لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-07-10, 09:01 PM   المشاركة رقم: 121
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة الكلام العذب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 172238
المشاركات: 902
الجنس أنثى
معدل التقييم: كبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 233

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كبرياء الج ــرح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Talking

 




شبيهه القمر ..

اسعد الله قلبك ..
شاكره لك تواجدك ..
كوني بالانتظار ..غدا بإذن الله ..






sema

حياك الله ...على حرائر روايتي
اسعدتني طلتك
شكرا على مجاملتك اللطيفه
بارك الله فيك ..كوني بالقرب
دمتي بخير




بسمه البراءه

اهلين فيك بسومه
بارك الله فيك و يسعد ايامك
دمتي ياغاليه ..
كوني بالقرب ...




جوري الاحلام
تسلمين على الطله ..لا خلا من تواجدك
دمتي بخير
كوني بالقرب
..

 
 

 

عرض البوم صور كبرياء الج ــرح   رد مع اقتباس
قديم 11-07-10, 03:55 PM   المشاركة رقم: 122
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة الكلام العذب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 172238
المشاركات: 902
الجنس أنثى
معدل التقييم: كبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 233

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كبرياء الج ــرح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Question

 



البارت الثالث عشر :

ليلى :

ساكنه في مكانها ...مرتعده ..تشعر بأن انفاسها بالكاد تخرج من جوفها ..
وان تحررت اطلقت فحيحا ..ينذر عن توترها الشديد ...
بروده تلك الحجره تجمد اطرافها ..و ذلك الماكث بقربها ..قطب جليدي بمفرده ..
ماحالها لو اطلقت العنان لنفسها وولت شارده ...
ايعود ذلك ..للخجل المفرط..ام سوء تصرف ام ماذا ؟
يا الهي ..متى ينتهي هذا ..اشعر بالاختناق ..

مطلق :

بعيده هي عنه ..اهلكه التساؤل ..لو قست المسافه بيني و بينها كم ستكون ؟
داعب عطرها انفاسه ..فطردها لتعود مجددا ..لا مفر .فهي متعاونه مع الهواء ضدي
ارخى يده على المسند و هي تحمل ..سبحته الحمراء ..رفع بصره لتلك الجالسه ..امامه
طاف بصره على فستانها ..ابتسم فجأه ..المسكينه ..ستقطع يديها من شده توترها ؟لو تعلم انها لو ركضت من امامي فذلك لا يهمني..
خمس دقايق ..نعم قالوا خمس دقايق و بعدها انصرف ..لديك اعمال كثيره في الشركه
صحيح ..مناقصه مهمه جدا يجب دراستها ..استند على يده يتأملها و تفكيره محتار من يكون ياتري من يكون ؟
المهندس خيري او المهندس زياد ..من الافضل ..المقاولات تحتاج لشخص قادر..الى اين وصل ..صحيح الى صدرها ..
اثارته حركته الغير مستقره صعود و هبوط ..ابتسم مجداا ..سينفجر قلبها ..حتما ..
بياض صافي ..استقرت عليه نظراته ..كتفيها صحيح ..ماشاء الله .
ارتفع حيث يستقر رأسها ..جيدها الطويل ..ارى من هنا عروقها النابضه ..بشرتها العاجيه مضرجه بالدماء . ..
شفتاها لامعه ..مغريه ..ألا تثير غرائز مدفونه منذ امد بعيد ...لا فائده ؟
تنحنح فجأه للتنتفض غرائزها و تدير وجهها له ..
وليتها ما فعلت ...عيناها سوداوان ناعسه اخطوطه الكحل الدقيق جعلها اكثر اتساعه ترفرف رموشها الكثيفه حولها ..
وغرتها القصيره ساكنه على جبهتها ..حدق فيها ..غير مدرك بالكامل لمدى حسنها ..غزاله مرتعده خوفاً..
ذاهله ..الخوف في عينيها يزيدها حسنا ً..ماذا تراني اذا كانت في نظري غزاله ..هل تراني اسدا ام ضبعا ً..
اكتملت اللوحه اخيرا ..اابتسم مجددا و تدارك اخيرا الموقف .. لكن مالذي يومض في عينيها ..؟!!!
رجل ميؤؤس منه لامحاله ..لا فائده ..فذلك الذي بين ضلوعي قد اصابه السأم ..و ركن الى الجمود ..فلا تلوميني .
اراها جميله فهل اقولها بسهوله ..ما الفائده ..فهي تعلم انها كذلك ..؟
هل انتهي الان ..و امضي ..المهم سأقول لها ما اريده ..اتقبل بحياتي من البدايه
قال بصوت واثق و كأنه يعقد صفقه ناجحه :انتي تعرفين طبيعه عملي و حياتي ..انا عايش مع اهلي و طبعا انا الوحيد ..
ضحكت في داخلها على سخريه الموقف ..و في بالها لو تدري اني ما اعرف ولا شيء عنك ..
كمل بلهجه عميقه ..و التفت ناحيتها :حياتي تكون صعبه..وضع شغلي ما يعطيني الوقت الكافي للراحه...يعني لا تطالبني بشيء ما اقدر عليه ..بنسكن في نفس البيت ..
رفعت نظره لها ورجع راسه للوراء ..نظرتها غريبه ..اعماقها تحمل اسرار و معاني ..
التمعت عيونها ..وصل للهدف المطلوب ..ايعني لا يمنح الرجل المرأه فقط الحب ..ستعيش من دونه ..ستكون سعيده بدونه
.... ارخت راسها ..تفكر بجديه
سألها بهدوء يفتح باب النقاش :تخرجت من الثانويه صحيح ؟
بالكاد طلعت الكلمه :ايه
هز راسه و ضم يديه كأنه يفكر :عندك نيه تكملين دراستك ؟
ابتسمت و رفعت راسها بشموخ :اكيد..
راقب ابتسامتها و قال بأليه بطيئه :اكيد بنلقى حل ...ارتخت نظراته بتمهل على وجهها الحسن
وقف وقال و هو يناظرها و توقع منها انها توقف معه لكن سكونها مريب :اذا احتجتي اي شيء ..كلمي سعود ..
وقفت امامه وليتها ماوقفت ..سد ذلك الضوء الذي اعتقدت انها تمدها بقوه ..والان امامه خالت نفسها فأره مرتعده
مد يده لها ..لتحتضن يدها بقوه ..بآليه سريعه كمصافحه الرجال ..بنظره ارسلتها بمعنى واضح .."ألمتني يا رجل "
ترك يدها بسرعه و كأنه ملسوع ..وابتسم لنفسه و تحرك من امامها تاركا فراغا كبيرا ..
.....يالله في امان الله .
خرج وتركها بسهوله ...و همست للفراغ :مع السلامه.

ما تحركت من مكانها بسبب الخوف الغريب الذي يجري في عروقها.
ما تعرف هل هو بسبب الفكرة اللي سبق وكونتها عن شخصيته؟ أو بسبب طريقته في الكلام واللي هي متأكدة من إنها كلها نوع من الديكتاتوريه ..
هل هو برود لسعها منه ام تخاله برودها هي ؟
أو إنها ما عادت واثقة من نفسها معه ؟
لم تجد غير الخوف في داخلها وقلبها يدق بشكل فضيع وهي متجمدة في مكانها من غير حركه ..وانفاسها ضاقت بعوده القوي .
هل صدق القدر حقا ؟
اتراه امامها ...ستصبح ملكا له ..
"مطلق "لم تشعر بالفراغ ..امعقول اهذا ما كمل عنها فضاءاتها الفسيحه ..
ايكون هذا حاضرها و مستقبلها ..
لم ترى بأنه لم يشعر بوجودها حتى ..


للحظه حست بالفرح ..كأنها اصبحت حره ..لا رقيب ..او شروط قسريه تضغط عليها ..و تطالبها بشيء لم تعد تريده
او تطالب به في الحياة ...لا وعود او عهود ..فكلهما فراغ في فراغ


لم أكن أحلم لكن كان في عينيّ شيء

لم أكن أبسم لكن كان في روحي ضوء

لم أكن أبكي لكن كان في نفسي نوء

مرّ بي تذكار شيء لا يحدّ

بعض شيء ما له قبل وبعد

ربّما كان خيالا صاغه فكري وليلي

وتلفتّ ولكن لم أقابل غير ظلّي


**********************************

خرج من البيت ..وتنفس بهدوء..مسح عيونه بيده و وقفت على انفه يشم ريحه عطرها العالقه في تقاسيم يده ..
ابتسم ..و تذكر عيونها ..تحمل اكثر مما يقدر على وصفه ..او بالاحرى لا يريد ..ان يصفه ..
سيكون بمأمن من انوثتها الطاغيه ..فليبتعد عن التدقيق معها بالذات ..
سأقصي نفسي بمنأى عنها ...لست بحاجه لأحد يذكرني ما ضاع مني ..لانه ليس بيدي .

رن جهازه ..احب ذلك الدخيل دون معرفه من هو ..ابتسم بإمتنان و هو يجيب
ناصر :مبروك ..ألف مبروك يالغالي
مطلق :الله يبارك فيك...عقبالك
ناصر :يالله اعترف..كيف كانت زياره القمر ؟
مطلق في باله و نسمه تداعب تفكيره الرجولي ....جاوبه :زي وجهي اكيد
ناصر بضحكه :اعوذ بالله يعني انخسف القمر
ضحك مطلق بصوت عالي :الله يقطع شرك ...متى جاي انت ؟
ناصر :و الله اني مسكين ..وصلت لي ساعه و مالقيت احد في استقبالي ..شفت والله اني احزن .
مطلق بجديه :ناصر تتكلم جد ..طيب ليه ماكلمتني كنت جيتك بسرعه .
ناصر بضحكه :امزح معك ..لكن لو صدق تبيني اخذك من بين احضان الحبيبه ..لا.....
مطلق بغضب مفاجئ ..قفل الجوال في وجه ناصر
مايدري هالجمله نرفزته بالفعل ..رغم انها مزحه وبعيده كل البعد عن مشاعره .
قاطعت تفكيره نغمه رساله ..فتحها "ألف مبروك ..يالحبيب "
ابتسم ..و رفع رأسه يتأمل السماء المظلمه ..ليفاجئ بالقمر المكتمل امام ناظريه ...

****************************

ريهام و اريام في زاويه ...
اريام بقهر :يا شيخه ..افتكيتي منها ..و لزقنا فيها ..
ريهام :اريام ..لا تسوين اللي سويته ..غلطه عمر ..لما تظنين انك تتحكمين بالقدر .
اريام بسخريه :من متى ؟ بعدما صار سلطان لك لحالك ..جايه توعظين .
ريهام بجديه :لا يااريام لا يروح فكرك بعيد..سلطان ماكان لي و لاعمره حيكون لي ..انا اغلطت في تحديد مصير غيري
اريام :يعني شلون ؟..كل الخطط اللي سويتيها ..طلعت ما منها فايده
ريهام :تعرفين كل شيء تقدرين تغيرينه الا الحب مالك سيطره عليه .
اريام بإهتمام غريب :يعني انتي تقولين ..ان ليلى تحب سلطان ..و هو يحبها
ريهام تحاول تخفي ألمها بعدم الاعتراف الصريح :ما ادري ..يمكن ..
اريام بإبتسامه :على كل حال ..فضي لك الجو..ألعبي على كيفك ..و خلي ليلى على طرف
ريهام:اريام ..انتبهي ..لا تحاولين تدمرين سعادتها ..
اريام بلامبالاه :و انا ويش لي فيها ..سعادتها مو على حساب تعاسه اخوي ..على كل حال ارتاحي انا ماعلي فيها اصلا
وبأمانه ما تهمني ..اخوي احسه مرتاح من غير زواج ..
طالعت ليلى بمكر و كملت بفحيح :في غيري يستنى الفرصه المناسبه ..و كل شيء في وقته حلو .
ريهام وعيونها تراقب ليلى بندم ...
وفي نفسها ..سامحيني ياليلى ..على اللي سويته .. ماادري اختيارك لمطلق كان بمحض ارادتك
او الظروف اجبرتك واوقعتك في فخها ..

************************

ليلى بإبتسامه لسمر اللي ضلت تحكي عن اخوها ..و تجزم ليلى و تقطع الشك باليقين ..ان كل كلمه تفوهت بها لم تسمعها
لكن عندما يلفظ اسمه ..تصحو حواسها من غيبوبتها ..للحظه و تعود ..
سمر :يحب القهوه اللي تسويها امي ..
و يحب النسكافيه ..ما يحب السكر كثير ..
تدخلت سلوى :شكله معقد ونفسيه بالله مافي احد ما يحب السكر
ضربتها سمر :و الله مالمعقد الا انتي ..ليلى شوفيها
ليلى بإحتجاج :سلوى عن الغلط ..تراني ما اسمح لك ..
سلوى تصفق و هند تصفر معاها ..و تدخلت سمر معهم ..و احرجت ليلى من العيون المركزه عليها
سلوى :ياعيني ياعيني .. والله قمنا ندافع ..ايه الله لنا ..
تدخلت وفاء اللي جلست في مجموعتهم .:ماشاء الله عليكم ..فرحونا معاكم ..
ليلى :ماعندهم سالفه ..تريهم مصرقعات طول الوقت ..لاازيدك ...اشرت لسمر وكملت بإبتسامه :اكتملت الفرقه اخيرا .
ضحكت وفاء :والله سمر اللقافه تجري في دمها ..ما تشوفينها في البيت ..مسويه عصابه مع بناتي .
هند :ايه صح ..سمر تقول عندك بنات تؤام .
ابتسمت وفاء و هزت راسها بنعم ..
سلوى : ماشاء الله .تبارك الله ..ويش اسماءهم ..
وفاء :اروى و رنا و رؤى ...
ليلى :يا حلوهم ودي اشوفهم ...اكيد نسخه من بعض ..
سمر تلكزها :قريب تنظمين للعصابه ..
حست بمغص قوي من هالسالفه ..و انها تترك جديها و خواتها ..
وفاء بهمس وكأنها حست بها :وشفيك ياليلى ؟
ليلى :ما فيني شيء ..واشاحت وجهها بعيد عنهم ..
وفاء :الحياة كذا صحيح ..لو ودنا كان مارحنا من بيت اهالينا ونسكن معهم دوم ...
ليلى هزت راسها ولحظه ودها تبكي ..و ترتاح
كملت وفاء وهي تربت على يدها :ان شاء الله تلقي في مطلق ..الشخص المناسب ..ما اقدر اقولك يعوضك عن الاهل
لان الاهل عمرهم ما يتعوضون ..لكن كيف اقولها ..امممم...الشخص اللي يساندك ...و يعوضك عن اللي راح .
ابتسمت ليلى من بين دموعها ...و مسحت دمعه متمرده بسرعه بكف يدها ...مستقبلها مبهم ..كيف ترتاح .
اكتفت بالصمت ..لانه ابلغ من مليون كلمه يمكن تقولها ...


**************************

انتهى اليوم على خير ...رمت فستانها في الدولاب بدون اهميه ..و استلقت على سريرها ..و عيونها في السقف
طلعت صوره باهته ..لكن في مخيلتها ناصعه ..لا تمحى ابد الدهر ..
قبلتها بحراره دموعها المنسابه على خدها ..و انتحبت بفقدان الاحبه ..من هم سبب وجودها في الحياة
هم من يصنعون الفرحه ..بعطاءاتهم ..من يتوجونها بإبتساماتهم ..
ااه يا امي ...و ااه يا ابي ..
اليوم ..سرت في طريق جديد ..لا تخافوا ليس بمفردي ..اخي كان بجانبي
فرحتهم كانت عظميه يا امي ..اخشى ان افقدها معهم ..
جعلوني انتشي بفرحتهم رغم حزني ...
اماه ...اخبروني ان مطلق رجل يمكن الاعتماد عليه ...
ستفرحين ياامي لو كنت معي ..فأين انت ؟
هل تحسبين سنين حياتي ؟ اتعلمين الان اني في الثالثه والعشرون من عمري
هل تتمنين ان تريني ..
اماه انتي في ذاكرتي ..لا استطيع محوك بعدم وجودك
تتعاظم حاجتي لكي كل يوم ...كل يوم ..
و أنت يا أبي ...
ألتمس حبك الكبير لي من خلال جدي ..
اشعر بأن تقاسيم وجهه المجعده ..قد ذهبت ..
عيناه تنطق براحه ..
كم احبه يا ابي ..اراك من خلال عينيه
و اشعر بأنك معي ..
و اخي ايضا معي ..ساعدي الايمن ..كما تركته يا أبي ..مثقلا بهمومي ..
يؤسفني ان اسبب لهم خيبه الامل ..لكن لم يكن بمقدوري الاحتمال...سامحوني

نداءات روحها و حاجات لا بد منها للحياة ..إلتمستها برغبه كبيره
فحضنت الصوره ..و استسلمت للنوم .

************************

فاتن تمسك جوالها بإحكام وسط غضبها :اريام ..انتي شو تقولين ؟
اريام :فاتن ..طيب انتي سألتي و انا جاوبتك ..
فاتن :الله ياخذها بنت اللذين ...طيب ما حددتوا يوم الزواج
اريام :لا ..صراحه ماادري ..لكن مطلق ما تكلم ..و بيني وبينك ..احس ماهو راضي في هالزواج
شكله ما يقول انه فرحان .
فاتن :هو اللي جابها لنفسه ..الله لا ..
اريام بصرخه :فاتن ..لا تدعين على اخوي ...هو ما له دخل في الموضوع ..
حتى ولو ..ما تقدرين تتزوجين واحد ما يحبك
فاتن بإنفعال :انتي ويش قاعده تقولين ..يعني اخوك قيس عاد حب هذي ليلى ...هو رفضني علشان هذا السبب
في كثير من الزواجات صارت بدون حب و عايشين و ماعليهم ....
اريام بتعب :انا ضعت معاكم ..ازعجتوني بقصتكم صراحه ..انتي من طرف و ريهام من طرف ...
ياشيخه ويش هالفراغ اللي عندك انتي وياها ..حب وكلام فارغ ..
فاتن بهم :انتي ما تحسين يا اريام ..حاسه بنار شاعله في قلبي ...
ما اصدق ان مطلق اللي بنيت عليه احلامي ..بيتزوج غيري .
و قالت بهمس :هي حلوه ..يعني احلى مني ..قصدي مين احلى ؟
اريام و هي تحك راسها :كل واحده فيها شيء حلو ..
فاتن بقهر :يعني حضرتك قلتي شيء مهم ...هي حلوه ..اكيد ..لا لا انا احلى صح ..؟ صح يا اريام
اريام بمواساه :صراحه انا اشوفك احلى منها...لا تزعلين يا فاتن ..الله يرزقك باأحسن من مطلق .
فاتن :من قالك اني ابي غيره ...مستحيل تعرفين ايش معنى مستحيل .
وبكت بهستيريا :انا ماابي غيره ..بيرجع لي اجلا او عاجلا ..ما كون فاتن ان ما جبته ..
اريام :فاتن ..شو هالكلام ..تحسبين مطلق ..اكسسوار ولا سياره ..تبكين حتى يجيبها لك ابوك .
اتركي عنك الدلع و خليك عاقله .
فاتن بعدما ضجرت من كلام اريام ...قالت بصوت متعب :انتهينا يا اريام ..جوالي الثاني يدق ..باي

وقفلت و هي تقضم اظفارها ..و عيونها تضيق وتتسع مع كل فكره ...

بهذي او بتلك ..سوف اعيدك إلي ..
لاتهمني الوسائل ..فغايتي اصبو إليها لك انت وحدك
ستكون لي ..لي وحدي ..

"وسط معمعه اريد او لا اريد ضاعت ابجديات ...(انا اريد و انت تريد و "الله" يفعل ما يريد )

*****************************

ابتسم وهو يرمي الجوال بعدما ارسل الرساله له ...
مطلق ..ايها الصديق
ما حالك ؟ اتراك عابرا بدون حدث يذكر
الم تلين ..او تصبح شخصا اخر بعد كل هذه السنين ..
اما زلت بذلك القناع الجليدي ..والمبالاه المعدومه..
ألم يرجف قلبك لانثى بقربك ولو لوهله فقط ليشعرك برجولتك ..المطموسه بين طيات السنين ..
دق الجرس ليقوم يفتح الباب ...و حالما فتحه ارتمت في احضانه تلك الشقراء العابثه..
ابتعد عنها بجسده و امسكها من كتفيها و بعدها بالقوه وهويلاحظ دموعها ...
ناصر :ماريا ...وشفيك ؟
بكت ماريا وهي تدفن وجهها بين يديها ...قالت بصوت باكي :لم اعد احتمل ..لم اعد احتمل ناسر
عقد يديه على صدره وقال بهدوء:اهدأئي ماريا ودعيني افهم ..
خطت بثقه للصاله و رمت نفسها بتهالك على الكنبه وسط استغراب ناصر ...حركت شعرها الاشقر ليبرق تحت
اشعه الشمس النافذه بداخل الشقه ..راقبها بتمعن وكل حركه صادره منه تشد انتباهه لها ...
رفعت بصرها لتبرق زرقه عيناها و الدموع تزيدها جمالا :لم اعد احتمل تصرفاتك تجاهي..لما تفعل ذلك..
استند ناصر على الجدار و عيونه مازلت ترقب كل حركه منها اجابها بمثل الهدوء السابق :ماذا فعلت ؟انا لا اذكر اني فعلت شيئا لك
ماريا :ألا تفهم مشاعري نحوك ..انا احبك ناصر احبك ..
خطا بثبات وجلس مقابلها وقال بجديه :ماريا ..ماتشعرين به ليس حبا ..انما هو ااعجاب ..
صرخت بإنزعاج :ناسر..انا لست صغيره ..اعرف متى احب ومتى اعجب ..
ابتسم و بداخله مشاعر متناقضه قال بصوت هادئ :ماريا ..اهدأي ..
كلماته كالسحر مفعولها عليها ..استجابت خانعه و عيناها ترسل توسلا لعينيه>> ان افهمني ارجوك ..

في ظاهره صلابه ..لاتكسر ولو بمنجنيق السحر و الفتنه ..
و داخله هش ..حاجته تتفاقم ..
يتيم الام والاب ..فاقد لمن حوله ..
مبعثر الحواس ..و غائب عن العواطف ..هاربا منها
مبتور ..يحتاج وحاجته تفوق قدرته على العطاء ...
عقد حاجبه لفكره طرأت في باله ...
عاقد العزم والنيه ..العوده ..العوده لابد منها
الوطن و لم الشمل ...سيطوي سنين الغربه ويدفن هذه الشقراء بين طيات الماضي ..

******************************

صباحات جديده مطله ..بظاهرها وباطنها نحن منها وفيها ...
في القريه ..حيث الصديقه موطنها..
قامت من النوم مفزوعه ..هذي المره الثانيه اللي تحلم فيها ..
شدت عليها البطانيه ..و عيونها تراقب تعرجات الجدار ...الغير مستوي ..
وجلست فجأه..وهمست بـــ ليلى ..
عيونها على ساعه الجدار..قامت بسرعه ..و ركضت لحجرها اخوها ..
استندت على الجدار ..لما لقيت الحجره فاضيه ..
اخذت ملفعها و على طول خرجت للحوش ..
نجمه :يمه ..يمه ..
ام نجمه :خير ..وشفيك من صبح الله ؟
نجمه :يمه وين عبدالله
ام نجمه :راح مع خوياه ..يقول بيروح البر وياهم
تأففت نجمه و جلست جنبها :يعني ما قدر يروح إلا اليوم
ام نجمه :ليش ويش صاير ؟
وقفت وقالت :مافي شيء..صويلح بيجي الليله صح ؟
:ان شاء الله ..
همست بإن شاء الله ..و نظراتها تصل لحد الجبل الشامخ من بعيد ..
هناك احساس يجعلها تقلق ..تتوجس حذرا..
تعرف انها في حاجه ملحه لها ...لكن كيف ترتاح ووسائل الاتصال لديها معدومه ..


************************

في المنطقه الشرقيه

جوال زياد يدق ..و هو في الحمام
قام سلطان من سريره ..وبدون ما يشوف اسم حرم دافنشي يضيء على الشاشه
بعيون شبه مغمضه فتح الاتصال
سلطان وبدون اهتمام :زياد مايقدر يرد...
ريهام بخوف :زياد وشفيه .؟.
سلطان و بدى يستوعب:مافيه شيء ..لكن هو في الحمام
ريهام برعب :طيب انت مين ؟؟
سلطان :انا ولد خالته ..سلطان ..مين معي ؟
و انقطع الاتصال فجأه ..
طالع في الجوال ..و كشر ورماه على الكومدينه جنبه
ورجع ينام بهدوء ...

في الطرف الاخر :

اهتز قلبها و ضمت جوالها لصدرها تحتوي اشواقها ..
حراره في جسدها انتقلت لعقلها ..لتشعر بنبض المشاعر من خلاله ..
مااقسى ان تكون الوحيد الذي تتلوى من العذاب ..دون ان يعلم احد بك..


لم أعرف أن حبّك تفشى فيّي كمرضٍ خبيث ..
راح يخنق كل أمل للحياة ..
يدمر كل أجهزة الدوران و التنفس و العشق بآن واحد ..!
لكن الأيام أخيراً تقرر أن أشفى منك ..
أن أتخلص من آفة عشقك اللعينة ..
و أن أسترد صحتي .. حيويتي ... قلبي و كبريائي ..
تقرر الأيام علاجي فتحقن دمي بخداعي ...


**************************

عقبك الدنيا عساها ما تكون ...
واشحلاها غير شوفك يا غرااام..
يشهد الله مسكنك وسط العيون ...
وانك اول من صحي فيها ونام..
لو تبي من عمري ايامه تموون ...
فدوتك عمري ولا فيها كلام..

تنهدت بيأس و حضنت جوالها ..هذي الرساله رقم..
غمضت عيونها ..الرساله رقم كم ؟؟؟
فتحت الرسائل المرسله و تنهدت بقهر
مسحتها كلها ..خايفه تشوفها اختها وتسوي لها سالفه
رجعت تتنهد وهي ترجع للورى ..و تسلتقي على سريرها
يارب متى يحن قلبه ؟و يشفق على حالي ؟
متي يحس اللي في قلبي له ..
تعبت وانا شايله في قلبي و ساكته ..
اصعب شي انك تحب و تتقلب على جمر العشق لحالك ..و مافي احد حاس فيك ؟؟


دخلت جود وهي ماسكه كتب في يدها لاحظت شرود اختها ..
نادتها بعصبيه :وداد
فزت وداد بخوف و هي تناظر اختها :بسم الله ..خوفتيني خير ايش عندك ؟
جود :سلامتك ياطويله العمر ..
وداد رجعت تنام ولا همها ..ضربت جود الارض برجلها بنرفزه
قالت :وداد ..صدقت نفسك ..قومي شوفي طلال جاب اغراض المطبخ ومافي احد يرتبها
وداد بتعب :مالي شده ..روحي انتي ؟
وطالعت الكتب اللي في يدها وقالت :ايش الكتب هذي ؟مين جابها
جود تقرا اسم الكتب :ارسلتها رغد لي ..
قامت وداد بلهفه و مسكت الكتب ..:بالله ..ايش دوواين شعر و روايات ؟
كانت الكتب كلها كتب علميه ..محاليل و انابيب و لغات مدمجه ..
رفعت راسها لتقابل ابتسامه جود الواسعه وقالت :ويش هذا ؟
جود بفرحه :كتب كيمياء ..ماهي حلوه
وداد تهز رأسها بشفقه وباست يدها وجه وقفا :يالله لا تبلينا يا رب يا كريم ..الناس في االاجازه يدورن الوناسه
و هذي تدور على الغثا و المغمه ..
جود :ايه خليك كذا ..عقليه متحجره .ما تفهمين شيء ..
وداد بإبتسامه :لا الحمد الله ..انا عارفه نفسي ..رياض الاطفال هو حلمي ..لا كيمياء و لا رياضيات .
جود :وقل ربي زدني علما ..
وداد جلست وراقبت اختها تقرأ الكتب بإهتمام ..سألتها :الحين صاحبتك هذي ما تقولين انها عربي كيف بالله
ارسلت الكتب ..
جود ردت عليها بدون ما ترفع راسها :قالت لي ان اخوها ..معه كتب من ايام الجامعه ..و ارسلتها لي
وداد استندت على يدها و سألتها بإهتمام :بالله . .اممم و اخوها هذا الحين ويش شغله بالضبط
جود بنفس الحاله :مهندس ..
وداد : اهاا ما شاء الله ...ايه عيال عز ويش عليهم ..
سكتت وكلمت بلغه عربيه فصحى :ولد وفي فمه ملعقه من ذهب ..
ضحكت جود و قالت بمثل طريقتها :نعم ..انه كذلك ..فاغربي عن وجهي
وداد :فكه من وجهك يا المعقده
مدت لسانها لاختها لجود و خرجت بسرعه ...
وداد رغم كبر سنها الا انها تتصرف كالمراهقات ..
وجود تلك الصغيره المهتمه بأدق التفاصيل
تشعر بأنها المسؤؤله ولاتعلم الى متى ..

عائله ابو طلال :
الاب سعيد متوفي بسرطان الرئه ..
الام :خديجه ..ربه منزل ..كانت تعمل كخياطه للملابس ..لكنها تركت شغلها بعدما توظفوا اولادها ..
طلال :و اكيد عرفتوا مين طلال ..من خلال مجريات الروايه ..
شاب في الخامسه والعشرين من عمره ..يعمل سكرتير في شركه مطلق الغانم
كان حلمه انه يصبح طبيب لكن وفاه ابوه غير مخططاته المستقبليه ...محب و هادئ و طيب القلب .
يشتغل و في نفس الوقت يكمل دراسته في الادب الانجليزي..
وداد :24 سنه ..معلمه رياض اطفال ..حنونه و تحب الاطفال مووت ..رومنسيه و حالمه لابعد درجه..
جود :23 سنه ..جادة و عاقله ..طموحه لاتحركها المشاعر تفكر مرتين قبل تسوي اي شيء ..
في الجامعه قسم كيمياء ...شغوفه بالاختراعات و كل جديد مهم ومفيد ملفت للنظر..

**************************

ليالي طويله حيث مرت على البعض ..
عيون نامت بهناء لم تذقه منذ امد بعيد ..و عيون مشتته أرقها السهر في ليل السهاد..
و مضت ايام سهله على البعض دون شيء يذكر ..
عم هدوء غريب ...تفاءل به بعضهم و الاخرون ..ينتظرون ...

مطلق ...دثر نفسه بهموم عمله ...غير عابئ بوجود تلك الدخيله في حياته
متجاهلا تلك الاشارات الوامضه في طريقه ان يغير مساره ..
ليلى ..راقصه على الشوك ..هانئه به ..
مغلقه باب النداءات الذي تريده كل انثى ..الاهتمام ..و الرعايه ..
مدعيه بعدم الحاجه له ..به او بدون فسوف تمضي >>> هي تعتقد

دخلت سلوى بسرعه وقالت :يا انسه ليلى ..او مدام ليلى..الاخت سمر تبغى تكلمك...
وقفت ليلى ..و خرجت للصاله .مسكت السماعه ..
سمر :صباح الخير ..يا حرم مطلق الغانم
ضحكت ليلى و قالت :صباح النور ..هلا سموره
سمربفرحه :كيفك ؟ وحشتيني
ليلى : تسملي حبيبتي ..و انا اكثر والله ..كيف خالتي و اريام
سمر :كلهم تمام يسلمون عليك ..احم احم ..غريبه ما ذكرت قيس بن الملوح
للحظه تخيلته قدامها ..فاشتعلت خدودها و قالت :حلوه هذي قيس ...
و في بالها صراحه ما تركب عليه قيس وين واخوك وين ؟
ضحكت سمر ..و قاطعتها ليلى :تعالي اليوم عندنا ؟
سمر :والله ودي ..ابستأذن من امي ..و اخوي و ارد عليك ...طيب اسمعي ليلى ..معك جوال ..
ليلى :ايه عندي ..لكن ما افتحه كثير .
سمر :خلاص من بعد اليوم ..خليه مفتوح ..ماتدرين يمكن في ناس ولهانه تبي تكلمك .
سمعت صوت عند سمر ..شكلها امها ..
سمر بزعل :ليلى ..امي اعطتني علقه ..تقول عن القله الادب ..
ليلى :و هي صادقه خالتي ..عن القله الادب ..
سمر :ماعليه ياليلى حسابك عندي ...الحين انا بقفل و ان شاء الله ازوركم الليله .
ليلى :يا هلا والله فيكم ...
سمر :باي يا حلوه
ليلى ..:في امان الله .
و قفلت منها ..و شردت و هي تفكر وعيونها على الهاتف ..
دخلت عمتها وقالت :خير وشفيك متسمره عندك ؟مين اللي داق عليك؟
ليلى تمر من جنبها وترد عليها :سمر
عمتها : امها جايه معها ..يمكن يحددون الزواج
ليلى عملت نفسها ماسمعتها و تركتها ..

*****
دخلت المطبخ و شافت سلوى جالسه تتصفح كتاب طبخ
ليلى تتكي على الطاوله :ويش تسوين انتي؟
سلوى و عيونها على الصفحات الملونه :و الله اكل ...اممممممممم لذيذ
اقتربت ليلى منها وطالعت الكتاب :شكلها حلوه ..لكن صعبه ..امممم شوكولاته ..الله يخسك يا سلوى جوعتيني
ابعدي عني الكتاب ..شوي ولعابي يسيل .
سلوى بتجاهل :باقي ما شبعت ..اصبري شوي .
جلست ليلى في الجهه المقابله و قالت و هي تناظر اصابعها الطويله ..:سمر يمكن تجي الليله عندنا ؟
ناظرت سلوى من فوق الكتاب :صدق ..و الله وناسه و بيجي حبيب القلب
ماحست الا بليلى تسحب الكتاب منها :لاتقولي حبيب القلب ..الرجال ما عرفته الا من يومين..
و من بعدها ما شفته ولا سمعت صوته و انتي حبيب القلب و حبيب القلب ...ما صارت عاد
سلوى بنظره سحبت الكتاب منها و قالت و هي تحرك حواجبها:علشان كذا معصبه ..
لانه ما جاء شافك مره ثانيه او حتى اتصل ..خلاص ياماما ..ابقول لجدي ..زوجوها بسرعه قبل ماتجن علينا .
ليلى وخلاص فقدت اعصابها مسكت شعر سلوى ..و هزتها بخفه ..وسلوى تضحك ..
وسوت نفس حركتها و سحبت شعرها من الشباصه ..و كل واحده تصارخ من الوجع ..
دخل سعود و هو متفاجئ ..عاده يشوف سلوى وهند ..لكن اليوم الموقف غير ليلى و سلوى
ضحك وجلس و حط رجل على رجل وهو يتفرج ..
ليلى بصوت مقهور :سلوى نتفت شعري ..يا دبه فكيني ..سعود الحقني
سلوى :دبه ها ..اوريك الدبه يا لعصلا ...سعود لا تفكها احسن لك
ليلى :فكيني ..و الله انادي جدي
سلوى :خوفتيني عاد ..مايصل هنا الا شعرك خلص
صرخت ليلى ..من الوجع
تدخل سعود و وقف بينهن وكل واحده تحاول تمسك الثانيه ...
سعود بضحكه :عسى ما شر ..مين مسوي لكم عمل ؟ صراحه المفروض هذي المضاربه تصير حدث في مثل هذا اليوم .
سلوى بضحكه :هذي اختك من تملكت شافت نفسها علينا ...
اتسعت عيون ليلى و اشرت لها بتهديد ..سعود طالع ليلى ..ابتسم اول مره يشوف اخته بهاالطريقه ...
ليلى :قله ادب ..انا اوريك فيها ..وخر يا سعود خليني اربيها
سعود :حلوه ..توك تبين فزغتي الحين مسويه مستقويه ...
سلوى تستفزها :انا ادري عنها ..طالت و شمخت ..مالت عليك انتي و زوجك ذا اللي مفتشره فيه
سعود يضحك و هو يشوف تعابيرليلى المحرجه
كملت سلوى :بالله مالقيوا الا اسم مطلق ..شو هالاسم ..قلت الاسامي عاد ..الحمد الله و الشكر
مدت يدها الا تمسك شعرها ..وبالفعل مسكتها وقالت بقهر من اختها :انتي الحين ويش دخلك فيه ..مطلق ..صاروخ
اسمه وعاجبني ..من زين اسمك ..عاد يا بلوى ..
سعود خلص سلوى من يد ليلى ...و الابتسامه على وجهه
دخلت عمتهم وهي تقول :وشفيكم ..صوتكم طالع للشارع ..ويش صابكم ..بسم الله الرحمن الرحيم
البنات طالعوا اشكالهم ..وضحكوا مع بعض ..شعرهم منكوش و وخدودهم حمرا ..
سلوى :مافي شيء يمه ..لكن اعلم ليلى الدفاع عن النفس ..
ليلى التزمت الصمت وطالعت سعود و هو يضحك عليهم ..مسح دموعه من شده الضحك وقال : اليوم تفرجت على مسرحيه
مجانا ..وانا حدي عاد كنت طفشان ..اما الحين مبسوط على الاخر ..صراحه مافي احلى من مضاربه البنات .
وخرج من المطبخ واشكال البنات في باله ..
سلوى تبوس يدها ..وتؤشر لليلى بأن اخوها انجن ..وليلى بنفس الحركه تهز راسها بنعم ..و كل هذا بصمت و إبتسامه كبيره .

******************************

في المنطقه الشرقيه ..

جالس في البلكونه ..في ليل بارد طويل من لياليه ..
دخل زياد ومعه كوب القهوه ..مده له
التفت سلطان جهته وابتسم و اخذ الكوب ..و رجع يطالع قدامه
تكى زياد على الجدار ..و قال :تعرف يا سلطان ..اني احب واحده ما شفتها إلا مره واحده..
ضحك سلطان لكن لما شاف جديه زياد ..سكت
كمل كلامه :شفتها مره ..سكنت قلبي من بعدها ..حسيتها زي الملاك ما تجي الا في الاحلام..ويش يسمى هذا يا سلطان ؟
هل هو حب ؟
سلطان ..و نصل جرحه يزيد عمقا و ألما..و لسان حاله يحكي..

في سواد الشارع المظلم والصمت الأصمّ
حيث لا لون سوى لون الدياجي المدلهمّ
حيث يرخي شجر الدفلى أساه
فوق وجه الأرض ظلاّ ,
قصة حدّثني صوت بها ثم اضمحلا
وتلاشت في الدّياجي شفتاه
قصة الحبّ الذي يحسبه قلبك ماتا
وهو ما زال انفجارا وحياة
وغدا يعصرك الشوق إليّا
وتناديني فتعيى ,
تضغط الذكرى على صدرك عبئا
من جنون , ثم لا تلمس شيئا
أيّ شيء , حلم لفظ رقيق
أيّ شيء , ويناديك الطريق
فتفيق..
ويراك الليل في الدرب وحيدا
تسأل الأمس البعيدا
أن يعودا
ويراك الشارع الحالم والدفلى , تسير
لون عينيك انفعال وحبور
وعلى وجهك حبّ وشعور
كلّ ما في عمق أعماقك مرسوم هناك
وأنا نفسي أراك
من مكاني الداكن الساجي البعيد
وأرى الحلم السعيد
خلف عينيك يناديني كسيرا ..

مشى لجهه زياد ووقف قباله ..و قال بجديه و تصميم و كأن ذروه الامل قد تفجرت لديه
عاد فارسا مترجلا من ارض الظلام ..يحمل مشعلا لفتك اشباح اليأس و الهواده في حق من حقوقه
:برجع اخطبها من جديد

زياد بصدمه و ألم و حيره ...إلتزم الصمت
كان لازم يقول له ..لابد يقول له الموضوع ..الى متى لا هو و لا اهله خبروه ..المفروض مهد له
قبل ما يبنى اماله على وهم مزيف ..
زياد مسك يد سلطان وقال :سلطان ..لازم ...
و توقف الحكي برنين جوال سلطان ..اللي ابتسم و اشار له بصمت ..ورد على المكالمه .
لا ..لا ..توقف ..لحد هنا وكافي ..
كثره الامل تسبب التخمه ..فينفجر عقلك بتلك الاحلام ..رافضها كرفض واقعك لها
وقف زياد و هو في حيره من امره ..إلى متى ..؟؟؟؟
حاول يلحقه ..يقوله ..يكلمه ..
وقفت الكلمات ..وسط ضحكاته الصاخبه..
ظن انه يغتال تلك الضحكه مبكرا ..و يصدمه ..
تراجع زياد لمكانه ..و هز راسه
بدري على الهم ..و ملحق عليه يا سلطان
بتغرف منه حتى تشبع ..الله يعينك

*********************


مطلق ..ذلك السائر على عتبات الحياة ..غير عابئ بها ؟ إلى متى ؟ علامه الاستفهام على رأسه يراها الغير ؟
و هو إلا مالا يعلمون ؟
ليلى ..بذور حياه قد نثرت على طريقها ..لكن كيف ستكون ؟
سلطان ..و ماادراك ماسلطان ..انذرات بطوفان قادم ..فما اعلم وانتم لاتعلمون ؟
والاخرون ..يجب ان يكونوا عابرون .. و ماادراكم ..عن نقطه البدايه

 
 

 

عرض البوم صور كبرياء الج ــرح   رد مع اقتباس
قديم 11-07-10, 06:01 PM   المشاركة رقم: 123
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 161149
المشاركات: 1,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: بسمة براءه عضو على طريق الابداعبسمة براءه عضو على طريق الابداعبسمة براءه عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 222

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بسمة براءه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

االسلام عليكم..

يعطيك العافيه ، جـــــزء طويل بس ما برد قلبي للحين على سلطــآن .

لقاء الجمود أقدر أسمي لقاء .. مطلق بليلى .. كل منهم محتفظ بنفسه داخل قوقعة ما يبي يطلع منها .. ودي الزواج و اللقاء بأقرب وقت حتى نشوف كيف يقدر كل منهم على التعايش مع الثاني .. هل تقدر ليلى تستخرج رجولة مندثره بفعل صاحبها أو تعاندها الظروف ..

ريهام ، اممممم زين اللي رديتي لعقلك و عرفت طريق الصواب ، و إن شاء الله ما تكون صحوة ضمير مؤقته ، أتوقع أن زياد راح يكون السبب بارتباط سلطان و ريهام .

فاتن .. بدت تتوعد و على علم من اريام بعد ، معقول تكون اريام هي من ينقذ ليلى من ألعايب فاتن بالمستقبل أو راح تكون يد فاتن القريبه لليلى ..

نـآصر .. أحسن حل لك أن ترد و تترك الماضي و هالشقرا ، انتبه لنفسك لا تغلبك نفسك الاماره بالسوء و تضيع دينك ثم عاداتك ..

سطان .. علامات الاستفهام مازالت تدووور ، و اعتقد كل ما طالت المده و ما عرف بيكون جرحه اكبر و اكبر .. الله يعينه ..

مشكوره كبرياء .. و جزاك الله كل خير .. ننتظرك بكل شوووووووق ..

 
 

 

عرض البوم صور بسمة براءه   رد مع اقتباس
قديم 13-07-10, 06:17 AM   المشاركة رقم: 124
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 166852
المشاركات: 150
الجنس أنثى
معدل التقييم: نونااااا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 38

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نونااااا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

تسلم اناملــــــــــــــــــــك على هذه الروايه
اتوقع ان فاتن ماراااح تترك ليلى بحالها رااح تذيها وتنغص حياتها

 
 

 

عرض البوم صور نونااااا   رد مع اقتباس
قديم 13-07-10, 12:45 PM   المشاركة رقم: 125
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

مرحبا كبرياء
بارت رائع كالعاده واحداث مترابطه

مطلق ليلى
معقوله ماعرفو بعض للان
والا يكون سلطان هو الشاب اللي انقذها تحت المطر
فيس بداء يشك بذا السالفه
***********
مشاعرهم متنافره وكل واحد فيهم يحس انه يقدر يعيش عادي من غير حب
بس ذا مو صحيح وراح يحبون بعض لان اعمق حب في نظري هو اللي يجي بعد الزواج
***********
سلطاااااااااااان والصدمه الكبرى من سينقلها له
اتوقع اخته اللا مباليه
********
ليلى وحياتها الجديده اول من راح يخرجها من وحدتها هي ام مطلق اتوقع تلاقي فيها الام الغائبه
اما فاتن فستدبر مكائد انا في انتظارها
واريام بتكون المعاون لها اكيد

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزء 44 ص127, روايتي الاولى ، مالي اراك عصي الدمع ، شيمتك الصبر ، كبرياء الج ـرح
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t142674.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 13-04-17 01:15 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ…ط§ ظ„ظٹ ط£ط±ط§ظƒ ط¹طµظٹ ط§ظ„ط¯ظ…ط¹ This thread Refback 02-08-14 02:37 PM


الساعة الآن 07:36 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية