لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-06-12, 05:29 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 106
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت وليد .....


محمد مع ليالي جالسين بالمجلس يسولفون ويتقهون

ليالي : يعني سكت
محمد : وش تبغين أقول وأنا من اليوم أقول لا تفتحين لي السيرة
ليالي : سيره هذي سيرة زوجتك
محمد ( يناظر لها ) : وأنا قلت ما أبغى اسمعها لان فيها سيرتها
ليالي : ليه تقول سيرتها قول سيرة فرح
محمد : ما أبغى انطق اسمها كل ما انطقه أو أتذكرها اعصب لأني أتذكر اللي صار
ليالي : وش صار اللي صار شيء عادي يصير لكل الأزواج والزوجات اللي بأول حملهم
محمد : صح بس ما هي زوجه تخالف أوامر زوجها
ليالي : لا صدق وش الأمر اللي خالفته هاه أن تبغى الضنى وأنت منعتها
محمد : ما منعتها
ليالي : لا تكذب منعتها وحلفت عليها بعد صبرت صبرت بس قلب الأم نبض وحن قلبها لطفل
محمد : ما منعتها كنا نروح لدكتورة وتتعالج بس ما فيه فايده وهي كل مره نفسيتها تعبت
ليالي : وتقول تترك الدكتورة عشان هي تعبت نفسيتها لا تخليها عذر إذا تبغى تلوم احد لوم نفسك على اللي صار
محمد ( بعصبيه) : ألوم نفسي ليه شايفتني أنا عطيتها الأعشاب اللي نزلت الجنين ولا حلفت أنها تروح للحرمة
ليالي : لا تعصب جالسين نتكلم ما يحتاج عصبيه
محمد : شوفي وش تقولين تخلين الواحد يعصب كيف تفهمين يعني
ليالي : محمد أخر مره أقول لا تعصب جالسه أكلمك باحترام لو سمحت
محمد ( يتنهد) : استغفر الله طيب كملي
ليالي : فكر فيها شوي
محمد : وش
ليالي : لو انك رضيت على طلبها لما بكت وترجتك وقالت تكفه بروح الطبيبة وأنت رفضت وحلفت ما كان ألحين تعيش أنت وهي أحلى لحظاتكم بخبر حملها
محمد : لو انتظرت شوي وما تهورت
ليالي : لو أنت وافقت وتركت العناد عنك
محمد : ألحين تقولين الخطأ مني وهي اللي كسرت كلمتي وراحت تتعالج
ليالي : اها تتعالج صح بعد ما أنت رفضت تخليها تتعالج عند الدكتورة قالت بشوف طريق ثاني
محمد : ومن سمح لها
ليالي : لأنها تعبت وكتمت بس أنت ما راعيت مشاعرها
محمد ( بعصبيه) : أنا راعيت مشاعرها ولأني أحبها ما حبيت تتضايق وكل مره تقول لها الدكتورة ما فيه حمل
ليالي : والحين اللي عملته تظن ما أذيتها أنت تعرف أن فرح ما تكلمت من صار اللي صار تعرف ولا لا
محمد : وش دخلني ما هي اللي نزلته
ليالي : وش نزلته أن وش فاهم أنها مسويتها قصد محمد فرح أكثر وحده تتمنى الحمل
محمد : جايز مو قصد بس قلبي نار هي السبب
ليالي : الله يعوضكم بس ما مستاهله كل هذا الزعل منك حرام تحرق قلبها كذا
محمد :هي اللي تبغى كذا
ليالي : هي اللي عملت كذا عشان تزعل أنت وتقول خلاص حياتنا انتهت
محمد : لا أنا قلت كذا لأنها كسرت كلمتي ولا سمعتني
ليالي : يمكن معاك حق تزعل بس مو بهذا السبب تنهي حياتك
محمد : ليالي لو سمحتي الشيء بيني وبين فرح
ليالي : الشيء صح بينك وبينها بس هذي ما هي حياتكم بس انتوا عمي وأبوي والكل باللي عملته سببت وجع لعمي وسببت إحراج لأبوي والكل متضايق
محمد : لا احد يتدخل
ليالي : بسألك أنت اتصلت عليها شفتها ولا لا
محمد : لا
ليالي : حرام عليك فرح تعبانه والله تعبانه لا تأكل ولا تتكلم وبس تبكي ( شافته يصد عنها واهو يأخذ الشاي يشرب تضم أيديها لبعض) تصدق أفكر كل هالحب لها من الصغر فجاه يتبخر كذا بسبب شيء صار غصب عنها ولا كان بعلمها مدري أفكر معقولة حبكم اللي يضرب فيه المثل يكون مجرد وهم خليتني أفكر وأفكر يا ترى لو حصل لي اللي حصل وسالم سوى مثلك بيكون في حياتنا شيء اسمه حب يكون رابطه أقوى من كل العقبات صرت أخاف على حياتي مع سالم لأني كنت أشوف حياتكم وحبكم من الصغر واكتمل بالزواج بالكبر يا ترى حب سالم بيكون مثل حبك لفرح حب كان واقع وصار سراب
محمد : لا تقيسين حياتك على حياتنا أحنا غير وانتم غير
ليالي : لو صار نفس الموقف
محمد : سالم أكيد عقله ما هو صغير يفكر كذا
ليالي ( رفعت حاجبها) : يعني شنو عقلك صغير
محمد : هاه لا
ليالي : اعترف انك غلطت ليه تكابر اعترف أن اللي صار كان خطأ منك
محمد : لا ما غلطت اللي غلطت فرح وتتحمل الخطأ أنا لا يمكن أني أسامح بسهوله غبائها وفقدان الجنين اللي دعيت ليالي ربي يرزقني أنا رايح مع السلامة
ليالي ( تشوفه يوقف) : محمد تعال وين ما خلصنا كلام
محمد : خلصنا وقولي للي أرسلتك عشان تقولين هذا الكلام محمد ما يبغاك خلاص وتحملي ما يجيك
ليالي : من تقصد
محمد : تعتقدين ما اعرف أن فرح قايله لك كذا عشان أسامحها
ليالي : لا لا ( وقفت قدامه) لا والله ما تعرف
محمد : اضحكي علي قولي لها تنسى محمد يالله مع السلامة
ليالي ( بصوت عالي) : محمد تعااااااااااااااااااال ( تنهدت ) اووف منك عنيد يارب وش أعمل ( طلعت جوالها) خلني افتحه مخليته مغلق و اتصل على سلوم ( عقدت حواجبها) اتصل لا شنو اتصل نسيت أني زعلانه ههههههههههههه حلوه زعلانه أصلا ازعل من نفسي ولا ازعل منه يمه فديته اشتقت له بس مالي شغل خله يتعلم درس عشان يعرف أن زعلي ما هو سهل اتصل بمي أحسن أشوف شخبار هديل يوم راحت لها ( فتحت الجوال وسمعت نغمه الرسايل كثيرة) ههههههههههه فديته اللي ما يتحمل زعلي وااي على الرومنسيه


بدت تقرى المسجات وهي تجلس وتحط رجل على رجل وتبتسم وترفع حاجبها

لـيـتـك تـشـوف اللـي بقـلبي وتـقـراه "
" وتعرف مكانك داخل القلب بوضوح "
" وتشـوف حـبـك كـيـف قـلبـي تـبـنـاه "
" وتعرف مدى تأثير حبك على الروح "
" حـبـك مـلـك قـلبـي من أقصاه لأدناه "

فتحت الرساله الثانيه و زادت ابتسامتها ..

شششــوفك علآأإجي من حبوب
آإلبنآدول ~!
لآ صآأإر يوجعني من آلشوق رآأإسي /×
وأإنت أإلمضآإد و فيييييك مييزة على طووول !!
تمحي آلتهآب القلب لو كآأإن قآإسي...

حطت يدها على قلبها وفتحت رساله جديده بس هذي المره ما قدرت تمسك نفسها وضحكت ..

ان كان مر اسبوع ما جانـي اتصـالاً محتريـه"
"بطلبك يا(القلب) خدمه كـان مـا فيـه اكلفـه
اطلع شهار وقول عندي شخص ربـي مبتليـه"
"واحجز سريراً زين في غرفه فسيحـه مشرفـه
ومر وصلنـي عسـى الله لا يهينـك يالوجيـه"
"تلقاني اتحـراك لابـس ثـوب نـوم ومنشفـه

ليالي : ههههههههههههههههه فديته فديته قلبي ( ابتسمت وهي تعض على شفتها) اتصل ولا لا امممم ياربي من قلبي ما يقدر لا خليني كذا بشوف كيف يراضيني خلوني اتصل بمي قبل أغير رأي ويحن قلبي ( اتصلت وردت مي ) هلوووو ميوه
مي : هلا لولو
ليالي : كيفك
مي : تمام وأنتي
ليالي : اوكيك
مي : وأخبارك مع الحب
ليالي : ههههههههههههه زعلانين
مي : وش لحقتوا تزعلون
ليالي : أيه
مي : وش صار
ليالي : زعلني ولا أبشرك زعلانه من ناصر
مي : ههههههههههههههههه زين زعلانه من الاثنين يواسون بعض
ليالي : ههههههههههههههههههههه ما فكرت كذا
مي : طيب وش له الزعل ولا تتغلين
ليالي : لا والله كنت متضايقة شوي وسالم زعلني وكمل نصور عليه
مي : أول وش مضايقك
ليالي : مسجات
مي : مسجات ما فهمت
ليالي : هنادي
مي : وووووووش هنادي
ليالي : أيه ترسل لي مسجات أرسلت أوقفها وقلت بس بس ترسل مسجات قذره وربي يا مي قذرة
مي : غيري رقمك
ليالي : هذا 3 رقم أغيره بس مدري كيف توصل لرقمي
مي : ساكتة للحين ليه ما قلتي لاخوانك أو لسالم
ليالي : مستحيه منهم وما أبغى اسبب لهم مشاكل
مي : صدق حيوانه ما تبغى تريحك منها
ليالي : مدري وش أعمل
مي : قولي لاخوانك ولا سالم
ليالي : سلوم زعلانه منه
مي : أحلى زعلانه وش صاير
ليالي : اللي صار


نترك ليالي تحكي لمي اللي صار ونتجه لمنزل آخر ولناس .. }

لآ آعلمّ منَ آگونّ بدونَہ
وهلَ يعلمّ بـ آننيّ آدمنتَه
وآنَ جميّع خيآلآتيَ بَہ
وآنَ آنفآإسيّ لآ تخرجّ آلآ بـ رأحتَہ
آعشقَ
جميّعَ تصرفآتَہ ، وجميّعَ تفآصيّله ..
يّا ربّ .. إذاَ لمْ تَجعَلنيِ
لقلبہَ سّعادة ، فـ لآ تجعلنيَ
له وجَعاً
-----------


في بيت سلطان جالسه بتول وعذاري والجدة يسولفون ....

الجدة : دام يجلس كل هذي المدة ليه ما خذاك معه
عذاري : كان مقرر أسافر بس الطبيبة قالت مو زين لك بأول أشهر الحمل
بتول : الله يعينك وأنتي كل ما كلمك سويتي مناحه تبكين
عذاري : من شوقي له والله كل ما سمعت صوته بكيت ألحين أنتي تضحكين علي اجل لو سلطان يسافر في سفر شغل وش تسوين
بتول ( تشرب العصير وهي تسند ظهرها للكرسي) : والله ما اقدر أقول لا تسافر بس بقول لا تتأخر
عذاري : يعني لو قلتي لا تسافر ما يسافر سلطان ما راح يرد عليك
بتول : لو قلت راح يترك كل شيء عشاني
عذاري : تكفين ألحين شغله بالسعودية ما تركه كيف شغله برا
بتول( تبتسم بحزن) : صدقتي
عذاري ( انتبهت لها) : أسفه والله ما قصدت
بتول : ليه تتأسفين هذي حقيقة
الجدة : بتول يا بنتي هذا شغله
عذاري : صح وشوفي سليمان دكتور وكثير مشغول مرات يتصلون عليه بحالات صعبه لو كان معاي تركني عشانهم بس أنا اقدر عشان أن شغله
بتول ( تتنهد) : اعرف بس صرت اشتاق له وبكره الصبح بيسافر لجده يومين أو ثلاث
عذاري : لجدتي
بتول : أيه
الجدة : بتجلسين هنا
بتول : لا بروح بيت أهلي عشان أمي شوي تعبانه السكري متعبها
الجدة و عذاري : سلامتها
بتول : الله يسلمكم يارب
عذاري : بس بيرجع قبل عشاء المزرعة
بتول : أيه بيرجع يوم العشاء الصبح
الجدة : وأنتي بتجلسين وتجين معه
بتول : والله مدري يمكن ما احضره عشان أمي إذا كانت بخير بحضره بس ما أحب اتركها لوحدها
عذاري : لا بأذن الله بتكون بخير وبتحضرين عشان نسهر كلها يومين بالمزرعة ونرجع نغير جو
بتول : على خير

انفتح الباب والكل ألتفت لها

سلطان : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سلطان ( يبوس رأس جدته وجلس جنب بتول) : كيفكم
الكل : بخير
سلطان ( ينزل شماغه وينسدح على الكنبة ورأسه بحضن بتول) : تعباااااااااااان
بتول( بهمس) : بسم الله عليك
سلطان( طالع لعيونها وابتسم) : يسلمك يا قلبي
عذاري : أحم احم أيه تقول وش
الجدة : وش يقول ما تسمعين تعبان
سلطان ( يغمز لعذاري ويناظر جدته) : أيه يا جده
الجدة : بسم الله عليك وش فيك وش يوجعك
سلطان : عقلي قلبي روحي كل شيء فيني يا جده
الجدة( فهمت عليه وابتسمت) : دواك صعيب يا سلطان
سلطان : آآآه ( حط يده على قلبه) أن قلبي متصاب وعليل
الجدة: أيه الله يشفيك
سلطان : أمين
بتول ( ابتسمت بحياء وهي تصد بنظرها عنه) : .....................
سلطان : بتول
بتول ( تناظر له) : سم
سلطان : سم الله عدوك جهزتي شنطتي
بتول : أيه
سلطان : حطيتي حق يومين
بتول : مثل ما قلت
سلطان : لا خليه أسبوع
بتول ( عقدت حواجبها) : أسبوع
عذاري : ليه فيه شيء
سلطان ( يناظر لها) : لا بس من زمان عنهم ويومين ما يكفي اجلس معهم واسولف بأخذ أسبوع ولا أكثر
بتول : ..................
الجدة : وليه يومنك بتسافر ما تأخذ زوجتك معك ولا مثل نسيبك يسافر ولا يهتم
عذاري : جده وش ما يهتم
الجدة : اسكتي أنتي هاه يا سلطان
سلطان : أبغى راحتها
بتول( تحس اختنقت وهي ماسكه دموعها) : راحتي
سلطان( طالع وشافها ترمش بعيونها كأنها تقاوم دموعها) : أيه راحتك
بتول( تبعد رأس سلطان وتوقف بسرعة متجه للسلم ) : .....................
سلطان ( يعقد حواجبه ويتعدل) : شفيها
الجدة ( تتنهد) : ما تدري وش فيها
عذاري : وربي يا سلطان انك زودتها مهملها في الشغل والحين تبغى تبعد عنها يومين قالت أتحمل بس أسبوع ولا أكثر
الجدة : البلا ما قلت لها تحبين تروحين معاي
سلطان : وين أخذها عند عمامي
عذاري : وش فيها يعني في بيت أبوي الله يرحمه اللي فيه جدتي وفيه لك جناح خاص
الجدة : خذها ولا تبعد عنها وتطلب تتحمل يا ولدي البنت تحبك لا بالله تعشقك وهي أشوفها تذبل كل يوم من تركك لها
عذاري : سلطان خذها وسافر فيها غيروا جو روحوا عمره
سلطان : انتوا تعتقدون أن سفرتي استجمام لا بكون طول اليوم بالشركة مع حسين والشباب يعني مثل هنا
الجدة : مو راح تطلع الظهر بتكون معها
سلطان : ما أبغى شيء يحد حركتي بطلع وبستمتع واغير جو طلعات شباب
عذاري( تناظر السلم) : اششش لا تسمعك شنو تحد حركتي
سلطان : عذاري لو أخذتها بضطر ارجع البيت ولو ما أخذها اقدر اتحجج لجدتي باني مشغول أو مع الشباب
الجدة : يعني روحتها معاك تثقل عليك
سلطان( بعصبيه) : أيه سفرها معاي راح يثقل علي ماسكين علي زوجتك و زوجتك وش بيصير لو جلست أسبوع ولا شهر هناك من تزوجت ما سافرت كله عشانها خلاص فكوني سفر بسافر وبرتاح ولا احد يقول زوجتك بتجلس هنا تجلس تبغى تروح لأهلها بوصلها انتو من جهة وجدتي من صوب عتاب أني ما أزورهم وهنا عتاب زوجتك وزوجتك اووووووووووووووووف

انتبه لنظرات جدته وعذاري وشكلهم مصدوم ألتفت وشافها واقفة وهي ضامه أيديها لصدرها ومغمضه عيونها بقوه تأكد سمعته نزلت رأسها

*
اُقسِم بّ ( ربي وربَك ) *
. . . . لو كُنت تعَلم , حَجمْ آلَآلم ,
آللذي آكَنهُ بِ / آعمآقي ,
لَآ آشَشَشَشَشَتعل في | جوَفك
حقداً على نفسِك ,

سلطان( وقف) : بتول
بتول : احم بقول للخدامة تحط العشاء
الجدة ( تنقل بصرها بين بتول وسلطان) : خليه وتعالي هنا
سلطان : بتول تعالي
بتول( هزت رأسها وهي منزله عيونها) : جده هي ما تفهم بقول لها كيف تحطه
عذاري( تشوفها تدخل المطبخ وبنظرت عتاب لسلطان) : صدقني لو كان بقلبها لك ألف عذر وعذر ألحين مالك أي عذر على كلامك
سلطان : سمعت
عذاري : شف عيونها أراهنك إذا ما تبكي من جرح كلماتك
الجدة : شوفها
سلطان( يجلس) : أتركوها شوي أنا بتفاهم معاها بعد العشاء

جهزت البتول العشاء مع الخدامة وهي تحاول ما تبكي وكل كلامه يرن في أذنها ويتكرر في عقلها تسرح بكلامه وتتنبه لما تسألها الخدامة عن شيء خلصت العشاء وشالته مع الخدامة وحطته قدام الجدة اللي ما تحب تأكل على طاوله تحب تأكل على الأرض جلست جنب الجدة وصارت بين الجدة وعذاري ما تبغى تجلس جنبه تخاف تنفجر وتبكي وهي تنزل عيونها للأرض وتعرف أن جالس قدامها ويشوفها بس ما رفعت النظر حطت للجدة خبز وأخذت خبزه تقطع قطع صغيره كثير وتأكلها بدون لا تلمس الأكل بس عشان الجدة طلبت تأكل

عذاري : بتول
بتول ( ما رفعت النظر) : هلا
عذاري : وش هالأكل
بتول : هذاني أكل
الجدة : هذا أكل عصافير
بتول : وأنا أجهزه قمت أكل ما استحملت انتظر
الجدة : أكلتي
سلطان( يناظر لها ما ترفع النظر له أبدا ) : بتول هذا ما هو أكل خبزه بس
بتول( نزلت رأسها أكثر وهي تغمض عيونها بقوه ما تبغى تبكي) : أيه بس خبز أنا ما أبغى أكل شيء يكون ثقيل
سلطان( بلع ريقه) : كلي
بتول( تحط الخبزه وتوقف) : بالعافية تصبحون على خير
الجدة : وين بتول تعالي
بتول( تتجه بسرعة للسلم) : يا جدتي بنااااااااااااااااااااااااااااااااام

سلطان وقف بسرعة ولحقها سمع صوت شهقاتها ودخل الغرفة شافها جالسه على طرف السرير وهي منزله رأسها ويدها على فمها قرب وجلس خلفها وحط يده على كتفها

ألآ ليت الدموع اللي تنآثر بي عقب جرحه ..
.. . .. . .. . .. . تجيه تحسسه كثر العنآ وتسهّر أهدآبه ..!
أبي يدري شـ كثر يشتآق قلبي لـ لذة الفرحه
.. . .. . .. . .. . وأبيه يذوق دمعآت الأسى لآ صدّوا أحبآبه ..!
أجيله .. يآكثر ذآك الكلآم .. ويآ صعب شرحه ..
.. . .. . .. . .. . وأعوّد ..بـ إبتسامه خآيبه مثلي .. وكذآبه ..!

سلطان : بتول
بتول( أبعدت يده عن كتفها) : ...........
سلطان : توتو
بتول ( تشاهق) : لو سمحت اتركني
سلطان : سمعيني أنا ما قصدت
بتول( باستهزاء تضحك) : هههههههه حلوه ما قصدت
سلطان : طالعيني
بتول( توقف وهي تضم أيديها لبعض) : ما كنت عارفه أني حمل ثقيل عليك كذا
سلطان ( وقف) : لا لا ما قصدت
بتول( ألتفتت له ورفعت يدها بمعنى اسكت) : لو سمحت اسكت كفاية أعذار وأعذار اليوم وضحت لي حقيقة كنت أبغى تفسير لتصرفاتك وجفاك وإهمالك لي لقيت السبب اليوم لأني صرت شيء ثقيل شيء ما تحب أن احد ينبهك عليه زوجتك ( نزلت رأسها ودموعها على خدها) حطمت أخر أمل كنت متمسكه فيه ووضحت حقايق وأمور غفلت عنها
سلطان( قرب ومسك يدها) : بتول
بتول( سحبت يدها بعصبيه ناظرت له) : وش تبغى في بتول بتول الغبية اللي ميتة فيك وبحبك اللي غمرها لين غرقها وصارت تسكت عن أشياء كثيرة وكثيرة بس بس
سلطان : سامحيني
بتول : أسامحك صارت كلمه قديمه كلمه تعود لسانك عليها كل ما أخطيت وأنا بكيت قلت سامحيني وأسامح وأسامح واسااااااااااااامح بس ألحين ما عاد لك في قلبي أي شيء يغفر لك اليوم أهنتني صغرتني قدام أختك وجدتك وضحت لهم شنو مكانتي وأنا افتخر أني بقلبك وملك لي عرفت أني ما أسوى شيء شيء ثقيل عليك وعلى حياتك قيدتك بقيود أنت ما تحملتها اليوم علمتني قدري عندك ومكانتي في حياتك
سلطان : بتول أنا اعترف غلطت بس مو مثل منتي فاهمه
بتول ( تأشر لنفسها) : تبغى تفهمني ( أشرت للباب) ومن يفهم أختك وجدتك وش أفسر لهم كلمه ثقيلة وش أفسر لهم رفضك لي أو حتى انك تشاورني تبغين تروحين ولا لا وش تفسر كل هذا أنت صغرتني أهنتني آآآآآآآآآآآآه يا قوها بحقي سكت وسكت بس خلاااااااااااااااااااص ما أبغاك ولا أبغى أكون حمل ثقيل عليك يا أخي أنت إنسان حتى وعودك ما توفي فيها كل مره تقول أتغير يومين وترجع زي أول وبزيادة وكل ما كبرت شركتك زادت أطماعك على حسااااااااب حياتي على حساااااااابي وش تبغى فيني دام المركز والشركة والاسم والمكانة مطلبك
سلطان( يقرب لها) : أنا
بتول( تبعد عنه وهي تهز رأسها لا) : لو تقرب صدقني بعمل شيء اندم عليه وأنت تندم لا تقرب لي ولا تبرر كفاية ما أبغى أشوفك ولا أبغى شيء منك ياليت تعتق نفسك من هالحمل الثقيل وتريح نفسك وتريحني وتطلقني

[ لْآ تعتذر ] . . مآعآد لْلْعذر دآعي
ۉسآفر عسى دربگ خظآر ۉتسآهيلْ
غصبن علْي آرضى بيۉم آلْۉدآعي
لْۉ / آلْــۉدآع . . يهـد (ۉ) يقـلْلْ آلْحيـلْ

سلطان وقف مصدوم بتول بكت وحطت يدها على فمها مصدومة كيف نطقت كلمة طلاق طلعت من الغرفة واتجهت لغرفه ثانيه مخصصه لضيوف قفلت الباب وجلست على السرير وهي تبكي وسلطان طلع ورآها بس تفاجئ بالغرفة مقفولة حاول يكلمها بس ما ترد حاول يفتح الباب بس عجز ما كان عنده حل سوى أن يخليها لصبح لين تهدأ ويتفاهم معها رجع لغرفته وانسدح على السرير واهو يفكر وقلبه يوجعه من الموقف اللي حط نفسه وحطها فيه

-----------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:29 AM   المشاركة رقم: 107
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت ضاري

يدخل واهو معصب ويفتح الاضاءه بعصبيه

ضاري : اووووووف شنو بيت ما فيه غطاء لي يعني يوم النظافة العالمي غسلوا كل الشراشف ( اتجه للسلم واهو يصعد سلمتين ) أمي تقول روح لبيتك وجيب لك غطاء وارجع حسستني أني بزر أجيب غطاء من بيتنا أمي الظاهر رجعت أبوي أثرت عليها ههههههههههههههه

فتح غرفة النوم واتجه لدولاب المخصص للديباج

ضاري : ألحين وش يعرفني في مكان الغطاء وينه آآآآخ لو خوله هنا كان ارتحت ( عقد حواجبه) ألحين أدور الغطاء هنا وش دخل غرفة النوم هي وين تحطهم ( طلع جواله) اتصل أحسن

خوله كانت في المطبخ تنتظره وشافته يوم دخل بس اهو ما شافها وحاطه جوالها صامت ابتسمت لما شافت فؤادي يتصل ردت عليه بصوت ناعس كأنها كانت نايمه وصحاها

خوله : ألو
ضاري : ألو نايمه
خوله : أحم من
ضاري : ضاري
خوله : هلا هلا ضاري فيك شيء
ضاري : صحيتك من النوم
خوله : أيه الله يهداك ناسي أنام بدري
ضاري( يناظر ساعة) : تو الناس الساعة بعدها 10
خوله : وإذا 10 أنا أنام من أصلي العشاء يعني 8
ضاري ( رفع حاجبه) : نعم الساعة 8 تنامين
خوله : أيه ألحين أنت مصحيني من النوم عشان تسأل متى أنا
ضاري : لا سلامتك اصحيك عشان اسأل وين الغطاء
خوله( كتمت ضحكتها) : وووووووش
ضاري : بسم الله عليك وش فيك
خوله : لا قول تمزح
ضاري : امزح وش
خوله : قول تمزح متصل تسأل وين الغطاء مصحيني من أحلى نومه عشان تقول وين الغطاء أنا يالله يالله متحمله وحامي تقول وين الغطاء
ضاري : بل بل
خوله( تعمل نفسها تبكي) : أنا ادري تسوي كذا عشان تضايقني يوم رفضت ارجع البيت اهئ اهئ حرام عليك
ضاري : لا لا لا يا قلبي والله مو كذا
خوله : وش أعمل ( ترجع تبكي ) تبغى ارجع برجع خلاص تعال خذي بس لا تعمل هالحركات يعني تتصل وتصحيني عشان تسأل وين الغطاء
ضاري( عض شفايفه) : اقسم بالله أني متصل جد
خوله : صدق ( طلعت من المطبخ وهي تمشي بشويش عشان كعبها وتصعد السلم) طيب وش تبغى بالغطاء
ضاري ( يتنهد) : بنام
خوله : نام من ماسكك وش دخل الغطاء بالنوم
ضاري : يعني أنام بدون غطاء
خوله : أنا قبل أروح مغيره السرير وحاطه غطاء
ضاري : لا أبغى غطاء خفيف
خوله : وش له
ضاري : بنام في بيت أهلي
خوله : وش دخل بيت اهلك ( كتمت ضحكتها وهي تسمعه يزفر دليل ماسك أعصابه) لحظه أنت تنام عندهم
ضاري : أيه
خوله : ليه
ضاري : بصراحة كرهت البيت وأنتي مو فيه
خوله( ابتسمت بحب) : حلو من غيري
ضاري( ابتسم بحب) : كئيب ومظلم وهادي وما حبيته من غيرك

البيت مايسوى حياتي بدونك
" البيت ظلما " كل ما اشب نوره
من وين اطالع "الاحظ عيونك "
علقت لك في داخل القلب صوره
اموت واعرف بس "أنت شلونك ؟ "
ياللي وجودك في حياتي ضروره
لي وقت ماشميت ريحة دخونك
احس كن العام زادت شهوره..!

خوله : بس أنا يبغى لي 3 شهور لين ينتهي وحامي بتجلس عند اهلك كذا
ضاري ( بصدمه) : ووووووووش 3 شهوووووووووووور
خوله : وحامي
ضاري : شوفي أنا ساكت عنك والظاهر أن دلعك زاد
خوله : وش دلع هذا وحام
ضاري : وحام ادري بس ما اقدر على بعدك وش فيك
خوله : يا قلبي
ضاري : لا تقصين علي قلبي وعمري بعطيك يومين تجهزين فيها بجي أخذك
خوله : لا وش يومين ووحامي
ضاري : كملي وحامك هنا ما صار وحام صار عذاب
خوله( تقرب للغرفة وتناظر له واهو معطيها ظهره وبهمس نزلت الجوال) : طيب كيف أكمله وأنا ما أتحمل وجودك
ضاري( من كثر ما الموضوع شاغل عقله ما انتبه أنها نزلت الجوال وتكلمه عادي) : عادي أنام بغرفه ثانيه أن شاء الله بالمطبخ بس أحس بوجودك خوختي والله تعبان صار أسبوعين وعيني ما غفت مثل الناس ولا حسيت بلذة النوم وأنتي بعيده أنا ضروي ما هنت عليك
خوله : قلبي أنت والله مشتاقة لك وأنا مثلك النوم ما أحس بحلوه وأنا بعيده
ضاري ( باستهزاء) : أيه بسم الله عليك مو كأن نايمه من الساعة 8 وساحبه علي
خوله( كتمت الضحكة وعملت نفسها زعلانه) : تحسدني على النوم
ضاري : اخسي أنا بس أقول نامي مثل ما تحبي بس بقربي
خوله( رفعت حاجبها وهي تناظر له واهو معطيها ظهره) : بقربك ما أنام
ضاري( ابتسم بخبث) : لأنك واثقة ما أخليك ولا راح تبعدين عن عيوني
خوله ( طلعت بسرعة من الغرفة قبل يلتفت لها) : ههههه لا لأنك عارف وحامي عليك يعني ما راح اقرب لك وحتى ما تشوفني
ضاري : أنا بس خليني أشوفك ما يحتاج تشوفيني
خوله : لا لا اجل اجلس هنا أحسن
ضاري : لا لا اضحك أنتي بس تعالي وما يصير إلا اللي تبغين إلا صدق صوتك صار بعيد
خوله : الظاهر البطارية بتخلص ضروي
ضاري : يا عيون ضروي وقلبه وروحه وحياته وحبه وغرامه
خوله : بس بس على هالكلام الحلو ودي اطير من مكاني لك
ضاري : اااخ لو اعرف علاء الدين كان اتصل عليه وأقول تكفه أرسل البساط لخوختي تجي لي
خوله : بس أخاف أشوف علاء الدين أنغرم فيه عاد اهو يهبل حلو
ضاري( صر على ضروسه) : يخسي
خوله : وويه شكلك زعلت
ضاري : أكيد ازعل تغزلين بغيري
خوله : وهـ فديت اللي يغير
ضاري : أيه أغير
خوله : بس علاء الدين كرتون مو حقيقة
ضاري : كرتون ولا قراطيس المهم لا تغزلين بأحد غيري
خوله : طيب بس أنا يعجبني علاء وشكلي بطالع فيه عشان ولدي يطلع مثله
ضاري : تبغين انجلط
خوله : ضروي كلها صوره
ضاري : يعني أنا مو حلو ليه تطالعين بصورته تأملي فيني
خوله : بس أنت مو عندي
ضاري : أكون عندك بس قولي تعال
خوله : شنو تعال الساعة 10 وش يقولون الناس عنا
ضاري : وش يقولون واحد جاي يأخذك زوجته
خوله : لا لا اجلها
ضاري : لا أنت تحطين أعذار قولي ما تبغيني وتبغين علاء الدين
خوله : تقارن بينك وبين كرتون هههههههههههههههههههه
ضاري : خلاص ما أقارن
خوله : زعلت
ضاري : لا أبدا اجلسي مثل ما تحبي
خوله : لا والله زعلت
ضاري : لا لا خلاص ارجعي نامي تصبحين على خير
خوله( ناظرت جوالها ) : سكر بوجهي الزعول هههههههههههه ( قربت من الباب وهي تناظر له واهو ماسك جواله وبقلبها) فديته زعلان
ضاري( ما حس فيها ) : آآآآآآآآخ من الحريم إذا عرفوا غلاهم قاموا يتغلون ( تنهد وعض شفته ) والله لولا الحياء كان رحت لبيتهم وخطفتها وجبتها ذبحني الشوق لها وذبحني كل شيء فيها
خوله( تحط يدها قلبها وبنفسها) : فديته
ضاري : اووف مالي خلق ارجع بنام هنا ( طالع لسريره) يا كرهي لك والحبيبة بعيده ( رفع جواله ) اتصل بأمي ما تنتظرني
خوله ( قربت منه وقفت خلفه وحاوط خصره وهي تحط رأسها على ظهره ) : احبك
ضاري( من الخرعه طاح جواله وجمد بمكانه واهو يسمع صوتها) : خوله
خوله( غمضت عيونها) : يا عيونها
ضاري : قولي احبك مره ثانيه

قلها ثاني قل أحبك من جديد..
قل وأصرخ وأجهر بحبي معاك..
لايهمك من عذول لك يبيد..
ودي أسمع كلمتك وأسكن هواك..
لا تخاف أهواك لي حبل الوريد..
حبك بدمي وهجرانك هلاك..
مايهم أشرح وأفضفض بالقصيد..
وأفهم إني ما أنقص من غلاك..
كل خوفي تبتعد أدري عنيد..
وأدري إنك بالحنان ربي كساك..
لاتقول أنساك في حبك أزيد..
وما كتبت الشعر إلا في غلاك..
وما عطيت الحب إلا لك أكيد..
ولا أفكر يوم أتعمد أذاك..
يا عسى ربي يحقق مانريد..
وما يمر الوقت في لحظة جفاك..
هذا حبي لك يعبره النشيد..
ولاتطيع القول من هذا وذاك..
طبعيني لاتكون عن قلبي بعيد..
أنت حاكم وأنا بحبك ملاك..

خوله ( تبتسم ) : ما راح أقول احبك بقول لك

و يسألني تحبيني
خجلت وماقدرت أحكي
لأن الحب مو كلمه
يغني فيها كل انسان
حبيبي الحب هو احساس
. حضن دافي
. أمل وافي
و نظرة تحرك الوجدان
نبض طاهر .. صدق عاطر
× و قلبين في جسد انسان ×

ضاري( مسك أيديها اللي حول خصره وقربهم لقلبه وضمها واهو يغمض عيونه) : آآآه قولي أن مو حلم وجودك قولي أنك صدق معاي وأيديك في أيدي قولي أن حقيقة وإذا حلم ما أبغى اصحى منه سولفي لا تسكتين أخاف افتح عيوني يطلع سراب وجودك من الوله والشوق و خليني اصدق انك هنا


قرررب وهآآت السوآلف جعل يفدونكـ
ناس (ن) تموت بغياب الخل عن خلهـ
آآهم حآجـــهـ آحبـــكـ لآيهـــمـــونكـ
وآن كــآن منتهـ مصـدق قلتلكـ والله
آو عآد تدري على هونكـ على هونكـ
وآبيــات شعــري مــن الخفــاق منهـلهـ
القلب حآلهـ من آسوا حآل من دونكـ
والله آن تعرف غلآلآكـ آن الله آمهلـه
لو تطلب الكآيدهـ مآ آخيب ظنونكـ
الصعب اعقدهـ لاجل عينيكـ واحلهـ
يكـفيـنــي آنكـ وفيت وجيت مفتونكـ
في حب وآفـي يهـــزالقلب ويتلهـ
وآنا لك الله بحفظك حيل وآصونــكـ
نآم وتريح مدآم الشـوـوـوق في حلهـ
حتى بمنآمــي مـع الاحلآلآم مـآ آخـونكـ
مآعـاد فينـــي بقـآ مـــآ راآآح لكـ كــلهـ
ضعت بشوآطي هوآآكـ وصرت مجنونكـ
والحآسـد اللي بغانــي مــآآت في غلـهـ
مـآ يــدري انـي متيم فيكـ مــرهونكـ
وآن المشاعـر على طــاريكـ مبتلــهـ
ومآ يدري آن الوفـا من اصغـر فنـونــكـ
والطيـب كآنـه وطــن ماغيــركـ احتلهـ
يعني تآكد محآآل اعيش من دونكـ
لا يـا بعـد مـن يصـد الخل عن خلـهـ
وآكثـر تبـي وش تبي واقـول لعــيونـكـ
صـآحبكـ من خلقتهـ مــآيعــرف الذلهـ
جعــل يفــدونــــكـ

خوله(تحس بدفا أيديه اللي ضامه أيديها ): وحشتني

من عيوني .. كل ماتامر عليه
غير قلبي وش تبي مني وجاك
قلبي اللي من عرفته وانت فيه
ماخذه مني من قبل ماقول هاك
ليه ماتامر وانا مااعطيك ليه
منهو اللي لو طلبته ماعطاك
فدوه لك كل عمري لو تبيه
والعمر وش قيمته لولا هواك
انت تامر والرضا منك اشتريه
عاشقك همه بها الدنيا رضاك
حلمي اللي عشت عمري ارتجيه
انت وانت اللي حياتي في رجاك
ابتديت الحب معاك وبانتهيه
ماملا عيني ولا قلبي سواك
من تضم ايديك ياشوق بيديه
وش عليه ولو خسر روحه فداك

ضاري( ترك أيديها وألتفت لها ارمش بعيونه) : أنتي حقيقة ولا حلم
خوله( تبتسم) : تبغى اثبت لك حقيقة ولا حلم
ضاري : اقرصيني اضربيني كف بس قولي لي وش أنتي
خوله( قربت لخده وباسته وهي تبتسم بخجل) : صدقت أني خوختك بلحمها وشحمها
ضاري( ضمها له ) : آآآآآآآآه ياحلووووووووووووك احبك احبك
خوله : وأنا اموت فيك
ضاري : لا تبعدين ولا تقولين راح ارجع لبيت أختي
خوله ( تبتعد وتمسك يده ) : وش تبغى أنت قول وأمرني وأنا بقول لبيه
ضاري : أبغاك تجلسين عندي أبغى أقول لك اشتقت لك وحشتيني بقول احبك
خوله( ناظرت لعيونه) : وصلني كلامك من غير لا تتكلم

وقمت اسمع أنا احبك وهو مآ قالها بفمه
وعينه تحكي الاحساس اكلمها وتكلمني

ضاري : اسمعي قلبي وش يقول ( ضمها له وحط رأسها على قلبه) اسمي مع كل دقه وش يقول

أنا لا قلت حبيتك! ربطت القلـب بحبالك
اسرني حبـك الغـالي حشا لله تملكنـي,,
أنا لا قلت حبيتك! جرفني عذب شلالك
حلو واحلا من السكـر واراهن من يراهني,,
أنا لا قلت حبيتك! اهد الناس وافضى لك
ومن غيرك تراه يقدر على غيابك يعوضني؟!
أنا لا قلت حبيتك! جعلت بقلبي منزالك
أنا لا قلت حبيتـك ! دخيلك لاتعذبنـي

خوله( تغمض عيونها وهي تبتسم) : مو لازم اسمعه لان قلبك وصل لي إحساسه مع نسمات الهواء

بس الخفوق اللي تبيه؟الله ياصغـر الطلب
ياصاحبي لاتستحي من شي ودك تكسبه
لبيه ياعمري فدتك أهل الملامة والعتب
لبيه كثر اللي عشانك كنت أضيفه واشطبه
يامن لعبت بحسبة اللي محدن به قد لعب
قل وش بقى بك مايفر العقل فر ويسلبه

خوله تسمع صوت جوال يرن وضاري لازال ضامها ولا مهتم

خوله : جوالك
ضاري : ما أبغى أرد عليه خليه أبغى بس أكون معاك
خوله : هههههههه طيب أنا معاك بس يمكن المتصل شيء مهم
ضاري : ما فيه أهم منك
خوله ( تسمع الجوال يرن مره ثانيه) : حبيبي أنا معاك بس رد على الجوال
ضاري( يمسك يدها) : بجاوب بس لا تبعدين ( نزل اخذ جواله) أمي
خوله : رد عليها
ضاري : ألو هلا يمه
الأم : هلا ضاري شفيك تأخرت
ضاري ( يبتسم ويناظر خوله) : خلاص ما أبغى أنام عندكم
الأم( تبتسم) : ليه فيك شيء
ضاري : فيني العافية فيني الخير كله بس قررت أنام في بيتنا
الأم : لا فيك شيء أنا بجيك ألحين وبنام عندك أنا وإخوانك وأبوك
ضاري : لاااااا لا لا
الأم : ليه
ضاري : شنو ولد صغير رجال شنباتي بوجهي لا خليكم براحتكم وأنا بجلس في بيتنا
الأم : لك أسبوعين عندنا نايم وفجأه تبغى تنام في بيتك لا قلبي مو متطمن بجي أشوفك افتح الباب ولا أقول لك بجي وبنام عندك
ضاري : يمه
الأم : يالنصاب ليه ما تقولها هههههههههههههههههههههه
ضاري ( عقد حواجبه واهو يناظر خوله تكتم الضحكة) : وش أقول
الأم : انك ما تبغى اجي عشان الحبيبه عندك
ضاري : تعرفين
الأم : ههههههههههههههههه أيه
ضاري : كيف عرفتي
الأم : كانت موجودة من المغرب عندنا
ضاري( فتح عيونه واهو يناظر بخوله) : من المغرب عندنا
خوله ( تبتعد عنه) : هههههههههههههههههههههه
ضاري : يمه اسمحي لي عندي شخص بتفاهم من المغرب في بيتنا وأنا الشوق ذابحني ولا قال لي
الأم : ضاري ههههههههه
ضاري : تصبحون على خير لا أشوف احد عندنا لين بعد شهر
الأم : هههههههههههههه طيب ( سكرت التلفون ) انهبل الولد
سحر : ههههههههههههه الظاهر جننته
بشاير( بنتها في حضنها) : حرام والله شوفوا حالته بس يهلوس فيها
خلود : بس حركه حلوه منها بصراحة
هاجر : كنت بروح معها بصراحة بشوف وجه عمي لما يشوفها بس خفت يرميني من الشباك وأصير ضحية فضولي
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
فجر : من قد عمي
ود : خالي فرحان
الأم : طردني أقول بجي عندك يتعذر مسكين ما يبغى احد يخرب عليه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
الأم( ترفع التلفون اللي رن) : هلا من ... لا يمه ما فيه احد ادخلوا .. مع السلامة ( ألتفتت للبنات) أبوكم عبدالرحمن وسيف بيدخلون
سمر( توقف) : طيب اسمحوا لي
الأم : وش فيك يا بنتي البسي جلال واجلسي
سمر( متعمده ما تنزل الجلال) : نسيت الجلال فوق وتعبانه برتاح شوي تصبحون علي خير
الكل : وأنتي من أهل الخير

خلود لبست الجلال عشان عبدالرحمن صعدت سمر وهي على أخر سلمه سمعت صوتهم يسلمون ابتسمت ودخلت جناحها

الأب ( يجلس جنب الأم) : هاه كيفك وكيف العشاء
الأم : الحمد لله بخير أنت عساك ما تعبت
الأب : لا الحمد لله
سيف : ترى أبو عيسى ينتظرك برا
ود : يمه فين وجدان
سحر : أختك نايمه
ود : خلاص أنا بشيلها
الأم : خل الخدامة تشيلها
ود ( توقف) : أخاف تعورها هي بغرفتك يمه
سحر : أيه يمه جيبي عباتي وعبايتك وخلي الخدامة تشيل الأغراض لسيارة
الأم : ليه ما تنامون هنا تعبتي اليوم
الأب : تحبين أقول لأبو عيسى واطلبه
سحر : مره ثانيه بأذن الله ألحين هو راجع تعبان
سيف : أتركوها براحتها ( طالع لخلود ) وإحنا بعد نبغى نمشي الصبح عندي شغل
خلود : بنات جيبوا أخوانكم خلونا نسري
عبدالرحمن ( يناظر هاجر توقف) : غريبة هجوره ما قالت بنام هنا
هاجر ( تناظر له) : أيه عشان كل مره تطردني وتقول ما عندكم بيت تروحين له
الأب : افااااااااا يطردك وأنا جدك
هاجر : والله جدي
عبدالرحمن : لا تلوموني كل ما أدور زوجتي عندها 24 ساعة عندها
سيف : والله الغيرة ذابحته زوجته لايعه كبدها من وجهه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن ( يتلفت حوله) : يمه سمر وين
سيف : صرف صرف
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
سيف( وقف): خلود بنتظركم في السيارة لا تأخرون
خلود( توقف) : حاضر
عبدالرحمن : لا صدق وينها
الأم : كانت هنا وصعدت تقول شوي تعبانه وتبغى تنام
الأب : وين أختي ومشاعل
الأم : صعدوا قبل شوي عشان أختك تأخذ دواها ومشاعل صعدت معها
هاجر( تبتسم وتناظر عبدالرحمن وقربت له) : عاد سمر صدق تعبت المسكينة الله يعينها وعيون الناس بسم الله عليها تأكلها من حلاتها
عبدالرحمن ( وقف وقرب لهاجر وبهمس) : صدق حلوه
هاجر( بهمس وهي تناظر يسولفون ومحد منتبه لهم) : واااااي يا عمي لبس شنو كشخه شنو تهبل تهبل حتى في حريم قالوا لجدتي من بنته هذي يفكرون يخطبونها ولما قالت هي زوجة ولدي وحامل يقولون يا هني زوجها ماشاء الله جمال وحلاتها وثقلها وزينها
عبدالرحمن : بس بس خليني أروح أشوفها
هاجر( تغمز له) : قلت لك مره اللي يزعل الريميه يبات في البريه
عبدالرحمن( رفع حاجبه) : وش تقصدين
هاجر : هههههههههههه راح تكتشف بنفسك اسمح لي بروح تأخرت بلبس عباتي أبوي ينتظرني
عبدالرحمن : يمه يبه تأمرون على شيء
الأب والأم : سلامتك
عبدالرحمن ( يكرر جملتها واهو يصعد السلم ) : اللي يزعل الريميه يبات في البريه وش تقصد

رفع كتوفه دخل الجناح وسكر الباب نزل شماغه على الكنبة وفتح أزرار الثوب الأول ألتفت حوله

عبدالرحمن : سمر سمووره
سمر( طلعت ووقفت وهي مسنده يدها على الباب بدلع) : ناداني ولبّيــــته . . آمـر يا دِنيــتي إنتَ
عبدالرحمن ( يناظر لها من فوق لتحت وصفر بإعجاب) : يا ويلك يا عبدالرحمن بتذبحيني حلاتك ودلعك
سمر( تعض شفايفها بدلع وهي تسكر الباب) : تصبح علي خير
عبدالرحمن( عقد حواجبه) : ووووووووش
سمر : وش فيك
عبدالرحمن : بتنامين
سمر : أيه ( سكرت الباب ) بايو
عبدالرحمن ( حط يده على خصره ويناظر الباب يسكر) : هذي بتجلطني كنت نعسان ومن شفتها طار النوم تبغى تنام بعد ما طيرت النوم من عيوني بحلاتها

قرب للباب ومسك القبضة حاول يفتح ما يفتح طق الباب

عبدالرحمن : سمر قافله الباب
سمر( سانده ظهرها على الباب) : خير
عبدالرحمن : فتحي الباب
سمر : أسفه بنام
عبدالرحمن : طيب حتى أنا بنام
سمر : أسفه نام بمكان ثاني
عبدالرحمن : وش
سمر : اللي سمعته شوف في الغرفة الثانية وفي الصالة
عبدالرحمن : سمر بلا حركات الأطفال وافتحي الباب
سمر : أسفه برتاح وبنام
عبدالرحمن : يعني النوم والراحة ما هي معاي
سمر : قبل أيه ألحين لا
عبدالرحمن : كيف
سمر : أنت فاهم ولا تعتقد انك مزعلني العصر تبغى مني استقبلك بالليل وأنسى كل اللي صار بسهوله
عبدالرحمن : يعني لبسك وشكلك كان مقصود عشان تقهريني
سمر : هههههههههههه ما هو عشان أقهرك بس حبيت البس واتعدل بصراحة كتغير
عبدالرحمن : ولبسك ما جاء إلا اليوم
سمر : بسم الله علي دايم ألبس واكشخ واتعدل
عبدالرحمن : كذا لا
سمر : امممم يمكن والحين تصبح على خير
عبدالرحمن( يطق الباب واهو يصر على ضروسه) : افتحي الباب لا اكسره على كيفك أنتي تلعبين فيني يا سمر
سمر : وش العب فيك ألحين يحق للناس يلعبون فيك وأنا لا
عبدالرحمن : وش قصدك
سمر : فاهم قصدي
عبدالرحمن : لو ما فتحتي الباب بكسره على راسك وبكسر راسك
سمر : هههههههههههههه كبر المخدة ونام لا تحلم حبيبي
عبدالرحمن( يتنهد) : سمر حرام عليك تخليني كذا والله ما أنام افتحي الباب بتكلم معاك
سمر ( غمضت عيونها) : وأنت مهو حرام عليك تخليني كذا والله دموعي بعيني والكل لاحظ وأقول من الحمل وظهري وجعني
عبدالرحمن : وش حرام علي
سمر : إذا ناسي أذكرك حبيبي بعده ما بردت بقلبي الحرة وبعده ما نزلت من بلعومي الغصة كلامك يرن في أذني وجرح ينزف في قلبي تبغى أسمعك تهاوش وتهدد وكنت راح تضربني عشان ناس متبلين علي سمعتهم ولا عطيتني فرصه أدافع عن نفسي أو حتى تسمعني حكمت من نفسك على كلامها
عبدالرحمن : طيب افتحي الباب ولك مني اعتذر ولكي مني كل الرضا واني أطيب خاطرك
سمر : هههههههههههههههههههههه تبغى تراضيني ألحين معقولة تتنازل عن كبريائك وغرورك ألحين من العصر كنت أتمنى لو تقول أسف سامحيني بس أعرفك واعرف أسلوبك الحلو ما يجي إلا إذا تبغى شيء
عبدالرحمن : وش قصدك هاه
سمر : قصدي اللي قصدي المهم اليوم برتاح وبنام بدون دموع نام هنا ولا تنام عند اللي تبغى بس أنا تحلم بقربي اليوم تحلم بشوفتي تحلم يا عبدالرحمن أنا ماني على كيفك تزعلني أو تراضيني
عبدالرحمن : شوفي حركات هالحريم ما تمشي عندي خليك حرمه عاقل
سمر : هههههههههههههه أسفه اليوم أنا مجنونه العقل خليته لأهل العقل مثلك ومثل بنت عمتك
عبدالرحمن : يعني لازم تجيبين مشاعل بالسالفة
سمر : بروحها تجي لو ما ذكرتها بسم الله عليك تذكرها لو سمحت اليوم بنسى بنت عمتك وبنسااااااااااااااااك أبغى أنام براحة بال وأبغى أنام بدون دموع تشهد عليها وسادتي
عبدالرحمن : هين خليني بس أشوفك مو اخلي وسادتك تشهد دموعك بخلي الدنيا تشهد دموعك
سمر : ههههههههههههههههه نشوف من تشهد دموعه تصبح على خير حبيبي
عبدالرحمن( عض شفايفه ورجع يجلس على الكنبة) : آآآآآآآآآآآآآآآآخ يا قلبي كاشخه وتبغى تجلطني صدق نذله بس لو كنت اعرف مخططها كان أخذت المفتاح ورميته كان شلت هالباب من مكانه بس ما يكون بيني وبينها حاجز ( عقد حواجبه ويتذكر) اللي يزعل الريميه يبات في البريه هاجر الحيوووووووااااااااانه والله أنها عارفه باللي بيصير آآآآآآآآآآآآآآآآآخ ليتني أشوفها بذبحها عشان كذا هربت لبيتهم والله تعرف باللي بتسويه وتحرني وتقهرني وتنام وأنا أكل بنفسي بعد ما شفتها فعلا أن كيدهم لعظيم

اخذ كوشيه وحطها على مسند الكنبة وحط رأسه واهو يكتف أيديه على صدره ويتذكر شكلها

عبدالرحمن : ياااااااااااااااويل قلبي وش ينومني اليوم بعد ما شفتها
سمر ( لبست بجامه بعد ما غيرت لبسها وانسدحت على سريرها) : الله يسامحك عمري ما تمنيت البعد عنك ولا انك تغيب عن عيوني أبغى دايم أكون اقرب لك من أنفاسك واليوم أتمنى ابعد عنك كثر ما نفسيتي تعبانه منك ومن تصرفات بنت عمتك وصرت أخاف منكم على جنيني أخاف يصير شيء افقده

طفت النور وهي تتغطى وتدعي ربها يثبتها ويحمي حملها ويكفيها شر مشاعل ويهدي لها زوجها

يٱمن يداوي جرح الأضلآع ذگِرهـ .. !
نبغي نتقآسم هم الأيآم.. بــ [ النص }
عطني كذآ فكرهـ وبعطيك فكرهـ
وخل الكلام المبتدأ [ خارج }النص
لـ الحب لهافته ولــ شوق سكرهـ.. !
واللي معآرض دربنآ.. قله [ أوص }

--------------------------------


في بيت فهد ..

دخل واهو يدندن ويلعب في مفتاحه وقف لما ناظر أمه وأبوه قدامه جالسين وعلى وجهم نظرة عتاب لوم نظرة حس بخوف منها

فهد : السلام عليكم
الأب والأم : وعليكم السلام
فهد : وش فيكم
الأب ( رفع حاجبه) : وش فينا شوفنا بخير
فهد ( يناظر لساعته) : بس الساعة قريب 11 معقولة سهرانين للحين
الأب : لان تونا واصلين
فهد ( يجلس قدام أبوه ويحط المفتاح على الطاولة) : اها كنت بعشاء أبو سيف
الأب : لا
فهد( عقد حواجبه) : اجل
الأم ( تتنهد) : راجعين من المستشفى
فهد : بسم الله ليه عسى ماشر ( شافهم ساكتين ويتبادلون النظرات) فيكم شيء وش له رايحين من تعبان ( تلفت حوله ) وضحه وين
الأم( ناظرت له بنظرت عتاب) : ألحين تسأل عنها بدري يا فهد
الأب ( باستهزاء) : تهمك بعد اللي عملته فيها
فهد( وقف) : وضحه صح وضحه قولوا لي وش صار ( ناظر أبوه يصد وأمه تنزل رأسها اتجه للغرفه ) وضحـ..
الأب( يوقف) : فهد
فهد( ألتفت له) : ...........
الأب ( نزل رأسه ) : وضحه مو هنا
فهد( بلع ريقه واهو يقرب لأبوه) : وضحه صار فيها شيء
الأم ( وقفت) : وضحه
فهد( بنظرة رجاء) : يمه وينها تكلموا
الأم( تناظر لزوجها ورجعت تناظر فهد) : وضحه تعبت وأخذتها أنا وأبوك للمستشفى
فهد : وش صار تكلموا ما اقدر أتحمل وش صار لها
الأم ( طالع له ) : تبغى تعرف وش صار
فهد : أيه
الأب : أنا بروح أنام وأنتي قولي له دايم متهور ما اعرف لمتى بتظل كذا ما أقول غير الله يصبرك يا فهد الله يصبرك يا ولدي
الأم ( نزلت عيونها وتنهدت) : أعوذ بالله من الشيطان الله يهديك يا فهد
فهد ( يجلس جنب أمه) : يمه ريحيني وينها وضحه ( بدأ يخاف) أبوي ليه يقول الله يصبرك وش حصل

--------------------------------


أنتهىاآآ البارت

^_^



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 05:45 AM   المشاركة رقم: 108
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الكاتبة رجعة لتكملة الرواية من فترة ..
اليوم استوعبت انها موجودة هنا وكملتها لكم ..
نقلت لكم 10 بارتات تقريبا ..
ولي عودة اليوم بالتكملة ..


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 27-06-12, 02:11 AM   المشاركة رقم: 109
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 65


----------------------

في بيت فهد ..

دخل واهو يدندن ويلعب في مفتاحه وقف لما ناظر أمه وأبوه قدامه جالسين وعلى وجهم نظرة عتاب لوم نظرة حس بخوف منها

فهد : السلام عليكم
الأب والأم : وعليكم السلام
فهد : وش فيكم
الأب ( رفع حاجبه) : وش فينا شوفنا بخير
فهد ( يناظر لساعته) : بس الساعة قريب 11 معقولة سهرانين للحين
الأب : لان تونا واصلين
فهد ( يجلس قدام أبوه ويحط المفتاح على الطاولة) : اها كنت بعشاء أبو سيف
الأب : لا
فهد( عقد حواجبه) : اجل
الأم ( تتنهد) : راجعين من المستشفى
فهد : بسم الله ليه عسى ماشر ( شافهم ساكتين ويتبادلون النظرات) فيكم شيء وش له رايحين من تعبان ( تلفت حوله ) وضحه وين
الأم( ناظرت له بنظرت عتاب) : ألحين تسأل عنها بدري يا فهد
الأب ( باستهزاء) : تهمك بعد اللي عملته فيها
فهد( وقف) : وضحه صح وضحه قولوا لي وش صار ( ناظر أبوه يصد وأمه تنزل رأسها اتجه للغرفة ) وضحـ..
الأب( يوقف) : فهد
فهد( ألتفت له) : ...........
الأب ( نزل رأسه ) : وضحه مو هنا
فهد( بلع ريقه واهو يقرب لأبوه) : وضحه صار فيها شيء
الأم ( وقفت) : وضحه
فهد( بنظرة رجاء) : يمه وينها تكلموا
الأم( تناظر لزوجها ورجعت تناظر فهد) : وضحه تعبت وأخذتها أنا وأبوك للمستشفى
فهد : وش صار تكلموا ما اقدر أتحمل وش صار لها
الأم ( طالع له ) : تبغى تعرف وش صار
فهد : أيه
الأب : أنا بروح أنام وأنتي قولي له دايم متهور ما اعرف لمتى بتظل كذا ما أقول غير الله يصبرك يا فهد الله يصبرك يا ولدي
الأم ( نزلت عيونها وتنهدت) : أعوذ بالله من الشيطان الله يهديك يا فهد
فهد ( يجلس جنب أمه) : يمه ريحيني وينها وضحه ( بدأ يخاف) أبوي ليه يقول الله يصبرك وش حصل
الام : ما حصل شيء الحمد لله
فهد : ووضحه وين
الأم : في بيت عمتها
فهد( عقد حواجبه) : وووش
الأم : اللي سمعت
فهد : بأمر مين تروح وليه تروح
الأم : بسببك كان راح يجيها ولادة مبكرة
فهد ( مصدوم) : هاااااااااه
الأم : أنت عارف أن الزعل والعصبية ما هي زينه لها
فهد : عصبيه
الأم : فهد وضحه قالت لنا وش قلت وش سويت وهددت
فهد : ما قلت شيء والكلام بين زوج وزوجته وهي الظاهر تبغى اللي يعلمها تحفظ أسرار الزوجين
الأم : والظاهر انك تبغى اللي يعلمك أن وضحه لو كانت زوجتك لازم تراعيها وتحترمها ما هو تطلع عضلاتك عليها أنت حتى مسكتها بطريقه ألمتها أصابعك علمت على جسدها
فهد : يمه
الأم : بس بس اليوم البنت المسكينة اتصلت علي تصيح من وجع جاها وكنت مع أبوك رايحين لعشاء أهل أبو سيف رجعنا بسرعة وزين أبوك ما سوى حادث ( شافته ضم أصابعه لبعض وناظرها ) دخلنا البيت كانت تتوجع على الكنبة وماسكه بطنها وتبكي


أم خالد ( تقرب وتمسك يدها بخوف) : بسم الله وضحه وش فيه
وضحه ( تبكي وهي تتوجع) : حررررررررررام عليه ليه يسوي فيني كذاااااااااااااا
أبو خالد : يا بنتي وش فيك
وضحه ( تعض شفايفها وهي تتألم) : فــــــــــــــــــــــــــهــــــــــــــــــد
أبو خالد( طالع لزوجته) : وش سوى لك
وضحه ( تناظر عمها وهي تبكي ) : فكني منه والله يا يذبحني يا يجنني وش يبغى فيني آآآآآآآآآه
أم خالد : قومي نروح المستشفى
وضحه : ما اقدر أقوم جسمي يوجعني ( بدت تأخذ نفس زفير وشهيق وهي تتألم وتبكي بوجع) أبغى أمي ما أبغى اجلس هناااااااااااااا
فرح( تنزلت بشويش وتدخل الغرفة) : بسم الله وضحه
أبو خالد ( يناظر لفرح بعصبيه) : اخووووك وين
فرح ( تناظر لأبوها) : اخوي من
أبو خالد( بعصبيه) : من غيره اللي راح يجلطني فهد
فرح( ناظرت وضحه اللي تتوجع وتبكي) : طالع ما هو هنا
أبو خالد : اتصلي عليه
وضحه : لااااااااااااااااااااا
أم خالد : وش فيك وش يعورك
وضحه : ما أبغى فهد اممممممممممممممممممممم عمااااااااااااااااااااااه بطني
أبو خالد : قومي جيبي عبايتها
وضحه : ما اقدر أتحرك
فرح : يمه وش فيها
وضحه( تبكي ) : حسبي الله عليك يا فهد حرام عليك وش سويت فيك تسوي كذا
أم خالد : وضحه اهدي ما هو زين كذا يا بنتي هذا عادي اللي يصير كل ما قرب شهرك تصير كذا
وضحه : عمتي
أم خالد ( تمسح على رأسها وتسمي) : يا عيون عمتك
وضحه : طلقيني منه تكفين فكووووووووني من فهد لا اذبح نفسي اكررررررررررررررررررررهه
أبو خالد : خلونا نأخذها لمستشفى أم خالد ساعديها أنتي والخدامة ( طالع لفرح) انتبهي لنفسك ولو رجع فهد قبل ارجع قولي له ينتظرني
فرح : حاضر طمنوني عليها

سكتت شوي وبعدها ناظرت لولدها اللي جالس على أعصابه

الأم : رحنا لمستشفى ودخلنا على الدكتورة دخلتها الملاحظة وحطت لها جهاز النبض للجنين وفحصتها قالت ما فيه ولادة الحمد لله والاجنه بخير نبضهم اوكيه بس الظاهر أن صاير شيء شد أعصاب الأم واثر عليها وسبب تقلصات لها
فهد ( تنهد) : الحمد لله هي بخير
الأم : لا
فهد( عقد حواجبه) : لا وش
الأم : الدكتورة كلمتني أنا وأبوك وقالت اللي صار كان ممكن يسبب لها ولادة مبكرة وان العصبية ما هي زينه لها و أن ممكن إذا صارت ولادة مبكرة أن
فهد( شاف أمه منزله رأسها) : يمه أن أيش كملي
الأم : ممكن أن يصير شيء يا للام أو الأطفال
فهد : لا ما أصدق
الأم : لا صدق طلبت أن تنام وضحه في المستشفى ليله بس وضحه رفضت
فهد : ليه
الأم : وضحه تكره المستشفى وكمان خافت منك انك تجي لها ومثل ما هددتها وقلت لها يعني لو أبغاك اليوم عندي بتكونين عندي
فهد( ارتبك ومسح على شعره ) : كان كلام كنت أبغى أخوفها
الأم : أنت ما خوفتها بس أنت كنت راح تجلطها حرام عليك يا فهد كل ما حاولنا نعدل تجي تخرب ما سمعت وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لما وصى عليهن .. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: (استوصوا بالنساء خيراً؛ فهن خلقن من ضلع، وإن أعوج ما في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيراً).
فهد : صلى الله عليه وسلم بس هي عصبتني
الأم : عصبتك على أيش هاااااااااااااه على طلب مثل كل البنات عرس من حقها تري
فهد : من حقها ما قلنا شيء بس أن تطلب أسوي عرس قروي وين جالسين الناس تتقدم وهي ترجع
الأم : وش فيهم القرويين ناسي أمك منهم ناسي أنا من وين ولا أهلي من
فهد( باس رأسها) : والله ما أقصد بس أنا أبغى عرسي هنا بالرياض
الأم : أنت بس مناظر ومظاهر
فهد : وهي فقر وعناد
الأم : اللي يعاند أنت قول لي ليه ما تطيعها
فهد : تبغين امشي على كلام حرمه
الأم : اجل خلك كذا والحرمه راح تضيع منك والسبب أسلوبك وتصرفاتك ( وقفت الأم) تصبح على خير
فهد( وقف قدامها) : وين وين بتروحين تنامين وتخليني كذا
الأم ( ناظرت له) : وش تبغى أسوي لك أنت عنيد ورافض تتنازل وأنا تعبت أصلح غلطاتك
فهد : يعني يا أوافق على اللي تبغى يا افقدها
الأم : اللي سمعته وش فيها لو رضيت تراها تبغى عرس تقليدي عرس صغير ما هي مثل البنات ألحين قصر ولا فندق وتطلب مطرب فلانة ولا بوفيه من المكان الفلاني وفستانها من وين
فهد : صدقيني لو طلبت كل هذا يوصل لها بس أن تطلب عرس قروي صعب صعب
الأم : الصعب تفكيرك شوف يا فهد فكر بالكلام وتراك بعدك ما سمعت باقي كلامها
فهد( عقد حواجبه) : كلامها ؟
الأم ( هزت رأسها نعم) : هي ما عندها شرط عندها شروط وهذا من حقها هي ما شفت منك شيء حلو يخليها ترتاح لك شافت من دموع وألم وقهر وانكسار فكر يا فهد وبكره قول لي
فهد : وليه بكره
الأم : بكره يا أنها تبقى هنا بالرياض يا أنها ترجع القرية وتنساها على طول
فهد ( بصدمه) : أيش القرية
الأم : أيه وراح تتصل على أبوها وتكون نهاية الطريق بينكم

فهد عقد حواجبه يفكر واهو يشوف أمه تصعد السلم متجه لغرفتها وتاركته في سرحانه وتفكيره جلس فهد وكلمة أمه ترن في أذنه نهاية الطريق بينكم

نــــهــــأيــــه الــــطــــريـــــق بــــيــــنــــكــــم

نــهــأيــه الــطــريــق بــيــنــكــم

نهاية الطريق بينكم

وقف بسرعة واهو يتنفس بقوه

فهد : مستحيل

إنْ غبتْ عنْـــڪْ ...بجيـــڪْ { ڪٍْلّـــيْ ]--~
مــدإإمْ حُبّـــيْ لــڪْ ..~
منْ آلذإإإتْ للــذإإإتْ...~
وإنْ ڪٍْنتْ فيْ صدقْ آلآحإإسيسْ مثـــليْ..}--~
فآصبرْ وبإإڪٍـرْ نجتمــعْ...~
بآحلىآ آلآوقإإإإتْ..~
[ حبيبـــيْ ]
فرقإإڪْ ...مآهوْ هــوىآ لــيْ...}--~

صعد السلم بسرعة شاف أمه راح تدخل غرفتها

فهد : يمه لحظه
الأم( ويدها على المقبض) : بسم الله شفيك
فهد : يمه قولي لها موافق بس ( نزل رأسه) لا ترجع للقرية خليها ترجع هنا
الأم( تخفي ابتسامتها) : يعني موافق
فهد : موافق قولي لها كل اللي تبغيه بوافق عليه
الأم : بقول لها يالله تصبح علي خير
فهد : لحظه ورجعتها لهنا بصراحة زوجتي تبقى في بيت عمي وبيت زوجها موجود عيب
الأم ( رفعت حاجبها) : من قال أن زوجتك في بيت عمك
فهد : أنتي
الأم : متى
فهد : لما قلت زوجتك في بيت عمتها
الأم : وأنا ما كذبت هههههههههههههههههه
فهد : يمه بتجننيني تقولين في بيت عمتها وترجعين تقولين من قال
الأم : فهد أنا وش أصير لوضحه
فهد : عمتها
الأم : اجل ما كذبت
فهد( ابتسم) : قصدك عمتها أنتي ما هو خالتي أم وليد
الأم : لا زوجتك حرمه تعرف الأصول هي هنا بس نايمه من رجعنا نامت وأبوك حب يقول لك أنها ما هي هنا عشان تتركها لان حالتها اليوم تخوف
فهد( يلتفت حوله) : وينها
الأم( تبتسم) : وش تبغى فيها
فهد ( حك رأسه) : امممم ما بسوي شيء بس بشوفها
الأم : عند فرح بغرفتها
فهد : مو تحت
الأم : لا طلبت أساعدها تروح لفرح وتنام عندها ما تبغى تكون لوحدها
فهد( قرب وباس رأس أمه) : مشكوووووووره يا أحلى أم
الأم : هههههههههههه ربي يسعدك ويهدي سركم
فهد ( يتجه لغرفة فرح) : تصبحين على خير
الأم : انتبه لها تصبح على خير

طق الباب بشويش سمع صوت فرح تقول ادخل دخل وشاف صدمتها من دخوله ونظرها انتقل بينه وبين وضحه اللي نايمه ولا حاسه بوجوده رفع أصبعه بمعنى اسكتي قرب بشويش لسرير وضحه اللي نايمه على جبنها الأيمن كانت لابسه ثوب نص كم ووضاح بياض أيديها جلس على الركب قدامها ومد يده يمسح على شعرها الأسود وبأصابع يده بخفه ابعد خصلات عن جبينها ابتسم وألتفت لفرح اللي ابتسمت ونزلت رأسها تكمل قراءة الكتاب اللي كان بين أيديها قرب من جبينها وباسه بخفه وهمس بأذنها

فهد : عذبتيني يالقلب


حيااتي والله اانك كل حااجه ..
.. ثمينه) ترتبط فيهاا حيااتي!
وثقلّك لخبط لـ ضآمي مزااجه .
كفآني [ ثقلّ ] منّك يااغنااتي ؟

وقف وغمز لفرح واهو يبتسم وطلع متجه لغرفته بعد ما ارتاح قلبه وعرف أنها قريبه منه وما تركته ودعا الله يهديهم لبعض ويسعدهم

--------------------------

مــــــرت الأيــــــام

ومـرت الأيام

ومرت الأيام

قبل يوم من عشاء اللي قرره أبو منى لرجوع بنته من رحلة علاج يوم الأربعاء طلعوا للمزرعة كل عائلة الجد سالم راح يجلسون يومين الأربعاء والخميس والجمعة العصر يرجعون للبيت

كل العوائل قررت يمشون في وقت واحد الساعة 8 الصبح الكل متجه للمزرعة والسيارات خلف بعض

الجد كان مع سالم بسيارته اهو وسالم وسمر ومنى وبنتها ومعهم خدامتين
سيارة إبراهيم معاه أبوه وأمه وسلمى ومعاهم عيالهم وخدامتين
سيارة فيصل (اللي رجع من الشرقية أمس ) فيها الجدة وعهد وعذاري والخدامة
سيارة صالح فيها نجود وعياله وطلال اللي حلف صالح ياخذه معه بطلب من عياله وخدامتهم
سيارة فهد معاه أبوه وأمه وفرح وشوق و خدامتهم
سيارة خالد معاه ميثه ومعاه وضحه اللي رفضت تصعد مع فهد
سيارة محمد معاه أبوه وأمهاته والخدامة
سيارة وليد معه زوجاته وليالي وخدامتين وخلى ناصر يأخذ عياله واهو متحلطم
ناصر معه عيال وليد اللي مجننينه
سيارة بندر معه أمه وزوجته وبنته وأخته مي وخدامتهم

وصلوا للمزرعة ونزلوا وبدأ السلام بين الكل وفرح اللي رفضت أول تروح عشان ما صار لها أسبوع مسقطه لما شافت أمها قررت تجلس معها وافقت تروح وترتاح وتغير جو بالمزرعة كان بيت المزرعة عبارة عن 4 شقق دور ارضي متصلة كلها بالصالة يعني لما ندخل من باب البيت نشوف صالة كبيره فيها 4 أبواب كل باب مخصص لشقه عبارة عن 3 غرف وصاله صغيره وحمامين كل واحد من عيال الجد له شقه اهو وعائلته عائلة فهد وعائله إبراهيم وعائله سعد وعائله عايشه ولما عرفوا البنات طلبوا من أبائهم يبنون لهم غرفه خاصة كبيره كثير وحمام مستغل ما رفض الجد وفعلا بناء للبنات وفتح في جدار الصالة لهم باب متصل فيها يعني من يطلع من الغرفة تكون الصالة بوجهه وفي مطبخ مشترك لكل العائلة وفي حمام خاص للصالة بحال جاء ضيوف يعني كل أسره لها خصوصية بشقه مستورة وفي غرفه متصلة بالمطبخ خارجية عن البيت بس قريبه مخصصه لخادمات العائلة كلهم معه حمام مستقل لهم وبابه عن طريق المطبخ اللي متصل بالصالة يعني للمطبخ بابين واحد بالصالة وواحد لغرفة الخادمات
بخصوص الشباب بنى مجلس كبير وجنبه بنى غرفه كبيره مع حمامين لشباب بحال حبوا ينامون في المجلس ولا غرفتهم والجد يحب ينام في خيمة قدام البيت مبنيه بنظام حديث وعياله الكبار ينامون عنده يحبون قرب أبوهم

بدأ تنزيل الأغراض والخدامات يدخلن شناط وأغراض أهلهم
بشقه فهد كان غرفه للام ومعها أمها الجدة مزنه ونجود ومنى إذا حبوا ينامون عند أمهم وغرفه لسلمى وعيالها وإبراهيم وغرفه لعهد وفيصل في حال حبوا ينامون عند حريمهم
وفي شقه إبراهيم في غرفه لأم خالد ورغد بنتها وغرفه لميثه وخالد وغرفه لفهد وزوجته بس وضحه رفضت تنام وقالت حابه جمعت البنات بس الصدق أنها خافت من فهد يستغل الوضع وأم خالد وافقت وخلت الغرفة للأغراض
وفي شقه سعد غرفه لام وليد معها الأم حمده وغرفه لحصه وغرفه ثانيه لعمشه أم وليد ما حبت تصير مشاكل بين حريم ولدها وحبت تبعدهم عن بعض ولو محمد يبغى غرفه له ولزوجته تنام هي وحمده في الصالة المخصصة للشقة على قدهم
في شقه عايشه في غرفه لعائشه وحفيدتها شوق وغرفه لبندر وزوجته وغرفه لخوله عشان تأخذ راحتها فيها اللي قالت ما راح تجي اليوم لان ضاري عنده شغل والصبح اليوم الثاني بتكون عندهم بأذن الله

في غرفة البنات كان في الغرفة 10أسرة كل جهة من الغرفة 4 سراير والجهة الاماميه سريرين كل البنات بهذي الغرفة ومن ضمنهم كانت خوله وميثه وسلمى اللي تزوجوا وحبوا يرتاحون مع أزواجهم وضلت سرايرهم مكانها في حال احد زارهم

سمر( تجلس) : اووف تعب
مي( اللي تسحب شنطه كبيره) : بسم الله لا تعبتي يا خيه شايله شنطه مكياجك وتقولين تعب
سمر : واااي أكيد اتعب حامل أنا
ليالي( تحط شنطتها على السرير وتبدأ تفتحها) : ليه شايلتها ببطنك أيش دخل الحمل بالشنطه
سمر : وييه لا شايلتها بيدي بس وحده مجروحه والثانيه نعومه
عذاري( تساعد فرح اللي نامت على السرير وتغطيها) : اللي يشوف سمر يقول محد قبلها حمل ولا بيحمل بعدها
سمر : لا لان سمر سبيشل تمشي على الدل والدلال
وضحه( تدخل ) : مالت زين مالت
سمر( تناظر لها) : أنا
وضحه( بعصبيه) : شاكه بعمرك احد جاء صوبك
مي : بسم الله كبريت
فرح : وضحه وش فيك
وضحه( تنزل عبايتها بعصبيه وتجلس على السرير) : أخوك اللي يشوفه يقول محد أعرس لا قبله ولا احد بيعرس بعدها
البنات( طالعوا بعض) : هههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه ( رفعت حاجبه) : قلت شيء يضحك
عذاري : لا سلامتك بس توني قايله هالجمله لسمر بس عن حملها
فرح : وضحه وش سوى فهد
وضحه : عمتي قالت تعالي نامي بغرفه الفاضيه وأنا قلت لا ما دريت إن فهد موصي عمتي أنام عندها
مي ( تغمز لها وتبتسم ) : لا والله عشان أم العيال لان رفضتي تروحين معاه
فرح : اسكتوا كان معصب كيف تروح معا خالد واهو رجلها
وضحه : أي عشان ما اخلص من حركاته
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : طيب وش صار
وضحه : عمتي قالت له هي عند البنات قال لا أنا أخاف عليها ابغاها تحت نظر أمي في حال احتاجت شيء
ليالي ( تجلس على السرير وتناظر لها) : وليه رافضه
وضحه : ليه فاصل عقلي
عذاري : يفصل مخك لو نمتي عند عمتك
وضحه : ألحين تعتقدون فهد يدور بس راحتي
البنات(يطالعون بعض) : أجل وش قصده
وضحه (تنهدت) : ما تعرفونه وش قصده
فرح : ههههههههه ما فهمتوا بهذي الطريقة يقدر يشوفها بس هنا ما يقدر يدخل ولا شيء وفهد يبغى قرب الحب المعذبه
البنات( ناظروا لوضحه اللي حمرت خدودها) : هههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : جب تضحكن هاه
فرح : والله يا بنات فهد تغير بس هي عنيده
وضحه : بسم الله عليه تغير أيه كثير ناسيه قبل أيام ايش عمل فيني جيت له بالطيب والاحترام والطاعة ومن طلبت طلب من حقي كشر عن أنيابه كان حمل وديع وصار ثعلب مكار إذا تمنى شيء أو نفسه فيه يبغاه مهما كانت الظروف هو لوحده هددني كيف أثق فيه كيف أنا من يومها ما اقدر أناظر له أتجنبه ما عاد لي ثقة فيه وعمتي ما تتركني خايفه يعمل شيء والكل يندم
عذاري : عطيه فرصه علامك كذا
مي : صدق عطيه ناظريه كيف ميت عليك وأنتي تصدينه
سمر : قلبك قاسي ولا يوم اعترفتي بحبه وعرفتي حبه لك قمتي تتغلين
ليالي : حنني قلبك وأشفقي على الولهان
فرح : قولوا لها ما تسمع
وضحه( توقف وتحط يدها على خصرها بعصبيه) : بسم الله عليكم شايفاتني الغلطانة وانتن ما تشوفن نفسكم
سمر : وش فينا
وضحه : وش فيكم أنا أعلمك وش فيكم ( أشرت لسمر) أنتي يا سمر منتي زعلانه على رجلك وجالسه في بيت اهلك من كم يوم
سمر : صح بس
وضحه( تقاطعها) : بتقولين بسبب مشاعل حفظنا بس ما فكرتي أن بسواتك هذي فرحتي عذالك فيك مو هذا اللي تبغاه تبيك تبعدين عنه عشان يخلى الجو لها وتخطط كيف ترجعه لها ثاني
سمر( شهقت) : ترجعه
وضحه : أيه وش فاكره حرمته تاركه رجلها ولا مهتمه وتصدد عنه وتزعل وتتغلى ومن تغلى ترك وتخلى اصحي ترى مهما حبك وغلاتك بقلبه كبيره أنتي تنزلينها بفعلك لو أنتي فكرتي شوي بفعايل مشاعل كان عرفتي أن القصد كله أنها تبعدك عنه والرجال طبعه خفيف والمرأة ذكيه وتذكري أن كيدهن لعظيم
سمر : لا
وضحه : شوفي لا تجلسين تقولين لا وأيه فكري بكلامي وراح تعرفين أن صح مشاعل تقدر وقادرة شيطانه على هيئه أمراه قدرت تخليه يملك عليها صح مو متقبلها بس يقدر يتقبلها بعد العشرة وتقدر مره ثانيه تملكه ويملك عليها
سمر( رمت الشنطه ووقفت) : يمه وربي كلامك يخوف لو صار صدق أموت أنا
وضحه : تموتين ولا تحيين ولا تنجنين إذا طاح الفأس بالرأس ماينفعك شيء ولا حتى اهلك
عذاري( توقف وتقرب لسمر وحط أيدها خلف كتوف سمر) : وضحه بس كلامك قوي
وضحه : ما تبغون الحقيقة وأنتي ترى ما أنتي بعيده عنها
عذاري ( تبتسم) : أيش يعني بياخذ وحده علي ما فيه قرايب له لا بنات خوال ولا عمام
وضحه( ترفع حاجبها وتبتسم) : بس في حريم حوله
عذاري( اختفت ابتسامتها وعقدت حواجبها) : وش قصدك
وضحه : رجلك في بلد غريب واللي اعرفه أن مو لوحده يعني في كثير راحوا معه زملاء وزميلات بالعمل وفي البلد اللي راح لها كثير حريم حلوات و المعروف أن المراه تعشق بالسمع والرجل يعشق بالعين يعني تخيلي انه متضايق ويفكر فيك وفي زعلك اللي ماله مبرر وجت وحده تواسيه عن طيب خاطر وفي الفترة اللي أنتي تاركته فيه علاقتهم زادت وتواصلوا خذ رقمي وعطني رقمك لأني أخاف عليك وبس أفكر في حالتك وتزيد العلاقة وتزيد ما تدرين جايك ويقول بعرس
عذاري( شهقت) : فال الله ولا فالك
وضحه : والله الصدق ولا مفكره أيش اجل في وحده يا هبله تزعل لان اتصلت عليه وما رد على اتصالاتها
عذاري : يومين اتصل ما يرد خفت عليه وجلست ابكي يومين ولما رد علي قال والله كنت مضغوط بس عمليات وشغل وارجع الشقة ما اصدق أنام ولا اصحى إلا على الشغل وش تبغين أقوله معليه حبيبي كنت بموت من الخوف حتى مسج ما كلف نفسه يرسل
وضحه : وبدال لا تعذرينه تزعلين أنتي وش فاكره رجلك رايح يتفسح ولا سياحة رايح شغل ويكسب خبره وأنتي عارفه من خذتيه طبيعة شغله إلا أنتي شكيتي أن في وحده شاغله باله
عذاري( عضت شفايفها وصدت عنهم) : أيه
وضحه : مو واثقه فيه وأنتي تعرفين أن رجلك مستحيل يشوف غيرك لأن يحبك
عذاري : لا مو كذا
وضحه : لا كذا وأكثر تنصحيني أعطي فهد اللي عليه كل أدله وبراهين لخياناته وأنتي ما تبغين تعطين رجلك اللي يرسل عليك يبغى رضاك ولا عندك دليل واحد عليه
ليالي : وضحه بسم الله عليك وش فيك كبريت
وضحه( كتفت أيديها وباستهزاء) : اسكتي يرحم والديك إذا أنا كبريت أنتي نار كنت تبغين الزله عشان تزعلين منه قال لك وليد ازعلي زعلتي وأنتي بلحظه مسامحته لو أيش سوى راضيه عليه بس وليد ما قصر شب النار بعد ما كانت شرار بس اهو ما فكر بيوم يزعلك ولا عمره راح يسويها مثل ما قلتي وبررتي اللي سواه بلحظه غضب واعتذر بدل المرة ألف وألف بس أنتي ما قبلتي وتتغلين تقولين فهد فهد اللي ياما غلط علي بالكلام ولا بالضرب بالاهانه ولا بالتجريح قول وفعل ضايقني ما اعتذر ولا فكر يبرر تبغين أسامحه بسهوله
مي ( قربت لها) : اسمحي لي بس تراك معصبه لسبب سخيف
وضحه( رفعت حاجبها) : سبب سخيف طيب أنا يمكن معصبه من فهد بسبب أنتي تشوفينه سخيف لأني اعرف أن يبغى اجلس عند عمتي عشان الفرص تكون سهله لأفكاره لكن أنتي معصبه من عبدالله بعد لسبب سخيف
مي( عقدت حواجبها) : وش دخل عبدالله بالسالفه
وضحه : دخله أن المسكين ما عرفتي خيره من شره وكارهته وأنا اللي عرفت فهد خيره وشره أكثر اكرهه تبغين ما اعصب بسبب فهد اللي عاشرته سنين واعرفه من كنا صغار حسناته سيئات واعرف طبعه اللي ما تغير من الصغر أيش يفكر وكيف يخطط وأنتي عبدالله لا عرفتيه ولا عاشرتيه ولا عمرك شفتيه كارهته ( رفعت أيدها وهي تتراجع خطوتين ) موافقة أعطي فهد فرصه وافتح صفحه جديدة بشرط
البنات( كلهم يناظرونها) : ......................
وضحه( تأشر عليهم كلهم) : كل وحده تعطي زوجها فرصه ولكم عهد إذا عطيتوهم أنا أعطي فهد فرص ما هي فرصه لكن لا تشوفون نفسكم مو غلط وأنا الغلط لا تبررون أفعالكم وتستنكرون فعلي ( دمعت عيونها) انتم ما حسيتوا بالضغط اللي أمر فيه كل يوم من حملي ولا منه تجون انتوا وتكملون علي

وضحه صدت وطلعت بعد ما مدت يدها أخذت جلالها من الشنطه وطلعت البنات تبادلوا النظرات وحل الصمت في المكان

ما بعد كلامك كلام يا وضحه



------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 27-06-12, 02:11 AM   المشاركة رقم: 110
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت أهل البتول ..


جالسه على الكنبة وضامه رجولها لصدرها وأمها جالسه تشرب قهوة وهي تشوف بنتها سرحانة وحالها ما عجبها انتبهت لها تمسح طرف عيونها من الدموع

صدري رحب يآسع الدنيا و مافيها
لكن [ همومي ] كثيرات و ملتحمه .."
مثل الرياض الوسيعه في مساعيها
رحبه و لكن تضيق إن زادت الزحمه .."

الأم : يا بنتي تعوذي من الشيطان قولي الحمد لله
البتول ( تتنهد) : الحمد لله
الأم : علامك وأنا أمك
البتول : متضايقة شوي
الأم : عشان سلطان
البتول ( نزلت دموعها من سمعت اسمه) : .................
الأم : قولي لي وش فيكم وش اللي يخليك ما تردين عليه ومقفلة جوالك
بتول : متضايقة يمه وما أبغى أتكلم
الأم : أنا أمك
الأب ( يدخل) : وأنا أبوك يا قلب أبوك ( قرب وجلس جنبها وحضنها ) قولي لي
بتول( بكت أكثر وهي بحضن أبوها) : سلطان يبه يقول أني ثقيلة عليه
الأم( تناظر الأب اللي يسمح على ظهر بنته) : وش
الأب : ثقيلة
بتول( هزت رأسها أيه) : ......................
الأب : قولي لي وش اللي صار وليه قال هذي الكلمة

بتول ناظرت لعيون أبوها وبعيون دامعة وبدت تحكي له عن سلطان انشغاله إهماله لها وعن كلامه قبل يسافر وعن كلام جدته أن يأخذها واهو رفض وقال أن بتكون ثقيلة عليه

بتول ( تشاهق) : يبه ليه يقول كذا
الأب : ما عليك منه
بتول : إذا أنا ثقيلة ليه تزوجني ليه لما حس بالمسؤولية بدأ يبعد يتجاهل ليه من الأول ما صارحني
الأم : لا يا بنتي سلطان يحبك
بتول ( تقرب لامها وتجلس جنبها) : يمه يحبني يقول كذا ما قالها بيني وبينه على الأقل تفهمت بس يقولها قدام جدته وأخته كأن يقول مليت منها
الأب : بتول
بتول ( تناظر له) : تكفه لا تبرر والله يبه ما أقدر أتحمل من سافر وأنا أفكر دام قال قدام جدته وأخته ما هو بعيد سولف لاخوانه وخواته مو بعيد الكل يشوفني أني متعبته مع أن العكس أني مشقيته مع أن العكس أن مو موفره له الراحة مع أن العكس( بعصبيه تبكي) لييييييييييه يقول كذا يصغرني و يحسسني أني حمل ثقيل عليه
الأم( تضمها) : تعوذي من الشيطان اهدي عشان اللي في بطنك
الأب( جلس جنبها ومسح على شعرها) : بس يا حبيبتي
بتول : يبه تعبانه والله تصرفاته من تزوجنا واستلم رئاسة شركه واهو مهملني همشني ولا يدري عني وعن حاجاتي ومتطلباتي سكت وسكت وقلت بأول حياته يبغى يتعلم ويبغى يبني نفسه بس ما كان ضني أن إحساسه أني مسؤولية ثقيلة إذا اهو يحس كذا ليه تزوجني ليه خذاني من بيت أهلي
الأب : بتول ناظريني
بتول( ناظرت له) : .............................
الأب( ابتسم ومسح دموعها) : أنتي تثقين فيني
بتول( هزت رأسها أيه وهي تشاهق) : ....................
الأب( حط يده على اللحية) : وشيباتي هذي أن ما خليته يعرف قيمتك يظن أني زوجته وحيدتي عشان ينزل دموعها وأنا أبوك أطالع الله وثم أطالعك ما عندي غيرك ولا أبغى من الدنيا غير أشوفك سعيدة من جيتي لنا وأنتي ساكتة خاطري أسألك وش فيك وسألت أمك تقول مدري
الأم ( مسحت خدها وتبتسم) : لا تضنين أن أبوك وأمك كبروا ما يقدرون يوفرون لك الراحة والسعادة ولا تضنين ما نقدر نعلمه قدرك العالي
الأب : سلطان شافك ساكتة وساكته قال ما تقول شيء ومرات يا بنتي السكوت يسبب الفتور بينكم يعني ما لها معنى حياتكم صدق أنا وأمك ما نتهاوش ولا يصير زعل بس كنا قبل نزعل ونرجع نتراضى وأنتي لأنك تحبينه سكتي واهو حس ببرود منك يعني ولا تهتمين
بتول : بس أنا اسكت ما أبغى ازعجه
الأم( تبتسم) : مرات المشاكل ملح الزواج بس ما اقصد على القوه أنتي لما تزعلين منه تطلعين من الغرفة ولا البيت
بتول : لا ما أحب احد يعرف عن مشاكلنا ولا أني أكشر في وجهه أو اعصب
الأب : تشوفين أمك
بتول( هزت رأسها أيه) : ................
الأب( ابتسم) : كنت أحب ازعلها أحب عصبيتها علي لأني أحب أراضيها وأحب دلالها بالزعل
الأم( استحت ونزلت رأسها) : عيب
بتول والأب ( طالعوا لبعض) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بتول : معقولة كنتوا تزعلون أنا كنت حابه أعيش مثل حياتكم لأني أشوف أمي ما تزعلك ولما تزعل تراضيك ودايم مبتسمه ولا تقول لا ولا تعارضك ولا تسألك عن شيء تأخرت ليه ما جبت الشغله هذي ليه ولا تطلبك فلوس أنت تعطيها كأنك تعرف وش تبغى قبل تنطق
الأم : كنت تعيشين حياتك وتشوفينا
الأب : كنت تبغين مثل حياتنا
بتول : أيه أشوف الحب بينكم والمودة والاحترام تحس فيك وتحس فيها قبل تتكلمون
الأم ( تبتسم) : يا بنتي أنا تزوج أبوك وعمري 15 سنه واهو كان عمره 23 وجلسنا مع بعض 20 سنه ما جبت ضنى وبعد 20 سنه حملت فيك وعمري 35 وأبوك 43 يعني جبناك على كبر لو جبناك وإحنا شباب وبعز شبابنا كان شفتي مشاكل أبوك طبعه حار وأنا بنت عنيده صحيح بنت عمه بس عنيده وسالفة الحمل سببت مشاكل كبيره بينا كرهته
الأب : كانت تروح بيت أهلها زعلانه أجيبها من عباتها سحب غصب عنها وأمي وأبوي الله يرحمهم لان عمها كان يقويها علي وأمي تحبها وأنا ابتليت فيها عنيده بس حبيبه
الأم ( تبتسم بحياء) : والله كنت عنيده بس أحب لما يراضيني ذاك الوقت اتدلل وكل ما اطلب غصب يجيني وإذا جلست أسبوع ما زعلنا اسبب مشكله بس أبغى أشوفه معصب
الأب : وتحطها في راسي العنيده تبكي وتقول مزعلني بروح بيت أهلي وأمي وأبوي غصب يخلوني أراضيها عاد ما ترضى بشيء سهل لازم شيء عليه القيمة
الأم : ههههههههههههه ما يقصر كبرنا وبدينا نفهم بعض شوي شوي خفت المشاكل صار يفهم طبعي وأنا افهمه
بتول : ضنيت من تزوجتوا ولا تعرفون المشاكل ولا عمركم زعلتوا بعض
الأب : أي حياه تبدأ بمشاكل لان موفاهمين الحياة بس تفهمونها تبدون تعرفون أطباع بعض
بتول : يبه
الأب : يا عيونه
بتول : عمرك حسيت أمي ثقيلة عليك أو مثقله على حياتك
الأب ( طالع الأم وابتسم) : عمر اللي يحب ما يحس أن محبوبة ثقيل عليه
بتول( دمعة عيونها) : هذا وأنت عمرك فوق الخمسين تقول كذا اجل سلطان الشباب وش يقول ليه يحس أني ثقيلة يقولها لجدته وأخته كأن مقهور وكاتمها في قلبه ليه يبه يشكي لهم بدل لا يجي يشكي لي كان فهمته وتفهمت وابتعدت عنه ليه يحسسني أن ما يبغاني ويتمنى اطلع من حياته مثل ما دخلتها ليه يا يبه ليه
الأب : تعوذي من الشيطان وصدقيني سلطان راح أحاسبه على كل كلمه قالها
بتول : يبه لا تحاسبه على كلامه حاسبه ليه تزوجني ليه خلاني أحبه وجرحني حاسبه ليه ما تكلم وقال أن يحسني شيء ثقيل عليه ليه يبه ليه
الأب : طيب اهدي وخلاص أنا قلت بتصرف وصدقيني مالك إلا اللي يرضي الغالية ( رن جواله ورد) ألو هلا أبو إبراهيم
أبو إبراهيم : هلا أبو بتول شلونك
أبو بتول( يجلس على الكنبة) : بخير وأنت كيفك وكيف الوالد والأخوان
أبو إبراهيم : بخير وكلهم ينتظرونكم متى تحب أرسل احد العيال لك
أبو البتول : ما يحتاج ترسل احد
أبو إبراهيم : لا تقول تبغى تجي مع سواقك لا والله عيالنا عيالك واهم يخدمونك بعيونهم يجيبونك أنت والأهل لنا توسعون صدركم وتغيرون جو
أبو البتول ( يبتسم) : والله ما تقصر بس ما نقدر نجي واسمح لنا
أبو إبراهيم : افااا ليه عسى ما شر
أبو البتول : أم البتول تعبانه شوي وما تقدر تتحمل السيارة والبتول حملها متعبها شوي ما تقدر تجي وأنا ما اقدر أروح وأخليهم لوحدهم
أبو إبراهيم : سلامتهم أنا والله قلت تجون وتغيرون جو وانتو من الأهل ما انتو غرب
أبو البتول : من طيبك والله بس خلها وقت ثاني ما كتب لنا الله نشوفها هالمره وتعذر لي منهم بأذن الله نقدر نشوفها مره ثانيه
أبو إبراهيم : خلاص براحتك والعشاء بكره ما هو اليوم وإذا غيرتوا رأيكم اتصل وبرسل لك احد العيال
أبو البتول : ما تقصر والله
أبو إبراهيم : يالله مع السلامة
أبو البتول : سلم على الكل مع السلامة ( طالع لبنته ) وهذا مثل ما طلبتي ما نروح للعشاء
بتول ( نزلت رأسها) : ما أبغى أشوف احد يبه أخاف عيوني تفضح حزني وأخاف أشوف في عيونهم نظرت لوم وعتاب لأني تعتب ولدهم
الأم : وليه يلومونك وش مسويه
بتول : أحس سلطان شاكي لهم أحس مدري ليه دام تكلم قدام جدته وأخته أن مسولف للكل عن أني ثقيلة عليه ومهموم مني
الأب( حط يده على كتف بنته) : عشان كذا لما طلبتي ما نروح للمزرعة اعتذرت من أبو إبراهيم وحبيت نجلس هنا أهم ما عندي أنتي
بتول( وقفت وباست رأس أبوها) : الله لا يحرمني منكم اسمحوا لي بروح لغرفتي

أصعَبْ إحسسآسْ ..!
لآجآك آلوجَع لحظّة مسرّة
وآنتَ تضحِكْ
و آلآلم بْ قلبكْ " مقرّه " !
يَ تمُوت مَن . . .
آلوجَع ، !
يَ تمُوت مَن . . . / آلتصنّع

تركتهم بتول والدمعة بطرف عينها والحزن على حالها بقلب أمها وأبوها

---------------------------

في المزرعة في الخيمة الخارجية ..

الجد : اها مسموح اجل
أبو إبراهيم ( يحط الجوال قدامه ويشرب فنجال قهوة) : أيه يبه اعتذر
أبو وليد : الله يشفيهم ويخليهم لها
الكل : أمين
الجد : ماشاء الله المزرعة كبيره
أبو إبراهيم : اكبر من اللي بعتها
أبو خالد : ماشاء الله والله كنت أظن المزرعة الأولى لك اكبر بس هذي اكبر
أبو إبراهيم : الأولى كانت زينه لنا بس لما كبرنا وكبرت عائلتنا حبيت اشتري مزرعة اكبر بس والله ما كان عندي سيوله ماديه تكفي وهالمزرعه عاجبتني من زمان وسبحان الله يرزقكم الله رزقني بالمزرعة اللي كتبها لي المرحوم أبو سلطان بعتها وبعت مزرعتي وشريت هذي
بندر : خالي مزرعة اللي كتبها أبو سلطان باسمك كبيره ولا هذي
أبو إبراهيم : والله ما هي بعيده عنها بس ماشاء الله كبيره وخضراء يعني مو مزرعة صحراء لا كان فيها بيت خاص ومسبح وفيها خيول
سالم : يبه خيول
أبو إبراهيم ( ابتسم) : أيه خيول 3 خيول أصيله ماشاء الله
سالم : لا ولا تقول بعتهم بعد
أبو إبراهيم : لا
ناصر : اجل وين
أبو إبراهيم : انتو تمشيتوا في المزرعة شفتوها كلها
الكل : لا
أبو إبراهيم : اجل ما شفتوا شيء المزرعة هذي غير عن القديمة فيها أشياء كثيرة صاحبها اللي باعها لي تعب عليها صدق ولولا حاجته ما باعها لي صح سعرها بالملايين بس روعه تستاهل
محمد : يعني مزرعتك ولا بالخيال
أبو إبراهيم ( حط يده على يد أبوه وابتسم) : هذي مزرعة جدكم ماهي لي ولا لأحد باسم أبوي وملك للكل
الجد : باسمي
أبو إبراهيم : أيه يبه حبيت اكتبها باسمك وهي لي ولأخواني ولعيال أخواني وترى أبو وليد وأبو خالد ما قصروا وكلنا لنا نصيب فيها بس هي انكتبت باسمك أنت
الجد : الله لا يحرمني منكم
الكل : أمين
أبو خالد : ما قلت لهم عن بانشي ( دباب البانشي / البقي )
العيال( طالعوا لهم بصدمه) : بانشي
أبو وليد ( ابتسم) : ولا عن المسبح
العيال( بصدمه أكبر) : مسبح
إبراهيم : يبه تتكلم صدق
أبو إبراهيم : أقول لكم المزرعة هذي غير اللي بعتها واللي انتو تعرفونها مزرعة أحلامكم وكل اللي تمنيتوه شوفوها وصدقوني راح تنصدمون
الجد : بانشيات ومسبح وخيول وش بقى
أبو وليد : أحنا جينا قبل شهر لها لما شريناها وتمشينا فيها في جزء مخصصها صاحبها للزراعة يعني يزرع ويأكل من خير الله ثم أرضه محميات زراعيه وفي مسبح كبير مغطى وكامل المواصفات طويل
أبو خالد : وفي إسطبل ماكان في خيول لان باع الخيول ولكن أبو إبراهيم لما باع الأرض اللي أهداه له أبو سلطان قرر يجيب الخيول لهنا ما يبيعها خيول أصيله وحلوه فعلا
أبو إبراهيم : وكان في بانشيات في المرزعه هذي قال لي صاحبها بطلب منك تخليها لين أشوف لي مشتري لهم من النوع الكبير والقوي بصراحة أعجبوني قلت أنا بشتريهم وترى عددهم 5 بانشيات
سالم ( يحط يده على قلبه) : يا قلبي كل هذا في المزرعة وأنا جالس كذا والله أني ضنيت أن مثل مزرعتنا القديمة بيت وخيمة ولا شيء حتى لو نزرع شجره ولا نخله نسوي حفله
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
أبو إبراهيم : لان تشوفون الجزء اللي أمامي أما خلف هالشجر أشياء كثيرة اهو مخصص الجزء هذا لأهله والناس اللي تزورهم وخلف الشجر مسوي المزرعة بحيث تكون حاجز على أهله لو يلعبون ولا يتمشون ولا احد يشوفهم
ناصر : والله شكلي بروح أتمشى وين البانشيات
سالم : قول وين الخيل
خالد : يعني تعرف تركب
ناصر : ما عليك منه هذا يركب عكس ويقول وين رأس الخيل
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
أبو خالد : روحوا شوفوها بس لا تأخرون عن الغداء
سالم ( يوقف) : عني ما أبغى
ناصر( يوقف) : وأنا بعد خذني معك
إبراهيم : والله قلت ما يروح إلا أول ********
سالم : ماعلي منك بروح يالله نويصر
أبو إبراهيم : إبراهيم
إبراهيم : سم يبه
أبو إبراهيم : سم الله عدوك يا بوك أبغاك تذبح لنا عشان الليلة شوي
إبراهيم : تبشر بس كم وحده
أبو إبراهيم : ذبيحتين
أبو وليد : وحده تكفي نصها يشوون ونصها يسوون عليها كبسه عشان أبوي والكبار
الجد : وحده تكفي بس أنا أبغى البنات يشوون ما هو العيال
بندر : افاا يا جدي ليه ما يعجبكم شوي الشباب
الجد ( يتساند) : والله لا اذكر لما رحنا البر وكذا مره مزرعة القديمة لما تشوون ما هي شيء بس البنات لا
فيصل : تحطم يا جدي
الجد : والله صراحة ما ذقت مثل شوي البنات وحلاوته
أبو خالد : صدق شويهم أحلى
وليد : طيب شرايكم تجربون شوي وليد اليوم ترى ما شويت لكم من زمان
الجد : والله ما ذقت شوي وليد بس خاطري بشوي البنات
بندر : طيب أنا عندي حل يعني على الأقل نحافظ على كرامتنا نصير فريقين بنات وشباب ونشوي ونشوف من اللي يضبطه
أبو وليد : والله فكره
محمد : و محنا من محبين الكبسة بالطلعات يعني أكثر اللحم بيكون شوي
أبو إبراهيم : لا بس كذا لازم يكون عشاء كامل من مجاميعه مقبلات وكل شيء
إبراهيم : صعب
فيصل : موافقين بس كيف ندخل أحنا والبنات المطبخ ما يصير بيصير ضيق ومحد راح يأخذ راحته بنحرجهم ونحرج أنفسنا
خالد : وكلها يومين يعني اليوم وبكره العشاء وبعده راجعين
أبو خالد : أنا عندي حل
الكل : أيش
أبو خالد : نعطي الشباب المطبخ 3 ساعات وبعدها نعطي البنات 3 ساعات وكل مره واحد بس بشرط
الكل : أيش
أبو خالد : تدخلون المطبخ نظيف تطلعون منه نظيف
وليد( عقد حواجبه) : غسيل مواعين لا مستحيل
فيصل : الظاهر متعقد من غسيل
بندر( يطالع له على طرف) : أخاف حصه وعمشه كل يوم وحده تسلمه المواعين
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
وليد( حذفه بالمسند) : تخسي أخاف معودتك المدام
بندر : فديتها لو تقول أقول لها حاضر بس مدللتني
إبراهيم : وليد الأخ طايح ولا احد سمى عليه
بندر : يكفيني شركم المهم أيش اقتراح
محمد : خاف من العين غير الموضوع
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
الجد : كلام أبو خالد حلو إذا موافقين بقول للبنات وإذا وافقن نسويها
وليد : بسم المواعين مالي شغل فيهم
خالد : خلونا نحطها في رأس ناصر وسالم
فيصل : صدق نذل عشان ما هم موجودين
خالد : ما هم موجودين
بندر : وأخوك فهد ليه ما قلت فهد بعد
فيصل ( طالع خالد وابتسم) : فهد عنده شغل
خالد ( ابتسم) : أيه بعدين سالم وناصر أحسن شيء وفهد ما اقدر عليه بس هم يقدر عليهم وليد
وليد : صدق نذل على كلام فيصل عشان اخوي يعني و نسيبي
خالد : عليك نور
إبراهيم : قمة النذاله
خالد : أقول شرايك أنت يا وليد ومع فيصل وإبراهيم تمسكون المواعين دام ماسكين علي نذل
وليد : لا منت نذل ( ابتسم بخبث) بس حقير على التفكير
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجد : بكيفكم قسموها بس ترى ناصر وسالم ما هم سهلين
وليد( يمسح لحيته ويبتسم) : افااا عليك يا جدي صدقني بيقولون موافقين واهم يبتسمون
إبراهيم ( جالس جنبه يهمس) : كيف هم عنيدين
وليد ( يهمس) : ليالي بساومهم عليها
إبراهيم( عقد حواجبه) : ما فهمت
وليد : هي زعلانه منهم بقول أصالحكم بس المواعين والتنظيف عليكم
إبراهيم ( ابتسم) : قسم ما هو خالد الحقير إلا أنت
وليد : هههههههههههههههههههههه
فيصل ( يهمس لخالد) : مو تأخر
خالد ( يهمس) : صدق تأخر بس وش نسوي من يشوف بنت محمد تضيع علومه الغبي
فيصل : يعني نتصل
خالد : اسكت لا يذبحك خله راح يرجع بس هو يحب استغلال الفرص ومن أبوي وأمي شددوا عليه ما يقرب لها واهو ماسك نفسه غصب
فيصل : هههههههههههههههه صدق خسيس الله يعينها
خالد ( ابتسم) : قول الله يعينه عليها
فيصل : أمين
الجد : وش فيكم مساسره بين بعض
خالد : أبدا اقترح على فيصل نوع البهارات
فيصل ( همس) : صرف صرف منت معلم على أخوك لا يذبحه أبوك
خالد ( بهمس) : كل تبن
الجد ( بحس نيه) : كيفكم اللي تحبون بس موافقين بقول للبنات عن اتفاقنا
وليد ( طالع الشباب) : موافقين
الشباب : أيه
الجد ( طالع لوليد) : اتصل على ليالي تجي
إبراهيم : ليه ليالي
الجد ( ابتسم) : هي الكبيرة
وليد( يطلع جواله) : حاضر ( اتصل) ألو هلا لولو
ليالي : هلا وليد
وليد : جدي يبغاك تعالي للخيمة
ليالي ( رفعت حاجبها وهي تناظر للبنات) : خير فيه شيء
وليد : لا بس يبغاك بشيء وترى الكل هنا الشباب ( بهمس بخبث) بس حبيب القلب وناصر مو هنا
ليالي ( ابتسم) : يمه منك طلعتهم هاه
وليد( بهمس) : ذابحك الشوق هاه ياللي ما تستحين
ليالي : ههههههههه وش تبغى
وليد : ههههههههههههه ما أبغى شيء تعالي لجدي بالخيمة
ليالي : طيب جايه بلبس جلالي وأجي ( سكرت منه ) وش فيه
سمر( منسدحه وتلعب بالجوال) : وش عنده
ليالي ( تطلع جلالها من الشنطه) : وليد يقول جدي طالبني
مي : وش عنده طالبك بروحك
ليالي : مدري
عذاري : تضنين سالم وناصر السبب
ليالي ( عقدت حواجبها) : قصدك يصلح بينا
سمر : جايز
ليالي : لا ما يسوونها يذبحهم وليد
سمر : بالنسبه لأخوي اعرفه مجنون وبالنسبة لاخوك مع الخيل يا شقرا
البنات : هههههههههههههههههههه
ليالي : بروح أشوف وارجع يالله سي يو
البنات : سي يا

طلعت ليالي وشافت الحريم جالسات بالصالة قدامهم شاي وقهوة وحلى مسوياته البنات الكبار في البيت

ليالي : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ليالي : وليه ما قلتوا لنا نتقهوى معكم
أم حمده : والله قلنا أنكم تعدلون غرفتكم
ليالي : وإذا ( قربت وأخذت قطعه حلى تذوقها) روعه من سواها
ميثه : سوتها سلمى
ليالي : تسلم أيديك يا أم فهد
سلمى : ويسلم أيديك
ليالي : جمعتكم حلوه بس ناقصها عميمه فديتها بس اخ من ضروي النحيس رفض
أم وليد : استحي على وجهك أيش ضروي بزر اهو
ليالي : مو قصدي بس ليه ما خلانا نمر نأخذها
الجدة : رجال وما يحب يجلس لوحده
ليالي ( باستهزاء) : جدته بياكله الوحش بس نحاسه
الجدة : وش تبغين بينهم روحي بس لا بالعصايه
ليالي : حاضر ههههههههههههههه
أم وليد : وين رايحه ومعك جلالك
ليالي ( تلبس جلالها) : جدي يبغاني شوي
أم وليد : وش يبغاك فيه غريبة طالبك من غير البنات مسويه شيء أنتي
ليالي : بسم الله علي لا ما سويت شيء بس بروح أشوفه وارجع
أم خالد : خذي صحن هذا معك لهم
ليالي(تشيل الصحن تبتسم وتغمز لخالتها) : أقول لعمي أبو خالد عربون الحب من القلب
أم خالد ( استحت ورفعت الفنجال) : ياللي ما تستحين
ليالي ( تمسك جلالها وتهرب) : اضحك بقول من حبيبتك جوليت لك يا روميو عاد من قده أبو خالد
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه

طلعت وهي تعدل جلالها وتمسك الصحن لا يطيح منها لان كبير قرب للخيمة ووقفت عند الباب

ليالي : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
وليد ( يوقف ويقرب لها) : حياك الله
ليالي : الله يحييك ( بهمس لوليد لما قرب) وليد وربي مستحيه ادخل وكلهم هنا
وليد( بهمس) : هم حسبت أخوانك وأنتي ما راح تجلسين معهم شوفي جدي بعيد عنهم وهم بالجهة الثانية ادخلي وسلمي على جدي وعمامي واجلسي جنب أبوي
ليالي : حاضر

دخلت وهي تعدل جلالها عليها عشان ما يطيح سلمت على جدها وباست رأسه ورأس عمامها قربت وجلس جنب أبوها وهي تبوس يده

الجد : حي الله ليالي
ليالي : الله يحييك يا جد كيفك
الجد : بخير وأنتي
ليالي : الحمد لله
أبو إبراهيم : كيفك يا عروسنا
ليالي ( نزلت رأسها بحياء) : بخير يا عمي كيفك أنت
أبو إبراهيم : الحمد لله
ليالي : عمي إبراهيم كيفك
أبو خالد ( يبتسم) : بخير يا بنتي
الجد : ليالي
ليالي : سم يا جد
الجد : سم الله عدوك
ليالي : وعدوك يارب
الجد : شوفي أحنا مسوين مسابقه بين البنات كلهم والشباب كلهم
ليالي : طيب
الجد : مسابقه شوي يعني نبغى الليلة وش تسمونه
ليالي : إذا شوي قصدك باربكيون صح
الجد : أيه هذا
ليالي : طيب والمطلوب
الجد : أنا أبغى شوي البنات وأنتي تعرفين جدك وش يحب
ليالي : قليل البهار وقليل الملح بس فيه شوي حار صح
الجد ( يبتسم) : صح والشباب قالوا بقيادة وليد أن يبغون أذوق شويهم ولان وليد ما عمري ذقت شويه وافقت عشان ما يقول انك تنحاز للبنات
ليالي ( تناظر لوليد) : والله الشيف وليد ماشاء الله عليه خبره
وليد ( ينفخ نفسه) : احم شكرا
بندر : لا تموت أختك ما تمدحك ولا الصدق أنت بصوب والشيف والطبخ بصوب
فيصل : والله ياخوفي نتسمم بعده
الكل : ههههههههههههههههههههههه
ليالي : طيب يا جدي أنا فهمت عليك
الجد : في شيء ثاني
ليالي : وش
الجد : عمك فهد قال لازم الفريقين يجهزون كل شيء يعني الشوي مقبلات كل شيء عشاء كامل والكامل وجه الله وعشان كذا عمك أبو خالد اقترح أن تستخدمون 3 ساعات المطبخ والشباب 3 ساعات بشرط تدخلون المطبخ نظيف تطلعون منه نظيف مالهم دخل الخدامات بشيء أبدا استراحة اليوم لان بكره العشاء راح يتعبون
ليالي : موافقة بس أنا أبغى 3 ساعات الثانية ما هي الأولى وأبغى المطبخ يكون الساعة 7 المغرب طالعين منه الشباب يعني يسلمونا المطبخ 7 بالضبط
وليد : وطبخنا
ليالي : تحطون في الثلاجة ومحد يلمسه من البنات مالنا شغل في أطباقكم
وليد : على كذا لازم نبدأ من الساعة 4 عشان نسلمك المطبخ 7
ليالي : براحتكم المهم 7 المطبخ لنا للبنات
الجد : يعني موافقة
ليالي ( تبتسم) : أيه يا جدي بس أيش للفايز
أبو إبراهيم : هذا ما فكرت فيه
ليالي : ما يصير نتعب كذا
الجد : براسك شيء يا بنت سعد
ليالي : بصراحة أيه سمعت من عمتي أم إبراهيم عن المزرعة وبطلب إذا أحنا فزنا تكون المزرعة لنا بكره يعني ممنوع التجول لشباب أبدا
بندر( بهمس لإبراهيم) : اخس يا أخت وليد طالعه على أخوها نذله تبغى تحجزنا نموت قهر
ليالي : وش قلت
الجد : بس العشاء
ليالي : لا على الساعة 3 العصر بس يقول المؤذن الله اكبر يقدرون يتحركون وإحنا نرجع نتجهز للعشاء
أبو وليد : هههههههههههههههههههههههههه والله منتي هينه
ليالي ( تبتسم) : طالعه عليك يا أبوي تربيتك
وليد ( ابتسم بفخر ضرب صدره) : أشهدنها أختي
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم ( بهمس له) : بالنذاله
وليد : كل تبن
الجد : موافق
ليالي( توقف) : خلاص أنا بروح للبنات عشان نشوف وش نسوي
أبو خالد : بس شوفي يا ليالي
ليالي : هلا يا عم
أبو خالد : لو خسرتوا ممنوع عليكم تطلعون لين الساعة 3 العصر يعني تكون المزرعة للشباب
ليالي : موافقة
بندر( يشوفها تطلع وتبتعد) : أنا عني سواء فزت ولا ما فزت بتمشى بالمزرعة
خالد : كيف إذا فازوا البنات
بندر : ناسي البنات كلهم يعني زوجتي منهم وزوجتي من عرفت نبغى نجي المزرعة وهي تقول بتمشى وهي من النوع الخواف يعني أكيد بتقول حبيبي تعال تمشى معاي
إبراهيم : والله انك نذل ما هي تخاف إلا أنت مخوفها
بندر : والله عشان اضمن اقدر أروح معها ولا تروح لوحدها
إبراهيم : يا أخي وش عرق النذالة اللي انتشر في العائلة
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:32 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية