لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء


فيرونيكا فرانكو ..

فيرونيكا فرانكو ... في مدينه البندقيه.. باعت جسدها كمحظيه خلال فتره حرب الأتراك مع ايطاليا لاستعاده جزيره قبرص ... ارتأت طريقه العيش هذه لتعيش وتحيا في ذلك الزمن الذي كان

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-10, 01:06 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 201969
المشاركات: 1
الجنس أنثى
معدل التقييم: قصيده عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قصيده غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
افتراضي فيرونيكا فرانكو ..

 

فيرونيكا فرانكو ... في مدينه البندقيه.. باعت جسدها كمحظيه خلال فتره حرب الأتراك مع ايطاليا لاستعاده جزيره قبرص ... ارتأت طريقه العيش هذه لتعيش وتحيا في ذلك الزمن الذي كان سكانه يتخذون غلاف الفضيله ويبطنون الرذيله ... كانت ملعونه في ذلك المجتمع مثلها كمثل بقيه المحظيات منبوذات ع أرصفه مدينه البندقيه الجميله ... لم تكن فيرونيكا سعيده لبيع جسدها فهي متآحه لجميع الرجآل وقلبها مرفوض وجسدها الأبيض مرغوب إلي أن تيم بها ماركو فينير السناتور في حكومه البندقيه ولكنه كان متزوجا جوليا الفاضله الي جاهدت للحفاظ ع بيتها وزوجها ولكن الحب أعمى ...وجدت فيرونيكا سعادتها مع ماركو وطلب اعالتها وأن تترك مهنتها لكنها رفضت لأنه يريدها له وحده ولكنه ليس لها وحدها وابتعدت عنه إلى ان جاء الي المدينه خبر أن الملك هنري ملك فرنسا قد استولى على 8 سفن من أسطول البندقيه فاستنفرت الحكومه واعدوا الخطط لأنقاذ اسطولهم ووجدوا أن الحل بيد اغواء الملك بإحدى المحظيات ولا محظيه أفضل من فيرونيكا ... كم كان صعبا أن يصطحبها ماركو بنفسه الى حكومته وكم كان جارحا لها أن ماركو يراها بهذا الوضع ... كانت الناس تهلل لها ويستبشرون بها خيرا في الطرقات إلى أن جاء الملك هنري وانتشرت قواته في البندقيه وأول ماطلبه مقابله المحظيات اللواتي انتشرت أمامه في عرض مغري ومؤلم لماركو وفيرونيكا فاختار فيرونيكا على الرغم من وقوفها خلف زميلاتها ... اخذها الملك رماها على سريره المذهب واستل خنجره واضعا إياه على عنقها .. قآئلا : فيرونيكا فرانكو لقد سمعت الشائعات أليس كذلك؟ الملك منحرف . هيا ارغب بها . فيرونيكا : ترغب في ماذا ؟ الملك : رؤيه دموعك ... فيرونيكا : لا اعتقد هذا يا جلاله الملك ... حاولت لمس وجهه لكنه ابتعدت وابعدت خنجره ببطء ووجهته نحو عنقه هو... حل الصباح وسار الملك مبتعدا وأمر بأعاده سفن الاسطول الى البندقيه ... اما ماركو ... فيرونيكا : أيرفض استعادتنا للسفن؟ الوزير : بل كان ليرفض حق الملك في الأقتراب منك ... كان واضحا للعيان عشق ماركو لفيرونيكا...تقول فيرونيكا : الموزه باللاتيينيه هي اريينا اما شجره الموز هي بالا ... سلاح المرأه الاعظم والاصعب هو الثقافه ... قالت لها احداهن : اغراء المرأه في صوتها ... بلاغه المرأه يعني انها فاجره ... وفجور العقل يعني فجور الجسد ... قامت الحرب ع قبرص وذهب الرجال للقتال وبينهم ازواج كثيرات وكثير من عشاق فيرونيكا وبينهم ... ماركو ... ازدادت الأمراض وانتشر الطاعون في البندقيه واعدمت المحظيات وأحرقن ... عاد ماركو سريعا وتوجه رأسا الي بيت فيرونيكا فوجدها سالمه فاحتضنها بقوه وفرح كأنها لايريد فقدانها ولكن ... استدعيت فيرونيكا إلى محكمه التفتيش المقدسه من الكنيسه الأم بأمر البابا آنذآك للمحاكمه بتهمه الشعوذه والسحر... غضب ماركو ورمى بقلاده الحكومه أرضا ولكنه ارتأى استغلال منصبه لإنقاذ فيرونيكا ... كان الجميع ضدها عندما استدعيت للمثول امام المحكمه وقيل انها سحرت الرجال وانتشلتهم من بين احضان زوجاتهم وابناءهم والشعوذه خطيئه عقوبتها الموت ... او الاعتراف فتصبح تحت رحمه الكنيسه الأم ومن أتباعها ... فاعترفت فيرونيكا : اعترف انني احببت رجلا ولكنه تركني لأنني لم أدفع مهرا .. اعترف أن امي علمتني أن اعيش حياه مختلفه لأعيل نفسي .. اعترف انني صرت محظيه وفضلت حياه المومس على طاعه الزوجه ... اعترف انني ابدلت الكثيرين بدلا من أن أكون لرجل واحد ... اعترف انني اجد نشوه في الشغف اكثر مما اجدها في الصلاه .. اعترف انني لا أزال اصلي كي اشعر بلمسه شفتي حبيبي وبذراعيه حولي .. اعترف انني لا ازال متعطشه للشعور بالشغف .. تقولون أن اعظم هبه من الله هي نحن وتسمون حبنا قذاره وهرطقه ودناءه ... فثار القوم وهاجو واستهجنوا وامر البابا بالسكوت فهب ماركو واقفا واعترف انه شريكها في الجريمه ... ايضا ... فوقف معه اغلب رجال قاعه المحكمه وعرفوا على انهم شركاء فيرونيكا في جريمتها ... فتركها البابا لتعيش في هذه المدينه الملعونه لأنها ليست وحدها مخطئه بل أن هؤلاء الرجال جميعا شركاء ومحرضين وبسبب رجل واحد مثل ماركو ساندها وسلمها قلبه واراد امتلاكها وحده فقد تركت فيرونيكا عملها كمحظيه وجعلت منزلها مأوى لضحايا محاكم التفتيش ... بمقدور رجل واحد أن يغير أمه بكاملها اذا أراد ....لاتؤخذ المرأه بجريره الرجل وتحاسب على اعمالها بنفسها... ولكن تفتحون ذراعيكم لها وعند اول مطب تنبذونها بدعوى الشرف والدين والمجتمع .. أين الأنسانيه ! أي قلب تحمل يا هذا ... يا ابن آدم عليك بكبح شهوات نفسك ولا تجر غيرك معا سواء كان راضيا أو رافضا ... فلنتحرى الآخر دائما حتى لا يؤخذ بخطيئتنا ونصبح شركاء في الجرم...ذكرا كنت ام انثى ... في النهايه انت انسان... مأخوذ من فيلم : Dangerous Beauty(/

 
 

 

عرض البوم صور قصيده   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
فيرونيكا فرانكو, قصه, قصه قصيرة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:58 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية