لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-10, 08:34 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ناظرت جوالها الثاني بكل تردد ..



"وبعدين معك يا لمى .. من ذاك الوقت و أنتي موب قادرة تبعدينه عن تفكيرك .. مع أنه ما فكر فيك ولا جاب خبرك .. – تنهدت بكل ضيق .."بعد ما كنت شغله الشاغل .. الحين صرت ولا شيء بالنسبة لك .. معقولة صار ينظر لي كـ مجرد علاقة ..! .. ليه طيب .. ليش أنا اللي شاغلة نفسي به ..


حتى النوم ماعاد صرت أنوم زي الناس من كثر ما أفكر فيه بعد ما كنت أجحد مكالماته .. وأسوي نفسي ماشفت رقمه .. – رفعت عينها ع المرايا .. "وش اللي قلب حالك يا لمى بعد ما كنتي تفرحين لما يزعل واحد منهم عليك لأنك بتتخلصين منه و خاصتن لي صار نشبة مثل سلطان .. – نفضت رأسها محاولة للهروب من الواقع " بس سلطان موب مثل أي واحد .. – تناقض نفسها"بس بحياتي ما كان يعني لي وش معنى الحين يوم زعل صرت أفكر فيه و ما في شيء شاغل بالي غيره .. " سحبت الجوال .."أنا مشتاقه له و أبي أسمع صوته .. بدق و اللي يصير يصير" ..



..



رغم أنه أنهى أوراق العمل من يده من أكثر من ساعة ونص .. بس ما يبي يطلع من دوامة ما يبي يقابل ناس و يكتمل يومه من غير ما يسمع صوتها .. الشيء الوحيد اللي صبره على مقاطعتها أنها ما تفارق تفكيره ابد ..


طلع نفس بكل طفش وهمس:وبعدين معك يا سلطان إلى متى .. بتظل على هالحال مثل البيت الواقف .. الحل بيدك بس تعجز نفسك ليه .. – رمى القلم و رخى ظهره على كرسيه .."طيب إذا كلمتها بتحتقرني أصلا هي من البداية مو عاملتي لي حساب مثلي مثل أي واحد كلماها أو قاعد يكلمها .. لا سارة موب كذا .. – فرك جبينه بأطراف أصابعه"خل عنك التفكير و سوي اللي بخاطرك ..


سحب الجوال و طلع رقمها ..



.._.._.._.._.._..



طفله بعمر الـ 7 سنوات .. ظمتها إنسانة غريبة عنها .. وهمست في أذنها:سامحيني يمة .. غصبن علي تركتك هنا .. بس أنتي هنا في أمان ..


صحت من النوم مفزوعة .. حطت جنى يدها على صدرها:هاذي هي .. هاذي الحرمة اللي تكلم عنها بدر .. – لمعة الدموع بعيونها وبهمس:أمي ..



.._.._.._..




نهاية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 28-11-10, 06:38 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائعة راااااااااااااااااااااااااااااااااااااائعة

يعطيك الف عافية على الرواية الجميلة جدا ساحرة وشخصيات جميلة جدا تعلقت بريناد وبسام والشخصيات كلها منها من ينحب ومنها من يكره والغموض يكتنفها واتمنى تكون التحاليل غلط بين ليان وتركي حرام

ارجو لك التوفيق وبانتظار الاحداث القادمة على نار

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 01-12-10, 09:36 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[7]|ـسابع


طفله بعمر الـ 7 سنوات .. ظمتها إنسانة غريبة عنها .. وهمست في أذنها:سامحيني يمة .. غصبن علي تركتك هنا .. بس أنتي هنا في أمان ..


صحت من النوم مفزوعة .. حطت جنى يدها على صدرها:هاذي هي .. هاذي الحرمة اللي تكلم عنها بدر .. – لمعة الدموع بعيونها وبهمس:أمي ..


وقفت بكل سرعتها و نزلت تحت .. طاحت عيونها بعيون بدر .."ليه وش معنى هو اللي اول من أقابله بعد هالكابوس" .. رفع عينه و ناظرها بكل استغراب ..التفت الكل بعد ما لاحظو انشغال بدر بشيء ثاني ..


ريناد بكل خوف:جنى ..!!!


لفت جنى عليه و ملامح الصدمة مازالت مرسومة على وجهها ..


أم بدر:بسم الله الرحمن الرحيم .. جنى وش بلاك ..؟!


حطت يده على رأسها .. حست بتوهان .. تذكرت الحلم .. لا الكابوس ومشت ركض لغرفة أمها ..


رفعت أم جاسم رأسها .. شافتها وابتسمت نزلت الملعقة من يدها:حيا الـ.. ..


قربت جنى منها وبكل توتر:يمة الله يخليك ريحيني ..


أم جاسم:بسم الله عليتس يا يمة .. وش بلاتس ..؟!


ارتجفت أصابعها وما قدرت تسيطر على دموعها:أنا شفتها .. أذكرها مرة همست لي و قالت لي يا يمة يعني أنا بنتها ..!!


ضتمتها بكل قوة:بسم الله عليتس .. وش صاير فيتس يا جنى ..؟!


جنى وصوت شهقتها يعلى:هو قال .. أنها تجي تزورنا عشاني بس أنا ما صدقت .. – بعدت نفسها من حضن أمها:بس أنا تذكرت ..


..


كان واقف يراقب من بعيد ..


ما طمنه منظر جنى و هي تمر من قدامهم و قرر أنه يلحقها ..


أم جاسم بكل خوف:جنى يمة .. بسم الله عليتس وش فيتس ..؟!


تنهد بكل ضيق .. ريان:أكيد حلم ..!!


رفعت أم جاسم رأسها وبكل لهفة:وش فيها ..؟! .. أنا موب قادرة أفهم و لا نص كلمة ..


وقفت جنى و توجهت له بكل سرعة .. وتوترها يزيد:ريان أنت كنت موجود وسمعت اللي قاله .. أنا تذكرتها كل اللي قاله بدر صح ..


مسكها مع كتوفها وهزها:جنى اصحي اللي شفتيه حلم .. حلم ..


وكأنها صحت من ثواني بس .. حست بالصدمة .. بعد ما استوعبت الوضع اللي هي فيه ..


خوفها و انهيارها ما كان له أي داعي .. تدري أنه حلم تهيأ لها بسبب كلام بدر اللي تفكر فيه دايم و مو أول مرة تصير معها .. و تحلم بشيء يقوله ..!



.._.._.._.._.._..



مُا أقُـٍُوّل لَك مفَقّـٍُودْ عمِرّي بلَيّآك


إلا فقَدتّ الـٍُرْوحُ .. [حزَه غَيٍآبّك]



ما أشَيّن منَ الحّظ الرُديّ غيِرّ فرَقآك


وما أقّسَىْ منَ الصُدمآت إلا عّذَآبُك »





رغم أنه أنهى أوراق العمل من يده من أكثر من ساعة ونص .. بس ما يبي يطلع من دوامة ما يبي يقابل ناس و يكتمل يومه من غير ما يسمع صوتها .. الشيء الوحيد اللي صبره على مقاطعتها أنها ما تفارق تفكيره ابد ..


طلع نفس بكل طفش وهمس:وبعدين معك يا سلطان إلى متى .. بتظل على هالحال مثل البيت الواقف .. الحل بيدك بس تعجز نفسك ليه ..


– رمى القلم و رخى ظهره على كرسيه .."طيب إذا كلمتها بتحتقرني أصلا هي من البداية مو عاملتي لي حساب مثلي مثل أي واحد كلماها أو قاعد يكلمها .. لا سارة موب كذا .. – فرك جبينه بأطراف أصابعه"خل عنك التفكير و سوو اللي بخاطرك .. سحب الجوال و طلع رقمها .. ضغط زر الاتصال .. عطاه مشغول ..


بعد الجوال عن أذنه .. "طبعا مشغول .. يا سخفك يا سلطان مضيع وقتك و عقلك على وحدة مثلها .. تلقها منشغلة بواحد غيرك .." .. صدق نفسه و حس بتوتره يزيد ..


جمع أوراق الشغل و طلع يلهي نفسه بشيء ثاني ينسية لمى أقصد سارة ..


تعود عليها فـ الفترة الأخيرة .. و صار يحس بيومه ما له طعم إذا مر من دون ما يكون فيه ذكر تجمعه بها


..


.


..



رمت الجوال بعيد .. لمى بكل طفش:اوففففففففففف .. "يا ربي ليه مشغول .. معقولة مكالمة عمل بس الساعة صارت ثنتين وهو العادة يطلع بدري .. معقولة يكون في غيري .. ليش لاء .. - هزت رأسها بالنفي"لا .. لالا مستحيل سلطان موب من هالنوع أصلا هو يحبني ..


– رجعت تناقض نفسها"بس لو يحبني صدق ما قعد يومين من غير ما يسمع صوتي" .. تنهدت بكل ضيق .. و لمعة الدموع بعيونها ..


"كل مرة أطنشهم و يحلفون أنهم يحبون أما هو .. من حسيت إني متعلقة فيه و عقلي يقول لي إني بخسره ..


لأن دايم الي نبيهم ما نحصلهم" ..- غمضت عيونها بكل قوة حتى تضيع الدموع .."الله يسامحك سلطان ما حسيت فيني ..!"


ناظرتها بكل تعجب .. علت صوتها:اللي مأخذ عقلك يتهنى به ..!!


لفت لمى عليها .. بلعت ريقها تضيع عبراتها و بكل ضيق:محححححححد ..


ألمى بكل استغراب:اوووو .. صرنا نرد ..


ناظرتها لمى و شرارة العصبية تتطاير من عيونها ..


ألمى رجعت عيونها ع الكراسة اللي بيدها:أول مرة بحياتي أشوفك ماسكة جوالك الثاني و متنرفزة .. و أول مرة أقول لك "اللي مأخذ عقلك يتهنى به" .. وتردين .. موب غريبة ..؟!


لمى تلعب بالجوال بيدها .. حتى تخفف من توترها:لا موب غريبة بس الأوقات اللي اعصب فيها .. ما تكونين فيه ..!


ألمى .. مروقة لـ أبعد حد و لمى نجحت فـ التغطية على توترها .. :اهااا .. وأخبار سلطان ..؟!


لمى عرق فـ رقبتها برز:لا تجيبين سيرته .. الله لا يرده ..


رفعت رأسها:افااا .. لييش ..؟!


لمى بكل قهر:تخيلي حط فيني كل أغلاط الدنيا عشان بس كنت نايمة و ما رديت عليه .. ويسكر السماعة و هو زعلان ..!!


ألمى:عشان كذا صار له يومين ما دق ..؟!


لمى و هي تفرك جبينها بكل غيض:اييه .. جعله ما يدق ..


ألمى و نظرة تفكير جدية بعيونها:وصار لك يومين متوترة و متضايقة ..؟!


لمى بكل عصبية:لا موب متضايقة و لاشيء ..


ألمى بكل برود:وليش معصبة الحين ..؟!


لمى من غير ما تلقى سبب تقنع نفسها به حتى:بس كذااا .._ وقفت و توجهت لدولاب ملابسها تطلع باقي الحرة اللي فـ قلبها فيها ..


ألمى:بنت انتي كم عمر بتعيشين .. إلى متى ..؟!


قاطعتها و هي تقلب فـ بلايز الجامعة:قلت لك مليون مرة مكالمات التلفون للتسلية بس مو أكثر ..


ألمى:هذاك أول .. كانوا الشباب يلعبون لكن الحين كثير تلقينهم مخلصين ..


لمى و هي ترمي بـ الملابس على الأرض:وعادل واحد منهم ..!


ألمى بنبرة أقرب للثقة:ايه .. وليش لاء ..؟!


لمى كملت بعصبية تطلع القهر اللي فيها و مستمرة .. ترمي بـ الملابس على الأرض:كم مرة قلت لك صحي نفسك من هالأوهام .. اللي أخرتها بتضيعك وتضيعنا معك ..؟!


ألمى بكل تركيز في الكراسة:ما عندي شيء أخسره .. أنا أحب عادل صدق وهذا اللي حسيته منه .. وإن شاء الله نجتمع فـ بيت واحد ..


لمى مع ابتسامة استهزاء


:في الأحلام السعيدة ..


ألمى مع ابتسامة كلها رضى:حتى لو ما تحققت الأحلام السعيدة .. على الأقل شفت شيء حلو بحياتي ..


لمى و هي تحس بشحنات العصبية تتفرغ مع الملابس اللي كل شوي تزيد على الأرض:وافرضي يكون يلعب عليك .. و أنتي بالنسبة له مجرد علاقة و مصيرها تنتهي ..


هزت رأسها بالنفي:ما أتوقع ..


لمى بنبرة استهزاء:يعني موب متأكدة ..!!


ألمى:متأكدة أنه يحبني و ما أتوقع يلعب علي ..


تنهدت بكل ضيق .. وهدت نبرة صوتها:ألوم أنا خايفة بكرة تصحين على حلم أسود ..


ألمى:قلت لك ما يهمني .. ماعندي شيء أخسره ..


لمى و هي تتسند على الدولاب:وسمعتك و شرفك ..؟!


ألمى:إلا شرفي مستحيل أفرط فيه ..لكن سمعتي شيء واحد يشفع ..


لمى:وش قصدك ..؟!


ألمى و بعيونها نظرة تأمل:لو بكرة طاح الفأس بالرأس تعرض عادل لسمعتي .. زي ما يقولون كما تدين تدان .. و عدول عنده أخت ..


لمى تحس بأعصابها تفلت منها من جديد:بسسس .. هالشيء بس بيشفي غليلك ..!!


ألمى مع ابتسامة:قلت لك .. أنا واثقة في عادل و هالشيء حاطته في أسوء الاحتمالات ..


تنهدت بكل ضيق .. لو استمر بهالنقاش راح تزيد قناعة ألمى بعلاقتها مع عادل ..


قررت توقف هالسالفة .. و تحاول تصرف انتباهها لموضوع ثاني ..


لكن الحقيقة تصرف نفسها عن التفكير بـ سلطان كل سؤال تسأله لـ ألمى ترجع تسأله لنفسها و للأسف ما تلقى جواب .. :وش قاعدة ترسمين ..؟!


ألمى:اممممم .. نهر بوسط غابة ..


لمى:اها .. بس موب شيء جديد ..


ألمى:من زمان ما رسمت .. قلت أرسمه لأنه أصعب في التفاصيل حقته ..


لمى:من زمان ما رسمتي .. وش الطاري ..؟!


ابتسمت بكل حب:اول كنت أقعد ع النت و الجوال طمع أزيد العلاقات اللي عندي .. بس من تعرفت على عادل و اهتمامي بغيره صار يقل لحد ما صرت ما أشوف أحد غيره .. – خذت نفس بكل راحة:قلت أرسم دام عندي وقت فراغ ..


لمى .. تحاول تبعد عن سالفة عادل قد ما تقدر:ودراستك ..؟!


ألمى:ما عندي شيء .. تعرفيني واجباتي أحلها بالمدرسة و ما أحب أذاكر كثير .. كثرة المذاكرة تنسيني ..


لمى:وش رايك نطلع للسوق .. أحس ملابسي قدمت ..!!


ألمى:لالالالا .. خليني مع كراستي و ألواني .. أنتي أصلا تبين توهقين بهـ الكومة اللي ع الأرض هااا ..؟!


ابتسمت لمى:خلي عقلك مع الألوان والكراسة مو مع شيء ثاني ..


عيونها ع الكراسة و الابتسامة ما فارقتها:إن شاااء الله ..


جلست على الأرض و بدت تسفط فـ الملابس بكل هدوء .. تحاول تسيطر على موجة الجنون اللي فـ مخها ..


اللي قاعدة تلهمها بأشياء جنونية .. حتى ترجع علاقتها مع سلطان .. "بسهر الليلة أدق عليه .. حتى لو وصلت مكالماتي الخمسين ..- ابتسمت بخبث"كيذا بيعرف إني أحبه .. " انفضت رأسها"انهبلتي من جد يا لمى" ..


بدت تغني بصوت واطي حتى تلهي نفسها على قد ما تقدر ..



.._.._.._.._.._..



في المستشفى .. رايحة جاية .. وأعصابها على نار ..


وقف عبد العزيز و همس لها بعصبية:فجر .. ما يصير هاذي طوارئ موب حلوة روحتك وجيتك بالممر ..


فجر وصوتها يختنق من الخوف:صار لهم أكثر من نص ساعة معها .. ليش تأخروا ..؟


سحب يدها وجلسها:موب صاير إلا كل خير ..


طلعت الدكتورة .. وركضت لها فجر:طمنيني يا دكتورة ..؟!


الدكتورة مع ابتسامة تعب:لا تخافون توقعت حالتها شيء أكبر من كذا بس طلع .. فقر دم .. لكنه حاد ..


فجر:يعني وشلون ..؟!


الدكتورة:للأسف نسبة دمها 6 .. و هالشيء خطر على حياتها بس إذا جلست عندنا و تلقت العناية اللازمة إن شاء الله انها بتكون بخير ..


فجر:يعني موب طالعة معنا ..؟!


الدكتورة:مستحيل .. أقلها ثلاث أيام بس أنا أفضل تجلس أسبوع ..

أحمد:دام هالشيء في مصلحتها .. أكيد ما عندنا مانع ..

الدكتورة:خلاص .. دقايق وراح ينقلونها السسترات لغرفتها .. – مشت بعيد عنهم ..


طلع تنهدية من الأعماق:ياما قلت لها بس ما تسمع الكلام ..


عبد العزيز:موب وقت اللوم اللي صار صار .. ولازم نرجع للبيت نسيت إن أبوي لحاله وهو بعد حالته موب ذاك الزود .. أخاف يصير معه شيء ..


ناظرته بكل ألم و تنهدت بكل ضيق .. أكثر من عشرين سنة على هالحال ..


تداري فـ أبوها المريض بالسكر و أختها .. اللي بعد ما كانت مأذيتها بهبالها و طلباتها بس الحين صارت تتأذى من هدوئها و قلة كلامها .. ابتسمت من وراء النقاب و هي تركب السيارة ..


"محد مطمن بالي غيرك يا عزوز الله يخليك لي و لا يحرمني منك" ..



.._.._.._.._.._..



أكثر من نص ساعة جالسين بالحديقة لكن الصمت هو حوارهم الوحيد ..


التفت ريان على جنى:القعدة مع ليان أتعبت أعصابك ..؟!


هزت رأسها بالنفي ..:خلتني أفكر بكلام بدر كثيير ..


ريان:تفكرين في كلام ماله أي اساس من الصحة ..!!


جنى بكل ألم:صرت أصدق أكثر من مجرد تفكير ..


ريان:ما خبرتك كذا ..؟!


سكت وفي داخلها ملايين الأهآت تتفجر ..


ريان:طيب لييش ..؟!


جنى:لما أفكر بكلامه .. كل اللي قاعد يقوله كلام صحيح ..


ريان:بدر أخوي صح .. وبدون شك ما راح يقول شيء موب واثق فيه .. بس يمكن لأنه أقنع بنفسه بهالشيء .. وكل اللي يبيه قناعة اللي حوله ..


جنى و هي تحس بببقايا العقل اللي بقا فيها تتبخر:ما فهمت ..!


..


.


على بعد أمتار بسيطة جالسة على العشب الأخضر عيونها تتأمل المكان .. لكن عقلها مع الصوت اللي تسمعه من وراء سماعات الجوال ..


فيصل يهز رجوله بكل توتر:أحلف لك بأيش عشان تصدقيني ..!!


ريتاج ببرود أعصاب تتصنعه بسبب وجود ريان و جنى معها فـ نفس المكان:ليه هو أصلا بقي شيء ما حلفت به ..!!


فيصل:شفتي .. و الله إني شاريك يا رتوو و لوجين ولا شيء بالنسبة لي ..


ريتاج:مو أول مرة أسمع هالكلام ..!


فيصل بتوتر أكبر:أدري قلته لك من قبل .. بس وقتها ما كنت متأكد من مشاعري .. و توقعت أنها مجرد أحاسيس عابرة ..


مع ابتسامة استهزاء:صرت ترتب و تأنق بالكلام بعد ..!!


فيصل بكل حالمية ما أخفى بها توتره:أصير شاعر لعيونك ..؟!


ضحكت بصوت عالي:ههههههههههه .. أنت أصلا ما شفت مني غير عيوني ..


فيصل:وحافظها بعد إذا تبين أرسمها لك .. أرسمها ..!!


ريتاج و هي ترجع جسمها لوراء بعد ما تكت يدها ع الزرع:و صرت فنان رسم بعد ..


فيصل:و ربي كله عشانك ..


ريتاج .. ما عاد عجبها الوضع .. قبل تحب تناقش و تنرفز فيصل لكن الحين صار يقلب كل سالفة لرومنسية .. و حب:أقول من الآخر .. رقمي احذفه من عندك .. و أنساني.. – قاطعته قبل لا يتكلم بعد ما نطق بحرف ..:وإذا تحبني صدق .. لا تتعرض لي ..


فيصل بكل إصرار:طيب يا ريتاج .. أنا ما راح أحذف رقمك بس ما راح أزعجك .. و بثبت لك وشلون أحبك و شاريك ..


ريتاج:اوكية .. باي ..


فيصل:باي ..


سكرت السماعة بسرعة قبل لا يبدا بموال جديد .. كان واضح عليه أنه متحمس و بيتكلم لكنها ما أعطته مجال .. خذت جولة على أرقام جوالها .. طفش كل اللي عندها ناس ما عاد تطيقهم .. دقت على لوجين تشوف وش جديدها .. لكنها عطتها مشغول ..


زفرت بكل ضيق:اااااااافففف .. من عرفت هـالـ عيسى و هي ما تعطيني غير مشغول ..



.._.._.._.._.._..



ناظرت في ساعتها .. ست المغرب .. "افففففف صار لي ثلاث ساعات بس هنا .. وشلون أقعد ثلاث ايام ..؟!" ..


انطق الباب و حست بفرحة مالها مثيل .. وبكل حمااس:ادخل ..


دخلت فجر بكل سرعتها:السلام عليكم ..


غزل بكل فرحة:اخيرا جيتي .. طفشت وأنا قاعدة لحالي .. وينك ..؟!


دخلوا وراء فجر .. ريناد و جنى.. ريناد:هذا إناا جينا بعد ..


غزل:الله يحيكم ..


جنى مع ابتسامة واسعة:طقيت مشوار مع إني تعبانة و ما نمت زين بس عشانك ..


قربت ريناد وبهمس مسموع.. وبملامح واضح عليها المزح:كذابه تراها بس تبي تغير جوو ..


ناظرتها جنى بنص عين ..


ريناد تصرّف:أخبارك الحين ..؟!


غزل:هذا أنا قدامك ما فيني إلا العافية .. بس مكبرين الموضوع ع الفاضي ..


فجر:أي مكبرين .. بالله عليك يا ريناد في بنت بعمرها نسبة دمها توصل لـ 6 ..


غزل بكل ضيق:6 و إلا 5 كله واحد أنا أحس ما فيني شيء ..


ريناد أقرب للفلسفة:يا عمري لو 5 كان ميته من زمااان .. أنتي عشانك ما تحبين المستشفى قاعدة توهمين نفسك أنك طيبة .. بس تدرين حلو هالشيء .. إذا أوهمتي نفسك على طول بتشفين بسرعة ..


فجر من كل قلبها:الله يسمع منك ..


غزل بكل ترجي:تكفون حسوا فيني .. وقسم طفشت ..


ريناد:والله أنا حاسة قد جربت .. عشان كذا هربت لك لابتوبي وجبت الكُنكت تستخدمينهم ولا شحنته لك بعد ..


غزل بكل إحراج:ما كان له داعي ..


فجر بإحراج أكبر من أختها:ايه والله كلفتي على نفسك ..


ريناد:أدري وش قد قعدة المستشفى تطفش وبعدين تراه ولاشيء .. بس لا أحد يشوفه و خاصتن الدكاترة تراهم نذلين يأخذونه منك ..


فجر وهي تحوس بشنطتها:حتى جوالك جبته لك .. يسليك بعد و أتطمن عليك على طول ..


ارتسمت ابتسامة عريضة على وجه غزل ..


فتحت الباب بكل سرعة .. خلت قلوب كل اللي في الغرفة تدق بأسرع ما يمكن ..


وقفت جنى:حسبي الله عليييييييك من بنت ..


دخلت اروى وسكرت الباب و مع ابتسامة عربضة من وراء البرقع وغمزة:مسااائكم سكر ..


ريناد بكل لوم:أنتي خليتي فيها سكر ... جانا السكر والضغط ..


جنى:أرووهـ ووجع يا أختي صيري بنت لو مرة وحدة ..


ناظرتهم بكل غيض:عدوة موب بنت عمكم ..؟!


غزل تغير الجو:وينك .. قلت أول ما تدري بتطب علي بس جيتي آخر وحدة ..!!


..


نزلت البرقع و الطرحة من على رأسها .. قربت من غزل وضمتها:سلامتك .. غزوووولة .. كل مرة تتعبين أقول بتطيح و تدخل المستشفى يوم جت هالمرة أبدا ما توقعت أنك ممكن تدخلين المستشفى .. دخلتي ..!!!


فجر وهي تصب القهوة:يا ليتك ما توقعتي من زمااان ..؟!


أروى تكمل:وش فيك .. عسى بس موب شيء كايد ..؟!


غزل وهي تسحب نفسها من أحضان أروى:ما فيني شيء بس فجر و عبد العزيز مكبرين الموضوع ..


ريناد:مكبرينه في عينك ..؟! .. دمك صار مثل دم الجثث ..


شهقت بكل خوف:بسم الله عليك سلامتك الف سلامة ..


تكلمت بعد ما كان نصيبها من كلامهم الصمت .. جنى ونظرة كلها احتقار لعقل أروى:ما ألوم أم تركي ليـ تشكت منك ..؟!


أروى وهي تطنش كلام جنى:تدرين وش معنى كلام ريناد ..؟!


غزل وبعيونها نظرة تفكير:لا .. وش معناه ..؟!


أروى بنظرات كلها غباء:دم الجثث .. لاء بس أذكر سمعتها في فيلم الدكتور قالها من جهة ومات الرجال من جهة ثانية ..


فجر وهي تلف بالقهوة:بسم الله على أختي ..


أروى:يوووهـ بعد أنتوا و تفكيركم .. – لفت على غزل:قولي بس عسى موب طفشانة ..


غزل مع ابتسامة كلها تعب:ايه والله بس رنود جابت لابها و فجر جابت جوالي ..


أروى مع ابتسامة خبث:وأنا هربت الدي في دي حقي .. وجبت لنا كم فيلم ..


فجر:من له ..؟!


أروى:أنا و غزل ..


ريناد:ليش ناوية تجلسين ..؟!


أروى:لحد الساعة 12 ..


فجر:خبلة .. بيطردونك ..


أروى بكل ثقة:اتحداهم ..


وقفت جنى:ما تتكلم كذا الا ضامنه هالشيء .. أنا بمشي ..


ريناد:وين بدري ..؟!


جنى ونظرة التعب بعيونها:أحس إني تعبانة .. و رأسي مصدع ..


غزل مع ابتسامة:مشكورة جنو على الزيارة ..


جنى:سوري حبيبتي موب قادرة أجلس أكثر ..


فجر بنبرة امتنان:ما قصرتي والله ..


ريناد:أنا بجلس تونا بدري ..


جنى و هي ترفع الطرحة على رأسها:برجع مع السواق و أنتي بعدين شوفي من تبين يرجعك ..


ريناد:أوووك ..


طلعت جنى .. لفت أروى على غزل:ها فيلم أمريكي و إلا هندي و إلا أقولك نتابع شيء كوري ..


ضحكت ريناد من كل قلبها:هههههههههههههههههههههههههههه .. موسوعة موب بنت ..


ناظرتها بنص و طنشتها ..


لفت فجر:أقول رنود سمعت أن الجازي مكلمة ليان ..؟!


ريناد:علمي علمك ..


بدت السوالف بين .. فجر و ريناد .. و أروى و غزل .. تأخذ طريقها إلى الـ لا نهاية ..



.._.._.._.._.._..



بـ شالية ع البحر .. مع أنهم أهل المكان .. بس يحبون يأخذون لهم كل كم أسبوع شالية ..


يرتاحون فيه .. من هم الشغل و هم الأهل ..


أجواء كلها مرح .. مع انهم أعمارهم فوق العشرين .. لكن نفس إهتمامتهم من الطفولة ..


بنص الشالية مجتمعين يلعبون ورق .. على يمينهم عند التلفزيون مشبكين الأسلاك اللي ما له حصر و يلعبون بلاي ستيشن ..


برا قبال أمواج البحر متجمعين يشوون عشاهم وصوت ضحكاتهم يعلا ....


..


جالس قريب منهم .. لكنه أقرب لموج البحر .. يأخذ نفس و يتنهد .. أفكاره تروح و تجي به و ما في حل بيده كل شيء يعتمد عليها ..


لف عليه بعد ما ضحك على آخر نكته سمعها .. قرب منه و هو ينفض يده .. نزل نفسه لمستواه:أقول فصوووووول ..


لف فيصل .. رغم عمق تفكيره بالأخير يحس أنه مشتت ..


نايف بكل لوم:و بعدين معك .. ترا كل الشباب ملاحظين قعدتك لحالك ..


عقد حواجبه:أنا طالع عشان أفتك من أهل اللي يحسبوني على حركة رموشي هذولي وش يبون مني ..!!


نايف بكل ضيق:كلنا طالعين طفشانين من أهلنا بس طالعين نستانس مو نزيد نفسنا هموم ..


زفر بكل ضيق:موب مصدقتني ..!!


نايف:فصول .. صدق أنك خبل في أحد يأخذ علاقات المكالمات بجدية .!.!


فيصل و هو رافع حاجب:ايه أنا ..


ريح جسمه و هو يجلس على الأرض:با الله عليك فهمني وش بتقول لأهلك عشان تقنعهم بهالزواج .. أكيد بيسألون وين عرفتها وش دراك ..؟!


فيصل:سهلة والله إنها سهلة .. بس هي على بالها إني ألعب بها ..!!


نايف:وين سهلة معه ..؟!


فيصل:معارفنا اللي بالرياض واجد .. و أقدر أقول إني سمعت من أي أحد عنها .. بس المشكلة هي موب راضية تصدقني ..


نايف:إذا صادق فاجأها و رح أخطبها ..!!


فيصل بكل ضيق:أخاف أروح و أتفشل ..


رجع يوقف:يالليلك اللي موب قاضي .. قم بس قم .. بلا حب بلا خرابيط ..


زفر بكل ضيق .. و هو يحس بالدنيا تضيق فيه .. محد راضي يسمع لها و الكل مستهين فيه ..!!


وهذا اللي هز ثقته بنفسه .. محد يشجعه و الكل يحطم فيه ..!!



.._.._.._.._.._..



سلمت من الصلاة .. رفعت ليان يدها وهمست ولمعة الدموع بعيونها"يالله يارب .. طلبتك لا تأخذه .. يالله يارب مالي غيره بعدك بهالدنيا .. يالله يارب تعافيه و تشافيه .. – قطع عليها صوت الجوال ..


مسحت دموعها وقفت ونزلت الجلال و طوت السجادة .. مسكت الجوال وابتسمت ابتسامة باهتة ..


ردت:هلا والله وغلا ..


من وراء السماعة بكل حماس:ليان .. فديت قلبك والله ..


جلست على طرف السرير:هاا وش عندك ..؟!


جنى جلست على كرسي تسريحتها:والله مو مصدقة نفسي ..


ليان بكل تعجب:جنوو وش فيك ..؟!


جنى:توقعت لما أدق ما راح القى رد منك ..


ابتسمت:يا بنت الحلال اللي كاتبه ربك بيصير ..


جنى:لاااا . لازم أدق على الجازي ذي و أشوف وش مسوية لك ..؟؟!


ليان ونبرة حزن بانت بصوتها:والله ربك مصبرني .. لولاه ما أتوقع بكون عايشة بهاللحظة ..


جنى:بسم الله عليك .. –تغير الموضوع:توني المغرب كنت بالمستشفى ..


ليان بكل خوف:عسى ما شر ..


جنى:غزل .. طاحت عليهم طلع معها فقر دم ..


طلعت نفس بكل راحة:الحمد لله أنها جت على كذا .. وش أخبارها الحين ..؟!


جنى:الحمد لله تمام .. بس التعب واضح عليها .. المسكينة بتقعد أسبوع ..


ليان:أوف أسبوع ..!!


جنى:اييه .. بس فجر قايله لها أنها بتقعد ثلاث أيام ..


ليان وهي تعدل نفسه ع السرير وتنسدح:وليش كذبت ..؟!


جنى:ما تعرفين غزل ما ترتاح الا لما تسوي اللي في راسها .. إذا قالت لها فجر أنها بتقعد أسبوع بتقوم الدنيا ولا هي مقعدتها إلا لما تطلع ..


ليان .. تنهدت بكل ضيق:الله يكون بعون فجر .. المسكينة مدري من وين تلاقيها .. لا من أبوها المريض و لا أختها اللي بالمستشفى وإلا من البيت حتى أخوها عبد العزيز شايلة همه ..


جنى:ايه والله .. بس بترتاح من غزل ..


ليان:جنبها و ما تطمنت عليها وشلون وهي في المستشفى ..!!


جنى:على الأقل تعرف أنها بخير ..


ليان:وأنتي الصادقة ..- تثاوبت بكل كسل:يالله حياتي فيني نوم ..


جنى حست بخيبة أمل كانت تبي تحكي عن حلمها مع ليان .. بس ما في مجال ابد:يالله حتى أنا ما نمت زين .. أشوفك بكرة و إلا ..؟!


ليان:بداوم .. شيء يلهيني عن التفكير .. الحين مدري وشلون بنوم .. الله يقوي هالنعاس و يخمدني ..


جنى من كل قلبها:آآآمييييييييين .. همست فـ خاطرها .."ويااااك" ..



.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 01-12-10, 09:38 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هدوء مخيم ع المكان .. أنوار خافتة جاية من داخل البيت ..


انعكست على موية المسبح .. اللي يتحرك بشكل انسيابي بسبب حبة العنب اللي رماها مياف من بعيد ..


رخى ظهره ع الكرسي و سحب نفس من السيجارة .. رجع ينزل عيونه .. ولفت نظرة حركة الموية اللي توقفت ..


رجع يسحب حبة ثانية و يرميها .. زفر بكل ضيق و هو يراقب الموية من جديد ..


..


حالة غريبة عليه .. للمرة الأولى يحس بها فـ حياته ... كل وسائل الترفيه اللي يحبها تحيط به ..


لكن للأسف مو قادر يستمتع بها .. شتت فكرة صوت كعب واضح من خطواته إنه جاي لناحيته ..


جلست بكل هدوء بالكرسي اللي مقابلة و بصوتها الناعم:جاي لهنا عشان تقعد لحالك ..؟!


رفع عيونه عليها بكل إهمال:حفلتكم اليوم ناايمة ..!!


ابتسمت:أنا متعمدة ما أعزم أحد غيرك أنت و حمود و ناصر و عبد المجيد و ناديت البنات اللي تحبها قلوبكم ..


ناظرها بطرف عينه و رجع عيونه ع المسبح ..


قربت منه و بكل لوم:الهنوف صعبة شوي و أنت لازم تسايرها .. موب هذا اللي تحبه ..؟!


مد يده يأخذ الكأس من على الطاولة:و من شكى لك الحال ..!!


البتول بنبرة كلها خبث:أدري وش قد هي مغرورة و تحب تلعب بنفس طويل و أنت لهااا ..


زفر بكل ضيق:تدرين أنا غلطان يوم جيت لهنا .. – حط الكأس بكل ضيق و وقف ..


قربو ثنينهم و صوت ضحكهم يسبقهم ..


ناصر:على وين يا ابو الشباب ..؟


رفع حاجب:مو شغلك ..؟!


لف عبد الرحمن على البتول:قلنا لك روحي ضبطيه مو تعكرين مزااجه ..!!


وقفت بكل ضيق .. :هذا صديقكم عندكم و تفاهموا معها ..-مشت وهي تدف ناصر بكتفها ..


راقبها لحد ما دخلت .. رجع يلف ناصر على مياف:وش بلاك يا مياف ..؟!


مياف و هو يلف وجهه للجهة الثانية:ما لي مزااج ..


عبدالرحمن:أنت وش قصتك من فترة و أنت ما لك مزاج .. الجو ما عاد يعجبك ..!!


رجع يلف عليه:يا أحضر حفلاتكم كل يوم يا أطلع متغير ..!!


زفر ناصر بكل ضيق:شف وجهك تقول مغصوب ..!!


سحب جواله من على طرف الطاولة:ايه مغصوب .. و بمشي ..-بعد عنهم قبل لايسمع كلمة زيادة منهم ..


لف عبد الرحمن على ناصر و همس:شكل كلامك صح .. مطيح له على وحدة ويبي يلعب من غيرنا ..


ناصر بكل طفش:بكيفه .. المهم أنا الحين ما أبي أطير الروقان اللي براسي ..


ابتسم:امش ندخل بس .. بلا مياف يلا هم ..


..


حرك سيارته من قدام باب فيلتها ..


مد يده و شغل المسجل بس ما اشتغل لأنه فاضي ..


زفر بكل ضيق و عيونه تنتقل بين الطريق و الدرج .. انتثرت مجموعة الأوراق و السيديات اللي بالدرج .. زفر بضيق أكبر ..


وقف السيارة على يمين الطريق .. رفع الأوراق و السيديات لحضنه ..


طاحت من بين كل الاأوراق تحت رجوله .. نزل و رفعها ..


ابتسم بألم و هو يتأمل رسمته الطفولية .. زرع و ألعاب و أشخاص ملامحهم مطموسة ..


رسمة عادية الغريبة فيها أنه ما رسمها لحاله كل جزء هي رسمته بالنسبة له غير ..


خطرت غزل على باله .. ليه ما يذكرها و هي تذكره بهاااا ..


رن جواله يقطع أفكاره المتسلسل و تأخذه من شخص لشخص .. ابتسم و هو يعتقد إن غزل هي اللي داقة عليه ..


رفع الجوال .. و تلاشت ابتسامته .. "عبد الملك" .. مرة 3 شهوور على آخر مرة سمع صوته .."وش عنده داق ..!؟"..


رد بكل حيرة:ألو ..


من وراء السماعة .. مسند جسمه ع الجدار و يلعب بالسماعات الطبية الملتفة على رقبته بكل هدوء:السلام عليكم ..


مياف و الهدوء بصوته:وعليكم السلام ..


خذا نفس و بصوته المرح:وين الناس .. وين غاط فيه هااا ..؟!


ابتسم بعد ما كان هدوئه نابع من نبرة صوت عبدالملك الغريبة عليه:أنت اللي غاط 3 شهور ما تسأل ..؟!


عبد الملك:لا والله محد قاطع غيرك .. بالله كم مرة قمت من النوم و لقيت مكالمة مني ..


ابتسم بإحراج و هو يحرك شعر رأسه بعشوائية:و الله مدري ..


عبد الملك:تعترف إن الحق عليك ..


ابتسم:خلاص خلاص .. وش رأيك أمرك ..؟!


عبد الملك:أوك بعد نص ساعة بينتهي دوامي ..!


مياف:اللي يسمعك يقول بتطلع من المستشفى بعد ما يخلص دوامك ..


عبد الملك:أقدر أطلع بأي وقت .. –بكل تردد:بس المهم ما يكون وراك شيء ..


حرك سيارته:لا تخاف ما وراي شيء أصلا أنا طالع أتمشى بالسيارة و توني برجع لشقتي ..


عبد الملك و عيونه ع السستر اللي أشرت له من بعيد:خلاص أجل أشوفك بعد نص ساعة ..


مياف:صار خير ..


عبد الملك:سلام ..- سكر السماعة و لف كله على السستر:خير ..!!


السستر بكل تردد:مريض غرفة رقم *** تعبان و الدكتور المسؤل عن حالته استأذن ..!!


زفر بكل ضيق:خلاص جاي معك .."حتى الدكاترة ما ينعطون وجه..!"



.._.._.._.._.._..



وقفت تلبس عبايتها .. :اوووفففف .. والله ودي بالقعدة معك أكثر ..


غزل مع ابتسامة كلها تعب:والله ما قصرتي تعبتك معي ..


ناظرتها أروى بطرف عين:لا عاد أسمعك تقولين هالكلام تعرفين إني ما أحبه ..


غزل والابتسامة مازالت مرسومة على وجهها:بتجين بكرة ..؟!


أروى:أكيييد .. بعد المدرسة بمرك ..


غزل:الساعة 12 وين تداومين بكرة ..؟!


أروى و هي تعدل البرقع:قصدك اليوم .. عادي يا بنت الحلال متعودة .. – قربت منها و سلمت:يالله باي قلبوو ..


غزل:باي ..


طلعت أروى .. و بثواني خلا المكان على غزل و حست بالوحدة .. لفت على يسارها لمحت الجوال .. من جابته فجر ما لمسته .. مدت يدها و سحبته ..


تنهدت بكل ضيق"شكله صادق .. ما دق و لا حتى سأل .. بس بكرة لما تعرف البتول إني تعبانة بتوصل له خبر و هو بيدق أكيد .. معقوولة ما اهمه ما أتوقع .. – غمضت عيونها بكل قوة"لا تفكرين فيه إذا ظليتي تفكرين بتتعبين أكثر و ما راح تحصلين اللي تبينه .. – سحبت المفرش وغطت نفسها .. وكلها أمل إن النوم يغلب فكرها ..



.._.._.._.._.._..



أنوار الصالة مطفية وقاعدة ع الكنبة لحالها ..


هذا مزاجها لما يكون تفكيرها مشغول بالأسوء .. نزلت كوب الكافي من يدها .. و تنهدت بكل ضيق .. همست بخاطرها"معقولة يا جوري .. حياتك معلقة بـ جنين و لنفرض أن هالحمل ما تم بضل عايشة بالظلمة طول عمري .. نواف مو معترف بي وخايف .. أنا ما بديت أحس فيه صدق إلا هالشهر لأنه صار أقرب مني صحيح حبه لي هو نفسه .. بالعكس أحس به أكثر .. بس صرت أخاف منه لأني عرفت تفكيره أكثر .. على طول كل أفتح موضوع أهله يصرفني و يكرر هالجملة .. –بكل ضيق"لكل حادث حديث" .. يعني هو لاغيني من حساباته .. مو تارك لي مكان بحياته تاركني للقدر .. – انفتحت الأنوار فجأة و قطعت تفكيرها ..


غمضت عيونها .. وغطتهم بكفها ..


رجع يطفيهم وشغل الأبجورات .. قرب منها وبكل استغراب:جوري ..!! ..-قرب أكثر وجلس جنبها ..


بعدت يدها .. وبكل تردد:وش فيك .. وش صحاك ..؟!


نواف وكله قلق:انتي اللي وش فيك ..؟ وش اللي مجلسك هالحزة .. – بكل خوف:يوجعك شيء ..؟؟!


نظرة التأمل بعيونها .. "حتى كلامه صار يحسسني بإن قيمتي بـ اللي في بطني" ..


نواف:جوري وش فيك ..؟!


جوري:ما فيني شيء ..؟!


نواف:أجل وش مسهرك ..؟!


جوري ونظرة تفكير بعيونها:أنا متعودة من فترة لفترة أسهر موب دايم أنوم بدري ..


هز رأسه بالتأكيد ..:اهاا ..


جوري:ما عليك مني أنت وراك دوام .. لازم تنوم ..؟!


نواف:وأنتي بعد وراك جامعة و إلا موب رايحة ..؟!


جوري:إلا .. بس قلت لك متعودة ..


نواف:بس الوضع اختلف أنتي حامل وصرتي مسؤلة عن شخصين يعني روحين ..


مع ابتسامة باهتة:ما بعدت تعودت على وضعي الجديد بس لا تخاف أتأقلم مع كل شيء بسهولة ..


نواف مع ابتسامة طالعه من الأعماق:بعد عمري والله .. بحياتي كلها أنتي الشيء الوحيد الصح اللي سويته ..


ابتسمت وهي توقف:بروح أصلح شيء أشربه .. تبي شيء ..؟!


نواف يفكر وعيونه تحوم ع المكان و طاحت عينه ع الكوب:موب توك شاربة الكافي ..


جوري:اييه ..


نواف:و وش بتسوين لك الحين ..؟!


جوري:واحد ثاني .. تبي ..؟!


نواف:الله يهديك بس .. تبين تضرين نفسك و اللي في بطنك .. كأنك تقولين يا تعب تعال .. صلحي لك حليب سادة وأنا معك .. بس حطي على حقي ملعقة نسكافية صغيرة ..


تنهدت بكل ضيق:إن شاء الله ..- توجهت للمطبخ و على وجهها الهم مرسوم ..


لف عليها .."وش اللي فـ بالك الحين .. أنا وصرت كلي لك .. و الولد اللي طول عمرك تتمنينه صار في بطنك .. آآآخ بس لو أعرف طريق الراحة لقلبك ..؟!" ..



.._.._.._.._.._..



طلعت للمطبخ تشرب موية رغم أنها موب عطشانه .. بس قرارها منشف ريقها ..


نزلت الكاس ... و طلعت الجوال .. "دقي يا لموو .. مرة بس في حياتك سوي شيء خاطرك فيه .. – دقت من غير ما تفكر أكثر .. رن مرة وثنتين وسادسة ..


نزلت الجوال و همست بكل ندم:يا ليتني ما دقيت بس .. ما هقيتك كذا ..


قفلت الجوال ودخلت تنوم ..



..



أما سلطان فـ كان قاعد بالصالة الفوقية يقلب في القنوات .. والطفش متملكه ..


..


طلع من غرفته قرب منه و بكل استغراب:سلطان سهران ..


سلطان وهو مو طايق نفسه:خربت الدنيا يعني ..


قرب تركي وجلس:لا .. بس غريبة مو عادتك تسهر حتى لو كان عندك شغل مهم و ما خلصته ما يسهرك ..!


سلطان أخلاقه قافلة:طفشان و حبيت أجرب .. أي مشكلة ..!!


رجع يوقف:وراك تكلميني من طرف خشمك .. اللي يسمعك وأنت تتكلم يقول تكد=تصرف" علي ..- مشى عنه ورجع يدخل غرفته و هو معصب ..


..


رمى الريموت بكل ضيق .. وهمس وهي يقوم:أنا وش مقعدني هنا أصلا .. – حط يده على جيبه .. "وين جوالي" .. :معقولة أكون نسيته في الثوب ..- توجه للغرفته بكل سرعته .. ودور عليه ما لقاه ..


ركز أكثر:معقولة يكون في السيارة ..


نزل بكل سرعته .. صادف أروى بطريقه .. ناظرته بكل احتقار ومرت من جنبه و طلعت لفوق .. للحين حاقدة عليه من عقب حركته معها هو و عامر ..


..


ناظرها بنص عين ورجع يتذكر جواله .. طلع السور .. وفتحت سيارته سحب الجوال "من غيرته و أنا مضيعة شكلي يبي لي وقت أتعود عليه .."


رفع الجوال .. ضرب على جبينه و بكل عصبية:ياااااااااااااااااا الله .. الحين رجعت علي .. افففففففففف وش أسوي الحين .. لازم أدق عليها .. – سكر باب سيارته بكل قوته وسند ظهره عليه طلع رقمها .. ووقف محتار يدق أو لاء ..


في الأخير ضغط الزر بدون ما ينتبه .. :خلاص يا سلطان أنتي الحين دقيت .. – رفع السماعة عند أذونه .. "عفوا إن الهاتف المطلوب غير موجود بالخدمة .. – رجع ينزل الجوال وضرب رجوله بكف يده بكل ضيق ..:يا غبااااااااااااائي ..



.._.._.._.._.._..



صباح اليوم الثاني .. مع بداية الدوامات ..


أقرب كافي شوب لبيتهم .. جالسين قبال بعض و كل واحد سارح بعالمه ..


ريان يهمس بخاطره .. "يا ترى قلبها فاضي و إلا في أحد شاغله ..؟!"


عامر .."معقولة تحب .. لا لا لا أسلوبها و أطابعها ما تعطي ابدا أنها انسانة راعية هالأشياء .."


ريان.."وإذا حبت هي انسانة و إحساسها طبيعي .. " ..


عامر .."لو تقدمت لها .. معقولة تفكر فيني بجدية وإلا تفكيرها بيكون طفولي ..؟!" ..


ريان"تــؤ تؤ تؤ ... صح البنات بهالعمر أنواع الهبال و منها بس وقت الجد جد .. الوحدة عمرها عشر عقلها .. بعمر العشرين .. وشلون لو كانت بهالعمر" ..


عامر"وشلون تفكر فيها و ما فكرت بنفسك ....؟!" ..


ريان .."صحيح .. توك تدرس و عمك موب قابل بك ومفرط ببنته لمجرد أنك ولدعمها .. لازم أكون مأمن مستقبلي ومستقبلها .."


عامر.."بس أنا توني باقي لي ثلاث سنين ع التخرج ويني وين الوظيفه ..؟! .."


ريان .."لاء .. وين نسيت شركة أبوك .. "..


عامر .."هاذي شرك العايلة وكل العيال يشتغلون فيها .."


مع ابتسامة كلها انتصار .."وأنت مصيرك بتشتغل فيها .." ..


بادله الابتسامة .. رغم أنه ما يدري وش اللي بداخله .."لو رحت و اشتغلت فيها من الحين .. محدب يردك ..- رفع كوب الكافي وشرب منه ..


ريان ..:أقول عامر ..


عامر:خيير ..؟!


ريان:وش رايك نشتغل بالشركة ..؟!


شرق عامر بالكافي ..


ريان:وش فيك ..؟!


عامر .. يأخذ نفس:بسم الله الرحمن الرحيم .. توني أفكر بهالشيء ..!!


ريان مع نبرة غرور:عشان تعرف إن القلوب عند بعض ..


ناظره بنص عين .. وبانت نظرة تفكير بعيونه:ظنك عماني"أعمامي" موب قايلين شيء ..؟!


ريان:ليش يقولون .. كل شباب العايلة اشتغلوا فيها مع إن شهاداتهم تختلف جت علينا ..


عامر بكل فرحة:خلاص أجل كل واحد يفاتح أبوه ..


ريان:لاء .. نفتح الموضوع مع واحد منهم ونقنعه عشان يقنع الباقي ..


عامر:مافيه إلا أبوك هو اللي بيفهمنا ..


ريان مع ابتسامة عريضة:وهذا اللي كنت بقولة ..


عامر:خلاص أجل اتفقنا ..


وقف ريان:امش نلحق ع المحاضرة ..


وقف عامر ودفع الحساب:و ظنك عمي جاسم موب رادنا ..


ريان بنبرة كلها لوم وهو يطلع من المحل:توك تقول محدب يفهمنا غيره .. تستهبل ..



.._.._.._.._.._..



فتحت عيونها بكل تعب .. لمحت نور الشمس من وراء الستارة .. رفعت جوالها تشوف الساعة ... همست غزل:سبع الصبح .. أكيد بدت الحصة الأولى ..


تنهدت بكل ضيق:مياف ما دق ولو مرة .. شكله زعل صدق ..!!


زفرت بضيق أكبر:الله يسامحك ..



.._.._.._.._.._..



واقفة قدام المرايا تعدل شكلها بكل سرعة .. و سماعات الجوال بأذنها ..


لوجين بكل ضيق:يا الله عليك يا عيسى و الله بتزعلني منك ..


عيسى بكل ضيق:أنتي اللي بتزعليني منج يا لولو .. و الله ما طلبت شيء صعب ..


لوجين و هي تلبس عباية الراس .. اللي تكرهها بس مضطرة عشان المدرسة:بس أنا أمس قابلتك ..


قاطعها:و أنا اليوم بمشيء للخبر .. أنتي تدريني إني جاي للرياض عشانج تبيني أرجع و أنا ما شفتج غير مرة وحدة ..!!


زفرت بكل ضيق:عندك صورتي ..!


عيسى يهدي صوته:بس يا عيوني الطبيعة غير .. يكفي بس أنك أحلا من الصور .. فـ الطبيعة ..


ابتسمت بكل غرور .. ليش ما تستانس و هي تسمع الكلام اللي تبيه ..:طيب يا عمري بشوف لي صرفه مع ريتاج بخليها تدبر لي أي طريقة عشان أشوفك ..


عيسى و ابتسامته تتسع:يا بعد عمري و الله ..


لوجين و هي تشيل شنطتها:يا الله يا قلبوو .. باي .. بتأخر ..


سكرت قبل لا تسمع رده .. رمت الجوال و ابتسمت بخبث .. :لو أبي أقابلك كان طلعت معك الحين .. بس أبيك تشوفني صعبة ..


..


فجر ضحكه من أعماق قلبه:هههههههههههههههههههههههههههههه ..


لف عليه خوييه حمد:شنو اللي يضحكك ..؟!


عيسى و هو ينزل الجوال:هالنبية مسوية نفسها ثجيلة .. بس ما تدري مع منو تلعب ..!!


حمد:أقول امش ندور لنا على مطعم .. أنا إذا مليت بطني أستوعب الكلام ..


وهو يحرك السيارة:طيب يا الدب ..



.._.._.._.._.._..



في جامعة البنات .. جالسين حول طاولة وحدة ..


جوري بكل حماس تتكلم عن حملها اللي كملت أسبوع من عرفت عنه لكن فرحتها كل يوم تزيد مع فرحة البنات لها:حتى أنا موب مصدقة ..


جنى بكل فرحة:أخاف أحلم ..


ريناد بكل حماس:تبين أشوتك ..؟!


جنى:لا لا .. ما مليت من عمري تسوينها ..


جوري و عيونها على ساعتها:بنات المحاضرة ما عاد بقي عليها شيء ..!!


وقفت فجأة .. لفو كلهم عليها ..


لمى بكل إحراج:أنتو اسبقوني للقاعة أنا عندي مكالمة ضرورية .. أول ما أخلص بلحقكم ..


وقفت جوري:اوووك .. يالله بنات ..


مشو خطوتين لقدام ..


ريناد و هي تبعد عنهم:يالله صبايا أنا رايحة لقاعتي عشر دقايق و تبدا محاضرتي ..- مشت عنهم لبعيد و اشرت .. لهم باااااااااااي ..


كملت جنى طريقها مع جوري ..


جنى و نبرة شك بصوتها:شفتي لموو ..؟


جوري و عيونه ع البنات:وش فيها ..؟


جنى:موب طبيعية و موب من عادتها .. تكلم بعيد عنا ..؟


جوري:لا تفكرين بأشياء غبية .. يمكن عندها شيء خاص أو ظرف .. أنتي موب مرة قلتي لي أن أمها و ابوها مطلقين ..؟


جنى:اييه ..


جوري:خلااص .. يمكن تبي تكلم أبوها و تخاف يفشلها ..


جنى ونظرة الشك ما زالت بعيونها:يمكن ..!



..



قعدت على أقرب كرسي .. وناظرت في شاشة جوالها بكل حييرة .. "معقولة متعمد يطنشني .. ؟!


بس يوم فتحت الجوال اليوم الصبح لقيته داق .. أكيد ندم .. طيب أدق و إلا لاء .. بس اللي معي رقمي الاساسي رقمي الثاني في البيت .. –نفضت رأسها بكل انزعاج .."عادي لو دقيت من رقمي يمكن يوثق فيني أكثر و يعرف إني شاريته ... - غرست أصابع يدها في شعرها .. وشدت عليها .."يالله يا لمى فكري بسرعة ..



..



جالس بمكتبه عيونه ع الورق بس فكره معها .. طاحت عينه ع الجوال .."ليش قفلت جوالها .. أكيد فكرت إني مطنشها .. لا لا ما أتوقع .. طيب ليش ما رجعت تدق معقولة للحين مقفلته .. لا تتعب نفسك يا سلطان الخيار بيدك دق عليها .. – سحب الجوال و من غير تردد .. طلع رقمها و دق عليه ..


و على طول عطاه مقفل .. نزل الجوال بكل يأس .. أجزاء من الثانية و رجع يدق الجوال ..


رفع الجوال و استغرب .. موب بالعادة يدق عليه رقم غريب .. طنشه ..



..



حست بالإهانة .. لكنها رجعت تدق مرة ثانية حتى ترضي ضميرها أو فكرها المشغول ..



..



استغرب من إصرار الرقم .. و رفع السماعة ..


سلطان بكل جدية:ألووو ..


لمى بكل تردد:ألوو ..


سلطان .. بكل حيرة:سارة ..


لمى بصوت كله خوف:صباح الخير ..


سلطان وحاسة بنفسه مو مصدق:سارة ..!!!!


قاطعته لمى:لاء .. لمى ..



.._.._.._.._.._..



انظمت لـ طابورها بكل سرعة .. ما لها خلق توقيف ومحاضرات ع الصبح و حمدت ربها إن الطابور تأخر اليوم .. "أكيد المديرة عطتهم محاضرة قبل الإذاعة" .. و طبعا مكانها محجوز جنب ريتاج ..


ريتاج و عيونها ع المدرسات تشوف من اللي حاضر و من اللي غاب:بدري يا آنسة ..


لوجين وهي تنزل عبايتها بسرعة:وش أسوي بـ سوسو فديت قلبه ..


ناظرته باحتقار و رجعت عيونه ع المدرسات:وش عنده ..!؟


لوجين و هي تضبط مريولها:نشب لي يقول يبي يشوفني قبل لا يرجع الخبر ..


لفت عليها متفاجأة:أمس كنتوا مع بعض ..؟!


لوجين همست:ايه .. بس ما طاوعه قلبه يمشي من غير ما يشوفني .. – بنبره كلها غرور:و من الحب ما قتل ..


ناظرتها بنص عين:الحمد لله و الشكر .. – رجعت عيونها قدام:أبشرك مريمووه ما حضرت يعني اليوم حصتين فرااغ ..


لوجين:الله يبشرك بالخير .. آخر حصص علينا .. سوت خير فينا صراحة .. بتعطيني وقت أفكر وين بشوفه فيه ..؟!


ناظرتها بلوم:ما تتوبين أنتي ..؟!


لوجين و هي معقدة حواجبها:لا تطيرين الروقان اللي فـ مخي .. يكفي غادووة يتنكد علي بأول حصة ..


طنشتها لأنها هي بعد ما لها خلقها .. لفت على طابور أروى و غزل:غزل اليوم ما جت ..


لوجين بكل استهزاء:تلقين الباص فاتها و بتتأخر ..


زفرت ريتاج بكل ضيق .."اليوم ما عندي أحد يرحمني من ثـقالت دمك .. " ..


جرتها لوجين و قربتها منها أكثر:أخبار بدور ..؟!


ريتاج و هي تمشي لأن الأستاذة عطتهم اشارة يتوجهون لفصلهم:على حطت يدك .. لا حس و لا خبر .. بس أمس الظهر قامت جنى من نومها مفزوعة شكلها شايفة كابوس ..


لوجين بكل حقد:عساه دوم يارب ..


ناظرتها بكل حدة .. على أنها هي نفسها ما تطيق جنى بس ما تكرهها موت مثل لوجين .. اللي كارهتها من هنا و السلام لـ مجرد إن بدر مهتم فيها بس مهما كان هي عمته ..!!



.._.._.._.._.._..



صور من الخيال ارتسمت في رأسه .. شيء حقيقي وشيء ما صار .. وشيء تمناه يصير بحياته .. الشيء الوحيد الواثق منه أنها كلها أشياء حلوة ما يبي يعرف غيرها ..


بس للأسف فترة الراحة والسعادة اللي كان فيها كانت مؤقته .. لأنه طلع من الغيبوبة ..


فتح عيونه .. وحس بسواد يغيم ع المكان .. حرك رأسه يمين .. يسار لعله يلمح وميض النور ..


لكنه عجز يشوف شيء حرك يده بكل صعوبة وغطى على عيونه حس بشيء يلتف عليها .. حاول ببعده لكنه عجز ..


دخلت السستر و تفاجأة .. من حركته .. طلعت ركض ..


:دكتووور .. دكتووور ..


كان توه طالع من مكتبه .. لف عليها بكل استغراب:خير سستر ..؟!


السستر بنفس متقطع:مريض .. في عناية ..... يصحى ..


دكتور بكل تعجب:بسااااام ..!!


هزت رأسها بالتأكيد ..



.._.._.._..



نهااااااااااااية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 01-12-10, 09:40 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام مريم 2010 مشاهدة المشاركة
   رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائعة راااااااااااااااااااااااااااااااااااااائعة

يعطيك الف عافية على الرواية الجميلة جدا ساحرة وشخصيات جميلة جدا تعلقت بريناد وبسام والشخصيات كلها منها من ينحب ومنها من يكره والغموض يكتنفها واتمنى تكون التحاليل غلط بين ليان وتركي حرام

ارجو لك التوفيق وبانتظار الاحداث القادمة على نار


يعآفيك ياآ الغلا ..

و إن شاء الله دوم تعجبك ..

منوورهـ ..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من وحي الاعضاء, يالبااااااااااااااه على بدر احلى الشباب بس ياليت يلين راسه, رونق, وبطلتي في الرواية جنــــــى وبس, قلوب تتراقص على انغام الالم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:52 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية