لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-05-10, 05:30 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الــــبـــــ ( 28 ) ـــــارت


-------------------------------------
في المستشفى ....

الكل زار ميثه ولا أحد تأخر الحريم والبنات داخل والشباب بالخارج الجد وعياله داخل لأن الكل محارمه أما الشباب جلسوا بالخارج عشان يأخذون البنات راحتهن

أم بندر : والله يا أم خالد مدري وش أقول
أم خالد : لا تفكرين أنا عارفه أن من ضيقتها على ضناها قالت هذا الكلام
أم بندر : وخالد وينه
أم خالد : ما دخل خاف عليها بس أبوه قال يبي يكلمها
أم بندر: وأنا قلت لأبوي يكلمها لو بندر هنا كان كلمها
أم إبراهيم : لا يكون قلتي له
أم بندر : لا كلمني اليوم بس ما قلت له وش له أخرب عليه وعلى عروسه أعرفه لو قلت بيرجع اليوم
أم وليد : والله زين ما سويتي لا تشغلينه خليه مع زوجته الله يهنيهم
الحريم : آمين

عند البنات ..

فرح : أحلفي متى صار
سمر : أمس اتصلت
ليالي : طيب وقالت عن عميمه لازم تحضر
سمر : أيه سألت عن عمتي خوله وقالت لزوم تحضر
وضحه : لا يكون تبي تخطبها لولدها عبدالرحمن
سمر : وووووووع عمتي تتزوج راعي البنات
ليالي : صدق ما قام يتصل عليك سمر
سمر : لا من هاوشته في الكلية ما عاد يتصل
مي : يمكن تاب وتعدل وكان على الله ثم على أيديك يا سمر
سمر : شنو ما أتوقع هذي الأشكال تتغير
عذاري : ليه
ليالي : ترى سمر الإنسان مو معصوم عن الخطأ ناصر دائم يسولف لي عنه وعن طلعاته معهم وشغله
سمر : طيب وش أسوي له أقول كنا نسولف عن العشاء مو عنه اهو
مي : طيب بتروحين
سمر : شنو أروح لا يا عم بقول عندي أختبار ولا شيء ولا أروح
وضحه : بس إذا رحتي أكيد بتشوفين مشاعل
سمر : يوووه وهذا سبب ثاني ما عشان ما أروح للعشاء
فرح : يعني أمك قالت غصب تروحين
سمر : والله قلت لها أخاف مقدر أروح تقعد تقول لا قولي إن شاء الله تقدرين عيب الحرمة عازمة
عذاري : الله يعينك
سمر(لفت لها) : شنو منتي رايحه معنا
عذاري : وش دخلني أروح معكم هي ما عزمتني
سمر : عادي أختي
عذاري : بالرضاااااااااااااعه
سمر : يا خوانه
عذاري : طيب جدتي وين أخليها
مي : بهذي صدقت بس عادي أنا أحلها نقول لها تجي لبيتنا من زمان ما دخلت بيتنا
عذاري : يعني حليتيها من زمان وقبل يومين كانت عندك يوم عرس بندر
ليالي : والله لو مشتهيه يا عذاري كان قلتي عادي
سمر : طيب أنتن ترى عمامي وحريمهم الكل معزوم
مي : أنا ما اقدر عشان ميثه
وضحه : وأنا أبوي مو معزوم عشان أروح ههههههههههههه
سمر : سلمى تقول ما تقدر من دخلت السابع تقريبا واهي صار ثقيلة مرات ما نشوفها تتعب من الدرج
فرح : صح والله الله يقومها بالسلامة
ليالي : طيب وعهوده
سمر : عهد رافضه لان فيصل ما يبيها تروح
مي : للحين نفس الوضع
سمر : تقريبا بس اللي اسمعه كأن فيصل مو عاجبه الوضع يبي يتزوج مثل باقي الشباب
عذاري : فيصل لازم ما يضغط هي زوجته أصلا بس البنت بعدها تبي تتعود
مي : تقريبا صاير لهم شهرين أو أكثر شوي تو الناس
فرح : إلا شباب العائلة مستعجلين
ليالي (بخبث) : مثل محمد اخوي
فرح(استحت) : ليلوه
سمر : وش فيه محمد
ليالي : يقول يبي يعرس ههههههههههه
مي : لا صدق استخفوا طيب يعطونا فرصه نتنفس عرس ورى عرس ما شاء الله
البنات : ما شاء الله
عذاري : وش عليهم أهم ثوب وشماغ وامش مو إحنا تصميم ومكياج وبهدله
سمر : ومتى حضرته بعرس
ليالي : اسألي العروس الخبر عندها
فرح(غطت وجها بحياء) : ما اعرف والله تكذب
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
مي : وضوح متى عرس أخوك
وضحه : تقريبا قبل عرسك بيومين
مي : لا عاد يعني ما تحضرين العرس
وضحه : لا والله ما اقدر تعرفين انتظر أجازه نصف السنة عشان أروح لأهلي لين تبدأ الدراسة والطريق متعب ارجع بعد يوم
مي : خسارة
وضحه(ابتسمت) : الله يسعدك
مي : ويسعدك
وضحه(في نفسها) : وين السعادة يا مي وأهلي حكموا علي مع فهد الله يسامحكم مسحتوا حتى رأي الناس تتقدم وانتو لا لازم تفرضون كلامكم
سمر : طيب لولو تعالي معنا
ليالي : والله أخاف أشوف مشاعل ما امسك عمري
سمر (تبسم) : موافقة بس تعالي
ليالي : لا بروح مع محمد عندي موعد عشان فستاني
سمر : طيب اجلي الموعد شوي
ليالي : لا وش اجل يالله لقيت لي موعد عند الخياط
سمر : اففففف طيب أنا ما اعرفهم
عذاري : تعرفين هاجر شفتيها حبوبه
سمر : شفتها إيه اعرفها لا ترى كلها مره اللي شفتها
مي : خليك جنب خالتي خوله وخلاص
سمر : مالي إلا كذا أجل الله يعين(لفت لأمها لما نادت) هلا
أم إبراهيم : يالله مشينا
سمر(توقف وتعدل عباتها) : حاضر يالله بنات أشوفكم على خير وأدعو لي
مي : رايحه حرب كلها البيت
سمر : لا على عشاء يوم الخميس
وضحه : لهذي الدرجة ترى بعد يومين
سمر : الأيام تمر بسرعة قد لا يدركها الإنسان
ليالي : طس يالمتنبي
سمر : هههههههههههههه باي
البنات : باي

شوي شوي كل عائله طلعت لين بقى الجد وأبو خالد وعايشه مع ميثه اللي انتبهت لعيونهم إن فيها حكي ميثه رفعت رأسها لهم والدمعة بطرف العين

ميثه : لا تتعبون نفسكم
الجد(ابتسم) : تعرفين ليه جايين
ميثه : عشان خالد
أبو خالد : أيه
ميثه : يطلقني
عايشه : ميثه
ميثه : خالد كرهته وما أبيه
الجد : طيب ليه
ميثه (بكت) : قلت له عن حالتي النفسية لما حملت قلت له عن كلام الدكتورة ولا اهتم قلت له بسك يا خالد إهمال لي بسك سهر بالخارج بسك عصبيه صرت أشوف البنات تدلل وأنا أنقهر ليه يقول لي ليتك ما حملتي صرتي ما تنطاقين طيب وش أسوي الحمل يتعب الوحام يمرض ولا تحمل يدخل بوجه مكشر ويطلع بوجه مكشر هذي دعوته يوم قال ليتك ما حملتي طاح الجنين وراح ماااااااااااات أبوه ما يبيه وش تبون أسوي أجلس معه ليه
أبو خالد : ما قصد
الجد : أذا تبينه يعتذر يجيك يعتذر هذا بس كان غصب
ابو خالد : اللي تبينه بيصير بس اطلبي
ميثه : يرجع ولدي اللي مات يقدر ما يقدر
عايشه : ميثه ما يصير هذا الكلام هذا قضاء الله مو بيدك ولا بيد خالد
الجد : هذا خالد زوجك وحبيبك لا تقسين عليه أنتي بس متضايقة
ميثه (بكت بشده) : أنااااااااااااااااااااا بموووووووووووووووت أفهموني أنا حلمت فيه وأنا حملته أنا حسيت فيه ببطني صدق أول نموه بس أحس مشاعري له انتظر واعد الأيام بالرزنامه سميته بأسماء كثيرة لو بنت ولا ولد يطلع المهم يتعافى وفجأه يروح مني تضيع أحلامي لان زوجي اناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اني ما تحمل الشهور همه نفسه وبس يبي مني أداريه وأهتم له وأهو لااااااااااااااا كيف تبوني أتحمل كلمت ليتك ما حملتي ما تحمل تغيري لأني حامل حتى مراجعاتي ما تعب نفسه يروح معي مشغول طالع أف وش تبون فيني بريحه مني (غطت وجها بأيديها)
أبو خالد : خالد مرتاح معك يا بنتي عادي أنا يوم حملت أم خالد ما كرهت البيت
ميثه(طالعت له) : بس ما دعيت علي جنينك
الجد : خالد ما دعا
ميثه : ويوم يقول ليتك ما حملتي وش معناها مو كأنه يقول الله يخلصني منه
أبو خالد : طيب خلي خالد يدخل وتفاهمي معه
ميثه(بحده) : لااااااااا
عايشه : استحي على وجهك هذا زوجك
ميثه : وقريب طليقي ما أبيه أفهموني ما أبيه لا يدخل علي ولا أشوفه أبي منه ورقة طلاقي يجيبها غصب عنه صرت أكرررررررررررره يا ناس أكررررهه آآآآآآه
الجد : لا حول ولا قوة إلا بالله طيب اهدي لما تطلعين من المستشفى نتفاهم أنتي ألحين تعبانه
أبو خالد : مشينا يبه
الجد : مشينا متى يرخصون لها
عايشه : بكره
أبو خالد : أمر آخذكم
عايشه : على خير ما تقصر يا أبو خالد (بعد ما طلع الأب والأخ لفت بعصبيه) وش الطلاق هذا اللي تبينه يا بنت عبدالله
ميثه : طلاقي من خالد
عايشه : انهبلتي منتي أول بنت تفقد جنينها وما شاء الله الدكتورة قالت ما أثر عليك تقدرين تحملين مره ومرتين وثلاث
ميثه : من خالد لا
عايشه(شهقت) : ميثه
ميثه : ولد أخوك ما أبيه النفس عافته يمه عافته
عايشه : عشان طفل تنهين كل شيء حتى حبه لك من الصغر
ميثه(لفت لأمها) : خالد يكلم يمه يعرف غيري ويحب غيري ما يحبني
عايشه(أنصدمت) : شنووو
ميثه : أيه يوم ما تحمل تغير حالتي و وحامي اللي غصب عني أنام من الترجيع والدوخة راح يدور حيوانه يتكلم معها ويا عالم طلع ولا لا
عايشه : بنت
ميثه (مسحت دمعتها) : ما حبيت أقول لأهله وافضحه تقولين حب من الصغر هذا حب مراهقة غباء فاهمه يمه وخالد لو ما طلقني لأفضحه
عايشه : تفضحينه
ميثه : أيه وخليه ينكر ويقول مستحيل أواجهه
عايشه : بشنو
ميثه : خالد طلع معها كذا مره شافته صاحبتي ولا صدقتها يوم اتصلت علي هي تعرف رجلي عدل صورته معها جالسين ورايق ويضحك لما يرجع البيت يكشر ويتأفف وأنا أشوف يقول ما يبي ينام في الغرفة من كثر ما أتقلب والعم يسولف عليها بالليل
عايشه : يمكن صاحبتك تكذب عليك وتبي تخرب بيتك بس
ميثه(أشرت لأذنها بعصبيه) : وهذي تكذب اللي سمعته تكذب كلمة حبيبتي وحياتي وعمري وبعد قلبي وأحبك بدل ما تكون لي تكون لغيري يمه بسك أعذار له
عايشه : والحين
ميثه : مثل ما دخلنا بالمعروف نتطلق
: بس أنا أبيك
ميثه(لفت للباب اللي انفتح ودخل خالد) : خالد
خالد(قرب وأبتسم رغم التعب) : أيه خالد خلودك
عايشه : بروح أشوف الدكتورة
ميثه : لا خليك
عايشه : ميثه
ميثه : خليك يمه ما أبي أكون معه لوحدنا
خالد : ميثه ليه
عايشه(لبست عباتها وطلعت) : .....................
ميثه : كل شيء انتهى وباقي شيء أخير بينا
خالد : شنو
ميثه : ورقة طلاقي منك
خالد(أنصدم) : طلاقك
ميثه : كل شيء أسامحك عليه إلا الخيانة مره يا خالد مره
خالد : مو فاهم
ميثه : أفتح جوالك وشف الرقم اللي مسجله باسم أبو الروح
خالد(أنصدم أكثر) : أبو الروح وش عرفك عنه
ميثه : قصدك عنها أنا يا خالد أعرفك أنا بشر أحس بزوجي أذا تغير اعرف الحيطان لها وذان يا زوجي العزيز يا ما بكيت وأنا أسمعك تكلمها وتعبر لها عن حبك لها
خالد(جلس من الصدمه) : تعرفين وساكتة
ميثه : سكت لما فكرت بولدي قلت لا بتتعدل أذا ولدت وصرت أب بتتغير بس ألحين لا ما أصبر عليك
خالد : ليه
ميثه(بعصبيه) : لان ولدي مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااات فاهم مات وراح معه الصبر والقلب وراح معه أي أحساس يجمعني فيك
خالد(غمض عيونه) : ميثه سمعي أنا أخطيت بس والله
ميثه(تقاطعه) : لا تحلف بسك حلف تعبت وأنت تحلف لي تذكر يا خالد لما أتضايق منك واقعد ابكي تجي وتكلمني وتقعد تحلف أنك خلاص ما تضايقني و نصير حلوين بس ما تصبر يوم حلو عن 10 أيام مره أثرت علي وعلى حملي
خالد(وقف وقرب لها) : اعترف أني غلطان
ميثه(رفعت يده دليل أنها ما تبيه يقرب لها) : صح غلطان بس أنا غلطانه اللي صبرت على تصرفاتك وعدم مبالاتك وقلت اهتمامك فيني قبل أسبوع شنو قلت لك
خالد : قبل أسبوع
ميثه : أيه
خالد : ما اذكر
ميثه : قبل أسبوع لما رجعت من مراجعتي أنت ما سألتني مع من رحت ولا تعبت نفسك وسألت شنو قالت الدكتورة تضايقت كثير من قلت اهتمامك سألتك وين يا خالد قلت مواعد الشباب بطلع كنت تكشخ للشباب بس كشختك زادت كأنك عريس سكت وعضيت على لساني اكتم قلت ما تبي تعرف الدكتورة وش قالت لي قلت بكل برود وش قالت قلت لك وصتني أنتبه لنفسي والجنين لان ممكن الحمل ما يثبت أفقده بكل استهزاء قلت لي ما قلتي لها انك مطيحه نوم 24 ساعة وبعدين عادي كثير يفقدون جنينهم غمضت عيوني لا دمعتي تنزل وأنا عارفه لو نزلت دمعتي منت منتبه لي قلت لك نفسيتي تعبانه قلت لي من اللي تعبان أنا ولا أنتي سألتك وش متعبك قلت لي برودك ونومك قلت اهتمامك فيني أبي زوجتي القديمة من حملتي صرتي بس آآه وأفف وتعب وبكي يا ليتك ما حملتي لو اعرف أن الحمل يضيق الخلق كذا وطفش كان قلت ما فيه إلا بعد 3 سنوات جرحتني يا خالد ودعيت على جنينك
خالد : ما قصدت والله ما قصدت أنا بس
ميثه(تقاطعه) : ما قصدت صح لان عقلك مو معك مع الحيوانه اللي متواعد معها في المجمع تبي بس تختفي من قدامي بس قبل تطلع أنا قلت لك شيء بذكرك يمكن ناسي قلت لك خالد لو صار لولدي شيء ما أسامحك تذكر كلامي قلت لي ما هو صاير شيء قلت بقولك شيء ثاني أنا أسامح على كل شيء إلا الخيانة يا ولد خالي إلا الخيانة مو حذرتك هذا اليوم
خالد : .........................
ميثه : مو بس أنا اللي عرفت عن خيانتك صارت علنية فضحتني قدام صاحباتي صارن يعرفن إن رجلي يخون خليتني مهزأة لهن والنميمة والكلام الفاضي مثل الكوره يحذفني في رجولهن هذي تجيب سالفة وهذي تدخل سالفة والحين انتهى الكلام وبقى عليك الطلاق
خالد : بس أنا أبيك وما اقدر ابعد عنك
ميثه(باستهزاء) : واضح لدرجه دورت غيري صح
خالد(يقرب ) : ميثه
ميثه(بعصبيه وصوت) : أطلللللللللللللللللللللع براااااااااااا
خالد : ميثه
ميثه : اطلع ما أبيك أكررررررررررررررررررررهك
خالد : مستحيل انا خالد حبيبك
ميثه : كنت أنا ألحين ما أبيك ولا أبي أشوفك فاهم وبكره بطلع لبيت أمي وأبي الطلاااااااااااااااااق
عايشه(دخلت) : وش فيكم
ميثه : يماه خليه يطلع ما أبي أشوفه
عايشه : طيب أهدي (لفت لخالد) خالد روح يمه بعدين نتكلم
خالد : عمه
عايشه : معليه
ميثه(لفت له يوم بيطلع) : خالد
خالد(لف لها) : لبيه
ميثه : نطلع بالمعروف يا ولد خالي وبالطيب سامع

الحزن الليه من " همي " حزين
يشحذ من الـ روح ( روح )
يشحذ ومبتور اليدين
ياحزني المسكين


وش تدور ؟
ماعاد فيني غير


" مُضغة فرح "

ماتت وهي توها " نبتت "
ماتت في _ طور الجنين_

خالد هز رأسه بلا وطلع مصدوم ميثه تعرف عن علاقته بوحدة ثانيه وساكتة كتمت في قلبها واهو استهتر فيها وجرحها وصارت علكه بفم صاحباتها يلوكن فيها ويسولفن عنها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه والله غلطت اعترف بس هي قصرت لا لا ما قصرت كانت قائمه بكل واجباتها وكل شيء اطلبه يتنفذ صدق فقد جلساتها وضحكها عشان كذا دورت غيرها بس أنا انسان يعني ممكن أخطي

ركب سيارته وأتجه للبيت ..........


**************************************************

في مكة .......

جالس على السرير ويهز رجله ومسند رأسه بأيده اللي ساندهن بركبه ونظره للحمام (انتو بكرامه ) صار على ضروسه ومغمض عينه ويسمع شهقاتها وبكاها وقف وقرب من الباب ودق

بندر : الجوهره
الجوهره : ..............
بندر : طيب أفتحي وأسمعيني
الجوهره : .............
بندر : يالجوهره ما صار صار لك ربع ساعة طلعي ترى ما أجرمت معك
الجوهره : روووووووووووووووح
بندر : طيب طلعي
الجوهره(واهي تبكي) : ما أبي زين والله لأقول لأمي
بندر(أبتسم) : شنو تقولين ترى عادي أنتي زوجتي
الجوهر(بعصبيه) : انطم
بندر : ههههههههههههههههههههههههههه طيب تعالي بكلمك
الجوهره : لا
بندر : جوجو طلعي ولا اكسر الباب
الجوهره : ما تقدر والله لأصرخ وأخلي الناس تتفرج عليك
بندر : محد له دخل أنتي زوجتي وكيفي
الجوهره : ما أبيك طلقني أنت حقير تفهم
بندر : مقبولة ههههههههههههه
الجوهره : وحيوااااااااااااااان اكرهك آآآآآآآآآآآآه
بندر : هههههههههههههههه طيب طلعي خليني اوديك المستشفى عشان خدك
الجوهره : لا
بندر : جوجو والله ما أسوي لك شيء بس طلعي ههههههههههههههههه
الجوهره : ما أصدقك بجلس هنا لين نرد الرياض
بندر : افاااااااا ما تبيني
الجوهره : لا ما أبيك (وبكت) أبي أمي
بندر : أمك بالرياض
الجوهره : برجع الرياض
بندر : طيب خلينا نروح المستشفى عشان خدك وبعدها نرد الرياض
الجوهره : ما أبي اطلع وأنت هنا وخدي خله عشان يعرفون وش تسوي فيني يالمجرم
بندر(بخبث) : بهذا صدقتي بس أنا أجرمت يوم رفعت يدي عليك بس ماني مجرم يوم
الجوهره(بعصبيه) : بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس
بندر: هههههههههههههههههههههههههههههه (طالع لساعته) طيب ألحين وقت الصلاة للمغرب ما تبين تصلين في المسجد
الجوهره(باستهزاء) : لا تكفه ما أخذتني أول يومين تبي ألحين أروح يا متدين
بندر (كتم ضحكته) : ترى مو تقولين ما خلاني هاه قلت لك
الجوهره : لا لا
بندر : خلاص بطلع أنا وبمر المستشفى وأقول يعطوني شيء لخدك الحلو هههههههههههههههههه
الجوهره : ضحكت من سرك

طلع بندر يوم سمعت صوت باب الجناح حطت أذنها على الباب ما سمعت شيء خافت أنه يكذب وسمعت جوالها يرن مره مرتين ثلاث بس سكت ورجع يرن خافت أمها أو خواتها لأنه ما كلمتهم أبدا غسلت وجها وطلعت من الحمام ومشت بشويش شافت جوالها على الطاولة أخذته وشافت الرقم بس كان غريب

الجوهره(عقدت حواجبها) : هذا من
: هذا أنا
الجوهره (لفت وشهقت) : بندر
بندر : ههههههههههههههههه

طاح الجوال منها وركضت لحمام (وانتو بكرامه) بس بندر مسكها واهو يضحك واهو تحاول تبعده عنها لأنه ماسكها من أيديها الثنتين

بندر : هههههههههههههه بس والله ما أسوي شيء
الجوهره : خلني
بندر : والله خلاص بطني ذبحني من الضحك متزوج بزر انا هههههههههههههههههه
الجوهره (دفته بيدها عنها تبي تبعده) : البزر أنت
بندر : طيب أسمعيني خدك كثير وارم ما يصير نخليه كذا
الجوهره(دمعت عيونها) : وليه من الأول تضربني
بندر : ........
الجوهره(بكت) : .................
بندر(ضمها) : آسف والله كنت معصب والشيطان شاطر .. أوعدك ما أضربك خلاص لا تبكين هذا أنا وعدتك اهدي طيب خلاص (بعدها شوي عنه وابتسم لوجها) والله شكلك مهرج خد أخضر وخشم احمر وعيون منتفخه ههههههههههههههههههههههههه
الجوهره(بوزت وضربته على صدره) : مهرج أنت
بندر : ههههههههههه طيب يالله بنروح للطبيب
الجوهره(مسحت دموعها) : طيب
بندر : امممم جوجو
الجوهره(لفت عنه تتجه للدولاب الملابس) : هلا
بندر : خلينا نؤجلها شوي
الجوهره(لفت له) : ليه
بندر : يعني بعد صلاة المغرب ألحين يأذن
الجوهره : خلاص
بندر(أبتسم) : خلاص خلاص يالله أستعدي عشان ننزل للحرم وترى بعدها نطلع للمستشفى ونتمشى بالسوق
الجوهره : حاضر (أخذت لها ملابس واتجهت للحمام بس أيد بندر وقفتها ) شنو
بندر(أبتسم) : زعلانه مني
الجوهره(ابتسمت) : لا
بندر(قرب منها) : والله
الجوهره : بندر
بندر : جوجو
الجوهره : وش فيك بروح للحمام
بندر(يقرب) : طيب روحي احد ماسكك
الجوهره : أنت
بندر(يقرب واهي تبعد ورفع أيديه) : ما لمستك
الجوهره (شهقت وطالعت خلفه) : هذا شنو
بندر(تخرع من شهقتها ولف يطالع) : شنو فيك
الجوهره( هربت للحمام واهي تضحك) : هههههههههههههه بنطلع للمسجد لا تتأخر
بندر : ههههههههههههه حاضر

نزلوا للحرم وصلوا فيه وبعدها اتجهوا للمستشفى وقالت الجوهره إنها ضربت خدها بمغسلة الحمام(وانتو بكرامه) عطاها دهان وحبوب عشان يخف التورم وطلعوا للسوق يتمشون


*********************************

في سيارة عبدالعزيز اللي يسوق وعبدالرحمن معه


عبدالعزيز : حمني
عبدالرحمن : هلا
عبدالعزيز : علامك من أمس أشوفك سرحان
عبدالرحمن : مشغول بالي
عبدالعزيز : شنو فيه
عبدالرحمن (طالع للسيارات اللي جمبهم) : أمي تبي تخطب سمر لضاري
عبدالعزيز(بصدمه) : شنوووووووووووووو
عبدالرحمن : أيه
عبدالعزيز : وضاري وافق
عبدالرحمن : تنتظر يرجع وتقول له
عبدالعزيز : متى بيرجع
عبدالرحمن : بكره المغرب طيارته
عبدالعزيز : وليه زعلان ومتضايق
عبدالرحمن : .................
عبدالعزيز : انت تحبها
عبدالرحمن : كنت أحبها لما شفتها معتزه بنفسها وقويه متمرده وما تخضع قويه ولا تنهز بس لما نزلت لمستوى البنات اللي تكلم وتتسلى كرهتها صار الأمر عندي تسليه فقط
عبدالعزيز : وأخوك
عبدالرحمن : مدري ما أبي اخوي ينخدع فيها كيف يتزوج وحده تكلم أخوه وراعيه جوالات ومكالمات
عبدالعزيز : قل له
عبدالرحمن : أخاف أطيح من عينه لو عرف
عبدالعزيز : انك تكلم بنات يعني عادي كل الشباب يكلمون
عبدالرحمن : لا أني أخون صاحبي مع أخته أكلمها وأضحك معه ادخل بيته وأخته تسولف معي
عبدالعزيز : قلت لك أتركها ما رضيت
عبدالرحمن : ..............
عبدالعزيز : عبدالرحمن لازم تبعد عنها فكر إن ممكن تصير زوجة أخوك
عبدالرحمن(لف له بعصبيه) : مستحيييييييييييل أخوي يأخذها
عبدالعزيز : ليه
عبدالرحمن : سمر ما تصلح له بنت لعوب واخوي طيب ما اقدر أشوفها تقول له حبيبي وتخدعه واهي تحبني وتعرفني قبله
عبدالعزيز : يمكن تتغير بعد ما يأخذها
عبدالرحمن : يمكن بس صعب أخدع أخوي بكون مجرم معها بحقه
عبدالعزيز : يعني
عبدالرحمن : ما اعرف المهم ما يأخذها هو يستاهل اللي أحسن منها مو سمر
عبدالعزيز : طيب اتركها
عبدالرحمن : تعرف إني بعد يومين أقدر أشوفها
عبدالعزيز : تطلع معها معقولة لهذي الدرجة ما تستحي ولا تحط حساب لأهلها
عبدالرحمن : لا يا ولد مو كذا أبوي بيسوي عشاء كبير على رجعه ضاري بالسلامة وسمعت أمي تعزم أهلها وتصر أنها تحضر للعشاء
عبدالعزيز : بتكلمها
عبدالرحمن : يمكن الحل أقول لها ما توافق على ضاري
عبدالعزيز : وإذا ووافقت عليه أو خيرتك يا تتقدم لها أو توافق على أخوك
عبدالرحمن : أفضحها ولا همتني المهم أخوي ما يتورط معها هذي مو كفو تكون أم لعياله
عبدالعزيز : شنو تفضحها أنت ممكن تخسر سالم وأهله وكل عائلته وأبوك ما اعتقد يتحمل صدمته فيك
عبدالرحمن(عصب ) : يووووووووووووووووووه الله يلعنك يا سمر طلعتي في حياتي ولخبطتيها

لاوحسافه زمان فيه حبيتك..

درب مشيته معك خابت مشاويره..

تصدق إني كرهتك كثر ما أغليتك!

والحمد لله عساها تكون لي خيرة..

مابي كلامك وعذرك وإنت يا ليتك..

تصك باب العذر وتفضها سيرة..

عبدالعزيز : مو هذي اللي كنت ميت عليها
عبدالرحمن : كنت قلتها كنت (لف له) أسمع عندي فكره
عبدالعزيز : شنو
عبدالرحمن : بستمر أكلمها وأقول لها أحبها
عبدالعزيز : هههههههههههه مو هذا اللي قاعد تسويه وش الجديد
عبدالرحمن : الجديد أن أذا أخوي تقدم لها أقول ترفض عشان أنا أبيها وما أتحمل تكون لغيري
عبدالعزيز(رفع حاجبه) : وكذا ترفض أخوك وترده وأنت تتركها بعد ما تتأكد إن مستحيل يرجع يخطبها مو هي أعلنت رفضها له
عبدالرحمن(أبتسم ) : صح
عبدالعزيز : هههههههههههه يا خطير
عبدالرحمن : شف لنا كوفي أبي أشرب قهوة مشتهيها
عبدالعزيز : على حسابك
عبدالرحمن : على حساب الحب سمر وبعدها رجعني البيت عشان سموره
عبدالعزيز وعبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههههههه


************************************************** *

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 05:32 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت سمر ...

عهد(دخلت الصالة) : فيصل
فيصل(قاعد ) : تعالي عهد
عهد : تبيني
فيصل : طيب تعالي اجلسي بتكلم معك شوي
عهد(دخلت وسكرت الباب بس جلست بعيد شوي) : هلا
فيصل(أبتسم) : للحين ما تعودتي علي
عهد : هاه لا عادي
فيصل : لمتى
عهد : شنو
فيصل : تبقين على هذي الحال لك ألحين تقريبا 4 أيام مو حاله لا تطلعين وبس في غرفتك
عهد : ............
فيصل : أمك وخلاص تطمنتي عليها طيب هذا بيت زوجك وأهله على الأقل قدري الناس اللي حولك احترمي وجودهم مو تهمشينهم ولا حتى تتعبين نفسك تسألين عن أحوالهم طيب بسالك أنتي عارفه في البيت احد ولا لا
عهد(هزت رأسها بلا) : ............
فيصل : طيب عارفه وين اهم
عهد : لا
فيصل : عند ميثه بالمستشفى
عهد(أنصدمت) : ليه
فيصل : الجنين سقط ولها يومين بالمستشفى وعلى الأقل تزورينها صح ولا لا
عهد : ما كنت اعرف والله الله يعوضها
فيصل(بعصبيه) : لأنك عايشه ولا كأنك عايشه يا عهد سمعي أنا تعبت وعلى وشك انجن منك ومن تصرفاتك لمتى يعني هذا الحال معك
عهد : والله ما قصدي بس أنا
فيصل(يقاطعها) : عارف بس ليه تخافين مني هل مره سويت شيء يخوفك أو قربت منك يا عهد أنا عاذرك ومقدر حالتك بس أنتي بعد قدري حالتي أنا صرت حديث الكل كل من يسألني هاه ما تبي تعرس ولا الحبيب عاجبه الوضع زوجته عنده يا عهد قمت استحي من الشباب أفكارهم كلامهم
عهد : طيب شنو تبي
فيصل : نتزوج
عهد(شهقت) : لا
فيصل(عقد حواجبه) : ليه
عهد : أنا أقصد أنت تعرف
فيصل : أعرف شنو حالتك وتحسنت بدليل تتقبلين وجودي مو مثل قبل تخافين والدكتورة تقول أنك في طريق التحسن
عهد : لا
فيصل : عهد في شيء أنتي مخبيته عني
عهد : لا
فيصل : متأكدة
عهد : أيه
فيصل : طيب أسمعي بتفق معك
عهد : شنو
فيصل : نتزوج قبل لا تقولين شيء اسمعي للنهاية ما نسوي عرس أبدا مجرد عشاء عائلي للأهل اوكيه وبنسافر كم يوم أي دوله تحبين ولما نرجع بنصير أنا وأنتي بغرفه وحده بدل غرفتين (شافها بتقاطعه) لا تقاطعين خليني أكمل احلف لك احترم خصوصيتك ما أجبرك على شيء فقط أنا نكون مع بعض يمكن مع الوقت تتقبليني ما راح أيأس بس ما يكون هذا حالنا وبعدين أنتي عارفه وضع سلمى مع الحمل صار لها فتره تعبانه من السلم وما فيه غرفه إلا غرفه اللي أنتي فيها كبيره وتكفي سلمى وإبراهيم وإنها تحت إبراهيم تكلم معي وشرح لي حالة زوجته الأطباء قالوا لها ما يصير تتعب نفسها واهو خايف عليها وعلى الجنين هذا ولدهم ينتظرونه من 5 سنوات قلت بكلمك أذا موافقة فإذا موافقة يتم الأمر خلال أسبوع نكون زوجين قدام الناس ولما ينسكر الباب علينا نكون أصحاب أصداقاء بس
عهد(بتردد) : فيصل أنا
فيصل : أنتي شنو ليه سكتي كملي
عهد (في نفسها) : يا ربي كيف أفهمه أنا مو مثل ما اهو مفكر أنا لا لا يا ربي وش أسوي
فيصل(لما شافها ساكته تكلم بجديه) : شوفي يا عهد أنا صدق حبيتك وأبيك بس ما اقدر أتحمل نظرات اللي حولي أنا رجل أبي زوجه تسمع لي أرجع أشوفها قدامي تبتسم تخفف عني تعب وبابتسامتها وشوفتها أنسى الدنيا والهم هذي الحال ما تعجبني وإذا أنتي ما تبين خلاص يكون النهاية بينا وكأن شيء ما صار أنتي تروحين في طريق وأنا في طريق
عهد(أنصدمت) : يعني ما تبيني
فيصل(في نفسه) : أبيك يالمجنونه ما اقدر أتخيل حياتي من دونك بس جننتيني وش أسوي معك والله لأذبحك لو قلتي موافقة نفترق آآآآآآخ منك يا عهد
عهد(رجعت تسأله) : رد علي يعني ما تبيني
فيصل(سند نفسه على الكرسي وكتف أيديه) : مهم لك تعرفين
عهد : طبعا
فيصل : لا يكون تحبيني وانصدمتي مو أنتي تقولين أكرهك هذي جتك الفرصة لعندك تفتكين من وجهي وشوفتي
عهد (بهمس) : تسألني أحبك


يُحدثوننّي عَن [ الحُزن ] فـ. أبتسِم ،
لا أحد تجرّع مرارة الحُزن و نخَر بِه مِثلِي !



يُحدثوننّي عَن [ الوِحدَة ] فـ. أبتسِم ،
لا أحد كسرتهُ الوِحدَة و نهتهُ مِثلِي !


يُحدثوننّي عَن [ الصَمت ] فـ. أبتسِم ،
لا أحد عشق الصَمت و أدمنهُ مِثلِي !


يُحدثوننّي عَن [ الخَوف ] فـ. أبتسِم ،
لا أحد أرهقه الخَوف و شطرَهُ مِثلِي !


يُحدثوننّي عَن [ البَرد ] فـ. أبتسِم ،
لا أحد أخرسَهُ البَرد و إرتجَف ضلعه مِثلِي !


يُحدثوننّي عَن [ المَوت ] فـ. أبتسِم ،
لا أحد إبتاغهُ المَوت و صُدِمَ مِنهُ مِثلِي !


و .. يُحدثونني .. [ عنكَ ] .. فـ. أبكِي !
لا أحد أحبَّكَ .. مِثلي !

عهد(تفكر بصمت وفي نفسها) : أفتك منك آآآآه يا فيصل لو تعرف حبي لك من كنت صغيره أسمك يتردد أبوي كان يقول يا حظ فيصل فيك الله يهني فيصل فيك فيصل رجال يستاهلك بس هذا وأنا صغيره بحياة أبوي بس وفاته دمرتني خلتني سجينه في قفص محسن نلعب أنا واهو لعبة البسه(القط) والفأر لحد ما قدر يصيدني
ويـــــــــــــــالـــــــــيـــــــتــــــــــنــ ــــــي ...
مت ولا صحيت وانا في غرفته سلب مني أعز شيء سلب مني حق مو له سلب مني فرحتي مثل كل البنات صحيت على حقيقة ما عدت أنا عهد الصغيرة صرت أمراه ولكن مو لك
(نزلت راسها وضمت ايديها لبعض تستشعر الامان) لو تعرف الحقيقة اللي كذبتها عليك وعلى منى وحتى على الدكتورة سهام اللي ما قدرت تكتشف حقيقتي لما سألتني قدر علي محسن قدر يلمسني وأنا أقول لا وأنا أكذب خفت يا فيصل أيه خفت أقول لك الحقيقة دائم أفكر وش موقفك إذا عرفت وش ردت فعلك بتكرهني وتنفر مني بتصد وتتركني ولا بتعذرني أن مالي يد باللي صار وأن محسن ما راعى أني شرفه وبنت عمته ما اهتم بصلة الرحم والقرب بدل ما يحافظ علي من الذئاب كان أول ذئب يفترسني
ياااااااااااااااارب كيف اقدر أعيش وأنا خادعته إذا الناس تكلمت عنه وأنا واهو مفترقين كل واحد بغرفه رغم أنا بنفس البيت كيف لو يعرفون أني مو مثل كل البنات بيقطعون لحمه بياكلون فيه بكون جنيت عليه وكسرته بدمره وأخليه بدل يرفع رأسه بين الناس في بنت منصور ينزل رأسه بين الناس والسبب بنت منصور
يباااااااااااااااااااااااااااااااااااااه سامحني
ما كنت البنت اللي تبيها زوجه لفيصل ما كنت قد المسؤولية حاولت يالغالي بس ما قدرت غصب عني
(طالعت لفيصل بصمت) حاولت يا حبيبي أكون لك سامحني ما اقدر أخدعك خايفه يا فيصل وخايفه إذا عرفت الحقيقه ترميني تكرهني لا يا فيصل أبيك واحبك راضيه أكون خدامه لك بس لا تبعدني عنك لا تسلمني بأيدك لمحسن مره ثانيه طلاقي منك معناها ارجع للمعاناه وأعيش معه في بيت أبوه لاااااااااااااااا لا لا ما اقدر ارجع للماضي ما اقدر أشوفه وأتذكر كل شيء ما اقدر سامحني يبه والله وحشتني ابيك جنبي ابيك سند فقدتك يالغالي (بكت عهد وحطت أيديها على وجها)


عمود البيت ذبل صوتي ولك ناديت
ونادتلك زوايا البيت.. ولا رديت

يبا وكلمه يبا ذابت وعلى الساني معاك غابت
يبا ماعدت انا الطفلة رحلت وطفلتك شابت

قويت ولا قوى النسيان ينسيني أعز انسان
وفيني آه وش فيني..يبا فيني الحزن بركااان..

ذكرت الحوش وجمعتنا
فنر يضوي محبتنا

يليت الوقت بس يرجع
يبا مت ومعاك متنا

فيصل(خاف عليها وقرب وجلس قدمها بس مالمسها عشان ما تخاف) : عهد بسم الله عليك
عهد(تبكي ) : ..............
فيصل(قرب يده منها بس تراجع ) : يالغاليه آسف ما قصدت ازعلك بس يا عهد
عهد(طالعت له وبحزن) : ما استاهلك يا فيصل
فيصل(أبتسم) : يا قلبي أنا اللي أخاف ما استاهل عهوده الحلوه
عهد(تأشر على نفسها وتشاهق) : انا أ أ أ أنا محسن كان أنا (مو قادرة تجمع الكلام تحس ضايعه وترجف )
فيصل(جلس جنبها) : لا تذكرين أسمه خليه ما أبي اسمع عنه
عهد (ألتفت له) : فيصل أنا
فيصل(أبتسم) : شنو يا قلب فيصل
عهد(دموعها على خدها) : أنا


شي بـ صدري لي زمان مخبيه
ودي اقوله بس وشلون اقوله !

أخاف لاجيت اتكلم وأبديّه..
يفهم على مفهوم ماهو بـ حوله ،

فيصل : وش فيه
عهد (قررت ترمي القنبلة بوجهه وما تخدعه) : أنا مو بنت
فيصل : أنتي شنو
عهد : أقول لك مو بنت
فيصل(أنصدم ولا قدر ينطق ولا يرمش بس يطالع لوجها) : ................
عهد(مسكت يده وهزته) : تسمعني أنا مو مثل منت فاكر أنا مو بنت محسن سلبني شيء مو من حقه
فيصل(مو حاس بشيء من الصدمه يسمع لها مو قادر يرد) : .............................
عهد : فيصل والله آسفه حاولت
فيصل(يحس الزمن وقف يحس يغرق يسمعها بس مو قادر يتكلم أختناق شعور مؤلم لواقع حطمه) : ..................
عهد(ضربته على صدره بعصبيه واهي تبكي) : رد علي أضربني قول أنك تكرهني قول اللي تقول اذبحني بس لا تسكت فيصل أرجوووووووووووووووووك أنا خايفه كلمني محتاجه لك ضمني يا فيصل خايفه لا تكرهني مالي ذنب والله مالي ذنب رد علي آآآآآآآآآآآآآآآآه طلبتك فيصل (مسكت وجهه بأيديها وقربت له واهي تبكي وتطالع لعيونه) فيصل سكوتك يذبحني كلمني رد علي قول اللي تقول بس لا تسكت (مسكت كتوفه وهزته تبيه يتكلم ينطق) فييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييص ل آآآآآآآآآآآآآآآآآآه حراااااااام أبوس يديك كلمني

طلعت من الغرفه تبكي وركضت لغرفتها وفيصل جالس بصمت ولازال يحس بالصدمة غمض عيونه ونزلت دمعته على خده وكلامها يتردد في أذنه يحس أن رجوله مو شايلته صدمه واقع أليم خنجر ينغرس في قلبه اللي ينزف ألم حزن يبي يصرخ

لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

ويحس بالعجز حتى الصرخة مو قادر ينطقها طلع من الغرفة بعد ما أخذ مفاتيحه وجواله وطلع برى البيت صدم في إبراهيم أخوه

إبراهيم : فيصل
فيصل(ما قدر يرفع رأسه) : أسف أبو فهد مستعجل
ابراهيم : فيك شيء
فيصل : لا لا بس الدوام طالبيني مع السلامة
إبراهيم : مع السلامة

دخل فيصل سيارته وشاف جنبه كاب حطه على رأسه ونزله خاف تبان دمعته ودمعة الرجال ثمينه طلع للمطار ما يقدر يجلس بالرياض يحس مخنوق ويسمع صوتها وصداها

أنا مو بنت ..... أنا مو بنت



حجز تذكره واتجه للطيارة وحمد ربه أن في أماكن شاغله للحين ما يبي يجلس في الرياض بيبتعد عن مدى صوت عهد حبيبته اللي اكتشف صدمت حياته فيها


كفاني ياحزن تكفى تراني في النهاية إنسان"'
ولا أقوى ولا اتحمل حزين وحالتي حاله"'
حالي يكسر الخاطر وهمي كسر الجدران"'
وقلبي بالحزن متروس ودمعي أصغر عياله

--------------

نعود للبيت .....

دخل الأب وسمر والأم اللي راجعين من المستشفى بعد ما زاروا ميثه شافوا إبراهيم وسلمى جالسين سلموا وجلسوا

سلمى : كيف ميثه اليوم
الأم : بخير أحسن
سمر(تصب لأبوها وأمها قهوة من الصينية) : الله يعوضها
الكل : أمين
الأب : وين فيصل وسالم
إبراهيم : فيصل شفته قبل نص ساعة طالع مستعجل وسالم ما ادري عنه
الأم : وين راح
إبراهيم : قال الدوام طالبينه
الأب : يمكن بس سويلم ما شفته
سمر : يبه سالم عنده شغل متأخر في الشركة أهو قال لي
الأب : أها طيب
الأم : وعهد وينها
سلمى : أظن بغرفتها
سمر(توقف) : بروح أشوفها
الأم : أيه قولي لها تجي تجلس معنا
سمر(تحط عباتها وشنطتها) : حاضر
الأب : والله حالتها تكسر الخاطر
الأم : الله يشفيها يارب
الأب : مدري فيصل كلمها بموضوع الزواج ولا لا
الأم : مدري قال بيكلـ
سمر(تركض وبخوف) : يماه لحقيني
الكل وقف
الأم : وش فيك
سمر : يمه عهد مدري وش فيها
الأب : يالله سترك تعالي نشوفها
إبراهيم : طمنوني

دخل الأب والأم وسمر وسلمى اللي تمشي بشويش بس خايفه علي عهد كانت جالسه بالزاويه وضامه رجولها لها وتهز واهي تبكي قربت الأم وجلست جنبها والأب الناحية الثانية وسمر واقفة وسلمى عند الباب

الأب : عهد بسم الله عليك وش فيك
الأم : سمر جيبي ماء بسرعة بسم الله عهد فيك شيء
عهد(تهز نفسها لورى وقدام واهي تبكي) : ............
الأب : عهد (مسح على رأسها ) بسم الله عليك وأنا أبوك
عهد(بهمس وعلى حالتها) : فيصل فيصل
الأم : وش تقول عهد ارفعي صوتك
عهد(بهمس) : فيصل
الأب (طالع لسلمى) : سلمي خلني إبراهيم يتصل في فيصل ويجي
سلمى : حاضر
الأب : عهد فيصل قال لك شيء زعلك
عهد (بهمس) : بيطلقني فيصل يكرهني

الأم والأب أنصدموا وسمر اللي دخلت بعد وسمعتها أنصدمت

الأم : بسم الله عليك لا فيصل يحبك ما يطلقك
عهد(ألتفت لها ومسكت يدها وأهي تبكي) : لا لا فيصل يكرهني ما يكلمني قلت له كلمني ما يرد
الأب : عهد فيصل وينه
سلمى(دخلت) : عمي ما يرد على جواله
الأب : خليه يتصل على الدوام يسأل خلوه يجي البنت مو طبيعيه
سلمى : أتصل بعد قالوا ما جاهم ولا استدعوه
الأم : عهد فيصل كان هنا
عهد (تبكي ولا تحركت) : أيه
سمر : يمه اكلم منى
الأم : لا لا عهد بتهدأ بسم الله عليك حبيبتي عهد قومي نجلس على السرير الأرض بارده(جلستها على السرير وفهد معها) انتوا تكلمتوا مع بعض
عهد(طالعت لها وعيونها دموع) : والله ما قصدت أزعله ولا اكذب عليك بس فيصل يكرهني أبي فيصل
سمر(دمعت عيونها) : أنا بروح لإبراهيم يدوره
الأب : أهدي فيصل ما يزعل منك عهد شربي الماء
عهد : لا ما أبي أبي فيصل عمي أبي فيصل
الأب : فيصل بجي اهدي
عهد(ترجف) : خايفه
الأم(ضمتها) : بسم الله من شنو إحنا جنبك
عهد : فيصل مو هنا أخاف أخاف
الأب : عهد أنا هنا وخالتك هنا وفيصل بيجي ارتاحي (لف لزوجته) بطلع أشوف إبراهيم وارجع انتبهي لها
الأم : حاضر
عهد(بحضنها) : والله مالي دخل اهو السبب فيصل تعال كلمني ليه تركتني فيصل تعال سامحني فيصل
الأم : لا حول ولا قوة إلا بالله يمه اهدي (بدت تقرى عليها الآيات وتسمي عليها)
عهد(تبكي بحضن أم إبراهيم وتهمس) : ليه يا فيصل ليه ذبحتني

ياكبرِْ همّي وِ يا وِيلْ قلبّي ‘

مَاعِدتْ أبي هـ [ِ العِيشِْ ]ِ وِلا هـ الحَياة

مَادِمتْ فيهَا علىـا طُوِلْ المِدىـا

{ِ ضِايِقِْ }ِ . . !

........... {ِ ضِايِقِْ }ِ . . !

{ِ ضِايِقِْ }ِ . . !

تمسكتْ بـ الأمَلِْ وِ مشِيتْ الطِرِيقِْ

مَادرِيتْ إنّي فِي النِهايه لـ الهَلاك . . !

مادرِيتْ إنْ حِ‘ـَزِنّي ينتِظرِنّي فِي آخِ‘ـَرِه

وِيمدْ لِي يديه

هلا ياحِ‘ـَزِنّي هلا

الأب : هاه لقيته
إبراهيم : يبه جواله مقفول والدوام ما راح له ما عنده شغل اليوم
الأب : أنت شفته اليوم صح
ابراهيم : صح بس ما كان طبيعي وقال أنه مستعجل
الأب(يضرب كف بكف ويجلس) : لا حول ولا قوة إلا بالله البنت مهي طبيعيه أول مره تناديه وتطلبه في شيء صاير
سلمى : اللي اعرفه أن فيصل طلب من الخدامة تنادي عهد في الصالة يبي يكلمها
الأب : ما عرفين عن شنو تكلموا
سلمى : لا لما نزلت كان فيصل طالع وعهد في غرفتها على دخلت إبراهيم
الأب : طيب أتصل بفهد بس لا تقول له عن شيء اسأله عادي أذا شاف فيصل أو جاء له
إبراهيم : حاضر
سالم(دخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سالم(شاف سمر تمسح دموعها وقرب منها) : سمورتي وش فيك
سمر : فيصل طلع
سالم : وإذا
سمر : مو لاقينه
سالم(ضمها ولف لأبوه) : وش فيكم
الأب : فيصل طلع من نص ساعة مقفل جواله والظاهر صار شيء بينه وبين عهد لان البنت تبكي
سالم : من تتصل عليه أنت
إبراهيم : على فهد يمكن شافه
سالم : لا فهد توه داخل بيتهم يوم طلعت من عندهم
الأب : منت بالشركة
سالم : إلا بس كان ناصر معي ووصلته لبيتهم وشفت فهد داخل لأنه راجع من الشغل
الأب : لا حول ولا قوة إلا بالله سمر
سمر : هلا
الاب : روحي شوفي عهد
سمر : حاضر
سالم : ما تبي نتصل على العيال ونطلع ندوره
الأب : ليه بزر اهو رجال يمكن صار زعل بينه وبين زوجته وطلع شوي ويرجع أن شاء الله
إبراهيم : يعني ما تبي احد يعرف
الأب : لا ما نبي نشغل أحد حتى جدكم لا تقولون له قولوا إن عند شغل
الكل : حاضر
سمر : يبه على حالتها وبس تكرر أسم فيصل
الأب(يوقف) : خلونا نروح للمسجد قرب وقت الصلاة وانتن انتبهن لعهد
سمر وسلمى : حاضر
سالم : جدي وين
الأب : مع عمك أبو خالد بيجي إن شاء الله
إبراهيم وسالم : إن شاء الله


**************************************************

في غرفة عبدالرحمن ...........


عبدالرحمن : مشتاق لك
وعد : وأنا بعد
عبدالرحمن : حبيبتي بشوفك
وعد : لا
عبدالرحمن : ليه
وعد : أخاف احد يشوفنا
عبدالرحمن : لا هذي عادي بعد بكره بيكون عندنا عشاء بالمزرعة
وعد : والله وش المناسبة
عبدالرحمن : بسم الله عليك مريضه منتي عارفه
وعد : عارفه شنو
عبدالرحمن : ليه مو أمي كلمتك وقالت لك عن العشاء
وعد : لا أبدا متى صار
عبدالرحمن : أمس وأنا كنت موجود سمر وش فيك
وعد (ضربت جبينها وعضت شفتها) : هاه لا أبدا
عبدالرحمن : لا أبدا ولا تتذكرين
وعد : نسيت مو أنت تنسي الواحد حتى اسمه
عبدالرحمن : هههههههههههههههه يا بعد قلبي المهم إن بعد بكره بشوفك في مزرعتنا لما يكون الكل مشغول في العشاء حاولي تنسحبين وأشوفك
وعد : لا لا
عبدالرحمن : ليه
وعد : صعب
عبدالرحمن : لا صعب ولا شيء
وعد (خافت) : وإذا سألوا عني أكيد بيفقدوني
عبدالرحمن : قولي ضعت مو المزرعة ما شاء الله كبيره بس أشوفك
وعد : لا حمني مستحيل (في نفسها) يا ويل حالي وش الورطة هذي
عبدالرحمن : ليه صار لنا تقريبا 3 شهور مع بعض منتي واثقة فيني
وعد : إلا
عبدالرحمن : ما تحبيني
وعد : احبك والله بس وش بيقولون أهلي وبعدين هذا عشاء والكل بيلاحظ وأمي ما توافق ابعد عنها
عبدالرحمن : يعني ما اقدر أشوفك
وعد : لا عبدالرحمن لا تحاول تشوفني ترى ازعل منك واقطع علاقتي فيك نهائي
عبدالرحمن : لا لا خلاص
وعد : توعدني
عبدالرحمن : أحاول
وعد (بدلع) : حمني
عبدالرحمن(أبتسم بخبث) : يا عيونه خلاص
وعد : فديت عيونك
عبدالرحمن : حبيبتي ثواني بس بشوف الباب يدق
وعد : اوكيه
عبدالرحمن(نزل الجوال ) : ادخل (رمي الجوال يوم أنفتح الباب) ضاااااااااااااااااري
ضاري(يفتح أيديه ويبتسم) : يا قلب ضاري
عبدالرحمن(يضمه) : هلا والله اشتقت لك
ضاري : وأنا بعد أخبارك
عبدالرحمن(يبعد عنه شوي) : تمام متى وصلت
ضاري : توني وصلت
عبدالرحمن : من جابك مو على أساس وصولك بكره
ضاري : هههههههههه أخذت تاكسي من المطار وجيت
عبدالرحمن : يعني محد يعرف أنك هنا
ضاري : لا أول ما وصلت ما شفت أحد وجيتك لأني شفت سيارتك برى
عبدالرحمن : تعال نسوي لهم مفاجئه بس لحظه بسكر الجوال من صاحبي (رفع الجوال) ألو أكلمك بعدين انشغلت ... اوكيه باي
ضاري(غمز) : شباب
عبدالرحمن : ههههههههه ما عليك مني تعال نشوفهم
ضاري : تعرف وين أهم
عبدالرحمن : أيه بالحديقة الخلفية جالسين يا ربي الكل بيفرح
ضاري : طيب
عبدالرحمن : بس بدخل قبلك لا تدخل أول أخاف يصير في أمي شيء لا سمح الله
ضاري : بسم الله عليها اوكيه

نزل عبدالرحمن وضاري ووقف عند الباب الخلفي للحديقة كانوا دائم يجلسون في الحديقة لأن الجو حلو كثير بعد صلاة العشاء لين الليل تقريبا

عبدالرحمن : متجمعين على الخير
الكل : وياك
عبدالرحمن (يجلس قريب من أمه) : يمه ضاري يسلم عليك
الأم : كلمك متى يرد
عبدالرحمن(سوى نفسه حزين) : إيه بس قال ما يقدر يرجع
سيف : تكذب
عبدالرحمن : أبو سلطان شنو اكذب والله قالي
الأب : متى كلمك أنا كلمته اليوم الصبح ما قال لي وقال بكره المغرب موجود
عبدالرحمن : مدري شنو صار مشاكل بشهادته مدري مع الجامعة
الأب : والعشاء
الام : العشاء ما يهمني المهم شوفوا ليه ما رجع أنا ما صدقت يرجع (دمعت عيونها)
عبدالرحمن(يقرب منها) : أم سيف وش فيك خلني ضاري يولي أنا موجود
الام(ضربته بكتفه بعصبيه) : أستح وش يولي هذا الغالي
عبدالرحمن : لا ترى أغار
بشاير : أجلس بس أحنا اللي نغار منك
عبدالرحمن : ليه
سيف : منت آخر العنقود وكل الدلال لك مو مثلنا أيام صعبه لو ضاري كان هنا كان قال لك كيف أبوي كان عصبي ويعاملنا
ضاري(يقرب) : وأنتي صادق
الكل : ضاااااااااااااااااااااااااااااااري
ضاري(ما همه احد قرب لامه وباس رأسها) : يمه
الأم : رجعت(وضمته) هلا نورت الرياض
ضاري(يبوس رأسها) : هلا يالغاليه
الأم (بكت) : أنت بخير يمه
ضاري(أبتسم) : بخير شوفيني قدامك
الأم(تبوس جبينه) : الله لا يحرمني من هالزول يارب
الأب : خلينا نسلم عليه تراه ولدنا
ضاري(يقرب من أبوه ويسلم وباس رأسه) : كيفك يبه
الأب : بخير

وسلم ضاري على أخته بشاير وأخوه سيف محد كان موجود غيرهم الكل راح قبل يجي ضاري البيت

ضاري : وين الباقي حمني مو تقول هنا الكل
عبدالرحمن : قبل اصعد كان الكل هنا
الأم(تمسك يده) : تعال جنبي كانت أختك سحر هنا وعيال سيف بس بكره مدارس عيسى وصلهم البيت مع أهله
ضاري : كنت أبي أشوف الكل
سيف : بكره الأربعاء وبتمل منهم بعد المدرسة الكل هنا
الأم : والخميس بنكون في المزرعة عشان عشاء
ضاري : إيه أبوي قال لي
سيف : متى وصلت
ضاري : قبل ربع ساعة ما شفت أحد وصعدت لغرفتي و انتبهت لغرفة عبدالرحمن ولما سلمت عليه قال أنكم هنا
الأب : مو قلت بكره طيارتك
ضاري : إلا بس من كثر شوقي لكم وللرياض والرجوع كنت معطي مكتب السفريات خبر إذا أحد في مكان شاغل يقولون لي وحصلت بس بالسياحة مو الدرجة الأولى وقلت راضي المهم أرجع
بشاير : زمان يا ضاري شكلك ضعفان كثير ما تأكل
ضاري : لا آكل
الأم (تلمس يده) : لا والله ما تأكل خلاص بأكلك كل يوم لين أسلمك لها
ضاري : لها من
الأم(ابتسمت) : عروسك
عبدالرحمن(حس بنغزه بقلبه فهم أمه من تقصد) : ....................
الأب : يا حرمه الولد توه جاء لا تجلطينه بسيرة العرس
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
ضاري : يمه خليني آخذ نفس وبعدين مالي في الزواج وسوالفه برتاح
الأم(غمزت له) : بترتاح معها
بشاير : ههههههههههههه ضاري الوالدة صار لها يومين مالها سيره غير زواجك
ضاري : بتزوج إن شاء الله بس مو أول ما أوصل أنصدم هههههههههههههههه
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن(يبي يغير السالفة) : يمه بدل ما تقولين له عن العرس اسأليه تعشى ولا لا
الأم : يوووه والله نسيت أكيد ما أكلت شيء
ضاري : لا يمه وجوعان
الأم(توقف) : يخسى الجوع وأنا أمك
ضاري : وين يمه
الأم : بروح أسوي لك عشاء
سيف : يمه قولي للخدامات
الأم : لا والله أنا أسويه له
ضاري : يمه لا تتعبين نفسك أي شيء عادي
الأم : لا شف كيف ضعفان خلوني بس يالله
الأب : خلوها أمك فرحانة فيك
ضاري(يوقف) : طيب بروح معها
سيف(يغمز له) : مو لله عشان احم أحم
ضاري : اسكت بس بروح أشوف أذا أقدر عليها وتطلع الفكرة ولا لا
الأب : لا تحاول ههههههههههه
ضاري : بتمسكن عندها وتحن علي وأنا وجه عرس وزواج
عبدالرحمن : روح الله يوفقك بس هذا وجهي إن قدرت
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
ضاري(يدخل المطبخ ) : يمه
الأم : لبيه (لفت للخدامة) عطيني الدجاجة
ضاري : لا يمه دجاجه دسمه بأكل شيء خفيف
الأم : أسكت بس وخلني أسوي لك كبسه
ضاري : لا لا وش كبسه والله ثقيلة
الأم : شف جسمك كيف صاير
ضاري(يطالع لنفسه) : يمه هذي رشاقة
الأم : رشاقة للبنات تذكرني بهاجر وفجر وود كل ما قلت شيء يقولن رشاقة
ضاري : طيب ما أبي كبسه
الأم : خلاص بسوي لك معكرونيه ودجاج وش قلت
ضاري : موافق ( وبعد صمت قصير) يمه
الأم : هلا
ضاري : بخصوص العرس
الأم : وش فيه
ضاري : ما أبي أعرس بالوقت الحالي
الأم : ليه وصلت 30 سنه واللي كبرك عنده عيال في المدرسة
ضاري : طيب توني واصل ما صار لي 24 ساعة
الأم : ما قلت خذ القرار ألحين شوف أجل الموضوع الصبح نتكلم فيه وش قلت
ضاري : بس
الأم : الصبح أكلمك عنها
ضاري : عنها
الأم (غمزت له) : العروس والحين اطلع لا تشغلني بخلص
ضاري (باس رأسها) : حاضر

كانت الفرحة ما توصف في بيت أبو سيف برجوع ضاري ولده الثاني من زوجته المتوفيه السهره كانت لوقت متأخر لين أجبر الأب الكل ينام عشان الشركة


****************************************

اليوم الثاني .......

في بيت سمر ...

الهدوء سيد المكان الكل على الطاولة جالسين بس محد له نفس يفطر كلن يفكر في فيصل والأم أمس اضطرت تنام مع عهد في الغرفة وما ارتاحت كانت عهد كثير تصحى وتبكي وتسال عن فيصل وتقول لو صار له شيء بموت وتهديها لين تنام

الأب : لا حول ولا قوة إلا بالله بيجلطني هالولد (بعصبيه) ليه مسكر جواله الحمار
إبراهيم : يبه أهدى
الأب(يرمي الملعقة بالصحن) : وأهو يخلي فيني أعصاب .. وسالم وينه الثاني
سلمى : عمي سالم ما نام في البيت طلع يدوره
الأب : وين يدوره
إبراهيم : بيلقاه
سالم(يدخل) : لقيته يبه تطمن
الأب (يوقف) : والله وينه
سالم(يجلس) : اجلس يبه فيصل سافر لمكة
ابراهيم : مكه
الأب (يجلس) : اهو اتصل عليك
سالم(يصب له ماء) : لا
أبراهيم : اجل كيف عرفت
سالم : اضطريت أقول لفهد عشان يتصرف عمم على سيارة فيصل وجاه اتصال إن السيارة في المطار طلعت مع فهد للمطار وسأل شاف أنه سافر أمس جده
الأب : الحمد لله المهم انه بخير
إبراهيم : جده أكيد بالحرم (لف لأبوه) هاه ارتحت
الأب : شوي بس الحمد لله
إبراهيم : بتروح المعرض ولا لا
الأب : لا اليوم ما راح أروح
إبراهيم(يوقف) : اجل مع السلامة
الكل : مع السلامة
الأب : سالم روح طمن أمك عليه عشان تطمن زوجته
سالم : حاضر (وقف) إلا سمر وين
سلمى : بالكلية
سالم : غريبة قلت ما تروح اليوم
الأب : عندها اختبار مهم الله يوفقها
سالم : أمين بس أمي وين فوق ولا عند عهد
سلمى : لا عند عهد
سالم : حاضر
سلمى : عمي تبي تأكل ولا اطلب يشيلون الأكل
الأب(يوقف) : لا بروح اطمن أبوي عن فيصل وأصعد لغرفتي أرتاح
سلمى : جدي عرف
الأب : أيه عرف اليوم الفجر
سلمى : خير (نادت الخدامات يشيلن الأكل وشافت سالم راجع) سالم تبي فطور
سالم : لا تسلمين بروح أنام تعبان من البارح ما نمت
سلمى : يعني مو راح الشركة
سالم : لا طلبت من أبو عمر يعذرني اليوم وما قصر يالله مع السلامة
سلمى : مع السلامة (فجأه حست بوجع يشتد) أييييييه
سالم : بسم الله فيك شيء
سلمى (قعدت) : آآآه
سالم(يقرب ومخترع) : سلمى وش فيك
سلمى(تعض على شفاها وأيدها على بطنها) : يمااااااااه
سالم : يا ويلي سلمى وش فيك
سلمى : ناد خالتي بسرعة آآآآآه

سالم ينادى أمه بسرعة ولما وصلت للصالة قربت من سلمى

الأم : سلمى بسم الله عليك وش فيك
سلمى (تتوجع) : خاله مدري ألم في بطني
الأم : من متى
سلمى : من البارح بس آآآه زاد ألحين
الأم : توك بالسابع
سلمى(تهز رأسها) : مدري مدري بمووووووووووووووووت
الأب(طلع من غرفة الجد بعد صراخ سلمى) : علامكم
الجد(طلع ) : سلمى وش فيك
سلمى : ألم يا جدي آآآآآآآآآآآآآآه يمااااااااااااااااااااااااااااااه
سالم : يا ناس خلونا نوديها للمستشفى بدل لأسأله
الأب : يالله سلمى قومي
الأم(نادت الخدامة) : راما راما جيبي عبايه سلمى وأنا
الجد : اتصلوا على إبراهيم
الأب : لما نشوف وش يقولون بالمستشفى يالله أسندي يا ميثه سالم شغل سيارتك
سالم(متخرع) : طيب طيب يالله

طلعوا الأم والأب مع سالم وميثه ساندينها واتجهوا للمستشفى نزل سالم يجيب نقاله و الممرضات معه ساعدوها واهي تصرخ من الوجع ودخل الطبيب معها الغرفة كان الأب والأم وسالم بالخارج ودقائق وصل إبراهيم اللي ترك الشغل من سمع الخبر

أبراهيم : وش فيه
الأم : أهدي بسم الله عليك الظاهر أنها بتولد
إبراهيم : كيف تولد هي بالسابع توها
الأم : عادي في حريم يولدون بالسابع ما فيها شيء
إبراهيم : يمه وينها
الأب : داخل الدكتور له ربع ساعة يفحصها
سالم : برهوم اجلس لا يصير فيك شيء تصير أنت وحرمتك
إبراهيم : ما اقدر بدخل
الأب : وين تدخل خلنا ننتظر الدكتور يطلــ..
سالم(يقاطع أبوه) : يبه طلع
الكل قرب منه والخوف على وجيهم
أبراهيم : دكتور طمنا وش فيها زوجتي
الدكتور : حالة ولادة مبكرة ومحتاجين توقيعك عشان العملية
إبراهيم : بس هي بالسابع تو الناس
الدكتور(أبتسم) : عادي في حالة الاجنه التوأم كثير تصير حالات ولادة مبكرة
سالم (يرمش مو مصدق) : توأم (ألتفت لإبراهيم) تسمع توأم
إبراهيم : هههههههه أدري انهم توأمين بس ما قلنا لكم
الكل : ما شاء الله
الدكتور : مو توأم مدام سلمى حامل في 4 توائم
الكل : شنوووووووووو

إبراهيم ما تحمل المفاجئة وأغمى عليه وسالم والأب مسكوه

الكل : إبراااااااااااااااااااااااااهيم


(بخصوص التوأم خليتهم 4 ولا تقولون ابالغ كثير التوائم ما شاء الله وأمس شفتهم كانوا 5 ما شاء الله على قناة الوطن بسم الله عليه ^_^)

***********************************

في الكلية ..

سمر : لا ما بكمل تعبانه ما صدقت اخلص اختباري
مي : وباقي المحاضرات
سمر : مالي خلق شيء بتصل بالسائق بتطلعن ولا لا
وضحه : أنا ما أبي اطلع
سمر : ليه
وضحه : فهد في البيت ومالي خلق له وأنا أعصابي ما تتحمل خلاص
مي : للحين
وضحه : ولبكره ولبعده ولسنه يا أخي ما يحشم ولا يستحي
سمر : مو ضامن انك له مأخذ حريته
وضحه : هذا البلا ما اقدر أرد عليه ولا اعلمه العلم الصح
مي : طيب ما كلمتي أبوك
وضحه : مستحيل تعتبر عيب اكلمه بهذا الموضوع
سمر : طيب كلمي خليفه أكيد بيفهم رأيك ويكون جنبك
وضحه : خليفه ما يرد كلمة أبوي

ياصَدمتيَ
فيَ اكثرَ "احبًآبيَ"
وياخيبةَ ظنٌونيَ..
وياضيقَ صدريَ لاذكرتَ
انيَ عليهٌم .. /ماكذبتَ

مي : بصراحة وربي سخيف فهد كيف يعني مفكر بنت القرية ولا البدو مهي وجه أناقة وموضة وحلاتها ليه يفكر أنك جيكره وشينه وانك غبية ومتخلفة
سمر : الظاهر من اللي يعرفهن صدق ودي أعطيه كف على التفكير المتخلف
وضحه : وش تقولين مغرور الله لا يبلاكم بس والله مقهورة وبس انتظر اخلص اختباراتي بروح القرية وافتك من مقابلة وجهه
مي : بس كم يوم وبعدها تقابلينه على طوووووووووووول
وضحه(بعصبيه) : أنطمي
سمر ومي : هههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه(بحزن) : أضحكن وأنا خايفه وحد حاس فيني
سمر ومي (وقفن عن الضحك) : آسفات
سمر : أسفه والله ما قصدي
مي : وضحه ليه خايفه
وضحه : فهد متحلف فيني مدري شنو يقصد يقول بس املك عليك لاطلع عيونك وتشوفين شيء عمرك ما شفتيه
سمر : يماه يخوف بس أنتي قده
وضحه : قده يوم ماني زوجته بس إذا صرت زوجته حتى لو ملكه أسكت ما اقدر أقول له حتى لو ذبحني
مي : وربي من شاف بلاوي غيره هانت بلاويه انا أفكر أن أكبر هموم الدنيا همي يوم أخذت سطام بس الظاهر هم وضحه اكبر
سمر : كلن على همه سرى بنات أنا برجع البيت تعبانه والله وهذا السائق أتصل
مي : أنا بكمل محاضرات مع وضحه
وضحه(أبتسم) : تسلمين
مي : تستاهلين
سمر(توقف) : اجل باي

طلعت وركبت قالت له يتجه للبيت وبعد فتره رن جوالها كان سالم

سمر : هلا سلوم
سالم : هلا سمسم وين أنتي
سمر : راجعه للبيت
سالم : لا تعالي للمستشفى .......
سمر(بخوف) : وش صار أبوي أمي صار فيهم شيء
سالم : لا بسم الله عليك ما صار شيء
سمر : سالم تكلم
سالم : ههههههههه لا والله ما صار شيء بس صرتي عمه
سمر : عمه من ولد
سالم : سلمى يالخبله من معرس غير إبراهيم
سمر(بفرح) : احلف وش جابت
سالم : جابت توأم
سمر : والله توأم شنو بنت ولد ولدين بنتين
سالم : جابت 3 عيال وبنت
سمر(بصدمه) : تكذب
سالم : ههههههههههههه والله تعالي شوفي إبراهيم
سمر : سلوم لا تكذب
سالم : والله ما اكذب تعالي وشوفي
سمر(تكلم السواق) : روح المستشفى .... (كملت تكلم سالم) وش فيه
سالم : هههههههههههه أغمى عليه يوم سمع
سمر : لا هههههههههههههههههه ما ألومه طيب كيف سلمى
سالم : بخير بس ما طلعوها حطوها في الملاحظة ضغطها مرتفع شوي
سمر : والمواليد
سالم : في الحضانة توهم جايبتهم في السابع
سمر : وإبراهيم
سالم : ههههههههههههه هذا النكته نقلناه لغرفه و يوم صحى قعد يقول وين و4 وأنا والله ضحكنا عليه وبكينا
سمر : بكيتوا
سالم : بكينا إبراهيم بكى من الفرح وقعد يقول الحمد لله ربي عوضني على صبري وصلى ركعتين شكر له
سمر(حست الدمعة بعيونها يوم تخيلت الموقف) : الحمد لله واااااااااي فرحانه بتصل بفيصل
سالم : فيصل وين فيصل
سمر : أيه نسيت خلاص تعال صدق من قلتوا له أبي البشارة
سالم : يا مال العافية عطيني أنا البشارة أول وبعدين قولي تبين
سمر : هههههههههههههه طيب بتذلنا
سالم : ما عاش من يذل سمسم وأنا حي
سمر : يسلم راسك
سالم : بالله باي
سمر : باي


بدأت الاتصالات وزف الخبر السعيد بولادة سلمى بتوأم 4 .. الكل فرح لسلمى وإبراهيم بالمواليد كثير بس محد زار سلمى يبون يخلونها يوم أو يومين بالملاحظة عشان ضغطها شوي ارتفع وإبراهيم فرحان كثير لدرجه أن ما يعرف شنو يسوي من الفرح وأكثر إنسان يتمنى بهذي اللحظه يكون عنده كان بمكة اتصل عليه يبشره بندر فرح كثير لإبراهيم أكثر الناس وأقرب الناس له


بندر : ههههههههههههههههه أحلف أغمى عليك
إبراهيم : أسكت من الفرحة والله طحت عليهم
الجوهره(تبتسم لما شافت فرحت بندر) : .....................
بندر: الله يهنيك طيب وش تبي تسميهم
ابراهيم : مدري عقلي مو قادر يثبت شيء ضعت هههههههههههههه
بندر: الله يخليهم لك
ابراهيم : عارف إني مضايقك وتبي تجلس مع العروس بس فرحان
بندر(يطالع الجوهره ويبتسم) : لا تحاتي أنا والعروس طلعنا نتمشى وألحين جالسين في مطعم
ابراهيم : الله يهنيكم
الجوهره(تآكل من الكيك وتشرب قهوة) : .....................
بندر(عقد حواجبه) : إبراهيم أكلمك بعدين

الجوهره رفعت نظرها لبندر اللي تغيرت نبرة صوته ولفت تطالع لوين بندر متجه ببصره وأنصدمت

إبراهيم : فيك شيء
بندر : بعدين أقول لك يالله مع السلامة
إبراهيم : مع السلامة
الجوهره (لفت لبندر بخوف) : بندر
بندر(صر على ضروسه بعصبيه) : أصصصصص ولا كلمه
الجوهره(بلعت ريقها وبخوف) : أسمعـ..
بندر(قاطعها) : لا تقولين لي ما تعرفين انه في مكة
الجوهره (شوي وتبكي يوم شافت وجه بندر يخوف) : والله ما اعرف شيء ولا أعرف أن عليان هنا
بندر(مسك يدها وضغط وكتم غيضه) : كيف أصدقك وأنتي مرسله لي بالعرس وش يمنع انه يكون بمكة وقريب من حبيبة القلب
الجوهره(تتألم من ضغطه يده) : بنـ..
بندر(قاطعها مره ثانيه) : ولا حرف هذا أهو يقرب أنكتمي
الجوهره(غمضت عيونها وسحبت اللفة عليهن ولا تبان دمعتها سمعته يقول باستهزاء ) : .................
: هلا بالمعاريس
بندر(رفع حاجبه) : لا هلا ولا مسهلا فيك يا عليان
عليان : أفا هذا وأنا ولد عم مرتك وطليقها السابق
بندر : عرفنا وش تبي
عليان : أبدا شفتكم جيت أسلم (ألتفت ورآه وأشر لأحد) وبعد في ناس يبون يسلمون على عروستنا لأن ما قدروا يحضرون العرس
الجوهره(رفعت نظرها وعقدت حواجبها لما شافت حرمتين يقربن) : ......................
عليان : لا يكون ما عرفتيهن يا الجوهره ..
الجوهره(عرفتهن وسحبت يدها من بندر ووقفت تسلم) : هلا أمينه و نجلاء كيف ما اعرفهن
أمينه(تسلم) : هلا جوجو قلت أخاف ما تعرفينا وأنا خالة زوجك أووه سوري طليقك السابق
الجوهره (باستهزاء) : لا كيف ما أعرفك بس العذر صار لي وقت ما شفتك من امممممم زواجك من 3 زوج
أمينه(صرت على ضروسها بعصبيه ورفعت حاجبها) : صح
نجلاء : ما تبين تسلمين علي ولا بتسوين عمرك مو قايله لي نتقابل هنا
الجوهره(في نفسها) : حسبي الله عليكم حسبي الله عليكم رحت فيها ألحين بندر بيصدق يارب أستر
نجلاء : وش فيك بتنكرين مو قايله لك إنا في مكه صح أمونه يوم كلمتك وباركت لك قلتي لي من جاء قلت لك أنا وأمينه وعليان وأصريتي علينا نجي نسلم عليك تقولين مشتاقة لنا كثير
أمينه : صح (لفت لبندر طالعت له من فوق لتحت) هاي أنا أمينه
بندر(رفع حاجبه وفي نفسه) : والله من الوقاحة بعد هاي (وقف) هلا يالله مشينا
الجوهره(تأخذ شنطتها) : يالله مع السلامة
الكل : مع السلامة
بندر(مسكها من كوعها وضغط بعصبيه وبهمس لها) : امشي قبل أذبحك بعد تقولين مع السلامة ما تقدرين إلا تودعينه هااااااه هين يا جويهره مشتاقه كثير
الجوهره(بلعت ريقها وعرفت اليوم ما راح يمر بسلام ودعت على عليان وأهله اللي تعرف أنهم متعمدين كل شيء) : ............

هذا حـظي من على الدنـيا وعيـت
كل ماضوي شمعه في دربي طفت

مع جميع الناس ياربـي وفــيـت
ليه بس اللي معـي بدمعــه وفـت

من عرفتك وانت تجرح ماكتفيت
دنيتي وهي دنيتـي مني اكــتفــت

عليان (يجلس على الطاولة نفسها) : ههههههههههههههههه شفتوا شكله
أمينه : بصراحة مزيون ما قلت لي
عليان(يمسك قهوة الجوهره ويتأمل الفنجان) : وهذا أنتي شفتيه
نجلاء : يا ويل حالي صدق يهبل مالت على الحظ طاحت الجوهره على مزيون
عليان(يشرب من نفس الفنجان اللي كان للجوهره) : بس مو لفترة طويلة بالنهاية ترجع لي غصبن عن بندر
نجلاء : ووووووع عليان أطلب لك قهوة وش تسوي
عليان(يتأمل الفنجان ويحركه بيده) : لا هذا طعمه غير الجوهره شاربه منه
أمينه : والله انك مجنون فيها
عليان(أبتسم) : فوق الجنون يالله نطلب

شفتي وشلون الصُدف ؟!!
كيف تجمعنا الظروف .. وكل واحد في مدينه ؟!!
وتلتقي بس الطيوف !!

عندي فكره :
أنتظر لحظة رجوعك !!
وإلا : تنتظريني أرجع ؟!!
ومنهو يقوى الأنتظار !!
دام كلٍ له هدف !!
شفتي وشلون الصُدف !!

نجلاء : طيب والفنجان
عليان : بآخذه بأي ثمن روح أجيب لنا شيء نشربه لا أحد يلمس الفنجان أذبحه
نجلاء وأمينه طالعن بعض ورفعن حواجبهن وبعدها ضحكن
أمينه : أبيه
نجلاء : من الفنجان
أمينه : بندر يالخبله
نجلاء(تبتسم بخبث) : و الجوهره
أمينه(رفعت حاجبها) : بيكون لي
نجلاء : تعجبني الواثقة
أمينه : أبي رقمه كيف
نجلاء : اممممم صعب
امينه : لا نجوله طلبتك
نجلاء : طيب لا اعرف أهله وش دخلني
أمينه : طيب خوات الجوهره
نجلاء : نعم كيف هذي تبين أتصل واطلب رقمه
أمينه : أففففففف فكري قولي بكلم الجوهره
نجلاء : بيعطني رقمها يا شاطره
أمينه : قولي مغلق عادي
نجلاء : خوات الجوهره مهن غبيات يصدقن
أمينه : طيب أمها
نجلاء : أمها
أمينه : أيه أتصلي وإذا ردت أمها اطلبي الرقم وإذا خواتها لا تردين
نجلاء : وأن قالت وش تبين فيه
أمينه : قولي ببارك لها وتلفونها مغلق
نجلاء : يمكن تقول اتصلي عليها بعدين
أمينه : يووووه عادي قولي انك مكة وتبين تسلمين لأنك خلاص مسافرة يالله نجوله قبل عليان يرجع
نجلاء : طيب بس ما أأكد لك بتعطيني

فعلا اتصلت نجلاء على أم الجوهره اللي ما حست بالراحة منها فكذبت أن الرقم مو عندها وعطتها رقم الجوهره أذا تحب فنجلاء قبلت عشان ما تشك أم الجوهره .. أمينه تضايقت كثير أنها ما حصلت على الرقم بس النجلاء قالت بتحصل قريب عليه .. عليان فعلا مجنون في الجوهره أخذ الفنجان غصب عن الجرسون اللي رفض بس عليان سكته بالفلوس ونجلاء وامينه يتحمدن الله على العقل طلعوا يتمشون بالسوق بعد ما تقهوه وعليان قال أنه بيرجع الفندق ونجلاء وأمينه كلمن طريقهن

نجلاء(تهمس لأمينه) : أقول تعتقدين أن الجوهره ماتت
أمينه(تهمس بخبث) : ما شفتي نظرت المزيون لها اعتقد بنترحم عليها
نجلاء : وهذا اللي يبيه عليان أمس ما فهمت لما قال أذا شفتيها قولي أصريتي علينا نجي نسلم عليك تقولين مشتاقة لنا كثير
امينه : عليان بيوديها ورى الشمس ما شفتي غصبنا نجي مكة بس لأنه عرف من أبوه أنها سافرت مع زوجها هنا
نجلاء وامينه : ههههههههههههههههههههههههه

في نفس المنطقه في مكه ولكن في مكان آخر فيصل ..

من امس مسكر الجوال .. من وصل وأهو جالس في الحرم يفكر في كلام عهد يفكر كيف يتصرف متضايق يبي يفرج عن نفسه خاف يتهور خاف من وسوست الشيطان اتجه لاطهر بقه في الأرض بيت الله بعدها رجع للفندق اللي حجز فيه يبي يأخذ دش ويغير ملابسه من أمس مو مغيرهن بعد ما أشترى له لبس جديد من السوق وجلس في الاستقبال فتح جواله رسائل ومكالمات كثيرة قرر يتصل على سمر لأنه يعرف هي الأقرب لعهد يبي يعرف كيفها رفع جواله واتصل وسمع صوتها اللي واضح فيه نبره عتب حزن وشوق لاخوها

دمـ ع ـي تنآثر و أتعب آلكف
{ مسحـه ..!!
من غيبـت? قمت أمسح آلدمع
{ بـ آلدمع ..!!


سمر(بلهفه) : ألو فيصل
فيصل : يا لبيه يا قلب فيصل


----------------------------------

أنتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 05:33 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الـــــبــــ ( 29 ) ـــارت


-----------------------

من امس مسكر الجوال .. من وصل وأهو جالس في الحرم يفكر في كلام عهد يفكر كيف يتصرف متضايق يبي يفرج عن نفسه خاف يتهور خاف من وسوست الشيطان اتجه لاطهر بقه في الأرض بيت الله بعدها رجع للفندق اللي حجز فيه يبي يأخذ دش ويغير ملابسه من أمس مو مغيرهن بعد ما أشترى له لبس جديد من السوق وجلس في الاستقبال فتح جواله رسائل ومكالمات كثيرة قرر يتصل على سمر لأنه يعرف هي الأقرب لعهد يبي يعرف كيفها رفع جواله واتصل وسمع صوتها اللي واضح فيه نبره عتب حزن وشوق لاخوها

دمـ ع ـي تنآثر و أتعب آلكف
{ مسحـہ ..!!
من غيبـت? قمت أمسح آلدمع
{ بـ آلدمع ..!!


سمر(بلهفه) : ألو فيصل
فيصل : يا لبيه يا قلب فيصل
سمر(بكت) : ليه تسوي كذا
فيصل : سامحيني كنت تعبان وطلعت لبيت الله لمكه برتاح
سمر : فيصل أنت ترتاح الكل تعبان حتى زوجتك
فيصل(سكت وغمض عيونه يوم تذكر بهمس) : كيفها
سمر : عهد تعبانه يا فيصل تناديك وما تهمس إلا باسمك
فيصل(عوره قلبه) : بسم الله عليها
سمر : تعال شوف الكل يوم طلعت محد نام من البارح الكل خايف عليك
فيصل : طيب
سمر : متى
فيصل : مدري طمني الكل علي أنا بخير بس محتاج اجلس بروحي شوي
سمر(بعصبيه) : أنت ما تحس اقول لك عهد تعبانه زوجتك ممكن تنجن بس تقول اسمك وتنادي تصرخ بالبيت إنها السبب حرام عليك وش سويت لها البنت بتروح منا ما أكلت من أمس ولا تبي تأكل وبس تقول أبي فيصل
فيصل : سمر
سمر : طلبتك تعال (بكت) طلبتك
فيصل : بس لا تبكين
سمر : قول بترجع اليوم
فيصل : خلاص برجع والله برجع
سمر : فيصل اليوم
فيصل(ابتسم) : اليوم بأذن الله
سمر(تمسح دموعها) : الله لا يحرمني منك
فيصل : بس لا تقولين لأحد بطلع ألحين للمطار بس بسلم على بندر أخاف يعرف إني كنت موجود ويزعل مني
سمر : طيب
فيصل : مع السلامة
سمر : مع السلامة

مسحت دموعها أخيرا تطمنت عليه



دخلوا الفندق وأهي ترجف من الخوف بندر كان يخوف كثير وتدعي ربها إن يفرج لها ويساعدها وفعلا سبحانه رحمها لما واحد نادى باسم بندر لف بندر واهو ماسك يدها بعصبيه بس أرخى يده وأبتسم لما شاف اللي يقرب

بندر : فيصل
فيصل : هلا بالمعرس
الجوهره(ابتعدت شوي عنهم) : .............
بندر : أخبارك
فيصل : بخير وأنت
بندر: بخير بس وش جايبك
فيصل : حبيت آخذ عمره وجيت البارح
بندر : اها
فيصل(ما رفع عينه للجوهره) : مبروك يا أختي
الجوهره(بهمس) : الله يبارك فيك
بندر : الجوهره اسبقيني بجلس مع فيصل
فيصل : ما يحتاج بعد شوي بطلع للمطار راجع للرياض
الجوهره(بقلبها) : الله يفرج لك يا فيصل يوم جيتك فرجت لي

انسحبت الجوهره واهي تحمد ربها

بندر : تعال بنشرب شيء على ما تطلع للمطار
فيصل : وتخلي عروسك
بندر : هههههههههههه تعال بس عروسي لاحق عليها
فيصل : ههههههههههههه تعال


دخلت الجوهره جناحهم ورمت العبايه والشنطه على السرير وفركت أيديها بعصبيه طلعت جوالها واتصلت بأمها واهي ترجف من الخوف من بندر

الجوهره : ألو يمه
الأم : هلا الجوهره أخبارك
الجوهره : بخير يمه بسألك تعرفين أن عليان هنا
الأم : أيه
الجوهره : ليه ما قلتي لي
الأم : والله ما عرفت إلا يوم اتصلت علي نجلاء بنت عمك
الجوهره(عقدت حواجبها) : اتصلت متى
الأم : قبل ربع ساعة وقالت تبي رقم رجلك لان جوالك مسكر وتبي تشوفك
الجوهره : كنت معها قبل ربع ساعة (شهقت) شو قلتي عطيتيها رقم بندر
الأم : لا والله أصلا ما ارتحت لها وعطيتها رقمك بس
الجوهره : هذي حيوانه أهي أصلا ما تعرف رقمي كيف اتصلت وجوالي مسكر
الأم : صاير شيء
الجوهره : يمه خايفه
الأم : من شنو
الجوهره : عليان شفناه في المطعم اهو أمينه خالته والنجلاء (وحكت لامها كل شيء عن اليوم وان بندر معصب بس ما قالت أن شاك فيها أو ضربها) يمه وش اسوي
الأم : ههههههههههه رجلك يغار
الجوهره(عضت شفايفها وفي قلبها) : يغار يا ويل حالي لو تعرفين انه شاك فيني
الأم : طيب عادي من حقه يغار قومي تعدلي لرجلك و ما عليك من عيال عمك وخالتهم هم بس يبون يخربون عليك خلي بندر بعيونك ولا احد يهمك غيره
الجوهره : يمـ..

انتبهت للباب ينفتح وعرفت أنه بندر

الجوهره : يمه مع السلامة بندر جاء (سكرت بدون لا تسمع رد أمها ورمت الجوال وركضت للحمام (وانتو بكرامه) وقفلته )
بندر(دخل غرفة النوم سمع الباب يوم تسكر) : الجوهره
الجوهره : هلا
بندر(يطالع لجوالها) : تعالي
الجوهره : بآخذ دش (وفتحت الماء وجلست على طرف البانيو) تبي شيء
بندر : طلعي قبل لا تأخذين دش بكلمك
الجوهره : عن شنو
بندر(يصر على ضروسه بعصبيه) : عن اللي صار في المطعم
الجوهره : وش صار
بندر : بنتكلم كذا تعالي جوجو الشاطرة
الجوهره : نتكلم كذا أحسن انت تخوف لما تعصب وبعدين أنا وش دخلني فيهم مو المطعم للكل مو لنا بس
بندر : اها الظاهر 10 دقائق عرفتي تصفين الكلام
الجوهره : بندر
بندر(يأخذ جوالها ويقاطعها) : من كنت تكلمين
الجوهره : أمي
بندر(يفتش بالأرقام) : بس
الجوهره : تأكد أذا تحب وعلى فكره ترى النجلاء تكذب لا اتفقت معها ولا اعرف رقمها ولا اعرف أنهم هنا تقدر تتصل على أمي وتسأل
بندر : شيء حلو عشان تعرف بنتها تلعب من ورآها
الجوهره(بعصبيه) : أنا ما العب ولا اعرف شيء عنهم
بندر : تعرفين تعصبين هين بس خلصي الدش وبعدها لي تفاهم معك

الجوهره قررت تأخذ دش فعلا و ما تطلع إلا بعد 15 دقيقه يكون بندر هادي شوي وتقدر تتكلم معه بدل أنها تطلع واهو معصب ممكن يرتكب جريمة فيها أما بندر طلع للصالة وأنسدح على الكنبة وشغل التلفزيون ينتظر طلعتها شاف فيلم واندمج معه شوي وما حس بنفسه إلا نايم الجوهره بعد ما طلعت تسحبت شوي شوي تشوفه وين شافته على الكنبه حمدت ربها انه نايم مسكت الغطاء للسرير وقربت منه بشويش وغطته عدل ابتسمت ورجعت لغرفتها وأنسدحت على السرير ولا حست بنفسها هي الثانية نايمه بس بدون غطاء نامت بعرض السرير ولا اهتمت تنام على السرير عدل بس تبي ترتاح وتريح جسمها بعد المشي وبعد الدش الحلو


" علينا يالجفا تقسى علينا ترمي أوزارك علينا
غصب تتحدى تشتتنا بعذارك ..
مدامك يالجفا باقي تعاندنا بأفكارك
ترانا منك بانحذر ولا نقرب من أفكارك
لحالله دار مافيها سوى الأحزان ترسيها
غرقنا في مشاكلها تعبنا من بلاويها"


**************************************************


في بيت عبدالرحمن


هاجر : لا عمي نبي نفرح
ضاري : تفرحون على حسابي لا
فجر : طيب أنت ما تبي تعرس وعمي عبدالرحمن ما يبي ترى ودنا بعرس وفرح
ضاري : زوجوا عبدالرحمن
عبدالرحمن : هيييه خلك بنفسك يالاخ
ضاري : اجل ماني معرس إلا أذا أنا وعبدالرحمن في ليله وحده
سيف (يغمز له) : لا تتعذر فيه
عبدالرحمن : أيه قول له
الأم : أنت بس تخطب عبدالرحمن بنملك له معك
عبدالرحمن : تملكون لي
الأم : أيه أنت عروسك معروفه وضاري بس يقرر أبوك يبيكم مع بعض
عبدالرحمن(لف لها) : لا تقولين مشاعل
الأم : أيه
عبدالرحمن(يوقف وبعصبيه) : نـــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــــــ ـم
الأم : علامك تقول أحد قارصك
عبدالرحمن : أنا وش قلت لكم مشاعل ما أبيها غصب أهو
سيف : عبدالرحمن وش فيك أجلس
عبدالرحمن : ما تسمع
ضاري : ليه ما تبيها
عبدالرحمن : أنا قلت لامي وأبوي ما أبيها ما أحبها يا ناس
سحر : يمه خلو الولد على راحته
ضاري(همس لعبدالرحمن) : وش فيك عليها مهي بنت عمتك
عبدالرحمن : ضاري واللي يرحم والديك مشاعل .. أففف مدري بس ما تصلح والله
ضاري : كيف
عبدالرحمن : تربية عمتك لها غلط فاهم يعني فري
ضاري : أها فهمت
الأم : خلاص لا تعصب نخطب لضاري وأنت يحلها ألف حلال
ضاري(يحك رأسه) : يمه والله
الأم : لا تقول شيء أصلا ما ينفع معكم شيء (وقفت) خلاص أنا شلت أيدي من الموضوع أعرسوا ولا ما تعرسوا كيفكم
ضاري وعبدالرحمن : يــــــــــــمـــــــــــــه
الأم : ولا كلمه أنا بغرفتي وخلاص قلت مثل ما تحبون
سحر(شافت أمها طلعت) : زعلت الوالدة
عبدالرحمن : بصراحة أنا موافق على أي بنت إلا مشاعل
فجر : ليه
سيف : فجر لا تدخلين بكلام الكبار بابا
فجر(أنحرجت) : آسفه
هاجر(حست بأختها وقفت) : فجور تعالي بنروح للمطبخ نجيب الكيكه
فجر(توقف بس لفت نظرها نظرت الاستهزاء من عيسى وانقهرت) : حاضر
ود : بروح معكم
هاجر : تعالي
ضاري : طيب هذي البنت اللي تتكلم عنها أمي صغيره بصراحة علي
عبدالرحمن(في نفسه) : وحقيرة ما تربت ولا عندها أخلاق يا خوي
بشاير : طيب في عمتها وفي البنت اللي قلنا لك عنها بنت أبو عمر
خلود : بصراحة ما شاء الله كلهن روعه
سيف : طيب أخطبي لي أذا كلهن روعه
خلود(شهقت) : اخطب لك
سيف(بخبث) : يعني أذا عاجبتك البنات وتمدحين فيهن
خلود (تصر على ضروسها) : امدحهن لضاري مو لسيف
ضاري : رحت بخبر كان يا أبو سلطان
عبدالرحمن(يلتف لسيف) : ترى غرفتك مكانها ما تغيرت يعني بدل ما تنام في الشارع
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سيف(بدلع طفولي) : ما أهون على أم سلطوني
خلود(مسكت ضحكتها) : صح بس غرفة السائق ما فيها احد
سيف : أفااااااا اجل انام عند ماما وبابا أحسن
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
هاجر(في المطبخ) : يعني مو زعلانه عشان بابا أحرجك
فجر(تزفر) : لا بابا عادي اللي مضايقني عيسوه الزفت أنتي ما شفتيه
ود : هههههههههههههه أنا شفته
فجر : شفتي ود شافته
فجر : أنتي ملقوفة ما الكل يعرف أن عبدالرحمن ما يفكر في مشاعل إلا أن جدي وجدتي يبونها عشان عمتي دايم تقول بنتي وأخليها من بعدي لمن وخايفه عليها ما عندها سند
ود : بس خالي حرام يدبس نفسه فيها مشاعل أعوذ بالله دلع وما تستحي
فجر : بموت أذا أخذها
هاجر : وش فيك على البنت أنتي وأهي
ود : ما أحبها يا أختي بنت هايته على وجها لا حسيب ولا رقيب
فجر : من التربية الفاشلة
هاجر : أقول تظنن إن عمي بيوافق على سمر
ود : مدري ما سمعتي يقول صغيره عليه
فجر : صح بينهم 10 سنوات
هاجر : بس سمر روعه بنت ولا كل البنات
ود : ودي أشوفها
هاجر : في عرس بنت عمتها مي قريب بعد أسبوعين أو 20 يوم
ود : بقول لامي بروح هالمره بشوفها يمكن تطلع زوجة خالي ضاري
فجر : أذا بتروحون أنا بعد بروح هالمره بعد
عيسى(يدخل بعد ما تنحنح ) : وين الكيك الكل ينتظر
هاجر : ألحين
عيسى (ألفت لود) : ودود انتبهي ترى اللقافه هذي الأيام منتشرة لا تنعدين منها
فجر(رفعت حاجبها تعرف يقصدها) : .................
عيسى : الله لا يبلانا ناس ما عندها عقل ههههههههههههههه
فجر(ما قدرت تسكت) : نخلي العقل للمتخلفين يمكن ينفعهم
عيسى (أشر على فجر وألتفت لود) : شفتي هذي اللقافه يعني محد يكلمك وتحشرين نفسك بابا حبيبتي أنتي لا تقربين منها تنعدين في أنفلونزا اللقافه هههههههههههههههههه
فجر(تصر على ضروسها ) : أنت أنت تافه
عيسى : تكلميني
فجر(تحس بتبكي ) : لا اكلم الجدار
عيسى : الحمد لله ملقوفه ومجنونه تكلم الجدار الله يشفيك ههههههههههههههههه
طلع عيسى وأهو يضحك وهاجر كتمت ضحكتها لما شافت عيون فجر الدامعة وود سكتت تعرف إن أخوها يرفع الضغط وخصوصا على فجر طلبت هاجر من البنات يساعدنها في الكيكه والصحون فجر تعذرت أنها بتصعد لغرفتها اللي مخصصه للبنات من جدهن .. الجد مخصص في البيت غرفه كبيره لبنات عياله ود وهاجر وفجر مع بعض بس بالطابق العلوي وفي غرفه مخصصه لعيسى بس بالطابق السفلي وفي غرفة للتوأم سلطان وسلمان جنب غرفة البنات بالطابق العلوي .. وفي غرفة لسحر وغرفه لبشاير وغرفه بالطابق السفلي لسيف وزوجته الأب مخصص غرف لهم بعض الأحيان ينامون عندهم مثلا لما بشاير يسافر زوجها تنام عند أهلها مثل بنات سيف لما يضطر يسافر للعمل يأخذ زوجته فعياله يكونون في بيت أبوه

---------------------------------------------

في جده ..

عبدالله(يدخل) : جدتي طلبتيني
الجدة(ابتسمت) : تعال اجلس
عبدالله(يجلس قدام جدته) : آمري
الجده : عذاري
عبدالله(تغيرت ملامح وجهه) : وش فيها
الجدة : وش صار على موضوعها
عبدالله : إن بعرف ليه رافضه حسن يأخذها بفهم
الجدة : لأني أبيها هنا وأنا عارفه حسن طيب وبتقدر عليه وتقنعه تجلس في الرياض
عبدالله : اها
الجدة : عبدالله أسمع يا ولدي أنا ما أغصبك تتزوجها بس أبي تكون هنا بسعد عمك (دمعت عيونها) عمك تعبان والمرض أهلكه بفرحه
عبدالله : بس
الجدة : طلبتك يا ولدي
عبدالله : اللي تشوفينه سويه بس ترى أنا لا أبيها ولا لي دخل فيها بجيبها هنا تعيش في بيت أبوها هي مو زوجتي اللي أتمنى
الجدة(مسحت دموعها وابتسمت) : أطلب من تبي تكون زوجتك والعرس علي بس تكون عذاري هنا ولما تكون على عصمتك محد بيتكلم
عبدالله(يوقف) : بروح تبين شيء
الجده(مسكت يده) : ما قلت لي كيف
عبدالله(باس رأسها) : عطيني يومين وبقول لك كيف
الجدة : على راحتك الله يحفظك
عبدالله طلع ولا صدق انه طلع يحس مخنوق صار له فتره مرتاح من سيرتها ما عرف أن الجدة لازالت تذكر السيرة طلع للبحر وجلس على الصخر ما همه الماء ولا همه شيء
عبدالله : أنا وين والزواج وين ومن آخذ عذاري أففففففف يا ناس كيف أتأقلم معها أنا أبي زوجه حنونة حبوبه مو عديمة إحساس أذا أبوها ما حست فيه وبلهفته بتحس فيني ياااااااااااااربي
وش أسوي بهذي البنت (رن جواله طلعه وشاف حسين يتصل بك) ألو هلا .. على البحر وش تبي .. (وقف بصدمه) شنوووووو توني طالع منه ما فيه شيء .. طيب أنا جايكم مع السلامة
(أتجه عبدالله للمستشفى بعد ما وصله خبر أن عمه تعب و نقلوه للمستشفى دخل وركض بين الممرات وشاف حسين وأحمد واقفين والخوف على وجهم )
عبدالله : وش صار
حسين : مدري تعب فجأه
عبدالله : ومن قال لكم
حسين : امي راحت تشوفه وبعدها اتصلت علي وقالت انه تعب كثير
عبدالله (شف الدكتور يطلع) : خير دكتور
الدكتور : أهلا سيد عبدالله
عبدالله : اهلا طمني على عمي
الدكتور : تعبان كتير
عبدالله : طيب والحل يعني نسفره
الدكتور : نفس الكلام هناك وهو نفس الكلام هنا
الكل : لا حول ولا قوة إلا بالله
عبدالله : أحمد كلم المستشفى في بريطانيا وأحجز لنا عشان نسافر بعمي
الدكتور : بس
عبدالله(لف له) : لو سمحت أنت قلت نفس الشيء بس هذا ما يمنع أنا نسافر ونشوف(لف لأحمد) أنت بعدك واقف تحرك
احمد(خاف منه) : حاضر
عبدالله : حسين خلنا ندخل نشوف عمي
حسين : وسلطان وعذاري
عبدالله(وقف يوم سمع اسمها) : وش فيهم
حسين : مو عياله لازم نعطيهم خبر يمكن يحبون يسافرون معه
عبدالله(معطي حسين ظهره لف له واهو يبتسم) : صح السفر
حسين : وش فيك
عبدالله : هاه ولا شيء أنا بتصل على سلطان واهو يبلغ أخته خلنا ندخل
حسين : يالله
عبدالله(في نفسه) : لقيتها كيف أجيبك يا عذاري ولا احد يقدر يعترض ويمكن بهذي الحالة ما أكون مجبور أتزوجك هههههههههههههههههههههه الحل جاني على طبق من ذهب

-------------------------------------------

في بيت العمه عايشه ..

في غرفة ميثه ..

الأم : أشربي يا ميثه الحليب
ميثه : يمه ما أحب الحلبة فكيني منها
الأم : الحلبة زينه
ميثه (تمسك القلاص بأيدها) : وين مي وخالتي
الأم : تكلم سطام رجلها بالجوال وخالتك بغرفتها تصحح دفاتر مدري كتب
ميثه : طيب (شافت جوالها يرن باسم حياتي غمضت عيونها وشربت من الحليب واهي تسمعه مدت يدها وسكرته) أف
الأم : من
ميثه : محد
الأم : ميثه
ميثه : خالد زين (حطت القلاص على الطاولة)
الأم : لمتى من طلعتي الصبح واهو بس يتصل عليك ولما مل اتصل علي
ميثه : أنا تعبانه بنام ولا تجيبون لي سيرة خالد أبدا(غطت وجها ولفت عن أمها)

الأم(أخذت القلاص وطلعت سكرت باب الغرفة) : الله يهديك يا ميثه (شافت مي وجها وباين معصبه ) وش فيك
مي(بعصبيه) : من الزفت ولد أخوك ناصر
الأم : وش فيه
مي : ألحين وش مجلسه هنا مو رجعتي أنتي ينقلع لبيتهم
الأم (بعصبيه) : أستحي على وجهك
مي : مو كفاية اللي سواه في سطام
الأم : مو هذا اللي تبينه من أول
مي : أيه بس مو من ناصر أبيه من بندر اهو وش حشره طيب ليه ما يروح لبيتهم
الأم : وش فيك عليه خليه البيت ما فيه رجال لين يرد أخوك بالسلامة
مي(تجلس) : وش يصبرني ما أتحمل وجوده
الأم : جالس في المجلس مو عندك
مي : وخالتي
الأم : وش فيها بعد تبينها تروح
مي : بسم الله عليها على طول عنده ما اجلس معها
الأم : مي وش فيك على ناصر
مي(بعصبيه) : أكرررررررررررررررررررررررررررررررررهه
الأم(أنصدمت) : تكرهينه ليه ناصر حبوب وطيب
مي(وقفت) : كيفي أنا بغرفتي
الأم (شافتها دخلت غرفتها) : وش فينا وش صار لنا لا أكيد عين صايبتنا أعوذ بالله
خوله(طلعت وشافتها تكلم نفسها) : بسم الله عليك عايشه وش فيك
الأم(لفت لها) : هاه مدري وش فيهن بناتي ميثه ما تبي تكلم خالد اللي عجز يتصل ومي كارهه ناصر مدري وش فيها
خوله : ميثه خليها لين تهدأ شوي وأنا اكلمها ومي أنا بشوفها ألحين ولا تتضايقين
الأم : طيب
خوله : صدق ترى بطلع للسوق عشان فستانها
الأم : من يوصلكم
خوله : ناصر
الأم : على راحتكم أنا بروح للمطبخ أطبخ لميثه شيء
خوله : طيب (ضربت الباب ودخلت) مي
مي(كانت نايمه في عرض السرير تعدلت) : هلا خاله
خوله(تدخل وتجلس جنبها) : مي وش فيك من مضايقك
مي(ابتسمت) : ولا شيء
خوله : طيب اليوم فستانك يطلع ما تبين نروح
مي : ما نقدر نروح
خوله : ليه نروح مع ناصر
مي(عصبت) : مستحيل
خوله : لا حول ولا قوة إلا بالله يا مي أنسي
مي : ما أنسى
خوله : ترى ناصر مو السبب في زواجك هذا نصيبك
مي : اعرف أن نصيب من الله بس مدري أحس بكره لك
خوله : مي كفايه ناصر ما يستحق كل هذا
مي : خاله لا تجيبين سيرته وربي اعصب
خوله : والفستان
مي : ينحرق بس ما أروح مع ناصر
خوله(وقفت وبعصبيه) : لا بتروحين شوفي يا مي عندك 10 دقائق تكونين جاهزة(شافت مي بتقاطعها) ولا كلمه ترى بزعل ولا أكلمك أبدا حتى عرسك ما احضره
مي : خاله
خوله : لا خاله ولا عمه كلمه وقلتها تبين ولا لا
مي : أروح بس شوفي أحد الشباب بس ناصر لا لا لااااااااااا
خوله : ما عندي غير هالكلام بنزل انتظرك 10 دقائق إذا ما نزلتي أنا أعتبره رفض
مي(بتتكلم شافتها تطلع بعصبيه رمت المخدة على الأرض ورفستها) : أكرررررررررررررررررررررررهك الله يأخذك يا ناصر ويفكني منك < الله يستر من دعوتك يا مي ^_^

اتجهت للكبت(الدولاب) طلعت لها لبس وعبايه وشنطتها وبدلت البجامه ونزلت لخالتها اللي ابتسمت يوم شافتها ابتسمت مي بعصبيه وضحكت خوله على حركتها لبست وطلعن شافت ناصر بالسيارة ركبت ورى خالتها اللي سلمت ومي ولا تكلمت ولفت وجها للزجاج تطالع للخارج واهي معصبه حدها وناصر يسولف مع عمته ويلف لها كان متعمد حركته عشان يقدر يشوفها واهو يكتم ضحكته على عصبيتها طول عمرها بزر هههههههههههههههههههههه هذا اللي يقوله ناصر وأتجه لمحل لفساتين ونزلت خوله ومي اللي صفقت الباب وبعصبيه وناصر قعد يضحك عليها واهوو يشوفها تمشي جنب خوله وتخبط الأرض دليل عصبيتها سمع نغمة جواله بوصول رساله فتحها واختفت الأبتسامه
ناصر(يقراها ومصدوم من الرساله) : ما راح تخليني يا ريوف لحالي يعني ما اكفاك اللي سويتيه في البنك وأنا أخذت أنذار في شغلي والسبب انتي ورشوتك لموظف لعب في الحسابات وش السالفه وش تقصدين بهذي الرساله الكف الثاني يا ناصر بيكون أعز الناس عندك وأغلاهم انتظر بتكون نهايتك قريب يا ناصر آآآخ لو أوصلك والله لأذبحك يا ريوف

رمى جواله بقهر وعض على يده يكتم غيضه ..


***********************************

في جده ...

حست في يد تمسح على خدها و أهي نايمه بعدت اليد ولكن رجعت تمسح على خدها برقه ونعومه فتحت عيونها وشافته يبتسم لها

بندر : صح النوم يا كسلانه
الجوهره(تتعدل) : صح بدنك
بندر : قومي غسلي وتعالي طلبت لنا قهوة وحلى بنجلس نسولف
الجوهره : طيب
بندر(يوقف) : بنتظرك
الجوهره دخلت وغسلت وجها وتوضأت وصلت بعدها لبست بنطلون برمودا بلوزه حطت غلوس وكحل عربي ورفعت شعرها برباط للخلف وطلعت استحت منه وبنفس الوقت خايفه من اللي ينتظرها تحس إن الهدوء قبل العاصفة ..
بندر(يأشر جنبه على الكنب) : تعالي هنا (جلست الجوهره ومد لها فنجان القهوة) طلبت لك قهوة فرنسيه اشتهيتها لي ولك
الجوهره : عادي
بندر : شوفي أنا ما عرفت تحبين الشوكولا ولا الفانيليا طلبت ثنتين
الجوهره : أحب الثنتين (في نفسها) يمه هذا وش فيه بديت أخاف وش هالطيبه وهالهدوء يا بندر
تأكل وكل شوي ترفع عيونها له وإذا رفع عيونه نزلت عيونها وتمت على أعصابها 10 دقائق تحس شوي وتنجن ما قدرت تصبر لفت له
الجوهره : بندر
بندر : لبيه
الجوهره : وشفيك
بندر(أبتسم وحط فنجانه) : وش فيني
الجوهره(حطت فنجانها ولفت بجسمها له) : ليه ساكت
بندر : وش فيها ساكت عادي
الجوهره : أنا من خذيتك وأنت بس تصارخ ولكن اليوم ساكت كيف وليه
بندر : هههههههههههههههههههههه حلوه من خذيتك ترى ما صار لنا 4 أيام متزوجين اللي يسمعك يقول لنا زمان
الجوهره : أنت من أول يوم عرف انك عصبي يعني وش يختلف من زمان ولا ومن أيام
بندر(لف لها وصار مقابلها) : شوفي يا الجوهره بقول لك شيء أنا من اليوم ما راح أحاسبك على الماضي ولا راح أتكلم عن عليان وحبك له (كانت تبي تقاطعه ) لا تقاطعين أنتي من أنكتب اسمك باسمي صرتي ملكي زوجتي وكل شيء يمسك يمسني أنا ما اسمح بالخيانة ولا اسمح أن زوجتي تنزل راسي اقطع راسي قبل ينزل وينحني فاهمتني (شافها هزت رأسها بأيه) صرنا واقع زوج وزوجته أبي الاحترام وتصونين زوجك ولا أبي اسمع عن عليان تنسينه لأني لا يمكن في يوم أطلقك أنتي لي وأنا حاب نتعامل بالطيب والحب بين بعضنا ونعيش حياتنا كأحلى زوجين ما أبي شيء يعكر حياتي ولا أبي أضطر للعصبية ومد يدي أنا لما افقد أعصابي ما أشوف طريقي ولا أبي أأذيك ولا أبي أضرك ولا تحديني على مد يدي لأنك ما تعرفين لما أوصل للعصبية ممكن أذبحك لأني أفقد الإحساس (مسك يدها) أرجوك انسي عليان صار بندر هو زوجك وحياتك خلينا نعيش أيام حلوه بين بعض
الجوهره(ابتسمت) : حاضر (في نفسها) آآه يا بندر ودي أعيش حياتي معك ودي بس خايفه منك ليه ما تبي اشرح لك وأفهمك عليان ما يعني لي شيء كذب ما أحبه ولا أعرف شيء اسمه حب ولا عمري فكرت فيه كنت مجبورة عليه وفروض علي وعلى حياتي ولما طلع منها صرت أحسن أنا ما أكرهك لأني ما اعرف الكره في حياتي ولكن ما أحبك لأني ما اعرف بندر من ما اعرف بندر من (رفعت عيونها له وتفكر واهي تتأمل وجه ) ودي أعرفك وأفهمك ودي أنسى الهم شوي وودي أعيش يوم حلو بعيد عن الهم والمشاكل بعيد عن الخوف وبعيد عن الوجع تكفه يا بندر لا تصدمني مثل ما الدنيا صدمتني لأنك آخر ميناء ممكن ترسي عليه سفينتي و ألقى فيك أرض ثابته عشان أعيش حياتي
بندر : أعجبتك
الجوهره(انتبهت لنفسها تتأمله استحت ونزلت عيونها) : ......................
بندر : هههههههههههههههههههههه يا حلوك (طالع ساعته) يأذن المغرب تحبين تصلين في الحرم ولا تصلين هنا
الجوهره : لا بروح معك إذا ما عندك مانع
بندر : لا ما عندي مانع لان بعد الصلاة بنترك مكه
الجوهره : نرجع الرياض
بندر : لا بنروح لجده كم يوم خلينا نوسع صدورنا هو أسبوع اللي معي أجازه (أبتسم) أذا تحبين
الجوهره(ابتسمت ) : أحب
بندر : يالله نروح نصلي ونرجع عشان نطلع لجده
الجوهره : حاضر بجيب عبايتي دقائق بس
بندر : طيب (وفي نفسه) جده والله ولا خطرت على عقلي لين شفت الزفت ولد عمك ببعدك عنه لأني مو متحمل فكرت أنه قريب منك وان ممكن يشوفك طالعه داخله وتتكرر مأساتي مع أم شوق ما أتحمل ضربتين في الرأس يوجع ولو صار لا سمح الله يا الجوهره وخنتيني ممكن أذبحك وأذبحه (أبتسم لما شافها جت مد يده ومسك يدها) يالله
الجوهره : يالله

بعد صلاة المغرب رجع معها للفندق ودفع الحساب وطلع لجده وكل أمنياته ربه يوفقه مع الجوهره

-------------------------------------------------

في بيت أبو إبراهيم ....


سمر(بعصبيه) : مالي دخل أبيها باسمي هي البنت الوحيدة بين الأولاد
سالم : إحنا سمر وحده مو قادرين عليها نسمي سمر ثانيه
سمر : مو مسمي على أسمك
إبراهيم : أنا سميت على أسم جدي مو اسم سالم
سمر : أيه من حضه
سالم (يلعب بحواجبه) : صدقتي من حضي سلوم كبير سلوم الوسط وسلوم صغير
الأم : والله إن فرحتي ما توسع الدنيا
إبراهيم : الحمد لله تمنيت واحد ورزقني الله بأربعة
الأب : يعني خلاص قررت وش أساميهم
إبراهيم : أيه البنوته على أسم المرحومة الله يرحمها منال والعيال فهد و بندر وسالم فيصل
الأم : فيصل مو قلت أنهم أربعه صاروا خمسه كيف
إبراهيم(يوقف ويمشي للباب ) : فيييييييييييييييييصل
الكل وقف يوم شافوا فيصل يدخل من الباب ويحضن إبراهيم
فيصل : الف مبروووووك يا أبو التوأم
إبراهيم : الله يبارك فيك وين كنت
فيصل(يبعد عنه) : خلني أسلم على أهلي بالأول (اتجه لأبوه وجده وبعدين سلم على أمه وسالم وسمر وجلس) ما شاء الله أربعه
إبراهيم(يجلس) : أيه الحمد لله
الأب : وين كنت يا فيصل خوفتنا عليك
فيصل : العذر يالغالي رحت لمكه اعتمر
الأم : يمه وش صاير بينك وبين زوجتك
فيصل(أبتسم يخفي الوجع بقلبي) : ما صار شيء ليه قالت لك شيء
الأم : والله يا ولدي ما فهمنا شيء منها وبس تبكي ولا نامت
فيصل(يوقف) : هي بغرفتها
سمر : أيه
فيصل : طيب بروح لها اسمحـ..

سكت يوم شافها واقفة عند الممر بجلالها وانتبه لاهتزازها معناها تبكي خارت قوى عهد ولا قدرت توقف وجلست على الأرض ركض لها بخوف وجلس على ركبته قدامها

تضيق بي الدنيا وكل من فيها نساني .....
وأصـبـحـت عـقـبـهـا وحـيـد بـقـلبي وكـيـانــي

أصبحت شخص كل البشر تمل تلقاني .....
صرت اخضع عقب ماكان يموت من تحداني

صرت ابكي مدري وش اللي ابــكاني .....
صـــرت الف بــالـكــون ادور بـهــا مــوانــي

تعبت ادور وين العطف ووين الحناني ....
تــعـبت اقـول احبـك تعبت اقـول من يـهـواني

هذي حـقـيقـه اقـولها لـكـم يا اخـواني ....
والـله انـي مـلـيـت دنـيـا تـغـطــيـهـا الاحـزانـي

لاحبيب ولا خليل في هالدنيا مثلي يعاني ....
ولا قلب صافي بالـمـحبــه والمـوده احـتوانـي

هــذي سـطـور اكـتـبـها بكل الالــوانــي .....
وابـيـك تـفهـم حـبـيـبي تـرى الـحـزن عـنـواني

فيصل : عهد
عهد : ليه
فيصل(ضمها له يوم شافها تبكي) : اهدي
عهد(مسكت بثوبه بقوه ) : لييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييه آآآآآآآآه ليييه
الكل حزن لشكلها وحزن يوم سمع صياحها دمعت عين سمر وأمها والكل حزن
فيصل(مسك يدها) : تعالي معي
عهد(وقفت لازالت ماسكه فيه وتبكي) : ................
فيصل( واتجه لغرفتها) : عهد اهدي

دخل معها الغرفة وسكر الباب أبعد الجلال عنها وجلس على السرير وجلست جنبه واهي تبكي مسح على ظهرها وكان رأسها على كتفه ويسمعها تبكي كره نفسه كيف عيشها 24 ساعة بكل هذا الوجع والألم أنصدم لما قالت له

عهد : طلقني يا فيصل وتزوج لك بنت أنا ما راح أكرهك ولا ازعل منك أنت كنت حلم حياتي من عرفت الدنيا وعرفت إني لك وبنيت أحلامي على الحياة معك
لما أبوي مات قلت أنا فقدت أبوي بس عندي فيصل أبوي يقول لي دايم أنتي لفيصل وأنتي بتكونين حبيبته وزوجته عشت عند خالي ورفضت الكل لأني ما خالف كلام أبوي ولا تخيلت أكون لأحد غيرك
ولــــــــــــــــكــــــــــــــن
القدر خلاني ما أكون لك وهذا مو ذنبي والله مو ذنبي كنت احمي نفسي من الكل وكنت أقول أنا لفيصل وبس أرفض كل الإغراءات وقلت لا يمكن أخالف وصيت أبوي
(رفعت رأسها له ومسكت وجهه بأيديها ودموعها بعيونها أنصدم فيصل لما شاف تورم عيونها الحلوة واحمرارها من البكي)
أنا مالي ذنب أنت تأخرت أنت كنت أسمع من منى دائم مدح فيك بالجامعة كنت اسمع فيصل وفيصل وأفتخر فيك وأغير لما البنات يهمسن باسمك أو يتمنن أنك لهن كنت
بـــــــــــــــــــــــــصــــــــــــــــــرخ
وأقول فيصل لي أنا أنا وبس ما تقدرن تأخذنه عرفت مره انك مسافر ورديت تجرأت وأرسلت لك أول هديه ما لقيت شيء قيم ولا كنت اقدر أأمن ثمن هديه أرسلت لك صندوق سويته سهرت الليل عليه وقبل الفجر أنهيته
(مدت يديها له )
بيدي هذي سويته لك تجرحت وتعورت بس كملت لي خلصته لعيونك وبس
ما تصدق الفرحة الكبيرة فقلبي وحزنت يوم فكرت كيف أوصلها لك ما أبي أحد يكشف اللي أسويه رحت لفواز وطلبت يوصله وكتبت بكرت شعر لك وقلت عطه السائق بس لا أحد يشوفك وفهمته انه هديه لمنى وأنا بسوي لها مفاجئه ولان فواز ما يعرف يقرأ ولا يكتب كنت ضامنة أنه ما يقرا الكرت وأهو ما يتكلم وصلتها بعد ما طلب من نوير أن سائقهم يوصل أخوي لبيت واحد من معارفنا ونبهت أخوي ما ينزل قدام بيتكم ينزل قبله وبعدها يمشي لين يوصل عشان لو سالت السائق ما يعلمها وفواز يحب منى كثير فما يرفض وصرت اجمع من فلوسي وأساعد أمي في الخياط كنت بس أبي أوصل لك مشاعري (حطت يدها على قلبها ) مشاعري اللي بقلبي لك اللي أحاول أخفيها عن الناس تعرف كل اللي أسويه لأني عشت في وهم كلام أبوي فيصل زوجك المستقبل و اعتبر الفترة فتره خطبه ومن حقي كأي بنت تهدي خطيبها وتعبر له كنت هايمه حالمة كنت عايشه بخيال وحلم وردي لين اليوم اللي زرتكم فيه
فيصل(بحزن) : عشان الكلام اللي قلته لك

ليه أحس اني وانا اشوفك حزين=وقلبي الليله بهمي ممتلي

كانها الفرقا طلبتك حاجتين=لا تعلمني ولا تكذب علي

خلني مابين شكي واليقين=السكوت رضاي عنك وازعلي

باكر اللي خافي لازم يبين=الوعد بلقى مكانك به خلي

وانتظر لي ليلةٍ او ليلتين=لين مايقفي السحاب وينجلي

ولا طويت الياس بذرف دمعتين=للهوى الغالي وبوادع هلي

صاحبي باموت من كثر الحنين=خلني بختار لحظة مقتلي

عهد(هزت رأسها بلا) : لا كلامك صح جرحني صح تضايقت منه صح بكيت و ما أكذب عليك كرهت بس ما كرهتك كرهت غبائي وكرهت خيالي اللي عاش معاك وفيك
(وقفت وبعدته عنه) هذا اليوم كان اليوم المشؤوم
(ضمت أيديها على نفسها وكأنها تحمي نفسها من ذكرى تقتحم عقلها المتعب) اليوم اللي قتلني فيه محسن وسلبني حق مو حقه ذبحني وانتهت حياتي دمر أحلامي حطمني صحيت على حقيقة ما عدت أنا عهد ولا صار من حقي أحلم فيك وفي حياتي معك لأنك تستحق أحسن مني وأفضل مني هاجمني لما طلعت من الحمام (وانتو بكرامه) ما قدرت أقاومه
(لفت له وبعصبيه ودموع) أقسم حاولت أقسم بس خارت قوتي و أغمى علي وصحيت كنت بغرفته لوحدي شفته ما لقيته طلع الحيوان بعد ما أخذ اللي بيه تركني جثه دمرني آآآآه دمرني سترت نفسي وطلعت اجري اجري لين دخلت الملحق وانهرت إيه انهرت
فيصل(قرب وضمها وكان ماسك دمعته ) : عهد
عهد(ضربته بعصبيه على صدره تحاول تبعده) : لا تحاول تواسيني وتشفق علي ما أبي شفقتك أنت تكرهني
فيصل (يحاول يصد ضربها له ويهديها) : أنا ما أكرهك أنا أحبك
عهد(تدفعه عنها وتحاول) : وخر عني لو تحبني ما تركتني أنت تخليت عني و انقرفت مني نفرت مني وطعنتني أذا أنت سويت كذا الناس لو تعرف وش بتسوي فيني
فيصل : محد بيعرف ولا لازم أحد يعرف
عهد(قدرت تبعد عنه) : شنو
فيصل(مسك يدها وجلس على السرير وجلسها) : عهد أنتي زوجتي
عهد : بس أنا مو بنت
فيصل : سمعي يا عهد بطلب منك طلب أنا صحيح مو قادر أستوعب اللي صار وأنصدمت بس مالنا يد في اللي صار هذا قضاء الله اللي اطلبه أنا نعيش مع بعض و .. (سكت ما عرف كيف يقولها)
عهد : أنت تقصد إن نعيش في غرفه وحده بس أنت ما تقدر تتقبلي كزوجه صح (شافت فيصل نزل راسه وسكت أغصبت نفسها على الأبتسامه) فيصل أنا راضيه لو تعتبرني أخت لك مثل سمر ومنى ونجود ولا أبعد عنك أنا أصلا أصلا ماني عارفه وين أروح لو أبعد عنك أنا تعودت عليك
( حطت يدها تحت ذقنه ورفعته وطالعت لعيونه) أنا زوجتك قدام الناس ولما نكون لوحدنا نكون أصحاب وأصدقاء (مدت يدها له وابتسمت بألم ) موافق
فيصل(شاف يدها الممدودة وطالع لعيونها وضمها له وبهمس ) : سامحيني بس ما اقدر
عهد(غمضت عيونها ونزلت دمعتها وفي نفسها) : سامحني ما قدرت أوفي بوعدي يا أبوي ولا أقدر أجبره وأغصبه على قبولي أو انه يعتبرني زوجه مثل كل الأزواج يكيفيني انه قريب مني ويكفيني أنه بحياتي فيصل يستاهل أحسن مني وبيلقى في يوم الزوجة اللي يستحقها وتكون اللي يفتخر فيها وممكن تشرفه وتجيب له عيال يرفع رأسه فيهم يكون هذا اليوم نهاية حياتي معك وأختفي منها عشان ما تحمل همي وتتألم لفراقي بيكون عندك من ينسيك عهد (ابتعدت عنه ومسحت دموعها وابتسمت له)
فيصل(باس جبينها وأبتسم) : الله لا يحرمني منك
عهد : ولا منك
أنضرب الباب ..
فيصل : أدخل
سمر (ابتسمت) : فيصل عهد أبوي يسأل عنكم ويقول تعالوا تقهوى معنا وترى مناي موجودة بعد
فيصل : طيب بنلحقك روحي
سمر : حاضر
فيصل(بعد ما طلعت سمر لف لعهد) : عهد بكره بننام في غرفتي أوكيه يعني خلي الخدامات يشيلون أغراضك لغرفتي
عهد : حاضر
فيصل : قومي غسلي وجهك وخلينا نطلع لهم
عهد : طيب اسبقني بكلم أمي وألحقك
فيصل : كلميها بعدين
عهد : معليه بطمنها عليك
فيصل(يوقف) : اوكيه لا تتأخرين
عهد(تبتسم) : حاضر

خلك معي.. يمكن زماني يهابك...

يمكن.. لا شافك بجنبي رحمني...

انتظرت لين طلع وبكت كانت تبيه يرجع ويوم رجع صدمها بقراره نفوره منها ورفضه لها رغم الحب إلا انه رجل ما يرضى على نفسه هي عاذرته ولكن مجروحة ولو رفضها بطريقه لبقه يبقى رفض ونفور وما أقساه عليها مسحت دموعها وكلمت أمها وطمنتها انه رجع غسلت وجها ولبست اللفه ونقاب وطلعت لهم الكل فرحان في فيصل والكل فرحان في عيال إبراهيم وعهد فرحانة بس ناقص فرحتها كثير.. بعد وقت منى وطلال مر عليهم مشاري وأخذها .. رن جوال الأب والكل سكت
الأب : ألو .. هلا سلطان .. بخير وش فيه صوتك ... أيه طيب لا حول ولا قوة إلا بالله (الكل ألتفت له) . متى .. لا تحاتي بقول لسالم يجيبها لهنا تطمن .. خلاص ولدي .. مع السلامة
الأم : وش فيه
الأب : سلطان أتصل عليه ولد عمه وقال أبوه تعبان كثير ويبي يشوفه أهو وعذاري ولازم بكره يسافرون
سالم : وطيب وش دخل سالم وش يجيب
الأب : جدتك تروح تجيبها لين يرجعون يمكن يتأخرون عند أهل أبوهم
إبراهيم : يبه تحب أروح معه لجده
الأب : لا ما يحتاج
إبراهيم(يوقف ويطلع جواله) : حاضر
سالم(يوقف) : بروح أجيب جدتي مع السلامة
الأم : سمر خليهم يجهزون غرفة لجدتك
سمر : حاضر
الأب : فيصل بكره إحنا معزومين لا تنسى
فيصل : وين
الأب : عند أبو سيف ولده ضاري رجع ومسوي عشاء كبير
فيصل : السموحه يبه والله مشغول إبراهيم وسالم فيهم الخير والبركة
الأم : تروحين يا عهد ترى محد رايح غير سمر وخوله البنات قالن مشغولات
فيصل (أبتسم ورد قبل عهد) : لا يمه عهد بتكون مشغولة
الأب : ههههههههههه هذا شغلك
فيصل : أيه صدق يالغالي ترى قررت ما أسوي عرس أنا وعهد
الأم : كيف يعني
فيصل : يعني أهي زوجتي وأنا زوجها وخلاص بلا مظاهر واحتفالات والليلة بنكون كأي زوجين في غرفه وحده
الأب : بس ما يصير
عهد : عمي أنا راضيه
الأب : كيف ترضين أنتي من حقك تكونين عروس مثل كل البنات وش هالتخلف
فيصل : يبه لا تخلف ولا شيء عادي مو انتوا قبل تزوجتوا بلا أعراس
الأب : بس زمنا غير زمنك وبعدين هذي بنت الغالي منصور
عهد : أنا راضيه يا عم
الأم : عهد وش تقولين أنتي
عهد : معليه أنا وفيصل قررنا
الأب : الأمر مو عليك أنتي وفيصل بس الأمر يخصنا أنتي حسبت بنتنا (شاف فيصل وعهد بيتكلمون) ولا كلمه عرس بتسوون ولا كلمه وأنتي بتكونين في غرفتك الحالية وفيصل في غرفته لين نحدد الزواج
فيصل : يبه
الجد(يدخل) : فهد خل الولد على راحته
الأب : يبه كيف عهد من حقها مثل كل البنات
الجد(لف لعهد وأبتسم) : راضيه
عهد(نزلت عيونها تخفي دمعتها) : راضيه
الجد : شوفي والله أن أبوك الله يحرمه غالي عندي وأنا بسوي عرس في عرسين
الكل : كيف
الأب : لا يكون تبي تعرس يبه
الكل : ههههههههههههههههههههههه
الجد : أعوذ بالله شوف يا ولدي عرس مي بعد كم يوم وإحنا حجزنا لها قاعه لما رجلها رفض ما حبينا تكون اليتيمة أقل من البنات كل شيء جاهز للعرس بس أن عهد تشتري فستان العرس وفيصل البشت (المشلح) وخلاص
الأم : والله صدقت يا عم ونعم الفكرة
فيصل : بس يمكن عمتي ما تحب
عهد : مو لازم يا جدي
الجد : والله ما تكونين أقل منهن ولو ظروف تسمح وعندي وقت لكان سويت لك عرس الكل يتكلم عنه
الأب : يبه نقول لعايشه ومي ونشوف وش يحبون يمكن ما يبون
الجد : أتصل لي على عايشه أنا أقول لها
فيصل : حاضر
الأم : وأنا هديه عهد مني فستان الزواج ويكون طلبيه مستعجلة لك من الخارج والله محد مثلي بالفرحة
سمر(تدخل بفرح) : كلوووووووووووووووووووووووووووووووش ألف ألف مبروك
عهد(دمعت عيونها ووقفت) : السموحه
اتجهت لغرفتها ولما تبي تغلق الباب انتبهت لأحد مسكه ألتفت شافت فيصل تركت الباب وجلست على السرير
فيصل(جلس جنبها) : وش فيك
عهد(بكت) : ما أستأهل عرس وفستان وفرح أنا مو مثل كل البنات
فيصل(ضمها له واهي بكت أكثر) : أهدي أنتي مثل كل البنات أنتي قمرهن
عهد : ما أبي فيصل ودني لامي طلقني حرام اخدعهم
فيصل : وش اوديك أنا ما أتحمل فراقك وإذا عشان كلامي قبل شوي والله غصب عني يالغاليه
عهد : أنا والله ما أجبرك على شيء بس ما أجبرك تخدع أهلك أنا مو بنت أنت عارف وش سوى محسن فيني سلبني حق مو من حقوق


"امسح الدمعات بايدك
وارسم البسمات دوم
لايهمك من يريدك
تيأس وتنسى العزوم"
.


(أنصدمت من الكلام اللي أنسمع) : ....................
فيصل : محسن له ربه وأنتي لي بس اللي أبيه منك تصبرين علي

"وإن ظهر رزقي المتعوب يكفي رضاك
وإن تحملت طعن الوقت بين الطعون
خلي حالي مع المحجوب ساتر غطاك
والرجا فيك يارب النجاة خير عون
عين يالله يالمطلوب عبد رجاك
يرتجي من سحابك هاملات المزون
ربنا سهل المكتوب لامن دعاك
عين يالله ..عين يالله ""

عهد وفيصل ما حسوا باللي سمع الكلام واللي أنقال لما طلعوا من الصالة كان وراهم خاف عليهم وسمع كل الكلام اللي أنقال أنسحب ورجع الصالة مثل ما كان

الجد(يتكلم) : خلاص
عايشه : كل اللي تقول يتم يالغالي بجهز كل شيء وأتصل على المصورة وأقول أن عندنا عروستين لا تحاتي
الجد(أبتسم) : الله يرضى لي عليك ... يالله مع السلامة
عايشه : مع السلامة
ميثه : خير يمه
عايشه : جدك قال لي أن بيخلي زواج فيصل ومي مع بعض
ميثه : من صدقه جدي ليه وش صار
عايشه : مدري
ميثه : وش بتسووين
عايشه : أبدا كل شيء جاهز ما بنسوي شيء
ميثه : والناس اللي فاكرين أن عروس وطيب زوج مي
عايشه : الناس عادي بتعرف ما فيه شيء يتخبى يومين ويعرفون وزوج مي ماله شغل أحنا حاجزين القاعة لخاطر مي وعلى كلامه بيحضر أهله بس عادي
ميثه : طيب أتصلي على عهد واسأليها تحب نحط لها وش للزفة وتبي تحجز مصوره ولا نفس المصورة لمي
عايشه : لا بخلي خوله لين ترجع وتتصل والله أستحي منها إلا بروح أصلى
ميثه : أجل أنا بصعد لغرفتي
عايشه : شوفي شوق وش تسوي
ميثه(صعدت السلم ورن جوالها غمضت عيونها وردت) : ألو
خالد : السلام عليكم
ميثه : وعليكم السلام
خالد : كيفك ميثه
ميثه : بخير
خالد : ما تبين تسأليني وش أخباري
ميثه : كيفك
خالد : ماني بخير
ميثه(مرت غرفة شوق فتحت الباب) : ليه
خالد : مشتاق لك
ميثه(ابتسمت لشوق) : لحظه خالد (كلمت شوق) شوشو وش تسوين
شوق : أذاكر
ميثه : تبين أساعدك
شوق (ابتسمت) : خاله خوله حلت لي وراجعت بس أحفظ عشان بكره وأكون شاطره عن الأبله
ميثه(أبتسمت) : طيب بقول لفيروز تسوي لك عصير
شوق : طيب (قبل تطلع عمتها) عمه
ميثه : هلا
شوق : بابا متى يرجع
ميثه : مدري أنتي ما كلمتيه
شوق : لا أمس ما أتصل واليوم بعد
ميثه : خلاص أنا بتصل لك عليه بس تخلصين تعالي لغرفتي
خالد(أبتسم) : وش رأيك أنا أجي معها لغرفتك
ميثه(ابتسمت ) : أوكيه شوشو
شوق : حاضر
خالد : هاه أجي
ميثه(سكرت غرفة شوق واتجهت لغرفتها و سوت نفسها ما تسمعه) : وين تجي
خالد : لك وأشوفك
ميثه (تدخل غرفتها) : ما بينا شوف
خالد(بجديه) : ميثه
ميثه(تقاطعه) : خالد متى توصلني ورقتي
خالد : ورقتك
ميثه : طلاقي
خالد : لا حول ولا قوة إلا بالله طيب خليني أشوفك وبعدها نتكلم
ميثه : لا
خالد : يا ميثه سمعيني أول
ميثه : بسالك قبل أسمعك أنت سمعتني
خالد : ................
ميثه : شفت كيف تجبرني أسمعك أو حتى تطلب أسمعك وأنت ما سمعت
خالد : يعني تعاقبيني أنا راضي بس طلبتك خليني أشوفك
ميثه : لما يرجع بندر أشوفك
خالد : وبندر وش دخله
ميثه : عشان يتفاهم معك بخصوص انفصالنا
خالد : أففففففف طيب أشوفك ولما يرجع بندر أشوفك
ميثه : لا
خالد(برجاء) : أنا خلودي حبيبك أهون عليك طلبتك
ميثه : وأنا ميثه حبيبتك هنت عليك
خالد : لا تجبريني أسوي شيء ما يرضيك
ميثه : هههههه تهدد الكره في ملعبي
خالد : ميوثه لا تختبرين صبري ترى تركتك 5 أيام خلاص هذا مو أسلوب
ميثه : شوف أنا ما تكلمت ولا قلت عنك حركاتك البايخه ولا قلت وش سويت أو كيف كنت تخوني وعلى مسامعي لا تخليني أرمي الورق واكشف كل شيء خلنا نفترق بالمعروف مثل ما ارتبطنا في المعروف
خالد : يا ميثه والله ما كان قصدي
ميثه : انتهى الكلام بينا مالك كلام معي لما يرجع أخوي تكلم معه أنا مشغولة مع السلامة (ما عطته فرصه وسكرت ثواني وصلها مسج فتحته وابتسمت بألم) هدد مثل ما تحب ما عاد تهمني يا قلب ميثه و حياتها

خيانه. . . وانتهت آخر سوالف عشقي المجنون=سوالف عشق. . .ياما الناس قالتها وعادتها

حكــوا عني وحكــوا عنها وعن حب ملا هالكون=صــاروا يحلفون بحبنا. . .وصدقي. . .وطيبتها

وكم واحد تمنى لو خذا من لون حبي لــون=وكــم وحــده تمنت لــو تشابهنا حكايتهـــــا

انا وياها كنا حلم. . .بالمعنى وبالمضمون = لكل اثنين. . .قصة حبهم تعلن بدايتها

وفي ليله صرخ فيها الوفا من ظهره المطعون = بدايتها جروحي. . .والوفا مات بنهايتها

في ذيك الليله . . .كان اهون على احيا بدون عيون = ولا اشوف اللي شفته من حبيبة قلبي ساعتها

بعيني شفتها وياه. . .تضحك له. . .وهو مفتون = سعادتها في قربه. . .تشبه فقربي سعادتها

وهو طاير من الفرحه. . .ولا يدري بأنها تخون = ويمكن يدري وساكت . . .ولا تهمه حقيقتها

بعيني شفتها. . .ماهو حكي واشي وخيال ظنون = بعيني. . .ليت عيني عمرها مايوم حبتها

وقفت ولسان حالي يقول ليه؟ ومن متى؟ وشلون؟ = عساي القى سبب واحد يبرر لي خيانتها

وادور للجريمه ثغره بــكل مــذهب وقانــون = ولكني عجـــزت القى عذر يغفر جريمتهـــا

قبل هالليله. . .كنت اسمع كثير من البشر يشكون = من سيوف الغدر. . .واضحك وانا أتباهى فبراءتها

انا ما كان عندي شك ولو واحد من المليون = في صدق اللي تقوله عن غلاي وعن محبتها

خيانتها عطت حجه لكل اللي يبي يخونون = ومن هالليله. . .كل خاين بيتعذر بقصتها

مادام اوفى البشر خانت. . .حرام الباقي ينلامون = وكلمات الوفا لا عاد احد يطري لي سيرتها

خيانه. . .وانتهت آخر قصايد عشقي المجنون = وضاع الحلم. . .في ليله. . .الوفا مات بنهايتها

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 05:34 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(أنضرب الباب)
شوق : عمه
ميثه : تعالي شوشو(جلست شوق جنبها) تبين تكلمين بابا
شوق(ابتسمت بخجل) : أيه
ميثه(أتصلت على بندر ولما رن عطته شوق) : .................
شوق(ابتسمت) : بابا أنا شوق مو ميثه
بندر : قلب بابا كيفك
شوق : بخير بابا اشتقت لك
بندر : وأنا بعد
شوق : متى ترجع
بندر : بعد بكره
شوق : بابا تعال بكره
بندر : بابا بعد بكره وبجيب لك شيء حلو كثير
شوق(بوزت) : طيب
بندر : زعلتي
شوق(دمعت عيونها) : بابا أبيك
بندر : وبابا أنا أبيك
ميثه(تهمس لشوق) : شوق عيب بعدين يقول بابا بزر شوق
شوق(مسحت دموعها) : بابا جيب لي عروسه مثل رغد
بندر(أبتسم) : بس عروسه
شوق : وبيت عروسه
بندر : أحلى عروسه وبيت عروسه لأحلى شوق
شوق : طيب بابا عمه ميثه بتكلمك
بندر : طيب
ميثه(أخذت الجوال) : شوق روحي لفيروز عشان عصيرك
شوق : حاضر
ميثه : هلا بالمعرس
بندر : هلا بالغالية كيفك
ميثه : بخير وأنت كيفك وكيف عروستنا الحلوة
بندر(يطالع الجوهره) : بخير إحنا على بحر جده
ميثه : يا عيني متى رحت لجده
بندر : اليوم بعد صلاة المغرب ولما وصلنا نزلنا شناطنا في الفندق وطلعنا للبحر
ميثه : الله يهنيكم يارب عطني الجوهره بسلم عليها
بندر: طيب خذي
الجوهره : هلا ميثه
ميثه : لها جوجو كيفك
الجوهره : بخير كيفك أنتي وكيف خالتي وخوله ومي وشوق
ميثه : هههههههههه بخير كلهم يسلمون عليكم عسى بندر مو مقصر عليك بشيء أعرفه عصبي وما عنده اسلوب ههههههه
الجوهره(ابتسمت بخجل) : لا هههههههه
بندر(سحب الجوال منها) : وش قلتي لها استحت زوجتي
ميثه : هههههههه ما قلت شيء
بندر : صدق ميوثه شفت هنا محل لملابس المواليد بجيب لمولودك منه بس ما بحدد اللون أخاف أجيب ازرق تطلع بنت وأخاف أجيب وردي يطلع ولد
ميثه( حست بالدمع بعيونها) : لا تتعب نفسك
بندر : افااااااا هذا حبيب خاله والله المحل كله تحت أمره
ميثه (بكت وبحرقه قلب الأم) : حبيب خاله راح أنا سقطت يا بندر ولدي مات
بندر(بصدمه) : شنوووووووووووووو ميثه وش تقولين أنتي
ميثه(ما تحملت وسكرت الجوال رمت نفسها تبكي ) : ......................
بندر رجع يتصل عليها بس ما ترد مره وثنتين وثلاث بس ما ترد عليه
الجوهره : وش فيه
بندر (يرجع يتصل) : ..................
الجوهره : بندر وش فيها ميثه
بندر(لف لها بعصبيه) : وش عرفني ما تشوفيني اتصل أسكتي
الجوهره(أنحرجت لما ألتفت الناس لهم ونزلت عيونها) : ................
بندر : يووووووووه هذي وش فيها ما ترد
الجوهره(تحس تبي تبكي وبخوف همست) : اتصل على خالتي
بندر : صح أمي (رفع نطره لها شافتها نزلت لفتها على عيونها ونزلت نظرها) الجوهره
الجوهره : بندر خلنا نرجع الفندق راسي يعورني (اختفى صوتها)
بندر(قرر يتصل على أمه لما يرجع الفندق ) : لو سمحت الفاتورة يالله خلينا نروح
الجوهره(أخذت شنطتها ووقفت) : ...........................
طلع بعد ما دفع الفاتورة وركبوا السيارة وتجهوا للفندق ولما دخلوا اتجهت الجوهره لغرفة النوم وسكرت الباب بندر حب يتركها شوي لوحدها وأتصل على أمه
بندر : ألو
الأم(بفرح) : هلا يالغالي
بندر(أبتسم) : هلا فيك كيفك يمه
الأم : بخير كيفك وكيف عروستك
بندر(رفع نظره للباب) : بخير يمه وش فيها ميثه
الأم : ميثه
بندر : قبل ربع ساعة كلمتها ولما قلت بجيب للبيبي ملابس قالت انه مات
الأم(دمعت عيونها) : أيه الله يعوضها
بندر(جلس بصدمه) : متى وكيف
الأم : ثاني يوم بالليل الحمل كان مو ثابت والدكتورة معطيتها خبر والله يعوضها يارب
بندر : الله يعوضها بس ليه ما قلتوا لي
الأم : ما حبينا نشغلك وأنت معرس
بندر : يمه أنا راجع بكره
الأم : بندر وش ترجع أنت أسبوع ما كملت
بندر : عادي المهم بكره راجع
الأم : يا يمه والله أختك ما فيها شيء بس هذا ضناها وهي شوي متضايقة
بندر : مثل ما قلت لك
الأم : لا حول ولا قوة إلا بالله يا بندر
بندر (يقاطعها ويغير السالفه) : يمه خالد كيفه
الأم : بخير
بندر : في شيء صوتك مو عاجبني وش صاير
الأم : لما ترجع تعرف
بندر : قولي لي وش صاير ما أبي أرجع وانصدم
الأم : بصراحة ميثه وخالد متزاعلين وأختك طالبه الطلاق
بندر(بصدمه وقف) : شنوووووووووو طلاق ليه
الأم : ميثه تحمل خالد السبب في فقدانها مولودها
بندر : أعوذ بالله هي عارفه أن أمر الله
الأم : ......................
بندر : يمه في شيء ثاني
الأم : بندر لا تضغط علي لما ترجع اجلس مع أختك واهي تقول لك
بندر : خير خير أنا بكره عندكم بأذن الله
الأم : على راحتك طيب عطني الجوهره بكلمها واسلم عليها
بندر : الجوهره بالحمام
الأم : اجل سلم عليها
بندر : يوصل مع السلامة
الأم : مع السلامة
بندر حط جواله ومفاتيحه واتجه للغرفة فتحها وما شافها أنتبه لعبايتها وشنطتها على السرير نزل ثوبه وحطه على السرير وجلس واهو يمدد رجوله .. بعد دقائق طلعت الجوهره رفعت نظرها له وبعدها نزلتهن قربت وأخذت عبايتها وثوبه وعلقتهن واتجهت للتسريحه ونزلت الفوطة عن شعرها وبدت تنشفه كانت تلمحه بالمرآة تشوفه يطالعها بعد ما نشفت شعرها اتجهت للسرير رفعت الغطاء وحطت رأسها وغمضت عيونها
بندر : بتنامين
الجوهره : أيه
بندر : ما تبغين عشاء
الجوهره : لا
بندر : زعلانه
الجوهره : ............
بندر(حط يده على كتفها) : جوجو
الجوهره(بعدت يده) : بندر تعبانه بنام لو سمحت
بندر : طيب براحتك بس حبيت أعطيك خبر بكره الصبح راجعين الرياض
الجوهره(جلست ولفت له بصدمه) : صدق
بندر(رفع حاجبه) : أشوفك فرحتي بالخبر
الجوهره(ابتسمت وبعدت خصله ورى أذنها) : طبعا فرحانه برجع الرياض
بندر : بترجعين الرياض ولا للي في الرياض
الجوهره : للرياض وللي فيها
بندر : توك شايفتهم لحقتي يوحشونك
الجوهره ( طالعت له) : شايفتهم
بندر : عليان
الجوهره : وش عليان أنا ما همني عليان ولا غيره أنا قصدت أمي وخواتي
بندر (طالع لها) : ........................
الجوهره(وقفت بعصبيه) : أنت للحين على نفس الموال ما تكلمنا العصر بشنو
بندر : قصري صوتك
الجوهره (طلعت برى الغرفة قبل تنفجر وجلست بعصبيه) : .................
بندر(طلع وتسند على الباب بكتفه وكتف أيديه) : ما تبين تنامين
الجوهره : لا
بندر : طيب تتعشين
الجوهره(طالعت له من فوق لتحت) : مالي نفس
بندر : افاااااا (قرب وجلس جنبها ولما بتوقف مسك يدها) وين
الجوهره(حط يدها يعنها تتثاوب) : بنام
بندر : ههههههههههه وش هالنوم في جيبك متى ما تبين تنامين ومتى ما تبين ما تنامين
الجوهره(أشرت لجيب البجامه) : ايه في جيبي تبغى شوي
بندر(أبتسم وطالع لها) : أيه
الجوهره(دخلت يدها للجيب وبعدها رفعت يدها له) : خذ
بندر(مسك يدها ولما فتحتها) : وينه
الجوهره(أشرت في راحت اليد) : هنا
بندر(باس راحت اليد) : هههههههههههههه فديت المعصب
الجوهره(استحت وحاولت تسحب يدها) : .....................
بندر(مسك يدها وأبتسم واهي تحاول تسحب يدها) : ههههههههههههه
الجوهره (ارتبكت واستحت من نظراته) : بندر خلني بروح أنام بكره ورآنا سفر
بندر (لازال على نفس الأبتسامه) : وإذا ورانا سفر يعني ما نسهر محنا معاريس ولا نسيتي
الجوهره (شافت جواله يرن ابتسمت) : جوالك
بندر(رفع حاجبه) : صح جوالي
الجوهره : ما بترد عليه
بندر(وقف واهو ماسك يدها وأخذ جواله بيده الثانية) : إلا بس هههههههههه وأنتي معي (رد ) ألو هلا إبراهيم .... ههههههههههههه لا يا شيخ وش رأيك أنت الوقت زين ولا لا (مشى لغرفته والجوهره معه) ..... لا لحقت الوالدة تبلغكم .... ههههههههههههههه أقول شخبارك طيب طس .. هههههههههههههههههههههه ماني فاضي لك مو أنت فاضي رجعت عزابي بعد ما المدام عند اهلك ......... (طالع للجوهره وأبتسم) طبعا مدامي قدام عيني وأنت عذول مع السلامة (سكر الجوال بوجهه ورماه على السرير وطالع لها) هلا بالزعلانين هههههههههههه
الجوهره (أستحت) : بنـ...
بندر(قطع كلامها) : أشششششششش خلينا ننام بكره عندي جلسه من الصبح

سكر الباب وطفى النور ووقت جواله على الساعة 9 الصبح عشان ردهم للرياض


*******************************************

في اليوم الثاني ...

وصلت عائلة عبدالرحمن وأهله

سيف وصل آخر أهله كان عنده شغل في الشركة

سيف : يله وصلنا
خلود : يا ربي تعبت من الطريق
هاجر (فكت الباب) : بسبقكم وأسلم
فجر(نزلت قبلها) : لا أنا
تسابقن فجر وهاجر والتوأم سلطان وسلمان وسبقت فجر وفتحت الباب بس صدم بأحد
فجر : ووووووجع
عيسى : يوجعك آآآآه
فجر : عويس
عيسى : عويس بعينك ما تعرفين تفتحين الباب مثل الناس
فجر : وش موفقك ورى الباب
عيسى : كيفي
فجر(بلعانه دفة الباب على وضربت برجله ) : كيفك في بيتك
عيسى(جلس متألم من رجله ) : آآآآآآي كسر يسكر رجلك يا فجير
فجر(طالعت له من فوق لتحت ورفعت خشمها ومشت عنه) : ...............
هاجر (دخلت مع التوأم) : السلام عليكم
عيسى : وعليكم السلام آآه
سلطان : عيسى تدور على شيء
سلمان(نزل على الأرض) : وش تدور أنا معك
سلطان (قلد أخوه) : وليه مو أنا عيسى بدور معك بس وش تدور
عيسى(ما قدر يتحمل ) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هاجر : وش فيك
عيسى : ههههههههه يا حليلهم
هاجر : وش مجلسك هنا
عيسى (يوقف ويحرك رجله اللي تعوره) : أختك لا بارك الله فيها
هاجر : وش صار
عيسى : فتحت الباب وضرب برجلي عسى رجلها للكسر
سلمان وسلطان : آمين
هاجر (ضربتهم على روسهم) : وجع لا تدعون يالله داخل (دخلت معهم وسلمت على الكل جدتها وعماتها وود وجلست) عمه سحر أعلمك على فجر وش سوت في ولدك
فجر(دخلت بعد ما نزلت عباتها في الغرفة الثانية) : هويجر ما تعرفين تسكتين
هاجر : لا والله كسر خاطري
سحر : قولي لي وش سوت بولدي أعرف سوالف فجير
فجر : عمه ما عليك منها ما سويت شيء لولدك مثل الحمار تشوفينه برا
سحر : ولد حمار هين يا فجر
ود : يمه فجر ما تسوي شيء
هاجر : تشهدين لها مو صاحبتك
سحر(تطالع هاجر) : قولي لي وش سوت
هاجر : يا حراااااااااااااااام مسكين عيسى
سحر : يا يويلي وش صار
هاجر : بغت تكسر رجله بالباب
سحر(تلف لفجر وتخزها) : فجير ما عندي غير هالولد تبين تجيبين له عاهه
خلود : فجر متى تعقلين
فجر : يمه يقولي وجعيه لا لا الكذب حرام قال يوجعك
بشاير : لا محافظه على الدين الأخت
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
سحر : وجدان جيبي لي نعله
ود : يمه حرام عيسى دوم يغلط
سحر : وجدان ثنتين
هاجر : جاكن الموت ههههههههههههه
ود : فجر أهربي عاد عويس أمي ما تتفاهم
فجر(توقف) : يا ويل حالي الغرفة منين
سحر : هين روحن بس ماسكتكم
الكل :هههههههههههههههههههههههههههههه
أم سيف : سحر خلي عنك البنات وشوفي الخدم وش سون
بشاير : يمه تو الناس
خلود : وش توه مؤذن العصر يأذن
سحر(توقف) : بروح أشوفهن
هاجر : أنا بروح لفجر وود وأقول نلبس ونتجهز
بشاير : بسم الله عليك قمر والله ما يحتاج شيء
هاجر(استحت) : عيونك الحلوة
خلود : هاجر ماما خلي الخدامة تغير لسلطان وسلمان
هاجر : حاضر

*******************************************

في بيت فهد ..

دخلت فرح تشوف وضحه قدامها الكتاب تبي تدرس أو تحاول تدرس وشافت دمعتها على خدها تسمحها سكرت الباب وجلست على السرير بحزن لحال وضحه

فرح : وضحه
وضحه : رجاء يا فرح بلا كلام
فرح : طيب قولي لجدي بيرفض الموضوع
وضحه : وأصغر أبوي قدام عمي أبو خالد (رفعت النظر لها) أنا مقهورة إلا فهد آخذ من يبي لو شايب بس إلا فهد حرام عليهم يرموني كذا أنا بنتهم من لحمهم ودمهم
فرح(دمعت عيونها) : والله زعلانه عليك
وضحه : إذا أنتي زعلانه أنا بموووووووووووووت
فرح(قربت وضمتها) : بسم الله عليك ترى فهد طيب بس شوي عصبي
وضحه(ضمت فرح وتبكي) : ما أبيه أكرهه وفهد ما يحبني ليييييييييييييييييييه
رغد(تدخل ) : وضحـ (سكتت لما شافتها تبكي وقربت لها) وش فيك
وضحه(تبعد عن فرح وتمسح دموعها) : ولا شيء وش تبغين
رغد : كنت بقول لك أن خليفة وصل تحت
وضحه(بفرح مخلوط بحزن) : خليفة وصل (أخذت لفتها ونقابها ولبستهن وطلعت تركض ما اهتمت لأحد بس شافته نزلت دموعها) خليفة
خليفة كان جالس مع عمته ورجل عمته في الصالة بس شافها وقف وفتح أيديه لها ركضت له وضمته وبكت
خليفه(أبتسم واهو حاس في أخته) : هلا بالوضحه
وضحه(مسكت ثوبه بقوه) : اشتقت لك
خليفه : وأنا بعد
أم خالد : الله يهداك يا وضحه تبين تبكينا يا بنتي
خليفه : صرتي حساسه وبزر وش فيك
وضحه(في نفسها) : وش فيني يا خوي فيني هم وحزن وألم فيني قهر وجرح فيني وجع فينـ..
كان آخر شيء تقوله انهارت بين أيدين أخوها كأنها كانت تنتظر أخوها عشان تطيح بين أيديه
خليفة(بخوف) : وضحه وضحه بسم الله عليك
أبو خالد : وش صار جلسها على الكرسي أم خالد جيبي ماء
أم خالد (بخوف) : حاضر
فرح ورغد على السلم ما يقدرن ينزلن عشان خليفة موجود ودمعت عيونهن
خليفة (ينزل نقاب وضحه) : بسم الله وضحه وضحه
أبو خالد(يأخذ الماء من أم خالد ويرش وجها) : الظاهر دايخه
خليفة(بخوف) : خلونا نوديها المستشفى
أبو خالد : وضحه وضحه
وضحه(تفتح عيونها وتحس بألم في رأسها) : خليفة
خليفة(مسك يدها) : يا قلب خليفة تبين اوديك المستشفى
وضحه(تتعدل) : لا ما يحتاج شوي تعب من الامتحانات
خليفه : مو لازم تمتحنين
وضحه(تمسح دموعها) : هذا مستقبلي يا خوي
أبو خالد : هذا مستقبلها وما باقي عليها إلا هذا الأسبوع
خليفة : وضحه
وضحه(حطن يدها على كتفه وابتسمت) : أنا بخير
خليفة(وقف ومسك يدها) : عمتي وعمي إذا تسمحون بنطلع شوي
وضحه(طالعت له كأنها تشكره) : ...............
خليفة(أبتسم لها وفهمها) : ................
أبو خالد : بس توك واصل أرتاح
خليفة : بجلس أسبوع بتملون مني ههههههههههههه
أم خالد : ما عاش من يمل منك
خليفة : وضحه جيبي عباتك
وضحه : حاضر
طلعت وضحه وشافت فرح جايبه عباتها لها ابتسمت ومسحت دموعها ولبستها وسبقها خليفة للسيارة واهي عند الباب قبل تطلع دخل فهد شاف عيونها كانت دموع نزلت عليهن الشيله (اللفه)
فهد(رفع حاجبه وأبتسم) : كيفك يالبدويه
وضحه : .....................
فهد : هين بعلمك كيف تحقريني يا البدويه
وضحه(سمعت الهرن لسيارة أخوها وفتحت الباب وطلعت) : ...............................
فهد : هههههههههههههههههه ذابحه نفسك بكي وصياح وما في نفع منتي متخلصة مني
كان الهدوء يعم المكان في السيارة خليفة يسوق ووضحه بس تتأمل الشوارع قرر خليفة يكسر الهدوء
خليفة : كيف الامتحانات
وضحه : تمام (وصمت آخر بلعت ريقها) وش قال
خليفة(بهدوء يعكس العاصفة) : رفض
وضحه(لفت له) : بس أنا بنته كيف يسوي فيني كذا على حساب المصالح والأخوة
خليفة : قال ما أقدر أرفض طلب لأبو خالد وأم خالد لأنهم يتمنونك لفهد
وضحه : قصده يوم عجزوا من أخلاق وتصرفات ولدهم يرموني له
خليفه : وضحه فهد مو هالكثر سيئ
وضحه(بعصبيه) : انتو ما تعرفون فهد ما تعرفون فهد مثل اللي يلبس أقنعه قدامك شيء وقدامي شيء
خليفة : مدري وش تقصدين بس ما اعتقد مثل ما تفكرين
وضحه(بكت) : أنا تعبانه مو متخيله أني أكون زوجته أكرررررررررررررررررررررررررررررررررررره فهد
خليفة(أنصدم ولولا ستر الله كان سوى حادث) : وضحه
وضحه : اكرهه وأهو يكرهني تصرفاته طايش مستهتر
خليفة : تقدرين تغيرينه
وضحه : موت يا حمار
خليفة : وضحه أنا مطلعك أغير جوك لا تفكرين بشيء
وضحه : يتغير جوي لو عرفت أن فهد مو نصيبي
خليفة : ليه متشائمة كذا
وضحه : من عرفت بسالفة خطبتي لفهد والدنيا أسودت في وجهي (لفت له) رجعني اللبيت
خليفة : ليه
وضحه : بكره عندي اختبار بدرس له
خليفة : بس
وضحه : لا بس ولا شيء أصلا غيرت جو ولا لا بتبقى الحقيقة المرة فهد لوضحه ووضحه لفهد
خليفة : خليك هالمره معي انا ودي اجلس معك لوحدك ولاحقه على الدراسة
وضحه : ....................
خليفة : طلبتك
وضحه(باستسلام) : طيب
خليفة(أبتسم) : ما راح تندمين بنتسلى ونرد بزران اليوم وضحه لي
وضحه : ههههههههههه بزران
خليفة : إيه يالله
وضحه : يالله

******************************************

في بيت بندر ...........

خوله (في غرفتها مع مي) : مي كفاية
مي (بعصبيه) : وش مجلسه مو بندر بيوصل بعد ساعات خلاص يطلع
خوله (تحط الكحل على التسريحة وتلف لها) : وش فيك اللي يشوفك يقول عرسك مو بعد أيام
مي : نفسيتي تعبانه انتو مو حاسين فيني (وبكت)
خوله(وقفت وجلست جنبها وضمها) : اهدي الكل حاس فيك بس هذا شعور كل بنت تواجهه إذا قرب عرسها
مي(طالعت لخالتها برجاء) : خالتي ما أبي أتزوج ببقى هنا خايفه
خوله (في نفسها) : الله يسامحك يا عايشه النبت صغيره آآآه يا مي ما بيدي شيء (رن جواله وأخذته بعد ما أبعدت مي) ألو هلا إبراهيم ... طيب 5 دقائق وأكون تحت .. مع السلامة
مي : بتروحين
خوله : والله لولا العزيمة كان ما رحت بس استحيت أرفض وأم سيف طلبتني
مي : طيب
خوله(رفعت وجه مي بحنان وباست جبينها) : لما أرجع لنا كلام سلمي على بندر والجوهره وقولي لهم مو ينامون خليهم ينتظروني اوكيه
مي (ابتسمت) : اوكيه
خوله(توقف) : هاه وش رأيك بلبسي
مي : حلو كل شيء حلو عليك
خوله : طيب فستان مو أحلى من البنطلون
مي : لا انتو رايحين للمزرعة بنطلون أحلى وأسهل لك
خوله : اففففففف مدري ما أحس لازم أروح مدري قلبي قارصني
مي : تعوذي من الشيطان يالله إبراهيم تحت
خوله (لفت لمي) : مي بقول لناصر يروح بيتهم
مي : أحسن عشان أنظف المجلس لبندر
خوله : طيب (نزلت ودخلت المجلس ) ناصر
ناصر(وقف وصفر) : يا قلبي وش هالجمال
خوله (ابتسمت وأستحت) : أقول ماني صاحبتك لا تتغزل
ناصر (سوى نفسه منصدم) : افااااااااااا وش صاحبه ما صاحبه
خوله (تطالع ساعتها) : المهم لا تؤخرني بعد شوي بيوصل بندر و زوجته أبي منك تروح لبيتكم عشان مي تبي تنظف المجلس
ناصر (يجلس) : لما يوصل بسلم عليه وأروح ألحين لا
خوله : ناصر وش هالعناد
ناصر : فاهم إن مي تبيني اطلع بس مو على كيفها
خوله : معليه أعذرني مي الأيام نفسيتها تعبانه لقرب زواجها وصايره عصبيه
ناصر : طيب ليه عصبيتها ما تطلع إلا علي ليه ما تفهم إني مو السبب في اللي يصير لها
خوله : مع الأيام بتفهم والحين يالله خلها تأخذ راحتها
ناصر(يوقف ويأخذ شماغه وعقاله) : والله لولا طلبك وعيونك الحلوة ما طلعت
خوله : مشكور صار لازم اطلع مع السلامة
ناصر : مع السلامة
مي ما صدقت سمعت الباب يتسكر طلعت للمجلس عشان تجهزه مع الخدامة وتنظفه ودخلت بس أنصدمت يوم شافت ناصر في وجها وتخبت ورى الخدامة لأن لا عليها جلال ولا ساتر أما ناصر أنصدم بمي ما ظن بحياته أنها حلوه وجميله
مي(صرت على ضروسها) : أنت كيف تناظر كذا
ناصر(رفع حاجبه ويشوفها خلف خدامتهم) : وأنتي كيف تطلعين كذا
مي : بيتنا وكيفنا
ناصر : ههههههههههههههه صدق بزر
مي : البزر أنت هييييييييه اطلع عاجبتك شكلنا
ناصر : طيب بطلع بس بقول لك مبروك يالعروس
مي : أكرهك
ناصر سمعها أبتسم ولبس شماغه وطلع أما مي جلست على الأرض من الخوف شافتها وش بيقول قاصده ولا ما تستحي لا إلا ناصر يارب
صحاها من تفكيرها صوت الخدامة اللي خافت عليها
الخدامة : مي أنتي بكير
مي(ابتسمت) : بكير أيه بخير يالله خلينا ننظف المجلس
الخدامة : أوكيه
مي تنظف رغم قلبها اللي يرتعش من الموقف اللي صار إلا أنها فرحانة في أن ناصر أبتعد وان أخوها رجع بخرت المجلس وبعدها طلعت لغرفتها تأخذ دش وتتجهز لأخوها وزوجته



*******************************************

في بيت ليالي ..

---------------------

الأم : لا ما تقصينه
ليالي : يمه طلبتك شوي بس
الأم : زينة البنت شعرها
ليالي : وأنا قلت بحشه بس شوي (لفت لأمها حمده) يمه تكلمي
الأم حمده : وش دخلني أنا هالمره مع أمك
ليالي : يووووووه
الأم : وجعوووووووووووه زين
ليالي (شافت جوالها يرن) : هذا من
الأم : وش فيك ما تردين
ليالي : رقم غريب
الأم : ردي ولا عطيني ارد
ليالي : لا برد (رفعت الجوال وردت) ألو .. نعم من .. (تفاجئه ) هنادي ... بخير .. تزوريني أيه حياك .. لا تشرفين .. مع السلامة
الأم : من ذي
ليالي (كانت سرحانة) : .............
الأم : ليالي وش فيك ردي علي
ليالي (لفت) : لبيه
الأم : من اللي أتصل
ليالي(توقف) : هاه صاحبتي في الجامعة بصعد أغير لبسي قولوا للخادمة تجهز كيك وعصير اوكيه
الأم حمده : طيب روحي
ليالي (صعدت ودخلت غرفتها رمت الجوال وكتفت أيديها) : هذي وش تبي وش جابها أمممممم ماني مرتاحة يعني وش تبي تسوي هي في بيتي لو سوت حركاتها الخايسه أذبحها أيه وش شايفتني أعوذ بالله منك ويكفيني شرك
غيرت لبسها واستغربت أنه هنادي وصلت في أقل من 5 دقائق نزلت وشافت هنادي جالسه مع أمهاتها قربت وسلمت واهي تحس في اشمئزاز منها سواء لبسها ولا ابتسامتها اللي ما ارتاحت لها ونظراتها لليالي شوي جابت الخدامة عصير وكيك
هنادي : كيفك يا لولو
ليالي : بخير وأنتي
هنادي : بخير
الأم(ما أعجبها لبس هنادي) : ما قلتي لي من بنته يا هنادي
هنادي : بنت محمد الـ..
الأم حمده : ما أعرفهم تعرفينهم يا أم وليد
الأم : لا والله
ليالي : يمه هذي صاحبتي في الجامعة
الأم : إلا يا بنتي وش هاللبس الله يهداك
ليالي (كتمت ضحكتها) : ...............
الأم حمده : الظاهر يا بنتي أنك كنت مستعجلة وبدل تأخذين من دولابك لبسك أخذتي من دولاب أخوك وبعدين ترى زينت البنت شعرها هو شعرك طايح ترى يقولون الحناء زين له يطول ويكثر
ليالي (حطت يدها على فمها لا تضحك وصدت عنها) : .........................
هنادي(تفشلت) : وش فيه لبسي يا خاله عادي مثل كل البنات
الأم حمده : البنات أعوذ بالله إلا صدق يا ليالي مو أخوك ناصر عنده نفس البلوزة هذي
الأم : وليه تسألين ليالي اسأليني أنا غسلتها قبل أسبوع بس ألوانها مو ذاك الزود ورميتها
ليالي : يمه
هنادي (ابتسمت غصب) : موضة كل البنات تلبسه (لفت لليالي ) أبغاك شوي ممكن لوحدنا
ليالي (طالعت لأمهاتها) : عادي تكلمي هنا أمهاتي مو غرب
الأم : لا بنقوم نروح نصلي المغرب خذن راحتكن
ليالي : يمه
هنادي : تقبل الله يا خاله (بعد طلعت الأمهات لفت لها) محلوه يا لولوتي
ليالي (تقدم لها العصير) : تفضلي
هنادي (لمست أيدي ليالي لما مسكت الكوب متعمده ) : مشكورة
ليالي حست بقرف ضمت يدها لها
هنادي(تطالع البيت ) : بيتكم حلو
ليالي : ذوق الوالد
هنادي : أنتي ما عندك خوات
ليالي : لا
هنادي : طيب خلينا نروح لغرفتك على الأقل نأخذ راحتنا
ليالي(رفعت حاجبها) : راحتنا
هنادي (غمزت لها وابتسمت) : أيه
ليالي(عصبت ووقفت ) : هنادي طلعي من بيتي لا أذبحك
هنادي(تحط العصير وتوقف) : افاااا يا قمر وش فيك وبعدين قولي لي هادي ما أحب اسم هنادي
ليالي (عصبت زيادة) : أنت وش فاكرتني أقول طلعي دام النفس زينه لا والله امسح فيك بلاط البيت
هنادي(تقرب لها) : طيب اهدي كنا حلوين
ليالي (دفتها بقوه لين طاحت على الكرسي) : طلعي
هنادي : تطرديني وأنا ضيفتك يا قلبي
ليالي : قلبك للوجع أنا أكرم الضيف اللي يستاهل مو الضيف اللي يسبب نجاسة للبيت والحين طلعي آخر مره أنبهك طلعي براااااااااااااااا
هنادي(تلف لفتها بإهمال وتاخذ عباتها) : طيب يا لولوتي انتي معصبه لنا لقاء يا حلو (قربت يدها بتلمس خد ليالي بس ليالي ضربت يدها ابتسمت) ضرب الحبيب زي أكل الزبيب يا عسل بس صدقيني والله اللولو لهادي وتعرفني هادي لما يقول شيء يوصل له طار الزمن ولا قصر ولي طرقي أجيبك يا لولوتي
ليالي(جلست بعد ما طلعت هنادي ) : حيوانه (أخذت جوالها واتصلت بسمر) سمسم وينك
سمر : هلا لولو وعليكم السلام
ليالي : أففففف سوري السلام عليكم
سمر : وعليكم السلام وش فيك
ليالي : وينك
سمر : بسم الله عليك ويني رايحه لمزرعة أبو سيف ناسيه دعوتهم
ليالي : يوووووه نسيت
سمر : وش صاير وش فيك معصبه
ليالي : معصبه تخيلي من زارني اليوم
سمر(بخبث) : مو سالم لأن أنا معه بالسيارة
ليالي (سمعت صوته وأهو يضحك) : يا حمااااااااااااااااااااره
سمر : هههههههههههه بس والله أمزح
ليالي : أقول أنك حماره فاهمه
سمر : أفااااااااااا الظاهر صدق أن فيك شيء
ليالي : كيف ما يكون فيني شيء واليوم زارتني هنادي
سمر(شهقت) : هنااااااااااااااادي
ليالي : أيه قرف يا سمسم ما كفاها الجامعة وحركاتها وكلامها عني جايه هنا
سمر : وش تبي الحقيرة (ليالي سمعت سالم يسألها من هذي) هذي صاحبه لها
ليالي (قاطعتها) : سموره لا تقولين فاهمه
سمر : هاه
ليالي : لا تقولين له شيء سامعه ( سمعت صوته ) سالم
سالم(أخذ الجوال من سمر غصب) : ليالي
ليالي (سكتت من زمان ما سمعت صوته ) : .....................
سالم : من اللي خلاك تعصبين
ليالي : .........................
سالم : قولي والله لأدفنها بمكانها
سمر : سالم عطني الجوال ومالك دخل في سوالف البنات
سالم : أسكتي أنتي هاه ليالي من ياللولو مزعلك
ليالي : محد
سالم(أبتسم لما سمع صوتها) : محد
ليالي : أيه
سالم(بهمس ) : كيفك
ليالي(ابتسمت) : زفت يوم سمعت صوتك (وبعصبيه) عطني سمرررررررررررر
سالم : هههههههههههههههههههههههه وووول طيب طيب بعطيك الخبله
سمر(عصبت) : وش خبله جيب الجوال ملقوف ألو
ليالي : صدق خبله أنتي
سمر(عصبت) : هيييييييييه أشوف شايفتني أنتي واهو للاستهزاء يا مال العافية
ليالي : لا تعبتي على الدعوه ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : أنطمي أقول وصلنا لما ارجع أكلمك لا تنامين لين أرجع
ليالي : اوكيه باي
سمر : باي
سالم(وصلوا للمزرعة ) : وصل إبراهيم وجدي وخوله وهذا أبوي وأمي مع طلول ورآنا
سمر : مدري ليه ما رحنا في سيارة وحده
سالم : وش السيارة اللي تكفينا يالله أنزلي
سمر(تأخذ شنطتها) : اوكيه باي
سالم(طفى السيارة ونزل) : باي
سمر(عدلت عباتها ورفعت رأسها شافت عبدالرحمن يطالع لها ويبتسم عصبت) : بلا في شكلك
خوله (من ورآها) : من
سمر(تخرعت والتفت) : هاه عباتي متعفسه فشله
خوله : عادي من الطريق تعالي أمك تأشر لنا
سمر : يالله (ما تدري ليه رفعت عيونها تطالع له شافته غمز لها واهو يبتسم في نفسها) حقيرررررررر صدق ما يعرف أدب الضيافة لا ولا يهتم إذا شافه أحد صدق وقح
عبدالرحمن : يا لبى قلبك ههههههههههههه شكلها معصبه وش أسوي ملزوم أبين لك اهتمامي لين اخوي يغير رأيه ولا يأخذك ولا أنا ما عاد لي فيك رغبه ولا لي نفس لك (طلع جواله ) ألو هلا بهذا الصوت وراعيته نورت المزرعة
وعد : حمني
عبدالرحمن : ههههههههه أيه يا قلب حمني هاه وش رأيك فيني
وعد خافت يكون عرفها ولا قرب من سمر
عبدالرحمن : وش فيك لا يكون زعلتي عشان غمزت لك
وعد(شهقت) : شنووووووووووووووو
عبدالرحمن : وش فيك
وعد : هاه أيه زعلانه ليه تقرب لي
عبدالرحمن : والله ما قربت مثل ما وعدتك بس ما قاومت شوفك وعيني غمز لحالها
وعد (ارتاحت شوي) : ههههههههه يمه منك حمونه لا تسوي شيء متهور كذا بتأذى أنا (في نفسها) يا ويلي لو صدق تهورت سمر بتلعن شكلي وشكلك
عبدالرحمن : طيب أوعدك بس ما غيرتي رأيك وتخليني أشوفك
وعد (بدلع) : إحنا وش اتفقنا عليه بعدين أخاف أحد يشوفنا
عبدالرحمن : يا قلبي إذا هذي المشكلة عادي أتصرف أنا وأشوفك بدون لا أحد يعرف
وعد (خافت زياده) : لاااااااااااااااااااااا
عبدالرحمن(عقد حواجبه) : وش فيك
وعد : حمني لا إذا تحبني لا بليز لا تجيب الكلام علي حبيبي أنت خل الليلة تعدي على خير ولك وعد في يوم نلتقي
عبدالرحمن : نلتقي معقولة
وعد : لعيونك بس اليوم لا تقرب من سمر أقصد مني لخاطري
عبدالرحمن : ....................
وعد : حمني
عبدالرحمن : حاضر اوكيه قلبي لازم ادخل المجلس أضيف الرجال تبي شيء
وعد : سلامتك
عبدالرحمن : باي
وعد : باي
عبدالرحمن(ابتسم بخبث) : أنا لازم أشوفك مو كيفك لازم أكحل عيوني بشوف الريميه قبل ننفصل إذا ما شفتك أحس شيء ناقصني هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه


كان في استقبالهن أم سيف وسحر وخلود رحبت فيهن ودخلن ما كان أحد

سمر(بهمس) : خوخه ما كأنا بدري جايين ما فيه
خوله : والله فشله
أم سيف : هلا والله بأم إبراهيم
أم إبراهيم : هلا فيك والحمد لله على سلامة ولدك ومبروك شهادته
أم سيف : الله يبارك فيك (ألتفت لسمر وخوله) كيفكم يا بنات
سمر وخوله : الحمد لله
أم سيف : سمر عساك زينه
سمر(استحت) : بخير يا خاله
أم سيف : وين عهد وسلمى ما حضرن معكم
إم إبراهيم : والله سلمى ولدت أمس وعهد تتعذر تعبانه شوي
أم سيف : ما شاء الله على البركة والحمد لله على السلامة
الكل بارك لهم
سحر : وش جابت عساه مبارك
أم إبراهيم : جابت 3 أولاد وبنت
الكل تفاجئ
أم سيف : من صدق ولا تمزحين
أم إبراهيم : هههههههههههه لا والله صدق
الكل : ما شاء الله
خلود : عمه ترى كثير مثلها ما شاء الله واللي جابت 6 وجابت 12
أم سيف : والله ضنيت تمزحين معي الله بارك فيهم هي بآخر شهرها
أم إبراهيم : لا بشهرها السابع بس الحمد لله أهم وأمهم بخير
أم سيف : الله يبارك لهم يا رب وعوضهم ربي خير على صبرهم زين وأم بندر (ألتفت لخوله) مو موصيه تحضر
خوله(ابتسمت) : تتعذر منك يا أم سيف والله مشغولة في بنتها ميثه وفي تجهيزات مي
أم سيف : الله يتمم لمي ويعوض ميثه يارب إلا زواجها متي
خوله : يعني ما باقي عليه شيء تقريبا كذا أسبوعين الله يوفقها
الكل : أمين
أم سيف : والفال لك يا خوله (ألتفت لسمر وابتسمت) ولك يا سمر
خوله (طالعت لسمر وأبتسم) : أمين
سمر(بهمس لخوله) : بلا هالنظره
خوله(همست بدون احد ينتبه) : الحرمة ما نزلت عينها عنك هههههههههه
سمر (في نفسها) : يووووووووه هذي وش ناويه عليه أففففففففف
أم سيف : سحر يمك قولي للبنات وبشاير أن وصلوا
سحر (توقف) : حاضر
بعد دقائق دخلت بشاير وود وهاجر وفجر وسلمن وجلست هاجر جنب سمر
أم إبراهيم : الله يهون عليك يا بنتي بأي شهر أنتي
بشاير : تسلمين يا خاله بالشهر الأخير
سحر(تلف لخلود) : تخيلي تجيب مثل سلمى
بشاير : سلمى من
أم إبراهيم : زوجة ولدي الكبير
بشاير : ما شاء الله وش جابت ولد ولا بنت
خلود : 4 توأم
بشاير(بصدمه) : تكذبين
الكل ضحك على شكل بشاير
فجر : صدق يمه ولا تمزحين
خوله : لا صدق يا فجر
فجر(ألتفت لها) : ما شاء الله أولاد ولا بنات
خوله : لا 3 أولاد وبنت
ود : وناسه ما شاء الله
سحر : وش وناسه
ود : عمتي بشاير جيبي لنا مثلهم
بشاير : بسم الله علي لا واحد ويكفي أجيب 4 أنهبل
هاجر : ههههههههههههههه تحسبين ينباع في المكتبة
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر (بهمس) : عمه وش فيك تطالعين البنت لا يكون معجبتك
خوله : معجبتني بس كأني شايفتها
فجر(انتبهت لخوله طالعت لها وابتسمت ونزلت عيونها) : ....................
سمر : ترى أحرجتي البنت
بدت أم سيف وأم إبراهيم سوالف والبنات يسولفن مع بعض
سحر : ما شاء الله مدرسه
خوله : إيه
خلود : وش تخصصك
خوله : رياضيات
خلود : وأي مرحله
خوله : الثانوية في ثانوية .............
سحر : فجر مو كأن هذي ثانويتك
فجر : ايه
خوله : ما شاء الله بأي فصل
فجر : في علمي
خوله : أنا درستك مره ولا لا
فجر : أيه مره
خوله : أيه صح أبله نعيمه أنتي طالبتها
فجر(ابتسمت) : أيه (ألتفت لامها) ماما هذي أبله خوله
خلود : أبله عسل أخيرا شفناك
أم سيف : وش
خلود : عمه هذي أبله عسل
خوله : ههههههههههه وش عسل
فجر : ماما
بشاير : استحت هههههههههههه هذي فجر تسولف عنك دوم بس ما تقول أبله خوله تقول أبله عسل
خوله (ابتسمت لفجر اللي استحت) : أذا أنا عسل فأنتي خلية العسل
سحر : يا ويل حالي وربي ما كذبت يوم تقول عنك تهبلين على هاللسان اللي ينقط عسل
خوله(استحت هي هالمره) : من ذوقك
سمر(تهمس لها) : ما أصدق خوله بنت سالم تستحي اعرف وجهك مغسول بمرق
خوله(تضربها بكوعها ) : على تبن هين يا سموره
أم إبراهيم : والله إن خوله ما في مثلها وغالية عن الجميع ولا عمر العيب طلع منها
سمر(ترد تهمس) : حلوووو وأم إبراهيم مدحت ضمنا تعرسين قريب
خوله : قلت على تبن فاهمه لا أقوم أذبحك هنا
سمر : ههههههههههه ضاع الحياء ههههههههههههه
فجر : بصراحة ما عرفتك أوله
خوله : ليه
فجر : أنتي ما تحطين ميك أب في المدرسة بس هنا ما شاء الله طالعه أحلى
خلود : ما شاء الله قمر يا خوله
سمر(كتمت الضحكة وبهمس) : اليوم ما نطلع إلا مملكين لك ههههههههه
خوله(قرصتها بجنبها) : وش قلت
سمر : آآح زين يا متوحشة
خوله : أحسن
قطع الكلام ريحه عطر نفاثة للأنف ألتفت الكل للباب وسمر كشرت بوجها يوم شافت من جاء
سمر : أففففففففف عساك على وجهك تطيحين
خوله : أصصصصصص عيب
وقفن وسلمن على مشاعل وأمها وسمر ومشاعل يا دوب تلامسن بالخد وكل وحده كارهه الثانية
أم سيف : تأخرتوا
أم مشاعل : شفنا سيف وضاري وعبدالرحمن وسلمنا عليهم
أم سيف : جعلك سالمه هذي أم إبراهيم
أم مشاعل : يا هلا وأخيرا شفناك أم سيف تسولف عنك دائم
أم سيف : من معزتها والله ومعزة حبايبها (قالت هذي الكلمة واهي تبتسم لسمر)
أم إبراهيم : عزيزة وغالية والله
وأهم بالجلسة رن جوال مشاعل طالعت لسمر بنظره وابتسمت وقامت بعد ما أخذت الجوال
سمر(تصر على ضروسها) : سم يا مال المرض روحه بلا رده
فجر (قدمت لسمر عصير) : تفضلي
سمر : تسلمين
مع خروج مشاعل سمر حست براحه وتمنت ما ترجع ومشاعل تسولف بالجوال خارج
مشاعل (تصر على ضروسها) : اها يعني مو متصل عشاني
عبدالرحمن : أقول بلا حركات العبط
مشاعل : وإذا قلت لا
عبدالرحمن : عادي الطقم ما يجيك
مشاعل : ..................
عبدالرحمن : ومعه كمان ساعة اللي تحبين
مشاعل : ساعة وطقم مقابل تشوف سمر
عبدالرحمن : إيه وش قلتي شوفي أنا أقدر أشوفها بكذا طريقه بس قلت أنفعك وش قلتي
مشاعل : ........................
عبدالرحمن : اوكيه باي
مشاعل : لحظه لحظه
عبدالرحمن : مشاعل أنا عندي رجال مو فاضي لك خلصي
مشاعل : موافقة بس كيف ووين
عبدالرحمن : سمعي أبي أشوفها في إسطبل الخيل
مشاعل : هذا كيف أوديها لها
عبدالرحمن : اقترحي تتمشون
مشاعل : ولو رفضت
عبدالرحمن : أنتي ومجهودك
مشاعل : فرضنا وافقت كيف بتأمن لي
عبدالرحمن : مو لوحدك معاك فجر وود وهاجر قولي لهاجر وأنتي تعرفين هجوره تحب المشي وأكيد بتوافق
مشاعل : أنت صاحي تبي بنات إخوانك يشوفنك وأنت تقابلها
عبدالرحمن(عصب) : خبل شايفتني
مشاعل(خافت) : أسفه مو قصدي بس أنت تقول
عبدالرحمن(قاطعها) : أنكتمي وأسمعي أنا بكون في الإسطبل انتظر ولما يقربن بتصل في البنات يرجعن على أساس يحضرن شيء لمجلس الرجال أو يجهزن شيء وأنتي وصليها لي وما عليك من الباقي فاهمه
مشاعل : وش تبي تسوي فيها
عبدالرحمن : بشوفها
مشاعل (بشك) : بس
عبدالرحمن(صر على ضروسه يكتم غيضه) : وش شايفتني ما أخاف الله مشاعل أبي الأمر يتم خلال ساعة تكون ظلمت أكثر
مشاعل : حاضر (في نفسها) بتظلم عليك وعليها بس تدخل هي بفضحكم وبخلي الكل يحضر هذا اللقاء وتنكسر سمر وغرورها لما يشوفونها مع واحد غريب وأنت يالعاشق ههههههههههههه بتروح فيها وبعدها محد يقبل فيك ومالك إلا بنت عمتك هههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : فهمتي
مشاعل(صحت من سرحانها) : إيه اوكيه أنا برجع تبي شيء
عبدالرحمن : لا يالله باي
مشاعل : باي

رجعت للبنات واهي تخطط كيف تقنعهم يطلعون والكل لاهي ولا عارف وش اللي يخطط له عبدالرحمن و مشاعل وش بيكون ردت فعل سمر

مشاعل تطالع لهم واهي تعض في شفتها تفكر صحاها من تفكيرها صوت هاجر

مشاعل : هلا
هاجر : وش فيك ساكتة
مشاعل : هجوره بطلبك شيء ممكن
هاجر : اطلبي
مشاعل : يعني حابه نتمشى بالمزرعة قبل يوصلون الضيوف و سمر أول مره تجي هنا وش قلتي
هاجر(تطالع ساعتها) : والله مدري ما نلحق
مشاعل : مو لازم كلها قسم يعني الإسطبل والخيول وش قلتي
هاجر : اوكيه (ألتفت لسمر) سمر
سمر (ألتفت لها وأبتسم) : هلا
هاجر : حابه نتمشى شوي وش قلتي إذا ما عندك مانع وتشوفين مزرعتنا
سمر : لا مو لازم
أم سيف : شنو مو لازم روحي شوفيها جعل قدومك سعد عليها يارب
سمر(استحت) : والله يا خاله مو لازم
مشاعل : لا سموره عاد دائم أقول لك عنها وتقولين متشوقة أشوفها
سمر(ألتفت لها بصدمه) : .............
سحر(تكلمت قبل تتكلم سمر وترد على مشاعل) : متشوقة كل المزرعة لخاطرك قومي هجوره أنتي والبنات خلنها تشوفها
أم سيف : وخوله بعد
خوله : لا السموحه أذا شافتها سمر كأني شايفتها
أم سيف : وش فيكن مستحيات ترى القسم اللي تبن تتمشن فيه ما فيه أحد يعني خاص للحريم
خوله : لا والله ما هو قصدي بس
بشاير(توقف) : تعالي بروح معكم من الصبح جالسه وأبي أمشي عشان يسهل ولادتي
خوله : والله ما هـ
بشاير : يالله خوله يالله بنات كلنا مع بعض سحوره خلود تجن
سحر : لا أنا عندي الخدامات بشوف جهزن ولا لا
خلود : أنتن أسبقني وأنا بلحقكن شوي
خوله : طيب بس بلبس عباتي
أم سيف : مهنا أحد بالمزرعة
خوله : معليه مرتاحة كذا
سمر(لبست عبايتها ولفت اللفة مثل عمتها ومسكت النقاب) : ...............


أم سيف طالعت لهن وابتسمت وغمزت لسحر سحر أعجبها حرص سمر وخوله على الستر وطريقه خوله الواثقة في الرد وهدوء سمر وحياها طلعن يتمشن وأرسلت مشاعل على عبدالرحمن إنهن طلعن وقالت له من معها تضايق إن خطته خربت في شوفتها كان البنات متقدمات بشاير وخوله اللي تبطئ بالحركة مراعاة لبشاير

بشاير : وليه
خوله(كتفت أيديها بعد ما جمعت عباتها) : النصيب
بشاير : يعني ما جاك نصيبك للحين
خوله : لا تقدموا كثير بس أنا رافضه
بشاير : ليه مو هذي سنة الحياة
خوله : عارفه بس أحس مو مستعدة لفتح بيت وعائله يعني توني
بشاير : عمرك 26 سنه وداخله على 27 أسمحي لي هذا مو عذر
خوله(ابتسمت وفي نفسها) : أتزوج و يكون الخوف في قلبي أني أمرض مرض أمي وأموت وبنتي أو ولدي يتيتم خليها كذا أستغفر الله أستغفر الله
بشاير : يووه تعبت من المشي والله
خوله (تمسك يدها) : طيب وش رأيك نرجع والبنات يكملن
بشاير : طيب خليني أجلس شوي وبعدها نكمل
خوله : لا أجلسي وبعدها نرجع (ألتفت للبنات) بنات روحوا أنتن وأنا وبشاير بنلحقكم بعدين
فجر : عمه فيك شيء
بشاير : لا بس المشي تعبني
ود : تبين أقول لبابا
بشاير : لا حبيبتي شوي و أقوم روحن أنتن
سمر : خلاص بنات خلنا نرجع
مشاعل(ابتسمت جتها الفرصة) : لا خلينا نكمل ونرجع لهن
سمر (ما ارتاحت لها وإصرارها) : لا مو لازم
هاجر : عادي مثل ما تحبين
مشاعل : لا لا (انتبهت للكل ألتفت) طيب خلينا نشوف الفرس وبس وش قلتي تعالي خيل أصيله والإسطبل شوفيه هذا مو بعيد
بشاير : سمر عمرك شفتي خيل
سمر : حقيقة يعني لا
فجر : اجل خلينا نشوفها عندنا خيل لعمامي وخيل أبوي
ود(ابتسمت) : وخيل لعيسى أخوي
فجر(صرت على ضروسها عند ذكره) : وعويس
هاجر : خلاص سمر ترى فرحانين فيك تعالي
سمر : عمه
خوله(ابتسمت) : روحي الله يحفظك يكون هنا قريب
سمر : حاضر
مشاعل(أرسلت لعبدالرحمن رسالة وابتسمت) : ما راح تندمين يا سموره
سمر(في نفسها) : الله يستر
عبدالرحمن(طلع من المجلس وصادف ضاري) : أحبك ضروي
ضاري : الحمد لله والشكر ههههههههههههههههه تعال وين رايح
عبدالرحمن : بشوف الريميه أقصد فرسي المزيونه
ضاري : مو شفتها اليوم
عبدالرحمن : اشتقت لها بعدين وش تبي خلني أروح
ضاري : والضيوف
عبدالرحمن : 10 دقائق وراجع بس 10 دقائق
ضاري : الظاهر صار لعقلك شيء
عبدالرحمن : الظاهر هههههههههههههه باي
ضاري : باي
دخل ضاري المجلس وجلس عند إبراهيم وسيف أخوه
إبراهيم : هاه ضاري سمعنا انك بتخطب
ضاري(طالع لسيف بعدها إبراهيم) : اخطب
إبراهيم : إيه أبو سلطان يقول بنخطب له قريب
ضاري : والله الوالدة تلزم علي وإنا أقول لها أجليها شوي
سيف : وش تأجل ترى صكيت 30 منت بصغير
ضاري : عارف بس قالوا من أمتى لك بالقصر قالوا من البارح العصر يعني توني واصل خلوني أرتاح شهر على الأقل يعني
سيف : يعني نخطب لك ونزوجك يعني لين تتأقلم وتجهيز العرس مو أقل من 4 أو 6 شهور
ضاري : أبو سلطان أنت الوالدة مشيشتك علي قايله حن فوق رأسه
سيف : هههههههههههههه لا والله
إبراهيم : ما عليكم منه اخطبوا له وتوكلوا على الله
سيف وضاري : ونعم بالله
إبراهيم : والله انك ما تنرد يا ضاري بس توكل على الله
ضاري : يعني لو أخطب منكم ما تردوني
إبراهيم : افاااا والله ما تنرد ولو هي ذبيحه ما عشتك
ضاري : أجل أخطب بنتك
إبراهيم : هههههههههههههه تستاهلها بس بسألها وأقول لك
ضاري : هههههههه حللي أجل أعرس وبنتك ما نبيها
إبراهيم : أنت الخسران
سيف : بنتك أنا بخطبها
إبراهيم : لمن سلطان ولا سلمان
سيف : بسألهم وأقول لك
إبراهيم : تقلد يعني هههههههههههه
ضاري : والله يا خوك لو تبي بنتك سالمه لا تقرب هذولا التوأم
سيف : أفاا عمهم بدل تمدحهم تطلع عيوبهم
ضاري : راحم البنت منهم هههههههههههه
إبراهيم : بنتي أنخطبت
سيف : ما شاء الله ما صار 24 ساعة وبدأ الخطاطيب
إبراهيم : لا أنا اللي خطبت لها هههههههههههههههههههه
سيف وضاري : هههههههههههههههههههه
ضاري : ومن
إبراهيم : طلال ولد أختي المرحومة
سيف : بسم الله عليه طلال يستاهل
ضاري : طلال ومرحومة
إبراهيم : أيه
سيف : لو تشوفه يا ضاري ما تشبع من شوفته
ضاري : ودي والله شوقتوني
سيف : تبي تشوفه تراه هنا
ضاري : لا صدق وين
سيف : مع عيالي يلعب
ضاري (يوقف) : بروح أشوفه
إبراهيم : أجلس بس
ضاري : بشوفه وأجي ما راح أتأخر
طلع ضاري متشوق يشوف طلال شاف عيسى
ضاري : عويس وين التوأم
عيسى : سلطان وسلمان
ضاري : أيه
عيسى : شفتهم عند الإسطبل بس ليه وش تبي يا خال
ضاري : أبي طلال
عيسى : طلال
ضاري : بشوفه سيف يسولف عنه
عيسى(أبتسم) : يالبى قلب هالولد سكر سبحان الله
ضاري : وأنت بعد
عيسى : شوفه وجه يجيب العافية
ضاري : شوقتني بروح أشوفه
اتجه ضاري للإسطبل وانتبه للبنات يمشن له ما انتبه أن في بنت بينهم
ضاري : هويجر وين
التفتن البنات لان ضاري ناداهن بفجأه والصوت يخوف
هاجر : عمي رايحين للإسطبل
ضاري : والله من الفضاوه الناس عشاء وأنتي رايحه للإسطبل
ألتفت وشافهن انتبه لسمر وجذبته عيونها كانت متنقبه ولما انتبهت له يطالعها نزلت عيونها وحطت اللفه (الشيله) عليه وصدت عنه
هاجر : عمي بنروح عشان سمر تشوف الخيل
سمر(تفشلت يوم ذكروا أسمها وقعدت تسب في نفسها) : ..................
ضاري(في نفسه) : هذي سمر عيونها عذاب وطولها ورزتها تحسها شامخة (انتبه لنظرتهم له تنحنح) احم أحم طيب روحن
فجر : يالله سموره
سمر : يالله ( في نفسها) ما شاء الله يهبل طول ورزه تقولين سوري من زينه هههههههههههه يماااااه يشبه عبدالرحمن بس لون العيون لا لحظه وش طرى علي وووووع عبدالرحمن الله يقلعك أطلع من عقلي
عبدالرحمن كان يتابعهن واهن يقربن للإسطبل وطلع جواله وأتصل على هاجر اللي ابتعدت شوي عنهن عشان تكلم
عبدالرحمن : الو وينك
هاجر : هلا عمي أنا عند الإسطبل
عبدالرحمن : وش موديك
هاجر : مو بروحي معي مشاعل وود وفجر وضيفه ليه في شيء
عبدالرحمن : أيه أبي ترجعين أنتي وفجر وود و تجهزن القهوة والشاي بجي آخذهن
هاجر : طيب أتصل على أمي ولا عماتي كل شيء جاهز
عبدالرحمن : هويجر قلت من أنت وود وفجر
هاجر : طيب أنا أكفي
عبدالرحمن : وش تكفين أنا مو جاي آخذ وحده أبي 3 أو أربع اخلصي أرجعي أنتي وأهن
هاجر (بهمس) : طيب الضيفة
عبدالرحمن : مو مشاعل معك خلاص خليها توريها الإسطبل يالله ما أبي عذر بسرعة أرجعن
هاجر : طيب (سكرت وبوزت وفي نفسها) هذا وش فيه أفففففففف منه (ألتفت للبنات) ود فجر بنرجع البيت نجهز الصواني لعمي عبدالرحمن بيجي يأخذها ميشو طلبتك خذي سمر للإسطبل تشوف الخيل وإحنا لو خلصنا نجي لكم
مشاعل (ابتسم) : تستاهل سمر
سمر : لا لا خلاص مو لازم مره ثانيه أشوفهن
مشاعل : ليه سموره تعالي شوفيهن في واحد من الخيول لو تشوفينه ما تندمين
فجر : طيب هاجر وروحي مع ود وأنا بكون معهم
هاجر : عمك يقول كلنا
فجر : وش عرفه قولي كنت معكم وخلصت ورحت
عبدالرحمن (سمعها واتصل على هاجر قبل تخرب فجر خطته) : ألو وينك
هاجر : هاه
عبدالرحمن : أنا في المطبخ ما أشوفكم وش قايل لك أنا وين ود وفجر
هاجر : جايين
عبدالرحمن : أنا بروح وأرجع لا تتحركن لين أجي سامعه
هاجر : طيب طيب
عبدالرحمن : باي
هاجر : باي ( ألتفت) يالله خلصني كله يهاوش تعالن
مشاعل (مسكت يد سمر) : تعالي بيلحقنا خلينا ندخل ونشوف
سمر(سحبت يدها) : طيب (في نفسها ) الله يستر
أقتربت من الإسطبل ومشاعل تبتسم بخبث ورآها ومجهزه جوالها تبي تصور لحظه اللقاء بينهم وتستغل الوضع وعبدالرحمن يحس قلبه طبول أخيرا يبي يشوف من شغلته شهور حطت يدها على باب الإسطبل تفتحه وفتحته شوي

(صرخت بخوف وصدمه من اللي قدامها مو مصدقه عيونها ) : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

-----------------------------

أنتهى البارت ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 05:36 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الـــــــــــــــبــــــــ(30 )ــــــارت

----------------------

أقتربت من الإسطبل ومشاعل تبتسم بخبث ورآها ومجهزه جوالها تبي تصور لحظه اللقاء بينهم وتستغل الوضع وعبدالرحمن يحس قلبه طبول أخيرا يبي يشوف من شغلته شهور حطت يدها على باب الإسطبل تفتحه وفتحته شوي

(صرخت بخوف وصدمه من اللي قدامها مو مصدقه عيونها ) : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
سمر (ألتفت لمشاعل وحطت يدها على قلبها) : وش هالصرخه
مشاعل : مدري
سمر(مسكت عباتها ) : الصوت جاي من جهة خوله بشاير
عبدالرحمن سمع الصرخة ملزوم يطلع هذا صوت أخته يعرفه بس المشكلة سمر ومشاعل واقفات قدام الباب انتبه لشباك الإسطبل الخلفي مسك ثوبه بعد ما لف شماغه ولتثم فيه ونط من الشباك سمر ما انتبهت لأنها تمشي بسرعة لجهة الصوت بس في يد مسكتها التفت شافت هاجر
سمر : هاجر هذا صوت من
هاجر : صوت عمتي
سمر: خلينا نروح نشوف
هاجر : لا خلينا ندخل البيت الرجال طلعوا من المجلس وصرنا المغرب ما نقدر نروح تعالي
سمر : بس عمتي معها أكيد صار شيء
هاجر(مسكت يدها تطمنها) : ما نقدر لما نوصل كل الرجال هناك تعالي شوفي أمهاتنا عند الباب
سمر حست كلام هاجر صح قلبها ينغزها على عمتها بس شافت الرجال طلعوا أول ما شافت أمها أحضنتها
سمر : يمه خوله
أم إبراهيم : هي بخير
أم سيف(تتصل) : الو ضاري هاه .. مدري وين بشاير وخوله بنت أبو فهد .. لحظه (ألتفت لهاجر) هاجر تعرفين مكانهن
هاجر : جده ممر الإسطبل الخلفي عند شجر السدر
أم سيف : عند شجر السدر يا ضاري أسرع يا ولدي
ضاري : حاضر
بشاير (واقفة جنب خوله وترتعش) : يا ويلي هذا وش جابه يماااااااااااااااه
خوله (تحاول تهديها واهي خايفه) : أهدي يا بنت راح تخلينه يهجم
بشاير (حطت يدها على بطنها) : خوله هذا مسعور شوفي فمه
خوله (عصبت) : اسكتي لا تخافين ما يقرب لك
ألتفت حولها تبي شيء تحمي نفسها وبشاير من الكلب اللي قدامها شافت عصا كبيره مدت يدها وأخذتها وقفت بين الكلب وبشاير صارت خلفها وماسكها خوله من عباتها بقوه
خوله ما قدرت تتحرك من العبايه نزلتها
خوله : أمسكي العبايه
بشاير : تعالي وين رايحه
خوله : ما أبيه يعضك بكون قدامه
بشاير : خوله يعضك تعالي
خوله : على الأقل يعض وحده فينا ولا يعض أثنين أنتي وجنينك
بشاير : هذا كلب أخوي ضاري
خوله(صرت على ضروسها) : والله أخوك حمار الناس تربي بسه (قطوه) أرانب أهو يربي كلاب يحسب نفسه في ربوع أوربا
بشاير : مدري يحبه يقول ومعاه من زمن يمااااااه خوله شوفيه يتحرك
خوله : يبه يا شيخه حبه برص السموحه بس أخوك لو أشوفه بعطيه على رأسه يمكن يفتح مخه الغبي (شافت الكلب يتحرك يمين ويسار ) يا كلب وخر يا أبن الكلب
بشاير : يعني ألحين قاعدة تسبين
خوله : مدري يمكن أجرح كبريائه يوم أقول له كلب ويروح
بشاير : الله يقطع شرك وقت مزح ههههههههه خوله تعبت واقفه والجنين تعبني
خوله تحاول تتحرك مع حركه الكلب اللي واضح يبي ينقض على وحده منهن وخوله كل اللي في عقلها أن بشاير ما يصير لها وللجنين شيء هي عادي بس حرام الجنين ويصيبه شيء شافت الكلب يجري لها رفعت العصاه تضربه بأقوى ما عندها بس الكلب عض على العصاه بقوه بأنيابه خوله حاولت تفك العصاه من أسنانه تسحبها ولكن الكلب أقوى خوله انتبهت لعيون الكلب لها حست كأنه يقول أنتي خافت بس ما تبي تخور قوتها وتطيح معناها نهايتها ونهاية بشاير والجنين اللي بعده ما شاف الدنيا تسمع تكسر الخشب بين أنيابه رفع يده وبمخالبه جرح خوله بيدها تألمت وتركت العصاه اللي شافتها على للأرض بعد ما حررها من أنيابه كشر عن أنيابه وشافت لعابه يسيل عرفت انه مسعور تراجعت خطوتين ولكن ما لحقت هجم عليها الكلب

وطرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااخ

لحظه شافت الدم بكل مكان منتشر على الأرض وملابسها شافت الكلب على الأرض طريحها بلا حراك ترجف وتقرفت من المنظر والدم ما قدرت توقف جلست بالأرض ألتفت شافت واقف بعيد من دموعها مو قادرة تحدد من بس انتبهت للسلاح اللي في يده بندقية صيد ألتفت على بشاير اللي تبكي

خوله : أنتي بخير
بشاير : أيه
خوله(ابتسمت بتعب) : طيـ..
كان هذا آخر شيء قالته قبل يغمى عليها ولا تعرف وش صار حولها
بشاير ارتعبت وزحفت لها بعدت النقاب وهي مو منتبه للعيون اللي تراقب أنصدم من اللي انكشف النقاب عن وجها ما قدر يغض البصر أمام ذاك الجمال رغم الدموع على خدها والمبلله لرموشها لكن جميله الجميلة النائمة
بشاير(تصيح) : خووووله وش فيك خوله يبااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه (وتمسك رأس خوله وتمسح على وجها واهي تبكي) ألحقوووووووووووووني
قرب ضاري وتنحنح
بشاير (انتهيت له ورفعت النقاب على وجها ) : ضاري ألحقني
ضاري(يقرب منها ويضم أخته واهو يشوف رأس خوله في حضنها) : بتصل على أبوي البنت مغمى عليها وما أقدر أقرب لها
بشاير : وش ما تقدر تقرب البنت مغمى عليها مدري ماتت تصرف
ضاري : بس أهدي البنت مو محرم لي
بشاير (واهي تصيح) : ضاري هذولا أهم
ضاري : أيه
الجد يقرب وأهو يتسند خايف على خوله من سمع أن بشاير مع خوله وأهو قلبه يوجعه إلا خوله الغالية قرب منها رمى العصاه وجلس عند رأسها أخذها بحضنه وأهو يسمي أوجعهم حركته وحبه لها محمد رجل بشاير أقترب منها وأخذها من ضاري وضمها واهي تبكي وترتعش من التجربة اللي مرت عليها سيف ضاري عبدالرحمن محمد أبو سيف صدوا عنهم لما الجد كشف النقاب عن خوله ولا اهتم لوجودهم المهم يتأكد هي بخير ولا لا سالم قرب له وإبراهيم وأبو إبراهيم
الجد : خوله خوله يا قلب أبوك وش فيك (ألتفت لبشاير اللي تصيح بحضن زوجها) أسألك بالله هو عضها سوى فيها شيء
بشاير : لا
سالم : جدي أبعد خلني أشيلها
الجد (بعصبيه وقلبه يوجعه عليها) : أنا أشيلها محد له دخل بالغالية (باس جبينها والدمعة بعينه) أصحي طلبتك خولتي أصحي أبوك هنا
أبو إبراهيم : يبه خلنا نشيلها وتصحى نبي نرش عليها ماء
الجد(بفرح) : صحت
الكل يسمع له ومتأثر بكلام الجد
خوله(تتفتح عيونها وتشوف اغلى وجهه شافته وأبتسم) : الغالي (مدت يدها ومسحت دمعته اللي نزلت) أنا بخير يبه
الجد(ضمها له ومسك نفسه لا يبكي قدامهم يحبها غير عن عياله) : أنتي بخير
خوله( تضمه رغم التعب وتبوس خده ويده) : خولتك بخير
خوله ما انتبهت للموجودين ولا لفت نظرها غير لأبوها
الجد : وش صار يا بوك
خوله(تعدلت شوي رغم التعب) : مدري طلع لنا كلب أنا وبشاير بس هي تقول أن كلب أخوها يبه مدري وين يحسب نفسه عايش يجيب كلب هنا ربي لا تبلانا في ناس غباء يعني يربي بسه (قطوه) أو يربي ناقة أو تيس ينطحه يارب بس يربي كلب ويطلقه بعد وين عقله
ضاري (أنتبه لإخوانه وأبوه يكتمون الضحكة ورفع حاجبه) : .........................
الجد(أبتسم) : صح الله لا يبلانا هاه تقدرين توقفين
رفع يده وعدل نقابها استغربت وألتفت حولها شافت العالم واقف واستحت ونزلت رأسها سالم وإبراهيم وأبو إبراهيم كتموا الضحكة واهي فركت أيديها ببعض بس ما حست بنفسها إلا أنها مرفوع عن الأرض شهقت بس حطت يدها على فمها لما سمعت الضحك
خوله(بهمس له) : نزلني
إبراهيم : ما أنزلك إلا عند أم إبراهيم
خوله : والله ثقيلة نزلني أقدر أمشي
إبراهيم : أنتي ريشه وأخاف تطيحين ولا يصير فيك شيء
خوله : مو صاير لي شيء
أبو سيف : الحمد لله على سلامتكن
بشاير وخوله : الله يسلمك
محمد (شال زوجته وهمس لها) : محد أحسن من أحد فديت قلبك
بشاير (ابتسمت) : الله لا يحرمني منك
سيف ومحمد وإبراهيم معهم خوله وبشاير اتجهوا لقسم الحريم والجد وسالم وأبو إبراهيم وعبدالرحمن اتجهوا للمجلس
أبو سيف(بعصبيه) : ضاري شوف وش سوى عناد قلت لك فكنا من الكلب تقول متعود عليه ومربى
ضاري : يبه الكلب مو لي هذا مو كلبي
أبو سيف : لا مو كلبك ما عندنا كلاب ولا عمرنا هاجمنا كلب شوف ترانا ظلمه
ضاري : كلبي عن الحارس صدقني مو اهو ما يهاجم احد مدرب
أبو سيف : أختك كانت بتروح منا وبنت الناس شف وش صار لها وخوف أبوها الكبير لو صار لها شيء كان أبوها راح فيها فشلتني
ضاري : يبه صدقني مو كلبي (طلع جواله) بتصل بمسعد الحارس صدقني عنده (حط الجوال عند أذنه) ألو مسعد سلفر موجود في الحظيرة (ألتفت لأبوه) موجود طيب اسمع تعال لقسم شجرة السدر في كلب ميت شيله وارميه برى المزرعة مع السلامة (ألتفت لأبوه) مو كلبي هذا كلب مسعور من خارج المزرعة يبه
أبو سيف(يمسح وجهه) : أعوذ بالله ضنيت أنه لك الله يلعن الشيطان خلنا نرجع المجلس الله ستر والحمد لله
ضاري يطالع الكلب بعد ما أبوه أبتعد وشاف عبايه على الأرض رفعها كانت ناعمة قربها وشمها رائحتها تخللت أنفه أبتسم واهو يتذكر كلامها لو مربي ناقه ولا تيس ما حس بنفسه إلا يضحك ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جلس على الأرض من الضحك وأهو يتذكرها وجها كلامها صوتها أسلوبها كل شيء أخذ العبايه وأتجه للبيت يعطيها أحد البنات يوصلنها لصاحبتها شاف الخادمة وقال تنادي له بشاير ولا سحر
البنات في غرفه بالطابق العلوي عشان خوله وبشاير يرتاحن وعن إزعاج الضيوف والغرفة مخصصه للبنات يعني هاجر وفجر وود سحر جابت لخوله بيجامه كانت شوي أكبر منها لين ينظفون ملابسها عن الدم وبشاير تسولف عن اللي صار بحماس وخوله والبنات وسمر يضحكن كيف متحمسة وتسولف وبعدها تحس بوجع من التوتر وتحط يدها على بطنها تسكت شوي وترجع تسولف الكل يضحك إلا وحده تآكل في نفسها وتعض أصبعها مقهورة ضاعت عليها فرصة حياتها تضيع سمر وعبدالرحمن مقهورة كيف نجت سبحان الله نجاها وفكها من مشاعل وتخطيطها لدرجة ما انتبهت لسحر اللي دخلت معها عبايه خوله واهي تبتسم
خوله : عباتي فديتك يا أم عيسى وين لقيتيها
سحر(تعطيها العبايه وتجلس على طرف السرير وتبتسم) : ما لقيتها أنا
خوله : اجل
سحر : هههههههههههههههه اللي تبينه يربي تيس ينطحه ضاري
خوله شهقت والكل ضحك عليها وخوله تفشلت معناها كان موجود بينهم
خوله : يا فشله كان موجود
بشاير : ههههههههه ليه ما شفتيه
خوله : شفته وش تحسبين اعرف أخوك أنا ما شفت غير الغالي
سمر : هههههههه عمتي إذا عصبت ما تشوف أحد زين ما زادتها
هاجر : ترى عمي والله حبوب
بشاير : صدق طلع كلبه
سحر : لا طلع كلب غير الكلب موجود عند الحارس بس يقول (ألتفت لخوله) قال ما يبغى يربي تيس شكله بيربي لبؤه
خوله تفشلت بوزت حست يستهزأ فيها والبنات كتمن الضحكة على شكلها

------------------------------


في بيت مشاري ..




سهام : اهدي يا منى وتعال جلسي
منى(تسند على عكاز وتجلس) : يا سهام مصيبة مصيبة وطاحت فوق راسي
سهام : لا هي مصيبة ولا شيء اهدي
منى : مشاري محرص علي ما احمل وأنا خبله والله ما قصدت
سهام : منى وش فيك اهدي بعدين هذا قضاء الله ومشاري لازم يرضى باللي صار
منى (توقف وتأخذ الورقة ) : وش يرضى أنا لازم أخبي ورقى التحليل لي اقدر أقول له
مشاري(دخل على آخر جمله ) : وش تحليله
منى(لفت له وبلعت ريقها) : مشاري
مشاري(أبتسم وقرب وباس خدها) : يا قلب مشاري
سهام(وقفت) : بروح أشوف عبود وغلا
منى : سـهـ
مشاري(حط أصبعه على شفايفها) : أشش وش سهام خليها ما نبي عواذل هاه مناي وحشتيني
منى( ارتبكت وأبعدته شوي) : وأنت وحشتني ... مشاري
مشاري(أنتبه لها ارتباكها) : وش فيك
منى (أبعدت وجلست ما تقدر تواجهه خايفه) : ............
مشاري(جلس جنبها) : منى وش فيك
منى(تمسح على جبينها) : أ أ أ أ نا
مشاري(ابتسم ومسك يدها وباسها) : وش أنتي يا قلب مشاري
منى(ألتفت له وبسرعة قالت) : تحب الاطفال
مشاري(قرص خدها) : أكيد أحبهم وخصوصا أذا يشبهونك أنتي وبس وما أبي إلا منك يا عمري
منى(مسحت جبينها بتوتر) : يعني
مشاري : منى وش فيك اليوم أحسك مو طبيعيه طيب اسمعي وش رأيك نطلع نتعشى برا وبعدها نحجز في فندق الليلة ونسولف وتقولين لي وش فيك ونأخذ راحتنا (وغمز لها واهو يبتسم) بما أن طلال مو هنا ونخليه ينام عند أهلك
منى (ألتفت له ومسكت يدها) : مشاري لو حملت بطفل بتفرح ولا تزعل
مشاري(باس يدها اللي ماسكه يده وأبتسم) : بطير من الفرح دام الطفل من حبيبة قلبي ونور عيوني مناي
منى (بلعت ريقها وبخوف رمت القنبلة ) : أنا حامل
مشاري : ههههههههههه وش حامل أدري تتمنين تحملين لا تقعدين تمزحين بس معليه ننتظر لين نسوي العملية وبعدها بسنه يرزقنا الله يارب بمولـ
منى(حطت يدها على فمه ودمعت عيونها ) : والله مو بيدي هذا أمر الله ما قصدت
مشاري(مسك يدها ونزلها وعقد حواجبه) : منى تتكلمين صدق
منى(نزلت رأسها وضمت يديها) : أيه
مشاري(وقف وواجها واهي جالسه) : يعني أنتي حامل
منى (هزت رأسها بنعم ولا قدرت تطالع له) : .................
مشاري : متأكدة
منى(طلعت الورقة وعطته ووقفت بعد ما تسندت على العكاز) : مشـ

مشاري رفع يده بمعنى اسكتي واهو يقرى التحليل يبي يكذب عيونه إن في خطأ ومهي حامل رفع نظره وتمنت منى أنها ما شافت هذي النظرة رجفت أول مره تشوف نظرة مشاري الحادة من تزوجت وكل نظراته لها حب وشوق بس هذي نظره لو هي رصاصه كانت هي جثه هامدة جلست وما حست إلا بصوت صدى قوى في البيت صوت الباب القوى دليل خروجه غمضت عيونها ونزلت دمعتها ما حست إلا بيد على كتفها فتحت عيونها ورفعت نظرها لسهام

سهام : وش صار
منى : زعل
انتبهت لورقة التحليل اللي مزقها مشاري ألف وألف قطعه ناكر الحقيقة متألم مقهور ومخنوق
سهام(تأخذ جوالها) : بتصل عليه (اتصلت ولا يرد رجعت اتصلت ولا يرد جلست جنب منى) ما يرد على اتصال
منى(غطت وجها بأيديها) : وش أسوي ما هو بيدي اللي صار أمر الله ومشاري لو يصير فيه شيء امووووووووت
سهام(ضمتها) : أهدي يا منى لو أبوي ولا محمد ولا سليمان كان هنا قلت لهم يطلعون يشوفونه بس أهم وأبوي معزومين عند أبو سيف
منى : تصرفي أتصلي تكفين مشاري معصب
سهام : بتصل في عادل (رفعت الجوال )
منى(مسكت يدها) : لا لا
سهام : وش فيك
منى : خليه يهدأ ويرجع مابي أحد يعرف عن اللي صار أبدا وخلي سالفة الحمل بينا لين يتقلب مشاري
سهام : منى
منى(تستند على العكاز واهي تمسح دموعها) : بروح أصلي المغرب
سهام (تنهدت ) : على راحتك

أصِبر عَلى المَقسَوُم لوُ فيه حِرمَانْ~
يِمكـــــن يصَيرْ بَـ / آخرِ الوَقتْ خيرَهْ ..!

مشاري اللي طلع من البيت معصب واهو يسوق بجنون سمع جواله ونغمه يعرف أنها لسهام بس ماله قدره يرد يخاف يقول كلمه يزعلها وأهو يعرف نفسه إذا عصب يرمي الكلام صح نادر ما يعصب بس إذا عصب ينسى هالانسان وش يعني له يرمي الكلام بدون حساب أغلق الجوال ورماه جنبه




----------------------------------

في بيت بندر ..

مي تصب قهوة لاخوها وجنبه الجوهره وشوق جالسه في حضنه وميثه وأمها على جنبه الثاني


بندر(يحط الفنجان) : مي
مي : لبيه
بندر : خذي الجوهره لجناح خليها تشوفه (ألتفت للجوهره) روحي مع مي وخذ شوق عطيها هديتها
الجوهره(فهمت انه يصرفها) : حاضر تعالي شوق
شوق : لا جلس مع بابا إذا راح بروح
بندر(يبتسم ويبوس خدها) : بابا بصعد شوي روحي مع الجوهره ومي
شوق : طيب
مي : حياك يا عروسنا
الجوهره : الله يحييك السموحه
أم بندر: تفضلي
ميثه(وقفت) : السموحه
بندر : اجلسي ميثه
ميثه(طالعت لامها ) : بندر
بندر : أجلسي بتكلم معك
أم بندر : خلها بكره أنت اليوم تعبان وراجع من سفر
بندر : ماني تعبان جلسي ميوثه (شافها جلست) وش صار
ميثه : سقطت الجنين
بندر : عارف وهذا قدر من الله بس ليه طالبه الطلاق خالد ضربك شيء
ميثه : لا يا خوي خالد ما عمره ضربني بس(نزلت عيونها)
بندر(انتظر فتره وبعد صمت) : بس شنو
ميثه(غمضت عيونها) : خان
بندر : خان خان كيف ومن
ميثه(رفعت وجها له وبدمع بطرف العيون ) : خاني خالد يعرف وحده ويطلع معها خلاني سيره على لسان الناس خلاني مثل العلكة في الفم الكل يسولف فيني جرحني يا خوي الخيانة مره عمري ما قصرت معه عمري ما رفعت صوتي عليه عمري ما خنته لا بحضوره ولا غيابه يجازيني بالنكران يجازيني بالخيانة وفي بيتي (أشرت لأذنها) بسمعي بغرفتي يكلمها ويعبر لها بشوقه يدلعها ويضحك معها وأنا لي الصد والهجر خالد ما صار يتحمل غرفه وحده تجمعنا يقول أنتي بسبب الحمل متغيره بخليك تأخذين راحتك والحقيقة أهو اللي يبي الراحة عشان يسهر معها
بندر(عصب ووقف) : وأنا ولد عبدالله يخون ويعرف على بنت عبدالله اللي تسواه وتسوى اللي يعرفهن
أم بندر(وقفت ) : بندر أستهدى بالله هذا ولد خالك
بندر (بعصبيه) : ولعنته ينزل دمعه أختي وأنا موجود (ألتفت لميثه) وأنتي يا غبية ليه سكتي ليه شوفي تمادى
ميثه (وقفت وبخوف من عصبيته) : والله قلت أن بيعقل لو ولد وصار أبو
بندر(مسك عقاله) : والله ليعقله وأنا ولد أبوي هذا اللي يعقله
أم بندر (مسكت يده) : بندر وش فيك منت صاحي بتضرب خالد
بندر(لف لها بعصبيه) : وأذبحه إلا خواتي اللي يضرهن يحسب أمه ما جابته دمعة خواتي كنوز الدنيا ما تعوضني عنهن
ميثه صعدت واهي تبكي وشافت الجوهره واقفة على الدرج كانت نازله تجيب شنطتها وسمعته يتكلم غمضت عيونها ونزلت دمعتها على خدها
الجوهره(في نفسها) : آآآآه يا قسوتك يا جبروتك يا بندر ما ترضى على خواتك وترضى علي تزعلني وتنزل دمعتي تضربني بليلة عرسي تتهمني بالخيانة و لا تعرف الحقيقة فزعت لأختك وأنا من يفزع لي دموع خواتك كنوز الدنيا ما تعوضك ودمعتي حسبي الله ونعم الوكيل

كنت أول من وصل
لمست قلبي وأدمنت شرايينهـ عليك
خسارهـ ضيعت الأمل
ذبحت شخص بـ لهفتهـ يموت فيك


مسحت الدمعة وصعدت بصمت مثل ما نزلت بصمت أما بندر اللي ما حس فيها من العصبية وأمه تحاول تهديه

الأم : يا بندر هذا طيش شباب أهو معترف بغلطه ويحاول يراضيها بس أختك حساسة يا أمك لا تسبب في تفرقه وزعل خوالك
بندر(يجلس) : يمه هذا شيء والله صعب الخيانة ميثه مجروحة
الأم : البنت مالها غير زوجها المثل يقول نار زوجي ولا جنة أهلي خلها فتره بتهدى وبعدها ترد له
بندر (بعصبيه) : يخسي بكره يطلقها
الأم (شهقت) : وش طلاقه صاحي أنت
بندر : أيه صاحي دام ما قدر يصونها ما يستاهلها
الأم : بندر أختك ما صار لها سنه متزوجة وش يقولون الناس
بندر : أختي ألف من يتمناها و الحياة مهي واقفة على خويلد
الأم : طيب خلنا فتره لين تهدأ الأمور وبعدها اسألها لو قالت بتطلق أنا بوقف معك بس ألحين هي تطلب من قلب موجوع
بندر : ...............
الأم : اسمع من أمك الله يرضى عليك لا تتسرع أعرفك عصبي قوم غير ملابسك على ما نجهز العشاء
بندر(يوقف) : بروح لميثه وبعدها بآخذ دش وانزل لك يالغاليه (أخذ يدها وباسها)
الأم(ابتسمت) : الله لا يحرمني منك أيه صدق ترى جدك مسوي بكره عشاء لك
بندر : ليه يتعب نفسه ما يحتاج
الأم (توقف) : جدك عازم العائلة بس يعني عشاء عائلي وقال العشاء هنا عشان ميثه ما تقدر تروح
بندر : خير الله لا يحرمني منه
الأم : روح بروح للمطبخ أشوف العشاء
بندر : حاضر(أخذ شماغه وصعد وصل لغرفتها دق الباب ودخل) ميوثه
ميثه(ألتفت وشافته زادت دموعها وركضت له وضمته) : ليه ياخوي
بندر(ضمها وسكت يبيها تفضفض) : .............
ميثه : عمري ما قصرت معه أحبه والله أحبه يجازيني كذا ليه قلبي موجوع الخيانة مره يا خوي طعمها مر
بندر(بهدوء عكس العاصفة بقلبه) : تبين الطلاق
ميثه(هدت ورفعت النظر له) : ......................
بندر(طالع لها وابتسم) : يعني تبين خالد
ميثه(نزلت رأسها) : بس هو ما يبيني يحب غيري نسى ميوثه

لا جيت ابنسى واتراجع واسامحك
صاحن جروحي واشتكن لي طعونك
كلك خيانه قول .. وشلون ابمنحك
وش موقـفك من شخص دايم يخونك !!
اكبر خطا.. لو جيت يمك اصالحك
اول تحوّل .. لاتـغرّك إلحونك


بندر(حط يده تحت ذقنها ورفع رأسها) : بنت عبدالله ما تحني رأسها (غمز لها واهو يبتسم) والله لأخلي خالد يعض أصابعه ندم ويطلب رضاك ويحفى لين ترضين وأنا أخوك
ميثه(ميلت رأسها) : ما فهمت
بندر : سمعي عطيني جوالك وما أبيك تردين عليه أبدا أبيه يتشفق على صوتك ولا يشوفك
ميثه : طيب
بندر : ولا أبي أشوف هالدموع ولا كيفك أتهور واذبح خالد
ميثه : ههههههههههه ما تسويها
بندر (غمز لها) : لأنك تمنعيني اعرف كله ولا خلودك (شافها تتنهد وعوره قلبه حب يغير الموضوع) بروح أغير لبسي وننزل نكمل السهرة اوكيه
ميثه(ابتسمت) : اوكيه
طلع ودخل جناحه العبارة عن غرفه وحمام وانتو بكرامه وصاله ومطبخ تحضير صغير وغرفه ملابس صغيره شافها جالسه على الكرسي ومنزله رأسها وهاديه ومي مع شوق تفتح الهدية و يضحكون
شوق(ابتسم) : بابا حلوه العروسة وبيتها بسويه مع عمه مي بغرفتي
بندر(مسح على شعرها وابتسم) : طيب بابا خذي ألعابك لغرفتك (ألتفت لمي) ميو هذي الشنطه لك وهذي الشنطه لميثه خذيها لها
مي : مشكور
بندر : يالله لو سمحتوا بغير ملابسي وبنزل خذي شوق معك
مي : حاضر
بندر اتجه الغرفة يبي يأخذ دش والجوهره على حالها منزله رأسها وساكتة وقف وألتفت لها ما تحركت
بندر : الجوهره
الجوهره(على حالها) : همم
بندر : وش فيك
الجوهره : .....................
بندر(رفع حاجبه) : أظن أكلمك ردي علي
الجوهره (بهمس ) : ولا شيء
بندر : طيب قومي بنغير وننزل عشان العشاء
الجوهره : مو مشتهيه بنام تعبانه
بندر : لا فيك شيء
الجوهره(رفعت النظر له) : قلت لك ما في شيء غصب يعني
بندر : أنتي صاحية تكلمي عدل معي
الجوهره(توقف) : يووووه أنام أحسن لي
بندر(مسك يدها لما مرت جنبه وبعصبيه طالع لوجها) : وش يوووه هذي
الجوهره : بندر وربي مالي مزاج اترك يدي (حاولت تفك يدها) خلني
بندر : وأنا سألتك لك مزاج ولا لا أنا اسأل كيف تقولين يوووه بوجهي
الجوهره : ما قصدت أسفه بس اترك يدي توجعني
بندر: انتبهي يا الجوهره هالمره بعديها لك ومره ثانيه بقص لسانك فاهمه
الجوهره (سحب يدها) : طيب (اتجهت للشناط تفتحهن وتطلع لها بجامه سمعت بندر ألتفت) تكلمني
بندر(عقد حواجبه) : لا منتي صاحيه اليوم صرتي صمخه ما تسمعين
الجوهره رجعت تدور في الشنطه ما حست إلا اللي مسكها من كتوفها يلفها له بقوه شافت وجها مقابل وجهه اللي واضح العصبية عليه بلعت ريقها عرفت إن واصل الغصب معه
بندر : أنتي وش تحسبين بندر بزر عندك
الجوهره(طالعت بعيونه وبعدها غمضت عيونها وتحس بضغط يده) : .....................

حزين وفي عيوني دمعهـ عتابي على الخلان
ومثل موج السواحل يضرب الحزن بـ شراييني
شربت من المرارهـ والبحر والملح والطوفان
وتعبت اركض لـ صوتٍ من ورا صدري يناديني .


بندر(هزها بعصبيه) : ردي علي
الجوهره(على حالها مغمضه) : .....................
بندر : الـــــــــــــجـــــــــوهــــــــــــــــره
الجوهره (ترتعش وخايفه تفتح عيونها) : ...............................
بندر(رماها على السرير بقوه وبعصبيه) : راسك بكسره لك لا تخليني اعصب لا أذبحك فاهمه قومي طلعي لي ملابس بآخذ دش
الجوهره شافته يدخل الحمام (انتو بكرامه) تعدلت ومسكت كتوفها تحس بوجع واتجهت لشناطه طلعت بنطلون وبلوزه وحطتهن على السرير وجلست على طرف السرير بهدوء تسمع صوت الدش أخذت جوالها تكلم أمها وخواتها .. طلع بندر ولا تكلم معها لبس ملابسه ونزل لامه تحت وخواته وهي قررت تشغل نفسها وترتب الشناط وبعدها تأخذ دش وتنام تحس بتعب جسدي ونفسي مو قادرة تتحمل مع إن الوقت بدري بس ما تبي تواجه او تشوف بندر تهرب للنوم منه


الصمت ثوبي والمواجع عباتي ..
والحزن كلهـ وسط قلبي مقرهـ ..
لو استعيد بـ واقعي ذكرياتي ..
أحيا وأموت في الثانيهـ ألـ 1000 ـف مرهـ ..
همي يجيني من جميع الجهاتي ..
تجاوز حدود الفلك والمجرهـ ....!

********************

في بيت أبو إبراهيم

---------------

الجدة وفيصل وعهد جالسين يتقهون ما حبوا يخلون الجدة لوحدها والكل طالع

الجدة (تطالع لعهد اللي تقهويها) : علام عيونك ذبلانه
عهد(نزلت عيونها) : سلامتك يا جده
الجدة(تمد لها فنجان) : فيصل مزعلك
عهد(طالعت لفيصل وبعدها صبت للجدة) : لا فيصل ما يزعل
فيصل : افااااااا يا جده ازعل الناس كلها إلا عهودتي
الجدة : ينخاف منك يا ولد فهد
عهد(تحط الدله على الطاولة) : بشوف العشاء خلص ولا لا
الجدة : روحي الله يسعدك
عهد طلعت واهي متضايقة وتحس بتعب نفسي من البارح ما نامت مثل الناس حست أنها بتطيح تسندت على باب المطبخ وجلست عند الباب رجولها مو شايلتها خافن الخدامات عليها وقربن لنا بس عهد أشرت لهن أنها بخير ما قدرت تتكلم

الزمن يفرض سؤال كل إجاباته محال....
السعاده شي واضح والإ من وحي الخيال...
كلنا محد سلم من تعاسه أو آلم بس منهو اللي فينا من وسط قلبه أبتسم.....؟؟
أنه مو قصدي تشاؤم وإلا بجراحك أساهم ...أنه من قلبي أحاول ألقى بس أنساااااان فاهم....!!!

انتبهت لظل جنبها رفعت عيونها له نزل وجلس جنبها ومسك يدها
فيصل : وش فيك
عهد(دمعت عيونها) : اشتقت لأمي وحشتني
فيصل(أبتسم) : أمك بخير ما صار لها أسبوع وش متعبك ليه جالسه هنا
عهد : ما فيه بقوم ألحين
فيصل(أبتسم وشالها) : أنتي تعبانه
عهد(استحت لما شافت الخدامات يبتسم وبهمس) : نزلني
فيصل(ما رد عليها واتجه لغرفتها) : تعالي استريحي
عهد : فيصل نزلني عشان جدتي تتعشى
فيصل (يفتح باب غرفتها ويتجه للسرير) : ارتاحي أنتي وأنا بروح لجدتي تتعشى وبرجع أتعشى معك
عهد : طيب فيصل بطلبك شيء
فيصل(وقف وأبتسم واهي بين أيديه) : آمري
عهد(استحت) : طيب نزلني
فيصل : قولي وبنزلك
عهد : بروح لأمي بالشرقية
فيصل : لا
عهد(رفعت عيونها له) : ليه
فيصل (في نفسه) : وش أقول لك أمك معناها خالك معناها محسن لو شفته بذبحه والله أذبحه
عهد : فيصل
فيصل(باس جبينها وأبتسم يخفي الغصب بقلبه) : خلاص أمك بتزورك
عهد : فيصل أمي ما تقدر تجي وأنت عارف
فيصل : لو ما قدرت أنا نفسي بروح لها وأجيبها بس أنتي لا
عهد(دمعت عيونها) : بروح لها
فيصل : عهد
عهد (صدت عنه وسكتت) : .........................

رميت نفسي في حضن / سقاهـ الحضن حزن !

حتى في أحضان الحبايب / شوك شوك ياقلبي !!

فيصل عارف أنها زعلت منه بس ما يقدر يلبي طلبها صعب يشوف محسن حطها على السرير وباس جبينها وطلع تكورت على نفسها ودمعة عيونها تعرف انه حنون وأن اللي يسويه يبيها تحس إن طبيعي تعرف انه يمثل تعرف إن ما يبي يجرحها ولا يكسر بخاطرها ما يعرف إن اللي يسويه معها يحزنها ويكسرها ما حست بنفسها إلا نامت فيصل دخل العشاء لجدته ولما سألت عن عهد قال تعبت شوي بغرفتها حلفت الجدة يروح لها طلب من الخدامة تجيب له العشاء في غرفة عهد دخل وشافها متكورة على نفسها قرب لها وشافها مغمضه عيونها جلس جنبها ومسح على شعرها
فيصل : عهودتي .. عهد
حط يده على جبينها وانتبه لنفسها منتظم معناها نايمه ابتسم بس اختفت الابتسامة لما شاف بقايا دموعها مد يده ومسحهن بهدوء خاف يجرح ذاك الخد الندي
فيصل(في نفسه) : سامحيني والله غصب عني ما أقدر أشوف محسن مره ثانيه كل ما يمر طيفه علي أتذكر وش سوى فيك أنا مستعد أذبحه بس تطفي النار في قلبي مقهور يا قلب فيصل على اللي صار قتل الفرحه آآآآآه الله لا يسامحك حسبي الله عليه ضيعتها وضيعت أحلامنا مع بعض مو قادر للحين مو قادر أتقبل الحقيقة المرة آسف يا عهد والله احبك بس آآه

ليت "الوجع" .. بعروق قلبي ولافيكـــ !..
.وليت "المرض" .. غلطان ساهي ولاجاكــ..
.لو "الدوا" .. بضلوع صدري لاداويكــ..
.واطحن جميع "ضلوع" .. صدري فداياكــ..


شاف الخادمة أشر لها تطلع بالأكل غطى عهد وطفى النور وسكر الباب وصعد لغرفته يبي يكون لوحده يحس دمعته على طرف الرمش حاله مع عهد والقادم وحياتهم مع بعض كيف يبي يرجع فيصل القديم كسرته كلمة عهد وكسرته نظرتها له وترجيها
قرر يأخذ دش وينام يبي ينسى الدنيا والوجع والهم والألم

ياطووول الصبر والله اللي أعلم
كم مره هلت دمعــــتي لحالي
أنا بشر مخلــــوق من لحم ودم
كيف أتحمل كل شي لحااااااااالي!!

نوم العوافي يا فيصل ^_^
-----------------------------------------------


في المزرعة ...

تجمعوا الأهل بعد ما الضيوف غادروا ضحك وسوالف وتعليق على بشاير واللي صار وبشاير تحس بوجع في بطنها وتحاول تمسك نفسها لا تصرخ عشان أمها وأبوها ما يخافون عليها استأذنت منهم تبي تكلم محمد اللي جالس في في مجلس الرجال لأن الشباب داخل كلهم خلاص مو قادرة تتحمل الألم

بشاير (تطلع جوالها) : ألو محمد .. تعال عند باب البيت .. هممم تعااااااال بسرعة انتظرك (سكرت واتصلت على سحر ) سحوره تعالي خارج البيت بس لا احد يحس فيك سمعتي ولبسي عباتك محمد فيه مع السلامة

دقائق ومحمد عندها شافها جالسه على درج الباب وماسكه بطنها

محمد : بشوره علامك
بشاير : بطني يتقطع يا محمد أحس بولد
محمد : هاه أنادي لك عمتي
بشاير : لا
سحر: السلام عليكم
محمد : وعليكم السلام هلا أم عيسى كيفك
سحر : بخير وش فيك بشاير
بشاير (تتوجع) : شكلي بولد عطيني عباتك ولا تقولين لأحد عشان أمي وأبوي
سحر : زين زين خذي وطمنوني
بشاير(توقف ومحمد يسندها) : آآه إذا سألوك عني قولي طلعت آممم أتمشى مع محمد
سحر : خير بس طمنوني
محمد : على خير يالله بشاير
بشاير : يالله
سحر : مع السلامة
محمد : الله يسلمك
سحر(دخلت) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سيف : بشاير وينها
سحر : همم راحت مع محمد
عبدالرحمن : وين
سحر : وش عرفني أنا
سيف : وش فيك سحر معصبه
سحر : ولا شيء يا أبو سلطان السموحه حمني راسي شوي يوجعني
عبدالرحمن(قام وباس رأسها) : مسموحه دقائق بكلم صاحبي وارجع
سيف : ضروي وش فيك ساكت
ضاري : هاه لا معكم
خلود : سيف تعرف خوله من
سيف (يشرب شاي) : بنت سالم
خلود : اعرف بنت سالم بس مو هذا قصدي عارف طلعت مدرسه فجر اللي تحكي دائم عنها
سيف(يلتفت لفجر) : صدق
فجر(ابتسمت) : أيه بابا
سيف : ما شاء الله
سحر : أنا جلست ونسيت ولدي
ضاري : ولدك رجال علامك
سحر : هاه
ود : ماما عيسى بغرفته على النت جالس
سحر : طيب
هاجر(توقف) : يالله بنات نروح
فجر : لا بجلس شوي
هاجر : فجوره بنتابع فيلم هندي
فجر : احلفي
ود : إيه جابه خالي عبدالرحمن
فجر (توقف) : اجل بروح يالله تصبحون علي خير
ود وهاجر : تصبحون على خير
الكل : وانتو من أهل الخير
سيف(يتثاوب) : اجل أنا بعد بروح أنام خلود تجين ولا تجلسين
خلود : لا معك
سيف وخلود : تصبحون على خير
ضاري وسحر : وانتو من أهله
ضاري(ألتفت لسحر) : سحر وش فيك
سحر (تطالع للجوال) : هاه ما فيني شيء
ضاري : لا فيك أنتي طلعتي لبشاير ورجعتي منتي بطبيعتك
سحر : أحاتي بشاير
ضاري : مهي مع محمد
سحر : أيه بس راحوا للمستشفى
ضاري : المستشفى
سحر : اقصر صوتك
ضاري : وش فيها
سحر : الظاهر ولادة
ضاري(أبتسم) : بتجيب نونو صغير
سحر(ابتسمت) : أيه الله يقومها بالسلامة
ضاري : أمين يارب
سحر : ماني قادرة أنام لين اتطمن عليها
ضاري : خلاص بجلس معك لين نتطمن طار النوم مني
سحر(توقف) : اجل بسوي لنا قهوة
ضاري : بروح معك وش يجلسني هنا
سحر : تعال تسليني لين تخلص القهوة

عند عبدالرحمن يكلم عبدالعزيز ..

عبدالرحمن : طيب ليه معصب وطلعت كذا
عبدالعزيز(بعصبيه) : أنت يوم قلت اللي كنت بتسويه أنصدمت
عبدالرحمن : وش بسوي شيء عادي كنت بشوفها
عبدالعزيز : ترضاها لبنات أخوانك
عبدالرحمن : لا بس سمر
عبدالعزيز : عارف عارف سمر تكلمك فهمنا بس يا عبدالرحمن فكر شوي أنت متهور كنت بتضيع نفسك والبنت
عبدالرحمن : البنت أصلا ضايعه يعني بتهتم أني شفتها هذا دلع يوم تقول لا تشوفني
عبدالعزيز : وش دلع يا عبدالرحمن لا تضيعها حرام عليك بسك خل البنت
عبدالرحمن(بصدمه) : أخليها
عبدالعزيز : أيه خلها أذكر سالم خويك يا خوك وربي بتصدمه صدمة عمره بأخته شوف أنا وش صار فيني وبعذاري لما كلمتها قالت لي لو تأخذني بتثق فيني صدقني حسيت بصدمه
عبدالرحمن : أنا ما أبي آخذها لأني فعلا ما راح أثق فيها بس أخوي ما يأخذها
عبدالعزيز : لو أخوك فكر يأخذها ساعتها لكل حادث حديث شوف حمني بخيرك بيني وبين سمر إذا استمريت تكلمها أنساني
عبدالرحمن : عزوز من صدق
عبدالعزيز : أيه من صدق خلاص البنت ما تبيها أتركها
عبدالرحمن : ................
عبدالعزيز : قرر اذا تبي سمر أنسى عزيز وإذا تبي عزيز اترك سمر تروح لطريقها
عبدالرحمن(أبتسم) : عزوز تغيرت
عبدالعزيز : هههههههه يا رجال قريب أخطب خلاص عمري قرب 25 سنه بعقل
عبدالرحمن : وأنا معاك العمر كله وسمر (تنهد) ماضي مر وخلاص
عبدالعزيز : والله
عبدالرحمن : والله وبنساها ما أبدلك ببنات الدنيا كلها
عبدالعزيز : كفو حبيبي أنت
عبدالرحمن : هههههههه حبيبك وبعد كم يوم ما تعرفني مع الحب والزوجة الجديدة
عبدالعزيز : يا عم وربي ما أبيها بس النصيب يصيب ههههههههه الحمد لله
عبدالرحمن : ما تعرف يمكن لك خير
عبدالعزيز : يمكن اوكيه أتركك بروح أنام مع السلامة
عبدالرحمن : نوم العوافي مع السلامة ( دخل المطبخ ) السلام عليكم
ضاري و سحر : وعليكم السلام
عبدالرحمن : وش فيكم
سحر : ولا شيء نصلح قهوة تبي معنا
عبدالرحمن(يطالع الساعة) : لا بروح أنام يالله تصبحون علي خير
سحر وضاري : تصبحين على خير
سحر(تجلس وتحط القهوة قدامها) : اجلس
ضاري(سحب كرسي وجلس) : تسلمين
سحر(تصب له قهوة) : تفضل
ضاري : تسلمين (يشرب من الفنجان) سحوره
سحر : هلا
ضاري : اليوم شفت سمر
سحر(بصدمه) : وين
ضاري : هههههههههههه شوي شوي لا تطلع عيونك
سحر : وين شفتها
ضاري : شفتها مع البنات يوم رايحات الإسطبل سحوره شفتها واهي متغطية
سحر : أها حسبت شفتها وجها لوجه
ضاري : ههههههههههه ياليت عقب العيون اللي شفتها تمنيت أشوف وجها
سحر : هههههههههههههه سحرتك عيونها
ضاري : آآه يا زين عيونها ما شاء الله
سحر (تشرب قهوة) : والله أنها مزيونه
ضاري : يعني على عمتها طالعه
سحر : أيه (رفعت رأسها) وش عرفك بزين عمتها
ضاري : هههههههههههههه هذي شفتها وجه لوجه
سحر : احلف كيف
ضاري : لما سالفة الكلب أمي قالت سمعت صراخ رحت للجيب وأخذت البندقية واتجهت لناحيتهم وشفتها واقفة كانت متغطية بنقابها ومعها عصاه ضربت بقوه الكلب لما هجم بس مسك العصا بأنيابه وكسرها ويوم يبي ينط عليها رميته برصاصه وطاح هي المسكينة جلست من الروعة وبعدها شفتها تطيح على الأرض وبشاير من الخوف ما انتبهت لي وكشفت عن وجها يااااااااااااااااااااااا سبحااااااااان الله ما قدرت أتحرك لا إله إلا الله وجها خدها عيونها رموشها و شفاها
سحر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ضاري : بس بس فضحتينا
سحر : ههههههههههههههههههههه لا ما أقدر رحت فيها
ضاري(أبتسم وأهو يشرب) : رحت
سحر(غمزت له واهي تبتسم) : سمر ولا خوله
ضاري : مدري
سحر : لا ضروي قول
ضاري(يحط الفنجان ويوقف) : تصبحين على خير
سحر : ضروي يالنحيس تعال
ضاري : بتعرفين من أمي هههههههههههههههه
سحر : مالت عليك زين هههههههههه
ضاري : تصبحين على خير
سحر : تصبح على خير

---------------------------------


في بيت مشاري ..

منى جالسه تنتظره لين يرجع شافت الساعة قريب من 2 الفجر وتحاتي سمعت فتحت الباب وتسكر باب الجناح المخصص لهم تسندت على العكاز ووقفت

منى : مشاري
مشاري(طالع لها ونزل شماغه ودخل الغرفة) : ..................
منى (نزلت عيونها وبهمس) : الله يعين
دخلت الغرفة وأهو يغير لبسه ويلبس بجامه شافه يجلس على السرير جلست الناحية الثانية وحطت العكاز
منى : ميشو كلمني
مشاري (يسكر أزرار قميصه) : ..............
منى : حرام عليك وش فيك كلمني
مشاري ينسدح ويغطي نفسه ويلف الناحية الثانية معطيها ظهره منى دمعت عيونها من حركته ما يعبرها ولا يكلمها وأهي مقهورة
منى(ضربته من القهر على ظهره) : رددددددد علي
مشاري : منى خليني بنام
منى (حست دموعها على خدها تنزل) : كلمني لا تحقرني
مشاري : طفي النور ونامي ما أبي أتكلم بشيء
منى : والله مو بيدي اللي صار
مشاري : ......................
منى(بعصبيه ودموع) : شنو يعني ما تبي الجنين تبي أسقطه
مشاري (جلس ولف بعصبيه لها وتكلم) : أنا قلت لك لا تحملين عشان عمليتك أنتي ما تعرفين كيف تعبت لين حددت موعد العملية هذا برفسور سنوات الناس تأخذ مواعيد لأنه شاطر
منى (تمسح دمعتها واهي تشاهق من البكي) : والله ما قصدت الله قسمه لنا وش فيك معترض
مشاري (يضرب كف بكف بعصبيه) : ماني معترض بس قلت لك أنتي ما يصير تحملين رجلك ما تتحمل ثقل الجنين بس من يفهم
منى : مشاري بسك عصبيه بتصحي البيت على صوتك
مشاري (يوقف وأهو معصب) : خليهم يشوفون عقلك الصغير وش صار ليه يا منى كنا بنسافر الأسبوع الجاي يعني صبرنا كل هالسنوات راح بفشل ما تقدرين تؤجلين الحمل غباء يعني منبه عليك كيف تنسين كبيره منتي بزر يعني وش اسوي فيك متزوج طفله مو حرمه تفهم
منى (تسند على عكازها وتوقف) : يعني أسقطه عشان ترضى
مشاري : لو يصير أخليك تنزلينه عشان العملية أنتي لازم تنزلينه قبل العملية أنا
منى (تحس اختنقت غمضت عيونها وهزت رأسها وأهي تقاطع كلامه) : مشكور نام أحسن

طلعت منى واهي تبكي من أسلوبه اللي من تزوجت ما عمرها شافته معصب كذا دائم حنون وحبوب جلست في الصالة وسمعت باب الغرفة يوم تسكر بكت زيادة إن ما اهتم لزعلها وصارخ عليها هي مالها ذنب كانت دائم تحرص على الموانع بس مشيئة الله وأمره وش تسوي حطت يدها على بطنها يبي أنزله عشان رجلي خلني مثل ما أنا المهم إني بحس بالامومه أخيرا طلعت من الجناح ما تبي مكان اهو فيه واتجهت لغرفه طلال النائم فتحتها وقربت منه باست جبينه وطلعت من الدولاب غطاء و مخدة (وساده) وحطتهن على الأرض وتسندت على العكاز لين جلست على الأرض وتمددت ما حست بنفسها إلا نامت ودمعتها على خدها ما نشفت


كـل ما بغيـت أرضيـك تزعلني
وإن بغيت غرامك تكون منان
صدق إني لك سخيف ومتعنـي
ما تستحق كلمه حـب ولا حنان
أستاهل ماجـاني منـك خذلتني
نزلت دموعي فوق دمعه هـان
عليك حالتي ولا فكرت تلمـني
كـدرتني كثيـر ونـا لـك ولهان
خذيني يا صيـحه الندم ظلمني
صاحـبي وقـال حـبي له كـان
للأسف كـسـر قلبي وصدمني
كرهتني بفني وصرتلك شقيان
خلاص كلن إبطريقه واتـركـني
ماريد شخص خلى حبي فـان

تصبحين على خير يالغاليه ^_^


************************

اليوم الثاني ...

في مزرعة أهل عبدالرحمن ..

صحت سحر ونزلت لأهلها في الصالة جالسين سلمت وباست رأس أبوها وأمها وصبحت على خلود وسيف وجلست تفطر معهم

الأم (تصب لها شاي) : علامك صاحية متأخر شوفي الساعة 8 ونص غريبة مهي عوايدك
خلود : وش فيها عيونك سهرانه
سحر(تأخذ الشاي وتصب عليه حليب) : نمت متأخر أنا وضاري
الأب : سهرانين
سحر : لا يبه
الأم : إلا بشاير ما شفتها وسريرها على حاله يوم جيت اصحيكم للصلاة هي رجعت مع رجلها بيتها
سحر (تتثاوب) : لا يمه بشاير في المستشفى
الكل : شنوووووووو
الأم : يا ويل حالي وش فيها أختك
سحر : بسم الله عليك يمه اهدي بشاير بخير ولدت البارح
سيف : ولدت
الأم : أختك ولدت
سحر : أيه واهي بخير حابت بنت الساعة 4 الفجر ولدت
خلود : عساه طبيعي
سحر : أيه الحمد لله
الأب : ما شاء الله الحمد لله على سلامتها
الكل : الحمد لله
وجدان(تدخل و تفرك عيونها) : ماما
سحر(فتحت يديها) : تعالي ماما (باست خدها) لبى هالوجه الحلو
الأم : فطري بنتك
الأب : سيف أتصل على محمد أبي أبارك له
سيف : يبه محمد تلقاه نايم سهران من البارح خله العصر نكلمه خلنا نروح للمجلس
الأب (يوقف) : يالله
خلود : بروح أصحي البنات وأخبرهن
الأم : أيه صحيهن نبي نمشي عشان نزور بشاير
ضاري : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ضاري(باس رأس أمه) : مبروك الحفيدة الجديدة
الأم : الله يبارك فيك عقبال ما أبارك لك على عيالك
الكل : أمين
ضاري : بحياتك يا رب
الأم : تبي تفطر
ضاري : لا بس أبي شاي راسي مصدع من السهر البارح
سمعوا ركض على السلم وأصوات البنات ودخلن الصالة
ود : ماما خالتي ولدت
سحر : من بدري
فجر : عمه أمانه صدق جابت بنت
سحر : أمك ما قالت بنت
خلود(دخلت ) : هههههههه قلت بس انهبلن من قلت
هاجر : وش اسمها
خلود (تجلس) : ما بعد سموها
ضاري : ووووه إزعاج وربي راسي صدع
الأم : يا جعلكن للعافية بس
سحر : روحن غيرن اللبس
ود : طيب بنزور خالتي
الأم : طيب روحن ولا تتأخرن بنروح لها
البنات : نروح معك
ضاري (يحط الكوب) : لا
هاجر : ليه عمي
ضاري : يبي لكن وقت لين تغيرن
فجر : بنروح 10 دقائق ما نتأخر
البنات صعدن لغرفتهن
ضاري : يمه لبسي عباتك إذا تبين تروحين لبشاير
الأم : توديني
ضاري(يوقف) : أيه بنتظرك في السيارة
سحر : والبنات
ضاري : كل وحده عندها أهلها أنا لي شغل بأمي (وابتسم) وزوجتي وبس
خلود : هههههه شكلك تبي عمتي في موضوع
سحر : لا أحلف قول لي
ضاري : بعدين يالله يمه
سحر : بروح معكم دام فيها موضوع
ضاري(يلعب بحواجبه) : لا ههههههه
الأم (تلبس عباتها) : يالله
سحر : يماااااااااه منك هين تجي لي وتحتاجني يا ضروي
خلود : ههههههههه عاد فضولك بيذبحك
سحر(تجلس) : أمس نسولف مره يقول سمر ومره خوله مدري من يبي
خلود : خوله وش الطاري ما كان الكلام عن سمر
سحر : مدري شكله اخوي طاح ولا احد سمى
خلود : هههههههههه عاد تصدقين تمنيت يأخذ خوله أحس تليق له أكثر من سمر
سحر : ما شاء الله عقل وركاده النصيب عاد
خلود : يا خبر اليوم بفلوس بكره ببلاش
نزلن البنات ماسكات العبايات واللفات مستعجلات
فجر : وينه
خلود : راح مع جدتك لبشاير
ود : وإحنا
خلود : يقول كل وحده وأهلها
ود : لااااااا
عيسى (يتنحنح ويدخل) : لواااااااااااء زين وش فيك (يقرب ويبوس رأس أمه ) صباح الخير
سحر : يسعد هالصباح
هاجر وفجر عدلن لفاتهن و فجر بوزت وجلست جنب أمها
عيسى (يطالع ود ) : وش فيك
ود : خالتي ولدت جابت بنت
عيسى : والله صدق يمه متى
سحر(تصب له شاي بالحليب) : أيه الفجر الساعة 4
عيسى(يوقف) : أجل بروح لها
سحر : وين تروح
عيسى : بروح أشوفها
سحر : هيه عيسى نسيت أمك من يردني
عيسى : يوووه وربي نسيت طيب يالله اوديك
سحر : ما بعد جهزنا تونا صاحين
خلود : خلاص سيف هنا ترجعين معنا
عيسى : اجل خالي يردك أنا بروح أشوف النونوه بعد 5 سنوات عندنا نونو
ود : عيسى خذنا معك
عيسى : من
ود : أنا وفجر وهاجر
عيسى : طيب يالله
فجر : ود لا بروح مع أبوي
عيسى(رفع حاجبه) : أحسن
سحر : عيسى
عيسى : وش عيسى يقول لك ميت على روحتها
فجر : ما كلمتك
خلود : فجر
فجر : ما كلمته لا يتحشر
عيسى : وش يتحشر تكلمي عدل لا كف
فجر(توقف وتتخصر) : لا تكفه جرب بس وشوف وش يصير
عيسى (يقرب بس أمه وقفت بينهم) : أبعدي يمه
سحر : بس لا عيسى أصبح
خلود(توقف وتمسك يد فجر وبعصبيه) : بنت استحي على وجهك
فجر : مالي شغل شوفي اهو اللي ابتدأ
عيسى : أقسم بربي لو فجيروه ما سكتي لأذبحك اليوم
فجر : فجيروه بعينك يا عويس خربها خربها أنا أصلا ودي تذبحني ما بقى غير البزران يتطاولون علـ (سكتت لما سمعت صرخة وألتفت للباب) بابا
سيف قرب وأهو معصب وعطاها كف
طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
سيف(مسكها بيدها واهي مصدومة وهزها) : اعتذري
الكل أنصدم من سيف عمره ما ضرب بناته حتى أبوه اللي كان راجع معه وسمع الهوشه أنصدم عمر سيف ما عصب بهذا الشكل وبحياته ما شاف ارحم من سيف على خواته وزوجته وبناته ولا مد يده
الأب : سيف تعوذ من الشيطان واترك البنت
خلود(تقرب) : سيف
سيف(بعصبيه) : ولا كلمه فجر اعتذري من عيسى
فجر تحس من الصدمة دموعها تحجرن في عيونها تطالع لأبوها وتشوفه يحرك شفاته بس مو فاهمه وش يقول ترمش واهي مو قادرة تتحرك حست بجسمها يرتخي بين أيدين أبوها
سيف : فجرررررررررررر
خلود : يمه فجر سيف بنتي
عيسى (تضايق من اللي صار وطلع برى البيت) : ....................
سحر : بسم الله ود ماي
ود (ترمي عباتها وتركض للمطبخ) : ................
الأب : حطها على الأرض يا سيف الله يهديك
سيف(يطبطب على خدها) : فجر بابا اصحي فجر
ود : خالي خذ الماء
خلود(تبلل يدها وتمسح وجه بنتها) : فجوره اصحي فجر يا قلبي(دمعت عيونها) تكفين اصحي
سحر : اهدي يا خلود ما فيها شيء بأذن الله
فجر تفتح عيونها ولما شافت أبوها دمعت عيونها وابتعدت عن حضنه ووقفت بعيد
سيف (وقف) : فجر
فجر(تحس بضيق نفس ونزلت دموعها) : ..................
الجد : فجر تعالي
فجر(هزت رأسها بلا ) : ..................
خلود : ماما وش فيك
فجر تركتهم وطلعت برى البيت تركض واهي تبكي عيسى شافها يوم طلعت وشاف خاله والكل طلع ورآها بس فجر اختفت بين النخل والجد وخلود وسحر والبنات طلعن بعد
سيف (ينادي) : فجررررررررر
خلود (بكت) : فجر وين
سيف : مدري دخلت بين الشجر (بصوت عالي) فجرررررررر تعالي يا قلب أبوك تعاااااااااااااااااااالي
الأب : لا حول ولا قوة إلا بالله خلونا ندخل هي لين تهدأ ترجع
خلود : كيف نخليها أخاف يطلع عليها شيء
سيف : أنا بروح أشوفها ادخلوا أنتو
عيسي شاف خاله يدخل الأشجار وينادي قرر يساعده هو شافها وين راحت ودخل بين الشجر والنخل وسمع شهقاتها قرب من الصوت واهي كانت متكورة على نفسها ودافنه وجها في ركبتها وتبكي حست في أحد يقرب ضنته أبوها رفعت رأسها وبعدها صدت عنه واهي تمسح دموعها بعصبيه
فجر : وش تبي حاب تتشمت ارتحت شفت أبوي يضربني
عيسى : فجر
فجر(بعصبيه توقف) : روح ما أبي أشوفك (ألتفت حولها شافت حجر أخذته ورمته عليه ) رووووووووح أكرهك
عيسى (تجنب الحجر ) : طيب اهدي
فجر : مالك دخل فاهم
عيسى : خلنا نرجع الكل
فجر(قاطعته) : مابي بجلس هنا (وجلست واهي تكتف أيديها) خلهم
عيسى : وأبوك تراه راعي سكر بيتعب
فجر: ....................
عيسى : ما تخافين تجلسين لوحدك ترى أنا بروح
فجر(صدت عنه) : روح عساك ما ترد
عيسى : طيب لو طلع لك كلب (انتبه لملامح وجها) ترى مثل ما صار لخالتي بشاير بس الفرق أهي كان عندها بنت سالم ساعتها بس أنتي من عندك على العموم باي
فجر (بهمس) : أكرهك
عيسي (ألتفت لها) : هههههههه تكرهيني إذا أنتي تكرهيني مره أنا أكرهك ألف ألف مره
فجر(بعصبيه) : أنا ماني عارفه وش سويت لك تكرهني كل هذا الكره تعامل هاجر زين وأنا لا مع إن قبل ما كنت تكرهني وتعاملني مثل هاجر وود
عيسى : اسألي نفسك وش جاني من تحت راسك قبل سنتين في لندن
فجر(عقدت حواجبها) : ما فهمت
عيسى (حط يده على خده) : عمري بحياتي ما انضربت ولما صار عمري 16 ضربني جدي سلطان والسبب أنتي
فجر : جدي
عيسى(بعصبيه) : لا تسوين نفسك مو فاهمه طلعنا كلنا ولكن أنتي عنيده طول عمرك مو دلوعة بابا لما وصلنا للحديقة لعبنا و جاء دور ود تلعب بالمراجيح رفضتي تنزلين حاولت فيك هاجر بس عنيده قلت خلاص ترى نتركك قلتي عادي روحوا ابتعدا عنك وأنتي تلعبين غبنا 5 دقائق ورجعنا ما شفناك جلسنا نص ساعة ندور على البرنسيسه فجر خايفين تعبانين وكل فكر يجي في عقلنا انخطفت ماتت رجعنا لشقه نبي نبلغ خالي وجدي دخلنا وأول ما دخلت حصلت كف عمري ما حلمت فيه ولا حسيت أن ممكن أحد يضربني ومن من جدي سلطان شفناك جالسه بكل براءة الشياطين قلتي لجدي إني هاوشتك وقلت ترجعين لوحدك البيت ورفضت آخذك معي كذبتي وأنا حصلت كف كان لازم إن يكون لك يومها وش صار طلعت أبكي قهر قدام الكل أنضرب عشان بزر ينقال لها فجر مسحت دموعي وأنا أركض ضايع ما حسيت بنفسي إلا أطير أمتاااااااااااااااار صدمتني سيارة صرخات وصياح صوت أمي آخر ما سمعت حسيت بدموعها على خدي تصرخ واهي تحضني
ولــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــدي
آخذت 4 شهور غيبوبة بالمستشفى قالوا عيسى لو صحى يكون مشلول أو أعرج 4 شهور أمي وأبوي على أعصابهم وأنا ما أعرف عن الدنيا شيء والسبب من
فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــجـــــــــــــــــــــر
ضيعت سنه من عمري ما بين غيبوبة وعلاج طبيعي والسبب من
فـــــــــــــــــــــــــــجـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــر
ما سألتي نفسك ليه ما اجلس مع جدي سلطان ليه بس سلام وبس ليه اجلس مع خوالي أكثر من السبب من
فــــــــــــــــــــــــــــــجــــــــــــــــــ ــــــــــــــر
أيه أنتي السبب أحس بألم كل ما شفت جدي أحس بقلبي يعورني وأحس بذكريات تألمني لما أشوفه ضربني قبل يسمع مني والسبب
أنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتــــ ـــــــــــــــــــــــــــي
أنا لو أقدر أكرهك مره وأثنين وثلاث
فجر(وقفت مصدومة) : كل هذا عشان حادثه قبل سنتين ما كنت اقصد
عيسى (قرب منها وبعصبيه مسك يديها) : أنتي هبله تضنين اللي صار لي قبل سنتين عادي كان ممكن أكون مشلول فاهمه على كرسي لا مستقبل ولا شيء وش تعتقدين بيكون حالي
فجر : ما قصدت كنت دائم نتهاوش وأعلم جدي أتركني
عيسى (يدفها عنه وبعصبيه) : صح بس ولا مره ضربني ليه لأنك هالمره كذبتي كل مره كان صح هواش بس ما تعدى أن يعاقبني أو يعاقبنا بس ضرب
فجر : أنت مكبر السالفة صار لها سنتين
عيسى(لف لها بعصبيه) : سنتين والجروح اللي في جسمي ومكان العمليات والجرح اللي في خدي هذي وش كل ما شفتها تذكرت اللي صار وصرت أكرهك اكثر أكثر
فجر(حط أيديها على أذونها) : بــــــــــــــــــس كفاية فهمت ليه تكرهني فهمت
عيسى : قدامي عند أبوك اللي يدور عليك
فجر : لا
عيسى (صر على ضروسه) : امشي قدامي أحسن لك
فجر(كتفت أيديها وبعناد) : لااااااااااا
عيسى : لا تجبريني أستعمل معك طريقه ما تعجبك
فجر : نعم لا والله يعني تخوفني وش بتسوي
عيسى(رفع حاجبه) : لا تحليني أشيلك منتي مثل البرز لازم نعاملك مثل وجدان
فجر (عصبت) : بزر بعينك أنا ماني بزر
عيسى : تصرفاتك بزر عقلك كبر سلطان وسلمان
فجر ( أخذت حجر ورمته فيه) : تـــــــــــــــبـــــــــــن
عيسى(نط قبل تضربه الحجر ) : يييه لسان طويل قلنا معليه بعد يد طويلة بكسرها لك
فجر : تخسي
عيسى(قرب منها ولف يدها ورها ظهرها) : تقولين لعيسى تخسي
فجر : آآآه كسر يكسر يدك اترك يدي والله لأقول لأبوي آآآآه عويس يا تبن يدي
عيسى : روحي قولي له لكن والله يا فجر لأقص لسانك لو تطاول على عمك عيسى
فجر : تخسي
عيسى (شد يدها أكثر) : وش قلت
فجر : يا عساك لضربه أتركني
عيسى(ترك يدها ودفها (دزها) من كتفها) : قدامي بلا حركات البزران
فجر (تمسك يدها وتمشي) : أقسم بربي ما أعديها لك يا حيوااااااان (شافته بيمسكها هربت)
عيسى : حماره وعنيده

مجنون هذا اللّي يسمونهـ " القلب "
يدوّر اللّي " مستحيـل " ويحبّـهـ

دخلت البيت واهي تمسك يدها ووقفت لما شافت أبوها عند الباب واقف نزلت رأسها ومشت من جنبه ولكن أبوها وقفها يوم مسك يدها وضمها له وأهو يبوس جبينها عيسى وقف يطالع لهم وأنتبه لفجر ترجف في حضن أبوها تبكي واهو ضامها له والكل يطالع لهم

سيف : ............
فجر : أسفه بابا والله اسفه
سيف (مسح دموعها) : خلاص لا تبكين وبعدين أمك تقول تبون تروحون تشوفون البيبي صح
فجر : أيه بس عمي راح
سيف : وأنا أبو فجر أفاااا يالله روحي لبسي عباتك وخلينا نروح أنا وأنتي وهاجر وود
خلود : طالعوا الرجال نساني
سيف : افااااا يا أم سلطان أنسى الكل ولا أنساك
خلود(استحت) : ...............
سحر : ترى فيه مراهقين
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
عيسى : خلاص يا خال خذهم أنت وأنا بآخذ أمي وجدي وخالتي أم سلطان لما يجهزون الأغراض
سيف : تسلم يا ولدي يالله فجر
فجر : حاضر دقائق بس
سيف : طيب
الأب : عيسى
عيسى : هلا يا جد
الأب : روح شوف خالك عبدالرحمن بعده نايم قله جدي يبيك خلنا نمشي قبل صلاة الجمعة
عيسى : حاضر يا جد
سحر : أنا بروح أجهز الأغراض
خلود : خذيني معك بشوف التوأم وين
الأب : بطلع أشوف العمال لين تخلصون
سيف : خلود استعجلي البنات أنا بالسيارة
خلود : حاضر

------------------------------------

في جده


عبدالله مع الجدة في غرفتها ...

عبدالله : أنا اتفقت مع عمي
الجدة : بس أنا أبيها لك أنت
عبدالله : جده حسن مو أقل مني وأنا مو راعي زواج
الجدة : بس حسن
عبدالله : حسن قال لعمي إن بعد الملكة بيقول تتم هنا في جده وبعدين أحنا بنسافر واهي معنا يعني فتره بتبعد
الجدة : عبدالله
عبدالله (مسك يدها) : اسمعي يا جده كل شيء تحضر له لما أمس وصلوا قلت لهم عمي محتاج دم وخليتهم اثنينهم يفحصون وقلت لهم يفحصون دم عذاري عشان اجرائات الزواج وطلبت من حسن يسوي التحليل وأمرت إن الأمر يتكتمون عليه وما يطلع لأحد سوى لي ولحسن وبس ولما رجعنا قلنا لهم ما يحتاجون الدم لان في دم كفاية لو احتاج عمي
الجدة : وسلطان قلت له
عبدالله : لا قلت له سالفة واحد من أصحابي جبر أخته وكذا واهي ما تبي وأبوها غصب شفته عصب وقال مهو رجال من يجبر أخته والله لو أختي رفضت ولد عمها ما أزوجها له لو شنو يصير عرفت أن مستحيل يوافق على طريقتنا
الجدة : واجل وش تبي تسوي
عبدالله : بعد ما نسافر بيومين بطلب منه يسافر لشركتنا الثانية مع واحد من عيال عمي تعرفين اهو يفهم في المحاسبة ونقول إن تدقيق حسابات واليوم الثاني نتمم الأمر في السفارة وعمي وكيلها والمسؤول عنها والناس هناك يمشون كل أمور عمي واهم مغمضين بس يبون رضى عمي بأي وسيله
الجدة : الله يتمم بخير لو كان بخاطري تكون لك بس النصيب
عبدالله : النصيب والحمد لله حسن يستاهل كل خير ونعم الرجال
الجدة : متى السفر
عبدالله : بكره الساعة 8 مساء أنا وأنتي وعمي واهي وسلطان وحسن وبعد كم يوم طياره عمتي والبنات اقصد العرايس عشان يجهزن ومنها يكونن مع عذاري في ملكتها
الجدة : تخافون يصير شيء
عبدالله : لا تحاتين لعيونك أنا بضبط كل شيء حتى جهاز جوالها بيختفي عشان ما تبلغ فهد و أهله ولا تبلغ سلطان قبل يتم الأمر
الجدة : يعني بتقولون لها
عبدالله (يوقف) : قبلها بليله بتعرف وبحرص بنفسي على أنها ما تروح لأي مكان عشان ما تتغافلنا ويخرب كل شيء لما تكون بعصمت حسن لكل حادث حديث
الجدة : وين تبي تروح
عبدالله : بروح للمستشفى أشوف نتائج التحليل و بروح للصلاة اليوم الجمعة وبعدها بطلع للشركة عندي أوراق لازم تجهز قبل السفر بعدها ما راح أكون فاضي لشيء أبدا
الجدة : الله يحفظك يارب بس بلغني بالنتيجة
عبدالله(يبوس رأسها) : حاضر .. ويخليك لي يالغاليه مع السلامة

-------------------------------------

في بيت مشاري ...


منى صحت وكان جسمها يؤلمها كثير من نوم الأرض القاسية مدت يدها لجوالها واتصلت


يكفيني ويكفي قلبي منك مـاياه
اسهرتني حتى نومـي مـا بغيتـه
انوح وابكي وارضـف ونتـي بـآه
ولا شيء غير صدى الونـه لقيتـه
تعبت منك ومـن قلبـك وماسـواه
تتعمد جفا من بالوصـل منيتـه ؟؟
ياصاحبي كل ما تطلب لك القلب لباه
وانته الوحيد الي من الناس عزيته
لو كان بعدي مطلب قبلـك ومنـواه
فارجوك ياقلب ابعد عن الي حبيتـه
انسـاه وحـاول انـك اتنـاسـاه
باعك برخص وانت بغالي شريتـه
اغليته وقلـت الكـون كلـه فـداه

منى : ألو صباح الخير
سمر : صباح الورد كيفك
منى : بخير وأنتي
سمر : بخير بس وحشتني
منى(ابتسمت) : عشان كذا اتصلت أرسلي لي السواق بزوركم
سمر (بفرح) : حلفي
منى : والله وجهزي لي فطور أنا وطلال
سمر : ليه ما أفطرتي
منى : لا توني صاحية
سمر : تفطري مع رجلك
منى : رجلي
سمر : وش فيك
منى : متزاعلين
سمر : معقولة وش فيك منى
منى : لما أشوفك أقول لك بس ما أبي أحد يعرف عن زعلنا
سمر : وزعلك كم يوم
منى (باستهزاء) : لين يكبر عقلي
سمر: ما فهمت وش
منى : أفهمك بعدين يالله أرسلي السواق
سمر : اوكيه
منى تسندت على العكاز لين وقفت بصعوبة واهي تتألم وجلس على سرير طلال تمسح على شعره
منى : طلال طلال
طلال (يتقلب وأهو يخبي وجهه في الوساده) : ..............
منى(تمسح على ظهره وأهي تبتسم) : يالله ماما قوم بسك كسول
طلال : ماما بنام اليوم ما فيه مدرسه
منى : عارفه بس بنروح بيت جدي
طلال : جدي سالم
منى : أيه
طلال : والله
منى : والله كلمت سمر وقلت ترسل لنا السواق يالله بقول لسونيا تغير لك لبس
طلال : طيب
منى طلعت واتجهت لجناحها شافت مشاري نايم دخلت تأخذ دش دافئ تحس بوجع في ظهرها شديد بعد 10 دقائق طلعت و لبست ولفت شعرها واهو مبلل ما اهتمت بس تبي تخلص قبل يصحى مشاري آخذت عباتها وشنطتها طلعت الروج وكتبت على مرآه التسريحة رسالة له قربت من مشاري اللي نايم وتأملت ملامحه بهدوء طبعت على خده بوسه ودمعت عيونها


كأنـك ! تكابـر بـ التغـلـي / ولاتـبـت
فـلا / تصيـر إنسـان / للـود جاحـد
بـ تعرف لامن غبت عني ! وأنا غبـت !
وشلون ؟؟ " موت اثنين " في " وقت واحد "


مسحت دموعها لا تفضحها قدام خالتها أم مشاري وطلعت من الغرفة نزلت وسلمت على خالتها قالت بتروح بيت أهلها و وصتها تصحي مشاري إذا ما صحى على صلاة الجمعة عرفت إن سواق أهلها وصل لبست عباتها وسندت على عكازها وطلعت بعد ما ودعت خالتها قفلت جوالها نهائي
دخلت بيت أهلها شافت أمها وسمر سلمت وجلست بس مدت رجلها ما قدرت تثنيها
الأم : منى وش فيك رجلك توجعك
منى : شوي يمه
الأم : وش منه
منى : يمه كنت آخذ دش وزلقت
سمر : ..................
الأم : بسم الله عليك عسى ما تعورتي
منى : لا الحمد لله بس مو قادرة أثنيها
الأم : قومي يمه لغرفتك ارتاحي
سمر : منى روح لغرفتك بجيب لك فطور
الأم : ما أفطرتي
منى : لا يمه مشاري طلع عنده شغل وما حبيت افطر لوحدي قلت لسمر تجهز لي فطور
سمر : قومي بقول لسونيا تفطر طلال
منى (تسند على عكازها) : تسلمين
صعدت منى لغرفتها و نزلت العبايه واللفه وحطت شنطتها على التسريحة وسحبت شباكه الشعر عشان شعرها رطب للحين قربت للدولاب وفتحته عشان تحط عبايتها وقفت يدها يوم شافت شيء نسته وصار طي النسيان من تزوجت مشاري ما نامت يوم عند أهلها كل يقول ما اقدر أصحى ولا أشوفك دمعت عيونها ومدت يدها تلمس البالطو (الجاكيت) والشماغ
منى (بهمس) : الغريب من أنت يا غريب و وينها دنياك حي ولا ميت لولا الله ثم أنت كان مالي وجود آآآآآآه حمل على كتوفي جميل أتمنى لو أقدر أرده لك (مسحت دمعتها وسكرت الدولاب) الله يجزاك الخير ويحفظك يارب
جلست على سريرها وحطت العكاز ودخلت سمر ومعها صينيه الفطور حطتها قدامها وصبت لها حليب
سمر : بالعافية
منى : يعافيك بس كثير هذا إلا طلال وين
سمر : يفطر تحت وش فيك
منى (تأخذ توست ) : أبدا تهاوشت البارح مع مشاري
سمر : ليه
منى (تتنهد) : لأني حامل
سمر(ما استوعبت وبعصبيه) : وإذا كنت حامل يعني زعل عشان حامـ (سكتت ) أحلللللللللللللفي
منى : بسم الله قصري صوتك
سمر : لا لا احلفي حامل
منى (ابتسمت بألم) : أيه
سمر : منااااااااااااااااااااي حامل
منى (تحط التوست بفم سمر ) : بس بس فضحتيني
سمر (تآكل التوسته): وش فضحتك أنتي حامل الكل بيفرح
منى (صدت عنها) : إلا مشاري يبي أسقطه
سمر(شهقت ) : شنووووووووووووووووووووووو
منى : بس سمر ما أبي أحد يعرف
سمر(بعصبيه) : وش فيه انهبل يبي يسقط ولده مجنون ليه ما يبي منك عيال ولا شنو
منى : لا مو كذا بسبب العملية
سمر : العملية
منى : نسيت العملية اللي بسويها والله ما كنت اقصد أحمل واهو موصيني بس الله حكم وش أسوي
سمر : ما يحتاج كل هذا الزعل منه يعني يفكر بعقل
منى : والله يا سمر أول مره البارح يعصب كذا علي حتى قلت له يقصر صوته لا أحد يسمعه(دمعت عيونها) قال خليهم يشوفون عقلك الصغير وش صار ليه يا منى كنا بنسافر الأسبوع الجاي يعني صبرنا كل هالسنوات راح بفشل ما تقدرين تؤجلين الحمل غباء يعني منبه عليك كيف تنسين كبيره منتي بزر يعني وش أسوي فيك متزوج طفله مو حرمه تفهم
سمر : وزعلك كم يوم
منى (ابتسمت باستهزاء) : لين يكبر عقلي ويشوفني أن حرمه ماني بزر

ودي تعرف اني على البعد قـادر
ودي تعرف اني اغيب / ان تماديت
ودي تعرف ان الغـلا والمشاعـر
" أحياء للأحياء " " أموات للميـت "

سمر : لا مناي لا تبكين
منى : ليه كذا (نزلت دموعها) أنا ما راح انزل المولود حتى لو ما سويت العملية هذا ضناي أحساس أم حلو أول مره أحسه
سمر(ضمتها) : مناي لا تبكين خليه بيندم والبيبي مو كيفه ينزله (أبعدتها شوي وسمحت دموعها) بس لا يدخل احد ويشوفك تبكين وش بتقولين
منى(تمسح دموعها) : احد من ما فيه احد
سمر : لا عمتي خوله تحت
منى : متى وصلت
سمر : ههههههههههههه عمتي نامت البارحة هنا لما رجعنا من العشاء جدي حلف تنام عندنا
منى : خير وش فيه
سمر : اسكتي صارت سالفة مو عمتك صارت منقذه لروحن
منى(رفعت حاجبها) : روحن منقذه وش السالفة
سمر(تأخذ قطعت توست بلبنه) : أكلي وأنا أسولف لك أنتي تأكلين لشخصين مو شخص واحد
منى : طيب هههههههههههه أحس صرتي ماما تأكليني أنا بآكل قولي لي وش السالفة
سمر تقول لمنى وش صار ومنى مره تخاف ومره تضحك ومره تعلق لين خلصت سمر
منى (تمسح دموعها من الضحك) : ههههههههههههههه يربي تيس
سمر : سكت يا مناي شيء يفشل
منى : خوله أذا عصبت ترمي الكلام بس قلبها عسل (أنطق الباب) أدخل هلا وغلا بالمنقذة
خوله(حطت أيديها على وجها) : لا أستحي لحقوا ينشرون لا أبي أمي أبوي أبي واي ما اقدر
سمر ومنى : هههههههههههههههههههههههههههه
خوله : حي الوجه يارب فديت أنا المزيونه اللي تصبحت في وجها يااااااااااااا ويلي يولاااااااااااه ما أقدر كذا مررررررره أنتي
منى : ههههههههههههه بس بس اشك انك بنت
خوله (تقرب وتطبع على خدها بوسه قويه ) : اموااااااااااااااح بصوت بعد
منى (تمسح خدها) : ووووووووع سعابيل
خوله (تجلس جنبها) : يحصل لك العسل كذا على الصبح ولا (غمز لها) ناس وناس
منى (أخذت الكوشية وضربتها فيها) : مسحوب لسانك وووجع زين
خوله : أموت في الحياوي
سمر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
خوله (لفت لها) : بدت عاد البطة المرحة أيه صدق أبوك يبيك تحت
سمر : بطه تبط جنب العدو وش حلو جسمي
خوله : أيه كثري منها شوفي جنبك وش كبره
سمر(وقفت للتسريحة تطالع جسمها) : عمه من صدق
منى : هههههههههههههه تمزح خوخه عاد إلا سمر وجسمها المتناسق
سمر : أحس في استهزاء
خوله : لا سلامتك بس أستعباط طسي لأبوك تحت
سمر : طيب يمه نار
نزلت واتجهت للصالة ..
الأم : ما شاء الله الثنتين ينخطبن بيوم واحد
الأب : والله يا أم إبراهيم فرحت أمس لما أبو مشاري كلمني وإحنا معزومين عن أبو سيف وقال أن بيخطب عذاري لسليمان
الأم : ونعم النسب
الأب : بس قلت لهم نؤجل الموضوع هذا لين تتحسن صحت أبوها وبكلمه بنفسي أنا والله أرتاح لسليمان وان تربية أبو مشاري جراح معروف و أخلاق
الأم : الله يتمم لعذاري بخير يارب والله يسعدها ويعوضها سليمان عن كل اللي شافته بحياتها
الأب : ما تضنين ممكن ترفضه
الأم : لا لا تحاتي بقنعها بس أنا خايفه أن أبوها يرفضه
الأب : ما عليك أهو من متى عرف عنها أو حس أنا لو علي زوجتها ولا رديت على أبوها وقلت لسلطان يملك لها لأنه المسؤول عنها بس حطيت قدر وقيمه لأبوها وأهله أنا محد يهمني بس عذاري عندي غير بنتي وما راح أشوف أحسن من سليمان لها
الأم : اجل نسكت عن الموضوع لين ترجع بالسلامة وأبوها تتحسن صحته ما أبيها ينشغل بالها بين حالة أبوها ومستقبلها
الأب (شاف سمر دخلت أبتسم أشر لها تجي جنبه ) : كيفك اليوم
سمر(استغربت السؤال وطالعت لامها وبعدها أبوها) : بخير وأنت
الأب : بخير
سمر : وش فيه
الأم : اللي فيه يا بنتي في واحد خطبك
سمر : خطبني
الأب : إيه و الله انه نعم الرجال وكفو انه يأخذ سمر بنت فهد
سمر : من يبه
الأب : ناصر
سمر : ناصر من
الأم : بسم الله عليك ناصر ولد عمك
سمر(وقفت مصدومة) : ناصر خطبني
الأم (وقفت) : بسم الله وش فيك
سمر : بس ناصر ما عمري فكرت أنه يخطبني
الأب(يمسك يدها وجلسها) : وش فيها بنت عمه واهو أحق من الغريب
سمر : يبه على العين والرأس بس ناصر ما عمري حسبته أكثر من أخ مثل سالم
الأم : وش أخ
الأب : سمر أنا قلت لك عن الموضوع بس وأنا أبوك هذا ولد عمك ما هو صح أرده والله إني فرحت يوم عمك قال انه بيخطبك ناصر من غلاة سالم وأقدر أأمنه على بنتي الغالية
سمر : ترده ليه يبه معناها القرار متخذه وخالص يعني بس خبر لي
الأب : لا والله رأيك يهمني بس أنا أقول لك رأي في الموضوع
الأم : سمر ناصر ما فيه عيب رجال ما شاء الله عليه
سمر : لحظه يمه أنا ما قلت فيه عيب بس أنا ما عمري فكرت فيه يخطبني أو يكون زوجي أفهموني والله أشوف ناصر أخو وبس
الأب : أنتي بس شيلي هالفكره من عقلك ترى عمك كلمني قبل أمس والله فرحت كثير ناصر بيخطبك لولا إني بعطيك حرية الرأي ولا كان قلت موافق من اليوم
سمر تحس بضيقه من الموضوع تحس بكلام أبوها انه موافق وأن مستحيل يرد ولد أخوه
سمر : يبه
الأب(يقاطع كلامها) : سمر تعرفين أني ما أبي أجبرك على شيء بس فكري ترى هذا ولد عمك
سمر(وقفت) : أسمحوا لي بفكر وأرد عليكم
صعدت مرت جنب سالم النازل واهي منزله رأسها عشان ما يشوف دموعها واتجهت لغرفتها وسكرت الباب عليها
سالم(أستغرب من حركتها ) : السلام عليكم
الأم والأب : وعليكم السلام
سالم : خير أشوف في وجهكم فرحه
الأم : أيه والله خبر فرحني
سالم : خير
الأب : ناصر خطب سمر أختك
سالم(أنصدم) : والله
الأب : والله قبل أمس عمك كلمني انه يبي سمر
سالم(يجلس بصدمه) : الحيوان ما قال لي
الأب : يمكن يبي يقول لك لما يتم الأمر
سالم(يطلع جواله) : والله أردها له هين هذا وأنا اسولف له وأهو ما يقول لي
الأب : أم إبراهيم جهزي كل شيء اليوم الجمعة
الأم : أيه كل شيء جاهز بالمجلس
الأب (يوقف) : اجل بسبقك سالم لا تتأخر
سالم(يحط الجوال عند أذنه) : لا بس أكلم المعرس وأجي .. ألو نايم
ناصر : وش تبي قطعت حلمي علي
سالم : حلمك يالعاشق
ناصر : سلوووووم خلص برجع أنام
سالم : وش فيك قم اليوم الجمعة
ناصر : تو الناس
سالم : لا والله الظاهر إن الحلم حلو
ناصر(يتعدل على سريره ويبتسم) : حلو كثير حلمت بالقلب
سالم : أوووه صارت القلب توك أمس متكلم فيها هههههههههههههه
ناصر(عقد حواجبه) : أمس متكلم فيها من
سالم : أها أيه أضحك علي توه أبوي قايل لي يالخوان تسويها من وراي ولا تقول لي
ناصر : وش أقول لك
سالم : نصور ترى كل شيء أنكشف وما يحطون الغداء اليوم إلا كل شيء منتشر
ناصر : لحظه صدق مو فاهم وش السالفة
سالم (رفع حاجبه) : خطبتك
ناصر : خطبتي من من
سالم(أستغرب من ناصر) : سمر أختي
ناصر(بصدمه ) : شنوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو


----------------------------

أنتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:39 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية