لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-12, 05:24 PM   المشاركة رقم: 161
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 77
--------

عبدالله يشوفهم يبتعدون وشاف أم مازن عند المطبخ الخارجي اشر لها تقدر تروح للمطبخ ومعها المسكن لان عبدالله طلب تتأخر ولا تدخل المطبخ يعطي فيصل ومعاذ فرصه يدخلون ويشوفونها ويعطون عبدالله أخبارها

عبدالله ( يطلع جواله ويتصل) : الو هلا ... أي اسمعوا ابغى يتنفذ اللي قلت عنه بكره .... بكره يتم الأمر وابغى هي تكون موجودة ...... مثل ما سمعتوا ومثل ما قلت ...... لا كل شيء علي بس انتوا اضمنوها ...... ايش إذا رفضت ( صر على ضروسه ) أظن قلت هي تكون موجودة يعني تكون موجودة ...... بلا أعذار .... يالله مع السلامة

آحسدهم عِندمآ يرونك كُل يوم
، يتنفسون هوآءك
، يسمعُون حديثـك
. . يأكلون معك
آيديهم تُلآمس يدك . .
وآنآ
أتمنى لو ألمحك فقط !
لكني مُتيقن بأنههّ سيأتي يومُ
وألتقي معكي ،
سآخذك بعيدآ عٌنهم
فَ يكفي مآ أخذوهه منك ,


سكر جواله ورفع نظره لباب المطبخ واهو يبتسم وكل ما تذكر سوالف فيصل ومعاذ عنها يتشوق أكثر لبكرة وايش بيصير

في المطبخ تسولف مي لعذاري ايش صار مع فيصل ومعاذ و ايش تقصد راحوا يسألون عبدالله

عذاري : ههههههههههههههههههههههههه
مي : تضحكين
عذاري : تحفه والله هههههههههههههههههه
مي ( ضربتها على يدها بعصبيه) : اسكتي أنتي تكلمتي اليوم عن الكل بس ما قلتي لي انتبه منهم فيصل ومعاذ
عذاري : والله ما ضنيت أن هههههههههههههههه
مي : أن شنو
عذاري : يوصلون لك هههههههههههههههه
مي : بس والله ترى بموت قهر
عذاري : انتبهي منهم هههههههههههه
مي : أكيد هههههههههههه

غمزت لعذاري وهي تأشر على الباب وسكتت عذاري ألتفتت وهي تبتسم

عذاري : هلا أم طلال حياك
سعاد : هلا فيك انتو هنا
عذاري ( تناظر مي اللي تشرب العصير) : أي مي رأسها مصدع شوي أبعدت عن الأصوات
سعاد : سلامتك مي تحتاجين طبيب
مي : لا مشكورة أخذت مسكن وأحسن
عذاري( تأشر على كرسي) : اجلسي
سعاد( تجلس) : والله هنا اهدأ ألقاها من وين من الاعاج ولا من ولدي طلال بس يصيح
مي : ليه كم عمره
سعاد : 4 شهور بس
مي : الله يخليه لك
سعاد : تسلمين عقبال عيالك أنتي وعبدالله
مي ( نزلت نظرها للكوب وسكتت) : ................
عذاري( تعرفها وان الكلام يضايقها عن عبدالله) : ههههه أن شاء الله
سعاد : صدق يا بنات ترى بكره راح توصل النقاشة للحناء وعلى الساعة 4 العصر الكل بيكون في بيتي لا تتأخرون انتو وبتول تعالوا بدري عشان نقدر نجلس
عذاري( تناظر يدها) : والله من زمان عنه
مي : اسمحي لي ما اقدر احضر
سعاد : افا ليه
مي : ما أحب الحناء
عذاري : أي والله مي دايم ترفض الحناء
سعاد : كلنا راح نعمل حناء
مي : أنا ما أحبه ولا أحب ريحته اسمحي لي يا أم طلال
سعاد : طيب نجيبها هنا أحس انك مستحيه ومترددة تروحين بيتي اعرف أن أول مره تزورينا ويارب ما تكون أخر مره بس أنتي صرتي منا وفينا
مي : لا والله أبدا
سعاد : خلاص اليوم أكلم المصممة للحفلة وتخلي تجهيزات توصل هنا ونعمل الحفلة بفيلا جدتي ولا يهمك يا مي
عذاري : افا يا أم طلال تقولين كذا لمي ترى بعدك ما عرفتيها هي من النوع اللي ترفس الباب وتدخل بس السالفة فيها حناء وهي ما تحبه
مي ( خزت عذاري ): ارفس هاه وجع زين
عذاري : أوصل لها معلومة عنك
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
سعاد : ما يصير يا مي بليز هالمره بس ترى الكل طلبني أقوم بهذي المهمة وحابينك تكونين معنا وتندمجين كذا نتعرف عليك وتتعرفين علينا
عذاري( حست مي بتجاوبها مسكت يدها وشدت عليها وهي تناظر سعاد) : افا ما تنردين يا أم طلال ( تناظر مي وتغمز لها) أول طلب بتردين أم طلال تفشلينها كذا والكل معتمد عليها عشان تقنعك
مي : ما أفشلك بس عندي طلب احضر بس ما أتحنى يعني اعذريني اكره الحناء صدق
سعاد ( تبتسم) : المهم أنتي تحضرين
عذاري : يعني مو مهمه أنا خلاص بجلس بالبيت
سعاد : افاا يا مدام سليمان أنتي الخير والبركة
عذاري : دام جبتي سيرة الحبيب اجيك من الفجر
سعاد : لا تكفين تسوينها والله
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
سعاد : صح بقول لكم شيء هي مفاجئه بس جاء وقتها
عذاري : خير
سعاد : بتوصلكم الصبح ملابس هندية لان قررنا نلبس لبس موحد ساري الهندي بكل اكسسواراته
مي ( بفرح) : ساري هندي
سعاد : تحبينه
مي : كثير
سعاد : حلو تحبينه وترى كل وحده وقياسها
مي ( عقدت حواجبها) : كيف عرفتي قياسي
عذاري : أنا قلت لها القياس بس ما ضنيت طلبها أن تجهز سواري هندية
سعاد : مي منا وفينا ما هو معقولة نلبس كلنا كذا وهي غير ولا أوصيك يا مي هالله هالله بالزين
مي : ههههههههههه عاد الله والزين
سعاد : بسم الله عليك مزيونه بس أنتي مو عارفه زينك اللي اخذ عقول ناس وقلوبهم
مي ( فهمتها وما حبت تعلق ) : تسلمين
عذاري : تعالي ابغى ساري مفتوح بطنه
سعاد : من زين كرشك
عذاري( تضم ثوبها تناظر بطنها) : بدري علي ما دخلت الرابع كريشه صغيره
سعاد : أي عشان تسلم علينا قبل لا تسلمين
مي : ههههههههههههههه من زين السره تطلع بطنها
عذاري : جب أنتي
سعاد ( توقف) : بروح ابلغ البنات انك بتحضرين بكره وترى بكره تحدي بين الكل وفي تصوير وحفله ما هو بس حناء لا هي ليلة حناء كاملة
مي : اوكي فهمت براحتك ( التفتت لعذاري بعد ما طلعت سعاد) ايش حفله ليلة حناء
عذاري : مدري عنهم ما سمعت شيء
مي : ليه عايشه مع من أنتي كيف ما سمعتي شيء
عذاري : تعرفين طبعي ما اسأل عن شيء وبعدين ليه وجهك ينقلب كل ما جابوا سيرة عبدالله
مي : ما أحب سيرته كيفي
عذاري : مي أنتي منتي طبيعيه ولا همك احد يحس بنفورك منه
مي : الكل عارف ليه أجامل
عذاري : عارفين ايش
مي : عارفين اني رافضته وما ابغاه يعني ليه نخبي شيء واضح وضوح الشمس
عذاري : ومن نقل لك هالكلام الغبي
مي ( أشرت على أذنها) : سمعت والكلام طلع من اقرب الناس لعبدالله حسين ما هو هو اقرب الناس له
عذاري( عقدت حواجبها) : حسين حسين وين شفتيه عشان ينقل لك الكلام
مي : زوجته بسم الله عليها تمشي وتحكي
عذاري : وووع حنون أم لسان
مي : أظن اسمها كذا
عذاري : تكلمت معاك
مي : لا سمعتها وهي نازله من السلالم تتكلم مع وحده أظن اسمها أمل
عذاري : ووع والله حنان وأمل أردى ما حط الله بعدين أنتي تسمعين السالفة اللي تبغين
مي : سالفة فيها اسمي ما تبغين اسمع وبعدين عارفه ايش الناس تقول عني
عذاري : تكلمي
مي : تظن أني كنت على علاقة بعبدالله يوم كنت متزوجة وزوجي اكتشف وطلقني ( ضربت يدها بالطاولة بعصبيه) شفتي لوين وصل تفكير الناس فيني يبتسمون بوجهي ومن وراي ايش يقولون
عذاري( بلعت ريقها وهي تتلفت حولها) : اهدي علامك البيت كله ناس
مي : عاد اللي همني من الناس هم ما هميتهم ويحكون فيني وفي عرضي وشرفي
عذاري : هي تطلع الكلام من رأسها أنتي ما تعرفينها وحده ما تمسك لسانها ولا تحترم وتحب تسولف عن الناس بالرايحه والجايه تأخذين على كلام وحده ناقصة عقل زي هذي
مي : اللي ناقص عقل اللي يمشي ويسولف ويتكلم فيني لكل واحد وصرت سيره على لسان الناس
عذاري : من
مي ( بعصبيه وقفت والكرسي ضرب بالأرض) : عبدالله الزفت
عذاري ( وقفت وهي مصدومة منها مسكت يدها) : يا مجنونه كيف تتكلمين كذا عنه
مي ( سحبت يدها بعصبيه) : عذاري لا تخليني اخذ منك موقف لا تدافعين وبعدين أنتي عارفه أني أقول الحق مهما كان الأمر
عذاري : حسبي الله عليك يا حنان
مي : ليه تتحسبنين عليها ما هو هي تنقل كلام الصح ما هو زوجها صاحب عبدالله الروح بالروح أكيد عارف كل صغيره وكبيره وتلقين ما جابت هالكلام من فراغ أكيد الأخ ملمح لهم أنا نعرف بعض ولا اهو ميت يتزوجني وأنا ما خلصت العدة تشوفين واحد يخطب وحده توها مطلقه إلا إذا كان في أن
عذاري : مي
مي ( دمعة عيونها وصدرها يرتفع وينزل من عصبيتها) : اسمحي لي برتاح تصبحين على خير

أَدَرتُ ظَهرىَ لـ \ الكثيرْ ..!
ليسَ (غُروراً ) ........!
وإنما خشية أن اتعاركَ مع صِغَارِ العُقول ..!
فقد ازدادَ عدَدُهُم فى الاونةِ الأخيره .!
ووجدت أن .... { التجَاهُل ..!
...................... \ افضلُ الحلول ..!!


عذاري تشوفها تطلع تجري من المطبخ ولمحت دمعتها تنزل هزت رأسها بحزن لحال مي اللي مأخذه فكره غلط عن عبدالله وتدور أي زله أو خطأ يرتكبه عشان توقف ضده ويزيد كرها له
مي صعدت جناحها هي وأمها ورمت نفسها على سريرها تبكي قهر من اللي سمعته وفكرت الناس عنها والسبب من عبدالله لامت نفسها أن وافقت عشان أمها لامت نفسها أن صدقت بندر وأمها والنتيجة وصلوها له ليه كل ضدها والكل مع عبدالله تحس بنار في صدرها وتحس بألم في رأسها ودموعها على خدها ولا احد حاس فيها

شافت جوالها مدت يدها وسحبته واتصلت حطته عن أذنها يرن ويرن لين سمعت صوت اقرب شخص لقلبها

مي ( تشاهق من البكي) : سمر
سمر( اللي كانت غافية وصحت على الاتصال) : ميووووووه
مي ( غمضت عيونها ) : آآآآه موووووت يا سمر
سمر( خافت عليها وهي تسمعها تأن) : مي بسم الله عليك
مي ( تبكي بعصبيه وقهر ) : يقووووووولون أني كنت على علاقة فيه وانااااااا متزوجة يششششششكون بشرفي وعرررررررررررررررضي ليييييييييييه أنا ما اعرفه لييييييييييييييييه يقولون كذا كيف يسمح لهم يتكلموووووووووووووون كذاااااااااااا
سمر : حبيبتي اهدي من هم
مي( أشرت على الباب وهي تبكي) : أهله تحت كلهم مسوين عزيمة والكل فيه كلهم
سمر : طيب قلبي أنتي اهدي شوي
مي ( تحس بألم بقلبها حطت يدها عليه) : اااه سمر قلبي
سمر ( دمعة عيونها): بسم الله عليك اهدي قلبي أنتي
مي : ليه يتكلمون عني أنا ما أحبه اكررررررررررررهه كيف يقولون أني قلبه اهووووو مااااااااااااااااا يحبني أنتي عاااااااااااااااارفه من بقلبه من يتمنى بموووووت تعباااااااانه اااااه عرضي وشرفي يتكلمووووووووووووون عنه
سمر : حوبي يخسون أنتي اشرف منهم
مي ( تضرب بعصبيه على رجولها وهي تبكي) : تقووووووووووووولين لي قوووووووووولي لهم هم هم اللي يهمسوووووووووووووووون من وراااااااااااااااااااااااي
سمر ( نزلت دموعها وهي تحاول لا تعصب) : مي هم ما يهموني أنتي بس تهميني
مي ( بهمس مليء بالألم من خذلان وعتب كبير) : تركني لهم وراح كيف يسوي كذا فيني
سمر : من
مي ( بعصبيه ): بندرررررررررررررررر
سمر : بندر ليه ما هو معاك
مي ( تبكي بقهر): لا راااااااح لها هي أهم مني نسى مي بنته نسااااااااااااااني وراح يجري لزوجه لأهلها أهم مني ليييييييييييييييييه
سمر : ما هو مهم بندر أنتي مو محتاجه احد أنتي مي قويه
مي( نزلت رأسها وهي تغمض عيونها ودموعها تنزل) : لا سمر أنا مو قويه تعالي شوفي كيف صرت بيومين
سمر( تسمح دمعتها اللي تنزل ) : أنتي بخير
مي : لا أنا بموت اااااااااه يا سمر أحس أني وحيييييييييده أحس أني ضعيفة واااااااااااااحس بالخوووووووووووووووف أخاف منه ومنهم ايش بيصيرررررررررر بكره
سمر : ليه تخافين قالوا لك شيء هو سوى لك شيء
مي( ضمت يديها حول جسمها تحس بالرجفة وخوف) : الكل يهمس أن عبدالله يخطط لشيء الكل يتكلم من وراي ويفكرون وينتظرون ايش بيسوي لي
سمر : لك ليه
مي : لأني رفضته وكلهم يقولون ما يرحم مرعب يخوف عصبي ما اقدر سمر تعبانه بس أفكر وأفز من نومي وأتلفت حولي أخاف يدخل ولا أحس فيه
سمر : مي هذي هواجيس عبدالله مهما كان قدامهم شيء وقدامك شيء ثاني
مي ( بهمس وهي تتلفت وتبكي): خايفه
سمر : حبيبتي الرجال يختلف مع أهله عنه مع زوجته وسالفة ايش يخطط هذا من عقلهم بس يمكن يبغون يخفونك
مي : هي قالت
سمر : من هي
مي ( تمسح دموعها وتشاهق) : زوجة حسين
سمر : حسين من تكلمي
مي : ولد عمة عبدالله وصديقه
سمر : حبيبتي اسمعيني ابغاك تأخذين دش عشان ترتاحين وبعدها تتصلين علي لان أعصابك تعبانه ولا راح نعرف نتكلم وأنا ما أقدر افهم شيء
مي : أخاف اتصل ما ألقاك
سمر : حبيبتي أنا موجودة ولا راح أنام ولا اطلع ولا استقبل أي اتصال بس منك
مي : وإذا اتصل زوجك
سمر : اليوم لك أنا بس
مي : صدق وسفرك بكره الصبح
سمر : ما عليك بجلس معاك والسفر انا نايمه من بعد صلاة العشاء يعني النوم شبعت منه يالله قومي خذي دش وغيري لبسك وتعالي
مي : طيب ما راح أتأخر
سمر : وأنا بنتظرك يا قلبي بسهر معاك ونتكلم بهذا الموضوع
مي : لا تتركيني
سمر : أبدا
مي : مع السلامة
سمر : مع السلامة

أقسم بـ أنني أصبحت هشة الأحسآس
......| أكثر من قبل . .
بكلمة وآحدة تنهآل دموعي . .
سَ أضع لآفته عريضة هُنـآ . . !
( وَ أكتب : ممنوع الأقترآب ,
أنثى قآبله لِ “الانكسَسّآر” ) .


مي رمت الجوال وأخذت بجامه ومنشفه تبغى تأخذ دش بسرعة وترجع لسمر تكلمها خايفه تنام ولا تسمعها وهي تبغى من يطمنها ويكون معها شخص محايد ما هو من طرف عبدالله تبغى احد ينصحها ايش تسوي ويوقف معها احد تستقوي فيه

-------------------------

في بيت سالم ..

دخل وهي تدخل ورآه الأضاءه خافته والهدوء يعم المكان دليل كل واحد بغرفته صعد السلم وهي نزلت طرحتها على كتفوها وصعدت ورآه دخل غرفته وشغل الأضاءه حطت أغراضها على السرير وهي تشوفه ينزل ثوبه ويرميه


عهد : فيصل
فيصل ( رفع يده بوجها معناها اسكتي) : ابغى اخذ دش وأنام
عهد : فيصـ
فيصل( ألتفت لها وبحده ناظرها) : قلت ابغى اخذ دش وأنام بفهم ايش الكلمة الغير مفهومه بهذي الجملة
عهد (نزلت رأسها بحزن) : طيب تبغى عشاء
فيصل : لا

اخذ المنشفة ودخل الحمام وعهد أخذت ثوبه وهي تحاول ما تبكي وعلقته دخلت أغراضها الدولاب وطلعت بجامه وغيرت لبسها اتجهت لسرير وجلست عليه تنتظره لين يطلع شافته يطلع واهو يجفف شعره رمي المنشفة واتجه لسرير رفع اللحاف وجلس وتغطى

عهد : ممكن نتكلم
فيصل : لا
عهد : أنت بالسيارة تكلمت وأنا ولا فتحت فمي بشيء
فيصل ( صد بظهره عنها وتغطى) : لك عين تتكلمين
عهد : أنا ما اعرف ايش أخطيت فيه عشان تقول كذا
فيصل : أخطائك كثيرة بس وين الإحساس معدوم
عهد ( هزته من كتفه) : لا تعطيني ظهرك تكلم قول ايش الخطأ
فيصل ( ابعد يدها بعصبيه عنه) : قلت لك بناااااااااااااااااااااام
عهد( ما تحملت ونزلت دموعها) : .................
فيصل ( ألتفت برأسه ) : إذا بتجلسين تبكين اطلعي برا بنام مالي خلق دلع
عهد( ناظرت له مصدومة ونزلت عن السرير أخذت جلالها ولبست) : نام مشكور

إليا كسر في خااااااااطرك شخص تغليه ؛؛؛
حتى المعاااااااتب تستحي في عتااااااابه .. ~


طلعت عهد وفيصل جلس معصب ورمي الغطاء عنه بعصبيه واهو يزفر من الضيقة كيف يزعلها واهو يكره زعلها وكيف ينزل دموعها ودموعها غالية عنده بس هي غلطت واهو ما هو قادر يتحمل أكثر تصرفاتها من أمها سكنت الرياض وهي مهملته من أمها سكنت الرياض وهي كل وقتها عندها لا تتصل عليه مثل قبل ولا تهتم بلبسه أو أكله أو راحته قرر ينتظر أكيد بترجع وقف واخذ الريموت يشغل التفزيون ويشغل نفسه بشيء

مرت 10 دقائق وعهد للحين ما رجعت طفى التلفزيون وحط الريموت على الطاولة طلع فيصل من الغرفة يدور عليها بكل مكان ونزل الصالة تحت وناظر فيها ما فيه احد شاف ضوء في المطبخ وشاف أن الساعة تقريبا 11 وشوي الخادمات أكيد ناموا قرر يناظر من ويتمنى تكون عهد لان تعب يدور عليها شافها جالسه وجلالها على كتوفها وواضح حركة كتوفها أن تبكي ولا حست في وجوده قرب منها وحط أيديه على كتوفها وباس رأسها

فيصل : أسف
عهد( فزت من الخوف لما حست بلمسه احد بس ارتاحت لما سمعت صوته) : .........................
فيصل : حبيبتي أسف كنت معصب كثير وصرخت عليك
عهد : أنا زعلتك صح
فيصل ( يجلس على الكرسي اللي جنبها ويلفها له) : اممم شوي
عهد( تشاهق من البكي وهي تناظر له) : شوي تصرخ كذا
فيصل( مد يده ومسح دموعها وابتسم) : بصراحة ما هو شوي كثير وكنت مو بس زعلان معصب بعد ومتضايق
عهد : ليه
فيصل : ما هو ملاحظه تغيرك
عهد( استغربت وأشرت على نفسها) : أنا
فيصل : أي أنتي
عهد : كيف
فيصل( يتجه لثلاجة ويفتحها) : صرتي مهملتني ( طلع عصير ووقف قدامها بينهم الطاولة) صار كل وقتك لامك وأخوك وأنا ولا تذكريني ( فتح الدولاب وطلع كوبين وصب عصير وحط قدامها واحد) حتى بمسج وأنتي اللي كنتي كله مسجات ما توقف بينا ( شرب شوي من العصير) حسيت ببعدك وقلت اهتمامك فيني يعني صرت متزوج بس عزابي
عهد(تضم الكوب بين أيديها) : بس أنت ما عارضت
فيصل : صح ما عارضت لأني ابغى راحتك وشفت راحتك بقرب أمك بس أنتي نسيتي راحتي بقربك وأنتي اعرف الناس أن قربك شيء أساسي
عهد : وأنا بعد ابغى قربك بس انشغلت
فيصل : دايم مشغولة بس عمرك ما اهملتيني لين أمك سكنت الرياض صرتي تطلعين مع طلعتي لدوامي وترجعين أخر الليل وإذا قلت بنطلع تقولين ما اقدر أمي وفواز بطلع معهم وإذا اتصلت ما تردين إلا بعد فتره أقول لك ليه تقولين جالسه مع أمي ما اقدر اتركها وأكلمك
عهد : الوقت يأخذني معهم وكنت بس أتمنى أعوضهم عن الذل والاهانه اللي سببتها لهم ببيت خالي
فيصل : أنتي ايش دخلك باللي سواه خالك فيهم
عهد( ناظرت له ودمعة عيونها) : أنا السبب أني دخلت ولدهم السجن كانوا يأخذون حقهم من ذل واهانة أمي واخوي يحسون بمتعه إذا شافوا دموعهم ويتلذذون بألمهم
فيصل : حبيبتي هذولا ناس مرضى يصورون ولدهم ملاك ما يخطي والناس خطأ
عهد : من يسمع خالي للحين يتصل ويهدد أمي ويقول ما اتركم ولازم ترجعين أنا أخوك ولا أتبرى منك
فيصل : عاد الله والأخ يعني لو زعل عليها ما تدخل الجنه
عهد : .................................
فيصل ( مد يده وضم يدها ) : حبيبتي أنتي تحسين انك مذنبه وأنتي السبب عشان كذا تعاقبين نفسك أن الوقت كله تقضينه معهم على حساب نفسك بس تدورين راحتهم ورضاهم
عهد : يمكن أنا مو فاهمه ليه أسوي كذا أهملتك وأهملت بيتي وبس أفكر فيهم
فيصل : أول لان هذولا اهلك وثاني انك حاطه نفسك المسببه الرئيسية للي صار لهم
عهد : فيصل أنت ما شفت ذبول أمي صايره هيكل من كثر الشغل أنت ما شفت فواز لما يينزل ملابسه كيف ظهره وأيديه معلمه من الضرب
فيصل : ضرب
عهد : أي يضربونه إذا ما يطيع بس ما هو بمكان ممكن نظر البشر توصل له
فيصل : وليه أمك ما تكلمت من قبل ليه سكتت
عهد : خافت على فواز خالي قال بطرده وأحبسك ولا تعرفين وينه والشوارع بتكون بيته
فيصل : والله إنسان مريض
عهد : أشوف الفرحة بعيون فواز أنسى الدنيا أشوف البسمة على شفاه أمي أنسى الدنيا لا تلومني لو نسيتك لا تلومني لو أهملتك أبغى بس أفرحهم
فيصل : لا تكونين أنانيه
عهد : أنانيه ليه
فيصل : تفرحينهم وتنسين تفرحيني اقسمي فرحتك بينا
عهد : حاولت بس الوقت يأخذني وأمي مالها غيري يزورها وتجلس معه حتى جيران ما تعرف ما هو مثل بيتنا القديم تزور جيرانا ويزورونها
فيصل : أنا ما أمنعك عنهم لا بس على الأقل عطيني وقت مثل ما تعطينهم عهد أنا فقدتك صدق وصرت أضيق لما ارجع البيت ولا أشوفك وإذا اتصلت عليك تقولين تعال خذني بالليل أنت راح تجلس شوي وتطلع ولما اجيك بالليل أخذك وأكون مخطط اسهر معاك ونجلس نسولف أو نتابع فيلم تقولين بليز فيصل تعبانه بنام
عهد ( نزلت رأسها تحس بتأنيب الضمير) : .............
فيصل : ابغاك ومشتاق لك وفقدتك ايش تبغين أقول أكثر يوصف حالتي خاطري اطلع معاك مره نتعشى برا اتصل بعد ما احجز بسويها لك مفاجئه تردين علي بتعشى مع أمي واخوي وإذا أنت مصر اطلب عشاء للبيت حتى كلمت تعال تعشى معنا ما صرتي تقولين اطلب عشاء للبيت شوفي كيف نحفت وكيف عيوني
عهد ( تناظر له) : ................
فيصل : عهد أنا صرت عصبي ولا أحب أتكلم وإذا تضايقت من غيابك بالدوام افرغ كل ضيقتي اتهاوش واعصب ولا اسمع لأحد تمنيت كذا مره ارجع البيت أشوفك قدامي ارمي همومي عليك واشكي لك تستقبليني بكلمه حبيبي وقلبي وفوفو مثل قبل تدلعين علي وتطلبين نطلع وأنا اتغلى أقول لا وأنتي تصرين تزعلين مثل الطفله وأراضيك ونطلع فرحانين والله الأيام هذي فقدتها
عهد : وأنا بعد ما انتبهت لنفسي واني حرمتك وحرمت نفسي من هالامور صرت أنسى وأسلى من أشوف أمي وخاطري ارتمي عند رجولها أقول سامحيني بس ما اقدر أقولها صرت اطلب رضاها برعايتي لها وفرحها مني أحس براحه لو شفتها تبتسم وأحب أزيد من رضاها أحس سويت شيء بسيط ينسيها تعبها اللي شافته مع خالي وزوجته
فيصل : أنا وأنتي مع بعض نعوضها بس أنتي لوحدك ما تقدرين لأنك ما راح توازنين بين حياتك معها وبين حياتك معي لا تميل كفة الميزان لأحد فينا
عهد : قولي كيف اقدر أسوي كذا أنا فقدتك ووحشتني كلك حضنك وجودك ضحكتك جلستي معاك وطلعتي يدي بيدك كل شيء اشتقت له معاك
فيصل : ما أمنعك عن اهلك بس ابغاك ما تمنعيني من قربك
عهد : قولي ايش أسوي وأنا بقول حاضر ولبيه وتأمر
فيصل : روحي لهم إذا كنت بالدوام أخذك وأوصلك لهم ونرجع إذا طلعت من الدوام مع بعض
عهد : هذي سهله
فيصل : ما تنامين عندهم إلا بالعطل ويوم واحد وإذا كان على استلام بالدوام تنامين
عهد : هذي بعد سهله
فيصل : وباقي وقتك وأنتي كلك تكونين لفيصل وبس ومعاي تنسين كل الناس والدنيا لو تقولين أناني بقول أي أناني
عهد : أهملتك كثير
فيصل : أي
عهد : شايل بخاطرك علي
فيصل(يحرك حواجبه ومسوي نفسه يفكر) : امممممم ما هو كثير
عهد( تمسح دموعها وتبتسم) : طيب ايش يرضيك
فيصل( ابتسم) : انك ما تهمليني
عهد : وبعد
فيصل : وانك ما تغيبين عن عيوني
عهد : وبعد
فيصل : وتعوضيني عن الليالي اللي فقدتك فيها
عهد : كيف يعني
فيصل : تسهرين معي وتطلعين معي ولا تنامين وتخليني تقولين تعبانه اسهر لوحدك خصوصا تنامين وتخليني حطي تحتها 100 خط وخط
عهد : بسوي كل اللي تبغى وما راح ازعلك ولا ابعد عنك بس
فيصل : من الليلة
عهد : طماع اتركها من بكره
فيصل : أبدا الليلة ولا ما اصدق انك تبغين رضاي
عهد : استغلالي طيب من اليوم ومن هالساعه أنا ملك لحبيبي فيصل
فيصل ( قرب لها بفرح وضمها) : احبببببببببك
عهد : وأنا أكثر
فيصل ( يبتسم ويغمز لها ) : سهرتنا الليلة خليها صباح هلا هلا
عهد : يمه منه هههههههههههههههههه

يــِآمحبـِـِۈبـِـي بـِس يڪِفيـטּـيـ دلآل
ج ــِرح قلبـِيـ يــِآ حبيبي لـِڪ ذטּـۈب
טּـآر شۈقيـ يآمعشۈقيـ فـ اشتعآل
تستمـِـِر ۈفـ الغ ــِيآب أصعـِـِب ذטּــِـِۈب


طلع فيصل وعهد متجهين لغرفتهم بعد ما حطوا النقاط على الحروف اللي ضاعت مع ضياع فرحتهم الأيام اللي فاتت بسبب غيابهم عن بعض إهمال عهد لفيصل للوصول لرضى أمها والعناية فيها وسكوت فيصل عن بعد عهد

--------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:24 PM   المشاركة رقم: 162
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في جده ..


تحس بصداع وحمدت الله انتهى العشاء استأذنت تبغى ترتاح كانت تبغى بس تنام قبل يوصل أو تتظاهر بالنوم لأن اليوم لما تجهز للعشاء قال لها اليوم بنحط النقاط على الحروف انتظريني خافت من كلماته ونظراته لان تعرف سلطان إنسان هادئ بس لما يثور ينسى المكان والزمان ما تبغى تبين لأهله أن بينهم مشكله وخير حل أن تنام وتتركه لين يهدأ بكره بس انصدمت وهي تناظره جالس بالظلمة على كنبه بوسط الغرفة ومغير لبسه ببجامته ويتابع تلفزيون بلعت ريقها لما ناظر لها مو واضحة ملامحه لان الغرفة مظلمة إلا من نور التلفزيون العاكس بأرجاء الغرفة


تَدري وَشْشْ معّنَى [ أَ فِ قّ دَ كْ ]
وآتحَلى بِـ / السَكُوووتْ
أَختِنق مَا أَتنفّس " أتأَلمْ " دوُنْ صّوتَ
مَا أتكلم وآسوي الوضع عآآآآآآآآآآآدي
بَسْ مِن دَآخَلِ
أَ مُ وَ وَ وَ تّ !


بتول : مساء الخير
سلطان : مساء النور

بتول اتجهت لغرفة الملابس وأخذت بجامه وغيرت لبسها لما طلعت ناظرته على وضعه يتابع تلفزيون ما تدري وش تسوي تجلس معاه ولا تهرب لنوم خطت خطوه بس وقفت لما قال لها

سلطان : بتنامين
بتول : أي
سلطان : تصبحين على خير
بتول( أرمشت بعيونها مستغربه) : ايش
سلطان : تصبحين على خير
بتول : أنام
سلطان ( باستهزاء ) : تبغين انيمك ( شافها نزلت رأسها وابتسم بخبث) ولا تبغين تنامين بحضني شكلك فقدتيه الأيام اللي فاتت
بتول ( صدت عنه) : وأنت من أهل الخير
سلطان( ابتسم وكمل متابعه التلفزيون ) : .....................
بتول( تغطت وطفت الأبجوره اللي جنبها وهي مستغربه سكوته) : .......................
سلطان( سمع طق الباب قام وفتح اخذ الصينية ) : شكرا سيرا
بتول( تتسند بكوعها وتجلس) : من
سلطان : الخدامة جايبه لي عصير وتوست بالجبن
بتول : ما تعشيت
سلطان ( يجلس ويحط الصينية) : لا ما حبيت أكل شيء ثقيل مثل الرز واللحم ومحاشي ما حبيت ارجعي نامي
بتول ( ارتاحت لما حست أن هادئ ويتكلم طبيعي معها دليل عدم عصبيته ) : ما فيني نوم اممم ممكن اسهر معاك
سلطان : تعالي جنبي
بتول ( قامت وجلست جنبه هزت رأسها بلا ) : مشكور أكلت تحت ايش تتابع
سلطان ( يأكل توست ) : أتابع اكشن مسلسل اسمه hawaii five -0 يحققون في قضيه مقتل رجال كانوا الشرطة يطاردون واحد و هرب منهم وسوى حادث ولقوا في سيارته رأس مقطوع
بتول( تناظر التلفزيون) : حلقه قديمه
سلطان ( يناظر لها) : شفتيها
بتول : أي تبغى أقول لك من القاتل
سلطان : لا لي نص ساعة أتابع من اليوم احلل شخصيه
بتول : اختصر عليك
سلطان : توته لا تقولين بنقهر
بتول( تبتسم ) : القاتل هو
سلطان( عض على التوسته بين أسنانه وحط يده على فمها وهز رأسه لا) : ..................
بتول( تحاول تبعد يده بس اهو شاد وعاقد حواجبها) : امممممممممم
سلطان( التوسته بين أسنانه ويبتسم) : اممممممممممم

بتول مدت يدها وتعرف نقطه ضعفه دغدغته واهو يتحرك يمين ويسار يبغى يفك نفسه ما تحمل ابعد يده عن فمها وطاحت التوسته بحضنها ووقف وابتعد واهو يضحك

سلطان : مجنونه هههههههههههههههه
بتول( تشيل التوسته) : ووووووووع سعابيل سلطاااااااااااااااااان
سلطان ( جلس على ركبته يضحك من شكلها متقرفه من سعابيل) : ههههههههههههههههههههه
بتول( تحطها في الصينية وتاخذ مناديل تمسح) : وووووع كنت قاصدها صح ( تناظره يضحك ويهز رأسه لا وقفت واتجهت لسرير) داااااايم تعصبني كل ما جلسنا لازم تسوي شيء يعصب لمتى لمتى جلسه مثل الناس ما نجلس لازم نضحك ( جلست على سرير وهي تتغطى بعصبيه) أول وبعدها نتهاوش تعبت كل ما حاولت أني اعدل يومي تقلبه لي ( ناظرت له يوم وقف عن الضحك ودمعة عيونها) إذا ما كنت حاب نسهر مع بعض كان قلت لي ما قلت حياك وأخرها تزعلني بحركة تعرف ما أحبها
سلطان ( قرب وجلس جنبها) : أسف ما قصدت
بتول : ابتعد بنام
سلطان( قرب و طوق خصرها بيده وهي منسدحه جنبه) : اهدي ايش فيك صايره نار ترى تعذرت وبعدين ما قدرت امسك نفسي لأنك تدغدغين
بتول( تأشر على بجامتها بطريقه طفوليه) : شوف أحس بقرف يخ يخ
سلطان ( ابتسم ومسك أصبعها وباسه) : فديت طفلتي
بتول( رفعت عيونها لعيونه وما تحملت بكت ) : ...................
سلطان ( ضمها وخاف عليها) : بتولتي أيش فيك والله ما قصدتها يا حوبي لا تبكين ( حس فيها تمسكه وتخبي رأسها بصدره وتزيد البكاء) والله أسف لا تبكين حبيبتي أنتي تبغين اطلع إذا مضايقك قولي لي واطلع من الغرفة لا من البيت كله لو تحبي
بتول ( بهمس وهي تشاهق بخفه) : لا تطلع ولا تبتعد عني اشتقت لك والله احبك
سلطان( ابتسم وباس رأسها) : أنا احبك
بتول( رفعت رأسها له) : سامحني سافرت بدون علمك وزعلتك مني
سلطان : اللي لازم يطلب السماح أنا عارف والله تعبتي من سماع كلمه أسف وسامحيني وما أكررها بس أقولها ثاني أسف
بتول : مدري ايش أقول أبغى افتح قلبي وأقول لك عن هموم متراكمة أبغى أعاتبك وأقول ايش مزعلني منك والعتب عليك كبير ( ابتعدت شوي وحطت وساده خلف ظهرها وهي تمدد رجولها على السرير) كل مره ازعل أقول يتغير وكل مره اسكت وأكون هبله لأني أتنازل عن حقي فيك لمشاغلك ومشاريعك وصفقاتك وعملائك لهم اكبر حصه من وقتك وأنا لي فتافيت أن شفتك ساعة أحس بسوي حفله من الفرح بس ما تلحق فرحتي تتم تطلع وتروح ناسي مقابله ولا في ورقه لازم توقعها
سلطان( انسدح جنبها وحط رأسه بحضنها وهم نايم بعرض السرير) : وأنا تعبت من الشغل وتعبت أني مهملك الوقت اللي قضيته في جده بعيد عنك فتح عيوني على أشياء كثيرة خلاني أفكر وأفكر بكلامي وتصرفاتي كنت أشوف عيال عمامي كيف يتعاملون مع زوجاته وعيالهم حولهم حسيت بغيره من الوضع ولما رجعت لرياض رفضتي الرجعة معي رحت لأهلي في المزرعة وشفت كل واحد كيف يعامل زوجته ولما قارنت بوضعنا كله زعل وتعصيب و فراق قارنت بينهم وبيني هم عندهم أشغال وأنا بعد لكن كيف مقسمين وقتهم بين العمل والراحة الاسريه عرفت أني حملت نفسي وحملتك فوق طاقتنا
بتول( مسحت على خده بخفه) : ما قدرت أروح معاهم ما هو لأني مريضه أو رافضه جمعتهم أنا رافضه مشاعر الغيرة اللي تتكون داخلي لما أشوف كل وحده مع زوجها وأنا لوحدي كنت أتمنى اجتمع معاهم لأني أحبهم بس حطيتهم قدامي ببرواز كل وحده جنبها زوجها وأنا بروازي ما فيه غير صورتي لوحدي كرهت شعور الوحدة لو هم حولي ما أبغى غيرك
سلطان( ضم يدها بين أيديه وقربها لقلبه) : وأنا ما أبغى غيرك وعشانك سويت شيء أنا كنت رافضه بس مجبور عليه
بتول : ايش
سلطان : كنت رافض أي احد يشاركني بالشركة أو يدخل شريك معاي بس أنا دخلت شخص يدير معاي الشركة ويكون الحمل بيني وبينه والشغل نديره مع بعض حمل علي وحمل عليه بنسبه 15% من أسهم الشركة ويكون نائب لمدير الشركة ومسئول بغيابي ولأني أثق فيه مرتاح للي اخترته
بتول : من هذا
سلطان ( يقلب على بطنه وينسدح وحط أيديه تحت وجهه يسندهم) : ناصر ولد عمي سعد كلمته لما كنا في المزرعة وقلت له ابغاك تترك شغلك في البنك وتشتغل معي نائب لي رفض أول لان اهو أساسا رافض فكرة الشركات العم سعد قال له من تخرج تعال اشتغل معاي ومع أخوانك بس رفض ما يحب احتكاره بشركه العائلة جلست يوم كامل اشرح له حاجتي وقال ما هو محتاج فلوس لما رفعت راتبه أضعاف ففكرت أن ناصر أصلا طموح كثير عرضت عليه 15% نسبه من أسهم الشركة وعقدت معاه عقد 5 سنوات إذا حب بعد 5 سنوات يستمر معاي اهلا وسهلا وإذا لا يقدر يأسس شركه له وأنا أكون خلال هذي الفترة تعلمت السوق واعرف كيف أدير وقتي بين الشغل والبيت
بتول : وافق
سلطان ( ابتسم) : أي
بتول : يعني ما راح يكون وقتك كله لشركه وسفر وصفقات
سلطان : لا راح يكون مقسم بيني وبينه حتى السفر يقدر يسافر نيابة عني
بتول( غمضت عيونها ورجعت رأسها على السرير تسنده وهي تبتسم) : بعرف الراحة وبحس بقربك أخيرا بحس أني زوجه مثل كل البنات لي عليك حقوق ناسيها بسبب شغلك وانت متناسي قول الرسول صلى الله عليه وسلم عن عَبْد اللَّهِ بْن عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قال : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ لِجَسَدِكَ عَلَيْكَ حَقًّا وَإِنَّ لِعَيْنِكَ عَلَيْكَ حَقًّا وَإِنَّ لِزَوْجِكَ عَلَيْكَ حَقًّا وَإِنَّ لِزَوْرِكَ عَلَيْكَ حَقًّا )
سلطان( ابتسم) : راح أكون قدامك أكثر الوقت وراح تملين مني وتقولين روح لشركتك مزعج
بتول( حطت يدها على فمه وابتسمت) : عسل على قلبي لو تظل 24 ساعة قدامي هالوجه ما أمله لأني اعشق صاحبه وأحبه
سلطان ( تزيد ابتسامته وجلس ) : صدق
بتول( هزت رأسها نعم) : ........................
سلطان( يقرب لها) : امممم توته
بتول( ابتعدت شوي وهي تبتسم) : مسلسل ما تبغى تعرف قصته
سلطان : ولا همني
بتول( أشرت لتلفزيون وتشوفه يقرب) : بينتهي ناظر التلفزيون
سلطان : ولا همني بناظرك أنتي وبس ما صدقت ترضين تبغين اللي يشغلني عن حبيبة قلبي مستحيل
بتول( حست بأيديه تمسك أيديها ) : سلطـ..
سلطان( يقرب ويطفي الأبجوره خلفها) : عيون سلطان أنتي
بتول ( استحت ونزلت عيونها بهمس وبدلع) : تسلم عيونه حبيبي
سلطان( يضمها) : ياااااااااااااااويل قلبي على الدلع

’’

دامني , بأحظانك الدنيآ امان !
قلبي الي ماعرف طعم . . الحنان ~
يسالك باسم رحمان | احد . .
لو تباعدنا حبيبي بالمكان ,
نبقى...
{ روحين يجمعهم جسد . .~~

’’


تصالح بتول وسلطان بعد جفاء وفراق وعتاب لحاله من الشوق والوله والحب وفتح القلوب ولكن هل يصدق وعد سلطان هذي المرة بكلامه ولا ممكن يعود لحاله الأولى انشغال وبعد وجفاء الوقت راح يكشف لنا سلطان تغير فعلا ولا لا


-----------------------

يوم جديد ...........

يوم جديد على أبطالي بتتغير أمور كثيرة من أفعال وأفكار وتصرفات وبتتغير حياة البعض وبيتعرض البعض لصدمات


في بيت مشاري ...

صحت الساعة 7 الصبح وهي متلهفة لملاك لأنها نامت أمس تبكي وهي تنتظر منى ترجع من عند أهلها وتأخرت منى لان مشاري قال لها بتأخر بالأستراحه بكره ما عنده دوام في المستشفى فحب يسهر مع الشباب شوي وطول الوقت أم مشاري تكذب على بنتها وتدعي أنها تتصل على منى وتقول لازم ترجعين وهي ترد طيب ورغد مصدقه لين نامت ولا حست من تأثير الدواء اللي تأخذه وأول ما طلع النهار راحت لجناح منى ومشاري اللي نايمين واتجهت لغرفة ملاك وهي تعرف أن ما يقفلون الجناح عشان الخدامة لما تصحى تروح تعتني بملاك بدون الحاجة لإزعاجهم ولأجل طلال في حال أحتاج شيء من أمه منى بدون صوت شالت ملاك بخفه وهي نايمه وضمتها واتجهت فيها لغرفتها دخلت وقفلت الباب

أنآدي في غربتك وينك ..
أنآدي رد لي طيفك ..
وتبقى يَ الضنآ غآلي ..
ومآلي بدنيتي غيرك ..


رغد ( دمعة عيونها وهي تبوس ملاك) : وحشتتتتتتتني كثيررررررر يا قلبي
( ملاك بدأ نومها يتعكر من بوس رغد وضمها وواضح من ملامحها راح تبكي ) لا لا ماما اشششش لا تبكي وينك أمس اخذووووك مني وأنا انتظرتك وانتظرتك ولا شفتك
( بوزت وهي عيونها تدمع) ما أحبهم أخذوك بدوري ولا جابوك لي
( تشوفها تفتح عيونها بشويش ابتسم رغد ) ياااااااااا قلبي صحيت ( بدت رغد تفتح المهاد بشويش عنها ) وااااااااع ملابس ورديه ما أحبهم
( ضربت على يد ملاك بشويش ) كخ كخ ماما ملابس بنات عيب أنت ولد بدوري اعرف انك جوعان من أمس مو راضع ( عقدت حواجبها بعصبيه) اعرف كله حليب صناعي يعطونك
( ابتسمت وهي تتجه لدولاب) بغير ملابسك وألبسك لبس حلو واحممك وأرضعك وبعدها نطلع أنا وأنت نتمشى أكيد موافق حبيب أمه ما يقول لا ( شافتها ترضع أصابعها ) فديت قلبي جوعان هههههههههههههههههه

رغد لان كل لوازم ولدها بدر ما رمتهم ولا رضت احد يشيلهم كان كل شيء عندها متوفر ولان الوقت كان بدري الساعة 7 أخذت ملاك محد حس فيها والخادمة متعودة الساعة 8 الصبح تصعد لجناح منى عشان ملاك وفعلا لما صعدت دخلت غرفة ملاك ما شافتها ضنت أن ملاك صحت بالليل وأمها أو أبوها أخذها لغرفتهم واهي عارفه ممنوع تدخل غرفتهم إذا نايمين لان هذي خصوصية لهم على هذا الأساس الخدامة قررت تنزل لتحت وتنتظر لين تصحى منى وتتصل على المطبخ تطلب حضورها لما تصحى ملاك
أبدا ما فكرت أن رغد أخذها لان ولا مره رغد سوتها فالفكرة كانت أنها مع منى بالغرفة

رغد خلال نص ساعة خلصت كل شيء ملاك حممتها ولبستها ملابس ولاديه شورت جينز وبلوزه وحطت عليها كاب جينز بعد ما مشطت شعرها

رغد : شعرك صاير طويل ما أحبه كذا شرايك ( رفعت ملاك فوق وهي تناظر لها) نقص شعرك كذا تسريحه حلوه تليق عليك ولاديه
( ملاك بدت تغير ملامح وجها استعداد للبكاء) لا لا لا تبكي دموعك غالية اووووه نسيت وقت رضعتك هذي بس نخلص رضعتك حبيبي نأخذ عربيتك ولوازمك ونطلع نتمشى لوحدنا أبغى اشتري لك ملابس كل ملابسك صغيره عليك اوكي مامي

حطتها في حضنها وبدت ترضعها وهي تبتسم وتمسح على شعر ملاك اللي متخيلتها ولدها بدر وبعد نص ساعة تقريبا كان كل شيء جاهز ملاك بعد الرضعه حطتها رغد على السرير وجهزت شنطه صغيره بغيارات وكم صدريه لطفل وأخذت رضعه بس تذكرت أنها ما شرت حليب لطفلها فقررت ما تأخذها وان جاعت هي بتحطها تحت عبايتها وترضعها
رغد طلعت بشويش لصالة تتأكد في احد ولا لا نزلت عربيه الطفل للباب الرئيسي وبعدها أصعدت بشويش لغرفتها لبست عبايتها وطرحتها أخذت شنطت لوازم ملاك وشنطه صغيره يد ولفت ملاك بمهاد ولادي ونزلت بشويش عشان محد يحس فيها
كان مساعدها أن بهذا الوقت يكون أبوها بالشغل وأخوها مشاري كذلك وان منى تنام لوقت متأخر وأمها كل يوم تفطر زوجها ولما يروح لشغله ترجع تنام والخدم بهذا الوقت حركتهم خفيفة بالبيت فتحت باب البيت بشويش وطلعت ابتسمت وهي تناظر السايق عمر واقف يمسح السيارة

رغد : هييه عمر جهز سيارة
السايق ( شاف ملاك اعتقد أن هذي منى ) : اوكي مدام
رغد ( تأشر على العربية) : شيل هذي يحطها في سيارة
السايق : حازر
رغد ( تصعد السيارة وهي تضم ملاك لا تطيح منها) : ااخ حر ماما ( أبعدت شوي غطاء المهاد عن وجه ملاك وهي تتخيله بدر) حر ماما صح ( لمست خدها )وييه صرت احمر زي الطماطم ههههههههه
السايق (يصعد السيارة) : وين كدامه ما يجي
رغد ( عقدت حواجبها) : من
السايق : هزا سونيا وتاني كدامه
رغد : لا لا ما ابغاهم يالله حرك
السايق : اوكي
رغد ( تسند ظهرها للكرسي بفرح وهي تهمس لطفلها) : ووااي من زمان ما طلعت ( بوزت وهي تتذكر كلام أمها) كل ما أقول بطلع تقول أنتي بعدك نفاس طيب ايش يمنع اطلع وإذا نفاس يعني ادفن نفسي ولا بموت إذا طلعت بس تعب بسيط ومعاك بدوري راح أنسى التعب لو أطيح من طولي أنت معاي محد يهمني ( عقدت حواجبها ) هيييييييه عمر وين يروح أنت
السايق ( يطالعها من المرايه) : ما يروح أنتي بيت ماما كبيره
رغد ( تكش عليه) : مالت عليك ( بعصبيه) بروح السوق ايش أبغى ماما كبير يخلي بيت يالله روووووووح السوق من كيفك ماما كبير ولا صغير
السايق( خاف من عصبيتها) : حازر أنا يروح ( غير وجهته لشارع العام ) أي سوق هزا
رغد : أي سوق المهم بطلع
السايق : اوكي

بعد ربع ساعة وصلت مجمع ........... ونزلت بعد ما قالت له ينزل عربيه الطفل ويفتحها عشان تحط ملاك فيها

السايق : طيب أنا في يروح بيت ولا انتزار سوق
رغد : لا تروح خلك هنا لين اخلص
السايق : اوكي
رغد( تدخل المجمع وهي تدفع عربيه ملاك الهادية) : وين نروح اممممم أول لازم نشتري ملابس لك ( اتجهت لمحل أطفال ودخلت) السلام عليكم
صاحب المحل : وعليكم السلام
رغد : لو سمحت أبغى ملابس ولاديه لشهر
صاحب المحل ( يأشر على رف) : هنا كل شيء يخص مواليد
رغد ( اتجهت له ووقفت) : صغار أبغى اكبر
صاحب المحل : ما هو تقولين مواليد هذا قسم المواليد من صفر لين 3 شهور
رغد( تناظر ملاك النايمه) : لا أبغى كبر ولدي
صاحب المحل( عقد حواجبه) : أي ولد
رغد( تأشر على العربية) : هذا
صاحب المحل( استغرب واهو يناظر أذاني مخرمه بحلق ذهب) : هذي بنت
رغد ( بعصبيه) : لا هذا ولد لا تقول بنت
صاحب المحل : بس أذانيها مخرومة بحلق ذهب
رغد( عصبت أكثر) : أنت ايش دخلك أن عليك تبيع لي ملابس ولاديه ولا ما تبغى قول أشوف محل ثاني
صاحب المحل : لا لا تفضلي أي قطعه مطلوبة
رغد : أبغى على كبر حبيبي الصغير
صاحب المحل( يناظر ملاك) : شكل مقاسه من 3 شهور لين 6 شهور عندي أنواع كثيرة وموديلات جديدة
رغد : اوكي ( ابتسمت لملاك ) حبيب أمه نايم طيب بختار لك وادفع خلك هنا لا تتحرك

بدأ اختيار اللبس وقطع داخليه صغار تخص الأطفال وقبعات واحذيه وأشياء كثيرة هي فرحانه فيها وكل قطعه تقرب لملاك وتكلمها على أساس أنها ولدها بدر وتسال الرأي كأنه يفهم الوقت يمر ولا حست بساعه اللي قضتها بين المحلات تشتري لها ولبدر كل همها ولدها ولا همها لو اكتشفوا غيابها وغياب ملاك ....

---------------

في بيت فهد ...

كفايه ببْتِعد عنِّك عسى في بُعْدِنا خيره
...........رضيت أو لأ ما تِفْرِق كِفاية بس أنا راضي .."


فرح( تنزل وهي تشوفهم جالسين يتقهوون) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
خالد( ما شافها لما وصلت وقف وسلم عليها) : فروحتي هلا وغلا
فرح( تسلم عليه) : هلا فيك
خالد : متى وصلتي
فرح : البارحة نايمه عندكم
خالد ( يرجع يجلس و يشرب الشاي) : ماشاء الله كيف خلاك محمد ( السكون عم المكان والكل يصد بنظراته ألتفت لهم) علامكم
فرح( تجلس جنب أبوها اللي اشر لها تقرب) : سلامتك بس أنا ومحمد افترقنا وبنتطلق اليوم
خالد ( حس أن الشاي بيطيح من يده من الصدمة) : طلاق
فرح : أي
أم خالد : الله يعوضك ويعوضه قال سبحانه {وإن يتفرقا يغنِ الله كلاً من سعته}
الكل : امين
فهد : كان لازم يصير من زمان بس ما سمعتوا لي
أبو خالد : سمعنا بس هي محاوله نصلح بينهم ( أبغض الحلال إلى الله الطلاق )
فهد : ( فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ) وزين أن رضى يطلق من نفسه قبل لا اغصبه وبنفسي اسحبه للمحكمة
وضحه ( همست له ) : فهد لا تفتح الجروح
فهد ( همس لها) : لا تلوميني مقهور شوفي كيف ذبلانه شوفي كيف يديها عروقها واضحه وعيونها هالات سود شوفي رمشها مبلول واضحه الدمعة بطرف الرمش تحاول تخفيها
وضحه : حبيبي إحنا نبغى ننسيها ما هو نذكرها
فهد : وضوحه لا تقولين حبيبي أضيع وأصير أنا اللي أنسى الناس وأتهور والله يا كلام يا فعل وتحملي
وضحه( نزلت عيونها بخجل ) : ................................
خالد : طيب يعني قراركم الطلاق
فرح ( تأخذ كوب حليب من أمها) : مشكورة يمه خالد القرار قراري والكل موافق إلا شخص واحد أنت عارفه
خالد : محمد
فرح( تشرب الحليب وتحرك رأسها نعم) : ................
خالد : والقصد من الرفض
فرح : أعفيني من الأجابه
فهد : أنا أقول لك يا أبو وليد ما هو حب ولد عمي ما يعرف الحب تملك أي أنانيه أي عناد أي محمد لا احد يقول لي عنه اعرفه
أبو خالد : فهد انتبه للسانك هذا ولد عمك ورجل أختك
فهد : ولد عمي صح بس اليوم بيكون كان رجل أختي طليقها
ميثه ( ما حبت تتدخل هم عيال خوالها و المسألة تخص أختهم) : .......................
فرح : اليوم عمي بياخذه للمحكمة ويطلق رسمي وكل واحد يروح بحال سبيله وعلى فكره أنا ما أرضى احد يتكلم بالغلط عنه مهما كان هو ولد عمي وله قدر واحترام
أبو خالد( ابتسم بفخر) : والنعم فيك هذي بنتي مهما صار ما تنسى الأصول
فرح ( تبتسم لأبوها) : تربيتك يا أبو خالد
خالد : فرح بقول لك شيء أنا ما علي من كلامك وتبريراتك أنا علي من قلبك لا تطالعين لي كذا أي قلبك اللي تركتيه عند محمد قبل تجينا هنا
فرح( نزلت نظرها للأرض وضمت أيديها لبعض تخفي رعشتهم ) : ..................
فهد : خالد اتركها
خالد : لو سمحت يا فهد أنت مو فاهم شيء
فهد : اللي فاهمه أن محمد ما قدر النعمة اللي ربي عطاها هي فرح بنت إبراهيم زينت بنات العالم ما صانها
خالد : خل عنا الصون والقدر لان قدر فرح محفوظ بس بسألك أنت مع أن صار زعل بينك وبين وضحه لكن ما استسلمت
فهد( عقد حواجبه) : ايش دخل هذا بهذا
خالد : اللي أبغى أقوله أن اللي اعرفه ويعرفه الكل وضحه رافضتك من أول وحالفه ما تبغيك ولا تبغي قربك رافضه كأنسان وزوج وحبيب ( انتبه لوضحه نزلت عيونها حياء منه) اسمحي لي يا أم فيصل بس مجبور أعطيه أمثال
فهد : أحرجتها ممكن تدخل بالموضوع بدون مقدمات
خالد ( ابتسم) : طيب اللي ابغاك تفهمه أن اللي يحب صعب ينسى واللي يدخل القلب ويسكنه صعب يطلع منه واللي يشغل التفكير صعب ننساه هذا حال محمد بقلب فرح مهما كذبت على نفسها لا يمكن تنساه لو طيف يمر عليها يذكرها بوجوده
فهد : عرفنا ونعرف بس ما يكفي حبها واهو يصد
فرح : ليه تتكلمون عني بصيغه الغائب أنا ما أبغى احد يحلل شخصيتي أو يتكلم عن مشاعري أو يحاول يكتشف مكنونات قلبي أنا قلت كلمه طلاق وبس لو أحبه أكثر من العالم ما صار يعني لي شيء لو كان حلمي وحياتي لأمس انتهى كل شيء يمكن يكون لكم الظاهر بس أنا من عاشرته وأنا من عرفت معدنه صدقني يا خالد أحس بفتور وبرود مشاعري له
فهد : سمعت ألحين ممكن ترضى بواقع أن طلاقها بيتم
خالد : على راحتكم بس أنا اعرف فرح أكثر منك ( ناظر لها واشر على عيونها وابتسم) عيونك تفضحك يا فرح
فرح : فرح القديمة ماتت يا خوي أنا نفسي ما عدت اعرف فرح القديمة
أم خالد : فرح
فرح ( تناظرها وتبتسم رغم الألم) : يمه لا تفكرين أنا بخير بس اشرح لخالد شيء غافل عنه
خالد ( يوقف) : أنا بروح لشغل بس بقول لك شيء مهما قلتي عيونك ما تكذب يفهمها من جرب الحب ( ناظر لميثه وغمز بخبث) زي حبي لميوثه
فهد : نذل كل مره يحط على وحده استلم حبيبتك واترك حبيبتي
الكل ( من غير ميثه ووضحه اللي انحرجوا ) : ههههههههههههههههههههههههه
أم خالد : الله يصلحكم روحوا
فهد ( يوقف ) : اجل خذني معاك يالله مع السلامة
خالد : مع السلامة
أبو خالد( بعد ما طلعوا عياله) : أخوانك طلعوا وعمك شفته بالمسجد وكلمني الساعة 10 راح نروح المحكمة عشان الطلاق لان محمد عنده مراجعه لطبيب يشوفه ويقرر يقدر يمشي عليها ولا لا بس قبل لا أروح ونتمم الإجراءات أبغى تفكرين
فرح : فكرت يبه من أمس أفكر وقراري ما تغير الطلاق
أبو خالد : ما اقصد تفكيرك بالطلاق
فرح : ايش
أبو خالد : تقدرين على بعده
فرح : ..................
أبو خالد : تقدرين تشوفينه مع غيرك وملك لها
فرح : ...................
أبو خالد : تقدرين تشوفين عياله من وحده غيرك
فرح : ...................
أبو خالد : أكمل ولا لا
فرح ( بهمس مؤلم ) : لا
أم خالد ( حزنت لحال بنتها) : لا تزيد عليها
أبو خالد : أبغى مصلحتها تضنين الطلاق سهل
فرح : عارفه تبغى مصلحتي وعارفه انك كاشفني تبغى أقول أحبه أي أحبه وأكابر أي يبه أحب محمد بس ارخصي الحب ونزل كرامتي للأرض داس علي وعلى قلبي وصد ولا اهتم
أبو خالد : عمك أمس طلبني أكلمك واليوم طلبني أكلمك محمد من طلعتي ما طلع من غرفته ولا كلم احد ساكت ومعتكف
فرح ( تبتسم باستهزاء) : لا تقول حس بتأنيب الضمير ولا تقول أن طلعتي من البيت ضايقته لا بس فقد خادمته ومن يقدر يتكل عليها واللي يأمر عليها ولازم تنفذ أوامر بالحرف الواحد
وضحه : اسمحي لي أتدخل بس يجوز أن حس بالضياع ببعدك وتركتي فراغ كبير عنده
ميثه : وأنا أفكر كذا بعد
فرح : لما سقطت الجنين جلست تقريبا شهر أو أقل عند أهلي اتصال ما اتصل سؤال بالغلط ما سأل لان ما كان بحاجتي بس لما طاح واحتاج لأحد أول من فكروا فيه أنا على فكره رجوعي لمحمد كان فرصه أخيره كذبه اكذب بها على نفسي وأقول يمكن يصير شيء يشفع له عندي إهماله كلامه تصرفاه معاي بتسقيطي للجنين بس ولا ردت فعل وحده شفعت له زادت المسافة بينا والبعد كبر علمني حجمي عنده وعلمني كيف حجمه بيكون عندي
أم خالد : خالتك ما نامت طول الليل تفكر بحالكم
فرح : طلبتكم لا تقولون عمك خالتك محمد محد له دخل بحياتي يمكن ارجع له بس كل واحد راح يلهي بحياته وينساني حتى محمد قرر يتزوج وينساني مع زوجته الجديدة ومثل ما كنت خادمه له الفترة اللي فاتت بكون خادمه له ولزوجته ترضونها لي
أبو خالد : لا والله ما أرضاها
فرح : اجل تمم إجراءات الطلاق
أبو خالد ( يطلع جواله) : بتصل بعمك وأشوف متى يروح نتقابل هناك
فرح : لو نسرع بالأجراء أحسن
أبو خالد ( رفع الجوال لأذنه) : طيب اكلمه ألو السلام عليكم .... كيفك يا أبو وليد ( عقد حواجبه) عسى خير علامك ( وقف بصدمه ) ايييييييش ( ناظر لفرح) خلاص مسافة الطريق ........... لا لا تحاتي ...... مع السلامة
فرح ( توقف بخوف) : يبه خير
أم خالد : علامك
أبو خالد : محمد اختفى
فرح ( بصدمه) : ايييييييش
أبو خالد : هذا اللي حصل محمد صحوا الصبح ما هو موجود بغرفته
فرح( رافضه تصدق) : مستحيل
أبو خالد : المستحيل أن شنطته ما هي موجودة وأكثر أغراضه مختفية
فرح( تجلس بصدمه) : يعني هرب حلف يخليني معلقه ولا يطلقني سواها
ميثه( تجلس قريب منها تواسيها) : فرح اهدي يمكن في بيت أخوه ولا واحد من أصحابه
فرح( تبتعد وتمسك يد أبوها و هي تبوس يده وتبكي) : طلعه من تحت الأرض تكفه يا يبه أنا ما ابغاه ابغاه يطلقني بعدين يروح وين ما يكون
أبو خالد : اهدي يا فرح بروح أشوف ايش صاير في بيت عمك
أم خالد( بخوف) : انتظرني بروح أجيب عباتي وأروح معاك أكيد أم وليد قلبها متولع على ولدها
أبو خالد : بنتظرك يالسياره لا تتأخرين
أم خالد : وضحه ميثه انتبهوا لفرح
وضحه : حاضر يا عمه وطمنونا عليهم
أم خالد ( تتجه لسلم) : أن شاء الله يالله سترك يالله سترك
فرح( تهمس وهي مستنكره فعله وتبكي ) : نذل سواها ليه ليه أنا ايش سويت له
وضحه ( تقوم وتجلس جنبها وتمسك يدها ) : فرح اهدي
ميثه : فروحتي كل اللي تبغين بيصير بس اهدي
فرح( تنزل دموعها وهي تناظر لهم) : محد يفهم محمد كثير قال كلمته ولا صدقته بخليك معلقه
وضحه ( خافت عليها) : فرح عمي قال بيتصرف وفهد وخالد ما راح يتركونك تنزلين دموعك كذا
فرح ( اشرت لنفسها وهي تصرخ) : معلقه ليييييييييه طيب ااااااااايش سويت راااااااااااعيته وحبيته يهدم حياتي ليه صعب يقوووووووووووول طلقتك صعب
ميثه : يا فرح يمكن ما قدر يجلس بالبيت وفضل يروح لاخوه ولا احد أصحابه خلينا ننتظر
وضحه : أي خلينا ننتظر يمكن لما تجي الساعة 10 موعدكم بالمحكمة يكون هناك
فرح ( رفعت رأسها لفوق ودموعها على خدها) : ياااااااارب ارحمني مااااااااااا عدت أتحمل تعبت أفكرررررر تعبت من الخوف تعبت من حبه تعبت من حبه ياااااااااااارب شيل حبه من قلبيييييي
وضحه ( دمعة عيونها وضمت فرح لها) : حرام عليك اهدي والله ما يستاهل دموعك
ميثه ( توقف) : بجيب لك مويه
فرح ( تبكي وهي تهمس ) : ليه حرام عليك تعذبني وتتركني مع جروحي اللي تنزف ليه يا محمد حرام آآآآآآآآه يا قسوتك آآآه يا يمه حرام الطعن بالميت حرااااااام
وضحه ( بكت وهي تتألم من انينها وبكاها) : ......................

فرح تحس بالقهر تحس بالألم والضياع خوف بقلبها ما تعرف ليه هل هو خوف أن ما يطلقها ولا خوف على محمد وينه البنات رفضوا يخلونها لوحدها وهي تطلبهم تبغى تروح غرفتها تختلي بنفسها خافوا عليها والخوف تملكهم فرح منهارة واقرب للجنون من التفكير في محمد تكابر بس واضح بعيونها على قول خالد عيونك تفضحك يا فرح

يـوم دربـك عن " حضـن دربـي " .. يشـوح
مـا - وقـف نبــض الخطــاوي ! و رجـعـِّك
ويــن أودِّي خــاطري ، عــن هـ الجـروح
لو يضيــق الكـون و |.. آشتـــاق أسمـعك
{ من عطـآك الحــق .. تنســانـي و تروح ؟! }
وتــآخذ الدنيـَّا بــ مجملهـــــا .. / معــك

---------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:33 PM   المشاركة رقم: 163
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت اهل مشاري ..

العاصفة اللي خلفتها خروج رغد بملاك من البيت خوف ورعب ودموع وغضب ورهبه الكل يسال وين اختفت .....

مــــــــــــــــلاك


الخادمة تظن أن ملاك مع أمها بالغرفة ومنى على الساعة 9 صحت وغسلت وغيرت لبسها ونزلت بعد ما مرت غرفة بنتها وما شافتها ففكرت أن الخدامة أخذتها ونزلت فيها وصلت لصالة وقالت لسونيا تجيب لها كوب نسكافيه وجلست وهي تأخذ جريده تتابع أخبار الصباح دقايق وسونيا مجهزه لها نسكافيه وجايبه لها

منى ( تأخذ النسكافيه وتذوقه) : سونيا
سونيا : يس مدام
منى : قولي لليندا تجيب لي ملاكي
سونيا : ملاك
منى : أي ملاك ( تتصفح الجريده) روحي خليها تجيبها
سونيا : اوكي
منى ( مندمجة بالأخبار) : ااخ يا دنيا كلها حروب وطمع ( رفعت رأسها لجهة المطبخ لما سمعت الصوت ) سووونيا سوووونيا ( شافتها تطلع ووراها ليندا تمشي) علامكم صوتكم عالي
سونيا : مدام ليندا يقول هي ما ياخز ملاك
منى ( تعقد حواجبها وتنزل الجريدة ) : ايش أنتي ما آخذتيها الصبح مثل كل يوم
ليندا : مدام أنا يروح كرفه مال بيبي بس أنا ما يسوف يفكر أني ياخز كرفه مال أنتي
منى : أنا ما أخذتها ما عمري أخذتها لغرفتي كله تنام بغرفتها
سونيا ( تأشر على ليندا) : هي يقول يمكن ملاك يصيح مدام ياخز
منى ( توقف بخوف ) : بنتي وين
ليندا : والله مدام ما يعرف
منى ( تحط الكوب وتجري لسلم بخوف) : ملاك وينها
سونيا وليندا ( يصعدون ورآها لجناح) : ...................
منى ( دخلت جناح ملاك ورفعة الاغطيه ) : بنتي وووووووووووووووين ( قربت للخدامة ومسكتها بعصبيه) وين وديتي ملاااااااااااااك
ليندا ( بخوف ) : مدام والله ما يعرف
سونيا ( خافت ) : ليندا أنت ما يكد بيبي
ليندا ( بتدت تبكي وتهز رأسها لا) : ........................
منى ( بعصبيه زايده ) : لا تجلسين تتبكين طلعي البنت لا اطلع رووووووووووووحك
ليندا : والله ما يعرف أنا يجي ما يناظر
مشاري( اللي كان نايم وفز على الصراخ ودخل غرفة ملاك) : علامكم
منى ( دمعة عيونها وهي تأشر على الخدامة) : قووووووول لها تطلع بنتي
مشاري ( عقد حواجبه) : بنتك
منى ( عصبت أكثر) : ملااااااااااااك اختفت بنتي ما هو فيه
مشاري ( اتجه لسرير ملاك ) : ملاك ( ناظر للخدامة بنظرات خوفها ) وين البنت سونيا
سونيا ( خافت كثير ) : سير والله ما يناظر أنا
مشاري ( ناظر لليندا ) : وووووووووووووين البنت
ليندا ( تبكي وهي ترجف) : والله ما يسوف أنا ما يسيل يجي كرفه ما يناظر
أم مشاري ( تدخل الجناح بسرعة بعد ما بلغوها الخدم أن ملاك ما هو موجودة ) : منى مشاري
منى : عمتي ملاك ما هو فيه اختفت بنتي
أم مشاري : ما هو مع خدامتها
مشاري : الخدامة تقول ما أخذتها
أم مشاري ( حطت يدها على صدرها) : بسم الله البنت وين
منى ( بعصبيه وتبكي) : هذااااا اللي بيجنني كل صبح هي تصعد وتأخذها تغير لها وترضعها لين اصحى
أم مشاري : محد أخذها من الخدم
منى : محد مسئول عنها ( وأشرت على ليندا ) غير الزفت هذي طلعي البنت لا أذبحك اليوم
أم مشاري : منى اهدي أكيد بنعرف وينها ( سكتت وهي تعقد حواجبها) أخاف
منى ( تقرب لها بخوف وهي تبكي) : تخافين ايش احد سرقها
أم مشاري : لا بس إذا ما خاب ضني هي مع رغد لان أمس بس تسأل عنها يمكن أخذتها
منى ( طلعت تجري لغرفة رغد ) : بنتي
مشاري ( يطلع اهو وأمه والخدم متجهين لغرفة رغد ) : منى انتظري ( دخل ووقف مصدوم يناظر الغرفة معفوسه فوق تحت ) ايش فيه
منى ( اتجهت لسرير ورفعت بجامه ملاك وناظرت لمشاري ): هذي بجامتها ( بلعت ريقها ودموعها على خدها ) بنتي ما هي هنا
أم مشاري ( تتلفت واتجهت لدولاب وبخوف فتحته ) : عبايتها وشنطتها ما هم هنا
منى ( بصدمه تناظر لها ) : ايييييييييش
مشاري ( يقرب لمنى خايف تنهار من الخوف ومسك يدها) : حبيبي اهدي
منى ( بعصبيه ) : ايش أهدى البنت ما هي هنا ورغد ما هي هنا لا عبايتها ولا شنطتها
أم مشاري : يا بنتي رغد لا يمكن تأذيها أنتي تعرفين أنها تحبها
منى ( تناظر لها بعصبيه ) : تحبهاااااااااااا البنت ما هي طبيعيه رغد كيف تأخذها وتطلع فيها
مشاري ( بعصبيه) : تطلع فيها من إهمالك معتمده على الخدم وأنتي مكبره المخدة ولا همك
منى ( بعصبيه تصد له) : أنا مهمله أي الحق علي ما هو أنت نبهتني ولا سمعتك أخرها البااااااااااااارحه لما فحصت بنتك قلت لك يا مشاري في شيء ما هو طبيعي أختك تقفل غرفتها قلت لي وسواس اشتغل الغيرة عندك والخوف ترى ما تأكلها بس تحبها
مشاري :أنا الغلطان يعني البنت فحصتها ما كان فيها شيء بس كله خوف وسواس بعقلك بس عشان أختي ما تقرب لها تضنين أنها مجنووووووونه وأنتي عارفه أنها مصدومة بطفلها
منى ( زادت عصبيتها وبصراخ ودموع) : أنا ما همني كل هذا أنا أبغى بنتي وبس وبعدها لي تصرف معاك ومعها
مشاري( بعصبيه يوقف قدامها ) : خيررررررر ايش قصدك بتصرف معاك ومعها تهددين يعني
منى : لا اهدد ولا شيء كل اللي ابغاااااااااااااااااااااااااااااااه بنتي افهمووووووني البنت طلعت ولا ندري وين أنا ليه أتكلم معاك ( دفت مشاري عنها وطلعت لجناحها ) والله لو صار لبنتي شيء ما أسامحكم
أم مشاري( تناظره معصب ويتجه لها وهي تبكي ): يا ولدي لا تلومها والله كلامها صح أختك تصرفاتها ما هو طبيعيه والام مفجوعه ببنتها تصحى ولا تلقاها
مشاري : يماه الله يخليك ابعدي هذي تهددني تظن ما مهتم أن بنتي ما هو فيه وأختي بعد
أم مشاري : معليه الله يستر خذها يا ولدي لا يصير لها شيء وهدها على الله ترجع هي وملاك سليمات وأنا بحاول اتصل برغد وأشوف هي وينها فيه المشكلة أن رغد ما أخذت اليوم علاجها
مشاري ( تعوذ من الشيطان واهو يمسح وجهه ) : طيب يمه ( باس رأس أمه وطلع لجناحه شافها تلبس وتأخذ عبايتها ) وين
منى ( تبكي وتلف طرحتها ) : بروح أدور على بنتي
مشاري : انتظري أغير ملابسي ونطلع مع بعض
منى : لا مشكور خلك هنا
مشاري( بعصبيه رفع أصبعه بوجها يهدد) : سمعتي لا تتحركين بغير واخذ مفتاحي ونطلع ولا كلمه أكثر ( شافها تصد عنه وهي تحط أيديها على وجها تبكي قرب منها واهو متندم ) منى حبيبتي أنتي اهدي باذن الله ما هو صاير شيء ترى رغد تحبها ولا يمكن تأذيها
منى : مشاري أنا أموت خوف أحس قلبي يضرب أبغى بنتي تكفون والله ما أبغى شيء بس ترجع لحضني
مشاري ( يتنهد ) : دقايق البس خذي المفتاح وانزلي لسيارة بلحقك
منى ( تشاهق من البكي وتأخذ المفتاح ) : لا تأخر
مشاري: من عيوني بغير وبس

خلال دقايق غير مشاري لبسه ونزل بسرعة من السلالم يبغى يلحق على منى اللي تنتظره بالسيارة أمه بلغته أنها تتصل على رغد بس رغد ما ترد وترجع تتصل بس ما ترد بعد تتهرب منه وزاد الخوف عند الأم وولدها وطلع بس وقف لما انتبه على شيء سمع صوت هرن السيارة ومنى تأشر له بمعنى يالله أسرع لسيارة وصعد وطلع جواله

منى : هذا وقت اتصالاتك
مشاري: انتظري بس ( اتصل على رقم ) الو عمر .... أنا بابا مشاري ...... اسمع أنت وين ...... ( ناظر لمنى) سوق ...... طيب ليه منو يودي أنت ........ ( عقد حواجبه) مدام منى ............. كيف مدام منى ........ ( بعصبيه) .... تستهبل علي مدام منى موجود بيت شلون تقول يأخذ سوق ........... لا تقعد تبربر لي قولي منو يروح .............. ( زادت عصبيته ) ياحيوووووووووااااااااان مدام منى معااااااي بسياره أنا ما فيه يروح يجي ......... ( بصدمه ) ايش بيبي يشيل هي
منى ( مسكت يده وهي تبكي) : هذي رغد أكيد أي اهو يقصد رغد
مشاري : طيب طيب عمر أي سوق أنت ............ اوكي أنا جاي لا تتحرك لين أوصل فاااااااااهم ......... عمر لو تحركت بحطك تحت دواليب السيارة واذبحك ......... باي
منى : تكفه مشاري يالله يا قلبي بنتي ماخذتها السوق كيف تسويها

مشاري يحرك السيارة بسرعة متجه لسوق وكان يتخطى كل شيء قدامه قلبه يحس بيطلع من مكان من كثر ما يدق وبكاء منى وصوت الدعاء اللي تردده يزيد توتره بوقت قياسي وصل للمجمع وشاف عمر واقف عند السيارة وقف مشاري ونزل بسرعة واهو يأشر له ينتبه لسيارته ونزلت منى تلحقه دخلوا المجمع وعيونهم بكل مكان تدور على رغد وطفله صغيره

منى ( ضمت أيديها لصدرها وهي تبكي) : هذي هي
مشاري( يتلفت ) : وين
منى ( تأشر على محل ألعاب أطفال) : بالمحل هذا شوفها
مشاري ( بلع ريقه ومسك يدها ) : تعالي بس لا تعصبين ولا تبكين ما أبغى اسبب لها حاله بالمجمع وأخاف تتصرف بشيء غير طبيعي
منى ( تمشي معه وبخوف) : ايش قصدك
مشاري : هي ما هي بوعيها شكلها لما طلعت وتهورت أخاف تصرخ وتقول أنا نبغى نؤذيها هي وملاك والناس تتجمع وممكن ننضر
منى : صح طيب ( مسحت دموعها) بكون طبيعيه
مشاري ( يرسم ابتسامه يخفي توتره ) : السلام عليكم
صاحب المحل : وعليكم السلام أهلين مسيو
مشاري : هلا ( اتجه مع منى لرغد ) رغوده الحلوه هنا
رغد ( عقدت حواجبها وهي تناظرهم ) : ايش جابكم
منى ( تنقل نظرها بين رغد وعربيه ملاك بخوف) : عشانكم
رغد ( تقرب وتحمل ملاك من العربية ) : لا عشان تأخذينه مثل أمس وتروحين بيت اهلك
مشاري: لا لا إحنا ( تلفت حوله واخذ لعبه) شفتك تختارين ألعاب حبيت اختار معاكم
رغد ( هزت رأسها وهي تضم ملاك) : ما تعرف تختار
مشاري ( حمل لعبه زي العروسه حلوه ) : شوفي هذي حلوه
رغد ( بعصبيه) : غبي هذي للبنات
مشاري ( استغرب عصبيتها وناظر منى ورجع يناظر لها) : وأنتي مو معك ملاك
رغد ( تناظر لوجه ملاك وتتخيله ولد وتبتسم بحب الأم ) : هذا ولدي بدر

منى من الصدمة شهقت ومشاري من الصدمة طاحت العروسه على الأرض ونظرهم مثبت لرغد ولملاك اللي تعتبر بالنسبة لرغد بدر ولدها اللي فقدته


-----------------

في بيت الجوهره ..


في غرفة الجوهره نايم على الأرض بعد ما جهزت له ليلة البارح مكان ينام فيه ويكون مريح ورفضه رغم محاولاتها ينام على السرير بحجة أن ما يكفيه واهو أطول من السرير دخلت وجلست عن رأسه تمسح عليه بحب وتصحيه

لاتنآم .. العشق " لخبط لي " كياني
.. .. .. كل ضلع " بداخلي يصرخ ".. يبيك
كل ضلع لاطريت ( اسمك ) بكاني ..
.. .. .. يرثي لـ حالي .. "" ويسألني عليك


الجوهره : بندر بندر ( تشوفه يتحرك دليل انزعاجه) حبيبي اصحى
بندر(بصوت كله نعاس) : جوجو شوي
الجوهره : ايش شوي اصحى ما عندك دوام
بندر( يغطى وجهه ) : لا عندي أجازه 10 أيام
الجوهره : ما تبغى تفطر
بندر : بعدين
الجوهره : بصلح فطور لي ولك يالله حبيبي
بندر : حبيبتي ما نمت البارح عدل اتركيني
الجوهره : بسم الله عليك ليه ما نمت
بندر( يبعد الغطاء ويطالع لها بنص عين) : بسبب ناس ما خلتني أنام
الجوهره( بحياء نزلت عيونها) : فرحانين فيك
بندر( ينسدح على جنب ويطالعها ويبتسم) : وأنا فرحان فيهم وبقربهم
الجوهره : طيب قوم غسل أو خذ دش سريع وتعال افطر
بندر : لازم
الجوهره : أي ناسي موعدكم اليوم مع المحامي بترفعون قضية الخلع لهديل
بندر : الساعة 11 موعدنا بدري حوبي
الجوهره : قوم يالله تمللت محد فيه
بندر : لوحدنا
الجوهره : أي
بندر ( ابتسم بخبث) : والله
الجوهره ( فهمت من نظرته ووقفت تبتعد) : والله رايق أقول اصحى يقول بنام وبس عرف أن لوحدنا صحصح هههههههههههههههه
بندر : تعالي طيب
الجوهره : بروح أصلح فطور اخذ دش يمه منه ههههههههه
بندر : خساره هههههههههه بس معوضه
الجوهره : انتظرك بالصالة
بندر ( يجلس ) : وخواتك
الجوهره : محد موجود أمي طلعت مع هديل وشوق والخدامة لسوبر ماركت
بندر ( عقد حواجبه) : لوحدهم
الجوهره : لا معي عمي
بندر : طيب بأخذ دش بس الفطور هنا ما أبغى اسبب إحراج كفاية أن عمتي حلفت ما ارجع البيت
الجوهره : أمي تحس بالأمان لشافتك معهم هي تبغى ترتاح وخايفه على هديل وعليان ما يقرب البيت لو كنت موجود
بندر : بتحمل بس صدق ما أبغى أشل حركت خواتك لما يكونون بالبيت
الجوهره : لا تخاف خواتي مرتاحات بوجودك يحسونك عزوه وسند واخو لهم
بندر : طيب لا تاخرين
الجوهره : دقايق كل شيء جاهز

طلعت الجوهره وبندر قرر يأخذ دش ما استغرق 10 دقائق وطلع يجفف شعره انتبه لجواله على الشاحن قرر يتصل يشوف أحوالهم اتصل ورفع الجوال واهو يسكر أزرار قميصه بس ما حصل جواب رجع اتصل بس نفس الشيء يرن يرن لين يسكر من نفسه

الجوهره ( تدخل وشايله الصينية حطتها على الطاولة) : تفضل الفطور
بندر(يسند جواله على كتفه ويجلس) : مشكورة
الجوهره ( تجلس وتصب له شاي ) : من تكلم
بندر : مي
الجوهره : ما ترد
بندر : لا والغريبة أمس اتصلت بالليل نفس الشيء يرن ولا ترد وبعدين يرن ويعطي مشغول انتظرت ولا ردت سكرت قلت يمكن إذا شافت مكالمتي ترجع تتصل
الجوهره : واليوم
بندر : يرن ولا احد فيه
الجوهره : ممكن نايمه
بندر : الساعة 10 الصبح أكيد صاحية
الجوهره ( تقطع له خبز وتعطيه) : حبيبي ايش أكيد ناسي السهر والناس حولها يمكن انشغلت وترجع تكلمك
بندر ( يسكر الجوال ويحطه على الطاولة) : يمكن

بدا يأكل والجوهره تدلعه وتحط لقمه في فمه ومرات يحاول يعض أصابعها وتقرر ما تأكله بس بندر يطلبها تأكله من أيديها وما يسوي شيء لها بس يفاجئها يعضها على خفيف كان الجو حلو كأنهم رجعوا عرسان رجعوا الوقت ونسوا كل الناس

الجوهره ( تسحب أصابعها بزعل ) : عضيتني
بندر : ههههههههههههه شسوي أحاول افرق بين أيديك وبين العسل أشوفهم مثل بعض بالطعم
الجوهره ( تضربه بكتفه) : خلاص ما راح ااكلك أكل بنفسك
بندر : لا لا خلاص توبه أبغى قشطه
الجوهره : قدامك
بندر : ما اقدر أوصل عطيني منها
الجوهره ( تأخذ خبزه بشوي قشطه) : ما تعض
بندر( يهز رأسه واهو يبتسم بلا) : ....................
الجوهره ( تقرب الخبزه من فمه المفتوح بخوف) : لا تعض
بندر (هز رأسه لا بس شافها تحط الخبزه بفمه عض أصابعها ) : يمييييييييي
الجوهره ( سحبت يدها) : اااااااااي يا شينك
بندر : ههههههههههههههههههههههههههه
الجوهره : ليه كذا ( تناظر أصابعها) ااح ايش متوحش
بندر : أسف ههههههههههه عطني أشوف ههههههههه
الجوهره ( تحط يدها خلف ظهرها بوزت) : لا
بندر : بشوفها لا تخافين شبعت اصلا هههههههههههههههه
الجوهره : لا
بندر ( يوقف ويقرب منها) : طلعي أصبعك بشوفه صدق عورتك
الجوهره : أي عورتني مالك دخل بأصبعي
بندر ( قرب منها وقدر يطلع يدها شافه) : واضح اثر أسناني متوحش صح
الجوهره ( تناظر له ) : أي
بندر : هههههههههههههههههه ايش أسوي يا ناس قشطه أضيع بينهم ( باس أصبعها ) ألحين بيشفى
الجوهره ( تدفه عنه بعصبيه ) : شايفني شوق تقص علي شوف شلون واضحه ضروسك زين ما قطعت لحمي
بندر ( يجلس على الأرض) : ههههههههههههههههههههه جوعاااااااااااان
الجوهره : جوعان ( أشرت للأكل ) شوفه قدامك إلا أصابعي
بندر : من حلوهم ( ابتسم وغمز لها ) من حلوك ( وقف قدامها ) أضيع وانسى نفسي
الجوهره ( ابتسمت وصدت عنه): بندر كمل أكلك
بندر : شبعت
الجوهره ( توقف وتشيل الصينية) : أوصلها للمطبـ..
بندر( يشيل الصينية ويرجعها لطاوله ) : لاحقين بسولف لك
الجوهره : يا رجال أعقل هههههههه
بندر : وأنتي تخليني فيني عقل
الجوهره : أنت علامك حالم بشيء ههههههههههههه
بندر ( ابتسم واشر عليها ): فيك حتى بالحلم تشاركيني
الجوهره : وانت بعد كله باحلامي لانك قلبي دايم
بندر ( يقرب لها ) : لبى القلب وصاحبته

قلت : أنت دآرگ هنآ { وأشرت على صدريے ... ~
قآل : أنت دآرگ هنآ } وأشر على عيونہ ... ~


بندر قرب لها وهي تبعد وتطلبه يثقل ويكمل أكله بس بندر يعاندها ورافض قطع عليه أفكاره رنت الجوال

بندر : هذا وقتك
الجوهره : أحسن هههههههههههههههههه
بندر : خليه يرن ويجلس
الجوهره ( تدفه بكتفه ) : روح رد هههههههههههههه
بندر : اوكي بشوف من اتصل وارجع أتفاهم معاك بقضية أصبعك
الجوهره : خير نشوف بروح أوصل الصينية واسوي لنا عصير يمكن تصحصح هههههههههه
بندر ( يرفع الجوال ويغمز لها) : مصحصح معاك يا جميل هههههههههههه

الجوهره طلعت وهي تسمعه يكلم وعرفت أن أمه المتصلة وصلت الصينية للمطبخ وطلعت عصير طازج عصرته قبل لا تسوي الفطور وحطته بالثلاجة يبرد لين يخلصون الفطور جهزت أكواب للعصير بصينيه صغيره وحطت فيهم العصير سمعت خطوات ورفعت نظرها

الجوهره ( عقدت حواجبها) : حبيبي ايش فيك
بندر : ولا شيء
الجوهره : تبغى عصير
بندر : لا مو مشتهي
الجوهره : حبيبي عمتي فيها شيء
بندر : لا
الجوهره : مي
بندر ( سكت ونزل رأسه بحزن) : .................
الجوهره ( تقرب له وتمسك يده) : تعال اجلس
بندر( يسحب كرسي ويجلس ويشوفها تحط عصير قدامه) : مشكورة
الجوهره ( تسحب كرسي وتجلس ) : اشرب شوي وبعدها قولي ايش فيها مي
بندر : مي زعلانه مني وما تكلمني
الجوهره : من قال هي
بندر ( يحرك العصير بين أيديه) : أمي تقول أمس اتصلت وشافت مكالماتي ولا كلفت نفسها تتصل واليوم يرن جوالها ولا ترد تناظر الرقم ولا ترفعه
الجوهره : وبعدين
بندر : قالت لامي قولي لبندر لا عاد يتصل دام ارخص فيني ينسى أن له أخت
الجوهره : لهذي الدرجة
بندر : أي
الجوهره : أنت ما أرخصت فيها ايش قصدها
بندر : سألت أمي متى أرخصت فيها أمي فهمتني أن أرخصت فيها بمعنى تركتها هناك ورجعت ولا كلفت نفسي اجلس معها أو أكون سند لها وقالت لامي أن كلنا سواسية عندها
الجوهره : أنت ما كلمتها قبل ترجع
بندر : لا
الجوهره : كنت أظن عندها خبر واستغربت رجوعك قلت غريبة مي وافقت تجلس هناك وأنا عارفه أن رافضه عبدالله من الأساس
بندر : قلت أحطها قدام الأمر الواقع وراح تتأقلم أن تحل مشاكلها وأمورها الشخصية بنفسها
الجوهره : أي بس نسيت أني مي فاقده الثقة بنفسها من حصل مع زوجها الأول وكيف حطمها معنويا وجسديا مي ما عاد لها ثقة بالرجل وكان كل ثقتها فيك أنت وأنت ما قصرت تخليت عنها فهي ساوتك معهم
بندر : ما كنت اقصد هذا أنا بعطيها مجال تناظر العالم بعيد عن أجواء اللي متعودة عليها
الجوهره : ما فهمت
بندر ( يشرب من العصير) : يعني هي حولنا دايم ومعنا وكل أمورها بيدنا تحس أن إحنا حولها هي بأمان وتقدر بأي لحظه تعتمد علي ( شافها عقدت حواجبها دليل ما فهمت ابتسم) أفهمك مي تناظر أن بندر موجود فهي لا تحتاج لبشر أخر
الجوهره : وضح
بندر : بالعربي هي تشوفني قدامها تحس أني بسد مكان أي رجل بحياتها أن كان أب ولا أخ ولا زوج ولا حتى ولد هي تشوفني قدامها دايم تعرف أنها تقدر تعتمد علي فتشوفينها تصد كل الرجال أو بالأخص تصد عبدالله لان لما تناظر لبندر تقول بندر موجود عبدالله ما بغيه بس لما تناظر أن ما لها حل غير تعتمد على عبدالله هنا بتصحى وتعرف واقع أن عبدالله صار يحتل مكاني سواء بحياتها ولا قلبها
الجوهره : عشان كذا حبيت تعطي عبدالله فرصه يثبت نفسه بحياتها
بندر : أي هي مهمشته وما تعتبر شيء بحياتها يعني شيء أنفرض عليها بس ما هو أساس أظن أنها تناظر له بنظره هو ايش له بحياتي مجرد واجهه لناس أن زوجي وبس
الجوهره : بس اسمح لي حتى لو تبغى تثبت نظريتك انك على حق لما تبتعد تعطي عبدالله مجال أظن انك غلطت
بندر : كيف
الجوهره : تقدر تقرب بينهم بوجودك تكون وسيط لهم وحولهم بس حركتك هذي خلت مي بموقع ضعيف هي تناظر نفسها فيك وانك سندها فلما تتخلى عنها وتفقد دفاعاتها اللي اعتمادها الأساسي وجودك ممكن تنهار وتحس بضياع هنا مي تبدأ نظريه أنا وحيده أنا مكروهه
بندر : محد يكرها الكل يحبها
الجوهره : ادري تقول لي بس هي ايش توصف نفسها أنها منبوذة وتشوف الكل يوقف ضدها مع عبدالله تبدأ تكرهه أكثر
بندر : معليه حبيبتي أنتي ما تعرفين عبدالله
الجوهره : ما فهمت
بندر : عبدالله لما يحب شيء ويحطه برأسه يثبت وجوده فيه وهو من نوع الناس اللي يحب يشوف البشر تعتمد عليه يحس بالقوة الوجود والهيبة
الجوهره : لو مي اعتمدت عليه بيشوف نفسه أقوى
بندر : ما هو قوه بس بيحس بأهميته و أن مي تتقبله
الجوهره : أفضل ما يفرض نفسه عليها
بندر : اللي عرفته عن شخصيته أن ما يفرض نفسه على احد بس يستميل الناس له بأسلوبه وشخصيته
الجوهره : تعتقد بيقدر على مي ويغيرها بكم يوم الباقين
بندر : أخر محاوله
الجوهره : ايش تقصد
بندر : أظن لو عبدالله ما قدر لمي أفضل ينفصلون لان حياة بتكون أساسها غلط وما ابتدأ على نهج صح اللي هو حب
الجوهره : أنا وأنت حياتنا ما ابتدت على نهج صح اللي هو حب بس شوفنا بدينا نفهم بعض خلال شهور وتغيرت نظرتنا لبعض
بندر : إحنا عسل ومن تزوجنا نليق على بعض
الجوهره : احلف ما كان ليلة عرسي نمت على كف ههههههههههههههههههههههه
بندر : لا تذكريني يا أنها أسوء ذكرى هههههههههههههههههههه ( فجأه سكت وارتسمت ملامح الحزن من جديد وتنهد) وحشني صوتها من وصلنا لبيت عبدالله ولا كلمتني مر علينا تقريبا 48 ساعة قلت بتنسى وقلت مع الوقت بتشتاق لي طفلتي بس قلبها قسى علي وصارت تظن الضنون واني ما أحبها
الجوهره ( كسر خاطرها وهي تعرف مي ايش لبندر قربت وضمته) : حبيبي عطها فتره تتعود صدقني بتشوف هي تتصل عليك
بندر : جوجو خايف أكون أخطيت وضنيت أني بصلح حالها مع عبدالله أكون خربت علي وعلى عبدالله
الجوهره ( تسمح على شعره وتحاول تطمنه) : مو واثق أن عبدالله بيخليها تحبه خلاص حب عبدالله بيشفع لك كل شيء ( تحاول تهديه وتطلعه من إحساس الذنب وفي نفسها) لازم اكلمها كذا ما يصير بندر يكابر يضحك ويبتسم بس اعرف أن فاقدها ما أبغى أشوف الحزن بعيون حبيبي ما أبغى أشوفه يجلس لوحده مهموم وقدامنا يضحك ويمثل الفرحة قلبي أنت روحي وعمري صدق انك أبوها وأخوها بس أنت روح الجوهره ما أحب أشوفك كذا

الله علىْ الليّ كُلْ مآ ضآإأقْ صدرِيّ
بـ عيوٌنهآ ألقٍـٍـٍىْ للفضَـَآ وِ الرِضَـَا بآْب


--------------


في السوق ...


فهد ووضحه طلعوا السوق وحلفوا على فرح تطلع معهم رغم أنها رافضه وطلبت يتركونها ما تبغى شيء بس فهد ووضحه قرروا يطلعونها من حالة الحزن والدموع اللي حابسه نفسها فيه من عرفت عن سفر محمد وهي حزينة ما يعرفون حزينة على فراقه ولا حزينة أن سافر قبل يطلق كله ساكته وإذا سألوها قالت خلوها بقلبي وخلوها للوقت الام طلبت يأجلون السوق ليوم ثاني بس فهد قال لا لو تركناها اليوم بحزنها راح تظل فيه على طول و ترك مسئوليه اقناعها لوضحه اللي قدرت تكذب عليها وتقول فهد حالف لو ما راحت معهم ما فيه تجهيزات ورافض أن احد يروح غير فرح وفرح حزنت لحال وضحه اللي من وصلت لرياض ما طلعت كله مراجعات طبيبه وبس وتعرف أن تنتظر الوقت اللي تجهز فيه لاطفالها فقررت تنسى الحزن لساعات قليله لين الليل تختلي بنفسها وساعتها تقدر تعيد حساباتها وتفكر في حياتها وحياة محمد المستقبليه

دخلوا محل مخصص للأطفال يبغون يجهزون للمواليد كل احتياجاتهم وفهد أصر يختار معها يقول عيالك مثل ما هم عيالي ومن دخلوا وهم يتهاوشون وفرح تهدي بهذا وتكلم هذيك يهدون ويرجعون يتهاوشون

يـآ صآحبي ..!
حنـآ ترآنـآ [ آتعضنـآ ]
ليهـ آلزعل مآدآم قلبك | حلآإآإآإآإلي |~
آفهم ترآنـآ لآيقين لـ بعضنـآ


وضحه ( تسحب الفستان) : ما ابغاه
فهد : وأنا قلت ابغاه ( اخذ الفستان وابتسم) بيطلع حلو على بنت فهد
وضحه : مهي بنتك لوحدك بعدين ايش عرفك أني حامل ببنت يمكن يكونون عيال
فهد : عيني بعينك يعني ما سألتي الدكتورة ايش نوعهم
وضحه ( تسحب الفستان وترجعه لرف وتبعد) : لا ما أحب هذي الأشياء
فرح : لما قالت لك الطبيبة تحبين تعرفين نوع الاجنه قلتي لا لو راضيه كان ما تحتارين
فهد : قلت لها اليوم بأخذك لموعدك عند الطبيبة وابغاك تسألين ايش نوع الاجنه بنطلع لسوق نشتري لوازهم بس عنيده
وضحه : طيب لو قالت لي نوع وطلع ما هو صح ايش أسوي بالملابس هاه
فهد : أنتي اللي بتدفعين ولا أنا أن شاء الله احرقها أتصدق فيها ايش دخلك أنا طلبت شيء ليه عنيده
وضحه : كيييييييفي هم ببطني أنا ولا ببطنك
فهد : أقول امسكي لسانك وردي عدل
وضحه : وأنت لا تجلس تقول كل شوي عنيده
فرح ( تمسك يد وضحه) : تعالي هنا ملابس لا هي لأولاد ولا لبنات يعني ألوان تصلح للأثنين وبعدين نشتري الأساسيات ولما تولدين بالسلامة تشترين الألوان اللي تبغون
فهد : بس أبغى بنت أحب البنات
وضحه : تقول لي أعرفك
فهد( عض على شفته وابتسم) : ااااااخ منك لو ما هو بالسوق
وضحه ( ناظرت له وخزته) : كان ايش سويت تبغى تضربني يعني
فهد ( قرب لها وهمس بأذنها) : كان عرفت أسكتك بطريقتي وأنتي عارفه فهد
وضحه( استحت ومسكت يد فرح) : تعالي وين القسم اللي تقولين عنه
فرح : هههههههههه تعالي
فهد : شوفي بقول لك من ألحين أي شيء تختارينه لازم أوافق عليه
وضحه : ذوقي كيفي تبغى تختار اختار لوحدك
فهد : ما أنا بدفع يعني لازم أوافق ( دفها بشويش من كتفها) امشي قدامي لا تولدين خلينا نشتري ونرجع البيت
وضحه : طيب
فرح ( تبتسم وتشوفهم يتهاوشون وتتجه لملابس البيبيات في نفسها) : لو كنت للحين حامل ولا سقطت كان بدخل الشهر 3 ( مسكت مهاد صغير) وكان انتظر 6 شهور لين تجيني واحتار بلبسك وألوانك ( تنهدت وحطت المهاد كتفت أيديها والتفتت لهم ) مع أن ذوقهم واحد ولا يمكن يختلفون بس يحبون يعصبون بعض والاهم أن يحبون بعض بس ما يعرفون كيف يعبرون عن حبهم إلا بهذي الطريقة
وضحه ( بعصبيه تقرب لفرح وهي تصر على أسنانها وتأشر لفهد) : خذي أخوك عني لا اذبحه
فهد ( يقرب وكاتم ضحكته) : ايش أخوك هاه
وضحه ( تكتف أيديها بعصبيه) : ما هو أنت أخوها
فهد : على الأقل قولي خذي حبيبي عني خذي قلبي عني ما هو كذا ( يقلد طريقة كلامها) خذي أخوك
فرح : هههههههههه فهد حرام عليك خف عنها
فهد : والله ما سويت شيء أبغى لبس بنات أبغى يكونون بنات فساتين روعه وشغلهم روعه بس هي رافضه ايش أسوي
وضحه : أنت ما تفهم طيب اشتريت فساتين بنات وطلعت حامل بأولاد ايش أسوي فيهم ابروزهم
فهد : لا نحفظهم لان من تولدين تأخذين شهرين ونتزوج ابغاك تحملين وتجيبين بنت بعد
وضحه ( شهقت من كلامه اللي أخجلها ) : شنووووووووووووووووو
فرح ( ما تحملت شكل وضحه المصدومة ) : ههههههههههههههههههههههه
فهد ( شافها تبغى تبتعد ومسك معصمها) : تعالي علامك
وضحه( بعصبيه وهي مستحيه من جرأته بكلامه) : اتركني لا اقلب عليك المحل
فرح : فهد قوي والله ههههههههههههههههه
وضحه ( تناظر لها بعصبيه) : فرحانة فيه هاه اجل متزوج اهو مكينه تفريخ ياااااا ظااااااااااااااالم
فهد : اها ألحين فهمت هههههههههههههههههههههه
وضحه ( سحبت يدها) : اقسم بالله ناقص عقلك انقلع عني لا أسوي شيء فيك أتحملك ولا أتحمل عيالك اللي طول الوقت يرفسون تقول ملعب كوره ما هو بطن بروحي تعبانه وأحس بألم ببطني وأنت رايق
فهد وفرح : ههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد : طيب أسف ما هو شهرين بعدين شهرين ونص بس أبغى بنت البنت دايم حبيبة أبوها
وضحه : أقول أنت ما تفهم خلاص هونا بعطيك عيالك واجلس عند أهلي ولا ارجع لك
فهد : أقول أعقلي لا أذبحك امزحي بكل شيء إلا رجوعنا أنا انتظر متى تولدين عشان أسوي اللي براسي
وضحه ( عقدت حواجبها) : ايش براسك
فرح ( تنقل نظرها بين الاثنين ) : .....................
فهد : لما تولدين أعلمك
وضحه ( تشوفه يبعد مسكت كتفه) : هييييه وين رايح قولي ايش تخطط له
فهد ( ابتسم واهو يناظر يدها على كتفه) : لا تستعجلين حبيبتي بس تولدين بتعرفين ( ابعد يدها بشويش ) يالله نكمل ونرجع للبيت
فرح ( تشوفه يبعد وقربت لوضحه) : فهمتي شيء
وضحه : لا بس يخوف اهو وأفكاره اجل يبغى احمل بعد شهرين يحلم والله
فرح : ههههههههههههههههههههههه
وضحه : اسكتي أنتي بعد تضحكين فرحانة بأفكار أخوك اللي مدري كيف
فرح ( تمسك يدها) : تعالي هههههههههههههههه
وضحه : وين
فرح : نكمل لوازم البيبي ههههههههههههه

بدأ يختار وهي تختار وحالف يأخذ فساتين أعجبته وملابس بنات وهي ترفض قال لها مالك دخل حبيتهم وابغاهم ويختارون لبس محايد لا خاص للأولاد ولا البنات بس فهد تعجبه الفساتين ولا يقدر يتركهم مرت تقريبا نص ساعة خلصوا أكثر لوازم الأطفال ووضحه تعبت طلبت من فهد يرجعون ويقدر هو وفرح يكملون فهد عطاها مفتاح السيارة وقال لها تروح لسيارة واهو وفرح بيشيلون أكياس لسيارة ويؤكد على تسليم سراير الأطفال للعنوان وافقت وهي تتحلطم من كثر التعب أخذت المفتاح وطلعت من المحل متجه لباب الخروج

وضحه ( تمشي بتعب وهي ماسكه مفتاح السيارة) : يعني لازم يوقف السيارة كذا بعيد ااااخ ياربي تعبت ( تناظر باب المجمع ينفتح ) اطلع من جو بارد لجو حار

ما انتبهت للأطفال اللي كانوا ينتظرون الباب ينفتح عشان يتسابقون لدخول وأول ما انفتح الباب ركضوا بأقوى ما عندهم عشان يتسابقون ووضحه كانت طالعه ولما رفعت رأسها ما قدرت تبعد عنهم ولا هم قدروا يوقفون لان يجرون بأقوى ما عندهم اصدموا ببطن وضحه اللي من قوة الضربه طاحت على ظهرها حست وضحه أن ظهرها انكسر ومن شدة الألم
صرخت صرخة هزت مجمع كله

وضحه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآه



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:34 PM   المشاركة رقم: 164
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فهد كان شايل أكياس معه فرح طالعين من المحل وقف بصدمه من سمع صرختها وبدون إحساس رمى الأكياس وجرى لها فرح انصدمت من منظر وضحه على الأرض متمددة وتمسك بطنها وتبكي وتصرخ جرت لها بسرعة

فهد ( يسندها ويجلسها) : وضحه ايش صار
وضحه( تتألم وتبكي ) : فههههههههههد بطني يتقطع آآآآه يماااااااااااااااااااااه
فرح ( تجلس جنبها ودموعها على خدها) : ايش صار
حرمه ( تقرب لهم بخوف) : آسفين والله ما قصدوا عيالي يطيحونها ما شافوها
وضحه : ااااااااااه بموووووووووووووت
فهد ( ناظر لها بعصبيه) : ما تشووووووفون يا حيوااااااااااااااانات والله لو صااااااااار لها شيء لأذبحكم
فرح ( تناظر الأطفال يبكون من صرخت فهد) : فهد خلنا نأخذها لطبيب قوم
فهد : وضحه تقدرين تتحركين
وضحه ( تبكي وهي تناظر له) : بموت يا فهد اااااااي جسمي ( بلعت ريقها وهي تبكي وتناظر بطنها) ايش يصير لي
فهد ( يناظر لها ويطالع لجسمها) : فيك شيء
فرح (بلعت ريقها) : ماء الجنين
فهد ( يعقد حواجبه ) : يعني ايش
فرح ( بعصبيه ودموع) : زوجتك تولد قوووووووووم نأخذها للمستشفى
فهد ( بصدمه وخوف) : اييييييييييييييش
وضحه ( تحس بألم أكثر من أول ) : ااااااااااااااااااه يمااااااااااااااااااااه فههههههههههههههههههههههههد بطني يتقطع
فهد ( خاف وشالها ووقف) : فرح شيلي مفتاح السيارة وافتحيها بسرعة
وضحه : يووووووووووجعني لااااااااااا عيااااااااااااالي فهد بموووووووت
فهد ( يجري فيها لسيارة ) : حبيبتي أنتي اهدي عيالنا بخير بأخذ للمستشفى
فرح ( تجري وتفتح السيارة وتفتح الباب الخلفي ) : مددها هنا

فهد يدخل وضحه وفرح تجلس جنبها صعد السيارة وشغلها وانطلق للمستشفى ويسمع صراخها وبكاءها اللي يألم وهي توصيه بعيالها لو صار شيء وتطلبه يسامحها قلبه يألمه من الخوف أن يصير لها شيء كأنها تودعه يسمع بكاء فرح وتحاول تهديها وتقول اذكري الله فهد يحس أن ما يقدر يوقف على حيله من الخوف رفع جواله واتصل على أبوه يبغى احد يهديه لان ما يقدر يتحمل أي خبر وما يتحمل الانتظار وافق أبوه أن بيجيب أمه ويسبقه للمستشفى

أول ما وصلوا فحصتها الطبيبة وقالت ولادة مبكرة بكت وضحه وقالت أن باقي لها أسبوع وتدخل شهرها التاسع كيف تولد كذا وطلبت أمها عمتها تهديها هي وفرح اللي ما وقفت دموعها واهم يجهزونها لغرفة العمليات الدكتورة طلبت يحطون احتمال ولادة قيصريه إذا الولادة الطبيعية تعسرت الأب شاف فهد مرتبك وخايف حب يهديه وطلب منه يروحون مسجد لان وقت صلاة قريب منها يصلون ركعتين ويقرا قرآن يمكن يهدأ من رجفته وخوف ومنها يدخل وقت الصلاة بوجودهم فهد وافق مرغم وبلغ أمه وفرح اللي جلسوا بأستراحه النساء ينتظرون


----------------------------------------


في جده ...

في جناح مي دخلت الأم وهي تتأسف لحال بنتها وبدت تفكر هل اللي سوته صح أم لا مي من وصلوا وهي تتهرب منهم بالنوم لهم تقريبا 4 أيام إذا اليوم محسوب هذا 4 يوم لهم بجده ما جلست معهم كثير ساعات قليله وبعدين تصعد لجناحها يا تنام أو تتكلم بالجوال مع البنات أو على لابتوب تجلس مسن أو منتديات أو قصص هذا حال مي

الــــــــوحــــــــده

,

اسحب بآقي ../ لحـآفي ..
وأغطـي مـآ بقى [ منّـي ]..
و ألـملم نفسي علـى ../ نفسـي ..!
واغمـض عيني بقـوه ..
شوي شوي ..
تفتـح غصـب عنـي ..!
آغآفلهـآ .. و .. تغآفلني ..
ولا بالنوم .. أنا اقنعهـآ ..!
ولا .. بالسهـرتقنعـني ..!
آحس النفس في ضيقـه
وأرجـع افتـح لحـآفي ..!
ولآ أدري ..!
أنـآ صـآحي ..؟!
وإلآ بالسهر غـآفي ..؟!


الأم ( طفت التكييف وتجلس على طرف السرير ) : ميمي
مي ( ولا حاسه مأخذها النوم) : ..............
الأم ( تبعد شعرها عن عيونها بحنان) : قلبي اصحي
مي ( تسحب الغطاء وهي تخبي نفسها بداخله) : يمه بنام
الأم ( تسحب الغطاء بشويش) : لا تختنقين يا قلب أمها يالله كسولة اصحي هذي 7 مره اصحيك من الساعة 9 الصبح اصحي فيك
مي : بدري
الأم : ايش بدري الساعة 1 الظهر اصحي
مي ( ترفع رأسها بعيون ناعسة) : ايش 1 الظهر
الأم : أي 1 الظهر ( مدت يدها فيها ساعة) شوفي
مي ( تمسك يد أمها وتناظر الساعة) : أي والله راحت علي نومه سهرت للفجر
الأم : أمس صعدتي غرفتك بدري واستحيت قدام الناس اللي تسألني وينها مي قلت صداع صابها وأنتي دخلت عليك كنت أظن صداع معاك حصلتك تتكلمين بالجوال مع سمر انتو جلستوا للفجر ولا ايش
مي ( تعدلت بالجلسة وهي تجمع شعرها على طرف ) : خذتنا السوالف بعدها قررنا نسولف على المسن وشوي دخلت ليالي و فرح ووضحه وعذاري كمان
الأم : كل هذا الوقت ايش تتكلمون فيه
مي ( تتنهد) : تكلمت معها لأني كنت محتاجه أتكلم ولا أموت ما اقدر أتحمل ضغط هنا
الأم : عشان كذا صدع راسك
مي : لا صداع راسي عادي
الأم : مي اسمعي مهما فكرتي أن اللي نسويه غلط بيجي يوم تعرفين أن صح
مي : يمه تكفين لا تبدين تسولفين عن شيء أنا ما أبغى أتكلم فيه بعتبر هذي السفرة ترفيه وتسليه
الأم : كيف
مي ( ترمي الغطاء وتوقف) : يعني أبغى افرح واضحك وأغير جو وأتعرف على الناس شوفي الناس بس وأنسى كل شيء حولي لين ارجع الرياض
الأم : وايش قصدك الناس أحس انك تستثنين احد
مي ( تلبس شبشب وتأخذ منشفه) : استثنيه أي ولا أبغى أشوفه ولا يشوفني وإلا والله تطلع جنوني ولا أبغى اسمع اسمه فهمتوا
الأم : طيب وأخوك
مي : من اخوي
الأم ( توقف وهي تحاول ما تعصب) : كم اخو عندك بندر طبعا
مي : ما اعرفه
الأم : مي الصبح يتصل عليك ويتصل ويرجع يتصل ولا رديتي عليه
مي : أزعجني اتصالاته عشان كذا قلت لك لما صحيتيني أول مره تتصلين عليه ولا عاد أشوف رقمه
الأم : مي أنتي صاحية
مي : أي صاحية اهو أخطى خطأ قوي مو مجبورة أسامح
الأم : أخوك كان لازم يرد الرياض أنتي لا تكبرين السالفة
مي : ما أكبرها بس ما أبغى أشوف رقمه ولا أبغى أشوفه وخلوني كذا رايقه وحبوبه
الأم : طيب لي كلام معاك وقت ثاني ألحين خذي دش وتجهزي
مي ( تعقد حواجبها ) : أتجهز لأيش
الأم : أم طلال ما قالت لك عن الحناء
مي : ووووع حناء قالت لي بس الحناء لا
الأم : الله يصلحك أنتي كل شيء عندك لا
مي ( تتخصر ) : تبغين أوافق على شيء ما أحبه أنا قلت بحضر بس حناء لا
الأم : ألحين أجهزي وانزلي كلهم على وصول
مي : ما قالت أن في بيتها
الأم : صح بس الظاهر غيروا رأيهم ومن الصبح يجهزون البيت
مي : لا يكون تظن رفضي للحناء بسبب أن في بيتها
الأم : والله مدري عنهم الأكيد أشوف البيت تحت كله عاملين وتركيبات ومدري ايش والله ايش يسوون مدري
مي : تحت
الأم : تحت وبالحديقة قبل أنسى ( أشرت لها على صندوق على الكرسي) هذا وصل اليوم
مي : ايش هذا ( اتجهت لصندوق ) ما اذكر طلبت شيء
الأم : لا هذا سواق أم طلال وصله لك واحد ولعذاري وكمان بتول وعرفت أن ساري هندي ولوازمه
مي ( تفتح الصندوق وابتسمت وهي تطلعه ) : وااااااااي يهبل يمه شوفيه
الأم ( تقرب لها وتناظر محتوى الصندوق) : احمر
مي ( تشيل طرحت الساري) : يجنن شوفي نقشته روعه
الأم ( تطلع اكسسواراته) : حتى هذا ما نسته شوفي هذا وين ينحط
مي ( أخذته ورفعته لشعرها) : هنا على مفرق الشعر وااااااااااااي والله طلعت ذوق
الأم : ما هو كأن الساري يصير مفتوح بطنه
مي ( رفعت بلوزة الساري) : لا شكلها مو قصيرة ما يطلع بطني
الأم : شوفي لو لبستيه ويطلع بطنك تلبسين تحته بلوزه
مي ( بوزت) : ايش البس بلوزه يمه ساري هذا يخرب شكله
الأم : يخرب ولا لا أنا قلت لك تطلعين لي سرتك ولا ظهرك عيب
مي : طيب خلينا نشوفه بعدين نحكم ( رفعت إكسسوار ) هذي خلخال ( هزتهم بأيديها) لها صوت خلخال روعه
الأم : اسمعي برسل لك غداء من أمس أكلك ما هو عاجبني
مي : لا يمه ما أبغى شيء دسم أبغى كوفي أو نسكافيه شيء يصحصح
الأم ( تتجه للباب ) : لا برسل لك عصير مع توست وكوفي خليها لما تنزلين ( ألتفتت لها) لا تتأخرين عندك ساعة تجهزين فاهمه كل مره توصلين أخر شيء عيب ترى
مي : طيب قلت لك خلاص بتغير
الأم : أتمنى

بعد طلعت الأم اخذ مي دش عشان ترتاح وصداع يخف شوي طلعت وشافت صينيه فيها توست وعصير برتقال عرفت أن دخلت الخدامة وهي ما حست فيها أخذت العصير وشربت شوي منه حطته على التسريحة وهي توقف قدامه تجفف شعرها وتمشطه أخذت لوشن ودهنت جسمها تحس عيونها منتفخه من نومها الغلط جلست على الكرسي وهي تسوي مساج خفيف لعيونها ووجها


مي ( تسمع ضرب الباب) : ادخل ( ابتسمت) هلا عذوره
عذاري: هلا ميمي ( جلست على طرف السرير) بدري يا ستي
مي : ههههههههه سوري راحت علي نومه
عذاري : معذوره ( ناظرت لتوست) ما أكلتي
مي ( تشرب عصير ) : ما ابغاه إلا أنتي متى صحيتي
عذاري : الساعة 11 تقريبا
مي : نمنا الفجر ليه صاحية مبكر
عذاري : سليمان اتصل وصحاني
مي : اها كيفه
عذاري : امممم بخير
مي : علامك تقولين كذا
عذاري : أبدا بس خبرني أن بيجلس أسبوعين بعد
مي : اوف ليه ما هو قال هذا الأسبوع يرجع
عذاري : أي بس مدري حب يأخذ خبره اكبر
مي : وليه زعلانه
عذاري( بوزت وبدلع) : وحشني حبيبي
مي ( مي تقلدها بدلع) : وحشني حبيبي ووووع يا شيخه
عذاري : جب زين مالك دخل
مي : طيب ههههههههههه
عذاري : مي بسالك سؤال بس لا تعصبين
مي : لا اعصب الظاهر أن سؤال اممممم من النوع اللي اكرهه صح
عذاري : يعني هههههههه اسأل ولا لا
مي ( توقف وتتجه لتسريحه ) : اسألي
عذاري : لك تقريبا 4 أيام تقريبا يعني ما جاء على بالك تشوفينه
مي ( تناظر انعكاس صورة عذاري على المرايه) : أشوفه
عذاري : أي
مي : من تقصدين أنتي
عذاري : زوجك ( انتبهت لتغير ملامح مي الواضح استغرابها من السؤال) اقصد عبدالله
مي : ما نخلص ( مسكت المشط تسرح شعرها) كل شوي احد لازم يعكر مزاجي
عذاري : البارح تكلمنا بالسالفة لما شبكنا المسن ايش تغير
مي : انتو ما تتغيرون أنا فعلا تكلمت معاك ومع البنات وقلنا أن بحاول أكون طبيعيه مع أهله عشان ما اجرحهم بس ما هو معناها لازم تذكروني فيه
عذاري : سمر أمس كلمتك انك تأخذين هالرحله كتغير تسليه بس ما تجلسين بجو كئيب واسم عبدالله بيتكرر اليوم بكل مكان وكل سالفة لأنك عارفه انك بتكونين حديث الكل
مي ( تفتح مرطب وتبدأ ترطب وجها) : ليه أهله وعارفيني
عذاري : أهل من يا ماما
مي : ألحين ما هو حفله عائليه
عذاري : هههههههههه حبيبي من قال لك كذا
مي : أم طلال ( غمضت عيونها ترطبها) لما كنا بالمطبخ
عذاري : حبيبتي هذا عرس ثنائي وبعد كم 5 سنوات أهل أبوي متكلفين فيه سالفة الجلوه وليلة الحناء هذي وسالفة العرس وأشياء كثيرة
مي : على شنو
عذاري : بعد 5 سنوات عندهم عرس وكل وحده من العرائس تبغى شيء وعلى كلام منيرة بنت عمي أصروا على سالفة الحناء هذي
مي : الجلوه طيب ايش لنا بهذي
عذاري : يقولون أن فكره حلوه هابين فيها قبل العرس 3 أيام تقريبا
مي : ما سويناها إحنا
عذاري : مالت عليك كلنا 6 بنات ايش نسوي بس أهل أبوي ماشاء الله أكثر وبتكون حفله اكبر
مي : والله تكلفوا يا أختي يجيبن صحن فيه حناء ويلطخن أيديهن ويقولون خلاص هههههههههههههههه
عذاري : هههههههههههههههههههههه حلوه يلطخن
مي : أقول والله شفت العجب عندهم مدري تحسسيني أني بحضر زواج ملوك طبعا بدل الحناء
عذاري : هههههههههههههههههههههههه
مي : اسمحي لي أتكلم كذا ترى امزح بس الله يهنيهم
عذاري : طيب ما راح تسوي زي كذا بعرسك
مي : مالت عليك ما أبغى أسوي سوالف ما لها داعي جلوه ومدري ليله عازبات
عذاري : اااااااااي سمعت هذي السالفة عمتي هيا قالت لي البنات راح يسوون ليله خاصة فيهن
مي : ياويلي من أهل أبوك أن قالوا بناتهم شيء قالوا تم يعني دلع
عذاري : مدري الظاهر عشان بنتين ما يبغون يرفضون لهم بعدين كثير بنات الخليج يسوونها وحتى بمصر والمغرب وسوريا الناس تسميها الجلوه أو اليلوه وحتى ليلة الحناء
مي : لحظه
عذاري : ايش
مي : لا يكون مفكرين أني بسوي كذا لو بتزوج ولدهم
عذاري : شكله لان أمس البنات يلمحون أن عرس عبدالله بيكون حدث الموسم وان الجدة تخطط لعرسه من ألحين وحالفه محد يدفع شيء وكل شيء هديه منها
مي : على ايش أنا ياللي عروس ما اهتميت علامهم
عذاري : عبدالله غير
مي : عندهم أما عندي مجرد رجل زوج ثاني
عذاري : ميمي لا تقولين زوج ثاني ترى أي رجال يتحسس من كلمه هذي
مي : عاد الله والإحساس عنده أنا بفهم وصلت له رفضي بتصرفاتي بكلامي برفضي لمقابلته وأنتي أتكلم معاه يا عمي والله واضحة اكره بس ما يحس
عذاري : ويمكن يحس بس ساكت
مي : ساكت محد اجبره على السكوت أنا بعرف ما هو تقولون مرعب وعصبي وإنسان يخوف
عذاري : أنتي تحاولين تستفزينه بأسلوبك صح
مي : صح بس 4 أيام لو حجر كان نطق
عذاري ( فتحت عيونها بصدمه) : يعني كل هذا تسوينه عشان يعصب
مي : أي
عذاري : وجعيه بلا في خشتك يا غبيه
مي : وجع زين
عذاري ( توقف وتتجه للشباك اللي يغطي معظم الجدار وهي تصد عنها) : غبيه ترفسين النعمة كذا
مي ( ببرود تناظر لها) : نقمه ما هو نعمه
عذاري : مي إذا تضنين أن عبدالله غبي تراك غلطانة عبدالله عقله يوزن بلد ما شاء الله ولا كان ما شفتي إمبراطوريته والكل يعتمد عليه أصلا ما يشكون خيط بأبره إلا بعلمه هو وعبدالله اختارك بقناعه ووراه سبب لان حارب الكل عشانك يعني عبدالله بعقله شيء وشيء محدد باسم مي وصدقيني تصرفاتك ما تغيب عنه فاهمك اهو فاهم كل تصرفاتك
مي : كل هذا ولا همي ولا لا يكون يضني من ضمن ممتلكاته
عذاري : صرتي ملك له رضيتي ولا لا
مي : ليه تحبين تضايقيني وأنتي عارفه
عذاري ( تكتف أيديها وللحين صاده) : ماضي يا مي ما تقدرين تنسين
مي( بلعت ريقها تحاول تخفي غصتها) : لا
عذاري : النسيان نعمه وبعدين لو اعرف انك بتكونين بيوم نصيبه كان ما سولفت لك خساره لو اقدر ارجع الزمن لخلف وأشيل الأفكار منك بس ذنب ذنبي

عذاري تحس بضيق وتأنيب ضمير أنها السبب بعدم قبول مي لعبدالله بسبب أنها قالت قبل أن عبدالله يحبها ويبغاها تحس بحزن كل ما فكرت أن حياة مي لا يمكن تستمر بسبب أفكارها رغم أنها واثقة أن ممكن تبني حياه حلوه مع عبدالله وان الله عوضه بمي زوجه له كل واحد منهم أنجرح والله سبحانه وفق بينهم عشان كل واحد منهم يداوي جروح بعض بألفه وحب واستقرار

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:34 PM   المشاركة رقم: 165
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مي ( حست أنها ضايقت عذاري بكلامها قربت وحطت يدها على كتف عذاري ) : لا تلومين نفسك مالك ذنب
عذاري ( ألتفتت برأسها شوي وابتسمت) : مي عطيه فرصه ( ناظرت لشباك وأشرت) هذا هو
مي ( عقدت حواجبها وناظرت ) : هو من
عذاري : عبدالله
مي ( حطت يدها فوق جبينها عن قوة الشمس المنعكسة) : ايش يسوي
عذاري : يشرف على العمال أول مره أشوفه هنا بهذا الوقت معروف أن بهذا الوقت لين الساعة 3 العصر بالشركة إنسان ما همه غير شغله كيف يكون هنا والساعة 2 الظهر دقيق بمواعيده ولا يتأخر ولا يقدم
مي : ايش أله هو
عذاري : لا ما هو أله بس إنسان دقيق بأفكاره وخطواته ما يخطي خطوه إلا مدروسة شوفيه العمال صايرين مثل الخلية حركتهم محد واقف والغريب هالعمل دايم نشوف يتكلف فيه احمد أو عامر أو حسن إذا كان عبدالله محتاج لإنسان راكز وواثق وله كلمته
مي( تبتسم باستهزاء) : يعنني شوفوني ( صدت وهي تتجه لتسريحه) أقول بتجهز ما تبغين تجهزين
عذاري : بتجهز بس مالي نفس أسوي أو ارفع أيدي عشان كذا جيت لك ابغاك تسوين لي شغل هندي
مي : ايش لون الساري
عذاري : لونه على تركواز وفيه ورود صغار مياله للأحمر
مي : طيب وشعرك تبغين شيء معين
عذاري : أفكر اجدله على جنب وأحط ورده عند أذني الثانية لان اكسسواره فخم
مي : افتحيه
عذاري : لا ما ابغى جدتي بتهاوش وتقول ليه فاتحته
مي : طيب فهمت بس اخلص اعمل لك اوكي لان ما يحتاج إلا ربع ساعة شغلك سهل
عذاري: وأنتي ايش تسوين
مي : بجمعه خلف كله زي المرفوع فوق شنيون بس خفيف واثبت عليه طرحت الساري عجبتي
عذاري ( تتجه لصندق وترفع طرحه) : وااااااو لون خطير
مي : ههههه أي شوفي اكسسوارات
عذاري : خلخال كمان انا ما جابت لي
مي : كل ساري له شغله
عذاري : قصدك كل ناس لها شغلها
مي (تحط البودرة وتوزعها) : القصد يعني نغزاتك هذي ما تخلص
عذاري : هههههههه ما اقصد
مي : أقول لو ما سكتي والله ما أسوي لك شيء وأخليك كذا تروحين تشوفين احد ينفعك ويسوي لك
عذاري : لا لا بسكت وبروح لشباكي أتابعه بدل أتابع تخبيص وجهك لو ترقعي فيه ما يترقع هههههههههههههه
مي : بسم الله عليك يالناقه هههههههههههههههه
عذاري ( توقف قدام الشباك) : وووه حرام هههههههههههههه
مي : ايش
عذاري : معاذ وفيصل معاهم وواضح عبدالله معصب من شيء
مي ( تجري بفرح لشباك ) : والله معصب
عذاري ( تدفها من كتفها) : مالت عليك ضنيت انك تجري ملهوفه لشوفته كل السالفه تشوفينه معصب
مي : كيفي أحب أشوفه كذا مزاااااااااااااااجي أشوفه ينحرق يعصب كذا ( ابتسمت بقوه وهي تشوفه يرفع يده يهدد معاذ وفيصل اللي خايفين) حبييييييييييييييييييتهم صراحة هالمعاذ وفيصل على اللي يسوون هههههههههههههههههه
عذاري : يا حبك للغم والهم والكدر روحي يا شيخه كملي شغل خلينا نخلص
مي : طيب طيب لا تعصبين
عذاري : غريب والله غريب
مي : ايش بعد
عذاري : ولد عمي
مي : من
عذاري : استعبطي كمان
مي : ههههههههههههههه خلاص تعالي بسوي لك عشان تروحين وتفكيني من شرك وسوالفك وخصوصا ذكر اللي ما يتسمى

بدت مي تسوي لعذاري ميك اب خفيف على طلبها وتعدلها وعذاري كل شوي تطفر فيها وتذكر عبدالله وكل شوي تقول بقوم أشوف ايش يسوون من شباكك الكبير ومي تعصب وتقول اجلسي وعذاري تضحك وتقول تغار عليه وتزيد عصبيه مي اللي ترفض تسوي بس عذاري تقول التوبه ما تسولف وترجع تكررها هذي حالهم بدل لا تأخذ ربع ساعة أخذت ساعة كاملة مع عذاري اللي أخر شيء طردتها مي من الغرفة وقفلتها
جهزت نفسها خلال نص ساعة خلصت ناظرت ساعتها تقريبا قريب 5 المغرب تأخرت وأمها ممكن تذبحها لبست الساري ووقفت قدام المرايه تضبط طرحت الساري وحمدت ربها أن الساري شوي وسيع يعني بطنها ما راح يطلع وأمها ما تجبرها تلبس تحته بلوزه وتخرب منظره أبعدت الطرحه شوي وشافت الظهر كله ربط
ابتسمت وهي تتخيل شكل أمها لما تشوف الظهر كله عاري وهي تضبطها عشان يخفي خيوط البلوزة لبست اكسسوارات هندية وصندل هندي ابتسمت على شكلها ولفت حول نفسها يعجبها كل شيء هندي ترددت تلبس الخلخال بسبب صوته بس حبت تكون غير ولبسه ونزلت بعد ما قفلت جناحها شافت أمها والجدة جالسات يتقهوون في الصالة الخارجية انتبهت لنظرات أمها لها عضت شفتها تكتم ضحكتها تعرف إذا أمها عصبت منها

مي ( تنزل السلم بتوتر وتحاول ما تناظر لامها) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجدة : بسم الله ما شاء الله حصنتي نفسك يا بنتي
مي (بهمس): على شنو
الجدة : ايش
مي : أي أي
الجدة : والله ما شاء الله شكلك ولبسك تبهرين اللي يناظرك وعيونك لا إله إلى الله
مي ( تناظر أمها تأشر لها قربت لها ) : هلا يمه
الأم ( تهمس لها): تأخرتي
مي ( بهمس) : ألحين خلصت ونزلت
الأم : 3 ساعات
الجدة ( تشوفهم يتهامسون) : أم بندر فيكم شيء
الأم ( تبتسم لها) : لا أبدا أقول لمي تروح تنقش مثل البنات ( ناظرت لمي بنظره تفهمها مي أن عقابك عسير) وهي تقول مستحيه عاد كلميها يمكن ترضى
مي ( ناظرت لامها بصدمه وهي عارفه ما تحب الحناء وريحته) : .................
الجدة ( تبتسم وتستند على عكازها ) : مستحيه عروستنا ( تمد يدها لمي) تعالي أنا بوصل زوجة الغالي بنفسي وأوصيهم عليها
مي ( بتردد وهي تناظر أمها تأشر تمد يدها للجدة ) : بس
الجدة ( تمسك يدها وتمشي معها) : عاد حلفت تسوين أما ازعل منك
أم بندر ( توقف وهي تكتم ضحكتها على شكل بنتها) : افا تزعلين وعشان ما تزعلين بنجلس نشوفها لين تخلص وأنتي يا أم احمد تختارين لها
الجدة ( تتجه للحديقة مع مي) : بختار لها أحلى شيء
مي : وين رايحين يا جده لحظه
الجدة : الحديقة كل البنات هناك جالسات والنقاشات بعد ريحه المكان حنا وبخور وماي ورد
مي : جالسين بالحديقة

مي وقفت مذهولة من منظر الحديقة اللي تغير 180 درجه وصار الستايل هندي بحت وكل البنات لابسات ساري وبنجابي هندي وبكل مكان جلسه أما كوشيه كبيره يجلسون عليها حول طاوله أرضيه أو كنبات يزينها ديباج هندي كان روعه الأضاءه ألوان حول المكان وفي نوع مراوح معلقه تزيد الجو بروده مع أن معتدل بجده و على زاوية دي جي كامل وسماعات كبار بكل مكان في موسيقى هاديه ومسبح أول مره تشوفه كان مذهل بأوراق الورد النثور وبالونات وشموع طافية على سطحه وبوفيه مفتوح جنب المسبح والخدمة تدور بأنواع العصير والشاي والقهوة واضح شاشه عرض على جانب المكان وفي مصوره تدور بكاميرا الفيديو ومصوره شيء بالنسبة لمي متكلف ومبهر واضح أن متعوب عليه

الجدة ( أشرت للمصورة) : تعالي هنا خذي لي صوره مع زوجة حفيدي
المصورة : تأمري يا حجه ابتسمي يا بنتي
مي ( تحاول تبتسم وهي واضح الصدمة) : .................
الجدة : مشكورة بس إذا طلعت هالصوره ابغاها
المصور : تأمري ما شاء الله أمر ربنا يحرسها تتهني يا عروسه
الأم والجدة : أمين
الجدة ( تمشي بشويش معها) : شفتي كل هالشغل عبدالله اشرف عليه والبنات كانوا مختارين كل شيء
مي : أحس واسمحي لي يا جده زيادة ممكن نفرح بس ما هو كذا
الجدة ( تناظر لها) : هههههههه يا بنتي الكل فرحان وهذا شيء عادي ( قربت للبنات اللي جالسات على الأرض قدامهم نقاشات الحناء) ابعدن شوي
منيرة : وين يا جدتي
الجدة : ابغاها تعمل لمي نقشه حلوه
عذاري ( تنقش يدها وهي جالسه قدام الحرمة رفع رأسها) : ايششششششش
الجدة : علامك
عذاري : بس مي ما تحب الحناء كيف تنقش
مي : أي ما أحبه
الجدة : لا والله ايش ما تحبينه تبغين الناس تناظر بناتنا أيديهم حناء وأنتي لا ايش بيقولون ما يهتمون فيها مهي من صلبهم ولا عملوا حسابها لا والله
مي ( تبوس رأس الجدة) : يا جدتي الناس لها الظاهر ما عليك منهم
الجدة ( تمد يدها لمي) : تشوفين بعدي ما حطيت الحناء وهذاني احلف لو ما نقشتي يا مي ما أحطه بيدي
الهنوف ( جالسه على طرف بعد ما خلصت الحناء وتبغاه يجف) : الله يهداك يا جدتي كان ما حلفتي
زينه : خليها براحتها إحنا كلنا نعرف ما تحبه
سعاد : انتم اسكتوا صحيح كلام جدتي يا مي الناس ايش بتقول عنا ما ترضين بحقنا يشوفونا مقصرين بعروسنا
مي ( تناظر أمها تبغى تساعدها بس أمها تحرك رأسها بمعنى لا) : ....................
سعاد ( توقف وتمسك يد مي) : اجلسي جدتي حلفت
مي ( تجلس على كوشيه كبيره ) : والله ما أحبه
أم بندر : هالمره عشان حلف أم احمد يا بنتي كلنا تحنينا بس هي ما تبغى لين تشوفه بيدك
الجدة : أنتي اسمك ايش
النقاشة : أم ايمن يا ستي
الجدة : يا أم ايمن اعملي لمي أول
النقاشة أم أيمن : ممكن يدك
مي ( تحط أيديها بحضنها) : أخر وحده خليني
أم بندر ( تبتسم وهي تغمز للجدة ) : بجلس عند الحريم هناك حيلك فيها يا أم احمد تراها تهرب
مي ( رفعت رأسها لامها بزعل بوزت) : يماااااااه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
الجدة ( تناظر منيرة) : ما نقشتي
منيرة : لا أخر شيء أنا وسعاد وعرايسنا بتطلع لهم فوق لما تخلص عشان راحتهم وتخلص بسرعة
الجدة : بدري الوقت الساعة 5:15 المغرب ما أذن قومي جيبي لي كرسي بجلس عند مي لين تخلص
مي ( تسكر انفها عن الحناء متقززه) : ريحته قويه ايش فيه
النقاشة أم أيمن( وماسكه يد عذاري وترسمها) : الحناء له أنواع كثيرة وألوان
مي : عارفه بس ريحه قويه
النقاشة أم أيمن( تبتسم) : هذا طيب الحناء وتسمى محلبيه كمان
مي : طيب ابغى أسهل نقشه ( تأشر على أصابعها) لو تحطي كم نقطه هنا يكفي
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
الجدة : لا عز الله ما نقشتي ( تناظر لنقاشه) اسمعي هذي مي زوجة عبدالله حفيدي
النقاشة أم أيمن( تناظر لها ) : بسم الله ما شاء الله هدي زوجت السيد عبدالله
مي ( عقدت حواجبها وبوزت في نفسها) : أعوذ بالله حتى هذي تذكره ما يكفي أهله
النقاشة أم أيمن ( تجلس قدامي مي وتمد يدها) : مدي يدك يا عروسه
مي : باقي منيرة وسعاد
النقاشة أم أيمن : بيعملوا لهم البنات معاي 4 بنات بيكفوهم أنا ابغى أعملك أديني يدك
الجدة : يالله يا مي عطيها يدك ابغى أتحنى قبل يوصلون الناس على الساعة 9 يبغى له وقت يلون
مي : طيب ( مدت يدها وبهمس لنقاشه) : بعطيك 100 ريال بس حطي كم نقطه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : محد سمعك هههههههههههه
مي ( تبتسم بعبط ) : صوتي عالي صح
منيرة : أي ههههههههههههه
سعاد : أنا عندي فكره بنقوم إحنا للبساط الثاني نجلس عليه عشان ريحه الحناء قويه
مي ( انحرجت منهم) : لا لا اجلسوا أنا امزح عادي يا أم طلال
عذاري : لا لا أنتي ما تحبين ريحته ( أشرت خلف مي ) هذيك جلسه صايره خلفك زي هذا عادي بس شوي بعيد عنك وأنا خلصت ابغاه يجف هناك مراوح أكثر
مي : براحتكم ( ناظرت للجدة اللي جالسه ورآها) جدتي وأنتي كمان
الجدة : بس تبدين بقوم ( ناظرت لنقاشه ) توصي فيها
نقاشه أم أيمن ( تبتسم وتأشر على عيونها) : من عيوني ست العرايس معاي
مي : تستعجلين بليز
نقاشه أم أيمن : بخلي وحده تعمل رجليك وأنا أيديك عشان تخلصي كويس كدا
مي : كويس بس لا تكثري الرسم ما ابغى شيء قوي
نقاشه أم أيمن : صفيه خليك هنا تعملي معاي
صفيه : طيب


قاموا البنات وابتعدوا صاروا خلف مي جالسين ببساط ارضي وجلسات من الوسائد الكبيرة وطاوله أرضيه وبدأ نقش الحناء لمي والجدة بعد 5 دقائق استأذنت تبغى تتحنى حناء عادي تخضب أيديها فيها مرت تقريبا 10 دقايق وللحين يتفنون بالحناء ومي تحس بملل البنات مجتمعين وهي لوحدها واستحت تطلب يقربون لها وما تقدر تمشي لأنها ممدده رجولها ورافعه تنورة الساري لين ركبتها وتنقش لها صفيه بحرفيه فنانه

مي : أم أيمن تمللت
النقاشة أم أيمن : ثواني نخلص
سعاد ( تقرب لهم وتبتسم ) : ما شاء الله حلو
مي : ما نقشتي ليه
سعاد : مع العرائس بنقش فوق لان ولدي بس يصيح بنقش بسيط ( جلست جنب مي ) عطشتي
مي ( بإحراج) : أي صراحة
سعاد ( أشرت للخدمة) : تعالي هنا ( لما وقف بصينيه فيها أشكال وألوان عصير) ايش تحبي
مي : فراولة إذا ممكن بس كيف اشربه
سعاد : أنا بخدمك ( قربت الكأس لمي ) اشربي
مي : احم لا خلاص بخلص واشرب
سعاد : استحيتي مني عاد حلفت تشربين ( قربته أكثر) اشربي ما تقدرين تمسكينه الحناء ما جف شوفي رطب كثير
مي ( شربت وهي مترددة ) : بس
سعاد : ايش بس بس مره لا كذا ازعل بعدين ما ابغى حلقك يجف ( كررت الحركة لين شربت مي تقريبا نص الكوب حطته على الأرض) أم أيمن ممكن تلبسين نقابك أنتي وصفيه
نقاشه أم أيمن : حاضر

لبسته وقالت لصفيه تلبسه ورجعت بهدوء تكمل نقشها مي ما هي فاهمه شيء حست بهدوء مفاجئ والتفتت برأسها وانتبهت للبنات بجلالات أعقدت حواجبها وهي تناظر الكل متغطي
وشافت سعاد توقف وتمسك طرحتها وتنزلها على وجه مي

مي : علامك ليه نزلتي طرحتي كذا
سعاد : ههههههههههههه انتظري بخليها تنزل لين خشمك كذا يعني بغطي عيونك وحد الخشم بتركها
مي ( حست بتوتر وخوف ) : سعاد ارفعي الطرحه عني
سعاد : لا لا مي حلوه كذا بسم الله ما شاء الله شفايفك حلوه بالروج الأحمر خطير شكلهم ( أشرت للمصورة ) تعالي خذي صوره بسرعة
مي : أنتي فاضيه
سعاد : حلفتك مي صدي للكاميرا بليز وربي شكلك بسم الله ما شاء الله ما هو واضح منك غير شفايفك من تحت الطرحه
مي : سعـ.
المصورة ( تقاطعهم ): هنا يا عروسنا
سعاد ( تمسك وجه مي بخفه وتنزله شوي تحت) : كذا أحلى صوريها
المصورة ( أخذت الصورة وتبتسم) : كتير حلوه وضعيتك
مي : ممكن ترفعين الطرحة ألحين ابغى أشوف عدل
سعاد ( تقرص خدود مي بشويش وتبتسم ) : انتظري يا عسلنا ( وقفت ) تفضل حياك ( اشرت لراعيه الدي جي تشغل الاغنيه )

إنت تجنن ها الليله ياريت تطول الليله
تصدق يا أغلى أحبابي بس إنته تنال إعجابي
وما تكفي بحبك ليله إنت تجنن ها الليله

إنت تجنن .. تجنن .. تجنن ها الليله

إنت تجنن بالمره يتمنوا الكل بس نظره
حقهم طبعاً وأعذرهم ساحر إنته وساحرهم
وأحلى الكل إنته الليله إنت تجنن ها الليله

إنت تجنن .. تجنن .. تجنن ها الليله

إنت تجنن وأشهدلك ما كل متألق مثلك
أرقص وإتمتع وإفرح بس لك اليوم المسرح
ومنور السهرة الليله إنت تجنن ها الليله

إنت تجنن .. تجنن .. تجنن ها الليله

(إنت تجنن – ماجد المهندس)


مي تسمع صوت الموسيقى و ترحيب واسمه يتكرر وضحكات خفيفة وهمسات الدعاوي له ولها حست جسمها كله يرجف شخصيته وصوته القوي وجوابه لمباركته وسلامهم و الهيبة اللي انفرضت بحضوره طغى على كل شيء حست بأحد جلس جنبها والتفتت بخوف

مي : يمه
أم بندر( بهمس) : ولا كلمه هذا رجلك
مي ( شهقت بصدمه ) : شنووووو
أم بندر : قصري حسك لا تفضحينا هذا رجلك جاي يشوفك
مي ( تهز رأسها لا) : تكفين يمه
أم بندر ( تقرب لأذنها بهمس) : تضنين كل هذا ليه مسوينه تضنين ليه خليناك تتحنين لان عارفه ما نقدر نمسك مي لو هربت والحناء بيكون الشيء الوحيد اللي يخليك ما تتحركين رطب يعني ما تقدرين
تتحركين كله لوحدك رافضه تشوفينه وعشانك أي عشانك سوى كل هذا لخاطر يجبرك على الجلسة لخاطر يسرق منك لحظات لو حتى غصب عنك ويجبرك على وجوده شوفي كيف تكلف وأنتي ولا مهتمة
مي : كلمتك اليوم بالموضوع ليه تسوين كذا فيني ليه ما ابغى أشوفه ما ابغى اكرررره
أم بندر ( تصر على ضروسها) : مي عبدالله ما قصر عدل هذا المكان والديكورات والتجهيزات وأمرهم يحجزون كل شيء اهو بيدفع تعب بس عشان يوصل لك من الصبح واقف قدري شوي تعبه من وصلتي لجده رافضه تشوفينه زوجك فاهمه ايش زوجك ما يحب يحرجك ويجبرك تشوفينه وتجلسين معه سوى كل هذا عشان ما يحرجك
مي : أنا ما طلبت تكفين
أم بندر : يا صبر أيوب على بلواه ويا صبر عبدالله عليك ( وقفت وهي تبتسم) حي الله ولدي قرب
عبدالله ( يقرب ويبوس رأسها) : شلونك عمتي عساك بخير
أم بندر : بخير بشوفتك وأنت شلونك
عبدالله ( يناظر لمي اللي منزله رأسها ومنتبه لرجفة كتوفها) : بخير وبكون بخير ( انتبه لأيديها ورجولها الممدودة وبياضها وتناسق الجسد ) خلصتي يا أم أيمن
النقاشة أم أيمن ( توقف وتلم أغراضها ) : أي يا سيد عبدالله
عبدالله : أم طلال
سعاد : هلا
عبدالله : حاسبيهم وزيدي الحساب أعجبني شغلها بعروسي ألف شكر لك
النقاشة أم أيمن : مشكور وألف مبروك ألكم
سعاد : حياك معاي أم أيمن
أم بندر ( تمسك يد عبدالله وهي تغمز له وتأشر على مي كأنها تقول اصبر يا ولدي ): أنا برجع عند الحريم وأنت خذ راحتك مع زوجتك
عبدالله ( ابتسم لأم بندر كأن يطمنها بابتسامته ) : تبشرين

سعاد ( بصوت عالي) : الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد
الكل : كلووووووووووولوووووووووووووووش


مي تحس بالبرد وخوف ناظرت لأيديها ترجف ما هي قادرة تتحكم وتسيطر عليهم قوتها ضاعت ولسانها أنربط هي تعرف أن ممكن تشوفه بس ما حسبت مواجهه بهذا المكان وهذا الوضع والناس حولها تناظر أيديها ورجولها الممدودة صعب تعدل تنوره الساري لان الحناء رطب استحت كثير لان مكشوفات فزت لما حست بوسادة كبيره انحطت جنبها ريحة عطر العود القوية تأكد أن قريب خلفها بس ما هي قادرة ترفع رأسها وتشوفه ولا قادرة تتحرك وتهرب من هالمكان غمضت عيونها لما جلس جنبها وزاد تنفسها بسبب الخوف والتوتر حست كأن ماي انكب فوق رأسها بصدمه ناظرت له لما قرب منها وباس رأسها وقال لها

لَِڪَِلْ فعلْ ! .. ردة فع‘ـَِلْ ،!
إلآ إنتْ : مآلَِڪَ أي نذيَرْ ،،
فِـجْأإهَِـ ،!
منْ آلله ..
أحبّڪَِ ،، بليّآ أفعآِلْ وأسبَآبْ


عبدالله : وحشتك صح
مي ( التفتت له بسرعه ) : ....................

------------------------

انتهىآآآ البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 12:48 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية