لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-10, 12:05 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الواحد والعشرووون
قراءه ممتعه
حورانيه
.

.
.
.
.
.
.
.
هنـــــــــــــــــاك بعيدا بعيدا .....قلب نازف وفراق موجع وبعد قاتل والم لا يضاهيه الم ........
ماسك بيده الذكرى الوحيده وعينه على ابهى واجمل منظر في العالم
خالد يكلم نفسه بصوت واطي وهو يطلق ضحكه سخريه :يقولون الي يشوف شلالات نياقرا ينسى همه لو هو جبل ................هه ما دروا وشهوا الي بقلبي
خالد يتنهد وهو يناظر في خاتم عبير الي بيده ""تتذكرونه ""
كانت كلها لي والحين ما عاد الا خاتمها ......حسبي الله ونعم الوكيل
عمر يقرب من خالد ويحط يده على كتفه وهو يجلس بجنبه :ويش فيك ابو الوليد ؟
خالد وهو يرجع الذكرى جيبه ولا زال يناظر في الشلالات :ابد مافيه شي
عمر طالب قطري ويدرس مع خالد بنفس الجامعه لكنه تخصص اخر
عمر :خالد انت من رجعتك الاخيره من ديارك منت طبيعي ...اخوي صاير شي
خالد بتنهيده :عمر تدري اني من يوم جيت وانا محتاج اتكلم بس كل ما جيت اتكلم احس اني ........نزل راسه وما قدر يكمل
عمر : لا يبه اللحين تأكدت انه صاير معك شي ......خالد انت لا زم تتكلم وتقول والا ترى جروحك والامك عمرها ما بتبرى يا اخوي
خالد رفع راسه وهو يشوف منظر الشلالات وقت الغروب .....
لمعت عيناه بما يشبه الدموع وهو يقول بضحكه سخريه .....
ياما شفت هالمنظر وانا اقول في نفسي بيجي يوم واجيبها تشوفه معي
ياما منيت نفسي وياما عشمتها وياليتني ما تسرعت
عمر ما فهم شي ولكن بما ان خالد بدا يتكلم ويفضفض هذا هو الاهم لانهم ملاحظين عليه التغير وخايفين ان هالشي يأثر على دراسته وصحته فتركه يتكلم وهو يصغي معه ولكن دون ان ينظر له بل كان ينظر معه لنفس المكان وفي محاوله منه لمساعدته واشعاره بقربه منه واحساسه بنفس معاناته
خالد :تدري يا عمر انها معذبتني في قربها وفي بعدها.. ويقولون خلاص انساها ....... رجع التفت في عمر وهو يقول : كيف انساها هم بس علموني كيف احبها وما علموني كيف انساها هم السبب ....ايه هم السبب
عمر يحط يده على كتف خالد ويضغط عليه لاجل يحسسه بوجود من يفهمه
تدري ياعمر من صغري وهم يقولون اهي خطيبتك ....
.يوم صارت خطيبتي قالولي لازم تحدد مستقبلك وتصير قد المسؤليه وتصير هي زوجتك ......
.ويوم صارت زوجتي قالولي معليش انت غير صالح بحكم العادات والاعراف وانتزعوها من بين يدي وكأني طفل صغير ماستطيع حمايه نفسي او ممتلكاتي الخاصه
انتزعوها مني ليرضوا بها عاداتهم ويحموا وجيههم قدام ربعهم
وكاني عار عليهم
وما عملوا لمشاعرنا أي حساب
انتزعوا حلم اكثر من15سنه وانا ابنيه وانتظر اليوم الي اسكن فيه ويم هاليوم قرب والحلم اصبح حقيقه نزل راسه بألم وهويقول ...........هدمووه
===============================
بيت ابو خالد
سعود:لميا انا ما اصدق ان لميا الي انا اشوفها حكيمه النسوان تخلي موضوع مثل هذا يأثر على حياتنا
لميا :سعود ارجيك لا ترجع تفهمني غلط
سعود :لميالا مانب فاهمتس غلط .....الغلط انتس تظلمين وتزيدين الظلم على المظاليم
لميا هنا ما قدرت تمسك نفسها وهي تبكي :سعود انا ما ظلمت احد
سعود :لموي حبيبتي ..اهدي
لميا :....................لا زالت تشاهق ببكاء مسموع
سعود :سكت وتركها تبكي وتفسر عن نفسها
لميا بكت الين هدت وسكتت
سعود بهمس عذب يداوي الجروح:لميا حبيبتي اسمعيني بدون كلام .............
سعود:.....الي صار لخالد شي لا انا ولا انتي ولا عبير ولا حتى امي المسكينه الي دخلتيها بالموضوع لنا ذنب فيه
حبيبتي موضوع خالد من قبل ما اقول انه شي يخص عادات وتقاليد واعراف ما نقدر ننكرها او حتى نتجاهلها مثل ما العم ابو محمد تجاهلها وهذي هي النتيجه
هذي قدره من رب العالمين وكتبته سبحانه فما لنا حق ابد نعترض على حكم الله ......
ومن الغلط يا بعد عمري انتي انتس تهدمين حياتنا بغرض انتقام زائف ما راح يضر غيرتس انتي وبس
واما موضوع ان امي بدت تتدخل في حياتنا وشبهتي تدخلها بتدخل جد عبير في حياتها وهدم احلامها ...فانا اشوف انه من الغباء وجود أي وجه شبه بين الموضوعين
لميا بصوت غيره البكاء : يعني انا غبيه
سعود :لا اله الا الله .....سكت دهرا ونطق .....
حبيبتي انا ما قلت بدون كلام خليني اوضح لتس الصوره
لميا :......................
سعود :حبيبتي
لميا : ايه صح حبيبتك الغبيه
سعود وهو يضحك :يا جعلني فدوه لاحلى واجمل وارق غبيه على قلبي
لميا بنرفزه مصطنعه :سعود
سعود :يا بعد قلبه انتي
لميا : ..ااانا اسفه سامحني
سعود :لا لا لا مافيه سماح كذا من دون مقابل
لميا :..مقابل
سعود :ايه
لميا :وايش الي يرضيك
سعود :انتي رضوتي
لميا ولعت خدودها وتوترت نبضات قلبها
سعود :لموي تدرين كم باقي على زواجنا
لميا بخجل :اسبوعين ولا عاد اسمع صوتك ابد الين ذيك اليوم
سعود وبضحكه ذاب معها قلب لميا:ليش يالظالمه ....بس يالله معليش كذا يمكن يكون احسن والله يصبرني ها 13 يوم ويعديها على خير
لميا :......سعود
سعود بهيام :لبيـــــــــه
لميا :وقفت كل الكلمات في حلقها تعظيما لاسلوبه الرائع في التعبير عن مشاعره......
سعود حس انها انحرجت :لميا حبيبتي بغيتي تقولين شي
لميا :لا بس انا ودي استشيرك بموضوع بما انه اخر اتصال بيننا في الوقت الحالي
سعود بضحكه من كلامها :امري
لميا :انالحد الان مابيني وبين عبير أي اتصالات ولا حتى عزمتها للزواج
سعود بصدمه :معقولــــــــــه
لميا :وش رايك
سعود :اسمحي لي يا لميا ..قلبتس قاسي
لميا :انا ..ليش
سعود : هي وش ذنبها ..وبعدين ترى جرحها اكبر واعمق من الي انتي ذقتيه
لميا :اشلون وهي ما صدقت اهي واهلها تنتهي عدتها وبدلت خالد بالي ما يسواه
سعود :شفتي وشلون انتي تصدرين احكام جائره وظالمه بدون تفكير
لميا وهي تبكي :سعـــــــود
سعود :انتي كلمتيها او حتى تدرين الحين عن شعورها او حتى ما اذا كانت موافقه او مغصوبه ...لميا حبيبتي ترى بكذا صداقتس ماهي بصداقه قد ماهي حب ذات
لميا :سعود انا ما قدرت حاولت انسى وما قدرت
سعود :انتي طلبتيني المشوره وانا باعطيتس ايها وانتي بكيفتس لاني ما احب بعدين ان هذي المواضيع تدخل في حياتنا ابد
اسمعيني ...............
================================
اليوم الاربعاء
بيت ابو نواف
منيره وهي تشوف نواف نازل مع الدرج وكاشخ وشكله طالع :نواااااف
نواف :خير يا طير
منيره :بتطلع
نواف :لا بأنزل
منيره بقهر من استخفافه :نواف حرام عليك عدل اسلوبك معي يا اخي تراني اختك ماني بعدوتك
نواف وهو يميل عليها ويقول :اجل خير حبيبتي منوره بغيتي شي ..كذا حلو
منيره :نواف حرام عليك والله انك ترفع الضغط
نواف :خذي من حبوب امي وينخفظ ان شاء الله
منيره وهي تلحقه وهو يتوجه للباب وتوقف قدامه :نواااف اسمعني وبعدين ذلفتك
نواااف وهو يوسع عيونه فيها :عيدي
منيره :نواف انا ميته طفش وما اصدق انك تطلع من الكليه لاجل اقعد معك وانت مافيه الا يا نايم يا خارج يا خي عطنا حقنا الي عندك
نواااف :يعقد يديه ويتكي على الجدار:واشهوا حقكم الي عندي
منيره :نحن اهلك يا اخي لنا عليك حق المجالسه والعشره الطيبه
نواف :وهو يرفع حاجبه ويقوس فمه :والمطلوب
منيره :بصراحه انا اشتقت لك وودي تقعد معي مثل زمان ونسولف ونتذكر ايامنا ...نواف انا متضايقه وودي بأحد يفهمني
نواف يقرب من منيره وهو يحط يديه على كتوفها :لا تلعبين علي
انتي كل ليله تفضفضين لاهل فرنسا والا صار بينكم تاتش وانا الي لازم اسد الثغره
منيره وهي تشهق وتحط ايدها على فمها وتوسع عيونها
نواف وهويبتسم :اكيد متفاجئه ..والا خايفه ...تراني عارف من زمان بس قلت يالله مسكينه ووحيده ومافيه غلط خلها تفضفض وتشغل نفسها بالحلال بدال الحرام ..لاكن شكلش بتتمردين حتى على النعمه وتراه ماهو في صالحش
قال كلامه هذا وهو يجر الباب وراه ويطلع
منيره مصدومه بشكل كبير وتقول في نفسها عرف اني اكلمه وسكت وما ضربني ولا علم ابوي معقوله .....طيب كيف عرف ؟؟؟؟
================
بيت ابو خالد
ام خالد وهي تمسح دموعها وتقول :اشتقنا لك يا حبيبي
خالد : وانا والله بعد اشتقت لكم يابعد قلبي انتي
ام خالد :اشلونك يمه مع البرد عساك تتدفى زين وتاكل زين
خالد :يمه انا لي هنا اربع سنوات وانتي كل مره تعيدين علي هالكلام والله اني زين ومنتبه لنفسي لا تقلقين نفستس الله يخليتس
ام خالد :ودراستك يمه اشلونك فيها
خالد وهويتنهد :خليها على الله يمه الله يعدي هالكم شهر على خير وبس
ام خالد :امين
خالد :يمه وين اخواني مالهم حس ولميا وينها بالعاده تنط عليتس وما تخليتس تكملين مكالمتس
ام خالد وبدون وعي منها :لميا مشغوله عندها البنات ولاهيه معهم
خالد :انتفض من كلمه امه وهو يعرف انها تقصد بالبنات بنات ابو محمد ..لانهم هم فقط من يطلق عليهم هذا المسمى وبالاصح هم دوما من يزورون لميا
خالد وبصوت حزين كسير :يمه عبير موجوده عندكم
ام خالد تزداد بكاءا بعد تغير نبره خالد في الكلام واحست يقلبها يتمزق حزنا على ابنها :خالد حبيبي خلاص يا امك الحمد لله وله في الي صار حكمه ولعله ان شاء الله خير
خالد وكأنه لم يسمع منها كلمه وحده وهو يقول بذات الصوت :واشلونها...؟ واش الي صار فيها بعدي ....؟ اكيد اذوها لأنهم وحوش ماهم بشر
ام خالد وهي تعلي صوتها بالم :خلاص يا خالد قلنالك ميه مره خلاص انسها لا عاد تفكر فيها حرام عليك ..حرام ارحمنا وارحم نفسك
خالد وهو ينهي مكالمته :خلاص يمه خلاص يالغاليه انتي بس ادعيلي لاني والله ما قدرت انساها ادعيلي يمه ادعي لي وانخرط بالبكاء
ام خالد :بكت ويكت واغلقت السماعه وهي تبكي بحرقه وترفع نظرها للسماء وهي تقول :اللهم انت حسبنا ونعم الوكيل ....اللهم انتقم لولدي ...اللهم اسألك االلطف بحاله اللهم الطف به واكتب له الخير اللهم فرج همي وهمه وداوي جرح قلبه وانصره على من ظلمه يــــارب..يــــارب
....
.......
...........
طبعا الي صار عند لميا انها اتصلت في البنات وطلبتهم يجون
والقاء كان جداً مؤثر .....
اثير كانت هي المتقدمه وسلمت على لميا وكان سلامهم شبه بارد
اثير ازاحت نفسها عن عبير الي كانت واقفه وراها
عبير منزله عينها والدموع تملاها
لميا : بعد كانت منزله عينها ولما الوقت طال رفعت عينها برفعه عبير لعينها بعد واللتقت عيونهم
لميا صدمها شكل عيبر المتغير 180 درجه ودموعها اللي ماليه عينها واغرقت وجنتيها
اثير قطعت الصمت السائد وهي تقول بمرح يا سلام يعني ما بتسلمون على بعض والا لا يكون الصوره واقفه على هاللقطه
لميا هي من كسرت حاجز الصمت وهي تشوف دموع عبير تزيد وهي تنطق باسمها :.....عبير
عبير .......لميا
لميا تقدمت وبدون تردد ارتمت على عبير الي شدتها وهي تشاهق وزاد صوت بكاء كلاهما واثير صامته وما حبت تتدخل لانه هالموقف اقدس من أي محاوله اصلاح بينهم وما قدرت هي بعد تمسك دمعة نزلت تقديسا لهذا الموقف .......
احبك من صميم القلب ....................حب الصادق الولهان
وانا من لوعة الفرقــــا....................يهل الدمع من عينـــي
الا ياصاحبي وينــــك..................... احس بضيقه الندمان
ونار الشوق ما بيــــن.....................الحنايـا تصطلي فيني
*******************
فراقك غير احوالــــي .....................فراقك ولع النيــــران
يطول الوقت بالصاحب..................يذوق من الاسى حرمان
ودمعـــــــــات المحب ....................اللي على خده عناوين
الا يا وجد حالــي من .....................فراق الارض والخلان
وصكات الزمــ ان اللي...................بسهم البعد ترميــــــــي
*****************
مراسيم الخيــال تصور..................الصوره على الاشجــان
ولحن الشوق ثارت منه..................نيــــــــــران وبراكيــــن
احبك من صميم القلب...................حب الصادق الولهــــــان
*****************

وبدون أي خوض فيما جرى لميا اعتذرت من البنات وطلبت منهم ان يسامحونها على ما بدر منها بساعه تمكن فيها الشيطان منها وحكت لهم عن معاناتها في فتره انقطاعهم عن بعض .....طبعا كل هذا كان من مشورة سعود على لميا
لميا ما فاتتها نظرات البؤس والالم والوجه الحزين المنكسر والشحوب اللي كان واضح على عبير ..لكنها كانت تعتصر الما وبصمت وهي تذكر اخاها وتقول في نفسها اذا هي وقد وجدت البديل هذا هو حالها فما هو حالك انت ...؟؟
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 12:08 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثاني والعشرون والثالث والعشرون
قراءه ممتعه
حورانيه
.
.
.

.
.
.

مرت الاسبوعان سريعه واليوم هو يوم زفاف حبيبتنا الغاليه "لموي"
لميا كانت ايه من الجمال بفستانها الابيض الجميل
كانت المصففه تضع لها اللمسات الاخيره
لميا تنظر الى الفتنه الي تجلس مقابلها وهي مطأطأة الراس وحزينه الوجه رغم جمالها الذي فتن كل من بالمشغل وهم يرمون عليها كلمات الاعجاب
احست بنار الغيره والالم والحسره وهي تتذكر ان هذا كله كان ملكاً لاخيها ....والان اصبح ملكا لغيره ظلماً وجبروتاً
عبير كانت فعلا فتنه بمعنى الكلمه رغم انها كانت تجبر نفسها على فعل ذلك فهي لم تشتر فستانها الابألحاح من اثير ولولا طلب لميا انها هي الي تكون معها بالمشغل ما كان لميا شافتها الا بالقاعه
عبير كانت ترتدي فستان من الحرير الاحمر الساده وتزينه شريطه من الساتان الافتح لونا في الصدر وفسانها ماسك ومحدد على جسمها يذيل غير طويل وبرووش فضي كبير يزين طرف الشريطه
شعرها وبعد الحاح من لميا والمصففه قدروا يقنعونها تصلحه لها بالفير زينت شعرها بتاج فضي صغير وتركت مجموعه من مقدمه شعرها بدون فير واشتسورته لها وكان بشكل مدرج على اطراف وجهها الجميل الحزين ....(واترك لخيالكم الواسع رسم الصوره )
في القاعه
اثير الي كانت طول اليوم هي وامها وغدير منهمكين في مساعدة الخاله ام خالد واختها ام سعود الي الله ما رزقها غيره ..واخوات سعود من ابوه
ام خالد :اثير اتصلي على البنات لا يطولون
اثير ابشري ياخاله
في المشغل
عبير افاقها من سرحانها الي ضايق لميا رنين جوال لميا
لميا :عبير منوا
عبير وهي تشوف الرقم :هذي اثير من جوال امي يمكن ابطينا عليهم
عبير وهي ترد :اهلين اثير خلاص قربنا نخلص
اثير خالتي ام خالد ...وصمتت فتره بسيطه لأنهم من الي صار صاروا يقولون خالتي نوره احتراما لمشاعر عبيبر
عبيرمافاتها الاسم الي تحسب انها بتقدر تمحيه او انه خلاص مات مع قلبها الي مات على حد قولها ...اعتلا وجهها شحوب مؤلم وهي ترد على اثير وعيونها مغمضه بألم ...خلاص ربع ساعه ونكون عندكم ان شاء الله
سكرت وبدون ما تلتفت في لميا الي ما فاتها شكل عبير المتغير والحزين
عبير ومن جوال لميا اتصلت
عبير :مصطفى وينك
مصطفى : دلؤتي قايلكم مسافة السكه بس
عبير :محمد معك ؟
مصطفى :اهوه معايه
عبير :يالله لا تبطون وعلى مهلكم وسكرت الخط وهي تتنهد بألم
...........
.................
...................
في القاعه
انطفت الانوار وعلى ضوء الشموع والوان الثلج المضيئ اللي بالعصيرات انفتح الباب ...تسلط الضوء على اسطورة الحفل وهي في ابهى صوره بفستانها الابيض الجميل و مسكتها الجوري
وعلى انغام زفتها الكلاسيكيه الرائعه تهادت في مشيتها ومصورتها تتقدمها وهي لا تفوت لها لقطه
لميا كانت يظهر عليها الثبات والشموخ والثقه رغم ان خوفها بلغ منها مبلغا لا تستطيع انكاره
.......
وصلت لميا للكوشه واضيئت الانوار وبدت رقصه اهل العريسين
وبعدها بدات السلامات والتهاني
ومن بعيد لمحت لميا عبير وهي تكلم الطقاقه ورجعت لمكان ما امها واختها جالسات ولميا تتمنى لو انها ما رجعت وتمت قريبه منها
وفاجأتهم المطربه وهي تقول :لو سمحتوا ياحريم وقبل يدخل المعرس فيه طلب خاص ورقصه خاصه وهيه هديه للعروس وامها فرجائاًلحد يطلع
بدا الدق ..والكل بدا ينتظر منهي الي لها الطلب الخاص
وبدون تردد قامت عبير وسحبت معها اختها
اثير :عبير انتي الي طالبه
عبير وهي متوتره وخايفه :ايه
طلعوا البنات وبدت المطربه تصدح بكلمات الاغنيه المطلوبه
هـــلــــي لا تحرمونـــــــــي منـــــــه
هــــاـــــي لا تبعــــدونــــــي عنــــــه
ومثـــــــل ما هــــــوه قطعـــه منــــــي
انــــــــــا ترانـــــــــي قطعه منـــــــه
تحبـــــــــــــــــه
اموت انا ادوخ انا والله وميت فيه
تحبــــــــــــــــــه
عقـــل وقلب وروح يعلني ما ابكيه
هـــلــــي لا تحرمونـــــــــي منـــــــه
هــــاـــــي لا تبعــــدونــــــي عنــــــه
هلـــــــــــي الله يسامـحـــــــــــــــــم
اذا مــــــــا كــــــــــــان عاجبهــــــــم
((وهنا عبير كانت دموعها مغطيه عيونها وما تشوف الا ضباب وانوار واصوات وبس))
ولا زالت المطربه تصدح وهي تقف لتشجع والدق يحمى والكل منبهر وساكت وفاتح عيونه ...وام خالد تنزل راسها وتمسح دمعتها
واثير بدت تبطي في الرقص وهي تشوف اختها تتمايل على غير هدى
ولا زالت تسمع الكلمات وفي بالها انها بتوصل الرساله ...عارفه انها غلطانه ...وعارفه ان الكل بيلومها وينتقدها .....ولكنها حاجة في نفس يعقوب قضاها
هلـــــــــــي تكفون خلونــــــــــــي
معــــــــــــاه ولا تلومونــــــــــــــــي
هلـــــــــــــــي ما اريد انــا غيــــــــره
ولا يغنــــــــــــي احد عنــــــــــــــــه
((هنا خلاص عبير ما عادة قادره تتحمل وهي تحس انه يسمعها وكانها تخاطبه شخصياً وتخيل لها انه يشوفها وانها تحس بوجوده تشم ريحة عطره المميز...وتسمعه يهمس بأسمها
وفجاه انطفأت الانوار وخفتت الاصوات ولم تعد تعلم اين هي ...
.............
.....................
........................................
في ثمامه الرياض الي تكون بها الوقت عروس وكلن يتمنى يكون حولها
في المخيم
الشباب وهم مجتمعين ويلعبون بلوت وريحه النار وقربها يشعرهم بالدفا والدلال على النار يفوح منها ريح الكرم والجود والشهامه والاصاله
علي وهو يغمز لتركي اللي مقابله ويلعب معه :عليكم بالمعرس يا شباب لا تخلونه يفوز علينا
نواف الي يتضايق من ذا الطاري ويبان على وجهه :اقول خلونا ذا الليل نمسي وحن حبابيب تراه ازين
علي :وش فيك يا حضره الظابط لا يكون خايف منا ننظلك
نواف وهو يحد نظره في علي :علي خلك محشوم
علي وهو يمسك ضحكته :وايش بلاك يا اخوي ما عاد الواحد يقدر يقول عندك كلمه
سلطان وهو يحرك الجمر :من قده يا ناس ما عاد حن من مستواه الرجال كبر خلاص وما عاد يشوفنا الا بزران
نواف تضايق منهم ورمى الورق من ايديه وقام وهو يشد الفروه عليه وطلع من الخيمه وقعد يمشي لحاله
الشباب قعدوا يضحكون
حمد :الا ايش فيه نواف والله ما كان كذا حساس لا يكون عنده مشاكل عائليه وانتم فالينها وما راعيتوه
علي :لا يارجال ما عنده الا الدجه وده يقعد على الهياته الي هو فيها
تركي :والله يا حمد ان هالولد الدنيا ضاحكة له وفاتحتن له كل ابوابها ولا هو بحامد ولا شاكر
سلطان : الله يعينه على نفسه وبس
حامد ما اعجبه كلامهم قام يشوف نواف وين راح وهو يلحقه
نواف حس ان فيه احد يمشي وراه لكنه ما التفت
حمد يوم قرب من نواف ناداه :نـــواف
نواف وقف وهو يلتفت فيه :هلا حمد ما دريت انك انت احسبك علي
حمد :وانت كان ودك انه علي ..صح
نواف : لا بالعكس لاني بأتضارب انا واياه لو جاني
حمد وهو يبتسم ويشده من ايده ويكمل معه مشي :ليش يا اخوي وايش فيك اشوفك مره شايل عالشباب وما تتقبل منهم كلمه
نواف وهو يرخي لثمته عن فمه وينفخ الهواء من فمه بضيق :ابد يا حمد مافيه شي بس انا هاليومين متضايق شوي
حمد :خير يا اخوي عسى ما شر
نواف :ابد لا يروح بالك بعيد
حمد :والله ان كان ما بتتضايق انا ودي اعرف وش اللي مغيرك علينا
نواف :ليش اكيد الشباب لمحوا لك بشي
حمد :والله انا حاس انك متضايق من موضوع زواجك ...اعذرني لو كان هذا تدخل في حياتك
نواف وهو يبتسم :لا والله عادي انت حبيب وتمون بس ما ودي تدوش راسك بامور تافهه
حمد :افا يا نواف الا قل ما ودك تفضفض لي واني بالنسبه لك صاحب غير مقرب
نواف وهو يلتفت لحمد ويوقف :لا تقول هالكلام يا حمد انت لك معزه خاصه بقلبي
حمد : اجل يالله عطني علمك ....
.....................
...........................
...................................
بيت ابو نواف
صالحه : كل هذا وانا ياغافل لك الله
منيره : خايفه يا صالحه
صالحه :وايش منه
منيره : كيف وايش منه تخيلي لو نواف يعلم ابوي وايش بيصير فيني
صالحه : اذانواف الي انا اخاف منه اكثر من ابوي ما قال شي وعارف وساكت فلا تخافين من شي ما بيقوله بس انتي بعد خففي من مكالماتكم
منيره :يا ويل قلبي وربي ان لنا ذا الحين قرابه الشهر ما سمعت صوته
صالحه : احسن ترى كثر المكالمات والسوالف الي مالها داعي تقلل من شوقكم لبعض فحاولي تخلينه يشتاق لش
منيره :صالحه ابوي يقول انه اتفق مع جدي وعمي يكون زواجنا كلنا في الصيف
صالحه :امي علمتني بس تقول ان جدي يقول بيكون الزواج هنا في الرياض لاجل عمي عبد الله ومواعيده
منيره بفرحه :..والله ...ما احد قالي
صالحه : بس زوج خالتي حليمه تضايق ووده ان الزواج يكون في الديره لان ما عندهم مكان يروحون له في الرياض
منيره :لا اله الا الله ...يعني بدا التعقيد
...................
..........................
................................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
بيت ابو محمد
عبير تلتفت في اهلها وهم حولها :خلاص يمه انا اللحين صرت احسن لا تخافين
ام محمد :انا بنام معاش الليله قلبي ما بريحني
اثير : يا سلام وانا يوم امرض ما اشوف هالعنايه وايش معنى
ام محمد : يالله غيروا ملابسكم والبسوا بجايمكم ونامو بغرفتي العلويه
غدير : لا والله انا ما احب انا جنب احد بنام في فراشي واثير تنام لحالها بغرفتكم
ام محمد بحزم : خلصوني ولا كلمه زياده
عبير : لا يمه نامي مع ابوي هو يحتاجش اكثر وانا ما علي والله اني طيبه ويمكن لاني ما اكلت شي من الصباح طحت
ام محمد : ابوش هو اللي طلبني انام معاش فاحترموا رغبته ورغبتي ولا تكسرون كلمة نقولها لكم
اثير وغدير تلفتوا في بعض بتذمر وكل وحده طلعت لها لبس وخرجوا
..
ام محمد تلتفت في عبير الي منزله راسها وهي تقول :عبير ليش سويتي الي سويتيه واحرجتينا واحرجتي نفسش
عبير وهي تبلع غصتها ومنزله عينها : يمه انا اسفه سا محيني
ام محمد : عبير يا بنتي الدنيا ما انتهت والا القدر وقف عند هالموضوع ..وكلنا يا بنتي تأثرنا وما حن راضيين لكن هذا شي خلاص انتهى والله حكم حكمه وعلينا الرضى ...واللي سويتيه ما يرضي الله و لا خلقه
عبير وهي لا زالت منزله راسها وبدت دموعها تنزل : يمه ابوي عرف
ام محمد : لا ...بس الناس يا بنتي ما تسكت وما تصدق تلقى لها سالفه تكبرها وتنشرها ..ونحن والله الي فينا مكفينا ....وبعدين يا بنتي انتي المفروض ما تخافين من ابوش لانه مهما كان وصار بيظل اب وقلبه يحن ويرحم ..المصيبه هم زوجش واهله ...
عبير وكأن احد خبطها على راسها من ذا الطاري ورفعت عينها في امها وهي فاتحتها
ام محمد : الله يستر بس الناس بتزيد وبتكبر الي صار ....والله يكفينا فيهم بما يشاء
ام محمد بحنيه وهي تشوف بنتها بدت تتأثر وبكاها زاد :يا عبير انتي ذا الحين على ذمة رجال وله عندش تحفظينه بحفظش لنفسش وما تخلين احد ينالش بكلمه بطاله لانها بتناله هو قبلش وانتي هالحين وجهه قدام الناس وما ترضينها ان الناس تأكل وجهه بكلام ما يرضاه الله ولا رسوله وانتي بنتي الي ربيتها درب الخطا ما تدوسه
عبير حركت نفسها وهي ترمي نفسها في حظن امها وتبكي بألم
ام محمد تمسح على راس بنتها وهي تشاهق على صدرها وتقول ابكي يا عمري وريحي قلبش واحسبي دموعش هي كل شي من الماضي ....و انسيه
عبير وهي تشاهق : يمه عيا قلبي لا ينسى عيا تعبني وتعبت منه
ام محمد تبتسم وهي تقول :اكيد لانش ما بعد عشتي مع اللي بينسيش
عبير تشد امها وبدون ما تتكلم
ام محمد :انا ادري انا كنا سبب في تعلقش بخالد بس والله انه من حسن نيه ولا حسبنا للي صار حساب ...لكن الواحد يرضى باللي الله قسمه وانتي ما دام الله ما كتب انش تكونين من نصيه فهذي حكمته وكان ممكن يصير له شي الله لا يقوله وفراقكم حاصل ما دام الله ما كتب انش تكونين من نصيبه وهذا اللي اكيد انش ما بتتحملينه
عبير : لا يمه لا... الله يحفظه
ام محمد : امين الله يحفظه ويخليه لعينن ترجيه ويرزقه ويوفقه بالي تسعده
عبير : زاد بكاها وامها تشدها وهي تقول خلاص يا عبير وتخيليه متزوج وانه انسان كباقي الناس ماله عندش شي ابد واحشمي الانسان الي انتي على ذمته والي الله بيحاسبش على تقصيرش فيه ...
عبير بكت وبكت وطال ليلها مع امها وودعت ذكرى ماضيه مضت مع ليلها الطويل
...........
....................
...........................

في القاعه بعد اللي صار لعبير الكل انبلش وقرروا انهم يلغون زفة سعود وان لميا تنزف له في غرفه التصوير
سعود ما كان مهتم للامر ولا راح عنه ولا جا
لميا كان بالها مشغول بعبير وهي الي ما عرفت اش صار عليها غير ان امها بعد ما ساعدتهم وشالوها رجعت لها وهي تقول لها انها صحيت وراحو للبيت
سعود وهو يفتح باب سيارته المرسيدس للميا
ام خالد وام سعود يساعدون لميا وهم يدخلون لها فستانها وام خالد دموعها غطت على عيونها
لميا تمسك يد امها وهي تهمس : يمه
ام خالد : لبيه
لميا : انا خايفه
ام سعود وهي تضحك :من ايش يا لميا ..لا تخافين ولا شي الله يوفقكم ويسعدكم
لميا : يمه ليش ابوي ما قدر يقولي شي وسكت وهو يسلم علي لا يكون تعبان
ام خالد وهي تسلم على بنتها اللي سارت جالسه في مقعد السياره الامامي : لا والله يمه بس هو حزين شوي عليتس وتمنى لو ان خالد موجود
لميا :تجمعت دموعها من الطاري
ام خالد : لا لا يا لميا تكفين لا تبكين بعده سعود ما شافتس زين
ام خالد سلمت على بنتها وسكرت بابها ووقفت مع اختها وسعود يتقدم منهم وهو يسلم عليهم بوناسه ما تسعها الدنيا
ام خالد اكيد ابو خالد وصاك وانا ما بزيدك بس بذكرك
سعود :وهو يرجع يسلم على راس خالته ......لا توصيني بس ادعيلنا
ام خالد وام سعود :الله يوفقكم ويسعدكم ويهنيكم
سعود ركب سيارته وهو يسمي وطلع من محيط القاعه ومسك الخط
وهو لا زال مبتسم
سعود : لمو
لميا : بصوت باكي :نعم
سعود التفت فيها وهي مغطيه وجهها بطرحتها الثقيله وما باين منها شي : انتي باقي زعلانه
لميا : ايه
سعود :ليش
لميا تلتفت فيه وهي تقول :ليش ما خليت ابوي ويوصلنا للفندق
سعود وهو يضحك :لان فيه مفاجئه
لميا :وهي تشوفه يبتعد عن محيط المدينه ويمسك المخرج :سعود وين بتروح
سعود وهو يمد ايده بعد ما اصبح بعيد عن الزحمه ويلقط ايدها الي بحظنها ويرص عليها وهو يقول :لا عاد هذي هي المفاجئه
..........
..................
...........................
في بيت ابو حسن بالديره
ابو صالح :يا ابو حسن لا تصعبونها علينا ....وليش ما يجون عيالك ونسوي زواجهم بالديره احسن بين اهلنا واقاربنا
ابو حسن :يابو صالح اسمع العلم وانا عمك وافهمه ولا تستعجل
ابو صالح :عطنا علمك يا عم
ابو حسن :اولا عبدالله عنده مراجعات ومثل مانت خابر لازم يكون قريب من المستشفى الي يتعالج فيه والدكتور موصيه انه ما يرهق نفسه والديره عندنا اكسجينها قليل على قولتهم والله عالمهم
والثانيه يا ولدي ابو فهد رجال عنده اعمال واشغال بالرياض ولا يقدر ابد يطلع ويخليها ولاهو بمعنى في زواجنا ان سويناه بالديره وانت اعرف انهم خوات وصعبه علينا وعلى ابوهم الشده والحطه وانت الله يعطيك العافيه ما عندك ما يشغلك وبيوتنا الي بالرياض كلها مفتوحة لك ولاهلك ولا تحسب انا ما نشيل همكم لكن ودنا يكون الجرين جر واحد وهذا علمي وسلامة راسك
ابو صالح وهو لا زال منزل راسه :سالم وغانم يا عم ...تدري انا بافكر واستشير الاهل وصالح وارد عليكم
ابو حسن :لا تبطي علينا يا بوك ترى ما عاد به وقت وودنا نحدد الميعاد ونبدا نجهز
ابو صالح :يكون خير ان شاء الله
.............
.....................
..............................
هنــــــــــــــــاك
كانت الشمس تنشر خيوطها ببطئ ......
والنسيم يعطر الارجاء ويداعب الارواح .....
نظر اليها وهي تقف عند البحر كالاميره بفستانها الابيض قد حررت شعرها من قيوده ونسمات الصبح تلاعبه ....وشعاع الشمس البسيط يزيد سحرها سحرا ويزيد جمالها فتنه ويكسوها القاً يزيد من جنونه
تنهد وهو لا زال يجلس مكانه الذي ادى فيه صلاته وقد سبقته هي بالصلاه حين كان يتوضاء في ماء البحر
..... اقترب منها وهي تحس باقترابه ولكنها لم تلتفت واكتفت بأغماض عينيها وعلى محياها ابتسامه خجل زادتها جمالا وروعه
امسك بخصرها وهو يشدها اليه
.
.
لا جيت صوب الورد
ودك تلمه
ما تدري ان الورد
وده يــــــلم
لا صار بين يديك
ورد تضمه
لانته تشم الورد
والا يشـــــم
يا بعد كل الورد
.. وعمـــــــه
ويابعد منهو في
عيونه يضمه
التفتت اليه ...
كان ينظر الى الشمس المشرقه وهي تبتسم لهم وكانها تقول هذا الصباح من اجمل ما رايت
..... التفت اليها وهي لا زالت تنظر اليه ..انزلت عينيها وكست وجنتيها الحمره
لفها ناحيته وهو لا زال يمسك بخصرها ....لميا
لميا وهي لا زالت تنظر للاسفل :نعم
سعود :طالعيني وحطي عينتس بعيني
لميا :استجابت لطلبه ونظرت في عينيه
رأت جنة من الحب تزينها اغصان العشق وتعيش فيها انواع من طيور الهيام والوله والشوق
وهو رأى لؤلؤه ثمينه تلمع ببريق يخطف الابصار كالزجاج من صفاءه وكالنور في اشعاعه
سعود :نطق اخيرا بهمس .....هاه وش شفتي بعيني
لميا بنفس الهمس :.... انت اول واش شفت بعيني
سعود ....شفت كل شي حلو ...وانتي
لميا بدون تردد وبنفس الهمس :....شفت الحب.. واهله
سعود قرب منها اكثر وهو يقول ..غلبتيني
لميا اغمضت عينيها لتبحر معه في عالم لا يسكنه سواهما
........
..................
..........................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 12:11 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الرابع والعشرووون
قراءه ممتعه
حورانيه
.

.
.
.
.
.
.
..
.
في كندا
خالد كان متوتر ولا يقبل أي تفاهم ...هائج وامتد ذلك للتلاسن مع بعض الطلاب ....
عمر يقترب منه وهو يشده بقوه ويجره معه على غير وجهه
.....
عمر يقف بعيداً وهو لا يزال مطبق يده على عضد خالد الذي انقاد معه بدون تردد
خالد يغمض عينيه وهو لا زال يزفر من الغضب
عمر يمسك بكفه وهو يقول له بدون ماتنطق امش معي وانت ساكت
وصلوا للحديقه ...
جلسوا على احد المقاعد
عمر يلتفت في خالد :خالد اش فيك وش هالتصرفات الغريبه ايش الي صاير
خالد نزل راسه وهو يشد بيديه على صدغيه بألم :انا اليوم تعبان يا عمر ارجوك لا تزيدها علي
عمر :خالد وضعك يزداد سوء وانت هذي اخر سنه وانت مانت حولنا ...يا اخوي ركز في مستقبلك الي هو اهم شي ...فكر في اهلك المساكين الي قاعدين ينتظرونك ترفع روسهم ..بالله قولي انت فكرت بأبوك الي متحمل بعدك وهو محتاجك لاجل ترجع له ببياض الوجه
فكرت بأمك المسكينه اللي ذابحها التفكير فيك
فكرت بدموعها بالخفا ...فكرت بحزنها .....فكرت بدعواتها في انصاف اليالي
والا خلاص الانانيه وحب الذات تمكن منك وماعدت تشوف الا احزانك وهمومك
خالد :عمر انا حزين
عمر :واش الي محزنك
خالد :اليوم زواج اختي ...
عمر التزم الصمت وحس بالندم وانه تسرع في هجومه على خالد
خالد التفت في عمر :اكيد انهم قاعدين يفكرون فيني مثل ما انا قاعد افكر فيهم
عمر :خالد انا اسف ...انت ما قلتلي من قبل
خالد :لا عادي انا اصلامتوتر من كذا شي
عمر :تبي تعلمني وترتاح ..والا حاب تكبت
خالد :البارح كلمت اختي ..وبكت كثير ...
عمر :ليش اهي مغصوبه شي
خالد :لا ابد بالعكس ..لكن انا حاس ان فيه شي مخبينه علي وهذا الي موترني
عمر :شي مخبينه مثل ايش ؟
خالد :.......مدري؟
عمر :يبى صدقني انتى موسوس
خالد وهو يتنهد: ......مدري يمكن
عمر :بس حتى ولو.. كل هذا ما يسمح لك تتجاوز حدودك وتغلط على خلق الله بدون سبب ...اسمح لي يا خالد انت حالتك قاعدة تسوء واهمالك بدا يتجاوز حدوده ..انتبه لدراستك ياخالد وانفض من راسك كل هالوساوس وخلك بالاهم وفكر في اهلك والا انت ناوي تزيد مده البعد والغربه وتحزنهم
خالد وقف وهو يمد يده لعمر : الله يسهلها ..يالله نرجع
قاموا مع بعض ورجعوا لسكنهم ...وعمر ناوي يتم ورا خالد وما يسمح له يتمادى في اهماله لدراسته
..........
................
....................
بيت ابو نواف
نواف رجع بعد الفجر والبيت هادي والكل نايم
.......... توجه لغرفته وهو تعبان ومرهق
دخل واخذ له شاور دافئ وطلع وهو لاف منشفته على خصره ..سمع دقات خفيفه على باب غرفته
توجه للباب وهو يقول مين ..سمع صوتها وهي تحاول ان لا يسمعها احد
.......انا
نواف فتح الباب وشافها واقفه بلبس واضح انه ماهو لها وفي ايدها كوب يتصاعد منه البخار دلاله انه مشروب ساخن
نواف وهو مستاء من نظراتها الجريئه:نـــعم
ناني :انا سويت لك كافي
نواف بتأفف :كافي يالغبيه ..انا ودي انام اشربيه انتي
ناني :نواف تكلمي بسويس امكن اهد يسمئنا
نواف :وهو يرص على اسنانه ....لا يا شيخه لا يكون ناويه تدخلين ..لا خلاص انسي غلطه وماعاد اعيدها.....ويالله اذلفي وسكر الباب في وجهها
............
.................
........................
بيت ابو محمد
ام محمد وهي تدخل على بناتها
يالله يا بنات اجهزوا وانتي يا عبير لاجل خاطري البسي الفستان الي قلته ولا تضيقين خلقي يا بنتي
عبيروهي متأففه :يمه والله التيور احلى وبعدين خير يا طير ..امه واخته الي بيشوفوني ماهو بهو
اثير وهي تتريق :ايه بس هو بيشوفش بعيونهم لا رجعوا
عبير وهي متضايقه :اثير انتي اسكتي ولا كلمه
ام محمد :يا عبير والله انها صعبه انهم يجون ويشوفونش بلبس اقل من عادي ....يا بنتي انتي بنظرهم عروس ولازم يكون لبسش يليق بمكانتش عندهم
عبير وهي تزفر من الغضب : خلاص بالبسه لاكن لا حد يقول لي في تصرفاتي أي كلمه ..انا باتصرف على كيفي
ام محمد ولاول مره في حياتها تقترب من عبير وتصفعها
عبير صرخت بأه وفتحت فمها وعينيها وهي تمتلئ بالدموع
ام محمد وهي تمد يدها امام وجه عبير :شوفي يا عبير انا تساهلت معاش وجاريتش في ما مضى ماهو لان تصرفاتش صحيحه ..لا
انا قلت امتص شي من غضبش ومراعاة لمشاعرش ولكن انتي ما اهتميتي وانانيتش وحبش لنفسش خلاش تتمادين
اسمعيني زين.. ترى انا ساكته عليش بكيفي انا.. ولأني خايفه على ابوش الي شايل همش وذابحه التفكير فيش وانتي عمرش ما حسستيه انش نسيتي او حتى راعيتي ضعفه ومرضه عمرش ما اثرتيه على نفسش ..ليه.. ليه ماانتي مثل اثير الي انغصبت على نواف ومع ذلك ما وضحت رفضها ولا سوت سواياش واحترمت نفسها واهلها وحشمة ولد عمها واهله واستقبلتهم احسن استقبال ...
علمني وايش الفرق بينش وبينها
عبير وهي في قمة حزنها والمها وغضبها من كلام امها الجارح
التفتت في اثير بعينين حاده وهي تقول .....الفرق.. انها تحبه
اثير شهقت وهي تحط يدها على فمها والشحوب يخطف لونها
ام محمد وببرود :وفيها عيب انها تحبه يا عبير ....ولد عمها ومن حقها تحبه...الفرق الي انا اقصده يا بنتي الكبيره ...انها ساكته ودافنه مشاعرها وحتىلو ما صار ولد عمها من نصيبها
ام محمد التفت خارجه وهي تقول العرب على وصول لا تبطون علي والي قلته يصير وتتصرفون بأدب ولباقه لا يصير مالايحمد عقباه وسكرت الباب وراها بكل قوه
عبير ارتمت على سريرها وهي تجهش بالبكاء
اثير وغدير وبعد ما زالت اثار صدمتهم اقتربوا من عبير وجلسوا حولها وهم يحاولون يهدونها
...........
....................
..........................
بيت ابو خالد
ابو خالد وهو جالس يقلب في التلفزيون ويكلم ام خالد الي ذابحها الحزن وباين على وجهها : كلمتكم لميا ؟
ام خالد : ايه كلمتني اليوم الظهر
ابو خالد : الحمد لله
ام خالد :انا من امس وانا شاكه فيك احس انك تسأل عنها كثير ايش فيه
ابو خالد وهو يبتسم :والله ولد اختس هذا خطير
ام خالد :ايه اظهر وبان قلي ايش فيه
ابو خالد :انتي ما سألتي لميا هم وينهم
ام خالد :تقول بالفندق
ابو خالد :تصدقين انهم بالشرقيه ماهم بالرياض
ام خالد وهي تشهق :وشهوا
ابو خالد :أي والله عجزت احاول فيه نوصلهم انا وعيال عمه وهو رافض بعد الحاح قالي انهم على طول بيروحون الشرقيه وانه ما وده انكم تعرفون وتقلقون
ام خالد :شف للمجنون والله لو ادري ما اخليهم
ابو خالد :بالعكس يام خالد هذي حياتهم الخاصه ويبدؤنها مثل ما ودهم مالنا عليهم فيها سلطه
ابو خالد سكر التلفزيون وهو يقرب من ام خالد الي بدت تسرح وتفكر ...مسكها من كتفها وقربها منه وهو يهمس في اذنها ..ونحن بعد بنسوي لنا شهر عسل
ام خالد انحرجت من حركته وسحبت نفسها منه وهي تقول ...ياشين الشيبان لا تصابوا
ابو خالد رجع يسوي نفس الحركه وهو يقول :لا والله ماني بشايب ولو انوي الف بنت تتمناني لكن قلبي هوى مره وحده وبس
ام خالد زاد حرجها وحمر وجهها وثبتت مكانها ولا تحركت وهي تقول : عبد العزيز تتوقع هالكلام والحركات لازالت تناسبنا
ابو خالد : وليش ..يعني الحب والمشاعر لها سن ووقت معين
ام خالد :ما قصدت هالشي
ابو خالد :اجل..خليك معي مضبوطه لاشوفلي شوفة ثانيه لان شكل مراهقتي المتأخره بدت
ام خالد وهي تدفه بخفه:روح ياشيخ ....اصلا ما تقدر
ابو خالد :تتحديني
ام خالد وهي تتراجع:لا لا ما اتحداك ..اعرفكم يالرجاجيل مالكم امان ..يابوي عيش مراهقتك مثل ما تبي بس لا تتعدى حدود هالبيت
ابو خالد وهو يجر ضحكه :اجل جهزوا انفسكم بنسافر قريب
ام خالد :لا والله من جدك انت
ابو خالد :ترى ببطل هاه
ام خالد :وين بنروح طيب
ابو خالد :المكان الي يعجبكم ويريحكم
ام خالد :الجو هالوقت بارد ومالنا الى الغربيه وانا من زمان نفسي في عمره
ابو خالد :تم ..ماطلبتي شي ...
............
......................
...............................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 12:12 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الخامس والعشرون
والسادس والعشرون
قراءه ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
.
.
بيت ابو محمد
اهل عادل وصلوا والي هم امه واخته وام محمد استقبلتهم هي وبناتها والي كانوا في قمه الادب والذوق وام عادل اعجبت فيهم كثير
عبير والي كانت العين عليها وتراقبها كانت قمه في الاناقه بفستانها الحرير اللف باللون الاخضر الفستان بسيط جدا وغير متكلف ولكنه على جسمها ومع لون بشرتها طلع روووعه
ام عادل استأذنت ام محمد تلبس عبير شبكتها وهي تعتذر عن تأخرهم هنا تكلمت حصه وهي تقول :شبكه عبير طلب خاص وعادل ذوقه صعب شوي وتعبوا الين قدروا يوصلون معه لرسمه الشبكه وان شاء الله تعجب عروستنا
هنا العيون كلها اتسعت وهم يشوفون الشبكه الي واضح فعلا انه متعوب عليها وام عادل تقرب من عبير الي وقفت لها وهي تقولها : خليش جالسه انا بلبسش اياها وكان ودي انه هو الي يقوم بهالمهمه بس عاد وش نقول في العيب والمنقود والعادات الي احرمت عيالنا من الي الله حلله لهم
ام محمد تضحك وهي تقول : تسلمون ولا حن بشاكين في انكم راعيين واجب
عبير حست بمثل الثلج على صدرها ورقبتها وهي ترفع شعرها لام عادل الي لبستها شبكتها
عبير انلجم لسانها وحست بخنقه وبلكاد تلقى اكسجين تتنفسه
ام محمد وهي تأشر لعبير اشارات خفيه عساها تتكلم او ترد وبعد ما حست ان مافيه فايده قالت :الله يعطيك العافيه يام عادل ولا يهينك يالغاليه ومشكورين وتسلمون ..هديتكم ذوق ودليل ذوق راعيها
حصه :ودنا نسمع صوت العروسه ورايها
الكل التفت في عبير الي اكتسا وجهها لون خاطف ونزلت راسها وما ردت
ام محمد تتدارك الموقف:اعذروا عبير يا جماعه تراها مستحيه وانتم عارفين خجل البنات وما اشك في انها اعجبتها بعد
ام عادل :الله يوفقهم وهذا ابو فهد وعادل بالمجلس مع ابو محمد يبون يحددون موعد الزواج وعسا الله يتمم لهم على خير
عبير هنا وخلاص ما عاد قدرت تتحمل الجلسه وبصوت شبه مسموع قامت وهي تقول :عن اذنكم
طلعت توجهت لغرفتها وهي تحس ان فيه شي قاعد يخنقها ويعصر قلبها ارتمت على سريرها ولكن ابت دموعها ان تستجيب للنداء ... زاد الم عبير وهي تحس بغثيان قامت بسرعه وهي تتجه للحمام في محاوله للاستفراغ.... وبعد ان فشلت محاولتها اكتفت بغسل وجهها وسكب الماء على صدرها على حرارته تبرد
رفعت راسها وهي تشوف نفسها في مرأة المغسله ...ابهرها شكل العقد الي يزين رقبتها وصدرها مدت يدها له وهي تتحسسه وكان عباره عن طوق مزين باللوان الكرستال وفي المنتصف قلب صغير مرسوم فيه حرف aومرصع بالالماس ظلت فتره طويله تتأمله ولكنه لم يحرك فيها أي احساس ....
طلعت من غرفتها ولقيت اثير واقفه تناظرها
عبير : خير ايش فيه ليش تناظريني كذا
اثير : لا يا شيخه حلوه الثقه اصلا انا اطالع العقد
عبير وبدون ما ترد على اختها حطت يدها عليه ونزلته ومدته لاختها وهي تقول... خذيه
اثير :صحيح انش مانتي بصاحيه
عبير بسخريه :لا عادي يناسبش حرفنا واحد
اثير :ايه حرفنا واحد بس هو يقصد حرفه اهو
عبير :ناظرت فيها بحده وهي تقول :ليش جيتي وخليتي امي
اثير وهي تمد يدها وتأخذ العقد وتلبسه عبير:ارسلوني لش بيسلمون عليش قبل لا يمشون
عبير واثير نزلوا وسلموا عليهم بشكل سريع وبسرعه اثير جرت عبير معاها وهم يطلعون مع الدرج وسحبتها لغرفة امها وابوها العلويه وعبير تقول وهي مدهوشه :ايش فيش ليش جبتيني هنا
اثير وهي تسحبها معاها للشباك الي يطل على المدخل:تعالي نشوف
عبير :وهي معصبه واش نشوف ان شاء الله
اثير وهي تحط يدها على فمها وتهمس :اصصصصص
وقربتها معها وهم يطالعون في الرجال وهم يطلعون
اثير تقول هذا محمد طلع اكيد بيطلع وراه
عبير وهي كأنها غير مباليه ولكنها تسترق النظر :ايه زين لا شفتيه سلمي لي عليه
اثير وهي تتريق :لا ان شاء الله انتي الي بتسلمين عليه شخصيا انا وش يخصني فيه
عبير وهي بترد على اختها فاجئتها اثير وهي تقول "هذا هو"
عبير ما تدري هل هو الفضول ام القدر المحتوم من اجبرها للنظر اليه
اثير :واااااااو ما شاء الله
عبير ما نطقت وهي تتفاجأ من الي شافته
اثير :والله كنت حاسه انه وسيم وكشخه من يوم شفت امه واخته والا الشبكه الي ما اقدر اوصفها ما شاء الله ياعبير الله عوظش
عبير وبعصبيه وهي تبتعد وتتوسط الغرفه :انتم ايش .. مخلقوين من ايش ..ما تحسون تحسبون اني طفله ما احس وما افهم تغروني بالكلام وتحسبون ان المظاهر والشكليات بتنسيني مشاعري ..اصحوا يا بشر اصحوا وارحموني على الاقل احترموا سكوتي وكبتي لمشاعري .... انا ما ابغاه ..اكرهه... اكرهه...وانخرطت تبكي وهي تنهارعلى الارض
.............
.......................
................................
الشرقيه
صحيت وهي تدقق في كل شي حولها وتحاول تستوعب المكان والوضع ...حست بشي قريب منها مره او شبه ملاصق ...انتفضت وهي تلتفت له وذاكرتها ترجعها للواقع ....مدت يدها لجوالها وسحبته وهي تشوف الساعه وتشهق ...
سعود وعلى صوت شهقتها وحركتها السريعه صحي وهو يقول :اش فيه لييه تشهقين
لميا وبخجل مع توتر : الساعه ست المغرب
سعود وهو بعد تفاجئ :قولي والله
لميا :بعد اذنك بأدخل اخذ لي شور سريع وارجع الحق الصلوات الي فاتتني
سعود وهو ينزل رجوله من السرير ويفرك راسه :ما يمديني انتظرتس خل ندخل سوى
لميا وهي تفتح فمها وعيونها من كلامه مدت ايدها لشنطتها الصغيره الي حاطه فيها لوازم الأستحمام وهي تدخل الحمام بسرعه وتقفل على نفسها لانها شافته حس انها بتهرب فقام بسرعه بيسبقها ولكنها نجت هالمره
سعود وهو يضحك وواقف عند باب الحمام :طيب يالميا ...انا قاعد لتس هنا وبشوف اشلون بتطلعين بدون ملابس
لميا تشهق وهي تتذكر ان الشنطه ما فيها غير شامبوهات وجلات زيوت عطريه ومنشفه شعر ومنشفه جسم :يا ويلي والله يسويها وهي تقرب من الباب وتحاول تسمع له حس ما سمعت شي رجعت تدور في الحمام وهي متردده طولت واخذت اكثر من ربع ساعه
سعود تأخرت عليه والاهم انه ما سمع صوت المويه وجاله طاري شين قام ودق عليها
لميا ارتعبت من دقته للباب وهي تقول :نعم
سعود وهو يتنفس براحه ويتعوذ من ابليس :لميا تأخرتي فيه شي
لميا وبتردد :سعود ما عندي رووب
سعود وهو يبتسم :والمطلوب
لميا وهي تحس انها ودها تبكي من الاحراج :سعود اطلع برى خلني اخذ ملابسي
سعود :اهـــاه ..ابد مالتس لوا ..ماني بطالع .. رجعي ملابستس عليتس
لميا تطالع في لبس النوم الي هي لابسته بلعت ريقها وهي تقول في نفسها مستحيل لانها كانت لابسه شيفون ناعم وشبه شفاف بسيور طويله لاسفل الظهر والروب الي عليه نزلته لما نامت ومع الربكه نسيت تلبسه لما صحيت ....
لميا بترجي واضح بعد ما حست انه لا مفر وانا بطلع اخذ لي ملابس :طيب احلف انك ما تدخل معي
سعود وهو يضحك بصوت عالي :يالجبانه ...مالتس قدره على المواجهه
لميا بعصبيه :سعود انت اش قاعد تخربط وتقول واش دخل ذا في ذا وفتحت الباب وهي معصبه وخرجت وهي تقول خلاص ادخل انا بتوضاء بس واصلي وتوجهت للمغسله وفتحتها
سعود وهو مبتسم : يالله ما اسرع ما زعلتي اجل لو اسوي اكثر بتموتين
لميا :سعود خلاص خلصنا ما يكفي راح يومنا كله نووم
سعود يقرب منها وهي تغسل : بس احلى نوومه نمتها في حياتي كلها ..وركز على وجهها في المرايه ولاحظ ابتسامتها وهي تنزل راسها بخجل ..
سعود تنهد وهو يقول:انا بطلع شوي خذي راحتس
وطلع من الجناح كامل وتركها وهي في قمه خجلها الي الهب مشاعرها
.............
......................
.............................
بيت ابو فهد
في الصاله الي تتوسط الفله الفارهه الي يعيش فيها ابو فهد وعياله
ام عادل :وهي تمد ايدها بفنجال القهوه لابو فهد :والله يا بو فهد اني ماعمري قد شفت ادب واخلاق وهداوه مثل الي شفتها في بنات ابو محمد الله يحفظهم
حصه الي رجعت مع امها لبيت اهلها داخله ومعها صحن الحلى وسمعت امها وقالت :أي والله اني حسيت براحه عمري ما حسيتها ولو بيدي كان قعدت عندهم
ابو فهد وهو مبسوط والضحكه ترتسم على شفتيه :الحمد لله والله انكم ريحتوني بكلامكم
ام عادل :اصلا من اول وانا تعجبني شخصية امهم بس من زمان عن بناتها لانها ما تجيبهم معها في المناسبات الكبار الي نشوفها فيها واليوم تفاجأت وانا اشوفهم ..بصراحه الحمد لله الله راضي عليك يا عادل ورزقك على قد نيتك
عادل طول هالوقت وهو يسمع وساكت ما علق رغم انه كان سعيد بكل الكلام الي يسمعه
صالحه :هاه يبه بشروا عساكم تكلمتوا في موضوع الزواج وحددتوه ترى ماعاد يمدينا على الحجوزات والقاعات الزينه كلها بتروح
ابو فهد :انا كلمت ابو محمد وقلتله كل هالكلام وهو قال انه بيزوج اختها معها وانه وده يشاور اخوه وابوه وبيرد علينا في هاليومين
ام عادل :والله خساره اختها بعد ما شاء الله وياليت فهد سمع الكلام كان خطبنا الثنتين كلهم لعيالنا
حصه:ايه يمه بس ترى هي ومثل ما سمعت خاطبها ولد عمها من مبطي مع ان صالحه انكرت هالكلام وتقول ان جدها قال هالكلام كله من راسه
ابو فهد :ما علينا والبنت لولد عمها اولى بها وفهد اختار والله يوفقه
حصه وهي تلتفت في عادل :عادل اش فيك ليش ساكت الموضوع موضوعك وانت ساكت شاركنا
""عادل بطبعه هادي ولا يتكلم كثير.... نبذه مختصره عنه.... خريج جامعه الملك سعود ادب انجليزي ...يعمل حاليا مدرس في احد ضواحي منطقه الرياض""
عادل :وش اقول مالي بعد الكلام الي قلتوا كلام اهم شي انكم ارتحتوا لها واعجبتكم وهذا الي يهمني ...
............
........................
................................
في الشرقيه
سعود دخل على لميا ولقاها تصلي توجهه لشنطته وطلع له لبس وقعد يلف في الغرفه شويتين وهذا الشي اربك لميا وما خلاها تركز في صلاتها وبعد فتره دخل للحمام وهي خلصت صلاتها سكرت سجاتها ولفة اجلالها ومرت على المرايه وهي تطالع في شكلها كانت لابسه فستان قصير كت بدون اكمام باللون السكري وفيه تشجير باللون الاخضر ويزينه جزام عريض بنفس لون التشجير توجهت للشنطه الخاصه بالجزم "تكرمون""وطلعت لها صندل سيور باللون الاخضر ولبسته واخذت شنطة مكياجها وحطت لها اولاي واكتفت بالماسكر لعيونها وقلوس باللون الاورنج الامع توجهت لشنطتها الخاصه وطلعت عطرها "الهابي كلنك " وبخت منه وكثرت لانه بارد وهادئ وعلى انتهاءها سمعت باب الحمام وهو يفتح توترت وجلست على السرير وبعد لحظات طلت براسها تشوفه وينه لقته يصلي رجعت وطفت الانوار والاباجورات وفتحت الشباك وهي تشوف المنظر الرائع للبحر وتشم رائحته وتسمع صوته وكأنه يطرب اذانها بأنغام الحب والسعادة ..غمضت عيونها ابتسمت ورفعت راسها وهي تدخل الهواء البارد المنعش لصدرها ....
سعود خلص صلاته ودخل الغرفه يدورها شـــافها ....انتفض كل عرق من عرووقه وحس ان شعر راسه وقف من شكلها الرائع وحركتها الي ما قدر معها الا انه يقرب منها بخفه لا يخرب على نفسه الموقف ...
قرب منها وهو يشوف الهواء البارد يلعب بخصل شعرها شبه المبلول اقتنص فرصه سنحت له وهو يشوف الهواء يطير شعرها عن رقبتها قرب منها ونزل راسه بشويش وهو يشم عطرها الي يزيد من هيجان مشاعره وطبع قبلته الطويله على رقبتها....
... لميا اقشعر بدنها وشدت عيونها دليل حدوث استثاره لكل شعيرات الاحساس في بدنها ...

.... وبعد ما حست انها خلاص ما عاد تقدر تتحمل.... حركت راسها بشويش تحسسه انها بتتحرك عنه
سعود وهو ينهي مهمته التفت فيها وهام في شكلها الرووووعه
لميا ودها تنهي الموقف تراجعت قليلأ وهي تقول خلصت صلاتك
سعود وهو يمسكها من خصرها ويرجعها تلتفت معه للمنظر وهو يقربها منه :ايه خلصت بس لا تهربين .. خليتس
لميا نزلت راسها بخجل
سعود وهو يطالع للمنظر والهواء يلعب في شعره :اش كنتي تفكرين فيه
لميا :وهي تمسك نفسها لا تذوب بين يديه من هيامها بشكله الفتان :لا ابد ما فكرت في شي معين
سعود التفت فيها وهو يقول :هاه وش رايتس نطلع
لميا :الي يريحك
سعود وهو يبتسم ابتسامه مكر :والله الي يريحني .وطالع في السرير انا نرجع ننــــــــــــــــام
لميا تلعثمت وهي تبلع ريقها :لا لا نطلع احسن واش ننام تونا صحينا وشدت نفسها منه بقوه وهي تتوجه لعبايتها
سعود :هيه وين رايحه بهاللبس
لميا تنرفزت من اسلوبه الي يقهرها احيانا :وش فيه لبسي
سعود : لا والله غيريه والبسي شي للطلعه وياليت يكون ساتر احسن
لميا وهي تبين زعلها وتقول بغضب :خلاص بطلت ما بطلع
سعود :احسن والله وانا من اول اقولتس
لميا وبنرفزه قامت فتحت الدولاب وطلعت لها ترنق مريح وبأكمام طويله ودخلت تلبس وهو يمسك ضحكته على شكلها
..............
.....................
..............................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
مضت ايام وايام وابطالنا كلا متأقلم مع وضعه الحالي
سعود ولميا .....رجعوا من تركيا والسعاده عنوان لبدايه حياتهم
منيره وصالح ...قلة المكالمات جدا بطلب من منيره ولكنها لم تنقطع وقد قررت منيره ان الزواج يتم مع زواج اخوها وبتسافر معه السنه الباقيه من مدة البعثه
نواف .......بدأ العد التنازلي لوقت التخرج رغم توتره قليلا فقد تحدد وقت زواجه متزامنا مع وقت تخرجه
عبير واثير .....لا جديد اثير متوتره جدا جدا فأمتحاناتها قربت ووقت زواجها بعد الامتحانات على طول
عبير .....كأن كل ما يحدث لا يعنيها ... تروح لكليتها وترجع وما تناقش احد ابد رغم استياء امها من برودها فأثير قد انهت اكثر لوازم الزواج وهي تتحجج بأن الوقت لازال طويل ...""ولكـــــن أي طول هو الذي تعنينه يا عبير""
خـــالــــد:لم يتبقى سوى قرابه الشهرين ليعود لارض الوطن حاملا حلم تحقق ...الوضع عنده اصبح حماسي .... عمر ذلك الصديق الوفي ظل ملازما له اكثر الوقت ليحد من تشتت افكار خالد وحتى لا يهدم ما بناه طيله اربع سنوات وحتى تكون عودتهم معا ولا يقاسي احد منهم مراره الغربه وحيدا
.............
......................
..............................
بيت ابو محمد
عبير رجعت ودخلت البيت وهي تحس فيه شيئ غريب وقلبها ناغزها وما تدري ليه
حست فيه كأبه مخيمه على البيت
دخلت وبدون ما تنادي على احد دخلت المطبخ وما شافت احد وحتى غدا ما فيه وهذا الشي حسسها بصدق احساسها
ومن الخوف توجهت وبسرعه وهي ترمي اغراضها بدون وعي وتفتح باب غرفة امها وابوها
انصــــــــــــــدمـــــــــــــــــــــت
انهارت وحست ان رجولها ما عاد تقدر تشيلها وانقطع الصوت وبروده شديده تسري في اطرافها
طاحت على الارض وهي تشوف امها جالسه على السرير وتبكي والبنات حواليها ومحمد يبكي وهو شبه منهار
اثير وغدير فزوا وراحوا لـها وهم يبكون ويحاولون يوقفونها
وهي بدت تصرخ وتقول ــــلا لا تقولونه لا تقولونه
ام محمد تمسكها وهي تقول عبير سمي واذكري الله
عبير وهي تقول ::لا اله الا الله ""لا اله الا الله "
ام محمد حست ان عبير ممكن تكون فهمت الموضوع خطا
:مين علمش
عبيروهي تبكي :وينــــــــــــــه وينه ابوي وينه ابغاه جيبـــــــــــــوه
ام محمد تمسك بنتها وتلمها لصدرها وهي تقول :ابوش طيب ومافيه الا العافيه ان شاء اهدي بس اهدي
عبير وهي تحس براحه بسيطه من كلام امها قامت من حظن امها والتفتت فيهم وهي تشوف دموعهم :اجل ليش تبكون وين ابوي وش فيكم
ام محمد مسكتها من يديها وهي تقول اهدي وافهمي السالفه
عبير تركز في امها وتستجديها ان تتكلم لا ن اعصابها بدت تتفلت
ام محمد :اذكري الله اول
عبير عرفت ان فيه سالفه موت لكن اذا ماهو ابوي من بيكون وليش كلهم متأثرين
عبير :لا اله الا الله ...يمه مين الي مــــات
الكل قام يبكي ومحمد طلع من الغرفه
ام محمد . وهي تجاهد البكاء لتستطيع ان تنطق
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
"جدش محمد ""
.
.
.
.
.
.
........................
ايام العزاء كانت جداً كئيبه ..... وابو محمد وابو نواف اقاموا عزاء والدهم في بيته الي في الدير ه وبعد اسبوع جابو امهم معهم بعد ما اخذوا كل اغراضهم وسكروا باب بيتهم وودعوا ذكرى شايب كان له في القلوب هيبه ومكانه ولسان حالهم يقول وهم يلقون نظره اخيره على البيت
.
.
.
.
مـا للبيـوت العـامـره طـعْـم يــا حـمـود
إذا خلَـت فـي يــوم مــن حــسّ شـايـب
بيـبـانـهـا طــرْمــا وجـدرانـهـــا سُـــــود
ويـصـفـق نـوافـذهـا قـــويّ الـهـبـايـب
فـي كـل ركـن لحزنهـا اثبـات وشـهـود
عـلــى فــــراق مـهَـوِّنـيـن الـصـعـايـب
النادريـن أهْــل الـشـرف منْـقـع الـجـود
شيبـانـنـا الـلــي يحْـسـمـون الـطـلايـب
إخـوان مـن طـاع الولـي خـيـر معـبـود
الـلــي مـكـارمـهـم مــــن الله وهــايــب
ما يعرفـون الزيـف فـي اليُسْـر والكـود
صـــدْق وبـيــاض ورحـمــةٍ للـقـــرايـب
ثباتـهـم فــي حــزة الـضـيـق مـشـهـود
وإيمـانـهـم يـــزداد عــنــد الـمـصـــايـب
كانوا هنا .. وكـان السعَـد مالـه حـدود
وكــان الـرضـا يـمـلا قـلـوب الحبـــايـب
كـانـوا هـنـا .. مفـاخـر آبـــاء وجــــدود
ونـــور وأمــــان ووقــفــةٍ فـالـنــوايـب
واليـوم كـل اللـي مضـى صـار مفـقـود
وَلا بـقــى غـيــر الـجــروح الـعـطـايـب
يا حمود لوّ أبكي سنَـه حـزن ..واجـود
بـدمـوع فـقْـدٍ مـــن عـيـونـي سـكـايـب
علـى الـذي ذكْـره مـعَ الـنـاس محـمـود
الطـاهـر الـلـي مـثـل وبْـــل السـحـايـب
أبوي .. وانت ادرى .. وَلا بالحكي فــود
مـا يندمـل جـرحـي وَلا الكـيـف طـايــب
الوضـع غيـر ومــا بــه سهــود ومـهـــود
مــن يـــوم خلّـيـنـاه حـــدْر النـصـــايـب
نـهـار غـابــت بسـمـتـه ذابـــت كـبـــود
وشفنـا مـا عفنـا فـي زمــان العجـايـب
لـيـت المنـايـا لا لـفـت تـطـلـب الـــزود
مـــا تــاخــذ الا النـاقـصـيـن الــزلايـــب
روس ٍ كساها الشيب ما صانت عهـود
ومـن ظـن فيهـا يصـبـح الـظـن خـايـب
هـرّاجـة المجـلـس حـجـا كــل مـقــرود
بـيّـاعــة الــذمّــه بــســوق الـجــلايــب
الـرَّجـل فيـهــم لـــه عـضـــلات وزنـــود
هيـكـل فـحَـل والـقـلـب فـالـغـيّ ذايـب
ذلـيـل .. لا يـحــذف ولا يجـمـــع حـيــود
نقـص ٍ علـى الأجـواد حاضــر وغـــايـب
يـا الله يـا معْطـي العطـا غـيـر مـحـدود
وإيمانـنـا بــكـ مــا دخــل بــه شـوايــب
إجـعـل مـقـرّ ابــوي فـي ظــل مـمـدود
بجـنـات عــدْن أم الغـصـون الـرطــايـب
وأحْسـن عزانـا فـيــه يــا خـيـر معـبــود
لــولاكـ مــا نصـبـر بــلا حــسّ شــايــب
((وسقطت ورقه اخرى من اوراق الخريف))
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 12:13 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السابع والعشروووون
قراءة ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
...............
اليوم يوم غير كل الايااااااااااااااااااااام الي مضت بعد العزا
اليوم القلوب زارها شيئ من الفرح.. والسعاده بدت برسم خطوط لها لتبدئ لوحتها
بيت ابو نواف
الكل مجتمع حول التلفزيون وهم يشوفون الخبر الي ولأول مره يحسسسون انه يعنيهم شخصيا
المذيع :تم اليوم تخريج الدفعه(........).من طلاب كليه الملك عبد العزيز الحربيه تحت رعايه ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران صاحب السموا الملكي الامير سلطان بن عبد العزيز ال سعود حفظه الله
الكل مشدود الانتباه وعيونهم مركزه على تكريم الطلاب المتفوقين والي نواف احدهم
..........
........................
بيت ابو محمد
الكل ايضا كان مجتمع ولكن هناك شخص واحد فقط هو الي كانت عيونه وقلبه وكل حواسه مركزه معاه ...........
احد ضباط الكليه يتقدم بقراءه اسماء الطلاب للسلام على سموه واستلام شهاداتهم من يده الكريمه
..............
...............الطالب ...نواف حسن محمد ال........
تعالى صوته من بين الصفوف ..............امــــــــــــــراااااااااااااااك
وتقدم بخطوات واثقه وهو بكامل انا قته العسكريه وصافحت يده يد سلطان الخير والعطاء سلطان التواضع والمحبه تمتم معه بكلمات بالكاد تسمع ولكن اقتطف منها التشجيع وهو يصفه بالبطل ويبتسم له ابتسامته المعهوده والتي لا تفارق محياه
...........
....................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
مســـــاءاً
.....................
بيت ابو محمد
تحديداً في غرفة البنات
غدير نايمه ....اثير على سريرها وماسكه دفترها
عبير..توها تخلص من صلاة الوتر والتفتت في اثير ..ابتسمت وهي....شبه متأكده ان اختها قاعده تكتب خاطره
عبير قربت من اثير وهي تجلس على طرف السرير .....اثير ممكن اتكلم معاش شوي
اثير سكرت دفترها من اول ما شافت عبير تتوجه لها :اكيد ليش لا
عبير:اشوفش صرتي تمسكين هالدفتر اكثر من كتبش ...انتبهي تراها تحديد مستقبل
اثير :لا بالعكس انا نادر ما امسكه....وبعدين انتي الي شبه مهمله وين المذاكره ترى لكم اسبوع باديين اختباراتكم
عبير:ايه انا عارفه ...ومذاكره ..طول الاسبوع انا الي اذاكر ترى ....وانتي مغير من سوق لسوق
اثير :عبير بما انش فتحتي الموضوع بنفسش ودي اتكلم معاش في الموضوع
عبير: أي موضوع
اثير :الا متى هذا البرود
عبير :ما فهمت
اثير وهي تعدل جلستها بجديه وتقول :لا انتي فاهمه وما يحتاج تمثلين علي الغباء
عبير :نزلت راسها وهي تلتزم الصمت
اثير :مهما تهربتي تراه واقع ولا بد ترضخين له يوم
عبير :اثير انا ماني بفاهمه ليش ما اخروووه
اثير :وليش يأخرونه
عبير وهي تلتفت في اختها بصدمه :اثير انتي ايش فيش ترى جدي توه مابعد كمل الشهر وجدتي باقي في عدتها وانتم ودكم بالفرح وكثره الكلام
اثير :لا ياعبير لا تراوغين ...جدتي هي الي حلفت ان الزواج يتم
وبعدين احنا اشترطنا انا ما نرووح للقاعه وبنضل في البيت ومع جدتي لبعد الحفل وبنطلع من هنا يعني كل الحفل والهرج الي تقولين عنه بيكون لاعلان الزواج فقط ...وحتى لو كنت معاش والموضوع تأجل واش الي بيتغير في الموضوع ..لا جدي بيرجع ولا شي من الواقع بيتغير
عبير وهي تناظر في ايدها :اثير انا خايفه
اثير تنزل رجولها وتجلس جنب اختها وعلى نفس الوضع وهي تحط يدها على كتفها .....من ايش خايفه
عبير:انا لحد الان ما ني متقبله الوضع ابداً
اثير :لانش انتي ما حاولتي
عبير:كيف
اثير :عبير الموضوع خلاص اصبح واقع يعني انتي ما تتكلمين في هالموضوع ولا تسمحين حتى انه ينفتح واكبر دليل انش لحد الان ما استعديتي بأي شي والزواج معاد باقي عليه غير ثلاث اسابيع
عبير وبصدمه حطت يدها على عيونها وهي تقول :ــــلا
اثير :الا ليش لا وليش انا تقبلت الوضع ومشيت اموري وانتي لا ليش لا زلتي واقفه على اطلال الماضي ليش ....ليش عند اول عتبه حارت خطواتش وعجزتي عن النهوض ...عبير التفتي لنفسش ولا تحرمينها من الحياه تراها حلوه للي يعرف يمشيها صح ولا يلتفت وراه ويخلي الماضي يتحكم فيه
عبير وبعد صمت لم يطل كثيرا التفتت في اثير الي مركزه نظرها فيها وفاجأتها وهي تقلب ورقه الحوار لتصدمها بسؤال شبه مبهم ولكنه واضح ......""من متى وانتي تحبينه ""
اثير انخطف لونها وتلعثمت في الكلام وهي توسع عيونها في اختها :من هو ؟
عبير وهي تبتسم بملل : من هو يعني ..وواصلت وهي تتكلم وتمثل الهيام ...فارس الاحلام المبجل ...رجل تجتمع فيه كل صفات العالم .....من رومنسيه وحب وهيام ورجوله وبطوله ووسامه وفصاحه وكرم وجود واخلاق .......وكملت وهي تضحك وفي الاخير.... يطلع ,,,نوااااااف
اثير :تأثرت من كلام اختها وريحه الاستهزاء الي شمتها في كلامها :وبدون تردد رجعت لوضعها الاول في سريرها ودخلت رجوله في الحاف ودفت اختها وهي تقولها :اصلا انا الغلطانه الي احاول احسن من مزاجش واتكلم معاش وانتي وحده الكلام معها ضايع وغطت نفسها بلحافها
عبير ضحكت بشويش لا تطلع صوت وتصحى غدير وقامت لها وهي تشد لحافها عنها وهي تقول لها ..قومي قومي انا ودي اتكلم معاش
اثير :روحي كلمي نفسش انا بنام عندي بكره مذاكره واختبارتي معاد عليها الايومين ماني بمثلش
عبير :انا عارفه منتي بمثلي بس والله ان تقومين معي
اثير :وين اننتي صاحيه والا
عبير :تعالي وبس غدير لا تقوم بسرعه
عبير مدت يدها لاثير الي تجاوبت معها وجرتها معها وخرجو من الغرفه
.............
....................
............................
في الشرقيه
بيت سعود
لميا بدلع :سعود اطلع جب لي بيتزا
سعود :يا بنت اهجدي وعن الخبال
لميا :والله اني صادقه انا طفشانه من المذاكره قوم تراك ذبحتني بهالكمبيوتر عليه اربع وعشرين ساعه
سعود :ايه واذا خرجت ذبحتني بخرجاتك واذا قعدت ذبحتني بسكاتك واذا هرجت ذبحتني بطلباتك ....سعود يواصل بأستهزاء...انا مدري انتي بسبع ارواح على كثر ما ذبحتس ما بعد متي
لميا زعلت ودخلت الغرفه وهي تصفق الباب بقوه خلت سعود يفز وهو يقول :الله يعـــــــــــــــــنني عليتس
...........
بيت ابو محمد
اثير وهي متكيه بظهرها على سرير امها وابوها الي بالغرفه العلويه وتطالع في عبير المبتسمه وعلى ضوء الاباجوره الخافت :وانتي كيف عرفتي ؟
عبير من غير لا تلتفت لاثير:يوم جاو لعندنا بعد الملكه طلعت ازهم عليش لانهم يسألون عنش فجيت استعجلش ولقيتش منتي في الغرفه وسمعت صوت في الحمام حسبته انتي وشفت دفترش و....سكتت وهي لأول مره تحس انها اخطأت في تصرفها
اثير :قريتي اخر خاطره ...صح
عبير وهي لا تزال محرجه :ايه بس والله ما كان من باب التجسس بقدر ماهو فضول ولاني كنت احسب انش حزينه على فارس الاحلام الي كنتي تكتبين عنه ولكني ولاول مره احس اني مغفله وانضحك عليه والتفتت في اختها وهي تبتسم بضحكه
اثير :ضحكت ورجعت سكتت واطرقت رأسها
عبير لما اختها سكتت اكملت :ولما انفتح باب الحمام خفت ورميت الدفتر ولكنها طلعت غدير وهي تقول انش طلعتي بعدي على طول ..طلعت ..وشفتش طالعه من غرفه امي وابوي ....سكتت والتفتت في اثير
اثير : تنهدت ورجعت تناظر في عبير وبدووون كلام
عبير :بس انا عرفت انه ماهو العطر عذرش وانش كنتي تطالعين فيه من الدريشه ....
الكل التزم الصمت ولكنه لم يطل وعبير تكسره وهي تسألها :اثير انتي من زمان تحبينه ؟؟
اثير وهي ترجع تلتفت في عبير وهي تقول :لا والله كان اعجاب فقط في البدايه
عبير وهي تبتسم :وبعد الاعجاب
اثير :عبير افهميني وبعدين اتريقي مثل ما ودش
عبير :لا والله انا ما اتريق ...اثير تدرين اني فرحت لش لما عرفت انش تحبين ....اقصد معجبه في نواف ....لانه على الاقل هالشي بيحد من جرح القلوب ومأسيها يكفي جرح واحد بهالبيت
اثير :عبير الله لا يحرمني منش
عبير :لا ما خلصنا انا لازم اعرف انتي من متى متعلقه بنواف وهل هو يعرف اولا ....
.............
...................
.........................
الشرقيه
دخل عليه وشافها لافه نفسها بالحاف والمكيف على اعلى تبريد
قرب منها وهو يحاول يلقى له فرجه في الحاف لكن باين انها لافته عليها بأحكام .."".صارت تعرف حركاته ""
مسح على الحاف وين ما توقع انه ظهرها وهو يقول ..يالله لموا حبيبتي قومي البيتزا بتبرد
لميا فتحت الحاف بشويش وهي تقول :قل والله.. ما اسرعك
سعود :ما اسرعهم هم انا مالي دخل
لميا بحب :طلبت ؟
سعود :ايه ..لاني خفت ما اتأكلين الليله بيتزا وتطيحين علينا العماره
لميا حمر وجهها من الزعل :خلاص كلها لحالك انا ما ابغى
سعود :والله ..اجل بأخذها واروح للشباب في الشقه منتظريني
لميا بزعل :لا والله قلها صادق بس وجت بتقوم من السرير ولكنه مسكها ورجعها
لميا :ايش فيه
سعود ابد سلامتس ..ما فيه شي
لميا :فكني طيب
سعود :لا يا حبي مافيه ..لين تعطيني حق البيتزا الي طلبتها
لميا :ما عندي فلوووس
سعود وهو يفتح الحاف الي اهملته ويدخل معها وهو يقول :لا يا قلبي انا ما اقصد الفلووووس
........................
...............................
.............................
بيت ابو محمد
اثير وهي تلتفت للسقف بحالميه وتجر شريط الذكرى :تذكرين لما كنا في الديره وانكسرت رجلي
عبير وهي تضحك من الذكرى ..قصدش يوم لحقش الكلب
اثير وهي تضحك :الله لا يسامحه
عبير وهي تحاول تسكت ..كملي ايه اذكر
اثير :كنت انا ومحمد نلعب في المزرعه...وبدون ما نحس خرجنا عن اطار المكان وبدون سابق انذار ما شفنا الا الكلب ينبح ويجري ناحيتنا ...ههههههههه
عبير :هههههههه..كملي
اثير :وبدون شعور منا قمنا انا ومحمد نقافز من على المدرجات الزراعيه وبما اني انا الاسرع قفزت من فوق وحده منها وكانت عاليه وحسيت ان رجلي انكسرت على طول وما عاد قدرت اتحرك ولكن الي زادها ان محمد قفز وجا فوقي على طول وهذا كان اخر شي اتذكره ....وسكتت برهه وهي تتنهد ....وأول ما فتحت عيني شفته ... كان.نواف في وجهي على طول ....انا بكيت على طول وسمعته وهو يقول الحمد لله لا تخاف وكان يكلم محمد الي كان واقف ويبكي من الخوف ..ومسك يديني وفكها عن وجهي وهو يقول لا تخافين ..فيه شي يؤلمش تحسين بشي
اثير :ايه رجلي تعورني مررره
نواف :مسك رجلها وهو يسحبها من تحتها
اثير :ااااااااااااااه
نواف ارتبك وهو يقول أي وحده فيهم والا كلها
اثير وهي تبكي :ما ادري بس الي انت مسكتها توجعني مررررره
نواف سحبها بشويش ورفع بنطلونها الجنز وبشويش وانصدم وهو يشوفها منتفخه وواضح انها مكسوره ..وبدون ما يتردد مسك يدها وحطها على كتفه ودخل ايده من تحت رجولها والثانيه تحت ظهرها وشالها وهي في قمه الاحراج والالم
اثير :......كنت بين الامي واحراجي التفت فيه وما اشوف الا طرف وجهه وكان اول سنه ثانويه وتوه بدا صوته يتغير وشاربه توه بدا يخط ...
كنت اشوفه وقتها اشجع الرجال واقواهم واجملهم
.................................................. .
عبير ....الله يا اثير من زماااان وانتي ساكته
اثير :وانتي اش تتوقعين اقدر اقول
عبير :بس ما كان يبان عليش ابد حتى لما نجيب طاريه او حتى نروح لعمي ويكون موجود
اثير :بالعكس يا عبير انا في داخلي براكين من تضارب المشاعر وتلخبطها ولكن لان ما احد فكر ولو واحد في الميه بانه ممكن يكون فيه شي فما احد قدر يلاحظ مع ان منيره في الفتره الاخيره حسيتها لاحظت وبدت توترني احياناً وتحاول تحرجني
عبير وهي تمسك يد اختها وتشدها: .اثير.... الله يوفقش ويسعدش ويسخر نواف لش وتقربه عينش يارب
اثير : وانتي بعد الله يسعدش ويسخرلش عادل ويجعل له في قلبش مكان
............
......................
.................................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أوراق من خريف الماضي, القصص و الروايات, اوراق, خريف, حورانية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:12 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية