لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-10, 05:59 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



******************************************


في بيت بندر ..


بندر(نازل معصب وأمه وراه) : يوووووووووووووه يمه خلاص
الأم(بعصبيه) : لا مو خلاص وأهو على كيفك
بندر(لف لها) : يمه زواج ماني متزوج
الأم : لا بتتزوج أنا كلمت الناس وقلت له ولدي بيشوف بنتكم
بندر : والله حاله قررتي وأخترتي لا وبعد حددتي اليوم
الام(تجلس على السلم وتدعي البكى(الدموع)) : أيه رح لو أنت ولد بار في أمك كان سمعت كلامي
بندر(ما هانت عليه أمه رجع وجلس جنبها) : طيب ليه الدموع
الأم : خلني أبكي على شبابي اللي ضيعته أربيكم كان ممكن أتزوج حالي حال الحريم اللي ترملن صغار بس قلت لا عيالي أولى فيني ما دريت إن عيالي يبون يجيبون لي الموت
بندر(يبوس رأسها) : بسم الله عليك
الأم : ابعد عني تقول بسم الله علي وفعايلك عكس كلامك
بندر : يالغالية والله صعب أتزوج بعدين من اللي ترضى بواحد مطلق وعنده بنت بعد
الأم(ابتسمت) : موجودة أسمها الجوهرة واهي مدرسه صديقة خوله هي مطلقه
بندر(أبتسم بداخله لقى عذر مطلقه) : لا لا مطلقه لا يعني متزوجة واحد غيري لا أبيها بكر بنت
الأم (أفرحت وابتسمت) : أهي بنت
بندر : بس تقولين مطلقه
الأم(تبتسم بخبث) : هي تطلقت قبل يدخل زوجها عليها طلقها قبل زواجهم بأسبوع
بندر(بصدمه) : بنت
الأم (توقف) : لوووولوووووووووش وأخيرا بيتزوج بندر كلوووووووووووولوووووووووش بروح أتصل على أم الجوهره أقول نبي نزورهم
بندر حط وجهه بين أيديه أنقلب كل شيء ضده يبي تكون الأمور لصالحه صارت ضده ما حس إلا بيد على كتفه رفع رأسه وأبتسم
بندر : ميووه
مي(باست رأسه) : مبروك يا بندر تتهنى يا رب
بندر : عزيني بدل تباركين لي
مي(جلست جنبه) : ليه يالغالي
بندر : أمي تبي تزوجني وأنا ما أبي
مي : قل لها
بندر : قلت بس تقول أني أبي موتها أذا ما وافقت
مي : اجل صل صلاة الأستخاره إذا لك خير بتتزوج يا خوي وإذا مالك خيره ما يتم الزواج لو أمي موافقة
بندر : أتمنى ما يتم حرام اظلمها
مي : ليه تظلمها
بندر(وقف) : لا تهتمين يالله بروح تبين شيء
مي : لا سلامتك
بندر(طلع من البيت وطلع جواله ) : ألو وينك
إبراهيم : وعليكم السلام وش فيك معصب سلم
بندر(بعصبيه) : أخلص ترى مو ناقص
إبراهيم : خير يا خوي وش فيك يا أبو شوق
بندر (بعصبيه) : قدرت علي أمي
إبراهيم : ما فهمت
بندر : خطبت لي
إبراهيم(بفرح) : مبروووك يا رجال
بندر : غصب غصب حطتني أمام الأمر الواقع
إبراهيم : بندر وش فيك معصب
بندر : مخنوووووووووووق
إبراهيم : خلاص هد أنا جايك
بندر : بسبقك للأستراحه
إبراهيم : لا لا تسوق وأنت معصب أنا جايك بالطريق
بندر : طيب يكون أحسن
إبراهيم ما أخذ عشردقائق إلا وصل له سلم عليه وصعدوا السيارة وعم الصمت إبراهيم يعرف بندر إذا عصب ما يعرف احد وممكن يغلط بالكلام ويتهور
بندر(يفكر بصمت) : كيف أتزوج أنا بعد هذي السنين (لف نظره خارج السيارة) سبحان من نجاك يا سمر كنت ناوي نيه عليك اكسر خشمك هههههههههه بس سبحانه يحبك وطيحني بشر أعمالي ..... آآآآه كيف بعيش معاها زوجة الأب ما تستحمل عيال زوجها كيف بتعامل شوق أفففف الله يسامحك يايمه بتجنين علي وعلى بنتي .. طيب هالجوهره وش جابها لحياتي كله من خوله ليه تسولف لامي بنجن والله عقلي طار .. هي جنت على عمرها أتمنى ترفضني لأنها لو قبلت بتدخل حياتي وتكره عمرها .. آآآآآآآخ خلاص بس طلعي من مخي (حس بيد إبراهيم على كتفه ألتفت له)
أبراهيم : وصلنا يا خوي
بندر : رجعني للبيت
إبراهيم (ألتفت له واهو جالس) : نرجع تونا وصلنا
بندر : مالي خلق أشوف احد متضايق أخاف أعصب وأغلط
إبراهيم : انزل لما تهدى بنسولف
نزلوا ولقوا شباب العائلة موجودين سلموا وجلسوا
سالم : طيب وش السواه هالمعامله يبي لها وقت في البنك
ناصر : خلاص بكره تعال للبنك وأخلصها لك
سالم : كفو
ناصر(بخبث) : بس أبي العمولة
سالم : قلت ما تسوي خير
ناصر : مو من جيبك ومن جيب العم أبو عمر
سالم : من صدق تتكلم
ناصر(ضربه على كتفه ) : افااااااا اخذ من اخوي مستحيل
سالم (يلف لناصر) : أيه بياع كلام إلا أقول وش رأيك تسوي مثل فيصل
ناصر : كيف
سالم : تخطب وحده
ناصر : وليه ما تخطب أنت
سالم : أكون نفسي
ناصر(غمز له ) : تكون نفسك ولا تضبط بنت المعزب
سالم : هههههههه والله مهي في بالي
ناصر : والاتصالات
سالم : تعرف أن أبو عمر رجال ما عنده أولاد كبار هو عنده ولد واحد عمر وعنده 4 بنات متزوجات 2 وثنتين وحده 21 سنه والثانيه 16 سنه هي تتصل لما أبوها يحتاجني أمر عليه ولا تنسى إنها دارسه بالخارج أدارة أعمال
ناصر : يعني بحلفك بالله ما مره شفتها
سالم(حك خشمه) : والله بناته فري ما يتغطن أول ما اشتغلت معه كنت مرات أزوره البيت عشان أوراق أو صفقه نبي ندخلها شفتهن بس مره قلت لبنته بس بطريقه ما تحرجها تتغطى على الأقل شعرها ما يبان
ناصر(منصدم) : جرئ كيف قدرت
سالم : والله من معزة أبوهن يطلعن قدام السواقين والخدم بدون غطى و عيب اللي يصير يعني لو هي دارسه بالخارج ما تترك العادات والتقاليد وتنسى الدين والحشمه
ناصر : وطاعتك
سالم : أسكت كانت بتعطيني كف ذاك اليوم وقالت يا وقح ومتخلف قليل أدب يعني قليل أدب يوم نصحتها أجل اللي سوينه مو قلت أدب يوم ما تستترين
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الكل ألتفت لناصر والجلسة عمها الهدوء وسالم حس بالإحراج وممكن ناصر يقول وينفضح ويعلقون عليه
خالد : ضحكنا معك
محمد : شكل سالم قايل نكته
سالم : هاه
ناصر : ههههههههههههههههههه فضيعه قووووووووووووويه
فهد : وش القوية
ناصر : سالم قال
سالم( حط يده على فم ناصر) : الله يبلشك أسكت بلا فضايح
محمد : شكل السالفة قويه
فهد : أقول نمسك سالم وناصر يقول
محمد : صار
سالم : ياويلكم أذا قربتوا (مسكه فهد ومحمد) نويصر
ناصر(بخبث) : هه نويصر هاه
سالم(بيفك نفسه) : لا تصير نذل يا ولد
فهد : يالله قولي
أبراهيم : شكل اخوي في شيء قوي صاير له
بندر(تحمس ونسى سالفة العرس) : قول ناصر
ناصر : هذا الله يسلمكم
سالم : ناااااااااااااااااصر
ناصر(رفع حواجبه ولف لهم) : سالم صار مطوع شاف وحده قال لها يا أختي أستري عيب ردت عليه واهي معصبه يا وقح ومتخلف وقليل أدب
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم(وقف) : حمااااااااار هين يا نويصر والله ما أقول لك
بندر : هههههههههههه تعال صرت مفتي ههههههههههههه
سالم : روووووووح زين أنا راجع البيت شف من يوصلك
ناصر(يمسك يده) : تعال
سالم(سحب يده وبعصبيه) : وووووووووووول والله ما أسولف لك (طلع مفاتيحه وتركهم)
إبراهيم : ههههههههههههههه جزاك
ناصر(يجلس) : انتو سألتوني
فهد : هههههههههههههه إلا أنت نذل تبي تحرجه
خالد (يوقف) : وأنا راد البيت توصون على شيء
ناصر : خذي معك
خالد(يطالع له من فوق لتحت) : عندك أخوك وش دخلني فيك يالله مع السلامة
محمد : لا تطالع لي أنا جاي مع فهد
ناصر(يقرب من فهد) : فهودي حبيبي أنا
فهد(يبعد يده) : تخسي ألحين مخون في خويك واخو دنيتك آخذك والله تفضحني
ناصر : وش دخل اجل عندك شيء مخبيه أعترف
فهد : أقلب وجهك
ناصر : طلبتك ترى أنا ومحمد نعيش في بيت واحد
فهد(باستهزاء) : أحلف لا جديدة كنت أظن أنك في بيت وأهو في بيت طمنتني
ناصر : تأخذني
فهد : لااااا
ناصر : ليييييييه
فهد : عشان زعلت ولد عمي
ناصر : أجل وش أنا ولد الجيران
فهد : لا بس أحس نفسي قريب من سالم أكثر
ناصر(بنظرة خبث) : لا يكون تبي تناسبه
فهد(يلعب بحواجبه) : منت عارف يمكن
ناصر(يبعد عنه) : ووووووول زين ما باقي غير تأخذ سمر تحلم
بندر : لا يكون تبيها
ناصر(بلع ريقه) : هاه لا ما قصدت كذا
فهد(بخبث) : اجل
ناصر(يطالع ساعته) : سمر بحسبة أخت فقط بس أنا أنا أقصد أن فهد عصبي ونار واللي أعرفه أن سمر عصبيه وبعدين (بخبث) أنت لك وضحه
فهد(بعصبيه) : انطم
ناصر(يلعب بحواجبه) : لا تخون بالمسكينة ترى عيب هي حرمك
فهد : نويصر كل تبن وأسكت ترى النفس شينه
ناصر(بخبث) : أيه طرينا زوجة المستقبل(ركض يوم شاف فهد قرب من وصار خلف إبراهيم) بوجهك يا أبو فهد
إبراهيم : بوجهي
فهد : خله يطلع والله لو طحت في أيدي لأذبحك اليوم
ناصر(يمد لسانه) : عشان وضـ..
فهد(يقاطعه) : نااااااااااااااااصر
إبراهيم(يلف له) : اسكت شفه كنه ثور هايج وش يوقفه
ناصر : عادي نجيب له ماء ههههههههههههههههههه
إبراهيم(يشوف فهد يقرب وقف وحط أيديه قدامه) : طلبت هد تراني أبو الغالي سميك
فهد(بعصبيه) : هذا لازم ينضرب عشان يحرم يا خوك حتى خويه ما سلم منه
ناصر : مالك شغل بيني وبين سالم خلك مع (ما حس إلا اللي يمسكه بيده) هيييه
بندر : إبراهيم أنا سابقك للسيارة بنوصل ناصر تأخرنا
ناصر(بفرح) : بتوصلوني
بندر : أيه أخاف تسبب لنا جريمة مع الثور الهايج انا أعرف الثور يهيج أذا شاف خامة حمراء أو شيء أحمر هذا فهد يهيج ويثور أذا جبنا في سيرة وضحه
ناصر : ههههههههههههههه نكته
بندر(ضربه على رأسه) : أسكت واركب خلنا نوصلك
ناصر : روح عسى يا رب يرزقك بخير ونبارك لك بالزواج والولد
بندر(لف له) : ليه سامع شيء
ناصر : ليه في شيء صاير أنا على خبري أول من يعرف الأخبار أنا
بندر : والله من جلست الحريم
ناصر : وش الحريم انا ما أجلس إلا عند الرجال
بندر : أنت تسولف كثير ما تسكت
ناصر : إلا بسكت بس قل لي أنت بتعرس
بندر (كتم غيضه) : وش دخلك
ناصر : بفصل فستان أقصد ثوب للعرس
بندر(رفع رأسه للسماء) : لا حول ولا قوة إلا بالله إبراااااااااااااهيم
إبراهيم(يطلع المفتاح) : جيت يالله أركبوا وأنت(لف لناصر وبعصبيه) لو فتحت فمك أنزلك بالشارع فاهم
ناصر(حط يده على فمه خاف يستفردون فيه) : ......................
بندر وإبراهيم : هههههههههههههههههههههههههههههه

*********************************
نعود لبيت أبو أبراهيم ..

فيصل(بعصبيه) : مستحيييييييييييييييييل
منى(تمسك يده وتجلسه) : قصر حسك وش فيك اليوم صاير نار
فيصل (ينافخ) : أففففف يا منى والله مقدر أبعد أبي أشوفها أبيها دوم قدامي
منى : من متى هالحب
فيصل : الحب كان لجوري قبل أعرف بعهد ولما عرفت عهد حبيتها لدرجة نستني جوري ولما عرفت إنهن واحد أنصدمت ما صدقت أني ملكت الثنتين بوقت واحد تبين بسهوله أبعد لاااااااااااااااااااااااااااااااااا لا أنتي ولا دكتورتك تقرري عهد بتكون دوم قدامي
الأب(يدخل) : لا
فيصل(لف لباب ) : يبه
الأب (يسكر الباب ويجلس) : اجلس يا ولدي
فيصل (يقعد) : خير يبه
منى(توقف) : بتركم
الأب(يمسك يدها) : أجلسي منتي غريبة أبيك تشهدين على اللي بقوله
منى : خير
الأب : أنا قلت لك عن عهد الصبح صح
فيصل : لا يبه لا تقول حتى 24 ساعة ما مرت علي
منى : وش قلت
الأب : يطلق عهد
منى(بصدمه) : شنووو
فيصل : ما راح أطلقها سامحني صعب يا ناس والله صعب
الأب : أنا سمعت شنو رأي الدكتورة وما أبي البنت يصير فيها شيء
فيصل (عصب وقف) : يوووه يا ناس عهد في حاله عصبيه يعني هي حكمت علي من موقف خلوها تعرفني بتتغير نظرتها فيني لا تجنون علي بسبب محسن
منى : هد يا فيصل
فيصل يفك زرار ثوبه العلوي ويجلس ويحط رأسه بين أيديه
الأب (حزن لحال ولده) : طيب يا فيصل اهدي والله يا بوك مو عارف وش أسوي عهد كاسره خاطري اللي صار اليوم وقدامي خلاني في دوامه
فيصل (لف لأبوه) : يبه بقول لك شيء تذكر البنت اللي كانت ترسل لي الورد الجوري والأشياء
الأب : وش ذكرك فيها
منى : لان عهد هي نفسها الجوري
الأب(بصدمه) : هي أخاف تكذبون علي
فيصل : والله ما اكذب وواجهتها والله يبه أهي البنت تحبني أقسم بس في سر فيها
الأب : فيصل
فيصل (يبوس يد أبوه) : اقسم ما أكذب هي اللي لها تقريبا سنتين ترسل بس ليه أنا مدري
الأب : بقول لك شيء حصل قديم في حياة أبوها
منى : وش يبه
الأب : الفرق بين فيصل وعهد كم
منى : أظن سنتين أو سنه كذا
الأب : أيام زمان كنت حاب أناسب منصور إبراهيم كان خاطب سلمى كنت أقول فيصل لعهد وعهد لفيصل وعلى أساس أذا الزمن كتب لنا عمر أخطبها وأزوجها لولدي بس صار اللي صار ويوم توفى وخالها أخذها رفض اللي أنقال بينا وقال ما أعترف فيه أبو عهد الله يرحمه كان دائم مزح مع عهد ويقول لما يجي فيصل بتنسيني تقول لو يأخذني بأخذك معه
فيصل(مصدوم) : يعني كنت خاطبها لي
الأب(أبتسم) : أيه كانت مسميه لك
فيصل : ما قلت لي
الأب : لا قلت لك بس أنت رفضت قلت ما تخطبون لي أبي أختار ما أبي أكون مثل إبراهيم بستمتع في حياتي
فيصل : انااااااااااااااااااااااااااا
الأب : تعرف أول ما تخرجت من الثانوية قلت بخطبها قلت صغير دخلت العسكرية قلت أوكيه ننتظر لين تتخرج بعد ما تخرجت زدت عناد ورفضت انحرجت من منصور كثير بس اهو قال هذا النصيب وإذا له نصيب بياخذها
منى : عجب والله اللي كان رافض ألحين يبيها
فيصل : كنت غبي غبي يبه أنا أبيها
الأب : راحت منك
فيصل(لف له) : شنوووووووووووووو
الأب : أنا خيرتك
فيصل : لا لا أنت عطيتني فرصه وأنا بستغلها
منى : يبه أسمح لي بقول شيء
الأب : شنو
منى : سهام قالت ممكن تعالجها وتتحسن بس يبي لها فتره أنتظر يبه
فيصل : سمعت يبه يعني هي فكره في بالها مو أنا السبب يبه أنت وعدت عمي منصور الله يرحمه طلبتك لا تخلف
الأب : موافق بس ما فيه زواج لين أحس أنها متحسنه إن شاء الله تأخذ العمر كله
فيصل : موافق المهم ما أطلقها بس لي طلب
الأب : اطلب
فيصل(بخبث) : مهما أسوي ما تتدخل
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب : وش تقصد
فيصل(يبتسم) : زوجها كيفي
منى : ههههههههههههه بطني
الأب : يا ويلك لا تقرب منها ومالك دخل فيها
فيصل : وش لا اقرب هذي زوجتي شوف يبه أنا ما أبي أهددك بس يا تخليني على راحتي يا أخطفها اليوم وانتو نايمين
منى : صدقني يسويها هههههههههههههه
الأب : موافق بس أذا اشتكت منك بحرمك تدخل الشقة
فيصل : وش الشقة
الأب : شقتها هي باسمها وبتسكن فيها هي وأمها
فيصل : مستحيل تعيش بعيد عني
الأب(طالع لمنى وبعدها طالع له) : وش بعيد عنك ترى شقتهم ما تبعد 10 دقائق عن سكنا من أرقى الشقق لها وباسمها بعد
فيصل : شوف يبه عهد تسكن برى لما نتزوج مو ملكه بس دام مو متزوجين هي بتكون قدام عيوني
منى : بتشل حركتها وش فيك صاير أناني خلها
فيصل : يوووه أنا مو أناني بفهمكم اللي صار أن ولد خالها محسن هدد وهددني مباشر لما عرف أني تزوجتها قال والله ما تتهنى فيها
الأب : كلام ما عليك منه وبعدين هو بالسجن
فيصل : وش يضمني ما يرسل أحد من ربعه تراه مو هين
الأب : يسويها
فيصل : أيه يبه أنت ما تعرف له وبعدين فواز صغير وما يحميها وخالتي مره كبيره من يحميها
منى : نوصي البواب عليهم
فيصل : طيب فكروا لو أحد أرسل البواب واستغلوا فرصة غيابه وش نسوي
الأب : صح
فيصل(في نفسه أبتسم) : والله ضبطت الوالد وصدق وعهد بتكون قدامي أصلا عارف لو سكنت بعيد ما تفتح الباب لي لو أموت
منى : إذا سكنت هنا بتكون في أمان بس ما راح تأخذ راحتها وأخواني بعد
فيصل : بصراحة أنا عندي رأي لو توافق
الأب : لا تقول أتزوجها لا تفكر بالوقت الحالي
فيصل : لا لا هههههههههههههه ما قصدي عندنا ملحق غرفتين ومطبخ تحضير وصاله وحمام(أنتو بكرامه) مسكر من يوم سافر السواق القديم وزوجته محد سكنه يعني أفكر ننظفه ويسكنون فيه
الأب : مدري صغار عليهم
فيصل : مؤقت
منى : صدق أبوي صغار عيب
فيصل : لا لا مو صغار المهم هي بتكون بأمان من ولد خالها يبه أنت ما شفته يخرع (طلع جواله) أتصل لك على فهد كان حاضر يوم التهديد حتى لو الضابط ما مسكني كان ذبحته
الأب (يوقف) : لا يا بوك مصدقك خلاص بخلي شركه تنظيف تجي بكره تنظفه يومين ويكون جاهز بس أنت لا تقرب منها مالك شغل
فيصل(يوقف ويحب راس أبوه) : تم (وفي نفسه) أخيرا ارتحت هين يا عهد لأخليك تعرفين إن فيصل غير محسن وأني أبي لك الخير يالغالية يالجوريه
منى (تهزه) : يالاخ يالأخ
فيصل (أنتبه) : هاه
منى : الاخ حالم وطاير أبوي راح ما تبي تتوكل أنت بعد
فيصل : إلا بروح أنام تصبحين على خير
منى (ابتسمت) : وأنت من أهل الخير

****************************

في بيت ليالي ....


ليالي دخلت المطبخ تشرب ماء واهي طالعه صفقت بواحد قبل صرخ حط يده على فمها

(بهمس) : لا تصرخين يالخبله أنا ناصر
ليالي(بعدت يده ووقفت وبعصبيه) : يا حمار خوفتني
ناصر : وش منزلك في هذا الوقت
ليالي : أشرب ماء إلا أنت ليه متأخر
ناصر : جيت مع بندر وإبراهيم
ليالي : غريبه مو رايح مع سالم
ناصر : زعلان مني
ليالي(رفعت حاجبها) : زعلان ليه
ناصر : أبدا سولف عن وحده قالت لسالم وقح
ليالي (فتحت عيونها بصدمه) : وحده
ناصر(انتبه لها وحب يلعب في أعصابها) : خلاص مو مهم بروح أنام تصبحـ..
ليالي(مسكت يده) : تحلم تنام لين تقول لي وش سالفة الوحدة
ناصر(كتم ضحكته) : تبين سالفة الوحدة ولا سالفة أخوك اللي خلاه سالم يترجى الرجال يوصلونه
ليالي (ارتبكت) : هاه
ناصر(بخبث) : وش فيك
ليالي : يعني السالفة أنه ولد عمي وعنده خوات وأخاف يلعب ويدور الزمن
ناصر : السالفة أن قال لوحده تتغطى وقالت له وقح
ليالي : مفتي الأخ
ناصر : ههههههههههههههههههههههههه
ليالي(حطت يدها على فمه) : هيييه يالاخ أهلي نايمين تقول شرشبيل
ناصر(وخر يدها) : زين
ليالي : إلا البنت يعرفها
ناصر(رفع حاجبه) : وش دخلك
ليالي : يعني اللي فهمته أنه يهتم لها يعني إذا لها معزه المثل يقول يا موفق راسين بالحلال نكلم عمي يخطبها له
ناصر(أبتسم) : صدق فكره خلاص بقول له صدقتي يا موفق راسين بالحلال يالله باي(صعد ولا عطاها فرصه ترد)
ليالي (أنصدمت) : حماااااار صدق لحظه وش دخلني أن شاء الله يحترقون (صعدت غرفتها وهي متضايقة جلست على سريرها) والله حاله وش دخله تتغطى ولا لا ملقووووووووووووووووووووووووووووف يا سويلم طيب وش يحسب نفسه يمون عليها لا السالفة فيها أنه (طالعت ساعتها) يوووه سمر نايمه ألحين وش ينيمني بعرف السالفة حسبي الله على عدوينك يا سالم أنت وناصر طيرتوا النوم من عيوني أفففففففففففففف
ناصر في غرفته بعد ما غير طلع جواله يتصل بسالم
ناصر : يوووه منك أذا زعلت رد يا أخي (حاول مره مرتين ولا رد أرسل رسالة ودقائق رن جواله باسم توأمي رفع خشمه) نعم
سالم : أقول تكلم عدل
ناصر(مسوي نفسه مو مهتم) : وش تبي
سالم : أقول صدق اللي أرسلت لي
ناصر(يلعب بأعصابه) : مدري وش أرسلت
سالم (عصب) : ناااااااااااااااااااااااصر
ناصر : يا عيون وقلب وكبد وأمعاء الدقيقة والرقيقة لناصر
سالم : تكلم
ناصر : أيه صح
سالم : ألحين اللولو عرفت عن بنت العم أبو عمر
ناصر : لا
سالم : تستعبط
ناصر : السالفة أنها عرفت أنك كلمت بنت
سالم : هذي السالفة
ناصر : لو شفت وجها
سالم : وش قالت
ناصر : قالت مفتي الأخ
سالم : ههههههههههههههههههههه
ناصر : لا ويوم قلت لها وش دخلك قالت يا موفق راسين بالحلال نكلم عمي يخطبها له
سالم : هههههههههههه
ناصر : اقوووول انت متى تكلم أبوي وتخلص الموضوع
سالم : مالك دخل وأقلب وجهك
ناصر : صديقك وولد عمك ونسيبك قريب بأذن الله لا تخليني أقلب عقل أختي عليك
سالم : عقل أختك مقلوب خلقه بس تبشر باللي يعدله هههههههههههههه
ناصر : لا تستهزئ أختي اللي مقلوب عقلها قلبت عقل أكثر إنسان معروف بدهاء مخه
سالم : صدقت ألحين بنام عندي دوام بكره
ناصر : الدوام في الشركة ولا البيت عند العم عمر
سالم : هههههههههه مالك دخل طسي
ناصر(طالع جواله) : حمار سكر بوجهي هين يا سويلم بكره أشوفك وأتصرف معك (طفي النور ونام)
سالم في غرفته طفى النور وحط يده تحت رأسه وأبتسم لما تذكر مسج ناصر
(ألحق ليالي غارت عليك )
سالم : هههههههههههههههههههههههههههههههه يا حلوك يا اللولو يا بعد قلبي أخيرا تكلمتي ووضح المخبي ألحين عرفت لك يالغالية وعرفت الوسيلة اللي افجر فيها أحاسيسك ومشاعرك وأخليها تنطق ذبحني الشوق لك يالغالية تصبحين على خير

صدقت باللي حكالك
ورحت أبد عني
ماظني أنسى عقب
فرقاك وغيابك
ما اقول الا قسم بالله ظالمني
الله حسيبك يجيلك يوم بحسابك

تهتم بإنك تكون انسان متهني
وماتحس غيرك يذوق المر باسبابك
حديت روحي على عيشتك لكني
لقيت اكثر بعيد(ن) دربي من بابك

جرعتني من الم فرقاك مع اني
افدابك العمر .. وكل العمر يفدابك
والله خسارة بعد هالعمر تتركني
ارخصت باللي رخص دنياه اسبابك


نام سالم واهو ينسج أحلام تتداخل بها صورة ليالي .......



************************
في بيت بندر ..

الناس تصبح بالخير والبسمة وبندر عفاريت الدنيا راكبته نزل وباس رأس أمه وباس رأس خوله رغم أنها أصغر منه بس يحترمها لأنها خالته الوحيدة

خوله(ابتسمت) : لا تبوس راسي تكبرني توني صغيره
بندر : لك احترامك يالغالية
خوله : الله يسعدك
الأم (ابتسمت) : يسعده بأذن الله مع الجوهرة
بندر(كشر) : لازم على هالصبح تجيبين السيرة
الأم : وش فيك قلبت وجهك يوم جبت سيرتها
بندر(يشرب قهوة بعد ما أعطته خوله) : مشكوره .. ما فيها شيء بس طلبتك لا تجيبين سيرتها
الأم : لا بجيب سيرتها ترى ردوا علينا وبنشوفها اليوم
بندر(شرق بالقهوة) : ك ك كـ كـح ح ح شنوووووو
خوله : بسم الله عليك
الأم : اللي سمعت
بندر : شو سمعت ما صدقوا الظاهر بنتهم طايحه بكبدهم
خوله : أحم احم لا تتكلم عن الجوهره كذا هي زينة البنات
بندر : طبعا صاحبتها أكيد بتمدحينها
خوله : الله يسامحك
بندر : ما قصدي والله بس متضايق
الأم : الواحد يفرح أذا يبي يعرس مدري وش فيك أنت
بندر (لف لها) : شكيت لك يمه ما شكيت يا ناس أنا مرتاح
الأم : إلا قل منت قادر تنسى أم شوق أنساها الحرمة تزوجت وجابت عيال ما شاء الله وأنت جالس كذا على الماضي
بندر(وقف وأخذ شماغه) : أنا رايح للدوام
الأم : بندر علم يجيك ولا يتعداك اليوم نملك لك
بندر(لف وبصدمه) : نــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــم
خوله (أنصدمت) : شنو من صدق
الأم : أيه عرس منى بعد بكره وما نقدر نسوي حفله الكل مشغول نملك عائلي بس أهلها وأهل بندر
بندر : بأمر من
الأم : جدك
بندر(جلس بصدمه) : جدي من متى
الأم : أمس لما بلغته أنك موافق قرر تملك اليوم وحدد مع عمها كل شيء
خوله : ما قالت لي
بندر : وش دخل عمها
الأم(تصب لها قهوه) : الله يخلف بتاخذ وحده ما تعرف عنها شيء
خوله : الجوهره يتيمة الأب
بندر : ما عندها أخوان
خوله(ابتسمت) : لا عندها بس خوات صغار
بندر (يوقف) : أحسن ما عندها أخوان
الأم (رفعت رأسها له) : وش تخطط له يا ولد بطني
بندر(أخفى ابتسامته وعدل شماغه) : ولا شيء أنا طالع
الام : الساعة 6 نكون في بيتهم
بندر : يكون خير مع السلامة
الام وخوله : مع السلامة
الأم : والله ماني مرتاحه لكلامه
خوله : أجل دام اليوم ملكته ماني رايحه للمدرسة بتصل واعتذر واخلي صاحباتي يأخذن عني الحصص
مي(نازله في بجامتها) : وأنا بعد ما راح أروح
الأم : وليه أخاف أنتي العروس
مي(تجلس وتصب لها حليب) : أخت المعرس وبعدين يمه الله يهداك حددوا في يوم وليله ولا عندي شيء ألبسه زين طلبت من دلع وبدور يرسلن لي من لبسهن
الأم : والله ما كان قراري
خوله ومي : أجل من
الأم : أبوي لما قلت له عن اللي سواه بندر وكيف كان معصب قال نملك له خاف يفشله مع أهل الجوهره بعد ما نقول الرأي وتعرفون بندر يسويها
خوله(تطالع جوالها يرن) : هذي جوجو
مي : ومن جوجو
خوله : الجوهره لحظه بكلمها (ترد) ألو هـ.. لحظه وش فيك طيب أهدي الجوهره أسمعـ.. (وقف) بكلمها في غرفتي أسمحوا لي(أخذت شنطتها وعباتها وطلعت للغرفة وسكرت الباب) ألو
الجوهره : هلا
خوله : وش فيك معصبه
الجوهره(بعصبيه) : معصبه لا لازم أفرح وافقوا غصب عني وقرروا رغم مني وبالنهاية أنصدم اليوم ملكتي زين يخبروني في موعد العرس
خوله : والله ما عرفت إلا تو من أم بندر
الجوهره : خوله كلميه خليه يأجل والله مو مستعدة طلبتك
خوله(في نفسها) : لو تعرفين انه ما يبغاك من الأساس وش تسوين
الجوهره : معي ولا نمتي
خوله : ههههههههههههه لا معك
الجوهره : هاه بتكلمينه
خوله : ما اقدر أتدخل وبعدين والله اهو ما عرف إلا تو مثلك
الجوهره : ههههههههههههههههههه والله نكته وش هالحظ
خوله : ليه ما تبينه
الجوهره : .................
خوله : جوجو أنتي من طلقك ولد عمك وأنتي متغيره صار جايك اكثر من 7 عرسان قبل بندر ولولا عمك حلف يزوجك أي واحد يطق بابه كان ما أخذتي بندر
الجوهره : لان عمي طماع وجشع وأناني ولا يعرف رحمة الله تزوج أمي غصب عنها بعد وفاة أبوي ويوم رفضته هدد يحرمها مني ومن خواتي وقبلت فيه زوجه ثانيه ويوم كبرت حليت بعيون ولده وبأمر أبوه زوجني الحقير طلقني قبل أسبوع انتقام مني لأني ما أعطيه وجه وعطيته كف في يوم حاول يقرب مني والحين جاي يزوجني على كيفه الله لا يهنيه ولا يحلله
خوله : يمه تخوفين
الجوهره : أذا تبين ولد أختك خليه يهون عند 9 ساعات يتراجع تراني شريه ولا أعرف الاحترام ولا أفهم العلم وعنيده وعصبيه
خوله : ههههههههههههههههههههههههههههه
الجوهره : هيييييييييه أنتي ترى أقول الصدق ليه تضحكين
خوله : هههههههههههه كل اللي ذكرتيه في بندر الله يعينك
الجوهره(شهقت) : تكذبين
خوله : ههههههههههههههههههههههه لا
الجوهره : يا مامي ومسويه نفسي قويه
خوله : هههههههههههههههههههههههه
الجوهره : أمي أكيد داعية علي آخذ هذا شسمه يماااه من الخوف نسيت أسمه
خوله : هههههههههههههههههههههههه
الجوهره : بس خولتي صدق بصيح ألحين أبي أفتك من عمي الشري يطلع زوجي شري ما أبي خلاص هونت
خوله(وقفت عن الضحك) : لا لا جوجو صدق انه كذا بس قلبه طيب
الجوهره(بدت تصيح) : لا تحسبين أني غبية ترى أنا صديقتك من كنا في الأبتدائيه واعرف عائلتكم وأعرف بندر المعقد العصبي حتى لما تزوج استغربت انه تغير وبعد ما طلقها خبرتيني تقولين لي عن تغير حاله(وزادت البكي) ما أبيه أخاف منه والله أخاف
خوله(تحاول تهديها) : جوهره بسم الله عليك اهدي والله بندر حبوب هو مزاجي بس أنتي بتغيرينه
الجوهره :أغيره بندر ههههههههههههههه
خوله : جوجو والله بتقدرين أنتي ما صليتي صلاة الأستخار
الجوهره : لا
خوله : قومي صليها شوفي لو مالك خيره في هذا الزواج الله ما بيتممه ولو لك خيره بيتم
الجوهره : ونعم بالله خلاص بروح أصلي
خوله : لحظه جهزتي لبس لك ولا ما عندك إذا ما عندك أنا أتصرف
الجوهره : لا عندي وبعدين عائلي أي لبس إلا أحم أهو أقصد أحم بيدخل ولا لا
خوله : هاه مدري ما سألت
الجوهره : ما أبيه يدخل
خوله : من صدق
الجوهره : أيه والله يالله بروح أصلي وأشوف أمي
خوله : سلمي عليها مع السلامة
الجوهره : مع السلامة




***************************

في شركة العم أبو عمر ...


------------------------------


سالم يدقق في أوراق لصفقه أنضرب الباب ودخل السكرتير

محمد(السكرتير) : أستاذ سالم العم أبو عمر وصل وطلبك
سالم : اوكيه جاي وراك
محمد : تأمر
ترك سالم الأوراق والقلم وطلع من المكتب لمكتب العم أبو عمر طق الباب ودخل صبح عليه وجلس
أبو عمر : ما شاء الله مبكر
سالم : عندي صفقه أراجعها
أبو عمر : أيه يا ولدي طلبتك الصفقة مهمة
سالم : حاضر تبي شيء عمي
أبو عمر : أنا عرفت انك تبي أجازه
سالم : أيه عرس أختي بعد بكره بكون معها وأبوي أكيد عزمك
أبوعمر : أيه وأم عمر كلمتني إن الوالدة عزمتها هي والبنات
سالم(أخفى ابتسامته) : الله يحييهم موافق على الاجازه
أبوعمر : بكره وبعده و بعده أكثر من 3أيام ما اقدر أستغني عنك خصوصا أن في صفقه كبيره لازم نجهز لها
سالم(يوقف) : تأمر أستأذن بمر ولد عمي عشان نطلع للبنك ونخلص المعاملة
أبو عمر : لا مسموح يا ولدي
بعد ما طلع سالم رن جواله ولما شاف الاسم مكتوب صغيرونتي أبتسم
سالم(ابتسم) ألو هلا سمسم
سمر : هلا سالم مشغول
سالم(يدخل مكتبه) : لا آمري
سمر : أمممم اليوم قالت لي أمي إن ملكت بندر الليلة
سالم : اوكيه
سمر : وبصراحة حابه أنك توصلني للصالون
سالم : بتروحين لوحدك
سمر : لا أنا وعذاري هي عندنا والبنات بيسبقنا الصالون لين نوصل
سالم : كلهن
سمر : أيه كلهن
سالم : طيب ما طلبتي فيصل
سمر : فيصل هههههههههههههههههههههههههه
سالم(رفع حاجبه) : وش يضحكك
سمر : تعال شف توم وجيري أقصد فيصل وعهد نكته
سالم : لا أحلفي ما راح الدوام
سمر : لا أخذ أجازه أسبوع بعد عرس منى بكم يوم يداوم
سالم : ههههههههه ضبط أموره طيب وش يسوي ألحين
سمر : يا أخي ناشب للبنت إلا تأكل وهي ما تبي تشوفه
سالم : هههههههه خسيس أبوي ما يدري عنه
سمر : لا
سالم : وين جالسين
سمر : هي بغرفتها مقفلة على نفسها واهو جالس عند الباب وبس يقول لها كلام
سالم : وش
سمر : أستحي أقوله أخوك جرئ
سالم : ما أصدق فصول هههههههههههههههههههههههه أثره مو هين إلا وين أمي وخالتي أم فواز وأنتي وش مجلسك في البيت
سمر : كنت بداوم بس لما قالوا اليوم ملكت بندر قلت ما اقدر أروح وأرد تعبانه وأروح بالليل قلت اليوم ما بداوم وأمي وخالتي أم فواز راحوا للسوق يشترون الناقص للملحق
سالم : هههههههههههه والبنت ما طلعت من طلعوا صح
سمر : ههههههههههههههههههههههههه كأنك عندنا
سالم : بخرب عليه بتصل على النجدة أقصد أبوي وأقول له
سمر : هههههههه لو سويتها وعرف فيصل ليذبحك
سالم : ما عليك منه بسويها حرام لازق للبنت خليها تتنفس شنو محد أعرس غيره
سمر : الفال لك
سالم(تذكر شيء وأبتسم بخبث) : إلا سموره بسالك
سمر : آمر
سالم : تعرفين بنات العم أبو عمر
سمر : ما اعرفهن شخصيا بس وحده اعتقد ساره الكبيرة والصغيرة أروى ليه تسأل
سالم : أبيك تهتمين فيهن ترى بيجن لعرس مناي وخصوصا ساره
سمر(رفعت حاجبها) : نعم وش هالأهتمام
سالم (سوى نفسه مرتبك) : هاه لا أبدا تعرفين بنات العم أبو عمر في الشغل وأبيك تبيضين وجهي قدامه بس
سمر : غريبة العم أبو عمر يعرف قدرك يعني بيهتم أذا اهتمينا في بنات ولا لا
سالم : إلا أقول وراي شغل تبين شيء
سمر : والصالون
سالم : الساعة كم تبين
سمر : الساعة 4 ما فيه زبائن كثير وبنخلص بسرعه
سالم : اوكيه تأمرين يالغالية
أتجه لمكتبه واخذ أوراق مهمة للبنك وطلع بعد ما أتصل على ناصر وقال له انه جايه
ناصر نازل السلم ويسكر أزرار ثوبه ويعدل شماغه باس رأس أمه حمده وأمه وليالي رفعت رأسها يبوسه مثلهم ضربها عليه

ليالي : آآآي يا حمار
ناصر : الحماره أنتي وش رافعه راسك لي
ليالي : تبوسه تقدير لأختك
ناصر : أكسره ما أبوسه يمه عطيني حليب
الأم (صبت له) : خذ يمه
ليالي (بعصبيه) : تخسي لا أنت ولا عشره من أشكالك
ناصر(يلعب بحواجبه) : بيجي اليوم اللي يكسر فيه راسك
ليالي(فهمت بس تستعبط وخزته) : من
ناصر : اللي بالي بالك يالعنيده
الأم حمده : ومن اللي في بالك
ناصر : واحد الله يرزقه
ليالي : صدق الله يرزقه ويعقله
ناصر : زين العقل أهو
الأم : من هذا
ناصر : اللي بيكسر رأس ليالي
ليالي : والله ما ينكسر راسي ولا ينحني وإذا أنت مغمض عيونك عن فعايل هالواحد اللي الله يرزقه بس بعيد عني أنا مفتحه عيوني كبر الفنجان عشنا وشفنا آخر زمان يفتون واهم ما يعرفون الدين وين
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : وش فيك شابه نار
الخدامة : بابا ناصر بابا سالم أوت
ناصر(أبتسم بخبث لليالي) : خليه يدخل
ليالي (شهقت) : ............
الكل ألتفت لها
الأم : وش بلاك
ليالي : هاه ولا شيء(لفت لناصر) وش يدخل هنا ناسي وجودي
ناصر(يشرب برواقه الحليب) : لا بس أنتي متغطية مو لابسه عشان يوديك محمد للصالون
ليالي : وش عرفك أنا ما قلت لمحمد قدامك
ناصر : اتصل علي وقالي أوصلك لأنه مشغول
ليالي : شنوووووووو
الأم حمده : إيه يمه ودها للصالون
ناصر : خلاص وأنا رايح أنا وسالم (شدد على كلمة سالم) بناخذها
ليالي : مستحيل
الأم : علامك اليوم تقولين لامسك كهرباء
ليالي : ما أبي اروح هونت
الأم : وشعرك والعرس
ليالي : بسويه أنا (قالت آخر كلمه وسمعن صوت نحنحه )
ناصر : حياك يا سالم محد غريب (لف لليالي اللي خزته) مو حسبت أخوك عادي هههههههههههه
ليالي(صرت على ضروسها ولبست النقاب) : كل تبن هين يا نويصر بردها لك بيوم
ناصر(يطالع لسالم) : تعال يا رجال محد هنا غريب
سالم(يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأم : هلا بسالم هلا بالغائب وينك يا ولدي ما تمر تسلم قطعتنا
سالم : مشاغل وتعرفين يا خاله من اشتغلت أخذني عن أشياء كثير
ناصر (كتم ضحكته) : صدق أشياء كثيرة
سالم(طنش ناصر) : يمه حمده كيفك
الأم حمده : بخير يمك وأنت كيفك
سالم : تمام الحمد لله

جيتك ولا غيرك ذكرته بمسراي
جيتك وكل انسان غيرك نسيته
جيتك وقلبي دقته تسبق خطاي
جيتك أقول مفارقك ما قويته
وإن مر يوم بالعمر منت وياي
أشتاق لك شوق المسافر لبيته

ألتفت لها وشافها منزله عيونها وساكته اشتاق لنظرتها حك خده واشر لناصر واهو يغمز برجاء ناصر رفع حاجبه وهز رأسه لا سالم رجع طلبه بعيونه بس ناصر اشر له بدون لا احد ينتبه لا ردا على حركتك البارح سالم صر على ضروسه ويتوعد فيه بس أبتسم وابتسامته لاحظها ناصر وعرف إن خويه مهو هين
سالم : يمه حمده ترى شفت بسه (قطوه) عند الباب لا تدخل هنا (وثبت نظره لليالي ) و تراها كبيره
آخر كلمه قالها كان اللحظة اللي يتمناها فعلا مثل ما توقع رفعت عيونها تلتفت تدور على القطوه حولها حست بعيون تراقبها ألتفت له وانتبهت لنظرته وابتسامته اللي تدل على خبث عرفت إن كذبه منه
الأم حمده : يووه ليالي ما تحب القطاوه ليالي نادي الخدامة تسكر الباب لا يدخل
ليالي : يمه الخوف مو من القطوه الخوف من العتوي (العتوي قط اكبر من القطه العاديه ) << ياعيني على الشرح ههههههههههههه
سالم(زادت ابتسامته لما نست نفسها و أهي تخزه) : لا لا تحاتين تراه قطوه صغيره يبي لها ترويض مو عتوي
ليالي (عضت على شفتها من القهر ما تقدر ترد أمها تذبحها أخذت جواله تتسلى فيه لا تقوم وتذبح سالم واللي فيها فيها) : .................
ناصر( أعجبته السالفة) : بس انتبه لا تشمخك (تخربشك) وتجرحك القطوه
سالم : لا تحاتي تجرح وتداوي هالقطوه
ناصر : تربية يدك وأنت اخبر فيها
سالم (طالع لليالي وبعدها نزل عيون وبهمس) : صدقت تربية يدي
ليالي (طالعت لامها حمده متجاهله ناصر وسالم) : يمه
الأم حمده : هلا
ليالي : بسألك ألحين مو عيب لما نشوف اللي ينصح الناس بالدين واهو ما يعرفه
الأم حمده مو فاهمه شيء وناصر وسالم تبادلوا النظرات وأفهموا وش تقصد ناصر بيتكلم بس سالم غمز له يسكت بيعرف لوين بتوصل
الأم حمده : والله عيب
ليالي : يمه البلا أنهم يدعون الدين والاهتمام بس ما يطلع إلا على ناس غير ناس ناس من اللي تسر النظر
الأم : كيف يمه
ليالي (ألتفت لامها) : والله يمه يعني تشوف لك وحده وتبي تلفت نظرها فتقوم وتقول لها كم كلمه عن الدين والحياء
ناصر(صد شوي عنها وكتم ضحكته على شكل سالم اللي منصدم منها ) : ......................
الام : يعني حركات
ليالي(طالعت لسالم ورفعت حاجبها) : صدقتي يمه حركات وحركات نص كم وياليت يحفظون ماء الوجه ترى مساجدنا كثيرة إذا حابين يدلون بخطب ويفتون
ناصر (ما قدر يتحمل) : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم(أبتسم ونزل عيونه يكتم ضحكته وفي نفسه) : آآآآآآآخ منك طحتي ولا أحد سمى عليك وهذي أو حصونك تنهدم قدام الغيرة وباقي قدامي حصون كثيرة لين أسيطر على مملكة قلبك ههههههههههههههههههههههه حركات انتظري علي بتشوفين حركات مو نص كم إلا كم كامل هههههههههههه
ناصر : ههههههههههههههههه لا حلوه صدق حلوه
سالم (يوقف) : ناصر يالله تأخرت تأمرون على شيء
الأم : سلامتك ولا تقطعنا
الأم حمده : الله يحفظك يا ولدي ويرزقك الخير
سالم : مشكورة يمه يالله ناصر نروح
ناصر(يوقف) : يالله اللولو تبين اوصلك
ليالي (صرت على ضروسها) : لا
ناصر : ترى ما يصلح شعرك كيفك
ليالي : عادي حلوه من غير ما أعدله
سالم (في نفسه) : أنتي حلوه بكل حالاتك يا قلبي
الأم حمده : روحي يمه
ليالي : لا يمه ما بروح مالي مزاج
ناصر : كيفك كذا ترى الحريم ما يعجبهن شكلك و بتعنسين طعيني سويه عشان يخطبونك وتتزوجيـ..
ما حس إلا بضربه قويه على ظهره ألتفت لسالم اللي مبين من عيونه الشرار والعصبية وأن مو راضي على الكلام
ناصر (بخبث) : وش فيك يالحبيب
سالم(صر على ضروسه) : أبدا يالحبيب امش قدامي على رجولك لا تمشي على حماله
ناصر : هههههههههه لا أمشي أحسن يالمتوحش يالله مع السلامة
الكل : مع السلامة
طلع سالم وناصر ولما وصلوا عند الباب الخارجي
سالم : يووووه نسيت الملف داخل
ناصر : روح جيبه
سالم : رح أنت لين اشغل السيارة اللي كان معي
ناصر(أخذ المفتاح ) : وربي مالي خلق أنا طالع
سالم : حمار (رجع سالم وأول ما كان بيدخل باب الصالة)
ليالي (طالعه تنادي) : سالـ..
سكتت لما شافته قدامها يوم فتحت الباب وضاعت الكلمات بنظرته سالم أبتسم لها
سالم : لبيه
ليالي (بلعت ريقها وبارتباك) : ام أم أمي أنـ أحم أنت نسيت ملفك وأمي قالت أعطيك إياه
سالم (ميل رأسه ناحية كتفه وبهمس) : بس
ليالي : بس شنو
سالم (لازال على الهمس) : بس قالت عطيه الملف
ليالي (طالعت للملف ) : بس خذ
سالم(أخذ الملف ولما ألتفتت بتدخل ) : ليالي لحظه
ليالي(ألتفت له) : هلا
سالم (أبتسم وطالع للملف وما رفع عينه لها) : بطلبك طلب
ليالي : طلب
سالم : أيه
ليالي : وش
سالم (رفع عيونه لها وأبتسم بخبث) : أبي منك خدمه وخدمه مهمة كثير لي محد يقدر عليها إلا أنتي
ليالي رفعت حاجبها وتسندت بكتفها على الباب نست أن الزمن تغير ورجعت ليالي اللي شالت الحواجز بينها وبين سالم صديق الطفولة نست أنها منقبة و إن حطت حدود بعلاقتها بسالم
ليالي : مهمة
سالم : كثير أنتي طبعا تعرفين سالم
ليالي ( باستهزاء) : لا ما اعرفه من هذا راعي البقاله
سالم : هههههههههه حلوه بس لا تعيدينها
ليالي : حلوه لا تعيدينها اخلص وش تبي
سالم(طلع جواله ) : بتصل لك على ساره بنت العم أبو عمر اعزميها لملكة بندر يعني أنتي اكبر بنات العائلة وكلميها وقولي يشرفنا حضورك
ليالي (فتحت عيونها بصدمه وأنخرست عن الكلام) : .....................
سالم (كتم ضحكته على شكلها) : هاه وش قلتي
ليالي : هاه
سالم : أتصل لك عليها ترى أنا حافظ رقمها يعني تعرفين بحكم شغلي مع أبوها تتصل علي بس هاه لا يروح فكرك لبعيد شغل كل اللي بينا شغل
ليالي (هزت رأسها تطرد الفكرة) : أتصل على من و شنو
سالم : يوووه وش فيك قمتي تضيعين يالله وراي شغل ولو أني مو واثق في ليالي وأنها راعيه واجب ولو إني مو حاسب ساره من العائلة وصارت من الأهل كان ما طلبت تتصلين عليها
ليالي : حاسب ساره من العائلة
سالم : طبعا هي من العائلة
ليالي (صرت على ضروسها) : ليه أبو عمر طلع عمنا بالرضاعة وأنا ما أدري
سالم : هههههههههههههه كان زين لو أهو عمنا كان ما لقيت صعوبة في (انتبه لها يوم شدها الكلام سوى نفسه مرتبك وسكت) أممم
ليالي(كتفت أيديها) : كان ما لقيت صعوبة في شنو
سالم : ولا شيء
ليالي : امممم أنا أقول لك كان ما لقيت صعوبة في أنك تتصل عليها بنفسك وتتكلم معها وتعزمها صح
سالم( سوي نفسه مرتبك أكثر وبلع ريقه) : لا لا لا ما قصدي اللي فهمتي (رفع حاجبه وأبتسم) مو أنتي بنت عمي الحقيقي ولا اقدر أكلمك ولا اتصل يعني لو هي طلعت بنت عمي نفس الحالة
ليالي : ههههههههههههههههههههه لا مو نفس الحالة
سالم : كيف
ليالي : الحالة إني أنا ليالي واهي ساره
سالم (أبتسم) : ما فهمت مو كلكم بنات
ليالي : بس ساره مهي تربيه سالم مثل ما قال ناصر تربية يدك وأنت اخبر فيها (مدت يدها) هاته
سالم(طالع لها) : وشو
ليالي : جوالك أتصل عليها وأنا بكلمها طبعا لازم تحضر صارت مهمة للعائلة وبتصير من الأهل قريب
سالم(أنصدم من موافقتها) : هاه
ليالي : يالله اتصل ما أبي أعطلك عن شغلك يالله
سالم : أنتي تتكلمين جد بتكلمينها وتعزمينها بنفسك
ليالي : هههههههه وش فيك أيه عادي هذي ساره الغالية على أخوي (شددت على كلمتها الأخيرة)
سالم : غالية على من
ليالي : أخوي
سالم : أخوك من ناصر تقصدين
ليالي(رفعت حاجبها) : ليه ناصر طلع يعرفها بعد ضنيت أنت بس تعرفها
سالم (أشر لنفسه) : تقصديني أنا أخوك
ليالي : اممممم أيه أخوي مو متربين مع بعض يعني حسبت أخوان
سالم (صر على ضروسه) : بس
ليالي(بتحدي طالعت له ) : بس والحين تبيني اتصل عليها
سالم (صر على ضروسه وأهو يعطيها ظهره عشان يطلع من البيت قبل يذبحها ) : لا
ليالي ( ابتسمت ورفعت كتوفها واهو يطلع) : كيفك

ولكن اختفت الأبتسامه بمجرد ما أغلق سالم الباب وجلست على عتبت الباب تفكر كان فوق احتمالها اللي صار لها شهور ما شافته ولا كلمته واليوم عينها بعينه وتسولف ابتسمت باستهزاء واهي تفكر
ليالي : الله يالدنيا يبيني أتصل على ساره أعزمها لملكة بندر تعالوا شوفوا اللي تقولون يحبك ويموت فيك تعالوا وشيلوا الغشاوة عن عيونك قلت لكم ما صدقتوا سالم يعتبرني أخته وأهو حسبت أخوي اللي متربية معه هههههههههههههههههههه تبون توهموني بحبه لي تبون أصدقكم وأكذب أحساس قلبي بأني مجرد أخت له إنسانه متعود عليها وبس لو صدق يحبني لا يمكن يتكلم قدامي عن بنت ثانيه هذا ما تكلم هذا أعلنها صريحة مهتم لوجودها ما أهتم لمشاعري لحظه وش تقولين يا ليالي وش مشاعره اهدي وخذي نفس (فعلا أخذت نفس شهيق وزفير) هذا سالم أخ وبس فاهمه سالم أعتبره أخ رابع مثل ما كنت وأنتي صغيره لا تمشين ورى سراب وأوهام سالم يبي ساره مو ليالي

ضاقت عليك وما لقيت الا انا
تقول وش رايك في محبوبي الجديد
تبقى تعنيني وانا ناقص عنا
اموت واعرف بس انا وش تستفيد

مستكثر اني عشت بعدك في هنا
ولا سمعت و ضايقك اني سعيد
احس لما قلتها لي واكيد انا
دقات قلبي وقتها قامت تزيد

حاولت اجرب وانهي اللي بيننا
بس العواطف راسها دايم عنيد
انا على حطت ايديك هذا انا ما
اكذب عليك ان قلت فرقاك عيد
انتبهت لظل يحجب الشمس عنها رفعت رأسها وأنصدمت

ليالي (وقفت وبفرح) : ولوووووووووووودي
وليد (أبتسم وضمها) : هلا بقلب وليد
ليالي (تسلم عليه وتبوس رأسه) : نورت الرياض هلا وغلا
وليد : منوره في أهلها
ليالي : يالدوووب ما قلت أنك بتجي
وليد : (حط يده حول كتفها وأبتسم) : أتصل علي محمد قال لازم أجي أشوف البيت إذا مناسب أشتريه وأبدأ أأثثه
ليالي : لوحدك يعني
وليد (يدخل معها للصالة) : أيه بكره مدرسه ما قدرت مع إن سعد وسعود والله زعلوا علي لما قلت ما أقدر حتى النتفه نصور بوز مثلهم وقال ما أحبك
ليالي (ابتسمت) : فديت سمي الغالي ليتك جبتهم يوم ما يضر
وليد : أنا أقابلهم لا أقابل البيت لازم الليله ارجع
ليالي : لا وش ترجع خلك معنا اليوم طلبتك وربي واحشني
وليد : لما أجي الرياض بتملين مني وين أمهاتي
ليالي : حياك في الصالة والله بيفرحن فيك (لفت لما سمعت أمها تقول)
الأم (بفرح) : يا هلا وغلا
وليد(ترك ليالي وقرب لامه ضمها وباس رأسها) : هلا بالغالية
الأم : فديت هالطول الله لا يحرمني منه
الأم حمده وليالي : أمين
وليد(لف لامه حمده) : هلا بأمي
الأم حمده : هلا بقلب أمه الحنون
الأم : ليالي خليهم يصلحون لنا قهوة وشاي
ليالي : والله ما يصلحها غيري لأبو سعد يستاهل
وليد : الله لا يحرمني منك
الكل : أمين


_____________________________

في بيت أبو إبراهيم ..

عهد : روووووووووووووووووووح
فيصل(يكتم ضحكته) : طيب خلينا تفاهم عهوده
عهد(صرت على ضروسها) : لا تدلعني أسكت
فيصل : كيف زوجتي حبيبتي عمري حياتي قلبـ.
عهد(عصبت وقطعت كلامه) : بااااااااااااااااااااس والله لأخليك تندم
فيصل (يلعب بحواجبه) : يله طلعي وخليني أندم
عهد : هااااااااااااااه ههااااااااي فاهمتك
فيصل(بهمس) : أفففففف ما تفتح (بصوت عالي) عهد فتحي بكلمك قبل تجي أمي وأمك
عهد (سندت ظهرها على الباب وجلست) : وش تبي يا فيصل تعبت منك
فيصل(حس فصوتها حزن ونزل وجلس عند الباب) : ليه خايفه مني
عهد : ................
فيصل : طيب ليه كنت ترسلين لي
عهد : ................
فيصل : جوريتي
عهد : لا تنطق هالأسم أكرهه
فيصل : تكرهينه
عهد : أكرهه كلمه قليله
فيصل : ليش وقفتي الرسائل والورد
عهد : لأني اكتشفت ما تستحق
فيصل : عهد تحبيني
عهد(بصراخ) : لااااااااااااااااااااااااا (وحطت أيدها على وجها تبكي) ما أحبك أنت مو فيصل
فيصل(حط يده على الباب) : لا تبكين طلبتك
عهد : أهمك يا فيصل
فيصل (أبتسم) : تهميني كثير كثير فوق الوصف
عهد : أذا أهمك طلقني
فيصل : مستحيل
عهد : أكرهك
فيصل : تحبيني
عهد : أكرهك أكرهك وأكرررررررررررررررهك روووووووح ما أبغى أشوفك
فيصل(تسند على الباب وابتسم) : بس أنا أبي أشوفك شوفي يا تفتحين يا أجيب المفتاح الثاني وأفتح بنفسي
عهد(شهقت) : مفتاح ثاني
فيصل : يس وأمك وأمي محد فيه وسمر بغرفتها ومنى ونجود وسلمى طالعات للمشغل وش رأيك
عهد(ابتسمت وركضت للتلفون) : أنا حذرتك
فيصل : ما فهمت
عهد(طلعت الجوال ودقت أرقام) : ألو ... أنا عهد (وسوت نفسها تبكي) فيصل أهئ عمي أنا مو متحملة ماني قادرة اطلع أهئ أهئ جالس برى أقسم ترى أنا أستحي منه أهئ أهئئئئئئ أيه طيب ......... الله يخليك لي ......... مع السلامة (سكرت الجوال) هاه رحت
فيصل : يا قلبي مهتمة لي فتحي الباب والله بسولف بس (رن جواله) الوالد .. ألو هلا أنا في البيت لا يبـ.. .. طيب أسمعـ.. هاه ما قلت شيء لها .... (ألتفت حوله) لا مو عند بابها كذب .. أنا في الحديقة ... طيب حاضر ... لا لا لا المعرض .. يووووه يبه طلبتك تعبان وبنام ... طيب وش دخلني في بندر وملكته ...... يعني يا أجي المعرض يا أروح أشوف طلبات عمتي للملكة ..... لا ما اقصد زين ... حاضر خلاص طالع ..... مع السلامة (ألتفت للباب) عهد متى لحقتي تتصلين
عهد : هههههههههههه ويك ويك هزأه عمي فديته
فيصل : بس عمك فديتيه
عهد(بعناد) : بس
فيصل : تراني ولده وزوجك وحبيبك وحياتك
عهد(حطت يديها على أذونها) : بسسسسسسسسسسسسس
فيصل(بخبث) : تبين أكثر حياتي روحي عمري
عهد : أقسم أتصل على عمي روووووووح
فيصل (يوقف) : خلاص خلاص كله ولا عمك باي يا قلبي و فؤاد فيصل
عهد(تصر على ضروسها) : حمار خايس وصخ أحس بستفرغ (برجع) وووووجع أحس كبدي توجعني حياتي عمري فؤادي (قربت من السرير وجلست) أف وين راحوا خلوني بروحي ما اقدر أطلع أخاف (أنقزت يوم دق الباب) م م من بسم الله
نجود : أنا نجود فتحي
عهد(قربت من الباب وحطت أذنها) : أول فيصل موجود
نجود : ههههههه لا فيصل راح
عهد : حلفي
نجود : عيب حرمه مصليه وخايفه ربي مو مصدقتني
عهد : هاه لا بس في صوت عندك مو بروحك
نجود : معي منى وسمر يالله فتحي
عهد(فتحت الباب) : حياكم أسفه بس خفت
سمر : ههههههههه صدقتن قلت لهن انه ما تحرك من طلعت أمك وأمي
عهد(تجلس على السرير) : أحس صدع راسي الله يسامحه ما راح لين اتصلت على عمي وقلت له
منى(تجلس جنبها) : وأنا أقول ليه طلع معصب حتى لما مريت أنا ونجود ما سلم
عهد : وين سلمى مو معكم
منى : وصلناها لبيت أهلها تبي تتغدى عندهم
نجود : سمر جيبي الكيس اللي معك وعطيه عهد
سمر (تقرب من عهد) : تفضلي ومبروك عليك
عهد(تفتح الكيس وتطلع فستان أخضر قصير شوي) : هذا شنو
منى : طياره شنو تشوفين فستان
عهد(تحط الكيس وتمسك الثوب وتوقف) : من له
نجود : لك
عهد(لفت لها) : ليه عمي قال ما يسوي عشاء ولا ملكه ولا شيء
سمر : ههههههههههههه علامك تخرعتي هذا فستان عشان اليوم ملكت بندر ولد عمي
عهد(تجلس وتحط الفستان على السرير) : طيب أنا وش دخلني الله يهنيه
منى : شفيك مو لازم تروحين ترى الكل بيروح
عهد : عادي أجلس هنا
نجود : وش تجلسين بروحك حتى أمك بتروح البيت بيفضى
عهد : رجاء ماني صغيره وبعدين بنام
سمر : تو الناس دجاجه أنتي (وبخبث) ولا حابه يجلس فيصل معك ترى لو عرف بتجلسين بروحك ما عنده مانع يترك الملكة ويجلس معك
عهد : فصييييييييييييييييييييييييل مستحيل
منى(فهمت سمر) : اجل من يبي يجلس وأبوي ما راح يوافق تجلسين بروحك صح فيصل محرم لك
عهد(لفت لها) : محرم
نجود : اختاري يا تروحين يا فيصل
عهد : لا أروح
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
عهد(بوزت) : أضحكن وش عليكن
نجود : هههههههه والله نكته كل هذا خوف
منى(غمزت لنجود) : خليها عهوده قومي شوفيه عليك مضبوط ولا لا
عهد : بس قصير وعاري
سمر : شنوووووووو قصير وعاري ترى عادي يناسب سنك وبعدين كله ربط خلف الرقبة
عهد : أستحي مو متعودة
نجود : قصير عادي شريت لك كعب ربط على الساق والفستان معه شال وشعرك ما شاء الله طويل بيغطي
منى : بشوفك أحلى بنت في الملكة
سمر : أبي أقول هذي أحلى عروس مرت أخوي
عهد : هههههههههههههههههههههه ماني أحلى منك يا سمر ما شاء الله
سمر : يا ويل حالي شوفوا الذوق تعلمن بس تحطمني وش شايفه نفسك عفية مرت أخوي
عهد(توقف) : بروح أقيس الفستان وأرجع
نجود(بعد ما راحت) : اففف ما بغت بس شاطره سموره وفكرتك خطيرة
سمر : تخيلي فيصل لو يعرف بيذبحني لزمت عليها تروح وكان له فرصه يقعد معها
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
: من له فرصه يقعد معها
البنات(لفن للباب) : فييييييييييييييييييييصل
فيصل(متسند على الباب) : أيه وش صاير
منى : ما كنت رايح وش ردك
فيصل : من قال لكم
سمر : عهد
فيصل : ههههههههههههه يوم طلعت تذكرت فهد ومحمد يوم قالوا لي بيروحون يتمشون إذا بروح معهم وقلت مقدر عندي شغل اتصلت عليهم قلت لهم أبوي يقول روحوا لعمتي
نجود : هههههههههههه خبيث لو يعرفون يذبحونك هم توهم رادين من الشغل وأنت جالس مرتاح
منى(تكمل) : بس جالس عن الباب
فيصل : وليتهم يفتحون هههههههههههه بس حظــ .. (سكت يوم شاف عهد طالعه واهي ما انتبهت له بهمس) ما شاء الله
البنات التفتن لعهد اللي منزله رأسها تطالع الفستان عهد تتأمل الثوب وما انتبهت لفيصل
عهد : ما كأنه قصير ..... (طالعت يديها) طيب الشال أبي له بروش ما اقدر امسكه طول الوقت (لفت حول نفسها) كثير أعجبني اللون
فيصل(أبتسم) : حتى أنا
عهد(وقفت وشهقت) : يماااااااااااااااااااااه
منى(وقف وقربت منها وتسندت على عكازها) : بسم الله عليك
عهد(أشرت لفيصل) : هـ هـ هـذا فـ فـ فـ فيـ
نجود(قربت ومسحت على ظهرها) : بسم الله عليك عهد علامك أيه فيصل
عهد(حست جسمها يرتخي والدنيا تظلم) : ..................
فيصل(ركض لها ومسكها قبل تطيح وشالها) : بسم الله
نجود(بعصبيه) : مو حاله يا فيصل
منى : بس يا نجود حطها على السرير يا فيصل سمر عطيني عطر
سمر :حاضر
فيصل(يحطها على السرير ويبعد شوي) : ما كان قصدي
منى : اعتقد شرحت لك حالتها بس أنت متهور
سمر : خذي
منى : عطيه نجود (لفت لفيصل ) فيصل أطلع لو سمحت البنت بعدها ما تعودت
فيصل(كتف أيديه) : ماني طالع يا ناس كيف تبي تتعود علي أذا كل مره تطردوني
نجود(تمسك يده) : تعال يالعنيد أففففف
فيصل : نجـ..
نجود : ولا كلمه منى أذا صحت قولي لي
منى (ترش على يدها عطر) : حاضر (قربت يدها ما حست إلا اللي يمسك يدها) بسم الله عهد
عهد(تتعدل) : ما فيني شيء
سمر : والإغماء
عهد(تعدل فستانها وتضم رجولها لجسمها) : تعمدته
منى (تجلس جنبها) : عشان فيصل
عهد : أنا خفت بالأول لما شفته وخفت أكثر يوم تذكرت لبسي حسيت أني مو قادرة أوقف ولما شالني ما قدرت أفتح عيوني خفت أصرخ
سمر(ابتسمت) : صدقيني اعتقد إن اللي سويتيه أحسن شيء خصوصا أن فيصل ما كان بيتركك (بخبث) أمام الجمال الطاغي في اللون الزمردي
عهد(ضربتها على يدها بعصبيه) : حماره (ونزلت عن السرير) ما أبي هذا الفستان أعوذ بالله شكله من الأول نحس علي
سمر ومنى : هههههههههههههههههههههههههههههه
عهد : بروح أغير بنات لا يدخل والله مقدر
منى (توقف) : أنا بطلع له ارتاحي ترى طلبت صاحبت مشغل على الساعة 4
عهد (لفت لها) : اوكيه
سمر : عهوده تبين شيء بروح لغرفتي
عهد : لا بس بنام شوي أحس نفسي تعبانه
سمر(تبوس خدها) : سلامات يالله باي
عهد(ابتسمت) : باي
منى (تطلع للصالة ونجود وفيصل جالسين جلست) : السلام عليكم
نجود وفيصل : وعليكم السلام
فيصل : هاه كيفها صحت
منى (ما حبت تقول عن اللي سوته عهد) : أيه بس نامت تحس بتعب
فيصل : أجيب لها دكتورة
نجود : فيصل نتكلم بصراحة طيب
فيصل(لف لها ) : شكله متفقات علي
نجود : أمس قالت لي منى كل شيء وبصراحة أنا مو أبوي أصدق أعرفك يا فيصل واعرف سوالفك
فيصل : ما فهمت
نجود : أنا خليت سلمى تسأل فهد عن سالفة ولد خالة عهد قال أنه ولا قال شيء وكان مرعوب منك لأنك كنت عصبي ولا قال شيء من اللي قلت
فيصل(أبتسم وعض على شفته) : قلتوا لأبوي
منى : لا
فيصل : ههههههههههههههههه بتقولون له
نجود : وش بيقول لو عرف أنك كذاب
منى : بيزعل ويمكن يخليك تطلقها
فيصل (بصدمه) : مستحيل
نجود : طيب أسمع يا فيصل عرس منى بعد بكره بأذن الله وأنا ثاني يوم بسافر وهي بتسافر مع مشاري عهد من عندها سمر وسمر بدراستها يا خوي ما يصير حرام عليك البنت صارت ترتعب وتخاف تخطي برى الغرفة
فيصل : طيب أنا أبي أشوفها أتكلم معها أبيها تعرف أني غير عن محسن
منى : كيف غير يا فيصل عهد عارفه انك غير بس عهد مو قادرة تتخطى اللي صار لها منك أعتقد أبوي قال لك عن عهد كيف تفكر فيك وحياتها من خلال كلام أبوها الله يرحمه مع أبوي وفجاه كل شيء تغير من كلامك عنها حست أن مالك أمان كانت تفتكرك الأمان وصرت الخنجر لها
نجود : بكره بجلس معها بنتكلم على أساس تتعالج عند سهام
منى : ترى عهد ما فيها شيء بس هي خوف داخلي وسهام متمرسة تعرف لها
فيصل(كتف أيديه وسند ظهره على الكرسي) : طيب وش أسوي أنا
منى : أبتعد شوي لين تأخذ فتره بالعلاج
فيصل : ................
نجود : فتره بس
فيصل : وإذا بشوفها
نجود : من بعيد لبعيد
فيصل : لا والله احلفي
منى : قلنا فتره خلها تعدي وبعدها كيفك
فيصل(رن جواله) : ألو ....... ههههههههه طيب ليه معصب ...... لا احلف ما سمعت كنت أظن قال خلهم يروحون لعمتهم ............ ههههههههههههههههههههههههههه خلاص طيب بجي أقلب وجهك(سكر الجوال ووقف) أنا بروح بفكر بكلامكم بس ما أوعدكم قلبي وما اقدر أحكمه
نجود : عنيد
فيصل(قبل يطلع لف لهن) : أيه صدق قولن لعهد فيصل يسلم عليك ويقول لا تمثلين الإغماء مره ثانيه
منى(شهقت) : أهئئئئئئئئ وش عرفك
نجود : تمثل
فيصل(بخبث غمز لها) : وهي بين أيدي كانت ترتعش وما أعتقد اللي مغمى عليه يحس في أحد هههههههههههههههههههههههههه
منى ونجود : هههههههههههههههههههههههههههههه
منى : والله منت هين روح الله يوفقك
فيصل : باي
نجود(لفت لمنى) : صدق
منى : أيه بس ما كانت تقصد تمثل خافت تفتح عيونها وتشوفه وتصرخ
نجود : حسبي الله على خالها وولده عقدوها حسبي الله عليهم
منى : تعالي ترى أنا ما أروح
نجود : ليه
منى : عرسي بعد يومين ورازه وجهي أسولف مع هذا وأضحك مع هذا وش بيقولون الناس عني
نجود : صادقه أجل عهد لو عرفت بتجلس معك
منى : لا ما بتعرف هي تعتقد أني أتجهز بغرفتي وبيطلعون هي وسمر وأمي وأمها قبلنا وإحنا بنلحقهم
نجود : اجل بجلس معك مالي خلق روحه
منى(بخبث) : بتجلسين ولا بتكلمين صلوحي
نجود : وهـ اشتقت له ولعيالي
منى : ما قال متى بيجي
نجود(بوزت) : قال بيجي يوم عرسك الصبح ما يقدر يجي قبلها أففففف لي فتره عندكم
منى : هههههههههههههههه صدق خاينه يعني حنا السبب
نجود : أنتي وعرسك
منى : محد قال لك تجين
نجود(بحيا) : أبيه يشتاق لي
منى : يا ولد هههههههههههههههههههه
نجود : بس سكتي عربجيه مو بنت ههههههههههههههه (رن جواله ) فديته .. ألو هلا .. بخير يا عمري (تلعب بحواجبها لمنى اللي ابتسمت وسكتت) صلوحي ..... ههههههه أيه اشتقت كثير لـــــــــــــــــ .. عيالي ...... ههههههه لا أنتظر ليه زعلت (شافت منى توقف وتأشر لها بتصعد لغرفتها هزت رأسها أوكيه) حبوبي .. أفااا رد على النونو نجودتك .. صلوحي زعلت ......... ههههههههههه يمه فديت اللي يغار هذولا عيالك ..... طيب اشتقت لك ووحشتني وأحبك ومتى تجي ........ أيه متى تجي أهم ههههههههههههه (شهقت ) أهئئئئئئئئئئئ كذاااااااااااااب .. أنت هنا بالرياض ....... وينك ..... لا لا تمزح ..... والعيال ........ بعد جبتهم ..... ليه ما قلت أنكم بتجون اليوم افتكرت بعد بكره ........(ابتسمت) أحلى مفاجئه
........... بنتظرك مع السلامة (باست الجوال) يا ناس أحبه الله لا يحرمني منه (طالعت للبسها ومسحت على شعرها) بروح آخذ دش وألبس لبس عدل من زمان ما شفته بكشخ له ووويه يا يمه حبيبي هنا بالرياض (حطت جوالها وصعدت لغرفتها تتجهز لزوجها)

______________________________

في بيت عذاري ..

سلطان(دخل الغرفة) : عذوره
عذاري(مسحت دمعتها وابتسمت) : يا قلب عذاري آمر
سلطان(يقرب) : ليه تبكين
عذاري : احم ولا شيء بس رمش داخل عيني
سلطان(يعرف أنها تكذب وابتسم) : مستعدة
عذاري : أيه متى يجي
سلطان : اليوم
عذاري(لفت عنه) : وين
سلطان(حط أيديه على كتوفها) : في فندق ......
عذاري(غمضت عيونها) : نروح له
سلطان : أيه بكره الصبح قلت يرتاح اليوم من السفر
عذاري : من معه لوحده
سلطان : لا معه عمامي وعيالهم
عذاري(ابتسمت) : شكل القبيلة كلها
سلطان : جدتي كانت تبي تجي بعد بس رفضوا
عذاري : جدتي
سلطان : جدتي كبيره عمرها 60 بس ما شاء الله عليها قوه
عذاري : جلست معها يوم تروح لهم
سلطان : إيه حاطه لي غرفه جنب غرفتها والجهة الثانية مخصصه لك غرفه
عذاري (لفت له) : غرفه لي ليه هم يظنون بروح وأعيش معهم
سلطان : هاه
عذاري : وش هاه سلطان وش مخططين له
سلطان : يعني قلنا نزورهم من فتره لفترة
عذاري : لا
سلطان : بس
عذاري(تقاطعه) : ما فيه نقاش رضيت أقابلهم بس مو معناه راضيه عنهم هم السبب في أن أبوي ترك أمي وأبوي السبب في مرض أمي أنا اللي أسويه لوجه الله أولا ثم طلب أبوي فهد ثاني غير لا لا فاهم ووصل الكلام لهم أزورهم أجلس ربع ساعة واطلع وبعدها ما أبي أشوفهم ما أبيهم بحياتي
سلطان(تنهد) : طيب أهدي مو حلو تروحين للملكة وأنتي معصبه
عذاري : أعوذ بالله
سلطان : نمشي لا نتأخر عاد جدتي فرحانة تقول ماني مصدقه بفرح ببندر
عذاري: ههههههههههههه بندر يشبه خالي الله يرحمه وما تشوف مثله يالله نمشي
سلطان : خذي عباتك وأنا بسبقك مع جدتي للسيارة
عذاري : حاضر

كان آخر الواصلين عذاري وجدتها الكل سبقهم لبيت العروس اللي كان عبارة عن ملحق أم الجوهره ساكنه في ملحق البيت وزوجته الأساسية هي لها البيت الرئيسي يعني الملحق 4 غرف وصاله كبيره وحمامين (أنتو بكرامه) ومطبخ وخصوصا المطبخ لان البنات ملن من الرقص ولما كثروا الناس اتجهن للمكان المفضل عندهن المطبخ ما كان في كراسي ولا شيء طلبن من خوات الجوهره إذا ممكن يجلسن فيه ما رفضن و اعتذرن أن ما في مكان للجلوس البنات جابن زوليه (فرشه – بساط) كبير وجلسن وخوات الجوهره أرتاحن لهن لعفويته قامت وضحه وصلحت قهوة من أيديها وجابت الدله والفناجيل وبدأ يتقهون ويسولف وكأنهن يعرفن بعض من سنين ما كان في ترفعات كان على طبيعتهن الفطرية ليالي سانده ظهرها على جدار المطبخ ورجولها على طولهن فوق بعض مادتهن كانت لابسه تنوره واسعة عنابية ولابسه بلوزه ربط خلف الرقبة ذهبي وجمعه شعرها على جنب بعد ما جعدته بنفسها وحطت ورده جوري عليه بعد فتره خوات الجوهره طلعن يضيفن الضيوف ويستقبلن مع أمهن و حفيدات الجد سالم هن موجودات بس في المطبخ


وضحه : ههههههههههههه وربي ما اكذب
مي : بالبانيو
فرح : وكله ماء ههههههههههههههه
عذاري : فرحانة مغرقك ماء وتضحكين
فرح (طالعت لوضحه ) : مو ما تعرفين وش سوينا
عذاري : وش
فرح : كان يكلم أمس بالحوش يتمشى والأخ هيمان حبيبتي وعمري ويا قلبي
ليالي : وش بكل وقاحة يتكلم كذا قدامكن
وضحه : أيه أسكتي زين ما أرسل لها بوسه
البنات : ووووووووووووووووووووووع
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي : سولف بالضبط وش صار تحمست
وضحه : اللي صار أمس أنا وفرح قلنا بنتمشى شوي بالحوش الجو حلو وشفنا فهد يسولف ولا همه وجودنا
فهد : لا زعلانه علي .. أفاااا يهونون الكل يزعلون إلا قلب فهودي
فرح(همست لوضحه) : يا قلبي ما تهون عليه
وضحه : ههههههههههههه يخاف الله
فرح : يخاف الله فيها وأنتي لا
وضحه : أنا بنت البطة السوده هههههههههههههه
فرح : أقول شوفي رغوده معها بالونه
وضحه : وش تبين تسوين
فرح( بخبث) : اممم بسوي شيء بفهودي
وضحه : وش
فرح : أفقع البالونه واهو ما يعرف
وضحه (بخبث) : لا في أحلى
فرح : وش
وضحه(مسكت يدها) : تعالي
فرح : وين
وضحه : بنروح لرغد (وقفت جنب رغد) رغودتي
رغد : هلا
وضحه : كم بالونه معك
رغد : كثير
وضحه : تعطيني 4 منهن بس أكبر شيء
رغد(أبتسم) : لو تبغين كلهن حاضره
وضحه(باست خدها) : مشكورة 4 بس
رغد(عطتها 4 بالونات) : تفضلي
وضحه : يالله فروحه
فرح(تمشي ورآها) : وين
وضحه(دخلت المطبخ) : امسكي وحطي فيهن ماء أبيها تنتفخ من الماء
فرح (أخذت منها وحده) : ههههههههههههههه فهمتك بس كيف
وضحه (أشرت فوق) : بالسطح
فرح : شريرة ههههههههههههههههههههههه
ليالي (تحمست) : وبعدين
وضحه (لفت لها) : صعدنا كان الساعة تقريبا 8 المساء
عذاري : وبعدين
فرح : كان معنا 4 بالونات وكلها ماء ثقيلة ووصلنا للسطح وقربنا نشوف فهد وين بالضبط
وضحه : فرح شوفي نرمي 4 بوقت واحد أوكيه
فرح : أخاف يمسكنا والله يذبحنا
وضحه : ننزل قبل يصعد
فرح : أوكيه يالله شوفي واقف للحين
وضحه : حلو يالله واحد أثنين ثلاثة
فرح (لفت للبنات ) : ههههههههههههه والله يا بنات تحفه شكله تخرع وصار كله ماء
وضحه(تكمل) : حتى جواله والظاهر الحبيبة غرقت بسبب الماء
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي : واااااااو والله حركات
فرح : إيه بس طلع الحركة من عيوني
سمر : كيف
وضحه : نزلنا قلنا على ما يستوعب الصدمة نكون في غرفتنا ولكن ما وصلنا لآخر درج إلا نشوف عزرائيل قدامنا أقصد فهد
ليالي : وبعدين
فرح : أنا كنت بعملها على نفسي شكله كان يخوف كثير
عذاري : يالمقرفه
وضحه (لفت لها) : لا تلومينها ما شفتيه يخوف
مي : طيب كملن
فرح : المهم مسكني قبل أحط رجلي واهرب
ليالي : وأنتي يا وضحه مسكك
وضحه : لا صرفت نفسي شفت جناح خالد وميثه بدون ضرب الباب رفسته ودخلت وسكرته
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
وضحه : مسكينة ميثه تخرعت يوم دخلت عليها
مي : زين أختي ما سقطت داخل عليها ثور لا أحم ولا دستور
وضحه : ثور ثور بس ما أطيح بيد فهد والله يذبحني
ليالي : عسى بس لابسه ساتر هههههههههههههه
وضحه : أيه الحمد الله هههههههههههه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : بكمل لكن المهم قلت له توبة
فهد (بعصبيه) : بزر شايفتني
فرح (بكذب) : كنا نقصد رغوده ما قصدناك
فهد : لا والله اكذبي بعد أعرف حركاتك بس أقص يدي إذا مو البدوية
فرح : لا لا
فهد : لوااااااااه ووجعااااااااه صرت كلي ماء وتلفوني كله ماء
فرح (ابتسمت) : عادي أشتر جديد
فهد : والأرقام اللي ضاعت علي كلها مهمة
فرح( تلعب بحواجبها) : أرقام ولا رقم واحد مهم
فهد : تستخفين دمك دمك ثقيل
فرح : صب علي ماء يصير خفيف خخخخخخخخخخخ
فهد (أبتسم بخبث) : صح مويه
فرح : وش تفكر فيه ترى ما أبي أشرب ماني عطشانة
فهد : تصدقين من حظي وحظك إني قبل انزل اكلم خليت الماء
فرح : ماء وش
فهد : البانيو يا فروحه
فرح (حاولت تفك نفسها) : لا لا لا
فهد (شالها) : والله لأطلعه من عيونك والبدوية والله لو طاحت في يدي لتترحم على نفسها
فرح (بوزت واهي تسولف للبنات) : وفعلا ما شفت نفسي إلا بالبانيو وكلي ماء
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : أما أنا ما طلعت من ميثه إلا لما رجعت عمتي وعمي وفهد متحلف إلا يردها لي وأنا حريصة ما أبعد عن عمتي
ليالي : خليك كذا وما يقدر يوصل لك ترى فهد عادي عنده لو انك من تكونين إلا يرد الحركة وإذا فيها فيها تعالي عندنا في البيت
وضحه (تطالع لفرح) : والله و أبغى فهد خانقني بس فرح رافضه
فرح : أذبحك أنتي طول السنة اللي فاتت عند ليالي وبعدين لولو مو تحطينها في مخها وأبوي رافض تروح
ليالي : عارفه بس صدق خانقين البنت وولدكم زودها
وضحه : إيه وربي بس مقدرته وساكتة عشان عمي أبو خالد
فرح : فهد بس كلام
وضحه(باستهزاء) : أتمنى بس كلام ( وسكت)

الناس في بسمة المجروح منخدعه !!
كم بسمه من وراها النار بأنفاسي ؟؟
بعض المواجع لها ما تنفع الفزعه !!
وبعض المواجع وجعها من وجع ناسي !!
عودت نفسي على الصدمات و الفجعه !!
ولو دست جمر الزمن ما ينحني رأسي !!!

سمر(انتبهت لوجه وضحه باين أنها تكدرت وحبت تغير السالفة) : ما شاء الله خطيرة لولو بس ليه ما جيتي للصالون
ليالي : إخواني انشغلوا وبعدين لودي جانا من الشرقية فديته ما كان ودي أخليه
وضحه(تمد لها القهوة) : بس تهبلين يا سعد من يأخذك
ليالي : هههههههههههه تكفين كأنك ناصر اليوم
وضحه : وش فيه
ليالي : يقول روحي سوي شعرك كذا ترى الحريم ما يعجبهن شكلك و بتعنسين طعيني سويه عشان يخطبونك وتتزوجين
سمر(طالت لها على طرف) : يحلم تنخطبين وتتزوجين
ليالي : ليه ما أشبه آنسه سمسم
سمر(تشرب من الفنجان) : لا تشبهين وست الكل بس نصيبك محدد لا تفكرين يا بنت سعد بغيره
ليالي : بغير من سالم
سمر : يس
ليالي : هههههههههههه ليه ما قلت لك إني شفت سالم اليوم
البنات (بصدمه) : شنووووووووووووووو
ليالي (ببرود) : و تكلمنا مع بعض ولا أزيدكم من الشعر بيت كنا لوحدنا عند الباب لوحدنا
فرح : تكذبين
ليالي : لا والله ما اكذب
سمر : شكله صار شيء
ليالي : أيه اليوم انحطت النقاط على الحروف وكل شيء وضح
عذاري : كيف أعترف لك بالحقيقة وشنو أنتي بالنسبة له
ليالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري (تعجبت مثل البنات) : علامك
ليالي (دمعت عيونها من الضحك) : لا أمانه حلوه ذي عيديها وش اعترف أنا ههههههههههههههههههههه يا ماما أنتوا ما تعرفون سويلم مثلي حلوه ذي أنا بالنسبة له مو مثل منتوا فاهمين أصلا لو أقول لكم وش طلب مني ما تصدقون
مي : طلب تكلمينه مره ثانيه
ليالي (هزت رأسها بلا) : ...............
سمر : طلب تسامحينه
ليالي (هزت رأسها بلا) : ................
وضحه : أخاف طلبك للزواج
ليالي(رفعت لها وبعصبيه) : بسم الله علي فال الله ولا فالك
فرح : اجل وش خلصي
ليالي : اكلم ساره وأعزمها للملكة بنفسي
البنات (شهقن) : شنووووووووووووووووووو
سمر : تكلمين بنت أبو عمر
وضحه : وبنفسك
عذاري : صدمه أنتي تمزحين
ليالي (باستهزاء) : لا والله حتى قال كلميها من جوالي وأعزميها وحتى قال (تقلد سالم ) أتصل لك عليها ترى أنا حافظ رقمها يعني تعرفين بحكم شغلي مع أبوها تتصل علي بس هاه لا يروح فكرك لبعيد شغل كل اللي بينا شغل
مي : قويه وربي هههههههههههههههههههههه شر البلية ما يضحك
سمر : وش سويتي فيه
ليالي (رفعت كتوفها وببرود ) : ما سويت شيء قلت عطني اكلمها
عذاري : أنتي هبله تكلمين غريمتك
ليالي : غريمه
سمر : أيه هذي بتاخذ سالم منك كيف تعزمينها بدل ما تعصبين وتنفجرين بوجهه تقولين عطني اكلم يا برودك
ليالي : لحظه لحظه هيه يا خوات سالم وش مفكرات انتن انه يحبني يا ماما أصحن هييييييييييه صح النوم سالم ما يحبني أنا أخته وبس وقلتها ألف مره أنا بالنسبة له مثل ما اهو بالنسبة لي إخوان وبس
فرح : والله بنجلط منهم
ليالي : الحمد لله والشكر غصب يعني تدخلون في مخي انه يحبني هاه الدليل قدامك وبلسانه محد قال يا بنات لو شفتوا شكله كيف مهتم لوجودها كان قلتوا ولا في قلبه ذرة أحساس لليالي اعتقد اللي يحب ما يجرح مشاعر محبوبه هذا لو معتبرني محبوبته بس سكرن على السالفة (دخلت رغد الصغيرة وهمست في أذن ليالي اللي ابتسمت بخبث) مشكورة يا قلب لولو خلاص روحي
رغد : طيب
فرح : وش عندكن
ليالي (توقف وتعدل تنورتها وشعرها) : السموحه بنات بروح أستقبل ضيفه مهمة وصيت رغد أول ما توصل تقول لي
مي : من
ليالي (رفعت حاجبها ) : ساره
طلعت ليالي والبنات طالعن بعض بصدمه وقامن بسرعة ولحقنها يشوفن كيف الاستقبال وش ناويه عليه ليالي أنصدمن لما ليالي استقبلت ساره وأمها وأختها الصغيرة وكأنها تعرفهم من سنين وقامت بالواجب وزيادة والأبتسامه مرسومه على شفاها ولا تغيرت بس البنات يعرفن ليالي ويعرفن نظرتها كان فيها شيء غريب غريب غريب ويخوف قررن يطلعن ويسلمن على ساره مو حلو أنهن ما يقومن بالواجب



عند البنات هدوء نسبي والجو ضحك وسوالف حلوه ولكن الدنيا قايمه قاعدة عند الشباب والكل على أعصابه والتوتر كبير والانتظار صعب

فهد(طلع من المجلس) : يوووووووه هذا وينه
خالد : جدي معصب وعمامي
فيصل : طيب إبراهيم ما يعرف شيء
محمد : يتصل بس ما يرد عليه
سالم : والله ما كنت متطمن من الأول
ناصر: جدي بيرتفع معه الضغط والسبب أهو
سلطان : شوفوا إبراهيم كاسر خاطري بس هواش فيه يسألونه وينه وكأنه ولي أمه
فيصل : صراحة بندر زودها صارت الساعة 6 ونص والشيخ والشهود والكل ينتظر
سالم : تصدق قلت يبون يعصبون ويقولون ما عندنا بنت للزواج
خالد : يا عم وأهم يطولون يناسبونا
فيصل : أنت شفت نظراتهم أعوذ بالله ونفاق وكلام كرهت الجلسة داخل
أبو وليد(بعصبيه جاهم) : وينه الحمار ما بعد جاء
خالد : هد يا عمي
أبو وليد : قايل لأبوي لا تغصب الولد ما يعرف لا إلا يزوجه من حنت أمه وين نودي وجيهنا من الناس
محمد : يبه أدخل وإحنا نروح ندوره
أبو وليد : جيبوه لو مربوط أبوي متحلف فيه
سالم (بهمس لناصر) : بندر يربطنا كلنا ولا نقدر عليه
ناصر : هههههههههه صدقت
إبراهيم(طلع من المجلس معصب وطلع جواله) : ألوووو ... وين يالخايس ...... (بعصبيه) أقسم بالله يا بندر لو خلال دقيقتين منت هنا تنسى إبراهيم ....... مالك دخل أنا نلعن شكلي بسبتك .......... تجي على صاروخ على دبابة مشي خلال دقيقتين هنا ....... انتظر
محمد : بيجي
إبراهيم(كتف أيديه وتسند على السيارة) : أيه
سلطان(بعد دقائق هذي سيارته) : أخيرا وصل
بندر(ينزل بكل برود ويرفع يده) : هاي شباب
الشباب : ....................................
إبراهيم : سالم قل لأبوي (باستهزاء) المعرس وصل
بندر : أففففففففف يا شينك
إبراهيم : خالد لو سمحت أشهد على الزواج
بندر : منت داخل
إبراهيم(طالع له وبعدين صد عنه) : لا
بندر(طالع للشباب وبعدها قرب لإبراهيم) : بس أنت قلت محد يشهد على الزواج غيري
إبراهيم : لما تكون قد المسؤولية مو تسبب الشيء وينرمي فوق راسي
بندر : ترى تأخرت شوي
فيصل : أنت تأخرت ساعة وزود وجدي معصب
محمد : وأبوي وعمامي
ناصر : وعمتي عايشه
سلطان : وجدتي
إبراهيم : أنت مستهتر فاهم والحين رح عشان يعقدون الزواج
بندر : بس أنا أبيك تشهد ولا ما يتم الزواج
إبراهيم(صر على ضروسه) : بندر ترى ما عاد فيني أعصاب روح وخالد يسد مكاني
بندر : لا يا أنت يا بلا زواج
الكل : نـــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــــــ ـــــــــم
محمد : الظاهر تبغاها من الله
سلطان : بندر عيب البنت وش ذنبها تسوي فيها كذا
بندر : البنت وش ذنبها أنها وافقت علي هاه برهوم تجي ولا نكنسل الزواج
سالم(قرب من إبراهيم) : إبراهيم طالبك يا خوي رح وأشهد والله أن بيقص وجيهنا قدام الناس العنيد
إبراهيم(ينزل ويمشي قدامه) : أنا أعرف لك يا بندر
بندر(يمشي ورآه ويبتسم) : ما ننحرم يا أبو بندر
إبراهيم(لف له وبعصبيه) : تخسي لو تموت ما أسمي واحد من عيالي عليك يا ويل حالي بكره يطلع سميك عليك وأبتلى يوم أخطب له
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بندر(قرب منه وضمه وهمس له) : سامحني
إبراهيم(ضمه وهمس له) : يا خوي البنت وش ذنبها خوله تقول أن ضايقوها بسبتك
بندر(بعد وبصدمه) : كيييييييييييييييييف
إبراهيم(لف عنه ) : مالك شغل
بندر(مسك يده) : لا لي شغل
إبراهيم : ما يهمك يالله شباب
بندر: إبراهيم إبراهيم تعال
ناصر : وش قال له قلب حاله
سالم : مدري يالله خلنا ندخل ونخلص من هالأزمه ههههههههههههه
ناصر : الحمد لله ما احتجنا أمريكا تفكك ههههههههههههههههههههههه

أما في غرفة الجوهرة ........

خوله : طيب وقعي
الجوهره(على سريرها تبكي) : أوقع توه يجي
أم الجوهره : يا بنتي الرجال عذره معه
ميثه : وقعي يا جوهره الشيخ ينتظر
الجوهرة(تتعدل وبإصرار) : ما أوقع ما أوقع قولوا له الجوهرة ما تبيك الله لا يسامحك على اللي سويته فيني يا بندر
أم الجوهره : عيب يا بنت هذا رجلك
الجوهره(تغطي وجها في أيديها) : ما صار زوجي ولا أبيه
أنطق الباب ودخلت أم بندر اللي متفشله من حركه بندر ودخلت أم إبراهيم وسلمن
أم بندر : هاه يا عروس وقعتي
الجوهره(هزت رأسها بلا وهي تبكي) : ...............
أم بندر(خجلانه من حركة بندر) : وقعي يا بنتي وبندر صدقني ما راح أخليه على اللي سواه يا بنتي
أم إبراهيم: تعوذي من الشيطان يا عروسنا وخلينا نفرح
الجوهره : فكوني منه ما أبيه مااااااااا أبيه حرام عليه أنا وش سويت فيه يسوي فيني هذي الحركة أنا ما بعد صرت زوجه وسوى كذا اجل لو زوجته وش بيسوي ما يبيني لا يجرحني حرام عليه أنا بشر بشر (ورجعت تبكي )
خوله : لا حول ولا قوة إلا بالله الجوهره طلبتك وقعي عمك ينتظر
أم الجوهرة : يا بنتي عمك ما يحرم والله يطلع ويخليك توقعين غصب ما يعرف العيب
خوله : والكل يبي يتكلم ويتشمت
الجوهره : يعني ما تشمتوا ما سمعتوهم وش يقولون المعرس هرب ما يبي الجوهره ما سمعتي بنات عمي وش قالن أيه الله لا يبلانا هذا أولها هربان أجل التالي وين ما سمعتوا تعليقاتهم حتى البزران كملوا حسبي الله عليهم أنا ناقصة
الكل هز رأسه بلا على اللي سواه بندر بأنانيته أنعكس على الجوهره بشكل سيء .........
أم الجوهره(قربت منها) : أبوس أيديك يا بنتي وقعي مو ناقصة مشاكل عمك ما يرحم

الكل لحظه صمت ودموع أم الجوهره وسكون الجوهره يوم سمعت أبوس أيديك كيف تهون عليها أمها تبوس يدها بدل لا الجوهره تبوس يد ورجل أمها الحنون مسكت القلم ووقعت وبعدها دخلت الحمام(وانتو بكرامه) وقفلت الباب عليها وصلوا الكتاب للمملك وتم الزواج والجوهرة رفضت تطلع وتقابل أحد بعد ما خرب المكياج من الدموع وخوله احترمت قرارها وتركتها وعلى الساعة 10 كل واحد طلع لبيته وبندر أخذ أمه وأخته مي وخالته خوله للبيت والصمت سيد الموقف في السيارة وكأنه الهدوء قبل العاصفة دخلوا البيت

بندر(ابتسم) : ما تباركون لي
الأم وخوله ومي نظروا له نظره تدل على غضب ألم حسره وقهر
مي(بهمس) : مبروك أنا بصعد أنام تصبحون على خير يالله شوق نصعد
شوق : حاضر تصبح على خير بابا(باس خده وصعدت)
بندر(تعجب ما جت تسلم عليه تعدت وصعدت لفوق) : مي
الأم (طالعت له نظره ولفت لخوله) : أنا بنام راسي مصدع تصبحون على خير
بندر(رفع حاجبه وطالع لأمه اللي ولا عبرته) : افاااااا وش صاير (لف لخوله اللي كتفت أيديها لصدرها وعيونها دموع) خوله
خوله : غلطت يا بندر
بندر : وش غلطت فيه زواج وتزوجنا وش تبون أكثر
خوله : تهينها
بندر : من
خوله : الجوهره
بندر : تحمد ربها أنها صارت زوجتي
خوله (طالعت له من فوق لتحت) : يا غرورك (صعدت الدرج ما حست إلا بيد بندر تمسك يدها لفت له بعصبيه) أترك يدي ترى مو رايقه
بندر : ليه معصبه
خوله(سحبت يدها وبعصبيه) : لا سؤال سخيف يالأخ ليه اعصب والمسكينة اللي لازم تفرح أن اليوم ملكتها بدل تبكي من الفرح بكت من الاهانه اللي حست فيها بكت من تعليق الناس عليها حتى البزران ما سلمت منه بكت لين رفضت تقابلنا خربت مكياجها وخرب فرحتها بتهورك أنت أهنتها فاهم خليتهم يتكلمون عنها بدل أن يغيرون منها ومن فرحتها كسرت فرحتها
بندر : ........................
خوله : م اراح تحس لأنك أناني يا بندر ما فكرت أن هذي بتصير زوجتك عنيد لأنهم أجبروك ما فكرت هي وش بيكون موقفها خصوصا بين ناس ما ترحمها ولا تحبها ولا تحب لها الخير صاروا عيال عمها وبناتهم يستهزئون فيها شماته فيها حركتك حطتها في موقف سيء مدري بتغفر لك ولا لا والحين خلص الكلام يا (باستهزاء) معرس تصبح على خير
بندر أنصدم ما حسب حسابها ما فكر أن ممكن يجرحها احد أو ينتظر لها الضرر هو صدق ما فكر إلا في نفسه ولا حسب النتائج حتى جده رفض يبارك له وبس وقعوا طلع مع إبراهيم اللي زعلان من بندر كثير وخواله كان واضح عتبانين بس لا تلومونه يا بشر ما كان متقبل كل شيء حصل بسرعة ضاقت فيه كان يبي يبقى شوي لوحده خاف يقابلهم ينفجر فيهم وتطلع عصبيته بس ما فكر في المسكينة زوجته لا حول ولا قوة إلا بالله أنا وش سويت أنا وش سويت لازم أتصرف الكل زعلان مني
(صعد لغرفته وأخذ دش ونام بعد تفكير بحل للمشكلة)


_____________________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 06:01 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


اليوم الثاني ...

في بيت ليالي ...

ناصر(نازل) : صباح الخير
الكل : صباح النور
ناصر : صبي لي حليب
ليالي(ما حست فيه وسارحة في فكرها) : ....................
ناصر(بصوت أعلى) : لوووووووولووووووووو
ليالي(فزت وبعصبيه) : ووووووووجع خرعتني
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
ناصر : علامك سارحة
ليالي : مالك دخل وش تبي
ناصر : حليب
الأم حمده : أخوك يقول صبي له منتي حاسة
ليالي : هاه إلا بصب لك( أخذت وصبت له) خذ
أم وليد : أقول حمده شفتي بنت أبو عمر ساره
ليالي(شرقت ) : كح كـ كـ كـ حححح كح
ناصر(يمسح على ظهرها وأهو يضحك) : بسم الله عليك هههههههههههههههههه
أم حمده (تعطيها ماء) : بسم الله عليك أشربي
ناصر : ههههههههههههههههههههههههه
ليالي(عصبت) : كح ليه تضـحـ كح ــك
ناصر : ولا شيء هههههههههههههههههههههه
أم وليد : علامك
ليالي(صرت على ضروسها) : ولا شيء
ناصر : احم يمه من ساره
أو وليد : وش دخلك
ليالي(تلعب بحاجبها) : صح وش دخلك
ناصر : أبدا هذي بنت العم عمر رئيس ساااااااااااااااااااااااااااااااالم يمه هي حلوه
الأم حمده : ما شاء الله قمر
ليالي : لا مو كثير
ناصر : وش دخلك أنتي (لف لامه حمده) حلوه كثير
أم وليد : قمر عليها رزة لا إله إلا الله
الأم حمده : تمنيتها لك يا ولدي
ناصر : لي لا يمه أحم القلب ما يهوى
ليالي : وش عرفك بقلبها
ناصر(يشرب الحليب ويلعب بحواجبه) : ......................
ليالي : نويصر أكلمك
أم وليد : خلي أخوك يشرب حليبه عشان شغله
ناصر : الحمد لله يالله بمشي تبون شيء
ليالي (توقف) : ما جاوبت
ناصر(باستهبال) : على شنو
ليالي : وش عرفك بقلبها
ناصر : من
ليالي : نويصر قلب ساروووووووه
ناصر (يمشي للباب وليالي تلحقه) : هههههههههههههههه طلعت ساروووووووووووه وش عرفني بقلبها وش قالوا لك طبيب قلوب
ليالي : اجل كلامك
ناصر : أنا أقصد قلب ناس ثانين
ليالي : من
ناصر(طالع ساعته) : سوري لولو وراي شغل (باس خدها ) باي
ليالي(صرت على ضروسها) : حمار (رجعت وجلست على الكنبة تفكر بنفسها) وش يقصد القلب وما يهوى قلب أهو ولا قلب سويلم أبو عيون زايغه أفففف أكيد شافها وأعجبته مهي مزيونه بس أنا أحلى معقولة يبيها شكل البنت حلوه وسالم مرتز عندهم كل حزه بحجة أبوها والشركة يعني مخطط يأخذها أجل أهو اللي يقصده ناصر القلب وما يهوى هاويها وعاشقها يا سويلم (وقفت وبدون شعور) يوووووووووووووووووه أطلع من مخي
الأمهات : بسم الله
أم وليد : وش فيك
ليالي(انتبهت لنفسها) : هاه لا نسيت شيء توني أتذكره
الأم حمده : وش
ليالي : عندي محاضره الساعة 9
أم وليد : مو عارفين وش الجديد
ليالي : لا كنت ناسيه بروح ألبس قولوا للسواق يجهز السيارة يمه لو سمحتي
الأم حمده : دوم متسرعة روحي بنقول له
ليالي : أسمحوا لي (في نفسها) حسبي الله على إبليسكم جننتوني أروح قبل أنجن أففففففففففففففف

طلع وجهك الثاني يا أناني
وبعت قلبي الوفي بحسبة ثواني
أسف مانفع لازادي ولاملجي
بطريق الندم أتعكز بجرحي
علي اثنينكم انت وزماني
أنا بعز الأسى والصدمه والنار
ولا أعرف أجرحك رغم ماصار
أهدي ثورتي وأصنع لك اعذار
لكن مستحيل نعود ثاني
طلع وجهك الثاني يا أناني
بعتني ومن يبيع العشرة بالمال
بالنسيان أبيعه وراحة البال
دمعك ما يغير شيء بالاحوال
تجرحني وتقللي لا تعاني
طلع وجهك الثاني يا أناني

____________________________


في المدرسة البنات ..


________________


في غرفة المدرسات جالسات سوالف وضحك وهي صامته طول الوقت ما عليها الحصة الأولى والثانية عليها الثالثة عكس خوله اللي عليها الحصة الأولى تلعب بالقلم وتخط على الورق
ما حست إلا باللي يأخذ القلم منها رفعت رأسها وابتسمت تخفي حزنها

الجوهره : خوله
خوله(تسحب كرسي وتجلس عليه) : بسك تفكير
الجوهرة : خلصتي حصتك
خوله : صح النوم أنت ما تحسين بالوقت
الجوهره : لو أذرف دموع القهر دم وش عاد .. بالموقف اللي بشعر صعب وصفه
خوله(حزنت لحالها وحطت يدها على يد الجوهره) : ليه داومتي كان عندك أجازه
الجوهره : أشغل نفسي عن التفكير
خوله : وش تفكرين فيه
الجوهره(سحبت يدها وطالعت لدبلتها) : ولاشيء (نزلت يدها) عندك حصة
خوله : لا وأنتي
الجوهره : أيه سميرة طلعت عشان عندها موعد لولدها وأنا أخذت حصتها (وقفت وعدلت لبسها ) بروح ألحيـ.
قطع الكلام رن جوال خوله اللي شافت الرقم وطالعت للجوهره وبعدها طالعت للاسم
الجوهره : علامك ردي
خوله(ردت) : ألو .. هلا بندر
الجوهره لفت لها بس سمعت أسمه وحست بغضب لدرجة بان في عيونها لخوله اللي حست فيها طلعت الجوهره من الغرفة وصفقت الباب وخوله حمدت ربها ما فيه غيرها
خوله : هلا معاك
بندر : وش صوت الضربة
خوله : الباب
بندر : ما فيه هواء
خوله : بصراحة هذي الجوهره
بندر : من الجوهره
خوله(بعصبيه) : منت صاحي من الجوهره الخدامة الجوهره حرمتك اللي البارح مالك عليها
بندر : ههههههههههههه والله نسيت طيب وش فيها صفقت الباب
خوله : أقسم بالله أنت بتجنني
بندر : وأنا وش سويت
خوله : أقول وش تبي متصل تراني مشغولة
بندر : أول قولي وش فيها صافقه الباب
خوله(تأخذ نفس) : بسبتك
بندر : قسم بالله ما سويت شيء
خوله : بندر
بندر(بهدوء) : ما نست
خوله : لا
بندر : هي عندك
خوله : لا
بندر : طيب عطيني رقمها
خوله : لا
بندر(عصب ) : كل ما أقول شيء تقولين لا لا
خوله : وش تبي يا بندر
بندر : رقم الجوهره تراها زوجتي
خوله : هههههههههههههههههههههههههههه أقول لا احد يسمعك بعد اللي صار أمس ويضحك عليك
بندر(زادت عصبيته) : يوووووووووه الكلام معك فاضي
خوله(تطالع للجوال يوم سكر بوجهها بندر) : هههههههههههههههههههه ما يستحي خالته ويسكر بوجهي خلني أروح أشوفها يالله سترك


_______________________________


وقفه قدام الباب ترجف أيديها في أيدي أخوها وأهو راحم حالها يوم ترجف أنفتح الباب وشافت أخوها يسلم على الرجال الطول بالعرض انتبهت إن في يوم شافته بس ما تدري وين صحاها من تفكيرها صوت أخوها

سلطان : عذاري هذا ولد عمي حسن عبدالله
عذاري(رفعت نظرها وتذكرته اهو اللي شافته في مجلسهم الوقح مثل ما سمته وبصوت قريب للهمس) : هلا
سلطان(ضغط بخفه على أيدها وأبتسم يوم طالعت له) : تعالي
عذاري : حاضر
دخلت مع سلطان ماسكه يده وضاغطة عليها وترجف وطالعت الموجودين رجال كبار وفي غير عبدالله اللي فتح الباب شابين نقلت نظرها بين الشياب تبي تعرف من أبوها بس هي تعرف أن أبوها على كرسي ما يقدر يمشي انتبهت لصوت خلفها يهلي باسمها لفت وشافته وبعدها ما حست بشيء إلا أنها بين أيدين أخوها غيابه عن الوعي
سلطان : عذاري
عبدالله : سلطان حطها في الغرفة عامر جيب دكتورة لنا
عامر : كيف أجيب ما أعرف للرياض
سلطان (يشيلها ويدخلها الغرفة اللي قال عبدالله عنها) : .........
عبدالله : إحنا بنطلع شيل عنها غطاها
سلطان : عبدالله أبي ماء يا خوي
عبدالله : ثواني
سلطان(نزل غطوتها وطبطب على خدها) : عذاري عذوره
عبدالله كان خايف عليها لان سلطان كان يشرح له حالتها واخذ ماء ودخل عليهم ونسى أنه طلب من سلطان ينزل غطوتها وأنصدم من جمالها ونسى نفسه يطالع لوجها فجاه حس أن غلط وقفته طلع وضرب الباب
عبدالله : سلطان خذ الماء
سلطان أخذ الماء ومسح على وجها وهي بدت تصحى أبتسم ..
عذاري (فتحت عيونها وحست الدمع يتجمع وبهمس) : سلطان
سلطان : عيونه
عذاري(جلست وضمته وبدت تبكي) : شفته بعد سنين شفته ما اعرفه يا سلطان خذي ما أبي اعرفهم هو غريب آآآآآآآآآآآآآه ما أبي اجلس ودني لأبوي فهد
الكل يسمع لها والأب قلبه يعوره
سلطان : وش فيك أهدي
عذاري(تشاهق وهي تتكلم) : أنا ما اقدر أنت ما قلت لي بشوفه بهذي الحال صدق تعبان بس ما اقدر خذني للبيت ولا والله اتصل على أبوي فهد ما أقدر والله أنت ما قلت انه تعبان كثير طلبتك بروح أحس مخنوقة شفته بعد سنين بس ما اعرفه ما أعرفه سلطان
سلطان : عذراي أصبـ..
قطع الكلام صوت دق الباب
عبدالله : سلطان عمي يبيك
سلطان : جاي (حس بيد عذاري تمسكه لف لها) بروح وارجع
عذاري : لا تخليني
سلطان : برجع لك بشوف أبوي
عذاري : طيب


كــــلــــن تمــــنى في حيــــــاته اماني
وانا اتمنى امـــنـــيه انــــي امـــــــوت

مـــظــلــوم في دنيا بــــــــها الله بلاني
عايش ولكن عايش انـــــســـان مكبوت

عايش يـــتـــيـــمٍ مـــــــاعرفت الاماني
غصبٍ على اقبل انا الظلم بســــــــكوت

الــحــظ ضدي والبــــشر والـــــزماني
باسبابهم همي بدى يــلـــــوتنــــي لوت

حسره طوت قلبي وحـــــــــزنٍ طواني
الين حزني صار بالـــــــصدر منحوت

طلع سلطان وبعد 5 دقائق حستها عذاري ساعات رجع ومد يده لها
سلطان : يالله نروح
عذاري (وقفت) : نروح البيت
سلطان : أيه يالله تغطي
عذاري تغطت ومسكت يده ويوم طلعت للصالة ما شافت احد بس انتبهت للي فتح الباب لهم أول ما صلوا ينقال له عبدالله انتبهت لنظرته كلها شرار والنظرة لها موجهه غضب حست بغضبه موجه لها وأهو يهز رجله دليل على عصبيه ما اهتمت المهم أنها بتطلع من المكان وما صدقت ركبوا السيارة ويتجهون لبيت أبوها فهد بطلب من عذاري لأن جدتها فيه وتبي تجلس مع خالتها نعود للفندق السويت الكامل

عبدالله (حس بيد على رجله رفع نظره للواقف) : شخبار عمي
عمر : عمي بخير نام
عبدالله(وقف معصب) : قسم بالله تمنيت أذبحها
عامر : وش تذبحها ما ورآها أهل وعزوه
عبدالله : والله مالي خلق لك شف عمي وش صار له من أمس يبي يشوفها ويوم جت ما تحملت أغمى عليها ورفضت تشوفه
عامر : لا تلومها أعتقد ما شافته من انولدت وشافته بمرضه مو بصحته وش تتوقع صدمات عمك يا عبدالله إحنا يالله يالله متقبلين حالته هزيل كثير كأنه جلد وعظم بس البنت خافت صدمه ترى مهما تكون تحس بس لين تتعود وعمي مقدر حالتها و صدمتها وقال أنا ماني طالب أكثر من أني شفتها
عبدالله : واللي يرحم والديك لا تقوم تحلل لي مو لأنك دكتور نفسي تحلل
عامر : الله يخليك يا رجل الأعمال أنت ما تعرف تتفاهم وخصوصا مع البنات
عبدالله (لف له بعصبيه) : وش دخل التعامل في دلع بنت عمك
علي : ههههههههههههههه يا أخي وش فيك والله مالوم البنات يوم يرفضن أنهن يتزوج منك
عامر(يهز رأسها يؤكد الكلام) : مع انك رجل 32 سنه تقريبا جمال ومال ومركز بالسوق بس عصبي ونار
عبدالله : صاير خطابه أقول أنا طالع قبل انفجر
علي : هههههههههههه لا يا أخي أخاف تنفجر ويتهمونا بأنا إرهابيين
عبدالله : خخخخخ سخيف مع السلامة

طلع عبدالله واهو متضايق عمه شيء كبير له ودموع عمه غالية يوم بكى وقال لسلطان يطلعها من هنا ويوم قال بنتي ما تبيني أنا الغلطان هي معها حق ما ألومها هي بعدها صغيره وعمرها ما شافتني ولا تعرف عن حالتي الصحية شيء البنت أكيد بتخاف كأني شبح ما أبي يصير لها شيء طلعوها يكفيني أني شفتها وبس يكفيني أنها رضت تشوفني وأنا مرتاح حتى لو مت خلاص أخيرا شفت الغالية بنت الغالية ما أبي شيء ثاني
عبدالله(يرد على جواله) : هلا علي ...... خير وش تبي ......... نعم ومن قال أحجزوا ....... ليه عمي صار فيه شيء ....... أففففف كله منها طيب أنا راجع ... مع السلامة
رمي جواله وضرب يده بالدركسون(المقود) معصب اليوم حجزوا يردون جده رغم أن متوقع يجلسون أسبوع أو 10 أيام عشان عمه يبي يجلس مع عذاري بس هي بدلعها على ظن عبدالله خربت كل شيء لدرجه عمه أصر يرجعون اليوم الجلسة ما منها فايده ..


___________________________


في بيت عبدالرحمن ..

هاجر (تلعب بجوالها بالصالة) : ...........
فجر(رمت القلم) : افففففففففف
هاجر : علامك
فجر : طفشت المسألة صعبه
هاجر : والله راحمتك خلصت ودخلت كليه
فجر : طفشت ماما وبابا مسافرين وما عندي من يساعدني
عبدالرحمن (دخل ) : وأنا وين
فجر : عمي بتعرف
عبدالرحمن(ضربها بخفه على رأسها) : وش شايفتني معاي روضه رجال وش كبيري متخرج من الجامعة إدارة أعمال
هاجر : ما شاء الله جديدة هذي
عبدالرحمن : انطمي وأنتي تعالي خليني أشوف المسألة (أخذ الدفتر يطالع لها) وووول غيروا المنهج
هاجر : ههههههههههههههههههههههههه احلف وين عايش أنت
عبدالرحمن : هويجر أنطمي
فجر : ههههههههه شكلك تورطت
عبدالرحمن(جلس جنبها على الأرض ورفع كمومه ) : وأنا أبو سلطان اليوم بحلها بحلها غصب
هاجر(غمز لفجر وبعدوا) : أقول تعالي في فيلم على اكشن نشوفه
فجر : وعمي
هاجر : أبو سلطان بجلس اليوم كله غاطس في المسألة خليه ما بيحس
فجر : طيب وش أسوي يا فهيمه لو ما حلها بتهزأني الأستاذة بكره
هاجر : أحلها لك وأنا بنت سيف باتصال
فجر : مالت حسبت أنك بتحليها بنفسك
هاجر : هبله أنا قسم أدبي وش نقزك وخلاك تدخلين قسم علمي
فجر : العلمي أحلى و أنا أبي أدرس بالخارج بابا قال لو جبت نسبه عاليه بيخليني أدرس بالخارج
هاجر(مسكت يدها وصعدن الدرج للصالة العلوية) : بس جدي ما يرضى وبيعترض
فجر : لا بابا قال يتصرف
هاجر : بابا غريبة مع أنه معارض سفر عمي ضاري كيف يرضى بنته تسافر
فجر : لا تخوفيني
هاجر : لا ما قصدي والله تعالي يمكن بابا تغيرت نظرته
فجر : أوكيه يالله بس إذا عمي عصب بقول أنتي السبب
هاجر(ضربتها على كتفها) : وجع هذا وأنا بساعدك بحل المسألة
فجر (تلعب بحواجبها) : يمكن عمو حمني يحلها
هاجر(تجلس وتأخذ الرموت وتحط رجل على رجل) : يحلها لا تضحكيني عمي ما يعرف غير النوم والمغازلة بس له فتره معتدل يشتغل مع جدي ومخفف التلفونات .. قبل عنده 3 تلفونات مخصصه للبنات والحين واحد يعني تدين هههههههههههه
فجر : هههههههههههههه والله متعجبة من حالته تغير
هاجر : الظاهر نوى يعرس ويعقل
فجر : ههههههههههههههه عمي عبدالرحمن أثنين ما أظن يعرسون عمي عبدالرحمن وعمي ضاري
هاجر : ووويه اشتقت له
فجر : قريب بيرجع بأذن الله
هاجر(تلف لها) : جدتي تقول بس يوصل بخطب له وبتخطب لعمي عبدالرحمن وتزوجهم بيوم واحد
فجر : ههههههههههههههههههههههه مساكين
هاجر : بس بس بدا الفيلم أقول أتصلي يجيبون لنا كيك وعصير
فجر (ترفع السماعة الداخلية) : حاضر .. الو كرشنا
أما عند عبدالرحمن يحك رأسه مو فاهم للمسألة وحالف يتغلب عليها ومو حاس أنه صار بروحه والبنات صعدن يتونس ويطالعن فيلم رن جواله أخذه وحطه عند إذنه
عبدالرحمن : هلا
عبدالعزيز : هلا بالقاطع
عبدالرحمن(حط القلم) : ههههههههههههه عتبان علي
عبدالعزيز : كثيرررررررررررررر
عبدالرحمن : كيفك
عبدالعزيز : الحمد لله وينك ما تنشاف
عبدالرحمن : مشغول في الشركة وأنت
عبدالعزيز : أفففففف طفشت من الدوام
عبدالرحمن : قلت لك تعال أشتغل معي بالشركة بس أنت رافض
عبدالعزيز : يا خوك ما أبي أثقل عليك
عبدالرحمن : والله ازعل منك اسمع قدم أجازه من شغلك وتعال اشتغل معي إذا أعجبك الشغل قدم استقالتك وإذا لا أرجع شغلك الأول
عبدالعزيز : نشوف إلا مالك نيه تجينا في الأستراحه في موضوع حاب أتكلم فيه معك
عبدالرحمن(باهتمام) : موضوع بخصوص شنو
عبدالعزيز : بخصوصي وخصوص مها
عبدالرحمن : مها من
عبدالعزيز : مها اللي عذاري أخت الريميه
عبدالرحمن : اهاه فهمت طيب وش السالفة
عبدالعزيز : لما تجي أقول لك بس يالله تعال لا تتأخر
عبدالرحمن : والله يا خوي احل لبنت أخوي مسألة رياضيات (أنتبه لولد أخته يدخل وقف وسلم عليه) هلا عيسى أخبارك
عيسى : بخير يا خال أخبارك أنت
عبدالرحمن : تمام (أنتبه لعيسى وأبتسم) ألو عزوز أنا جايكم انتظروني
عبدالعزيز : أوكيه وسلم على عويس
عبدالرحمن : يوصل مع السلامة (لف لعيسي اللي يلعب بجواله) عويس عزيز يسلم عليك
عيسى : الله يسلمه
عبدالرحمن : بأي صف أنت
عيسى : آخر سنه
عبدالرحمن : وقسمك
عيسى : علمي
عبدالرحمن : حلو يعني تفهم في الرياضيات
عيسى : الحمد لله
عبدالرحمن : مو لازم انك أول جامعه هذي السنة
عيسى : وش فيك يا خال لما صار الحادث وأنا بالمتوسطه بسبب فجر قعدت سنه بالبيت
عبدالرحمن : صح أذكره الله لا يعيده من يوم
عيسى : الله لا يعيدها من ذكرى
عبدالرحمن : اجل حل لي هذي المسألة
عيسى(ألتفت له ) : خابرك مخلص الدراسة عطني أشوف
عبدالرحمن(مد له الورقة) : لا هذي لفجر
عيسى(نزل الورقة على الطاولة رجع يطالع جواله) : آسف
عبدالرحمن : افا عليه
عيسى : كان ودي أساعدك بس إذا شيء يخص فجر مالي دخل بتاتا
عبدالرحمن (رفع حاجبه) : وليه فجر بالذات ما قلت هاجر
عيسى : لا هاجر تستاهل بس فجر لا
عبدالرحمن : وأنا عم فجر عمها فجر ما تستاهل
عيسى : أيه بالنسبة لي
عبدالرحمن : ليه ما كله حلالك ولا عدوتك
عيسى(رفع نظره له) : صح عدوتي
عبدالرحمن : عويس نعنبوا إبليسك مو قادر تنسى
عيسى : لا
عبدالرحمن : طيب حلها هالمره عشان خالك حمني
عيسى : سوري خلها عشان تسقط و يعصبون عليها مثل ما كل مره يعصبون علي والسبب أهي
عبدالرحمن : شايل بقلبك عليها ههههههههههههههههههه
عيسى : أيه كثير وما كنت بجي لبيتكم اليوم يوم عرفت أن بنات خالي سيف هنا بعد ما سافر مع زوجته بشغل بس أمي لازم أمر عشان آخذها معي
عبدالرحمن : والله فجر حبوبه بس أنت وعنيد
عيسى : من فعايلها صدق مدلعه أففف
عبدالرحمن : لخاطري
عيسى : لا حول و لا قوة إلا بالله طيب عطني يا رب ما اعرف لها وترسب
عبدالرحمن : ههههههههههههههه لا بتعرف أنت دافور ما شاء الله عليك
عيسى (يضرب جبينه) : آآآآآآخ ما اعرف لها
عبدالرحمن(يحذفه بالكوشية(مخده) وبعصبيه) : حلهااااااااااا يا حمااااااااار
عيسى(يمسك الكوشية اللي ضربت بوجهه يوقف ويرمي الورقة) : ما اعرف زين و فجير هذي ما احل لها لو تموت
: ومن قال ميتة تحل لي
عيسى لف للباب وكان فجر ومتخصره وباين معصبه فجر وهاجر ما يتغطن عن عيسى بس يلبسن لفاتهن متعودات عليه ومتربيات معه
عيسى : عمك يقول أنك ما تعرفين ويبي يتوسط لك أحلها بما أني دافور
فجر : مالت عليك والله مأخذ مقلب بنفسك
عبدالرحمن : هييييه علامكم
عيسى : وش أسوي من بنت أخوك ولسانها الطويل
فجر : عدال يا لسانك ينقط سم
عيسى : من فعايلك
فجر : بسم الله عليك أنت يا أبو الفعايل الزينة
عيسى : أقول طسي
فجر : طس أنت أنا بنت سيف محد يقول لي طسي
عيسى : أقول ترى مأخذه مقلب في نفسك لا كف على وجهك
فجر : تخسي تعطيني كف ما باقي إلا أهي
عبدالرحمن (صرخ ) بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس (بعصبيه) أجلس أنت واهي
جلست فجر على كنبه منفردة وجلس عيسى على كنبه ثانيه منفردة وكل واحد يطالع للثاني بتحدي
هاجر(نزلت تركض) : وش صاير
عبدالرحمن(بعصبيه) : من فجر وعيسى
هاجر(تجلس) : توم وجيري بعد
عبدالرحمن : صدق توم وجيري والحين وش صاير
عيسى : ما أحل لها المسألة
فجر(طالعته بطرف عينها) : ومن قال تحلها لي مو محتاجه لك
هاجر : خليه يحلها أذا يعرف
فجر : آخر واحد اطلب مساعدته أنت
عيسى : و آخر شخص أساعده أنتي
عبدالرحمن : ووووووول عليكم
فجر(وقفت وأخذت الورقة والقلم وبدت تكتب) : أنا أعرف كيف الحل و هالمساله تافه بالنسبة لي وأنا بنت سيف
هاجر : أنتي تقولين ما تعرفين
فجر(حطت القلم ورفعت الورقة بوجه عيسى) : خذ وتأكد أذا تحب (لفت لهاجر) كنت أبيك تسولفين معي لأنك بس ساكتة
عبدالرحمن : وطيب أنا وش موقعي يوم طلبتي احل
فجر : أبدا شفتك متحمس وقلت فرصه نجلس معك بس هاجر قالت نتابع فيلم لين تخلص
عيسى(رفع نظر ورمى الورقة ووقف) : صدق غبية ودائم أسلوبك في جذب الناس غباء
فجر(عصبت) : نعم
عيسى(يطالع لها من فوق لتحت) : عشان تجلسين مع أختك ما تعرفين تطلبين لازم تتحججين صدق هبال وعباطه تسري في دمك
فجر(طالعت له من فوق لتحت) : ..................................
هاجر(شافت أختها تطلع ) : فجر فجوره لحظه
عبدالرحمن (بعصبيه) : أنت ما تستحي تستهزئ فيها لأنها تحاول تقرب من الناس
عيسى : ...............
عبدالرحمن : فجر ما تعرف تطلب الناس هي حساسة تخاف أن يردون عليها رد ما يعجبها أنت غبي فاهم (أخذ شماغه وجواله وطلع من البيت)
عيسى : الحمد لله والشكر مأخذين مقلب بهذي النتفه الحساسة قال حساسة قال هذي ما فيها ذره الحساسية تتقلع ( طلع جواله) ألو هلا يمه وينك ........ يمه أنا في بيت جدي بتجين ولا خلي السائق يوصلك للبيت ........... مواعد الشباب بنطلع ...... أوكيه 5 دقائق وبعدها بطلع مالي شغل ....... مع السلامة



___________________________________



في بيت أبو إبراهيم ....

جالسين بالصالة يسولفون ويتقهوون سمعوا تنحنح تغطت سلمى وتغطت عهد وتغطت أم عهد

سمر : حياكم
دخل الأب وفيصل وإبراهيم وسالم وسلموا وجلسوا
الأب : كيفك يا عهد
عهد (بحيا) : بخير يا عمي
إبراهيم : مبروك يا عهد لو متأخر
عهد : الله يبارك فيك
سالم : بصراحة مبروك يا عهد بس وأنا أخوك والله راحمك عاد ما أخذتي إلا فيصل الله يعينك(ما حس إلا بيد تضرب على ظهره) آآآآآآآح
عهد(رفعت نظرها وانتبهت إن الضربة من فيصل ابتسمت) : أنت أخوه و أبخص فيه
فيصل(لف لها ورفع حاجبه) : أفاااا
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : لا والله فيصل ما مثله أحد
فيصل : تسلم لي سمسم
عهد : صدقتي ما مثله أحد
فيصل(حس أنها تستهزئ) : أذا تشوفيني ما مثلي أحد يا حظي
أم إبراهيم : والله يا يمه ما أبي امدح فيك يقولون أمه بس الله يرزقك بالخير والولد الصالح اللي مثلك علي
فيصل(حس في عهد أنها انكمشت وبخبث) : أميييييييييييين يمه كثيري من هالدعوه الحلوة
عهد(وقفت) : اسمح لي
أبو إبراهيم : عهد ترى فواز في المجلس إذا تبين تشوفينه
عهد : إذا سمحت عمي
أبو إبراهيم : روحي
فيصل أبتسم واهو يشوفها تطلع لوحدها ولف لأخوانه اللي كتموا ضحكتهم واهو يبتسم بخبث ويلعب بحواجبه
طلعت عهد من عندهم وهي تمشي في الممر اللي يوصل للمجلس وهي فرحانة بتشوف فواز صار لها يومين تقريبا مو شايفته ما حست إلا بيد تمسكها وهي شهقت من الخرعه
عهد : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
سمر : بسم الله شوي شوي العصير
عهد(تحط يدها على صدرها وتتسند على الجدار) : بسم الله خوفتيني
سمر : بسم الله عليك تحسبين انه فيصل صح هههههههههههههههههههههه
عهد : أيه
سمر : لا هههههههههههههه فيصل انتبه له أبوي واهو بيطلع ورآك كاشفه قال والله ما تروح قال يبه فواز يبي عصير طالبني بس نسيت قالت أمي سمر قومي ودي عصير لفواز لو تشوفين فيصل مقهور وتعود لي يوم وافقت واهو يأشر لا
عهد : هههههههههههههههه الله يجزاهم الخير وربي أخاف منه
سمر : طيب خذي العصير لفواز أمي قالت
عهد(تأخذه) : مشكورة يالغاليه
سمر : يالله باي
عهد : باي
دخلت عهد وسمر واهي راجعه انتبهت لعيال نجود وطلال يلعبون ابتسمت بس اختفت ابتسامتها يوم شافتهم
سمر : يا حماااااااااااااااااااااااااار أنت واهو
مسكت تنورتها وبعصبيه اتجهت لهم يوم شافوها عيال نجود هربوا قربت لطلال
سمر : طلال من سوى فيك كذا
طلال : حمد ومحمد واحمد
سمر(تفك رباطه) : الحمير يربطونك في الشجرة ليه
طلال : يقولون إني حرامي وأهم شرطه آآه
سمر : نعم يعني يتجمعون عليك يالضعيف هين والله اوريهم
طلال : عوروني
سمر (تمسك أيديه اللي حمرت من الخيط وتبوسها) : يا قلبي طيب ليه ما ناديت أحد ولا قلت ما أبي ألعب معكم
طلال : قلت بس أهم ما خلوني
سمر : شياطين (لفت حولها وبعصبيه) هين والله لأمسكم و أوريك فيهم
محمد(بهمس لأخوانه) : سميروه هذي ما راح تخلينا
حمد(يضربه على رأسه) : سميروه بعينك أمك قالت قل لها خاله
محمد(رد له الضربة) : شايف أمك عندنا
أحمد : سيبك من هدا
حمد(لف له وضربه) : أحلى يا جداوي كم مره قلت لا تتكلم كذا
أحمد : أي
محمد(ضرب حمد) : هيه أنت وخشتك وش شايفنا كل مره تضرب
حمد : شف كيف يتكلم
أحمد : أيوه أشبك
محمد : وجعوه لا تقعد تلوي ألسانك لا أقطع
أحمد : وش تقطع لا تنسى أكبر منك أنا
محمد(رفع رجله) : لا أرفسك أكبر مني
أحمد : قسم بالله أكبر أجل الدقيقة مهي محسوبة
محمد(ضربه بجبينه(جبهته) : تقلع طلعت قبلي يوم الدكتور الحمار سوى العملية الا حول بدل يطلعني طلعك أنت
أحمد(يلعب بحواجبه) : لأني أحلى
حمد : وش احلي هذي للبنات يا بنيه
أحمد(عصب) : لا تقول بنيه
حمد(بخبث) : بنيه أحلى
أحمد(مسك حمد وتهاوشوا) : قلت لك لا تقول
حمد(يمسكه يتطارحون(يتهاوشون) : أشبك يا واد ههههههههههههه اتركني لا اذبحك
محمد(جالس يطالعهم) : الله بلاني بمجنن
أحمد(لف له وأهو ماسك حمد من بلوزته) : بلاك اللي بلاني فيكم
حمد : بسم الله يا واد ههههههههه
محمد : بسكم شوفوا من جاء
اتجهت للمجلس ودخلت و يوم شافها فواز ركض لها وضمها واهي حطت العصير وضمته وباسته جلسته وجلست جنبه وأشرت بيدها عشان يفهم لها
عهد : كيفك
فواز(يأشر) : بخير وحشتيني
عهد(تأشر) : وأنت بعد تآكل عدل
فواز(يأشر) : أيه عمي فهد وعياله مو مقصرين وفيصل مهتم فيني حتى يعطيني مصروف
عهد : زين
فواز(يأشر) : أبي أجلس معك اشتقت لجلستنا
عهد : بكره على كلام عمي فهد يجهز الملحق ويكون لنا
فواز : عهد بتعيشين معنا ولا مع فيصل
عهد (تأشر) : معكم من قال بعيش مع فيصل
فواز : مو زوجك
عهد(بصوت مسموع) : أيه بس مو لوقت طويل
فيصل(تسند على الباب) : ومن قال مو أنتي تقررين
عهد(أنصدمت يوم شافته) : فيصل
فيصل : أيه فيصل
عهد(وقفت) : بروح تبي شيء فواز
فيصل(أشر لفواز) : تعال
فواز(وقف قدام فيصل ) : ..............
فيصل كان حريص أن فواز يعطي عهد ظهره عشان ما ينتبه لها يوم تأشر له يجي لها فيصل قال له يروح يبي يتكلم مع عهد فواز فهم فيصل من مراقبة شفايفه وطلع
عهد : فواااااااااااااز
فيصل(سكر الباب ودخل) : جلسي بتكلم معك
عهد(بخوف) : فك الباب ونتكلم
فيصل : لا
عهد(أشرت له) : لا تقرب خلك بعيد لا اصرخ تعرف عمي وش قال لك
فيصل : أقرب كيفي فاهمه وبعدين عمك داخل البيت ما يسمعك وعشان تتطمنين بجلس هنا جنب الباب وما راح أقرب لك زين
عهد(ترتعش وجلست) : طيب
فيصل : طيب أنا بعرف أنا أشبه محسن بشيء
عهد : لا .. أيه .. أقصد لا .. ما اعرف ما اعرف
فيصل : بس أنا اعرف أنا فيصل واهو محسن أنا رجال أخاف الله وأهو رجال سكير ما يخاف الله أنا زوجك وأهو ولد خالك
عهد : زوجي غصب عني
فيصل : أنتي اضطريتيني أسوي كذا
عهد : إلا أنانيتك وحبك للتملك يوم شفت ضعفي استغليت الفرصة اللي قدمها لك محسن على طبق من ذهب
فيصل : ليه تفكرين كذا أنتي عارفه من زمان أنك ليه من كلام أبوك الله يرحمه وأبوي
عهد : قلت زمان
فيصل : الله جمعنا بالنهاية وتحققت رغبة أبوك الله يرحمه وأبوي ليه معترضة
عهد : عليك
فيصل(عقد حجانه(حواجبه) : معترضة علي
عهد : أيه
فيصل : ليه
عهد : أنا بسألك ليه بعد كل هذي الفترة تبيني ليه تعتقد ما كنت اعرف برفضك لي تعتقد ما كنت اعرف بغرورك ورفضك وعنادك لرغبة أبوك وأبوي جاي ألحين توريني شهامتك في أنك تزوجتني وخلصتني من تحكم خالي وأبعدتني عن ولد خالي عشان تحميني على من تضحك
فيصل : يعني تعتقدين أن اللي سويته منظر قدام الناس
عهد : أيه
فيصل : يعني ما حسيتي أني سويته حب لك
عهد(رفعت نظرها له وباستهزاء) : من متى الحب أنت تعرف تحب أنت تعرف تجرح بس
فيصل (كتف أيديه لصدره وتنهد) : الظاهر صدق لازم تتعالجين
عهد(بحده) : أتعالج شايفني مريضه
فيصل : إلا عقلك المريض وتفكيرك الغبي
عهد(عصبت) : الغبي أنت فاهم
فيصل(عصب) : أقصري صوتك وتكلمي عدل تراني زوجك
عهد(باستهزاء) : ما يشرفني وبعدين زوج غصب
فيصل(زادت عصبيته) : الظاهر تبين من يأدبك من جديد
عهد : روح أدب نفسك بالأول بعدين تعالـ.
ما حست إلا اللي يمسكها بقوه من أيديها ويوم انتبهت لوجه كان دليل على غضبه عرفت أنها عصبته بلعت ريقها وهي تشوف عيونه
فيصل(صر على ضروسه) : أنتي زوجتي لا تحديني يا عهد أتصرف معك تصرف ثاني
عهد(بلعت ريقها ) : أ أ أ أ ن أن
فيصل قاطعها وهو مركز بعيونها عشان تعرف أنه جدي باللي يبي يقوله
فيصل : سمعي تعرفين الدكتورة سهام صديقه منى بناخذ لك موعد معها
عهد : دكتورة ليه وبعدين أتركني لا تلمسني
فيصل(دفعها عنه وطاحت على الكرسي) : ألمسك ما ألمسك كيفي فاهمه أنا كنت بتعامل معك بطريقه حلوه وطيبه بس الظاهر ما تنفع معك
عهد(توقف وبعصبيه) : أوووووووه أبعد خلني اطلع
فيصل(رجع دفها على الكرسي وبعصبيه) : جلسي لا كف على وجهك ما خلصت كلامي
: فيييييييييييييييييييييييصل
ألتفت فيصل ووقفت عهد لما شافوا اللي عند الباب
فيصل : يبه أنـ
الأب(بعصبيه) : أنا ما قلت لا تتعرض لها
فيصل : بس كنت أبـ
الأب(يقاطعه) : وبتعطيها كف يا فيصل هذي واهي مهي زوجتك تبي تمد يدك عليها
فيصل : يبه رجاء أنت مو فاهم شيء
الأب(عصب) : ما افهم شيء ياللي ما تستحي تقول لي
فيصل : يبه طلبتك لا تتدخل
الأب(زادت عصبيه) : من أنت عشان تقرر أتدخل ولا لا
فيصل : هي زوجتي
الاب : وأنا مسؤول منها
تغطت عهد يوم شافت سالم وإبراهيم دخلوا مع أمهم وسمر ونجود لما الصوت أحتد بينهم
الأب : طلقها يا فيصل
الكل شهق حتى عهد انصدمت
فيصل : لا
عهد(لفت له وشافته يطالع لها وعيونه غضب) : ................
الأب(بعصبيه) : تقول لي لا
إبراهيم (يقرب لأبوه) : يبه أهدى سمر نجود خذن عهد لداخل خلونا بروحنا
نجود(قربت وأخذت عهد اللي تحس بيغمى عليها) : تعالي عهد ندخل
عهد(تفكر وعقلها يرسل أشارات مو قادرة تستوعب وبنفسها) : فيصل عمي عصب طلاق أنا أنا وش سويت بين الأب وولده صراخ بس صراااااااااااااخ وعصبيه
إبراهيم : يبه أجلس خلنا نتفاهم أجلس يا فيصل
الأب(بعصبيه) : ماله جلسه في بيتي الولد اللي يقول لي لا ما أبي أشوفه
سالم : يبه لا الله يهديك
الأم : فهد وش هالكلام هذا ولدك ما يعصاك
الأب(بإصرار) : يطلقها
فيصل : ما اتفقنا كذا
الأب : كنت بالأول بصدقك بس لما شفتك بتمد يدك هونت منت كفوا تأخذها
فيصل : عهد لي وما أطلقها
الأب(بعصبيه) : يعني تقول لا ما أبي أشوفك في بيتي فاهم الولد اللي يعصاني ما أبيه اطلع
فيصل : ان طلعت بأخذ عهد معي لو خطف سامعين عهد لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي
الأم(قربت من فيصل) : وش تقول هذا ولدك
فيصل وخر يد أمه وطلع ولا رد على أمه يوم تناديه
الأم : إبراهيم شف أخوك
الأب(بعصبيه) : لا محد يطلع ورآه خلوه ينقلع
الأم : لا تقول كذا
الأب(يطلع ودخل البيت وصعد غرفته بلا كلمه) : .....................
الأم : بروح أشوفه
سالم(قرب لامه وباس رأسها) : لا يمه أبوي معصب خليه يهدى وبعدين نكمله
إبراهيم : أنا من رأي سالم روحي يمه شوفي عهد الظاهر البنت خافت
الأم : وفيصل
سالم : فيصل بنعرف وين إلا أنا عارف وين بيروح
الام : وين
سالم(طالع إبراهيم وأبتسم) : فهد
الأم : متأكد
إبراهيم : أيه يمه فهد ومحمد رفقه فيصل بس فهد أكثر واحد يعرف فيصل وفيصل يلجأ له إذا عصب
الأم : اتصلوا عليه طمنوني قلبي ما يرتاح وولدي مو هنا (وبكت)
سالم(طلع جواله وأتصل ) : اهدي يمه .. ألو هلا فهد أخبارك .. تمام إلا أسألك فيصل جاك .... ما جاك
إبراهيم(حضن أمه يوم زادت بكي) : .................
سالم : ما فيه شيء بس شوي عصب منه أبوي وزعل وطلع ...... طيب إذا جاء لك طمني الوالدة تحاتيه مع السلامة (لف لامه) لا تبكين وفهد قال يبي يشوفه ويطمنا عليه
الأم (تمسح دموعها) : الله يهديه
سالم : خلونا ندخل وشوفي البيت لازم أبوي يهدى بكره زواج منى ما يصير فيصل غائب عن عرس أخته
إبراهيم : لبكرة يحلها حلال فيصل لا يمكن يفوت عرس مناي يالله ندخل
الأم : يله


******************************************

في بيت فهد ..

فهد كان حاس انه بيجي له طلب من فرح تجهز له قهوة وشاي وحلى ووقف عند باب بيتهم يترقب وصوله أبتسم لما شافه يوقف بسيارته فيصل تردد ينزل بس فهد قرب وفتح الباب مد يده وطفى السياره وأخذ المفتاح قبل يعترض فيصل اللي باين منفعل كثير من حركة صدره المتكررة وأشر لفيصل يدخلون دخل فيصل وحاس بغضب شديد من اللي صار وألزمه فهد يدخل وتوضأ ويصلي ركعتين يمكن تهدى عصبيته شوي رفض فيصل بس إصرار فهد العنيد خلاه يرضخ

فهد(دخل المطبخ) : خلصتن
فرح : أيه من عندك
فهد : صدق حشرية
فرح : أفااا
وضحه : صدق ما فيه أسلوب
فهد(لف لها) : من تقصدين
وضحه(تأكل برتقاله) : كلمتك
فهد : نعم
وضحه : نعم الله عليك (وقفت وغسلت أيديها) فرحوه بروح اتصل على خليفة وراجعه أبي أخلص الحلى عشان أهلي لما يوصلون بكره يكون جاهز لهم
فهد(وقف قدام الباب) : سمعي أنا نفسي برأس خشمي وإذا تكلمت على تعطيني ظهرك
وضحه : ومن أنت عشان تتحكم أنا حره ما أبي أتكلم
فرح(وقفت بينهم) : هيه علامكم فهد رح لضيفك وضحه توكلي وروحي أتصلي على خليفة
وضحه(تأشر على فهد) : قولي لأخوك يبعد
فهد : وأخوها ماله أسم
وضحه : وش أبي باسمك يسبب لي حساسية لو أنطقه
فهد : بسم الله عليك لو ينطق أسمك يصيبه جرب
فرح (كتمت ضحكتها) : خلاص
وضحه(بعصبيه) : جرب يحك جسمك ما يخليك
فهد(بعصبيه) : من
فرح : العدو خلاص فهد طلبتك روح
وضحه : أفففف
فهد(بعصبيه) : لا تتأففين بوجهي
وضحه : لا حول ولا قوة إلا بالله ومن تأفف في وجهك أنت بس تحب تحط عقلك بعقلي وش هالحاله
فرح (مسكت الصينية ومدتها لفهد) : خذ تأخرت على ضيفك
فهد(يأخذهن واهو يخز وضحه) : راجع لك ويا ويلك يا وضيح مني
فرح(لف لها بعد ما طلع فهد) : علامك
وضحه : ما علامي أخوك السبب
فرح(تطلع معها) : لا احلفي ترى أنتي ورآك شيء
وضحه(تجلس جنب التلفون) : والله لا وراي ولا قدامي بس أهو يركبه عفاريت بس يشوفني
فرح : ههههههههههههههههههههههههه
وضحه : بتصل بخليفة وأسأل متى يوصلون
فرح : خليه يسلم على خالي والكل أنا بصعد غرفتي بسوي لي قناع للوجه وأضبط نفسي عشان بكره أذا خلصتي تعالي
وضحه : لا برجع للمطبخ بخلص تزيين الكيكه عشان الكريمه تضبط
فرح : خلاص أجل بخلص وانزل لك ما راح أتأخر
وضحه : اوكيه
فهد(يدخل المجلس ويحط الصينية) : اففففففف
فيصل(يلف له ويبتسم) : وضحه بعد
فهد(يصب قهوة له ويمدها) : ودي أذبحها ما تنزل لي من بلعوم
فيصل : هههههههههههههه يا حلوك يا فهد جيت أوسع صدري عندك لقيتك ألعن مني
فهد : والله الناس صوب واهي صوب وبعدين أفا عليك يا أبو فهد عاد سمي نوسع لك الصدر
فيصل(يأخذ قطعت حلى ويأكلها) : ما أنحرم إلا حمودي ما جاك
فهد : لا مشغول بيودي أخته السوق تجيب فستانها عشان عرس بكره
فيصل : تصدق نسيته يوووه
فهد (بهدوء) : وش صاير بينك وبين عمي
فيصل(نزل فنجانه) : من قال لك
فهد : سالم أتصل يسأل عنك وقال أنك طلعت معصب لان أبوك زعلان منك
فيصل : يبيني أطلقها
فهد : عهد
فيصل : أجل كم انا متزوج
فهد : هههههههههههههههههههههه نسيت وش فيك عصبت
فيصل : تفكير والله عليك يجيب المرض ما ألوم وضحه فيك
فهد(صر على ضروسه) : لا تقول أسمها
فيصل(بخبث) : تغار
فهد(عصب) : وش أغار عليه بنت الفقر والغنم أنا قصدت لا تجيب أسمها قدامي
فيصل : ههههههههههههههههههههههه أخاف تجيب راسك بنت الفقر والغنم
فهد : تخسى
فيصل : ههههههههههههه
فهد : طيب بتطلقها
فيصل(وقف عن الضحك) : مستحيل صارت جزء مني
فهد : وأبوك الزعلان منك
فيصل : ........................
فهد : معقولة يا فيصل عشان بنت تزعل أبوك
فيصل : يا فهد هذي زوجتي تعرف هذي الجوري
فهد : وش الجوري ما اسمها عهد ولا غيرته بعد
فيصل : ههههههههههههههههههههه لا هذي البنت اللي كانت ترسل لي
فهد(مصدوم) : أحللللللللللللللللللللف
فيصل : أقسم أهي
فهد : وووووووول عليك حظ أخذت الثنتين اللي تتمنى
فيصل : قل أعوذ برب الفلق لا تحسدني
فهد : صراحة موقف لا تحسد عليه
فيصل : أيه شنو أسوي قلي يا فهد أبوي زعلان مني وأنا ما أبيه يزعل
فهد(يصب له قهوة) : طيب خذه بالهداوه أشرح له أبوك ظن أنك بتضربها قل قصدك تتعالج
فيصل : وأبوي يسمع أبوي ما مثل عهد عنده من طلعت بحياتنا واهو ما يشوف مثلها
فهد : لا تنسى أنها بنت الغالي
فيصل : برجع البيت أبي أكلمه قبل ينام ما أبيه ينام زعلان علي
فهد : تعش عندي وبعدها روح
فيصل : لا أبوي ينام بدري
فهد : حسافه كنت أبي انتقم من وضحه
فيصل(يوقف) : يالخسيس هههههههههههههههههه
فهد : أفففففف وربي قاهرتني ولا أمي محذرتني يا ويلي
فيصل : حرام عليك خل البنت بحالها
فهد : هالبنت عقرب انتو ما تعرفونها
فيصل : أنا بروح الله يعين وضحه عليك
فهد : ويعين عهد عليك
فهد وفيصل(طالعوا بعض ) : ههههههههههههههههههههههههههههه
طلع فيصل متجه للبيت وفهد دخل الصالة وسمع حوار بين فرح ووضحه
فرح (بعصبيه) : مجنونه
وضحه : ..................................
فرح : أنا ما اصدق ليه يا وضحه
فهد(يفكر) : وش فيها فرح معصبه على وضحه هالكثر
وضحه(بهدوء) : أهدي
فرح (تجلس جنبها) : وش أهدى يا وضحه كيف تبين توافقين عليه ومستقبلك
وضحه : مالي مستقبل إلا مع زوجي
فرح : وضحه أنتي بتتغربين بتسافرين 4 سنوات كيف نهون عليك
وضحه(ابتسمت بألم) : أبوي يمدح فيه وخليفة بعد
فهد(أنصدم بهمس) : تتزوج
فرح : بس أنتي ما تبينه تبين دراستك
وضحه(وقفت) : انتهى يا فرح ما ابي شيء بكره أبوي يجي وبقول له موافقة ويمكن بعد بكره نروح نعمل التحاليل (لفت لها وابتسمت تخفي الوجع من حقها المسلوب) ما تباركين لي
فرح(وقفت وبعصبيه) : مجنوووووووووووووووونه
دمعت عيون فرح وصعدت لغرفتها ووضحه نزلت رأسها واهي واقفة نزلت دمعه منها فهد تعجب ليه تبكي وضحه ما نزلت نقابها كانت تخاف أحد يدخل واهي مو منتبه وما تبي تخالف ربها كانت حريصة على سترها دخلت مسحت دمعتها يوم حست في أحد دخل الصالة لفت وأنصدمت في فهد آخر من تتمنى تشوفه شاهد على دمعتها
فهد(أبتسم) : بتتزوجين
وضحه(صرت على ضروسها تعرفه يتشمت) : .......................
فهد : أخيرا هم بيروح عني الحمد لله ههههههههههههههههههههه
صعد فهد لغرفته واهو يضحك وجلست الوضحه واهي تهز رجلها من العصبية يتشمت فيها فرحان واهي تحس أنها مكسورة مالها قرار وأبوها موافق على الخطيب المتقدم لها باقي التحاليل واهو مستعجل يبي عشاء بس للملكة ويأخذها ويسافرون متضايقة مخنوقة مهمومة اتجهت للمطبخ تبي تشغل نفسها بشيء وبدأ تزين الكيكه اللي يحبها أبوها كثير بالكريمة البيضاء وانشغلت وأهي تغني بصوتها المبحوح الرنان للأذن كان حريصة ما تنزل النقاب إلا بغرفتهن تعرف فهد ما يهم عادات ولا حياء يدخل بدون أستاذان عكس خالد اللي يراعيها ويراعي مشاعرها



ولشدت انشغالها ما حست بفهد اللي دخل المطبخ يتسحب بشويش على أطراف أصابع رجليه بعد ما نزل أنعاله(حذاءه _ جزمته) واللي زاد الطيب بله أن فهد كان شايل سطل ماء فوق رأسه يبي يرد لها اللي سوته فيه يوم البالونات بعد ما تأكد إن أمه مو هنا وفرح فوق وهي لوحدها وقرب منها وضحه حست بظل خلفها اعتقدت إن فرح شالت الكيكه ولفت واهي تبتسم
وضحه : فروحه شوفي الكيكـ (أنصدمت منه وأهو قريب وسطل الماء)
فهد(أبتسم بخبث) : مساء الخير
فرح(اللي كانت نازله شافت فهد والسطل ) : فـــــــــــــــــــهـــــــــــــــــد
فهد لف لها بعصبيه ووضحه تلفتت حولها ما تعرف وش تسوي طالعت الكيكه وأول ما لف فهد لها يستعد يصب الماء عليه
وضحه(ابتسمت بخبث ) : مساء النور
وطرررررررررررررررررررررررراااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااخ
فرح شهقت وحطت أيديها على فمها وفهد ما يشوف شيء صارت الكيكه بوجه فهد كلها ووضحه حطت رجلها وهربت خارج المطبخ فهد يبي يبعد الكيكه عن وجهه طاح منه السطل الماء كله على الأرض وأول ما تحرك
طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
زلق على الأرض وطاح المسكين والماء غرقه
فرح(ما تحملت وقعدت على الأرض) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد (بعصبيه) : وضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــحـــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
وضحه تشوف شكله واهي واقفة عند الباب وتحاول تكتم ضحكتها لما شافته يوقف ويمسح عيونه عن الكريمة هربت و فرح هربت معها تعرف فهد يحط حرته في أي أحد ما تبي تكون بوجه المدفع قفلن باب الغرفة عليهن وجلست فرح تضحك ووضحه كل ما تذكرن شكل فهد والكريمة على وجهه وبقايا الكيكه وضحه استغفرت ربها لعبت بالنعمة بس ما كان قدامها إلا هالحل فجاه أنضرب الباب بقوه صوت فهد يرعد في البيت و معصب ومتحلف في وضحه اللي رغم الرجفة والخوف إلا أنها ما قدرت إلا تضحك
فرح (بهمس واهي تسمع فهد معصب) : ليتنا صورناه
وضحه : يا ليت هههههههههههههههههه
فرح : كيف قدرتي يا قوتك هههههههههههههههه
وضحه : وربي ما قصدت بس كان الحل الوحيد ههههههههههههه
فرح : يعني لو في أمل انه يسامحك
وضحه : صار معدوم ههههههههههههههه عنه ما سامحني
فرح : ههههههههههه بطني يعورني من الضحك والله
وضحه (تطالع نفسها ) : ههههههههههههههه صرت كلي كريمه أستغفر الله بروح أغير
فرح : هههههههههههه أنا مو قادرة أوقف بنسدح (بنام) على الأرض شوي لين أهدى والله تحفه يا فهد ههههههههههههههههههههههه
فهد طلع من الحمام(وانتو بكرامه) بعد ما غسل وجهه رمي الفوطة (المنشفة) على التسريحة بقوه من العصبية وصار مثل الأسد في غرفته يصر على ضروسه لا ينفجر من الغضب
فهد : حيوااااااااااانه كيف قدرت علي كيف آآآآآآآآآآآآآآه يا وضيح أنا فهد أصير مصخره لك أنا فهد لعبتي فيني بدل لا ألعب فيك قبل أقلب الطاولة قلبتيها علي بمووووووووووووووووووووووووووووووووووووووت القروية تستهزئ فيني والله ما أخليها تمر بسلام اللي سويتيه قويه قووووووووووووووووووووي يا بنت البدو (ضرب الطاولة من القهر بالجدار وتكسرت بسبب غضبه اللي مشحون ويبي يفرغه قبل يموت) ذاااااااااااااااااااااااااااااااااااابحك يا وضحه مووووووووووووتك على يدي أن ما ربيتك والله ما أكون فهد
حيواااااااااااااااااااااااااااااااااااانه
قرر يطلع من البيت قبل يتهور ويكسر باب غرفة البنات ويسحبها من شعرها ويقطع العقال اللي على رأسه عليها سحب شماغه وطلع من البيت


*******************************************


في السوق ..

محمد : لولو خلاص تعبت
ليالي : حمودي أقسم ما جهزت شيء يا دوب طلعت الفستان وما شريت أشياءه
محمد : وليه ما خلصتي من أول
ليالي : كان عندي اختبار مهم وما قدرت وتعرف أمهاتي الله والذوق
محمد : تصدقين اشتهيت أكلم أبوي يقول لعمي بعرس
ليالي : علامك مستعجل
محمد : فروحه ما تدرس وأنا جاهز والجناح بعد وش أنتظر زيادة بعرس
ليالي : اوكيه شف هذا أحلى ولا الخاتم الثاني
محمد : هذا كبير خذي شيء خفيف (حس محمد احد ناداه باسمه لف وأبتسم) زيد
زيد(يسلم على محمد) : هلا محمد أخبارك
محمد : تمام
زيد : من زمان عنك
محمد : مشاغل يا رجال
ليالي(لف لمحمد ما انتبهت للي معه ) : حمودي هذا أحـ (انتبهت للي لف لها ولفت بسرعة عنهم)
محمد : أنت لوحدك
زيد (أخذته عيون ليالي للأحلام) : هاه لا معي عامر بس شفتك قلت اسلم
محمد : الله يسلمك
زيد يبي يعرف هذي زوجة محمد ولا لا لأنه يعرف انه مملك بس ما يدري تزوج ولا بعده
زيد : تعال صدق أعرس ولا بعدك لا تقول أعرست ولا عزمتني ترى أزعل
محمد : ههههههههههههههههه لا ما أعرست بس قريب وبتكون أنت أول العزومين
زيد(أبتسم براحه ) : أيه تراك غالي وصرت أغلى
محمد(ما فهم عليه وأبتسم) : تسلم
زيد : يالله مع السلامة
محمد : مع السلامة
زيد أبتعد بس قبل يبتعد سمع محمد يقول لولو فشلتيني مع صاحبي تقولين حمودي أصغر عيالك سمعها تضحك وضحكتها سحرته وقالت والله أخوي وأدلعه كيف أبتسم وعرف أن أخت محمد بس ما يعرف عنده غيرها ولا لا واسمها لولو دلع ولا اسمها رجع لأصاحبه وجلس
عامر : وينك
زيد : أسكت ما تصدق من شفت
عامر : من
زيد : محمد
عامر: من محمد
زيد : محمد سعد الـ..
عامر: أوووووه زمان كان ناديتني أسلم عليه يالخاين
زيد : زين ما ناديتك كانت معها أخته
عامر(رفع حاجبه) : وش عرفك أنها أخته يمكن زوجته
زيد (أبتسم بخبث) : لا سألته وسمعتها تقول اخوي لولو
عامر : لحقت تعرف أسمها بعد
زيد : لا هو قال لها لولو بس ما يعرف أني سمعتها
عامر : وش ناوي عليه ترى محمد صاحبك
زيد : وش شايفني ما استحي
عامر : لا محشوم أعرفك عيونك زايغه
زيد : هههههههههههههههههههه لا ما اقصد بصراحة لي فتره أفكر أستقر وجات الفرصة ونسب محمد ما يتفوت بس ما ادري هي أسمها لولو ولا دلعها أخاف أقول لامي تخطبها تغلط بينها وبين خواتها
عامر : محمد ما عنده إلا أخت وحده
زيد(لف عليه) : وش عرفك
عامر : هي عمتها الصغيرة مدرسه مع أختي وأنا أعرفهم بس لما سافرت أدرس بره انقطعت أخباري عن محمد وما لحقت أسأل عنه
زيد : وش أسمها
عامر : ليالي
زيد : حلو ولولو دلعها وتستاهل الدلع أم العيون الناعسة
عامر : هههههههههههههه ول عليك بحلقت
زيد : هي نظره سلبت عقلي أجل لو تكون لي وش بسوي
عامر: ما تطلع من البيت هههههههههههههههههههههههه
زيد (أبتسم وبهمس) : اللولو
ليالي مع محمد بالسيارة بس سرحت في الولد اللي كلم أخوها وانتبهت له ثواني كان مزيون كثير بس نظرته لها ما أعجبتها فيه شيء يخلي جسمها يرتعش لفت لمحمد اللي يكلم بالتلفون وانتبهت أنه يكلم فهد على أساس يبون يلتقون في الأستراحه طلعت جوالها وأرسلت لسمر رسالة وبعدها دخلت جوالها لشنطتها مره ثانيه وسرحت بنظرة الولد

سمر جالسه هي ونجود في غرفتها تشوف الفستان وصلها المسج وطالعت له وحطت الجوال مره ثانيه

نجود : من منه
سمر : لولو
نجود : تبي شيء
سمر : لا بس تقول بتصل عليك لا تنامين بس أوصل البيت
نجود : سمر ما قلتي لي وش ردك
سمر : على شنو
نجود : ليه أبوي ما كلمك بخصوص اللي متقدم لك
سمر(ترتب أغراضها) : مدري مترددة ومتخوفة بعدين أنا ما أبي أعرس
نجود : طيب واخو زوجي تراه يبي القرب منا
سمر : من حماك
نجود : سعد
سمر : ههههههههههههههه يا أختي هذا قلبه وش فندق
نجود : أستحي على وجهك
سمر : والله مغازل وآخذه بروحي عصبيه آخذه يكمل بذبحه بعدين وش صار على بنت خالتهم
نجود : تزوجت
سمر(تقعد جبنها) : ألحين تزوجت يعني بياخذني تعويض عنها
نجود : لا
سمر : سعد ضعيف شخصيه بصراحة أنا ما أبيه مو رفض له رفض لأني ما أبي أتزوج بكمل دراستي وموافقتي عليه معناها أني انتقل من الرياض لجده وأنا ما أبي ابعد عن أهلي
نجود : يعني
سمر : نجود الله يرزقه بأحسن مني
نجود : هذا قرارك
سمر : أيه
نجود(توقف) : بروح أشوف عيالي وأخبر صالح يقول لأخوه يالله مع السلامة
سمر : مع السلامة (طالعت جوالها) بأخذ دش قبل تتصل لولو
نجود(طلعت وشافت فيصل يصعد الدرج) : هلا فيصل
فيصل(يبوس رأسها) : هلا نجوده أبوي وين
نجود : من طلعت دخل غرفته
فيصل : وأمي
نجود : عند عهد وأمها
فيصل : ليه عهد فيها شيء
نجود :لا تطمن بس
فيصل : شنو
نجود : كانت مرعوبة من اللي صار خصوصا عصبيتك اللي انصدمت فيها
فيصل : أنا بتصرف بس أروح لأبوي وأشوفه بعدها أشوفها
نجود : الله يوفقك
فيصل(أبتسم) : محتاج دعوتك يالغاليه
طق(دق) الباب ودخل لقى والده جالس على الكرسي وقدامه أوراق مشغول فيهن
فيصل : يبه
الأب (رفع رأسه له وبعدها نزل يطالع أوراقه) : .....................
فيصل : يبه أبي أتكلم معك
الأب : اطلع
فيصل : يبه أسمعني
الأب : قلت اطلع
فيصل(قرب وجلس جنبه) : أسمعني والله قلبي يعورني يوم انك زعلان مني
الأب : .........................
فيصل(يكمل) : يبه أنا ما كنت بضرب عهد تنقص يدي قبل أسويها
الأب (طالع له وبحنان الأب) : بسم الله عليك
فيصل(أبتسم) : يبه عهد لازم تتعالج أنا كنت أتكلم معها عشان العلاج بس هي عصبتني شوي ما قصدت أرفض طلبك بس لو طلقتها واهي في بيتنا وإحنا ما بعد سوينا عرس وش بيقولون الناس أكيد في شيء صاير وعافها ورماها .. هذي وصات صديقه زوجها ولده وخلى ولده يطلقها .. وبيكثر الكلام عنها أنا ما أبيهم يجيبون في سيرتها أبي أصونها أبي تكون الزوجة الوحيدة اللي في حياتي أرجوك أنت صاير عصبي كل ما كان أسم عهد في السالفة ترى كل الأزواج يزعلون ويتناقشون مو بس أنا وعهد يبه نجود تتناقش هي وصالح وأنت قلت لها لا احد يتدخل بينكم حلو مشاكلكم بنفسكم هي ملح الحياة عشان تفهمين زوجك ويفهمك ليه لما الأمر يجي عند عهد تتغير
الأب : لأني خايف ظلمتها بطريقه الزواج
فيصل (باس يد أبوه) : أنت زوجتها لولدك اللي عارف تربيته أنا بكون لها الزوج والأب والدنيا بعوضها بس لازم تعطيني فرصه أتفاهم معها
الأب : يا بوك أنا أعرفك بس الخوف هي كانت أمانه عندي بس خالها رفض ولان القانون معه بأنه الوصي حرمني من أني أكمل الامانه
فيصل : أنا بكمل الوصاية وأنا بكون الوصي عليها لا تخاف يبه
الأب : ...................................
فيصل(جلس جنبه وباس راسه) : طلبتك
الأب : موافق روح لها
فيصل (أبتسم) : ترى بلغي الخطوط الحمراء
الأب(لف له) : فيصل
فيصل : هههههههههههههههههه أنت قلت وانتهى
الأب : ههههههههههههههههههههههههههه ترى مو متعودة خل الخطوط بينكم
فيصل(يحك راسه وبخبث يبتسم ) : امممممممم ما أوعدك ههههههههههههههههههههه يالله بروح أشوفها
الأب : روح
فيصل : راضي عني
الأب(أبتسم) : راضي الله يرضى عليك
فيصل نزل تحت لغرفة عهد ودق الباب سمع أمه تقول أدخل
فيصل : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
عهد أول ما شافته ركضت للحمام (وانتو بكرامه ) بس فيصل لمحها وكان أسرع منها مسكها قبل تدخل وتسكر الباب
عهد(بعصبيه) : اتركني
فيصل : خلونا بروحنا
عهد : لا يمه خليك
فيصل : بتكلم معك
عهد(تحاول تفك يدها منه وضربت أيده بعصبيه) : ما أبي أتكلم معك
أم عهد : بنخليكم
أم إبراهيم : تعالي
فيصل لفها وصار خلفها ومسكها وهي تضرب فيه بعصبيه وتحاول تبعده
فيصل : عهد اهدي بتكلم معك
عهد : ما أبي اتركني أرجوك لا يصير شيء مثل المرة اللي طافت أتركني
فيصل : والله ما بسوي شيء لك (ما قدر لها رماها على السرير وجلس جنبها وثبت يديها ) عهد والله تعبان مالي قوه
عهد : اتركني اقسم أحس بيغمى على وكبدي برجع
فيصل : والله أتركك بس تهدين ونتكلم
عهد : راضيه (بس حست أنه أرخى قبضته تحركت ونزلت عن السرير وبعصبيه) حيوااااااااااااااااان
فيصل(مقدر عصبيتها ما تحب رجل يلمسها ) : ههههههههههههه طيب مقبولة
عهد : غصب عنك لأنك ما تحس
فيصل (جلس على السرير) : طيب مقبولة تعالي
عهد : وين أجي
فيصل(يأشر جنبه) : هنا
عهد(فتحت عيونها) : تخسي
فيصل : هههههههههههههه بتكلم بس ما أبي أسوي شيء أخاف تتعبين من الوقفة
عهد(تكتفت) : .....................
فيصل(بخبث) : ولا يغمى عليك عاد لحد يلومني
عهد(عصبت) : أسكت وش تبي
فيصل : هههههههههههههههه ما تبين تجلسين
عهد : شكيت لك أخلص
فيصل : أول بعتذر لأني عصبت عليك وبعدين ما قصدت أني أرفع يدي بس أنتي عصبتيني
عهد : خلصت
فيصل : نار مو بنت طيب أبيك تراجعين عند الدكتور سهام
عهد : لا
فيصل : عهد
عهد(صرت على ضروسها وضربت برجلها الأرض) : أنا مو مجنونه
فيصل (مسح على شعره) : من قال أنك مجنونه بس أبي
عهد(قاطعته) : ما يهمني اللي تبي دام ما أهتميت باللي أبي
فيصل(كتف أيديه) : طيب وش اللي تبين ورفضته ولا اهتميت له
عهد : طلاقي
فيصل : عهد مجتمعنا لا يقبل بالمطلقة الناس ما ترحمك وخصوصا مالنا فتره متزوجين
عهد : خلني أنا أواجه الناس أنت مالك دخل خلنا على الأقل لو طلقتني محد بيفكر يتزوجني وكذا افتك من كل الرجال
فيصل : ليه تحملينا خطأ رجل ما يقال له رجل شبه رجل
عهد : كلكم نفس الشيء
فيصل : إذا أحنا نفس الشيء انتو يا النساء نفس الشيء
عهد(نزلت رأسها) : ......................
فيصل : أصابع يدك مو نفس الشيء أرجوك يا عهد أقبلي تتعالجين وألتقي في الدكتورة سهام و إلا
عهد(رفعت رأسها بعد ما سكت) : إلا
فيصل(ينسدح وبخبث) : بتكونين زوجتي من اليوم
عهد(شهقت) : شنووووووووووووووو
فيصل(غمض عيونه) : اللي سمعتي محد يقدر يمنعني واللي أبيه بيصير
عهد(عصبت) : لا
فيصل(لف لها وسند رأسه بيده) : من بيسمع لك ترى أنتي زوجتي بس أنا قلت بعطيك وقت تتأقلمين معي دام أنتي رافضه وش يخليني أأجل وبلا عرس
عهد(دمعت عيونها) : تكذب
فيصل يوقف ويقرب منها واهي تبتعد لين صارت بين أيديه والحائط(الجدار) خلفها ضمت جسمها بأيديها واهي ترتعش وعيونها دموع
عهد(بهمس) : فيصل
فيصل(أبتسم) : عيونه
عهد(هزت رأسها) : لا
فيصل(مد يده بيلمس وجها) : لا شنو
عهد : طلبتك
فيصل(قبل يلمس وجها وقف يده وطالع لعيونها) : بتروحين للدكتورة
عهد(بلعت ريقها ودموعها على خدها) : أروح
فيصل : بتسمعين الكلام
عهد(هزت رأسها نعم) : ....................
فيصل(أبتعد عنها ووقف عند الباب) : شاطره عهد مع إني كنت أتمنى ترفضين و تكونين لي
عهد عصبت وأخذت الكوشية وحذفتها(رمتها) عليه بس أهو طلع قبل تضربه الكوشية واهو يضحك عهد جلست على الأرض وضمت رجولها لها وبكت
عهد(في نفسها) : حيوان آآآآآآآآه حقير من يظن نفسه هين يا فيصل تحسب ما عندي سند والله لأخليك تندم
فيصل(شاف منى في الممر متجه لعهد) : مناي
منى(تبتسم) : هلا فيصل
فيصل : بخصوص علاج عهد ترى وافقت رتبي لها المواعيد مع الدكتورة
منى(متعجبة) : وافقت أنا لي ساعة أحاول أقنعها رافضه
فيصل(أبتسم وغمز لها) : لي طرقي بس أذا صار شيء بلغيني
منى( ابتسمت) : الله يعين عهد عليك خلاص أكلمها اليوم لأن أنا مسافرة بكره أو بعده
فيصل(باس رأسها) : الله يهنيك يا رب تصبحين على خير
منى : بدري تنام
فيصل : شوي تعبان يالله مع السلامة
منى : مع السلامة
فيصل صعد و لما قرب من غرفة نجود وعيالها سمع صراخها جننوها عياله قرر يدخل يمكن يهدون لا يجيبون لأخته الجلطة فتح الباب وانصدم
فيصل : بـــــــــــــــــــــــــس
نجود : فيصل طلبتك تعبت معهم
فيصل (يطالع لهم وأهم بدون بلوزات بس شورتات) : شو هذا
محمد : طرزان
فيصل : طرزان وش
أحمد (يضرب على صدره ) : طرزاااااااااااااااااااااااااان
نجود : تعتب أمسك واحد يهرب الثاني أبي أغير ملابسهم وينامون ولا ينفع
حمد (واقف فوق التسريحه ): وش نومه تو الناس
فيصل : وش نومه
حمد (يضرب صدره مثل طرزان) : آآآآآهوووووه (وينط على السرير )
فيصل(فتح عيونه) : حمووووووووووود
محمد وحمد وأحمد (التفتوا له) : هلا
نجود(حطت أيديها على رأسها) : أفففففففففففف
فيصل : وش هلا أنا قلت حمود
أحمد : الحمد لله والشكر نعرف بس أحنا كلنا نفس الدلع (لف لامه ) يعني لازم نتشابه بالسحنة(الشيفة) وتكمل الأسماء يعني مطقمين
محمد : إلا صدق لو أمك ولدت تظن تجيب ثلاث بعد
حمد : وش أمك دجاجه هي حلاوة كل مره تجيب
فيصل يشوفهم يسولفون ولا كأنهم 7 سنوات أكبر من عمرهم ويطالع نجود اللي ترفع كتوفها له وكأنها تقول وش أسوي كتف أيديه سمع لهم ومحمد وحمد واحمد قعدوا على الأرض ولا كأن أحد عندهم
أحمد : أقول بغير اسمي
محمد وحمد : شنو
أحمد : مازن ولا فؤاد
حمد : ووووووع وش الأسماء الله يقرفك فؤاد رح وأنت تشبه اللي طاش بطاش
أحمد : بسم الله عليك يعني ما تشبه رقيه اللي معهم أنكتم زين
حمد : رقيه تآكلك أنا أشبها
محمد : ما تشبها بس فيك منها مع هالشعر (مسك شعر أخوه اللي لكتوفه) تقول بنت عيب
حمد : أأي لا تلمسه كأنك جدتي أم صالح
أحمد : تذكر يوم زرناها مره ويوم شافت شعر حمد طويل راحت تجيب المقص
محمد : هههههههههههه يوم هرب واهي ورآه يا حمد تعال يا حمد بقصه لك ومن حوش لحوش ومن سطح لسطح
حمد(بوز) : لا تذكروني يقطعه من يوم خلت أبوي صالح يوديني غصب للحلاق ويقص شعري
أحمد : يوم تبكي مثل البنات
محمد : وخشمك مقرف وووووووع ودموعه بس تصب تقول حنفيه خربانه
أحمد وحمد : ووووووووووووووصخ
محمد : وصخ بعينك أنت وأهو مو حقيقة حتى حسبوا جاينا فيضان من دموعه
أحمد (يكمل كذبت أخوه) : يوم وزير مدري وش يتصل على أبوي يقول حرام عليكم بيصير فيضان والسبب حمد
حمد : وش وزيره اللي اتصل أمك يوم تبشر أبوك حامل و أبوي كانت بتجيه جلطه وأهو يجلس على كرسي الحلاق (قلد أبوه) ثلاثة ثلاثة يكفي ثلاثة
محمد : ههههههههههههه أيه أذكر وربي الهندي الغبي يحسب أبوك يبغاه يحلق شعره بماكينة الحلاقة على نمره ثلاثة وحلقه
أحمد : هههههههههههههه أيه و أبوي لعن شكله والهندي يقول سوري بابا سوري بابا ويهز رأسه
محمد : تصدق بعدت عنه مع هالدهن خفت يصيح منه على الأرض و أطيح على راسي
حمد : هذيك دعوتي يومن ما يسمع لي دعيت انه يصبح وما عنده شعر وربي ما يخيب العبد
محمد : وووول حمد ينخاف منك إذا أبوك ما سلم منك أجل أنا بتخون فيني
حمد (بخبث) : على حسب
أحمد : ما عليك منه هذا كلام لو أمك ما اتصلت عليه كان أبوي بخير
نجود فتحت عيونها بصدمه وطالعت فيصل اللي أبتسم ونجود حطت يدها على فمها تكتم ضحكتها على سوالفهم
فيصل (يتنحنح ) : أحم
محمد (رفع رأسه وشافه فوقهم) : أنت هنا للحين
فيصل : نعم
حمد : احسب نمت
احمد : ينام كيف
محمد : كيف ينام يعني واهو متعلق في الجدار مثل الوطواط زي الناس
أحمد (ضربه على راسه ) : شايف ما عندي مخ أخاف جزمه هنا (يأشر على رأسه)
محمد : لا تضرب لا أحط بالدولاب فاهم
أحمد : زين زين أسكت
فيصل : طيب يا أخ أحمد كيف تبغاني أنام
أحمد (كتف أيديه وحط يده تحت ذقنه ) : ألحين أمي وأبوي متزوجين وينامون مع بعض صح
فيصل (يأخذه على قد عقله ) : صح
أحمد : وعهد مهي زوجتك ليه تنام تحت وأنت فوق (رفع رأسه وبخبث) مزعلها أخبر أمي لما تزعل على أبوي ينام في المجلس
نجود شهقت وحطت يدها على وجها من الفشله والصدمة من ولدها وفيصل مو أقل منها صدمه
حمد (ضربه على كتفه) : منت هين صدق
محمد : أقول العائلة هذي غريبة رجالها بس ينطردون وش تحسون فيه
حمد وأحمد (طالعوا بعض وبعدها طالعوا محمد) : الله يعين
فيصل : أقول قم أنت معه قوموا
محمد : مرتاحين يا خال
فيصل (صر على ضروسه) : قوموا
محمد وحمد واحمد (بتأفف) : نعم
فيصل(لف لنجود اللي وجها محمر من الحياء) : وين ملابسهم
نجود(ما تكلمت أشرت لأحد السراير) : ...........
فيصل (كتف أيديه) : دقيقتين وتلبسون ولا أعرف كيف أعقاب
محمد(كتف أيديه مثله) : عقاب وش
فيصل (سوي في أصابعه حركته المقص) : أوديكم الحلاق يقص شعركم
حمد ( لمس شعره) : تقصه
أحمد : ما يسويها
فيصل : إلا وأخليكم على الصفر يعني قرعان عاد أنتوا يالله يالله مقبولين بشعر بدونه وش ما تكونون طرزان بتكونون شيته اللي مع طرزان
محمد : أبوي ما يرضى
فيصل( طلع جواله وأتصل وحطه على سبيكر) : ألو السلام عليكم
صالح : هلا وعليكم السلام
فيصل : كيفك يا أبو محمد
صالح : بخير وأنت
فيصل : بخير إلا أقول يا خوي عيالك عندي وجننوني وإذا تسمح بعاقبهم
صالح : اللي تحب سوه
محمد وحمد وأحمد : يبه بيقص شعرنا على الصفر نطلع قرعان
صالح : كيفه
أحمد : بيقولون لك أبو الصلعان
محمد : عيبه ترى
حمد : بيستهزأون فيك
صالح : هههههههههههههههههه عادي موافق يمكن تنزل جنونكم لو صلعتوا
فيصل : بس إذا ناموا ما أسويها
محمد : تم يالله ننام اصلا أنا نعسان (يتثاوب)
حمد (غمض عيونه) : شفني نمت
أحمد : تراني احلم
نجود وصالح وفيصل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
صالح : هههههههههههههه والله أشكرك يا فيصل لقيت نقطه ضعفهم
فيصل : يالله مع السلامة
صالح : مع السلامة
نجود (توقف وتغطي عيالها بعد ما لبسوا وطفت النور وطلعت مع فيصل ) : الله يوفقك وأشوف عيالك
فيصل : الله يعين
نجود : حليت الأمور
فيصل : أيه بروح أنام تبين شيء
نجود : ما تبي تتعشى
فيصل : لا بنام تعبان
نجود : نوم العوافي يارب

( على فكرة التوأم يمكن البعض يقول أبالغ في سوالفهم وأهم عمرهم 7 سنوات تقريبا بس والله من خلال مراقبتي للأطفال حولي سويت الكلام هذا مع بعض التداخلات يعني تخيلتهم الأطفال اللي حولي وبهذا الزمن حتى اللي عمره سنتين ما شاء الله لسانه وتفكيره يذهل ^_^ )


************************************************

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 06:02 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


************************************************


يوم الزفاف ........

في بيت بندر


الأم تنزل ومعها عباتها بعد ما قالت لمي تنزل بسرعة تأخروا على بيت خالها وتبتسم لما شافته واقف بهيبة يذكرها بخاله زوجها المرحوم قرب وسلم عليها وباس رأسها

أم بندر : كيفك يا سلطان
سلطان : بخير يا عمه كيفك أنتي
ام بندر : الحمد لله
سلطان : شو هالزين شكلك بتاخذين الأضواء اليوم عند البنات
ام بندر (ابتسمت ) : والله انك سوالف وبس وش زينه الزين راح
سلطان : لا والله انتي مزيونه من يومك يالغاليه
ام بندر : العذر يا ولدي أخرناك بس مي توها وصلت من الصالون وتلبس
سلطان : لا عادي والله وبندر قال لي أنتظركم لأنه أنشغل في بيت أبوي فهد
أم بندر (تحط عباتها) : أجلس بروح أشوف الشغالة عشان تسكر البيت ونطلع
سلطان (يجلس) : خذي راحتك
يراقب ساعته ويطقطق أصابعه ما يبي يتأخر بس ما يبي يتكلم يكره سوالف البنات وتأخرهن انتبه لصوت كعب على السلم ينزل بسرعة وتأفف رفع نظره للي مو منتبه له ولا شافته
مي : يماااااااااااااااااااه يمه تعالي عقدتني هالأسواره
تحاول تسكر السواره وسلطان منصدم فيها شعرها فستانها رسمت عيونها جمال طاغي يأثر على الحجر كيف على البشر
مي : لا حول ولا قوة إلا بالله هذي ما تسكر واهي بس تقول سلطان وسلطان تحت طيب وش أسوي في سليطين تحت ولا فوق يمااااااااااا
بترت آخر كلمه عند حرف الهاء لما شافت اللي جالس قدامها شقهت ومسكت الفستان بحركة عفويه وصعدت السلم للأعلى بسرعه لدرجة كانت راح تقع منه ولكن تمسكت فيه
سلطان(عدل شماغه وتنحنح يوم شاف عمته) : هاه أحم عمه كل شيء جاهز
أم بندر : أيه يا ربي من هالبنت
سلطان (في نفسه) : بنت هذي حوريه مو بنت ما شاء الله
أم بندر : ميووووووووووووووووووووووووووووووه أخلصي العرس ترى اليوم مو بكره انزلي لا أجيك يا شين دلع البنات
بعد دقائق نزلت مي لابسه عبايتها ولفتها لمحها سلطان بس ما حب يحرجها
سلطان (وقف) : أحم أنا في السيارة يا عمه
أم بندر(أخذت عباتها) : طيب يالله يا بنت خلصينا
مي مو قادرة تتكلم تحس صوتها ضاع بس تهز رأسها وتمشي وتحس الأرض مو متوازنة خلت الخدامة خلف سلطان واهي خلف أمها رغم المسافة إلا أنها تحس أنها قريبه منه بحسده العريض كأنه مكتسح المكان له وحده صارت لازقه في الباب وساكتة واهي تسمعهم يتكلمون مع بعض ويضحكون
سلطان يسولف مع أم بندر واهو عقله بعيد أول مره يشوفها بعد ما كبرت اختلاف جمال رقه حلوه فوق التصور
مي بس تدعي تقصر المسافة ويوصلون وتبتعد تحس بالأحراج من الموقف البايخ اللي صار كانت تظن إن أمها يوم قالت سلطان تحت أنه في المجلس بس ما اعتقدت إن ممكن يكون في الصالة الداخلية لمحت بيت خالها فهد ابتسمت
مي (في نفسها) : وصلت

-------------------------


في غرفة منى

اللي تستعد لحفلها كانت صديقة عمرها معها ما تركتها ولا لحظه من فرحتها فيها ومن فرحتها أنها أخذت أخوها تساعدها منى رفضت تروح للصالون وحبت تتجهز في البيت على يد خبيرة تجميل تحب تتعامل معها وتثق في شغلها البنات كلهن أتفقن يلتقن في الصالون وفعلا تم الأمر منى كل الوقت متوترة وسهام بس تضحك عليها

منى : وش عليك ضحكي
سهام : ههههههههههههههه منى ترى أخوي ما يعض ليه خايفه كذا
أم ياسر(الصالون) : آه والله مدام سهام معها حق أسبتي لو سمحتي شوي
منى (توترت وتسندت على عكازها) : يوووه خلوني
أم ياسر : منى يا مدام منى
سهام(مسكت يد أم ياسر) : خليها شوي هي بترد ألحين
أم ياسر : يا مدام الساعه6 أمتى نخلص
سهام : عندنا وقت معليه أعصابها شوي تعبانه
منى طلعت واتجهت لغرفة أمها ودقت الباب ......
منى : يمه
الأم(جالسه على السرير) : هلا منى تعالي
منى(دخلت) : مشغولة يمه
الأم (ابتسمت) : لو انشغلت عن الناس كلهم ما أنشغل عن مناي تعالي
منى قربت وجلست جنب أمها بهدوء وحطت رأسها بحضن أمها وغمضت عيونها الأم ما تكلمت حطت يدها على رأس منا تمسح عليه وتقرى قرآن هي عارفه منى مضغوطة وخايفه وتعرف بنتها تفكر في توأمتها منال وتتمنى لو كانت جنبها منى هدت لما سمعت صوت أمها تقرى عليها وحست في راحة تتخلل قلبها وروحها

منى : يمه
الأم : هلا
منى : أحس بخوف
الأم : ههههههه خوف ليه
منى : من كل شيء
الأم : أي شيء
منى(دمعت عينها) : يمه طلال بيزعل لو ما شافني أنا ما تعودت اتركه كيف
الأم : طلال حفيدي وأنا معه انتي لا تفكرين إلا بهذا اليوم اللي تمنيته وتمنيتيه
منى : تمنيته بس يوم صار خايفه أنا مرعوبة
الأم(حطت يدها على قلب بنتها اللي يضرب بقوة) : بسم الله عليك أهدي يمه ليه كل هذا
منى(تعدلت) : يمه احضنيني ما أعرف وش أسوي أنا بين نارين يمه
الأم(ضمتها لما شافت دمعتها على خدها) : منى
منى : أمانه يمه طلال أمانه يمه لا تزعلونه عشان ما أخون الامانه خلوه يكلمني كل يوم كل دقيقه لا يعصب
الأم (دمعة عينها) : ما خنتي الامانه بزواجك ما خنتيه يا قلب أمك
منى : يمه أقدر أتراجع
الام : ههههههههههه جايه ألحين يوم صار الموضوع جد شوفي إذا قمنا نسولف ما راح تجهزين ومشاري بيذبحنا
منى(مسحت دموعها واهي تضحك) : هههههههههههههههههه طيب
الأم(تبوس جبينها) : الله يبارك لك وعليك
طلعت منى من غرفة أمها وشافت خوله معها ليالي سلمت عليهن
خوله : للحين ما خلصتي
منى : كنت عند أمي ألحين أخلص
ارتاحت نفسية منى وبدأت فيها الخبيرة تعدلها وتكمل لبسها وعلى الساعة 7 خلصت كل شيء
خوله : في شيء ناقص
منى(تطالع نفسها) : مدري
سهام : عقدك
منى : صح عند أمي
خوله : ليالي روحي وقولي لام إبراهيم نبي العقد
ليالي : عميمه أخاف في احد من الشباب
منى : لا كلهم طالعين أمي منبه لا أحد يدخل البيت اليوم عشان البنات يأخذن راحتهن
ليالي : اوكيه بروح
طلعت ليالي ونزلت للصالة وسلمت على أم إبراهيم ..
ليالي : عمه نبي عقد منى عشان يبدون تصوير
أم إبراهيم : تعالي معي أنا حطيته بغرفتي فوق
ليالي : يالله حياك
كانت ليالي مع عمتها صاعدات ويسولفن بس ما أنتبهن للشخص الثالث اللي يتأمل بالحورية اللي تصعد سالم اللي رجع البيت يبدل ثوبه بعد ما توسخ بالشاي من عيال نجود قال للخدامة في احد قالت محد جاء لأنها ما شافت خوله والبنات يوم صعدن
سالم (في نفسه) : يا ويلي على وش هالجمال والشعر هذي من قلبي يدق أنا شفت جمال بس مثل هذا لا خل أطلع قبل أمي تذبحني لو عرفت أني دخلت يا زينك

على الساعة 8 البنات كلهن موجودات ..........
في الصالة كل شيء جاهز اللي صار أنهم شالوا كل الأثاث و جابوا كراسي وطاولات وفي الكوشة للمعاريس ودي جي البنات كل وحده متجهزه تبي ترقص وتكون الأفضل

أم إبراهيم تهمس لسمر في أذنها وتروح عنها

مي : وش بعد لا تقولين حضرت حرمه جديدة وتبيك تسلمين عليها
سمر : هههههههههههه لا تقول خليهم يوزعون العصير

سمر طول الوقت كانت مشرفه على الحفلة وتبي تكون أحلى حفله لأن فرحتها في منى كبيره كثير والبنات ما يقصرن معها ...

عذاري : سمر تعالي رقصي
سمر : اوكيه جايه بس أقول لها توزع الشاي مع الفطائر بعد ما يوزعون العصير بربع ساعة
عذاري : بسرعة لا تروح الأغنية عليك
سمر : أي
عذاري : هشام عباس الجديده
سمر : واااااااااو خلاص جايه لا تبدون من غيري اوكيه
عذاري : 3 دقايق بس
سمر : اوكيه

بدت الأغنية وتحزمت سمر بخصرها وليالي نفس الشيء لان معروف حبهن للرقص المصري وركضت ليالي لخوله وحزمتها بخصرها رغم رفض خوله إلا أن ليالي قدرت لها ومسكت يدها لوسط الصالة وخوله كانت مستحيه كثير من الحريم وبدن البنات تصفيق وتشجيع أما مي وفرح ووضحه ما ارقصن لأنهن يحبن الخليجي أكثر صديقات سمر وقفن معهن وبدن تصفيق إلا دلع حزمت خصرها وبدت ترقص معهن لأن أمها مصريه ونقطت ضعفها المصري

ماتبطليش

ماتبطليش حب فيا
ده انتي الدنيا ليا
وما تشيليش لحظة عيونك دوله من عليا
ماتدلعيش حد غير اه دي انانية
يا انا يا اما مافيش

على الله حد يشاركني فيكي لو ثانية
وماتشغليش اي لحظة في حاجة تانية
انا عايز اكون اغلى حاجة ليكي في الدنيا
غيرك انتي ماليش

نار غيران واكلة قلبي النار
وانتي فبالي ليل ونهار
لو تنشغلي عني انهار

لو حد يشهد مابنا والله مايرضى
يبقي في مكاني وميغيرش زي النهارده
ده ظلم ليكي شبه القمر ده
ده انتي احلى كتير

واهو ده اللي لخبط كياني وخلاني احاوطك
مش لاقي كلمه توصف مدى غلاوتك
حافضل ملاحقك وهافضل طول عمري خاوتك
خليتي عقلي يطير

بعد الرقص سمر ما حست إلا اللي يمسك يدها لفت وشافت أمها مع حرمه كبيره شوي

أم إبراهيم : سمر سلمي على أم سيف
سمر(سلمت) : هلا خالتي
أم سيف : هلا كيفك يا بنتي
سمر : بخير أخبارك أنتي
ام سيف : الحمد لله مبروك عرس أختك والفال لك
سمر : الله يبارك فيك
أم سيف : ما شاء الله كبرتي يا سمر
سمر : تسلمين
أم إبراهيم : شفتي كبروا العيال وكبرونا
أم سيف(تطالع سمر) : ما شاء الله وين مخبيه كل هذا الزين يا أم إبراهيم
أم إبراهيم : من طيبك
أم سيف : أنتي زوجتيهم كلهم
أم إبراهيم : باقي سمر وسالم الله يرزقهم مع إن سالم متعبني ما يبي يعرس
أم سيف : والله مثل حالي مع عبدالرحمن كل أخوانه وخواته معرسين بس باقي أهو مع إن أبوه قال لو تبي بنت عمتك مشاعل قل ونزوجك
أم إبراهيم (لفت لسمر) : مشاعل مو أهي صاحبتك بنت عايد تراها جايه هي وامها هناك مدري سلمتي عليها ولا لا
أم سيف : يا حليلها قالت بروح معكم هذا عرس أخت الغاليه وصديقة العمر سمر
سمر انصدمت يعني هذي أم عبدالرحمن أبو سلطان ومشاعل هنا كيف ما شافتها لدرجة نست نفسها وهي فاتحه عيونها وفمها وتطالع لام سيف بصدمه
أم إبراهيم : سمر سمر
سمر(انتبهت) : هاه
أم إبراهيم : فيك شيء
سمر : هاه لا آسفة بس العذر تبون شيء مني أشوف البنات يأشرن لي
أم سيف : لا الله يحفظك يا رب
سمر(باست رأسها) : تسلمين يا خاله
طلعت سمر من الصالة للحديقة تحس مخنوقة البنات انتبهن لها وطلعن ورآها كان سمر رافعه رأسها وتحاول تأخذ نفس تحس يوم تشوفها إن الأكسجين ما يوصل لقلبها قربت ليالي ومسحت على ظهرها بشويش
ليالي : بسم الله عليك وش فيك
سمر : أبي هواء
وضحه : بروح أجيب ماء لها
مي : علامك سمر أمك قالت لك شيء
سمر : لا الحرمة أهي
ليالي : قالت لك شيء
سمر(تهز راسها) : لا هي أهي
فرح : طيب اجلسي وأهدي هذي وضحه جابت لك ماء أشربي واهدي نفهم السالفة
سمر(شربت الماء) : أعوذ بالله والله كان قلبي بيوقف من الصدمة
مي : زين ما تسوى كل هذا الخوف ترى كلها سلمتي على الحرمة
سمر : والله جتني رجفة
فرح : كل هذا من الحرمة عاد شكلها حبوبه
سمر : البلا أنها تصير مرت خال مشاعل
البنات (شهقن) : عبد الرحمن
سمر : ههههههههههههههههههههههه أيه أنا يوم عرفت أنه أمه كان قلبي بيوقف
مي : لا والمرة طايحه خز فيك
فرح : الظاهر نوت عليك
سمر : فال الله ولا فالك
ليالي : يمكن تبيك لغير عبدالرحمن يمكن لولدها ثاني
سمر : ما عندها غيره الكل معرس
ليالي : مطلعه على ملف العائلة هههههههههههههههههههههه
سمر(بوزت) : حماره
فرح : واهي صادقه كيف عرفتي
سمر : أمه توها قالت لامي ما عندها غيره ما أعرس
وضحه : هههههههههههههه طحتي يا سموره ولا أحد سمى عليك
سمر(توقف وتعدل فستانها) : بسم الله علي أنا آخذ أبو عيون زايغه وبعدين تطمني عنده مشاعل الظاهر أهله يبونها له كفوه قدر ولقى غطاه مالت عليهم وعلى سيرتهم
صدق أمي تقول مشاعل هنا كيف ما شفناها
عذاري : مشاعل هنا
سمر : ماني مرتاحة تقول أم سيف قالت بروح معكم هذا عرس أخت الغاليه وصديقة العمر
وضحه : مدري أشم ريحه نية شينه
فرح : أبي أشوفها هالمشاعل ترى كبدي فاقعة منها
ليالي : لازم ننتبه لها عدل حضورها مو لله
سمر : وش تقصدين
ليالي : لا تهتمين خلونا ندخل ما بقى شيء عشان الزفة
مي : يالله بنات ما نبي نترك الحفلة خلنا نولعها و نزيد الفرح
البنات : يالله

رجعن البنات وشغلن أغنية طقاقه وبدأن يرقصن وعذاري وقفت على طرف بعد ما شافت مشاعل بس اللي لفت نظرها لما ركزت جوال مشاعل حست بنقزه في قلبها من حركتها لما أنتبه مشاعل لها سوت نفسها تكلم و انمحت ابتسامه على فمها تدل على الخبث غمزت لليالي اللي ترقص وألتفت واهي ترقص تشوف مشاعل رفع حاجبها لعذاري و غمزت بدون لا احد ينتبه لها وأهي ترقص قربت من مي وكتفها على كتف مي بحركة

ليالي : ميوه
مي (تتحرك وتضرب كتفها بشويش بكتف ليالي بحركة خفيفة) : لبيه
ليالي : أبغى تطلعين و تكونين ورى كرسي مشاعل مدري قلبي مو مرتاح لها إذا تقدرين تشوفين الجوال وش تسوي فيه
مي : اوكيه

طلعت مي بدون لا أحد ينتبه ولأنها أضعفهن قدرت تدخل بخفه بين الحريم لين صارت خلف كرسي مشاعل تبي تشوف الجوال وش فيه حركة رأسها يمين ويسار تبي تشوف وش تتابع و أهي تبتسم أنصدمت لما شافت وكانت تبي تصرخ حطت يدها على فمها ورفعت نظرها لليالي اللي فهمت إن في مصيبة من نظرت مي أشرت لها ليالي تبعد بسرعة عشان مشاعل ما تلاحظ بحركة سريعة بنظرة اليوم البنات يفهمن بعض اتجهن للمطبخ سكرن الباب وكان في بس الخادمات
ليالي : شو فيه
مي (تضرب على خدودها ) : مصيبة مصيبة
فرح : أعوذ بالله وش صاير
ليالي : شو شفتي في جوال مشاعل
مي : سمر
البنات : كـــــــــــــــيــــــــــــف
مي (جلست وحست الدموع تتجمع ) : مشاعل الحقيرة مصوره سمر واهي ترقص
البنات (بصدمه) : شنووووووووووووووووو
مي : سمر لو عرفت بتحرقها
فرح : الحقيرة كيف تسوي كذا ما تخاف ربها
وضحه (بعصبيه) : والله لأوريها الحيوانه
عذاري (مسكت يدها) : انتظري
وضحه (بعصبيه) : خليني اكسره فوق رأسها
عذاري : لو شافتك جايه وبحركة نذاله أرسلته لأحد نذالة وش بنسوي
ليالي : صح هي تفكر أنا ما كشفناها لازم نتصرف
مي : لازم سمر تعرف
ليالي : لا سمر لازم ما تعرف بالوقت الحالي لا تخرب علينا
فرح : وش السواه هذا عرضنا ومشاعل ما همها شيء ولا عليها ممسك
مي : هذا في موت سمر وضياع الكل
عذاري : لازم نأخذ الجوال من غير ما تدري
وضحه : هذي ممكن تسوي لنا فضيحة لو قربنا

صــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــت

في مكان آخر خوله ابتسمت يوم شافت اللي دخلت مع أمها وخواتها اتجهت تسلم عليها

بعرفكم بعائلة الجوهرة الأساسية في عائلة عمهم اللي مو مهم وجودها

(الأم بدرية / الجوهره 26 سنه / هديل 20 سنه / مزون18 سنه)
(عائلة العم سعيد / الزوجه دلال / عليان 35 / نجلاء 25 )


خوله : حيالله عروسنا
الجوهره(تسلم) : هلا الله يحييك ألف مبروك لمنى وعقبالك يا رب
خوله(تسلم على أم الجوهره) : تسلمين أخبارك خالتي
أم الجوهره : بخير وين أم إبراهيم
خوله : حياكم موجودة (همست للجوهره) نخلي أمك عند أم إبراهيم والبنات عند ليالي ونصعد لمنى
الجوهره : اوكيه
خوله بعد ما وصلت أم الجوهره لام إبراهيم استأذنت منهن وصعدت مع الجوهره لمنى اللي سلمت عليها و ذكرت الله على جمال الجوهره ومثل ما يقولون سيماهم في وجوههم حست إن الجوهره حبوبه
خوله استغلت انشغال منى وسهام في السوالف وهمست للجوهره
خوله : جوجو
الجوهره : هلا
خوله : ترى بندر يسلم عليك
الجوهره(خزتها) : ما قلت لا تجيبين سيرته
خوله(كتمت ضحكتها على شكلها) : طيب اهو يبي رقمك
الجوهره (شهقت) : يا ويلك
منى وسهام التفتن لهن ..
منى : فيك شيء الجوهره
الجوهره(أستحت) : لا
خوله : لا ما فيها شيء بس أقول الفال لك واستحت
الكل : ههههههههههههههههههههههه
الجوهره : خوله وربي سخيفة (وقفت ) ألف مبروك منى
منى : وين اجلسي
الجوهره(خزت خوله) : بنزل ما باقي شيء على الزفة
منى(أستحت) : الله يبارك فيك ومشكورة
خوله(وقفت) : ثواني وراده لكم (بعد ما طلعن مسكت يد الجوهره) انتظري
الجوهره : خوله لا تخسريني بسبب ولد أختك
خوله : افااا
الجوهره : أنا أبي أفتك منه تقولين بيكلمني
خوله : والله انه متحلف فيني يبي رقمك
الجوهره : يبطي وش شايفني ما عندي كرامه
خوله(بعتب) : طيب ليه تعصبين علي وش دخلني أنا
الجوهره(باست خدها) : أسفه بس سيرته تنرفزني
خوله : ههههههههههههههههههههه بتتعودين
الجوهره : الله يستر يالله ننزل
خوله (رن جوالها طالعت الاسم أغلى من عيوني ) : سبقيني بجي ورآك (ردت) ألو هلا بندر
بندر : هلا خوخه أخبارك
خوله(ابتسمت) : بخير
بندر : اممم عمتي أم الجوهره جت
خوله : ليه تسأل
بندر : لا أبدا أشوف أذا ما جت ولا عندها احد يجيبها بروح أجيبها أنا صرت حسبة ولدها
خوله : جت
بندر : و
خوله : هديل ومزون جن بعد
بندر(صر على ضروسه) : خوله
خوله : جت
بندر : قلتي لها
خوله : رفضت بندر أرجوك لا عاد تدخلني بينكم
بندر: كيف رفضت
خوله : يعني قالت لا
بندر : افهم قالوا لك ياباني أنا اقصد من أهي عشان ترفض
خوله(رفعت حاجبها) : نعم
بندر : الرقم بأخذه غصبن عنها قولي لعمتي أم الجوهره أني أنا بوصلها
خوله : بندر
بندر : قلت لك يالله مع السلامة
خوله : مجنون وش أسوي لو عرفت الجوهره بتقلب علينا العرس وعادي تستأجر تاكسي وتروح يووووووووووه بروح أقول لامها

فعلا راحت خوله وقالت لأم الجوهره اللي قالت لها لا تقول للجوهره شيء أبدا وهي تبي تتصرف خوله ارتاحت من حيث الخبر بس خافت من ردت فعل الجوهره

نعود للبنات ..

فرح (بعد صمت) : بنات
البنات (رفعن رأسهن لها) : .............
فرح : عندي طريقه نأخذ الجوال منها بس الأمر يتم في وقت الزفه والناس عيونها بس للعروس عشان ما نلفت النظر
ليالي : كيف
فرح : رغد
مي : رغد أختك
فرح : لا رغد أخت مشاري هي اللي بتجيب لنا الجوال
عذاري : كيف
فرح : هي ما تعرف رغد وبنقول لرغد كل شيء وتساعدنا
وضحه : طيب كيف ما فهمت
فرح : تقول تبي تتصل و جوالها ما فيه شحن
ليالي : تضنين بتعطيها
فرح : نحاول وإذا ما جت بالطيب علينا وعلى أعدائنا
عذاري (وقفت) : بروح أجيبها ونقول لها ما باقي شيء على الزفة

فعلا اشرحن البنات لرغد كل شيء وانصدمت وعصبت كيف تسوي كذا وعلمنها وين مشاعل لما طفت الأنوار والنظر كله للسلم والعروس منى واقفة على أول العتبات قربت رغد من مشاعل
رغد : السلام عليكم
مشاعل (تطالع لرغد من فوق لتحت) : وعليكم
رغد (في نفسها) : الله والنفس (ابتسمت) ممكن طلب
مشاعل (تطالع لمنى وسمر وبعدها لرغد ) : نعم
رغد (ترفع جوالها بعد ما طفته) : جوالي ما فيه شحن ممكن جوالك
مشاعل : نعم جوالي
رغد (تدعي الحزن) : أيه وربي بس مكالمة وما أتأخر ساعديني
مشاعل : وش قالوا لك أقدم مساعدات
رغد : يعني قلت حبوبه بس دقائق
مشاعل (رفعت حاجبها) : من بتكلمين لهذي الدرجة مهمة المكالمة
رغد : أيه انا أخت المعرس وقايل لي متى ما زفوا العروس اتصل بس ما انتبهت لجوالي والشحن
مشاعل (في نفسها ) : المعرس تتصل عليه لحظه يقولون دكتور ومزيون والله شيء (لفت لسمر ومنى واهي تفكر ) هالعرجاء المعاقة تأخذ دكتور زين وجمال ومركز آآآآآآخ حظوظ طيب ليه ما أستغل الفرصة جتني على طبق من ذهب يعني يمكن يطيح في شبكي و لو الغبي عبدالرحمن مو لي ما أخسر كسبت دكتور وولد عائله ومزين بعد
رغد : هاه وش قلتي
مشاعل (تمد لها الجوال في ابتسامه مصطنعه ) : ولو أحنا في الخدمة
رغد (أخذت الجوال وابتسمت ومدت يدها عند كتفها) : وإحنا في الخدمة
مشاعل (انتبهت ليد طلعت من عند كتف رغد وتأخذ الجوال عقدت حواجبها) : وش اللي يصير
عذاري (طلعت من خلف رغد وصارت جنبها) : ما بيصير إلا كل خير
مشاعل(بصدمه) : عذاري
عذاري (صرت على أسنانها لا يعلى صوتها من العصبيه) : أيه يالحقيره صورتي سمر عشان شنو تبين تنشرينها وتنتقمين منها
مشاعل (ارتبكت) : هاه وش تقولين أنتي
عذاري (أشرت لخادمه تقرب منها بصينية عصير) : عندي أحساس انك عطشانة
مشاعل : لا
عذاري : لا طيب سوري لفت للصينية عليها قلاصات عصير أنواع حطت جوال مشاعل في كوب كله عصير فراولة وأخذت القلاص (كوب) ولفت لمشاعل اللي مصدومة وتشوف ثاني جوال لها مره انكسر ومره مغرق بعصير وعصير فراولة يعني كثيف
عذاري (تخزها) : تعرفين لولا أني مو حابه فضايح كان هالقلاص (كوب) فوق راسك كله بس حشيمه لأمك و أم سيف اللي ما يعرفن بحركات العقرب اللي جابنها ودخلنها لهذا البيت اللي سمعته تسواها وتسوى عشره من أشكالها ولا يمكن في يوم تدنسينها فاهمه أمسكي جوالك أقصد هههههههههههه بقايا جوال

لفت عذاري ورغد بس عذاري حست ما برد حرتها رجعت لمشاعل بعد ما أخذت قلاص(كوب) عصير فراولة من الخادمة انتبهت للأنظار للعروس ومحد يشوفها والصالة تقريبا ظلمه قربت منه ومسكت فستانها من عند رقبتها وبحركة خلت مشاعل تشهق بس صوتها ما أحد انتبه لها يوم تشهق لان أغنية الزفة للعروس بدأت وصوتها يصدح في المكان كان صبت ( كبت – أنثرت) العصير داخل ملابس مشاعل اللي يسيل من رقبتها إلى الأرض مشاعل تطالع لعذاري بصدمه أكبر من صدمتها يوم حطت الجوال في الفراولة

عذاري (مسكتها بفستانها من الرقبة ) : اتق شر الحليم إذا غضب وآخر مره كل الناس في كفة و أهلي في كفة

تركتها بحركة وكأنها قرفانه من قربها ولمسها وابتعدت واتجهت واهي تغمز للبنات وتبتسم إن الأمر تم ورغد معها

رغد (بهمس) : كفو يا بنت احمد
عذاري (بهمس) : كفك الطيب
الابتسامة على وجه البنات وتبادل نظرات الرضى تم الأمر والحين يرتاحن

منى طلبت اللي يزفها ولدها طلال اللي يوصلها للكوشة بس عيال نجود طلبوا يكونون مثل طلال سمر ضبطت الزفة على الأربعة يكونون حولها ومعها ولما يوصلون لآخر السلم توقف منى وطلال وعيال نجود يتجهون للكوشة كانوا رسميين ثوب وشماغ وعقال رجال بالقلب وأطفال بالجسم إلا طلال رسمي ثوب وشماغ وحتى مشلح (بشت) كان الكل يذكر الله عليه والبعض دمعة عيونه لما عرف إن أمه متوفيه تمنوا لو تشوف ولدها وجماله اللي فيه من أبوه وأمه المرحومين ومن خالته وأمه الثانية منى كانت يدها بيده الصغيرة ماسكها ويبتسم ولكن بثقة يمشي مثل ما علمته سمر منى تحس الدمعة بطرف العين كل ما تذكرت إن اليوم أول ليله لها من توفت أختها بتكون بعيده عن طلال تحس قلبها يبكي ويصرخ لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا طلااااااااااااااااااااااااااااااااال خايفه يا قلب ماما خايفه
تحاول تتماسك وتنفسها سريع تمشي وأنتبه له يرفع النظر لها ويبتسم
منى(بهمس تحرك شفاها) : احبك
طلال (زادت ابتسامته) : وأنا يا ماما أحبك

قالوا اقبلت بدر الليالي وشمسها
قلنا : من اقبل علينا من بعييييد

قالوا : اقبلت اخت القمر بنفسها
تختال بالطرحه كما الطلع النظير


قلت : هي من جن الارض او انسها
قالوا : ملاااااااك بس نورها يزيد

قالت : اذكروا لي اسمها او شخصها
قالوا : لي كم نزيييد فيها وكم نعييييد

خذ في الحكي يزدان بس من حسها
من صوتها تسمع مع الحرف النشيد

فاقت على كل البنات من جنسها
بالدين والاخلاق والقول السديد

وقتها الحاظر يغار من امسها
لانه عرفها من قبل وهو جديد

قلت القسم واحلف وابصم خمسها
من حازها لاشك يصبح بها سعيد

عرسها ذا اليوم محلى عرسها
والله صبرت ونلت الليلة يا عريس

والله صبرت ونلت الليلة يا عريس
والله صبرت ونلت الليلة يا عريس

للمنشد احمد المنصوري (قالوا اقبلت) << روعه بس سكوبه اليوم سمعتها أول مره أتمنى تعجبكم ^_^

جلست منى بعد ما دخلوا إخوانها وأبوها وعمامها وجدها وسلموا وصوروا معها كانت جميله وكانت مسكتها ورد جوري ملفوف على عكازها بشكل منسق كثير وخيالي ثوبها أبيض ستان رغم بساطته إلا أنه ملفت كثير ما حبت يكون ثقيل عشان الضغط على رجلها بعد نص ساعة دخل مشاري مع أبوها وأبوه بس رفض أبو إبراهيم العيال يدخلون عشان خوات مشاري يأخذن راحتهن ولا يتغطن


محلاك يا ليل جمع كل الأحبــــــــــاب
( مشاري ) زاين جمالة نهــــــــــــــــــــاره

ليلة عمر وفيها الفرح ينســــــــــــــاب
( منى ) زينها وزانت ( مشاري ) نور دارهــــا

غنوا معي في فرح ذيك الأنســـــــــاب
( مشاري ) اللي دائما ً في الصــــــــــــداره

وهنوا قمرنا كان نور القمر غــــــــــاب
( منى ) شريكة حياته واختيــــــــــــاره

تستاهله يوم الهوى شرح البــــــــــــاب
وتستاهل اللي نالها في جــــــــــــداره

غنوا معي بأفراحنا والهنا طــــــــــــاب
الفرح غالي والمحبه شعــــــــــــــــــاره

( منى ) زادت بحسن واعجــــــــــــــــاب
صارت هي الكوكب وحنا مـــــــــــــداره

قرب من الكوشة مسك يدها لما تسندت ووقفت بمساعدة خوله باس يدها وجبينها وبارك لها وبهمس ردت عليه الله يبارك فيك باركوا لهم وخلوهم على الكوشة لوحدهم مشاري كان فرحان بس اللي مضايقه إن طلال جالس بينهم ورفض يتحرك ومنى كاتمه ضحكتها على شكله المتنرفز وعلى عناد طلال اللي عاجبها

مشاري : طلولي ما تقوم
طلال(هز رأسه لا) : وأخليك مع ماما لا
مشاري : أف
منى(ابتسمت) : ............
مشاري : تبتسمين هين يا منى
أم إبراهيم (أنتبهت لهم قربت) : طلال تعال
طلال : لا أبي ماما
أم إبراهيم(تفشلت منه) : ماما بتكون هنا بس أنت ما شفت اللي مع سمر
طلال : شنو
أم إبراهيم : يوووه جايبه كيكه تحبها تقول بس حق طلال تعال ترى ولا ترى غلا بتآكله كله
طلال : غلا لا ما أحبها لا تعطيها (لف لمنى) ماما بروح وأجي لا تروحين طيب
منى(مسكت دمعتها وهزت رأسها لا) : ........................
مشاري (حس فيها) : مناي بلا دموع
منى : طيب
مشاري : منى أنتي طالعه قمر يا حظي
منى(استحت وابتسمت بخجل) : ................
مشاري(مسك يدها) : منى لازم نطلع قبل يرجع طلال ويشوفك وبعدها تعرفين طلال وش ممكن يسوي
منى : تو الناس
مشاري : مناي بأخذ راحتي العيون كلها علينا أحس بضيق
منى : طيب
مشاري(أشر لسهام وهمس لها) : سهوم لبسوا منى عباتها بنطلع
سهام : تو الناس مشاري
مشاري : عشان طلال ما راح نقدر نطلع لو شافها وبيبدى صياح ومنى ما راح تتركه واهون عليك أخوك أبات ليلة عرسي بدون عروسي ترى صدق والله تسويها وتقول عشان طلال مقدر أروح وأرتكب جريمه
سهام(انتبهت لمنى اللي استحت من كلام مشاري) : هههههههههههههههههههه طيب

طلعت منى بعد ما لبسوها عباتها متجهين للفندق في سيارة إبراهيم اللي معه سلطان

إبراهيم(يسوق) : مبروك مناي
منى : الله يبارك فيك
سلطان : ألف مبروك يالغاليه
منى : الله يبارك فيك وعقبالك يا رب
سلطان : على يدك
منى : بس أنوي
سلطان (أبتسم) : لما ترجعين بالسلامة بقول لك (لف لمشاري اللي ماسك يد منى بحب) مشاري
مشاري : سم
سلطان : سم الله عدوك لا أوصيك على منى ترى كل الناس في ناحية وأخت الرضاعة بناحية
مشاري : أفاااا يا أبو أحمد توصيني على عيوني
منى(استحت ونزلت عيونها وفي قلبها ) : فديته يا ناس ربي لا يحرمني منه
سلطان : هاه منى أذا زعلك أتصلي علي ترى حذرته
مشاري : افااا والله قوي تصدق خفت
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم : إلا متى سفرتك مشاري
مشاري : بس توصل الأوراق نسافر
سلطان : ليه من زمان دزيتهن ما ردوا عليك
إبراهيم : للظاهر أنها صعبه
منى (تنقل نظرها بين الثلاثة ومو فاهمه وش يسولفون عنه) : ...................
مشاري(انتبه لشرودها وبهمس) : وين سارحة
منى(استحت) : معاكم
مشاري(أبتسم) : معانا وين معانا ترى وصلنا للفندق (لفت منى تطالع للفندق وأبتسم) ترى أنا رجال غيور تفكرين فيني مسموح في غيري لا
منى(نزلت رأسها وسكتت) : ....................
مشاري : يالله ننزل
منى : يالله
دخلوا الجناح المخصص لهم بعد ما ودعت إخوانها منى وبدت دموعها على خدها مسك مشاري يدها وجلسها على الكرسي وجلس جنبها
مشاري : ليه الدموع يالغاليه
منى : بيوحشوني
مشاري : وأنا وين تصدقين مو مصدق أنا وأنتي لوحدنا ومن دون احد خصوصا طلال
منى(سمعت أسم طلال وزاد بكيها وحطت أيديها على وجها) : ..............................
مشاري(في نفسه) : غبي لازم أجيب أسمه غبي (حب يغير السالفة) مناي قومي غيري بطلب لنا عشاء ترى جوعان
منى : بشتاق لطلال يا مشاري بيزعل إذا ما رجع وما شافني
مشاري : منى (ضمها له واهي تبكي ومسح على ظهرها بحنيه لين هدت ورفعت رأسها وأبتسم) هديتي
منى(في نفسها) : هبله وش هبله إلا حماره أبكي مثل البزران لا وعلى صدره بعد وش يقول عني (نزلت نظرها لثوبه اللي توسخ بكحلها)
مشاري(طالع ثوبه) : ههههههههههههههه تحفه أقول قومي غيري شوفي كيف لطختيني
منى(بحيا) : آسفة
مشاري (باس جبينها وأنتبه أنها نزلت رأسها بحيا) : فداك الثوب وراعيه يالله نغير ترى صدق جوعان
منى(تسند على عكازها) : حاضر

*********************************************

تحس مخنوقة وبتطحن أسنانها من القهر وهي تشوفه يسوق ويسولف مع أمها وكأنه يعرفها من سنين تحس الدمعة بطرف رمشها بس غرورها وكبريائها رافضه أنها تنزل سبت خواتها في سرها أنهن يعرفن وسون حركه كرهتها وعصبتها تعمدن تجلس بالكرسي اللي خلفه انتبهت أن المرآة موجهه عليها وشموخها جبرها تناظر مباشره في عيونه ولا تنزلها وتكسر عينه واهو اللي أول مره ينتبه لجمال عيونها بالكحل الأسود عيون واسعة جريئة غامضة وحزينة ما شده قدر الحزن هل أهو السبب ولا من زمن تمنى يسألها وش فيك فيك شيء غامض ليه النظرة المغرورة أنا ما تهزني أمراه أنا ما تكسري نظرتك اللي تزيد فيني التحدي اللي أعشقه بعدك ما عرفتي بندر يا الجوهره

بندر(كلم عمته ومازال مثبت النظر للطريق وللجوهره في المرآة) : عمه
ام الجوهره : لبيه
بندر : أقول منتي حابه تشرفينا وتتغدين عندنا بكره
أم الجوهره : والله يا ولدي أنتو أجواد عيال أجواد وراعين واجب
بندر : هاه موافقة
أم الجوهره : أوافق لو أنك جيت وتغديت عندنا بكره ترى صرت ولدنا وعزيمتك تتأجل الحق حنا نبدي فيها
الجوهره(شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
أم الجوهره (لفت عليها وبخوف) : بسم الله عليك فيك شيء
الجوهره (ما قدرت تتكلم وهزت رأسها لا) : ..........................
بندر : والله يا عمه بكره جمعه ومتعودين نجتمع عند خالي فهد
الجوهره(في نفسها) : أحسن درب يسد ما يرد
بندر(غمز للجوهرة بالمرايه ) : بس ما عاش من يردك ياليت تخلينها بعد بكره غداي عندكم هاه عاد بشري زوجتي تعرف تطبخ ولا لا
الجوهره(صدت يوم غمز لها وفي نفسها) : حقيررررررررررررررررررر
أم الجوهره : خلاص بعد بكره بأذن الله وبخصوص الطبخ والله من يشهد للعروس تعال وذوق طبخها
بندر : اووووه دام الحبيبة بتطبخ خلاص بصوم لين غداكم
هديل(همست لمزون) : يا ويل حالي شوفي رجل أختك يقول الحبيبة
مزون : يا حظها طالع رومنسي
بندر(أبتسم بخبث) : أجل أخاف أذوق طبخها وما اقدر أقاوم وأحدد العرس مبكر
أم الجوهره : ههههههههههه والله هذي الساعة المباركة أنت وزوجتك أحرار
الجوهره(تكتف أيديها) : وأخاف تذوق طبخي وما تقدر تقاوم وتطلقني أن شاء الله يا رب
أم الجوهره وبناتها أنصدمن من كلامها أما بندر أنصدم من كلمتها تطلقني إن شاء الله يا رب وصر على ضروسه وضغط على الدركسون وعيونه بعيونها اللي تدل على غضبه وهي تدل على تحديها له وكلن يناظر الثاني
بندر(في نفسه) : شكلك ما تجيبينها لبر بعدك ما تعرفين بندر مو بندر اللي تعيفه حرمه هو يعيفهن وإذا طاب خاطره طلق وبستين داهية بعدك يا شاطره ما عرفتي أبو شوق هين أنتي تطلبين الطلاق تبين تصغريني يا جويهره إن ما يعيفتك بعيشتك وبعد ما اشفي غليلي وأكسر نظرتك هذي ما أكون بندر
أم الجوهره حمدت ربها إن الأمر صار لما وصلوا للبيت لفت لهديل ومزون وغمزت ينزلون بس الجوهره حست فيهم يوم نزلوا بس بندر أسرع منها وقفل الباب عنها ولف عليها بعصبيه ومسك يدها بقوة
بندر(صر على ضروسه عشان ما يصرخ) : الجوهره
الجوهره حمدت ربها إن الأمر صار لما وصلوا للبيت ألتفت لهديل و مزون وغمزت ينزلون بس الجوهره حست فيهم يوم نزلوا بس بندر أسرع منها وقفل الباب عنها ولف عليها بعصبيه ومسك يدها بقوة
بندر(صر على ضروسه عشان ما يصرخ) : الجووووووووووهررررررررره طلاقك هاه
هديل(تمسك يد أمها) : يمه الجوهره
أم الجوهره : مهي مع غريب مع زوجها
هديل : بس
أم الجوهره : مالك دخل
مزون (بهمس) : هدوله أنا خايفه على الجوهره شفتي نظرت بندر لما قالت مو تطلقني
هديل : يا ويل حالي والله كنت بعملها على نفسي من الخوف الله يعينك يالجوهره
الجوهره(تصر على ضروسها) : أفتح الباب
بندر(يخزها وبعصبيه) : كيف تسمحين تردين علي بهذا الأسلوب
الجوهره(تحاول تفتح الباب وبعصبيه) : كيفي فاهم كيفي أفتح الباب لا أكسره
بندر(لف ومسك يدها وشد عليها وبعصبيه) : دام صرتي حرم بندر مو كيفك فاهمه
الجوهره تتألم من مسكته بس ما انكسرت عينها ركزت في عيونه
الجوهره : لو أنك احترمت أني صرت حرمك تعال وكلمني وحاسبني
بندر (بعصبيه) : أكلمك وأكسر راسك أنا خابر الوحدة تستحي من زوجها ما صار لنا يومين مملكين وأنتي عينك قويه
الجوهره(بعصبيه) : أنت وش تحسبني ما أحس ولا تبيني أستحي وأموت حيا لما أشوفك يا أخي أنت مأخذ مقلب في نفسك أنت حتى كسرت فيني فرحت العروس وحياها
بندر أنتبه إن في أحد يقرب لهم انتبه أن عمها وشاف الجوهره لما ألتفت له وبنظرتها اشمئزاز وحقد لعمها أستغل الفرصة وسحب شنطتها منها
الجوهره(بعصبيه) : هيييييييييييييه جب شنطتي
بندر(يدور في الشنطة) : وين جوالك
الجوهره (تحاول تأخذ شنطتها منه) : وش تبي في جوالي لا تفتش جيب الشنطه
بندر(لقى الجوال أخذه ورمي الشنطه عليها) : بتصل على جوالي من جوالك عشان الرقم وخزني جوالي عنك
الجوهره : لا أنا ما أبي أعرف رقمك
بندر(يدق الأرقام) : غصب عنك وبتصل وكلميني
الجوهره(بعصبيه) : تحلم
بندر(لف ومد الجوال ويوم مدت يدها مسك يدها) : أنا حذرتك أذا اتصلت ردي
الجوهره(تسحب يدها وتدخل الجوال بالشنطه وتنزل) : تحلم يا بندر تحلللللللللللللللللللللللللللللللم

يا | جرح | ..!
لو تلتهب ماهي على كيـفك
الحاجه اللي تذل النفس
مابيها ..}
يا | جرح | ..!
لو في خفوقي ماكنٍ سيفك
العزة اللي براسي منت قاويها
يا | قلب | ..!
ياللي جروحك من مواليفك
ناسٍ سعت في {عذابك}
ليش تغليها ..؟!!

سكرت الباب بعصبيه ومرت من عند عمها ولا عبرته ولا حتى بسلام بندر عقد حواجبه على حركتها وكتم غيضه ورسم بسمه يوم شاف عمها يقرب نزل احترام له وسلم عليه
العم : كيفك يالمعرس
بندر : بخير
العم : عساك فرحان مع الجوهره
بندر(أبتسم) : الحمد لله
العم : ما تجي تتغدى عندنا بكره
بندر: والله مشغول يا عم بس لخاطرك وخاطر عمتي خلاص بجي بعد بكره (طالع ساعته) أسمح لي بروح لبيت خالي عشان أهلي فيه بس حبيت أوصل عمتي والبنات بالأول
العم : مسموح بس هاه ترى العزيمة بعد بكره وما في أحد في البيت بس أنا وعمتك أم الجوهره وبناتها الباقي مسافرين للشرقية وأنت صرت من أهل البيت
بندر : تسلم يالله مع السلامة
العم : مع السلامة

عم جواهر متزوج أمها مثل ما قلت بعد ما توفى أخوه وغصبها تأخذه لأن أمها جميله بعد ما تزوجها سكنت مع بناتها في ملحق البيت والبيت الرئيسية لزوجته أم عليان ولدها الكبير ما عنده غير ولد واحد و بنت

*****************************************

نعود للحفل أم إبراهيم توصل أم سيف للباب وتودعها بعد ما شكرتها لحضور الحفلة وتشريفها اللي تفتخر فيه أم سيف رغم أنها مو على علاقة متينة مع أم إبراهيم عكس العلاقة بين أبو سيف وأبو إبراهيم إلا أنها ارتاحت لها وحبتها

أم إبراهيم : زورينا مره ثانيه مو بس بالعروس نشوفك
ام سيف : والله مشاغل بس أوعدك أزورك ترى صرتي غالية
أم إبراهيم : الله يعزك
أم سيف (بهمس) : إلا بسالك هي خوله مخطوبه لأحد
أم إبراهيم(ابتسمت) : لا ليه ليكون حطيتي عينك عليها
أم سيف (ابتسمت) : لا ما اقصد شيء الله يرزقها يا رب بس بيني وبينك حبيتها هالبنت
أم إبراهيم : والله خوله بنت تنحب وهي تربيتي وتربيه أختها أم بندر
أم سيف : ونعم التربية وسمر هي خطوبه ولا محيره لأحد عيال عمامها
أم إبراهيم : لا
أم سيف : الله يرزقهن يالله مع السلامة
أم إبراهيم : مع السلامة (لفت وشافت ليالي تلبس عباتها) بدري وين
ليالي : هلا عمه والله مصدعه اعذريني
أم إبراهيم : العادة تنامن هنا أذا خلص العرس
ليالي : لا هذاك أول تذكرين يوم عرس نجود قبل 6 سنوات كان عمرنا صغير لا ونمنا 3 أيام بعد ما صدقنا هههههههههههههه
ام إبراهيم : هههههههههههههه كان يوم عمك ما نام منكن
ليالي( باست رأسها) : بطلع ناصر ينتظرني تأمرني على شيء
ام إبراهيم : سلامتك وسلمي على ناصر
ليالي : يوصل مع السلامة
أم إبراهيم : مع السلامة (في نفسها) ما شاء الله والله كبرتي وأحلويتي يا ليالي إلا صرتي جمال لا إله إلا الله الله يرزقك يا رب ويسعدك
ليالي طلعت بعد ما حطت غطاها على وجها ابتسمت يوم شافت سالم عند الباب الخارجي ويشوف جواله ما قدرت تمر لأنه واقف في الممر
ليالي : السلام عليكم
سالم(انتبه للبنت) : وعليكم السلام
ليالي : ممكن يا خوي تزيح ماروم أسير برى
سالم : نعم وش ماروم
ليالي : هيه ماروم يعني عدكم بالسعودي ما اقدر
سالم(عقد حواجبه ) : اممممم أنتي إماراتيه
ليالي : هيه
سالم : مو أنتي فوزيه
ليالي : تذكرني للحين
سالم(أبتسم وفي نفسه) : يا ويل حالي وانا أقدر أنسى جمالك اللي سلب عقلي يوم شفتك بعرس خالد
ليالي (تطالع جوالها يوم رن) : هاي أخوي ممكن أطوف هو برى ينتظرني ما أباه يرتبش علي
سالم(أبتعد) : طوفي
أنتبه سالم لأسواره وأن شافها على البنت اللي كانت مع أمه وتسولف يوم دخل يغير ثوبه هي نفس الأسوار اللي لفتت نظره بشكلها ولمعتها القوية قرر يشوف من أخوها طلع سالم وشافها تتجه للسيارات الكثير وركبت(صعدت) سيارة أنصدم يوم شافها سيارة ناصر بس ما يعرف وش دخل البنت الاماراتيه بناصر خاف إن ناصر يعرفها أو متواعد معها وتعوذ من الشيطان وقرر يتصل
سالم : ألو
ناصر : هلا
سالم : وينك ما لقيتك بالمجلس
ناصر : أبدا بس ليالي رأسها يعورها شوي اتصلت أوصلها للبيت ما بتأخر برجع عشان نروح للأستراحه عند الربع
سالم (أنصدم بس ضبط نفسه) : ليالي هو معك أحد غيرها
ناصر : لا ليه تسأل
سالم : لا قلت يمكن عمتي بتروح
ناصر : لا بس لولو معي بوصلها وارد
سالم(أبتسم) : بنتظرك (سكر الجوال وتذكر شكلها) هذا أنتي ما شاء الله فرق وجمال قلبي خلاص ما اقدر تغيرتي يا لولو وصرتي أجمل نساء المملكة وش المملكة العالم كله ههههههههههههههه ياويل حالي على الإماراتي يا حظك يا ناصر جالس جنبها يا ليتني أنا اللي جنبها كان ما أخليها تنزل واترك الدنيا لخاطر عيونها وليه ياليت قريب بيكون حقيقة وواقع ادخل قبل انهبل هي جننتني قبل أشوفها وجننتني زيادة يوم شفتها لا إله إلا الله وين مخبيه كل هالجمال يا عيون سالم

لو الديار تحس ب / إحساس الأصحاب ..
حست معي كل الرياض بغلاكم ..
ولو العيون ليا { غفت / .! شافت أحباب .. }
نامت عيوني لجل ... تسهر معاكم ,,
ياللي غلاهم ساكن عيون و أهداب
الله يعين [ القلب ] حتى لقاكم ,,


****************************

يحس الفضول ذابحه يبي يعرف هي حلوه ولا بس عيونها وما يبغى أمه تشك فيه

سيف : يمه عسى عرسهم زين
الأم : ما شاء الله والله حلو وعلى مستوى
سيف : الحمد لله والله إن نسيبهم وجه يبشر بخير
عبدالرحمن : الدكتور مشاري ونعم الرجال
سيف : تعرفه
عبدالرحمن : أيه كذا مره أتواجه معه في بيت سالم لما أكون عندهم ويجي مرات الأستراحه عند الشباب
سيف : هذي آخر بناته
عبدالرحمن(أبتسم وبغى يبوس أخوه أنه فتح المجال له) : .....................
الأم : لا في أصغر منها
سيف : مزيونه
الأم : وش تبي فيها مزيونه ولا شينه
عبدالرحمن : علامك لا يكون ناوي على الثانية
سيف : لا واللي يرحم والديك أم سلطان مكفيتني الله يخليها لي
عبدالرحمن : هههههههههه الله يخليها لك أخاف من الخوف لا تعرف انك تسأل عن البنات
سيف(خزه) : نذل
الأم : ما شاء الله والله حفيدات سالم مزيونات
عبدالرحمن : ومن الأزين فيهن
الام : وش لك فيهن
عبدالرحمن(أرتبك) : هاه ما اقصد سؤال
الام : لا تسأل باللي مالك فيه إلا أذا تبي منهن قل وأنا أخطب لك نسبهم ما ينعاف
عبدالرحمن : إذا أبي أقول لك تو الناس (في نفسه) انتظري يالغاليه آخ محاوله لي مع الريميه إن اجتازت هي لي بأذن الله وأن طاحت في الحفرة اللي حفرتها لها تصير مثلها مثل غيرها هههههههههههههههههههه
الأم : على راحتك يمه سيف تعال أنت وخلود والعيال تغدوا عندنا بكره
سيف : تأمرين يالغاليه يالله وصلنا سلمي على الوالد
عبدالرحمن : وانا بعد أتسهل
سيف : وين
عبدالرحمن : بروح الأستراحه مواعد الشباب
سيف : أوصلك
عبد الرحمن : لا بروح بسيارتي ياليتك تجي الجلسة والله حلوه مع سالم وناصر والشباب
سيف : تعرف وراي زوجه وبيت ما اقدر
عبدالرحمن : قل خلود تذبحك
سيف(صر على ضروسه) : أذللللللللللللللللف
نزل عبدالرحمن يضحك على أخوه وركب سيارته وأتجه للأستراحه عند الشباب بكره عطله ويبون يسهرون ويفلونها

وصل وسلم كان مو موجود غير محمد وفهد و خليفة(أخو وضحه) وعبدالعزيز صديقه قرب وجلس جنبه

عبدالرحمن : تعوذ من الشيطان
عبدالعزيز : اعوذ بالله منه
عبدالرحمن : وش فيك للحين
عبدالعزيز : ولبعدين تعبت أحاول أقنعها رافضه
عبدالرحمن : تعرف زين ما قلت لأمك كيف تعرفت على عذاري
عبدالعزيز : من صدقك أقول لها عشان تنشرها مهما كان عذاري لها مكانه خاصة بقلبي
عبدالرحمن : تحبها
عبدالعزيز (أبتسم) : مدري شنو أسميه بس لما أذكر أسمها أحس براحة
عبدالرحمن : طيب أمك ما سألت تعرفها
عبدالعزيز : إلا قلت أخت صديقي وشفتها بالغلط في بيتهم
عبدالرحمن : ههههههههههههههه منت هين يا ولد
عبدالعزيز : هههههههههه
عبدالرحمن : وش قررت
عبدالعزيز : أخطبها
عبدالرحمن : وتغضب أمك اللي حالفه ما تآخذ غير بنت خالك
عبدالعزيز : أمي مو فاهمه تبي تفرض ما فيه لي رأي حتى البنت المسكينة عرفت من خواتي أن خالي اجبرها علي
عبدالرحمن : بس أمك
عبدالعزيز : بحاول وبحاول لين تقتنع بس لو لا مالي إلا رضاها ويعوضني في بنت خالي ويسعد عذاري مع اللي يستاهلها بس ما راح أفقد الأمل
عبدالرحمن : يا خوفي تكون حالتي مثلك و أنجبر على بنت عمتي
عبدالعزيز : لو حصل
عبدالرحمن : اقعد بلا زواج أو اقلب عاليها واطيها بس ما آخذها
عبدالعزيز (غمز له) : ما فيه أخبار عن الريميه
عبدالرحمن(ابتسم) : إلا هي بخير و على كلام أمي كل حفيدات سالم مزيونات
عبدالعزيز : هههههههههههه تخيل نأخذ خوات أنا وأنت
عبدالرحمن : هههههههههههههه صدق تخيل

كنت أحسب الــ حُ ــبْ ’’هـمـْ ‘‘
شي .. مبـ هـم ..!!
لا لــه تعريف و مكـ’‘ـآن
في زمـن كلّه .. كِــذب ’’
ليـن جــِيتْ ..
ومادريت إني ’’ أــ ح ِــبْ ..!

وأهم يسولفون دخل ناصر وسالم كان واضح العصبيه على ناصر وسالم يضحك جلس سالم وناصر بعد ما سلموا ولازال سالم يضحك

ناصر (بعصبيه) : بسك يا حماااااااار
سالم : هههههههههههه وربي مو قادر انت نكته
محمد : وش فيه
ناصر : ما فيه شيء ما عليك من الخبل
سالم (يهز رأسه) : لا فيه
ناصر : ما تسكر فمك أنت
سالم(بخبث يحرك حواجبه) : تذكر البنت اللي قلت استتري لما قلت لك تسكت
ناصر : يالنذل تردها لي وأنا صديقك
سالم : ليه قبل كنت شنو مو صديقك
ناصر : طيب خلاص أسكت
فهد : لا والله ما يسكت ردها له سالم وقل السالفة العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم
ناصر : يالخسيس تقومه علي وتحرضه
فهد : ههههههههههههه حلوه تحرضه بالله وش متابع أي قناة تحرضه
الشباب : ههههههههههههههههههههههههه
ناصر : فهودي أسكت وربي مالي خلق
سالم : هههههههههههههههههه من اللي صار وجهك يعطي ألوان
خليفة : شوقتنا قول
ناصر : هييييييييه خليفوه بدل ما تقول أسكت وأستر على ما واجهة أنا ولد عمتك
خليفة : ههههههههههه اجل قسم أن موقف ما ينطوف
سالم : صدقت والله تحكي لأجيال ولأجيال
ناصر (همس لسالم) : سلوم لو عرف بندر بيقلبها فكنا يا ولد
سالم : تضيع ولا حجه
ناصر : لا حجه ولا عمره والله بيصير شيء مهو زين وبندر عصبي وهذي أخته
سالم : أقنعتني ههههههههههههههههههههههه
فهد : هاه قلها
سالم (لف لناصر وبخبث) : اللي صار أن الأخ ناصر
ناصر (خزه) : أسكت
سالم : وش فيك عادي كل الناس تزلق (تطيح)
ناصر : تزلق (تطيح)
محمد : ألحين هذي السالفه طيحه
سالم : إيه طيحه بس معتبره ما تصدق وين طاح
ناصر(منصدم يسمع تأليف سالم وقلبه للسالفة) : ...........
فهد : خير وين
سالم : عند باب بيتنا صعد الدرج يبي يمسك يد أمه حمده واهو صاعد كان يزلق ويصير نصه داخل البيت ونصه برى لان الباب مفتوح والشماغ بجهة والعقال بجهة وبدل يمسك أمه حمده مسكته أهي وكل البنات شافنه وما تسمع غير الضحك
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر(أبتسم وفي نفسه) : فديتك يالغالي الله لا يحرمني منك
وتذكر الموقف اللي صار والفشله اتصلت عليه أمه حمده وقالت له بترجع البيت وقال بوقف السيارة عند مدخل الحريم ولما وقف مسك يدها تنزل السلم البيت
الأم حمده : عمته أم بندر بتروح معهم
ناصر :بيروح معها احد
الأم حمده : لا البنات بينتظرن بندر ويسهرن شوي
ناصر : خلاص بوصلك للسيارة و بروح للمجلس نسيت نظارتي واجي
الام حمده : طيب
دخل المجلس واخذ نظارته وشاف وحده واقفة عند أمه حمده ولان الأضاءه خفيفة ما لمحها اعتقد أنها عمته لان أمه قالت عمتك ما قالت أحد معها قرب منها ومسك رأسها وباسه حس إن الجسد اللي قدامه انكمش واستغرب ألتفت لامه حمده اللي تضحك
ناصر (أستغرب ضحك امه ) : عمه كيفك
الأم حمده : نصور هههههههههههه هذي مي مو عمتك عايشه
عايشه حس بإحراج وتمنى لو الأرض تنشق وتبلعه وما شاف غير غبرت مي يوم تدخل البيت وأهو منحرج ويسمع أمه حمده تضحك عليه واهو يبرر
ناصر : والله ما كنت اعرف يمه أنتي قلتي أن عمتي بس بتروح اعتقد أنها أهي
الأم حمده : أيه قالت بس أهي بس مي جتني لما انت رحت وقالت لي بنروح كلنا معكم بندر أتصل وقال ما اقدر اجيكم شوفوا أحد العيال وقالت أمها نروح مع ناصر كلنا
ناصر : يووووووووه وربي أحراج بس رأسها
الأم حمده : هههههههههههه ما تعرف يمكن تكون حليلتك وتشبع بوس في رأسها
ناصر : يمه وش حليلتك أقول لا تركبينها في عقلك أعرفك
الأم حمده : وش فيها مي شفها وش حلوها وتوك بايس رأسها يعني مقدم المهر
ناصر : يماااااااااااااه
الأم حمده : ههههههههههههه خلاص خلاص البنت اليوم ما راح نشوفها المسكينة
ناصر : وربي موقف الله يلعن إبليس كيف ما انتبهت
الأم حمده : عادي يا ما تصير مثل هالموقف وانت ما قصدت يمك
ناصر : يمه ما أبي أحد يعرف طلبتك
الأم حمده : وش فيها
ناصر : يمه بندر ما يتفاهم بروحه يخوف
الأم حمده : صدقت والله زين خلاص شف عماتك عايشه وخوله وهذي مي شفها كيف تتخبى ورى أمها يا قلبي عنها ما ألومها باسها وحش
ناصر : يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
الأم حمده : هههههههههههههههههههههههههه
سالم (أنتبه لناصر يوم أبتسم) : نصووووووووووووور خلك بالواقع لا تعيش أحلام الطيحه ههههههههههههههه
ناصر : الله يقلعك زين هههههههههههه كيفي
سالم(غمز له) : صدقت كيفك
ناصر وسالم : هههههههههههههههههه
والكل سكت عنهم لأنهم مو فاهمين شيء وكملوا السهر للفجر وبعد الصلاة كلن توكل لبيته

(على فكره الموقف هذا حقيقه وحصل لناس كثير ^_^)

*******************************

اليوم الثاني في غرفة سمر ..

الام : يوووه يا سموره قومي
سمر : يمه والله تعبانه وش أقوم له
الأم : أنتي ناسيه اليوم الجمعة من يقابل البنات لما يجن
سمر(تغطي رأسها) : أنا أرسلت للبنات رسائل قلت لا تجن حدي تعبانه ومثلك عارفه طلال يالله يالله نام البارح تعبني لين نام
الأم : يا فشله يعني طردتي البنات
سمر : الله يخليك ترى عادي عندهن كأنه العيد
الأم : إلا من لسانك زين نامي
سمر(بعدت الغطاء عنها) : يمه منى بتجي
الأم : أيه بس توها
سمر : إذا وصلت وأنا نايمه صحوني
الأم : إن شاء الله
سمر : ماماتي سكري اللمبه والباب
الام :لا حول ولا قوة إلا بالله زين عمتي سمر
سكرت الباب والأضاءه وطلعت تشوف طلال صاحي ولا بعده نايم نام البارحة وأهو يبكي ويقول وين ماما لين تعب ونام وتقول الله يستر هذي ليله وما سكت أجل الباقي الله يستر


*******************************

في الفندق ...

صحت منى وانتهت أن في أحد جنبها فتحت عيونها شافت اللي جالس وساند وجهه في أيديه ويبتسم لها ابتسمت بحيا

مشاري(أبتسم) : صباح النور والبلور على أحلى عروس
منى (تعدل نفسها) : صباح الخير متى صاحي
مشاري : يعني من وقت
منى : ليه ما صحيتني
مشاري : بصراحة شكلك حلو وأنتي نايمه
منى (ابتسمت) : يعني ما أعجبك وأنا صاحية
مشاري : أفااا من قال تبيني أثبت لك انك تعجبيني بكل حالاتك
منى : لا لا مصدقتك إلا فطرت
مشاري : لا قلت انتظرك لين تصحين عشان تنفتح نفسي للأكل
منى : اوكيه أطلب بأخذ دش لين يجي الفطور
مشاري(ابتسمت) : حمام الهنا يا قلبي

تسندت على عكازها وأخذت لها روبها واتجهت للحمام (وأنتو بكرامه ) وأخذت دش ولبست ثوب قصير أزرق كم قصير وعليه لولو أبيض و شعرها جمعته بكريستال تعطرت وحطت قلوس وكحل عربي وتنسدت على عكازها وطلعت للصالة الخارجية ...

مشاري : يا أرض أحفظي ما عليك بسم الله
منى (استحت وابتسمت) : ...............
مشاري(أشر جنبه) : تعالي هنا ما أبيك تجلسين بعيد عني
منى جلست جنبه وبدت تفطر ومشاري كل شوي يصر يأكلها في أيديه
منى : مشاري
مشاري : عيونه
منى : بعد الفطور وين بنروح
مشاري(يشرب حليبه) : ما نروح مكان بنبقى هنا
منى : لا مشاري
مشاري : يعني لا وش ما تبيني
منى : لا أبيك (انتبهت لابتسامته ووقف مشاري ) وين رايح
مشاري(يبتسم بخبث) : بجيك ما تقولين تبيني
منى(ابتسمت بحيا) : أيه أبيك بس أجلس أنا أتكلم من جد
مشاري(زادت الأبتسامه) : ادري
منى : مشاري
مشاري(يضحك) : ههههههههههههههههههههه
منى : مشاري
مشاري(يمسك يدها ويبوسها) : عيونه وقلبه وروحه
منى (بهمس) : تسلم عيونك
مشاري : أرفعي صوتك ( لما نزلت عيونها بحيا ابتسم) طيب وش تبين
منى : ..................
مشاري : مناي ترى أضيع مع الحيا ترى كيفك
منى : خلاص بتكلم بس انتظرك تسكت
مشاري(حط يده على فمه مثل البزران) : ..............
منى (شكله يضحك) : ههههههههههههههههههههه
مشاري : يا ويل حالي من هالضحكه
منى : هههههههه شفت ما تسكت
مشاري : خلاص خلاص بسكت قولي
منى : ما أبي أسافر
مشاري : ليه
منى : يعني ما أحب الغربة والبعد عن أهلي وطلال
مشاري : ههههههههههههههه منى يا قلبي 15 يوم شهر العسل أما سفرت ألمانيا يبغى لها وقت
منى : طيب وش له سفرت ألمانيا
مشاري : يعني شغل عندي فيها
منى : طيب أنا
مشاري : معي بتسافرين
منى : ما يصير اجلس عند أهلي لين ترد بالسلامة يعني تخلص شغلك ماله حاجه لي
مشاري : إلا أنتي الأهم
منى(عقدت حواجبها) : أنا الأهم ما فهمت
مشاري : أقصد أنتي الأهم كيف أروح واترك عروسي اللي ملكت قلبي وروحي ترضين أروح جسد بدون روح محد يبعد عن روحه وأنتي روحي
منى (ابتسمت) : الله يخليك لي ويسعدك
مشاري(بخبث) : وش يسعدني
منى : مشاري أمممم أقول صارت الساعة 11 ما تبي تروح للصلاة اليوم الجمعة
مشاري (فهم عليها ) : هههههههههههههههههه طيب بروح أصلي
منى : طيب أجهز لين ترد
مشاري : تجهزين ليه
منى : بنروح لاهلي
مشاري: أهلك وش عندك
منى : عشان طلال
مشاري : آه لا مناي بعد صلاة العصر نروح أوكيه حبيبتي
منى(ابتسمت) : مثل ما تحب
مشاري : أيه صدق لا تطلبين غداء أنا لما ارجع بطلب لك على ذوقي
منى : حاضر
طلع مشاري ومنى أخذت جوالها واتصلت على سمر اللي بسابع نومه وعادت الاتصال كذا مره
منى : افففف خيشة نوم .... ألو
سمر(وصوتها نوم) : الو من
منى : الحرامي
سمر(عرفت الصوت وتعدلت وبفرح) : منااااي قلبي
منى : هلا سموره
سمر : الف ألف مبروك يا عروسنا كيفك
منى : الله يبارك فيك عقبالك أنا بخير
سمر : كيف العرس حلو
منى (بحيا) : أستحي يا بنت
سمر : لا صدق
منى : تجربينه وتشوفين إن شاء الله
سمر : وووووووع فال الله ولا فالك وش تبين متصلة وينه عريسك عنك
منى : مشاري راح يصلي قلت أتصل عليكم إلا طلال كيفه
سمر : سكتي تعبني البارح ما نام إلا بعد طلوع الروح
منى : يا عمري هو وينه
سمر : والله مدري توني صاحية أكيد عن سلمى ولا أمي
منى : نايمه اجل وين البنات عنك
سمر : البارح قلت لا يجن مالي خلق والله لبس وجمعه وهن بعد ما صدقن
منى : ههههههههههههه صدق لسانك متبري منك
سمر : اففف علامكم علي ترى عادي عندنا حنا البنات إلا صدق متى تجين
منى : مشاري يقول بعد العصر
سمر : يا عيني يا عيني
منى : جب زين إلا أمي قريب منك
سمر : لا تحت عند أهل عمامي ليه تبينها ضروري
منى : لا بس كنت حابه اكلمها وأسلم عليها
سمر : لا لا لا تستحين اللي تبين تقولينه قوليه لي وأنا أقول لها
منى : لا خلاص أنا بجي اليوم وبقول لها
سمر : لا مناي طلبتك قولي ترى فيني فضول
منى : يا حبك للسوالف أقلبي وجهك عيب
سمر : مالت عليك
منى : أوكيه مشاري جاء أتركك
سمر : سلمي عليه
منى : يوصل مع السلامة
سمر : مع السلامة (حطت الجوال وانتبهت للساعة) أعوذ بالله طافتني الصلاة وقراءه آية الكهف الله يخزيك يا شيطان أقوم أصلي أحسن لي

*********************************
في بيت فهد .............

وضحه صحت وصلت وغيرت ملابسها بعد ما أخذت دوش تبعد تعب جسمها اللي تحسه بعد عرس البارح

وضحه : فروحه يالله أصحي
فرح(تتغطى) : خليني أنام
وضحه : صارت الساعة 1 طافتك الصلاة قومي اليوم الجمعة يوم مبارك بأذن الله
فرح : أعوذ بالله الظاهر الكل راح بيت عمي يالله نصلي
وضحه(تلبس نقابها ولفتها) : لا سبقتك وخلصت الحمد لله أقول وش رأيك نسوي لنا غداء
فرح : صدق جوعانه بس مالي خلق أطبخ أحس بتعب والله
وضحه : طيب خذي دش أنتي بعد ما تصلين وأنا بسوي لنا نودلز(أندومي) أسهل حتى أنا عجزانه أسوي
فرح(تحب خدها) : ربي لا يحرمني منك خلاص أخذ دش وأنزل
نزلت وضحه وسوت لهن نودلز ولما حطتهن بالصحون نزلت فرح وهي تنشف شعرها بالفوطة
وضحه(ابتسمت) : حمام الهناء يا رب عقبال حمام صباحه العرس يا رب
فرح(ابتسمت بحيا) : ههههههههههه الله يهنيك و عقبالك
وضحه : هههههههه يكون خير تعالي بس كلي قبل يبرد وما يكون لها طعم
فرح تخلي شعرها طايح على كتوفها ينشف وحطت الفوطة على طرف الكرسي وتجلس
فرح : ما فيه أحد
وضحه : لا الكل في بيت عمك
فرح : وضحه
وضحه : هلا
فرح : وش صار على موضوع الخاطب
وضحه : اوكيه
فرح : وقرارك
وضحه (رفعت رأسها لها) : موافقه
فرح (نزلت رأسها بحزن) : ليه
وضحه : نصيبي وأبوي قال لي أن بيقول لعمي أبو خالد يوديني أسوي التحاليل
فرح : طيب
وضحه(أنتبهت لها ولحزنها حبت تغير السالفة) : إلا صدق وش صار لما سمر عرفت عن مشاعل لأني طلعت قبلكم ورجعت مع إخواني وأمي لهنا
فرح : هههههههههههههههههههههههههه يوم عرفت انفجرت فينا وزعلت علينا
وضحه : لا صدق
فرح : أقسم بالله
وضحه : ليه زعلت
فرح : تقول كيف تتصرفن كان قلتن لي مو إحنا شله ولا أنا همشتوني على الرف صرت
وضحه : أوووف لهذي الدرجة
فرح : أيه سمر متضايقة من مشاعل كثير واللي سوته مشاعل ضايقها أكثر كيف تتجرأ
وضحه : زين ما أمسكتها ولا مسحت فيها بلاطهم
فرح : صدقتي
وضحه : اجل بكلمها
فرح : لا تتعبين نفسك
وضحه : ليه معقولة ما ترد
فرح : لا رضت بس أمس طاردتنا تقول يا ولكم إذا جيتن بكرى بنام
وضحه : الحماره تطرد ههههههههههههههه
فرح : شفتي قوة عينها ههههههههههههههههههه
بهذا الوقت دخل فهد اللي توه راجع من الدوام
فهد : السلام عليكم
فرح : وعليكم السلام
وضحه(في نفسها) : أعوذ بالله وش هالصباح مالت عليك
فهد(ينغزها في كتفها) : هيييه ردي السلام ترى السلام لله
وضحه(بدون نفس ) : وعليكم السلام
فرح : توك راجع من الدوام
فهد (بدون نفس) : لا توني بروح للدوام خبله أنتي ما تشوفيني جاي ولبس العسكري علي
فرح(تغير السالفة عرفت إن نفسيته زفت) : تغديت
فهد : لا ومشتهي آكل
فرح(مدت له صحنه) : خذ بالعافية
فهد : لا
وضحه( في نفسها) : أحسن
فهد(مد يده وأخذ صحن وضحه) : أبي هذا
وضحه : هيييييييه ليه كذا أختك قالت خذ صحنها ليه تأخذ صحني
فهد(حط أصبعه على رأسه) : كيفي
وضحه(توقف وبعصبيه) : يعني نذالة وحقارة
فهد(حط الصحن ووقف) : نعم أنتي قد اللي قلتيه
وضحه(بتحدي) : أيه قده وأنا بنت محمد
فهد كانت نفسيته سيئة وماله خلق شيء ووضحه طاحت فيها
فهد (قرب ولف يدها ورى ظهرها) وتقولين بعد أيه يا مال الوجع
وضحه : آآح عورتني فروحه فكيني من هالمجنون
فرح(تقرب) : يا ويلي منك يا فهد هدها
فهد(بعصبيه رفع يده) : وأبعدي لا أعطيك كف أنتي الثانية أشوف لسانك صار طويل ولا يوم شفتي اهلك قلتي عادي قادرة على فهد بعدك ما عرفتي فهد يا ماما
وضحه : يا مهبول أستح واتركني ما يحق لك تلمسني والله لأقول لجدي ليكسر عصاه على ظهرك تحسب آآآح ما وراي رجال
فهد : طيب خليني أشوف من يوقف ضدي وأنتي بطلع جنون فهد عليك مو تقولين مجنون بوريك الجنون على أصوله يالبدويه
ام خالد(تدخل) : يا ويل حالي فهيد وش تسوي اترك البنت
فهد (بعصبيه) : بكسرها وأعلقها في رقبتها أجل تقول لي مجنون
الأم (تقرب وتبعده عنها) : علامك منت صاحي ترى هذي وضحه مو فرح مهي محرم لك تلمسها عيب عليك
وضحه(بعصبيه) : والله يا عمه ما قلت له شيء وأنه ما عاد يستحي ولا يراعي حرمات الله والحلال والحرام هين والله لأقول لأبوي عن سواياك
فهد : رووووووووووحي زين درب يسد ما يرد
الأم : يتفضحني عند خالك تبيه يقول إني ما عرفت أربي ولدي وأنه ما يعرف إن اللي يسويه حرام وان وضحه مهي محرم لك لو محرم لك محد يقول لك شيء لو تذبحها خلني اورح أكلمها قبل تقول لهم وتسبب لي مشكله
فرح(تشيل الصحون عشان تغسلهن) : صدق منت صاحي متهور
فهد(رفع حاجبه) : تظنين تقول لخالي
فرح (حطت يدها على خصرها ) : لا احلف ترى زودتها توصل فيك تمسك يدها وكأنها حلال عليك لمسها والكلام معها
فهد : ما قصدي بس هي تعصبني بتصرفاتها لدرجه أنسى كل العادات والتقاليد
فرح(بخبث) : تصرفاتها ولا أهي نفسها تعصبك (لفت تغسل الطبق ) بصراحة مدري أنت تحير يا فهد وتصرفاتك بعد مع إن مي وسمر كانوا يعصبونك أنت وفيصل دائم بس ما تتصرف معهن مثل مع وضحه
فهد : وضحه ما تخاف مني سمر ومي يخافن لو عصبت وصرخت يسكتن وبس وضحه شيء
فرح(رفعت حاجبها وكتمت ابتسامتها) : كيف
فهد(بعصبيه) : يعني عينها قويه أقول أمشي بشوف وش يصير قالت لهم ولا لا
فرح : طيب بغسل أيدي انتظرني
فهد : بطلع قبلك
فرح : يالخائن
دخل فهد ولا أنتظر فرح وشاف وضحه جالسه جنب جدها وتساسره(تهمس له)بأذنه
الجد(بعصبيه) : فهيدوه وووجع
فهد(بلع ريقه) : هلا
الكل سكت ولف صوب الجد وفهد
فرح(من ورى فهد) : جالك الموت يا تارك الصلاة
فهد(بهمس) : شكلها قالت للجد يا ويلي طحت ولا احد سمى علي لو قايله لخالي يهون حبت خشم ويصدق الجد ولا بوس الرجل يصدق عاد وضيح الغاليه حسبي الله عليها هالبدويه ودتني في خبر كان
فرح : يا ويلك والله معصب
الجد : أنت تسمع ولا لا
فهد : سم
الجد : تعال تعال
فهد : جاك يا جدي
الجد(يأشر بعصاه ) : أجلس هنا قدامي يا مال الوجع
فهد(يجلس ويطالع للوضحه) : وأنا وش سويت
الجد : ليه (قاطعته الوضحه وهمست بأذن جدها اللي أبتسم) خلاص لخاطرك بس
فهد(رفع حاجبه) : وش اللي خلاص
الجد : وليه اللقافه
فهد : قلت الأمر يخصني
الجد : سامحناك يالله قم
فهد : لا بعرف أول معصب والحين تبتسم
الجد (لف للوضحه) : كيف ما أبتسم والغاليه عندي ربي لا يحرمني منها
فهد(في نفسه) : ربي لا يخليني إن خليتها هالغاليه
الجد (لف له) : بعدك جالس قم قلت لك
فهد : واللي خلاك تعصب
وضحه(تبوس رأس جدها) : خلاص جدي خله سر بينا طيب (ورفعت حاجبها واهي تطالع لفهد)
الجد : طيب طاب حالك تم
فهد قام وجلس جنب خالد وأهو يعض على شفايفه وميت غيض الدوام أول متعبه وكملت الوضحه بعد عليه خلاص بينفجر وش الأمر اللي صار بين الجد والوضحه خلاه يعصب وبعدها بكلمه منها خلته يبتسم ويسكت وش قالت له بالحالتين وقلبت عقله من نفسيه لنفسيه

خالد(بهمس) : وووووول أحس بحرارة طالعه منك كل هذا عصبيه
فهد(يصر على ضروسه) : خويلد أسكت أحسن لك ترى مو ناقصك
خالد : أعوذ بالله بقوم قبل تاكلني حرمتي تبيني
فهد : طس قبل أخليها تترمل
خالد : فال الله ولا فالك
فهد(ألتفت له وبعصبيه همس) : خالد
خالد : خلاص قمت
أم خالد : يمه ما تبين تنامين شوي قبل صلاة العصر ورآكم طريق
الجدة : أيه والله ودي أنام شوي بس ركبي توجعني وضحه وضيح
وضحه : لبيه
الجدة : قومي جيبي لي زيت وشوي ملح وتعالي ادلكي ركبي
وضحه : تأمرين ألحين بجيبه
أم وضحه : والله يا عمه من الرقص البارح نقول لك اجلسي تقولين لا
الجدة : والله شسوي عرس منى الغاليه
فرح : عرس منى ولا تبين تثبتين أنك للحين شباب
الجد : أيه أم محمد شباب عشان كذا ما أخذت عليها
الجدة : تبي تعرس علي ولا تفكر فيها بعد ما ركبت طقم سنون يالشايب
الجد : طاحت سنونك بلا ماني شايب يالعجوز اللي تشكي ركبها المرضانه انتي ما شفتيني يوم أرقص بوسط الرجال البارح محد قدر يرقص مثلي قل لها يا أبو خالد
أبو خالد : عمي أمس ما شاء الله عليه رقص رقص ولا ولد في العشرينات
الجدة : أهو أبو العشرينات يعني مراهق
الجد : مراهق مراهق اجل بدور لي مراهقه مثلي
الجدة : أنت بس فكر وشف وش بيصير فيك صدق بعد ما شاب ودوه الكتاب
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم خالد : الله لا يحرمنا منكم
الكل : أميييييييين
الجدة : يا وضحه وينك ترى قلت لك زيت ما قلت شاي أخلصي علي
وضحه (تحرك الزيت في الصحن وتجلس عند جدتها) : جيت يالغاليه
الجدة : ادلكي ركبي عدل يمكن تهون عن وجعها
وضحه : تأمرين
أبو وضحه : يا ما شاء الله على عرس البارح ومشاري ولد ما شاء الله عليه أجودي تحس يوم تشوفه إن قلبك ينشرح له وكأنك تعرفه من زمان
فهد : صدق يستاهل مشاري رجال كفو والله ومنى تستاهل كل خير يوم ربي عوضها بمشاري الله يهنيهم
أبو وضحه : الفال لك يا رب
فهد ألتفت يم الوضحه اللي تدلك ركب جدتها وتذكر كلامها (ما يحق لك تلمسني) وألتفت لأمه (وضحه مهي محرم لك لو محرم لك محد يقول لك شيء لو تذبحها ) وألتفت لفرح وتذكر يوم قالت (تمسك يدها وكأنها حلال عليك لمسها والكلام معها )
فهد أبتسم بخبث وأهو يرد يطالع لوضحه اللي ما انتبهت لك كل همها ترضي جدتها المتذمرة من تدليكها لركبها
فهد : قريب يا خال
أم خالد(بفرح) : يعني عزمت تتزوج وأنا أمك
فرح : والله خلاص بتترك العزوبية وتعرس
فهد(أبتسم) : أيه الله يهنيني ويهنيها معاي
وضحه(في نفسها) : قل الله يعينها اللي بتاخذك أكيد مهي بنت باره في أهلها وداعين عليها بواحد مثلك
الجدة : علامك صرتي رخوة يوم جيتي المدينة وش هالتدليك ادلكي عدل يا بنت
وضحه : حاضر
أبو خالد(أبتسم) : والله يا ولدي هذي الساعة المباركة يوم تعرس
فهد(باس رأس أبوه ورجع مكانه) : الله لا يحرمني منك يا رب
الجده : خلاص يا مال العافية عطيني قلاص ماء
وضحه(تقوم وتخذ الصحن) : حاضر يا جده
فهد(يوم شاف وضحه جايبه للجدة ماء أبتسم ولف لأبوه) : خال ما سألتني من بخطبها
أبو وضحه : ما عاش من يردك الكل يتشرف فيك يا ولد أختي
فهد(طالع لوضحه) : تعتقد يا خال
وضحه عقدت حواجبها يوم شافته يطالعها وعلى وجهه ابتسامه ما طمنتها
الأم : حاط في بالك وحده يعني
فهد(يوقف) : لا يمه ما عندي هالسوالف يالغاليه بس هي فجاه دخلت مخي واللي يدخل مخ فهد الله يعينه
الجد : داخل حرب ولا زواج
فهد : الزواج والحرب واحد في الفائز (لف لوضحه وبخبث) وفيه الخسران يالله بروح أنام شوي قبل الصلاة مع السلامة
الكل : مع السلامة
صعد فهد واهو يطالع لوضحه ويغني أغنيه

يايمه قومي أخطبي لي قمر سهرني في ليلي

وضحه(جلست جنب فرح وهي شاردة في كلام فهد ونظراته وتفسيرات في مخها تجي وتروح أول مره يطري العرس رغم أنه معارضه وكيف يطالع لها ولا أهتم بالموجودين وكيف محد انتبه لنظراته اللي تدل على قلت الأدب وكيف وكيف قطع سرحانها ضربت فرح على كتفها
وضحه(تدلك كتفها) : وووجع وش تبين عورتيني
فرح : تكفين يالحساسيه ساعة أكلمك ولا تسمعين وين سرحتي
وضحه (تفرك أيديها ببعض) : ولاشيء إلا وين الكل
فرح : هههههههههههه والله منتي معنا أمك وأمي وجدتي راحن ينامن شوي وأبوي وأبوك راحوا للمجلس عند خليفة ومساعد وخالد صعد مع زوجته فوق وجدي انسدح وتغطى في عباته(بشته- مشلحه) ونام قال صحوني قبل صلاة العصر بيصلي في المسجد
وضحه : تعالي نسوي قهوة لهم أنا سويت أمس الصبح تشيز كيك بالفراولة عشان أبوي وأخواني من زمان مشتهينه من أيدي وسويت للكل عشان يذوقونه طبعا غير الكيكه اللي راحت بوجه فهد
فرح : تشيز كيك أمس
وضحه(تمسك يدها) : تعالي بتشوفينه يهبل ويشهي تعبت فيه بس لخاطر أبوي فديته وخليفة وعلي
فرح تدخل المطبخ وتبلع ريقها وتقول الله يستر
فرح(تمسك يدها) : أقول تعالي بعدين أشوف وش رأيك نسوي نسكافيه
وضحه : طيب بس شوفيه يهبل
فرح(بهمس) : الله يستر يا رب الله يستر
وضحه فتحت الثلاجة وقعدت تدور صحن التشيز كيك وسكرت الثلاجة ولفت لفرح
وضحه : وين الشيز كيك أنا حطيته أمس وقلت للخدامة محد يلمسه
فرح : هاه
وضحه (تأشر على الثلاجة) : انا حاطته بنفسي والله هنا
رغد(تدخل) : أقول لك من أخذه
فرح(تصر على ضروسها ) : رغود مالك دخل
وضحه(حست في شيء لفت لرغد) : قولي وأعطيك أيس كريم
رغد(بفرح) : أقسم فهودي أخذه أمس لما كنت في الصالون مع البنات
وضحه : متأكدة
رغد : أيه حتى قلت له انه لك قال أنه أنتي راضيه يأخذه وبعد قال يعلن شكلها البدوية تعرف تسوي غير اللقيمات شيز كيك ترى فهد اللي يعلن مو أنا
وضحه(لفت لفرح وصرت على ضروسها تكتم غيضها) : خلاص خذي الأيس كريم وروحي ولا تقولين له انك قلتي لي عشان ما يضربك زين
رغد : خبله أقوله هذا أيده والقبر يالله بروح أشوف سنو وايت على سبيس تون
فرح : حسبي الله على إبليسك من بنت
وضحه : كنتي تعرفين
فرح : لا والله بس شكيت ما أنا كنت معك طول الوقت
وضحه : هين يا فهد أنت بديت والبادي أظلم
فرح : تعالي جلسي بسوي لك أحلى نسكافيه
وضحه تجلس وتردد في سرها أستغفر الله تحاول تهدأ قبل ترتكب جريمة في فهد اليوم
فرح(تجلس جنبها) : خذي أحلى نسكافيه لأحلى وضوحه
وضحه(تأخذ الكوب) : تسلمين
فرح : صدق وضوح وش قلتي لجدي قبل شوي خلاه يعصب على فهد
وضحه : بقول لك بس لا تقولين لأحد خصوصا فهد توعديني
فرح (تشرب وترد الكوب) : أوعدك
وضحه : ههههههههههههههه قلت إن فهد أخذ مني غداي ولا خلاني آكل وجدي زعل
فرح : بس ههههههههههههههه
وضحه : بس والله جدي دائم يهاوش خليفة يوم يأخذ مني أكلي ويصير نحيس
فرح : والله رحمت فهد قلت انك قلتي له عن مسكه لك وهواشه
وضحه(في نفسها) : أقول له ليه مجنونه خليها بالقلب تجرح ولا تطلع تفضح
دخل فهد وأهو يعدل شماغه ..
فرح : ما نمت
فهد : لا طار النوم
وضحه(يأستهزاء) : يا حرام وش خلاه يطير يمكن يوم حظه السعيد يوم طار
فهد(يقرب منها ويشيل كوب وضحه) : اللي شاغله تفكيري
وضحه(تخزه) : هييييه أنت ترى سكت لك
فهد(يذوق كوبها ويرده) : ووووع الله يديمها نعمه خذي
وضحه : تحلم أشرب بعدك
فهد(رفع حاجبه) : لك الشرف
وضحه : بسم الله علي بايعه عمري
فرح : ليه أخوي جربان
وضحه(رفعت حاجبها ) : لا مو جربان بس ينفث سم والعياذ بالله
فرح : قصدك انه ثعبان
وضحه : أيه
فهد(بعصبيه) : ثعبان يلدغك يا رب
وضحه : بسم الله علي عدويني يا رب ان شاء الله اللي يكرهني
فهد(أبتسم) : الحمد لله ماني منهم
وضحه(عقدت حواجبها ما حبت نظرته ووقفت) : أروح أصحي جدي للصلاة أحسن
فهد : روحي
وضحه(وقفت عند الباب ولفت لفهد) : اممممم فهد
فهد(لف لها) : نعم
وضحه : أعجبك التشيز كيك أمس
فهد(يمسح على بطنه) : يم يم كان روعه
وضحه : بالعافية أنا بروح لجدي ( في نفسها) هين يا فهد والله لأخليك تتوب ولا تلمس أشيائي أعلنت الحرب يا فهد ويا خاسر يا رابح
فهد(لف لفرح) : غريبة
فرح : وأنا بعد متعجبة ضنيتها تذبحك
فهد : بصراحة ماني مرتاح
فرح : يمكن قالت ما ينفع معك شيء أسكت عنه أحسن
فهد : هاه يمكن أنا بروح للمجلس حاب أجلس مع خليفة قبل يمشون ونسولف
فرح : أجل أنا بطلع أتوضأ وأنزل أسوي مع وضحه قهوة وشاي
******************************************

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 06:03 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في بيت سالم ..

سمر لبست بعد ما صلت العصر وقررت تنزل رن جوالها وشافت الرقم ابتسمت أخذته وطلعت من الغرفة وردت

سمر : هلا بأهل الشام
لمى : هلا بأهل المملكة أخبارك سمسم
سمر : بخير أخبارك أنتي وأخبار خالي والكل
لمى : تمام بس ناقصنا شوفتكم
سمر : كنت أظن بتجون لعرس منى
لمى : عندي امتحانات و مشغولين بتحضير عرس ولد خالك إلا شخبار العروس
سمر : بخير هذا أحنا ننتظر جيتها
لمى : ويه يا حلوها سولفي لي وش صار
سمر : كان حفله روعه رغم أنها في البيت بس كانت على مستوى بس تعبت أمس من الكعب والشغل
لمى : هههههههههههههه نردها لك بعرسك يا رب
سمر : فال الله ولا فالك
لمى : هههههههههههه للحين رافضه الزواج
سمر : أيه يا أختي أبي أكمل وش أتزوج كل صاحباتي اللي تزوجن تركن الدراسة لا واللي كملت ذابحها الحمل ولا غيرت زوجها ولا تذمره من قلت الاهتمام فيه ومقابله كتبها وبحوثها
لمى : بس بس هههههههههه أجل بتصيرين عانس
سمر : عانس عانس
لمى : طيب نجود عندكم
سمر : لا يا قلبي عليها سافرت بعد العرس مباشره يا دوب بدلت ملابسها وأخذها زوجها وسافروا
لمى : يوووه الله يهديه ليته انتظر لين ترتاح واليوم جمعه على الأقل أجازه
سمر : مدري صدق متهور
لمى : أوكيه أتركك سلمي على الكل وعلى البنات أذا شفتيهن
سمر : يوصل سلامي للكل
لمى : يوصل مع السلامة
سمر : مع السلامة (سكرت الجوال وابتسمت يوم شافت عذاري وجدتها وسلمت) هلا وغلا
الجدة : هلا فيك وينك من اليوم
سمر : بغرفتي كنت أدرس لاختبار متى جيتو
عذاري : يعني ما صار لنا 10 دقائق
سمر(تجلس جنبها) : ليه ما صعدتي
عذاري : لما وصلت كانت عهد وخالتي أو عهد وأمك جالسات ما حبيت أتركهن
سمر(تلتفت حولها) : وين راحوا
عذاري : عهد دخلت المطبخ تجيب القهوة والشاي و خالاتي قالن بيصلن ويجن
سمر(توقف) : بروح أشوفها
دخلت وانتبهت لعهد مبوزه ولفت شافت فيصل متكتف عند الطاولة ويبتسم
سمر : علامكم
عهد(بعصبيه) : قولي لأخوك أنا ما علامي شيء
سمر(لفت لفيصل) : فيصل وش فيك على عهوده
فيصل(ببرود) : ولا شيء
عهد : لا شيء وشيء أنا تعبت منك
فيصل : أنت وش كلام الليل يمحيه النهار وش تكلمنا فيه قبل أمس
عهد : ما أذكر نسيت
فيصل : الظاهر تبين لك قرصة تذكير (لف لسمر) تبين شيء
سمر : هاه أيه بآخذ القهوة والشاي لجدتي
عهد : انا بوديهن
فيصل (أشر لها) : لا سمر توديهن أنتي خليك بتكلم معك
عهد : اجل الكلام
فيصل : عشان تنسين سمر خذي الصينية وأطلعي
سمر : حاضر(وبهمس) الله يعينك يا عهد
عهد : ..................
فيصل : اجلسي
عهد : ما أبي عاجبتني الوقفه
فيصل : طيب على راحتك بكره موعدك الأول مع الدكتورة سهام
عهد(لفت لها ) : بكره
فيصل : أيه
عهد : متى أخذت موعد
فيصل : أمس
عهد : بس أنا مو مستعدة وأنت ما قلت لي
فيصل(رفع حاجبه) : وش تستعدين له عرس أهو ترى موعد بس
عهد(بلعت ريقها) : بس أنا ما أبي
فيصل : من شاورك
عهد : نعم ترى أنا اللي بتعالج
فيصل : عارف بس ترى أنا اللي أعرف لو تركت الأمور بيدك ما أخذتي موعد ولا شيء و تؤجلين
عهد : أنت ليه كذا
فيصل : ليه كذا وش تقصدين
عهد(دمعه عيونها) : أنت كل شيء تقرره أنت تختار لي أنت اللي تبيه يتنفذ ليه ما تسمع لي لي أناني تبي كل شيء مثل ما تخطط له أنا بشر تعبت من الضغط تعبت حس شوي فيني خنقتني حرام عليك
طلعت عهد من المطبخ وفيصل مصدوم إن فكرتها عنه إن اللي يسويه بسبب أنانيته ما تعرف أن يبي يشوفها أحسن إنسانه لما انتبه أنها مو موجودة طلع ورآها الكل كان في الصالة وانتبه لعهد يوم طلعت تبكي وانتبهوا لفيصل لما طلع ورآها بس عهد وصلت للغرفة وقفلتها قبل يوصل وتسندت على الباب تبكي فيصل دق الباب


ألم .. بيني وبين نفسي ..!!
يقول لي .. عطــــــني آمــــالک وخــــذ يـآسـي
وســـــوي من بقايا الحزن في ليـلـک
قصايد // تصبح وتمسي ..!!
وودعهم بعدــه الناس .. تراهم // ما يحبونک ..!!
ترى // ماعاد يبـونــک
لأنــــک .. تختـــلف عــــنهـم
وتلبس ثوبــک الأسود ..!!
مطرَّز بــ الحزن .. والخوف
لأنك تنظر لــ أبعد .. من حدود الــــنظر .. والشـــــوف
وأقـــــــول أحسـن ..!!
أودِّع ناس }
وتبــــکِ نــآس
لأن عيون .. بعـــــض الناس
ماتبــــکِ ..!!

فيصل : عهودتي أفتحي
عهد(تصيح) : ما أبيك رووووح
فيصل : طيب قلبي أنتي فتحي بكلمك بفهمك لا تبكين يالقلب

خلي دموعك في عيونك وانا ابكيك:
خلي الحزن لي وانسي الحزن تكفـى ..}

عهد (تحط أيديها على أذونها) : روووووووووووووووووووووووح
فيصل(يدق الباب) : عهد فتحي (أنتبه لأحد يكلمه لف وأبتسم) مناااي
منى(تسلم عليه) : هلا فيصل أخبارك
فيصل(يبتسم بحزن ويطالع للباب) : ما تسرك
منى(انتبهت للباب) : عهد
فيصل (يأخذ نفس ) : عهد تظن أني أناني
منى : ليه وش صار
فيصل : قلت لها عن موعد الدكتورة سهام قالت أن اللي أسويه عشان إني أناني ما سألتها ولا أهتميت لها
منى : أنت تسوي كل هذا عشان تشفى وتكون طبيعيه
فيصل : أنتي عارفه بس هي تفكيرها غير
منى : طيب أنا بتصرف روح للمجلس عند أبوي ومشاري
فيصل(أبتسم) : صدق نسيت أنك عروس
منى(ابتسمت واستحت) : .............
فيصل : الله يسعدك أنا بروح أسلم على المعرس
منى : خلاص روح وما ترجع إلا وتكون الأمور بخير
فيصل : صدق ما تسمع لأحد غيرك كلميها
منى : لا تحاتي (دقت الباب) عهد
عهد(تبكي) : خليني منى لو سمحتي
منى : أفااا ما تفتحين لي
عهد : والله تعبانه
منى : طيب فتحي رجلي تعورني تعرفين ما اقدر أوقف كثير
عهد(فتحت الباب وضمت منى) : تعبت
منى(تمسح على ظهرها) : اهدي عهوده اهدي تعالي نجلس
دخلت عهد ومنى وجلست جنبها على السرير وحطت العكاز جنبها
منى : سمعي يا عهد أنا تكلمت معك عن سالفة الدكتورة سهام والعلاج وأنتي وافقتي وبخصوص الموعد لأن سهام كثير مشغولة بين عيادتها الخاصة وشغلها في المستشفى وهي لخاطري قبلت في زيارتك لها ومراجعاتك ولا والله عليها ضغط كبير .. بخصوص الموعد فيصل ماله دخل بالسالفة أنا خبرته أمس وأنا اللي أخذت الموعد وقلت له يخبرك .. ليه يا عهد زعلانه
عهد(بهمس) : خايفه
منى(عقدت حواجبها) : خايفه من شنو
عهد : خايفه من كل شيء
منى : مثل
عهد : ما أبي أتكلم عن ذكرياتي ما أبي أعيش مرارة الواقع ولا ألم الماضي ما أبي أعترف بأحداث مريت فيها خايفه (أرتعش جسدها) ما أبي فيصل يعرف عني ولا يعرف عن اللي أمر فيه ما أبي يعرف على ذكرياتي ولا يعرف وش تعرضت له ما أبي أحبه ما أبي أعيش معه ما أبي ما أبي وبالنهاية يتركني مثل كل اللي أحبهم يرحلون صعب (وحطت أيديها على وجها تبكي ) صعب أرد الماضي
منى(حضنتها ) : بس عهد اهدي (قررت تسكت لين تهدأ وبعد ما حست أنها هدت ورفعت رأسها ابتسمت منى لها) هديتي
عهد(هزت رأسها وهي خجلانه من منى) : .....................
منى : عهد
عهد(رفعت رأسها لمنى) : .................
منى : كلنا لنا ماضي لازم نمر فيه ونتخطاه وفي يوم نضطر نرجع لهذا الماضي بس لازم نكون أقوى منه أنا كنت متزوجة قبل مشاري (شافت علامات الصدمة في وجه عهد ابتسمت وكملت) صار لي 5 سنوات مطلقه منه وراني ألوان العذاب أهو وأمه واخته وعائلته من ضرب أهانات نفور زوجي مني وكره لقربي تحملت وقلت هذا اختياري لين تمادي وعرفت انه بيتزوج ذيك الليلة ما أنساها طردني من البيت ما علي إلا جلال الصلاة ما اهتم إني زوجته كان متسلط حقير حتى الدين ما راعاه ربي أرسل لي إنسان سوى لي جميل كبير لولا الله ثم اهو كان الله يعلم أكون عايشه ولا أكون مخطوفة او .. او .. او يمكن تتخيلين البنت لو طاحت في أيدي ناس ما ترحم ولا تراعي الله وش يصير لها عشت في عالمي بعيد عن الكل كنت اكتم واكتم في قلبي واشكي لربي انهرت في يوم ودخلت الطب النفسي .. هناك عرفت إن اللي سويته خطأ كان لازم اطلع من المكبوت وأتكلم بكل اللي أحس فيه بس أنا ما كنت اعرف إلا سهام صاحبتي وأختي منال الله يرحمها بس هم أقرب الناس منال ماتت وسهام صديقتي كانت تدرس بالخارج مع زوجها طب نفسي وتكمل الدراسة .. بعد ما تعالجت صرت أنام على المهدئات والمنومات وأبوي ما عجبته الوحدة اللي أعيش فيها وابتعادي عن الناس بعد سنه حلف أبوي أكمل دراستي وتعرفت على نوير والشلة واللي أسعدني انك تعرفين نوير وأنا التقينا بعد ما انقطعت العلاقة بينا بسبب خالك الله يسامحه تغيرت كثير شوي شوي ابتعدت عن المنومات والمهدئات صرت اجتماعيه ولما رجعت سهام قدرت بخبرتها كصديقه وخبرتها اللي اكتسبتها كدكتورة تعرف مني أحاسيسي ومشاعري همومي و وين الألم ساعدتني أطلع المخبي واشكي .. ترى مو لازم تحسين بالخجل اعترفي باللي تحسين فيه أنا لو كان عندي أمل تسولفين لي لكنت قلت فضفضي لي بس أنا أبقى أخت زوجك وتبقى حواجز سهام دكتورة حالفه القسم بحفظ أسرار مريضها لو ما أرتحتي قولي لي وأنا أوقف الجلسات
عهد : وفيصل
منى(ابتسمت) : أنا أتصرف معه
عهد(هزت رأسها بلا) : أنا ما قصدي عن الجلسات أنا قصدي بيحضر الجلسات بيعرف عنهن
منى : أنت وش تبين
عهد : ما أبيه يسمع لي
منى : ليه
عهد : لان كثير أمور لو تكلمت فيها ممكن يكرهني
منى : مستحيل يكرهك فيصل
عهد(دمعت عيونها) : لا بيكرهني أهو أصلا ما يحبني عشان يكرهني بس ما أبي يكون موجود
منى : طيب بقول له
عهد : لا لا تقولين أنتي أصري عليه
منى : فيصل عنيد
عهد : مالي شغل أنا ما أبي يعرف شيء
منى : خلاص أنتي لا تعصبين وأنا بتصرف (ابتسمت) يالله خلينا نطلع لهم أنا بسافر بعد شوي ولما جيت جيتك أنتي أول يالله هم ينتظروني
عهد(ابتسمت) : طيب بغسل وجهي وأجي
منى(أخذت عكازها وتسندت عليه) : أنا سابقتك

جلست منى نص ساعة عند أهلها وبعدها طلعت من عند أهلها لأهل مشاري يسلمون ويودعونهم عشان يسافرون وبنفس


***************************

في بيت أبو خالد ....

أهل وضحه يجهزون الأغراض في السيارات عشان يتجهون للقريتهم وضحه طلعت تسلم على أخوانها اللي دخلوا المجلس بعد ما خبرهم خالد إن وضحه تبيهم وضحه بكت يوم سلمت عليهم و خليفة أخوها حس فيها شيء من بكاها يعرف أخته
خليفة : وضحه وش فيك
وضحه(حاضنته) : خليفة أنتبه لأبوي وأمي
مساعد : وأنا نسيتي توصينه علي
وضحه(ابتسمت ومسحت دموعها) : أنت رجال ما يحتاج أوصي أحد عليك
مساعد( نفخ صدره) : تسلمين
خليفة : مساعد كمل الأغراض وأنا بلحقك
مساعد (سلم على وضحه) : لا تهملين نفسك و ادرسي يالغاليه
وضحه : الله لا يحرمني منك
خليفة(يطالع وضحه) : فيك شيء
وضحه(تبتسم) : لا
خليفة : أنا أعرفك (مسك يدها وجلسها وجلس جنبها) تكلمي
وضحه : شوي بعدكم مضايقني أممم خليفة بطلبك طلب
خليفة : عيوني لك
وضحه (تغمز له) : خل عيونك للعنود الله يحفظها
خليفة(أبتسم) : عين لك وعين لعنود آمري
وضحه (تلعب بطرف شيلتها (لفتها)) : إذا اتصلت تجي تأخذني
خليفة : افاااا ليه
وضحه(دمعت عينها) : لان بيكون الشوق ذبحني لكم
خليفة(رفع رأسها بأيده) : بس
وضحه(ضمته وزادت دموعها) : بس يالغالي
خليفة (مسح على ظهرها بحنيه) : خايف عليك
وضحه : أنا بخير(ابتعدت ومسح دموعها وتبي تغير السالفة) إلا ما قررت تعرس
خليفة : بعد شهر تقريبا
وضحه(تشهق) : أهئئئئئئئئئئئئئئ
خليفة : علامك
وضحه(تحط يدها على خصرها) : لا والله احلف ومتى كنتوا ناوين تقولون لي أذا راحوا المعازيم ولا أذا جبت أول ولد
خليفه : ههههههههههههههههههههههه والله ضنيت قالوا لك
وضحه : والله زين سألتك ولا ما عرفت
خليفة(يبوس رأسها) : طيب آسفين
وضحه (استحت أخوها الكبير ويبوس رأسها) : تسلم يا تاج راسي
مساعد(يدخل) : خليفة أبوي يقول يلا مشينا
خليفة (يوقف) : جاي

سلموا على وضحه وعلى أهل أبو خالد و توكلوا على الله واتجهوا لقريتهم وضحه طول اليوم جلست في الغرفة ما كانت تبي تشوف أحد تحس في ضيقه وتحس إن وجودها غلط وتصرفات فهد تتعبها و الكلام اللي يدور حولها والحوار اللي سمعته بين أمها وعمتها أم خالد خوفها لما رجعوا البارح من العرس نزلت وضحه بعد ما غيرت ملابسها تبي تسهر مع أمها وتسولف معها قبل يسافرون ووقفت لما سمعتهن يسولف عن فهد شدها السالفة


أم وضحه : وفهد ما تبين تزوجينه
أم خالد : والله فهد ما هو راضي يعرس
أم وضحه : ترى العيال كذا اخطبي له مثل ما سوينا في خليفة وكاهو يبي يعرس ويدعي لنا يوم خطبنا له و العنود ما شاء الله عليها تهبل وفرح بتعرس والبيت بيفضى عليك زوجيه خلي حرمته تساعدك لما فرح تروح لبيت رجلها
أم خالد : والله ماني رافضه وأنا في خاطري بنت وحده لفهد
أم وضحه : من
أم خالد : وضحه
وضحه حست أنها تجمدت يوم سمعت إن ممكن تكون لفهد أكره الناس في الوجود وانصدمت أكثر يوم سمعت كلام أمها
أم وضحه : والله فهد ما ينرد خير الرجال وكفاية أن ولد عمتها بس يا أم فهد
وضحه(صحت من سرحانها بدق الباب مسحت دمعتها) : من
رغد : رغوده
وضحه : تعالي
رغد : وضحه أمي تقول تعالي تعشي
وضحه : ما أبي بنام
رغد(انتبهت لعيون وضحه) : طيب
نزلت رغد وقالت لأمها إن وضحه بتنام وجلست تهمس فرح انتبه فهد أن في أحد يطالع له رفع رأسه شاف فرح ورغد يطالعن له وباين في عيونهن الغضب عقد حواجبه فرح ورغد نزلن رأسهن يوم شافنه يسألهن وش فيهن ولا ردن عليه بان في وجهه العصبية بعد العشاء فرح أخذت الصحون للمطبخ تغسل دخل فهد وأستند على الباب
فهد : فرح
فرح(معصبه ولا طالعت له) : ............
فهد (عصب) : أكلمك ما تسمعين
فرح : ...........
فهد(قرب منها ولفها له بعصبيه) : فرح ما تسمعـ.. (أنصدم بدموعها) تبكين
فرح(سحبت يدها ولفت عنه) : اتركني
فهد(رد لفها له) : ليه تبكين أحد زعلك أحد قال لك شيء قولي لي وشوفي وش أسوي فيه
فرح (رفعت عيونها له وبعصبيه) : ووضحه
فهد : وضحه وش فيها هي مزعلتك
فرح : وضحه من يأخذ حقها منك
فهد(أنصدم) : مني
فرح( اتجهت للباب) : ما أبي أتكلم معك
فهد(اتجه لها وسد الطريق عليها) : كلميني وش فيك تبكين وش دخل وضحه
فرح(ضربته بعصبيه على صدره وأهي تبكي) : حرام عليك بتذبحها صارت ما تأكل ولا تشرب صارت تسكت طول الوقت وجالسه في غرفتها صارت ما تذاكر ومهمله صارت ما تكلمني أنت السبب ارحمها ليه تكرها
فهد(مسك أيدها وضمها له) : اهدي
فهد مسك يدها وجلسها على الكرسي وسحب كرسي وجلس قدامها
فهد : أنا ما أكره وضحه وتصرفاتي لأني تعودت عليها ما أحس بينا حواجز
فرح : بس وضحه
فهد : وضحه بنت ولا كل البنات بس هي شوي تعصبني وأنا إنسان عصبي طيب ليه قبل شوي أنتي ورغد تطالعون لي وكأني مالك حلالكم
فرح : مو مأكل حلالنا بس مزعل أغلى ناسنا
فهد(أشر لنفسه) : أنا ومن هو أغلى ناسكم
فرح : وضحه
فهد : لا يكون قصدك اليوم الظهر
فرح (تمسح دموعها) : وضحه شافتها رغد تبكي
فهد : تبكي
فرح : أيه دموع وضحه صار لها فتره ما توقف تحسب إني ما أحس فيها بس هي تبكي ومرات تقوم بالليل وتنزل للمطبخ وتجلس تبكي بروحها
فهد : أنا السبب
فرح : أنت أحد الأسباب السبب الثاني .........
فهد : كملي ليه سكتي
فرح : فهد أنت خطبت
فهد : لا
فرح(طالعت لعيونه) : فهد
فهد : هههههههههههههههههههه وش تبين وشنو دخلك ودخل وضحه بخطبتي
فرح(وقفت) : لان وضحه سمعت أمها وأمي يتكلمن عن موضوع خطبتكم
فهد (أنصدم) : مستحيل ما عندي خبر وبعدين أنا آخذ وضيح ليه قلن البنات عشان آخذ البدويه
فرح(لفت بعصبيه) : أنت لمتى كذا مغروووووووووووور
فهد(شاف فرح تطلع وضحك) : ههههههههههههههههههههههه ياحلوك يا فرح

فرح صعدت وفتحت الباب بشويش وشافت وضحه متغطية ونايمه غيرت لبسها ونامت بعد ما صلت ركعتين لله وضحه أول ما حست أن فرح نامت عدلت نفسها ومسحت دمعتها تفكر للحين باللي صار هي ما عندها غير عمتها أم خالد وأم وليد ولو يطلبن من أبوها إن تأخذ واحد من عيالهم ما يرفض ولو طلب أبو خالد أن وضحه لفهد ما راح يعارض وهذا اللي استنتجته من اللي سمعته من كلام أمها مع عمتها (وقفت واتجهت للشبك تطالع للشارع وأنواره) كيف تتخلص من فهد هي ما تقدر تعيش معه وليه خطبها ولما سألت فرح حلفت لها ما تعرف شيء عن الموضوع أجل متى تم وأنا مالي قرار نسيت أن أبوها وجدها عقليه قديمه ما فيه رأي للبنت أنا ما أبي أخالفكم بس بفهد ما تقدرون تجبروني فففففففففففففففففهههههههههههههههههههههههههدددددددد دددددد أكره إنسان أناني مغرور متهور قليل أدب أنا وضحه آخذه يا ربي كيف أتصرف كيف تعبت من التفكير أنا لو أبوي طلبني ما اقدر أرده خصوصا أن فهد بالنسبة لأبوي شيء له مكانه خاصة بقلبه أفففففففف لو أبوي يحب خالد أو محمد أو ناصر ممكن أصدق بس فهيدوه وش ينحب فيه (انتبهت لشخص يطلع من البيت و بانت ملامح الغضب والغل يوم عرفته وفي قلبها) عسى روحه بلا رده عسى يجي خبرك يا رب لي أعووووووووووووذ بالله أعوذ بالله وش قاعدة أقول الله يخليه لأهله يا رب ويبعد عني يا رب ما أبي فهد أنا وأهو ما يصير وربي راسي يذبحني من التفكير بروح آخذ حبه قبل ينفجر حسبي الله ونعم الوكيل

لبست لفتها ونقابها ونزلت للمطبخ تدور لها عصير و علاج لرأس نفسها مسدودة وقفت تشرب عصير وحست بحركة قامت ترجف خافت انه فهد إلا متاكده انه فهد لأنها شافته يوم طلع أكيد رجع نسى شيء ويوم لفت شهقت من الخوف

اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ

ما حست بنفسها إلا واقفة فوق الطاولة وترتعش

وضحه : يمه يمه وش هذا القطوه وش كبره تتت روووووح يمااااااه (شافت القطوهه يعوي مياااوي ويقرب منها) لا لا لا تقرب يا ويل حالي حسبي الله على عدوك يا فهيد أكيد انك فاتح الباب ودخل مجنون منت صاحي
فهد(اللي مستند على الباب وماسك ضحكته على شكلها) : مجنون يسطرك زين
وضحه رفعت رأسها يوم سمعت الصوت من الخوف قطوه وفهد كانت بتطيح وقدرت تثبت نفسها على الطاولة
فهد : انتبهي
وضحه ( وقفت من جديد) : فهد طلبتك أبعد القطوه
فهد(أستغرب وقال) : تخافين من القطاوه
وضحه : أيه طلبتك و أبعدها بروح
فهد(لازال لا وضعه) : غريبة ههههههههههههههههه
وضحه (رفعت حاجبها) : وش الغريب
فهد : ساكنه بالقرية وتخافين من قطوه عاد ما حط الله كثر القطاوه والكلاب عندكم
وضحه : طيب و أبعدها هذا أنت عرفت
فهد : أخاف أشتغل عندكم بصراحة (يسوي نفسه يتثاوب) بروح أنام ومالي خلق أشيل قطوه أو ألمسها
وضحه (شافته يطلع والقطوه تتحرك بالمطبخ) : فهد تعال فهد
فهد طلع من المطبخ ووقف عند الدرج قرر يترك وضحه على أعصابها شوي وبعدها يرجع ويطلع القطوه
فهد(في نفسه) : خليك توك هذا رد على سالفة البالونات والكيكه هههههههههههههه
فجأه سمع صرخة فهد دخل للمطبخ شاف وضحه طايحه على الأرض والقطوه من قوة الصرخة طلعت من الطبخ
فهد : وضحه
وضحه(رفعت عيونها له وكلها دموع) : قلت لك تعال ما سمعت
دخلت أمه وأبوه وفرح وخالد أم خالد وفرح راحن لوضحه اللي طايح في الأرض وأبوه لف له معصب
الأب : وش سويت في البنت
فهد(أرتبك) : ما ما سويت شيء
الأم(طالعت له وبعصبيه) : وليه تبكي
وضحه(تصيح) : ......................
فهد : أقسم ما سويت شيء لها
وضحه(طالعت لعمتها ومسحت دموعها) : فـ هـد أهئ ما سوي شيء أنا جـ.. جـيـ.. جيت للمطبخ وشفت قطوه ونطت علي أهئئئئئئئئ فهد ما سوى شيء
فهد طالع لها كسرت خاطره وندم على اللي سواه فيها أول مره يشوف وضحه كأنها طفله تبكي وأيدها على عيونها حسها رغم قوتها اللي تدعيها إلا أنه طفله
فرح : بسم الله عليك طيب خلينا نصعد
وضحه(وقف ) : آآآآآه (رجعت وجلست) آآآه عمه
الأم : بسم الله وش فيك
وضحه(تمسك رجلها وتصيح) : تعورني يا عمه
فرح(حطت يدها على المكان) : هنـ.
وضحه(تمسك يدها) : لا تلمسينها توجعني فرح
الأب : الظاهر انكسرت
خالد : فرح جيبي عباتها ولبسي بنوديها المستشفى
فهد : أنا بوديهن
الأب : لا أنت ولا اهو أنا بوديها أم خالد لبسي بنروح
فهد(غمز لخالد عشان يساعده) : ................
خالد : يبه خل فهد يأخذهم للمستشفى وبعدين ما باقي شيء على الصلاة
الأم : خلاص يا أبو خالد خل فهد يوديهم
فهد(لف لفرح وما انتظر جواب أبوه) : فرح يالله أنا بنتظر في السيارة
لبست فرح وجابت عبات وضحه اللي تتألم من رجلها وطلعوا للمستشفى فرح جلست عند اخوها قدام ووضحه وراها ووصلوا للمستشفى والدكتور قال أن ألتواء خفيف في القدم ولفها لها وقال لا توقف كثير عليها وبعدها رجعوا للبيت وعند الباب فرح سانده وضحه وقبل يدخلون
فهد : وضحه
وضحه(ماسكه يد فرح ومستنده عليها لفت له) : نعم
فهد : أسف
فرح (طالعت للاثنين متعجبة) : وش فيه
وضحه(رفعت حاجبها) : فهد يتأسف والله دنيا
فهد : والله ما قصدت
فرح : فهموني وش صاير
وضحه(لفت لفرح) : أبدا أخوك المحترم فتح باب البيت ودخلت القطوه ويوم شفتها ووقفت على الطاولة دخل أهو ولما طلبت منه يطلع القطوه قال ما له خلق يشيلها أو يلمسها ونطت على القطوه وطحت
فرح(أنصدمت) : معقولة فهد ليه
فهد : ........................
وضحه : فرح خلينا ندخل رجلي توجعني من الوقفة
فهد : وضحه
وضحه(ما لفت له صرت على ضروسها) : أكرهك
أنصدم فهد وفرح اللي جمدوا هم يعرفون أنها تكرهه بس ما ظنوا أنها ممكن في يوم تقولها صراحة وعلى الملأ وضحه تركت يد فرح اللي وقفت تطالع فهد وتسندت بخفيف على قدمها وصعدت لغرفتهن
فرح(لف لفهد المصدوم) : فهد
فهد : دخلي أنا بروح أصلي الفجر بيقومون للصلاة
فرح (حزنت يوم شافت ملامحه وبهمس) : طيب

أم خالد رفضت إن وضحه تروح للكلية اليوم ووضحه طول اليوم نايمه من ألم رجلها اللي ما يسكن إلا مسكن وفرح ما قالت لأمها عن اللي عرفته إن فهد سبب لوي قدم الوضحه سمر ومي عرفن باللي صار للوضحه وبلغن عذاري وليالي اللي أتفقن بعد صلاة العصر يزورنها .......

***************************

في بيت الجوهره...

الجوهره بلغتها أمها الصبح عن بندر غداء عندهم وهي من الصبح نفسيتها زفت وكل المدرسات والطالبات لاحظن حتى خوله ولما عرفت السبب عذرتها الجوهره مو قادرة تنسى حركه بندر في الملكة .. الجوهره تعمدت تتأخر في المدرسة طلبت من مدرسه تأخذ مكانها في الأشراف على خروج الطالبات لين تروح آخر طالبه وكل ما اتصلت أمها تقول وش أسوي فجأه غابت مدرسه وأضطريت أمسك مكانها وهي من داخلها فرحانة وكل شوي تتصل على أختها هديل وتسأل وش صار وعلى الساعة 2,15 رجعت للبيت ودخلت نزلت اللفة عن رأسها وحطتها على كتوفها وعبايها طايح وهي ماسكتها وتلعب في شنطتها وتغني

رجعت لحبي الاول
رجعت لقرة عيوني
انا غلطان من اول
تركت اللي يحبوني
ورحت لناس ما ترحم
ولا تقدر ولا تهتم
صحيح ان البشر يخطي
ومع كل جرح يتعلم
حبيبي دنيتي عمري
انا مالي احد غيره
عرفت ان الهوى الاول
صعب يا ناس تغييره
وحشني موطن احساسي
وحشني همسه وعطره
انا محتاج اشكيله
واحط راسي على صدره

حبي الأول
عبد الله رويشد

الجوهره دارت على نفسها مبسوطة يوم اتصلت أختها وقالت أن بندر راح وباين عليه زعلان ويوم وقفت شافت أمها جالسه بالصالة وابتسمت لها بس اختفت البسمة يوم شافت اللي جنبها أنصدمت بندر وكان باين انه معصب يهز رجله بعصبيه صحاها صوت امها

الأم : تعالي سلمي
الجوهره(هزت رأسها بلا وطلعت تركض لغرفتها) : ...................
الام (انحرجت من بنتها) : السموحه يا ولدي
بندر(أبتسم يخفي غضب قلبه ) : معليه يا عمه يمكن تعبانه (يوقف) طيب أسمحي لي
الأم : اجلس ألحين تجي
بندر(يتحجج) : معليه سلمي عليها هذي طلعتي من الصبح بروح أرتاح
الأم : لا تزعل
بندر(يبوس رأسها) : ليه ازعل يالله سلمي على عمي لما يصحى
الأم : الله يسلمك وسلم على الوالدة
بندر : يوصل مع السلامة
الام : مع السلامة
طلع بندر وصعدت أم الجوهره للجوهره معصبه ودخلت كان عندها هديل ومزون
الأم(بعصبيه) : وش اللي سويتيه
هديل(تحاول تهدي أمها ) : يمه شوي شوي هي ما عرفت انه هنا
الأم : عارفه هي تحسب انه راح كل شوي تتصل عليك وأنتي تقولين لها كل شيء ورحت وأجبرت مزون تقول انه راح اجل طول الوقت عناد يا الجوهره
الجوهره(توقف) : مو فيك يمه فيه
الام : أنتي بتذبحيني وش هالحركات أستحي على عمرك هذا زوجك
الجوهره(بعصبيه) : قلت لك البارح ما راح أقابله وش انتو على كيفكم كل شيء يتحكم فيني عمي يتحكم فيني ولد عمي ويوم افتكيت منهم يتحكم فيني هذا
الأم(بعصبيه) : بـــــــــــــــــنـــــــــــــــــــــت
الجوهره(نزلت رأسها ) : ............
الأم : هذا زوجك تكلمي في احترام عنه والحين تتصلين عليه وتعتذرين عن تأخرك وعن الطريقة السخيفة اللي تركتيه فيها
الجوهره(رفعت عيونها مصدومة) : اتصل
الأم : أيه أتصلي
الجوهره : مستحيل
مزون(انتبهت لامها عصبت) : بتتصل يمه
الجوهره(لفت لمزون بتتكلم بس مزون غمزت لها) : بتصل
الام : يالله أتصلي
الجوهره(بلعت ريقها) : بعد شوي
الأم(تصر على ضروسها) : ألحين يا جويهر ألحين
الجوهره(بترجي) : يمه
الأم : ......................
الجوهره(شافت إصرار أمها) : يمه طلبتك اجليها
الأم : لا تبينه يقول إني ما عرفت أربي
الجوهره(نزلت رأسها وبعدها أرفعته وابتسمت) : بس أنا ما أعرف رقمه
الام : جوهـ..
الجوهره(تقرب منها وتحب رأسها) : أقسم بالله ما أعرف بكره بسأل خوله عنه وبتصل وأعتذر منه (في نفسها) يحلم والله
الأم(هزت رأسها) : لا حول ولا قوة إلا بالله الله يهديك أنا بروح أرتاح
هديل(بعد ما طلعت أمها ابتسمت) : خطيرة ما تعرفينه
الجوهره(ترمي نفسها على السرير وتبتسم) : أنا صدق ما أعرفه لان من سجله أمس بتلفوني ما شفته والله ومسحته يوم جيت هنا ههههههههههههههههههههههه
مزون(تجلس جنبها) : مجنونه مو خايفه
هديل(تستند على الجدار وتكتف أيديها) : بندر ما راح يعديها لك
الجوهره(تغمض عيونها) : هذا أذا وصل لي دام بعيده ما علي منه (رن جوالها نغمة رسالة) هدول فتحي الرسالة مالي خلق أفتح عيوني أو أتحرك
هديل(مدت يدها للشنطه وفتحت الرسالة ويوم قرتها شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
الجوهره و مزون : شنووووووووووووووووو
هديل : هههههههههههههههه ولا شيء بس شركة الجوال تقول سددي الفاتورة
الجوهره(رمتها بالمخدة بعصبيه) : حماره خوفتيني
هديل( تلعب بحواجبها) : دام خايفه منه ليه سويتي فيه كذا ههههههههههههههه
الجوهره (رجعت وغمضت عيونها) : مو خايفه
هديل(تمد لها الجوال) : اجل خذي و وريني شجاعتك
الجوهره(تمد يدها وتاخذ الجوال) : ورينا وش الشجاعـ..(وسكتت واهي مركزه على الرسالة)
هديل(تغمز لمزون إنهن يطلعن) : ....................
مزون(بعد ما طلعن وسكرن الباب عليها) : بندر
هديل : أيه
مزون : شنو كتب
هديل : بندر قال انه ما راح يعدي اللي صار بخير وأن عرف أن الحركة مقصوده بتأخرها وما تبي تشوفه
مزون : بس
هديل : قال إن قريب بيرد لها اللي سوته مو بندر اللي ينتظر وينهمل
مزون(رفعت حاجبها) : عشتو وش يقصد أهو وش يحسب نفسه
هديل : أسكتي أنتي ما تعرفين شيء
مزون : فهميني
هديل : خليني أفهم وبعدها أفهمك بس قلبي مو مرتاح بندر اللي أعرفه عنه انه عصبي كثير
مزون : وش عرفك عنه
هديل : دائم أسمع من خوله لما تزور الجوهره وتسولف معها عنه
مزون : يعني تقصدين يضربها على حركتها أو يطلقها
هديل : فال الله ولا فالك عشان مرت عمي وبنتها يفرحن لا الله لا يقوله تعالي عندي بحث بسوية وأنتي ادرسي وخلي الجوهره تحل أمورها
مزون : الله يستر
الجوهره (لازالت عيونها تقرى الكلمات مره وثنتين ) : يماااااه وش يقصد هذا (فجاه رن الجوال في أيديها من الرعب رمته واعتدلت واهو يرن) أكيد أهو لا لا ما أبي أرد والله يذبحني ( انقطعت الرنة ورجعت مره ثانيه قررت ترد واللي فيها فيها شالت الجوال ويوم شافت الرقم على الشاشة ابتسمت وردت) هلا خوخه
(بعصبيه) : خوخه هاه يا جويهر أنا بندر
الجوهره من الخوف سكرت الجوال بوجهه وجلست على السرير تحس رجولها ما تشيلها صورته وعصبيته خلت قلبها يرجف رن الجوال شافته رقم خوله قررت أنها تسكره نهائي ما تبي تواجه أو ترد عليه توها حست بتهورها هذا بندر ويا ما تسمع عنه وعن عصبيته بس ما فيه مجال للتراجع قررت تنام شوي بعد ما تصلي العصر وفعلا صلت ونامت


بندر في غرفة خوله يروح ويجي مره يمين مره يسار واهو مقطب حاجبيه وينفخ دليل على عصبيته مي وخوله يطالعن له و أهن كاتمات الضحكة بعد ما رجع وقال لهن وش سوت الجوهره فيه
بندر (لف في عصبيه) : ليه ماسكات الضحك
مي وخوله : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي(توقف) : وربي هههههههه نكته يا خوي
خوله(تغمز لها) : بس مي
مي : هههههههههه أنا بروح أتجهز عشان بروح بعد الصلاة لوضحه أسمح لي هههههههههههههه
خوله(توقف قريب من بندر) : ليه معصب
بندر(لف لها وبعصبيه) : قهرتني أنا بندر انتظر البرنسيسه وش شايفه نفسها
خوله(تكتف أيديها) : مو أنت خليها تنتظرك يوم ملكتك ولا حرام عليها حلال عليك
بندر(رفع حاجبه) : اهاااا السالفة كذا توني فهمت يعني ترد لي الحركة
خوله : هاه لا ما قصدت اللي فهمته
بندر : لا قصدتي أنتي أقرب وحده لها وفاهمه لها هين يا الجوهره (طلع من الغرفة) يماااه
خوله : يا ويل حالي هذا وش بيسوي خلني أشوف أحسن (نزلت ورآه وأهو بالصالة ينادي أمه) وش تبي في أمك
بندر : بتعرفين ألحين يماااااااااااااااااااه
الأم(طلعت من المطبخ) : علامك تصارخ
بندر : بعرس
الأم وخوله : شنوووووووووووووو
بندر : اللي سمعتيه بعرس خلال أسبوعين
خوله : أنت صاحي وش أسبوعين
الأم : ما تقدر تتجهز البنت
بندر : عنها ما تجهزت
خوله : وش تصرفات البزران هذي بندر أعقل
بندر(صر على ضروسه) : هي بدت بكره بعطيك المهر تودينه لهم يمه وتقولين عندها أسبوعين وأنا بجهز القاعة وكل شيء وعيال خوالي ما يقصرون
الأم : على بركة الله
خوله(لفت لها) : عايشه من صدقك تطاوعين هالمتهور هذا عرس مو عشاء
بندر(يطلع جواله ويبتسم بخبث) : عادي زمان ما كان يسوون عرس بس لخاطركم بسوي ولا أقدر أجيبها من شعرها لهنا
خوله : وش هالتهور أعقل يا بندر حرام عليك الجوهره ما راح تستحمل طريقتك لا تزيد الضغط عليها
بندر(بعد ما كتب شيء وأرسله دخل جواله بجيبه) : ههههههههههههههههه من يلعب مع بندر كأنه لعب بالنار خليها تحس بالنار اللي لعبت معها يالله أنا طالع بروح مجلس خالي فهد وأبلغهم
الأم : على راحتك
خوله : بندر وش تبلغ على الأقل شوف ظروفهم يمكن ما يرضون
بندر(وقف عند الباب) : خليها بس ما ترضى وربي اليوم تكون في بيتنا هي زوجتي شرعا وقانونا والزواج أشكال بس يعني مظاهر
خوله : بندررررررررررررررر (لفت لعايشه اللي جلست ومسكت التلفون) عايشه أنتي موافقة على كلام ولدك
عايشه(ماسكه النوتة(المذكرة) وتشوف الأرقام) : وش فيها هذا يوم المنى يوم يعرس أنا ما صدقت
خوله(تقعد جنبها) : يا عايشه ولدك مسويها عناد مو حب في البنت والعرس حرام
عايشه : وش حرام هي زوجته خليه
خوله : عايشـ.
عايشه(ترفع يدها يعني بس) : ألو السلام عليكم .. هلا أم الجوهره أخباركم
خوله(وقفت وبعصبيه صعدت لغرفتها أخذت جواله ) : ألو هلا إبراهيم .... معصبه إلا بنفجر من بندر وعمايله .. بقول لك أسمع وش صار





******************************************


: اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
فيصل(ألتفت لها) : بسم الله وش فيك
عهد(ضمت يدها لها و قربت في الباب) : هاه ولا شيء
فيصل(يحاول ينتبه للطريق واهو يسوق) : علامك
عهد : لا لا تلمسني
فيصل(صر على ضروسه) : ألمسك يا ماما أنتي زوجتي وبعدين تحسبين متعمد الحركة لي ساعة أكلمك ما تردين على وش فيك سرحانة
عهد(تعدلت بس ضمت أيديها) : ولا شيء
فيصل : وش قالت لك الدكتور سهام
عهد(بلعت ريقها) : عادي
فيصل : وش العادي اللي خلاك تسرحين من طلعتي منها
عهد(طالعت لخارج الزجاج) : عادي
فيصل( رفع حاجبه) : عادي يا عهد زين عادي عادي مصيري أعرف
عهد(في نفسها) : آآآآه يا فيصل وش تبي تعرف أني مو مثل منت فاهم يا رب أرحمني ما اقدر خلاص أتحمل (انتبهت إن هذا مو طريق البيت) وين رايحين
فيصل : عازمك على العشاء
عهد : برجع للبيت
فيصل : بعد ما تنعشى نرد
عهد : فيصـ.. (قطع كلامها صوت جواله)
فيصل (يرد على جواله) : هلا .. بخير تسلم أخبارك أنت .... فيك شيء (ألفت لعهد ورد طالع الطريق) طالع مع الأهل أتعشى برى آمر ... فهد صوتك مو عاجبني .. طيب نتقابل في الليل في الأستراحه اوكيه سلم على الأهل ... مع السلامة
عهد : فيصل
فيصل : قلت بتعشى برى يعني بنتعشى ما أبي نقاش
عهد : ..............



********************************


في بيت فهد...

-------------------------

وضحه(بعصبيه) : آآآآآآآآآآآآآي ميوه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح(تصب لهن قهوة وتقدم الحلى) : ههههههههههه وربي نكته
ليالي : ما ضنيت فهد قاسي خصوصا على (غمزت لها) القلب
وضحه(سحبت مخدة ورآها وحذفت ليالي اللي تفادها وبعصبيه) : حمااااااااااااااااااااره
ليالي : هههههههههههههه وش فيك
سمر : صايره عصبيه وضحه علامك
وضحه(كتفت أيدها وبوزت) : انتو مو فاهمين شيء
مي : طيب فهمينا
وضحه(غمضت عيونها تخفي دمعتها) : ولا شيء
عذاري (حست وضحه مو قادرة تتحمل حبت تغير السالفة) : بنات
البنات ألتفتن لها حتى وضحه فتحت عيونها وطالعت لها
عذاري : اممممممم ترى بسافر
سمر(سكتت تعرف السالفة كلها) : .....................
مي : وين
عذاري : لأبوي
ليالي : أخيرا قررتي تشوفينه
فرح : فرحتيني بقرارك خصوصا لما عرفت وش صار آخر مره
وضحه : عذاري
عذاري(رفعت رأسها لها) : ......
وضحه : صدقيني شوفتك له بتسعده وخصوصا لما تسامحينه وتنسين الماضي
عذاري(بهمس) : الماضي
ليالي حست عذاري بتدخل بدوامه أفكارها والماضي قررت تقطع عليها وابتسمت
ليالي : كم بتجلسين
عذاري : يومين أو ثلاثة
البنات انصدمن بس يومين أو ثلاثة بالكثير
مي : يومين بس تظنين بيكفي تجلسين مع أبوك
عذاري : أجلس أنا رايحه أشوفه بس مو اجلس
فرح : يعني شوفته مو مثل الجلسة معه
وضحه : أنا ضنيت تجلسين شهر يعني بما انك ما عندك جامعه ولا كليه وبعد قلت من زمان ما شفتيه
عذاري : شهر ههههههههه وربي قويه لو أسويها
سمر(بهدوء) : بس هذا أبوك
عذاري(ابتسمت) : عارفه
مي( انتبهت لعيون عذاري تحس الدمعة على طرف الرمش ابتسمت) : بنات سمعتن آخر خبر
فرح : لا وش صاير بعد
مي : بندر قرر يتزوج بعد أسبوعين
البنات : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا
مي(خافت) : ووووووووجع خرعتني وش صاير
سمر(تصر على ضروسها) : أخوك هذا ما عنده حس بالمسؤولية
مي : وش فيه
سمر : داخلين على اختبارات
ليالي : صادقه سموره وقته غلط صراحة
وضحه : وليه مستعجل
مي(ما حبت تقول عناد في الجوهره) : أبدا الظاهر أعجبته الجوهره وقرر يتزوج
فرح : الظاهر الغداء عندهم أثر عليه ميثه قالت أن راح اليوم لهم
مي(ابتسمت) : إيه الله يسعدهم يا رب
البنات : أمين
ليالي : ما نلحق نفصل الفساتين
فرح : هالعائله نكته بصراحة كل شيء فجأه أذا بيعرسون
سمر : إلا بلغتوا العروس وأهلها
مي : أيه أمي بلغت أمها وأمها قالت ما عندها مانع و خالتي خوله قالت بتروح لها أذا محتاجه شيء
عذاري(رن جوالها) : ألو .. هلا سلطان .. أوكيه طالعين .. مع السلامة (لفت لسمر) سلطان يقول أطلعن
سمر(تلبس عباتها) : وينه سالم
عذاري : يقول أنشغل (لفت للوضحه) ألف سلامه عليك
وضحه : الله يسلمك
سمر(تغمز لها) : انتبهي من القطاوه مره ثانيه
وضحه(تغمز لها) : القطوه بقطع ذيلها وأنا بنت محمد
البنات (فهمن عليها ) : ههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر وعذاري : باي
البنات : باي
فرح : تتعشون عندنا
ليالي(تطلع جوالها) : لا أنا مشغولة ما أقدر
وضحه : وش ورآك شركات ولا بنوك
ليالي : ها ها ها سخيفة وراي سوق وعرس بندر الفجأه بروح لنصوري أتحايل عليه يمكن يوديني
مي : ما تأخذيني معك
ليالي(لفت لها) : والله
مي : مهبوله عشان بندر يذبحني
ليالي(ابتسمت بخبث واهي تتصل في ناصر) : تعالي يمكن نويصر يشوفك ويأخذك وتصيرين مرت أخوي واطلع عيونك
مي : ووووجع آخذ نويصر بعيد الشر عني
ليالي (سوت نفسها معصبه) : نعم نعم وش فيه ناصر
ناصر(يطالع جواله ويسمع صوت ليالي) : ألو ليالي
سالم(معه) : وش فيك
ناصر (يرجع الجوال على أذنه) : مدري بس كان ليالي تقول نعم وش فيه ناصر
سالم(أشتاق لصوتها ) : حطه سبيكر
ناصر : حاضر (شغل السبيكر)
سالم(رفع حاجبه ) : هذي مي
ناصر : اووص خلنا نسمع (أبتسم يوم تذكر الموقف معها)
مي : وش فيه كأنك ما تعرفين أخوك
ليالي : لا علميني
مي : ليه منتي عايشه في الرياض ما شاء الله عليه رقمه منتشر
ناصر(أنصدم وطالع لسالم) : .................
ليالي (شهقت) : وش تقولين
مي (توقف وبعصبيه) : ليه تتغيبين ولا ما تعرفين
ليالي : صح كان كذا بس تغير يعني كل الشباب لهم حركات بس يتغيرون مع الوقت
مي : ما يهمني وناصر مهو اللي أحلم فيه
سالم(طالع ناصر ) : ناصر
ناصر(صر على ضروسه) : ولا كلمه لو سمحت
ليالي : مي
مي(رفعت خشمها بغرور) : لو كان أخوك آخر رجال مي ما أخذته
ليالي(سكرت الجوال) : أفاااا يا مي
مي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
البنات طالعن بعض ما فهمن وش فيها فجأه انقلبت تضحك
فرح : يمه وش فيها هذي
مي : هههههههههههههههه
ليالي : مي
مي(قربت وضمتها) : لا يكون صدقتي وربي أمزح معك
ليالي : تمزحين
مي : سوري لولو وربي ما قصدت شيء بس شكلك تحفه ههههههههههههههههههههه
وضحه : قطعتي الرجال وتقولين مزح الحمد لله ما سمعك كان ذبحك
فرح(تبتسم) : صدق ناصر حبوب بس هدوءه يخوف الله يصلحك يا مي وربي صدقت
مي(بحيا يوم تذكرته) : لا وربي ناصر ما شاء الله بندر يمدح فيه أهو وسالم لو مرات لهم حركات بس رجال ينشد فيهم الظهر و ما يعيبه شيء وألف بنت تتمنى مثل ناصر زوجه له ويا حظ من تكون نصيبه صح له حركات بس هذي طبيعة الشباب و مو أنا اللي أقيمه بس شفت أن الجو هدوء قلت أسوي نفسي معصبه وأني البنت المتمردة آسفه هههههههههههههههههه
ليالي (في نفسها) : أنا وش سويت كنت أبي أحرج ناصر بعد سالفته معها يوم عرس منى من قال لي وأنا أتحلم إن مي من نصيبه وأتمنى وأسولف له عنها عشان يفكر فيها بس الظاهر جبت العيد يووووووووه ناصر سمع كلامها بس ما يعرف أنها مزح (طلعت الجوال بسرعة)
فرح : وش فيك
ليالي : بتصل بناصر
مي(شهقت) : لا يكون تقولين له وربي امزح أقسم بالله
ليالي (ترفع الجوال وتقول لها) : أصصصصص ... ألو ناصـ.. .... أسمع ....... أنت فهمت غلط ..... ناصر لا أسمع وربي إني كنـ... هي ما قصدتــ.. (لفت لمي) لا بس أسمعـ..
مي(حست بنظرتها شيء ) : ............
ليالي : طيب بلبس وأطلع مع السلامة
مي : شنو صار
ليالي(تلبس عباتها) : مي يله لبسي
مي : وش دخلني
ليالي : عمتي عايشه طلبت من سالم وناصر يوصلونك البيت
مي : بندر بيجي
ليالي : لا مشغول
مي(تأخذ جوالها) : بتصل بأمي أخاف تسوين فيني مقلب(اتصلت وكلمت أمها وبعدها سكرت) طيب بلبس يالله مع السلامة
فرح وضحه : مع السلامة


طلعت مي و ليالي وركبن السيارة كان فيه سالم وناصر سلمن وردوا السلامة كان الهدوء هو سيد الموقف ووصلوا لبيت العمة عايشه نزلت مي ووقفت عند الباب تطلع المفتاح ناصر ما تحمل نزل رغم طلب سالم وليالي
مي (حست خلفها أحد لفت شافت ناصر واستحت منه) : هلا ناصر تبي شيء
ناصر(يكتم غيضه لا يعطيها كف) : حبيت أقول لك الكلام اللي قلتيه بحقي مردود عليه
مي : الكلام
ناصر : لو كنت آخر بنت يا مي ما قبلت فيك فاهمه
مي (من الصدمة طاح المفتاح منها ووقفت تطالع له) : .........................
ناصر : و أذا ناصر مو عاجبك يمكن يعجبك الرجال اللي عمتي عايشه تدور لك على واحد يأخذك منهم يمكن يقبل فيك وما أكون آخر رجال بالدنيا و لأني ما أتمنى آخذ وحده كل ما جلست أمها بين الحريم تدلل عليها وتمدح فيها يمكن وحده فيهن تتعطف عليها وتأخذها لولدها والحين أتمنى ما تجيبين أسمي على لسانك لان ما يشرفني مثلك تنطق أسمي فاهمه ..
مي أنصدمت وأنجرحت كرامتها حست بدوخة مسكت باب البيت قبل تطيح حست الباب انفتح كان الخدامة دفتها ودخلت البيت تركض
ناصر(نزل اخذ المفاتيح و عطاهن للخدامة) : عطيهن مي وسكري الباب
الخدامة : حازر
ناصر(دخل السيارة) : السلام عليكم
ليالي وسالم : وعليكم السلام
ليالي : ناصر
ناصر : ما أبي أسمع شيء
ليالي (بعصبيه) : لا بتسمع مي ما كانت تقصد
ناصر(لف لها قبل يتحرك وبعصبيه) : ما أبي أسمع أسمها فاهمه
ليالي(بصراخ ) : مي كانت تمزح أقسم بالله وتقدر تسأل فرح هي كانت موجودة والله تمزززززززززززززززززح
ناصر(سكت وطالع لسالم وبعدها لليالي وبهمس) : تمزح
ليالي(لفت للشباك تشوف بيت عمتها) : والله مزح وما كانت عارفه إني بسوي فيها مقلب كنت بحرجها بس انقلبت الأمور مي دائم تحب المزح وقالت بسوي نفسي جديه ولو مره أقسم بالله ما كانت تعرف ولا تقصد ( ألتفت له بعصبيه) أنت مجنوووون وغبي ومتهور أعرفك
ناصر(لف يطالع البيت) : ...............
سالم(بهدوء) : ناصر عطني بسوق عنك
ناصر ما عارض عطاه المفتاح وجلس مكان الثاني وخلي مكان السائق
سالم(يسوق) : ليالي
ليالي(بعصبيه) : نعم
سالم : ووول عليك ترى أخوك اللي مزعل مي مو أنا
ليالي : أوووه اخلص علي وش تبي فيني
سالم(صر على ضروسه) : تكلمي عدل لا كف بعدين وش أبي فيك أتصلي عليها الظاهر أخوك خربها
ليالي(تطلع جوالها تتصل) : ما ترد
سالم :حاولي مره ثانيه
ليالي : طيب (حاولت ما ترد)
ناصر(بهمس) : لا تتعبين نفسك
ليالي : وش قايل لها ترى مي وربي حساسة كثيرة ووش قلت يا ناصر
ناصر : .................
ليالي (بصراخ) : ناصر
سالم : بس خليه لما يروق يقول لك
ليالي(صرت على ضروسها) : اكلم ناصر مو سالم
سالم(أبتسم) : لك الشرف والحين بس
ليالي(عصبت) : لا تقول لي بس
سالم (بخبث) : على قول أخوانا في الإمارات بسك رمسه (غمز لها لأنها كانت خلف السائق يوم أخوها يسوق)
ليالي (بهمس) : الأمارات
ناصر(بهمس) : لولو بس
ليالي (نزلت عيونها يوم شافت سالم يطالع لها من المراية ولاحظت ابتسامته) : زين
سالم مروق رغم الإعصار اللي في قلبه من هدوء ناصر وقرب ليالي اللي جالسه خلفه وكل شوي يطالع لها من المرايه وشغل أغنية


فـكـونـي مـنـه .. احلام

فكوني منه لا أموت
صرت مدمن شوفته
لو دقايق غاب عني
قلبي تضعف دقته
ليتني غمضت عيني
قبل عيني شافته
انا جرحة عندي رقة
والحنان بقسوته
وناره بالنسبه لي جنه
وكيف عندي جنته
أمنعوني من غرامه
كرهوني بسيرته
حاولوا تشوهون اسمه
في عيوني وصورته


ليالي تحاول تشغل نفسها عن سالم والأغنية اللي تعرف يقصدها فيها تكتب رسالة لمي ترد عليها وتدعي ربها يستر من الجاي وصلوا ليالي وطلع سالم مع ناصر لكوفي شوب يحاول يطلعه من صمته وصلوا ونزلوا طلب لهم كابتشينوا ناصر ساكت ويفكر ليه تهور وسالم يحس أن لو ناصر كتم بينفجر
سالم : ناصر تحبها
ناصر(أنصدم رفع لها رأسه) : وش قلت
سالم(أبتسم) : ليه مصدوم شكلك وتصرفك يقول تحبها
ناصر(بلع ريقه ) : مي
سالم : لا خدامتهم فيروز مدري زمرد
ناصر : ههههههههههههههههههههه الله يقطع شرك
سالم : أيه أضحك والحين رد على سؤالي
ناصر : لا ما أحبها
سالم : طيب
ناصر : أسمع عنها دائم وبندر دوم يسولف عنها يعتبرها بنته
سالم : متأكد
ناصر : متأكد أنا عصبت لأنها قالت الكلام قدام أختي والبنات حسيت بأهانه وعصبت بس حبيت أرد لها الكلام
سالم : وأنت ما قصرت
ناصر(أبتسم بألم) : فوق ما تتصور
سالم : وش قلت
ناصر : اسمع دائم من أمهاتي عن أمها وان تسولف عنها وتبي تزوجها وكأنها تعرض بضاعة على الناس ومي كثير منزعجة من حركات عمتي عايشه وقلت لها وإذا ناصر مو عاجبك يمكن يعجبك الرجال اللي عمتي عايشه تدور لك على واحد يأخذك منهم يمكن يقبل فيك وما أكون آخر رجال بالدنيا و لأني ما أتمنى آخذ وحده كل ما جلست أمها بين الحريم تدلل عليها وتمدح فيها يمكن وحده فيهن تتعطف عليها وتأخذها لولدها
سالم(أنصدم) : مجنووووووووووووووون
ناصر(يطالع الكابتشينو) : صح مجنون بس كنت معصب كل ما أتذكر كلامها وقمت أتكلم بدون وعي ما قصدت والله ما قصدت
سالم(أبتسم) : تذكرني بمجنون ينقال له سالم سوى مثلك وخسر بس الفرق إني خسرت قلبي وأنت خسرت بنت عمتك الوحيدة
ناصر(طالع له) : تظن تقول لبندر
سالم : هههههههههه يعني كل هذا خوف من بندر مو من شعور مي
ناصر : صدقني مي عزيزة علي هي بنت عمتي وأخت بندر بس بندر إعصار يخوف
سالم : اجل أنصحك لا تطلع من بيتكم لا يكون ينتظرك عند البيت
ناصر : هههههههههههههههههههههه تخيل تذكر سالفة خالد وميثه
سالم : هههههههههههههه أذكر يومين ما طلعنا خفنا منه ومن عمتي لين عطانا الأمان
ناصر : صح بس عقب ما لعن شكلنا وقال لو تدخلنا يا ويلنا
سالم : والحين يا يولك أنت ههههههههههههههه
ناصر : هههههههههههههههههههههه




************************************



في بيت الجوهره ..

اللي حبست نفسها من سمعت خبر الزواج وان أمها ما عارضت حتى لما خوله زارتهم ما قابلتها وكانت بس تبكي من القهر كيف يسوي كذا فيها ليه أناني ليه مغرور تحسب أن الله عوضها عن ولد عمها بس لقت إن ولد عمها أرحم من بندر ...
أم الجوهره : الجوهره فتحي يا يمه
مزون : فتحي بكلمك
هديل(تبكي) : ما يصير حرام اللي يصير بندر ما يحس حرام بيذبحها
مزون : ليه يمه الجوهره تعبانه
أم الجوهره : يا يمه ما اقدر أقول شيء والله هذا زوجها
هديل(تبكي) : والله لو ما تكلمينه لاتصل على أمه حرام أسبوعين هي للحين مو قادرة تتقبله يجبرها على العيش معه
مزون (بدت تبكي) : يمه طلبتك حرام الجوهره ممكن يصير فيها شيء تصرفي
الجوهره تسمع لهم وهي مو قادرة تتكلم مقهورة منه انتبهت لجوالها ومسكته وبقهر أرسلت له رسالة تحاول تطفي قهرها منه


بندر جالس مع إبراهيم يحاول يقنعه يتراجع على طلب خوله اللي اتصلت وقالت له كل شيء وبعدها اتصلت وقالت له عن الجوهره يوم عرفت بالخبر وصله المسج وفتح جواله قرى الرسالة وبعدها ضحك
إبراهيم(سحب الجوال منه وقرى الرسالة وبعدها طالع له) : مجنون
بندر : ههههههههههههه مهي هينه
إبراهيم(يحط الجوال على الطاولة) : تقول لك حقير وطلقني وتضحك
بندر : معناها ههههههههههه وصلها الخبر وهذا اللي أبي تعرفه
إبراهيم : بندر وش السالفة ليه تسوي في البنت كذا حرام عليك ترى مو كل الحريم مثل أم شوق يا أخي أنت بتوصل البنت الانهيار
بندر : ما عليها شر والله كثر المستشفيات الطب النفسي
إبراهيم(صر على ضروسه) : بندر
بندر : نعم
إبراهيم : أذا لي معزه أجله
بندر : بعد أسبوعين
إبراهيم : طيب يعني اللي يشوفك ما يقول فشلنا في ملكته ما يبي يعرس
بندر : عادي
إبراهيم : طيب أنا بطلب منك طلب (شافه بيقاطعه ) لا تتكلم اسمع أبي اطلب منك تأجل العرس (رجع بندر يبي يقاطعه) انتظر أنا ما أقول أجله سنه اجله على الأقل شهر طلبتك أذا لي معزه عشان خاطري وخاطر خوله اللي متضايقة بسبب رفيقتها طلبتك بندر أنت ما بلغت عمامي ولا الشباب قل بأجله وافق عشان أبو فهد
بندر : .................
إبراهيم : طلبتك
بندر(زفر وبعدين أبتسم) : إبراهيم والله صعب أنا خلاص قررت وبعدين ما أقدر أأجله ناسي عرس خليفة ولد محمد(أخو وضحه)
إبراهيم : يعني مصر
بندر : مصر ولا سوريا ههههههههههههههههه
إبراهيم(يصر على ضروسه ولا أهتم له يتصل) : مجرم وعنيد الله يعين حرمتك عليك ببلغ خوله إني ما قدرت أفففففففف منك
بندر(أبتسم وسكت) : ......................



*****************************************


دخلت عذاري وسمر مع سلطان البيت ..

بعد السلام جلسوا مع والأم و الجدة

سلطان : خالتي وش أخبار منى
الأم : بخير لله الحمد تسلم عليكم
سمر : يوووه يعني أتصل وأنا مو فيه
الأم : لا بس قالت وصلوا بالسلامة
الكل : الحمد لله
الجدة : عذاري فيك شيء
عذاري : هاه لا يمه ما فيني
سلطان : صدق ترى حجزت تذاكر السفر بعد بكره
عذاري : بسرعة
سلطان : وش سرعه صار لنا أسبوع متكلمين بالسالفة
عذاري : من يروح
سلطان : أنا وأنتي
عذاري : وأبوي فهد
الأم : أبوك فهد مشغول شوي
عذاري(لفت لها) : اجل نؤجل لين ينتهي
سلطان : افااا يعني ما أكفي
عذاري : ما قصدت بس أبي أبوي فهد معي
أبو إبراهيم(دخل على آخر كلامها) : وهذا أبوك فهد آمري
عذاري وسلطان سلموا عليه وجلسوا بس عذاري جلست جنبه
سمر(بوزت) : لا ترى أغار كذا
الأب(أبتسم وأشر جنبه الثاني) : تعالي هنا
سمر(ابتسمت وجلست جنبه) : الله لا يحرمني منك
الاب : ولا منكم (لف لعذاري) آمري
عذاري : أبيك تروح معي لجده
الأب (لف لسلطان) : سلطان معك
عذاري(قربت من أذنه وهمست) : يبه خايفه
الأب(لف لها وبهمس) : من شنو
عذاري (طالعت لسلطان وبعدها له وبهمس) : يتركني عندهم
الأب (رفع حاجبه) : ومن قال سلطان قال لك شيء
عذاري : سمعته مره يقول لولد عمي ما اقدر أخليها تبقى بس أنا أخاف يقنعونه لما نكون عندهم وسلطان ما يرد لأبوي أحمد شيء طلبتك أبيك معي تأخذني وتردني أعرفك ما تخليني هناك (باست يده وحست الدمع بعيونها) يبه
الأب(ضمها) : أهدي خلاص لعيونك بأجل الشغل لا تخافين لو الكل ضدك أنا معك
سلطان(طالع لهم وبعدها لجدته) : وش فيه
الجدة : مدري
سلطان : عذاري فيك شيء
الأب(أبتسم) : تتدلع بس سلطان أحجز لي بسافر معكم
الأم : ما تقول عندك شغل
الأب : بروح أغير جو الشغل بأيد إبراهيم
الأم(تطالع له بنص عين) : تغير جو أخاف ناوي على شيء
سلطان(بخبث) : يمه أخاف ناوي يعرس ترى يمدحون بنات جده
سمر(بخبث طالعت سلطان) : وش عرفك في بنات جده أخاف روحاتك عطتك خبره في البنات
سلطان : وووووول عليك قلبتي علي
الكل : هههههههههههههههههههههه
سمر(مسكت يد أبوها) : اللي يقرب صوب فهد أقلب الدنيا عليه
الأب(باس خدها) : ويلوموني فيها يا ناس
الأم : أيه محد يلومك دائم هي معاك بنت أبوها صدق
عذاري(ابتسمت براحه وفي نفسها) : الله لا يحرمني منك ويستر من الجاي

وحنا بعد نقول لك يا عذاري الله يستر من الجاي ^_^

*******************************

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 06:04 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في اليوم لثاني في الجامعة ...


البنات يسولفن ويضحكن ومي في همها وتحس بالخنقه سمر منتبه لها وسألتها قالت ولا شيء بس تفكر في عرس بندر .. اللي فجأه قرر ولا حسب لقصر الوقت بس عناده يبي يكسر الجوهره ويعاقبها ..

مي (وقفت) : بنات أنا رايحه
بدور : وين
مي : بسبقكن على المحاضرة
سمر(توقف) : بروح لها بنات انتبهن لوضحه ترى سلحفاء مع رجلها
وضحه(بعصبيه) : سلحفاء تعضك
سمر : ههههههههههه ما عندها سنون (انتبهت لمي اللي ابتعدت) باي
مي ماسكه كتبها وضامتها لها ما حست إلا بيد تمسك يدها لفت وابتسمت
سمر(بهمس) : ناصر
مي(وقفت وطالعت لها بصدمه) : وش عرفك
سمر(تضربها بشويش على كتفها) : كنتي بتخبين علي
مي(تكمل مشيها) : وش تبيني أقولك لك أقول كلام مثل السكين صدمني فيه ولا أقول لك عن أمي وكيف تعرضني عل وعسى أحد يقبل ببنتها كأني بايره ولا دائره على حل شعري ولا عانس مو بنت 20 سنه ولا أقول سيرتي على كل لسان من فعايل أمي آآآآآآآآه يا سمر آخر شيء أتوقعه إن رجل أين كان قريب ولا بعيد يستهزأ فيني
سمر : ناصر كان معصب وقام يتكلم وأهو مو حاس
مي : من قال لك عن السالفة
سمر : ليالي قالت إن تتصل فيك بس ما تردين و رحت وسألت سالم وقالي أن ناصر متندم ويتمنى تسامحينه
مي(ابتسمت باستهزاء) : فضيع يحسب واحد من ربعه أسامحه ولا وش شايفني عادي أنجرح وأقول مسموح يا ولد خالي وش يظن ما عندي كرامة إذا القريب قال هذا الكلام اجل البعيد وش يفكر فيني
سمر : مي
مي : رجاء سمر لا تتكلمين بالسالفة وناصر اعرف أرد عليه وش شايفني صدق ما عرف مي للحين
سمر : يمه تخوفين وش بتسوين بتقولين لبندر
مي : امممم يمكن أسويها وتعرفين بندر
سمر : لا مي حرام عليك بندر ما يرحم
مي : خليه يعرف إن كلامه مردود عليه ولا يفكر ما عندي رجال يردون عليه
سمر : بس أنتي قلتي كلام قوي والرجال ألزم ما عليه كرامته
مي : مو غلطانة الغلط من أخته اللي حبت تحرجنا بس أنقلب الأمر
سمر(تطالع لكتبها) : الظاهر إن لولو تفكر أنك تصلحين لناصر وتتمناك زوجه له
مي(ضحكت بألم) : هههههههههههههههههههه ليه قلوا الرجال آخذ ناصر وبعدين ماني محتاجه يا كثر الرجال اللي يتمنون مي ما عرفتي أمي وش تقول سطر رجال ينتظرون أشارة مني (دمعت عيونها وبهمس) الله يسامحك يا يمه صرت مهزأة للي سوى واللي ما يسوى
سمر وقفت مكانها مصدومة وانتبهت لمي تبعد قررت تخليها شوي بروحها خافت تنزل دموعها قدام البنات

*****************************

في المكتب ..

سالم(يرد على جواله) : الو هلا أبو سلطان
عبدالرحمن : هلا سالم أخبارك
سالم : تمام وأنت
عبدالرحمن : بخير مشغول
سالم : شوي آمر
عبدالرحمن : والله اشتهيت أروح للشرقية وقلت إذا حاب أنت وعيال عمك تروحون معنا
سالم(حط القلم وتسند على الكرسي) : من انتو
عبدالرحمن : عبدالعزيز و في من عيال عمي بعد و إخوان عزيز
سالم : صدق مشتهي شوي أرتاح من الشغل شوف بطلب أبو عمر أجازه وبشوف الوالد إذا وافق بقول لعيال عمي صار
عبدالرحمن : صار إلا وش رأيك تجون اليوم عندي في المجلس
سالم : ليه فيك شيء
عبدالرحمن : لا بس حاب انتو هالمره تجون بدل اجيكم
سالم : خلاص بقول لناصر والشباب وهالله هالله في القهوة
عبدالرحمن : تستاهلون يالله أخليك مع السلامة
سالم : مع السلامة
عبدالرحمن(لف لعبدالعزيز) : تم
عبدالعزيز(جالس معه بالمكتب) : مجنون من صدق بتسويها
عبدالرحمن : جننتني مشاعل مو راضيه تعطيني الرقم ولأنها حافظته مسحته من جوالها
عبدالعزيز : تقدم لها ونخلص من هالسالفه
عبدالرحمن : باقي آخر شيء أنا دائم أجي عن طريق مشاعل بشوف أذا أنا أجبرتها بتخضع ولا تستمر على عنادها
عبدالعزيز : اخاف ينعكس الأمر عليك وتندم يا عبدالرحمن
عبدالرحمن : ما عليك اليوم بجيب رقمها ومن أخوها بعد
عبدالعزيز : كيف
عبدالرحمن : بيجي اليوم وخليه يتعشى ولما يطلع يغسل أيديه بأخذ جواله واطلع الرقم منه
عبدالعزيز : طيب وش عرفك برقمها أكيد مو كاتب أسمها
عبدالرحمن : شيء طبيعي بنقل الأسماء لتلفوني وبعدها أتفضى لها
عبدالعزيز : صدق مجنون
عبدالرحمن(أبتسم) : مجنون سمر هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : والله خايف ينقلب الأمر عليك
عبدالرحمن : ما عليك إلا وش سويت بسالفتك
عبدالعزيز : آآآآآخ لا تذكرني وربي متضايق وأمي رافضه تسمع لا و هذاك اليوم حطوني في موقف مع بنت خالي على أساس أشوفها صدفه وأنا طالع من غرفتي
عبدالرحمن(غمز ) : حلوه
عبدالعزيز : على تبن زين
عبدالرحمن : ههههههههههههه عصب يا أخي يعني أقول يمكن حلوه تقبل فيك
عبدالعزيز : ليه شايفني قرد
عبدالرحمن : لا مزيون ما شاء الله
عبدالعزيز : أعرفك لما تستهزئ بس روح عساك تذوق اللي أذوقه في مشاعل
عبدالرحمن(أشمئز من أسمها) : لا تذكر أسمها والله كنت بذبحها لولا تعوذت من الشيطان
عبدالعزيز : تذبحها ليه
عبدالرحمن : أيه
عبدالعزيز : متى وليه
عبدالرحمن : امس عمتي كانت عندنا في البيت وقالت لي فجر انهم فيه قلت مالي خلق لمشاعل و سوالفها البايخه قررت ادخل من الباب الخلفي ولما وصلت سمعتها تكلم وحده من صاحباتها
مشاعل(بعصبيه) : حيوانه .. ما شفتي شكلي كلي فراولة ووووووووع .. والله ما اخليها تمر والسلام أهانتني ... آآآآخ اللي مقهوره منه أن التصوير اللي صورته ضاع ... هههههههههه وحياتك كان ما تطلع الشمس إلا وموزع ......... فضيحة ههههههههه سمر فهد سالم الـ.. بحفلة وعادي تركيب وحركات (ما حست إلا باللي مسكها بكتفها ولفها بعصبيه شهقت) عبدالرحمن
عبدالرحمن والغضب أعماه من اللي سمعه وعطاها كف
طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
مشاعل(مسكت خدها وأهي طايحه على الأرض) : .........
عبدالرحمن(قرب منها ومسكها بكتفها بقوة وبعصبيه) : صورتي سمر يالحيوانه تبين تنشرينه
مشاعل (خافت) : أن أن
عبدالرحمن : حقيرة كنت تبين تضيعينها ليييييييييييييييييييييييه وش سوت لك البنت أنتي مجنونه مو بس تضيعينها تضيعين عائله كاملة قبيلة
مشاعل (تبعد يده) : تألمني أتركني
عبدالرحمن(صر على ضروسه) : تعرفين لولا إني خائف أدنس يدي كان أذبحك وبمكانك هنا أدفنك
مشاعل (قدرت تبعد يده وتوقف وبعصبيه) : تذبحني إيه مو سمر هذي ما ترضى عليه
عبدالرحمن (بصراخ) : مو القصه هذي سمر ولا مو سمر القصة إن هذي سمعت ناس وبنات ناس أنت وش تحسبين كل البنات مثلك
مشاعل : وش فيني
عبدالرحمن : وش فيك قولي وش ما فيني هايته ومن مكان لمكان سهرات وأرقام شوفي أنا ساكت لك عشان أمك وأذكر آخر مره تكلمت قلبت أمك علي وقالت مالك دخل
مشاعل : صح مالك دخل والله هالكف لأرده لك
عبدالرحمن : نعم
مشاعل : وش تظن أنا مشاعل
عبدالرحمن : وأنا عبدالرحمن وحطيها حلق في أذنك لا أقطع أذنك سمر تبعدين عنها والله يا مشاعل لامحيك من الأرض فاهمه
مشاعل : لا
عبدالرحمن( قرب منها وأهي هربت داخل وصر على ضروسه) : حقيرة
عبدالعزيز : بصراحة صدمني كلامك لهذي الدرجة بايعه كل شيء
عبدالرحمن : مشاعل ينخاف منها وما أظن سمر تقدر عليها وخصوصا أن أفكارها شيطانيه
عبدالعزيز : الله يستر منها
عبدالرحمن(يطالع ساعته) : يالله هذا وقت رجوعها
عبدالعزيز : عبدالرحمن
عبدالرحمن(مسك يده) : أمش
عبالعزيز : وش عرفك بوقتها
عبدالرحمن(أبتسم ) : عارف


******************************



في باريس ....

منى فرحانة وتحس الدنيا مو سايعتها وخايفه من هالفرحه

منى(طالعت لمشاري وابتسمت) : الأكل حلو كثير
مشاري : تستاهلين تحبين بعد الأكل نتمشى ولا نرجع للفندق
منى : مثل ما تحب
مشاري : الجو حلو نتمشى وبعدها نرد كلمتي أمك
منى : كلمتها تسلم عليك
مشاري : الله يسلمها ويسلمك يا رب أممم منى
منى : هلا
مشاري : حاب أتكلم معك بشيء
منى(ابتسمت) : آمر
مشاري : بخصوص الأطفال
منى(استحت) : تو الناس
مشاري(مسك يدها) : لا أنتي فهمتيني غلط أنا أقصد ما أبي أطفال
منى(رفعت رأسها مصدومة) : شنو
مشاري : فهميني ما أبي أطفال
منى (سحبت يدها) : ما تبي أطفال
مشاري : منى
منى(تقاطعه) : ليه في شيء فيني عشان ما تبي أطفال مني
مشاري : لا أقصد
منى : اجل
مشاري : ما أقدر أقول لك بالوقت الحالي
منى : لا فاهمتك
مشاري : وش الفاهمه
منى : انت ما تبي مني (دمعت عيونها) لأني عرجاء
مشاري(أنصدم) : لا
مني(تسند على عكازها) : لو سمحت رجعني للفندق
مشاري(يمسك يدها) : جلسي نتفاهم
منى(تسحب يدها منه) : تقولي ما تبي اطفال مني ولا تبي تقول السبب لي وتبيني اجلس أتفاهم
مشاري(يوقف) : قصري صوتك
منى : اقسم بالله إن ما خليتنا نمشي لا يصير شيء صدق بتندم عليه يا مشاري
مشاري(عصب) : منى
منى(تركته وطلعت برى المطعم) : ......................
رجع مشاري ومنى بعد ما مشاري وقف تاكسي والصمت طول الطريق ومنى تحاول تتغلب على دموعها لكن محال صدمه واهي بشهر العسل يقول لها ما يبي منها أطفال حلم كل زوجين مشاري رفضه ليه لأنها معاقة تذكرت زوجها عمر اللي وصاها ما تحمل وتستخدم الموانع الحمل تذكرت أنها تعجبت منه ليه يرفض وفهمت مع الوقت أنه رفض لأنه ما يشوف المعاقة مؤهله أنها تكون أم وإنها امرأه ناقصة ما صدقت وصلت للفندق ما انتظرت مشاري تسندت على عكازها وطلعت من السيارة ودخلت الفندق انتبه لها مشاري وأهو يدفع الأجرة لصاحب التاكسي دخل الفندق واتجه للجناح أنتبه أن عبايتها وشنطتها على السرير واهي مو موجودة وسمع صوت بكاها وشهقاتها بالحمام جلس وحط رأسه بين أيديه وتنهد وش الحل يا مشاري هذا كل اللي يفكر فيه

(نترك منى ومشاري شوي لين منى تهدأ ومشاري يفهمها ليه طلب منها هالطلب وإحنا نفهم بعد ^_^)


********************************

نعود للرياض

--------------------

تحس بصداع وودها بس توصل البيت ترتاح مرجعه رأسها للخلف على مسند السيارة وما فيه صوت الوضحه ومي هاديات كلن يفكر بهمه حست السيارة وقفت فجأه فتحت عيونها

سمر : منيررررررررررررررر وجع كيف وقفت كذا
منير : ماما
سمر : ماما بعينك كبر عيالك أنا
منير : سوري بس هزا نفر
سمر(تعدل وطالعت السيارة قدامها) : وش هذا
مي (بخوف) : يمه هذولا وش يبون
وضحه : لا يكون بيخطفونا
سمر(عقدت حجانها) : مدري لحظه منير أرجع بالسيارة
منير : في نفر يسكر سيارة ساني ورى
سمر ووضحه ومي لفن وتفاجئن بسياره ثانيه ورى سيارتهن
مي : وش نسوي
وضحه : خلونا نتصل على العيال يجون
سمر : هاه لحظه (أشرت لهم يعني وش تبون ) الله يستر
نزل عبدالرحمن اللي كان متلثم عشان منير ما يعرفه أهو وصاحبه عزيز اللي طلب من واحد من أصحابه يساعده ويوقف خلف سيارتهن يمنع رجوعها

وأشر لها وأهو يرفع جواله يبي يكلمها

سمر(شهقت) : حيوان هذا يبي نتكلم بالجوال

مي : من يبي بالضبط

سمر(عصبت) : والله فاضيه تفكرين باللي يبي ياربي وش هالمصيبه

وضحه : وش نسوي

سمر(كتفت أيديها) : سوات الله أبرك خليه يخيس في الشمس ويمشون منير قفل البيبان ولو شفت أحد يقرب من السياره حرك لو تدوسه فاهم

منير : بعدين نفر يموت

وضحه(بعصبيه) : يموت قلعته بس ما يصير فينا شيء

عبدالعزيز : عبدالرحمن وش نسوي البنت الظاهر ما تبي

عبدالرحمن : مو كيفها أوصل لهنا و ما أستفيد

عبدالعزيز : لاحول ولاقوة إلا بالله وش هالمصيبه ياولد بلا حركات بزران وخلنا نوخر أفرض مر أحد وعرفنا

عبدالرحمن : من يبي يعرفنا متلطمين والسياره مستأجر محد بيعرفنا

عبدالعزيز : والشمس

عبدالرحمن : ههههههههه لا تحاتي صبغتك ما تتغير

عبدالعزيز(عصب) : يا حمار تتطنز

عبدالرحمن : هههههه مو أنت خايف على لونك وبشرتك (لف لسيارة سمر) شكلها معصبه وتتكلم في الجوال

عبدالعزيز(خاف) : اخاف تتصل باخوانها

عبدالرحمن : ممكن لو شفنا سياره قريب أو تقرب على طول نهرب

عبدالعزيز : يعني جيمس بوند يا خيو الله يستر علينا من هبالك اللي مدري وين بتودينا أفكارك المجنونه

عبدالرحمن : كل خير إلا تذكر سميه اللي قعدت أسبوع ألحقها من مكان لمكان لين رضخت وقعدت تقول يوه شفتك مصر رضيت أتعرف عليك وكل ضنها أن اللي سويته حب لها مع أن كان تحدي بينا تذكر

عبدالعزيز : أذكر طيب هذي بعد تحدي

عبدالرحمن(لف لسمر) : هذا تحدي بين عقلي وقلبي العقل يقول أنها مثل كل البنات بترضخ وقلبي يقول أنها غير عن كل البشر والبنات

عبدالعزيز(لف لها) : ياليت يمكن هالبنت تجيب راسك وتكسر غرورك ويمكن تكون السبب الرئيسي في أنك تعقل

عبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

سمر(أنبهت لجوالها يرن قالت للبنات يسكتن) : ألو هلا يمه .... مافيه شيء بس منير يغير التاير (دولاب السياره) .. لا يمه لا ترسلين أحد من العيال أشوفه كأنه خلص ... طيب مع السلامه

مي : يووووه صدق تأخرنا

وضحه : ليه ما قلتي لها ترسل واحد يلعن شكل هالمستهتر ويعلمه ما يتعرض لبنات الناس

سمر : طيب أقول لهم ويجون طيران يا يسوون حادث لا سمح الله ولا هالانسان المستهتر يكون خريج سجون يطعن أحد منهم وتصير جريمه (خطرت في بالها فكره) منير

منير: يس

سمر : لا تلتفت معاك جوالك

منير : يس

سمر : طيب عطي جوالك من تحت الكرسي أو من جنب مو ترفعه

منير : شنو يبي في زوال في زوال أنتي

سمر(بعصبيه) : يا جعلك للزوال من زين جوالك اخلص علي لا أكسر راسك

منير : زين زين انا يعطي زوال بس مافيه يكسر أو يخرب انتي

سمر : طيب عمي

وضحه : بتكلمينه

سمر(تاخذ الجوال) : وش أسوي باين مهو صاحي على الأقل نعرف وش يبي

مي : نعرف نعرف المهم يبعد ويخلينا في حال سبيلنا والله لو أمي تعرف ما تخليني أعتب الباب من بكره وش من بكره من اليوم ما أشوف الشارع لتحبسني

عبدالعزيز(يجلس على مقدمه السياره) : حمني إلا بسألك اللي خلقها ما خلق غيرها يا أخي ألف بنت تتمناك

عبدالرحمن(يتسند على السياره) : ألف وحده تتمناني وأنا أتمني وحده اللي أهي هذي

عبدالعزيز : الظاهر راسها ناشف

عبدالرحمن : وهذا اللي عاجبني فيها

عبدالعزيز : يعني اللي عرفتهن ما يعجبنك

عبدالرحمن : أنا أبي أسألك لو أنت تبي تتزوج تاخذ من اللي عرفتهن وتعرفت عليهن

عبدالعزيز : طبعا لا

عبدالرحمن : طيب ليه
عبدالعزيز : اللي ترضى تكلم واحد ما تعرفه ترضى تكلم ألف واحد واللي تسلم نفسها لولد وتثق فيه كيف أثق فيها أهي ما حافظة على نفسها وامانة أهلها وربها كيف أثق مستحيل

عبدالرحمن : هذا قصدي أبيها وقوره محترمه محافظه على نفسها حتى لو ضايقتها أو هددتها أبيها شامخه ومعتزه في نفسها .. اللي أسويه نوع من الاختبار أشوفها تخضع ولا لا

عبدالعزيز : تخضع

عبدالرحمن : أذا خضعت لي بقضي الوقت تسليه ومكالمات وبعدين يصير حالها حال البنات اللي عرفت وأذا رفضت من بكره أخطبها لو تبي

عبدالعزيز(رفع حاجبه) : خذ البنت تأشر لك بالجوال الظاهر رضخت على بالي راسها ناشف

عبدالرحمن(يطلع ورقه كبيره من السياره) : كلهن نفس الشيء يسون نفسهن عفيفات ومحترمات بس يرضخن

عبدالعزيز : وش تسوي

عبدالرحمن : أكتب الرقم لها عشان تتصل

عبدالعزيز : ما تخاف يعرف منير الرقم ويعطيه الشباب

عبدالرحمن : خبل أكتب رقمي هذا الرقم الثاني

عبدالعزيز : ههههههههههههههه رقم الحلوات

عبدالرحمن : ههههههههههههه صح رقم الحلوات

مي(تلف لسمر) : هذا وش يسوي

سمر: مدري يرسم ولا يكتب

مي : شنو

وضحه : يعني شايفتنا جنبه يا خيه

سمر : والله فاضي صدق خبل

البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

وضحه : شوفن رفع اللافته هذا رقم جواله الظاهر

مي : من اللي رقمها

وضحه : أنتي

مي(بخوف) : ياويلي ويلاه وش انااااااااااااااا

وضحه : يالخبله أنطمي يالله سمر خلصينا منه

سمر: زززززين بتصل

مي : قولي له يتحرك

سمر : وش شايفتني وليه أمره خليني أتصل .. ألو

عبدالرحمن : هلا وغلا

سمر : أنت ما تستحي وخر السياره

عبدالرحمن : تامرين أمر كم سمر عندي

سمر(انصدمت) : تعرف أسمي

عبدالرحمن(يركب سيارته) : وأعرف كل شيء عنك بعد مو زوجة الستقبل

سمر(بخوف) : انت من

عبدالرحمن : أفاا ما عرفتيني يالريميه

سمر : لا تكون

عبدالرحمن(يقاطعها) : عبدالرحمن

سمر(عصبت) : يا غبي يا حمار ياللي ما تستحي تحسب تملكني في هذا الأسلوب وخر السياره لا أقول لأبوي والله لأقوله

وضحه(بهمس) : من

سمر(تهمس وتبعد الجوال) : الزفت عبدالرحمن

مي ووضحه(شهقن) : شنوووووووووووووووووووووووو

سمر : اوووووووص .. ألو

عبدالرحمن : أحلى ألو في الدنيا سمعتها

سمر(عصبت) : سمعت الرعد بأذونك خلص أبعد تاخرنا على أهلنا

عبدالرحمن : طيب طيب لا تعصبين ,,طيب بسالك هذا رقمك

سمر(بطنازه) : لا رقم سايقنا (بعصبيه) وخرررررررررررررر

عبدالرحمن : ههههههههههههههههههههههه طيب طيب بس لا تعصبين بتصل فيك الليله

سمر(بستهزاء) : انتظر اتصالك على أحر من الجمرررررررر

عبدالرحمن : باي حبي

سمر سكرت الجوال بدون لا ترد أبعد عبدالرحمن سيارته وتبعهم لين وصلت وضحه ومي اللي أتفقن ما يتكلمن بالموضوع وهددت منير لو تكلم تذبحه تخاف تصير مصيبه ويمنعونهن من الدراسه بسبب الخوف عليهن من اللي صار والخوف الاكبر على مي اللي سمر متأكده ان عمتها عايشه ممكن تظن شيء حتى لو مو حقيقه من كثر ما تسمع من الناس وسوالف البنات نزلت من السياره وشافت سيارة عبدالرحمن وقفت رفعت الجوال تتصل

عبدالعزيز : الظاهر الأخت أشتاقت تبي تتصل

عبدالرحمن : يا ربي مو قادره على فراقي هههههههههههههه .. ألو هلا قلبي

سمر : قلبك للبط زين

عبدالرحمن : أفا ماكنا حلوين

سمر : عسى أيامك ما تحلى أنت بهذي الحركه اللي سويتها بينت انك حقير وما تربيت وما عندك أخلاق ولا غيره على بنت بلادك ما تستحي عيب

عبدالرحمن : طيب ليه الغلط لو تعرفيني تتغير نظرتك من صوبي وتعرفين اللي سويته لأني أحبك اليوم بتصل عليك بالليل

سمر(رفعت حاجبها) : تتصل الليله

عبدالرحمن : الله يصبرني لليل

سمر : أجل تسلى مع سايقنا

عبدالرحمن : وش دخل السايق

سمر : على بالك مجنونه أتصل عشان هددتني من جوالي هذا جوال سواقنا يا بابا

سكرت الخط بوجهه وعطت منير الجوال وعطته 200 ريال ودخلت البيت

عبدالعزيز : عطت الجوال السواق وش السالفه

عبدالرحمن : ههههههههههههههههههههههه أموووووت عليها

عبدالعزيز : وش صار انهبلت

عبدالرحمن (يحرك السياره ويفك اللطمه عنه) : البنت أتصلت من جوال السواق تقول لي مجنونه أتصل عشان هددتني من جوالي

عبدالعزيز : صدق مجنون خلصنا خلنا نبعد قبل ينتبه أحد لنا

عبدالرحمن(أبتسم) : بعشيك على حسابي

عبدالعزيز : هذي بركات الريميه والله لأخسرك بسبب الخوف اللي حسيت فيه اليوم من جنونك

عبدالرحمن : بس صدق مغامرة

عبدالعزيز وعبدالرحمن(طالعوا بعض) : هههههههههههههههههههههههههههههههه

عبدالرحمن (أبتسم وأهو يفكر فيها ) :

ياما نصتني نظرة العشاق وأقفيت

ماهو غرور بس ماتهتويني

ولنظرتك ياعزوتي وقفت وأمليت

حسيتها بكاملي تحتويني
*******************************************

في بيت الجوهره ...

عَهْدٍ على ذِكْرَى الأَلَم والْمَهَآنه

........ لآخذْ بثَـآر دمُوعنـآ يآخفوقي

جَرْحٍ بجرح وكل خيآنه بخيآنه

......... حقّي وَجَرْحي له مِن ابسط حقوقي

أم الجوهره(دقت الباب) : الجوهره

الجوهره(تمسح دمعتها) : أحم أدخلي يمه

أم الجوهره (جلست جنبها على السرير) : كيفك ألحين

الجوهره(غمضت عيونها تداري دمعتها) : مثل أمس مثل بكره مثل كل يوم بس الحمد لله

أم الجوهره : على فكره ترى بندر حط في حسابك المهر

الجوهره : ما أبيه

أم الجوهره : هذا مهرك كيف بتتجهزين

الجوهره : ما بنجهز مثل ما أنا

أم الجوهره : وش تبين الناس يقولون عنا كل عروس لها تجهيزات ولبس ومكياج وعطورات

الجوهره : كل عروس مو العروس المغصوبه

أم الجوهره : مغصوبه

الجوهره (قربت من أمها) : يمه قولي له ما أبيه حرام أنا تعبت أول ولد عمي وألحين بندر يمه أنا (دمعت عيونها) أغضبتك في يوم وعاقبني ربي على تقصيري معك

أم الجوهره(ضمتها) : بسم الله عليك لا والله يابنتي أنك باره فيني

الجوهره(ضمت أمها) : اجل ليه يعاقبني ربي في بندر

أم الجوهره : تعوذي من الشيطان ما يجوز هذا الكلام هذا قسمه ربك وعسى أن تكرهوا شيء وهو خير لكم بندر مو بالسوء هذا

الجوهره : أجل أنا السيئه أكرهه يمه أكرهه ليه يسوي كذا فيني حرام عليه

أم الجوهره : تعوذي من الشيطان وقومي صلي ركعتين لله وادعي وتعالي مزون مسويه لنا قهوه و خلت السايق يجيب لنا كيكه تعالي يا بنتي لا تحبسين نفسك وخواتك فرحانات لك ويخططن لزواجك يبوه أحلى من زواج ريم بنت عمك ويتحدن

الجوهره (مسحت دموعها وأبتسمت بمراره) : هذا اللي كاسر ظهري خواتي يمه كيف بتدبرون أموركن مع عمي وعياله

أم الجوهره : الحمد لله لا تحاتين ألحين لنا سند

الجوهره : سند

أم الجوهره(أبتسمت) : بندر صار زوجك وحسبت ولدي

الجوهره (توقف) : اعوذ بالله هذا كل سالفه طالع لي فيها

أم الجوهره(توقف) : روحي صلي ركعتين وتعالي للصاله طيب

مآتشين إلآ تزيــن بـ " قـدرة الله "

و مآتضيق .. إلآ على ربـك فرجهــآا

الجوهره(حبت راس أمها) : حاضر يمه

*****************************************

في بيت سالم ...

دخلت سمر وسلمت وجلست جنب جدها وتلفت حولها ..

سمر : أمي وين

الأب : عند خالتك ام فواز تساعدها في البيت

سمر : خلاص بينامون في الملحق

الجد(يشرب قهوته) : خلها على الأقل البنت ترتاح من فيصل وجنونه

سمر: ههههههههههههه جدي لا يسمعك فيصل

الجد (أبتسم) : لا تحاتين عنده دوام اليوم

سالم(يدخل ويسلم) : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

سمر(تصب له قهوه) : تفضل

سالم : زاد فضلك

الجد : إلا صدق هالمهبول بندر حدد عرسه

سمر : أيه مي قالت لنا بعد أسبوعين

الأب : وليه ما أجله شهر

سالم(يشرب القهوه) : يبه يقول عادي عاد تعرفه عنيد

الجد : الله يعين البنت عليه

الأب : الله يعين الكل عليه

سالم(يحط الفنجان) : يبه بطلب شيء

الأب : آمر تبي تعرس بعد

سالم(أبتسم) : لا تو الناس الشباب يبون يطلعون الشرقيه كم يوم بطلع معهم

الأب : من عيال عمك

سالم : أنا ومحمد وفهد وناصر وأصحاب لنا

الجد : يا ولدي وين تبون تجلسون

سالم(لف لجده) : في شاليه عبدالرحمن سلطان

سمر(من سمعت أسمه عصبت بس سكتت) : ..................

الأب : ومن فكرته

سالم : فكرت عبدالرحمن

سمر(وقفت ماهي مستحمله تسمع عنه) : أسمحولي بروح أساعد عهد

الجد : روحي (لف لسالم) وعرس ولد عمك بندر

سالم : بنجي قبل العرس

الأب : ما تساعدونه

سالم (سند ظهره) : اليوم حجزنا القاعه وطبعنا الكروت على المغرب بيطلعوا ونوزعهن أنا وناصر وبعض الشباب وأهو ما يبي عرس كبير وفيصل وأبراهيم وخالد وسلطان معه

الأب : وشغلك

سالم : طلبت من العم أبو عمر ووافق وطلبت من سلطان يمسك مكاني ووافق

الجد : سلطان ماعنده شغل

سالم : إلا بس قال بيمر بين فتره وفتره ويساعد العم أبو عمر

الأب : طيب موافق

سالم(باس راس أبوه وأبتسم ) : مشكور بروح أبلغ الشباب

الأب : الله يحفظك

سالم(طلع وطلع جواله) : ألو هلا حمني أقول عندك شيء المغرب ... طيب أسمع بمرك نروح نوزع كروت عرس بندر .... ناصر بيطلع مع محمد أخوه وفهد مع واحد من أصحابه يالله نلحق نوزع كل الكروت .. هههههههههه أيه وافق خلاص نتفاهم لما نلتقي .. مع السلامه

سمر(دخلت الملحق وسلمت) : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

سمر : تبون مساعده

الأم : أيه تعالي ساعدي عهد في المطبخ ترتب الاغراض

سمر : حاضر(دخلت المطبخ) هاي عهودتي

عهد : هلا سمسم

سمر : اساعدك

عهد : تسلمين خلصت كنت بسوي لي نسكافيه تبين معي

سمر : ما أقول لا اليوم ماخذه راحتك

عهد(أبتسمت) : الحمد لله

سمر : ههههههههههههه عشان فصول مو هنيه

عهد : صدق أيه (أبتسم وفي نفسها)

الضيقه ألي تلـوف الصـدر وتحوفـه

في كل ليله وروحي صـرت أنازعهـا

ياليتهـا بيـن كـل الخلـق مصروفـه

ولاّ ليا جات صـدري قمـت أوزعهـا

مير البـلا بالضلـوع العـوج محفوفـه

ما أقدر عليها ولانـي قـادره أمنعهـا

سمر : هههههههههههههههههههههههههههه صريحه (رن جوالها وجلست على الكرسي) لحظه هذي عذوره .. ألو هلا عذاري

عذاري : هلا سموره وينك

سمر : عند عهد فيك شيء

عذاري : بروح للسوق تجين معي

سمر : وش عندك

عذاري : بكره مسافره جده وماني عارفه أجهز شنطتي متوتره

سمر : خلاص بقول لأمي وبخلي سالم يوصلني لعندك

عذاري : سمر قولي لخالتي تنامين عندنا طلبتك

سمر(أبتسمت) : حاضر يالله مع السلامه

عهد : خير فيها شيء

سمر : عذاري بكره بتسافر تشوف أبوها وهي متوتره تبيني أبات عندها اليوم

عهد(تمد لها النسكافيه) : بعد 20 سنه الله يعينها يارب

سمر : بس فتره وتعديها لما تقابله بترتاح اوكيه بروح أشوف سالم أذا بيوديني بنام عندها

عهد : والكليه

سمر : باخذ معي أغراضي في شنطه وبقول لمنير يمر الصبح علي مثل كل يوم عادي

عهد : سلمي عليها

سمر (تحط النسكافيه وتبتسم) : يوصل يالله مع السلامه

عهد : مع السلامه


********************************

في باريس ...

منى ما تكلمت مع مشاري إلا في أيه ولا ,, ولا تجلس معه ,, إذا جلس في الصاله راحت للغرفه وأذا دخل الغرفه طلعت

مشاري شوي يفقد أعصابه على الوضع بس ماهو عارف وش يسوي لها ويرضيها وحتى الاكل تاكل بروحها قرر يتكلم معها طلع من الغرفه شافها جالسه تتابع التلفزيون و اول ما شافته يقرب تسندت على العكاز تبي تقوم بس مشاري سحب العكاز منها وأبعده عنها

منى (بعصبيه) : جيب العكاز

مشاري : بتكلم معك

منى(تمد أيديها تبي تاخذه) : ما بتكلم معك

مشاري : مو كيفك ,, منى سمعيني بس

منى(تسند على الكرسي وتوقف) : تحسب ما أقدر أتحرك من غيره ( تحركت بس ما توازنت وطاحت) آآآآه

مشاري(يقرب لها ) : بسم الله عليك

منى(تبكي وتدف يده) : لا تلمسني

مشاري(أبتسم وشالها) : عنيده

منى (حطت أيديها على وجها تبكي) : اكرهك

مشاري(همس ) : بس أنا أحبك حرام عيك تكرهيني

منى(تدفه عنها وبعصبيه) : نزلني هين تحبني

مشاري(جلسها على الكرسي وجلس قدامها على الأرض) : طيب سمعيني

منى(تسكر أذونها بأيديها) : ما أبي أسمع

مشاري : طيب أنتي فاهمه غلط

منى(تصر على ضروسها وتبكي) : لا مو فاهمه غلط تحسب ما اقدر أهتم في ولدي لأني عرجاء صح تشوفني ناقصه

مشاري : لا

منى(ضربته على صدره) : ليه مثل عمر ما يبي مني عيال لأني عرجه

مشاري(عصب ومسك أيديها ) مـــــــــــــــــــــــــــنـــــــــــــــــــــ ــــــى

منى(بكت وسحبت أيدها منه) : ......................

مشاري(جلس جنبها وحضنها ومسح على شعرها) : منى أنا ما كنت بقول لك بس سبب أني ما أبيك تجيبين عيال أن أرسلت لمستشفى ألماني أوراق عن حالتك وحالة رجلك وعندنا موعد بعد رمضان عندهم قالوا أن ممكن يسوون تصحيح لعظمة الرجل وتمشين عادي بدون عرجه خفت أن تحملين وتتأجل العمليه

منى(أبتعدت عنه مصدومه ) : شنو

مشاري(أبتسم) : .............

منى : عمليه وألمانيا

مشاري : أنا ما اتمنى يكون أطفالي إلا منك بس انا سألت طبيب عظام عندنا في المستشفى لما ملكت عليك وعرضت عليه الاوراق والأشعه اللي عطاني ايها أبراهيم وقلت له هل عادي حالتك لما تحملين يعني لها تأثير

منى(أستحت لما قال تحملين ونزلت راسها) : ...............

مشاري(أبتسم وكمل) : العظمه ما تتحمل ثقل الجنين وممكن تضطرين طول فتره الحمل للنوم على ظهرك عشان ما تسببين ضغط على رجلك وانا يا منى مو مثل عمر هو مهو رجال على اللي سواه فيك

منى(رفعت حاجبها) : الظاهر تعرف عني كثير

مشاري : اكثر مما تتصورين يا مني وألحين عرفتي ليه رفضت تحملين

منى(هزت راسها ) : أيه

مشاري : ولازلتي تكرهيني (لما شافها ساكته قرب منها ) مناي

منى : لبيه

مشاري : تكرهيني

منى (هزت راسها بلا ومستحيه منه) : ...........

مشاري(أبتسم) : يا بعد عمري وروحي

القلب يمك يامنا الروح ينساااق

ياللي ليا شفتك يزيد إشتيااقي

وصبري ترى يازين ماعاد ينطاااق

ماعاد لي بدنيتي شي باااقي

منى (أبتسم وطالعت لعيونه ) : ........

ياطول بالي ياحبيبي ياطوله،،

أثر المحبه تحرق أهل الهوى حرق..

عز الله إني ماأطيح بسهوله ،،

لكن معاك الطيحه أسرع من البرق ..

مشاري : فديتك

منى : أحم مشاري جوعانه

مشاري : هاه

منى : جوعانه

مشاري : ألحين

مني : أيه

مشاري(يرجع شعره) : يعني لازم ألحين ما يتأجل

منى(هزت راسها لا) : .............

مشاري(وقف ) : طيب أمرى لله بغير لبسي وتغيرين ونطلع ناكل

منى(ترفع نظرها له) : طيب عطني العكاز

مشاري(يلف لها) : ليه

منى : بقوم أغير لبسي نبي نطلع

مشاري(قرب منها وشالها) : ما يحتاج العكاز انا أوصلك

منى(أبتسمت) : كيفك من بيتعب أنت وبالنهايه بتقول توبه وتعطيني العكاز

مشاري (باس جبينها) : تعبك راحه خلينا نروح نغير قبل أغير رأي

منى : اوكيه

**************************************
في بيت ليالي ...

ناصر (يلف لها ويكتم ضحكته ) : طيب ليه مبوزه

ليالي : قهر

ناصر : لا غيره

ليالي : أنا أغار

ناصر : أيه لاني بروح للشرقيه وأنتي تجلسين هنا

ليالي : مالت عليك بس البيت بيفضى أنت ومحمد بتروحون أنا وش أسوي

ناصر : أدرسي

ليالي : كررررركرر يعني قاط نكته

ناصر : طيب بعرف وش اللي مزعلك

ليالي : بجلس بروحي

ناصر : تبيني آخذك معنا
ليالي(تصفق بفرح) : تاخذوني والله

ناصر(رفع يده) : طسي لا كف صدقت الخبله

ليالي : الخبل أنت

محمد(نازل) : وش فيك

ناصر : معصبه أن نبي نروح للشرقيه وتبقى لوحدها

ليالي : البيت يبي يفضى علي من أقابل

محمد : طيب هذي طلعت شباب وبعدين أنتي عندك دراسه لو ماعندك كان أخذت سيارتي وأخذتك معنا

ناصر(فتح عيونه) : معنا

محمد : يا غبي ناسي أخوي وليد في الشرقيه نحطها عنده

ليالي : أففففففف صدق الدراسه السبب

محمد(قرب منها ومسح على راسها) : طيب وش رأيك أطلعك نتعشى

ليالي (وقف) : نطلع

ناصر : خذوني معكم

محمد : لا رح مع فهد توزعون البطايق

ناصر : مو على أساس أن انت تروح معه

محمد : لا بطلع لولو رح أنت

ليالي : بروج أجيب عباتي

محمد : انتظرك

ناصر : لا صدق صرت انا المقهور تطلعون وانا أدور على البيوت

محمد(غمز له) : وبكره تدور في الشرقيه يالله بطلع أشغل السياره

ناصر : اجل خذني معك لبيت عمي عشان فهد

محمد : اوكيه يالله مشينا

ناصر(يلبس شماغه) : مشينا

****************************************

في سيارة سالم أهو وعبدالرحمن أخذوا الكروت العرس ويوزعونها على حسب العناوين اللي بالورقه

سالم(يسحب كرت من الصندوق) : بوصل هذا الكرت أعتقد هذا البيت الصح بيت متعب خلدون الـ...

عبدالرحمن : تحب أنزل أنا

سالم : لا خلك مرتاح

عبدالرحمن مد يده ويشغل المسجل على أغنيه

ماأقول

عبدالله رويشد

..

ما قول انا كلمة حبيبيواناديلك
خايف اذا تسمعها تغترعلي
وابداخلي ودي انا انتحرفيك
لكن اقول بنفسي أصبرشويه

فيني العواطف صبرها خلصوتبغيك
وخايف ابوح ابيوم سرالعاطفية
ودي اقول اشعار بعيونكواغنيك
بس مابي تدري عن غرامكاللي في

سمع تلفون سالم يرن قصر على المسجل ورفع الجوال يطالع من أذا كان الوالد بينزل يعطيه بس أنتبه أن مكتوب آخر العنقود وقعد يفكر من يقصد ومو مكتوب أسم أذا بنت ولا ولد بس يمكن يقصد أخته لأن يعرف هي آخر وحده طلع جواله وسجل الرقم ونزل الجوال مكانه وأبتسم أخيرا قد يجيب الرقم بنتظر ويجرب لين يرد البيت ويتأكد أذا مو أهي يمسح الرقم وأذا أهي معناها الفرصه جته لحد مكانه مد يده وزاد على صوت المسجل يستمتع مع صوت عبدالله رويشد

بمنع شعوري عن شعورك ليناخليك
تقدم فؤادك بالهوى ليهدية
وان قلتلك اني احبك لااوصيك
حط بالك تصد وتخلينيبأذيه

ماحس وأهو يسبح في عالمه الخاص ويفكر فيها إلا بمن طفى المسجل تعدل بجلسته

لي قلب ماحد هز عرشه ولاجاه

وماحد تجرا يطلع في كتابه

كم مر من عنده حبايب بدنياه

وكم واحد ينثر لقلبي إعجابه

لكن قلبي ماحد منهم أغراه

كل الوجوه اللي تمره تشابه

إلا أنت صوتك كل ما قلت ابنساه

أحس لك وحشه و قدر و مهابه؟

سالم(أبتسم) : عايش جو الأخ

عبدالرحمن(يبتسم له) : الأغنيه روعه وصوت عبدالله أروع إلا صدق ترى دق جوالك وانت مو فيه لين سكت

سالم(يحرك السياره ويمد يده لجواله وشاف الرقم) : هذولا الاهل بتصل أشوف وش فيه .... ألو هلا ... آمري ....... هههههههه طيب بجيكم بس سلطان وين .... أها لا خلاص العشاء على حسابي .... لا ما يحتاج أعرف وش تحبين تاكلين 24 ساعه بوجهي ........ ههههههههههههه لا خلاص سحبتها طيب بعد ساعه ونص أمر عليكم هالله هالله بالقهوه والشاي ... لا لا ,, منك لا

الله يخلي لنا مي تسويهم لو أنتي كان ما ذقتهم

فديتها أعرفها أخوها ما يهون عليها تجربين أنتي فيني خليها تسوي لي ... طيب لما أجي مع السلامه

عبدالرحمن(يخفي أبتسامته وفي نفسه) : أهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي عرفتها صح أهي متأكد انا يوم تأخر علي قلت وش فيك تأخرت قال وديت أختي بيت جدتي وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااو كأني كاسب مليون أخيرا عرفت رقمك ههههههههههههههه قلعتك يا مشاعل ماني محتاج لك

سالم : تصدق عرس بندر سبب لنا لخبطه وحوسه

عبدالرحمن : صدقت مدري كيف قرر فجأه توه من يومين مملك

سالم(غمز له وأبتسم) : الظاهر العروس خذت قلبه وعقله

عبدالرحمن : هههههههههههههه عقبالك

سالم ( أبتسم بحزن واهو يتذكر ليالي) : تو الناس علي الفال لك (وفي نفسه)

خل الحـزن في خافقكـ وادفن الهم

لالا تبيـن للخـلايـق بلاويـكـ

دام الحـزن في داخل القلب ملتـم

كف الحكي يكفي من الهم مافيكـ

عبدالرحمن : يوووه لا تذكرني ,, في البيت بس ينتظرون أخوي ضاري يرد يبون يزوجونا مع بعض

سالم : ضاري أول مره أسمعك تسولف عن أخ أسمه ضاري دايم سيف

عبدالرحمن (أبتسم) : ضاري أخوي من أبوي

سالم : ما شفته أذا جيتكم

عبدالرحمن : مسافر يدرس بكندا أدارة أعمال وهذي آخر سنه له عمره 30 سنه
سالم : ماشاء الله يعني أبوك متزوج 2

عبدالرحمن : أيه أم ضاري توفت يوم كان عنده سنتين...

أمي ما قدرت تحمل بعد ما جابت أخوي سيف وأختي أم عيسى مشاكل صحيه وخلت أبوي يتزوج بس زوجته كانت سوريه مو سعوديه ويوم طلبت من أبوي تروح تزور أهلها لانها من تزوجت وجابت ولدها ماراحت لهم قال أبوي تسافر بالطياره بس أهي قالت بترافق أخوها اللي كانت يشتغل بالسعوديه رفض ولما أصرت قال ما تاخذين ضاري هي وافقت لانها تحب الوالده وتعرف أن أمي تحب ضاري كثير بس الله شاء وأنقلت السياره فيهم ماتت أهي

وأخوها صابته كسور وتعافى وبعدها أمي أهتمت بضاري وبعد 5 سنوات حملت باختي وبعدها انا وضاري يحبها كثير ما يرفض لها طلب بس أهو يبي يدرس بالخارج يتمكن من أدراة الاعمال

سالم : بس معقوله ما خلص للحين وعمره 30 سنه

عبدالرحمن : لا خلص بس كمل دراسات و أشتغل عشان يكسب خبره بالميدان

سالم : صدق طموح وناوي يرد ولا لا

عبدالرحمن : قريب بيرجع ما باقي شيء

سالم : وأحنا بعد ما باقي شيء على الكروت إلا تحب تجي معي لبيت جدتي

عبدالرحمن : لا نزلني بيتنا باخذ سيارتي للأستراحه

سالم : طعني قهوه وشاي وحلى

عبدالرحمن : بالعافيه مواعد عبدالعزيز في الأستراحه

سالم : على راحتك

وصل سالم عبدالرحمن للبيت وطلع لبيت جدته بعد ما أخذ من المطعم لهم عشاء ووصل وأستقبلنه سوالف وضحك لين الساعه 12 قرر يرجع البيت بعد ما وصل سلطان ولأن بكره سفر وسمر عليها جامعه

*****************************************

اليوم الثاني ..

وضحه من سمعت البارح من فرح ان فهد بيطلع مع الشباب للشرقيه كم يوم وأهي داخله المطبخ من رجعت من الكليه دخل فهد بعد ما رجع من الصلاه يشرب ماء

فهد : هاي

وضحه : .............

فهد : ليه ما تردين

وضحه(مشغوله) : ما سلمت عشان أرد عليك

فهد(بأستهزاء) : الأخت متدينه السلام عليكم يا أخت البدو

وضحه : وعليكم السلام

فهد(في نفسه) : هذي وش تسوي حتى مالفت لي وانا وش دخلني خلني أطلع أنتظر الشباب برى نمشي قبل صلاة المغرب

وضحه(أنتبهت بيطلع) : فهد

فهد(يلف) : نعم

وضحه(تمسك صحن ) : أنعم الله عليك أقول مو انت تحب الجيز كيك

فهد : هاه

وضحه(تطالع الصحن) : حبيت أسوي لك ولأصحابك جيز كيك ولنا صحن

فهد(رفع حاجبه) : ليه

وضحه : أممممم كذا واحد لنا وواحد لكم

فهد طالع للصحن اللي في يدها وطالع الصحن الثاني اللي على الطاوله

فهد : ليه مو الصحن الثاني ليه هذا

وضحه(رفعت كتوفها) : عادي

فهد(بتشكيك ) : اخاف منك لك كل يوم هاديه هذا الهدوء قبل العاصفه

وضحه(تلف عنه وتحط الصحن) : كيفك يا ولد عمتي ما تبي لا تاكل آكله انا وعمتي وعمي والبنات وأمممم أرسل هذا الصحن لخالد وميثه (أخذت لها قطعه واكلتها وآخذت ثانيه واكلتها) والله شيء طعم الفراوله

فهد أشتهى ياكل خصوصا يوم شافها أرتاح أن مافيه شيء مستحيل تضر نفسها قرب وسحب الصحن منها وبدأ يأكل

فهد : صدق حلو باكله قبل يجون عيال عمي

وضحه(تبعد عنه ورفعت حاجبها) : ماتبي تنتظرهم

فهد : ليه

وضحه : عشان يذوقونه

فهد : لا حاب آكله أنا

وضحه(لفت عنه وأخذت كوب تشرب منه وفي نفسها) : كله يا فهد بالعافيه عليك جاك الموت يا تارك الصلاه على يد البدويه

فرح(تدخل) : واااااااو جيز كيك وفراوله أكيد وضوحه مسويته

فهد : لا تقربين

فرح(بوزت) : يمه اناني أبي شوي قطعه

فهد(يأشر على الصحن الثاني) : خذي قطعه من هذا الصحن

وضحه : فهد لا تكون أناني خلها تاكل قطعه والثاني لما يجي عمي

فهد : من كبر الصحن ما يكفي خصوصا أنا ما أقاوم الجيز كيك

فرح : أناني

وضحه : ترى الانانيه مو زينه

فهد : كيفي

فرح(بعصبيه) : عساك الاسهال زين يا بطين

وضحه(أبتسمت وفي نفسها) : ههههههههه قريب يا فروحه

فهد (عقد حجانه وحط يده على بطنه) : علامي بطني

وضحه(بأستهزاء) : يمكن اكلت كثير

فرح : هذا لو ياكل صينية جيز كيك عادي

فهد(يوقف ويطلع بسرعه) : ..........................

وضحه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

فرح : وش فيه

وضحه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

فرح : وضحه وش مسويه

وضحه(جلست ما قدرت تجلس ونزلت نقابها) : هههههههههههههههههههههه

فرح : وضحه وش سويتي يالهبله بفهد

وضحه : أخوك راح فيها

فرح(تحط يدها على صدرها) : سممتي أخوي يا بنت محمد

وضحه : وش سممت ماني مجرمه بس حققت لك أمنيه

فرح : شنو

وضحه : هههههههههههههههه هذي دعوتك بالأسهال

فرح : أسهال

وضحه(ترفع أصبعها للسماء) : من الله حقق امنيتك يا فروحتي

فرح (تجلس جنبها) : لا صدق وش سويتي وش حطيتي في جيز الكيك

وضحه : مسهل

فرح(تشهق) : مـــــــــــــــــســـــــــــــــــهـــــــــــــ ــل

وضحه(أبتسمت بخبث) : أيه

فرح : ليه وكيف

وضحه قالت لها كل شيء وأنها تنتقم منه وسوت الجيز كيك وحطت فيه مسهل

فرح : بس أنتي كلتي منه كيف ما صار فيك شيء

وضحه : أبدا شفتي هذا الكوب

فرح : وش فيه

وضحه : فيه ليمون أسود وقرنفل وسكر وماء يريح البطن

فرح : أعشاب بدويه

وضحه : صح وهي وصفه مجربه زين وبعدين أكلت قطعتين مو كل الصحن مثله هههههههههههههههههههههههه

فرح(طالعت الصحن الثاني) : وهذا فيه شيء

وضحه : ههههههههههه لا والله مافيه شيء بس صحن فهد

فرح(توقف) : ينخاف منك بروح أشوف وش صار بخوي

وضحه : ههههههههههههه تعرفين وين تلقينه

فرح : هههههههههههه يمه منك (دخلت غرفة فهد) فهد فهودي

فهد(بصوت عالي) : بالحمام انقلعي

فرح(تكتم ضحكتها) وش فيك

فهد : ما أدري

فرح(أنتبهت لجواله يرن) : جوالك يرن

فهد : شوفي وش مكتوب فيه

فرح(تطالع وأبتسمت) : مكتوب النسيب

فهد : هذا محمد طيب بطلع أرد

فرح نزلت وحصلت وضحه تغسل الصحون

فرح : هههههههههههه تخفين معالم جريمتك

وضحه : ههههههههه لو قدر يثبت على شيء إلا شخباره

فرح : بالحمام
وضحه : ههههههههههههههه يستاهل

فرح : منتي هينه يا بنت محمد سكتي لين جاك الوقت الصح وضربتي ضربتك

وضحه : أخوك تعبني كثير خليه يذوق شوي من العذاب بس بطريقه ثانيه ههههههههههههههههه

فرح : ههههههههههه (توقف بعد ما سمعت جرس البيت) بروح أشوف من بالباب (لفت اللفه وقربت من جهاز البيت وضغطت الزر) مين

: فهد موجود

فرح : أيه أخوي

: ما أصلح أخوك الله يصلحك

فرح : نعم

: هههههههههههههه والله صادق

فرح (عصبت) : تقلع قال صادق قال

: عيب عيب هذا الأسلوب معي

فرح : لا والله جايني تعلميني العيب

: أقول روحي نادي فهد

فرح (عصبت) : ما راح اناديه وأنطق بالشمس زين

(بهمس): فروحتي أهون عليك

فرح(تشهق) : تعرف أسمي

: ههههههههههههههههههههههه

فرح(بعصبيه) : ضحكت بلا ضروس

: وشلون أصور معك يوم العرس فشله معرس بلا ضروس

فرح(أنصدمت وبهمس) : محمد

محمد : يا قلبه
فرح(حطت وجها بين أيديها متفشله وتكتم شهقه) : .....................
محمد : وينك الشمس حرقتني ما تبين تدخليني ترى أصير مضحكه لسالم وناصر تراهم معي

فرح(أبتسمت ولفت اللفه وتغطت فتحت الباب) : حياك

محمد(دخل وأبتسم وسكر الباب) : السلام عليكم

فرح : وعليكم السلام

محمد : شخبارك فرح

فرح : بخير وأنت

محمد(يتلفت حوله) : تمام وين فهد

فرح : في غرفته يتجهز

محمد(أبتسم) : وحشتيني ليه متغطيه أنا زوجك

فرح(أستحت ) : أسمح لي بنادي فهد

محمد(مسك يدها ) : وين خلي فهد على راحته ما صدقت أشوفك

فرح(تحاول تسحب يدها مستحيه منه ومن فهد لو شافهم) : طيب هد يدي

محمد : بشرط اول شيلي الشيله

فرح (بهمس) : طيب أترك يدي عشان أشيلها

محمد(أبتسم وترك يدها) : وهذي أيدي خليني أشوفك قبل أروح الشرقيه

فرح أول ما ترك يدها ركضت للمطبخ مستحيه منه

محمد (أبتسم) : تضحكين علي يا فروحه

فرح(دخلت المطبخ ترجف) : يماااه

وضحه(تقرب لها ) : شنو فيك

فرح : محمد محمد

وضحه : محمد من راعي الدكان

فرح(تضربها على كتفها) : وجع محمد زوجي وحبيبي وعمري

وضحه : وش فيه صاير شيء

فرح(بخجل) : لا بس واقف برا

وضحه : بالحوش

فرح(تبتسم وتهز راسها نعم) : ..............

وضحه : وش يبي

فرح : يسأل عن فهد

وضحه : يا حليله ماطلع من الحمام

فرح : وضوح لو عرف فهد يبي يقلب عليك البيت

وضحه(خزتها) : من يبي يعلمه

فرح : هاه

وضحه : والله يا فرح لو عرف لأتصل على أبوي يا خذني من عندكم ولا أرد

فرح : لا لا ما بقول شيء والله ... يوووه نسيت محمد

وضحه : روحي له

فرح : أروح

وضحه : زوجك روحي له نقعتي الرجال في الشمس

فرح : أخاف فهد يطلع ويشوفني ويهاوشني

وضحه : ههههههههه تطمني فهد بالحمام

فرح : وضوووح (صعدت غرفة فهد ) للحين في الحمام

فهد : اذلفي عني

فرح : جوالك يرن

فهد : من مكتوب

فرح : النسيب

فهد : هذا محمد ردي عليه وقولي بنزل

فرح(تاخذ الجوال) : ألو

محمد(يطالع جواله) : هذا مو جوال فهد الظاهر غلطت

فرح : محمد

محمد : فروحه

فرح(أبتسمت) : أيه

محمد : ليه هربتي

فرح : ..........

محمد : ليه ياعمري هذا وأنا حاب أشوفك قبل أسافر

فرح(تضيع السالفه) : تبي فهد

محمد : فهد مقابل وجهه كل يوم شبعان ما تبين تنزلين تسلمين قبل أروح

فرح : فهد بالحمام وأنت بكرامه

محمد : بس دقايق دام فهد مشغول تعالي والله بسلم

فرح : فهد محمد يبيك

محمد(عصب) : خلاص ما أبيك ولا أبي فهد

سكر الجوال وأهو معصب من يوم ملك عليها ماشافها عمه رافض مبدأ المقابلات وفهد مثل أبوه بس خالد متفتح أكثر منهم دام زوجها راضي بس أبوه رافض مرات يشوفها لما تكون في بيت أهله طبعا بمساعدت ليالي أخته تحط فرح في مواقف محرجه وتحرجها وفرح قليل تروح لبيت عمها أبو وليد تعرف محمد وليالي يخططون لمواقف تلتقي فيه بس مرات الشوق يسبقها وترضى تشوفه حتى مع وصات فهد لها << نشوف يا فهد تتمسك بمبدأ ما نشوف الخطيبه ولا لا ^_^

فرح حست انه زعل طالعت باب الحمام وفكرت فهد مشغول ههههههههه ليه ما أشوفه بعدين ما يصير يروح واهو زعلان مني << يا حنونه هههههههههههه

نزلت للمطبخ بعد ما مرت على غرفتها حطت كحل وغلوس خفيف تعطرت وشافت أن دراعتها مناسبه وضحه أبتسمت يوم شافها و مدت لها صينيه فيها عصير وقطع حلى جيز كيك كأنها متأكده أن فرح ماراح تفوت فرصة شوفته أخذت الصينيه وطلعت شافته قريب من الباب بيطلع

فرح : محمد

محمد(أبتسم يوم سمع صوتها بس ما ألتفت) : ....................

فرح : أفااا زعلان مني

محمد : ...............

فرح(عقدت حواجبها وقربت بعد ما حطت الشيله على كتوفها) : محمد

محمد : هلا

فرح : بكلمك لا تروح

محمد : مستعجل قولي لفهد ننتظره بالسياره

فرح(بوزت) : مستعجل تقعد مع فروحه

محمد(لف لها وأبتسم) : لأجل فروحه أخلي العالم بس فروحه ما تقدر تترك العالم لأجل حمودها

فرح(بحيا) : أترك الدنيا مو العالم لأجل حمودي

محمد : لمن العصير

فرح : لك حياك نجلس لين فهد يطلع

محمد : يطلع ليه وينه

فرح : هاه يسبح

محمد(قرب وأخذ الصينيه منها ) : خلينا نجلس في المجلس

فرح(أبتسمت) : مثل ما تحب

في السياره .......

ناصر : اففففففف وش فيهم تأخروا

سالم(جالس ويلعب بجواله) : مدري أتصل عليه

ناصر (يطلع جواله) : بتصل وشوف وين طسوا صار لهم نص ساعه

سالم : يمكن يساعد فهد

ناصر : لو بيهاجر كان خلص الشنطه .. ألو وينك

محمد : ويني في بيت عمي

ناصر : احلف لنا نص ساعه منقعين وين فهد

محمد : في غرفته

ناصر(رفع حاجبه) : وانت وين

محمد : في العسل ههههههههه

ناصر : يعلن شكلك أنت مع الحبايب

محمد : هههههههههه أيه

ناصر : انت بالعسل وأحنا في البصل

سالم : هههههههههه العم عايش جو بس فهد وينه عنه

محمد(اللي سمع سالم) : فهد ياخذ دش ما نزل

ناصر (يلف لسالم) : يقول ياخذ دش

سالم(رفع حاجبه) : والله لو معرس كان خلص نص ساعه يتسبح

ناصر : محمد ترى طفشتنا تبون تجون ولا والله أحرك السياره وأخليكم هنا

محمد : خلاص خلاص طالعين يالله مع السلامه

ناصر: مع السلامه

محمد(يوقف ويلف لفرح) : فرح وش فيه فهد

فرح : مدري

محمد : طيب خذي لي درب بصعد لغرفته

فرح : حاضر(قامت بس لفت يوم محمد مسك يدها) محمد

محمد(أبتسم وقربها باس جبينها) : انتبهي لنفسك

فرح : حاضر

محمد : صدق لا تشترين فستان لعرس بندر

فرح(عقدت حجانها) : لا يكون ما تبيني أروح

محمد : هههههههههه لا بس حاب أجيب لك فستان من الشرقيه على ذوقي

فرح(أبتسمت) : الله لا يحرمني منك

محمد : تبين لون محدد

فرح : يكفي اللي تختاره يكون محدد لي أنا

محمد(ابتسم) : فروحه شوفي الطريق لي أحسن لي ولك

فرح : هههههههههه حاضر

محمد صعد أهو وفرح لغرفة فهد لقاه منسدح على السرير

محمد : أنت نايم وأحنا ننتظرك تحت

فهد(مغمض عيونه وحاط أيديه على بطنه) : هلا محمد

محمد(قرب منه) : وش فيك

فهد : بطني يوجعني

محمد : من شنو

فهد : مدري والله مغض فضيع

محمد : قوم نوديك الطبيب

فهد : لا تتأخرون عشاني روحوا أنتوا

محمد : لا وش نروح نوديك للمستشفى وبعدها نروح

فهد : والله مو قادر أروح

محمد : الروحه من دونك ما تسوى (مد يده وسند فهد) تعال فرح شوفي لي درب

فرح (حزنت على أخوها) : حاضر

تغطت وضحه يوم شافتهم ينزلون وتندمت يوم سوت بفهد الانتقام خصوصا انه كان شكله تعبان يوم محمد يسنده طلع محمد وفهد وفرح دمعت عيونها

فرح : يا قلبي يا فهود شكله تعبان

وضحه(نزلت راسها) : .........................

*****************************

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 08:41 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية