لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-07-10, 02:09 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

التـــــــــــــابع ....





منيــــــــــــــره :

كانت قاعده تاكل الفطور .
زيـــنه توها اطلعت لأمتحانها .
ما كانت متطمنه عليها , صايره وايد تسرح وما تركــز من وفاة زوجها !!
واللي مضايقها انها حست إنه زينه ما كانت مرتاحه انها تاخذ السايق .
اهي قالت لزينه انها بتروح لشقتها اليوم وبتاخذ كل اغراضها , وهالشي قابلته زيـنه بهـزة موافقه من غير ما تتكلم ..
دخـــل صقــر عليها , واهو لابس جينز وتيشرت مثل كل مره لما يروح لكراجاته ..
ودخوله العادي عليها , خلاها تتضايق ..وتقول بصرامه " ما تدري ان في وحده بهالبيت انت مو محرم لها ..قبل لا تدخل لازم تتنحنح ..."
كان واضح عليه تعكــر المزاج ..
لون عيــنه صاير يخرع ..مثـل ابوه !!!!
ردت تاكل واهي ما تحب تفكــر بناصــر ..لأنها اهي اللي بيتعكــر مزاجـها
قعد صقــر , وقال بصوره مقتضـبه " شفتها تطلع مع السايق وميري "
عقــدت منيـره حواجبها " ميري !!!!! "
صـب لروحــه حليــب وقال " ايي ميري ..."
رفع عيــنه لأمه , وقال ببرود " لا يكون كنتي تبينها تطلع من السايق بروحهـا ان شاء الله !! "
ابتسمت منيـره برقـه لولدها , دايما جدي , ويفكـر بأشياء ما تفكـر اهي فيها وقالت " ما فكــرت بالموضوع ! "
حط له جبن بالخبـز وقال " مره ثانيه لا تخلينها تروح مع السايق بروحـها .." ورفع عيـونه وألتقـت بعين امه " لا تنسيـن الحديث اللي يقـول لا يخلو رجل بأمرأه إلا وثالثهما الشيطان "
سكتت منيــره , وبعدين قالت " لا تصير معقد ..اقصاه هندي "
صقر شاف امـــه بغضب , يكـــــره هالعباره لما يسمعها من بعض الناس , فلما سمعها من امه تنرفز وقال " هالهندي ريال ..ومتزوج وعنده عيال ...و منيره الحديث عام لجميع الرجال , ما قال الحديث إلا الهندي عادي تقعدون معاه !! "
منيــره صار ويهها احمـــر وما علقت .
تدري ان معاه حـق , بس اهي كانت تبي تعطي تبرير لتصرفها .
اما صقـر فما اصـر على الموضوع وتسـند على الكرسي , وبيده ابيالة الحليب , وقال " وين بتروح بهالوقت ؟ "
ردت امـه بهـدوء " عندها امتحان بالشويخ ! "
بتعـجب قال " امتحان !!! شأمتحانه ؟؟"
رفعــت امها عيـونها لولدها وقالت " رجعت قيدها بالجامعــه , قاعده تكمل دراسـتها "
هز راسه واهو يقـول " فهمــت "
واهو مو فاهم ..من متى صار عندها طموح ..اهو اخر مره سمعها تتكلم عن الجامعـه , كانت قاعده تذكـر رغبتها بتركها !! وألحين تبي تكمل دراستها ...ليش
ونـزل عيــنه لسطح كوب الحليب اللي اهو قاعد يهــزه .
معـقوله قاعد تكمل دراستها عشان تكســب اعجاب زياد !
زياد دكتـور ودارس بالخارج , يمكــن تبي تلفت انتباهه ..
من اول ما تزوجت واهي موقفه قيدها ..او هذا اللي اعرفـه ..وفجـأه ردت !
اففففففففففف شالأفكار ..يمكن تبي ترد عشان تشغــل روحها أو اي شي ..
انزين وزياد ..شعلاقته فيها ..ما راح يرتاح إلا إن عرف اشبينها وبين زياد .
حط كــوب الحليب بغضــب من افكاره.
اهي مو مهمه عنده .
مو مهمه
خل تتصرف التصرفات اللي تبيها , المهم انها ما تسئ لسمعتنا .
قام واهو يقــول " الحمدلله "

إبـــراهيـــــــــــم :

صحى على صـوت بكي بنــت من بناته ..
يالله صباح خيــر وفاتحة خيــــر .
قام بكســـل .
ألحيــن صــوت امه بعد بدى يعلى .
فتح الباب , وراح لغرفة بناته .
داليا كانت واقفه تشـوف اختها واهي تتعبــر و واضح عليها انها راح تبجي اهي بعد !
اما دلال فكانت تصيــح , وتشيل الشباصات عن شعرها واهي تقول " أأأأ ماما ما تسـوي شعري جذي "
امه واضح عليها انها افقدت اعصابها ..
وما كانت منتبهـه له لأنها مستغرقه بالكلام مع حفيدتها .
"شالفرق يعني !!, ليــش خربتي شعرج , بتتأخرين عن الروضـه ؟ "
شدت دلال على شباصتها بقـوه اكبر وبعناد..واخترب شعرها .
داليا لما شافت ابوها , راحت امســكت ريله وضمتها خايفه من اللي قاعد يصير ..مع ان هالحدث متكرر من أول ما جوا لعنده ..لازم في شي يعكـر مزاج البنات الصبح , ويخليهم يبجـون .
حط ايده على راس بنتـه بحنان ..
وقال بصـوت واضح عليه النعاس " ما عليه يمــه ..انا بجابلهم ألحيــن "
تفاجأت امه من وجوده , وارفعــت عينها وشافت ولدها عند الباب , كان واضح عليه التعـــب , وهذا خلاها تقــول " بس يا ابراهيم .."
ابتســم لها وقال " لا بس ولا شي يا طويلة العمــر , انتي توكلي على الله وحضري لنا الفطـور من ايدج الحلوه على ما نيي "
اطلعــت امه واهي تهــز راسـها بغضب وتنطق اسم بدريه (طليقته) بجمله فيها دعاوي وعصبيه .
لما اطلعت وتسكــر الباب .
شاف دلال واقفه بعيـد عنه , واهي تشــوفه بخـوف , لكن الحمدلله انها اسكتت عن الصياح .
داليا بعد ابتعـدت عنه بعد ما اطلعت جدتها , وراحــت لأختها , وضمتها ..
دايما يفاجئــونه بحبـهم لبعض , على الرغم من اختلاف شخصياتهم , إلا ان رابط التواءم موجود ..
قعد على ركبـته بالأرض ورفع ايده لهم ..بدعوه للضم معروفه .
لكن فجأه اضربت ايده موجـه ألم من كتفــه , أوصلت لرقبته ..شهــق بألم مكبــوت ..
شحــب ويهه , ونــزل ايده ..
حس بالراحه لما نزل ذراعه , حط ايده على كتفــه , الألم المفاجئ نساه بناته , لكن رفع راسه لهم فجأه لما استوعب وجودهم .
وقفوا يشـوفونه بخوف ,اهو ابتسم بضعـف , ورفع ايده اللي ما تعوره , ركضوا بناته لصدر ابوهم , ضمــوه .
تربــع اهو على الأرض وابتســم وبدى يلعب بشعرهم , واهم قاعدين بحضنـه , بعد ما رفع ايده اللي عورته فجأه بحرص , وحمد ربه ان مافي ألم .
وقال لدلال " اشفيــج بابا ..ليش قاعده تبجيــن ؟"
حطت ايدها على شعرها.
وشفايفها بدت ترجــف للمره الثانيـــه .
وقالت بصـوت مخنوق " ماما عوده ما تعرف تسـوي شعري مثل ماما بدريه , شعـري مو حلــو , بس ماما بدريه تعرف تسويه ....بس ماما" وانقــلت نظرها لأختها وقالت " صح داليا , ماما عوده ما تعرف تسوي شعرنا ...صح "
ألتفت لداليا اللي اهي بعد ردت تتعبــر , وشفايفها ترجــف وقالت " اممممممم "
بدريه , كله منج يا بدريه !!
ولا انا شعرفني بهالسوالف ؟
وشعرفني اتعامل مع البنات .
قال فجــأه " شرايكم اسوي لكم شعركم على طريقــتي الخطيره "
شافهم يشوفون بعض وبعدين ايشوفونه .
وبعدين خفــض صــوته بهمــس متآمر جذب انتباهم وخلاهم يقربون راسهم منه " طريقتي هذي ما احد يعرفها , واللي شافها قال انها عجيــبه , تبون تجربونها "
بحماس هــزوا راسهم بالموافقه ..
كبت ابتسامته وقال بجديــه " منو تبي تبدي أول ؟ "
اثنيـــنهم قالوا بحماس ومع بعــض " انا ...انا ....انا "
ضحــك بصــوت عالي ..وسوا شعـــرهم ..بالدور .
واشرف على ريوقهم , لأنه ما راح ياكلون إلا واهو قاعد ..
و وصلهم للروضـه , ونــزل معاهم للباب , دخلــت دلال بحماس , أما داليا فشافت اختها , وبعدين رفعــت راسها لأبوها , فنــزل لها على ركبته وقال " ليش مو قاعده تروحيــن ؟ "
"يبــا ..."
ابتســم لها وقال " نعــم "
نــزلت عيــنها وبعديــن ارفعتهم " يبا ..وين ماما ؟ أبيــــهااااااا "
دلال بهاللحظه تدخلت ونادت على اختها " داليا ..داليا يلاااااا تأخرنا "
اركضــت داليا لأختها .
لكن مو قبل لا يضمها ابراهيم لصدره .
اهو بعد يبي بدريه تاخذ البنات ..المسؤوليه كبيره عليه ..واهو مو عارف اشلون يتعامل معاها , اهم غالبا معاه بس يوم الخميس والجمعه ..لكن ألحيـن صارلهم غير هاليوميـن يوم السبت والأحد ..واللي اهو اول يوم دراسه !
ما يدري اشفيها تأخرت هالأسبوع , وما خذت البنات , وكلما يتصل عليها ما ترد عليه !! ما احد من بيت عمه يرد عليه , واهو يستحي يروح لبيتهم عشان يقـولوهم يلا اخذوا بناتي , تأخرتوا !!!
شاف الساعه ..ادخــلوا بالوقت المناســب .
يمديــه ينام جم ساعه قبل لا يبدي شفــته بالدوام .
تحــرك بالسيــاره .
حط ايده على كتفــه اليمين , اليوم مو طبيعي الحركات المفاجئه قاعده تذبحـه , الظاهر نايم غلط .

زيـــــــــــــنه :

اطلعت من الإمتحان ..
خذت كتابها اللي حطته بقرب القاعه .
يا رب انجح , يا رب .
الحمدلله ان اللي صار امس واليوم ما اثروا على تركيـزي .
كانت تشـوف بنات ينتظرون صديقاتهم , وشباب ينتظرون ربعهــم ..
واهي ..
اهي ما احد ينتظرها .
طول هالكورس والكورس اللي فات ما كونت صديقات , ما اعرفت شلون تكونهم ..
والبنات علاقتها معاهم سطحيـه , وكل وحده لها مجموعتها .
تحركت واهي مو منتبهه لنظرات الشباب اللي تلاحقها , وتشوفها باعجاب.
بدت تشوف البنات اللي بالكليه , في عدة بنات مو متحجبات مثلها , ولابسيـن جينزات , أو لابسيـن تنانير قصيـره .
مو بس اهي ..
عصــبت من نفســها ..قبل الموقف اليوم ما كانت تفكــر بعدد البنات الغير متحجبات اللي بالكليه ..
كله منــه ومن نظراته المحتقــره لها .
اصلا مو من حقــه يشوفها جذي
كانت افكارها غاضبه وساخطه من الموقف اللي حصــل , لازم توضح له ان ماله حق يتأمر .
بس لازم توصــل له انه ما له امــر عليها , وما له كلمه , ومو من حقــه يتحكم فيها , راح تعلمه هالشي ولو كان هذا اخر شي تسويه بحياتها .
معقـوله أول مايلتقون عقب مده يصير جذي !! المفروض أثنينهم يتعاملون ببرود , بجمود ...مو جذي
اهي وأهو من زمان ما ألتقوا ..من زمـــــان .
ولما ألتقوا صاروا يتعاملون كأنهم أمس ملتقيـــــــن !!
حست بألم بصدرها , ومغص ببطنها ما تبي ترجع لهناك ..ما تبي ترجع لبيته .
تبي تموت !
تبي تمـــوت وترتاح ..
طول عمرها مدللـه , حتى لما بدت تتعامل بغرور , وبرود كانت مدللـه .
ألحيـــن الدلال راح , والفلوس راحـــت , والعــز راح , واهلها راحوا , وزوجها راح , والأمان راح , وعــزة النفـس راحت ....ما بقى إلا اهي
و..
اهو
واهي مو عارفه تتعامل مع نفســها أو معاه.
بس لازم تبدي من جديد , هذا قرارها وراح تنفــذه .
ارفعـــت راسها بغرور , مهما انسلب منها اشياء , ما راح تسمح لأحد يسلب منها حقها بأنها تعيش مرفوعة الراس .
شافت السياره اول ما اطلعت للمواقــف , وشافت ميري موجوده .
رد لها نفـــس الغيــظ اللي كانت حاسـه فيـه , ودها لو تقـدر تكســر كلمته وتقــول للسواق رد وتعال بروحــك , بس مو ذنب السايق ان معـزبه واهي مو طايقين بعض .
اول ما اركبت السياره , اتصـلت على صديقتها من سنين منال اللي ردت بسـرعه ..
وقالت بلهفــه " هاااااااااا بشــري شلون الأمتحان ؟ "
ردت زيــنه ببرود " ماشي الحال "
سكتت منال , وزينـه احبست انفاسها , صديقتها عندها القدره بمعرفة دواخلها من مجرد الأستماع لصوتها .
واثبتت منال صحـة ظن زيـنه بأن قالت " زوزو اشفيــج , صوتج مو عاجبني "
لفت زيــنه للدريشــه عشان ميري ما تشوف ويهها وقالت بهدوء " ما فيني شي .."
ردت منال بأصرار " زوزوووو ..."
كملت زيــنه بغشمره واهي تغني اغنية ذكرى , عشان تصـرف الموضوع " ما فيني شي ..جرح في طرف اصبعي "
ابتسمت منال , زيــنه بلحظات تنسى برودها وترد صديقتها السابقه , لكن هاللمحات نادره وبعيـده
قالت منال " زفتي بالأمتحان !!"
انكرت زينه بهدوء " لأ الحمدلله.. قدمت زين "
ردت منال " خالتج ام ريلج, قالت لج شي "
زينـه ما صدقــت شلون منال حطت ايدها على الجرح تقــريبا .
لكن هالشي ما كان صعـب على منال , خاصه انها كانت شاهده على جم تعليق لخالة زينه..
وتمنت لو اجذبت وقالت ان ضيقها من الأمتحان , ما لها خلق تشكي وتقول اللي
صار .
منال اهي الشخص الوحيد اللي زيـنه تثق فيــه وتطمن له , واللي تقدر تتعامل معاه على طبيعتها من غير لا تتصنع البرود من وقت للأخر , ودها لو تشكي ..
وفجأه قالت , وبأندفاع مفاجئ " طلعت من بيتها "
كان الرد شهقــــه ورد بمنتهى القـــوه من منال " شنــــــوووووو ؟ طلعتي من شقتج ؟؟ انزيــن متى ؟ وليش ما قلتي لي ؟ وانتي ألحيــن وين ؟ تبيني امرج ؟ "
سندت زيــنه راسها على الدريشــه بتعــب " منــال ...منال "
سكــوت على الطرف الثاني , وهذا خلا زيـنه تكمل " لا تحاتيـــن , انتقلت لبيت ابـو..." قطعت كلامها وقالت ببرود " انتقلت للبيت اللي كان بيت ابوي ...مع منيــــره "
منال استغربت وكان ردها الصمت للحظه , زينه انتقلت لبيت صقـر وبعديــن قالت " بس يا زيـــنه , هذا بيت ...بيته ألحيـــن "
هاء الغائب ..لو ما كانت زيــنه بمزاج مكتئب من الأساس جان اضحكـت على استعمال هاء الغائب بأشاره لصقـر .
لكن جاوبت بأختصار وقالت بأشمئزاز " اي بيتـه "
زيــنه ما تقدر تراعي مشاعر منال , اللي صقـر ولد خالتها !!
منال قالت بأستغراب " بس يا زيــنه ..بس انتي حلفتي انج ما راح تعيشيـــن , وتناميــن في بيــت اهو صاحبـه لما عرفتي انه ملك بيت أبوج "
قالت زينه بسخريه مضحكه " الظاهر لازم اصوم ثلاث ايام "
منال ما اضحكت , ولا اهي زينه كانت شايفه ان هالشي يضحك ..
منال قالت بتردد "زيــنه انتي وايد تغيرتي "
عورها قلبها بشــده وبدى يضغط عليها بألم , أه ه ه ه ه ه ه
تغيــرت ..اهي تدري ..تدري إنها تغيرت
طلع نفــسها بتحشرج وقالت ببرود " حكم الظروف يا منــال " وسكتت وبعدين كملت " وبعدين انا عايشه مع منيــره , واهو لما ألحين يعيش بالملحــق "
منال قررت انها ما تصعب المسأله على رفيجتها اكثر .
صقر انسان محــترم لأقصى درجــه بالأسره والكل يحبه ويعتمد عليه ,إلا زينه .
زينه كانت قاعده تفكر بتعب , ودها يكون عندها شخص تقدر تتكلم معاه براحه , واهي مهما كان ما تقدر تتكلم مع منيره , عن ضيقها , وعصبيتها من البيت ومن صقر ..
وقالت بطريقه مفاجئـه " تعالي لنا يا منال "
ردت بأستغراب وقالت " اليـوم ؟! "
زينه بعد ما اندفعــت بالعـزيمه , حست انها فعلا تحتاج لمنال , وقالت بهدوء " اي يا منال , يا ليتج تيين اليوم "
" بس انتي بأيام امتحانات ؟"
ارفعت زينه ايدها لشعرها , تبعده عن ويهها , وقالت " بس باجــر ما علي شي " سكتت وبعدين قالت بعدم ثقه ملازمينها صارلهم فتره " بس إذا ما تبين .."
انكــرت منال هالشي على طول وقالت " لا والله ودي ..حدي ولهانه عليج "

منيـــــــــــــــــــره :

بعـون من الخدم , قدرت تلم كل اهدوم زيــنه , كل شي يخصها من هالشقــه ..
كافة الأدله على وجود زينـه خالد انمحــت .
في وايد أشياء بالشقه قاعده تثير تساؤلها ..من أول ما نامت عند زينه بيوم وفاة فواز واهي حاسه إن الشقه فيها شي غريب ..
بس مهما كانت غرابة هالأشياء ما راح تسأل زينه عنهم أكيد !
بعد ما أمرت الخدم بأنهم ياخذون الحقائب للسياره , ظلت اهي بالشقـه وبين ايدينها ألبومات الصـور .
صـور عرس زيـنه وفـواز .
فتحـــت الغلاف الفخـــم , و شافت صـوره للعروســه .
بملامحها الجميــله , ومكيــاجها الكامل , وفستانها الروعــه .
مررت ايدها على الملامح الحلـوه , بذهــن غايــب .
على الرغم من جمال الصـوره إلا ان في شي ناقصـها ..كلما شافت هالألبوم تحس ان في شي ناقـص , بس مهي عارفه شــنو .
افتحت صفـحه ثانيــه , زيـنه بهالصـوره كانت تبتســم ..
وبعدها زيـنه مع ابوها ..
زيـنه مع منال .
زيـنه مع صديقاتها .
زيــنه معاها اهي .
زيـنه بالزفـه .
زيــنه على الكوشـه .
زيــنه بروحـها ..
زيــنه بروحها ..
وبهالصـور كلها كانت تبتســم وكانت ايه بالجمال , طيـــب ليش اهي حاسه ان في شي مو طبيعي .
وبعدها بدت صور زينه واهي مو مبتسمه , بالعكس تنظر للكاميرا نظرات جميله وبوضعيات مغريه ومركزه بقوه..تذكر هالصور بالأستديو اللي مسويته المصوره بالغرفه ..وتذكر ان المصوره كانت سعيده بالعروسه ..لكن اهي ما كانت عاجبتها هالصور ..يمكن لأنها مو متوافقه مع شخصية زينه اللي تعرفها , وبعد لأنه على الرغم من جمالها ..في شي ناقص
شاللي ناقص ؟؟
شـــنو ؟؟
غيــرت بالصفحات , وشافت صــور لزيــنه واهي على الكوشـه , و واضح انها سرحـانه , ومو منتبه للتصـوير , بهالصـوره ما كانت زيـنه مبتسمه وملامحها فيها مشاعر مو مفهــومه .
هذي الصــوره اهي منيـره مختارتها , واصرت على وجودها بالألبوم , اثناء اختيارهم للصور عند المصـوره .
ما تدري ليش ؟
يمكـن لأنها تحس ان الصوره فيها سـر , وانها ان كملت تشـوفها بتحـل هالسـر !
يمكــــن !
تنهــدت لأن السر لما ألحين ما انكشف , وبدت تصفح وتشــوف الصـور .
بعد ما خلصت من الألبوم الأول , افتحت الألبوم الثاني , اللي يجمع المعاريس فقط , وهذا الألبوم عشان فواز يقدر يشوفه .
بدت الصـور اللي تجمع زيـنه مع زوجها الله يرحمه , مع فـواز .
تغيرت ملامح زيـنه بهالصـور..
شكلها اكثــر استرخاء صارت اكثـر طبيعيــه ..مع ان نظرة عيـنها ظلت غامضـه .
كانت تضم فـواز , وبصــور كان يبـوس راسها , وبصـور ماسك خصـرها .
سكــرت الألبوم بضيــق ..
الله يرحمك يا فـــواز , شوفته بهاللحظات نســتها انه بالوقــت الحالي هالريال تحت الثرى .
زيـنه ما تبي هالألبومات عندها في البيت .
بس ما تقــدر ما تاخذهم معاها , خاصه ان في صـور لزيــنه , من الأفضل لها انها تاخذ الألبومات , وتخشــه عندها بغرفتها , أو تتخلص منها بمعرفتها .
ما تضمن ان خلته اهني انه ما يضيع , أو يطيح بأيد ريال ما يحل لبنت زوجها .
افتحت الخزانات عشان تتأكد إنها ما نســت شي , وانتبهت لشي ما كانت منتبهه له , كيس اســود , كبيــر , و واضح إنه مليان !!
ما تدري الفضول , أو الرغبه بالتأكد من إنها ما نست شي .
المهم إنها طلعت الكيس , وأفتحتــه ..
وانصدمــــــــت.
كان الكيس كله باللون الأبيض !!
لأنه فيه فستان زيــــنه , فستان عرسها !
افتحت الكيـــس اكثــر , وامسكت اطراف الفستان .
وشوي شوي طلعته , وكانت تشــوفه بصدمه
كان الفستان قمــــه , جميـل بصوره خياليه , تذكـر ان زيـنه اهي اللي اصرت على المصمم , واهي اللي اصرت على هالفستان , اللي كأنه فستان اميره من اميرات الخيال , وهالشي صدمها .
زيــنه مو جذي ..أو بالأصح ما كانت جذي , زينه بالعاده تحب البساطه الأنيقه .
الحفلـه كانت كبيره , كل شي فيها فخــم , كل شي فيها دليل على الغنى الفاحش والثراء , الحفـله ما كانت تشابه زيــنه , الحفله كانت دليل على ان زينه تغيـرت ..و يمكن التغيير للأبد .
ردت بأفكارها للفستان اللي تعرض للإهمال من صاحبته , لكن الإهمال ما أثر على القماش وجماله ..
ليش يا زيــنه راميـه الفستان بهالمكان ؟؟؟
نادت وحده من خدمها , وأطلبت منها تشيــل الفستـان , راح تنقله للبيت , وتعطيه زيــنه , الفستان كان تحفـه فنيــه , حرام يروح جذي ..
بعد ما تأكدت للمره الأخيــره انها ما نسـت شي مهم بهالشقــه ..
توجهــت للباب , وبعد ما اغلقــته احمدت ربها ان بيتها مفتوح لبنت زوجها , ولا منة شيخه .
ألحين ما في اي سبب يخلي زينه ترجع لهالمكان ..حست براحه تغمرها انتهت من شي كان شاغلها طول الليل .
تكره ان يكون عندها عمل معلق ..
واهي قاعده تنـزل الدرج , قابلت شيخه , اللي وصلتها للشقـه , وغابت .
قالت شيخه بصــوره بارده , لكن عينها كانت ترف بصوره مو طبيعيه " تبـــون أي مساعده من الخدم "
ردت عليها منيره بهدوء " لأ خلصنا ..مشكــوره "
وكملت منـــيره طريجها بالنزول ..
وأما شيخه فقالت بصوت منخفض يرتجف " إنتي ما راح تعرفين أنا ليش سويت إلا إذا فقدتي ولدج مثل ما أنا فقدت ولدي "
شيخـــه كانت بحاله نفسيــه ما تسمح لها تراعي فيها مشاعر الأخرين .
أما منيـــره فتفاجأت من هالكلمه , وحســـت بخوف ملا قلبها بصوره مو طبيعيه ..ولفت بعصبيه على شيخه وقالت " أســـــــــــــم الله على ولـــدي ...لا تيبيـــــن طاريه كلش ..إذا بتقوليـــن هالكلام ..كلش "
قالت شيخه برجفــه " حتى من طاري المـــوت خفتي عليه ..و ولدج ولد ناصر ..اللي .. "
شحـــــــب ويه منيـــره بصوره مو طبيعيه .
من طاري الموت , ومن طاري ناصـــر , ومن الكلام ككل .
قاطعتها بقوه " لا تتكلمين عن ولدي ..ولا تيبين طاريه أبدا ..ولدي ما له علاقه بهالموضوع " وكملت " وما أظن إن زيــنه لها علاقه "
قالت شيخه برجفـه "مالها علاقه!! اهي احرمتني من الأحفاد , و ولدي ميــــــت ..تعرفيـــن شنــو يعني ميـــت.. وزيــنه ..."
منيـره ما عاد فيها تستحمل الموقف طلع على السيطره , فقاطعة شيخه للمره الثانيه " خلاص يا شيخـــه ..خلاص اظن انج قلتي ما فيه الكفايه "
وتحركت بسرعه من غيــر لا تلتفت على شيخه .
قلبها يرقع ومتوتره بطريقه كبيره من اللي صار ..


يتب..ــــــــــــــــــع .

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 25-07-10, 02:13 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

التـــــــــــــــــــــــــابع ...





صقـــــــــــــــر :

نـزل من سيارته , واهو متحمــس .
السيارات وعلاقته فيهم قديــمه , ومن المراهقــه ..
جدام السيارات يغيب ذهنه عن كل شي , كل مشاكله , يتحـول من ريال عمره بالثلاثينات لمراهق
مسج علي اللي يقـول فيه ( وصلت السياره ..بكراج الشويخ) , حمسه وايد
مالك هالسياره , يبي يحـط عليها علامه أو شعار.., وكان بيطلعها من الكويت للحصـول على هالشعار.
لكن طول هالفتـره , صقر كان يتمنى ان يجيبها لهم بالكراج , لأنه كراجه إضافه إلى اختصاصه بمكانيكا السيارات كان مختص بتصميم شعارات للسيارات وتطبيقها على السيارات , إضافه إلى تغيير لون السياره , وعمل تغييرات داخلها و خارجها بكل طريقه ممكنه وبصوره حلوه .
وتحقق له اللي يبي ..
ما يدري شاللي غير بال صاحب السياره وخلاه يجيب السياره لكراجه , ومو مهتم انه يعـرف , اللي يهمه ان السياره صارت بكراجه
بوغيتي فيرون..
يالله شكثــر يعشـق هالسياره , على كثـر ما شافها على كثـر ما تسحـره اكثـر واكثـر .
بسنيـن عمله بالكراج , شاف كل انواع السيارات , وبسفراته بعـد , بس عشقـه للبوغيتي تغلب على كل سياره , لما يشوفها كل مره يحس جنه يشوفها لأول مره .
اهو راح يتأكد ان هالسياره , بتطلع من كراجـه بأحلى صـوره .
دخــل الكراج , واهو يدور بعـيـونه على علي ..
طلع علي من غـرفه , وقال " السياره تحـــت "
قال صقـر بسرعه " مشاري زهــب العقـــد ؟! "
رد علي واهو يتحــرك لجهة صاحبــه " يالواثق ؟! " صقـر استمر يشوف صاحبــه بفروغ صبـر وحماس لأنه راح يشتغل على هالسياره , وهالشي خلى علي يبتسم ويقــول " إيه المحامي زهــب العقــد وطرشـه , موجود بالورشه تحــــت "
ابتســم صقـر ابتسامه عريضــه , وقال " ممتاز "
وكمل " صاحب السياره ؟ "
ابتسم علي " تحت معاها "
واهو قاعد يتحـرك مع علي بسـرعه " يا اخي ..شكثـر انا حاب هالريال .. ياب لي البوغيتي , عندي أفكار ..ما تصلح إلا لها "
سمع ضحـكة علي ..
نــزل الدرج وعلي وراه .
السيارات الغاليـــه واسعارها أكثـر من المعدلات الطبيعــه تنحـط بالدور السفلي , كراجهم يوفـر عنايه خاصه لكل عملائه وبالأخص للعملاء اللي سياييرهم غاليه , وهذا الشي خلى سمعـة كراجـهم واصله لأغلب دول الخليج ,وخاصه إنه عندهم بالكراج قسم لتزين السيارات وقسم للتصليح .
واهو ينـزل بدت تطلع السياره جدامه ..وقال بصــوت منخفض "روعـــــــــه "
نــزل , رحــب بفارس مالك السياره بكل جديه توحي بالثقـه واختفت كل ملامح الحماس اللي كان حاس فيها.
" حياك الله اخ فارس , احنا اكثـر من سعداء بأنك اخترت كراجنا حق سيارتك , ونتمنى نكون عند حسن ظنك , معاك صقر ناصر"
شد فارس على ايد صقـر , وقال " الصقــر تشرفنا ...صيتك واصل لأماكن بعيـده " وكــــمل بجديـه " وانا بعد اتمنى انكم تكونون على مستوى السمعه اللي وصلتني عنكم ....." نقل نظره على الكل ورد نظره لصقر وقال بجديه " ياريت انت اللي تباشر الموضوع "
" أبشـــر , بيصير لك اللي تبيــه " ولف بعدها على ربعـــه ورفع حاجب , وقال بغشمــره " سمعتوا يا الربع , انا المســؤول "
علي قال بنفـس الغشمـره ولكن على شكل جدي " وانت كله جذي حظك , يا اخي سلفنا بعضه "
الكل ضحــك وبما فيهم فارس ..
واثنينهم بدوا يتأملـون السياره , لف بعدها صقر على فارس , وقال " شنو فكـرتك للرمـز اللي تتكلم عنـه ؟ "
هـز فارس راسـه وقال " ما ادري ..او بالأصح عندي افكار , بس حسيتها تقليديه , وعشان جذي ييت لك انت بالذات ....... انا شايف شغلك بسيارة معــن , ابــداع فني يا اخي , ابداع "
حط صقـر ايده على صدره بشكل سريع تعبير عن الشكـر , ونزلها , واهو مشغول بالسياره , لأنه عقـله قاعد يشتغل بعجله , وقاعد تتشكل بمخـه افكار بس قال بطريقه سريعه " سيارة معـن الشباب كلهم اشتغلوا عليها مو بس انا "
رد شاف فارس كمل بجديه " ومعن كان ريال صبور"
ضحك فارس اللي فهم ان صقر قاعد يلمح انه ما يستعجل , واهو فعلا ما كان مستعجل كان يبي الشكل يكون ممتاز ..
يا واحد من العمال , وجـذب اهتمام علي وعبدالله , اللي اصعـدوا لفوق بعد ما استأذنوا من صقـر , وفارس ..
دار صقر حول السياره وبعدين توجـه للمكتب الموجود بالورشه , سحب نظارته الطبيه , وقلم رصاص , ودفـتر ..
وتســـند على المكـتب , واهو مقابل السياره ..
لبس نظارته , وبدا يتأمل السياره , كل هذا تحت عيــن فارس ..
كان صقــر يطق القلم بالدفتــر برتابه معيــنه , وفجأه بدى يرســم , وبســـرعه خارقه ..
واهو يقــول بذهن غايب " هذا رسم اولي .."
ايده كانت تتحــرك , واهو يقــول " طبعا قابل للتغيــر , خلال الأسبوع كل شي احتمال يتبدل , وانا راح اغيــر واعدل فيــها .... واطـــور بطبيعـة الحال "
صقر صفح الصفحــه وكمل يرسم , وفارس يشوف ايده بأنبهار واهي تتحرك ..لكن قال بعقله (اكيد الرسمه شخابيط !!!! )
تحرك فارس بالورشــه , وشاف مجلد , وقال لصقــر " عادي ؟ "
صقـر ما سمعه ولا كان منتـبه له , افكاره كان مرتكـزه على تصـوير فكـرته بأوراق .
وفارس خذا صمـت صقـر بمبدأ ( السكوت علامة الرضا )
بدى فارس يقـلب بالأوراق الخاصه بالمجلد , وبدى يشـوف التصاميـم , والسيارات اللي محطوط عليها التصميم ..
كان كل تصيمــم احلى من الثاني ..كل هالتصاميم كانت من صقــر ..بالمجلد كان إضافه للتصميم , ينذكر اي سياره طبق عليها التصميم , و فكرة منـو , ومنو اللي نفذها بكل صفحه.
افكــار عجيــبه .
شـاف سيارة معــن اللي اسحـرته بأحدى الصفحات , هذي السياره اللي خلته يغيـر رايـه , ويقـرر ان يحط رمـز لسيارته بالكويت ..
خلص من المجلد وصقـر بعده قاعد يرســم ..
صقر وقف رسم وبدى يتأمل عمله بعيـن النقــد , ورد على الصفحــه الأولى .
فارس قرب منــه , وصقر بعده يتصــفح , وبعديــن رفع راســه , ورفع النظاره لشعره فـوق , وقال " تفضــل , إذا في شي مو فاهمه , اسأل "
فارس كان اقل ما يقـال عنــه مبهــور .
كان صقــر راسم اللوغـــو , ورسم موقــعه بالسيـاره بالضبط , ومعطي الشكل من بعيـد وقريب ..يعني شغل احترافي بمعنى الكلمه
صحيح كان الرسم بالرصاص , لكن كان مبهـــر ..
ما قدر يتكلم , وصقــر خذا هالشي على انه عدم فهــم , فبدا يشـــرح , قصــده من اللوغـو , و ويـن بيكــون موقعــه , وليش اختار هالمكان بالذات ..
واللون اللي اهو ناوي عليه ..وختم الكلام , بأنه هذا بس فكره اوليه , يعني تفكيـر مبدئي مو نهائي ..
بعد ما شرح , عم السكــوت , صقر خلا فارس يفكر بروحـه , , وتحرك وحام حول السياره , وبعدين أشر والقلم بأيده ,و لف على فارس , وبدا يمشي للخلف , ويهه مقابل لفارس , ورفع ايده اللي فيها القلم وأشر على السياره اللي بيمينه , واهو يتحرك قربها واهو يقــول بثقــه حــلوه " شفت اشكثــر سيارتك حـلوه ... انا أقدر أخليها أحلى , وأحلى , لكن احتاج الضوء الأخضر منك , وانك تكون واثق فيني "
فارس ابتسم وقال بأسلوب غشمـره " يعجبني الواثـــــق ! "
ابتسم صقـر بثقــه وكمل كلامه , واهو يأشر بالقلم على فارس , وقال بجديه "انت فكر بالموضوع , وعطني رايك ؟ "
ابتســم فارس وقال " تظن عقب اللي شفتــه بأقدر أغير رايي ..اللوغو اللي انت سويته أبيه على سيارتي . "
صقــر وبأبتسامه مشى للأمام لفارس .." على بركــة الله "
عقــب ما وقعـوا على العقد , واهم قاعديـن يشربون قهـوه , قال فارس بهـدوء " تدري انك مصمم فنان , ما قط شفـــت بجمال افكارك حتى بأمريكا لما أطلعت على شغل بعض الكراجات ..انت معقول تنافسهم , وسيارة معن ..ما شاء الله إضافه للفكره الحلوه كان شغلكم نظيف "
ابتسم صقـــر ..
وكمل فارس " ما كنت خايف اني اتراجع وتخسر انت صفقه , إذا فكرت بالموضوع ؟ "
قال صقـر بجديه " إذا كنت بتغيــر رايك فأحسن انك تغيره واحنا بالبــر , أما إذا بديت اشتغل بسيارتك , فجأه غيرت رايــك , فهذا بيشكل لي مشكله "
رد فارس عليه , واهو يتأمل اللوغو اللي عمله صقــر "ما شاء الله صـراحه انت فنان " رفع راسه لصقـر , وكمل " غريب شلون وظفت مهارتك بالرسم بالمجال الغريب هذا "
" مو غريب ولا شي , وايد ناس عندهم نفس هالمهاره , وموظفينها بهالطريقه "
" بنفـــس مهارتك ماشاء الله , لأ ما اعتقـد اني شفــــت "
منع صقــر من الرد , صوت موبايل زبونه ..واللي جا منه خبر ان وسيلة النقل لفارس وصلت عند باب الكراج ..
قاموا من كرسيـهم بهدوء واهم متوجهيـن للأعلى , ولباب الكراج بالتحديد .
لما وصـلوا لباب الكراج , قال له صقر " هذي التصاميـم الأوليه .. بأفكـر بالموضوع اكثــر , وأشوف شنو يطلع معاي , وراح افكـر بالألوان بعد ... وان شاء الله اخلص لك الموضوع على الوقت اللي اتفقنا عليه بالعقد"
قال فارس " تشرفت بمعرفتك يا أخ صقـر , وراح اكون بأنتظار النتيجه النهائيه بفارغ الصبـر"
كان في سياره تنتظر فارس عند باب الكراج , وقبل لايصعد فارس السياره , جا واحد من برا الكراج بسياره .
واول ما شاف صقر صاحبها ..تنـــرفـز بس ما بين هالشي من ملامحه !!
ألتفت على فارس بأبتسامه متغيــره , وقال " نشــوفك على خيـــر "
بعد ايده عن المصافحه , واهو يحس بغضب داخلي عميق ..
علي كان يشـوف صقـر واهو يودع الزبـون .
كان متأكد وضامن ان صقـر بيوقع العقــد , صقــر مصمم بارع , إضافه إلى انه ميكانيكي بارع , واكثـــر من بارع ..وصاحب شهاده عاليه بهالمجال , وخبـره .
صقر تابع بنظره انصراف الزبون , وغيابه عن النظر , ألتفتت على اللي متــوجه له .
كان يعرف هالشخـص , ويعـــرفه عــدل , وهالشي اللي خلاه يعـرف ان وجوده وراه طلب فـلوس , او واسـطه !
بهاللحـظه قرب احد العاملين بورقه تحتاج لتوقيع صقر ..اللي قراها , وتحرك من مكانه..واهو يوقع الورقه , قال بصــوت منخـفض " الغدا على حسابي اليـوم , بلغ الجماعه "
قال هالكلام على العاده .. !
صقر بعد ما سلم الورقه للعامل , رد رفع راسـه , وشاف الشخص واقف قباله .
عطاه نظـره من فـوق لي تحت , وقال بصوت محايد " ها أسامه , زايرنا ! "
أسامه اللي كان كاشخ , وشكله ما يوحي انه طرار درجه أولى , ابتسم.
وقال بدفاشه " ياي عشان تصلح لي سيارتي , قاعده تطلع اصوات "
ضحـك صقر بسخريه من انعدام الأسلوب , شنو معقول يسوي مع ناس جذي , بس شلون يشره عليهم !
تكلم أسامه بنفـس الأسلوب الدفـش والأمر وبصوت عالي نسبيا " ترى ابـوك يقــول ببلاش ..يعني ما راح ادفع شي ..ببلاش , واهو بيدفع لك بس انا ما راح ادفــع "
كان رد صقـر على الأسلوب والكلام بنظره جامده , تعــود على هالحركات من أبوه ومن أسامه .
أسامه لما شاف ردة فعل صقـر , كأنه بدى يحاتي , وعدل اسلوبه فقال بنبرة استعطاف "انت تدري انا ريال فقير , ويالله عندي اللي يكفي اهلي "
أسامه مو فقيــــر , أسامه بخيل !
وأبوه ناصر يدري بهالشي .
رد صقـر بهدوء , وبرود " حياك معاي "
وتحــرك من مكانه ..وأسامه قعد يلحقـه ..واهو يتلفت كأنه مسطــول بالمكان , اللي كان أرقى من الكراجات المعتاده .
ألتفت صقــر يتأكد ان أسامه يلحقـه , وصعـد لمكتبــه فــوق , مسك الباب للي يدخـل , وسكــره بعد ما دخــل أسامه .
وراح قعــد على الكرسي ورى المكتب , والريال قاعد يتلفت .
وبعدها قال أسامه بحسد " والله وعرفت تدبـــر عمرك , وتطلع لك فلوس , بعد ما كنت حافي منتــــف"
كان صقــر شكله يوحي بالأسترخـاء , متســند على الكرسي براحه , وايده مسترخيــه على مسند الكرسي , والأيد الثانيـه , ماسك فيها قلم , وقاعد يطقطق فيه على المكتــب .
اهو تعلم من الخبره إنه يكون جاف , وواضح مع هالأشكال فقال بهدوء " إذكر ربك "
رفع أسامه ايده بدفاع وقال بنفس الدفاشه " ما شاء الله ما شاء الله , ما قلنا شي "
ابتسم صقر بتسليه وقال "المهم وين أبوي ناصر ؟ "
تحرك أسامه ورمى روحـه على احد الكراسي , وقال " ما راح تضيفني اول ..قهــوه , عصيــــر , شاي ؟ "
رد بهـدوء " جاوب على سؤالي ؟ ..........لو سمحـــت "
لف أسامه بكســل " انــزين ..انــزين ..ابوك الله يطول بعمــره , توه راد من شرق اسيا ...امس بالليـــل ..من ماليزيا بالتحديد "
مسافر !
هــز راسه بقلة حيله , كان المفروض يتوقع ان ابوه مسافر !
ماليزيا ..ماليزيا !! من ويـن له الفلوس ؟؟
مسافر من غيــر لا يقـول لأحد !!
حتى لو بيقــول ما راح يقــول له اهو بالخصوص .
فجأه حس بالغضب ..
انتبه من افكاره على طقـة باب المكتــب , وقال أسامه بلقافــــه " ادخـــل "
صقــر رفع حاجب من تصرف أسامه !
دخل واحد من العمال بقهـوه , وقال له صقــر " يعطيـك العافيـه " .
بعد ما طلع العامل , رجعت افكاره لنفس النطاق , أبوه ...وماليزيا !
قال صقــر بهـدوء " ماليـزيا !!! من غير لا يقول لأحد ؟!"
جاوب أسامه بعدم اهتمام واهو يشرب القهـوه " قال لنـــا ! "
اي ابوه قال لهم , اكيــــد قالهم , قال لربعه واهو في احد اهم من ربعه بحياته !
حس بالغيــــــــــــظ من الوضع كله .
سرح صقـــر بأفكاره.
وانتبه على كلمة أسامه ".. وسيارتي "
لكن رد عليه بهدوء وقال " اهو اشفيها سيارتك بالضبط ؟ "
وما صدق أسامه ان صقر قال هالكلمه , فبدى يعدد مشاكل السياره القديمه ..
وبعد ما انتهى قال له صقـر " راح اكـلم أبوي , وأرد لك خبـر , واحتمال أطــول"
اضاءت عيـون أسامه بالجشـع , وقال " طول كثر ما تبي , أدامها ببلاش "
وقبل لا يطلع أسامه ومن عند الباب قال " ابوك يقولك تعال له اليوم ! يبيك بموضوع .....المغــرب أنسب وقت ! "
رفع صقر راسه عن الورقه اللي بيده , وشاف أسامه يطلع ..
ابوه طالب مقابلته , وموصي أسامه على هالشي !!
ليــش ما يتصـل !
بس أكيـــــــد عنده مشكله أو سالفه

منيــــــــــــــره :

أول ما أوصلت , عطت امر للخدم بأنهم يوصلون الحقائب لغرفة زينه , مع فستان العرس و الألبومات الخاصه بالعرس .
ردت للصاله على دخـلة زيــنه , اللي كان واضح عليها التفكيـر والإنشغال ومو منتبهه لوجود أحد , ما حبت منيـره تفاتحها باللي صار اليوم واللي خلاها اهي نفسها بمزاج متوتر وغاضب .
هالموقف أفسد عليها يومها !
عقدت حاجبها .
بس ردت ملامحها بشكل طبيعي , وقالت بهدوء " زيــنه "
ارفعــت زينه عينها بتفاجأ ووقفت , كان واضح عليها الإنشغال وإن منيره بكلمتها جذبت أنتباهها من اعماق الأفكار , وقالت " هلا منيــره "
قالت بلطف " شلون امتحانج ؟ "
ابتسمت زينه ابتسامه ما وصلت لعيونها " الحمدلله "
ردت منيره الإبتسامه وقالت " تعالي شربي معاي جاي الضحى "
زيـنه ما كانت تقدر تستحمل روحها , تحس تبي تقعد بروحها ما لها خلق احد , برودها قاعده تفقده بسرعه من أول ما ادخلت هالبيت , أو بالأصح من أول ما توفى فواز .
بس قالت " يلا ..آممم بس اغيــر اهدومي , وايي لج "
اصعدت لغرفتها , وشافت اجناطها , تنفست بضيق
تبي تنســـدح , وتختفي بعالم الأحلام .
ذاك العالم اللي ولا شي فيه جد , ما فيه ألم حقيقي , ما فيه شي حقيقي ..
يا ليت ..
اقطعت أفكارها , اعوذ بالله من الشيطان , أعوذ بالله .
رمت كتبها , على الفراش ..
حطت ايدها على رقبتها تدلكها , وبعدين ارفعـــــت شعرها من تحت ولفت جسمها .
تجمد كل ما فيـــها .
فستان عرسها ! وما إنتبهت لألبومات العرس .
فستــــــــــــان عرسها !!!
صدت عن الفستان , نزلت ايدها عن شعرها .
حست بكتمه بصدرها , شيسوي هالفستان اهني ؟؟
حافظه هالفستان , حافظه كل تفاصيله ..
جماله ظل على لسان الحريم شهــور , قربت ومررت ايدها على القماش .
عضت على شفايفها .
ما تبي تشــوف هالفستان , ما تحبـــــه .
غمضـت عينها , وشدت بيدها على القماش ..
شلون لقوه , اهي خاشته بالجيس وداخل الكبت اللي بدارها .
ابتعدت عن الفستان بصدود ..
وتوجــهت للباب , ايدها كانت ترجـف , لكن تحاول تمسك اعصابها , افتحت الباب , نادت " ميري .." سمعت صوتها ولاحظت رجفته ..
حاولت تتمالك نفسها وقالت " ميري ...ميري "
وادخلت غرفتها وتركت الباب مفتوح ..
بعد لحظات اسمعت صوت
ما ألتفتت وقالت " شيلي "
وأشرت بأيدها من غير لا تشوف الفستان ومن غير لا تشوف اللي داخل عليها ..
" شيلي الفستان , وديــــــه تحت "
لما لاحظت إن الخادمه ساكته ألتفتت , وشافتها مسطله قبال الفستان , قاعد تلمس القماش واهي فاتحه حلجها..وهذا استفزها .
قالت ببرود " ميري ..الفستان شيليه..وديــه تحت.. تحت "
ميري أوقفت بلقافه " هزا فستان واجد هلو ..ليش وديه "
زينه انصدمت من السؤال !!
وتنــرفزت , وقالت ببرود " انتي اشعليج ليش وديــــه !! , اشدخلج ؟؟ ..بس وديه "
قالت ميري بصيغه تحلطم , مستفـزه " جيــن ماما ..جيــــن " وكملت بنفسيه " وين ودي ؟ "
قطيعه ..قطيعه تقطعها هالميري , هذا اللي ناقصها ..
ردت زينه عليها بأختصار " بالكبت اللي بالمخزن "
اطلعت ميري واهي تتحطلم بصوت منخفض ..
أما زينه فلما شافت ميري تطلع , خذت نفس عميق , وقعدت على طرف الفراش .
بخروج فستان العرس , تحس كأنه هم وانزاح .
بعد ما كانت قاعده رمت حالها على الفراش ورجلها بعدها ملامسه للأرض ..غمضت عينها .
أ ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه

قبل سنوات (يوم العـــرس ) :

كانت قد أنتهت من المكياج , وتوها أتركتها منــال عشان تنادي المصـوره .
قاعده قبــال المرايــــــه , طـول اليــوم واهي متــوتره , كان أي واحد يكلمها تتنرفز عليــه , وتنـزره ..
لكن لما شافت صورتها المعكوسه .
كانت كأنها حلمانه وصحــت !
وصدمــها شكلها ..هذي مو أنـــا ؟ هــزت راسها برفض لهالشكــل .
كان كل شي مبالغ فيــه ..
مكياجها وخطــت العيــن , والحمـره حمـــــــــــره .
شعــرها .
نـزلت عيـونها للفستان ما يشابهها .
ما عـرفت روحهــا ..ما عمرها سوت جذي .
أنقــــــــــلت النـظر على إنعكاس الغـــرفه .
وتــذكرت الكوشه اللي اتفقــت مع المصمم على إنجازها .
هــذي مو إهي ..
ما تقـــدر تنــزل للنـــــــــاس .
ردت للمنظــــره تشـــوف شكلها ..آآآآآآ حطــت إيدها على قلبها آآآآآآآ ..ما أعرف منو هــذي ؟
ما تقــــدر , إهي بجــذي راح تحكــــم على روحـها الحقيقيــه بالإعدام .
بدت تحس باللي إهي ســوته .
أنا شنو ســويت بعمــري .
أنا ما أقدر أتـــزوج ؟؟
بـــــدت الهستيريا تتملـــــكها , إهي ما تعـــرف هذي اللي بالمنظــره .
اهــي تحــب الأشياء البسيطه , ما تحــب الشكــل اللي قاعد يشــوفها بالمنظره .
ما تقــدر تتزوج من فواز ..
قرارها إنها تتزوج من فواز أو أي أحد غلط , واهي بهالتعــب النفسي .
راح تتعــب فواز معاها بهالطريقه .
الفـــــزع خلاها على أعصــابها .. ما أقدر , هذا راح يكون أكبر غلط بحق نفســي.
شــلون أتزوجــه وأنا كنت أحــب صديقـه , وانا كنت أتمنى صديقـه .
دخـــل أبوها , ولفــــــــــت عليــه بســرعه , جا وراها , وحط إيده على جتفها , شافت أبوها .
شافته بالمنـظره .
نـزل راسه وحــبها , وقال " مبـــروك زيـونه "
ألتقــت عينها بعيــون أبوها من خلال المنـظره .
أرجفت شفايفها " يبـــه ..يبـــه ما أقدر أتزوج "
إبوها اللي كان مبهــور فيها ومبتســـــم , ضحــك وقال " شالكــلام يا زيــنه ؟ "
كل ما فكــرت بشكـل أكبـر تتكتشف إنها فعــلاً غلطانه ..بهستيريا قالت" يبــــــه ما أقدر أتزوجـــه , تصــرفي بيكــون غلط "
أبوها إنصـــدم من كلامها .
تكــلم معاها أبوها بجديه " إنتي زوجتــه "
لفـــــــــت بمقــعدها لأبوها وتعلقت بدشداشته .
أبي أتطلق , الزواج واهي بهالوضع من التفكيـر بيكون أكبر غلطه بحياتها .
" طلقني منـــه يبــا ..أنا غلطـــت ..ما أٌقدر أكمـل هالزواج "
ارتخـــت ملامح أبوها وقال " عادي حبيبتي كل عروس تحاتي قبــل ما تنتقـل لبيـت ريلها"
تحس تصرفها غلــط .
مو بهالوقت تتزوج , ولا من هالريال اللي راح تتزوجـه ..غلط .
يمكــن تتزوج بس بعديــــــــن مو ألحيــن , مو ألحيـن والجـرح بعـده متقيـــــح .
قالت وعيـونها مزغلله من الهستيريا " يبــ...ـا , ما أٌقـــدر أتزوج صاحبـــه "
عصـــــــــــب ومسكــــــها من كتــوفها وقال " إشلـــــــــون تفكريــــــــــن فيــه عقــب اللي سواه فيــنا "
اللي ســـواه !
رجــــــــع لبالها كل اللي عمــله فيها وبأبوها ..
إهي وقـــفت قلبها عن حبــه , ما تهتم فيـــه ..
لكن مو معقـوله تنسى إنها راح تظلم فـواز معاها .
بحــزن هــزت راسها برفـض " مو قاعده أفكـر فيــه ..بس ..بس ما أبي أتزوج ألحيــن , أنا تسـرعت , ماأقدر أتـزوج "
ضغط على كتفها بقســـــوه " تقــدريـــن , أدامـــج بنتــــــي فأنتي تقــدرين "
وكمــل " لا تفشليني يا زيــنه , لا تنزليـــن راسي جدام الناس "
شافت عيـون أبوها الجــديه ..
تقــطع قلبــها
وحــــــست بتأنيــب الضميــر , اهي مو قاعده تفكــر إلا بنفسها .
أما أبوها فكمل يقـول " لا تخليــني حجوه في حلوج الناس , لا تشمتيـن صقـر فيني "
وقال " إنتي مو قاعده تفكريـــن فيـه صح ؟ "
قســـــت نظرتـــها : لأ , إهي ما راح تخلي أحد يتشمت بأبوها ..كفايه اللي سـوته بحق نفسها وبحـقه .
لازم تقسي قلبها , لازم تدوس على روحها عشان تعـوض على أبوها .
فــواز خــوش ريال ..وحتى لو كان صديق صقـر
تقـــدر إنها تتزوجـه وتعيش سعيـده ,خاصه إنها شالت صقـر من قلبها .
وقست نظرتها أكثـــر ..مو بس شالته من قلبـها صـارت تكرهه .
هذا اللي صـار كان مثــل ما قال أبوها (خــوف العروس)
قالت ببرود " لأ "
ابتســـــــــم لها , ورفعها عن الكرسي وضمــها لصــدره , لكنها أعجــزت عن إنها تضــم أبوها .
حســت بجانــب أخر منها يمــوت بهاللحظه .
بعــدها أبوها وبأبتسامه قال " صايره شحلاتــــــــــج ما شاء الله عليــج "
أبتعــدت عن أبوها وشـافت روحـها بالمنــظره .
حلـوه , فبعـــد ما دققت النـظر بالمنـظره إنتبــهت إلى شكـلها من الناحيـه الجماليه.
اذا أبوها يقـول هالكلام فلازم تصــدقه , ناس وايد تقول إنها حلوه .
لكن صــدت عن صورتها الغريبـه وكــــــــرهت هالفستان اللي أدى إلى هالضعف , ونساها للحظه إنها لازم تكـون أقوى واحســن , واجمل , وما تبيـن ضعفها .
عشان أبوها وكرامتـــه وكــــــرامتها راح تثبت للكــل إنها ما تفكـر فيه .
وإنها تخطت هالمرحله اللي كان اهو شمسها واهي اللي تحوم حوله وتدور رضاه .
رجعت بذاكرتها لأهانتها العلنيــه .
قســت قلبها .
ودخــلت المصـوره ..اللي انبهرت بعروستها .

الوقت الحاضر :

إبراهيم :

كان قاعد بالمخفــر وموبايله على إذنه , واهو يطق بأصبعه على الطاوله اللي جدامه .
مو قاعده ترد !!
تنهـــد بغضــب , وزادت على ضربات اصابعه على الطاوله بتوافق مع مزاجه المتوتر .
واهو وطليقته العزيزه متفقيـن إن الحوار بيكون بينهم مفتوح عشان خاطر بناتهم اللي وعوا على الدنيا وامهم وابوهم منفصلين , لكن بدريه بكثير من الأوقات تختار إنها تتجاهل اتصالاته .
سكر موبايله ورماه على الطاوله بضيق ..أووووووف .
بناته مو مرتاحين بالبيت معاه , وأكبر دليل زيادة البجي والدلع والعصبيه .
خذا الموبايل للمره الثانيه بيتصل على أخوها !
لأن المدام أصلاً مو قاعده تتصل على البنات .
بعد فتره طويله ..تم الرد عليه ..
"هلا "
الصوت كان قمه بالجفاف .
رد أبراهيم بطريقه عاديه واهو متجاهل نبرة ولد عمه " هلا فيك زود "
سمع طلال يتكلم "حطـه اهني ..اي اهني " كان الصوت بعيد جزئياً..
وهذا خلا ابراهيم يقول " نعــم ..!!"
طلال رد بنفس الجفاف " مو قاعد اكلمك ! "
وبعدين كمل " اشتبي !؟ "
كان وده يصرخ على ولد عمه , ويقـوله يعني مو ملاحظ إنكم ما تردون على تليفوناتي ,بس أمر نفســه بغيظ , لأ.. إقصر الشر يا ابراهيم , ولا تتهاوش مع الريال ..الكل يعرف ابراهيم أنه حار ومو من النوع اللي يسكت ببساطه .
بس هالمره سكت لأنه ما يبي يكبر السالفه ..مو من مصلحته .
بس هذا ما منع انه يتكلم بجفاف " وين بدريه ؟ "
كان واضح أن اخو بدريه بدى يحس بالسأم لأنه صوته معبر عن هالشي بكل وضوح " ليش تسأل ؟ "
وهذا خلا ابراهيم يرد بعصبيه " لأن البنات يبونها , وأهي لا حس ولا خبـر "
" بدريه مسافره "
هذا الخبر اللي تلقاه كان مثل الكف على الوجه !
بدريه مسافره !!
" شلون يعني ..ما فهمـــت ..شنو يعني ؟ "
كان رد طلال بجفاف وسأم " يعني قصــت تذكره وراحت المطار وركبت الطياره ..وفووووووو الطياره طارت فوق المدينه "
ابراهيم بدى يضحك لأن من الواضح أن طلال قاعد يستخف دمه .
وبعد ما انتهى من الضحك قال " لا يا طلال ...صـــج ..وين بدريه ؟ "
تلقى صمت من الطرف الثاني وبعدين إجابه مستهزأه " شايفني ياهل عشان اتغمشر معاك بهالسوالف ..بدريه مسافره "
اهني ابراهيم ما قدر يتمالك نفســه , بدت حقيقة الوضــع تنــزل عليه , السيده بدريه المحترمه سافرت , وخلته مع البنات واهو مو عارف يتعامل مع الوضع , خاصه مع بداية الدراسه ..هذي شلــون تتصرف جذي ..وبدى يقــول بغضـــب " شلــون ..شلــون تســـافر من غيـــر لا تقـــولي ..شلــون ..."
قاطعه طلال وقال " لا يكـــون نسيـــت نفســـك يا ابراهيم , اهي مو مسؤوله منك , أنت طليقها , واهي ألحيـــن حرة نفسها , تقدر تسافر وترد على كيفها وما ترد لك خبــر دام احنا راضيــن "
رد ابراهيم بنفـــس الغضـــب " طلال عدل اسلوبك , وتكلم مثل الرياييل , واحترمني مثل ما أنا محترمك "
" اسمع يا أبراهيم ..انا مشغول , واظن أني رديت على سؤالك في شي ثاني بعد "
" طبـــــــــــعاً في شي ثاني , وين مسافره ومتى بترد ؟ "
طلال بعد ما رد السأم لصوته قال " ما أدري على كلا السؤالين "
بكل غضب وغيظ رد ابراهيم " انا ماني عارف اختك اشلون تفكـر ..تسافر وتخلي بناتها عندي من غير لا تراعي إن ألحين فترة دراسه "
اكتست نبرة طلال بالبرود "أي دراسه , أي بطيـخ البنات بالروضـه , و أظن انك ابوهم , واهي ما اتركتهم عند غريب ..يلا سلام "
طوووط طووووط طووووط .
نــزل التليفون من اذونه وبدى يشوفه بأستغراب .
الخـــــــايس سكر التليفون بويهي ..سكره بويهي .
نــزله الموبايل على الطاوله .
شيسوي ألحيـــن ؟
شلـــون ..
يقول حق دلال وداليا , ولا يسكت !!
شلـــون تسوين جذي فيني يا بدريه..شالأنانيه ؟




يتبـــــــــــــــــــع ...

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 25-07-10, 02:20 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

التــــــــــــــــــــــــــابع ....

منيـــــــــــــــره :

كانت سرحــانه بكوب الشاي ..لما أدخلت ميري , وبيدها الفستان الأبيـض ..
" مــــــــــــاما ...زيـنه قــول هذا ما يبيــه ,وديـه كبت في مخزن "
انقـــلت منيره نظرها للفستان , كان المفروض تتوقع هالشي بعد ما شافت الفستان مهمل بأخر الخزانه بكيس أسود .
" لا ..ألحين حطيه على القنفـه اللي اهناك وبعدين وديـه "
وأشرت بكسل على احدى القنفات الموجودين بالصاله .
كان سرحانه باللي صار اليوم وأمس مع شيـخه ..
اهي دفعت دفعة بلا بالطريق إلى البيـــــت , الصدقه تقي مصارع السوء , الله يخلي لها ولدها .
اهي و ولدها مروا بتجارب كثيره , وعلى الرغم من صغـر سنـه إلا إنه وقف معاها بهالتجارب , أما اهي تحس إنها بوايد لحظات خيبة أمله فيها .
بعـدت أفكارها من هالمنحنى , وراحــت للسبب اللي خلاها تفكر بهالشي .
شيخــه , الله يصبر قلبها , ويغسله بالماي والثلج والبـرد ..ويريحها .
زينه أنزلــت من الدرج بعد ما غيرت اهدومها .
ادخـلت للصاله , وطاحت عينها على طول على الفستان الأبيض , و وخـــرت عينها على طول .
وشافت منيـره اللي قاعده تشوفها .
اقعدت بطريقه ما تطيح عينها على الفستان , وتكون مواجهه لمرة ابوها المرحوم .
منيـره تأملتها وفكــرت الله يعيـــن هالبنت على كلام الناس ..كلام الناس يــذبح على بطيء ..اسأل مجـــرب
خافت على البقيـه الباقيـه من طيبـة وحلاوة زيـنه الداخليه إنها تروح إن أعرفت بهالشي , الله يعيـنها , ويعيــنهم , كلما تتذكر ردة فعل صقـر تحاتي داخلياً .
معقول الماضي يكرر نفســه !!
حاولت تتناسى الموضوع , وبدت تصب الشاي بأستكانه , وحطت قفشتين سكر , بعد ما عطته لزيــنه , وقالت " ميري تقول إنج ما تبين فستان عرسج ؟ "
كملت زينه تخلط السكر .
خذت نفس عميق وبعدين قالت بتوتر " أنا ما قلت لها ما أبيه ..هالنصابــــه "
ابتسمت منيره بهدوء وقالت " يعني أقولها ترده لغرفتج ؟ "
هــزت راسها بالنفي , بعد نزلت راسها وكملت تخلط السكــر ..
وقالت بتعب " لأ ...لأ ..لا تقولين لها "
أشفيها من ردت بهالبيت واهي متوتره ..اشفيها !! وين البرود اللي اهي مفتخره فيـه ؟ وين راح ؟
رفعت راسها بتعب , وحطت الأستكانه على الطاوله " أنا ما قلت لها ما أبيه , لكـن ..امممم " اضحكت بتـوتر بعدما أعجـزت عن إنها تلقى كلمه مناسبه " أنا ما ابيــــه "
بدت تشرب منيره شايها , وقالت " خلاص أنطلع الفستان من البيت , ليش نحطه بالمخزن..بالكثير باجـر راح أطلعه "
زينه انطرت الأسئله اللي تلحق هالكلام ..لكن ما في شي صدر من منيره وهالشي ريحها ..
مرة أبوها فجأه تكلمت بموضوع مختلف كليا عن اللي توقعته زيــنه .
" صقــر "
كانت بهاللحظه قاعده تشــرب شاي ..لما انطق الأسم , حست كأنه في صخره بحنجرتها خلتها تشرق ..
وتبدي تكــح وتنحنح !!
" أحمممممم ...احمممم" وبعديــن قالت بصـوت مبـحوح " سوري ..أحممم ..سوري بس الشاي كان شيـــره , وايد شاير أحمم ..أحمم " وكمــلت " المهم ...اشفيـــه صقــر "
كملت منيــره كلامها " راحت الشرقه ؟! "
هــزت راسها بطريقه عاديه " إيـه ..إيه راحت "
كمـلت منيـره " أنتي تدرين إنه صقر أيام أبوج...ما كان يدخـل البيت "
ألتقت عيونهم ..
وردت زينه بهدوء " إيه ادري "
صقـر لما بلغ سن معيـــن كان ممنوع من دخـول البيت
" بس بالوقت الحالي قام يدخـل , بس للطابق الأرضي , ما يصعد فوق ..واهو غالبا يتريق ويتغدى معاي , أنا قاعده اقولج هالكلام عشان يكون عندج خبـر وتديرين بالج لما تنزلين لهالطابق "
كملت زينه تشرب استكانتها .. ما توقعت أن الوضع معقول يسوء !
لكن أنها تشوفه كل يوم ..الوضع بالنسبه لها صار أسوأ من السيئ .
خاصه بعد اللي صار اليوم .
ما تبي تشوفه على الغدا كلما شافته ألحيـن تحس بأنكسارها وذلها , وإنها تحت سيطرته ..
ما حســت إنه منيــره تكلمها لما سمعت صوت منيره تكلمها بصوت عالي " زيــنه !! "
رفعت راسها وقالت " نعـــم .."
قالت منيره بهدوء " قاعده أقولج تبين شاي ؟! "
نزلت راسها وشافت استكانتها الفاضيـه , ما كانت منتبه إنها خلصتها ..
وقالت " لأ مشكــوره "
حطت استكانتها على الطاوله , واقعـــدت .
رفعت راسها لمنيـره مره ثانيه , وشافتها سرحانه ..
وتوها تنتبه أنه وجه مرة أبوها متغيـر و واضح عليه الضيق والشحـوب !
على خلاف حالها هالصبح .
بهاللحظه حست بأنانيتها كانت غرقانه بأحوالها ومشاكلها لدرجه إنها ما سألت منيره عن رحلتها لبيت عمها عبدالعـزير , إن كانت ضايقتها خالتها شيخه ولا لأ !
بس خافت تسأل .
ما تبي تسأل وتكتشف أنها سبب حـزن منيـره , ولو بطريقه غير مباشره .
ما تبي تسأل.. إهي ما لها شغل بأحد .
قطع افكارها والصمت , صوت التليفون الخاص بمنيـره , واللي شالته بحركه هاديه وأنيقه .
وقالت منيره " هلا ..هلا والله "
زيـنه ما اهتمت وايد , وبعد ما شافت استكانة منيره فاضيه قالت بهمس " منيـره ..شاي "
هـزت منيـره راسها بالرفض .
" إي يا صقـر معاك "
....
عقـدت منيـره حاجبها " ليش عاد ؟ "
...
ارتخت ملامحها " أه ه ه أوكي عيــل "
...
غمر وجه منيره ابتسامه رقيقه وقالت " ما راح اكون بروحي ..معاي زينه "
....
صدرت ضحكه من منيره وقالت " ما أسرع ما راحت عن بالك ...توك اليوم شايفها "
زينه لما اسمعت هالجمله حســـت بغيــــــــــظ , إهي طول اليوم تفكر بموقف الصبح , واهو ناسي حتى إنها في بيته , شي متـوقع من صقــر هالشي , يجي ويفسد يوم الشخص بعدة جمل وكلمات منتقاة , وبعدين ينسى أنه موجود بهالدنيا .
أفففف شكثر تكرهه !
لما أنهت منيره الأتصال رفعت راسها لزينه وقالت " صقر ما راح يتغدى اليوم معانا "
كان على طرف لسان زينه إنها تقـول ( أحســـــن ) لكن اقضبت روحها .
منيره لاحظت البرود اللي اكتسى ملامح زينه , وقبل لا تستفسر عن هالشي ..
زينه قامت من كرسيها وقالت " أنا استأذن يا منيره , ودي أريـح قبل الغدا ...إن حطيتوه قعدوني "
منيـره كانت تتابعها بعينها بأستغراب .
زينه وقفت فجأه عند الباب بتردد , وبعدين لفت ويهها لمنيــره وقالت بتوتر " منيــره أممم مشكـــوره على كل شي سويتيه عشاني ..أممم اليوم و .. و أمس "
ابتسمت لها منيره وقالت " حياج الله "
طلعت زينه من الغرفه بسرعه .
منيره كانت عارفه إن إعلان المشاعر المتوتر هذا جاء بعد فتره طويله من الكبت , زينه من زمان ما قامت تعبر بالكلام عن المشاعر الحلوه من حب .. والأمتنان ..ما تعبر إلا عن الحـزن ..أو الكـــره واللي ما يكون موجه إلا لإنسان واحد واهو صقر.
لكن الأكيد إنه من وفاة زوجها ..في تغيير بسيط ..يمكن حصل ذوبان للجليد اللي غلفها لفتره طويله من قبل زواجها .

وقـت المغرب :

صقــر :

وقـــف إقبال البيـــــت القديـــــــــم للحظات ونــزل ..
لا إله إلا الله .
طلع مفتاح البيت , دخـله ..
قال بهمس " بسم الله , السلام عليكم ورحمة الله وبركاته "
عمــلاً بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
أول ما دخـل شاف أبوه اللي كان قاعد على كرسـي ويلعــب شطرنج ..أبوه ينافـس نفسـه بالشطرنج ..ويعيش فيها عالم خاص دايما ً .
ناصر ما انتبـه لدخـول ولده ..
اللي وقــف يتأمل أبوه للحظات .
وبعديـن قال بصوت عالي " السلام عليكم يبـــا "
أبوه ما رفع راسه عن الطاوله ..اللي قبــاله .
وبعديـــن حرك قطعه على لوحـة الشطرنج .
ورفع عيـونه لولده ..
ناصر كان على شفير الإبتسام لكن منع نفسـه , وكتــم هالأحساس .
وكانت عيـونه جامده , وقال بصـوت جامد " ليــــش تأخـرت ؟, ما وصلك أسامه إني أبيــك ؟ "
صقـر تعود على هالأسلوب الجامد ..
فقال بهـدوء " ييت أول ما افتجت الصلاة "
وقــرب من أبوه , باس راسـه . وقال " الحمدلله على سلامتك "
وما عاتبـه على السفـر من غير لا يعطيه خبـر على الأقل .
أبوه ما ترك الموضوع وقال " إفتجــت الصلاة من زمان ..أنا كنت مصلي بالمسيد "
" كنت قاعد أصلي بمسيد منطقتنا , ومريت البنك "
قعـــد على الكرسي اللي قبــال أبوه , وشاف لوحة الشطرنج , اهو دايماً يلعب مع أبوه هاللعبـه , وغالبـا ما يتنافسون ..
وما أنتبه لنظرة الأحباط بعيـون أبوه .
اللي كان يبي صقـر ينفعــل ويرد عليه بقلة أدب عشان يكـون عنده عذر يعصـب !
كان ولهان على صقـر , لكن جانب منه رافض يبيـن هالشي ..مو قادر يتقبـله ؟!
ناصر كان غاضب من نفسـه , من مشاعره تجاه صقـر , فقـــــــــــال بتساؤل غاضب " ليـش ما سددت إيجار بيـــتي ؟! "
رفع عيـونه عن اللوحـه وقال واهو عاقد حاجبه " أنا عطيتك مبلغ الإيجار"
قام أبوه من مكانه , وبغضب قال " أنا أستعملت هالمبــلغ حق سفرتي ..بتحاسبني ؟! "
لا حول ولا قـوة إلا بالله يا رب !
ليش عصب ألحيـن ؟
حاول يتمالك أعصابه على عدم منطقيـة أبوه "انا ومالي وكل شي حلالك يبــه .. بس أنا ما كنت أدري إنك استعملته حق سفره "
وبنــفس الغضب قال أبوه " بعد هذا اللي ناقص , تبيني أعطيـك كشف أحساب عن تصرفاتي "
حط إيده بتعب على رقبتــه .
لكن قال بقـوه " لأ لا تعطيني كشف إحساب عن تصرفاتك , بس بعد لا تحاسبني "
نــاصر حس بتأنيــب الضميــر البسيـط من هالحركـه , لكن هالأحساس نرفـزه ..لكن كمـــل " صاحــب البيـــت ذبحني حنـــــه , روح أدفــع له ألحيــن , وزين إنه عندك فلوس عشان تقدر تدفع"
يحـس بعض المرات أبوه يخلي عملية بر الوالديــن صعبــه ..
بس الحمدلله كله أجــر .
صقـر قال بهـدوء " شرايك أشتري لك بيــت صغيــر .."
قبل لا يكمــل قاطعه ناصر وقال بطريقة من يصرف النظر على هالنقطه " هذا بيتي وانا متعـود عليه , ما أبي أتــركه "
وكمـــل " ما أدري متى بتفهــــــــم هالشي ..وألحيــــــن كله منــك إحتمال يطلعني ..روح راضه وأعتذر منه عن التأخيــر "
مزاجه تعكـــــــر بصـوره أهو ما كان متصورها ..لو أبوه كان معلمه من البدايه جان عطاه فلوس السفره من غير هالحوسـه كلها !
ابـوه تكـلم بصرامه " اليوم حل لي هالمسأله ..عندي سهـره الليـله ! "
شالمشكــله اللي مو راضيـه تخلص ..
سهرات أبوه المعروفـه ..
كل يــوم .. كل يوم ما يمـــل ..
والجــيران دايمـاً مشتكيــن , من المصبنه , والرياييل , والأغاني تالي الليــل ..
ولمنــو يشتكون له اهو ! على أساس إنه ولده وله كلمه على أبوه , قال بطريقه جديه " يبـــا ما يصير تسوي سهره كل يوم .."
نــاصر تضايق من هالموضوع ..
فقاطع ولده بعصبيه " هذا اللي ناقص ..إنت اللي بتفهمني اللي يصير واللي ما يصير "
كمـل صقـر بنفـس المنطقيه "مو قصدي ..بس يبا كل يوم أغاني ..وسهــر بهالمكان ."
رد أبوه " مو شغـــلك "
شلون مو شغـــله , واهو اللي تعبان من حنــة هالجيران ..
اللي يتصــلون عليـه , وكلما شافوه يبدون بهالموال .
حاول بطريقه ثانيـه " يبا الجيران .."
رد أبوه بعصبيه " صقــــر إنت مو أبوي "
حس بالعجــز والغضـــب .. اللي دايماً يحسـه مع أبوه .
أبــوه لو شنو ما راح يتقبـل منه شي غيـر الفلوس !
ودخــلت عليهم شغاله , مبتســمه وتتضحـك واهي تقـول " ناصــر ..ناصر أكــو ..." وقطعت كلامها لما شافت صقـر ..وعضت شفايفها
صقر شافها , ما كانت لابسه الملابس المعتاده للخـدم ..وكانت حاطه مكياج .
أكتفى بهالشي ولف على أبوه ..وقال بغضـب مكبـوت " منـو هذي ؟ "
رد أبوه بنـرفـزه " مو شغلك "
الشغاله قالت بدلـع " ناصر ..ما يصيـر جدي ! نو صـرخ إنته ! "
ردت صقـر نظرته لها بتعجــب من جرائتها , ووقاحتها .
وعــرف بالضبـط شنو صفتها بهالبيـــت ؟
صقــر بغى يفقد أعصابه " زوجتــك عــدل ؟ مو أنت قايل لي إنك خلاص ما راح تتزوج بهالطريقـه "
ناصـر بغضـب " تبي تحــرم الحلال إنت ؟ "
ابوه إوعـده ..إنه ما راح يتزوج وحده بهالطريقه مره ثانيه ..
لكن الواضح إنه ردت حليمه لعادتها القديـمه .
ما يبي يحرم حلال , بس وده لو أبوه يتـزوج وحده , ويستقـر معاها وخلاص .
صقــر ما لقى الكلمات اللي يقـدر يرد فيها على أبوه ..رفع إيده بعجــز كل يوم في سالفه مع أبوه ..كل يوم .
وتحــرك للبــاب ..واهو يقـول " أنا رايح أدفع ....ســلام "
من جم شهر كان متزوج فلبيــنيه !!
وألحيـن هنــديه !
راح ناصر للدريشــه ..يتأكد من سلامة خروج صقـر !
كان على طرف لسانه يقـوله دير بالك على نفسـك , لكن شي قيده عن النطق .
دعا بقلبه (الله يحفـظك)
مشاعره متضاده تجاه هالأنسان ..

زيــــــــنه :

كانت قاعده تبدل اهدومها بطريقه سريعه , خاصه إنها لابسه بيجاما .
استغربت بعد ما تصل البواب (قاسم) على التليفون الداخلي طالب الحديث معاها شخصياً
و تفاجأت أكثر أنه متصل فيها لِوجود زائر لها ..وريال !
أول من خطر في بالها أنه عمها عبدالعزيز , أبو فواز الله يرحمه , لكنها تذكرت أنه مسافر للخارج .
بس لما أعرفت ان الزائر زياد , أستغربت أنها ما فكرت فيه .
علاقتها مع زياد عاديه وسطحيه جداً , لكن لما كان فواز يروح لزياد بأمريكا كان دايماً ياخذها معاه !
كان دايم مجابلهم ,و يتجول معاهم بأمريكا متى ما كان عنده وقت فراغ أو كان عندهم أهم وقت فراغ .
بس ليش ياي ؟
وألحيـــن ؟ شنو يبي ؟
ألبست بنطلون جيـنز ازرق غامق , مع بلوزه حمره واسعه لنص ذراعها و واصله لأعلى فخها , مشطت شعرها ورفعته بأهمال وبسرعه , كان شكلها مقبول وبسيط , يناسب من وجهة نظرها مقابله مع حمها.
(ما كانت حاسه بالصوره الجميله اللي تمثلها )
واهي قاعد تنـزل من الدرج ..درجتين ..درجتيـن
كانت قاعده تفكــر ..شنــو يبي زياد ؟ معقوله خالتها شيخه مطرشته عشان تعتذر !
وهل اعتذار خالتها بيخليها تقدر ترد لشقتها وتتخلص من الموقف اللي اهي فيه ؟
بس لأ حتى لو أعتذرت خالتها ما راح تقدر ترجع للشقه كرامتها ما تسمح .
منيـره مو موجوده بالبيـت , وصقـر ما تعتقد موجود ..هل سوت الشي الصحيح بأنها أقبلت تقابله بالحديقه ؟
أوقفت عند باب البيت اللي يؤدي للحديقـه الأماميه الموجوده .
بدت تحاتي هل تسرعت ؟!
إنزين إن درت منيـره بتعصب ..
وبدى قلبها يرقــع بقـوه ..إن درى صقــر .
حطت إيدها على قلبها ..ما حبت تعترف لنفسها إن هالرقعـه من الخوف .
أصلاً ما عندها شي تخاف منه , إهي مرأه ناضجه , رفعت راسها بتكبـر .
وافتحت الباب , ومشــت للحديقه.
اهي ما تخاف من صقــر .
وما سـوت شي غلط , وأصلاً شنو المهم إن عصب , رأيه ما يهمها , يمكن هذي إهي الفرصه اللي تسمح لها إنها تثبت قوتها له واستقلاليتها.
حماها ياي يزورها واهو بحسبة أخوها.. دخلته الحديقه , ما دخلته البيت .
وألحيــن بدى يشغـل عقلها فكرة ..ليش زيــاد ياي ؟
شنو يبي منها ..معقـول عرف باللي سوته أمه .
أو يبي يزيد على كلام أمه .

زيــــــــــــاد :

كان قاعد بكرسي الحديقه , بأنتظار زوجة اخــوه ..وكاس العصير على الطاوله اللي قباله ما شرب منه شي .
أول ما عرف باللي سـوته أمه قرر يجي , ويتكــلم معاها .
حس إنه هذا واجب عليه .
مهما كان فإهي زوجة الغالي , وما يصير يعاملونها بهالطريقه .
شلون راح تستقبله يا ترى !
العقبه الأولي وتخطاها على الأقل قبلت إنها تشوفه .
لما طلب يقابلها ما كان عقله معاه ..يدري إنه تسرع بطلب أسمها , بس ألحين ما يقدر يتراجع .
رفع راســــه بعد ما حــس بدخـول احد .

صقــــــر :

دخــل سيارته بغضــب , ورقع الباب وراه بقوه بعد ما أنتهى لقاءه مع أبوه .
ما يفيــد أي نقاش مع أبوه ! , ما يدري شنو يســـوي .
كان عاقد حواجبــه بتعكــر مزاج واضح .
دخل المفتاح بتنرفـز وشغل السياره , ألقى نظره سريعه على الطريق خلفه , بعد ما تأكد من خلوه , رجع بصوره سريعه .
حس بغليان الغضب داخله ..يحس بقلة حيــله فظيعه كلما ألتقى بهالأنسان .
عيـنه انتقلت للبيـوت , شاف بيت مالك البيت اللي يعيش فيه أبوه .
وسفط على جانب الطريق .
ونزل ..لازم يخلص هالسالفه , ما أرتاح من ردته أمس من السفر , ما نام الظهر , وحضر زاميـن الصبح والعصر بالكراجات , وألحيـن سالفة الإيجار.
وصل لباب البيت وطق الجرس .
أبوه يسوي اللي يبي ..ومنو اللي لازم يعتذر ويعـوض !! ..اكيــــــد أهو صقـر .
انفــتح الباب .
الشخص الواقف عند الباب رفع راسه وشاف صقــر وعلى طول كشــر , عصـب .
أصلا هالجار بالذات ,أخو مالك بيت أبوه ..كان يكـره صقــر من كان ساكن في هالمنطقه , ومن الناس اللي يعايرونـه , ومخليـن طفولته جحيـم ..فعشان جذي ما كان له نفـس يتعامل معاه أصلا !
وصقر كان متعود على ردة الفعل هذي , ما عبـر وجهه عن أفكاره , كان تعبيـر عن الجديه , والجمود .
وقال " السلام عليكم بومحمد "
بومحمد ما كلف روحـه يرد السلام وقال بهجــوم " إنت ما تقــول لي ..متى بتلم أبــوك ؟ إزعاج بالليــل , ورياييل طالعين ورادين بمنطقتنا..متى بيفكــنا أبوك من شــــره "
صقــر ما اهتم بهالكلام !
وقال " ويـن عمي بو سعود ؟ "
"يعني ما راح تسـوي شي , بس أنا أحذرك إن ما أرتدع أبــوك بينــا وبينه المخفـر "
الظاهر اليوم ما راح يخــلص ..
يدري إنه أبوه غلطان ..
الله يهداه تصرفاته تخليــه عرضه لكلام اللي يسـوى واللي ما يسوى .
ما يبي يتكلم أو يدافع عنه , مو ناوي يطول هالمقابله , وما راح يدافع عن نفسه لأنه أهو مو غلطان , واهو كبـر من زمـان عن محاولته كسـب رضى الناس , وبكــل صراحه وده يرد للبيــت وينام ..
فرد تكلم بجمود كامل وبرود تام , وعيــونه تزداد سوادها " يا بومحمد , أنا ياي عشان الإيجار , فلو سمحت ناد بو سعود "
وطلع محفظته من مخباته , وبدى يشوف بومحمد بزهــق وإنتظار ..
وبومحمد ما أعجبـه برود صقـر ..وعدم اهتمامه بالكلام ..وتصرفاته بكبرها ..فصقـر مو باين عليه الأسف , فرد يهجــم " أبــــوك.. "
صقــر اللي طفــح فيـه الكيــل قاطعه , وقال بصوره قـويه وبجمود جليدي " بومحمد "
لما وقف الريال عن الكلام من قـوة شخصيـة صقـر .
كمــل صقـر " أنا ياي إهني أدفع إيجار , وأظن اللي قاعد تشتكي منه جارك , إن كان عندك كلمه قولها له "
وقرر إنه يستعمــل الحيله اللي بتحــرك بومحمد ..
أغلق بوكــه وقال " ولا تدري شلون ..أنا ماني دافع الإيجار.. تفاهموا مع أبوي .."
وكان على وشـك إنــه يدخــل المحفظه بمخباته .
بغيـــظ قال بومحمد " طبـعاً نبي الفلوس .., وإنت ابوك ينوخــذ منه حق أو باطل , عطني إياها .. "
رد فتـح بـوكه وقال ببرود " جان قلت جذي من الأول وريحتني وريحت روحـك "
مد بومحمد إيده بمعنى عطني !
قال صقـر بهدوء " وين بوسعود ؟"
رد بومحمد بتأفف " طالع مو موجود "
شد صقـر على أسنانه بضيق كان متأمل إنه يخلص سالفة الإيجار اليوم " متى بيــرد ؟ "
رد بومحمد بجمود "ما أدري ! " ..وكمــل " إنت عطني الفلوس وأنا بعطيها له "
عنده خيارين , يا إنه يخـلص من هالموضوع ألحيــن وبسهـوله .
أو خيار ثاني إنه يرد بيوم ثاني .
لما فكـر بالموضوع , قرر إنه ما له خلق إيي باجــر بهالمكان .
طلع موبايله , ودور بين الأسماء على رقم بوسعـود .
وأتصــل عليه ..بعد السلام قال " بوسعود أنا عند بيتك ..وبغيت أسلم لك مبلغ الإيجار "
رد عليه بو سعود بلطف " والله يا أبوك أنا مو موجود بالبيــت ألحيــن "
قال صقـر بإحترام " انا عند بومحمد , بأسلمــه الفلوس , لأن المبلغ موجود عندي كامل "
بوسعود قال بإرتياح " أي خلاص توكل على الله , سلمه , وأنا إن شاء الله بأخذه منــه "
ودع بوسعود , الريال الطيــب .
تحت أنظار بومحمد الأنتقاديه !
صقر ما يهتم بهالنظرات ,بأشغاله اهو تعود إنه يغلق كافة الأبواب , واكتسب هالعاده من دخوله لعالم الأعمال .
تعود إنه ما يثق بأحد .
فتــح بـوكه , وطلـع المبلغ وحمد ربه إنه مـر البنك قبل ما يجي لزيـارة أبـوه .
يمكن من كثر ما تعود إنه إبوه ما يطلبه إلا بموضوع متعلق بالفلوس
وقبل لا يسلم المبلغ ..دور بمخابيه ولقى ورقـه مكتـوب عليها رقم , شــق الرقــم , وطلع قلم .
وتحت نظرات بومحمد المتعجبـه .. بدى يتلفت , وشاف أثنيــنه يمشـون بالممشى ..سلــم عليهم واهو بهالشي قطع كلام بومحمد بصوره رسميه ..كان السلام بطريقه سريعــه " السلام عليكم يا الطيبيــــن "
ورد واحد من الرجـال " وعليكم السلام "
قرب منهم صقـر واهو تارك بومحمد يشـوف الموقف بأستغراب ..
وصافحــهم " ولا هنتـوا نبي شهــود .."
وشــرح لهم القضيــه بسرعـــه وببساطه , خلتهم يروحــون معاه , الناس كلها تكون رهن إشارة صقر إذا كان له مزاج إنه يسحرهم بأسلوبه .
رد لبو محمد وقال " اكتــب بالورقه إني سلمتك المبلغ وإنكم ما راح تطالبون أبوي ناصر بأي شي .."
رد عليه بومحمد بسخريه " لهدرجه ما عندك ثقـه بأحد ! ترى مو كل الرياييل ..أبوك "
الشهــود الأثنيـن , وقفوا بتوتر ..
ما اهتم صقر بهالكلام يعرف إنه لازم ياخذ دليل على دفعه للإيجار , ما أحد مضمون بهالدنيا .
أبتسم بطريقه عاديه " عشان ما تغبني ولا أغبنك " وكمل " تبي تكتب ولا أنا اكتب "
" لا أنا أكـــتب "
بدى صقر يملي الكلام بومحمد ..ببرود
( أنا بومحمد : سلطان عبدالمحسن , أقر وأشهــد إني تسلمت من صقـر ناصر الـ.., مبـلغ الإيجار وقـدره ()ك.د ..عن البيـت الكائن في منطقة () بالنيابه عن أخوي محمد عبدالمحسن , لشهر () , كامل غير منقوص )
صقـر بعدها سلم المبلغ , و وقع أهو , و وقع بومحمد , و انذكر اسماء الشهود وتواقيعم , وارقام تليفوناتهم وبطاقاتهم المدنيه.
وخذا صقـر الورقه وتوجه لسيارته لما سمع صـرخه من بومحمد " قــول لأبوك إنه بسهراته اليايه ما يردنا عن المخفر شي "
ما ألتفت , ولا شرف هالكلام برد , ودخـل سيارته , شغل المحرك ...وطلع من هالمنطقـــه .
هالسوالف تتكرر كثير مع أبوه ..المفروض ألحيــن يتعود ..كل مره يحس بنفس الغضب وبنفس الغيظ إنه بموقف يكون فيه الطرف الأضعف لأنه مو صاحب الحق .
ضرب السكان بقسـوه بأيده اليمين .
مو عارف شلون ينفس عن غضبـه ..متى بيكبـر أبوه ناصر ويحس بمسؤولية تصرفاته .
أبوه صار أقل مشاكله , انضمت زيــن للقائمه ..
العضو اليديد ..ويعتقد إنها بتكون اسوأ عضو .
ما يدري شاللي طرى على باله وخلاه يصمم ترد البيت عنده واهو يدري ومتأكد إن هالشي بيسبب له مشاكل أكثر وبتاخذ من تفكيره مده أطول .
ليش ردها لحياتهم ؟! .
مكالمته اليوم مع أمه وإنكاره لتذكره لوجودها مع إنه سمع صوتها وعرف بوجودها بقرب أمه أثناء المكالمه و مع إنها ما غادرت أفكاره تخليه مستغرب من نفسه ومن سبب الإنكار !
نقل عيــنه للإشاره الحمره , وبدى يطق بأصابعه على السكان
كل ما يتذكر ملابسها اللي طلعت فيها اليوم يحس بيشيـب راســه , اشلون مسك روحــه وما منعها من الطلعه ما يدري .
بس الأهم إنها بعيـده عن زيــاد ..سخـــر من نفســـه ..الشائعه اللي أمس صارت حقيقه بعقله من كثر ما تكررت براسه ..ما كأنها شائعه تحتمل الصدق أو الكذب .
يحس بالأرهاق الفظيع يمكن إن ارتاح راح يعرف يفكر عدل , متى يوصل للبيت بس ؟
طاحت عينه على ساعة السياره ..الساعه سبع إلا عشر ..بقى ساعه تقريبا على أذان العشا وعلى جمعة الرياييل عنده بالدوانيه .
ما له نفس يقابل احد اليوم ..
خذا موبايله من المقعد اللي جمبـه ..واتصل على عبدالله اللي جاوبه على طول وبعد السلام قال صقر بصوت متعـب :
" عبدالله أنا اليوم ماني قاعد بالدوانيـه "
" ليش عسى ما شر ؟ "
" ما شر ..أمس من رديـت من السفر بلويــه ما نمــت عـدل , واليــوم بعد ما لقيت لي وقت أنام ...إذا تقـدر تيي اليوم للدوانيه امبجــر وتباشر الرياييل أنت وعلي راح اكون ممنون "
ولأن عبدالله ما كان عنده شغل بهاليوم , رد ببساطه " أبشــر خلاص ان شاء الله "
بعد أنتهاء المكالمه رمى الموبايل على المقعد المجاور , وسند ايده على الدريشه وسند راسه على ايده ..
زحـــــمه .
هذا اللي ناقصـــــني !
لما وصــل البيـــــت , كان الضغـــط مرتفــع عنده .
وأعصـــابه واصله للمليــــــــــون ..من الشارع والزحمه وسواقة بعض الناس مع إنه هالأشياء تتكرر كل يوم إلا إنها هاليوم مزعجه لأنه تعبان .
نـزل من السياره , ورقـع الباب وراه , وراح للباب الخلفي من السياره , وافتحه واهو يبحث بين مجموعة المظاريف الذي خذاها من المحامي , عن المظروف المتعلق بتجديد عقود الصيانة وتصليح السيارات اللي تجمع كراجاته و بعض الشركات واللي تحتاج حق تدقيق شديد منه , لأن هذي العقود هي اللي تدخل عليهم مبالغ هائله كل سنه تقريبا , يبي يدخلها معاه البيت عشان يدرسها لما يقوم لصلاة الفجر.
حس بأحد وراه , وألقى نظره جانبيه و شاف البواب ..ورد نظره للأوراق .
وقال " شنـو يا قاسم ؟ " وأهو مكمل يدور على أوراقه ..
قال البواب " بابا هذا في ريال في حديقه داخل بيت "
اعتدل بوقفـته بعد ما لقى الأوراق اللي يبيها..وبدى يعددها , ويشوفها , ولف على البواب وقال " الحديقــه !! وده للدوانيــه ..ألحين بيي عبدالله "
وكمل يراجع الأوراق , وبعد ما لاحظ غياب وحده من الأوراق رجع للسياره ..
رد سمع صـوت البواب يقول بتردد كأنه ما يدري يقول لمعزبه ولا لأ " بابا هذا قـول يبي ماما زيــنه ما يبي رجال ..دوانيـه ما يبي "
أعتدل بهدوء بوقفــته وبطــوله المهيــب اللي خرع الريال اللي واقف قباله , وألتفت ببرود لقاسم و عيــــــــنه تخــــرع من سوادها ..
وقال ببرود " ريال يبي ماما زيــنه ؟! "
رجع قاسم خطـوه لورى وقال بصوت منخفض " إي بابا , ماما زيـنه قول ما في مشكله , وديـه حديقه برا "
بدى يحس بشرار مشتعل بصدره ..لأنه عارف إنه مافي ريال له حق يسأل عنها .
لكنه أستهدى بالله , خاصه لوجود احتمالية أنه فاهم غلط .
تكلم صقــر ببرود " الريال قال يبي زيـنه يا قاسم ؟ "
اهو لما رد قال هالسؤال كان عشان يتأكد إنه اللي افهمه صح !
رد قاسم بثقـه " إيه بابا "
خذا صقــر نفــس عميــق .
وكمــل يقــول لقاسم " أنزيـــن ما قال يبيــني ؟ ..ما سأل عني ؟ "
هـــز قاسم راسه بالرفض .
ريال ياي بيته وما حشمـــه وسأل عن وحده موجوده عنده وتحت سقــف بيته ..
هذا أي ريال هذا .
لف للسياره مره ثانيه , واهو ماسك اعصابه بالقــوه , كان يحـاول بهالوقت يخفف من حدة غضـبه عشان ما يروح للحديقه وينفجـر بالريال .
طــلع ملف فاضـي من السياره , وحط الأوراق فيـــه , شكله على الرغم من هدوءه الظاهري .. مفــزع .
قاسم ما كان يدري شنو يسوي ألحيـن يروح لغرفته , ولا يظل واقف .
لما جاه صـوت معـزبه اللي ألتفت له واهو يقـول ببرود " شأسم الريال ؟ "
رد قاسم بهدوء " ج ياد "
للحظه صقــر جمد بمكانه أكثــر من جموده السابق ..
وظن إنه سمع الأسم غلط !
فقال مره ثانيـه ببرود " منـو ؟ "
رد قاسم " ج ياد "
زياد ..
زيـــاد ..
الغضــب غمــــره لدرجة إنه ما قـــدر يتحـــرك للحظات .
وتحــــرك فجأه بحــركه مفاجئــــه , إن وقف لوقت أطول من جذي بيذبح أحد .
الحقيــــــــر وصلت فيه الجراءه إنه يجي لها عندي وفي بيتي ..ويطلب يكلمها بالأسم .
من غيــر أي اعتبار له أهو كريال للبيت.
وقادته ريوله للحديقه الأماميـه اللي احتلت مكان الدوانيه القديمه .





الكاتبه

black widow

اتمنى لكم قراءه ممتعه , بأنتظار تعليقاتكم على أحر من الجمر


 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 26-07-10, 04:25 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 162919
المشاركات: 3,196
الجنس أنثى
معدل التقييم: فكري متاهه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فكري متاهه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

باذبحك يانوفه على هالقفله مووووووووووووووووووووت
زينه خذت فواز لانه صديق صقر لانها تبي تنتقم من صقر اللي اكيييييد بينه وبين ابوها موقف يخص بيع البيت عليه000000000000
منيره وش دورها بهالزواج وهل كانت تعلم بقصة حب صقر وزينه اولا؟
ناصر ابو صقر هالشايب العايب العاله على ولده بيجلب مشاكل لولده وليش شيخه ام فواز جابت طاريه بهالطريقه؟
ابراهيم الصديق الصدوق لصقر الله يعينك البنات مسؤوليه خصوصا بغياب الام للي عرفته ان بدريه واهلها ماخذين موقف سلبي تجاهه لكن ليش؟
وهل ناويه بهالسفرهتترك معه البنات على طول او انها تزوجت؟
طلال دابل كبدي الله ياخذه00000هو واسلوبه البايخ00000000000
نستنى الاحداث الجايه على احر من الجمر000000000000000

 
 

 

عرض البوم صور فكري متاهه   رد مع اقتباس
قديم 26-07-10, 05:50 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فكري متاهه مشاهدة المشاركة
   باذبحك يانوفه على هالقفله مووووووووووووووووووووت
زينه خذت فواز لانه صديق صقر لانها تبي تنتقم من صقر اللي اكيييييد بينه وبين ابوها موقف يخص بيع البيت عليه000000000000
منيره وش دورها بهالزواج وهل كانت تعلم بقصة حب صقر وزينه اولا؟
ناصر ابو صقر هالشايب العايب العاله على ولده بيجلب مشاكل لولده وليش شيخه ام فواز جابت طاريه بهالطريقه؟
ابراهيم الصديق الصدوق لصقر الله يعينك البنات مسؤوليه خصوصا بغياب الام للي عرفته ان بدريه واهلها ماخذين موقف سلبي تجاهه لكن ليش؟
وهل ناويه بهالسفرهتترك معه البنات على طول او انها تزوجت؟
طلال دابل كبدي الله ياخذه00000هو واسلوبه البايخ00000000000
نستنى الاحداث الجايه على احر من الجمر000000000000000


هلااااااااااااااا مليون بشوشو حبيبت قلبي منوره
يمااااااااااااااااااااه الحقوني شوشو ناويه تذبحني
والله بعد ذا الرد اني بنزل ان شاء الله البارت اللي بعده
وتستاهل شوشو على التوقعات الصاروخيه بصراحه
انتظريني وبنزل القاااااادم

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه black widow, black widow, زين صقر, زينة هي الموت و المنعوت و النجوى, زينة هي الموت و المنعوت و النجوى للكاتبه black widow, قصة زينة هي الموت و المنعوت و النجوى
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t145707.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 19-08-14 11:35 PM


الساعة الآن 09:55 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية