لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-07-10, 08:02 AM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 171137
المشاركات: 78
الجنس أنثى
معدل التقييم: Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في الخارج وقف سلطان على طرف المسبح وهو مليئ بالماء ولايرتدي الا شورت سباحة
سلطان : ههههههههههههههههههه والله لااردها
عدنان : ههههههههههههههههههه لو تشوف كيف شكلك هههههههههههههههههههه
انتبهوا لخالد يدخل بسيارته السوداء ويقف في الموقف
اشر بيده سلطان ورآه يدخل الى داخل المنزل
سلطان : يالله خلنا ندخل جاء وقت العشاء
عدنان : تونا مالنا ربع ساعة انت تمل على طول
تناول الفوطة سلطان وتوجهه الى دورة المياه الصغيرة المجاورة للمسبح وهو يقول
سلطان : بطلع بعد العشاء مواعد واحد من الربع ..
جلست العمة في غرفة التلفاز وبدأت بتقليب القنوات بالريموت وهي تبحث عن شيء يجذب أهتمامها
.
.
في الدور العلوي
زياد كان جالساَ على الأرض ويراجع مادة الكمياء والتي سيمتحنها
في الغد ويشعر بالضيق الشديد والخوف من ان لايستطيع الحل
ونجلاء تدرس قليلاَ وتفكر كثيراَ
ورؤيا كان جل اهتمامها بالكتاب الذي امامها فغدا اخر يوم ويجب ان تختم بحل جيد ..
ولاتشعر باي مضايقة ..
.
.
ارتدى سلطان ملابسة بعد ان خرج من دورة المياه
واتجهه لداخل المنزل وهو يتمتم بأحد الأغاني..

حســـب علمي تحبينــي وبين قلوبنا ميثاق

واذا قصدك تثيرنـي ليالي البعـــد ماتنطــاق

وينك يادفا سنيني تعب قلبي ألــم وفـــراق

خريــف البعد يطويني وتبكي حولــي الاوراق

تعالي حيل ضميني بعد عمري انــا مشــتاق
توجهه الى الدور العلوي ..
وفور دخوله الجناح ..
انتبه لجوال يرن موضوع على البوفيه ..
توجهه الى الجوال ميزة انه جوال خالد
تناول الجوال بيده ..
ورأى "رانيا يتصل بك "
الفصل الثاني والعشرون (ر)
رأى "رانيا يتصل بك "
.
.
أنتبه لخالد يخرج من الغرفة
قال سلطان لخالد المتجهه نحوه
سلطان : مين رانيا
ابتسم خالد وهو يضغط على الزر الأخضر قائلاَ
خالد : حبيبتي
نظر اليه سلطان متفاجئاَ
وسمع صوت خالد يقول
خالد : هلا رانيا .. من زمان تتصلين
وابتعد متوجهاَ الى غرفته
تابعة سلطان متفاجئاَ اخر ماكان يتوقعة خالد ..
خالد يعرف فتاة
تبعه الى الغرفة وهو لايشعر بنفسة
وفتح الباب وسمع خالد يقول
خالد : شفت الصور اعجبتني بس حاب صور اوضح
نظر اليه سلطان وهو يشعر بالغضب ..
ضحك خالد وهو ينظر الى سلطان ويضع السبيكر
خالد : عمتي اعجبتها بس انا حاب اشوف الصور من جهة ثانية قبل لاتبدون بشكل جدي ..
جلس سلطان امامه وهو صامت
رانيا : منييح كثير عمتك رايها بيهمنا ..
انا حجزت على السعودية بعد تلات ايام انا
وزوجي بدنا نزوركم ونوئع على الأوراق عشان نبدا الشغل الصحيح
نظر اليه سلطان متسائلاَ ..! ولكن لم يتكلم ..
خالد : خلاص ياليت تبدون لانه الحين لنا حول السبع اشهر وحنا بالتصاميم ..
رانيا : موش كتير سبع شهور الفندئ كبير وبمنطئة مهمة كتير ..
الشكل الخارجي لازما يكون على دراسة عاليه ئبل الشغل ..
خلاص انا بدي اسكر الحين سلم لي كتير على عمتك .. لنا لئا بعد يومين
ابتسم خالد وهو يقول
خالد : ان شاءالله .. عطيني خبر وانتم بالمطار .. بأمان الله
نظر خالد الى سلطان الصامت امامه وهو يقول
خالد : يعني رايك انا فاضي اكلم بنات
رمش سلطان بخجل وهو يقول
سلطان : مين هذي
نهض خالد قائلا
خالد : مهندسة لبنانية مشرفة على فندقنا بلندن ..
سلطان : اها .. مادري شفت اسم رانيا قلت خلود يلعب من ورانا
ابتسم خالد وهو يرتدي بنطاله ويقول
خالد : عاد مع رانيا .. المرة كبر امي وولدها بالجامعة ههههههههه
لاجيت بخربها بخربها على سنع
ابتسم سلطان وهو ينهض
سلطان : ان شاءالله تخربها مع زوجتك .. ماودك تتزوج
قال خالد وهو يرتدي قميصا قطنيا اسود اللون
خالد : وراه موقف رزقك تزوج انت قبلي
سلطان : شف تراي بقولك لعمتي تخطب لك
وخرج وهو يسمع كلامات الأعتراض من خالد ..
.
.
بعد يومين
جلست رؤيا في غرفة التلفزيون تقلب في التلفاز وهي تشعر بالملل
سارت خارج الغرفة متوجهه الى الدور العلوي وهي مستائة من نظام نومها فقد أعتادت على
النهوش مبكراَ بسبب الأمتحانت .. والتي كان اخر امتحان لها في الأمس
انتبهت لنجلاء تدخل وهي متردية العبائة وتمتم باحد الأغاني
رؤيا : اهلين نجلاء .. على البركة العطلة
اخذت نفساَ عميقاَ نجلاء وهي تقول
نجلاء : الله يبااارك فيك اخيرااا.. مرة تعبت هالسنة
رؤيا : هانت ان شاءالله السنة الجاية اخر سنة ..
تعالي غرفة التلفزيون ابغاك
نجلاء : طيب بغير واجي
رؤيا : تعالي بعدين غيري..
وسارت نحو غرفة التلفاز وتوجهت نجلاء خلفها
نجلاء : وش عندك قايمة بدري
رؤيا : متعودة على نظام الأمتحانات ..
جلست على الكنبة واغلقت التلفاز والذي يسع نصف مساحة الجدار وهي تقول
رؤيا : نجلاء بقولك شيء بس ابيك تسمعين مني بعقلك مو بقلبك
نظرت اليها نجلاء بأهتمام وهي تضع الحقيبة بجانبها وتقول
نجلاء : امري وش فيه
رؤيا : تعرفن ام عبدالله
نجلاء : ايه اعرفها صديقة امي
رؤيا : ايه .. قبل يومين اتصلت تخطبك لمروان ولدها
رمشت نجلاء وهي تقف
نجلاء : مابي .. ابكمل دراستي
أمسكتها رؤيا مع يدها واجلستها وهي تقول
رؤيا : يعني بكرا زواجك .. اجلسي نبي نتكلم
.
.
في نفس الوقت كان عدنان ينزل من السلالم وهو يشعر بالضجر ..
لم يستطع ان ينهض للدوام بسبب انه سهر في الأمس على احد الأفلام
ومنذو ان اصبحت الساعة العاشرة وهو يشعر ان النوم قد طار من عيونة
نزل الى الدور السفلي متوجهه لغرفة التلفاز بعد ان طلب من الخادمة فطورا
وأخبرها ان تأتي به لغرفة التلفاز
ولكن عند وقوفة بجانب الغرفة سمع باقي الحوار
رؤيا : نجلاء حبيبتي سلطان والله مو حاس فيك ..
مو معقولة تضيعين رجال زي مروان عشان خيال
نجلاء : وليش التجريح .. ان شاءالله يبي يحس ..
انتي ماعليك انا تكلمت عليك يوم خطبة عبدالله
خلاص انتي قررتي وهونتي واحنا ماتدخلنا .. ليش انا تتدخلين في حياتي
رؤيا : ياحبيبتي واالله انا كنت ابيكم تتدخلون انتم اللي
ماتدخلتوا مع انكم انتم اهلي وكان لازم اشاروكم وتشاروني
شوفي عيال خالي كل واحد يشاور الثاني ويتساعدون ليش حنا مو مثلهم .!
نجلاء : انا مروان منيب موافقة عليه وخلاص
انتبه عدنان لرؤيا تخرج من جانبة وهي تتمتم بغضب ولم تنتبه لوجودة ..
شعر ان وقوفة سيء ودخل الى الغرفة
وجد نجلاء جالسة وهي تنظر الى الأرض
ابتسم وهو يجلس
عدنان : صباح الخير .. على البركة العطلة
ابتسمت وهي تنهض وتقول
نجلاء : الله يبارك فيك .. عن اذنك
قال عدنان بسرعة
عدنان : اجلسي افطري معاي
نجلاء : والله حاسة بتعب ..
وادارت جسمه .. لايعرف عدنان لم قال تلك الجملة
عدنان : عذرا بس تراي سمعت الحوار اللي دار بينكم ..
ادارت وجهها نجلاء وهي تقول بسرعة
نجلاء : ايش .. كل الحوار
ابتسم عدنان وهو يقول
عدنان : من يوم تقنعك بمروان
عقدت حاجبيها نجلاء وهي تبتعد قائلة
نجلاء : تراك فاهم غلط
تناول عدنان الرييموت وهو يقول
عدنان : ليش غلط .. رؤيا صادقة سلطان تراه ابدا مايفكر فيك .. والدليل عندي
قالت نجلاء بسرعة وهي تقاطعة
نجلاء : وش الدليل
عدنان : انه قبل يومين يقول باخطب لك نجلاء
ظهرت الدموع بعيون نجلاء وهي تقول
نجلاء : جد ..!
عدنان : والله قبل يومين بس .. دام مروان رجل وراح يسعدك اتزوجية ..
لاتقعدين تستنين سلطان ..
ابتعدت نجلاء صامته ولم تجب
وراقب ابتعادها عدنان وهو يشعر بالاستياء .. لكن ماذا يفعل
هي تحب سلطان وهو يحبها .. معادلة صعبة اقرب الحل لها ان تتزوج وتبتعد ..
اخذ نفساَ عميقاَ وتناول الريموت واشغل التلفاز وبدأ بتقليب القنوات وهو غارق في بحر من الافكار..
.
.



في الجهة الأخرى كانت نجلاء تبكي على السررير
انتبهت لدخول رؤيا التي فور مارأتها تبكي اقتربت منها مسرعة
رؤيا : وش فيك نجلاء .. خلاص بلاها من هالزواج مانبي نشوف هالدموع
قالت نجلاء وهي واضعة رأسها على المخده
نجلاء : اهم هه انتي صادقة سلطان مايحبني .. ليش ياربي
رؤيا : وش فيك حبيتبي .. خلاص مايحتاج صياح انتي كبيرة
رفعت نجلاء رأسها وهي تقول
نجلاء : تدرين تو عدنان يقول ان سلطان قبل يومين طلب منه يتزوجني
تخيلي .. طيب لاتاخذني بس لاتخلي اخوك يتزوجني .. ليش عدنان يقولي .. كان خلاني بجهلي ..
جلست رؤيا وهي تمسح على شعر اختها
رؤيا : حبيتتي خلاص وسعي صدرك ..
عدنان قالك كذا عشان يبين لك ان سلطان مايبيك .. وجهلك ماهو نافعك
نجلاء : بس ليش يقولها صريحة كذا .. ماتحملت ..
رؤيا : خلاص لاتصيحين وبلاها لاتاخذين مروان
رؤيا : بعدين عدنان وش عرفة
نجلاء : سمعنا وحنا نتكلم ..
واكملت بكائها ورؤيا تحاول تهدئتها ..
.
.
كل ذلك اليوم وعدنان يشعر ان هناك من يخنقة ولكن كل مافكر
وجد ان مافعله هو القرار الصائب..
.
.
في الغد توجهه سلطان الى جدة ليزور اصدقائة هناك ويستنشق قليلاَ من هوائها ..
وهناك قابل فهد وهو مشتاق له كثيراَ ومشتاق ايضا لباقي اصدقائه ..
في مجلسه المتوسط الحجم
كان سلطان جالساَ على الأرض وأمامه القهوة العربية
ابتسم وهو يرى فتاة في التاسعة من عمرها تدخل وبيدها سلسال لعبه
سلطان : تعالي ياحلوة
اقتربت منه وهي تشعر بالحياء
واخرج من جيبه ورقة من فئة المائة وناولها اياه وهو يقول
سلطان : خوذي هذي هدية من عمك سلطان ..
ابتسمت وهي ترى فئة المية وتقول
حنان : لا ذي كثيرة .. مشكورة ياعمي خذها ..
وناولتها اياه
ابتسم ووضعها في جيب بنطالها وهي يقول
سلطان : لا ذي حالالك
انتبه لفهد يدخل وابتسم وهو يقول له
سلطان : هالبنت صايرة تشبهك كثير خلاص هذي قعدتكم .!
ابتسم فهد وهو يجلس بجانبه ويقول
فهد : ايه قعدتنا خلاص ..والله هيا غاليه عند امي كثير .. حنان ادخلي داخل
ابتسم سلطان وهو ينظر اليها وتناول كوب القهوة الذي امامه وهو يكمل احاديثه ..
.
.
بعد مرور يومين
وبعد تفكير عميق من نجلاء ..
اخبرت والدتها انها موافقة على مروان .
. فان لم تأخذ سلطان كما تحب لتأخد من تحب والدتها ..
فرحت والدتها بالخبر كثيراَ وفرحت رؤيا ايضاَ فمروان شاب لايتعوض..
.
.
في نفس اليوم دخل عدنان لغرفة زياد ولم يجده فيها
توجهه الى درجة ليأخذ الهاردسك الخاص به والذي يحوي عدة أفلام
وانتبه لوجود حبوب غريبة ..
قلبها في يده مستغرباَ وبعد تردد تناولها وتناول الهاردسك
دخل الى غرفته .. ووضع شريط الدواء في دالوبه وتحت ملابسة
وانشعل برؤية الأفلام التي في الهاردسك
.
.
بعد ان اتم اسبوع لسلطان لوجوده في جدة توجهه الى الرياض وهو مشتاق لأهلها
دخل سلطان الجناح وهو يحمل حقيبة صغيرة ..
وضعها في غرفته ثم توجهه الى دورة المياه واخذ حماماَ سريعاَ وارتدى ملابسة بهدوء
وهو يتمتم بأخد الأغاني
من تذكرتك نسى قلبي الحنين
من لقيتك ضاعت اماني السنين
بالخيانه جيتني .. جيتك امين
اه ياصحو الضما والفين اااه

سمع صوتاَ يقول له
امووت على اللي حاط بشار بأيطه
ابتسم لعدنان وتناول في حظنه وهو يقول
سلطان : والله لك فقده بوعزيز ..
عدنان : انت اكثر كيف ابو مازن وباقي الشباب
قال سلطان وهو يضع عطراَ على ملابسه
سلطان : تمام والله كلهم يسألون عنك ..
عدنان : والله مشتاق لهم .. بس تعرف مااامداي ماسك الشغل
ماله داعي اسحب عليه من اولها
سلطان : ايه صحيح .. كيف المصري والعطلة
عدنان : لو مايجي الا انها تخلص حنته .. تعرفه يقول مادري ماحليت
ابتسم سلطان وهو يقول
سلطان : اجل ابشر بالمية .. ههههههههههههه
اكملوا احاديثهم ثم توجهوا الى الدور السفلي لتناول العشاء
وجد العمة جالسة تنتظر الطعام هي ونجلاء ورؤيا
فور مشاهدة نجلاء لسلطان شعرت بالحنين له ..
وتسائلت هل تسرعة بالموافقة ..
القى التحية سلطان على العمة وهو يميلها عبارات الشوق لها
وعلى بنات عمته .. كانت رؤيا تنظر لتعبيرات وجهه نجلاء .. فهي تعرف انها لازالت تحبه
جلس عدنان امام نجلاء وهو يبتسم صامتاَ
بعد مرور عدة دقائق من الأحاديث السطحية وبعد ان وضع الخدم الطعام
عدنان : هههههههههههه عبداللطيف مادري وشلون يفكر
العمة : ايه سلطان بقولك .. نجلاء فديت قلبها انخطبت
ابتسم سلطان وهو يقول
سلطان : صحيح .. الف مبروك نجلاء
تذكر عدنان وادار وجهه نحوه بسرعة..انتبه له هادئاَ وهو يتنتاول من المعكرونة
التي امامه ويتسائل .. هل حقاَ ماقاله انه لايحبها ثم قال
لنجلاء الصامته منذو دخولهم
سلطان : ومين اللي داعية له امه ويبي ياخذ هالعروسة
تغير وجهه نجلاء ولم تجب
العمة : واحد من معارفنا .. شاب وطيب ..
سلطان : الف مبروك عقبال يانجلاء مانشوف عيالك ..
وابتسم وهو يكمل الحديث نحو رؤيا
سلطان : وعيالك يارؤيا
رؤيا : انا خلني اخلص دراستي بقا القليل وش معجلني
زياد : من جد رؤيا ان شاءالله كلها كم شهر وبصير خليفتك بس على الله النسبة تساعدني
عدنان : هههههههههه امنيتي يوم تكون واثق .. والله ونبي نجمع شلة دكاتره
وتطرقوا للحديث في احاديث متنوعة
.
.
في اخر الليل كان سلطان يفكر في عدنان وكيفيه تقبله لفكرة زواج نجلاء ..
طرق الباب ثم دخل ووجد عدنان واضعا سماعات ملونة كبيرة وجالساَ امام الاب توب
سلطان : والله وطايح بالنت
خلع السماعات عدنان وهو يقول
عدنان : يوسع الصدر عالم اشكال والوان ..
جلس بجانبه وهو يقول
سلطان : وش اخبار الشغل معاك هالاسبوع
عدنان : تماام ممتع كثير .. حتى المهندس يقولي عندك ذوقي فني عاد
مادري يهيش فيني يبين ازي راتبه ولا هو صادق
سلطان : هههههههههههههههه وانت على طول سوء الضن
عدنان : وش عندك جاي اخلص
ابتسم سلطان وهو يقول
سلطان : بس مابيك تتضايق عشان زواج نجلاء
عدنان : من قال اني متضايق .. قلت لك هي بالنسبة لي عادي ..
وصمت وهو يضع السماعات على اذنه
سلطان : طيب اسمعني .. حاس انك متضايق
خلع عدنان السماعات بضيق نفس وهو يقول
عدنان : واذا قلت لك اني انا اللي مقنعها تتزوج مروان
نظر اليه سلطان باستغراب وهو يقول
سلطان : صحيح ..
ابتسم عدنان وهو يقول
عدنان : صحيحن .. أقنعتها بطريقتي الخاصة..
نظر اليه سلطان قليلاَ ثم قال ..
سلطان : ماتحس انك ندمان ..
لم يجب عليه عدنان ووضع السماعات وبدأ يردد مع المغني
من يقول انك تحب ..
من يقول انك وفيت
كل هذا كان لعب ..
ياما خذت وماعطيت
.
.
خرج سلطان من غرفة عدنان وهو يتمتم مكملاَ ومفكراَ
كافي ماجا منك كافي ..
باني لي مكان خافي ..
كنت اضن الحب وافي
واثرك حبك خسااارة ..

.
.

بدأت العطلة وخرجت نتيجة زياد بعد ان حصل على نسبة 99,7 من عشرة
طبعاَ غضب كثيراَ فهو كان يطمع بالمائة وعلل ان المصحح لايحتوي على ضمير وغيرها من الأمور
ولايخفيكم انه لم يسلم من نقد عدنان الاذع ..
حدد موعد زواج نجلاء في آخر العطلة فهي تعتقد انه كل ماتقدم كل ماكان ذلك اكثر راحة لها
لانها كل مارأت سلطان شعرت انها ستتراجع ..
باسمة اثنت على قرارها بالزواج .. فهي منذو
عرفت بحبها وهي تقنعها ان هذا الحب منتهي قبل أن يبدأ
عدنان كان يحاول ان يتأقلم ان نجلاء ليست من نصيبة .. وهل اقتنع هو لايعرف ..
طلب سلطان من عمته ان تبحث عن زوجة لخالد وفرحت العمة كثيراَ وبدأت مهمة البحث ..
استمتع عدنان بعملة فقد كان سهلاَ بالنسبة له ويشعل وقت فراغ..
حُدد موعد للسفرة السنوية وهذا السنة قرروا الذهاب الى فرنسا شهر الا بضعة ايام
وسعدت نجلاء بالسفرة حتى تتنهي مشتريات زواجها من هناك ..
قرر زياد التسجيل في الطب وهو متحمس كثراَ لأنه يشعر
ان هذه الخطوة هي اولى خطوات اثبات وجوده بالمجتمع
.
.



في آخر العطلة
توجت نجلاء بثوبها الأبيض لمروران .. بين اصوات التهاليل والتبريكات
وفي أفخم قاعات الرياض وحيث ارتاد الزواج اكثر الناس تجاره في الرياض ايضاَ
وقفت نجلاء خائفة قبل ان تنزل مع الدرجات
وبجانبها رؤيا تسمعها كلمات تريحها
رؤيا : حبيبتي وسعي صدرك .. عادي انتي طلعتي معاه وقعدتي ليش الخوف
نجلاء : مادري ... لاتتكلمين احس اني بصيح ..
رؤيا : خلاص منيب قائلة شيء
رن هاتفها وقالت
رؤيا : هذي مسؤلة الزفة الحين تبي تبدا

وبدأ احد الشعراء المشهورين يتغنى بنجلاء وبجمالها وبغنجها وهو حتى لم يرها ..
وسارت نجلاء على صوت الشاعر والموسيقى الخلفية بهدوء ..
وبعد مررو عدة دقائق وقفت تنتظر مروان ..
ابتسمت وهي ترى والدتها تحيي الضيوف وقالت لرؤيا التي تجانبها رؤيا
نجلاء : رؤيا خلي عيال خالي يدخلون
نظرت رؤيا اليها مستغربة وهي تقول
رؤيا : بس الناس وش يقولون ..
نجلاء : ماعلي .. والله ودي اشوفهم ..
رؤيا : انتي ماعقلتي
نجلاء : لاوالله مو زي تفكريك .. بس جد احس براحة وهم جنبي دخليهم
استسلمت رؤيا وهي تتجه الى والدتها وتقول
رؤيا : ماما .. نجلاء تقول ابغى عيال خالي يدخولن
ابتسمت العمة وهي تقول
العمة : وخليهم وش المشكلة
رؤيا : بس الناس وش يقولون
العمة : يقولون اللي يبون .. بنتي وليلة زواجها تطلب القمر اجيبه له
تناولت رؤيا الجوال وقالت وهي تضغط على أحد الأرقام
رؤيا : انتي وبنتك حرين
سمعت صوت خالد وقالت
رؤيا : اهلين خالد كيف الزواج
خالد : بخير .. ماشاء الله كلن جاء
رؤيا : طيب نجلاء حابه انكم تدخلون عليهم هي ومروان
استغرب خالد الطلب وقال
خالد : مادري عادي ..
رؤيا : ايه امي تقول بعد ..
رفع حاجبية خالد وهو يقول
خالد : ابشري .. متى ماتيغون ندخل اتصلوا علينا
اغلق خالد الهاتف وسمع عدنان يقول وهو يعدل شماغه الرسمي
عدنان : وش السالفة
خالد : رؤيا تقول نجلاء تبغاكم تدخلون عليها تسلمون
عقد حاجبية عدنان وهو يتمتم في قلبه ... وش تبي فينا ..
واقنع نفسه .. انت قلت انك لاتحبها ..
بعد مضي ربع ساعة وبعد ان حضر زوجها وجلس بحانبها
قالت رؤيا التي وقفت بعبائتها بجانب اختها وهي تضع الطرحة ملتفة على وجهها بجانب نجلاء
رؤيا : الحين يبي يدخلون عيال خالي .. قولي لمروان يخلي امه واخته
يبعدون
ابتمتس نجلاء وقالت لمروان بصوت منخفض
نجلاء : مروان .. عيال خالي يبي يدخولن ..
ابتسم مروان بعد ان فهم ماترمي اليه وطلب من والدته واخواته ان تنحو قليلاَ
مروان عاش غالب وقته خارج السعودية .. وتفكيره المتفتح وافق تفكير نجلاء ..
ولم يخالف في أمور كثيرة تفلعها نجلاء بل يرى ان ذلك شيء جميل ويدل على الرقى ..!
ابتسم وهو يرى اربع رجال ينزل من الدرج
مروان : هاه استانستي بشوفتهم
ابتسمت نجلاء ولم تجب فهي حقاَ اعتادت عليهم ..
وقفت رؤيا بجانب احدى الطاولات مبتعدة قليلاَ
وهي تراهم مقبلين وتسمع عبارات الفتياة الجانبية ..
...الأولى :.. مين ذولى اخوانها .!
الثانية :لا عيال خالها
الاولى : وعادي كذا يدخلون ويسلمون وين حنا
الثالثة : عادي عند بعض العائلات ..
طبعا كان الموافق والمخالف في تلك القاعة وابتسمت رؤيا لتلك الاختلافات بين الناس
تقدمهم خالد وهو يبتسم ويشعر التوتر ممن يحيط به
عدنان : ياسلام بس لو النور مفتوح ..
ضحك سلطان وهو يقول
سلطان : بو طبيع مايخلي طبعه..
صافح خالد نجلاء وقبل مروان وهو يتمنى له التوفيق
وصافح عدنان نجلاء وهو يشعر بالضيق ولكن لم يظهره
وقبل مروران وهو يتمنى له بالتوفيق ايضا
ابتسم سلطان لنجلاء .. وقال وهو يصافحها
سلطان : الله يوفقك نجلاء .. منك العيال ومنه المال
وابتسم وهو يحضن مروران ويقبله
سلطان : الف مبروك لااوصيك على اختي .. حطها بعيونك
ابتسم مروان لسلطان والذي شعر انه حنون جداَ على عكس معاملة عدنان الذي لاحظ أنها جافة ..
وصافح خلفه زياد الذي بدا هادئاَ
توجهوا للعمة وقبلوها وطلبت رؤيا اغنية خاصة بهم ..
ورقصوا بصحبة العمة والتي كانت دموعها تزوها بين وقت واخر
ومروان والكل يطالعهم باستمتاع ..
والأبتسامة على وجهه نجلاء لم تفارقها
.

 
 

 

عرض البوم صور Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ   رد مع اقتباس
قديم 25-07-10, 08:03 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 171137
المشاركات: 78
الجنس أنثى
معدل التقييم: Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

جلست رؤيا على احدى الطاولات والتي تحوي صيدقاتها
رؤيا : هاه لايصير بس ناقصكم شيء
جنا : ماشاء الله زواجكم يهبل .. وانتي قمر واختك اقمر وعيال خالك جرح
ضحكت التي تجانبها وهي تقول
سارة : هههههههههههههه اهم شيء عيال خالك انا من شفتهم بالصورة واانا مادري من اختار
ضحكت الأخرى واكمل قائلة
بنان : ههههههههههههه يعني عاق الحين من تختارين .. الا مين هذاك اللي لابس نظارة
ادارت وجهها رؤيا وهي تقول
رؤيا : هذاك خالد اكبر عيالك خالي وهو ماسك حلالنا
شفتي اطولهم اللي حاط ***وكه هذا سلطان اصغر من خالد والثاني ذاك ..
اللي ثوبه فيه نقشة ..هذا عدنان واصغرهم اللي واقف على الطرف هذا عاد صديقي لااحد يقربه
سارة : ههههههههههههه يعني من هالثلاثة ماخترتي الاهالصغير
ابتسمت رؤيا وهي تنظر اليه
رؤيا : راح يدخل طب وان شاءالله انا وياه نبي نفتح مستشفى
جنا : هههههههههههههههه وانا معكم بس خليني اخلص من مادة ساامح ياهو مستقعد لي
واكملوا احاديثهم ..
استاذن الاخون وخرجوا سريعاَ
ثم تبعتهم نجلاء هي وزوجها الى احد الفنادق ..
واكمل الباق الزواج وصوت المغني من خلف اللجدار لازال يتغنى
.
.

رجع باقي العائلة من زواج نجلاء في الساعة السابعة صباحاَ
دخل زياد وخالد لغرفهم وهم يشعرون بالارهاق
ووقف سلطان بالبوفية وهو يتغنى ويضع سكراَ في أحد الأكواب
سلطان : والله احس ان اختي هي اللي تزوجت .. مرة فرحت كثير ..
جلس عدنان على الكنبه وقلب بالريموت ولم يجب ..
سلطان : تبي حالي معه ولا بس قهوة
عدنان : بس قهوة ..
عدل جلسته واكمل وهو يقول
عدنان : لا بس قهوة .. فيه نوع كاكاو معي خطير دقيقة اجيبه
دخل عدنان غرفته وفتح دالوبه ليتناول الكرتون الصغير منه ..
انتبه لكرتون دواء صغير وتذكر انه وجده في درج زياد ولكن انشغل بالعطلة ..
عزم على الذهاب غدا للصيدلي ليسأله عنها وتناول الكرتون
في الغد توجهه عدنان الى احدى الصيديات وسئلة عن الدواء وتفاجأ مما قاله له
رجع الى البيت وهو غاضب جداَ
دخل الى جناحهم ووجد زياد جالساَ بصحبة سلطان امام التلفاز
وقف عدنان فوقة وهو يقول له بغضب
عدنان : اخر شيء يازياد .. انك انت تستعمل هالنوع .. انت يازياد .!
أنين خلف جدران أرواح مكابره
الفصل الأخير .. (هـ)
هـــدوء زياد اغضب عدنان واكمل قائلاَ
عدنان : وش فيك ساكت قلي ليش تستعملها .. عطني سبب أقنعني .!
نظرر اليه زياد متفاجئاَ ليس بسبب الحبوب التي في يده لا
بسبب صراخة الذي اخترق طبلة اذنه
زياد : الحين ليش الصراخ خفض صوتك
عدنان : وش وشوله الصراخ تعرف وش نوعية هالحبوب .!
ابتسم زياد وهو ينهض
زياد : ايه حبوب منشطة ومن النوع القوي شايفني مهكة قدامك .!
عدنان : وتقولها بكل وقاحة .. بكل لعبي ماعمري فكرت اني اقرب لحبوب ولا حتى دخان .. تجي انت اللي ماكملت العشرين ..تستعلمها
ورفع يده ليضرب وجهه زياد وانتبه ليد سلطان يمسكها
سلطان : وش فيك معصب روق
قال عدنان والغضب مرتسم على وجهه
عدنان : الحبوب حبوب منشطة وخطيرة .. يعني عادي عندك ياكلها
نظر اليه زياد صامتاَ ووجه لايحوي اي تعبير
واكمل سلطان وهو يأخذ الحبوب منه ويدير وجهه لزياد
سلطان : ليش مخليها عندك مو قايل لك كبها
زياد : نسيت ..
عدنان : سلطان وش فيك وش هالبرود
ابتسم سلطان وهو يقول
سلطان : عدنان روق زياد ماياكل منها ..
نظر اليه عدنان متسائلاَ واكمل حديثه سلطان وهو يقول
سلطان : زياد من بداية السنة جا لمي وقالي انه ولد ابو عمار يحاول يحتك فيه
وهو شاك ان وراه شيء .. طبعا تعرف زياد مادقق .. يقول مرة اتصلت على واحد أخذ مني دفتري
وأتفقت معه على مكان ولقيت معاه ولد ابو عمار واللي اسمه عمار
جلس زياد صامتاَ وهو يسمع سلطان يكمل حديثه
سلطان : زياد شافه زاد حركاته النص كم وتهاوش معاه يقول من ذاك اليوم وهو يشوفه يحط
حبوب وخرابيط بشنطته .. زياد قالي كل السالفة
وانا رحت للمدرسة واتفقت معها انها تتفاهم مع الولد واهله .. ونقوله من المدرسة
الحبوب اللي معك هي مجرد بقايا بعقلك يعني شايف اي تغير بزياد عشان تشك فيه
ابتسم عدنان براحة وهو يقول
عدنان : الحمد لله .. كنه احد كب علي موية حارة يوم قالي عن نوع الحبوب .. ابن الكلب عمار ليش ماقلتي لي عنه عشان العنه
زياد : ناقص مشاكل انا هالمشكلة اثرت علي وشف المية ماجبته
ضحك عدنان وهو يجلس بجانبه ويقول
عدنان : ههههههههههههههه يعني لازم تحسس غيرك انه هو المخطي هههههههههههه
ضمه وهو يقول
عدنان : يالمصري خوفتني ههههههههههههههه مشكلتي اول مرة اسوي مهتم وطلعت خرطي
ابتسم سلطان وتوجه لغرفته صامتاَ
وهو لايزال يسمع مشاكسات اخوته سلطان وزياد ..
.
.
مرت الايام التي تلي ذاك اليوم روتينه مابين خروج خالد للدوام وسلطان للمدرسة
وعدنان للشركة وزياد .. ابتدا اول سنة تحضيرية له بالطب ..
بعد ست أشهر
سلطان : ياخالد وش فيك رح شفها وشلون تدخل كذا على عماك
ابتسم خالد وهو يدخل دورة المياة
خالد : وشولة عمتي تمدحها وخلاص ..
وقف سلطان وهو يقول
سلطان : بحدد موعد بعد اسبوع تشوفها وخرج من الغرفة وهو يبتسم
اخوه الكبير سيتزوج .. سينظم فرد جديد بأذن الله لعائلة ابناء عبدالعزيز
قابل عدنان وهو ينزل من على درجات السلالم
عدنان : شفت نجول بان بطنها
سلطان : ههههههههههههه صحيح باللهي كيف شكلها
عدنان : تخيل بزر وله كرش هههههههههههههههههه
نزل سلطان وهو يضحك متخيلاَ شكلها
وجدها في الصالة جالسة بصحبة عمتها
سلطان : حي الله نجول .. وينك من زمان عنك
ضحكت نجلاء وهي تنهض قائلة
نجلاء : والله مروان يجي للبيت ولازم اكون معاه ..
صافحها سلطان وهو يقول
سلطان : والله وبان بطنك ..
قبل رأس عمته وهو يقول
سلطان : اهلين عمه من امس ماشفتك
وجلس بجانيها
أبتسمت العمة وهي تقول
العمة : ايه انشغلت شوي ..
ادارت رأسها لنجلاء وقالت
نجلاء : وكيف مروان ليش ماجا معك
عدلت نجلاء جلستها وهي تقول
نجلاء : عنده شغل وقلت اجي مع السواق شوي لكم
من اسبوع ماشفتكم
ابتسمت نجلاء وهي ترى تحركات سلطان .. وتتذكر ماضيها ..
لما لاتشعر بشيء نحو سلطان الان .. هل بسبب ان مروان ملئ حياتها بحبه الكبير لها ..
ام ان حبها لسلطان كان بسبب الأهتمام الذي كان يوليها له وزرع لديها ذاك الحب ..
ابتسمت وهي تنظر اليه وتتمنى له امرأة تستحقة ..
نجلاء : ماما لازم تحددون الملكة قريب عشان خالد يتعرف عليها
مرة ندمت انا ان فترة ملكتي بس شهرين .. ماحس اني تعرفت عليه ..
واكملوا احاديثهم ..
في المشفى ..
وقف رؤيا بعد أن رأت احد الرجال يناديها
أدارت رأسها وهي ترتدي نظارة تخفي نصف وجهها
رؤيا : نعم دكتور حمد
ابتسم حمد وهو يقول
حمد : ممكن نجلس مع بعض شوي
ادارت جسمها رؤيا وهي تقول
رؤيا : اسفة والله السواق ينتظرني
حمد : طيب اخذ رقمك
رفعت حاجبيها من خلف النظارة رؤيا وهي تنظر اليه وتقول
رؤيا : وليش طيب ..!
حمد : حاب اخطبك بس ابغى اخذ اريك
ادارت جسمها رؤيا وتوجهت لسيارة السائق وهي تقول
رؤيا : البيوت لها ابوب .. عن اذنك ..
ابتسم حمد وهو يرى رؤيا تبتعد من اليوم الأول من دخولها المشفى
وهو يراها واثقة قوية محترمة
اعجب بكل تلك الصفات منذو النظرة الأولى.. ومع الأيام اعجابه بها يزاداد..
.
.
في بداية السنة الدراسة دخل سلطان الفصل
ووانتبه لطفل يشابه كثيراَ شخصا سهر وهو يفكر فيه
طوى جسمة وهو يشعر بالتوتر
وابتسم وهو يقول له
سلطان : مااسمك
الطفل : عمر
بعد تردد قال بصوت متقطع ..
سلطان : عمر ممكن تقولي وش اسم امك
ابتسم عمر وهو يقول
عمر : اسمها سارة ..
عقد حاجبية سلطان واستاء من اسئلته وهو يتمتم ..
الى متى .. الى متى سيتخيل انه سيجدها ..
.
.
بعد شهرين ..
خالد : على البركة رؤيا
ابتسمت رؤيا وهي تجلس بجانب والدتها في غرفة الطعام
رؤيا : الله يبارك فيك .. بس لسا الزواج بعد سنتين بالقليل ..
بس خطبة رسمية عشان اخذ راحتك بالتكم معه
سلطان : بس مو الخطبة المطولة يتنعكس على الاثنين
رفعت رؤيا كتفيها وهي تقول
رؤيا : انا بالنسبة لي ابغى تطول .. هذي حياة كاملة .. صعبة عدة اشهر .. اكتشف عيوبة ومزاياه ..
وتطرقوا للأحاديث المتنوع
..

بعد اربعة اشهر
زف خالد لزوجته التي كنت من اقاربة البعيدين ..
وعدنان بعد تفكير واصرار من سلطان ان يتزوج .. طلب الزواج من صديقة باسمة ..
وبعد سنة كان هو الاخر قد تزوج وعاش في منزل باسمة حيث اشترطت هذا الامر
بسبب جلوس ابيها لوحده ..
رؤيا كانت هي وحمد على قدم وساق من المشاكل بسبب اختلاف وجهات النظر
يتشاكلون عدة أياام ثم يتراضون باقي الايام .. وهكذا كانوا على قدم وساق..
هذا الامر زاد معزة رؤيا عنده فهي احبت تمسكة برايه وهو كذلك ..
وتزوجوا بعد مرور سنتين ..
مرت السنين سريعة ..
.
.
وانقطع
انين نجلاء خلف جدار روحها بسبب حبها لسلطان ومكابرتها الذي منعها من الاعتراف به
وانقطع
انين عدنان خلف جدار روحه ومعاناه مع ماضيه ومكابرته
في العلاج والتي كانت سبباَ في تصعب حل المسئلة
وانقطع
وانين زياد خلف جدار حبه لوالدته ومعاناته مع لوم نفسه بسبب موت امه
ومكابرته من الاعتراف ان لادخل له .. جعله يضع سنين طفولته في افكار لانفع لها
وانقطع
انين رؤيا وؤيتها ان ولد عمها في يد امرأة اخرى ..ومكابرتها انها لن تتنازل فهو مكلها
جعلها تفعل اشياء ندمت عليها مستقبلاَ وشكرت
الرب انها تراجعت في اللحظة الأخيرة
ولكن ..
انين سلطان خلف جدار روحة ومعاناته مع ذكرى حب قديمة ..
للأسف لازالت .. ولازال سلطان ينتظر امل ان تأتي وتجلس مكان الألم..
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.




بعد مرور عشرين سنة
وقف سلطان امام المرآة وهو ينظر الى الشعيرات البيضاء التي احتلت بعض من اجزاء دقنه
اخذ نفساَ عميقاَ وتوجهه خارج غرفته ..
منذو عدة سنين أخذ سلطان غرفة كبير له لوحده بعد ان تفرق الكل
حتى زياد الذي تزوج منذو ثلاث سنين من امرأة اجنبية ذات اصول عربية تعرف عليها في أحد سفراته .. ..
الا هو .. محاولات عمته .. واخوته لم تأتي بفائدة هو لايستطيع ان يخون ..
امل .. الم حياته ..
ابتسم وهو يرى هاتفه يرن .. كان المتصل خالد
سلطان : اهلين ابو عزيز .. كيفك وكيف العيال
خالد : تسلم والله كلهم يسألون عنك .. لي ساعة اقوم وليد ومو طايع يقوم .. تكفي اصرخ عليه ماقدرت له
ووضع السبيكر..
ابتسم سلطان وهو يقول بصوت عالي ويشعر ان ابناء اخوته هم ابناءه
سلطان : وليدووه ..قم لااجيك الحين
سمع صوت خالد وهو يقول له
خالد : ههههههههههههههه والله ولدي ماتشوف الا غباره وش مسوي لهم ..ههههههههههه
فديتك والله حتى بعد هالعمر أتصل عليك .. اشوفك المغرب
اغلق الهاتف سلطان وتوجهه للدالوب ليرتدي شيئاَ من ملابسة ..
ووجد سلساله الذي يحمله منذو سنين
نظر اليه نظرة قصيير ثم مسك به بقوة وتوجهه الى السلة
واخذ نفساَ عميقاَ ثم رمى السلسلال وهو يردد يكفي .. يكفي تعلق بالذكرى ..
.
.
توفيت عمته قبل سنتين .. وحزن عليها كثيراَ واصبح هذا القصر
يسكنه لوحده هو وباقي الخادمات ..
بعد وفاته اعطى خالد كل فتاة حقها حتى لايكون هناك اي شجار مستقبلاَ
ولكن لازال هوالمشرف على اموال اخوته بسبب اصرار منهم ليمسكه .. فلا شيء سيفرقهم الا الموت .. كما يطمعون ..
لازالوا نجلاء ورؤيا يدامون على المقابلات الاسبوعية هم وابنائهم ..
وحتى غياب العمة لم يؤثر على غيابهم .. السلسال تخلص منه
ولكن امل لازالت في عقله وفكرة .. ليس مجرد سلسال من سيذكره بها ..
.
.
كان فهد الذي لازال صديق سلطان .. بعد كل تلك السنين ..
يصر على سلطان ان يتزوج فهو بعد سنين معدودة
سيدخل الخمسين ويجب ان تكون بجانبه
فتاة تساعده وتأتي له بأولاد يحملون اسمه..
.
.
بعد ان فكر سلطان كثيراَ وشعر حقاَ بالوحدة في السنين الأخيرة ..
طلب من فهد أن يقبل الزواج من اخته التي تطلقت قبل عدة سنين ..
التي ستدخل الثلاثين بعد شهور عدة ..
احب ان يتزوج فتاة ناضجة لا ان يربى طفلة من جديد وفرحوا اخوته وبنات عمته بقراره
لايزال يتكذر كلام فهد وهو يقول له بعد الخطبة
فهد : هههههههههههه لاتصير حاط عينك
على اختي وصابر كل هالسنين عشانها ان كان صدق من الحين تطلع معك
ابتسم سلطان لتلك الحادثه ..
وأكمل حياته مع حنان زوجته الجديدة .. وهو يشعر بالرضا ..
فقد كانت هادئة وجميلة ورقيقة ..أحبت سلطان كثيراَ
وكان بالنسبة لها نهارها قبل ان يكون ليلها وشعرت ان الله قد عوضها
عن زوجها السابق بسلطان .. ولكن أأحبها سلطان ونسي أمل ..!
شخصاَ صبر سنين عدة على امل ان يجد امل .. اتعتقدون سينساها هكذا .!
هل تريدون كلمة النهاية .. !!
.
.
قبل البداية ..
قبل ست وعشرين سنة وبالتحديد
في منزل متوسط المستوى حيث يعيش فيه امرأة مريضة بالقلب ورجل مصاب بالشلل
وفتاتان وفتى صغير لم يبلغ العاشرة
الوالدة : يالله منال السايق تحت ينتظركي لاتتأخري عليه
توجهت منال الى مقر عملها التي بدأت بالذهاب اليه قبل اسبوع فقط ..
فهي مسؤلة عن عائلة كاملة بعد اصابة والدها بالشلل ..
بعد ان خرجت من مقر عملها وجدت مطعماَ وتوجهت للجلوس به
متململة من حياتها ومن روتنيها المتكرر..! ومن المسؤلية التي تثقل كاهلها دائماَ
بعد مرور اسبوعين كانت فيه تتردد الى المطعم الذي يجانب مقر عملها ..
لاحظت عيناَ تراقبها ولم تهتم ..
ولكن حصل اصتدام واكتشفت ان هذا الشحص سعودي ..
وأستغربت كيف سعودي يشتغل جرسوناَ في مطعم ..
تعرفت عليه واعطته رقمها وهي لاتعرف لما .. ولكن هنانك شيئاَ فيه جذبها ..
ليس من عادتها أن تتعرف على أحد الشباب فقد كانت منذو صغرها مهتمة بدراستها ..
اعجبها كثيراَ فقد كام طيباَ محترماَ
داومت منال على الألتقاء به وهي لم تخبره ولا حتى اسمها الحقيقي .. كانت تحبه يوماَ
بعد يوم وتراه يبادلها ذاك الحب .. لاكن شيء هناك يخبرها ان ذلك الحب لن يدوم ..
ولذلك كانت تخفي عنه كل معلوماتها الحقيقية عنه ..
بعد علاقة استمرت ست اشهر طلب منها ابيها ان تتزوج صديقة
لان عليه ديون كثيرة وهو من سيدفعها وايضاَ هو على قدر كبير من الثراء وتتغير حياتهم ..
حاولت ان تمانع ولكن ابيها .. سيدخل السجن اذا لم توافق... وفكرت كيف سيعاي في السجن وهو مشلول.. وهذا ماجلعها تتردد في الموافقه ..
استسلمت للأمر وواجهت سلطان انها ستتزوج .. كان منظر وجهه وهي تخبره بالامر له الاثر السيء عليه
ترتكته وهي تترك قلبها معه ..
وتزوجت بعد عدة أشهر .. وبعد زواجها بأسبوع اصيبت بحادثه هي وزوجها ..
وماتت هي من أُثر تلك الحادثة ..
.
.
سلطان أنتظرأن تظهر منال التي كانت أملَ بنظرة ..
ولم يعرف أنها منذو زمن قد اختفت من هذه الدنيا..
ولازال سلطان يأن ولاكن خلف روحة .. ومكابرته ستضيره ..
.
.
مثل مالاحظتوا الاخوة الاربعة لازالوا مترابطين ..
خالد اصبح من كبار التجار في السعودية..
ولايزال مشرفاَ على اموال اخوته ..
وزياد هو ورؤيا شكلوا ثنائيا جميلاَ في أحد المتشفيات
وتميزروا بالغرور والوثوق ..
وحمد هو ورؤيا لازالوا يتناقشون على اتفه الاسباب ولكن الماء سرعان ماترجع لمجاريها ..
.
.
ونجلاء احبت مروان حباَ كثيراَ وبادلها هو الاخر الحب فقد كانت كالطفلة واحب تلك النقطه بها ..
وعدنان .. لازال يكن لنجلاء معزة ولكن اقنع نفسة انها معزة اخوية
وذهب الى الخارج ليكمل دراسته ثم رجع بشهادة كبيرة واشتغل بجانب اخيه في نفس الشركة
كانت باسمة بحكم دراستها لعلم النفس والتي اخذت فيها الدكتوراه
تراعي نفسية عدنان المتقلبة وأحبت هذا التقلب .. واحبت أكثر انسجام عدنان مع ابيها ..
والعشبة الجبيلة القوية لاتقطع بسهولة
عبدالعزيز منذو ان اتوا ابناءه الى هذه الدنيا حرص على تربية ابنائة تربيه صحيحة ..
وبسبب تربية ابنائة الشديدة وحرصة عليهم .. منذو الصغر انعكس اثر تربيته حينما كبروا ..
اتمنى الحياة الجميلة لكل عائلة .. ولكل شخص ولكل من قراء روايتي
اهدي هذه الرواية لنفسي لأني رأيت فيها تلقائية وبساطة لم اعهدها على نفسي من قبل
واهديها لأصالة لانني لم استطع ان اكتب اي فصل الا وانا استمتع لأغنيها شموخ عزي
شكرا لكل من تابعني في روايتي هذه واستمتع معي قبل ان استمتع معه
من جد وجودكم اسعدني كثير .. وابهجني كل هالكلمات الجميلة التي امليت علي
دمتم بخير .. والمساحة لكم ..
عادل


النهاية ..





تحيآأآأإأآتــي ...
فرآشـة المـدينـهـ

 
 

 

عرض البوم صور Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ   رد مع اقتباس
قديم 28-10-15, 02:49 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 208146
المشاركات: 5,713
الجنس أنثى
معدل التقييم: ندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1018

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ندى ندى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: انين خلف جدرآن اروح مكابرهـ ... للكاتبه ظل مجهول

 

رواية جميله جدا وقمة الروعه

والتميز تسلم ايدك حبيبتي

وجزاك الله خير

 
 

 

عرض البوم صور ندى ندى   رد مع اقتباس
قديم 28-10-15, 07:48 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2012
العضوية: 245679
المشاركات: 67
الجنس أنثى
معدل التقييم: بنت المخيم عضو له عدد لاباس به من النقاطبنت المخيم عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 113

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بنت المخيم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: انين خلف جدرآن اروح مكابرهـ ... للكاتبه ظل مجهول

 

تسلم ايديك رواية رائعه جدا تحمل كل معاني الاخوة والحب والعائله المترابطة .صدق اللي قال العلم في الصغر كالنقش في الحجر

 
 

 

عرض البوم صور بنت المخيم   رد مع اقتباس
قديم 29-10-15, 02:59 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة المنتدى العام


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 164962
المشاركات: 9,827
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسيام البنين عضو ماسي
نقاط التقييم: 5994

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام البنين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Ʒفـرآشـة المـديـنـةƸ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: انين خلف جدرآن اروح مكابرهـ ... للكاتبه ظل مجهول

 

قصه غريبه. عجيبه

 
 

 

عرض البوم صور ام البنين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لايوجد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:40 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية