لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-10, 02:38 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بعد كم شهر ..

ألفـ الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد .. كلللوش .. اغنية الزفة مالت راشدالماجد تشتغل النسوان تيب .. والكل مستانس .. الا الزين وناصر .. حتى عبدالعزيز اللي المفترض انه ماخذ الزين بس عشان يشفي الغليل اللي ذاخره في قلبه من ناصر .. ويحرمه من اللي يحبها .. بالضبط مثل ماسوى فيه وحرمه من حبيبته يوم راح وخرب على عبدالعزيز وقال لاخو وضحى ان عبدالعزيز كله ويا بنات ومو محترم .. وسمعته وسمعة اهله في البحرين مو زينه .. كان مستانس !! " ..

الزين واقفه وهي ترتجف من الخوف وميته من الصياح .. عبدالعزيز واقف ومستغرب من صياح الزين اللي مو عارف سببه.. ام الزين تهديها .. على بالها ان بنتها تصيح لانها بتفارقهم .. وكذالك كان ظن الجميع ..

ام الزين لاحظت استغراب عبدالعزيز وقالتله : لا تستغرب .. ترا اليوم مو سهل بالنسبه لها .. وكل هالصياح لانها خايفه من انها بتفارقني فديتها ..

عبدالعزيز ابتسم وهو حاس ان سبب دموعها شي ثاني .. يمكن سببه انها للحين تحب ناصر .؟

الزين تصيح وترتجف .. ومافادت محاولات امها لتهدئتها .. لانه محد يدرى عن سبب صياحها والالم اللي بقلبها غير مريم وعايشه اللي من عقب حادث ناصر اللي سواه ناصر ردوا ويا بعض نفس ايام المدرسه .. واكثر .. كانوا واقفين يضبطون دخول الزين ويا عبدالعزيز الى القاعه

مريم تهمس لعايشه : اناا ابي افهم .. دام انها ماتبيه ليش وافقت وخذته ؟

عايشه : عمرها ماكانت بتاخذ ناصر .. ودراستها ماكانت بتقدر تكملها لان وضع اهلها مابيتعدل الا بعد فتره لين ماتستقر اوضاع شغلهم .. ولا تنسين بعد ان عبدالعزيز ولد رفيج ابوها اللي ساعد محمد في ان وضع شركتهم يتعدل .. بدون لا ياخذ مقابل .. شلون محمد كان بيقوله لا .

مريم : مسكينه رفيجتي ..

عايشه : انزين .. الحين خله البنوتات الصغار يدخلون .. بعدهم سيده دانه تدخل .. ويا هاي اللي يصير حق عزيز .. ووراهم الزين وعبدالعزيز ..

ام الزين : يلا بسرعه الاغنيه تشتغل ..

عايشه : يلا بنات دشوا ..

" البنات الصغار دشوا وكل وحده فيهم شايله شمعه .. ولابسين فستان بنفسجي فاتح وشايلين شمووع .. "

مريم تعدل ثياب الدانه .. وقريب عبدالعزيز .. " كانوا يشبهون العروس والمعرس .. ولابسين مثلهم "

عايشه : يلاا الحين انتو دخلوا ..

عبدالعزيز مسك أيد الزين وهو يبتسم ابتسامه عريضه .. ماكان سببها انه قاعد ينتقم من ناصر.. لكن كان سببها احساسه بأنه اخيراً سوه شي زين في حياته يوم انه قرر يتزوج وحده من ديرته .. وعلى دينه .. بدال المسيحيه المفتله اللي كان بياخذها .. فالزين حتى لو انها كانت تحب ناصر قبل لا تتزوج منه .. اهي بنيه خلوقه ومأدبه ومافوقها فوق .. والكل يمدح في اخلاقها وتصرفاتها .. عبدالعزيز كان منعجب في الزين من اول ماشافها قبل لا يدري انها تحب ناصر .. وأول مادرى ماكان ناوي يأذيهم حتى لو انه كان منقهر يوم شاف ناصر وياها في الغرفه .. لسبب ماكان يعرفه .. يمكن كان حب من اول نظره .. او .. او ..

الزين وعبدالعزيز دخلوا والدموع ماتوقفت عن التساقط .. طوال الوقت .. وكانت باينه للجميع .. والكل كان معتقد ان سببها الفرح او الخجل !

عبدالعزيز وهو يمشي يم الزين وهو يسمع صوت حاس بضيقتها .. والألم اللي فيها .. الشي اللي خلاه يشفق عليها .. وخذ عهد على نفسه ينسى سالفة الانتقام .. والسبب الاساسي اللي كان متزوج الزين عشانه .. ويفتح في حياته صفحه يديده .. مافيها مشاكل ويا الانسانه اللي تزوجها .. فهي مالها ذنب يدخلها في شي مالها دخل فيه ..

اخيراً .. عبدالعزيز والزين وصلوا الكوشه ... ووقت ماالزين يات بتركب فوق عالكوشه كانت بتتعثر بسبب فستانها .. لكن عبدالعزيز يودها .. واول مايودها دزته بالعدال .. عبدالعزيز تأكدت من اللي كان حاسه .. الزين صج متضايقه منه ..ودموعها سببها زواجه منها وهالشي ضايقه واايد . . ويوم ماقعدوا عالكرسي اللي بالكوشه .. شال الطرحه من على ويهه .. ولقى عيونهه حمره .. ومليانه بالدموع .. وكانت على الرغم من الحزن اللي مبين فيها .. في غاية الجمال .. الشي اللي خله عبدالعزيز يحس بالعديد من المشاعر المتناقضه .. الاعجاب .. والفرح .. والحزن والشفقه عليها .

وقالها بحنيه : متضايقه مني ؟

الزين تمسح دموعها : لاا ..

عبدالعزيز وهو يبتسم : فديتج .. لا تبجين .. ترا تقطعين قلبي ..

الزين بصوت بالكاد ينسمع ومن غيرنفس .: انشالله ..

عبدالعزيز : يلا قومي خلنا نصور .. لا يتحجون الناس يقولون انه غاصبينج علي ..

الزين تذكرت انها اهي اللي وافقت .. اهي بنفسهاا .. اهي اللي ساقت روحها الى هالطريج .. ورضت تاخذه وردت تصيح ..

عبدالعزيز حس روحه قال شي غلط بس ماعرف شنو اللي قاله .. " ليكون بيتهم غاصبيينها " : بس يالغاليه مو قصدي شي .. لا تصيحين عاد ..

الزين قامت ويا عبدالعزيز .. يصورون ويستقبلون التهنئه من اهلهم .. وطول الوقت الزين كانت ماسكه دموعها وتبتسم ابتسامه مصطنعه تحااول تخفي عن طريقها كل اللي فيها ..

ام الزين : الف مبروك يابنتي .. الف مبروك ..

الزين : الله يبارك فيج ..

ام الزين : الف مبروك ياولدي ..

عبدالعزيز : الله يبارك فيج عمتي ..

نوره يايه تركض .. وكل النسوان يطالعونها باستغراب .. وعبدالعزيز يضحك عليها ..

عبدالعزيز : عقلي .. مره شكبرج .. وتراكضين ؟

نوره : عرس اخوي كيفي ...

الزين سرحت .. وعيونها ردت امتلت بالدموع .

نوره : هيي .. بيي عزوز .. مرتك تصيح في عرسها .. شمسوي لها ..

عبدالعزيز يود يد الزين وباسها .. : مافيها شي مرتي .. بس تعباانه شوي ومستحيه مني .. " التفت عالزين " عدل ؟

الزين تهز راسها بالايجاب ..

نوره : بووو .. ياولد .. شهالروومنسيه .. شي زوجة اخووي .. من قدج ..

الزين تضايقت ازيد .. وكانت تحاول تبعد يد عبدالعزيز لكن اهو ميود يدها بالقوه ..

عايشه : ترا شكله حليوو .. شوفي شلون يحااول يخفف عن الزين ..

مريم : راشد يقول انه واايد شيطاان .. وراعي بناات ..

عايشه : عالاقل راعي بنات .. ولا راعي صبيان .. عدل ..

مريم : بس بعد يعني .. ناصر تغير .. ليش جذي .. مسكين حالته حاله .. تدرين راشد يقولي ان ناصر من درى ان الزين بتتزوج كله قاعد في الحجره ولا يطلع ..

عايشه : اهو اللي سوى في نفسه جذي .. الا صج وين اخت ناصر ؟

مريم : مايات .. شفيج فاقده الذاكره ؟ من يوم الحادث وبوناصر وعياله زعلانين على محمد ..

عايشه : يــــه .. شفيهم ذلين ..

مريم : هيي .. حدج ترا ولدهم حبيبي ..

عايشه : حبتج القراده ..

مريم : هههههه .. انزين قومي نسلم على زيون ..



نااصر يدوور في الحجره .. مو عارف شيسوي .. مليوون الف شي يدور في راسه .. مو قادر يصدق اللي سمعه .. حاس روحه في كابوس .. معقوله بنت عمه وحبيبته بتتزوج احد غيره ؟ لا ومن بعد ؟ عدوه اللدود.." ليش اهو خذ الزين بالذاات .. شلي في راسه .. ليكون يبي ينتقم مني عن طريجهه .. آآخ ياربي شاسووي " فجأه يات في باله فكره .. " ليش ما اخذها من عنده بالغصب .. يخسي يقعد وياها في مكان واحد .. اذبحه واذبحها .. ولا اجوفهم ويا بعض .. " ناصر خذ السياره بسرعه .. وراح عند الفندق اللي مسوين فيه الحفله .. وتم ناطر عند الباب .. لي حد مايا الوقت اللي تطلع فيه الزين وعبدالعزيز ويركبون السياره ..



عبدالعزيز مو عارف شيسوي حق الزين .. حاس انه وايد مضايقهه .. وانه يمكن تكون مغصوبه عليه ! .. واكبر دليل الدموع الهمايل اللي مافارقت عينها طول اليوم .. وكان طوال الوقت يحاول انه ينسيها الحزن اللي اهي فيه .. وبدا يخطط بالفعل يوفي بالعهد اللي خذاه على انه مقرر ونسى سالفة الانتقام .. لانه الزين مالها دخل .. في اللي صار بينه وبين ناصر .. طول الوقت كان ميود يدها .. ويدلعها .. ويوم ياو بيركبون السياره بطل لها الباب .. وقال لها : تفضلي يالقمر . .

الزين ابتسمت .. بس بعد الدموع كانت تنزل من عيوونها ..

عبدالعزيز : ياحلات الابتسامه على ويهج .. صايره قمر ماشالله عليج ..

الزين : شكرا ..

وراح ركب السياره .. توه بيمشي .. الا بوعبدالعزيز .. ومحمد .. وفهد .. ياين ..

عبدالعزيز : الغاليه .. مسحي دموعج .. اكا اخوانج ويا ابوي ياين .. لتخلينهم يحسون انج متضايقه مني ..

فهد يه عند دريشة الزين : حي الله العروس والمعرس ..

عبدالعزيز : هههههه .. الله يحييك ..

محمد : بوسعوود .. هالله هالله في اختي .. تحمل فيها ..

عبدالعزيز : ماله داعي هالكلام .. تبي توصيني على زوجتي ؟

فهد : زيووون .. تحملي في روحج .. واذا سوالج اي شي .. قوليلي بايي اكفخه ..

عبدالعزيز : ها يالنسيب .. اجوفك تسوس مرتي علي ..

الزين تبتسم ..

بوعبدالعزيز : تحملوا في روحكم ياعيالي .. وهاكم .. هاي هديه بسيطه مني .. " عطى عبدالعزيز صندوق صغير "

عبدالعزيزبطل الصندوق ولقى داخله ورقة مكتوب عليها عنونا ومفتاح .. : مفتاح شنو ذي ؟

بوعبدالعزيز : هاي مفتااح بيتكم

عبدالعزيز باستغراب : بيتنا .؟؟

بوعبدالعزيز : هاي مزرعه انا شاريهاا .. وفي داخلها بيت من قبل فتره .. ويوم قتلي انك نويت تخطب بنت الغالي الله يرحمه .. يبت عمال مخصوص من اندونسيا ومن المغرب .. عشان ينحتون .. ويسون الديكورات اللي فيه .. انشالله يعجبكـ .. ولو انك تستاهل ازيد من جذي ..

عبدالعزيز نزل من السياره .. و باس راس ابوه : ماتقصر يالغالي .. والله .. يعطيك العافيه ..

محمد : والعروس .. يبيلها سياره .. " طلع مفتاح سياره اكورد " ..

الزين : ليش كلفت على روحك ياخوي .. انت بروحك ..

محمد ماخلاها تكمل : انتي اختي .. وادري اني وايد قصرت عليج من بعد وفاة الوالد .. بس وذي هديه مني لج .. ولا تحتجين ولا ترفضين ..

عبدالعزيز : محمد .. شنو ذي .. تيب حق مرتي سياره .. من اللي بيخليها تسوق اصلا..

الزين بطلت عيونها .. " شناااوي علي ذي "

عبدالعزيز ضحك يوم جاف ردة فعل الزين : سيده بطلت العيون .. اتغشمر يايبه ..

الكل قعد يضحك .. عدا الزين ..

محمد : يلا عيل مانعطلكم ..





ناصر يراقب الوضع من بعيد .. ينتظر بوعبدالعزيز وعيال عمه يروحون .. عشان يروح يسترجع حبيبته بالقوه من عند عبدالعزيز .. وأول ماشاآآف انهم راحوا .. رطض بسرعه يبي يلحق عالسياره قبل لا تمشي .. بس عبدالعزيز مشى قبل لا يلحق ناصر .. ناصر راح بسرعه ركب سيارته ولحقهم ..



في سيارة عبدالعزيز :

عبدالعزيز يحاول يلطف الجو : سمعي هاي الاغنيه لج .. " وحط اغنية ياحسين هل عندك خبر اني انا شفت القمر " ..

الزين ماقدرت تتحمل .. وانفجرت بالصياح ..

عبدالعزيز وقف السياره على جنب وصك المسجل ..

عبدالعزيز : شفيج تصيحين ؟ خايفه مني ؟ ولا مستحيه ؟ ولا شنو بالضبط ؟

الزين : انا ابي اعرف ليش تزوجتني ؟

عبدالعزيز مايقدر يقولها شنو السبب اللي كان متزوجها عشانه .. فقالها : لانج عاجبتني من يوم ماشفتج في المستشفى .. تتذكرين ؟

الزين : انزين انت تدري ان انا كنت احب نا " قبل لا تخلص الكلام "

عبدالعزيز : لا تلخصين الكلام .. لان اذا تذكرت بتنرفز .. خلينا جذي .. ونطري بنتناقش في هالموضوع اذا وصلنا البيت ..

الزين سكتت ..

عبدالعزيز لاحظ سياره وقفت ورى سيارته : هاي شفيه ذي ؟ من مساعه ورانا ؟

الزين ماتحركت ..

ناصر نزل من السياره

عبدالعزيز درى ان ذي ناصر .. ونزل من السياره ..

وتواجهوا والشرار بدا يتطاير بين عيون الاثنين ..

عبدالعزيز بعصبيه : خييييير ؟ شعندك لحقني انا وزوجتي " نسى الوعد اللي اوعده على نفسه وتعمد يقول زوجتي عشان يقهر ناصر " .

ناصر طلع سجين : موووو زووجتك..

عبدالعزيز باستهزاء وعدم مبالاه : روح قول هالكلام حق اللي كتب عقد الزواج ..

ناصر : انتـ لييييش تزوجتها ؟ ليييش ؟ لهدرجه للحين شايل في قلبكـ على سالفة وضحى .. والا تبي تفرق بيني وبين حبيبتي ..

عبدالعزيز رفس ناصر .. وطيح السجين من يده وقاله : تخسيي حبيبتك .. احترم نفسك .. مارضى تتكلم عن عرضي بهالطريقة

الزين نزلت من السياره وهو تصيح وتقول :بسكم هوواش ..

ناصر قام من عالارض وهو يأشر على الزين ويقول : جوف مرتك ؟ تصييح تبيني وما تبيك .. الزين قومي امشي وياي ..

عبدالعزيز عصب من قلب : يالكلب .. تقول لها جذي جداااااااااامي ..

ناصر : اهي تبيني .. شلي قلته لها .. ماقلت لحبيبتي شي غلط ..

عبدالعزيز يود ناصر من شعره رقع راسه في السياره بقوه .. وبعدين رفسه : اناا اوريك يالحقير .. حبيبتك هاا ؟ انا برويك شبسوي في حبيبتك ..

ناصر صرخ من الالم ..

الزين تطالع عبدالعزيز بخوف ..

عبدالعزيز والشر باين في عينه : دشي داخل السياره ..

الزين دخلت وناصر توه كان بيلحقهم .. لكن من الالم اللي صاد راسه مو قادر يقوم من مكااانه . .





راشد : يبه .. ناصر مادري وين راح ..

بوناصر : لا حول ولا قوة الا بالله .. اكيد راح لها المينون .. روح لحقه لا يسوي لنا مشاكل اكثر مع بيت عمك .. كفاية ان من يوم الحادث واحنا مانكلمهم ..

راشد اتصل في ناصر يسئله وين اهو .. ناصر قاله في وين .. وراشد راح يابه ..

راشد : شلي مسوي فيك جذي ؟

ناصر : عبدالعزيز ..

راشد : عبدالعزيز يطلع من راسك الدم ..

ناصر بصوت بالكاد ينسمع : رقع راسي في السياره ..

راشد : قووم خله اوديك المستشفى ..





محمد كان ينطر هنوف اخته تطلع يبي يقولها شي تقوله لامه .. وهو واقف عند باب الفندق .. طلعت عايشه .. ويوم شافها .. استخف !! " هاي عايشه رفيجة زيوون معقوووله !! "

محمد : عايشه ..

عايشه افترت تدور من يناديها .. مالقت احد تعرفه ومشت ..

محمد لحقها لي عند سيارتها : عايشه ..

عايشه افترت واهي معصبه :اووووف .. من ..

محمد : انا محمد .. اخو الزين ..

عايشه صار ويهه الوان من الفشيله ..

محمد ابتسم لها : شلونج ؟

عايشه : بخير .. خير اخوي فيه شي ؟

محمد : امم .. عندي موضوع ابي اكلمج فيه ..

عايشه : عسا ماشر .. الزين صارلها شي ؟

محمد : لا لا .. الموضوع ماله علاقه بالزين ..

عايشه : عيل ..

محمد : ماينفع نتكلم جذي .. ممكن " بتردد " اذا ماعليج امر اخذ رقم تلفونج ..

عايشه استحت ومو عرفت شتقول ..

محمد : امم اوكي .. اسف على

عايشه : 39#####

محمد : دقيقه بسيفه ..
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 04-08-10, 02:39 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عبدالعزيز وصل المزرعه .. وبطل الباب .. المزرعه كانت شي مايتصدق .. اشبه بمحميه صغيره ! فيها غزلان .. وعدد من الاحصنه .. وخرفان .. وفي نهايتها كان في بيت .. عبدالعزيز وقف سيارته عن البيت .. ونزل من السياره ودش البيت بدون لا يعطي الزين أي اهتمام ..

الزين في البدايه تمت في السياره مو عارفه شلون تتصرف .. بعدين ملت .. ودخلت البيت .. يوم مادخلت البيت كانتـ واايد متفاجئه من اللي جدامها .. فالمزرعه على الرغم من روعتها ماتيي شي بالنسبه لداخل البيت .. حمام سباحه في البدايه .. ويحيط فيه احجار طبيعيه يخلي اللي يشوفه يعتقد انه بحيره صغيره .. اما بنيان البيت فكان متنوع من كل الحضارات .. سقف البيت مثل سقف البيوت التقليديه للصين .. والطوفه عباره عن احجار منحوته يدوياً .. اما داخل البيت فكان الديكور حديث وعصري .. بس هم كانت فيه لمسات قديمه .. خصوصاً الغرفه اللي دخلتها .. اللي المفترض تكون غرفتها اهي وعبدالعزيز .. كانت عباره عن الغرفه التقليديه للعرسان في البحرين لول ..

عبدالعزيز يناادي الزين : تعاالي شووي ..

الزين راحت عند عبدالعزيز وهي ترتجف من الخوف منه ..

عبدالعزيز : قعدي ابي اكلمج ..

الزين : نننعم ..

عبدالعزيز وهو يهز ريله بالقوه .. وماسك اعصابه : انا ماغصبتج انج تقبلين فيني .. ولا خليت اخوج يغصبج علي .. انا تقدمتلج وانتي اللي وافقتي .. ماله داعي اطالعج تصيحين .. وتتحسرين .. تتمنين تكونين ويا الوصخ الكلب .. وايلي يقولي مرتك تبيني انا ماتبيك .. مو تبيني ماغصبج .. الباب يوسع جمل .. بس مالي دخل في اللي راح يصير اذا قررتي تنفصلين عني " وضحك ضحكة الاستفزازية المعتاده " ..

الزين : تهددني ؟

عبدالعزيز : انا صريح ومو من النوع اللي يلف ويدور .. انا اليوم كنت معاهد نفسي ان اخليج اسعد انسانه في هالكون طال ما انتي وياي .. بس تطلعين متفقه ويا الكلب ايي ياخذج .. لا يبه .. انا آسف .." واصل وهو يضحك " انا مو بناتي .. اخلي مرتي تسوي اللي تبيه ..

الزين انصدمت .. ووقفت ساكته .. قاعده تنهان وتتهدد على يد عبدالعزيز .. ومو عارفه شلون تتصرف ..

عبدالعزيز كان في داخله ندمان عاللي قاله للزين .. خصوصا انه كان ماخذ عهد على نفسه ينسى اللي صار .. بس اللي سواه ناصر خلاه يلغي كل مخطط يديد حطه في باله .. ويرجع حق خططه القبليه ..

الزين :عبدالعزيز اناا ..

عبدالعزيز ماخلاها تكمل كلامها وصرخ : بلا عبدالعزيز بلا غيره .. تفضلي ذلفي روحي الغرفه اللي كنتي واقفه عندهاا .. وقعدي من وقت باجر الغدى بيت ابوي .. وبعدين بنسافر ..



عايشه توها بتنام الا تلفونها يرن .. " شكله هاي محمد !! "

عايشه بارتباك:الوو ..

محمد حاس روحه في عالم ثاني .. طاير من الفرحه .. بس مو عارف شلون يكلم عايشه .. لان على الرغم من انه شاب وفي العشرين الا انه ماقط كلم بنت ..

عايشه : ألوو .

محمد : هلاا .. من معاي ؟

عايشه " هاي جنه صوت محمد .. بس شفيه يسئل من انا .. يستهبل ؟ " : نعم ؟

محمد : اي عايشه .. شلونج ؟

عايشه : بخير الحمدلله .. وانت شلونك ؟

محمد : امم اوكي .. اخبار الدراسه وياج ؟

عايشه : الحمدلله ..

محمد : اسف عالربكه اللي صارت بينج وبين ابوج ذاك اليوم بسببي .

عايشه "هاي للحين يذكر ؟" : لا والله .. انا اللي اسفه .. سويتلك مشاكل وانت مالك دخل فيها ..

في هالاثناء الزين كانت تتصل في عايشه من تلفون البيت ..

عايشه : انزين .. بكلمك بعد شوي ..

وشالت الخط الثاني ..

الزين : ألووو ..







نوره خذ لها فتره من ماردت البيت .. وحدهاا تعباانه .. توها بتبدل ثيابها

الا صوت احد يطق على دريشة نوره ..

نوره خاافت : يممممه لا يكون حراامي !! " راحت عند الدريشه ويودت عصا على اساس انها بطق الحرامي .. بطلت الدريشه وتوها بتتحرك الاا عبدالرحمن يسويلها " وووووه "

نوره خافت .. عبدالرحمن ماات من الضحك عليهاا ..

نوره : شلي يايبك ؟

عبدالرحمن : بتخليني معلق عالشيجره جني سبال ؟ عالاقل عزمي ادش ؟

نوره : استح على ويهك ..

عبدالرحمن : والله مو قادر بطييح على الارض ..

نوره : انزين دش ..

عبدالرحمن دش وقال : احسن شي ابوج سواه ان ماحط سيفتي على دريشة حجرتج ..

نوره : حمانو سخيف .. شفيك يبه ينيت ؟

عبدالرحمن : مادري قلت بافاجئج صارلي جم يوم ماحاجيتج ..

نوره : انزين تفضل حضرتكـ انزل .. قبل لا ايي ابوي ولا احد من الخدم يشوفك ..

عبدالرحمن : الله والخدم .. خراطه ولا يدرون بالدنيا ..

نوره : انزين انزل ..

عبدالرحمن وهو نازل : احبج ..

نوره تضحك : انا بعد يا روميوو زماانك ..





الزين تصيح ..

عايشه : زيووووون ؟ احد يصيح في يوم عرسه ؟

الزين : اناا .. اناا .. اصيح واندب حظي الردي ..

عايشه : انتي اللي سويتي في روحج جذي .. مو انتي اللي رضيتي تاخذينه ..

الزين تصيح ..

عايشه : بسج صيااح .. واللي يرحم والديج .. وين ضحكتج قبل ؟ صارلج سنه الحين الدمعه ماتفارق عينج ..

الزين : قوليلي شسوي اذا الدنيا صايره ضدي ..

عايشه : ليش شصار الحين بعد ؟

في هالوقت عبدالعزيز شال التلفون اللي في الصاله .. يبي يجوف اذا خط التلفون شغال ولا لاء .. عشان يجوفي شلي مو جاهز في البيت ويعدله .. الا سمع الزين تتكلم ..

الزين وهو تصيح : متزوجه انسان مو طبيعي .. يمشي ويصارخ .. يستانس لين يجوفج تصيحين .. ماعنده شعوور .. ولا احساس ..

عايشه : صلي على النبي .. اهو وينه الحين ؟

الزين : في حجره الثانيه نايم .. مادري الصاله .. انتي ماتدرين .. ناصر لحقنا بالسياره وتهاوش معاه..

عايشه : يمه .. وانتي شسويتي ؟ وشصار فيج يوم جفتي ناصر ؟

الزين : كان ودي ارووح ويااه .. واهد هالانسان المختل .. تدرين في العرس طول الوقت يواسيني ويعاملني زين .. وبعد السالفه يصارخ ويتهاوش .. اكرهه هالكلب ..

عبدالعزيز عصب من قلب واهو يسمع الزين .. ورقع التلفون بالقووه ..



راشد : نااصر .. قوم وصلنا المستشفى ..

ناصر : ماااااااااااابي .. ردني البيت ..

راشد : انزل اقولك ..

ناصر : بتردني .. ولا ارد بروحي ..

راشد : طالع راسك .. الدم اللي يطلع منه ...

ناصر : مافيني شيي جررح بسييط .. بتوديني البيت ولا اتصل في احد ..

راشد تلفونه يرن ..

مريم : رشووووود .. ذبحتني انت .. وينك لا تتصل تسئل ولا شي ..

راشد : الشيخ انا مشغول شوي ..

اخو مريم راح يصب له ماي .. الا سمع اخته تتكلم .. فوقف وراها يسمعها شتقول ..

مريم : اوووف .. كله مشغوول .. رشوود والله بذبحك ..

اخو مريم .. وايد حزن يوم شاف اخته جذي .. خذ التلفون من يدها وصكه .. وقعد يكلمها ..

اخو مريم : ممكن تقولين لي تكلمين من ؟ وشنو قصته بصراحه ؟

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 04-08-10, 02:39 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عبدالعزيز حده مفووول .. " اناا مختل ؟ انا اروييج من المختل .. وشبيسوي فيج .. ان ماذوقتج المرار .. ماكون انا عبدالعزيز " .. راآآح طق الباب على غرفتهاا ..
الزين : بيي . . اكااهو يطق الباب .. بجوف شيبي وبرد اتصلج ..
عايشه :اوكي ..
الزين : مننن ؟
عبدالعزيز : زوجج المختل ..
الزين خافت " ابييه شكله سمع السالفه " : نعم ؟
عبدالعزيز : بطلي الباب ..
الزين بطلت الباب : امر ؟
عبدالعزيز دش الغرفه .. وقعد على السرير ..
الزين تطالعه باستغراب : شتبي ؟
عبدالعزيز : بقعد في غرفتناا .. عش زوجيتناآآ " قعد يضحك " ..
الزين : انت مو توك قايل انك بتنام في الغرفه الثانيه .. وانا هني ؟
عبدالعزيز : بعد مينون .. والمينون كلشي يقول .. وكلشي يسوي .. عدل حبيبتي ؟
الزين تأكدت من عبدالعزيز سمعهاآ واهي تكلم عايشه .. وماعرفت شسوي ويهه انقلب الوان وتمت ساكته ..
عبدالعزيز : شفيج خايفه انج ترقدين في نفس الغرفه ويا انسان مختل ؟
الزين :انا ماكان قصدي شي . . بس كنت مستغربه من التناقض اللي فيك ..
عبدالعزيز : بلا استغراب لا شي .. انتي قلتي مختل .. وانا برويج المختل شبيسوي فيج ..
الزين راحت عند الباب تبي تطلع .. عبدالعزيز راح قبلها صك الباب .. وخله المفتاح في يده ..
وقالها : افاا تخلين ريلج في يوم عرسه ينام بروحه بالغرفه ؟

راشد عباله مريم عصبت وصكت التلفون في ويهه .. راشد : شفيها ذي ؟
ناصر : اللي كان متصلك بنت عدل ؟
راشد : لا لا ..
ناصر : هه .. ماله داعي تقول لا .. اسمع اللي بقولك .." سكت وواصل بألم " لا تتعب روحك وتحب .. ومادري شسوي .. ترا مردك بتتفارق عنها ..
راشد : صحيح انك اكبر مني .. وادرى مني .. بس اسمحلي اقولك غلطان .. حبك مع الزين فشل .. مو معناته كل حب يفشل ..
ناصر يصرخ من ألم راسه ..
راشد خذ ناصر ونزل وياه المستشفى ..

مريم تتظاهر بالبراءة : كنت اكلم رفيجتي ..
اخو مريم وهو متوتر : بلا هالحركات .. والعياره .. تكلمي لو سمحتي ..
مريم : هاي واحد اسمه راشد ..
اخو مريم وعلامات الحزن على ويهه : انزين .. شنو اللي بينج وبينه ..
مريم بشجاعه : احـــبــه ..
اخو مريم : كلش ماتوقعتج جذي .. انتي هلون يامريم ..
مريم تفشلت من ردة فعل اخوها واللي قاله ..
اخو مريم : هلون اخرة الثقه اللي ماعطينج اياها ؟ تكلمين واحد ؟ تدرين انتي الصبيان شلي يبونه ؟ ماتعرفين انهم يقصون عالبنات ويلعبون في مشاعرهم " وعيونه تدمع من زود صدمته من اخته " هاي اخر شي اتوقعه منج
مريم : اخوي " راحت لمته " اسفه .. حقك علي .. والله مابي اكلمك .. بس لا تزعل مني ..
اخو مريم : انا الحين بتصله .. وبكلمه .. وبطقه سبيكر .. وسمعي ..
مريم : لاا لااا .. تحمل ..
اخو مريم يتصل في راشد ..

وقتها راشد كان ينتظر ناصر يخلص .. وتلفونه رن ..
راشد : ألوو ..
اخو مريم : السلام علييكم ..
راشد سكت مو عارف من يتكلم !!
اخو مريم : راشد عدل ؟
راشد : اي نعم
اخو مريم : انا دريت بانك تكلم اختي .. ممكن اعرف شنو تعرف عنها .. وطبيعة اللي بينكم ؟
راشد حده منصدم ومتوتر مو عارف شنو يقوول .. وتم ساكت ..
اخو مريم : تكلم اوعدك .. ماراح أذيك بشيء ..

عايشه اتصلت في محمد ..
محمد : هلاا والله ..
عايشه : اسفه بس الزين كانت متصله ..
محمد بخوف : متصله ؟؟ ليش فيها شي ؟
عايشه : ها .. لا لا .. بس متوتره ...
محمد : خرعتيني .. الله يهداج ..
عايشه : امم انزين محمد ممكن اعرف شنو الموضوع ؟
محمد : والله ماعرف شقولج .. لان مالي خبره بهالسوالف .. ولا ارضى اقول لاحد جذي .. بس مادري .. حسيت لازم اقولج اللي في قلبي ..
عايشه : شنو ؟
محمد : عايشه .. انا معجب فيج .. ويعني اتمنى .. انج تكونين لي ..


الزين مو عارفه شتقول .. وشلون تتصرف .. كل اللي تبيه انها ماتكون ويا عبدالعزيز في نفس المكاان .. بس ماتدري شلون بتحقق هاي الشي ..
عبدالعزيز دش الحمام .. الزين راحت على السرير وقعدت تفكر شتسوي .. في هالاثناء عبدالعزيز طلع .. وقعد يم الزين .. الزين توها بتقوم .. يود يدها ..
وقالها : على وين ياحياتي ؟
الزين ترتجف : عبدالعزيز .. آسفه على كل اللي قلته .. بس بليز .. بليز لا تأذيني
عبدالعزيز اقترب منها : احد يأذي حبيبته " وضحك ضحكته المعتاده "

راشد خبر اخو مريم بكل اللي يعرفه عنهاا .. وقاله انه يحب مريم ومستعد يسوي اي شي عشانها
اخو مريم : انزين .. اتمنى كلشي تعرفه عن اختي تمحيه من بالك .. وتنسااهاا ..
راشد يصرخ : لااااااا .. لااااااا .. شلون تبيني انسى اللي احبها وماقدر اعيش من دونها ..
اخو مريم : أسفـ .. بس هاي اللي لازم يصير ..
راشد : انا مستعد اسوي اي شي عشانهاا .. والله مستعد باجر ايي اخطبها .. بس تكفى مابي انحرم منها ..
اخو مريم : سو اللي تبيه .. واذا اهي وافقت ابوي مابيقول لا .. وانا بوقف وياكم .. يلا مع السلامه ..
مريم تطالع اخوها واهي فرحانه .. كلش ماتوقعت انه متفهم لهدرجه حظنته واهي تصيح : اسفه اخووي .. حقك عليي .. عطني التلفون
اخو مريم :لا اسف ..
مريم : عطني .. " خذته وطلعت البطاقه وكسرتها ..وابتسمت " اوعدك اكون قد الثقه ..
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 04-08-10, 02:40 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اليوم الثاني ..

الزين مانامت طول الليل .. تبي تطلع من الغرفه بس ماتدري شلون .. يات عيونها عالمفتاح المحطوط تحت وسادة عبدالعزيز .. حركت يدها بالعدال عشان ماتقعده وخذت المفتاح .. طلعت بره البيت .. تدور في المزرعه .. بدون حجاب ولا شي .. طلعت عند الحظيرة الصغيره اللي كان فيها عدد من الغزلان .. من بينهم غزاله صغيره مع امها .. الزين كانت تجوفهم .. ووتتمنى تكون مثل الغزال الصغير .. في حظن امه ولا بحاس بالدنيا .. تطالعهم وعيونها تدمع ..تتمنى ترد مثل قبل في بيت ابوها .. وفي حظن امها .. لا في حظن عبدالعزيز اللي كارهته .. ازيد من وقت ماسبت فيه .. في هالوقت عبدالعزيز قعد من النوم .. بطل عيونه والتفت مكان الزين لقاها محد !!

فز من مكانه .. قعد يدور في كل مكان في البيت .. مو ملاقيه .. حس بخوف غير طبيعي .. خاف يكون صار فيها شي .. وقعد يلوم نفسه .. " ياربيي .. لا تكون شردت ولا سوت بروحهه شي .. كله مني .. ليش سويت فيها جذي .. يالزين والله طلعي واقسم بربي مابأذيج ولا بقهرج ولا بسوي اي شي كنت ناوي اسويه " .. طلع بره البيت ودخل السياره .. ووصل عند باب المزرعه .. لقى الزين واقفه .. نزل من السياره .. وصرخ عليها : وييينج .. انتي .. خرعتيني عليج ..

الزين التفت عليه والدموع مليانه عيونها ..

عبدالعزيز حظنها .. وقالها بحنان : حبيبتي خوفتيني عليج ..

الزين بعدت روحهه عنه .. حاسه بالاشمئزاز والقرف منه .. ماتبي تجيسه ..

عبدالعزيز : شفيييج ؟

الزين ساكته ..

عبدالعزيز : وطالعه جذيي بعد .. في الهوا وثيابج خفيفه .. وحجابج مو لابسته بعد .. " شالها وحظنها " ودخلها السياره .. ورد البيت ..

الزين نزلت بدون لا تتكلم .. دشت البيت وهي ساكته .. عبدالعزيز حده مستغرب منهاا ومن تصرفها .. عبدالعزيز دش البيت لقى الزين قاعده في الصاله متحجره .. راح لها : امم حبيبتي قومي تجهزي .. الغدى بيت ابوي .. وبعدين بنطلع عالمطار ..

الزين ولا جنها تسمع .. عبدالعزيز : شفيج قالبه الويه ؟

الزين عطت عبدالعزيز نظرة حقد .. وبعدين فرة ويهه ..

عبدالعزيز تنرفز من تصرفها !! بس طوفها لهاا .. راح جهز اغراضه وبدل وتعدل .. وطلع للزين : قومي بدلي لان بنمر على اهلج نسلم عليهم قبل لا نروح .. بس اذا عاجبتج القعده هاي شي ثاني .. بكنسل كلشي .. شرايج ؟

الزين قامت بسرعه وراحت بدلت " مينونه انا اقعد وياه في مكان واحد ! "



راشد قاعد من الصبح .. يبي يفاتح ابوه بالموضوع بس مو عارف شلون .. خصوصا ان ناصر توه راد من المستشفى وبوناصر حده متنرفز لان ناصر مارضى يقول لابوه سبب اللي صاده .. ومنع راشد من انه يخبر ابوه باللي صار .. والوقت ابد مو مناسب حق الموضوع اللي راشد حاب يفتحه مع ابوه .. بس اذا ماراح اليوم .. مايندرى شلي راح يصير .. راشد راح عند ابوه وقعد يسالف وياه ويحاول يخلي ابوه يرضى عليه .. ووسط الكلام ..

راشد : يـبـه .. اناا طالب منكـ شي .. قول تم

بوناصر : تم ياولدي .. آمر ..

راشد : ابي اروح اخطب بنيه عاجبتني ..

بوناصر طنقر : هاي وقت مناسب حق خرابيطك ؟ طالع اخوك شلون حالته وانت شلي تفكر فيه .. لعنبو ماعندك احساس ..

راشد : ادري ان الوقت مو مناسب .. بس اذا ماتقدمت لها مادري شيصير .. اناا ابيهاا واحبها ..

بوناصر عصب هالمره عدل : لعن ابو دارك .. خلاص ماعاد فيه احترام .. لا منك ولا من اخوك .. اخوك ويا خرابيطه وبلاويه اللي ماتخلص .. وانت اتيي تكمل على القهر اللي فيني وتقولي احبها .. ماتحترم شيبتي .. تقول لابوك احبها ..

راشد : يبه الله يهداك انا شقلت .. كلتني بثيابي ..

بوناصر : انا اسف مارضى ولدي ياخذ وحده كلمه ..

راشد : اناا اللي بزوجها ولا انت ؟

بوناصر : انت من صجك تاخذ وحده كلمتها ؟ تدري انت جم واحد عرفت من قبلك ..

راشد " يحاول يقنع ابوه مع انه يدري انه يقول شي غير الصج " :يبه لا تقول جذي .. اهي مو جذي ..





عبدالرحمن يتصل في نوره ..

نوره قامت من النوم وشالت التلفون ..

عبدالرحمن : صبااح الخير ..

نوره تتحندى : احد يتصل الصبح .. شفيك متفرغ ؟

عبدالرحمن يضحك : وانتي هاي حالج .. كله تتحندين .. الناس يصبحون ..

نوره : صباح النور ..

عبدالرحمن : النور بويهج .. يام الفستان العنابي ..

نوره خافت : هاااااا .. انت وين جفت فستااني ؟

عبدالرحمن : فستانج كان مبين يوم طليتي علي اول مره ..

نوره : اشوه .. عبالي عندك سالفه ..

عبدالرحمن حاط يده عالسماعه .. ويكلم الهندي مال البراده : يبلي قوطي كارتير ..

نوره : حماااااااااانو

عبدالرحمن : هلا

نوره : رديت عالجقاير ؟

عبدالرحمن : لـــه

نوره : احلف ..

عبدالرحمن خذ القوطي من عند الهندي وولع الجقاره ..

نوره تصرخ : احلف اقوولك

عبدالرحمن : قسما بالله ماشربها .. انا ماصدقت اني هديتها .. شفيج ..

نوره : سمعتك تقول للهندي تبي قوطي جقاير ..

عبدالرحمن بارتباك: ها ؟ هاي حق رفيجي اللي وياي مو لي ..

نوره : يعني انت تكلمني على اساس اني حبيبتك جدام رفيجك وعادي عندك .. وين اللي يغير ومايرضى وعيب ؟

عبدالرحمن توهق : لا هاي رفيجي عادي ..

نوره : عادي ها ؟ " صكت التلفون بويهه "



الزين بدلت وطلعت .. ووقفت عند السياره .. عبدالعزيز طالع الزين ..

وقالها : بتطلعين جذي ؟

الزين : مو عاجبك ؟

قالها : لا ماقالت جذي .. بس .. اوكي خلاص .. ركبي السياره ..

الزين ركبت بدون لا تتكلم ..

عبدالعزيز وهو يبتسم : امم تحبين تسمعين حق من ؟

الزين ساكته ..

عبدالعزيز شغل شريط لراشد الماجد قديم .. وحط اغنية من عيون الناس .. وقعد يغني وياه .. وصوته كان وايد حلوو .. الزين كانت تجوف عبدالعزيز بنظرات غريبة .. خلت عبدالعزيز يرتبك .. ويسكت ..





ام محمد تحاتي بنتها .. ومانامت طول الليل .. فهد قام وشاف امه في الصاله ..

فهد : يمه .. شفيج ؟

ام محمد : احااتي اختك .. ماتعودت انها تنام بره البيت ..

فهد : يــه .. هاي كلام يا يمه .. الزين الحين في بيت ريله ..

ام محمد : ادري .. بس قاعده احاتيها .. خايفه عليها ..

فهد : لو انا جان ولا افتكرتي ..

ام محمد : انت ماجفت شلون حالتها يوم العرس ..

فهد : شلون ؟

ام محمد : طول الوقت تصيح .. ومادري شفيهه ..

فهد : يمكن عشان بتفارقكم ..

ام محمد : مادري والله ياولدي .. اخاف الا في شي ثاني ..

فهد : يعني يمه .. بتصيح على شنو مثلا غير جذي ؟ احنا غاصبينا ولا طاقينها ..

ام محمد : عدل كلامك .. بس

فهد : لا بس ولا غيره .. الزين مافيها شي ..





في بيت بوعبدالعزيز ..

نوره تحضن الزين : هلا والله بزوجة اخوي الحلووه ..

الزين من غير نفس : هلا فيج ..

نوره رفعت عيونها عند عبدالعزيز ..

عبدالعزيز أشر لها بأنها مضايقه شوي ..

نوره : شلونج حبيبتي ؟

الزين : الحمدلله ..

بوعبدالعزيز نزل : حيالله المعاريس ..

عبدالعزيز بابتسامه عريضه : الله يحيك .. " وراح عند ابوه وباس راسه " ..

الزين راحت عند بوعبدالعزيز وباسته فوق راسه وقالت : شلونك عمي ؟

بوعبدالعزيز : بخير والله .. وانتو شلونج يبه ؟

الزين بضيقه :الحمدلله ..

بوعبدالعزيز حس ان في شي صاير .. نادا ولده وكلمه ..

عبدالعزيز : مافي شي يايبه .. بس يمكن عشان الوضع يديد عليها ..

بوعبدالعزيز : مادري ليش حاس ان السالفه اكبر من جذي ..

عبدالعزيز : لا لا .. مافي شي ..

بوعبدالعزيز : انزين قوم روح اقعد يمها .. وخفف عليها من ضيقتها وخلها تتأقلم على الوضع ..


__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 04-08-10, 02:40 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

راشد مضايق .. وراح لناصر يكلمه .. طق عليه الباب مايبطل ..

راح نادا ابوه .. وتموا يطقون محد قام .. وحدهم خايفين عليه ..

ساره طلعت من غرفته : شصاير ؟

راشد : ناصر مو قاعد يبطل الباب ..

بوناصر : خلنا نكسره..

ساره : انطر جنه عندي السبير مال غرفته ..

راشد : السبير مال غرفته شيسوي عندج ..

بوناصر : هاي مو وقته خله يتبطل الباب بعدين سو اللي تبيه ..

ساره يابت المفتاح .. وبطلت الباب .. وصرررخت بالقوووووه ..

بيت بوعبدالعزيز .. الكل قاعد على الغدى ..

نوره : اليوم بتسافرون لا ؟

عبدالعزيز : اي بروح ماليزيا .. وبعدين بنروح لندن ..

بوعبدالعزيز : ترجعون بالسلامه انشالله ..

نوره تطالع الزين : عااد هاا نبيج تردين ويكون في بيبي بالطريج .. ابي اصير عمه ..

الزين لاعت جبدها .. تذكرت اللي صار امس ويا عبدالعزيز .. ركضت ع الحمام .. وقعدت تصيح وترجع ..

بوعبدالعزيز : شفيها ؟

نوره : انا قلت شي غلط ؟

عبدالعزيز : مادري .. بروح اجوفها ..



عايشه قعدت الظهر .. ولقت امها مع خالتها يتكلمون ويضحكون ..

عايشه : صباح الخير ..

ام خليفه : الا صباح الليل .. توج قاعده ؟

عايشه " هاي اهي ولا ولدها .. مثل الطينه " : اففف ..

ام عايشه : شفيج تتأففين ؟

ام خليفه : بل .. انتي للحين ماخذتي ولدي وجذي تتأففين مني .. عيل اذا خذتيه بتقلبين علي ..

عايشه : ها ..

ام عايشه : خالتج اليوم يايه عشان موضوع ..

عايشه بفضول : انزين ؟

ام خليفه : خليفه يبيج ..

عايشه : لاااااااا .. خلصوا ..

ام عايشه عطت بنتها نظره عشان تسكت !

ام خليفه : وشفيه ولدي ؟

عايشه : مابيه .. مادانيه .. قولي شنو اللي مافيه ..

ام عايشه : عيب عليج ..



بوناصر طاح عالارض من المنظر .. راشد تماسك واتصل بسرعه في الاسعاف ..

ساره راحت عند ناصر تجوف نبض قلبه .. وتحاول تكلمه وتجوف تنفسه .. رفعت راسها وتقول حق راشد : ناااصر ماات ّ!!

راشد : لا شتقولين انتي ..

ساره وهي تصيح : والله العظييم .. مافي نبض .. مايتنفس ..

راشد يود ناصر ويهزه : قووم .. قووم .. " يصرخ " اقوولك قووم

ساره جافت رساله على الارض بجنبه .. بطلت الرساله ..

وقالت بدهشه : راشد الحق .. اخووك ترا منتحر !!



عبدالعزيز يطق باب الحمام على الزين ..

الزين بطلت الباب .. و ويهه احمر .. وعيونها حمر !

عبدالعزيز باستغراب : شفيج حبيبتي ؟

الزين ساكته ..

عبدالعزيز : لا تلفتين الانظار .. نوره وابوي علبالهم فيج شي ..

الزين ماكلمته وردت غرفة الطعام..

بوعبدالعزيز : عسا ماشر ؟

الزين : سلامتك عمي .. بس شكلي ماخذه برد ..

نوره : خرعتيني .. علبالي فيج شي ..

عبدالعزيز : اسمله عليها .. لا مافيها شي ..

الزين مو طايقه تسمع كلمه منه .. ودها تقوم تكفخه .. وتقول في قلبها " هاي يستهبل ! والله هاي شكله فيه انفصام في الشخصيه " ..



عايشه : ماقلت شي غلط .. الحب مو بالغصب .. " وراحت الحجره "

ام خليفه : هاي كلام بنتج تقوله ؟

ام عايشه : لا ماعليج منها .. انا بكلمها .. وبقنعها ..

ام خليفه : ايي .. هاي ولد خالتها .. مو اي واحد عشان ترفضه ..

عايشه تتسمع عليهم : " الله و ولد الخاله .. مالت عليه " ..
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة تاج راسكم, مشاوير الزمن, قصة مشاوير الزمن, قصة مشاوير الزمن للكاتبة تاج راسكم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:43 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية