه وهو يطمح انه يوصل لداخل .. ماظن راح اقول اكثر من الي قلت اول بس يمكن لنتي وتقدرين تستوعبينه
فضلت تكون مستمعه وتترك له الكلام وتخلي الحروف تمتد لجروحها وتداويها وتقدر على السماح الي يطمع فيه منها شافها راغبه تسمعه
وسئلها .. تدرين ان المفروض ارجع بعد شهر تتوقعين ليش اختصرته وجيت >> انتظر اجابتها بعد برهة صمت هزت راسها بالنفي
.. لاني خفت اجي والقاك طالعه من البيت
وهي منزله راسها .. انا ماقلت اني بروح
.. بس ماقلتي انك راح تستنيني
رفعت راسها وناظرته بشوية عتب لانها ماقدر يكتشفها .. كنت اظن انك تعرفني من غير مااتكلم
زحف بجسمه وقرب لها .. لاتنسين انك ابعدتي عني مده ماهي بسيطه خلتني ماعرف كيف تفكرين انتي تغيرتي يانوف
ابتسمت على جنب .. انا ماتغيرت بس انت ماكنت تعرف نوف اذا نجرحت
.. والحين وش قرارك
.. انت وش تقول ؟؟
.. انا اقول اني ماقدر استغني عنك وان حياتي بدونك مالها طعم ولالون واني عرفت قيمتي عندك من الي شفته بعيونك يوم رجعت
قدرت له هالكلمات الي بالفعل طيبت مابقى اكتفت انها تسكت لكن تكلم .. وانتي ؟؟
بسرعه حطت عينها بعينه .. وش فيني ؟؟
.. ابي اعرف قرارك النهائي >> حط يده على صدره .. وانا عند وعدي ماراح اجبرك على شي ماتبينه
وقفت ببطئ والتفت عنه وفكرت بكلمه توصل احساسها من غير ماتنحرج .. مادام عيوني قالت لك ليش تبي الكلام يطلع من لساني مو يقولون لغة العيون اصدق لغه
وقف وراها ومن اكتافها لفها له .. كنت ابي اذني تأكد لعيوني
طولت مطخيه راسها للارض وهو يستنا يشوف عيونها بيدها رفع راسها شاف دموع هـــــاديه تشق طريق على خدها بهدؤ استغرب منها عقد حواجبه باستفهام .. وش فيك ليش تبكين ؟؟
مسكت يده الي مازالت مستقره على ذقنها وضمتها بين يديها وهو يتابع تصرفاتها بصمت .. اشتـــقت لك ياناصر """"""
ابتسم بفرح خلاص سقطت حصونها انتهى عهد المكابر انتهت ايام التحامل على الروح اقرت بالي داخلها وخلته يسمع باذنه ويشوف بعيونه الي تحس فيه صدقت مع نفسها ومعه سحب يده من بين يديها وقربها لصدره حتى تناغمت انفاسهم حط يده على ظهرها وهي مسلمته كل ماتمكلك اكتفت من الصمت وشبعت من البعد وارتوت من الصد صار الوقت للمشاعر الصادقه تفرض نفسها وتقضي على شوائب الحياه
بعد فتره ابعدها عنه .. مارح تروحين للسوق !!
رفعت نظرها له بسرعه ونزلتها بخجل من عيونه الي اكتسحتها هزت راسها .. اذا تسمح لي
مسك يدها ومشى معها جهة الدولاب وهي تتبعه .. اول اوريك هديتك
وفقت معه قدام دولابه وهي تناظره يعبث بااغراضها يدور على الي قال عليه ..هديتي !!
طلع من الدولاب كيس صغير وهو يطلع العلبه الفخمه الي داخله .. اكيد معقوله انساك معقوله ناصر ينسى نوف
مدت يدها واخذتها .. ولانوف تقدر تنساه
.. طيب الحين تجهزي عشان اوديك تشترين الي تبين
..انت !!بس انت مشغول
رفع يدها .. افضى لك بسرعه قبل لااغير رايي
ضحكت وطارت بسرعه من يديه وطلعت تركض .. دقايق واكون جاهزه
وهو لاف بجسمه يتبع خطواتها


هنا استقرت بهم رحلة الضياع ووطئت اقدامهم ارض الامان ووصلت بهم سفينة الهجر الى شاطى الوصال وارخ عليهم صباح الحب سدوله بعد ان انهو ليل البعد الطويل
ناصــــــــــــــر ونــــــــــــــوف

.................................................. ..
برق ورعد .. ذي حالتي دون غِيمْه
والخد سالت من ذواريف هتان
الحال حاله والليالي ظليمه
واضداد دنيا صارت اليوم بـ انسان





حطت متعب بينها وبين مها على سرير مها وخالجها شعور بالكلام ورغبه عارمه بتفريغ محتوى صدرها
استلقت الثنتين على السرير وناظروا للسقف همست بصوت هادي يشبه احساسها .. تدرين يامها ناصر زوج نوف رجع
بنفس الوضع ومثل حال ساره .. زين اكيد نوف بتحس بالاستقراربرجعته
حطت يدها على راسها .. اكيد نوف تحبه وتعذبت بوجوده وتعذبت اكثر بغيابه
عدلت نفسها واتكت على يدها .. تدرين انا ماعرف عن حياة نوف عمري ماسمعتها تتكلم عنه اختك احس انها احيانا غامضه
شخصت بعيونها فوق .. نوف تزوجته من غير حب وهو كان يحب غيرها لكن سبحان الله الف قلوبهم وشعورهم البارد صار حب احرقها واحرقه صارت بنيهم مشكله تسببت انه تنزل حملها ومن بعدها قررت تتركه لكن هو ماتركها ورجعها غصبا عنها وعاشت معه وهي صاده عنه وصاد عنها لين بالاخير ترك المكان لها وسافر
تتابع الكلام وتسمع بشوق كلام اول مره تسمعه .. الله شكله يحبها بس وش المشكله الي سوت فيهم كذا
فركت جبهتهاا .. ناصر كان يحب بنت خالته زوجوها اهلها ولد عمها وهو زوجته امه نوف لكن بعد ماتطلقت بنت خالته حاولت تخرب حياتهم وارسلت رسايل من جوالها خلت ناصر يشك فيها وصار الي صار
رجعت استلقت وتذكرت كلام لطيفه عن نوف انها قدرت تدمر حياتها احتقرتها اكثر واكثر واوجعها قلبها على الاخوه وصلت الرحم الي تصبح شبيهه بالورقه اليابسه تفتتها لطيفه واشباها بدون رحمه صفنت فتره وهي تلعب بشعر متعب الي يتوسطهم .. اقول ساره انتتي صاير بينك وبين نايف شي
دارت بعيونها من غير ماتتحرك توقعت ان مها حاسه بشي ببرود ردت على سؤالها باجابه وسؤال .. لا "ليش
.. لا ولاشي بس يعني انتم المفروض متزوجين وفـ بيت واحد ...........
قطعت كلامها الي تتلعثم فيه حتى تلاقي لها مكان تبداء من عنده .. المفروض لكن احنا غير
استقعدت على السرير .. ليش غير ليش ياساره تخلون حياتكم مع بعض مثل السجن وتحكمون على هالطفل يكون سجان لكم مجتمعين بس لانه محتاجكم انتم مااختروا مصيركم الله هو الي كتبكم لبعض
غمضت عيونها وحركت راسها يمين وشمال ماتحب تسمع هالكلام .. خلاص يامها خلاص ماظن بيوم يكون لي واكون له الايام اجبرتنا على بعض لكن مااحد يقدر يجبرنا نتقبل بعض
.. بس انتم تعترضون على شي صار باختياركم
سكرت الموضوع وسكتت شوي وووتكلمت



نزل للصاله يدور مها توجه لغرفتها الباب قبل يلامس اصبعه الباب وقبل يستئذن استوقفه الكلام

.. الله وش كثرودي اطلع من زمان ماشفت الشارع احس البيت جدرانه طابقه على صدري
.. طيب اطلعي من الي مانعك
تنهدت وجلست وقابلت مها ..ماحد منعني لاني ماطلبت من احد
فهمت تلميحها .. طيب جربي واطلبي
حطت يدها عند رقبتها .. لو على قطع رقبتي مااطلب منه عندي اموت بمكاني ولا اطلب منه طلب
هزت كتفها .. خلاص لاتشكين
.. ودي بكره اروح لعزيمة نوف >> رجعت استرخت .. يالله خيرها بغيرها

كف يده وتراجع وراه وطلع من البيت كلمتها هزته حركت بداخله شي ماقدر يلقى لنفسه تبرير


..................................


..مصمم ياوليدي ماتاخذنا معك
.. يمه الله يهداك صعب عليك تروحين بالسياره وانا سفرتي بكره وبعد بكره ان شالله راجع يعني بس تتعبين على الفاضي
.. مشتاقه لخواتك ياوليدي ودي اشوفهم
نزل عند رجولها ماخفت عليه دموعها الي تستئذن تنزل على تجاعيد وجهها السمح سحب يدها وحبها .. يمه تكفين لاتعذبيني واذا سفرتي بتضايقك اكنسلها
تجلدت على نفسها وكفت دموعها ماتبي تضيق صدره .. لايايمه سافر الله يسمح دربك وسلم لي على خواتك
هز راسه وابتسم .. تكفين يالغاليه لاتزعلين مني انا مااحب اثني كلمتك بس السفر يتعبك ولو سفرتي مطوله لاخذك معي لو اشيلك على راسي
رتبت على كتفه ومسحت راسه بيدها كانه ولدها الصغير الي ماراح يكبر .. يسلم راسك يايمه انا مازعل منك بس تعرف اشتقت لهم
.. بحاول يمه اشوفهم اذا صار معي وقت لاني يوم وراجع
.. روح ياسلمان الله يحفظك


..........................................



بزاويه معزوله ومظلمه من البيت لام جسمه الصغير وقاعد يبكي و على صوت شهقاته اقتربت وهي تتبع مصدر الصوت شافت حالته دموعه مغطيه وجهه وماسك لعبته يدور فيها الانس لكن صامته مثل الناس الي حوله مثل احساس الامومه الي كانت بغيبوبه ومات رثت لحاله وحال ابوه وحال امه وعزت هالبيت على البرود الي يخيم بزواياه قربت بحذر وخوف انه ينفر منها جلست عنده وعيونها تراقب طفولته الجريحه
.. ريان حبيبي ليش تبكي
حط اللعبه على وجهه يحاول يخفي دموعه قربت منه ومسحت على كتفه ..انت رجال والرجال مايصير يبكي صح
نزل اللعبه عن وجهه .. ماما قالت لي اطلع برى وبابا راح وخلاني
شهقاته الصغيره نغزت قلبها سحبت كفه وقفته .. انت خايف ؟؟
هز راسه يخفي خجله طفل بعمره يستوعب ان الخوف عيب ولكن مايستوعب الشجاعه الي يتسلح فيها ضد قسوة الايام ويحارب فيها شعور اليتم وامه عايشه .. تعالي حبيبي لاتخاف انا بلعب معك بغرفتك ماراح اخليك
صار يتبع يدها الي تسحبه لين لقى نفسه يستقر بحضنها حس بدفئ ماحسه بحضن الانسانه الي ينقال عنها امه حس بالامان الي يغيب مع غياب ابوه من البيت استكان ليدها الي تمسح ظهره بحنان وحس نفسه ارتفع عن الارض وهي تشيل كيانه الغض الي تعود على صلابة الايام مشت فيه لين وصلت غرفته نزلت وبدا معها بشي من الامان ........


........................
رجعوا للبيت بوقت متاخر رجعت نوف لحياتها برجعة ناصر البيت كان هادي الامن صوت ناصر الي عليه الكلام وترك الاستماع والاستمتاع لنوف وصلت عند باب غرفتها وهو تعمد انها يتقدم كم خطوه للغرفه الي يسكن فيها .. تصبحين على خير
ناظرت له بتعجب .. وانت بخير " ناصر
اعتقد انها راح تتكلم وتقول له .. نعم
نزلت راسها تلعب بطرف شيلتها .. مااعتقد في سبب يخليك تنام بمكان ثاني
حط يده بجيب بنطلونه وهو يتامل حمرة خدودها وشفايفها الي ترتجف عرف انها تمردت على خجلها وقررت تعطيه الاذن رفع عيونه يتذكر كلمه قالت بيوم وماغابت عن باله .. المكان الي انت فيه يخنقني "ماكان هذا كلامك
نزلت راسها وحست انها احرجت نفسها .. على اساس انا نسينا الماضي والكلمه الي قلتها وجرحتك سبقها فعل ذبحني
.. نسيته يانوف نسيته وكلام بهالموضوع مانبي نعيده
رفعت راسها بشموخ .. انا كنت واضحه معك في كل شي واليوم انا قلبي قرر ينسى ويطوي هالصفحه ويرميها ببحر ماله نهايه
.. نوف انا آسف خلاص نرمي كل شي ونبدا من جديد
ابتسمت وتركت الكلام ودخلت غرفتها ودخل وراها



..................................................
ماكنتشيوشلونازعل لفرقاك ـــــــــ
ماكنت شي وشلون ازعل لفرقاك
عادي وجودك كان وان
رحت عادي جايز
اكون اول تعاطفت وياك
لكن في بالي تركك وكادي
لاتنفعل لاتثور لاتبرر اخطاك
ماينفع الغرقان مد الايادي



جلس بالصاله يتفرج على التلفزيون بعيونه بس بينما قلبه وعقله بمكان ثاني نزلت مها وهي تخطط لشي براسها .. مساء الخير
تنبه لوجودها ونزل الرموت من يده واستعدل بعد ماكان متكي .. مساء النور " وينك ماعاد تبينين
ابتسمت.. موجوده بس سهر بالليل ونوم بالنهار وانت تطلع من الصباح مااشوفك وتنام بدري
اشر لها عالمكان جنبه .. تعالي اجلسي
جلست جنبه وبدت بسرعه بالكلام .. نايف لو سمحت اليوم بروح لبيت خالي
ضيق عيونه وده يفتح لموضوع وتطلب نيابه عنها لكن للاسف خذلته بقصد منها .. لازام اليوم!!
هزت راسها .. أي لازام كلهم مجتمعين يستنوني اجيهم وتعرف لي مده هنا مارحت لهم ويمكن انام هناك
... خلاص اوديك بس نوم هناك مافي
اعترضت .. ليش تكفى نايف
رفع يده باصرار عليها .. نوم مافي واوعدك اوديك لهم مره ثانيه >> ماكان معترض على نومتها لانه يخاف عليها هناك لكن لانه مايبي ساره تجلس لحاله مايقدر يقرب منها وبهالمكان مالها الامها
.. خلاص انا بروح اتجهز >> واستدارت تركض
..مـــــــــــــــها >> بعد برهه من التفكير لحق عليها قبل توصل لفوق
مسكت الدربزين بيدها والتفت له .. سم
وقف مشى لها وماعرف كيف يبدا رفع نظره فوق يأشر بنظره .. تخلينها لحالها
عظت شفتها تخفي ابتسامتها وقلبها يصفق للانتصار طلعت الين منها يانايف .. لا ليش لحالها انت موجود واكيد ماراح تطلع
افحمته بالكلام واجبرته يظهر الي يخفيه .. اااا سمعت ان ببيت اختها عزيمه اليوم اسئليها ماتبي تروح
وصلت قمتها من التطور الي تشوفه وعرفت انه سمع الكلام وهنت نفسها لآن الحظ اسعف وخلاه يسمعها .. وش دراك هي قالت لك
بسرعه رد ينفي استفهاممها ..لألألألألأ بس ااااا انا سمعتها تقول لك
.. طيب يعني وش المطلوب مني
.. اا قولي لها اني بوديها
رفعت يديها تصطنع الانهزام .. انا ماقول لها شوفها فوق انت كلمها " وبعدين اظن انك سمعتها وش قالت
تنهد وهز راسه وغمض عيونه .. سمعت
.. اجل اعفني من المهمه ساره انا ماقدر على لسانها انت تفاهم معها
.. خلاص بسرعه تجهزي
طارت من عنده لفوق فرحانه بانتصارها والخطوه الي تقدمت من نايف عقبال ماتبادر ساره

.................................................. ......





الضيقه اللي ماله جتني ××××حسبي عليها بهذلتني وانا اشوف




مثل عادته اول مكان يمره بالبيت غرفة لطيفه كانت مظلمه وقف عند سريرها ومن الضو الي تسلل من الباب لاحظ انها نايمه
تركها وطلع متوجه لغرفة ريان قبل يطلع لهدى فتح بابه شوي شوي استغرب وهو نايم وهدى جنبه وتحط يدها على شفايفها علامه انه مايصدر صوت يزعجه قامت وغطته وطلعت وعبدالله يتبعها .. وش فيه ؟؟
.. ليش ياعبدالله تتركه وهو محتاجك تكون جنبه
من سؤالها رد بنفسه على نفسه بسؤال " وين امه وش الي اشغلها عنه وش الي خلاه تهمله للوحده وتخليه يدور الدفا بحض غيرها يمكن هدى اليوم ترحمه لكن بكره من يدري .. انا تركته بالبيت عند امه
ماحبت تخوض وتتكلم تلومها او تبرر لها اكتفت بالصمت على كل شي .. عبدالله ودي اطلب منك طلب
.. خير امري
.. اليوم خالتي مسويه عشا لرجعت ولدها وودي اروح
رفع حواجبه دلاله على عدم الاعتراض .. خلاص ان شالله اوديك


...............................................
اكتب وحرفي تاه في صـدر معنـاي
والقـاف حبـره دمـع قلبـي المعنـى



والصمت يخفي نبرة الجرح بالناي
صـوتـه حـزيـن ونغمـتـه تمتحـنـى



والليل ماردد صدى صـوت مغنـاي
يومن خنقه الدمـع والصمـت غنـى





ركضت لغرفة ساره تنهي معها الي بدته مع نايف كانت تغير ملابس متعب باغتتها بكلمتها .. ساره انا رايحه تبين شي
بسرعه رفعت عينها وانغز قلبها يمكن خوف ان مها تروح وتتركها لحالها سئلتها بسرعه .. ويــــــــــن
.. بروح لبيت خالي توصين على شي قبل اروح
حست برجفه داخلها خيم عليها شعور بقلت الامان .. وتخليني لحالي
.. بالبيت ومعك نايف وتقولين لحالي
.. مها الله يخليك هالبيت يخنقني لاتتركيني فيه وتروحين >> تحس دموعها تلمع بعيونها وهي تمنعها من النزول
.. ساره وش فيك كل هذا لاني بطلع من البيت انا ماراح اقعد هنا العمر كله
رجعت لشغلها ونزلت تلبس ولدها .. خلاص براحتك
حست انها زعلت او انها متضايقه حطت يدها على كتفها .. طيب روحي لبيت اختك غيري جو
زفرت بحراره تخرج شي من الي يملا صدرها وهزت راسها .. ماراح اروح
.. ياساره حرام الي تسوينه حتى نايف ماعنده مانع انه يوديك
فتحت عيونها بغضب اشياء كثيره تكالبت عليها كلها مالها اسم .. يعني قلتي له
من الشر الي شافته بعيونها خافت تتهور ساره وتسوي شي يلخبط الدنيا .. لا ماقلت له بس هو بالصدفه سمعك
.. مها قولي له ماراح اروح وانتي روحي الله معك
تخاذلات من عنادها مستعده تحطم نفسها مقابل انها ماتحسسه انها راح تنصاع له بيوم من الايام تركتها مها باحزانها لضياعها



.................................................. ...





تدور بالبيت بنشاط وتستعد لاستقبال الضيوف كانت راحة بالها وفرحتها منعكسه على وجهها تجاوزت مدة العذاب الي حكمت على نفسها فيها" انهت كل شي ومابقى الا يوصلون الناس رمت نفسها على الكرسي طلعت ام ناصر من غرفتها وقبل توصلها سبقتها ابتسامه منظر افرحها..ماشا الله وش هالزين هذي نوف ولا انا غلطانه
احرجتها ام ناصر بتلميحتها الواضحه .. تسلمين ياخاله " يعني انا ماني حلوه !!
.. حشى من قال يابنيتي بس مثل مايقولون الوجه مراية القلب واذا زان القلب وارتاح زان الوجه
رفعت نظرها فوق بابتهال .. الحمدلله
اخذت ام ناصر تهلي وترحب كانها اول مره تشوفه لكن كان قلبها يقود لسانها ويسخره يدعي ويرحب .. هلا والله حيالله الغالي
قرب منها ونزل على راسها وحبه .. هلابك يمه يعني لازام هالحفله كل ماشفتيني
..ماني مصدقه انك قدام عيوني الله لايحرمني شوفتك
.. الله يخليك لي
غمزة بعينها قبل تتكلم .. اقول ناصر نوف ماشالله صايره حلوه اليوم انت وش مسوي لها
التفت لها وهي جالسه وجهها تغيرلونه .. مافي شي جديد هي قمر من الاول
.. صح بس اليوم وجهها منوررر ماشالله
ذابت بملابسها وماعادت تقدر تجلس ام ناصر ثقلت العيار وناصر مبسوط ومنتشي بكلام امه وردة فعل نوف .. انا بروح للمطبح اصلح القهوه >> وراحت من قدامهم تتسابق خطواتها
ضحك عليها وعلى نظرات الانتصار بعيون امه .. وانا بروح لابوي قبل تستلميني
.................................................. ...........


ياوين أأبرمي هالجسد فيه وارتاح ....
لاصار حتى .. البوح مافيه راحه






الالم بدا يشتد من راحت مها كان يهاجمها ويخف لكن اليوم يزيد ويزيد وماعاد تقدر تتحمله بيدها ظغطت على خصرها لعلها تروضه او تخنقه قبل يذبحها انخنقت من الغرفه ماعادت توسع الي تحس فيه تشعر ان روحها خلاص بتتخلى عنها تسللت دموع ماقدرت تسكن بعيونها خلاص قامت تجاهد وجعها مافي بالبيت الاالشغاله فكرت تستنجد بنوف ماحد راح يحس فيها الانوف لكن تذكرت العزيمه فـ بيتهم اليوم رفضت الفكره و صكت اسنانها وزمت شفتها بقوه وطلعت من الغرفه وصلت لنص الممر وقبل تنزل التوا كل جسمها من النغزه الي هجمت عليها احساس بالاغماء خيم عليها وجلست بالارض



طول ماهو بالطريق مع مها كانت تلمح ان فيها شي وهو يمثل عدم الاهتمام لكن حتى هو ملاحظ رفضها انها تروح لبيت نوف ضايقه مايدري ليش كان وده انها تروح وصل للبيت وجلس بالصاله نادا الشغاله تجهز له قهوه وقام يغير ملابسه قبل ينهي العتبات بين له المنظر كانت بوضع يشبه السجود راسها على ركبها ويديها ماكانت بانيه لانها لافتها على جنبها وشعرها على الارض تجاوز الدرج بسرعه لين وصل لها مافكر يكلمها او ينبها زي العاده على طول جلس عندهاو مسك كتفها الي يرتجف وحرارة جسمها الي تعدت ملابسها

وهي منزله راسها حست بيد لامستها او ترغمها على رفع نفسها حمدت ربها ان الشغاله وصلت يمكن تقدر تساعدها رفعت راسها ببطئ وشهقت ودارت وجهها ماتبيه شوف اثر الدموع ويحس انها تتالم وحاولت توقف لكن منعها وهو يضغط على كتفها .. وش فيك ؟؟
قعدت تلهث وتلهث تسابق النفس ومع انافسها كان راسها يتحرك .. مافيني شي
اجزم انها ما في امل تشكي او تقول .. يابنت الناس ترى بتذبحين نفسك بهالعناد قومي معي خليني اوديك المستشفى
للاسف ماتخلت عن الي براسها ومصره تعانده .. قلت لك مافيني شي وماني رايحه للمستشفى
هالمره ضرب بكلامها عرض الحايط وقام متوجه لغرفتها وسحب عباتها من الشماعه ورجع لها بخطوات سريعه وثابته رمى عليها العبايه .. يالله قومي
رفعت يدها بوجهه .. انت ماتفهم قلت لك ماني رايحه
رفعها عن الارض .. ماهو على كيفك >> ولفها بعباتها .. تمشين على رجولك ولا اشيلك
.. انت وش تب مني ماني رايحه ماني رايحه
.. قلت لك امشي احسن لك لاتخليني اتعامل معك بشكل ثاني
اخذت نفس وحاولت تكلمه بشي من الهدؤ او تتحايل عليه .. خلاص الالم خف وبعدين ماقدر اخلي متعب مع الشغاله ومها طالعه
مط شفته وهز راسها .. شايفتني غبي و تحسبيني صدقتك امشي لااسحبك ومتعب مالك شغل فيه
وفعلا مثل ماقال سحبها من يدها غصبا عنها وهي من سحبه وحركت جسمها على الدرج صار الالم يزيد افلتت يدها من يده واستسلمت .. اااااخ خلاص انا امشي اتركني بس
بسرعه ارخا يديه وهو يتابعها تمشي شوي شوي وتصد بوجهها عن نظراته الي اكلتها حس ان وقفته غلط .. انا برى بالسياره >> وطلع وصى الشغاله على متعب وطلع وطلع ينتظرها برى

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 10-05-11, 11:20 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بوح قلم المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



بدا القلق يداهمها تتصل وماترد اتصلت بمها وعرفت انها طالعه زاد خوفها كانت تجلس مع ام ناصر وضيوفها شوي وتطلع تحاول تكلمها لكن للاسف افكارها صارت تودي وتجيب والفكره السيئه تخطر قبل غيرها حاولت تضبط نفسها وتسيطر على قلقها على الاقل لين يتفرقون الناس طلعت قريب من المدخل وبدت تعاود سيل الاتصالات لكن بدون فايده حطت جوالها بجيبها وقبل تدخل لمحت مراه تدخل مع المدخل وقفت عشان تستقبلها تلخبطت وتجدد عليها الماضي يوم كشفت وجهها وشافتها لكن ماتحركت لين وصلتها وسلمت .. السلام عليكم
تاملتها من فوق لتحت وردت السلام .. وعليكم السلام "حياك الله
كان واضح البرود بردها وعدم رغبتها باينه .. وشلونك يانوف
.. الحمدلله تمام انتي وش اخبارك
.. بخير " الحمدلله على سلامة ناصر
.. الله يسلمك >> ومدت يدها لها تأذن لها بالدخول .. تفضلي >> ومشت لكن مسكتها و فجئه التفت ووقفت .. نعم
.. اسمعيني يانوف اذا وجودي مو مرغوب فيه الحين ارجع من مكان ماجيت قبل مايشوفني احد >> التفت بكامل جسمها وبيدها الحره افلتت يدها الثانيه من يد هدى وتكلمت بشموخ وهدؤ .. ماهي انا الي اطرد ضيوفي
.. وانا مابي تأدية واجب اوعلشان خاطر خالتي انا اعفيك وارجع الحين
.. تفضلي ياهدى حياك الله >> ورجعت تحاول الاتصال وهدى دخلت داخل
.................................................

التحدي والتصدي عادة القلب الصبور
والصمود اقرب مسافه لكن الفتره دهر
والصمود اقرب مسافهلكن الفتره دهر
والخساير عاندتني ..حوطتني بالف سور
والخيانه للامانه زودت قلبي قهر
كل ماطلت الحقيقه وامتلا قلبي سرور
طاولتني من عذولي طعنه وسط الظهر
خانت ظنوني وعيوني.. خانني ذاك الشعور
اقتطفت الشوكه بكفي واحسب الشوكه زهر



قال له الدكتور علتها ودخلوها على طول لغرفة العمليات يستئصلون لها الزايده وعلى حسب كلام الدكتور خافوا تتفجر وتلوث جسمها
اتكى على الجدار ينتظر الدكتور يطلع وهو يقلب الكلام براسه كانت مستحمله وممكن تذبح نفسها للحظه خاف عليها من نفسها تكلم بصوت ينسمع .. صدقت مها ماينقدر عليها >> ترك كل شي ونوى يرجع لمها يوديها للبيت ويرجع للمستشفى الصباح

طلع على طول من المستشفى ورجع مها للبيت ورقى فوق كان يسمع صوت جوال وهو ماشي بالممر دخل الغرفه وتوجه له ورفعه
" اختي يتصل "
تلفلت بالمكان كأن احد يلاحظه فتح الجوال واستقبل المكالمه على طول وصله صوتها وكلامتها السريعه .. ساره وينك خوفتيني عليك
تنحنح يوقف اندفاعها ..الوووو
سكتت فجئه من الصوت الرجولي الي سمعته ..من معي
صار عنده شي عادي يرد اويكلمها ..انا نايف
ارتعشت غريبه ليش هوالي يرد على جوالها وهي اصلا ماتتكلم معه .. وين ساره
..اااا بالمشتشفى
كانت متوقعه وخوف طلع بمحله شهقت ..هييي وشو !!بالمستشفى وش فيها ؟؟
.. لاتخافين مافيها شي الظاهر الزايده ملتهبه وراح يشيلونها لها
ماقدرت تسئله اكثر .. طيب مع السلامه
.. مع السلامه >> ورمى الجوال

لقى نفسه بغرفتها وبين جدرانها هنا بهذا المكان تدفن اوجاعها دفنت الحزن والخوف والالم والاحساس بالظلم شافها بكل ركن شاف الخيال الصغير المتمرد المتكبر على نفسه وعلى الغير ورفع يده وراقبها يده الي امتدت عليها لكن كانت اقوى من كل شي داست على كل شي برجلها موتت احساس الطفله الصغيره واخنقت احساس الشابه الي تنظر للحياه باأمل تعرت من كل هالمشاعر وعاشت احساس الام الي تضحي بااحلى ايام عمرها وتهديها لولدها مارست دور الاخت الوفيه الي لايمكن تسكن بقلب كان لاختها "" عمله نادره ياساره ""


....................................


طلعت من زواجها بولاشي الا الخساره والوم من اهلها وصلتها ورقة الطلاق بعد ماتنازلت عن كل شي مقابل تطلع من حياته الي دفنها بخيال زوج ماتشوفه الاكم يوم مره وكل البيت اعدا لها وصارت تسمع كلام خوفها حتى على حياتها طبعا سمعت من امها كلام متوقعه تسمعه
ايقنت انها تجربه فاشله ماعرفت نهايتها لين وصلت لها غمضت عيونها عن مبادئ تقوم عليها الحياه الصحيحه لكن الي يبنى على اساس خطاء لابد ينتهي بسهوله تزوجته طمع وهو تزوجها عبث ........

.................................................. .....

طلع من شغله ومر المستشفى لحاله مابيي يروح معه احد وخصوصا وقت غير مسموح فيه بالزياره من دخل جن جنونه من المنظر الي شافه
على طرف السرير جالس وماسك يدها وهي تبتسم ومرتاحه وهو يحب يدها دفع الباب ودخل بسرعه ......................





بســـــــــم الله الـــــــــرحمن الرحــــــــــيم


الســـــــــــــــــلام عليكم ورحمــــــة الله وبركـــــه




البـــــــــــــــ الثاني والثلاثين ـــــــارت












( سهرة وجع ) غنّى لها الضيق موال
من حولها تجلس بقايا طعونـي

بعض ( الألم ) مايقتلك بس .. قتال
بالـ ضبط مثل اللي تشيله متوني

قدام عيني ( مات ) حلمي والآمال
ولا حيا غير الـ دمع في عيوني

,

بعد ماطلع عبدالله لشغله ماعادت عينها تقدر على النوم قاسي ولين بنفس الوقت يعاملها زي ماتحب لكن واضح انها تأدية واجب نزلت للصاله ودارت بالبيت كنوع من تفريغ الملل دخلت غرفة ريان لكن نايم سكرت الباب وطلعت
صوبت نظرها على غرفة لطيفه رغبه مجنونه غزتها انها تفتح هالباب وتكتشف وش وراه يمكن تلاقي لوحه في لون فاتح يعطي لها شوية اضاءه واشراق غير الالوان الرماديه الي كانت تظلل ملامحها وغير صورة الضعف الي انطبعت بخيالها عنها
قربت للباب ووقفت تتأمله لحظه فتحته بدون حذر قررت تكسر الخلوه وتشتت الصمت "حالتها غريبه هالانسانه بايعه كل شي ومهمله عمرها وولدها وزجها وصحتها ومستسلمه للحزن والقلق جالسه على الاراض ومنزله راسها على ركبها ويديها على سيقانها الممتده نص امتداده قربت لها وجلست مقابلتها يديها على الاراض وثانيه وحده من رجولها تحتها وثانيه الثانيه قدامها شاورت نفسها قبل الندا وقبل الكلام الحاير هدى الي ارتاح ضميرها بعد الي سوته بنوف ماتبي ترجع تتعذب بذنب لطيفه الي صارت منهاره وعلى استعداد للوقوع من أي هبت هوا "علي يديها الي متمسكه ببعض استقرت يد ثالثه عليهم رفعت راسها ماكانت ردت فعلها مثل ماتوقعت تثور وتزعل لطيفه اليوم وحده مافيها روح انسانه عايشه للوحده ولتقليب صفحات الماضي وكم خطاء افترفت وكم انسان عذبت رفعت راسها تظن انها راح تواجه عيون هدى لكن اسمترت ترفعه لين اعتلى طرف السرير الي وراها وقبل حروفها تدحرت دموعها على حلقها .. جايه تتفرجين على حالتي هذا انا اليوم ياهدى مااشكل خطر عليك لاتخافين مني "اذا شبعتي فرجه اطلعي وسكري الباب وراك
كلامها يدل على انسانه مكسوره حروفها عباره عن صوت حطام داخلها .. حتى انا تغيرت يالطيفه
.. ما شفتي شي يخليك تتغيرين الحياه لك والفرح لك وعبدالله لك اتركي لي هالغرفه واطلعي
بكلام هادي .. شفت يالطيفه يمكن موكثر الي شفتي بس انا أي شي ياثر فيني شفت حالك الي خلاني اعاف الدنيا كلها شفت حال ريان الي يتمتيه وانتي عايشه
نزلت راسها وواجهتها وتنهدت .. تبين تقنعيني انك حاس فيني << قبل تكلم كلامها تدافعت شهقاتها .. اذا اخواني تخلو عني انتي احن منهم
تردد كلامات براسها لكن ما استحنت تطلعه لها تذكرت انها ماحنت هي عليهم مسحت يديها .. ليش لا ؟؟
سحبت يديها كااعتراض على لمستها .. هدى اتركيني ماني محتاجه منك عطف
وقفت ناويه تطلع .. براحتك انا طالعه بس تذكري اني ماجيت لهالبيت احارب
وطلعت هدى الي شوفة نوف غيرت داخلها اشياءواشياء


.................................................. ......
نفس احتيآج الليل لمعآنـق الضـوووو
وشكل النهآر المنسدل من جنونـك !

نفس الحكآيه .. ونفس الاحسآس والجو
هي وحشه عيوني لـ.... شوفه عيونك !











طلع من شغله ومر المستشفى لحاله مابيي يروح معه احد وخصوصا وقت غير مسموح فيه بالزياره من دخل جن جنونه من المنظر الي شافه
على طرف السرير جالس وماسك يدها وهي تبتسم ومرتاحه وهو يحب يدها دفع الباب ودخل بسرعه ......................


من دفعت الباب ترك يدها ووقف والتفت ابتسم .. وش فيك ياخوي روعتنا
بردت حواسه وتغير وجهه وراتاح وحمد ربه انه ماتهور مديده له ... هلا والله من متى انت هنا ؟؟
.. هلا فيك جيت امس وكنت ناوي امشي بالليل وكلمت نوف بمرها لان الوالده موصيتني اشوفها هي وقالت لي انها تعبانه >> التفت لها .. قلت لازام اجي اشوفها قبل اسافر اتصلت نوف باختك وقالت لنا اسم المستشفى
.. طيب وش مناسبة هالزياره
.. اوراق لازام اخلصها من هنا
.. بالرياض ياسلمان وتنام بفندق وبيتي مفتوح افا وانا اخوك
.. يسلم البيت وراعيه بس ماكنت بالفندق انا رحت لبيت عمي وأصر فهد انام عنده
.. زين شفناك كنت ناوي ترجع بدون ما تمر اجل لازام نتغدى مع بعض
.. لا اعذرني ماتركني فهد الابعد ماوعدته ارجع اتغدى عنده وان شالله العصر اذا خف الحر امشي
..وهذا فهد ناشب لي بكل شي
.. عاد نسيب لازام نتحمله
ساره الي الان كانت تحس بتعب من اثر البنج وبعد ماارتاحت من الالم تراقبهم ونايف يغافلها ويرمي عليها نظرات متفرقه جلس مع سلمان يتكلمون لين دق جواله شاف رقم نوره التفت لساره الي تغالب شي من النعاس .. هذي نوره اكيد امي تحاتي >> ردت على كلامه بابتسامه خجلى بسبب وجود انسان تستكثر عليه حتى الابتسامه رد سلمان على جواله .. الو
وقف على حيله وهو يسمع صوت بكاها الي يمنعها من الكلام .. نوره وش فيك
تبكي وتبكي وهو ينتظرها تتكلم ساره مسكت شرشف السريرالي تحتها ورفعت جسمها وتحاملت على الجرح وقعدت نص قعده نايف ظل جالس مثل ماهو ويترقب بخوف .. نوره تكلمي وش صار فيكم شي
قدرت تهدي من بكاها عشان توصله الكلام .. عمــــ ي عـمــــ ي ياسلمان
.. ابـــــــــــــــوي وش فيه ؟؟
جسمها المخدر مامنعها انها تحاول توقف قبل لاتفهم السالفه وخوفها على ابوها قادها تتصرف تصرف ينافي مصلحتها
.. عمي طاح واخذه السواق للمستشفى وماندري وش صار عليه
بسرعه .. طيب طيب انا جاي >> وسكر التلفون .. انا رايح الحين
وقف مع نايف .. خير ياسلمان وش صاير
التفت لساره الي تجاهد تعبها .. مافي شي بس الوالد تعبان شوي
اخيرا قدرت توقفه وتمنعه يطلع من الغرفه .. وش فيه ابوي ؟؟
رجع لها ومسك يدها عشان يرجعها لسريرها .. لاتخافين مافيه شي بس تعب شوي وانا رايح لهم الحين
ابعدت يدها وشالت الشرشف عنها .. بروح معك >> قالت كلمتها وهي تناظر لعيونه برجاء
.. الله يهداك ياساره تروحين معي وانتي تعبانه وانا رايح بسيارتي
.. صدقني مافيني شي الله يخليك خذني معك خلني اشوفه
وقف وراه ومسك كتفه .. توكل على الله ياسلمان واتركها لي
التفت له سلمان وبعيونه وصاه عليها بانت قبل لايقولها لسانه .. انتبه لها يانايف
رتب على كتفه .. لاتهتم روح انت ولاتشيل هم
افلت يديه من قبضتها .. مع السلامه
ارتجف صوتها بصرخه اعلى من طاقتها .. سلمان لاتروح خذني معك
طلع وسكر الباب وراه وهي تقاوم الم يمكن تقدر تلحق خطواته السريعه مسك يدها من غير اراده منه.. اهدي مافيه الا العافيه
سحبت كفوفها العرقانه من يده .. اتركني خلني اروح اشوف ابوي >> وهي تحاول ترفع جسمها شد يده على نص صدرها وحاول يرجعها ويثنيها عن نيتها .. ماراح اخليك تقومين
كان صوتها المخنوق يرتفع ويرتفع بالمكان من غير ولادمعه .. وش تبي مني خلني اموت وارتاح من هالحياه ومنك
جرحته بكلمتها وصغرته بنظر نفسه للحظه عذرها على الماضي والظلم الي شافته على يديه وعلى الحاضر والالم وخوفها على ابوها .. ساره ابوك بخير وان شالله بس تتحسين انا بنفسي اوديك له
حركت راسها يمين وشمال بقوه ومن حرارة الي بقلبها .. مابي منك شي بس خلني اروح مع سلمان
رص يده على يدها وهزها .. سلمان راح ماراح تلحقين عليه
.. انت بس اتركني >> وعلى صوتها دخلت الممرضه وبعد ماشافت حالتها قررت تعطيها مخدر وترجع تنام ماقدرت لين مسك نايف عضدها وسلمه لها وغرزت ابرتها في عروقها حاولت تقاوم لكن ضعفت قدام المخدر وبدت ترتخي وتروح بعالم ثاني جسمها خامد وعينها نايمه لكن قلبها صاحي صار ضباب يحول بينها وبينه وهو واقف يتاملها وهي تروح بدنيا ثانيه لسانها ثقيل وجفنها اثقل .. خلوني اشوفه >> هز راسه من غير مايتكلم غمضت عيونها اخيرا وهي غايبه عن الوعي بدت دموعها تناثر على مخدتها وسقتها وهي ماتدري عن العالم لاخر لحظه قاومت قدامه بدون ماتبكي حط يده على شعرها الي يظلل وجهها التعبان ورفعه ورى يمكن تاكد انها ماتدري عنه لانها اخيرا سمحت لدموعها تنزل قدامه ومسك معصمها الصغير وحط يدها الي كانت برى السرير جنبها وغطاها وطلع
.................................................. ..................................................


الهم صارهمين وزياده على هم زوجها الي مرمي بالمستشفى شالت هم ولدها الي وصله خبر مرض ابوه ورجع ادراجه بدون تفكير رصت يديها على عجلات عربتها ومع التفتها قابلت نوره الي حاطه يدها على فمها تكتم صوتها .. ليش يانوره تقولين له ؟؟
ابعدت يدها عن فمها وتكلمت تبرر لها تصرفها .. واذا ماقلت له راح يزعل انتي تعرفين ياخاله
فركت يدها ببعض من القلق والخوف .. الله يستر الله يستر
مشت كم خطوه لها وحاولت تعبر عن شي من الي داخلها .. انا خايفه عليهم ياخاله
المفروض انها تشجعها وتكون اقدر منها الصبر لكن ام سلمان اليوم تخلت عنها كل معاني التحمل .. الشكوى لله مابيدينا حيله
طاحت على رجولها تدور الطمانينه بحضنها حطت يدها على راسها يديهم قصيره وماعندهم للدعاء

.................................................. .....................

انبطحت على سريرها تكلم فهد مايدرون عن الي يصير .. من جيتي ماشفتك الامره وحده مايصير يامها حتى مكالماتك قليله
.. اعذرني انا ماقدر اتغاضى عن غيري وحياة نايف تهمني لاتلومني
.. ماقدر الومك بس حتى انا لي حق عليك
.. اكيد يافهد اكيد بس انا لاني اشوفه وحياته مكركبه يوجعني قلبي عليه
.. الله يعين هالقلب عليك محملته فوق مايحتمل
.. الله كريم ان شالله تنفرج وتتحسن اوضاعهم" ولاتفكر انك ماتهمني بالعكس
.. ان شالله " اوكي الحين بسكر سلمان بيجيني على الغدا
..سلمان !! هو هنا ؟؟
.. امس جا واليوم راح يرجع عنده شغل يخلصه ويرجع
انهت مكامتها مع فهد الي صار يبين عتبه عليها وهي تحاول تبرره هذا طبعها غصبا عنها تهتم بغيرها

طلعت من غرفتها تشوف متعب لمحت نايف بالصاله وواضح التعب عليه .. غريبه راجع بدري من شغلك
رفع عيونه بتعب ..من زمان طالع من الشغل بس رحت للمستشفى
حدقت فيه نايف متغير حتى كلامه عنها غير تمنت لوانها تلين وتنسى لكن للاسف ساره اصعب مماتخيلت .. كنت عند ساره
قدم جسمه وشبك يديه وهز راسه
.. وشلونها ؟؟
.. زينه بس صار شي ماكنت حاسب حسابه
.. وش صار ؟؟
.. كان سلمان موجود بالمستشفى واتصلت زوجته وقالت له ان ابوه تعبان هي سمعت السالفه عندت تبي تروح معه
.. لاحول ولاقوة الابالله " طيب وش سويت معها
هز كتفه .. ابد خدورها ونامت
.. وابوها ماتدري عنه
.. لا مدري بس الظاهر انه تعبان حيل
.. الله يقومه بالسلامه "بس ساره مانقدر نخليها لحالها بهالنفسيه
.. ان اليوم راح اقول للدكتور يطلعها للبيت العمليه سهله وان شالله ماعليها خوف
.. خلاص قوم ارتاح
.. وين متعب ؟؟
.. نام قبل شوي
..خلاص انا بروح ارتاح "وانتي انتبهي لمتعب
..ان شالله لاتشيل هم

.................................................. ........


انتظره على الغدا ولاجا مع انه وعده اتصل مره مرتين لكن مايرد بعد حوالي ساعه اتصل ورد عليه بثقل .. الوووو
اندفع بسرعه مايدري عن عمه والي يصير له .. انت ماوعدتني انك تجي
.. فهد انا الحين راجع وتقريبا وصلت
استشعر من صوته الضيق وبسرعه سئله .. خير وش صار
.. مافي شي
.. لا صوتك يقول غير ياسلمان علمني وش صار
.. ابوي تعب واضطريت ارجع
ارتاع وخوفه صوت سلمان .. طيب ليش ماقلت لي اروح معك
.. مابغيت اشغلك
.. الله يهداك ياسلمان هذا كلام " عالعموم انا الحين لاحقك
.. لالا يافهد لاتجي وان شالله اول ماوصل اطمنك عليه
.. وشلون انا لازام ااجيكم اشوفه واتطمن عليه بنفسي
.. لاتجي يافهد ان شالله سليمه وواعدك اطمنك اول باول واذا استعدى الامر انا بقولك تجي
.. خلاص بس طمني انتظر مكالمتك
.. ان شالله


مع نهاية مكالمته لفهد كان قريب من المستشفى الي يحتضن بين جدرانه ابوه وصل وعلى طول عن مكانه كانت ممنوعه الزياره والي اقلقه ان الدكتور ماطمنه لان قلبه تعبان حاول انه يدخل ويشوفه لكن للا سف كانت محاولاته بدون جدوى ماقدر يرجع للبيت ويصير تحت استجوابات امه وبنفس الوقت مجبر يتصل يطمنها على نفسه
..................................

لبس وجلس ينتظر مها بالصاله وصلت عنده .. هاه خلصتي
.. أي خلصت
.. وين متعب ؟؟
.. تركته مع الشغاله مانقدر ناخذه معنا
.. هاتيه ماراح ناخذه معنا
..اجل وش راح نسوي فيه ؟؟
.. راح نخليه عنده خالته !!!
عقدت حواجبه تتذكر .. نوف ؟؟
بكلمه بارده قالها نايف لاول مره تحس ببرودها .. ليه عنده خاله غيرها
.. لا بس يمكن هي راح تزورها
.. اتصلي فيها وقولي لها انها راح تطلع اليوم اوبكره وقولي لها بنجيب متعب عندها
..زين بس يمكن نحرجها معـ ....
قاطعها .. مها لاتصعبين الامور اذا فيها احراج راح تقول لك ماظن انها تتضايق من ولد اختها
رخضت لااصراره واتصلت بنوف طبعا نوف ماكان عندها ادنى اعتراض بالعكس هالشي افراحها وهي الي الى الان ماوصلها علم بمرض ابوها
.....................................


بعد ماصحى من قيلولته العصر كانت مجهزه القهوه والحلا وتنتظره ينزل تفاجا رغم جفافه معها الاهتمام بشكلها والابتسامه الي تملا وجهها والروح الحلوه الي تنتشر بالبيت وريان الي يلعب وواضح الامان والراحه عليه الاشياء الي عمر لطيفه ماحرصت انها تخلقها بالبيت بدا يقارن ويتذكر حياته البارده مع لطيفه والدفا الي يحسه بكل تفاصيل هدى صارت ما توفر جهد انها تكسبه وتعوضه خصوصا انها مالقت قدامها ند تتنافس معه على الفوز بقلب عبدالله الي سجنته لطيفه بقضبانها ..مساء الخير
.. مساء النور " تعال نتقهوى
تردد لكن عبدالله مصر يعيشها بجو لطيفه .. لحظه بس بدخل شوي
خاف من كلمته انها تزعل او تعارض لكن ابتسمت برضا ورفعت يدها .. اذا تسمح لي هالمره انا الي بدخل لها
استغرب وارمش بسرعه يسترجع الكلام براسه ماتخيل ابدا انها تبادر وتساعده حتى بهالمهمه .. لطيفه ماراح ترضى ويمكن تقول كلام يضايقك
حطت يدها على صدرها بثقه .. وانا راح اتحمل منها كل شي
انفلت لسانه بسؤال اندفع منه .. وش مصلحتك ؟؟
فهمت قصده بدون مايوضح اكثر .. اني اكسبك هذي اكبر مصلحه
كبرت بعينه وعرفت كيف تروض قلبه الي يجمح دائما ناحية لطيفه مثل ما كسبت ريان والمهمه الصعبه كيف تكسب لطيفه
ابتسم لها وعطاها بأشارهمن يده الاذن بالدخول لها تفأل بوجودها لعلها تغير روتين حياته الملل


تمر عليها الساعات بين الصمت والوحده وعذاب الضمير صارت تلازام غرفتها" حست بظلها يغيم على المكان الي تجلس فيه وانفاسها وريحة عطورها والحياه والامل بوجهها وحكايات التفاؤل بعيونها غمضت عيونها مع تنهيده طويله تزفر فيها الالم وتبدد افكارها الي تدور بفلكها المخيف .. اشتتقتي للهم وجايه تدورينه عندي
جلست على سريرها .. مااحد يشتاق للهم الا انتي
هزت راسها .. هدى مواعظك انا مستغنيه عنها وماني بحاجتها
.. انتي بحاجه لاي كلمه تصحيك وتطلعك من القبر الي دافنه نفسك فيه كأنك مستعجله على الموت
.. الحياه انا عفتها مابيها يمكن القى بالموت راحه
.. انتي اذنبتي بالكلام الي قلتيه واغضبتي ربك وشلون تبين ترتاحين وانتي معرضه عن ربك قومي يالطيفه توضى وصلي يمكن ترتاحين وتعالي اجلسي معنا اطلعي من وحدتك استقبلي الحياه ماراح تغيرين شي والاراح ترجعين شي انتي ضايعه عن نفسك مهمها كانوا فيه من يحبك كلهم يقدرون يستغنون عنك ويلقون بديل لك عبدالله لقى غيرك واخوانك في من يسد بمكانك لكن ريان ماراح يلقى ام غيرك
مازالت تشخص فيها قالت كلام لااول مره تسمعه اكتشفت انسانه جديده غير هدى الي تعرفها هدى الي ضيعها الحقد وحطت الانتقام قدام عيونها هذا تاثير اصحاب السؤ على الانسان الطيب يقتلون كل شي جميل فيه ويصنعون منه انسان شبيه لهم كررت الكلام براسها من مصلحتها تتركها بضياعها وتستفرد بعبدالله لكن ظهر معدنها الطيب .. وش تبين مني؟؟؟
مسكت يدها بفرح ..ابيك تقومين تطلعين معنا خلي ريان يشوفك اكيد راح بنبسط لاتحرمينه السعاده
.. اتركيني شوي وانا طالعه وراك

طلعت بدون ماتتكلم عبدالله من شافها طلعت ماستغرب ابدا لانه صعب لطيفه تتجاوب معها لكن فجائته بطلعتها من الغرفه بوهن حتى عيونها ماهي قادره على النظر في النور شكرها بنظره و الكلام ممكن مايبلغ حجم امتنانه لها مشت من وسط جلستهم وجلست معهم بدا معها عبداالله بالكلام .. زين ماتوقعتك تطلعين
هزت راسها وحاولت تبتسم لكن وجهها تعود على العبوس تكلمت هدى .. عشان تعرفون قدراتي >> مدت فنجان القهوه لها مدت يدها واخذته منها تحس نفسها غريبه بينهم ماخفا عليهم الفرح بوجه عبدالله والاطمئنان الي يحسه ريان تاكدت من فشلها وسيطرتها الي فرضتها مانفعتها <<ماكان اللين في شيئ الازانه وما نزع من شيئ الا شانه >> وطت راسها للاراض بنظره تحتها وهي الي كانت عيونها دائما فوق لين طاحت وتبعثر كل شي من بين يديها ارتفع نظرها على سوالفهم وبينها وبين نفسها << طلعتي اذكا مني ياهدى >>
كان عبدالله يحاول يكلمها لكن صارت هدى تاخذ مساحه اكبر بالجلسه بكلامها ومزحها ومع ضحكات عبدالله اعلنت هدى نجاحها وبجداره
.................................................. ...................................
ضاق الفضا والحكي ما عاد ياسعنـي
والجرح لامن غفيت شوي صحاني .............
ينزف وينزف وينزف ليـن يودعنـي
.في قبر صمتي ولا ادري منهو الجاني ............



افاقت عيونها من سباتها الي ماقدر يخدر قلبها المشغول باأبوها وين وصلت حالته ظلت على سريرها لاحول لها ولاقوه الا الدعاء بنفسها ان الله يرفع عنه المرض سمعت فتحت الباب وشافتهم داخلين ماعاد أي شي يعني لها شي بهاالحظه مها وهي تقرب لها ونايف يتبعها .. مساء الخير
بصوتها الي يتحشرج من التعب واثر التخدير والصمت .. مساء النور
مسكت يدها .. الحمدلله على سلامتك
تحاول ترفع نفسها .. الله يسلمك >> وين متعب ؟؟ هذا الشي الي مايفوتها
ردت مها لانها عارفه الاجابه راح ترضيها .. نايف اصر يوديه عند نوف >> حطت عينها بعينه وسئلت بدون مقدمات .. وشلون ابوي ؟؟
.. الحمدلله بخير >>
تفحصته بدون أي تردد او حرج تدور لو شي يطمنها لكن وجهه يقول شي غير تعابير وجهه تنحنحت تبعد طعم المراره بحلقها .. انتم تكذبون علي ابوي فيه شي
مسكت مها يدها الي تحركها تحد من قلقلها .. صدقيني ياساره ابوك مافيه شي
قرب لين وقف جنب مها .. خلاص اهدي قلنا لك ابوك بخير
كرهت اسلوبه وكذبه وردت بانفعال .. وانا ماني مصدقتكم " مها عطيني جوالك
قبل تطلعه مها من شنطتها تكلم نايف .. وش تبين فيه ؟؟
.. مها عطيني جوالك بكلم نوره اسئلها عن ابوي
مد يده لجيب وسحب جوالها .. هذا جوالك اتصلي براحتك
عيونها وثبتت عليها ماعاد تفهم كيف يفكر وايش الي غيره وقلب حاله وخلاه انسان غير الي شافته اول مره ماحست بنفسها لين ابعد النظر عنها ورمى الجوال .. انا رايح اكلم الدكتور >>
.................................................. .......


حطت خدها على خده الناعم وغمضت عيونها وانفاسه تمر على وجهها بخفه ولانها جالسه برى البيت انسام المغرب تلاعب شعرها وشعره
ويدها تروح ترجع على ظهره ببطئ وتغني بصوت هادي مايتعدى سمعه وسمعها

شافها بنهاية الحديقه مابينت لين بدا يقرب ويقرب لين اتضحت الصوره ووقف وراها مباشره واخذ وقت يراقبها ويتفحص الصوره من كل الجهات رقيقه وناعمه وحنونه قرر يفاجئها بصوته الرخيم .. الله ولد من البطل الي معك
ثبتته بيديها والتفت له وضحكت وهي تتخيله وهو يشوفها .. من متى انت هنا ؟؟؟
لف من وراها وقابلها .. من اول الاغنيه بس ماقلتي من الحلو هذا
ناظرت بوجهه وهو جالس على رجلها .. ولد ساره" وش رايك فيه حلو ؟؟
.. اها هذا متعب الي نسمع عنه " وانا اقول هالاحضان وهالاغاني ماتطلع الا للحبايب
ضحكت بصوت عالي على كلامه .. الظاهر تغار منه !!
.. اكيد اجي القاك حاضنه واحد وماتبيني اغار مايصير
.. بس هذا مو أي واحد هذا غير
حط يده تحت اباطه ورفعه .. المهم انه رجال وانا واحد عندي غيره
مشى لداخل البيت وهي تتبعه..وين رايح فيه كان بينام
.. مدام جاء هنا انسي اني اخليه ينام يأجل النوم اذا راح من عندنا





[ حزين ] ..
ومامعي غير ( العتب ) ومسامر دموعي ،
وتطيح من [ التعب ] .. تنهيدتي .. محد ٍ شعر فيها !
وتطيح من [ التعب ] .. تنهيدتي .. محد ٍ شعر فيها !
وتطيح من [ التعب ] .. تنهيدتي .. محد ٍ شعر فيها !





اخيرا رجع للبيت بعد مااكد له الدكتور ان وجوده مامنه فايده ابو سلمان بحاله مايعلم فيه الا رب العالمين دخل على امه الي تقدمت له بكرسيها ونوره طلعت تسابق خالتها عشان توصل له لكن للاسف وجهه ابدا مايبشر بخير ملامح الضيق جاوبت على كل اسئلتهم قبل لا يوجهونها .. شفت ابوك ياسلمان ؟؟
رمى بجسمه على اقرب مكان وصلت له رجله .. الزياره ممنوعه عنه
حركت يديها باستفسار .. طيب الدكتور وش قال عن حالته
تنهد من الضيق والي يطبق على صدره واثر فيها منظر ساره الي تشحذه وتطلب منه العون لكن للاسف يده قصيره كان يتمنى انه يتصل عليها ويطمنها بعد ماشاف الهلع الي عاشته حظها هو الي جابه بساعة اتصال نوره والا كانت ماتدري حالها حال نوف .. ادعي له يمه ابوي حالته ماتسر
حطت يدها على راسها اما نوره منعت صرخه كانت راح تطلع بكفها فتره الكل ساكت ينتظر من الثاني كلمه تريحه او تخفف عنه لكن الموقف اكبر من تحملهم بعثر الصمت صوت جوال نوره شافت الرقم وصارت تنتقل بنظرها .. هذي ساره اكيد عرفت
.. ردي عليها وطمنيها ساره تدري بمرض ابوي وكانت راح تجي بس حالتها ماتسمح
تركت ام سلمان السؤال لين تنهي نوره مكالمتها مع ساره .. الوووو
انفاسها وصلت قبل سيل الاسئله .. نوره وشلون ابوي
زلقت دموعها قبل ترد عليها .. لاتخافين سلمان طمنا يقول انه بخير
بسرعه.. طيب عطيني سلمان
مدت له الجوال .. هلاساره
.. ها طمني على ابوي
.. الحمد لله تحسن تطمني وارتاحي
.. وشلون تبوني ارتاح وانا متاكده ان ابوي تعبان وانتم ماتبون تقولون لي
.. خلاص قلت لك ابوي بخير لاتعبين نفسك
.. سلمان تعال خذني تكفى
.. بس انتي تعبانه بس تشدين حيلك اكيد نايف راح يجيبك
صرخت بصوت عالي وبكت .. لاتقولي نايف انت تعال حرام عليكم الي تسوونه فيني اعصابي تلفت وانتم تلعبون فيني


وصل على صوتها الي اعتلى لين وصله وهو ماشي بالممر لفت راسها للناحيه الثانيه تسمع رد سلمان عليها ماتبي تشوفه .. الظروف ماتسمح اوعدك اذا ماجابك نايف راح احجز لك واجيبك

سحب الجوال منها وهي على استدارتها وقرر يسكر هالنقاش الي ماله داعي تتعب نفسها وتتعب سلمان بدون فايده .. هلا سلمان >>
استبشر خير يوم سمع صوته يقدر يسكر التلفون وينهييه بطريقته لكن ماهانت عليه يكسر قلبها .. زين ياابن الحلال خلصتني منها
.. ماعليك منها بس طمنا على عمي
..والله يانايف على حاله يوم تكلمني الظهر مافي تقدم
.. طيب اذا جد شي بلغنا
..ان شالله " في امان الله
..في امان الله


مسحت دموعها بكمها وواجهته .. انت ماترحم ولاتبي رحمة الله تنزل
مد لها الجوال ولا اخذته تحاول تشتت نظراته الي تركزت عليها بنظرتها الغاضبه حذف الجوال قدامها على السرير .. قصري صوتك ماحنا في البيت >> والتفت لمها .. جهزي اغراضها عشان نرووح >>مالقت لها عون صدقت ضعفها ان الكل صار ضدها مع ان الكل معها ضد نفسها وضد عنادها طاوعته مضطره وبعد ماجهزت مها اغراضها رجعت معهم بالم اضعاف الالم الي دخلت فيه

.................................................. .......


تفرقو بعد جلست العصر لطيفه لعرش الضياع الي استأسدت عليه واستأسد عليها
وهدى لمكان جديد بهالبيت الميت تزرع فيه الحياه يمكن تصير زهره حلوه تفوح بنواحيه الي بدت تنتعش ريان طلع مع عبدالله بدون تحديد مكان رغبه كبيره انه يحافظ على بذرة الامان والراحه الي اقتلعتها قسوة امه ويرعاها يمكن تزهر من جديد


...................................


وقفوا قدام بيت ناصر وساره معهم ماتدري وين وصلو ولاحست ان السياره وقفت طالعت البيت يوم سمعت نايف يكلم مها .. كلميها خليها تطلع متعب
دقايق بسيطه طلعت وحده من الشغالات ومتعب بيدها وحده ثانيه شايله اكياس مليانه العاب واكل فتح الباب ومد يده لها عشان تناوله متعب اخذه من يده ودخلت الشغاله الاغراض وسكرت الباب ومشوا اتصلت نوف بمها .. ها وصلت الامانه
ضحكت .. وصلت بس وش هالاغراض هذي تكفى عشر مو واحد شكلكم تاخذون خبره
..اكيد ناصرجابها له " المهم وشااخبار ساره
تلخبطت خافت تقول لها انها طلعت وتطلب تكلمها وتعلمها بمرض ابوها .. بخير اااا طلعت معنا من المستشفى
استغربت .. صدق " مها ليش متردده احس ان عندك شي ساره فيها شي
..لا لا مافيها شي خذي كلميها >> ومدت الجوال لها
بصواتها الواهن ردت .. الوو
.. هلا سارونه وش اخبارك ان شالله بخير
.. بخير الحمدلله
ماقتنعت وبدت تشك .. بس صوتك تعبان
اكتفت بنفسها لشيل الهم عنها خلتها ترتاح ماراح تغير شي .. مافيني شي بس مانمت زين بالمستشفى
.. صدق ولاتكذبين على
.. نوف انا تعبانه ودايخه اكلمك بعدين
..اوكي مع السلامه
..مع السلامه >> وهي تعطي مها الجوال
.. خفت انك تقولين لها
ابتسمت باستهزاء .. ليش اقول لها عشان تتبهذل مثلي وهي مابيدها شي خليها مرتاحه الي شافته بحياتها يكفيها
انهت كلامها ورصت جسمها وتكتفت ورفعت راسها وغمضت عيونها وكان ردهم الصمت اذا عجز الكلام



.................................................. ..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 10-05-11, 11:21 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بوح قلم المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



هبّ ضميرٍ ماتصحيهـ يا غير الذنوب
واهني اللي ضميرهـ قبل يذنب صحا


كل ما نفسهـ سرتبهـ على هاكـ الدروب
فكر ان" اللهـ " يشوفهـ تنبهـ واستحــا
تعتقد انها سمعت جرس الباب وهي في غرفتها من ممكن يجي في هالوقت طلعت من غرفتها وسمعت صراخ من غرفة لطيفه كانت تناقش احد او تصارخ عليه فضول دفعها كان صوت انثوي الي يرد لصوتها المخنوق ماكانت تفهم اكثر الكلام اعطت نفسها الحق انها تقترب وتفتح الباب بسرعه


شوفتها قلبت عليها المواجع وجددت الجرح وايقظنت الايام الي نومتها بداخلها ماكأنها بشر كأنها تشوف قدامها حياه حيوان صفته الغدر ونفث سمه باي احد يسهي عنه .. قلت لك لاتجين لهالبيت ابي انسى
كتفت يديها وحركت شعرها بغرور .. جيت اشوف اخر اخبارك رجعتي لطيفه الي اعرفها بعد زواج عبدالله ولا للحين تلبسين قناع الحزن >> علت نبرة صوتها وكملت .. شيليه شيليه ماهو لايق لك انتي ماعندك قلب عشان تحزنين على احد
.. اطلعي برى بيتي وحياتي تعذرك انا من شفتك ماشفت الخير

وهي معطيه الباب ظهرها التفت بـــــــــــــسرعه جهته وهو ينفتح كذبت عيونها والانسانه الي دخلت منين جت وباي حق دخلت فكت يديها من بعض وماقدرت تخفي استغرابها .. هــــدى!!
تركت الباب ودخلت لين صارت بينهم .. وليش مستغربه
.. انتي من متى هــــ ...... انتي زوجة عبدالله ؟؟؟؟؟؟؟؟
قابلتها بكل جسمها وبثقه .. مثل ماتشوفين انا وحده من اهل هالبيت
ســــــكوتـــــ وفجئه """""علت ضحكتها وجلجت اقشعرت حتى الجدران منها ضحكة استهزا او شماته او استنكار .. ومالقيتي الا زوجها تتزوجينه والله زيارتك لها جابت لك رجال
نهرتها وحطت اصبعها قدام عيونها .. احترمي نفسك انا مالاحق رجال مايبيني >> كانت تقصد ماضي نوال مع نايف
مسكت اصبعها ونزلته بعنف وهي تصك اسنانه .. لاتعلميني فيك انتي مالاحقتي الا ناصر زوج نوف وحتى اذكر انك اتهمتيها بشرفها واذا كنتي ناسيه اذكرك
سكتتها وحيرتها باي كلمه تسمها مثل ماسمتها .. انتي الي فتحتي عيوني على الشر
حركت راسها جهت لطيفه .. الظاهر انتي وزوجة زوجك ماعندكن طريقه تدافعون عن انفسكم الاتحطن اغلاطكن علي
وقفت لطيفه ووجهت الكلام لنوال .. لانك مثل الشيطان الي يدل على الشر ولايعرف طريق غيره
صفقت بيديها .. لا صايرات على قلب واحد وصايرين المجانين يعرفون يتكلمون
مسكت هدى كتفها .. نـــــــــــــــوال اطلعي برى
طالعت بلطيفه تشوف رايها وموقفها من هدى .. لا ه تدافعين عنها بعد يحق لك خدمتك خدمة العمر وعطتك زوجها بدون مقابل
تزاحم الشر قدامها ونوت تفضحها قدام هدى يمكن تكسر عينها .. عارفه انك جايه تعيدين الماضي وتبين تجددينه انسي نايف خلاص تزوج ولو مايبقى بالدنيا غيرك ماراح ياخذك اول نواف وقف بوجهك لكن اليوم انا الي بوقف لك وكفايه الي جاء منك والحين وريني عرض مقفاك >>
صارت مثل الحيوان المفترس الي ياكل بتوحش وقررت تقضي عليها وهي الي تعرف زين الي يوجع قلبها او يذبحه مثلت بوجهها علامة الي يستذكر شي ناسيه .. نواف !!الي ذبحتيه لانك قلتي له ان الي بطن زوجته ماهو ولده <<جلست لطيفه على الاراض ودموعها تتسابق على وجهها ونوال التفت لهدى واشرت باصبعها باامتهان .. المسكينه الي تتكلم كلام اكبر منها ذبحت اخوها >> هدى حطت يدها على فمها << رجعت بنظرها لطيفه الي صارت تذوي وتذوي .. لكن نواف وقف بوجهي ودعيت عليه واليوم من قلبي ادعي على نايف الي تمنينه علي الله لايوفقه مع سويره
دفتها هدى برى الغرفه لبرى البيت ... بـــــــــــرى ياحقيره بــــرى << سكرت الباب وهي تسمع شتايمها وركت جسمها على الباب ماعاد تشيلها رجولها من صعوبة الموقف
بيوم من الايام كان اجتماعتهن شر وخراب بيوت وتحطيم قلوب واليوم موقف حساب واصطياد زلات المجالس الي كانت تجتمع فيها شيطيان الانس تبني اوكار للخديعه وترسم خطط لكسر اجمل المعاني وقفن اليوم كخصوم بعد ماكانوا اصحاب
هدى "" قدرت نوال تنبش الشر بداخلها وتسخره لصالحها لكن وصلت لبر الامان لانها ماطولت تدور بصحرا الشر
لطيفه "" اكثر وحده دفعت الثمن واكثر من خسر
نوال "" خسارتها ماكانت بقدر يخليها تعرف قيمة الخساره الحقيقيه
باختصار لطيفه اكبر ضحيه واعمق الطعنات تلقتها



بي عبرة محبووووسة تمتحنــي ..
وفي عيني ..
وحلقي ..
وصدري ..
شكـــــــــــــــــــــــآآوي







بعد وصلوا للبيت ارسلوا الشغاله تجيب الاغراض من السياره وقبل يتفرقون لغرفهم انفتح المدخل الداخلي للبيت ودخل يركض ووجهه يترقب وجيهم اول من شافه مها بدون تردد وبدون تحفظ وبدون أي وقوف عند أي نقطه نزلت بجسمها للاراض ومدت يديها له ظلت جالسه لين وصل لها هالطفل كان عنده عاطفه وقطيعة امه مانسته خواله رغم صغر عقله .. هلا حبيبي وشلونك ؟؟
فرحته كانت غامرته هذولا الناس الي فجئه افتقدهم وافتقد امه لين انعكس هالشي على نفسيته وهو على كتفها .. بخير
ابعدته عنها .. من جابك حبيبي ؟؟
.. بابا >> التفت لنايف الي واقف يراقب ويصرخ بصدره اشياء كثيره تجول ماقدر يفهم شي من هالاصوات الي اختلطت داخله << دائما نقول مافي شي بالدنيا يخلينا نقطع بلحمنا ودمنا لكن الي يذنب مثل ذنب لطيفه كيف الواحد يدمح له الغلط >> ركض له اسرع من نزلته للاراض ورفعه وحضنه وحط يده على راسه ماحس انه اشتاق له لين شافه اما ساره ماتدري من الي دخل ولقى مكانه بينهم انتبهت للعبره الي علت ملامح مها وسئلتها .. من هذا ؟؟
نزلت راسها تتشغال بتنزيل عباتها .. هذا ريان " انت جاي لحالك ؟؟
هز راسه .. ماما بالبيت
مد اصبعه لمتعب وسئل مها .. منهو؟؟؟
قربت مها له .. هذا متعب ولد خالك
كلمه كانت اكبر من استيعابه ووجه الكلام لنايف الي كان شايله .. ولـــــــــــدكـــــ ؟؟؟؟
سؤال ريان كمل الباقي عليه من احساسه بساره الي ملقى له تفسير الاشي واحد ومرض ابو سلمان وشوفة ريان واخيرا سؤاله الي كان القشه الي قسمت ظهر البعير انفاسه تتسارع يمكن سؤاله عادي لكن؟؟؟؟ وش يقول يقول هذا ولد نواف طفل الاجابه على اسئلته ممكن تجيب الف سؤال تفتح الجروح نزله للاراض .. أي ولدي "حلو ؟؟؟
اهتز جسمها من القشعريره وحست بنفحة برد تلبستها وجسمها تخشب وثبت وكانها راح تدوخ حطت يدها على ظهر الكنب واخذت لفه عليه لين جلست بجنب متعب .. حلو " وين امه ؟؟؟
أشر براسه ناحيتها .. هــــــــــذي
صار يتفحصها ويدقق فيه ببراءه وبدون خجل ..بس هذي صغيره وانت طويل >> غصبا عنه طالعها يشوف ردة فعلها لكن للاسف كانت طامنه راسها للاراض ابتسم له ولاستجوابه .. عادي يصير " يالله خلنا نروح نشتري كوره ونلعب مع متعب وش رايك؟؟؟
مسك يده مانسا الحركه الي يتعودها من نايف دائما في لقائتهم قبل

.................................................. ....



فركت يديها ببعض لان لطيفه كشفت كل تخطيطاتها ومارح ترجع علاقتها مثل اول " نايف صار حلم صعب المنال " والقهر الاكثر طرد هدى لها قعدت تروح وتجي بغرفتها وتضرب قبضة يمينها بكف يسارها ودها تحرق الي قدامها تطلقت وهي على امل ان لطيفه تساعدها اخذت على نفسها عهد تكون صاحبة شأن ومال باي طريقه وتدوس كل شي المهم توصل لمبتغاها >والغايه تبرر الوسيله > سحبت جوالها من شنطتها وبدت بوسيله ثانيه بماانها ماراح تقدر على غيرها وكلمت وحده من صديقاتها لها علاقات ؟؟؟؟؟؟؟؟ وبدت قدامها تنزلق في الهاويه

.....................................


باطراف اصابعها تحسست حلقها ووجها فعل ماله مسمى هالها الي سمعته >> هذا الي وصل لطيفه لحالتها الي هي فيها << رفعت جسمها عن الباب ومشت متباطئه لغرفتها طلت من الباب كسر قلبها المنظر المفروض تفرح بحالها لكن صار العكس وقفت عند راسها وهي تنتفض وترتجف من القهر وخوفها من السر الي انكشف قدام هدى

الطرف الثاني هدى" طرزت دمعه على خدها حست فيها الموت ارحم من اللحظات الي عاشتها لطيفه والدمعه اتبعتها دمعه تونس غربتها لين شقت على خدها مجرى باصابعها مسحت على نص خدها تسده "وناتها وصلتها صوتا واحساسا مسكت يديها ببعض ونادتها .. لطيفه
وقفت يدها عن العبث بشعرها ورمت المخده الي ياما شهدت على احزانها وقعدت تترقب عيونها وتحاول تعرف وش تفكر فيه ماقدرت تفسر من النظره قررت تستحث السمع والكلام عله يساعد حيرتها .. انا ماكنت ابيه يموت هذا اخوي ياهدى
اسرعت الخطوه ناحيتها وجلست على طرف سريرها .. عارفــــــــه مهما كنا سيئين اكيد في ناس نحبهم وماودنا نضرهم
تأملت بكلامها انها ممكن تلقى احد يفهمها يحتويها حتى لوكانت هدى الي اخذت زوجها ..يعني انتي فاهمتني ؟؟
حطت يدها على رجلها وعجزت عن الكلام لوهله .. فاهمتك وحاس فيك
بدت تفرك بيدها على رقبتها وصدرها الي يطلع وينزل بسرعه .. انا كرهت الحياه من بعده "الكل تخلى عني ومابقى لي احد" صارحت اخواني وزعلوا مني مابقى لي احد
حاولت تنتشلها من بحر اليأس والقنوط وتواسيها .. لك رب مايضيع احد ولك ولدك وعبدالله الدنيا ماتوقف عند حد مادمنا عايشينا بنشوف كل شي الي يرضينا والي مايرضينا
رصت يديها على راسها .. ماقدر ماقدر انسى حتى العلاج ماعاد ينفع
وقفت بسرعه من حماسها للي خطر على بالها وهي تتلفت بالغرفه .. والي يعطيك علاج وش تعطينه
ناظرتها بغرابه ولاردت ثبتت وجهتها للكومدينو ومشت لها رفعت الكتاب الي عليها .. هذا العلاج يالطيفه صدقيني راح ترتاحين اذا ختليتي فيه وطردتي الشيطان واليأس من نفسك>> مدت يدها واخذته حست بحاجتها له وضعفها طلعت من عندها هدى الي حست برضاها عن نفسها يمكن يسمى غباء يمكن سذاجه لكن رضت عن نفسها هذا الي دفعتها نفسها له

{ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة اعمى}



.................................................. .............
تغير كل شي فينا وبقيت بس أسامينـــــــا

طبايعنا وسوالفنا زحتى كل امانينــــــــــــا

نعيش بعالم كذآب ونضحك ضحكه تبكينا

نجافي من يواصلنا ونواصل من يجافينـا

تعاندنا ليالينا والويل وتبكينا وتقسينا

الا ياليت نتعلم ونبقى زي اسامينــــــــا



عدى من اعمارهم يوم طـــــويل قاسي موجع للاغلبيه ولايدرون وش راح يحمل بكره لهم ويشيل بين دقايقه الغامضه

الظهر وفي بيته وغرفته تحديدا يديه تحت راسه ويراقب السقف شتت خلوته دخول امه عليه ميل جسمه واتكا وقابلها .. غريبه الوالد جايتني شخصيا
حطت يدها على رجلها وهي تشوف تعابير الضيقه الي يداريها بروحه المرحه ابتسمت برضا عليه .. روح له يافهد لاتقعد هنا وتاكل نفسك روح له ياوليدي هذا حقه عليك
جلس على سريره ومسك قدم رجله ورد من غير مايرفع راسه .. متضايق وخايف من أي اتصال وجالس علىاعصابي بس وش اسوي ماقدر اروح واخليك
.. اروح معك يافهد دام هالشي يريحك بيت عمك بيتي ولاتنسى اختك وخالتها بحاجه لمن يوقف معهم >>
رفع عيونه الممتنه لها ولاحساسها فيه مستحيل فيه احد يحس فيه ويبدد ضيقته مثلها ويبسط الامور

.................................................. .........................


..لاتظن اني راح ازعل منك لانك ناوي ترجعني انت مظطر وساره محتاجه تشوف ابوها
.. انا حجزت لك الليه طيارتك " لاتاخذين على خاطرك مني ادري صرنا نلعب فيك ابوي جابك بدون مايقولك وانا سويت مثله
حطت يمينها بيمينه .. انا من يدك هذي ليدك هذي انت اخوي وهو ابوي ماراح اخالفكم
.. هونتي على الي احس فيه يامها لكن ان شالله راح اجي واخذك اذا رجعنا
.. ماعليك مني انت اهتم بساره ولايغرها تصرفاتها ترى اضعف من ما تتصور لكن تحاول تغطيه عنك بالذات
لامس اطراف اصابعه لبعض وده يرمي بعض الحمل عنه .. مدري وش نهايتها ؟؟ احتقر نفسي اني اخذت مكان اخوي بســ ....
.. لاتعاقب نفسك هذي زوجتك اذا انك تشوف لها مكان بقلبك حاول تكسبها
ابتسم على جنب وراوغ عنها .. والله مدري وش اقول الوضع غريب وهي اغرب
.. انت حبيتها يانايف بعيوبها وبعنادها حبيتها لاتنكر ولاتصعبها على نفسك وساعدها تتقبلك العمر يمضي وانتم واقفين بمحلكم


.................................................



مبسوطين بلمتهم بساعه من اجمل ساعاتهم امه وابوه ونوف الي صارت جزء لايتجزء من حياته سوالف وضحك مايدرون عن ابو سلمان الي ينتظر رحمة ربه
.. ليتك يابو ناصر شفته ماشالله الولد يجنن الله يخليه " ويرزق ناصر ولد حلو مثله
.. آآآآمين يارب الله يبغلني شوفة عياله
.. الله يطول عمرك يبه
.. اقول نوف وشلون ساره بعد العمليه
.. كلمتها بعد العمليه واليوم ان شالله بعد العشا اروح لها اتطمن عليها
مع سوالفهم نغمة رساله كانت لجوال ناصر بمجرد مافتح الرساله رفع عيونه لنوف وتغير وجهه الي وصله مايسر اكيد اسأله ابوه .. وش عندك ياناصر من من هالرساله ؟؟؟
بسرعه سكر الجوال وحطه بجيبه .. ها هذا واحد يبيني اروح له الحين >> وقام خمنت ان الرساله لها علاقه بها او كلام جديد عنها طلع للغرفه وماقدرت تقعد بعده طلعت وهو بالحمام والجوال على الطاوله فتحته وبسرعه الرسائل " صندوق الوارد " تسارعت دقات قلبها اخر رساله " سلمان " فتحتها << ناصر الوالد تعبان ياليت تبلغ نوف وتجيبها باأسرع وقت >> ضربت على صدرها مع طلعته .. ابوي ؟؟؟؟
ركض لها قبل يهوي جسمها على الاراض ومسك كتوفها .. نوف لاتخافين ابوك ان شالله بخير
.. وشلون بخير رسالة سلمان تخوف
.. يمكن وده يشوفك تعوذي من الشيطان
.. انا لازام اروح اشوفه>> تهتز بين يديه وهو يحاول يواسيها
.. ان شالله بكره اوديك
خلصت اكتافها من يديه وبسرعه توجهت لدولابها طلعت شنطه صغيره منه وبدت تحط لها ملابس .. لا الحين نسافر ناصر انا ماقدر استنى لبكره الله يخليك
.. خلاص خلاص تجهزي وانا انزل الحين اقول لابوي ونمشي

.................................................. .



جهز اغراضه وركب سيارته وامه معه وحرك يقصد المكان الي فيه عمه المكان الي راح يقصده ناصر ونوف وساره ونايف قلوبهم تسيرهم له وسط المدينه وقبل يطلع شاف رقمها ينور الشاشه الظروف اقوى منهم ما سمحت لهم يتمتعون بهالفتره فتح الجوال .. الوووو
.. هلافهد " انت وينك ؟؟
.. انا طالع للشرقيه رايح ودي اتطمن على عمي
حست بالاحباط ودها تشوفه وتسلم عليه قبل يروح اقل شي يستحقه على صبره معها .. لاااااه خساره كنت ابي اشوفك
.. خير وش فيه>> ماوده امه تفهم من يكلم
.. انا مسافره الليله وكان ودي اشوفك قبل اسافر
رغم الحزن مكالمتها خففت عنه شوي .. مااعليه الحين اناماشي والوالده معي
فهمت انه مايبي يطول الكلام لان امه معه او لانه مااخذ على خاطره منها او علشان عمه التمست له الاعذار .. خلاص اشوفك على خير " والله يطمنكم عليه مع السلامه
..مع السلامه
قصر الكلام بينهم واختصره قرر يخلي الفعل يقول الي عنده .. عن اذنك يمه عندي مشوار لازام اقضيه قبل نسافر
.....................................

الحزن ../حاله تجي وتروح من دون صوت
والفرح /..دايم يجي ويروح في بلبله
‏بعض البشر ../ يختنق ويموت بس بسكوت
والبعض حزنه ليا حكاه قتله


بعد نومتها المريحه قامت تحس بنشاط وبشي من الامل وبعض البهجه مع هاليوم الحلو تفاؤل تعيشه نظره متمله للحياه يمكن لقت من يهون عليها يمكن حطت يدها على علتها يمكن علاج هدى كان احسن وصفه
لقت الاكل والعلاج عند راسها هذا اكيد عبدالله يدخله لها واذا لقاها نايمه يتركه" توضت وفرشت سجادتها وصلت وطلعت " عبدالله لابس وشكله طالع لشغله وهدى مهمتها تقابله وتسولف عليه وتحسسه برجولته وتعطيه كامل حقوقه الي ضيعتها لطيفه .. صباح الخير
نزل الي بيده وشخص فيها مستحيل هذي لطيفه مستحيل شي متغير بشكلها بمشيتها بنظرتها .. صباح النور
جلست معهم عالاراض هذي الجلسه الي يفضلها عبدالله .. اخذتي علاجك
وهي تناظر للاكل .. عبدالله انا كرهت هالسؤال منك كل ماشفتني سئلتني
.. انا ودي تطيبين
.. الحمدلله مافيني شي بس قلت اذا تسمحون راح افطر معكم
سبقت هدى بالكلام .. اكيد ياام ريان انتي راعية البيت وحنا ضيوفك
ماردت عليها خافت ان هدى تتغير اذا شافتها تغيرت وتغير معالملتها معها .. مشكوره
مدت يدها وبدت تاكل معهم وبدون أي صوت من أي واحد منهم

.................................................. .............................



يبه وشلونك
ملل هالكون من دونك..
يبه وشلونك؟؟
وتمضي رحلة الدنيا..
بليا طلة عيونك..
يبه وشلونك؟؟
وشلون المرض وياك؟؟
بعد ماهدك بدنياك..
عساها تغمض جفونك؟؟
تبي تدري عن احبابك؟؟
عن عيون تغنابك؟؟
عن قلوب دفنها الشوق..
واذا جاها الغفا جابك...


صور مبعثره على السرير منها الكبير والصغير والقديم والجديد صور جماعيه وصور مفرده كلها له بشبابه وبعد مشيبه تحتفظ فيه عندها كل ماشتاقت لها تطلعها وتشتنشق ريحته وتتامل بملامحه الاب والصديق الي تخاف تفقده


وقف على راسها وهي تجول بعيونها بين ذكرياتها وحاضره بين صوره الغاليه من غلاته صوره جليه للانكسار ماكان يشوفها الاظهرها اما وجهها فكان يغطيه شعرها الاسود قرب وسئلها .. ليش كل هالصور ؟؟
وقفت عن اهتزاز جسمها ومازال راسها للاراض.. مستكثر على الصور خلني اسلي نفسي فيها يمكن ماقدر اشوفه >>> رفعت راسها .. يمكن لو كنت مسجونه كان اسمحو لي اشوفه
.. ساره انا ما ابيك تروحيــــ
.. لاتقول اسمي على لسانك واطلع واتركني وش تبي مني
خاف من صراخها وجرحها جديد .. خلاص خلاص انتي وش تبين ؟؟
لانت ملامحها تستعد للرجاء لعل قلبه القاسي يلين .. ابي اشوف ابوي الله يخليك عمري ماطلبت منك شي >> وصفقت بيديها .. ولاراح اطلبك بعد بس اشوفه
لقى نفسه قريب منها لان انكسر واحد من الحصون المنيعه الي بنتها حول نفسها شال يده ورفعها على شعرها اهتزت منه وزحفت ورا لين ابعدت يده قبض يده ندم على لمستها ورجع خطوه ورى وهي تناظر تحتها بسرعة البرق طالعته يوم رمي التذكره قدامها .. وش هذي
جهزي نفسك بكره الظهر طيارتك >> واستدار ينوي الخروج .. مشكور
وقف على صوتها وعلى استدارته .. العفو >> وكمل طريقه


.................................................. ...............
لا تحسب اللي عنك غافل ناسيك
يا كيف ابنسى من ملكني طيبه




خنـــــــــقه فجئه كل شي صار بنظرها كئيب وقفت تجمع اغراضها بملل جهزت بعضها وجلست شوي رفعت جوالها بعد ماسمعت النغمه وشافت الرقم .. الوووو
.. مها انزلي تحت بسرعه
.. انت هنا ؟؟؟
.. أي بسرعه انا عند الباب
.. طيب طيب >> تركت الي بيدها ونزلت تنط بسرعه مع الدرج وقفت عند الباب الخارجي وفتحته وعلى طول دفعه ودخل .. مساء الخير
.. ليش رجعت ماكنت مسافر
راقب عيونها .. رجعت عشان خاطرك
رفعت شعرها ورى اذنها بخجل .. تسلم
.. طيب ارفعي راسك لازام اسلم عليك وانتي رافعته >> لبت طلبه واجهته
مد الكيس الي بيده الي هو الهديه الي شراها لها مع نايف وخالد .. وش هذا
.. هذي هديه شريتها لك اول ماجيتي بس ماصارت فرصه اعطيك اياها
خذتها منه وهي تلوم نفسها .. مشكور
ميل رقبته لين قرب لها وهمس .. راح ترجعين يامها ؟؟
هزت راسها .. راجعه بس ان شالله اذا تحسن عمي ابو سلمان رجعتي للرياض راح تكون على طول
ابتسم لتلميحها .. وعــــــــــــــــــد
.. وعد وماراح تشوفيني برى البيت راح اكون داخله
تنهد بنشوه ورفع كفها وحبه .. ان شالله " عن اذنك انا ماشي
.. راح تروح ؟؟؟
.. امي بالسياره الله يعيني على الزفه الحين
.. هههههه لا خالتي ماتسويها
.. اقول خليني امشي لا تتوطى ببطني
... خلاص مع السلامه
.. مع السلامه انتبه من الطريق وكلمني
.. ان شالله " اشوفك بخير
وطلع يركض وهي سكرت الباب وضمت هديته بكفها الي تعبق بانفاسه وسندت جسمها على الباب مده ورجعت تجهز اغراضها



خطوات سريعه على الدرج تعدي اكثر من وحده لين ضربت بشي وقفها عن مسيرها .. ليش واقف على الدرج
ضحك بنفسه على تعابيرها الي تغيرت .. وين كنتي ؟؟
..اااا كنت تحت "ليش
كان يراقبهم من غرفته بدون مايدرون غبطهم على الحب الصافي بينهم .. موالمفروض اذا بيزورنا رجال انا الي استقبله بس الظاهر الدنيا انقلبت صاروا البنات هم الي يستقبلون الضيوف
ذااااااااابت بملابسها لانه اكيد شافهم صار وجهها احمرررررررر من الخجل ونايف بالذات مستحييييييييل مسك خشمها .. روحي بسرعه خلصي عشان اوديك للمطار " على فكره كلمت بدر عشان يستقبلك>> من بين الدربزين وبين جسمه مرت وتعدته خلاص ماتقدر ترفع عينها بعينه كأنها مرتكبه ذنب بعد مااختفت حك راسه وندم انه احرجها




ياقلب لاساقك زمانكـ [ على الهم
غاير جروحگ لا تبيًح .. خفاها
..مصيرها مع الايام تلتم

ولا تموتــــ ويحسن الله عزاهـــا



كملت طريقها لغرفة ساره الي ماده رجولها ومجلسه ظهرها على السرير ومكتفه يديها دخلت راسها بحركه طفولييه تحاول تضيع بعض الضيق .. شلونك سارونه
كفت رجولها وتربعت واغتصبت الابتسامه .. تمام " تعالي نجلس مع بعض
حطت كفها على مفرش السرير وجلست .. مع ان مامعي وقت بس مافي مشكله نجلس
ضيقت عيونها باستفسار ..ليش وش وراك
.. وراي سفر وبعد اقل من ثلاث ساعات مسافره ولا تبيني اجلس بالبيت وانتي تروحين
عدلت جسمها .. يعني ماراح تقعدين مع نايف فـاالبيت
شكت مها فيه غلط يااما ساره ماتدري ان نايف رايح معها او هي كانت تظن انه مسافر وظنها غلط قررت تخلي الامور زي ماهي .. نايف اكثر وقته بشغله
رفعت رقبتها ..باشتاق لك انتي هونتي على كثير من احساس الوحده الي يخنقني
.. ساره يمكن الكلام بغير وقته بس ودي اسولف معك شوي
.. شوي بس قولي وانا بسمعك
.. ودي اسئلك سؤال " لمتى ناويه تعيش حياتك كذا >> هذا السؤال الي اورده نايف على بالها
.. خلاص هي كذا لين اموت او نفترق يتركني اربي ولدي وهو يشوف حياته الله يسعده
مررت اصبعها على تنورتها بحركات دائريها .. حتى اذا كانت سعادته معك
هذا الموضوع يسبب لها قلق والفكره تخوفها .. تصدقين ضحكتيني وانا مالي نفس اضحك
انغبنت منها صايره تستهتر بمشاعره .. انتي مالك نفس الابشي واحد انك تنكدين على نفسك وعلى الي حولك
فهمت مغزاها من الكلام .. ماجبرت احد يتأثر فيني ونفسي شي يخصني
.. تذكرين كلامك عن نوف وزواجها ليه ماتستفيدين من تجربتها
.. لاااا نوف زواجها غير وناصر غير اخوك ناصر مااهانها وظلمها ومد يده عليها لا تقارنين بينهم يامها
.. صدقيني هم وجهين لعمله وحده ناصر ظلم نوف وتسبب بتنزيل حملها وصدق الكلام وورغم كل هذا ماشكت انه يحبها
فتحت عيونها تستجوب .. لاتقولين نايفـــــ
.. الا اقول ماظن حرام الزوج يحب زوجته وتحبه ويشكي لها وتشكي له ويعيشون حياه عاديه ويجيبون عيال
استرسلت واسترسلت كوت الجرح ووصلت للكلام الي ماتحب ساره تسمعه لكن هذي الحقيقه الرباط الي يجممع بينهم يعطيهم الحق يعيشون مثل مايحبون حركت راسها يمين ويسار تنفض الكلام عنه .. بس يامها بس لاتقولين كلام مستحيل يصير
.. المستحيل الشي الي تسوينه والكلام الي تقولينه لمتى وانا اقولك نايف زوجك افهمي هالحقيقه الي ماتبين تفهمينها حاولي تتقربين منه مثل ماهو بدا يحاول وانتي الي دايم تسدين عليه الطريق موعيب انك تكسبينه ولا حرام اذا عشتوا ازواج اصحي ياساره اصحي
تدافع الكلام منها بدون اراده وهي تشوف حال نايف ميله لها وحياها كونها كانت زوجة اخوه وخوفه على متعب تشتت واللملمه مهمة ساره طلعت لانها مالقت رد من ساره الي ظلت مثل ماهي جالسه بدون حركه

.................................................. ........


.

وهي لابسه عباتها وناصر يكلم ابوه وامه الي واقفين يسلمون عليه .. كان مأجلينها لبكره ومسافرين بطياره اريح لكم
.. خلاص جهزنا وان شالله الليله نكون هناك
حست ام ناصر فيها نوف انسانه شفافه والي داخلها يبين على وجهها مدت يدها على كتفها .. الله يطمنك عليه يابنيتي
رفعت نظرها للسما ودموعها تنزل بسرعه .. آآآآآآآآآمين يارب
مسك يدها ومشى .. يالله يانوف " مع السلامه
.. في حفظ الله تروحون ترجعون بالسلامه
طلعوا من البيت تكلمت ام ناصر .. مدري متى بيرتاحون كل ماهدت او ضاعهم جاهم شي ينكد عليهم
مشى راجع لداخل الصاله .. الله يعدي هالازمه على خير
ورجعوا لمكانهم بعد ماكان كل شي باجمل صفاته تبدل الحال بسرعه والاجتماع الحلو تبدد مع هالخبر الموجع
.................................................. .


الصبح ودع ..والمساء يحضن الشمس
والاراض تنزل ...والسما ترتفع فوق
عيني على بكره ...وقلبي مع الامس
فيني تناقض ...مالقيته بمخلوق

اوشك الليل على نهايته وهي من طلعت من عندها مها ماطلعت ولاشافت احد ملت من جلستها توقعت ان مها سافرت عز عليها كل شي صار راح تخسر مها لانها ماتبي نايف يكون بحياتها عاذرتها ومقدره حبها لاخوها لكن تتمنى احد يحس فيها يقدر الي مر عليها بحياتها واحساسها بااختها طلعت للبرى الغرفه اكثر الانوار مسكره الابعض الاضاءت الخافته نزلت للصاله خاويه صوت مها وروحها مازال ملتصقه بجدرانها فتحت باب غرفتها وخنقتها عبره شققت صدرها غرفتها مرتبه وكأنها ماسكنت فيها ماتبي تتعب زياده على الي فيها سكرتها واستدارت للصاله سمعت طقطقه وشي يضرب على الشباك وقفت شوي زاد خوفها والصوت يستمر كان الصوت يجي من برى البيت ركضت على الدرج بحذر لان الجرح يعورها مع الحركه ودخلت غرفتها وشالت متعب رجولها سيرتها للغرفه الي دايم ينام فيها مكان دافئ فيه انس حطت متعب على سريره وماقدرت هي تجلس معه ورغم القليل من الامان رهبه من خصوصيته واقتحام عالمه جلست ضامه نفسها وايديها بحضنها كان موجود بالباب من داخل مفتاح قامت وقفلت الباب على نفسها ورجعت مثل اول تصرفها خلاها تستغرب من نفسها احساسها بالخوف جعلها تدور على الامان عنده


وصل مها وجلس لين طارت الطياره ورجع مرهق مايشوف طريقه دخل للبيت مر غرفتها المشرع بابها واضواءها شغاله دخل ماكانت موجوده لف كل البيت الا غرفة الشغاله وغرفته شك في تهورها يسوقها تسوي شي ماتحمد عقباه "كم مره يحاول ياخذ جوالها لكن ؟؟
ركض لغرفته بسرعه ومسك المقبض بيده حركه لكن مانفتح هزه مره ثانيه نفس الشي تحسس جيوبه يذكر انها مفتوحه زادت غرابته وتعجبه وخوفه افاق على صوتها من ورى الباب ... مـــــــن
سكت مالقى تفسير للي يصير ماتحب تناظر بوجهه وفجئه يجي يلقاها بغرفته تذكر سؤالها .. انا
سكنتها طمئنينه سبلت عيونها وتنفست وفتحت الباب من الفتحه الي سمحت له فيها دخل راقب الوضع متعب نايم على سريره وهي واقفه وتنتفض .. خير وش صاير ليش داخله غرفتي ؟؟
الي يقصده من السؤال ماوصلها نزلت راسها .. آآآسفه
.. مابيك تتاسفين وش صار
ماقدامها الاتقول الحقيقه .. ككككنت خايفه
جلس جنب متعب .. من ايش؟؟
انطلقت للناحيه الثانيه من السرير تبي تشيل متعب مسك يدها .. خليه وردي على سؤالي
رفعت جذعها ورفعت غرتها عن وجهها ورى وهزت كتفها .. سمعت طقطقه وخفت
اثبتت كلام مها عنها مخلوقه ضعيفه مهما مثلت القوه ...ههههههههه ويعني اذا صرتي فـ غرفتي ماراح تخافين
نبرة الاستفزاز واضحه لكن سؤاله واقعي كلها غرف ببيت واحد .. غرفتي مافيها مفتاح ؟؟
..اها غرفة مها البيت فيها اربع غرف مالقيتي الا غرفتي " عالعموم لاتخافين صوت الشجر يضرب الشباك لان برى فيه هوا قوي
شالت نفسها وطلعت بسرعه حتى ولدها تركته اما هو اقنعه كثير بدت تتساقط قدام عيونه عن حقيقتها نزل جزمته ورفع رجوله للسرير وقرب من فم متعب وقعد يراقب صورته لين ناأااااااااام


............................................

.. انتي وش عندك بس مسكره على نفسك الباب ولا طالعه ماندري وين
.. انا حرة نفسي انا الحين مسؤله عن نفسي مالكم شغل فيني
..وشلون مالنا شغل فيك تطلعين بالساعات وتجين اشايله اكياس من وين لك
..ااووووف كم مره قلت لك انا جمعت مبلغ حلو وانا عند زوجي
..وهالمبلغ مايخلص يانوال قولي شي اقدر اصدقه
كتفت يديها وتكلمت باستهزاء .. والله مو لازام تصدقين المهم انا عارفه نفسي
.. احنا لازام نعرف والحين ابيك تقولين منين تجيبين الفلوس ولا والله لااعلم اخوانك
مطت شفتها وسبلت عيونها .. خوفتيني بااخواني خليهم يحكمون اتفسهم وبعدين يحكموني
.. هم عيال شايلين عيبهم بس انتي بنت وعيبك يعم خواتك
ضحكت ضحكتها العاليه اذا تحرك شر نفسها ..هههههههههههههه وحتى انا االحين مطلقه وماراح يضرني شي
كككككككككف دوى على خدها كان نتيجه لكلامها البشع .. ياقليلة الحياء والمطلقه تبيع شرفها !!لكن ماله علاقه بالتربيه والدين لكن انتي لادين ولا تربيه لكن ياخوفي من نهايتك يانوال
نزلت يدها عن خدها الاحمر من حرارة الكف الي جاها وحطت اصبعها عند راسها ..مالكم شغل فيني انا حره بحياتي اعيشها بكيفي
ومشت من جنبها بااصرار على اكمال طريقها ؟؟؟؟؟
......................

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 10-05-11, 11:22 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بوح قلم المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



ليله ثانيه تطاولت احداثها واتعبت ابطالنا نوف وناصر فهد وامه مع قبل نهايتها كانوا ببيت ابو سلمان مها الصباح كانت في بيت نايف والحين هي بين ابوها وامها واخوانها
ساره تترقب يوم جديد ربما ينتظرها ليهديها هم اكثر او ينهي كثــــير من مواجع


مشت بالبيت تلتلمس مكان التغيير فيه والملسات الجديده الي انطبعت وعطته روح مالقتها مع التحف الفاخره ولا بالزويا المنقوشه شي كانت هي نفسها تفتقده ببيتها شافت هدى ماشيه والشغاله تتبعها وتسمع لااوامرها وتعليماتها والحماس والعزيمه والنشاط كانت روائح تنتشر بالمكان وقفت فجئه من طاحت عينها عليها وصرفت الشغاله وتوجهت لها وهي واقفه مثل الطفل الي يعتقد انه مذنب لكن وش ذنبه ابدا مايدري ..صباح الخير لطيفه
بصوتها لمتردد ونظرتها الخجلى .. صباح النور
قرت شي من الي داخلها من غير ماتتكلم .. ليش واقفه وش رايك نفطر مع بعض
.. لا انا ودي اكلمك ممكن ؟؟
سكت عضدها ومشت معها للمجلس الي وراهم .. اكيد انا فاضيه >> جلست مع لطيفه .. قولي وش عندك ؟؟ الاثنين وحده خايفه من الثانيه تفظح سرها وكل وحده لها اسوب بالتفكير " هدى تتنمى تصير بنظر زوجها بصورتها الحلوه الزوجه الي دخلت حياته وغيرتها بشكل جذري " لطيفه تتمنى تحافظ على مابقى لها من معزه بقلب عبد الله ويمكن تحمل شي من الجميل لهدى عليها وعلى ولدها
فركت اطراف اصاعبها وركزت عيونها عليها .. انا مدري منين ابدا الكلام بس اول شي ودي اشكرك لانك ما عاملتيني معاملة ضره وحاسبتيني على الي سويته فيك ولانك وقفتي معي ضد نوال ولانك سبب بعد الله انك تطلعيني شوي من حالتي الصعبه والشي الثاني اااانا ودي اطلب منك خدمه >> ووقفت عن الكلام تشوف وقع الي قالته عليها استرسلت بعد ما حست انها تستحثها تكمل .. مابي عبدالله يعرف بكلام نوال ولا بجيتتها من الاصل
.. وليش متوقعه اني اقول لعبداله ولالغيره
توترت من الكلام تعبت لكن بدت فيه لازام تنهيه .. يمكن عشان تكسبينه وتلقين طريقه تتخلصين مني
.. بعد ماني فاهمه ليش تظنين اني ابي اتخلص منك
عرقت صعبت عليها الكلام دئما تلقى بساطه فالتعامل معها ليش هالمره تطوله .. لان مافي وحده تحب احد يشاركها بزوجها هدى كان لها من اسئلتها مقصد و هدف تحاول توصل لطيفه له .. اسمعيني يا لطيفه ماراح اكذب عليك واقول لك انا ماودي اكون لحالي بحياة عبدالله لانك ماراح تصدقيني بس انا اهم شي عندي اكسب عبدالله ومن كثرماصار يهمني ودي اعوضه عن الي شافه واظن هذي انتي فاهمتها >>
احتقرت نفسها" تقصيرها كان واضح واصبح حجر تنرمي فيه" بس اهون من انها تنطرد من البيت وهي الي ماعندها شي يخسره عبدالله بخسارتها حتى ريان ماتهمه عشان تلوى ذراعه فيه" كانت افكار تدور وقفت مع صوت هدى .. ماابي اشوف بعيونه الم ولا حيره باختيار ممكن يتعبه ودي احط حد لعذابه واكون انا البدايه الحلوه بحياته ماراح اخليه يندم لانه تزوجني ولا اندم لاني اخترته بقناعه
صنعت من الحروف سيوف تطعنها فيها بس كانت واضحه وصرحت بالي بداخلها وبينت نوايها راحة عبدالله والحياه الهاديه الامنه المستقره مالامتها بالعكس عبدالله يستاهل الي يحافظ عليه .. حقك تحافظين عليه عبدالله يستاهل حافظي عليه ياهدى" وعشان اكون راضيه عن نفسي واقول كلمة حق "انتي بعد تستاهلينه وانتي العوض الي يستحقه على صبره علي
افتخرت بنفسها لا انها وصلت للطيفه بصدق بدون تصنع كانت لينه في وقت يحتاج اللين وجديه في وقت يحتاج الجديه والحين موقف يحتاج الصدق صدقت مع نفسها ومع لطيفه وساعدت لطيفه تكون مثلها وخلتها ترمي قناع الضعف وتتخلى عن لهجة القسوه وتوسطت بين الامرين وهذي انجاز جديد اضافته لقائمة انجازتها


.................................................. ......................................

جهزت كل شي يخصها ويخص متعب وطلبت من الشغاله ترتب كل شي في البيت كل هذا وهي بغرفتها ماطلعت ولاتدري عن موعد سفرها بالضبط اخيرا نزلت كل شي واخذت ولدها ونزلت للصاله وهو بعربته ومنزله راسها تكلمه حست بوجوده داخل من برى .. جاهزه ؟؟
ناظرت له وهزت راسها تعداها بسرعه .. انا طالع اغير عشان نروح للمطار خلت الشغاله تطلع الشنط للسياره لين يجي ماطول اقل من ربع ساعه كان عندها فـ الصاله .. يالله << قرب وشال متعب وهي تتبعه لين طلعوا من البيت وسكروا بابه واطلعوا متوجهين للمطار

.........................................


في بيت سلمان كانت نوره ونوف وام سلمان وام فهد اما فهد برى في المجلس وناصر استاجر غرفه فهد فضل يكون فيها
نوف كانت حالتها صعبه من سمعت عن الي صار لابوها مانامت كانت ساكته وعيونها تترقب وخايفه من شي تسمعه ماتقدر تتحمله غمزت امها لاام فهد عشان تكلمها ماترددت ام فهد وجلست جنبها .. تعوذي من الشيطان يابنتي لاتفاولين عليه
..لو يصير لابوي شي يمكن اموت
.. اسم الله عليك يايمه لاتقولين هالكلام انتي مؤمنه لاتقدرين البلا ابوك ان شالله اقوى من المرض
رفعت عيونها للسماء وسحابه غزيره تمطر على خدها .. يــــــــــــارب
.. زين قومي كلمي زوجك طمنيه عليك من الصبح يدق ومارديتي عليه
.. لا ياخاله اذا رديت عليه بيدري اني متضايقه
.. واذا مارديتي بيخاف اكثر قومي يابنتي والله كسر خاطري من من كثر مايتصل وان شالله العصر الزياره تروحين وتشوفينه وترتاحين
طاوعت ام فهد وراحت تكلم ناصر وتوجهت للغرفه الي تنام فيها ومدت سجادتها وصلت الظهر وخلت وجعلت من سجداتها دعوات لابوها ان الله يرفع المرض عنه وهذا الي تقدر عليه

.................................................. ............................



وصلوا للمكان الي قصدوه وشناطهم تسبقهم ووصلوا للمطار خلص الاوراق وهي للحين ماعندها علم بنيته ومن المكان الي يطلع منه المسافرين طلعت تعجبت منه انه كان معها لين وصلت للطياره وركب ..انت رايح معنا ؟؟
وهو يربط الحزام على خره رد من غير مايناظر لها .. عندك مانع ؟؟؟
طيرت عيونها فيه ماتدري كيف يفكر بدا يتغير تغيير ملحوظ وكل خوفها يغيرها معاه سكتت وحطت ولها بين يديها واستندت على الكرسي لين حست الطايره ترتفع وترتفع وتقرب مسافات الشوق وتوعد بلقاء يجمعها باهلها بعد طول غياب وهو مجرد الشعور انه قريب منها مسؤل عنها شي يوصل الى طعم مايقدر يحدده

وقت قصير فرق بين اقلاعهم وهبوطهم فك الحزام ووقف وهي معه ومتعب بيد الشغاله لانها كانت تعبانه من العمليه والجرح احيانا ينغزها من وقفت كان الاراض افترت وحامت فيها ضغطت عيونها باصابعها وجسمه يميل يمين ويسار لين شافت اسلم وسيله انها ترجع وتجلس مره ثانيه مايدري عن نفسه انه جلس جنبها .. وش فيك ؟؟
تدري انه ماراح يصدقها لو قالت له انها ماتحس بشي فقررت تتبع اسلوب ثاني .. دخت الظاهر من الطياره والجرح شوي ينغزني
حط يده على يده الي على تكاية الكرسي .. طيب قومي
شحنات تنفض جسمه كل مايلمسه ابعدت يدها عنه ووقفت ومشى يتباطى عشان يوازيها لين طلعوا من المطار وطلب تاكسي وتكلمت .. انا بروح للمستشفى على طول
.. راح اوديك بس بشرط تطيعين الكلام وتسوين الي اقولك عليه
هزت راسها استانست انه سايرها ..خلاص بسوي الي تبيه لو تقولي طيحي فالنار بس اشوفه
طلب من السايق يوقف عند مطعم قريب وطلب منها تنزل .. انزلي
.. وتبيني انزل انت قلت توديني لابوي
.. وانتي قلتي تطيعين الكلام وتنفذينه بدون نقاش
.. طيب واغراضنا
.. انتي ماعليك انزلي بس
اغراها بعرضه ووافقت عليه تقريبا عرف كيف يروضها وكيف تفكر وهذي البدايه الي راح يبدا منها
نزلت وهو كلم السائق ومثل ماغرا ساره بشوفة ابوها وخلاها تنزل اغراه بمبلغ زين وخلاه ينتظرهم لين يتغدون ويطلعون كان الوقت قريب العصر دخلو لقسم العوائل دخلت معه ولاحظ انها زالت تلبس نقابها .. ليش ماتكشفين
كلمته اشعرتها او ذكرتها انها حلاله ومن دون الرجال الي مرتهم في المطار وفي الشارع هو يحل له يشوف وجهها تبادرت هالفكره لراسها ماتدري وش الي ساقها شالت النقاب ونزلت راسها لطاوله .. وش تبين تاكلين
عفست وجهها بقرف من طاري الاكل .. ماودي اكل احس اني جوعانه
انتبه من اثر الدوخه وجهها الاصفر والسواد حول عيونها .. عطاك الدكتور ادويه صح
كانت تلعب بطرف المنديل الي على الطاوله .. صح
.. وينها ؟؟
.. خليتها في الببيت ماجبتها
وقف بسرعه وطلع ورجع بيده كاس عصير كوكتيل ومده لها .. ماحب العصير
.. طيب تبين شي ثاني
حركت يدها بسرعه .. مابي شي بس ودني اشوف ابوي
.. انا قلت لك الموافقه مشروطه
بسرعه تناولت لكاس من يده وشربته بنفس واحد وحست انها انعشها وبل معدتها اليابسه بس لانه كبير حست انها راح ترجع وحركت راسها وغمضت عيونها لين هدت شوي وقعدت تتنفس بسرعه هنا انفجر على شكلها من الضحك ....هههههههههههههههه >>رنت ضحكته باذنها شافت صوره ثانيه له وهو يضحك استحت من شكلها اكيد يقول هذي ماشافت خير .. ليش تضحك
مسح عيونه وناظر لها .. لا مافي شي تذكرت شي باقي
..متى نروح
.. اذا سمعتي الكلام وتغديتي واخذتي العلاج
.. قلت لك ماجبته
سحبه من جيبه بكيس صغير .. هذا الدوا خليك شاطره وتطيعين الكلام
فتحت فمه ناويه تثور مثل عادتها لكن سكرته بعد ماتذكرت انها محتاجه منه خدمه وقفت عن الي تنويه وهزت راسها بموافقه

..................................................




مشوا للممر الي فيه غرفته بعد مامروا البيت ونزلوا متعب والشغاله ورفضت انها تنزل او تشوف احد قبله
كان قلبها خايف من المنظر الي راح تشوفه وريحة الادويه والمطهرات تخنقها وقرب نايف وهو اليوم لصيق لها وعمر هالشي ماصار
سئلو عن اسمه الموظف .. الاسم هذا ماهو موجود
.. انت وش قاعد تقول وشلون ماهو موجود
مسك اصبعها الي تحركه من ورى الطاوله الي يوقف وراها الموظف علامه انها تسكت .. اخوي لوسمحت تاكد يمكن ماانتبهت
.. ياخوي الاسم هذا ماهو موجود يمكن نقلوه لمكان ثاني انا الحين بدا دوامي
.. طيب ماتدري وين نقلوه !!
.. يمكن تحسن ونقلوه للجناح او توفى وودوه للثلاجه
شهقت بدون وعي منها وماقدرت تتكلم عصب نايف من البرود والاهمال والاستهتار بالناس .. بس هذا شغلك وين ماراح المفروض تعرف لو سمحت شوف اوراقك وتاكد منها



عقبك الدّنيآ عسآهآ مآ تكون
وش حلآها غير شوفك ياغرام
يشهد الله مسكنك وسط العيون
وانك اول من سكن فيها ونآم
لوتبا عمري و ايامه تمون
فدوتك عمري و لآ فيهآ كـــلآم



بعد حوالي ساعه دخلوا الغرفه كلهم منظر اوجعهم . سلمان . نوره . نوف . وحتى فهد وامه
حاطه راسها على مكانه وصوت بكاها وصلهم وهي مثنيه رجولها جنب السرير وكاتمه صوتها بالفراش الي يرقد عليه ونايف واقف عند راسها بدون حراك


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


وإنتهينا ,
والزمن يضحك علينا ..
لا بكينا!










الـــــــبـــــ الثالث والثلاثين ـــــارت





كم هو قاسي ان اشعر بفقد جزء مني او جسدا انا جزءا منه كم هي قاسيه لحظة الوداع واحتضان الخوف بين الضلوع والاحساس بخسارة جديده تضاف الى قائمة الخسائر ورصيد الاوجاع ماافضع الضعف للايام والانكسار لجبروتها والوقوف امام هرم الخووووووووووووف ........



آآه منك ياغربة الروح ..تسرقين الفرح وتهديني الجروح



طيفها الصغير عبر بسرعه من قدام عيونه لحظه جليه تعبر عن الخوف بدون ما تخفيه بكذبة القوه الي صارت كرت محروق ما ماعاد ينلعب فيه



فتحت الباب ووقفت قدامه تلهث تلحق انفاسها خلاص المشي والركض بين الاسياب المرعبه ماعندها قدره عليه دقايق طووووووووويله مضت وهي تركض وتركض وقلبها يصرخ بألم استرجعت هاللحظات
وصلها اخيرا كانت اسرع منه قلبها المتشوق يسوقها وهو عيونه تراقب زولها الي يجوب الممرات لين وقفت وقف وراها يراقب حالها والمشهد الي راح يتم تجسيده التفتت وهي تحس الهوا انحجر عن ظهرها رفعت رقبتها لقامته العاليه كأنها تسئله "
صدق الي اشوفه ؟؟ والي صار من دقايق كابوس وراح وصحت منه ؟؟
كانت نظراتها مثل الطفل الخايف "

اخيرا انطلقت تركض للمكان الي عيونها عليه وهوت جنب السرير وضربت كفوفها على القماش الابيض وغرزة يديها فيه وقعدت تبكي بصوت عاااااااالي لولا القماش الي يمنع صوتها يظهر كان وصل لكل من يسكن بهالمكان ارتفعت يده على راسها وقعد يمسح عليه بهون واغتصب الكلام الي اختلطت فيه قسوة المرض والعبره الي حارت من حالتها .. ارفعي راسك ياسويره مافيني الا العافيه
مدت يدها فوق راسها وخطفت يده ورصتها على شفايفها وحبتها .. الحمدلله على سلامتك يبه >> ومسحت دمعه وقفت على خدها
.. الله يسلمك يابنيتي "
ناظرت له بعدم تصديق .. خوفوني عليك >> تسابقت دموعها ودست راسها على رجله .. قومي ياساره قومي لاتعورين قلبي

بعد دقائق من القلق هو وياها وسط الممرات لين وصلوا للخبر الاكيد بعد سؤال استغرق منهم هدؤ اعصابهم قرب خطوته البعيده ووقف عند راسها .. الحمدلله على سلامتك يابو سلمان ماتشوف شر
.. الله يسلمك " الشر مايجيك " غريبه ماني شايف احد غيركم وين باقي الناس !!
.. اتصلت بسلمان وبلغته انك تحسنت والحين جايين
طالع بساره الي مرتميه بالاراض .. قومي يابنتي روحي ارتاحي انتي وجهك اصفر
ابتسمت تطمن خوفه عليها مهم انه يرتاح وحاولت تقوم لكن عبايتها الي التفت تحتها والالم كانوا عائق لها عن الوقوف قامت لكن رجعت حطت ركبها على الاراض عظت على شفتها جسمها كله يألمها .. وش فيك يابنتي شكلك تعبانه
محاوله ثانيه للوقوف نتيجتها مثل الاولى







بعد حوالي ساعه دخلوا الغرفه كلهم منظر اوجعهم . سلمان . نوره . نوف . وحتى فهد وامه
حاطه راسها على مكانه وصوت بكاها وصلهم وهي مثنيه رجولها جنب السرير وكاتمه صوتها بالفراش الي يرقد عليه ونايف واقف عند راسها بدون حراك



تراجع الجميع لورى حتى تعدوا باب الغرفه احتراما لوجودها ووجود نايف الا سلمان الي مشى لهم كان مثلها من الداخل لكن هو رجال يشيل حمله داخل صدره ..الحمدلله على سلامتك
.. الله يسلمك ياابوي وشلون امك
ابتسم سبحان الله مهما طال الزمن فيهم الالفه والمحبه ماتتغير ولا يعفو عليها الزمن ومازالت معاني تحمل رونقها وبريقها الذي لايصداء.. الحمدلله من درت انك تحسنت تبي تجي معنا بس انا رفضت
.. قول لها لاتجي انا ان شالله ماهي مطوله رقدتي
بعد ماشافه تحسن وتطمنت قرر ياخذها ويترك لهم مجال يتطمنون عليه مسك يدها الي على السرير بدون مايشاورها .. يالله ياساره مشينا
عقدت حواجبها بسرعه وسئلته .. وينـــــ ؟؟؟
ابو سلمان الي كان ناوي يستفسر عن حالها لكن قاطعه دخول سلمان .. وش فيك يابنتي وش الي مسويه بحالك كذا ؟؟
.. لاتخاف عليها يبه بس توها مسويه عملية زايده
ناظرها بعتب ولوم عليها مع انه يعرف عنادها .. مسويه عمليه وتجين ليه ؟؟
.. ماقدر اقعد هناك وانت هنا مدري عنك
.. خذها يانايف خلها ترتاح التعب باين بوجهها
رفعها رغم مقاومتها لسحبه واخيرا قامت من مكانها .. خلني عندك يبه
.. الحين نروح نرتاح والمغرب نجي
ناظرت له بدون ماتتكلم موقفه معها خلاها تستحي منه ووجود ابوها ازال أي فكره اوكلمه مجنونه ممكن تخطر في بالها ثقل جسمها اجبرها تحط حملها عليه ووتكي على جسمه الصلب وهو غامر كفها البارده بكفه الموقف كان اكبر منها انهد كل شي بنته بخيالها التفت لابوها .. راح ارجع لك يبه
اعتلت وجهه السمح ابتسامه مخنوقه رحم ضعفها اصغر من الي شافته غضه قساها الحزن والتجارب الصعبه .. استناك ""

شدت على نفسها واستئذنته يديها الرهينه ابعدت جذعها عنه وبصوت هادي .. خلاص اقدر امشي لحالي
فك يده بدون نقاش وسحبت كفوفها منها وقعدت تعدل عباتها ام هو فسبقها للباب وطلع ...............


من اتصلت عليه لبس وجا يركض يحب يشاركها فرحها مثل ماتقاسوا الالم وصل لمكانهم عرفهم مجتعين قبال الغرفه دارت عيونه لن استقرت عيونه عليها جالسه على الكراسي وتناظر للاراض وتهز بجسمها بهون مافكر ابدا قبل يجلس جنبها بسرعه ويمسك يدها حست بوجوده وعرفت لمسته الي ماتغلط فيها محتاجته هاللحظه وكل لحظه حطت يدها على يده اكتفت فيها عن الكلام .. ناصر !! ابتسم وظل مثل ماهو يحتضن معها اجمل الحظات


عيون بنهاية الممر تراقبهم يمكن حسد او غبطه وسرح فيهم وتنهد>> ترك يد الباب لكن ماكمل طريقه لين يوصلهم اختصر الطريق بممر صغير على يمينه دخل وهي تتبعه وخطواته تحاذي خطواتها



<<حينما تختلط المراره والحلاوه في حنجرتي " ويصرخ الصمت ليستحث الكلام " وعندما ندور في دروبنا المجهوله" ونعيش في زمان الاهات مرغمين وبكامل ارادتنا" وعندما نخاف من فرحتنا الضعيفه ان تموت خنقا في زحمة اوجاعنا العظام" عندما نخاف من الامان" وندور وندور ولانعلم اين سننتهي" فنحن نرتدي اقنعة اليأس" ونقع في اسرالالم >>


بعد ماترك نايف وساره المكان دخل فهد وامه وظلت نوف جالسه تنتظرهم حتى تسمح لها الفرصه تشوف رجعت راسها لورى وتكلمت .. ياشين الانتظار
ابتسم لكلمتها الهاديه حس فيه هالشعور هو شريكها فيه .. تعلميني فيه ماحد عاشه كثر ماعشته
وطت راسها وردت الابتسامه .. انت ليش مصر تعيد الماضي
ترك يدها وناظر للفراغ قدامه .. الماضي جزء منا يا نوف مرارته تخلينا نستطعم حلاوة اليوم مانقدر ننكره وننفيه
.. انا ما احب اتذكره
.. ولا انا بس لابد ماتجي له ذكرى تجيبه على بالنا
ناظت شوي بجسمها وناظرت للباب الغرفه .. تاخروا
.. مستعجله ؟؟
.. ودي اشوفه اشتقت له ومرضه خوفني عليه
.. لاتخافين ان شالله يطيب ويطلع للبيت وتشبعين من شوفه
.. ان شالله

.................................................. ..........

ترادف سلمان ونوره على السرير الي يتوسطه واخذت ام فهد مكان مبتعد شوي عنهم وجلس فهد بالكرسي القريب من مكانه .. وشلونك الحين ياعمي
.. بخير جعلك بخير >> تنبه لسؤال ام فهد
.. وشلون صتحك يابو سلمان " ان شالله ماتشوف شر
.. مايجيك الشر كثر الله خيرك على عنوتك
.. انت غالي ياابو سلمان واقل شي نسويه نجي ونتطمن عليك انت كبيرنا
.. الله يكبر قدرك هذا من طيبك " اقول ياام فهد انا متعهدا على نفسي بس اقوم من طيحتي ناوي على بعض الناس نيه
كان مقصده واضح والي يرمي له فهمه الجميع ابتسم فهد .. احس ان الكلام على " وش ناوي ياابو سلمان
ضحك سلمان على استهباله .. اللبيب من الاشارة يفهم
عقبت نوره وبغت تستفزه .. هذاك اللبيب موفهيدان
.. اقول انطمي ولاتحسبين لان سلمان عندك مااقدر عليك
كان مبسوط بجمعتهم حوله وفرحهم بسلامته ومزحهم .. نوره مااحد يقدر يتعرضها واانا حي لاانت ولا سلمان
قامت من مكانها وحبت راسه .. جعل عمرك طويل ياعمي الله لا يحرمني منك انا عارفه انك انت الي دافع بلاهم عني
فتحوا عيونهم .. يمه منك انتي بسرعه تقلبين صدق ماللك صاحب
سلمان .. يبه ترى انت راح تخربها علي
.. جاكم العلم انت وياها اللي يزعلها حسابه عندي >> حركت يديها تغايضهم وتبتسم على اشكالهم
وقفت ام سلمان .. يالله ياعيال خلونا نروح عشان تدخل نوف وزوجها ويقدر عمكم يرتاح << وقفوا كلهم وسلموا عليه وطلعوا


بعثر الهدؤ صوت الباب ينفتح وشافتهم طالعين منه اخذوا نفس الطريق الي مشى منه نايف الاسلمان كمل طريقه لين وصل لنوف وقفت تستعد لشوفته كلمها سلمان .. استناك ؟؟
رد عليه ناصر بابتسامه .. ليه مااني مالي عينك
.. حاشاك بس قلت يمكن تبي ترجع للبيت
.. تيسر الله يسهل لك ونوف وين ماتبي انا اوديها بعد مانسلم على عمي
هز كتفه بعدم اعتراض .. براحتكم عن اذنك
ومشى تاركهم اما نوف وناصر كانوا اخر من دخل عليه



.................................................. ..............

كانت حاطه يديها على عيونها تريحهم من حرارة الدموع وقسوة الاراق وتسمع حفيف السيارات يمر من جنبهم .. وين تبين ؟؟
رفعت كفوفها وصوبت نظرها المتعب عليه وهي تحاول تشدهم واضواء الشوارع تتكسر على عدساتها .. وين يعني !!اكيد للبيت
ماعجبه ردها لكن ماتوقف عنده يمكن ابسط شي تقوله .. طيب " بس عطيي رقم جوالك
تستغرب احيانا منه او بالاصح تغير مره وحده .. ليش ؟؟
.. انتي احيانا تسئلين اسئله مالها داعي ضروري رقمك يكون معي
.. وليش ضروري ؟؟
هز راسه مهما كانت تعبانه ومرهقه شئ واحد ماتنساه انها ترد الكلام لين تستنفذ صبره لكن هالمره عجز عن الرد او استحى منه لكن مجبر يرد ويواجه كل الصعوبات لانه واجه اكبر منها .. الـــ مفروض زووووجتي وبينا اتصال
حس بهزة جسمها اثر الكلمه كانت كبيره دائما تسمعها لكن منه عمرها ماسمعتها ناظر لحضنه .. لهالدرجه ماانتي منتي متقبلتني !!
سوت نفس حركته وتكلمت لااول مره كلام يعبر عن شئ عميق داخلها .. اشياء كثيره تحجز بينا اولها انت "
التفت لها بتساول .. انــــــــــــا !!
.. أي انت والظروف الي جمعتنا والظروف الي قبلها وظلمك لي خلاني مــــــ .... وقفت هنا لكن هو تراجع لجمله قالتها وسط حديثها
.. وش تقصدين بالظروف الي قبل ؟؟؟
تنهدت وهدت نفسها وحست ان الكلام معه بالذات اريح لها او اريح له يمكن يقدر يحس فيها .. اقصد نواف الله يرحمه وونــــ .. صار الكلام يتقطع لانها تعجز عنه وبالفعل خنقه الكلام وذكرى نواف ولو انه ماعرف وش الكلمه الي تقطعت حروفها قبل تنطقها لكن اكتفى بالي سمعه
.. مايمنع ان رقمك يكون عندي




.. اتركني اروح بحالي وشوف حالك انا ماعاد اقدر اعيش معك
سكت لكن الرد كان داخله "
<<ليش ماقلتي هالكلام من قبل يوم كنت اتمنى انك تقولينه ويجي منك ليش ماطلع منك يوم كنتي نكره ليه نطقتيه يوم صرتي الشي الواضح النقي بحياتي >>

صامته لكن الرد يجول داخلها " <<لاني اخاف احس معك الاحساس الي عمري ماحسيته مع مخلوق حتى نواف مااكرهه واعزه لكن الشي الي اشوفه بعيونك غير واخاف اضعف قدامك>>

.. نتفاهم بعدين " لاتغيرين الموضوع عطيني رقمك
تكتفت .. مااعرفه >> عارف انها تكذب وماتبي يكون بينهم أي ارتباط من أي نوع
سحب الشنطه الي بحضها وفتحها وطلع جهازها واتصل على رقمه من جوالها مجرد ماسمع النغمه قطع الاتصال وعطاها الجوال .. رقمي عندك اذا احتجتوا شي " انزلي >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



يوم شـــــــــــــــــاق ارهقهم اوجعهم شتتهم ولملمهم

اوجاع تقاسمها الجميع

واالام كانت لجزء منهم

وهموم كانت حصرا على شخصا واحد

وهذا هو ديدن الحياة بقدر ماتعطي من السعاده قد تخلو بنا في حين غره وترمي بنا على شواطئ المجهووووووول



.................................................. .
وفي يوم اخر


..ماراح ترجعين ؟؟؟
ميلت رقبتها تنثرسحرها وفتتها "هزت راسها .. لا ماني رايحه روح لحالك
مسح بااصبعه على خدها .. نوووووف انا ماقدر على الدلع ولااقدر ارجع الاانتي معي شبعت من بعدك
حدقت فيه تذكره بوعده لها ماضي ماتحب تتذكره .. نصوووووري وش قلنا
..ياشيخه ارحمييني " رفع كفه ..ماراح اعيدها بس شوي شوي على
تعلقت بيده وكلمته برجاء .. من جد ناصر تكفى ماودي ارجع لين يطلع ابوي من المستشفى واتطمن عليه وبعدين اذا ماجيت انت انا اجيك
اوماء باصبعه بتحذير وتاكيد .. ووووعد ؟؟ وما تتعذرين بعذر ثاني
ضحكت عليه .. ههههههه وعد وكلمة رجال بعد
..ااااه امرنا لله تعرفين تمسكيني من اليد الي توجعني " يالله انا ماشي وبينا اتصال
.. راح ترجع
.. أي ماانتي راضيه ترجعين معي وتريحيني
.. طيب اجلس كم يوم هنا وبعدين نرجع مع بعض
.. انتي جالسه عند ابوك انا بعد بروح لابوي محتاجني في الشغل ومااقدر اخليه لحاله
..يعني ثار "اوكي تروح وترجع باالسلامه
.. الله يسلمك >> تلفت بالمكان وتاكد ان مااحد يشوفهم الي حللهم هاللقاء وقدر لهم الاجتماع بعد ماابتعدت بهم الاماكن والازمنه
وهي تتبع المكان الي يراقبه غافلها وحب خدها وقفت فجئه وابتسمت له وضربته على يده .. نااااااصر يمكن احد يشوفنا
هز كتفه .. عادي ماعلي من احد " يالله سلام
..سلام " وسلم على خالتي وعمي والرياض بكبرها
.. الرياض واهلها راح يشتاقون لك
.. تشتاق لهم العافيه طمنهم اني راجعه لهم قريب وووو ...
ناظر لها بتعجب ..كملي ووشو
.. ها لا ولاشي يالله امش قبل تظلم الدنيا وكلمني اذا وصلت
.. حاااااااااضر اوامر ثانيه
.. سلامتك

رجع ناصر وترك نصفه معها واخذ نصفها معه تركها ومن يدري كيف تكون العوده ؟؟؟؟؟؟

.................................................. ....................



نثرت شعرها على رجل امها وحطت راسها وقعدت تلعب بشعرها بااصابعها وامها تعبث فيه بحنان وطت راسها لها وهمست .. وش فيك يايمه ماانتي بنتي الي اعرفها ؟؟
ماغيرت وضعها ولا تحركت ردت عليها .. لاتخافين يمه مافيني شي >> ضحكت لها .. يمكن تغيرت من برى شوي لكن انا ساره الي ماتتغير من داخلها
.. بس الوجه مراية القلب ووجهك يقول انك ماانتي مرتاحه
مسكت يدها الي على شعرها تطمنها .. مرتاحه يمه مرتاحه لاتشيلين همي
..آآآآآآآآآه ياساره ماانتي راضيه تخليني اتطمن عليك
اوجعها التآءوه من الي كان اعمق من صوت يطلع من الحنجره انما نار تخرج من الصدر قعدت على طول وتربعت مقابلتها .. لا يمه لاتضيقين صدري انا بخير مادام انتي وابوي واخواني ومتعب بخير صدقيني يمه
ماكان معها وقت ترد عليها دخلت نوره وام فهد اعتدلت ساره بجلستها وافسحت المكان لاام فهد تجلس بجنب امها .. ماشاالله ساره اليوم احسن
.. أي الحمدلله ياخالتي خف الالم
كلمتها نوره .. اقول ساره وش رايك اليوم نطلع نغير جو
استحسنت الفكره من زمان ماطلعت ..وين ؟؟
.. لاي مكان المهم نطلع انا وانتي ونوف نترك متعب وميلاف عند البنات الحلوات ونروح
نطت ام فهد باسلوبها الحلو .. ماشالله على الحريم السنعات الي يهدن عيالهن ويدورن بالاسواق " ليه مربيات لعيالكن
.. ههههههه خليهن ياام فهد يستانسن ويطلعن ترى الحين صارت جمعتهن نادره مو زي اول الحين متزوجات وعندهن مسؤليات
حركت فمها .. والله مااحد خربهن الا الا انتي ياام سلمان دايم تطيعيهن باي شي
ضربت نوره يديها ببعض مستنكره من امها التصرفات .. والله يمه شكلك انتي الي بتخربين خالتي على خبري الامهات مع بناتهم الا انتي ضدي
غمزت ساره بعينها .. اقول خاله الله يعين مها عليك اذا احنا كذا هي شلون ؟ بس الظاهر بعلمها ان عندها خاله دكتاتوريه واخليها تكنسل هالعرس كله عاد اقنعي فهد يتزوج مره ثانيه
حذفت الجوال عليها .. اقول انقلعي انتي وياها بالي مايردكن بس ترى ما علي من عيالكن وقومن هالخايسه نوف تروح معكن
.. هههههههه انتي دائما تزعلين من الحق " قومي يانوره نقوم نوف ونطلع نهيت من زمان عن الاسواق
هزت راسها .. هذا الي انتن فالحات فيه الله ماقول غير الله يعين هالمساكين عليكن
كلمتهاامها قبل تطلع ..ساره باقي فلوسك فدولابي خوذيها يمكن تحتاجينه >> ماوقفت واجد لان امها تقصد مهرها الي ماصرفت منه شي ..طيب>>
تماسكن الايدي وراحن يركضن لنوف وام فهد ماخلت كلمة تهزيئ تعتب عليها لكن لاحياة لمن تنادي تجهزن ووصلهن سلمان مرغم تحت ظغط من الجميع

.................................................. ..........


بعد مااانها غداه وناولته الممرضه حبة الدوا حس بشي من النعاس وعيونه يداهما النوم وثقل لكن فتحت الباب قطعت عليه وتنبه بسرعه للرجال الي دخل عليه .. السلام عليكم
.. وعليكم السلام "هلا والله بولدي
.. هلابك وشلونك ياعمي ان شالله تحسنت
.. الحمدلله كل شي تمام بس غريبه جاي بوقت غير وقت الزياره
حس انه قلق من زيارته لكن طمنه بابتسامه .. اانا مسافر اليوم وقلت اسلم عليك قبل امشي
.. مسافر؟ وراح تاخذ ساره معاك
رغم صعوبة الكلام والقرار الي بدا يفكر فيه .. لا ياعمي خلاها كم يوم وان شالله احجز لها وتجي بعدين او ارجع واخذها
ماكان نايف الي يعرفه الكلام الي يقوله تنفيه النظره الي بعيونه حاول يتقرب منه ويحط يده على العله .. اسمع ياانايف يشهد الله أني اعتبرك ولدي وودي اكلمك وابيك تفتح قلبك لي
.. تفضل يابو سلمان اسمعك " وتاكد اني ماراح اتردد وبقول لك الكلمه الي تخطر على بالي
.. انا كنت عارف انك مالك نفس ببنتي وكنت معاهد نفسي مااجبر وحده من بناتي على شي لكن انا وقفت مع ابوك ضد ساره واقنعتها او اجبرتها عليك لاني اعرفها ماراح تستغني عن ولدها ومااحد راح يعوضه عن ابوه غيرك " والي ابيه منك يانايف انك ماتظلمها حتى لوكنت ماتبييها >> احرجته كلمة ابو سلمان والتوصيه الي فات وقتها ظلمتها واشبعتها من الظلم وانتم ماتدرون كمل ابو سلمان .. ساره ضعيفه بالاول انحرمت من اخوها الي كانت تلازمه ويلازمها وبعدين انحرمت من امها كم سنه وبعدين زوجها وترملت وهي ماكملت العشرين سنه طلبتك ياانايف يكفيها الي جاها اذا انت كارهها اتركها تربي ولدها واوعدك ماراح نحرمكم منه لايغرك قواتها تراها ضعيفه مثلها مثل أي مره تضعف من كلمه حلوه من ابتسامه
عرق جبيينه مايدري ليش كانت تحمل طابع الجديه منه مع انها طلبت منه هالطلب وهو فعلا فكر فيه لكن حس انه مخنوق من طاري انه يتركها مثل ما هو مخنوق كل مايتذكر انه اخذ مكان اخوووه وهذي النقطه الي تصعب على نايف انه يكسر كل الحواجز
استفسر عن سر هالكلام .. ليش هالكلام ياعمي " هي تبي الانفصال
.. لا واا ناعمك بس انا اتكلم عنك انت وانت بحل ومافيها زعل " اتركها يانايف دامك كارهها لاتضيع عمرك وعمرها


.................................................. ....................
شي انكسر ماله مع الوقت جابر
وخلى الجروح بصدري مسايير
ماقلت لك هالحزن فيني مثابر ؟؟
وصدري قفص حزني وقلبي به الطيرررر






اتركها يانايف " اتركها يانايف " اتركها يانايف
ترددت هالكلمه براسه ابجديات داخله عجز يعربها فرك جبينه بحيره
.. نايف وين رحت وانا اخوك ؟؟؟؟
نفض راسه وتذكر فهد اللي بعد ماطلع من عند ابو سلمان كلمه وطلب يقابله .. ها انا معك
.. لا حالتك غريبه تكلم مره وحده افتح قلبك يمكن ترتاح
كتف يديه ونزلهن على الطاوله وقعد يتامل بالناس الرايحه والجايه وهو معلق عيونه تكلم .. تدري يافهد من الي اتمنى انه موجود الحين واتكلم معه
..مــــــــــــــــن ؟؟
ركز بفنجان الكوفي قدامه وحركه ..مـــــــــــــــــها " أي مها هي الي تفهم على من غير مااتكلم وتقدر توصل لداخلي
ميل فمه بشبه ابتسامه وشف من فنجانه وحاول يوجعه او يكويه .. والدليل انها مضيعه اجمل ايام حياتنا ودافنتها بهمومك
.. صدقني يافهد مها هي كذا عمري مااجبرتها على شي ولا عمري شكيت لها
.. المده الي عاشرتها فيها خلتني اعرفها موبكيفها تحترق علشانك بس بيدك تريحها
حط يده على صدره .. وتظن اني بيدي راحتها واتردد انا لو بيدي اريح الغرب مااقصر وشلون اختي !!
.. بيدك تعيش حياتك وتنسى كل شي وتتذكر بس انك ماراح تحلل لنفسك شي حرام عليك
.. وش قصدك ؟؟؟؟
.. انت فاهم وانا فاهم لاتعقد الامور ياانايف واترك الحياه تمشي ولاتعارض القدر والميت الله يرحمه حزنك ماراح يرده
ضغط يديه فـ بعض بحضنه وحارت عيونه بزحمة الناس وفهد آثر السكوت وخلاه يعيد الكلام براسه وسرح هو الثاني بعيونه فـ الطاوله الي قدامه بينما عقله بمكان بعييييد


من غير مايحس فز قلبه لوحده في زحمة الناس ومعها اثنين وقف عن الارماش معقوله الي يشوفه عرفها من عيونها لحظات انتبه لسلمان .. وش فيك فتحت فمك على ايش تناظر ؟؟
.. هذا ماهو هذا سلمان >> التفت وراه .. أي ومعاه نوره والظاهر خواته
ناظر له باستغراب .. نايف وش فيك ؟؟
.. مافيني شي" عن اذنك شوي
وقف بعيد شوي وطلع جواله وفتحه وعلى رقمها الي بدون اسم " اتصال"

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 10-05-11, 11:24 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بوح قلم المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.. سلمان لا تصير معقد خذ نوره وروحو وانا ونوف نروح مع بعض
.. لا والله واذا خليتكن بهالزحمه مااصير معقد اقول امشي قدامي انتي وياها ولايكثر كلامك
.. اووووف يعني لازام تلصق فينا
..قصري صوتك ماحنا فـ البيت
..طيب طيب امرنا لله >> سمعت صوت جوالها .. من هذا بعد الي متصل بوقت مثل وجهه
.. طيب ردي ياكثر كلامك
كانت تعبث بشنطتها تدور الجوال وهو يراقبها من بعيد .. خبله انتي خبله وانا لاقيته عشان ارد << تشنج جسمها وضاقت وهي تشوف اخر رقم اتصل على جوالها يتصل من جديد احاسيس كثيره اختلطت داخلها حست برهبه منه لو يدري انها طالعه حست بشي من ؟؟؟ .. وش فيك تنحتي ردي على جوالك
تلفتت بالمكان تحسه قريب ولو الغطا الي يحجب وجهها عنه كان شاف تعابيرها فتحت الجوال بتردد وخوف وردت .. الوووو
كان يشوف كل حركه بجسمها.. مساء الخير
بلعت ريقها وحست انها راح تبكي من غرابة الموقف .. مســـ ــاء الــــنـــ ور
.. وش اخبارك الحين
.. اااااا الحمدلله احسن
.. طيب انتي فـالبيت ؟؟
كانت تتلفت بسرعه يمين ويسار تحس انه يشوفها وهو يضحك على حركتها .. لاااااااا انا طالعه مع اخواني " ليش
.. وين ؟؟؟
.. قريب" بغيت شي ؟؟؟ >> اعجبته نبرة الارتباك بصوتها والارتجاف والنظره المندهشه بعيونها وحب يتسلى شوي فيه فرصه لاتعوض
.. والي تطلع المفروض تستئذن صح ولا انا غلطان
يشوفها تنزل راسها للارض لكن ماسمع منها رد .. ليش ماتردين ؟؟
حاولت تكون شجاعه وتواجهه .. صح "بس انا طالعه مع اخواني للسوق ابغى اشتري لنفسي اغراضي ولا فيه مانع
واضــــــــــــح انها تحاول تقلب السالفه عليه بس حب يجاريها .. مافي مانع اذا قلتي لي مو تطلعين كذا من شور راسك
صارت تدور بعيونها تدور اخوانها الي اختفوا وماعادت تشوفهم.. الحين وش تبي مني
لاحظ انها افقدتهم وصارت تدور بالمكان نفسه لانها ماتعرف شي هنا راح للجهه الثانيه وصار وراها لكن بعيد شوي .. ابيك ترجعين للبيت بسرعه عشان اجي اخذك
قلبها صار يرقع بسرعه عارفه انها ماراح تضيع لكن حست في الغربه ومكالمته وترتها .. وين تاخذني ماني رايحه معك
سكر الجوال وسمعت الصوت وراها .. انا ماشورتك انا آمرك
فزت من صوته القريب الي انقطع من الجوال وصارت تسمعه مباشر طاح الجوال من يدها واستدارت بسرعه حطت يدها على صدرها .. ..بسم الله الرحمن الرحيم انت وش جايبك هنا ؟؟؟ ومنين طلعت ؟؟
.. جيت اخذك ولا عندك مانع
رمقته بنظرة غضب من غير ماتلاحظ تصرفها لكن كان واعي لنظرتها اعجبته بعفويتها لكن اعترض .. خير وش هالنظره لايكون ناويه تخوفيني !!
.. لا انا مابي اخوفك بس رجاء اتركني
.. امشي معي لاي مكان نتفاهم بعيد عن هالازعاج
.. اخواني معي ماراح اروح وهم مايدرون
.. اتصلي عليهم وقولي لهم
.. جوالي مايرسل
.. خلاص امشي معي وانا اتصرف
.. وين امشي انت منين الله جابك لي وانا وش الي خلاني اطلع
حس انها تبي تستفزه وتجبره يتركها ماتبي تصير معه بمكان واحد مارد عليها طلع جواله واتصل .. الوووو
.. هلا نايف
.. اسمع انا هنا فـ السوق وباخذ ساره معي ونطلع لمكان ثاني
.. ليش هي عندك !!
.. أي هذي هي واقفه عندي
.. وهذي محتاجه اذن !! مايحق لي امنعك
.. قل لها ماهي راضيه تمشي معي تقول انكم ماتدرون اكيد راح تخافون عليها
.. والله مصدقه عمرها هذي ساره تخوف بلد
..ههههههه ترى ماارضى " يالله سلام
.. سلام
سكر التلفون منه .. وش قالك ؟؟
.. وش راح يقول يعني بس قال انك تخوفين بلد
صكت اسنانها .. هين ياسلوم انا اوريك
ضحك عليها .. زين امشي بسرعه
ومشى وهي وراه طلع جواله وكلم فهد على طول من فتح الجوال رد عليها واختصر الاعتذار ... شفتك وطلعت توكل على الله وانا الله يكون بعوني كل واحد ساحب زوجته وانا اتفرج عليكم
.. هههههه اوكي اشوفك على خير
.................................................. ......................


.. ودي افرح فيه واشوف عياله بس الله يهداه معند مايبي يتزوج الحين
.. خليه ياام فهد شوي لاتضغطين عليه واذا مانفع معه نخلي عمه يتصرف
.. والله ان ماعدت اقدر عليه اذا كلمته قلب لي السلفه مزح وضيعها
.. ههههههه هذا هو فهد مايتغير ابدا يضحك بعز ضيقه
..فهد مثل ابوه الله يرحمه مايخلي للضيق مكان بقلبه
.. الله يوفقه " نادي هالشغالات يجيبون لنا هالبزارين نتونس بشوفتهم بدال ماحنا قاعدات كذا
.. طلعوا برى " اقول ياام سلمان كني اشوف ساره متغيره وحالها منقلب
.. والله يااختي هالبنت معوره قلبي حالتها صعبه وظروفها اصعب
.. ليه وش صاير عليها ؟؟
.. والله مثلك بس اظنها للحين ماهي قادره تتوافق مع زوجها
.. لاحول ولاقوة الابالله عاد نايف ماشالله عليه سنع وعقل واخلاق وش تبي بعد
.. هي تدري بكل هذا بس يمكن لانه اخو زوجها الله يرحمه
.. بتنسى مادام صار زوجها وهي على ذمته بتنسى
.. الله كريم الله يهدي سرها ويريحها
.................................................. ...................

لبست عباتها وطلعت من غرفتها ومرت ماانتبهت للي جالسه وتقظم اظافرها من نهاية المجلس سمعت صوتها ووقفت .. هدى
رجعت ادراجها وصارت قريبه منها .. خير يالطيفه بغيتي شي !!
.. وووين رايحه
.. عبدالله يقول اخوانه مجتمعين ببيت ابوه يبي يروح لهم هو وريان قلت اروح معهم اغير جو واتعرف عليهم زين
حسدتها لان صفحتها بيضا عندهم عكسها الكل يكرهها تخيلت جمعتهم ووناستهم وهي هنا تحسب ذنوبها .. وين سرحتي
.. لا ولا شي راح تطولون
.. مدري على حسب الجو اذا استانسنا نطول "ليش ؟؟
يمكن كانت تبي تقول ابي اروح معكم "كان هذا الي تحاول تقوله لكن اكيد مااحد راح يصدق انها تغيرت بمده قصيره فضلت تحتفظ بكرامتها وتسكت .. لا ولاشي روحي لاتتاخرين على عبدالله
خلتها صحيح تغيرت لكن مو بهالسهوله تقدم على تصرفات كانت ترفضها قطعيا تركتها براحتها وتعتقد ان الي وصلته معها انجاز والباقي عليها هي ..تصبحين على خير

طلعت واتركتها واقفه وعاجزه وراحت لعبدالله الي يستناها بسيارته ركبت جنبه.. ليش تاخرتي !!
.. ابد كنت اتزين ولا تبي اهلك يقولون عني ماني حلوه
شغل السياره وطالعها .. المهم انا وش اقول
..اكيد انت المهم بس لو مايعنون لك مايعنون لي
حس بشي من الاعتزاز تحطه عنوان رئيسي بكل موضوع وتشعره باأهميته الي دثرتها لطيفه بالفعل قدرت تستحوذ على جزء كبير من قلبه انطلق معها هي وريان متوجه لبيت ابوه ولاخوانه وهو متاكد انه ماراح يتكدر بعدها
..................................................


هذا الغروب اللي خذاني عن الناس
فيه الظلام اللي قهر رغبة الشمس
فيه الوداع وفيه تكثيف الاحسـاس
وفيه العيون اللي بكت راحل الامس
اتآمله واسرق من الريح الانفـاس
واقول يادنيا الصخب صوتنا همس






انحبس الهوا عنها ماتدري وين راح ياخذها ولا وش مقرر عليه او نيته الي ينويها رفعت بصرها له وهو ساكت وسارح بالمساحه قدامه جاها شعور انه مثلها مايدري وين رايح وماعنده قرار محدد راح يقوله .. وين مااخذني ؟؟
تنبه وتلفت وتذكر انها معه .. وين تبينا نروح
رجعت لوضعها الاول .. يعني راح تاخذ رايي بهذي من عرفتك وانت تملي على اوآمر بس
تبسم بداخله على اسلوبها ..والله انك صادقه خلاص راح اوديك للمكان الي يعجبني ماله داعي اشاورك
سكتت عنه خايفه من تهورها يجني عليها لانها تحت رحمته مشى مده ولقت نفسها عند البحر كان المنظر سااااااحر قبل المغرب فتح الباب ونزل وهي بمكانها فتح شنطة السياره وطلع بساط صغير فيها وفرشه شافها بالسياره قرب للباب واتكى عليه .. ليش ماتنزلين
حست انفاسه تلفح وجهها كانت اقوى من نسمات البحر تحركت وهو ابعد عن الباب حتى تنزل نزلت وصارت عيونها الناعسه تدور بالفضاء قدامها لمت عبايتها على جسمها بعد ماامتلت هوا وابتعدت عن عودها االغض الناعم .. اجلسي
جلست على الفراش اما هو جلس على مقدمة السياره وشعره يتطاير قدام عيونه لين رفع النطاره عليه" ومده هو يحاور نفسه علها تنتهي معه بقرار صحيح هل يتركها وهو يدري انها ماتبي تكمل باقي حياتها معه او يتبع هوا نفسه ويتبع العقل والمنطق ويعاملها كزوجه او يخلى الماضي يفرض كلمته عليهم ويعيشها معاها ازواج بمجرد الاسم "" طالت سفرته كأنه نساها وقف اخير ومشى وجلس معها لكن ماتكلم .. اكيد عندك كلام تبي تقوله
.. صح " ودي اعرف وش ناويه ؟؟؟
تفحصت ملامحه الجامده .. باأيش ؟؟
ابعد نظره عنها يمكن يخاف من الي راح تقوله او يخاف عيونه تفضحه .. بحياتنا مع بعض
.. ماعتقد ان باقى لي راي بحياتي بعد ماانفرضت علي اشياء انا ارافضتها انا حياتي صارت ملك ولدي
.. ساره لاتلفين وتدورين قولي رايك بصراحه
.. يعني انت من جدك جايبني عشان تاخذ رايي
حط وجهه بوجها .. اكيد " ليش هالسؤال
شردت بعيونها فيه ونست نفسها .. وش فيك تطالعيني
تنبهت وارمشت بسرعه واسستنشقت من هوا البحر .. ودي اعرف وين راحت لهجة الانتقام والتهديد وين ضاعت عن كلامك اللهجه الي كل يوم اسمعها وفجئه اختفت !!
واثق انها اذكا من انها يفوت شي مثل هذا اربكته بسؤالها وذكرته بااشياء مايحب يتذكرها ابعدت خصلات شعرها الي تطير وتلتصق على شفايفها الريانه .. على ايش كنت تعاقبني ووش الي غيرك ؟؟؟
بلع ريقه ضيقت عليه الخناق وافحمته ومالقى لسؤالها رد .. لاتغيرين الموضوع خلينا بموضوعنا
غمضت عيونها بضيق .. والله الي اشوفه انك انت الي تغير الموضوع وتتهرب من الاجابه
نزل عيونه عنها للحظه شعر ان ذكائها ممكن يوصلها للي بقلبه من خلال عيونه .. انا مااغير الموضوع بس مو هذا الي جبتك علشانه انا سئلتك سؤال محدد
اخذت بعيونها دوره على المساحه قدامها استقرت بعيونها عليه بكل جراءه .. يمكن صحيح ماجبتني علشانه بس انا جيت معك عشان اسئلك عنه وش الشي الي كنت تعاقبني عليه وخلاك تمد يدك علي >> وهي ترفع اصبعها وتاشر على نفسها .. وانا عمر مااحد مد يده على >>على صوتها الجهوري لكن شوشته رجفه من داخلها .. من عطاك الحق تذلني وتدوس بكرامتي الاراض >> صدرها صار يطلع وينزل واطرافها ترتعش .. ليش صرت انت والزمن علي >> وقفت عاجزه عن الكلام حطت يديها بحضنها وطمنت راسهابين اكتافها " بالفعل كلامها ما خلى له رد بعد برهه من الصمت زحف لها ومد يده وحطها على يديها الي بحضنها حس بحراره كوت يده " تساقطت دموعها على ظهر يده وهذا اكثر شي ادهشه .. تبكين !!! تمردت عليها دموعها واظهرت وجعها بصوره اوضح ماتكون

لاتحسبن دمعي نزل دووون سبه ..ابكي على الفرقاااا الي بعد ماجات



رفعت يديها لوجهها ومسحت دموعها وواجهته .. كنت تظن ان ماعندي احساس نستك قسوتك اني انسانه
مبهوت منها كلامها يغريه يعرفها اكثر واكثر يصور الجمال الي بدا يشع من داخلها مثل ماهو واضح من خارجها .. انا عارف انك تحسين بس ودي تقدرين الظروف الي مريت فيها
.. لاتنسى انها كانت علي حتى انا انت رجال وتقدر ترفض لكن انا كسر ظهري هالولد
مايدري ليه ردها رجعه لورا سنه واكثر .. ودي اسئلك سؤال
عظت على شفتها وقررت تتركه ياخذ راحته .. عن ايش !!
.. انتي ليش تضايقتي يوم عرفتي انك حامل ؟؟
.. من قالك ؟؟
.. احيانا في اشياء نعرفها بدون مانسعى لمعرفتها هي تجي عندنا >>فهمت ان نواف الي قال له
تلملمت على نفسها وتكورت وقربت رجولها لصدرها وحضنتهم بيديها ونايف يراقبها وينتظر منها اجابها حطت ذقنها على ركبتها وقعدت تناظر للرمل ..لاني كنت خايفه حاسه في شي يهدد حياتي واحساسي ماخيبني
كان يستمتع وهو يسمعها تفرغ شي من الشحن داخلها كانت صادقه بكلامها وبمشاعرها .. ساره احنا لازام نحط حل لوضعنا
صارت تقلب الرمل باصبعها وتكتب حروف وتمسحها .. وش الحل بنظرك !!نفترق ويجبرني ابوي اتزوج واحد غيرك ولا اقعد عندك بس لان مافي وحده ممكن تاخذ مكاني بحياة متعب حلين احلاهم مر
اكيد حس بمعناتها يعني كانت صابره على ظلمي لانها خايفه تنجبرعلى واحد غيري ضاقت الدنيا بعينه من الضيق الي يشوفه بعينها
.. ساره انا آســــــــــف""""


من هنا البدايه حيث اوقف الخجل وضرب حواجز الصمت بقضبه من حديد وبكف جريئه مزق سواتر القلوب

فاأين هو منها عندما عرف أين هي منه ؟؟؟


.................................................. .......



..غريبه تاخرت توقعتها ترجع للبيت قبل نوصل تتوقعين سافروا

افرحها هالتاخير يمكن لقوا باب يخرجهم من دوامة المجهول .. يااختي انتي ليش ملقوفه حرمه مع زوجها وبعدين وين تسافر وولدها هنا

حكت راسها .. صح وشلون نسيت مايصير تخلي ولدها >> ابتسمت وبسرعه ورفعت طرف جلابيتها وجلست معها على الاراض .. تتوقعين وش ردة فعلها اذا اشافت اذا الي اشترينا لها

.. هههههههههه اتوقع تلفه على رقابنا وتخنقنا فيه

.. انا مدري طالعه على من عنيفه " اقول نوف وش رايك نتصل عليها نشوف وينها

.. يابنت الناس اتركيها وش فيك متطفله

.. مدري ودي اعرف وين راحو!!

.. خلينا من هالسوالف وقومي نتجهز للزياره

.. أي صح سلمان قال بعد صلاة العشا ياخذنا عند عمي

.. الحمدلله ابوي تحسن وان شالله ماراح يطول فاالمستشفى

............................................

بعد ماطلع واتركه نايف بالمجمع ركب سيارته وطلع يمشي بسيارته مايعرف احد هنا نايف مع زوجته وسلمان مع اهله في السوق


طبعا ماعنده خيار الا يتصل عليها وقبل ينقطع الخط ردت وهي تلهث ..الوووو
..خير تلعبين رياضه انتي !!

.. لا بس كنت اركض عشان الحق عليك قبل تسكر
.. زين لحقتي ولا رحت دورت لي وحده ثانيه اكملها
..مــــــــاتقدر
.. هههاي وليش ان شالله مااقدر ماتدرين انهم اكثر من الهم على القلب
بدت تتدلع عليه .. لان مهاوي ماتهون عليك
.. اه منك انتي
.. المهم وش اخبارك انت وشلون عمك ان شالله تحسن
.. الحمدلله تمام وترى يتوعد فيني بس يطلع من المستشفى يبينا نتزوج
.. يعني انت ماتبي نسوي العرس !!
.. انا ادور احد يغصبني والظاهر عمي راح يسويها
.. يــــــاسلااااااام
.. اتغلى يالخبله اتغلى
.. الله فهودي عندك كلمات غزل صراحه تذوب
مسك ياقة ثوبه كنها تشوفه .. شكرا ترى هذي خاصه للحبابيب
.. طيب ماقلتي مطول عندك
.. والله على حسب طلعة عمي
.. طيب وشغلك !
.. دبرت نفسي واخذت اجازه كم يوم
لاحظ انها مستحيه منه ماتبي تسئله عن نايف لكن فهم عليها .. تدرين قبل شوي كنت مع نايف بالمجمع شاف زوجته هناك مع اخوانها راح معها وخلاني
.. صدق والله فهد
.. وشلون يعني اكذب عليك استحي يامره
.. الله ياحمش والله ماانت هين
.. وش رايك فيني ؟؟
..جد والله نايف اخذ ساره وطلع
.. أي والله وسلمان هايت مع زوجته عاد انا قعدت اندب حظي
.. هههههههه الله يقطع ابليسك بس ماعليك هانت
.. شوفي من ارجع للرياض راح احدد الزواج وماابي كلمه زياده
.. والله اليوم ماانت فهودي الهادي الحبوب متغير وش فيك
.. الغيره يامها هب عليهم كل واحد ساحب زوجته وانا اتفرج عليهم
.. اسم الله عليهم حرام عليك قل ماشالله
.. ماعليك هذولا ضد العين " المهم تبين شي قبل اسكر
.. ليش مستعجل تو ماتكلمنا
.. انا طالع لبيت عمي الحين اشوف اذا احد بيروح معي للمستشفى يمكن عمي يغصبني
.. ههههه اوكي سلم على نوره وخالتي
.. يوصل يالله سلام
.................................................. .........
عطني بقايا قلب .. مني خذيته ..
وأعطيك فرقى .. ما عقبها تلاقي !





<<روحي الضائعه وقلبي الضعيف اصبحا رهائن لعنف الحب وجبروت الغرام >>



افلتت يديها وتربعت وهي بانيه جسمها وشادته من قوة الكلمه الي سمعتها

.. تتآسف على ايش بالضبط ؟؟

..على كل شي بدون تعداد من مدة يدي لااصغر كلمه قلتها بدون قصد

انسلت شيلتها عن راسها بفعل الهوا وهي تغمض عيونها من قوة الهوا وحفيفه الي يمر اذانها .. وتظن الاسف ينسيني الي شفته

.. لازام ننسى صدقيني حتى انا اراح انسى اشياء وكلام قلتيه جرحتيني فيه

.. وقفت وهي تنفض عبايتها .. يالله نرجع تاخرت على متعب وبعدين بلحق على الزياره مع اخواني

قف هو الثاني فهم انها تراوغ عن نقاشاتها .. ماشي براحتك راح اخليك تاخذين وقت تفكرين فيه واذا رجعت من السفر نشوف وش نسوي

شخصت نظرها فيه .. بتسافر ؟؟

وهو يفتح باب سيارته ومواجها .. الليله ان شالله راجع للرياض

ظلت واقفه بمكانها منذهله جاوبها على تساؤلاها الي ماانطقت فيها .. عارف وش راح تقولين " غريبه مااخذتك معي

مازالت عيونها تبرق بتساؤلات كثيره ماقدرت تفصح عنها .. ودي ترتاحين وتفكرين بهدؤ عشان نوصل لقرار يناسبنا

اخذت نفس عميق ومشت للسياره

ركبوا سيارتهم وانطلقوا راجعين لبيت ابو سلمان


مع مغيب الشمس التي اعلنت رحيلها لتنبئ عن يوم جديد اسر قلبي بين قضبان حناياه

وصل للبيت ووقف يتمنى منها كلمه او اشاره او حتى نظره لكن للآسف مجمده الي داخلها رفعت راسها لواجهة البيت وانزلت مشاعرها متضاربه دوي وانفجارات داخلها من حواره الهادي ميلت جسمها ومدت يدها للباب وفتحته ووطت رجلها الارض الي ماكنت ثابته كانت تهتز من وطئتها عليها ثبتت واقفه واستدارت اما هو التفت قدامه وانشغل بتحريك سيارته

كان حلم او خيال او امنيه او وهم او سراب

لكن ما كان عنده مقدار ذره من شك انه حقيقه

.. نــــــــــــــــــــــــــايف ..





هو انت ناديت ولا الصوت يخيلي "يامن ضلوعي اذا ناديت سمعنك
اشتقت لك حيل ودي اسئلك قلي "اشتقت لي ولا طيوف الشوق ماجنك


تركت يده ماكانت تشتغل فيه " وتخلت عينه عن ماكانت تناظره "كل شي ركزه عليها حواسه مشاعره "اسمه كان له طعم ولون غير

ميل رقبته وهو غير متاكد من الي سمعه حلم ولاحقيقه وهم ولا واقع صدق ولاكذب كل حرف يطلع من حنجرتها كان اسم يحمل معنى رائع

رد عليها يرتقب شي يصحيه من الحلم الجميل الي عاشه .. نعم

تمنت لو ترجع الكلمه من مكان ماطلعت لكن للاسف " كيف قدرت تقولها وشلون لسانها طاوعها تتلفظ باسمه نست وش كانت راح تقول له .. هاااا بتطول ؟؟

.. لا يومين ان شالله وارجع تبين شي

وهي تقفي عنه وتعطيها ظهرها وتقترب من باب البيت .. لااااااااا

ياترى مااذا يكون هذا هل هي عاصفة هوجا اجتاحت جبلا من احجار صغيره وبدات تتتساقط من اعلاه ؟؟؟

تركها تدخل البيت تجر رجولها وكمل طريقه بعد لقاء ربما هو بداية النهايه


.............................................
.. السلام عليكم

قطع دخولها كلامهم لاحظ الكل واجهها والقلق والحيره اشياء انرسمت على ملامحها .. وعليكم السلام

.. وش فيك يايمه ليش وجهك متغير وليش تاخرتي

.. مافيني شي يمه " وين متعب

وقفت نوف ومشت لها .. متعب مع الشغاله "ادخلي بسرعه تجهزي قبل يجي سلمان راح نروح لابوي

كانت تقول كلامها ماتبيها تجلس وتبي تنفرد فيها مادامت تحت تاثير الموقف يمكن تقدر تعرف وش فيها .. الحين ادخل اصلي ونروح

وقفت نوره بعباطه مستعجله على ردة فعلها .. تعالي بسرعه شوفي وش شرينا لك

نفضت يدها وهي داخله .. نوره ترى مالي خلقك االحين

.. ماعلي منك مصره اسمع رايك >>ركضت تسابقها للغرفه ونوف وراه فتحت الدولابه وطلعت الكيس وسحبت منه قميص نوم جرئ شوي .. وش رايك؟؟

عقدت حواجبها وصكت اسنانها هذا الي كان ينقصها بهاللحظه ..وش هذا

ضحكت بسذاجه نوره ماكانت تقصد الاتمزح معها لكن للاسف كان بغير وقته .. شوفة عينك

قربت بسرعه وسحبته من يدها بدون وعي .. من طلب منكم تشترون لي شي

استغربت نوف ثورتها وحاولت تهديها .. ساره اهدي وش فيك نوره ماتقصد تضايقك

ارتبكت نوره وخجلت من نفسها .. ساره انا اسفه

.. ناقصتك انتي وياها تزيدون علي >> دموعها بدت تتابع بسرعه جلست على السرير بعبايتها ماعندها قدره تتحمل اكثر خلاص الطاقه الي

تستمد منها قوتها نفذت وقفن عند راسها .. بسم الله الرحمن الرحيم تكلمي وش صار !!

.. ماصار شي بس خلوني لحالي >>كلامها كان يتقطع من قوة بكاها ومن الضيقه الي تطبق على صدرها

.. انا ماقصدت ازعلك

مدت جسمها وهي مازالت تلبس عبايتها ..مازعلت بس خلوني لحالي

..ماراح تروحين لابوي

حست انها لو تروح له ويشوفها بهالحال راح يتعب قررت تجلس وتخلي زيارتها بكره .. لا واذا سئل عني قولو له تعبانه

ايدت نوف رايها .. احسن بعد يالله احنا رايحين " يالله يانوره

قبل يطلعون .. نوره لاتزعلين على بس انا متضايقه شوي

ناظرت لها وهي تغتصب الابتسامه .. المهم انتي ماتزعلين >> وطلعت مع نوف اما ساره قعدت تفرغ مافي صدرها لين انتظم نفسها ونامت

.................................................. ........

السفر/ضيم المودع ..
السـفر / هم المودع .. !
السـفر / طعم الكأبـه .. !
السفـر / خطوه مفارق ضيع الدرب [ بشـبابه .. !






توجه للمطار مباشر وهويشيل احساس ماقدر يحدده في من الحلاوه بقدر مافيه من المراره فيه من الجمال بقدر القبح فيه من الانس بقدر الخوف
اسئله دارت ودارت
هل فعلا رغم محاولتها انها تكرهه وتكرهه بنفسها حبها وصارت اجمل صوره يتمتع بالنظر لها ؟؟
نواف معقوله حبي لساره خيانه له وزواجي منها وش يكون ؟؟
اتعبه التفكير وعجز يوصل لقرار
سلم السياره الي استاجرها فترت وجوده واخذ تاكسي وتوجه للرياض على موعد للقاء قريب

.................................................. .......


دورها بينهم لكن ماكانت موجوده نوره وسلمان ونوف .. وين ساره ؟؟؟
.. ساره تعبانه شوي وماقدرت تجي معنا ان شالله بكره تجي
.. ليش وش فيها ؟؟
.. مافيها شي بس مرهقه شوي
.. يمكن لان نايف سافر وتركها
اندهشت نوف ودار السؤال بسرعه معقوله هذا الي مضايقها ..ليه يبه هو سافر
.. أي مرني اليوم وقال انه راح يسافر يشوف شغله
.. وليش ماخذ ساره معه !!
.. يقول انه ماراح يطول
الف فكره دارت براسها وضع يثير الاستغراب اكيد صار بينهم شي قلب حالها


.................................................. ...........



قمراك والقمر لامن غرب ../..ينزاح نوره وانت بالظلما اختفيت



حست راسها ثقيل وعيونها متورمه تذكرت انها ماصلت وقفت على حيلها حذفت عبايتها على الاراض ودخلت توضت وصلت وغيرت ملابسها ورجعت سكرت الضو وتمددت من جديد قبل تجيها نوف وتحاول تطلع منها كل شي وهي تدري نوف راح تعرف الي وراها
سمعت اصواتهم داخلين برى في الصاله وبسرعه لفت جسمها للجهه الثانيه وغطت كامل جسمها باللحاف
حست الباب انفتح فتره وبعدين تسكر بهدؤ تنفست براحه وظلت مثل ماهي


.......................................

طلع من المطار يسحب شنطته ينقصه شي في حاجه بداخله تدورها تبحث عن تفاصيله عنادها عفويتها كلامها برائتها طهرها صبرها منظر الوجع بين اهدابها
ركب تاكسي ورجع للبيت وداخله صمتها يونس سكونه عزلتها تمتد بنواحيه غموضها واضح بين جدرانه
لااول مره يحس بالوحده لاول مره يبحث عن انسان محدد وليس مجرد موصفات يتمناها العيوب الي تعرف عليها من خلالها كانت مزايا تزيد رونقها بعيونه طلع على العتبات متوجه للدور العلوي اول غرفه طاحت عينه عليها الغرفه الي صار يتردد عليها بالفتره الاخيره ويمشي مجبر لها داخله شعور غريب سكنه يوم سكنها " تلفت بارجاءها "مده وش الحكمه وش الهدف مالقى لنفسه اجابه طلع بسرعه لغرفته واخذ ملابسه وطلع من البيت رركب سيارته وراح للشقه الي ماعرفها وهو فيها عله ينساها لكن هل راح ينسى نواف؟؟؟


..............................................




الصباح قامت من نومها تحس براحه ارتاحت شوي بعد مافرغت الكبت من داخلها بعد ماغسلت وصلت ولبست طلعت وتركت نوف نايمه توجهت للصاله مكان موجود الا ام فهد وامها .. صباح الخير
رفعت امها نظرها تتفحص وجهها .. صباح الخير تعالي يمه اجلسي معنا
قربت وجلست ورصت ظهرها على المسند وراها .. متعب ماهو في الغرفه وينه
.. متعب البارح نام عندي بغرفتي قلت للشغاله تجيبه عندي
.. وليش ماخليتيها تجيبه عندي اكيد راح يزعجك
.. لا اسم الله عليه نايم ماتحرك ابد
خزتها ام فهد .. اقول سويره ليه مارحتي مع زوجك وانا خالتك ترى الرجال يحب المره الي ترافقه بكل مكان
ماكانت تدري ان عندهم خبر بسفرته بس بعد سؤال ام فهد توقعت ان فهد الي قالها .. وين ؟؟
.. وين يعني لبيتك للرياض
.. ليه هو قايل لفهد انه بيسافر
.. مدري عنه اذا كان قاله فهد ماعلمني
.. اجل وش دراكم
ام سلمان كانت تراقب حوارها مع ام فهد لكن على هالسؤال هي جاوبت .. زار ابوك امس قبل يروحون له اخوانك وقال انه مسافر
كانت تناظر بغرابه حيرها هالانسان ..انا قلت اجلس هنا لين يطلع ابوي من المستشفى "
وطلعت هاربه من نظرات امها اوسئلة ام فهد
.................................................. .....


وصلتها ريحة البخور لمكانها وقت رجعة عبدالله للبيت كانت تقارن بين هدى وبين نفسها انشغلت باحقادها عن زوجها وولدها لين اشغالتها همومها ونست الدنيا بكبرها ونست ان الله منتقم جبار يقتص لكل صاحب حق وانه حرم الظلم على نفسه ضاق فيها المكان وطلعت من الغرفه للمكان الي يجلوسون فيه لقت ريان جالس وومعه كراسه والوان جت وجلست جنبه من شافه زحف شوي وابعد عنها حست بحركة لكن ماعلقت .. وش قاعد تسوي
.. ارسم بيت
..ومن الي جاب لك الكراسه والالوان
.. هدى جابتها هي وبابا
لامت نفسها وعاتبتها الناس تتحسر على الطفل اذا انحرم من امه وهي ولدها صارت زوجة ابوه احن منها عليه.. ارسم معاك ؟؟
لف بعيونه عنها .. لا هدى رسمت لي وانا برسم مثله
خيب ظنها لكن ابدا مالامته طفل مايعرف يحقد مايعرف يتصنع طفل مايخفي بقلبه شي .. طيب نرسم شي ثاني
.. لا هدى قالت لي خلص عشان اذا جا بابا اتغدى معه
كان يردد اسمها بكل كلامه واضح انها سيطرت على عقله بحنانها لحظات دخلت مستعجله والصحن بيدها وقفت فجئه يوم شافتها
.. لطيفه كنت احسبك نايمه " زين قمتي عشان تتغدين معنا
سكتت لكن ريان ركض لها وكراسته بيده .. شوفي رسمت بيت
نزلت الصحن على الاراض وانزلت لها .. الله حلو" روح لماما تشوفه
ماقدر يرفض لها طلب توجه لامه الي جالسه تنتظر وصوله لها وحط الكراسه قدام عيونها بدون مايطلب رايها اخذتها من يديه وسحبته لحضنها .. رسمك يجنن حبيبي
كانت هدى تراقب تصرفاتها واضح انها تحاول تسترد شي من خسايرها اما ريان قام من بين يديها وطلع وضح الضيق عليها ..لطيفه لاتزعلين مني او تزعلين من ريان هو طفل وبعدك عنه سبب فجوه بينكم
.. مايحق لي ازعل منك بعد مامديتي يدك لي وسحبتيني من الغرق بس انا ودي على الاقل اكسب ولدي وارجعه لحضني بس مدري وشلون
.. حقك بس ودي انبهك لشي يالطيفه عبدالله شبع من حياة النكد وانا تقربت لك علشانه واذا تبين ترجعينا لحروب من جديد ترى اقدر احمي نفسي زين
كلامها كان واضح ماتبييها ترجع للاساليب الشر من جديد فهمت لطيفه مقصدها .. صدقيني حتى انا تعبت ومدام انتي صرتي صريحه انا بعد بصارحك انا مالي الحين بعد الله غيره وراح احرص على راحته بس انتي ساعديني
هزت كتفها .. مااظن فيه وحده بمكاني تسوي الي سويته وانتي شفتي ان جبروتك وقوتك طاحت وصرتي ضعيفه
.. تتشمتين فيني ؟؟
.. انا ماتشمت فيك انا اوعيك وانبهك عيشي حياتك واتركيني اعيش وريحي عبدالله عشان ترتاحين
..الله يقويني واقدر ارد شي من الي راح " خلينا نقوم نجهز الغدا
يالله

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليه عمري مالقى لبرده دفى الا دفاكي ، للكاتبه : ذكرى نجديه, ليه عمري مالقى لبرده دفى الا دفاكي ؟؟؟؟... الكاتبه :::: ذكرى نجديه ..., القسم العام للروايات, الكاتبة ذكرى نجدية, ذكرى, ذكرى نجدية, روايه, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:54 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية