لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


أوراق من خريف الماضي / للكاتبة : حورانية ..

~ ~ ~ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ~ ~ ~ ~ ~ ~ صباحكم / مساءكم خير ورضا من الرحمن ~ ~ ~ ~

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-10-10, 03:09 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي أوراق من خريف الماضي / للكاتبة : حورانية ..

 

~ ~ ~ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ~ ~ ~


~ ~ ~ صباحكم / مساءكم خير ورضا من الرحمن ~ ~ ~



~ ~ ~ جبت لكم رواية جديدة ورائعة جدا للكاتبة (( حورانيه )) ~ ~ ~


~ ~ ~ (( أوراق من خريف الماضي )) ~ ~ ~




~ ~ ~ الرواية كاملة عندي إنشالله أقدر أنزلها بأسرع وقت لكم ~ ~ ~


~ ~ ~ وإنشالله تعجبكم وأتمنى أشوف ردودكم الحلوه ~ ~ ~


~ ~ ~ قراءة ممتعة مقدما ~ ~ ~


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس

قديم 10-10-10, 03:11 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

--- البارت الاول ---


...عندما تصنع الكلمات العابره حقائق ...... عندما تتدخل العادات
والتقاليد الباليه ذات الطابع العنصري لتهدم امال بنتها تلك الحقائق فتتحطم الاحلام وتنزف القلوب وتتلاشى المشاعر فتصبح تلك الكائنا ت تعيش على الهامش ....لا احد يبالي بها ولا حتى هي تبالي بنفسها او بالاخرين ولكن من يعلم فقد يشاء الله ......فيصنع القدر المستحيل فتتحقق الاحلام و تضمد جراح قلوب طال نزفها وتبداء المشاعر بالظهور من مخبأها المظلم المخيف لترى النور .....هنا نكون قد تحدينا الصعب وتجاوزنا المحن وبدئنا الحياه وعانقنا الامل وبدانا بقراءه روايتي المتواضعه(((اوراق من خريف الماضي )))
عبير:ياااه مابغت ذا الحصه تخلص
لميا: وعلى ايش مستعجله لا حقه على الكأبه في البيت
عبير:يا ويلش من ربي اهالينا كأبه
لميا:لا والله ما قصدتهم اقصد الوحده والطفش المدرسه وناسه وتوسعه خاطر
عبير:يالله يالله الله يعينه المسكين اللي بيعيش بقيه عمره مع وحده يائسه وتجيب الكأبه
لميا: تقولينه لانتس ما تحسين بأحساسي ما شا الله البيت عندكم مليان واخوانتس قريب من سنتس مو مثلي بزاريين يفقعون القلب
عبير: مشينا السواق ينتظرنا والاشكاويش الا بكره ما بتخلص
عبير قالت جملتها وهي تثبت عبايتها على راسها وتوزن فتحات نقابها وترجع طرفه العلوي لتضييق فتحته
عبير ولميا صديقات واكثر لانهم من وعو على الدنيا وهم جيران وعلاقه اهلهم ببعض اقوى من علاقه الاخوان
من قبائل معروفه ومشهوره رغم اختلاف مناطقهم ولكن فعلا ((رب اخ لك لم تلده امك)) وهي العلاقه بين ابو خالد >>>والد لميا .وابو محمد والدعبير
عبير ولميا اخر سنه ثانوي قسم علمي شاطرات ماشاء الله عليهم بس لازم يجيبون نسبه زينه لا ن الجامعات ماعادت مثل اول يبغالها نسب عاليه

شالت لميا شنطتها ولحقت عبير الي وصلت للسياره وفتحت الباب
عبير :انا كم مره قلت لش لا تقعدين مكاني يالله لو سمحتي ورا
اثير: لا والله فقير ومتشرط اصلا الشرهه علي الي منطقه قد لي ساعه انتظرش انتي واياها ولا كان خليت مصطفى يوديني وانطقوا لين يرجع لكم والله ما ارجع ورا لو تموتون اللي وده يركب يدورله مكان(( اثير ثاني ثانوي قسم ادبي لانها تحب كثير الادب والشعر)))
عبير : وهي تكتم ضحكتها لانها ما قالت الي قالته الا لانها عارفه ان اثير من زمان طالعه وتنتظر وخير وسيله للدفاع الهجوم فهاجمتها مع انها عارفه الرد بس ودها تمتص شي من غضب اثير
عبير:طيب وسعي شوي باركب معاش
اثير: تعالي مع الباب الثاني انتي واكياسش اللي لا بد منها كل يوم
عبير : وسعي يا بنت الحلال الناس متجمعه على الجهه الثانيه ولو ركبنا من هناك تبان سيقان الغزلان همن وش يفكنا من عيونهم ويمكن يلحقونا
اثير وهي تتراجع للجهه الثانيه :اركبوا اركبو ولا يكثر
اثير: ولا يمكن انتي واياها تجون يوم من غير هالاكياس خافوا ربي خسرتوا خلق الله وياليته على شي يستاهل
لميا: والله اني ما عاد اخذت منهم شي وصرت اسفههم ولا اعطيهم وجهه
عبير : والله عندش اللي بيجيب لش ورد وهدايا اما انا يا حسره ما لي غير هالمعجبات خليني اتدلع عليهم وهم يجيبون لي ورد ما فيها شي
لمياوهي تقرص عضد عبير وتقولها بصوت واطي
(يا الناكره والورد والهدايا الي تجيش من عند بعض الناس لا وانا اللي اوصلهم بنفسي)
عبير:أي وتفرك مكان القرصه ما انكرنا جميلش بس......
اثيروهي تميل براسها جهتهم :اسمع وش تقولون فلا تتساسرون
وصلو البنات ونزلوا لميا عند باب بيتهم اللي هو ملاصق لبيت ابو محمد
مصطفى دخل السياره داخل الفله ونزلوا البنات ومثل البرق على الباب الداخلي وبصوت واحد (السلام عليكم)
ام محمد من المطبخ وعليكم السلام
البنات على طول ركض وكل وحده ودها تسبق الثانيه عالدرج ويطيحون مره ويقومون ويتكرفسون في العبايات والضحك وصل لاخر البيت وام محمد تطل عليهم من باب المطبخ وتضحك على المسرحيه اللي لازم تصير كل يوم وتقولهم فيه عندي لكم مفاجأه توضواوصلوا وانزلو لي بسرعه
البنات غسلوا واتوضوا وصلو الظهر ونزلو لامهم في المطبخ
عبير: وشهوا غدانا يمه
اثير: وشهي المفاجأه يمه
ام محمد : أي سؤال اجاوب عليه
عبير : سؤالي طبعا لانه الاول وبعدين انا الكبيره
ام محمد:الغدا وشفتيه دجاج بالفرن و محشي كوسه وسلطه زبادي
اثير:يم يم والمفاجأه؟؟
ام محمد :صالحه
البنات بصوت واحد وعالي :وَلَََــــــــــــدت؟
ام محمد :تضحك وهي تقطع الخيار وتقول الحمد لله وجابت ولد
البنات مسكو ايادي بعض وهم يصارخون ياااااااي ياااااااااي
ام محمد:وجع احمدوا ربي واشكروه وش ياااايه انتي واياااها يامال والله الواير
البنات يضحكون ويسألون
متى جابته؟؟
وكيف ؟؟؟؟؟
ومتى نروح؟
وش بتسميه؟
والاسئله المعتاده الي ما تنتهي
((لتوضيح صالحه بنت عم عبير واثير الكبيره واللي لها 12سنه متزوجه والحمد لله بعد رحله علاج وصبر طويله جدا كتب الله لها الحمل ورزقت بمولود....فلا تستغربون الفرحه العارمه الي اجتاحت بيت ابو محمد وابو نواف ))
---
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
لميا وهي داخله البيت لقت البيت عفسه والشغاله قابلتها عند الباب وهي تشيل كيس مليان وبالكاد تسحبه
لميا :خير وشفيه واش ذا الكيس ووين ماما
الشغاله:ماما فوق ترتيب قرفه كالد اسان فيه بكره ايزي
لميا تركض عالدرج وتوصل غرفه خالد وتلاقي الحوسه الحقيقيه واحمد ولما اخوانها الصغار ينططون على السرير وامها طالعه على السلم وتركب الستاير النظيفه
لمياوهي بالكاد تلقط انفاسها يمه خالد بيجي
ام خالد :بسم الله الرحمن الرحيم سلمي اول
لميا :السلام عليكم
ام خالد وعليكم السلام ابشرتس بكره بيوصل الفجر ان شاء الله تو ابوتس علمني اليوم الصبح
لميا :بيطول والا كالعاده اسبوعين ويرجع
ام خالد :والله ما سألته اهم شي انه جاي
لميا: والله جا على وقته اختباراتنا قربت واحتاجه يساعدني في المذاكره.
((خالد طبيب اطفال بعد سنتين في الجامعه ابتعث يكمل التخصص في كندا راح ثلاث سنين وفاضل له سنه ومن اكثر من سنه ما جا للسعوديه طبعا العلاقه بينه وبين لميا قويه جدا رغم ان بينهم خمس سنين لكن ام خالد حملها دايم بصعوبه وما تحمل الا بعد تمسيد ومقويات ولازم مثبتات للحمل وهذا اللي خلا فيه تباين واضح في اعمار عيالها خالد 24.ولميا:18.والتوؤم احمد ولما 5 سنين
فلذا العلاقه قويه جدا بين خالد ولميا وهذا الشي راح نعرف عنه اكثر من خلال الاحداث القادمه))
لميا على طول بدلت ملابسها واتوضت وصلت الظهر ورجعت تساعد امها في تجهيز وترتيب غرفه خالد ...لكن الشي اللي كلهم ما يعرفونه ان خالد في ذا الوقت كانت جميع مشاعره متأججه وهو يستمع للكابتن وهو ينوه عن اقترابهم من مطار الملك خالد الدولي ويرجو منهم البقاء في مقاعدهم حتى تطفئ اشاره ربط الاحزمه
خالد: وهويناظر من الشباك ااااااه يالسعوديه يازينها وزين اهلها
هواها..... رمالها...... وشوارعها وكل شي فيها ومع اقتراب الطائره من مدرج الهبوط شيئا فشيئاكانت ام خالد ولميا انهيا ترتيب الغرفه ولم يتبقى سوى لمسات بسيطه طلبت ام خالد من لميا اكمالها لتذهب لتجهيز الغدا فابو خالد على وصول
خالد يناظر يمين ويسار وهويمشي ويجر شنطته العجلات وهنا ك لمح الشي الي هو قاعد يدور عليه اتسعت ابتسامته وتسارعت خطواته وهو يقترب ويقترب حتى وصل للشخص الي قاعد ينتظره وهو يبادله نفس المشاعرمنظر من اجمل واروع المناظر وهو منظر اللقاء بعد سنين البعد والغربه
عناااااق حار وطويل وتبادل قبلات الرأس والخشم ودموع تتمركز في المحاجر وقلوب تتراقص فرح وبهجه.
ابو خالد:الحمد لله على سلامتك يابطل ((جمله ابو خالد اللي لا يمكن يغيرها))
خالد والعبره تخنقه:الله يسلمك ويبقيك ويخليك لي ذخر
ابو خالد:الله يرضى عليك
خالد:تجمدت كل الكلمات على لسانه ومشاعره جدا ملتهبه فلذا اثر السكوت ودموع الفرح تتجمع في عيونه بدود ما تنزل
ابو خالد احترم مشاعر ولده امسك شنطته بيد وباليد الاخرى لا زالت تحتضن كف خالد وقاااال.
ا يالله مشينا ياابوك الله العالم وش بيصيرا ليوم اخاف امك والا اخوانك يستخف منهم احد علشان خطتك الجهنميه تنجح
خالد :لا ما عليك اهم شي انهم ما درو ولو بالتلميح
ابو خالد:افا عليك ماانت شايفني قد كلمتي
خالد وهو يقبل راس ابوه محشوم يالغالي لا والله اني واثق فيك بس لا تخاف بيتخرعون شوي على شويه صياح على شويتين دموع
يعني كالعاده
.
.
لميا ما قدرت تصبر لين العصر على طول شالت التلفون واتصلت على بيت ابو محمد
محمد: الو
لميا :محمد بسرعه ازهم لي عبير
محمد :وجع ان شا الله طيب سلمي يالمطفوقه
لميا:حمييد يا الله الله يخليك موضوع ضروري بليـــز
محمد:عبير نايمه
لميا بسرعه تكفى صحها ولك مني شريط بلاي ستيشن جديد هديه
محمد:ايوه كذا اجيبها لش بقصتها((قذلتها))
محمد يزهم على عبير اللي كانت في المطبخ تفتح القدر كل شوي وتلقط لها كوسه محشيه..
محمد:تعالي كلمي ....
عبيراخذت السماعه من محمد:السلام عليكم
لميا: وعليكم السلام ..مفاجأه يا عبير لتس عندي مفاجأه
عبير: وانا بعد عندي مفاجأه
لمياوهي تضحك :خلاص نسمي اليوم اربعاء المفاجأت بس ترى مفاجئتي من العيار الثقيل
عبير: انا باسبقش صالحه جابت ولد
لميا بفرحه :قولي والله
عبير: ايه امس جابته والليله مسويين بشاره وعازمين الاقارب
لميا:الف الف مبروك والله يرزقها بره وصلي لها سلامي واكيد راح نزورها انا والوالده بس خل ترتاح لهايومين
عبير:الله يبارك فيكم طول عمركم قايمين بالواجب
لميا: ما ودس تعرفين مفاجأتي تراها لا تقل مستوى عن ولد صالحه يعني ثنين طال انتظارهم وجابهم الله
عبير بدت تحس برعشه وكأنها فهمت على تلميحات لميا بس ما حاولت تجرها بالكلام لا نها واضحه اكيد انه هو
لميا:عبير خالد بكره جاي.... الفجر راح ينور بنورين..نور الشمس ونورخالد
عبير:مع سماعها لانغام الاسم الي تحسه مقطوعه موسيقيه من النوع الاثيري الاصيل بدات انفاسها تعلو وتهبط والرجفه وصلت حدها
لميا:عبير تسمعيني
عبير:بصوت شبه مخنوق لميا مع السلامه غدانا زاهب اكلمش بعدين
لمياتبتسم وهي تقول انتظرش العصر اتصلي لا تنسين
عبير:في امان الله
عبير: على طول مرت على امها في المطبخ وقالت لها يمه ما اشتهي الغدا الحين ودي انام للعصر
ام خالد :بغيتي تاكلينا قبل شوي وش الي سد الشهيه يا كافي
عبيرفي نفسها( والله لو اشرح لكم ليوم الدين ما راح تفهمون) والله ماني مشتهيه ودي انام لاجل اكون مصحصحه الليله عند بيت عمي يالله عن اذنكم
عبير طلعت وامها واثير مستغربين بس مرت عليهم وصدقوها
لمياكانت عارفه ان مشاعر عبير اللي عمرها ما بينتها قدام احداكيد واصله حدها علشان كذا احترمت مشاعرها وما جادلتها

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 10-10-10, 03:13 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثاني


عبير وصلت غرفتها وهي لا زالت تحس بزلزال الخبر يهزها وما هدت حطت يدها على قلبها وهي تحس بنفس الاحساس الي من سنتين لما ام خالد كلمت ام محمد وقالت لها ان ودهم بعبير لخالد
ام محمدرغم فرحتها ردت عليها:بس عبير صغيره باقي بدري يا ام خالد على مثل هالمواضيع
ام خالد:لابدري ولا شي اقلها خطوبه نقدر نمسك فيها عبير لخالد
ام محمد:والله يام خالد ان ودي ذا الشي يصير اليوم قبل بكره بس انتي عارفه البنت ما زالت صغيره وما ودنا نشغلها بها الموضوع من هالحين وبعدين لا تخافين هم لبعض من صغرهم يعني ان شاء الله ما يصير الا الي يرضي الخاطر
ام خالد وما ودك تسألينها على الاقل
ام محمد:اصبري علي شوي وما اظن ان فيه معارضه لانها من زمان وهي تسمعنا نردد ذا الكلام
ام خالد :تكفين يا ام محمد عطيني كلمه تريحني وتطمن الولد
ام محمد:ان شاء ما تشوفونها الا نور وهذا وعد مني ان شاء الله ان عبير لخالد بأذن الله
طبعاًكل هذا الكلام وصل لعبير عن طريق لميا الي امها خبرتهم بأن ام محمد اكدت لها ان عبير لخالد وانها تعتبرهم مخطوبين لبعض
واكيد ان الشياب عندهم خبر لان ام خالد وام محمد ما يشكون خيط في ابره بدون علمهم وهذا الشي ريح عائله ابو خالد كثير وايضاً عائله ابو محمد عدا ابو محمد الي كان خايف من رده فعل اهله واخوه وخاصهً ابوه الي عادتهم ترفض خروج البنت عن القبيله
بس ما وده يسبق الاحداث وخلاها تمشي على ظاهرها لين الله يشاء

في هذا الوقت كان ابو خالد يوقف بسيارته البي ام دبليوا في الكراج
وهو يقول هاه وش المطلوب الحين ادخل والا انت اول والا ندخل سويه
خالد:وهو يطالع في الفله بشوق وحنين يلتفت على ابوه لا اللحين انت تدخل وتمهد الموضوع باسلوبك
ابو خالد :تم ...بس خلك قريب
خالد :انا وراك ..
ابو خالد يدخل البيت وهو يسلم على ام خالد ولميا والصغار وهم جالسين في الصاله ينتظرونه
ام خالد ولميا على طول ردو السلام وام خالد تتوجه له ولميا وراها ويحبون فوق راسه العاده الي من 25سنه ام خالد ما بطلتها ولا نسيتها ويا ليت اننا ناخذ من ام خالد وامثالها مثل هذي العادات الطيبه كان ما المشاكل والطلاق واصل عندنا حدود الا رقام القياسيه
ام خالد وهي ترفع شماغه عن راسه وتحطه على علاقه الشمغ اللي بالصاله الله يحييك كنك ابطيت شوي
لميا: ابوي خالد متى بيوصل بالضبط
ابو خالد وهو يبتسم ويقول اول شي غداكم زاهب, وعساه دسم
ام خالد زاهب يا جعلني فداك اكيد انك جايع
ابو خالد لا والله الا ضيفي جايع
ام خالد ولميا... ضيفك؟!
هنا خالد بطلته البهيه وبطوله االرائع وابتسامته المبهره بالبنطلون الشمواه البني والبلوزه البيج بياقه مفتوحه وجاكيته على يده يدخل مع الباب وهو يقول :السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنا بدا الصياح وبدت الدموع وبدا سيل من الترحيب يعقبه سيل من اللوم والعتب
.
.
بيت ابو محمد
عبير ما عرفت النوم اللي هي كانت متحججه به وطول الوقت وهي تتخيل وترسم امال واحلام تتمناها وتتوقع اشياء وتتمنى انها تصير وورجعت تقول بصوت لا يتعداها الله يهديك يا خالد اللحين جيت على الاختبارات انا محتاجه تركيز ووجودك بيشغل تفكيري ويلهيني عن المذاكره.. بس رجعت في نفس الوقت تبتسم وهي تقول: ياليتني اشوف لميا وخالتي نوره وفرحتهم الله يهنيهم والله يحييك يا خالد السعوديه بيزيد نورها بوجودك
.
.
بيت ابو خالد
طبعا بعد الغدا الكل جلس يشرب الشاي وهم يسمعون لخالد ومقتطفات من حياته في كندا واحوال دراسته
اذن العصر والكل توجه للصلاة وخالد الي صلى الظهر والعصر جمع وقصر في الطائره اصر عليه ابوه ياخذ له دش ويريح في غرفته
الكل دخل غرفته
التلفون يرن ويرن ولا احد حوله خالد نازل ياخذ جواله اللي نساه في الصاله ويرن التلفون مره ثانيه رفع السماعه وبصوته الرخيم الرائع . ...مرحبا
عبير: تجمدت كل الحواس تعرف الصوت بالبحه الخفيفه من بين مليون الف صوت بس لميا قالت بكره
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
يعني مين ممكن يكون استجمعت شجاعتها وسألت منزل ابو خالد
خالد : لم يخطر بباله شي من انها قد تكون عبير ..نعم اختي مين بغيتي
عبير:بدأت بالارتعاش والكلمات بدأت بالتفلت واضاعت حتى اسم لميا وكانها لم تعش معها 18 سنه لم يمر يوم دون ان تنطق هذا الاسم ولكنها رهبه الموقف
خالد عاد يكرر بعد بدأ يشك انها قد تكون عبير
هلا اختي مين بغيتي الوالدة والا لميا؟
هنا عبير تأكدت انه خالد ما غيره ولكنها تذكرت الاسم الاخير ونطقته بدون وعي وكانها طفل :لميا
خالد : ممكن دقيقه بس ازهم عليها
عبير: تفضل
وسمعته وهو ينادي عليها بصوته الهادئ
واستمتعت بسماع نبرات صوته الرخيم العذب
لميا:السلام عليكم
عبير : وعليكم السلام
لميا تبتسم وهي تناظر خالد :هلا عبير
هنا ابتسم خالدابتسامه التأكد من الشئ بعد الشك واستدار متجه للاعلى
عبير: موقلتي بكره بيجي يالكذابه لو ادري ما اتصلت
لميا والله حتى احنا اتفاجئنا كان مسويها فينا هو والوالد
عبير :اللـــــــه حركه حلوه
لميا :والاحلى توقيتك في الاتصال لميا كانت تقول هالكلام وخالد نازل من الدرج لانه نسي الجوال
خالد يبتسم وهو يهمس لها : لا قضيتي تعالي غرفتي
لميا تومي له براسها بالموافقه
عبير:الحمد لله على سلامته
لميا: الله يسلمك ما تتخيلين قد ايش فرحتي بوجوده الحين فيه احد يسمعني واقدر اسولف معاه والاهم فيه احد يساعدني على المذاكره
عبير:ياحظك يالميا
لميا بخبث:حظي على ايش ؟؟
عبير :فهمت مغزاها الخبيث وردت:حظك لان فيه احد بيساعدك على المذاكره
لميا بخبث :وانتي ما ودك تجين ونذاكر سوى
عبير بذكاء يقطع السالفه:لا حبيبتي انا ذكيه وشاطره وما احتاج مساعده مثلش
لميا:هههههههه
عبير :خلاص فكينا من ذا السالفه اليله رايحين لعزومه عمي لبنته وناقصني شوي اغراض حطيها في السله وارسليها
لميا:وش المطلوب.. اصلاً صرت محل تسوق لس انتي واختس
عبير: لا يكثر يالبخيله
حطي لي الاكسسوارات الحمرا واهم شي الساعع ام حبال حمر والحلق الاحمر الكبير
لميا:احمر في احمر خير واش السالف والله شكل ليلتس حمرا يا عبير
عبيربزعل واضح : خلاص ما عاد ودي بشي ....مشكوره
لميا: لا والله ما قصدي اوترس عبير قلبي انا اسفه والله اني سخيفه
عبير .......صامته
لميا : عبير والله وربي اللي خلقني كله مزح انا فرحانه بالحيل وودي اوصل مشاعري بس طول عمري فاشله في ذا الشي ..لميا حبيبتي اسفه يا قلبي سامحيني تكفين
عبير : هدأت وبدت تبتسم لاعترافات لميا ..خلاص لميا ما صار شي
لميا:لا وربي انس باقي زعلانه انا اعرفس زين
عبير: لا خلاص بس لا عاد تعيدين ذا المزح الماصخ
لميا :توبه توبه والاغراض الهين اروح احطها لس كلها ولو بغيتي الدولاب باللي فيه
عبير: مشكوره ما تقصرين لا بس اللي طلبت
لميا :تكفين عبير سامحيني
عبير: بنت خلاص ترا اجي لش هالحين واوريش شغلش اخرتيني
لميا: لا خلاص الحمد لله رجعت النبره الاعتياديه يعني راح ابليس الله يخزيه
عبير :هههه
لميا : يالله مع السلامه ولا تنسين توصلين السلام
عبير :يوصل ان شا الله في امان الله
لميا على طول راحت الغرفه وجمعت الاغراض اللي عبير طلبتها وحطتها في السله ((للتوضيح:فله ابو خالد وابو محمد ملا صقه لبعض فالجهه الي فيها التلاصق ما كان فيها حوش بس جدار واحد يفصلهم عن بعض والاحواش كانت تغطي كل المسافه الباقيه من الجهات الثلاث لكل فله وكانت غرفه البنات من الجهه الملاصقه فالبنات سوو لهم حيله للتواصل الغير مباشر من خلال ربط حبل في سله من الخيش وتوصيل الحبل بالدربزين اللي يغطي الدرايش وما يحتاجون لشي من بعض الا ويحطونه في السله ويبدأون بالسحب حيله ويستاهلون عليها براءه اخترااااع ))
لميا اتصلت في عبير وقالت لها ان الاغراض في السله لاجل تاخذها
عبير : شكرتها وقالت انا اللحين تحت شوي واطلع اخذها
لميا تذكرت ان خالد طلبها وراحت لغرفته
لميا تدق الباب
خالد اللي كان منسدح رفع نفسه شوي ويقول :تفضل
لميا تطل براسها : ابطيت صح ما عاد لي داعي ذا للحين ودك ترقد وازعجتك
خالد يضحك : تعالي تعالي
لميا تدخل وهي تقول الله يجعلها دوم ذا الضحكه والله يا خالد اني اشتقت لك بشكل ما تتخيله
خالد وهو يتنهد وينزل رجوله ويعدل جلسته عالسرير: وانا اش اقول يالميا عالاقل انتي مع امي وابوي واخواني لكن انا اللي الوحده والغربه ذبحتني وذبحني الشوق لكم بس الله يصبرني ولولا الله ثم مصحفي وبعض الزملا الطيبين كان امداني من زمان هجيت من ذاك الديره
لميا: لا تكفى يا خالد ما عاد باقي الا القليل والله انا كلنا رافعين روسنا فيك وكن ما احد عندهم ولد يدرس الطب الا حن تصبر يالغالي والله انا ندعيلك وامي والله ما تصلي فرض الا ولك فيه نصيب من دعاها
خالد :والله اني عارف والله يعين عليها وعلى قولتس راح الكثير وما بقى الا القليل....الا قولي لي كيف احوال الدراسه وكيف الاستعداد للاختبارات
لميا : الله يعين والله اني شايله هم بس الله يعين
خالد : لا تكفين نبغى مجموع يبيض الوجه
لميا : ان شا الله
خالد : اذا مجموعتس الترم الاول زين بيساعدتس واجد
لميا: الحمد لله مجموعي كان 96
خالد: لا بأس كويس وخليس تنقصين 2 في المئه يعني 94 والا لانتي اختي ولا اعرفتس
لميا وهي تبتسم :لا والله بتتبرا مني علشان نسبه والله ما لك خاتمه
خالد وهو يضحك: لا والله اضحك عليتس والله ما يفرق بيني وبينتس الا الموت
لميا : وهي تطالع لاخوها بحنين وحب غامر : الله لا يحرمني منك يالغالي
خالد لميا وش صار على موضوعتس انتي وسعود؟
لميا بخجل وهي تنزل راسها: أي موضوع
خالد:كانه ما شاف خدودها اللي حمرت :موضوع الملكه
لميا : والله ما ادري امي وخالتي هم اللي يخططون واحنا ما لنا الا ننفذ ولحد الان ما سمعت اخبار جديده
خالد :زين الله يكتب اللي فيه الخير
لميا وكأنها حست في نبره صوته التعب قالت: استأذن واخليك ترتاح ومعنا وقت ....قطعت كلمتها وهي تقول الا على فكره يا خالد كم بتقعد معنا
خالد : كم تتوقعين
لميا: لا تقولي اسبوعين مثل المره الاوله فأذبحك هالحين
خالد وهو يضحك: اجل ماني باعلمتس لا تذبحيني وانا نايم
لميا : لا بالله جد كم بتجلس
خالد : لا تخافين هالمره طويله ان شا الله
لميا كم
خالد : يعني قرابه الشهرين
لميا وهي بتطير من الفرحه :الله يحييك وشوفتك وانت سالم اهم يالغالي يالله اخليك تنام مع السلامه
خالد وهو يرجع لوضعيه النوم : الله يحفظتس
عبير كانت خلاص جهزت نفسها هي واثير وطبعا كالعاده اناقه بلا حدود رغم ان عبير تميل للاناقه الهادئه واثير تحب اللبس والاناقه المتكلفه
عبير كانت لابسه تيور جنز رسمي اسود ماسك على الجسم وبتطريز خفيف باللون الاحمر وحزام احمر عريض وكان مبين جسمها المتناسق ومبرز انوثتها ومبين بياض بشرتها على سواد شعرها الطويل اللي تو ها خلصت من استشواره
حاطه كحل داخلي اسود وقلوس احمر لماع
وصندل احمر
اثير كان تيورها مزيج من الالوان التفاحي مع خطوط ليموني ودوائر حمرا
شعرها كان عكس عبير يميل للشقار مع تموجات طبيعيه رائعه وقررت تخليه مثل ماهو بدون اضافات
ميك اب احمر مع تفاحي و نفس القلوس اللي حاطته عبير
وطبعا اثير استنفذت الاكسسوارات الحمرا وهذا الي خلا عبير تطلب الفزعه
دائما متميزات بنات ابو محمد واللي يزيد تميزهم جمالهم الهادئ وقامتهم الطويله وحظورهم الملفت وهذا شي من الله بعض الناس يعطيه الله هيبه وقبول وحتى لو ما حاول يبرز نفسه وهالشي الله عطاه بنات ابو محمد الله يحفظهم من العين
عبير ما باقي عليها الا اللمسات الاخيره واللي هي الساعه والحلق توجهت للدريشه وفتحتها وبدأت بسحب الحبل في ذا الاثنا كان خالد مار على غرفه لميا يطلبها الشاحن لان شاحنه لا زال في شنطته الكبيره اللي في السياره ما حصل لميا وسمع صوت عند الدريشه شده فضوله يطل ويشوف وش فيه فتح الستاره وعبير ما كانت منتبهه لدريشه لميا ابدا لان شد الحبل صعب شوي لكن فيه احساس غريب جاها وشي غصبن عنها اجبرها ترفع نظرها وهنا كانت المفاجأه واللي ما كانت على بال ولا واحد من الاثنين خالد بمجرد ان رفعت عبير عينها وجات على طول في عينه فك الستاره من يده وتركها تسدل لتغطي اجمل مخلوقه رأتها عيناه رغم انه لا يعلم من تكون من الاختين فقد مضى وقت طويل على اخر مره شاف فيها عبير
عبير انشل كل تفكيرها وتجمدت اطرافها وما عاد قدرت تواصل سحب الحبل تركته وسكرت الدريشه ورجعت الستاره وكأنها تعلن انتها احد فصول سمفونيه لا زالت في عرضها الاول
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في بيت ابو نواف كانت الحفله الي مسويينها لبنتهم اقتصرت على افراد عائله ابو نواف واخوه ابو محمد واهل احمد زوج صالحه
كان البيت مليان من سلفات وحموات صالحه
ام محمد علقت عبايتها في علاقات العبيات اللي في المدخل ودخلت على الصاله اللي فيها الضيوف والبنات طولو عند المرايه وبدخولهم للصاله اتفاجئو بالعدد اللي ما كان على بالهم وخلصوا سلامهم وطلعو لغرفه صالحه يسلمون عليها وتركوا وراهم اعيين تكاد تخرج من مكانها وهي تراقب الفتنتان اللتان تصعدان درجات السلم بحرج شديد
اثير:اللهم صلي على محمد وش ذولي ومنهم
عبير: حالي حالش والله اتفاجئت وانحرجت لو دريت ما خليت امي تدخل الا وانا معها
البنات وصلوا غرفه صالحه وطقوا الباب لطلب الاذن بالدخول وسمعوا صالحه وهي تأذن لهم بالدخول
البنات:السلام عليكم
صالحه واختها منيره :وعليكم السلام
صالحه:ماشاء الله تبارك الله(اعجاب ببنات عمها)
عبير: وهي تسلم عليها الف الحمد على سلامتش ومبروك ما جالش
صالحه: الله يسلمش ويبارك فيش
اثير:تسلم الحمد لله على السلامه ومبروك ما جالش
صالحه ترد على بنات عمها بود وحب كبير
البنات يجلسون بعد ما سلمو على منيره وباركولها
عبير: ماشا الله يا منيره مين عندكم صراحه انحرجنا دخلنا برجه ما توقعنا فيه احد غير العايله
منيره :هذولي اهل أحمد اخواته وزوجات اخوانه ما شا الله عليهم كثار
اثير : كثار الا قولي قبيله كامله
صالحه وهي تضحك:قولي ما شا الله
اثير : ما قلنا شي الله يخليهم لش
عبير : وهي تشيل ولد صالحه:يا دلبي انتي يا صغره
منيره : توه انولد امس
البنات كلهم يضحكون وسكتوا بدخول ام محمد ومعاها وحده من اللي كانوا تحت سلموا على صالحه وولدها وباركوا لها وجلسوا
منيره استأذنتهم تروح تساعد امها بالتحضير والبنات لحقوها بس منيره اشرت عليهم وهي تقول :وين وين ان شاء الله انتي واياها
عبير :بنجي معاش نساعدش
منيره وهي تضحك:لا يا انسه انتي واياها ارتاحو بالصاله مع الحريم اخواني موجودين الا اذا ودكم "وتغمز".......؟؟
اثير بارتباك :لا لا خلاص بنروح
عبير وهي تلحق اختها طيب يامنيره على سوء الظن هذا.. بتعتازينا في يوم
منيره تضحك بصوت عالي وتتوجه للمطبخ
عبير واثير رجعو للصاله وتمنوا انهم ما رجعوا وضلوا مع صالحه لان الاعين كانت كأنها اجهزه مراقبه ((للتوضيح ابو محمد ماله اخ غير ابو نواف ولا عندهم ا
خوات يقال لهم ان خواتهم ماتو وهم صغار كلهم ابو نواف اكبر من ابو محمد بكثير وابو محمد يعده في مقام ابوه وطول عمره ياخذ برايه ولا يرد له طلب ))
في هذي الاثناء كانت ام نواف تحيي الحريم وتقومهم للعشا الفاخر اللي ابو نواف مسويه لبنته وولدها
ام محمد نزلت بعد ما استاذنت من صالحه ووعدتها بالزياره مره ثانيه
صالحه تقول لسلفتها حصه:ليش ما تروحين للعشا
حصه: يالظالمه عندش بنات عم يطيرون العقل ولا قد قلتيلي عليهم
صالحه وهي تبتسم :وخير ان شاء الله وليش اقولش عليهم
حصه :حفيت رجولي وورمت عيوني وانا من عزيمه لعزيمه ومن عرس لعرس ادور لاخوي مره واثاري الزين قريب وتقولين ليش تقولين لي وليت ما انتي معي واحنا ندور ونفكر
صالحه :
وعساش ناويه يالخبله تخطبين له من بنات عمي تراهم باقي صغار لا تغرش الاجسام
حصه: لا والله ما شا الله لا صغار ولا شي الا انتي اكيد حاطه عينش عليهم لا خوانش
صالحه: يالظالمه والله باقي صغار واخواني بعد صغار نواف توه ثاني سنه كليه عسكريه يعني باقي قدامه سنه تخرج وسنتين لين يثبت نفسه ويهيأها للمسؤليه
حصه: يعني كم عمارهم بنات عمش يومش مصغرتهم
صالحه: ما ادري بس اللي اعرفه ان عبير ثالث ثانوي واثير ثاني ثانوي
حصه : الله اكبر عليش وصغار وانا واياش اللي اعرسنا بعد الكفاءه كنا كبار يعني ؟
صالحه تضحك: يا حصه زمانا غير واللحين غير والبنت واهلها ما يزوجون الا بعد ما تنهي دراستها وتاخذ شهادتها
حصه : يا ويلش من ربي يعني اصرف نظر وانا اللي احسب اني صدتها
صالحه اصرفي وانسي ويالله يا مدام روحي تعشي لا يفوتش العشا
حصه:تتريقين مصيرش يجي يوم وتقولين دوري معي لا خواني يا صلوحه واقولش مالش لوا قد سبقتي بها
صالحه تضحك من قلب على سلفتها اللي تمون عليها واقرب سلفاتها لها بحكم السن والصداقه القديمه
في بيت ابو محمد بعد ما رجعوا من العشا
ابو محمد وهو جالس مع عياله وام محمد بشربون شاهي :على فكره ابو خالد كلمني الليله ويقول ان عنده بكره عشا لضيف وما علمني منهو ما تدرون وش عندهم
ام محمد:غريبه والله ما ادري وماهو من عادتهم يسوون مناسبات على اسابيع الاختبارات
عبير: التزمت الصمت وهي تبتسم ابتسامه خفيفه وتقول في نفسها الى اانا الوحيده فيكم اللي اعرف
"خــــــــالــــــــــــد هو الضيف"
وفجأها تذكرت الموقف وبدت تحس بقشعريره وحراره في جسمها
واستأذنتهم انها تعبانه وودها تنام
اليوم الثاني الساعه ثمان الصباح ام محمد تصحي بناتها خلاص يا بنات اصحوا افطروا وامسكوا دروسكم شوي
اثير وهي تصحا وتتمطا صباح الخير يمه
ام محمد: صباح النور يالله حبيبتي اصحي وصحي عبير وضوا وصلوا الضحى وانزلوا نفطر جميع
اثير والله ما بغيت انام بعد صلاه الفجر وقلت بذاكر بس عبير عصبت علي
ام محمد :ليش
اثير: ما ادري عنها تقول سكري النور وارجعي نامي يا العبقريه
ام محمد وهي تتوجه للباب البنت من امس ماهي طبيعيه يالله صحيها وانزلو لا تبطون
عبير :من تحت الفراش سمعتش يالفتانه
اثير: كويس انش صاحيه ما فيه اصحيش يالله قومي
البنات وضوا وصلو الضحى ونزلو يفطرون
.
.
بيت ابو خالد
اليوم ما احد قدهم والفرحه واضحه في وجيههم والبيت فيه نور زايد والله لا يغير عليهم
ابو خالد: انا اليوم يا خالد مسوي لك عشى بسيط
خالد : ليش اليوم يبه بدري وتوني جاي خلها الاسبوع الجاي
ابو خالد : لا يا خالد الاسبوع الجاي اختك عندها امتحانات والناس بعد ما هم فاضيين لنا الاسبوع الجاي الكل مشغول والله يعين
خالد :الله يكرمك بالجنه يالغالي
ام خالد:معازيمنا واجد يابو خالد
ابو خالد: لا ابد بس عمتناوخالتنا وجيراننا
خالد : تذكر الموقف اللي امس وجاه شعور غريب مع فضول انه مين ممكن تكون.. ويارب انها تكون هي.......
ام خالد : وهي تغمس خبز في قشطه بالعسل للصغار وتأكلهم
ودامكم كلكم مجتمعين وخالد موجود ودي اقولكم ان ام سعود كلمتني البارح وقالت انهم بيتقدمون رسمي اليوم وبعد الاختبارات تصير الملكه
ابو خالد : مستعجله ام سعود الله يهداها ولميا اللحين ما ودنا بشي يشغلها عن الاختبارات والمذاكره خليها كلها بعد الاختبارات
ام خالد : والله اني قلتلها هالكلام لكن تقول ان سعود موجود هاليومين وبيرجع شغله وودهم يتقدمون والا حصله اجازه بالصيف تممنا الملكه على خير
خالد: بس اليوم صعبه يمه
ام خالد وش يصعبها يا امك من زمان وهم مخطوبين اليوم خل نتكلم رسمي ويحطون فلوسهم وبعد الاختبارات تصير الملكه
ابو خالد: وهو يناظر ببنته اللي منزله راسها وتسمع وما ابدت رأي ولا كن الموضوع يخصها.......ولميا وش رايها؟
لميا فزت بفزع وهي تناظر فيهم :والله اللي تشوفونه مناسب سووه وطلعت لغرفتها
ابو خالد : الله يهداس يام خالد والله ان الموضوع سابق لاوانه
ام خالد: لا والله لنا سنه واحنا نردهم ونأجل الا اذا لكم على ولد اختي اعتراض هذا شي ثاني
خالد : لا يمه والله ان سعود من خيره الرجال ولا فيه من الدنيات شي
ابو خالد: وانا اشهد انه ما فيه من خصال الردى شي ولا تزعلين يام خالد خلهم يبكرون اليوم بجيتهم قبل الضيوف وما يصير الا الخير ان شا الله
.
.
بيت ابو محمد
اثير وهي منكبه على دروسها ترفع راسها وهي تلعب بقلمها على شفايفها : عبير بتروحين اليوم لعزيمه عمي ابو خالد
عبيروهي ما رفعت راسها من الكتاب :ما ادري
اثير:بس لميا بتزعل
عبير على نفس الوضعيه :انا ما قلت ما بروح قلت ماادري
اثير: تتوقعين لمين العزيمه
عبير بتملل زايد:مــــــــــــــا ادري
اثير تواصل اسئلتها بعباطه لا نها حست ان عبير تنرفزت وودها تتسلى:تتوقعين ممكن يكون خالد جا من السفر والعزيمه له
عبير ذا المره ترفع راسها وتناظر في اثير وهي تقول :وانتي ليش لازم تعرفين منهوا الضيف وليش ما يكون احد اقاربهم وبعدين وشهوا له تحقيق معي انا.. روحي اتصلي في لميا واسأليها اذا ما انتي قادره تصبرين لليل
اثير:وهي تبتسم :يا اختي ليش انتي معصبه خلي نتسلى شوي تعبت من المذاكره
عبير :تعبتي روحي ساعدي امي المسكينه وذاكري لاخواني بدالها
اثير:لا والله واضيع المعلومات اللي حشرتها براسي اصلا بالكاد دخلتها وسكرت عليها الباب ولو فتحته تناثرت الا خليها لين اروح اصبها بورقه الاختبار
.
.
بيت ابو خالد
خالد يدخل على ابوه في المكتب:يبه ممكن من وقتك شوي
ابو خالد:تفضل يا خالد
خالديجلس وشكله مترددوحيران
ابو خالد:خير يا ابوك عسا ماشر فيك شي
خالد:يبه انا ودي اكلمك بموضوع يخصني
ابو خالد :تفضل انا اسمعك وابشر باللي يرضيك
خالد: ما تقصر يالغالي يبه انا ودي تكلم عمي ابو محمد عن موضوع خطبتي لبنته
ابو خالد وهو يضحك بهدوء: اهاه اجل غرت من لميا وسعود
خالد يبتسم:يعني تقدر تقول
ابو خالد : اصبر شوي
خالد: الا متى يبه
ابو خالد: قريب ان شا الله الحين البنات على وجه امتحانات وانت وامك مستعجلين اصبر يا ابوك ولك مني وعد اول ما يخلصون امتحانات ارتب لنا زياره خاصه لابو محمد ونتكلم في موضوعك رسمي واعتقد ان هذا الشي الي انت تبيه
خالد :طول عمرك فاهمني الله لا يخلينا منك يا لغالي
.
.
بيت ابو محمد
عبير: يمه والله اني مره مشغوله بالمذاكره
ام محمد :لا والله قدامش الاسبوع الجاي كله اجازه ذاكري فيه ام خالد اتصلت ولزمت وكلنا بنروح
اثير:عبير لا تعقدينها كلها ساعتين او ثلاث ونرجع وبعدين والله يالميا ان تزعل
ام محمد وهي تقوم وتطلع وتقول لاثير اقنعيها وعلى صلاة العشا تكونون جاهزات
اثير وهي تجلس قريب من عبير :عبير انتي ليش متوتره لأن خالد
موجود؟
عبير وهي تناظر في اثير :اثير افهميني انا متوتره من شي ثاني
اثير اللي هو؟
عبير :اسمحي لي ما اقدر اقولش
اثير: شوفي يا عبير انتي بالطريقه هذي راح تحسسين خالتي ام خالد ولميا برفضش لخالد وتهربش هذا راح ينحسب ضدش واكيد راح يوصل هذا لخالد وبدال ما تصلح تخرب
عبير : اثير افهميني انا اصير في وضع محرج كل ما جابو سيره خالد واحمر وتجيني رجفه واحس الكل يشوفني ويضحك علي وخالتي ام خالد ما عمرها شافتني الا ولمحت بالموضوع
اثير: وانتي ليش ما يكون عندش ثقه في نفسش وليش تسوين كذا وتحسسين الناس وكنش سارقه شي
عبير:اثير ما اقدر استحي وما عندي غير هذي الطريقه في السحا
اثير: والحل ؟
عبير: قولي عبير تعبانه شوي
اثير :واذا قالولي وش فيها ؟وبعدين تعرفين امي مستحيل تقولهم ذا الكذبه
عبير:والحل؟
اثير يا سلام عليش اصبحت انا ادور لش على حل بكيفش ودش تروحين معنا تراه احسن حل يا لله باقوم اجهز نفسي
عبير:ترددت كثير واخيرا قررت تروح وما راح تنزل من غرفه لميا ابدا
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 10-10-10, 03:14 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الرابع

.
.
.

بيت ابو خالد
العزيمه كانت رائعه جدا وفخمه تليق بصاحبها
خالد كان في قمة اناقته بثوبه الابيض والشماغ الاحمر والي يزيد الرزه طوله المناسب جدا ولا اخفيكم ان خالد شاب وسيم ((وسامه مقبوله وليست مفرطه)) ملامحه العربيه الاصيله تدل على عراقه الاصل وطيبه
خالد وابوه استقبلوا معازيمهم بترحاب بالغ وخالد بالغ كثيرا بالترحيب بالعم ابو محمد .. وابوخالد لاحظ هذا الشي وكان يبتسم كل ما لاقت عيناه عينا خالد الذي كان في قمه السعاده بوجوده في دياره وبين اهله ومن يحب
عبير مع لميا في غرفتها وكل وحده واصله حدها من الحرج في النزول للصاله ومقابله المعزومين مع انهم عدد قليل ولكل واحده منهما سببها في الحرج.. فلميا تمت خطوبتها رسمي وتحدد يوم الملكه بعد ثلاث اسابيع والكل الليله يتحدث ويبارك, وعبير متأكده من ان الخاله ام خالد لن تترك الليله من دون تلميح وقد تصل للتوضيح فالليله هي ليله خالد ولن تخلوا من طاريه واعتصامهما في صومعه لميا العلويه قد يحد من الحرج
وقت العشاء ام خالد تدخل الغرفه على البنات : يا سلام عرايسنا معزولات هنا ليش يالله يا بنات بلا سحا زايد انزلوا الحريم يسألون
لميا : انزلي يا عبير انا ما اقدر استحي
عبير : لا والله ننزل سوا
ام خالد : واشهوا له السحا يالله عمتس ودها تشوفتس وتبارك لتس
عبير : شفتي ودهم يشوفونش انتي ماهو انا
ام خالد : لا والله وانتي الصادقه ودهم يشوفونكم كلكم
عبير وهي محرجه من اصرار ام خالد: اللحين يا خاله ننزل شوي بس اصلح شكلي
ام خالد: ما يحتاج يا عبير الزين زين مهما كان شكله وما يحتاج
تصليح وانا ودي الحريم يشوفون الزين اللي انا مختارته لولدي.. لا تبطون علي احتريكم تحت
عبير : ولع وجهها وتوترت زياده وقالت لنفسها هذا اللي انا خفت منه ولو انزل ما راح تسكت خالتي نوره انا عارفتها يارب سترك يارب ما اتوتر ولا اتفشل يا رب
لميا : يالله ننزل والله فشيله طول اليوم وانا حابسه نفسي ولا حتى نزلت اساعد امي وش بتقول خالتي عني.. يا ويلي لا تصرف نظر
عبير: ايوه يا عم اظهر وبان وقولي ان سعود تمكن من القلب خلاص
لميا: اصلا هو كان فيه احد غيره.. من صغري وامي وخالتي يقولون سعود ولميا.. لميا وسعود ..لين خلاص جاني قناعه ان مافيه فكه ابد وقلت ارضى احسن من انغصب بس اليوم لمن شفته تغيرت كل المفاهيم الخاطئه اللي كنت ارميها على مثل هذي العادات
عبير: ياللي ما تستحين ناظرتي فيه
لميا : يالمجنونه والله ما رفعت عيني استحيت من ابوي وخالد بس لمن كانو جايين انا كنت بغرفه خالد لانها تطل على المدخل الرئيسي وشفته ووهو داخل مع ابوه وخالتي ..عليه رزه وملامح تصدقين ماتغير كثير عن صورته اللي في بالي زمان وانا صغيره بس احلوا شوي
عبير: بس مليان صح انا اذكره زمان
لميا: يعني شوي بس طوله مناسب ويغطي على عيوب جسمه
عبير: لميا ودي اسألش سؤال محرج شوي واذا ما ودش تجاوبين بكيفش ما بألومش
لميا: الله يستر من الاسئله اللي من هذا النوع تفضلي انسه عبير اسئلي
عبيرترددت: لا لا خلاص انا اسفه ما عادني بسائله اعتبريني ما قلت شي ولفت جهة الباب بتطلع وهي تقول يا الله ننزل لا نبطي على خالتي
لميا تسبقها وتسد الباب وهي تقول والله لين تقولين لي وشهو سؤالتس
عبير: لا يا لميا لا تحلفين ما عادني بسأله خلاص
لميا : عبير انا اعرفتس زين والسؤال هذا لا زم تسألينه لان عندي له جواب
عبير: هههههه واش دراش وشهو سؤالي
لميا : عرفته من من طريقتس وملامح وجهتس
عبير: يالله يا الذكيه وشهوا سؤالي
لميا: ليه ما هو انتي اللي بتسألين
عبير: وانا سحبت نفسي مع سؤالي قبل لا اقوله
لميا : عبير
عبير :نعم
لميا: ....................
عبير:.....................
عبير : تقطع الصمت وهي تقول لميا تأخرنا على الحريم عيب علينا والله عيب وش بيقولون علينا وبطريقه لبقه ازاحت لميا عن الباب وقبل لا هي تفتح الباب سمعت لميا وهي تسأل ذات السؤال اللي كانت بتساله
(لميا وعبير تزيحها عن الباب شافت ان الهروب من مثل هذا السؤال ما راح يكون في صالحها لا هي ولا عبير وان ما طرح هذا السؤال وتمت اجابته ما راح تتخلص لاهي ولا عبير من حاله الهروب من المشاعر اللي هم الثنتين يعانون منها فباشرت هي بطرح السؤال اللي هي متاكده انه ذات السؤال اللي عبير سحبته قبل لا تسأله)
لميا: عبير انتي ودتس تعرفين هل اناا حمل لسعود مشاعر خاصه؟
عبير توقفت ولكن لم تلتفت وكأنها تنتظر اجابه
لميا حست انها قطعت نصف المسافه ولا بد تكمل مع ان النصف الاخر راح يحدد مشاعر اخرى غير مشاعر لميا
لميا : اظنه هذا هو سؤالتس يا عبير وانا باجاوبتس عليه وما راح الومتس بعدها على أي موقف تتخذينه
مشاعري جهه سعود موجوده في ا لاصل لكونه قريبي و ولد خالتي .... اما اذا انتي تقصدين مشاعر اخرى ومن نوع اخر فأنا هنا اقولتس.... لو انتي تحملين أي مشاعر لاخوي خالد فهي نفس مشاعري تجاه سعود وسكتت
عبير: ولأول مره لا تتحرج او تتوتر بل بالعكس اجتاحها شعور اشبه بالسعاده ولكنها ما ترددت في ان تنظر الى لميا وهي تضحك وتقول لها :والله انا مصفيات وما كأن ورانا اختبارات الاسبوع الجاي
لميا: ما ادري عنتس يمكن هذا هو خبال الامتحانات اللي يقولون عنه
عبير:هههههههههههههههه والله انا سخيفات ههههههههههه
لميا: لا والله لا عد تقولين هذي الكلمه لانها اشد كلمات الارض عداوه لخالد هههههههههههههههههههههههه
عبير: لميا عطيتش وجهه زايد صح
لميا وهي تمسك يد عبير وتخرجان من الغرفه وضحكاتهم وسوالفهم تسبقهم
.
.
ثلاث اسابيع مرت على الاحداث السابقه واليوم انتهت امتحانات نهايه السنه والكل ابلى بلاء حسناً اسبوعان مرت من حياة كل من ابطالنا كانت فيها حاله الاستنفار على اعلى مستوى والتوتر, والترقب ,والامل ,والحلم, والجد, والسهر, والدعاء ,والرجاء كانوا متواجدين في كل بيت من بيوت مملكتنا الحبيبه فهنا يتحدد المستقبل وتبنى اللبنات لجيل جديد
.
.
بيت ابو محمد
اثير: يالله يارب لا تضيع لنا تعب
ام محمد:امين الله يرزقني شوفتكم في اعلى المراتب دنيا واخره يارب
عبير: يمه الله يخليش ادعي لي ليل نهار لين تطلع نتيجتي اجيب نسبه زينه ودي ادخل الكليه الصحيه
محمد:يا شيخه لا تقولينه صادقه بس
عبير : أي والله اني صادقه ليش اش فيها
محمد: اقول انثبري لا قص لسانش يا قليله الادب
عبير: وانت اش دخلك انت اللي انثبر
ام محمد : خلاص اسكتوا ما شا الله على الادب لا والله اثمرث تربيتي
عبير: يمه الله يخليش انا ودي تساعديني نقنع ابوي تكفين يمه لا تخذليني
ام محمد: وانتي واش انتي مستفيده من ذا الكليه غير مخالطه الرجاجيل وهتك الستر والحشمه
اثير تداخل بهجوم: ليش يمه انتوا ما تناظرون الا الشي السلبي والايجابيات مع كثرها ما تشوفونها
ام محمد: واشهي الايجابيات يالشاطره انتي واياها
عبير: يمه الله لا يحرمني منش ماهو لا رحتي للمستشفى والا المركز الصحي قلتي لا يقربني رجال
ام محمد: ايه انا مره محشومه ومستوره ولا احب اقرب الرجاجيل واخالطهم ولا ان شاء الله ما يلمسني رجال ماهو لي بمحرم
عبير: يمه الله يديم علينا وعليش نعمه الستر والعفاف بس انا اللي اقصده يومش تقولين ما ودي برجال يقربني من وين يجيبون لش مره الا اذا انا وامثالي من بنات الوطن درسنا في ذا الكليه
ام محمد :لا والله ان فيه نسوان من كل دوله يقومون بنا لا ما بغينا رجال
اثير:يمه صح كلامش بس بنت الوطن أأمن والثقه فيها اكبر ولو ما احنا انفسنا خدمنا وطنا واهله وخفنا على اهلنا وعلى صحتهم ترا يمه ما نرجي من الغير اللي حنا نرجيه من انفسنا
ام محمد: والله ما اقتنعت وانتي يالشاطره شيلي الفكره من راسش يعني ضاعت التخصصات وبعدين الناس ما تحب البنت اللي خروجها كثير فما بالش لا صارت تخرج كثير وتخالط الرجال هذا لو ما بعد كشفت عليهم وعالجتهم والله لو ابوش والا عمش وجدش يدرون لا تصير فضيحه ما قد صارت خلاص قفلي على الموضوع وانسيه احسن لش
عبير حست انه انهدم اول حلم من احلامها واذا امها المتعلمه والفاهمه هذا ردها وش بيكون رد ابوها وعمها والادهى جدها استسلمت وشالت فكره الكليه الصحيه من راسها وهي ماهي مهتمه باي تخصص تدخله لانها عندها سواسيه ودراسه نهايتها الاستقرار في المنزل
خالد اتصل في يوسف خويه وطلب منه يقابله في احدى مقاهي التحليه.....
يوسف صديق خالد من ايام الابتدائي ..يوسف فضل الكليه الصحيه على كليه الطب اللي اختارها خالد ....يوسف تخرج وتوظف في مستشفى بريده المركزي بالقصيم وخاطب وقريب بيتزوج
خالد: والله منت بهين يا يويسف
يوسف وهو يكشر : يويسف بعينك ..رجال اش كبري واقولك قريب بأعرس وتقولي يويسف يا خويلد الدب
خالد وهو يجر ضحكه: خلاص يبه لا تزعل بس والله قصدي لو خليت العرس شوي لين تعقل
يوسف: الا قول انك منقهر وغيران بس عادي يا ابوي اصبر شوي الين تخلص دراسه وتكبر شوي وان شاء الله يمديك تعرس قبل الاربعين
خالد: لا يا بوي ما حزرت لا مقهور ولا غيران وقريب ان شاء الله انت اللي بتنبط كبدك من القهر ما عمرك تسبقني بشي
يوسف وهو يبتسم: لا صدز والله لا تقول انك بتخطب
خالد وهو يبتسم ابتسامه عريضه : ان شا الله مسأله وقت فقط لا غير
يوسف:ما شا الله والله انت اللي منت بهين ...يوسف يسكت شوي ويناظر في خالد ويرجع يناظر في القرسون اللي ينزل القهوه وهو يقول ..خالد عندي سؤال واخاف اسأل وتفهم غلط والا تزعل علي
خالد : لا يبه اسأل ماني بزاعل منك ابد
يوسف بعد تردد : مممممممممم منهي اللي بتخطبها
خالد : لا عز الله الابأقوم اتوطا في بطنك هالحين اسحب سؤالك لا اقوم
يوسف : سحبته سحبته لا تقوم يا اخوي ولا تتعب نفسك
خالد وهو مبتسم من قلب :وليش واش معنى سألت هالسؤال
يوسف : خلاص يا ابوي سؤال وسحبناه
خالد : لا والله جد يا يوسف يهمك تعرف منهي
يوسف ............................................ يحرك السكر في قهوته بدون ما يتكلم
خالدبابتسامه حالمه : البنت اللي بأخطبها هي نفسها اللي ما عمري نسيتها ولا فكرت في غيرها
يوسف وهو يبتسم لخالد ببرود : واهلها موافقين ؟
خالد : وليش ما يوافقون واهم اللي ربطونا ببعض من صغرنا ولاهو من حقهم يرفضون ...... مشاعرنا ماهي بلعبه
يوسف : ايه يا خالد بس ترا الكلام ماهو بمثل الفعل
خالد : الوالد وعدني ان شاء الله ما ني براجع الا وموضوعي منتهي
يوسف : وانت يا خالد مقتنع؟
خالد : يرفع نظره في يوسف من تحت وكأنه ما فهم على سؤاله
يوسف : فهم الاشاره ...اقصد انت يا خالد بعدك تحب هالبنيه والا بس شي من زمان وانت حاط في بالك انه لك و لازم تأخذه
خالد يتنهد وهو يلقط كيس سكر ويقصه ويصبه بالفنجان اللي قدامه ....... يوسف انا ما عمري فضحت مشاعري قدام احد غيرك وانت اللي تعرف كل شي وللاسف هذا ظنك
يوسف: اسف يا خالد بس انا اقصد.. انت تغربت وشفت كثير ويمكن هالبنيه ما عادت بالصوره او الشكل اللي انت خابره واخاف لا تظلم هالبنيه معك
يوسف يناظر في عيون خالد اللي بدت تلمع
خالد : يوسف لو احلف لك تصدقني ..اني عمري ما تخيلت غيرها
بحياتي وما عمري رقدت ليله ما جات فبالي وصورتها لو تكون واش ما تكون انا اللي يهمني هذا ويأشر على صدره
يوسف يبتسم : خالد تدري ان هالبنيه محظوظه
خالد :اكيد
يوسف : لا يكثر يا ابوي انا اقصد انه على طول هالسنين والغربه والبعد وكل هالمشاعر اجل لا صارت قريبه وحليله واش بيصير
خالد : وابتسامته معها ضحكه لا يا يبه شكلك تعديت الحدود بس تدري اش بيصير ....بيصير اللي بيصير معك بعد كم شهر
يوسف وهو يضحك :يالله شد حيلك عندك ونشوف
================================================== ======================
الليله النتايج والكل على اعصابه وينتظر على النت وبكره من الصبح تكون النتايج بالجرايد
طبعا لميا وخالد ما ناموا وهم ينتظرون وسهرانين على موقع الوزاره والترقب واصل حده عند لميا وصاحبتها اللي تنتظر الاتصال من لميا لان عبير ما عندها نت وابوها وامها محجرين من هالناحيه ولا هم مقتنعين بفكره انه يكون عندهم نت من كثر ما يسمعون من بلاوي وخوفا على عيالهم
عبير ترددت تتصل على لميا لما تاخرت عليها بس تشجعت واثير تقنعها بان اكيد ان لميا نستها او ان نسبتها ما تجمل
انرفعت السماعه بدون ما احد يتكلم
عبيربصوت خافت ومتردد :الو

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 10-10-10, 03:15 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الخامس

لميا:هلا عبير
عبير : السلام عليكم هاه وش صار ما نزلت النتايج؟؟
لميا وهي تناظر بخالد وهو يطقطق وكنه الموقع نزل خبر جديد: وعليكم السلام لحد الان باقي بس اشوف خالد يطقطق كنه صارشي
عبير : تكفين لميا والله اني على اعصابي لا تنسيني لا نزلو النتايج
لميا : اكيد يا عبير والله انس قبلي ..عبير هذا خالد ياشر لي اكيد نزلو ا النتايج
عبير:لميا قلبي بدا يوجعني
لميا : وانا اش اقول
عبير: روحي شوفي ولا تنسيني تكفين
لميا ابشري وانتي خليتس قريبه من التليفون
عبير : اكيــــــــــد
لميا تتوجه لخالد وهو يلف عليها ويقول هاه كم رقم الجلوس
لمياتملي خالد الرقم وقلبها بدا يظرب طبول
لم تستغرق العمليه سوى اقل من دقيقه لتظهر النتيجه مع النسبه المؤيه
ناجحه:%93
خالد قام يضم اخته ويقبلها على جبينها وهو يبارك لها وهي تجمعت دموع الفرح في محاجرها وبدت الرعشه في رجليها وجلست طرف سرير وهي تمسح دموعها وخالد جلس بجانبها وهو يقول لا والله ماشاء الله عليتس نسبه ترفع الراس الله يبيض وجهتس
لميا: اللهم لك الحمد
خالد :يالله يالغاليه ابيس هالحين اتوضين وتصلين ركعتين شكر لله
لميا: أي والله اللهم لك الشكر والحمد
لميا قامت لغرفتها
وخالد رجع يطقطق على النت ويفتح ايميله اللي من زمان ما فتحه اخذ قرابه الربع ساعه وفز خالد على دقه تلفون البيت اللي كان على الكومدينه لان لميا جابته وشبكته بعد مكالمتها لاخيره لعبير ومن الفرحه نست خويتها
خالد : رفع السماعه بشكل سريع لانه استغرب من اللي بيتصل بهالوقت وهو يقول في نفسه يالله عساه خير
خالد:..............((ماتكلم
عبير:بصوت خافت ..الو
خالد:مرحبا
عبير:حست وكان صفعه قويه جتها على وجهها وهي اللي ما توقعت ابد ان احد غير لميا بيرد عليها
عبير تلكلكت وما عاد عرفت اش تقول وبالكاد طلعت منها كلمات شبه مفهومه
ل م ي ا و ي ن ه ا؟؟؟؟
خالد!!!!
خالد اخذ فتره يركب الاحرف وتوها الكلمه تنفهم عنده قال اهاه لميا دقيقه وحده بس
خالد ولميا كانوا عارفين ان عبير تنتظر بس مع الفرحه العارمه نسوها مؤقتا خالد يدق الباب على لميا وهو يفتح الباب وشافها وهي ترتب جلال الصلاه ومبتسمه
خالد:لميا عبير عالتلفون الظاهر انا نسيناها
لميا:تشهق وهي تحط يدها على فمها وتتوجه لخالد
خالد :خليها تعطيس رقم الجلوس والسجل المدني وانا بارجع افتح الموقع خالد قال هالكلام وهو ولميا يدخلون مع باب غرفة خالد
لميا ترفع السماعه وهي تقول:حبيبتي عبير والله اني اسفه تأخرت عليتس
عبير: بدون أي تعليق على اعتذار لميا :لميا هاه بشريني نجحتي؟
لميا ابشرتس الحمد لله والنسبه 93
عبير: الف مبروك وانا؟
لميا:الله يبارك فيتس بس خالد هنا وفاتح الموقع ويقول اعطيني رقم الجلوس والسجل المدني لاجل نطلع نتيجتس
عبير: ارتبكت وانحرجت وما تدري وش اللي صار لها وقالت لا لا ما يحتاج ما عاد باقي على الصبح شي وبلقاها بالجرايد
لميا :هيه ترانا نطلب ارقام ما طلبناتس صوره شخصيه يومتس تنحرجين هات هات الرقم بسرعه
عبير: ماتت من الحرج والزعل على لميا وهي عارفه ان خالد جالس عندها واكيد سمعها
لميا اهم شي تطمنت عليش انا واثقه من نتيجتي يالله مع السلامه
وسكرت بسرعه قبل لا لميا ترد بأي كلمه
لميا وهي تسكر السماعه وتبتسم: الله يعين هالبنت على نفسها
خالد :خير وين الارقام
لميا:يعني ما سمعت المكالمه سكرت وما عطتني الارقام
خالد ليـــــــــــش؟
لميا:تقول انها واثقه من نتيجتها
خالد:طيب ليش متصله
لميا : لا اهي بس انحرجت منك يوم درت انك انت اللي بتطلع النتيجه
خالد:انحرجت واشلون ماني بفاهم شي
لميا: عبير حساسه جدا واي كلمه تنقال تحسب لها الف معنى واكيد انها زعلت مني وانا اتميلح واحرج فيها وانت موجود وايش اللي بيرضيها هالحين
خالد:ليش تزعل انتي ويش قلتي
لميا : خالد تراك ما تعرف عبير حساسه ورقيقه اكثر مما تتخيل واي كلمه ولو مزح تجرح مشاعرها
خالد:معقوله اجل يا كثر ما هي تزعل لان لابد من مرور اشياءكثيره في حياتنا تزعلنا ونبلعها
لميا :لا لا تاخذ عنها فكره شينه تراها رومنسيه بعد يعني كلمه كلمتين حلوه مع بوسه وبترضى وتنسى ولا كأن شي صار
خالد:كلمه كلمتين ممكن لكن بوسه واشلون تجي ذي
لميا :خالد ما فهمت عليك
خالد:وهو يبتسم ابتسامه خبيثه يعني لو لو لا تفبريكينها لو مثلا انا او أي احد غيري زعلها واشلون نرضيها كلمه كلمتين ممكن لكن البوسه هذي واشلون نسويها
لميا بخبث جرئ .:والله انت تعرف اكثر مني واشلون تسويها
خالد:مبسوط ان السالفه انفتحت من نفسها لان من زمان وده يكلم لميا بالموضوع وما فيه احسن من هالوقت
خالد:لميا بما ان الموضوع فتح نفسه انا ودي اسأل بعض الاسئله
لميا : لا واللي يرحم والديك ترى خلاص سرت اكره الاسئله وسيرتها
خالد: وهو يبتسم لا ياشيخه باقي قدامس الكليه يا شاطره والا خلاص بتسوين مثل بعض البنات بتعرسين وتقولين الاسره والبيت اهم
لميا :لا والله يا شاطر ماني من هالنوع وانا وعبير متفقين ندخل الكليه الصحيه بس الظاهر ان عبير اهلها ماهم براضيين
خالد: وانتي اهلتس موافقين
لميا : اكيد ما راح يرفضون
خالد من هم اللي ما راح يرفضون
لميا :مين يعني امي وابوي
خالد: لا يالشاطره امي وابوي اللحين فيه واحد رأيه اهم منهم
واللي هو رجلتس يا حلوه
لميا:انحرجت وهي تقول وايش دخله
خالد : لا ياحلوتي هو اللحين اللي له دخل وامي وابوي رأي فقط واظن ان سعود ما راح يوافق فغيري الفكره مثل صاحبتس احسن لتس
لميا : وهي تتخصر وليش ما راح يوافق الله يستر لا يكون من النوع المتخلف
خالد :وشهي صفات النوع المتخلفه بالنسبه تلس
لميا: لا يقول حرام وعيب وما يجوز
خالد:واللي يخاف من الحرام والعيب متخلف في نظرس يالمتعلمه
هنا لميا نزلت راسها وهي تقول ماهو بذا قصدي وانت فاهم قصدي يالدكتور واذا انت من اللحين هذا موقفك فاكيد ما من غيرك رجا
خالد: شوفي انا بس قلت رأي ويمكن يطلع رأي سعود غير ما حنا متوقعين وما يكون عنده مانع بس انا كان ودي ما تتحمسين واجد وتحطين في بالتس انه ممكن ما يوافق وترسمين لتس طريق بديل في حاله الرفض ....
لميا: وانت واش رايك بتخلي عبير تدرس في الكليه الصحيه والا لا
خالد:وانا واش دخلني في عبير
لميا :لا والله ياذكي ماهو هذا السؤال اللي تبي تسأله
خالد: اللي هو؟

لميا : خالد متى بتتقدم لعبير رسمي ؟
خالد: وهو يضحك والله انس رهيبه ومنتي بهينه وتقرين الافكار بس ما ودي اعرف رأييها بالاول؟
لميا : راييها في ويش بالضبط
خالد حبيبتي الكلام اللي بيننا بس كلام وبين الحريم فقط والبنت يمكن انها ما تبي وامها بتغصبها علشان كلام قديم ووعود قديمه ويمكن خاطرها في احد اقاربها والا ما تبي تخرج عن قبيلتها ومنطقتها والا انتي ناسيه انهم من من منطقه غيرنا ولهم عادات غير نا
لميا : لا يااخوي وياحبيبي ما نسيت ولا تقعد تقول قبيله ومنطقه وعادات ...عادتنا نفس الشي والحمد لله نسبنا ونسبهم يشرف والبنت يا اخي ميته على اليوم اللي بتجي فيه وتطق بابهم ولا تقولي جس نبض وما ادري واشهوا البنت تحبك يا اخي وما عاد الا بيطلع هالكلام من عيونها بس وين اللي يحس ويفهم
خالد: كل هالكلام كان بالنسبه له مثل الوقود اللي هو محتاجه لجل يمسك اول الطريق ويمشيه وهو واثق ومرتاح ...ايه يا لميا بس لا تنسين يا حلوتي اني لا زلت ادرس يعني ما بعد توظفت ولا استقريت ويمكن هالشي يكون له رده فعل عند البنت او اهلها
لميا : وما كنها سمعت شي من اللي خالد قاله وبادرته بسؤال خالد ما كان متوقعه ..خالد اسألك بالله انت لا زلت تحب عبير؟
خالد : اندهش من سؤال لميا وسكت فتره بسيطه وحط عينه في عين لميا وقال وانتي يالميا وش تشوفين
لميا : خالد انا ما اقصد شي بس انت لك مده ما عاد سألتني عنها مثل اول ولا عاد سرت ترسل لها معي هدايا مثل اول فلو انت يا خالد في غربتك شفت لك شوفه او ناوي على شي ثاني فارجوك لا تظلم عبير معك وانا بافهمها الموضوع بطريقتي واظن ان هالشي ما راح يأثر على العلاقات اللي بيننا وبين عمي ابو محمد وانا اللي يهمني اكثر عبير يا خالد ما ودي انها تتعلق فيك زياده وما يكون فيه نصيب ونجرح مشاعرها وانا قلتلك انها حساسه واجد.
خالد : وهو مبتسم ويطالع في لميا بنص عين ويقول يا قليله الخاتمه مبديه خويتس علي انا يا اخوتس ومشاعري انا مالها عندتس قيمه
لميا : يا بكاش افهمني انت رجال وما عليك من هالامور ما تاثر فيك لانكم يا رجال بلا مشاعر اما نحن يا نساءنعيش بالمشاعر والاحاسيس ولو ما احنا حسا سات وشاعريات وما قال عليه الصلاه والسلام ..<<رفقاً بالقوارير>> يعني قزاز لو انخدش او انكسر مستحيل بيتصلح او يرجع مثل اول فهمتني
خالد : خلاص خلاص يا ابله لميا فهمت بس وشهو الواجب
لميا يا خالد لا تتريق صدقني والله وهذا انا حلفت لك ان سافرت هالمره ما قد تقدمت لعبير رسمي ان ترجع تلاقيها لغيرك البنت حلوه وخلوقه وكل يتمناها
خالد : انصدم من كلام لميا ولا قد سبق وفكر بالموضوع من هالناحيه وكان متأكد ان عبير له بس لميا صادقه وش اللي يربطني بها كلا م وبس وبين الحريم فقط ......خالد اللتفت على لميا وقال لميا انا بصلي الفجر واروح اجيب الجريده واليوم تسيرين انتي وامي عليهم وتقولين لها ان فكرت مجرد تفكير ترتبط بغيري لا يكون موتهم على يدي وانا وابوي بنجيهم باقرب فرصه وقام رايح للحمام يتوضا بس وقف وهو مبتسم وقال للميا وهو لا زال مقفي بظهره وقولي لها بعد اني اموت بالاسود مع الاحمر ومن زمااااان ...
لميا: فرحانه مبتسمه ومتنحه وقالت لا عز الله انك استخفيت
وش دخل الاسود والاحمر
خالد وهو يفتح الباب بيدخل يتوضا انتي قولي لها وبس وارجعي علميني واش قالت واش ردت فعلها وبالحركات والسكون بعد
ويالله يا انسه روحي صحي امي وصلي ركعتين قبل الفجر
لميا تطلع من الغرفه وهي مبتسمه ومستغربه وفرحانه بنفس الوقت ان خالد لا زال حاط عبير في باله والبعد ما غير مشاعره
====================================
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أوراق من خريف الماضي, القصص و الروايات, اوراق, خريف, حورانية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:23 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية