لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-10, 08:19 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت التاسع والاربعون
قراءه ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
.
.
الشمــــال
ابو ناصر : ابو خالد
ابو خالد :سم
ابو ناصر :سم الله العدو عنك ....باكر ان الله اراد وما عندكم مانع ودنا نزهم يم الذود بالصمان ونخييم لنا كم من يوم نعاين الربيع ونعاين الحلال ونغير جو ..
ابو خالد بابتسامه واسعه :تم يا خوي ..شور ما ازين منه...والله من زمان عن الصمان ....
ابو ناصر وهو يلتفت في ابو مساعد :جهزو انفسكم وجهزوا لي مرخان باخذه معي اطلقه بهالفلى..
ابو مساعد :سم طال عمرك .. ابشر ولا تهتم من شيئ
ابو خالد :والاهل يا بو ناصر ..يروحون معنا والا شبابيه الرحله ...
ابو ناصر :الي يريحهم انهم مستعدين نزهم سوى وان مالهم رغبه ..احد هالعيال يقعد معهم ..
.....................
.............................
.....................................
بيت ابو نواف
اثير وبعد الظهر طلعت لغرفتها وما شافت نواف طول الوقت ...غيرت ملابسها وهي حاسه بتعب وارهاق مع ارق وهذا هو الاحساس الدارج يوم العيد وخاصه ان اكثر الناس تكون مواصله وتحتاج بعد الظهر للراحه .....اطفأت الانوار وسكرت الستائر وظبطت منبهها عالعصر ..استلقت على سرير نومها بتعب وهي تتوقع دخوله أي لحظه ولكنها استسلمت للنوم والنعاس يجبرها على ذلك .....
فزت على صوت منبهها ..اطفأته والتفتت للجوار ولكنها لم تره ويبدوا انه لم يحظر ابداً...
اغتسلت ولبست لهاتيور فخم جدا باللونين البني والبيج ...
رسمي جدا عباره عن تنوره رسميه ساده تصل لاسفل الساق ..قميص بيج بموديل مزركش قليلا عند الرقبه وازرار كرستاليه حتى العنق فالقميص بموديل عنق طويل بدون اكمام ..جاكيت رسمي ايضا ولكنه مخصر بطول متوسط يخلو من الازرار وبتطريز خفيف وانيق على الجوانب ..ارتدت معه حذاء رسمي باللون البني وحقيبه بنفس اللون ...
رفعت شعرها للاعلى بطريقه مرتبه جدا وابقت على خصل صغيره متدليه بعشوائيه رائعه ..مكياج هادئ بالوان البرونز الرائعه ..
ابتسمت لنفسها في المرأه وهي معجبه بأنا قتها ..ولكنها ما لبثت ان انطفئت بسمتها وهي تتذكره ... لازم اتصل فيه واشوف اذا هو موجود يوديني لاهلي ...
جلست على طرف السرير وتناولت جوالها وظغطت على اسمه وهي متوتره فهي مظطره رغم الهجر الذي فرضاه على نفسيهما حتى بالكلام ...
نواف :هلا
اثير ارتبكت وهي تسمع صوته العالي :اااهلين
نواف ابتسم من ارتباكها الواضح في ردها :بغيتي شي ..؟
اثير :انت وينك ..؟
نواف :ليش ..؟
اثير :لا بس بغيتك توديني لاهلي ..اذا انت فاضي ...؟
نواف :وحتى لو ماني فاضي... افضى واوديش وين ما تبغين ...بس انا الحين تحت مع صالحه في الصاله اجهزي وانزلي انتظرش ..
اثير فتحت عيونها وهي لا تزال مرتبكه وبهمس مرتبك : ..ثواني بس ..
شالت عباتها بعد مالبست طرحتها بدوون شد حتى ما تخرب التسريحه واخذت شنطتها وحطت فيها عطر وقلم الروج ومشط وجوالها ونزلت
الكل التفت فيها وهي تدخل وتسلم
ردوا السلام
صالحه :ماشاء الله ماشاء الله ...ايه الحلاوه دي يابت ..والا ما تورينها الا لاهلش...
اثير انحرجت وحمرت وجنتيها وهي تقول :عيونش الحلوه يا صالحه تشوف كل شي حلوا والا ما نجي بجنبش شي
صالحه :تسلمين يا اثير عالاطراء وجبر الخاطر هههه
اثير :ههههه صالحه عيشي بثقه انتي حلوه ولا تسمحين حتى لنفسش تقول غير كذا وفعلا بتشوفين انش حلوه وكل شي حولش حلو ...
استرقت النظر له فرأته ينظر اليها بدون أي تعابير
داهمتها فكره مباغته
ليه ما ابدى من الحين واشوف كيف راح تكون ردت فعله..ترددت فهي خطوه جريئه جدا بالنسبه لها ...ولكن الا متى الصمت ..الا متى سأحتمل هذا البرود ..واجهي يا اثير ..واجهي ...ارمي ها لكلمه وراقبي رد الفعل ..
التفتت في صالحه وهي تقول لها :صالحه ما باركتي لي ....؟
وسكتت بسرعه وهي تسترق النظر له ..راته كيف ثبت النظر وهو يرقب الخبر
صالحه بتعجب :مبروك ...بس على ايش ....؟
اثير بابتسامه مصطنعه :راح اصير خاله ..
الكل ساكت مررت نظرها للوجوه المستغربه ...
صالحه بعد ان فهمت :ااااه توني فهمت ..الف الف مبروك وليش ما علمتوني ابارك لها ....ماشاء الله عليها مو واضح عليها نفس ماهي ما تغير فيها شي ....
اثير ابتسمت :الله يبارك بعمرش ..وما صار شي لاحقه وبتشوفينها واجد وباركي لها ..
صالحه :والعوبه حصه والله فيها البارح كلمتها وما قالت لي شي
اثير :يمكن نسيت..
صالحه :خبر حلو مررره.... وعقبالكم ان شاء الله ومررت نظرها بينهم بابتسامه خبث ..هذا اذا ماكان فيه شي اصلاوانتم مخبينه
اثير شافته كيف انقلب لونه ردت عليها :يجيب الله خير ..
نواف هنا هو من قطع السوالف وهو يقف بسرعه :اثير يالله تأخرنا ..وخرج
اثير قامت وهي تلبس عباتها وتثبت نقابها وتغطي عيونها ....
صالحه /سلمي عالجميع وعلى عبير وباركي لها....والا تدرين لا تقولين لها شي انا هالحين باكلمها وابارك ..
اثير :تسلمين يالغاليه ..سلمي عالجميع ..الا وينه موذي ما اشوفه ..
صالحه :مع امي بغرفتها نايم
اثير :يالله اجل في امان الله
صالحه الله يحفظك ..
في السياره :
الصمت سائد واثير تحاول تشغل نفسها عن سرعته الجنونيه بالاستغفار ...
لاحظت عصبيه من يوم ركبت وكيف انه شاد على الطاره حتى بانت عروق ايديه ...
نواف غاضب جدا ..وكانه البركان ينفث الحمم يكاد ان ينفجر ..
وصلو لبيت عمه نزلت ولكنها رجعت التفتت فيه وهي تقول :ما بتدخل تتقهوى قهوه العيد
نواف بدون ان يلتفت :لا.. مشغول ..
اثير سكرت الباب ودخلت وسمعت صرير اطارات السياره فاغمضت عينيهابقوه وهي تقول بتنهيده..""الله يحميك ""
............
...............
........................




الشمال


في بيت ابو ناصر
لميا دخلت على سعود في المجلس المختصر والي خصصوه للميا وزوجها ....شافته وهو منسدح ويديه خلف راسه وباين عليه الهم والضيقه ..اندفعت وجلست بالقرب منه وهي تركز فيه
لميا :اش فيك حبيبي ...؟
سعود وهو يتنهد ويعتدل في الجلسه :ضايق يالميا.. ضايق
لميا :ومن ايش الضيقه ..احد غلط عليك او ضايقك
سعود :لا والله بالعكس الا ودهم يشيلوني من عالارض
لميا :وهي تحط يدها على كتفه :اجل اش الي مضيق خلقك
سعود بحزن واضح :تدرين ان هذا اول عيد في حياتي كلها يمر علي وانا بعيد عن امي ...تعودت عليها كل عيد تعودت على ريحه عودها الازرق الي يعطر بيتها تعودت على فطورها الي يفتح النفس ونفسها الي يزينه ...مشتاق لها ..وودي اطير لها هالحين ...واحب راسها وايدها ......
لميا حست فيه وشعور الندم يداهمها ..فهي من اشارت عليه بالمجيئ للديره مع اهلها وامه ايدت هذه الفكره وهي تحثهم عليها فهي تريد لهم السعاده اينما تكون ولو بعيدا عنها .....
سعود التفت فيها :لميا انا الليله بارجع للرياض ..ما ني برايح للصمان ..ما اقدر وانتي براحتس ان ودتس تقعدين مع اهلتس ماني بمعترض ..
لميا والتي رمقت في عينه ما ظنته دموعا تجاهد الظهور :لا حبيبي انا ما اقدر اروح معاهم للصمان ...انا وانت الليله نرجع للرياض وهالحين بعد لو ودك ...
سعود ابتسم ابتسامه كبيره :ايه هالحين ودي نمشي وناخذ نصف الطريق قبل الليل ..
لميا ابتسمت لللابتسامه التي زينت محياه وهي تقف :دقائق حبيبي بس الم اغراضي وابلغ الاهل ..
سعود وقف معها وهو يقول :خذي راحتس انا ماني بمستعجل ...
لميا لفت بتطلع وهي تجاهد غصه البكاء ...فهي تتمنا لو انها تمضي الاجازه كامله هنا ..ولكم حلمت بالذهاب للصمان ...والبنات اليوم مغير يحكون لها عن جمال المكان وروعته وهي تمني نفسها ..ولكنها ترفض كل الاماني وما تريده هي بجانب ما يريده هو ....
سعود حس فيها فناداها :لميا ..
لميا التفتت فيه بابتسامه كاذبه :هلا
سعود قرب منها وشدها لنفسه وهو يقبل راسها الي على صدره :اسف ان كاني ضيقت خلقتس وحطمت فرحتس ..
لميا بصوت متهدج :لا والله انك انت فرحتي وسعادتي والي يرضيك يرضيني ..لا تحسب اني بلا مشاعر ..انا حاسه فيك من البارح ..وكثر الف خيرك عاليومين الحلوه الي قضيتهم معي ومانت بملزم على هالشي..وانا الحين جا دوري ارد لك الجميل ..
سعود و قفها قدامه وطالع في عيونها وشاف صدق كلامها ابتسم وقبل مابين عينيها وهو يقول :صادقه يا قلبي.و هالحين يالله ما ودي نوصل متأخر..
...........
....................
..........................
بيت ابو محمد
فله ووناسه والبنات يلعبون مع محمد بلاي ستيشن ومحمد كل مره يهزم وحده ويطلعها ويجيب الثانيه ...
الكل انتبه على دخله ام محمد وابو محمد والي توهم راجعين من برى بعد ما مروا عالاقارب وعيادوهم
الكل قام وسلم على راس الام والاب
ابو محمد /:ماشاء الله الحبايب كلهم موجودين
ام محمد :متى جيتي يا اثير
غدير :بعد ما طلعتوا بشوي
ام محمد :ليش ما علمتينا كان انتظرناكم وقهوينا نواف قهوه العيد .
اثير :لا والله عادي اصلا كنت عارفه انكم خارجين ونواف عند ه شغل ضروري راح له
انهى الحوار رنين جوال عبير
ابتسمت وهي تبتعد لترد
عبير :هلا
عادل :هلا ومليون غلا
عبير ابتسمت
عادل :كيفها حبيبتي ..؟
عبير :الحمد لله ..انت كيفك ..؟
عادل :انا طيب بس مشتاااق
عبير:الله عليك يا بكاش ..ما امداني اغيب
عادل :يالظالمه من الصباح وما تعدينها غيبه
عبير :اجل لو اقولك ودي اقعد معهم الليله وش بتقولي
عادل :لا جد عبير والله ودش تقعدين الليله
عبير:بكيفك انت
عادل :الليله لا ..
عبير بزعل :ليـــش
عادل :خليها ليوم ثاني ..الليله عندنا مشوار مهم
عبير :وش هالمشوار الي اهم من اهلي
عادل بضيق :خلاص يا عمري بنبطله مافيه اهم من الاهل
عبير بندم :لا خلاص بنروح للمشوار
عادل :عبير انا ما ودي افرض عليش شي ..اذا انتي ناويه تباتين الليله عند اهلش ما عني أي مانع
عبير :لا والله بالعكس الفكره ما طرت علي الا لمن انت قلتها وبعدين اصلا ما استعديت ولا اخذت معي ملابس ....""تصريفه والا دولابها مليان""
عادل :خلاص اجل بعد العشا مباشره امر الاقيش جاهزه
عبير :ان شاء الله
عادل :يالله في امان الله .
عبير:في حفظه
وبحركه لا اراديه ضمت جوالها لصدرها وهي تتنهد
...........
..............
.....................
فرنســــا
الفرحه والسعاده هي اكثر وصف استطيع ان اصف به شعورهما
في الساحه التي تضم برج ايفل وقفا لالتقاط الصور وهناك تبادلا الابتسامه لبعض المناظر والمواقف ...
وعند قوس النصر الواقع على هضبه شايو رأت اجمل منظر لم تر مثله من قبل ..تجولت في متحفه وادهشتها روعته وفخامته
وقررا ختم هذه الجوله الرائعه بالسير على جادة الشانزليزيه وهناك رأت العجب العجاب ..اشهر المراكز وافخم المطاعم ارتاحت لوجود الكثير من العرب وكذلك لرؤيتها لكثير من المطاعم العربيه...
دور الازياء العالميه والتي لم يخطر ببالها ابدا انها قد تراها بحق وحقيقه هاهي الان تتجول بينها وهي تشير لصالح كلما رأت شيئا ادهشها وهو يرد لها بابتسامه رائعه .... اشهر مراكز العطور وادوات التجميل ...دور السينما والاوبرا ...صور المشاهير ....
صالح كان مرتاح جدا لانبساطها ...وعدها بالمزيد...وانه سيحاول ان يخصص لها يوماً مشيا على الاقدام لاكتشاف اجمل واروع معالم هذه المدينه الساحره ...
.............
......................
................................
بيت ابو محمد
عبير تلبس عبايتها بعد ما اتصل فيها عادل وقال لها تتجهز لانه قريب
اخيرا دق عليها وهي سلمت واستأذنت منهم وخرجت له
عبير وهي تسكر بابها :السلام عليكم
عادل :وعليكم السلام ورحمة الله
عبير:هاه وش هالمشوار ...شوقتني
عادل :لا يا شيخه ..ماكأنش كنتي رافضه ..ماعاد فيه مشوار
عبير بزعل :عادي اصلا ماهو بلازم ..تعبانه وودي انام
عادل ابتسم والتزم الصمت واكمل سيره للمكان الي هو ناوي عليه
عبير تفاجأت انهم دخلو وسط المدينه وبالتحديد اصبحوا امام برج المملكه
طالعت فيه بتساؤل
عادل :ابتسم وغمز لها
دخلوا وعادل طول الوقت ماسك كفها تجولوا في المركز ولكن لم يطيلوا التجول فعادل خائف عليها صعدوا للمطل العلوي الي يربط راسي البرج المنظر من هناك مهول ورائع ولكنه مخيف ...
استمتعوا كثيرا وهم يخمنون الاماكن من اعلى ...
اتجهوا بعدها لمطعم الفندق
عبير لم تستطع الاكل واكتفت بالعصير
عادل :عبير ما يصير ما تاكلين
عبير :والله مالي نفس مع انها حاسه بالغثيان لكنها لم تخبره لانها تريده ان ياكل
عادل :اجل انا بعد ماني مشتهي
عبير غصبت نفسها بكذا لقمه وكانها السم و كبدها حايمه من ريحه الاكل ..ولكنها تجامل وتتحامل على نفسها بغيه ارضاءه وحتى لا تفسد عليه وناسته ..
اكتفيا بهذا القدر وهما يخرجان من المطعم
عبير :عادل انا خلاص تعبت ودي نروح للبيت
عادل :الا التعب يا عبير ..ما ارضى تتعبين
عبير بابتسامه :تتريق يا عدول ..
عادل وهو يضحك :لا والله ما اتريق بس تدرين شكلي باتم دايم اتريق علشان اسمع اسمي بطرق اخرى
عبير :ههههه
عادل هالمره شد على كفها وهو يدخل معها للفندق
عبير استغربت :وين بتروح
عادل :هالحين تشوفين ..
عبير استغربت وزاد استغرابها وهي تراه يصعد معها بالمصعد ويتجه لوجهه يبدوا انه يعرفها جيدا
عادل وقف قدام الغرفه وهو يقول هالحين لو سمحتي تغمضين
عبير ابتسمت وغمضت
عادل فتح الباب وجرها بخفه وهو يلم كتفيها بيده ويدخلها وهو يقول
قولي بسم الله
عبير :بسم الله الرحمن الرحيم
عادل ضحك على الزياده وهي تقولها بخوف ... شال غطوتها :..يالله فتحي
عبير اندهشت والجمت المفاجئه لسانها
كل شيئ رائع بل اكثر ويعلوا الرائع في نظرها
كل شيئ يلمع ..ترى اللواناً براقه ..ترى شموع تتراقص
ترى مالم تراه حتى في الاحلام
كل شيئ هنا معد باتقان ..ومنفذ بحبكه ماهر متخصص ...ليله من لياليها وردية الوشاح التي لن تنساها ما حيييت .....
.............
......................
............................
بيت ابو محمد
الكل عدا ابو محمد الي راح ينام كانوا منسجمين وهم يتابعون فعاليات العيد في جميع مناطق المملكه الحبيبه عبر نقل حي مباشر علىشاشات التلفاز
في هالاثناء وصلت رساله على جوال اثير الي كان مع غدير وهي تفصفصه ماخلت فيه زاويه ما دخلتها ....
غدير :اثير فيه رساله واصله ..افتحها ..؟
اثير :اكيد معايده امتلى جوالي من امس وماغير رسايل معايده..افتحيها شوفي من عند مين ..مع اني ما اظن باقي احد ما ارسل ...؟
غدير وهي تبتسم :..لا والله ماهي معايده ..هذا نواف ..يقوو و و ل ...
اثير :هات الجوال اشوف .....
غدير :انا باعلمش ..وواصلت بطريقه استفزازيه :يقو و و ول
اثير بزعل وصوت عالي :غديـــــر ...هات الجوال ..
محمد بزعل :غدوووور عطيها الجوال وبلا سخافه ...
غدير بزعل قامت ومدته لها بزعل
اثير شافتها ما فتحتها بس باين الاسم& ""غير كل الناس ""&
ابتسمت على حركة اختها الي قدرت تثير غضبها ....
فتحتها
......".سلام
انا طالع الحين ورايح للبيت
تروحين معي والا تباتين "...
...
ترددت وشافتهم كلهم يطالعونها ابتسمت وقالت ...
نواف يخيرني يمرني والا ابات ...في محاوله منها لتوضيح ان الوضع طبيعي ...والرساله لا تحوي غير ذلك ..
محمد وغدير :ايوه باتي معانا... باتي معانا ...
التفتت في امها الي ابتسمت وقالت لها :والله ودي تباتين ..بس انتي ادرى بزوجش والي يرضيه ..
اثير مناها وودها تبات معاهم ولكن شيئ ما يطالبها بعدم فعل ذلك
هي من بدات هذه الحرب النفسيه معه ولن تتوارى خلف أي ستار
ستواجه ..
:لا ما اظن اقدر ابات والا نواف ما عنده مانع اكيد ..
محمد :وليه ما تقدرين ..ما دام ما عند نواف مانع ..؟
اثير باحراج :ما استعديت ولا اخذت ملابس ..
غدير :الدولاب مليان ملابس ولا ما يصلح الا الملابس الي عند نواف ...؟
ام محمد ابتسمت وهي تشوف ملامح الاحراج على وجه اثير الي فتحت عيونها وفمها وحمر وجهها
ام محمد :اما ذا البنت ما اظن بتطول سنتين وازوجها ..عليها علوم ....
اثير ضحكت على محاوله ايقاع غدير في شراك الموقف المحرج الي حطت اختها فيه ولكنها فاجئتهم
غدير وهي ترفع يديها وراسها بمناجاة :""من بؤك لباب السما"
محمد :ياقليله الحيا ..ما تستحين ..
غدير :ليش الزواج عيب ..اش معنى عبير واثير عادي والا حلال عليهم وحرام علي
ام محمد واثير يضحكون على جرأتها ...
محمدالتفت في اثير وهو يقوم لغرفته :اجل تصبحين على خير يا اثير وقبل راسها ...سلمي على نواف
اثير تذكرت نواف وارسلت له رساله على عجل ولها اكثر من معنى ياليت نواف يفهمها ...
....."انتظــــــــــــــرك."...
...........
................
..........................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
بيت ابو نواف
اثير طلعت لغرفتها بسرعه وهي تشوف البيت هادئ وواضح ان الكل قد نام
واقفه عند تسريحتها وهي تحرر شعرها ..
دخل نواف وسكر الباب وراه بطريقه غريبه وهو يركز النظر فيها
اثير الي تطالعه من المرايه ..خافت وبلعت ريقها من طريقته وشكله لفت والتفتت فيه وهو يقترب منها بتنفس مظطرب ومسموع ..
بانت ملامح الخوف عليها وهي تبحلق فيه باستفسار ..
نواف بابتسامه سخريه وخبث :تبغين تحملين ..يا اثير ..
اثير انخطف لونها وبلعت ريقها بصعوبه وصدرها يعلو ويهبط بخووف
نواف :طيب كان تكلمتي معي وناقشتيني ...بدل الصمت الي فرضتيه بيننا ..واخرها تبغين تفظحيني عند اهلي ...
اثير هزت راسها بقوه علامة النفي :لا لا والله ما....
نواف بصوت عالي مخيف :كذابه ...لا تحلفين بالله يالكذابه ....
انتي انسانه انانيه ....ما تفكرين الا في نفسش ....
هه ..تحسبين اني عاجز يا اثير ....تحسيبن اني ما اقدر اخذ حقي ..
تحسبين اني متبلد ..والا تختبرين رجولتي ...؟؟هاااه ..تكلمي ...
اثير بخوف ودموع وشيكه الانهيار :خلني اتكلم طيب ..
نواف باستخفاف :...تكلمي..اتحفيني ...
اثير بملامح مكتئبه وحزينه وباكيه :ارجوك يا نواف ..بلاش استخفاف ...
نواف اخذ نفس عميق واستدار وهو يجلس على السرير :انا اسمع اذا عندش كلام مقنع قوليه ...
اثير مسحت دموعها باصابع كفيها سحبت لها من عالتسريحه منديل للاحتياط وتقدمت منه حتى اصبحت له مواجهه ..
نواف التفت فيها
اثير جلست مقابله وهي تحاول ان تتجلد بالقوه والاصرار ولسان حالها يلهج بالدعاء لله ان يعينها ركزت فيه وقالت :نواف ممكن تحط عينك في عينك ...
نواف ركزفيها مجاهدا خوفه من تلك الضيقه اللعينه :..ليش ؟؟
اثير وبدون ما ترد عليه امعنت النظر في عينيه التي بدأت تراها تضيق ....
""ـــــلا ..الى عيونك يا اثير ..الا هي ... ارحميني ....ارحمي ضعفي قدامها والالامي معها ..لا تطعنيني في الجرح ....لا يا اثير ....ما اقدر ..ما اقدر ...""
كسر نظرته وهو يقف : انا تعبان من البارح ما نمت ... اذا فيه كلام قوليه وبلاش حركات التلاعب هذي
اثير وقفت معه وهي تقول : نواف انا راح اتكلم وبعدين انا ما العب ..الا اذا انت شايف اني العب فهذا شي ثاني ويفسر لي حركاتك وتعاملك معي ..
نواف :ما فهمت ؟؟
اثير :انت اكثر واحد تفهمني يا نواف ....نواف انا يوم تزوجتك ما كنت العب ..اذا في بالك اني بنت العم الصغيره الي ماهما الى اللعب والضحك ..فلا يا ولد عمي ..انا كبرت ... ماعدت ذيك الصغيره الي تذكرها ....وابوي زوجني لولد اخوه
لولد عمي ومن تمنيت ...ولمن هقيته عزوتي ان تعزويت . ..
وللي له ومن اجله يا ما عانيت ... واخرها تتهمني بالكذب والمخادعه
انا ما افضح احد يا نواف
ولا نويت الي انت ظنيت ....انا ودي اعيش حياتي
ودي اعيش ما حلمت اعيشه
ما ودي بالخيال
ودي بالحقيقه ....
انا ودي بحياه طبيعيه مثل خلق الله ما يعيشون
ان كنت تشوف ان حياتنا طبيعيه فاناهنا اطلبك السماح يا نواف
معاك ما اقدر اعيش ...وهنا تهدج صوتها والجمتها غصتها ...وعيناها تدمعان ...
نواف تجمدت اطرافه من هول ما قالت ....
احس بصغر حجمه امام حجم ما افصحت عنه ...
اثير تحركت للدولاب واخرجت لها ملابس ورمقته بنظره وهي تتجه للحمام ..لتتركه يصطلي بنيران الالم والندم .....
..............
......................
..................................
في الشمال
وفي الصمان بالتحديد
خالد ومساعد الي سبقوا الباقيين ..لاجل يتاكدون من ترتيب كل شي قبل وصولهم
مساعد والي تعبان موت وباين عليه الارهاق بعد ما نزل مع خالد اخر غرض كانوا جايبينه معهم التفت في خالد وهو يقول :هاه ابو عبد العزيز ننام
خالد :والله شكلك يحزن يابو ناصر ..
مساعد وهو يضحك :والله لو تذبحني هالساع ما اتحرك
خالد بضحكه :عدوك الي ينذبح يابو ناصر ..روح ارقد انا مطول شوي ..
مساعد :ياشيخ تعال ارقد وش تقعد تسوي
خالد :خالد ودي اتمشى شوي
مساعد :بهاليل عاد
خالد :ازين
مساعد استدار داخلا للخيمه وهو يقول :اجل تصبح على خير
خالد :تلقى الخير
سار ما يقارب المئه مترا مرتفعا فوق ذاك التل المجاور للمخيم ..توقف في اعلاه ونور كشافات المخيم تمنحه شيئا من ضوئها...
استلقى على ظهره وتنهد وذاكرته تجر له الذكرى ..
ادخل يده في جيبه واخرج محفظته ...
في درجها الصغير جدا تقبع تلك الورقه
اخرجها وهو يحدق في سطورها والتي بالكاد ترى من الظلام تنهد كثيرا وهو يغطي وجهه بها .....جر بموال حزين وهو يقول ..
.
.
قبل وامس وامس ونهار اليوم والليله
وانا مع الهم والضيقه على حالي
اكتم صوابي عن العربان واشيله
واضحك واسولف وكني داله سالي
وان جيت يا طويق صاحب مثلك اشكيله
ابدي له السد واشكي له عن احوالي
اشكي له الي ما عاد اقوى غرابيله
شفت الغرابيل منه انواع واشكال
اول عذابي ..عذابي من مضاليله
سود هدبها يجيله تحته اظلالي
ان سلهمت يا عنا العاشق ويا ويله
وان فتحت يا هجاده في الخلا الخالي
والثانيه كان سمعني مواويله
لا جا يسولف تقول يجر موال
هرج يعدل موازينه عن الميله
كنه يعاير مقاديره بمكيال
والثالثه ما معي في قضبته حيله
لاهو ببن عم لي ولا ولد خالي
من طارف الناس صعب مواصيله
ماغيراهون على نفسي بالامال
ياطويق عزي لراعي الحب عزي له
يضرب به الحب في غبات الاهوال
قد راح قيس الملوح في هوى ليلى
وان راح الاول فلا تنشد عن التالي
""مسكينٌ انت ياخالد ...مسكين ..."
.......
.....................
.........................
بيت ابو نواف
غرفه اثير وتواف
انتظرها حتى خرجت وقف امامها بانكسار :اش المطلوب مني يا اثير
اثير بصدمه ..لاول مره يسألها ..لاول مره يهتم لامرها ...:ابتسمت ابتسامه صغيره ولكنها رائعه من وجه حزين وبهمس :سلامتك وتجاوزته للدولاب
التف معها وهو يكاد يغمى عليه من رؤيه ابتسامتها ومن شده الالم والضيقه ...لا جد يا اثير انتهت السكره وجات الفكره ....
اثيرطالعت فيه بجديه :وبدوون زعل
نواف :بدون زعل
اثير :نواف انا احس ان فيه بيننا شي ...لازم نتعالج ...""ذكيه اثير في استخدامها صيغه الجمع ""
نواف :معقوله ..انتي تؤمنين بهالخرافات ...
اثير بزعل :اجل خلاص خلنا على اتفاقنا الاول
نواف بتعجب :أي اتفاق..؟!
اثير وبنظره الم :كل واحد من طريق..
نواف بحزن :اخر كلام
اثير باصرار :يالعلاج ..يا ....وما قدرت تنطقها ... ولفت عنه ..
نواف بتنهد :الله يعين ....نجرب العلاج ليش لا ...
اثير ناظرته بفرح :تكفى يا نواف تراه ما يخوف ان ما فاد ما يضر ...
نواف :بس فيه طلب
اثير :اش هو ؟؟
نواف :ما ابغى ابن امه يعرف بهالموضوع
اثير :كيف راح نتعالج طيب ؟؟
نواف :اشوف الوقت المناسب والظروف واعلمش
اثير ابتسمت من قلب وهذي اهم خطوه معاه وخطتها .
..........
..................
........................
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 08:21 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الخمسووووون
قراءه ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
مر شهرين عالاحداث السابقه .....
الاوضاع شبه مستقره
نواف واثير .....الى الان ماقد جا اليوم الي نواف وعدها فيه وهي ماغير تنتظر وما ودها تحن عليه فيرفض وترجع حاله الهجر السابقه ...ولكنها لن تصمت طويلا
نواف غير مرتاح من وضعه رغم انه متردد كثيرا بفكره القراءه والعلاج عند قارئ واصبح يسمع كثيرا عن كشف كذب ودجل كثيرا من المعالجين بالقران وكل هذا يزيد الوضع سوءاً....
وفي اخر نقاش مع اثير عن هذا الموضوع وعدها ان يبدءا بالعلاج بعد العوده من الحج فقد قررا ان يؤديا الفريضه هذا العام
,,,,,,,,,
عبير وعادل ...
الوضع هناك من حسن لاحسن ...تأقلم وتفاهم رائع ....
حياه سعيده وتألف رائع ...وخاصه بعد ما استسلم عادل لرغبة عبير الشديده لاكمال الترم ...وانها سوف تكون حريصه قدر المستطاع واضطرت الطبيبه لاستخدام المثبتات ....
,,,,,,,,,
سعود ولميا
هدوء امن..وحياه كلاسيكيه جدا....هي في كليتها وهو في وظيفته ...
وقليلا جدا سفراتهم للرياض ...استعدادا لقرب موعد ولادة لميا والي قررت انها راح تكون عند اهلها .....
,,,,,,,,,
سكان مدينه الاحلام الفرنسيه
حياة رائعه جدا رغم بدء توتر منيره ..فقد بدئت تخاف من طول مدة زواجها وهي لم تحمل للان وخاصة بعد حمل عبير ...وساوس كثيره بدأت بغزوا تفكيرها وهي تخفيها ...ولكنها تأبى احيانا الا الظهور وفضح نفسها وهي تعلل ذلك بانه اشتياق للاهل ....
وهو سعيد جدا بتكيفها ولكن توترها وسرحانها الزائد يثير قلقه ....
,,,,,,,,,
.........
..................
الريـــاض
خـــــالد :الف الف مبروك يابو .....هاه وش نويت تسميها ...؟؟
يوسف والفرحه تتقافز من عينيه ومن شفاته الناطقه بارتعاش :...ريما ...
خالد :ماشاء الله تبارك الله ,,عاشت الاسامي يابو ريما
يوسف :الله يبارك فيك وتعيش وتسلم والعقبا لك يابو عزوز ..
خالد :الله يجزاك خير
يوسف :تزنن يا خلود لو تشوفها ..
خالد :هههه اكيد ما تشبهك ..
يوسف :الا نسخه ..
خالد :اجل صادق انها تجنن ..
يوسف :وش تقصد يابو ...
خالد وهو يضحك ..لا ابد لا تفكر غلط... بس من الحين اقولك زوجني اياها ..ما احد بياخذها الا انا....قد تحملت ابوها من قبل وما بيتحملها احد غيري ..فوافق ..وبدون شروط ..
يوسف وهوفاطس من الضحك :ههههه والله ما تغلى عليك يابو عبد العزيز ولكن هل بتكون الثانيه والا الثالثه والا الرابعه ..
خالد بحزم :مالك لوا ..بتكون الاولى والاخيره معاً
يوسف بتذمر :مانتبصاحي ..والموضوع الي رحتوا له وش صار عليه ...
خالد :ما صار شي ...
يوسف :...ما خطبتوا ..
خالد :لا ...بس جس نبض عالقوله ...
يوسف ابتسم للكلمه الاخيره :....وبعدها ..
خالد :ما ادري وامي مصره الا نروح باجازه نصف السنه ونتكلم ....
يوسف :حلو..والزواج ..
خالد :مابعد خطبنا ..وش زواجه ...وبعدين يمكن البنت ما توافق اصلا ووقتها والله لارسل لها هديه ...
يوسف :خلاص اجل لا تخطبها وانت ما ودك فيها ...
خالد: اصلا ما ودي لافيها ولا في غيرها ولكن امي مصره الا هي ...فخل نكسب رضى الوالده عالاقل ...
يوسف :وهل لو ما تزوجت بترتاح في ظنك ..
خالد بتنهيده :..يمكن ..
يوسف :ولا راح تعرف الراحه الا بالزواج ..وصدقني ان ماقدرت هي تنسيك عيالك بينسونك ....
خالد :........لا كلام
يوسف :يا خالد ...خل نخرج عن الحدود شوي واسأل نفسك ..هل هي الان سعيده ...هل تفكر فيك والا زوجها ملك قلبها ومحى الماضي من ذاكرتها ...هل وضعك الان سيعجبها وان لم تعد تعني لها شي ..هل ....
خالد قطع كلامه وهو يقول .....خلاص يا يوسف انا ما عاد افكر فيها انا نسيتها وهي الان تحمل من بينسيها حتى ايامي وسنيني على قولتك والا نسيت هالمقوله يا صديقي ...
يوسف باندهاش :كيف عرفت
خالد :هه كيف عرفت.... مهم عندك كيف عرفت ...؟؟
يوسف :اقسم بالله انك ما تفهم شي ...كل هذا وانت لا زلت واقف تنعى ما مضى ...
خالد :واش اسوي ...؟
يوسف :تزوج ..وباسرع وقت ...
...............
.....................
...........................
بيت ابو فهد
الاستعدادات على اكمل وجه
وباقي عدة ايام فقط على زواج فهد والي راح يكون ثاني ايام عيد الاضحى المبارك ...
عبير دخلت الغرفه وهي تعظ على شفتها بابتسامه خوف ...
عبير بارتباك :السلام عليكم ..
عادل والي كان متمدد عالسرير وفاتح له كتاب يقرأ فيه على ضوء الاباجوره الخافت ....ناظر ساعته وبعدين ناظرها وقال :وعليكم السلام ...لهالوقت يا عبير...؟؟
عبير بدلع وهي تبتسم :اش اسوي يعني استحي من خالتي مع ان قلبي معاك والله ...
عادل ابتسم لها :وش رسيتوا عليه ...
عبير وهي تتجه للدولاب وتطلع لها لبس النوم :ابد ..شوي توصيات وترتيبات .. وعارف بكره السفر وبصراحه ..خالتي دقيقه جداً في كل شي وحريصه حرص غريب
عادل وهو يضحك بخفه :ايه هذي هي اليسا ..من يومها صعبه الارضاء ومهو أي شي يعجبها
عبير والي صارت عند باب الحمام وقفت وهي تقول له بصوت علته شوي لاجل يوصله :لاعاد تدلعها قدامي ...انا اغار ...
عادل اتسعت ابتسامته وقفز من السرير وطل عليها لقاها دخلت واغلقت الباب ... فرك ذقنه باصابع يده وهو مبتسم :هين يا عبوره ...انتظرش ....
............
.................
........................
في مكه
المنظر هنا لا يوصف ...تعجز الاقلام كماهي الالسن عن وصف هذا المنظر المهيب كما هي هيبه الزمان والمكان ...
افواج تليها افواج .. من كل عرق ونسل
ولكنها تساوت في هذا المكان ..وهي تلبي نداء خالقها...والسنتها تلهج بالذكر والدعاء بكل اللغات
شعور لا يشبهه أي شعور اخر ..راحة لم تحسها من قبل ...فانت هنا بحظره فاطر السموات والارض ..تلبي له نداء الحج الاكبر ...وفريضة واجبة ....
في مخيمهم ..كانت المشاعر رائعه بروعه الحدث
قلبها يتراقص فرحاً وهي لاتكاد تصدق انها الان تبيت في منى استعدادا ليوم الحج الاكبر غداً..مصحفها الصغير لم يفارق يدها وهي الان تصل للجزء الخامس عشر وتنوي ان تختمه قبل ان تنهي فريضه الحج ..
المكان رائع والداعيات يزرن المخيم من حين لحين ويلقين تلك الدرر التي تحسب في ميزان حسناتهن ...
اما هو فشعوره لا يقل عن شعورها غير انه كثير البكاء وخاصةً عند القاء المحاظرات والدروس ....انطوائي لم يحاول ان يتداخل مع اعضاء المخيم ولم يشاركهم حتى فقرات التفاعل والتعارف التي تمت ....
لم تفت احد شيوخ المخيم المسؤلين عنه تلك الحاله الغريبه لنواف ..فقد كان بكاؤه غير بكاء الخشيه الطبيعي ..نفوره الكثير من جلسات الذكر وتدارس القران ...انطوائيته ...كل هذا جعل ذلك الشيخ الفطن يدرك ان هذا الحاج يعاني شيئاً ما ...
بدأ وفي محاولة منه لاستدراجه في اختيار حجاج معينين لكل يوم يقومون بعمل تنسيق مع المشائخ وتلخيص بعض الدروس كما انه صرح بأن وقت تدارس القران سيعاقب من يتغيب بالتنقل بين المشاعر ماشيا ولن يستقل الحافله ...
....كان وقت قراءة القران وتدارسه
نواف احس بالام غريبه جدا جدا تداهمه...شيئا ما يخنقه ويزيد من وطئته عليه ...صداع شديد شديد ...الالام شديده ....ضيق تنفس ....
بكاء بكاء ..صراااااااااخ ...يعلوا ..ويعلوا ....
الكل ارتعب ..الكل وقف ...حتى مخيم النساء سمعن تلك الصرخات والبكاء ...
قام المسؤلون عن المخيم بمحاوله تهدئه الوضع وهم يغلقون صوت المكبر المتصل بمخيم النساء ...
اقترب الشيخ من نواف وهو يمسكه في محاوله لتهدئته ..ولكن نواف كان ذا قوه لا تتناسب مع بنيته ...
عندها ادرك الشيخ ان هذا الحاج يعاني ما ظنه ....
امسكه من منطقه معينه وبدا بتكثيف القراءه عليه كان ..نواف يترنح بألم وصراخه يعلوا .ويعلوا حتى خفت وهدا واستكان واصبح في حاله اشبه بالاغماء ..
عندها طلب الشيخ ماء زمزم ..وقام بالقراءه عليه ومن ثم سكب الماء بقوه في وجهه ..
عندها شهق نواف وهو يستفيق بذهول ولكنه يتأوه بالم ....
التفت فيهم وهو يحرك راسه باستفسار
ابتسم الشيخ له وهو يربت على كتفه و يقول :لا تخاف لابأس عليك ان شا الله
............
...................
.............................
الشرقيه
الجوا في هالوقت رووووعه ...
عائلة ابو خالد قرروا قضاء اجازه العيد في الشرقيه ومع لميا وزوجها
لميا سعادتها لا توصف كما هو سعود فامه ايضاً متواجده ...
كان ابو خالد قد استأجر له شقه قريبه جدا من سكن سعود ولميا ..
لميااليوم قلبها يكاد يقفز من مكانه ....فهي تنتظر زائرا تحبه ...
الاستعداد على اكمل وجه ...ام سعود وام خالد كانتا تضحكان وهما ترايانها تتحرك بسرعه وابتسامتها لم تنطفئ ...
ام سعود :والله لو ادري بشوف عليتس كل الوناسه كان من زمان جبناها لتس ..
في هالاثناء رن جرس الباب شهقت فرحاً وهي تردد.:..وصلت .... وصلت..
اسرعت للباب ونظرت من عينه السحريه ....ابتسمت وفتحته بقوه وهي تختبئ وراءه



عبير بهمس : السلام عليكم ..
لميا وبسرعه اطبقت الباب خلفها وسحبتها وهي تعانقها بحب وشوق :يا مليون مليون مرحبا ومليون مليون مسهلا ...ماني مصدقه ماني مصدقه ...ودمعت عيناها ....
عبير وهي تكتم غصتها :شفتي انا احسن منش جيت لبيتش وانتي ....؟وضربتها بخفه على كتفها ....
لميا وهي تتعذر لها سحبتها معاها وهي تدخلها للصاله مكان ما امها وخالتها موجودات ..
عبير تفاجأت بو جودهم ولكنها فرحت كثيرا فقد اشتاقت لخالتها نوره كثيراًُ....
مرت الامسيه بروعه وعبير ولميا كانتا تختليان ببعض اكثر الوقت اما في المطبخ او في غرفة لميا ..اشياء كثيره تكلموا فيها واخيرا اعلن اتصال عادل عن انتهاء الامسيه الرائعه ودّعتهم وقد جعلت لكل واحدة منهن بطاقه الدعوه الخاصه لحظور حفل زفاف .".فهد"
نزلت عتبات الدرج الرخامي بحذر فهو زلق وقد زادت فرجة فتحات نقابها قليلا حتى لا تقع .. لمحت ما ظنته زول شخص ما ..رفعت نظرها لتنتبه ...ولكنها كادت ان تقع وهي تمسك بحافه الدرابزين بقوه... وبصرها شاخص ولونها انخطف واوصالها لا تكاد تساعدها على الوقوف ..رعشه قويه هي تلك التي تنفضها ..وخفقان شديد هو ما تحسه سيوقف قلبها ....
احس بربكتها ولفت انتباهه خور وقفتها ولكنه وقف بصدمه وانتفضت اوصاله وبلع ريقه بقوه فعيناها التي جاهدت ان لا تكون بائنه فضحتها بشخوصها وترقرق دموعها بههمس خافت جداً بعدان رمق بنظره خاطفه الباب الذي يقبع خلفه صاحب تلك السياره المنتظره .....عبير...
انتفضت ورجفت بقوه ترنحت في النزول ولكنها جاهدت وهي ترخي غطاء عينيها اسرعت بخطوات مثقله ومجاهده ..حتى اختفت عن ناظريه وهو لا يزال يقف في مكانه ويرمق اخر طيف لها .....
............
.....................
..............................
مكــــــه
اليوم هو يوم الحج الاكبر ..يوم التباهي ..يوم النقاء ...يوم القلوب فيه تحس بعظمة وهيبه المنظر .. وموقف شبيه بالموقف , اسأل الله ان اكون وانتم فيه ممن يأخذ كتابه بيمينه ويقال لهم .."ادخلوها بسلام امنين.."
بعد سماع خطبة يوم عرفه واداء صلاه الظهر والعصر جمعا وقصرا ...
الكل اشتغل بنفسه ..فهذا يقراء من مصحفه بخشوع ..وذاك يصلي ...وذلك يقف متضرعا رافعا يديه داعيا مولاه ..واخر احتسب الاجر عند الله في ايضاح بعض ظوابط الحج لمن جهلوها ....
كان يجلس بعيدا قليلا عن المخيم ...يحوط ركبتيه بيديه ..يتأمل ..وربما سارح .....اقترب منه وجلس بجانبه ..
نواف التفت في الشيخ ابراهيم وابتسم ..
الشيخ ابراهيم :لا يكون ازعجتك ..والا مختلي ...
نواف على نفس الوضعيه :لا ابد والله... بس المنظر مهيب .وملفت ..
الشيخ ابراهيم وهو يشاركه النظر لمنظر افواج الحجيج :قد شفت يا نواف عظمه في حياتك كعظمة هذا اليوم وهذا المنظر ..
نواف وهو يراقب المنظر :لا والله ...
الشيخ ابراهيم :يا نواف هذا يوم عظيم ...هذا يوم يباهي الله بنا من في السماء ..وتهدج صوته والجمته غصه ولكنه لم يسكت وعيناه تدمعان ...هذا يوم ان صدقنا الله عملنا فيه ولم يشبه رياء ولا رفث ولا فسوق ..عدنا كيوم ولدتنا امهاتنا....
نواف اقشعر بدنه لهذا الحديث ..والتفت للشيخ ورأى دموع الخشيه والرجاء ..
ركز نظره وعقله مع الشيخ وهو يضرب براحة يده على كتفه بحنان ....هذا اليوم يومك يا نواف ...هذا اليوم الله انعم عليك ورزقك فيه مالم يرزق غيرك ...يا اخي ما منا من لا يخطئ...ما منا من لم يذنب ..وذنب عن ذنب يختلف ولكنها اليوم تتساوى وهي تمحص ....
ابتسم لنواف وهو يقول :نواف هذه الساعه رزقتها وهذا المكان حظيت بشرفه ..وهذا المنان الغفار وانت بحظرته ...لا تترك هذا اليوم يمر بدون ان يغفر لك فيه ..
نواف بنظره استفسار وكأنه تائه :دلني يا شيخ ...انا ..انا ....
الشيخ :ادري ادري يا نواف انك تعاني ..وهذي مساله لنا فيها كلام ان شاء الله ولكن انا اتكلم عن هاللحظه يا نواف ...انت مريض وباين انك ما تقدر تمسك المصحف وتقراه بخشيه وخشوع.. وحسبنا وحسبك الله ....
لكن تقدر يا نواف تخر لله وتدني جبهتك لمولاك لمن لن يخذلك ولن ينساك ...يا نواف هذا اليوم لا يمر عليك مثله مثل أي يوم ...انت بحظره مالك الملك ..الكبير المتعال ..ورب الارباب ..من ان دعي اجاب وان سئل اعطى ....
يا نواف تضرع لله بحاجتك وسئلك وايقن ان الله يغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ..اسئله الرضى والشفى ..اسئله دوام الثبات على الطاعه ....اسئله الاعانه ...اسئله يا نواف ما شئت اسئله فانت تطلب الكريم ...
نواف دمعت عيناه وغص بكلماته : يا شيخ ..كلامك ريحني
الشيخ ابراهيم ابتسم:اخليك يا نواف واعلم ان شمس هذا اليوم لن تغيب ان شاء الله الى بذنب مغفور وعمل متقبل ....وربت على كتفه بحزم وتركه وقد ايقظ فيه شيئا من الامل ودبت فيه روح اليقين بأن الله سيغفر له ما مضى ..وقد عزم على طرق باب التوبه وطرق باب الكريم بالرجاء .....
.............
...................
.......................
الشرقيه
من طلعت من عند صاحبتها وهي سارحه وحالها منقلب ....""ليش ..ليش كل مكان اكون فيه يكون متواجد ..ليش كل ما تناسيته لقيت شي يذكرني فيه ..يارب اعني وساعدني ...يارب ان كان امتحان فأسألك يارب ان ترحم ضعفي ....
عادل ضايقه كثيرا صمتها وسرحانها ...:عبير
عبير فزت وهي تلتفت فيه بربكه
عادل:اش فيه انتي مو بطبيعيه ..فيه شي اكيد حصل عند صاحبتش ..
عبير بابتسامه مصطنعه :لا والله ما فيه شي ابد ...بس ..
عادل :ايوه البس هذي هي الي انا ودي اعرفها
عبير بابتسامه حقيقيه :وش بسته الي ودك تعرفها ..
عادل :بستكم ...وابتسم وهو يقول ..لا تصرفين علميني اش الي ماخذش مني .... وش الي مشغل عقلش وتفكيرش
عبير بارتباك وخوف :عادل ما فيه شي بس انا بصراحه ما اتخيل العيد بعيد عن اهلي وبعد حاسده اثير ياليتنا حجينا معاهم .....
عادل :معقوله ...واش معنا الليله تذكرتيهم كلهم ..
عبير بتصريف :ما ادري بس انا الليله تابعت نفره الحجاج وبصراحه بكاني المنظر ....
عادل تنهد وماهو مقتنع لكن ماراح يدقق ....
عبير في محاوله تصريف :عادل ..؟
عادل :نعم ..
عبير :تصدق ان بنات خالة سمر معاي بالكليه ولا بعد وحدة منهم بنفس القسم ...
عادل :صحيح ...؟!
عبير ايه البارح قابلتهم في عزيمه خال فهد وحصه لكم ...
عادل زين ما شاء الله اجل استانستي
عبير :بصراحه يعني ..احسهم متكلفين كثير وفيه بيننا وبينهم حواجز
عادل :شفتي اشلون وانا من اول اقول هالشي ..بس مين يفهم هالفهد
عبير :خلاص يا عادل هو مقتنع في بنت خاله ..واولا واخيرا هذا نصيب ..
عادل وهو يوقف : خلينا منهم ويالله عبوره ..
عبير :وين
عادل : نطلع شوي نغير جو ونجلس عالبحر
عبير :بس بكره العيد يا دوبك ننام شوي ونصحى للصلاة ..
عادل :عبير لا تعقدينها شوي بس ..ساعه وحده ونرجع
عبير بملل :الله يعين يالله بس تراها ساعه وحده بس ....
............
.......................
..............................
مكه
بعد النفره وبعد ان تمت بحمد الله وقضى الحجيج اهم ركن من اركان الحج ..
كان قد بكى كثيرا ..تضرع الى الله بخشوع ..راحه عظيمه اجتاحته ..طمأنينه دبت في روحه وعمت جسده ....
احس بشوق لها ....لم يتردد وهو يظغط على اسمها ...
اثير والي كانت منسجمه مع احدى الاخوات وهن يتدارسن مع بعض كتاب عن مناسك الحج ...
التفتت للهاتف وردت على الاتصال :السلام عليكم
نواف ابتسم :وعليكم السلام ....كيفك ..؟
اثير ابتسمت للغه :..الحمد لله ..انت كيفك ..؟
نواف :اللهم لك الحمد ....صمت قليلا ثم قال ....اثير
اثير :نعم
نواف :ممم ....اش رايش نتمشى شوي ..؟
اثير باستغراب :نتمشى...! فين ...؟
نواف ولا زالت ابتسامته الرائعه تزين محياه :اطلعي لي وانتي تشوفين فين راح نتمشى
اثير :من جدك انت ..؟
نواف :اثير بلا عباطه ..انا انتظر عن الخيمه ..لا تبطين ..يالله بسرعه ...وسكر الخط بسرعه ..وهو يزيد من ابتسامته ...
اثير وقفت بعد ما اعتذرت من صاحبتها ولبست عباتها وغطووتها وطلعت ...
اتصلت عليه ....
نواف :هلا
اثير :وينك ..؟
نواف :طالعي وراش ..؟
اثير التفتت فيه وابتسمت واتجهت له ...:..وش الطاري يا نواف ...
نواف امسك كفها وشد عليها وهو يقول :تعالي نجمع الحصى ونشوف العالم ...
اثير بابتسامه :يالله وسرعت خطوتها حتى حاذته وامسكت بساعده وهي تقتحم معه المكان وقد ازدحم بالحجاج ...
سارا كثيرا ..وتكلما كثيرا ..احست بانها مع نواف اخر ..نواف لا تعرفه ..ليس من تعرفه ..ابتسامته لم تنطفئ ....اسلوبه الحواري تعدل ... ولكن ما افرحها كثيرا هو حرصه واهتمامه بها ... لم تفارق راحته راحتها ابدا ...جمعوا الحصى ...وزاحموا معاً حتى استطاعوا الوصول لبائع المثلجات ...ضحك عليها وهي تحوس الدنيا وماعرفت تاكل من الغطوه وما قدرت تفتحها للزحام الكثير
وهي زعلت عليه شوي وهو يضحك عليها ولكنها ابتسمت وهو ياخذه منها ويرميه ويقول لها :انا الغلطان ...كان شريت لش شيبس وعصير مزاز احسن ....
اجمل يوم واجمل لحظات حياتها قضتها هذه الليله ليله لن تتكرر ...حمدت الله كثيرا وهي تحس بأن الله قد استجاب لدعائها وتضرعها .............
..................
............................
..في افخم وارقى قاعات المنطقه الشرقيه وهي احدى قاعاته التي تقع عالبحر ..
الفخامه والترتيب تدل على شخصيات اصحاب الحفل
الكل تميز في هذا اليوم ...
ولكن من طغى حسنها وتميزها عالكل وبلا منافس طبعاً.
هي
.
هي
.
هي
.
هي
هاه عرفتوها ..مين تتوقعون ....؟..؟...؟
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 08:22 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الواحد والخمسووون
قراءه ممتعه
حورانيه .
.

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

..في افخم وارقى قاعات المنطقه الشرقيه وهي احدى قاعاته التي تقع عالبحر ..
الفخامه والترتيب تدل على شخصيات اصحاب الحفل
الكل تميز في هذا اليوم ...
ولكن من طغى حسنها وتميزها عالكل وبلا منافس طبعاً.
هي .."ســـمـــــر"
حوريه اعجز عن وصفها.....بل فتنه اسره ..بل هي اجمل ....
جمال وروعه لا تضاها ...
جمال رباني ابدعت تزيينه ايادي فنان مبدع ومحترف ...
كانت تقف على اعلى عتبات ذاك السلم الطويل
زفتها الموسيقيه الهادئه باصوات طيور النورس وتلاطم الامواج ...
شيئ رائع لا يوصف
تهادت بمشيتها بفستانها الابيض ذو القصه المزمزمه بأتقان ونفش رائع من الاسفل وتلئلئ الكرستال يزين موديل الصدر ذو الاكتاف العاريه ...تاج كرستالي هو ما زين شعرها الاشقر المرفوع كله بدون أي تدلي وبطريقه مغريه لابراز طول جيدها الذي يزينه طوق الالماس الامع .....
لم تفضل الورد لمسكتها بل ابدلته بعصا مزينه بالكرستال وكأنها العصا السحريه وكانت تطلق منها ذرات الاكلين الملونه ا لامعه بشكل مبهر وساحر كلما حركتها بطريقه رائعه ويكاد الرائي ان يجزم انها احدى اميرات اساطير الخيال ....
ابتسامتها الرائعه لم تفارق محياها وهي تزيد من جمال ذاك الوجه الرائع المزين بالوان الربيع الرائعه بأتقان وبدون مبالغه .....
هنيئاًلك يا فهد هذه الملاك ...اتمنى لكم حياه سعيده ......
....
........
انتهى الحفل وعبير انبسطت كثير بحظور من تحب ومشاركتهم لها هذه المناسبه ...علاقتها مع بنات خالة سمر توطدت بعد هذه الليله ......
.................
.............................
في الفندق
عبير لاحظت تجاهل عادل وصمته المريب ..اقتربت منه وهي لا تزال بنفس فستانها البحري اللون وبقصته الرائعه التي تبرز معها بروز حملها ... جلست بالقرب منه وهي تحدق فيه
عادل ابتسم ورمقها بنظره ورجع يناظر التلفاز وهو يقول :ليش تطالعيني كذا ...؟
عبير :....عادل انت زعلان مني ...؟؟
عادل اطفأ ابتسامته وهز راسه بالايجاب ....
عبير وبحزن :كنت حاسه والله ...طيب ليش ..؟؟
عادل التفت فيها :انتي عارفه بس مستغبيه ..
عبيرباندهاش :عارفه ..!ومستغبيه ..!؟..انا يا عادل ..انا ..
عادل بحزم :ايه انتي ..عارفه انش متغيره علي من يوم الي رحتي فيه لصاحبتش ..ومنتي براضيه تصارحيني بالي ضيق خلقش وغيرش وماخذ تفكيرش ...
عبير بصدمه وملامحها تتغير :عادل ..
عادل مقاطعها :احلفي لي يا عبير احلفي ان مافيه شي من الماضي هو الي غيرش علي ...
عبير فتحت عيونها وهي تشهق وتحط اصابعها على فمها :..
عادل :يا عبيرانا انسان عندي عزه نفس وكرامه ..ولكن ان شي يوصل لحدود المحظور عندي ,,اتجرد من كل مبادئي وقتها وادافع عن حقي بشراسه ...
عبير وهي ترجف :عادل ..اش هالكلام الكبير ..وش مناسبته ...
عادل :انا قلت احلفي ..؟
عبير :احلف على ايش بالظبط ..
عادل :ان الماضي ماله علاقه في التغير الي طرأ عليش اليومين الي طافت ..
عبير وغصتها تلعب في مخارج حروفها :انت تشك فيني ...؟
عادل :ـــلا
عبير بحزن وخيبه:اذا انت شاك يا عادل فما راح تقتنع بأي كلمه راح اقولها وحتى لو احلف لك ....
عادل :قرب وجهه منها وهو يقول :عبير انا ما اشك والله... بس انا عارف العلاقه الي بينكم ومن اول انا ما ارتاح لهالصديقه بالذات وهي لها علاقه بـ...... والتف عنها وما كمل
عبير :بس انا ولميا صداقتنا من يوم ما وعينا ...وانا ما اربط شي بشي يا عادل فحرام عليك تظلمني ...وغطت وجهها بكفها ...
عادل وهو متألم من بكاها تنهد وتعوذ من الشيطان وهمس :..عبير ...
عبير استمرت في البكاء وهي تقول :ليش ياعادل ...وش الي خلاك تشك ...
عادل :....وهويقترب ويشدها لصدره بقوه ....:ما ادري ..ما ادري وش الي جاني ...بس انا ما تحمل حتى انش تسمعين سالفه اسمه فيها ...انتي لي انا .. والشيطان وسوس لي وزين لي مواقف كثيره توهمتها وصدقتها ..وجن جنوني وانا اتخيل انكم طول الليل تسولفون فيه ....وسحبها قدامه وهو يركز في ملامحها ...انا اغار عليش يا عبير حتى من نفسي ...انا حبي لش ماهو طبيعي ... تفهمين هالشي والا لا ...تفهمين انه من الصعب ان الرجل يفصح عن مشاعره بهالطريقه ...تعرفين اني اشوف نفسي حاله شاذه وتصرفاتي غريبه ..معاش وعندش تضيع علومي ....
استحي من نفسي والله لما اتخيل شكلش والا تمر فبالي سالفه من سوالفش وابتسم والا اضحك بدون شعور ..وطلابي يصحوني من سرحاني وهم يضحون ويقولون ليش تضحك يا استاذ
عبيرابتسمت من قلب و تكتم ضحكتها وهي تتخيل شكله
عادل ابتسم لابتسامتها :تلوميني ...مفضوح حبي لش مفضوح قدام الكل ....
عبير وهي تحاول تقوي نفسها لا تبكي :والي يحب كل هالحب يشك في محبوبه ...؟
عادل وهو يمسك وجهها بين يديه :انا ما اشك انا اغار ...اغــــار
عبير وبهمس متعب :وش منه تغار وانا معك ولك وبين ايديك
عادل مرر نظراته بين عينيها عله يجد ظالته :...اغار من الي حارمني من هذا وهو يضغط بخفه على صدرها ومكان ما يقبع قلبها.
عبير وبحركه رائعه جدا ابتسمت وسحبت ايده وهي تحطها على بطنها البارز بروز قليل :وهذا يا عادل ما يكفي علشان يطمنك على مكانك في قلبي...
عادل ارتجفت اوصاله من حركتها الي جاته مثل البلسم ....ومد ايده لخدها ومسح بقايا دمعه عالقه في طرف عينها الكحيله مترقره الدمع ....
...يكفي يا عمري ..يكفي ويوفي ..بس انا احب امه بجنون ..احبها فوق ما هو يتخيل ....وودي اعرف انا وين مكاني عندها ...
عبير ابتسمت ببكاء وارتمت في حظنه وهي تشده بقوه وفي بالها ""هذا كله وانت تتوهم يا عادل ..اجل لو شفت بعينك وش كان سويت ....."" وبصوت عالي ومن بين صوت بكائها
احبك ...احبك ...وغمرت وجهها في صدره وبقوه وهي تحركه كعلامه رفض وكانها تريد نفض الماضي ونسيانه وهي ترفضه ...ترفضه ... رفعت صوتها لتثبت لنفسها قبل غيرها...احبك يا عادل ... والي خلقني احبك ...
ليغمرها هو بحنان وهو يطبق بيديه عليها و يشدها بلطف وكانه يساعدها على محاوله نفض الماضي ..وقلبه يتراقص فرحا ً بافصاحها لحبها له ...اخيراً ..
لو تعلمين كم أحبك
وكم أغار عليكي
اغار عليكي
من احلامى
من لهفتى واشتياقى
ومن خفقات قلبى
اغار عليكي
من لحظة صمت بيننا
قد تبعدك بافكارك عنى
أغارعليك
من لفتة نداء
قد تبعد عينيك عن عيونى
أغار عليكي
من كل كلمة تقوليها
إذا لم أكون انا
حروفها و ابجديتها
أغار عليكي
من اصابع الناس
إذا إلتقت بأصابعك
في سلام عابر
أغار عليكي
من فكرة
تخطر ببالك
من حلم
لا أكون انا فيه
أغار عليكي
لأني احبك
وأحبك
وأحبك

............
...................
.........................
مرت الايام بتوالي وابطالنا في قارب الحياه يعايشون هدوءها واعاصيرها ...
نواف واثير ..
انتهت امتحانات نصف السنه....اثير لها فتره وهي تلاحظ تغير كبير على نواف ....
احياناً يكون هادئ ورايق ..واحيان اخرى العكس تماما ويا ويله الي يقدر يقوله اش فيك ..؟
شيئ غامض هو ما يحدث مع نواف وهي تجهله تماماً
اصبح كثير الابتعاد عنها ....نادر المكوث في المنزل ...كثير الخروج وقليل الكلام ....في اكثر الاحيان يعود وهو متعب ومرهق جدا وكأن هناك عمل شاق جدا هو ما قام به .....
نومه مقلق وكثير التأوه والكوابيس
............
....................
.............................
بيت ابو خالد
الاستعدادات على اكمل وجه للسفر واتمام خطوبه خالد والتي اعلن عنها وتحدد موعدها
لميا :مقهوره يا سعود مقهوره ...ليش يروحون ويملكون له وانا ماني معاهم ..ليش ...؟
سعود :لا يا شيخه ..تخيلي شكلتس لا جاتس الولاده وانتي هناك ..
لميا :ويـــن ..باقي لي اكثر من اسبوعين ..والله كان امداني ...والي قاهرني ..الاخ خالد وهو يحلف ما تروحين ...وقلدت صوته باستهزاء ...
سعود وهو مبتسم :الله يجزاه خير ..سوا خير يوم حلف...
لميا بزعل وهي ترمي نفسها عالكنبه وتمسك الريموت وتقلب بعصبيه :هين يا خلود والله لا وريك ...
سعود صفق بيديه وهو يضحك بخفه
لميا التفتت فيه بزعل :وش عندك انت الثاني ..
سعود :ابد سلامتس ...
لميا :يالله خل نطلع نغير جو ..واخذ لي شوي اغراض ناقصه
سعود :ابد ماتس لوا هالليله ما يمديها
لميا بزعل وقهر :ليش
سعود :انا طالع للشباب مواعدهم وخليها لبكره ازين ..والا تدرين كلها يومين ونروح الرياض كملي هالاغراض من هناك ..يالله مع السلامه ..وخرج بسرعه وابتسم وهو يسمعها تتحطلم وتتذمر.وصوت غضبها يعلو ويبدوا ان شيئا ما قد رمي وتحطم ......
.............
.....................
..............................
بيت ابو فهد
فهد وسمر موجودين هالشهرفي الرياض ظروف عمل فهد احيانا تجبره بدورات واكثرها خارجيه وبعضعها داخليه وهالمره كان من نصيب الرياض ....
العلاقه جدا جدا رائعه بين سمر وعبير
سمر :تصدقين يا عبير انا احسدك ....
عبير وهي تبتسم :على ايش ....
سمر :ما ادري بس احس لك مكانه كبيره في هالبيت وعند اهل فهد ..
عبير :الحمد لله ..بس انتي بعد لش مكانه ...
سمر :ايه بس لا تنسين ان اهل فهد ما كانوا موافقين على ارتباطنا انا وفهد من اول فالعلاقه مش ولا بد ...
عبير باستغراب :مين اوهم لش بهالكلام ...بالعكس ..اشوف انهم متقبلينش ..عادي يعني ..
سمر :ايه هالحين احسن والا من اول ما ظنيت ..وبعدين شكلك ما عندك خلفيه عن اسباب سوء العلاقه بين العائلتين ....
عبير :ليش هو فيه بين عايلتكم مشاكل ...بصراحه والله ما ادري ...
سمر :ايه فيه وعمي ابو فهد ما يطيق ابوي ..وفيه بينهم شوي تحسس...
سمر استرسلت .....تعرفين ان عمتي ام فهدالله يرحمها تزوجت عمي ابو فهد غصب عنها وعنه ...؟
عبير باندهاش :لا والله اول مره اسمع هالسالفه
سمر :اجل اسمعي السالفه
ابوي كان رافض هالزواج ولكن جدي وجد فهد الله يرحمهم ويسامحهم هم الي اصروا وتمموا هالزواج رغم نفور كل واحد من الثاني ....
عبير تحفزت وهي تهز راسها بخفه بطريقه استجداء استرسال الحديث واكماله ........
سمر ابتسمت لحركه عبير وانبسطت انها جابت سالفه مهمه وغريبه .....
طبعا عمتي الله يرحمها كان من المفروض انها تتزوج ولد خالها والي من زمان والكل متوقع انهم لبعض ولكن.. وارخت صوتها وهي تسترق النظر مخافه وجود احد .. جد فهد استاء من علاقه عمي محمد ""ابو فهد "" بخالتي جميله والي صارت مفضوحه والكل قام يتكلم وهنا جن جنونه وبدون أي تردد راح وخطب عمتي من جدي والي هو اعز اصدقاءه لاجل يسكت كلام الناس الي يجرحه وكل هذا على حساب سعاده اثنين مالهم أي رأي في تحديد مصيرهم بعد ما انتشرخبر الخطبه وجدي وافق وتم الزواج وابوي كان معارض وطلب من عمي محمد اكثر من مره انه يطلق عمتي قبل لا يدخل عليها بس عمي الله يهديه اخذها بشكل تحدي
وتزوجها عناداً في ابوي ولكن عمتي ماكان عمرها اطول من كذا ..وعمي محمد وخالتي جميله هم الي الله كتب لحبهم الاستمرار بعلاقه زواج تمت بعد ما صارعوا العالم كله واخيرا الكل رضخ للامر الواقع وتم زواجهم وانتي احد اكبر المسفيدين من هالقصه كلها وضحكت بدلع وهي تغطي فمها باصابعها وهي تشوف اتساع فتحه فم عبير باندهاش ...
عبير وتوها تفهم ابتسمت بخجل وهي تضربها بخفه ...
وانتي بعد مستفيده واكثر مني ..ولد عمتش وحارب لاجلش ..مين قدش ..
سمر بهيام وهي تحط يدها على قلبها وترفع راسها :..اااااااااااااااااااااه يا قلبي ..
عبير تبتسم :الله يسعدكم يارب
سمر تبادلها الابتسامه والدعوه .....
..............
...............
.................
فرنسا
منيره وهي تبكي :خايفه يا صالحه والله خايفه
صالحه وبحنيه :يا منيره الله يهديش وش جاب هالافكار الغبيه في راسش :تعوذي من ابليس ..
منيره :بالله ياصالحه ما تشوفينها معي واضحه انا للحين ما حملت واثير بعد واش تفسير هالشي عندش ..
صالحه :يعني لانش لحد الان ما حملتي حطيتي نفسش انتي ونواف تعانون نفس مشكلتي ..يا منيره كبري عقلش ..وش جاب لجاب وانا كل الي عندي ضعف شديد وهالشي مو بوراثي وبعدين وش دخل اثير فينا والا لايكون قصدش اننا اعديناها عن طريق نواف ..وضحكت ..
منيره :صالحه انا تعبانه والتفكير ذبحني وبديت حتى اهمل بيتي وزوجي ...
صالحه :لا يا منيره الا هالشي لا تخربين حياتش بايدش
منيره :والحل
صالحه وبزعل وهي تعلي صوتها بشويش:يالمهبوله انتي كم لش هالحين متزوجه ..عشر سنين وما قد حملتي ..حتى سنه ما قد كملتيها وهالشي خيره لش من الله وش تبغين بالحمل والتعب وانتي في الغربه ولين ترجعين بالسلامه ان ما صار شي ابدي راجعي هنا ولو اني حاسه انش مكبره الموضوع وبما ان صالح ما قد حتى لمح انتي واش الي مشيط رزش ..
منيره وهي تتنهد :يعني اصبر لين ارجع ..
صالحه وهي تهز راسها وحاسه باختها بس ما ودها توترها :ايه وانا بعد والله ما ودي تحملين ويصير شي الا ونتي هنا ..شوفيها من المكان الصح يا منيره ولا تخربين على نفسش ...
منيره :اسمع رايش والله يكتب الي فيه الخير ..
............
...................
...............................
بيت ابو نواف
نواف يدخل على اثير وهو مرتبك ومتوتر
اثير وهي تتوجه له بابتسامتها المعتاده : ياهلا .. جيت ما كانك ابطيت
نواف بلع ريقه وماهو عارف اشلون بيكلمها
اثير حست بتوتره وشكله المريب انطفت ابتسامتها قربت منه وركزت فيه وهي تقول :نواف... اش فيك ..؟
نواف مسك ايدها وسحبها معاه وجلسها عالسرير وجلس مقابلها وهو يقول :اسمعيني ولا تنفعلين ابدا
اثير خافت ووسعت عينها ولونها انخطف :نواف اش فيه ..لا تخوفني ..
نواف بهدوء مصطنع :عمي عبدالله تعب شوي ودخل العنايه ...
اثير شهقت بخوووف ووقفت وهي تغطي فمها بايدها..
نواف وقف معاها وهو يهديها :والله انه طيب وانا كنت عنده ووضعه مستقر
اثير ببكاء راحت لعباتها وهي تردد :يا بعد عمري يا بوي ...الاابوي يا ربي ...الا ابوي ياربي ...
نواف اقترب منها ومسكها وركز في عيونها وحس بغصه كبيره تسد حلقه من شكلها وبالكاد خرجت حروفه :اثير استغفري ربي ..
اثير :ابوي يا نواف ابوي وانهارت تبكي
نواف ارخى نفسه معاها وهو يشدها من عضديها بحنيه وحط عينه بعينها وقال :اثير ركزي معي والله انه طيب وكلها شوية ارهاق ولو ما صدقتيني شوفي عيوني اش تقولش ..
..
اثير وشافت صدق كلامه في عيونه :طيب ودني له اشوفه واتطمن
نواف وهو ياشر على انفه :على هالخشم بس موباليوم لان الزياره ممنوعه ..
اثير وهي تبكي :اجل متى ..؟
نواف :بكره تكون حالته استقرت ان شاء الله ..وسمحوا له بالزياره
اثير ببكاء :برووح لامي طيب
نواف ابتسم :يالله اجل
اثير وبترجي :بنام عندها الليله
نواف وهو يحدق بعينيها الباكيه الراجيه تنهد وهو يقول:ما عندي مانع ...
.............
....................
..........................
بيت ابو محمد
البنات وهم في حضن امهم ويبكون وام حسن تهديهم رغم ان حالها ليس بافضل منهم وصالحه وام نواف يجددون كلمات الطمأنه وان الكل يؤكد سلامته وانه ممكن اهمل في صحته شوي
ام محمد :والله لي فتره ملاحظه انه يتعب من أي مجهود بسيط ولكنه الله يهديه ويخليه لنا ما يسمع كلامي لا طلبته يراجع ..
ام نواف : الحمد لله انها جات على ارهاق وهو الله يهديه لازم يهتم لصحته
عبير ومن بين بكاها :ابوي لازم يتقاعد خلاص تعب ومعاه خير ونعمه وماهو معتاز لاجل يرهق نفسه هالكثر
ام حسن :أي والله انها صادقه خلاص والله معاد يوصلها الى في خير
ام محمد :قد تعبت معاه من قبلكم ..
ام نواف :واشلو ن طاح
ام محمد :الصباح جيت اصحيه ولكن شكله ما عجبني ويوم صار عند الباب طاح علي وصحت على محمد وجا هو ومصطفى وشالوه ومحمد كلم عمه وما قصر
صالحه :ايه حتى نواف جاه الاتصال قبل يوصل دوامه ورجع مع عمي حتى استقرت حالته
ام حسن :وينهم جيرانكم ما افزعوا معكم
ام محمد :مسافرين عندهم ملكه لولدهم هالاسبوع والا ما يقصرون والله
عبير :ارتبكت وحست ان الكل يطالع فيها ولكنها ما لمحت الا نظرات اثير المسترقه لردة الفعل ..وبدون تردد قامت وهي تفتح شنطتها وتطلع جوالها وتبتعد عنهم ليصلها صوته العذب الرائع كالبلسم الشافي
عادل :هلا بعبورتي ...
عبير :هلا فيك حبيبي
عادل :هاه كيفكم الحين كيف الوالده عسى ماهي متاثره
عبير :يعني اكيد متأثرين بس الله يقومه لنا بالسلامه وبكت
عادل :حبيبتي ..ما اقدر اقول لا تبكين ..لكن اقدر اقول لا تعذبيني
عبير :ما ادري فيني خوف يا عادل خوف ماهو طبيعي
عادل :تحسين بشي
عبير:لا بس احساسي هذا اذا جاني يصير شي وانا خايفه خايفه لابوي يصير له شي والله لاموت بعده .واجهشت بالبكاء
عادل :لا تفاولين شر يا عبير ..ماعليه الا العافيه وتوني طالع الحين من المستشفى والطبيب طمننا عليه ..
عبير :ما شفتوه
عادل :ممنوع بس عمش قدر يطل عليه وطمنا على وضعه
عبيربصوت باكي وراجي :عادل
عادل بهمس يملئه الحنان:قلبه وروحه
عبير بهمس مشابه وهي تغمض عينيها بقوه وترفع راسها :احبك
عادل :اتهور واجي لش الحين...؟
عبير بابتسامه :انتظرك..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 08:24 AM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثاني والخمسووون
قراءه ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
عبير :ارتبكت وحست ان الكل يطالع فيها ولكنها ما لمحت الا نظرات اثير المسترقه لردة الفعل ..وبدون تردد قامت وهي تفتح شنطتها وتطلع جوالها وتبتعد عنهم ليصلها صوته العذب الرائع كالبلسم الشافي
عادل :هلا بعبورتي ...
عبير :هلا فيك حبيبي
عادل :هاه كيفكم الحين كيف الوالده عسى ماهي متاثره
عبير :يعني اكيد متأثرين بس الله يقومه لنا بالسلامه وبكت
عادل :حبيبتي ..ما اقدر اقول لا تبكين ..لكن اقدر اقول لا تعذبيني
عبير :ما ادري فيني خوف يا عادل خوف ماهو طبيعي
عادل :تحسين بشي
عبير:لا بس احساسي هذا اذا جاني يصير شي وانا خايفه خايفه لابوي يصير له شي والله لاموت بعده .واجهشت بالبكاء
عادل :لا تفاولين شر يا عبير ..ماعليه الا العافيه وتوني طالع الحين من المستشفى والطبيب طمننا عليه ..
عبير :ما شفتوه
عادل :ممنوع بس عمش قدر يطل عليه وطمنا على وضعه
عبيربصوت باكي وراجي :عادل
عادل بهمس يملئه الحنان:قلبه وروحه
عبير بهمس مشابه وهي تغمض عينيها بقوه وترفع راسها :احبك
عادل :اتهور واجي لش الحين...؟
عبير بابتسامه :انتظرك..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
عادل وصل وعبير استأذنت منهم وراحت معاه مع استغراب الجميع واستياء جدتها وام نواف وغدير من تصرفها ولكن الوحيده الي فهمت عليها هي اثير
""تصرف سليم يا عبير ""
نواف مر على امه وصالحه ولكن الوقت متأخر فما دخل ولا شاف اثير واكتفى بالاتصال بصالحه ليخرجوا بسرعه فهوا مرهق ..
..........
......................
..............................
بيت ابو نواف
رغم الارهاق والتعب الشديد الي يحس فيه الا ان وحشه غريبه سرت فيه وهو يشوف مكانها الخالي وبرودة الفراش التي نسيها منذ ان تزوجها عادت من جديد
تقلب ونومه يجافيه ..مد ايده وتحسس مكانها ..اغمض عينيه بقوه ولكن طيفها يحاصر كل منفذ ....ورائحة عطرها العالق بمخدتها يزيد من احساس الوحشه والشوق
تنهد وواعتدل جالس وهو هو يفرك رأسه ...وفي هالاثناءسمع صوت تنبيه رساله تصل لجهازه ..
التفت والتقطه بملل وتعب
""السلام عليكم
نواف لا تنسى دواك...وخل جوالك قريب منك بصحيك الفجر ..
تصبح على خير ....""
ابتسم وتنهد بشوق يكاد يقتله وهو يحس ان وده يروح لها الحين ...شوق فضيع هو الي يحسه..ياليتني ما خليتها ...ورجع تعوذ من الشيطان ولكن الي ما قدر يمنع نفسه منه انه يضغط على زر الاتصال ..ليصله صوتها المتعب والحزين
نواف :السلام عليكم
اثير :وعليكم السلام ..ازعجتك صح ..؟
نواف يتنهد بعمق :ياليت كل ازعاج مثل هالازعاج ..
اثير بخجل :خذيت دواك
نواف :لا والله نسيت منه ..
اثير بعتب :ليـــش ...؟يالله الحين تقوم تاخذه وانا اسمعك ...
نواف بسعاده وكانه طفل ينفذ توصيات امه...:خلاص خذيته ..
اثير :معاه العافيه ان شاء الله
نواف وهو يبلع ريقه بقوه صرح وبدون تلميح :مشتاق لش يا اثير ..ما قدرت انام ...والمكان موحش من غيرش ...
اثير تغمض عينيها بحزن ودمعتها القريبه تفر ساقطه بعيداً حتى عن وجنتيها الذابلتان من الحزن
نواف استرسل وهو عارف انه بيزيد من عذابها ولكن شيئ ما يدفعه للتعبير عن شوقه وحبه ..وهو لا يشعر بأي من تلك الاعراض التي تقف حائله بينهما دوماً
ادري بتقولين كذاب ...وادري مالي وجه حتى احلف لش عن صدق شعوري لكن اتمنى بس تتحمليني ...
اثير بصوت مخنوق :انا ما اكذبك ...ولا انت محتاج تحلف لي ...ولا ني ضايقه منك ....انا اتضايق من صبرك انت على نفسك ..يضايقني برودك من ناحيه وضعنا ....نواف انا ما شكيت ولا راح اشكي ..لكن انا ارجي منك خطوه وحده بس تحسسني بدنوك مني ..
نواف :وانتي يا اثير ما تحسين اني قاعد اجاهد ..ما تحسين اني انا المتعذب الاكبر من هالحاله ...
اثير تقاطع :حاسه والله حاسه واتعذب اكثر منك ....
نواف :وانا ما طلبت اكثر من انش تتحمليني ..
اثير :انت ما تضايقني يا نواف ..الي يضايقني هو نفورك وبعدك وحالتك الي ما ادري وش سببها ...ولا انت ناوي تتحرك وتشوف وش سببها ...
نواف :ومن قالش اني ما تحركت وعرفت وش سببها
اثير وهي ترتخي وتبتسم بفرح وبلهفه : قل والله ..وش سببها ...؟؟
نواف وهو ينزل راسه ويشد مقدمة شعره بقوه :اثير انا ....وسكت وهو يسمع طرقات خفيفه على الباب ...
نواف :اثير دقيقه بس باشوف مين عالباب
اثير :مين ..؟؟
نواف :ما ادري ..بس بارجع اتصل بعدين ...مع السلامه..
وفتح الباب بدون ما يسأل ....؟
وقف شعر راسه وانتفض بقوه وعيناه تجحظان وفغر فاه وهو يرى امامه جسداً شبه عاري ويقف بكل غنج ودلع وجرأه فظيعه ..
نواف وهو يرجف :اش فيه ...وحرك ايده المرتجفه ..واش هذا ..؟؟؟؟؟؟
ناني وهي تهمس بميوعه ماجنه :انا اهبكي يا نواف واقتربت منه



نواف رجفته زادت وهو يحس بنفس الاحساس الي سبق وحس فيه مره واحده فقط تمكن فيها الشيطان وهو يشوف هاله غريبه تحوطها وما تخيله شياطين قذره تحمله على عرش الرذيله لتهوي به في الردى مره اخرى وهي تغني و تتراقص وتزين له ما يراه ...ليستفيق علىصوت شجي يأتي من بعيد يرتل ايات قرانيه وهو يرى وجه الشيخ ابراهيم المبتسم يردد له ايات القران التي تعود سماعها منه منذ عودته من الحج ليكون هو في المنتصف وله الاختيار ورغم قوه ذاك الوهج الماجن الا انه استجمع قوته وكانه يقاتل من يفوقه قوه وجبروت ليرتفع بيده لاقصى مدى ممكن ان تصله ويهوي بها كالقذيفه المدمره لتهبط على وجهها القبيح فتفجره
لتسيل دماءها النجسه وهي لا تلطخ الا وجهها البغيظ وهي تجاهد للنهوظ وقد كتمت صوت فضيحتها وما ان عاودت النظر له حتى كانت شياطينه الغاضبه هي المسيطره الان وقد فرت شياطينها الماجنه الجبانه ليشد شعرها بين يديه والذي احس لوهله انها بعد هذه القبظه ستكون بلا شعر لا محاله وهو يجعل وجهها الكريه امامه ليمطرها بصقاً وهو يلعنها ويتوعدها من بين اسنانه وتركها تترنح وعاد لارتداء ملابسه وسحب مفاتيحه وخرج بسرعه البرق ليهرب .. .ويهرب... الى حيث قد يكون الامان بعيدا عن هذا المكان ....
...............
.......................
..................................
مستشفى السليمانيه للاطفال
وهو المكان الافضل لتخصصه بعد ان تم تعيينه فيه منذ مده
جالس في الكوفي في فتره الاوف وهو يحرك الملعقه الي في الكوب الي قدامه وذاكرته تسوقه لحدث الاسبوع الماضي ....
لا ينكر انها اعجبته ولكنه لا يجزم انه قد يحبها
تنهد وهو يرفع نظره للي جلس امامه بابتسامه
سامي :اش فيه ابو الشباب
خالد ابتسم لسامي :ابد واش فيه انت تشوف شي
سامي :ما امداك يا شيخ تشتاق لسى توك من اسبوع بس شايفهم
خالد :وين راح بالك يا سامي
سامي :احلف طيب مانتى قاعد تفكر في الحبايب
خالد :لا زم يعني احلف وما يصلح بس انكر بدون حلف
سامي وهو يضحك :شفت انا كيف كاشفك ...
خالد :اش رايك نرجع للعياده الاوف خلص
سامي وخالد راجعين وتفاجئوا بالتجمهر والاصوات الغاضبه الصادره من المراجعين الي قدام عيادة خالد و عيادة سامي الي قدامها على طول
خالد :وشفيه خير ان شاء الله عسى ما شر
الممرضه تهاني :دكتور خالد ..الحمد لله انك جيت لي فتره اسوي لك نداء ..
خالد بخوف اش فيه ؟؟
احد المراجعين وهو يمسك ولده بين ايديه :واخيرا تفضلت علينا يا دكتور وجيت
خالد وهو يقترب من الرجل :خير اخوي اش فيه
المراجع :ما فيه الا سلامتك ارواحنا بين ايديكم وانتم تسرحون وتمرحون ومخلينها للموت
خالد وهو يحاول يهدي الوضع ويقول لتهاني وين سكيورتي الامن
تهاني هذاك هو يهدي ذاك الرجال
خالد وهو يحاول يلين الجانب مع المراجع الهائج ويلتفت في الولد الي بين ايديه ..تفضل معي للعياده وما يكون خاطرك الا طيب
بعد ما انهى الفحص على الطفل وما حاول يتجادل مع ابوه لانه شكله بس وده بشراره لينفجر... كتب له الادويه الازمه والمراجعه المقبله وصرفه باعتذار
خالد لتهاني :وش الي حصل ..؟
تهاني :تهاوشوا عالوقت ما ادري كيف الكمبيوتر حاطهم بنفس الوقت ووقت الاوف بعد ..
خالد :اشلون وليش ما حولتيهم عالسوبر نيرس وهي تفهمهم الوضع
تهاني بخجل :والله ما جات في بالي وسويت لك نداء والسكيورتي حاول فيهم وانت جيت وسط الهوشه
خالد :هالامور مافيها جا في بالي وما جا في بالي ..هذا تصرف روتيني ما ننتظره يجي عالبال
تهاني نزلت عينها بحرج وهي تقول :سوري دكتور ..
خالد :شوفي لي المريض الي بعده
دخلت بنت مع والدها الشايب
خالد ابتسم لها بعد ما راجع ملفها وطلب من تهاني تطلعها على سرير الفحص
مع انه قد قرأ الاسم والعمر الا انه بكل حنيه وابتسامه تذوب الصخر وهو يفحصها رويتيني قال لها
اش اسمها الحلوه ..؟
البنت بخجل وتردد :....عبير ...
خالد :وعبوره الحلوه في أي مرحله ...؟
عبير:....رابع ...
خالد وهو يواصل فحص :..شاطره والا ..وغمز لها
عبير ابتسمت بخجل :شاطره ..
خالد وهو ينزل سماعته بعد ما انهى فحص ووقف قدامها بابتسامه
لازم تكونين شاطره لانك حلوه واسمك احلى اسم
قرص خدها وهو يقول لها :وانا اذا الله رزقني بنت باسميها عبير علشان تطلع حلوه وشاطره مثلك ...وبلع ريقه بغصه وهو يستدير راجع لمكتبه والصمت يلف المكان الا من توصيات بسيطه وورقه دواء واخرى للمراجعه القادمه ..
ليطلب من تهاني بعدها اعطاءه فرصه عشر دقائق وحيدا
..............
...............
....................
عند ابو محمد بالمستشفى
نواف وعادل بالاستراحه وبينهم حوارات متعدده مره عن وضع عمهم ومره اخرى عن طبيعه شغل كل منهم مبتعدين عن الحدث ليعودوا له مره اخرى وهكذا امضوا وقت الزياره
اما في الغرفه
كانوا البنات متحلقين حول ابوهم ومحمد فرحان بسلامة والده وهو يباشر بالشوكلاته عالجميع
ام حسن :شفني حلفت ان تطلب تقاعد وما عادتداوم
ابو محمد يضحك بخفه ولا زالت علامات الارهاق واضحه عليه :ليش تحلفين يمه
ابو نواف ممازحاً:خلاص ماعاد فيها كلام السلطه العليا هي الي اصدرت الامر .ما معك الا ...ارضخ ..
عبير :ايه والله يا ابوي خلاص انت تعبت وخدمت كفايه وجا وقت الراحه وتلتفت لنفسك وصحتك
ابو محمد وهو يشد على كفها الي في كفه :راحتي يا بوي هي راحتكم انتم والا الدوام انا اعتبره روتين تعودت عليه وما اصبر عنه
ام محمد من بعيد :هيا شفوا له حل انا بصراحه مليت من هالاسطوانه ..
اثير :يالغالي ""ان لبدنك عليك حق ""وحن بعد مالنا عنك غناه فلا تأثم فينا وفي نفسك ...
عبير فتحت حقيبه يدها وهي ترد على عادل
عادل :من لقا احبابه نسا اصحابه .....
عبير بابتسامه خجله :وش المطلوب
عادل :تعالي انتي واختش فكونا من المعجبات
عبيربضحكه خفيفه :يا حليلكم مصدقين انفسكم
عادل وهو يضحك بخفه ويطالع في نواف المبتسم :لحد الان انا المتفوق عندي عشر ارقام ونواف بس رقم واحد ...يعني يا تلحقين يا ما تلحقين
عبير وهي تضحك بخفه وتطالع اثير المستغربه :اثير الحقي رجالنا طلعهم الامن يقول وين اولياء اموركم
الكل ضحك وحتى عادل ضحك وهو يقول :طيب يابنت عبد الله مردود هالاحراج .... على كلٍ نواف وانا ودنا نسلم على عمنا ممكن ...؟
عبير قامت وتقول خمس دقايق بس
والتفتت في اثير وقالت يالله اثير نواف وعادل بيدخلون يسلمون
اثير وعبير وغدير راحوا للاستراحه ولكن ما طال الوقت حتى لحقتهم ام محمد وام حسن
عبير :وش جابكم ..لا يكون تستحون من رجالنا ..
ام محمد :لا بس فيه زوار جاو
ام حسن :ما عرفتيهم يا فاطمه
ام محمد بارتباك وهي تطالع في بناتها ..:ايه هذولي جيراننا ابو خالد وولده
عبير شهقت بصوت واضح ويدها على قلبها
ام حسن :بسم عليش وش فيش بيتذابحون يعني ...
اثير بصوت واطي لتسمع اختها فقط :خليش هاديه جدا ولا كأنش عرفتي....وحتى لو صار هالشهقه والانفعال ماله داعي كوني ريلاكس واظهري عدم المبالاه والاهتمام ..
عبير وهي مخطوفه اللون التفتت فيها :الله يستر
اثير بابتسامه :منتي بصاحيه ..
عبير وهي شايفه ان مافيه احد راح يحس فيها تنهدت ويدها
على قلبها ورفعت راسها وهي تردد بهمس :يارب سترك
.
اما في غرفة ابو محمد
كانت النظرات مثل الشرار القادح ..
عادل في نفسه :انا شفته قريب بس فين ......
خالد ...:وش هالنظرات ....لا يكون انا الي ماخذ حقه وما دريت ..؟
عادل ...:...لازم اتذكر فين ..فين لمحته ...فين..
خالد :....مسكينه يا عبير ..اذا انا كان في يوم يطالعتس بهالنظرات ....والله ودي اقوم اكفخه على هالتقزاز ...
نواف ما فاته ولا نظره من نظراتهم ...ما يدري ليه حط نفسه في مكان كل واحد منهم وحس بنار الغيره وهو يتخيل انه يشوف غريمه ومن يشاركه حب اثير امام عيونه ..تصلب جسمه وبرزت عروقه من الطاري بس ....
ابو خالد والي مالاحظ أي شي من الي صار استاذنهم هو وخالد وخرجوا ....وخالد ما صدق وهو يسابق ابوه بالخروج وكانه كان في حبس
عادل استأذن بعدهم واتصل في عبير وطلعوا ....
الكل خرج ابو نواف معاه امه وعالبيت
اما نواف فوصل اهل عمه
بمجرد ما وصلوا الكل نزل ودخل البيت الا ام محمد ....
ام محمد :يالله يا نواف انزل معانا واشرب لك فنجال قهوه
نواف بحرج :تسلمين يا عمه ما يمديني
ام محمد بذكاء :طيب انزل اشرب لك عصير وشوف اثير لك اسبوع عنها
نواف وهو محرج ومبتسم :والله يا عمه فعلا عندي موضوع وودي اكلمها فيه ,,
ام محمد وهي تفسح المكان :تفضل تفضل ولا تستحي هذا بيت عمك يعني بيتك ...واظن اثير بعد ودها تكلمك ...
نواف ولاول مره يحس بكل هالكم من الاحراج .....
............
......................
..................................
بيت ابو فهد
غرفه عادل وعبير
عبير وهي تخفي توترها الكبير من سرحانه وتوتر ملامحه :وش فيه ابو محمد سارح
عادل انتبه لها وابتسم :ومن قال بسميه محمد
عبير :كالعاده الواحد يسمي بكره بابوه
عادل :مع اني اتمناها بنوته ..
عبير :عبير بنت والا ولد اللهم لك الحمد لكن اشرايك من الحين نتفق على اساميهم .."في محاوله لابعاده بقدرالامكان عن التفكير من الي هي خايفه منه ""
عادل :الله من الحين.. بدري
عبير :لا بدري ولا شي المفروض من اول الحمل نتفق عالاسامي علشان بعدين ما احد يتدخل ويأثر على قراراتنا ....
عادل :يالله نبدأ فيش انتي اول ....لو بنت واش تتمنين ولو ولد وش بعد تتمنين
عبير بدلع :لا والله انت اول
عادل :ما دام حلفتي خلاص ان ولد بنسميه .... بنسميه ....مناحي !!!
عبير بصراخ :ــــــــلا ..بلا تريقه سخيفه يا عادل ..
عادل وهو يضحك : وش فيها يعني اسم مشهور جدا ماهو انتم تحبون اسامي المشاهير .....ولا بعد ما شفتي لو بنت وش بسميها ..
عبير وهي تحط ايديها على اذانيها وتحرك راسها وتقول :ــــلا ما ابغى اسمعك ....
عادل ضحك عليها من قلب وهو يفك ايديها عن اذنها بقوه ويقرب من اذنها وهي تصرخ :ـــــــــــــــــلا
عادل عند اذنها وبضحك :بسميها سبيكه ..سباكه ..سبكبك ..
عبير تصرخ بدلع وهي تضحك بقهر منه وهو يضحك عليها ومستمر في ملاعبتها بلطف ...
ولكن اخيرا وبعد ليله مرحه رائعه اتفقوا على اسمين راح يتوجون بها طفلهما القادم ......""ماراح اعلمكم سر بيني وبينهم .""
............
.......................
................................
بيت ابو محمد
المجلـــــس
نواف بين الفينه والاخرى يسترق النظر لها وهي تقوم بواجب الضيافه ..... تثيره بهدوءها العجيب ولكنها تقتله بنظراتها المعاتبه ..
ام محمد وبعد ما تقهوت مع نواف وحبت تخلي لهم الجوا التفتت في محمد الي مسنتر ولا له نيه يفارق ...: :يالله يا محمد تعال معي باوصيك في شغله ..وخرجوا ..
اثير لا تزال في مقعدها الابعد عن مقعده ...
نواف :جربان والا شي
اثير باستياء من كلمته التفتت فيه :نعـــم
نواف ابتسم وهو يأشر للمكان الي يجاوره :سلامتش ..تعالي هنا ..
اثير :مرتاحه هنا ..واسمعك بعد ..صوتك يوصل
نواف :بس انا ماني مرتاح
اثير :وش كبره المجلس غيره بالمكان الي يريحك
نواف هالمره كان اذكى منها ووقف وهو يقترب منها ويجلس بجانبها :الله والله صادقه هالمكان مريح ما الومش ما ودش تقومين
اثير التفتت فيه بابتسامه ولفت عنه ...
نواف بجديه اكثر :....ليش زعلانه ..؟؟
اثير بنفس النبره :ليش طلعت من البيت ...؟؟
نواف بتنهد :ماني مرتاح
اثير :وش الي ماهو مريحك
نواف بملل :ماني مرتاح وبس ..
اثير: بس انا الي انحطيت في الموقف المحرج
نواف :ليش وانتي وش دخلش
اثير :عمتي والبنات متوقعين اني انا اثرت عليك لاجل تطلع من البيت
نواف :وانتي وش عليش منهم حياتنا مالهم فيها دخل
اثيربدهشه :امك وابوك يا نواف مالهم دخل في حياتك ..؟؟
نواف :ايه مالهم دخل في كل شي في حياتنا ...
اثير :ويرضيك زعلهم
نواف :ما زعلوا ..
اثير :الا زعلانين وعمتي محملتني الذنب
نواف تحفز بقهر ومسكها من عضديها وحدق فيها بعتب يشوبه الغضب :ومين الاهم عندش انا والا هم ...؟؟
اثير بارتباك :أأأأنت ..طبعاً
نواف افلت ايده ولا زال يناظرها :وانا ودي استقل في حياتي ..والي قالش ان الوالد زعلا .كذاااااب ابوي تفهم وضعي وفهم اسبابي ..وامي مردها تفهم وابوي راح يوضح لها الموضوع والبنات مالهم دخل ابد... هذي كل وحده منهم في بيت لحالها وماخذه راحتها واش اغلاهم وارخصش
اثير :بس انا ما شكيت ولا طلبت ومرتاحه
نواف بنظره حنيه :انا عارف يا اثير عارف ..بس انا كذا الوضع يريحني اكثر...
اثير اطرقت وسكتت ليفاجئها باحتظان كفيها وهو يحدق في عينيهابشوق وبابتسامه امل :تسرين معي ....؟
اثير ابتسمت بحب وهزت رأسها بالموافقه ..
............
..................
..............................

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 08:33 AM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثالث والخمسووووون
قراءه ممتعه
حورانيه

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

فرنســــا
منيره ونظرات الشك والقهر تكاد تخترق صالح الي قاعد يكلم باالغه الفرنسيه...ويضحك ..ومنيره نار الشك عندها اشتعلت :انا انجليزي ويالله اضبط كلمتين يجي يقهرني ويتكلم بالفرنسي ...؟؟
صالح انهى المكالمه والضحكه لا زالت عالقه على محياه
منيره :منهوا ذا ؟؟؟
صالح :هذا ماجد صاحبي...
منيره بقهر :ويعني ما يصير تتكلمون بالعربي ..لا زم فرنسي بالذات
صالح بتعجب :لا والله ماهو المقصد ..بس حن تعودنا مع بعض نتكلم بهالغه ..
منيره :ياسلام وليش
صالح وهو يحاول يضبط اعصابه :عادي ظروف عملنا تجبرنا ومنها تمرين للتحدث بطلاقه ..
منيره :اهااااه ظروف عملكم يعني لا صرتوا في عملكم تحدثوا ماهو بقدام الي انت واثق انه ماهو فاهم شي وتسترسل وتحسب انك بتمشيها علي ...
صالح وهو ينفث هواء الصبر :وبعدين معاش يا منيره ...تراني تعبت من هالحاله ..
منيره :ماشاء الله انت الي تعبت والا ودك تقلبها علي ...واصير انا الغلطانه مثل كل مره
صالح :وانتي واش الي معور راسش ..واش الي انا غلطت فيه يالله علميني
منيره بغضب :مين كنت تكلم وتضحك معه والا تحسب الا منك تكلمت فرنسي اني مره غبيه وما الا حظ وما افهم بهالحركات
صالح وهو يصفق بيديه ويحرك راسه بنفاذ صبر :لا حول ولا قوة الا بالله ..يارب الصبر ..يــارب الصبــــــــر
........
...............
....................
المستشفى
الكل متحلق حول لميا وبنتها والفرحه ما تاسعهم وهم كل مره يشيلها واحد... مره ام خالد ومره ام سعود ومره سعود والي بالعانه يفكها ومره خالد والي باين ان فرحته لا توصف وابو خالد اخيرا ينهي الجدال وهو يأمرهم بالخروج لاجل ترتاح لميا وبنتها الي ما هبطت من يوم جاوا ...
الكل خرج وخالد يحاول يراوغ ولكن سعود قفطه وهو يقول :توكل على الله يالحبيب امك وابوك اسبقوك
خالد وهو يضحك :يالخاين مالك امان تضحك على اختي المسكينه وما كن عيونك طول الوقت زايغه
لميا بنظرات شك :قل والله ..؟
خالد وهو يواصل ضحك على سعود :ايييه مسوي لي فيها لا غاب القط العب يا فار
سعود وهو مبتسم :حسبي الله عليك من نسيب ...وامحق من خال ...ياوالله الي هدام بيوت
لميا بشك ونظرات ريبه :يعني صادق في مقولته
سعود :انا ..انا يا لموي تشكين فين ..يا والله من مابه يحتسي هاللون
خالد :لا تراوغ ..
سعود :ياخي بالله فكنا من قشرتك ودي اقعد مع امرتي لحالنا ..ممكن ..؟
لميا :استحت من خالد فطالعت في سعود :سعود وش هالكلام ليش تطرده
خالد :خليه... عالاقل اظمن انه معاتس ولا غيرتس
سعود وهو يقوم ومطفر من خالد عالاخر
خالد يضحك وطلع وهو يرسل للميا بوسات سلام ...
سعود سكر الباب وهو يقول :ناس ما تجي لا بالعين الحمرا وطالع في لميا المشتاطه من اسلوبه مع اخوها جلس قبالها ومسك يديها وباسها
لميا :ليش تصرفت معاه هالشكل
سعود :ماعليتس منه يستاهل ..
لميا :..بس
سعود يقطع كلامها : خلينا من هالسيره انا فرحان قد الارض والسماء خلي فرحتي تكمل ..ووريني ضحكتس
لميا تبتسم :وش معنا ضحكتي بتمم فرحتك
سعود :البارح خلعتي قلبي بصراختس حسبت اني ماعاد باشوفتس وبغيت انجن من هالطاري ...
لميا تطالع في بنتها :عسى الله يواجرهم امهاتنا ..اش قد تعبناهم وتحملو وغصت ببكوتها وترقرقت دموعها ..
سعود وهو يشاركها النظر للبنوته اللي تشبه القمر:امين الله يواجرهم ويعيننا على طاعتهم ويرزقنا بر عيالنا ..
سعود :هاه وش رسيتي عليه في الاسم
لميا وهي تمسح دموعها :هوه نفسه الاولي ماني بمغيرته
سعود بابتسامه مداعبه :ابد ابد
لميا :ابد ابد
سعود بابتسامه فرح :تستاهل" شادن " وام الشادن
...........
....................
..............................
بيت ابو فهد
عند الباب تقابلوا فهد وعادل كل واحد تو راجع من دوامه
فهد ..:ماشاء الله وش هالابتسامه
عادل وهو يقترب منه :اولا السلام عليكم
فهد :وعليكم السلام
عادل وهو لا زال على نفس الابتسامه :هذي بركة وجودك ودعوات الوالدين ..ابشرك اليوم جا قرار.. واصبحت مدير
فهد بابتسامه واسعه وهو يمد يده لاخوه ويعانقه :الف مبروك تستاهل والله
عادل :الله يبارك بايامك .. والعقبا لك ..
فهد :الله يسلمك
عادل :يالله ندخل مشتاق ابشر امي وابوي
فهد مبتسم وهو يسبقه بالدخول :ابوك وامك هاااه ..مشها على غيري ....
عادل بعد ما بشر الجميع والكل انبسط وبارك له استأذن منهم وطلع لقسمه
دخل بهدوء وشافها وهي لابسه روب حمل ابيض واسع يوصل لنص الساق بقصه عند الصدر مزينه بالدانتيل التفتت له وابتسمت وهي تهلي وتسهل
عادل وقف وعلى وجهه اجمل ابتسامه :وش تسوين ..؟
عبير وهي تدخل اخر لبس للدولاب وتسكره وتتوجه له :ابد ارتب الملابس
عادل وهو يسلم عليها :باركي لي يا احلى واجمل شئ في حياتي ..
عبير بابتسامه حلوه وخجله :مبروك.. بس على ايش ..؟
عادل وهو يتأمل ملامحها بطريقه غريبه :على كل شي في حياتي من يوم دخلتيها ...
عبير بلعت ريقها وبنظرات ريبه تتنقل بين نظرات عينيه الغريبه
عادل استرسل :اليوم جا قرار تعييني مدير مدرسه في المزاحميه
عبير وهي تشهق بخفه ويدها على فمها:المزاحميه ...؟!
عادل ابتسم وقال :الله يعني ركزتي من الاخير وتركتي الاول
عبير ابتسمت وهي تقول :مبروك يا قلبي الف الف مبروك بس ما كانها بعيده
عادل :مهي بابعد من مدرستي الاوليه ...
عبير بتدارك :الله يوفقك ويعطيك خيرها ويكفيك شرها ..
عادل بتنهد :اميييين ..ايوه هذي هي الدعوه الي انا ابغيها وقبل كفها الي كان ماسكها وهو يقول :غدانا وينه
عبير :جاهز بدل ملابسك بس وتعال للصاله ..
عبير اتجهت للمطبخ التحظيري الصغير الي في قسمها وعادل يتبعها بنظرات حنان وحب حتى اختفت ليتجه لغرفته وهو يتنهد بفرح ...
................
.......................
................................
شقه اثير ونواف
الوضع مثل ماهو ما تغير فيه شي ..نواف لا يستطيع تعدي الحدود التي فرضها مرضه عليه معها
اثير مستاءه جدا من غموضه ومن كتمانه للحقائق ولتهميش وجودها في اموره الخاصه
اثير :نواف انا ودي نروح لاهلك اليوم... من زمان عنهم وعن جدتي ...
نواف بضيق : اليوم ..ما اقدر ..
اثير :ليش ... اليوم ما تقدر وامس ما يمديك وقبله عندك شغله ضروريه ليش تتهرب منهم ؟
نواف وهو يتنهد بضيق :اثير والي يرحم اهلش كلهم ...مالي خلق للمناقر
اثير :نواف انت تكره اهلك ..؟؟؟؟
نواف بتحفز وصوت عالي :ــــــلا
اثير بتعجب :طيب ليش مقاطعهم ..ليش روحاتك لهم مثل السرقات ...؟؟فهمني واش السالفه ..
نواف قام وهو يزفر :اثير خليش بعيد عن هالموضوع ..ولا عاد تناقشيني فيه ...ممكن ..؟
اثير بغصه :وين بتروح ..
نواف وهو يحط جواله ومفتاحه بمخبا ثوبه ..سحب شماغه ودخل عقاله في يده وبدون ما يناظرها : بروح للشباب في الاستراحه
اثير :وانا ..
نواف :انتي ايش ..؟
اثير :اقعد لحالي ..
نواف يناظرها بجمود :تبغين تروحين لاهلش
اثير :لا ..عندي مذاكره
نواف:والمطلوب
اثير برجاء:خلك معي
نواف بحسره وهو يحس بخوفها من الوحده : عندي مشوار ضروري اقضيه وارجع
اثير بانكسار :لا تطول
نواف ابتسم واشر على خشمه وهو يقول :على هذا الخشم بس جهزي العشاء على ما ارجع
اثير ابتسمت وهي تقول :عليه الطيب خشمك ومن عيوني اجهز عشاك
نواف تنهد وبدا يحس بالضيقه ما رد عليها وخرج او بالاحرى هرب ...
.............
.......................
.............................
بيت ابو فهد
عبير :والله ياسمر احترت وماني عارفه اشلون افاتحه وانا متأكده راح يتضايق
سمر :لا يا شيخه لا زم تشوفين حل ..صعبه والله حتى صاحبتك راح تحس ويمكن تخسريها
عبير :دليني يا سمر والله مشتاقه لها مووت ودي اروح ابارك لها واشوف بنوتتها ...واسترسلت وهي تغطي عيونها بيدها وهي تضحك بخفه :ماني مصدقه وما اقدر اتخيل لميا وهي شايله نونو
سمر :عقبالك مانتي كمان في الطريق
عبير :وعقبالش انتي بعد
سمر :ماهو الحين انا وفهد اتفقنا بعد سنه ان شاء الله
عبير :سمر انا عندي حاجه ناويه اسويها ومحتاجه لمساعدتش
سمر وهي تأشر على عيونها :من عيوني
عبير :تسلم عيونش ..انا راح اسوي حفله خاصه جدا لعادل بمناسبه منصبه الجديد ومحتاجه لبعض الطلبات وبعد ودي اجيب له هديه ومحتاره وما عندي غيرش يساعدني
سمر :يااااااااي روعه روعه ورهيبه انتي يا عبير خطيره الحركه ومن الحين راح نبدا اش رايك
عبير :لا الحين ما يمدي لان عادل موجود ..راح نبدا الترتيب بكره وقت الدوام وقبل لا يوصل
سمر :والمطلوب مني ..؟
عبير :انتي الي راح تنزلين للسوق وتجيبين لي النواقص وبعد الهديه من راح يجيبها لي غيرش انتي وفهد ... عارفه الرجال يفهمون اكثر منا في اشيائهم ؟
سمر :ابشري ولا يهمك حطيني على يمينك
عبير بابتسامه :كفو يا بنت سعد
..............
...................
............................
في بيت يوسف
يوسف وهو شايل دله القهوه بيساره ويصب في الفنجال الي بيمينه مده لخالد :سم
خالد التقفه :سم الله عدوك وسلمت
يوسف نزل الدله :وبعدين
خالد :ابد سلامتك ولا قبلين
يوسف :وانت ليش مبراضي تحدد الوقت معهم مثل ما امك طلبت
خالد :ما فيه شي يستعجلني لاحقين
يوسف :البنت منهيه دراستها وانت ما عندك الي يشغلك واهلكم ينتظرووون هاليوم بفارغ الصبر وش الي يأخر قرارك
خالد تنهد :يوسف شوف..بصراحه انا قدمت طلب ابتعاث واكمال دراسه
يوسف بدهشه :أيــــــش ....
خالد :العلم وجاك
يوسف يتدارك :متى قدمته
خالد :من فتره بسيطه
يوسف:وليش ياخالد ما مليت من الغربه
خالد :طموحي اخذ الاستشاريه
يوسف :خالد اسمع مني وان عجبك كلامي خذ به وان ما عجبك خله هنا وانت طالع
خالد التفت فيه وركز معاه
يوسف :يا خوي كون احلامك مالها حد هذا ماهو بغلط ..بالعكس يعجبني لا صار مع حلمك طموح لكن انك تبدي نفسك على اهلك هذا غلط
خالد :وانا ما بديت شي على اهلي
يوسف بصبر وهو يأشر له بيده يهدا ويسمع :انا اقصد انك قاعد تتهرب بحجه واهيه ...لا الزواج بيمنع انك تكمل دراستك ولا تأخيره بيفيدك في هالموضوع فانت عاقل وفاهم تشوف الصح وتدل الطريق ...استعن بالله وتوكل عليه وحدد موعد زواجك وخلنا نفرح فيك يالشايب ترانا تعبنا معك وتحملناك كفايه ..تزوج ياخي وخل مرتك تضفك بدل هالتسكاع وجايني مره عشا ومره غدا ...
خالد ابتسم :الله لا يحدني عليك ..ولا يحرمني من هلي ..وبيت ابوي الي ضافني ..ولا منتك يالبخيل ...
يوسف وهو يضرب على كتفه :يالله شد حيلك وخل نشوفك معرس
خالد :الله يسهلها ويعين
يوسف :الله يوفقك يا خالد
..............
...................
.........................
بيت ابو فهد
سمر وهي تصفر :وااااااااو ....عيني عليكي بارده ...
ام عادل :قولي ما شاء الله لا تنظلينها
سمر :ما شاء الله ما شاء الله
ام عادل :هاه خلصوا البنات
سمر :ايه ويبغوكي تجي تشوفي شغلهم
ام عادل طلعت وهي مبتسمه وفرحتها لا توصف
سمر قربت من عبير الي في قمه كشختها وام عادل مارست هوايتها في تصفيف الشعر ووضع لمسات المكياج الخفيف على وجه عبير :ما شاء الله عليها خالتي جميله ..شغلهاحلو ومرتب
عبير وهي تثبت خصل شعرها :ايه ما شاء الله عليها ..تقول من وهي بنت تحب هالحركات ..
سمر :خساره ما عندها بنات .. والاحيكونوا حكايه ...
عبير:انا وانتي بناتها ..وابتسمت ..
سمر :وحصه بعد ...
عبير :ما جات..؟
سمر :لسى كلمتها تقول عالعصر حتكون هنا
عبير :كيف الشغل تحت
سمر وهي تمرر نظرها في ارجاء القسم والي البنات ابتدوا الشغل فيه اول :حلوا بس مش مثل هذا ..
كانوا مأجرين من البنات الي متخصصات بشغل الحفلات والزينه والتنسيق .. وناويين يفاجئون عادل بهذي المناسبه
عبير خلي اتصل في عادل اشوف وينه ..
عادل تهلل وجهه وهو يشوف اتصالها :
مساء الخير يا خليل الروح ووجه النور
مساء الخير للي يحبها قلبي ويبيها مبهور
يا مساء المسك والعنبر والكافوووور
مساء الخير يالي ملاقاه تشرح صدور
عبير: حمر وجهها والتفتت فسمر بخجل وبلعت ريقها ....
عبير بابتسامه خجل :مممساء النور
سمر لاحظت وعرفت انها لازم تطلع الحين وخرجت بابتسامه وهي تأشر لعبير بيدها علامه الاوكيه ....
عادل :يا عبير حياتي ..مشتاااق ...
عبير باحساس غريب ما حبته :وانا بعد مشتاقه لك ..وينك ..
عادل :توني طالع يعني احسبي لي ساعه وحده بس ...
عبير :على مهلك ومررت يدها على بطنها البارز :ننتظررك بشوق
عادل تنهد :احبك يا عبير
عبير :عادل لا جيت قل الكلام الي ودك تقوله كله ...
عادل وهو يبلع ريقه :خليش معي شوي اسمعي مني غصب هالكلام الحين لازم اقوله
عبير:عادل ....
عادل :يا حبي الاول وحبي الابدي يا مهجتي وفرحة ايامي ....
عبير توترت وهي تشوف نفسها في المرايه وفستانها البحري الي في زواج فهد ولكن بدون شال وشعرها الي سيحته على ظهرها بعد ما زاد طوله كثير ..ابتسمت وهي تقول :لك عندي مفاجئه حلوووه حيل ... لا تبطي ...
عادل :فيه احلى منش ..؟
عبير تنهدت :عادل انا الحين مشغوله وانت انتبه للطريق ولا تخلينا نطول ننتظرك ..
عادل :يالله اجل اشوفش على خير
عبير :مع السلامه ..
.............
...................
...........................
بيت ابو نواف
ام نواف :والله ما ادري اش بلا هالشغاله متغيره
ام حسن :يمكن حد مزعلها والا ابطيتوا عليها بالراتب تراهم مثلنا يحبون حقهم ياخذونه بدون مماطله
ام نواف :لا والله يا عمه انا ما عمرنا قصرنا عليها وراتبها تاخذه اول باول ..بس لها فتره ذابحها السرحان واكلها قل وضايقه ونفسها شينه ولا عاد شغلها مثل اول ....
ام حسن :ايييه يا بنتي هذا الشوق ....صدقيني اكيد انها مشتاقه لاهلها ....
ام نواف :يمكن ..مع انها هي الي رفضت تروح المره الاوليه وطلبت تمديد المده ..
ام حسن :ما يخالف يا بنتي هذا الصيف قرب لا جات الاجازه سفروها شهر شهرين وتشوف اهلها وتستانس وترجع ..
ام نواف بتنهد : لا جات صالحه اخليها تكلمها ويصير خير .....
................
....................
.........................
بيت ابو فهــــد
فلت الكاس من يدها وهي تسمع صراخ ..تعوذت بالله منه ..
ورجعت للترتيب وهي تنظف مكان الكاس المكسور
ولكن اصوات غريبه بدت تسمعها وترتها وخوفتها ...
طالعت للساعه المعلقه على الحائط وانتبهت للوقت المتاخر جداً عن موعد وصول عادل .....
ماتدري ليش بسرعه نزلت وهي خايفه وحتى بدون ما تلبس شال او تغطي شعرها ...نزلت وهي تسمع الاصوات الباكيه ومع نزول الدرجات واتضاح المكان ..وقفت وهي مخطوفه اللون ومفتوحه الفم وعيون جحظت وقلب يكاد يخرج من مكانه من قوة ضرباته الهائجه ...
ركزت في خالتها والي عمها ابو فهدلامها على صدره وهو ناسف غترته باهمال وبدون عقال على غير عادته وهو منزل راسه على راسها الي بحظنه والكل يبكي .. سمعت صوت اخر ناظرت مكان قريب وشافت فهد وهو متلثم ويديه على راسه الي منزله بحظنه وسمر تبكي وهي جالسه بجنبه ....
حصه تبكي وتنتحب وهي باركه على الارض واطفالها حولها يبكون من بكائها
عبير انتبهت وهي تشوف فهد يرفع راسه ويطالع فيها ودمعتين نزلت من عيونه بسرعه البرق لتسقط غيرها ....
ما تدري كيف ومتى وبأي سرعه لقت نفسها في غرفتها وهي تسكرها بالمفتاح وتردد بخوووف :لا لا لا ..ويدها على قلبها ....
شالت جوالها بسرعه وضغطت اخر اتصال ......
""عفواً ان الرقم الذي طلبته غير موجود بالخدمه مؤقتا ً""
عادته مره ومرتين وثلاث .....واخيراً رمته عالجدار ليتحول لميه قطعه وهي تطلق صرخه عاليه وقويه ارعبت كل من في البيت
كان فهد قد اشر لسمر تلحقها من اول ما لمحها .....
باب غرفتها مغلق وصوتها الذي سمع منذ قليل خفت ...
عدة طرقات ومحاولات ولكنها لا تجيب ....
فهد اظطر ان يكسر الباب ليفاجئهم منظرها المضطجع وسط الدماء ....
((لتسقط اجمل واروع ورقه من اوراق الخريف ))



.................
..........................
....................................
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أوراق من خريف الماضي, القصص و الروايات, اوراق, خريف, حورانية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:54 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية