لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات احلام > روايات احلام > روايات احلام المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات احلام المكتوبة روايات احلام المكتوبة


117 _ الافق الضائع _ ساندراك رودس ( كاملة )

يسعد صباحكم ومساءكم ياحلوين:flowers2: اليوم راح انزل رواية حلوة كتيررررة وبتمنى انو تنال رضاكم ياحلوين :f63: للامانة الرواية منقولة وكل الشكر والتقدير لكاتبة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-09-10, 03:49 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات احلام المكتوبة
Newsuae2 117 _ الافق الضائع _ ساندراك رودس ( كاملة )

 


يسعد صباحكم ومساءكم ياحلوين
اليوم راح انزل رواية حلوة كتيررررة وبتمنى انو تنال رضاكم ياحلوين
للامانة الرواية منقولة وكل الشكر والتقدير لكاتبة الرواية

اسم الرواية :الافق الضائع

الكاتبة: ساندراك رودس


قراءة ممتعة للجميع

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس

قديم 27-09-10, 03:51 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

الأفق الضائع
الملخص
*******************
يلهث كثير من الناس طوال حياتهم سعيا وراء الشهرة والثروة .
ولكن هذا لم يكن حال أوما بايروت ، فقد تخلت عن الأضواء في قمة مجدها بعد موت أخيها لتعيش حياة عادية في الظل ، بائعة زهور .....
وكانت سعيدة في حياتها حتى أوقعها سوء حظها في طريق ستان اواردز، محام ناجح وسياسي على طريق المجد ، يعرف من أين تؤكل الكتف..
منتديات ليلاس
وأدرك أن أوما هي الورقة الرابحة في حملته السياسية ، فاستطاع بقليل من الجهد أن يسقطها في حبائله ..
لكن ماذا سيفعل ستان عندما يكتشف أن أوما المسكينة التي وقعت في غرامه لا تستطيع العودة الى الأضواء حتى لو أرادت هذا من أجل حبيبها ؟ وهل يضحي بها من أجل مستقبله ؟.
*******************




 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 27-09-10, 03:52 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

1- لقاء عاصف ...
********************
صدحت الألحان المألوفة من جهاز الموسيقى وأخذت أوما تدندن من غير وعي... كانت ترتب زهور الأقحوان الضوئية اللون ، في الفازة .. وارتفع صوتها مع اقتراب الأغنية من نهايتها وتراجعت الى الخلف معجبة بما صنعت .
ولم تحس أن الباب انفتح أو أن شخصا دخل الى المتجر ، وكسر الصمت الذي اعقب آخر الآنغام صوت فيه رهبة :
- "ياالهي اوما ...لن استطيع ابدا ان افهم كيف تمكنت من التوقف!"

استدارت اوما مجفلة فرأت صديقتها داريا تنظر اليها وعلى وجهها تعابير الإعجاب .. فكشرت قليلا وقالت :
- "لقد أخفتني .. لم اسمعك تدخلين .. هل بلغت الساعة السادسة "..
كان اليوم يوم جمعة ، وستخرج مع داريا بعد ساعات لتناول العشاء ، ثم للذهاب للسينما . أجابت داريا :
-"تقريبا .. لقد تحايلت وأقفلت محل الهدايا أبكر بقليل ... ولو كنت اعرف انك تقيمين حفلة غنائية لكنت تركت العمل أبكر من هذا هيا .... غن لي أغنية أخرى !"
منتديات ليلاس
دارت حول منصة العرض ، وجلست فوق كرسي مرتفع تحتفظ به أوما هناك . وابتسمت ابتسامة تودد
فهزت أوما رأسها قائلة :
-"لا تكوني سخيفة ! ماذا لو دخل زبون سيظن أنني جننت !"
نقلت الباقة الخاصة بعيد الهالويين إلى البراد:
- "أتمزحين ؟ ان سماع اوما بايروت شخصيا سينير له يومه ! ماكان يجب أن تتوقفي عن الغناء ".

نظرت داريا اليها بفضول ، وهزت رأسها قليلا... من السهل تصور اوما في دور نجمة رغم ان قصة شعرها عادية وما كياجها كان خفيفا ... فقد كان فيها شئ ما غير محدد المعالم . لم يكن ببساطة الجمال فقط .
فهي بالتأكيد جميلة بشعرها الرائع الأحمر البني الذي يحيط بوجه بيضاوي كلاسيكي ، مكمل بعينين كبيرتين بنيتين تميلان الى اللون الكرزي ...فهناك هالة ما سحر يلفت الانتباه بطريقة لا يستطيعها الجمال العادي .

قالت داريا باندفاع :
-"كان يمكن أن تصبحي نجمة متألقة الآن "..
هزت أوما كتفيها دونما اكتراث ، وأخذت تنظف بقايا اوراق الزهور كي لا تنظر الى صديقتها ...كان فضول داريا بشأن أوما بايروت يثير الإضطراب ...
تمنت اوما لو أنها لم تبح لها بسرها ن فمنذ أن اكتشفت مهنتها القديمة كمغنية، وهي تمطرها باسئلة عن حياتها السابقة ...
ومع علمها أنها تجرح مشاعرها برفضها مناقشة الأمر معها ، فأوما لم تكن تنوي قط أن تفعل هذا .. إنه الماضي الذي مات ودفن .. ولن تنبشه لإرضاء فضول صديقتها .

ومع ذلك كانت تحس بعقدة ذنب نحوها ، واستسلمت في النهاية لرجاء داريا بالغناء لها ... وبدأت أوما بالغناء مع تحول الجهاز الى نغم أغنية أخرى .
وبعد بضعة مقاطع استدارت كي لا ترى الفتاة وجهها .. لقد غنت هذه الأغنية مئات المرات من قبل ..
منتديات ليلاس
فقد كانت أغنية رئيسية في عرضهما وفي أثناء تفكيرها استطاعت سماع صوت أخيها باول الجهوري الملئ بالرجولة ، يرافقها في الغناء و اغرورقت عيناها فجأة بالدموع لقد مات منذ خمس سنوات وتتساءل دوما عما اذا كان الشوق إليه سيتوقف يوما .......

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 27-09-10, 03:53 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

مع انتهاء آخر لحن رفرفت أوما بعينيها لتبعد البلل عنهما . والتفتت إلى داريا ..لكن لم يكن وجه صديقتها الذي شد انتباهها .. لحظة طويلة, بل وجه الرجل الواقف خلفها..
ولم تستطع سوى التحديق في عينيه الزرقاوين المتفرستين بها, وهى لا تزال عالقة في سحر الماضي.. ثم رفع حاجبين أسودين بتساؤل و خطوط وجهه الوسيم تعبر عن تسليته .

اشتعل وجه أوما.. أحست بحرج رهيب بوجود شخص غريب يراقبها تغنى في محل لبيع الزهور .. وازداد امتقاع لونها وهى تتمتم باعتذار :
-"أنا آسفة! لم أسمعك وأنت تدخل".
تجاهل إحراجها, وتابع التفرس بها, وتعبير الإعجاب في عينيه.. وبينما كانت عيناه تجولان في ثناياها, التى لا يكاد يخفيها "الأفرهول" الجينز الذي ترتديه
أحست أوما بوجهها يزداد حرارة :
-"هل هناك ما أستطيع مساعدتك به؟ كنت علي وشك أن أقفل المحل".

قال بإبهام:
"أنت رائعة".
عبست أوما .. فهي لم تفكر أنه يتكلم عن صوتها.
انبرت داريا الحديث بحماسة, تبتسم له:
-"يجب أن تكون.. الم تتعرف إليها؟".
نظر إلى أوما متبسما و قال :
-"أنا آسف .. لم أعرفها".
منتديات ليلاس
نظرت أوما على داريا نظرة شرسة تجاهلتها الصديقة و سألته:
-"سمعت بتأكيد بأوما وباول بايروت؟".
-"آسف لا يثير الاسم في نفسي أي رنين".
تدخلت أوما:
- "أنا واثقة أن السيد على عجلة من أمره يا داريا .. أتريد أزهارا ؟" .

لسؤ الحظ ، لم يعر كلامها اهتماما ، وبقي على حاله ، ينظر إليها بفضول .
- "أنت اوما بايروت؟" .

ردت بقسوة :
-" كنت "
ثم تذكرت أنه زبون وأحست أنها مجبرة لترد عليه .
-" إنه اسمي الفني ،كنت مغنية محترفة ، الزهور .... ".
- "محليا ".
- "أرجو عفوك ".

-"أكنت تغنين محليا ؟".
دفعت داريا نفسها إلى الحديث مجددا .
-" كانت أوما وأخوها نجمين لامعين في لاس فيغاس .. وكانا ناجحين جدا أستغرب عدم سماعك بهما .. ألم تسمع أغنية " سحر النجوم ؟ كانت أنجح أغنية لهما ظلت متربعة في القمة لفترة طويلة ".

في يوم ما ، سأقتل هذه الفتاة تعرف أنني لا أحب مناقشة ماضيَ الفني .. ولما بدا لها أن داريا ستتابع إمطار الزبون بتفاصيل عن حياة الثنائي بايروت الفنية
قاطعتها بفظاظة قائلة :
-"كما قلت كنت على وشك الإقفال. إذا قلت لي ماذا تحب...".

وبدل أن يجيبها سألها:
-"إذن أنت وأخوك غنيتما "سحر النجوم"؟".
ردت أوما متوترة:
-"هذا صحيح .. كنا مشهورين .. و الآن, إذا كنت لا تمانع".

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 27-09-10, 03:54 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

تفرس بها لحظات, ثم طافت عيناه في المحل حتى استقرتا على باقة من القرنفل
فإشار إليها:
-"هذه تفي بالمراد".
سارت إلى منصة العرض لتجلب الأزهار و حين استدارت, كان لا يزال ينظر إليها, و في عينيه بريق تفكير متأمل.

-"كم من زمن مر و لم تغني فيه باحتراف؟".
التقت عيناها البنيتان بعينيه الباردتين.. و أسر نظرتها بعض الوقت..

سألته:
-"أتريد أن تضع عليها بطاقة؟".
انخفضت حرارة عينيه بسرعة .
-" لا أظن ... الزهور فقط ".
حاكت برودة صوته برودة صوتها ...

وأخرج محفظته من جيب سترته الداخلي ، وأخرج بطاقة اعتماد مصرفي وضعها على المنصة .
وبينما كانت اوما تلف الزهور بأوراق خاصة نظرت إلى البطاقة " ستان أواردز " ، سرعان ما تعرفت إلى الاسم .. فله مكتب محاماة في الطوابق العليا من المبنى ، و لاشك أنه يمر بالمحل كل يوم .. إضافة إلى أن صورته كانت تظهر في الصحيفة.. بصفته واحدا من أعضاء المجلس التشريعي في " فانكوفر ".


أحست بقلبها يغور: مع انه لم يدخل المحل من قبل,إلا أنه من أفضل الزبائن فيه, فقد طلبت سكرتيرته المئات من باقات الزهور باسمه في السنوات الثلاث التي مرت علي أوما و هي في مهنتها هذه.و ها هي قد رأته شخصياً تعامله بغاية الفظاظة.
وضعت الباقة علي المنصة أمامه, و رسمت ابتسامة دافئة كعرض سلام. لسوء الحظ, لم تتح لها فرصة معرفة ما إذا كان سيرد لها الابتسامة.. وبينما كانت تبعد يدها عن الباقة ارتطمت يدها بوعاء ماء كان فيه منذ قليل زهور الأقحوان فانسكب محتواه البارد على مقدمة بنطلون ستان أواردز الخالي من أية شائبه.

فصاحت بذهول:
-"أوه. . لا. . !".
أخرج منديله يمسح البقعة القاتمة عن بنطلونه الرمادي الفاتح .ويمنع القطرات من أن تتسرب إلى حذائه المصنوع يدويا قبل أن تجمع اوما شجاعتها لتقول المزيد :
-" أوه سيد أواردز .. أنا آسفة جدا ... "
ودارت حول المنصة لتساعده .. لكنه رفع يده يوقفها ..وقال بصوت أجش ..
-" أرجوك .. لا تزعجي نفسك "

ومسح بنطلونه مرة أخيرة , واستقام .. تم استعاد بطاقة الاعتماد
ودسها في جيبه :
-" لقد غيرت رأيي بخصوص الزهور .. أرجو أن تسامحيني لمنعي إياك من إقفال المحل " .
حين ارتد على عقبيه ليخرج أمسكت اوما بباقة الزهور وأسرعت خلفه :
-" أرجوك سيد أواردز .. خذ الزهور .. إنها هدية من المحل .. أعني إنها أقل ما أستطيع أن أفعله .. ويجب أن ترسل لي فاتورة تنظيف البنطلون .. أنا حقا آسفة . "

التفت وعلى وجهه تعابير الغيظ .. فعرفت أنه مازال غاضبا لكنه مد يده إلى باقة القرنفل وقال بتكلف :
-" شكرا لك .. سآخذ الأزهار .. الوقت متأخر لسوء الحظ ولن أستطيع إيجاد غيرها في مكان آخر .. خاصة وأنا مضطر الآن لتغيير ثيابي .. "
منتديات ليلاس
وابتعد عنها ليخرج من المحل ..، وأقفل الباب وراءه .
وقفت اوما بخزي تنظر إليه وهو يبتعد إلى أن قالت داريا من خلفها :
-" اوما .. كيف استطعت هذا ؟ أعرف أنك لا تحبين التحدث عن أيام الغناء لكن أكان يجب أن تصبي الماء على الرجل المسكين ؟ "

وجدت اوما متنفسا للوم الذي كانت توقعه على نفسها
فالتفتت إلها وعيناها تقدحان شررا :
-" كان هذا حادثا ! أما بالنسبة للأمر الآخر ، فبما أنك تعرفين أنني أكره الكلام عن الماضي فلماذا قلت له ؟ لقد سئمت منك . منذ ان عرفت أنني مغنية وأنت تدورين حولي وكأنني من صنف لعين ! وها قد قررت الآن ان تفتحي فمك أمام من تلتقين به ..قائلة بأنك تعرفين اوما بايروت العظيمة ! حسن جدا .. أدخلي هذا في رأسك : لم يعد لأوما بايروت وجود ! لقد ماتت هي وباول بايروت .. فتوقفي عن نبش الماضي ! ".

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الافق الضائع, احلام, روايات, روايات احلام, روايات احلام المكتوبة, روايات رومنسية, ساندراك رودس
facebook



جديد مواضيع قسم روايات احلام المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:10 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية