لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-04-11, 07:37 AM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سوو اجراءات المحكمه وكل شي يخص فيصل والعنود



مر اسبوع على وفاته والكل مكسور خاطره عليه وام فيصل كل يوم تروح غرفته يوم كان ياهل وتذكره وتصيح والعنود ماتطلع من البيت ودموع قاعده بروحها وتذكره وتصيح وتدعي له بالرحمه والمغفره



الدكاتره والنرسات كلهم حزينين على وفات فيصل لانه كان دكتور متميز وكفو ويعتمد عليه بكل شي



مريم ماكانت تدري عن وفات فيصل بس حطت في خاطرها على العنود لانها ماتصلت لها قالت خل تتصل



مريم :ألو



العنود بصوت تعبان : هلا منو ؟



مريم : ويييي العنيده انا مريوم نسيتيني



العنود : هلاهلا مريم



مريم : شخبارج



العنود بحزن : الحمدلله



مريم : عنيده صوتج فيه شي



العنود تصيح : مريووم فيصل مااات



مريم تبطل عينها : شنوووووووو



علي كان نازل من الدري ومستانس كان بيطلع مع ربعه ووقف يوم جاف اخته تصرخ



العنود تصيح : مريووم فيصل خلاني وراح عني مريووم حدي تعبانه والله



مريم : وين انتي ؟



العنود : ببيتنا بعد وين



مريم : لا اقصد بيت ريلج ولا بيت ابوج



العنود : بيت ابوي



مريم : خلاص انا بايج احين



العنود : اوكي يلا باي



مريم : تحملي بروحج بااي



مريم سكرت وجافت اخوها سيده نادته : علوووي طلبتك



علي : مابوديج مكان مواعد ربعي



مريم تنزل دموعها : بليززززززز



علي : لالا لا تنزل دموعج انزين باوديج وين تبين تروحين



مريم : بيت العنيده



علي : ليش



مريم : زوجها توفى



علي انصدم بس ماعلق على شي : انزين يلا



مريم راحت لبست بدي وعليه كت وجينز وراحت حق العنود مع اخوها



علي طول الطريج ساكت ومريم بعد كان الاثنين تفكيرهم في العنود



علي ( افف مابغيت انساها وتطلع لي بس انا جذاب مانسيتها والدليل من ذكرت اسمها مريوم دق قلبي )



مريم ( يااربي خل العنود بخير يارب ياااااارب ) : يلا علي تمشي على بيض



علي : افف انزين



وصلو بيت العنود علي خله اخته تروح ومشى عنها واقال اذا خلصت تتصل



مريم تطق الجرس طلعت لها الخدامه وقالت لها تبي العنود ودتها غرفة العنود



العنوزد اول ماجافته حست روحها بتطلع وتروح حق مريم رفيجة عمرها وكاتمة اسرارها



مريم خافت على حالة رفيجتها وراحت ركيض لها : عنيده شلوونج



العنود : والله اني ماني بخير



مريم تلم رفيجتها وجافت دبت العنود وعرفت انها حامل



قعدت تواسيها وصارت كل يوم اتيها ليما تغيرت نفسيت العنود شوي بس من تذكر فيصل ترجع مثل قبل



مرت سنه على وفات فيصل والعنود يابت الياهل وطبعا ام فيصل وابو فيصل ماقطعو علاقتهم فيها بالعكس صارو وايد يزورونها





وفي هالسنه تزوجت ايمان من ناصر وكبر حبهم



وفهد وامل قوة علاقتهم مع بعض وصارو يحبون بعض اكثر من قبل ويابت امل بنوته صغيره



العنود يابت ولد وسمته على زوجها فيصل وكان يشابه وايد ومايشابه العنود كلش



مر جم اسبوع والعنود كثرت طلعتها مع مريم والياهل عادي يكون مع مريم واذا كان مع مريم علي ايي ويلاعبه كان يحبه ليش مايدري معنى ماكان يحب فيصل ولا كان يكره كان يغار لانه العنود ماصارت له بس هذي فررصه تكون له



وفي هالسنه تزوجت ايمان من ناصر وكبر حبهم



وفهد وامل قوة علاقتهم مع بعض وصارو يحبون بعض اكثر من قبل ويابت امل بنوته صغيره





بعد مرور اسبوعين علي تقدم حق العنود واهيا رفضته كان في بالها ماتبي تخون فيصل حتى بعد وفاته وقالت تبي تمضي عمرها واهيا تربي ولدها



علي ما اقتنع وتقدم لها مره ثانيه وبعد رفضته



علي رجع البيت مع اهله واهوه فاقد الامل كلــش



........



امل واهيا على سرير المستشفى : فهد تعبانه



فهد يمسك يدها : سلامتج ياروح فهد من التعب



امل تمسكه بقوه من التعب اللي تحس فيه : فــــــــــهـــــــد



فهد خاف عليها وراح بسرعه لدكتور يقولوه وقاله هاي شي طبيعي بعد الولاده لكن فهد ماارتاح ليما يه الدكتور وفحص امل وعطاها ابرة مهدء وقاله لانها توها صغيره على الولاده واول ياهل لها من جذي تتعب



امل نامت بسبت ابرة المهدء وفهد قعد يجوفها



دخلت ايمان مع ناصر الغرفه وحطو لهم الكاكو والورد وايمان سيده راحت حق الياهل : وااي تينن



ناصر يلاعبها : وايد تشابهك فهد



فهد : احم جفت شلون ماخذه الحلا مني ههههههههه



امل ترخصت من المستشفى وخذت البيبي معاها وفهد كان كل دقيقه يلاعب بنته وينكت حق امل وكانت تضحك عليه لانه مو عارف شيسوي من الفرحه لانه صار ابو



مر اليوم بهدوء



قعد خالد على صراخ دانة



خالد : شفييييييج خرعتيني



دانة : خااالد بطني باااموت



خالد يمسكها : شتموتين عادي لانج ماتاكلين من جذي يعورج



دانة : خااالد يعورني حييييل



خالد : معليه ابوي احين اقول حق الخدامه تيب لج شي تاكلينه



دانة كل يوم تصرخ من بطنها وشيخه ظنت فيها دوده زايده من جذي يألمها قالت حق خالد يوديها المستشفى والمفاجاه كانت حلوه نست دانة الم بطنها



كانت دانه حامل بتوأم بنت وولد واهيا بالشهر السابع بس لانها ضعيفه مو طالعه لها دبه والياهل كانو بالخواصر والالم الليتحس فيه لانه التوأم كانو يتحركون واهيا خبر خير



خالد طار من الوناسه بهالخبر الحلوو وبشر الاهل والتباريك والتهاني كلها حق دانة وخالد اللي كانو طايرين من الفرحه



راحو يتشرون اغراض حق الياهل لانه عقب شهرين راح تولد دانه



خذو سريرين وخذو ملابس وحركات حق اليهال وخالد كل ما يجوف ملابس حطهم في السله وخذاهم ودانة نفسه يخلصون محل ويروحون لمحل ثاني



مرو الشهرين ودانة يابت توأم بنوته وولد وكانو يشابهون بعض بس البنت كانت بيضه والولد حنطاوي لبسوهم مثل الشي بس البنت وردي والولد ازرق وصايرين كيوووووووت



خالد : مبروك حبيبتي



دانة بخجل : الله يبارك فيك ,,,يشبهونك وايد



خالد : لا انا كريه يشبهونج انتي



دانة ببتسامه : وين الغرور



خالد ضحك : للاسف راح ماله لزمه دام عندي زوجه مثل القمر ويهال طعمهم مثل العسل



دانة ببتسامه ونظره بريئه : الــــزمـــن يــكـــســـر غـــروركـــ



دانة وخالد عاشو الحلوه والمره مع بعض وصبرو على كل الشقى اللي ياهم بسبت حبهم الكبير لبعض ونتيجة هالحب يابو طفلين احلى من القمر نفسه



بيان واحمد كبر ولدهم نايف وصار يروح الروضه ومستانسين عليه حيييل



مروة ويوسف كبرت بنتهم وصار عمرها 3 سنوات ويعيشون الحب مثل قبل



حصه وحمد علاقتهم تمليها الحب والاحترام وحصه يابت بيبي ثانيه وسمتها شوق وسعد يغير منها بس يحبها واهوه احين الصف الاول



العنود تقدم لها علي وتزوجو وعاشو مع فيصل الصغر علي حبه وايد وقعد يراعاه مثل ولده وقالو مايبون ياهل غيره بيخلونه ولدهم الوحيد



ام فيصل وابو فيصل مايقطعون علاقتهم بالعنود وكل اسبوع يمرون ويجوفون حفيدهم فيصل ويلاعبونه وياخذونه معاهم ويرجعونه



مريم فضلت تكون حره وماتتزوج الى ليما يكون عمرها 20 سنه وصارت دلوعة امها وابوها وليحين ومازالت كاتمة اسرار العنود لانه العنود كل شي تقول لها اا تذكرت فيصل ومريم تواسيها بس بدون لا تخبر علي اخوها لانه تعرفه بيغير



النهاية ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الزمن يكسر غرورك للكاتبة : دانة الكون, الزمن يكسر غرورك ، للكاتبة دانة الكون, القسم العام للروايات, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:47 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية