لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-10, 07:38 AM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الاربعووووون
قراءة ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
.
.
.
................
......................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
اليووووم يوم مميز
عودة العرسان .....الي من اسبانيا .......والي من الغربيه .....
ولكل منهم حال لايشبه الاخر ...فمشاعرهم هنا لها النصيب الاكبر في التوتر فهي الان لا تسطيع تحديد موقفها ...لان هناك مواقف تفرض عليها ان تتواجد وكلما زاد تواجدها كلما زاد الارتباط ""وجهة نظر ""
بالنسبه لنواف واثير كانت عودتهم تسبق عودة عبير وعادل ونواف تم تعيينه بالمدينه العسكريه بالعيينه احدى ضواحي الرياض واثير قدمت اوراقها للكليه وتم قبولها مبدئيا
عبير وعادل تو هم راجعين من يومين
عبير تفاجأت من المستوى المعيشي لعائله ابو فهد ....ولكن الحب والترحيب الي شافته حسسها انهابين اهلها وعائله تكن لها كل الحب والاحترام .....والليله ابو فهد مسوي لهم عزيمه كبيره كبيره تليق بمكانه عادل وزوجته
في صاله الفله الي كبر نصف بيت اهل عبير ...كانت جالسه وهي في قمه حرجها من عمها ابو فهد الي كل شوي وهو يوجه لها الاسئله
اشلولنش يا بنتي ؟؟
ان شاء الله انبسطتي ؟؟
لا تستحين اعتبري نفسش ببيت اهلش وانا ابيش ؟؟
وعلميني لو هالملقوف ضايقش بشي ؟؟
ومن هالاسئله الي عبير صار وجهها مثل الطماط منهاوالكل لاحظ
ام عادل حست بحرج عبير رغم انها في قمه بسطتها وهي تشوف تقبل عبير لوضعها الحالي وكيف ان فيه تفاهم وشبه انسجام ما بينها وبين عادل ...
ام عادل :خلاص يا بو فهد خفوا عالبنت شوي احرجتوها
ابو فهد :لا عبير ما تنحرج من اهلها ..صح يا عبير
عبير:تسلم يا عمي والله اني اعد نفسي ببيت ابوي ومع اهلي
عادل :انبسط كثير من تقبلها للوضع والعيشه مع اهله ..واعجبه اسلوبها في الكلام والحوار مع امه وابوه والهبت مشاعره تلك الحمره التي تعلوا وجنتيها وتكسوها في حال كانت هي محور الحديث
في هذي الاثناء دخلت عليهم حصه وهي تشيل ولدها ومعاها بنتها وسلمت على ابوها وامها وتوجهت لعادل وهي تتبادل معه التعليقات والمزح وسلمت عليه وبعدها اتجهت لعبير الي خجلت وصارت جمره مولعه اكثر من تعليقات حصه ...
الكل طلع عنده شغل وما عاد باقي في الجلسه غير حصه الي ولدها نايم بحظنها وبنتها الي جالسه مع عبير وتسولف معها
حصه طلبت من بنتها تاخذ اخوها وتوديه لغرفتهم الي ببيت ابوها وتنيمه هناك
التفت على عبير وهي تقولها :هاه عبوره ان شاء الله انبسطتي وكيف كانت رحلتكم ووين رحتوا واش سويتوا
عبير وهي تضحك :اولا الحمد لله أي والله اني مبسوطه وبالنسبه للرحله ..حلوه ..
حصه :اكيد حلوه لان انتي وعادل فيها وهذا الي حلاها ...وضحكت
عبير وهي ما زالت مبتسمه :حصه.... صالحه بنت عمي واهلها معزومين الليله ؟؟...
حصه وهي تضحك :والله مدري عنكم انتم اللي عازمين وليش ما سألتي عادل
عبير وهي منحرجه :لا والله استحي ..ما قدرت
حصه :ايه معزومين كلهم لا تخافين بيجون واثير اولهم ..ادري هي المعنيه بالسؤال ..
عبير ابتسمت :أي والله اشتقت لها كثير
حصه :ما شاء الله يا زينهم الخوات ..احساس فقدته ونفسي يجيلي بنت لاجل بنتي ما تحس بمعاناتي مع الوحده
عبير :ايه بس انتي عندش امش والله شكلها اصغر منش بعد
حصه وهي تبتسم :ايه امي جميله مافيه مثلها ولها معي مواقف حتى الام الحقيقيه ما تاقفها مع بنتها
عبير فهت شوي ولكنها رجهت قالت بسؤال :ما فهمت انتي ليش تقولين عنها كذا ما كانها امش
حصه :لا هي امي ولكن امي الي ربت
عبير:فهميني يا حصه ما فهمت
حصه :المكان هنا ما يصلح واش رايش نطلع غرفتش اذا ما عندش مانع ونسولف واشوف الليله واش ناويه تلبسين
عبير انحرجت من طلب حصه لكنها ما قدرت غير تبتسم وهي تقوم وتقول :حياش
حصه :خلاص اسبقيني وانا بطل على عيالي والحقش
............
..................
..........................
بيت ابو نواف
نواف نازل مع الدرج بكسل وهو يسكر ازرار ثوبه بعد تعبت اثير وهي تصحيه
الكل جالس يتقهوى ويسولف
صالحه :صح النوم تو الناس ياخي خل عنك السهر قلنا زوجناك وعساك تبطل استراحات وسهر ولكن الظاهر اثير ضعيفه ما قدرت تسيطر عليك وتغير عاداتك
التفت في اثير الي تناظره من اول ما نزل وهو يقول :وهذي ما عندها بيت وزوج كل يوم وهي عندنا
ام نواف :لا يا حبيبي عندها وما نشوفها الا خميس وجمعه والا ودك بعد تحرمنا شوفتها يكفي منيره والله ان قلبي تقطع عليها
اثير وهي تلتفت في عمتها بنظره حنان وعتب :والله يا عمه وانا ما سديت مكانهم
ام نواف وهي تجاهد لا تبكي :الا والله انش تسدين وتوفين ولكن لكل وحده منكم مكان وعسى الله يحفظكم يا بنتي بس الغايب دايم له مكانه فاضي والقلب يرجيه ويدعيه ويتمناه قريب
صالحه :الله يرجعهم بالسلامه واهم شي سعادتها والله يستر عليها ويوفقها
ام نواف واثير الي قامت تصب لنواف فنجال :امين
نواف :القهوه مين الي صلحها
اثير :انا
نواف ناظر فيها شوي لين جلست وقال :الليله معزومين عند ابو فهد
صالحه :ايه نسيت اقولكم انا بعد معزومه
نواف باستهزاء :لا يا شيخه واش المناسبه انتي يعزمونش
صالحه :لا والله وليش ما يعزموني ..اصلا انا الوسيط بينهم هم وبيت عمي عبد الله ويا بخت من وفق راسين بالحلال
نواف :واش دراش انتي الحين هل وفقتي والا خربتي
صالحه :وش قصدك
اثير التفتت في نواف بحده نظر وكأنها تنهاه يكمل كلامه
نواف قام وهو ينزل فنجاله :ما فيه اكل تراني باكلكم من الجوع
ام نواف :الا بس اطلع مع اخوانك شفهم قاعدين ياكلون بالمجلس الخارجي
نواف :وش ياكلون
صالحه :كروسان وفطاير شي باللحم وشي بالجبن وشي بالخضار ولا تفوتك الي بالزعتر
نواف :الله الله وهذي كلها انتي الي جبتيها
صالحه :لا والله بسلامة فهمك انا ما تعب نفسي انا اجيب جاهز لكن هذي شغل اثير حرم حظره الملازم نواااف
نواف طالع فيها ووقف وقفه شبه مايله وكتف ايديه وهو يقول :يا سلام وليش ان شاء الله تسوين لهم كل هذا ..وانا وين موقعي من الاعراب
اثير بشويه زعل قامت وهي تمر من جنبه ورايحه للمطبخ :صحيتك الين قاموا الجيران وانا حاول فيك واخوانك مساكين ميتين من الجوع حطيت لهم وبقيت لك ....
نواف كان يطالع فيها وهي تمشي بثقه وتكلمه بشمووخ يناقض اسلوبها معاه لا صاروا لوحدهم
جلس يسولف مع امه واخته شوي وشافها وهي جايه وجايبه معها صحن كبير ..اشر لها وهو يقول لها بصوت امر ...في المقلط
اثير وبضجر من اسلوبه :وش رايك تاخذه وتكمل مع اخوانك اكل برى
نواف :لا ..انا قلت حطيه في المقلط.. وقام
اثير بزعل وغضب حطته له في المقلط وجات بتخرج على دخلته وحط يديه عالباب وهو يمنعها من الخرووج وقفت وهي تناظره
حط ايده على صدرها وهو يرجعها للداخل ويسكر الباب بايده الثانيه
اثير ارتبكت من حركته ...
نواف وبدون ما يحط عينه بعينها وهو يشتتها بكل مكان الا عيونها ما يقدر لانه صار عنده يقين انها الشي الوحيد الي يريحه ويعذبه بنفس الوقت :انتي ليش تتكلمين معي بهالطريقه قدام اهلي
اثير وهي تحاول تكون طبيعيه رغم خوفها من اسلوب كلامه :وانا ايش سويت قدام اهلك ..انت الي احرجتني قدامهم
نواف وهو يبتسم :ايه اقلبيها الحين علي ومسك ايدها وهو يسحبها تجلس معاه ...
اثير :نواف انا اكلت مع عمتي وصالحه ...
نواف وهو يفلت ايدها: خلاص اجل توكلي على الله
اثير حست بزعله فجلست وهي تقول :نواف باطلبك طلب
نواف وهو يمررايده عالصحون وما يدري بايش يبدا :خير
اثير بلعت ريقها وهي تركز فيه :انا ودي اروح لبيت ابو فهد مع اهلي
نواف رفع عينه فيها وحدها وهو يقول :ليش ؟
اثير ارتبكت زياده وبلعت ريقها كذا مره :لا والله ما فيه سبب الا اني ودي اكون مع امي... وغدير طلبت مني شويه اغراض بوديها لها واروح معاهم
نواف :وانا... اروح لحالي ..؟
اثير :اشلون يعني.. ما فهمت ...واهلك ؟
نواف :اهلي الحين هم انتي ...وهذا الي الناس تشوفه ..وما تصدق تلقى لها شي تتكلم فيه وتكبره
اثير :خلاص اجل انا بكلم محمد يجي ياخذ الاغراض ..وانسى السالفه ..ماعاد اطلبك هالطلب
نواف ناظر فيها وركز في عيونها وهو الي له فتره يتهرب منها وبصوت هادئ ورخيم :لا يا اثير بتروحين معهم... بس هم بسيارتهم وحن بسيارتنا...كذا زين ؟
اثير ابتسمت وفرحت وهي تقول :تسلم لي يا نواااف .. الله لا يحرمني منك .. ولمعت عيونها باللي له القلب يرجف
نواف حس بالالم بدا يجتاحه والضيقه بدت تلفي ..نزل عينه وهو يجاهد الالم :خلاص اجل روحي جهزي نفسش واغراض اختش
اثير وقفت وركزت فيه شوي وهي عارفه ان الحاله الغريبه جاته لانها صارت تعرفها خلاص :نواف تحس بالضيقه ...
نواف غمض عيونه وهو يتنفس بصعوبه وهو منزل راسه وهز راسه بالايجاب
اثير بدت عيونها تمتلي دموع وهي تقول :اجيب لك شي والا اكلم عمي يوديك المستشفى
نواف وهو يمد ايد بالنهي :لا لا تسوين شي.. شوي وبتروح انتي روحي اجهزي بسرعه
اثير :طيب خلني اقرى عليك
نواف وهو ضايق علا صوته :خلاص يا اثير انقلعي عني .. روحي عني يا بنت الناس.. خليني
اثير طلعت وهي ما تشوف قدامها من الدموع والحسره والالم :واش فيك يا نواف وش هالحاله وليش مانت راضي تعلم احد ليش ..وطلعت غرفتها تجهز اغراضها وقلبها فيه من الالم والحسره ما الله اعلم به .
.................
.......................
...............................
بيت ابو فهد وبالتحديد غرفة عبير
عبير وهي تفتح البوم الصور الكبير الي جابته لها حصه ...
حصه :وهذي الي في الصوره امي الله يرحمها وهي حامل فيني وهذا الي شايلته هو فهد ...
عبير :يعني انتي وفهد اشقاء وعادل اخوكم من ابوكم
حصه :ايه امي ماتت وهي تولدني وابوي بعدها تزوج امي جميله بعد موت امي بشهر وحملت بعد شهرين بعادل وبكذا تشوفين اعمارنا متقاربه من بعض ...بس يشهد الله انها عمرها ما حسستنا بفقد امي او باليتم ولو امي ما تسوي ما تسويه امي جميله الله لا يحرمنا منها
عبير افرحها ان حصه بينت مشاعرها تجاه خالتها وكيف ان هالخاله نادره في الوجود ....عبير :امين الله يخليها والله من اول ما شفتها حبيتها وارتحت لها كثير
حصه :الله الله لو عادل يسمع هالكلام وش بيسوي فيش
عبير وهي تحاول تضيع حصه عن التريقه وطاري عادل الي يوترها :الا ليش خالتي جميله ما جابت غير عادل
حصه :الصراحه ولا تزعلين مني انا مستغربه ان كل هالمعلومات لحد الان ما تعرفينها اجل اش قاعدين تقولون انتي وعادل طول الشهر الي راح ...لكن ما يخالف باقولش ..امي بعد عادل حملت مرتين بس كان حمل خارج الرحم والطب هاك الايام ما بعد تطور فشالو لها المبايض وما عادت تقدر تحمل بعد عادل
عبير :يا الله حرام ..وعمي غريبه ما تزوج وجاب عيال
حصه :يااااه ياكثر الي حاولوا فيه ومنهم امي شخصيا ولكن الي ما تعرفينه يا عبير هي قصه الحب الي بين امي وابوي وحتى من قبل ابوي يتزوج امي الحقيقيه
عبير جاها فضول تعرف هالقصه وهي تحس بشعور غريب يعتريها :ارجوش يا حصه علميني
حصه :يا بنت بنتاخر لو قعدنا نسولف وانا ودي اشوف لبسش وبصراحه عندي فضول اشوف وش بتلبسين ولا تتضايقين مني بس لازم الليله تكونين اميره الحفل وما ودي تكون سموروه احلى منش
عبير بتعجب :سموروه ؟!!
حصه :ايه هذي سمر خطيبه فهد
عبير:معقوله يعني جاوا من الشرقيه وبيحظروون
حصه :لا يا عيني اصلا كانوا مسافرين سفره خارجيه ..تصييف يعني وعندهم شقه هنا وبالعاده يجوون لها احيانا بحكم ان اخوات مرة خالي هنا وتحب تكمل الصيفيه معاهم ...
عبير :اهـــاه
حصه :ايه والحين انا باقولش ترى سمر حلوه مره ودلوعه ودايم لبسها هي وامها انيق جدا
عبير توترت زياده وهي تسكر الالبوم وتقوم تفتح دولابها وتمنت ان اثير تكون معها بهالحظه وتشير عليها وتخفف من توترها ...
............
....................
............................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:40 AM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الواحد والاربعووون
قراءه ممتعه
حورانيه
.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
((لاجل الشمال وريحة الطيب والهيل
حتى اتجاه البوصله جا شمالي ))
نزل من سيارته وهو يستنشق هواء يحس انه انقى هواء دخل رئتيه
شاف الفرحه الي اجتاحت الي كانوا باستقبالهم
خالد وابوه تقدموا من عمه ابو ناصر الشايب الي بحسبه الاب للجميع فهوا من تكفل بتربيه اخوانه الصغار بعد وفاة ابوه والي كان ابو خالد اصغرهم
ابو ناصر :طالت غيبتك يا عبد العزيز
ابو خالد :ما طول من جا يابو ناصر
ابو ناصر :الله يحيكم
خالد تقدم وهو يسلم على عمه :اشلونك يبه
ابو ناصر :يالله حي خالد انا بشوفتكم طيب يابوك
ابو ناصر رحب فيهم وتقدمهم وهو يدخلهم معه للبيت الي يا ما ضم معهم من ذكريات ولازال له القدره لضم المزيد
...............
.......................
...............................
بيت ابو فهد
عبير في غرفتها والمصففه الي اصرت ام عادل انها هي اللي تزين عبير الليله وتوصت انها تطلعها باجمل طله رغم تضايق عبير من كثر هالحرص فهي واثقه من نفسها وتقدر تدبر امرها ولكن اسلوب خالتها اللطيف وفرحتها الي شافتها في عيونها وعبرت عنها اكثر تصرفاتها العفويه لم تترك لعبير مجال غير الانصياع
كانت لابسه ساري نفس الي لبسته اثير في عزيمه اهلها لمنيره ولكن باللون الزمردي وكان على جسمها رووعه والي زاد روعته هو مكياجها الهندي الي اعطاها طله سحريه بعيونها المدعوجه بالكحل والوان الزهرالغامق الطاغيه ببراعه على مكياجها الي زين محياها شعرها والي فضلت مصففتها انها تنثره على ظهرها لان طوله وقصته مناسبه وحلوه واكتفت وهي تزينه بسلسه ناعمه جدا تتدلى على جبهتها وهي تزيد من روعه طلتها
بعد ما طلعت مصففتها تقدمت من تسريحتها وهي بدون تردد تمد يدها للعطر الي اشتراه لها عادل من اسبانيا والي شكله يحبه لانه اكثر من مره شافته اشلون تضيع علومه لاشمه فيها رشت منه وهي لاتزال واقفه تتأمل شكلها وعطرها لا زال في يدها ..انفتح الباب بسرعه ...ارتاعت وهي تشهق بخفه وعطرها يسقط من يدها
عادل :اول ما دخل وشافها اشلون ارتاعت وسمع صوت شي سقط تقدم بسرعه وهو يقول :اش حصل واش الي طاح
عبير نزلت جسمها بشبه انحناء وهي تمد يدها لالتقاط العطر وهي تسمي ...انساب شعرها الحرير والاسود معها وغطا ملامحها الي ما فات عادل اشلون غطتها حمره الخجل قبل ان تغطيها خيمه شعرها ...
وقفت وهي ترفع عطرها وتتحاشى النظر فيه ولكنه كان واقف وراها على طول واول مارفعت عينها في المرايه شافت نظراته الي تتمنى تفهم منها نظره وحده وتحدد معها نوع مشاعره ....
عادل ابتسم وهو يتأسف واستدار وهو يقول :انا بادخل اخذ لي شور ياليت تجهزين لي ثوب وشماغ
عبير اجتاحها شعور غريب وهي شبه مصدومه لانه ولاول مره يطلب منها هالطلب ....فتحت دولاب ملابسه وهي محتاره وش الثوب المناسب وياكثر ثيابه والوانها لاتشبه بعض من تدرجات الابيض الى تدرجات الكريمي وفي الاخير رست على واحد حسته مناسب واعجبتها قصة الياقه حقته وحسته رسمي ومناسب واختارت عليه شماغ ماركه معينه دايم تعجبها الوانها وتشكيلتها حطتها له عالسرير وترددت تبخ عليها عطر لكن ما تدري أي نوع هو يفضل ولكن ما تدري ليه لمع في راسها فكره وليه هالفكره جات واش هي مستفيده منها ما تدري ولكن شعور اصرار غريب يجبرها على ذلك اخذت العطر الي هي تعطرت منه وبخت له منه شويه على شماغه ورجعت بخت بختين من عطره الي تحس انه دايم يستخدمه وطلعت من غرفتها وهي تسابق نفسها قبل لا يطلع
.................
............
.......
بيت ابو ناصر
كانت العزيمه الي ابو ناصر مسويها لابو خالد واهله تعكس مدى الحب والمعزه الي يكنها لاخوه واهله وما بغريبه على اهل الجود والكرم والخصال الطيبه امثالهم .....
السوالف كلها كانت مركزه على ابو خالد وولده والكل يتمنى يحظى منهم بكلمه
عند الحريم
كانوا بنات ناصر ولد ابو ناصر اخو ابو خالد مثل النحل وهم يقومون بواجب الضيافه الي ببيت جدهم ...هذا غير الادب وحسن المنطق والا الملامح الشماليه الي تحسس الواحد بمعنى الجمال الحقيقي ....
ام خالد وهي تكلم ام ناصر :ماشاء الله هذولي بنات ناصر
ام ناصر ة :ايه هذي .العنود..وهذي مشاعل ..وهذي هند ...
وهي تشير بيدها على كل وحده فيهن وهنا حمرت وجيه البنات وهم يشوفون نظرات ام خالد المركزه وهي تبتسم ابتسامه اعجاب
ام خالد :ما شاء الله كبروا خبري بهم صغار
ام مساعد زوجة ناصر :ايه من زمان يا نوره ما شفناتس
ام خالد :ايه والله من اكثر من اربع سنوات ما شفتكم وكنا ما نقدر نجي بالصيفيه لانها وقت جيات خالد وما نقدر نخليه واما الحين عاد الحمد لله ان شاء الله كل سنه عندكم
ام ناصر :الله يحيكم يا ام خالد دياركم تراها بعد تشتاق لكم يا بنتي
ام خالد وهي تتنهد براحه :ونحن بعد والله نشتاق لها ولاهلها
................
......................
...............................
بيت ابو فهد
كانت العزيمه كبيره كبيره ..
عبير كانت فرحتها باهلها لا توصف وكانت تتمنى لو للحظه تختلي بهم وتحكي لهم وتأخذ اخبارهم وما تدري ليه حست ان اثير متضايقه رغم انها كانت بكامل اناقتها ومكياجها البرونزي مع فستانها العسلي ولون شعرها الجذاب خلا منها فتنه ولكن مين يفهم القلوب والي فيها الا الي يعرف هالقلوب وش فيها ...
عبير جلست بقرب اثير وهي تغمز لها :واااو ما شاء الله وش هالساعه الجنان
اثير وهي تبتسم وتطالع في ساعتها الكارديال المزينه بفصوص الالماس :هذي هديه نجاحي من نواف
عبير :ما شاء الله هذي هديه نجاح اجل هديه الزواج وش هي
اثير تلعثمت وهي تقول بتصريفه :انتي وش هي هديتش اول
عبير مدت ايدها وهي تتأمل الخاتم الشوار فسكي الي يزين اصبعها وهي تقول :هذا خاتم الطقم الي جابه لي
ابتسمت اثير وهي تقول عبير كيفش انتي وعادل
عبير وهي تتنهد :ما ادري وما احس بشي بس هوه قمه الادب والاخلاق
اثير :عبير اكسبيه ولا تصيرين مثل الي يطلب السيل والدنيا ماطره
عبير تنهدت وهي تتمنى تحدد موقفها ومشاعرها تجاه عادل
كانت المضيفات بزي موحد قايمات بالضيافه على اصولها رغم ان ام عادل كانت كل شوي تقوم وتشرف وترجع وهي تهلي وتسهل وكن اليوم هو يوم زواج عادل ....
.......حصه جات وكلمت امها في اذنها وام عادل قامت معها ولكن لم يطل غيابهما وهما تدخلان ولكن المفاجئ بدخولهما هما الضيفتان اللتان كانتا معهما ..هنا عبير خمنت ان هذه هي سمر وامها لا محاله ...ولكن يبدوا ان حصه قد قصرت كثيرا في وصفهما ..
سمر ... جميله جدا جدا ...وانيقه جدا جدا ....عينين رماديتان وشعر اشقر مقصوص بتدرج وبياض طاغي وثغر وردي وابتسامه خلابه كانت ترتدي تيور احمر عباره عن تنوره قصيره وجاكيت طويل بنفس اللون ... وكانت امها لا تبتعد كثيرا عن ملامح ابنتها وهي ترتدي جلابيه فخمه مزينه بقطع الكرستال المتلئلئ ....
وهنا ام عادل عرفت بالضيوف وهي تقول :ام ماجد وسمر بنتها خطيبه ولدنا فهد
ام ماجد وبنتها ابتسموا للضيوف وام عادل تمشي معهم وتعرفهم على المعازيم ووقفت معهم شوي وهي تمسك عبير من اكتافها وتشدها وهي تقول :اما هذي عاد فهي اميرتنا الليله هذي عروستنا وزجة اميرنا ... ..هذي عبير زوجه عادل
عبير غاصت من الخجل ومن حركة خالتها واطرائها ومدت يدها وهي تسلم عليهم بوجه باسم وبادلتاها الابتسامه وهما تباركان لها
سمر اثرت الجلوس الى جانب عبير الي تجلس مع اختها اثير
سمر تفاجئت انهم اخوات وهي تقول ظنيتكم صاحبات ...مرت الامسيه جميله جدا ..عبير اكتشفت ان سمر انسانه حبوبه جدا ورغم حياة الترف والدلال الي هي عايشتها الى انها متواضعه وكانت مرحه ..ويبدوا انهما قد انسجمتا مع بعض وارتاحتا لبعض ايضا ..
.............
...................
...........................
(لاجل الشمال وريحه الهيل والطيب
حتى اتجاه البوصله جا شمالي )
ام خالد:ماشاء الله يابو خالد بصراحه من زمان عن هاالمه والبسطه يازينها ديرتي ويا زين اهلها
ابو خالد :وهو يمدد رجلينه في فراشه :ايه والله يازينها ديرتنا واهلها اهل الطيب عسى لا يخلي الارض منهم ومن طيبهم وكرمهم
ام خالد وهي تستعد للنوم :عبد العزيز اشلون خالد ونفسيته
ابو خالد :لا تمام ومبسوط ولو شفتيه اشلون منسجم مع عيال اخواني
ام خالد وهي مره فرحانه :ولا بعد وازيدك اليوم حطيت عيني على وحده تصلح له
ابو خالد وهو مبسوط :والله ..منهي ؟
ام خالد :بنت ناصر الكبيره ....ياهو ادب ياهي ذرابه واخلاق ..الله يحميها ويجعلها من نصيبه يارب
ابو خالد : والله والنعم فيها وفي ابوها ...يازين ما اخترتي يام خالد والله اني من زمان وانا اتمنى هالشي ولكن .....
ام خالد :خلاص يا عبد العزيز صار الي صار وراح وانتهى ..وحن في الحين والي هو اهم وولدنا لازم نزوجه ونريحه
ابو خالد :الله يكتب الي فيه الخير
.....................
..............................
................................
بعد العزيمه وبعد ما الكل راح ..عادل دخل البيت وما شاف احد ولا سمع صوت.. وهو ماشي للصاله الداخليه استوقفه صوت ضحكه حسها عاليه وجايه من الغرفه الجانبيه للصاله ..توجه لها وفي ظنه انها قد تكون عبير او حصه او امه ..وبدون تردد فتح الباب بثقه ولكنه انصدم وتغير لونه وارتاع وعلى طول سكر الباب وهرع بالابتعاد ..ولكن صوت اخوه الغليظ المخيف استوقفه
فهد :.....عادل
عادل التفت فيه وبكل ثقه :اسف والله ما دريت ان فيه احد غير اهلي
فهد وبحده :وانت ما تعرف تطق الباب وتستأذن قبل تدخل يا استاذ
والى بس فالحين تطبقونها على هالطلاب المساكين وانتم الله اعلم بادبكم
عادل وبعصبيه قرب من فهد :احترم نفسك يافهد ولا تخليني اغلط عليك... انا اعتذرت وقلت اني ما دريت ان فيه غير اهلي وبعدين الظاهر ان الكل سرى وما عاد فيه احد فمن حقي ادخل بيتي والا يا حضره المهندس .
فهد وهو يقفي :يالله روح روح لا تكثر هرج مرتك تنتظرك
عادل وبزعل :ايه اكيد مرتي تنتظرني وانا بعد باروح لها وانا واثق ولكن انت هل ابوي يدري بالي انت مسويه مع واشر براسه للباب ..بنت الخال
فهد وقف وهو يلتفت في عادل بنظره مخيفه :هذي زوجتي يا محترم
عادل :ايه عارفين انها زوجتك بس عالاقل سوو عرس واعلنوا زواجكم وبعدين اختلوا ببعض وتركه ودخل للصاله وهو في قمه غضبه وشاف حصه
عادل :وين امي ؟
حصه :مع ام ماجد
عادل وبزعل :وهي ليش لحد الان باقي وما سرت
حصه وهي خايفه من زعل عادل :عيب يا عادل واش نقول لها نقول روحي ونطردها
عادل وهو يرفع راسه ويسحب هوا ويغمض عيونه ويفتحها :ايه علشان المحروسه تختلي مع المحروس والي ما يشتري يتفرج عالفضايح وكلام الناس
حصه وهي تشد عادل للمطبخ :اوصصص ...اش فيك ابوي لا يسمعك ..انت وش دراك
عادل :ايه ابوي لا يدري عن العيب الي قاعد يصيرو انتوا راضيين فيه
حصه :عادل انت اش دراك
عادل وهو يفك ازرار ياقه ثوبه بزعل :دخلت عليهم
حصه شهقت وهي تقول :قل والله
عادل :وين امي...ودي اكلمها ...ازهميها ...
حصه :الله يخليك يا عادل لجل خاطر امي عندك ومعزة عبير اذا انت تغليها ما تسوي لنا فضيحه واوعدك اني لاشوف لهالموضوع حل وفهد خله علي انت لا تتصادم معه ابد ..تكفى ياعادل ابوي لا يدري تكفى
عادل وهو ضايق :لا تقلين تكفى يا حصه
حصه وهي تمسك ايد عادل :عادل خلك من فهد اللحين واليله ليلتك انت ما هي بليلته ..وش رايك تاخذ عبير وتخرجون تتمشون
عادل هدى شوي وابتسم وهو اللي طول الليل حاس انها معاه بكل مكان يتحرك فيه وريحتها تجتاحه احيانا ويحس انها قريبه ويلتفت يدورها وهو الي ما يدري باللي هي سوته وهو توقع انه خلاص وصل حده من الشووق ..التفت في حصه بابتسامه :وينها...؟
حصه بفرحه :في الصاله مع امي وام ماجد..استرسلت وهي تقول قمر يا عادل وربي انها قمر..الله يحفظها ..ويهنيك فيها ..قمه في كل شي ..لا تفرط فيها يا اخوي ...
عادل وقلبه يتراقص فرحا بوصف اخته لها :اجل قوليلها خليها تتجهز وتطلع لي
حصه :ــــلا ..ما يصلح انت قلها وانت جبها وكأنها من افكارك وانا ما علي وما ادري عن شي
عادل ولاول مره صارحها قائلا :تعبت والله يا حصه البنت نافره ولازالت غير متقبله للوضع..ويا كثر ما سويت ما احسها مبسوطه
حصه وهي مستغربه :معقوله ..ما اصدق .. طيب ليش ؟
عادل وهو يسحب كرسي من كراسي طاوله المطبخ ويجلس عليها :ما ادري البنت بعيده وانا ما عرفت اشلون اوصلها ..صعبه احسها صعبه
حصه تضحك وهي تسحب الكرس المجاور له وتجلس :لا صعبه ولا شي بس اسمح لي ....انت الي جبان
عادل فتح عيونه وطالع فيها باستنكار
حصه :عادل الوقوف والانتظار ما يجيب نتيجه.. لا بد يا حبيبي من الاقدام
عادل :على ايدش علميني اشلون انا اخاف اتهور وانفرها زياده
حصه :اول شي لازم تسويه لازم تحطم وتدمر كل الاسوار الي واقفه قدامك .......الي انت تشوف انه صعب وممكن ينفرها منك هو الي انا اقصده الحين ..عادل انت الرجال وانت الي لازم تبدا ...انا ما توقعتك يا اخوي ضعيف وانهزامي لهادرجه ..
عادل :حصه بالعكس انا ودي تتقبلني ولها عيوني بعدها
حصه :بتتقبلك يا حبيبي بس اسمع مني البدايه والباقي عليك .....
عادل ابتسامته اتسعت وهو يتفق مع حصه على فكره طرت في باله وحصه طارت من الفرحه وهي تقول:ايه يسلم لي الفهم يا رومانسي انت
وبعد فتره حست عبير ان حصه قاعده تحاول تطول جلستها معاهم وهي متوتره وودهاتطلع وتغير وتنام قبل لا عادل يطلع وهذي عادتها
وبعد فتره جوال حصه دق وهي خرجت تكلم وقالت لعبير انتظريني عندي لش كلام .. رجعت وهي مبتسمه وقربت من عبير وهي توشوش لها
عبير قامت وهي متوتره ومتضايقه لان حصه قالتلها ان عادل ينتظرها فووق ..استأذنت من خالتها وضيفتها
مرت عالمرايه الي بالدرج وهي تتاكد من شكلها وبهدوء شديد فتحت الباب وهنا كانت صدمتها و هي تفتح عيونها ووقفت بذهول وهي تشوف الشموع الي ماليه الغرفه وهذا غير الورد الطبيعي والي شكله قطع ورد الحديقه كلها وفرشه بالغرفه ابتسمت بتوتر وهي تشوفه يتقدم منها ويمد لها ايده استحت ونزلت راسها وكأنها بتبكي من المفاجأه الغير متوقعه....وهنا تقدم منها وهو يرفع وجهها ويتامل العيون الي بدت تمتلي دموع
عادل :ليش الدموع الحين
عبير دموعها تجمعت ونزلت وما تدري ليش ومن ايش بس من لمسته وهمسته ما قدرت تمسكها
عادل مسح دموعها وهو فرحان من انقيادها وتقبلها ...مسك ايدها
وقبلها برقه وهو يركز في وجهها وهو يقول بهمس عذب فتان
انا مالي ذنب يا عبير .....انا ضحيه .....هم السبب ...
قالولي حلوه ...بس ما قالو فتنه
وركز في عيونها وهو يسترسل
قالولي عيونها حلوه ...بس ما قالولي انها عذاااااب
وعيونه لاتزال مركزه بعيونها وهو يمرر يده على شعرها المسترسل بطوله على ظهرها
قالو لي شعرها حلو .....بس ما قالولي انه حكايه ليــــل سرمدي طويــــل
والعين لا زالت تعانق العين قربها منه وشدها من خصرها
قالولي جسمها حلو .....بس ما قالو لي انها مياسه القد
عبير وصلت لاقصى درجات الخجل ووجنتيها تلتهب وهي تبلع ريقها بصعوبه شديده ..
وعادل لازال على نفس وضعيه القرب والهمس ....بس الي ما قالوه لي وانا الي اكتشفته لحالي .....ان روحها حلوه ..... وقلبها طيب.....وقربها جنه .......وبعدها نار ...وحبها واجب
وهنا عبير ارتجفت شفايفها واغمضت عينيها وهي لا تملك أي كلمه لوصف ما تحسه الان واي انثى لا تستجيب لكل هذا الاطراء ..فاطرقت
عادل ما تردد يرفع وجهها وهو يقول :عبير انا احب ... واسترسل وهو يقول ..وتدرين وش معنى ان الرجل يحب ....شاف نظره في عيونها عرف معها استغرابها من اسلوبه فاسترسل وهو يحث نفسه جاهدا على المواجهه فلم يعد السكوت يفيد
عادل :وتدرين بعد منهو محبوبي
امسك وجهها بين كفيه وهو يحدق بعينيها المشتته النظره وهو يقول :انتي ...انتي محبوبتي ....لا بل معشوقتي ...عبير انا وقعت في الحب وجنون العشق حتى الثماله.. يا بنت انتي وش سويتي فيني وبهالسهوله خليتيني اصبح وامسي وانتي في خيالي ما تفارقينه ...
عبير تهدج صوتها وهي تقول :عـ ادل
عادل حط اصابعه قريب من فمها وهو يقول :أوووصصصصص
وجرها معه للغرفه وهناك شافت الي ما توقعت ولا في احلامها تشوفه ...شموع حمرا واضائات متلئلئه وفواحات وورد منثور طاوله طعام تزينها الشموع وكاسات العصير وقطع الجاتوه .....
وهنا عادل سحب ريموت الاستريوا وهو يحطه على اغنيه معينه..وكانه متعمدها .......
.
.
بلغ حبيبك وقله اني باخذك منه
:
هذا هو الحل ومالي أي حل ثاني
:
ما اقدر اقعد واشوفك بس واستنى
:
كل يوم عنك بعيد يزود جناني
:
من يوم شفتك وانا في داخلي ونه
:
ولعت قلبي ترى شبيت وجداني
:
قله ترى موتي يوم تبتعد عنه
:
لازم انا اهواك وانتى تهواني
:
ياليت قلبك عرفني من صغر سنه
:
والله لاحبك واضمك بين احضاني
:
حبيب قلبي منعت قلبي ولكنه
:
يبغيك انته ولا يبغي أي حد ثاني
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:47 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الثاني والاربعووون
قراءه ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
.
.
بعد مرور شهرين على ما مضى من احداث راح نزور ابطالنا ونطل عليهم من بعيد ونشوف حالهم بعد شهرين من حياتهم
بيت ابو خالد
ام خالد :يا ولدي الله يهديك عطنا كلمه خلنا نكلم الناس البنت لا تروح من يديك
خالد وهو يظهر البرود وغير المبالاه :الله يستر عليها ..انا قلتلكم الحين ما ني مستعد للارتباط
ام خالد بعصبيه :وليش ان شاء الله وش مشغلك
خالد :يمه الله يخليتس والله ماني رايق لهلكلام ...وما ودي تزعلين علي ...انا مالي رغبه بالزواج على الاقل هالفتره لين استقر بتعييني الرسمي وخل سنه اوسنتين عالاقل وبعدها انا بنفسي باقلتس يمه شوفي لي عرووس
ام خالد :ياسلام وقتها تكون البنت قد راحت
خالد :ويعني لازم هي شوفي غيرها
ام خالد :هي الي اعجبتني ودخلتها براسي ووالله ياخالد ان ما اخذتها اني ما ارضى بغيرها
خالد :يمه لا تضيقين علي
ام خالد :لا يمه انا ما اضيق عليك انا ودي لك بالزين والي فيه الصالح ....طيب عالاقل خل نتكلم ونحجزها لك ومتى ما زانت امورك نتمم زواجكم ..وهذي بنت عمك ولا هم برادين لك علم
خالد وهو في قمه ضيقته ولكن ما وده بزعل امه الي لها شهرين وهي تزن عليه وكثر الدق يفكم اللحالم يا خالد :زين يمه الي تشوفينه مناسب سويه
ام خالد :زين هالحين اروح اكلمهم
خالد :لا يمه خلي عالاقل لاجازه نصف السنه ونروح ونكلمهم من مكانهم
ام خالد :وليش التاخير
خالد :يمه الله يخليتس لا توتريني هذا اني طاوعتس بمرادس طاوعيني هالحين بطلبي
ام خالد هزت راسه ووافقت ولكن على مضض
..............
....................
.............................
الشرقيه ..
سعود :لميا يالله قومي بستس نوم شوفي خشمتس اشلون صاير كبر البالون من كثر النوم
لميا وهي تفز وتطالع في المرايه بقهر وهي تمسك خشمها وبزعل :سعود انا كم مره قايله لك لا تتريق على خشمي ...وبعدين هذا من الحمال ماهو بمن النوم ...
سعود وهو يمشط شعره عند المرايه بعد ما لبس له ترنق بيت مريح :يالله قومي الغدا جاهز وبسرعه ترى امي المسكينه ضايقه من كثر نومتس وهي ما غير قاعده بالحالها طول اليوم ولا وبعد من زين السنع هي الي تزين غداتس وانتي راقده ..
لميا :سعود كم مره تكلمنا بهالموضوع ...والا انت مشتاق للخناق والمشاكل
سعود وهو يرجع يجلس قبالها عالسرير :لا ..ما ني مشتاق لشي ابد ..بس عالاقل احترمي وجودها ..وخلي لتس في بيتس وجود ...انا اطلع الصبح امي تفطرني وارجع الظهر امي الي مسويه الغدا وجالسه بروحها وهي الي متعنيه وتاركه بيتها لاجلتس ولاجل تدارستس وتعنتني فيتس
لميا :انا ما طلبت احد يعتني فيني انا اعرف اعتني بنفسي
سعود :يعني هذا جزاها ...الي ما ودها تحسين بالتعب وجايه لاجل تخدمتس وانتي الي ما عبرتي ولا احترمتي..... عالاقل يومتس ما بتروحين للكليه كان قعدتي معاها بدال هالنوم الي ذابحتس
لميا :خالتي هي ودها تتمشى وتغير جو ..والا قوله انه لا جل تخدمنا لا رحنا للدوام وما ادري وشو ما دخلت راسي .ولاني باول وحده ولا اخر وحده متزوجه وحامل وتدرس
سعود وهو ضايق وبدا الغضب يحدوه وقف وهو يقول :لميا تراي مليت منتس ومن اسلوبتس في الكلام لا احترام ولا حشيمه ماكان العشم يابنت خالتي ....وطلع وهو يصفق بالباب وراه
............
.....................
..............................
بيت ابو نواف
ابو نواف :ودي الليله تروحون لبيت اخوي عبد الله وتاخذون صالحه معكم وتشوفون لامي وتحاولون تقنعونها عساها تغير الي في راسها
ام نواف :والله يا حسن عمتي راسها يابس ومصممه على علمها واذا انتوا اولادها ما قدرتوا عليها بنقدر حن عليها
والتفتوا لباب الصاله وهو ينفتح ويدخل منه نواف ووراه اثير سلموا على ابو نواف وام نواف
ام نواف :يالله يمه يا اثير غيري وتعالي خذي غداكم قبل لا يبرد
نواف :ليش وانتوا
ابو نواف :حن تغدينا خلاص ...وانتم يابوي تبطون علينا... وكذا احسن تغد انت ومرتك لحالكم ازين
اثير طلعت على طول من يوم كلمتها ام نواف وشوي ولحقها نواف يغير
اثير خرجت من الحمام بعد دش بارد مريح وهي لابسه تنوره سودا طويله و تي شيرت رمادي لانها تستحي تطلع او تتحرك في البيت بغير هالبس لانها تستحي من عمها وعمتها وبعد نواف محرص عليها تكون طرحتها دايم على راسها تحسبا لوجود احد اخوانه ..ولكن مين مثل اثير في ادبها وطاعتها وهي تلبي له كل طلب وكانه المنى وياعسى القلب يحن ويحس ....
نواف وهو داخل للحمام وفوطته على كتفه :لاتحسبين حسابي في الغدا ..تغدي انتي
اثير وهي ترتب بدلته العسكريه وتعلقها بعد ما رماها عالسرير :ليش
نواف :مالي نفس ودي انام
اثير :لا تنام الحين العصر بيأذن
نواف دخل وسكر الباب بدون ما يرد عليها
وهنا تنهدت وهي اصبحت تتعود على اسلوبه وفيه شي قوي يجبرها عالسكوت والصبر ويحسسها انه يحبها جهزت له كندوره اماراتيه وشماغ ورشتها عطر وحطتها له عالسرير وخرجت
.....................
..........................
.................................
بيت ابو فهد
.........دخل للغرفه بشويش وهو ينصدم من الجو البارد والظلام :على طول توجه للستاير وهو يفتحها وسكر المكيف وجلس عالسرير وقرب منها وتأمل ملا محها وبدا ينفخ الهواء وهو يستمتع بشكلها وهي تعفس ملامحها متضايقه من الهواء على وجهها ولكنه لما زاد بدت تفيق من عالم الاحلام الي كانت فيه وفتحت عيونها بشويش وهي تشوف محياه وقد زينته ابتسامته الفاتنه ...
ابتسمت وتنحنحت وهي تقول بصوت غيره النوم :جيت
عادل :قرب يده من خصلة شعرها الي تغطي شوي من وجهها وهو يزيحها :ايه جيت ...حبيبتي ايش فيش ليش اليوم ما داومتي وامي تقول انش نمتي بعد الظهر وما اكلتي شي ..انتي تعبانه تحسين بشي
عبير وهي محرجه من قربه وودها تقوم ولكنه قريب جدا غطت عيونها يايده وهي تقول :لا والله ما احس بشي بس ما ادري ما جالي اليوم خاطر اروح للكليه ...ومالي نفس اكل وفيني كسل ونوم
عادل حس باحراجها فسحب نفسه عنها وهو يقول :والحين
عبير حست انه ابتعد قامت وهي تداري خجلها وتحاول ترتب شكلها وما تدري كيف صاير هالحين :لا الحمد لله والله ما فيني شي ..بس تقدر تقول دلع
عادل :يحق له الدلع ما دامه من اهل الدلع
عبير حمر وجهها وانحرجت وقامت وهي تسحب فوطتها ودخلت للحمام غسلت وجهها وخرجت وشافته لا زال في مكانه :تغديت
عادل :لا والله انتظرش
عبير :والله ماني مشتهيه
عادل مسك ايدها برقه وهو يقول :لا والله ان شاء الله بتشتهين انتي بس تعالي وسحبها وجلسها بغرفه الطعام الي بقسمهم واتصل في امه وهو يطلبها تخلي الخدامه تطلع غداهم
جلس قريب منها وهو يقول :عبير لونش ماهو بعاجبني انتي تشتكين من شي
عبير وهي ترجع خصل شعرها ورا اذنها بارتباك :لا والله ما احس بشي اش فيك يا عادل
عادل وهو يقوم :ما ادري بس انتي لش يومين متغيره
عبير :وين رايح
عادل :وهو ينزل شماغه بغير ملابسي ما دام حرمتي مالها نيه اليوم تهتم فيني
عبير انحرجت وقامت وهي معودته انها تجهز له لبس ويجي يلاقيه جاهز وهي تستلم ملابسه الي ينزلها وتعلقها ..ولكن طرق خفيف على الباب استوقفهما ..اشر لها عادل وهويقول :اكيد هذا الغدا جهزيه وانا ببدل واجي ....وغمز لها وهو يقول ..انتظريني لا تاكلين لين اجي ...
............
...................
.................................
فرنسا
منيره :تأخرت ربع ساعه ...ليش
صالح :كان عندنا اليوم اجتماع مع هيئه التدريس
منيره :ما علمتني
صالح :الاجتماع كان في الجدول وما توقعنا نتاخر
منيره: ومن حظر هالاجتماع
صالح بضيق واضح من اسئلتها :وانتي اش لش في الي حظر الاجتماع.... وليش تسألين ؟؟
منيره حست انه تضايق :لا ابد بس ودي اعرف مين كان موجود معك
صالح :منيره هالالسئله واضح مغزاها فريحي بالش يا بنت خالتي تراني اخاف ربي اولا... ولو لي نيه في شي من الي في راسش من اوهاام كان سويته العام يومي بالحالي هنا ..والحين حطي غداي وارحمي نفسش وارحميني ...والله مرهق وودي براحه بـــــــــــال ..ممكن ؟؟
منيره ندمت وتراجعت وهذا هي طول الفتره تتهور وتشك وتتوهم وبعدين تندم وتتحسف وترجع تطلب السماح وماعلى صالح الا تحملها وهو عارف ان كل شي هنا غريب عليها ويبيلها فتره للتعود وعاذرها ومطول باله عليها .....
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:50 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثالث والرابع والاربعوووووون
قراءه ممتعه
حورانيه
.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
الكل في حاله انتظار وترقب والقلوب تمتلئ فرحا وابتهاجها وهي ترقب قدوم هذا الضيف العزيز على الكل ومن منا لا يحبه ويرقبه
فالهواتف النقاله لم تهدا ما بين اتصال وارسال منها ما يبشر بقدومه والاخر يشكك والامر لا زال عند اهل العلم
...........
............
.................
بيت ابو نواف
صالحه دخلت عليهم من الباب وهي فرحانه ودموعها بعيونها وهي تقول .....((الشهر مبارك ))اعلنوا قبل شوي بالراديوا
الكل قام بسلم على راعية البشاره وهو يهني ويبارك
صالحه :وين اثير
ام نواف :في غرفتها
صالحه وهي تطالع في نواف :ليش غريبه ما جلست معكم تتقهوى المغربيه وتنتظر الاعلان هذا انا ما قدرت افوت هالجلسه وجيت
نواف :لا مافيه شي بس الاولاد كانوا جالسين معنا فطلعت لغرفتها
صالحه :طيب قد درت بالشهر ؟
ام نواف : ما ظنيت روحي لها يمه واجلسي معها تراها تمل من الجلسه بروحها
صالحه قامت وهي تقول بروح بس والله ودي انت يا نواف الي تبشرها ....
نواف :اكيد قد عندها خبر ..وهالجوالات تخلي شي ينتظر
صالحه :اجل انا بطلع لها وباخذ قهوتي وحلاي معي ما دامكم مستغنين
...........
..................
.........................
بيت ابو خالد
خالد وهو يسلم على راس امه ويبارك لها بالشهر ويجلس بجنب ابوه بعد ما سلم عليه .....
ام خالد :اللهم لك الحمد الي بلغنا اياه والله يرزقنا صيامه وقيامه ..
ابو خالد و خالد :اميـــــن
ابو خالد :ان شاء الله هالسنه على اجازه العيد بنكمل صيام ونعيد ان شاء الله بمكه
خالد :الله يطول بعمرك يبه والله اني افكر فيها مع انه ما راح تكون اجازتي طويله بس انتم روحوا وانا بالحقكم
ابو خالد :الله يكتب اللي فيه خير وخلها لوقتها يا ابوك ما ندري اش الله كاتب
ام خالد :والله مكه ما احد يملها والا ما يتمناها ولكن انا برايي انا نروح لمكه ان ودكم باجازات الاسبوع يومين ثلاثه تكفي وانا والله ودي هالسنه اجازة العيد نقضيها بديرتنا ونتمم موضوع خالد ..والا واش رايكم
ابو خالد التفت في خالد وهو يقول :والله راي زين بس راعي الموضوع هو اللي يقرر
خالد اطرق راسه وهو الي من اجازة الصيف وهو في قلق من الحاح امه عليه والظاهر ما راح ترتاح لين تنفذ الي براسها :والله يالغوالي انا ودي باللي يرضيكم بس اذا انتم ودكم يالي يرضيني خلوها لاجازة نصف السنه على الاتفاق الاول ..صح يمه
ابو خالد :لا ما دام قد سبق فيها اتفاق الاتفاق ما ينقض بس العيد ان شاء الله بيكون هناك وما يمنع نجيس النبض والا .....
................
..............................
...................................
بيت ابو فهد
الكل كان جالس وراقب الاعلان والكل عاش فرحه الموقف وام عادل قامت وهي تقول يالله كل واحد يقوم ياخذ له شاور ويلبس وانا باجهز البخور والعود لا نبطي عالصلاة
الكل قام وتوجه لغرفته
في غرفة عبير
عبير :عادل ممكن اطلب طلب
عادل وهو ياشر على عيونه:...امر مهو طلب
عبير ابتسمت بخجل وهي تقول :تسلم عيونك ...وما يامر عليك عدو....ودي الليله امر بيت اهلي وابارك لهم بالشهر اذا ما عندك مانع
عادل ابتسم وهو يقول :والله انها كانت تدور براسي..ابشري بعد ما نطلع من المسجد نروح لهم .. القلوب عند بعضها ...
عبير ابتسمت بخجل وهي تتهرب من نظراته وتدفه قدامها :يالله بسرعه تغسل واطلع لا نتاخر ونزعل خالتي منا...
عادل :يالله يالله وانتي جهزي لي الثوب والغتره الجديده
عبير جهزت ملابسه ودخلت للصاله اخذت جوالها وهي ناويه تتصل باثير تحاول تقابلها الليله عند اهلها
................
......................
...............................
بيت ابو نواف
بعد ما اتصلت عبير في اثير وعلمتها انها بتروح لاهلها
صالحه :حلو اجل الليله تتقابلون هناك
اثير :ما اظن ان نواف يوافق
صالحه :وليش ما يوافق اصلا حتى ابوي بيرووح يسلم على جدتي ويفكر بعد يجيبها تصوم هنا
اثير : والله ياليت اما الروحه ما اظن اكيد نواف بيروح لاصحابه في الاستراحه
صالحه :ياهذي الاستراحات يابنت انتي ليش ما يكون لش شخصيه وتحاولين تخلينه يبطلها
اثير :وليش ما دامه ينبسط ليش امنعه من اصحابه
صالحه :طيب اجل ليش ما يوصلش لاهلش وهو يروح للاستراحه
اثير :والله يا صالحه ودي بس نواف دايم ما يتقبل فكرة كثرة روحاتي لاهلي ولازم يكون فيه مناسبه لاجل يوديني
صالحه: حلوه ذي على كيفه يمنعش من اهلش
اثير :لا لا والله هو مايمنعني بس هو تفكيره صعب ويشوف انها عيب كل شوي وانا ناطه عندهم كأن فيها نقص من هيبته ...ترددت وتلبكت وهي الي ما ودها ان شي من خصوصياتها مع نوااف طلع لكن ما وعت الى بعد ما قالت الي قالته
صالحه طلعت من عند اثير ونزلت ولقيت اهلها كلهم باقي جالسين
راحت على طول لنواف وهي تقول :ابو حسن ..طلبتك ..
نواااف :جاش ما طلبتي ...خير
صالحه بفرحه :ابوي بعد الصلاة بيروح لبيت عمي عبد الله يسلم ويجيب جدتي ..وعبير بتكون هناك ..واثير ودها تسلم وتبارك لهم واش طلبتك تخليها تروح مع ابوي
ابو نواااف هنا قطع الكلام وهو يقول :من غير طلبه هذي مافيها كلام وطلب خلوها تتجهز
نواااف وملامح التجهم على وجهه :وهي الي طلبتش تتوسطين لها ؟
صالحه :لاوالله ما طلبتني ولا شي بالعكس هي تقول اكيد نواف ما راح يوافق بس كسرت خاطري وهي تتمنى تروح وتقابل اختها هناك ...
ام نوااف :ما فيها شي وانت بعد يانواف ليش ما تخليها واشفيها لو انت الي توديها وتسلم على عمك وجدتك بعد
نوااف وبضيق قام وهو يقول :يصير خيران شاء الله
............
..................
............................
فرنسا
دخل وشاف كل شي هادئ والاغرب ان منيره ما نطت له عند الباب كالعاده
دخل وهو يدور عليها وبدا يناديها بصوت هادئ .....
الصاله المطبخ البلكونه ..مافيه احد
ايقن انها في غرفة النوم وهنا خاف لانها ماهي من عادتها .....
كانت تئن وهي تبكي وبصوت يقطع نياط القلب .....نزل شنطة الاب والجاكيت عالارض وراح لها وبكل خوف وهلع ....:منيره ايش فيه ....؟ليش تبكيـــن ....؟
منيره وبدون تردد قامت ورمت نفسها عليه واستمرت بالبكاء
صالح ماعاد باقي فيه ذرة عقل ولا صبر مسكها من عضديها وهو يوقفها قدامه ويركز فيها :يابنت لا تجنيني ...اش صار ...؟
دايم هي منيره كذا ما تحس بالي هي هببته الا متاخر ويا مسكين يا صالح ياما لك من هالحركات
منيره تكلمت وهي لا تزال تشاهق :صالح ..بكره ..بكره ...
صالح وبقلة صبر :تكلمي بكره ايش ؟؟؟
منيره :بكره.... رمضــــان في السعوديه...وانخرطت بالبكاء ....
صالح وبدون ما يحس بنفسه نفضها من ايده وهو يفك ازرار قميصه ويتنفس بعمق وهو يقول :مجنونه ....خرعتيني حسبي الله على ابليسش ....
منيره حست باهانه فضيعه من حركته وكلماته الي رماها بدون وعي وهي تلقتها كالسهام الطائشه لتنغرز في فؤادها المكلوم من وجع الفراق ليزيده الما وحزنا
............
...................
....................................
بيت ابو نوااف
غرفة اثير
الصوت يعلو ....والغضب يتنفس هنا ....
اثير وهي تبكي :...والله والله ما طلبتها تكلمك وهي الي سمعت المكالمه ولو ما كانت موجوده كان حتى ما طلبتك توديني
نوااف :وليش ما تطلبيني ..ليــــش ؟
اثير :نواف حرام عليك والله ما عدت قادره افهمك ....مره ليش تبين تروحين واش المناسبه والتلفون يسد ..ومره ليش تطلبين من صالحه تكلمني مع اني والله ما طلبتها ...ومره ليش ما طلبتيني ...
نوااف تعبت والله تعبت
نوااف :تعبتي ...خلاص اجل جهزي نفسش واغراضش وروحي لبيت ابيش مره وحده ..وارتاحي يا بنت عمي من التعب
اثير وبكاها يزيد وتحاول انها تهديه وان الصوت ما يطلع :لا يا نواف والله ما قصدت هالشي وبعدين ليش انت كل ما صار بيننا شي قلتلي روحي بيت اهلش ...انا ما تزوجت يا نواف لاجل ارجع بعد كم شهر لبيت اهلي ...وابوي الى ما شال همي انا بالذات وهو يقول انتي مع ولد عمش سترش وغطاش ...نواف انت عاجبك وضعنا عاجبتك حياتنا ..مرتاح مع حالتك الغريبه الي مخبيها عن الكل ...لو اني ما ابغيك يا ولد عمي وودي ارجع لبيت ابوي وارتاح على قولتك كان من اول ايام زواجنا صار هالشي ...لكن انا احسب حساب لكل شي واهم شي هو انت ....
نواف قام يلف ويدور وهو ينفخ الهواء ويحس نفسه بينفجر جلس عالسرير وعصر راسه بين ايديه وهو يتألم
اثير قربت منه وهي تمسح دموعها ومدت له كاس مويه وحبة بندول :خذ يا نواف والعن ابليس ..وقم توضا وصلي التروايح وما يصير الا الي يرضيك ....
نواف وبدون ما يلتفت فيها قام وهو يدخل للحمام توضاء بسرعه وشال شماغه على كتفه وسحب عقاله وطلع بدون مايلتفت فيها او يعبرها لو بكلمه تجبر خاطرها المكسور
......##ابتسمت وافرج عن ثناياها الشيطانيه وهي التي كانت تقف باستراق وبكل وقاحه بالقرب من الباب وهي تمتع اذنيها بالصراخ وتعالي اصوات الغضب رغم عدم فهمها لما يحدث ولاكثر الكلام ولكن شيئا مما خططت له حصل وهو مناها ومرادها ##.......
...........
....................
..............................
الشرقيه
وبعد ما خرجوا من الجامع وهم في السياره
سعود :هاه واش رايكم نروح نتمشى ونتعشى بمطعم
ام سعود :فكره حلوه بس انا اعذروني وصلوني للبيت وانتم الله يسهل دربكم
سعود وهو يمد ايده ويمسك ايدها ويشدها بحنان :ليش يالغاليه والله البسطه ما تزين الا بوجودتس
ام سعود :مره ثانيه يا امي ودي انام واصحى في السحر اصلي واقرى ومالي والله في الطلعه الليله مره ثانيه
سعود :اجل ناجلها لهالمره الثانيه
ام سعود :لا والله ما تاجلونها ..انت ولميا اطلعوا وبعدين لميا محتاجه تطلع وتغير جو وهنا رصت على ايده وهي ترمقه بنظره لمحها وعرف مغزاها
سعود :خلاص اجل لا تاكلين شي لانا بنجيب لتس معنا سحور ..بس وش نفستس فيه
ام سعود وهي تبتسم وتوجه كلامها للقابعه في المقعد الخلفي لسعود ..:لميا تعرف انا اش نفسي فيه ...
لميا والي ما كانت منتبهه :هاه
سعود :هههههههههههه...صح النوم يا أم عبد العزيز ..وين وصلتي
لميا والي عندها اكثر من سبب للبكاء من اسلوب سعود الاستهزائي والتجريحي ومن قوه وحمها ومن الضغط النفسي الي هي تحس فيه وما احد مراعي نفسيتها وسعود يعده دلع وتغير عليه
ولكن صدى الاسم الي نطق به لسان سعود اللهب واجج براكينها الخامده لتنفجر وبدون احساس ببكاء افزع خالتها وسعود .....
.ولكنه نتاج كبت وتنفيس عن بعض شوقها لاهلها
..........
..................
..........................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
بيت ابو محمد
ابو محمد في اوج فرحته باهله المجتمعين معه وكيف ان البيت مليان وامه وبناته يتجادلون في صف واحد مع اخوه ومحمد والي يشكلون الصف الاخر .....
ابو نوااف :والله ان البنات زينه الدنيا وحلاة البيت والله اني بغيت انجن يوم زواج منيره ولكن اثير ما خلتني احس بغيابها وجودها في البيت له قيمه وما احس بالراحه الا بشوفتها ....
ابو محمد وهو مبسوط من ثناء اخوه على بنته :هذي بنتك يا حسن وهي الي ما احس انها تزوجت وراحت وكانها باقي معي وتحت نظري وانا ادري انها مع ابوها وببيت اهلها ....
ام حسن :ولو يا عبد الله البنت تزال تحتاج ابوها يكون قريب منها ويحميها ولو كانت عند عمها وولده
الكل التفت في اثير الي انقلب لونها وهي خايفه من نغزات جدتها
اثير بارتباك :اش فيكم وبعدين ليش علي انا بالذات.... وعبير ليش ما تكون هي نقطه الحوار بدالي
ام حسن وهي ترص على ايد اثير وتبتسم لها :لا والله ما نقصد شي بس عبير شاطره وما تسكت عن شي بيظيمها والا تحسه بيجرحها وانتي يا بنتي رجعتي لي ما تشكين همش وتحملينه بصدرش والا اكيد انش عند ولد عمش وبيعزش ويعلي مكانش بس ولو لابد في الحياه من مشاكل والوحده كل ما حست ان اهلها قريب منها ويراقبونها تمت قويه وقدرت تواصل وتتحمل لانها تعرف ان وقت العازه بيكونون قريب منها ..وهذا الي انا اقصده وعسى الله يحميكم ويستركم ويسعدكم كلكم يارب .....
.............
....................
............................



الشرقيه
شاطئ العزيزيه
جالسين على البساط وكل منهم ملتزم الصمت وما غير صوت تلاطم امواج البحر يكسر السكون
واخيرا كان هو من ابتدأ الكلام ...
سعود :ممكن اعرف سبب لكل البكاء الي بكيتيه ..وليش ؟
لميا :..........(لا كلام )
سعود التفت فيها وصدمته دموعها الي تنهمر مثل المطر :ليش ....؟.ليش ...هالدموع ليش ؟وش الي يستاهلها ....؟...
لميا وهي تمسح دموعها باصابعها :..سعود ودني لاهلي ..
سعود : ..............ليش؟؟؟؟
لميا :كذا بدون سبب انا ودي ارجع لاهلي
سعود : اشلون يعني بعدني ما فهمت
لميا :انا محتاجه ابعد شوي وودي اروح لاهلي
سعود :طيب يوم الاربعاء نروح وضلي عندهم ليوم الجمعه
لميا :لا يا سعود انا ما اقصد خميس وجمعه انا ودي اقعد عندهم فتره طويله
سعود :فتره طويله ...!كم يعني ؟؟
لميا :الين اولد
سعود وهو يفتح عيونه على وسعها :ليــــــــــــــــــــش!؟!؟!؟
لميا :سعود انا تعبانه ونفسيتي حيل تعبانه ومحتاجه امي
سعود :وانا؟ وامي؟ والكليه...؟
لميا :انت ماعليك وخالتي اكيد ما بتخليك وخالتي ما قصرت بس انا وحمي شكله شين ونفسي ضايقه واخاف ا تفشل من خالتي كافي ما حصل للان ...والكليه انا بقدم اعتذار عن هالسنه ....
سعود :الله يالميا.. اجل دارستها مضبوط
لميا : ياسعود انت ليش مناقرني وماتتحمل مني كلمه ...ياخي ارحم وضعي وهذي اولها يا ولد خالتي والباقي وشهوا
سعود التزم الصمت ورجع يناظر البحر
لميا وهي تشوفه اشاح بوجهه :سعود لاحظ حتى مبروك الشهر ما قلتها لي وتهدج صوتها ونزلت دموعها وهي تعرض بوجهها للجهه الاخرى
سعود :التفت فيها وهو يقول ...:انا اسف زلتني هذي وانتي ما تغفرين لي زله يعني .....
لميا ناظرته وشافة ابتسامته :انا اغفر يا سعود لكن انت وش قد غفرت لي
سعود :انتي ما تغلطين يا لميا لاجل اغفرلتس والله الغافر ..لكن انتي متغيره وما عاد عرفت لتس طريق واشلون اجيلتس وانتي كل شي منه متذمره وصاده والي حز بنفسي وجرحني يا لميا هو نفورتس مني
لميا وهي تحاول تلين صوتها الي انبح من البكى :غصب عني يا سعود والله غصب عني ولا هو بايدي ومدري واش هالقرف انا احس فيه حتى من نفسي وحطت وجهها بين ايديهاوهي تبكي بحزن شديد ....
قرب منها وهو يمسح على ظهرها :خلاص يا لميا موبزين عليتس وعلى الجنين كل هالبكا والحزن وحط ايده على راسها ورفعت وجهها وهي تحط ايدها على فمها وتكتم شهقاتها
ابتسم لها بحنان وهو يقبل ما بين عينيها :اسف يا بعد عمري والله اسف وعارف انه كله من الحمل ولكن ماادري ليه استصعبتها شوي وبما انتس ما ودتس بقربي تعمدت اناقرتس واغايضتس علتس تحنين علي
لميا وبدون تردد شدت من مسكتها لثوبه وهي تزيد في البكاء
اخذ يقبل راسها الي على صدره وهو يشد عليها ويترجاها ان تهدا
وبهدوءها تكلم وهو يقول :اوعدتس يا لميا اني لاتحملتس واحاول قد ما اقدر ما اتصادم معتس وانتي بهالنفسيه ولكن لي طلب
لميا وبدون ما ترفع راسها :امرني
سعود وهو يشدها ترفع راسها وتناظره :ما يامرعليتس عدوا لا هو مهو بامر هو طلب ومن قسمين
اولا :امي يا لميا ارجوتس والله يخليتس لا تحس منتس بضيق
لميا :حرام عليك يا سعود هذي خالتي بمكانة امي وانا والله احبها وهي بعد تحبني
سعود :ادري تحبتس ولو ما تحبتس ما تحملتس وتصرفاتس الايام الي طافت وهي تهديني وتقولي هذا وحم فتره ويروح ..لكن تراها عندي تسوى عيوني تكفين لميا حطيها في عينتس تراها غاليه وعاليه مقام وانا ناذر ما اعيشها دايم الا فوق ولها منزل عن الناس غير
لميا اطرقت وهي خجله :عارفه والله عارفه والله يخليك لها ولي ولا يحرمنا منك
سعود تأملها قليلا بحنان وحب وشوق
لميا رفعت راسها وشافت نظرته وعرفتها واشتاقت لها ولكن المكان لا يسمح فقالت مقاطعه للحظه الاجمل منذ شهور..:والثاني
سعود رجع لواقعه وهو يتذكر :ايه طلبي هذا عاد انتي بكيفتس فيه بامكانتس تقبلينه وبامكانتس ترفضينه
لميا :الي هو ...
سعود :بلاش روحه لاهلتس وقعده عندهم خليتس هنا وبالنسبه للكليه عادي قدمي اعتذار بس لا تروحين ...لا تخليني .....الا بعدتس عني ما اطيقه....
لميا وهي تبلع ريقهاو غصه مؤلمه تسد مخارج صوتها ولكن دموعها هنا هي من تكفل بالمهمه وهي تعبر عن موافقتها وهي تهز راسها
............
....................
...........................
فرنســـــــــــــــا
رجع من المركز بعد صلاة التروايح .....دخل وهو الفرحه ما تاسعه وجايب لها معاه هديه بسيطه ....
صالح :مساء الخير يا وجه الخير
منيره ما تحركت وهي جالسه وتقرأ في مصحفها اكتفت بنظره رمتها عليه ولكنها كانت تحمل عظيم العتب الي هي تحمله
قرب منها وهو مبتسم وقال :باقي زعلانه ...؟
منيره ما عاد قدرت تركز بقرائتها فسكرت مصحفها ولكنها تنهدت ومن غير ما تلتفت فيه ...
جلس جنبها وهو يكتم ضحكه :شوفي هالهديه واش رايش فيها
منيره رمقت الباقه الي كانت معاه ولونها الاحمر ....لكنها رجعت لفت وجهها عنه
صالح وهو يسحب يدها ويمسكها الباقه وهو يقلد صوتها ويقول :...تسلم يا بعد عمري الله يخليك لي ..تعبت نفسك
......لا والله ما تعبت
تقليد.....الله الورد حلو واحمر بعد
.....اكيـــــد الورد للورد
تقليد ......اخجلتني يا حبيبي
......خجلش حلو بس هاه لا تنسين السحور الليله
تقليد......اااااه نسيت بكره رمضان ..الشهر مبارك عليك
.......الله يبارك بايامش
هنا منيره ماعاد قدرت انفجرت تضحك وهي تغطي وجهها بكفيها
صالح وهو يضحك :هاه اعجبتش التمثيليه...
سكتت شوي ورجعت لها حاله بكاء
صالح :يا ذا الليله الغبرا ...يا منيره افرديها خلاص غلطنا وطلبنا السماح وش بعد
منيره وهي تجاهد شهقاتها المتواليه :ودي بامي ودي بابوي ودي بصالحه ونواف ومحمد وعبد الله ودي بهم كلهم تقدر تجيبهم لي ...تقدر
صالح سكت شوي وهو يتأمل شكلها الباكي الحزين ...وقف وراح للمطبخ واخذ له قرابه الخمس دقايق رجع ومعاه عصير ليمون جلس بجنبها وهو يقربه من فمها اشربي يا منيره واهدي ..
منيره تمسك الكوب ووتحطه بين ايديها وهي لا زالت تشاهق :.....صالح ودي ارجع للسعوديه ...بكت وصالح يتأملها بدون ما يتكلم وتارك لها حريه التنفيس عن ما بداخلها ولكن الي فاجأه واحزنه هي الكلمات الي منيره رمتها بدون حساب لمشاعر الانسان الي معاها
منيره :ياليتني ما وافقت عالزواج الا بعد ما تخلص هالدوره الزفت وانا اش الي حداني عالغربه واش ينقص لو صبرت سنه لين تخلص ... غبيه... وما افهم... واحسب اني الي صدت الصواب
صالح ما قدر يتحمل كلامها الجارح فقام وهو يرمي عليها جملتين كالصواريخ الناسفه
صالح :بارك الله فيش يا بنت خالتي والله يجزاش خير ماقصرتي كفيتي ووفيتي
ولا يهمش انتي جهزي نفسش واقرب طائره عالسعوديه بتكونين فيها ان شاء الله ...
وتركها وخرج من الشقه وهنا افاقت من جنونها وتهبيبها والي دايم ما يحطها في مواقف لا تحسد عليها ...حطت ايدها على فمها وهي ترجف من قوة كلماته وكيف انها قد تمادت وقالت ما يجرح مشاعره وهو الي ما قصر وجاهد انها تتكيف ولكن تهورها وتعبيراتها الهوجاء تحطها في هالموقف ...وهالحين حليها يا منيره ..؟؟
.................
..........................
.................................
نواف وهو يتصل في الشباب ومتجه للاستراحه
علي :هلا والله بابو حسن ..مبارك عليك الشهر
نواف :الله يبارك فيك وفيه ..انتم وينكم شكلكم بمكان عام
علي :ايه انا والشباب في التميمي نتسوق تجينا ..
نواف :اكيد شباب الشقه يتقضون لرمضان
علي وهو يضحك :عليك نور تعرف ماشاء الله ياهو عليهم طباخ ..
نواف :هههههههه طيب أي تميمي ؟
علي :الي بصحارى ...
نواف :ايه انا قريب هالحين جايكم ....
نواف وصلهم وتسوق معهم التفت في علي وهو يقول :زحمه مره مو...
علي :مرتين مهو بمره بس صدقني اكثرهم كذاب وبس جاي يتفرج والا هالي قاعدات تسعرضن وكانهن رايحات لصاله حفل ...حسبي الله ونعم الوكيل
نواف جال ببصره وهو يحس بشي غريب ....ليش كل هالنظرات صارت تضايقني .....وليش اصلا ما عادت تهمني وانا الي كنت ما اجي الا لجل اشوفها وتعجبني .......
مرعليه طيف عيناها العسليتان فاغمض عيناه وبقوه وكانه خايف لاحد يشوفها بعيونه وهنا ابتسم لانه عرف ليش ما عادت هالعيون تعجبه او تهمه ..لانه اصبح اسير عينيها هي فقط والحلال ياناس يا زينه ولو هو شين فما بالكم لا صارت عيونها الناعسه ....
................
.......................
................................
بيت ابو محمد
ام محمد :يالله يا غدير روحي نامي بكره وراش مدرسه
غدير :لا يمه تكفين بكره باغيب صاحباتي كلهم بيغيبون
ام محمد :وليش وش السبب تغيبون
غدير :لانه رمضان
ام محمد :ياسلام ورمضان يقول لا تدرسون
اثير :تكفين يمه خليها تغيب كلنا بكره ما بنداوم وبعدين عمي حسن عازمكم كلكم بكره عالفطور فما راح يمديها ترجع متاخر وتنام وتقوم تتجهز ..الله يخليش
عبير :علشان خاطري يمه اسمحي لها
ام محمد :ان راحت نامت هالحين خليتها وان تمت سهرانه والله ان تداوم
وعلى طول غدير سمعت من هنا ونطت عالغرفه من هنا وهي تاشر لخواتها وتقول :تصبحون على خير وبكره اللقاء
اثير اللماحه ما فاتتها الحركه :يمه انتي قاعده تصرفين غدير صح ....؟
ام محمد ابتسمت :ايه ...واللتفتت في عبير وهي تقول ..عبير ..
عبير :سمي
ام محمد :متى اخر مره شفتي الدوره ...
عبير وهي تبلع ريقها :ليــــش
ام محمد :انا اسئلش
عبير :قبل شهر ونص
ام محمد :يعني متأخره
عبير :ايه ...ليش يمه تسألين
اثير وهي مبتسمه :يمه انتي شاكه فشي
ام محمد :لا والله انه واضح وضوح الشمس بس ودي اتأكد
عبير وهي تحس برجفه :يمه شاكه فايش
اثير :يالله بلا غباء الف الف مبروك
عبير :يمه معقوله يمكن بس متأخره
ام محمد :ممكن ليش لا ...بس لونش متغير واكلش ما عجبني وطول اليوم وانتي تشمين اشياء غريبه وهذي كلها دلالات الحمل
اثير :الله يعني بصير خاله ..يافرحتي
ام محمد :الا ان شاء الله تصيرين ام مثلها الله يفرحني بذاك اليوم وانا اشيل عيالكم
اثير سكتت واكتساها شي من الوجوم وتغير اللون وهذا ما لاحطته عبير وجات بتتكلم ولاكن جوالها دق وكان عادل ينتظرها تنزل ويمشون .....
التفتت في اثيروهي تقول وانتي مين راح يوصلش
اثير :اكيد بروح مع عمي
عبير :عمي راح من زمان
اثير :قولي والله وليش ما خذاني
محمد دخل وهو يقول :اثير تري عمي يقول اتصلي بنواف يمرش لانه كان تعبان وما وده يحرمش من السهره معنا فراح يرتاح وانتي كلمي زوجش يمرش
اثير ارتبكت وهي في نفسها تقول :ليش يا عمي ليش تروح الله يسامحك ..هالحين واش بقوله واش بيرد علي وهو اصلا زعلان ..الله يعين ....
اتصلت عليه وهي تدعي ربها في سرها ما يكون معصب
نواف :هلا
اثير وهي ما بعد استشفت شي :السلام عليكم
نواف :وعليكم السلام
اثير بارتباك :كيفك ...؟
نواف اغمض عيونه وبتنهيده قال :الحمد لله ..
اثير ترددت وهي تقول :اقول نواف يصير تمر تاخذني ..عمي راح وخلاني ...
نواف وبدون تردد :خلاص انا شوي وطالع خليش جاهزه
اثير :طيب مع السلامه
نواف :مع السلامه
اثير نطت وبسرعه لعبايتها وهي تلبسها
ام محمد :وينه عند الباب
اثير :لا يقول شوي ويوصل
ام محمد :طيب انتظري لا وصل البسي
اثير :يقولي خليش جاهزه واكيد انه تعبان ووده ينام شوي قبل السحور وما ودي نتاخر
ام محمد :الله يحفظكم ويصلح ما بينكم ويهديكم ....
اثير استغربت من دعوات امها وهل ممكن يكون فيه شي واضح من الي بينها وبين نواف والا لايكون نواف حاكي لهم شي ...لا مستحيل لانه حتى ما وده احد يدري طيب ليش كلهم حاسين معقوله باين فيني شي ..واش الي باين انا عادي مرتاحه وما ني متضايقه الا من مرضه الغريب ...يارب استر ....نغزات اهلي بدت تقلقني
................
...................
.........................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:52 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





البارت الخامس والاربعووووون
الجزء الاول
قراءه ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
.
مر اسبوع واليوم الاربعاء
بيت ابو فهد
عادل دخل على عبيروهو مخبي ورا ظهره شي
عبير ابتسمت :هلا والله ...متى جيت
عادل بابتسامه :من شوي
عبير :اش فيك واش الي مخبيه وراك
عادل :اهااااااه ..هذي هيه المفاجأالي سبق وقلت عنها
عبير :وشهي هالمفاجأه الي لك اسبوع وانت تنوه عنها
عادل طلع التذاكر وهو يمدها قدامها
عبير باستغراب :وش هذي
عادل :هذي طال عمرش تذاكر ويالله جهزي نفسش طيارتنا قبل المغرب
عبير :طياره ..من جدك انت ...طيب على وين ...
عادل :الناس في هالشهرالفضيل وين تحب تروح ...؟
عبير وابتسامتها تتسع وعينيها تشرق من الفرح وهي تقول :قل والله ..بنروح عمره ..
عادل :قرب منها وتناول كفيها وهو يقول :والله لو ادري بشوف هالوناسه كلها كان من زمان سويتها
عبير وهي تركز في عينيه بنظره امتنان وشكر :تسلم لي يا عادل ...مشكور على هالهديه الرائعه ..والي فعلا ما كنت متوقعتها ...
عادل :كان ودي والله انها تكون من زمان من اول ما رجعنا من اسبانيا ولكن الوالد شار علي اخليها لرمضان والله يجزاه خير كان شورٍ طيب
عبير :الله يجزاه ويجزاك خير
عادل :يالله ترى ماعاد باقي عالطياره غير ثلاث ساعات رتبي الشنطه وما يحتاج تكثرين كلها يومين ...
عبير وهي تتجهه للغرفه :اكيد اجل شنطه وحده تكفينا
عادل :الي مناسب سويه انا رايح عندي كذا شغله بانجزها وارجع لازم نروح مبكرين لانها زحمه بالمطار ...
عبير :الله معــــــــــاك ..لا تهتم شوي وكل شي جاهز
...............
......................
...............................
فرنسا
منيره اعتذرت من صالح ولكن ماتوقعت ان زعل صالح بهالقسوه وان قلبه يقوى على كل هالهجر
صالح منهمك في الدراسه ومركز بالاب ومهو يمها
منيره :صالح
صالح :مممممم
منيره تضايقت جد من اسلوبه :صالح حرام عليك وش هالاخلاق ليش كل هالجفا وكني اجرمت
صالح ومن تحت نظارته ناظرها وبلا مبالاه رجع ركز في شغله وطنشها
منيره وبصراااخ :خلاااااص يا اخي وش سويت تزيد على همي هم ما هو كافي غربتي ووحدتي تزيده بزعلك وجفاك وانخرطت في البكاء
صالح رفع راسه ونا ظرها وبدون ما يقدم على أي حركه وتركها تبكي واستمع لشهقاتها وبعض كلمات التذمر والتأنيب الصادره من بين صوت بكائها ....
لما طال الوقت ولم تجد لها منه رد رفعت راسها والتقت عيناها بعيناها ..ترقرقت الدموع من جديد ولكن بصمت
صالح هنا تحرك من مكانه وجلس بالقرب منها طالت النظرات ولكنه كسرها وهو يقول :والمطلوب يا منيره واش الي انتي تبغينه يا بنت الناس طلبتيني تسافرين للسعوديه ويوم حجزت رفضتي وش الي انا مقصر فيه الحين
منيره :ليش مطنشني ليش اسبوع كامل لا تكلمني ولا كأني موجوده ليش تخليني وحيده ليش ..ليش ...
صالح ابتسم بفتووور :منيره انتي تحسين بالوحده
منيره :انت اش شايف
صالح :شايف انش معاي وما انتي وحيده والا انا ما اسد
منيره :ايه باين واسبوع كامل ما تكلمني وحتى النوم هاجرني وتنام في الصاله ومخليني لحالي ...وبكت وهي تغطي وجهها بكفيها ...
صالح مسح على راسها وهو يقول بصوت هادئ وباين انه يجاهد الغصه ....شفتي الغربه والوحده اش قد شينه يا منيره شفتي وش راح يصير فيني لو انتي روحتي وتركتيني ....شفتي اشلون تعذبتي فهالاسبوع وانا موجود اجل اش قايل انا الي عشت هالوحده والالم كله سنه كامله ويوم اخترتي تكونين معي هالسنه وونيستي في غربتي وفرحتيني وخليتيني مثل الطير الحايم من البسطه والوناسه رجعتي تذمين وتجرحين وتحسسيني بالذنب.... انا حاس بشعورش ومقدره ..ولكن هذا شي الله كاتبه علينا والمفرووض ان كل واحد يجاهد انه يحسس الثاني بوجوده معه ومأزرته له ...انا عارف انش ما تأقلمتي ابد.... وعارف حتى اصحابي وزوجاتهم ما جازو لش ولا انتي بعد حاولتي تتماشين معهم.. انتي يا منيره فارضه على نفسش الوحده ولا انتي بطايقه شي ...فانا لا زلت عن عرضي اذا انتي ودش ترجعين للسعوديه تري ما عندي مانع ولا القلب فيه عليش شي بالعكس يالغاليه اهم شي عندي هي راحتش ....
منيره وهي الي حست بالم صالح وكل كلمه قالها دقت اوتار قلبها وهزته رفعت راسها وناظرته بانكسار وبشفاه مرتعشه :اسفه يا صالح سامحني ياحبيبي ما طلعت قد الهقوه
صالح ابتسم ومسح على خشمها وهو يقول :لا والله انتي قدها يا منيره بس تحملي شوي السالفه يبغالها صبر
منيره وبصوت متهدج :اوعدك لاصبر واوعدك لاتحمل واوعدك لعيونك لاتجرع المر وما عاد اشكي ..بس لاعاد تهجرني ...
صالح وابتسامته تتسع :لا والله معصي تذوقين المر وراسي حي ..والله ان الله قدرني يا منيره لاعوض صبرش معي ولاخليش تنسين ايام الحزن كلها ....
منيره وبدون تردد ارتمت في حظنه وهي تحس في هالحظه انها اسعد انسانه على وجه الكون
..................
............................
....................................
الشرقيه
سعود :يالله بسرعه يالله نوصل عالمغرب
لميا :طيب بس وين بنروح اول لاهلي والى لاهلك
ام سعود :لا بنروح لابو سعود ونفطر هناك وبعدها باروح لبيتي وانت ولميا روحو مكان ما ودكم
سعود:انتوا هالحين اخلصوا وفي الطريق نتفاهم
لميا وهي تأشر على عيونها :من عيوني هالحين بس ثواني وارتز لك في السياره
سعود ابتسم لها :يالله انا متأكد انتس اخر وحده بتركب السياره انتي وهالكرشه
لميا وبصراخ من الغرفه :سعــــــــــــــود بلا تريقه ماصخه
سعود وام سعود :ههههههههه
ام سعود :الله يصلحكم يمه انا يا سعود هالمره ماني براده معكم
سعود :ليش يمه والله ما عاد اقدر استغني عنتس
ام سعود :لا يمه تقدر وعندك لميا بس انا طولت الغيبه وانا وعدت ابوك شهر وهالحين كملت الشهرين
سعود :يمه ابوي عنده غناة وماهو بمحتاجتس
ام سعود :لا يمه ما اقدر لازم ارجع وانا بعد والله تولهت على بيتي وخالتك نوره بعد فاقدتني وانا الحين تطمنت عليك ولميا تجاوزت فتره الوحم والحمد لله .....
لميا وهي تنط عليهم :شفتوا اني خلصت وجهزت وانتم باقي
سعود /يا بنت لا عاد تنطين بشويش ارفقي على هالمسكين بيطلع وعنده ارتجاج ...
ام سعود :أي والله يالميا تكفين خلي بالتس عليه وانتبهي لنفستس تراني اتحرى شوفته مثل المطر
لميا وهي تحب راس خالتها :ابشري يا خاله ان شاء الله تشوفينه وتتظايقين من شوفته بعد لانه بيطلع ثقيل دم مثل ابوه
سعود :لا يا شيخه احلفي الى قولي بيطلع مرجوج مثل امه
ام سعود :ان طلع لامه وان طلع لابوه كل واحد ازين من الثاني انتوا بس ريحووه من مناقركم وهو بيرتاح لا درى انكم مرتاحين ومريحين بعض
سعود ولميا طالعوا في بعض وابتسموا والتفتوا في ام سعود
لميا :وصيه علي يا خاله
سعود :بدا التبلي والتمسكن
ام سعود :لا انا اوصيكم كلكم على بعض كل واحد فيكم ماهو معصوم من الغلط ولا خلقنا الله منزهين ولكن العاقل يشوف الصواب ويتجنب الخطا وانا ودي تعيشون حياتكم ولا تقصرونها بالنكد والزعل وتجميع الاخطاء ..
سعود قرب من امه وحب راسها وهو يقول :اوعدتس يالغاليه ما عاد تسمعين وتشوفين الا الي يرظيتس
لميا قربت من خالتها وحبت راسها :الله لا يحرمنا منتس يا خاله والله انتس نور في البيت ووجودتس حد من ماسي كثير كانت بتصير والتفتت في سعود بابتسامه مكر
سعود وقف وهو يقول :يالله امشوا والله ان قعدت اجاريكم في الحكي ان ياذن الصبح وحن على حالنا وطلع وام سعود ولميا يلحقونه وهم يضحكون ...
............
......................
.................................



بيت ابو نوااف
اثير ما داومت ومن الظهر وهي في المطبخ تحوس.. اليوم نواف عازم اصحابه للفطور وطلب منها يكون الفطور مميز وهي لبت وطايره من الفرح وهي تحس هالعزيمه خاصه وهي المعنيه باخراجها ....
اثير وهي تدخل صينيه المكرونه للفرن :نــاني بسرعه وش هالبطى..استعجلي شوي
ناني وبنرفزه :انا اش سوي الهين انا اشتقل مافي شوف
اثير وهي تتنهد وتستغفر وهي الي من اول مادخلت هالبيت وناني ما تقيم لها وزن واحيانا ترفع صوتها ولكن اثير ما ودها بالمشاكل وهالشغاله عندهم من زمان وان هي شكتها ما احد مصدقها فتحاول بقدر الامكان تجنبها ولكن اليوم محتاجه لمساعدتها وبعد مظطره تتحمل ثقل دمها .....:طيب يا ناني انا بروح شوي وارجع انتبهي للصينيه الي بالفرن ...وطلعت اثير تبدل لبسها قبل لا نواف يرجع
بدلت ولبست لها تنوره وقميص باللون الرمادي ولفت طرحتها على راسها وهنا باب الغرفه انفتح ودخل نواف وهو معصب
نواف :يا سلام يعني انتي هنا تتلبسين وتتهندمين والخدامه هي الي تسوي الفطور
اثير :لا والله انا كنت معها وتوي طالعه اغير ملابسي بس وارجع لها
نواف :باين يا هانم ..دخلت عالمسكينه وهي حايسه وما تدري واش تسوي وتقول ما شافت احد ولا احد معها من الصباح
اثير فتحت عيونهاو فمها وهي تشهق:حسبي الله عليها الكذابه ومرت من عنده بسرعه وهي في قمه غضبها ولكنه مسك ايدها وهو يقول : والله ان سويتي شي يا اثير ان تندمين ...وفلت ايدها بقوه هزتها وكادت ان تسقط منها وهي في قمه حزنها وغضبها
ولكن هي اعقل من أي تصرف اهوج قد يكون وبعقل وقدره عجيبه على احتواء الغضب ودرء المشاكل ندر ما توجد في أي شخص اتخذت قرار حازم ونزلت وبكل هدوء وثقه عكس ما تكنه بداخلها ولكنها الان امام غريم ولن تبين الانكسار امامه دخلت عليها وبهدوء شديد
اثير :ناني
ناني ومن خشمها ترد :نئم
اثير :اطلعي من المطبخ... اليوم انا لحالي الي بسوي الفطور وانتي رتبي البيت ولا اشوف وجهش عندي هنا... يالله توكلي واشرت بيدها عالباب
ناني :وهي ماشيه :..نواف قولي لازم فتور يكون جاهز قبل مقرب وانتي ما يقدرين لهالك ...
اثير بابتسامه :لا باقدر انتي اطلعي عن وجهي ... وبعدين انتي مالش بنواف نواف يقولي انا وبس
ناني وبكل برود :تيب ....وخرجت ..
اثير هنا سكرت الباب وراها وتكت عالباب وانهمرت دموعها وهي تنزلق على الباب بانهيار حتى استوت على الارض وهي تفرغ كل المها وحزنها من خلال دموعها .......ولكن لن استسلم انا لا اهزم بسهوله ...قامت وهي تدور في الطبخ وتملى الجو استغفار وتسبيح والله وحده المعين... وقد استعنتي بعظيم يا اثير وما خاب من من لجأله (سبحانه ) كانت تحس ان كل شي قاعد يتيسر وكل شي تسويه ولو هو لاول مره يضبط .... وقبيل المغرب انهت كل شي وكانت السفره جاهزه وكانهم عشر حريم الي اشتغلوا وطلبت من عمها يشرف ويشوف اذا فيه شي ناقص وهي بتروح تصحي نواف قبل لاصحابه يوصلون
دخلت الغرفه وشافته صاحي وهو يزين شماغه ويرش عطر التفت فيها من المرايه وهو يقول : الشباب عند الباب ..هاه كل شي جاهز
اثير وهي تجاهد انها ما تبكي :كل شي جاهز
مر من عندها من غير حتى ما يلتفت فيها وخرج
اثير هنا ارتمت على السرير وهي تبكي بحريه وتفرغ كل كبتها ولكن الي ما توقعته ولا حتى تمنته هو الصوت الكريه الي سمعته وهو يقول :اسير اس فيه انتي تهاوشين مئا نوااف ....
اثير وبصدمه انتفضت وهي تفز وتوقف قدامها وبكل غضب :انتي وش جايبش هنا ..وليش تدخلين علي ...انتي اش سالفتش اش فيه ليش قاعده لي ...انتي مجنونه شي.. وهي تصاحب كلامها بحركات يديها المتوتره
ناني وبخوووف واضح :اسير انا اسف ..بس ماما قولي ازهمي اسير الفطور ...وخرجت بسرعه
اثير وبسرعه لحقتها وهي تمسكها من كتف قميصها وناني تبلع ريقها من الخوووف
اثير :قسم بالله ياناني ان علمتي احد بالي شفتيه ان احسب ان الله ما خلقش والله لاذبحش ..فهمتي ..وبصراخ من بين اسنانها ..سمعتتتتتي
ناني وبخوف شديد :تيب والله ما قول والله ...
اثير افلتتها وهي تقول قولي لعمتي وجدتي شوي بوضي وانزل خليهم يفطرون لين اجي ..ودخلت غرفتها وهي تغسل وجهها بالمويه البارده وتحاول تخفي اثار البكاء ...
................
......................
.............................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أوراق من خريف الماضي, القصص و الروايات, اوراق, خريف, حورانية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:06 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية