لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-11, 01:43 AM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء السادس و العشرون

"شكراً..محاولة جيدة!!"




جود،،،
قد سمعتوا بالنكتة:"أبغى واحد بيبسي و فجأة ميرندا"؟!..
حياتي أنا..سارت زي كده..
فجأة فجأة الحريم اقترحوا يسووا عزيمة عشاني..فجأة..
أنا مادري أهلي من فين جابوا دا الحب..فجأة كمان؟؟؟!!!
طبعاً أنا ما حسوي شي بحكم إني والدة و ما حتعب بس بصراحة استثقلتها..استغفر الله..أشوة إني عند جدة..لو في بيتي كان من جد تعبت...
اتعطرت و عدلت من شكلي لمن سمعت جرس الباب..عمو قال إنو أحمد و أهلو حيجوا..زوجتو و بنتو يعني..ناديت سعود و رتبت شكلو..و بعد ثواني دخلت زوجة أحمد و بنتها علينا..ابتسمت لها أول ما دخلت..سلمت على جدة و عليا و جلست بعدين على واحد من السرر:كيفك أم سعود؟!
-الحمدلله..إنتي كيفك؟!
مديت ايدي لبنتها..أوه صح..ايش اسمها؟!
آآآ..ايوة..رؤى..علطول أنسى اسمها!!
مديت ايدي لرؤى:حبيبي..كيفك؟!
جات و سلمت عليا بتوجس خاصة بعد ما حذرتها أمها من إنها تطلع فوق السرير...
طالعت في خديجة إلي في سريرها الصغير إلي جمب سريري و لوحت بيدها:خديجة..خديجة..هيا ليش ما تطالع؟!
قلت:لسة صغيرة حبيبي..ما تتذكري سعود..حتى هوا ما كان يطالع..حتى إنتي كمان...
-إلا أنا كنت أطالع..أنا فاكرة ترى...
زوجة أحمد:رؤى ايش جبتي لخديجة..ما جبتيلها شي؟!
ابتسمت:إلااا..
و راحت لشنطة أمها و طلعت كيس صغير و حطتو في سرير خديجة..ابتسمت أنا:اللله..ايش دا..ايش جبتي لبنتي؟!
-جبتلها..
قاطعتها:لا تقولي..خليها هيا تشوف..
و أخدت الكيس و مدتو ليا..فتحتو و كان جوتو علبة صغيرة..كان فيها اسورتين دهب صغار..ابتسمت بسعادة..ما كنت أقدر أشتري لسعود زي كده..كنت كل ما أشوفها أدعي ربي يرزقني ببنت...
خرجتها:الله يسعدك..شكراً حبيبي..
طالعت في زوجة أحمد و قلت بصدق:كل مرة كنت أشوف أشياء بنات يوجعني قلبي..ما أقدر أشتري لسعود...
مديت البناجل لرؤى:لبسيها إنتي بنفسك..
اتحمست رؤى و قامت أمها تساعدها..و بعد ما لبسوها شالتها زوجة أحمد و هيا تسمي..اتضايقت خديجة و سارت تسوي حركات بوجهها الصغير..أوه حبيبتي..
جدة:ما شاء الله..الله يسعدك يا بنتي..الله يسعدك..أشوف..
ودت زوجة أحمد خديجة لجدة..قالت و هيا ترجع تجلس:حلو يجيكي العكس علطول..ولد بعدين بنت..نفسي في ولد بصراحة...
-ايوة..التغيير حلو..بس على المدى البعيد..البنات أحسن لو كانو أكتر...
-طبعاً البنات قلبهم على أمهم..أياً كان...
-من جد..رؤى حبيبي..ما شفتي سعود؟!
-في المجلس مع بابا و عمو سعود...
قالت لها أمها:روحي طيب شوفيه.اقعدي معاه..لا تخليه لحالو...
خرجت رؤى من الغرفة و قعدنا نتكلم لحد ما قالت جدة:هيا يا بنتي بصلي ذحين..
قامت زوجة أحمد و جابت خديجة و رجعتها في سريرها..و رجعت جلست..قلت بحرج:ههه..معليش قومناكي و جلسناكي كتير...
ابتسمت:لا حبيبي عادي..تعبكم راحة..
-يعني تعبناكي...
قالت بمزاح:ايوة تعبتوني..
ضحكت بخفة قبل ما تميل عليا و تقول بصوت واطي:جود أقولك على سر..
قلت بصوت واطي عشان جدة تصلي:يا ساتر..سر و بين كنات!!
-ههه..ايوة..بس لا تقولي لأحد..كنت حعلن الخبر بس قلت نستنى شوية..عشان لا نخطف الأضواء من بنتك..
طالعت فيها:قولي والله...
ابتسمت:والله...
قلت بصوت واطي:أخو ولا أخت..
رفعت أكتافها: لسة مادري..
-قلتي لعمتي؟!
-لأ..قلت مشغولة بكي و بولادتك و بملكة بنتها..المصيبة في أحمد..مو حاس بشي..
-ما عرف..
-ولا على بالو..فظيع..ما ينتبه لولا شي..
-صاحب عمو..ايش تتوقعي منو؟!..بس في الكم؟!
-ايش في الكم؟!،لسة دوبي ما كملت شهرين..قلت خليه ما بقلو..أحمد ما رح يسكت و بصراحة ما أحب أتكلم علطول...
-من جد..معد أحد يذكر الله..
-ايوة الله..حسبي الله عليهم..إلا جود..بكرة فيه عزيمة عندكم؟!
-ايوة..هنا..جاية إن شاء الله صح؟!
-إن شاء الله..
التفتت لوراها و مسكت كيس..مدتو ليا بابتسامة:اتفضلي..مبروك..
-ايش دا..ليه تعبتي نفسك؟!
-ما كنت عارفة ايش أجبلك بصراحة..سمعت بالعزيمة فجبت إلي جوة..
قلت و أنا أمسك الكيس:شكراً..من ايد ما نعدمها...
الظاهر إلي جوة كان لبس أو شي زي كده..لمحت قماش!!
قلت:بس صح..ترى لازم تجيبي لرؤى أخو..حرام..لا تكبر لحالها...
قلت كلماتي بجدية الشي إلي خلى أم رؤى تطالع فيا بنظرة:لا يا شيخة..ولدتي من هنا بتزني على راسي من هنا!!
انحرجت:لا يعني.."تابعت بسرعة"..بعدين أنا قد حملت لمن سعود كان عمرو قريب من التلاتة سنين بس ما ثبت!!
-يا شيخة هوا نصيب..بعدين على ايش الصربعة..السعودية لازم خمسة ستة..حتخلفهم حتخلفهم..في البداية في النهاية..حيجوا!!
ضحكت:من جد..الله يعيننا!!
و على كده..استمرت الزيارة الخفيفة..راحوا بعد نص ساعة و رجعلي عمو و كانت خديجة في يدي..
دخل بهدوء لمن شاف جدة تصلي..لسة ما خلصت ما شاء الله عليها!!
جلس في السرير إلي جمبي:متى علي راجع؟!
-شوية إن شاء الله و يجي..راح البيت محتاج كم حاجة..سعود فين؟!
"هنااااااااااا..."
دخل سعود الغرفة بابتسامة:ماما ممكن أجلس عندك؟!
-تعال حبيبي...
جا و جلس في طرف سريري عند رجلي:ماما أبغى أشيلها..
عمو:تقدر؟!
-لأ مو أشيلها..بس حطيها عندي..هدي أختي النونو..لازم أمسكها...
ابتسمت:طيب تعال من الجهة التانية...
كان سعود جالس على جهة رجلي اليسار..يعني في طرف السرير المكشوف..غير مكانو و جلس عند الجدار اللاصق في السرير..حطيت خديجة و أنا أسمي فوقو..كان متربع..
ابتسم أول ما حطيتها و دنق و باسها بلطف..يا قلبي أنا!!
طالع فيا:ما ينفع نبوسها في خدها..بعدين تجي حساسية...
ابتسمت:صح..نبوسها في جبهتها...
-طيب هيا تعرفني؟!
-طبعاً حبيبي..إنتا أخوها الكبير...
-ايوة..ماما بعدين لمن أسير أكبر..أكبر من أخوها الكبير..أبغى أجيبلها ألعاب...
-لأ إنتا لمن تكبر هيا إن شاء الله حتكبر و تسير ما تبغى ألعاب..تسير تبغى مكياج..اكسسوار ملابس..مو ألعاب...
طالع فيا بحيرة:يعني ايش أجيبلك..كلكم تبغوا مكياج..طب مين يشتري ألعاب؟!
عمو:جيبلها ألعاب دحين..لازم لمن تكبر؟؟!!
-ايوة..ما عندي فلوس دحين..أنا بعدين ربي حيعطيني فلوس..حجيبلكم كلكم كل شي...
قلت:الله يرزقك حبيبي..الله يرزقك و يهديك...
-ايوة يا ماما..ترى أنا الله قلي..حيعطيني فلوس..و حيعطيني كل شي..
لاحظت الاستغراب على عمو فابتسمت:عادي..ما تعرفو؟!،دايماً كده!!
سعود في الفترة الأخيرة ساير يتكلم بدا الأسلوب..كل ما يشوفني طفشانة يقولي:لا تزعلي..بعدين الله يسويلك..
و على حسب الشي إلي مضايقني..و حتى لمن يتأخر في شي..أخاصمو و أقولو متى إن شاء الله حيمديك؟!،يقولي:عادي..الله يساعدني أخلص بسرعة..
و أنا بصراحة..ما حبيت أعقدو أو أسألو ليه يقول كده..لإنو رح ينتبه أكتر و يمكن يصر و يتجاوز الحد المعقول لدا النوع من الكلام..بعدين هوا لسة طفل و كل إلي عليا إني أوجهو..أوجه دي المشاعر و الثقة بالله للمكان الصح...
عمو:جود..
-نعم..
-ترى..قبل مدة و أنا أرتب لقيت شنطة الصور..فاكرتها؟!
قطبت حواجبي و قلت و أنا أتذكر:أيـ..ـوة...
-بس..قلت لازم أطلعها لكم..من جد كنتي نسخة من خديجة.."ضحك"..قصدي هيا نسخة منك..مرة شبهك..و صورك و إنتي أكبر شوية..كأنك سعود..مرة يشبهلك...
سعود:أنا أشبه ماما..من زمان..ترى من أول أشبهلها..إنتا ما عرفت؟!
-إلا ياخي عرفت..منتا و أمك في وجهي من يوم انولدتو...
قلت:بس أحلى شي..شهدتني و شهدت أولادي...
-ايوة الله..لسه ما كملت أربعين و عندي أحفاد..مين زيي؟!
قلت بقهر و عصبية:لا تقول أربعين..لسه ما كملت خمسة و تلاتين!!
-جود!!..
-ايوة الله..تحسب أحلام تقول عمرها..أصلاً بنفسها قد قالتلي إنها من يوم كملت العشرين معد تقول عمرها لأحد...
-أحلام..مو سعود..و بعدين احنا الرجال عادي..مهي مشكلة العمر..
-إلا مشكلة..بعدين عمو إنتا اسم الله عليك مو باين عليك العمر..خلاص اسكت!!..
جدة إلي خلصت صلاة و قراءة قرآن و كده:صادقة..رجال..حرمة..لا عمرك و لا مالك و لا جسمك..ما تتكلم عنهم...
تقصد جدة بجسمك وزنك و صحتك..
من جد صادقة..معد أحد يذكر الله...
قام عمو:طيب..أنا بقوم عشان حيأذن بعد شوية..
-طيب عمو لو سمحت نادي منورة خليها تجي...
خرج عمو من الغرفة عشان يستعد لصلاة العشا..دخلت منورة بعد ثواني فقلتلها عن عزيمة بكرة و طلبت منها ترتب البيت و تنظفو كويس..حتى والله يبغالي أقول لعلي يجيب معجنات و حلى..يا ربييييييييييه..يا ليت العزيمة عند عمتي..والله كان ارتحت..هنا أشيل هم..أحس أي غلطة و لا نقص حيتحسب ليا..
يؤ..ايش النذالة دي..يعني عمتي تتعب على حسابي؟!
اتصلت على علي فرد:نعم..ذحين..عشا..مافي أي محل مفتوح..
ما رديت عليه فقال:آمري..ايش تبغي؟!
-اتصل عليا بعد العشا قبل ما ترجع البيت...
-ليش؟!
-أبغاك في موضوع...
-إلي هو...
-حقولك دحين..أبغاك تشوفلي محل معجنات طيب..و تحجز عندهم..و بكرة تكون الصحون جاهزة...
علي بعبط:على رسلكِ..أية صحون..إنتي متفقة مع محل ولا شي؟!
قلت ببساطة:لأ..بس عشان عزيمة بكرة..روح اختار مجموعة معجنات و اختار صحن حلو..و خليهم كده يسووا عشرة احدعش صحن..و بكرة يكون جاهز عشان تجيبوا على بيت جدة...
-جود العزيمة مو في بيتي..ليش مطلوب مني أشتغل؟!
-العزيمة لبنتك و زوجتك..بعدين عمو حيتكفل بالعشا مسكين..يسوي ايه ولا ايه...
-جود..خلاص أجلو العزيمة..بعدين..بعدين أمي قالتلي إنها بتسوي سابع..خلاص مالو داعي مرتين...
-والله يا علي..هدي عشان سلامتي..سابع بنتي إن شاء الله يكون حفلة و تفاسير و كده يعني..بعدين ما حيكون من جد سابع..يعني مو دحين حنسويه..
"التفاسير..التحف الصغيرة و الأكياس التي تقدم في حفلات المواليد الجدد"
-طيب طيب..خليني ألحق الصلاة ذحين..
-الله معاك..
-مع السلامة...
صح..أبغى أسوي لخدوجتي حفلة كبيرة..بنتي و أبغى أفرح بها..خديجة هدي مو أي شي..غير إنها أول بنت ليا..هيا هدف من أهدافي في الحياة..صح سعود كمان هدف بس هيا غير..خديجة دي ما حتكون أي بنت..أبغاها بطاعة مريم عليها السلام و إخلاص خديجة رضي الله عنها و جمال روح عائشة بنت الصديق..
و بدل ما يقول بابا كل خديجة قليلة أدب..حخليه يفهم كيف الواحد لو من اسمو نصيب..و حخليه يقول..كل خديجة..عظيمة!!

************************************************** *

و طلع الصباح و أذن الظهر و أذن العصر و المغرب و العشا و لبست..و جلست على سريري..طبعاً أول من جا كانو.."أهلي"..أخواتي و أمهم يعني..و بابا و عبدالإله..و..وي!!..وين عبدالرحمن؟!..يمكن بعدين حيجي..
دخلوا كلهم بما إنو مافي أحد..علي أخد معاه سعود و راح يجيب المعجنات و كم حاجة كده كمان..
أول أحد سلم عليا كان بابا..و طبعاً أنا بنتي كانت في حضني..سلم عليها..قال:مصرة خديجة؟!
بس دي المرة قالها بشكل لطيف فما اتضايقت..ابتسمت:ايوة..
عبدالإله:بندخل ألفين و احدعش و دوبها..خديجة!!
طالعت فيه و قلت برقة:طب اقترح عليا اسم تاني...
طالع فيا لثواني قبل ما يجي يسلم و يقول بـ "خياسة" شديدة:مبروك!!
و خرج..
سلمت عليا مرة بابا:الحمدلله على السلامة..
سلمت على خديجة و خبت في الكوفلة حقتها جنيه دهب!!
و بدأوا أخواتي يسلموا عليا و يباركولي..
و على سيرة الدهب..ترى معد أحد دحين يهدي دهب..ساروا الناس يحطوا فلوس..بس يمكن مرة بابا ما تبغى تجي و ايدها فاضية..و ما تبغى تجيب أي شي!!
سارة طبعاً علطول شالت خديجة:يا حياتي!!..
كان على وجهها عطف شديد..و حرام..كلهم كانوا مبتسمين..بس يمكن مو متجرئين يقربوا!!
فجأة سمعنا صوت:أنا جيييييييييييييييييييييييييييت...
جدة:دحمي!!
كان صوت عبدالرحمن إلي دخل و معاه أهلو..جا بسرعة عليا و سلم:الحمدلله على السلامة..
ابتسمت:الله يسلمك...
سلمت عليا حليمة:كيفك جود؟!،الحمدلله على السلامة...
-الله يسلمك...
سلمت على شهد و رغد..كانوا لابسين زي بعض..يسعدهم..فجأة حسيتهم كبروا!!
حليمة شالت خديجة من سارة و عبدالرحمن وقف على راسها و سار يضغط على خدها بسبابتو و يضحك..شوية إلا خديجة كشرت و بكيت من غير صوت..
حليمة:لا يا ماما..لا تبكي...
ابتسمت لمن حطتها عندي و هديتها..جلسوا الموجودين..قالت مرة بابا لعبدالرحمن:شفت عبدالإله؟!
-ايوة..قاعد في المجلس يكلم صاحبو...
آه..عشان كده خرج..أتاريه مو مرة سخيف..ههه!!
قربوا رغد و شهد..قالت شهد:اسمها خديجة خلاص؟!
ابتسمت:ايوة...
رغد:طب ايش..ايش تناديها؟!
قلت باستغراب:خديجة!!
-لأ..الشي التاني حقها..
حليمة:دلعها يعني..
-آآآآه..والله مدري..إنتي اخترعيلها دلع...
-فين سعود؟!
طالعت في رغد بابتسامة:أقولك اخترعيلها دلع تقوليلي فين سعود!!..
استحت رغد و قالت شهد:قوليلها دوجي..
-دوجي؟!
-ايوة..أنا صحبتي اسمها خديجة..أمها تقولها دوجي...
-طيب دوجي دوجي...
حليمة:دوجي..أحسو شي حق مسنجر..مو حلو..
عبدالرحمن بعبط:حركاااات حليمة..تفهم في الماسنجرررررر...
طالعت حليمة في زوجها بنظرة و هيا كاتمة ابتسامتها..قال:آسف آسف..بس أمزح!!..
ضحكت أنا بخفة و أنا أعدل الكوفلة حقت دوجي..خلاص حناديها دوجي 3:
وقفت حليمة:مها..الصينية حطيتيها فين؟!
مها:في المطبخ..جمب المايكروويف..
وقفت:"حقوم أسخنها"..و خرجت..
عبدالرحمن:إلا صح..علي فين..و ولدك؟!
تابع بابا:و سعود فينُه؟!
طالعت في بابا:عمو راح يقابل واحد حق ديكور يعرفو عشان يزبطلو الشقة و علي راح يجيب أشياء و سعود ولدي معاه...
جدة:والله إن الشقة حالية ما فيها شي..لكن يبغى يصرف..
قلت:لا يا جدة..لازم تتعدل..بعدين لا تنسي إنو المستأجر إلي فيها من زمان..ما تدري ايش خبص فيها!!
-إلي خبصه يدفع ثمنه!!
-ما عندنا احنا دا القانون!!
بابا:خلاص نوى يسكن هنا؟!
قلت:ايوة..
دخل عبدالإله و جلس..
قالت جدة:وينك يا عبدووو؟!
-كنت أكلم واحد صاحبي..
-دريت..لكن ما لقيت تكلم صاحبك إلا عندي؟!
-ما طولت..بعدين أنا وعدت الولد أتصل عليه..مطنشو ليا فترة!!
قامت سارة و طلبت مني خديجة..مديتها بهدوء لها فراحت بها لعبدالإله..جلست جمبو و رفعتها:شوف..ودلبو أنا..شوف شوف عبدالإله!!
طالع عبدالإله في خديجة بنظرة غريبة..قعدت أنا أراقب الوضع..أبغى أشوف ايش يسوي!!
طالعت فيا سارة:جود ممكن نصورها؟!
ابتسمت:ممكن..
سارة:عبدالإله طلع جوالك و صورها..
عبدالإله:جوالي مافي شحن..بعدين انتبهي لرقبتها!!
وقف عبدالحمن:أنا أنا بصورها..
و قعد يصور بسعادة..
مالت عليه عبدالإله..كأنو بنتي حالها واقف تستناه يتكرم و يحط صورتها في جوالو!!
وقفت سارة و جات عندي و حطت خديجة في ايدي..مسكتها و أنا أقول:وريني الصور..
مدلي عبدالرحمن الجوال..و أول ما شفت الصورة:يسعد قلبها..
شفت صورة تانية:وي حياتي..شوفي سارة كيف فمها صغير و يجنن!؟!
شفت صورة تالتة:أوه يا قلبي..
عبدالإله:تراها في ايدك!!
ضحكت و أنا أرجع الجوال لعبدالرحمن:طيب غير في الصور..
-عادي ما تفرق..
قلت بنفس أسلوبو الغلس:إلا تفرق..
-لا ما تفرق..
قلت بصوت أعلى:إنتا منتا أم!!
-مني أم..لكن هذا غباء..تمدحي في الصور و بنتك في ايدك..امدحيها مباشرة..
-طيب أنا لاحظت هذا الشي إلي يستحق المديح في الصور..فأمدحها في الصور!!
-آها..يعني هيا معفنة في الحقيقة!!
-نعم؟!
قال و هوا يرفع أكتافو:هذا معنى كلامك..
-لأ..مو دا معنى كلامي..بعدين لو سمحت لو ما عندك شي عدل تقولو لا تكلمني..
-قصدك لو ما عندي مجاملة ولا كذبة لا أتكلم..
-محد قلك تجامل..بعدين ما تحتاج تجامل..بنتي حلوة ولازم تنمدح!!
-إنتي ما تحبي الصراحة..و أصلاً منتي صريحة مع نفسك..ملامح بنتك مي باينة..من فينلها حلوة؟!،حتى عيونها ما تفتحها؟!
-ليه؟!،و إنتا فتحت عيونك أول ما انولدت..و اسكت خلاص!!
-إنتي ما تتقبلي الحقائق..
جدة اتدخلت:عبدالإله..
التفت لها:نعم؟!
-أصه..
طالعت فيه و قلت و أنا أهز راسي بطفولية:أصه..
رن الجرس فقام عبدالإله:بروح أفتح الباب!!
عبدالرحمن:والله هذا عبدالإله مرة مو كويس..قرأت في كتاب إنو ما ينفع أحد يتكلم مع الوالدة كذة!!
التفت لعبدالرحمن:أية كتاب؟!
-"نصائح للزوج المثالي"..كتاب حلو..أجيبلك هوا؟!
ابتسمت:لا شكراً..
قال بابا:يا رب..أنا مني قايلك لا تقرأ ذي الكتب؟!
-ليش؟!،حرام علينا حلال للبنات..ايش معنى يقرأوا دي الكتب و احنا لأ؟!
مرة بابا:من حلاتها يعني عشان تقرأها..كلها كلام سخيف!!
شهق:سخيف!!،شايفك بعيني تعطي لمها واحد!!
فرصعت مرة بابا بعينها لعبدالرحمن فقال:بسم الله علينا!!
و لف وجهو..ابتسمت..أتخيل نفسي أجيب لعلي كتاب زي كده..والله ليرميه في وجهي!!
رن جوال مرة بابا..ردت و قالت بعد ثواني:طيب..
فصلت و قالت:عبدالإله يقول جو الرجال..روحولهم..
وقفوا عبدالرحمن و بابا..قال عبدالرحمن:مين بالضبط؟!
بابا:مين يعني؟!،زوج جود و زوج أختك و عمك!!
و خرجوا و بخروجهم دخلت خلود..و معاها أولادها و سعود..سلمت عليا:مبرووووك..الحمدلله على السلامة..
ابتسمت:الله يسلمك..
شالت خديجة:هاتو..هاتو القمر..
سلمت على أولادها و ناديت سعود إلي كان مشغول بجزمتو يربط حبلها..طالع فيا:نعم!!
-مافي بوسة لمامي؟!
وقف و جاني..حضني..همستلو:وحشني حبيبي..
ابتسم:حتى أنا..
رفعلي رجلو:شوفي الحبل..مُلخبط..
فكيتلو عقدة الحبل و رجعت ربطتو..عطرتو و عدلت لبسو..و راح بعدها لوين ما كانو الأطفال قاعدين!!
رجعتلي خلود خديجة:قمر اسم الله عليها!!
ابتسمت:مش أقمر منك!!
ضحكت على الجملة و رجعت لمكانها!!
رن الجرس و رن جوالي..رديت..كانت صفاء و قالت إنهم وصلو..
كلمت سعود:حبيبي قوم افتح لأمي و أبوية..
قام سعود و خرج من الغرفة..و ثواني و أهل علي دخلوا..سلموا الموجودين على بعض بعدين جت عمتي و صفاء و أحلام و مرة أحمد ليا..سلموا و سوولي حماس لمن قعدوا يتناقلو خديجة ما بينهم بفرح!!
جلسوا و اتقدمت القهوة و الحلا..حليمة إلي جابت الحلا و سارة إلي قدمت القهوة!!
قالت جدة للأطفال:روحو للصالة..سارة..افتحي التلفزيون لهم!!
قومت سارة الصغار و أخدتهم معاها..
و بدأ الجو يحلو..لمن بدأت الهروج و الحكايات..و لمن انزحمت الغرفة زيادة بقدوم عماتي..
ما رح أكدب و أقول اتضايقت و انزعجت..رح أكون صادقة..و حقول..إني انبسطت!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

سعود،،،
نط علي عندي فجأة:سعود سعود..
نعم..
-أختي موجودة!!
-ها؟!
-أختي..موجووودة!!
-ايوة عارف..أهلك جو..
-أختي أختي..حقتك..خطيبتك..
-آآه..أحلام يعني؟!
قال بقلة صبر:ايوة!!
-طيب أنا عارف..
-أوففف.ياخي نفسي في يوم أشوف ابتسامة فجعة على وجهك..
-علي..من جدك إنتا؟!
-ياخي أختي..لازم تحسسها إنك ميت عليها.."بجدية"..سعود..ترى مو كويس كذة..لازم تسير رجال!!
-الفجعنة يعني رجال..إلي مو شايف خير هوا الرجال!!
-أوففف..تراك ممل!!
-لو تروح تجيب العشا يكون أصرف..
-انقلع جيبه إنت..بيتك!!
-عزيمة زوجتك!!
-مني جايبه!!
-عارف..ما منك فايدة!!
سوالي كش بيدو..ضحكت:شارب شي إنتا؟!
-لا بس طفشان..
-ليش طفشان؟!
-يا شيخ نفسي أروح البيت و أخذ جود و سعود و خديجة..مو حلوة حركة إن الوحدة تقضي الأربعين عند أهلها!!
ابتسمت:مافي وحدة ما تقضي الأربعين عند أهلها..هيا بس جود و شفت كيف كانت أمي تروح و تجي عليها!!
-حتى أمي..كانت تزورنا كثير..
هزيت راسي:"ايوة.."..قمت بعدها و خرجت عشان أجيب العشا..مو المفروض إني أخرج دحين..لكن احتياط..خاصة إني..و بشكل مفاجئ..مهتم بالعزيمة و أبغى كل شي يكون تمام!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

جود،،،
راحوا الناس و ما بقي في البيت إلا احنا..قبل شوية خرجوا أهلي و أهل علي..و بعد ما خرجوا دخلوا علي و عمو الغرفة...!
علي:الله الله..ايش كل ذي الأكياس؟!
جدة:اذكر الله!!
علي و هوا يجلس:لا إله إلا الله!!
تابع:بصراحة لازم لكل مولود نسوي حفلة..كم دخلتي اليوم؟!
طالعت في علي:ايش السؤال دا؟!،بعدين إلي اليوم مو الحفلة لسة..عمة تقول حتسوي سابع لخديجة!!
علي:سابع..متى يعني..بكرة؟!
-لأ..مو لازم اليوم السابع بس إنو بعد مدة..حتسويها في بيتكم..لمن أرتاح و أغير شكلي...
عمو:تغيري شكلك..؟!
علي:كيف يعني حتغيري شكلك؟!
-يعني مثلاً أقص شعري..و أصبغ..و أروح أسوي يدي..أظافري يعني..و كده يعني..
علي:قاعد أسمع كلام أهبل بس حسوي نفسي ما سمعت!!
قلت:كلام أهبل؟!،لا مو كلام أهبل..أولد و ما أغير في شكلي..يا سلام..ايش أفرق أنا عن الحريم التانيين؟!،بعدين لازم الوحدة تغير شكلها لمن تولد!!
علي:جود..إنتي زمان..كنتي أعقل!!
-أنا زمان..كنت أغبى!!
-لأ بالعكس..ذحين أغبى..ولدتي سعود و ما سويتي شي..وش صار فيكي؟!،ولا شي..ليش ذحين فجأة تبغي تغيرين ستايلك...؟!
عمو:إنتي حلوة كده..مو لازم تغيري!!
سعود:صح ماما..إنتي حلوة!!
طالعت في علي فقال:ما رح أقول إنك حلوة كمان..
-هيا حغير و حسوي إلي في راسي!!
-والله ما تغيري!!
-طيب قول إني حلوة!!
-والله ما أقول!!
-بكييييفك..لو صحيت يوم و لقيتني مدري ايش مسوية..لا تزعل!!
-أصلاً مين بيوديكي؟!
-إنتا..
-ما شاء الله..
جدة و هيا تلف شرشفها:أصه..بوتر!!
قلت بصوت واطي:اسكت جدة تبغى توتر!!
قال بغضب بصوت واطي:تسكتيني؟!!!
شمقت و التفت لعمو:عمو..إنتا شفت أحلام؟!
اتوتر عمو:هااا..لأ..
قلت بعجب:ولا سلمت و لا كلمت؟!
هز راسو بلأ فقلت بقهر:تدخل بيتك و تخرج ولا حتى تديها رنة!!
قال يبرر:فين كان ممكن أشوفها؟!،و بعدين أديها رنة ليه؟!،هيا جات عشانك..العزيمة عشانك مو عشاني!!
-طيب ارسل رسالة دحين!!
-طيب!!
يا ربي ترحمني..كل إلي أتمناه إنو يكون يرسل و يكلم و يسوي كل دي الأشياء من غير ما يبين و لو إني أشك..عمو فوق إنو خجول وضعو مأثر..سبق و قلتلو مية مرة إنو لازم ما يحس بأي نقص..لازم يكون مبادر و شجاع في هدي العلاقة ولا ما حيمشي الحال..أحلام بنت و البنت مستحيل تبدأ..إنو الوحدة تبدأ شي مهين..كأنها متشحتفة عليه!!
وقف عمو:بروح أجيب شنطة الصور..سعود تعال معايا
و خرجوا فقال علي:أي شنطة صور؟!
ابتسمت:شنطة كبيرة فيها كل صورنا و صوري و أنا صغيرة كمان..ما قد شفتها؟!
وقف:لأ..
جا عندي و قال و هوا يشيل خديجة:بسم الله..الله الله ليه مكشر الحلو؟!
ابتسمت و أنا أشوفو يلعب معاها و يبوسها و هيا مبرطمة..مدري ليه!!
-ايشبها بنتك ذي..بنت..ليه زعلانة؟!
ضحكت:تبغى مامتها!!
قال و هوا يهزها:و أبوكي يعني..مدري ليه أولادي يكرهوني؟!
ضحكت و أنا أشيلها منو:ما يكرهوك..إذا يكرهوك أكرههم!!
-والله لو يكرهوني..تطرديني برة البيت..إنتي أصلاً الأم الزوجة..مو الزوجة الأم!!
قطبت حواجبي و أنا أبتسم:ايش الكلام دا؟!،أحبك و أحبهم..و أنا زوجة و أم..ولا شي عندي قبل التاني!!
ابتسم و هوا يمسك ايد خديجة:أمزح معاكي!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

سعود،،،
قلت و أنا أحط ايدي على أكتاف سعود:يعني متأكد..هيا تحب بوكيمون؟!
قلي بجدية:ايوة..أكتر شي تحبو..أكتر شي..بوكيمون!!
-لو جبتلها بيكاتشو حتفرح؟!
-مررررررررة!!
-متأكد!؟!
-ايييييوة!!
-على ضمانتك؟!
-اييييييييوة!!
-طيب لا تقول لأحد إني سألتك..خليها مفاجأة..سر بيني و بينك!!
ابتسم سعود:طيب..بس عمو..حتى أنا جبلي بيكاتشو!!
-إن شاء الله حبيبي..
شلت شنطة الصور و أعطيت سعود كم ألبوم..عشان لا تكون جيتو معايا من غير فايدة..
والله و لو إني شاكك في كلام سعود..بس هوا أدرى..عمتو و أدرابها!!

************************************************** *

أحلام،،،
رن جوالي و كان سعود..بشكل تلقائي كنت حرد لكني وقفت لسببين..الأول..ما أبغى أبان فاضية و.."متصربعة" عليه و الثاني..دقات قلبي اتسارعت بشكل مزعج..رديت بعد شوية بصوت هادي:ألوو..
-ألووو..
قطبت قبل ما أسمعه يتحمحم و يقول:السلام عليكم..
-و عليكم السلام..
-كيفك أحلام؟!
-الحمدلله..إنتا كيفك؟!
-الحمدلله كويس..
و سكت..لثواني قبل ما يقول:جيتي بيتنا في العزيمة صح؟!
-ايوة..
-عجبك؟!
-آآآ..مادري..ما شفته..ما ركزت..
-يعني مو حلو؟!
-ما شفته..ليش تسأل؟!
-عشان بعديننن.."قطع كلامو فجأة".. المهم اسمعي..أنا أبغى أجي عندكم و أبغى أجيبلك هدية و أستحي أسأل جود ايش أجيبلك..ايش تبغي؟!
-هاااااا
قال ببساطة:عادي لا تستحي..ايش ناقصك..ايش تبغي..نفسك في ايه؟!..أخاف أجيب حاجة و ما تعجبك..
سكت..ايش أقولُه ذا؟!!!
-أحلاااااااااام..
-أي شي..مو مشكلة..
-اطلبي أي شي..إن شاء الله القمر..أجيبلك هوا..
حق من يقوله جيبلي القمر ذحين؟!
لكن بما إنو مُصر أنا ما رح أرفض و حوريه الأي شي من جد..
قلت بتوجس:أي شي..أي شي؟!
-أي شي أي شي..
سكت أفكر في شي يكلف قبل ما أقول بنعومة:أممم..عندي خاتم ذهب أخضر أبغالو عقد!!
-ذهب مع أخضر؟!زي أشياء أمي يعني...؟!
-لااا..ذهب أبيض..سعود أنا عندي فستان و أبغاله عقد من مدة..بس محد معطيني وجه!!
قال بسعادة:اسمي طالع منك زي العسل!!
اتحمحمت بخجل فقال:مع نفسهم ما يعطوكي وجه..أجيبلك أنا إلي تبغيه!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

جود،،،
قعدت جمب علي في الصالة و أنا أسمعو يقول لسعود:ولد..انتبه..لا تعور أختك!!
كنت حاطة خديجة على فرشتها في الأرض و كان سعود جالس عندها و يلعب و يكلمها!!
التفت لعلي و قلت بهمس:خلي الولد..لا تقعد تعقدو من أختو!!
-الله..شوفي كيف قاعد يمسكها..حيعورها!!
-لو عورها حتبكي..و بعدين بس قاعد يهز الألعاب فوقها و يكلمها..بلا غلاسة!!
-والله إنتي مدلعة ولدك..و مهملة بنتك..بيبي لسة ما كملت شهر!!
رن جوالي فرفعتو و كان طالع اسم.."رامي xD" .. قطبت حواجبي..طالع فيا علي:مين؟!
مديت الجوال لو و أنا أقول بعجب:الرقم مسجل باسم؟!..مادري ميـ...."تابعت و أنا أتذكر"..آآآه ايوة..شكلو داك..
-لا تردي!!
-ها؟!،ليش؟!
-بس..أحسه كذاب مو اخوكي..
ضحكت:إنتا الكداب دحين!!
فسرت:ايوة..ما كنت حترضى تدخلو لو ما صدقت إنو أخوية من البداية..
-طيب..ليش يطلع فجأة؟!،دوبها الأخوة ثارت عليه؟!
كان الجوال اتوقف عن الرن..قلت بابتسامة:ما أستبعد إنو جاي من ورا أهلو.."وقفت لمن رن مرة تانية"..ترا زوجتك الشي الشرير إلي الأهل يخافو على أولادهم منو!!
و رحت لغرفتي..رديت:نعم؟!
-أهلاااان..كيفك..كيف حالك و كيف البيبي؟!
-الحمدلله كويسين..إنتا كيفك؟!
-أناااا..تمام..أقولك جود احنا..أو أنا بالأصح قررت أجي عندك..و بجيب معايا..مو أهلي..يعني أهلك..أهل بابا سعيد فمتى يناسبك و متى ينفع نيجي؟!
-والله حياكم الله في أي وقت بس عارف..أبغى كده كم يوم عشان أرتب البيت و أرتاح و...
كنت أحاول أكون قد ما أقدر لطيفة..مو إني ميتة عليهم و أبغاهم يحبوني لكن لمن أحد من أهلي يحاول يدخل فيا أشجعو بسرعة..لإنو..مو معقول الوحدة تعيش طول عمرها كده..مابغا عدد أفراد أهلي إلي يهتموا فيا يكونوا معدودين!!
قال:عادي براحتك..أصلاً عمي سعد هوا قال نفسو يجيكي فأنا قلتلو إني أنا بتصل فقلي طيب..و اتصلت لإنو قالولي إنك رجعتي بيتك و خلاص يعني..استقريتي و مدري ايش هوا!!
ابتسمت:أنا لسة دوبي راجعة..بس شوف متى ما أحدد يوم أنا حتصل عليك و أقولك..و لو تبغى تجي لحالك عادي ما عندي مشكلة..في أي يوم تعال..
-لاا مابغا أجي لحالي..أخاف زوجك يعصب..شكلو..كذة عصبي و يتنرفز بسرعة..صح؟!
ضحكت:لالا..عادي..بس يومها كان مزاجو مو حلو..و لا دايماً مو كده!!
-المهم..سلميلي على إلي عندك و ردي عليا!!
-إن شاء الـ
قاطعني:أقولك جود..
-ها..
-ايش رايك في العزيمة نسويلك حفلة..عشان اتخرجتي؟!
-لا لا تسوي..لسة ما رحت أخدت الوثيقة..انشغلت و تعبت..لمن آخدها يسير خير!!
-والله أنا حزنان عليكي..المفروض محد يتزوج قبل ما يخلص دراسة..ليش كذة استعجلتي؟!
-نصيبي..الحمدلله!!
-الحمدلله..طيب يلا مع السلامة!!
و فصل حتى قبل ما أقولو باي..
كان يتكلم بسرعة..العجلة واضحة في صوتو بس الطيبة واضحة أكتر..أعتقد إني أبغى أحبو..لإنو قلبو أبيض..و لا تقولوا ايش دراكي؟!،أنا ما أحب أحكم بسرعة عالناس بس لمن أحكم..أحكم صح!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

سعود،،،
وصلت لبيت أحلام و أنا حاسس بشي غريب..كدة..شي جوتي يخليني أبغى أدخل بسرعة بس لازم أثقل!!
طالعت في المراية و شفت شكلي إلي حسيتو فجأة حلو..ابتسمت:الشياكة دي يبغالها وقار و ثقل..والله صادقة أمي..طالع قمر أحلى من أخواني و أبوية الله يرحمو!!
اتعطرت و نزلت و أنا ماسك كيس الهدية في ايد و في الايد الثانية ماسك صحن ورق العنب..دقيت الجرس و وصلني صوت:مييييييييييين؟!
قلت بصوت حاولت يكون واضح:أنا..سعوووود!!
استنيت شوية قبل ما ينفتح الباب و اتفاجأت بأحمد إلي ابتسم:خير..ايش تبغى؟!
-ها!!
ايش جاب أحمد..مابغا أحمد يكون موجود..مالو داعي يعرف إني زرت خطيبتي و.. بعدين في حدود و خصوصية!!
ضحك:اتفضل ياخي اتفضل!!
دخلت و أنا أفكر..أنا مني قاعد أتعامل مع صاحبي عشان يكون في حدود بيني و بينه بالنسبة لعلاقتي بخطيبتي..أنا أقاعد أتعامل مع أخوها..أخووووووووووها..ليش مني مستوعب؟!!
دخلت عمتي للصالة و هيا تسلم..رديت عليها السلام بحرج..أحس..مني متعود عليها..أحس إني أكشف على غريبة!!
-كيفك يا سعود؟!
قلت و أنا خافض راسي:الحمدلله عمة..إنتي كيفك؟!
-بخير..أمك كيفها..عساها طيبة؟!
-الحمدلله..تسلم عليكي!!
ابتسمت و هيا تشيل مني الصحن:الله يسلمها..هات عنك!!
و راحت فقال أحمد:سعود إنت و وجهك..
طالعت فيه فابتسم ابتسامة كبيييييرة...
رفعت حاجبي:خير؟!
قال بسعادة:أنا..أقدر أشوف زوجتك..إنتا..ما تقدر تشوف زوجتي.."مد لسانو"..كسحة كسحة..هييي..هييي..
أنا عارف..أحمد لمن يستعبط بدي الطريقة يعني يبغى يخفف عني شي و دحين..يبغى يخفف عني حرجي..أقدرلو دا الشي!!
-يا حيوان..لا تفشلني!!
قلت بصوت واطي:ما أقدر أستعبط هنا!!
-صح..بعدين برستيجك يخرب..تعال..نروح المجلس عشان تجي أحلام...
و مشينا لكن وقفنا لمن سمعنا صوت عمي..التفتنا و اتفاجأت أنا بأحلام معاها..كان ماسك ايدها..و باين عليها إنو كان قاعد يمشيها!!
سلم عليا:هلا والله بزوج بنتي..كيف الحال؟!
-الحمدلله بخير..إنتا كيفك عمي؟!
-بخير..
قال بعد ثواني باستغراب:أحلام..ليه ما تسلمي على زوجك..سعود..سلم..ايش فيكم؟!
مديت ايدي لأحلام و صافحتها..و بس!!
ايوة بس..لا تطالعوا فيا كده..ايش تبغوني أسوي يعني..أسلم عليها بالخد مثلاً..قدام أبوها و أخوها مثلاً؟!
قال عمي بقرف:مملين!!
و مشي فقال أحمد:معليش..أبوية لمن يتحمس فجأة مأساة..تعالو هناك..
و مشينا أنا و أحلام ورى أحمد زي البله..ولا واحد فينا يطالع في الثاني..دخلنا..خرج أحمد و قفل الباب وراه!!
اتقدمت من أحلام خطوتين و مديت ايدي مرة ثانية..طالعت فيا باستغراب فمسكت ايدها و سلمت عليها بالخد..ابتسمت:كيفك أحلام؟!
أخفضت راسها:الحمدلله!!
مشيتها معايا لين الكنب..جلست في كنبة مهي مواجهة للباب..مابغا لمن أحد يفتح الباب نكون في وجهو!!
طالعت في لبسها..وين الفستان إلي قالت عليه؟!
كيف حيركب العقد على لبسها دا؟!
رفعت الكيس إلي حطيتو عند رجلي و مديتو لها..ابتسمت:العقد إلي طلبتيه..
اتلون وجهها لمية لون..ابتسمت باستمتاع و طلعت الهدية من العلبة..مو بس الهدية كانت مفاجأة..لأ..التغليف كمان كان مفاجأة..قلت:أحلام..شوفي بايش مغلف الهدية؟!
طالعت أحلام في التغليف إلي كان مرسوم عليه بكاتشو متكرر..تابعت:سألت سعود أحلام ايش تحب من الشخصيات..قلي بوكيمون..قلتلو لو جبتلها بيكاتشو حتفرح..قلي حتفرح آخر شي!!
طالعت فيا مستغربة:سعود قلك إني أحب بوكيمون؟!
-ايوة..
-و حفرح لو جبتلي بيكاتشو؟!
-ايوة..حتى كنت أبغى أجيبلك عروسة بس ما لقيت وحدة حلوة..عارفة كلها صناعة سيئة و شكلها غبي..قلت بدل الدبدوب أجيبلك بيكاتشو بس ما لقيت و نسيت هرجة الدبدوب!!
قال و كأنها تكلم نفسها:بس ليش قلك إني أحبُه؟!
-يعني مو عاجبك؟!
-لالا مو عن كذة..أي شي تجيبو حلو بس أبغى أعرف ليه قلك إني أحبه!!
-يعني كذب عليا؟!
-لا..سعود ما يكذ..آآآآه اتذكرت..
-ايش؟!
-عشان مرة قلتلو إنو أحلى لعبة عندو في الجيم بوي حقت بوكيمون..شكلو ربط!!
ابتسمت..مادري ليه..بس أحلام و هيا تتكلم مرة حلوة..مرة أحلى من لمن تكون خجلانة و ساكتة..فيه ناس..كلامهم عسل!!
قلت:ممكن أطلب منك شي؟!
-ايش؟!
-إنتي ما لبستي الفستان الأخضر إلي قلتي عليه فأبغاكي لمن تلبسيه تلبسي العقد إلي جبتو..أنا كنت أبغى ألبسك هوا!!
حطت ايدها على راسها و قالت بحرج:حسيته مرة ثقيل..ما يتلبس في البيت!!
قلت بطفولية:مالي شغل..المرة الجاية تلبسيه و أنا ألبسك السلسلة..مو إنتي!!
-طيب..لا تعصب!!
-أنا ما أعصب..أنا لمن أعصب أترك المحل!!
-يا سلام..و لو كنت إنت الغلطان؟!
-برضو حترك المحل..و حسوي نفسي مو مهتم..بس لمن أرجع من الشغل حتأسف للي غلطت عليه..عارفة..كنت دايماً أسوي مع جود كذة!!
-كنتو تتضاربو و إنتوا صغار؟!
-مو كثير..بس مرة زعلتها..فهمت شي غلط و خاصمتها..فزعلت مني..أنا عرفت إني غلطان فقلت لمن أرجع من الشغل أراضيها لقيتها قافلة باب البيت بالزرفونة..عشان أضطر أدق الجرس فتشرد على غرفتها..بس رجعت صالحتها بعدين!!
-حركة ذكية..حسير أسويها كل ما أزعل منك!!
-لا يا شيخة..محد حيفتح الباب غيرك!!
قالت باستغراب:ليه..و أمك..و منورة؟!
-ليه..إنتي تبغي تسكني مع أمي؟!
-ها..
اتوترت أحلام..الظاهر سؤالها كان عفوي..قلت:ما دام اتفتح الموضوع..أنا حابب إنو نسكن في الشقة إلي قبالة شقة أمي..أكون قريب منها و إنتي ترتاحي في بيتك..ايش رايك؟!
-مادري..أنا اتخيلت إنو حنسكن عند أمك..هيا مو تحتاج أحد يكون معاها؟!
-ايوة هيا تحتاج..أنا قلت يعني ما حنحتاج غرف و كده بس شوفي..جود تبغى غرفتها و أمي كمان ما تبغى تغير شي..لا في غرفتها ولا في البيت..عشان كذة أنا المستأجر إلي في الشقة إلي قدام حيطلع و حنعيد ترتيبها..و شغلة الفتح مني حاببها..أمي لها تصانيف و أكيد إنتي لكي تصانيف كمان..فأحسن كل وحدة يكون لها بيت بباب مقفول!!
طالعت فيا أحلام:أنا حاسة إني حرمة!!
ضحكت:طيب منتي حرمة..لكي عزايمك و مزاجك..بعدين أياً يكن..لازم يكون فيه شوية خصوصية..مو معقول..داخل خارج و الكل يعرف حاجاتي..صعبة!!
-طيب أنا أبغى شي..
-ايش؟!
-في بالي بوية من زمان نفسي أسويها..كده..غريبة..شفتها مرة..
-شوفي..نتفق على يوم..تجي و تشوفي الشقة و تقوليلي على كل إلي تبغيه..طيب؟!
ابتسمت و ابتسمت..مسكت ايدها و قربتها مني:أحلام..
شديت على ايدها:يمكن..أكون سخيف..و يمكن..تكون اهتمامات بنات بس..أنا أبغى دبل..احنا ليش ما اشترينا دبل زي الناس من قبل الملكة؟!
نزلت راسها مادري ليه و قالت:مادري..
مسكت وجهها و خليتها تطالع فيا..ابتسمت:ممكن ما تنزلي راسك مرة ثانية؟!،أنا لمن أحرج أحد أحس بالذنب!!

************************************************** *

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 15-02-11, 01:45 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء السابع و العشرون

(في بيتي..أسرتي)




علي بطفش:يعني؟!
قلت:يعني أبغى أروح السوبرماركت..و أبغى أروح أشتري طقم مواعين جديد!!
-ليه..ليه..هما ما قد شافو أشيائك..عادي..كأنها جديدة!!
آآآه يا ربي..علي ليه مو راضي يفهم؟!، هما أول مرة يدخلو بيتي..أبغاهم يخرجوا منو مندهشين من كل شي!!
قلت:و كمان..ترى أبغى أجيب من دولا الشغالات إلي ينظفوا..عشان تساعدني في تنظيف البيت!!
ضحك علي بسخرية..قلت:علي أنا ما حقدر أنظف البيت لحالي..
-خذي شغالة أمي...
-ما أحب..
-ما تحبي ايش؟!
-مالو داعي..بعدين عمتي تحتاجها..عيب..أستحي والله من أمك!!
-ما رح تدخل شغالة بيتي!!
-هيا حتدخل حتدخل..أنا مني آلة..شوية خديجة حتكبر و معد حقدر أنا على شغل البيت..المهم دحين..اليوم الاثنين..حيجوا يوم السبت..
-ما شاء الله..يعني أول يوم في الإجازة؟!
-علي حبيبي إنتا..الله يحليك..أنا سألتك السبت يناسبك قلت ايوة و خلاص قدني كلمتهم..الله يسعدك علي..والله لو ينقص شي قد كده ما أسلم من لسانهم..يقولوا مقصرة و لو بس أهل زوجها ما كان قصرت و ما كان سوت..يعني يرضيك إنتا يتكلموا عني..يرضيك؟!
-محد بيتكلم عنك..هذولا أهلك..إنتي بس تتوهمي إنهم ما يحبونك!!
-لا ما أتوهم..عمتي صفية تتكلم كتير في أي شي..والله ما أسلم من لسانها بعدين..
-أصلاً لا تجي أحسن..
-وي حبيبي عيب ما يسير..إلا تجي الله يحييها..المهم.."ابتسمت"..متى حتوديني؟!
اتنهد بطفش فاتأففت..قال:الخميس..
-لاااااا..ما يمديني..الخميس متفقة مع الشغالة.."بسرعة"..ترى مرة كويسة..عمتي قالت لي عليها..تتحاسب باليوم هيا!!
-يعني مخططة و متفقة..و أنا تقوليلي آخر شي!!
-لأ..لأ يا علي..أنا مو مخططة..هيا الحرمة محجوزة كل الأيام ما عدا الخميس..
-جود إنتي قاعدة تكلمي علي مو سعود..خلاص الربوع إذا مداني..لو كنت تعبان ما حوديكي!!
-لا يا علي..نسيت..الربوع حنروح مع عمو و أحلام عشان الدبل!!
ابتسم:قولي إنك تبغي بكرة..
-أبغى بكرة..
-مني موديكي...
-علييييييييييييييييي...
-دوام..دوام يا بنت الناس..اتقي الله!!
-دوام ايه..ما تجي احدعش إلا و إنتا هنا..تنام تصحى الظهر و نمشي..الله يخليك..أبغى كل شي يكون حلو و جاهز من بدري..
كان صوتي في آخر الكلام اتحول لنبرة البكاء..والله لو ما رضي حبكي و أسوي مناحة من جد!!
-أمري لله..ايش أسوي فيكي...
قلت بسعادة:من جد؟!
-ايوة!!
بستو على خدو بقووووة:حبيبي إنتا..الله لا يحرمني منك!!
اتحمحم و كتم ابتسامتو و اتكلم قلك بصوت رجولي:روحي..روحي جيبيلي موية!!
قمت و رحت و أنا مبسووووطة..فديتو والله!!

************************************************** **

علي:كلها حلوة..خذي أي واحد!!
-هيا كلها حلوة أكيد..بس ايش الأحلى؟!
-مادري!!
قلت بتفكير:هدا أحلى..
-لإنو أغلى طبعاً..
-هوا أغلى عشان قطعو أكثر..أبغاه..
قلت لمن شفتو حيعترض:إنتا قلت خدي أي واحد!!
سحب نفس و كلم الرجال عشان يجيب الطقم إلي اخترتو..علي حتى لو ما كان طفشان يسوي نفسو طفشان بس دحين شكلو من جد تعبان..يا عمري عليه..بس خلاص..أنا ما أتعبو دايماً..بعدين أنا ليا أسبابي...
خرجنا من المحل و ركبنا السيارة.. و حط الرجال حق المحل الطقم في الشنطة..طبعاً المقعدة إلي ورا كلها أشياء من السوبرماركت..في بالي أكلات كتير بسويها..أنا صح ما أحب أتكلف في أي شي..بس دولا مو أي أحد..مو شي عادي..أول مرة يدخلوا بيتي..غير كده..ما ينفع آخد راحتي و أريح نفسي..طبعاً ما حطبخ عشا..بس حسوي كم صحن!!
طالعت في الأشياء إلي ورا..مهي كتيرة مرة..بس علي حسسني بالذنب و هوا يردد:إنتي بطرانة!!
مرينا على عمتي و قعدنا عندهم شوية..تركت الأولاد عندهم..أوه ايش دا..أول مرة أستخدم لفظ
الأولاد..طبعاً فهمتوني..قصدي أولادي..سعود و خديجة!!

************************************************** **

كنت في السيارة مع عمو..وقفنا عند بيت أهل علي لإنو أحلام و عمتي حيجوا معانا عشان نروح نختار الدبل!!
نزلت من السيارة و ركبت ورا..استغرب عمو:جود ليش ترجعي ورا؟!
قلت ببساطة:عشان أحلام تركب قدام!!
-ليش هيا تركب قدام؟!،إنتي تعالي اركبي جمبي..لمن إنتي موجودة هيا ورا!!
عمو كان يتكلم بعدائية مدري من فين جات..قلت بلطف:عمو أحلام زوجتك و معروف إنو هيا إلي من حقها تقعد جمبك!!
-لأ..لازم ما تخلي الأمور سايبة و تنتبهي..خلي لكي قدرك!!
-طيب خلاص دحين..شوفهم جو..
أسوأ شي لمن الرجال فجأة يتصرف كحرمة..و يا ليت بشكل يبرد القلب..لأ..بغباء..بالذات عمو..مشكلة لمن يسوي نفسو فاهم في الأمور دي..يخبص الدنيا!!
عمتي ركبت عادي ورا..أما أحلام فتنحت فجأة..مدري ليه!!
عمو:يلا..
ركبت أحلام بهدوء و جلست..سلمت عليهم و سألتني عمتي عني و سألت عمو بعدين قالت:ليه ما جبتي الأولاد معاكي و خليتهم هنا؟!
-علي يبغاهم...
-و ليش ما جا هوا؟!
-ما يبغى..قلتلو ما رضي..
رن جوالي برسالة..كانت من أحلام..طالعت فيها لقيتها جالسة بهدوء أكبر من هدوء عمو إلي يبغالو ضرب..ما سلم و لا سأل!!
فتحتها و كانت:"آسفة..إنتي زعلتي عشاني ركبت قدام؟!"
من جد الطيور على أشكالها تقع!!
كتبت:"لأ..أنا إلي رجعت بعدين بصراحة يعني..ما حخليكي في يوم تركبي قدام مع علي ;P"
رن جوال أحلام فالتفت عمو و طالع فيها بس رجع يطالع قدامو!!
طالعت في عمتي..همست لها بغيض:أغبيا..
همست عمتي:مو وجه ملكة قبل الزواج!!
ضحكت ضحكة مكتومة فاتفاجأت بعمو يسأل بانزعاج:ايش فيه يا جود؟!
-ولا شي..
-ليش تضحكي؟!
-مني قاعدة أضحك عليك!!
-أنا ما سألتك إذا قاعدة تضحكي عليا ولا لأ..عشان كذة كنت أبغاكي تركبي قدام..عشان ما تقعدي تحشينا..أحلام تراها قاعدة تحشنا هيا و أمك..
اتحمحمت أحلام مهي عارفة ايش تقول..قلت:لأ كنا قاعدين نحش علي..صح عمة؟!، و بعدين ما كنا نحش..كنا قاعدين نناقش شي..يعني ليش مثلاً ممكن أتريق عليكم؟!، مافي شي يستاهل التريقة بعدين إنتا عارف إني ما أحب أتكلم في أحد!!
وقفنا عند مول كان فيه محل مجوهرات عامل تخفيض على الدبل و الأشياء دي..دخلنا و اتوجهنا للمحل..وقفنا عند الدبل و شوية إلا عمتي تقولي إنها تبغى رأيي في شي عاجبها..طبعاً فهمت الحركة و رحت معاها..على أساس نسيبلهم المجال بس أنا عارفة..ما تفرق معاهم..سبنا ولا ما سبنا..ما حيسووا شي!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

سعود،،،
طالعت في الرجال إلي وقف قدامنا و سأل:أي خدمة؟!
قلت:نبغى نتفرج و حناديك لو احتجناك..
-أوكي..
و مشي فالتفت لأحلام:أخبارك؟!
-الحمدلله..كيفك؟!
-تمام..شوفي..عاجبك شي؟!
التفت تدور:ماما فيـ..
حسيت فجأة إني مابغا أحد يجي معانا، قلت بقهر:خليها..اختاري معايا دحين!!
أحلام باستغراب من لهجتي:طيب حختار معاك بس أبغى رأيها كمان!!
رجعت قلت بهدوء:أكيد.."ابتسمت"..بس نشوف إلي يعجبنا و نناديهم بعدين يعطوا رأيهم..أوكي؟!
هزت راسها و طالعت قدامها في الخواتم..أشرت على واحد:هذا..
قلت بتفكير:دا..بس مافي شبه بينو و بين الرجالي منو...
-أكيد ما حيكون فيه شبه!!
-ههه ايوة بس خدي شي هادي أحلى..زي دا مثلاً!!
-لااا..أحسُه مو مميز..شوف هذا؟!
طالعت في إلي أشرت عليه..كان حلو..قلت:تمام..شوفي ذا شبهو!!
طالعت:ايوة..حتى ذاك..
وصلنا في النهاية لطريق مسدودة و احترنا ايش نختار..التفت أنا دحين أدور على جود و شفتها هيا و عمتي يتفرجوا على باقي الأشياء و يتناقشوا في مادري ايش..ناديت:جود..
التفتت و جاتني هيا و عمة..قالت:نعم...
-تعالي شوفي..
اتقدموا هيا و عمتي..أحلام:ماما ايش أحلى..ذا و لا ذا و لاذا..
قاطعتها عمتي:طب خلي الرجال يطلعهم..
ناديت الرجال و خليتو يطلعهم و بدأت عمتي عاد تجرب على ايد أحلام..خاتم خاتم..و جود استلمتني..كانوا يجربوا في وقت واحد كل دبلة و يحطوا أيادينا جمب بعض..طبعاً أنا و أحلام كنا مستسلمين تماماً!!..
جود:دي أحسن وحدة عليكم!!
أحلام:ليش؟!
-لإنو أصابعكم نحيفة و طويلة..و هيا عريضة شوية..فتخفف من نحف يدكم..صح عمة؟!
-على قولك و بعدين كلها تشبه بعض!!
قلت:يعني خلاص..نتوكل على الله؟!
جود:براحتكم..
عمة:ها أحلام..عاجبتك؟!
أحلام بتردد:مادري..
طالعت في أحلام:عاجبتك ولا لأ؟!
قالت بسرعة:أبغى الأولى..هيا عاجبتني!!
طبعاً الأولى كانت أثقل و أحلى..و أغلى، المسألة بالنسبة ليا مي مسألة فلوس.. بصراحة مو عاجبني خاتم الرجال فيها..يعني هوا صح نفس حق الحرمة بس الزخرفة في حق الحرمة أحلى..عشان كذة ما أبغاه بس عشان خاطر أحلام..بعدين مو إني بقعد لابسها أربعة و عشرين ساعة..أنا أكره الخواتم!!
قلت:خلاص براحتك..
أحلام:يعني عادي..ما كانت عاجبتك أول؟!
ابتسمت لها:عادي..
اشترينا الدبل..و خرجنا من المحل..جلسنا على وحدة من الطاولات..قالت جود:هيا اسمعوا..مو حنسوي سابع لخديجة..يوم السابع تلبسوا الدبل؟!
قلت:مابغا..أبغى ألبسها دحين!!
-البسها دحين براحتك..بس قصدي إنو يعني..نسوي حفلة للدبل!!
قلت بسخرية:للدبل؟!، سويلنا احنا..
-أوكي لكم..باستخدام الدبل!!
عمة:ترى ما سار سابع..كم لك ولدتي؟! بتكملي شهر والدة!!
-عادي يا عمة..بعدين خليها بعد العزيمة أحسن!!
-صح متى حددتوها؟!
-السبت..
قلت:السبت؟!،و كيف حتكون..كبيرة مرة؟!
جود:أكيد..
-الله يعينك..
قالت بابتسامة:و يعينك..حتجي و تجيب جدة و منورة من بدري..أنا و علي ما نقدر نسوي كل شي لحالنا..
قلت بلا اهتمام:طيب..
-من جدي أتكلم!!..
قلت:طيب..ما قلتلك شي..قلتلك طيب..
قالت بمرح مفاجئ:يلا ايش تبوا تتعشوا دحين؟!
ابتسمت لجود:بتعزمينا على حسابك؟!
-لا على حسابك إنتا!!
عمة:ماله داعي..أنا مجهزة عشا..
جود:ليش تتعبي نفسك و تطبخي؟!
عمة:عاد خلاص طبخت و محد بياكله لو اتعشينا احنا هنا..
قلت:طيب بس نشرب عصير..أو أي شي..ما ياخذ وقت..
وافقت عمتي بعد ما اترجيتها شوية و قعدنا نشرب..ما احتجت وقت طويل عشان أتغلب على توتري..بس أحلام احتاجت و ما زالت تحتاج..يمكن لسة مي متعودة عليا قدام أهلها..أو قدام أحد بشكل عام..يلا..شوية شوية حتفك بنفسها..ما أحس إنو الخجل الشديد من طبعها..و هذا الشي..على عكس المتوقع..مريحني!!

************************************************** **

جود،،،
رن جوالي و كان رامي، أخوية إلي طلع لي فجأة..ما شاء الله عليه..يتصل و يرسل كتير!!
رديت:ألووو..
-آآ..السلام عليكم!!
-و عليكم السلام..أهلاً..
-كيفك جود..أخبارك..كيف البيبي الجديد..متعبتك؟!
ابتسمت:الحمدلله..مهي متعبتني ولا شي..إنتا كيفك و كيف الإجازة معاك!!
-حماس..آآ جود كنت أبغى أقولك على شي مو حلو شوية..عادي؟!
-خير إن شاء الله؟!
-هوا مخطط الجية عندك اتغير..أبوية سعيد يقول نروح المزرعة أحسن!!
قطبت حواجبي:ليه فجأة؟!، طب أنا جهزت كل شي!!
-عادي..جيبي كل شي جهزتيه على المزرعة..
سكت فقال:أبوية سعيد يقول بنسوي حفلة.."بسعادة"..حفلة فيها شويييي و حركااات!!
أوكي هوا أريح لي بس علي حيطربق الدنيا على دماغي..ما يحب تغيير المخططات المفاجئ..و لا أنا كمان!!
اتنهدت:نفس اليوم..السبت؟!
-أيوة..حتجي؟!
-إن شاء الله..أحاول!!
-حقولهم إنك حتيجي!!
قلت بشدة:لأ..حعطيك خبر لو حجي..لا تتكلم ولا تقول شي!!
-يمي..خوفتيني..خلاص ما بتكلم.."اتغير صوتو"..أقولك جود..إنتي..هوا إنتي من جد زي ما يقولو؟!
-ايش يقولو؟!
-مرة مغرورة..و مرة قاطعة..و مرة مدري ايش..ياخي أحس كلام فاضي..متحمس كذة أتعرف عليكي مع إنو كلمة أتعرف سخيفة بس..مضطر أستخدمها!!
ضحكت مجاملة:إنتا بعدين قرر بنفسك!!
-ههه..طيب إن شاء الله..يلا دحين مع السلامة..و نراكِ قريباً إن شاء الله!!
-إن شاء الله!!
-باي..
"مع السلامة"..و فصلت..رحت للغرفة و ين ما كان علي قاعد يحوس في النت..مدري ايش قاعد يسوي..قلت:عليييي..
من غير ما يطالع فيا:نعم..
-عنديييي خبر..حلو زيك..
-إلي هو..
-رامي دوبو اتصل و تخيل؟!، معد يبغوا يجوا عندنا..
-أحسن!!
-بسسس..يبغونا نروووح..
قال بنفس أسلوبي:فييييين؟!
-المزرعة حقت العائلة..
-سلميلي على أهلييييك و قوليلهم علي يقولكم مع نفسكم..و سويلي شاهي على طريقك!!
-يعني..
-ما حعيد كلامي..
-بس بابا حيدوشني لو ما جيت..لازم نروح كلنا..
-أوكي بس من جد مني متحمس..
-أنا متحمسة..علي..أولادنا لازم يروحوا و يجوا على أهل أمهم..حيحسوا بنقص..بعدين سعود قاعد يكبر و يسأل..أنا بدأت أغير فكرة إني ما أحتاجهم!!
-إنتي فعلاً ما تحتاجيهم..
-أنا ما أحتاجهم بس أولادي يحتاجوهم و حاجة أولادي من حاجتي..
و رحت للتسريحة أروقها..قلت و أنا أفتكر:علي من جد تبغى شاهي؟!
-لأ..
-أوكي!!

************************************************** **

اتصلت على بابا و ما استنيت وقت لين ما رد:نعم..
-السلام عليكم..
-و عليكم السلام..
-كيف حالك..إن شاء الله كويس؟!
-بخير..أخبارك و أخبار بنتك؟!
ابتسمت:الحمدلله..تسرك..آآمم..بابا هوا إنتوا من جد قررتوا إنو نروح المزرعة يوم السبت!!
-نعم..
-بس كنت أبغى أتأكد لإنو رامي كلمني و حسيتو مستعجل و كده فما وثقت في كلامو..المهم هوا متى لازم أجي..العصر ولا في الليل؟!
-لا الليل..
-طيب عشان أهل علي..أبغى أعزمهم..لإنو كنت حناديهم لمن على أساس في بيتي فلازم يجوا دحين..
-عارف..حتعلمينا في الواجب يعني؟!
-ها..لا بس خفت إنكم كنتو تبغوها عائلية فـ..
قاطعني:ليش منتي معتبرتهم من العائلة؟!
-إلا بس..
-شي طبيعي رح نناديهم..هذول نسايبنا ذحين مو بس أهل زوجك!!
-طيب..بس كنت أبغى أتأكد..
-طيب..
مالت على إلي تتصل عليك تبغى تكلمك في أي شي!!
قال:تامرين على شي؟!
-سلامتك..
-الله يسلمك..في أمان الله..
-مع السلامة..
قفلت..لويت شفايفي شوية..بعدين قمت أشوف سعود..بدأت بجد أحزن عليه..أحسو أصغر من إنو يكون أخو كبير!!

************************************************** **

في المزرعة،،،
كنت قدني ألغيت موعدي مع الشغالة إلي تتحاسب باليوم و أنا أفكر إني لو احتجتها مرة تانية صعب ترضى تجي..بما إني و من أول موعد ما وفيت بكلمتي و عطلتها عن رزق كان ممكن تلقاه في ذاك اليوم عند غيري!!
رحنا للمزرعة و علطول أنا و علي افترقنا..هوا راح لمدخل الرجال..بعد ما اتأكد إنو أهلو موجودين من قبل و أنا رحت لمدخل الحريم مع سعود إلي رفض يروح مع أبوه و خديجة إلي دوشتني في السيارة ببكاها..مي راضية ترضع من الرضاعة..و طبعاً ما أقدر أكشف عن صدري في الشارع..بس إنها سكتت لمن حطيت أصباعي في فمها..يالله تتجمل فيا لين ما ألاقي محل أرضعها فيه!!
دخلت لجوة البيت و قلت لسعود يحط الأشياء و يروح للمطبخ..ما كان تصميم البيت يتوه و كان المطبخ واضح من الصالة..كنت أبغاه يناديلي منورة عشان تساعدني في شيل الأشياء لجوة..سعود حبيبي تعب و هوا شايلها عني..ثقيلة عليه!!
جلست على وحدة من الكنبات إلي في الصالة و أنا أفكر إنو سعود أخد وقت أكتر من اللازم..المطبخ قدامنا..وين اختفى؟!
"خلاص رايح ذحيـ.."
رفعت راسي لمن سمعت الصوت و...

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

جرة،،،
شهقة جود كانت مفزعة بحق..تجمد مكانه لثواني و ظل ينظر إليها فاغراً فاه قبل أن يضع يديه على رأسه كالمستصيب..لقد تذكر..ذكرى محرجة!
قال بعصبية و هو يضرب الأرض بقدمه قبل أن يتابع طريقه للخارج:"استغفر الله!!"
وضعت يدها على قلبها الذي ينبض بشدة و هي مغمضة العينين..تدريجياً تحولت زمة شفتيها لابتسامة..نظرت لخديجة فوجدتها تنظر إليها ضاحكة..ضحكت جود بشدة الآن:ايشبك تضحكي؟!،لا تقولي لأبوكي سامعة؟!،حيبهذلني!!
احتضنت ابنتها بشدة قبل أن تصل منورة و معها سعود..سألته جود:وين اختفيت؟!
-منورة ما كانت في المطبخ..ما شفتيني و أنا خرجت؟!
-لا حبيبي ما شفتك..منورة الله يخليكي دخلي الأشياء لجوة..سعود بابا تعال معايا..
و توجهت جود للداخل مبتسمة..بلا سبب..هي تعلم بأن الموقف لا يحتمل الضحك..حتى هو ذاته شعر بالحرج الشديد و قد ظهر هذا على وجهه..فلم هي تضحك؟!، لم تبتسم بدلاً من أن تتجنب رفع نظرها في وجه أحدهم؟!
لقد تذكرت..سخافة..نسيتها..و سذاجة..منها و منه..و من الجميع..لهذا هي تضحك..لأنها ببساطة..تذكرت كيف قضت مراهقتها!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

سعود،،،
كان الجو..دوووووشة..كلام كثير و أصوات عالية و إلي يضحك و إلي يخاصم و إلي يناقش قضايا غريبة..أنا عني كنت قاعد في زاوية مع أحمد و علي وبعض من أولاد أخواني..رفعنا راسنا لعبدالله إلي دخل معصب..سألوه ايش فيك..فارتمى على كنبة و هوا يقول:ولا شي!!
سمعت أخواني يتكلموا بين بعضهم و يقولوا إنو متوتر عشان زواجو قرب بس مني مقتنع..عبدالله على أساس مرة مرتاح مع خطيبتو و مبسوط إنو أخيراً اتحدد موعد الزواج..بكيفو..أنا ايش عليا؟!
عبدالرحمن:عقبال ما تتوتر إنتا يا رب؟!
طالعت في عبدالرحمن:أنا ما أتوتر..
عبدالإله:نشوفك..
-اسكت إنتا ..عمرك ما تقول حاجة عدلة أصلاً...
وقف عبدالإله و هوا يقول إنو بيروح يشوف عبدالله ايش فيه..
و غرقت أنا في أفكاري..زواج؟!،بدت الفكرة تحلالي..من جد!!
خرجنا بعد شوية على أساس نبدأ شوي..طبعاً أنا هذي الأشيا مو من اختصاصي..لا أنا و لا أحمد و بالنسبة لعلي..ما كان مرة منفتح على الموجودين فما انضم لهم مع إنو يحب يشوي و يفهم في هذي الحاجات!!
علي كان ساكت..علي في اجتماعات عائلتنا مو على طبيعتو..ما أقولكم إنو يسير نكدي أو شي..لأ..بس ما يرتاح..هما كمان مو معطينو ذاك الترحيب..فبالتالي دايماً معايا..لكن لو أحد كلمو يرد..غير كذة..ما يفتح نقاش أو يشارك في حوار!!
أحمد:طالع كيف يشووا..أبو الفشل إلي زي كذة..علي روح بالله اشويلنا عدل...
طالعت في أحمد:هييي..استحي على وجهك..أولاد أخواني!!
شمق أحمد كأنو بنت..ابتسمت و قلت مازح:اثقل..أعطي نسايبك فكرة حلوة عنك..
-ليش إنت ما تثقل؟!.."همس"..في ناس مصدومييييين..يقولو.."بصوت بنت"..مرة مرة غير عن إلي اتوقعناه...
ضحك علي..أنا فهمت بس مو مرة..و شكيت و اتوترت شوية..قلت:كيف؟!
-ولا شي..ما أحب أدق أو أمزح في ذي الأوضاع بس فجأة جا الشي على بالي..
-مني فاهم...
علي:حسب معرفتي الشخصية بسعود..هوا تجيه حالات انبراش مفاجئة...
أحمد:أنا عارف بس..
سكت أحمد فجأة و بعدها قال بحماس:سعود!!
قطبت حواجبي:ايش فيه؟!
-أقدر أكلمك عن زوجتك..بس ما تقدر تكلمني عن زوجتي..أحسسسسن...
و قعد يضحك..قلت:هذي المرة الكم إلي تبهرني فيها بذي الحقيقة؟!
ابتسم بسعادة:مادري..بس..فلة!!
جا عبدالرحمن مبتسم:السلام عليكم..
ردينا السلام فقال:كيييف حالكم؟!
أحمد:الحمدلله بخير..إنت..أخبارك؟!
-تمام..كويس.."التفت لعلي"..إنتا..ليش ساخط على المجتمع؟!،ليش زعلان؟!
طالع علي في عبدالرحمن:مني زعلان..شكلي زعلان؟!
عبدالرحمن بتفكير:لأ..بس أبغى هرجة..هيهي..
فجأة نط رامي و صرخ:هييييييييييييييي..
أشر على علي:إنتا..زوج أختي..اسمك علي صح؟!.."على أحمد"..و إنتا أخوه..اسمك..
أحمد بابتسامة:أحمد..
-ايوة أحمد.."طالع في علي"..اسمع..عادي أجي بيتكم؟!
-ها..
-مثلاً فجأة أنطلكم..عادي أنا خال أولادك..بعدين أنا ما شفت خديجة كويس..أنا أحب الأطفال..أحب ألعب معاهم!!
علي كان يساير رامي إلي ما حس بتضايق علي منو..ههه..أنا عارف علي ليه متضايق..علي يكره دا النوع من الشباب..عفويين و ساعات تحسهم مو رجال كبار من طريقة كلامهم و تعبيرهم عن مشاعرهم و صراخهم و حماسهم مع أي شي يشوفوه..مع إنو والله في المواقف إلي تحتاج تصرف سريع يتبرع و يوقف مع المتورط دايماً!!
قعدنا مدة نتكلم و انضم لنا الكل ما عدا عبدالله و عبدالإله..عبدالإله و فهمناها ما يحب علي لكن عبدالله ايش عندو..ليش متجنب الكل و بالذات أنا؟!
حاولت أكلمو و احنا خارجين من البيت للحوش لكنو صرفني..مو إني اتأثرت بس أنا عارف عبدالله..ما يصرف إلا لو وراه بلى!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

جود،،،
ضحكت و أنا أسمع سارة تتريق على أستاذة غبية عندها..وقفت ضحك لمن شفت سعود متوجه ليا..قلت و أنا أقرب منو:ها حبيبي..
-ماما ممكن أخرج مع الأولاد برة؟!
-أية أولاد؟!
-مادري مين..كتيرين!!..بس هما قالو حيخرجوا يلعبوا في المراجيح و الكورة!!
-طيب حبيبي بس.."التفت لسارة"..عادي دايماً يخرجوا الأولاد؟!
-ايوة عادي..أصلاً الرجال ذحين برة يشووا..
قلت و أنا أطلع جوالي و أدق على علي:طيب خد كلم بابا و قلو إنك حتخرج..
بعد سعود عننا و رجع بعد شوية و قلي:بابا يبغاكي..
حطيت الجوال على أدني و أنا أقوم:ألو..
-ايوة..كيف يخرج سعود أنا أخاف عليه!
-مادري..يقولوا دايماً الأطفال يخرجوا..إنتوا مو برة؟!
-إلا..المهم ذحين..بعد العشا نمشي؟!
-ايشبك؟!، تعبان ولا شي؟!
-لا بس طفشان..
-ايش مطفشك؟!
-مادري..المهم ذحين.. خلاص خليه يخرج بس ينتبه لنفسه..
-إن شاء الله..باي..
-مع السلامة..
قفلت و طالعت في سعود:خلاص حبيبي اخرج العب معاهم بس انتبه لنفسك..لا تروح بعيد من البيت..خليك قريب..
-طيب..
-انتبه لنفسك..قول بسم الله و اقرأ آية الكرسي..
-ما أعرف أقولها لوحدي..
ابتسمت و قعدت أقولها معاه شوية شوية..بستو و خرج بعدين..ليتو يدخل معاهم و يسير اجتماعي أكتر شوية !!
رجعت جلست مع البنات..بيني و بينكم الجلسة معاهم أحلى..الحريم مملين..ساروا زي الرجال..بس يناقشوا قضايا المجتمع و مشاكلو و أنا وحدة بصراحة..مشاكلي مكفيتني و زيادة!!

************************************************** **

كنا في بيت أهل علي..قاعدين في الصالة..خديجة كانت تبربر و متنرفزة من شي مادري ايش هوا..مهي جيعانة؛دوبي أكلتها..ما عدمت عشان تتضايق و اتأكدت من إنو مافي شي يوجعها بس ما زالت تعترض و مكشرة!!
سعود:ماما ماما..أنا أول أسوي زيها و أقعد زعلانة؟!
-ايوة..منتا فاكر..قد وريتك فديو لك و إنتا زعلان..نسيت؟!
-لأ بس مو زيها..هيا..هيا تقول بصوت عالي..
ابتسمت:صورناك من بعيد..كنت تضرب الكاميرا..معصب عليها..مدري ليه!!
شال علي خديجة مني و رفعها لمستوى نظرو:خديجوووو...ايش مزعلك؟!
قلت:مو كويس ترفع الأطفال لمستواك..لازم إنتا تنحي لهم!!
-هيا..جاك الفتي..
أحلام:صح..نفسيتهم تتأثر..لازم الواحد ينحني و يكلمهم!!
نزل علي خديجة بطفش و قعد يحاول يسكتها و يهديها!!
عمي أبو علي:تذكرني بأحد..أم أحمد..فاكرة؟!
عمتي بدون نفس:طبعاً..مين ينسى؟!
أحلام:دقيقة..كأني بدأت أتذكر..
صفاء:ايش الهرجة؟!
كان فيه ابتسامة على وجوه التلاتة..قلت:مين؟!،مين كان كده..علي؟!
ضحك عمي:و أسوأ من ذلك..
علي:لااااا بالعكس..أنا كنت مرة هادي..
قلت:بالله..كان دوشة؟!،أنا عارفة سعود مو طالع عليه!!
علي و هوا يحط خديجة عندي:لا لا..أنا كنت هادي..ما أتذكر إني كنت أسوي إزعاج..
أحلام:من يوم ما انولدت و إنتا مزعج..في البداية صراخ و بكى طول الليل و بعدين تكسير و نقزة!!
عمتي:حسبي الله..جنني..
التفت لعمة بابتسامة:ليش؟!،ايش كان يسوي؟!
عمي:علي..أول ولد لي بصوت عالي..أحمد و أحلام و ليلى..كلهم كانوا هادئييين..بلا أصوات آخر الليل و لا بكاء ولا حتى حركة إلا علي..كسر القاعدة و صدمني فماذا فعلت؟!
قلت:ماذا؟!
-قلت لعمتك..اذهبي لمنزل أهلك حتى يهدأ ابنك..ثم عودي..حياك الله!!
-مع نفسـ..آآآه..قصدي ليش؟!،هوا ولدك كمان..
-ابني..نعم..لكن بصوتٍ عالٍ..لا..
علي:كملي كملي..قوليها مع نفسك..
دقيت علي لا يزودها كالعادة..لكن عمي اختار إنو يطنش و قام و يا ليتو ما قام..لإنو قام و نادى لينا إلي لحقتو و رجعت لنا بعد شوية:جود..بابا يقول روحي عندو..
قطبت حواجبي و سألت لينا:ما قلك ايش يبغى؟!
-لأ..
قلت:أخاف لمن كده يناديني..
علي:هيا كلها كم مرة..
-لااا..يقعد يكلمني كده بطريقة..أحس كل ثقتي تروح..كأني في تسميع في المدرسة!!
عمتي:يا بنتي عادي..هوا يحب يسوي كذة مع حريم أولاده..
-يسوي كده مع مرة عمو أحمد؟!
ضحكت أحلام:سواها مرة و خرجت تبكي..
صفاء:الله..كان فلة ذاك اليوم..بابا انفجع..
عمتي:ما ينفع مع أي أحد ذا الأسلوب..قعدت على أعصابي أول مرة سواها لكي..
علي:أمي..أبوية سوالك كذة؟!
-أوووهـ..ياما و ياما..بس ما كنت أعطيه وجه فبطل!!
وقفت و أنا أشيل خديجة..حطيتها عند عمتي إلي قالت:هاتيها هنا..
و طلعت لفوق..دقيت الباب و سمعت:تفضل..
فتحت الباب بهدوء:السلام عليكم!!
شايفين..أحس هنا كأني دوبي متعرفة عليه!!
-و عليكم السلام..تفضلي..اجلسي..
جلست:نعم عمي..كنت تبغى شي؟!
-نعم..
-خير؟!
-كل الخير إن شاء الله..آآ جود أردت أن أسألك عن وثيقتك..ألن تذهبي لاستلامها؟!
-أكيد..كان نفسي أستلمها قبل ما أولد بس ما مداني..حروح..حآخدها إن شاء الله..
هز راسو:مممممم.. جود!!
-نعم..
-وددت لو أسألك عن..عن أمرٍ ما..
-خير؟!
-هو أمرٌ يخصكِ..جداً..
قطبت حواجبي و بدأت أتوتر..خاصة إنو ملامح عمي اتغيرت و عينو ضاقت..
-أيـ..ايش؟!
-يمكنك أن تعتذري عن الإجابة لكن عي بأن لي الحق..كل الحق في أن أعرف الإجابة!!
ما قلت شي و أنا أستنى منو يسأل..
-جود..هل كانت بينكِ و بين عليّ علاقة قبل الزواج؟!.
قطبت حواجبي:نعم؟!
-بالأمس..سمعت صفاء تتحدث مع أحلام..عن أمرٍ ما..
قطبت حواجبي و أنا أسمعو يتابع:عن موقفٍ حصل..شاهدته صفاء فكتمته لكن يبدو أنها أخيراً أخبرت به أحلام بالأمس..لم أكن أقصد التجسس..وددت أن أطمئن عليهن في الليل فسمعتهن صدفة!!
سألت بتوجس:ايش سمعت؟!
ابتسم:استخدمي الفصحى..
قلت بقلة صبر:عمي..ايش سمعت؟!
اتوسعت ابتسامتو:جود كان بإمكاني ألا أخبرك..و لم يكن ليحدث شيء..فقط لأني أحترمك و أعزك أردت أن أعرف المزيد..منكِ..لا تتوتري و ثقي بأن ما سيُقال لن يتعدى حدود هذا الباب!!
قلت بنرفزة:إذا ما كان شي يأثر فليش قاعد تسأل بجدية و كأنو موضوع خطير؟!
-لتوليني اهتماماً و لتفصحي عن كل شيء!!
سحبت نفس عميق و قلت و أنا أحاول أهدي نفسي إلي هاجت فجأة:طيب..قولي ايش سمعت عشان أعرف أنا ايش أقولك!!
-سمعتها تقول بأنها رأت علياً في زفاف أحمد..يحادثكِ..و كانت في نبرتها ضيق كبير الأمر الذي ذكرني بصدمتها وقت خطبتك لعلي!!
نزلت راسي و أنا أفكر..معناتو صفاء شافت..طب ليش ما اتكلمت؟!، ما قالت شي؟!، مو من طبع صفاء إنها تكتم..صفاء أصلاً ما تعرف تخلي شي في قلبها!!
-جود!!
رفعت راسي:نعم؟!
-أخبريني..
قلت:واللهِ يا عمي هذا موضوع مر عليه وقت طويل..أنا مني عارفة ايش المناسبة إلي خلت صفاء تتكلم..أنا ما كنت أعرف إنها شافت شي أصلاً..هيا ما حسستني إنها تعرف حاجة..بس غلط منها إنها تفتح هدا الموضوع و هيا سكتت عنو في وقتو و كمان إنتا يا عمي..مابغا أزعلك أو أكون وقحة معاك بس الموضوع دا لو حناقشو مع أحد دحين حناقشو مع علي..بعدين هوا فعلياً لمن أفكر فيها ألاقي إنو ما سوالي شي..فما أعتقد إنها حاجة مهمة تسألني فيها و تتأكد منها!!
-جود كل ما في الأمر هو أنني أريد أن أعرف المزيد عنكِ..أنا أستغرب حقاً كيف تكون هذه حالكِ و أخلاقك..كيف تكونين أنتِ أنتِ و وضعك لم يكن مستقراً و لم تنعمي لا بطفولة و لا مراهقة ولا شباب طبيعي..كيف نشأتِ هكذا تحبين العلم و القراءة..كيف أرى السعادة و الراحة عليكِ مع نفور عائلتك و الناس منكِ..لا أقصد الآن..أقصد في بداية زواجكما..كنت رغم كل شيء غير طبيعي..طبيعية!!
اتنفست بعمق..أنا فيها فيها..رديت متجاوبة معاه:
-أنا لم أُحرم من شيء..ما عدا ما حرمت أنا نفسي منه بحكم إحساسٍ بالنقص كان يعتريني في طفولتي..ألصقت بنفسي صورة الفتاة الوحيدة و كبرت عليها..في المدرسة لم أكن لأتحدث إلا إن طُلب مني..مع من جواري إن سألتني أو استفسرت..أشرح لبعضهن الدروس الصعبة..أعطي بعض المعلومات..أساعد في تنفيذ مهارات التعبير..إلى أن كبرت و بدأت أشعر بالغرابة في مجموعات كبيرة..الأمر الذي أبعد عن رأسي فكرة الصداقات..في هذا الأمر لم يكن الخطأ خطأ من حولي..كان خطأي!!
-و حب العلم..و القراءة..أكان ذلك فطرياً مكتسباً؟!
ابتسمت بشجن و أنا أتذكر كيف كان عندي رعب من إني أسير بنت بطالة!!
قلت:لا..السبب الأول هو أنني سمعت مرة من المذياع الخاص بجدتي أن القراءة هي السلاح الأول ضد الفساد و أن على الفتاة أن تكثر من القراءة و تشغل نفسها بها لألا يجرفها الفراغ لأمور سيئة..شعرت بأن تلك الكلمات موجهة لي..خاصة أني كنت أُعامل _دون أي ذنب_ على أني الفتاة السيئة الطباع المشاغبة..رغم أني كنت هادئة و مسالمة!!
-متى كان ذلك؟!
-في الصف الخامس الابتدائي..القراءة بالنسبة لي كانت واجباً في البداية لكنها بعد ذلك أصبحت عادة..شيء لا يمكنني التخلي عنه أو النوم من دونه..كثيراً ما كنت أنام على الكتب!!
-آها..أمرٌ مثير..لكن ماذا عن طفولتك..كيف قضيتها ؟!
-أُسيء إليها..
قطب عمي حواجبو:لم؟!
-أممم..أو لا لم يُسئ إليها..آآ..وضعي كان حساساً..علي الاعتراف بهذا..فتاة صغيرة غير مرحب بها..و عم شاب و جدة كبيرة في السن و خادمة..مستأمنة!
-خادمة مستأمنة..أهي ذاتها التي تأتي مع جدتك بالعادة؟!
-لا..ليست منورة البتة!
-تعجبت؛ إذ يبدو لي بأن منورة هذه خادمة مخلصة!
-نعم، هذا صحيح!
-حسناً، أكانت تلك الخادمة حاملة جيدة للأمانة؟!
-نعم..
طالع عمي فيا بنظرة و كأنو يستنى مني أكمل، قال:لفظة "مستأمنة"!؟.. هل أساءت لهذا الاستئمان مثلاً؟!
-جل ما في الأمر هو أنني _وبسببها_ شاهدت ما لم يجب أن أشاهده..في الصف الثالث الابتدائي، جدتي كانت تنام مبكراً و عمي في الخارج بالتالي تستفرد الخادمة بالتلفاز و تجبرني على البقاء في الغرفة، و بفضول الأطفال تسللت و بقيت واقفة عند باب الصالة أتجسس على ما تشاهده..
-و ما كان الذي شاهدته؟!
-كان مشهداً سيئاً..مرعباً بالنسبة لطفلةٍ في ذاك السن..صحت فزعة فشعرت بي الخادمة.. فضربتني..سمعت جدتي بكائي فأتت مسرعة و وبختها..حينما وصل عمي أخبرته جدتي فطرد الخادمة و استبدلها بمنورة التي بقيت عندنا لحد الآن..و بعد عدة أيام أخبرته بما شاهدت..كان يحثني على أن أخبره بأي شي فأخبرته فشرح لي و وضح لي الأمور بطريقة مناسبة..يحزنني أنني عرفت أمراً كهذا و أنا لم أتجاوز العاشرة لكن وجود عمي خفف الأمر..لقد استطاع بطريقة ما أن يلهيني..نمى الكثير من المواهب فيّ..تقريباً نسيت ما حدث.. و بشكلٍ عام عشت طفولتي بسلام..لولا ما أخبرتك به و ما تلقيته من نظرات احتقار و إساءة كبار لكنت محظوظة بطفولة مثالية!!
-ماذا عن أسرتك..والدك..إخوتك؟!
أخفضت راسي:أشعر بالغيرة..من إخوتي..كنت..أتمنى لو تكون العلاقة أقوى لكن بعيداً عن العواطف..ما كنت لأكون سليمة نفسياً لو عشت معهم..أبي لا يحتمل وجودي..فضله علي يتجسد في تخليه عني..رغم شدة تأثير هذا عليّ إلا أنه كان أفضل..لي و للجميع.."رفعت راسي"..أخبرني الآن أنتَ عمي..لم تثير كل هذه المواضيع الآن؟!
رفع أكتافو و قال ببساطة:لأطمئن على ابني..و أبنائه..
رجعت شعري على ورا:في السنة القادمة سيلتحق سعود بالمدرسة؟!، مر ما لا يقل عن الست سنوات..آلآن فقط أردت أن تطمئن؟!
-أثار الموضوع استماعي لحديث بناتي..أخبرتك!!
-و ما الذي أثار الموضوع عند صفاء؟!
-لا أدري.."مسح على لحيتو و تابع بلهجة غريبة"..لو علمت بهذا قبلاً لكان لي تصرفٌ آخر مع علي..
-ماذا تقصد؟!
-ليست هذه هي طريقتي في التربية..و لا طريقة أم أحمد..لم أكف عن التفكير بالأمس..كدت أخبر أمه لكنني تراجعت!!
-لم؟!
-لن تتقبل الأمر على أنه نشوة أو طيش و معها في ذلك حق..ستشعر بالإحباط و هذا ما أخشاه!!
-طبيعي..تماماً زي لمن أسمع من سعود كلمة بطالة..أولادنا لمن يغلطوا يحسسونا إنو فيه غلط في تربيتهم!!
-أكيد..
-لكن يا عمي..ما دمت زوجته الآن فلا أعتقد بأن للتدخل أو حتى لمجرد التفكير داعٍ..أنا و علي تجاوزنا هذه المشكلة..و لا أحبذا أن تُفتح من جديد..ثم إني أخبرتك بأن الأمر لم يتجاوز حدود المضايقات السخيفة..و أشكرك..أعتبر هذا حرصاً منك عليّ لكن صدقني لن أكتم أو أتغاضى إن أُسيء لي أو جُرحت.."ابتسمت"..لا أحب دور الضحية!!
ابتسم:كل ما قلناه سيبقى سراً..فقط عي يا جود بأن ما حدث لم يصدر عن ابني..لا أدري من كان ذاك..فعلاً هذه ليست هي تربيتنا..ربما هو في فترة من فترات حياته تخلى عن الكثير من المبادئ..هو عاد إليها الآن..لكن صدقيني..ليست هذه هي أخلاقنا ولا يدل فعله على أفكارنا..
قلت و أنا أوقف و أنهي النقاش:عمي..أنا أحب ولدك و مرتاحة معاه و ما رح أرضى بحياة من غيرو..مستحيل أسعى في إني أبعد عنو..و مو زيادة ثقة أو شوفة حال..لكن شوف سعود..سعود ولدنا..أكيد تعرف إنو الأولاد و نفسياتهم تجسيد لطبيعة العلاقة بين أمهم و أبوهم!!
وقف:أعلم.."مشي و اتقدمني للباب بعدين التفت لي"..و لا تقفي مرة أخرى قبل أن يقف من هم أكبر منكِ سناً!!
ضحكت بحرج:حسبت خلاص..خلصنا كلام..
قال و هوا يقفل باب المكتبة:خلصنا..نعم..بس مي حلوة توقفين و أنا ما وقفت..أو..إلي في مقام أكبر..أبوك..عمك..جدك..
هزيت راسي قبل ما أقول و احنا ننزل الدرج:بس عمي لاحظت شي من زمان..ليش إنتا جوة تتكلم بالفصحى و برة تتكلم عادي؟!
طالع فيا و ابتسم:أقول بس يبقى سر..
ابتسمت فتابع:أخجل..أمام الكتب أشعر بالحرج من استخدام العامية لذا..
-لذا تستخدم الفصحى..بس ترى حتى أسلوبك يتغير..تسير كده..كأنك واحد غامض و فاهم الناس بس محد يفهمك..
-أذمة؟!
ضحكت:لأ..و أنا صغيرة دايماً كان نفسي أقعد مع أحد زي كده..و ما اتوقعت تكون إنتا دا الأحد..لإنو عادي مع الناس..بس جوة.."سألت بمزاح"..بس لا يكون تمثل..تمثل عليا يا عمي أبو علي؟!
قال و هوا يجلس جمب عمتي:لا يا جود أم سعود..
جلست جمب علي إلي دقني و سأل بهمس:ايش قلتوا؟!
همست بغلاسة:ما حقولك..
قال بضحكة مستهترة:والله لتقولي..
قلت و أنا أرفع أكتافي:نشوف..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

في السيارة،،،
علي:جود..جووود..جود!!
فزيت من سرحاني:هااا..
-خييييير..ايش فيه؟!،حتى عشا ما اتعشيتي!!
-إلا اتعشيت!!
-طيب اتعشيتي..ايش فيكي متنحة و مو معايا؟!
-ها..أناااا مني متنحة..معاك بس نعسانة!!
-أبوية ايش قلك؟!
-ولا شي..قعد يسأل عن لو كنت ناوية أكمل دراسة أو أشتغل أو أقعد في البيت..و يعني..عن دي الأشياء..
-و ايش قلتيلُه؟!
-نفس إلي أقولو لأي أحد يسألني!!
قال و هوا يرجع يطالع في الطريق:أوكي..حأستغبي و أسوي نفسي صدقت!!
أوكي أنا ما كذبت..بالفعل عمي سألني عن الدراسة!!
بس أنا ليه حاسة إني اتضايقت؟!،يعني الموضوع في النهاية اتقفل بشكل حلو..ليش أحس إني متأثرة؟!
كمان صفاء غبية..أبغى أفهم ايش السياق إلي جاب السيرة و خلاها تتكلم؟!،أنا والله مادري إنها شافت شي..ما بان على وجهها يومها شي..والله لو أدري كان كلمتها و وصيتها تسكت..كان لمحتلها أو حتى فهمتها إنو مافي شي..بس يالله..أهو نصيبي و حياتي كده..كل فترة لازم يطلعلي أحد يفجعني بحاجة سمعها ولا فكرة تشكيكية..ربي يعيني!!

************************************************** **

رديت على جوالي..كان رامي إلي اتصل:"جوووووووووود..ازاااايك؟!"
ابتسمت:الحمدلله..إنتا كيفك؟!
-تمام نحمدالله..إنتي كيف..و سعود و خديجة؟!
-كويسين الحمدلله!!
-علي كيفو؟!
-الحمدلله طيب..
-جود..هوا علي يكرهني؟!
قلت باستغراب:ههه..لاااا..ليه؟!
-عشان أبغى أجي عندك البيت قبل ما أرجع أسافر..أبغى أجي كذة في العصر من بدري..أخاف يكون ما يحبني..عشان زوج أختي بالرضاعة..أختك يعني.. ما يحبني فما أقدر أروح لها البيت كل شوية!!
حزني فجأة..أحس كأنو طفل..طريقتو في الكلام و نبرتو..كل شي فيه طفولي!!
-حياك الله في أي وقت..بس كلمني قبلها بيوم..عشان أنا ما أحب الزيارات المفاجئة!!
-خلاص ولا يهمك..بس حطي في بالك...كلها كم يوم و أجيكي!!
ابتسمت:إن شاء الله..
سأل بعدم تصديق بعد ثواني:بالله جود إنتي أول مرة تشوفيني..محد قد كلمك عني؟!
-لأ..هدي أول مرة..
قطعت كلامي لمن دخل علي و سأل عن إلي أكلمو..قلت:رامي..
قال و هوا يرمي توبو على السرير:يا ذا الرامي..
أشرتلو يعلق التوب على الشماعة و أنا أسمع رامي يقول:ايشبك؟!،جا علي..سلميلي عليه!!
قلت و أنا ما زلت أأشر على التوب:علي رامي يسلم عليك.."لرامي"..يقولك الله يسلمك..
علي كان قاعد يهمس:افصلي..افصليييييييييييييييي..
قلت:طيب رامي أكلمك بعدين..
-أوكي متى ما تبغى..أصلاً ترى ما كان عندي هرجة..بس طفشان فقلت أتصل أحسن العلاقة بيني و بينك!!
ضحكت بخفة:ما يحتاج تتحسن..هيا كده حلوة..
-إلا..أنا أطمح لأكتر..أحسك كده..أخت..كويسة ما شاء الله..
-إن شاء الله أكون..باي..
-يلا باي..
فصلت من هنا نط عندي علي من هنا:مو نازلي من زور..يختي سعود أعقل منه..ايش هذا؟!
طالعت فيه:ما رح أرفع التوب!!
-بكيفك..أنا راميه على جهتك أصلاً..
-عادي..حشيلو و أحطو في جهتك..
-والله لتشيليه و رجلك فوق رقبتك!!
-لا تحلف!!
-إلا بحلـ
رن جوالو فطالع فيه و قال بتساؤل:أرد ولا عنو؟!
-مين؟!
-عبدالرب..
-رد..هوا ما يتصل دايماً..يمكن يبغى شي..
رد علي و بعد السلام و كلو سكت و هوا يسمع بعدين قال:متى تبغوها؟!
-والله أنا ما عندي مشكلة بس أشوف أهلي..و أرتب معاهـ..
-يا شيخ ماله داعي..
-طيب الكل جاي يعني؟!
-خلاص طيب..أشوف أهلي و أرتب معاهم و أرد عليك!!
-مع السلامة..
طالعت في علي بعد ما قفل:ايش فيه؟!
-يقول يبغوا يطلعوا البر و يبغوني أجي أنا و إنتوا و حتى أهلي و أهلك..
-ايش هببهم على البر؟!
-يقول إنه يوم الحادث كانت أول مرة يروحون بر مع بعض بس خبصت الروحة..
-علي داك المكان كان خالي..ايش وداهم هناك..محد يروح هناك قلك طلعة بر!!
-والله عاد مدري عنهم..المهم ذحين إنهم عزموا و مستحي أردهم..
- طيب متى قالولك بيطلعوا؟!
-ما حدد موعد بس أتوقع يبغوها قريب..
-إذا دي الأيام ما حقدر أروح..روح لحالك و بعدين ليش يقلبوها طلعة كبيرة..خليها بس بينكم و بين بعض..
-صعبة أقعد أتشرط..والله أستحي منهم..
-بس..أحس البر يخوف..
-لا ما يخوف..قال إنهم بيروحون البر إلي فيه ناس و حمامات..يعني محل نظيف و مرتب..المهم..خلاص بعدين أفهمك..قومي ذحين سويلي أي شي ينأكل..جيعاااااان جداً..
قلت و أنا أوقف:إن شااااااء الله جداً !!

************************************************** **

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 15-02-11, 01:46 AM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الثامن و العشرون

(أقفال و مفاتيحها!1!)





جرة،،،
في الخلاء..بعيداً عن أضواء المدينة و ضوضائها انقست العائلة لقسمين..رجال و نساء..كان عددهم كبيراً..كبيراً جداً..فعلي و عائلته بمن فيهم أقارب أمه و أبيه و جود و كل أقاربها..و أصدقاء علي..الذين خططوا لهذا الأمر..لم يكن بالحسبان هذا العدد الهائل لكن والد علي اقترح أن تُلغى الحفلة التي كانت ستُقام في بيته و عوضاً عنها نُظمت هذه الرحلة بعد موافقة جود و تأكيدها بأنها لن تكون مُرهقة لها بل على العكس ستحسن من مزاجها و تجدد نشاطها!!
عدلت جود من وضع غطاء ابنتها خديجة:حبيبتي..من أولها بر!!
سارة:الجو حلو..
-عارفة الجو حلو بس ترى هادي أول مرة أطلع بر..شوفي أنا عمري كم و دوبي أطلع و هيا لسة دوبها..دوبها مفتحة عينها عالدنيامكملة شهر و في البر!!
صفاء:يلا..إن شاء الله تطلع قوية كذة زي البدويات!!
جود:ملاحظة كويسة..أنا أبغى بنتي تكون أقوى مني!!
عمتي:و بعدين الهوا هنا نظيف أحسن لها من التكييف و البلاوي..
احتضنت جود خديجة و أحكمت لف غطائها:حياتي أنا.."قبلتها"..حبيب مامي..بردانة؟!

على بعد بضعة أمتار قال عبدالرب الذي جلس إلى جوار علي:علي..
نظر علي إليه فقال:تحبني؟!
علي:لأ..
-مرة مرة؟!
-مرة مرة..
-ولا حتى في الله؟!
-ولا حتى..
هز رأسه بيأس:استغفر الله..
علي:ايش عندك؟!
-أبغى أتزوج!!
التفت حينها الجميع إليه فقال بغضب:خير؟!، حرام الواحد يتزوج!!
محمد:إنت صرخت!!
-ما صرخت!!
-لا صرخت!!
رامي:من جد؟!، حماس..طيب ايش معطلك؟!
علي:مين؟!
قال و هو يحاول التذكر:أخت زوجـ..
قفز أحمد صديقه عليه و احتضنه ثم صاح:عبدالرب..كل عام و إنتا بخير..أحبك..مرررررة أحبك..إنتا أحسن صاحب في الدنيا..
حاول عبدالرب إبعاده فهمس أحمد من بين أضراسه قبل أن يبتعد:انكتم الله يكتمك!!
عاد أحمد لوضعه الطبيعي و قال بابتسامة:اليوم عيد ميلادو..
رامي بسعادة:نغنيلك؟!
-أصلاً اليوم مو عيد ميلادي..أصلاً مادري متى عيد ميلادي..
صحح محمد بهدوء:يوم ميلادي..
كان عبد الإله ينظر باستنكار لأسلوبهم..لحظ عبدالرب ذلك فسأل علي عنه فأجابه الأخير بأنه نسيبه ففكر عبد الرب..
"إنا لله..شكل أخو زوجتي ثقيل دم..هيا بالله هذي نظرة؟!، والله لو مو الحيا كان خزقتُ عيناه خزقاً مبرحاً..بس يالله..كلو يهون عشانها!!"
ثم ابتسم ابتسامة عريضة بلهاء و هو يفكر في أمرٍ ما..آخر!!


بدأن النساء بالتحضير لطهو الطعم ..كان الاتفاق أن يحضرن هن الأدوات ثم يتكفل الرجال بالسلخ و الطبخ و هكذا كان الأمر!
بعض الفتيات - ممن لم يشاركن في الإعداد - اكتفين بلملمة ما بقي من مخلفات الشاي و القهوة و التسالي..كان منهن جود و سارة و صفاء التي كانت تتحدث بصوتٍ عال:لالالا..شوفي يا سارة..الفسيولوجية مرتبطة بالسيكولوجية..مستحيل تفصلي بينهم..بدليل أدوية الاكتئاب و تحسين المزاج..ممكن نحول بالعلم كل شي لمادة و نتعامل معاها..ايشبك؟!
سارة:طيب أوكي..كلامك صح..بس هذا كلام فاضي.."أخفضت صوتها"..ايش يعني ألوان معينة تفسد حياة الزوجين و ممكن توصلهم للطلاق..واحد يطلق وحدة عشان لبستلو رمادي مثلاً و هوا كان معصب..هذا مجنون..و فكة منو كمان!!
صفاء بصوتٍ منخفض:هما الرجال كذة..لازم تلبسيلهم ألوان معينة..عارفة كده أحمريكا كده على شفافيكا..
جود:ايش شفافيكا هدي؟!،أول مرة أسمعها!!
صفاء بسعادة:دوبي اخترعتها..الموهييييييم.."عادت لصوتها العالي الطبيعي"..تقدير الإنسان إلي قدامك مهم..و طبعاً لازم الواحد ينتبه قبل ما تتحول الآثار لآثار مادية..لازم كل شي يتعدل و الموضوع ما اتعدى مرحلة الزعل..فاهمة؟!، يعني لو مثلاً بدأ يسب أو يتعامل بعفاشة اعرفي إنو الحالة مستعصية و صعب علاجها..عشان كذه أقووول إنو السيكولوجية و الفسيولوجية مستحيل ينفصلوا..
سارة:بس لازم يكون فيه شوية حرية..يعني كل طرف حر في إلي يلبسوا..مو معقول نقعد على إلي يعجبهم بس!!
صفاء:طبعاً..لازم تكون فيه ديموقراطية في العلاقة!!
جود:بنات..
التفتتا لها فقالت:من جد إنكم بنات..بروح أشوف عمتي يمكن تبغى شي!!
قالت صفاء بعدما ذهبت جود:ايشبها فجأة؟!
سارة و هي تمسك بيد صفاء و تجذبها:تعالي هناك..أحس هنا مرة قريبين من الرجال!!

و بالفعل كانوا قريببين..قريبين جداً من العم سعد الذي كان يقول:لكن ما تقدر تحكم على أحد قبل ما تتعامل معاه..ايش كان يدريني إني حتفق معاك أول ما شفتك؟!
محمد:لكن تبقى الأرواح جنود مجندة..أنا ما كرهتك أو اتضايقت منك أول ما شفتك و عرفت إني ممكن في يوم أتكلم معاك..لكن فيه ناس ما أرتاح لهم..ممكن تكون إنت ارتحت و أنا ما ارتحت لواحد مع إننا احنا الاثنين متفقين..فهنا المشكلة!!
أحمد "صديق علي":مهي مشكلة..عادي.ما ارتحت لأحد في ستين داهية!!
أبو علي:ماذا لو كان شخصاً لا بد من مجالسته؟!
محمد:كمان أحياناً إنسان كنت ترتاح معاه فجأة تسير ما تحبه فهنا يكون الوضع صعب..ما تقدر تنسحب لإنه في وقت من الأوقات كان أقرب إنسان لك..
العم سعد:سهلة..انسحب بهدوء و أدب..و ما تقول لنفسك:لا جيت رايح طلع الفضايح!!
أحمد:تقنعني هذه المقولة!!
أبوعلي:حمار إلي قالها!!
أحمد:و إلي يقتنع فيها؟!
محمد:حمار شوية!!
ضحك أحمد:لا يا شيخ!!
أتى بعد قليل سعود و العم سعود و يوسف..رحب أبوعلي بسعود:هلا والله بالرجال..كيف البر عجبك؟!
-حلو..كبير..بس مو حلو كده كل ناس لحالهم..
العم سعود:كيف كل ناس لحالهم؟!
-يعني ما نقعد مع ماما ولا مع جدة و لا أمي ولا أحد..مو حلو..ما أحب!!
أبوعلي:عيب..لا يجوز ذلك!!
العم سعد:بعدين لمن كلهم مع بعض..رجال مع حريم تسير أشياء مو حلوة!!
سعود ببساطة و هو يرفع كتفيه:عادي..كل الناس طيبين ما تسير أشياء مو حلوة!!
محمد:مو كل الناس طيبين!!
رفع سعود حاجبه:يعني إنتا شرير..مو كويس؟!
ضحك محمد:لا مني شرير بس..
قاطعه:خلاص..عادي مافي شي..
أحمد:ياخي فلة هذا سعود..أحبك أنا ترى..
قال سعود بلا مبالاة:حتى أنااا..
يوسف:سعود دايماً كلامه صح..مالكم شغل..
ابتسم محمد..كان معهم..نعم ! واقفًا يشاركهم الأحاديث و الضحكات..لكنّ فكرةً ما سيطرت عليه..
"نفس الصوت بس الكلام..غريبة!!"


قال علي لعبدالرب بعصبية:إش إلي ما قلت شي؟!
عبدالرب:ايش فيك معصب؟!، ما صارت كلمة و طلعت ياخي!!
-بس هذول..اسمع..أنا ما أعرفهم عدل..ما تدري في ايش ممكن يفكرو بعدين!!
-خلهم يفكرون في أي شي..عادي عندي..بعدين أنا ما كنت قاعد أمزح..من جدي أبغى أتزوج!!
-تبغى تتزوج مين؟!
-أبغى.."حك رأسه"..أبغى أتزوج وحدة من..أبغى أخت أم سعود!!
قطب علي حاجبيه:خالة سعود؟!
-ايوة!!
-بس ما عنده خالات صغار!!
-نعم؟!
ضحك علي:كلهم عجايز و أغلبهم ماتوا..مين ضاحك عليك؟!
-علي..أخت أم سعود..صغيرة!!
لم يعد علي يحتمل..قال بصدمة ضاحكة:إنتا شفت جدة؟!
-جدة؟!
ضحك علي بشدة فاستفز عبدالرب الذي قال بغيظ:علي مافي شي يضحك..من جد منت وجه أحد يكلمك..اتوقعت تعصب..تتوتر..لكن ما تضحك!!
توقف علي عن الضحك:أكبر من أمي و أمك..ايش إلي تتزوجها؟!
-أخت..أم..سعود..أخت..زوجتك!!
فغر علي فاه ثم هز رأسه:هاااا..
-خير؟!
-أخت زوجتي..بنت عمي سعيد؟!
-ايوة..سعيد و لا مسعود مادري..بس هيا!!
جذبه علي لمكانٍ أبعد ثم قال بغضب:إنت بعقلك؟!
-ايه بعقلي..
-من وين عرفتها..كيف فكرت فيها؟!
أجاب عبدالرب متمنياً رؤية تصديق علي:آآ..أخواتي شافوها في الجامعة و..يوم قالوا الاسم عرفت إنها من نسايبك عشان الاسم الأخير و اللقب فقلت ليش أتعب نفسي..أكلمك أحسن!!
أخفض علي رأسه لثوانٍ قبل أن يرفعه ليقول منهياً الموقف:طيب..أنا آسف ما أقدر أعطيك كلمة..لاهي أختي و لا لي دخل فيها!!
-علي إنت ولدهم..و أنا صاحبك..
-أوكي صاحبي على عيني و راسي بس طبيعتهم ما تسمح بإني أتدخل..معليش..
شعر عبدالرب بالضيق و الحرج؛ نظر لعلي بعبوس:آسف لو كنت فشلتك هناك..
ثم ذهب و أشغل نفسه بأمور أخرى..تنهد علي..لو كانت العلاقة عادية بينه و بين رحمائه لما كان هذا هو الرد!!
لحق بالباقين و تشاغل معهم..أظهر أنه غير مهتم رغم أن عينيه ما زالت معلقة بصديقه!!

كانت جود تهدهد خديجة لتنام:دوهة يا دوهة..و الكعبة بنوها..من زمزم ملوها..سيدي سافر مكة..جبلي..
توقفت عن الغناء حينما جلست سارة بجانبها فقالت الأخيرة:كملي كملي..
ضحكت جود:أستحي..
-طب يلا أغني معاكي..سيدي سافر مكة..جبلي صندوق كعكة..
تابعت جود معها:والكعكة حبة حبة..و الصندوق مقفول..و المفتاح عند الصايغ..و الصايغ يبغى الفلوس..و الفلوس عند العريس..و العريس يبغى الولد..و الولد يبغى الحليب..و الحليب عند البقرة..و البقرة تبغى الحشيش..و الحشيش فوق الجبل..و الجبل يبغى المطرة..و المطرة عند ربي..حطي حطي يا مطرة..على قريعة بنت أختي..بنت أختي جابت ولد..سمتو عبدالصمد..و دوهة يا دوهة..
سارة:نامت؟!
جود و هي تنظر لخديجة:غير عن خلق الله كلهم..في نص الدوشة تنام..أغنيلها تصحصح!!
صفاء و هي تنضم إليهما:تخلعي قلبها بصوتك!!
نظرت جود بغضب لصفاء التي اعتذرت:أنا آسف أبلة جود..
أمسكت جود بها من أذنها:صوتي يخلع القلب؟!
صفاء بوجع:لاااء..يجنن..صوتك قمة الرقة و الاسترخاء..
-ايوة.."تركت أذنها"..كده تمام..
التفت جود لسعود الذي أتى:ماما..يبغوا خديجة..
سألت جود باستغراب:مين قال يبغاها؟!
-بابا..هما كللللللهم يبغوا خديجة..خلاص عشان أنا طفشوا مني..محد سار يبغى يشوفني
ضحكت جود و هي ترسل قبلة لابنها:إنتا بكري إلي يطفش منك مع نفسو..إنتا سعودي حبيبي!!
ثم تابعت و هي تبحث:طب مين حيجي يشيلها؟!
ابتسم سعود و هو ينظر خلفه:عمو..
وقفت جود و هي تسمي ثم تقدمت قليلاً حيث كان يقف بعيدا عنهم..كما فعل _أيضاً_ العم سعود الذي حمل خديجة بحذر:بسم الله..
قالت و هي تعدل غطاءها:بس عمو الله يسعدك لا تحركها كتير..دوبها راضعة..و انتبه لا تقعد تتنقل بين أياديكم كتير..و قلهم برقة لو سمحوا..بلاش عفاشة مع بنتي..
ضحك:إن شاء الله..أي شي ثاني؟!
ابتسمت:سلامتك..
-ربنا يسلمك..
و ذهب..جلس مكانه حينما قال العم سعد بتساؤل:فيها من أبوها شي؟!
أنكر أعمام علي ذلك لكن أحمد قال:إلا..الكشرة..علي كان معصب دايماً..
التفت علي لأحمد:هذي ابتسامتها الخاصة..و ما كنت مكشر..ايش دراك عني؟!
-لاااا..نسيت..نسيت لمن قعدت ألعبك قمت تبكي و أبوية فهم إني غيران منك قمت آذيتك؟!
علي:لا ما نسيت..و إنت ضربتني من جد طيب..
أحمد:ياخي الكذب حرام..
-مني فاكر بس أكيد سويتها..إنت كنت تغار..
أبو علي:أحمد ما غار..إنت على عكس الناس غرت و هو أكبر منك..
سعيد:زمان كنا نغار من الصغار عشان الشغل و المسؤولية..ذحين الصغار يبغون الفلتة و ما يبغون أحد يسألهم وين رايحين و من وين جايين..
عبدالرب بإعجاب مفتعل:صح يا عمي..ما شاء الله عليك..تعرف تفسر و تحلل..
عبدالرحمن:أنا نفسي أرجع صغير..أولى ابتدائي..فلة!!
عبدالإله:لإنك متزوج و مخلف..روح اسأل واحد في المتوسط:تبغى ترجع ابتدائي؟ و شوف ايش يقولك..
العم سعود و هو يعدل وضع خديجة في حجره:متوسط..أكيد يبغى يكبر..
أبو علي:المهم إن الإنسان يستمتع بالعمر إلي هو فيه..أحلى عمر عمري..كذة الواحد لازم يفكر..
هفت نسمة باردة على المكان فقال العم سعد:غطي البنت لا تمرض..
و كان العم سعود على وشك تغطيتها إلا أنها عطست..عطسة صغيرة أضحكت من سمعها، ضحكوا بصوتٍ عال؛ لحد أن خديجة بكت فقال رامي:مسكينة..وديها عند أمها..
عبدالرب بعطف مفتعل _أيضاً_:يا خوفي عليها..شكلها حتمرض..حبيبتي!!
العم سعود:بس يا بابا بس..و إنتوا ما تعرفوا تضحكوا بهدوء..
عبدالرب:وحدة و عطست..يا الله عالسخافة..
علي:هاتها سعود..هات..
أخذها من العم سعود و هو يقول لذاته ساخراً:"ما يدري إنه ما جاب خبرها"..
عمر بعجب عفوي:ايشبك عبود ساير حساس؟!
عبدالرب بغيظ مناقض للرقة التي افتعلها:إنت ساكت دايماً ما لقيت تتكلم إلا ذحين؟!
محمد:الله..يسلط عليك..
أحمد:يا كداب!!
يوسف:اخس عليك..قليل أدب واحد!!
ابتسم علي و هو يمسح على خديجة و يحكم الغطاء عليها..لم عوضاً عن التوتر و الانفعال يشعر بالسعادة؟!، لو فقط كان الوضع وضعاً آخر لربما تمكن من التدخل..لربما تمكن من احتضان صديقه بدلاً من الاعتذار و اللولوة الآن..لربما!!
وقفوا الآن لمد سفرتي العشاء..الكل كان يعمل..رجال و نساء..كان منظراً جميلاً..كلهم يأتون و يروحون و ينظمون هنا و هناك..مر علي بقرب عبدالرب الذي كان نشطاً بشكل غريب و همس:حاول تعجبه بس مو بإنك تقلد البنات..
ضيق عبدالرب عينيه:أول و أبسط خطوة إني أتعاطف مع حفيدته..
قال علي ضاحكاً:صدقني ما رح تكون بذاك التأثير..

و على العشاء..عند النساء قالت والدة عمر:الحمدلله يا جود شفناك إنتي و أولادك..
ابتسمت جود و هي تفكر بأن شخصية والدة عمر مختلفة عن شخصية ابنها التي صورتها من كلام علي عنه:والله أنا إلي كنت متحمسة أشوفكم من زمان..أبغى أشوف أهل المنقذين حقونا..ههه..
أم أحمد:والله دوشني ولدي..احنا سوينا خير..ليش محد يتكلم عننا..ليش ما يكتبوا عن الحادث في الجريدة..قلت اسكت..إنتا تسوي الخير لله مو للجريدة..
ابتسمت جود:ايش درى الناس عن الحادث..وجودهم هناك أصلاً رحمة من الله..ولا ما كان أحد دري عننا..
أم علي:سبحان الله ذاك الحادث كيف صار..أنا كنت مطمنة..على أساس علي قد ساق طريق الديرة و يعرف فيه جمال و أغنام..
جود:أصلاً أنا كنت على أعصابي و خايفة لإنو في الروحة علي فرمل بقوة فجأة..يقول شاف جمل..و ما كان في داك المحل أي جمال..و في الرجعة كان يتكلم و مهو مركز..أنا نبهتو للجمل بس ما لحق يفرمل في الوقت الصح..
سارة:الحمدلله على السلامة..
ضحكت جود:الله يسلمك..
سارة:أحس مرة شي يخوف..
صفاء بحماسة:حسيتي لمن جو و شالوكم؟!
هزت جود رأسها بالايجاب فانفعلت صفاء:كذة امتنيتي لهم..صح؟!
جود بصدق:أبداً..إلا مت من الخوف أول ما حسيت بأحد بس رحمة من الله فقدت وعيي ولا كان اتجننت مع الفجعة!!
أم محمد:مهو شي حلو..أحد ما تدري عنه يشيلك و ياخذك معاه..
صفاء بعفوية:ما نفسك تعرفي مين شالك؟!
نظرت جود بغضب مستنكر لصفاء التي حشرت ملعقتها في فمها و هي تتجنب النظر إليها..عضت أحلام شفتها السفلى:"حمارة!!"، و أغمضت والدتها عينيها في محاولة لامتصاص غضبها..قالت زوجة أحمد:بس الحمدلله..إنتوا سلمتوا..والله ناس نعرفهم ما بقي منهم أحد..
جود:بس مادري هيا الجمال دي تكون ملك لأحد و لا مع نفسها في الصحراء..
أم علي:هي لو كانت ملك لأحد المفروض ما يفلتها و يدفع تعويض لو ضرت أحد من الناس..
جود:المفروض والله..
صفاء بهمس لجود:أنا آسفة للغاية..
نظرت إليها بغيظ:حتى لو كان نفسي أعرف بقول قدام كل دول؟!
-طب بصراحة.."عادت للابتسام و هي تقول بسرعة"..ما نفسك تعرفي؟!
جود بصدق:إلا نفسي بس حركات الأكشن دي ما تنفع إلا للبنات..لو عرفتو دحين يمكن أكرهو و أحقد عليه!!
-لييييه؟!
-عشان..بس كده..كملي عشا..
-أفففف..قلك ما أفهم يعني..
-ايوة..ما تفهمي!!

انحنى سعيد والد جود أمام كفر سيارته الخلفية و نظر إليها بحيرة:ايش إلي بنشرها؟!
صاح العم سعد من داخل سيارته:خير يا سعيد..فيه مشكلة؟!
استقام و هو ينفض الغبار عن ثوبه:الكفرة الخلفية متنسمة..
قال عبدالإله و هو يرى عميه سعد و سعود كلٌ يترجل من سيارته:خلاص أنا رح أصلحها..
"أنا إلي بسويها.."
كان عبدالرب يتحدث بشدة و حزم. قال عبدالرحمن بعفوية:إنتوا مو رحتوا؟!
ثم نظر حوله، و بالفعل كان الجميع قد رحل إلا عبدالرب بالتالي بقية أصدقائه الذين ترجلوا ليروا ما الأمر..
عبدالرب بصوتٍ جهوري:أنا..حم حم..أنا ما أمشي من مكان إلا لمن أطمن إن الكل مشي..بعد خليني أشوف..
همس يوسف:سمعتي..سمعتي ولا ما سمعتيييييييي يا أخت زوجة علي؟!
أحمد:لو كان ربي ساتر عليه بيفضح نفسو..من متى عبدالرب يتعاون و لا يتعاطف مع أحد؟!
عبدالإله:لا مالو داعي، خلاص أنا بسويها..
سعيد:لا تعب نفسك يا ولدي..خلاص اتوكل على بيتك..
-لا والله يا عمي ما أتوكل و إنتوا قاعدين هنا..و والله ما يمسكها غيري..
-لا تحلف..
-إلا بحلف..شوية يا عبدالإله..خليني أشوف..

فلنبتعد قليلاً عن الرجال و لنتساءل عن تأثير تلك الشهامة عليها..انتظرت هناك طويلاً و لم أتيقن مما دار بخلدها إلا حينما هزتها أختها:سارااااة ..قومي يلا..خلصوا!!
-هااا..طيب طيب..

************************************************** *******

داخل إحدى المراكز التجارية، كان عبدالرب جالساً على إحدى الطاولات، أمامه صديقه أحمد الذي كان يقول:بسرررعة..خلصني..أبغى أمشي..
-أبغى أفهم مستعجل على ايه؟!
-ياخي وعدت أمي ما أتأخر عشان تبغاني أوديها لناس بتزورهم..
-اقعد معايا..السواق موجود ليش؟!، أنا صاحبك طفشاااان..
-بيتهم بعيد و ما تبغى تروح مع السواق..أصلاً ايش دخلك..وعدتها و خلاص..
كاد عبدالرب أن يعترض إلا أن طيف الشخص الذي لمحه ألجمه..قال بهمس:حمادوووه..هذا مو..مو ذاك إلي شفناه في البر مع علي؟!
أدار أحمد رأسه:وين؟!
و عاد ينظر لعبدالرب الذي قال متجنباً النظر للشخص:بعد الطاولة إلي جالسين عليها حرمتين..تلاقيه مع ثلاث بنات.."شهق"..تكون حقتي معاه؟!
تابع عبدالرب باهتمام و هو يرى الفتيات يكشفن عن أوجههن و يتناولن ما أمامهن:والله معاه..شوف شوف
نظر أحمد بعفوية:أية وحدة؟!
لف عبدالرب وجه أحمد بيده بشدة:لا تطالع!
غضب أحمد:لا يا شيخ..إنتا قلت شوف!!
-و إنت ما تصدق أحد يقولك شوف تقوم تشوف..
- عبود و ربي..تراك مطفشني..جايبني هنا تصرخ و تتضارب ليه؟!
تنفس عبدالرب بعمق:ياخي علي منرفز أهلي..
-ايش سوالك؟!
-كلمته قام يقول:مالي مالي دخل..أنا ما أعرفهم..أنا ما أقدر أساعدك ولا أقدمك لهم..و أنا محسبه صاحبي..ليش لمن احتجت له رفض يساعدني؟!
-إنتا كلمتو و قلتلو تبغى أخت مرتو؟!
-ايوة!
-ايش قال بالضبط؟!
-قال لا تمشكلني معاهم..أنا ما أقدر أدخل..وضعي ما يسمح و الكلام الفاظي ذا..
-طيب يمكن فعلاً ما يقدر يساعدك بعدين على فكرة..ترى ما تحتاجو..مو لازم تخطبها على أساس إنك صاحب علي..مرة مو لازم!
-أنا أبغى أسهل و أقصر الطرق..أكيد زوج بنتهم ما رح يرضى إلا بالخير لأخت زوجته..فاهمني؟!، يعني هوا بمثابة ولدهم..ليش ما يقدر يدخل؟!
-يمكن عندو مشاكل معاهم..إنتا شفت كيف يسلم عليهم؟!، بارد و هادي..ما أحسه طبيعي إلا مع سعود و يمكن لإنو كان من الأساس صاحب أخوه من قبل..
-ولو..حسيته لمن يتكلم خايف..ياخي..ياخي ولا كأنه رجال..
-شوف..بصراحة أنا أشوف ما معاك حق تزعل ولا تتضايق..يمكن فعلاً ما يقدر يدخل..يمكن لو حاول يدخل و قدمك كصاحبه يرفضوا..ما تدري..البيوت أسرار و بعدين ما أحس من طبع علي يرفض يساعد أحد و هوا قادر....
عبدالرب بصوت منخفض:أوب أوب أوب..شافني..ياخي كريه الآدمي ذا..
تابع و هي يزيح نظره:مالت عليك..خلى أخواته يتغطوا..و أنا مالي فيكم..وجع..فيه وحدة طالعت فيا..تكون حقتي؟!
-هيا مع كلمة حقتي دي..لو أنا ما رح أوافق عليك بسببها ..ايش حقتي..ما عندها اسم البنت؟!
-لا والله..تبغاني أقول اسمها قدامك؟!
-يا ربي رحمتك..
-والله مالي شغل..بخلي أمي تخطبها..تخيل أحد غيري ياخذها..والله..والله..
-ايش بتسوي؟!
رفع أكتافه:ولا شي..ههههه..
غمز أحمد بعينيه:تعجبني يا واقعي إنتا..

************************************************** ********

جود،،،
كنا قاعدين في الصالة..كان علي قاعد يقلب في القنوات بطفش و هوا يقول إنو يوم الجمعة مافي شي عدل في التلفزيون!!
حط يدو حوالي أكتافي و كمل تقليب..وقف عند قناة كان فيها واحد يتكلم و قعد يسمع..جات بعد شوية المذيعة تعلن عن الفاصل و استنتجنا إنو برنامج لقاءات!!
كتم الصوت و طالع فيا:فيني طفش!!
-حتى أنا..علي!!، امشي نسافر..
-نسافر فين؟!
-أي محل..نغير جو..بعدين حط في بالك إنو إنتا ما خرجتني ولا محل!!
-أنا ما خرجتك ولا محل؟!
-قصدي ما سفرتني..والله عيب أنا في دا العمر ما قد خرجت برة السعودية..أنا حتى ما اتعديت منطقة مكة!!
ابتسم:لا أنا قد اتعديتها!!
-وين قد رحت؟!
-أبعد منطقة زرتها الشرقية..أبوية ما كان يسمح بإنو نسافر لحالنا..لا أنا ولا أحمد!!
-يلا..الشرقية حلوة..يقولو نظيفة!!
-كل السعودية نظيفة إلا جدة..
-أم الرخا و الشدة!!
رجع البرنامج فرفع علي الصوت و قعدنا نتفرج لدقايق قبل ما يقول علي بكل صدق و صراحة:أوف على شعرها..يجنن!!
طالعت في علي مستنكرة:نعم!!!
اتوتر علي:لونو..لونو حلو بس طبعاً الشعر الأسود أحلى..أحلى يصغر الوحدة وووو..
-تستهبل إنتا؟؟؟؟!!!!
قال بتهديد:جودوه..لا تبدئي حركات حريم..ترى مني فايق..كل ما في الموضوع إنو لون شعرها لفت نظري..ما مدحتها ولا ذميتك!!
-والله حبيبي ما حستنى منك تمدحها و لا تذمني..ايش في شعرها شي حلو..إنتا ما تشوف..ما تشوف كيف خفيف و لونو بايخ؟!
علي كان يحاول يبرر لكن أنا..لا يمكن أضيع الفرصة..أنا لازم أستغل و أسوي إلي في راسي!!
قلت:شوف يا قلبي..رضيت و لا انغصبت رح توديني أقص شعري و أصبغو يعني رح توديني!!
-حلو والله..بتخوفيني يعني؟!، روحة منتي رايحة..مين بيوديكي يعني؟!
ضربت بقبضتي على فخدي:مالي شغل..مالي شغل..ليش تمدح قدااااامي..حتى معد فيه حيا..قدامي أنا تقول شعرها حلو..ما دام يعجبك اللون الفاتح مانعني أصبغ ليه..ليييييييييه؟!
-عشان..عشان اللون الفاتح يكبر!!
-بس عاجبك؟!
-عاجبني بس مو عليكي..
-إنتا عندك عقدة الرجال العرب..مادري على ايش ميتين على الشعر الأشقر مع إنو مو حلو و يبان فيه الشيب بسرعة!!
-ما دام عارفة ليش تزعلي..أصلا الغامق أحلى عليكي..
-عارفة إنو أحلى..بس برضو حروح أصبغ..
-بتصبغي لون ايش؟!
حلو..بدأ يستسلم!!
اتكتفت و قلت ببرود:بمبي!!
-أقول مع نفسك..
ضحكت:أمزح أمزح..بصبغ..خليها مفاجأة..
-قولي ترى لو ما عجبني والله أرجعك نفس اليوم ترجعين اللون القديم..
-لا حيعجبك إن شاء الله..
اتنهد و هوا يرجع لجلستو الطبيعية..قلب القناة إيقافاً للمشاكل و حط شي تاني..و بعد دقيقة صرخ:و مين قالك إني موافق إنك تصبغي؟!
رمشت بعيني ببراءة:إنتا حبيبي..
-لا ما وافقت..
-إلا..
دخل سعود للصالة:ماما..خديجة صحيت..
طالعت فيه:تبكي؟!
-لأ بس قاعدة تصحى..أنا كنت قاعد أشوفها بعدين هيا صحيت بس ترى أنا ما صحيتها من نفسي..
-ايوة حبيبي عارفة ما رح تزعج أختك..
التفت لعلي:خلاص علي بكرة تودينيييييي؟!،"نطيت عليه و بستو"..شكراً حبيبي الله لا يحرمني منك!!
رحت لخديجة إلي كانت تتحرك..خرجتها من سريرها:هاتو حبيبي هاتو..
جلست على سريري و أنا ماسكتها و جلس جمبي سعود:ماما..
-ها حبيبي..
-دحين لمن أقول لخديجة كلام مو حلو تزعل؟!
-طبعاً..
-طيب هيا ما تعرف تقول..كيف تزعل؟!
-خديجة ما تفهم الكلام بالضبط بس تحس لو إنتا كنت تقولها كلام حلو أو وحش..تتذكر لمن كنت أخليك تكلمها و هيا في بطني؟!
هز راسو بايوة فقلت:كانت تسمع و كانت عارفة و متحمسة إنها حتخرج و تشوف أخوها الكبير..
اتحمس سعود:يعني تعرفني؟!
-أييييوة..
-طيييب..طيب هيا ما تتكلم..طب متى تسير معايا؟!
-شوية حبيي..ايشبك؟!، لسة صغيرة!!
-طيب ماما أنا قبل شوية كنت قاعد..كنت قاعد أقولها يا غبية عشان هيا ما تسمع فعادي ما تزعل..طب يعني هيا زعلت مني دحين؟!
-ليه حبيبي تقولها غبية؟!، طبعاً زعلت أصلاً يمكن عشان كده صحيت..الواحد لمن يكون زعلان ما يقدر ينام!!
برطم سعود و حس بالذنب..زم شفايفو:طيييب..
باس خديجة بلطف:أنا آسف..إنتي ذكية و حلوة!!
ابتسمت و أنا أقوم و أمشي للباب:زمان كنت تقول:حولة!!
قال بصدمة و هوا يهز راسو:لاااااااا
ضحكت على أسلوبو و طلعت للصالة..فديتو ولدي..والله كبر!!

************************************************** ********

جرة،،،
أمام المشغل الذي قصدته جود قال علي و هو يدير المقود:جود ايش سويتي؟!
-ولا شي!!
-جود!!
أجابت بدلال:علي ولا شي..حتوديني البيت و تروح تصلي و بعدين تجي و بعدين تشوووف!!
-والله إنك..بنروح نجيب سعود و خديجة أول..
-ها..لا لااا..مو لازم..خليهم عند عمتي هيا قالتلي إنهم وحشوها..خلاص خليهم عندها!!
سأل بسخرية:وحشوها؟!!
-ايييواااا...
أوصل علي جود للمنزل، صعد معها لشقتيهما ثم نزل، ذهب للمسجد القريب ثم عاد، و كاد أن يدخل مفتاحه لكنه تراجع!!
دق الجرس فانفتح الباب ببطئ، دخل و قد استنتج بأنها خلف الباب، أغلقه و قال دون أن ينظر للخلف:أطالع ولا ما أطالع؟!
تحمحمت فنظر إليها..
-جوووووود!!
قالت بخجل و هي تمسك بأطراف شعرها:نعم..
حاول أن ينطق لكنه لم يجد ما يقله..أيظهر إعجابه أم صدمته؟!..
اقترب منها ليحرك يده على شعرها قائلاً:شعرك..فين؟!
التفتت:أهوه..
وضع يده عند آخر ظهرها:كان هنا..ايش وداه لين فوق؟!
قالت و هي تأخذ بيده لغرفتهما:تعال، عاجبتك الوقفة عند الباب يعني؟!!
جلسا على سريريهما، قالت و هي تضع كامل شعرها على كتفها الأيسر:شوف..أنا بس قصيتو لين نص ظهري..لسة طويل..إلي قدام بس قُصة!!
-لأ هذا مو طويل..مو طوييييييييييل..شعرك نصه راح، بعدين ايش هذا اللون..ايش هذا؟؟؟
صمت علي لثوانٍ قبل أن يقول بغيظ:غبية..شكلك حلو!!
اتسعت ابتسامتها:حلو شوية ولا مرة؟!
-والله ما أقولك!!
-يعني حلو مرة؟!
-لأ..
قالت بثقة:أصلاً كنت عارفة إنك ما حتتحمل الحلاوة دي..
نظر إليها:شين و قوي عين..
مد علي يده ليلمس شعرها لكنها منعته و هي تمسك بيده:أول قول إني حلوة و إنو شعري عاجبك..
-قوليلي إنتي أول ايش ذا اللون؟!
قالت و هي تمسك بخصلة من شعرها:شوف..حطتلي تدرجات البني إلي عندها كلها..أنا قلتلها أبغى ألوان مجنونة..قامت طلعتلي ألوان تخوف..أخضر و أزرق و بمبي..أنا خفت فقلتلها إنو أبغى يسير فرق في شكلي بس من غير الألوان العجيبة..
ابتسم:إنتي حلوة..
-و..؟!
-و عسل..
-و..؟!
-وسكرة..و خلاص طفشت..
-قول آسف عشنك صرخت عليا..
-آسف..
-عشان؟!
-عشاني صرخت عليك..خلاص رضيتي؟!
تبسمت:أصلاً مني زعلانة..لو زعلانة ما أخلي أولادي عند مامتك..
-يعني تركتيهم متعمدة؟!
هزت رأسها بابتسامة أعرض..
ابتسم:و يلوموني فيكي يا شيخة!!

************************************************** ********

سعود،،،
كنت قاعد أطالع في أمي مبتسم بسعادة..تخيلوا قاعدة تكلم مين؟!، قاعدة تكلم أحلام..أحلام اتصلت عليا و طلبتها..حتى ما كلمتني بس سلمت عليا و قالت لي إنها تبغى تكلم أمي!!
بصراحة مرة انبسطت..حسيت كدة بإحساس كويس..مادري ايش هوا..يمكن الإنسان دايماً يتمنى لو أحبابو يسيروا أحباب بعض.اتذكرت فجأة جود و كيف كانت تدافع عن علي لمن كنت متنرفز منو و ما أتكلم عنو بطريقة حلوة..اتذكرت كيف كانت تبتسم ابتسامة عريضة لمن أقعد و أتناقش معاه في أي شي..جود تحب علي و تحبني فتبغانا نتفق..هوا ذا التفسير الوحيد للحالة إلي أنا فيها..
ودعت أمي أحلام و مدلتي الجوال..قلت و أنا أحطو على أذني:فصلتي؟!
أمي:لا..
استأذنت من أمي و رحت على غرفتي،قلت و أنا أقفل الباب:هاااا..كلمتي أمي؟!
-ايوة..
-هوا على أي أساس في المسلسلات يجيبوا الحماوات أشرار و زوجات الأولاد قليلات حيا؟!
-هههه..مادري..ليه تسأل؟!
-أحس إنو الحرمة إلي تأذي زوجات أولادها وحدة فاضية!!
-كمان الزوجة إلي تحط عمتها في راسها أفضى منها..على الأقل الأم تخاف ولدها ينساها و لا يبعد عنها..عندها سبب..أما الزوجة..ما عندها عذر!!
-يمكن تخاف أمو تحرشو عليها!!
-بس هاذي ما عندها ثقة بنفسها..بعدين لو هيا من الأساس ما تغلط الأم ما رح تلاقي حاجة تحرش على أساسها!!
-صح..درر ما شاء الله عليكي!!
-ههه..شكراً يا سيدي!!
-العفو يا ستي..
سمعتها تقول بعد كده:"سعود.."، و ضحكت بعدها..سألت:ايش فيه؟!
-ليلى زعلانة لإني وعدت بنتها رح أدرسها و قاعدة أكلمك ذحين..
-تدرسيها ايه؟!
-انجليزي..تقول عندها يوم السبت اختبار..
-يعني حتفصلي؟!
-لأ..ههه..
-ليه، ما حتدرسيها؟!
-إلا بس مابغا ذحين!!
-ليه ما تبغي دحين؟!
-عشاااان..أبغى أكلمك!!
ابتسمت:تبغي تكلميني لييييه؟!
ما ردت عليا فاتوسعت ابتسامتي:الله يا أحلام..أبغى أشوفك..أكيد حلوة و إنتي مستحية!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

أحلام،،،
طالعت في وجهي في المراية..لأ..ايش ذا؟!، من جدي أنا مستحية؟!، أنا المفروض ما أستحي..أنا كبيرة و..
لأ..ليه يعني المفروض ما أستحي؟!، ليش أحسس نفسي إني غبية لمن أستحي..هذا شي طبيعي..أمي لحد دحين تستحي!!
-أحلاااااام..
قلت و أنا أحاول يكون صوتي واضح:نعم..
-وينك؟!
-معاك معاك..
-في ايش كنتي قاعدة تفكري؟!
-ما..ولا شي..
-كذااابة!!، في ايش كنتي قاعدة تفكري؟!
-في ولا شي!!
-قولي فيك..
-مابغا..
-طيب خليني أقولك على شي..في الثواني إلي سكتي فيها اكتشفت شي..
-ايش؟!
-اكتشفت..إني أحبك من جد..
حسيت بقلبي ينقبض و أنا أسمعه يكمل:ما شفتك إلا مرات معدودة و ما أعتبر نفسي خطيب يكلم أربعة و عشرين ساعة بسسس..مجرد إحساسي بإنك موجودة في مكان حآخذك منو بعد مدة يخليني أحس براحة..يخليني أفهم: ليش أمي كانت زعلانة عليا و ليش جود اتحملت كل أنواع الضغط إلي مارستو عليها عشان توقف زن و محاولة بإني أقتنع بفكرة الزواج!!
حطيت يدي على قلبي..شديت ايدي على الجوال و أنا أسمعو يقول بضحكة: و..خلاص..قلت إلي أبغاه..يلا خلينا نغير الموضوع!!

************************************************** ********

جود،،،
كنا قاعدين على السرير مستعدين للنوم لمن ناداني علي و هوا يعتدل في جلستو:جود..
-نعم؟!..
-جود لي مدة أبغى أكلمك في موضوع بس متردد..
-خير حبيبي..ايش فيه؟!
قرب مني:لمن رحنا البر كلمني عبدالرب في شي و حسيت إني لازم أقولك..
قطبت حواجبي و قلت بتشكيك:في ايش كلمك؟!
-كلمني في..في أختك..
تابع بسرعة:أنا ما قلت شي..لكن وضحتله إني مالي كلمة عندهم و ما أعرفهم عدل!!
-لحظة لحظة..كلمك في أختي؟!،أي وحدة و ليش؟!
-مادري..قال أخواته شافو وحدة في الجامعة و كلموه عنها فعرف من الاسم إنها من نسايبي فجا و كلمني!!
معناتو ما قلو إنو شافها، ولا عبد الرب ايش دراه عن اسمي الكامل..ولو افترضنا شافو صدفة في المستشفى..ما أتوقع لسه متذكرو!!
-طيب..عبدالرب كيف..قصدي..مثلاً لو جاك في أختك ولا بنتك..ترضاه لها؟!
-هوا طيب..مقتدر..و أخلاقه حلوة..و..عارفة؟!، زي أصحابي زمان بس بأدب..يعني هو مرجوج و ما فراسه بس يظل طيب..
ابتسمت:زيك يعني؟!
ضحك:لا مو زيي..على ألعن و أقوى..
قلت و أنا أسحب نفس:طيب..مو أخواتو شافوها في الجامعة..خلاص يكملوا الموضوع لحالهم..احنا مالنا شغل!!
-أنا مني عارف ايش أسوي ذحين..عبدالرب زعل مني عشان..شوفي..أنا الصراحة كلمته بعصبية و من غير نفس...
-زودتها مرة يعني؟!
-لأ بس هو في البداية اتكلم و أخوانك موجودين..فضحنا بس حمادة حاول يزبط الوضع!!
قلت بفجعة:اتكلم ايش قال؟!
-ما قال شي واضح بس بغى و الظاهر حمادة عارف فسكته على طول!!
-آه..يعني أهم شي ما ركزوا على الموضوع؟!
-لالا لكني خفت إنهم انتبهوا فعصبت..
-مواضيع زي هدي ما يبغالها عصبية و صراخ، إنتا اتصل عليه و قلو إنو إنتا وضعك حساس معاهم و ما تقدر تتدخل في حاجة زي كده..فهمو!!
-ايش يعني..تبغيني أنشر غسيل أهلك؟!
-بلا غسيل بلا..صابون..عادي..اتصل و قولو إنك ما تقدر تتدخل و إنو ظروفنا ما تساعد إننا نساعدو ولا نوقف معاه..خلاص يروح بأهلو..حصل نصيب الحمدلله، مافي يتصارفوا هما من غير حساسية ولا شي!!
-أنا شكلي أسكت و أتناسى..
-لأ..شي زي كده محد ينساه، و بصراحة أمشي في جنازة ولا في زواجة!!
طالع فيا علي:تمشي في جنازة ولا في زواجة..ما شفت حماس زي حماسك لعمك و أحلام..وين الجنازة يختي؟!
-مااا..عمو غير..عمو حالة خاصة..بعدين يعني..يعني اعتبروا تدريب عشان لمن أخطب لسعود..يعني مثلاً تبغاني أطبق دا المثل على سعود؟!
-والله يا حبيبتي إنتي ناس و ناس..اعترفي إنك منتي مهتمة!!
-مو مني مهتمة و بعدين بالذات سارة..أحبها و أبغالها كل خير!!
-سارة؟!
اتوترت:إ..إيوة سارة..
-ايش دراكي إنه يبغى سارة؟!
-مدري..بس كده جات على بالي و بعدين نفسي أصلاً أشوفها متزوجة!!
-أيواااا...

************************************************** ********

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 15-02-11, 01:48 AM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء التاسع و العشرون-الأخير

(أقفال و مفاتيحها!2!)




جود،،،
خرجت من الجامعة و أنا مدري بايش حاسة..وثيقتي في يدي..خلاص خلصت..خلصت يا ناس خلصت!!
قابلت كم بنت و كم أستاذة باركولي..انبسطت بصراحة بمباركتهم ليا على التخرج و الولادة..و رغم البسطة دي كنت خايفة..من الفضاوة..أنا ما أقدر أعيش بس على شغل البيت و حاجات أهل البيت..ما أقدر!!
علي وصل مع سعود و خديجة إلي كانت على كرسي الأطفال ورا..دخلت للسيارة و جلست بصمت فقال علي:ايش..مقبول؟!
التفت بغضب:اسم الله عليا..ممتاز عالي..بس مو مرتبة شرف!!
-و زعلانة عشان مرتبة الشرف؟!
-لأ..بس..مدري..قولي مبروك!!
-مبروك..بس هدّي..ليه معصبة؟!
انفجرت أبكي:ايش أسوي دحين بعد ما اتخرجت؟!، علي أنا ما أقدر أقعد في البيت كده..لازم أشتغل..ما أقدر..ما رح أتحمل..أنا ما أحب القعدة و الفضاوة ما أحب..
مادري ايش إلي هيجني..يمكن لإني طول الطريق للجامعة و أنا أفكر و حتى و أنا أستلم الوثيقة و أصورها و أختم نسخها قاعدة أفكر بأشياء مرعبة!!
علي عصب مني:أنا اتخرجت بجيد جداً خرجت من الجامعة أصرخ زي المجنون و إنتي تبكين..بدل ما تحمدين ربك إلي اتخرجتي بنسبة عالية مع إنه عندك ولد وكنتي حامل..استغفر الله على ذول الآوادم..
-مالي شغل..تشوفلي أي شغلة في أي مكان..أنا ما أتحمل..ما أتحمل..
-والله..و أنا أقول نروح ذحين نتغدى و نفرح بتخرجك..تجيني تبكي..مالت عليكي!!
مسحت دموعي:وين نتغدى؟!
-مافي..خلاص بطلت!!
رجعت أبكي:لااااااااااااا...
-خلاص خلاص أمزح..بنتغدى..
-فين؟!
-في بلدي..
-مابغا!!
ضحك:والله إنك غبية يا جود..قولي فين تبغي؟!
-لا تسبني..
-فين تبغي؟!
سعود:ماكدونالدز!!
قلت بطفش:مابغا..طفشتنا بماك إنتا..
علي:طب قولي ايش تبغي؟!
-أي شي ما أعرفو..وديني محل ما قد رحتو..
-بس مالي شغل لو ما عجبك..
-عادي.."التفت لورا"..سعود هات بوسة..أمك اتخرجت!!
-ايوة و قاعدة تصرخ فيا كمان!!
ابتسمت:هههه.معليه عندي حالة نفسية حبيبي..اتحملني!!
قرب مني سعود و باسني:مبروك..وريني وثيقة..
مديت الكيس إلي حطيت فيه أوراقي لو:بس انتبه لا تتناثر منك!!

************************************************** ********

جود،،،
كنت حاطة خديجة على فرشتها في الأرض، كانت صاحية و سعود قاعد عندها يلعب معاها..كان فيه فلم قديم لويني الدبدوب..أول فلم لو..و كنت قاعدة أحكي سعود عن حكايتو و كيف إنهم كانوا فاهمين إنو المدرسة مكان فيه وحوش و ظلام و استغليتها فرصة:و ترى على السنة الجاية..كده يسير في ألعابك..تخاف عليك عشان حتروح المدرسة!!
-من جد؟!
-ايوة..
-طيب ماما إنتي سرتي سنة أولى؟!
-أكيد!!
-ايش سويتي؟!
ضحكت:نمت..
-نمتي؟!
-ايوة..كنت سهرانة عارف مع مين؟!
-مين؟!
-مع عمو سعود و عمو أحمد..جا عمك أحمد عندنا و قعدوا يلعبوا معايا واحد طش و موية تلج و كلو..
قال بفخر:أنا بعدين ألعب مع خديجة و نكسر كل شي في البيت..
سويت نفسي مفجوعة:يا ساتر عالنية!!
ضحك قبل ما يسأل:طيب حروح المدرسة إلي جمب البيت؟!
-لا حبيبي..واحد صاحب بابا في الشغل قلو على مدرسة تانية حلوة و الأساتذة فيها طيبين و الأولاد مؤدبين..
-طيب..ماما مابغا أروح سنة أولى..بروح الجامعة زيك..
ضحكت:لسة قدامك 12 سنة قبل الجامعة..لا تستعجل..
-طيب الجامعة حلوة..
-و حتى المدرسة حلوة..تروح و تلاقي أصحاب قدك، تلعب معاهم و تتكلم..مرة حلو!!
-طيب..بس لمن أجي تقعدي في البيت..
-ليه ما تبغاني أشتغل؟!
-لأ..ولا أجي معاكي زي في الجامعة..
-استحليتها يعني..هااا؟!
ابتسم لي ابتسامة عريضة فضحكت و قمت أشوف الغدا...

************************************************** ********

جرة،،،
أمسك علي بآلة التصوير منادياً:"جود!"، فنظرت إليه متبسمة فقال:لأ..اوقفي..عشان لبسك يبان..
وقفت و ابتسمت و هي تتساءل عن سبب اهتمام علي المفاجئ بالتصوير!، التقط الصورة و هو يضحك:ذا الفستان ما كان ضيق عليكي!!
أشارت إلى سرير خديجة:بنتك ولا جسمي؟!
-بنتي!!
-و جسمي..
-حلو زي ما هوا..
-ايوة..خليك عاقل..
لبس شماغه و قال بينما كان يعدله:البخور فين؟!
نظرت جود إليه مستغربة..كان قد ارتدى ثوب العيد و شماغاً جديداً!..
قالت:ايش عندك إنتا اليوم..أوكي عزيمة و كبيرة بس مو لدي الدرجة!!
-أهل أبوية جايين..أمي تقول إننا ما نشوفهم كثير فلازم نكون بأحسن شكل!!
-هدا الكلام ليا أنا..هما أهلك..أنا إلي لازم أكون بأحسن شكل دايماً و كمان هادي أول طلة ليا بعد الولادة.."صرخت بحماس"..صح..صبغت شعري!!
-محد شافك صح؟!
-لأ بس قلتلهم..
-طب يلا عشان اتأخرنا..الأولاد جاهزين؟!
-ايوة خلاص من أول!!
وقفت و لبست عباءتها..حملت خديجة ثم خرجوا..
كان هذا يحصل بينما كان العم سعود جالساً على إحدى مقاعد الصالة في بيت أبو أحمد..دخلت والدته للمجلس الداخلي أما هو فطُلب منه أن ينتظر لتخرج صفاء كي يتمكن من الجلوس مع الجميع..لوهلة..شعر بالذنب لكنه _و على أية حال_ أخفض رأسه حالما سمع وقع أقدامٍ قوية..مر السواد مسرعاً و صعد للأعلى..وقف متوجهاً للمجلس:السلام عليكم..
ردوا عليه السلام..سلم على رأس عمه و عمته ثم اتجه لأحلام..قبل خدها و هو يسألها عن حالها ثم جلس إلى جوارها:طيب..جود متى رح تجي؟!
سأل و هو ينظر لعمته التي قالت:مادري..علي قال بيدق عليا لا وصلوا..
رن جوال أم أحمد فقالت:وصلوا..
أحلام:طب أطفي النور؟!
العم سعود:ليش؟!
-عشان..نفاجئ جود..
الجدة:يا الله سترك..بتفجعون بنتي؟!
أم أحمد:قومي طفي لا تفتنا صفاء و لو إني أشك إن جود رح تفهمها!!
وبالفعل كانوا قد وصلوا..قال علي:انزلوا!!
جود:ليه..فين رايح؟!
-بس بركن السيارة بعيد عشان سيايير أعمامي!!
-آه..
سعود:أنا بقعد مع بابا!!
نزلت حاملة خديجة و دخلت للمنزل..كان الباب مفتوحاً..
اتجهت لمجلس النساء الداخلي الواسع، فتحت بابه فلفحتها البرودة، وقعت عيناها على الإضاءة الصغيرة الموجودة في جهاز التكييف، قالت بلهجة الخائف المستعجب:بسم الله علينا!!
عادت للصالة و جلست فيها و هي تنظر حولها، أين أهل البيت؟!
رفعت رأسها عندما شعرت بدخول سعود و علي الذي صرخ:ايش تسوي هنا؟!
-مدري..وين أهلك..رحت مجلس الحريم،لقيت اللمبة مطفية..رجعت..مدري ايشبي خفت!!
اغتاظ منها:ليش ما تولعي النور؟!
سألت بانزعاج و زعل:ليش تصرخ عليا..ايش سويتلك أنا؟!
خرج العم سعود من جهة المجلس:جود حبيبي تعالي ولعي النور..
فزت:من فين طالع إنتا كمان؟!
قال و هو يحاول جاهداً ألا يضحك:جود روحي ولعي النور!!
قالت و هي على وشك البكاء:والله لو ما تقولولي ايش فيه..
أمسك العم سعود بيدها، أوقفها و هو يقول:الله الله على الصبغة و القصة..تعالي تعالي!!
دخل العم سعود للمجلس و هو لا يزال ممسكاً بيدها، أضاء المكان فرأتهم جميعاً و قد وقفوا ضاحكين..قد فهمت الآن!!
ضرب علي رأسها بخفة:إنتي وجه مفاجآت إنتي؟!
أبعدت يده و هي تشعر بالحرج و السعادة في نفس الوقت!!
عمها و عمتها، أحلام و لينة..جدتها أيضاً كانت هناك لكن بغطائها..ضحكت جود من غطاء جدتها، كانت قد اكتفت بلف جزءٍ من وشاحها على وجهها، كان وشاحها من ذاك القماش القديم الخفيف المخرم..سلمت عليهم واحداً واحداً و هي تشعر بالحياء لسبب..هي ذاتها..تجهله!!
أم أحمد:والله أنا قلت الحركات ذي مي لجود..بس البنات الله يهديهم!!
همس عمها أبو أحمد و هو ينحني لها للسلام:هذه أفكار صفاء..
حكت رأسها بحرج:لا بس خفت عشان اللمبة الحمرا إلي في المكيف كان شكلها يفجع مع الظلام!!
العم سعود:فاكرة لمن حسبناها عين جني؟!
قالت:يحقلنا عمو..كان في داك المكيف لمبتين..وحدة حمرا و وحدة خضرا!!
جلست و جلس إلى جوارها علي و سعود، قال عمها أبو أحمد:نعيماً..
ابتسمت:الله ينعم عليك!!
-لماذا؟!
-عشان..الله ينعم على الكل !!
-لم قصصتي شعرك و لم صبغتيه؟!
-ها؟؟!!
علي:هيا أجيبي الآن..
قالت ببساطة:علي طلبني..قال إنو يبغاني أغير شي فغيرت!!
علي:شوف الكذابة!!
العم سعود:طب حلو..
ابتسمت لعمها:عيونك الحلوة!!
أم أحمد:حلو..سيبيكي من علي و أبوه!!
أبو أحمد:أتريدينها أن تسيبني مني يا أم أحمد..أهكذا العشرة؟!
عمتي:ايوة هكذا!!
ضحكت جود:حلوة ايوة هكذا..
أشار العم سعود لجود بأن تذهب لجدتها فذهبت و جلست إلى جوارها، كان في حضنها كيس صغيرة، مدته الجدة لها و هي تقول:إن ما رضيلك علي بالشغل كلميني..عصاتي أشغلها..
ضحكت و هي تقبل رأسها:لا ما يحتاج أنا عندي عصاياتي الخاصة!!
علي:ارحميني يا أم عصي إنتي..
وقفت لينة بعد هذا و اتجهت لجود و مدت لها هدية:أنا غلفت الهدية..
ابتسمت جود بصدق و هي تحضنها:يا حياتي إنتي..شكراً..
العم سعود:أنا مع أمي..
أحلام:و أنا مع سعود!!
عمو:صح زوجتي معايا كمان!!
قالت جود باستلطاف عفوي:ويه..فديتو إلي عندو زوجة!!
قطب العم سعود حاجبيه و هو يبتسم ابتسامته الجانبية..ابتسمت جود:هيهي..معليه..
وقف سعود بعد ذلك و تقدم من أمه..احتنضنها بقوة:مبروك يا آنسة ماما..
-ههه..حبيبي..الله يبارك فيك..
قدم إليها هدية فقال علي:تعالي هنا..سلمتي عليهم كلهم إلا أنا!!
وقفت جود، ذهبت لعلي و قبلته على عجل و استحياء ثم عادت بسرعة لمكانها قرب جدتها..
علي:هيا..شردت!!
ضحك من كان هناك..تجاهلت جود نظرة علي لها و هي تتظاهر بأنها غير خجلة البتة!!
وقف العم سعود:طب أنا أروح دحين..
جود:ليه؟!
-عشان أحمد برة و أهلو بيدخلوا و بالداخل فيه شخص حاقد عليا فيستحسن أخرج..
عمي:اقعد يا رجال..قاعدة مع أحمد..ما عليها خلاف!!
ابتسم عمو:لا عشان أحمد كمان..
أحلام:سعود..أوصلك للباب؟!
ابتسم العم سعود بحلاوة:تعالي..
خرج الاثنان من الغرفة فقال علي بنعومة:سعود..أوصلك للباب؟!، ياااااي..
تنهدت جود براحة واضحة فقال علي:نفسك حبيبتي..لا يخلص..
جود:ياخي خليني..
علي:ما شفت وحدة تنبسط بزوجة أبوها زيك..
تبسمت جود:شكراً لإنك قلت أبوها..و بدل ما تتريق قول ما شاء الله..
قالت الجدة بضيق:ما يبغى يذكر الله على ولدي..
علي:ايوة طبعاً ما بذكر الله..ناسية ايش سوى فيني أيام الملكة..ولا خلينا من إلي سواه..إنتي يا جود ايش سويتي..والله أغلس عليهم..أنا ما عشت أيام الخطوبة و الملكة هما كمان ما يعيشوها..
أم أحمد بغضب:علي..قول كلام طيب..بدل ما تدعي لأختك تتكلم عنها كأنها عدوتك ما تبغالها الفرحة..
قال سعود و هو يهز رأسه:بابا ولد مو كويس..
نظر علي لابنه:نعم؟؟؟!!
ابتعد سعود عن أبيه ثم قال:أمزح..حروح أنادي صفاء..
و خرج سعود من المجلس، توقف عند الباب الفاصل بين المجالس و باقي البيت..كان هذا الباب قريباً من الباب المؤدي لفناء المنزل..قريباً من الباب الذي توقف عنده العم سعود و أحلام التي قالت و هي تتكتف:ما جيت عشان كذة أنا..
ابتسم العم سعود و رفع إحدى حاجبيه:أجل ليش جيتي؟!
-جيت عشان أوصلك للباب..عشان عيب تمشي لبرة لحالك..
أشار بسبابة يسراه على خده الأيسر و قال بجدية:لو سمحتي..دحين بسرعة..
تحمحم سعود محاولاً مجاراة والده عندما مشى عبر الباب الفاصل وتابع طريقه للأعلى دون أن ينظر إليهما..ضحك العم سعود:شوف الولد..
أخفت ابتسامتها و كادت أن تنطق إلا أنه أمسك بذقنها، قبل خدها الأيمن فالأيسر، ابتعد للخلف قليلاً ثم قال بابتسامة و هو يشير بيده:ادخلي و قفلي الباب..
ثم ذهب لحيثما مجالس الرجال كانت..لم فجأة يشعر بأن صدره أوسع و أكبر؟!، تساءل لكن أحمد الذي وقف مرحباً منعه حتى..من التفكير في إجابة..
دخلت صفاء هائجة:أوكي..الله يسعدها و الحمدلله سارت أختي متزوجة بس إني أتحبس في بيتنا..هذا شي أنا ما أرضاه..
و لم تنتظر رداً بل نظرت لعلي:عليوووووه اطلع برة..مرة أحمد بتدخل..
وقف متململاً:أففففف..
قفزت صفاء بحماسة لجود:هييييييييييي..صبغتي.."شدت صفاء ما كان على كتف جود من الشعر"..مررررة حلو..ما شاء الله يجنن..
-آآي..طيب حلو..لا تشديه..
تركت صفاء شعر جود ثم قالت و هي تتنهد بصدق:مدري..بس أحس لمن أشوف شي و يعجبني أسير أبغى أقطعه..
قالت جود و هي تجلس _فقد وقفت لتسلم على صفاء_:أخت علي..
جلست صفاء و قالت بفخر:شوفي..ترى الفكرة فكرتي و التجهيزات كلها أنا سويتها بس ماما قعدت تقول:أكيد تبغى عمها معاها في لحظة زي ذي..طبعاً أنا قلت خليه يجي عادي بس أفكاري ما تتنفذ إلا بوجودي لكنهم ضربوا بكلامي عرض الحايط و سووا إلي في راسهم و نفذوا أفكاري في عدم تواجدي!!
الجدة و هي تنظر بدونية لصفاء:لا إله إلا الله..العقل زينة!!
صفاء:أنا ما حرد!!
جود:لا يا شيخة!!
دخلت زوجة أحمد و ابنتها رؤى..باركتا لجود ثم جلستا في الوقت الذي قالت فيه الجدة لأبي أحمد:هيا يا ولدي قم اخرج..تعبت من الغطا..كتمني!!
بدت الصدمة واضحة على وجه أبي أحمد و هو يقف بكبرياء قائلاً:إن شاء الله..آسفين..تعبناك!!
وخرج، فقالت زوجته:هيا يالله..الناس بيجوا..
جود:عمات علي؟!
ابتسمت:و أهلك كمان؟!
جود باستنكار:ايش؟!
أحلام:علي اقترح الحفلة فقال بابا ليش ما نناديهم؟!
تبسمت جود بسعادة:من جد علي؟!
أم أحمد:قال إنك كنتي مكتئبة و طفشانة فطلب إنا نسويلك شي!!
شعرت جودبالامتنان الشديد لزوجها، لقد كانت _بالفعل_ في حاجة لجوٍ جميل كهذا..
قالت جود:صح أنا سويت مناحة..مرة خفت و حسيت بالفضاوة!!
أحلام:الحمدلله..أحد حيحس بإحساسي!!
أم رؤى:أنا كنت على وشك أكتئب بس أمي الله يسعدها اشتغلتني دورات..من وحدة للثانية!!
أحلام:بابا ما يقتنع بالدورات..يقول يمديكم تتعلموا أي شي من النت!!
-لا أمي كانت تبغاني أخرج و أبوية ما عنده فكرة الشغل فما كنت حنبسط لو اتعلمت في البيت!!
جود:أكره الدورات!!
أم رؤى:بالعكس..تبان نتيجتها بعدين..عارفة مرة أخذت دورة علمونا فيها مهارات كتابة تقارير العمل..طبعاً شي أنا مالي فيه..متى نفذت إلي أخذتو؟!، مرة مرض أحمد و كانوا طالبين منو تقارير..أعطاني معلومات و أعطاني واحد مسويه من أول و قال:يلا..سوي زي هذا..بكرة أصحى الصباح ألاقيه جاهز!!
صفاء:أخواني مفترين على فكرة..و زوجاتهم ساكتين لهم!!
الجدة:داموا راضيين..وش دخلك؟!
صفاء:جدة إنتي ايش فيكي عليا اليوم؟!
-صجيتيني..صراخ من يوم ما شفتك..حتى سلام ما سلمتي!!
-إلا سلمت أول..
أم أحمد:قومي طب سلمي ذحين..
وقفت صفاء، ثم قبلت رأس الجدة، عادت لمكانها و هي تقول لجود:والله لأطلع حرتي في أولادك!!
-جربي و شوفي..!!
رن الجرس معلناً وصول أهل أبي أحمد و بعدهم أهل أمه، تم استقبالهم و قُدم لهم ما لزم تقديمه، و بعد حوالي الربع ساعة رن الجرس ليعلن وصول عائلة جود..الأمر الذي أوقفها بحماسة لتذهب لاستقبالهم، لا تدري لم ينشرح صدرها كل ما تواجدوا معها في نفس المكان أمام أسرة علي؛ و كأنما ذاك الجزء الذي نقص أمامهم في يومٍ من الأيام عاد للامتلاء، لكنها _و رغم ذلك_ لا تظهر هذه المشاعر؛ تخاف أن ينفروا من قبولها و نسيانها السريع لكل ما مضى!!
صافحت سارة جود ثم احتضنتها:مبرووووك..هادي مني و من أخواتي..
أخذت جود الكيس الكبير الحجم من سارة التي مدته لها بابتسامة واسعة:أوه.ثانك يو..هادي ليا؟!
دقتني صفاء:يا هبلة..إنتي خريجة فرنسي..قولي ميغسي جداً..
ضحكت جود:ميغسي جداً..
ابتسمت سارة:عفواً..
قالت جود و هي تنظر لداخل الكيس:ينفع أفتحها دحين؟!
صفاء:لأ يا جود..اثقلي..خلاص هاتيها أطلعها غرفتي..
نظرت جود لصفاء:ههه..دا بعدك..والله ما تطلعيها غرفتك..برسل سعود يحطها في السيارة!!
صفاء:حرام عليكي يا جود..بس هدية وحدة أعطيني!!
-مافي..هادايايا..
-لسوف أنتقمن منك..
-انتقمني زي ما تبغي..امشي نقعد..واقفين زي الهبل!!
و ذهبن جود و صفاء و سارة مع من كن معهن و جلسن عند إحدى الزوايا بما أن المجلس كان ممتلأً بالنساء!!
كانت سارة تتحدث مع صفاء عن أمرٍ ما بينما كانت جود تنظر إليها بابتسامة شجنة..ليتها فقط تستطيع التدخل في ذاك الأمر الذي تحدثت فيه مع علي..
حسنٌ..لا بأس..ستفعل ما بوسعها..ستدعو..ستدعو لها بكل خير..ثم..ثم سيكون أمراً رائعاً إذا ما تزوجت سارة؛ ستنفصل و تستقر و تتمكن من التواصل معها بالزيارات و المقابلات..و يا لسعادتك يا جود إذا ما تحقق ذلك..
سألت العمة صفية:ها يا جود..ايش ناوية تسوي بعد التخرج..بتقعدي في البيت؟!
جود و هي تنظر إلى عمتها:مادري والله..بس نفسي أقعد مع خديجة لين تكبر شوية..
-ليش ما في بالك الشغل؟!
-والله لو لقيت شي يناسب الوقت و الظروف ليه لأ؟!
خلود:أتوقع تلاقي شغل في السفارة السعودية الفرنسية..ذحين سايرين يوظفوا السعوديات بسرعة..
هزت جود رأسها:حلو الإنسان يتكلم مع أهل اللغة إلي اتعلمها..
منى:هاجري فرنسا..سيري سفيرة هناك..
همست صفاء:ذحين علي يطلع من تحت الأرض يفقعها و ينزل..خخخخخ..
ابتسمت لمنى:تجي معايا؟!، ما عندي واحد من محارمي حيرضى يسيب شغلو و يسافر معايا..
مها:إلا..زوج صحبتي ترك شغلو هنا و راح معاها برة..هيا تدرس و هوا يتمشى..
قالت زوجة أبي جود:ليه؟!، هيا تروح و ما عندها شي طيب..بتنشغل بالبيت..بالأسواق..بس رجال يروح و ما عندُه شي..صعبة!!
و بهذا بدأت المتواجدات بالنقاش..الأمر الذي سمح لجود بالتسلل للخارج لتطمأن على خديجة النائمة التي وكلت منورة بالبقاء عندها في غرفة صفاء..دخلت للغرفة بهدوء فوجدت منورة حاملة خديجة الباكية تحاول تهدئتها، قالت و هي تجلس على السرير و تأخذ ابنتها من منورة:صحيت من أول؟!
-قبل شوية..
نظرت جود لخديجة التي توقفت عن البكاء و هي تشهق شهقات صغيرة متقطعة:شكلها جيعانة.."نظرت لمنورة و ابتسمت"..خلاص منورة حبيبتي أنا بقعد عندها..انزلي تحت لو تبغي..
-جود..أنا ما قلتيلك..زوجة أخوية فيه بيبي بنت..
قالت جود بسعادة:بالله؟!، أية إلي اتزوج قبل سنتين؟!
-ايوة..
-مو قلتي إنو زوجتو ما تخلف؟!
-هيا مسكينة أول كل ما يجي بيبي يروح، سبعة شهور..في بيبي خمسة شهور..زي كده..بعدين أمي سوت لها علاج من غير ما يعرف أخوية، هوا يقول علاج عند دكتور مافي شيخ و لا حريم..
-آآه يعني زي الطب الشعبي؟!
-ايوة..أنا قلتي لها..سمي خديجة عشان زي بنتك..
ضحكت جود:طيب رضيت؟!
-ايوة..عشان زوجة الرسول..
ابتسمت:ما شاء الله عليها..بس لازم أشوفها خديجة..ما دام اسمها زي بنتي لازم أعرفها..
-ليش ما تروحي اندونيسا..دحين إجازة..والله تجي عندنا في البيت..عادي مو لازم فندق..
ابتسمت:إنتي قلتي بتروحي إجازة صح؟!
-إن شاء الله..بس أمي ما يبغى..زعلانة..
-ما عليكي..جدة أنا حفهمها..إنتي خلاص تبغي تروحي عشان أهلك و زوجك و أولادك..روحي الله معاكي..
-بس إجازة..كم شهر..أول أنا أروح ما تقول شي..
-هيا تحبك..حتى يمكن أكتر مننا..بس خلاص وعد..أنا رح أكلمها لكي..
-شكراااا..
ابتسمت:عفواً..
و خرجت منورة من الغرفة..فبدأت جود بإرضاع ابنتها، نظرت إليها، كانت خديجة تتنفس بسرعة و ترضع بنهم، قالت بعطف:حياتي أنا..آسفة انشغلت عنك اليوم..
طُرق الباب..كانت أحلام، تراجعت:أوه سوري..
ابتسمت:ههه..عادي حبيبي تعالي بس جيبيلي شرشف من الصندوق..
أغلقت أحلام الباب حالما دخلت، فتحت صندوق شراشف الصلاة و أخرجت واحداً، غطت جود به نفسها فجلست أحلام إلى جوارها:حبيبتي..شكلها حيعانة..
-يا الله..مرة انشغلت اليوم..لو مو سعود يحب يرضعها و يستأذن كل ما جا يرضعها كان من جد ما أكلت..
-سويلك جدول و لا حطي منبه..عارفة أمي أول ما ولدت لينا كانت تنسى لإنو مرت فترة قبل آخر بيبي فسارت مسوية جدول و تحط صحات عليه..
-أمك و تنسى عشان مرت فترة..أنا أنسى ليه؟!
-ترى تعتبري اتأخرتي في ثاني بيبي..
-خمسة سنين..يقدروا يتلاحقوا..
-ممم..ايوة صح..آآآه أقولك جود..
-نعم..
-أبغى..أبغى أطلب منك خدمة..
-خدمة؟!، خير..ايش فيه؟!
-أبغى أشوف تقسيمة البيت بالتفصيل..سعود وصفلي إياه بس ما كان وصفه واضح..و أنا كلها كم مرة إلي جيتها..أبغى أشوفه من جوة..و عندنا عيب لو رحت بيت خطيبي فترة الملكة..
-كلنا عندنا دا عيب..بس إنتي سُكيتي تعالي..ترى المستأجر إلي قدامنا أقل من شهر و يخرج..خلي عمو أحمد يحدد موعد مع عمو سعود و روحي شوفيه عشان تحددي كل غرفة في ايش حتستخدميها..بعدين لازم تكوني صورة..غصباً عنكم حتجددوا بويات و أرضيات..الرجال إلي ساكن فيها أولادوا لا حول و لا قوة إلا بالله يخربوا كل شي..
-يعني مرة وصخة؟!
-لا..ما حتكون بداك السوء..لإنو عمو يشترط على كل مستأجر إنو يسوي تنظيف و يتكفل بكل خراب قبل ما يخرج أو يدفع..و مكتوب دا الشرط في العقد..
-و يلتزموا؟!
-بعضهم و بعضهم لأ..بس الرجال دا طيب فأتوقع يلتزم..
-إن شاء الله..
تبسمت جود:بس كده؟!
-ايوة..
قطبت جود حاجبيها بابتسامة:ليش أحس فيه شي تاني؟!
تنهدت أحلام:بصراحة طفشت..
-من ايه؟!
-نعسانة بس ماما حتوريني شغلي لو نمت فقلتلها إني بطلع أناديكي..
-آآآه..اتعشي و نامي..
-و متى حينحط العشا؟!
مددت أحلام ظهرها على السرير و هي تتابع:حرااااام..صاحية من ثمانية الصبح..
-و ايش إلي مصحيكي تمنية؟!، هدا صيف يا أمي..
-ما أحب أسهر..
قالت جود و هي تبعد خديجة عن ثديها:أحلام خدي خديجة شوية..
عادت أحلام للجلوس و تناولت خديجة من جود التي وقفت متجهة للتسريحة لتهندم شكلها..التفت لأحلام بعدما انتهت:يلا..
وقفت أحلام:يلا

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

بعد العشاء و بعد ذهاب أغلب من تواجد اتصل العم سعود على جود، أجابت:أهلاً..
-وسهلاً..كيفَ حالكِ؟!
-الحمدلله بخير..ماذا عن حالك؟!
-طيبة و الحمدلله..يقولك يا ستي أبوكي و أخوانك يبغوا يسلموا عليكي..
-طيييب..كيف أجيلكم؟!
-اطلعي للصالة تلاقيني و تلاقي محارمك..ما شاء الله ترانا كثيرين..
-ما شاء الله لا تحسدكم..بس فعلاً أنا دايماً أقول إنو عندي مجموعة محارم متكاملة و من بعد رامي إلي طلعلي فجأة كملت..
-ههه..موجود تراه.."أخفض صوته"..و زعلان منك..
-ليييه؟!
-تعالي و اسألي بنفسك..باي.
و انتهت المكالمة، وقفت جود، كانت خديجة تنتقل من يد لأخرى بين الجميع..كانت جود تشعر بالسعادة كلما سمعت إحداهن تمتدحها، كانت مع جدتها الآن، اتجهت جود إليها:هاتيها جدة عنك..بابا و أخواني في الصالة بروح أسلم عليهم و آخدها معايا..
همست الجدة لجود و هي تأخذ خديجة منها:لا سلمتي على أبوك حطيها في حثلو..سامعة؟!
هزت جود رأسها:إن شاء الله..
خرجت من الغرفة و دخلت للصالة بابتسامة:السلام عليكم..
ردوا السلام عليها، اتجهت مباشرة لوالدها، انحنت له و هي تمسك بخديجة:كيفك بابا؟!
-الحمدلله بخير..
فعلت ما أمرته به جدتها و هي تقول بعفوية أتقنت افتعالها:بابا خليها معاك شوية..
سلمت على البقية و عندما وصلت لرامي الذي قال بضيق طفولي:ليش تقوليلي ما تبغي حفلة و تخلي أهل زوجك يسوولك؟!
جود بصدق:ما كنت أدري..
العم سعود:شفت..قلتلك؟!
تكتف:المفروض أهلك يسوولك حفلة مو أهل زوجك..
دخل أبو أحمد و علي الذي قال:سووا محد قلكم لأ..
العم سعود:أحمد راح؟!
أبو أحمد:نعم..
جلسا فجلست جود و هي تقول:والله ما كنت أدري..أصلاً انفجعت في البداية..
ضحك العم سعود و هو يقول لأخيه سعيد:هات هات خديجة..
شعرت جود بالاطمئنان..أنبت نفسها لشعورها هذا، فلم كانت خائفة على خديجة و هي في حضن جدها؟!، و لم هذا الشعور و العلاقات في تحسن..هي حتى لم تشعر بهذه المشاعر في أيام سعود!
أقد يكون لنظرات والدها الغاضبة؟!، ربما..أجابت نفسها ثم أكدت لذاتها:"إلا..قاعد يطالع فيا معصب"..لم تكن تتوهم فقد كان بالفعل ينظر بغضب و انزعاج إليها..لم..ما الأمر يا ترى؟!
"جود!!.."
انقطع حبل أفكارها و رفعت رأسها لأبيها:نعم!!
-ايش مسوية في شكلك إنتي؟!
كان يسألها بجدية أخافتها، قالت بتوتر:ايش..ايش سويت؟!
-ليه قاصة شعرك و صابغتُه..أذية بس؟!
جود بعدم فهم:هااااا..؟؟؟!!!
-تبغي تستفزيني يعني؟!
جود باستغراب:أستفزك..بشعري؟!.."سألت ببراءة و صدق"..ليش إنتا أصلاً ايش دخلك في شعري؟!
-نعم؟!
-قصدي..قصدي هوا ما يأثر عليك..يعني..يعني إنتا مو عاجبك دحين..أول أحلى؟!
قطب أبو عبدالرحمن حاجبيه، استهدى بربه، تنهد ثم قال:ايوة..الطويل عليكي أحلى..
جود:يعني مو حلو شكلي دحين؟!
-لأ..
كان والد جود قد فقد أي رغبة في الكلام..و إن كان قد بدأ بالميل إليها كابنة في الفترة الأخيرة فمظهرها الآن سيبعده كل البعد عنها، و يزيد الطين بلة اقتناعه بأنها غيرت من شكلها فقط لاستفزازه!
و ليته يسأل نفسه، كيف تدري أنها بهذا تستفزه ما دامت لم ترها قبلاً، كيف يتوقع هذا الرجل من جود بأن تعرف إن كانت بهذا اللون أو بهذه القصة أو بتلك النظرة تزيد من شبهها بأمها..و ما أدراها هي أنه بعد لم يتخلص من أمرِ الشبه المنطقي حصوله..ما أدراها؟!
علي:لا بالعكس..مرة يجنن..مرة حلو..جود مررررة شكلك حلو..مرة تجنني..
احمر وجه جود خجلاً و تحمحمت..قال العم سعود منهياً هذا الحوار:التغيير حلو..
عبدالإله:الصرعة مي حلوة..
نظرت جود لعبدالإله باستنكار:مني مصروعة..
-و أحد قالك إنك مصروعة؟!
-إنتا!
-لأ..أنا بس قلت إن الصرعة مو حلوة!
-طيب!!، قصدك عليا‍‍!!
-والله..إلي على راسو بطحة يحسس عليها!!
-ما على راسي بطحة!!
-مثل..مثل ما ينفهم بالمعنى الحرفي!!
-طيب حتى ردي..ما ينفهم بالمعنى الحرفي..
عبالرحمن بصدق:ايشبكم؟!،مرة سخيفين..يا الله!!
ضحكت جود، فقال عبدالإله:سبك..تضحكي ليه؟!
-ههه..طيب من جد..من جد والله مرة حوارنا سخيف!!
لم يجب عبدالإله حتى بنظرة، فهمس علي:حركات بنات!!
كتمت جود ضحكتها التي اختفت إذ رأت عبدالإله يحمل خديجة بتوتر شديد و هو يقول للعم سعود الذي أجبره على حملها:ما أقدر، حتطيح، مرة صغيرة!
علي:و حلوة!
نظرت جود لعلي بابتسامة ثم راقبت عبدالإله الذي غضب فجأة:فتحت عينها!
علي:شي طبيعي تفتح عينها، مهي إنسانة يعني؟!
جود:خلاص قامت!
علي:انفجعت مسكينة!!
العم سعود:علي..روقنا الله يخليك!!
جود:غنيلها عشان ترجع تنام!
عبدالإله و هو يمد خديجة لعمه سعود:لا والله؟!
بضعٌ من السنين و بالتأكيد ستجري الأحاديث بصورة ألطف، لن تصمد الجروح و الآلام طويلاً أمام الزمن، ستبرئ، شاءت أم أبت، فالقلب من الكره و الحقد يفسد، و العقل لهما يرفض!
و بالتأكيد لا تخيب نظرةُ عاقل إذا ما نظر إلى أشخاصٍ طيبين كهؤلاء، عائلة لطيفة، أفرادها مترددون عن الاجتماع أكثر _أدباً_ لا مللاً..و الأكيد، أن هذه "الجمعة" لن تكون بلا جدوى، فالليل ما زال في أوله و الصيف في بدايته، يُسمح للصغار بالسهر و للكبار بالسمر

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

عند الباب المؤدي لفناء المنزل توقفت أحلام:نعم..
ابتسم العم سعود:نعم؟!
-آآم..إنت قلت تبغاني..
-أبغاكي عند الباب..يعني أبغى أودعك..
-آه..
ثم صمتا..
العم سعود:أحلام!!
قالت بضحكة:هااا؟!
فتح ذراعيه لها، ثم احتضنها بلطف:حتوحشيني لين ما أشوفك المرة الجاية..
تخشبت أحلام لثوانٍ، لا هي ابتعدت و لا هي تفاعلت معه!
تسارع نبض قلبها، لم يسبق و أن كان سعود بهذا القرب منها من قبل، ازدردت ريقها عندما شعرت بقبلة و همسة قبل أن يختفي!
أُغلق الباب، هزت رأسها ثم اتجهت للداخل من جهة غرفة الجلوس الخاصة بالعائلة، ثم للأعلى حيث غرفتها..
قال علي من خلف الباب المؤدي للمجالس:حتوحشيني لين ما أشوفك المرة الجاية..
جود بغضب:لا تتريق!!
علي:عمك قليل أدب..
-مو قليل أدب، زوجتو، و بعدين مالك شغل، خليهم ينبسطوا، قول ما شاء الله..
-ايوة.هما خليهم ينبسطوا، أما أنا مسكين، و لا حتى رسالة ما ترسلي..و لمن رديتي عليا حولتيني على إشهار..
-يا ربيييييييي..ماسكها عليا من يوم ما اتزوجتني، قلتلك ألف مرة احنا حالة خاصة..
قال علي متظاهراً بالبكاء:والله إني مسكين، جيت بسوي نفسي أحب نسيت إني بدوي حبيت بدوية!
-قلتلك ألف مرة البدو هما إلي يعيشوا في الصحرا..احنا مدنيين!
-مو هذا موضوعنا..مالي شغل..اليوم اليوم ترسليلي رسالة كننا محنا متزوجين!
-خلاص شوف..الأسبوع الجاي نلعب لعبة المخطوبين، و نقعد نرسل رسايل و نسوي خطط عشان نتقابل!
-تمام، و آخر الأسبوع نرتب خرجة بالسر من ورا أهلنا!
-ايوة..بس لا أشوفك تجيني الغرفة، ترانا مخطوبين!
-لاااا..
رفعت جود أكتافها:خلاص مخطوبين..
و عادت لحيث الجميع جلسوا، ضرب علي الأرض بقدمه:كلبة!أوريك أنا!!

************************************************** ********

جرة،،،
ضغط علي بشدة على جواله عندما سمع صوته:ألووو..
تحمحم:أيوة السلام عليكم..
-وعليكم السلام..هلا والله..كييييف حالك؟!
-الحمدلله بخير، إنت أخبارك، كيف الإجازة؟!
-عادي، زي الجن، نايمين نهار و قايمين ليل!!
-هذا أيام زمان، ذحين ما يمديني أسهر، لإن الليل هوا الوقت الوحيد إلي تكون فيه خديجة نايمة و سعود هاجد!
-ههههه..مسكين إنتا، ياخي صح السهر يتعب بس فيه لذة، أحلى شي إنك تنام في الوقت إلي تروح فيه الشغل!
سكت علي لثواني قبل أن يقول:المهم عبدالرب، أنا متصل أبغاك في موضوع..
-خير إن شاء الله..
-عن إلي صار في البر و..
قاطعه عبدالرب:ما صار شي، و ما دام فتحت الموضوع أنا إلي آسف، ما كان لازم آخذ راحتي و كأن محد موجود إلا احنا، و معاك حق تعصب علي، ما يحقلي أتكلم عن وحدة ببساطة و بأعلى صوتي!
-عبدالرب أنا ما فتحت الموضوع عشان أسمع هذا الكلام، كل إلي كنت أبغا أقولك هوا إني آسف لإني رفضت أساعدك و أوقف معاك، بس أنا ما رفضت و عصبت عبط أو من غير سبب، أنا وضعي معاهم ما يساعدني أساعدك، ممكن بس لإنك صاحبي يرفضونك، أنا بس كنت أبغى أقولك، إذا البنت في بالك لا توقف بسببي، كمل الموضوع مع أهلك، إنت ما قلت إن أخواتك إلي شافوها، روح على هذا الأساس، تدري أنا ما دخلت بيت عمي إلا مرتين و في المرتين خرجت بمصيبة و مو سهل عليا أكلمك عن أشياء تخصني حتى أهلي ما يعرفونها بس عشانك و عشان ما أبغاك تشيل في خاطرك مني..
-والله مني زعلان و لا أفكر أزعل، و لا يمكن يوم أفكر أحرجك بطلب أنا عارف إن مالك قدرة عليه.."ضحك عبدالرب بخفة"..أنا زعلت لإني اتفشلت من نفسي!
-هههه، لا لعد تتفشل من نفسك، اسمع، أنا معد حفتح هذا الموضوع مرة ثانية لكن اوعدني إنك ما توقف بسببي و إذا سويت أي شي بشرني!
-ولا يهمك..بإذن الله أول واحد يدري بأي شي يصير إنت..
ابتسم علي:إن شاء الله..
-تأمرني على شيء؟!
-سلامتك..
-الله يسلمك..مع السلامة..
-في أمان الله..
قطع علي الاتصال و تنهد بقوة..
-سلامتك من الآه..العشا يستناك!
نظر لجود فقالت:أي شي تبغى تقولو على السفرة!
-تسكتيني..هااا؟!
ضحكت:وي!، طب جيعانة و ولدي جيعان، تعال يلا..
وقف و هو يهمس لربه:"يا رب تمم.."

************************************************** ********

في إحدى الأحياء..في بيتٍ غط أفراده في نومٍ مسائيّ مناسبٍ لإجازة الصيف..كان مستيقظاً..هو و والدته التي قالت:يعني إنت ايش شفت منها..ايش إلي عجبك و لفتك فيها؟!
محمد بتردد:مادري، أنا شفتها و الصراحة هيا حلوة و..مثقفة و مؤدبة أكيد
-هيا البنت حبوبة..بس مثقفة مادري عنها..
-أول شي زي ما قلتلك حسبتني أخوها..و كانت مرجوجة فمرة اتضايقت و قرفتني الصراحة بس في طلعة البر سمعتها تتكلم..طبعاً ما شفتها عرفتها من الصوت..كانت تتكلم باحترام و طريقة مرتبة..فاستنتجت إن الهبل إلي سوته يوم ملكة أخت علي كان من توترها و خجلها..يمكنها من النوع إلي يخرف لمن يخجل..و هذي خصلة جيدة..يعني هيا عفوية..تتصرف على سجيتها..
سألت أم محمد نفسها بتفكير:صفاء محترمة؟!
كان تساؤلها مسموعاً، فقال محمد:أمي إنتي شفتيها..ايش رايك فيها؟!
-البنت جميلة و أهلها طيبين..و هيا حبوبة و نفسها حلوة..
-طب في قعدتك معاها..كيف حسيتها..عاقلة..رزينة و توزن الكلام؟!
-لا عاقلة و رزينة اسم الله عليها..
-ايوة أمي..إنتي عارفتني..أنا ما أبغى وحدة هبلة زي الهبلات إلي عندي في البيت..أنا الغباء و الرجة ما أتحملها..
ابتسمت:لالا اطمن..أصلاً أول ما شفتها علطول فكرت فيك..سبحان الله إنتا و هيا..كأنها انخلقت لك..بس لحد ذحين ما قلتلي، ايش إلي حطها في بالك؟!
-ولا شي، أنا موضوع الزواج في بالي من كم شهر و على أساس إني حأعتمد على اختيارك كليا، بس لمن شفتها قلت ليش ما أسألك عنها، قدني خلاص شفتها و بعدين أهل علي أحسهم ما شاء الله محترمين و الواحد ما يلاقي زيهم في أي محل..
-في هذي معاك حق، بس خليني أنا أستخير و إنتا..
قاطعها:استخرت قبل ما أكلمك!
ابتسمت:طب ما يضرك لو استخرت مرة ثانية، بعدين أبوك لازم يعرف، حيمتحني لو ما قلتلو..
ضحك بخفة:طب يا أمي لازم تقوليلو..
-أخاف ما يصير نصيب و يتأثر، ترى صاير إنتا شغله الشاغل!
ابتسم، قبل رأسها ثم وقف فقالت:بتنام؟!
-ما أظن بيجيني نوم..بشوفلي أي حاجة أسويها!!
وقفت:طيب..أنا بروح أتمدد شوية..صحيني أول ما يأذن المغرب..لا تخليني نايمة..سامع؟!
-إن شاء الله!!
اتجهت لغرفتها و هي تفكر:"إنت اخترت..مو أنا!!"
لطالما كانت خائفة من اختياره، هي ترى بأن من العقلانية ألا تكون زوجته عاقلة معقدة فيما يخص الأخلاق و التنظيم مثله..ضحكت بخفة و هي تغلق باب غرفتها:"والله ما يجيب راسك إلا صفاء.."..

************************************************** ********

جود،،،
كنت قاعدة أكلم عمو و كان قاعد يسألني عن القاعات و المعازيم..حبيبي هوا..متحمس يجهز للزواج!!
قلت بعد ما خلص كلامو:خلاص ولا يهمك..أنا أدور و أسأل..إنتا قلتلي تبغوه بعد كم؟!
-مادري..بس أقل من سنة و أكثر من ثلاثة شهور..هذا إلي فهمتو من كلام أحلام!!
-خلاص أنا أصلاً أبغى أكلمها و يسير أشوف..المهم عمو..زي ما قلتلك..
-ايش؟!
-أول شي..طبعاً العزيمة إلي سارت مرة حمستني للحياة و بعدت حالة الطفش إلي عندي بس..سار شي مرة حلو..تخيل..أخواتي جابولي هدية!!
-حلوووو..
-والله اتحمست..حتى كل وحدة كاتبتلي شي..أقرألك؟!
-براحتك!!
-شوف..أخواتي كاتبين كلام عادي..إنو الله يوفقك و مبروك و الذي منه بس سارة..تخيل ايش كاتبتلي؟!
-ايش؟!
-اسمع.."و أخيراً من حقي أن أمارس دور الأخت معكِ علناً..و أخيراً من حقي أن أجسد مشاعري في هدية أو سلام أو اتصال أو حتى قبلة دون أن أخشى حساباً في نهاية اليوم..كنت أدعو لأعيش لحظات كهذه طويلاً..و ها هو إلهي يحقق لي رغبتي..لم يخذلني و لم يخذلك و لن..سارة"..ايش رايك..مو مرة سويت بالله؟!
-يا شيخة الله يسعدها..من صغرها و هيا تطالع فيكي بنظرات..كانت تقولي:أنا أحب ألعب معاها بس هيا ما تحب تلعب..
-كنت أخاف يفشلوني لو طلبت ألعب معاهم..بس والله كنت ألعب عادي!!
-أهم شي..إنو كل شي عدى و انتهى..و أهم شي إنو بإذن الله أولادك حيكبروا و فيه أهل أم و أهل أب..هوا سعود الوحيد إلي لحق شوية هبل لكن إن شاء الله حينسى مع الوقت!!
-إن شاء الله..و فاتك عبدالإله..كاتب:"عبدالإله..أخوك الأكبر"، و كأني ما أدري إنو أخوية!!
ضحك:ما عليكي..أبله دا..عبدالرحمن ايش كتب؟!
-والله يا عمو كاتب كلام عبيط..ما أعتقد حينبسط لو قرأتوا لك.
تابعت:ما علينا..المهم..أبغاك كده في يوم..تنطلي البيت تفاجأني لإنو واحشتني القعدة معاك فوق ما تتخيل!!
-الله..دايماً تحسسيني إني واحد خطير..فلتة زماني و الكل يبغاني!!
ضحكت:حلوة..فلتة زماني و الكل يبغاني..كيف جبتها دي؟!
ضحك:أعجبك أنا..
ضحكت و أنا أفكر إنو عمو ساير منطلق أكتر من أول..مو معايا طبعاً..من زمان هوا معايا عادي بس مع الناس..من كلامو و حكاياتو أحسو ساير..مدري..شكلو و أخيراً..اقتنع إنو طبيعي!!

************************************************** ********

جرة،،،
أعادت أم أحمد سماعة الهاتف لمحلها، فقالت أحلام التي جلست إلى جوار والدتها:مين؟!
-أم محمد!
-مين أم محمد؟!
-صاحب علي..إلي في طلعة البر، فاكرتها..
-ممم..ايوة ايوة..ايش تبغى؟
-تسلم و تسأل..و تقول نفسها تمرنا يوم و ما تقطع أواصر العلاقة..
-قالت أواصر العلاقة؟؟
-لأ..أنا أتريق!!
-هههههههه..أمي من جدي أتكلم، ايش تبغى تجينا؟!
-ايش تبغى يعني؟!
كتمت أحلام ضحكتها بيديها:صفاؤووووه..؟؟..
-عندنا غيرها؟!

************************************************** ********

جود،،،
كنا في السوق، خلصنا تسوقنا بدري و طلب سعود إنو يلعب..رحنا لجهة الألعاب،شحنا بطاقة و أقنعنا سعود إنو يدخل النطنيطة لإنو وقتها طويل و أنا أبغى أجلس شوية..جلست على الطاولة و خليت عربية خديجة جمبي و رتبت الأكياس و علي راح يشتري ذرة!!
التفت أبغى أشوف علي بس ما جا..أكيد زحمة..إجازة!!
خلص وقت اللعبة و بدأ عاد الرجال المسكين يحاول يخرج الأطفال..ما عدا سعود لإنو و قبل ما تولع اللمبة الحمرا كان متأهب إنو يخرج..ضحكت..من جد التاريخ يعيد نفسو..كنت ما أعاند في الألعاب و لا أسوي أي نوع من شقاوة الأطفال برة البيت..
جاني سعود:خلصت..
-حبيبي..البطاقة لسة مليانة..تبى تلعب تاني؟!
-لأ..تعبت..أبغى أقعد عندك.."جلس"..فين بابا؟!
-راح يشتري ذرة..
قال بنبرة غريبة:ماما أنا أبغى ألعب مع خديجة!!
ابتسمت:أديها كم سنة و تجي تلعب معاك..
-بس أنا أكون سرت كبير؟!
-لا ما تكون كبير مرة..يمكن تكون عشرة سنين..احدعش!!
-كبير!!
-بس لسة تلعب..يوه..أهو بابا جا..
حط علي أكواب الذرة على الطاولة و جلس:خلصت؟!،تدخل ثاني؟!
سعود:لأ..
-ليش؟!
جات عيني من غير قصد على حرمة كبيرة تكلم بنت صغيرة عن نفس اللعبة و فز قلبي..بسم الله..مين هدي؟!، كانت وحدة كبيرة..عمرها يجي خمسين سنة أو أكتر..كانت كاشفة وجهها الشي إلي خلاني ألاحظ بشكل مزعج..تفاصيل وجهها المألوفة عندي!!
همس علي:جود جود!!
التفت:نعم..
-طالعي في الحرمة إلي ماسكة بنت صغيرة تكلمها..نسخة منك..بس إنتي صغيرة و هيا كبيرة!!
غمضت عيني..ما كنت محتاجة أحد يوافقني..التفت لجهة الحرمة و قلت و أنا أحاول ما أبين أي شي:لا تطالع فيها!!
-بلا غباء..لو حطالع فيها بطريقة وسخة ما حقولك تشوفيها..بعدين لو مي كاشفة وجهها ما كان انتبهت!!
سحبت نفس عشان أهدي قلبي..قلت:من جد تشبهني؟!
-والله تشبهك.. سبحان الله في وجهها شي..موجود في وجهك!!
سعود:يخلق من الشبه أربعين.."ابتسم"..صح ماما؟!
ابتسمت:صح حبيبي!!
علي بإصرار:هذا مو شبه..هذا دم!!
سعود:وين دم؟!
دم؟!، يمكن صح..إذا أنا لاحظت إنها تشبهني و علي لاحظ ليش ما يكون دم؟!، الحرمة دي يمكن تقربلي..يمكن تكون خالتي..بنت خالتي..بنت خالي..يمكن تكون..
أمي..
ايوة أمي..يمكن..يمكن أمي تابت و اهتدت..يمكن تكون زي ما هيا بس قاعدة تتمشى مع بنت أختها الصغيرة..يمكن تكون هدي الصغيرة حفيدتها و أنا خالتها..يمكن..يمكن ما تكون أي شي من إلي فكرت فيه..
يمكن بس..كان لازم أعرف من البداية..إنو أمي..وحدة من سكان هدي المدينة..قريبة مني أو بعيدة..أكيد إنو كان من الأفضل ليا إني ما أشوفها ولا تشوفني!!
يمكن دي الطلعة كلها..اترتبت عشان أكتشف حقيقة إني بخير من غيرها..سواءً كانت ليا علاقة بدي الإنسانة أو مالي..أكيد..أكيد أنا بخير من غير أمي..لو كانت في وجهي..أو في وجه أولادي أو في وجه زوجي..ايش كان حيكون شكلي..ما كنت حقدر أبرها..أكيد..كل إلي فيه..من يوم ما انرميت على عمي و جدتي رضيعة أبكي لحد ما خرج سعود من اللعبة..أكيد..خير..أكيد!!
صحيت من أفكاري و أنا في السيارة على صوت علي إلي قال بعطف:آسف..
-ها..؟؟!!
ابتسم بحرج:ما كان قصدي أضايقك لمن قلت دم!!
ابتسمت:لأ ما ضايقتني..و صح كلامك و لا مو صح..صدقني استفدت حاجة..عمري ما رح أنسى إنو كلمتك هيا السبب فيها!!
-ايش؟!
-ما رح أقولك!!
-جووووود قولي لا..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

جرة،،،
أسندت جود رأسها و أغمضت عينيها، قال علي:جوووود...
ابتسمت و هي لا تزال مغمضة العينين:أحبك..
-نعم؟!
-بس..أحبك..هدا هوا الشي إلي اكتشفتو..
-و دوبك عرفتي؟!
-هههه..أكيد لأ..بس..
-بس ايش؟!
لم تجبه، و لم تشعر بأي شيء إلا بيده الدافئة و هي تضغط على يدها بشدة، كانت دمعة يتيمة واحدة تلك التي تسللت لخارج عينها اليمنى..رفعت يمناها، فأوقفتها، شعر بها علي فابتسم..عليه الليلة أن يحاول جاهداً لمحو ما حصل اليوم..

انتهتـ ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 15-02-11, 02:49 AM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




لـ تحميل الرواية تفضلوا من هنا ..

وورد ~> بلا منطق.doc ..
تكست ~> بلا منطق.txt ..



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:14 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية