لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > منتدى الكتب > الادباء والكتاب العرب
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الادباء والكتاب العرب الروايات - السير الذاتية -أدب الرحلات العربية – كتب أدبية


إبراهيم الكوني , نداء ما كان بعيدا , المؤسسة العربية للدراسات و النشر , 2009

بين أيديكُم روايةٌ للفيلسوفِ والرِّوائي إبراهيم الكوني ، تعدُّ من أقوى وأعظم الروايات التي كتبَها حتَّى أنها فازت بجائزةِ الشيخ زايد للكتاب . والروايةُ تاريخيةٌ في حبكتِها وفكرتها ، إذ

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-08-10, 01:08 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 179935
المشاركات: 20
الجنس ذكر
معدل التقييم: الشاعر 2 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدAustralia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الشاعر 2 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي إبراهيم الكوني , نداء ما كان بعيدا , المؤسسة العربية للدراسات و النشر , 2009

 

بين أيديكُم روايةٌ للفيلسوفِ والرِّوائي إبراهيم الكوني ، تعدُّ من أقوى وأعظم الروايات التي كتبَها حتَّى أنها فازت بجائزةِ الشيخ زايد للكتاب . والروايةُ تاريخيةٌ في حبكتِها وفكرتها ، إذ تدورُ أحداثُها حولَ السلطانٍ الليبيٍ الذي حكم طرابلس ما بين عام 1711م - 1745م والذي يُدعى بـ أحمد القرمانلي مؤسس السُّلالة القرمانلية التي حكمت ليبيا لعقدٍ من الزَّمن . غير أنَّها صيغت في إطارٍ فلسفي فكري جدلي فضمَّنها أفكاراً تتَّسم بالعمق والغوص في بواطن الحقيقة فإذا بأفرادِ القصَّة جميعاً ينطقون بالحكمةِ والأدب . والملاحظُ في هذه الرواية أنَّ الكاتب صبَّ اهتماماً كبيراً على قضيَّة الخير والشر اللذان يتنازعان ذاتَ الإنسان في محاولةٍ لتحليلِ هذين الكيانين الضِّدين كما ركَّز أيضاً على مسألةِ الإحسان إلى الآخر وما يعقبه في أحايين كثيرةٍ من ردٍّ للمعروفِ ونكرانٍ له بل ومقابلةٍ له بالشر والأذى .

منتدى ليلاس
في بدايةِ الرواية نجد بطلَ الرواية أحمد القرمانلي يهيمُ في حلمٍ راعبٍ مخيف بين أفاعٍ تملأ الأرض تحت قدميه وفي بدنه أيضاً وعندما يستيقظ من نومه يكتبُ إبراهيم الكوني :

(( لم يصدق الفوز بالنجاة. لم يصدق إلى حدّ أنه أبى إلاّ أن يمكث في الأرض. تسكع هنا وهناك وهو يفرك عينيه، يتفحص الحضيض بإمعان شديد كأنه لا يصدق خلو الترباء من جيوش الحيّات. سار خطوات شرقاً، ثم عاد على عقبيه ومشى خطوات اخرى غرباً. ساعتها شاهد قرص الشمس الممهور بالدم وهو يلثم حافة الأفق ويدفع إلى العراء بمسوح من غيهب مساء مبكر، فأدرك خطيئته. أدرك أن السر إنما تخفى في الوقت الذي اختاره لغفوته، لأن الأم لم تكف عن ترديد السيرة التي تقول أن الغسق أرذل الأوقات، ولا يخلد فيه للنوم إلا مستهتر أو غافل أو أبله، لأن السويعة التي تسبق الغروب هي الأوان الذي تنطلق فيه مردة الجن من معاقلهان وتسرح فيه أرواح الأشرار لتبحث عن أناس تلحق بهم الأذى، وتفتح فيها أبواب الظلمات ليخرج منها صاحب الظلمات لينشر في الأرض لعناته السخية التي لا تصيب مخلوقاً إلا وناله هلاك. هذا هو الوقت الذي اختاره لرقدة السوء، والحق أنه لم يختر هو الوقت، ولكن الوقت هو الذي اختاره. منتدى ليلاس


اختاره الوقت لأن عراقيل لم تخطر له على بال اعترضته في رحلته، فهدّه الإعياء قبل أن يدرك من السبيل نهايته، فاستوقف الدابة في ظل شجرة البرّ وقرر أن يلتقط أنفاساً. توسد يده وقرر أن يغمض عينيه المثقلتين بالتعب والغبار والنعاس. توسّد يده بدل أن يحرر الجواد من أعبائه ويتوسد السرج كما اعتاد أن يفعل في أسفاره دوماً بدل أن يتوسد اليدين. تقاعس لأن أعباء هذه المرة أقعده عن تجريد الجواد من المتاع حيث تندس مجموعة من التمائم الطاردة لمختلف ملل الأرواح، فاستحق القصاص! مضى يدبّ في الخلوة ذهاباً وإياباً كأن العقب هو الذي يرفض أن يستقر به المقام خوفاً من شبح الناب، فاستجاب له البدن. هرع لنجدته البدن بالمسعى في الأرض لأن البدن بالهجعة ما هو إلا عجز، بل جثة تصلح طعاماً لجوارح الطير وقوتاً لناب الحية. مسح عرقاً غمر جبينه ورقبته أثناء العراك مع سليلة التراب وتطلع إلى الفراغ الفسيح ليهون من الإحساس بالكآبة. في الفراغ تبين أشباحاً مجهولة، مضت تصارع غياهب الغروب، وتنهض من وراء المرتفع لتستوي رويداً رويداً في أجرام أنام وربما أنعام تتنازع وتتناطج بأبدانها بفعل سراب يرفض أن يستسلم حتى بعد حلول المساء)) .

تعريف مكتبة النيل والفرات :
منتدى ليلاس

(( تنفتح الرواية على مشهد يرحل القارئ من خلاله إلى عالم الصحراء المسكون بحكايا غريبة، وبأساطير تثير الخيال، وبرموز تستفز الذهن للبحث عن مدلولاتها. يمضي القارئ بشغف مع مفتاح القصبة الذي يمثل منطلقاً اتخذه الروائي ليكون محوراً لحكايته، والمتمثل بالخبيئة الأولى التي أخرجها الباشا (الشخصية المحورية) من جيبه وهي التي فركت يديها فوق رأسه لتقول له بصوت سمعه بوضوح: "ما يهمني هو عقبك! لقد خلقت لكي تسحق رأسي بعقبك، وخلقت كي ألدغ عقبك". تتناوب الأحداث إلا أن هذا ظل يتردد صداه في نفس الباشا، ويمضي باحثاً عن سبيل يقي من خلاله به عقبه من تلك اللعنة، لينتهي المشهد على صورة الباشا الذي أصيب من جراء ذلك بعلل مختلفة إذ أصبح أعمى ومصاباً بصداع دائم، ينتهي المشهد على صورة الباشا الذي قرر تخليص عقبه من لعنة الأفعى بفدائه بحياته، من خلال إطلاقه بضع طلقات نارية ينهي بها حياته.

ظ†ط¯ط§ط، ظ…ط§ ظƒط§ظ† ط¨ط¹ظٹط¯ط§ - ط¥ط¨ط±ط§ظ‡ظٹظ… ط§ظ„ظƒظˆظ†ظٹ.pdf - 4shared.com - document sharing - download

 
 

 

عرض البوم صور الشاعر 2   رد مع اقتباس

قديم 28-08-10, 01:31 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183990
المشاركات: 11
الجنس أنثى
معدل التقييم: silvi عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدTurkey
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
silvi غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشاعر 2 المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

شكرا لك أستاذ الشاعر على كل الأعمال التي ساهمت بها
إختياراتك الأعمال الضخمة لمؤلفين عظام هو مشروع عظيم .
باقة ود واحترام .

 
 

 

عرض البوم صور silvi   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
إبراهيم الكوني, نداء ما كان بعيدا
facebook



جديد مواضيع قسم الادباء والكتاب العرب
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:45 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية