لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


جعلتيني مجرماً ، للكاتبة : ديما القطبي ..

هذي روايه منقولـه و رائعه للكاتبه ديما القطـبي تجنن و حلوة و أجزاءها صغيــرة نبدء مع الكــــــاتبه ___ بسم الله الرحمن الرحيم مرحباً

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-01-11, 09:20 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 197998
المشاركات: 16
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدChristmas Island
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Newsuae2 جعلتيني مجرماً ، للكاتبة : ديما القطبي ..

 


هذي روايه منقولـه و رائعه للكاتبه ديما القطـبي
تجنن و حلوة و أجزاءها صغيــرة
نبدء مع الكــــــاتبه




___

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحباً و أهلا فيكم للمرة الرابعه
بـ إبنتي الرابعه " جعلتيني مجرمـاً "
بعد أن أستمتعم بقرأة سلسلـه رواياتي الماضيه
كـ أجنبيات في المجتمع و الفئة مجنونه و أسطورة الموت
بأفكار جديدة و غريبه
هـ أنا أنزل لكم ببدايه السنه الهجريه الجديدة لعام 1432هـ
روايتي الرابعه " جعلتيني مجرماً"
بحله جديدة تتحدث عن الجرائم و الألغاز و الأدله الجنائيه
أحببت أن أخوض تجربه الروايه البولسيه
لإني أعشق التغير في تسلسل روايات ديما القطبي
فكرت " جعلتيني مجرماً" كانت منذ صدرو أسطورة الموت
و قد لاحضت ميل الجنس " الذكري " لقرأة الروايات
فقررت أن أكتب ماهو يروق للشباب و لكني مازلت مرعوبه
بإن جعلتيني مجرماً قد تنظلم من قبل الجنس " الناعم "
و أكون مرعوبه بإن إبنتي الرابعه تنظلم بسببهن ...!!!
و للمرة الثالثه أعترف بإني مرعوبه لإنها أول فكرة قد طرحتها في ساحة الأدبيه
و لا أعلم إذا كانت سوف تنجح كـ باقي رواياتي أو تفشل
فـ الحكم الأول و الأخير لكم !!






محبتكم :/ ديما القطبي
لتــاريخ : 1 / محرم / 1432 هـ

_______

 
 

 

عرض البوم صور أسيف   رد مع اقتباس

قديم 27-01-11, 09:26 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 197998
المشاركات: 16
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدChristmas Island
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


( الجزء الأول )


في ثاني شهر من بدايه السنه الهجرية الجديدة
نزل أغراضه " علبه نظارته الطيبه , اللاب توب, بعض الأوراق المهمه في شغله,
جوالــه n8
" من سيارة و دخل على مركز الشرطة

"قسم التحريات و الجنائيات "
هناك مقر عملــه و أشغاله .. كان السيب فاضي و هادئ
أستغرب حسن من الهدوء الغريب و خصوصاً أنه اليوم سبت و الساعه 8 صباح
و قتها بدء يشك بروحه أنه اليوم جمعه مو السبت بسبب الهدوء الغريب
فتح الباب اللي يدخله على صاله المكاتب الكبيرة
انصدم لمن شاف زملاءه من الشرطة و المحققين و العاملين
مجتمعين قبالــه و هما يصفقو له بحمــاس و قبال مكتبه
كيكــه بــ فراوله متوسطة الحجم
أنذهل حسن من المفاجأة اللي عاملين له زملاءه و قال لهم بعد ما أنتهوه من التصفيق
: ممكن أعرف المناسبه ؟

جاء عبدالله وهو يسلم عليه و ياخذ من عنده أغراضه
و قال له:لأنك حليت أصعب قضيه مرت علينا
ولو مو أنت كان القضيه أتقفلت مثل ماكان مخطط القاتل و شريكة

قال عبدالعزيز اللي كان مختص في البصمات الجنائيه :
ممكن تحكينا لثاني مرة ..أووه عفواً لسادس مرة سالفه القضيه اللي أتكفلت فيها
و كيف حليتها و كيف أكتشفت الأشياء المفقودة
من الأدله و التحريات .. و عرفت المجرم بسرعه كبيرة

كانت هذي أصعب قضيه مر عليها قسم الجنائيات الشرطة بمنطقه جدة
و كانت صعبه كـ خيوط الصوف اللي ملتفه حولين بعضها
و ماتعرف فين رأس الخيط ؟
دائما العداله و الحق يطلع و مستحيل أن المجرم و الظالم يسرح و يمرح في حيـــاته
و نسي أن الله تعالى موجود
و انه راح يسقط المجرم بـأشر أعماله
لإن النور مصيرة بيزحف الظلام من طريقه
حتى لو بعد حين ....



جلس حسن في مكتبــه المتوسط و حولينه زملاءه
وبدء يسرد لهم الحادثه لعدة مرات متتاليه .. حتى البعض منهم حفضو القصه ..
و لكن يفضلو سماعها لإنها كانت مشـوقه و مذهله لأخر شئ



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %




كان هذا قبل شهرين تقريباً
قبل مجئ الشتاء بأسابيع قليلا
ليحل بدل الرطوبه .. البرود و الجفاف الشديد
بأحدى قاعات المحاكم الكبرى.. بعروسه البحر الأحمر.. جدة
كان الحضور موجودين في القاعه وهما يحضرو الجلسه السادسه
و الأخيرة للمجـرم " سعـــــد "
اللي قتل زوجته بـ أسباب مازالت مجهـوله حتى الآن
بس الكل كان يؤمن أن سعد كان عشيق زوجتــه مروة و أنه معروف بين الجميع
أنه إنسان متدين و يخاف الله
و لكن بعد جلسات المحاكم اللي أتكررت خمسه مرات و جلوسه في السجن لمدة 3 شهور,
للإسف مو راضي ينطق أنه اللي قتل زوجته
أما أنه برئ و ينكر الجريمه .. أو أنه رافض يعترف بجريمته
الكل كان يتمنى أنه الجثه ( مروة )
تقوم من مماتها حتى تنتطق بالحقيقه ؟؟
او معجزة تجي فجأة حتى يعرفو الحقيقه اللي الكل يتجاهلها حتى بأخر لحضات جلسات المحكمة
رفع النظارة الطبيه من عيونه و رفعها على شعره
وهو يناظر في المجرم سعد اللي كان جالس خلف الزنانه الصغيرة و منزل راسه و الشرطة حولينه يحرســـوه



دج .. دج . دج



كان هذا صوت المطرقه الحديدة اللي بيد القاضي الكبير وهو يسكت الكل حتى يلقي الحكم على الجـــــــاني:
قد حكمت المحكمة بعد عدة شهـور و جلسات على الجاني المتهم
سعد بن محمــد بقتل زوجته مروة بنت عبد الفتاح بخنقها و شنقها
و قتلها في الفور بدون أسباب أو أدله في محل الجريمه
وقد حكمت المحكمة بقتله قصاص بما جاء في الشرع
لقوله تعالى ( وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ )
و قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنْثَى بِالأُنْثَى )

صرخ سعد اللي كان ورى الزنزانه ويده مكبله بالسلاسل الثقيله
:أنت ماااتفهم !!
أنا ماقتلت زوجتي.. كيف أقتلها و أنا أحبها
حتى لو كنت قتلتها طيب فين اداة الجريمه؟

القاضي يناظر في الورقــه من تحت نظارته يكمل كلامه: و قد يتم أعــدامه ليوم الجمعه القادم
في ساحة القصاص على الساحــة 12 ظهــر

كان سعد يصرخ وهو يضرب يده في الزنزانه بالقوة
و الشرطة كانت تحاول تهديه عشان لايعمل إزعاج في القاعه
لكن سعد طـاح في الأرض مغمى عليـه من هول الصدمة

وقف صاحب النظارة الطبيه مع الحضور وهما يتفرجو في الضجة اللي صارت قبل ثواني
و سمع صوت الرجال اللي واقف بجنبه و يقول لصاحبه : تعتقد أن الجلسه راح تتأجل ؟ لإن الجاني طاح ؟

رد صاحب النظارة الطبيه عليهم وهو يشوف الشرطة تشيل المجـرم المدعـوه بـ سعد
و تاخذه لسيارة الإسعاف في الخارج
و القضاه يتناقشوه بستيـــاء على القضيه :لأ مراح تتأجل لإن القاضي أصدر الحكم عليه قبل لا مغمي عليه

رمى كلمته عليهم و طلع من المحكمة بهدوء مثل مادخل بهدوء
بدون أحد مايحس فيه
أنصدم الرجالين اللي سمعـوه كلام صاحب النظارة الطبيه و قال واحد منهم بتساؤل
:مو هذا المحقق حسن و لا أنا غلطان ؟

صاحبه اللي كان واقف بجواره و يرد عليه بين الأزدحام و الأزعاج و الشرطة تحاول تتطلع فيهم
:إلا هو المحقق حسن اللي كان يتكفل بقضيه صعبه و يحلها بقدرة قادر ,
بس أفهم أن حضوره للمحكمة أكيد عارف أن الجاني هو سعد و اكيد هو اللي مسك القضيه و حلها

قال الرجال بستياء وهو يطلع من المحكمة :و المجرم على إيش حتى الحين يكذب و يطلع نفسه برئ
,خلاص كل شئ واضح
و القاضي أصدر حكمة أن الجمعه الجايه موعد قصاصه
المفروض يتقبل الواقع و يعترف بالحقيقه مو يكـذب!!

راحـو الرجالين بطريقهم وهما يتكلمو عن جريمة سعد
اللي قتل زوجته وحتى موعد الحكم وهو مو راضي يعترف بجريمته


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %



الساعه 3 بعد الظهر و قريب على وقت العصر
بمستشفى الحرس الوطني
كان واقف قدام الدكتور ويقوله لثاني مره وهو يحاول يتحكم بأعصابه :يعني قاعـد أكذب عليك ؟
قلت لك أنا محقق من الشرطة و لازم أقابل سعد دام إني عرفت أنه صحي و حالته الصحيه جيدة
تسمح لي إن أتكلم معاه و أسأله بعض الأسئله

دكتور طارق وهو يمنعه و ببرود : سعد مجرم خطير و مااقدر أترك اي شخص يقابل المجرم
لإن إذا صار شئ أنا راح أكون مسؤول عنه

رفع حاجب حسن :أجل على كدا أتقفنا , أنا راح أطلع من هنا و أروح لمركز الشرطة
و أكتب محضر عنك إنك تمنع الشرطة و كبار الشرطة إنهم يقابلو سعـد ,
و بإمكاني أفتري عليك بإي تهمه وهذا الشئ مو لصالحك يا..

ناظر في بطاقه الدكتـور و كمل كلامه:يادكتور طارق و خصوصا اللي يتضرر من بعدك المستشفى
و سمعه الأطباء و المدير و كمان أنت

أرتبك دكتور طارق و خاف من كلامه و قال:طيب إنت جاي عندي
بطولك و قاعد تقولي أنا محقق و انا ايش يعرفني إنك محقق
أو واحد بيفتري علـ...

قاطعه حسن وهو يطلع من جيبه بطـاقته و يحطها قدام وجهه :ها صدقت و لا لسه؟

أطمئن الدكتور لمن شاف البطاقه و شعار الشرطة و قال بعتذار:سامحني يامحقق حسن إنت عارف
اللي في داخل مجرم خطير و نحنا بنلم الموضوع للمرضى أن مافي مجرم منوم عندنا
حتى لا يخافو و يطلعو إشاعه تسئ للمستشفى الحرس الوطني

رجع البطاقه حسن و قال : معاك حق و انا اللي المفروض أعتذر عشان ما أعطيتك البطاقه من قبل

دخل الغرفه و لقي سعـد نايم بسريره و الشرطين واقفين في الغرفه
لإن الحراسـه مشددة جدا :سلام عليكم , سعد أنت صاحي لا تمثل إنك نايم
أنا جاي من طرف غالي عندك عشان اتحرى بقضيتك و أحلها

أتكلم سعد وهو مغمض عيونه و قال :وليش تحل القضيه و المجرم موجود قدامك

جلس حسن في الكرسي و فتح النوته الصغيرة وقاعد يقرى بعض الملاحظات اللي كتبها
:لإن الأدله مختفيه في ساحة الجريمه
و لإن الشرطة لقتك و انت نايم في بيتك بعد ماقتلت زوجتك
و لإن مافي سبب يذكر إنك قتلت زوجتك
لإن مجوهراتها و فلوسها موجودة و على حسب المقربون منكم
مافي بيناتكم مشاكل أو شئ زي كدا

فتح عينه سعد و دموعه أمتلت بالدموع و قالت:و أتهموني إني قتلت زوجتي بعد زواجي بشهر بس
و أقتلها ليش من الأساس و انا اللي كنت أحبها و أموت فيها
الكل واقف بصفي و عارف إني مؤمن و مدين و أخاف الله
كيف أقتل نفس بغير حق ,كييف أقتل و أذبح زوجتي ؟

كتب حسن ملاحظاته عالسريع و قال :ماعليك الله راح ينصرك
و يظهر المجرم المتخفي بس لازم ياسعد تساعدني و تجاوب على كل أسألتي ؟؟

سعد مسح دموعه من المنديل و أتنهد وهو يستغفر ربه و يعتدل في جلسته :
ممكن أسألك يـ المفتش إنت جاي من طرف مين ؟

حسن ببتسامه:معليش مـ أقدر أجاوب على سؤالك حالياً
سؤالي الأول :كيف أتعرفت على زوجتك _ الضحيه _ مروة

رد سعد و قال بضيق:عن طريق صاحبي عبدالرحمن أنا ماكنت أعرفها شخصياً
بس حبيتها لإن صاحبي كان يمدح أخته قدامي
و يذكر حسناتها و صفاتها الخلوقه

بستغراب قال حسن و بنفس الوقت بستياء: يتكلم عن أخته قدامك؟ هذا ماعنده غيره على محارمه مـ..

قاطعه سعد و قال:في البدايه قلت هذا الكلام اللي إنت قاعد تقوله و كنت أمنعه و أذكره
أنه اللي قاعد يعمله غلط و جريمه ماتنغفر بس مع أصراره في الكلام عنها أتعلقت
و حبيتها بدون ماأوضح لصاحبي و قررت إني أخطبها رسمي من عند أهلها

حسن وهو يكتب :و عبد الرحمن من وين تعرفه ؟؟
و ايش موقفها لمن خطبتها ؟

سعد :هو يشتغل حارس أمن في المستوصف حقي اللي بالحي
و لمن خطبتها وافقت عالطول و تم الملكة على خير و كانت تقولي إنها حبتني نفس
شئ لمن كان عبد الرحمن يتكلم عني و يمدحني
وكنا نحب بعض و مافي بيننا أي خلاف في فترة الملكة
وهي اللي كانت تصر إني أستعجل بالزواج
و صار الزواج بعد 5 شهور من ملكتنا
رحنا شهر العسل لسيرلانكا و رجعنا لجدة وصار اللي صار

حسن رفع عينه عن النوته و قال:طيب ماصار شئ بفترة الملكة و الزواج ؟؟ و هي كيف كانت معاك زوجتك ؟

حك شعره سعد و قال:كل اللي صار رقيت عبدالرحمن مرتين
من حارس أمن لـ سكرتير إلا نائب المدير و كانت زوجتي مروة طيبه
و حبوبه وماكان فيها شئ علشان أتكلم عنها

حسن :طيب و عبد الرحمن قطع علاقته فيك بعد ماصارت الجريمه و ايش موقف أهلك و أهله؟

سعد وهو منزل راسه :بالعكس كان يجي عندي في الفترات
اللي كنت فيها مسجون عشان أكتب أسم المستوصف له
لإنه راح يكون المدير بدالي
و نفس الشئ أهلي كلهم مكذبين الخبر و يتمنو متى تتطلع البرأة
و أعتقد البرأة مراح تظهر دام إن الحكم أصدر بحقي
و دام أنه في رقبتها فيها بصماتي اللي يثبت إني خنقتها بيدي
و شوهت وجها بـ أداء حادة و الشرطة على حسب
ذكرهم مالقو أداء الجريمه

حك ذقنه حسن و قال و عينه مستمرة في الكتابه:
و انت تشك في أحد و لا لأ ؟

رفع كتفه بلا مباله :بالعكس ماأشك في أحد كلهم طيبين معاي
وانا في عمري مـ أذيتهم بشئ

قفل النوته حسن و قال : ممكن تقولي أسم المستوصف
اللي كنت مدير فيها يـ سعد ؟

سعد : مستوصف الصـاعدي في حي الصفــا
ودعه حسن و طلع من المستشفى وهو يفكر في قضيه الـ د/ سعد
كانت أجوبته طبيعيه و مافي أي شك
راح لمستوصف الصـاعدي و نزل من السيارة
و دخل عند الأستقبال اللي كان مزدحم بالمراجعين
راح عند طرف الطاوله اللي كان الموظف يشتغل في الكمبيوتر
و قال له :أنا محقق من الشرطة ممكن دقيقه من وقتك؟؟

أرتبك الموظف و ناظر يمين و يسار و قال له بهمس وهو جاه في باله أن سبب زيـارة الشرطة
هي المدير اللي صارت الشرطة من شهرين وهي تجي و تروح من عندهم :معليش ممكن دقيقه تنتظر
مثل منت شايف المراجعين و المرضى كثيرين و مافي في الأستقبال
إلا أنا و أخوي أبوبكر و ماقدر أتركه لحاله

أتفهم حسن الموقف و قال ببتسامه :مافي مشكله
انا راح أتمشى في المستوصف وخلال 5 دقائق و راح ارجع لكم

تركهم حسن وهو يدخل قسم ( الطوارئ )


قال الموظف عمر لأخوه : لايكون هذا من الشرطة ؟

أبوبكر بتنهيدة وهو يرد عليه: ماغيرهم , مو المفروض أن القضيه تتقفل اليوم ,
مدري ليش جو اليوم كمان ؟

قال للمراجــع :ياخوي الأشعه بـ 80 ريال

عمر وهو يكلم المراجــع اللي حاط القطن في فمه
: سلامات أخويه ايش عندك ؟

المراجع :ممكن تسويلي موعد جديد لدكتور الأسنان مصطفى

عمر وهو يأشر لأبوبكر : المواعيد عند الأخ هذا ؟؟

سأل عمر بسرعه قبل لايسأله المريض اللي بعده:تتوقع أن حضورهم اليوم صار شئ في المحكمة ؟

أبوبكر وهو يفتح ملف جديد للمريض :كل شئ جـــايز , خلينا نخلص أشغالنا بسرعه قبل لايجي المحقق



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

 
 

 

عرض البوم صور أسيف   رد مع اقتباس
قديم 27-01-11, 09:32 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 197998
المشاركات: 16
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدChristmas Island
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


_: منشان الله أعطونا أخبار زينه عن الدكتور سعد

حسن وهو يجلس في الكرسي:أفهم من كلامك أن سعد
برئ من الجريمه ؟

دكتور الطـوارئ السوري هيثم :هلأ ماشفت وجهه سعد كيف هو برئ و مظلوم بس شو أول
حسبي الله اللي كان السبب

حسن : هو سعد علاقته كانت طيبه مع الدكـاترة و الممرضين

الدكتور هيثم بحزن :سعد كان منبع الطيبه هون في المستوصف
كان بيئدم العلاج مجاناً للمرضى , الله يكتر من أمثاله

حسن :طيب أنت تشك في أحد من في المستوصف ؟

بنفي شديد قال الدكتور هيثم:شو هالحكي اللي بتئوله
مافي حدا بيكره المدير

حسن :طيب متى أخر مرة شفته ؟

الدكتور هيثم وهو يذكر:بعد شهر العسل جاء هون في صباح
بس أنا كنت مشغول كتير ماحكيت معاه بس صافحته و باركت له
و اليوم اللي بعده صارن الجريمة

على أخر كلمه قالها الدكتور هيثم, صافحه حسن وهو يودعه
و قال وهو يطلع من الطـوارئ :ماأخذت شئ من دكتور هيثم
باين عليه أن علاقته مع سعد سطيحة و مايعرفه كثير
خليني أروح للأشعـــه


دخل قسم الأشعه ( XL ) و كانت المشرفه
دكتورة مصريه كانت تعمل سونار لحرمة حـامل
أنتظر في الخارج و لمن طلعت الحرمه الحامل من عندها
دق الباب بخفيف اللي كان شبه مفتــوح و قال لدكتورة :سلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الدكتورة منى وهي تكتب ملاحضات في الملف:و عليكم السلام

دخل حسن و فتح الباب كله و جلس في الكرسي قبالها و قال:
أنا محقق جاي من الشرطة ,جيت أسألك كم أسأله بخصوص
مديركم سعد؟

بعصبيه قالت الدكتورة منى :وانا أعمل إيه بئى إذا هو أئتل مراته و ذباحها
وانا إيه يدخلني بينه و بين مراته

حسن وهو يهديها و منصدم من أنفعالها
( هذي ايش فيها أكلتني بسرعه ) :أهدي يادكتوره الله يهديكي
أنا مو جيت عندك عشان أسحبك للشرطة و أسجنك عالطول

الدكتورة المصريه منى بصراخ :أبئى روح أسأل أي احد في شارع
وخليه هو بيجاوبك؟

حسن بستغراب:و اسأله ليش؟؟ وهو ايش دخله في سالفه؟

ضحكت منى و قالت:انت أئلتها ايه دخله؟
وانا إيه دخلني في الجريمه دي
معليش أنا ماعنديش حائه أحكي فيها ,أنا معرفش الدكتور سعد
و لا بيوم أحتكيت معاه و مش عارفه غير أنه أئتل مراته
و وسخ سمعتنا في المستوصف
وانا من النهردا بفكر بستقيل من المستوصف المئرم دا

سكت حسن و كتب ملاحظات و أستذن منها و طلع
وهو حاط خطين بـ اللون الأحمر عليها
و مستغرب من أنفعالها الزائـد و الغريب

دخل لعيادة الأسنان و كان المريض دوبه طالع من العيادة
شاف دكتور يثاوب خلف مكتبه و ممرضه سعوديه ترتب الأدوات الطبيه
:السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جات عنده الممرضه اللي كانت حاطة على خشمها و فمها المـاسك
و مدت يدها و قالت:ممكن الموعد ؟

حسن بدون مايناظرها قال:أنا محقق جاي من شرطة جيت
أتكلم معاكم بخصـ..

قاطعه الدكتور السعودي مصطفى و هو يوقف و يسلم عليه
و يأشر أنه يجلس:بخصوص مديرنا سعد مو المفروض أن اليوم الجلسه الأخيره للمحكمة و
ان القاضي صدر حكمة
أنا اليوم كنت في المحكمة أتابع القضيه و اسمع الحكم
بقلق شديد و انصدمت أنه حكمه عليه بالقصاص

قاطعتهم الممرضه وهي تمسح دموعها و تقول:
عن إذنكم أنا طالعه ضروري

طلعت بسرعه وقفلت الباب وراها
بستغراب قال حسن وهو مستغرب من دموعها
:إيش فيها الممرضه تصيح ؟

بحزن قال الدكتور مصطفى:حزينه و مصدومه أنه المدير قاتل
وهي كانت تقول أنه برئ و مظلوم و اكيد أنه في احد
فلق عليه التهمه, ترى الممرضات اللي هنا كانو معجبين فيه
بسبب شخصيته الرائعه و علاقته المحترمه مع الكل

حسن ناظر في الباب و رجع ناظر في الدكتور و سأله
:الممرضه أسمها إيش ؟

الدكتور مصطفى :إسمها هنـادي ليش راح تحقق معاها ؟

حسن وهو يفكر فيها :لازم أسألها كم أسأله ,

دق الباب ودخل رجال ومع طفله صغيره و قال له:سلام عليكم
اليوم موعد نوفه

الدكتور مصطفى ببتسامه:هلا فيكم أرتاحو في الكرسي
و ان شاء الله ثواني و اجي إلحين ؟ كيفك نوفه وكيف السوس راح
و لا قاعد في ضرسك

أبتسمت نوفه بخجل و هي تضحك لأبوها

حسن قال بستعجال:أجل ماأقدر أطول معاك دام إنت مشغول
بس أبغى أعرف إذا تعرف سعد عن قرب

مصطفى:والله ماأقدر أجاوب على كلامك لإن غيرك جو من الشرطة و عملو تحقيق معانا و
ماأخذو شئ مننا من ناحيه كلامنا , بس اللي أقدر أقوله إني أعرف سعد من 15 سنه
وانا أشتغل معاه في المستوصف حتى هو عمل أجتماع قبل الجريمة أنه حاب يكبر في المستوصف
و يصلح و يرمم الأشياء المكسرة و انه محتاج يشتري أجهزة جديدة
و سعد رجال مدين و يخاف الله في نفسه
أما من ناحيه انه قتل زوجته و الله مااعرف ايش اقولك
الكل يقول أنه علاقتهم كانت رائعه و مافي بينهم مشاكل
وهذا الظاهر و نحنا مانعرف اللي بينهم من الأساس
و الدليل أنه بصماته كانت في الضحيه وهذا يدل أنه مجرم و مافي أحد أفترى فيه
والله أعلم على كل شئ

وقف حسن وهو يقفل النوته و قال بشك : أفهم من كلامك ايش؟

بتنهيده قال الدكتور مصطفى: مااعرف ايش اقولك بس أحتمال كبير يكون مختل عقلياً

نزل عينه حسن وهو يفكر و رجع ناظره و لقي الدكتور يبتسم له
ودعه حسن و راح لمريضته نوفه وهو يداعب معاها
بحنانه المعروف

جلس حسن في الممرات و قاعد يقرى الملاحضات و قال
:دكتور الطوارئ السوري هيثم فهمت من كلامه أنه العلاقه
اللي بينه و بين سعد سطيحة جدا و مايعرفه
و لكنه متأثر و مكذب الخبر
هذا أحذفه من القائمه
دكتورة الأشعه المصريه منى فهمت من كلامها أنه في شئ بينها و بين سعد
و الدليل عصبيتها و صراخها و ماتبغاني أكمل التحقيق معاها و غير كدا قالت
إنها ناويه تستقيل من المستوصف
هذي مراح أحذفها من القائمه ,أكيد لها يد في الموضوع
دكتور الأسنان السعودي مصطفى مابين مصدق و مكذب
و مراح أحذفه كمان من القائمه لإنه اكيد يعرفه علاقه عميقه
لمدة 15 سنه و ماأكتفيت من أجوبته حالياً
أمممم بقي ممرضه الأسنان هنـــادي و الموظفين الأثنين
اللي بقسم الأستقبال و كمان قسم سجلات الطبيه
و الصيدلي و الأستشاري في المختبرات

رفع راســه ناظر في المرضى اللي مجتمعين في الممر ينتظرو موعدهم في العيادات الخارجيه
و لمح الممرضه هنـــادي
تناظره من بعيد بغموض
نزل راســـه حسن و كتب في النوته



( ممكن يكون أحد الأطباء أو الممرضين أو الموظفين
لهم علاقه بجريمة القتل ؟ )






% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %




﴿ الجزء الثاني ﴾


على أذان العصر بصوت المؤذن اللي يأذن من الحي القريب
من المستوصف
أتقفلت الموعيد معلنا للأذان العصر
و بدئت الممرات شبه فاضيه إلا من عامل النظافه
وهو يمسح في الأرض و من حسن اللي منزل راسه و بعيد شوي عن الممرضه هنــادي
اللي كانت تتكلم برتجاف و دموعها تنزل:أخاف أتكلم و بعدها أروح لمركز الشرطة
عشان تحققو معاي و أنا أخاف
أروح هذي الأماكن

حسن:لا تخافي مراح أخذك لشرطة و إذا عندي أي سؤال انا شخصياً راح أجي عندك و اسألك

مسكت يدها الثنتين وهي تمسك خوفها و قالت:الكلام اللي أقوله
راح أروح فيها و أتورط بس أنا أنسانه أخاف الله و أكره الظلم

حسن بدء ينتبه على كلامها:والنعم بالله و ان شاء الله مراح تتورطي
دام إنك صادقه و تخافي ربك

هنـــادي وهي تمسح دموعها:يا محقق سألتك بالله أنت تؤمن بـ الحاسه السادسه ؟
أنا عندي الحاسه السادسه و أحساسي دائما مايخيب و خصوصاً لمن أتوظفت هنا
و انا مو مرتاحة من وجود حارس الأمن عبدالرحمن قلبي يقولي أنه هذا الرجال مو طيب
واللي يخليني أقلق بكثير انه له علاقه قويه مع صاحب المستوصف نفسه و خصوصاً
أنه عبدالرحمن أترقى مرتين لسكرتير خاص وبعدها لنائب المدير و قريب جدا راح يكون المدير

حسن بستغراب حط دائرة في كلامها و أتهامها أنه مجرد أعجاب و غيره لـ سعد
و خصوصا أنه سعد أتزوج أخت عبد الرحمن , فأكيد أنها غيرانه و متحسره أنه راح من يدها
:و ايش اللي يخليكي تشكي أنه عبدالرحمن له يد في الموضوع ؟

هنادي :قلت لك أحســـــاس و هذي مشكله إذا مـ تؤمن بالحاسه السادسه و ماتتبع ورى أحساسك

حسن:و انتي ايش علاقتك بـ سعد أقصد تعرفيه عن قرب؟

هنادي بخجل نزلت راسها:لأ كان محترم معاي و تصرفاته معاي خلوق جدا و إذا غبت يسأل عني

حسن بخاطره " هذولا البنات مخهم أطفال إذا الواحد سأل عنهم و عاملهم
بحترام يفهمو تصرفه غلط و يعجبوه فيه و إذا عاملهم بالعكس قامو كرهو و أتكلمو عنه":
طيب ماشفتي شئ بين سعد و عبد الرحمن ؟

هنــادي سكتت وهي تفكر و قالت بهمس:ترى عبدالرحمن لمن كان حارس آمن
علاقته مع الكل عدم , مايحشم أحد و لا يقدر أحد و لا يحترم حتى أحد
لكن أتغير معاملته لمن صـادق المدير سعد

حسن:أمكن الصحبه الطيبه أثرت في شخصيتـ..

قاطعته هنادي بنفي و قالت:لأ علاقته كانت بسعد مجرد مصلحة
هو اللي كان يجري ورى و إذا شافه يبتسم و كان يأدي عمله بنفاق زايد عشان المدير
يمدحه و يعجب بعمله وكان يروح عند المدير بفترة الـ break يسلم عليه و يتونس معاه
و مخلي شخصيته ظريفه و حبوبه عشان المدير يعجب فيه
و يكون صداقه معاه

حسن فهم من كلامها أنه المدير سعد مطيح الكلافه و الرسميه بين الكل لإن لاحظ
أن الكل ينـــادو بـ سعد :و بعدين !!؟

هنــادي وهي تنهي كلامها :مثل منت شايف قريب راح يكون مدير المستوصف و شئ طبيعي
أنه سعد يثق فيه و راح يعطيه المستوصف

أنهى حسن الحـوار معاها و ودعها و راح لحمام الرجال
عشان يتوضى و يصلي العصر بعد ماخلص صلاته
كان قاعد بمكانه يستغفر و يحصن نفسه
حس بشخص يمسك كتفه , التفت و ناظره
و لقي رجال مصري شيبه
عمره بحــدود الـ 50 : تقبل الله منك صالح الأعمال أزيك يـ إبني و عامل إيه , إنت المحقق حسن ؟

حسن وهو يعتدل بجلسته و يهز راسه:ايوة انا ياعمي و انا الحمدالله تمام بصحة و عافيه

الرجال :الدكتور هيثم حكالي إنك جاي بتحقق معانا بخصوص سعد ,
معاك الأستشاري مدحت أستشاري في المختبرات الطبيه

طلع حسن النوته و القلم الأسود من جيبه و قال:هلا فيك عندك شئ تبغى تقوله عن المدير سعد

الأستشاري مدحت :أسمع يا أبني انا معرفش سعد و لا بفكر أتكلم عنه بس بقولك على حائه
مش أي واحد بيبتسم لك بيبئى طيب خالص, و بئولك على حاجات كتيره شفتها بسعد

حسن بدء يكتب الملاحظات و بتركيز :قول اللي عندك و ابغاك تقول كل شئ ؟

الأستشاري مدحت : سعد كان بيحب وحدة بتعمل في المستوصف
بس عبدالرحمن وقف بطريقهم و مو عارف ايه صار بينهم
و أتفاجئت أن سعد أتجوز أخت عبدالرحمن و بيواعد اللي بيحبها في المستوصف
و اكيد أنه ئتلها عشان بياخذ حبيبته
هذي بتصير كتير يا حزرة المحقق

حسن بخاطره ( أستحي على نفسك رجال طول و عرض
و تتفرج على أفلام هنديه ) حب حسن يجاريه في الموضوع :طيب و اللي يحبها اسمها ايش ؟

الأستشاري مدحت :أسمها هنــــــــــادي و الكل بيعرف أنه هنادي
بتحبه أوئ و كمان بعرف أن بيأخرنا من تنزيل الروواتب وهو ظالم كتير و خصوصاً أنه راتبينا 3000 و نص
بالله عليك هذا راتب أستشاري ماينفعش الكلام خالص
والكل بيعرفه أن عمل حاجات كثيره بس الكل بيتغاضى و يسكت و الله المستعان



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

 
 

 

عرض البوم صور أسيف   رد مع اقتباس
قديم 27-01-11, 09:34 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 197998
المشاركات: 16
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدChristmas Island
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


مشرفه القســـم حنان بصدمة:هنـــــــادي و مدحت ؟
الله يهديك يا حضرة المحقق أنت مافكرت تاخذ الأقوال إلا من هذولا الأثنين ,
بنسبه للممرضه هنادي لمن جات موظفه جديدة
كانت محترمه جدا لكن لمن عرفنا أنه بدئت تعجب بـ مدير سعد
صارت تلبس البناطيل الضيقه ( السكيني )
و تحط مناكير بأظافيرها و اللأكسسوارات
و الميك أب اللي حولين عيونها و هذا كله تبغى تلفت نظر المدير
بس للإســف سعد ماحط هذي الأشياء في باله وهو من النوع اللي مايركز في أي شخص
لإنه دائماً يمشي على نيته و هنــادي معروف إنها ثرثـارة

حسن :طيب و مدحت ايش سالفته بعد ؟

المشرفه حنان:مدحت هذا يكـره المدير بسبب الرواتب فقط لاغير
و خصوصاً أن الرواتب في المستوصفات و مستشفيات الخاصه أقل عكس الحكوميه
اللي الحكومة تصرف الرواتب للمواظفين من 6000 و أطلع على فوق
و الاستشاري مو عاجبه الوضع و يبغى يكون راتبه مثل راتب الأستشارين في المستشفيات الحكوميه
و طلب أستقاله من المستوصف و نقل للمستشفى
بس المدير سعد رفض طلبه لإن مافي دكتور أو أستشاري
في المستوصف الا هو و مستحيل يلاقي واحد ممتاز مثله

حسن :طيب و اللي كان حارس أمن ؟

المشرفه حنان:تقصد عبدالرحمن اللي كان حارس امن و اتوظف بسبب
الواسطة القويه بس مدير سعد مو ظالم لإن الموظفين اللي بالأستقبال
( عمر و ابو بكر ) هما أخوان من عايله فقيره جداً
لكنهم أذكياء و موهبين و خصوصاً أبوبكر
اللي يشتغل في الكمبيوتر بحرفه شديده كأنه خبير في الأجهزة
و هو ماعنده غير شهادة المتوسطة و أخوه الثاني متخرج من الثانويه العامه
بنسبه عاليه كان بيدخل الطب لكن القدرات خسفته
و حول للعسكريه وجاء التدريب في المنطقه الشماليه وهو رفض يروح عشان أهله
و اتوظف مع أخوه في الأستقبـــال
و عندك نص حراس الأمن اللي هنا من الأساس هم عيال الحارة و عاطلين من العمل
فعشان كدا المدير وظفهم عشان يساعدهم
لكن عبدالرحمن كان يشتغل بحرص و امانه و يفهم أمور الشغل
و احيانا يدخل الطوارئ و يساعدهم فعشان كدا المدير رقاه


راح عند الأستقبال و لقي عمر و أبو بكر قاعدين في الأستقبال
وهما ياكلو على سندوشت بالبيض و ببسي
كانت أعمارهم أقل من 19 سنه ,
سلم عليهم ببتسامه و قال:أجل راح أجيكم بكرة دام إنكم
بتاكلو بالعافيه عليكم

عمر:لا تروح ياحضرة المفتش أصلا بقي شوي و ينتهي اللي بيدي

حسن :طيب أسألكم كم أسأله و بعدها راح أتركم ايش تعرفو بقضيه القتل اللي صارت للمدير ؟

بحزن قال عمر:والله مرة حزنانين ان سعد قاتل لإنه أنسان طيب
وهو اللي وظفني انا و اخوي بعد ماكنا لاشغله و لا مشغله

حسن:من وين أنتو تعرفو ؟

عمر:سمعنا واحد من الشباب انه صاحب المستوصف هو من الأساس
فاعل خـير يقدم المساعدة و الوظايف للشباب العاطلين

ابوبكر:أنا أكثر شئ خايف أن المستوصف يتقفل و نحنا نروح فيها
صح راتبنا قليل بس يكفي أحتياجات أهلينا

عمر:أما من ناحيه جريمه القتل والله مو عارف ايش اقول ؟

بعصبيه قال ابوبكر:يعني أنت مصدق كلام الناس انه هو القاتل
بعد ماوظفك و خلاك رجال هذا جزائه؟؟

عمر:لا حول ولاقوة إلا بالله إلحين شفتني قاعد اشهر في الموضوع
قلت لك انا مابين مصدق و مكذب الخبر
و بعدين الله ماشفناه بالعين عرفناه بالعقل
خصوصاً إني سمعت أنه بصماته في جسم مرته
وكان يشرب الخمر و الدليل التحاليل اللي عملوه
فعشان كدا قاعد يقول أنه برئ لإنه مو حاس انه قتل زوجته

ابوبكر:طيييب فين أداء الجريمه اللي شوهه وجهة زوجته

عمر ببرود:وانا ايش عرفني كنت معاه في وقت الجريمه ؟

سكت حسن بصدمة لمن سمع كلمه ( خمر .. و تحاليل )
قال بستعجــال :خلاااص أهدو.. طيب أنتو متى أخر مرة
شفتو المدير سعد؟

ابو بكر و عمر ناظرو ببعض و قالو :قبل الحادثه بيوم

حسن بتركيز:ايش كان يسوي لمن جاء عندكم؟

عمر:نحنا ماشفناه لإن فترتنا بعد الساعه2 ظهر
بس اللي في صباح زملائنا قالو انه جاء و سلم عليهم و عمل جوله
في المستوصف وبعدها راح

حسن:طيب ماسألتو أصحابكم إذا شاف النائب
المدير عبدالرحمن ولا لأ

ابوبكر:والله ماندري ,إنت تعال في صباح و اسأل زملائنا ؟

حسن:طيب ماتشكو في أحد من ناحيه سعد أو عبد الرحمن

ناظرو بعض الأخوان و قالو :لأ

حسن :ممكن تعطوني رقم عبد الرحمن ؟؟

أعطاه عمر رقم جوال عبدالرحمـــن وهو يودع المحقق حسن
لمن طلع حسن من المستوصف قال ابوبكر لعمر:ليش ماقلت له على سالفــه هنادي و عبدالرحمن ؟؟

ببرود قال عمر: مو مهم ؟

ابوبكر:و إذا كان مهم ايش راح نسوي ؟

عمر :صدقني مو مهم موضوعهم تبغى تقوله روح قوله
قبل لا يركب سيارته

بتردد سكت ابوبكر لكنه قام من مكــانه و طلع من المستوصف وهو يدور
في المحقق حسن لكن ماشاف غير سيــارة
كامري واقفه عند الشجره
سمع خطوات جايه من جهة اليمين و شــاف المحقق حسن منزل راسه يكتب
في النوته وهو طالع من الصيدليـه و يتجهة لسيـارة



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


_: محقق حسن ياحضرة محقق حسن لا تـــروح ؟

رفع راسه حسن لمن سمع صوت أحد ينادي و لقى أبوبكر يجري عنده و يقوله
:معليييش يامحقق إني أعطلك عن شغلك بس عندي شئ ابغى اقوله لك أمكن يكون مهم
و أمكن لأ بس أن شاء الله يكون طريق لبرائه
مديرنا الغالي سعد

بستغراب قال حسن :وهــــــــــو؟

بربكه قال ابوبكر :بصراحة ترى بين هنــادي و عبدالرحمن شئ
أنا أقصد ان عبدالرحمن معروف في المستوصف أن سمعته سيئه
وخصوصاً أنه كان يزعج هنــادي كثير و وصل الأمر أنه يتحرش فيها
و هنادي ماسكتت عن حركته و أشتكت له عند المدير سعد
و اللي عرفته من الممرضات أن هنــادي كانت مبسوطة أن سعد اخذ حقها
و دافع عنها و هزئ عبدالرحمن

أبتسم حسن و كأنه بدء يفهم اللعبه لمن أستجوب العاملين في المستوصف
و حس أن واحد منهم له يد في القضيه
و واحد منهم القاتل إذا طلع سعد برئ !!

ودعه حسن و شكره و ركب سيارته قبل لا يشغلها و قال :
الممرضه هنـــادي فهمت من كلامها أنه سعد برئ من الجريمه وهي تحط التهمه
على عبدالرحمن اللي كانت شاكه فيهم
وحاسه إن عبدالرحمن نيته مو طيبه مع المدير
لكن بكلام موظف الأستقبال ( أبوبكر )
قال إنه عبدالرحمن أتحرش فيها و كان
يعترض طريقها و اظن أنه سبب حقدها و كرها
هذي مراح أحذفها أكيد لي هنــادي سالفه طويله مع المدير سعد
و نائبه عبدالرحمن
الأستشاري مدحت كان يشك أن سعد المجرم
و ان أفعاله تثبت الصح و لمن أستجوبت مشرفه السجلات
( حنان) عرفت أنه مدحت يكره سعد عشان الراتب قليل
و عشان منعه من النقل ,
أممم هذا مراح أحذفه بس أقوله له أن مشتبهه فيه بنسبه 40%
مشرفه القسم حنان مالها علاقه بالموضوع و كانت تمدح في المدير هذي
مثل دكتور الطوارئ هيثـم و راح أحذفها لان مالها صلاح في سالفه
الموظفين في الأستقبال ( عمر و أبوبكر ) ماخذت منهم شئ
وراح أحذفهم من القائمه مع الموظف المصري اللي في صيدله
اللي قال انه شغله في بعيد عنهم و ماله أحتكاك و مايعرف احد
لكن ذكر شئ مهم أن بيوم الحادث أنه في وحدة جات عنده و قالت
إنها تبغى حبوب منومه و لمن رفض يعطيها إلا بورقه من الطبيب ,
قالت له إنها زوجه المدير و ورته كرت العائلـه


قفل النوته و هو يشتغل سيــارته و يسوق :أنتهى الأستجواب لـ 8 أفراد
و حذفت منهم أربعه و بقي الأربعه اللي مشتبهين في القضيه
دكتور الأسنان مصطفى و مساعدته هنادي و الدكتورة
الأشعه منى و دكتور المختبرات مدحت
وبقي نائب المدير عبدالرحمـــــــــن
و لازم أحقق من سالفـه الخمر و اشوف التحاليل




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))



أن شاء الله تعجبكم
و في ليل التكمله

عوووافي

 
 

 

عرض البوم صور أسيف   رد مع اقتباس
قديم 02-02-11, 11:05 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 197998
المشاركات: 16
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدChristmas Island
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


﴿ الجزء الثالث ﴾


اليوم التالي
في المكان اللي مايتمناه لا عاقل و لا مجنون
جالس في السجن المشهور و المعروف في بريمان
بخارج منطقه جدة
مازال سعد تحت تأثير الصدمة الشديدة
الجمعه الجاي موعد قصاصه لإنه قتل زوجته و حبيبته مروة
ناظر بيده وهو يفتكر الدماء اللي ملطخه يده
كيف أقتلها ؟ و متى قتلتها ؟ و ليش قتلتها ؟
و كيف جاء الخمر عندي ؟ و ليش التحليل تثبت إني كنت سكران
خلال قتل زوجتي ؟ و مين اللي أعطاني الخمر ؟
و من متى سكرت ؟ و انا ماأعرف الأشياء هذي ؟
كانت هذي الأسئله تدور بدماغه ..نزل راسه عالطاوله وهو ينفض الأفكار
و يتمتم بصوت ضعيف:لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

سمع صوت من الطرف الأخر _:كل الأدله واضحة ليش ماتعترف و تريح نفسك من الكذب

رفع راسه سعـد منصدم باللي يسمعه..أتوقع من كل الناس يشكو فيه
إلا هـذا ..!!! اللي ربـاه و علمه و كبره على يده
بسخريه قال:إذا أنت مكذبني فـ ماألوم الناس اللي يكذبوني

قام من كرسي و قال وهو يناظره بنظره منكـــــسرة :أنتهت الزيـارة



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


بقسم جنائيات الشرطة

قاعد في مكتبه و أمامه جهاز الكمبيوتر و ماسك بيده كاسه من الشاي المغربي
وهو سرحان و يفكر في القضيه
ايش السبب اللي يخلي حرمت سعد تروح في صباح الجريمه للصيدليه
القريبه منهم و تشتري حبوب منومه
و ايش الغرض من الحبوب ؟ و ليش تبغاها ؟
يحس أن القضيه طلامس كثيرة و لازم يمسك طرف الخيط
علشان يحل القضيه كلها
شرب من الشاي المغربي وهو منصدم أنه مافي أحد جاء في المحكمة من أقارب سعد أو مروة
صح وين أقاربهم ؟؟ لازم أحقق اللي أقرب الناس لهم
ترك الكاسه و اخذ جواله و اتصل على عبدالرحمن:الوو
سلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عبدالرحمن :وعليكم السلام ..بسرعه أختصر مين معاي

بستهزاء قال بخاطره حسن " ماكذبو لمن قالو أنه أخلاقه في الحضيض"
:معاك المحقق حسن من الشرطة

سكت عبدالرحمن و قال بستغراب: ليش متصل و تبغى تنبش القضيه
و القضيه أتقفلت من أمس و القاضي أصدر حكمة

حسن : أو شئ القضيه أنفتحت إذا ماعندك خبر و ثاني شئ الأدله مو واضحة في ساحة الجريمـ..

قاطعه عبدالرحمن:طيب و انا ايش اسوي ؟؟ تبغاني أروح السوق حتى أشتري لك حبل
و سكين و منشار علشان أحطه في ساحه الجريمه و تصير الأدله كامله

أنصعق حسن من كلامـــه و مصدوم ؟؟ مستحييل هذا اللي يكون صاحبه و يعزه أكثر من نفسه
و لا المنصب خلاه ينسى أصحابه
و ينكرهم : أنت تقول الكلام هذا بعد مارفعك المدير و رفع من قدرك و من وظيفتك

عبدالرحمن بستياء:المدير مامن علي بخيراته
يرمي خيره في بحر و مايسأل عنه و بعدين أنت متصل عليا ليش ؟
من أنت محقق و لا المحامي حق سعد

قال حسن بلهجة غضب:عندي لك سؤالين و ابغى الرد إلحين و لا قسم بالله
لا أفتح عليك محضر و أجل حكم سعد و أقول أنه لك يد في قضيه القتل..
انت نسيت أنا مين و انت قاعد تكلم مين
ياقليل الأخلاق و ياناكر المعروف

خاف عبدالرحمن و لام نفسه كثير المفروض يحاسب على ألفاضه مع الشرطة
و خصوصاً مع المحققين :طيب اتفضل ايش تبغى ؟

حسن بنفس حالته العصبيه :سؤالي الأول متى أخر مرة قابلت سعد و ايش العلاقه
الي بينك و بينه بحكم صله النسب اللي جمعكم عن طريق أختك مروة
و سؤالي الثاني في جلسات المحاكم ماشفت أحد من أهلك و لا من أهله ؟

عبدالرحمن:بالعكس علاقتي معاه جيده و خصوصاً أنه رحيمي
أقصد يصير زوج أختي مروة و انا قابلته بعد رجوعهم من شهر العسل
و رحت بيتهم و سلمت عليهم

حسن:و اليوم اللي بعده كانت الجريمه صح ؟

عبدالرحمن بتردد:ايوة كانت الجريمه انا أتفاجئت لمن سمعت الخبر
من اصحابي و انه الشرطة جات تحقق معاي؟

حسن:لمن كنت عندهم ماحسيت أنه في شئ بينهم ؟

عبدالرحمن:لاا بالعكس كانو عرايس مبسوطين مع بعض مافي أي خلاف أو مشكله بينهم

حسن : و فين أهلك ؟ أقصد ماشفت أحد من أهلك أو من أهله

عبدالرحمن:من ناحيتي أعمامي و أخوالي في منطقه ثانيه بعيده عننا
و علاقتنا معاهم منقطعه لاهم يكلمونا و لا نحنا نكلمهم بسلامتهم و انا ماعندي
لا أخوان و لا أخوات ماعدا مروة أختي الصغيرة و امي و ابويه ميتين
أما من ناحيه سعد انه اعرفه أنه عاش طفولته و مراهقته في دار الأيتام
لانه يتيم اما باقي شبابه كمله خارج الدار درس و اشتغل و فتح له عيادة
و لمن أنشهر فتح له مستوصف بأسمه

سكت حسن لفترة طويله وهو يجمع كلام عبدالرحمن و بخبث وهو يناظر في الشاي الأخضر
اللي صار بارد جداً و بخاطره يقول
"مسكـــــت طرف الخيط و بدايه الخيط عند عبدالرحمن "






% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %



بعد ماأستجوب حسن عبدالرحمن و مسك طرف الخيط
اللي راح يوصله للجريمه الكـامله
لكن أتفاجئ أنه المحامي حق سعد أتصل عليه و قاله انه بكره في جلسه في المحكمة
لإن الحكم راح يتغير


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


الساعه 1 في ليل
مطفي السيــــارة وهو يناظر في فيلا سعد اللي شهدت الجريمه
و الشرطة عاملين حواجز و شريط بلاستكي مكتوب فيه ممنوع الأقتراب
لمن هدء الحي من ضجة السكان
و الكل راح بيته و نام
نزل من سيارة اللي ركنها بعيد و أتسلق الشجرة حتى ينط لسور





<<<<<<<<<<<<< طخ




كان هذا صوت طيحة حسن القويه في الأرض
أنسـدح في الأرض لثواني وهو ماسك الألم اللي جاي في ظهره
قام بكسل وهو يشتغل الكشاف و يتسلل للفيلا المظلمة
دخل الصاله و واقف يلقي نظره عليها لقي بجوار الأريكة رسمه في الأرض على شكل دائرة
راح عندها و كان فيه ورقه بداخل الدائرة و مكتوب فيها "مكان قارورة الخمر "
هذي كانت حركات الشرطة لمن يشيلو الأدله من مكان الجريمه يرسمو
و يكتبو ملاحظـه أنه هذا المكان الفلاني
علشان مـايتلخبطو إذا بيتحرو مرة ثانيه
دخل غرفه النوم اللي كانت رائحتها كريهه بسبب الدم اللي جاي من السرير ..
وقف عند التسريحة وهو يلبس قفازات
و عينه كانت محتارة مـابين العطر / الروج / المشط

ايش أكثر شئ المرأة تستخدمة بين هذولا الثلاثه ؟
سحب الروج الأحمر و رماه في كيس بلاستكي حتى يطلع بصمات القتيله مروة ..
رفع راســـه للمرايه و ناظر في الصورة المنعكسه
كانت صورة الستارة الخفيفه خلف الزجـاج الشفاف
اتوسعت عيون حسن و قال بصدمة وهو يلتفت للباب الزجاجي
و يصرخ:مستحييل ألشرطة أهملت هذا الشئ ؟ مستحيييل الشرطة ماركزت على الباب الزجاجي

فتح الستارة بالقوة و لقي علامة الشرطة في كالون الباب.. أتنهد براحه..
حسب أن الشرطة مافتشت على الأدله في بلوكنه و البحر
وقف يناظر في البحر الهادئ خلف الشباك و يقول:أكيد الشرطة فتشت في البحر
و بين الصخور و مالقت الأدله
خليني أروح لمستشفى الملك فهد عند جثه مروة




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %




الساعه 2:35 pm

حط الكيس اللي فيه العطر بدرج السيارة و راح لمستشفى الملك فهد
وقف عند الأستقبال وهو يحك عينه لإن بدء النعاس يتسلل لعيونه
قال لموظف الأستقبال وهو يطلع من جيبه بطاقه الشرطة
:معاك الشرطة ممكن تقولي فين قسم ثلاجة الموتى

أرتبك الموظف و قال:لايكون صار في شئ يا حضرة الشرطة

حسن وهو يرجع البطاقه لجيبه:ماصار شئ بس نبغى نتأكد
من الجثه اللي صار فيها عملية قتل من 3 شهور

الموظف وهو يضغط على رقم 9 و يقول:أنا أتصلت على قسم الثلاجة الموتى
و التشريح علشان يكون عندهم خبر إنك جاي عندهم

بعد ماكلمهم الموظف قام من مكـانه لإن مافي احد بهذا الوقت يجي عندهم كثير
راحو لقسم ثلاجة المـوتى.. كان المكان بارد و هادئ و مخوف بعض الشئ
أستقبلو طبيبن بترحيب مبالغ وهما مستغربين من سبب زيارة الشرطة
لهذا الوقت ؟ و ايش غرض من زيارته؟
لكنهم أتنفسو براحة لمن قال لهم أختصار السـالفه أنه جات عندهم جثه من 3 شهور
و إلحين جاي ضروري يبغى بصماتها من يدها

قال الدكتور مفيد و بيده ملـف أسود للوفـاه :جثه مروة جات عندنا بتاريخ 26/ شوال
بتمام الساعه 1 في ليل و كانت سبب الوفاه نتيجة للخنق
أدى لتوقف التنفس و توقف القلب مباشرة و ايضا تشوه في الوجة
و طمس ملامحها

رفع عينه دكتور مفيد و قال:أنا بفضل أنك مابتشوف وجها لإن وجها كتير مشوهه
و مراح تتعرف عليها و اكيد بسبب أله حادة بس مش عارفين شو الأله اللي أستخدمها الجاني

حس حسن أنه شعر جسمه أتوقف لمن سمع أنه ملامح وجها متشوهه جداً
قال للدكتور ضياء اللي كان لابس البدله الخضرة و لبس الماسك
اللي يغطي خشمه و فمه و القفازات الطبيه و اتوجهة لثلاجة الموتى
و قال :طيب كيف أعطيك بصمات القتيله ؟ تبغاني أقطع أصباعها ؟
هذا ممنوع ياحضرة المحقق

حسن وهو يفتش في شنطته "بأغراضه الشرطيه "
على علبه مقفله بأحكام شديدة.. طلع العلبه و فتحها و قال بحذر شديد:ترى داخل العلبه زجاج شفاف
ابغاك تبصم بأصباع الجثه على الزجاج حتى أخذ بصماتها
و انتبه أنه اصباعك لا يجي على الزجاج

قال الدكتور مفيد وهو يقفل الملف:بس شو صار على القضيه؟
كنا راح نعطيها لأخوها علشان يدفنها لكن جانا أمر من شرطة أن الجثه مش راح تندفن
لإنهم بدهم يرجعو يفتحو القضيه مرة ثاني

رفع حاجب حسن و بخبث وهو عاكف إيدينه:ايوة القضيه رجعت أنفتحت مرة ثاني
لإني انا طلبت إني أحقق في الجريمه
بس بكرة في جلسه للمحكمة سمعت أنه محامي الجاني قال لي أنه الحكم اسقط عليه !

الدكتور مفيد بطفش :منشان الله تحلو القضيه و بسرعه لإننا بدينا ننطفش
من الأخ عبدالرحمن كل يوم ناط عندنا هون بدو يدفن الجثه بسرعه

أرتسم على شفايف حسن ابتسـامه كأن القدر واقف بصفه
"كنت عارف أن عبدالرحمن وده يدفن جثه أخته بسرعه
قبل لايصير شئ ؟؟ و إلحين أتفاجئ إني فتحت القضيه مرة ثاني "

جاء دكتور رضا بعد مابصم البصمة في الزجاج و قفل العلبه
و سلمها بيد حسن




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %



في مكان ثاني .. و بشخصيات مهمه في أحداث الروايه
قفلت الشبابيك و الأبواب حتى صوتها لايطلع لخارج البيت
و قالت :المحقق حسن فتح القضيه مرة ثاني تتوقع ايش نيته
و ايش سبب تسقيط الحكم لسعد ؟
سعد حي راح يكون.. و حسن قاعد ينبش في القضيه من جديد
أنا مو مرتاحة ؟

كان هذا صوتها وهي تصرخ و تبربر لكن و بكل صراحة كانت مرعوبه
و متخوفــــــــه أن العداله تظهر بأي وقت
و بأي ساعـــــــــــه و بأي دقيقـه



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %




﴿ الجزء الرابع ﴾


في الصباح عالساعه 10:00 am

دخل حسن قاعات المحكمة وهو يجلس في الكرسي و حط جواله عالسيلنت
التفت يمين و يسار يشوف مين جاء
و لقي دكتور الأسنان مصطفى قاعد في المقاعد الأماميه
حب يكلمه لمن تنتهي جلسه المحكمة
دخل القاضي و قعد في الكرسي و مسك المطرقـه
و طرقها بأقوى شئ


دج دج دج


/
\
/
\
/
\


أنتهت جلسه المحكمة خلال ساعه
بعد ماحكم القاضي تأجيل الحكم خلال دخول الجاني لمستشفى الأمراض العقليه حتى يفحصوه دماغه
و تفكيره إذا مريض نفسي أو معتل عقلياً
جاء دكتور مصطفى وهو يسلم عليه و يقوله:ياهلا فيك يابو علي
أتوقعتك أنك راح تحضر اليوم و من أول قاعد أدور عليك
تدري كنت حاس أنهم راح يحولو لمستشفى الأمراض العقليه
عشان يفحصوه دماغه و حالته إذا كان فيه شئ و لا لأ

قام حسن من الكرسي وهو يسلم عليه و يقول
:صح الكلام اللي سمعته أنه الحكم سقط عليك

حسن :الحكم مو سقط إلا أتأجل حتى يجييهم تقرير إذا كان مريض أو متعافي
علشان يشوفو الحكم المناسب له

هز راسه مصطفى وهو يطلع مع حسن من المحكمة و بتساؤل:سمعت أن الحكم أتأجل لعدة أسباب
و أولها إنك إنت طلبت من القاضي أنه الحكم يتأجل لإنك فتحت القضيه

حسن بخاطره "أحسن أنه سعد يدخل المستشفى للأمراض العقليه
حتى يكون بعيد عن ساحه القصاص "
:ايوة أنا طلبت من القاضي و لا يشغل بالك يادكتور مصطفى لإنه قريب و راح تبان العداله

مصطفى بغموض :أنت متأكد من كلامك ؟؟

حسن :أكييد , بس حبيت أسألك كم سؤال حول علاقتكم أنت و سعد بحكم الصداقه
اللي أمتدت بـ 15 سنه ..أكيد إنك تعرف أن سعد عاش حياته في دار الرعايه صح

مصطفى:أيوة كنت عارف وهو كان يحكيني عن حياته هناك, في بعض الناس اللي يطلعو من الرعايه
يستحو يقولو للنــاس إنهم من هناك لإنهم خايفين من نظرة المجتمع لهــم

حسن سكت بهدوء و فكر أن يروح للـدار و قال لمصطفى : و ماتعرف في عنوانه الدار

مصطفى :إذا كنت بتحقق فـ أنا أنصحك أنك لاتروح لإن مراح تاخذ و تستفيد منهم
و لعلمك المشرف المسـؤول عن سعد في إيام طفولته كان متابع القضيه
و كنت أشوفه في جلسات المحاكم خلال الشهـور الماضيه

ظل حسن ساكت لفترة طويلـه وهو يتأمل في شارع و السيارات
و الهواء البارد يحرك شماغه
إلحين بعد التحقيق و الأستجواب
بدءت التحري
لازم يتحرى على موضوع الخمر و البصمات اللي عنده
و الشئ المهم و المخفي عن الجميــع
أنه جاي من طرف الغالي !!
أتلثم شماغه و رفع كم ثوبه و كانت الساعه 12 ظهر
و دع مصطفى و ودعه أنه يجي عنده في يوم من الأيــام
و مصطفى دعاه أنه يجي عنده العيــادة علشان يسوي يكشف في أسنانه مجاناً



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


رجع لمــركز الشرطة الجنائيــه بعد ماصلى الظهر
راح على مكتبه و فتح جهــازة و فتح شنطته و طلع علبه البصمات
سلم على صاحبه محمــود اللي كان قاعد في مكتبه و ينظف في أجهزة مختبراته
:سلاام عليكم يا محمود مشغــول و لا لأ

محمود رفع راسه وهو يرمي المنديل المعقم في الزباله:هلا حسن
إذا تبغى من شئ إلحين .. خليها بعدين مو إلحييــن
لأني مشغول و قاعد أنظف الأجهزى

حسن وهو يحط العلبه الزجاجيه مع الروج في طاوله و يقول
:طيب إذا فضيت أبغاك تشوف الأغراض هذي
نفس البصمات و لا مختلفه

محمــود وهو يقعد في الكرسي المتحرك و يلبس القفازات و يمسك الروج و يقول
:أنا اللي أعرفه أن الحريم شكاكات في رجال مو العكس

ضحك حسن و قال:و لأني مريض بشك فـ أبغاك تتأكد أنه البصمات مطابقه و لا لأ
و ياليت تعطيني تقرير منه إذا أنتهيت

راح حسن لمكتبه و فتح برنــامج مفيد لقسم الشرطـة .. فتح البرنامج و ظهرت منطقه جدة
كتب في المربع الصغير " مروة عبد الفتاح "




<<<<<< جــآآآآآآري البحث



ظهرت له صفحة لأسماء بنات كثيرين في منطقه جدة يحملـو إسم مروة عبد الفتاح
عض على شفته السفليه وهو ناسي اللقب
دق بملل شديد على عبد الرحمن و نـدم أشد الندم أنه مااخذ رقم الدكتـور مصطفى
أو الأخوان أبوبكر و عمر

رن .. رن .. رن ... رن



رن ..
رن ..




رن ..



رن ...



الرقم الذي طلبته لايكمن الأتصال به الأن
نرجو المحاوله في وقت لاحق




قفل الجوال بعصبيـــه و عينه تتنقل في أسماء البنات كيف يطلعها من مليـون وحدة
بدون مايعرف لقبها ؟؟

رجع ظهــره خلف الكرسي وهو يمسح على شعــره , و بزفره :أأوووه إلحين هذا مايرد
و يعني أنا أضرب مشـوار من هنا للمستوصف علشـان أطلع اللقب

رفع صــوته لزميله عبدالله اللي كان دوبه طالع من مكتب الرئيس : هيـــه عبد الله
عندي مشكله أبغاك تساعدني فيها

عبدالله وهو يجي عنده و يقول: هذا اللواء مايرتاح إلا لمن يكلفني بقضيه جديدة
مدري أمكن يصيبه حساسيه أو ضيقه إذا شافني مرتــاح أو فاضي
المهم ايش تبغى ؟

حسن وهو يضحك على زميله لإنه اللواء حاط دوبه بدوب عبدالله
: أبغى اطلع اسم شخص من هذي القائمه و المشكله مو عارف لقبها حتى أقدر أسهل المهمه

عبدالله : بإمكانك تتطلعها إذا كانت متزوجـه أو في ولايه رجال ثاني
نسيت لمن الوحدة أو الواحد يتزوجو ننقل أوراقهم للمحكمة
و المحكمة نحط معلوماتهم في سجل علشان إذا صار شئ لا سمح الله نرجع للسجل
المهم إنت حاط جوالك عالسيلنت و جوالك قاعد يرن

ناظــر حسن في جواله و افتكر أنه حوله للسايلنت لمن دخل المحكمة
رد على عبد الرحمن و قال : و عليكم السـلام و رحمة الله و بركــاته
أتصلت عليك علشان كنت بسألك سؤال واحد

عبد الرحمن بملل:وهـوا ؟ ياكثر أسئلتكم يارجال الشرطة ؟
خلصني إيش تبغى ؟ و بعدين ابغى اعرف الكلام اللي سمعته من المحامي
و من المستوصف صح و لا لأ, أنه سعد راح يتحول للمستشفى الأمراض العقليه

حسن وهو ماسك أعصابه قبل لا تنفلت وهو يشوف عبدالله يعمل له "أوكي "
و يأشر على الجهــاز و يروح , : ايوة صح علشان نتأكد من سلامه عقليه إذا كان مجنون و لا لأ
المهم ابغى اشوفك اليوم ؟

عبدالرحمن:أنا مشغـــــول ومو فاضي إلحين , خليها بكرة

حسن :طيب بكرة راح أخذك لبيتك و نروح مقهى جافا علشان أكمل باقي التحريات

عبدالرحمن "إذا فضيت لك " :إن شاء الله يالله انا مشغول باي

قفل الخط حسن وهو يشــوف في عمل عبدالله , رفع صوته و قال:شكرا يا عبدالله

أتــأمل برضى و الأبتسامه شاقه وجهة


الأســم :مروة بنت عبد الفتاح بن ناصر آل محــ##مكان الأقامه : جدة تاريخ الولادة : 16 _ 4_ 1404 هــالحالــه الأجتماعيه: متــزوجة



نسخ الأســم و ببطئ شديد حطـه في المربع " بحث الأسماء "
و غير الأسم الأول
إذا كانت توقعاته غلط ,, فأكيد أنه القضيه مفركبه و ملخبطة
و انه أنضحك عليه
لاكن إذا طلعت توقعاته صح , فأكيد فأكيد أنه المجرم خبيث و دنئ لدرجـة أنه

أ

أنـــــــــــــــــــــ

أنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــه



عمل موافق و دقات قلبه متســارعه , حس نفسه كأنه في الثانويه العامه
وهو ينتظـر نتائجة و علامــاته إذا كان ناجح أو راسب


أتوسعــــــــــــت عيونه دفعه وحدة و هو يناظر في شاشه الكمبيــوتر
و يسمع صوت زميلـه محمود اللي كان ماسك الروج بملقط و قال له
:مبروووك عليك يا حسن , البصمات مو متشابهه

رفع صــوته حسن لعالي, كأنه يصرخ وهو ياخذ جواله و يسحب شنطته و يقول:
شئ طبيعي مو متشابهه لأن لو كانت متشابهه كنت راح أعابطك
و ياليت يامحمود تكتب تقرير على البصمات و تحطها في مكتبي


ماقفل جهـــــــاز كمبيوترة و لا طفى الشاشه
اللي مازالت مفتـوحة و مكتوب بخط واضح


الأســم :صفـــاء بنت عبد الفتاح بن ناصر آل محــ##
مكان الأقامه : جدة
تاريخ الولادة : 16 _ 4_ 1404 هــ
الحالــه الأجتماعيه: عازبـــه

% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ جلعتيني مجرماً ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

 
 

 

عرض البوم صور أسيف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة ديما القطبي, جعلتيني مجرماً ، للكاتبة : ديما القطبي .., رواية جعلتني مجرما, روايةجعلتيني مجرماً ، للكاتبة : ديما القطبي .., شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t155105.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 27-01-11 02:58 PM


الساعة الآن 08:19 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية