لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-10, 02:19 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

<( الفصل الثاني )>

محمد والزين وصلوا المستشفى .. محمد اتصل في ناصر
محمد : آلوو ناصر ابوي في وين حاطينه
ناصر : العنايه القصوى .. جناح 302 .. الطابق الثالث
محمد مات من الخووف على ابوه يووم سمع العناية القصوى !! : اوكي اكاني ياي
محمد مسك الزين من يدها وراحوا للطابق الثالث .. ومشوا لي ماوصلوا للجناح ..
الزين : محمد وين رايح هني العنايه القصوى ؟
محمد ساكت بدون لا يلتفت عليها
الزين وقفت ومسكت محمد من ثوبه : محمد رد .. ابوي في العنايه القصوى ؟
محمد التفت عليها.. ورد عليها بصوت مخنوق : أي ..
شاف الدموع تتجمع في عيون اخته .. صرخ في ويهه : لا تبدين بالبجي ..
الزين قلبها عورها اكثر واهي اتشوف اخوها يصرخ عليها .. قعدت تمشي واهي ساكته تحاول تمسك دموعها بس مو قادره ..
تموا ساكتين لي ماوصلوا للغرفه اللي موجود فيها بومحمد ..
 بو عبدالعزيز : رفيج بو محمد من زماان .. ريال شهم ومعروف ..
 عبدالعزيز : ولد رفيج بومحمد .. عمره 24 بس يحضر للدكتواره !! .. منذ صغره تميز بالذكاء الشديد .. تخرج من الثنوي وعمره 16 سنه .. عاش 8 سنوات من حياته في بريطانيا .. يدرس في جامعة yale .. حنوون و طيب .. حنطي شعره اسوود كثييف .. عيونه شديدة السووااد .. ورمووشه ثقيله .. وسييم .. من يشوفه يتخيل له ان ممثل .. مشكلته عنييد لابعد حد .. واذا حط الشي في راسه يوصله .. عرف واايد بنات في حياته .. وعاش قصص حب واوهااام .. وفي هالوقت كان ماخذ عطله وقرر يمضيها في البحرين بين اهله بعد ماقطعهم مدة 8 سنوات ماكان في هالفتره يعرف عنهم شي الا عن طريق رفيجه ناصر .. قبل لا يتزاعل ويااه .. بس شائت الظرووف ان فاضل بن عبدالعزيز رفيج ابوه يطيح مريض واضطر انه يرووح مع ابووه من المطار على المستشفى سيده ..
 راشد : اخو ناصر عمره 21 سنه .. اسمر و متين .. طيب وعاقل .. >>

عند باب غرفة العنايه المركزه :
ناصر .. حمد " بو ناصر " .. خالد " بوعبدالعزيز " .. عبدالعزيز .. راشد " اخو ناصر " .. كلهم واقفين عن الباب .. وشكلهم ابد مايطمن .. ملامح الحزن مرتسمه على ويه كل واحد فيهم ..

اول ماوصلوا .. الزين ومحمد عند الغرفه جاافووا منظرهم اللي مايطمن ماتوا من الخوووف ..
الزين ارتمت في حظن عمهاا وهي تصيح : عميي تكفى قوولي ابوي شلوونه .. شصار عشان حطوه في العنايه ؟
بوناصر مووو عارف شنوو يرد عليها ..
الكل عوره قلبه على الزين اللي كان شكلها يكسر الخاطر .. عيونها وخشمها لونهم احمر .. وتتكلم وهي ترتجف ..
ناصر : مافيه الا العافيه يالغاليه لاا تشيلين هم .. انشالله بيقووم بالسلامه ..
بوناصر : أي يايبه .. لا تصيحين وتعورين قلبي علييج .. ترا ماحب اجووف ادموعج لين تنزل .. ابووج لو درى انج تصيحين بيزعل عليج

محمد أشر لعمه وبوعبدالعزيز عشان يكلمهم ويستفسر منهم عن اللي صار حق ابووه .. راحوا بعييد عن الغرفه ..

الزين بعد ماتركت حظن عمها استدنت على الطووفه .. وعيونها حمرر وشكلها يكسر الخااطر ..
ناصر يناظر الزين بنظرة عطف وحنان : زيووونه لا تصيحين وتعورين قلبي ..
الزين سمعت صوت ناصر ارتبكت ..
التفت عليه ونطقت بصووت خافت : نااصر قووولي شفييه ابووي ؟
ناصر مو عارف شنو يقول لانه مايعرف السالفه بالضبط ..
الزين : نصووري انطق ..
ناصر : ماعرف .. خله ابوي ومحمد ويقولون لج ..
الزين عصبت : شفيييكم مو راضيين اتقولوون لي ابوي شفيه ؟
راشد : هديي يابنت عميي ولا تعصبيين .. احنا سمعنا ان ابوج طاح ويناا انشوفه .. والزياره لحد الحين ممنوعه .. ولا احد فينا عنده خبر عن اللي صار غير ابووي وبوعبدالعزيز ..
الزين : أي واحد بو عبدالعزيز ..
راشد : راح ويا اخووج وابووي
الزين وهي تأشر على عبدالعززيز : ومن ذي اللي واقف ؟
عبدالعزيز : انااا ولد خالد رفيج ابووج ..
الزين موو طايقه نفسها .. وتبي تطلع حرتها في أي احد : انت من اللي كلمك عشان اترد هاا ..
ناصر عصب لان الزين كلمت عبدالعزيز : الزييين شفيييج .. سكتيي
الزين : وانت الحين ليش تصارخ اصغر عيالك اناا ..
راشد : شفيكم ياجمااعة .. هدووا ..
الزين وناصر بعصبيه : انت اسكت
راشد في قلبه " خله اسكت احسن لي "
ناصر : الزين امشيي بووديج البييت
الزين : وليش انت اللي توديني اناا ماعندي اخوو ؟
ناصر عصب : سمعيي الكلاام ويلاا
الزين انقهررت : مااابي .. ابيييي اشوووف ابووووي ..
نااصرر يصارخ : الزييين يلاا جداامي
الزين انفجرت بالصيااح : نصوور ابي ابووي مابيه يمووت .. عااد نااصر مابيه يمووت ...

راشد استغرب من طريقة الكلام بين الزين وناصر .. حس ان بينهم شي .. بس بعدين قعد يفكر فيها واستبعد هالشي عن الزين اللي كانت معروفه بين الاهل باخلاقها العاليه..

عبدالعزيز كان واقف يطالع الموقف .. وحس من النظرات المتبادله بين الزين وناصر ان هالاثنين يحبوون بعض ..

عبدالعزيز اللي كان متسند على الطووفه ومرجع راسه ورره وآبتسم آبتسآآمـہ .. وقآآل في قلبـہ يابختڪ يآنصوور عليهآآ صج حلووه ..!!
رآآشد اللي يبي يووقف الهوآش بيين نآآصر والزين : بسڪم بسڪم آحنآآ مب قآآعديين في البييت على شآن تتهآآوشوون جي بعديين آنت يآآنآآصر مآآيصير توودي البنيـہ اهيي لا باختك ولا بزوجتك ..
عبدالعزيز حب يدخل .. تكلم وهو يطآآلع الزين : لآ تزفيين بس بدخل .. حرآآم نآآصر خلهآآ عند ابووهآآ
نآآصر والشرآآر يطلع من عيينه : وآنت شلڪ خص ..!!
عبدالعزيز يطآآلع نآصر بغرور : لآلآ .. قووم آضرربني بعد..!!
رآآشد عصب : هيييييييي آآنتوآآ بسڪم
الزيين عصبت شووي : نآآصر شفييڪ آآنت .. آبووي قآآعد هني وآنت تبيني اروح وآتررڪـہ .. " آطآآلع عبدالعزيز " .. صح ڪلآم عبدالعزيز لآزم آآقعد معآآه
نآآصر يصفق : حلووو حلوو آنسه الزيين .. بعد تآآيدين في ڪلآمـہ ..!!
عبدالعزيز اللي مشى وعطآ نآآصر ظهرره : الحمدالله والشڪر الله يشفييڪ
الزين بضيقه : نااصر حراام علييك .. ليش مو حااس فيني .. نصوور ابي ابووي .. عمري ماتوقعتك قاسي لهدرجه
نآآصر وهوو مفوول من العصبييـہ : تدريييين آآنج تبطيين الجبد .. " نسى آن آخوه مووجوود " .. تدريييين آآني آآحببج وتآآيدي هآآي اللي مآيتسمه
رآآشد اللي بطل حلجه من الڪلمه اللي قآآلهآآ نآآصر ..!!
الزيين اللي آنقلبت الوآآنهآآ وتوترت شووي : شـ شفييڪ آنت .. شفييڪ خبل .. لا لا مب صآآحي .. لآ تقعد آآطلع عني ڪلآم " وآنفجررت من الصيآآح " آآبيييييي آبوووي
نآآصر وهوو معصب ڪآآن شووي وبيضربهآآ : زيوووووووووووووووووووووووون ..!!

بونآآصر يصررخ على نآآصر : شفييڪ آنت مآآتقوول لي شفييڪ .. آستخفييت ..!!
نآآصر اللي آرتبڪ لمآآ شآآف آبووه ولمآآ آفتر على الزيين وعيوونه ڪلهآ شرآآر لقآآهآآ طآيحه في حظن آخوهآآ محمد اللي ڪآآن لآمهآآ بقووه وبحنييـہ زآآدت غيرته " طبعا محمد وبوعبدالعزيز وبوناصر ماسمعوا كل الكلام .. كل اللي سمعووه صوت ناصر وهو يصرخ على الزين " ..
الزين وهي تصيح : محمد عااد .. مابي ارووح .. أبي اتم هني واشوف ابوووي
محمد وهوو لآمهآآ : ومن قآآل لج آآنج بترووحيين
نآآصر بغييره : آنآآ اللي قلت .. مآآشوفهآآ عدلـہ تقعد مني
محمد ڪآآن متووتر ويبي يبرد حرته في ايي حد : آستآآذ نآآصر متى صآآر آسمڪ محمد .. وبعديين من آنت عشاان تقوول لهآآ آتم ولآ لآ
عبدالعزيز ضحڪ ضحڪه غبييه : هههآآيييهيي
ناآآصر عصب : اناا ولد عمهااا ولي حق عليهاا .. وان شاء الله اناا اللي بتزوجهاا ..
الزين تضايقت من الموقف : ناصر واللي يرحم والديك بلا فضايح جدام الغرب
عبدالعزيز مآعرف شصآآر لـہ حس آن بيموت في مڪآآنـہ بسبب كلام ناصر وفكرة انه يتزوج الزين ..!!
محمد بعصبيه : نآآآآصر مب وقت هآلڪلآم .. وبعديين مآعتقد آنڪ بتآخذ آختي .. لآني آعتقد آنڪ تعرف السبب عدل ..!
الزيين اللي تيبست في مڪآآنهآآ " سبب آيي سبب " ..!!
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 04-08-10, 02:19 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل الثالث ..

في هالوقت نآصر ڪآآنت عيوونـہ آدوور على رآآشد مآلقآآه ..!!
بس طآآحت عينه في عين عبدالعزيز اللي كاان يطآلعه بغرور وبتسم له ابتسامه غريبه ماقدر ناصر يعرف معناها..!!
الزين كانت متيبسه في مكانها اتفكر في السبب اللي ممكن ماتخلي حبها اهي وناصر يتوج بالزواج ..
عبدالعزيز اللي استآآنس وكأأن خاطره يرقص من الفرحه .. واستغرب من هالشعوور !!
بونآآصر اللي ڪآآن قآآعد على الڪررسي ومعآآه بوعبدالعزيز ڪآآنوآ خآيفيين على بومحمد ومن الخوف والقلق ساكتيين .. مايبون يدخلون ويبون العيال يحلون مشاكلهم بروحهم ..
الزين بعصبيه تحاول تتدارك فيها الموضوع قبل لا يكبر وتصير فضيحة بالمستشفى : بسكم هووواش .. احنا في حاله ولا في حاله .. ابوووي تعباان وانتو مو عارفين تسكتوون ..
نآآصر ڪآآن خآآطره يذبح محمد قبل لا ينطق هالكلاام .. " ليكوون محمد عرف .. ومن جذي مايبي يعطيني اخته "
الزين كانت في وضع ماتنحسد عليه .. المصايب تجيها من كل صوب .. ابوها اللي طايح .. وولد عمها والغريب اللي درى عن حب ناصر لهاا .. وغلطتهاا لمن حبت نااصر .. واايد اشياا تدوور في بالهاا .. مو عارفه شنو تسوي .. كل اللي كانت تقدر عليه انها تبكي بصمت .. الدموع تتساقط من عيونها .. وشكلها يكسر الخااطر
عبدالعزيز مايدري شلي صار فيه وهو يشوف الزين في هالحاله .. نادها بصوت حنون : الزيــن .!!
الزيين ردت عليه بعصبيه : جب آآنت
محمد عصب على عبدالعزيز لجرئته بانه يوجه الكلام لاخته .. وعلى اخته بعد اللي اسلوبهاا ابد مااكاان حلوو ..
محمد صرخ على اخته : آنطمي عييب علييج ..!!
بونآآصر اللي خلآص وصل حده.. لقى انهم للحين يهاال مايقدرون يحلون مشاكلهم بنفسهم .. صررخ عليهم : بسسسسسسسڪم خلآآآآآآآآآآآآآآآآص آنآآ سآآڪت عنڪم من مسآآآآآآع .. آحترموونآآ على الاقل آحترموآآ المرييض اللي في المستشفى ..!! وبعديين يآآمحمد شنوو السبب شفييه ولدي نآآقص يد ولآ ريل
محمد وهو معصب " يبي يقول لعمه السبب بس حس انه الوقت ابد مو مناسب " : عمي مب وقت هآلڪلآم الحيين .. بعديين شووف ولدڪ تقوول مآڪل فلفل ..!!
الزيين آدز محمد آخوهـآآ وتصررخ بآقوى مآآعندهآآ : قووموآآ فصخوآ نعلڪم وڪفخوآآ بعض حآآلفـہ علييڪم تڪفخوون بعض .. " تعلي صووتهآآ زيآده " .. آقووول لڪم آن مآآفييڪم فآآيده مآ .. " وقبل مآتخلص جملتهآآ طآآحت على الارض "
عبدالعزيز آول مآشآف الزيين طآآيحه على الارض مآحس بنفسه على طوول رآآح يرڪض صووبهآآ ونزل لهآآ ..!!
نآآصر الشرآآر قآآم يطلع من عيينـہ ڪآآن خآآطره يررفس عبدالعزيز وييطييره ..!!
محمد اللي بطل حلجه وڪآآن من قلب معصب .. ولمآآ شآآف عبدالعزيز نآآزل زااد العصبيه اللي كانت على وشك انها تعميه وتخليه يصطر عبدالعزييز .. بس وعى على نفسه قبل لا يمد يده .. وصرخ على عبدالعزيز : خيييير ..!!
عبدالعزيز اللي تووه منتبه على نفسـہ وارتبڪ وكاان اهو نفسه مستغرب من التصرق ..: هآآ .. آآيي .. مب آنآآ آحضر للدڪتوورآآه ..!!
ناصر عصب من قلب : وشدخل دكتوراه الهندسه في الطب .. يلا انقلع روح ناد الدكتوور
ناصر وقلبه معوره على حبيبته : زيوون ردي واللي يخليج
عبدالعزيز اللي صج حس آن غبي وڪآآن خآآطره يمسڪ نآآصر ويدووس في بطنـہ : بآللـہ علييڪ شلووون تبيهآآ تررد علييڪ ..

محمدحس انه من البدايه كان المفروض مايب اخته للمستشفيات خصوصاً انها مو من النوع اللي تتحمل الضغوطاات وقآآل في قلبه " آآخ ياربي شنوو اسوي في عمري اختي طاحت علي الحين وابوي في غيبوبه " .. وعصب على تصرفات نآآصر .. محمد : نآآصر آآنطم ووخر عني لآ آرفسڪ

بو عبدالعزيز اللي تضاايق على اللي صآآر وقاال في قلبه " لا حوول ولا قووة الا بالله .. الابوو عايش على الاجهزه والبنت طاحت الحين" : يعني الحين آنت وهو بتمون تتهآآوشون .. محمد رووح ودهآآ عند الدڪتوور

بو نآآصر كان حاس من كثر المصايب اللي تنقط عليهم من الصبح ان اهوو بعد راح يطيح على الارض .. ابد مو عارف شلوون يتصرف ..


نآآصر ڪآآن يبي يرووح ور بس محمد سحبه من ثووبه ورجعه ورآآ ..: ويين رآآيح آستآآذ نآآصر .. آنثبر مڪآآنڪ

محمد شال اخته وودهاا عند النرساات اللي في الجنااح القريب من الجنااح اللي موجود فيه ابووه ..

نآآصر ڪآآن شووي وبينفجر ..
عبدالعزيز ڪآآن خلآص وآآصل حده بسبب نااصر " وخروآآ عنه آنآآ اليووم ڪآآفخـہ ڪآآفخـہ .. في ڪل مڪآآن محتشر .. يآآليتڪ يآآحموود تسڪه ڪف تلزقه في اقرب طووفـہ "
عبدالعزيز راح عند ناصر : ياآخي انت ماعندك دم .. ماتحس .. انت شفيك .. عمك مريض وتعبان وانت الا تبي تثبت انك العاشق الولهاان وتبي تلحقها .. بدال لا تروح تتطمن على عمك .. صج انك جليل اصل
ناصر وهو يصارخ : انت قلي ليش حاشر نفسك وانت لا بواحد من العيله ولا شي .. ليش ماتتوكل وترووح بيتكم .. اووه نسيت ان ماعندك بيت .. مستغني عنه من زماان .. رد يبه للمكان اللي يت منه ..
بوناصر سمع الكلام وراح صوبهم : ناااآآصر شهالكلاام اللي قاعد تقووله استح على ويهكـ .. شلي قاله عبدالعزيز اللي خلاك تقط هالكلام .. كلامه صح وماغلط بشيء .. مو المفروض نروح نسئل عن عمك ونشوف التطور اللي بحالته ؟
ناصر تفشل لان ابوه مأيد كلام عبدالعزيز .. وماعرف شنو يرد ..
عبدالعزيز : عـمـي على اللي سمعته مساع يوم تقول لابوي عن اللي قالولك الاطباا ان بومحمد في غيبوبه .. ونسبة الاكسجين اللي في جسمه واايد قليله
بوناصر وهو يتنهد : ايي ..
نآصر : شنووو .@
عبدالعزيز : ياعمي الاعمار بيد الله .. بس الامل في ان حالة بومحمد تتحسن واايد قليله .. وتقريبا مستحيله .. ماعمرنا سمعنا عن حد في حالته قاام من الغيبوبه .. الا نسبه قليله جدااً
بوناصر يدري ان كلام عبدالعزيز صح بس يحاول يقنع نفسه بانه غلط : لاا ياعبدالعزيز .. الاعماار بيد الله ومافي شي مستحيييل
ناصر : يبه عمي شلي سوى فيه جذي ..
بوناصر وهو متكدر : عمك كان رايح يتابع شغل العمال .. وكان شوي متنرفز ومعصب .. ومره وحده طاح عليهم
ناصر تضايق : انزين وام محمد وعياله يدروون ؟
بوناصر : توني قبل شووي قايل لمحمد .. ومسكين حده تضايق .. ومااعتقد مداااه يخبر أي احد باللي صار .. انتو ماخليتوا له فرصه حتى يتنفس ..
عذرووه لو قط أي كلمه .. ترا الواحد لين يمر بمواقف مثل ذي .. تلقااه يبي يطلع حرته في احد ..
عبدالعزيز في قلبه " الله لا يعرضني لمواقف جذي .. الله يخليك لي يايبه ويطول لي في عمرك .." عبدالعزيز نطق بالكلمه لاشعورياً .. داايم يقنع نفسه انه مايحب امه وابووه .. ولكن قلبه نطق بالكلام غصباً عنه .. عبدالعزيز انقهر من نفسه يوم نطق بهالكلام .. وحمد ربه انه ماقالها بصوت عالي ..
اماا نااصر فكان حاس ان راسه بينفجر من كثر المصايب اللي تتحاذف عليه من كل صوب .. بومحمد من صوب والزين الحين بعد من صوب ثاني .. ومحمد اللي شكله ماراح يزوجه للزين .. عشان سبب .. والله اعلم شنو قصده بالسبب ..
بوناصر : ناصر يبه .. وين راح اخوك ؟
ناصر : والله مادري يايبه .. مساعه كنت ادوره ومالقيته دقيقه بتصل فيه
بوناصر : شكله راح البيت .. بس انت بعد اتصل فيه .. وتأكد ..
ناصر يتصل في راشد ..
راشد شال التلفوون : انت يا ناصر بالذات ماتوقعت منك هالحركات .. حب وخربطه .. ومع من بنت عمك ياللي ماتستحي على ويهك .. اناا اللي اصغر منك ماتجرأت وسويتهاا ويا الغرب .. انت العاقل العود تحب .. وبعد من بنت عمك ؟ .. تدري لو درى ابوي شبيسوي فيك .. او عمي اذا قام بالسلامه شلون بيتصرف وياك ؟
ناصر : راشد شفيك تتكلم عن الحب جنه حرام .. احناا ماسوينا شي غلط والله يشهد ان ااناا حتى كلام في التلفوون ماكلمهاا .. حب من بعيد لا بعيد .. لا تقعد اتحرم على كيفك .. وانا لأني صج احبها .. عشان جذي ابي اخطبها واتزوجها .. واعتقد ابوي بيستانس لو درى بهالشي .. وعمي لو كان بيتم حي جان بعد فرح ..
راشد : شنووووووووو .. ليش عمي شفيه ؟
ناصر : انت خليت فرصه .. انت طلعت بدون لا تقول حتى لابوي .. او تسئل عن عمي ..
راشد : انتو من البلاوي اللي سويتوها والصراخ والهواش ماخليتوا للواحد فرصه عشان يفكر .. انزين شنو فيه عمي وليش تفول عليه ؟
ناصر : ياراشد عمي في غيبوبه .. ونسبة الأوكسجين وايد قليله في جسمه
راشد : شلي سوا فيه جذي ؟
ناصر : يقوولوون انه طايح من الطابق الثالث وبس من وقتها هوو في غيبوبه ومو قادر يتنفس الا بالاجهزه .. الله يرحمه برحمته ..
رااشد اللي خلآص دمووعه قاامت نزل : انزين ناصر .. انا الحيين بيي
ناصر : اووكي .. لا تتأخر
راشد : انزين .. وفهد وينه ؟
ناصر : فهد اصلاً مايدري ..
راشد تفاجأ : وشلوون مايدرري .. الحين اهو اكيد طلع من المدرسه .. انا الحين بتصل فيه وبخبره ان ابوه بالمستشفى ..
ناصر : اووكي .. بس لا تقووله شنو السالفه بالضبط .. لي وصل هني احنا بنفهمه ..
راشد : اووكي معليه ..

راشد اتصل في فهد .. فهد سكر التلفوون وخذ السيااره ومشااهاا وراح عالمستشفى .. دخل فهد المستشفى وهو يررڪض .. وركب لي وصل للجناح .. مالقى حد غير بوعبدالعزيز واقف ..
فهد والدمعه شووي وبتنزل من عيينه : عمي عمي .. ابووي شفييه
عبدالعزيز مااعرف من ذي .. تم واقف ويسمع اللي قاعد يقوله
بو عبدالعزيز : ادعي له يااولدي ..
فهد : انزين اهو وينه الحين ؟
بوعبدالعزيز : لحد الحين الزيارة ممنوعه
فهد : ومحمد والزين وينهم ؟
عبدالعزيز تدخل : الزين اغمى عليها
فهد استغرب من هالصبي .. وشلون ايب طاري اخته
فهد عصب من قلب على عبدالعزيز .. وراح عنده ومسكه من ثوبه .. ويبي يعطيه كف على ويهه ..
عبدالعزيز دز فهد : لآ تمد يدڪ .. آنآآ عبدالعزيز .. ولد بوعبدالعزيز .. والزيين لما اغمى عليهاا ڪنت موجوود واحمد ربڪ اني جاوبت علييڪ
فهد تعووذ من بلييس : افففففففف و الزيين وينهاا الحيين ..!!
عبدالعزيز : في جنااح قريب من ذي ..!!
فهد وهوو شووي مستحي : اسف اخوي .. بس ڪنت شووي متوتر .. ممڪن ادلني مڪاانهاا
عبدالعزيز ارتااح له وابتسم وقاام : لآ عآآدي حآآس فييڪ يآآخووي .. امش معااي بنرووح نستفسر لين مانلاقي وين حاطينها ..

في هالوقت الزين كانوا حاطين عليها سيلان .. و محمد اضطر يتركها ويرجع للجنااح عند ابووه .. لعل وعسى حالة ابوه فيها تطوور ..

واهوو في طالع من الجناح .. شااف فهد وعبدالعزيز يمشووون
محمد ابتسم وراح ناحية اخوه : سنه ليين ماتيي يالشييخ
فهد يحڪ رااسه : هيهي .. تعاال ابووي شخبااره .. اناا حاس انه انشالله بيقوم بالسلامه ..
عبدالعزيز سڪت وتم يطاالع محمد
محمد اللي دمعته نزلت وعلم فهد الساالفه من البداايه ليين النهاايه
فهد اللي انصدم تم وااقف مڪاانه مايتحررڪ
محمد مااقدر يشووف اخووه في هالحااله لف ويه الناحيه الثااآآنيه .. يحاول بهالطريقه يتجنب أي نظره ممكن تكشف عن ضعفه قدام اخوه اللي دايم معتبره قوي ..
فهد قعد على الڪررسي ونزل رااسه ودموعه تنزل لاارادياً: ابووي بيررووح منااآآ ..
عبدالعزيز قعد حذااه وتم يهدي وشووي ودمعته نزلت : فهد لآ تسوي في نفسڪ جذي .. الاعمار بييد الله .. ادعي له ..
فهد بدوون شعوور لم محمد وتم يصييح : محمد تعررف شنوو يعني ابووي بيرووح .. بنفقده
محمد مو عارف شلون يتصرف .. كل اللي كان يسويه يطبطب على ظهر اخووه ..
عبدالعزيز سڪت ماعرف شيقوول .. بس حب يهدي فهد ويخفف عليه ..
عبدالعزيز: بسڪ بسڪ سوويت فلم هندي ههههههههههه .. و ان شاءالله عمي بيقووم بالسلامه ..
محمد ابتسم " وهو حاس ان هالشي يعتبر من المستحيلات " : انشالله ..
فهد ضحڪ على عبدالعزيز ومسح دموعه : آن شاءالله .. يلآ خلنا نرووح حق زيوون
عبدالعزيز دق قلبه وابتسم حق فهد ..
محمد : اهي في جناح 309 ..روح لهاا .. بس تراها للحين ماقعدت ..
فهد : وانت موو ياي ؟
محمد : لاا بروح اطمن على ابوي .. واشوف اذا سمحوا لنا بالزياره ..
فهـد : طررش لي مسج لو سمحوا لڪــم ..!! يلآ عزوز مشيناأ
عبدالعزيز ابتسم لـہ : مشينآآ ..!!
محمد : انزين تحملوا في روحكم ,, وتحملوا تقولوون شي للزين ..
فهد ومحمد هزوا راسهم ومشوا ..

نااآآصر وبونااصر وبوعبدالعزيز في غرفة الانتظار القريبه من غرفة العناايهـ القصوى ..
النرس يات له .. انت بتقرب لفاضل عبدالعزيز ؟
ناصر : ايي اقررب له
النرس :الدكتور بدوو يتكلم معك ..
ناصر : اووكي .. وينه
النرس وهي تأشر : هووونييك
ناصر راح للدكتور
الدڪتوور : انت ولد فااضل .؟
ناصر : لا اناا ولد اخووه
الدڪتور : ويين عيااله
ناصر : آنآ نفس ولده .. خير دڪتوور في شي
الدكتور : الموضوع شوي حساس
ممكن تنادي عياله ..
ناصر : اوك معليه
ناصر اتصل في محمد ..
ناصر : آلوو .. محمد وينك ؟
محمد خاف " ليكون صار شي " : اكاني ياي .. لييش شصاار بعد ؟
ناصر : لا رحت للدكتوور قالي يبي يكلمكم ..
محمد : انزين ماقالك ليش ؟
ناصر : لااا .. مارضى قالي الموضوع حساس ..
محمد يود قلبه !! : انزين معليه انا ياي ..
ناصر : انزين شخبار بنت العم ؟
محمد صك التلفوون قبل لا يسمع ناصر ..

ياترى شفيه الدكتور ؟ وشنو الموضوع الحساس اللي مايصير ينقال الا لعيال بو محمد ؟ والزين شلي راح يصير فيها ؟ اجابات كل هالاسئله راح تنعرف من الاجزاء اليايهـ ..

نهاية الجزء الثاني
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 04-08-10, 02:20 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث




<(الفصل الاول )>

الزين قامت لقت نفسها على السرير .. وكانت بتقوم من مكاانهاا .. لكنهااآآ لاحظت السيلان اللي محطوط عليها
الزين : شنو اللي يابني هني ؟..
تمت مده تحاول تتذكر بس مافي فايده !!
فجأه سمعت صوت فهد ..
فهد : احم .. احم .. دررب تاج راسج وصل ..
الزين : فهووووووووووود .. " نست نفسها وكانت بتقوم تطلع له قبل لا ترد تتذكر السيلان المحطوط عليهاا "
فهد : اندش ؟
الزين باستغراب : اندش ؟! ليش من وياك ؟
فهد : انا وعبدالعزيز ..
الزين تذكرت كل اللي صار .." اففف هااي ليش بعد ياي .. وفهوود شلون يرضى يدخله وياه اصلا .."
فهد من ورى الباب : الزيين .. وييينج ؟
الزين : دقيقه بلبس حجابي ..
عبدالعزيز كان في حاله غريبه .. ماعمره حس فيها من قبل .. مع كل كلمه تنطق بها الزين تزداد قوة دقاات قلبه .. كااآآن حده فرحاان لأنه رااح يشوف الزين .. بس لما تذكر كل اللي صار .. تغيرت مشاعر الفرح .. وتبدلت بمشاعر كره ..
عبدالعزيز : فهد انا استأذن
فهد : وين ؟
عبدالعزيز يتحجج : برووح اكلي شي .. خبرك من المطار على المستشفى سيده .. حتى ماشربت قطرة ماي ..
الزين : حيااكم ..
فهد : اوكي اذا خلصت اتصلي.. او تعالي هني .. عشان انروح نطمن على ابوي ..
عبدالعزيز : اوكي ..
فهد دش على الزين وسكر الباب وراه ..
الزين : وينه الزفت مو وياك ؟
فهد : بووو .. شفييج هديي .. اللي يشوفج مايقول وحده تعبانه مغمى عليها وفلم هندي ..
الزين : انت حتى وانت يايلي وانا مريضه ماتعرف تسكت .. لازم تتطنز ..
فهد : خخخ .. عبدالعزيز راح ياكله شي ..
الزين : احسن .. انزين انت شلون يت؟
فهد : بروحي ..
الزين : شلون يعني بروحك ؟
فهد : يعني خذت السياره وييت ..
الزين بطلت عيونها : نعم ؟ وحموود يدري ؟
فهد : خخخخ .. لااا اكيد مايدري ..
الزين : وانت مااخفت تمشي بدون ليسن
فهد : ابووي طايح ومريض .. شتبين اسوي انطر لين ما الأخ راشد يمر علي ؟
الزين " تذكرت ابوهاا " وقعدت اتصيح ..
فهد " آآخ هاي وانتي مو عارفه شسالفه .. عيل لو دريتي باللي ابوي فيه شبسووين " ..
فهد لم الزين : زيون .. لا تصيحيين .. مافيه الا العافيه انشالله
الزين : بس يا فهد أنا خاايفه ..
فهد : لا تخاافين .. بيقووم لنا بالسلامه انشاءالله
الزين :انشالله .. اهما للحين ماسمحوا بالزياره ؟
فهد : لاا ماعتقد .. محمد للحين ماطرشلي مسج ..
الزين " هدت شوي " : انزين انا امتى بقووم ؟
فهد : دقاايق برووح اسئلج..



محمد راح للجناح ولقى ناصر وعمه وبو عبدالعزيز في غرفة الانتظاار ..
محمد : ناصر وين الدكتور ؟
ناصر : هناك .. انزين شخبار بنت العم ؟
محمد طنشه ..
محمد : عمي تعال وياي ..
بوناصر : لا اناا بتم هني ويا بوعبدالعزيز ..
بوعبدالعزيز : لا معليه انا بتم هني ويا ناصر ..
ناصر " كان وده يرووح ويا محمد وابوه بس الحين اهو مضطر يقعد ويا بوعبدالعزيز" .
بوناصر : ناصر تحمل في عمك ..
ناصر من غير نفس : اوكي ..

بوناصر و محمد راحوا للدكتور ..
محمد : السلام عليكم ..
الدكتور : عليكم السلام ..
بوناصر : احنا اهل فاضل بن عبدالعزيز ..
الدكتوور طالعهم بنظره ماتطمن ..
محمد : خير دكتوور شصاير ..
الدكتور : احناا سويناا فحووصات لفاضل .. عشان نعرف السبب اللي خله نسبة الاوكسجين قليله لهدرجه في جسمه .. لأنه على الرغم من طيحته من مكاان مرتفع ان الطيحه ماأثرت على أي جزء من جسمه .. واكتشفناا من خلال الفحوصات
محمد بطل عيونه : اكتشفتوا شنو ؟
الدكتور ببرود : فاضل في مرحلهـ متقدمه من سرطان الرئه منتشر بنسبة 76%.. والاخصائي عندنا قدر الوقت اللي بيعيشه 4 اساابيع بالكثير ..
بوناصر يصرخ : من انتوو عشان تحددون عمره .. ولا تقولون انه بيموت .. الاعمار بيد الله
الدكتور بنفس البرود : والنعم بالله .. بس احناا نعطيكم الوقت اللي باقي له من خللال دراستنه حق حالته .
محمد كاآآن منصدم من قلب .. سرطاان في الرئه !! : لا حوول ولا قووة الا بالله




ناصر ماكاان هالمده بدون لا يعرف عن حالة حبيبته.. طلع من الجنااح اللي عمه موجود فيه .. وراح وسئل في عدد من الاجنحه .. وآخر جناح وصله كان 309 ..
ناصر دخل للجناح ..و لقى فهد واقف عند النرسااات
ناصر " فهوود شلي يايبه هننييي !! " ..
ناصر راح عند فهد ...
ناصر : فهد شلوونك
فهد تفاجأ : بخيير .. ناصر شلي يايبك هني ..
ناصر ارتبك وماعرف شنو يقول : هاا .. ايي .. ابي اقولك تروح عند الدكتور ..
فهد : أي دكتور ؟
ناصر :الدكتور المشرف على ابوك..
فهد مات من الخوف : ليش شفيه ابووي بعد؟
ناصر : مادري اهو قالي انادي كل عياله ..
فهد : االله يسترر .. انزين انا بروح عند ابووي وانت روح قول للزين ان بعد شووي عادي تطلع ..
ناصر استانس : اوكي معليه .. أي غرفه اهي ؟
فهد : غرفة 9 .. يلا انا رايح .. تامر بشي ؟
ناصر : سلامتك .. بس اتصل طمني ..


ناصر راح عند غرفة الزين .. طق الباب ..
الزين عبالها ان فهد عند الباب : ادخل ..
ناصر دخل .. شافها مو لابسه حجابها فر ويهه .. الزين ارتبكت " اوهوو ..نااصر .. شيبي بعد الفضيحه اللي سواها " .. لبست حجابها بسرعه ..
الزين حبت تقهره : تفضل اخوي ..
ناصر " شفيهاا ذي .. شنو اخووي " : نعم ؟
الزين خافت منه : قتلك تفضل ..
ناصر قرب صووبها .. وباس ايدها : ماتشوفين شر يالغاليه ..
الزين عصبت من الحركه : انت شفيييك ينيت .. مساعه سويت فضيحه جدام الكل .. والحين تبوس يدي ...
ناصر : آسف حقج علي .. ماقدرت استحمل اشوفج اتكلمين هالحماار ذيي .. انتي ماتشووفين شلوون كان يطالعج .. كان خاطري اقووم اشرب من دمه ..
الزين : حتى لو شنو .. مايعطيك الحق تتكلم وياي بهالاسلوب ..
ناصر : شلون ماتكلم بهالاسلوب .. واهو جريب ياكلج بعيوونه .. لا وبعد اشوفج تأيدينه بكلامه .. تبيني اوقف ساكت ؟
الزين وهي زعلانه : ناصر حراام عليك .. فشلتني جداام الكل .. والحين اكيد طحت من عينهم كلهم .. شوف الحين عبدالعزيز شلون يحتقرني .. حتى راشد .. انت ماشفتهم شلون كانوا يناظروني ..
ناصر : حبيبتي ماعليج منهم .. باجر اصير ريلج واسكتهم كلهم ..
الزين تذكرت كلام محمد وعورها قلبها : نااصر .. مابيصير ناخذ بعض ..
ناصر باستغراب : لييش ؟
الزين وعيونها العسليه امتلت بالدمووع: تتذكر كلام محمد؟
ناصر تذكر الكلام اللي قاله محمد : ماعليييج منه .. والله لو شنو كان السبب محد بيمنعني من اني اخذج .. يابعد كليي .. انا لج وانتي لي .. محد بيوقف بيناا ولا بيمنعنا ان نااخذ بعض ..
الزين بصوت يدل على الشك : اكيد ؟
ناصر : وربي اللي خلقني .. داآآم ان قلبي ينبض ماابخليه ينبض الا لحبج .. ولا بخلي قلبج ينبض لغير حبي ..
الزين بدلع : نصوووري
ناصر مات من الونااسه: يارووح نصووري .. آمري .. تدللي ..
عبدالعزيز في هالوقت رد الجنااح عشان يروح مع فهد لبومحمد .. شي في داخله خلاه يفتح الباب بدون لا يستأذن !!
الزين وهي مو منتبهه : أحــــــــــــبـــــــــك
ناصر : واناا اموت فيج ..
الزين رفعت راسها وجافت عبدالعزيز واقف عند الباب .. ويهه منصفق ..
الزين وهي ترتجف : نن .. نااصرر ..

في هالوقت فهد وصل الجناح اللي ابووه موجود فيه .. ماكان في حد واقف غير بوعبدالعزيز .. فهد راح حذاه ..
فهد : السلام عليكم .. بوعبدالعزيز كيف حالك ؟
بوعبدالعزيز : عليكم السلام .. ياهلا .. حيالله بوفاضل ..
فهد : يحيك ويبقيك .. الغالي ماتعرف وين الاقي الدكتور ؟
بوعبدالعزيز : محمد وبوناصر هنااك ..
فهد : اهاا .. انزين وينهم فيه الحين ..
محمد وبونااصر كانوو يمشوون صوبهم .. وكان شكلهم ابد مايطمن ..
بوعبدالعزيز يأشر عليهم : اكااهم ياوو ..
فهد ماكان فيه صبر ينتظرهم لي مايون عنده .. مشى بسرعه وراح عندهم..
فهد : ناصر قالي ان الدكتور يبيناا ..
محمد وصووته رايح : أي توونا رادين من عنده ..
فهد : أي بوعبدالعزيز قالي .. بشر شقالك ؟
محمد مو قادر يتكلم ..
فهد : محمد .. محمد .. شفييك
بوناصر تكلم : أكتشفوا ان ابوك فيه سرطاان الرئه .. وحالته متقدمهـ وااآآيد .. وهااذي اهو السبب انخفاض الأكسجين في جسمه ..
فهد بطل عيوونه : شنووووو ..
محمد : اللي سمعته ..
فهد : مااايصييير .. يعني ابووي خلاص بيمووت ..مافي امل خير شر .. ان كناآآ بنشووفه وهو في غيبوبه..الحيين سنه وخلاص .. ابوي مو موجود !!
محمد : ياليت سنه .. الدكتور يقول 4 اسابيع بالكثير
فهد ماقدر يمسك نفسه .. راآآح قعد على جنب .. يذرف دمووعه كنه طفل صغيير .. ويردد: ياربي ارحمنااا برحمتك
بوعبدالعزيز متمااسك على الرغم من الحززن الكبير اللي كاان في قلبه : الله يرحمه برحمته ويهوون عليه ..
بوناصر : الله يررحمك ياخووي
محمد معصب : شفيكم انتوو .. ابوي للحين مااماات !!
بوعبدالعزيز : ياولدي الدعوه بالرحمه للحي وللميت ..
الكل تم سااكت لفترره ..
لين ما محمد تكلم بحمق : ماقاهرني الا برودة اعصااب الدكتوور وهو يقولناا .. ماعنده احساس مو جنه يتكلم عن حياة أنساان ..
بوناصر : لاا ولا يقوول فاضل 4 اسابيع بالكثير يعيش .. مو جنه الاعمار بيد الرحمن !!
فهد على الرغم من انه شوي بعيد عنهم .. الا انه سمع كلامهم .. وصررخ : توقعااتهم غلط .. ابوووي بيعييش اذا موو عشااني .. عشان امي واخواتي الصغاار ..
بوعبدالعزيز : تعوذ من ابليس يافهد .. واستهدي بالله .. واللي ربك كاتبه بيصير ..
فهد تعوذ من ابليس وهدى شووي ..
الكل سكت .. يفكررون باللي راح يصير ..
بعد فتره يات النرس عندهم ..
النرس : الدكتور بيقول انكم بتقدروو تزوروه .. بس مش كلكم .. اتنين كل مره ولمده 10 دقايق ..
محمد : مشكورره ويعطيج العافيه ..
النرس : يعافيك ..

<(الفصل الثاني)>

في غرفة الزين ..
الزين مرتبكه: ننن ..نآصرر
ناصر وهو ماسك يدها : عيووونهـ اللي مااتشووف غيررج..
الزين تأشر صوب الباب ..
ناصر التفت لقى عبدالعزيز واقف عند الباب ..
ناصر من فشيلته ماكان قادر يحط عينه في عين عبدالعزيز
اما عبدالعزيز عطاهم نظرة احتقار وقال : عمي فاضل ريله والقبر .. في غيبوبه .. وانتو عشق وغرام في المستشفى ..
الزين بطلت عيوونها : شنوووووو
عبدالعزيز : اللي سمعتيه يا محترمه .. ولا الشيخ ناصر ماقالج ؟
ناصر راح عند عبدالعزيز ورفع يده يبي يعطيه كف : انا ماسمحلك اتكلم مع بنت عمي بهالاسلووب ..
عبدالعزيز مسڪ يد نااصر : وماعتقد فهد أو محمد بيسمحوون لڪ تڪلم اختهم جذي .. ولا يخلوونڪ تڪمل قصة الغراام اللي عاايشها .. ياجليل الاصل تغازل بنت عمكـ وابووهاا على فراش الموت ..
ناصر وهو يسحب يده : جبببب ولآ ڪلمه وبعديين محد جليل اصل غييرڪ .. اناا على الاقل ماترڪت هلي وربعي وساافرت
الزيين تصررخ : بسسسسڪم .. احناا في مستشفى " وصااحت " ابييييي ابوووي ودووني عند ابووي
عبدالعزيز وهو يطالعهاا والشراار يطلع من عينه : تووج وااعييه لابووج .. مو جنج قبل شووي غاارقه في الحب وطاايحه في العشق والغراام مع الاخ

الزين وهي تصررخ وتصييح : طلعواااااااا برررره .. ماابي حد فييڪم يڪوون هني .. " تعلي صووتهاا " برررررررررررررره
نااصر رااح لزين ومسڪ يدهاا : حبــيبتي ..
الزيين تسحب يدهاا من نااصر بقووه وتصررخ : انت بذاات اسڪت .. فووق شينڪ قوواات عيينڪ .. ياايلي وانت تعررف ابووي شفييه .. وبعد تتڪلم في سواالف الحب .. شلوون لڪ نفس اصلا .. صج انڪ عديم احسااس ..





جناح 302 ..
عند باب غرفة العنايه المركزه..
محمد : انا برووح ادخل عند ابووي الحين .. عمي تعال الحين انت وياي ..
بوناصر : لا يبه .. خل فهد يدش وياك .. وانا بعدين بدش وياعمك بوعبدالعزيز
محمد : فهد .. يلا امش خلنا نشوف ابوي ..
فهد قام من مكانه وهو ساكت ..
راحوا عند الباب .. " الرجاء طرق الجرس قبل الدخوول "
فهد طق الجرس ..
النرس : من ؟
محمد : ياين لفاضل بن عبدالعزيز ..
النرس : تفضلوا ..

الباب تبطل ..
محمد جنه مينوون .. يدوور على السرير اللي ابوه موجود فيه ..
محمد راآآح عند النرساات : فاضل ويينه ؟
الممرضه أشرت على سرير : هنااك ..
محمد وفهد راحوا عنده وهم يركضوون ..
شكل بومحمد يكسر الخااطر .. الاجهزه مغطيه جسمه .. شكله يبين انه واايد تعباان ..
" بومحمد لمن طاآآح من الطاابق الثالثـ ماتأثراي جزء من جسمه ولا حتى انجررح .. بس طااح عليهم وودووه المستشفى .. والتعب اللي اهو فيه بسبب سرطاآآن الرئهـ المنتشر في جسمهـ "
محمد كان حابس الدموع داخله .. اما فهد لماا شاف منظر ابوه عينه بدأت تمتلي بالدمووع ..
محمد : فهد .. امسك دموعك .. انت ريال ..
محمد راح عند راس ابوه وباسه ..
فهد وهو يصيح : ابووي يسمعنا ؟
محمد: العلم عند الله .. بس اعتقد ايي ..
فهد راح عند ابوه .. وباس يده وراسه .. وتم يكلم ابوه : يبه سامحني اذا عصيتك في شي .. او زعلتك .. يبه لا تخليناا .. محتااجينكـ تكفى .. يبه انا وااثق باذن الله بتقوم لناا بالسلامهـ .. مالي شغلل ابيك تقووم بالسلاامه
محمد : فهد .. لا تقول جذيي .. ادعي الله يرحمه برحمته ..
فهد والدموع تنزل غصباً عنهـ : ماابييه يررحل ..
النرس يات لهم : وقت زيارتكم انتهى ..

محمد وفهد طلعوا .. ولا كان وهم بيطلعون تمنوا لوكانو يقدرون يتمون اكثر معاه بس للاسف ماقدروا ..

وبعدهم بفتره دخل بوعبدالعزيز وبوناصر ..



غرفة الزين ..
الزيين تسحب يدهاا من نااصر بقووه وتصررخ : انت بذاات اسڪت .. فووق شينڪ قوواات عيينڪ .. ياايلي وانت تعررف ابووي شفييه .. وبعد تتڪلم في سواالف الحب .. شلوون لڪ نفس اصلا .. صج انك عديم احساس ..
عبدالعزيز ضحك ضحكة استهزاء ..
ناصر من فشيلته طلع بره غرفة الزين .. وعبدالعزيز راح عنده
ناصر : انت شتبي الحين .. مو كافي اني الحين طحت من عين بنت عمي بسببك .. لا بعد الحين عرفت ان ابوها ماراح يقوم بالسلامه ..
عبدالعزيز : دامك اتعرف ان ابوها ماراح يقوم وانه تعبان ليش مشتط ومسوي روحك روميوو ..
ناصر صرخ : انت شتبي الحين يالحماار .. شنو اللي تبيه بالضبط .. يلا يبه رد مكان ماييت .. ترا مالك ويه تقعد في الديره عقب عمايل اهلك ..
عبدالعزيز صطر ناصر : انت يالوصخ ماتيب طاري اهلي على لسانك .. وجب يلاا .. انا مابتهاوش وياك لان عقلك عقل ياهل .. وللحين ماصرت رجال ..
ناصر رفع يده يبي يطق ناصر: انا رجال غصباً عنك .. يال...
عبدالعزيز مسك يد ناصر بالقوه وضحك ضحكه استهزااء ..
عبدالعزيز : واااااااااااضح وضوووح الشمسس .. لو ڪنت رجاال نفس ماتقوول ڪاان تمييت عند عمڪ وعياال عمڪ .. ماجييت من ورااهم عند بنتهم وسوويت نفسڪ العااشق الولهااااااااااااان .. مااااااااالت عليييييييييييڪ .. وتقوول رياآآل .. من امتى البنااتيه يعتبرونهم ريايل ؟
نااصر عصب من قلب : تخسيييييي الاا أنت ..
عبدالعزيز حب يستفز ناصر زوود : عرفت الحين ليش مابتااخذ بنت عمك ؟ لأن اخوهاا درى انك .. قبل لا يخلص عبدالعزيز كلامه طلعت الزين من الغرفه اللي كانوا حاطينها فيها وكانت قاعده تصيح ، وقت ماطلعت شافت عبدالعزيز وناصر يصارخون ويتهاشون .. ما عطتهم أي اهتمام وطلعت من الجناح اللي كانت موجوده فيه .. متجهه للجناح اللي ابوها كان موجود فيه ، ناصر وعبدالعزيز شافوها واهي طالعه هدوا الصراخ والهواش ولحقوها .. ونااصر كاان ينااديها طوول الووقت واهي ابد مو معبرته ..


الزين وصلت الجناح ووراها ناصر وعبدالعزيز .. وهي تصيح من قلب .. لقت محمد وفهد عند الباب .. ارتمت الزين في حظن محمد وهي تصيح .. وفهد يوم شافها بهالحال فهم انها عرفت ..
فهد في قلبه وهو حاظن اخته واخوه "اكيد ناصر قالها .. الله يقطع سوالفك ليش قلت لها .. والله لاوريك .. بروحها مو قاصره اللي فيها مكفيها "
اماا محمد اخته واخوه كانوا يحظنونه ويصيحوون ويعبروون عن كل المشااعر اللي دااخلهم .. الا اهو كان حاس انه مثل الثلج ماعنده أي احساس ..
وناصر كان يشوف الموقف وهو وايد متضايق عشان اللي صاير بعمه .. وهم متضايق عشان الموقف المحرج اللي صار وصورته اللي ماصدق انه عدلها شوي في ويه بنت عمه حتى يه عبدالعزيز وشوهها زود ماهي متشوهه ..
عبدالعزيز حاله ماكان احسن منهم .. اهو نفسه متضايق .. على الرغم من انه مايتذكر بومحمد عدل .. مالتقااه الا كم مرره في حيااته .. لانه عاش في لندن فتره نسته واايد اشيااء مهمه كانت في حياته .. فشيء اكيد انه مايتذكره..

بوناصر وبوعبدالعزيز طلعوا من الغرفه .. الزين شافتهم واهم طالعين واصرت انها تدخل وتشوف ابوها .. ومحمد مارضى يخليها بروحهه .. من خووفه على اختهـ ان يصير بهاا شي لماا تشووف ابوهااآ عالحاآآله اللي اهو فيهااآآ ..


غررفة العنااآآيه القصوى :

.. الزين اول مادخلت عيونها طاحت ريال باين عليهاا واايد تعباان .. و الاجهزه كاانت مغطيه جزء كبير من جسمه .. الزين عورها قلبها عليه ودعت الله يشافيه .. فرت عيونها على باقي الاسره اللي موجوده بالغرفه تدوور على ابوهاا.. مالقت ولا واحد فيهم يشبه ابوها ..

محمد كان واقف واهو سرحاان ومو منتبه لأخته .. ناآآسي نفسهـ ومندمج في التفكير في عدة اشياا ..
الزين تمت فتره طويله تدور بعيوونها على ابووهاا .. بدوون أي نتيجة ,,
الزين : محمد ..
بس محمد كان للحين سرحان ومانتبه ..
الزين وهي تحرك يدها جدام عيون اخوها : محمد .. هااي وقته تسررح ..
محمد انتبه لاخته اللي عيونها مليانه دمووع : هاا لا .. كنت افكر ..
الزين : مو وقته اتفكر .. قولي وينه ابوي ..
محمد أشر على الريال اللي الزين حطت عينها اول مادشت ..
الزين من الصدمه تمت واقفه في مكاانهاا " هااذي ابووي !! مو معقووله !!
محمد استغرب من ردة فعل الزين : زيوون .. ابوي على ذاك السرير ماتبين تشوفينه ؟
الزين وعت على نفسها : امبله .. ومسكت يد اخوها وراحت عند ابوها
اول ماوصلت عند سرير باسته على راسه .. كانت خااطررها تصييح وتلم ابوها ..وتنسى نفسهاا وتغرق في بحر الذكررياات .. تتمنى لو ترجع بها الايام وترد اتكلم ابوها وتضحك وياه .. لو خيروها بين انهاا تموت أو تعيش هاللحظه .. جان اختارت المووت بدون تردد .. الموقف كاان حيل قوي عليهاا .. سيل من المشااعر مختلطه في دااخله .. حااولت تترك العناان لمشااعرهاا بالدمووع كالعااده .. لكن للمرة الاولى في حيااتهاا دمووعهاا خانتها ..
خلص الوقت المحدد للزياره " 10 دقايق " والزين للحين وااقفهـ ومو حاسه بشيء ..
الممرض يا لهم : وقت الزياره انتهى ..
الزين بطلت عينها : لاا ماابي
الممرض : اختي اسفين بس مايصير تطولين اكتر من جدي ..
محمد ناد الممرض وخذه على جنب وكلمه واقنعه يعطيهم 10 دقايق زوود ..

الزين مااكااآآنت قاادره تووقف من كثر التعب .. تعبهاا مااكاان جسمياً .. الا عقلياً وعاطفياً .. فطلبت من الممرض اللي كلمـه اخوهاآآ ان ايب لهاا كرسي ..


الزين قعدت عالكرسي يم سرير ابوها .. وهي تسمع اصوات الاجهزه اللي ابوها يتنفس من خلالهم .. مسكت يد ابوها وباستها .. وقعدت تتكلم بالعدال : يبه ان كنت تسمعني فابيك تسامحني لو غلطت في حقك .. كان ودي تحضر حفل تخرجي .. وتفرح فيني وفي اخوااني .. وتزوجنا .. وتشوف احفادنا .. يبه انا مستعده اتخلى عن عمري بس اسمع صوتك .. يبه احبكـ
وباست راسه مره ثانيه ..
الزين وهي تبتسم رغم الحزن اللي دافنته : محمد يلاا ..
محمد فرح باخته اللي قدرت تتماسك على غير عادتهاا ..
الزين مشت ويا محمد لي عند الباب .. فتحت الباب وكانت بتطلع .. وفجأه ركضت بلامباله بالممرضين اللي كانوا موجودين او اخوها ..
ردت عند ابوها حظنتع بالقوووه .. وهي تتذكر طيبه وحنانه .. وشلون كان يحبها ويدلعهاا .. تمنت الايام ترد بها لورى شوي .. ترد تكلمه وتحاجيه .. تمنت تقعد في حظن ابوها ولا تتركه .. بس المووت راح يفرقها عنهـ ..

الموقف كاآآن واايد مأثر .. لدرجة ان كل اللي كاانوا في القسم تأثرووا فيه ..
الزين مااهدت ابووهاا .. ومااكاان حاسه باللي حولها لين ما محمد راح ناحيتها اخته وكلمها ..
محمد : الزين .. حبيبتي بس عاد .. انتي مو صغيره .. يلاا الحين لازم نطلع
الزين بصوت مخنوق : محمد .. مابي .. احبه .. مابي ابتعد عنه ولو دقيقه ..
محمد رد عليها بصوت حنون : كلنا نبيه .. بس هاي اللي الله كاتبه .. واحنا مؤمنين بالله .. يلاا قوومي ..
الزين قامت عن حظن ابوها .. وباسته بعد مره على راسه .. وطلعت ويا محمد




في بيت بو محمد ..
ام محمد مو مرتااحه من الصبح .. قلبها مو متطمن .. تتصل في بومحمد تلفونه مغلق .. وتتصل في محمد مايشيل .. فهد والزين ماردوا من المدرسه الساعه صارت 3 ونص .. يعني الدوام صارله اكثر من ساعتين مخلص .. ومو عارفه وين ترووح .. طرشت الشغاله تنادي السايق .. ردت الشغاله وخبرت ام محمد ان السايق يقول ان فهد مااخذ السيااره ..
ام محمد ماتت من الخووف .. واتصلت في اختها .. وراحوا يسئلون عن بومحمد في كل مكاان .. لدرجة انهم راحوا المواقع اللي يشتغلون فيها العمال .. بس طبعاً مالقوا احد .. ردوا البيت وهم تعبانين .. بدون لا يعرفون أي شي عن بومحمد ..

في المستشفى ..
الزين ومحمد طلعوا من الغرفه .. الكل كان متوقع ان الزين بتطلع واهي تصيح .. لكنها فاجأتهم بقوتها وتماسكهاآ .. كلهم انتقلوا من الممر اللي مجابل غرفة العنايه المركزه الى غرفة الانتظار .. الكل كان ساكت لمده طويله .. كلن منهم يفكر في اللي راح يصير من عقب مايموت بومحمد .. عدا الزين اللي كانت سرحاانه تتذكر كل موقف مر عليها ويا ابوها من كانتـ صغيرره لي حد ماكبرت
فهد مره وحده تذكر امه واخوانه !!
فهد قطع الصمت : محمد .. امي محد خبرهاا .. واكيد الحين تحاتي ..
محمد يطل بساعته : الساعه 8 !! ياربي عالوقت شلوون يركض ..
الزين : بسرعه اتصلوا فيها .. ترا امي بروحهه فيها السكري ..
بوناصر: أي يابوك .. خلها تجي المستشفى الكلام مابينفع عالتلفون ..
محمد : انشاءالله ..

__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 04-08-10, 02:21 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

>(الفصل الثالث )<



محمد رااآآح السيااره ايب تلفوونهـ اللي نساآآه بالسيارره .. واتصل في أمه ..



الجمااعه " بوناصر .. بوعبدالعزيز .. ناصر .. فهد .. عبدالعزيز .. الزين " كاانوو في غرفة الأنتظاار القريبهـ من غرفه العنااآآيه القصووى ..



الزين لحد هالوقت مو عارفة شنو السبب اللي خلى ابوها مستشفى .. و على "سرير المووت" مثل ماقااآآل عبدالعزيز .. وكاآآن صاادق في كلامهـ والدليل توتر محمد .. ودمووع فهد .. والحزن اللي كاآآن مخيم في المكاآآن ..

الزين قاآآمت من كرسيهاا اللي يمـ فهد .. وقعدت على الكرسي اللي يم بونااصر ..



الزين بحزن: عمي ..

بوناصر: نعم

الزين : عمي .. شنو اللي سوى في ابوي جذي ؟

بوناصر قالها كل السالفه .. وخبرهاا بالتطورات اللي صارت وكلاام الدكتور ..

الزين كاآآنت تسمع كلااآآم عمهااآآ واهي ساكتهـ ومبطلهـ عيوونها على الأخر ..

ناآآصر وعبدالعزيز كااانوو يسمعوون الكلااآآم اللي قااعد يدوور بين الزين وعمهااآآ .. الاثنين كانوا يعرفون سبب دخول بومحمد المستشفى لكنـ مااكآآنوو على علم بالتطورااآآت اللي صاررت .. أول ماسمعوا سرطاآآن الرئه شهقوا !!

نااصر : اللهم يااكاافي شر ..لاحول ولاقوة الا بالله..

عبدالعزيز : الله يشاافيه .,





الزين كانت طول الوقت تحااول تحافظ على هدوئها وتماسكهاا قدر المستطااع .. ماتبي تصيح ويباآآن ضعفهاآآ جدااامهم .. وأول ماحست انها على وشكـ انهااآآ تذرف دموعهااآآ .. استأذنت وراحت الحماام ..

وقفت جدام المنظره .. تتذكر كل مره غلطت في حق ابوها او زعلتهـ .. تتذكر كل موقف حلوو أو مر .. تبتسم لماآآ تذكررهم .. كل موقف حسته مرْ.. صار حلوو الحيين .. تتمنى لو ترد تعيش هالذكريااآآت على طوول ..

ووسط ماهي غرقاآآنه في التفكيير والأمااني .. اهتزااز قطع افكاارهاا ..

الزين حطت يدهاآ في مخباآآهاا وطلعت التلفوون ..

" مريم كانت متصله "

الزين مااردت من اول مره .. لأنهااآ ماكاانت في مزااج يسمح لهاا بالضحك والغشمرره مع رفيجتهاا ..

ولكن مع الحااآآح من مريم .. شالتهـ الزين اخيراً

الزين وهي تمسح دمووعهااآ اللي خاانتها اليوم مرتين .. مره يووم كاانت تبي تصيح وماقدرت .. والحين المره الثاانيه .. تبي تتظاهر بالقوه بس دموعهاآآ خانتهاا مره ثانيه ونزلوا غصبا عنهاا ..

الزين : آلوو

مريم كاانـت ميته من الصياآآح .. بس يووم سمعت صوت الزين عرفت انها مو بس اهي اللي متضايقه هم رفيجتها متضايقه ..

مريم : آلووو وتمت تصيح

الزين انصدمت .." مريم داايمااً في مزااج حلوو وتضحك .. وعمرهاا ماتصيح مهما كاآآن السبب .. اكييد صاير شي قووي "

الزين : حبيبتي شفييج تصيحيين ؟

مريم : زيوون سعد ..

الزين " مو طايقه تسمع شي عن أي صبي في الدنيا .. بس رفيجتها متضايقه لازم تشوف شفيها " : شفيييه سعد ؟ صاده شييء ؟

مريم بحررقه : يااالييت

الزين استغربت من رد رفيجتها : مراايم حيااتي قوليلي شفييج ؟

مريم وهي تصيح : سعد طول الوقت يلعب علي .. وطلع يخوووني وياا حناان

الزين بطلت عيونها : حناان اللي في صفنا

مريم وهي منهاره: أي .. حنان اللي في صفنا .. عرفتي الحين ليش تكرهناا .. اهو قالها انه كان يكلمني وهدني .. وقالي انا انه مايكلم غيري .. اهي اليوم ضافتني على الايميل تقولي انها رفيجة حنان وان سعد يكلم حنان .. وبعدين اعترفت انها حنان .. ويووم اتصلت فيه من تلفون بيتنا ماكاان يشيل .. اتصلته من تلفون امي وانا اصيح .. شاله وقتله ليش تسوي فيني جذي .. رد علي وقال : حبيبتي والله اكاهي تتصل فيني ماشيله .. مسحت دمووعي وقتله تقص علي .. قالي وغلاتج حنونتي .. عباله اني حنان .. " ترفع صوتها بالبجي" النذل الحقيير .. شفتي يا زين طلع يلعب على الحبلين ..

الزين قلبها عورها على رفيجتها .. وندمت قد شعر راسهاآآ على تشجعيهاا لهاا بانه تكلمه .. بس خلاص الحين مافي يدها شي .. الكلام صار وانتهى ..

الزين : خله يولي .. يحصله .. دامه خانج في الطقاق ولا تفتكرين فيه

مريم للحين تصييح : تعرفين شنو القهر .. ماتصل حتى يعتذر .. ولا كنه بمسووي شي .. خليت وحده من بنات المنتدى تكلمه الا يقولها .. حنان + سعدد = حب للابد ..

الزين : اللي باعج بيعيه .. وين يحصل مثلج .. انتي صنتيه وتركتي كلشي عشانه .. بس مانقع في عينه .. الصبيان كلهم جذي .. خله يولي واللي سواه فيج باجر بيستوي فيه تذكري \ من خان لاجلك يخونك \ .

مريم تمسح دموعهاآآ .. وتتصنع القوه : اكيد بخليه يولي .. مو اناا اللي اذبح روحي عشانه .. عندي بوياتي برد لهم فديتهم ..

الزين عصبت على رفيجتها من قلب : وشهالحجي يالزفته .. هاذي كلام ؟ شنو بوياتج ؟ تبين تنقطين في النار .. والله سويها وانسيني

مريم انقهرت من كلام الزين : قوليلي عيل شسووي .. اروح حق من .. كلهم يخونون .. كلهم حميير ..مافي الا البويات

الزين : لا صبيان ولا بويات .. عيشي حياتج بدون احد .. احنا واهلج كفايه عليج ..

مريم : انتي تقولين جذي لان ناصر عندج ماتعرضتي لهل موقف ..

الزين : والله ماتدرين بشي .. انا في المستشفى ابوي في غيبوبه .. والمصايب تنقط علينا من كل صووب ..

مريم : أي مستشفى ؟ واي جناح ؟

الزين : العسكرري .. 302

مريم : بس عيل .. دقايق واكون عندج ..






ام محمد وصلت المستشفى وتركت الصغار في بيت اختها .. وصلت للجناح وراحت تشوف زوجها ..

دشت مع محمد الغرفه ..

باست زوجها على راسه .. وطلبت من محمد انه يبتعد شوي..

ام محمد كانت واقفه تتأمل في بوعيالهاآآ .. وتتذكر كل يووم مر عليهاا ويااه ..

وتدعي ربهااآآ يقومه بالسلامه .. أو يرحمه من العذاآآب اللي اهو فيهـ ..

تمت فتره طويله واقفه عند زوجهاآآ اكثرر من الوقت المسمووح .. واخيراً قبل لا تطلع قالت له بصوت مسمووع : الله يهوون علييك يالغاالي .. باسته على راسه .. ودموعها تتناثر وصادت يبهة بومحمد ..

بومحمد على الرغم من شكله التعبااآآن ووالاجهزه اللي شبه معطيته بالكاامل .. ابتسم ..

أي نعم ابتسامته بانت !!

ام محمد فرحت يوم شافت ردة فعل ريلهاا ... ودعت الله ان يسهل عليه ويرحمه برحمته اذا ماكاان كاتب له عمرر .. واذا كاتبله عمر يقوومه بالصحه والسلامه

انتهى وقت الزياره وغادرت ام محمد الغرفه اللي موجود بها زوجها مع ولدها اللي كان منتظرها عند الباب .. طلعت والبسمه مرتسمه على شفاتها ..

"ام محمد على الرغم من أي مصيبه ممكن تصيبها الا ان البسمه ماتفارق شفاتها .. تحمد ربها على كل حال .. تتصبر وتطلب من الله يعينها على ما ابتلااهاا "...

وقت ماطلعت ام محمد من الغرفه كان الكل واقف عند الباب .. الكل تعجب من قوتها وابتسامها على الرغم من اللي صايدها ..



عبدالعزيز يوم شافها تمنى لو كانت هالام الصبوره امه .. بدال امه اللي غلطت في كثير اشيا .. صحيح انها قبل لا تتوفى عدلت من اخطائها وتابت .. بس عبدالعزيز لين الحين حااآآقد عليهاا وكارهه ..



اكيد كثير منكم يتسائل شنو اللي سوته ام عبدالعزيز خلاه يكرها .. شنو راح يصير في بومحمد ؟ .. شراح يكون مصير حب الزين وناصر ؟ .. عبدالعزيز شنو محله هل راح يكون له محل في حياة الزين ؟ ومريم رفيجة الزين شنو راح يصير فيها بعد الصدمه اللي جات لها من اللي حبته .. وشنو اللي

ووانا كل اللي اقدر اقولكمـ ان كل شي ان شاء الله بتعرفونه مع الاجزاء اليايه
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 04-08-10, 02:21 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الرابع

>( الفصل الاول )<



بيت بوعبدالعزيز ..

بوعبدالعزيز وولده وصلوا البيت متأخر ..

عبدالعزيز قبل لا ينزل من السياره قعد يتأمل في المكاان " ياربي شلوون تغيير البيت .. على الرغم من التعديلات والديكورات الروعه الا انه صار كئيب .. مع انه مفرووض يصير منور دام انها ماتت "

بوعبدالعزيز : عبدالعزييز يلا انزل من السياره .. الحين بطرش الخدم يشيلون الاغراض ..

عبدالعزيز : اوكي معليه ..

بوعبدالعزيز دخل داخل البيت .. وقال للخدم يشيلون الاغراض .. اما عبدالعزيز تم واقف في حديقة البيت يتأمل في المكاان .. ويتذكر اياام ماكان صغير وشلون كان يلعب ويا ناصر .. اياام مااكاان نااصر صديقه الروح بالروح .. اياام مااكاان عاايش حيااه اعتقد انهاا سعيده .. قبل لا يوعى ويفهم كل اللي كان صاير بين امه وابوه .. تذكر اخته نوره والمقالب اللي كان يسويها فيها .. " نورره ياربي شلوون نسيتهاا كل هالسنين.. اهي ماكان لها ذنب في أي شي .. كان المفروض اسئل عنهاا بين فتره وفتره .. فديتهاا اختي .. اكييد تغييرت وصارت كبيره الحين .. اناا مادري شلوون استحملت اتم 8 سنواات ماعرف شي عنها .. امي صج تغيرت قبل لا تموت ؟ افف تغيرت ولا ماتغيرت .. شلي شغل اناا .. حتى لو تغيرت اللي كاانت تسويه ماينغفر ابد "

الشغاله يات عند عبدالعزيز .. وقالتله ان ابوه يبيه ..

عبدالعزيز دخل البيت .. وشاف الصاله .. المكان واايد تغير .. الصاله واايد صارت كبيره .. اكبر من قبل بوايد .. كلشي في البيت تغير ..

بوعبدالعزيز : هاا يبه ؟ شرايك في البيت أي احلى الحين ولا قبل ؟

عبدالعزيز : اهو دايما كآآن كريه .. لو بشنوو زينته .. يتم اكره مكاان عرفته في حياتي ..

بوعبدالعزيز سكتـ

عبدالعزيز بعد فتره من الصمت : انزين ماقتلي نوره وينهاا ؟

بوعبدالعزيز وهو رافع حاجبه : شلي طرى عليك وتذكرت نوره .. طول هالثمان سنوات ماتعرف شي عنها .. الحين تبي تعرف وينهاا ؟

عبدالعزيز عصب وصارخ : على اللي كنت اتسويه انت ومرتك .. وبلااويكم .. انت اصلاً السبب .. اهي كان مافي احد احسن منهاا .. انت باخطائك وبلاويك خليتهااا تروح لذاك الطريج .. ماحسستها بالحب .. كنت تخونها جدام عينهاا ..

بوعبدالعزيز : بســك .. كلام صارله اكثر من 8 سنواات وانت للحين مو راضي تنسى .. اهي نفسها نست وسامحتني وانا سامحتها ..

عبدالعزيز وهو يزيد بالصراخ ويتذكر الايام : سامحتها وسامحتك .. بس انا موسامحكم .. اتعرف شلون كنت اصيح في غرفتي .. اجوف امي تتعذب وانت مستانس .. وشلون كنت اموت كل يوم وانا اجوفها تنجر للخطأ بسببك .. تذكر ايام ماكنت تدخل البيت سكراان .. انت تبت الحين ونسيت كل اللي سويتته .. انا مانسيت ولا بقادر انسى ..

نوره كانت فوق تسمع صراخ بس مو قادره تفهم الكلام .. نزلت تحت شافت صبي وااقف ملامحه مألوفه .. بس ماعرفت من اهو .. ركضت راحت لبست عباتها وشيلتها ونزلت ..

نوره : السلام عليكم .. شسالفه ليش هالصراخ يا يبه ..

عبدالعزيز بطل عيوونه .. ياربي هاذي اكيد نووره ,.. شلوون تغيررت .. ماعاادت نوره الصغيره .. صارت مره الحيين !!

بوعبدالعزيز : ولا شي .. انزين فصختي عباتج ليش لابستها ؟

نوره مستغربه من كلام ابوها .. وكلمت ابوها بصوت منخفض : يبه شنو افصخها .. والريال اللي وياك ..

عبدالعزيز سمعهاا وقال : اناا عبدالعزيز اخوج .. شدعوه ماعرفتيني ؟

نوره تذكرته .. بس استغربت شلون رجع للديره عقب كل هالسنوات .. شلون تركهم .. وليش اصلاً تركهم ؟ .. ابوها ليش ماخبرها انه رجع ؟





بيت بومحمد ..

ام محمد .. محمد .. فهد .. مجتمعين على العشا .. على الرغم من ان الوقت المتأخر ..

ام محمد : ياعيالي مابي ولا احد فيكم يتضايق .. وهالشي قضاء وقدر .. واحنا المفروض نصبر ..

فهد : يمه احناا مومعترضين على حكمة الله .. بس ابونا نبيه .. مانبيه يروح ويخليناا .. احناا للحين محتاجينه ..

الزين : ياليت يومي قبل يومه ..

ام محمد عصبت : شهالكلام اللي تقولوونه .. هااذي اختبار من رب العالمين .. والمفروض نصبر على ابتلاءه .. وابووكم اذا الله كاتب له عمر بيعيش ويخيب توقعات كل الدكاتره .. وان الله كاتب له ان يمووت .. نصبر وندعي له .. مانعترض .. كلناا لهاا يا عيالي .. مافي احد راح يعمر ..

محمد : آآخ يايمه .. ياليت عندي نص الصبر اللي عندج ..

ام محمد ابتسمت وقالت : لا تظن ياولدي ان سهل علي اشوف ابوك في هالحال .. بس هاذي الشيء الله كاتبه ولاازم اصبر واتحمل ..

فهد : ادري ان هالشي الله كاتبه .. بس بعد .. انا ماقدر اعيش من دون ابووي

الزين وعيونها مليانه دمووع : ولاا أناا ..

الزين راحت عند امها وحظنتها ..

وفهد بعد راح يحظن امه ..

وام محمد حاظنتهم والدموع تنزل من عيونهاا ..

محمد كان واقف وهو ساكت ينااظر اخوااانه .. يتمنى لو يقدر يعبر عن اللي في داخله مثل باقي اخواانه .. بس مو قادر .. اهوو غير عنهم .. اهو الكبير اللي المفروض يكون القوي اللي ماتنزل دمعه من عينه ..

مر الوقت والكل راح يرتااح ..

ام محمد مانامت سهررت طوول الليل تصلي وتدعي ربهاا ..

محمد تم صاحي مده طويله .. يفكر في اللي ياي .. شلي راح يصير في اخوانه .. شنو مستقبلهم راح يكون بدون ابوهم .. لين ماناام ..

الزين كانت تفكر في ابوهاا وتدعي له ان الله يطول بعمره ويكتب له معجزه ويقدر يعيش .. تمت على السرير مدة طويلة .. لحد ما تلفونها رن .. مريم متصله ..

الزين شالته ..

مريم وهي تصيح : آسفه زيوون لأني ماييت ..

الزين : لا عاادي .. شفيج تصيحين ؟

مريم : امي ..

الزين : امج شفيها ؟

مريم وهي تصيح : زيوووون

الزين: هاا ..

مريم مخنوقة حدها مو قادرة تتكلم

مريم:زيووون ،، امـــي ..

الزين : اشفيها امج؟

مريم: امي ماتـــــت ..

الزين عورهاا قلبها على رفيجتهاا : لا حوول ولا قووة الا بالله .. إن لله وان اليه لراجعوون .. عظم الله اجرج

مريم موقادره اترد ميته من الصيااح ..

الزين تحااول تخفف من عليها: لا تصيحين ادعي لهاا .. وفي الجنه انشاءالله

مريم : الله يررحمج يا يمه انشاالله.. اوكي يلا عيل اخليج ..

الزين كاان ودها تطول ويا رفيجتها وتواسيها .. بس مريم في هالاوقاات ما تحب تتكلم مع احد .. تبي تقعد بروحها : اوكي حبيبتي تحملي بنفسج ..

مريم : اوكي يلا مع السلامه ..







بيت بوعبدالعزيز :



عبدالعزيز : اناا عبدالعزيز اخوج.. شدعوه ماعرفتيني ؟

نوره تذكرته .. بس استغربت شلون رجع للديره عقب كل هالسنوات .. شلون تركهم .. وليش اصلاً تركهم ؟ .. ابوها ليش ماخبرها انه رجع

عبدالعزيز : نوروو شفييج ماتبين تيين تسلمين على اخوج ؟

نوره : انا ماعندي اخوو .. انا وحيدة امي وابوي .. رد مكاان مايت .. ماعدت احتااجك ..

وركضت على غرفتها وهي تصيح .. تصيح على فقدانها لامها .. واخووها اللي ماعااد بالنسبه لهاا حي .. اهو اللي خلاها تعتبره ميت بأنانيته .. راح وتركها بروحها عايشه وسط امها وابوها قبل لا الايام تغيرهم ..



عبدالعزيز كان مصدووم بكلاام اخته .." شسالفتهاا ؟ ليش تقولي جذي ؟ اناا شلي غلطت فيه ؟ هل اهي شايله بقلبها علي هلكثر لان حبيت ابتعد عن هالمشااكل وابني مستقبلي واناا مرتااح بدال لا اهدمه وانا عايش وسط هالعيله والحياه الملياانه مشااكل ؟ ..

بوعبدالعزيز : لاا تلووم اختكـ .. نوره قلبهاا طيب .. بس اهي شوي حساسه .. وسفرك وشردتك من الديره محد كاان متوقعها .. خصوصا نوره .. لانهاا كانت واايد صغيره في ذاك الوقت .. وكنت انت بالنسبه لهاا ابوها ..

عبدالعزيز وهو يتنهد : يبه والله محد فيكم عارف شلون كانت حياتي وانا هني .. ماعمري رقدت وانا مرتااح .. كاان لاازم اهد الديره ..

بوعبدالعزيز : خلاص ياعبدالعزيز .. احنا الحين فاتحين صفحه يديده .. اعتبر نفسك ماعشت ذك الاياام .. وساامحني ياولدي على كل اللي صار .. لو اقدر جان رديت بالاياام وعدلت كل اخطاائي ..

عبدالعزيز تم ساكت لفتره ..

بعدها تكلم : عن اذنك ابي اناام .. اروح غرفتي ولا بنام في مكان ثاني ؟

بوعبدالعزيز : أي روح غرفتك .. تدلها ولا ادليك ؟

عبدالعزيز : هه .. يلا تصبح على خير ..
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة تاج راسكم, مشاوير الزمن, قصة مشاوير الزمن, قصة مشاوير الزمن للكاتبة تاج راسكم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:13 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية