لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-05-10, 05:57 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,178
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث ......................................

في بيت أبوناصر ..
ناصر يأشر لنوره من بعيد يقولها قومي جزء حطي الكيك والعصير والأكل على الطاوله نوره فهمت وراحت تزين كل شي
وهم خاشين جو في السواليف إلا تنزل ديما
ديما : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
منيره : أهليييييييين ديمو وتروح تضمها

عاد ديما كل شي ولا أختها منيره تمووووووت فيها لأنها تعطيها وجه في السواليف

ديما : من زمان ماجيتينا والله اشتقنالك
منيره : وأنا أكثر ياحلوه وتمسك مع خدودها
منيره : ليش طالعه دبدوبه
ديما : هههههههههه
حنان : هذي كل يوم تفطر وتتغدى وتتعشا على اندومي
منيره : هههههههه لا مايصلح والله المره الثانيه أجي وألقاك ماتدخلين مع الباب
ديما : لاااااااااااااااا خلاص أنا باكل اندومي مره وحده في اليوم
منيره : ايوه شطوره
ويدخل خالد وكان كاشخ وطالع حركه
خالد : هلا أختي هنا منورين
منيره : هلا بك بوجودك وش أخبارك ؟؟ وتسلم عليه
خالد : الحمد لله
منيره : وش هالزين كله
خالد : لا عاد ترى استحي أنا
منيره : طالع علي خخخخ
ناصر : عاد انت وياه بلا وثوق هاه خالد وش رايك بالمفاجاه ؟؟
خالد : أصلا أنا داري شفت كل شي
ناصر : أوووووووووووووووووووووص لاتقول شي <<< عشان الحفله
حنان ماتت من الضحك وأمها ماتدري وش السالفه
منيره : خير وش فيكم ؟؟
ناصر : لا لا ولاشي
منيره تناظر له وتقول أوريك
جت نوره بعد ما رتبت مع الخدامه كل شي في المجلس
وجلست وأشرت لناصر انها خلاص انتهت من كل شي

ناصر : والآن عائلتنا الحبيبه بمناسبه قدوم أختنا الموقوره منيره ال......... بعدين سكت شوي وقال : تحيه ياجماعه

والكل صفق بقووووووه متحمسين
ومنيره فاطسه من الضحك عليهم وأمها جالسه تضحك على هبال عيالها
ناصر: خلاااااااااااص يكفي تصفيق
خالد : والله حلو هالتصفيق عيدوه هههه
ناصر: خلاص اسكت انت أكمل كلامي (قررنا نسوي حفله بسيطه وعملنا جميع التجهيزات بمساعدة الأختين نوره وحنان لذلك
حنان : لحظه لحظه وحنا نبغى تحيه
ناصر : ولايهمك تحيه تحيه ويصفق
خالد : وأنا لازم تقول اسمي ابي تحيه
ناصر : وأخونا الملقوف خالد درى عن كل شي
خالد : تحيه تحيه
والكل صفق له
أم ناصر : وأنا آخر من يعلم
ناصر : حنا مسوينها مفاجأه ياأمنا العزيزه
خالد : تحيه تحيه وجلس يصفق
نوره : خلااااااااااااااااص طولتوها ترى
ناصر : هيا لنتجه جميعا ..
منيره : ههههههههههههه الله يرجكم بس
وطلعو كلهم للمجلس
ناصر أخذ المفتاح وجا بيفتح قال : أول شي قولو ماشاء الله لأن كلنا فناااانين في التنسيق
وفتحها ودخلو وكلهم انبهرو من شكل المجلس كان متغير مرررره
وخاصه منيره
منيره : الللللللللللللللللللله ابداع صراحه مشكورين ليش كلفتو على أنفسكم
نوره : لا أصلا ماسوينا شي كل هذا تعبير عن فرحتنا فيك
منيره : الله يخليكم لي
ناصر : يالله منور قطعي الكيكه
منيره : لا بصراحه أنا ودي أمي تقطعها
أم ناصر : الله يعافيك يابنتي مايحتاج أنا أقطعها الحفله لك قطعيها انتي
خالد : تتعازمون يالله اخلصو ولا أنا بقطعها
منيره : ههههههههههه خلاص ولايهمك أقطعها
ومسكت السكين وقطعتها وجلسو نوره وحنان يصبون العصاير
وجلسو يسولفون
وكانت جلسه عائليه ولا أرووووووع

وجت الساعه تسع وأبو سلمان قلق شوي لأنها تأخرت ودق على منيره
هي يوم شافت الرقم ارتبكت وهي جالسه بينهم قالت : عن اذنكم وطلعت
منيره : هلا يبه
أبوها : السلام عليكم
منيره : وعليكم السلام
أبوها : هاه طلعتي ولا توك
هي في بالها ( وينك ياسلمان حطتني في ورطه وش أقول وتداركت الموقف وقالت : الحين سلمان في الطريق جاي
أبوها : خلاص أجل سلميني على عمك
منيره : ان شاء الله

وبسرعه دقت على سلمان وقالت له وهو بسرعه تصرف ودق عليه وقاله اللي اتفقو عليه وأبوها ما قال شي أهم شي يتطمن أنها موب عندهم

نرجع شوي للعنود ومنى
العنود كانت جالسه في السوق مع عبد الله وشافت من بعيد منى
العنود : منننننننننننننننى
عبد الله : اسكتي فضحتينا أول مره تشوفينها الحين
العنود : لا بس مليت وأنا انتظرها
عبد الله : وبعدين هذا حمد جاي معها بلا حركات مالها داعي
العنود : طيب

حمد يبتسم له من بعيد وقرب وسلم عليه
حمد : هلا ابو الشباب كيف الحال؟؟؟
عبد الله : هلابك الحمد لله وش أخبارك ؟؟؟
حمد : متى جاي من زمان ؟؟؟
عبد الله : لا لي ربع ساعه تقريبا

العنود ومنى على جنب
العنود : يالله منى خلينا نروح نتمشى
منى : وأنا وش قايله يالله تكلمي قولي أننا بنروح عنهم
العنود : لا أستحي من أخوك ما أقدر
منى : ياربييييييييييييييييه تعرفين تستحين
العنود : يالله يالبطله تكلمي
منى : حمد ترى بنروح دق علي لا جيتو بتطلعون
حمد : خلاص بس ردي على الجوال مو زي كل مره
منى : أصلا متى وديتني عشان تقول ( مثل كل مره ) <<<< البنيه نست نفسها وعبد الله يناظر لها ويقول شكلها بريئه بقوه

حمد عطاها نظره قويه : خلاص حنا رايحين ومشى

من جهه ثانيه منيره قاعده مع خواتها في الغرفه
منيره : هاه حنان وش آخر كتاباتك ؟؟
حنان : أووووووووووه كاتبه كثير بس أوريك آخر قصيده كتبتها اليوم
منيره : يالله أحب أشعارك والله مع أنك ماعمرك فكرتي تكتبين فيني ..
حنان : خخخخخخ وش دراك يمكن وحده كانت موجهه لك
نوره : صراحه قريت الشعر اللي كتبته حنان كان لك مرررره روعه
منيره : احلفي لي أنا ما أصدق وريني
وتعطيها الشعر الشعر طويل كان بدايته :

أبكي قصيده وأشبك البيت بالبيت
وأشكي قوافي الليل من كل ضيقه
وأدخل في بحور الشعر لامن تجليت
وأغوص في وسط البحور العميقه
في حبكم لاني بحي ولا ميت
كني كسير الطير ماله طريقه


منيره :روووووووووووووعه الله يعافيك وش هالابداع
حنان : الله يسلمك تستاهلين أكثر أخيتو
منيره : إلا أقول ماقد فكرتي تنشرينها في منتدى ولا مجله
حنان : والله مفكره حتى نوره مصره علي تقول نزليها
منيره : على هالطاري عندكم ايميل والله اشتاق لكم ودي اسولف معكم
نوره : ايه عندنا أفا وعطتها اياه ........................................


العنود ومنى في أحد المحلات
منى : أقول شوفي هالبلوزة مره حلوه ولا ؟؟
العنود : حلوه بس لونه مو مره حلو
: إلا جنااااان ذوقك ياحلوه
منى تناظر وراها لقت واحد قاعد يناظرها وسحبت العنود وطلعت
منى : خير وش يبي ذا ؟؟؟
العنود : أقول أمشي لا يلحقنا الحين
منى تلتفت لقت وراهم يناظر من بعييد وقعد يأشر لها
منى خافت مرررره وتمشي بسرعه
العنود : خلاص منى وجعتني رجولي من المشي ماراح يجي
منى : وش دراك ؟؟
العنود بتغير السالفه
العنود : وش رايك ندخل هالمطعم جوووووووووووووعانه وبموت
منى : والله جا في وقته حتى أنا جوعانه
ودخلو المطعم وطلبو ورق عنب وكل وحده شرت لها وجبه وجالسين يسولفون وفجأه دخلو حمد وعبد الله بالصدفه

منى : أقول والله أخوك أول مره أشوفه زين قدامي
العنود : مزيون يشبه لي صح ؟؟؟
منى : ايش مين المزيونه ؟؟؟
العنود : أقول منى شوفي أخوك
منى طارت عيونها أخوها حط ورقه على طاوله وحده من البنات وانقهررررررررررررررت بقوه وقالت : أوريك ياحمد
العنود : اقعدي بلا فضايح وش بتسوين ؟؟
منى : مالك شغل
وقامت عند طاوله البنت وخذت الورقه وراحت البنت تناظرها مستغربه خير وش السالفه بس هي ماهمها أحد
وجلست تقراها مكتوب فيها ( اتصالك يعني لي الكثير ــــــــــــــــــــــــ 05)
منى : لا ويعرف يرقم بعد هو ووجهه
العنود : مو وقته لا جا البيت حطي حرتك فيه الحين انسي
منى تمسك العنود : العنووووووووووووووووووووود
العنود : خير خوفتيني وش السالفه ؟؟
منى : شوفي اللي قدامك <<<<< كان اللي تو يلاحقهم
العنود : صدق لا قالو لزقه
منى : شوفي سلم على حمد يعني يعرفه
العنود : رحنا فيها امشي خلينا نطلع بسرعه
منى : يكون أحسن بعد
وهم طالعين حمد لمحهم وخاف لا شافوه وهو يرقم وكان سرحان
سالم : الووووووووووو
حمد : هلا معليش
سالم : ماقلت لك تو قاعد الاحق بنتين ومساكين تروعو
حمد : خخخخ ولا الحين على حركاتك
سالم : من زينك يقالك اليوم ماسويت شي ؟؟؟
حمد : والله الواحد مايصبر لازم ههههه
سالم : قلتها والله
حمد : خلك ساكت ترى ولد عمي معي والله بيفضحني لادرى لان ماعنده هالحركات
سالم : يالله سلام بروح أشوف هالبنتين وين ؟؟؟
حمد : خلهم في حالهم مسكينات وتعال اجلس معنا اعرفك على ولد عمي
سالم : لا احراج ياشيخ
حمد : خلك ساكت بس امش
ودخل سالم مع عبد الله بالسواليف وجلسو هالثلاثي يتعشون ويوم جت الساعه 11 قررو يطلعون واتجهو للبوابه ودق حمد على منى
منى : الو
حمد : هاه يالآنسات خلصتو
منى معصبه منه : ايه جايين وقفلت الخط
وهم متجهين للبوابه شافو سالم معهم انهبلو وش يبي ذا ؟؟؟؟؟
سالم شافهم ودرى انهم لهم طرف فيهم وقال يالله امشي باأقرب فرصه عشان مايفضحونا
سالم : يالله شباب فرصه سعيده اللي شفناكم اليوم
حمد : هلا والله الجايات أكثر
عبد الله : يالله مع السلامه وتشرفنا

وفي السياره العنود مبسوووووطه وتسولف لعبد الله كل شي
العنود : والله مشكور يااحلى اخو على الطلعه الحلوه تعرف سلمان قال بوديكم وسفهنا الله يهديه
عبد الله : العفو بس لا تقولين عن سلمان كذا يكفي اليوم مشغول مودي منيره وسيارته في الورشه هو مايقصر
العنود : ايه اصلا بيوديني أنا ومنيره لأن منيره ماراحت اليوم وهي ودها بالسوق
عبد الله : أقول صكيتي راسي من يوم ركبتي وانتي تقرقين اووووص دقيقه بس
العنود تذكرت سالفه سالم وقالت
العنود : ايه تذكرت من هو اللي كان واقف معكم تو عند البوابه ؟؟
عبد الله يناظر مستغرب : وش دخلك تسألين عن الشباب ؟؟
العنود : لابس أقولك بصراحه تراه انسان لعاب وشو له تمشي معه
عبد الله : أولا تراه صديق حمد وبعدين ليش لعاب ؟؟
العنود : أقولك بصراااااحه اليوم ماخلانا في حالنا
عبد الله عصب : وليش توك تقولين ليش مادقيتو علينا ؟؟
العنود : ما ادري قلنا يمكن يمل ويتركنا وما ودنا تسوونها سالفه في السوق
عبد الله : حتى ولو مره ثانيه تخليني أكره اوديك السوق
العنود : لا لا لا لا إلا السوق خلاص مره ثانيه أعلمك
العنود كانت ودها تقوله عن حمد وش سوا بعدين قالت لا وش دخلني يمكن تصيرمشكله بينهم على حسابي اسكت أحسن

نرجع شوي لمنى اللي من يوم ركبت السياره ولا تكلمت ولاحرف وكل مايكلمها ترد عليه بكلمه تسكته وهو عرف انها معصبه وشك انها عارفه السالفه يوم وصلو البيت
حمد : منى ماتستاهلين روحات انتي قولي ليش معصبه الناس ينبسطون إذا تمشو وانتي العكس
منى انقهرررررررررت وفتحت شنطتها وطلعت الورقه ورمتها عليه ونزلت
هو تمنى انها يموت ولا يصير هالموقف مع أخته يعني شافتني بس يااارب ما احد يدري أخاف تعلم سعود ويسوي لي سالفه آآآآآآآه بس أنا ماادري متى أتوب عن هالحركات دايم أحط نفسي في مشاكل ومواقف بايخه زي هالموقف

الساعه 2ونص ومنيره في بيت أمها مارجعت وبدت تخاف وينه سلمان ليش سواها فيني ماني ناقصه مشاكل أنا وشوي دق جوالها قالت في نفسها ( ياااارب سلمان ) وشافت المتصل لقته رقم غريب قالت يمكن داق من رقم ثاني
منيره : نعم
: الله ياحلو هالصوت
منيره تقفل الخط مو وقته والله الحين هذا رايق وأنا في حاله
وهالرقم أبلشها كل شوي داق وخواتها حسو هالتوتر فيها
ومنيره حرقت جوال سلمان مكالمات ومافيه أحد يرد
نوره : خلاص منيره يوديك ناصر إذا تبين تروحين
منيره : لا أنا هامني أكثر ليش مايرد علي وش فيه ؟؟
وبدت الهواجيس والأفكار تجيها
حنان : خلاص انتي اهدي وان شاء الله خير
وبدو خواتها ينسونها شوي ويريحونها

وجت الساعه تقريبا 3 وجاها اتصال من عبدالله
منيره : ألو هلا عبد الله
عبد الله : هلا وينكم سلمان ليش مايرد ؟؟؟
منيره يعني الكل يسأل عنه كله مني أنا آآآآه وجلست تصيح

عبد الله : الووووووووو منيره وش فيكم ؟؟
منيره بصوت متقطع : أنا ما ادري وش السالفه أنا عند أهلي ماجاني وجواله مايرد
عبد الله خاف بقوه ودق بسرعه على سعود بس حتى سعود مايرد وبدا القلق والخوف على الكل حتى العنود درت بالسالفه وجلست خايفه وبغت تدق على منى بس عبد الله قال ياويلك تقلقينهم
ويدعي في نفسه ( يارب يرجعون قبل مايقوم أبوي ولا أمي )
قبل أذان الفجر بنص ساعه العنود مسويه مناحه عند عبد الله ومنيره عند خواتها جالسه تصيح
وشوي يدق جوال عبد الله وشاف المتصل سعود
عبد الله رد بسرعه : ألو سعود وينك ؟؟
بس كان اللي متصل موب سعود
:أخوي أنت وش تقرب له
عبد الله: ولد عمه ليش وش فيه تكلم ؟؟
: لا مافيه شي اهدى بس اذا تكرمت يجي أحد أولياء أمر هاللي اسمهم سلمان ال...... وسعود ال....... بسرعه عندنا في مستشفى ال ...........
عبد الله انصدم مستشفى وش السالفه ؟؟؟؟ : ان شاء الله وقفل الخط
العنود : عبد الله وش فيه ؟؟؟
عبد الله : مو وقت الأسئله روحي دقي الباب على ابوي وقوميه بسرعه وراح لبسه ثوبه

العنود تطق الباب ووجهها كله دموع فتح أبوها فاتح نص عيونه
يوم شاف هالمنظر البنت تصيح وفي هالوقت من الليل
أبو سلمان : العنود أحد فيه شي
العنود تحاول تتكلم بس من كثر الصياح ما قدرت والكلمه اللي طلعت منها : عبد الله وأشرت على الباب
عبد الله نازل مع الدرج يركض : يبه بسرعه البس ثوبك انتظرك في السياره
في هاللحظه أبو سلمان خاف ولا يدري وش فيهم عياله بس كل اللي سواه انه لبس ثوبه ومشى
وعلى هالصجة قامت أم سلمان وشافت العنود غرقانه في دموعها
أم سلمان : خير وش فيكم ؟؟؟
العنود : ................ تصيح
أم سلمان : تكلمي منيره رجعت ؟؟؟
العنود هزت راسها لا
الأم بدت تخاف وش السالفه
وأخيرا تكلمت العنود : يمه سلمان مارجع ومنيره عند أهلها وتو اتصل واحد في عبدالله وقاله يجي هو وأبوي أكيد سلمان فيه شي
ودق تلفون البيت ردت أم سلمان كانت منيره
منيره : ألو يمه وتصييييييييح
أم سلمان : هلا بنيتي اهدي ان شاء الله مايصير الا الخير
منيره : يمه سلمان وسعود في المستشفى
أم سلمان : في المستشفى ؟؟؟؟؟
وهنا أم سلمان جاها دوخه من الصدمه ومنيره تناديها وما احد يرد
منيره في قلبها وش هالمصايب ؟؟؟؟أبي أفهم أبي أشوفهم قدامي كلهم بخير

في المستشفى عبد الله قال لأبوه وش السالفه والأبو صار متوتر
دخلو مسرعين قابلهم الضابط
أبو سلمان : أنا والد سلمان ال........ طلبتنا وش صار في ولدي
الضابط : اهدى شوي واجلس
عبد الله معصب : مو وقت الجلوس قلي أخوي وولد عمي وينهم
الضابط : ترى كل شي بقضاء الله وقدره وأنا أقولكم اللي اسمه سلمان كانت إصابته كبيره وهو بالعنايه حاليا واللي اسمه سعود الحمد لله استعاد وعيه بس عنده كسور خفيفه

أبو سلمان ما استوعب وش يقول هذا عنايه كسور أنا شكلي بحلم وصار ساكت ولا تكلم
الضابط : الحمد لله على كل حال وان شاء الله يطلعون لكم بالسلامه ...
أبو سلمان ماتكلم ساكت
عبد الله : طيب نقدر نشوفهم الحين
الضابط : تقدرون تسألون الطبيب تقدرون الحين ولا لا ؟؟
عبد الله يمسك أبوه : يبه يالله مشينا
أبو سلمان : صحيح اللي يقوله قل انه يكذب قل ما أصدق ونزلت دموعه
عبد الله : يبه خلك أقوى وان شاء الله مافيهم إلا العافيه ولازم أدق على عمي يحضر
أبو سلمان : صحيح دق عليه بس لا تخوفه قل حادث بسيط

كان أذن الفجر والحين الناس يصلون ودق عبد الله بس عمه كان بالمسجد ولارد
منيره تقطع قلبها وأهلها حولها
منيره : ناصر الله يخليك ودني لأهلي الحين ما احد يرد علي أبي أعرف وش صار فيهم
أم ناصر : قم ياولدي ودها
ناصر: ان شاء الله يمه
أم ناصر : ولاتنسين تدقين تطمنيني ترى ماني مرتاحه
منيره وهي تصيح : ان شاء الله بس لا تنسينا من الدعا
أم ناصر : الله يردهم سالمين كلهم


وبعد الصلاة عبد الله يدق
أبو فهد : هلا عبد الله
عبد الله : السلام عليكم
أبو فهد : وعليكم السلام
عبد الله : عمي
أبوفهد : وش فيك عسى ماشر ؟؟؟
عبد الله : لا ان شاء الله خير بس سلمان وسعود مسوين حادث بسيط ولازم تحضر

أبو فهد : حادث ؟؟؟؟؟ متى ؟؟ عسى مافيهم شي ؟؟
عبد الله : لا الحمد الله بسيطه بس تعال انت الحين
أبو فهد : خلاص مسافة الطريق وأنا جاي
أبوفهد ( ليش أنا ضيعت عيالي ولدي في المستشفى ولا دريت عنه آه بس ويدق على فهد بس كان نايم ولا سمع
ودق على جوال الجوهره وكانت صاحيه
الجوهره استغربت أبوها داق على الفجر
الجوهره وكلها نوم : ألو
أبو فهد : زين موب نايمه بعد أخوكم في المستشفى ولا أحد درى عنه روحي قومي فهد بسرعه

الجوهره مو مستوعبه وش السالفه أبوها يهاوش أخوي في المستشفى وماسمعت إلا طوط طوط طوط انقفل الخط
هي أول مره يحسسها شي قامت بسرعه وراحت لغرفة سعود لأنها توقعت أنه حمد اللي في المستشفى بس مالقت أحد ومرت على غرفة فهد وطقت الباب وبعد المووووووووت فتح
فهد معصب فتح الباب : وش تبين ؟؟؟
هي خافت
الجوهره : لا تنافخ سعود في المستشفى بسرعة تحرك
فهد : سعود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجوهره ماتحب أحد ينفخ عليها راحت بسرعه ولا ناظرته
فهد مافهم شي أخذ جواله دق على سلمان مسكين يحسبه ماصار له شي وطبعا مااحد يرد
ومالقى إلا يدق على عبد الله وفهمه السالفه ووش صار ؟؟
فهد بسرعه طلع لهم في المستشفى
الجوهره ما عرفت تتصرف هل تقوم أمها ؟؟؟ وشلون بتقولها ؟؟؟ أكيد بتنصدم
فكرت شوي وجت على بالها منى قالت يمكن تعرف تتصرف وهي ماشيه على غرفة منى إلا سهى في قبالها خايفه
سهى : منى تصيح وش فيها أقولها ليش ؟؟ تهاوشني تعالي شوفيها

في هاللحظه عرفت الجوهرة أن منى وصلها الخبر ارتاحت شوي لأنها ماودها هي اللي تفجعها
الجوهره أول مرة تكلم أختها صدق بس هالموقف يستلزم هالشي
دخلت ولقتها حاطه راسه على رجولها وتصيح بصمت
الجوهره : منى خلاص وان شاء الله سعود مافيه شي
منى : وشلون مافيه شي وأنا تو مكلمتني العنود مسوين مناحه في بيتهم
الجوهره : بس خلاص المهم الحين شلون أمي تدري ؟؟؟
رفعت راسها منى : أمي ماتدري ؟؟؟؟؟؟؟؟
الجوهره : لا
منى : خلاص اجلسي أنا بطريقتي راح أوصلها الخبر
الجوهرة : امسحي دموعك قبل لا تروحين عشان ماتحس أن الأمر كبير
منى : طيب
وقامت غسلت وجهها
الجوهره جلست تفكر ( الحين أنا الكبيره وماعمري سويت شي مفيد دايما أسبب المشاكل ومنى توني أكتشف على صغرها بس عقلها كبير ) وظلت الجوهره على هالأفكار الين جت منى
الجوهره : هاه وش قلتي لها ؟؟
منى : لا أشوى الحمد لله قلت لها حادث بسيط وهو بخير وقدر يكلمهم والحين هي تقدر تزوره وصحيح تأثرت لكن هديتها شوي
الجوهره : زين الله يشفيه
منى سكتت شوي : الجوهره سمعت أن سلمان في العنايه
الجوهره : في العنايه من قال لك ؟؟
منى : توني مسكره من العنود طبعا أنا مافهمت منها شي كل بين كلمه وكلمه تصيح بس اللي قدرت أفهمه أن أخوها حالته خطيره
الجوهره : الله يعين الا أقول ترى حمد نايم وأكيد مادرى بروح أشوفه
منى تذكرت سالفة السوق وانقهرت منه وفي بالها أخواني ولا واحد ينفع لشي ماغيرك ياسعود يارب ترده لنا سالم
في المستشفى
كان الكل متجمع أبو فهد وفهد وأبو سلمان وعبد الله وكل واحد يواسي الثاني وشوي دخل الطبيب
الدكتور أحمد : تقدرون تشوفون سعود بس رجاء ما احد يسأله عن الحادث كلها خمس دقايق وتطلعون والضابط بيكون معكم
أبو سلمان : ليش وش سالفة الحادث ؟؟؟
الدكتور أحمد : هذي تعليمات الضابط تفضلو
وقامو ودخلو عليه
كان نايم على السرير ورجله مادها مجبسه وعلى راسها لافين شاش يوم شاف أهله ارتاح وابتسم لهم
أبو فهد : السلام عليكم ويحبه مع راسه وشلونك ولدي ؟؟
سعود بصوت منخفض : الحمد لله
وجا عمه وأخوه وعبد الله وتحمدو له بالسلامه وماأمداهم يقعدون إلا الضابط يطلب منهم أنهم خلاص يطلعون وهم طالعين سعود مسك يد عبد الله وقال : عبد الله وينه سلمان ؟؟
عبد الله وش يقول يقوله أن في العنايه سكت شوي وقال : الحين مرقدينه وارتاح انت ان شاء الله بيكون بخير
في هاللحظه دخل حمد مسرع : سعود أخوي الحمد لله على السلامه ..
سعود ابتسم : الله يسلمك
حمد : والله توني داري ان شاء الله انك بخير؟؟
سعود : الحمد لله بس ادعولي تنفك هالجبوس مني

الضابط : خلاص لو سمحتو
عبد الله يقرب من عند سعود ويقول : سعود وش سالفة الضابط
سعود : ادع لنا نطلع ببراءه
عبد الله مافهم بس طلع عشان مايعصب عليه الضابط

وهو طالع شاف حمد ينتظره
حمد : عبد الله أخوك فيه شي ؟؟
عبد الله : آه ياحمد والله حالته خطيره
حمد : أبي أفهم وش سالفة الشرطه ؟؟؟
عبد الله : هذا اللي محيرني بعد علمي علمك

في بيت أبو سلمان العنود ومنيره وأمهم وعمر الصغير جالسين
كل واحد في همه ينتظرون أي اتصال منيره دق جوالها شافت المتصل ناصر
ناصر : السلام عليكم
منيره : وعليكم السلام
ناصر : وش أخباركم صار شي ؟؟؟
منيره : الى الآن بس اللي أعرفه أنهم رافضين يدخلونهم على سلمان بسبب حالته
ناصر : انا رايح لهم المستشفى وخوذي أمي تبيك

وجلست أمها تهديها وتذكرها أن تدعو له وأن الصياح وهالدموع ماتنفعه وأن الله قوي وقادر يبعد عنه هالبلاء

من جهه أخرى طلب الضابط من أبو سلمان وأبو فهد أنه يبغاهم في جلسه خاصه من دون العيال طبعا وافقوا وعلى راسهم ألف استفهام

جلسوا العيال حمد وفهد وعبد الله في الانتظار

عند الضابط
الضابط : أكيد راح تستغربون ليش جمعناكم والسالفه اللي فهمتوها أن الموضوع حادث وبس لكن اللي تبين أن الموضوع أكبر
أبو فهد : مافهمت كيف ؟؟؟
الضابط : راح تفهم انتظر شوي حنا جانا بلاغ بوجود حادث وتوجهنا للموقع بس الأمر اللي شفناه ما كان حادث وبس والدليل قدامنا واضح كان سعود برا سيارته طايح والدم على وجهه وسيارته مافيها شي وسلمان صحيح كان في السياره بس الحادث بسيط مايستاهل هالاصابات قمنا سوينا بحث و تحقيق عن الموضوع بس ماتوصلنا إلا لشي واحد وهو وجود شخص كان معهم وهرب ولا أحد يعرف من هو ؟؟
أبو سلمان : طيب يمكن سعود يعرفه
الضابط : وهذا هو الأمل بس ننتظر حالته تستقر بس إذا سمحتم أدري أنك راح تنصدمون حنا لقينا في سيارة سعود هذا الشي ...
وحطه على الطاوله ( كان كيس فيه مخدرات )
أبو فهد يناظر أبو سلمان : لا ما أتوقع الوحيد من عيالي اللي مستحيل أشك فيه
أبو سلمان : وأنا معه سعود عاقل ولا عند هالحركات
الضابط : بصراحه ما أقدر أصدق ولا كلمه لأن ماعندي أدله والتهمه ثابته عليه وسلمان بما أننا لقيناه بنفس الحدث لابد أننا نحقق معه بعد ما يستعيد وعيه

أبو سلمان : بس لا تتعجلون ولازم تعرفون الشخص الثالث اللي معهم ..

الضابط : يكون خير
وطلعو الاثنين وكل الدنيا عندهم سودااااا واتجهو لبيوتهم وقررو ما احد يدري عن سالفة الحادث هذي غيرهم
أبو سلمان دخل البيت وشاف عياله ومنظرهم الحزين
أم سلمان : هاه بشر عنه ؟؟ نقدر نزوره العصر ؟؟
أبو سلمان : ما أعتقد لأنه في العنايه الحين ادعو له
أم سلمان تصيح : ياقلبي عليك ياولدي الله يشافيه
أبو سلمان : أنا بطلع الغرفه ارتاح إذا جاكم أي خبر علموني
وطلع غرفته

الساعه 4 العصر كانو عايلة أبو فهد متجهين للمستشفى لأن سعود مسموح له الزياره وكلن مشتاق له حتى الجوهره اللي ماكان لها احتكاك في أهلها كانت بقوه ضايق صدرها

فتح الباب أبوفهد ولقى سعود جالس يقرا قرءان ويوم شاف أبوه وأهله سكر المصحف وقال : هلا والله با اهلي
أبوفهد : هلابك لا اليوم وجهك زين
وشوي تدخل ام فهد : الحمد الله على سلامتك ولدي
سعود : الله يسلمك أمي وحضنها وجلست تصيح عاد أمه من بين عيالها سعود غير
سعود : يمه لا تصيحين أنا بخير وراح أطلع لكم مثل أول ان شاء الله
منى والجوهرة وراهم يتابعون هالموقف اللي وجع قلوبهم ويقولون تونا نعرف غلاك ياسعود
منى : الحمد لله على السلامه سعود وتسلم عليه
سعود : الله يسلمك هاه فقدتيني ولا افتكيتي مني
منى : لاااااااااا ارجع بس البيت يضيق الصدر بدونك
الجوهره : وخري شوي بسلم عليه
سعود : هلا جوجو
الجوهره : ماتشوف شر أخوي وتسلم عله
سعود : الشر مايجيك
سهى : سلامات سعود
سعود : الله يسلمك قلبي والله اشتقت لكم
سهى : تعال ارجع لنا نبغاك
سعود : يا حبيلك بس ان شاء الله برجع قريب
منى : عاد سعود حبينا نقدم لك هالهديه الحلوه مني أنا وأختي الحلوه الجوهره وسهى الصغيوره

وكانت باقة ورد كبيره روووعه تجنن وحاطين بطاقه على جنب ألف الحمد لله على السلامه ياالغالي ... أخواتك
وكان بجنبها سلة حلاو اللي يحبه سعود ( باتشي )

سعود : تسلمون زيارتكم تكفي يابعدهم ليش مكلفين على أنفسكم ؟؟

الجوهره : لا بس تعبير عن فرحتنا بسلامتك
أم فهد : وش أخبار ولد عمك سمعت عنه شي ؟؟
سعود نزل راسه : لا يا يمه كل اللي أعرفه أنه مازال في العنايه
أم فهد : الله يطلعه سالم لأهله
الكل : آميييين
أم فهد : ما قلتي لي وشلون حصل هالحادث ؟؟؟
سعود لازم يطلع له كذبه وش يسوي : لا بس صدمت فينا سياره مسرعه على الخط السريع
أم فهد : عسى ماتعور صاحب السياره
سعود : يعني اصابات بسيطه ..

وانتهت زيارتهم اللي حس فيها سعود براحه وتغيير جو عليه لأنه ضايق بسبب سلمان

في بيت أبو سلمان كانت منيره تكلم ليلى : هذا اللي صار ويارب أخوي يرجع لنا والله مالي في هالدنيا مهتم فيني كثره توني أعرف قدره
ليلى : لا ان شاء الله يرجع لكم وترى كثير يصير مثل هالشي ويرجعون أحسن
منيره : الله يسمع منك
ليلى : بتداومين ؟؟؟
منيره : ما أعتقد نفسيتي زفت بقوه
ليلى : خليك أقوى وخلاص راح أوصلك محاضراتك إلى ماتداومين
منيره : مشكوره ماتقصرين والله
ليلى : العفو يالله ما أطول عليك سلميني على أمك
منيره : الله يسلمك
العنود اللي قالبه الدنيا ولاهي راضيه تكلم أحد حتى سحر دقت فيها كم مره بس ما في فايده وقدرت تعرف من منى السالفه عشان كذا مهتمه ...

بعد يومين مرو بطيئات طلع سعود رغم الكسر اللي في رجله لكن قالو له مايتحرك كثير ولازم يرتاح لكن سعود كثير تغير وصار هادي وكل وقت يدعي على من كان السبب بهذا الشي

وفي عصر يوم من الأيام كان جالس في الحوش على كرسيه ويحاول يراجع شوي من كتبه لأنه له وقت غايب وماحضر وشوي يدق جواله كان رقم غريب
سعود : نعم
الضابط : السلام عليكم
سعود : وعليكم السلام
الضابط : الأخ سعود ؟؟
سعود : نعم من معي ؟؟
الضابط : معك مركز الشرطه حابين نجيك الآن في البيت إذا ما عندك مانع
سعود : لا أبد تفضلو


بما أنه سعود مايقدر يحضر فقررو يجون عنده في البيت بعد ساعه دق الجرس سعود كان جالس في المسجد ينادي حمد
سعود : حمد حمد
حمد : نعم وش عندك
سعود : افتح الباب
حمد : طيب طيب
حمد راح وفتح الباب وانهبل يوم شافهم الشرطه
الضابط : هذا بيت سعود ال.......
حمد : ايه نعم بغيتو شي
الضابط : ايه حنا لنا موعد معاه
حمد فتح لهم الباب وهو مو قادر يفهم السالفه وليش أهله ساكتين ؟؟ مع انه شاك
دخل الضابط ومعه اثنين من الضباط وسلمو على سعود وجلسو

الضابط : أنت عارف ليش جايين نبغى تتعاون معنا عشان تطلع ببراءه
سعود : راح أقول اللي أعرفه
الضابط : أول شي تعرف اللي كان معكم ؟؟؟
سعود : كان متلثم ومعه سلاح لكن ما أطلق شي وكان معه أشخاص تقريبا ثلاثه كل اللي سواه ضرب سلمان فيه على راسه وأنا جيت بدافع وجاني صدمه خفيفه بالسياره وأنا شفتهم يوم ركبو السياره حقتي بس ما توقعت أنهم بيوصلونها لهاالدرجه

الضابط : زين طيب ماتشك بأحد ؟؟؟
سعود :كل اللي أعرفه أن سلمان كان بينه مشكله مع واحد اسمه عبد العزيز ال........ ومو بعيده يكون هو
الضابط : خلاص هالاسم بنبحث فيه

وبعد تحقيقات طويله انتهت هالجلسه وسعود ارتاح يمكن قدر يسوي شي يدافع عن نفسه وعن سلمان

نرجع لل العنود نفسيتها شوي تحسنت وكانت تكلم سحر
سحر : خلاص انتي يكفي غياب لك أسبوع الكل يسأل عنك
العنود : والله ماااالي خلق أجي
سحر: إلى متى أنتي حاولي تداومين الأسبوع الجاي
العنود : بحاول
سحر : تصدقين عاد اني أكسر الخاطر
العنود : لييييييش ؟؟
سحر : كذا مافيه وحده تستهبل معي ووحده اسمها العنود أقابل وجهها كل يوم وكلن يناظر لي كاني مسكينه
العنود : يااااعمري انتي لا تصيحيني كلش ولا سحر والله اشتقت لك
سحر : احم احم استحي
العنود : أقول وش رايك تعالي اليوم عندي ودي أغير جو ماله وطفشانه
سحر : امممممممممم اليوم ما أتوقع يمكن نطلع لجدتي من زمان ما رحنا لهم ويمكن ننام عندهم
العنود : قهررررر خليني أقول لمنى تجيني
سحر : إلا وش أخبارها ؟؟؟ مداومه ولا مثلك دلوعه
العنود : أنا دلوعه ؟؟ اوريك لا مداومه أخوها طلع الحمد لله
سحر : خلاص يالله بسكر الحين أهلي بيمشون وأنا بقعد شكلي أشوفك في المدرسه خلاص مع السلامه
العنود : أكيد و يالله مع السلامه

في صباح يوم الجمعه يدق جوال سعود بس كان توه مابعد قام لكن جواله كان عالعام ناسي يخليه صامت قام وشاف الاتصال لقاه من الضابط رد بسرعه
الضابط : السلام عليكم
سعود : وعليكم السلام
الضابط : ازعجناك على الصبح العذر اخوي بس الامر مهم
سعود : لا عادي تفضل
الضابط : اللي اسمه عبد العزيز مفقود له اسبوع وشوي تقريبا من الحادث أبيك إذا تعرف أحد من أصدقائه
سعود : كل اللي أعرفه أنه كان يجي بين فتره وفتره للاستراحه اللي نتجمع فيها ولا أعرف له صديق معين
الضابط : خلاص مشكور بس إذا قدرت تعرف شي علمنا
سعود : ان شاء الله

نروح الحين لمكان بعيييييييييد أبعد شوي في لندن من تتوقعون فيها
أكيد عرفتوه عبد العزيز كان جالس في غرفته ومعه صديقه صالح
كان كل الوقت من يوم جا هالبلده وهو في عالم ثاني يفكر في اللي سواه ( أنا حقير سالفه صغيره تخليني أسوي هالشي أورطهم في سالفة مخدرات وأنا الحين ماادري حيين ولا ميتين ... قطع تفكيره
صالح : ياشيخ ترى ملينا من هالقعده يا تستانس وتفلها يانرجع
عبد العزيز : استانس بعد اللي سويته
صالح : ماتوقعتك رحوم لهالدرجه وش الطاري
عبد العزيز : صالح خلاص مهما كان أنا ذبحتهم بيدي وأنت السبب
صالح : أنا السبب ؟؟؟؟ والله ما ادري من اللي قاعد يخطط
عبد العزيز : بس أنتو شجعتوني تقدر تقولي لا تسويها بس أنت من يوم عرفتك وأنت كلك شر
صالح : أنا كلي شر ؟؟ وانا اللي تارك ديرتي وقاعد معك هنا أنا وش قعدني يكون في علمك بكرا تراني حاجز بسافر وأنت اقعد عشان تعرف قيمتي
عبد العزيز : أنا قابضين علي قابضين انت رح في طريقك وأنا إن تيسرت لي جيت
صالح ناظر له نظراته كره : أتمنى بعد هاليوم ما أشوفك ولا تعرفني فاااااااااهم
عبد العزيز : الله لايحوجنا لناس أمثالك
صالح خلاص وصلت معه : عبد العزيز لا تخليني ارتكب فيك جريمه ..

طلع صالح من الفندق وحجز أقرب رحله للسعوديه يبغى يفتك وكانت رحلته الليله الساعه 12
رجع الفندق وحتى ما ناظر لعبد العزيز ولاعبره وهو شايل أغراضه وطالع ناداه عبد العزيز
عبد العزيز : صالح
فكر مايرد عليه بس وجعه قلبه : نعم بغيت شي
عبد العزيز : أول شي إذا ماعليك كلافه توصل سلامي للأهل وقل لهم أنا بخير وأبي توصل لي أخبار سلمان وولد عمه وان شاء الله برجع قريب
صالح : عبد العزيز شف أنا صح مازال قلبي يلومني على اللي سويته مع ذلك أقولك كل اللي تبيه راح أوصله لك ويالله مع السلامه وطلع

عبد العزيز خلاص حس الدنيا صغيره في عينه وأول شي حطه في باله قال برجع قريب بس مابي أحد يدري وقبل هذا كله أتمنى أعرف أخبارهم ان شاء الله يكونون بخير ..
عبد العزيزندم أكبر ندم على اللي سواه واستحقر نفسه لأنه بالفعل شي صغير خلاه كبير بس هو كان يقول ( كرامتي ماتهون علي ) بس شوفو وين ودته هالكرامه

في غرفتها كانت جالسه ومشغله المسجل على القرءان وهي جالسه تذاكر خلاص الامتحانات قربت ولازم يجي الجد منيره كان شاغلها الوحيد سلمان على نفس حالته ماتغيرت من الحادث سمعت صوت الجوال شافته ناصر
منيره : ألو هلا
ناصر : هلا بك السلام عليكم
منيره : وعليكم السلام
ناصر : وش أخبار الحلوين ؟؟
منيره : الله يسلمك تمام أخبارك وأخبار الأهل ؟؟
ناصر : الحمد لله يالله شدي حيلك آخر ترم في الجامعه ان شاء الله تتخرجين بتفوق
منيره كل ماتذكرت انها خلاص آخر ترم ضاق صدرها لأنها ماتعرف مصيرها بعد الدراسه
ناصر : الوووووووووو وين رحتي ؟؟
منيره : لا معك وش أخبار نوره وحنان عاد هم ثالث ؟؟
ناصر : والله قالبين البيت علينا من كثر المذاكره أول مره أشوفهم متحمسين ياحليلهم

في هاللحظه طق الباب عند منيره : خلاص يالله أكلمك بعدين
وسكرت
أبو سلمان : منيره من تكلمين ؟؟

منيره تغير وجهها وش قصده
أبو سلمان : ادري من هو ؟؟
منيره : بس يبه
أبو سلمان : لا بس ولاشي أنا ماكنت بيوم من الأيام أتوقع انك تغبين علي هالشي
منيره : هو أخوي يبه عادي
أبوسلمان : أدري عادي ومن قالك موب عادي بس العيب أني آخر من يدري ؟؟ ليش يامنيره تا خذين رقمه ؟؟ وش بينكم لو أنك تكلمينه على انه أخوك ما خبيتيه علينا

منيره : والله يبه مابينا شي لو تبي تكلمه كلمه أنت بنفسك وأسأله
أبو سلمان : منيره خلاص يكفي لا تلعبين علي بكم كلمه أنا ما راح أمنعك من أنك تكلمينه لكن زوجك قريب يمكن يمنعك

وقام ولا عطاها مجال تتكلم

منيره وش قال ( زوجك ) لاااااا يعني عنده نيه هالسنه يزوجني يارب أبوي ما يحطني بيد واحد مايعرف قيمتي عندي احساس أعرفه فهد بس يارب موب هو يااااااااارب حتى لو كان هو برفض ما آخذه لو وشو


انتهى الجزء ............
سلمان وهالغيبوبه اللي طالت على قلوب اللي يحبونه ...
سعود والقضية اللي شاغلته وش نهايتها وفقدانه لأعز صديق اللي تغيرت حياته من بعده ..
منيره تطلع من مشكله وتدخل في ثانيه وكل أمنيتها تعيش يوم بدون ما يجيها خبر ينكد عليها
العنود هذي الانسانه اللي الدنيا عندها بسيطه لكن هالأيام تحملت هم كبير وهو فقد أخوها سلمان
عبد العزيز صحيح ندم على اللي سواه بس وش ظنكم يسوي عشان يرتاح ولا يأنبه ضميره ؟؟

تقبلو خالص تحياتي ...

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 17-05-10, 05:58 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,178
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الرابع

يا سنين كفي عن الذكرى وخليني
ما عدا أنا أقوى على حزنك وأشجانك ..
ما اتحمل أكثر من اللي بينك وبيني
جفت عروقي وأنا صابر على شانك ..
حاولت اداري الحزن اللي عاش فيني
وأحاول أضحك وأصد في وجه خلاني ..

العنود اللي اختفت الضحكة من حياتها وحتى صديقاتها لاحظو هالشي كان جالسه في الفصل وسرحاااانه وما كانت معاهم أبد سحر كتبت لها على الطاوله ( الووووووو ترى بتجيك كم تهزيئه من الأستاذه ) ابتسمت العنود وتوها تحس بنفسها
كتبت سحر( اللللللللللله ياحلوها هالضحكه من زمان عنها )
الأستاذه لاحظت هالشي ..
أ ـ ابتسام : سحر وبعدين معك ترى مو أول مره أنبهك خلي البنت مركزه معنا
سحر ساكته ماتكلمت
العنود : استاذه في جزئيه مافهمتها في الدرس <<<<<<< حلوه التصريفه
أ ـ ابتسام : نعم تفضلي العنود <<<<<< ماصدقت أحد يسأل
العنود : لا بس المسأله الثانيه ممكن تعيدينها

سحر ماااااااااااسكه نفسها وودها تضحك والبنات استغربو هالشي من العنود

وانتهت الحصه والأستاذه وهي جايه تطلع قالت : العنود تعالي شوي عندي في الغرفه
العنود اختبصت وش الساااااااالفه وتقول أنا أصلا الغبيه اللي سألت اليوم بس كله منك ياسحر
طلعت الأستاذه عند الباب
سحر : أحلللللللللللللللللللللى كشخه استاذه ابتسام تناديها بسرعه روحي عشان تقولين لي وش السالفه

العنود : روحي بس حلمي أقولك كله من هالسؤال اللي بأنقذك فيه

نزلت غرفة المدرسات وكانت مستحيه تدخل لأنها أول مره أحد يناديها وتصير مهمه وبعد تحفيز داخلي طقت الباب
العنود : السلام عليكم
أ ـ ابتسام : وعليكم السلام تعالي العنود
مشت العنود بكل أدب وبعد منزله راسها <<<< الدنيا كذا مره عالي مقامك ومره مالك أهميه خخخخخخخ

أ ـ ابتسام : وش أخبارك العنود ؟؟؟
العنود : الحمد لله
أ ـ ابتسام : العنود أنتي هاليومين متغيره وصايره مؤدبه ماشاء الله وبصرااحه أعجبني هالحرص فيك بس أتمنى يستمر إلى الاختبارات
العنود في بالها ( انا مؤدبه وااااو لو تسمعها سحر )
أ ـ ابتسام : بس أحس أنك تسرحين شوي اعتبريني مثل أمك فيه شي مضايقك
العنود : لا مافيني شي أستاذه بس أنا قررت أنجح بنسبه حلوه هالسنه وأخلي اللعب <<<<<<< الله على الكلام الحلو

أ ـ ابتسام : كذا العنود اللي أبغاها وترى بأبذل اللي أقدره عشان أساعدك في أي شي
العنود : مشكوره استاذه
أ ـ ابتسام : يالله العنود الله يوفقك
العنود : امين

وطلعت العنود وهي في بالها شي كثييييييييير أنا مؤدبه شاطره كله من الهدؤء اللي حل علي ولا بعد باتكرم من قدي صراحه

وهي راقيه مع الدرج الا تقابلها سحر
سحر : العنوووووود هلا والله
العنود : من انتي ما أعرفك ؟؟؟؟
سحر : العنود بلا استهبال وش صااااااااااااار بسرعه ؟؟
العنود : اممممممممممم
سحر : ترى والله بأفلقك بقارورة المويه هذي
العنود : فيك عرق لقافه ما ادري وش يبي ؟؟؟
سحر : بتقولين ولا لا ؟؟
العنود : سحر أنا شاطره ومؤدبه ومتغيره كثير
سحر : لاااااااااااا العبي على غيري شكلها الأستاذه مهاوشتك وبتسوين فاهمه علي
العنود : لا والله هذا الصدق ( وقالت له بالتفصيل الممل اللي قالته أستاذه ابتسام كانت حافظته من الفرحه )
سحر : والله وطلعت شي عشان كذا ماعرفتيني
العنود : ايه صح تذكرت انا لازم أصادق بنات جديدات شاطرات موب زيك
سحر : نعععععععععععععععععم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
العنود : هههههههههههههههه ولا تعصبين أصلا أنا باقدر استغني عنك
سحر : أشوى زين ولا بعد تسوينها

....... انتهى اليوم هذا اللي حست العنود انها من زمان ماضحكت ولا سولفت
ورجعت البيت اللي الكل فيه مكتئب وحزين والله العذر لهم سلمان وإلى الآن ما أفاق من غيبوبته ولا يدرون وش مصيره؟؟
كانت راقيه مع الدرج وقابلتها منيره
العنود : هلا السلام عليكم
منيره : وعليكم السلام
العنود : ليش كذا طالعه نحيييفه بزياده
منيره : وش أسوي من زمان ما أكلت زين وأمس كله ما كلت وأنا نازله أسوي لي شي تبغين أجيب لك
العنود : لا ما اشتهي الحين بعدين باانزل وأجيب لي

العنود تحس بدووخه من قل الأكل بس النفسيه ما تأهل دخلت غرفتها ورمت الشنطه على السرير وبدون شعور فتحت الدرج وطلعت دفترها اللي تكتب فيه مذكراتها وهي جايه بتفتحه طاحت منه صوره من تتوقعون لمين ؟؟؟
كانت الصوره الجماعيه اللي عطتها منى وهي كانت بتوريها سلمان بس نستها وجلست تتأمل سلمان
وييييييييينك والله فاقدينك ارجع خلني أضحك وارتاح من غيره يعاندني ومن غيره يخليني استانس في البيت آه يا سلمان ما كنت أتصور بعدك يسوي كذا يا رب تقوم وترجع لنا مثل أول

ومرو الأيام على هالحاله اللي كلها هم ولا تغير شي الكل كان يستعد للامتحانات النهائيه رغم الهم اللي يصادفهم
كان أبو سلمان جالس في العصر يشرب الشاهي ويجيه اتصال من رقم ماعرفه
أبو سلمان : نعم
الدكتور أحمد : السلام عليكم
أبو سلمان : وعليكم السلام من معي ؟؟؟
الدكتور أحمد : معك الدكتور أحمد اللي متابع ولدك سلمان
أبو سلمان فز قلبه أكيد سلمان فيه شي : حياك الله
الدكتور أحمد : أحب أقولك أنه من بركات دعاءكم صحة سلمان اليوم متحسنه حتى انه قدر يفتح عيونه ويناظر من حوله بس إلى الآن ما ندري هل الغيبوبه مأثره عليه ولا لا لأنه ماتكلم ؟؟
أبو سلمان ما احد يتصور فرحته : الحمد لله لك يارب نقدر نزوره اليوم ؟؟؟
الدكتور أحمد : تقدر ليش لا ..

وسكر منه وهي في قمة فرحه ويشكر الله على هالنعمة
أم سلمان كانت جنبه : بشر وش صار فيه ؟؟؟
أبو سلمان : الحمد لله يقول الدكتور انه تحسن كثير ويالله تجهزي بنروح له
أم سلمان : خلاص خمس دقايق على مابال أنادي البنات
وراحت أم سلمان ولقت منيره والعنود جالسين فاتحين كتبهم يذاكرون لأن السبت اختباراتهم
أم سلمان : منيره العنود بسرعه البسو عباياتكم بنزور سلمان
العنود تناظر منيره : سلمان ؟؟؟؟؟؟؟؟
منيره : يمه أكيد ؟؟
أم سلمان : ايه الدكتور توه داق يقول تحسنت صحته ..
منيره والعنود من فرحتهم ما عرفو يتصرفون حتى يحسون الموضوع كذب
وهم في السياره
العنود : يبه صدق سلمان قام
أبو سلمان : الدكتور يقول قدر يفتح عيونه يعني تعدى مرحلة الخطر
العنود : الحمد لله لك يارب
ومنيره كانت مره مبسوطه رغم الحزن اللي فيها ومعاملة أبوها لها بالجفا بس أهم شي سلمان يرجع لنا والله ما أزعله يوم وأتجاهله عرفت قيمته
وصلو المستشفى واسألو عن غرفته دخلو بس ماكان سلمان اللي يعرفونه كان واحد هزيييل جدا والمغذيات حوله قرب أبوه ومسك يده وحبه على راسه هو حس فيه أحد فتح عينه بس ماعبر بشي قربت من عنده أم سلمان : سلمان حبيبي أنا أمك
العنود ومنيره يشوفونه من بعيد ويصيحون ويتمنون لو يتكلم أو يعرفهم
العنود ما اتحملت وجت عند ومسكته من كتوفه : سلمان أنا العنود تكلم تسمعنا
صار يقول كلام بصوت خفيف ماحد فهمه الكل قرب منه يبغون يفهمون اللي قال وقدرو يستوعبون بعض الكلام كان يقول ( سامحوني ) ( وقولو له أنا مسامحه ) طبعا أبو سلمان فهم وش قصده
أبو سلمان : ان شاء الله ترجع لنا والحمد لله الحين خفيت وكل يوم بتحسن بإذن الله
سلمان كان يهز راسه انه فهم
كانت هالجلسه بالنسبه لهم حلوه بس ناقصهم صوته وضحكته
وبعد ساعه من جلوسهم مرت بسرعه ولا حسو فيها طلعو من عنده
وراح أبو سلمان للدكتور
الدكتور أحمد : الحمد لله على سلامة سلمان ..
ابو سلمان : الله يسلمك بس بغيت تقولي أي تحسن يصير له
الدكتور أحمد : ان شاء الله ومن الحين أقولك ترى حالته في تحسن بإذن الله
ابو سلمان : يعطيك العافيه ماقصرت
الدكتور أحمد يبتسم : هذا واجبنا ..
العنود من أول ما دخلت البيت خذت التلفون ودقت على منى وبالصدفه ردت عليها منى
منى : هلاااااااااااا بالقاطعه
العنود : هلا بك وش أخبارك ؟؟
منى : تمام وانتي وش الدنيا بك ؟؟
العنود : أنا مستاااااااانسه بقوه
منى : خليني استانس معك
العنود : بلا استهبال تو رحنا لسلمان
منى : وش تقولين سلمان ؟؟؟ يعني قام من الغيبوبه
العنود : ايه قدر يفتح عيونه ويكلمنا اللللللللله بصراحه مره مبسوطه منى
منى : الحمد لله على سلامته ..

في غرفة عبد الله كان جالس يذاكر دخل عليه أبوه وقاله عن سلمان هو من فرحته رمى الكتاب اللي معه ودق على سعود
سعود : هلا عبود
عبد الله : هلا بك الحين بمر عليك سلمان قام
سعود : عبد الله تستهبل ولا صدق
عبد الله : لا صدق تو أبوي قال لي يالله تجهز وشف حمد يبي يروح ؟؟
سعود : خلاص طيب
وسكر سعود وحط راسه ونزلت دمهته غصب عنه من الفرحه يعني سلمان بيرجع لا مو مصدق
وكلها ربع ساعه وعبدالله عند بابهم طلع سعود بعكازته ووراه حمد وركبو

منيره كانت جالسه في الصاله فاتحه الملازم وقاعده تذاكر جاها اتصال وشافته من ليلى
ليلى : السلام عليكم
منيره : وعليكم السلام هلاااااوالله
ليلى : هلا بك كيفك أكيد مقطعه الكتب من المذاكره
منيره : مرررره خخخخخ الا ماقلت لك توني جايه من عند سلمان
ليلى : الحمد الله على سلامته
منيره : الله يسلمك مع انه مررره متغير ولا تكلم توه
ليلى : أهم شي قام من الغيبوبه الحمد لله
منيره : ايه الحمد لله وش كثر مرتاحه بس هالاختبارات لازم تنكد علينا
ليلى : يالله هذي آخر سنه تمسكين الكتب وتذاكرين
منيره : آخر سنه سكتت شوي ليتها أول سنه
ليلى : ليش غريبه الناس تستانس بالتخرج وانتي العكس
منيره : ايه الله يعين خلصتي المنهج ولا لا؟؟
ليلى : والله تقريبا خلصت باقي لي شوي
منيره : زين أنا باقي لي الباب الأخير كله
ليلى : بيمديك ان شاء الله وبعدين الأستاذه حقتنا أسئلتها مره سهله
منيره : ياحلوه من قال سهله الا يبيلها مذاكره
وجلسو يسولفون لين ليلى نادت عليها أمها

في مكان ثاني سعود جالس عند راس سلمان
سعود : الحمد لله على السلامه والله وش كثر فرحت
سلمان كان بقووووه مرتاح يوم شاف سعود لأنه مايذكره إلا آخر موقف صار وهو الحادث رد عليه بصوت خفيف ( الله يسلمك )
وصارو يستهبلون ويسولفون عنده عشان يغيرون الجو عليه
حمد : ترى الدب عبدالله مره مستانس ومفتك منك سلمان
عبد الله : حمد والله أنت الدب خلك ساكت بس أخوي وحبيبي ليش أفتك منه الا انت يوم سعود كان ما يقدر يمشي ماتنازلت تساعده
حمد : وش دراك إلا شف كتفي شلون الى الحين يوجعني منه وحتى كان يقومني من النوم عشان أمسكه
سعود : أوب أوب عليك تعرف تألف انت أصلا انت لا نمت ما حد يقومك غير العصا ولا ماتحس باحد شلون تبغاني أقومك
سلمان حس بتغيير جو وجلس يضحك عليهم


في صباح يوم السبت كان الكل عنده امتحانات ومستعد له منيره كانت مخلصه لبس وكل شي وجالسه تنتظر الباص يجيها ومعها كتابها تراجع وصلتها رساله على الصبح يوم افتحتها لقتها

( منوره دعواتك لنا والله خايفين كأننا داخلين ساحة معركه خخخخخ أخواتك حنان ونوره )
ابتسمت وتقول ياحليلهم ذكروني بأيام ثالث ثانوي كنا مرتبكين بقووه ههههه والأمر عااادي

ردت عليهم ( الله يوفقكم وتاخذون نسب حلوه وعادي لا تخافون الأمر عادي كلها أسئله سخيفه صدقوني )

العنود جالسه في الباص ماتدري وش سالفة المنهج غير انها قرته وإذا تذكرت كلام أـ ابتسام قعدت تضحك على نفسها
ويوم وصلت كانت سحر توها داخله وشكلها ماذاكرت زين
العنود : سحر بصيح
سحر: وسعي صدرك ياشيخه وأنا ضامنه النجاح لك
العنود : والله ماااااااادري وش السالفه تعالي ذاكري لي شوي
سحر : وليش وش عندك ماذاكرتي ؟؟ <<<<< مسويه قويه
العنود : بلا ذل من فرحتي بسلمان ماعرفت أذاكر
سحر : سلمان ؟؟؟ ليش وش صار
العنود : ايه صح ماقلت لك أنا السالفه اسمعي
سحر : بس بس بعد الاختبار قوليها الحين خلينا نذاكر
العنود : طيب يالله اسأليني أي سؤال يمكن يجي في الامتحان

وجلسو يذاكرون ويسألون بعض الين دق الجرس وراحو لفصولهم

عند جامعة العيال كان سعود جالس يراجع مابقى إلا حوالي دقيقتين ويدخلون
محمد : السلام عليكم سعود
سعود : وعليكم السلام هلا محمد وش أخبارك ؟؟
محمد : الله يسلمك بخير بشر عنك ان شاء الله مذاكر تمام
سعود : والله تقدر تقول الله ييسر
محمد : إلا وش أخبار سلمان ؟؟
سعود في باله ( والله مو وقته خلني أختبر على خير ) : ماعليه الحمد لله
محمد : الله يشفيه يارب وماتحس ان الناس دخلو ومابقى إلا حنا الاثنين
سعود : والله من سواليفك امسكني شوي
وتمسك في محمد ومشى
سعود بدت تخف عليه رجله شوي وقدر يمشي بدون عكاز

في المستشفى تحسنت حالته مره وقدر يتكلم ويستوعب اللي حوله

كان سلمان جالس وقاعد يمر عليه شريط الحادث وش صار له معقوله هذا اللي صار يعني توصل فيه إلى هالدرجه يسوي فيني كذا والله لو اني ذابح واحد من أهله عشان يضربني هالضرب
وربي كتب لي حياه ولا خلاص حسيت اني مودع
وسعود آآآه ياسعود وش ذنبه هالمسكين يتورط معي أنا صح يمكن بالنسبه له أهنته بس سعود ليش سوى فيه كذا ياحليله أكيد خلص من امتحانه الحين ) <<<< سلمان مايدري عن سالفه المخدرات شلون لو درى

ومسك الجوال واتصل عليه
سعود كان قاعد مع الشباب يسولفون عن الامتحان ويوم شاف الاتصال من سلمان ابتسم والدنيا ماوسعته من فرحته
سعود : هلاااااااااوالله وغلا
سلمان : هلا بك السلام عليكم
سعود : وعليكم السلام والله ماتدري وش فرحتي بهالاتصال
سلمان : دايم فرحااااان يارب هاه بشر عن امتحانك ؟؟
سعود : والله مررره حلو الأسئله سهله الله يعافيه الأستاذ
سلمان : زين والله شد حيلك أجل في الباقي
سعود : وش أخبارك انت الحين ان شاء الله أحسن
سلمان : والله هاللي تشوفه أحسن شوي
سعود: الشباب كلهم يسألون عنك ويسلمون عليك كثير السلااام
سلمان : الله يسلمهم والله مشتاق لكم ادع لي اطلع مليييت من الجلسه هذي
سعود : ان شاء الله تطلع قريب
سلمان : الا أقول مر علي اليوم لاطلعت أبغاك ضروري
سعود : خلاص الحين أنا قضيت وبحاول أمر عليك
سلمان : خلاص انتظرك سلمني على الشباب كلهم
سعود : الله يسلمك يالله مع السلامه

منيره كانت جالسه مع ليلى و لمياء وساره توهم طالعين من الاختبار ومعصبيييييييييين
ساره : وش رايكم بالأسئله مره صعبه وش هذا ؟؟
لمياء : شويه صعبه هذي تبغانا نصم كل شي والله حاسه اني برسب في الماده
منيره : لا ان شاء الله ماترسبين بس هي صراحه موب على شرحها أبد
لمياء : ايه تدخل وتفتح الكتاب وتقرا وتجيب لنا أسئله زفت زي وجهها
منيره : والله عاد هذي آخر سنه مفروض توسع صدورنا موب كذا
ساره : لاهي شكلها تحبنا وودها تشوفنا السنه الجايه
ليلى : خلااااااااااااص بنات يكفي كلام عن الامتحان خلونا نروح نتمشى شوي
لمياء : وانتي وش همك تلقينك يالدافوره حاله زين وحنا اللي رحنا فيها
ليلى : من قالك والله خربطت لها وكتبت كل المنهج بالورقه بس خلاص اللي راح مات وسعو صدوركم وذاكرو الماده الجايه زين
منيره : أنا عن نفسي انسدت نفسيتي مادام أولها كذا أجل وش تاليها ..
ليلى : منيره لا تقولين كذا أكيد مادام بدايتها صعبه أكيد اللي بعده حلو
لمياء : أقول ليلى ليش ماتسكتين مسويه عمرك فيلسوف زمانك اليوم
ليلى : طيب أنا فيلسوف زماني أوريك مره ثانيه لا دقيت تبين أشرح لك لاتفكرين أرد عليك
لمياء : والله عندي سارونه ومنور الله يعافيهم بلا منتك أصلا

ساره : ترى بصفقكم انتي وياها بسسسسس خلاص اليوم عازمتكم على الفطور وعندي سالفه مهمه بقولها لكم
ليلى : الللللله أحلى صديقه انتي وعندك سالفه مهمه بعد


العنود في المدرسه تتمشى وهي متحمسه في السواليف
العنود : شفته والله ياحبيله متغير ومسكته مع كتفه اهزه لأنه شكله مايسمع
سحر : شوي شوي عليه ليش كذا انتي عربجيه
العنود : وش أسوي من فرحتي
وسمعو وحده تصارخ وراهم
: جعلك العمى ماتشوفين
العنود ماتدري وش السالفه بعدين استوعبت انه ضربت البنت وهي تمشي ومادرت
العنود : طيب مادريت أعصابك حقك علي هالمره امسحيها في وجهي
: مسويه أخلاق وانتي بعيده عنها ابعدي عن وجهي
العنود : لو سمحت حدك عاد والله وش مسوين حنا عشان ترفعين صوتك
سحر سحبتها : أقول تعالي ناقصين مشاكل أنتي تعالي
العنود : سخاااافه صراحه
سحر : ناس فاضيه ترى خليها
العنود : وش اسمها ودي أعرفها
سحر : ما ادري وش تبين بها خليها في حالها هالأشكال ترى تحب المشاكل

وهم ماشين قابلتهم أ ـ ابتسام معها أوراق التصحيح يوم شافت العنود ابتسمت لها وسلمت عليها والعنود وجهها طمااااااطه من الحيا
أ ـ ابتسام : وش أخبار امتحانكم اليوم ؟؟
العنود : زين الحمد لله
أ ـ ابتسام : يالله زي ماو عدتيني نسبه حلوه نبغى
العنود : ان شاء الله
أ ـ ابتسام : يالله عن اذنكم بروح أصحح أوراقي ومشت
العنود : اااااااااااه بغيت أموت صراحه
سحر : لاا وتعرفين تستحين أنتي ووجهك
العنود : والله هالأستاذه انحرررج منها بقوووه
سحر : علينا حركات الحب هذي
العنود : وش حب بعد انتي
سحر : ما ادري عنك الوجه أحمر واليدين تنتفض والكلام يالله يطلع
العنود : اقووووول عاد هذا من احترامي لها فقط لا غير
سحر : لا صدقتك العبي علي وبعد واعدتها الأخت بنسبه حلوه
العنود : خخخخخ أنا أصلا ورطت نفسي بس لازم أشد حيلي عشانها صراحه وأصير قد كلمتي

عند منيره وصديقاتها
يمشون مالقو مكان يجلسون فيه البنات ماسكين كل الأماكن
لمياء : شوفو هناك كراسي فاضيه
ساره : آآآه أخيرا ترى تعبت وانا أمشي
وراحو جلسو
ساره : تفضلو حياكم الله على قل الكلافه
لمياء : الله يسلمك سارونه على هالفطور الحلو
ليلى : احم احم يالله وش السالفه
ساره : يوووه مانست
منيره : هذي إلا السواليف ماتنساها
ساره : السالفه ياحلوات امممم استحي ترى
لمياء : لا السالفه فيها حيا بسرعه تكلمي
ساره : اممم انا ... أنا ... قريبا بصير حرمه
ليلى كانت تاكل : ايش ؟؟؟
منيره : والله وكبرنا خلاص ألف مبروووووك
لمياء : مبروك ياللي يستحون
ليلى : أنا مابعد استوعبت صدق ولا كذب
ساره : ليش العب عليكم
ليلى : ألف مبروك
ساره : الله يبارك فيكم
ليلى : يالله سولفي وش صار وماصار؟؟ شافك ولا لا ؟؟متى الملكه ؟؟شفتيه ولا مابعد ؟؟

ساره : كل هالأسئله بجاوب عليها الله يعين شوي شوي علي
لمياء : والله متحمسين يمكن حنا مثلك نصير حريم
ليلى : ايش لا تقولين بتعرسين انتي بعد
لمياء : والله أهلي جايبين هالطاري شكلهم ناوين علي
ليلى : لاااااااا ومنيره بعد انتي لا تقولين معهم نفس الشي
منيره : لا أنا ما راح أعرس الا معك وفيه أنا
ليلى : ياحبييييييييلك يلوموني فيك

منيره ماحبت هالسالفه لأنها تذكرها بفهد وسالفة أبوها اللي ماتدري وش وراه

ركب سعود السياره وشغلها ومشى وهومشتااااق لسواليف سلمان أخيرا رجع سلمان الأولي

سلمان كان قاعد ومشغل التلفزيون ويتابع له برنامج يسلي عمره طق الباب ودخل الدكتور أحمد
الدكتور أحمد : السلاام عليكم حبيبنا
سلمان يبتسم : وعليكم السلام هلا والله ( سلمان حب الدكتور مره وارتاح له لأنه حبيب ودايم يسولف معه من يوم قام من الغيبوبه ويوسع صدره )
الدكتور أحمد : وجهك اليوم أحسن بكثييير الحمد لله
سلمان : أقول دكتور ترى مليييت من هالمكان طلعوني خلاص
الدكتورأحمد : ههههههه لا يبيلك أسبوع كذا ترتاح
سلمان : أسبوع ؟؟؟؟ لا حرام عليك
الدكتور أحمد : لازم ياسلمان تحمل شوي والحين خلني أكشف عليك
منيره راجعه البيت تعباانه مرره ودايخه وحمدت ربها أنها ماعندها شي بكره عشان ترتاح شوي وهي داخله كان عبد الله جالس وكان شكله توه جاي من المدرسه
عبد الله : هلا منيره وش فيك شكلك تعبانه أو ماحليتي زين مثل أختك
منيره : لا والله بس دايخه والاختبار حليو والله وأنت
عبد الله : لا الحمد لله زين
منيره : عاد أنت ماشاء الله كل سنه من الأوائل وترفع روسنا
عبد الله : وحتى انتي تراك شاطره بس لعابه ماتذاكرين
منيره : ايه اسكت بس أنا أكره المذاكرة

وهم يسولفون دخل أبوهم ويوم شاف منيره لف وجهه على عبد الله
وضحك له : هاه ولدي شلون امتحانك ان شاء الله زين زي العاده
عبد الله : ايه الحمد لله يبه تمام
أبو سلمان : دايم تمام يارب
عبد الله : يالله عن اذنكم دايخ بنام شوي عشان يمديني أذاكر الماده اللي بكره

منيره كانت واقفه وصدمها نظرة أبوها ليه أنا مو بنته زي ماهو ولده يسأل عني ؟؟
ليش أنا دايم انسانه مو مهمه عنده ؟؟
يبه ناظر لي تكلم ابتسم حتى لو تكذب علي ؟؟
ابي أحس بحنانك زي ماحسو به الباقين ....

أبوها لاحظ شرودها هي قربت وحبته على راسه
أبو سلمان : هلا وش أخبارك
منيره : الحمد لله
أبو سلمان : ماقلتي لي وش أخبار ناصر ؟؟؟
منيره في نفسها ( يبه خلاص ليش تعيد السالفه هذي رغم أني أحسها عاديه وانت اللي مكبرها )
منيره : بخير عن اذنك أبوي ومشت
وهي في نفسها ( أمشي أحسن لي كفايه كلامه اللي يطعني وكفايه نظراته أنا ما أتحمل )

عند سلمان كان سعود جالس وقاله عن سالفة الحادث وعبد العزيز وقضية المخدرات اللي ممسوك عشانها
سعود : والله يا سلمان ماتدري وش الأزمه النفسيه اللي جتني
سلمان : أصلا أنا داري انه هو شفته بعيوني يوم يضربني واذكر الموقف الى الحين ومستحيل أنساه
سعود : والحين مفقود ما يدرون وينه ؟؟
سلمان : الله يجيبه وصدقني بتطلع ببراءه دامك صادق
سعود : بيصير تحقيق معنا انا وياك قريب بس ينتظرونك تستقر شوي
سلمان : أنا ماخفت منهم ولا أثرو علي وواثق من عمري والصدق باقوله
سعود : سلمان التهمه ثابته وشايفين هالشي بسيارتي يعني وش دراهم يمكن أكذب عليهم هذي اللي مخوفني
سلمان : الله معك ياسعود لا تخاف وهذا لو انه صدق قوي ما اختفى بس خليني أقابله يوم لأوريه نجوم الليل في عز الظهيره

الدكتور أحمد دخل عليهم وهم يتكلمون وسلم على سعود
الدكتور أحمد : وش أخبار رجلك ؟؟
سعود : والله ماعليها كاني شايب لازم أمسك أحد لا جيت أقوم هههههههه
الدكتور أحمد : ههههه لا ان شاء الله قريب تركض ركض فيها

والتفت على سلمان
الدكتور أحمد : عندي لك بشاره حلوه
سلمان : قل اني بطلع الله يخليك
الدكتور أحمد : امممم بتطلع بس يمكن بكره لأن الفحوصات تقول أنك ولله الحمد سليم غير أنك يبيلك مراجعات عشان الجرح اللي في راسك
سلمان يناظر سعود : سعوووود بطلع أخيرا
سعود يضحك عليه : على البركه
الدكتور أحمد : بس لا تتعب نفسك كثير يمكن تجيك دوخه ولا شي خلاص
سلمان : كلامك أوامر أهم شي أبعد عن هالمكان

مرو أيام الامتحانات بطيئااااات جدا على الكل
منيره تغصب نفسها تذاكر رغم الحزن اللي قطعها
والعنود مسويه شاطره تذاكر عشان أ ـ ابتسام وسحر طايحه طنازه فيها هههه
عبد الله الانسان المجتهد وكل اختبار أحسن من الثاني
حمد يقول في نفسه يارب ما أرسب هالسنه أبي لو مره أستانس
سعود زانت نفسيته بعد ما طلع سلمان بس يحس نفسه إلى الآن في خطر
سلمان طفشااااان في البيت ماحد عطاه وجه كلن ملتهي وامتحاناته بتكون قبل الدراسه بكم اسبوع
منى ماشيه أمورها واهم شي عندها تنجح لو بالدف
نوره وحنان زي ماعرفنا متحمسين ويذاكرون لبعض وحتى ناصر على انه عنده اختبارات الا انه مهتم فيهم ويبيهم يجيبون نسب عاليه


عبدالعزيز اللي مل من نفسه وحتى فكر أنه أيام ينتحر واللي قهره أن صالح ماكلمه بعد ماراح ويدق عليها بس مايرد ولا يدري وش السبب
كان جالس في مقهى مع واحد تعرف عليه مصري جاي يدرس اسمه عاطف وكان هو الوحيد اللي ينسيه همومه وتفكيره المستمر
عاطف : أتمنى اسألك سؤال وتجاوبني بصراحه
عبد العزيز : نعم تفضل
عاطف : أبغى أعرف ايه اللي جابك هنا في البلاد ده وأنت ماعندك لا دراسه ولا حاجه
عبد العزيز : كذا ترويح عن نفسي
عاطف : مش علي الكلام ده تكلم اعتبرني أخوك
عبد العزيز ماكان وده يقوله لأنه كلها أيام وبيرجع وليش يعلمه وأكيد بيستحرقه ويعصب منه لادرى

عبد العزيز : هذا هو قلت آخذ لي نقاهه أيام وأنا خلاص يمكن هالأيام ماشي وبعدين ماتحس أننا تأخرنا الساعه 12 وأنت عندك دراسه بكره
عاطف : صحيح بس الجلسه معاك تمشي بسرعه
عبد العزيز : الله يسلمك
عاطف قام بيمشي : حاسبقك للفندق
عبد العزيز : خلاص في أمان الله

دارت الأفكار في راسه وجت على باله أمه وحن لها
أنا أكبر مجرم خليتها كذا بدون أي احساس
أنا أصلا كل عمري مجرم ولا أحد حسيته فيه
ومسك جواله ويدق على صالح مع أنه يااااااائس أنه يرد عليه ودق وعلى آخر رنه رد عليه وهو ما صدق حتى شك أن الرقم خطأ

صالح : ألو نعم
عبد العزيز : السلام عليكم
صالح : وعليكم السلام عبد العزيز ؟؟؟
عبد العزيز : ايه عبد العزيز لهدرجه نسيتني
صالح : اخلص ماني فاضي للكلام الكثير
عبد العزيز عصب منه : افهم انت ليش كذا خلتني وانت معطيني وعد انك تدق والا على الأقل رد علي لاكلمت
صالح : لا تنافخ وبعدين هذا شي راجع لي أرد ولا ماأرد أدق ولا ما أدق
عبد العزيز حس انه انذل قدامه وسكر الخط وقال في نفسه ( أنا الغلطان اني دقيت عليه )
ورجع للفندق وهو مخطط يرجع بعد يومين ويصير اللي يصير


آخر يوم في الامتحانات
منيره وشلتها ضايقه صدورهم لأنه آخر يوم بيشوفون بعض
لمياء : والله بافقدكم يابنات وبنفقد جيتنا كل يوم صبح
ليلى : وش همك انتي بتعرسين أنتي وساره وتلتهون عنا أصلا
ساره : لاااا يالدوبا والله ماانساكم حتى لو اعرست ..
( ودمعت عينها << ساره مرره حساسه ودمعتها بسرعه تنزل
منيره : خلاص حبيبتي لا تصيحين نلتقي قريب ان شاء الله
منيره كان ضااايق صدرها بقووه وتحس أنه الجامعه كانت هي المتنفس الوحيد لها وكانو البنات بضحكهم واستهبالهم ينسونها كل الهموم والمتاعب
ليلى : خلاص بلا صياح بما أنه آخر يوم خلونا نستغله بالقعده مع بعض قبل مانطلع
لمياء : صادقه
وتلتفت على منيره كانت ساااااهيه وفي عالم ثاني
لمياء : منوره لا تصيحين بعد انتي وتقلبونها مناحه
منيره تبتسم : لا بس تراني مو مصدقه أننا بنتخرج ولا راح ندرس يعني كبرنا في لحظه
ليلى : لا أنا وياك ماكبرنا تونا بنات هذولي بيصيرون حريم خخخخخ
ساره : احلفي والله
لمياء : والله عندي احساس انكم الثنتين زواجكم قريب
ليلى : أقووول هذي أعرست وتبي كلن معها يعرس
لمياء : ههههههه لا تعصبين ياحلوه

هالشله الحلوه بيفترقون عن بعض وكل وحده ماوها تتبتعد عن الثانيه حسو أنفسهم كانهم خوات

في مدرسه العنود وسحر كانو مسوين حفله وداعيه لبنات ثالث والبنات أنواااع الاستهبال والضحك وكانت العنود جالسه في نصهم
العنود : بنااااااااااات هدوووووء شوي عندي لكم كلمه حللوه
البنات التفتو كلهم عليها
قالت مرام : الله وطلعت تعرفين تلقين كلمات
العنود : قولو ماشاء الله بس ومسكت المايك
العنود : شوفو يابنات بصراااحه راح نفتقدكم كثير كثير بس ياويل وحده ماتسجل في الثانويه اللي بجنبنا كلنا فيها ان شاء الله
سحر : أكيييد وين بيرحون بعد
العنود : خلاص بنات انتهت الكلمه حقتي
البنات قاعدين يضحكون
مرام : بصراحه أرشحك تلقين كلمات دايم ليش مخبيه عننا هالمواهب
العنود : مافيه داعي للاحراج استحي ترا بس والله ما سمعت تشجيع
البنات صفقو بقووووووه
العنود : خلااااااااااص والله بتجي المديره وتطيرنا من المدرسه

قامت مرام وهي معروفه صوتها مررره حلوه في النشيد وسحبت المايك من العنود
مرام : بنات هذي أهديها لكم
سحر : الللللله يالله بسرعه أحب صوتك

مرام : تودعني أخي والدمع جاهري
ودمعي بالمحـــــاجر والمآقي

بكى قلبي وماســـالت عيوني
وفاءً بالغاً أقصـــــى المراقي

دموعك هيجت نيـــران قلبي
وتلك النار تؤذن باحـــتراقي

لقد سال النشـــيد على لساني
كما دب السرور على البواقي

أراكم أخـــوتي وسط الليالي
نجــــوماً لا تمل من إأتلاقي

ولست أطيب عيشاً لا تراكم
به عيني وقد فارقتـــموني

إلى آخر الأبيات وكان صوتها رووووووعه والبنات بعضهم جلسو يصيحون
مرام : وسلامتكم
والبنات صفقو لها
سحر: يجننننننننن الله يعافيك
وطبعا ما جاز لها منظر البنات لأنه ضاقت صدورهم شوي وقبل كانو يضحكون وخذت بخاخ ثلج وعطت العنود واحد وهي خذت واحد وقامت تبخ على البنات اللي جالسه تصارخ واللي عادي ماهمها وبعضهم رقيقات يخافون تخرب شعورهم وملابسهم فراحو بعييد

وكانت أجوااء المدرسه حلوه مره وطبعا الأوقات الحلوه دايم تمر سرييييعه انتهى الدوام وسلمو على بعض وهم طالعين كانت العنود ماسكه عبايتها تبي تلبسها وبجنبها سحر
العنود جت على بالها أ ـ ابتسام : سحر وش رايك نسلم على أـ ابتسام والله بنفقدها
سحر : عاد هذي حبيبة قلبك لازم تسلمين عليها
العنود : سحر بلا استهبال بتروحين ولا أروح ؟؟ <<< مسويه قويه ولا هي ودها تروح معها لأنها تستحي تناديها
سحر : بعد تنافخ بعد روحي أنا ماودي
العنود تناظر لها بترجي : سحر
سحر : خلاص أصلا مايطاوعني قلبي
العنود : أقول ترى الباص بيروح ويخليني وانتي تتفلسفين

وسحبتها مع يدها ومشت وطبعا سحر هي اللي تصرفت ونادتها
أ ـ ابتسام : والله بتطفى المدرسه بدونك عاد لا أوصيكم بأنكم تستمرون على أدبكم
سحر : أكيد يا أستاذه وأنتم سامحونا ترى يمكن أيام أزعجناكم ولا شي
أ ـ ابتسام : الله يسامحكم بالعكس أنتم هالبنتين الله يجزا أهلكم عالتربيه الزينه ما شاء الله
العنود : الله يسلمك بس أستاذه ودنا ناخذ رقمك إذا سمحتي
أ ـ ابتسام : عادي بالعكس يسعدني اسمع أخباركم ونقلتها الرقم
العنود : مشكوره أستاذه ويالله تأخرت على الباص مع السلامه
أ ـ ابتسام : نشوفكم على خير ان شاء الله
وسلمت عليهم وطلعو

نرجع حبتين شوي لمنيره والشله

منيره : بالله بنات دق أخوي بطلع
وقامو البنات يسلمون عليها
لمياء : يالله ولا تقطعينا زورينا
منيره : ان شاء الله أكيد لازم نجتمع قبل عرسك ياساره
ساره : احم احم خلاص تعرفوني حيويه
ليلى : لا أوصيك أول بنت سميها ليلى خخخخخخ
ساره : شف الحين مابعد أعرست وهذي تقول لا جتك بنت
منيره : ههههه هذي الله يعين اللي بياخذها
ليلى : والله داعيه له أمه اللي بياخذني

وتفرقو البنات بعد ماودعو بعض وكل وحده ماتدري وش مخبي لها المستقبل


منى كانت راجعه من المدرسه وتحس نفسها بتطير من الفرحه أخيرا قضت الاختبارات دخلت البيت بس مافيه
رقت لغرفتها وهي ماره سمعت صوت سعود يكلم وقالت بمر عليه واسلم
سعود : يعني لازم بكره نكون في مركز الشرطه أنا وياك
سلمان : ايه لا تنسى خلنا نرتاح
سعود : والله ماندري نطلع ولا نقعد عندهم
سلمان : تفائل ليش كذا أنت لا ان شاء الله مايكون شي
سعود : تدري أن جزانا السجن لو ما فيه أحد يثبت براءتنا
سلمان : بس حتى ولو هم مايحكمون بسرعه الين يلقونه عبد العزيز الخايس
سعود : ايه الله ييسر أخليك الحين
سلمان : يالله سلمني على الأهل كلهم
سعود : الله يسلمك

منى ماقدرت تفهم شي شرطه وسجن وش الساااااالفه

منى حاولت تسوي نفسها طبيعيه : السلااااام عليكم أخوي
سعود نقز من مكانه : روعتيني وعليكم السلام
منى : توني أكتشف أنك خوااااف هههههه
سعود : الواحد يطق الباب أول
منى : أنا سلمت هذا أهم شي
سعود : هاه وش شعورك آخر يوم في الاختبارات
منى : شعور لا يوصف وناااااسه واليوم بنوم الين أشبع وبكره لازم تطلعنا يا اخوي الحبيب
سعود : اللي يشوفك مقطعه عمرك في الاختبارات والله انك لعابه
منى : بس حتى ولو يكفي أمسك الكتاب تعب علي
سعود : الله يعافينا بس
منى : هاه تودينا بكره خلاص لازم نحجز عشان ماتروح منا ولامنا
سعود تذكر بكره مركز الشرطه : لا ما أعتقد بكره بس وعد مني هالأسبوع ان شاء الله
منى : ياحلوك بس وش أخبارها رجيلتك ؟؟
سعود : لا خفت الحمد لله والحين جايه بعباتك وشنطتك لغرفتي ليش ماتروحين ترتاحين بغرفتك أحسن
منى : حلوه الطرده بس والله سمعت صوتك قلت أسلم عليك

سعود ( عسى ماسمعت شي من السالفه )
سعود : ولاتزعلين أصلا منوره الغرفه بوجودك
منى : تعرف تصرف بعد يالله بروح ارتاااااح وأنام نوم عمييييق
وطلعت لغرفتها
سعود يضحك عليها ( والله انها توسع الصدر ياحبيلها عكس الجوهره مررره )

العنود رجعت البيت وجالسه فوق راس سلمان تسولف له عن المدرسه وش سوو وهو معطيها وجه يضحك معها ومتحمس مع سواليفها

منيره يوم دخلت كان شكلها باين ضايقه لكن سوت نفسها مبسوطه وتسولف وأهم شي أنها ما شافت أبوها عشان ماتتنكد من معاملته
وجلست بغرفتها بعد مابدلت ملابسها وجو على بالها نوره وحنان وقالت اتصل اشوفهم
وتدق بس ما احد رد عليها وقالت شكلهم نامو مساكين انهدو من كثر المذاكره

بعد صلاة المغرب كانو عايلة أبو سلمان مجتمعين كلهم في الصاله
عمر : العنود حطي أفلام كرتون
العنود : لا عمر ماني فاضيين صكة راس والله نبي نسولف شوي
عمر : ابغى يعني ابغى
العنود : لا تصيح خلاص رح للتلفزيون اللي في المقلط شاطر عشان تروح معي بكره السوبرماركت والعبك ملاهي
عمر : خلاص طيب بروح << عشان الملاهي
العنود : حبيبي والله أخوي مطيع ويسمع الكلام

عبد الله : وش رايكم بمناسبة أن سلمان طلع بالسلامه نسافر لمكه وناخذ عمره
أبو سلمان : والله انا مفكر فيها نروح حنا وعمكم أبو فهد حتى عمكم علي قايلي يمكن يحاول ياخذ اجازه عشانا
أم سلمان : خلاص أجل عالأسبوع الجاي نجهز أنفسنا ونمشي
العنود : ونااااااسه بنروح ومعي منى وبعد مكه من زمان ما سافرنا معهم خلاص يبه لاتهون

سلمان يفكر في القضيه اللي انحطو فيها ولا هو لم السفر
أبو سلمان : هاه وش رايك سلمان ؟؟؟
سلمان : والله حلوه موب شينه حتى اننا من زمان ما خذينا عمره

أم سلمان لا حظت شرود منيره
أم سلمان : وحلوتنا منور ماقالت رايها

منيره تبتسم : على راحتكم أنا معكم وين ماتروحون


الصمت يكفي ويشفي صدر راعيــه
لا صار كل الحكي ماله معانـــــــــي
والقلب ما عاد تعنيه المشا ريـــــه
و العين ماعاد تغريها الامانــــــــي
ياليت حزني مجرد دمع وابكيه
ماهوب عايش معي بين المحانـــي
ماهوب يظهر علي واحاول اخفيه
و تصير نظرات حزني هي لسانــي
مدري ذكرني زمان كنت ناسيـه
مدري ذكرت الزمان اللي نسانــي




............................ انتهى الجزء

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 17-05-10, 05:59 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,178
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الخامس


الكل درى عن السفره وكانو مأيدين الفكره ومررره مبسوطين رغم انه في ناس كانت همومهم أكبر
سلمان مانام الليل من كثر التفكير
وش بيصير فيه هو وسعود بكره ؟؟؟
عنده احساس بيصير شي كبييير ....

الساعة 2 بالليل
منيره فاتحه النت تكلم نوره وحنان على المسن
منيره النيك نيم حقها
( لفراقكم صوره مثل كل الصور ما أقدر أقول اني حزين إلا بمووووت من القهر )
وش رايكم تزورونا قبل مانسافر والله ودي أشوفكم

( يااااارب نجيب نسبه عاليه )
والله فكره حلوه بشاور أمي ونشوف

( لفراقكم صوره مثل كل الصور ما أقدر أقول اني حزين إلا بمووووت من القهر )
بيصير وناااااسه تصدقون حتى العنود بتطير من الفرحه دايم تقول ودي أقعد معهم

( يااااارب نجيب نسبه عاليه )
ياحليلها سلميني عليها


( لفراقكم صوره مثل كل الصور ما أقدر أقول اني حزين إلا بمووووت من القهر )
أكيد أمي ماراح تقول شي روحو تجهزو بس

( يااااارب نجيب نسبه عاليه )
مررررررره مستعجله ياوخيتي

( لفراقكم صوره مثل كل الصور ما أقدر أقول اني حزين إلا بمووووت من القهر )
ههههههههههه


ودخلت العنود وجلست على الكرسي تقلب بعض الأوراق على المكتب
منيره تناظرها : وش فيك ؟؟
العنود : طفشانه وزهقانه دوري لي شغله
منيره : تعالي كلمي حنان على المسن اقترحت عليهم يجونا وش رايك
العنود : ونااسه ان شاء الله وافقو
منيره : ما ادري يمكن المهم بنزل أجيب لي شي آكله جوعانه ماتعشيت .
العنود : جيبي معك لي شي
وتجلس تسولف مع حنان
منيره نزلت بهدوء عشان ماحد يسمع لأن الكل نايم وماتبي تقوم أحد دخلت المطبخ وفتحت الثلاجه ومالقت غير انه تجيب خبز وجبن سايل وشاهي وبصرااحه له طعم لا صار الواحد جايع
وهي مندمجه تزين سمعت حركه أحد ينزل مع الدرج قالت أكيد العنود سكرت النت وجت
دخل المطبخ وشافها متحمسه وقال بخوفها بعدين قال لاااا تسوي لنا فضايح خلنا مؤدبين
سلمان : السلااااام
التفت بسرعه وحطت يدها على قلبها : بسم الله من وين طلعت ؟؟
سلمان : هههه خوفتك
منيره : يعني كنت ساهيه توقعتك العنود أصلا وش عندك مانمت ؟؟
سلمان : والله قاعد أتقلب ولا جاني نوم
منيره : خابرتك نومك ثقيل وراعي نوووم أكيد اليوم تفكر في شي
سلمان : لا وش أفكر شكلي مكثر قهوه اليوم
منيره : اها
سلمان : منيره وش تزينين ؟؟
منيره : لا بس أنا والعنود ماتعشينا
سلمان : احسبيني معكم
منيره : تامر أمر

وسكتو شوي ومنيره خلصت اللي معها
منيره : يالله أخ سلمان ماودك تشيل معي
سلمان : هاتي
وخذا منه كيس الخبز ومشى قدامها وهم ماشين للغرفه
سلمان : أي غرفه جالسين ؟؟
منيره : قصر صوتك هنا وتأشر له على الغرفه اللي قدام

سلمان يطق الباب
سلمان : العنوووووووووود
العنود : سلمان ؟؟؟ هلا والله أحلى سهره بتكون اليوم تفضل تفضل
منيره : خلصتي من النت ؟؟
العنود تقفل الكمبيوتر : ايه خلاص حنان طلعت من زمان والله انها تجنن وسعت صدري
منيره : ياليت يجون ودي أشوفهم قبل ما نسافر
سلمان : من هي حنان ؟؟؟؟
منيره : أختي
سلمان : اللي لها توأم صح ؟؟
منيره : ايه وتفضلو صراحة تعبت وأنا أسوي العشاء لكم
العنود تسحب كيس الخبز : مرره اختي أشوف عرقك يصب
منيره : هههههه كولي وانتي ساكته بس
سلمان : ايه وش فيه هالعشاء بالعكس حلو الخبز والجبن ومعها كاس شاهي شي صراحه
العنود : ياانك تحب تمدح الشي لو انه شين
منيره : وش قصدك شين ؟؟ هذاك تبلعين ماشاء الله
العنود : وش أسوي الجوع يسوي كذا وأكثر
منيره : أصلا الشرهه علي أنا اللي مسويتلك
العنود : خلااااااص عاد إلا زعل منور

في هاللحظه دق جوالها وشافت رقم ناصر حطته صامت ماتبي ترد قدام سلمان بس انه دق مره ثانيه قالت أكيد عنده سالفه مهمه قامت : خليني أشوفها ليلى وش تبي أكيد ضروري

وجلسو العنود وسلمان يسولفون
العنود : بسألك عن شي بس ماتزعل مني
سلمان : لا عادي ليش أزعل
العنود : أنا سمعت ما ادري صح ولا غلط
سلمان : وشو ؟؟
العنود : منى قالت لي ان سعود عنده قضيه عشان الحادث وتقول يمكن انت معه
سلمان حاول يفهم وش تقول يعني دارين معقوله سعود قايل لهم اللي أعرفه أن ابوي وعمي اللي يدرون بس
العنود : وش فيك ..؟؟
سلمان : انتي وش قاعده تخربطين ؟؟ وبعدين منى من قايلها ؟؟
العنود : ما ادري بس هي سامعه نفسي
سلمان : اقول العنود لا تقعدين تخرفون انتي وبنت عمك
العنود : سلمان لا تعتبرني صغيره أنا أحس السالفه فيها شي وانتو مخبينه
سلمان : مو مسألة صغيره ولا كبيره بس السالفه حادث وبس
العنود : بس انت ما عمرك جبت طاري الحادث وتتحاشاه دايم ولا ادري وش السبب ؟؟
سلمان : طبيعي بكره هذاك الموقف أجل تبيني أحبه
العنود يأست منه ومافيه مجال انه يتكلم ويقول شي رغم انه شاكه وبقوه بعد انه فيه أشياء وأسرار ورا هالحادث بس قالت ( الخبر اليوم بفلوس بكره ببلاش )

منيره تكلم ناصر ..
منيره : الحين مسوي صجه عشان كذا أحسبك فيك شي
ناصر : حنان ناشبه فيني الا تكلم وتقول اننا بنجيهم
منيره : هههههههه الله يحيهم والله اني استانست أخيرا من زمان ودي يزورونا في البيت
ناصر : يالله ما اطول عليك مع السلامه
منيره : مع السلامه


ورجعت منيره وشافت سلمان يضغط في جواله والعنود تقرا مجله
منيره : شكلكم جاكم النوم
سلمان : لا يعني
العنود تحط المجله : أنا بروح أنام يالله تصبحون على خير
منيره جلست وسلمان مازال يحوس بالجوال
سلمان : عندك رسايل حلوه ..
منيره : اممممم ما ادري شف الجوال وعطته
وجالس يناظر الرسايل
سلمان : الللللله حلوه الرساله هذي
منيره :أشوف وكانت من ناصر
سلمان : مين رورو ؟؟
منيره : مين يعني صديقتي ؟؟
سلمان : بس أنا ملاحظ شي كلهم أسامي صريحه الا هذي وش السر ؟؟
منيره : عاد هي تحب اننا نلقبها كذا <<< منيره ماكان ودها تكذب بس خايفه يصير موقفه مثل أبوها
سلمان قام وحط الجوال على الطاوله : منيره يا تتكلمين بصراحه وتوخرين هالغموض اللي فيك ولا بطلع
منيره : سلمان وش فيك أنا ماقلت شي
سلمان : أنا عارف من رورو
منيره تناظر له : سلمان ليش عصبت طيب ؟؟؟
سلمان : أنا بصراحه أدري أنك تكلمين ناصر من زمان أعرف رقمه وعادي ما أبديت أي تعارض بس ليش تو تقولين صديقتي

منيره خنقتها العبره أول مره سلمان يتكلم معها بهالجديه
نزلت راسها وجلست تصيح
ماهانت عليه أخته ولا هانت دموعها وحس فيها شي كبييير
سلمان جلس بجنبها ورفع راسها : منيره هالدموع ماتنفع أدري يمكن قسيت عليك شوي بس والله من خوفي عليك بس

منيره تمسح دمعتها : سلمان أنت موالمشكله أنا أعيش هم اكبر لا أنت ولا غيرك درى عنه
سلمان : طيب أنا اعترف يمكن قصرت معك بخصوص المرض اللي جاني

منيره : لا سلمان لا تقول كذا بالعكس انت الأمل الوحيد في حياتي ولا عمرك قصرت بشي ..
سلمان : كنت أتمنى أساعدك بأي شي بس تبين الصراحه أنتي ماعطتيني مجال
منيره : شف سلمان باقولك وابيك تفسر هل هو شي عادي ولا لا ..؟؟
سلمان في نفسه 0( خليني اعرف وش سر الحزن اللي تخبيه دايم والله لسوي المستحيل عشانها )
منيره : سلمان انك تشوف نظره احتقار من الانسان اللي تشوفه مصدر الحنان عشان موقف بايخ
سلمان : وش قصدك ؟؟
منيره : أبوي ياسلمان درى اني أكلم ناصر ومن بعدها ولا حتى يحط عينه بعيني ولا يعبرني وعطاني كم كلمه جرحني فيها والله لو اني مكلمه غريب ..
سلمان : تبين الصراحه أنا ملاحظ هالشي على أبوي بس ماحبيت أقول شي لك أما عن سالفه عشان تكلمين ناصر فأبد السالفه عااديه جداً وأنا ما أثرت علي
منيره : هو قال لي مو عيب بس العيب أنك ما قلتي لي وخبيتي هالشي ..
سلمان : يمكن شوي يزعل هالشي بس مو لدرجة أنه يعاملك كذا لو تبين فتحت الموضوع معه
منيره : لا سلمان لاتقول شي تدري خلاص على قولته زوجك بيمنعك بعدين
سلمان عصب : منيره انتي أختنا ولا عمرنا فكرنا اننا نبعدك وإذا كان هذا مكتوب فالحمدلله خيره ان شاء الله

منيره :أنا مايهمني أتزوج ولا لا لأني الشقا لا حقني وين ما أروح ؟؟
سلمان : لا تقولين هالكلام وش دراك والله الدنيا في لحظه تتغير وتنقلب وتحس ما كأنك الانسان اللي كنت أول تضحك وفي لحظه تقول الحمد لله كنت أعيش الحزن والحين سعيد
منيره : بس أنا عشت الحزن من يوم طلعت على الدنيا يكفي أول يوم اني صغيره كان أبوي يبين لي أنه يكره أمي وكنت أعيش دوامه من الأفكار ليش يكرهها وأنا أشوفها أغلى الناس مفروض يخليني أعيش ببراءتي ممدي على هالحزن

سلمان : أنا ما كنت أتوقع أبوي يوصل لهدرجه بس أكيد غصب عنه وصدقيني بيوم بيعرف أنه غلط في حقك
منيره : شلون بيعرف وأنا عندي احساس كبير انه بيعطيني فهد
سلمان : فهد ؟؟؟
( تذكر أن أبوه مره قاله أن فيه واحد خاطب منيره وانسان عاقل ورجال ينشرى واستغرب من اللي تقوله )
سلمان : لا إذا هو وافق أنا ماراح أرضى فهد ما يستاهلك وانتي من قايل لك الكلام هذا ..
منيره : لو تشوف اهتمام مرة عمي وعمي وتخطيطهم ودايم يلمحون لهالشي وأبوي ينتظر هالسنه عشان يقولي بس مستحييييل أرجووووك لاتوافق عشاني حاول تقنعه ..
سلمان : لا تخافين ماراح يصير الا اللي فيه خير <<<< ما يقدر يعطيها وعد لأن ابوه صعب يقنعه اذا اصر على شي
ويسمع صوت أذان الفجر
سلمان : يالله بطلع الحين يجي ابوي يقومني ويقول وينك ؟؟
منيره تبتسم له : يالله ومشكور سلمان
سلمان وهو طالع : ماسوينا شي ياحلوه مع اني ما مليت من القعده معك
وطلع
منيره تاخذ نفس أول مره تطلع اللي في قلبها لأحد إلا نادر يمكن لليلى بس لكن واحد من العايله مستحيل وسلمان هالمره أصر عليها وارتاااااحت راحه فضيعه لأنه يمكن يقدر يساعدها

في الصباح الساعة8 تقريباً
سلمان كان نومه متقطع لكن قدر ينام تقريبا ساعه متواصله دق المنبه وقام يتروش لأن الساعه 9 ونص لازم يحضر هو وسعود خذا له ترويشه سريعه وهو طالع من دورة المياه يمسح شعره سمع جواله يدق رد عليه
سعود : السلام عليكم
سلمان : هلا سعود وعليكم السلام
سعود : هاه جاهز ولا توك ما قمت
سلمان : أصلا قل نمت والله اني نمت ساعه وكلها حلوم وخرابيط
سعود : نفس حالتي يعني يالله يااخوي الله ييسر
سلمان : سعود فيه أحد غير عمي وأبوي يدري .؟؟
سعود : أتوقع حمد لأنه يوم يجون عندي في البيت هو اللي فتح الباب لهم
سلمان : طيب من الحريم ؟؟
سعود : ما أتوقع وانت وش جاب هالسؤال على بالك الحين ؟؟
سلمان : لا بس أمس العنود تسألني تقول فيه سالفه وانتم مخبينها
سعود ( تذكر يوم منى تدخل عليه قال شكلها فهمت السالفه )
سعود : والله ما ادري كان سمعوا وحنا ما ندري بعدين وش عليك انت اليوم مصيرهم بيعرفون
سلمان : أنا ماودي أمي تدري تعرف بتقعد على أعصابها أبغى إذا قضى كل شي في هالوقت عادي الكل يدري
سعود : طيب ياحلو ماتحس اننا تأخرنا أبغاك تمرني مافيني حيل أسوق وأحسن نجي مع بعض
سلمان : خلاص بس بشوف الوالد قام ولا لا ؟
سعود : يالله في أمان الله

سعود كان جاهز وطلع للحوش لقى أبوه فارش له فرشه ويتقهوى
أم فهد : ماقلتو وش المشوار اللي على الصبح
أبو فهد : مشوار قريب بنزور واحد تعبان
أم فهد : خلوها العصر أزين وش تروحون الساعه9
أبو فهد : لا العصر عندي كم شغله والولد مشغول
أم فهد : على راحتكم والله

أبو فهد يلتفت على سعود كان سرحان : سعود
سعود يلتفت بهدوء : هلا يبه
أبو فهد : بيتأخرون ولا نمشي
سعود : لا في الطريق جايين

سلمان طلع لبس ثوب وغتره وحتى هو من النوع ما يلبس عقال دايما لكن هالمره لبسه وكان لابس جزمه سودا جلد وكان شكله رسمي وريحته تفوح عطر
شغل السياره يحميها وأبوه طلع ومره قلقان عليه هو وسعود
أبو سلمان : يالله وش تنتظر أحس تأخرنا ..
سلمان : يبه هد أعصابك ترى لا شافوك متوتر يحسبون وراك شي
أبو سلمان : والله غصب عني

ومشى وشغل على الراديو ومر على سعود وعمه وهم في الطريق الكل ساكت ولا تكلم مشغولين بأفكارهم اللي ماتنتهي ..

أمام مركز الشرطه وقف سيارته ونزلوا كانت أشكالهم ناس موب راعين مشاكل وأمور قضايا عشان يجون لهالمكان

كان في استقابلهم أحد الشرطه وشرحوا له الوضع ليش جايين ؟؟ وأمرهم يدخلون في أحد المكاتب طق الباب سعود
الضابط : تفضل
سعود : السلام عليكم
الضابط : وعليكم السلام
سعود : معك سعود وسلمان ال ........
الضابط قعد يقلب في الأوراق قدامه بعدين قال : ايه نعم موجوده قضيتكم تفضلوا ..
دخل سعود ووراه سلمان وأبوانهم كانو برا مو مسموح لهم الدخول ..
الضابط : تفضلوا
سلمان : مشكور وجلسوا
الضابط : في البدايه بقول حنا كل هالوقت اللي مر ماراح عبث وحققو رجال الشرطه في القضيه بس للأسف التهمه ثابته عليك أنت ياسعود ( وناظر له ) وتعرفون لازم يسجن سجن تأديبي
سعود خلاص حس الدنيا تدور في راسه وش يقول ؟؟؟
سجن ؟؟؟
سلمان انفعل : بس انتم ماحققتو في اللي اسمه عبد العزيز شايفه بعيني أنا
الضابط : لحظه معك حق من ناحية هذي بس سعود يحال للسجن إلى ما نعرف شي عن عبد العزيز
سلمان : والله ربي بيجازيكم على هالظلم
الضابط : انتظر وفيه أوامر لازم تملى عليك انت ..
سلمان : نعم وش فيه دام أقدر أطلعه بهالأوامر
الضابط : نبيك تبحث مثل ماحنا نبحث بما اني سمعت أنكم تعرفونه قبل أكيد تعرفون أحد من أصدقائه سامع عنه وساكت




نزل من اللموزين وكان معه شنطة السفر ويمشي بكل ثقة واتجه للشرطي اللي عند الباب
عبد العزيز : ممكن أكلم المدير هنا
الشرطي : ومن صفتك ؟؟
عبد العزيز : عندي معلومات عن أحد القضايا
الشرطي : تفضل معي

بعد اجراءات مو طويله قدر عبد العزيز يدخل على المدير
المدير : تفضل أخوي وش عندك
عبد العزيز : أنا عبد العزيز ال.......
المدير : نعم ؟؟ انت هو
عبد العزيز : ايه نعم
المدير يناظر له معصب: وين كنت طول الفتره اللي نبحث عنك ؟؟
عبد العزيز : شي راجع لي وين كنت أنا جاي اسلم نفسي وأعترف أنا السبب في أنهم دخلو المستشفى وأنا ورطت سعود في قضية المخدرات
المدير كان عنده بلاغ أنهم اليوم اجتماعهم مع الضابط
المدير : اجلس جلس عبد العزيز وهو مقتنع باللي يسويه
اتصل على الضابط
المدير : السلام عليكم حضرة الضابط
الضابط : وعليكم السلام
المدير : تعال عندي المكتب ضروري وسعود وسلمان خلهم لا يروحون
الضابط : ان شاء الله

وطلع الضابط وأمرهم ما يتحركون من مكانهم
سعود : سلمان شفت نهايتها قايل لك أني ببقى هنا
سلمان غصب عنه نزلت دمعته : والله ياسعود ما اقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل
سعود : شلون بيتقبلون الأهل الموضوع وش بتكون سمعتي ماسكيني بقضيه مخدرات هذي آخرتها
سلمان رفع راسه : بيطلع الحق عندي احساس



عند المدير
الضابط : تدري أنك حقير ولا تستحي على وجهك ولا دمك شف شلون بهذلتهم ونكدت عليهم أبي تبرير واحد للي سويته ...

عبد العزيز كان ساكت ولاتكلم
المدير : خلاص اهدى الحين وابغى سعود وسلمان يدرون وهذا بيكون عندنا في السجن الين يعفون عنه
طلع الضابط وهو تفكيره شلون بس بيكون الموقف
الضابط دخل عليهم وكانت أشكالهم تضيق الصدر كل واحد في همه
الضابط : سعود سلمان
التفتوا ورفعو روسهم زي ينتظرون أي خبر يقول ان القرار تراه خلاص انلغى
الضابط : حنا متأسفين
سعود : شلون ؟؟
الضابط : سلمان عبد العزيز الحين عندنا
سلمان قام من مكانه : وش قلت عندكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعود : وليش توك تقول ؟؟
الضابط : افهمو السالفه عبد العزيز جاي قبل دقايق سلم نفسه
سلمان رفع صوته: الخايس توه يفكر بعد ايش لازم اقابله الحين
سعود : ايه لازم نقابله قبل مانطلع
الضابط : بحاول اذا تقدرون
سلمان : قدرتو والا ماقدرتو أنا لي كلام لازم احطه بين يديه

أبو سلمان وأبو فهد حسو بأن فيه شي من أصواتهم اللي بدت ترتفع
الضابط : خلاص الحين خليكم جالسين برا الى ما أجيب لكم خبر

طلع سلمان وهو قباله أبوه وعمه
سلمان : إذا ما خلوني أشوفه راح ادخل غصب عنهم
أبو سلمان : وش فيكم فهمونا شي
سلمان كان منفعل ومعصب ولا تكلم وسعود جلس يشرح لهم الوضع
أبو فهد : يعني لوانه ماجا كان انت في السجن الحين

عند المدير كان واقف على جنب مع الضابط
الضابط : بس بصراحة له الحق يكلمه
المدير : بس أخاف يكون فيه صجه وازعاج
الضابط : بنكون حولهم لا تخاف
المدير : خلاص خل سلمان وسعود يجون عندي المكتب
الضابط : ان شاء الله

رجع المدير وجلس : عبد العزيز الحين سلمان وسعود جايين
رفع راسه بسرعه وبدا الخوف عليه : وشلون بهالسرعه عرفو
المدير : اليوم جايين ننقاشهم على القضيه ولو انك ماجيت في هاللحظه سعود كنا مقررين يكون بالسجن
عبد العزيز رجع وحط راسه على الكنب وخذا نفس ويقول في نفسه ( الله يعين )

طق الباب وطق معه قلب عبد العزيز دخل سلمان بكل هدوء ووراه سعود وكان عبد العزيز منزل راسه ولا قدر يحط عينه بعينهم
سلمان جلس يتأمله ولا تكلم والكل استغرب حتى سعود ينتظره يتكلم بس شكله ما فيه فايده
سعود : الله يسامحك على اللي سويته مسأله صغيره خليتها بهالكبر
عبد العزيز ما صدق يتكلمون : أدري ويكفي تأنيب ضمير تراني اليوم جاي مسلم نفسي
سلمان عطاه نظره خلته يطير من مكانه وقال بصوت عالي : الحين تمن علينا بتسليمك نفسك أنا تراني ماطلبت اني أكلمك إلا عشان أقول خاااااف ربك أنا كنت بين الحياة والموت وسعود اللي ماله ذنب معلقه بقضية مخدرات أنت وش هالتفكير عندك أنا ماتوقعت يبقى في الكون ناس مثلك ومثل تفكيرك الاجرامي

حس عبد العزيز أن كلام سلمان في الصميم وجا عالجرح وهو معه الحق في كل اللي يقوله ..
هنا الضابط جلس يهدي سلمان وقال : خلاص سلمان ماتقدرون تطولون أكثر
سلمان : خلاص أنا ماعندي كلام غير هذا وطلع

سعود الى الآن مأثره عليه الصدمه ويحس ما كأنهم في الواقع سحب رجوله بيطلع
عبد العزيز : سعود
سعود ماتكلم واكتفى انه بس يناظر له
عبد العزيز : أنا أتأسف رغم اني أدري ماراح تقبلون أسفي لأن اللي سويته كبير
سعود : الله يسامحك
وطلع وخلو عبد العزيز في دواااامه من الأفكار والهموم

وهم طالعين كان الضابط يقولهم : لكم الحق تعفون بأي لحظه ..
سلمان في نفسه يقول خله يتأدب في السجن بعدين أفكر أعفي عنه
وسعود كان حاط في خاطره منه يكفي صدمته يوم قالو انك بتدخل السجن عشانه لكن كان عنده يقين بيجي اليوم اللي بيقول ( مسامحه )

ويوم يطلعون كانت الساعه تقريبا 1 ونص الظهر والحريم حارقين جوالتهم لأنهم تأخرو
في السياره
أبو سلمان : الحمد لله على كل شي ياعيالي
سلمان ارتاح مرره أهم شي انه جا ومعه سعود وطلع وهو معه
سلمان :يبه شفت الدنيا كذا مهما تقسى ربي بيخليك تعرف خطاك وشف هو بنفسه عرف انه مخطي وجا يسلم نفسه

أبو سلمان يلتفت على أخوه : وش رايك غداكم اليوم عندنا
أبو فهد : الله يسلمك بس أكيد الأهل ينتظرونا
أبو سلمان : أجل خلاص العشا الليله أنت والأهل الله يحييكم
أبو فهد : والله ماودنا نكلف عليكم وخصوصا فيه سالفه ودي أقولها لك
أبو سلمان أجل تم ان شاء الله ...

في بيت أبو فهد الكل عرف السالفه
كانو جالسين فهد وأم فهد وحمد وسعود والجوهره على جنب فاتحه اللاب توب ولا ابدت اهتمام أصلا
أم فهد سوت نفسها زعلت : وكل هذا يصير وحنا تمشون علينا بكم كلمه تسكتونا
سعود : يمه ولا تزعلين والله ما ودنا نشغل بالكم علينا
أم فهد : ايه الحمد لله اللي طلعت بسلامه ..



وجت منى وحطت السفره
منى : الحمد لله على سلامتك أخوي والله وتعرف تخبي أسرار
سعود : الله يسلمك وش هالسناعه لازم يبيلك رجال
منى : حرام عليك توني طفله
سعود : طفله مره وحده كثري منها بتدخلين الثانوي الحين
منى : على طاري الثانوي ترا نتايجنا السبت مرررره خايفه
سعود : يالله اخلصو عشان نقرر نسافر أكيد ولا لا ؟؟
منى : وأنت واثق من عمرك حيييل انك ناجح
سعود : ايه ان شاء الله وش قالو لك منى انا

أم فهد : يالله جيبي الغدا منى ويكفي كلام
منى في بالها ( والجوهره وش حضرتها جالسه ولا عمرها بيوم فكرت تساعد آه بس مشكلة الطيبين )
منى : ان شاء الله بس هو كلامه مايقضي
سعود : أقول روحي بس ما ادري من هي اللي كلامها ما يقضي

منى مشت وهي تضحك عليه
سعود كان وده يتكلم عن السالفه بس ماحد معبره حمد مطير عيونه في الجوال وكل شوي جايته رساله ويرد
فهد : سعود والله ما توقعت السالفه كذا كبيره لأنه مابان عليك
سعود : والله كانت مأثره علي بس ليش أضيع مستقبلي وحياتي عشانها
فهد : مع اني والله ماشميت ريحة الخبر أبد
سعود : من كثر قعداتك بيننا
فهد : وش قصدك ؟؟
سعود : لا ولاشي بس تعرف يعني نادر مانشوفك ما تركد أبد الله يجيب الحرمه اللي تقعدك
فهد يبتسم : قريب ان شاء الله
سعود : والله الولد ناوي ولا تعلم أخوك عاد من هي ؟؟
فهد يناطر أمه : يمه قولي له من هي ؟؟
أم فهد : عاد ياولدي من حظك فيها إذا وافقت هي منيره بنت عمك
سعود : منيره ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجوهره انتبهت ورفعت راسها
فهد : ليش مو عاجبك ؟؟؟
سعود ما تكلم وساااكت وما حب يعلق لأنه عارف بنت عمه وسمعتها وأخوه حرام ياخذها يعذبها والله

خلصت منى وجابت الغدا
أم فهد : روحي سهى حبيبتي نادي بابا دخل الغرفه ولاطلع
سهى : طيب وراحت تناديه

في بيت أبو سلمان بعد ماتغدو كانو منيره والعنود قالبين البيت لأن حنان ونوره بيجون وصار بالصدفه اليوم عمهم بيجي
العنود تمر من عند الصاله كان جالس سلمان عند التلفزيون ولاعبرته
العنود منقهره عقب ماعرفت السالفه ليش يكذب عليها

سلمان : سلمي عاد لا مريتي ولا الى الحين معصبه
العنود ماتقدر تصدعنه لأنه تحبه وغصب ترد عليه
العنود : قايله لك ماني صغيره بس انت مستحقرني
سلمان : خلااااااص والله ياحلوه مره ثانيه نقولك بس هالمره الموضوع مادرو عنه ناس أهم مثل أمي عشان انتي تدرين
العنود : أهااا يالله بروح اطلع لي لبس
سلمان : ايه صح اليوم بيجون بيت عمي
العنود : وبعد خوات منيره وأمها
سلمان : والله ياحليلهم أول مره يجون بيتنا صح ؟؟
العنود : ايه
سلمان : عاد ناظريهم زين كان فيه وحد زينه تصلح لي مثلا
العنود :ههههههه توك ياخي بتعرس الحين اخلص من الدراسه وتوظف
سلمان : اوووووووووووه بعيده مو مشكله لااعرست وأنا أدرس وش فيها ؟؟؟؟
العنود : شف عاد من بيزوجك وانت منتف لاوظيفه ولاشي
سلمان : والله الف من تتمناني يااختي ياحظها اللي بياخذها سلمان
العنود : ضحكتني وأنا ماودي أضحك خلني أزين شغلي أحسن

ومشت لغرفتها
عند نوره وحنان ..
نوره : وش بتلبسين ؟؟
حنان : ما ادري وش رايك البس لبس العيد
نوره : أي واحد اللي تنوره بيج صح ؟
حنان : ايه
نوره : ايه مره حلو لأن بنات عمهم بيجون تو منيره قايله لي
حنان : صدق يالله خلينا نعرفهم
نوره : وأنا شكلي بالبس اللي لبسته يوم نروح لعزيمة خالي
حنان : خلاص حلو وابيك تزينين شعري مالي خلق له
نوره : وأنا كوفيره عندك لازم تدفعين استشوار بسبعين تسريحه بميه و
حنان : اوص بس لا يكثر كلامك وترمي عليها كرتون المناديل اللي بجنبها
نوره : هههههههههههه

عند العنود قاعده تكلم منى
منى : صدق انك سخيفه ليش ما عزمتيها
العنود : ماجا على بالي تصدقين أجل يالله مع السلامه بكلمها وأشوف
منى : يالله مع السلامه

ودقت العنود على سحر ردت أمها
أم سحر : هلا والله
العنود : هلا خاله السلام عليكم
أم سحر : وعليكم السلام وش أخبارك وأخبار أمك وأهلك ؟؟
العنود : والله كلهم بخير
أم سحر : انتظري انادي لك سحر
العنود : لا لحظه خالتي ودي اليوم تجي عندي الله يعافيك
أم سحر : والله أنا ماعندي مانع وواثقه فيكم بس خليها تشاور أبوها ويصير خير

سحر سمعت وهي نازله مع الدرج وش تقول أمها واستااااااانست
العنود : هي حولك ولا لا ؟؟
في هاللحظه دخلت سحر
أم سحر : تعالي سحر شوفي العنود تبيك
سحر جت بسرعه لأنه سمعت خبر حلو
سحر : أهليييييييييييين
العنود : هلا والله يالله استعدي بتجين اليوم عندنا
سحر : خخخخخخخ على طول بابا توه ما بعد قلت له
العنود : لا ما راح يقول شي أكيد كم مره جيتيني وترىكثيير اللي بيجون
سحر : كثير مين ؟؟
العنود : بيت عمي وخوات منيره وأمهم ويمكن تجي ليلى صديقتها
سحر : كل هذولي يعني لازم اكشخ
العنود : ايه اكشخي أحس اليوم أكيد بيطلع وناااااسه ولا تتأخرين بعد المغرب تعالي بسرعه
سحر : أوامر ثانيه أخت العنود
العنود : لابس لا ذكرت شي بقوله
سحر : مصدقه عمرك انتي يالله روحي بس
العنود : خخخخخخخخ ياحلوك وانتي معصبه يالله عندي اشغااااال واجده
سحر : يالله أخليك مع السلامه

وسكرت العنود وراحت تشوف منيره وين ؟؟
لقتها في المطبخ
العنود : وش سويتي كم حلى ؟؟
منيره : أنتي تعرفين تسألين وليش ماجيتي تساعدين ؟؟
العنود : اممممم هذاني الحين جايه بسوي حلى مرررره يجنن سوته وحده من البنات وأعجبني
منيره : يالله يالسنعه ورينا شطارتك ..

وجلسوا إلى تقريبا آخر العصر وهم في المطبخ بعدين راحو يتلبسون

بعد أذان المغرب كانو جاهزات
العنود كانت لابسه لبس مره نعوم تنوره لونها زيتي ميدي وفيها حركات بسيطه مع تيشرت أورنج وشبشب أورنج فيه فصوص زيتيه وشعرها مو طويل مره يعني تقريبا إلى آخر كتوفها مدرج وكانت فاكته وهي من النوع اللي ماتحب تكثر مكياج يعني كحل ومسكره وقلس وبس .. وكانت متحمسه مررره تروح وتجي وترتب البيت

منيره لبسها كان مرره حلو ولايق على طولها تنورتها بيج وفيها كسرات من قدام وورى وبلوزه لونها ارتكوازي ومعها داخل بعض الألوان وشعرها بما انه طويل ما فكته كانت ماسكته ببنس وحاطه مكياج طالعه فيه حلوه ومرره مبسوطه أخيرا راح يجونها خواتها وليلى بعد معاهم ومادرت أن يمكن فيه خبر بينكد عليها

العنود : عمر بلا ازعاج خلاص رح انت وسهى والعبو بعيد عننا خلاص
عمر طالع وش ملحه يجنن لابس بدله لونها بيج وأحمر وكاشخ
عمر : طيب أصلا حنا دايم مؤدبين مانزعج

دخلت أم سلمان : منيره حبيبتي جيبي البخور
منيره : ان شاء الله يمه

في هاللحظه نزل سلمان وشافهم جالسين
سلمان : الللللله كل وحده احلى من الثانيه أقول العنود لا أوصيك اليوم شوفي البنات زين
العنود تناظر له مع ابتسامه خفيفه : عيب عليك
سلمان : خخخ مؤدبه بسم الله عليك ولا البنات لاكشخو ماحد يكلمهم خلاص
العنود : احلف عاد بعدين ليش توك تنزل لو جو الحين
سلمان : خليهم يشوفون الزين اللي فيني حرام أخبيه

وسمع ابوه يناديه
العنود : رح شف يمكن عمي جا

مشى سلمان للمجلس بسرعه
أبو سلمان : سلمان تو الناس كل هذا نوم
سلمان : والله مادريت عن نفسي
أبو سلمان : شف عمك عند الباب افتح لهم
سلمان : طيب ان شاء الله
وفتح الباب وكانو توهم موقفين سيارتهم واستغرب يوم شاف وراهم سيارة فهد مو من عادته يجي
سلمان : هلا والله نور البيت تفضلوا
وسلم عليهم ودخلهم
والحريم دخلو من الجهه الثانيه
في مجلس الرجال كانو جالسين يسولفون سلمان قرب من أذن سعود وقال : وش سالفة فهد اليوم على غير العادة
سعود : بتعرف قريب وسكت
سلمان شك في السالفه وقال في نفسه ( كأني عرفت بدايتها )

عند مجلس الحريم ..
أم فهد : وش أخبارك يا منيره وش أخبار الدراسه ؟؟
منيره : الحمد لله خالتي
أم فهد بس جالسه تناظر فيها وعاجبتها مرره لا من ناحيه الأدب والأخلاق ولا من ناحيه الزين
الجوهره جايه بالغصب ونفسها في خشمها ومنيره ماودها أحد اليوم يضيق صدره وحاولت تسولف معها
منيره : وش عندك ناحفه ولاهم اختبارات
الجوهره : مره مقطعه نفسي أنا لابس كذا يجيني حالات ما أشتهي آكل
منيره : لا عاد لازم تسمنين شوي وترجعين مثل أول دبدوبه
الجوهره : في الإجازه عاد أنواع الأكل لا تخافين بسمن
منيره : هالاجازه مافيه عروس قريبين مره عشان تقولين الفستان مايخرب
الجوهره تفكر ( والله ماتدرين ليش جايين اليوم )
الجوهره : وش دراك يمكن على آخر الإجازه يكون فيه
في هاللحظه دق جوال منيره وشافته ليلى
منيره : هلا ليلى
ليلى : هلا بك يالله أنا عند الباب تعالي
منيره : خلاص جايه الحين

وطلعت فتحت لها الباب وسلمت عليها وجلسو يسولفن
ليلى : أقول عندك مرايات برا ودي أشوف شكلي قبل ما أدخل
منيره : حلوه بدون ماتنظرين في المرايه والا تعالي شوفي شكلك يمكن يخطبونك لولد عمي ههههههه
ليلى : انقلعي أنتي وأفكارك

وشافت شكلها ودخلو مع بعض
ليلى : والله اني استحي منيره
منيره : توهم مابعد جا أحد بس بيت عمي جايين
ليلى : أمك وخواتك ماجو
منيره : لا الحين بالطريق جايين

دخلو على الحريم
ليلى : السلام عليكم
الكل التفت عليها : وعليكم السلام
وسلمت على أم سلمان : وش أخبارك يابنيتي ؟؟
ليلى : الحمد لله خاله أنتي وش علومك ؟؟
أم سلمان : الحمد لله
وتسلم على أم فهد
أم سلمان : هذي ليلى بنت جارنا الله يحفظها
أم فهد : الله يحيك وش أخبار الأهل ؟؟
ليلى : بخير كلهم والله ..

وسلمت على الجوهره ومنى وهي بتجلس دخلت عليهم العنود
العنود : هلااااا ليلى أقول أنا وش هالنور
ليلى : هلا بك الله يسلمك وسلمت عليها
العنود : وش أخبارك من زمان عنك ؟؟
ليلى : الحمد لله وش هالزين كبرتي والله
العنود : هههه الله يسلمك عيونك الزينه


عند الرجال
أبو سلمان جالس يسولف مع ابو فهد وفهد كل شوي ينغز أبوه يبدا في السالفه
سلمان وسعود وعبدالله وحمد جالسين على جنب وكا واحد فاتح جواله يرسلون لبعض بلوتوثات ..
أبو سلمان : عبد الله قم ناد خواتك قل عمك بيجي يسلم عليكم

عبدالله مسك جواله ودق على منيره وقالها يجون عند المجلس بيسلم عليهم عمي
منيره : العنود تعالي نسلم على عمي
العنود : طيب جايه

جلست ليلى تسولف مع منى وأعجبتها
ليلى : انتي كبر العنود أجل
منى : ايه كبرها
ليلى : متى نتايجكم ؟؟
منى : لا تجيبين طاريها خليني انساها شوي
ليلى : ههههه وسعي صدرك بتنجحين ان شاء الله
منى : والله اني خايفه أبوي قايل مافيه سفره إذا أحد رسب

ليلى تلتفت على الجوهره : وانتي على ما أظن الجوهره ؟؟
الجوهره : ايه
ليلى : انتي أي قسم تدرسين ؟؟
الجوهره : انجليزي
ليلى : ماشاء الله ان شاء الله ماشيه فيه
الجوهره : الحمد لله ماشين

العنود تحب راس عمها : وش أخبارك عمي وعلومك ؟؟
أبوفهد : الحمدلله يابنيتي
منيره سلمت عليها وهي مستغربه اهتمامه يسألها عن الدراسه وش مسويه ومرتاحه ولا لا وهو مو من عادته يسأل ويهتم هالكثر
فهد جالس على أعصابه ويسمع أصواته ووده يطل ويشوفها

وصلت أم ناصر وبناتها وكانت منى في استقبالهم لأن منيره والعنود مابعد جو
استقبلتهم ودخلتهم المجلس
أم سلمان : هلا والله بأم ناصر الله حيها
أم ناصر : الله يحيك ويسلمك
أم سلمان : وش أخبارك وش أخبار العيال
أم ناصر : والله بخير الله يسلمك وأنتي بشري عنك ؟؟
أم سلمان : الله يسلمك هذي الساعه المباركه اللي نورتو علينا
أم ناصر : الله يجزاك خير ويعافيك

منى كانت واقفه مع نوره وحنان
منى : هلا والله وغلا أخيرا شفناكم
حنان : هلا فيك أنتي أي وحده ؟؟
منى : من تتوقعون ؟؟
نوره : امممم أتوقع منى صح ؟؟
منى : صح بسم الله وش دراك ؟؟
نوره : تشبهين العنود
منى : لا وين مانشبه بعض مره
حنان : إلا أقول وين منيره

منيره توها طالعه
منيره : هلااااااااااااا حنان نوره
حنان : هلا أختي
وتسلم عليهم
منيره : ليش تأخرتو ؟؟ تو دخلت وشفت أمي حسبتكم ماجيتو معها
نوره : وش أسوي فيه ناصر ماجانا إلا متأخر
منيره : دخل هو ولا لا ؟؟
نوره : لا عنده مشوار وبغى مايجيبنا بعض
منيره : ياويله عاد ادخلو يالله ترى ليلى فيه
حنان : والله ؟؟
منيره : ايه ومسكت يد نوره ومشت وكانت مرره فرحانه فيهم

دخلتهم وعرفتهم على بنات عمها وليلى
حنان : منيره وين العنود ؟؟
منيره : الحين جايه شكلها راحت تجيب القهوه عاد اليوم طالعه سنعه مسويه حلى
نوره : ياحبيييييلها خليها تجي مافيه داعي تتعب عمرها

العنود تكلم سحر
العنود : تراه مو عرس الى الحين ماجيتي
سحر : هههه لا تعصبين خلاص كلها عشر دقايق وأنا عندك تعرفين بيتنا بعيد عنكم
العنود : يالله تأخرت عليهم بروح
سحر : يالله مع السلامه

العنود شايله القهوه وداخله : السلام عليكم
وشافت أم ناصر قدامها ولا عرفتها هي أول مره تشوفها سلمت عليها
منيره : هاه العنود وش رايك بماماتي ؟؟
العنود استحت : عسل والله
منيره تأشر على حنان ونوره : هذي حنان ونوره تذكرين أشكالهم
العنود سلمت عليهم : يعني مع انهم كبرو عن أول
حنان : هههههه حلو كبرو انتي اللي متغيره طالعه تشبهين منى بنت عمك
العنود : وععع أنا أشبها أنا أحللللى بكثيير
منى طارت عيونها : أقول العنود لك الشرف تكونين تشبهين لي
منيره : خلااااص عاد والله ترى إذا ماسكتو أوريكم الشغل

العنود قاعدة تضحك على شكل منى ومسكت القهوه وقاعده تصب

عند الرجال
فكر أبو فهد يبدا ويدخل الموضوع
أبو فهد : والله ياخوي اني جاي اليوم وعندي طلب لاتردني فيه
أبو سلمان : ماعاش من يردك إذا قدرت أبشر
أبوفهد يناظر فهد : والله تعرف الولد كبر ووده يستقر في بيت خصوصاً انه لقى له وظيفه وحنا ودنا نخطب بنتك لولدنا إذا ماعندك مانع

في هاللحظه سلمان بان على وجهه أنه متضايق وحتى عبدالله ماجاز له الوضع وحمد وسعود لاحظو هالشي وفهد كان ينتظر أي رد من عمه
أبو سلمان : والله ما ادري شقولك من ناحيتي موافق بس بنشاور البنت ونرد لكم خبر واللي فيه الخير بيصير

عبد الله قال لحمد تعال نطلع شوي نتمشى برا
وهم طالعين
حمد : عبد الله وش فيك ؟؟
عبد الله : لا ولا شي مليت من القعده قلت خلينا نطلع
حمد : طيب وش رايك ندور بالسياره شوي

عند البنات خذتهم منيره وجلسو مع بعض عشان ياخذون راحتهم أكثر والعنود منقهره من سحر إلى الحين ماجت

العنود : بنات وش رايكم بالحلى <<<< أول مره تسوي حلى مستانسه
منى : زي وجهك
ليلى : حرام عليك منى يجنن توني بقول هذا احسن حلى ذقته
منيره : وياسلاااام وأنا أكرف ولا تمدحين و لا واحد من حقاتي
ليلى : خخخخخ لا تزعلين تسلم يدينكم
حنان : والله بالعكس الحلى اللي بالجالكسي حلو مره
منيره : ماحد فاهمني غير خواتي ياحبيييلهم

دق الجرس العنود نقزت من مكانها أكيييد سحر وياويلها منها على التأخير

................. انتهى

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 17-05-10, 06:00 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,178
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الســـــــــادس

كانو البنات جالسين يسولفون
و العنود راحت تفتح الباب لسحر
العنود فتحت الباب ودخلت سحر
العنود : هلا ااااا ( وتسلم عليه ) أخيرا كل الوقت جالسه على أعصابي
سحر : وش أسوي زحمة الشوارع وش أخبارك ؟؟
العنود : الله يسلمك تمام وش ها لزين سحر طلعت حلوه وحنا ما ندري
سحر : الله يسلمك عيونك الحلوين
العنود : يالله اخلصي خليهم يشوفونك صديقتي الحلوه
سحر : خخخخخخخ طيب عنوده شوي أزين شعري

ومشو وهم يسولفون
دخلت العنود ووراها سحر
العنود : بنات أخيرا شرفت أميرتكم سحر
سحر ضربتها على كتفها <<< مستحيه
قامو البنات وسلمو عليها وجلست العنود تعرفها عليهم
العنود قالت لسحر في اذنها تعالي بنروح أنا ومنى وانتي لغرفتي أحس أحسن فيه أشياء بوريكم اياها

سحر : خلاص يالله
العنود قامت : بنات اسمحولنا بنطلع أنا وسحر ومنى
منيره : مسمحوين روحو بس لاتتأخرون انزلو بسرعه
العنود : طيب يالله تعالو

قامو سحر ومنى
وهم في الطريق
العنود : من هنا تعالو
منى وسحر يسولفون ولا عطوها وجه
منى : ياحليلك متى دخلتيه المنتدى ؟؟
سحر : من زمان وأنا فيه مسجله
العنود : أصلا موب حلو المنتدى اللي مسجله فيه
سحر: بالعكس مرره حلو وتعرفت على بنات فيه كثير
العنود : أنا ما أحب أتعرف من المنتدى وش يضمن لي
منى : أقوووووول بالعكس عادي وش فيها وانتي يالكذابه متعرفه على وحده تذكرين يوم تقولين لي أنك عرفتي وحده اسمها شهد
العنود : عاد شهد غير ياحبيلها من زماااان أعرفها من يوم سجلت المنتدى وهي حبيبه
سحر : حرام علينا وحلال عليك انتي ياأميرتنا
العنود : على طاري أميرتنا وش رايك تو يوم قال ( شرفت أميرتكم )
خخخخخخخخخخخخخخخ
سحر : سخيييييييفه أصلا مايضحك أحرجتيني بس توني داخله بسلم باتعرف عليهم وانتي تتهزين فيني
منى : هههههه ياحبيلك تراها هذي دايم كذا حتى تو تقولي قدام الحريم أنا وعععع يوم قالو اني اشبها
العنود : ههههههههههههههههه ياحليلكم وانتم معصبين تعالو من هنا غرفتي بس
وفتحت الباب ودخلو

العنود : هلا وغلا نورت الغرفه واعتذر عن هذي الحوسه ترى دايم انا نظيفه بس اليوم مالقيت وقت أنظف
سحر : لا صدقناك يالنظيفه

وتقوم العنود تطلع دفتر لونه أحمر وشكله يجنن
العنود : سحر تعرفين هذا الدفتر
سحر : الللللللللله من وين طلعتيه هذا ذكرياااات حلوه

منى : لا تقولين هذا دفترك اللي من أولى ابتدائي
العنود تضحك : ايه وأتوقع انتي مخربطه علي فيه
منى : ههههههه جيبيه نشوفه بس
وجلسو يتفرجون عليه وكان ذكريات حلوه ضحكوعليها ضحك

من جهه أبعد شوي عبد العزيز جالس بين أربع جدران وكل هموم الدنيا فيه حتى الأكل ياكل عشان مايموت بس طق الباب الضابط
الضابط : السلام عليكم
بدون نفس وحتى مارفع راسه : وعليكم السلام
الضابط : ابوك عند الباب
رفع راسه بسرعه وناظر بعيونه اللي تحتها سواد من السهر والهم : ابوي ؟؟؟؟؟؟
( عبد العزيز ما احد زاره ولا فكر فيه من دخوله السجن غير أمه مره جته وأبوه كان مره معصب عليه ولا فكر يزوره بس هالمره ما يدري وش عنده )
الضابط : تفضل معنا
قام بثقل ويوم قام حس بدوخه فضيعه وقف شوي الين صفا الجو عليه
ومشى مع الضابط وشاف ابوه من بعيد اقشعر جسمه من زمااااان ماشافه ويشوفه في هالموقف وش بيكون ردة فعله مني كان مره خايف
الضابط مشى عنهم بعيد عشان ياخذون راحتهم
عبد العزيز : السلام عليكم يبه وحب راسه
أبو عبد العزيز : وعليكم السلام مع اني ما اتشرف اني ابوك بس شي سحبني اليوم لك
عبد العزيز : يبه سامحني ادري غلطتي كبيره وصعب تغفر لي بس أنا ندمان ( دمعت عينه في هاللحظه ما تحمل هالنظره من ابوه )
أبو عبد العزيز : ندمان ؟؟؟ بعد ايش ياعبد العزيز بعد ما نزلت راسي أنا وأمك وصارت الناس كلها تحكي فينا الله يسامحك ..
عبد العزيز : يبه أرجووووك كلنا نخطي وأنا أبشر لا طلعت من السجن بارفع راسك وتفتخر فيني
ابو عبد العزيز : ماندري والله وش بيصير هل بيسمحون لك ولا لا ؟؟ يالله توصي بشي بس حبيت اطمن عليك
عبد العزيز : سلامتك يبه وسلم على الوالده وخواتي

ورجع يسحب رجوله حس انه فقد كل اللي حوله حتى ابوه أغلى ماعنده راحت الثقه اللي كان حاطها فيه عقب هالموقف

منيره جالسه مع حنان والجوهره
منيره : أي سوق اللي اشتريته منه؟؟
حنان : من صحارى بس مررره يجنن بس نوره الى الحين تدور فستان
منيره : وش رايكم طقمو انتي وياها
حنان : لا لا أنا ما احب هالحركه خليك ساكته
الجوهره : مع انكم تتشابهون مره حتى ما قدرت أفرق بينكم ولا منيره ؟؟
منيره : بعذرك اللي يشوفهم اول مره مايفرق أبد بس أنا خواتي اكيد بعرفهم ههههههه

نوره وليلى مندمجين مع بعض وكل وحده توري الثانيه صور من جوالها ومقاطع
ليلى : ههههههه نوره الله يرجك من وين جبتي المقطع هذا يموت من الضحك يعجب واحد من اخواني لو يشوفه ارسليه
نوره : هذا ما خذته من جوال ناصر أخوي


عند الرجال سلمان بعد ماسمع ان فهد يبغى ياخذ منيره وهو متنكد وضايقه الدنيا عنده
<<< مسكينه منيره لو تدري بس أنا راح أوقف معها وأقنع أبوي قدر الإمكان ..

سعود لاحظ هالشرود عليه وعارف السبب اللي خلاه كذا
سعود : سلمان وش فيك قلبت الدنيا
سلمان : سعود ماتزعل إذا قلت لك أني مابي أخوك ياخذ منيره اختي
سعود سكت وفي خاطره ( معذور من يبغاه هذا )
سعود : طيب مافيه شي بالغصب شاوروها وبيصير خير
سلمان : أكيد ماراح نغصبها بس أبوي لادخلت الفكره مزاجه بيحاول الين توافق
سعود مايدري وش يقول في البدايه هو أخوه ما يقدر يتكلم ويقول لا توافقون

العنود فتحت لهم النت وجالسه توريهم مواضيعها ورجتها في المنتدى
العنود : والله قهر لو شهوده داخله الحين
سحر : طيب انتي ما اخذت رقمها ولا شي
العنود : لا ما وصلنا لهدرجه
منى : عادي لا دخلت قولي لها وأكيد ماراح تمانع من متى وأنتو صديقات

سحر : أقول العنود شو أخبار رقم أ ـ ابتسام ؟؟
العنود : آه ياقلبي هي والله وحشتني
سحر : هالعاشقه هذي مادريتي منى عنها
منى : وش فيها بنت عمي عسى ما طاحت في شباك الحب
سحر : ههههههههههههههههه إلا طاحت وصادوها
العنود : انقلعي سحر والله عادي الوحده تحب استاذتها
سحر : ايه عادي وش قلنا حنا وش صار وش رايك ترسلين لها رساله عشان تعرف رقمك
العنود : اممممم ما ادري مستحيه وش ارسل ذاك اليوم انقلب راسي وأنا أدور رساله حلوه ومؤدبه
سحر : أقول أي رساله بلا تعقيد
العنود : لا لا لازم رساله حللللللوه ومنمقه وكلماتها تصير
قاطعتها منى : خلاص اسكتي وانتي وحبيبه قلبك هذي

العنود أعجبتها الفكره : خلاص لا تزعلون عندك رساله تحسين يعني انها أسلوب
منى : شوفي جوالي مع اني أتوقع رسايلي كلها رجه وسواليف
هي ماسكه الجوال
دخلت الماسنجر شهد
العنود : شهوووووووووووووده
سحر : بسم الله علينا خليني أكلمها وخري
العنود : يالله وقولي لها أنا سحر ترى تعرفك مسولفه لها عنك
شهد بدت تكلم
( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
هلااااا عنوده الحلوه

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
هلا وغلا فيك


( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
كيفك ياقمر ؟؟

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
تمام وأنتي أخبارك وعلومك ؟؟

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
الحمد لله أقول وش هالموضوع الرجه اللي منزلته على المنتدى ؟؟

سحر : أقول العنود وش سالفه الموضوع ؟؟
العنود : والحين ليش ما تقولين لها انك سحر
سحر : خليني شوي العب عليها يلا وش أقولها ؟
العنود : ما ادري انتي ورطتي عمرك كملي معها
سحر تضربها على راسها : عنيده

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
ألووووووووو وين رحتي ؟؟

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
هلا هاه وش رايك في الموضوع حلو ؟؟

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
مره يجنن بس من هي اللي ضاربتك في القصه ؟؟

سحر : العنووود تعالي قولي شي
العنود سافهتها تسولف هي ومنى ويدورون رساله حلوه يرسلونها

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
ههههههههههههههههههه

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
خير وش فيك تضحكين عسى ماشر ؟؟؟

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
انا لست العنود خخخخخخخ

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
ايش ؟؟؟؟؟؟؟؟ أجل مين ؟؟

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
لا تخافين هههه أنا سحر قد مره سمعتي هالاسم ؟؟

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
سحر انتي الللي غاثتنا العنود عشانك

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
هههههههههه ايه أنا حتى هي كل سواليفها شهد

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
خخخخ وش أخبارك من زمان ودي أتعرف عليك وش عندك سارقه الايميل اليوم ؟؟

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
الله يسلمك أخجلتيني بهالكلام الحلو لا اليوم متجمعين عند العنود وهي جنبي هي وبنت عمها منى

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
شكلكم ونااااسه وفلله ليتني عندكم

منى يدق جوالها
العنود : خوذي الجوهره تدق
منى : ألو
الجوهره : يالله بنروح انزلي
منى : خلاص طيب الحين نازلين

منى : يالله العنود بنمشي
العنود : شخيفين تونا شوي وبعدين شوي أبي الرساله هذ أعجبتني ..
سحر : لقيتي رساله ؟؟؟
العنود : ايه تعالي أوريك مرره رايقه بس انتي قفلي النت الحين
سحر : طيب بقولها مع السلامه وأجي

ونزلو الثلاثه
العنود : خاله لبش كذا مبكرين بتروحون ؟
أم فهد : والله ما ادري عنه عمك أكيد عنده شغل المرات الثانيه أكثر ان شاء الله يالله مع السلامه
أم ناصر : مع السلامه والله اللي تشرفنا يوم عرفناكم
أم فهد : الله يسلمك وتجون المره الثانيه عندي ان شاء الله

منى كانت جالسه تلبس عبايتها وبجنبها سحر
منى : ياحليلكم ماودي أروح بسرعه مشى الوقت
سحر : أكيد بيمشي بسرعه معي احم احم
منى : انتي وش تقرب لك العنود يا فيكم ثقه
سحر : هههههههههه امزح والله نجتمع مره ثانيه أكثر والله من جد حبيتك
منى : ووووووه استحي ترى هههههه

وسمعت العنود تناديها
العنود : مننننننننننننى
منى : طيب جايه يالله مع السلامه سحر ( وسلمت عليها وطلعت )

سحر راحت وجلست مع حنان ونوره وليلى كانت واقفه مع منيره بتطلع
منيره : ياحليلها لازم أكلمها ملكتها بعد اسبوعين
ليلى : ايه أنا داقه على لمياء وقالت لي تقول انها يقالها مستحيه ما علمت أحد
منيره : ههههههه تعرف تستحي صارت
ليلى : يالله مع السلامه منور ( وسلمت عليها )

سحر يوم شافت الناس بدت تروح راحت دقت على أهلها بدون ماتدري العنود لأن العنود لو تدري ياويلها ماتبيها تروح بس هي حست انه فشييله مابقى الاهي

حنان : وش أخبارك سحر ؟؟
سحر : الحمد لله وانتو ؟؟
نوره : بخير
سحر : صراحه أهلكم شلون يعرفونكم مره تتشابهون ؟؟
حنان : ههههههه لا عادي تعودو على خششنا أكيد بيحفظونا
سحر : انتو الحين أي سنه ؟؟
نوره : ثالث ثانوي وننتظر النسبه
سحر : واااااو شلون شعوركم ؟؟
حنان : تصدقين بديت اصير باارده أحس طولت ههههه

العنود دخلت معصبه : سحر ليش قايله لاهلك يجون ؟؟
سحر تسوي نفسها ما تدري وش السالفه : غريبه جو ما قلت لهم
العنود : بلا كذب أخوك داخل يقول هي داقه علينا
سحر : هههههههه كشفتيني يالله بنات مع السلامه
نوره وحنان : مع السلامه

في المجلس كان قاعد سلمان مع ابوه وعبد الله
سلمان : عبد الله ممكن تطلع شوي ابي أبوي في موضوع
عبد الله عرف وش وراه سلمان فقام بسرعه
سلمان : يبه
أبو سلمان : ادري وش بتقول منيره
سلمان : يبه حرام عليك تظلمها
أبو سلمان : استح على وجهك وش ظلم أنا ماعطيتها غريب ولد عمها
سلمان : وإذا صار ولد عمها يمكن الغريب أحيانا يكون أفضل منه
أبو سلمان عصب منه : وانت وش لك بنتي وعارف مصلحتها والحين قل لي وش دراك يمكن توافق ؟؟
سلمان : واحد مثل فهد سمعته شينه تبغاها توافق يبه والله في يوم من الأيام بتندم
أبو سلمان : خلاص سلمان قفل الموضوع الحين بكره يصير خير
سلمان : بس أرجوك لا تغصبها يبه

مسك جواله دق على أم سلمان يبي يسأل كان راحو الضيوف
أم سلمان : ايه توها طالعه أم ناصر وبناتها ..

منيره والعنود في غرفهم يتلبسون
منيره رمت نفسها على السرير تحس بتعب فضيييييع ومع كل هالتعب اليوم عندها غييير أول يوم تحس بوناسه بين أخواتها وأغلى صديقه ..
العنود جالسه في الغرفه ماجاها النوم قالت بمر على سلمان من زمان ماسولفت معه ومادرت ان سلمان مقفله معه ولا له خلق يكلم أحد
راحت لغرفته طقت الباب
سلمان : مين
العنود : أنا العنود
سلمان : ادخلي
العنود فتحت الباب وهو جالس يقرا: سلام يا أحلى أخو في الدنيا
سلمان يبتسم ابتسامه بارده : هلا وعليكم السلام وين منيره ؟؟
العنود : ما ادري عنها شكلها نامت
سلمان : أها وش رايك باليوم حلو مع البنات ؟؟
العنود : مررره يجنن وناسه وسكتت شوي سلمان وش فيه وجهك كذا ؟؟
سلمان : ولاشي بس تعبان شوي
العنود : وش رايك أطلع وأنت ارتاح نام
سلمان : بنام بس أقرا هالكتاب شوي
العنود : يالله أخليك أجل تصبح على خير
سلمان : وانتي من اهله

العنود حست ان فيه شي ولا حبت تضغط عليه وتنرفزه قالت تطلع احسن

عند منى والجوهره كانو جالسين ساكتين
منى : وش رايك باجمعه اليوم حلوه صح ؟؟
الجوهره : مره حلوه الا ملل وطفش ما صدقت اهلي يقولون يالله المشكله اني اليوم مواعده وحده من صديقاتي في السوق خربتو علي
منى : طيب أعصابك بكره اطلعي معاها
الجوهره : السالفه مو كذا السالفه اني أكره بيت عمي فاهمه ..
منى سكتت لأن أختها ماينفع معها الحكي أبد

مرت الليله هذي وعلى الصباح كان سلمان أول من قام وجالس تحت في الصاله ينتظر أحد يقوم طفشان وضايق صدره ومعه الجريده يقرا
البنات كانو تعبانات عقب أمس ونايمين وعبد الله نفس الشي ماقام

دخل عليه عمر توه قايم
سلمان : صباح الخير حبيبي
عمر ساكت ماتكلم
سلمان : تعال حبيبي وش فيك عمور
عمر : مافيني شي بس أبغى ماما
سلمان : ماما نايمه الحين تقوم تعال أوريك عندي لعبه في الجوال
عمر جلس جنبه وعطاه الجوال يلعب فيه
عمر يرفع راسه : سلمان مابي الجوال طفش أبغى نروح البقاله
سلمان يناظر الساعه : الساعه 10 ونص يلا مشينا ياحلو

سلمان كان وده يلهي نفسه بأي شي فطلع هو وعمر للبقاله وقال بيتمشى شوي هو وياه عشان يروح عن نفسه

أبو سلمان شاور أم سلمان اللي أبدت تعارض في البدايه لكن هو أقنعها أن فهد صح طايش بس هو فترة شباب لا أعرس بيتعدل حاله وبيعقل قالت له شاور البنت وماله داعي تغصبها ..

كان أبو سلمان وده يقول لها هالوقت بيكون الكل لاهي وهي بغرفتها لحالها طق الباب عليها
منيره : ادخلي العنود
أبو سلمان : أنا أبوك
منيره يوم سمعت صوت أبوها خافت وش عنده أول مره يجي على الصبح غرفتي أكيد عنده شي الله يستر قامت من مكانها بسرعه
منيره : هلا أبوي وحبته على راسه
أبو سلمان وهو يبتسم : وش أخبارك اليوم ؟؟
منيره منزله راسها : الحمد لله

جلس يتلفت في الغرفه : ممكن أجلس عندي موضوع ابغى أتكلم فيه
منيره تسحب الكرسي حقها : تفضل هنا
وهي جلست على السرير
أبو سلمان : منيره انتي الحين ماشاء الله كبرتي وصرتي حرمه وألف من يتمناك
منيره وجعها قلبها عرفت وش وراه أبوها ..
أبو سلمان : وانا يابنتب ما أبغى لك وقطع كلامه صوت الجوال
منيره قامت بسرعه وحطته صامت
أبو سلمان يناظرها بنظره قويه : والجوال حتى على الصبح يرن
منيره سكتت وش تقول المشكله ان اللي داق ناصر
أبو سلمان ياخذ نفس : وولد عمك جاي يطلبك مني
منيره بدون ماتحس : لا أبوي
أبو سلمان : مافيه شي اسمه لا فكري هذي حياتك
منيره : أبوي إلا فهد ما أبغاه
أبو سلمان : طيب قولي لي أي عيب عشان أقتنع
منيره : قل وش مافيه من العيوب
أبو سلمان : منيره ترى عطيتك وجه أكثر من اللازم عيب هذا ولد عمك من دمك
منيره جتها الصيحه : واذا صار ولد عمي لازم آخذه يبه لا تغصبني على شي ما ابيه
أبو سلمان : أصلا انتي طايل لسانك عيب تكلمين أبوك بهالطريقه
منيره جلست تصيح : لا ما أبيه بيعيشني بتعاسه
أبو سلمان : أصلا البنت دايم على شور أبوها وانا بعطيك مهله تفكرين
منيره : ماااااااابي وجلست تصيح من قلب

سلمان كان توه جاي هو وعمر وسمع صوتها لأن البيت كان هدوء فباين الصوت صار يركض مع الدرج بسرعه
وشاف أبوها طالع
سلمان : يبه وش فيه
أبو سلمان : بنات آخر زمن دلع أقولها فكري بالموضوع تجلس تصيح

سلمان مشى بسرعه على غرفتها شافها منزله راسها ودموعها على خدها يوم شافت سلمان قامت ومسكت يده : سلمان الله يعافيك مابي فهد
هو مسك يدها وجلسها
سلمان : الحين اهدي وعمر الصياح مايفيد
منيره : طيب ليش يرغمني عليه
سلمان : منيره أنا بقولك هالكلام وخليك بنت فاهمه واعرفي وش مقصودي من الكلام
منيره تسحب المنديل وتمسح وجهها : طيب سلمان
سلمان : شوفي منيره من عندي وافقي وصدقيني أبوي بيجي اليوم اللي يندم ويجيك بكبره يقول ( سامحيني )
منيره : وأنا أضيع حياتي عشان بعدين يندم
سلمان : أبد ليش تضيعين حياتك وهذا فهد ليش ما تجذبينها وتغيرينه بنفسك
منيره كانت ساكته ولا تكلمت
سلمان : الحين اعتبري اللي خاطبك غير فهد ولا تحطين في بالك انه فهد الطايش اللي سمعتي عنه

( سلمان قال هالكلام يبغاها توافق قبل ماأبوها يغصبها وتكره نفسها )
منيره : سلمان الموضوع كبير ويبيله تفكير خلوني على راحتي
سلمان : والله ما قلت هالكلام الا لمصلحتك فكري ولا تتردين اذا احتجتي شي
منيره : مشكور سلمان ما تقصر

طلع سلمان وهو كل الدنيا ضايقه عنده يفكر وش بيكون حالها أخته

العنود كانت توها قايمه ولا درت وش يصير فتحت النت على الصبح وتلقى شهد جلست تسولف معها

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
متى نتايجكم ؟؟؟

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
بكره والله مرررره خايفه احس انب برسب

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
لا ان شاء الله تنجحين بتفوق

في هاللحظه العنود تذكرت أـ ابتسام والرساله توها ما بعد ارسلتها
جلست تقراها مره ثانيه كانت تقول :
جسور تمتد لتصل كل الأرجاء ..
تجمعنا بمن نحب وقت ما نشاء ..
ألا وهي جسور الدعاء لمن سكنوا قلوبنا ..
فيارب احفظهم وأكرمهم وجنان الخلد أسكنهم ..

قالت ما راح أرسلها على الصبح خليها العصر ولا المغرب


( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
أقول شهوده بقولك شي بس لا تزعلين

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
لا وش دعوا أزعل قولي

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
اممممممممممم ابي رقمك ودي أسمع صوتك لنا يمكن سنتين متعرفين على بعض ولا عمرنا سمعنا صوتك ولا شفناك

....................... طولت ما ردت بعدين قالت

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
خلاص هذا رقمي ............. وإذا بغيتي نتواعد ما عندي مشكله

( ما أجمل أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعه )
من زمااااااااااااان ودي أشوفك والله ممكن أدق الحين هههههه

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
لحظه شوي بروح أجيب الجوال مو عندي

وطولت شوي
هنا راح نكشف نقطه العنود ما تدري عنها اللي قاعده تكلمها مو شهد هذا واحد اسمه سامي بس هو لاعب عليها وهي المسكينه مصدقه وهو راح ينادي أخته تكلمها عشان ماتشك وكان بيموت من الحماس عشان يسمع صوتها

سامي يفتح الغرفه على أخته غاده لقاها جالسه تمشط شعرها عند المرايه
سامي : بسرعه غدو تعالي أبغاك ضرووري
هي قامت تحسب عنده شي : وش فيك ؟؟
( وقالها السالفه من أولها لآخرها )
غاده : انت ما تتوب عن حركاتك شف بكلمها بس ياويلك لو يوم من الأيام انت كلمتها
سامي : اصلا هي بنيه مؤدبه مستحيييل تكلمني يالله بسرعه مشتاق أسمع صوتها
غاده : وش قلت مشتاق ؟؟
سامي : خلاص ماقلنا شي امشي بسرعه وسحبها مع يدها

العنود شافته تأخر جلست على المنتدى ترد على المواضيع

( حبيب الروح ونورالعيون انت وبس )
أهلين آسفه ع التأخير يالله دقي

العنود مسكينه استانست ودقت
دق الجوال عنده وهو فز قلبه : خوذي غاده حطي على السبيكر
مسكته غاده : الو
العنود : هلا وغلا أخبارك ؟؟
غاده : تمام ياحلوه
سامي يأشر لها يقول ( قولي صوتك حلو )
العنود : ما توقعت صوتك كذا انتي قلتي لي بأي صف
غاده تناظر سامي يعني وش أقول هو يتكلم بصوت خفيف ثالث ثانوي
العنود : الو وينك
غاده : لا بس يقطع ما عندي ارسال هنا
العنود : ايه وش قلتي أي سنه ؟؟
غاده : ثالث ثانوي
العنود : أها يالعجوز أكبر مني ههههه
سامي مستانس على سواليفها وده هو اللي كلمها وكل شوي يقول لغاده قوليلها ( صوتك حلو )
غاده : بصراحه صوتك نعومي
العنود : احم احم ترى استحي أنا ماتعرفيني
سامي في قلبه ( فديت اللي يستحون)
العنود حست أن أحد بيدخل غرفتها
العنود : خلاص شهوده أخليك الحين في وقت ثاني أكلمك
غاده : خلاص حبيبتي مع السلامه
العنود : مع السلامه

سامي بغى ينجن راح على الكمبيوتر بيشوف إذا هي موجوده ولا طلعت لقاها موجوده
كتب لها (أتوقع إن أمك نحلة .. تدري ليش ؟؟ لأنها جابت عسل مثلك . )

العنود قرتها جلست تضحك عليها وقالت : ياليتني من زمان ماخذه رقمك
كتبت لها ( فديت الكلام الحلو يالله شهودتي بطلع مع السلامه )
هو استانس يوم شاف الرد
كتب ( الله يسلم قلبك وترى بشتاق لك لا تطولين )
سامي هالمره بس حس انه يحبها ما يدري ليه ووده يشوفها وفكر أنه يوم يواعدها ويخلي غاده بداله وهو يراقب من بعيد بس
أعرفكم عليهم : سامي وغاده هم الوحيدين في العايله امهم كل وقتهم برا البيت ومهملينهم
سامي بثالث ثانوي وكل همه النت والخربطه بس هو أول مره يلعب على بنت ويحس انه يحبها
وغاده أكبر بسنه أول سنه بالجامعه وكل وقتها طلعات مع صديقاتها ولا حد يسأل وين راحت وين جت ؟؟

العنود بعد ما قفلت النت شافت منيره داخله عندها ووجهها باين ضايقه
العنود : منور وش فيك حبيبتي
منيره لقت نفسها تمشي لغرفة العنود بدون شعور
منيره كان ودها تتكلم بس كل اللي قدرت تعبر عنه دموعها
العنود حست أن اختها فيها شي كبير: منيره وش فيك ؟؟؟
منيره : العنود ما ادري تفهميني ولا لا ؟؟
العنود عصبت : انتو كلكم في البيت معتبريني صغيره ولا تشاوروني بشي
منيره : العنود أنا جايه عشان تعصبين علي
العنود : خلاص آسفه منيره بس قولي وفضفضي كل اللي فيك
منيره : العنود تدرين أن فهد خاطبني
العنود فتحت عيونها : فهد ولد عمي ؟؟؟؟؟؟؟؟
منيره : من غيره
العنود : طيب انتي استخيري يمكن ترتاحين له وصح حنا سمعنا عنه كلام موب زين بس صدقيني بيتغير وما اختارك انتي الا لأخلاقك وسمعتك الزينه
منيره : بس أنا خايفه يعيشني بضنك وتعاسه
العنود : طيب انتي استخرتي
منيره : لا
العنود : أجل لا تتكلمين الحين روحي صلي وادعي ربك وان شاء الله ما ينكتب لك إلا الخير
منيره فهمت مقصود أهلها يبغونها توافق من نفسها بدون ما أبوها يفرض هذ الشي ..

منيره : خلاص العنود انا بروح لغرفتي وإذا أحد سألك قولي لهم نايمه تعبانه اليوم نفسيتي زفت ما بي أنزل
العنود : لا تكبرين المسأله ربك بيهونها

منيره قامت وهي ما تدري هاللي اسمه فهد وش يبي ؟؟
العنود ضاق صدرها على أختها وهالحزن اللي معميها ..

سلمان كان يكلم سعود
سعود : سلمان بقولك شي يمكن أبوي وفهد ما قالوه
سلمان : ليه وش فيه ؟؟
سعود : انت تدري ان فهد تعين في الجنوب
سلمان : وش قلت ؟؟
سعود : هذا اللي صار وهو يحاول يسوس نقل بس ما أتوقع
سلمان غصب عنه قال : والله ما ادري وش بقى فيها ذاقت كل ألوان الحزن
سعود : سلمان حاس فيك شي عادي قل لي واعتبر فهد مو أخوي
سلمان : تدري أني جالس أقنعها تاخذه وأنا لو الود ودي والله ما يحصل اليوم اللي ياخذها فيه .
سعود : طيب ليش تقنعها خلها ترفض
سلمان : ما تدري عن أبوي انت مابيه يغصبها
سعود : ماتدري سلمان الدنيا تتغير يمكن يعيشون أسعد اثنين
سلمان : الله يسمع منك يالله تامر بشي
سعود : سلامتك

وسكر منه ونزلت دموعه غصب عليه يعني منيره بتروح بعيد عنهم شلون بتتحمل مسكينه



نزلت العنود وشافت سلمان حاط راسه على الوساده وفي عالم ثاني
العنود تناظر له بس هو ما انتبه : سلمان
وهو ماحس ان فيه أحد يناديه
العنود تهزه من كتفه : سلمان وش فيك ؟؟
هو نقز قلبه خاف : العنود شلون جيتي
العنود تبتسم : من زمان بس انت في عالم ثاني
سلمان : ايه يالعنود حرام اللي يصير في منيره
العنود : حتى أنا ما توقعت أن فيها كل الهموم
سلمان : انتي توك تطلعين على الدنيا العنود في اللحظات الأخيره اللي منيره بتعيشها بيننا خليك حولها لا تبتعدين عنها
العنود : انت وش قاعد تخربط يعني إذا أعرست ماراح نشوفها يمكن أشوفها أكثر لا تضيق صدري
سلمان : شوفي بقولك شي بس ما تدري منيره
العنود حست انه شي كبير : وشو ؟؟؟؟؟
سلمان : منيره ماراح تسكن عندنا فهد تعين في الجنوب
العنود : سلمان تتكلم من جد
سلمان خذا نفس : ايه من جد
العنود نزلت راسها وجلست تصيح : لا إلا منيره ما عندي أخت غيرها وتبعد عني
سلمان : العنود خلاص بلا صياح ما بي أحد يدري
العنود قامت وطلعت الدرج وهي تقول وش هالهموم اللي حلت علينا دخلت غرفتها وطاحت على السرير وجلست تصيح كانها طفل صغير
صارت تسمع صوت يدق الباب بس هي ما قامت تفتح وبعد وقت قامت فتحت هي كانت تتوقعه سلمان ولا منيره بس يوم شافت عبد الله
عبد الله شاف وجهها اللي ليان دموع وعيونها الحمر مسك مع ايدها ودخلها الغرفه هي كانت محتاجه احد تشكي له حطت راسه على رجوله وجلست تبكي بصمت
عبدالله مسح على راسه وهو عارف انها جاها خبر خطبة منيره
عبد الله : العنود حبيبتي الدنيا مو على كيفنا
العنود تتكلم بصوت متقطع : عادي تتزوج بس لا تبعد عنا
عبد الله : ومن قال لك أنها راح تبعد انتي حاطه هالشي في بالك
العنود :إلا بتسافر ماراح تسكن عندنا
عبد الله : من قالك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
العنود : سلمان

في هاللحظه رفعو روسهم وتفاجأو من اللي كان داخل
العنود : منيره
منيره راحت لأختها وضمتها لصدرها لأنها سمعت صوتها وصياحها
منيره : والله بتصيرين أغلى أخت لو ابعدت
العنود : انتي تدرين انك ما راح تسكنين عندنا
منيره قالت بقوه : أيه أدري وأنا موافقه
العنود : موافقه ؟؟؟
منيره تبتسم : العنود روحي غسلي وجهك يالله الحين
العنود قامت تغسل وجهها
عبد الله يلتفت على اخته : منيره أنتي موافقه جد ولا تسكتينا
منيره : لا موافقه وباقول لأبوي موافقتي اليوم ان شاء الله

منيره شافت الحزن بعيون الكل وقالت مابي أكون سبب لتعاستهم أنا كيفي ما دام أني راح أعيش حزن كل حياتي أوافق ويسعدون كلهم ويرتاحون ومنيره خلت هالموافقه أنها هي تبغاها ومرتاحه لها

على أذان المغرب
العنود كانت تضغط في الجوال وكانت ودها تسولف مع احد دقت على منى بس ماترد عليها وراحت دقت على بيتهم
رد عليها حمد
حمد : نعم
العنود : السلام عليكم
حمد : وعليكم السلام مين العنود ؟؟ <<< وده يسولف
العنود : ايه وينها منى ؟؟
حمد : لحظه أشوفها
راح شوي ورجع
حمد : امممم ما ادري طالعه مع الجوهره شكلها لا جت قلت لها تكلم
العنود : طيب خلاص
حمد : لحظه لحظه وينه عبد الله ؟؟
العنود : ما ادري دق على جواله
حمد : مقفل جواله هو في البيت
العنود : ما ادري ماشفته يمكن في غرفته
حمد : المهم إذا شفتيه قولي حمد يبيك ضروري
العنود : طيب

العنود ماتحب حمد ولا تحب تكلمه وهو كم مره حاول يخلي الأمر بينهم عادي بس هي ماتعطيه وجه فيحترم نفسه

يوم سكرت منه فكرت ترسل الرساله ل أ ـ ابتسام وكانت ماتدري ليه خايفه ؟؟؟
بس ما حست إلا تشوف ( تم إرسال الرساله )



( يوم النتايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــج )
العنود كان عبد الله بيوديها لأنه هو بياخذ نتيجته بعد
حطها في مدرستها وراح
العنود دخلت وما لقت أحد قبالها تعرفه قالت بانتظر سحر تجي وأدخل معها جلست على الكراسي تتفرج على البنات وحده ضايق صدرها على النتيجه ووحده تصيح والثانيه موسعه صدرها ماخذه من الأوائل وهي تقول والله ما ادري وش بيكون وجهي إذا طلعت

: أهلييييييييييييين العنود
العنود : هلا مرام وسلمت عليها
مرام : ألف مبروك
العنود : توني مابعد نجحت خخخخخخخ ألف مبروك لك ..
مرام : الله يبارك والله ماصدقت نجحت
العنود : الحمدلله
سحر توها داخله : هلا بنات وجالسه تسلم عليهم
سحر : هاه العنود راسبه ؟؟
العنود : وش هالتشاؤم يالدوبا ما ادري مين اللي راسبه ؟؟
سحر : لا أنا ماعلي خوف
العنود : لا تكثرين هرج امشي الحين بيجي عبد الله وأنا ما خذت النتيجه
سحر : فديت عنوده ما تمشي إلا معي

العنود مشت معها وقدام باب الأستاذات
العنود : تخيلي أقابل أ ـ ابتسام
سحر تضربها على راسها : الحين فكري بالنتيجه بعدين أـ ابتسام
العنود : يالله ادخلي
سحر دخلت ووراها العنود
وشافت قدامها أ ـ ابتسام تبتسم لهم وقامت من مكتبها عشانهم والعنود بتطير من الفرحه
أ ـ ابتسام : هلا والله
العنود وسحر : هلا أستاذه وسلمو عليها
أ ـ ابتسام : وش اخباركم وش مسوين
العنود : الحمدلله
أ ـ ابتسام : هذي نتايجكم ( وطلعت أساميهم ) وألف مبروووك تستاهلون
العنود : الله يبارك فيك
سحر : وااااو ناجحه ما توقعت
أ ـ ابتسام : ليش محطمه نفسك عاد انتي مو كسلانه لهالدرجه بالعكس حريصه
العنود : أستاذه وش رايك بإجاباتي ؟؟
أ ـ ابتسام : بالعكس مررره باين عليك مذاكره
سحر : ايه بلاها مقطعه الكتاب من المذاكره
العنود ودها تضربها على راسها من كلامها هذا اللي ما يدري وش يبي
وسمعت صوت عبد الله ينادي عليها
العنود : يالله أخوي جا مع السلامه أستاذه
أ ـ ابتسام : يالله مع السلامه و زورونا بعدين
العنود : ان شاء الله إذا حصل

وبعد ماسلمو عليها طلعو
في السياره العنود توها داخله
عبد الله : هاه بشري ؟؟
العنود : نجحت الحمد لله والله مرررره فرحانه
عبد الله : على البركه
العنود : انت شو صار من عندي الأول
عبد الله : الحمد لله
العنود : الف مبرووووووووووووك عبود
عبد الله : الله يبارك فيك

ورجعت العنود البيت والكل كان مبسوط من نجاحهم لأنهم راح يسافرون هالسنه
كانو قاعدين كلهم حتى منيره كانت جالسه معهم
سلمان : يعني في سفره السنه هذي
أبو سلمان : ان شاء الله
عبد الله : وش دراكم هالخبل حمد تلقونه راسب خلني أدق عليه
ودق عليه
حمد : هلااااااااااااا والله اني ناجح مو مصدق عبد الله
عبد الله : ههههههههههه ألف مبرووووك ياولد عمي تستاهل
حمد : الله يبارك فيك تصدق اني شكيت رجعت أقرا اسمي مره ثانيه هل هو صدق حمد ولا لا
عبد الله : الله يرجك بس قلت بتأكد منه هل بنسافر هالسنه ولا لا ؟؟
حمد : لا هالمره أنا رافع روسكم صح نسيت أبارك لك على البركه
عبد الله : من الفرحه نسيت العالم ههههه الله يبارك فيك
وبعد سواليف ورجه سكر منه

أبو سلمان قام من مكانه والتفت على منيره : منيره أبغاك عندي في مكتبي
منيره : ان شاءالله يبه جايه
يوم طلع أبوها
سلمان : منيره انتي موافقه
منيره : ايه سلمان
سلمان : عن اقتناع ولا لا ؟؟
منيره : لا عن اقتناع ليش تسأل ؟؟
سلمان : لا بس كذا الله يوفقكم يارب

قامت منيره
ودخلت على أبوها
أبو سلمان : تعالي اجلسي ..
منيره : هلا أبوي
أبو سلمان : هاه فكرتي بالموضوع ؟؟؟
منيره : ايه فكرت بس قبل ما أقول أني موافقه عندي شروط
أبو سلمان يهز راسه يعني كملي
منيره : أمي وأخوي ما خذتو رايهم لازم يكون عندهم علم
هنا أبوها تنرفز في كل سالفه أهلها بيدخلون
أبو سلمان : طيب عندك شي ثاني
منيره : لا وان كنت آخر من يدري اني بسكن في الجنوب
أبو سلمان : ومن قالك يمكن يسوي نقل
منيره : على العموم يبه هذي موافقتي وانا تراني أمانه بين يديك وإن ضيعتني فربي بيحاسبك
أبو سلمان : أبد ما دامك عند ولد عمك فأبشري بسعادتك وأهلك راح نشاورهم في الموضوع ما قلتي وش صار على نتيجتك ؟؟؟
منيره : لا الحمد لله ناجحه
أبو سلمان : الف مبروك والله يوفقك بحياتك كلها

منيره تقول في نفسها ( ما جا الكلام الحلو إلا يوم وافقت يااااارب حط لي في هالموافقه خير لي )

أبو سلمان كان مكلم أبوفهد على أساس انهم يرتبون للسفر وقررو يروحون بالسياره لأن السفر ما يحلى إلا بالطريق وكان أبو سلمان مايبي يقوله عن موافقة بنته إلا بعد مايشاور أهلها عشان ترضى ...



الضحك ماهو علامة مستريح
والبكى احيان مايوحي بحزن
خذ مثل مني انا قلبي جريح
وابتسملك من غرابيل وشجن
وان بكيت يجوز ابكي من صحيح
من جرح,من ظلم ,من صدمة زمن
او يجوز ابكي على شان استريح
او نتيجة شوق او حزن وندم

انتهى الجزء،،،

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
قديم 17-05-10, 06:01 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP
ملكة بوليود


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62121
المشاركات: 14,178
الجنس أنثى
معدل التقييم: غموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداعغموض عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 279

االدولة
البلدIndia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غموض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السابع

كان المكان ظلام والجو بارد موقف بسيارته ومشغل اللمبات وحاط راسه على مرتبة السياره وعايش في أفكاره كانت الساعة 1 ونص تقريبا
سلمان اللي شايل هموم الدنيا فوق راسه اختار هالمكان عشان يكون بعيد عن العالم يبغى يصفي هالتشويش اللي حصل له ..
كأنه عايش حلم ..
منيره وخطوبتها السريعه..
ولا كأني قبل شهر تقريباً طالع من المستشفى وكنت على وشك الموت ...
وعبد العزيز صحيح نسيته بس هو أكيد ينتظر كلمة عفو مني ولا من سعود بس أنا عن نفسي مابردت قلبي عليه خله شوي يتأدب والسالفه اللي مشغلتني أكثر أبوي ..
ليش إذا شافنا حنا يكون مرتاح ولا يتضايق أما منيره لا كانت موجوده قلب الدنيا وعفسها مع أنها ياعمري ماشفت منها في حياتي شي يضايق طيبة قلب وسماحة وأخلاق وتدور سعادتنا دايم وأنا خايف من موافقتها اللي جت سريعه وفهد الله أعلم وش مصيره مع أختي ...
أنا أبي أعرف وش قلب حياتنا فجأة وبدون مقدمات بس الله له حكمة في كل شي
<<< عاش على هالأفكار وشوي يشوف جواله يأشر لأنه كان على الصامت وكانت المكالمه من أبوه
سلمان : هلا يبه السلام عليكم
أبوه : وعليكم السلام وينك تأخرت ياولدي ؟؟؟
سلمان : هذاني في الطريق جاي
أبوه : لا تتأخر بكره ورانا سفر
سلمان : إن شاء الله بس زحمة الطريق

سكر من أبوه وحرك السياره راجع للبيت
منيره والعنود كانو يرتبون ملابسهم عشان السفر
العنود : وش آخذ معي أكثر ملابس بيت ؟؟؟
منيره : لا بالعكس خوذي معك بلايزك الحلوه وكم تنوره لازم بتلبسين كل الوقت بملابس البيت
العنود : ايه صح ... أقول منيره ودي أكون أنا ومنى بنفس الشقه يعني ما نفترق حلاة السفر كذا
منيره : صعبه اخواني وين يروحون ؟؟؟
العنود : المفروض العيال ياخذون لهم شقه خاصه يعني فهد وسعود وحمد وسلمان وعبد الله في شقه مو أحسن ؟؟
منيره : صح اقترحي هالاقتراح عليهم

العنود : منيره بسألك بما أننا بنروح مع منى والجوهرة في مكان واحد أنا يضيق صدري لا شفت واحد من بيننا متنكد أو متضايق يعني الجوهره ليش كذا تعاملنا ؟؟؟
منيره : والله بصراحة ماني عارفه وش أقولك ؟؟؟
وحاولت معها بس هي مرره ماتستجيب ورافضه الفكره أنها تدخل بيننا
العنود : وش رايك منيره في هذي السفره نخلي الدنيا تصفى علينا ونعيشها كصديقه لنا وتستحي من تعاملها لنا
منيره : هههههههه ياحبيلك يالعنود أنتي وأفكارك بنحاول ويصبر خير

العنود فاتحه الدولاب تتنقى لبس وشافت لبس مصري كان عندها من زمان
العنود : منيره تذكرين هاللبس هههههههههه
منيره : هذا اللي لبستيه في مدرستكم يوم الحفله كنت في أول متوسط صح ؟؟؟
العنود : اللللللللللللللللللله ذكريات حلوه بس أتوقع اني سمنت وماراح يدخل فيني
منيره : وش دراك جربي من قال انك سامنه مو مره
العنود خذت اللبس تقوسه
العنود : وش رايك هههههه طالعه مصريه صدق
منيره : أقول خليه في الولاب أحسن
العنود : ما تعرفين تجاملين قولي فديتك أصلا هو موب حلو بس يوم لبستيه طلع حلو
منيره : ياحبلك للتمديح

سلمان دخل للبيت ولقى البيت مطفى اللمبات والكل نايم طلع لغرفته وشاف نور من غرفة البنات قال وده يوسع صدره مافيه نوم
سلمان يطق الباب
العنود : سلومي ادخل
سلمان يدخل مبتسم : سلام خواتي
العنود تحط يدها قدامه: هلا والله محسوب لك تأخير اليوم بعد الساعة 2 ما حد يدخل كم مره نعيد الكلام
سلمان يوخر يدها : تونا قاضين من الجامعه وخري
العنود : ههههههههه
سلمان : شكلك من زمان ماضحكتي ويلتفت على منيره : وش أخبارك منور .؟؟؟
منيره : تمام عايشين
سلمان : خلصتو أغراض السفر
منيره : تقريبا خلاص متى بنمشي ؟؟
سلمان : ما ادري يمكن الساعه 10 الصبح لأنهم يبون يوصلون مبكر
العنود : أجل خلونا ننام عشان ما أنام بالسيارة تلقين منى الحين في سابع نومه وبكره تجلس تستهبل علي
سلمان : ههههه وأنتي وبنت عمك هذي نكته
العنود : ايش ماسمعت ما أسمح لك ترى نسواك
سلمان : بسم الله علينا ترد الصاع صاعين يالله تصبحون على خير
منيره والعنود : وانت من اهله
منيره : العنود طفي اللمبه بناااااااام
العنود : وين تنامين هنا في الأرض
منيره : مشتهيه هالمكان هاتي الوساده والبطانيه
العنود : أجل أنا بجيب وسادتي بعد ليش انتي ؟؟
منيره : الله يعين على الغيورين بكره أقوم الصبح وألقى رجلك في وجهي تسوين مصارعه إذا جيت تنامين انتي
العنود : لك الشرف العنود أختك الصغيرونه نايمه جانبك
منيره : قال قال صغيرونه جيبي الوساده بس
العنود : خوذي

وتجيب العنود فراشها وتنام بجنبها اللي يشوفهم ماعندهم سرير بس كذا تغييير مكان

العنود كانت ودها تكون بجنب منيره دايم ولا تحسسها أنها وحيده
رافعه راسها لفوق ولا جاها النوم
العنود : منيره
منيره : وش عندك ؟
العنود : اممممم بسألك بس لا تعصبين
منيره : لا عادي ليه أعصب ؟؟
العنود : منيره ليش وافقتي على فهد ؟؟
منيره خذت نفس : العنود انتي لو بمكاني بتوافقين
العنود : ليش انتي ماتبين ؟؟
منيره : بصراحه عادي أوافق ولا لا ومادام هالشعور فيني ليش ما أسعد أبوي بأني أوافق
العنود : بس حتى لو لا تقدمين سعادتك على حساب أبوي
منيره : خلاص أنا وافقت ومتفائله من المستقبل

غمضت عينها ونزلت دمعتها كانت بس تمني نفسها بشي يمكن كذب سمعت صوت رساله جايه على جوالها
فتحتها وقرت
( ألف مبروك حبيبتي والله يجمع بينكم بخير ويوفقك يااااااااااارب يوم سمعنا موافقتك أمي وافقت وانا ) المرسل : رورو

منيره ( يعني أبوي أمس كلمهم أنا بعرس صدق ولا هذا كذب ليت أحد الحين يضربني ويقول منيره قومي انتي في حلم مو مصدقه )

غمضت عينها ونامت وهي تحمل في قلبها معاناة ما يقدر أحد يشيلها

في الصباح الساعه 10 كانو يحملون أغراض السفر
أم سلمان : العنود نزلتوا أغراضكم كلها ولا بقى شي
العنود : لا خلاص أتوقع منيره جبتي الكاميرا ؟؟
منيره : ايه معاي

أبو سلمان يدخل : يالله اركبوا ما بقى شي بسكر الباب
لبسوا عباياتهم منيره تذكرت دفتر مذكراتها نسته وطبعا هو أهم شي عندها
سلمان ومنيره والعنود في سياره
وأبوهم والباقين في سياره

في الطريق سياره سلمان
العنود : سلمان عندي طلب
سلمان : حتى على الصبح طلبات يالله صباح خير
العنود : لا بس ودي أركب مع سيارة منى
سلمان : منى أكيد راكبه مع سعود ومافيه
العنود : لا عادي نركب مع عمي أنا وياها
سلمان : لحظه بدق عليه وأشوف

ودق عليه
سلمان : السلام عليكم
سعود : وعليكم السلاااام حياك الله
سلمان : الله يحييك صباح الخير
سعود : صباح النور
سلمان : مشيتو ؟؟
سعود : ايه لنا ربع ساعه طالعين
سلمان : الله يعين إلا بسألك من معك في السياره
سعود : معي منى وحمد ليش ؟؟
سلمان : فيه ناس مزعجين عندنا يبون أختك
سعود : ههههههههه الله يعافيك تسوي فينا خير لا خذتها مزعجتنا
سلمان : ههههههه لا الله يجزاك خير نبي نصرفهم كلهم عند عمي
سعود : لا ترى أمزح خلها تجي معنا
سلمان : لا وين معك حمد بعد
سعود : على راحتك بس أبوي سابقني ما اقدر أوقفه
العنود تأشر له ( الله يخليك )
سلمان : خلاص وقف عند المحطه جايك
سعود : خلاص

سلمان يلتفت على العنود : اسمعي اول شي استأذني من أبوي وثانيا إياني وإياك حركات استهبال مالها داعي فاهمه خليك عاقله
العنود : وش قالو لك مو مؤدبه كلي أخلاق

سلمان يلبق عند المحطه وإلا سعود جاي
سلمان يفتح الشباك : هلا كيف الحال ؟؟
سعود : الحمد لله يالله اخلص تأخرنا سبقونا
سلمان : يالله العنود
العنود : طيب طيب نازله منيره هاتي شنطتي وخذت معها الجوال عشان يتصلون عليها

ونزلت وهي شوي مستحيه من عيال عمها
فتحت السياره وركبت
العنود : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سعود : وش أخبارك العنود ؟
العنود : الحمدلله << بصوت واطي

منى : أقول العنود ترى معي اللاب توب أجيبه
العنود : وش تنتظرين هاتيه ؟؟
منى : ماقلت لك أمس دخلت على المنتدى وقلت لهم بروح مكه مساكين ضاقت صدورهم
العنود : الله وأكبر وش بيفقدون
منى : من زينك
العنود : فديت قلبها شهوده مرسله لي على الصبح رساله
منى : الله يخلف على العقل بس

حمد : سعود جوعان أبي فطور
سعود : شوي وبنوقف انتظر
حمد : ما عندك شريط حلو نسمعه

العنود قاطه معهم : أنا عندي وتحوس بشنطتها وطلعت شريط كانت مجمعه فيه أصوات مررره حلوه
والأخت كانت بتمده لسعود نست عمرها تحسبه سلمان وهي جايه بتمده سحبته منها منى وعطته سعود
هنا العنود تفشلت ( الحين وش بيقول عني قليلة أدب )
سعود يقلب الشريط : وش فيه ؟؟
العنود بالقوة تكلمت: منوعات أنا جامعتها
حمد : شغله بس شكله حلو
سعود يناظر له باحتقار ويشغل الشريط

العنود ( تقول في نفسها ليتني ما ركبت معكم )
العنود سكتت ومنى تسولف على راسها بس البنت في عالم ثاني
دق جوالها وكان مكتوب رورو هي ببراءتها تحسبها وحده من صديقات منيره
العنود : الو
ناصر : هلا وغلا
العنود انهبلت ( معقوله منيره تكلم شباب وتقصر صوت الجوال عشان مايسمعون ولو شوي من صوته )
العنود : من أنت
هنا ناصر عرف انها مو منيره
ناصر : وينها منيره
العنود انقهرت وبكل جراءه يقول اسمها
العنود : بس ما قلت من معي
ناصر حس انها شكت في الموضوع : أنا ناصر أخوها
العنود انحرجت لأنها تو تنافخ عليها ( وش هالفشايل اليوم مع سعود وهذا شكلي اليوم مسويه ذنب )
العنود : الجوال معي وهي مو عندي دق على سلمان إذا بغيتها
ناصر : مشكوره ,آسف إذا أزعجناك
العنود انحرق وجهها : العفو وسكرت منه وودها تصيح من الفشيله

سعود درى انها تكلم ولد
سعود : مين اللي تكلمينه ؟؟
العنود ( وش دخلك ) : هذا ناصر
سعود انهبل وش ناصر بس هي ودها تقهره على اللقافه
سعود : ما أخبر تعرفين واحد اسمه ناصر
العنود : لا الجوال حق منيره
فهم سعود السالفه وسكت

الجوهره في سيارة أبوها بقوووووووووه طفشانه وكانت فاتحه جوالها وحاطه السماعات في اذنها وتتسمع
سهى : الجوهره
الجوهره ماتسمع عشان السماعات
سهى تطقها على رجلها : الجوهره
الجوهره : وش تبين ؟؟
سهى : وخري شوي أبي أنام
الجوهره : توك قايمه وشو له تنامين ؟؟
أم سلمان : خليها تنام مسكينه طفشت
سهى تحط راسها على الشباك وتنام لأنها تعرف الجوهره ماراح تعطيها مجال

سعود وقف عند البقاله ووقف وراه سلمان
سعود وهو نازل : حمد بتنزل ؟؟
حمد : ايه جاي يلتفت على البنات وش بغيتو؟؟؟
منى : جب لي كروسان جبنه وعصير مشكل وانتي العنود وش تبين ؟؟
العنود : مابي شي
منى : بلا سخافه حمد جب لها أي شي

نزل حمد
منى : العنود وش فيك والله أخوي تراه حبيب ما يقصد
العنود : قال قال حبيب وليش شاك فيني يوم أكلم
منى : مو قصده بس لو أي أحد بمكانه بيشوف نفس النظره
العنود : حتى ولو
منى : عاد اللي يشوفه هاوشك ولا شي بس سألك وانتي كبرتي السالفه
العنود : دافعي عنه أخوك بعذرك
منى : مو قصدي أخوي ولا شي خلاص انسي
العنود : والله ما اقدر بدايتها يوم أمد له الشريط والحين عشان المكالمه ما اقدر أناظر له من الفشله


في البقاله
حمد : أقول سلمان أختك وش تاكل ؟؟
سلمان : جب لها أي شي كل شي تاكله هي
حمد : هههههه
حمد نوع لهم شوكلاتات وعصاير وكم شيبس

يدق الجوال عند العنود وشافته شهد بس ماردت
منى : وش فيك ردي على الجوال
العنود : لا مابي أتكلم وأسولف وأخوك الحين بيجي خصوصا أنها شهد
منى : أخذتي رقمها ؟؟
العنود : ايه فاتك ياحبيلها وسولفنا مررره عسل بس كانت منحرجه شوي وقلت لها بنسافر
وصلتها رساله من شهد وبالأصح نقول ( سامي )

حبيبتي عنادي بس حبيت أشوف أخبارك وصلتو لا لا ؟؟
وشكلك مشغوله يالله غناتي دقي علي لا شفتي الرساله مشتااااقه لك

العنود تقرا الرساله وتبتسم على كلامها ردت لها
فديتك والله الحين بالطريق بس ما اقدر أرد لأني بسيارة ولد عمي وماراح آخذ راحتي لا وصلنا بكلمك قلبي

سامي استانس على كلامها قلبي وفديتك وصدق عمره خلاص ويتمنى بس يشوفها

الساعه 3
فهد كان توه قايم وموعد الطياره الساعه 4 العصر هو مايحب طريق السفر ووده يسافر معهم لمكه خصوصا هالمره بتكون غير مع انه ماسمع الموافقه من عمه بس الأخ ضامن

سعود حاس ان العنود متنرفزه منه لأنها أول مادخلت كانت تضحك ومستانسه وفجأه انقلبت
سعود : حمد الحين جوالك ليش مايسكت
حمد : على راسك خله موسع صدري
ويدق جواله حطه صامت بسرعه
سعود : غريبه رد عليه
حمد : مالي خلق له الحين
بس الرقم أشغله كل شوي داق
سعود يمد يده : هات أرد وأقول نايم
حمد : لا لا خله بس أنا برد

حمد : الو
: اهلين وينك ياحلو
حمد : كنت نازل والجوال بالسياره
: بس حبيت أطمن عليك خذ بالك على نفسك حبيبي
حمد : الله يسلمك أكلمك وقت ثاني اوكيه
: باين شكلك يالله تتكلم يالله باي قلبي
حمد : هلا والله مع السلامه

العنود كانت وراه وسامعه الصوت مو ولد بنت وبقوووه انقهرت ( الحين سعود ليش ما يأدب أخوه بس علي أنا )
منى : وش أخبارها أ ـ ابتسام ؟؟؟
العنود : آه ياعمري هي ودي أكلمها
منى : أكيد هي مشتاقة لك
العنود : لا تخليني أطير من الفرحه
منى : الى الحين وانتي مراهقه للأسف
العنود : أقول ما تحسين أننا طولنا مليــــــــــــت كم بقى ؟؟

سعود : الحين بنوقف نصلي الظهر والعصر وإن شاء الله على اذان المغرب واصلين
حمد : ما كلمك فهد ؟؟
سعود : ذكرتني فيه خليني أشوفه
سعود يدق : مقفل أكيد في الطياره خليني أشوف أبوي وينه الحين

سعود : السلام عليكم أبوي ؟؟
أبو فهد : وعليكم السلام هلا
سعود : وينكم ماشاء الله سابقينا
أبو فهد : واقفين الحين بنصلي ونكمل طريقنا
سعود : الله ييسر أجل حنا لاحقينكم

الساعه 4ونص وقفوا سلمان وسعود عشان الصلاة
سعود : يالله انزلو صلو ولاتتأخرون
العنود في بالها ( ياحبلك للأوامر )
وينزلون منى والعنود وكانت منيره توها نازله
العنود : أختي ( وتسوي نفسها تضمها ) اشتقت لك
منيره : العنود خير وش جاك بلا استهبال تونا في الشارع
العنود تكلم منيره بصوت واطي : برجع الحين معكم
منى : تراني سمعت
العنود : وش هالأذان
منى : قولي ماشاء الله وبكيفك على راحتك ترجعين ولا لا
العنود : منى حبيبتي لا تزعلين
منى مسويه نفسها زعلانه ماتكلمت
العنود : منى بلا سخافه كلميني
منى : والله ما ادري منه السخيف عشان أشياء بايخه تسوين كذا
العنود : أخوك شكله متضايق مني ليش أحشر نفسي
منى : لا متضايق ولا شي بس انتي تفسرين على كيفك
العنود : خلاص كم منى عندي أنا لا تزعلين ( وتمسك مع خدودها وتقبصها )
منى :ههههههه أي العنود شوي شوي علي
العنود : كذا أبغاك تضحكين يالله تعالي نصلي
العنود راحت تتوضا أما منى فكانت متوضيه وراحت تصلي يوم خلصت رجعت للسياره تبغى تكلم سعود بس مالقت غير حمد يكلم بجواله

منى : وين سعود ؟؟
حمد وهو يكلم : لحظه شوي يرد عليها : ماتشوفيني اكلم بس
منى : اوووووف الحين اللي يشوفك من تكلم خاف ربك تراك في طريقك لمكه
حمد ارتبك ماوده تسمعها نوف حبيبة قلبه

نوف : خلاص حمد أكلمك وقت ثاني
حمد : اوكيه باي

حمد : منى قسم بالله ان ماعقلتي لاوريك من هو حمد
منى : حمد تدري لو يدري سعود ولا أبوي وش بيسوي
حمد : مااااالك شغل فاهمه وأنا حر من أكلم
منى : طيب حمد أنت تعرف بس تنافخ علي بس أنا أعرف أأدبك

وتنزل من السياره إلا سعود جاي
حمد : منى

سفهته ومشت
منى : سعود وقف
سعود : وش عندك يالله بنمشي
منى : لا ابي أقولك شي
سعود حس فيها شي : وش فيك منى
منى : العنود لا تتكلم معها تراها متضايقه
سعود : انا حاس انها متضايقه خلاص مايصير إلا الخير بس والله مو قصدي شي
منى : والله أدري بس هي توها ما عرفتك زين
سعود : الله يعين وبس هذا اللي مضايقك
منى ساكته ودها تقول عن حمد بس مو وقته يعصب عليه في السياره ويفضحنا عند العنود

منى : ايه خلاص ومشت للسياره

حمد : منى ليش مارديتي علي
منى ساكته وسافهته
حمد : مسويه قويه بس أنا أعلمك ودخل سعود

سعود : وش فيك تنافخ ؟؟؟
حمد : ولاشي يالله تأخرنا ترى
سعود : وينها العنود
منى : الحين بتجي
العنود داخله : السلام عليكم
مارد عليها غير سعود : وعليكم السلام

منى معصصصبه وساكته
العنود : وش فيك منى سولفي
منى : مالي خلق أبي أنام شوي
العنود : بكيفك عطيني اللاب توب أجل
وشغلت أنشوده ( منو كثري شكى همه وعانق حرقته وغمه
منو جرب بقلبه يوم هموم الدنيا ملتمه

سعود خاش جو مع الأنشوده وحمد يفكر بنوف وعلاقته فيها يدري انه على غلط بس هو يحبها

في سيارة سلمان
منيره : تصدق اليوم نتايج خواتي أتوقع بس العنود ما خذه الجوال هذي لازم تطلعون لها جوال وتريحني
سلمان : طيب خوذي جوالي
وهي ماسكته بتدق دق فهد
منيره : امسك يدق
سلمان : من هو ؟؟
مدت له بدون ماتتكلم
سلمان حطه على السبيكر متعمد : هلا فهد
فهد : هلا بك كيف الحال ؟؟
سلمان : الحمد لله وصلت ؟؟
فهد : ايه توني واصل وخلاص استأجرت الشقق
سلمان : زين الله يعافيك
فهد : ليش مقفل جواله سعود ؟؟
سلمان : ما ادري عنه يمكن مافيه شحن
فهد : باقي لكم كثير
سلمان : لا ساعه أو أكثر شوي
فهد : زين يالله لا وصلتو دقو أوصف لك المكان
سلمان : ان شاء الله مع السلامه

وسكر منه منيره راحت في عالم ثاني ( معقوله هالصوت بيكون يوم من الأيام أنا وياه ببيت لوحدنا بنعيش لوحدنا لا ما ابيه )

سلمان : منيره
بس ماردت
سلمان : تبين الجوال خوذي
منيره انتبهت : وشو؟؟
سلمان : منيره ليش كذا ضاق صدرك
منيره : ابس أسألك ليه تتكلم معه بهالجديه
سلمان : ما ادري وش أقولك أصلا فهد من يوم أنا طلعت للدنيا وأنا ما اعرف غير اسمه وناااادر نشوفه
منيره : مو حرام أني أعيش معه ( قالتها غصب )
سلمان : منيره انتي وافقتي
منيره : ايه الله ييسر ويكتب اللي فيه الخير ابوي قال لهم
سلمان : ما اتوقع بس بيقوله أكيد هالأيام

منيره بتسكر الموضوع : عطني الجوال شوي
سلمان عطاها الجوال وهو عارف انها كارهه فهد من قلب

منيره تدق على جوال ناصر
ناصر : هلا سلمان
منيره : احم احم هلا
ناصر : منور هلا وغلا أخيرا دقيتي
منيره : هههه وش أخبارك
ناصر : الحمد لله وألف مبرووووووووووك حبيبتي
منيره تسكت شوي : الله يبارك فيك
ناصر : والله مو متصور بتطلعين عروس
منيره ( آه لو تدري ياناصر اللي في قلبي البنات يحبون اسم عروس اما أنا اكرهه )
منيره : ههه وش أخبار أمي وحنان ونوره وخالد وديما
ناصر : ههههههه كلهم صافين عندي الحين ويسلمون عليك
منيره : الله يسلمهم والله بشتاق لهم
ناصر : خوذي امي
منيره جتها الصيحه من طاري أمها شلون الحين بتكلمها
منيره : هلا وغلا أمي
أمها : هلابك بنيتي على البركه والله يوفقك ويهنيك
منيره نزلت دمعتها وبصوت متقطع : الله يبارك فيك
أمها : لا تصيحين ولد عمك وماراح يقصر عليك وبتعيشين معه بإذن الله بسعاده
منيره : ان شاء الله
أمها : ولا حددو ملكه ولا شي
منيره : لا توهم وش تبين أجيب لك من مكه ؟؟
أمها : والله ما بي إلا دعاك وترجعين لنا سالمه يارب
منيره : من عيوني ياأغلى أم ما راح تسافرون هالإجازه ؟؟
أمها : ما اتوقع تعرفين شغل عمك بس إذا تيسر مرينا على مكه
منيره : زين والله وش اخبار نتايجهم البنات ؟؟
أمها : لا ماشاء الله يرفعون الراس
منيره : الف مبرووووك وينهم عندك ؟؟
أمها : هاذهم نوره تعالي ولا انتي حنان
نوره تقمز : أنا أنا هلا منوره
منيره : هلا بك قلبي ألف مبرووووك مع اني ما عرفت كم نتايجكم ؟؟
نوره : الله يبارك فيك أنا احم احم 97 وحنان الدوبا 95
منيره : والله ما تلعبون دوافير
نوره : نعجبك ايه صح مبروك منيره
منيره : الله يبارك في عمرك
وتسحب الجوال حنان
حنان : هلا منيره
منيره : هلا بك شلون طلعتي انتي
حنان : خخخخخ وش أخبار العروس ألف مبروك
منيره : الله يبارك فيك وش هالنسب الحلوه مبروك وأبشرو بالهدايا
حنان : الله يبارك فيك وينكم في مكه الحين ؟؟
منيره : لا تونا شوي وبندخل
حنان : توصلون بالسلامه

خالد جنبها : سلميني عليها
حنان : خالد المهمل يسلم عليك
منيره : الله يسلم قلبه هاتيه بكلمه

خالد : هلا
منيره : هلا بهالصوت وش يقولون عنك مهمل ما هقيتها منك
خالد : ههههه خليك ساكته بس ما صدقت أنجح أخوك ما خذ نسبته 67 ومع مرتبة الشرف
منيره : الله يفشلك ليش كذا ؟؟
خالد : لا تقعدين تعطينا محاضره زي بعض الناس
منيره : ههههه أكيد هاوشك ناصر
خالد : لا أصلا أخوي حبيب ما يهاوش ولا شي ولا يعصب
منيره : ههههههههه هذا جزاه مهتم فيك
خالد : أبوي ماتكلم عشان هو يتكلم
منيره : الله يرجك بس يالله توصي شي
خالد : ايه جيبي معك سبحه لونها أصفر
منيره : ههههههههه وش هالتعقيد عاد كثرالله السبح في مكه بس أصفر ما ادري ألقى ولا لا
خالد : لا ماعلي منك أصفر وبس ولا مابي
منيره : طرار ويتشرط ماتنعطى وجه
خالد : هههههههههههه لا عاد من جد لا تنسين من دعوه قدام الكعبه ان ربي يهديني ويعقلني
منيره : أبشر كم أخو خالد عندي أنا
خالد : لا أدوخ ترى
منيره : يالله سلمني عليهم كلهم
خالد : لحظه قبل ما تسكرين مبروك
منيره : الله يبارك فيك وعقبالك
خالد : الللللله متى تجي ليلة عرسي
منيره : توك ياشيخ قبلك ناصر
خالد : ماعلي منه أنا بعرس قبله لو بانتظره شيبت
منيره حست أنها طولت على جوال سلمان مره : يالله خلودي ياكثر سواليفك
خالد : أوسع صدرك هذا جزاي
منيره : لا الله يسلمك سواليفك عسل سلم على الأهل
خالد : الله يسلمك
وسكرت منه

وعطته الجوال : آسفه سلمان طولت مررره
سلمان : لا عادي وش بيننا وش أخبارهم ؟؟
منيره : الحمد لله بخير

العنود ودها تكلم شهد لأنها مااااله منى حطت راسها ونامت مسكت الجوال وتدق يوم شاف سامي الاتصال كان بغرفته وركض على غرفة غاده بس ما كانت موجوده في البيت قال بس بسمع صوتها
العنود : ألو أهلين
سامي : ....
العنود : شهوده تسمعين
سامي : عفوا
العنود : مين ؟؟
سامي : أنا أخوها وجوالها معي
العنود : متى أقدر أكلمها أجل
سامي استانس عليها : والله على الساعه 9 بكون في البيت
العنود : خلاص مشكور
سامي :العفو

وسكرت منه وهو مرره انبسط انه سمع صوتها وقال شكلها مره حبوبه لو وحده ثانيه عصبت مني لازم أشوفها ماعلي أحبها

على الساعه 6 ونص دخل أبو سلمان وأبو سعود مكه والباقين كانو لا حقينهم

أبو سلمان يدق على أخوها أبو علي بيشوف بيجي ولا لا
أبو سلمان : السلام عليكم
أبوعلي : الله حيه وعليكم السلام
أبو سلمان : وش الأخبار عسى ماهونتو
أبو علي : لا بكره موعد الطياره الساعه 9 الصبح
أبو سلمان : زين والله
أبو علي : وصلتوا ؟؟
أبو سلمان : ايه والله تونا داخلين
أبو علي : الحمد لله على السلامه أجل
أبو سلمان : الله يسلمك
أبوعلي : وكل الشباب معك
أبو سلمان : ايه هالمره كلهم حتى فهد معنا
أبوعلي : ما شاء الله أجل هالرحله بتطلع حلوه مع الشباب
أبو سلمان : أكيد يالله ما أطول عليك
أبو علي : هلا بك والله

وصف لهم فهد مكان الشقق كانت مقابله للحرم مره يعني يمشون على رجولهم
وصل أبو سلمان أول ونزل عبد الله وشال عمرعلى كتفه لأنه نايم
عبد الله : آه يمه ثقييييييل
أم سلمان : طيب يالله مع المصعد ارقى الدور الثالث
عبد الله : يالله هذاني رايح

رقى عبدالله وهو مو عارف وين الشقه بس لقى فهد قباله
عبد الله : هلا فهد
فهد : هلا بك الحمد لله على السلامه
عبد الله : الله يسلمك وين الشقه بسرعه ترى هلكان
فهد : ههههه هنا شقتكم وترى خذيت شقه لنا العيال
عبد الله وين والله بس بودي عمر وأجيب الأغراض من السياره

وهو ماشي عمه كان طالع
فهد راح حبه على راسه : الحمد لله على السلامه عمي
أبو سلمان : الله يسلمك ولدي
فهد : هات عنك الأغراض <<< فهد مرره متغير معاملته مع عمه ينتظرهم يوافقون بس

وصل أبو سعود ونزلو شقتهم وسلمان وسعود بعد نص ساعه كانو موجودين

في شقة الشباب حمد أول واحد دخل يتروش وفهد كان جالس على التلفزيون يقلب في القنوات
عبد الله حاط راسه وخلاص فيه النوم بس ينتظر حمد يخلص
سعود وسلمان جالسين يسولفون
عبد الله : سلمان سعود ممكن تسكتون ازعااااااااااااااج
سلمان : وش فيك معصب
عبد الله : تعباااااااااان أحس فيني دوخه
سعود : تبي بنادول أتوقع معي بالسياره
عبد الله : لا وش بالسياره بتعبك أقعد الحين بنام ويخف
سلمان : أكيد الحريم معهم بروح أسألهم وأجي

سلمان راح لشقة أهله يدق الجرس
فتحت العنود
سلمان : هلا بالحلوين فيه أحد
العنود : لا راحو لشقتهم تعبانين
سلمان : زين ودخل
شاف أمه منسدحه
سلمان : هلا يمه ( حبها على راسها ) مشتاااااق لك والله
أم سلمان : اشتاقت لك العافيه
سلمان : ماعندك بنادول ولا مهدي
أم سلمان : وش فيك سلامات
سلمان : لا عبد الله تعبان
أم سلمان : ياقلبي ولدي عسى مو تعبان مره
سلمان : لا بس صداع خفيف عندك ولا أنزل الصيدليه
أم سلمان : لا عندي العنود هاتي شنطتي

أم سلمان تعطيه اياه : انتبه لأخوك ولا صار له شي قوي علمني ولا خذه المستشفى
سلمان : لا تخافين يمه مافيه إلا العافيه

ويلتفت على العنود : وانتي ليش ماتنامين وترتاحين ؟؟
العنود : الحين بنام بس انت خربت علي قمت أفتح لك الباب
سلمان : الله من الكذب بس يالله تصبحون على خير
أم سلمان : وانت من أهله

طلع سلمان لشقتهم
عبدالله : سلمان والله لأرتكب فيه جريمه هذا
سلمان : ما طلع إلى الحين
عبد الله : لا أوريه
سلمان : خذ البنادول وارتاح شوي

طلع في هاللحظه حمد
عبد الله : أخيييييييييرا وش جالس تسوي
حمد وهو يفرك راسه بالمنشفه : الواحد لازم يتنظف زين النظافه من الإيمان
عبد الله أخذ أغراضه وقبل لا يدخل سحب المنشفه من على راسه وضربه فيها ودخل
حمد : أي عبيد أوريك يالدب
سعود : تستاهل ماجاك
حمد : خلك ساكت بس وين غرفتي
سعود : انت هنا معك عبد الله
حمد : وهذا في كل مكان لاحقني
سعود : أجل أنا بصير معك
حمد : لا لا لا هونت ياحبيله عبد الله ولد عمي
سعود يناظره بنص عينه : اركد بس ورح نم

كان الكل تعبان ونامو بسرعه وهم ينتظرون بكره اللي بيكون حافل بالضحكه والوناسه
على أذان الفجر قام أبو سلمان وأبو سعود وهم طالعين
أبو سلمان : هلا ماودك تمر على العيال ما فيه أمل يقومون إلا بالصراخ
أبو سعود : خلني أدق عليهم
ودق عليهم بس ماحد رد حتى عبد الله اللي نومه خفيف ماحس لأنه تعبان
دق أبو سلمان على جوالاتهم بس مقفلينها كلهم انقهر منهم ومشو يصلون في الحرم

على الساعه 11 الصبح قام عبد الله وهو على باله ان الوقت توه يوم شاف الساعة 11 بغى ينهبل قال يمكن الساعة خربانه فتح جواله وفعلا الساعة 11
عبدالله يلتفت إلا حمد بسابع نومه ولا هو حاس بأحد : حمد حمد
بس ما رد عليه
عبدالله يضربه على ظهره : حمد يالله قم
حمد : وش تبي ؟؟
عبد الله : حلوه وش أبي الساعة 11 الحين ما صلينا
حمد : العب على غيري وخر عني
عبد الله : والله حمد قم والا اليوم بنتهزأ صدق
حمد قام من فراشه يفرك عيونه : وليش ما احد قومنا
عبد الله يقوم من مكانه : وانا وش دراني
راح لغرفة سلمان وسعود وفهد اللي نومهم ثقيييييييييل
عبد الله يصرخ : سلمان
سلمان فاتح نص عين : بلا ازعاج عبد الله
عبد الله : انتو مصلين الفجر
سلمان : وش تقول الحين كم الساعة
عبد الله : الله يعين على هواش عمي وأبوي قومو صلو ويالله نروح لشقتهم
سعود قام على اصواتهم : وش عندكم ؟؟
سلمان : قم ياشيخ الساعة 11 وحنا ماقمنا
سعود : احلف ويناظر جواله إلا الساعه 11 ومكالمات من أبوه وعمه سعود الوحيد اللي مخلي جواله مفتوح
سعود : شف كم مكالمه 7
عبد الله : الحين مطولين قومو بسرعه
سلمان وسعود قامو يتوضون وعبد الله راح يشوف حمد ولقاه بدورة المياه
عبد الله يكلمه من ورا الباب : حمد ياويلك تتأخر فاهم
حمد فتح الباب وطلع : لا مافيه مجال اليوم نتأخر تعال نصلي جماعه
فهد قام وشافهم مرتبشين
فهد يناظر سعود : كم الساعه
سعود : صباح الخير شف جوالك
فهد : أوب وقمز من السرير وراح يتوضا
وبعد ماتوضو صلو
حمد كان لابس بدله رياضه وعبد الله لابس ثوبه بدون شي وسلمان وسعود لا بسين ثيابهم مع الشمغ وطالعين وفهد قال بيلحقهم
عبد الله : الحين تعرف أهم مو مخلينك تصلي الظهر بهاللبس
حمد : ايه برجع وأغير لا أذن

دق سلمان الجرس فتح له عمر
عمر : سلمان وينكم
سلمان : من فيه ؟؟
عمر : كلهم هنا
سلمان : تفضلو قبلي
سعود : لا ياحلو خلك انت في المقدمه عشان يحطون الحره فيك
سلمان عرف انهم ماراح يدخلون دخل ودخلو وراه

في المجلس كانو جالسين عمه وأبوه
سلمان : السلام عليكم
أبو سلمان ما يناظر له : وعليكم السلام لا كان نمتوا شوي بعد
سلمان يحب راس أبوه : اسمح لي والله ما حسينا
ويسلم على عمه
سعود دخل ووراه حمد وعبد الله وسلموا عليهم
أبو سعود : الحين قبل كل شي ليش ماتردون على الجوالات
عبد الله : عمي ما حسينا بالعالم تعبانين
أبو سعود : اليوم يبيلكم عقاب ماصار ولا جا حتى أكبركم فهد أهبلكم
أبو سلمان : وينه معرسنا خلاص ما راح نزوجه
سعود : هههههه بقوله يجيك طاير الحين
أبو سلمان : الله يهديكم بس اسمعوني ان صارت السالفه مره ثانيه كل واحد راح ينام عند أبوه
حمد : لا خلاص اسفين وخلونا بشقتنا
أبو سعود : توك تتكلم انت
حمد سكت ما عرف وش يقول
أبو سلمان : يالله عمكم في الطريق جاي زين جيتو قبل مايجي
عبد الله : بنزل أجيب لنا فطور
أبو سلمان : خلاص وخذ معك أحد لا تروح لحالك
عبد الله : يالله حمد

وهم طالعين يقابلهم فهد طاق الزين كله
عبد الله : والله انك فاضي قاعد تكشخ ترى ماراح تشوفك
فهد يناظر له بحقران : مالك شغل
عبد الله خاف منه : يالله حمد تأخرنا ويسحبه مع يده

عبد الله : والله أخوك هذا ما ينفهم
حمد : أكرهه دايم كذا
عبد الله : لا تكره أخوك قل الله يهديه

فهد دخل وسلم على عمه وأبوه
فهد : وش أخباركم ؟؟
أبو سلمان : بخير وراك الله يهديك ما قومتهم تعرفهم ونومهم الثقيل
أبو سعود : هو أثقل منهم
فهد : السموحه منكم
أبو سلمان : اليوم جاي بقولك مبروك بس انت خربت على نفسك
فهد يبتسم : والله عمي وافقو
أبو سلمان : ايه الله يوفقكم
فهد يحط راسه على الكنب وياخذ نفس ( أخيرا تحقق اللي في بالي وباخذك يامنيره )

سلمان منقهررر منه ووده يقول ( ما تستاهل )

عند البنات
كانوا جالسين يشربون شاهي على جنب منيره والجوهره والعنود ومنى
العنود : كم بقى على الأذان
منيره : نص ساعه يمكن
منى : لا لا تروحين حر وشمس العصر نروح الحرم
العنود : منى مشتهيه أروح
منيره تلتفت عل الجوهره : شكلك تعبانه
الجوهره : لا عادي بس أحس مانمت زين ما اعرف أنام إلا بغرفتي
منى : يالدلع انتي لازم تتعودين
الجوهره : وش أسوي بس بتعود
العنود : وش عندهم أسولق حلوه
منى : لازم نمر على أسواق مكه
منيره : بس انتي وياها الناس جايه تتعبد هنا وانتو أسواق ماكفتكم الأسواق هناك
العنود :ياربيه المشكله انتي وسلمان نفس الأفكار حتى هو بيعيي
منى : ما عليك ندبر لنا أحد ما دام معك منى لا تخافين

وشي يدخل عليه ولد صغير شعره أشقر وعيون وساع يضحك معه حلاوه يمصها
العنود : ياناااااااس من هو هذا
منى تناظر له : هذا علي ولد عمي
الجوهره : جا عمي

دخلت أم علي وراه ( وفاء )
وفاء انسانه هاديه وحبوبه عمرها كبر منيره بي هي ماكملت جامعه تزوجت يوم خلصت الثانويه وكان الكل يحبها عشانها جدا متواضعه وكل أحد تعطيه وجه

.............................. انتهى الجزء

 
 

 

عرض البوم صور غموض   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:01 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية