لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-11, 05:59 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 208618
المشاركات: 242
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارتواء! عضو على طريق الابداعارتواء! عضو على طريق الابداعارتواء! عضو على طريق الابداعارتواء! عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 307

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارتواء! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارتواء! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.....................الخامس
غفوة حب!
عند ريهام
صوت مفتاح باب الشقة انفتح الباب ودخل ..ع طول لقاه ميلاد صار يتعلق فيه يبي يسلم عليه ..نزل ماجد له وسلم عليه ..أعطاه كيس فيه حلويات وبسكويت ..
ميلا : كلهم لي
ماجد : إيه ..وما عندي مشكله تعطي ماما
ميلاد : لا بخبيهم ..يمكن تكملهم علي
ماجد اوكيه روح خبهم بغرفتك ..بس وين ماما
بالمطبخ
قام ماجد وراح لـ ريهام اللي مشغولة بالمطبخ وما انتبهت إن فيه احد جاء
ماجد يدخل على روس أصابعه ..ويغطي على عيونها
ريهام تصلبت متأكدة ما فيه احد بالبيت غيرها وميلاد ..اجل من هذا ..
فرب وجهه لوجها وبقي مغطي على عيونها ..ريهام وقف قلبها خوف وصارت الأفكار تروح وتجي في رأسها
صمت تنتظر شو راح يسوي مقتحم منزلها ..ماجد حس أنها خافت ..
ريهام بصوت خايف : ميلاد ..؟.ميلاد ..؟من أنت ...؟
ماجد يضحك وكاتم ضحكته ميلاد وقف على الباب ..غض ماجد على شفايف عشان يسكت
وفهم ميلاد السالفة ..ظل يناظرهم ..ريهام ..بخوووف: والي يسلم عمرك ويحفظ اهلك ..فكني
ماجد..لارد
ريهام تسوي حالها قويه بس بعد شو : تراء بعلم عنك الشرطة وأهلي ما راح يخلونك بحالك ...ميلاد ...وش سويت بميلاد
ماجد لاحظ أنها قالت أهلي ..ما قالت زوجي ...سأل نفسه : ليه أنا بعيد لهذي الدرجة
ريهام تحاول تحرر عمرها وتحرك وجهها بعنف عشان يبعد يده ...ماجد بعد يده من على عيونها وباسها على خذها: ولو يا ريهام ما عرفتيني
ريهام بصدمه : ماجد !
ماجد : بشحمه ولحمه ..
ريهام : ما عرفت انك جاي ..ليه ما قلت لي ..جات عيونها على ميلاد اللي متابع . قالت بعصبيه : وأنت يا ابن اللذين ليه ما تقول انه أبوك..شوي ويوقف قلبي
ماجد سلامة قلبك ..حبيت أسوي لك اكشن مع رومنس وإلا ما يحق لي
ريهام وجهها احمر وميلاد يضحك ريهام : ميلادوه ماما روح شوف توم وجيري
ميلاد : يبه تعال نشوفه مع بعض
ماجد : طيب روح أنت ..بشرب ماء وبجيك >>>انتبه على عمرك من الماء
راح ميلاد ..وضمها لصدره ..باسه على خذها : ريهام .ريهام وجهها احمر : عيونها
احبك
ريهام:وانا بعد
صوت ميلاد : يبه بتخلص الحلقة ما جيت
ماجد : أخ بس ..بروح له قبل لا يفضحنا
ضحكت ريهام وراح ماجد لميلادوه >>>ماله داعي خرب عليهم
...
أنت ما ضفت لـ عمري جديد ..
أنت ما كنت لـ إحساسي وطن ..
أنت كنت للأسف كومهـ جليد ..
لا عواصف .. لا مشاعر .. لا شجن

من ثورة المشاعر والأحاسيس الى جمودها ..تحولت حياتهم إلى قالب ثلج ..بسببها هي
راكان منسدح قدام التلفزيون يتابع مباراه عنده كوب شاي و صحن بزر متناثر حبات منه خارجه ..مشدود للغاية يتمنى يتقدم فريقه
جات لورين جلست على الكنب حطت مجموعة أوراق قدامها وكتب ..وأقلام ..: راكان
راكان بدون ما بفتح فمه مشغول جدا ..هممم
لورين: تبي عشاء
راكان : إذا تعبانه لا
راحت المطبخ سوت شاي وطلعت خفايف من الثلاجة ..رصتها على الطاولة اللي بالصالة ما راح يقوم من على التلفزيون عشان المباراة فما راح تحطها بغرفة الأكل
التفت راكان على اللي مسويته ورجع يناظر التلفزيون
لورين : مو عاجبك
راكان : أبي أكمل الشوط
لورين تجلس يم أوراقها وتندمج فيهم ..
خلص الشوط وقام راكان صب له شاي وجلس يأكل : ما راح تأكلين معي
لورين : لا.. مالي نفس
راكان بهدوء مصطنع : وأنت ما عندك غير ها الكلمة ..طيب قومي... جاملي على الأقل ..قول عندي رجل أداريه
لورين لفت بوزها ..: راكان مو فاضيه ..شالت بعض الأوراق بيدها ..شايف هذي كلها أبي أراجعها ..ورأي تحضير دروس ورصد درجات
راكان : وانا وين من هذي الترتيبات
لورين تناظره : كيف أنت وين ؟ شغلي أبي أكمله ..ما طلبك تترك شغلك عشان تجلس معي
راكان بس أنا أسويها بدون ما تطلبين ..
لورين رمت الأوراق من يدها وقامت جلست معه على الطاولة وظلت تناظر بالتلفزيون ..
راكان : لا تقعدين معي كتمثال وكمل بسخرية :أنت مو طبق فاتح للشهية
لورين بعصبيه : راكان ما فيني مزاج لتريقتك
راكان : ما لك مزاج لي كلي ..عادي قوليها ..ترى الإحساس فيها موجود
لورين ترجع قناع الهدوء اللي تتظاهر فيه وتختبي خلفه: بكيفك ..إذا تبي تخترع أشياء من عندك ..أنا ما قلت
صح ما قلتي بس أنا بني ادم أحس
لوين تلجىء الى الصمت وتصب لها كاس شاي
راكان يقوم من على العشاء بدون ما يأكل ويرجع مكانه يكمل المباراة ..بعد دقايق شالت الأكل وردته المطبخ ورجعت تجلس على أوراقها ..
..........
قذارة وطهر
في السوق
كادي ماسكه ثوب احمر : لونه مو حلو
سوسن بالعكس يهبل
سندس : ما عجبني ..حتى موديله قديم
سوسن القديم موضة ها الأيام
سندس : بعقل ..مو كل موضة نلبسها
جوري تهمس لسندس : تعالي نطلع أحس إني بختنق من ها السوسة
سندس : وأنا بعد ..كادي ..بـ نطلع المحل الثاني يمكن نلاقي شيء
كادي اوكيه انا بشتري هذا أقنعتني سوسن
سندس تهز كتفها ..: بـ كيفك
مشت جوري وسندس
سوسن :كيف أنت متحملة ها الأشكال
كادي : من.؟
اثنينهم
بالعكس أثنينهم عسل
أقول مالت عليك ..امشي بس ..وحده بومه ما تتكلم إلا بـ القطارة والثاني تخز بعيونها
كادي : سوسن اتركي جوري بحالها عارفه انك تكرهينها من السالفة القديمة
بس جوري مالها ذنب ..
سوسن : لا تسوين نفسك طيبه ..حتى فهد ما سلم على جهاد
سندس : بس جهاد سلم عليه غصب عنه ..يعني هو أفضل منه
سوسن ما عجبها الوضع : تعالي نشوف فستان ثاني
كادي:ليه أنت ما شريتي من قبل
إلا ..زيادة الخير خيرين
...
جوري : أبي ألوانه هاديه مو اخضر احمر تقول كني مهرج
سندس تضحك طيب أش رأيك با الفوشي ..بـ يطلع يجنن عليك
جوري تناظر الفستان باحباط .: ليتني ما جيت
سندس : لا تخلينها تعكر مزاجك ..طنشيها ..
جوري عيونها تمتلي دموع : كسر قلبي جهاد
سندس تترك الفستان الي بيدها وتروح لها : يا قلبي لا تبكين ..صدقيني لجهاد اجر
دخل معهم بالمحل شابين واضح أنهم ما يبون يشترون
الأول : ممكن أختي
سندس : خير ؟
أبي مساعدتك ..أبي أسوي مفاجأة لخطيبتي واهديها فستان ..بس ما عرف شنو اختار ممكن تختارين لي
الثاني يمسك الثوب اللي بيد جوري : حلو مره لايق على الحلوين
جوري تركت الثوب كان فيه ماس كهرب
سندس حست بمقصدهم : ممكن تضف وجهك أنت وياه
الأول :ليه عاد انا أبيك تختارين لي
سندس :ما أتنازل
الثاني يقرب منها عيب يا بابه تقولي ها الكلام ..اختاري الفستان وما عليك شيء
سندس :غصب
إيه
سندس بإصرار وصوت فرضت فيه قوتها وشموخها : لا
جوري : سندس خل نطلع
سندس لا ما نطلع إلا لما أشوف باقي الفساتين واللي مو عاجبه يضف وجهه >>تقصد الشباب
جوري تبدأ دموعها بالنزول ..سندس تناظرها بقوه عشان ما تبكي ما تبيهم يحسون انهم ضعاف بس ما فيه فأيده
الأول : حرام عليك بكيتي ها البنوته ..بس تعجبني مهره تحتاج إلى ترويض
سندس تطالعه من فوق لتحت : ومن اللي بـ يروضني
الأول :ما عندي مانع
الثاني لجوري : فديت ها العيون تكفين بس دموعك غالية علي ..شال الفستان الفوشي وحاسب عليه ومسك يد جوري
عشان تشيله بس هنا جوري بكت بقوه وصارت تحاول تسحب يدها من يده إلي ماسكها بقوه ..سندس التفتت عليه ..وسحبت يد جوري منه بقوه : يدك القذرة لا تلمس بها الطاهرات
الثاني كف على وجه سندس ... والأول : حذرتك يا حلوه والحين اختاري فستان وعلى فكره أبيه على جسمك
سندس تبلع دموعها من الكف ترفع وجهها بعزه وشموخ : يدك هذي اللي مديتها بـ تنقص
الثاني متا كده ..اوكيه أش رأيك اليد الثانية تبي لها حلاوة
جوري من وسط دموعها :خلاص بـ نشيل الفستان ونختار فستان ثاني ..بس فكونا
الأول : كان من الأول مو لازم دموع وخرابيط ..
الثاني : قايلك أنها ألماسة رقيقه ..اختاري الفستان بسرعة
سندس : لو اخترتي الفستان لا تلومين إلا حالك
جوري: سندس خالينا نفتك منهم ..اختارت ثوب كانت ماسكته سندس أول ما دخلوا : هذا هو
الأول لسندس : حطيه على جسمك أبي أتأكد انه مقاسك
سندس بنفس خايسه : مقاسي.. بـ تعلمني عن عمري
الأول يهمس بـ أذنها : قايلك انك مهره تحتاج إلى ترويض . يمرر يده على ظهرها .: ما عندي مانع أعلمك مقاسك .تصلبت سندس لجراءته الغير متوقعه وزاد خوف جوري
راح يحاسب على الفستان بينما الأول واقف معهم رجع ومسك سندس بـ ذراعها من الخلف : تفضلي يا مهرتي
سندس بنفسها: تخسا إلا أنت : والحين نروح
الثاني سحب الجوال اللي بيد جوري واتصل منه على جواله : رقمك عندي يا حلوه إذا دقيت غصب عنك تردين
لا و أزيدك من الشعر بيت عارف بيوتكم ..
مشت جوري وسندس طلعوا من المحل وأول برميل زباله رمت سندس فيه الفستانين ..ومشوا
جوري: والرقم
سندس : حوليه على جوال جهاد
يعرفون البيت
صدقتيهم ..قالك نعرف بيوتكم ..وإحنا ساكنين بيت واحد
جوري : خايفه
سندس أنت اللي ورطتينا أنتي ودموعك
جوري : سوري بس ما قد مر علي كذا موقف
سندس : لان جهاد معك دايم ..بس لازم تقوين عمرك لا صرتي تطلعين السوق ها الأشكال متواجدة بكثرة
..سوسن بدلع :حصلتوا شي
سندس بزهق : لا
كادي : فيه محل توه جديد تعالوا نروح له
سندس تطالع بجوري : سوري بنات مضطرين نمشي جوري تعبانه
كادي : مبين عليك ..حسافه كان ودي نتعشى مع بعض
سوسن بنفسها: أحسن نرتاح
سندس : مره ثانيه ..جوري اتصلي على جهاد..جهاد كان بالكوفي قريب منهم فما تأخر
جهاد :غريبة ما تأخرتوا
سندس ما لقينا شي عجبنا
جهاد يطالع بوجه جوري وعيونها محمره من كثر ما بكت : جوريه فيك شي
جوري : لا ..بس راسي يألمني
جهاد : طيب خل نتعشى بعدها نروح البيت
سندس بسرعة تلف موضوع العشاء : ماله داعي جهاد ..جوري مره تعبانه ..خل نرجع عشان ترتاح
جهاد : اوكيه لا تقولون ما عشانا ..
في السيارة كان وضعهم صامت محد تكلم ولما ردوا البيت سألتهم أم فراس على الفساتين قالوا ما حصلوا شي عجبهم ..طلعوا ينامون بس جوري جفاها النوم وراحت عند سندس قضوا الليل سوالف لين ناموا مع بعض
...............
السادس ...
الصدق ما يزعل

بعد يومين
سوسن قاعدة في بلكونة غرفتها المطلة على حديقة المنزل الخاصة لابسه تيشرت ابيض واسع نوعا ما عليه كتابات بالأسود وبرمود اسود ضيق ..
سوسن : أنا وين وأنت وين ..أقولك ما رضى يعطيني وجه ..كل الوقت أسبل بعيوني حسيته أصابني صداع وشد بالعيون وهو ما أهمه
سلوى : حبيبتي أنت ما تفهمين كيف تصيدين رجال ..شوفيني عندي درزن
سوسن : أبي فهد بس ..يسوى درزنك ...بعدين وش أسوى بالدر زن وكلهم بيون علاقة بس وإذا تطور مسيار
سلوى : أحسن .. محد يتحكم فيك ومتى ما شبعتي منه اتركيه
سوسن : يتحكم فيني فهد على قلبي احلي من العسل..
سلوى : مشكله يا قلبي ..فهمي خالتك من بعيد انك تبينه يمكن انه سحاوي
سوسن : قلت لها تصريح ..بس الظاهر أنهم ما يبوني ...الحيزبون كادي مو ذاك الزود معي
سلوى : سوسن أشور عليك شور
سوسن : قولي
سلوى : فيه وحده تعرفت عليها تسوي عمل ..تجيب لك رأسه
سوسن : أنا سوسن أتعامل بها الأشياء
سلوى : بكيفك انا قلت لك ..بكره لا تجين تبكين لان فهد تزوج غيرك
سوسن : هيه أنت ناويه تموتيني لا تقولين يتزوج غيري
سلوى ..آم سوري يا قلبي ...ما اقصد...اسمعي عندي خط ثاني
سوسن : قصدك صيد ثاني
سلوى تضحك : ايوه صح ..اه تصديقين فيه وحده عندنا بالمدرسة هبلا زوجها يهبل ..وهي تحسينها مغصوبة عليه ..نفسها بـ خشمها ..بـ أحاول ألف عليه..لا ومريش الأخ
سوسن : اثبتي لك على واحد مو كل 3 أشهر مع واحد
بس هذا غير لو صدته.. زواج ..ما فيه علاقة وخرابيط
سوسن : اوكيه أخليك مع صيدك وأنا بروح أشوف ماما ومياس
انفتح الباب ودخلت مياس ..: سوسنوه ..!
سوسن : خير
مياس مترددة تطلب وإلا تسكت ..: سوسن أبي ..تقنعين أمي تخليني أروح بيت صديقتي ..مو راضيه تقتنع
سوسن : ليه .؟
مياس : ما ادري ..؟..تقول شا يفه حالها أتوقع أمك معها موقف منها
سوسن : من صديقتك
فدوى ..
فدوى بنت ام مهند
إيه
لا كذا بروح اقنع لك أمي ..يمكن يشوفك ويعجب فيك ..واااو لو صرتي زوجة مهند ..
مياس لا تعبين عمرك ما راح أتزوج طول عمري
ليه يا حظي ..مهند وش زينه وزين فلوسه
خذيه أنت
لا يا قلبي فهد وين راح
فهد مو شا يلك من أرضك ...لا تزعلين الصدق ما يزعل
زين ضفي وجهك دام النفس عليك طيبه ..وسوي لي كوفي مقابل إقناع أمك
من عيوني ...بس قومي الحين أقنعيها ..ما أبي أتأخر
طلعت مياس وراحت تسوفي كوفي وسوسن أقنعت أمها ..
.................
تقصير !
فهد داخل البيت وبيده أكياس عشاء ..بخاطره يتعشى معه أمه وأخته صار له يومين ما قعد معهم من كثر اجتماعاته
كان الدور الأرضي الاضاءه فيه خافته جدا ..طالع بساعته كانت 11ونص ..: بنفسه : غريبة نايمين ها الوقت العادة 2 و لسى صاحين ..شال أكياسه لدور الثاني وحطها بصالة متوسطه .. ملتقى بين الغرف بس فيها *تي في *.وأثاث أسيوي حديث ..يعني تصلح للجلسات ..وصل للباب غرفة كادي ..وصل لمسامعه صوتها وهي تكلم احد ..دق الباب ودخل ..
كادي : هلا فهد ....
فهد هلا فيك ..ما نمتي؟>>>> استغرب دايما ها الأسئلة وش إجابتها الموهم
لا اش دعوه ...بعدين بكره عند تست فـ جالسة أذاكر ..
فهد: طيب من تكلمين ؟
:سندس ..تقول ما عرفت تذاكر
فهد قلبه لم يعد في مكانه بكل تأكيد ..: طيب لا خلصتي اتصالك تعالي نتعشى مع بعض
تيب
سكر فهد الباب ..: اه يا قلبي بسك فضحتن ..هي مو عارفه تذاكر ..اجل اللي مو قادر يعيش بدونها أش الحل معه
فتحت أم فهد باب غرفتها وطلعت لأنه وصل لمسامعها صوته وكانت تصلي :فهد يمه متى جيت
انتبه فهد انه لسى واقف عند الباب ..راح لمه وباس رأسها : توني الحين يا الغالية
أم فهد عينها تجي على الأكياس ..:وش جايب معك
عشاء
يا قلبي عليك للحين ما تعشيت
فهد:يمه تو الناس..إلا تعالي تعشي معي ..شكل بنتك مطوله
ام فهد:بروح أناديها
نا ديتها قبل ..بس تكلم صديقتها
آه ..طيب يمه .......جلسوا بالصالة ودقايق طلعت كادي :شتت أفكاري بنت اللذين
أم فهد : منو ؟
سندس ..ما عرفت تذاكر ..وتقول تأجل اختبار بكره مع الشعبة الثانية
الأم :ليه تعبانه
لا يمه مو فاضيه سهرانة الأخت مع أخوها وعيال عمها
انقبض قلب فهد ..وضاق تنفسه ...ام فهد : إلا أش أخبارهم عيال خالتك
كادي :طيبين ..أم فراس مو مقصرة معهم ..
ام فهد: ام فراس دره تنحط على الجرح يبرى
فهد يرفع صوت التي في ..يقطع سوالفهم اللي شبت نار الغيرة بقلبه.. جهاد يسولف ويمزح معها وهو ماله إلا الذكرى والأحلام
كادي : فهد قصر على الصوت
بـ نفرزه وعصبيه :أسف البرنامج انتظره من زمان
كادي : الحين وش اللي قلب مزاجك ..وأول أش زينك
فهد: ولاشي ...
كملوا أكل وفهد كل لقمتين وطلع ينام وترك نص البرنامج اللي تعلل فيه..
كادي : يمه وش فيه ولدك
اام فهد : ما عرف هذاني عندك
كادي تسوي فيها أبو العريف : ليش ما تزوجينه يمكن يروق دوم وهو مشغول مهموم ويفكر
ام فهد :كلمته عن سوسن قال ما يبيها ..ويقول انه حاط عينه على وحده
كادي: منو؟
ما اعرف
ااااه اعتقد إني اعرف ..بس مو متأكدة
من ؟
سندس .......بس لاحظي مو متأكدة..قبل كم يوم ركبت معنا عشان نوصلها البيت ..بس فهد لزم على الغداء ومعنوياته عاليه ..أول مره أشوفه يسوي كذا ...سوري يمه بنت أختك راميه عمرها عليه وهو مو شا يفها ..ما يعاملها نفس سندس
أم فهد: والله سندس حلوه وأخلاقها عاليه وأمها طيبه يعني ناس ما عليهم كلام ..بس أخوك يقول عن البنت اللي يبيها توها صغيره ..وبعدين ما أبي خالتك تزعل إذا خطب سندس
سندس اتركينا من خالتي أنت تبين سعادة ولدك مو غمه.....وخلينا نتأكد ...بكره على الفطور نقول انو جهاد خطب سندس ..ونشوف وش يصير ..إن عدى الموضوع عادي فيعني مو سندس وان حمق ..فـ أنا فزت بالرهان
ام فهد : يصير خير لـ بكره ..قومي نامي ..وإلا بـ تذاكرين
لا خلاص بأجل مع سندس
اجل أنا بروح أصلي الوتر وأنام
راحت أم فهد وكادي تتخيل لو سندس زوجة أخوها ..واااو بيكون جو البيت رهيب
.................
سهره..وأصحاب
فشار و شوكولاته وبيبسي بقايا بيتزا وصوت عالي بــ اضاءه خافته
سندس مشدودة على الأخر مع الفلم عن العنكبوت السام ..وفراس قاعد قريب منها يتابع بصمت ..جهاد يعلق كل شوي
جوري كا العادة متابعه بصمت وجالسه جنب جهاد لاصقه فيه كانت تخبي وجهها في كتفه عند كل مشهد مخيف .. أو تسكر عيونها وتغطي على أذونها من صراخ الناس اللي يموتون بعد الألم من السم
فراس عيونه عليها ..مستغرب وضعها بس شادته بجمالها مع الاضاءه الخافتة ..لمعت الخوف من المشاهد اللي بعيونها تحسسه انه يروح يطبطب عليها ويهديها ..يكلم نفسه : فراس لو قعدت تناظر في البنت كذا ما راح تعدي ها لليله على خير ..يمكن يصيدك جهاد وتصير بلاوي ...ركز نظره على التي في ..بس شد انتباهه سندس وهي متقلقصة داخل الكنب ومشدودة مع الفلم
جاء برأسه مقلب خطير
قرب منها بعد ثواني صار يحرك أصابعه على رأسها بحركة كنها عنكبوت ...وبسرعة وبخوف نطت سندس من قلب الكنب صارت تضرب على رأسها ووجها بحركة أنها توخر الحشرة ..
الكل انشد معها ..جهاد وعيونه مبققه فيها : خير وش فيك
جوري جالسه فاتحه فمها ..سندس بخوف وبذغر حركاتها متوترة : فيه شي يمشي فوق راسي أنا حسيته
فراس كاتم ضحكته ..جهاد يطالع فوق شيلتها ..يا بنت الناس ..اذكري ربك ما فيه شي ..شكلك خااايفه من الفلم
سندس رجعت تجلس وهي متوجسة رجعوا يكملون الفلم ..بس فراس أعجبه..وحب يعيد الموقف بعد نص ساعة وبخاطره وده أنها جوري أكيد راح يوقف قلبها أعاد الموقف .. ساعده خيط من شيلتها ..وفزت سندس من الكنب وشالت الشيله عن رأسها وصارت تنفظها با الأرض الكل وقف معها جوري طلعت فوق الكنب عشان مايو صلها شيء ...فراس يضحك بصوت عالي الكل انتبه له ..جهاد: خير وش يضحكك
أقولك أنهم مخفات .. مقلب يا ماما ...البسي شيلتك
سندس : صدق
إيه ما فيه عناكب بالصالة ....لبست شيلتها ..وهي متفشله من جهاد قالت : مردودة فرااااسوه ..رجعت تجلس وهي مبوزه
جهاد : يا أخي حرام عليك ..وقفت قلوبنا ..
فراس : مشكلتكم إذا تتابعون أفلام وانتم خوافين ..شوف واشر على جوري ..ما في وجهها دم من كثر الخوف
جوري رجعت تجلس وتناظر الفلم تسوي عمرها مطنشه واحمرار خدها دليل على إحراجها
جهاد وفراس قعدوا وكملوا الفلم ..ولما انتهى قاموا وناموا
..........
عذرا يا صمت !
الصبح بيت فهد
ام فهد داخله غرفه فهد الباردة جدا ..تشيل شوي من اللحاف : فهد يمه قوم الساعة صارت ثمان وأنت للحين نايم
فهد : بس شوي يمه
ام فهد :وش شوي ..قوم اخلص مو عندك اجتماع تسع
فهد : إلا
ام فهد اجل قوم >>>أم فهد حنانه من الدرجة الأولى لما تقوم من النوم
فهد : زين ..واصل نومته
ام فهد ما طلعت بس انتظرت 5 دقايق ..بعدها : فهيد ..فهيد ..قوم أبو فراس دق يسال عنك ..يقول منت جاي للاجتماع
فهد : فز من نومته ..متى ..؟ ...إلا برووح
ام فهد استأنست نجح مفعول حنتها قامت ..: لا ترجع تنام
فهد حس في السالفة ..ناظر ساعته ..ابتسم : أم فهد ما تتركين سوالفك
ام فهد : وش أسوي لك لو تركتك نمت لظهر
طلعت وفهد لبس ملابس ونزل يفطر ..
فهد : اووووه كوكو في ذا ...وش ها الصباح العسل
كادي : أنت إلي رايق ي أبو صباح سكر
فهد يضحك ويصب له شاي وهو واقف..
أم فهد : يمه اجلس افطر
مو توك تقولين أبو فراس كلم الدفاع المدني لجل يقوموني ...هذاني بروح لاجتماعه
أم فهد تو الناس ..افطر بعدها رح ...>>>تبي توصل لمخططاتها
سحب كرسيه وجلس : تتوسطين لي عند أبو فراس ع التأخير
أم فهد : لا ..خله يعدلك
:اوووه يا أم فهد أش عندك اليوم نذله
أم فهد : ما صبحت علي ..راح صباح العسل لـ كادي
فهد ...أووووو سوري يا لغالية ..أنت صباح الحب والطهر والخير
كادي : اجل لا جات المدام وش يبقى لنا
فهد تعفس وجهه : كوكو ..ما عندك محاضرات اليوم
إلا ..بس بما إن سندس أجلت الاختبار بسبب خطبتها فما عندي إلا الساعة عشر
فهد اللي كان توه حاط اللقمة بفمه ...تشردق فيها وصار يحك عيونه ووجهه احمر >>>خخخخ راح فيها
ام فهد : يضرب على ظهر بخف : بسم الله عليك يمه ...أخذت كاس ماي ..اشرب يمه
فهد يشرب ويمسح دموعه اللي نزلت من اللقمة اللي غص بها والتفت لكادي .يكذب اللي سمعه .: من اللي
انخطبت ؟
كادي:سندس خطبها جهاد البارح ...
: فهد بعصبيه بدون ما يعرف و ش قال :ليه ؟
كادي تتصنع الاستغراب وتأخذ رشفه من كاس الشاي ..: وش اللي ليه ..؟ الناس وش له تعرس ..؟
فهد .. عذرا يا صمت ..أطلق لي العنان ..قبل أن يضيع قبلي مني : ليه خذ سندس بالذات ؟
كادي: بنت عمه وأولى فيها ..ليه عندك مانع
فهد غمض عيون بقوه يرتب أفكاره وفتحها : هي وافقت ..؟
كادي ..اممممم تفكر : لا قالت تبي تفكر بس ما أظن أنها بـ ترفض ...بس ما قلت لي وش مزعلك سامع عن جهاد شي
:لا مو سامع ...سكت ثم قال ..هي تبيه ..؟ يعني تحبه ؟
كادي : فهد تراء اندفاعك ما له داعي .وش دخلك أنت تحبه.. تكره ..تأخذه شفقه ..بـ كيفها أنت مالك خص
عصب فهد .وصرخ فيها : أشلون مالي خص وأنا أحبها ..في حياتي ما تمنيت إلا هي ..وتقول ما لي خص
كادي بابتسامه شاقه حلجها : وأخيرا اعترفت ..ما نويت يا أخي استنزفت قواي
فهد ببلاهة : هااااه ؟
كادي : سندس لا انخطبت ولا شي بس حبينا نعرف منو سعيدة الحظ ..اللي أنت ترسم عليها
فهد يمسك رأسه ..يفكر...ثواني بعدها ابتسم ..ثم ضحك بصوت عالي..قال وهو رافع حاجبه .: مقلب !؟..وأنت معها يمه
أم فهد ..تبتسم : سندس بنت حلال
فهد يفرك جبينه : وبعد ما اكتشفتي السر ..يا حلوه ..ضريبة عليك تجسـسي النبض
كادي : من عيوووني
فهد تسلم عيونك ..وأنت يمه ...اخطبي لي أيها ..أخاف يقوم جهاد من النوم ويـ خطبها
كادي : خخخخخخ عيشناك بجو رعب ..لا تجلس تهوجس وتفكر كثير وانتبه لشغلك
فهد : ما هقيت اشتغل بعد ها الحوار الساخن ..ناظر ساعته ..ووقف :اوووووه تأمرون شي بروح الاجتماع
لا يمه مع السلامة ..
حب رأس أمه ..و قبص كادي بخدها .: .لا تنسين اللي قلت لك
كادي يمسح خدها : يـا أخي خلك رومنس وشذا
ضحك وطلع





يارب يعجبكم ونشوف ردودكم

 
 

 

عرض البوم صور ارتواء!   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 01:48 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارتواء! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

..........السابع

خايف عليك

الساعه8 ..أم فراس قامت من النوم وهي تعبانه تحس مو قادرة توقف ..بس تحب تجلس الصبح بدون عاذل مع أبو فراس اللي قام من شوي ..خذت لها شور سريع يجدد نشاطها ..ووقفت قدام المرايه تحط روج خفيف وشويه كحل وبلاشر خفيف بشرتها رائعة جدا ما تقول أنها أم اثنين__ أم فراس اصغر بكثير عن أبو راكان __..ما تلبس الشيله إلا لما يقعدون معها الشباب ..والحين ما فيه حد منهم .. أغدقت على نفسها من عطرها المفظل
وطلعت ..ابو فراس جالس بالصاله ..يشرب قهوه ..لابس نظارته و يقرأ جريده ..جذبت أناظره تلقائي بس حس أن وجهها مصفر على غير العاده هي أخر الايام صارت تعبانه بزيادة ...أم فراس بابتسامه: صباح الخير ..
ابو فراس ابتسم : هلا صباح الورد و الكادي
ام فراس تسوي عمرها وتفتح عيونها تقل متفاجأة : اااه وش عرفك بكادي
ابو فراس : يا حبي لك ..هذا ورد طال عمرك
ام فراس وهي تقرب لجل تجلس جنبه : ادري انو ورد ..فجاه حست نفسها ترووح في دوامه كل شي غاب عنها .طنين يخترق طبلت إذنها ..
أبو فراس حس عليها ..بسرعة قام ومسكها قبل لا تطيح ..جلسها ع الكرسي ..حاول يصحيها ..دقايق ..بعدها صحت ..شربها ماء : ام فراس اش فيك
ما ادري يمكن السكر مرتفع ..
ابو فراس .. بصوت عالي : جوووتا
جات جوتا : نعم بابه
بسرعة جيبي جهاز تحليل السكر ...راحت جوتا وجابت وسوى لها تحليل لقى السكر عندها منخفض بقوه أعطاها ابره سكر وأكلت بعدها ..بعد ساعة ..أبو فراس جالس يمها قلقان حده ..ها يـ الغالية كيف تحسي نفسك
أم فراس : الحمد لله يـ اقلبي ...أحسن
أبو فراس : قومي معي نروح المستشفى
لا خلاص ما يحتاج
أبو فراس بجديه : غالية أنت سكرك منخفض مره قومي البسي
أم فراس ..عارفه انه عنيد وسوي اللي برأسه..قامت تلبس
وراحوا المستشفى
................

فضفضه مشؤمة


الأربعاء الساعة 2 الظهر
عند لورين ورؤيا في المدرسة
لورين واقفة عند أخر فصل تنزلهم من الدور الثاني لساحة الخارجية ..علة نهائيه الدوام ..تعبانه بس تضغط على عمرها مديرتهم قشرا : اخلصي أنت وياها لمو أغراضكم ...
فدوى طالبه بويه :زين اصبري موب طايره الدنيا
لورين : صخي واخلصي انزلي
جات رؤيا : لورين اتركيهم بنزلهم أنا روحي ارتاحي ..شوفي وجهك كنه ليمونه
لورين تهندت: خلاص ما بقي غير ها العلتين يلمون أغراضهم
فدوى وهي يمشي من جنب لورين : لا تقولين علل أنت العلة ولسانك احفظيه يـ ماما واعرفي مع منو تتكلمين
لورين جات بترد سكتتها رؤيا: اسكتي واتركيها لا ترفعين ضغطك على كذا حثالة
فدوى : أنا حثالة زين يا رؤيا بتشوفي منو الحثالة فينا أنا وإلا انتم ..نزلت فدوى ومياسة إلي كانت كـ ظل فدوى
لورين: حثالة بجد و ريشها ... يحتاج له تقصير لا وعاد شكل مياس بـ تنظم لسرب
رؤيا : لورين فكي عمرك من ها لبنات نص المدرسة حاطه دوبها و دوبك
لورين : تسليه
رؤيا: بكيفك .. امشي ننزل تحت ..نزلوا وقعدوا بغرفة المعلمات
رؤيا : أشفيك ..كن على راسك هموم الدنيا
لوين : أحس إني مكبوتة ..ودي أهرج
رؤيا:من ماسكك
أنت
رؤيا:أنا ..؟
:متغيره علي من اليوم اللي اتصلت فيه وقلت لك أبي اكلم حمد
:لورين ردينا على نفس الموال أنت واخوي مالكم نصيب مع بعض... خلصت السالفة
موهنا مربط الفرس
اي فرس
راكان متغير علي ..تهاوشنا قبل أربع أيام تقريبا ..ومن يومها ما يكلمني معتبرني ديكور في البيت ..
حاولت أتكلم معاه البارح ما عطاني فرصه ..
...أنا قلت لك من قبل ..بس ما تسمعين الكلام
والحين شو أسوي
حاولي معه ..قربي منه ..انسي حمد ..ابدئي صفحه جديدة مع نفسك ومع زوجك كلها كم شهر وتصيرين ماما
تصديقن ألوم نفسي لما كنت أبي انزله ..الحين أخاف عليه ..انتبه في مشيتي ..في نومتي ..
رؤيا : أخيرا اشتغل أحساس الأمومة عندك
سلوى جليستهم من معلمات ها السنة : وأنت صادقه ..أول ما حملت أشوفها تلبس كعب عالي ولبس ضيق ..وتموت على طلعت الدرج لدور الثاني
لوين : بس أنت وياها ترى عطيتكم وجه ..
سلوى : نفسي ألقى مودك يوم كامل تمام ..مسكين رجلك
دق راكان عليها عشان تطلع هو اللي يروحها ويردها من المدرسة..:هلا راكان
بدون نفس : اطلعي صرت عند الباب ..وسكر الخط بوجهها
قامت تلبس عبأتها وطنشت بكيفها كلام سلوى ما تبي راكان يعصب لا تأخرت سلمت عليهم وطلعت

تنصت ع هموم الغير

سلوى : رؤيا ..لورين ما تحب زوجها
رؤيا :ليه
أحسها مو مرتاحة معه ..دايم مبوزه وشايله هموم الدنيا على رأسها
لا تحبه.. بس هذا من الحمل
قالت لي نوف أنها من تزوجت وهي كذا
انا صديقة لورين من أيام الثانوي واعرفها أكثر منك ومن نوف
..وحمد؟
رؤيا جمدتها الصدمة وطلعت عيونها :من حمد؟
سلوى حبت تتأكد من إلى سمعته :علي أنا ..أخوك !
رؤيا بغباء وأنت شو عرفك
يعني السالفة صدق ..ولا تنسين إذا حبيت أوصل لشيء أوصل له
هيه أنت قاعد تستجوبيني وإلا شو ..مالك دخل في حياتها أو حياة أي وحده هنا
تصدقين ..لو يُرفض اخوي ..من أي وحده حتى لو كانت صديقتي ..إني اقطع علاقتي فيها
رؤيا:مالك دخل ..!...ولورين ما رفضت حمد
ادري أنها تموت عليه للحين ..وان أبوها هو اللي غصبها على راكان ..عشان فلوسه ..وإنها بنت خالته
رؤيا:لا ..
.قاطعته ...لا تكذبين أنا سمعتكم وانتم تتكلمون لا تفكرين لما كنت حاطه سماعه الايبود في أذوني أني ما اسمع ..ما كان شغال ...وبعد الناس تشوف وتتكلم ..ما نسيتي طلعاتكم مع بعض قبل شهر تقريبا.. لورين المعلمة الفاضلة كانت معك انت و حمد في الكوفي .. وهي تترجاه يسمعها ..أو يرجع لها
تذكرت رؤيا قبل شهر انهم تلاقوا مع سلوى في الكوفي ..و.سوى حمد عمره انه لقاهم صدفه :يعني كنتي تتسمعين علينا
عادي ..وأضافت. بلؤم ...: مو حنا ربع
رؤيا:اي ربع ...أنت خليتي فيها ربع ..عموما شو مقصدك من وراء ها اللف والدوران
تتصنع البراءة : ما عندي مقاصد ..بس حبيت أخبرك إني عارفه..فمالها داعي تسوون عمركم قروب وقلبكم على بعض ..وأسرار وكلام فاضي ...ووصلي لها ...انها ما تستأهل راكان لو كان باقي تفكيرها في حمد ..وان ريحتها قربت تفوح مع أخوك
جات المديرة الي متأخرة عن الطلعة اليوم وقطعت نقاشهم الحاد جدا ..: أستاذه رؤيا وين أستاذه لورين
طلعت من شوي
طيب تعالي معي المكتب ..قامت رؤيا وهي تغلي ودها تموت نوف وسلوى والمديرة فوقهم
.......................
سلوى..أتوقع عرفتوها ..أستاذه حقودة حسودة من الدرجة الأولى وقحه مع مرتبة الشرف .. صديقتها المقربه سوسن وباقي صديقاتها مصالح ...عمرها 33 سنه مطلقه وباقي زواجاتها مسيار


محاوله أولى

في سيارة راكان
لورين وهي معتزمه تسوي تغيير لحياتها فتحت الباب :السلام عليكم
وعليكم السلام
كيفك بعد صداع اليوم الصبح
هز راسه .بمعنى بخير
سكتت ما فيه تجاوب معها ..بس لورين بعد لحظات قالت ..راكان مو هذا طريق البيت
راكان : ادري
لورين باستفهام ..تدري .؟جاء في خاطرها معقولة طفش مني وقرر يردني بيت أبوي والحيزبون زوجته ..
قطع تفكيرها صوته : أمي عازمتنا على الغداء ..ناظرها ,,تقول عندها مفاجأة
لورين ارتاحت :اهااا ..طيب أبي أبدل ملابسي مو حلوه نروح كذا
راكان : البيت واحد ..وأنت لبسك حلو ..ما فيه احد غريب
لورين أعجبها أخيرا تكلم بعد صيام أربع أيام عن الكلام : وعيال عمك
أش فيهم ..
فشله يشوفوني كذا ..يعني أول مره أجي البيت من جاو من الديره
لا تحسسينهم أنهم أغراب..وجوري معك في المدرسة يعني ما فيه مشاكل
والكل عارف أن إحنا جايين من العمل يعني طبيعي يكون لبسنا رسمي نوعا ما
طيب ما قالت عمتي وش المفاجأة
تذكر راكان انو مسوي لها حظر هز رأسه بلا
لورين عرفت انه رجع يصوم
فسكتت لين وصلوا بيت أبو راكان
....................

جلسه عائليه

أم فراس ما سكه التليفون وتهرج بصوت واطي اقرب للهمس مع ريهام
فراس نازل مع الدرج : يمه تشتغلين مع الفدراليين ..
جهاد جالس بالصالة :والله جبتها ..من ساعة وهي تهرج بدون صوت
فراس يجلس جنب أمه ويحط أذنه على السماعة من ظهرها ..أم فراس تنزل السماعة : ممكن حبيب أمك أبي اسمع أختك وش تقول
فراس وأنا بعد أبي اسمع وش تحشون فيه
راكان بدخلته :وأنت أش دخلك بسوالف الحريم
فراس : اووووو راكانوه أخيرا شرفت بيتنا ..قام يسلم عليه : نورت يا أخي ..لك وحشه
راكان يبتسم : منور بأهله ..بس شيل راكانوه ..غمز له باصير أب وانتو لسى تقولون راكانوه
فراس يضحك : أساسا لا سألنا ولدك شو اسم أبوك بيقول راكانوه
الكل يضحك وجهاد قرب يسلم عليه
كملت أم فراس الاتصال ..وقامت تسلم على راكان وزوجته
أبو فراس مع الدرج : أم فراس خلي لي شوي من ها الترحيب الحار لي
فراس : ولو يا أبو فراس أنت ما أكل الأول والتالي
راكان لفراس : يا وجه استح
سندس تجري في الدرج كا العادة عدت أبوها اللي لسى واقف بنص الدرج وبسرعة رمت نفسها على راكان : نورت يالدب لك وحشه
راكان يضحك ا :اجل كيف لازم ابتعد عنكم عشان تشتاقون ..ضمها :..وأنت بعد لك وحشه
وخرت عنه : إيه ابتعد بس مو كذا صار لك شهرين ..ليكون تتنسى مع المدام
راكان سحب حزام بنطلونه يبي يضربها ..بسرعة انخشت وراء أمها : سووووري راكانو امزح ..
فراس أعجبه وحب يولعها زيادة: لا لا تسامحها هذي لسانها يبي له قص
راكان يسوي عمره شديد على سندس : ما فيه سوري اطلعي من وراء أمي احسن لك
سندس جد خافت..طلعت وقفت بين أمها و فراس : تكفى راكان التوبة ..ما أعيدها ..
قلت لك تعالي قدامي
وقفت قدامه شدها با أذنها : عيب اللي قلتيه ..ها المرة سماح المرة الجايه بموتك
سندس تفرك أذنها وعيونها مليانه دموع :طيب أسفه
راكان حسته لمها بكتوفها: خلاص عاد كله ولا دلوعتي
بس سندس نزلت دموعها
فراس : ابتدأ الفلم الهندي ...يمه تكفين حطي غداءك قبل لا نغرق بالسيول ..يقصد دموع سندس
اللي حذفته بكرتون الكلانكس اللي على الطاولة ..وفراس رده لها بحذفه : نشفي به دموعك يابكوه
جوري بهدوء دخلت الصالة وبصوت خافت :السلام عليكم
راكان انتبه لصوت الهمس : وعليكم السلام
ام فراس : لورين يمه اطلعي غسلي وشيلي عبأتك ..وانتم _جوري وسندس _ تعالوا جهزوا معي السفرة
سندس مالها خاطر تقوم تبي تعرف أخبار راكان في ها الشهرين راكان فهم لها : قومي لامي ..ما راح أقول شي مهم لين تجين
سندس : يسلم لي اللي يفهمها ع الطاير ..بهمس ..مو التنح اللي جنبك ..تقصد فراس
راكان : روحي قبل يسمعك


فراس : وش قلتي يا العصلاء
سندس : سلامتك طال عمرك ..أبي اروح لأمي
..............................


بيت ابو طلال



جالس بـ الصالة اللي ينام ويـ أكل فيها : خُزام يـ العله وين الغداء
خزام بالمطبخ إلي يطل على الصالة ..: طيب عمي ثواني
ابو طلال مو قايلك قبل لا اجي يكون الغداء جاهز
خزام بخاطرها:الله والغداء ..كله فاصوليا وخبز من أسبوع نأكل فيه
حطت صحن الفاصوليا وكيس الخبز ..وراحت تجلس بالغرفة الثانية ممنوع يأكلون معه
ليلى :ميتة من الجوع
خُزام ..وأنا بعد ..عسى عمي يخلي لنا اشوي
ليلى :البارح ما تعشا ولا افطر اليوم ..فما أتوقع يخلي لنا شي
خزام تتسمع صوت بطنها من الجوع وتضغط عليه
ليلى : فيه شوي طحين ابيض من سنه... لما يروح نحط عليه شوي ماء ونخبزه
خزام : حلو المهم شي يسد الجوع
ليلى تفكر في ولدها اللي من تطلقت الين الحين ما شافتة ..عمره 3 أشهر واسمه وليد ..
خزام : ليلي وين وصلتي
ليلي :ابد ..وصلت لوليد ..تقولين يأكلونه لا جاع..يشربونه لا ظمئ ..يهدهدونه لين ينام ..امتلئت عيونها دموع
كل ما تذكرت اليوم اللي شاله أبوي مني أتمنى الموت ...
خزام :الله يصبر قلبك
ليلى : أمين ...
خزام : ما رد عليك رجلك بعد أخر مره اتصلتي عليه
ليلى ابتسامه حزينه : قال لا تخافين على وليد ..بعيوني . ..التفتت لـ خزام المنسدحه ..:أخاف يتزوج أمه مكيوده ..ويصير وليد عند زوجة ابوه ...
ابوي السبب في كل شيء حرمني من أمي ومن ولدي وزوجي ...حتى أنتي ما سلمتي منه
خزام : مقدر ومكتوب ...
ابو طلال ينادي بصوت عالي :ليلوووه
ليلى ..خزام تكفين قومي أحس انه بـ يغمى علي لا قمت من الجوع
قامت خزام وطلعت له : أمر عمي
ابو طلال ..أنا قلت ليلى
تعبانه
خذي ..أعطاها فلوس ..روحي لـ البقاله إلي بأول الشارع ..قولي له يعطيك تفاح فهمتي
عفست خزام وجهها : طيب
ابو طلال ما انتبه لها : بسرعة ارجعي معك عشر دقايق
خزام بنفسها : خايف علي ..لو خايف ما أرسلت بنت لأول الشارع لوحدها ..وما كان كل لليله ربعك في البيت ..
لبست عبأتها وغطاها وطلعت تجيب له تفاح بكم ريال
............................

أمنيه تحققت

على طاولة الغداء في بيت أبو راكان الكل متجمع ...يأكلون من أكل أم فراس اللذيذ جدا
كانوا يسولفون سوالف عاديه ..يقطعون بها الوقت على الغداء
راكان : يمه ليه ماجات ريهام
ام فراس : تقول مشغولة ...تعرف أختك ..لو فيها شيء ما تقول لأحد تكتم بقلبها ..
فراس : هذي هي ريهام ما تغيرت ..إلا يمه متى مفاجاتك تراني ما عرفت اتغداء ..
راكان : إيه مو يسوي مشروع سمنه لازم يأكل وباله خالي
فراس : فال الله ولا فالك ..مخلي السمنة لك
سندس: ولو تبيه يضيع هــ الجسم اللي مخبل فيه صديقاته
فراس : أقول تغدي ابرك لك ..قال صديقاته ,,اللي يسمعك يقول عندي درزن
سندس : المهم صديقات ..عاد وحده ..ثنتين ..ما تفرق
جوري والنار تولع في قلبها ليه ما تدري بس انقهرت من قصه إن عنده صديقات ..فراس تلقائي عيونه على وجهها ولاحظ تقطيبة حواجبها أم فراس تقطع الحوار : أبو راكان أنت قل لهم
راكان : تفضل يبه طال عمرك بسرعة فيه ناس على جمر جالسين
أبو راكان يناظرهم ..بعدها ابتسم ..: بصير أب
الكل مبقق عيونه فراس بدلاخه: ..ندري انك أبونا
سندس : يالدعله اص ..يقولك بصير أب
أبو راكان :..الغالية حامل
فراس : امااااا عاد يمه أبوي صادق
ابو راكان عصب : فراس ووجع ثمن كلامك قبل لا تقول
أسف يبه ما اقصد ...قام باس رأس أبوه ...
سندس تمزحون ..مقلب أبوي
أم فراس : ليه شايفيني عجيز ما عاد أجيب عيال
فراس : لا يمه أنت الخير والبركة بس بيبي
راكان طلع من جو الصدمة : مبروك ألف مبروك .. كمل وهو يضحك ..:بـ يطلع ولدي اكبر من ولدك يبه
ابو راكان : الحين وبعدين معكم كل واحد يقط كلمه اكبر من رأسه
قام راكان وباس رأس أبوه وأمه واعتذر وبارك لهم وكذالك فراس وسندس ...والبقيه
سندس ترفع يدينها للسماء تدعي : ياااااااااااارب يكون ولد
ام فراس : لا نفسي ببنت
سندس : لالالالالالا تأخذ مكاني ..أنا دلوعة البيت ..
فراس : مالت عليك قولي هبلا البيت
ابو راكان : المهم تقومين يالغاليه بالسلامة ..ويكون بخير
كملو غدا واللي راح ينام والي يسولف ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 01:51 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارتواء! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الثامن !
جوع!

خزام وهي تمشي رايحه لـ البقالة مبين من مشيتها أنها إنسانه رقيقه قابله للكسر دخلت البقاله
ابو أيمن ..صاحب البقاله : هلا يا بنتي أمري
خزام : ما يأمر عليك ..أعطني بها الريالات تفاح
ناولها 4 تفاحات وجات بتطلع ..استوقفها صوت : لو سمحتي مو بنت أبو طلال ..؟
سكتت وناظرت بـ أبو أيمن شايب الحارة وإنسان أمين ومهذب يخاف الله ...
الرجل : أنا أبو ليد ...زوج ليلى أنت خزام صح ..؟
خزام : إيه ...أمر اخوي
أبو وليد : ما يأمر عليك ...أبيك تقولين لليلى تحاول تكلمني من بيت أم سعيد ..على هذا الرقم ...ناولها الرقم ..خذته وطلعت ...
أبو وليد ..إمام جامع الحارة ...عمره 43 سنه
كملت طريقها للبيت ..بس حست أنها ما عاد قدرت تشوف الشارع ..داخت ..جلست متكئه على جدار بيت دخلت يدينا تحت غطاها الثقيل ومسحت حبات العرق ..المتجمعة على وجهها ناظرت لسماء الصافية..والشمس قربت للمغيب ..تحس برجفة في كل جسمها ولوعه الجوع أذهبت عقلها ..فتحت الكيس ومسحت التفاحة بطرف كم عبأتها وكلتها ..
تعرف أنها ممكن أن تصل للمقبرة ..بسبب تطاولها على فاكهة عمها المفضلة ..بعدها قامت وهي تستند على الجدر لين وصلت بيت عمها ..عند الباب كان عمها بطوله وعرضه ساد الباب ..أزرت ثوبه المتسخ مفتوحة و فنيلته الداخلية باين من فتحت الأزره أنها ممزقه أتعبها كثر الغسيل فـ أهترت خيوطها المتماسكة ..شعره الأسود مليء بالبياض منكوش ..يخيل لناظره بهذا المنظر انك تشم رائحة عفونته على بعد كيلو منه ولكن هذا ألطف من الرجل الواقف معه ..يرتدي ثوب اسود في عز الصيف قد امتلأ بالغبار من أسفله... ينتعل حذاء لا يقيه من شوائب الارض....هو اصغر من عمها ولكن أقذر منه بكثير ..
..واصلت مشيها حتى انتبها لها ..مدت كيس التفاح لعمها ..الذي مجرد أن رآها 3 تفاحات اعتلاء الغضب وجهه
ورمى السجاير التي لونت أصابعه بالسواد لـ كثرة ما امسك بها
مسكها بذراعها: وين الرابعه
بدموع : عمي تكفى ذبحني الجوع ..
:أنا إلي بذبحك ..كف لا تعلم هل كان في وجهها أو لا امتدت قوته حتى اصغر شعره في رأسها ووجهها
رمها على الأرض داخل البيت ...ضربها ضرب مبرح ...خرجت ليلى مشاهده فقط ليس تلذذ منها بالمشهد وانما قلة حيله
والرجل يناظر الحقله الدامية بسعادة عارمة ..انتهى أبو طلال من مهمته ..خرج من المنزل وأغلق الباب خلفه تاركها بين دموع وشهقات وكدمات تألونت زرقتها بأناتها
.............
بالصالة جلوس...يشربون قهوة سعوديه وحلا ..
لورين أول مره من زواجها تعقد عندهم بدون راكان ..في قرارات نفسها لازم تغير تعاملها مع الكل مو بس راكان ..لو كسبت خوانه وأمه بتوصل لقلبه اللي هي السبب في ابتعاده عنها
ام فراس : لورين يمه خذي لك حلا ..مــا أنت غريبة
لورين تبتسم : تسلمي يمه ..خذت لها حلا ..
سندس : اااااااه ..وتمسك على خذها
أم فراس بخوف : خير وش فيك ؟
سندس : سني ..يألمني ليه تحطون كنافة ..وأسناني توجعني
فراس : ما خلصنا من أسنانك ..شكلك بتعجزين قريب
جهاد : بلا من الحلا والشكولاء إلي تبلعه ..ويا ليت مبين >>>يقصد أنها عصلاء
سندس وهي تتألم : تلايط أنت ويااه
ام فراس : تعالي هنا ...قربت لمها وحطت رأسها على فخذها ..قامت ام فراس تطبطب على رأسها >>>ما اعرف ها الحركه من جد تخليك تحس إن الآلام تخف ؟! يمكن انه حنان الأم هو السر
جوري : بلعت غصتها وبقلبها : الله يرحمك يا الغاليه
اتصال على جوال فراس طالع الرقم وابتسم وقام بسرعة ..طلع الحديقة ...جوري بقلبها : معقولة يكون عنده صديقات ..؟ اوووووووف أنا وش دخليني ..كل بنات الرياض قدامه!>>>عليا ياجوري

................


نقاش !

بعد ما تغداء غداء متأخر ع الساعة 7 جلس يلعب شوي مع مهند اللي من الصبح ينتظره ..ريهام بنفسها : هذا أحسن وقت اسولف معه بعد شوي بيقول أبي أنام أو مو فاضي لي ..جمعت قواها : ماجد بتكلم معك
ماجد وهو يلعب : أتكلمي من ماسكك ...
ريهام : أبيك تسمعني محد ما سكني
ماجد : مهند بابا لا تتكلم وكمل باستهزاء...لين أشوف أمك وش بـ تغرد
ريهام انقهرت فقررت تدج السالفة بوجهه لأنه ما ينفع معه اللسان الحلو : أبي فلوس ..عندي بكره عزيمة ..وأبي اشتري فستان
ماجد : درجك مليان البسي منهم
ريهام تحط رجل ع رجل وترخي جسمها على الكنب : مستعمله ..وأنا ما أبي البس شي شافته الناس خصوصا بكذا حفله مهمة
ماجد يبتسم باستهزاء : ما عندي فلوس أنت عارفه ها الشيء..فريحي عمرك بالبيت
ريهام تتخلص من جلستها المسترخية إلى هجوميه : يا سلام وأنا كل ما قلت لك أبي أروح وإلا أجي تقول ما عندك فلوس وش ها العيشة ..
يقاطعها : مو عاجبتك
لا مو عاجبتني أنت عندك راتب مجبور تصرف علي وعلى عيالك والبيت ..إذا مو قد الزواج ليه متزوج
ماجد يرمي جهاز اللعبة من يده ويوقف على حيل : أتوقع إن ها الكلام فات أوانه ..صار لنا متزوجين خمس سنوات ياهانم ..بعدين إذا مو أنا اللي يصرف ع البيت منو يصرف ..حضرت جناب أبوك
ريهام رافعه حاجبها وبنبره تهديد : لا تدخل أبوي بالسالفة .. وقلت لك أبي اطلع مع الناس مو عايشه عندك شغالة كل سبع ثمان أشهر اشتري دراعه وحده ...يا ليت فستان
ماجد : المفروض يا بنت أبوك ..انك تقدرين وضعي ..راتبي ع قد حاله ..وفاتح بيتين وإلا نسيتي أهلي ..
ريهام : ما نسيت بس أنت ناسيني .. وإلا العزيزة أختك عادي تروح السوق بالشهر ثلاث أربع مرات ..
ماجد : من حقها راتبها
راتبها وليه ما تصرف على بيت أبوها دامه راتبها وهم عارفين إن راتبك ما يكفي لبيتك
ماجد: موب أنا اللي اخلي حرمه تصرف ع البيت .. هي تعبت ومن حقها تعيش وتستأنس ..وأنا مجبور اصرف ع أهلي مثل ما صرفوا علي قبل لا أتوظف
ريهام : تكف أيدينها : والنتيجة ..ما راح تعطيني فلوس
:عندي مية ريال تكفيك
نعم ! ميه وش أسوي بها حتى تسريحه الشعر مو بميه
:اووووه بعد تبين تروحين كوافير ..يعني مو موقفه على الفستان
من جدك أنت شايف يديني من الكرف في بيتك ..حتى الشغالة ما فيه ..وتبين أروح لناس مبهذله
اجل استر لك انثبري في البيت ..مو لازم كل ما قالت لك الماما تعالي نروح لبيت فلان وعلان تشلين شلايلك
ريهام : ماجد وبعدين معك يا أخي حرام عليك زهقت من ها العيشة وها الجو ..
ماجد يجلس على الكنب : عندك حل !
ريهام تناظر فيه ..وترجع تناظر بمهند اللي يتابع الهواش بصمت متعود على الحال ..صاير روتين أسبوعي ..
: عندي حل
أتحفيني بيه
بشتغل ..بس ما راح أعطيك ولا ريال من شغلي
كشر بوجهها : ما أبي فلوسك ..أحسن لي تخف مسؤوليتك ونتساعد بالبيت ..وإذا مو عاجبني بقولك لا وأتحداك تشتغلين بدون موافقتي ...قال فلوسي !
ريهام : لا يا بابا أنت ملزوم فيني ..وشغلي راتبه بيكون لطلعاتي وبس
ماجد : يناظر فيها باستهزاء : لا يا شيخه ..ويقلد صوتها :طلعاتي ..أضاف بصوت مليان غضب وعصبيه : ريهام لا تكلفيني أحرمك تعتبين البيت حتى لبيت اهلك
ريهام : ما لك حق تمنعني من أهلي ..طبعا يـ عيوني تبيني اصرف على بيتك وأنت تتفرغ لبيت اهلك
ماجد ماسك أعصابه وضاغط على نفسه ..صارت عروق يده المقبوضة واضحة تكلم من بين أسنانه : ريهام ضفي وجهك داخل ..قبل لا ارتكب فيك جريمة الليلة
ريهام خافت بس حبت تتحدى : لا ..كف على وجهها ومسكها رماها على الكنب وأعطها الكف الثاني وشالها بمقدمة دراعتها اللي لابستها ..وسحبها لغرفتها رمها ع السرير وسكر الباب وطلع يجلس على الكنب عند مهند ..إلي كانت دموعه نازله ..مسح ماجد وجهه وخلل أصابعه في شعره كانت باقي عروق يده واضحة ويحس بحراره على يده من قوه الكفين اللي أعطاها ريهام..شهقة مكتومة طلعت من مهند وهو يطالعه بخوف خلت ماجد يلتفت له.. كانت نظره ماجد عاديه نوعا ما بعد الدقايق اللي خذاها كـ استراحة محارب..بس مهند خايف ومجرد ما أتلاقت عيونهم ببعض زادت دموعه . صارت مثل الشلال وارتفع صوت شهقاته : بابا مالي دحل ..ما قلت ثيء
ماجد يمد أيده لمهند وحاول يعدل صوته يكون حنين خاف على مهند اللي شكله بتموت من الخوف : بابا تعال عندي ..ادري انك ما قلت شي ..تعال ما راح أضربك
مهند هز رأسه ..بلا ..: طلع ماما
ماجد : بطلعها لا تخاف بس بعد شوي
مهند يبكي وبصوت علي : أبي ماما بروح عندها
ماجد قام يبي يمسكه ..يفهمه ..بس مهند حس عليه وبسرعة هرب للباب الغرفة اللي فيها ريهام : بابا حلاث_خلاص _ ..ما عاد أقول ثيء_شيء _
ماجد طالعه عيونه : مهند أنا بابا ما راح أضربك ..
مهند صار يدق الباب على ريهام ويبكي: ..ادحي الباب بيضربني يمااااه
ريهام تسمع الصوت بس ما قدرت تتحرك ..قاومت وصارت تسحب عمرها ..تفاجأت بالدم اللي ع السرير بكميه كبيره
خافت ارتبكت ..نادت بصوت عالي : ماجد تكفى افتح الباب ..ماجد بموت
ماجد ما يسمع من دق ميلاد وصوته العالي وكل ما قرب منه صار يصارخ بصوت أعلى فلتت أعصاب ماجد لللمره الثانية مسك ميلاد بيده اللي يضرب بها الباب وأعطاه كف ..ميلاد يطالعه بعيون خايفه ودموعه تنزل وانقطع صوت صراخه ..وماجد تصلب ما توقع انه يمد يده على ميلاد ..هو مو متخيل كيف ضرب حبيبة قلبه ريهام الانسانه اللي تحدى أهله وأهلها عشان يأخذها ..فكيف يضرب ولده ..هي دايم تقول نفس الكلام اللي يرفع ضغطه بس هو يطنشها لين تسكت من حالها ..وذا حس نفسه ما يتحمل طلع من البيت ..صوت أنين ريهام وهي تقول من بين دموعها : تكفى ماجد بموت افتح الباب
خاف صار قلبه ينبض بقوه ..حس فيها مصيبة..دخل أيده بجيب بنطلونه وفتح الباب ..شافها عند الباب ..ورفع نظرات عيونه على السرير الملطخ بالدم وعلى السيراميك ..:ريهام قلبي وش فيك
ميلادو بصوت عالي وعيونه مفتوحة ع الأخر : ماتت ماما ...
ريهام بصوت تعبان ما تعرف من وين قدرت تطلعه : ماما مييلاد ..ما مت ماما بس اسكت
ماجد .بسرعة سحب الشرشف غطاها به وشالها ...: ميلاد امش معي
مهند مشى بس خايف ..فيه حدث بـ مسلسل لاصق برأسه انو الحين بـ يروح ماجد يدفن ريهام وبـ يدفنه معها ..
التفت للطاولة شاف جوال ريهام خذه بسرعة وخبأه بجيبه ..بدون ما يشوفه ماجد ..طلعوا من الشقة وبسرعة على المستشفى ..
الدكتور : عندها نزيف حاد ..وفقدنا الجنين .. أعطيناها دم ..وهي الحين نايمه
ماجد : باي شهر كانت
الدكتور ..بالأسبوع الثالث
اقدر أشوفها :
: يفكر ..ممكن بس بدون إزعاج ناظر لمهند
مسح ماجد على رأس ميلاد ..: لا هذا حبيب بابا وماما ..ما راح يزعجها صح .؟
ميلاد خايف : هز رأسه وبصوت فيه العبرة : أبي اثوف ماما _أشوف _
الدكتور : تفضلوا..

لعبه !



فراس والابتسامة شاقه حلجه : هلا حبي هلا قلبي فديت هـ الصوت
غلا : فراس حبيبي ما اقدر ع لسانك الحلو
فراس : اه يا قلبي ..يا بنت الناس خفي علي شوي ..بذوب من صوتك
غلا : فراس خلاص عاد وإلا بسكر ..وأنا مشتاق لك
أنا بعد مشتاق لك ..
غلا تتصنع الفرحة ودهاء أنثى :بجد ؟
ايه ..ليه حد يشوف القمر وما يشتاق له لما يغيب
اجل أش رأيك تجي الفيصليه أنا فيها ..خاطري أشوفك
فراس :اوكيه ...انتبه على أصبع تدق كتفه بشويش قال :..اوووو غلاي الحين بسكر وبكلمك لما أكون بالفيصليه
اوك حبيبي وأعطته بوسه بالتلفون
سكر فراس ..وبلع ريقه يحترم راكان بشكل كبير
..راكان: ما تستحي على وجهك تلعب ببنات الناس
فراس يبرر: هي اللي أعطتني رقمها ..!
راكان : ولو لا تنزل نفسك لوحده منحطه
فراس : اتسلى معها ..حد قال لك بعرس بها
راكان : تتسلى !؟
فراس : راكان كل الشباب يطلعون مع بنات ..وأنا بطلع معها بمكان عام ..
راكان : طريقك شر يـ أخوي ...هذي نصيحة من أخوك ..أنسى ها الطريق ..تزوج وانتهى الموضوع
أتزوج !؟...شايف الزواج لعبه ..طيب بكره طفشت منها ..أطلق وارجع أعرس بوحدة ثانيه وثالثه وهكذا ومن كل وحده عندي ولد والا اثنين
راكان : وش ها التفكير الغريب ..
فراس : مفكر اني بقضي عمري مع هذي ..لا ...بكره بالقى وحده غيرها ..وبعده مع وحده ثانيه وهكذا
راكان : برافو طال عمرك ونعم الرجولة ..تلعب ببنات الناس ومسوي عمرك رجال
فراس يرفع صوته : راكان ..
راكان يناظره بقوه : غير ها الطريق ابرك لك ..ولا تنسى عندك أخوات
مشى ودخل البيت وترك فراس اللي يتأفف منه ..ودخل بعده


غلا ..تشتغل في البنك ..ساكنه بشقه وبجنبها شقة صاحبتها سلوى حلوه إلا فاتنة ..معلقه فراس بأذونه ..هي تلك الفتاه المسكينة التي صحت فجاءه على واقع أن لا أهل لها كانت لقيطة ربتها أمره لا أطفال لها ..ماتت ثم عثرت على سلوى التي ساعدتها على إيجاد عملا في البنك عمرها 23 سنه . تعرفت على فراس من 6 أشهر .. هذا ما يعرفه فراس هل هي صادقه ؟

.....فرح هل يكتمل ؟
فهد الي الدنيا مو شايلته من الفرحة كمل شغله ووقع على أخر ورقه بيد وهو يفكر بمقلب الصبح
اخذ الجوال وبسرعة دق على أمه :
هلا يمه
فهد : هلا بك يا الغالية ..أقول أم فهد مشغول شي
لا ليه
أبيك تجهزين أنت ودلوعتك كوكو بعشيكم اليوم ع حسابي بالمكان اللي تبون
كادي االي تسمع الاتصال لان أمها فاتحته سبيك : اووووه فهيد أش ها الكرم الحاتمي
فهد : كوكو أجهزي بسرعة قبل لا اكنسل
بلقافه :فهيد اعزم حد معي ؟
فهد ضحك : على قلبي أحلى من العسل ..إلا ما عندك أخبار اليوم
: ما راح أقول لين اضمن العشاء ..وبنفسها كل البنت ما حضرت إلا المحاضرتين الأولى ولا بعد نايمه ..وبعدها ردت البيت تكمل نومتها
...................


أذن العشاء وتصادف راكان مع أبوه واحد طالع والثاني داخل
ابو راكان بتعجب : راكان ما بـ تصلي معنا بالمسجد
راكان : إلا يبه .. بس أبجدد وضوئي
فراس : بسرعة لا تتأخر علينا
راكان : وأنت بـ تصلي معنا
ابو راكان : وليه ما يصلي
راكان : سمعت عنده موعد بعد شوي
ابو راكان : يتأجل ..الأول يصلي بعدين يروح
جهاد يمشي بسرعة : زين فكرت تأخرت عليكم ..
طلع جهاد وفراس وابو راكان عند الباب وثواني جاء راكان ....راحوا للمسجد وبعد الصلاة ..طلعوا وهم راجعين ركب فراس سيارته ابو راكان : ما تبي تجلس معنا ع العشاء
فراس : لا يبه مشغول مع الشباب
راكان يقرب من السياره وقال بهمس : رايح لـ إبليس وأنت توك طالع من المسجد ! ..
فراس مشى بسيارته واالباقي دخلوا البيت


حواجز مكسوره

في الفيصليه
غلا : حبيبي تعال ندخل هنا يمكن نلقى شي حلو
فراس :بنفسه آه يا حبكم يا ها البنات للملابس : اوك ليه لا
دخلوا وجلست تفتر وهو معها شالت اغلي فستان بالمحل ..مع انه ما أعجبها بس غالي وماركه غلا: أبي هذا أش رأيك
فراس : حلو بس مو كنك صغير شوي عليك
لابيبي هذي الموضة
شال الفستان : أكيد الموضة لأهل الموضة وحاسب وطلعوا . وبعد كم سوق .: أقول حبيبي
قولي
بنقضي طول السهر نفتر بالسوق
ناظرها وسوى عمره يفكر:اممم ليه تعبتي..؟
إيه أبي ارتاح وجوعانة وإلا ما جعت ..
طيب نتعشى ونريح شوي حتى أنا أحس إني تعبان ما نمت من الصبح
قاطعهم جوالها تتصل سلوى : وينك مع فراس بالسوق
ليه يا حلوه بالسوق نسيتي انك عازمتني أنا ورجلي ..المؤقت عندك للعشاء
اووو سوري نسيت ..ولا يهمك العزيمة باقي ما ألتغت ساعة بالكثير وأجي
سلوى:هيه تراني ميتة من الجوع ..ما فيني انتظر طباخك الماسخ جيبي عشا معك ..واعزمي فراسك خلينا نتعرف عليه ويتونس مع طلال
طيب بشوف وش رأيه ..سكرت من سلوى : حبيبي أش رأيك نروح نتعشى بالبيت ..أنا عازمه سلوى ونسيت
فراس:حلوه أنت العازمتها وانت الي نسيتي
ها وش قلت تراء رجلها بعد هناك
فراس : لا يا غلا ..بـ إي صفه أكون موجود هو زوج صديقتك بس أنا ..؟
غلا: أنت حبيبي
الحين هذي اشلون تفهم : حتى أنتِ حبيبتي .. تعرفيني حتى هذا طلال لو ما كانت سلوى زوجته ما خليته يدخل بيتك
غلا :تغار علي فراس
: إيه أغار ليه عندك مانع
لا ..بس تكفى طلبتك بس ها المرة عشاني تعال أنت اجلس شوي وبعدها روح
طيب افرضي وافقت شو بنقول لطلال ؟
انك خطيبي
بس أنا مو خطيبك
اعرف ..قدامه بس.. بعدين فشله يجلس لوحده ..لاني بجلس مع سلوى أكيد لوحدنا .. تكفى فراس خلني أحس ولو مره انو عندي عائله ..مستكثرها علي..؟
بعدم اقتناع وافق فراس وطلعوا مع بعض اشتروا عشاء
في الشقه سلوى : حلو يـا لئيمه كل هذا مخبيته لك
غلا : اجل كيف يا ماما مو صايمه 6 أشهر على الفاضي
سلوى والحين شو بتنفذين الخطة
أش رأيك ما رضى يجي اليوم إلا بعد ما طلعت روحي
فراس جالس بالصاله مع طلال يسولفون
نادت سلوى طلال من عند الباب قام واخذ العشاء وجلسوا يتعشون ثم حلو ..فراس كان يضحك بصخب على اتفه الامور ...يسولف بطريقه عجيبه ..يقوم ويقعد ....غلا وسلوى انضموا لهم و بعد نص ساعه صار فراس فاقد الوعي تماما يقول أشياء ما ترتبط في بعض
غلا وسلوى وطلال .مستانسين على الصيد الثمين اللي صادوه
شاله طلال وحطه بغرفة نوم غلا ..بعدها طلع هو وسلوى لشقتهم !
طعم الألم ......
بعد ما انتهت موجة الأنين والآلام المبرحة ..التي اعتادت عليها منذ ما يقارب الست سنوات فقد تعود جسدها على الضرب ...بل أصبح يشتاق إليه إذا غاب عنها 48 ساعة ..
رفعت رأسها مع على الوسادة كانت تسمع صوت أنفاس متقطعة .: ليلى ليه تبكين ؟
ليلى : الحمد لله انك قمتي ..خفت عليك
عادي تعودت ..موجديده
بس جديد انه يغمى عليك ..ما عرفت شو اسوي
المهم عمي وينه ؟
يعني وين بالصاله ..يفكر ..كا العاده
تذكرت كلام أبو وليد..: زين قومي سكري الباب أبي أقولك شي
خير
أنت قومي أول ..بس بشويش لا يسمع صوت الباب عمي
قامت ليلى سكرت الباب بشويش ورجعت تجلس ..خزام : اليوم لقيت ابو وليد رجلك
ليلى بلهفه لاتخفى حتى وان حاولت إخفائها خزام تعرف انها تعشق زوجها: وين؟ ومتى؟ شو قال؟
وحده وحده علي ...في البقاله لقيته وقال انك تحاولين تكلمينه من عند ام سعيد
عاد ما لقى الا ها العجوز النحيسه ..كل كلمه توصلها لا بوي
:اتوقع انه موصيها ما تقول لا عمي ..لانه قال انو كلمها
بتوتر : خايفه ما ودي اكلم من عندها ..ما قالك شي ثاني يعني بخصوص شو
لا ...رجلك كلامه قليل تعرفينه
هزت رأسها وتفكر وش يبي ..ممكن الموضوع متعلق بوليد ..ودها تشوفه وتلمه تبوسه ..



.....أنتهى

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 01:52 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارتواء! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

........محاوله ثانيه .!......
راكان واقف بسيارته عند الباب ينتظر لورين تخرج .. ولورين واقفه عند الباب من داخل باقي تعدل لثمتها ..
:خالو تعرفيني ما أحب ها التجمعات
ام فراس : عشان خاطري ها المرة ..من حملتي ما رحتي ..ودي تغيرين جو
لورين : ما اعرف ..بنفسها ما فيه حجه غير راكان: طيب و راكان ؟ يمكن يرفض
ام فراس أنا بكلمه وأقنعه بس أنتي تجهزي وتعالي هنا البيت أول ...كل البنات بـ يحضرن فـ ليه أنت لا ..كم ساعة ونرجع
لورين : طيب يا خاله ما يصير خاطرك إلا طيب ..مع السلامة راكان بيذبحني تأخرت عليه
مع السلامه يمه ..وراكان طيوب ما ينخاف منه
طلعت وركبت السياره راكان : بدري ..كان ما طلعتي ..
لورين ..: خاليتي...قاطعها بصوت حازم : خلاص مابي اسمع أعذار ..راسي يوجعني ..
التزمت لورين الصمت ..راكان على ما هو طيب على ما هو شرس لما يعصب ...بس نادر ما يعصب ...يحب يكون حليم
وصلوا البيت دخل راكان غرفته من اخر موقف صار ينام بغرفه بالغرفه الثانيه ..جلست بالصاله ..مرت عشر دقايق طلع ..مبين انه متجهز لنوم ما نام طول اليوم من الصبح ..دخل المطبخ شرب ماء ..وقف عندها بالصاله ..: فيك شي ء
: لا ما فيني بس ابي اكلمك اذا ممكن ..
:خلي كلامك لبكره ..قومي نامي ..مشى عنها دخل غرفته وسكر الباب ..
راحت غرفتها بدلت ملابسها واندست تحت لحاف السرير ..تحاول تنام ..عدت الساعة وهي تتقلب ..أفكارها ما خلتها تقدر تنام ..كيف تبدءا صفحه جديدة مع راكان ..وراكان بـ يتقبل الوضع
هل فعلا بتنسى حب مراهقتها حمد ..وكأنه ما كان
اليوم استأنست مع البنات أول مره تحس إن سندس رقيقه كذا ..بس جوري حزينه مره ..مبين في عيونها وجهاد كنه يحاول يحميها من شو مدري ...فراس هذا إحساسي ورآه بلاوي
طيب انا وش دخلني بالعالم ..قامت وراحت تجلس بالصاله تجلس ع التي في لين يجيها النوم ..غفت وما حست على عمرها
........


وفر اعتذارك ما ابي اسمعك!
الساعه 2 الفجر
فاقت ريهام من المخدر كانت تحس ان جسمها مكسر ..رأسها يوجها وثقيل ما تقدر ترفعه ..تدفقت إلي ذاكرتها أحداث البارح ..امتلأت عيونها بالدموع التي سرعان ما أخذت مجراها على خدها ..
دخلت الممرضة : الحمد لله على سلامتك
قاست لها الضغط ووضعت لها مغذي ..ريهام : ماجد هنا
الممرضة وهي تكتب في ورقه : رجلك ..؟
: ايه !
:ثواني وأقوله انك صحيتي
خرجت ودخل ماجد شايل مهند النايم .. كانت نظرات عينه تنطق بالاعتذار ..حزين لفقد ابنه ..متألم لأنه ضرب وألم قلبه ..وقف عند حافه السرير : الحمد لله على سلامتك ..كان بيقول يا قلبي ..بس احتفض بها
ريهام ..ــــــــ..كانت نظرات عينيها معلقه على ميلاد ..:ليه ما اخذته للبيت ينام ...وإلا تبيه يمرض في ها البرد..
:كان متلهف يبي يشوفك
بنفسها : وأنت ما تبي ...تتمنى اني اموت ..
ريهام أنا أسف ..بجد .ما عرفت شو صار ما قدرت امسك أعصابي
وفر اعتذارك ما أبي اسمع
بس أنا
قاطعته بأمر :خذ مهند ينام .. وأنا أبي أنام ..غمضت عيونها كطريقه لأنها الحوار
بعد دقايق من وقفت ماجد قرر انه يروح لين تهداء ما يبي يزيد الطين بل ..خصوصا انه يعرف ريهام عنيده وما ترضى بسرعه ..


....روائح قذره !

نايمه ومبين الراحه من تقاسيم وجهها الطفولي من الضوء الخافت المتسلل من الاباجوره على الرف البعيد لا تستطيع النوم بلا ضوء كهذا اصبحت انسانه يستوطن الخوف خلايا عقلها الصغير ...صوت موسيقى الجوال يصدح بشده في هذا السكون تقلبت يمين وشمال باتت تبحث بيدها عن منغص نومتها ..اخيرا وجدته قالت بصوت ناعس بدون ان تفتح عينيها : الو ..نعم ؟
الطرف الاخر : أسف حبيبتي صحيتك من النوم ..
فتحت عيونها الصوت غريب جدا مو صوت جهاد ..ناظرت الرقم ..والساعة ..كان المتصل على الطرف الأخر يتكلم بس هي أغلقت الجوال بدون تفكير ...اندفع التفكير إلى عقلها ..شو اللي ذكره بي ..صار لنا أيام وما اتصل ...تقطع تفكيرها الصامت ..صوت الجوال ..فكرت ..ارد ..والا مارد...لا يا جوري ..وش تردين مجنونه يعني واحد داق ها الوقت وش يبي غير المسخ ..نامي ..قفلت الخط بوجه وحطت الجوال سايلنت ..أغلقت عيناها ..بعد ثواني أضاءه أجبرت عينيها على ان تفتح جفنيها ..مسج من المتصل ..يابنت الكلب ردي أحسن ما أجي بيتكم ..وتعرفين النهايه
دب الرعب قلبها ..وشل تفكيرها ..أنزعت نفسها من السرير وبخطى مبعثره وصلت للباب الذي حاولت فتحه رغم انه مقفل بالمفتاح تذكرت انها أغلقته قبل نومها ..خرجت وهرولت مسرعه الى غرفة سندس القريبه منها ..طرقت على الباب طرقات خفيفه ربما تكون مستيقضه فتسمعها لكن لارد ..زادت من قوة طرقاتها ..حتى فتحت الاخرى الباب بدون ان تسأل من الطارق وقفت على الجدار مبعثره الشعر مغلقه عينيها سندس : نعم ؟.فيه شي ؟
جوري دخلتها الغرفه وسكرت الباب : فتحتي عيونك وقري الرساله
سندس : من جدك قاطعه نومتي عشان اقراء رسايلك
بلاك ما تعرفين منو المرسل ..اقري بس ..وشوفي لنا حل بها المصيبه
فتحت سندس عيونها بأمتغاض ..قرت الرساله مره ..مافهمت ..مره ثانيه ..وصل لها المفهوم بعدها دق الجوال بيدها ردت : خير ؟
المتصل : ايه كذا خلينا حلوين
لو رجال تعال البيت ..أخر زمن ! ..سكرت الخط بوجهه
جوري : أش سويتي ..
سندس :يا الهبلا ما يعرف البيت روحي نامي
جوري : من جدك والا تمزحين
سندس تناظر ساعتها ..وترجع تناظر جوري : بالله هذا وقت مزح ..روحي نامي يرحم امك
خرجتها عن الغرفه وسكرت الباب ..ظلت جوري واقفه دقايق ..كانت بترد تدق بس دق المتصل عليها ..ما ردت ..جلست جنب باب سندس بخوف وهي تطالع الشاشه .. بعد دقايق ..سمعت باب البيت ينفتح ..وصوت خطى تصعد الدرج ..اتسعت عيناها ..وزاد نبض قلبها أصبح كالمجنون ..داخل قفص ..بردت أطرافها .. لم تستطع حتى طرق باب غرفه سندس ..حتى وصل القادم كان منكس رأسه لم يتبين وجهه بادئ الأمر ..كانت صورة المتصل تظهر بعينيها ..
وصل مسامعها فراس : خير جوري وش فيك هنا .. فيك شي
أخيرا اتضحت الصورة انه فراس مو المتصل:: ..لا ما فيني ..شي ..كانت كلماتها متقطعه خائفه ووجود فراس أضاف الى خوفها توتر ..جات بتقوم بس فراس لمح ضوء الجوال اللي بيدها ..شاله بقوه ..كانه نسي التعامل مع الانثى او مع طفله بحجم جوري الضئيل ..ناظر الرقم بدون اسم ..سالها .:منو؟
هزت كتفها : ما اعرف كان يدق من ساعة تقريبا
رد فراس : الو...الو ....لو رجال تكلم ...ما يعرف ليه توقع انه رجال
المتصل : اوه الحلوه الليليه معك ..سوري بكره ليلتي... اوكي !
بعصبيه بصوت منخفض نوعا ما :ياحيوان لو اتصلت على ها الجوال مره ثانيه ..عد نفسك في المقبره
جوري ترجف وفراس معلق عيونه عليها ..مسكها بيده الخاليه يطمنها ..بس جوري بسرعه انفضت يده من ع ذارعها ..وجلست ع الارض
المتصل :بعذرك ما تعرف مع منو تتكلم ...و اعذرني حبيبي ..بدق ..ثانيه وثالثه ...لين اوصل للي ابي وبعدين ليه معصب نتشارك الحلا ما عندك مشكله ليله لي وليله لك !
فراس: قايل لك انك حيوان ونجس ..سكر الخط وارسل الرقم على جواله .. وقال بنفس كريهه : خذي ..ولا تردين على ارقام غريبه اذا ما تبين توصلين للمقبره بعد انتي ..رمى الجوال عليها ..وراح غرفته
لمت جوري عمرها ودخلت غرفتها ..استندت على الباب بعد ما سكرته وجلست خلفه تبي بصمت حتى ارتفع صوت بكاءها الا نشيج .
..........

كلن يشوف الناس بعين طبعه !
دخل فراس غرفته ..يحس الصداع بيكسر راسه ..الليله طويله وحاس بضياع فضيع ..رمى الملابس اللي كان لابسها واخذ له شور ..تذكر احداث ليلته مع غلا اللي انقلبت الى كارثه ..دايم يطلع مع بنات يسهر معهم ..بس يخلي مساقه قانونيه
درب نفسه عليها .دائما يكون في اماكن عامه معهم واذا زودها بمطعم عائلي ...بس غلا تخطت كل الحواجز ..هي تقول انه تهجم عليها واجبرها بعد ما طلع طلال وسلوى ...مع انه ما يذكر شي ..وهو حاليا منقرف منها ومن نفسه ..الكارثه انه مو الاول واكيد مو الاخير في حياتها .. مسح وجه يحاول ينسى ..بـ الطقاق فيها رقمها من اليوم بيمسحه ..وينهي كل شي .. بس لا ..هي تقول اني تهجمت عليها اشلون وانا ما اذكر ..لازم افهم السالفه يمكن بكره لما تهدىء ...تذكر وجه جوري الخايف وارجفه اللي بجسمها ..شكلها ببيجامه النوم الطفوليه ..قال لنفسه : المفروض ما افكر فيها لأني وسخ وهي طاهرة ..وإلا ..لا يمكن تكون مثل غلا ..تتبع طريقه أنها بريئه وطفوليه مسكينه ..والدليل المتصل الوقح ..سكر المويه ..ولبس ملابسه ..انسدح ع السرير ..يفكر ..ويفكر ....طلع رقم الجوال الي ارسله من جوال جوري :ان شاء الله بكره نعرف منو انت؟
صوت المؤذن جهور عالي يصدح في السماء معلن عن دخول وقت صلاة الفجر
قام فراس وخرج من غرفته ..يبي يروح للمسجد ..مر على جهاد وصحاه ..ونزل لقى ابو فراس ينتظرهم
فراس : صباح الخير يبه
هلا فراس صباح النور ..وين جهاد ؟
الحين بينزل
......
عند جوري اللي انقذها صوت الاذان من نوبات بكاءها الهستري ..وضت ..وصلت وجلست تقرءا قران في سريرها لين نامت
وعند راكان اللي قام يصلي وشاف لورين نايمه ع الكنب ..اوجعه قلبه قومها تصلي وتنام وبغرفتها

................مذاق الشوق..!

شروق شمس ليوم جديد ..ارق سكونه صوت العصافير المتنقله من شجره الى اخرى .... نسمات بارده قليلا تسبق الشتاء .. ..كانت تمشي بجانب الجدار المتهالك تنظر خلفها ..خوفا من ان يراها والدها ..طرقت الباب ثلاثا فتحت لها امراه عجوز ..:
ليلى : صباح الخير ام سعيد
ام سعيد : صباح الخير ..خير وش فيك جايه ها الوقت
ليلى : تعرفين ابوي ينام الصبح ..قلت ها الوقت المناسب ...
قطعتها ام سعيد ..: ادخلي ..ما اخذتي من ابوك غير الشقاء ..
ليلى ما تبي تعلق كل الناس عارفه ابوها فمالها داعي تبريرات كاذبه:ام سعيد ما عليك امر ..ما ابي ادخل داخل تعرفين عيالك موجودين مو حلوه ..خليني هنا واعطيني جوالك
ام سعيد تعفس وجهها وتعطيها الجوال وتدخل ..ما يمديها تسمع السالفه
ليلى تدق على رقم ابو وليد االي حفظته عن ظهر قلب من البارح ما نامت ..خايفه ومشتاقه ..وولهانه ..متضاربه مشاعرها لدرجه انه موقادره توقف ..
رد صوته كان هادي جدا مثل ما تعودت ..الو ..
ردت بتردد ..ا..لو ..
ابو وليد : ليلى ..
ايه
الله يحيي ها الصوت اللي يشرح خاطري
رويدا على قلبي فهو لا يحتمل بعدك ودفء كلماتك :الله يبقيك ..
اشتقت لك ..ما اشتقتي لي
:الا و ..ولهانه عليك ..سكتت ..كيف حال وليد
ولييييد ياام وليد بخير ..ومشتاقه لحضن امه
غصت بعبره دموعها ...
ليلى انت حابه ترجعين لي ..مستعد اسوي اي شيء ..بس ما اشوفك انت ووليد متعذبين وانا ساكت
ليلى :شو الحل ..انت تعرف ابوي
ما جاوبتين ..تردين لي
ليلى:ايه ..لو من الحين بس ..قاطعها: لابس ولا شي ..صحيح إني تزوجت بس مكانك محفوظ في قلبي قبل بيتي ..
متى اقدر أجي أخذك
ليلى : وأبوي ..أخاف يسوي لك شي
بأخذك بدون ما يعرف ..أنت زوجتي ..
ليلى:وخزام ..اتركها لحالها
تنهد ..ليلى ياليلى ..ما اقدر اتحمل اكثر ..تعبت من البُعد اللي بينا بدون سبب ..بكل بساطه بإمكاني أروح ابلغ عنه الشرطه بس عشانك أنا ساكت
ليلى:ادري ...ويظل أبوي مهما سوى
:طيب ليه خزام ما تجي معنا ؟؟
ليلى:ما تعرفها أقنعتها من قبل ما رضت تقتنع ..تقول ما تبي تكون ثقيله
:انا مثل اخوها اشلون ثقيله علي
ليلى:رأسها يابس ما راح تقتنع
طيب ..أعطيها جوال متى ما حست انها في مصيبه تدق علينا
ليلى:ما اعرف ..بترضى تاخذ الجوال؟
:غصب عنها ..هي لا حست بالخطر اللي هي فيه بتأخذه وبتتصل ويمكن تقتنع تجي تعيش معنا ..أبوك حالته متازمه بزياده
ليلى ..تتاخذ قرار ها :خلاص ..متى بتجي
متى أبوك يقوم
ليلى:العصر ع الاربع ...اذا ما حس بالجوع
طيب بعد ساعتين بكون عندك ..اقنعي خزام يمكن ترضى
ان شاء الله حبيبي
مع السلامه ياقلبي
سكرت ونادت ام سعيد اللي كانت وراء الباب تتسمع فلما نادتها ردت عليها بسرعه ..عرفت ليلى انها سمعت نص الكلام اذا مو كله ..اعطتها الجوال ورجعت البيت تقنع خزام ..
اللي مارضت تقتنع ..لين جاء ابو وليد واعطها الجوال وراحت ليلى معه ..


.......محاوله ثالثه!
صحت من النوم .. خذت لها دوش ولبست ثوب فوشي قصير ضيق عند الصدر والباقي واسع ..عاري الكتفين ..مصغرها بس مشكلتها بطنها ..لمت شعرها بطريقه عشوائيه ..طلع كيوت مع لبسها..حطت مكياج نعومي هادي جدا وتعطرت ..اليوم راكان ما عنده شغل الصبح ..
طلعت ..رتبت الصاله اللي شوي معفوسه ..راحت غرفته على امل تلقاه نايم او يمكن جالس ع الكمبيوتر ..دقت الباب ..حست نفسها غبيه ليه تستاذن ..فتحت الباب ..دارت عيونها ع المكان ..راكان مو موجود .. وغرفته مرتبه ..
رجعت سكرت الباب بخيبة أمل ..جلست بالصالة يمكن نزل يجيب فطور او شغله
انتظرت ...وانتظرت ..ملت وذبحها الجوع ..سوت لها كوفي ..وكلت بسكويت ..قررت تتأصل عليه..
كان جواله مقفل ..رمت الجوال ع الكنب ..وجلست ع التلفزيون بملل
بعد ساعتين ..دخل راكان البيت ..سمع صوت التلفزيون ..: السلام عليكم
وعليكم السلام ..وين كنت؟
استغرب السؤال ..: مو معقوله لورين تسأل عني ..مو من عوايدك
سكتت تنتظر الاجابه على سؤالها ..راكان : كنت بالمستشفى
: ما عندك شغل الصبح اليوم
ايه ..حاله طارئه ..جلس ع الكنب ..وشال الريموت يغير بالقنوات
تبي شي ..
هز راسه بلا ..
لورين : راكان ممكن نتكلم ..
راكان وهو مركز بالتي في : تكلمي ..أسمعك ..من البارح وانت بتكلمي ..
لورين :ليه مهمشني
راكان : اسالي نفسك ها السؤال ..
انا اسالك ..
راكان : أعاملك بنفس طريقتك في التعامل معي . ابتسم لها ..وحده بوحده
انت شايل بخاطرك علي ..راكان ...قاطعها ..: لورين ما أجبرك انك تحبيني ..ببساطه ..لو أنت شايفه انك ما تقدرين تكملين معي ..عادي ..نتتطلق ...قلبه يوجعه وهو ينطق هالكلمه بس لازم يحط حدود خلاص تعب
بسرعه قالت : لا ما بي اتطلق
عشان ابوك
عشان...ترددت ..عشانـ... صعب إجبار لسانها على ولكن ستحاول ..عشانك ..تراقبت اي تغيرات طرت على وجهه
بس راكان كان جامد مأخذ حصانه من نزواتها المعتاده :لاتضحكين علي بكلام مو لقلبك ..
راكان بجد ابي افتحه صفحه جديدة ..معك
قبل لا تقولين اي شي ..ابك تتاكدين من نفسك ..قلت لك مو غصب تعيشين معي ..حبيتك ايه ..بس صدقيني اقدر اعيش من دونك .....في نفسه كذاب ياراكان ماتقدر تبتعد عنها ....::
يمكن ع الاقل لو نبتعد ابقى انا احبك ..ما اعرف عن مشاعرك ..!
:موغصب ..بعيش معك برضاي ..تقبل !
انت تقبلين اعيش معك بس ما احبك ..ابيك معي بقلبك ..بعقللك ..مو احس انك مجبوره ..مستغرب انه لنا سنتين متزوجين وانت باقي بنقطه الصفر ..
ادري ..وانا اسفه ..
لاتشيلين هم ..اهتمي بعمرك وها اللي ببطنك .. قلبي متعود ع نزواتك ..رمى الريموت على الكنب اللي جنبه وقام يبدل يبدل ملابسه ..
بعد دقايق راحت له الغرفه ..لقته لابس وبيطلع ..: بتطلع ..؟
اعتقد انك شايفتني لابس ..يعني بطلع ..
أوجعها قلبها من طريقته في الكلام ..بس لازم تتحمل : طيب وين ؟
ما عندك تحضير ليوم السبت ..أو رصد درجات ثاني ثانوي ..أو تسوين نموذج لبنات ثالث
لا ما عندي ...
اممم عشان كذا متفرغه لي ..لعبه تشغلين وقتك بها ..بس ما راح أتعبك في التفكير ..بروح أصلي ..وأجيب غداء
لا تجيب غداء أنا بسوي
لا ...مستحيل الاميره لورين بتطبخ !
ناظرته ..ونزلت عيونها اللي امتلأت دموع من طريقته ..طلعت من الغرفة بدون ما تتكلم ...مسحت دموعها وجلست بالصالة ..بعدها طلع راكان يصلي الظهر ..لما رجع كانت حاطه الغداء ..وتنتظره




..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 25-04-11, 01:53 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارتواء! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




آخر جزء نزل في تاريخ 31-12-10 ..
تُغلق ..


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متى تحضني عيونك, القسم العام للروايات, الكاتبة ترتيلة شتاء, روايات مميزة, روايات القسم العام, روايات الكاتبة ترتيلة شتاء, روايات خليجية, روايات كاملة, رواية متى تحضني, رواية متى تحضني للكاتبة ترتيلة شتاء, رواية متى تحضني عيونك اذا هذي العيون اوطان كاملة, رواية كاملة, روايه, قصه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t153653.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 01-01-11 12:59 AM


الساعة الآن 01:55 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية