لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-07-10, 02:49 AM   المشاركة رقم: 141
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة الكلام العذب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 172238
المشاركات: 902
الجنس أنثى
معدل التقييم: كبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 233

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كبرياء الج ــرح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اقدار مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





هذا الإبداع المتجلي هنا وشمٌ في سماء ليلاس ..!


كبرياء ..



لم أصادف شاعريةً سُكبت في طيات حكاية كما صادفتها هنا منذ وقتٍ طويـــل !!





شكراً للصدفة التي اولجتني لهذا المكان وجعلتني انتشي مع ابطالك حد التقمص ..




وشكراً لكِ ان جعلتِني اسكن هنا انتقل بين عذوبة الحرف لروعة الحدث ..


وشكراً لصديقتي التي الحت عليّ بقراءة هذا الإبداع ..



مطلق ..


الجبل الذي هزته نسمة هوا ...




انتظر خلخلتك بقوة !!





وليلى .. اتخيلها كالنسيم ..


وتخيلي ياكبرياء النسيم .. !




وأمام الجبل ..!!! :)










سلطان ..


رُغم العشق والهوى ياسلطان الا ان سكين الفراق قد تجعل منك شرساً يعبث بالمسافات التي خلقها زواج ليلى بينكما ...

ربما تهورك ياسلطان سيورث غابةً تحفها الأخطار في حياة ليلى ...


ارجوك اهدأ !!








اما فاتن ..

اتمنى الا تكون ذاتها العدوة التي تسعى للتخريب بالحيل وأساليب الإلتواء ..! وتستمر بحالها هذا ..


اصلحها الله ومن مثلها ..









بيني وبينك ياكبرياء ..



اراك مختلفة عن اي كاتبة ..




مختلفة جداً ..


بدءاً من العنوان الملفت ومروراً بالمقدمة المدهشة جداً .. والإسلوب المبهر .. وانتهاءً بقصة ناضجة رُغم انها لم تتجاوز النصف بعد ..! << اظن هذا ..!



كبرياء الشاعرة ..!




الكاتبة من طراز آخر .. من الناحية الأدبية ..


والقاصة التي تتقن تحريك الشخوص وإدارة الحوارات وممارسة التشويق بفنٍ ومهارة ..



بعض الجمل تجبرني لإعادتها كثيراً .. فأقرأها بدهشة وإعجاب " ماشاء الله لاقوة الا بالله ، حفظك الله وزادك ابداعاً "





أبارك لنا قراء القصص وأبارك للوطن ليلاس انك هنا ..









اعذري مروري السريع ..


فقط احببت ان ألقي السلام ، وأصافحك ، وأقولها كلمة حق بأنكِ منهلٌ عذب للإبداع وسحر الكَلِم ..











اكملي كبرياء ..


سنكون معكِ بإذن الله ..


سننتظر بلهفة ..


وسندفعك للأمام لأن هكذا قلم لايحق له التوقف ..



بل لابد ان يشمخ للسماء بعنفوان ... وكبرياءٍ ايضاً !!!








دمتي بسلام وطمأنية وراحة بال ...









أقدار أيتها المبدعه ...

لي وقفه طويله مع كلماتك المشجعه امام ذلك التواضع الذي رسمته هنا
في البدايه >> يسعدني بحق ان افخر بتواجدك على متصفحي
لقد اصابتني سعاده بكون قلمك قد مر بي منتشيا بإعجاب ..اقدره بحق
و اشكر تلك الصديقه التي جعلتك تعبرين بروايتي لازيد من افتخاري
لكوني اولا من ضمن هذا الصرح العالي ليلاس و اخرا لكونك متألقه في ذلك الصرح ..
اشيد بإعجاب بشخصك السامي و عطاءتك الفائقه الابداع
كلماتك جعلت من العطاء لكم مسؤليه عظمي يجب ان احترمها بدايه و هاجس في تحقيق ما هوالافضل للسمو و المعالي و للتعرف على من هم امثالك المبدعون ..
سأقف طويلا على الكلمه ..و سأتنبه متى اضع النقطه للاكتفاء
لكن حقا اقدر مازرعتيه في نفسي ..من حب في العطاء والتفاني
والكتابه بإخلاص و حب ..

اقدار ..اشكرك حقا على حضورك المميز
يسعدني ان تكوني متواجده و لو من خلف الكواليس
دمت بود والى الملتقى القريب ..

 
 

 

عرض البوم صور كبرياء الج ــرح   رد مع اقتباس
قديم 18-07-10, 03:15 AM   المشاركة رقم: 142
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة الكلام العذب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 172238
المشاركات: 902
الجنس أنثى
معدل التقييم: كبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 233

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كبرياء الج ــرح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


صباحكم خير و سرور اعزائي
حبيت انزل البارت الخامس عشر هالوقت لاني مشغوله لاحقا ..
ان شاء الله يعجبكم ..دمتم بود


البارت الخامس عشر :

رفع رأسه شامخا بفخر و اعتزاز و قدمه قد وطأت تلك السمراء ..ارض الوطن
حيث العشق الازلي ..حيث الاجداد وضعوا رواسي الاصاله ..
حيث تسمع في جنباتها وقع الخيول وصهيلها الحر ...فدائيه الروح والجسد هو نبع الارتواء
نبع الوفاء ..الاخلاص والتضحيه مقابل كرامه ارض و هويه وطن ..
ضمته الارض الطيبه و حضنته بكل امانه ..
ارض ليست للبيع ابدا ولن تكون بمشيئه الله ...

ابتسم و هو ينقل هاتفه لاذنه و قلبه يرن مثل ذلك الرنين المتعالي من الجهه الاخرى ..
:الو
ناصر :الو السلام عليكم
مطلق :ياهلا والله وعليكم السلام ...
ابتسم ناصر وقال :ابغى فنجان شاهي بالنعناع جاهز على الفور ..ربع ساعه وانا عندك
مطلق :ناصر ..تتكلم جد ..ليش ماقلت لي ؟
ناصر :حبيت اسويها لك مفاجأه ..
مطلق بفرحه صديق :تو مانورت الرياض ..انا جايك الحين
ناصر :ابو ناصر اقول خلك في استقبالي ..اني واصلك الشركه
مطلق بضحكه :حياك الله ...انا في الانتظار
وقفل منه وقلبه يضحك ..و اخير بيلتم الشمل و تعود الحلقه المفقوده لاكمال الدائره ..
تنهد براحه اخيرا ...صديق الحياة الوحيد بيكون بالقرب ..

******************

كان الوقت الظهيره لما سمعت طرق الباب بقوه ..
قامت سلوى من مكانها و لحقتها ليلى ووقفوا قدام الباب ..
سلوى :بسم الله ..خير ان شاء الله مين اللي يدق بهذي الطريقه
ليلى بنفس الحيره :يارب سترك ان شا ءالله خير .
خرج سعود بسرعه ..و فتح الباب ..
دخل سلطان بهدوء مبطن بثوره غضب ..و بعد السلام ..دخل للمجلس
وقف في نص المجلس و عيونه تترقب سعود ..
سعود حس بإحساس غريب جيه سلطان وراها سبب و السبب هو يعلمه :
تقرب له سعود وسأله :الحمد لله على السلامه
سلطان :الله يسلمك ...صدق ياسعود اللي سمعته
سعود :حياك يا رجال اجلس و تقهوى وبعدها نتكلم
سلطان :ماعندي وقت ,,قول الكلام صحيح او لا
تنهد سعود وعيونه ابت ان تلمح تلك الوخزات التي تتطاير من سلطان البائس :ا ي كلام يا سلطان
سلطان بنرفزه :انت تعرف عن اي كلام اقصد ..عن ليلى صحيح اللي سمعته
سعود و شاء ان يختصر ذلك العذاب وينهي امله المعدوم :ايه يا سلطان الكلام صحيح

تجرع تلك الغصات بكبرياء رجل محاولا ان لا تهزه خيبات الامل و حطام الاماني
و ان يظهر بجمود وصلابه ..غير مبالي لكن هيهات

قال بهدوء :ليش يا سعود .
ابتسم سعود و قال مسايرا لمشاعر سلطان :النصيب يا سلطان ,,النصيب يا خوي
تراجع للخلف وغمض عيونه يهدي من روعه قال بصوت غاضب : انا قلت لك اعطيني فرصه معها ليش خنتني يا سعود
استغرب سعود لهجه الاتهام اللي يتكلم فيها وقال بهدوء :سلطان تعوذ من الشيطان ..البنت اعطتك ردها و خلاص الحين
هي على ذمه رجال ثاني ..
تردد اصداء تلك الكلمه ..و كأن نصلا حادا ينغرز بداخل قلبه منطلقا اهاتا لا يسمعها سواه
رفع يده و مسح وجهه و عيونه تركز على نقطه سوداء بعيده رسمها عقله للابتعاد قليلا .. وللتروي قليلا
لمحو صوره العذاب من وجهه ولو قليلا ..وكل هذا اصبح مجرد رغبات
اقترب سعود ومسك كتفه وقال بحده صديق مبطنه بود ولين :سلطان ..انا كنت اكثر الناس فرحه لما جيت و خطبت اختي
لكن ربي ماشاء ..لا تحط بيننا الحواجز في مسأله مالنا يد فيها من البدايه ...
ابتسم سلطان يخفي مراره قد ارتسمت على ملامحه وقال : قلتها يا سعود النصيب ..النصيب
يالله انا استأذن ..بروح البيت
مسكه سعود وقال :اقعد معنا للغداء ..
سلطان :تسلم يا سعود ..لكن والله هذي رجعتي من السفر ..حتى البيت مامريته
تركه سعود والابتسامه تبدد ملامح الضيق و الغضب :على راحتك ..نلتقي ان شا ءالله
سلطان :سلم على اجدادي ..والسموحه منك يا سعود

قالها مودعا ..نثر كلماته البائسه بخيبه امل ما تلبث ان ترجع و تفتح جروحه ..و ينتظر مرور الالم عابرا بدون شيء يذكر
متجرعا طعم اليأس بحرات العذاب ونفاذ الصبر ..و تحت تلك الشمس الحارقه نفث دخانا من حلم مكتوم تحول لرماد وبقي
الغضب يشعل في نفسه نارا عظيمه .يخاف شرها و خيرها ...

*******************

دموع على مرأى الحقيقه الموجعه ..لم تكد ان تتخطاها حتى عادت و طفت على وجه الحياة..
ادركت بمراره الالم الذي صنعته لغيرها ..و هاهي العقوبه الصارمه التي تستحق ..تتجرعها بصمت.
تذبل رويدا .. رويدا ..تحت السحق المستمر لمشاعرها الحيه النابضه داخلها..

كانت تجلس في الحديقه تراقب من بعيد ..دوران نحله عاجزه عن ايجاد زهره ترتوي منها .
التفتت للقادم و ابتسمت ...جلس جنبها و مد يده لكوبها ..يشرب منه
زياد :صباح الخير
ريهام :صباح النور ..غريبه اشوفك مبكر اليوم ..شو عندك ؟
زياد :عندي مشروع جديد ..شركتنا متعاقده مع شركه كبيره ..و عندها مخططات كبيره للبناء ..
ريهام :الله يوفقك ان شاء الله ..
زياد :الله يسمع منك ..لازم ابذل جهدي ..لانهم طلبوني بالاسم
ريهام بضحكه :و الله صرت مشهور..
حرك شعره لورى و قال بغرور :من زمان ياماما..لكن انا متواضع ما اقول لكم ..
ريهام :اقول لايكثر ..انت و تواضعك
اخذت كوبها من يده ..
زياد:ميته على هالكوب ..من زينه ..الود ودي اعرف من حرف sاللي حاطته ..
و طول الوقت ماسكته ومحافظه عليه ..و لا قطعه اثريه ..
علا احمرار وجنتها بإفراط و كأنه ضغط بيده على موقع جرحها ..قالت بإرتباك :هذا حرف اعز صديقاتي .
زياد :و الله انتم يا البنات مخفه صراحه ..
ضربته على كتفه و هويضحك على تعابير وجهها ..
مسك الجوال ورفعه لاذنه و هو يتفادى ضرباتها له ..
رجع دق على الرقم ..و قال :هذا الولد بيدخلني شهار من اوسع ابوابه ..
ضحكت ريهام :اصلا انت خالص ..من هو ذا اللي بيسوي خير فيك
زياد بقلق :سلطان
بلعت ريقها وهي تسوي نفسها طبيعيه :علامه سلطان ؟
زياد :دقي على اخته اسأليها هو في البيت ؟
ريهام :وانا ويش دخلني فيكم ..دق على البيت..
زياد :ريهام و الله اتكلم جد ..بقولك لكن بعد ما تكلمين اخته و تسألينها ..
تأففت ريهام و مسكت جوالها ..و اتصلت على على رغد على طول
رغد :اهلين ..شو هالصباح الحلو اللي اسمع فيه صوتك
ريهام:تسلمين ياقمر ..ازيك يا حلوه
رغد :الحمدلله ..انتي ازيك ؟
تدخل زياد ..بسرعه قلبتيها مسلسل مصري ..
والله لو اقعد استناكم لبكره ما خلصتم من المجاملات والسوالف ..
رغد بضحكه :وشفيه الحج متولي ..زعلان
ريهام :حلوه الحج متولي ..طفشني يسأل عن سلطان يقول هو في البيت ..؟
رغد :لا والله توه خارج مع ابوي ليش يسأل ؟
ريهام تطالع زياد :يقولك يدق عليه لكن ما يرد ..
رغد :ما ادري يمكن حطه سايلنت او نسيه في السياره
ريهام :ماعليه ..سوري على الازعاج يا رغوده لكن حكم القوي
رغد :ولو ..يعني الله يخلي الحج متولي ..اللي سمعنا صوتك
ضحكت ريهام و قالت :يالله باي ..سلمي على خالتي
رغد :يصل .وانتي كمان

قفلت منها و عيونها على زياد ..المشغول بالجوال
حطت جوالها على الطاوله وسألته :الحين قول ايه السالفه اللي بينك وبين سلطان ؟
طالعها بنظرات قلقه :و الله ما ادري ويش اقول ..عجزت معه
ريهام بخوف داخله حاولت ما تظهره :وشفيه سلطان ؟
زياد :الرجال استخف ..تنهد و كمل :زعل لانه ماقلنا له عن خطوبه ليلى ..
ريهام :صراحه اي واحد مكانه ..على الاقل يتحسس من الموضوع
رجع لها وخزالضمير بعمق كبير و هي تشوف ما صنعته يدها وين وصل بغيرها ..
زياد :لا و اللي يخليه يتعذب اكثر ..انه طول المده اللي قضيناها في الشرقيه ماكان يحاول ينساها
كان يفكر في طريقه ثانيه علشان يخطبها من جديد ..

ألم /جراح /خبيه امل طويله المدى..

ريهام بحزن :مسكين الله يكون في عونه ..
زياد :ايه والله ..
اقترب منها و قال :ودي اعرف هي ليلى ليه رفضته ؟

صمت موجع /انحطاط في قعر كابوس مزعج يطول احلامها الواعده..

هزت رأسها بهدوء تنفي السبب و كل حزن العالم يقبع في قلبها ...
لا شفاء له ولا حتى دواء .....

فاصله عقل .. و ارتواء قلــــــــب

عوده لحظه ..
لاهثه و كأنها ادركت حقيقه غائبه منذ عصور ..
انزواء صامت و غياب عن الوعي
احتضار حلم و نزيف احساس حتى الموت
لابد للعوده أليس كذلك ؟
لا غربه و رحيل عن عالم واقعي
لا هروب و لا اسقاط للمشاعر
ادراك و تحدي للبصائر
لا فرضيات مؤكده او مصير محتم بلا محاله
عقاب للعاطفه و انتصار للعقل .. لابد من ذلك
شموخ سقط و صمت يعلن النهايه..............بقلمي

سمعت صوت ابوها وخرجت من قوقعتها هاربه منها
قرب منهم وهومبتسم بحب :صباح الخير
زياد يبوس راسه وتتبعه ريهام اللي قالت :صباح الورد
ابو زياد :وين امكم ؟
زياد :شفتها في المطبخ ..
ابو زياد يسأله :وانت روح شوف اجدادك وسلم عليه ..بيرجعون قريب للديره
زياد :وليش مستعجلين على الرجعه ..
ابو زياد :يعني ماتعرف جدك ..الارض والحلال شغله الشاغل ..
ريهام :خلنا نزورهم يبه بكره او بعده ..
ام زياد تدخل و الشغال وراها بالفطور :مين اللي بتزورينهم ؟
ابو زياد :تقصد اهلي ..
ام زياد :اي والله فكره .
زياد وقف وقال :انا بشوف اي وقت اكون فيه فاضي ..و بسلم عليهم .
ام زياد :وين رايح يمه..خذ لك لقمه وبعده روح
زياد :مستعجل يمه ..تأخرت عن الشغل ..يالله مع السلامه
الجميع :مع السلامه ...

*************************

واحد ..اثنين ..ثلاثه ...انطلاق

ركضت سمر ..متجاوزه التوائم ..و هي تضحك عليهم
وصلت خط النهايه ..و قفزت ..وهي تصرخ :انا الفايزه ..يييي
رؤىالصغيره :ثمر انتي تفوذين كثير..
ضحكت سمر و هي تبوس خدها :علشان انا اسرع منكم كلكم ..
شافت اروى و ريما زعلانين منها
قربت منهم وقالت :وانتم ليش زعلانين..خلو عندكم روح رياضيه
سمعت ضحك خلفها ...
نايف :الله واكبر عاد يا ام الروح الرياضيه
مساكين والله خواتي ..معطينك وجه ...زياده ..والمشكله ما يلقون الا انتي
سمر :وانت شو دخلك فينا ؟يقولك المثل يا داخل بين البصله وقشرتها ....الخ "
ضحك وقال:اما هذي صادقه فيها ..عليك ريحه زي ريحه البصله..
سمر تشم نفسها و بعصبيه قالت :نايف يالثور ..تكلم معي بإحترام ..لاتنسى اني خالتك
وقف قدامها وغطى عليها ..رفعت يدها فوق عيونها وقال :ول ول غطيت علينا الشمس
نايف بخوف :اذكري الله لا تصيبني عينك يالحسود..
سمر :ما بحسدك .بالعكس حسدي فيه فايده ..
:لا ولله ويش هالفايده يا مدام كوري..
سمر بفضول :مين هذي مدام كوري ..خدامه ؟؟
ضحك عليها و قال :لا ممرضه ...يالله قولي شو الفايده ؟
سمر :والله يا ابن اختي العزيز اكتشفت اني كلما حسدك تزيد طول في عرض ماشاء الله عليك
ضربها على راسها و تركها لكنه التفت عليها وقال :و انا اكتشفت انك مع الايام تزيدين غباء ..لا موالايام..كل ثانيه و دقيقه ..
سمر بحقد :اانا .. طيب يا نايف ...انا ما يكون اسمي سمر ان ما قلت لامك عن هذي مدام كوري ..
ما باقي الا هي تخز حتى الممرضات ..شباب اخر زمن ...
لحظات و ما وصلها غير ضحكته العاليه ...

********************

دفنـت صوت الحب بأعماق صـدري
وشربت كاس المــــر وأخفيت عبـــــرات

ومع كل ونـــة قلب قــدمت شكــــــــري
للجـرح والدنــيا ودرب المتـاهـات


مر يومها الطويل كالعاده ..لكن لم تكن وحيده ..شعور غريب يلازمها
زاد سلطان من ذلك الاشتعال الذي ظنته قد اخمد .
سلطان :
سافر ...هرب يتجرع مراره الرفض وقسوه الصفعه المتمرده على وجه الاحلام ...
سافر ...و عاد وهو محملا بنفس العذابات والاسى وليزيد عذابي انا ايضا
خيم عليها الحزن فجأه...و تركت كل العذابات تمر امام عينيها ..
احساس وجل تلك اللحظات ..لا تمحى بسهوله ..
ليس بدخيل مر على حياتي مرورا عابرا و توقف..
ليس انت ...
سامحني ..اذا استطعت
اتفهمني ..بل انت من تفهمني ..ألم تمنح صبري أمل
ألم تعلمني معني رفرفه القلب بين جوانحه..
رسائلك نطقتها عيناك قبل لسانك
ترجمتها نبضات قلبك ...فسمعتها جيدا
سامحني ..فحياتي من دونك عذاب
و معك اشد وطئا من العذاب ..
ألاتعلم ..
ضاق تنفسها ..و نقص الهواء في حجرتها ..تعثرت في خطوتها ..و طاحت
حطت يدها على صدرها ..زاد هلعها ..و تضاءلت قدرتها على سحب الهواء ..
و عيونها اغرفت بالدموع ..خافت تموت وحيده ..و بهذي الطريقه ..وينك يمه وينك يا سعود ..جدتي ..سلوى
و تذكرت كل شيء ..بتتحاسب اكيد ..كيف اعمالها في الدنيا ..ذنوبها هل محتها بالحسنات ام مرت مرور الكرام عليها
..يارب ثبتني عند الموت يارب
يارب ألطف بي ..اغفر ذنوبي يارب .."اللهم اعني على غمرات الموت "
استرخى رأسها على الارض ..و ذكرت الله بين شهقاتها المكتومه ..
دخلت هند و هي ماسكه التلفون ..قالت.:ليلى ..سمر....و صرخت بصوت عالي .و هي تجلس جنبها
:ليلى وشفيك ...بسم الله ... هند وصوتها مالي البيت ..
مسكت هند بقوه ..و الدموع تغرق وجنتيها ...
كم مر من الزمن ..كم دقيقه اوساعه توالت عليهم جميعا ...بكم حسبوا تلك اللحظات الصعبه
اكانت امنيتهم ان يغمضوا اعينهم و يفتحوها و كأن شيئا لم يكن ..
كم ابتهلوا بالدعاء عندما وقع المصاب ..كم ذللت رؤسهم لذو الجلال و الاكرام ..
دموعهم تحرق قلوبهم ..هل فقدوها بغمضه عين ..
هل رأوها جثه مسجاة ..تلفظ انفاسها الاخيره..
كم هالهم منظرها و الحياة ..قد اختفت من معالم وجهها ..
اااه لو تعلم كم يتمنون ان ينتقصوا من أعمارهم الطويله و يهدوها لها في ساعتها هذه
"اللهم ثبتنا عند المصاب الجلل"
قيمه الايمان ..و قوه الثبات ..و الحكمه من كل هذا ...
معانيه عظيمه ...فسبحان الله .

اِلـهي ما اَظُنُّكَ تَرُدُّني في حاجَة قَدْ اَفْنَيْتُ عُمْري في طَلَبَها مِنْكَ.
اِلـهي كيف اَنْقَلِبُ مِنْ عِنْدِكَ بِالَخْيبَةِ مَحْروماً، وَقَدْ كانَ حُسْنُ ظَنّي بِجُودِكَ اَنْ تَقْلِبَني بِالنَّجاةِ مَرْحُوماً.
اِلـهي لا َتَرُدَّ حاجَتي، وَلا تُخَيِّبْ طَمَعي، وَلا تَقْطَعْ مِنْكَ رَجائي وَاَمَلي
سِّيّدّيّ بّآلّقَلَبُ حَآجِهّ .. هَلّ لَهآ مِنكَ ـأنَفِرآجَهّ ..

******************


في مكان اخر :

ابتهالات نفسها الوحيده تصدع جدران الصمت..تنشط بعد غيبوبه طويله ..
رؤيته اكبر سعاده تمنحها الايام الغابره لها ..
يا ليتها تسرق مهجه الحياة .و تأخذ من عمرها مقابل ذلك .ولو قليلا ..
حتى تشبع ناظريها به و تصبر على فرقاه طويلا
..ما زلت سعادتها مضمحله و لن تكتمل إلا بإكتمال القمر ..في حياتها
تشهد لياليها سهادا طويلا ..غيرناعمه بالنوم ..او هانئه بالحياه ..
اه مااشقاك يا سنين العمر ..
و ما اقساك يا دنيا
حكمتي علي بالعذاب
حرمتني من لقيا الاحباب ..و معانقه السعاده و الامل بينهم
اسكنتي في روحي شبحا من الماضي الدفين
وسرقت اجمل سنيني ...يا دنيا
بحكم الغادرين ...
ثقلوني بالهموم ..
و حملوا عمري سموم ..
ضعت معك في خيالات ورسوم

عيناها تراقب حركه طفلين عابثين ..تبتسم لهم و ترى مالم تراه في حياتها السابقه ..
وطرق على الباب حفظته جيدا ..لذلك الزائر ..المحبب لقلبها
دخل بكل هيبه تراه و ابتسامته تمحي حزنها الماضي وتجدد امل بالغد الواعد
وقفت له بإستقبال حار ككل مره ..
:هلا يمه سعود
انصاع لها بالقبل بكل حب لتلك الطاهره
سعود :هلا فيك يالغاليه ..اخبارك ؟
ابتسمت وكأنها تقول انظرالي لقد عدت للحياة بوجودك يا ثمره وجودي

ياسنين عمري..كفايه حزني ياسنين
خلاص بأن الذي يستاهل أحزانه
لفي جروحك وكفي دمع يا عينى
غني لزهرة حياتي باقي الوانه


********************

مطلق :

فكره مشغول بذلك اللقاء القريب مع صديقه ..راحه عندما رأه ..ارتخت شده اعصابه
لم يكن ليهدا او يستكين الا بوجوده
ذلك العتيد صديق الروح ..تؤامه النقيض
مطلق مع ناصر في ا حدى المقاهي الهادئه ...
مطلق و عينه على تموجات كوب قهوته ..و تفكيره يبعد عنه كيلومترات ..
ناصر و يدق على الطاوله للفت انبهاهه :وين وصلت ..؟
مطلق :بالي مشغول ...عندي اكثر من مشروع ..و عقلي مزدحم بالافكار
ناصر بإبتسامه ..دون كلام
مطلق يقترب منه :إبتسامتك تنرفزني زياده ...طلع الحكي افضل .
ناصر رفع يديه بإستسلام :خلاص ..استسلم ..يالله عاد قول ..متعب نفسي و جاي من المطار ..
و لا ارتحت ابغى اسمع سوالفك .
مطلق ورجع يحدق في كوبه قال :مافي جديد...انت تعرف كل شيء ..اذا كنت تبي تعرف عن زواجي ..
فهو زواجي تقليدي بحت..
ناصر بإستياء :طيب ليه تقولها كذا ..و كأنك شايل هموم العالم على راسك .
مطلق :لا ..ابدا ..عندي امور كثيره تشغل بالي ..و سيره الزواج قلبت موازيني فجأه ..
ارتخى ناصر على كرسيه و راقب صاحبه بهدوء و كأنه يدرس شخصيته ...
طالع ساعته ..و دفع الحساب ..و تفاجأ بسؤال ناصر المباغت :ليه ما رفضت الموضوع او أجلته بما انك مشغول ؟
بعد لحظه تفكير قال ببساطه :نصيب . و اكتفى بالصمت ..حلا و وسيله .

يتقاسم مع الموت برودته و جموده ..
..و الصقيع و التجمد ..عالمه الوحيد ..
غائب حاضر..و تدعي الحياه ..كيف هذا؟؟

ابتسم و عيناه تتأمل حبات من عنقود ماسي...يتمعن فيها ..و بريق يلمع في اغوار عينيه .
يتأمله بهدوء ويتخيله لبرهه على عنقها ...
لم يلمسه ..ولن يتجرأ ..ان يمسه حتى ..
يتفحصه من بعد ..و عينيه تبعد اكثرمما يرى و تطوله يده ..
وفاء بنظره :ها مطلق عجبك ؟
مطلق ينقل نظره بينها وبين العقد :حلو
وفاء بخيبه :بس حلو ...يعني ما عجبك..
مطلق :عجبني ..يعطيك العافيه ..متى تروحين انتي والوالده ؟
وفاء جلست جنبه و كأنه حست فيه يضيع في الكلمات اللي وده يقولها .
ناظرته بعمق و قالت :مطلق ..علامك ياخوي ؟
مطلق بنظره عاديه :مافيني شيء ..حدي مشغول ..و..
وفاء :ياخوي شكلك ماانت فرحان ..او حتى راضي ...لاحظت عليك في الاول و قلت انك عادي ..؟
يمكن استعجلنا وانت....
مطلق :لا يا وفاء..مو هذا القصد ..انا مشغول صراحه ..
وفاء :يا خوي ..شغلك ما قلنا فيه شيء ...الكل ملاحظ عليك انك ما تهتم ..
حتى امي بدت تفكر انك ما تبي تتزوج إلا علشان خاطرها ...قول يا خوي
مطلق :ابدا يا وفاء ..تعرفين في البدايه ماقدرت اتزوج لان حالتنا ما كانت تسمح ..
مسحت فكره الزواج من عقلي حتى اشوفكم مرتاحين في حياتكم ..
و اشار بيده على حاله و قال ساخرامن نفسه :شوفي الحين وصلت للثلاثين لكن رغبتي في الاستقرار و تكوين عائله ..
انخمدت داخلي ..تعودت على حريتي و استقلالي ..و فكره زواجي شلتها خلاص من راسي ..
وفاء برفض واضح :في اعتقادك مبررك هذا بيمشي علي ..يا اخي كل الرجال الحين ما يتزوجون إلا في الثلاثينات ..
هذا سن النضج يا ولد ...
ضحك مطلق وقال :انا نضجت من يوم عمري 17سنه ...وسكت لحظه و مرت على وجهه معالم حزينه ..

سكتت وفاء و نفس الحزن يمر عليها ...هي في هذا الوقت كانت متزوجه ...
لكن عاشت معاناته اللي يحاول يخفيها عن الجميع ...
واضحه في خطوط وجهه و تمر من خلال عينيه كلما ذكرت طفولته التي لم يعشها كما يجب ..

انتحل ابتسامه مصطنعه و قال بصوت جامد :بروح المكتب عندي شغل ضروري ..
مشكور ياام نايف ماقصرت تعبتك معي ..لكن و الله يالحريم ما يندري عن اذواقكم ..
ضحكت وفاء و وقفت معه :انا كم عندي مطلق ..يا علني فداك ياخوي ..ام عن الذوق ترى ما يحتاج ...بيعجبها اكيد .

ابتسم و ترك المكان بهدوء ..كتلك اللتي تعتلي زاويه من دماغه و تنهال عليه بصبر وتمهل...
دخل مكتبه ..و تجاهل الظلام اللي تقبع فيه ..جلس على كرسيه ..و عيونه تحدق في الظلام و لا يرى الا نفسه فيها..
و مشاعر تحاكي روحه الحزينه ..
اغمض عينيه ليسدل ستاره الحاضره و يمر من خلال الماضي عبر اله الزمن التي لا تتوقف في دماغه ..

كان في السابعه عشر من عمره عندما اودع والده لمثواه الاخير ...
لم يكن يتوقع ان يعيش بمفرده مسؤؤلا عن والدته و ثلاث بنات ..
صراعا قويا مع الحياة كان يصرعه كل مره ..ليشتد عوده و وينطلق في الحياة كرجل في الاربعين من عمره ..
لم يكن يحتمل تلك النظرات الغريبه و القريبه من الناس ...
تشفق لحاله و صعوبه المشاق التي يعانيها و كان ذلك لا يزيده الا قوه و صلابه ...
والده ذلك الرجل الخمسيني ..زرع فيه الكثير ..محاولا ان يتدارك الزمن الذي يسبقه ..
متوقعا يوما كهذا ..فدربه على العيش بكرامه و قوه الاحتمال ...
و بعدها اودع فيه مراره القسوه و المعاناه و ترك الحياة ....

لم يبكي ابدا ..حتى ولوانفرد بنفسه و عصرت به الذكريات و احتدت الالام والصعوبات عليه ..
كان يحتمل و يحتمل ...من اجل والدته تلك المسكينه التي لا تنضب الدموع في عينيها كلما تراه ..
او حاجه طفلتين فقدتا والدهما في سن مبكره ..و احده منهما لم تبصر النور بعد ..

لم يعش يوما تلك الطفوله المسماه ..كان غريبا عنها ..والده كان مصابا بفشل كلوي ..
اضطروا بعدها لترك قريتهم و اللجوء للمدينه ليكون قريبا من المستشفي الذي يتعالج فيه ...
كم كان ذلك صعبا ...ان يقاسي الحياة تدريجيا حتى تصرعه بضربه واحده ...
يوما كان نقطه تحول في حياته صنعت منه رجل اعمال ..يوما لن ينساه ابدا ..

معاناتي وَصلت للقمة وحُـزني يشتدْ
اليأس بدأ يتسلل الى نفسي المُتهالكَــة
لكنـ هل تعرفون ما هي المعاناة !
أن تعيش وقلبك فارغ ٌ من الحب
تلك معاناة
أن تكون على الهامش ولا يفكر بك أحد
تلك أيضا معاناة.................منقول

فتح عيونه و اعصابه اشتدت بخوف ....
صرخه دوت في المنزل ..جعلته يودع ذكرياته خزائنها و يهرول بسرعه ..


مآيرد النفس عن درب السخط غير القناعه
والرضا حكمة تشد العزم بالحزن الثقيل

مالنا لاثار موج الهم واشتد اندفاعه
غير دعوة رب هذا الموج والخافق ذليل


*********************


قاعد مابين اخوانه الاثنين ..يضحك على سوالفهم ويشاركهم اللعب
وامه البسمه ما فارقتها ..
سعود ناظر ساعته و انتبهت امه له وقالت :يمه سعود ..اقعد شوي
ابتسم سعود وقال :ماعليه يمه بمركم كل يوم ان شاء الله..تأخرت قريب يأذن المغرب ..
و انا مقفل جوالي ..و جدي اكيد بيفقدني اروح معه المسجد ..
ام سعود :و كيف جدك باقي على عناده ؟
سعود ابتسم وقال :الله يعطيه العافيه ..مثلما هو ..
غمضت عيونها للحظه ..و ذكرى ذلك اليوم تمر امامها ...
احمد ذلك العاشق ..في لحظه اطلق عليها رصاصه الاعدام ..
كلمه قد اطلقها في لحظه قوه و عوده العقل الغائب في سكرات الحياة..
ظنت بأن حياته كانت لها هي ..ذلك الذي فقدته مبكرا لم تسطيع ان تعطيه اياه
بل افقدته ذلك الجوهر المهم في الحياة ألاا وهو بر والديه..
تجرعت غصات الحقيقه و كادت ان تختنق بها ..
رأته يذبل يوميا امام عينيها ..و جسده يشيخ قبل اوانه ..
مرضه و دواءه كان بيدها هي ..تركته يتخبط في كوابيس صنعها القدر له بإرادته ..
لكن الايام مثلما دارت على غيرها شاءت ان تنقلب عليها ...
و ان الله يمهل ولا يهمل ابدا ..مهما طالت انفاسنا وامتدت سنون اعمارنا ..
شمخت للسماء ..كمذنبه و الندم حبيس صدرها للابد ..
"ربي اغفر ما قدمت يداي "
صرير الباب الخارجي اعادها الى ذلك المستنقع الذي تعيش فيه .. تجهم وجهها لمرأى لا تريد رؤيته لنهايه حياتها
و اتجهت نظراتها لسعود ..المحتد النظرات على ذلك الكريه و لثانيه قد تخونه مفاهيم الصبر و اللامبالاه ..
ذلك الواقف يشعره بالتقزز وانه يغوص وسط بركه موحله و هي عينيه الخبيثه..
اتكأ ذلك العربيد بثقله دون تركيز ..وقال بصوت متهاوي مثله الى القاع : مين عندنا ؟ياهلاوالله بحفيد السلطان ..
انا اقول الحارة المعفنه اليوم منوره ..
ووجه كلماته الباقيه لام سعود :ليش ماخبرتيني يا ثريا ..كنت انتظرته معك ؟

وقف سعود و شد قبضه يده و وده ينزل في اللي واقف قدامه بدون اتزان حتى يلفظ اخر انفاسه ويرتاح منه
خطى خطوه لقدام و ومسكته امه ..و في عيونها اشارات توسل ورجاء ..و راقب عيون طفلين بعيونه المحدقه
واكتست بحنان بسرعه ..ورجع لسنين للخلف..لو ما جدهم اخذهم بالقوه من امه ..لكانت نفس مشاعر الخوف
اللي يشوفه في هالاثنين تنقلب عليه ..
ابتسم يبدد الخوف و الحزن من عيون طفلين بريئين ..و تحرك لزوج امه و قال بصوت واثق :تعال معي يا سالم
و سنده حتى دخله غرفته و رماه على فراشه ..
وراقبه يشخر كالبهيم في نومه ..استغفر الله على ذنب غيره ..و تحامل على نفسه وخرج بسرعه
و دع امه بغصه و وعد بزيارتها قريب..و امنها على نفسها
وركب سيارته ..ظل دقايق يفكر قبل يحرك .و همه كيف يأمن عربيد يبيع نفسه علشان الشراب على امه واخوانه ..

***********************


مطلق :

لايعلم اي احساس اعتلى قلبه ذاك و ينكره بشده بل يمضي عليه بتجاهل ..
لايعلم كيف صمد و هو يراها ..بحاله سكون غير ارتجافات قلبها ...و شهقاتها المعذبه ..
حملها بين ذراعيه كطفله ..شعر بها ..تغلغلت في روحه ..
ادرك بحجم كبير من الاهتمام و المسؤليه ..لن يدير ظهره بسهوله ..و إن شاء فإنه لا يستطيع تجاهل النداء داخله.
شاءت الاقدار ان يكون هو من ينقذها ...

صرخه سمر و بكاءها ...استطاع ان يفهم من خلاله ان ليلى قد أغمي عليها ..دق على جوال سعود لكن وجده مغلق
خرج من البيت بسرعه ..تستحثه حواسه على الاسراع ..كلمته سمر ان سعود مو موجود في البيت ..و اسرع لبيتها
دق الجرس مره مرتين ..الثالثه ..طلت هند الباكيه ..ومن اثرالصدمه حتى حجابها مالبسته ..
غض بصره و سألها بحده :وينها ؟؟؟؟ بنبره يشوبها الخوف قد استغربها هو نفسه

اشرت له في الداخل ..خطواته سريعه و ضايعه في البيت ..و من صوت البكاء في الدور العلوي ..
قادته خطواته الواثقه بسرعه ...دخل غرفتها كانت عمتها و بنت ثانيه جالسه جبنها ..
والجد يمسح على وجهها بالماء ..
الجد :اقرب يا مطلق ..و شيلها ما لي شده عليها يابوك ..
كانت تفتح عيونها وتغلقها ..و همهمه تخرج منها بمعاناة..
و بدون سابق انذار ..تقدم و رفع راسها على ركبته ...
قال بعصبيه و نظره منصب عليها :اعطيني عبايتها..
رمت سلوى العبايه عليها و شالها بسرعه ..كانت خفيفه ..كأنها طفله صغيره ..
شعر بأحساس يتسلق فقراته و يدخل عالمه المتجمد...
ظل معها حتى تطمن عليها من الدكتور ..
كانت ممده على السرير و مجرى تنفسها طبيعي ..اقترب منها ..مستغل اغفاءتها و عدم وجود احد معه ..
كانت شفايفها مزرقه بعض الشيء ..شحوب وجهها ..و شعرها المنثور على المخده بإهمال..حدق فيها متفحصا بدقه ..
رفع يده يرجع شعرها خلف اذنها ..و نزلت يده معانده احتجاجات قلبه ..مر بأصبعه على خدها الناعم ..و تمهل في مروره
لاحظ ارتعاشات جفونها ..و توقف ..

"وما كنت ممن يدخل العشق قلبه و لكن من يبصر جفونك يعشق ."

انولدت مشاعر بداخله و هو قريب منها ..حاول يبددها لكن استعصى عليه ..مسح على حاجبها بأصبعه ..
و شال يده بسرعه ..و عينه عليها ..دق جواله و في قلبه امتنان للشخص المتصل ...
ابتعد عنها معاكس رغبته و خرج يرد على الاتصال .
مطلق :هلا سعود و.وينك انت ؟
سعود بلهفه وخوف :انا في الطريق ..كيفها طمني عليها ؟
مطلق :بخير ..تمهل في السواقه ..انا معها و الدكتور طمني عليها
سعود :الحمد لله ..الفضل بعد الله لك يا مطلق ..
مطلق :يا رجال ...احنا اهل ما بيننا افضال ..المهم انت لا تسرع
سعود :لا خلاص قربت ..

قفل منه ..و احساس هائل يضغظ على افكاره و يشتت معاني الفهم لديه
بنظره بعيده لغرفتها ..تنفس بعمق وابتعد اكثر..


أنا وآحد من العالم أنا جملّه تحتها خط
أحاسيسي { غريبه} من بدآيتها لـ تآليها

**************************

في المستشفى

تشعر بالبروده يلف جسدها ..و هواء بارد يتسلل إلى رئتيها ..شيء غريب يلفها ليس المكان نفس المكان
عيناها تبحث عن شيء مألوف ..تستقرعليه.
ازالت كمامه الاكسجين ..سمعت صوت جنبها ..ألتفت كانت سلوى نايمه على الكرسي وفمها مفتوح
ابتسمت ليلى ..عدلت جلستها ..فأصدر السرير صوت صحيت سلوى على اثره
سلوى وهي تمسح عيونها و توقف بسرعه :ليلى ..إنتي بخير ؟ حمد الله على سلامتك .
ليلى :الحمد لله ...الله يسلمك يا قلبي ..ويش اللي صار لي ..؟
سلوى :ما تتذكرين شيء ...يوم شفناك محمله قلنا ميته ...ذكرتيني بدق على البيت اكيد جدتي قلبتها مناحه
ليلى رتبت شعرها المبعثر :قولي لها اني طيبه ..ما علي خلاف .
سلوى و هي ترتب اللحاف عليها :اقول اسكتي انتي ...شوف وجهك كيف صاير ..
ليلى :خلاص دقي على سعود ..خلينا نروح مالها داعي قعدتنا ..
سلوى بخوف :لا يا حبيبتي ..كفايه اللي سواه اخوك فينا ..اذا جاء تفاهمي معه ..يالحين شايله في خاطري منه ..
لا و الاخ يردها علينا ..انا ويش ذنبي ليش قفل جواله ..يوم احتجنا له ما لقيناه...
ليلى بفضول :طيب من جابني هنا ؟؟؟؟؟
انفتح الباب فجأه و طل عليها بوجهه المحبوب ...ابتسم براحه لما شافها صاحيه ..
مشى لناحيه سريرها ..و مسح على شعرها وعيونه تنطق رأفه و محبه كبيره لها ..
بصوته الدافئ :كيفك الحين ان شاءالله طيبه
ليلى بإبتسامه تتطمنه على حالها :الحمد لله..اصلا ماكان فيني شيء ..كنت اتدلع عليكم
سعود :واضح عليك الدلع ..و تجهم وجهه ..
مسكت يده و قالت :و الله مافيني شيء حسيت بتعب خفيف و الحمد الله انا طيبه الحين ...
سعود:الحمد لله ..
ليلى :يعني نمشي ..
سعود بإستغراب :وين ؟
ليلى :للبيت ..انا بخير ..ليش نقعد .
سعود :لا ياماما ..فيه فحوصات واشعه ..مادام احنا في المستشفى ..لازم نخلص كل امورنا ..ونطمن اكثر ..
و ناظر سلوى اللي كانت متشاغله في الجوال ..و وجهها احمر شكلها زعلانه منه ..
غمز لليلى و قال : بعض الناس ما يليق عليهم الزعل ...
تنحنحت سلوى و طنشت و كأنها ماسمعت رغم انها تعرف ان الكلام موجه لها ...
ليلى تطالع الاثنين بإبتسامه ..
مشى لناحيه سلوى و قال بمزح :سلوع ..ياحبي لك اذا زعلت ..تصيرين دبه اكثر ..
ضربت بطنه بكوعها و رفعت راسها له :مالت عليك ..حتى ما تعرف تراضي ..
يا اخي مصيرك تتزوج ..بتقول لمرتك صرتي دبه ..على طول تعطيك مخمس على وجهك ..
ضحك و هو يمسك بطنه من ضربتها :يا سلام عليك ..لازم اللي اتزوجها تكون رشيقه ..
للحظه ابتسم لفكره متفرده داخل رأسه ...و ذكرى عذبه مرت على باله ..
سلوى :ايه هين ..الله يعطيني طوله العمر ان شاء الله ..
ضحك و تجاهل جملتها و تحرك لعند الباب و قال لسلوى :يالله امشي ..بنجيب ملابس لليلى و نطمن الاهل ..
ليلى :سلم عليهم كلهم و طمن جدتي علي ..و لاتصيفون علي ..
سعود :لا توصين ...اشوفك على خير بمرك في العصريه مع الاهل ..
خرجت سلوى مع سعود ..ليلى رجعت شعرها لورى اذنها و الملل واضح عليها...

استرخت على سريرها بهدوء ..الوحده تخيفها وبالاخص في مكان غريب ..
عينها على الباب كل حركه و كل صوت يوترها زياده ..
غمضت عيونها تتذكر اللي صار لها ..كان شيء جاثم على قلبها ..
و هدأت احاسيسها ..و عيونها تعانق الظلام ..مسترسله في نوم هادئ ..


ســآعآت ..,,

أحــس أنــي وطــن ممــتلئ نـــآس ..,,

وســآعآت ..,,

أحــس بــوحدتي وأتــحطم ..!!


************************
بعد العصر في المستشفى

دخل سعود للدكتور المشرف على حاله ليلى ..
سعود :السلام عليكم
الدكتور :و عليكم السلام ..هلا اخوي
سعود :هلافيك ..ان اخو المريضه ليلى ..جيت اطمن على حالها ..
الدكتور يجلس على مكتبه و يشير لسعود بالجلوس : تطمن يااخ سعود ..انا كلمت زوجها و طمنته على حالها ..
سعود حس براحه داخله ..و سـأل الدكتور :ويش اللي تعاني منه بالضبط لان الحاله هذي دائما تجيها
الدكتور :ضيق التنفس و الاعياء اللي تصيبها ..كانت نتيجه فقر الدم لان الاكسجين مايصل الدم
..ان شاء الله الادويه والبخاخ تساعدها ....
سعود :هذا الشيء خطير على حياتها ..
ابتسم الدكتور:لا ..الحمد لله ...صحيح بعض الحالات يمكن تتطور
و توصل للغيبوبه لكن الحمد لله اختك جات في الوقت المناسب
سعود بخوف :الحمد لله ربي ستر ..
الدكتور بإهتمام :اختك تحتاج لنوع من الغذاء ..علشان يساعدها و بالاضافه يا اخ سعود ابعدوها عن القلق
و الضغوط النفسيه ..لانها ايضا تكون سبب في مثل هذي الحالات ..
سعود بتجهم و كأنه يستعرض حياة ليلى ,,
كمل الدكتور :اذا كانت تحتاج المساعده يمكن اقولك على اسم اخصائيه نفسيه ..
سعود بإعتراض :اختي اعرفها ما بتوافق ..اشكرك على تعاونك ..طيب عادي ترخص لها ..
الدكتور :خلوها في المستشفي هاليوم ..بنطمن على حالتها اكثر .
وقف سعود و صافحه بإحترام ..و شكره على مجهوده و خرج
في الممر ..صادف مطلق الواقف جنب غرفه ليلى
ابتسم له ..و اقترب ..كان مطلق سرحان مشغول بالمسبحه اللي لفها على اصبعه ..
إلتفت فجأه لسعود ..ووجهه نفسه سوى خط ابتسامه ظهرعليه ...
سعود :وشفيك يالنسيب ..ما تدخل
مطلق :الاهل موجودين هنا ..قلت اخليهم بحالهم
جلس سعود و تبعه مطلق ..و بعد لحظه صمت
قال سعود :الدكتور قال انك سألت عن ليلى
مطلق :بعدما فحصها ..تطمنت عليها ....رنت كلمته داخل رأسه دلاله على اهميته
سعود و هو يشد على ركبه مطلق :ما شكرتك يامطلق على اللي سويته مع ليلى ..
مطلق :انا ماسويت شيء ينذكر ..ولو انت مكاني كان سويت اكثر ..
سعود :الحين اقدر ارتاح ..امنت مستقبل اختي مع شخص مثلك ..

كان الصمت وسيله و حلا لينأى إليه ..يبعد عنها حيث تجلس ..و تلك المشاعر تشتعل في داخله و لا تخمد ..
كلمات سعود حملته أمانه غاليه ليحافظ عليها..اترى سيقدر على ذلك ..ام سيضيع وسط الحياة و تضيع معه
سيعطيها ما يملك ..فيما لايملك فلا حكم عليه فيها ...
سيمنحها ما يستطيع ..و يترك ما لا يتسطيع جانبا ..حتى تقضي محكمه الحياة فيها ...

**********************
في فيلا الغانم ..

تشاغلت وفاء بالاتصال وسط انظار ضيوفها ..متنهده مابين فتره واخرى
وداد :وفاء ..تراك ازعجتيني معك ..مين تتصلين فيه طول هالوقت ؟
ام مطلق :والله يابنتي زوجه ولدي .تعبت شوي ..وهي تبي تتطمن عليها ..
ووجهت كلامها لوفاء :خلاص يمه يا وفاء ..البنت بخير..واخوك اكيد مو فاضي .
ام طلال :الحمدلله على سلامتها ..
وفاء :الله يسلمك ياام طلال ..لكن قلت اكيد هو عندها ..و حبيت اكلمها واتطمن عليها .
وداد :اكيد مو موجود عندها ..كان رد عليك
ام مطلق :الا انا كلمته قبل وقال انه في المستشفى مع اخوها ..الله يشفيها يارب
تمتمت وداد بهمسه بعيد عن مسامعهم وعيونها تحدق في وفاء ..
قامت وداد وجلست جنب وفاء و سحبت الجوال من يدها وقالت بإبتسامه :وين بناتك الحلوين ودي العب معهم ؟
حاولت وفاء تاخذ جوالها وقالت :والله انك فاضيه..انا مشغوله بمطلق وانتي ودك تلعبين .
وداد :خلاص ..قالت امك انها طيبه ..اكيد مطلق ماراح يقعد طول الوقت عندها .
طالعتها وفاء وقالت بإبتسامه :وانتي شو دراك انتي لو تدرين مين اللي نقلها المستشفى ..
ضحكت ام مطلق وقالت :الله يطول بعمره ..بغى يستخف يوم سمع عن طيحتها ..
تغيرت ملامح وداد و اكتفت بالصمت والهدوء بين الابتسامات والاشاده ببطوله ذاك يعتقدونه يعشقها ..لا لا ابدا ليس كذلك .

*****************************

ليلى :

تعبت نفسيا من قعدتها لحالها ..زاروها لمده ساعتين وبعدها راحوا و اتركوها ..
تذكرت جدتها المسكينه ..قطعت قلبها من كثر ما تبكي..
و ابتسمت لما شافت هند و سلوى على عادتهم ..مايتغيرون ابد ..
سرت رعشه خفيفه في جسدها ..و هم يحكون لها عن اللي صار ..
و عن دخله مطلق و شيله لها ...
جدتها طول الوقت تمدح فيه ..يعني الزياره كلها كانت سيرته ..
و ما كفاها ..زياره سمر اللي زودت العيار عليها و تعاونت سلوى
هذيلا الثنتين اللي ما تتمنى زيارتهم لها مره ثانيه ابدا ..
حمرت خدودها وابتسمت فجأه ..احساس شقي داخلها ..يداعب قلبها..ارخت راسها على المخده و عيونها
على النافذه المسدله..

سمعت صوت الباب يفتح ..انتفضت تدور على شيلتها ..خافت يكون الدكتور او اي احد غريب ..
لكن جمدت اطرافها فجأه وعيونها تتعلق بتلك العيون العميقه ..
كان واقف يناظرها ..مابين رغبه و اخرى في الخطوه للامام او الخلف ...
قفل الباب و مشى ناحيتها..

ابتعدت عيونه مجبره على التحرك في اتجاه اخر ..انتبهت لنفسها ..عدلت شعرها بحركه سريعه ...
صار قدامها ..بصوت هادئ سألها :كيف حالك ؟
رفعت عينها له و قالت و هي تشد خيط من اللحاف :الحمد لله ..احس اني افضل .
تحرك جهه النافذه و اسدل الستاره بإحكام ..و قال :تبين شيء اجيبه لك ..؟
كانت تراقبه بصمت و هو معطيها ظهره ..ثوبه الرمادي المفصل بعنايه و شماغه الابيض ..وصف شخصيته
الصارمه بحده و ذكاء..

ما انتبهت انه يراقبها بدوره و هي في داومه افكارها ..حمر وجهها بالكامل ..
إبتسم و قد اعتاد موجات الاحمرار التي تصل حتى اذنيها ..
سألها من جديد و خطواته تحثه على الاقتراب :قلت تحتاجين لشيء ؟
هزت راسها بنفي ..و رجعت تتبع خطوط يدها ... و كأنها تتبع خريطه للكنز
انعكاس ظله اعطاها انذار بقربه منها ..
ارتفعت نظراتها لتصطدم بنظراته العميقه ..البعيده ..و الغريبه
لا تصفها كلمه ..لم تجد معنى قريبا منها حتى ..ضاعت في سبر اغوارها و فشلت في العوده
فقد غرقت فيه لامحاله .



******************************

لا تحـارب بنـاظريك فــــــــــــــــــــــــؤادي فــضــعـيــفــان يــغـلــبــان قـويــــــــــا

ادارك لتلك العينين التي تفيضان مشاعر ..تترجم بسهوله ..لا تعرف ان تختفي مثله خلف مئات المعاني.
امعان متواصل على صفحه وجهها ..كاشفا ادق التفاصيل الصغيره يعتبرها مهمه لهذه الدرجه ام هو ذلك ا لرجل
العملي الدقيق ..الذي يهتم بكل شارده ووارده ..في حياته .
رقصات بؤبؤ عيناها ..تحاكي احاسيس مرتعشه ..تريد الهروب و الاختباء ..
و هو ماذا يريد ..؟!!
هل فتح ما اغلقه بالامس ؟و اعاد النظر فيه
هل ادرك بأنها فاصله مهمه في حياته ..لن يقفز من فوقها مجتازا بسهوله..

صارع رغبه داخله ان يمد يده و يعيد تلك الخصله المتمرده خلف اذنيها و كما انه اتخذ منها هوايه ممتعه
غلبته تلك الاراده و هم بإعاده خصلتها في نفس الوقت التي رفعت يدها هي لاعادتها ..فأمسكها بسهوله و وصلته رجفه خوفها
السريعه و تسارعت انفاسها ..و كأنها في سباق مع الزمن ..
إبتسم لتضيق عينيها فضولا ...و بداخلها استحسان هائل لمدى تلك الابتسامه

آبــتسم ..,,

فأنــت لآ تــعلم مـــن ســيقع فـي حــب ..,,

آبــتسامتك ..!!

سألها بهدوء:ليش ترتجفين ؟
حاولت تسحب يدها بهدوء لكنه قبض عليها بشده و كأنها وجدت مكانها بين يديه ..
ابتسمت و اشرت للتكييف :بردانه .
وده يضحك ..و هو يشوف حركاتها المتوتره و خوفها و خجلها الواضح..
ترك يدها و على طول ضمتها ليدها الثانيه ..
نسف شماغه و رتبه بعنايه ..و طلع مسبحته الحمراء..و قال :انا رايح ..تحتاجين شي؟
ردت عليه بصوت هادئ :لا مشكور ..ما قصرت ....و كانت تقصد بها موقفه معاها.

طنشها..بقصد و طلع جواله ..
سألها و تجاهل ملامح الزعل الواضحه على وجهها :معاك جوال ؟
طلعت جوالها البنفسجي من تحت سريرها ..
اخذه منها على طول ..عضت شفايفها ..و هي مستغربه شو اللي جرى له..شاف صوره سعود كخلفيه ..
سجل رقمه على جوالها..و قال بصرامه :هذا رقمي ..اذا احتجتي شيء دقي علي .
قالت بدون ماتنتبه لكلماتها :بدق على اخوي اذا احتجت شيء ..شكرا
كانت وقتها تضغط عل ازرار الجوال بدون اهتمام ..
ارتفعت يدها بشده و شهقت بخوف ..وهي تحدق في عيون غاضبه اخافتها ..
قال بتحذير :لا تتجاهلين كلامي ..فاهمه ..؟
اتسعت عيونها بقهر و عاكست رغبتها في الصمت و عدم الرد ..
:وانت لا تكلمني بهذي الطريقه .......قالتها محاوله ان تكون بنفس نبرته ..لكن عبثا حاولت
" لبوة في جسم عصفور "
جمله قفزت له من بين مئات الافكار ...لتزيده غضب

قال بفحيح مخيف :لو ما انتي تعبانه كنت وريتك شغلك ...
ترك يدها وكمل :لا تتجاوزين كلامي ..اذا احتجتي شي دقي علي ...
تجاهل ارتجافات جسدها ..و انفاسها المتسارعه .
ترك المكان ..ووقع خطواته تبتعد عنها ...
وفي داخله رفض ..لم فعلت هذا او ذاك ...
اترك مجالا للسلام ..لتبسط فيها قضاياك ايها العنيد ..

حست بالحزن فجأه ..
وكأنها طفله تعرضت للتوبيخ للتو..
اذهلتها قسوته ..و صعوبه مزاجه
تكدرت لقدومه الذي بعثر جميع مشاعرها
لتعيد ترتيبها من جديد ..
راقبت الباب اللي طلع منه ...و عيونها تبحث عن جواب


يآ بدآيه ترفض حدود النهآيه ~
يآ سؤآل | غصص مآ ذآق الإجآبه
ليه ؟!
آحس إنك تخنق آنفآسي معآك
و دون مآ آشعــر أتبعك ..
و قبل مآ آوصل آآآآآخرك
تقتل أشوآقي بـ جفآك

***********************

الساعه 12 ليلا....

قـالوا الفراق غـداً لا شك قـلت لهــــــــــــم بـل مـوت نـفـسـي مـن قـبـل الـفـراق غــداً.

مر بسيارته قريب من المكان اللي هي قاعده فيه ..
و عيونه تراقب كل النوافذ ..تسأل وينها ؟
خبروه بمرضها ..و هوت نفسه ؟
حس بروحه فارغه من دونها ..
ادرك عمق احساسه ..
ترك الشرقيه ..و حياته فارغه من دونها

يا هاجري من غير ذنب في الهــوى مـهـلاً فـهـجـرك و المـنـون ســـــــــــــواء.

لمجرد التفكير ..روحه غادرت جسده و غاب في حلمه القديم
صارع الانسان القنوع بداخله ..
ورضى بحرب مشتعله تحرق عواطفه في سبيل ارجاعها له .

غبت عن عيني و غاب عني الحنين
و انجرح قلبي و و انطوى حلم السنين ..

زفر بقهر ..و زاد من سرعته ..و الكلمه وحيده تضيء داخل رأسه "مستحيل "...
نوى بتلك البذره الدفينه و حفر حفرته الصغيره و دفنها ..غدا ستثمر لا شك و تزهر بإصرار و حسم ..

*************************
يوم جديد ..يحمل القليل المهم او الكثير المبتذل لبعض الناس ..
صباحات مثقله ..و غيوم تحلق في سماء بعض منهم في حياتهم ..غرباء
عيون ساهمه في عالمها الخاص..تبحث عن المألوف ..

***
و بعضها الاخر يبحث عن الامان في جوفه ..لعله يجده..
عقول هائمه تبحث عن المفقود ..ماله بريق في عالمها المدفون.
لتحافظ عليها ..
***
و بعض الاخر يدفن ما جادت به الحياة لهم ..خوفا منه ...
قلوب معدمه و الاخرى زاخره ...تناقضات بشر ..

***
عقول تسكن عوالمها المنفرده ..محيط لا يتسع سوى لوحده مشاعرهم..
اسرارهم راحله مع اجسادهم ..حيث يمضون ..



عيناها الثائره تخرج من اعماقه تذكره بوجودها في حياته ..
لاينسى تمردها الانثوي الخجول في وجهه...
ابتسم فجأه ..و احمرار الورد يعتلي وجنتيها في الحالتين في ثورتها و خجلها تتورد ..

قـتل الـورد نـفسه حـسداً مـنـــــــــك و ألـقى دمـاه في وجـنــتــيــــــــــــــــــــك.

شعر ببراءه تصرفها ..وان ازعجه ثورتها في وجهه و معارضتها لكلامه ..
تحديها ضرب بتوقعاته عنها عرض الحائط ..
هدوءها في حد ذاته تهديد لاعصابه ..
و عنادها ..وميض في عينيها يطل بشراسه..يتعامل معها بالمثل و يزيد الشرر وميضاً ..
الحذر ..احدى خطواتها الواضحه ..
رقتها ..و عذريه مشاعرها ..نقطه حساسه في طريقه لا يحب الركون عندها ..
كيف هذا و هو النار الهشيم بتصرفاته الفظه ...
ما غداها حاضرنا ..ان كان امسنا هذا..
مسك جواله و قلب ارقامه ..بإنشغال ..
دخل طلال بعدما دق الباب ..
:استاذ في شخص يبغى يكلمك ضروري ..
مطلق يلف بكرسيه ناحيه طلال:عنده موعد مسبق
طلال :لا ..لكن شكله موضوع مُلح ..هذا كرته
مطلق و هو يقرأ الاسم ..هز رأسه لطلال وعيونه مازلت على البطاقه

قال:خليه يدخل ..
لحظه و طل الرجل المعني ..
مطلق يوقف و ويستقبل القادم الغريب ..بطريقته المعهوده..
:السلام عليكم
مطلق يرد التحيه بأفضل منها :و عليكم السلام و رحمه الله ..
؟ :ارجو اني ما اكون عطلتك عن شغلك
مطلق :لا ابدا تفضل ... وكمل كلامه و هو يجلس على كرسيه و يشير عليه بالجلوس :السكرتير ..قال انك تبغى تكلمني
في موضوع ضروري ..
ابتسم ورجع يقول له :رغم اني مااظن ان بيننا مواضيع مشتركه ..
رد الشخص الابتسامه :اكيد ..مابيننا هالشيء ..لكن الموضوع خاص شوي .
احتدت نظراته على الجالس قدامه..و اشار بيده :تفضل انا اسمعك ...
تنحنح :اظنك تعرفني من قبل ..صحيح المعرفه سطحيه..
مطلق وعيونه تكشف تفاصيل الماثل امامه ..و حذره يترصد كل كلمه يقولها ..
كمل بهدوء :لكن الموضوع اللي بناقشك فيه ..اعمق بكثير و اهم ..
كل الحواس استثيرت بذلك القادم الغريب ...
مطلق :تفضل ادخل في الموضوع مباشره .
:موضوعي اسمه ليلى ..

شد من قبضه يده و تشجنت اعصابه ..الاحتمال من اجل ماذا ..؟
ارخى نفسه على الكرسي ..وبهدوء يناقض ذلك الاعصار بداخله :اهاا و هذا مشروع جديد ..ناوي تكلمني فيه .
و تشاغل بمسبحته الحمراء ..يركز عليها لافراغ غضبه المكتوم على حباتها..
كمل و قال بصوت عصبي:انا ولد خالتها سلطان ...
مطلق وعلى بروده المحطم :انا اعرف انك سلطان ولد خالتها ما يحتاج الموضوع ذكاء ..
سلطان بصوت عالي :لا تتذاكى علي ..انا اطلب منك انك تطلقها ..
ناظره مطلق بحده و كأن اللون الاحمر اللي يطالعه اعطاه فرصه للثوران و الهياج ...عكس ما كان يعتقد وللاسف
وصوته يطرق بحده :ايش تقول ؟
سلطان بمثل العزم و الاصرار :مثلما سمعت ..طلقها

مطلق بتهديد :انا بسوي نفسي اني ما سمعت الكلام ..رغم ان كلامك ما في رجل عاقل يسمعه ..و يتجاهله بسهوله
تفضل لوسمحت انا مشغول ..
سلطان بصوت منفعل :كلامك ما يهمني ..انا احبها و هي تحبني و انت دخلت في حياتنا بال....
في لحظه سريعه لم تدرك خطوتها او تحسب نقطه تعقل فيها اشتدت قبضه يده لتنهال على وجه سلطان بلكمه جهل
مكانها بالتحديد ..اغضبته تلك النظرات المجهوله المبهمه ..و هو القارئ المسيطر بقدرته على تحليل ما يبصره في عيون زائريه
و لمعرفته بعضا مما يريدون هم ..
مطلق و انفاسه ملتهبه ..تحرق وجهه ..مسكه من ثوبه ورفعه لجهته ..:احترم نفسك ولا تنطق اسمها مره ثانيه..
لو ما ابوك في وجهي لكان تصرفت معك تصرف ثاني ..
و فكه فجأه ...و ترنح سلطان مكانه و هو يمسح الدم من شفاته ..قال بحقد :لا تحسب اني بخليك تتهنى فيها ..
اصلا لو عندك كرامه ..كان تركتها من نفسك .
مازال ذلك الوميض يشتد في عينيه ولم يزل مطلق ينفث نارا ..
و خرج بعدها صافق الباب خلفه بقوه ..و دخل طلال المذعور المراقب للوضع ..بصمت
مسح على وجهه و قلبه يضرب بقوه ..انفاسه تزيد و تتعالى في الجو ..و كأنه يتنفس لهيب و دخان ..
توهجت الخرز الاحمر على الارض ..طالع يده و انتبه لخيط السبحه الفاضي ..
زفر بقهر و عيونه تتوهج بغضب غير طبيعي ...


جنون في جنون و جنون ..و ارتسمت الخطوط اما عابرون وماضون في طريقهم دون شيء يذكر
فيما بعد ..و اما منتهون يعيدون ترتيب الكيف ..وكم الحساب ؟
هم مثل ماهم ..لكن غير باقون
فدوام الحال من المحال ...ولنا عودة فكونوا بالقرب يا احباب

 
 

 

عرض البوم صور كبرياء الج ــرح   رد مع اقتباس
قديم 18-07-10, 07:51 AM   المشاركة رقم: 143
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 










ساعتان !


انكفأت فيها كلي !!




ساعتان !


نسيت فيها نفسي وبقيت هنا مابين شهقةٍ ولهفة .. ولحظات من دهشة !





ساعتان ياكبرياء


أجبرتني فيها أن اصفق بمنتهى الإعجاب ،


وأصرخ بخفاء .. " مبدعة ورب الكعبة ولايختلف عليك اثنان "











//




اعذريني فأنا القارئة التي تحضر باختصار ..!




وتكتب باختصار ..!




وتركز على الكاتب ، ومايكتب ، وكيف يكتب دون الإسهاب عن الشخصيات او الأحداث ..


احب ان اعلق على الكاتبة التي ادخلتني لروح الحكاية ،


وجعلتني اغوص في نفوس ابطالها ،


فقادتني بمشاعري لإحساسها وشاعريتها العذبة .!











اعذريني للإختصار والإيجاز حين اكتب عنهم ..!!






//





//





//





مطلق




اذاً هو الحزن يامطلق الذي اسكنك الصقيع !



فلا ناراً تبعث الدفء ولا شمساً ترسل وهجاً !






وهو شقاء الطفولة .. الذي البسك ثوب الرجولةِ باكراً !




وغرس في عقلك حلماً ناضجاً بقيت عليه ، وصارعت لأجله ، وجعلت من بقية احلامك هشيماً تذروه وتطرده رياح عقلك ..!



انتظر مطلق ..!!


لاتدري عن القادم !


لربما تُنْبِت الأحلام على جبين تلك التي احتلت من عقلك ركناً هادئاً ورداً مغرياً مثلها !!

ارجوك ان رأيته شمه وتنفسه ، وحذارِ ان تسحقه !




،


هالني منظر حبات الخرز الأحمر المنثور ..


هذا الموقف شاهدته ياكبرياء ككل المشاهد ..


لكن هذا اشدها تأثيراً لاادري " لمَ؟ " !!



،




،




،









ليلى ..


النسيم في عز الهجير ..!


القسوة لاتلد الا الوجع .. الخيبات .. البؤس .. الشقاء .. الأمراض بشتى انواعها !!


لاتلد القسوة نقاءً وعطراً كــ " ليلى " !!


لكنها المفارقات في حياة البشر ..



ينتظرك الكثير من القسوة ياصغيرة ..


تسلحي بالصبر فقط ..


فابن خالتك بارتكابه الحماقات قد صب على نار مطلق التي يحاول اخمادها كلما دنى منكِ وقوداً ..!
















سلطان ..


حتى لو كان مطلق ينوي فراق ليلى ياسلطان بعد كلامك هذا وطلبك المتهور لن يفارقها الآن !!


عناداً ، وانتقاماً ، وثأراً لرجولته ، وأشياء اخرى ..



اتيت ياسلطان من البعيد وأشعلت نيران الشك والحقد في روح ذاك المتجرد من احساسه .. والمتسلح بالجليد !


اي حماقةٍ هذه !!


بالله عليك فلتعد لعقلك وتعيد لنا صورتك الجميلة !!


ينتظرك قلبٌ متيماً .. حاول ان تكسبه !!











اقتباس :-  


في مكان اخر :

ابتهالات نفسها الوحيده تصدع جدران الصمت..تنشط بعد غيبوبه طويله ..
رؤيته اكبر سعاده تمنحها الايام الغابره لها ..
يا ليتها تسرق مهجه الحياة .و تأخذ من عمرها مقابل ذلك .ولو قليلا ..
حتى تشبع ناظريها به و تصبر على فرقاه طويلا
..ما زلت سعادتها مضمحله و لن تكتمل إلا بإكتمال القمر ..في حياتها
تشهد لياليها سهادا طويلا ..غيرناعمه بالنوم ..او هانئه بالحياه ..
اه مااشقاك يا سنين العمر ..
و ما اقساك يا دنيا
حكمتي علي بالعذاب
حرمتني من لقيا الاحباب ..و معانقه السعاده و الامل بينهم
اسكنتي في روحي شبحا من الماضي الدفين
وسرقت اجمل سنيني ...يا دنيا
بحكم الغادرين ...
ثقلوني بالهموم ..
و حملوا عمري سموم ..
ضعت معك في خيالات ورسوم

عيناها تراقب حركه طفلين عابثين ..تبتسم لهم و ترى مالم تراه في حياتها السابقه ..
وطرق على الباب حفظته جيدا ..لذلك الزائر ..المحبب لقلبها
دخل بكل هيبه تراه و ابتسامته تمحي حزنها الماضي وتجدد امل بالغد الواعد
وقفت له بإستقبال حار ككل مره ..
:هلا يمه سعود
انصاع لها بالقبل بكل حب لتلك الطاهره
سعود :هلا فيك يالغاليه ..اخبارك ؟
ابتسمت وكأنها تقول انظرالي لقد عدت للحياة بوجودك يا ثمره وجودي




وأنا اقرأ هنا شعرت بصمتٍ خيَّم على عقلي وقلبي لدقائق ..

صدقيني كبرياء شعرت بأنني غبت عن الدنيا وغصت في هذه الصورة فقط ..

وحلة من قشعريرة اكتست جسدي ..

ككل المشاهد اقولها ايضاً :


صورة مرئية ..!!


لكنها اوجلت قلبي وهزته!


اعدت قراءة هذا الجزء ومع كل قراءة ذاته الإحساس يعتريني ..


<<< عقليات قراءك مختلفة وهي تلتمس احياناً فلا تشرهين لمن تختار مشهد يبدو لك عادي وتشوفه هي مجنون :)





ام سعود وعرش بلقيس الذي انهار ..

هي اذا دائرة الدنيا ياام سعود ..

يكفيك فرحاً من عرشكِِ ذاك انك ملكتِ منه جوهرتين ..

اغلقي عليهما قلبك ، واقبضيهما بكلتا يديك ..


،

،


،







الأمومة ،


الأخوة ،


الصداقة ،


الجيرة الطيبة ،


العداوة ،


وغمرة من مشاعر انسانية ادخلتها بشكلٍ صحيح .. لا إفراط ولا تفريط ..


الإتزان في كل شيء ميزة هذه الرواية ماعدا شيئاً واحداً ..





الكاتبة ذاتها ..



تجاوزت الإبداع بمراحل ..




قرأت بنهم وأنا اذكر الله وأحوقل كثيراً " ماشاء الله لاقوة الا بالله .. الله يستر عليك ويكفيك المساويء والشرور "






برايفت للقراء ..



جزا الله خيراً من ذكر الله على كاتبتنا الجميلة








بوركتِ كبرياء ..


والشرف طالني انا بوجودي هنا !!


لم اقدر على التخفي وراء ستار لأن موهبتكِ كفيلةٌ بإنطاق حرفي بعلو صوته ..


وحقك علي بأن سكنت في متعة لم ولن تنتهي ان احضر في العلن لأشكرك وأربت عليك بيدٍ من اعجاب ..






اقبلي الكثير من الود والأمنيات الطيبة ..





 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 18-07-10, 11:20 AM   المشاركة رقم: 144
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,345
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 5004

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم

واخييييييييييييييييييرا وصلت ..

بعد قراءه ثلاثه اجزاء من ابداع اليراع لك ايتهاا الراقيه


ارتشفت حد الارتواء ..من ينابيع نهرك ياكبرياء ..


لن اتحدث عن ابطالي فهم في مأمنن مني اليوم ..


ولكني اردت ان اشكر صانعه الابطاال ..وصاانعه الحرف ..

رائعه انتي ياكبرياء ...


ومبدعه انتي ياكبرياء ..


ومبهرة انتي ياكبرياء ..


رائع حين يلتف الحرف مع المشاعر ليصوغ لناا الابداع بكل اتقاان ..


والاروع ان ننهل منه فلا نشبع ..


شكرا لك كبريااء ..



امتعتيناا ..واشعلتي بداخل القلب الحنيناا ..

لقلبك الزاهي ..ريحاناا وياسميناا ..


 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 18-07-10, 03:20 PM   المشاركة رقم: 145
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 161149
المشاركات: 1,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: بسمة براءه عضو على طريق الابداعبسمة براءه عضو على طريق الابداعبسمة براءه عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 222

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بسمة براءه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

ليـــــه كــــــذا ليه يااااااااا ربي منك كبرياء << فيس زعلااااااان

مو كذا تكون ردة فعل سلطااااااان مو بهالغبااااء و قلة المروءه يعني ان طلقها بتكون له و هي رافضته ما فكر إنه بيهدم حياة البنت بهالسوااااة . صراحة طاح من عيني و انا قلت خلااااص قرر ينساها و بيكمل حياته على هالاسااااس . ردة فعل مطلق الحين بتكون هي العنيفه و حياة ليلى راح تكون بين كلام سلطان و موقفه و بين فتنة فاتن المتوقعه ..
ليلى ومطلق . حكاااااية حسيت كل واحد فيهم يستعرض قدام الثاني انه الاقوى و الاعند .. مطلق يبي يتحكم و يدخل ليلى دائرة مسؤليته و ليلى عفويتها جابتها العيد بس القااادم راح يكون أعنف بين هالاثنين و يمالهم من العذاب اذا استمرو على عنادهم وكل واحد فيهم ظل متمسك برايه ..
سعووود هو اللي شااااف ريهااااام يا عيني يعني بداية مجهوول جديده ..
ريهاام متعلقه بأطياف السلطان اللي عايش بعذاب مع ليلاه و سعود متعلق بأهتمامه بأمه من جهه و رضا أجداده من جهه و أخته الشقيقه من جهه .. نقطة إلتقاء هالاثنين صعبه أو ممكن تكون أهون ما يكون .

مشكوووووره على الجزء الرااااائع و الله يسلم يمينك ياااا رب ..

 
 

 

عرض البوم صور بسمة براءه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزء 44 ص127, روايتي الاولى ، مالي اراك عصي الدمع ، شيمتك الصبر ، كبرياء الج ـرح
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t142674.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 13-04-17 01:15 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ…ط§ ظ„ظٹ ط£ط±ط§ظƒ ط¹طµظٹ ط§ظ„ط¯ظ…ط¹ This thread Refback 02-08-14 02:37 PM


الساعة الآن 08:15 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية