لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-10, 11:12 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السادس عشر

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
منيره بتروح مع امها اليوم عند خوالها والي مسوين مناسبه للعائله كلها ..منيره كانت في قمه اناقتها وهي تمني نفسها ولو بشوفه من بعيد تهدي شوي من شوقها لصالح
========================
ابو محمد وهو يكلم ابوه
ابو محمد : يبه رضاك اهم عندي من صحتي
ابو حسن : والله لو رضاي يهمك كان ما عصيتني
ابو محمد: والله يا بوي اني ما عصيتك وانت اللي ما اعترضت
ابو حسن : والله قلت انك رجال و بتاخذ علمك من راسك
ابو محمد وهو ينزل راسه ويقول :الله يسامحك يا ابوي وانا هالحين ماني برجال
ابو حسن وهو معصب : ايه... الرجال يعرف سلوم الرجال ولا يتعداها
ابو محمد: يبه هذي ماهي سلوم رجال هذي عنصريه
ابو حسن : واش قصدك يالهابي
ابو محمد : الله يرضى عليك يا ابوي تراني شايب قد عمري فوق الاربعين تتلفظ علي
ابو حسن : ايه شايب عايب
ابو محمد وهو يبتسم : المهم العلم يا ابوي اني انا واهلي جايين الاسبوع الجاي وان شا الله انك راضي علي وما لك انت والجماعه الا الكرامه كان هذا يرضيك
ابو حسن : لا لاتجي ولا اشوف وجهك لا انت ولا بنتك
ابو محمد : يبه لا تعصب الله يهديك وبنتي واش ذنبها
ابو حسن : ذنبها ذنب ا بوها
ابومحمد :والكلام الاخير
ابو حسن وهو يحسب ان الوضع لصالحه وانه اذا ضغط على ولده وقسى عليه بيريح ضميره ::الكلام الاخير انك انت وبنتك محرم عليكم بيتي اللين اموت والا ترد بنتا وكرامتنا لنا وقفل الخط في وجه ابو محمد
==================================
في بيت اخوال منيره
الكل موجود خالاتها واخوالها واهم الموجودين بالنسبه لمنيره خالتها حليمه ام صالح ....
منيره وهي في اوج سعادتها بوجودها في بيت اخوالها الي تحبه ولمة البنات الي توسع الصدر والاهم وجود صالح بنفس المكان الي هي فيه يحسسها بوجوده معها وقريب منها
البنات اختاروا غرفة منزويه والتموا فيها لاجل ياخذون راحتهم بالسوالف والضحك ولان خوالهم وعيالهم بيدخلون يسلمون على اخواتهم وخالاتهم
منى اخت صالح تسكر جوالها بعد المكالمه القصيره الي جاتهاو تقوم فجأه وهي تقول لمنيره انها تبغاها على انفراد
الكل قام يغمز ويهمز
((منى اخت صالح الي اصغر منه على طول ..متزوجه وعندها بنت وهي اقرب اخوات صالح له ))بس وش تبغا في منيره ؟؟
منيره ومنى اقرب ثنتين لبعض بين بنات الاخوال وعلاقتهم ببعض قويه وقديمه فمنيره ما حست بشي غريب من ان منى ودها تكلمها على انفراد مع شوق منيره لمثل هالكلام لانه دائما لا يخلو من سيره صالح لكن .......؟؟؟
منى تمشي وهي ممسكه في ايد منيره ومنيره مبسوطه وتضحك وتسولف وما تدري عن اللي قاعد يسمعها وفجأه منى تدخل للمقلط ومنيره توقف وهي تقول منى انتبهي لا يكون فيه احد من العيال
منى وهي تلقي نظره وترجع لمنيره وتسحبها وهي تقول .... .لا ما فيه احد تعالي بس.
منيره تدخل وهي تقول خلينا نشوف لنا مكان ثاني هنا ما يصلح يمكن احد يدخل فجأه .....
منيره فتحت عيونها و حطت ايدها على فمها وهي تصرخ ..ــلآ
ولفت وجهها بسرعه وهي تغطيه وتحط ايدها على مسكه الباب لاجل تفتحه وتهرب لكن توقفت فجأه وهي تسمعه يقول ....منيره !
منيره وقفت ولان منى تكت على الباب
منيره :لا لا حرام عليكم
صالح :اسمعيني بس
منيره : لا لايامنى غلط ..غلط ..ابوي بيذبحني
منى : لا يا منيره مافيه شي غلط هذا زوجش وبعدين صالح يبي يكلمش بموضوع مهم جدا اسمعيه
منيره تفك يدها عن وجهها وهي تطالع في منى ولا زالت معطيه صالح ظهرها
منى هالها منظر وجه منيره المليان دموع
منى تلتفت في صالح بوجه مستنكر وهي تقول صالح معليش ما اقدر اطلع قول الي عندك لمنيره الحين وبسرعه
صالح يقرب وهو يقول منيره الكلام الي راح اقوله اسمعيه بعقلش ماهو بقلبش
منيره انتفضت من صوت صالح وهو كل ماله يقرب منها وبعد من المقدمه المخيفه ...
منى :بسرعه يا صالح لا احد يدخل
صالح وهو متوتر :..... طيب كذا ما ينفع الكلام طويل و محتاج قرارات
منى :يعني ؟؟
صالح :وعينه على ظهر منيره ويرجع يطالع في منى ويرجع يطالع في منيره ...منيره ما عليش اكلمش على الجوال
منيره :تطالع في منى وهي تعض على شفتها بخوف وتحرك راسها بالرفض
منى :ليش يا منيره ما فيها شي
صالح هنا خلاص صبره نفذ ...اشر لمنى تطلع
منى وهي تشوف صالح بدا يعصب وهي تخاف من عصبيته اشرت له على الساعه
صالح :غمض عيونه وهو ياشر لها براسه بالايجاب
منى وبسرعه فتحت الباب وهي تخرج و منيره جات بتلحقها لكن الي وقفها وجمد كل خلاياها هي مسكت صالح ليدها وهو يلفها لناحيته ويحط عينه بعينها الي كانت مليانه دموع
منيره وبدهشه نزلت راسها ودموعها تطيح بسرعه
صالح وهو لا زال ماسك يدها رفع وجهها وهويقول بجديه صارمه منيره ناظريني
منيره وبخوف من طريقته الامره رفعت عينها وناظرت فيه وهي تحط عينها بعينه بخوف
صالح تألم من نظره الخوف الي بعيونها مد ايده و بكل حنان مسح دموعها وهويقول ...منيره الموضوع مهم ولازم انا وانتي الي نقرر
منيره وهي تبلع ريقها بصعوبه من حركته الي الهبت مشاعرها من جديد قالت :.."ما فهمت ؟
صالح وهو مبسوط انها تجاوبت معه وتكلمت ابتسم لها ابتسامه ذاب معها قلبها الرهيف وهو يقول ..منيره الوقت والوضع الحين ما يسمح انا بأتصل ..وانتي بتكلميني وهو يهز لها راسه بالايجاب
منيره ما قدرت الا انها تهز راسها بالايجاب رد على حركته
صالح ترك ايدها وهو يبتسم ويقول :انا اسف بس ما كان فيه قدامي غير كذا والوقت ماهو في صالحي ولف بيطلع من الباب الثاني للمقلط الي يودي لقسم الرجال وقف والتفت في منيره الي لا زالت متجمده مكانها وهو يقول :منيره لا تزعلين من منى تراها مجبره على الي سوته , وطلع
منيره عينها لا زالت معلقه في الباب الي طلع معه صالح وهي لا زالت تحس بانفاسه القريبه منها وريحه عطره الي معبيه المكان وطغت على كل شي حولها حست ان رجولها ابلت بلاء تشكر عليه انها ما خارت قدامه والحين جا الوقت انها تنهار وتجلس وهي تسترجع الي صار وكأنه حلم وهي ما بين مصدق ومكذب
========================
بيت ابو خالد
خالد بعد ما تعشى مع اهله وسولفوا شوي تحجج انه وده يروح يرتب اشياء ضروريه لسفر ويرتاح لانه تعبان
خالد وهو ينهي ترتيب اغراضه ويلم الاشياء الضروريه تمدد على سريره وهو يعيد الاتصال بعبير والهاتف لا زال مغلق بدا ييأس انه اليوم يسمع صوتها حط الجوال على الكومدينه وسكر الاباجوره ونام
================
بيت ابو محمد
بعد المكالمه الي بين ابو محمد وابوه .. ابو محمد تضايق كثير والهم والحزن والالم ملى قلبه وما رضى يعلم ام محمد بالي ابوه قاله له لاجل ما تخاف وما وده يصير في خاطرها شي على اهله فاستأذن وما كمل عشاه وراح لغرفته
ام محمد حست ان ابو محمد متضايق وتعبه كل ماله يزيد
عبير :يمه اش فيه ابوي؟
اثير :أي والله ابوي اليوم متغير ووجهه تعبان
ام محمد وهي تطالع في عيالها وتشوف في عيونهم الخوف على ابوهم :والله ما ادري اش فيه بس ان شا الله ما عليه الاالعافيه اكيد عنده مشكله في الشغل
محمد : لا والله ابوي دايما ما عنده مشاكل في الشغل
اثير وهي تسكت اخوها بصوتها :محمد ؟؟
محمد ينزل راسه وهو يقول والله ان ابوي تعبان مره وبتشوفون
ام محمد استغربت من احساس محمد الصادق بألم ابوه ..قامت وهي تقول يالله كل واحد منكم على غرفته ناموا ذبحكم السهر
عبير : لا انا الحمد لله انام ما اسهر وهي ترقص حواجبها لاخوانها
اثير : ايه يا ماما لان فيه كل ليله حكايه جديده تنامين عليها واحنا يا حسره
عبير وهي تتعضض في اختها لا تفضحها قدام امها واخوانها مع انهم عارفين بالجوال بس ما في بالهم ان المكالمات شبه ليليه
ام محمد : وهي تتوجه للغرفه ..شيلوا العشا وروحوا لغرفكم ولا تفتحون التلفزيون وتزعجون ابوكم وانا باروح اشوف له
البنات قاموا يشيلون الصحون ورغم وجود الشغاله الا ان ام محمد معوده بناتها ما يعتمدون على الشغاله في شي وانها للمساعده لا غير
محمد راح لغرفته وسكر عليه وهو يلعب بالقيم بوي
غدير دخلت الغرفه بس طفشت واخواتها بيطولون شوي لين يطلعون فراحت لمحمد تلعب معه
وفجأه الكل خرج وهم يركضون لغرفة امهم وابوهم وهم يسمعون صوت امهم الباكي وهي تصرخ
البنات ومحمد راحوا لابوهم المتمددعلى السرير ووجهه مشدود ومحمر و العرق يتفصد من جبينه وانفاسه تعلو وتهبط بصعوبه
الكل اخذ يبكي و يزهم عليه وهم يستجدون منه لو كلمه ولكنه بدا يختنق واطرافه بدأت تبرد والكل يصرخ وبهستيريه
عبيروتلقائيا ومن غير شعور راحت لغرفتها بسرعه البرق وطلعت جوالها وفتحته وهي ترتجف وتشاهق وضغطت اتصال وهي تبكي وتقول "يا رب يا رب
خالد والي توه غاط بالنوم فز على صوت الجوال شاله وهو مسكر عيونه وشبه صاحي وبصوت كله نوم ....مرحبا
عبير :خالـــــــــــــــــــــــد الحقنا يا خالـــــــــــــــد
خالد فز وركض لانوار الغرفه وفتحها وهو يلتفت في ارجاء الغرفه ويقول :وين وين
عبير وهي تبكي :في البيت
خالد بدا يصحصح وهو يشوف نفسه بالغرفه وعبير تكلمه من الجوال
خالد :عبير اش فيه ؟؟
عبير : ابوي يا خالد ابوي بيموت الحق علينا ابوي بيموت وتبكي بهستيريه
خالد سكر جواله ورماه ولبس فانيله البيجامه الي كان راميها على اريكه السرير ونزل مع الدرج بسرعه ولا انتبه ان اهله كلهم لا زالو صاحيين ويتابعون التلفزيون
الكل استغرب من طريقه خالد في النزول وتوجهه السريع للباب
ام خالد : اش فيه
ابو خالد :اللهم اجعله خير
ام خالد :الولد ماهو طبيعي الحقه
ابو خالد يلحق خالد وهو يزهم عليه وخالد ولا هو بحوله وتوجهه لبيت ابو محمد وسط دهشه ابو خالد الي ما تردد انه يلحقه
خالد يدق الباب بقوه وبطريقه لا تناسب شخصيته الهادئه
ابو خالد وهو يصل لخالد ويسأله باستنكار :اش فيه ؟
خالد وتوه ينتبه لابوه :ما ادري عمي ابو محمد تعبان
الباب انفتح وخالد يدخل بسرعه وابو خالد يدخل بحذر وهو يشوف غدير والرعب والخوف ودموعها تخبره بأن الوضع خطير
ابو خالد يلم غدير وهو يسمي عليها وهي تتشبث فيه وتقول ابوي بيموت ابو بيموت
ابو خالد :يشد عليها وهو يمشي معها للبيت ويهديها ويقول :لا لا يا بابا ما عليه الا العافيه انا الحين اشوفه
خالد لا شعورياً وهو الي يعرف هالبيت ركن ركن ولا يحتاج احد يدله اتجه للدرج وهو طالع سمع اصوات الصراخ والنحيب الي تقطع القلب توجه للغرفه الي طالع منها الصوت ولكنه قبل لا يدخل تذكر اثير ووقف وهو ينادي بصوت عالي :عبيــــــــر
ام محمد وهي تسمع صوته قامت وراحت لاجلالهاولبسته واثير راحت ورا الباب وعبير لا زالت جالسه عند راس ابوها وتصرخ وهي تسمع صوت خالد ::الحقنـــي يـا خالـد ....الحـــق ابوي بيموت
خالد ما تردد انه يدخل وهو يسمع حميتها وقلبه يتقطع خوف والم
خالد يجلس قريب من ابو محمد وهو يطالع فيه ويحاول يشخص حالته ...بس ما يحتاج يا خالد واضحه الوضع متأزم والوقت يمشي عكس
خالد وهو يسحب المخده الي تحت راسه بسرعه ويثبت رقبته ويحط اذنه عند انفه .. ويجري وبسرعه عمليه تنشيط للقلب
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 11:14 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السابع عشر



خالد يجلس قريب من ابو محمد وهو يطالع فيه ويحاول يشخص حالته ...بس ما يحتاج يا خالد واضحه الوضع متأزم والوقت يمشي عكس
خالد وهو يسحب المخده الي تحت راسه بسرعه ويثبت رقبته ويحط اذنه عند انفه .. ويجري وبسرعه عمليه تنشيط للقلب
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
ابو خالد وصل للغرفه لكنه تردد يدخل وهو يعرف انها غرفه نوم ابو محمد ولها حرمتها فاكتفى بأنه يزهم على خالد
ولكن خالد كان في عالم اخرولا سمعه ..ابو خالد عرف ان الوضع متأزم وهو محتار وش يسوي ووده يشوف ابو محمد ويعرف مدى خطوره و ضعه فزهم مره ثانيه ولكن على محمد
محمد الي كان منزوي في طرف الغرفه لام نفسه بيديه وهو يبكي بخوف شديد قد لا يشبه بكاء احد اخر فابوه بالنسبه له هو جبل طويق ..,هو السد العالي ..هو الدرع الحصين ...هو القدوه ..هو الاب الذي لا يوجد له مثيل.. تخيل ان كل هذا ينهار امام ناظرك وبسرعه اليس الخوف والجزع هو حالك وهو حال الابن الوحيد والصاحب البيب والصديق الوفي لابوه (محمد)
محمد وهو يسمع صوت ابو خالد اتجه له وبسرعه
ابو خالد هاله شكل محمد اكثر من غدير ولكن هنا محمد هو من ارتمى وبسرعه في احضان الاب الثاني والقلب الاحن بعد قلب والده عليه
ابو خالد اخذ يلم الاثنين وحيرته وخوفه يتصاعد وهو يتصل في الهلال الحمر...
خالد لا زال يجري عمليه التنشيط وبسرعه ومهاره عاليه ولكن صراخ عبير ونحيبها يشتت ذهنه ويلخبط مشاعره الحساسه فالتفت فيها بسرعه وهو يصرخ ""عبير خلاص خليني اعرف اتصرف ""
عبير هنا سكتت فجأه وهي تلتفت في خالد المنهمك في اجراء التنفس الصناعي وكانهاتصحو من نوم وهي تقف وتنظر لامها الباكيه بصمت وهي تقف بعيدا ومتوشحه اجلالها وترى اثير وهي تضع يدها على فمها وهي تسكب دموعها ايضا بصمت والكل ينظر للجسد المدد على السرير بلا حراك
عبير سكتت وهي تجلس بالقرب من السرير وتضع يدها على فخذ والدها ودموعها تتساقط بدون حساب
خالد تنفس الصعداء وهو يقول الحمد لله انعشته ويرجع يلتفت في عبير وهويقول عطيني مخدات
عبير تجمع المخدات الي خالد رماها وتوقف عند خالد وتمدها له خالد وبرفق وحذر يرفع رجلين ابو محمد ويطلب من عبير تحط المخدات تحتها لاجل الاكسجين يوصل للدماغ
خالد بسرعه يطلع ونيته يجيب سياره ينقل ابو محمد للمستشفى لان حالته جدا خطيره تفاجاء بابوه واقف عند الغرفه وهو يلم محمد وغدير ووجهه فيه ميه سؤال
ابو خالد وهو يلتفت في خالد بخوف :هاه اشلون ابومحمد
خالد وهو يلتفت في محمد وغدير:لا ان شاء الله بخير انا انعشته بس لازم ننقله للمستشفى ورجع يطالع في محمد وهو يقول :محمدوين مصطفى نبي ننقل عمي عبد الله الحين
محمد : مصطفى اعطيناه اجازه وسافر من امس
ابو خالد : ما يحتاج الهلال الاحمر على وصول
خالد : حلو اجل خلكم برى لين يوصلون
خالد يرجع وبدون ما يدخل للغرفه وهو يزهم على ام محمد :خاله فاطمه
ام محمد وبصوتها الباكي :لبيه يمه
خالد وهو يتوتر من صوتها وردها :لبيتي حاجه يمه ولا عليتس امر يا خاله اطلعو لان الهلال الاحمر بيجون هالحين
ام محمد : صار يمه
ام محمد تطلع هي واثير وعبير وراهم وهم يتوجهون لغرفه محمد المجاوره لغرفة امه وابوه عبير توقف عند الباب وهي تشوف خالد الواقف ومعطيهم ظهره وشاد مقدمه شعره بيمينه وحاط يساره على خصره
عبير :خالد
خالد يلتفت بسرعه وهو يشوف عبير واقفه وتناظره بنظره حزن شديد والم وهي تستجديه يطمنها باي كلمه او نظره ..خالد يتقدم ويوقف قدامها ويلتفت في الغرفه وهي تلتفت معه على ابو محمد الممدد
خالد : اش الي صار ؟
عبير :ما ادري بس له يومين ووضعه ما كان عاجبني والليله على العشاء كان حزين جدا وما تعشى وبعدها صار الي انت شفته
محمد وهو يركض ويطلع الدرج بسرعه ويطالع في خالد وعبير جاوا جاوا
=======================
في المستشفى
خالد وابوه ومحمد واقفين عند غرفه العمليات لان ابو محمد يحتاج لقصدره سريعه ...ام خالد ولميا كلهم في بيت ابو محمد وقاعدين يهدون ويواسون البنات وامهم والكل على اعصابه ويرفع ويرجي من لا خاب طلابه كريم.. رحيم ..جوده غلب كل جود ورحمته وسعت كل شيئ .....
==========================



بيت ابو حسن
منيره من رجعتها من بيت اخوالها وهي على اعصابها ومتوتره واي احد يقول لها كلمه شخطت فيه بعصبيه ولسان حالها يقول "ياترى ايش يبغى فيني صالح وليش الحين يوم ماعاد باقي على الزواج الا قرابه الشهرين اصر يشوفني ولا بعد وده يكلمني وهو طول ثمان شهور ساكت وصابر ....معقوله يكون صبره نفذ منيره ضحكت على نفسها وعلى افكارها الغبيه الي شكلهابتوديها في داهيه .. بس والله معذوره ويا ترى صالح ايش عنده؟؟
عبير و بعد ما صلت الفجر ودعت ربها من قلب وبتضرع ان الله يشفي ابوها ويرجعه لهم سالم ما قدرت تصبر وراحت تتصل على جوال خالد للمره العاشره وخالد ما يرد لانه ما اخذ جواله ومن يوم رماه بعد مكالمه عبير له البارح
عبير وهي تلتفت في لميا الي توها تخلص صلاتها :لميا الله يخليش دقي على عمي عبد العزيز والله بديت اقلق وخالد ما يرد على جواله ابد
لميا تقوم وهي تثبت اجلالها على راسها وتقول وانا والله ناسيه جوالي بس باكلم ابوي بالتلفون الثابت ونتطمن عليهم
اثير وهي ترفع راساها من على مخدتها وعيونها منفخه وصوتها مبحوح من كثر الصياح :أي والله يا لميا تكفين كلميهم ترا خلاص بديت اتوتر وامي بعد تراها على اعصابها
في المستشفى
الدكتور يطلع من الغرفه وهو يقول لهم : ايش علاقتكم بالمريض؟
ابو خالد وهو يمسك اعصابه الي بدت ترجف حالها حال محمد وخالد :احنا اهله وهاذولي اولاده في اشاره لان خالد اصبح ذو صله مقربه بابو محمد واهله ...طمنا يا دكتور والله انا على اعصابنا من البارح
الطبيب وهو يبتسم بتعب واضح :الحمد لله الله اراد له النجاه وما احنا الا سبب ولكم الفضل بعد الله في نجاته بحسن تصرفكم واسعافكم له قبل وصوله للمستشفى
الكل هنا تنفس الصعداء وهو يقول الحمد لله ..اللهم لك الحمد
خالد يتقدم من الطبيب ويسأله عن حالته الان والاسباب الي ممكن تكون ادت للجلطه المفاجئه وعن حالته مسقبلا
الطبيب ورغم تعبه وارهاقه فقد امضى الليل كله في غرفة العمليات ولكن رحابه صدره ودماثه اخلاقه ابت عليه الا ان يجيبهم عن استفسارتهم وهو يقول لهم :انتم طبعا عارفين ان المريض يشكومن ارتفاع في الضغط والسكر وهذي من اهم اسباب حدوث الجلطات وايضا ضغوط العمل ومشاكله وايضا ان كان هناك ضغوط او مشاكل عائليه تكون هي في المقدمه لان تأثيرها على القلب اقوى من غيرها ....على كل حال هو اليوم وبكره راح يظل تحت مراقبتنا في العنايه ومع تحسن حالته ان شا ء الله راح نسمح بزيارته وننقله للتنويم ...وتقدرون تزوروني في عيادتي لاخذ معلوما ت اكثر ومعرفه كيفيه التعامل معه في حال خروجه من المشفى باذن الله والحين انا استأذنكم والف الحمد لله على سلامته
ابو خالد يرد على الاتصال الي جاه
لميا :يبه كيف عمي عبد الله
ابو خالد وهو يبتسم :ابشركم الحمد لله عمليته نجحت وتو الطبيب خرج وطمنا عليه وشوي ونجيكم
لميا وهي تبتسم وتقول : الحمد لله ..الحمد لله ..وانتو شفتوه
ابو خالد : لا لحد الان وما راح يسمحون بزيارته حالياً بس راح ننتظر شوي لين يطلع من العمليات ويحطونه بالعنايه ...طمني البنات وامهم ان ابو محمد طيب والطبيب طمنا عليه
لميا :ان شاء الله يبه الله يعطيك العافيه ولا يحرمنا منكم وهنا ابت دموعها الا الانسكاب
البنات كلهم قامو للميا وهم يسألونها بعد ان اغلقت السماعه وهي تبشرهم ان ابوهم طيب وان ابوها طمنها عليه واكد لها نجاح عمليته
=================================
بيت ابو حسن
منيره طول الليل ما نامت تنتظر الاتصال لكن صالح ما اتصل ؟!
ابو نواف طول الليل وهو يتصل على جوال اخوه ولا من مجيب
اليوم الجمعه ....والوقت بعد العشاء
ابو نواف قلقان من عدم رد اخوه على اتصالاته ولكنه اولها لانه ممكن يكون متأثر من مكالمه ابوه له
بيت ابو خالد
خالد وابوه توهم راجعين من المستشفى ...البيت فاضي وواضح انهم عند اهل ابو محمد
ابو خالد يتصل في ام خالد ويطلب منها تجي وتخلي لميا عند البنات
خالد وهو مرهق وتعبان :يبه تبي شي باروح اناااام
ابو خالد : لا لاتنام الحين امك جاييه خل ناكلنا لقمتين وبعدها نام
خالد : ابد يبه ما لي في شي
ابو خالد : لا يا ابوك ما يصير شوف لونك اشلون صفر من امس وانت على المويه والله ما تنام لين تاكل لك شي
خالد ما قدر الا انه ينصاع لحلف ابوه ولا جادله بشي بس الي قدر ما يمنع نفسه انه يسويه هو انه تمدد على كنبه الصاله ونام
=======================
لميا وهي تساعد الشغاله في تحضير العشا الي امها سوته قبل لا تروح :سيتي روحي ازهمي ماما ومحمد وانا بأزهم على البنات
لميا تطلع للبنات وهي تطلب منهم وتترجاهم ينزلزن وبالكاد اقنعتهم ونزلوا وهي بقيت بغرفتهم لان محمد بيتعشى معهم
في هالوقت سمعت جوالها يرن وبنغمه تفز لها كل خلاياها لانها ببساطه النغمه المخصصه لسعود""
لميا بصوت باين فيه الارهاق :الو
سعود : السلام عليكم
لميا :وعليكم السلام
سعود : وايش فيتس حبيبتي ليش صوتتس متغير
لميا ما صدقت تلقى احد تفضفض له لانها طول الوقت وهي تكبت لاجل تقدر تواسي فحكت لسعود القصه كلها وفي الاخير انخرطت في البكاء
سعود لفتره تركها تبكي لانه حس انها محتاجه تفرغ كبتها والبكا من الوسائل المريحه لذلك ولكنه بعد فتره وبعد ان هدأت قليلاً رجع يقولها بصوت هادئ وبطريقه حنونه جداً:حبيبتي تعشيتي
لميا:لا ماني مشتهيه
سعود :طيب ولاجل خاطري
لميا سكتت شوي وابتسمت وهي تقول : خلاص شوي واروح اكل أي شي
سعود : وعد
لميا :وعد
==========================
بيت ابو حسن بالديره
منيره تفز وهي تسمع جوالها يرن
المتصل كان رقم ليس مدون لديها وهنا بدأت تتوتر وترجف وهي ترد
منيره :....الو
صالح :السلام عليكم
منيره بأرتجاف :وعليكم السلام
صالح :منيره؟
منيره :نعم
صالح : كيف الحال
منيره : الحمد لله
صالح وهو يبتسم :الحمد لله وانا بعد تمام التمام وحالي احسن حال بعد شوفتش طبعا
منيره ولع وجهها واخذت تحط باطن اصابعها على خدها علها تطفي شيئا من لهيبها
صالح : منيره انا ما ودي ان هذا الشي يصير ومن ورى شيباننا ولكن الوضع الي انا انحطيت فيه هو الي جبرني على هالشي واتمنى تقدرين هالشي وتوقفين معي
منيره بخوف وترقب : خير ايش فيه
صالح : منيره انا جاتني بعثه وما راح اقدر اتمم زواجنا في الوقت المحدد ....يعني راح اضطر ااخر الزواج على الاقل لين استقر واشوف اوضاعي وارتبها وبعدها على كيفكم لو قادره على الغربه معي او نأخر الزواج لين اخلص مده البعثه
منيره بصدمه كبيره انربط لسانها وما قدرت تتكلم وعيونها تمتلئ بالدموع
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 12:01 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثامن عشر


حســـــــــــــــــــاس يــــــــــا جرح الكرامة حســــــــــــــــــــــاس
جـــــــــــــــــــرح الكرامــــــــــــــــــة للرجـــــــــل بالف عـــــــــــلة
كـــــــــــــــــــــــــــاس الكرامـــــــة والكرامــــــــــــة لها كـــــــــاس
لا عــــــــــــــاد مكســــــــــــــــور شكــــــــــا الصــــدر غلـــــــــــــة
مـــــــــــاعــــــــــــــــاد يطفـــــــــــــــي غلــــــــــة الصدر والبـــاس
كــــــــــــــاس تنثــــر مــــــــــــاه والوغــــــــــــــد ذلـــــــــــــــــــــه
عـــــــــــــــــــاري الكرامــــــــــــــــــة لو تحلــــــــــى بالالمـــــــاس
عريــــــــــــــــان لو يلبـــــــــــــــــس على الــــــــــــــــذل حلــــــــة
والحــــــــــــــر في عـــــــــــــــــــزة من العــــــــــــــــز لبـــــــــاس
ثـــــوب جديــــــــــــــد حــــــــــاوي المجــــــــــــــــد كلـــــــــــــــــه
والملــــــــــــــك دونــــــــه جنــــــد حــــــــــراس وأفـــــــــــــــراس
وآلات حـــــــــــــــرب كالجبــــــــــــــــــــــال المطلــــــــــــــــــــــــة
والحــــــــــــــــــر حــــــــــــــــــراس من الخافــــــــــق إحســـــاس
نفــــــــــــــــس عزيزة ما تعـــــــــــــــــــرف المذلـــــــــــــــــــــــــة
مــــن رام مـــــــــــــايحنــــــــــــــي لغير الله الـــــــــــــــــــــــراس
يفعـــــل ولو جــــــــــــــــاه الردى في محلــــــــــــــــــــــــــــــــــه
.
.
.
.
.

==========================
بيت ابو حسن بالديره
منيره تفز وهي تسمع جوالها يرن
المتصل كان رقم ليس مدون لديها وهنا بدأت تتوتر وترجف وهي ترد
منيره :....الو
صالح :السلام عليكم
منيره بأرتجاف :وعليكم السلام
صالح :منيره؟
منيره :نعم
صالح : كيف الحال
منيره : الحمد لله
صالح وهو يبتسم :الحمد لله وانا بعد تمام التمام وحالي احسن حال بعد شوفتش طبعا
منيره ولع وجهها واخذت تحط باطن اصابعها على خدها علها تطفي شيئا من لهيبها
صالح : منيره انا ما ودي ان هذا الشي يصير ومن ورى شيباننا ولكن الوضع الي انا انحطيت فيه هو الي جبرني على هالشي واتمنى تقدرين هالشي وتوقفين معي
منيره بخوف وترقب : خير ايش فيه
صالح : منيره انا جاتني بعثه وما راح اقدر اتمم زواجنا في الوقت المحدد ....يعني راح اضطر ااخر الزواج على الاقل لين استقر واشوف اوضاعي وارتبها وبعدها على كيفكم لو قادره على الغربه معي او نأخر الزواج لين اخلص مده البعثه
منيره بصدمه كبيره انربط لسانها وما قدرت تتكلم وعيونها تمتلئ بالدموع
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
..
.
صالح :......منيره انا ما ودي اسمع رأيش هالحين انتي فكري واستخيري وانا ان شاء الله بكرر اتصالي مره ثانيه واسمع رايش انتي لانه هو الي يهمني .......منيره انا اصريت على ان الموضوع يكون قراره الاول انتي الي تقولينه ولاني خايف يصير فيه ردت فعل او ضغط من اطراف خفيه او تفهمين الموضوع بشكل خاطئ
منيره وبعد ان بلعت غصتها وبصوت متهدج :والبعثه وين بتكون وكم مدتها ؟
صالح : فرنسا ومدتها سنتين
منيره وهي تغمض عيونها ولسان حالها يقول ((فرنسا يا صالح فرنسا .. وتتوقع بعدها بيجي في بالك وحده اسمها منيره .... ))""منيره تفكيرها سطحي """
صالح : منيره انا عارف ان الموضوع سبب صدمه لكن انا ودي تفكرين بالموضوع بعقل وبدون عواطف
منيره : ما فهمتك !
صالح : انا اقصد لا يروح بالش بعيد وتفكرين ان هالشي فيه تهرب من الزواج او ان الغربه ممكن تغير في الموضوع شي ...ابد يالغاليه صدقيني بمجرد ماا رتب اموري بارجع واتمم الزواج ونسافر المره الجايه مع بعض ان شاء الله
منيره وهي تهز راسها بأسى:يصير خير ان شاء الله
صالح : يالله انا بعد ثلاث ايام بأتصل واخذ قرارش الاخير واعلن الموضوع وقبل لأسافر
منيره :..................
صالح وهو حاس انه اكيد هالخبر جرح مشاعرها لكن ما كان قدامه الا هالطريقه ::منيره تأمريني بشي ؟
منيره :..سلامتك
صالح : يالله في امان الله
منيره : بحفظه
===============================

ابو نواف اضطر انه يتصل على بيت اخوه بعد ان يأس من الاتصال بجواله , في محاوله منه انه يقدر يكلم ااخوه ويستشف منه قراره على حكم والده الاخير عليه وعلى بنته......
ابو نواف انصدم من خبر طيحة اخوه وعمليته وهو اخر من يعلم واضطر انه يقطع صيفيته ويرجع للرياض بسرعة وقلبه ينزف الم وحسره على اخوه الصغير
ابو حسن حس بندم شديد وحس انه السبب في الي جرى لولده والتزم الصمت و لم يعد يرد على احد ودمعته متحجره في عينه
تكابر النزول
الجميع سافر للرياض وهم لا ينوون العوده الا بعد الاطمئنان على صحته
==================================
خالد وابوه اليوم ما طلعوا من عند ابو محمد الا بعد انتهاء الزياره
ام محمد والبنات زاروا ابو محمد اليوم وتأثروا كثير ولاجل كذا ابو خالد اتصل في ام خالد وقالها تروح لهم هي ولميا وتواسيهم
========================
ابو نواف وابوه واهله كلهم وصلوا ووصلوا الحريم للبيت وراح مع ابوه للمستشفى وبعد محاولات واستجداءات قدروا يشوفون ابو محمد وهنا انكسر شيئ ما داخل ابو حسن وحس بنار تستعر في جوفه وهو يشوف ولده وقطعه منه مسجاه شبهه ميته والاجهزه والاسلاك تغطي اكثر جسده وهنا دمعته هزمت جبال الكبرياء والجبروت المتأصله في ابو حسن و الي انولد وعاش وهو يؤمن بها ...جرت على خده ولم يمسحها او يعترضها بل تركها تصل الى حيث تشاء ان تقف
====================
بيت ابو محمد
خالد اتصل في لميا وقالها ان وده يشوف عبير ويتطمن عليها قبل لا يسافر
لميا : عبير خالد في المجلس ووده يشوفتس
عبير : انصدمت ....بس انا ماني مستعده وشكلي ما يسمح
لميا :خلاص يا عبير لا فرار ..خالد سفرته بكره وما فيه وقت ثاني تكفين لا تزيدينها عليه
عبير قامت غسلت وجهها واكتفت بدعج عيونها بقلم كحلها علها تخفي تورمها من البكاء ولبست لها بلوزه وتنوره بالونين البيج والوردي
لميا تدخل على خالد وهي تقوله ان عبير جايه وتحرص عليه لا ينساها لانها بتنتظره و بتروح معاه
عبير تدخل وبدخلتها لميا استأذنت وخرجت
خالد واقف وهو صامت ويطالع في عبير ومشاعره تتفلت منه ونظرات الحب لم تعد تستطيع الاختباء وتزاحمها نظرات الشفقه لمحبوبته الحزينه الباكيه والتي لم يخفي كحل عينيها اثار دموعها
عبير رفعت عينيها وهي تنظر لخالد الذي طال صمته ....ولكنها رأت في عينيه نظره لم تسطع معها الا ان تغطي وجهها بكفيها وتنخرط في موجه بكاء مؤلم وموجع
خالد تقدم منها وهو يلف يديه حولها ويضمها لصدره وهي تسمح لنحيبها بالتعبير عن كل ما في داخلها من خوف وحزن والم
............
عبير هدأت وهنا خالد رفع وجهها وهو ينظر في عينيها ويمسح بأبهام يديه دموعها وهو يقول :" دموعتس تؤلمني"
عبير :"خالد لا تروح انا محتاجتك "
خالد : انا اللي محتاج يا عبير ....محتاج عبير القويه الصبوره
عبير الي راح تساعد امها واخوانها على تجاوز محنتهم
عبير الي ماراح انام ليله الا على صوتها
والي راح ارجع الاقيها تنتظرني بفستانها الابيض
عبير استوعبت للتوا وضعيتها القريبه جدا من خالد ولكنها لا تستطيع الابتعاد فخالد لا زال يمسك وجهها بكفيه فانزلت راسها وهي تشعر بحرج شديد
وفي هذه الا ثناء انفتح الباب وخالد وعبير يفزعان من طريقه فتح الباب وعبير تشهق بخوف من الي شافته
.
.
.
كان جدها وعمها
عبير تسرع ناحيتهما وهي تتمتم بكلام غير مفهوم من صدمتها
جدها يتوجه لها ويمسكها من شعرها وهو يصرخ فيها وينعتها بالفاظ غير لائقه
خالد مصدوم وماهو فاهم الي قاعد يصير ....توجه لعبيروجدها وهو يحاول يفك شعرها من يده
هنا ابو نواف والي اول ما شاف خالد وعبير رجع لسيارته واخذ سلاحه الي يخبيه دايم تحت المراتب ودخل ووجهه لخالد وهو يقوله
((والله لاخلي امك تنعاك يالهابي ))
عبير هنا صرخت بأقوى صوت وهي تسحب شعرها من يد جدها وتترك نصفه بين يديه وتمسك يد عمها وهي تصيح :ــــــــــــــلا
ابو حسن : اذبحه يا حسن اذبحه الخسيس
عبير تترك عمها بعد ما شافت الشرار يتطاير من عيونه وتوقف قدام خالد وهي تقول :لا اذبحني انا يا عمي
خالد والدم يتوقف في عروقه من الرعب فتح ازرار ياقه الثوب وجر عبير من قدامه وحطها وراه وجا قدامها وهو يقول :خليه يذبحني... خليه
ابو حسن : اذبحهم ياحسن ما ذبح عبد الله الاهو واياها
ابو نواف :تذكر شكل اخوه وهو شبه الجثه الهامده ..تذكر لونه الازرق وصدره العاري و الخط المعتلي قلبه المتعب الضعيف
تمردت دمعته على صهوة جموحه لتقول له ((وما ذا بعدها ان انت قتلته ...ستقتل وتقتل اخاك ...سيموت اباك بحسرته عليكما ...من للايتام من بعدكما ....ولكنها اخبرته ان يجاري والده الغاضب بالتمثيل لعله يهدء من جموحه))
ايش الي قاعد يصير ايش فيه؟
كان هذا صوت ابو خالد الي لميا راحت له وهي تصرخ وتصيح وما فهم منها الا ان خالد بيموت وبيذبحونه
الكل التفت للصوت الا ابو نواف الي واصل التمثيل
ابو خالد انخطف لون بشرته وهو يرى خالد يقف وسلاح الموت موجه اليه
ابو خالد اندفع وبكل قوته وهو يقف امام خالد ويقول : ليش ايش صار
ابو حسن :يبكي وهو يقول ذبحتوا ولدي وتقولون ايش صار تتعدون على حرمة بيته في غيبته وتقولون ايش صار فرقتوا بيني وبين ولدي وتقولون ايش صار .....صار اني باذبحكم كلكم فدوة لعبد الله
ابو خالد عرف ان ابو حسن منهار فوجه سؤاله لابو نواف :حسن انت فهمني ليش بتذبحون ولدي ايش جاب
خالد سحب عبير ووقف بجانب ابوه
ابو نواف ما اعجبته حركة خالد فرجع وجه السلاح في وجه خالد وهو يقول فك يدك عن بنت عبد الله
ابو خالد التفت في خالد وعبير واشر لعبير براسه وهو يقول :ادخلي داخل يا عبير
عبير وهي تبكي و ترجف من الخوف :بيذبحون خالد
خالد وهو يتنهد فك ايده الي ماسكه كفها
ابو نواف :انقلعي داخل يا................
عبير بسرعه وبخوف من صرخة عمها خرجت وصوت نحيبها يقطع القلوب واولها قلب "الحبيب "
ابو خالد رجع يطالع في ابو نواف وهو يقول :نزل سلاحك يابو نواف وخلنا نتفاهم ونفهم
ابو حسن بغضب :وايش تفهم يا اخي انتوا ناس تفهمون اجبرتوا ولدي على انه يعطيكم بنته ويرضى بقطيعة اهله وربعه استغليتوا طيبته وقلبه الضعيف الي ما قدر يتحمل وطاح لاهو بميت ولاهو بحي وتجون تهتكون حرمة بيته والاقي بنته في حظن ولدك الي ما يخاف الله ولا يقدر حرمة البيوت ولاقيمه بنات القبايل حسبي الله عليكم
ابو خالد يتقدم من ابو نواف وهو يرخي سلاحه ويقول انا ما ني فاهم ايش دخل خالد في موضوع طيحه ابو محمد
ابو نواف وهو يرتخي ويقول لابوه المنهار :بعد اذنك يبه انا بأتكلم
ابو حسن اكتفى بهز راسه بالموافقه
يا عبد العزيزحن عرب من قبايل لها علوم وسلوم وعندنا حدود ما نتعداها وابوي شيخ قبيله وعضيد قوم وله مركزه وكلمته ما تتثنى
وعندنا بناتنا ما يطلعون من كنفنا وفيها طلبه حق وتطيح لاجلها رؤؤس واخوي طاح بين نارين ..نار محبتك ومعزتك وهم رد طلبك ,ونار القبيله والتمرد على عادات انولدنا وعشنا نحترمها ونمقت من يمتهنها
ابو خالد وخالد والصدمه واضحه على وجيههم
ابو خالد :وعبد الله وطيحته
ابو نواف : عبد الله من يوم تقدمتوا وهو تحت لظى واخرها يوم طيحته اتصل في ابوي وهو يقوله انه مستعد يقعد للحق عند القبيله ولو يطلبون رقبته وكله لاجلك انت ولدك ..واخرتها يا عبد العزيز اخوي بين الحياة والموت وولدك الي المفروض يصون الجوهره الي ابوها بداه على قبيله و لابته واعطاه اياها يختلي بها في غيبه ابوها واخوها وهذا ماهو من شيم الرجال ولا يفعلها الى عديم الاصل مع احترامي لك انت يا عبد العزيز
ابو خالد : وهو ينزل راسه ويشد على قبضه ايده وهو يقول من يوم عرفته ابو محمد وهو كفوا وعلومه تنومس وانا وولدي حاظرين بالي تطلبونه كرامة لعبدالله الي بداني على قبيلته
واخذ زعل ابوه لاجلي والله ما تطلبونه ان اقوم فيه
هنا ابو حسن تكلم : ما نبغى منكم الا ان ولدكم يرد لنا بنتنا
خالد : مستحيل
ابو خالد وهو يتنهد بألم: ماغيره شي يا ابو حسن بدل انا فداك
ابو حسن : ابد ما غير ذا العلم علم وكل يحفظ ما ءوجهه
ابو خالد :وعبدالله
ابو نواف :كان لعبد الله عندك معزه واحترام كما ضحى لجلك جا وقت الوفا يا عبد العزيز
ابو خالد : طيب يا جماعه نلعن ابليس وننتظر قومه عبد الله بالسلامه ولعل الله يهديكم
ابو حسن بغضب : ما غير ذا العلم علم ردوا لنا بنتنا
خالد خلاص فاض به وما عاد قادر يسكت :وانا ما ني بمطلق وخلهم يذبحوني خلني ارملها ولا اطلقها
الكل التفت في خالد وهنا ثارت ثائره ابو حسن وانقض على سلاح حسن وهو يقول :والله لاخليها ذا الليل تلبس ثوب عزاك يا .......
ابو نواف وابو خالد الكل اتجه بسرعه لابو حسن وهم يمسكونه ويهدونه وهناالتفت ابو خالد في خالد وهو يقوله :خالد خلاص يا ابوك عسى الله يعوضك .....طلقها
خالد انهار من طلب ابوه وجلس وهو يحط وجهه بين كفيه ومافي باله ابد انه يطلق لكن وده يوصل لحل
.
.
..
.
خــــالــــــــــد.................."طلقني""
الكل التفت لعبير الي دخلت عليهم من وسط اصوات بكاء ونحيب كل من امها واثير وام خالد ولميا وغدير الي كانو واقفين قدام المجلس
خالد وقف وسط قمه ذهوله وصدمته من عبير الي كانت لابسه عبايتها ومغطيه وجهها ومن طلبها الي بيكسر الظهر
ابو حسن ابتسم وكأن من بشره بالجنه وهو يقول :انا فدا بنت الرجال والله انك ربيت يا عبد الله
خالد لا زال واقف وهو مخطوف اللون وناشف الريق
ابو خالد توجه لخالد وشد على كتفه وهو يقول بأسى : هذي سلوم قبايل يا بوك ولا لنا فيها حيله والبنت من طيب اصلها اختارت الي هو الصح ولوعلى حساب قلبها الي هو ارهف من قلبك
خالد لا زال واقف وهو مركز نظره في ما تخيل انه شبح عبير وليست هي
الكل لا زال واقف يرقب ما سوف يكون بعد كل هذا
خالد تقدم من عبير وابو حسن قام بيمنعه لكن حسن مسكه وهو يحب فوق راسه انه يتركه وما يتدخل خلاص
.
.
.
خالد وقف قدام عبير وهو يسمع بكاءها المؤلم ومد يده ونزع غطوتها...تأملها قليلا وهي تبكي برأس مطئطئ...... وامسك وجهها بيديه وهو يحط عينه بعينها وهنا توقف العالم كله لحظات صمت احتراما لموقفهما الي فرضته عليهم عادات لا ذنب لهم في وجودها ولكنها تحكمت بمصيرهما
....
.
.
.
لحظات كل منهما رأى في عين الاخر شجره نمت وترعرعت بحب طاهر ولكن ليس لها الحق في الاستمرار لانها تقع في المكان الخاطئ بحكم اصدرته عليها العادات والتقاليد مجهوله الهويه
سالت دموع عبير وهي لا تزال تبحلق بنظره مودع في عينين قد لن تراهما بعد الان ولم يسمح لهما الاستمرار باالقاء
خالد يبتلع غصه الالم والغضب وهو يقول
عبير انتي ..............ط ا ل ق
وافلت يديه وخرج بسرعه وهو يصرخ (حسبي الله ونعم الوكيل .....حسبي الله ونعم الوكيل
عبير بمجرد سماعها لابغض كلمات الحلال انهارت على الارض وهي تبكي بهستيريه
خرج ابو خالد وام خالد وهي تتحسب بصوت باكٍ
الكل يبكي ويتحسب ولكن القلوب التي رباها الزمن على القسوه لا تؤثر فيها اصوات نحيب الاخرين
وخرج ابو حسن وابو نواف دون ان ينطقا بحرف واحد *
*
*
والله ما يسوى اعيش الدنيا دونك
لا ولا تسوى حياتي بهالوجود
دامك انت الي رحلت
وكيف اباصبر
عالبعـــــاد
وكيف بأنثر
هالورود
روووح انا راضي
غيــــابك
يا حيــــــاتي
هذي قسمه لي وهذا لي نصيب
كنت شمعه تضئ وتشرق حياتي
انطفيــــــــــــت ورحت
في وقت المغيب
انطفيـــــــــــت ورحت
في وقت المغيب
ما وعدت انك تقاسمني
المحبـــــــــــه
تبقى لي حبي ولدروبي
دليــــــــــــل
بس حسافه الظلــــــــم
كان
اسرع
واقرب
حسبي الله وحده ونعم الوكيل
حسبي الله وحده ونعم الوكيل


*((وسقطت احدى اوراق الخريف))*
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 12:02 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت التاسع عشر
قراءه ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
.
اليوم الخميس
بعد مرور اكثر من خمسه اشهر على الاحداث السابقه
البكاء بصمت هو سيد الموقف هنا في غرفه عبير واخواتها
محمد:عبير ابوي تحت يحتريش
عبير بأنكسار وقفت وهي تمد يدها لغطوتها وبدون ان تلتفت لاثير التي بدا صوت بكاءها يعلوا
نزلت بهدوء ووقفت امام والديها رأت في وجهيهما حزناً والما اكبر من حزنها والمها ولكنها كابرت وتجلدت وهي تقول انا جاهزه
ابو محمد :يالله يا بنتي
الشيخ : عبير بنت عبد الله بن محمد ال.....
عبير : نعم
الشيخ : يا بنتي هل توافقين على عادل بن محمد ال........
زوجاً لك
عبير وهي تغمض عينيها وتلوح في افق ذاكرتها ذكرى شبيهه وليست مشابهه لهذا الموقف غصت بألم وهي تقول
...................نعم .........................
الشيخ : قولي نعم رضيت، بارك الله فيك
عبير بصوت باكٍ ..........نعم رضيت ...................
الشيخ : وقعي هنا
عبير : ودموعها تعميها امسكت بالقلم وبتوقيعها سقطت دمعتها لتبلل او ربما لتصاحب هذا العقد
في مجلس الرجال كان ابو حسن اشد الموجودين فرحا يليه المعرس وابوه والي كان لصالحه وابو نواف دور كبير في هذا الموضوع
اذا تتذكرون معي سلفه صالحه حصه عادل يصير اخوها الصغير والي اكبر منه فهد والي يشتغل بالشرقيه وقبل فتره تمت ملكته على بنت خاله سمر..لكل هذا التوضيح ضروره قصصيه ستعرفونها في حينها
عبير بعد ان رجعت لم ترفع رأسها من وسادتهاوهي تغطي بها وجهها وتكتم صوت نحيبها
اثير تقدمت منها ووضعت يدها على ظهر عبير وهي تمسحه برقه وتقول لها ((خلاص يا عبير لعل في ذلك خير ))
والله لو البكاء بيفيد او بيرجع شي كان ماشفتي في هالدنيا احد يضحك
تعوذي بالله من الشيطان وقومي غسلي وجهش وصلي ركعتين ريحي فيها اعصابش
في مجلس الرجال ما كان احد من الموجودين يعرف بالي قاعد يدور في راس ابو حسن والقنبله الي هو ناوي يرميها بدون ما يحسب حساب لضحاياها لانهم ما يهمونه والي يهمه هو سمعته وصوته يبقى دايما مسموع وله الكلمه الاوله ولو كان هذا الشي على حساب اغلى الناس عنده
المملك :بارك الله لكم جميعاً....والان تسمحون لي استأذن
ابو محمد : وين ياشيخ عشانا زاهب شاركنا
الشيخ : الله يبارك لكم فيه ...ويجعله بالعافيه عندي مواعيد ..وقام بيطلع
ابو حسن خلاص قرر ومن وجهة نظره ان الي بيسويه هو العقل وعينه وان يضرب الحديد وهو حامي
وقف وهويقول :
ياشيخ لا والله ما تروح ذا الحين باقي ما خلصنا .....
الكل التفت في ابو حسن بنظره تعجب ......!!!

ابو حسن التفت في نواف وهو يقول بطاقتك معك؟
نواف وهو يفز لجده ويطلع بطاقته ويمدها لجده بدون ما يعرف واش الي يدور في راس جده ...سم
ابو حسن ....ياشيخ طال عمرك الحين ان شاء الله بتعقد قران نواف على بنت عمه الثانيه ..
صـــــــــــــــدمــــــــــــــــــــه
ثلاثه فقط هم من تلقوا اكبر صدمه لم تكن على بال أي منهم
ابو محمد ...ابو نواف ....نواف ...
ابو حسن :الله يبارك فيك ياشيخ نحن من مبطي واحنا نتنوا وما فيه ابرك من ذال الوقت بوجود مثلك والمطاليق شرواك ويأشر على ابو فهد وولده عادل
الكل منهم ما عليك زود يا ابو حسن والله يبارك فيها من ساعه
الشيخ رجع جلس وفتح الكتاب وبدا يقرا عليهم وطلب انه يسأل البنت
ابو محمد وهو مصدوم ويحس بضيق تنفس ونغزات ....ولكن لا حيله لاي احد امام كلمة قالها ابو حسن
محمد كانت مهمته الان اصعب لان اثير لا علم لها بالي صار
التفت في ابوه وهو يقول يبه خل امي تدعيها وتفهمها انا ما اقدر
ابو محمد وهو يدخل غرفته الي صارت بالدور الارضي بعد تعب ابو محمد طلب من محمد يدعي امه
================================
بيت ابو خالد
غرفة لميا
لميا :لا يعني لا
سعود:طيب ليش
لميا:لاني بصراحه ما احب احد يكون له فضل علي
سعود :لميا بس هذي امي
لميا : ولو يا سعود خالتي وعلى عيني وفوق راسي لكن حياتي الخاصه لا احد يتدخل
سعود : ايه بس هي ما تدخلت بحياتنا الخاصه اهي بس بتختار فرش البيت
لميا : خلاص بكيفكم بس تراني بغيره كله
سعود : لميا لا تنرفزيني احنا ودنا لتس بالراحه وقله التعب وانتي ما غير تجرحين وتتأمرين ولا فهمت منتس وايش الي انتي تبينه
لميا :سعود هذا بيكون بيتي انا يعني المكان الي بعيش فيه وانا بصراحه انسانه ذوقي صعب وماهو أي شي يعجبني
سعود :طيب والمطلوب هالحين
لميا : سعود أي شي يتعلق ببيتنا او حياتنا او حتى حفلتنا او شهر العسل يا ليت ياليت ما احد يعرف عنها شي ولا تسمح لاحد بالتدخل فيها وانا وبس الي اقوله يصير
سعود : والله انها صدمه بالنسبه لي ....ما توقعتس انسانه انانيه لهذي الدرجه
لميا : سعود انا انانيه
سعود : هذا الي وصلني من شخصيتس الغريبه لحد الان
لميا بزعل :سعود خلاص انا ماراح اقدر اتمم زواجنا
سعود باستهزاء: لا يا شيخه وهذا الي ربي قدرتس عليه
لميا بغضب :سعود ....طلقني
سعود يواصل استهزاءه : ايه هين بس مهو بهالحين
لميا وبدون تردد سكرت في وجه سعود
سعود وهو في قمة غضبه منها:طيب يا لميا انا باصبر عليتس هالحين وبامشيها لتس لجل امي وخالتي لكن لا والله ما اخليها
===============================
ام محمد توقف وهي تشهق
ابو محمد :يافاطمة تكفين لا تزيدينها
ام محمد : تبكي وهي تقول عبير ومشيناها ورضينا غصب عنا لكن اثير ليش؟ ليش ؟
ابو محمد : يا فاطمه كلامش صحيح لكن والله ما نقدر نرد طلب ابوي وطالت والا قصرت ولد عمها وله حق فيها وما نقدر نمنعه من حقه
ام محمد : ايه بس نواف ما يفكر في اثير ولا طلبها لنفسه هو واثير مجبورين ولهم الحق يتكلمون ويرفضون هالتسلط
ابو محمد : ومن قالش ان نواف مجبور
ام محمد بصدمه :يعني ايش
ابو محمد :ابو نواف من مبطي مكلمني في اثير وانا طلبته يأخرها لين يتخرج نواف واثير تخلص الثانويه بس الظاهر ابوي وده ان الي صار مع عبير ما يتكرر وتعجل ....والحين روحي للبنت وكلميها وفهميها الي انا قلته خليش كما عهدتش يا فاطمه
.....
.............
\...................
غرفه البنات
اثير تشهق وتحط يدها على فمها وهي تجلس بصدمه على الكرسي
ام محمد : والله يا بنتي ان ابوش منهار وتعبان من الي قاعد يصير ولكن ما فيه الا حل واحد
عبير الي نسيت همها بجنب صدمة اختها الجديده : وايش هو الحل يمه
ام محمد وهي ترجع تطالع في اثير الي لا زالت مصدومه : انش يا اثير تقولين للشيخ انش رافضه هالزواج وان العادات تجبر البنات وما تخيرهم ومالش الا هالحل
عبير : لا يمه صعبه والله ياجدي ان يذبحها
ام محمد : وليش يذبحها وبعدين الشيخ فاهم الدين ويقدر يوضح هالامر
عبير : بس يمه يمكن بصير فيها قطيعه وتنعاد قصتي انا و........سكتت وهي تحس بألم الذكرى
ام محمد : اجل واش نقدر نسوي والرجال والشيخ تحت يحترون الرد
اثير وهي تقف بكل ثقه انا اعرف الحل
ام محمد وعبير وغدير يناظرون في اثير الي ما كأن الموضوع اثر فيها
اثير لبست عبايتها واشرت لامها وهي تقول يالله يمه وين ابوي
وصلت اثير لابوها وشافته وهو يضغط على صدره و بأندفاع ارتمت في حظنه وهي تقول الله لا يحرمنا منك يبه
ابو محمد وهو يمسح على راس اثير..ولا يحرمني منكم يا ابوي انتي
اثير وهي تبوس راس ابوها ويده وتجاهد انها ما تبكي او حتى يشوف ابوها دموعها وتقول يبه انا موافقه على نواف
ابو محمد ..........................اكتفى بشد اثير لصدره ودموعه تتجمع في محاجر عينيه
====================================
بيت ابو نواف
غرفة منيره
صالح :الله يا منوره قلبي اش قد اشتقت لكم
منيره بحرج شديد : صالح كم مره قلت لك لا عاد تكلمني بهالطريقه
صالح بابتسامه :أي طريقه يا منورتي
منيره بنرفزه :صالح
صالح : لبيه
منيره الظاهر ان غلطتي باجني عواقبها على ايدك
صالح بضحكه : يا حليلش يا منيره حتى انتي متمسكه بهالخرافات
منيره :صالح لا تغلط هذي عاداتنا ولا لي ولالك الحق في نعتها بالتخلف لان ابوي وابوك يؤمنون بها وكأنك تقصدهم اهم
صالح : منيره تكفين فكينا من هالكلام وعيشيني جو حلو لا تزيدين على غربتي نكد
منيره ندمت انها ما تقدر تقول كلام حلوا مثل خلق الله وبدل ما تستغل رومنسية صالح قاعده تصدها
منيره :صالح انا اسفه
صالح : على ايش يا قلبي
منيره وهي تعود لحاله الحرج والتوتر وتغمض عينيها لتهدئه توترها وترجع تفتح عيونها بسرعه وهي تقول : صالح شوي بس الظاهر ان نواف توه يرجع باضطر اسكت شوي
صالح : اوكي مافيش مشاكل اسكتي واسمعيني وانا باغني لش
.................................................. ........
نواف يدخل لغرفته بفتور ولكنه ما ان هم بالدخول حتى سمع من يناديه بصوت خافت
.............نواف
نواف التفت لجهة الصوت وشافها واقفه بانكسار وفي عينيها اثار دموع .......نعم بغيتي شي
ناني ............نواف انتي تزوزين اسير
نواف :يالمجنونه لا احد يسمعنا تعالي ادخلي
=============================
بيت ابو محمد
غرفة البنات
عبير : اثير ما شاء الله عليش اشوفش طبيعيه ما كانش مغصوبه
اثير : وايش تبغيني اسوي يعني اولول واندب حظي واكتئب مثلش .....ما تشوفين الوضع وحاله ابوي يعني لازم نزيده انا اعتبر نفسي ما سويت شي وان هذا مجرد رد جميل واحد لتضحيات ابوي لاجلنا ......
عبير تنكسر عينها ونزلت راسها بحرج .....
اثير : ايه يا عبير ليش ما نؤمن ان هالشي من قبل لا يصير قضاء الله كاتبه علينا من انخلقنا ...ليش نتذمر ونصيح ونتألم ونحزن انفسنا واحب الناس لنا ...ليش عمرنا ما رضينا بالشي الي مقسوم لنا ؟
ليش طول عمرنا طماعين ونبغى ونبغى ونسخط من مقسوم الله لنا
عبير انتي لازم تشيلين هالحزن الي رسمتيه على وجهش وسيرتي حياتش عليه
عبير انتي لازم ترضين بقسمه الله علينا اذا مو لاجل نفسش لاجل الاثنين الي قطعتي قلوبهم من حزنهم عليش
عبير حتى الكليه سرتي تهملينها ولا مباليه يعني لا تميتي على ذا الحال بينصلح شي خلاص يا اختي اصحي وفكري كيف تنسين الماضي وتبدين من جديد
عبير كان كلام اثير مثل السهام الي تخترقها وتنزف جراحها ..ولكن عقلها الباطن يقول هذا الكلام الصحيح وبدات الصراع مابين القل والقلب ......
.================================================= ======================
أبي»وعد منك»ღ ما تخليني ღ
ولا تساوي»غلاي» بواحد ثاااني..?
وان كاااانك ღ تحبني ღ صدقღ وتغليني..?
لامني <»أخطيت»> ღسامحني على
شاني... ?وانا في»محبتك»ما يلزم
توصيني ღ من يمك»الروح»
تآمرني وتنهاني......
==================================================

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 12:04 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت العشروون
قراءة ممتعه
حورانيه
.

.
.
.
.
.
.
.
أبي»وعد منك»ღ ما تخليني ღ
ولا تساوي»غلاي» بواحد ثاااني..?
وان كاااانك ღ تحبني ღ صدقღ وتغليني..?
لامني <»أخطيت»> ღسامحني على
شاني... ?وانا في»محبتك»ما يلزم
توصيني ღ من يمك»الروح»
تآمرني وتنهاني......
================================================== ====================
كان هذا مسج ارسلته لميا لسعود لانه من بعد ذيك المكالمه ما عاد اتصل فيها اوحتى ارسل لها وهي طبعا كسائر النساء ما حست بالكلام الي قالته وراجعته وعرفت خطاها الابعد بعد ما حست بغيبته وجفاه
سعود الي كان جالس مع الشباب على الهاف مون وهي جلسه متعودين عليها كل جمعه بعد الصلاه فتح المسج وابتسم وفتح صندوقه ما لقا له شي يرسله فطلب من سالم خويه جواله واخذ منه رساله اعجبته وارسلها ........
لميا لما سعود طول عليها حست انه زعلان ومن قهرها رمت جوالها على سريرها ونزلت في الوقت الي كانت شاشه جوالها تضيئ بقدوم رساله
================================================== ======================
بيت ابو نواف
الكل فرحان ويبارك لنواف ونواف يستقبل هالتبريكات بكل برود
منيره وهي تجلس قريبه من نواف وبهمس :نواف انت شفت اثير
نواف وهو يطالعها ببرود:ـــلا
منيره :طيب تتذكر شكلها
نواف بنفس الاسلوب :ـــــــــلا
منيره: طيب تتمنى تشوفها
نواف وهو طفران منها : انتي اش فيش اليوم صاحيه والا ما تفهمين
الكل التفت فيهم ومنيره انحرجت ونزلت عينها وهي تدقه بكوعها وتقول :عله ان شا ء الله
نواف يرد لها نفس الحركه وهو يقول : تعل الي ما يفهم
ام نواف :
اليوم بنروح نبارك ونهني ونشوف بنتنا ونسلم عليها
ابو نواف
ايه تكفين وشوفوا اذا هي محتاجه شي وطمنيهم ان مهر اثير بياصلهم هاليومين
منيره :بس بنطلع من هنا بدري لانا بنمر السوق نأخذ لهم معنا هديه
ابو نواف
ما يخالف نواف بيوصلكم
نواف وهو متضايق:ما اقدر يبه بروح الكليه
ابو نواف : وصلهم على طريقك وانا بأخذهم لان جدك وده بسوق الزل له هناك غرض وبنروح له
نواف حس انه لا فرار فاطرق باستسلام
================================================== ======================
عبير دخلت على اثير ولقتها ماسكه دفترها الاحمر الكبير الي تدون فيه اشعارها الخاصه وخواطرها
عبير : اثير اهل عمي اليوم بيجون
اثير ترفع راسها وهي تقول :ادري
عبير :طيب ليش ما تقومين تستعدين
اثير :شوي
عبير :اثير ؟
اثير :خير
عبير : سكري هالدفتر وكلميني تراني خلاص مليت وباموت من الضيقه
اثير تسكر دفترها وهي تحطه على الكومدينه الي بجنب سريرها وتتربع وتقول :سكرناه هاه وايش عندش
عبير : يا اختي كلميني خلينا نفضفض لبعض
اثير : عبير انتي الي جايبه لنفسش الضيقه يا اختي اختبارات الترم قربت وانا وراي تخرج ونسبه والله مالي خلق اقعد اتحسر على شي وامر مفروغ منه خلاص
وانتي بعد اختباراتش الاسبوع الجاي ليه ما تذاكرين
عبير تتوجه لاثير وهي تدف راسها بشويش وتقول شفتي انش فهتيني غلط
اثير :كيف
عبير :اثير بالنسبه لموضوعي خلاص انا جلست مع نفسي ودعيت ربي واتخذت قراري
اثير وهي تطالع في عبير بنظرات تستحثها تواصل وتقول :الي هو
عبير : قلبي دفنته مع حبي وببدا حياتي
اثير : من غير قلب
عبير : ...............
اثير : الا قولي انجنيتي ماهو قررتي
عبير ارضي بالي الله قسمه لجل الله يرضى عليش ويرضيش
عبير :اثير الموضوع انتهى وانا تحسن مزاجي وارتحت نفسيا من يوم اتخذت هالقرار فلا تخربين علي
اثير :اجل واشهوا الي مضيق خلقش
عبير وهي ترجع لحاله الحزن :اثير بعد اسبوعين زواج لميا
اثير وهي تحط يدها على فمها :كيف نسينا
عبير :وخالتي نوره تقول ان نفسيتها تعبانه
اثير لاحظت ان عبير قالت خالتي نوره ماهو خالتي ام خالد مثل اول
اثير : وامي متى كلمتهم
عبير : خالتي اتصلت في امي وودها انا نزور لميا
اثير : ايه بس لميا ...
عبير وهي تقاطع اثير :كان وقت زعل واحنا بعد قطعناها وكانا ما صدقنا
اثير :يعني كان ودش نروح نراضيها بعد الكلام الي قالته
عبير : لميا قلبها طيب ومن حرقه قلبها على ....اخوها قالت الي قالته
اثير :ولو كان المفروض تعتذر واحنا ما لنا ذنب بالي صار وين عقلها كيف تفكر
عبير :خلاص يا اثير ليش ما نجي نحن احسن منها ونروح لها والله اني اشتقت لها
==================================================

بيت ابو خالد
لميا ما عاد طلعت لغرفتها الابعد العصر واخذت مصحفها وكملت الي بقي عليها من سوره الكهف ....وبعدها سمعت صوت نغمه مسج راحت لجوالها وتقاجئت ان فيه ثلاث مكالمات لم يرد عليها ومسجين
فتحت المسج الاول
==============
========== طبعك تغير وما لقينا له اسباب
ولاني مقصر فيك ولاني بحافي
كنك على فرقاي تفتح ابواب
اقسى علي وما جرى منك كافي

لميا تألمت من كلمات الرساله وندمت وتمنت انها مسكت نفسها شوي وتقول في خاطرها وش ذنبه سعود احمله ذنب غيره
وترددت تقتح المسج الثاني وخافت يكون فيه كلام اقسى من الاول
دارت في الغرفه شوي وهي تدعي ربها ان الله يهديها لطريقه تقدر فيها تفهم سعود سبب انزعاجها وضيقتها
وقررت ترسله رساله شخصيه
فتحت الرسائل وانفتحت رسالته بسرعه
"""
تبغاني ابتعد عنك
وأجفاك وأنساك
عطني مثل قلبك وأسوي سواتك
===========
ليش ما تردين علي
كلميني خلينا نتفاهم والي تبينه يصير ان شاء الله
لميا خافت من رسالته هذي اكثر من الاوله واحتارت اشلون تقدر تتفاهم معه وهو زعلان وغير كذا هي ما تعرف تتكلم مع احد وهي غلطانه عليه وما راح تعرف تبرر لنفسها
قررت انها تبدا معاه بالرسائل
فتحت صفحه رساله جديده وكتبت...............
=================================
بيت ابو محمد
غدير تدخل على البنات بسرعه وهي تقول
عمتي عايشه ومنيره جاو مع نواف
عبير :انا بانزل استقبلهم مع امي وانتي بسرعه جهزي نفسش وانزلي
اثير :طيب طيب
عبير استقبلتهم مع امها ودخلوهم غرفة الضيوف وام نواف تقول
الف مبروك الزواج يا عبير
عبيربضيق شديد :الله يبارك فيكم
ام نواف :اجل وين عروسنا ودنا نشوفها ونبارك لها
عبير وهي تلقا لها عذر تطلع :الحين ياعمه ازهم عليها
عبير طلعت ما لقت اثير في الغرفه وسمعت صوت في الحمام توقعتها اثير طاحت عينها على دفتر اثير وقالت خل اشوف وش كاتبه هالمسكينه بعد ما راح فارس احلامها الخيالي الي ياما كتبت عنه بهالدفتر
عبير تفتح على الصفحه الي فيها القلم والي كانت اثير تكتبها يوم دخلت عليها عبير ..............
عبير فتحت عيونها وانخطف لونها وحطت يدها على فمها وهي تقرا الي مكتوب وحست ببرد ورجفه في اطرافها توترت ورمت الدفتر على السرير وهي تسمع باب الحمام انفتح
غدير :ايش فيش ليش خايفه ؟
عبير : وهي تسترخي وتبلع ريقها وتحط يدها على قلبها :لا مافيه شي وين اثير
غدير : ما ادري اكيد تحت لانها طلعت بعدش على طول
عبير رجعت الدفتر مكانه وطلعت تدور لاثير شافتها وهي خارجه من غرفه امها وابوها الي بالدور العلوي
عبير : انتي اش تسوين هنا ...مع انها عرفت ايش كانت تسوي
اثير بدون تردد او ارتباك وكانها مجهزه الرد : كنت ادور لهذا وهي تأشر على واحد من عطور امها الي بيدها
عبير وهي تحاول تشوف في عيونها شي من الي توقعته: اهاه طيب يالله تراهم يسألون عنش
اثير : يالله انا نازله انتظريني
=================================
علـــــــــــــى البحــــــــــــــــر
جالس يطالع في منظر الغروب الي يا ما رسم معه احلام واماني
اهتز جواله واعلن وصول مسج
اخذه وفتحه بكل برود
"""انا عارفه اني غلطت وانا عارفه بعد ان ماهو من حقي اطلب السماح
سعود انا محتاجه لاحد يفهمني الكل تركني ولا احد حاس بقهري والمي
سعود انت تسرعت في هجومك علي وياليتك حاولت تفهم سبب ضيقتي و التغير الي انت حسيته قبل لا تطلق علي حكمك الجائر
على كل حال انا تحت امرك و الي يرضيك انا له حاظره ""
سعود ومن غير تردد ضغط على اتصال .....
لميا جاها اتصال سعود مثل الوحش المرعب وما قدرت ترد ورمت الجوال من ايدها
سعود لما ما ردت عليه ارسل لها رساله
====ليش ما تردين =====
===ردي خلينا نتفاهم ====
لميا قرت الرساله وارسلت له رساله
===سعود سامحني بالاول ====
==وبعدين الله يخليك انا الحين ابد ماني مستعده لاي نقاش ==
===اذا لي عندك خاطر" اقصد اذاباقي "اجل المكالمه شوي ==
...........................
سعود قراء الرساله ورجع كتب لها
===لا ما راح أأجلها الليله الساعه عشر راح اتصل ولومي نفستس بعدها لو ما رديتي =-==
################################

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أوراق من خريف الماضي, القصص و الروايات, اوراق, خريف, حورانية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:17 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية