لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-11-10, 02:57 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[4]|ـرابع


..


فـ المستشفى بجناح خاص و على سريرها الأبيض .. تكملت بصوتها المبحوح من الصياح:أنا من لي بعده بهالدنيا إذا راح هو أنا أضيع ..


مسحت جنى على رأس ليان تهديها:ليوون هاذي قدرة رب العالمين .. ما يجوز تعترضين عليها ..!!


بكت بكل حرقة .. :إلا بسام .. إلا بسام .. – كررتها لحد ما خفت صوتها و غطت بنوم عميق .. من تأثير المهدئ ..


تنهدت جنى بكل ضيق:وأخيرا طلع مفعول المهدئ .. الله يهديك يا ريان ..



..



عند باب الغرفة .. ريان .. واقف و مسند ظهره ع الجدار ..


و قباله واقف سطام .. بكل لوم:يعني كان لازم تسوون كل هـ الإزعاج وينتشر الخبر بهالطريقة .. عاجبك اللي صار ..!!


ناظره ريان و بكل ضيق:والله ما كان قصدي أنا يوم شفت جنى ع الأرض خفت قمت أكلمها بصوت عالي ما توقعت صوتي بيصحي الكل .. هي دقيقة بس والكل صحى .. مدري وشلون ..؟!



يكمل سطام بكل عصبية:طلع عمي و عرف من جنى ... قام و دق على عمي أبو تركي و عمي أبو تركي دق على أبوي يتأكد وأبوي سوا لنا سالفة في البيت .. و بظرف ساعة وحدة بس العايلة كلها درت ..


ريان بكل عصبية أكبر:يعني لو موب رب العالمين كاتب .. كان بيصير اللي بيصير و بعدين الخبر كان مصيره بينتشر ..


سطام بعصبية و هو يبعد عن ريان حتى ما يرتكب فيه جريمة:بس موب بطريقة و لا بوقت مثل كذا ..!!


أخيرا بعد طول انتظار طلعت جنى .. قاطعتهم بنبرة كلها لوم:يا جماعة هدوو أصواتكم واصلتنا جوا ..


لف ريان وجهه للجهة الثانية ..


ناظره سطام بلوم ولف على جنى .. خذا نفس و هدا نبرة صوته:أخبارها الحين ...؟!


جنى بصوت كله تعب:باليالله هدت و نامت ..


سطام بكل ألم:كنت عارف إن شيء زي كذا بيصير ..!!


جنى بكل حيرة:إلا .. وشلون دريتوا أنا اللي أعرفه إن أبو بدر دق على أبو تركي موب على أبوك ..؟!


سطام و هو يزفر بكل ضيق:وعمي أبو تركي دق على أبوي .. و أبوي لما درا جا لعندي يصارخ وشلون هالشيء يصير و هو ما عنده علم .. سمعت ليان و طاحت علينا على طول ..


تنهدت بكل ضيق .. و بكل إحراج:يعني أنا مهما كان بنت و مشاعري تملكني بس أبوك ..


تنهد سطام بكل ضيق .."أصلا هو ما همه بسام كثر ما همه انه يكون عنده خبر قبل الكل ..!!" ..


لف ريان عليها:موب راجعه للبيت ..؟!


هزت رسها بالنفي:لا بقعد عند ليان أخاف تحتاج شيء ..


ريان:والجامعة ..؟!


ناظرت في ساعتها:خلاص ما يمدي .. ما راح يضر لو غبت يوم ..


ريان:أنا رايح .. أطمن الأهل .. أول ما أطلع من جامعتي بمر أخذك للبيت ترتاحين شوي ..


هزت رأسها بالتأكيد ..


سطام بكل تردد:وأنا نازل للكافتريا أجيب لك شيء ..؟!


جنى:كابتشينو .. إذا ما عليك أمر ..


ابتسم ابتسامة باهتة و مشى لـ جهة اللفت .. سرحان يتفكر بحاله من سمع صراخ أبوه حس بفكره و قلبه مشغول مع ليان خاف تسمع أي شيء .. و هو أول من لمحها تطيح و شالها على طول ..


تنهد بكل ضيق و هو يضغط على رقم زر الدور الأرضي ..


" .. لو ما قعدت أمس فوق راسي و أهتمت فيني لحد ما تأكدت إني بخير .. كان أكيد ما شغلت فكري و لا واحد بالمية .. – رفع عيونه لسقف اللفت و فكره يبعد فيه أكثر و أكثر .."كنت عايش حياتي و توقعت إني بتزوج و بفتك منهم .. بس الحين هالمصايب اللي تتحاذف علينا قاعدة تقربني منهم غصب ..!


قطع عليه صوت باب اللفت ينفتح .. طلع منه و هو يحاول يمنع نفس على قدر ما يقدر ما يفكر لا بـ بسام و لا حتى بـ ليان ..



.._.._.._.._.._..



تأخرت المُدرسة عن حصتها خمس دقايق .. و هالشيء مناسبة عظيمة لازم يحتفلون فيها ..


أنواع الصراخ و الرقص و الاستهبال فـ الصف ..


تثاوبت بكل كسل:يالله يا ليتني ما جيت ..


لفت عليها جمان:وش فيك ..؟!


أروى وهي تحط رأسها ع الدرج:أمس صارت زحمة في بيتنا ولد عمي صار له كم يوم في العناية مسوي حادث ومحد درى عنه غير كم واحد من الشباب ..!!


منشغله بدفاترها و كتبها كـ العادة .. بس كلام أروى لفت انتباهها .. لفت غزل و بكل خوف:من هو ..؟!


أروى مع نبرة حزن ما قدرت تخفيها:بسااااااااام ..


شهقت بكل خوف:يا حسرتي عليك يـ ليان ..!!


أروى و هي ترفع رأسها و تعدل جلستها:ما دريتي .. ليان بالمستشفى الحين .. إنهياااار عصبي ..


جمان بكل خوف:عساه موب حاد ..؟!


أروى و عيونها بأصابعها اللي حستها تخونها و ترتجف:وأنا وش دراني .. هو أصلا يفرق ..!!


جمان بكل اهتمام:يفرق ونص ..


قاطعتها غزل:غريبة محد قال لنا ..؟!


أروى بلعت ريقها .. تصارع عبراتها:تدرين متى جانا الخبر .. الساعة وحد ونص .. – بكل حسرة:قمت من أحلى نومة ..- دمعت عيونها ..


جمان:لا حول و لا قوة إلا بالله .. وعسى ولد عمكم حالته موب خطيرة ..؟!


وقفت و بصوت مرتجف:بروح أغسل وجهي .. النوم شايف شغله معي .. _ مشت بخطوات هادية لبرا .. ما لقت غير المراقبة استاذنت منها و طلعت لـ دورة المياه ..


..


لفت جمان على غزل:موب غريبة ..


غزل و هي تنزل عيونها على جمان بعد ما كانت تراقب أروى و هي تطلع:وشو ..؟!


جمان و هي تسند خدها على كف يدها:الحادث من كم يوم .. و لا أحد درى ..؟!


غزل و هي ترجع عيونها للكتاب:تقول لك الشباب دروا بس مخبين ..


جمان و هي تريح ظهرها:اهااا ..



..



في الحمامات .. غسلت وجهها واختلطت دموعها مع الموية ..


رفعت وجهها و ناظرت نفسها بكل كره .. تكره هالجانب منها .. حتى هي تعودت على ضحكتها اللي تغطي على حزنها و هبالها اللي يغطي على أكبر مشاعر تحس فيها ..


همست لنفسها:جبانة .. حتى مشاعرك ما تقدرين تواجهينها .. – رجعت تسكت و هي تحس بشفايفها ترتجف .. بلعت ريقها و رمشت بعيونها تضيع الدموع و كملت بهمس:لهـ الدرجة جبانه أو لأنك عارفة أنك مالك حق فيه ..!!


..


دخلت و هي تصفر و تغني بكل خفوت تبي تغني بينها و بين نفسها .. بس فرحتها منعتها .. وقفت لثواني دققت في ملامحها:أروووووووى ..


لفت عليه ثواني و استوعبت:ألووووم ..


قربت ألمى منها و الابتسامة العريضة ترتسم على وجهها:وش مطلعك من الحصة بهالوقت ..؟!


سندت ظهرها للجدار:ما عندنا أحد .. أستأذنت من المراقبة و طلعت .. و بعدين الفصل زحمة وإزعاج ..


ناظرتها بكل استغراب:إزعاج ..


ابتسمت و التعب بعيونها:رأسي مصدع و فيني نوم .. ما نمت زين ..


ألمى و هي تلف على المرايا و تعدل خصل شعرها المجعدة:عشان كذا .. خسارة لو كنا بصف واحد كان الحين قاعدين نلعب وفلة ..


أروى بكل حسرة:ايه والله أنتي أحسن من الدكتورة جمان و غزل النايمة ..


ناظرتها بخبث:هم كذا ..!! .. اجل بعلم عليك ..


أروى تتصنع الخوف:يمة .. خوفتيني ..


ألمى بكل لوم:يا الشينة .. ولو مرة وحد سوي نفسك خايفة مني صدق ..!!


أروى و هي تبعد لـ عند الباب:يوه يمة برجع الفصل .. أخاف تأكليني ..


ناظرتها وهي تتصنع العصبية .. طلعت أروى ركض على فصلها ..


..


ابتسمت ألمى .. وبخاطرها .."وجهها متغير أكيد فيها شيء بس ما أبي أنكد على نفسي .." ..


عدلت أسوارها و باقي مستلزمات الزينة .. البنسات اللي فـ شعرها .. و الحلق اللي لابسته و أكيد ما نست تشيك على الكحل و تزيد عليه ..


بعد ما خلصت تلفتت حولها .. تتأكد من المكان و دخلت واحد من الحمامات .. سحبت الجوال من داخل الشراب .. شغلته ..


ما خذت ثواني و وصلتها رسالة على طول .."أوووك اليوم بعد المدرسة بنتظرك في نفس الكافي اللي نتقابل فيه ع العادة" ..


ابتسمت بكل فرحة هذا اللي تبي تقراه و أكيد ما راح تنتظر هالكم ساعة اللي بتطلع من المدرسة للبيت و تشوف وش بيجيها .. رجعت تطفي الجوال و رجعته مكانه .. و طيران على صفها قبل لا يحس أحد بتأخرها ..



.._.._.._.._.._..



دفاتر و أقلام .. و ملازم و كتب .. لكن مو فـ مدرسة .. فـ الجامعة بقسم البنات ..


..


مشت بكل طفش .. و هي تتلفت يمين و يسار على البنات .. "جنى الدبة عند ليون .. لمى الدبة الثانية وش مغيبها .. فجوره ناشبين فيها صديقاتها .. و ندوش و رنا دخلوا المحاضرة وش أسوي أنا الحين ...؟! .. – سمعت صوت يناديها من بعيد ..


..:ريناااااااااااااااااااااااااااااااد ..


لفت ريناد وابتسمت بكل فرحة:جوري .. – قربت و سلمت عليها بكل حرارة:سلامات يا دبة ..


ابتسمت جوري:الله يسلمك ..


ريناد و هي تحط يدها على قلبها:والله من جد خوفتيني يوم قلتي تحاليل ..


جوري و هي تأشر على كرسي:تعالي نقعد ..


ابتسمت:مشينا ..


جوري و هي تجلس:وين البنات اليوم و وراك تمشين لحالك ..؟!


ريناد و هي تنزل الشنطة:لمى مدري عنها .. و فجر مع صديقتها مغير النشبة ..


جوري بكل خوف:وجنى ..؟!


تنهدت بكل ضيق:البارح عرفنا إن ولد عمي بسام مسوي حادث ..


جوري تحاول تتذكر:أخو ليان ..؟!


هزت رأسها بالتأكيد:ايه .. ليان انهارت و جنى جلست معها ..


جوري:لاحول و لا قوة إلا بالله .. كأنها كانت حاسه ..!!


ريناد:ايه والله .. تصدقين ما أحس إني انصدمت مرة بسبب خوف ليان .. و كأني كنت متوقعة يعني ..!!


جوري:وعسى حالة موب صعبة ..؟!


ريناد:لا والله حالته ما تسر لا عدو و لا صديق ..؟!


جوري:الله يصبر قلبها المسكينة ..


ريناد:آآميين .. تعالي هنا بغيت أنسى .. موب أمس طلعت النتايج .. عسى كل شيء سليم ..؟!


جوري:لا والله .. أمس طلع نواف متأخر ونسى يجيبها معه ..


ريناد و هي توجه لها نظرة تفقدية:هذا أنتي ما فيك إلا العافية ..


جوري بنبرة أقرب للغرور:أصلا عارفة وش فيني بس استعبط شوي ..


ريناد بكل لقافة:وش فيك ..؟!


جوري إحساس غريب بالحياء يتملكها:شاكة إني حامل ..


ناظرتها بصدمة:حامل ..!!!



.._.._.._.._.._..



هدوء مسيطر على الشقة ... الكل طلع لـ دوامته اللي مستحيل يتغيب عنها ..


لأنها و بكل بساط ملجأهم الوحيد للهروب من واقعهم المرير .. وللأسف هذا إحساس الكل فـ بيت .."لمى" ..


..


فـ غرفة نوم البنات .. الأنوار طافية و نور الشمس معطي المكان رومنسية ..


و هي منسدحة في سريرها متغطية بكل بطانيات البيت و سماعات الجوال بأذنها ..


و بكل تعب و صوت مبحوح:صحيت الفجر وحسيت بجسمي متكسر لما صحت أختي قاست حرارتي لقتها 39 ..!!


جالس بمكتبه و يحرك الكرسي يمين و يسار .. من وراء السماعة:سلامتك يا قلبي .. إن شاء الله أنا و لا أنتي ..؟!


لمى بكل تعب مع ابتسامة باهتة:عدوينك إن شاء الله ..


سلطان بكل اهتمام:طيب محتاجة شيء .. أوديك للطبيب ..؟!


لمى و صوتها بدا يختفي من التعب:ماله داعي تكلف على نفسك .. السواق تحت ..


سلطان بكل خوف:بس صوتك ما يطمن .. و بعدين 39 درجة موب بسيطة ..


لمى:لا تشيل هم خذيت لي بندول اكسترا و صلحت لي ألووم كاس عصير ليمون قبل لا تطلع .. أنوم كم ساعة و أصير زينه إن شاء الله ..


سلطان و نبرة الشك اللي اختلطت بالخوف:متأكدة ..؟!


لمى:إن شاء الله لا تكبر السالفة .. يالله قلبي ما أعطلك عن شغلك ..


فرح من أعماق قلبه "قلبي" .. بالحسرة تطلع منها الكلمة الحلوة .. مع أنه ما تتكلم بمياعة و لا تعطيه كلام عسل بس متعلق فيها و يحس أنه يحبها و أنها غير عن باقي البنات اللي يكلمهم ..:مع السلامة عيوني ..


ابتسمت و سكرت الخط .. بعدت الجوال عنها ناظرته بتأمل ..:يا لله تستاهل هالكلمة ..


عارفة نفسها الكلمة الحلوة ما تطلع منها الا بالحسرة .. بالنسبة لها المكالمات تسلية و تضيع وقت و ما تحب شيء أسمه "كلام حلو" .. لأنها خارج نطاق تسليتها ..


سحبت جوالها الثاني وتركيزها على الساعة :قليلة الخاتمة المفروض طالعه من المحاضرة من زمان ليه ما دقت تطمن .. أنا أوريك ياجنوو .. – طلعت رقمها .. دقة مرة وثنتين و ثلاث .. وما ردت .. بكل ضيق:و تسفطين بعد ..؟!


رمت الجوال لـ مسافة بعيدة شوي منها .. مدت يدها على السرير و حطت أصبعها على الاتصال وكل شوي تضغط عليه تعيد الإتصال بـ جنى لحد ما سرقها النوم ..



.._.._.._.._.._..



جوري بكل استغرب:ايه حامل وش فيه ..؟!


ريناد بك صدمة:وشلون حامل وأنتي ما ..-سكتت لثواني تستوعب:لا يكون نواف اللي مزعجتنا به يصير .. – أشرت عليها ..


هزت رأسها بالتأكيد:زوجي ..


ريناد بنظرة تأمل:وأنا أقول مسكين هالنواف ما عندها أخوان غيره مغير كارفته وبس أثره=طلع" زوجك ..


ضحكت من قلبها:ههههههههههه .. وشلون ما تدرين وجنى ولمى يدرون ..؟!


ريناد بكل استهزاء:الدبتين جنى ولمى .. أأصلا قابليني إذا نقلوا لك خبر عند أحد و خاصتن الدبة جنى .. إذا جلست معها أسحب الكلام منها تسحيب ..


ما قدرت توقف ضحك .. جوري بكل عفوية:ههههههههههههههههههههههههههههه


ريناد بكل حماس:من متى وشلون .. وش يقرب لك ..؟!


اختفت الابتسامة من على وجهها و بقى طيف الابتسامة:القدر جمعنا .. ربك قدر ..


ريناد و هي رافعة حاجب:على بالك بمشي لك هالكلمتين .. يالله التفاصيل بسرعة ..


جوري و نظرة التفكير بعيونها:من وين ابدا لك ..؟!


ريناد بكل حماس:السالفة طويلة أحلى و أحلى .. _ لفت كلها وبالفصحى:كلي أذان صاغية ..


جوري مع ابتسامة تبي تطفش ريناد:تبين من البداية .. البداية و إلا النص ..


ريناد:يا لله جوجو .. ترا اذا تحمست واجد ما عاد اهتم ..!


بشكل تدريجي اختفت ابتسامتها و بانت نظرة حزن بعيونها:لما كنت صغيرة بعمر التسع سنوات .. كان دايما حلمي أسافر وكان أكبر حلم لي .. أروح للشرقية وأشوف البحر ..


ريناد بكل تعجب:ليش أنتي من وين أجل ..؟!


جوري:من هنا .. الرياض ..


ريناد بكل فرحة:صدق و أنا أقول البنت ضابطة اللهجة أثرك من هنا ..


جوري:هههههههههههههههههه .. قاعدة تدقيقن بكلامي ..؟!


ريناد:ايه و الله أنتظرك بس تطلعين كلامه شرقاوية ..!! يا لله يا لله كملي ..


جوري:وأمي و أبوي .. كانوا مدلعيني بحكم إني الوحيدة ما رفضوا لي هالطلب .. اللي يعتبر و لا شيء من طلباتي التعجيزية دايما ..


ريناد بكل اهتمام:اها ..


جوري:وسافرنا و بالسيارة مثل ما شرطت لأنه رغبتي إني أجرب مثل باقي صديقاتي .. أبوي كان بخير و ما كان يعرف غير الطيارات و غيرها ..


بس ذاك اليوم عشاني سافرنا بالسيارة .. – زفرت بضيق:بس ذيك السفرة .. كانت السفرة الأولى و الأخيرة لـ الشرقية مع أمي و أبوي ..


ريناد بكل خوف:وش صار ..؟!


جوري و ابتسامة ألم:صار لنا حادث و توفوا أهلي ..


ريناد بحزن:لا حول و لاقوة إلا بالله ..


جوري ولمعة الدموع بعينها:كل ما تذكرت إني أنا اللي اقترحت و أصريت .. أحس كلي اللي صار بسببي ..


..


ريناد اللي تأثرت و بانت لمعة الدموع بعينها:يا بنت الحلال قدر رب العالمين .. كل شيء مقدر و مكتوب .. يعني لو ما سافرتوا ذاك اليوم .. كانو بـ يعيشون أكثر .. كان يومهم .. _بكل لوم:شكلي فتحت جروح الماضي خلاص ماله داعي تكملين ..


..


مسحت طرف دمعتها:لا عادي بالعكس أنا من زمان و ودي أتكلم عن اللي صار أحس هالشيء بيريحني ..؟!


ريناد بكل تردد:خلاص براحتك ..


..


ابتسمت حتى تشتت جو الكآبة:مكان الحادث كان قريب حيل من الشرقية أمي و أبوي توفوا على طول و أنا مجرد رضوض وكدمات بسيطة .. خذوني على اقرب مركز شرطة بالخبر ..


ابتسمت براحة:أذكر وقتها واحد من الضباط خذاني لبيته كان محتار وين يوديني .. ومالقى أنسب مكان غير بيته و بين عياله .. مع أنه المفروض يكون أتعس الأيام اللي مرت علي ..


نظرة سرحان ما أخفت السعادة بعيونها:لكن بذاك اليوم للمرة حسيت إن إنسانة طبيعية جلست مع أطفال بسني أكلت و لعبت و تهاوشت معهم .. أحلى شيء الهواش لأني بحياتي ما جربته .. بس لما صحيت اليوم الثاني .. خذيت أول صفعة من هالحياة .. أبوي مقطوع من شجرة و ما عنده قرايب _ نطقتها بكل حرقة:وأمي أهلها رفضوا يأخذوني ..


ريناد و حست بالألم اللي في جوري يحفر فيها:ليييش ...؟!


مع ابتسامة كلها استهزاء:لأني بنت واحد مقطوع من شجرة .. لا أم و لا أب و لا حتى قرايب ..


ريناد:معقولة ماعنده قرايب ..!!


بكل حسرة:جدي .. أبو أبوي كان جاي من الكويت أيام الغزو .. جا هنا لحاله .. وتزوج بنت من دار الأيتام وجابوا أبوي .. توفوا و أبوي وحيدهم ..


ريناد بكل حماس:بس جدك أصله كويتي ..؟!


جوري:بس كلن يشكك فيه .. مع أنه معه الجنسية السعودية بس كلن يناظره مثل اللقيط اللي ماله أصل ..


ريناد بكل ضيق:يا كرهي لـ هالأفكار المريضة ..


ابتسمت و الدموع بعيونها:أنا كلها هذا ما همني فـ الأخير أبوي سعودي و أمي بعد .. بس اللي حز بخاطري إني في وحدة من عماتي كافلة يتيم و جايبته يعيش معها و الكل يعامله كأنه و لدهم و أنا بنت بنتهم يتخلون عني بكل سهولة ..


ريناد:طيب وش سوو فيك ..؟ عشتي مع الضابط صح ..!!


هزت رأسها بالنفي:للأسف ..لا .. أصلا هو حد ما يشيل نفسه و عياله وشلون عيال الخلق ..؟!


ريناد بكل يأس:أجل وشوو ..؟!


جوري:عشت فـ دار الأيتام ..


ريناد رجعت تتحمس:جد .. أكيد ونااسة صح .. _رجعت ترتسم ملامح الحزن على وجهها:وإلا طلعوا لك فلبينيات يعذبون فيك مثل ما نسمع بالروايات .. و المسلسلات ..!!


بكل حيرة:هم قاسيات و عصبيات .. بس ما عذبونا ..!!


طلعت نفس بكل راحة:الحمد لله الله نجاك منهم ..


ابتسمت:الحمد لله ..


ريناد:ايه و بعدين ..؟!


جوري بنظرة كلها تفكير:عشت حول الست سنوات في الدار .. وعقبها تقدم لي نواف ..


ريناد بكل تعجب:كان عمرك 15 سنة وشلون يزوجونك ..؟!


جوري:وقتها ما كان فيه تشدد مثل ألحين و لا تدقيق .. أصلا هم ما صدقوا يفتكون مني ..!!


ريناد بكل سرحان:خمس سنين يعني أكيد عندك بزر قبل اللي في بطنك ..


ضحكت جوري:صدقتي أقول لك .. شاكة إني حامل .. وللأسف ما عندي قبله شيء ..


ريناد:اهاا .. يالله إن شاء الله تكونين حامل و يكون وجهنا سعد عليك-ابتسمت:ونفرح فيك ..


جوري:آآمين يا رب .. تعبت من العيشة في الظلمة ..


ريناد .. بعيونها نظرة استغراب:ظلمة ..؟!


جوري و نظرة تردد بعيونها:أكمل ..؟! .. أحس إني بطفشك ..!!


ريناد بكل حماس:ايه أكيد ..


جوري:تزوجت نواف بس مثل ما اتفقت معه ..


ريناد بنفس الاهتمام:وش اتفقتوا عليه ..؟!


جوري:زواجنا يظل بالسر لحد ما أحمل ..


ريناد:اوف طيب ليه ..؟!


جوري:لأنه متزوج قبلي و مو أي وحدة بنت عمه ..


ريناد بكل عصبية:وإذا .. إذا هو مو قد الزواج ليه يتزوج ..؟!


جوري:لأنه يحلم بالعيال اللي منحرم منهم بسبب بنت عمه العقيم و كم مرة حاول يقنعها بالزواج تزعل و تزعل العايلة بكبرها .. تعرفين أنتي كيف لما تكون زوجة الولد من العايلة ..!!


ريناد بكل غيض:الحمد لله إن مو بنتهم كان شبيت فيهم و أنهيتهم من الوجود وإلا معقولة في ناس عنده تفكيرها متخلف لهالدرجة ..؟!


جوري:المشكلة موب كذا .. المشكلة الكل مقتنع إن نواف هو السبب في منع العيال ..


ريناد:الحمد لله .. ربي بينصرك .. و هذا أنتي حملتي ..


جوري و هي تبتسم من القلب:موب ملاحظة إنك متحمسة وبقوة ..


ريناد:يا بنت الحلال تفائلوا بالخير تجدوه .. و بعدين أبسألك هالتعب قد جاك من قبل ..


جوري هزت رأسها بالنفي:الدوخة و أحيانا أرجع من غير سبب .. شيء جديد علي ..!


ريناد بعصبية مصطنعة:لا وبعد أعراض الحمل مغير اللي حتى البزران يعرفونها ..


جوري بكل حماس:يا ليت يا ريناد الله يسمع منك يا رب .. ما تصورين وش قد بتتغير حياتي من هالحمل ..


ريناد:يااااارب .. تصير جوري حامل .. _ ناظرته بكل حيرة بس رجعت تسكت ..


جوري .. لاحظت نظراتها:وش عندك .. تبين تقولن شيء ..؟!


ريناد بكل تردد:لو ما سألتك الحين بيجيني شيء ..


ضحكت:ههههههههههههههههه .. أسألي عادي ..


ريناد:هو يحبك ..؟!


طلعت نفس بكل راحة:لو مو يحبني كان ما تحملت خمس سنين عايشين بالظلمة يدخل و يطلع من عندي مثل الحرامي .. – تنهدت:حتى الوجبة بالموت يشاركني فيها .. النقله للرياض غيرت الكثير ..


ابتسمت بكل ألم:الله لا يغير عليكم ..


لفت عليها:وليش تقولينها كذا ..


ريناد ودموعها بدت تغالبها:شكلي توني أتأثر من سالفتك_ابتسمت تغطي الحزن اللي بان على وجهها:شكلي صرت مثل الحمار اللي ما فهم نكتت القرد الا اليوم الثاني ..


ضحكو ثنتينهم .. ههههههههههههههههههههههههههههه ..


جوري:حرااام تقولين عن نفسك كذا ..


وقفت وهي تمسح أطراف دموعها:يالله بروح خلصت محاضرتي لي ثار عند البنات اللي دخلوا و تركوني ..


اشرت لها تودعها من بعيد:أشوفك بعدين ... – طلعت نفس براحة .. من جد كانت محتاجة تفضفض عن حياتها من زمان بس من .. و وين .. كل البنات اللي تعرفهم لما كانت فـ الشرقية ثنتين و كلهم علاقتها معهم ما تتعدا الرسيمات و لو طلعت معهم و أكلت و سهرت ما يدخلون فـ حدود الصداقة ..


ابتسمت بكل فرحة .. نقلتها للرياض كلها خير و بركة .. البداية بشكوك حملها اللي كانت مترددة فيها و لقت صديقات ينشد فيهم الظهر على أنها ما مر عليها غير يومين معهم .. بس لأنهم حبوبات و قلوبهم صافية .. تحس أنها تعرفهم من سنين .. ريحة ظهرها على الكرسي أكثر و هي ترفع رأسها للسماء .. همست:يا الله لك الحمد و الشكر ..


..


ريناد .. مشت و عطتها ظهرها و ما قدرت تحارب دموعها أكثر و طلقت لها العنان .. حتى تنزل بكل حرية .. تنزل فـ الكلية أرحم لها من أنها تنزل فـ البيت و تفضحها .. الجروح بداخلها تنفتح من أول وجديد .. بمجرد ما صارت تسمع طاريه ..


و خاصتن في هالكم يوم .. صارت تسمعه أكثر من عدد أنفاسها ..


تنهدت بكل ضيق .."خلك قوية يا ريناد .. خمس سنين تدربتي فيها كيف تكونين قوية قدام كل مشاعرك لا تخلينا تسيطر عليك و تهزمك" ..



.._.._.._.._.._..


 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 17-11-10, 02:59 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مر النهار سريع .. الكل لاهي بدواماته .. و اللي ما وراه دوام وراه جدول من المشاوير يقطعها ..


ودعت الشمس السماء و تركت وراه أثر أحمر زين لون السماء .. مع زرقة الليل ..


..



في بيت العم أبو تركي .. وبالتحديد بالقبو .. مسندح قريب من المسبح .. ورافع الجوال فوق قدام وجه .. أكثر من عشر مرات وهو يحاول يتصل بها لكنها ما ترد ..


"أكيد .. تعبانة و للحين ما صحت ..!!" ..


..




أحيانا من قمھ الألم


نمارس بعض الأمور "الجنونيھ "


ليس لـ لفت الإنتباھ | . . ،


وَلكن لـ نشعر بأننا في قمھ


السعادھ " الوهمية "


..


بالدور الثاني كانت جالسة و طفشانة موت محد معطيها وجه وكلن زعلان على بسام ..


والحقيقة هي زعلانة أكثر منهم و أكثر منهم لكن ما تحب تبين هالشيء .. مشت بخطوات كلها كسل نزلت الدور الأرضي و لقت أمها جالسة جنب التلفون ومشتغلة سوالف و العصبية واضحة عليها ..


كملت طريقها لتحت والطفش مازال متملكها .. لمحت أخوها سلطان منسدح و الجوال بوجهه و كأنه قاعد يسوي شيء مهم .. ارتسمت على وجهها ابتسامة خبث ..


مع انه تدري لو تحرشت بسلطان بتندم ع اليوم اللي نولدت فيه .. بس ما ردعها الخوف ..


مشت بخطوات أبطء ما يكون وقربت لعنده وبجزء من الثانية قدرت تسحب الجوال من يده ..


جلس سلطان و بكل عصبية:أنتي هييييييي .. وش قاعدة تسوين ..؟!


أروى ترفع ضغطه:سلطون حبيبي وش اللي في الجوال شاغل باله ..


قرب منها خطوات .. لكنه رجع يوقف .. لأنه تقدمت للمسبح وبعدت الجوال عنها .. حتى صار فوق المسبح بالضبط ..


سلطان بكل خوف:مجنونة لو يجيه شيء والله تندمين طول عمرك ..!!


أروى:تصدق خوفتني .. أنـ ..-قطع كلامها رنة جواله ..


ناظرها بكل خوف و بنبرة أقرب للترجي:أروى حبيبتي عطيني الجوال ووعد أسوي لك اللي تبين ..


ناظرته بكل تردد:أفكر .. – أخيرا لقت شيء تتسلى فيه و مستحيل تتخلى عنه بسهولة ..


قرب منها وبكل عصبية:عطيـ ..- رجع يوقف ويسكت .. بعد ما هددته بالإشارة ..


رجعت تقرب الجوال منها و قرت الأسم:نور عيني ..؟! .. – ابتسمت بخبث:و أخيرا بعرف ..


سلطان بكل تردد:واحد من الربع ..


أروى بكل استعباط:ولد يدلع ولد موب غريبة ..!!


سلطان:يعين حلال عليكم يهالبنت الدلع و حرام علينا ..؟!


أروى نفس الكلام اللي دايم يعيده عليها:لاء ..- باستهبال زايد:لا مو غريبة .. بس برد حتى أتأكد إن كان ولد أو بنت ..


ما قدر يتحمل أكثر هاذي نغمتها و مستحيل يضيع المكالمة .. حط رجله ولحقها بكل جدية وعصبية:أروى قسم لـ تندمين ..!!


أروى و هي تركض .. مع أنها فـ موقف القوة بس تخاف من سلطان و بنيته المعضلة بعكس جسمها الصغير و النحيف:ليش خفت .. هاااا وش عندك ..؟!


وقف رنين الجوال ووقف سلطان معه"الله يأخذك من العصر أنتظر هالمكالمة تجين وتطيرينها علي" ..


وقفت أروى و بكل حيرة ..:ما عاد تبي الجوال ..؟!


ناظرها بكل عصبية و فجأة ارتسمت على وجهه ابتسامة خبث ..


خافت منه .. و بكل تردد و خوف:وش فيك تناظرني كذا ..؟!


وما حست بنفسها غير وهي طايرة بالهواء .. بعد ما التفت يد على خصرها ورفعتها لفوق ..


عامر وهو شايلها:ما عاد إلا هي ترفعين ضغط أخوي ..


أروى بكل شر:الحين طلعت الأخوة .. نزلني يا عمور وإلا الله لـ أعلم عليك أبوي ..


قرب سلطان وسحب الجوال بكل قوته منها .. و بكل عصبية:والله يا أروى لأخليك تندمين ..- ومشى بكل عصبية وطلع فوق ..


نزلها و هو يناظر سلطان بكل صدمة:اوف شكله معصب من جد ..!!


داست على رجله:يا الدب وأنا أحسبك صديق لي خونت فيني ..


رفع رجله و فركه بكل ألم:آآآآخ .. حسبي الله عليه نتفه بس رجلك تعور ..؟!


أروى بكل عصبية:النتفه أنت .. أنا أوريك ياعويمر .. _ دفته مع كتفه و كملت طريقها لفوق وهي تتحلطم بكل عصبية ..


ضحك عليها من كل قلبه .. ورجع يطلع للصالة بعد ما فضى القبو .. عليه ..


..


طلع عامر وهو يحرك رجوله يمين ويسار من الألم .. قرب وجلس قبال أمه ..


..


أم تركي .. تكلم فـ التلفون بكل عصبية:هاذي مشكلتك أنتي لو ما يضبط بكرة خليه عندك و فلوس موب دافعه .. باي ..- سكرت الخط قبل ما تنهي كلمتها حتى ..:افففف هالعالم ما عندها إخلاص وتبي حقها بعد ..!!


عامر:وش فيك يمة ..؟!


أم تركي بعصبية:المشغل اللي فصلت فيه لزواج سطام .. رحت الإثنين اللي راح سويت بروفة و طلع الفستان يبي له تعديلات .. دقيت أشيك ع الوضع تقول ما حركت فيه خيط ولا تبي دفعة من المبلغ بعد ..


..


عامر:الله يهديك يمة .. الحين إنا=حنا" وين و أنتي وين .. بسام طايحة بالمستشفى يعني زواج سطام بـ يتأجل ..!!


أم تركي بعصبية أكبر ..:من قال أنه بـ يتأجل .. أبو سارة "أبو زوجة سطام" .. ذيك المرة حالف إذا تأجل العرس بينهي السالفة كلها و بيطلق بنته من سطام ..


عامر بكل صدمة:وشلون .. ..- رجعت يهدا و بنظرة كلها تفكير:صح أن هاذي بتكون المرة الثالثة بس مهما كان كلها ظروف يعني غصب ..!!


أم تركي مع ابتسامة استهزاء جانبية:ما عرفت أهل هالبنت ... عنيدين وخاصتن أمها .. أصلا حتى هي مبين عليها موب هينه ..


عامر:يعني موضوع سطام فيه كلام ..؟!


أم تركي:أكيد أبو سارة موب راضي بالتأجيل و أعمامك مستحيل يكسرون بخاطر سطام عشان بسام و خاصتن أنه المرة اللي راحت تأجل بسبب بسام ..


عامر:بس يمة ذيك المرة كان السبب تافة حسيت إني عمي يبي يأجل العرس بأي طريقة .. لمجرد أن بسام اختفى يقوم يأجله و لا طلع بالأخير مسافر لـ لندن يريح عمي ..!!


أم تركي بكل استهزاء:بلاك ما عرفت عمك .. عمك أبو بسام يبي يستقوي على أبو زوجة ولده من البداية .. ويفرض وجوده عليهم عشان كذا أبو سارة حلف إذا كان عندهم نية يأجلون الزواج مرة ثالثة بينهي الموضوع بكبره ..


عامر بكل تعاطف:بس حرام .. سطام و زوجته وش ذنبهم ..؟!


أم تركي:زوجته تستاهل من شفناه بذيك العزيمة وتملكت على سطام وشرها بادي يطلع طلاقها خير بس المسيكين سطام .. بـ يعاف=يترك" .. العرس من أصله ..


تنهد بكل ضيق:ايه والله ... الله يكون بعونه .. – بكل تردد:طيب يمة وراك ما رحتي لبيت عمي أبو بسام مع باقي الحريم .. سمعت أنهم مجتمعين ..؟!


أم تركي بكل غرور:ليش للمنظرة قدام الناس بس ...


..


مع إن أم تركي مستواها المادي أعلى لأنها من عايلة غنية يعني أبوها ما يقصر و زوجها بخير .. تحب المظاهر بحكم الطبقة اللي هي عايشة فيها .. بس تكره النفاق .. أكثر من دم ضروسها ..


..


ناظرها بكل تعجب:منظره ..؟!


أم تركي بكل حسرة:على بالك أم بسام مجمعة العايلة عندها حب فيهم لا طبعا بس عشان توريهم وش قد هي أم و عندها إحساس ..!!


عامر بنبرة لوم:حرام عليك يمة تظنين ظن السوء بها ..!!


أم تركي:من قال أنه ظن أنا متأكدة أصلا هي ما وراها غير المظاهر و الفلوس هذا اللي عايشة علشانه .. وإلا وينها يوم ولدها بسام يختفي له 3 سنوات عن عيون الكل .. زعلت يومين و عقبها مشت حياتها عادي .. أنت ما تشوف بيتهم بس كل يوم عزايم و حفلات ..


تنهد بكل ضيق و هو يتأمل حال عيال بيت عمه أبو بسام ..


بسام تغير كثير .. "أول كان على طول معنا و دايما يجمعنا بس فجأءة تغير وعلينا و الغريب أنه طلق ريناد مع أنه كان بيموت عشان يتزوجها" ..


سطام .. "من يومه غامض لكن كل يوم غموضه يزيد و يخليه يبتعد و يختفي عن الكل .. و خاصتن بعد ما استلم شركة أمه اللي ورثتها من أبوها اللي ما صار له سنة و نص متوفي" ..


ليان .. يسمع عنها .. ما يدري وش سر رفضها للزواج مع انه بعمره ما سمع أنها تتشرط شروط تعحيزية .. بس يعرف عنها أنها حبوبة و طيوبة ..


لوجين .. !!! حس بذاكرته توقف هنا .. ما يعرف عنها غير اسمها و بحياته ما سمع أروى تتكلم عنها ..


تملكة الفضول و للـ لحظة تحمس و حب يروح يسأل أروى .. لكنه تراجع تذكر أنه توه متهاوش معها و غير كذا أكيد بتظنه يسأل عنها لسبب ثاني .. زفر بكل طفش .."البنات و تفكيرهم السخيف" ..



.._.._.._.._.._..



ابتسمت بكل فرحة و هي تنزل الأغراض ..


جالسة بعيدة كالعادة بس فرحتها ما توسع الدنيا و هي تشوف بنتها بقمة سعادتها:ها يمة عسى ما نقص شيء ..؟!


قربت جمان و هي ترفع الأكياس الثقيلة:حتى لو نقص كثر الله خيرهم .. ما قصروا ..


اتسعت ابتسامتها:ايه والله جزاهم الله الف خير ..


جلست قريب منها:أقول يمة .. محد لمح لك من جايب المقاضي لنا ..


ابتسمت بألم:فاعل خير يا يمة .. أجره عند ربة و كل اللي بيدنا ندعي له و إلا ما يستاهل ..؟!


اتسعت ابتسامتها و بملامح كلها رضاء:الله يجزاه كل خير و يفتحها بوجه وين ما يروح ..


أم جمان ملامح وجه كلها فرح ما اخفت نبرة الحزن اللي بصوتها:اللهم آمين ..


..


ناظرتها بكل حزن .. على طول أمها تتصنع الفرح لكن صوتها يفضحها ..


لأنه أضعف من أنها تتحكم فيه .. حالهم ..


أصعب من الصعب نفسه .. أم وبنتها عايشين فـ بيت لحالهم أو بالأحرى شبه بيت ..


لا محرم و لا مصدر رزق .. يعتمدون على الصدقات و فاعلين الخير ..


حتى أجار البيت يتراكم عليهم شهور و يرحمهم رب العالمين بفاعل خير يبي يطهر فلوسه ..


هموم تتراكم على صدر الأم .. وشلون بتكمل بنتها حياتها عقب عينها و فـ نفس الوقت خايفة تفرط بها عشان خوفها من الفقر و عدم وجود العزوة لها بهالدنيا ..


وتسلم لليد الخطاء ..!!


مشاغل محصورة فـ رأس جمان .. أمها .. موعد دواءها وقت أكلها .. نومتها مرتاحة ..


تفكيرها ما يأخذها لـ أبعد من كذا لأنها ما بيدها شيء ..!!


و ما في شيء بحياتها أهم من أمها ..



.._.._.._.._.._..



وقف .. معقد حواجبه و وجه منقلب للون الأحمر من العصبية:أقول من البداية و أنتوا أصلا ناوين بـ شر .. المرة الأولى ما في حجز قاعات ومشيناها .. و المرة الثاني أخوك يختفي بعد مشيناها .. وحلفت وقتها بنتي تحرم عليك إذا أجلت العرس .. و تجي تأجله وكأنك تعاندني ..!!!


سطام جالس بكل هدوء .. و كله أمل ينحل الموضوع بالتفاهم:بس يا عمي هذا حادث .. قدر رب العالمين موب شيء نتحكم فيه ..؟!


أبو متعب"أبو سارة":أصلا من البداية و أنا حاس أنكم داخلين علينا كأنكم داخلين حرب .. نقول يمين تقولون يسار نقول فوق تقولون تحت ..؟!


سطام بكل انكسار:المعنى يا عمي ..؟!


أبو متعب:بتعرس الخميس الجاي أهلا و سهلا .. بتأجل يفتح الله و ورقة بنتي توصلني ..


سطام و الصدمة لجمته مع أنه كان حاط هالتقدير فـ باله:بـ.....ـس يا .... عمي ..


قاطعه و هو يلف وجهه للجهة الثانية:ما عندي شيء أزيد عليه .. هي كلمة وحدة .. إذا تبي علمي يتم قل ايه .. و إذا غيره الباب يفوت جمل ..


ناظره بكل حقد و ألم ..:الله يسامحك يا عمي .. – طلع و ما عنده الكثير يقوله .. حتى الخيار موب بيده ..


طول عمرهم يتحكمون فيه .. لا أمه و لا ابوه حتى بسام .. الكل يمشي حياته ..


حس بالضياع .. الضعف و الإهانة لأنه ما قدر يعطي عمه كلمة لأنه مو قد اللي يقولة .. و لا قد اللي يبي يسوية ..



.._.._.._.._.._..



من دقايق صحت .. و التعب هاد حيلها مع أنها تحس بتحسن .. توجهت للمطبخ تسوي لها كوب كافي يعدل مزاجها و رأسها المصدع ..


تذكرت جنى و سحبت الجوال تدق عليها .. ردت و بعد السلام و االسؤال عن الحال ..


لمى بكل صدمة وصوتها مبحوح من التعب:متى صار هذا كله ..؟!


جنى وهي تحرك رأسها يمين و يسار .. هي بعد التعب هلكها نامت صح بس ما ارتاحت فـ نومتها على الكرسي:كله الفجر تخيلي بنص ساعة بس انتشر الخبر في العايلة كلها ..


لمى وهي تجهز الكوب:لا حول ولا قوة إلا لله .. وولد عمك وش أخباره ..؟!


جنى:مثل ما قلت لك للحين في العناية .. اليوم مريت عليه بعد ما نامت ليان .. لقيتهم لافين شاش على عيونه شكلها تضررت ..


لمى تنحت لثواني:انعمى ..؟!


جنى بكل اندفاع:الله لا يقوله بس أكيد جاهم شيء ..؟!


تنهدت بكل ضيق:الله يكون بعونك .. أكيد هد حيلك التعب ..؟!


جنى و هي تريح ظهرها ع الكرسي:ايه والله .. جيت لهنا على طول يوم سمعت خبر ليان .. تخيلي ما نمت من أمس .. و أول ما نامت هي وجلست ع الكرسي غطيت بنومة .. _ تذكرت شيء:ايه صح سوري يا قلبي ترا كنت نايمة وقت ما دقيتي ..


لمى و هي تحرك فـ الكوب:لا عادي بس عسى ما أزعجتك ..


جنى:مع أنه كان بيدي .. بس ما حسيت به .. من التعب ..


لمى:والله من جد آسفة توقعتك بالمحاضرة قلت أزعجك ..


ضحكت من قلبها:هههههههههههههههه يا النذلة ..


ضحكت بكل تعب و صوت مبحوح:هههههههههه .. خسارة ما ضبطت ..


جنى:سلامتك صوتك كل ماله و يختنق ..؟!


لمى وهي تجلس على طاولة المطبخ:اليوم جتني حرارة موب صاحية ..!!


جنى:ما تشوفين شر .. عسى ما تعبتك ..؟!


لمى:وش اتعبتني قولي هلكتني تخيلي ما قدرت أحرك اصبع حتى .. حسيت بحرارة جسمي الصبح بس... يوم قمت العصر لقيت صوتي رايح ..


جنى:طيب روحي لدكتور .. مستشفى ... لو حتى مستوصف ..؟!


لمى و هي تبعد كوب الكافي عن فمها:ما فيني الا العافية صراحة كنت خايفة الصبح لاني حسيت بدوخة وحرارتي كانت طبيعية باللمس يعني بس لما قاستها ألمى لقتها 39 خفت .. بس قلت أتوكل على رب العالمين وأخذت لي حبتين بندول و نمت ..


جنى:ونعم بالله .. الحمد لله توكلت على ربك و ما خذلك حرارتك طلعت لبرا .. أحسن بكثير من الحرارة الداخلية ..


لمى وصوته تزيد بحته:ايه والله أنك صادقة .. بس شكلي بقضي باقي الأسبوع لحد الإجازة .. في السرير ..


جنى وهي تضحك:لحد يسمعك خميس وجمعة تسمينهم إجازة ..؟!؟!


ضحكت لمى:نسوي نفسنا متطورين شوي ..


جنى:أقول يا لله باي ما عاد أسمع غير شبه صوت ..


لمى و صوتها بادي يختفي:وأنتي الصادقة والله .. باي ..


ناظرت في الجوال بكل تعب .. و حطت كوب الكافي على الطاولة .. حست شهيتها تنسد ..


حست بهزه فـ جيبها طلعت جوالها الثاني .."أنت ما وراك غير القلق" .. غيرت الوضع للصامت ومشت بخطوات كلها كسل لـ سريرها .. و حطت رأسها و نامت ..للـ مرة الثالثة في هاليوم ..



.._.._.._.._.._..



جالسة على طرف السرير .. سماعات الجوال بأذنها و المجلة بيدها تقلب فيها ..


من وراء السماعة .. مياف:ايه وبعدين ..؟!


غزل بكل طفش:لا بعدين و لا قبلين .. من العصر للحين حريم خوالي وبناتهم متجمعين في بيت خالي اللي صار لولده الحادث ..


مياف:وأنتي ليه ما رحتي ..؟!


غزل:يسون كذا للمظاهر بس أنت مفكر أنهم زعلانين عليه ..؟!


مياف و هو يريح ظهره ع السرير:أنتوا بعد عندكم المظاهر ..!؟


غزل:العالم كله صايبه هالمرض .. أجل الولد في المستشفى تجتمعون في بيت أهله ليش ..؟! ..


مياف:إرضاء الناس غاية لا تدرك و الناس من هالنوع هم اللي يناظرون الناس وكلامهم ..


ترمي المجلة بعيد:يعني بين قوسين مريضين الله يشفيهم ..


ابتسم وهو يمد يده لباكيت السجاير ..


ريحة جسمها ع السرير:تدري وش أحلى شيء بالموضوع ..؟!


يبعد السيجارة عن فمه:وش هو .. مع أنه ما فيه شيء حلو بس قولي ..


غزل:أختي راحت مع الحريم و أبوي و أخوي مع خوالي بالمستشفى أنا في البيت لحالي وأكلمك بكل راحة .. أحلى شعور والله ..


خذا نفس من السيجارة:يعني شيء حلو لك مو لي ..


ارتسمت على وجهها ملامح تفكير:ليش ما تكون مكانه ..؟!


بكل استغراب:من هو ..؟!


غزل: بسام و لد خالي ..


مياف و ابتسامة استهزاء جانبية:تبيني أموت ..؟!


غزل بكل إندفاع:لا .. لالا .. قصدي .. لو حطيت نفسك بمكانه .. وش الأشياء اللي بتندم أنك ما سويتها .. أو ودك تسويها بس ما أسعفك الوقت تحققها ..؟!


مياف بكل سطحية:ولا شيء .. كل شيء نفسي فيه جربته .. السفر و الأكل الغريب و ..


قاطعته و هي تفكيرها يطير بها لبعيد:موب قصدي كذا .. قصدي تبي ترجع علاقة بأبوك مثلا .. أصدقاء خسرتهم وودك ترجع معهم مثل قبل ..


"هذا اللي أنا ما أبيه" .. بنبر قريبة للعصبية:أنتي أصلا تلفين و تدورين على سالفة أهلي .. بس بطمنك ما في شيء من هااللي قلتيه في بالي ..


غزل يكل يأس:اهااا .. للحظة توقعت إنه تفكيرنا متشابه ..؟!


مياف:مو شرط في كل شيء ..


غزل وهي تجلس:مياف أنا بسكر قاعدة اسمع صوت جاي من برا ..


مياف بكل طفش:اووك باي ..


غزل:يالله باي ..- رمت الجوال بعيد و رجعت تسحب المجلة ..


دخلت فجر:السلام عليكم ..


غزل:وعليكم السلام ..


نزلت العباية:آسفة تركتك كل هالوقت لحالك .. كليتي شيء ..؟!


هزت رأسها بالتأكيد:كليتي اللي تركتيه لي ..


لفت عليها وبكل فرحة:والله .. و اخيرا ..


ناظرتها بطرف عين:موب بمزاجي كنت جوعانة وكليته غصب ..


فجر:موب مهم أهم شيء أنك كليتيه ..!!


غزل:أخبار خالتي أم بسام ..؟!


فجر:ما تعرفينها يعني .. مشتغلة صياح و نواااح .. تقولين ولده ميت موب فـ العناية ..


غزل و ابتسامة استهزاء جانبية:اجل ضابطة التمثيل ..!!


فجر:تصدقين عجزت أصدقها .. موب أول مرة يصير لبسام شيء و تقعد تصيح علينا كذا ..


غزل:وبسام وش أخباره ..؟!


فجر:دقيت على جنى .. تقول مرت عليه اليوم و شافته .. طايح مثل الجثة رجله اليمين مجبرة و صدره كاشفينه و لافينه بعد تقول شكل أضلاعه مكسورة بعد ..!؟ و عيونه ملفوفة بالشاش ..!


غزل بكل صدمة:انعمى ..؟!


فجر:سألت سطام و قال لها إن الدكتور قال هالشيء مانقدر نتأكد منه إلا لما يصحى بسام .. يعني في علم الغيب ..


تنهدت بكل ضيق:الله يكون في عونك يا ليوون ..


فجر:ايه والله المسكينة .. طاحت منهارة عليهم و من الفجرية للحين بس جالسة ع المغذيات ..


غزل بضيق أكبر:ما تنلام والله ..



.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 17-11-10, 03:01 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



ريحة المعقمات تملاء المكان و الهدوء يخيم ع المكان الكل يدرو راحة المرضى ..

مع ملامح وجه اللي زادت تجعيداته بسبب الضيق .. مسح على اللحية اللي غطت ذقنه .. و صرخ بكل عصبية:أنت انهبلت .. وين عقلك فيه ..؟!

تلفت سطام يمين و يسار وارتسمت ملامح الإحراج على وجهه من نظرات الناس بالمستشفى ..

غير نظرات عيال عمه و أعمامه اللي ما رحمته ..

سطام بهمس كله خوف:بس يبه هو حالف ..؟! يعني إذا فكرنا بس نأجل العرس بيكنسله .. !!

أبو بسام بكل غرور:وإذا .. بدل البنت مليون بنت ينتظرون بس إشارة منك أنت ليه مسترخص نفسك ..؟!

سطام و هو يرص على أسنانه:بس أنا أبي هالبنت ..

أبو بسام:خلاص اقنع أبوها بالتأجيل .. مستحيل نسوي عرس وأخوك بين الحياة و الموت ..!!

سطام و بعيونه نظرة خوف:طيب بس عرس على القد بين الأهل و الجيران ..!؟

أبو بسام رجع يعصب:يا سلام و أنت وش ناقصك حتى ما تعرس مثل الخلق أصلا أنا أبي أفرح فيك ..

سطام و بدت أعصابه تفلت منه:خلاص طيب وافق ع العرس ..

أبو بسام بكل عناد:بهالوقت مستحيل ..

ناظره بكل ألم .. وسحب نفسه وطلع برا المستشفى و هو يطلع سيجارة يطلع حرته فيها قبل لا ينفجر ..

..

قام أبو بدر وجلس قريب .. من أبو بسام:الله يصلحك كل شيء يجي بالعصبية إلا مسائل الزواج يبي لها بال و هداوة ..

أبو بسام بكل غيض:أنت ما سمعته وش يقول .. عرس بنته يتم حتى لو أنه بيوم عزاء ولدي .. هذا كلام ..؟!

هز رأسه بحسرة:لا تفاول على ولدك و أنا أخوك .. بعدين الرجال حقه ..!

أبو بسام:أزوج ولدي وأخوه بين الحياة و الموت ..؟!

أبو بدر:لاء .. بس لو تروح و تتفاهم معه ترا الكلمة الطيبة تغير عالم ..!

أبو بسام صوته يختنق من العصبية:إلا هالرجال أصلا هو شراني و يبي يفرض نفسه علينا ..

أبو بدر:لا حول و لا قوة إلا بالله .. أنت تناظره كذا و هو يشوفك كذا بعد ..

قاطعه:طبعا لأنه شايف نفسه داخل بحرب ..

تنهد بكل ضيق ويأس:الله يكتب كل اللي فيه الخير ..

أبو بسام بكل غرور:وأنت الصادق إذا فيهم خير بنأخذ بنتهم ..

ناظرة بكل حسرة على حاله ..

من يوم يومة أبو بسام .. تفكيره سطحي ..

اللي يشوف هيبته فـ الشركة و طريقة شغله ما يصدق إن هذا تفكيره ..!! ..

تنهد أبو بسام بكل ضيق .."ما ألوم أأبوي يوم وصى إنك ما تحط يدك على شيء لحالك لأنك بتضيعه و تضيعنا معك" ..


.._.._.._.._.._..


في بيت أبو تركي ..

..

رمى سلطان الجوال بكل غيض و هو يحاكي نفسه بكل عصبية:من العصر و أنا أدق وما ترد .. يوم دقت تجي هالنحيسة أروى و تخرب و عقب رجعت أدق .. ما ترد ثانية .. !! يا ربي وش هالحظ ..؟؟! ..


.._.._.._.._.._..


ضمها بكل حرارة .. :مو مصدق .. ابدا مو مصدق ..

ابتسمت و بانت دموع الفرح بعيونها:كنت شاكة .. بس خفت بنفس الوقت ..

نواف والفرحة مو سايعته:وش يخوفك ..؟!

ناظرته بخوف و كل تردد:خفت تشك فيني خمس سنين و فجأة أحمل ..

اختفت الابتسامة من على وجهه:مجنونة أنتي أشك بنفسي و لا أشك فيك .. و بعدين وش فيها لو حملتي بعد خمس سنين غيرك عاشوا ثمان و عشر وتوهم يجيهم عيال .. – بانت نظرة سرحان بعيونها .. صار له عشر سنين مع بنت عمه بس هو متأكد أنها عقيم .. بس ما يدري ليه حس بالخوف ..

رجعت تبتسم .. وحست بالذنب خربت عليه فرحته .. جوري تحاول تلطف الجو:اليوم عشانا من برا .. بهالمناسب السعيدة ..

نواف يعد على أصابعه:نطلع .. نتعشى .. و نتمشى و نمر السوق وأحلى ساعة ذهب و طقم ألماس لأحلى جوري بالدنيا كلهاا ..

حست بدموعها تغالبها:وش له هذا كله ..؟!

بنبرة كلها هدوء ممزوج بالحنان:موب هذا كان اللي تبينه على طول .._قرصها على خدها على خفيف:دايما لما تعصبين كنت تقولين أبي أطلع و أتمشى و أشتري ساعة ذهب وطقم ألماس ..

ناظرته بكل براءة و بعيونها نظرة إحراج:بس كنت بزر وقتها ..؟!

ابتسم بـكل حب:بس مستحيل أنسى آخر كلمة كنتي دايم تقولينها "بس معك" .. – اتسعت ابتسامته ..

ابتسمت وناظرته بطرف عينه:تبي تقلب الجو فيلم مصري .. عشان تتهرب من الطلعة وساعة الذهب وطقم الألماس ..

رجع يضمها:الله يخليك لي ولا يحرمني منك ..

نزلت دموعها و رأسها مدفون بأحضانة .. خمس سنين تحس بـ الحب و حنان و عشق .. بس كانت دايما تخاف لأنها هالأشياء ما تدوم .. كانت على طول خايفه تصحى من النوم و ما تلقاه جنبها .. يختفي فجأءة مثل ما دخل حياتها فجأءة ..

زفرت براحة .. بس بهاللحظة للمرة الأولى و هي بين أحضانه ما تحس بخوف من المستقبل ..


.._.._.._.._.._..


سكرت باب الشقة بكل خفة و مشت على أطراف أصابعها لحد الغرفة .. قربت من السرير و هي تشوف أختها متكورة على نفسها و مغطية نفسها بـ طباقات من البطانيات .. طلت على أختها بسريرها .. لقتها نايم ..

ابتسمت بخبث وهمست بخاطرها"الحمد لله .. نايمة أكيد ما حست فيني .." ..

نزلت شنطة المدرسة .. و طلعت السوارة منها .. " .. فديت قلبك عدول ما تنساني حتى بحلومك" ..

انطق الباب بكل هدوء ..

همست:مييين ..؟!

فتح الباب و همس:ألوم جوعاان ..

ألمى بكل عصبية و صوت واطي:أنا قلت مين ما قلت أدخل يالدلخ ..!!

ياسر بعصبية أكبر منها:إن رديت بصرخ و إذا صرخت بزعج لمى ..

نزلت العباية و رجعت السوارة بالشنطة .. طلعت معه و بعد ما سكرت الباب:أنت بزر وش بيضرك لو سويت لنفسك خبز و جبن ..؟!

ياسر بكل عصبية:خبز وجبن .. جبن و خبز .. وإلا ماك و هارديز .. طفشت أبي أكل زي الناس ..؟!!

ألمى بكل استهزاء:تبي مظبي و إلا مندي ..؟!

ياسر بكل جدية:لا كبسة تكفيني ..

ضربته على رأسها:تنكت مع وجهك .. مكرونة و تخب .. "كثيرة عليك" ..

ياسر بكل استسلامية:أمرنا لله .. – ناظرها من فوق لـ تحت:بس تعالي هنا .. الساعة 9 و للحين ملابسك عليك أصلا ما رجعتي إلا الحين .. وين كنتي ..؟!

ألمى بكل عصبي:موب شغلك .. رح حط المكرونة بقدر عشان تغلي و أنا أجي أكمل الباقي بعد ما أغير ..

ناظرها بطرف عين:إن شاء الله عمتي ..

بنبرة كلها جدية:وتاج رأسك بعد ..- دخلت و سكرت الباب وراها .. زفرت بكل ضيق .."ما عاد بقي الا البزران" ..


.._.._.._.._.._..


قام من على السفرة ..

أبو بدر:وين يا أبوك ..؟!

ابتسمت ريناد بكل إحراج:شبعت الحمد لله .. اليوم خربطت لحد ما قلت بس ..

أم بدر بكل ضيق:متى هالكلام ..؟!

ريناد بكل طفش:موب مصدقة سوي تفتيش لزبالة غرفتنا ..

أم بدر بكل لوم:آه يا قليلة الأدب ..

ريناد .. أعصابها متوترة لـ أبعد حد .. من دروا عن بسام و هم صايرين لها ردارات فـ البيت .. وش تأكل وش تشرب .. متى تنوم و متى تصحى .. حتى لو ما كانت مضغوطة نظراتهم لحالها توتر و تتلف أعصابها ..

بكل ضيق:يمة وش أسوي فيك .. هالأيام موب مصدقة مني نص كلمة ..؟! ..- سحبت نفسها ومشت بعيد عنهم .. جلست بالصالة .. و هي عاقد حواجبها من الضيق ..

..

جلست بعيد بس عيونهم لحقتها .. محد ما فكر فيها و شلون ما يفكرون فيها أو يشيلون همها و هي جزء من كل واحد فيهم ..

بدر .. الأقرب لـ ريناد أو العكس هي الوحيدة اللي يرتاح بالجلسة معها"بعد عمري رنوود والله محد شقيان قدك" ..

ريتاج بكل ضيق .. "معقولة للحين تفكر فيه .. وقسم مجنونة" ..

ريان"أقوم أكلمها واستهبل عليها بس أخاف تشوتني بأقرب فازا عندها .." ..

..

خطرت فكرة على بالها .. تصرف انتباه أهلها عنها تدري إن الكل يراقبها حتى أبوها اللي ما رفع عينه من على الأكل.. سحبت جوالها و دقت على جنى ..

ردت بصوت تعبان:اهلين ..

ريناد بكل حزن:جنووو .. وينك .. ما رجعتي ..!؟

جنى:وين أرجع و أترك ليان لحالها ..؟!

ريناد بكل ضيق:موب معقولة تنومين برا البيت ..!! يوم واحد و البيت صار ظلمة من غيرك وشلون تنومين برا ..؟!

جنى:اللي يسمعك يقول رايحة لأفخم الفنادق و المنتجعات ..؟! .. بمستشفى يا حسرتي ..

ريناد بكل ضيق:خلاص .. خلاص أصلا أنتي تبينها من الله ..!!

جنى:يوووه .. رنود وش فيك صايرة بزر .. خلي عنك الكلام الفاضي .. أمي وش أخبارها اشتقت لها ..؟!

ريناد:جدتي .. والله الحمد لله بس فاقدتك ..

جنى:بعد عمري كلمتها قبل شوي .. بس حسيت من صوتها أنها تعبانة بس للأسف ما أقدر أترك ليان .. كل دقيقة والثانية منهارة .. بتجيها سكتة قلبية محد درا عنها ..

ريناد:بسم الله عليها .. خلاص أنا رايحة لجدتي و بنوم عندها الليلة ..

..

.

..

شبكة سماعات الجوال بأذنها .. و رمت نفسها على السرير ..

..:ايه لجوو .. وش صار ..؟!

لوجين .. من وراء السماعة:انطقيت فـ الكافي يجي نص ساعة ..!!

ريتاج و هي تسحب المفرش و تغطي نفسها:يا هبلك و الله .. و عسى جا معك و جلس و أنتي كاشفة وجهك ..؟!

لوجين بكل ضيق:يووه لا تقعدين تغثيني بحركات المعقدين ..؟!

ريتاج:يا الخبلة لو يشوفك سطام .. يذبحك ..

لوجين و تعقيدة حواجبها تنحفر بوجهها أكثر:لا تخربين مزاجي .. اووف .. المهم جلست أنتظر بس ما جاء فيصل ..

ريتاج:أجل من اللي جا ..؟!

لوجين و هي تسحب الاب من الشنطة:نايف ..

ريتاج:نايف مغير وش عرفه بمكانك .. لـ ..

قاطعتها:يا الخبلة وش نايف اللي خبرك .. هذا نايف ثاني يقول صديق فيصل ..

ريتاج:يا سلام حلوة هاذي يرسل صديقه ..!!

لوجين:كان مشغول .. أحسن من أنه ما يجي و أقعد لحالي ..

ريتاج:وش قعدتي تسوين مع نايف ..!!

لوجين:رقصت معه .. قاعدين بـ كافي شوب يعني وش بنسوي ..! نسولف ..!

ريتاج:نسيت أنك تدخلين جو بسرعة ..

لوجين مع ابتسامة:بس تراه حبوب .. و دمه خفيف إذا قال لك فيصل كلميه .. عادي .. كـ ..

قاطعتها:لا يا شيخة .. يكفيني إني أكلم فيصل لحاله .. تبين أعرف كل شباب عايلته بعدين ينشبون لي ..!!

لوجين بكل غيض:و الله من جد طلعتي معقدة رتوو ..!!!

ريتاج .. و هي ترفع الجوال و تشوف اسمه على الشاشة .. "وجد=فيصل" يتصل بك ..

..طنشته:يعني اليوم قافلة أخلاقك و لا تكلمين أحد بس عشان فيصل ما جاء ..

لوجين:ايه أكيد .. أنتي تعرفين وش قد أحبه .. صراحة ما توقعت هالشيء يصير .. توقعته بيفضي نفسه لي على قد ما يقدر ..

ريتاج:أقول لجوو .. لا تستانسين عليه واجد مثله مثل غيره .. هااا .. و لا تحطين فـ بالك انه بيوم من الأيام بيجي يخطبك ..!!

لوجين أحّمر وجهها من العصبية:ريتووو .. وش هالكلام أصلا تدرين أنه يلمح لي ..

ريتاج و هي تنقلب:ترضين تأخذين واحد متعرف على عشرين وحدة قبلك هذا إذا موب أكثر .. و لا كان شوي و يبوس رجلينك عشان يأخذ رقمي منك .. يعني لعّاب ..!!؟

لوجين بكل غرور .. و الغيض يحرق قلبها:من قال انا اللي اقترحت عليه يكلمك بحكم أنك بنت عمي و أقرب الناس لي يعني تعرفين كل شيء عنه .. و إذا بغى يعرف شيء عني يسألك ..

بكل استهزاء:طيب يا ..

قاطعتها:ريتوو .. باي باي عندي مكالمة ضرورية ..

ريتاج:أوكي بـ ..- ما عطتها مجال ترد و سكرت .. ناظرت الشاشة بكل ضيق .."غبية هـ الإنسانة مدري وين تحسب نفسها عايشة" .. نزلت سماعة بس دقت جوالها خلتها ترجعها ..

رفعت الجوال تشوف من .."وجد .. يتصل بك" .. همست:اففففف .. الحين موب تقول عندها مكالمة مهمة معقولة موب هو .. أجل تحب عشر طعش واحد فـ وقت واحد ..

ردت من دون خلق:الو ..

فيصل من وراء السماعة .. بكل حالمية:هلا و الله و غلا بهـ الصوت ..

غطت نفسها بالمفرش:أهلين .. وش عندك داق بهـ الوقت ..؟!

فيصل و كأن المزاج خرب:لحووول .. إن دقيت بدري ما عجبك و إن دقيت متأخر بعد ما يعجبك ..!!

ريتاج:مو قصدي .. بس موب المفروض طيارتك هالحزة ..!!؟؟

فيصل:ايه .. المفروض بس رجعت بدري على طيارة اللي قبل حقتي ..عندي شغل ..

ريتاج:و دامك مشغول ليش تدق ..؟!!

فيصل:شكلك تبيني أسكر .. أبي أعرف أنتي ليش تكرهيني ..؟!

ريتاج:أنا ما أكرهك بس أكره فكرة أنك تحب بنت عمي و تكلمني ..

انفجر ضحك:هههههههههههههههههههه .. أنا أحب لوجين .. – كمل ضحك:هههههههه ..

ريتاج بكل عصبية:أجل قاعد تلعب ..؟!

فيصل:لحظة .. لحظة .. رتوو .. أنا أدري أنك تتسمعين على مكالماتنا قبل .. بذمتك بذمتك .. قد سمعتيني أقولها أحبك ..؟!!!

بعدت المفرش عن وجهها .. و ارتسمت نظرة تأمل بعيونها .." صادق و الله .. لوجين فرحانة بفيصل من عرفته .. و دايم تخليني أسمع مكالماتهم ..!! ..

فيصل:الووووو ..؟!

ريتاج بكل إحراج:أأأأ .. الو .. هلا ..

ضحك عليها:ههههههه .. وش فيك وين رحتي ..؟!

ريتاج:هنا بس أنا دايخة و أبي أنوم ..

فيصل:سلامات عساك موب تعبانة بس ..؟؟

ريتاج:لاء .. بس صحيت اليوم بدري و فيني النوم ..

زفر براحة .. و بصوته الحالم:و الله كنت معلق آمآل أني أشوفك هالمرة بجيتي للرياض .. خبرك ما راح أقدر أجي عندكم الا بعد كم شهر ..!!

ريتاج و العصبية بصوتها:و بعدين معك فيصل بنرجع نفس الموال .. تدري أنا دايخة و بنوم تصبح على خير .. – سكرت السماعة من غير ما تسمع رده ..

.

..

.

ناظر السماعة بكل غيض .. مهما عصب ما يقدر عليها .. يحس بمشاعره تتحرك من ناحيتها مع أنه مو معطيته وجه مثل باقي البنات ..

بس كل اللي راسمة فـ تفكيره أو مخطط لها "أنها بتكون مجرد نزوة و تنتهي" ..

تنهد و هو يرفع رأسه و عيونه تلتقي بالبحر .. همس:آآخ .. بس ما عليه جايبك .. جايبك يا ريتاج ..


.._.._.._..



نهاية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 22-11-10, 01:38 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 132742
المشاركات: 86
الجنس أنثى
معدل التقييم: شموخ الصمت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شموخ الصمت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يسعد مسآاك عمري


يعطيك العافية على البارت من جد روووعه


احساسي يقول ان مياف له دور كبير بالرواية وله صلة قرابة من اهل غزل


جمان حياتها فيها غمووض




واصلي

وانتظرك ببارت جديد <<~*

 
 

 

عرض البوم صور شموخ الصمت   رد مع اقتباس
قديم 27-11-10, 08:23 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سوري الأسبوع المآضي نزلت .. جزئين ..

حااولت انزلهم بليلاس ..

بس على طول يعلق و يطفشني .. ^^"

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من وحي الاعضاء, يالبااااااااااااااه على بدر احلى الشباب بس ياليت يلين راسه, رونق, وبطلتي في الرواية جنــــــى وبس, قلوب تتراقص على انغام الالم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:06 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية