لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات عبير > روايات عبير المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات عبير المكتوبة روايات عبير المكتوبة


48 - الحصار الفضي - جانيت ديلي - روايات عبير القديمة ( كاملة )

48 - الحصار الفضي - جانيت ديلي- روايات عبير القديمة الملخص يقال فلان "وقع" في الحب

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-09-10, 09:24 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 162960
المشاركات: 2,906
الجنس أنثى
معدل التقييم: نيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالق
نقاط التقييم: 2735

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نيو فراولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات عبير المكتوبة
Jded 48 - الحصار الفضي - جانيت ديلي - روايات عبير القديمة ( كاملة )

 

48 - الحصار الفضي - جانيت ديلي- روايات عبير القديمة

الملخص


يقال فلان "وقع" في الحب ولا يقال طار حبا, ربما لأن الحب رمال متحركة كلما تململ فيها المرء ازداد غرقا واختناقا.
ومادام كل شيء الى زوال لا يبقى القلب الجريح جريحا الى الابد وكايسي التي تشبه زهرة خشخاش شائكة ترعرعت حرة كالريح في مزرعة والدها, لم تكن تحب القيود ولا الحدائق المسورة.
منتديات ليلاسقلبها كدوارالشمس يتابع الضوء, لكن هل يحق للحب ان يعكر سماء عينيها فتتلبدان بالدموع! الحب يحيي ولا يميت, وفلينت ماكاليستر الذي حاصر كايسي بأسلاك عواطفه وحول اصابعه الى قضبان كالسجن,متى يطلق عصفورته الاسيرة كي ترى اذا كانت ستعود اليه؟

 
 

 

عرض البوم صور نيو فراولة   رد مع اقتباس

قديم 20-09-10, 09:27 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 162960
المشاركات: 2,906
الجنس أنثى
معدل التقييم: نيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالق
نقاط التقييم: 2735

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نيو فراولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نيو فراولة المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

1-غيوم فوق المزرعة

تساءل الصوت الضعيف من فراشه بالمستشفى:
" أما من قبلة للرجل المسن يا حبيبتي كايسي؟".
فأبتسمت كايسي غليمور وهي تتفادى الحبال والأثقال التي تشد قدم والدها برفق وهي تلاحظ الشحوب البادي عليه , حتى المسكنات لم تستطع مسح آثار الألم من عينيه , وأنما قللت من بريقها فقط.
" آسفة لتأخري يا أبي".
قالتها بدون أن تصل أبتسامتها الى عينيها القلقتين , بينما نظرت كايسي الى أمها الجالسة بجوار الفراش قبل أن تجلس هي في مقعد مجاور لها.
" بدأ القلق يساورنا عليه".
قالتها الأم وهي تنظر اليها بأمعان , وقد بدا في صوتها الخوف الذي أصبح شيئا مألوفا في الأيام الأخيرة.
" لقد تناولت الغداء مع جوني قبل عودته الى نورث بلات".
وحاولت كايسي وهي تفسؤ سبب تأخرها ألا يلاحظ والدها مدى خيبة أملها التي أنطوت عليها لمقابلتها لجوني , وبالرغم من محاولة والديها أن تبدو تحيتهما لها عادية , ألا أنها شعرت أنهما كانا منشغلين في نقاش حادقبل وصولها , فحاولت أن تقول شيئا يملأ الصمت الرهيب.
" لم تبدأ في مغازلة الممرضات بعد يا أبي؟".
تنهد جون غيلمور محركا رأسه الذي بدأ الشيب يدب في شعره وقال:
"لا يبدو أنني سأفعل ذلك , أذ سأقضي في هذه الحبال والأثقال ستة أسابيع".
منتديات ليلاس
ونظر الى سقف الغرفة في يأس وهو يلعن حظه العاثر وقال:
" لم يكن هذا الوقت مناسبا لأقع عن ظهر الحصان , ومع ذلك , كيف الحال في المزرعة يا كايسي؟".
وجدت كايسي صعوبة في مواجهة والدها الجاد وحمدت الله أن والدتها قضت الأيام الأخيرة مع والدها في سكوتسيلاف بحيث لم تعرف شيئا عن الأزمة الأخيرة التي حلّت بالمزرعة , وكانت الأم لا تستطيع أن تخفي شيئا عن زوجها حتى لو حاولت ذلك.
" كل شيء بخير يا أبي غير أن الجميع يشعرون بوحشة لغيابك عنهم".
وحاولت كايسي ألا تفكر في المضخة المكسورة والعشرة رؤوس الماشية المفقودة من مرعى بيرنت هولو , وسأل الأب أبنته بطريقته المعهودة في قراءة أفكارها قائلا:
" هل تخفين شيئا عني يا كايسي؟".
" أنك دائم القلق يا أبي , فكل ما حدث هو أن الحصان أينجان فقد حدوة من حدواته وليته كسر ساقه حتى يضطرني الى رميه بالرصاص".
فضحك الأب ضحكة هزيلة لعبارة أبنته المرحة لكنها ضحكة لا تقارن بقهقته المألوفة وقال لها:
" حينئذ كنت أعاونك في حشو البندقية!".
لكن سرعان ما بدا وجهه جادا وهو ينقل نظره بين زوجته وأبنته ويقول :
" مرّ عليّ اليوم فريد لولور من البنك بعد أنصرفك مع جوني".
" لا تقل لي أن هناك مشاكل جديدة".
وتنهدت كايسي وهي تعلم حرج مركز عائلتها المالي , بعد هبوط سعر الماشية في السوق , لكنها فهمت من نظرة والدها أن صديقه لم يزره لأسباب ودية , ومع ذلك أخفت ما في نفسها وقالت:
" هذا كرم منه يا أبي".
ألا أن جون غيلمور تململ في سريره وقد بدا ثوب المستشفى الأبيض غريبا عليه وقال:
" نعم لكنه قدّم أقتراحا كنت أبحثه مع والدتك".
فتوترت أعصاب كايسي رغما عنها وهي تستمع الى كلام أبيها وهو يقول :
" يعلم أنني سأظل في قيودي هذه ستة أسابيع أخرى على أقل تقدير حتى تلتئم عظامي , وحتى بعد ذلك , تعلمين أنني لم أعد شابا , وبالرغم من عملية المسمار التي أجريت لي فأنني سأحتاج الى وقت طويل حتى أشفى وفي الوقت نفسه تقع مسؤولية أدارة المزرعة على عاتقك".
فطمأنته كايسي بسرعة قائلة:
" في مقدوري القيام بذلك يا أبي , أنتهينا من جزّ الماشية وترقيمها وتحصينها بالحقن قبل أصابتك , كما سينتهي مارك من دراسته قريبا ويستطيع أن يساعدني بالرغم من بلوغه الخامسة عشرة فقط كما أنك ستشفى من مرضك يا أبي وتعاونني في الأعمال اللازمة للخريف".
ألا أن النظرات المتبادلة بين الوالدين أشعرت كايسي بأن محاولاتها لم تكن ناجحة فأستطردت تقول:
"سام أيضا موجود وأذا أحتجت لمزيد من المساعدة يمكن لسميتي أن يحر , أنني في الحادية والعشرين يا أبي وأعرف كل شيء عن المزرعة التي قضيت فيها عمري".
" لا أشك في قدرتك , لكنك تعرفين مدى خسارتنا بسبب عواصف الشتاء وأسعار المواشي , ولولا أرتفاع قيمة الأراضي لما أستطعت الحصول على قرض آخر من البنك , أن فريد لولور يعرفك جيدا ولو ترك الأمر له لعهد اليك بأدارة المزرعة".

 
 

 

عرض البوم صور نيو فراولة   رد مع اقتباس
قديم 20-09-10, 09:31 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 162960
المشاركات: 2,906
الجنس أنثى
معدل التقييم: نيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالق
نقاط التقييم: 2735

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نيو فراولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نيو فراولة المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

عند هذا الحد لم يستطع الأب مواجهة نظرة أبنته , فحوّل نظره الى قدمه المدلاة في الهواء وأستطرد قائلا:
"يقترح البنك أن يعين شخصا يدير المزرعة , الى أن أصبح أنا في حالة تمكنني من أن أتولاها بنفسي".
فجزّت كايسي بأسنانها على شفتيها لتخفي أنفعالها , وجالت بنظرها بين البنطلون الأنيق الذي كانت ترتديه وحذائها الطويل , وقالت:
" هل هذا بسبب أنني أمرأة ؟ لم كان جوني موجودا لأختلف الأمر أليس كذلك؟".
فردت الأم قائلة:
"لا داعي لشعورك بالمرارة يا عزيزتي , أنه الواقع".
" لا بد وأن دعاة تحرير المرأة يعرفن ما هن بصدده".
وحاولت كايسي أن تضحك , لكن صوتا مريرا أندفع من بين شفتيها بينما أتجهت نحو النافذة والحزن يرتسم على وجهها , غير أن والدها قال لها:
" لو كان هناك أمل في أسترداد صحتي في المنزل لما تقدموا بفكرتهم , فعليك مواجهة الواقع يا كايسي , فساعتان بالسيارة ليستا بالمسافة الهينة في حالة أي طارىء يجد في الجو".
" لكنك الرئيس الوحيد الذي أدار أنكور بار ولا أعرف كيف أتلقى الأوامر من أحد غيرك , ألا تستطيع أقناع السيد لولور بأن........".
منتديات ليلاس
" أنه يعرف رجلا من أوغالالا يتمتع بمقدرة وخبرة كبيرتين , وقد طلبت منه أن يستدعيه ويرسله الينا , أنني متأكد من أن في أستطاعتي الأعتماد عليك في أن تسير الأمور هينة ولينة بالنسبة اليه".
ألا أن كايسي لم تحاول أخفاء شعورها بالمرارة لأن أرتباطها بأبيها لا يدع مجالا لأخفاء شيء عنه , فأتجهت نحوه بكبرياء وقالت:
" أتمنى أن أتناول الأمور بشجاعة الرجال؟ يمكك الأعتماد عليّ يا أبي مثل عهدك بي دائما".
فأبتسم األأب وقال:
" كنت متأكدا من ذلك , لكنني أشعر بأطمئنان أكبر عند سماعي ذلك منك الآن ".
وهنا دخلت الممرضة وهي تحمل صينية العلاج في يدها وقالت:
" حان الوقت مرة أخرى يا سيد غليمور".
ونظرت الى كايسي ووالدتها نظرة توحي اليهما بأن يتركا الغرفة.
وأقتربت كايسي من أبيها لتقبله , وبعد برهة قالت:
" متى أتوقع وصول ذلك الرجل القادم الينا؟".
" قال فريد أنه سيحاول أرساله في أوائل الأسبوع".
فتعجبت كايسي ثم أبتسمت وقالت في نفسها أن لديها خمسة أيام لتجهز كل شيء , ووعدت والدها قائلة:
" سأحضر مع مارك يوم الأحد".
ثم تبعت والدتها الى الخارج كانت كايسي دائمة الأعجاب بوفاء أمها لزوجها ورأت بعينيها أثر ذلك الحب في الأيام الأربعة التي مرت منذ الحادث ,وفعلا تغيرت ملامح لوسيل غليمور الهادئة عندما ألتفتت الى أبنتها قائلة:
" تعرفين يا كايسي أن والدك لم يكن في موقف يسمح له بالجدال مع البنك".
فردت الفتاة قائلة:
" أفهم ذلك غير أنني لا أرتاح اليه".
فتنهدت الأم ونظرت الى أبنتها نظرة أعتذار وقالت:
" في الواقع أنا مسرورة لهذا الأمر , فلم يرق لي أن أراك تتحملين هذه المسؤولية وحدك , وعلى الأخص في وقت تكثر فيه المشاكل".
" آمل أن تنفرج كل الأزمات يا أماه , أهتمي أنت بأمر أبي وأتركي المزرعة ورئيسها الجديد لي".
" كنت قلقة عليك طوال هذه السنين لتشبهك بالصبية في بعض الأمور , والآن وقد أشتغل جوني في ال*** الحديدية بدلا من أشتغاله بالمزرعة يمكننا أن نشعر بالسعادة وعلى الأخص حين نراك الآن تنتهجين هذا الطريق الصحيح الذي تسيرين فيه , فعندما ينتهي كل شيء ويعود جوني الى المنزل........".

 
 

 

عرض البوم صور نيو فراولة   رد مع اقتباس
قديم 20-09-10, 09:34 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 162960
المشاركات: 2,906
الجنس أنثى
معدل التقييم: نيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالق
نقاط التقييم: 2735

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نيو فراولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نيو فراولة المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

وهنا أحتبس صوت الأم فسكتت , وضحكت كايسي بنفس الغصّة التي تمتزج بصوت أمها ,فكل منهما لا تستطيع الكلام عن أهم أمر تعيشانه وهو ذلك المريض في المستشفى الذي يعاني من كسر في فخذه.
تبادلت لوسيل وأبنتها القبلات ووعدتها الأم في شيء من التردد بأنها ستعود معها ومع مارك الى المنزل عند زيارتهما للمستشفى يوم الأحد , وهنا شعرت كايسي بأن أمها تتنازعها رغبتان في البقاء بجانب زوجها , ورغبتها في البقاء مع أولادها , كما أيقنت كايسي بأنه بالرغم من مظهر أمها الخارجي الذي ينم عن رقة أنوثتها فهي في قرارة نفسها أمرأة قوية , ولا بد أنها تناقشت الموضوع مع والدها وأتفقا عليه , فلا حاجة لكايسي أن تثنيها عن عودتها للمنزل , فأن بال الوالدين سيهدأ عندما تعود لوسيل الى المزرعة مع أولادها".
عندما غادرت كايسي المستشفى راودتها فكرة طارئة وهي أن تذهب الى نورث بلات لمقابلة أخيها الأكبر مرة أخرى وترجوه العودة الى المزرعة ومعاونتها في هذه الأزمة الجديدة , لكنها تذكرت أصراره على رفض أقتراحها , فقد حاول جون منذ صباه تلبية رغبة أبيه ويتعلم الزراعة حتى يتولى شؤون المزرعة في يوم من الأيام , ألا أنه بعد الأنتهاء من دراسته ألتحق بالجيش , وفي أثناء خدمته عبر البحار كتب لكايسي يقول أنه قرر ألا يعود للعمل مع أبيه وحين أنتهت خدمته العسكرية في نهاية صيف العام الماضي سرعان ما أخطر والديه بأنه قبل وظيفة في نورث بلات مع شركة يونيون ياسيفيك للسكك الحديدية.
هنا شعر والداه بخيبة أمل كبيرة في أبنهما , وأبتلعا مرارة الخبر مع كل المتاعب التي كانا يعانيان منها , غير أن كايسي شعرت بألم والدها عندما ترك أبنه الأكبر يبني مستقبله بنفسه , وع ذ1لك تمنت أثناء تناول الغداء مع أخيها أن تقنعه بالعودة ولو مؤقتا , ومع أن جوني كان متعاطفا معها غير أنه رفض طلبها والخجل يغمر وجهه قائلا:
" لقد حسمت الأمر , وأعرف أن أبي لن يقف في طريقي ,وكم أشعر بالذنب وأنا أخذله , أذ أعرف كيف كان يعتمد عليّ , فأذا عدت الآن , فأنني أحيي فيه الأمل مرة أخرى , وفي الواقع يا كايسي أنت تفكرين في المزرعة أكثر مني".
ألا أن العبارة التالية التي قالتها هي التي منعتها من الأتصال به ثانية بخصوص الشخص الذي سيصل ليتولى المزرعة , أذ قال جوني ليحسم الموقف:
" أذا واجتهك أي صعوبة يا أختي يمكنك أنت وأبي أن تستأجرا شخصا أكثر خبرة مني ".
لذا كانت رحلة عودتها الى المزرعة خليطا من القلق والغضب , فأن فكرة وجود أبيها في فراشه بالمستشفى لمدة ستة أسابيع في الوقت الذي كانت المزرعة في أشد الحاجة اليه , تثقل على صدرها كما ثقعل عليه ثورتها حين تفكر أن شخصا غريبا سوف يتولى أمر مستقبل العائلة.

 
 

 

عرض البوم صور نيو فراولة   رد مع اقتباس
قديم 20-09-10, 09:37 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 162960
المشاركات: 2,906
الجنس أنثى
معدل التقييم: نيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالقنيو فراولة عضو متالق
نقاط التقييم: 2735

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نيو فراولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نيو فراولة المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

2-هواء الشمال البارد

على بعد ثلاثة أميال من المزرعة رأت كايسي وهي تقود سيارتها , سيارة نقل تخرج من مزرعة سميث وأستخدمت السيارتان آلة التنبيه في وقت واحد , بينما هدّأت كايسي من سرعة سيارتها حتى توقفت وأنزلت زجاج النافذة , وحيّت سميتي الذي قفز من الشاحنة وسألها:
" هل أنت عائدة لتوك من المستشفى؟".
قالها وهو يرفع قبعته ليمسح العرق عن جبينه وهو يستند على السيارة فأومأت كايسي برأسها وتطلعت الى الوجه الذي لفحته حرارة الشمس ,وبدت على ملامحه وسامة الشباب والأقبال على الحياة وكانت عيناه بنيتين وفيهما بريق عجيب , وشعره بني اللون طويلا وغزيرا بحيث يتدلى الى ما تحت أذنيه ويختلط بسوالفه , طويلا بحيث يمشى مع الموضة وقصيرا بحيث لا يثير غضب أبيه , سميتي أو على الأصح دون سميث ,هو الأبن الوحيد لروبرت وجو سميث , وهما أقرب جيران آل غيلمور , وكان سميتي في الثالثة والعشرين من عمره , أي في نفس عمر جوني شقيق كايسي الأكبر , وكانت كايسي منذ طفولتها تتبع الصبيين أينما ذهبا حتى أصبحت في السابعة عشرة من عمرها , وفجأة بدأ سميتي يهتم بها لأنهما يشتركان في حب الحياة الريفية والرياضة والحيوانات.
أبتسمت كايسي له وظهر عليها حبها لأبيها وفخرها به حين قالت:
" والدي في تحسن , لكنه ما زال يشعر بالألم , ألا أنه لا يشكو من شيء مطلقا".
فقال لها سميتي:
" سنذهب اليه يوم الأحد.. وكف الحال في مزرعتكم؟".
منتديات ليلاس
" أنكسرت المضخة عند البئر رقم 10 وحاول سام أصلاحها لكنه لا يفهم شيئا في المحركات , ففكرت أنه لو.........".
" لو أحضر أنا لأفحصها ؟ بالتأكيد سأحضر , أعطاني أبي حرية الحضور الى مزرعتكم في أي وقت تحتاجون فيه اليّ , هل نجحت في أقناع جوني بالرجوع للمزرعة؟".
" لا . ... وليس هذا كل شيء , فأن فريد لولور من البنك يدبر أمر أرسال رجل ليدير المزرعة الى أن يقف والدي على قدميه".
فأبدى سميتي دهشته من هذا الخبر , خاصة وأن معرفته الطويلة بكايسي جعلته يشعر بأثر هذا النبأ عليها , وأضافت كايسي قائلة , وقد تقطب جبينها:
" أنهم لا يثقون بالمرأة".
فداعبها سميتي قائلا:
" ستتلقى صغيرتي كايسي التي تعتمد دائما على نفسها , أوامرها من رئيس كبير!".
فرمقته كايسي بنظرة حانقة بينما تمادى هو في مداعبتها فمد يده ولمس برفق النمش المرسوم على أنفها ثم أنحدر بيده ورفع ذقنها وأدخل رأسه من نافذة السيارة وهو يقول:
" أنني مسرور لذلك , أذ لا أريد لحبيبتي أن تربط نفسها بالمزرعة أربعا وعشرين ساعة في اليوم طيلة الصيف".
وبدلا من فرحتها لتصريحه هذا , لم تتحمل كايسي فكرة وجود شخص آخر غريب عن عائلة غيلمور يتولى مزرعة أنكور بار ,لذا غابت عنها روحها المرحة وهي تفكر في هذا الموضوع وقالت:
"" ماذا يكون شعورك لو حضر شخص وأخذ يملي عليك أوامره وأنت في مزرعتك؟ لكنك لست أمرأة , لذا لن يحدث لك ذلك".
" لا تعتبري المسألة أهانة شخصية لك".

 
 

 

عرض البوم صور نيو فراولة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
boss man from ogallala, الحصار الفضي, جانيت ديلي, janet dailey, روايات, روايات مترجمة, روايات رومانسية, روايات رومانسية مترجمة, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, روايات عبير القديمة, عبير
facebook



جديد مواضيع قسم روايات عبير المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:35 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية