لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-07-10, 07:51 PM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 53

------------------



الأب : وينه
ليالي ( خافت) : وش فيه يبه
الأب ( سحب الشنطه وفتحها اخذ الجوال ورمى الشنطه) : ..............
ليالي ( حاولت تاخذ الجوال) : يبه عطني
الأب ( يدفعها عمه بعصبيه) : جـــــــــــــــــــــــــب
ناصر( مسك ليالي قبل تطيح) : يبه وش فيك

الأب زاد عصبيته لما شاف التصوير وانقرف لدرجه ضرب جواله ليال في الجدار وتكسر لقطع ومسكها وبدأ ضرب ويضرب والكل يحاول يفكها واهو يصارخ عليها ويتفل ويضربها بدون رحمه وكل فكره ان بنته مثل اللي شافهم بعد المسج اللي وصل وكان فيه

يا ابو وليد يالرجال البيت اللي ما تعرف ان بنتك شاذه وتتبع الحرام وتخالف شرع الله واذا تبي تعرف بنتك وش ميولها وليه رفضت زوجها وهي مريضه مرض نفسي محرم شوف تصوير في جوالها لبنات مع بعض والعياذ بالله شيء لا يجوز للنظر بس الظاهر بنتك شيء عادي عندها

محد قدر يبعده عنها و شياطين الأرض قدام عيونه واهو يشوف بنته ويتخيل ممكن تكون مثلهم وتسوي الحرام وتتبعه



في المستشفى ...


من وصله الخبر طلع من البيت بدون لا شماغ ولا عقال ولا حتى جواله اخذ المفتاح وشغل سيارته متجه للمستشفى شاف ناصر ومحمد واقفين في الممر

وليد : وش صار
محمد : هلا وليد
وليد ( بعصبيه) : أسألك وش صار
ناصر : وليد اهدى ما صار شيء هي بخير تطمن
وليد : كيف هي بخير وانتوا جايبينها المستشفى
ناصر ( صد بنظراته عنه) : بسبب جرح في جبينها لما ضربت راسها في الطاوله
وليد( مسك ناصر لما حس ان يتهرب من ثوبه وصر على ضروسه) : تكلم
ناصر : قلت لك
محمد( يحاول يبعده) : وليد اهدي احنا في مستشفى
وليد ( بعصبيه) : تكلموا وش صاير لليالي
ناصر( يبعده عنه) : ابوي ضربها
وليد( بصدمه) : شنو
محمد : أنا ما كنت موجود بس لما اتصل على ناصر رجعت للبيت بسرعه وشفت ناصر شايلها بين ايديه نزلت زوجتي وصعد ناصر وجينا هنا وكل اللي اعرفه ان ابوي ضرب ليالي
وليد : ناصر قولي وش صار وخلى ابوي يضربها
ناصر : ما اعرف غير انا لما وصلنا ابوي مسكها قبل تصعد واخذ جوالها ولما فتحه شاف شيء خلاه ما يشوف قدامه احد او شيء ومسكها وضربها كان يشتم ويضرب بصوره وحشيه تقول اللي بين ايديه عدوه مو ليالي دلوعته
وليد( عقد حواجبه) : وش شاف
ناصر : مدري
وليد : وين الجوال
ناصر : ابوي كسره بس انا اخذت الشريحه والذاكره منه
وليد ( مد يده) : عطني
ناصر ( يطلعها من جيبه) : خذها ترى ما شفت وش فيها ما لحقت
وليد : عطني جوالك وطلع شريحتك
ناصر ( يطلع جواله) : وين جوالك
وليد( ياخذ الجوال ويركب الشريحه) : نسيته يوم اتصلت وسمعت اللي قلت نسيت كل شيء زين ما طلعت بدون ملابس
محمد : هي بخير ( انتبه لوليد يبتعد واهو يطالع الجوال وعاقد حواجبه) وليد فيك شيء
وليد( حس بقرف سكر الجوال واهو يذكر في قلبه ) : استغفر الله استغفرك يارب اعوذ بالله
ناصر( يقرب له) : وليد وش فيه الجوال
وليد ( التفت له) : ولا شيء ( طلع الشريحه وعطى ناصر الجوال) خذه
محمد : الدكتوره وليد
وليد ( اتجه للدكتوره) : طمني
الدكتوره : انتو اهلها
وليد : ايه انا اخوها
الدكتوره : هي بخير عطيتها مغذي بس بسأل في بيديها رضوض وفي كدمات في وجها وجرح في الجبين اضطريت اخيطه كل هذا شنو السبب
محمد وناصر( يتبادلون النظرات) : ....................
وليد : طاحت من السلم
الدكتوره : طاحت
وليد ( غصب نفسه يبتسم) : ايه تعرف بيت كله اطفال وتلقى لعب في كل مكان اختي كانت نازله وما انتبهت لسياره صغيره على السلم و زلقت
الدكتوره : اها كنت راح ابلغ على اساس ان احد تعدى عليها بالضرب
وليد : لا حادث سلم طيب ممكن ناخذها ولا في خطر
الدكتوره : لا ما في خطر عليها بإذن الله بعد ساعه تقدرون تأخذونها يخلص المغذي
وليد : تسمحين ادخل اشوفها ولا نايمه
الدكتوره : لا هي صاحيه اسمحوا لي عندي مرضى ثانين
وليد : شكرا ( التفتت لإخوانه) خلونا ندخل

دخل وليد ومحمد وناصر وشافوها متمدده ومغمضه عيونها ودموعها على خدها تسيل قرب وليد لها فتحت عيونها لما حست فيهم رجعت غمضت وهي تبكي وشهقاتها اللي تقطع القلب واضحه لهم جلس جنبها ومد يده مسح دموعها ومسح على شعرها ليالي جلست ورمت حالها في حضنه وهي تبكي بكاء يقطع القلب ووليد ضمها له وحاوطها بايديه محمد وناصر مؤثر فيهم الموقف كثير وزاد عوار قلبهم لما سمعوها تتكلم

ليالي : لييييييييييييييه وش سوووووووووووويت عشان يضربني ليييييييييييييه يا وليييييييييييييد قول انا ما سوووووويت شيء والله ما سويت شيء
وليد( تنهد) : اهدي يا لولو
ليالي ( تطالع له وهي تبكي) : لييه يقول لي كذاااااااااااا ليه انا مو بنته ليييييييييييييييييييييييييييييييه كيف يقول لي كلام وصخه وصخه وقذررررررررررررره ويشكك في اخلااااااااااااااااااقي انا تربيه يده يقوووووووول اني ماااااااااااا اخاااااااااااف الله ويقوووووووووول اني اعرررررف الحراااااااااااام وماااااااااا عرف يربيني ليييييييييييييييه ضررررررررررررربني بدوووووووووون رحمه اترجااااااااااه يباااااااااااااااااااه توووووووووجعني يقووووووول ليتني ذبحتك يوم انووووووووولدي لااااااااااااااااا لاااااااااااااااااااااااااااا ما اصدق ابوي يتمنى مووووووووووووووتي
وليد( ضمها له وهي تضربه وتبكي وتحاول تبعده) : بس بسسسسسسسس
ليالي ( بعصبيه وهي تبكي) : اتررررررررررررررررركني ابوي يقول انتي قذررررررررررررره لا تلمسني ياااااااااااااااااااااااااااااااااا خوووووووووي اتركني اناااااااااااااا نكره انساااااااانه ميته ابوووووووووووووي ما يحبني ليه ليييييييييييييييه والله ما اخطيت بشيء انااااااااااا لياااااااااااااااااالي ليه خلووووووووووووووووووني
ناصر( قرب لها واخذها من حضن وليد وضمها) : انتي مو قذره وابوي كان معصب اهدي يا ليالي اهدي يا قلبي
محمد : لولو اخلاقك ما احد يشكك فيها بس يمكن ابوي كان معصب وانتي تعرفين ابوي لما يعصب ما يفكر
ليالي ( تشاهق وهي متألمه) : معصب ويضربني كذا لو عدوه ما سوى كذا هذا مو ابووووووووووووووووووووووووووووووووووووووي مااااااااااااا ابيه لييييييييييييييييه يبااااااااااااااااااااااااااه انااااااا اللووووووولووووووو آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي
وليد( مسكها وخلاها تنام على السرير واهو يمسح دموعها) : ليالي اهدي عشاني
ليالي( تطالع له ودموعها تنزل وهي تشاهق بين فتره وفتره) : وليد
وليد( ابتسم غصب عنه) : يا عيونه
ليالي : والله ما سويت شيء خطأ
وليد : طيب اهدي نتكلم لما نطلع من المستشفى احسبي حسابك انك بتروحين معي لبيتي
ليالي ( صدت عنه وهي تغمض عيونها) : ابوي طردني من بيته
وليد( طالع لناصر بصدمه) : ووووووش
ناصر : ابوي قال مهي بنتي ( سكت شوي وقال واهو منزل عيونه للأرض) ان متبري منها وبنته ماتت ما عنده بنات
وليد (وقف وصدمات كثير) : تمزح
محمد : انا توني اعرف طيب كل هذا من شنو ( طالع لليالي) ليالي وش فيه معقوله ابوي يقول كذا فجأه وش مسويه خلى ابوي يفقد اعصابه كذا تكلمي
وليد( حس ان محمد شك بشيء وكأنه يتهمها بحده) : مـــــــــحـــــــــــــمــــــــــــــــد
محمد ( صد عنه واهو متندم على كلامه) : اسف ما قصدت
وليد : ارجعوا للبيت الساعه صارت 3 الفجر وانا بأخذ ليالي للبيت
ناصر : بس وش راح تقول لحريمك
وليد : وش بقول وحده تفتح فمها اقص لسانها هذي اللولو نور عيوني
ناصر : طيب خذها بس بكره بجيك
محمد : وانا بعد
وليد : طيب ( طالع للساعه ) ما باقي شيء على المغذي يخلص
ناصر( قرب وباس جبينها من فوق الشاش اللي ملفوف على جبينها ) : تصبحين على خير
محمد( قرب وباس خدها) : ما تشوفين شر



وليد يشوف اخوانه يطلعون جلس جنبها ومسك يدها بحنيه تنهد من قلب وجعه عليها وتفكيره كله مع المقطع ليه في جوالها ليالي مستحيل تكون من هالنوع القذر مستحيل هي تخاف الله لا يمكن انها تتبع الحرام لو على قص رقبتها انتظر 10 دقائق ولما دخلت الممرضه تشيل المغذي ساعد ليالي على لبس عباتها ولفتها والنقاب وطلع ساندها للسياره شغلها واتجه للبيت دخل واهو ماسك ليالي اللي للحين دموعها ما نشفت وليد مخصص غرفه لأخته لان عياله يحبون وجودها وما يحب حريمه يحسون انها احتلت غرفهم او ضايقتهم ولان ليالي طفلته اللي ما يشوف مثلها وتربيته حب يكون لها وجود بحياته لما تجيه وتزوره يكون لها مكان خاص في حال حبت تنفرد في نفسها وما يضايقونها حريمه غرفه مو كبيره كثير بس حلوه مع حمام خاص لها على قدها الغرفه واثاثها كان من ابوه لانه يعرف ذوق بنته ووليد ما عارض ان ابوه يؤثثها بنفسه وصلها لسريرها ورفضت تشيل العبايه قالت له هي راح تنزلها بس شوي ترتاح وهذا كان عذر لان فستانها العرس عاري من الصدر بعلاقه كرستال وما حبت تنزل عباتها انحرجت منه وما عندها لبس ابتسم لما فهم لان كان واضح فستانها من العبايه من تحت باس جبينها وطلع من الغرفه رفع يده و شاف الساعه تقريبا قريب الأربع ما باقي شيء على الصلاه الفجر تعوذ من الشيطان و اتجه لغرفة نوم زوجته حصه ام سعود هذي ليلتها دخل وشافها نايمه

وليد ( قرب لها) : حصه حصه
حصه( تصحى وهي تحك عينها) : جيت
وليد( بدون نفس) : لا رحت وش تشوفين ولا تبين كف يصحيك
حصه : ما قصدت وش فيك صاحي
وليد : سمعي الحين يأذن بطلع للمسجد
حصه : طيب مصحيني ليه
وليد ( يطالعها باستهزاء) : تعرفين ما اقدر اروح للمسجد بدون لا اشوفك وجهك الحلو احس بالراحه
حصه : هذا انت اعرفك لما ما تكون رايق تستهزأ
وليد : زين تعرفين وتعرفيني اني احب اروح بثوب وشماغ مجهزات وانا ما اشوف ثوب نظيف على الكنبه
حصه( تجلس وتكتف ايديها وهي تطالعه) : نسيت اني جهزته البارحه ولما جاك الاتصال لبسته وطلعت بسرعه يعني الخطأ مو مني منك
وليد ( طالع ثوبه وانحرج حك رأسه) : طيب نسيت قومي جهزي شماغي بدخل أتوضأ
حصه : طيب
وليد( قبل يدخل الحمام) : صدق ترى أختي ليالي هنا
حصه( ألتفتت له) : ليه فيها شيء
وليد : حصيص انا قلت اختي هنا ما قلت اسألي ليه هنا
حصه : سألنا
وليد ( طالع لها بنظره ) : .............
حصه( تقرب وتدفه بكتفه) : خلاص فهمت يا شين نظرتك تخوف روح قبل يأذن
وليد( مسك ضحكته ودخل الحمام) : ايه اعتدلي
حصه( تفكر وهي تجهز الشماغ) : وش فيها ليالي مو عادتها تجينا بهذا الوقت اصلا لو تبي تنام هنا تنام الأربعاء بعد ما تطلع من الكليه ويجيبها وليد لهنا ليله وحده بس عشان وليد وش مخبي علي يا وليد وش صاير لكم ومخيك تطلع في الليل على اتصال وانت مشتت حتى ثوبك لبسته بالمقلوب لولا اني نبهتك لا يكون عمي صار فيهم شيء لا لا اعوذ بالله فال الله ولا فالي ( نطت من الخوف لما حست بيده على كتفها ) يماااااااااه
وليد( مسكها قبل تطيح) : وش فيك
حصه : خرعتني بسم الله علي
وليد( ابتسم واهي بين ايديه) : بسم الله عليك خفتي
حصه( استحت من نظراته وضربت كتفه) : فاضي خذ الشماغ وتوكل على الصلاه
وليد : اويل حالي على اللي يخافون ويستحون
حصه : وليد
وليد : لبيه
حصه( رفعت حاجبها) : يا رجال وش فيك منت صاحي توك معصب وفجأه تروق
وليد : هههههههههه طيب وش تحبين اكون معصب ولا مروق
حصه( قدرت تبتعد عنه وتجلس على طرف السرير) : من يكره وليد المروق أكيد مروق
وليد( يتجه للمرايه ويعدل الشماغ) : عشان عيونك بروق اليوم
حصه( لوت بوزها وفي نفسها) : قل عشان اختك هنا وما انت حاب انها تسمع هوشات ولا تتضايق اعرفك ولا هالنفس الحلوه ما تكون إلا بالبرنسيسه ليالي
وليد : انا بروح اصلي بترجعين تنامين
حصه : بصلي وانام
وليد : طيب ترى ما عندي شغل الصبح خليني انام
حصه : والدوام
وليد : برسل مسج لصاحبي اني ما بداوم
حصه : كيفك
وليد( التفت لها) : حصوصه
حصه : هلا
وليد ( ابتسم بخبث) : اذا حابه تعرفين سالفه ليالي لا تنامين بصلي وارجع اقولها لك
حصه( رفعت حاجبها) : تقولها
وليد( اتجه للباب) : ايه
حصه( تشوفه يطلع وفي نفسها) : آآخ منك تعتقد اني هبله فاهمتك بس موت يا وليدوه ما توصل للي تبي اعرفك ما تسولف عن اهلك ابدا ولا تجيب سيرتهم كتووووووووم تقهررررررر ( وقفت واتجهت للحمام ) اروح اصلي وانام وسالفة اختك بعرفها يا خبر اليوم بفلوس بكره ببلاش هههههههههههههههههههه

صلت ونامت ولما رجع وليد شافها نايمه عض على شفايفه يعرف انها تموت تعانده بس قال بقلبه هين يا حصيص اعلمك رمى ثوبه وانسدح من التعب ما حس إلا ثواني واهو غاط في النوم من التعب اللي يحسه بعد هالليله اللي مهلكه للجسد والأعصاب

------------------------


اليوم الثاني ..


سمر : اااخ ظهري يوجعني
الام : من الرقص
سمر : فرحانه اخوي واختي زين اليوم الجمعه ولا كان مت لو دراسه ( التفتت لامها) بس ودي اعرف وصلوا
الام ( تشرب قهوه) : ايه اتصلوا علي واهم بخير
سمر : من قدهم ايطالي واحد والثانيه فرنسا
الام : عقبالك يارب
سمر( نزلت عيونها لفنجان القهوه بيدها) : ايه خير
الأم : وش فيك
سمر : ولا شيء بس افكر في اختباراتي
الأم : ادرسي عدل توها الأختبارات
سمر : الأيام تمر بسرعه ( شافت جوالها يرن باسم سيد الروح حطته صامت )
الأم : سمر
سمر : هلا
الام : ليه ما تردين
سمر( ابتسمت غصب) : يمه هذي بدور مالي خلق اكلمها
الأم : بس هذي نغمة عبدالرحمن اعرف انك مخصصه له نغمه
سمر ( نزلت راسها) : ...................
الام : يعني اهو
سمر : ايه
الام : وش فيك يا بنتي صار لك يومين من يتصل ما تردين عليه مو كأنك كنت مشتاقه له ولرجوعه من السفر شفتيه بس اول يوم رجع وبعدها لا حتى لما يجي تقولين مشغوله بالدراسه
سمر ( تحاول تخفي دمعتها) : دراستي مأخذه كل وقتي بس
الام : سمر انا امك واعرفك قولي لي

بهذا الوقت دخل سالم ...

سمر( ابتسمت لان قطع السالفه) : هلا وغلا
سالم ( ابتسم) : هلا وغلا فيك
الام : ما تأخرت في الشركه
سالم : بصراحه رحت وقعت اوراق واطلعت على البريد وكنت راح انام على المكتب من التعب فقلت بعطي نفسي اجازه
سمر : تستغل منصبك
سالم : احم المدير انا ( رن جواله طالع الرقم وابتسم) أهلا
الأم : ما راح ترد
سالم : نو عارف من ( بصوت عالي نادى الخدامه) كاااااتي كااااتي
كاتي : يس
سالم : بليز اوبن ذا دور
كاتي : اوكيه
الام : تفتح الباب لمن
سالم : رجال يزورني
سمر ( بصدمه) : هيييييييه انت نسيت وجودي كيف تدخله
سالم : عادي انتي حسبت ربعنا
سمر( تضربه بكتفه بعصبيه) : شايفني ولد ولا شواربي فوق فمي
سالم : ههههههههه امزح
سمر( تبتسم) : احسب بعد
الام : تدخل رجال واختك هنا
سالم : رجال مو غريب هذا عبدالرحمن ( شاف وجه سمر تغير واختفت الأبتسامه) والبيت ما فيه إلا انتي وسمر وعهد وفيصل مسافرين وسلمى عند اهلها وجدتي نايمه هذا الوقت بغرفتها يعني ما فيه احد قلت يتفضل داخل مهو غريب ( مسك يد سمر يوم وقفت ووقف معها) وين
سمر( تحاول تفك يدها وتمسك دموعها) : تذكرت عندي مذاكره
سالم : خليك سلمي وروحي
سمر( تهز راسها لا ) : اتررررررركني
سالم( انتبه لعيونها غرقانه دموع) : سمر وش فيك عبدالرحمن مزعلك في شيء
سمر ( تحاول تفك يدها) : سلوووووووم اتررررررررركني
سالم( مسك ايديها الثنتين) : وش صاير عبدالرحمن قايل لك شيء ليه تهربين منه
سمر ( بعصبيه وعيونها تدمع) : لاني مااااااااا ابي اشوووووووف عبدالررررررررررررررحمن ابداااااااااااا

صمت بالمكان سالم والام اتجه نظرهم للباب للي واقف هناك وسمر اللي حست بوجوده من ريحه عطره اللي ملئت المكان بس ما قدرت تلفت له غمضت عيونها ودموعها على خدها عرفت انه سمعها حست بيد سالم ترتخي عن يدها سحبت يدها وركضت للسلم تهرب منه بس عبدالرحمن كان اسرع منها ووقف قدام السلم قبل تصعده وسد عليها الطريق

عبدالرحمن : كفايه هروب كفااااااااايه
سمر( تحاول تصعد وهي تبعده) : مااااااااااااا ابيك
عبدالرحمن( مسكها من خصرها وقربها له وهي تقاومه) : قولي لي لييييييييييييييه
سمر( تضربه بقوه من صدره وهي تبكي) : اااااااااااااااابتعد عني اااااااااااااتررررررررررررركني
سالم : عبدالرحمن




عبدالرحمن مسك ايديها الثنتين ولفها صار ظهرها على صدره واهو مثبت ايديها لها وهي تحاول تحرر ايديها من مسكته اللي مخليها ضامته ايديها لصدرها عشان يتجنب ضربها له وهي تبكي ومعصبه

الام ( تقرب لبنتها ) : خلها عبدالرحمن سمر تعبانه نفسيا
عبدالرحمن ( تركها وهي متألم لحالها) : سمر
سمر( ضمت امها وهي تبكي وتصارخ) : ليييييييييييييه يكذب يمه ليييييييييه يقول ما يحبها ويحدد زوااااااااااااااااجه منهاااااااااااا يماااااااااااااااااااه تعباااااااااااااااانه صااااااارت بالكليه تفتخر وتقوووووووووووول اخذت زوووووووووجها منهااااااااااااا تقول لي تمتعي في زووووووووووجك بس بعد شهررررررررررين بيكون معاااااااااااااااي واهووووووووووو ما يقووووووول لي ليييييييييييييييييييييه اناااااااا شنوووووووو اناااااااااااااااا زووووووووووووووجته

الام وسالم وعبدالرحمن صدمات من كلامها وبكائها وعصبيتها

الأم : وش تقولين انتي
سمر( تبتعد عن امها وتطالع لعبدالرحمن وهي تبكي) : وش اقوووووول اقووووول زوجي حدد عرسه من ضررررررررتي بعد عرسي اناااااااااااا حماااااااااااااااااره مااااا عرفت بالماي اللي يجري تحت رجوووووووولي النااااااااااس تحضر للعرس وتتجهز واناااااااا اعد الأيام والليالي اللي تجمعني مع حبيبي واهووووووو
( اشرت لعبدالرحمن وهي تبكي) كل فكره مع زوجته الثانيه يقوووووول لي ما احبهاااااااااااا ويختااااااااااار اثاث شقته يقووووووووووول ما تهمني واهوووووووو يحدد العرس والقااااااااااااااعه وكل شيء يمااااااااااااااااااااه
( اشرت لنفسها) انااااااااااااا ماااااااا عاد لي ثقه فييييييييه ما اقدر خلاااااااااااااص تحملت وسكت بس صااااااااارت تهيني صاااااااااااااارت تتلذذ بشووووووف دموووووووعي صاااااااااااارت تستغل الفرص بالكليه عشااااااااان تضااااااااااااايقني ماااااااني قادره ادرس كررررررررررررررررهت الكليه وكررررررررررررهت مشااااااااااااعل
( التفتت لعبدالرحمن وبصراخ وهي تحط ايديها على اذونها وتبكي) وكرررررررررررررررهتك كرررررررررررهة كل لحظه حبيتك فيها وعشقت قربك ووجووووووووود كرهت كل حلم حلمته معاااااااااااااااك وانت تحلم مع غيري كررررررررررررررهت كل فرح فرحته وانتي جنبي وتمنيت ما ترووووووووح عني كرررررررررررررررررررررة اليوووووووووم اللي ربطناااااااااااااااا مع بعض

حست بجسمها يرتعش وهي تضم ايديها تحاول تدفي نفسها من برد سرى في جسدها غمضت عيونها وهي تشاهق وتبكي وبصوت مبحوح من الصراخ

سمر : ذبحت فرحتي يا عبدالرحمن
الام( دمعة عيونها بنتها اول مره تنهار كذا) : سمر
سالم ( قرب لها) : سمر اهدي
سمر( تدفه عنها بقوه وصرت على ضروسها) : اتركووووووووووووووونـ..

ما حست بنفسها إلا على الأرض تطيح من الضغط النفسي ما قدرت توقف وجلست على ركبها من التعب سالم كان الأقرب لها ومسكها قبل تطيح عبدالرحمن قرب وقلبه يعوره وجلس جنبها والام بسرعه ركضت للمطبخ تجيب ماء لما شافت بنتها تنهار سمر دفة عبدالرحمن عنها وسحبت يدها منه وهي تبكي وماسكه راسها سالم هز راسه بلا وعبدالرحمن غمز له يبتعد وشال سمر قبل لا تحس حط يده تحت ركبها ووحده ورى ظهرها وشالها عن الأرض بخفه بسبب ضعف جسمها من قلت الأكل اشر لسالم على السلم سالم فهم ان يقصد غرفتها سالم اشر لامه توقف ما تقرب لها واهو يشوف سمر تبكي وما عاد لها قوه تقاومه وتخليه ينزلها استسلم وحطت راسها على صدره وهي تشاهق من الوجع والألم والقهر والضيق ومن جرح بقلبها من حبيبها صعدوا ولما قربوا من غرفتها فتحها سالم وسكر الباب لما دخلوا حب يخليهم لوحدهم حس ان سمر وعبدالرحمن محتاجين فرصه عشان يتكلمون وتزيل هالركوم اللي على صدرهم حطها على السرير وجلس جنبها وكان ضامها له وراسها على صدره اللي حس بدموعها تنزل واهو فضل يسكت بس تفضفض ويمسح على شعرها وظهرها يسمع شهقاتها بس خايف يتكلم تنفجر فيه حب لين تهدأ وهي من نفسها تتكلم وبعدها يتفاهمون


نخلي سمر مع عبدالرحمن لين تهدأ ونرجع نشوفها غاليتنا كلنا الريميه ونروح مكان ثاني ...

^_^

-------------------------------------


في بيت بندر ...


مي شافت وجه امها تغير من سكرت التلفون

مي : يمه وش فيك
الام : هذي ام سطام متصله
مي( تغيرت ملامحها وكشرت) : وش تبي
الام : تقول ولدها سطام متصل ومبلغها رساله لك
مي( رفع حاجبها) : وش
الام : يقول انك لازم ترجعين له مو بالطيب بالغصب انتي زوجته ويبيك تسافرين له والتذكره امه راح ترسلها لك عندك يومين بس تجهزين
مي : هههههههههههههههههههه لا صدق يومين فيه الخير
الأم : قلت لامه بنتنا ما تبي ولدك تبي الطلاق قالت ولدها يهدد لو ما جيتي برضاك يجيبك غصب عنك
مي : يخسي ( اخذت التلفون) انا اعلمك فيه
الام : وش راح تسوين
مي : لحظه ( سمعت صوت ) ألو هلا يا خاله انا مي .. بخير وانتي ... لا فاا عليك مهما صار بينا انتي على راسي وعيني يا خاله ... تسلمين ... بسألك يا خاله سطام متى اتصل ...... اها طيب بيتصل مره ثانيه ( طالعت لامها) قال بعد ساعه بيتصل عشان يسمع الرد ... لا ما احب اخليه ينتظر ... اللي بقولك لك اتمنى يوصل له .. قولي لي بنت عبدالله تقول لك ما ابغاك وتطلقها غصب عنك .. ايه غصب عنه .. قوله على لساني تقول لك مي والله لو ما طلقت لتفضحك بين الناس اللي موهم الناس ان العيب من زوجتك مريم والعيب منك انت قولي له اني سويت تحاليل واني سليمه ومريم راحت وسوت والدكتوره اللي طول هالسنوات يرشيها قدرنا نسجل لها اعتراف انا ومريم وان اهو متفق معها على ان يطلع مريم عقيم عشان ما يقولون الناس انه مو رجال وعقيم ...... ( رفع حاجبها وصرت على ضروسها) لا مهو رجال يوم يخلي العيب من مريم وطول هالسنوات مخليها المسكينه تفكر ان اهو متحملها وهي عقيم ولا طلقها وخلاها تتزوج وتجيب عيال بالكبر يسندونها ولدك ضيع عمرها ولا كان ولدها كبرها لانه حيوااااااااااااااااااااااااان ما يخااااااااااف الله وش تنتظرين من واحد زاني سكير خواااااااااان حقيرررررررررررررر
الام ( اخذت السماعه منها) : الو .. هلا ام سطام اسمحي لي ........ ( متفشله من بنتها) معليه اعذريني من حرة قلبها بس ... ادري والله مالك دخل ... طيب اسمحي لي مع السلامه ( سكرت السماعه والتفتت لبنتها ) وش فيك
مي ( تحس دمعتها بطرف عينها بس تكابر) : مقهووووووووووووووووره لا اني مطلقه ولا متزوجه الحقيررررررررررررررررر مخليني معلقه كذا واهو مسافررررر الله لا يوفقك الله يااااااااااااااخذه
الام ( قربت وضمتها وتحس فيها تبكي وفي نفسها) : سامحيني انا السبب يا بنتي ااااه وش جنيت على بنتي فيه
مي ( تبكي) : ..................
الام : اهدي يا بنتي ربك كريم

بعد ربع ساعه هدأ مي كانت محتاجه لحضن امها وقربها عشان تقدر تشكي وتقدر ترتاح من الهم بقلبها وقطع عليهم هذي اللحظات رن التلفون مي ما رفعت السماعه امها رفعته

الام : ألو
: مي فين
الام ( عقدت حواجبها) : مي وش تبي فيها ومن انت
: انا زوجها
الام ( بصدمه) : سطاااااام
سطام : ايه سطام يا ام بندر كيفك
الام : مو بخير من عرفناك واحنا ما عرفنا الخير
سطام : ههههههههههههه ايه زين عطيني مي
الام : مي مالك دخل فيها
سطام( يصر على ضروسه) : عجوز النار عطيني مي لا تخليني اغلط عليك مهما يكون انتي ام حبيبتي
الام ( بعصبيه) : عجز حيلك انا عجوز النار ياللي ما تستحي
مي ( اخذت السماعه من امها وبعصبيه) : انت حيووووووووووووووووان وش تبي اتركني
سطام : لبى هالصوت يا حلوه اشتقت له
مي ( بعصبيه) : تشتاق لك جنون الدنيا
سطام : معصبيه ليه روقني انا سطام حبيبك
مي ( تصر على ضروسها) : حبك برص وش تبي خلصني ولا بسكر التلفون بوجهك
سطام : ابيك ترجعين لي
مي ( تطالع ليدها اللي فيها جبس) : نجوم السماء اقرب لك
سطام : هههههههههههه لا انتي اقرب
مي : تخسي وما تقدر توصل لي لان وراي رجااااااااااال يذبحونك ويشربون من دمك ولا طرفت عينهم ولا هزيتهم
سطام : قبل لا رجالك يعرفون بتكونين معي قبل لا تطرف عيونهم على كلامك بتكونين بين ايدي ومحد يقدر يوصل لك
مي ( زادت عصبيتها) : تحلللللللللللللللللللللللللللللللللللم ولا تمس شعره مني موتك ولا قربك يا سطام
سطام : مالك غير قربي ولا تجلسين كذا معلقه لا متزوجه ولا مطلقه وسالفة رفعك للقضيه بتاخذ سنوات لين يحكمون ويضيع عمرك وشبابك فكري وخليك عاقله
مي : ومن يعرفك يعقل انت تجنن بلد
سطام : جننتك بحبي يا حياتي صح
مي : انت واثق من نفسك وانت ولا تسوي عندي نعالي انت ولا شيء بالنسبه لي حشره مرت بحاتي وصار لازم ابيدها لو ادخل فيك السجن ما توصلني
سطام : تتحديني
مي : اتحداك
سطام( ابتسم) : اجل بتشوفيني قريب وباخذك من بين اهلك ولا احد يقدر يتكلم
مي : هههههههههههههههه مسكين ليه تشتغل في السحر تبي جنون يجيبوني لك
سطام : ما احتاج جني ( باستهزاء) بروحي جني
مي : صح بهذي صدقت
سطام : وراح تشوفيني قدامك وساعتها بيحلمون يشوفونك او يعرفون مكانك انتي لي لي
مي : الحين خلص وقت المكالمه واتمنى توصلني ورقة طلاقي قبل توصل انت للقبر والسبب انا

سكرت السماعه بوجهه وركضت لغرفتها امها خافت عليها ولحقتها ولما دخلت الام الغرفه ما شافتها سمعت صوت الماء بالحمام ولما دخلت شافتها فاتحه الماي وواقف تحت الماء بملابسها اللي تغرقت من الماء وواضح تبكي من شهقاتها اللي تطلعها دليل الكبت والقهر وذكريات أليمه تمر بمخيلتها امها بكت وقربت واخذت منشفه كبيره و لفتها

الام : مي جبسك مويه انتبهي
مي ( تبكي وهي تطالع لامها) : طلعووووووووووووووووووووووووووووووه من حيااااااااااااااااااتي خلاااااااااااااااااااااص
الام ( تضمها وهي تتجه للباب) : بيطلع اهدي تعالي عشان جبسك مويه صار حسبي الله عليه
مي ( تجلس على السرير وتبكي) : يمه تعبانه برتاح واحس بالامانه
الام ( تطالع جبسها) : الله يهديك صار مويه كله قومي نروح للمستشفى نغيره
مي : ما ابي اروح
الام : يا يمه الجبس ماء كله شوفي بيعفن
مي : يمه خليني
الام : قومي معاي غيري لبسك خلينا نروح للمستشفى تكفين عشاني
مي : يمه
الام : بس قومي عشان امك
مي ( تتنهد وتمسح دموعها ) : حاضر بس اغير لبسي

خلال 5 دقائق لبست مي ونزلت بعباتها وشنطتها وشافت امها جالسه تنتظرها تحت لبسوا وطلعوا بعد ما امها عطت السواق خبر يجهز السياره اتجهوا للمستشفى ودخلوا للطبيب اللي عصب على مي كيف تسوي كذا بس مي طنشته وما كان لها خلق تكلم احد ويدها كانت توجعها كثير والام قالت للطبيب انها نست وكانت تتعذر له ومنحرجه منه مي واسلوبها طلعوا وطلبت مي قبل تطلع منه منوم لان وجع يدها مو مخليها تنام بالليل وهي تكذب مو وجع ايديها وجع قلبها وهمها الزايد قالت لامها راح تنتظرها عند البوابه للمستشفى على ما تجيب امها الدواء امها وافقت
طلعت مي وهي تتنهد مكالمة سطام خوفتها منه وزاد الألم منه غمضت عيونها تداري دمعتها لا تنزل عشان الناس ما تلاحظها بس ثواني وفتحت عيونها بصدمه لما سمعت الصوت

.................( ابتسم بخبث) : ما ضنيت بشوفك بهذي السرعه
مي( بصدمه فاتحه عيونها ) : ....................
....................( ميل راسه على كتفه وتأمل عيونها) : وحشتني هالعيون
مي ( تحس اختنقت وان الأكسجين بدا يقل من حولها وبصوت مخنوق) : سطام
سطام( مسك يدها قبل تطيح) : بسم الله عليك هذي من الفرحه

مي خارت قوتها تبي تبعد يده عن يدها تبي تصرخ ساعدوني بس انشلت حواسها وتحس ثقل لسانها وصوتها ضاع من الصدمه سطام مسك يدها وضغط عليها

سطام : امشي بهدوء معاي يا قلبي بلاها فضايح
مي( تهز راسها لا وهي تحسه يسحبها) : ..............
سطام ( مسكها من زندها واهو يصر على ضروسه) : لا تحلمين انا راقبتك من طلعتي بس انتي وامك خليك عاقله سيارتي قريبه من هنا
مي ( بصوت مخنوق ودمعتها على خدها) : لا

سطام انتبه لامها تطلع من الباب لف شماغه على وجهه عشان ما تلاحظ وجهه ووقف مي قدامه ومشي وظهرها لصدره عشان امها ما تشوفها وكان ظهره للباب المستشفى ومي بطبعها قصيره شوي يعني قدام ضخامه سطام راح تغطي عليها ويدينه على كتوفها شال حركتها بس موجها لأمام ومتجه لسيارته الجيب السوداء ومي تحاول تصرخ بس مو قادره الرعب اللي دب في قلبها من شافت سطام قدامها وهي ما تخيلت ترجع تشوفه ابدا شل صوتها وثقل لسانها سطام اللي كل شوي يطالع ورى عشان يشوف امها مي حست راح تموت وهي تشوفه يقرب لسيارته معناها خلاص نهايتها راح تختفي من الدنيا والسبب اهو تذكرت كلامه

((وراح تشوفيني قدامك وساعتها بيحلمون يشوفونك او يعرفون مكانك انتي لي لي ))

مي خلاص ما قدرت الرعب بيموتها وما حست بنفسها إلا تصرخ بكل قوتها صرخه هزت كل الرياض صرخت طالعه من قلبها تستنجد بأمها احن قلب وأطيب قلب الامان كله اللي تحسه بقربها والخوف انها تبعد وتفقده



مي : يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااه

سطام ما حس بنفسه إلا يحط يده على فمها ولف راسه يشوف امها اللي لما سمعت صرخت بنتها رمت العلاج وصارت تدور وهي تصرخ

الام : مـــــــــــــــــــــــــــــــــــي بنتي ووووووووووووووينك مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي يماااااااااااااه بنتي

مي تحاول تبعده بس قوته الجسمانيه مخليتها عصفور بيد نسر وهي تبكي من الخوف والعجز اللي تحسه بسبب سطام ما حست إلا لما عضت يده بقوه وسمعت يصرخ دفته وركضت لامها بكل قوتها ولكن سطام مسكها قبل توصل لنص الطريق وخلها ما تبتعد عن موقف السيارات المخصصه للمستشفى

مي ( بصراخ تحاول تبعده) : يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا
الام ( انتبهت لمي ونست تعبها لقلبها وركضت لها ) : مـــــــــــــــي ( وقفت من الصدمه لما شافته ) سطاااااااااااااااااااام
سطام ( مسك مي من خصرها وطالع لامها) : ايييييييييييه سطام
الام ( تصيح تبي احد يساعدهم) : تكفووووووووووون بنتي بيخطفهااااااااااا ساعدووووووووني
سطام( شاف رجال يقربون له ) : لو سمحتوا لا تدخلوووون مشاكل عائليه بين زوج وزوجته
رجال1 : وش يثبت لنا انك زوجها
سطام ( التفتت لام بندر) : هذي امها اسألوها
الأم : سطام اترك بنتي
رجال 2 : هو رجل بنتك
الام : ايه بس بنتي ما تبيه
رجل 3 : اسمحي لنا يا خاله ما نقدر ندخل زوج وزوجته
الام ( تشوفهم يبعدون وهي تبكي) : لااااااا تكفون ما تعرفونه انتو
سطام : ههههههههههه شوفي من يساعدك بنتك احلمي تشوفينها
مي ( تبكي) : يمااااااااااااااااااااااااه لاااااا تكفووووووووووووووووووووووون لاااااا ( حست بيده يسحبها بقوه ويبعدها عن امها اللي جلست بالأرض تبكي ما بيدها حيله وبصراخ) لاااااااا يماااااااه لا ياخذني يمااااااااااااااااااه
الام ( تبكي ) : مـــــــــي تكفوووووون سطاااااااااااام الله لا يوفقك خل بنتي لاااااااااااااا ( حطت يدها على راسها وهي تبكي وتصرخ من كل قلبها ) لاااااااااااااااااااا بندرررررررررررررررررررررر

.............. : لــــــــــــبـــــــــــــــيــــــــــــــــــــ ه يــــــــــــــا قـــــــــــلــــــــــــــــــب بــــــــــــنـــــــــــــــــــدر

سطام اللي التفتت صدمه شلت يوم شافه واقف واهو مكتف ايديه ويبتسم له بكل شموخ وقوه وهيبه

مي ( حست بيد سطام ترتخي فكت يدها وركضت لامها وضمتها وهي تبكي) : يماااااااااااااااه
الأم ( ضمت بنتها وتبكي) : اهدي يمه انتي بخير
سطام ( بلع ريقه لما انتبه للي وقف قدامه) : بندر
بندر( طالع له واهو لازال يبتسم) : يومين من رديت من سفرك وعندي خبر يومين ابيك واتمنى اصيدك وانا انتظرك بوله وشوق يا سطام يومين ما عرفت للنوم طعم وانا ابي امسكك وجاء اليوم
سطام : كنت تعرف
الأم ( تبكي ) : بندر
بندر( قرب وجلس جنب امه وباس راسها) : يا روح بندر تطمني انا هنا وكنت اراقبه بس كنت ابي اعرف لوين بيوصل
سطام : ما تقدر تسوي شيء لي لانها زوجتي
بندر( يطالع له واهو ماسك يد امه وباستهزاء ابتسم) : بتشوف وش بسوي ( طالع خلف سطام) جاء الوقت اللي تعرف رد اخوان مي
سطام ( التفت وشافهم واقفين جنب سيارته ويطالعون له باستهزاء) : .........................
بندر( قرب وحط يده على كتف سطام واشر لهم ) : هذولا اخوان مي اعرفك وليد وابراهيم وخالد ومحمد وناصر وسالم وفهد واثنين مسافرين ولا كان قاموا بالواجب الله يهنيهم ( واشر لصدره) وانا البندر ابو شوق تعرفني من يتعرض لاهلي يحسب امه ما ولدته
سطام ( يبعد يده بعصبيه) : لا تلمسني بعدين وش بتسوي
بندر( كتف ايديه ) : من شفتك تلحق امي واختي اتصلت بعيال خوالي وقلت الفزعه قالوا عند وجهك احنا سندك اقدر اعلمك قدرك لوحدي بس الشباب حلفوني لما اصيدك يبون هم بعد يقومون بالواجب معك مو احنا احفاد سالم نعرف الأصول
وليد ( يقرب له كأنه جثه متحركه) : انت سطام
سطام( يحاول يقوي نفسه) : ايه انا
وليد( حط يده على كتف سطام وابتسم ) : اجل اسمح لي ارحب فيك بما اني الكبير

كان الترحيب بقس بوجه سطام خلاه يطيح من القوه على الأرض كان البدايه لألمه والبدايه لرد الثار له على اللي سواه في مي كل واحد منهم كان حالف يذوق سطام منه ترحيب خاص مي هي اختهم كلهم واللي صار فيها عور قلوبهم الناس تجمعت حولهم حاولوا يفرقون بس وليد اللي كان يخوف كان يخز الواحد يقول تبي تكون معاه ادخل وتدخل كان الواحد يتراجع وترك المكان كله ولا كان قاعد يصير شيء قدامه .. امام قوه وليد اللي كله طول بعرض يخوف سطام اللي خارت قوته امام كثرتهم مثل المثل اللي يقول الكثره تغلب الشجاعه هذا كان حال سطام طاح على الأرض من التعب واهو يحاول يتنفس بقوه من الوجع بصدره وجسمه

بندر( جلس جنبه ومسكه من حنكه ( ذقنه) وصر على ضروسه) : ألحين انطقها ( لف وجه سطام لمي ) قول لها طالق
سطام( رغم التعب رفض ) : لا
بندر( ضغط اكثر بعصبيه) : قووووووووووووووول
سطام : لا لا
بندر( طلع سكين من جيبه وقربها لسطام) : اقسم بربي يا ذابح يا مذبوح انطقها خلص اختي منك قوووووووووووووول
فهد ( حط يده قدام خالد اللي كان راح يتقدم وهز راسه لا) : ........................
سطام : تذبحني
بندر : ايه عشان عيونها امووووووووووت قووووووووووووول
سطام ( شافه يقرب السكين اكثر لرقبته) : تحلم
بندر( غرس راس السكين بشويش كان بس بيخوفه) : انطقهااااااااااااااااا
سطام( يتوجع ولا قدر يتحمل) : مي
مي ( طالعت له وهي تبكي بحضن امها على الأرض) : ................
سطام : انتي ( بلع ريقه) طالق
مي( غمضت عيونها لما سمعتها كأن الحياه رجعت فيها) : ................
بندر : قولها 3 مرات عشان ما يكون لك حق ترجعها
سطام : طالق طالق طاااااااااااااااااااااااااااااااااااالق
بندر( طلع ورقه من جيبه وكان معا بصمة الأصابع) : هذي ورقه تبصم انت انك طلقتها ينخاف منك تنكر طلاقها

بصمه على ورقتين مكتوبه ان طلق مي وكانت هذي ورقه من جراح كتبها وعطاها بندر ومكتوب فيها ان سطام يقر ويعترف ان طلقها رمي بندر على سطام ورقه واخذ ورقه
مي رفعت راسها لفوق تبي تأخذ نفس وترتاح يبرد صدرها بعد العذاب حست بيد على كتفها وفتحت عيونها شافته يبتسم لها حطت يدها على يده اللي على كتفها وهي تبكي وتشاهق

مي : تطلقت
بندر : تحررتي مو تطلقتي
مي : تطلقت يا خوي
بندر : يا قلب اخوك ( وقفها واهو محاوط كتوفها) خلينا نروح البيت
مي ( وقفت وهي تهز راسها نعم وتطالع له) : .................
الام ( تمسك يدها وتحس بنتها رغم انها تطلقت بس تايهه) : مي
مي ( مثل المسحوره تلفت لامها) : تطلقت يمه
الأم ( تطالع لبندر) : اختك مو بخير بندر اختك وش فيها
بندر( وقف مي قدامه وايديه الثنتين على كتوفها) : مي انتي بخير
مي ( هز راسها ايه) : اول مره اكون بخير هههههههههههههههه تطلقت كيف ما اكون بخير ( ميلت راسها على جنب وهي تبكي ) انا بخير صح
بندر( ضمها له واهو يحاول ما يبكي على حالها والصدمه اللي هي فيها) : مي انتي بخير
وليد ( يقرب ) : مي انتي اختنا كلنا مبروك عليك تحررك من الحقير
مي ( تطالع له ونزلت راسها وبهمس) : مشكورين
بندر ( مسك يدها والتفت لعيال خوالي) : مشكورين بفضل الله ثم انتو اختي بخير
إبراهيم : افااا عليك ولد العمه ما سوينا غير الواجب ومي تستاهل
فهد : لو ما اتصلت علينا وقمت بالواجب لوحدك كان زعلنا منك
ناصر( يطالع سطام اللي يون من الوجع) : اكيد ما ينفوت علينا تدريب صباحي هههههههههههه
سالم : بصراحه وناسه هههههههههههه ياليت كل يوم صدقني بتطلع لناصر الضعيف عضلات كسر خاطري من كثر ما يشيل غاز بيتهم
ناصر( يسوي نفسه مصدوم) : اناااااااااااااااااااا
سالم : ايه لا تقول جذاب مو كل يوم تشيل غاز امك وتركض بالحوش ولا شفت عضله غير بخشمك طلعت
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الام ( تمسح دموعها) : الله لا يحرمني منك
الشباب ( قربوا وباسوا راس عمتهم واحد ورى الثاني) : ..........................
بندر : خلونا نمشي قبل توصل الشرطه مو ناقصين
فهد : افاا عليك انا واسطه
خالد : اخاف تكون السبب بدخولنا شوهت الرجال احسك من قلب تضرب
فهد : ههههههههههههه وش اسوي لقيت غيره وقلت لا
محمد : يكفينا شر يدك
الكل : اميييييييييييييين
فهد ( يطالع عمته) : عمه شوفيهم
الام : هههههههههه يخليك لاهلك يارب ما عليك منهم منقهرين
فهد ( يمد لسانه ) : صح
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
بندر : يالله
الكل : يالله

تركوا سطام اللي ما اهتموا فيه مرمي على الأرض واتجهوا كل واحد لبيته عشان يبشرونهم بطلاق مي اللي اكيد الكل راح يفرح فيها

-----------------------

نعود للقلوب المتعبه للريميه وابو سلطان ^_^


عبدالرحمن : هديتي
سمر( هز راسها بنعم وهي ما تحركت) : .................
عبدالرحمن : ليه ما قلتي لي ليه كتمتي بقلبك يا قلبي لين انفجرتي
سمر : خفت
عبدالرحمن( عقد حواجبه) : من شنو
سمر : منك
عبدالرحمن ( يجلس ويعدلها وهي واجهته بالجلسه على السرير) : كيف
سمر ( نزلت عيونها وبتوتر) : خفت تتركني
عبدالرحمن( مسك يدها وشافها تطالع له) : اترك الدنيا ولا اتركك
سمر( صدت عنه ووقفت بعيد) : بس انت مو صادق بكلامك تتركني عشان ابوك
عبدالرحمن( جالس ويطالع لها) : ليه تقولين كذا وش دخل ابوي
سمر : ابوك قال لك تتزوج مشاعل تزوجت ولا قلت لي حتى ما عطيتني خبر على اساس أتهيأ خليتني اعرف بصدمه كانت راح تذبحني وثاني شيء حددت عرسك بدون لا اعرف ممكن اعذرك بقرار ابوك الاول لان صار فجأه بس صعب اعذرك بقرار ابوك الثاني اللي انت خضعت له وكان ممكن تكلمني بالموضوع تشرح لي ( التفتت له) مو انصدم منها تقوله لي قدام البنات كنت اضحوكه لهم بوسط كل بنات الكليه
عبدالرحمن : خفت عليك لما اقول لك
سمر : خفت علي ههههههههههههههه
عبدالرحمن : وش فيك
سمر : تعتقد ان شيء مثل هذا يتخبى هذا عرس الناس تاخذ خبر فيه وش موقفي والناس تعرف وانا اللي يعني لي الموضوع لانه يخص زوجي ما اعرف موقف سيء حطيتني فيه قدامها وقدام بنات الكليه
عبدالرحمن ( وقف وقرب لها) : يعني اللي مضايقك اني ما قلت لك
سمر( تطالع له واهو واقف قريب منها) : تظن هذا بس اللي ضايقني
عبدالرحمن : قولي لي وش فيه
سمر : عبدالرحمن ادري كل شخص يتمنى رضى امه وابوه ادري وعارفه بس مو لهذي الدرجه يعني اول قال تزوجها قلت معليه بلحظه غضب وحلف بس ان يحدد عرسك وانت ما تبيها وترضى تكذب على من علي ولا على نفسك تقول ما ابيها وانت ترضى في زواجك منها
عبدالرحمن : رضيت عشان ابوي
سمر : رجعنا لابوك ههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : ........................
سمر : عبدالرحمن يعني لو خيروك بيني وبين بنت عمك بتختار من
عبدالرحمن : انتي
سمر : بس لو ابوك قال اختارها بترضى مثل ما رضيت على زواجك منها ورضيت على تحديد زواج ( دمعت عيونها) وانا تتركني لخاطر ابوك لان مشاعل اقرب لك مني
عبدالرحمن : يمكن اقرب لي بصله الرحم بس انتي اقرب لقلبي
سمر( صدت عنه وهي تبكي) : عند امر ابوك تنساني مو صارت حياتك بيد ابوك يسيرك على هواه وانت ولا ترفض انا ما اكره عمي بس ليه كذا يعني مثل ما هي بنت اخته انا بنت صديقه وزوجة ولده مثل ما مشاعل زوجة ولده
عبدالرحمن ( حط ايديه على كتفها وابتسم واهو يهمس باذنها) : بس انا طلقتها يعني محد يشاركك فيني
سمر( ألتفتت بصدمه توسعت عيونها) : طلقتها
عبدالرحمن ( ابتسم زياده) : ايه
سمر : تضحك علي
عبدالرحمن : والله ما اضحك طلقتها امس
سمر( دمعت عيونها وبشك) : امس طلقتها
عبدالرحمن( حاوط خصرها وقربها له وضمها لصدره بحب) : والله امس وصلت لها ورقت طلاقها يعني طلقت مشاعل كنت ابي ابشرك بس انتي رافضه تشوفيني او تكلميني
سمر( ضمته من خصره وحطت راسها على صدره وبكت) : محد يشاركني فيك
عبدالرحمن : لا
سمر : تكفه لا تكذب علي عشان تسكتني ولا ازعل
عبدالرحمن : لا والله امس طلقتها
سمر( ترفع راسها له ) : كيف
عبدالرحمن( مسك يدها وجلسها على طرف السرير وجلس جنبها) : اللي صار كان بفضل الله ثم بفضل عيال اخواني سلطان وسلمان ووجدان
سمر( تمسح دموعها) : قول لي كل شيء
عبدالرحمن( مسح دمعه على طرف عينها واهو يبتسم) : يوم رجوعي من السفر طلعت من عندك وقلت لك بروح البيت اغير ملابسي واسلم على اهلي وارجع لك صح
سمر ( هزت راسها صح ) : .....................
عبدالرحمن : وصلت لبيتنا وقبل ادخل شفت مشاعل واقفه في الحديقه
سمر( طالعت له بنص عين وهي تكتم غيرتها) : ..................
عبدالرحمن : هههههههههه فديت اللي يغيرون
سمر( ضربت كتفه) : كمل فرحان
عبدالرحمن : طيب هههههههههههههههههه سمعي وش صار

مشاعل ( بدلع تقرب له) : الحمد لله على السلامه حبيبي
عبدالرحمن ( كشر) : يسلمك
مشاعل( تبوس خده وتبعد شوي) : لما قالت لي خالتي انك وصلت اصريت على امي اجي واكون في استقبالك ( بوزت بدلع) مع اني عرفت انك رحت لسمر اول بس قلت معليه المهم اشوفك
عبدالرحمن( ماسك شنطته) : طيب ممكن ندخل
مشاعل ( وقفت جنبه وحطت يدها بيده) : شنو مليت مني خلنا شوي نجلس هنا نسولف
عبدالرحمن : وقت ثاني مستعجل بدخل اسلم على اهلي و بآخذ دش والبس واطلع
مشاعل : بتروح لسمر يعني
عبدالرحمن : ايه
مشاعل( عقدت حواجبها ) : ليه توك كنت عندها
عبدالرحمن ( ابتسم ) : ما شبعت منها
مشاعل( تصر على ضروسها) : عبدالرحمن ترى انا زوجتك مثلها ولي حق انك تجلس معاي
عبدالرحمن( يفك يده منها) : سوري هي زوجتي باختياري وانتي زوجتي مفروضه علي والحق كله لها لا تشبهين نفسك فيها هي وين وانتي وين
مشاعل ( حطت ايديها على خصرها) : وش تقصد
عبدالرحمن : اقصد انك ولا شيء بالنسبه لي وهي كل شيء
مشاعل : بس انا زوجتك وعرسنا بعد شهور
عبدالرحمن : زوجتي ابوي اجبرني عليك واعتقد اني لما حددنا العرس ارسلت لك مهرك مثل ما ارسلت لسمر واعتقد ما قصرت معاك بشيء بس لما نجي عند القلب اسمحي لي هي اللي ملكت القلب
مشاعل : بس كذا ما ارضى
عبدالرحمن : ترضين ولا تزعلين وش همني
مشاعل : زعلي شديد انتبه لنفسك
عبدالرحمن( يقرب منها) : وش بتسوين يعني مو اتهمتيني اني كنت بعتدي عليك وتزوجتك ألحين لو تتهميني بيقولون زوجك وتفضحين نفسك
مشاعل : لا ممكن اخرب عرسك انت وسمر
عبدالرحمن : اذا خربتيه بيكون طلاقك
مشاعل : لا تتحداني اعدل بينا مثل ما هي لها فيك انا بعد لي فيك
عبدالرحمن : بالحيله ولا نسيتي وش سويتي عشان تحصلين علي بطريقه دنيئه قذره
مشاعل : المهم حصلت عليك تعال بسولف لك وش سويت في المهر
عبدالرحمن : شيء راجع لك ولا همني

تجاهلها ومر من جنبها بس تفاجئ يوم مسكت يده

مشاعل ( بعصبيه) : انا مو نكره كذا تتجاهلني وتروح
عبدالرحمن ( سحب يده ومسك ذقنها بعصبيه وصر على ضروسه) : اخر مره تلمسيني تسمعين وسمر لا تقربين لها لا اذبحك

دفها عنه ودخل يسلم على اهله ودخلت مشاعل بعد ما رسمت ابتسامه عشان ما تشمت العذال فيها وهي تقصد هاجر وفجر وود البنات اللي ما يحبونها وجلس عبدالرحمن وجلست هي عناد فيه جنبه لانها عارفه ما راح يتكلم بوجود ابوه

الام : عسى ما تعبت
عبدالرحمن : لا يمه
الاب : انت جيت من المطار لها
عبدالرحمن : لا مريت اول بيت العم فهد اسلم عليهم ( طالع لمشاعل وبخبث ابتسم) اسلم على سمورتي
البنات ( كتموا ضحكتهم من شكل مشاعل) : .................
الام : عرفت عن اللي صار
عبدالرحمن : ايه يمه
سحر : من البارح ما نمنا لين عرفنا انهم بخير الله يحفظهم لاهلهم يارب
الكل : امين
هاجر( همست لفجر وود) : شوفوا راح تنفجر
البنات ( كتموا ضحكتهم ) : ........................

ثواني وسمعوا اصوات سلطان وسلمان ووجدان يتهاوشون

خلود : فجر شوفي وش فيهم
فجر( توقف) : اكيد مثل العاده سلطان وسلمان يتهاوشون والسبب ست الحسن والجمال وجدان
ود( توقف) : وجدان فديتها ههههههههههههه
عبدالرحمن : وجدان راح تسبب فتنه بين الاخوان فكينا من شر بنتك يا سحر
سحر( بغرور مصطنع) : كيفها بنتي

فجر دخلت ماسكه سلطان بيد وسلمان بيد وود ماسكه وجدان اللي تبكي بيدها اللي يوم شافت امها ركضت تبكي في حضنها

سحر( تضم بنتها) : بسم الله وش فيك وش سوى لك التوأم المختلف
سلطان ( معصب) : مو انا سلمان السبب بكاها
سلمان ( بعصبيه) : قلت لكم بس انتوا قلتوا لا
الأب : تعالوا اجلسوا جنبي ( جلس سلطان وسلمان كل واحد على طرف ) قولوا لي ليه زعلانين
سلطان : جدي كل مره نلعب نفس اللعبه مره انا ومره سلمان بس هالمره قالنا بنغير بس سلمان قال لا مو حلوه اللعبه هالمره نرجع نلعب من جديد نفس اللعبه القديمه ووجدان عيت تبي الجديده
الأب ( ابتسم) : وش اللعبه لعبونا معكم يمكن حلوه
سلمان ( بحماس) : ما تعرفها بس احنا نعرفها انا وسلطان ووجدان ( التفتت واشر لمشاعل وعبدالرحمن) وعمي ومشاعل
بشاير( عقدت حواجبها) : وش هاللعب اللي ما يعرفها غيركم
سلطان : بنسويها لكم لعبه حلوه بس وجدان زعلانه ما تبي تلعب
هاجر : طيب يصير العب مكانها
سلمان : لااااا انتي ما تعرفين يمكن مشاعل تعرف
سلطان : ايه تعرف هي
الأم : حيرتوني والله
العمه : مشاعل وش هاللعبه اللي تعرفين
مشاعل : يمه والله مدري وش يقولون انا اصلا ما العب مع اطفال
سحر( تمسح دموع وجدان) : ماما نبي نشوف لعبتكم حمستونا
وجدان : مابي لاني زعلانه
هاجر : جودي تكفين نبي نعرف عشان نلعب مثلكم
وجدان : طيب بس ما العب مع سلمان لانه يزعلني العب مع سلطان
خلود : ثبتت الرأي تبي سلطان
سحر : جهزي المهر
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سلطان ( يوقف) : يالله نسويها
وجدان ( توقف ) : بروح اجيب العبايه واجي
سلطان : يالله وبجيب الشماغ انا وبسويه

ثواني جايه وجدان لابسه عبايه كانت على طولها امها شاريتها لها لانها تحب تقلد اختها ود وتسوي نفسها كبيره لبستها ولبست لفتها ووقفت قدام سلطان اللي لبس شماغه وكان يقلد عمه عبدالرحمن بطريقة لبسه الكل يتابع ويبتسم على شكلهم الحلو

سلطان ( مسوي نفسه معصب) : وش تبين
وجدان : ابيك ( مسكت يده) اسمعني
سلطان ( سحب يده بعصبيه) : لا تلمسيني

ابتسمت ورمت اللفه والعبايه خربت شعرها ومسحت على فمها ومسحت على ثوبه وكأن يدها ملطخه بالروج ( الحمره) كان سلطان مسوي نفسه مصدوم

وجدان : لاااااااااااااااااااااااااا حراااااام ليه خاااااااااااااالي الحقنييييييييييي
سلمان ( وقف فجاه وثقل صوته واهو يقرب من سلطان ومسيو نفسه معصب) : تزوجهاااااااااااااااا

الكل اختفت ابتسامته قدام اللي يشوفه ومصدومين من اللي يصير والانظار توجهة لعبدالرحمن ومشاعل اللي واضح صدمتها اكثر شيء

عبدالرحمن( ابتسم وصفق لهم) : واااااااو حلوه هاللعبه وين شفتوها
وجدان( تبتسم بخجل) : انت لعبتها انت وومشاعل اول
سلمان ( متحمس) : شفناك يا عمي وحبينا نسوي مثلك
سلطان ( يكمل) : وكل مره نلعب مره انا عبدالرحمن ومره سلمان ومره اكون الخال يعني جدي ومره سلمان
عبدالرحمن( يطالع لابوه المصدوم) : شفتونا كل اللعبه
وجدان ( جلست بحضنه وهي تشرح له) : ايه من وصلت وطلعت مشاعل بس احب العبها مع سلطان لان ما يعصب كثير مو مثل سلمان
سلمان : بس انا اشبه عمي اكثر من سلطان
مشاعل ( وقفت بعصبيه وهي مصدومه ومنحرجه) : كذااااااااااااااااااااااابين هذا هذا اكيد انتوا قلتوا لهم يسوون كذا
عبدالرحمن( وقف ومسكها من زندها بقوه) : قلنا لهم كيف وانا وانتي لوحدنا بالحديقه كل اللي سوته انتي سويتيه
مشاعل : بنات اخوانك ( سحبت يدها) ايه لانهم يكرهوني ( كتفت ايديها بستهزاء) بعدين انا لطخت فمك بعدين لطخت ثوبـ..

سكت لما انتبهت لزلتها وحطت يدها على فمها وهي تلتفت لخالها

الاب ( وقف) : وش قلتي
مشاعل : خالي
الاب ( قرب ومسكها بعصبيه) : يعني انتي اللي لطختي فم وثوب عبدالرحمن مو اهو حاول
مشاعل ( بخوف) : انا ان انا
الاب ( يهزها بعنف) : تكلمي
العمه : وش فيك على بنتي
عبدالرحمن : خليه يا عمه خليه يعرف الحقيقه اللي بنتك حطت قدام عيونه غشاوه وظن السوء بولده
الأب ( رماها على الكنبه بعصبيه) : تكلمي ولا وربي بذبحك اللي سوه سلمان وسلطان ووجدان صار ولا لا
مشاعل : لااااااااااااااااا
سلمان : لاااااا صاااااااااااار والله يا جدي صار احنا شفنا مشاعل لما شقت بلوزتها وشفناها لما جت لعمي
سلطان : كناااااااا نلعب ورى الشجر وشفنا كل شيء
مشاعل ( وقفت وبعصبيه وهي تبكي من الفشله والاحراج) : ايييييييييييييييييه

الكل سكت وسحر غمزت للبنات يدخلون وياخذون اخوانهم الصغار معهم فعلا البنات دخلوا

العمه : مشاعل وش تقولين
مشاعل : ايه اقول اااااااييييييييييييه صار
العمه : يعني ما قرب لك
مشاعل : لا انا قربت له
عبدالرحمن ( صر على ضروسه واهو يطالع ابوه) : تشوووووووووف قلت لك صدقتها وانا لا
مشاعل : ما خليت لي مجال كل شيء حاولته ابيك لي ملكي طول حياتي ابيك واخرها تروح لوحده غيري
عبدالرحمن : انا مو ملك لك ولا يمكن اكون اخذتك عشان ابوي
الاب ( يجلس بندم) : تدمرين حيات ولدي عشان رغبتك
مشاعل : ايه ادمر حياة الكل عشان احصل عليه
عبدالرحمن : كنت ساكت عشان شيبات ابوي بس الحين ظهرت الحقيقه
العمه ( توقف) : حسبي الله عليك من بنت ( مسكت يدها بعصبيه) امشي فضحتيني
مشاعل( اخذت عباتها وهي تدمع عيونها واخذت شنطتها) : .......................
عبدالرحمن ( شافها متجه للباب مع امها) : انتظري
مشاعل( ألتفتت له وبعصبيه وهي تبكي) : وش باقي كفايه اهانات
عبدالرحمن(رفع حاجبه واهو يبتسم) : نسيتي شيء
مشاعل( تطالع عباتها وشنطتها) : وش
عبدالرحمن : مشاعل ( شافها تطالع له بنظرة استهزاء كانها تقول وش تبي ابتسم بخبث) انتي طالق ( سمعت شهقات الكل وحتى شهقت مشاعل المنصدمه ) طالق طالق طالق سمعتيها 3 مرات طااااااااااااااااااااااااااااااااالق يا بنت عمتي

سمر( تمسح دموعها وهي تبتسم بفرح) : يعني الحقيقه طلعت وانت برئ
عبدالرحمن : ايه وابوي ما اعترض وامس وصلت لها ورقة الطلاق رسمي مشاعل انتهت من حياتي
سمر ( مسكت يده وباسها وحطتها على خدها وهي تبتسم) : ومن حياتي
عبدالرحمن ( ابتسم) : فرحانه
سمر( تفتح ايديها) : كثيرررررررررررررررررررررررررررررر ( وقفت بفرح تنطط مثل الطفله اللي حصلت على هديه ) برووووح ابشر امي ببشر الكل حبيبي لي بروووووووحي
عبدالرحمن ( مسك يدها ووقف) : لحظه لحظه
سمر( بتعجب ) : وش فيك
عبدالرحمن( رفع حاجبه وابتسم بخبث) : اول اخذ حق كل ليله عشتها حزين وحرمتيني من وجودك وشوفتك وصوتك
سمر : ما فهمت
عبدالرحمن ( يقربها له اكثر وابتسامة الخبث على شفايفه) : افهمك
سمر( شهقت لما فهمته) : حـــــــــــــمـــــــــــــنـــــــــــــــــــــ ــي


------------------------

في بيت وليد ..


دخل واهو يسمع بكاء ليالي واهو بالحوش وصراخها ترك الباب مفتوح ودخل بسرعه البيت كان حالف يذبح اللي نزل دمعتها لان ظن ان اللي بكاها وحده من زوجاته لكن انصدم لما شاف ابوه واقف ويسحب ليالي اللي ماسكه السلم بيدها ورافضه تروح معه وحريمه يكلمون عمهم ولا راد عليهم


ليالي ( تبكي ) : لاااااااا يبه
الاب ( يفك يدها ويسحبها واهي على الأرض جالسه بعصبيه) : غصب عنك
ليالي ( رفضت توقف وابوها يسحبها وتبكي) : مااااااااااااااا ابيه لااااااااااااااا
الاب ( بعصبيه اكثر) : فضحتيني بين الناااااااااس ترجعين له غصب عنك قووووووووووومي
وليد( قرب وفك ليالي اللي من شافته ضمته وهي تبكي) : يبه
الاب ( بعصبيه) : اتركهااااااااااااااااا
وليد ( التفتت لحريمه بعصبيه) : وش موقفكم يالله كل وحده على غرفتهاااااااااااااااا ولا اشوفكم هنا
الاب : ولييييييييييييد عطني اختك
ليالي ( تمسك ثوب وليد من الخلف وتبكي) : تكفه ما ابيه يا وليد
وليد : يبه خلنا نتفاهم
الأب : ما فيه تفاهم خل اختك تروح معي لا والله تشوف شيء انت واهي ما يعجبكم
ليالي : يبه ( تشاهق من البكي) انا بنتك ليه تسوي كذا وش اخطيت فيه
الأب ( يطالعها بعصبيه) : وش اخطيتي خطاء كبير خطأ ربك ما يغفره
ليالي : يبه تظن فيني كذا والله مو كذا
وليد( سمع صوت جرس الباب بصوت عالي ) ســــــــــــــــعـــــــــد
سعد ( ولده 7 سنوات نزل من السلم) : هلا يبه
وليد( بعصبيه) : انقلع شوف الباب منو ( التفت لابوه) يبه خلنا نفهم وش سبب هالتصوير في جوالها يمكن مظلومه
ليالي : والله مظلومه ياخوي
وليد : شفت يبه
الأب ( بعصبيه) : قال للكذاب احلف قال جاك الفرج يعني يوم حلفت بصدق
سعد ( يقرب لابوه) : يبه في واحد جاء وعطاني الورقه يقول وصلها لابوك
وليد( ياخذ الورقه وبعصبيه) : اذلف لفوق ولا اشوفك فااااااهم
سعد( من الخوف يصعد خطوتين السلم ) : ....................

وليد يطالع للورقه وفجأه رفع نظره لابوه بصدمه ولا قدر يتكلم

الاب ( عقد حواجبه) : وش فيك وش فيها الورقه
وليد ( بهمس) : طلاق
الأب : طلاق من
وليد( طالع لليالي ) : ورقة طلاق ليالي من جاسم

ليالي بصدمه تطالع لاخوها وابوها قرب وسحبت الورقه وشهقت لما شافت مكتوب كلمة

طلااااااااااااااااااااااااااااااااااق

طلاااااااااااااااااااااااق

طلااااااااااااااااق

طلاااااااق

طلاق


-------------------------------

انتهى البارت

^_^



البارت 54

-----------------



واقف قدام المرايه يلبس ساعته واهو يدندن بأغنيه

هنوني هنوني يا ناس هنوني
حبيبي راجعلي وبتفرح عيوني
في رجعته لينا بتنور الدنيا
خلوني اتهنا و لا لا تلموني
واحسني في الكون بس انتوا ماتدرون
اخبي قلبي أشواقي و شجوني
و ان حسيته حولي اطيح من طولي
الغالي لي جاني يخطفني من كوني
يسلملي يسلملي سيدي وكل اهلي
ابدا معاه ابدا ماخابت ظنوني
والله ما ادري اناديه يا عمري
أو روحي او قلبي يا ناس دلوني


أخذ عطره ورشه ونزله للتسريحه رفع عيونه للمرايه

سالم(ابتسم) : انتو هنا ... هلا والله بكل قراء قصتنا ومتابعينه كيفكم وشخباركم كل شخص باسمه وكل من تابع خلف الكواليس وكان معنا
( ألتفت وسند ظهره على حافة التسريحه وكتفت ايديه واهو يبتسم) من 53 بارت عشتوا معاي لحظات حبي وكنتوا جنبي في لحظات حزني وما تخليتوا عني دعيتوا لي يصبرني ودعيتوا لي احقق حلمي
( تنهد ولازال يبتسم) 53 بارت كان خليط بين الحب الألم وبين الدمعه والبسمه وبين الجرح والبلسم وبين الضحكه و الحزن واليوم راح تعيشون معاي فرحتي فرحة عمري انتظرتها طول حياتي اليوم عقد زواجي من اللي ملكت قلبي وتربعت على عرشه من الطفوله للشباب ليالي
( رفع حاجبه واهو يبتسم) وش فيكم منصدمين ليه مستغربين لحظه لحظه منصدمين ان اليوم ملكتي على ليالي وهـ يا حلو ليالي واسمها
( حط ايديه قدام صدره ) هههههههههههههههههه بس بس لا تذبحوني ادري ودكم تخنقوني قاعد اتغزل بروحي وقلبي وانتوا تنتظرون على نار عشان اقول لكم كيف اليوم ملكتي مع ان امس اقصد البارت اللي فات كان طلاقها من جاسم بقول لكم اليوم صار لها مطلقه 4 شهور ايه مرت على حياتنا 4 شهور بسولف لكم شنو صار معاي خلال4 شهووووووووور ( بدأ يعدل شماغه على المرايه) عرفت بطلاق ليالي من جاسم هذيك الليله مدري شنو اوصف لكم شعوري فرح انها تطلقت ولا غضب ان طلقها وصارت تحمل اسم مطلقه رغم عنها كنت مع ناصر نتمشى في احد المجمعات بعد ما سوينا الواجب مع سطام رجل مي اقصد طليق مي حبينا نتمشى ونغير الجو وكنا طلبنا لنا قهوه وحلى ونعلق على سطام ونضحك رن جواله وكان وليد

ناصر : هلا وليد
وليد : ناصر تعال بيتي بسرعه
ناصر( عقد حواجبه) : خير فيك شيء
وليد : اختك تطلقت
ناصر( وقف بصدمه) : شنوووووووووووووووووووووو
سالم ( وقف) : ناصر وش فيك
وليد : تعال انا في بيتي وابوي بعد ومحمد راح يوصل بعد دقائق
ناصر : جايك مع السلامه
سالم( مسك يده) : وش صاير
ناصر( بتردد) : ليالي
سالم : ليالي وش فيها
ناصر ( بعد صمت) : تطلقت
سالم ( بصدمه ما تقل عن صدمه ناصر) : تطلقت
ناصر : ايه خلنا نمشي بوصلك وأروح بيت اخوي وليد
سالم : كان ودي اكون معاك بس ادري هذا يعتبر تدخل مني بأمور ما تخصني
ناصر( حط يده على كتف سالم ) : بقول لك كل شيء بس افهمه
سالم : خلنا نمشي
ناصر : يالله


سالم ( ألتفت لقرائي) : ناصر وصلني للبيت واتجه لبيتهم بخلي ساكبت تقول لكم وش صار لأنها حضرت الاجتماع بس ترى كان ورى الستاره خافت من وليد لا يذبحها لانها تطفلت ترى عادتها ههههههههههههههه
ساكبت العود : اعوذ بالله منك سويلم فتان بس ما عليه تمون انا بكمل اللي صار وانت ضبط نفسك يا معرسنا ترى الكل متشوق ليوم ملكتك
سالم( غمز لساكبت) : عقبالك
ساكبت( عقدت حواجبها) : اقول فال الله ولا فالك خلك بعرسك لا اخليك اعزب طول عمرك
سالم : ههههههههههه اتحداك كان الكل انقلب ضدك وسوى اضراب لانك ما زوجتيني حبيبتي
ساكبت : اااخ منك مسكتني من اليد اللي تعورني عارف نقطه ضعفي قرائي طيب خلص كشختك ولا تنسى سبحتك تعرف لما اشوفك وش يذكر علي
سالم ( رفع خشمه بغرور مصطنع) : القمر
ساكبت ( طالعت بنظره من فوق لتحت) : حدك واثق لا تذكرني بشعر اللي يقول

يمه اموت برزه عقاله وهيبه شماغه يمه اموت لجاحدى
يمه احسدكفوفه لضمه عقاله يمه قتلني شوقي
يمه لرمى شماغه طار قلبي معه
يمه احبه واحب عطره وشماغه
يمه... اموت برزه عقاله..وهيبه..شماغه

سالم : احم احم شكرا صح لسانج على قولتكم يا اهل الكويت ( طالع لساكبت بغرور مصطنع ) وبرد عليك بقول لك

يمه البنت تموت برزة شماغي وهيبةعقالي
يمه البنت قتلهاالشوق و عقالي ماحركه ساكن

ساكبت : ههههههههه صح بدنك يا اعز معرس بخليك وبسولف لقرائي حكاية ليالي وطلاقها لما وصل ناصر لبيت وليد نزل وشاف ولد اخوه سعد اللي سلم عليه ودخله المجلس كان ابوه واخوانه وليد ومحمد جالسين وواضح على ابوه معصب ووليد مكتف ايديه ومحمد يحاول يستوعب الكلام

ناصر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ناصر : وش صار
الاب( بعصبيه) : اللي صار اختك افضحتنا بين الناس وزوجها طلقها
ناصر( عقد حواجبه) : وش الفضيحه
وليد : يبه تراك غلطان ليالي مو كذا وانت رافض تسمع لها
الأب( بعصبيه ألتفت له) : وش غلطان مقطع خليع وصخ بنتين مع بعض وش جابه لجوال اختك هااااااه إلا اذا كانت مثلهم
محمد : مقطع
الأب : ايييييه بنت اللي ما عرفت اربيها تحفظ اشياء كذا قذره
محمد ( بعصبيه) : شنوووووووووووو
ناصر : يبه مستحيل ليالي مو كذا
الأب : بعيوني شفتها
محمد ( بعصبيه اكثر) : كيف تسوى كذااااااا
وليد ( بعصبيه) : محمد اهدى منت فاهم شيء تسكت
محمد : وش نفهم اختك تطالع مقاطع قذره يعني احد ارسلها لجوالها كذا بس
ناصر : محمد لو سمحت تشكك فيها وفي اخلاقها ترى من رباك رباها يعني انت وهي نفس الشيء
الاب ( بعصبيه) : لا انا عرفت اربي عيالي بس هي الظاهر اني أرخيت لها الحبل من الدلع
وليد : يبه خلنا نسمعها ونسألها
الأب ( يوقف وبعصبيه) : لاااا ما ابي اسمعها ولا اشوفها قول لها تنسى ان لها ابو دام هذي سواتها ما ابيها ولا ابي شوفها

اتجه للباب بس وقف لما شافها واقفه قدامه ودموعها بعيونها وعلى خدها شافها تقرب لها حط يده قدامها

الأب ( بعصبيه) : لااااا تقربين ولا تلمسيني
ليالي ( تشاهق من البكي) : يبه
الأب ( بعصبيه) : انا مو ابوووووووووك
ناصر( قرب وضم ليالي اللي تبكي) : اهدي
ليالي ( تبكي وهي تضمه) : ناااااااااصر تكفه خله يسمعني
الأب : ماااااا ابي اسمعك بنتي اللي كذا تسوي مهي بنتي ماااااااات
ليالي ( تبتعد عن ناصر) : اسمعني مره
محمد( بعصبيه يقرب لها ويمسك يدها) : وش جاااااابه هالقذاره لك هاااااه تكلمي كيف تسمحين لنفسك تسوي كذا
ليالي ( تتوجع وهي تبكي) : محمد
محمد( يهز يدها بقوه وبعصبيه) : قووووووووووولي انتي مثلهم انتي مثلهم انتي شـ..
ليالي ( تدفه وبعصبيه وصراخ وهي تبكي ) : لاااااااااااااااااااااااااااا لا لا يا خوووووووي لا تكمل
وليد( عصب ومسك محمد من رقبته) : حيوااااااااااااااااااااااان
محمد ( يحاول يبعد ويفك نفسه) : ابتعدددددددددددددددد
الاب ( قرب من عياله وبعصبيه ابعدهم) : بتذبحوووووووون بعض عشان وحده ما تستاهل نزلت راسنا الأرض بفعايلها
ليالي( تشاهق وهي تهز راسها لا وابتعدت لين الجدار) : ..................
وليد ( بعصبيه) : ليااااااااااااالي مو كذاااااااااااااااااااا
الأب ( بعصبيه من وليد) : انت تاااااااكل تبن للحين واثق فيها هااااااااه وهي من اليوم بس بكي ولا دافعت عن نفسهااااااااااااااااااااا
ناصر ( قرب لابوه) : ابوس يدك يبه اهدى
الاب ( فتح ازرار ثوبه ) : ليتك متي يوم انولدتي ليتك متي ولا سويتي زي الحيواااااااانات اللي ما يخافووووون ربهم ويغضبونه بأفعالهم الوصخه ( قرب من ليالي ومسكها بعصبيه من زندها ) شووووفي رجلك طلقك لأن اكيد عارف عن سوالفك وقال ارميها على ابوها هي وقذارتها ولكن علم يجيك ولا يتعداك انتي منتي بنتي انتي ميته فاااااااااااااهم اسمك ما ابي اسمعه ولا ابي اشوووووووووووووفك
ليالي ( تهز راسها وهي تبكي لا) : .....................
: لا يااااااخوي لااااااااا

التفت الكل لباب شافوا خوله واقفه وهي بعباتها ودموعها على خدها قربت لاخوها ومسكت يدها وباستها وهي تبكي

خوله : لا تقول كذا ليالي بنتك
الاب ( دف ليالي للجدار بقوه وألتفت لخوله بعصبيه) : انتي مو فاهمه شيء بنتي نزلت راسي للأرض
خوله : لا ( مسحت دموعها وهي تنزل ) ليالي تساعدني
الأب : تساعدك
وليد : خوله وش فيه
خوله : المقطع اللي في جوالها لبنت هي السبب في اللي يصير لي بسحري هي وبنات تعرفهم
الكل ( بصدمه) : شنووووووووووووو
خوله ( تقرب لاخوها ويدها على صدره) : اقسم ان هذا الصدق وليالي والله بنت تعرف ربها ( نزلت راسها وهي تبكي) ولا شافت المقطع صوروه عشان يهددون البنت وتعترف ليه سوت سحر وليه ضرتني انا عشان يهددونها وليالي ( طالعت لاخوها وهي تشاهق) ما صورته في بنات صوروه عشان حالتي انا السبب ما كنت اعرف بيصير كذااااااا والله بنت شريفه وبنت متربيه على يد ابو وليد ما تطلع العيبه منها
محمد : خوله اللي تقولين صدق ولا بس تبررين
وليد( عصب ) : مــــــــــحــــــــــــمـــــــــــــد
محمد : مو قصدي يا خوي والله بس الامر يخوف
خوله ( تهز راسها لمحمد لا) : لا يا محمد لا تخاف اختك متربيه ولا تشكك فيها بس هي تبيني اشفى وشكها في بنت من هذي الفئه هي صورته بس تهدد البنت وبس وربي ما شافته وحلفت ما تشوفه وهي قد كلمتها
ناصر( يطالع ابوه وبنظرة عتاب) : شفت يبه شكيت في بنت وضربتها عشان مسج جاك وخلاك ما تشوف قدامك
خوله : مسج
الأب ( يطلع جواله) : جاني امس شوفي وش مكتوب
خوله ( اخذت الجوال وقرته وعقدت حواجبها) هذا رقم اعرفه
وليد ( يصر على ضروسه) : من له
خوله( تطلع جوالها وتبحث ) : لقيته هذا لام جاسم
الكل( بصدمه) : شنوووووووووووو
خوله : ايه رقمها مخزن عندي عشان قبل العرس اتصلت عليها بطلب من ام ليالي نسأل اذا نقدر نجيب اغراض ليالي للبيت وولدها يطلع ناخذ راحتنا حتى اسألوا ( ألتفتت لليالي) ليالـ.. ( طاحت الجوالات من يدها وبصدمه) لياااااااااااااااااااااااالي

الكل ألتفتت للي طايحه على الأرض بلا حركه ولا شيء وليد رفعها عن الأرض وحدها على الكنب

وليد( يضرب خدها بشويش) : ليالي ليالي
الأب ( يحس اختنق) : بنتي ( قرب وجلس جنبها ودمعت عيونه) ليااااااااااااااااااااااالي
ناصر( يجيب ماء) : وليد رش على وجها
محمد( يقرب لأبوه ويدلك مكان قلبه لما شافه يختنق) : يبه اهدى يبه
خوله : بدت تصحى ( قربت وجلست جنبها على الكنبه) لولو انا عميمه
ليالي( بدت تفتح عيونها وهي تدمع على خدها) : عميمه
خوله( تبتسم وتمسح دموعها) : قلب عميمه
ليالي( تجلس وهي تشاهق) : ابوي قالـ..

قطع كلامها صوت ابوها ألتفتت له وهي تضم يديها لصدرها وترجف

الاب( عوره قلبه لما شافها خايفه منه) : ليالي
ليالي( تهز راسها بلا وهي تبكي) : يبه انا مو كذا والله
الاب( قرب وشاف خوله تبتعد عن ليالي وجلس قدامها مد يده يمسح دموعها وقلبه يوجعه) : ادري عمتك قالت لي كل شيء سامحيني يا حبيبتي ( مسك يدها وباسها ) انتي بنتي انتي دنيتي سامحي ابوك
ليالي( ترمي نفسها في حضنه وتبكي) : يباااااااااااااااااااااااااااااااه
الأب ( ضمها له وعيونه تدمع) : يا قلب ابوووووووووووووك
وليد( قرب وضم خوله من كتوفها وهي تبكي) : بس انتي دموعك على الرنه
خوله( تضربه بكتفه وهي تبكي) : هذي اللولو حبيبتي عورني قلبي لما شفتها
ناصر( ابتسم) : وكيف عرفتي ولا حسيتي هاه
خوله( تبتعد عن وليد وتمسح دموعها) : سالم قال لي لما وصلته البيت قال لي عن طلاقها وقلت وصلني لبيت وليد بس ما ضنيت ان في موضوع اكثر من الطلاق
الأب( وبنته في حضنه تبكي) : حسبي الله عليها ارسلت لي وخلتني ما اشوف قدامي
ناصر( صر على ضروسه) : صدق حقيييييره هي وورع امه
خوله : خلها احنا بنعرف نردها لها
محمد : بس انا مو متطمن ممكن ان تنشرها وتقول وهذي حرمه ما تستحي
وليد( كور يده مثل اللي يلاكم) : خلها بس تسويها اقسم بمن خلقني ما يردني عنها شيء حتى لو حرمه إلا السمعه والشرف
ليالي( تبتعد عن حضن ابوها وهي تمسح دموعها) : خلوها لها رب يحاسبها نست قول الله (( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ))
ناصر : خلينا ناخذ حقك وهي سهله يطلقك كذا يظن ما وراك رجال
خوله : وراها رجال ونعم الرجال بس ما نبي مشاكل قال الله تعال (( إمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ))
وليد : معليه بس لازم يعرف حده ويعرف ان ليالي بنت ثمينه جوهره عندنا وتاج على راسه وراس امه ورع امه
الأب( يمسك يصدره ويوقف) : لا تتعرضون له خلوه يروح في حال سبيله وعسى ان تكرهوا شيء وهو خير لكم
وليد( يقرب ويمسك يد ابوه) : يبه وش فيك
الاب : وجع في صدري
محمد( يقرب ومسك يد ابوه الثاني) : خلونا نروح المستشفى شكله ما يطمن
الأب : ماله داعي بروح البيت ارتاح
ناصر( مسك يد ابوه) : انا بوصل ابوي للبيت
ليالي( تدمع عيونها) : بروح معاك
ناصر : جيبي عباتك
ليالي( تطالع لابوها خافت يرفض) : يبه
الأب( انتبه لنظرتها وفهمها ابتسم) : يالله نروح بيتنا تنورينه يا اللولو
ليالي( ابتسمت وتمسح دموعها بفرح) : دقائق
خوله : انا برجع البيت
وليد : خليك يا خوله معنا
خوله( تاخذ كلينكس وتمسح دموعها وتبتسم) : سالم ينتظرني برا
الأب : كل هذا الوقت مخلينه برا
خوله : رفض ينزل
ناصر( ابتسم) : يحاتي
خوله( غمزت له وهي تبتسم ) : كثير لدرجه اهو اللي اجبرني اجي وطلبني وكان راح يبوس راسي بس عشان يتطمن
الأب : لهذي الدرجه ما قدر ينساها
خوله : صدقني بنتك بقلبه
الأب : تصدقون كنت بروح العصر اكلم جاسم وان الطلاق ما كان له داعي وهي زوجته ( تنهد ) بس هونت ما اقدر اخلي بنتي تنذل له ونصيبها راح يجيها واللي يستاهلها بتكون له لولو
ناصر( ابتسم) : وسالم اهو اللي يستاهلها
الأب( بنبرة ألم) : تعتقد ما اتمنى تكون نصيبه بس وش نسوي التحاليل وقفتنا ولا كان ليالي من نصيبه وزوجته ومتطمن عليها معه رفضي عشان ما ينظر عيالهم مستقبل
ناصر : يبه يعني انت رافض عشان التحاليل
الأب : ايه
ناصر : بس يبه التحاليل اللي صارت كذب ملعوب فيها
وليد : كيف
ناصر : بقول لك كل شيء يبه بس تكفه خلك على كلمتك لا تغيرها ليالي لسالم وسالم لليالي
الاب : فهمني وش فيه

ناصر بدأ يقص كل اللي صار على ابوه واخوانه وعمته خوله اللي مصدومين من اللي يسمعونه من ناصر واهو يحلف يمين باللي يقوله صدق مو كذب وبهذا الوقت ليالي كانت واقفه على جنب الباب وما دخلت المجلس وهي تسمع لهم بس ما دخلت ورغم ان وجعها قلبها لأن اسم مطلقه صار مرتبط فيها بس ابتسم وحطت يدها على فمها لا تفضح عمرها ودموع الفرح على خدها لما سمعت ابوها يقول

الاب ( يوقف) : والله ان تكون ملكة ليالي وسالم بعد 4 شهور بالضبط وان محد يحط يده في الموضوع ابو وليد متكفل بكل طلبات الملكه الغاليه للغالي ويشهد ربي ان جاسم يحلم يرجعها لان مو كفو ياخذ بنت ابو وليد واللي يستاهلها ويعرف قدرها هو سالم وسبحان من قسمها له رغم انهم افترقوا اول بس الله جمعهم في الآخر

ساكبت ( طالعت لسالم) : وش فيك وش تفكر فيه
سالم( يجلس على الكرسي) : تصدقين تمنيت اصيح بكل الرياض لا بكل المملكه واقول شوفوا حبيبتي صارت لي تسمعون رجعت لي بعد كل هذا العذاب
ساكبت : عشت يا سالم معاك لحظه فرحك بالخبر اللي سمعته وعشت معاك ايام الانتظار والترقب لهذا اليوم اللي يجمعك مع حبيبتك
سالم( ابتسم لساكبت) : عذبتيني بالأول بس يشفع لك انك بالنهايه رجعتي لي محبوبتي وان اليوم عقد قراني عليها
ساكبت : الله يهنيك وعقبال الكل

ألتفتنا للباب اللي انضرب ودخلت الريميه بثوبها الطويل ولابسه فوقه عبايه عشان علاق وتستحي من اخوانها وتخاف الله ابتسمنا لها

سمر : هلا وغلا انتو هنا اشغلتوا معرسنا ويتأخر على بيت عمي
ساكبت : هلا وغلا مدام عبدالرحمن شخبارك
سمر : بخير
ساكبت : كيفك مع عبدالرحمن طمنيني تعدل ولا لا قولي لي امسك اذنه ترى حاضرين للغاليه
سمر( تبتسم) : لا ما قصرتي
سالم : بقول لكم خبر ببشركم قبل سمر تقوله
سمر ( بحياء) : سلووووووووووم اسكت
سالم : فديت اللي يستحي ابشركم سمر حامل في شهرها الاول وتبي تدخل الثاني بعد كم يوم
ساكبت(ابتسمت) : مبروووووك ليه كذا ما انتظرتي مده
سمر ( بوزت) : وش اسوي عبدالرحمن رفض قال نبي طفل وقلت تامر حبيبي امر
سالم( يطالع ساعته ويوقف) : تاخرنا يالله خلونا نروح ونكمل سوالفنا على الطريق ( طالع لسمر) امي وين
سمر( تعدل لفتها) : سبقونا باقي انا وانت يالله
سالم : يالله
ساكبت : تاخذوني معاكم ودي اشوف ونشوف وش صار مع الكل
سمر : تعالي وبسولف لكم وإحنا في السياره وش صار لي خلال 4 شهور
سالم ( ينزل السلم) : اذن هذا دورك تسولفين لهم
سمر( تتغطى وهي تنزل معاه) : اكيد عندي وسوالف كثيره لكم
ساكبت : يالله وقولي لكل من مشتوق لاخبارك مع عبدالرحمن شنو صار قبل 4 شهور

ركبوا السياره وركبت انا معهم في الكرسي الخلفي خلف سمر اللي التفتت لي نص ألتفاته عشان تكلمني وتكلمكم ..



سمر : منين ابدا
ساكبت : من اليوم اللي طلق عبدالرحمن فيه مشاعل
سمر : اوكيه بقول لكم ( تنهدت) بهذيك الليله صارت مأساة كبيره لأهله عبدالرحمن .. كان عبدالرحمن سهران معاي في بيتنا لان حب يعوض عن الأيام اللي فقدني فيها وكانت الساعه تقريبا 8:30 مساء

سمر : ههههههههههههههه بس وربي انت تحرج
عبدالرحمن( نايم على الكنبه وراسه على رجل سمر) : مو حقي
سمر( بحياء ) : ايه بس انت ما تنعطى وجه
عبدالرحمن( مد يده على خد سمر بحب ) : لاني من اشوفك انسى كل شيء وانسى الدنيا
سمر( حطت ايديها على عيونه وغمضت بحياء من نظراته) : حــــــمـــــــنــــــــي
عبدالرحمن : ههههههههههههههههه خلاص سمسم بطلبك طلب ( ابعد يدها عن عيونه وباسها وضمها لصدره) قولي موافقه
سمر(تبتسم ) : عيوني لك
عبدالرحمن : بنام هنا عندك اليوم
سمر( شهقت) : شنوووووووووو
عبدالرحمن : بس ليله والله ما اسوي شيء لك ولا من اللي تفكرين فيه بس ابي اكون معاك اليوم وبقربك
سمر ( استحت كثير) : احم مو قصدي بس صعب
عبدالرحمن : طيب تعالي انتي نامي عندي في بيتنا
سمر : هههههههههههههههههه انت فيك شيء اليوم شنو اروح لبيتكم
عبدالرحمن( يتعدل ويعقد حواجبه) : وش فيها زوجتي
سمر( كتفت ايديها) : ادري بس وش بيقولون اهلي والناس واهلك مو قادرين ينتظرون 3 شهور لين يجمعهم يوم
عبدالرحمن : خايف ترجعين تزعلين علي وتحرميني شوفتك
سمر : بحرمك شوفتي بس مو زعل ههههههههههههههههههه
عبدالرحمن ( بصدمه) : تحرميني لييييييييييييه
سمر : اول امتحاناتي قربت وانت تشغلني عن المذاكره وثاني ابي تتشوق لي ليوم العرس
عبدالرحمن( قرب منها وابتسم بخبث) : على الدراسه ما راح اشغلك بس اشوفك واجلس عاقل وانتي ذاكري واذا عن الشوق الشوق يذبحني وانا جنبك
سمر( حطت يدها على صدره تبعده بحياء من قربه) : عبدالرررررررررررحمن
عبدالرحمن : قلبه وروحه
سمر( حست وجها بنفجر من الحياء وضربات قلبها تزيد) : خلك عاقل ولا والله بخليك تراك ماخذ راحتك من قبل شوي بسك
عبدالرحمن : قبل شوي ( غمز بخبث وابتسم ) كان عقاب لك عشان تركتيني كل هذا الوقت
سمر ( نزلت راسها بحياء) : زين فهمت بس انت مو تستغل كل فرصه فاهمتك ( قامت وابتعدت عنه) يمه منك
عبدالرحمن ( تعدل على الكرسي) : هههههههه طيب تعالي اجلسي هنا ليه وقفتي
سمر : احم ولا شيء بصب قهوه ما تبي
عبدالرحمن( يطالع فنجان على الطاوله وابتسم) : قهوه وفنجاني للحين ما شربته
سمر( انحرجت ) : يمكن برد
عبدالرحمن : يمكن هاه هههههههههههههه طيب سمـ .. ( قطع كلامه رن جواله رفعه) ألو هلا سيف ( وقف فجأه وبصدمه) شنوووووووووووووو
سمر( تقرب له) : وش فيك
عبدالرحمن : جايكم يالله ( سكر الجوال) بيت عمتي ام مشاعل احترق وهم بالمستشفى
سمر( بصدمه وخوف) : يالله ستر
عبدالرحمن( اخذ شماغه وجواله ومفتاحه) : انا بروح للمستشفى
سمر : طيب طمني اوكيه
عبدالرحمن( باس جبينها) : اوكيه حبيبتي مع السلامه
سمر : الله يحفظك مع السلامه

سمر( تعدل لفتها وهي تطالع قدام للطريق) : هذا اخر شيء صار بخصوص المستشفى تقدرين انتي يا ساكبت تقولين عن اللي صار
ساكبت( ابتسمت) : بقول وش صار في المستشفى بس برجع لك عشان تقولين لي وش صار بعرسك لي ولقرائي
سمر( ابتسمت بحياء) : بقول لكم بس مو قدام سالم استحي
سالم( التفت لها وابتسم بخبث) : تستحين مني اصلا اقدر اعرف من عبدالرحمن ولا اقرى القصه واشوف وش قلتي
سمر( ضربت كتفه بحياء) : يا حبك للأحراج
ساكبت وسالم : هههههههههههههههههههه
سمر : احم طيب بقول لكم بس ترى مو كل شيء لاني احب الخصوصيه بحياتي
سالم ( بخبث غمز لها) : خصوصيه هاه ولا
سمر( تقاطع كلامه وهي تشهق) : هيييييييييييه انت وش فيك الحياء نسيته في البيت ولا عرسك ضرب مخك
ساكبت وسالم : ههههههههههههههههههه
ساكبت : خلاص سولفي لنا عن عرسك كيف كان وبس ما نطلب إلا انا نعيش اجواء فرحتك مع حبيبك
سمر( ابتسمت) : طيب بس قولي وش صار لأهل مشاعل
ساكبت : بعد ما طلع عبدالرحمن من عندك اتجه للمستشفى وشاف سيارات اسعاف كثيره نزل ودخل بسرعه شاف اخوه سيف عند الطوارئ وواضح ثوبه قذر من رماد محترق وفي دم كثير قرب لأخوه

عبدالرحمن ( بخوف) : وش صاااار
سيف : احترق بيت عمتي فجأه
عبدالرحمن( يطالع له ولثوبه) : وهذا
سيف : لان بيتي قريب من بيت عمتي شفت الحريق ونبهتني عليه بنتي فجر طلعت اركض للشارع ووصلت قبل المطافئ بدقائق كان الحريق كبير
عبدالرحمن : عمتي وزوجها ومشاعل وش صار فيهم
سيف ( نزل راسه بألم) : زوج عمتي ما لحقت عليه اختنق من الدخان وتوفى
عبدالرحمن( بصدمه) : شنووووووو
سيف : مات الله يرحمه واهو يحاول يطلع بنته مشاعل وتعرف ان رجال كبير ما قدر يساعد بنته والدخان دخل الرئتين واثر على قلبه الضعيف
عبدالرحمن : لا حول ولا قوة إلا بالله الله يرحمه وطيب عمتي ومشاعل
سيف : عمتي بخير الحمد لله بس هي بالملاحظه لانها استنشقت دخان الحرايق بس
عبدالرحمن( انتبه لاخوه يصد متردد) : وش بس كمل
سيف : مشاعل
عبدالرحمن : وش صار لها
سيف : الحريق صابها
عبدالرحمن : كيف يعني هي وين
سيف : في العنايه
عبدالرحمن : العنايه سيف تكلم قول وش صاير
سيف : صابتها حروق شديده في يديها الثنتين وفي رجلها اليسار كلها واستنشاق الدخان اضطروا يدخلونها العنايه
عبدالرحمن ( حس مو قادر يوقف) : مشاعل
سيف( مسك يد اخوه ) : تعال اجلس
عبدالرحمن : ما عرفت وش السبب
سيف : توني طالع من عمتي قالت لي وش صار
عبدالرحمن( يجلس ويحس مشتت) : من عند عمتي
سيف : زوجتي خلود وأمي وسحر عندها لانها منهاره وتبكي وخايفين عليها من الجلطه صدمه زوجها وبنتها
عبدالرحمن : وش صار
سيف : عمتي تقول ان لما رجعوا البيت ورجع ابو مشاعل بعد فتره وعرف باللي صار انصدم من بنته وعصب صعد لها ودخل الغرفه كانت مشاعل متعوده تسوي شيء مثل طقوس كل يوم
عبدالرحمن : وش
سيف : عمتي تقول ان مشاعل تحب الفلوس والذهب وهذا شيء الكل يعرفه انها طماعه ولما عطيتها انت مهرها قبل فتره راحت اشترت لها ذهب والماس و سحبت الفلوس لان في غرفتها تجوري خاص لها كبير تحب كل يوم تطلع الذهب وتشوفه والألماس تتأمله وتحب تعد الفلوس وهي تتمنى يزيدون
عبدالرحمن : انا عارف انها طماعه وتحبهم بس ما ضنيت لهذي الدرجه
سيف : واكثر كل يوم تجلس تشوفهم وتمسحهم وتعد الفلوس لما دخل ابوها كانت مطفيه الأضاءه ومشعله شموعها حولها مسويه دائره وبوسط الدائره كانت حاطه الذهب والفلوس والأشياء الثمينه مثل ما تعودت ابوها كان معصب لدرجه ان مو منتبه لشيء قدامه رمى الشموع بشكل عشوائي ومسك بنته من زندها وبدأ يضربها ويقول وطيتي راسي فضحتيني بين عائلتي ليه وعمتي تقول هي من خوفها على بنتها ما انتبهت ان الشموع للحين فيها نار وان النار مسكت في الستاير والفرش وكان كل همها تفك بنتها لا يذبحها تقول فجأه شفنا النار حولنا والغرفه كلها دخان تقول زوجها الله يرحمها مسك يدها ومسك يد بنتها يطلعهم بس مشاعل رفضت وتقول ما تطلع بدون الذهب والفلوس ما قدر يسحبها قرر يطلع زوجته ورجع يطلعها غصب عنها
( ضم ايديه لحضنه وبألم تنهد) رجع لها وكان اخر مره يرجع واخر مره يشوفها فيه
عبدالرحمن : ليه وش صار
سيف : دخلت انا وكان غرفة مشاعل كلها نار وابوها كان يكح من الدخان وعيونه تدمع واهو يحاول يسحب مشاعل لبرا وهي ترفض وتبكي تقول ابي فلوس وذهبي خلني
عبدالرحمن : لهذي الدرجه طمعها ما خلاها تفكر باللي يصير حولها
سيف : لو شفتها وهي تفك يدها من ابوها وتمسك الفلوس اللي مسكت فيها النار تطفيها بايديها ولا تحس بالألم لان جشعها افقدها الأحساس بالألم وكان تجمع الذهب في ثوبها وتقول هذا لي محد ياخذه اضطريت اخذ ابوها اللي طاح على الأرض وشلته على كتفي واهو يحاول يتنفس وقدرت انزل فيه عشان اطلعه وارجع لمشاعل بس
عبدالرحمن : كمل وش صار
سيف : قال لي تكفى بنتي امانه تكفى طلعها رجعت لها وشفتها النار مسكه في ملابسها ورجلها وانتبهت للأرض كان في ذهب الظاهر كانت تبي تطلعه من وسط النار ومسك في ملابسها شفتها تصرخ وتصرخ والنار بيدها ولما مدت يدها الثانيه توقفها مسكت بكم ثوبها وبدأت تزيد ولانها ما انتبهت اقربت من النار اللي مسكت برجلها اليسار حاولت اخليها تلتف على الأرض وتخمد بس هي ضلت تركض وتركض في كل مكان وتصارخ اخذت اللحاف اللي حمدت اللي ما مسكت فيه النار رميته عليها وخمدت النار لفيتها فيها وشلتها وطلعتها وانا اسمعها تأن من الوجع وصلوا الأسعاف واخذوها وابوها لفظ اخر انفاسه قدام البيت وعمتي اغمى عليها لما شافته ميت وبنتها ملفوفه ومحترقه
عبدالرحمن : استغفر الله طمعت وشوف وش صار ابوها مات وهي احترقت والذهب والفلوس ضاعت منها
سيف : الطمع ياخوي يكفينا شره نسيت دعاء النبي صلى الله عليه وسلم (( اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لاَ يَنْفَعُ وَمِنْ قَلْبٍ لاَ يَخْشَعُ وَمِنْ نَفْسٍ لاَ تَشْبَعُ وَمِنْ دَعْوَةٍ لاَ يُسْتَجَابُ لَهَا))
عبدالرحمن( يوقف) : صلى الله عليه وسلم بدخل لعمتي وبعدها بروح اشوف مشاعل واسأل الدكتور عنها
سيف ( يوقف) : خذي معاك

سالم ( يقرب من بيت عمه) : الله يرحم ابوها كان رجال ونعم الرجال
سمر : صدق كان نعم الأنسان وعرفت من ابوي كثير حضروا جنازته لانه ينعرف في الخير وطيب
سالم : وصلنا واخيرا باقي ساعات وتكون حبيبتي معاي
ساكبت : الله يهنيك
سالم( مسك يد سمر لما وقفوا قدام البيت) : ويييييييين
سمر : شنو وش فيك
سالم( بخبث ابتسم) : ما قلتي لي وش صار يوم عرسك
سمر( بحياء) : وش دخلك استح عيييييييييييب والله اعلم عبدالرحمن
سالم : ههههههههههههه بعرف هين
سمر : موت يا حمار ههههههههههه باي بنزل تاخرت على البنات

نزلوا ودخل سالم المجلس ودخلت سمر للبنات ما حبت تدخل من الباب الرئيسي فضلت تدخل من الباب الخلفي عشان تضبط شكلها بالمطبخ وتدخل الصاله دخلت وشافت خوله


خوله ( تسلم على سمر) : هلا وغلا كيفك
سمر( تنزل عباتها) : بخير وانتي
خوله : بخير
ساكبت( رفعت حاجبي ) : تسلمون على بعض وانتوا عايشين بيت واحد يعني فيلا ضاري جنب فيلا ابوه ما بينهم شيء وسمر و عبدالرحمن ساكنين مع ابوه
سمر : ههههههههههههه ما تعرفين لها اسبوع عند بيت عمتي عايشه
ساكبت ( التفت لها ) : شنو زعل بعد
سمر( تأشر لبطنها بخبث وهي تمسح عليه) : لا غار ضاري منا وغصبها تحمل وهي كانت تبي تأجل الحمل سنه
خوله ( بحياء) : سمررررررر
ساكبت : يعني حامل مبروووك
خوله : الله يبارك فيك بس ترى بأول شهر توني
ساكبت : وليه تاركه بيتك
سمر( تعدل الروج) : صايبها وحام ما تحب قرب ضاري ( ألتفتت لنا) ههههههههه لو تشوفين المسكين صار له اسبوع معنا في البيت رجع لغرفته القديمه تقولين عزوبي
خوله وساكبت : ههههههههههههههههههههه
خوله : فديته وش اسوي وحامي عليه ما احب قربه وبس ارجع كل اللي في بطني اذا قرب لي او دخل البيت اتأفف وش هالريحه
سمر : ذكرتيني بميثه بس الحمد لله هي بخير وتعدت هذي المرحله
ساكبت : الحمد لله
سمر : انا بصعد لليالي والبنات تحبون تجون معي انتي والقراء
ساكبت : لا شوي بنجلس ندردش مع خوله ونجيكم
سمر( تاخذ الشنطه) : اوكيه باي
خوله : يالله حيكم
ساكبت : يحييك ترى متشوقين نعرف وش صار معاك خلال 4 الشهور اللي مضت
خوله ( تسحب كرسي وتجلس ابتسمت) : اللي صار اني تزوجت حبيبي وجمعنا بيت واحد
ساكبت : بس اهم شيء نبي نعرف اجابته السحر
خوله : السحر ابشركم فكيناه والشيخ ابو محمد ما قصر هو اهتم بالموضوع
ساكبت : شوقتينا كيف صار
خوله : صار بعد يومين من طلاق ليالي بقول لكم شنو قالت لي ليالي وكيف صار الموضوع يوم واجهة بشاير بالتصوير
ساكبت : الكل يسمعك
خوله : بعد يومين راحت ليالي للكليه ودخلت اول محاضره والثانيه وثالثه سحبت عليها لان كل همها تبي بشاير اتفقت مع صاحباتها ان تصير هوشه واهي وسعاد بياخذون بشاير ويسحبونها من بين البنات ويبعدونها فعلا صار اللي تبي ليالي باتفاق مع صاحباتها وبنات يساعدونهم يعرفون ليالي وهي طلبت منهم واخذت بشاير لين حمامات الكليه وسعاد كانت معها

بشاير( بعصبيه) : شنو تبوووون
ليالي ( دفتها على الجدار بقوه) : اللي ابيه شيء يهمني
بشاير : وش تبين خلصني
ليالي : سحر عمتي خوله
بشاير( عقدت حواجبها ) : سحر وش سحره
ليالي : لا تسوين نفسك الغبيه اللي مو فاهمه
بشاير : وش اسوي ترى مو فاهمه لك وابتعدي لا هادي يذبحك
ليالي ( تمسك كتفها بقوه وتثبتها على الجدار وتصر على ضروسها) : ترى مو رايقه لك وهنادي شكلها بتذبحك لما تعرف بخيانتك
بشاير( تدف يد ليالي عنها) : وش خيانتي الظاهر ان طلاقك مسبب لك عله في عقلك
ليالي : للحين حبوبه معاك لا تخليني اتصرف تصرف ممكن يموتك
بشاير( تستهزأ مسويه نفسها خايفه) : واااااي خفت
ليالي ( تطلع جوالها وتمده لها بالتصوير) : شكلك بتخافين صدق شوفي وش هذا شوفي قذارتك ووسخك شوفي ارتكابك لمحرم وغضب الله اللي راح يصيبك وانتي ما تخافين اللي يراقبك وانتي بحالتك هذي
بشاير( بصدمه تطالع لها) : كيف وصلك هذا التصوير
ليالي ( تسحب الجوال) : وصلني وخلاص وألحين اختاري يا ام تقولين لي عن السحر او يوصل التصوير لين هنادي اووبس اقصد هادي حبيبك
بشاير : انا ما اعرف شيء عن السحر وبعدين عطيني التصوير
ليالي ( تحط يدها على رقبة بشاير وبعصبيه) : السحر اللي محد يعرف ان عمتي مصابه فيه وهنادي قالت الله يشفيها ( سحبت شنطت بشاير ورمتها لسعاد ) طلعيها من الشنطه
بشاير : عطيني شنطتي ما يحق لك تفتشينها
سعاد( تفتش الشنطه وتطلعها قرب ليالي) : خذيها
ليالي ( اخذت الربطه وحطتها قدام عيون بشاير) : هذي لعمتي ولا تنكرين كيف وصلت لشنطتك
بشاير : مدري ( قدرت تبعد ليالي وهي تكح) كح بتذبحيني انتي وش تبين مني
ليالي ( بعصبيه) : الربطه كيف وصلت لك
بشاير : مدري ولا يهمني وما راح اقول شيء واذا على التصوير ( ابتسمت بأستهزاء) وصليه لهنادي تسوين فيني معروف وتقصرين على الطريق انا من زمان ودي اخليها لاعت كبدي منها كله تسولف عنك ودي اشوف غيرها وفي من يتمنى بشاير بشوره تكون حبيبه
ليالي ( حست تبي ترجع مسكت بطنها وباشمئزاز) : انتي تحسسيني بالقرف مقرفه تقول الشيء وتفتخرين فيه دليل وصاااااااااااختك
بشاير : عاجبني وش دخلك ولا غيرانه مني اذا غيرانه ترى ( بخبث طالعت لليالي وابتسمت) هادي يتمنى تحنين عليه

ليالي ما حست بنفسها إلا ومعطيه بشاير كف ومن قوة الكف طاحت على ارض الحمام بشاير قربت ليالي ومسكتها من زندها وبعصبيه وصراخ

ليالي : حقيررررررررره وحيووووووووووانه تعتقدين اني مثلك انا اشرف منك ولا انزل مستواي لمثلك ومثل اشكالك انتبهي انا لياااااااااااااالي مو وحده من الحيوووووواانااااات اللي تعرفين وألحين قولي لي وش جاب الربطه لشنطتك لا اقسسسسسسسسسسم بالله المقطع ارسله لابوك واخوانك
بشاير( بعصبيه) : انتي منووووو عشان تضربيني
ليالي : اناااااااا لياااااالي وان نسيتي اذكرررر وألحين دقيقه اختاري ارسله ولا تقولين لي وش السالفه
بشاير : ما تقدرين
ليالي ( تبتسم باستهزاء وتطالع سعاد) : سعاد كم رقم ابوها
سعاد( تطلع الجوال وتبتسم) : رقمه - - - - - - - - - - -
بشاير( بصدمه) : كيف وصل لكم
ليالي : وصلنا لنا ورقم اخوك جاسر واللي اعرفه جاسر ما يرحم يعني موتك بكره راح نسمعه بالجرايد تكلمي
بشاير( بخوف) : إلا جاااااسر
سعاد : تكلمي وخلينا نروح في حال سبيلنا
بشاير ( بدت تبكي ) : هنادي هي السبب
ليالي : كيف
بشاير : قالت ان بتسوي لك سحر وراحت لوحده تسوي سحر بس طلبت اثر لك أي شيء يخصك واتفقنا ان ناخذ شيء منك وكان اسهل شيء ناخذه منك بالكليه ومن شنطتك مره جينا انا وجميل وسوينا هوشه معك انتي وصاحباتك وانا استغليت الفرصه واخذت الربطه من شنطتك
ليالي ( وقفت وسندت نفسها على الجدار وكتفت ايديها) : وبعدين
بشاير( توقف وهي تبكي) : اخذناه وهنادي وصلته للحرمه عشان تسوي لك عمل وسوته لما عطتها اسمك واسم امك بس بعد فتره عرفنا انك ملكتي وهنادي دخلت للحرمه وهي معصبه كيف تقول انك تكرهينه وانتي ملكتي الحرمه قالت اخاف مو لها الاثر لاحد ثاني وانتم اخطيتم طلبت هنادي مره من بنت تروح لك وكانت معها نفس الربطه تقريبا بس بلون افتح
ليالي ( عقدت حواجبها) : بنت
بشاير : ايه انتصار سألتك اذا تعرفين احد يسوي نفس الربطات هذي اليدويه قلتي لا قالت لك مره شافت في شنطتك وانتي تدخلين كتب المحاضره ربطه شبها وهي دورت على مثلها بس ما حصلت وتتمنى تلاقي اللي سوى الربطه قلتي لها ان الربطه تخص عمتك واللي سوتها بنت عمك ذكرى بين بعض وان عليها نقش بالحروف بمناسبه التخرج طلبتك البنت الربطه عشان تسوي مثلها قلتي انك فقدتيها بس تضنين ان عمتك خوله اخذتها لانها لها عرفنا ان لعمتك خوله وكذا قررت هنادي تسوي سحر لعمتك وتخليها تتعذب مع زوجها وتساومك اذا خضعتي لها وكنت ملكها لو يوم تعطيك السحر كل اللي تبيه انتي وبس

ليالي ما تحملت وانقرف ما حست بنفسها إلا ترجع وتتقيأ كل اللي معدتها على الأرض سعاد مسكتها من خصرها قبل تطيح وهي تفرغ معدتها من كل شيء وبشاير ابتعدت بالزاويه وهي خايفه ليالي استندت على المغسله وغسلت فمها وعيونها كلها دموع من القرف والتقيأ عطتها سعاد مناديل تمسح فمها وألتفتت بعصبيه لبشاير

ليالي ( رفعت اصبعها بتهديد وعصبيه) : لوووووووووو ماااااااااا تكلمتي اقسسسسسسسسسم اني لااااااااااااااااذبحك اليووووووووووم عميمه نوووووووووور عيوني كيف تضرونهاااااااااااااا وانااااااااااااااااا اللي تبوووووون كيف تتجرأوووووون عليهاااااااااااا
بشاير( بخوف من شكل ليالي) : هنادي
ليالي( تقرب لها وبعصبيه اكثر) : السحر وين تكلمي وووووووووووين
بشاير : مدري
ليالي ( مسكتها من رقبتها) : قووووووووووووووووووووولي
بشاير : دفنته بكليتنا
ليالي ( عقدت حواجبها) : هنا
بشاير : ايه لما اخذت هنادي السحر قالت بدفنه بالكليه عشان ما تضيع مكانه ولما عمتك يشتد مرضها والسحر يبدأ يؤثر تقول لك لو تبين عمتك تكون بخير تكونين لها وهي تعطيك السحر
ليالي : مو فاهمه للحين ليه دفنته هنا بالكليه
بشاير : خططت لو انتي رضيتي فيها وطلبتي السحر كإثبات تقدر تجيبه بسرعه ولا تضطر انها تروح وتجي وتضيع الوقت لانها تحبك وتبيك لها وبس
ليالي : عشان لو طلبته توصل له بسرعه
بشاير : ايه تظن انك بتقولين ما اصدق لو سلمتك نفسي ورضخت لك تسلميني السحر حبت يكون بنفس المكان اللي انتم فيه عشان تقدر توصله بسرعه قبل انتي تغيرين رأيك
ليالي : وينه
بشاير : ما اقدر اقول وين
ليالي : اقسم لو ما قلتي لي لأرسل التصوير وانا بنفسي بوصل للسحر حتى لو بالحيله او اوهمها اني لها بس عمتك ترتاح من همها
بشاير : توعديني ان التصوير ما يوصل
ليالي : احلف اني امسحه اصلا انتي ما تهميني كل اللي ابيه السحر
بشاير : شفتي الشجره اللي جنب باب الكفتريا مدفون تحتها
ليالي : يالله سعاد
بشاير : لحظه والتصوير
ليالي ( مسحته) : انمسح بس نصيحه قبل تخافين من الناس خافي من ربك على اللي تسوينه وتوبي قبل يصير لك شيء


خوله( تنهدت) : وفعلا اخذت ليالي السحر وطلعت من الكليه لبيت اخوي فهد لاني كنت فيه وعطتني السحر بعد ما قرت عليه ايات وسلمت لابوي اللي وصله لأبو محمد وبدأ يقرى ويفتحه كان عقد كثيره وكان في من شعري وكان في اشياء قذره ابوي قال افضل ما تعرفين في يومها انا اغمى علي في بيت اخوي فهد ولما صحيت شفت ام إبراهيم والبنات حولي ويرشوني في ماء مقري عليه وسمعت سمر تكلم ابوي تقول اني صحيت مدري شنو صار بس حسيت بشيء قويه كأن يخترق صدري ثقيل كنت اشيله بصدري وفجأه حسيت اختفي
ساكبت : زين وش صار لهنادي وبشاير وشلتهم
خوله : هذا السؤال اسأليه ليالي لما تروحون لها
ساكبت : طيب بسألك ضاري وش كان موقفه
( متسند على الباب ويبتسم) : وش رأيك تسمعين من ضاري شخصيا
ساكبت( ألتفتت وابتسمت) : هلا حيا الله أبو لحظه وش راح تسمي المولود
ضاري ( يقرب شوي) : ما اقدر اقرب كثير اخاف تهرب مني واهي لها اسبوع محروم منها
خوله( تسد خشمها) : مو مني من ولدك قايله لك ناخذ سنه بس انت عنيد من سمعت اخوك بيجي ولد قلت انا ابي بعد كأن حلاوه مو حمل وتعب
ساكبت وضاري : هههههههههههههههههههههههه
ساكبت : طيب نقول لك ابو منو
ضاري : باذن الله ابو سعود
ساكبت : اذا بنت
ضاري : بسميها سندس
ساكبت : الله يقومها بالسلامه وتفرح فيها يارب طيب قول لي كيف كان وقع الخبر عليك لما عرفت ان مسموح لك تشوفها
ضاري : اذكر هذاك اليوم من 4 شهور كأن امس كنت جالس بالمجلس مع ابوي واخواني ونظري كله للجوال انتظر مكالمه الجد سالم يطمني ولما اتصل من الفرحه بكيت بكيت ولا اهتميت لما يقولون ان دموع الرجل عيب محد لامني إلا فرحوا لي دموع الفرحه كانت من قلبي وخفت ان حلم او ان يكذبون ابي اشوفها بس خايف تصدني اتصلت ومن اول رنه سمعت صوتها اللي اشتقت له صدقوني قلت لها كله وحده ( ألتفت لخوله وابتسم) تذكرين وش قلت لك
خوله( ابتسمت وللحين ساده خشمها والسبب الوحام) : قلت جايكم
ضاري : ركبت سيارتي ورغم ان بيت العم فهد بعيد عن بيتنا ربع ساعه وصلت 5 دقايق دخلت المجلس وشفتهم موجودين رحموا حالي ولهفتي وشوقي لها اشروا لي على المجلس الثاني ودخلت ولا حتى انتظرت ان احد يوصلني شوقي لها كان يقودني لها شفتها آآآه وربي شوفتها مثل العطشان اللي شاف ماء قدامه عطشان لها ولقربها فتحت ايديني وهي ما ردتني قربت لي واحتويتها ( تنهد بفرح) بعد عذاب وألم وانتظار وصبر وترقب وبعد البعد اللي وجعني والضمى اللي اهلكني هي بحضني
خوله ( ابتسمت بحياء) : هذاك اليوم سهران لين الفجر وكنا مع بعض نسولف ونتأمل عيون بعض والشوق الواضح واللهفه بكلامنا التجربه هذي علمتنا ان روحين في جسد واحد وانا نعشق بعض كثير لدرجه ضاري حلف ان عرسه وعرس عبدالرحمن مع بعض بيوم واحد
ضاري : قالوا اجل حلفت اني ما اجل ابيها قريبه مني لو ابوها رضى كنت اخذتها من هذيك الليله
خوله : ههههههههههه ويلوموني فيه
ضاري ( يقرب لها واهو يبتسم بخبث) : ويلوموني اني خاطرت ودخلت بيت مو بيتي بس لخاطر هذي العيون طلبت ابو وليد ادخل اشوفك واتصلت على هاجر تحرس باب المطبخ محد يدخل وتترك لي الجو اسبوع يالظالمه
خوله( توقف بحياء ) : هييييييييه ضاري لا تنهبل
ساكبت( ابتسمت ووقفت) : اتركم على راحتك بطلع شوي وارجع لك يا خوله تسولفين لي عن يوم عرسك
خوله : سكوووووووبه تعاااالي تتركيني كذا
ضاري ( ببراءه اطفال يدعيها) : تكفين اتركينا ما صدقت اشوفها هالولد بيطلع روحي قبل يجي حرمني من امه
ساكبت : هههههههههههه كاشفتك بلاها هالنظره بروح وارجع بس لي زمان عن حديقة بيت ابو وليد
خوله ( تحاول تفك يدها) : الحديقه مو حلوه صابها تصحر اجلسي بس
ضاري : ههههههههه روحي ابو وليد سوى في بيته نهر النيل لا يفوتك تسلفه من مصر
ساكبت : هههههههههههههههههه طيب يالله سي يو

تركت ضاري وخوله اللي معصبه لان وحامها عليه وضاري مسكين محروم من شوفتها زين انها تكلمه بالجوال ولا كان مات ونطلع للحديقه نتمشى ابتسمت لما تذكرت كلام ضاري ان ابو وليد تسلف نهر النيل من مصر بس اختفت ابتسامتي لما شفت الواقف قرب الشجره ويتأمل باب الملحق اللي كانت ساكنه فيه وضحه وواضح دخان السيجاره بيده ونفث الدخان بالهواء قربت منه وحس بوجودي رمى السيجاره ودعس عليها برجله


ضآقت آلدنيآ ولآعندي كلآم ..!
............ يآهي صعبه ضيقة آلشخص آلكتوم


ساكبت ( ميلت راسي على كتفي) : فهد من متى تشرب سيجاره
فهد : من عذبتيني وخليتني اعيش وجع قلبي وهنت عليك يوم ودعتها وهي موادعه الرياض واهلها وما لها نيه ترجع لها ( رفع راسه والالم واضح بصوته) ليه تعذبيني يا ساكبت الكل عايش بفرحه وانا لا كفايه تزيدين عذابي
ساكبت ( كتفت ايدي) : بس انا عطيتك فرص ما استغليتها يا فهد
فهد : لاني وعدتها ووعد الحر دين
ساكبت : ندمان
فهد : قد شعر راسي
ساكبت : قولي يا فهد وضحه وين
فهد : تركت الرياض وراحت القريه من شهرين ثاني يوم خلصت اختباراتها سافرت
ساكبت : كيف عرفت
فهد( ابتسم بألم) : كنت طول الليل عند باب بيت عمي لين الفجر صليت ورجعت لسياره كنت ماخذ سياره واحد اعرفه ما كنت ابي احد يعرفني
ساكبت : قول وش سويت
فهد : شفتها وهي تطلع كان لها 3 شهور توها داخله شهر 3 للحمل ركبت السياره ورى ابوها اللي يسوق وجدها جنب ابوها وجدتي ورى جدي بالكرسي الخلفي تلطمت ( تلثمت) ولان الفجر توها الشمس ما طلعت مشيت وراهم خطوه بخطوه ومرات كنت اخلي سيارتي جنب سيارة خالي من ناحيتها وهي تلتفت تطالع للسياره بس ابي لمحت عيونها وبس ذيك العيون اللي ذبحتني
ساكبت : للقريه وصلت معهم
فهد : لا نص الطريق خفت خالي يعرفني ورجعت وروحي سافرت معها رجعت جسد من غير روح
ساكبت : سمعت انك رجعت عصبي
فهد : كثيررررررررر ما اتحمل شيء ولا احب اكلم احد لو تكلمت ممكن اذبح احد
ساكبت : لهذي الدرجه أثر عليك غيابها
فهد : كنت اتمنى انها ما تصبر عن بعدي طول الشهرين تعودت اروح لهم واعودها وجودي بس اللي صار ولا حرك فيها شعره انا اللي مو قادر على بعدها وفرقاها
ساكبت ( طالعت لشباك غرفة ليالي المضيء ) : هي مع البنات
فهد ( هز راسه لا) : عرفت انها ما راح تحضر وتعذرت لانها داخله شهرها الخامس وتتعب من الطريق
ساكبت ( ابتسمت له وعورني قلبي لحاله) : فهد
فهد ( طالع لي) : هممممم
ساكبت : تتمنى تشوفها ثاني
فهد ( غمض عيونها وتنهد) : آآآآه ايه اتمنى بعدها عذاب ابي اكحل عيوني بشوفتها
ساكبت( اشرت خلفه وانا ابتسم) : ما اردك شوفها وكحل عيونك بشوفت الوضحه

فهد ألتفت وانصدم لما شافها تدخل كانت ماسكه عبايتها وتمشي والحمل واضح من بطنها اللي قدامها كبير والوضحه ما انتبهت ان فهد موجود كانت تطالع الأرض وتخاف تطيح بشيء ويدها على بطنها كانت منزله نقابها عن وجها بس ولفتها عليها

فهد ( ابتسم) : ما اصدق ان يتحقق كنت واقف هنا قدام الملحق وطيفها يمر قدامي اشوفها هنا جالسه وهنا واقفه وهنا تضحك وهنا تبكي اراقبها كل يوم وهي ما تعرف
ساكبت : شفتها
فهد ( ابتسم بخبث) : ايه بس خلاص ما اقدر امنع نفسي اشوفها عن قرب
ساكبت( شهقت) : فهووووووووووود لاااااا
فهد : لا انتي لهنا كفايه عذبتيني كفاااااايه جاء الوقت اللي انا اتقدم واسيطر على الموقف عطيتكم فرصه ومشيت على رأيك وعلى رأي الوضحه واللي انا واثق منه محد يعرف من البنات انها بتجي
ساكبت( عقدت حواجبي) : كيف عرفت وكيف واثق
فهد ( ابتسم) : حلفت فرح اللي حلفت انها رفضت تجي وهي تظن بتسوي للبنات مفاجئه بس انا بسوي لها مفاجئه هي لي
ساكبت : فهد خل الوضحه وانت حلفت يمين
فهد : الكل يعرف كفاره اليمين الله تعالى بقوله: ( لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )
ساكبت : وضحه حامل اتركها خايفه يصيبها شيء لو شافتك
فهد ( يقاطعني) : عارف بس لا تحاتين بكون احرص منك عليها هذي نور عيوني

فهد ولا اهتم لساكبت ولا اهتم ان احد يشوفه وفي باله شيء واحد واهو يتجه لوضحه اللي ما تعرف انه يتقدم لها

هــــــــــــــــــي لـــــــــــــــــي

هــــــــــي لــــــــــــــــي

هـــــــــي لـــــــــي



---------------------------

لهنا انتهى البارت

اتمنى يعجبكم وبكون معاكم الخميس بأذن الله

وبنكمل ونعيش 4 شهور اللي مرت مع باقي ابطالي

ونعيش مع ليالي وسالم عقد القرانهم ونشوف وش كيف بيكون اللقاء للعشاق

ونعرف وش صار في الباقي وكل حدث في حياتهم

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 22-04-11, 01:57 PM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




متوقفة ، تُنقل للآرشيــف ..


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 04:16 AM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت 54

---------------

بعد 4 شهور تمر على أبطالي بحلاوتها ومرارتها ......

واقف قدام المرايه يسكر أزرار ثوبه واهو يدندن بأغنية


الليلة غير الليالي والله وياهني يالي
أنا الليلة أنا .. وهو هنا.. وإيدي بدينه
الليلة الحسد .. وهو الحسد .. سمى علينا
أنا والله وصل .. قلبي وحصل .. اللي في بالي
لنا الدنيا ضحكت .. وجمعت . غالي بغالي
بغيره ما أقدر اقتنع تدرون أحبه من متى ؟؟
حسبت الأيام وطلع من يوم أمه جابته
هذا اللي أحبه وأبيه واللي أنا عيني عليه
سئلوني هالليلة أنا طاير أنا من الفرحة ليه
طاير من الفرحه أنت ليه ؟!
هذا حبيبي .. تسلملي عينه .. وشلون ما أفرح وأنا إيدي بدينه
هذا حبيبي ياما أنتظرته .. واليوم أخيراً يا ناس أنا وصلت
بقربه الدنيا تصير أحلا من الدنيا بكثير
ودونه أنا ماني أنا ولو غاب أنا عقلي يطير
واللي يحبنا خل يقول بالله عسى الفرحة تطول
والفال يا أًصحابي لكم واللي صبر لازم ينول
والليلة .. ننسى الشقا .. ننسى التعب .. ننسى السهر
الليلة .. توه بدى . فينا بدى .. يحلا العمر

سالم(ابتسم) : اليوم اللي أنتظرته يجمعني معها 4 شهور مرت من عمري مثل 4 سنوات خفت ما أشوف هذا اليوم وأجتمع في حبي اليوم أملكها وهي تملكني ولا شيء يفرقنا ليالي حبي ما صدقت تطلق من جاسم ( بدأ يضبط شماغه على المرايه) عرفت بطلاق ليالي من جاسم هذيك الليلة مدري شنو أوصف شعوري فرحت أنها تطلقت ولا غضب أن طلقها وصارت تحمل أسم مطلقه رغم عنها كنت مع ناصر نتمشى في أحد المجمعات بعد ما سوينا الواجب مع سطام رجل مي أقصد طليق مي هذا اليوم يوم ذكرى أليمه بيوم واحد بنتين من حفيدات السالم صارن مطلقات أنا وناصر حبينا نتمشى ونغير الجو وكنا طلبنا لنا قهوة وحلى ونعلق على سطام ونضحك رن جواله وكان وليد

ناصر : هلا وليد
وليد : ناصر وينك
ناصر : ناظر مع سالم
وليد: تعال بيتي بسرعة
ناصر( حط فنجال القهوه على الطاوله) : خير فيك شيء
وليد : أختك تطلقت
ناصر( وقف بصدمه) : شنوووووووووووووووووووووو
سالم ( وقف) : ناصر وش فيك
وليد : تعال أنا في بيتي وأبوي بعد ومحمد راح يوصل بعد دقائق
ناصر : جايك مع السلامة
سالم( مسك يده) : وش صاير
ناصر( بتردد) : ليالي
سالم : ليالي وش فيها
ناصر ( بعد صمت) : تطلقت
سالم ( بصدمه ما تقل عن صدمه ناصر) : تطلقت
ناصر : إيه خلنا نمشي بوصلك وأروح بيت أخوي وليد
سالم : كان ودي أكون معاك بس أدري هذا يعتبر تدخل مني بأمور ما تخصني
ناصر( حط يده على كتف سالم وأبتسم مقدر حالته ) : بقول لك كل شيء بس أفهمه
سالم : خلنا نمشي
ناصر : يالله


سالم ( أخذ ساعته ولبسها وأهو يتذكر) : ناصر وصلني للبيت وأتجه لبيتهم وصيت ناصر يبلغني بكل شيء ولا ينسى شيء وكنت بس أناظر جوالي وعقلي معهم أو بالحقيقة معها هي بس ما تحملت أخذت شماغي وطلعت من البيت متجه لبيت عمتي عايشه وصل ناصر لبيت وليد نزل وشاف ولد أخوه سعد اللي سلم عليه ودخله المجلس كان أبوه وإخوانه وليد ومحمد جالسين وواضح على أبوه معصب ووليد مكتف أيديه ومحمد يحاول يستوعب الكلام

ناصر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ناصر : وش صار
الأب( بعصبيه) : اللي صار أختك افضحتنا بين الناس وزوجها طلقها
ناصر( عقد حواجبه) : وش الفضيحه
وليد : يبه تراك غلطان ليالي مو كذا وأنت رافض تسمع لها
الأب(ألتفت له) : وش غلطان مقطع خليع وصخ بنتين مع بعض وش جابه لجوال أختك هااااااه إلا إذا كانت مثلهم
محمد : مقطع
الأب : ايييييه بنت اللي ما عرفت أربيها تحفظ أشياء كذا قذرة
محمد (وقف بصدمه) : شنوووووووووووو
ناصر : يبه مستحيل ليالي مو كذا
الأب : بعيوني شفتها
محمد: كيف تسوى كذااااااا
وليد: محمد أهدى منت فاهم شيء تسكت
محمد : وش نفهم أختك تناظر مقاطع قذرة يعني أحد أرسلها لجوالها كذا بس
ناصر : محمد لو سمحت تشكك فيها وفي أخلاقها ترى من رباك رباها يعني أنت وهي نفس الشيء
الأب ( بعصبيه) : لا أنا عرفت أربي عيالي بس هي الظاهر أني أرخيت لها الحبل من الدلع
وليد : يبه خلنا نسمعها ونسألها
الأب ( يوقف وبعصبيه) : لاااا ما أبغى أسمعها ولا أشوفها قول لها تنسى أن لها أبو دام هذي سواتها ما أبيها ولا أبغى شوفها

اتجه للباب بس وقف لما شافها واقفه قدامه ودموعها بعيونها وعلى خدها شافها تقرب لها حط يده قدامها

الأب ( بعصبيه) : لااااا تقربين ولا تلمسيني
ليالي ( تشاهق من البكي) : يبه
الأب (صد عنها ) : أنا مو ابوووووووووك
ناصر( قرب وضم ليالي ) : ...................
ليالي (شهقت بألم وهي تبكي) : ناااااااااصر تكفه خله يسمعني من وصل وهو رافض يكلمني
الأب : ماااااا أبغى أسمعك بنتي اللي كذا تسوي مهب بنتي مااااااااتت
ليالي ( تبتعد عن ناصر) : اسمعني مره
محمد( بعصبيه يقرب لها ) : وش جااااااب هالقذاره لك هاااااه تكلمي كيف تسمحين لنفسك تسوي كذا
ليالي ( تتوجع وهي تبكي) : محمد
محمد(مسكها من معصم يدها) : قووووووووووولي أنتي مثلهم أنتي مثلهم أنتي شـ..
ليالي ( تدفه وبعصبيه وصراخ وهي تبكي ) : لاااااااااااااااااااااااااااا لا لا يا خوووووووي لا تكمل
وليد( عصب ومسك محمد من رقبته) : حيوااااااااااااااااااااااان
محمد ( يحاول يبعد ويفك نفسه) : ابتعدددددددددددددددد
الأب ( قرب من عياله و أبعدهم) : بتذبحوووووووون بعض عشان وحده ما تستاهل نزلت راسنا الأرض بفعالها
ليالي( تهز رأسها بالنفي وابتعدت لين الجدار) : ..................
وليد ( بعصبيه) : ليااااااااااااالي مو كذاااااااااااااااااااا
الأب ( بعصبيه من وليد) : أنت تاااااااكل تبن للحين واثق فيها هااااااااه
ناصر ( قرب لأبوه) : أبوس يدك يبه أهدى
الأب ( فتح أزرار ثوبه ) : ليتك متي يوم انولدتي ليتك متي ولا سويتي زي الحيواااااااانات اللي ما يخافووووون ربهم ويغضبونه بأفعالهم الوصخه ( قرب من ليالي ومسكها بعصبيه من زندها ) شووووفي رجلك طلقك لأن أكيد عارف عن سوالفك وقال أرميها على أبوها هي وقذارتها ولكن علم يجيك ولا يتعداك أنتي منتي بنتي أنتي ميته فاااااااااااااهمه أسمك ما أبغى أسمعه ولا أبغى أشوووووووووووووفك
ليالي ( تهز رأسها وهي تبكي لا) : .....................
..... : لا ياااااخوي لااااااااا

ناظروا لباب شافوا خوله واقفه وهي بعبايتها ودموعها على خدها قربت لأخوها ومسكت يده وباستها وهي تبكي

خوله : لا تقول كذا ليالي بنتك
الأب ( دف ليالي للجدار بقوه وألتفت لخوله ) : أنتي مو فاهمه شيء بنتي نزلت راسي للأرض
خوله : لا ليالي تساعدني
الأب : تساعدك
وليد : خوله وش فيه
خوله ( مسحت دموعها) : المقطع اللي في جوالها لبنت هي السبب في اللي يصير لي بسحري هي وبنات تعرفهم
الكل ( بصدمه) : شنووووووووووووو
خوله ( تقرب لأخوها ويدها على صدره) : اقسم أن هذا الصدق وليالي والله بنت تعرف ربها ( نزلت رأسها وهي تبكي) ولا شافت المقطع صوروه عشان يهددون البنت وتعترف ليه سوت سحر وليه ضرتني أنا عشان يهددونها وليالي ( ناظرت لأخوها وهي تشاهق) ما صورته في بنات صوروه عشان حالتي أنا السبب ما كنت أعرف بيصير كذااااااا والله بنت شريفه وبنت متربية على يد أبو وليد ما تطلع العيبه منها
محمد : خوله اللي تقولين صدق ولا بس تبررين
وليد(فلتت أعصابه وصرخ ) : مــــــــــحــــــــــــمـــــــــــــد
محمد ( خاف من صرخته وتبرير) : مو قصدي يا خوي والله بس الأمر يخوف
خوله ( تهز رأسها لمحمد لا) : لا يا محمد لا تخاف أختك متربية ولا تشكك فيها بس هي تبيني اشفى وشكها في بنت من هذي الفئة هي صورته بس تهدد البنت وبس وربي ما شافته وحلفت ما تشوفه وهي قد كلمتها وأنا بقول لك كل شيء صار استلمت ليالي التصوير و بعد يومين راحت ليالي للكلية ودخلت أول محاضره والثانية وثالثه سحبت عليها لأن كل همها تبغى بشاير أتفقت مع صاحباتها أن تصير هوشه واهي وسعاد بياخذون بشاير ويسحبونها من بين البنات ويبعدونها فعلا صار اللي تبغى ليالي باتفاق مع بنات يساعدونهم يعرفون ليالي وهي طلبت منهم وأخذت بشاير لين حمامات الكلية وسعاد كانت معها

بشاير( بعصبيه) : شنو تبغوووون
ليالي ( دفتها على الجدار بقوه) : اللي أبغاه شيء يهمني
بشاير : وش
ليالي : سحر عمتي خوله
بشاير : سحر وش سحره
ليالي : لا تسوين نفسك الغبية اللي مو فاهمه
بشاير : وش أسوي ترى مو فاهمه لك وابتعدي لا هادي يذبحك
ليالي ( تمسك كتفها بقوه وتثبتها على الجدار وتصر على ضروسها) : ترى مو رايقه لك وهنادي شكلها بتذبحك لما تعرف بخيانتك
بشاير( تدف يد ليالي عنها ) : وش خيانتي الظاهر أن طلاقك مسبب لك عله في عقلك
ليالي : للحين حبوبه معاك لا تخليني أتصرف تصرف ممكن يموتك
بشاير( تستهزئ مسويه نفسها خايفه) : واااااي خفت
ليالي ( تطلع جوالها وتمده لها بالتصوير) : شكلك بتخافين صدق شوفي وش هذا شوفي قذارتك ووسخك شوفي ارتكابك لمحرم وغضب الله اللي راح يصيبك وأنتي ما تخافين اللي يراقبك وأنتي بحالتك هذي
بشاير( بصدمه تناظر لها) : كيف وصلك هذا التصوير
ليالي ( تسحب الجوال) : وصلني وخلاص والحين اختاري يا أم تقولين لي عن السحر أو يوصل التصوير لين هنادي أووبس اقصد هادي حبيبك
بشاير : أنا ما أعرف شيء عن السحر وبعدين عطيني التصوير
ليالي ( تحط يدها على رقبة بشاير وبعصبيه) : السحر اللي محد يعرف أن عمتي مصابه فيه وهنادي قالت الله يشفيها ( سحبت شنطت بشاير ورمتها لسعاد ) طلعيها من الشنطه
بشاير ( تحاول تبعد ليالي وتوصل لسعاد) : عطيني شنطتي ما يحق لك تفتشينها
سعاد( فتحت الشنطه وتطلعها قرب ليالي) : خذيها
ليالي ( أخذت الربطه وحطتها قدام عيون بشاير) : هذي لعمتي ولا تنكرين كيف وصلت لشنطتك
بشاير : مدري ( قدرت تبعد ليالي وهي تكح) بتذبحيني أنتي وش تبغين مني
ليالي ( حركت الربطه بيدها بعصبيه) : الربطه كيف وصلت لك
بشاير( سحبت الشنطه من سعاد بعصبيه) : مدري ولا يهمني وما راح أقول شيء وإذا على التصوير ( ابتسمت باستهزاء) وصليه لهنادي تسوين فيني معروف وتقصرين على الطريق أنا من زمان ودي أخليها لاعت كبدي منها كله تسولف عنك ودي أشوف غيرها وفي من يتمنى بشاير بشوره تكون حبيبه
ليالي ( حست تبغى تستفرغ مسكت بطنها وباشمئزاز) : أنتي تحسسيني بالقرف مقرفه تقول الشيء وتفتخرين فيه دليل وصاااااااااااختك
بشاير : عاجبني وش دخلك ولا غيرانه مني إذا غيرانه ترى ( بخبث ناظرت لليالي وابتسمت) هادي يتمنى تحنين عليه

ليالي ما حست بنفسها إلا ومعطيه بشاير كف ومن قوة الكف طاحت على أرض الحمام قربت ليالي ومسكتها من زندها وبعصبيه وصراخ

ليالي : حقيررررررررره وحيووووووووووانه تعتقدين أني مثلك أنا أشرف منك ولا أنزل مستواي لمثلك ومثل أشكالك أنتبهي أنا لياااااااااااااالي مو وحده من الحيوووووواانااااات اللي تعرفين والحين قولي لي وش جاب الربطه لشنطتك لا اقسسسسسسسسسسم بالله المقطع أرسله لأبوك وإخوانك
بشاير( بعصبيه) : أنتي منووووو عشان تضربيني
ليالي : اناااااااا لياااااالي وإن نسيتي اذكرررر والحين دقيقه اختاري أرسله ولا تقولين لي وش السالفة
بشاير( وقفت وهي تعدل لبسها) : ما تقدرين
ليالي ( تبتسم وتناظر سعاد) : سعاد كم رقم أبوها
سعاد( تطلع الجوال وتبتسم) : رقمه - - - - - - - - - - -
بشاير( بصدمه) : كيف وصل لكم
ليالي : وصلنا لنا ورقم أخوك جاسر واللي أعرفه جاسر ما يرحم يعني موتك بكره راح نسمعه بالجرايد تكلمي
بشاير( بخوف) : إلا جاااااسر
سعاد : تكلمي وخلينا نروح في حال سبيلنا
بشاير ( بدت تبكي ) : هنادي هي السبب الله يخليك لا يوصل لجاسر شيء والله تنتهي حياتي بلمح البصر
ليالي : كيف وصل لهنادي بعرف كل شيء
بشاير : قالت أن بتسوي لك سحر وراحت لوحده تسوي سحر بس طلبت أثر لك أي شيء يخصك واتفقنا أن أخذ شيء منك وكان أسهل شيء أخذه منك بالكلية ومن شنطتك مره جينا أنا وجميل وسوينا هوشه معك أنتي وصاحباتك وأنا استغليت الفرصة وأخذت الربطة من شنطتك
ليالي ( وقفت وسندت نفسها على الجدار وكتفت يديها) : وبعدين
بشاير( بلعت ريقها وهي تبكي) : أخذناه وهنادي وصلته للحرمة عشان تسوي لك عمل وسوته لما عطتها اسمك واسم أمك بس بعد فتره عرفنا أنك ملكتي وهنادي دخلت للحرمة وهي معصبه كيف تقول أنك تكرهينه وأنتي ملكتي الحرمة قالت أخاف مو لها الأثر لأحد ثاني وأنتم أخطيتم طلبت هنادي مره من بنت تروح لك وكانت معها نفس الربطة تقريبا بس بلون افتح
ليالي ( عقدت حواجبها) : بنت
بشاير : إيه أنتصار سألتك إذا تعرفين أحد يسوي نفس الربطات هذي اليدوية قلتي لا قالت لك مره شافت في شنطتك وأنتي تدخلين كتب المحاضرة ربطه شبها وهي دورت على مثلها بس ما حصلت وتتمنى تلاقي اللي سوى الربطة قلتي لها أن الربطة تخص عمتك واللي سوتها بنت عمك ذكرى بين بعض وأن عليها نقش بالحروف بمناسبة التخرج طلبتك البنت الربطة عشان تسوي مثلها قلتي أنك فقدتيها بس تضنين أن عمتك خوله أخذتها لأنها لها عرفنا أن لعمتك خوله وكذا قررت هنادي تسوي سحر لعمتك وتخليها تتعذب مع زوجها وتساومك إذا خضعتي لها وكنت ملكها لو يوم يوم واحد تكونين معها وتعطيك السحر كل اللي تبيه أنتي وبس

ليالي ما تحملت وأنقرف ما حست بنفسها إلا تستفرغ كل اللي بمعدتها على الأرض سعاد مسكتها من خصرها قبل تطيح وبشاير أبتعدت بالزاوية وهي خايفه ليالي استندت على المغسلة وغسلت فمها وعيونها كلها دموع عطتها سعاد مناديل تمسح فمها وألتفتت بعصبيه لبشاير

ليالي ( رفعت أصبعها بتهديد وعصبيه) : لوووووووووو ماااااااااا تكلمتي اقسسسسسسسسسم أني لااااااااااااااااذبحك اليووووووووووم عميمه نوووووووووور عيوني كيف تضرونهاااااااااااااا وانااااااااااااااااا اللي تبغوووووون كيف
بشاير( بخوف من شكل ليالي) : هنادي
ليالي( تقرب لها وبعصبيه أكثر) : السحر وين تكلمي وووووووووووين
بشاير : مدري
ليالي ( مسكتها من رقبتها) : قووووووووووووووووووووولي
بشاير : دفنته بكليتنا
ليالي ( عقدت حواجبها) : هنا
بشاير : إيه لما أخذت هنادي السحر قالت بدفنه بالكلية عشان ما تضيع مكانه ولما عمتك يشتد مرضها والسحر يبدأ يؤثر تقول لك لو تبين عمتك تكون بخير تكونين لها وهي تعطيك السحر
ليالي : مو فاهمه للحين ليه دفنته هنا بالكلية
بشاير : خططت لو أنتي رضيتي فيها وطلبتي السحر كإثبات تقدر تجيبه بسرعة ولا تضطر أنها تروح وتجي وتضيع الوقت لأنها تحبك وتبيك لها وبس
ليالي : عشان لو طلبته توصل له بسرعة
بشاير : إيه تظن أنك بتقولين ما أصدق لو سلمتك نفسي ورضخت لك تسلميني السحر حبت يكون بنفس المكان اللي أنتم فيه عشان تقدر توصله بسرعة قبل أنتي تغيرين رأيك
ليالي : وينه
بشاير : ما اقدر أقول وين
ليالي ( صرت على ضروسها وبنظرات حارقه): اقسم لو ما قلتي لي لأرسل التصوير وأنا بنفسي بوصل للسحر حتى لو بالحيلة أو أوهمها أني لها بس عمتي ترتاح من همها
بشاير : توعديني أن التصوير ما يوصل
ليالي : أحلف أني امسحه أصلا أنتي ما تهميني كل اللي أبيه السحر
بشاير : شفتي الشجرة اللي جنب باب الكفتريا مدفون تحتها
ليالي : يالله سعاد
بشاير : لحظه والتصوير
ليالي ( مسحته) : أنمسح بس نصيحة قبل تخافين من الناس خافي من ربك على اللي تسوينه وتوبي قبل يصير لك شيء


خوله( تنهدت) : وفعلا أخذت ليالي السحر وطلعت من الكلية لبيت أخوي فهد لأني كنت فيه وعطتني السحر بعد ما قرت عليه آيات وسلمت لأبوي اللي وصله لأبو محمد وبدأ يقرى ويفتحه كان عقد كثيرة وكان في من شعري وكان في أشياء قذرة أبوي قال أفضل ما تعرفين في يومها أنا أغمى علي في بيت أخوي فهد ولما صحيت شفت أم إبراهيم والبنات حولي ويرشوني في ماء مقري عليه وسمعت سمر تكلم أبوي تقول أني صحيت مدري شنو صار بس حسيت بشيء قويه كأن يخترق صدري ثقيل كنت أشيله بصدري وفجأه حسيت أختفي هذا ياخوي كل اللي صار
ناصر( يطالع أبوه وبنظرة عتاب) : شفت يبه شكيت في بنت وضربتها عشان مسج جاك وخلاك ما تشوف قدامك
خوله : مسج
الأب ( يطلع جواله) : جاني أمس شوفي وش مكتوب
خوله ( أخذت الجوال وقرته وعقدت حواجبها) هذا رقم أعرفه
وليد ( يصر على ضروسه) : من له
خوله( تطلع جوالها وتبحث ) : لقيته هذا لأم جاسم
الكل( بصدمه) : شنوووووووووووو
خوله : إيه رقمها مخزن عندي عشان قبل العرس اتصلت عليها بطلب من أم ليالي نسأل إذا نقدر نجيب جهاز ليالي للبيت وولدها يطلع نأخذ راحتنا حتى اسألوا ( ألتفتت لليالي) ليالـ.. ( طاحت الجوالات من يدها وبصدمه) لياااااااااااااااااااااااالي

الكل ألتفتت للي جالسه على الأرض وواضح من شكلها بتفقد وعيها من عيونها الذبلانه ومن دموعها تحس جسمها أعياه الألم النفسي وما تقدر تتوازن وليد رفعها عن الأرض وحطها على الكنب

وليد( يضرب خدها بشويش) : ليالي ليالي
ليالي ( غمضت عيونها وهي تتألم) : تعبانه
الأب ( يحس اختنق) : بنتي ( قرب وجلس جنبها ودمعت عيونه) ليااااااااااااااااااااااالي
ناصر( يجيب ماء) : وليد رش على وجها
محمد( يقرب لأبوه ويدلك مكان قلبه لما شافه يختنق) : يبه أهدى يبه
خوله ( قربت وجلست جنبها على الكنبة) : لولو أنا عميمه
ليالي( بدت تفتح عيونها وهي تدمع على خدها) : عميمه
خوله( تبتسم وتمسح دموعها) : قلب عميمه
ليالي( تجلس وهي تشاهق) : أبوي قالـ..

قطع كلامها صوت أبوها ألتفتت له وهي تضم يديها لصدرها وترجف

الأب( عوره قلبه لما شافها خايفه منه) : ليالي
ليالي( تهز رأسها بالنفي وهي تبكي) : يبه أنا مو كذا والله
الأب( قرب وشاف خوله تبتعد عن ليالي وجلس قدامها مد يده يمسح دموعها وقلبه يوجعه) : ادري عمتك قالت لي كل شيء سامحيني يا حبيبتي ( مسك يدها وباسها ) أنتي بنتي أنتي دنيتي سامحي أبوك
ليالي( ترمي نفسها في حضنه وتبكي) : يباااااااااااااااااااااااااااااااه
الأب ( ضمها له وعيونه تدمع) : يا قلب ابوووووووووووووك
وليد( قرب وضم خوله من كتوفها وهي تبكي) : بس أنتي دموعك على الرنه
خوله( تضربه بكتفه وهي تبكي) : هذي اللولو حبيبتي عورني قلبي لما شفتها
ناصر( ابتسم) : وكيف عرفتي ولا حسيتي هاه
خوله( تبتعد عن وليد وتمسح دموعها) : سالم قال لي لما وصلته البيت قال لي عن طلاقها وقلت وصلني لبيت وليد بس ما ضنيت أن في موضوع أكثر من الطلاق
الأب( وبنته في حضنه تبكي) : حسبي الله عليها أرسلت لي وخلتني ما أشوف قدامي
ناصر( صر على ضروسه) : صدق حقيييييره هي وورع أمه
خوله : خلها إحنا بنعرف نردها لها
محمد : بس أنا مو متطمن ممكن أن تنشرها وتقول وهذي حرمه ما تستحي
وليد(ضغط على يده بانفعال وبعصبيه) : خلها بس تسويها أقسم بمن خلقني ما يردني عنها شيء حتى لو حرمه إلا السمعة والشرف
ليالي( تبتعد عن حضن أبوها وهي تمسح دموعها) : خلوها لها رب يحاسبها نست قول الله (( أن الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ))
ناصر : خلينا نأخذ حقك وهي سهله يطلقك كذا يظن ما ورآك رجال
خوله : ورآها رجال ونعم الرجال بس ما نبي مشاكل قال الله تعال (( إمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ))
وليد : معليه بس لازم يعرف حده ويعرف أن ليالي بنت ثمينة جوهره عندنا وتاج على رأسه ورأس أمه ورع أمه
الأب( يمسك يصدره ويوقف) : لا تتعرضون له خلوه يروح في حال سبيله دامه طلقها ماله علاقه فينا ومالنا علاقه فيه
وليد( يقرب ويمسك يد أبوه) : يبه وش فيك
الأب : وجع في صدري
محمد( يقرب ومسك يد أبوه الثاني) : خلونا نروح المستشفى شكله ما يطمن
الأب : ماله داعي بروح البيت ارتاح
ناصر( مسك يد أبوه) : أنا بوصل أبوي للبيت
ليالي( تدمع عيونها) : بروح معاك
ناصر : جيبي عباتك
ليالي( تناظر لأبوها خافت يرفض) : يبه
الأب( أنتبه لنظرتها وفهمها ابتسم) : يالله نروح بيتنا تنورينه يا اللولو
ليالي( ابتسمت وتمسح دموعها بفرح) : دقائق
خوله : أنا برجع البيت
وليد : خليك يا خوله معنا
خوله( تأخذ كلينكس وتمسح دموعها وتبتسم) : سالم ينتظرني برا
الأب : كل هذا الوقت مخلينه برا
خوله : رفض ينزل
ناصر( ابتسم) : يحاتي
خوله( غمزت له وهي تبتسم ) : كثير لدرجه اهو اللي أجبرني أجي وطلبني وكان راح يبوس راسي بس عشان يتطمن
الأب : لهذي الدرجة ما قدر ينساها
خوله : صدقني بنتك بقلبه
الأب : تصدقون كنت بروح العصر أكلم جاسم وان الطلاق ما كان له داعي وهي زوجته ( تنهد ) بس تراجعت ما أقدر أخلي بنتي تنذل له ونصيبها راح يجيها واللي يستاهلها بتكون له لولو
ناصر( ابتسم) : وسالم اهو اللي يستاهلها
الأب( بنبرة ألم) : تعتقد ما أتمنى تكون نصيبه بس وش نسوي التحاليل وقفتنا ولا كان ليالي من نصيبه وزوجته ومتطمن عليها معه رفضي عشان ما نسبب ضرر لعيالهم بالمستقبل
ناصر : يبه يعني أنت رافض عشان التحاليل
الأب : إيه
ناصر : بس يبه التحاليل اللي صارت كذب ملعوب فيها
وليد : كيف
ناصر : بقول لك كل شيء يبه بس تكفه خلك على كلمتك لا تغيرها ليالي لسالم وسالم لليالي
الأب : فهمني وش فيه

ناصر بدأ يقص كل اللي صار على أبوه وإخوانه وعمته خوله اللي مصدومين من اللي يسمعونه من ناصر وأهو يحلف يمين باللي يقوله صدق مو كذب وبهذا الوقت ليالي كانت واقفه على جنب الباب وما دخلت المجلس وهي تسمع لهم ورغم أن وجعها قلبها لأن اسم مطلقه صار مرتبط فيها بس ابتسمت وحطت يدها على فمها لا تفضح عمرها ودموع الفرح على خدها لما سمعت أبوها يقول

الأب ( يوقف) : والله أن تكون ملكة ليالي وسالم بعد 4 شهور بالضبط وأن محد يحط يده في الموضوع أبو وليد متكفل بكل طلبات الملكة الغالية للغالي ويشهد ربي أن جاسم يحلم يرجعها لأن مو كفو ياخذ بنت أبو وليد واللي يستاهلها ويعرف قدرها هو سالم وسبحان من قسمها له رغم إنهم افترقوا أول بس الله جمعهم في الآخر

أخذ عطره ورشه ونزله للتسريحة رفع عيونه للمرايه للباب اللي أنضرب ودخلت الريميه بثوبها الطويل ولابسه فوقه عبايه عشان عاري من فوق وتستحي من إخوانها وتخاف الله ابتسمنا لها


سمر : خلصت
سالم : أي وأنتي
سمر : أي بس شوي متعبني الحمل يالله ما نبغى نتأخر أكثر
سالم : اوك يالله

نزل سالم وسمر وشغل السيارة متجه لبيت الغالية بيت حبه وروحه وحياته واهو متوتر اليوم يجتمع فيها ما يدري يصرخ يضحك خايف من هالفرحه الكبيرة والوله يقوده لها وصلوا ونزلت سمر من باب الثاني ودخلت من باب المطبخ الخلفي ابتسمت يوم شافت خوله معها ميثه جالسات يسولفن

اَللَّه يفِكّكْ يآ إبنْ آدَم مِن اثنين " . .
خلِّنْ يخونِكْ !
وصَآحْبن يِنقِلْ عُلومك ’!

سمر : السلام عليكم
ميثه وخوله : وعليكم السلام
سمر : كيفكم
ميثه وخوله : تمام
سمر : وحشتيني
خوله : وأنتي أكثر بس ايش أسوي الوحام مو قادره والله
سمر : ههههههههه لو تشوفين المسكين صار له أسبوع معنا في البيت رجع لغرفته القديمة تقولين عزوبي
خوله : فديته وش أسوي وحامي عليه ما أحب قربه وبس أستفرغ كل اللي في بطني إذا قرب لي أو دخل البيت أتأفف وش هالريحه
سمر : ذكرتيني بميثه بس الحمد لله هي بخير وتعدت هذي المرحلة ولا ايش
ميثه : لا تذكريني أيام الله لا يردها أقشر شيء وحام على رجلك
سمر : طيب ليه جالسات هنا
خوله : أبدا شوي ونصعد لكم بس عندي سالفة مع ميثه
سمر : أوك أجل بسلم وأطلع للبنات يالله سي يو
خوله : سي يو ( أشرت لميثه) أجلسي وكملي لي
ميثه : زي ما قلت لك بصراحة خايفه من اهتمام خالد الزايد تغير كثير رجع خالد اللي أعرفه أول زواجنا بس يتمنى راحتي ويتمنى أني آمر آمر وينفذه بساعات إلا بدقائق يعني مدللني بس
خوله : وليه تخافين كذا المفروض تفرحين
ميثه : خايفه
خوله : خايفه ما فهمت مو هذا اللي تمنيتيه أن يهتم فيك
ميثه : طبعا هذا اللي أبغى بس أخاف اهتمامه بسبب الجنين يعني عشان ما يؤثر على حالتي ويسقط الجنين وأجهض مثل المره الأولى
خوله : بس هذا شكوك داخليه ما لها أي مبرر أول دليل
ميثه : إحساس
خوله ( مسكت يد ميثه وابتسمت) : لا تهدمين حياتك بسبب شكوك خالد التجربة الأولى أكيد علمته درس صدقيني
ميثه : خالتي يعني ماهو عشان الجنين
خوله : راح تكتشفين بنفسك حقيقة اهتمامه مع الأيام
ميثه : ااه يا خوفي يطلع اهتمام بالجنين بتصير صدمه لي
خوله : هههههههه يا خوفي من تفكيرك يهدم حياتك بعد ما استقرت أمورك أنتي وخالد خليك كذا راح تضيعين نفسك وحياتك
ميثه : الله لا يقوله
خوله : اجل خلي الظن عنك وعيشي لحضات الحلوة باهتمامه فيك وفي قدوم طفل كنت تنتظرينه بكل شوق
ميثه ( تبتسم وتمسح على بطنها) : أعد الأيام ليوم ولادتي وحتى عرفت نوع الجنين بس قلت لخالد ما سالت الدكتورة
خوله : لو سألتك وش الجنين تقولين لي
ميثه : لا طبعا اسمحي لي على كلامي ما في خالد اعز إنسان ما قلت له أقول لك وأنتي خالتي
خوله : ههههههههههههههههه يعني أعز واحد خالد
ميثه : إيه أعز شيء بدنيتي أهو تصدقين سويت شيء متهور بس لا تلوميني أعرف أنك راح تعصبين وكذا مره حذرتيني بس كنت بتأكد منه وأن اهتمامه عشاني مو عشان يغطي على خطأ يرتكبه
خوله : يرتكبه كيف يعني
ميثه ( تستند على الطاولة وتكتف أيديها) : مرات يقولون الواحد باهتمامه الزايد يقصد أن ما يفتح عيون الشخص الآخر على أفعاله
خوله : ممكن توضحين لي
ميثه : يعني وحده من صاحباتي حكيت لها عن خالد واهتمامه قالت أخاف يصير مثل رجل عمتي قلت لها كيف يعني قالت كان مدللها و يجيب كل شيء لها ولا يقصر عليها وشايلها من الأرض شيل بس عشان ما تكتشف أن متزوج عليها يعني يعمي عيونها عن سوالفه بالهدايا والطلعات والسفرات والدلال والدل
( نزلت عيونها وتنهدت) بعد كلامها شكيت إيه صح خالد حبوب ويحبني بس بعد سالفته مع اللي عرفها ما صرت اامن له مثل قبل 100 % صرت غيورة ولما نطلع مثلا للسوق وحسيت بس حسيت أن التفت لو بدون قصد وطاحت عينه على بنت صارت مشكله بينا وهوشه ورجعنا للبيت زعلانين وبدل لا نوسع صدورنا في الطلعة صارت تضيق الخلق ( ناظرت لخوله) صرت أفتش في جواله وأشوف مكالمات ورسائل والصور أخاف يعرف غيري ولا يتصل بغيري
خوله : وخالد يعرف باللي تعملين
ميثه : اشك أن يعرف وأعتقد أن مخليني على راحتي بس هذا زاد الشك في قلبي ليه ما رفض ليه يخليه قدام عيوني وبأيدي زعل ما يزعل ولا يعصب على أفعالي حتى مره خليت معاي الجوال أبغاه يشوفني وأنا أفتش فيه وشافني بس أبتسم وسكت عني هذا ما يخليني أشك
خوله : لا هذا لأن يبيك تتأكدين من براءته وحبه لك وان حبك وما يخون
ميثه : من خان مره يخون كثير على قولت صاحبتي
خوله : ترى محد راح يضيعك غيرها وبعدين ما يصير تسولفين عن أسرار بيتك
ميثه : شنو تقصدين
خوله : وش عرفك أنها تنصحك لمصلحتك
ميثه : لأنها تحبني
خوله : لو تحبك كان نصحتك تتمسكين في بيتك وتهتمين في زوجك مو تهتمين تدورين ورآه وتفتحين جواله
ميثه : لأني أحبه أتمنى يكون لي لوحدي ما يشاركني فيه أحد
خوله : ميثه نصيحه خفي من حركاتك هذي لا تخسرين خالد ترى مهما يكون الرجال ما يحب زوجته تكون شكاكه مهما سكت عنك راح يجي يوم ويفقد أعصابه
ميثه : لا خالد ساكت عني أكيد ما يزعل واهو يعرف أن اللي أسويه لأني أحبه لا تحاتين أنا أعرف خالد طيب قلبه كثير
خوله : الله يخليكم لبعض
............... : يا هييه
خوله : من
وليد : أنا وليد
خوله : حيا الله ابو سعد لحظه ( أشرت لميثه وبهمس) ادخلي
وليد : عندك أحد
خوله : لا حياك
وليد : سكري باب المطبخ بقفله ما أبغى يدخلن وأنا موجود تعرفين حريمي يغيرن
خوله ( توقف وتتجه للباب تسكره) : مالت على الغيره ههههههههههههههههه
وليد ( يدخل ويبتسم) : أي والله مالت شلونك خوله
خوله ( تقرب له وتسلم عليه) : بخير تصدق أنت الوحيد اللي ما تقول عمتي ولا أزعل منك
وليد : أكبر منك يا زيني أقول عمتي
خوله : تاج راسك ههههههههههههههه
وليد : أي والله تاج راسي ترى صدق معاي ناس مشتاقه لك
خوله : من
وليد : حياك يا أبو سلطان
خوله : أبو سلطان من

قولُوله : ترىَ فيَ ذمتككَ إنسآنَ
. . . . . . . لآ مَآت منْ الشُوق مَ يحلل جفآكَ !

ضاري ( وأبتسم أول ما لمحها ) : أنا السلام عليكم
خوله ( استحت منه وبنفس الوقت انصدمت من وجوده) : وعليكم السلام
وليد : سلام من بعيد كل هذا حياء ولا أعلمكم كيف السلام بين الأزواج
خوله : وليييييييييد
ضاري : لا تحرجها هههههههههههههه
وليد : ههههههههههههههههههههه أجل بطلع وأخليكم بس لا تأخر
ضاري : أنت أطلع وما نتأخر عندي كلمه رأس مع عمتك اللي حارمتني منها
خوله( تسد خشمها) : مو مني من ولدك قايله لك نأخذ سنه بس أنت عنيد من سمعت أخوك بيجيه ولد قلت أنا بعد كأن حلاوة مو حمل وتعب
وليد وضاري : هههههههههههههههههههههههه
وليد : يعني شوقك ذابحك
ضاري : أي والله
خوله ( كتفت يديها وبدلع) : تستاهل اصبر سنه رافض لا لا ولد
ضاري ( يقرب لها واهو يبتسم بخبث) : ويلوموني أني خاطرت ودخلت بيت مو بيتي بس لخاطر هذي العيون طلبت أبو سعد ادخل أشوفك أسبوع يالظالمه
خوله( توقف بحياء ) : هييييييييه ضاري
وليد ( ابتسم وصد للباب) : والله أن الرجال يا خوله فقد عقله حتى أنا بطولي وعرضي نسى أني موجود
ضاري ( ببراءه أطفال يدعيها) : تكفه اتركينا ما صدقت أشوفها ( مسك يدها وغمز لها ) هالولد بيطلع روحي قبل يجي حرمني من أمه
وليد : من أمه طرده هههههههههههههههه أوك بطلع أشوف نخل أبوي وارجع

ذبحني آلـ حـنين
وجيت لك [ كلي ] .!
عطشآن .. جآيع .. وآنفآسي تنآثر عليك ~
لآ يآ بعدحيّ .. يآ دنيآي .. يآ ملّي ..!
مآ قلت لك :/ كل × نبضه × من عروقي تبيك

خوله ( تحاول تفك يدها) : وليدااااااااان ما فيه نخل يالكذاب عند أبوك تعال والحديقة 24 ساعة شايفها حتى حافظها من قلب خذه للمجلس وربي بتفضحوني ياااااااااااا ولد تعاااااااااااااااال
ضاري : ههههههههه روح وليد ترى أبوك سوى في بيته تاج محل لا يفوتك تسلفه من الهند لمدة ساعة و حلف أول من يشوفه أنت
وليد : هههههههههههههههههه طيب يالله سي يو

ترك ضاري وخوله اللي معصبه لأن وحامها عليه وضاري مسكين محروم من شوفتها زين أنها تكلمه بالجوال ولا كان مات طلع ولفت انتباهه فهد ومع سيجاره تنهد و حال فهد مو عاجبه ناظر لخالد يتجه لفهد اللي واقف جنب شجره كبيره موجودة في بيت أبوه من زمان وقف خالد جنب فهد


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 04:16 AM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


مشكلة لآ صِرت تجهل في حياتكْ وش َتبي ؟
ومشكلة لآ صِرت تَدري بسْ \ ما تقوْى الوصوْل !

خالد : لمتى يعني راح تشرب زقاير لين تذبح نفسك وتعدم صحتك
فهد : من عذبتني وخلتني أعيش وجع قلبي وهنت عليها يوم ودعتها وهي موادعه الرياض وأهلها وما لها نيه ترجع لها وأنا كاره عمري وما عدت مهتم زي قبل ( رفع رأسه والألم واضح بصوته) ليه تعذبني وأنا طلبت رضاها واعتذرت ليه الكل عايش بفرحه وأنا لا
خالد : كان قدامك فرصه ترجعها لك وحملها كان لصالحك
فهد : لأني وعدتها ووعد الحر دين
خالد : ندمان أنك ألتزمت بوعدك
فهد : قد شعر راسي تعرف يوم تركت الرياض وراحت القريه يوم خلصت اختباراتها سافرت ( ابتسم بألم) كنت طول الليل عند باب بيت عمي لين الفجر صليت ورجعت لسيارة كنت ماخذ سيارة واحد أعرفه ما كنت أبغى أحد يعرفني شفتها وهي تطلع كان لها 3 شهور توها داخله شهر 3 للحمل ركبت السيارة ورى أبوها اللي يسوق وجدها جنب أبوها وجدتي ورى جدي بالكرسي الخلفي تلطمت ( تلثمت) ولأن الفجر توها الشمس ما طلعت مشيت ورآهم خطوه بخطوه ومرات كنت اخلي سيارتي جنب سيارة خالي من ناحيتها وهي تلتفت تناظر للسيارة بس أبغى لمحت عيونها وبس ذيك العيون اللي ذبحتني
خالد : للقريه وصلت معهم
فهد : لا نص الطريق خفت خالي يعرفني ورجعت وروحي سافرت معها رجعت جسد من غير روح ( تنهد وناظر لاخوه) ودعتها وأنا اهمس لها من غير لا يوصل همسي لمسمعها أحبها والله
خالد : لهذي الدرجة أثر عليك غيابها
فهد : كنت أتمنى أنها ما تصبر عن بعدي طول الشهرين تعودت أروح لهم وأعودها وجودي بس اللي صار ولا حرك فيها شعره أنا اللي مو قادر على بعدها وفرقاها
خالد ( ناظر لشباك غرفة ليالي المضيء ) : تظن بتحضر ملكة ليالي
فهد ( هز رأسه لا) : عرفت أنها ما راح تحضر وتعذرت لأنها بشهرها السابع وتتعب من الطريق وخالي وجدتي وجدي هنا وحتى أمها اااااااه تمنيت تحضر معهم بس فقدت الأمل
خالد ( يؤلمه قلبه لحاله) : فهد
فهد ( ناظر له) : هممممم
خالد : تتمنى تشوفها ثاني
فهد ( غمض عيونها وتنهد) : آآآآه إيه أتمنى يا خوك بعدها عذاب أبغى أكحل عيوني بشوفتها رجعت عصبي ما أتحمل شيء ولا أحب اكلم أحد لو تكلمت ممكن اذبح أحد والسبب بعدها وفراقها
خالد : واللي يريح لك قلبك ويبشرك بالغالية
فهد : أعطيه اللي يبغى
خالد : هي بالطريق ( ناظر ساعته) لا أظن هي عند الباب
فهد : تمزح
خالد : لا والله خليفه ألحين كلمني وقال ترى محد يعرف أنها بتحضر قايله للبنات ما تقدر تبغى تسوي مفاجئه لهم وطلب مني افتح الباب الثاني عشانها هههههههههههههههههههههه ( اشر له على الباب اللي انفتح) ناظر هذي معشوقتك وقلبك

مـا جبرني كنت بالموقف مخير !
كل شي الآ المفارق .. ما اتفقنا ., !!
مشكلتنا حلمنا وقته .. صغير !
ما مدانا نعيـش فيه الا .. وقفنا ., !!
شيّ واحد بس ., هو اللي تغير !
صرت احبه حيل من يوم [ افترقنآ ] ., !!

فهد ألتفت وانصدم لما شافها تدخل كانت ماسكه عبايتها وتمشي والحمل واضح من بطنها اللي قدامها كبير والوضحه ما انتبهت أن فهد موجود كانت تناظر الأرض وتخاف تطيح بشيء ويدها على بطنها

فهد ( ابتسم) : ما اصدق أن يتحقق كنت واقف هنا قدام الملحق وطيفها يمر قدامي أشوفها هنا جالسه وهنا واقفه وهنا تضحك وهنا تبكي أراقبها كل يوم وهي ما تعرف
خالد : شفتها وقلبك فز لها فرحان يا فهد
فهد ( ابتسم بخبث) : ايه بس خلاص ما أقدر أمنع نفسي أشوفها عن قرب أنت توكل على الله للمجلس
خالد ( مسك يده بصدمه) : فهووووود لاااااا
فهد : لا أنت لهنا كفايه جاء الوقت اللي أنا أتقدم وأسيطر على الموقف عطيتها فرصه ومشيت على رأيها واللي أنا واثق منه محد يعرف من البنات أنها بتجي
خالد ( عقد حواجبه) : كيف عرفت وكيف واثق
فهد ( أبتسم) : حلفت فرح اللي حلفت أنها رفضت تجي وهي تظن بتسوي للبنات مفاجئه وأنت بعد زليت بلسانك وقلت أن محد يعرف بوجودها بس أنا بسوي لها مفاجئه هي لي
خالد : فهد خل الوضحه وأنت حلفت يمين وبعدين ايش بيكون موقفي قدام خليفه قالي ما أبغى أحد يعرف وأظن يقصدك أنت
فهد : الكل يعرف كفاره اليمين الله تعالى بقوله: ( لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَأنكمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَأنكمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَأنكمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )
خالد ( بعصبيه) : وضحه حامل اتركها خايف يصيبها شيء لو شافتك فاهم
فهد ( هز رأسه بالنفي ومسك يد خالد يدفه للمجلس) : عارف بس لا تحاتي بكون أحرص منك عليها هذي نور عيوني

فهد ولا اهتم لخالد ولا توصية خليفه أن فهد ما يعرف ولا أهتم أن أحد يشوفه وفي باله شيء واحد وأهو يتجه لوضحه اللي ما تعرف أنه يتقدم لها

يشوفها وهي تنزل نقابها واضح تعبت من كبر بطنها وتمشي على مهل وهي تلم عباتها اللي خايفه تطيح فيها وتراقب خطواتها حست بأحد يقرب رفعت النظر وشافته انصدمت وعدلت نقابها ووقفت

ششفتهـہ بعد .. / غيبهـہ
= فزُ قلبي / وصصديتُ
ععزة النفسس : ترفضض
( حظرتت جنإبكك )

فهد( ابتسم) : حيالله أم فيصل
وضحه( تلفتت حولها ) : فيصل من
فهد( أشر لبطنها واهو يبتسم) : ولدي
وضحه( حطت يدها على بطنها وخزته بعيونها) : لما تحمل فيه أنت تقرر وش أسمه دامه ولد وضحه اسمه محمد على أسم أبوي
فهد( رفع حاجبه) : محمد الثاني بأذن الله بس ألحين فيصل وبعدين من أنتي تقررين لولا أن خالد حلفني ما أسمي على أسم أبوي كان أسمه إبراهيم وأبوك على عيني وراسي بس هذا ولد الفهد وأنا اسميه
وضحه(كتفت أيديها وتناظر له) : إيه خير وألحين وش تبغى واقف تسولف معاي
فهد( قلدها و كتفت أيديه) : ابغاك
وضحه ( تحط يدها قرب أذنها باستهزاء) : وش ما سمعت
فهد : ابغاك

جيتك : ( خلاصـة شـوق ) .. وعيونـك تشـوف
حتى حروفـي أكـدت : بـ/ ( إيـه مشتـآآق ) ..!!
جيتـك : لـو إنـه حـدّنـي .. عـنـك ظــروف
لكن ( عوآفي ) .. صـدري إبهـا .. ولا ضـآق ..!
جيتـك : معـي ( شـوق ٍ ) تشكـل لـك حـروف
أبيآت .. تشهدلي .. بـ/ ( نعم .. حيل مشتآآق ) ..!!

وضحه : أنت شارب شيء ولا الشهور اللي خليتك فيها ما عقلت
فهد : لا عاقل
وضحه : إيه واضح ترى ما بينا شيء ولا يربطنا شيء وافترقنا بالمعروف
فهد : وضحه ما كان بينا شيء بس بينا طفل بالطريق رجعي يا وضحه أبيك
وضحه : وأنا ما أبيك
فهد( غمض عيونه وهز رأسه واهو يتنهد) : ارحميني

اي والله أني [ اشتقت لكـ].. بس اكابر
واقول لكـ : في غيبتكـ ما تأثرت ..

والخافق اللي بالجفا .. كان [ صابر ]
بغى يمووت من الوله لو .. تأخرت ..

وضحه ( تنهدت وهي ترفع نظرها للسماء تصد عن عيونه اللي تتأمل عيونها) : تصدق يا فهد من عرفتك شلت الرحمه من قلبي مثل ما أنت شلتها من قلبك يوم عرفتني أنا مو قاسيه ولا تظن أني أحب أشوفك منذل أو في حاله ضعف ( هزت رأسها يمين ويسار) بس أنا إنسانه شالت الرحمه من قلبها من فعايلك ما تركت في قلبي لك ذره رحمه أو سويت شيء يغفر لك اللي سويته فيني
فهد ( اشر لنفسه) : إذا قصدك عن أول كنت رافضك عشان أني مجبور عليك صدقيني ما أكرهك كوضحه كنت أكره فرضهم لك علي
وضحه : ما كان ذنبي ولا باختياري وأن كنت بنت مفروض علي أنت ولد وكان ممكن ترفض وبعدين خلنا ( عقدت حواجبها وهي تناظر له) اممممم نرجع للزمن ورى عطوك حريه القرار ( شافته يعض شفته وينزل رأسه) وقالوا الوضحه ماهي لك مثل منت تبغى بس أنت عاندت وكابرت وخططت لين قدرت توقع أبوي في شركك وشبكتك اللي نسجتها مثل العنكبوت لين زواج أخوي وخليت أبوي قدام الأمر الواقع عرفت تلوى يده قدام الرجال عشان ما يرفض هذا وش أجبروك بتقول فرضوني عليك لا عطوك فرصه تبتعد ولا تكون الوضحه لك بس أنت صابك غرور وكبرياء كيف هي ترفضني أنا فهد اللي كل بنات الرياض يتمنون رضاي
فهد : كنت والحين أتمنى رضاك أنتي أتمنى توافقين على وترضين فيني
وضحه ( أشرت لرأسه باستهزاء ابتسمت) : خل هذا الشيء في عقلك لا يمكن أوافق أو أرضى عليك ما صدقت أني أتحرر من قيودك وأنطلق خارج القفص اللي أنت حاصرتني فيه
فهد( ناظر لها بنظرت حملت الحزن والأسى) : وضحه منين جبتي هالقساوه أنا أول مره أوقف قدامك وأطلبك طلب تكفين أنا أبغاك وموافق على كل شروطك بس تكونين لي
وضحه : ما راح أكون لك قريب بكون لغيرك
فهد : غيري إيش قصدك
وضحه : تظن أني ببقى على ماضيك ولا تستمر حياتي وأعيش مع أحد غير
فهد : غيري في أحد متقدم لك
وضحه : أي
فهد( عقد حواجبه) : من
وضحه( ابتسمت) : خطيبي واللي في المستقبل بيكون زوجي
فهد( أنصدم ) : زوجك

قلت اخونك !!
يمكن أن حسّيت فيني ..
تشتعل نظره عيونك ..
يمكن " أشتات " الهوى اللي غاب فجأه !!
تجتمع "تُشعِل" جنونك .. ,
للاسف ماكنت حاضر !!
ولا قدرت / أصلا ً أخونك .. !!

وضحه( ناظرت له بنظرة تحدي) : طبعا زوجي ولا تظن أني بعيش كذا تعتقد أن وضحه البدوية محد بيرضى فيها لا اصحى رضى فيني من هو أحسن منك دكتور في الجامعة الكل يشهد لك بالاخلاق وأسمه المعروف بين الناس
فهد( صر على ضروسه يكتم غيضه) : شوفي أنا كنت من اليوم ماسك نفسي ولكن توصل فيك تقولين بكل وقاحه أنك مخطوبه وتتفاخرين قدامي وأنتي للحين زوجتي
وضحه( باستهزاء رفعت يدها) : اوووبس خلك فاكر طليقتك ولا يمكن أكون زوجتك أو أرجع زوجتك
فهد( بعصبيه) : غـــــــــــصــــــــــب عــــــــنـــــــــــــك
وضحه ( حبت تستفزه ) : هههههههههههه ومن بيغصبني أنت
فهد( بخبث ابتسم ويقرب لها) : إيه
وضحه( تتراجع وبدأ الخوف بقلبها من نظرته) : فهد أنا طليقتك لا تقرب ماهو محلل تلمسني أو تقرب لي تكفه
فهد : ههههههههههههه بس هذي المشكلة راح تكونين محلل لي من اليوم ( حط أصبعه على شفايفه) امممممم صح نسيت محد يعرف أنك هنا والكل يتوقع ما تحضرين ( أنتبه لنظراتها وخوفها وهو يقرب لها) واللي في المجلس يعتقدون دخلتي ( اشر خلفه) ملحق للحين مثل ما خليتوه
وضحه( تبلع ريقها) : وش
فهد( مد يده لخدها بس وقف قبل يلمسها) : أنتي لي ومحد راح يعرف أنك معاي اللي داخل يضنون أنك ما حضرتي واللي في المجلس يضنون أنك دخلتي ههههههههههههه يعني زوجتي أنتي ولي
وضحه( غمضت عيونها وأخذت نفس وناظرت له) : تذكر أنك حلفت ما تتعرض لي تذكر يمينك
فهد( ابتعد شوي وحك خده باستهزاء) : ليه ما عمرك سمعتي في كفارة اليمين
وضحه ( صرت على ضروسها وبعصبيه ): لأنك منت رجال قد كلمتك وراح تبقى طول عمرك فهد النذل الحقير اللي ما يعرف أن الرجوله بالكلمة والقول والفعل مو كل شوي له كلمه

طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

فهد( خزها وصر على ضروسه) : لهنا وبس ما جابتها أمها من تتجرأ علي وتهيني كنت جاي طالب رضاك وقربك كنت أبغاك ترضين وأبغاك لي كنت بعتذر وأنا ندمان على كل اللي صار ( بعصبيه أكثر مسكها بقوه من زندها ) لكن لهنا وبس يا بنت محمد كنت بجيك بالحسنى وكنت أبغاك ترجعين لي برضاك بس ألحين لا بعلمك من الرجال بعلمك أني ما أطلب أفرض نفسي على الناس بعلمك أن اللي أبيه بيصير غصب عنك ماهو برضاك وأول شيء بعمله بعملك كيف تتجرئين علي وترفعين يدك هذا واحد من ديونك علي

طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

أنصدمت وضحه و حطت يدها على خدها وناظرت له بشموخ وهي تداري دموعها عشان ما تنزل قدام غروره قابله شموخ وعزتها

لآتسيل دموعك وإن سمعت ڪلمـه
من ~ حقير .. آضحك !
ترى غبن آلحقير .. آبتسـآمـه آلآحتقـآر !

فهد( رفع أصبعه بتهديد وصر على ضروسه) : تذكري أنا فهد مهما حبيتك وعشقتك أنا فهد تاج راسك والكف هذا رد على كفك لي عشان تذكرين يوم ترفعين يدك علي أني اقطعها
وضحه( نزلت يده ورفعت رأسها له بتحدى وهي تبتعد للخلف كم خطوه) : تخسي لا تحلم تكون تاج راسي بيوم ولا تحلم توصل لي
فهد ( ناظر لها من فوق لتحت ابتسم ابتسامه جانبيه) : لو أبغاك ما يردني عنك أحد بس رغبتي فيك عشان ولدي لولا اللي في بطنك كان علمتك قدرك بس حرص عليه وخوفي عليه هو ماسكني عنك لكن بصبر وإن الله مع الصابرين بيجي يوم أعلمك من فهد بس يوصل ولي عهدي بالسلامة
وضحه : هههههههههههههههههههه ضحكتني ومن اللي توه يترجى فيني اقبل ارجع له (ناظرته بطرف عينها) حراااام كان بيبكي زي الأطفال عشان أرضى فيه تضحك على من
فهد( خزها واهو ماسك نفسه لا يذبحها) : يعني تتحدين
وضحه ( بنفس نظرته) : أتحداك

فهد قرب لها وأهو ناوي على شر ووضحه خافت من نظرته رغم أنها توها متحديه بس فهد مهما يكون وحش ونظرته كان راح ينقض على فريسته ماهي عارفه وش ناوي عليه بس اللي تحس فيه أن ما هو ناوي على خير عضت على شفايفها وحطت يدها على بطنها وعقدت حواجبها


وضحه : آآآآآه
فهد( وقف لما شافها تتوجع) : وش فيك
وضحه( مسكت بطنها أكثر ) : امممممممم بطني آآآآآآآه
فهد( خاف عليها وقرب) : وش يوجعك
وضحه( تجلس على الأرض) : لا تقرب ااااااااااه يمااااااه بطني
فهد ( تلفت حوله يمكن يشوف أحد ): وش أسوي أنادي لك أمي أو أمك من أنادي
وضحه : الألم شديد اممممممممممممممممممممم
فهد : وش أسوي قولي لي وش فيك
وضحه : دواء
فهد : وش
وضحه : وجع شديد لازم الدواء أبغى ماء بسرعه ( غمضت عيونها بقوه وهي تحس بوجع ) آآآآآآآه بسرررررررررررعه
فهد : بروح أجيب ماء لا تحركين
وضحه : بسرعة بطني يتقطع من الوجع اااااااااااااخ
فهد( برجاء) : قومي أخذك للمستشفى شوفي شكلك
وضحه : لا لا ما يحتاج هذي حاله تجي دايم للحامل بس أبغى ماء عشان أكل علاجي
فهد : وضحه خليني أخذك للمستشفى
وضحه : روووووووووح

فهد من الخوف نسى أن توه معصب منها وبسرعة قرب للمطبخ من الباب الخلفي

فهد ( بخوف وقف جنب باب المطبخ وبارتباك وخوف صرخ ) : عمتي خوله
خوله ( طلعت له) : خير فهد
فهد( بعصبيه) : عطيني قلاص ماء بسرعة
خوله ( خافت منه) : فيك شيء
فهد : لا لا بس عطيني ماء وارجعي لرجلك
خوله : طيب

عطته الماء ورجع يركض واهو ماسك بيد كوب الماء والثانية ماسك شماغه ولما وصل للمكان عقد حواجبه ما لقاها ألتفتت حوله يشوف وينها يمكن راحت مكان ثاني عشان محد من الرجال يشوفها تعجب توها من دقايق كان جالسه هنا واختفت فجاه دور بكل مكان وأيده على قلبه وش صار لها ووين أختفت فكر أن ممكن دخلت من كثر الوجع وخاف أن صار لها شيء طلع جواله بسرعة

فهد ( حط الجوال عن أذنه) : ألو فرح وينك
فرح : هلا فهد عند البنات
فهد( أرتبك وأحتار كيف يسألها) : طيب من فيه
فرح( عقدت حواجبها) : وش فيك وليه تسأل
فهد( صر على ضروسه) : سألتك من فيه صعب الجواب يعني
فرح( خافت من عصبيته) : البنات
فهد : بسألك سؤال محدد ولا تسألين ليه فاهمه
فرح : طيب
فهد : أنتي عند البنات ولا تحت
فرح : لا تحت
فهد : وضحه شفتيها
فرح : إيه توها دخلت خالد أتصل علي وقالي أن وضحه وصلت أنزلي لها بس وش عرفك أنها جايه حتى عبايتها ما نزلتها
فهد ( رفع حاجبه ) : هي بخير
فرح : إيه
فهد : متأكدة
فرح ( ألتفتت لوضحه): أشوفها تضحك ما فيها شيء وتسلم على الحريم
فهد ( رفع حاجبه واهو يغمض عيونه بقوه) : عطيها الجوال
فرح ( تعجبت ) : أنت صاحي
فهد( بعصبيه) : عطيهاااااااااااااا الجواااااااااال
فرح( خافت منه ومن عصبيته) : حاضر
فهد( سمع صوتها وهي تقول ألو) : تضحكين علي
وضحه( ابتسمت وهي تبعد عن الحريم مع فرح متجهه لسلم وبهمس) : ما كان عندي طريقه غير أني استخدم ولدك عذر عشان تتركني وأقدر أبتعد عنك لأني أعرف ولدك أهم عندك من أي شخص بالدنيا
فهد ( بعصبيه) : يعني كل اللي صار متعمده وتخليني أخاف وأركض مثل الخبل عشان أجيب لك ماء
وضحه : ههههههههههههه أنت خفت على ولدك ماهو علي نصيحه أشرب ماء يمكن يبرد أعصابك
فهد ( صر على ضروسه لا ينفجر) : هالمره بس أدعي ربك ما أشوفك لأن بيكون آخر يوم بحياتك وساعتها لا ولدي ولا أي أحد يقدر يساعدك ويشفع لك عندي

رحل
وقعدتَ اناِ وقلبيَ
نربيَ بآقيَ " آشوآقيَ " ..

سكر الجوال بعصبيه بدون لا يسمع ردها ومن كثر ما كان معصب رمى الكوب بكل قوته على الجدار وتحول لقطع صغيره من الزجاج المتناثر على الأرض حس من كثر ما هو معصب يتمنى لو هي قدامه عشان يهشم رأسها وتتحول مثل هذي القطع المتناثره على الأرض غمض عيونه وأخذ نفس وملء صدره منه يحاول يخمد النار اللي استعرت فيه من حركتها وتمثيليتها عشان تهرب منه وأهو يصدق أنها تعبانه وتكون فرصه لها للهرب منه بعد ما كان مقرر أنها بتكون له غصب عنها اتجه للمجلس واهو ناوي على نيه ويرجع لها هالحركه بقوه ويصدمها صدمة حياتها ولأن من يوقف ضد فهد
يخسر وفهد يربح بالنهاية


---------------------


في المطبخ ...


طلع ضاري بعد ما أنضرب الباب وترك خوله معصبه منه ومن تصرفاته واهو يضحك فتحت قفل الباب وشافت الجوهره

الجوهره : علامك قافله الباب
خوله : أدخلي وربي إحراج
الجوهره : وش
خوله : ضاري كان هنا دخله وليد
الجوهره : صدق
خوله : والله وربي أحرجني
الجوهره : تراك ثقلتي عليه والرجال يموت على تراب رجليك
خوله : ما هو مني من الوحام إلا صدق قبل شوي أسولف مع ميثه قالت لي أنك رجعتي زعلتي من بندر أمس عسى ما شر
الجوهره : أحد يزعل من بندورتي
خوله : لا لا فيه بندورتي أجلسي شكل السالفه غير ولا ميثه فهمت غلط وقالت أن لازم أرجع اليوم وأصالحكم لأني أمس نمت في بيت أخوي أبو وليد عند ليالي أنا أغيب يوم أنتوا مثل القطو والفار تتهاوشون
الجوهره : لا هي فهمت صح بس صار أشياء
خوله : تالي الليل
الجوهره ( تضرب يدها بعصبيه) : تفكير وصخ أي ما ألومك شفتي ضاري وانهبلتي
خوله : لا والله ما أقصد ههههههههههههههههههه
الجوهره : أقول شكلي ما راح أقول لك
خوله : لا سولفي بليز وربي متحمسه أعرف لأن أنتي وبندر تزعلون لازم أصالحكم أنا وهذي المره خونتوا فيني وزعلتوا وتراضيتي بنفسكم
الجوهره : تذلينا
خوله : ههههههههههههههههههههه أقول لا تغيرين السالفه وش صار ونزل جنونك بين يوم وليله
الجوهره : خليني اجلس من دخلت شهري السادس وأنا بس اتعب لو وقفت دقايق تعرفين خلال 4شهور كانت حياتي بس يوم حلو ويوم مر أو لأكون صادقه معكم يومين حلو وأسبوع مر ( ناظرت لخوله ) رغم أن بندر كمل علاجه النفسي وصار رجل قليل العصبية قليل الشك إلا أن ينسى نفسه لما أزور أهلي ويتصل كل شوي فيني متحجج مرات في أن يذكرني ما أجهد نفسي ولا أجلس كثير لازم شوي أنام على ظهري ومرات يتصل شوق اشتاقت لي وقالت أتصل عليك ومرات يجي فجاه لبيت أهلي وجايب معه شوق أنها ما تحملت غيابي تبيني كنت أظن أن كلامه حقيقه ( تنهدت) لين قالت شوق لي أن بابا طلب ألبس لأنك أتصلتي وقلتي لبابا جيب شوق لبيت أهلي اكتشفت بندر للحين يعاني من الشك ولا يمكن يكون تخلص منه نهائي أو على الأقل قدر الدكتور يقتلع نبتت الشك بس بقى جذورها هنا جاء دوري أقتلع هالجذور و بذرة الشك المتأصله بقلبه لازم أمحيها وأواجهه بحقيقه اللي يسويه وأخليه يعترف ليه يسوي كذا أمس رجعنا من بيت أهلي وكانت معانا شوق اللي جابها بندر لي العصر حبيت أوضح له أني كشفت لعبته قلت لشوق

الجوهره : شوقي
شوق : هلا
الجوهره ( ألتفتت شوي للكرسي الخلفي مكان شوق) : استانستي اليوم
شوق ( ابتسمت) : كثير
الجوهره : تعرفين اليوم لما وصلت لأهلي سألتني هديل ليه ما جبتي شوق قلت لها شوق بتروح مع عمتها مي للسوق ما تقدر تجي وزعلت لأني ما خليتك تجين معاي
شوق ( قربت لها ومسكت الكرسي) : لا ليه تزعل اصلا بابا قال لي أنك اتصلتي وقلتي لازم تجين ولبست بسرعة وجيت وحتى قال لعمه مي بكره تروحون السوق لأن لازم أروح بيت الجوهره
الجوهره( ناظرت لبندر) : بابا قال لك
شوق : إيه قال أنتي قلتي جيب شوق هديل زعلانه لأنها ما زارتنا وصار لها وقت ما شافت شوق
الجوهره( ابتسمت لما انتبهت لملامح بندر اللي تغيرت) : اها
بندر ( شد على الدركسون(المقود) : شوق جلسي عدل بالكرسي
شوق( ترجع تجلس) : حاضر
بندر : تحبون ناخذ عشاء من مطعم
شوق : إيه شبس بابا وكتشب
بندر( التفت للجوهره) : وأنتي
الجوهره( ناظرت له ) : أحس بتخمه
بندر( حس بنبرتها الزعل) : بالعافيه
الجوهره( صدت للشباك) : يعافيك

طلب من المطعم و طلب زيادة لامه ومي و ميثه وصلوا ونزلوا ولما دخلوا كانت أمه وميثه ومي جالسات بالصاله سلموا ونزلت الجوهره عباتها وجلست جنب ميثه

الأم : جايب عشاء ليه
بندر( يحط الأكياس) : جوعان واشتهيت نتعشى ( التفت لشوق) روحي قولي للخدامه تجيب صحون وسفره وبيبسي ولا عصير
شوق( تحط الشبس على الطاولة) : حاضر

ثواني وكانت الخدامة جايبه كل اللي طلبه بندر

بندر( يحط السفره على الأرض قدام أمه ويفتح الصحون) : ميوه ساعديني
مي ( تجلس جنبه) : ريحته تشهي
بندر : مشاوي وحمص وسلطات
ميثه : زين ما تعشينا ولا كانت النعمه بالزباله
بندر( يحط الصحون ويطالع للجوهره بطرف عينه وهي تلعب بخاتمها) : جوجو ما تقربين
الجوهره( ناظرت له واغصبت نفسها تبتسم) : تعشيت بدري بالعافيه
بندر( يفك المشاوي ويأخذ كباب ويقرب لها) : ما ترديني
الجوهره : تعشيت والله
بندر( يبتسم ويقرب الكباب لفمها) : من يدي
ميثه ( تبتسم) : حركات
الأم ( تبتسم) : عشاني لا تردينه
الجوهره( تأخذ الكبابه) : عشانك ما أرده يا خالتي
بندر : افااااا عشانها بس يعني أنا مو مهم
الجوهره : أنا قلت لك بالسيارة أني شبعانه
بندر( ابتسم ورجع يجلس جنب أمه) : طيب ( قطع من الريش واكله) شيء هالمطعم
مي( تذوق الحمص) : شكلك مغير المطعم اللي متعود عليه
بندر : إيه أحمد مدح لي هذا المطعم وصراحة اختياره موفق
الأم : ليه وين شفته
بندر : وأنا جاي أخذ الجوهره وشوق كان ينتظر زوجته تطلع سلمت عليه و قلت له وربي جوعان ومدح لي مطعم
ميثه ( تأكل تبوله) : ماشاء الله صدق حلو ( ألتفتت للجوهره) تعالي وربي لا يفوتك روعه
الجوهره( توقف وتأخذ عباتها وشنطتها) : مو مشتهيه يالله تصبحون على خير
بندر ( ناظر لها) : ...............
الأم : فيك شيء يا بنتي ولا اهلك فيهم شيء
الجوهره( تبتسم) : لا يا خالتي بس شوي تعبانه وأهلي بخير لله الحمد ( ألتفت لشوق) شوشو خلصتي الشيبس
شوق : إيه
الجوهره : يالله نطلع عشان تغيرين ملابسك و تنامين
شوق ( توقف وتبتسم) : حاضر
مي : خليها إذا تعبانه أنا بس أخلص أخذها
الجوهره( تحط يدها على رأس شوق وتبتسم) : لا عادي مو لهذي الدرجة تعبانه ليت كل التعب مثل تعب شوق يالله تصبحون على خير
الكل : وأنتي من أهل الخير
ميثه ( ناظرت لبندر اللي يأكل) : صاير شيء
بندر( يأكل حمص) : لا
الأم : بندر
بندر : اكلوا ولا تفكرون هي تعبانه بس
مي : خلوهم أنتوا إلا تفكرون أن في شيء يمكن بس تعب من الحمل يا كثر فضولكم يالحريم
الأم ( ضربتها على كتفها) : وووووجع وش حريم ترى أمك و أختك
مي : ااااح أمي و أختي على راسي وعيني بس حريم ( ابتسمت وهي تناظر لامها) ولا أخاف رجال
ميثه : كر كر كر سخيييييييييييييييفه ( أخذت خبزه وحطتها في فم مي) كلي بس وسدي هالفم اللي يتفلسف كثير
مي ( تلعب بحواجبها) : طالعه عليك
بندر : ميووه لا تتكلمين وفي فمك أكل كل اللي في فمك صار على العشاء
مي : عسل سعابيلي
ميثه : ووووووووووووووووووع واثقه
الأم : بس أنتي وأهي تعشوا وأنتوا ساكتين
بندر( يبتسم وبهمس ) : ووووويه زفوهم هاوشوهم يا فشله لقطوا وجيهكم
الأم ( ناظرت لبندر) : بندر وش تقول
بندر( رفع رأسه ) : سمي يمه ما أقول شيء أقول العشاء حلو
مي و ميثه ( كتموا الضحكة) : ......................
الأم ( ابتسمت) : إيه والله نعمت ربي كلها حلوه


بعد العشاء صعد بنت لجناحه وأنتبه للجوهره طالعه من غرفة شوق

بندر : نامت
الجوهره( تسكر الباب بهدوء) : إيه

دخلوا جناحهم ودخلت الجوهره غرفة النوم تغير لبسها وبندر جلس بالصاله وشغل التلفزيون وعينه على الغرفة يعرف أن هدوء الجوهره الهدوء اللي يسبق العاصفه بس متى راح تكون العاصفه ما يعرف شافها لابسه بجامه وطلعت للمطبخ ودخلته ترك الريموت وأتجه للمطبخ شافها تشرب ماء

بندر : جوجو
الجوهره( ألتفتت له) : هلا
بندر : مشتهي شاي ممكن تسوين لي
الجوهره : حاضر تبغى دله ولا قلاص
بندر : لا قلاص يكفي وإذا في نعناع حطي فيه
الجوهره : دقائق ويجهز
بندر( دخل الغرفة غير لبسه ورجع الصاله يقلب بالقنوات) : ................
الجوهره( دخلت عليه وبيدها الشاي بالنعناع مدته له) : تفضل
بندر( مسكه بيد ومسك يدها الثانية بيد) : وين
الجوهره : بنام
بندر( يحطه على الطاولة ويجلسها جنبه) : أجلسي معاي شوي
الجوهره( تجلس) : والله مصدعه
بندر : سلامة راسك بس شوي
الجوهره : طيب
بندر( يحطه على mbc اكشن) : في فيلم حلو يسولفون عنه الشباب
الجوهره : طيب

بندر كان يطالع الفيلم وعيونه تسرق النظرة للجوهره الشاردة وفكرها مو مع الفيلم مد يده بعد نص ساعة من بداية الفيلم اللي ما يدري شنو قصته أو حتى من أبطاله اخذ الريموت وطفاه والتفت للجوهره مسك يدها وهي ناظرت له أبتسم

الجوهره ( انتبهت للتلفزيون مطفى ) : خلص الفيلم
بندر : لا بس ما عاد لي خاطر اتابعه
الجوهره : بتنام
بندر( هز رأسه لا) : بتكلم معاك
الجوهره : بشنو
بندر : باللي شاغل بالك
الجوهره( نزلت عيونها) : ما شاغل بالي شيء
بندر : جوجو قولي لي وش فيك
الجوهره( ناظرت لعيونه) : بتجاوبني
بندر : إيه
الجوهره : وعد
بندر( ابتسم) : وعد
الجوهره : ليه تشك فيني للحين
بندر( عقد حواجبه) : اشك من قال
الجوهره : لا تكذب
بندر : وش يعرفك أني ما اكذب
الجوهره : اتصالاتك وحضورك المفاجئ لبيت أمي وتعذرك بشوق اللي تقول أنها تطلبك تجي لي وأنت اللي تقول لها أصلا ليه كل هذا أحس بالإحراج قدام أهلي من تصرفاتك المكشوفة
بندر : طيب ليه تقولين أن تصرفاتي شك مو خوف عليك وعلى جنينك
الجوهره : كنت اعتقد أو أن خوف بس إحساسي يقول أنك رجعت على عادتك القديمة
بندر : بس أنا تعالجت
الجوهره( توقف وتبتعد عنه) : أحس ظاهريا بس جوهريا لا
بندر : الجوهره
الجوهره( ألتفتت له) : بندر صارحني شايف علي شيء
بندر( وقف وقرب لها) : لا أبدا ليه تقولين كذا
الجوهره : لو أحد شاف تصرفاتك بيقول أن زوجته أكيد فيها شيء ولا وش يخلي رجال يتابعها بكل وقت ويتصل ويتأكد هي وين
بندر ( مسح على شعره) : أقص لسان من يتجرأ ويتكلم عنك
الجوهره : ليه تترك لهم مجال يتكلمون بسبب تصرفاتك معاي
بندر ( كتفت أيديه وصد عنها) : ...................
الجوهره ( ابتسمت وهي تهز رأسها) : يعني كلامي صح ( صدت واتجهت للغرفة) تصبح على خير
بندر : عليان
الجوهره( وقفت وناظرت له وهي عاقده حواجبها) : عليان وش فيه
بندر ( جلس وحط يده على ركبته) : عليان يتصل ويهددني
الجوهره( تقرب وتجلس جنبه على الكنبة الطويلة) : وش تقول وش يهددك فيه
بندر : عرف أنك حامل
الجوهره : وش دخله
بندر : اتصل علي معصب قال أن الجنين راح يربطها فيك وكذا ما اقدر أطلقها منك وأخذها بعيد وأن لازم الجنين يطيح
الجوهره ( بصدمه) : شنوووووووووووو
بندر : والله هذا اللي صار كنت أظن أن طلع من حياتنا بعد ما فقد الأمل ترجعين له بس فاجئني قبل فتره باتصاله من رقم خارجي وعصبيته وكلامه لي وتهديده
الجوهره ( غمضت عيونها) : وش رجعه
بندر: اعتقد أن ما نساك وللحين عايش في وهم تكونين له
الجوهره : يعني يعتقد أن لو صار لجنيني شيء أرضى فيه وارجع له وأتركك
بندر : اعتقد أن سافر بس له من يتابع أخبارك ويوصلها له ومنها معلومة حملك
الجوهره : .....................
بندر( ألتفت لها) : خفت عليك تطلعين وكنت أعرف أن إذا شوق عندك ما تتحركين لأنك تخافين تطلع برا بيت أمك ويصير لها شيء خفت اتصل عليك وتقولين طالعه مع خواتي وبالطريق يتعرض لك وأنتي راجع ولا طالعه ويصير شيء لك وللجنين
الجوهره : متى حصل هذا الشيء اللي أعرفه أن عليان مسافر وأمه قالت أن هاجر لأن ما قدر يوصل لي مو قادر يشوفني معاك حتى صارت هوشه كبيره بالبيت وان أنا السبب في هجرت ولدها لولا عمي وقفها عند حدها وحلف يمين طلاق لو تعرضت لي أو لامي أو خواتي لأنها طالق
بندر : الرقم اللي يتصل منه عليان من الخارج بس يقول أن يقدر يوصل لك لو هو بعيد عن ارض السعوديه يقدر يوصل لك
الجوهره( حطت يدها على بطنها) : ولدي
بندر ( حط يده على يدها) : لا تخافين
الجوهره ( دمعت عيونها) : يعني أنت ما تشك فيني
بندر : لا
الجوهره( سندت رأسها على كتف بندر ودموعها على خدها) : بندر لا تخليه يقرب لولدي تكفه
بندر : مستحيل يوصل لك اهو بس كلام واللي اطلبه منك تنتبهين لنفسك وخلي زيارتك لأهلك اقل أنتي هنا قدام عيوني بس لما تروحين لأهلك أيدي على قلبي من الخوف وتلاقيني على طول اتصل وأفكر فيك وحتى وصيت شوق عليك قلت انتبهي لجوجو والبيبي وإذا صار شيء اتصلي علي
الجوهره : ليه ما قلت لي وخليتني أفكر أنك للحين مو واثق فيني وأنك تشك لدرجه قلت اهو كان يشك بخصوص عليان وعليان سافر وانتهى من حياتنا ليه راجع ثاني يشك
بندر : كنت أفكر أقول لك بس ما حبيت تعيشين هم التفكير في عليان شنو ممكن يسوي لك وتحتارين والخوف يتمكن منك يخليك بهاجس أن ممكن تتعرضين لشيء يفقدك الطفل
الجوهره( ابتسمت ومسحت دموعها) : فعلا
بندر ( مسح على خدها وابتسم) : يعني معاي حق اتصل كل شوي ومعاي حق أخاف عليك
الجوهره ( حطت يدها على يده ) : معاك كل الحق سامحني كان تفكيري أنك للحين تشك فيني اقصد مرض الشك للحين موجود فيك
بندر : أنا تعالجت حبيبتي وبخصوص الشك مو مرض الدكتور قال لي أن بسبب صدمه تعرضت لها بحياتي هزتني سببت لي عقده نفسيه وشعور بالنقص أو قلت الثقه بمن حولي
الجوهره ( مسكت يده بأيديها اثنتين ) : ما جاء الوقت اللي تفتح لي قلبك وتحكي وش اللي خبيته فيه
بندر ( ناظر لعيونها بصمت) : ..............
الجوهره : إذا ما تحب قول لا بفهم
بندر : أنا حاب أتكلم
الجوهره : يعني بتقول لي
بندر( تمدد و حط رأسه على رجل الجوهره) : بقول لك
الجوهره ( مدت يدها تمسح على شعره) : ....................

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 24-06-12, 04:18 AM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بندر : قبل 8 سنوات فتحت أمي معاي موضوع زواجي واللي كنت رافضه بعد وفاة أبوي ومقرر أني أكرس حياتي لامي وخواتي بس درست وتخرجت وأنا للحين معاند ورافض الزواج وأمي وجدي دايم يعصبون علي أن أمي تتمنى تشوف عيالي وأنا أقول أن الزواج مو بخاطري ولا ابغاه اللي يهمني أنتوا لكن أمي كانت اعند مني كنت مسافر دورة عمل شهرين للخارج وأمي راحت وخطبت لي ام شوق أنتصار وفهمت جدي أني موافق وان يحدد معهم كل شيء ويحدد يوم الملكة يوم رجوعي من السفر يوم وصولي مثل ما أنا متعود إبراهيم يستقبلني وفاجئني لما قال لي أن أمي في السيارة تنتظرنا خفت صاير شيء أو حاصل شيء لخواتي أو جدي أو أقاربي وصلت للسيارة بعد ما خلصت إجراءات السفر والشناط سلمت على أمي وصعدنا السيارة

بندر : يمه فيكم شيء
الأم: لا ليه تقول كذا
بندر : اجل ليه جايه للمطار
إبراهيم ( يحرك السيارة واهو يبتسم) : تستقبل عريسنا وش فيها
بندر : ههههههههههه أي عريس شايفني ماسك زوجتي بيدي
إبراهيم ( غمز له واهو يبتسم) : اليوم بنشوفك ماسك يدها بس على الله تتركها هههههههههههههههههههههه
بندر( عقد حواجبه) : وش تقول
إبراهيم ( يطالع عمته من المرايه) : عمه وش السالفة شكله ما يعرف شيء
الأم : ....................
بندر ( ألتفت لأمه) : وش السالفة وأيش اللي ما أعرف
إبراهيم ( ناظر له) : أن ملكتك اليوم
بندر( بصدمه) : شنووووووووووووووووووووو
الأم : وش فيك
بندر( ناظر لها ) : يمه وش سالفة الملكة قولي لي
الأم( كتفت أيديها) : إيه ملكتك اليوم وبتطيع أمك وإحنا
بندر ( يقاطعها وبعصبيه) : سووووووووويتيهااااااااااااااااااااا
إبراهيم : بندر أهدى هذي أمك لا تصرخ عليها
بندر( بعصبيه ناظر لإبراهيم) : أنت مووووووووو فاهم شيء لااااااااا لييييييييييييه يا يمه ( فتح أزرار ثوبه وضرب أيده بالسيارة وبعصبيه) تعتقدين كذاااااااااااا بتحطيني قدام الأمر الوااااااااااااااااااااقع أو تجبرررررررررريني على شيء راااااااااااافضه
الأم ( بعصبيه) : بتقبل غصب عنك كفاااااااااايه تركتك على كيفك يا ولد عبدالله
بندر( صر على ضروسه معصب) : انااااااااااا مو بنت تجبررررررريني أنتي كيف ترووووووحين وتخطبين لي كيف واااااااافقواااااااا اهلهاااااااااااااا حرمه تخطب
إبراهيم : مو عمتي اللي خطبت جدي وأبوي وعمامي راحوا ( ناظر لعمته بالمرايه) بس عمتي قالت أنك موافق وأنت اللي قلت اخطبوا لي
بندر( يلتفت له بعصبيه) : شنو شايفني مجنوووووون أنت أكثر واحد تعرفني أني رافض أتزوج ( واشر لأمه واهو يلتفت لها) وأمي عاااااااااااارفه بس أمي تبيني اخضع واقبل مستحيل وأنتي تعرفين بندر لا يمكن يرضخ أو ينجبر أنا رجاااااااااااااااااااال مو بنت على كيفك
الأم ( بعصبيه) : أنا طلبت من إبراهيم يأخذني معاه عشان أكلمك بالموضوع وتفهم شيء ما فيه وقت تتراجع أو تسوي لي نفسك رجال منت رجال على أمك تذكر أنك ولدي ومن حقي عليك الطاعة ولا نسيت الدين
بندر( مسح وجهه واهو يصد للشباك) : الطاعة وأنا طول عمري أطيعك ولكن أنك تسوين كذا كأني طفل تمشينه على كيفك لا وهالزواج ما راح يتم ( ناظر لإبراهيم) وصلني للبيت
الأم : والملكة
بندر ( صد مره ثانيه للشباك) : مو مشكلتي مثل منتي خططتي وخطبتي وحددتي أنتي فكري كيف تقولين لهم عن قراري
الأم : تفضح أمك قدام الناس اللي تنتظر معرسها وتعقد على بنتهم
بندر : أنتي فضحتي نفسك تبين تكسرين راسي وتجبريني اقبل شيء رافضه ليه ما أنتظرتي رجوعي ونتكلم ليه رحتي من وراي وخططتي للخطبه ( ابتسم باستهزاء) الحمد لله أن ما رجعت ولقيت نفسي ملزوم أروح زواجي مو ملكه
الأم : بندر خلنا نملك وبعدها نتكلم
بندر: أنتي وش تشوفيني قدامك بزر ملك وبعدين نتكلم أصلا ورى الملكة ما فيه كلام لأن كل شيء صار واقع وكذا ما فيه تراجع
الأم : طيب البنت ترى ونعم البنت وناسها أجواد ومعروفين حتى اسأل إبراهيم ( ناظرت لإبراهيم) مو صح
إبراهيم ( يقود السيارة) : بصراحة أبوها ونعم الرجال وإخوانها سمعتهم مسك والبنت ما عليها كلام نعم النسب
بندر ( ناظر له وكتف أيديه) : إذا أنت تمدح كل هذا المدح أخطبها وتزوجها ترى نعم النسب
إبراهيم( ابتسم) : عارف أنك معصب ما راح ارد عليك لأنك عارف أن قلبي ملكته بنت العم سلمى وعارف قريب ملكتي تبغى تخرب علي
بندر : اجل لا تجلس تمدح فيها ولا في أهلها لأن شيء ما يهمني ولا راح يهمني
الأم : يعني
بندر : مثل ما سمعتي ما يهمني ولا راح املك ولا احضر أصلا كل هذي السالفة مو داخله مخي أحس أن تسوون فيني مقلب اعترفوا قولوا لي مقلب صح
الأم : يعني بتصغرني قدام الناس وما تحضر وش تبغي أقول لهم ولدي ما يبغى بنتكم وكل المعازيم وكل هذي الترتيبات لملكتهم انتهت
بندر : يمه خلي عنك هالدراما أنتي عارفه أن بندر ما يبي يتزوج ليه تحطين نفسك بموقف كذا طلعي نفسك ألحين بس رجاء خليني بعيد ( طلع جواله) ولا أقولك بختصر عليك الطريق بتصل بخالي فهد وبقول له ما أبغى أتزوج غيرت رأي أو أقول له بسفرتي أعجبتني وحده وتزوجت بالخارج ورجعت فيها والبنت يجيها نصيبها بس مو معاي
الأم ( بعصبيه حطت أيدها على قبضت الباب) : والله لو اتصلت على خالك أو كنسلت هالعرس لأني ارمي نفسي من السيارة وبدل تقول غيرت رأي عن هالملكه لأني ما أبيها ولا مو موافق أو أمي سوت كل هذا مو دون علمي قول غيرت رأي عن الملكة لأن أمي ماتت وبأخذ العزاء فيها
إبراهيم ( يهدي السرعة) : عمه وش تسوين
بندر( ألتفت لامه) : يماااااااه
الأم ( فتحت الباب شوي وبعصبيه) : ارمي نفسي والشارع عام وكله سيارات تشوف أمك تحت أحد السيارات وتأخذ فيني العزاء وأمانتك خواتك وخوله أمانه بعيونك
بندر( مد يده بخوف) : لا يمه سكري الباب تكفين يا يمه
الأم ( بعصبيه ) : لااااااااا تقرب مو تبغى تصغرني قدامهم ما أبغى أشوف في عيونه اللوم أو أحس أن مالي كلمه على ولدي ولا يهتم لامه خلني أموت ولا أشوفهم يقولون ما عرفتي تربين صح ربيتي رجل بس ما علمتيه أن طاعة الأم واجب وعلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم أمك ثم أمك ثم أمك روح وأنا راضيه عليك ولا تتزوج خلك كذا مو لازم تتزوج بس تذكر أمك تذكر
بندر : سكري الباب وخلينا نتكلم
إبراهيم : عمه تكفين لا تتهورين انتبهي سكري الباب
الأم ( تناظر لإبراهيم) : خله أموت أحس من أشوف ولدي يكسر كلامي ولا يحط لي أي اعتبار ولا احترام أمنيه اللي تمنيت بحياتي أشوفه معرس وعياله حولي يبغى يحرمني منها
بندر : طيب قولي لي وش تبين والله لك الطاعة العمياء بس تكفين يمه سكري الباب أخاف ينفتح وتطيحين
الأم : تخاف أمك تموت ولا تخاف يحطون اللوم عليك في موتي لا تخاف بحللك يا ولدي ماني زعلانه عليك زعلانه على عمري اللي ضاع وأنا أربيك أنت وخواتك وطلعت ولد عاصي ما تطيع
بندر ( غمض عيونه وبعصبيه) : تـــــــــــــــــم كل اللي تبين تــــــــــــــــــــــم بتزووووووووووووووج
الأم : موافق
بندر( تنهد واهو مغمض) : موافق
الأم : أخاف تقول كذا وتغير رأيك عن الشيخ
بندر( فتح عيونه) : كلمتي وحده ما اثنيها بتزوج والله بتزوج
الأم( تسكر الباب وتبتسم) : إيه هذا ولدي اللي ربيته وعلمته أن طاعة الأم واجب
بندر( سند رأسه على الكرسي للخلف وغمض عيونه بقوه واهو يصر على ضروسه) : تذكري أنك من اجبرتيني وأنتي تتحملين
إبراهيم( حط يده على كتف بندر وشده) : توكل على الله أمك تبغى مصلحتك مبروك يا عريس
بندر( صد للشباك وبهمس) : عزيني لا تبارك لي
الأم ( بفرح) : كلووووووووولوووووووووووووووووووووووووووووش

بندر( مسك يد الجوهره وحطها على قلبه وطالع لعيونها) : تم الملكة ولا شفت البنت ما قدرت أتحمل طلعت وخالي تعذر أني راجع من السفر تعبان
الجوهره : طيب كيف ملكتك وأنت ما سويت تحاليل الزواج
بندر( ابتسم) : اللي ما تعرفين أن أمي مو هينه تعرفين قبل أسافر وش سوت فهمتني أن معها ضعف دم وان أنا الوحيد المناسب لها وتخاف يصير لها شيء وتحتاج دم لأن ضعف شديد ورحت وتبرعت لامي طبعا بإشراف دكتورها الخاص اللي فهمته أني بسافر وقررت اخطب وما يقدر يرجع في الفترة هذي ويسوي تحاليل وحاب أن يهتم في عينة الدم في حال خطبت يرجع لها عشان التحاليل
الجوهره( ابتسمت ورفعت حاجبها) : لا صدق خطيرة أمك يعني فهمتك أنك تتبرع بدم عشان لو احتاجت وفهمت الدكتور الخاص أن أنت بتخطب بس ما تقدر ترجع تسوي تحاليل فهذي عينه مجانيه في حال حصلوا لك عروس هههههههههههههههههههههههههههههه
بندر( تعدل وقرب لها) : ترى بذبحك
الجوهره : نكته ههههههههههههههههههههههههههههههههه
بندر( مد أيديه لرقبتها وابتسم) : بخنقك اسكتي
الجوهره( تحط أيديها على فمها وتهز رأسها لا) : ..........................
بندر( يوقف) : بروح أنام خلاص
الجوهره( تمسك يده) : لا لا أنا ما صدقت تتكلم كمل لي
بندر( صد عنها) : لا لأنك تضحكين علي
الجوهره( باست خده) : طلبتك كمل وربي تحمست بس فاجئتني أمك كيف تفكر كذا
بندر( ابتسم) : عشان هالبوسه بكمل
الجوهره : يالله
بندر : شكلي بوقف كل شوي على الأقل نحصل بوسات بين الفاصل الإعلاني هههههههههههههههه
الجوهره( ابتسمت بحياء وضربت كتفه) : كيفت هاه أعجبك
بندر( غمز لها بخبث ابتسم) : بوسات ببلاش من يكرها
الجوهره : هههههههههههه طيب كمل
بندر( يرجع على وضعه الأول) : لعبي بشعري وبسولف
الجوهره( تمسك خشمه بشويش وتبتسم) : صرت تتدلل
بندر( غمض عيونه وابتسم بحب) : من يرفض الدلال متكبر على نعمة الله من يرفض هالنعمه برجله وهي بين أيديه
الجوهره ( مسحت على شعره) : وصرت تصفصف كلام حلو
بندر( فتح عيونه وطالع لعيونها واهو يبتسم) : الكلام الحلو للحلوين ( شافها تنزل عيونها بحياء) جوجو وش رأيك نؤجل تكملة السالفة لبكرة بنام وراي دوام بكره
الجوهره : ههههههههههههههههههههه كمل أقول بكره الخميس عطله نام لظهر
بندر : ههههههههههههههههه نسيت هالعيون تنسيني حتى اسمي كيف تنسيني بكره خميس ولا أربعاء
الجوهره : كمل
بندر( أشر لعيونه) : من عيوني بس لوين وصلنا
الجوهره : طلعت من الملكة
بندر : صح طلعت ولا رجعت للبيت كنت معصب وزعلان وما أبغى أواجه أمي لأني أعرف نفسي لما اعصب افقد أعصابي وأنسى الأم والاحترام وأنسى الدنيا انفجر وممكن أقول شيء اندم عليه مع الوقت يومين اختفيت فيهم ولا أحد يعرف عني شيء رحت لواحد من أصحابي في الشغل وطلبت أنام عنده في شقته اللي مستأجرها كنت رافض أتكلم أو أكل من كثر ما كنت زعلان ومن كثر ما كنت متضايق لطريقه اللي اتبعتها أمي خلتني اكره كل شيء أنا بندر اللي اكره ما عندي شيء يفرض علي أو أن شخص يفرض علي امر عمري كان 23 تقريبا يعني بأول حياتي وطبعي العنيد مخليني ارفض قرارات كثيرة كنت امشي أموري واحل مشاكلي واخفي همومي من صغر سني احتليت مكان أبوي عشان محد يحس أن عبدالله مات أبغى يشوفون عبدالله بولده بندر ويقول الله يرحمه ما مات خلف ولد ونعم الرجال بس حسيت أني مو رجال لما أمي فرضت علي هالامر صاحبي خاف علي واتصل في إبراهيم اللي يعرفه شافه كم مره يزورني في الشغل وتعرف عليه وتبادلوا الأرقام وإبراهيم قال لجدي عن مكاني تفاجئة بيوم صاحبي يقول في ناس بالصالة ينتظرونك سألته من قال تعال شوف طلعت من الغرفة وتفاجئه في جدي وإبراهيم ناظرت لصاحبي أعاتبه بنظراتي كيف خاني وقال لهم عن مكاني استأذن أن بيصلح لنا شاي واتجه للمطبخ وتركنا لوحدنا

الجد : ما تبغى تسلم على جدك
بندر( قرب وسلم وباس رأسه) : شلونك يا جدي
الجد : بخير وأنت
بندر : بخير ( ألتفت لابراهيم وسلم) حيا الله إبراهيم
إبراهيم( يهمس بأذنه واهو يضمه) : حيوان تعرف اشتقت لك
بندر( ابتسم واهو يبتعد عنه) : كيف الكل
الجد ( يجلس) : تبغى أخبار الكل ولا أخبار أمك اللي طايحه في الفراش وبس تون وتقول جيبوا لي ولدي وين راح
بندر : أمي وش فيها
إبراهيم( يضم أيديه) : أمك من اختفيت وهي تعبانه وبس تبكي وتقول وين ولدي
بندر : هذي حركه جديدة لامي عشان تضغط علي وارجع
الجد ( ناظر له واهو يسند ذقنه بعصاه الواقفة قدامه) : خابرني كذاب يا بندر
بندر( استحي) : محشوم يا جدي مو قصدي بس
الجد( ابتسم واهو يقاطعه) : فاهم بس أمك فعلا تعبانه ما تطلب منك غير شوفتك
بندر ( صد عنهم) : بلغوها أني بخير
إبراهيم : يعني منت راجع البيت
بندر : لا
الجد : وأمك وخواتك وخالتك محتاجين لرجال معهم
بندر( ابتسم باستهزاء) : وتشوفني رجال ( ناظر له) الرجال مو اللي يفرضون عليه الكلام مو اللي ينقاد خلف كلام الحريم أو أوامرهم الرجال مو اللي ما تكون له كلمه حتى في حياته ما عادت كلمته مهمه كيف تبغى امشي كلمتي عليهم واهم مشوني على كلامهم وأجبروني اخضع وأطيع
الجد : في طاعتك لامك مو خدش لرجولتك أو تقليل من مكانتك طاعتك لامك اجر عند الله وفخر عند الناس أنك رجال ما تكسر بخاطر أمك
بندر : منت فاهم يا جدي
الجد ( يطالع إبراهيم) : إذا قصدك سالفة ملكتك إبراهيم قال لي كل شيء وصدقني عاتبت أمك كثير وصدقني زعلت منها كيف تسوي كذا بس عذرتها لما تذكرت أنك عنيد قلت يمكن اللي سوته أمك أحسن عشان تصحيك من تمرد وعناد
بندر : جدي مو كذا حسستني أني بنت مو رجال لي رأي وقرار اتخذت كل شيء عني وقررت وخططت بس علي أني أوقع ولا لي أي وجود أو شخصيه لغت رأي وقبولي
إبراهيم : طيب يعني اللي تسويه تعاقب أمك على اللي سوته ترى هاليومين أمك تعبت بس تفكر فيك وضغطها ارتفع وطلب الدكتور تدخل المستشفى ورفضت قالت جيبوا ولدي وأنا بكون بخير
بندر( وقف) : قولوا لها بعدي عايش ما مت
إبراهيم( وقف) : أنت وش فيك فجاه قسى قلبك اللي مو احن منه على أمك والكل يعرف بندر وش تعني له أمه
بندر( ناظر له) : إيه أمي بقلبي بعقلي هي كياني بس مو كذا تستغل حبي لها أنها تجبرني على زواج رافضه وهي عارفه
إبراهيم ( كتف أيديه) : يعني يفيدك لو أمك صابها شيء أو ماتت هالكبرياء والغرور
بندر : أمي بخير لا تقعد توسوس لي أعرف حركاتك ومتأكد أن أمي قايله لك هالكلام
الجد : أنت ما صار عندك ثقة بأحد كل اللي ينقال لك تفكر أن أمك قايلته
بندر ( جلس ونزل عيونه) : ..................
إبراهيم : بندر
الجد ( وقف) : إبراهيم مشينا بندر ما يبي يسمع منا شيء
إبراهيم( ناظر لجده) : بس
الجد ( يقاطعه) : خله ( اتجه للباب واهو يستند على عكازه وقف والتفت) قبل اطلع بقول لك روح لمستشفى ....... قسم القلب غرفه 5 خاصة
بندر( وقف ) : مستشفى من فيه
إبراهيم ( ناظر له) : أمك
بندر( بصدمه وقف ولا تكلم واهو يطالع لهم) : ........................
إبراهيم : يالله جدي
بندر( تقدم ومسك يد إبراهيم) : انظر قول أنك تكذب
إبراهيم : اكذب بشنو
بندر : أمي
الجد : أمك اليوم الفجر دخلت المستشفى من كثر ما تفكر فيك تعبت وهي تبكي وبس تناديك روح لها ترى مالك إلا الله ثم أمك
بندر : انتظروني بروح معاكم

دخل بندر اخذ شماغه وطلع واتجه مع إبراهيم وجده للمستشفى ولما وصل لأمه اللي كانت معاها خوله ارتمى بحضنها وضمها وباس يديها ورأسها يعتذر عن اللي سببه لها وهي بس تبكي وتقول ليه تركت أمك هانت عليك بعد يومين طلعت الأم وبندر ما فتح موضوع الزواج أو حتى ما فكر يشوف زوجته أو يسأل عنها والأم خافت تتكلم أو تسأله يزعل ويغيب مثل الفترة اللي فاتت ومرت سنه على الملكة وكل ما سألوا أهل انتصار عن العرس قالت أم بندر الولد للحين عنده دورات للعمل بالخارج وهذا بندر كان شيء متعمده عشان محد يفتح له موضوع كان يطلب دورات وسفرات بس يبي يبتعد عن سألهم متى العرس وليه تأجل يقول بستقر بالشغل واثبت وجودي بعدها أتزوج وفي يوم زارهم أبو انتصار وسأل إذا الولد ما يبي البنت يطلقها لأن يحس أن بندر ما يبي بنته لا يتصل ولا يسأل ولا حتى يزورهم ويشوفها الجد طلب من بندر يحدد العرس وان الناس بدت تتكلم والبنت حرام تظلم بشيء أمه غلطت فيه حدد العرس وبعد شهرين تزوج بندر

بندر( وقف وابتعد) : كنت مو متقبل وجودها شيء أنفرض علي كرهته أتجنبها ولا أعطيها اهتمام ناظر عند الشباب نايم مسافر حياتي معاها كذا إيه مو مقصر معها كل اللي تطلبه مجاب وكل اللي تتمناه يكون عندها وفيت بحقوقي وهي وفت بحقوقها ما قصرت معاي بس قلوبنا مو لبعض ما حسينا أن كزوجين لا حسينا أن شيء أنفرض أن نعيش مع بعض وبس ( كتف أيديه وطالع لها ) بيوم صارت بينا هوشه عصبت لأني جيت أخذها من بيت أهلها خلتني أنتظرها فوق 10 دقائق مع أني اتصلت عليها وقلت أنا قريبا تجهزي ما تحملت برودها وأنتي أنتظرها برا كأني سايقها مو زوجها ولما طلعت وصلنا للبيت صارت مشاده بينا
الجوهره ( سندت ظهرها على الكرسي وتتابع بصمت) : ...........................
بندر : ولما شدينا بالكلام جرحنا قلت لها أنك مفروضه علي ولا أبغاك وهي رمت القنبلة اللي فجرت كل شيء قالت لي أنها من الأول رافضتني وان بالأساس مخطوبه لولد عمها بس اهو سافر للخارج يدرس وأبوها من نفسه فسخ الخطبة وزوجها أول واحد طق الباب لأن من الأول مو قابل ولد عمها اللي تحبه ومن الصغر مسميه له بسبب خلاف بين أبوي وعمي في ورث طلبت أبوها ما يزوجها وان تحب ولد عمها كثير بس أبوها ما سمع توسلاتها واجبرها توافق علي مثل ما انجبرت اخضع لكلام أمي قالت لي أنت مو رجال لأن أمك هي اللي اختارت لك وهي اللي كسرت خشمك وغرورك وغصب عنك تزوجت مثل البنت اللي مالها رأي وحتى لما رضيت فيني كان بطلب منها لدرجه شكيت أنك مو رجال مثل كل الرجال بصريح العباره قالتها لي كنت رافض نعيش في غرفه وحده لكن أنك غصبتك تتقبلني كزوجه أنت ولد أمك بزر للحين تمشيك وتأمرك ولا لك وجود تبغى أنا زوجتك أطيعك أو امشي على كلامك صار لازم تعطي أمك العقال لأني أحس أنها أرجل منك
( قرب من الشباك وتأمل المنظر في الخارج وتنهد) ما تحملت وكان أول كف أعطيه لها وما كان الأخير مو هين أني اسمع زوجتي لو ما أحبها أن تحب غيري أو أنها تكرهني اعتقدت مسموح اكرها مسموح انفر منها بس مو مسموح هي تبادلني هالمشاعر النفور وعدم القبول كبريائي خلاني اعتقد كذا وكلامها أن طاعتي لامي تعني أني مو رجال ولا استحق الاحترام وأنا مطلبي من الدنيا رضى أمي وبس لو تقول اذبح نفسك أموت عشانها لكن أنها تهيني لا ما توصل لهذي الدرجة علمتها أني رجال وعلمتها أن ما انخلقت الحرمه اللي تشكك فيني أو تنزل من قيمتي و بهذيك الليلة اتصلت على أخوها جاء ياخذها ما منعتها لقيتها فرصه نفترق فرصه على طبق من ذهب هم وانزاح مقرر أني اصحى الصبح أروح للمحكمة وأطلقها من فرحت التفكير ما نمت هذيك الليلة
( ألتفت لها وابتسم) تعرفين المثل اللي يقول يا فرحه ما تمت
الجوهره( هزت رأسها بنعم) : ......................
بندر : هذا اللي صار وهي راجعه مع أخوها أغمى عليها أخوها اعتقد من ضيقتها أو زعلها بس اكتشفوا أنها حامل لها 3 شهور ولما عرفت أمي أصرت أرجعها ما تبغى ولد ولدها يتربى بعيد كل ما أتذكر كلامها وإعلانها حبها لولد عمها اكره شوفتها كيف تسمح لنفسها تفكر بواحد ثاني واهي معاي كيف تخوني حتى لو بالتفكير رفض ورفضت وبعد ما خليتها في بيت أهلها أكثر من 4 شهور ولا اهتميت ولا سالت لا عنها ولا عن الجنين وفي النهاية وافقت اورح اراضيها عشان طلب أمي ودموعها ورحت لهم ما قلت لها أني بجيهم ولما وصلت عرفت أنها طالعه مع بنت عمها للسوق قلت معليه يمكن توسع عن نفسها أو تغير جو وجلست أنتظرها في المجلس بعد ساعتين شرفت المدام وكنت بطلع من المجلس بس وقفت لما سمعت صوتها وصوت رجل ثاني وهي تضحك

انتصار : ههههههههههههههههه سعد خلاص قلت لك والله اتصل
سعد : البارح انتظرتك ولا اتصلتي
انتصار : والله من حملت وأنا تعبانه أسفه من دخلت السابع و زايد التعب معاي
سعد : كنت خايف عليك وقلت لأختي تتصل وتقولك تروحين معها للسوق بشوفك معقوله من اسبوع ما شفتك
انتصار( بدلع) : مو طلبت أزوركم في البيت وشفتني
سعد : أسبوع
انتصار : ما حبيت أبوي يشك أني أروح لبيت عمي كثير عشانك وأنت عارف أن صار لي 4 شهور لا مطلقه ولا متزوجة
سعد : عشان كذا قلت لأختي تطلعون لسوق وهناك اقدر أعزمكم وأشوفك
انتصار : هههههههههههههههه شيطان
سعد ( ابتسم) : عشانك أصير شنو تبين إلا بسألك زوجك ما اتصل
انتصار( تحط لفتها على كتوفها وتحرك شعرها) : لا
سعد : معقوله
انتصار : أصلا ولا همني أنا قلت له ما أبيه وأبي يطلقني لأني احبك بس هالطفل سبب لي بلاوي افففف اكرهه واكره أبوه الثور وأبوي ماسك علي رجلك ورجلك وبس يهاوشني على طلعاتي ويقول الناس تتكلم عليك قلت مو مشكلتي هذي مشكله اللي يتسمى رجلي وشكله فرحان أن راميني هنا ( ابتسمت) الحسنه الوحيدة اللي سواها خلاني هنا عند أهلي وأبوي المسكين اهو وأمي يعتقدون أني أروح لبيت أهله أشوف أمه واصل الرحم مهما كان هي جدة ولدي أو بنتي ويعتقد أن بندر مسافر أصلا ما يعرف رقم بندر ولا اتصل وأنا أقول اهو مسافر ويتصل بس لما تكونون نايمين ويسلم عليكم خليت أبوي يعتقد أن بندر راح يرجعني أو أني برجع له ما يظن أني أنتظر أولد وأعطيه ولده وتخلص العدة أتزوجك أنت وأمي كل ما سألها أبوي صدق تقول إيه لأنها ما تحب بندر وتبيك أنت زوج لبنتها تقول ولد أختي أولى تحبك من حب بنتها لك
سعد( قرب لها وابتسم) : فديت الحب هذا صدق أنك ذكيه وتطلعين وترجعين من برا وأبوك المسكين يظن أنك تزورين أهل زوجك هههههههههههههههههههههه
بندر( طلع من المجلس وبعصبيه) : أنتصاااااااااااااااااااااااااااااار
انتصار ( التفتت بصدمه) :بندر
بندر( يطالع لها ولولد عمها ويصر على ضروسه) : إيه بندر ماشاء الله مكيفه الأخت ومأخذه راحتها إيه ما ألومها مو ورآها ثور تاركها تسرح وتمرح
انتصار( بخوف عدلت لفتها) : أنا
بندر( باستهزاء) : بدري يا مدام هالحياء توك مأخذه راحتك ( ناظر لسعد من فوق لتحت) سوالف وغزل ما باقي تأخذيه إلا بالأحضان هذا إذا ما سويتيها أصلا
انتصار( ترتجف ) : أنا والله
بندر( شد على زندها وسحبها لين صارت قدامه وصر على ضروسه) : أنتي شنوووووووووووووووو
انتصار( تناظر لسعد) : ..................
سعد : وش فيك
انتصار : راح يذبحني ساعدني
سعد ( ناظر لبندر ورفع أيديه لفوق) : هذا رجلك وما أتدخل بين الزوج وزوجته
انتصار( بصدمه) : وش تقوووووول أنت صاحي أنا انتصار
سعد( ابتسم باستهزاء) : ومن انتصار حيا الله بنت عمي اللي خانت زوجها
انتصار( بدموع وهي تناظر له) : سعد أنا خنته عشانك لأني احبك
سعد : تحبيني مشكلتك بس أنا ما عدت احبك أصلا من تزوجتي نسيتك ولا اذكرك ولما رجعت من السفر أنتي فرضتي نفسك علي من جديد قلت شيء أتسلى فيه هالفتره لين ارجع أسافر
بندر( يطالع له ويطالع لانتصار ويشد على زندها بقوه) : هذا اللي تحبينه شوفيه تخلى عنك وأنكرك كان يتسلى فيك وبحبك له واهو ولا اهتم
انتصار( تحاول تسحب يدها) : اتركني يا بندر
بندر: أتركك ليه تبين تروحين ترتمين عند رجوله تقولين احبك ( ناظر لسعد باستهزاء) أصلا لو رجال ما قبل على بنت عمه تخون زوجها أو تطلع معاه واهو مو محرم لها لو رجال كان خاف الله أن محرم اللي يصير أو يختلي فيك حتى هذا مو رجال هذا يتسمى أشباه رجال
سعد ( صفق واهو يضحك باستهزاء) : ههههههههههههههه برافووواا ( ناظر له من فوق لتحت) مخلي الرجوله لك يا رجال اللي ما عرفت تمسك حرمتك ومخليها تحب وتسمح لناس تقرب لها ومخليها تكذب عليك أنها في بيت أهلها وهي مع رجال غير يا رجال اللي عطيتها مجال ترمى نفسها على رجال ثاني ما اعتقد أن مسموح لك تقول لي أشباه رجال لين تشوف نفسك شوف حرمتك وش تسوي من وراك اتصالات ووعود وطلعات ولقاءات وما خفي كان اعظم مسكين صدق هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بندر( صر على ضروسه واهو يبتسم) : صح مسكين بس هالمسكين راح يعلمك ويعلمها منو بندر لأخليك تنسى حليب أمك
سعد( يأشر لانتصار) : خل حرمتك تشوف مراجلك وخلنا نشوف وش بتسوي أصلا أنت عيب تنسمى رجال لو فيك ذرة رجوله زوجتك ما خانتك واحترمتك بس أنت ولا لك أهميه بحياتها نكره لأنك مو رجال

بندر( غمض عيونه) : هذاك اليوم جنون الأرض أشوفها شياطين الدنيا قدام عيوني تنط نسيت كل شيء وما أشوف إلا انتصار وسعد قدر يغريها وقدر يستغل حبها له واخرها أنكرها واهي ساذجه غبيه اعتقدت أن يحبها وخالفت الشرع وخالفت الله مسكت سعد وضربته ضرب ما رحمته ولا قلت أن اللي بين أيدي بشر لا حسيته شيطان خليته مرمي على الأرض مو قادر يتحرك من كثر الضرب انتصار اللي كانت قافله على نفسها الباب تظن أن بيحميها مني كسرته بقدرة قادر من الغضب اللي كان معميني قدرت اكسره مسكتها وسحبتها من شعرها لبيتنا لا اهتميت متغطيه ولا لا همي بس ابرد حرتي واعلمها أني رجال وأعرف كيف أصون بيتي دخلت وأنا اسحبها حاولت أمي أني اتركها ذكرتني أنها حامل بس كرهة الجنين الشيطان أعماني عن انه ضناي صور لي أن سعد أبوه وخلاني اشك أكثر أن ممكن ما يكون مني دخلتها غرفتنا
( قرب وجلس جنب الجوهره ومسك أيديها بين أيديه) ضربتها ما رحمتها بكل جسدها وكنت اخص الضرب على بطنها أبغى الجنين ينزل ما أبيه يشوف النور وما أبغى أشوفه وأنا أفكر ولدي ولا ولد سعد طعنتني وأهانتني بخيانتها أبغى اشفي غليلي أبغى ابرد النار المستعره في قلبي تحاول أمي فيني افتح الباب ورفضت اسمعها تبكي اسمعها تترجى بس صميت إذني عنها جالس أشوف جسدها مرمي قدامي والعقال بيدي بس أراقبها وهي تتألم وماسكه بطنها ما حسيت بالعالم ساعات وساعات ولا تحركت لين أنكسر الباب التفتت كان جدي وخوالي وأبوها وأخوها أخوها ما تحمل شوفتها كذا رمى عباتها عليها ومسكني ضربني وأنا مثل الجثه بين أيديه انعدم إحساسي ولا اهتميت خوالي أبعدوه عني وانهرت بين أيدين جدي
( صد عن الجوهره ) بكيت مثل الطفل شعور الاهانه أو فقدان كرامتي حسسني أني نكره بكيت بين أيدين جدي وقلت له كل شيء صابتني حاله هستيريه كنت أتكلم أتكلم وأقول أنا مو رجال وجدي يهديني وأنا رافض اهدي أقول لامي عطيني طرحتك أنا مو رجال عيب بين الرجال أكون ما عرفت أصون بيتي وزوجتي تخوني نمت بحضن أمي مثل الطفل ولا ادري عن العالم بعد ما جاب إبراهيم لي دكتور عطاني مهدأ وطلب أني ارتاح يومين ما أعرف وش صار لانتصار أو الجنين
الجوهره ( تأملت عيونه ودمعه بطرف الرمش) : إذا تحب نكمل بكره
بندر( هز رأسه لا واهو يبتسم بألم لذكرى حاول ينساها) : عرفت أن انتصار دخلت المستشفى وإنهم رفعوا قضيه علي لأن أرسلوا دوريه للبيت بسبب القضية إلقاء القبض علي بتهمة ضرب زوجتي لدرجه قلتها وقتل الجنين
الجوهره ( شهقت) : شنو
بندر( ناظر لها) : تراني ما رحمتها وزين ما ماتت بين أيدي
الجوهره ( ارتعشت ) : يمه تخوف
بندر( حاوط كتفها ) : هههههههههههههههه لا تخافين مني أنتي بالذات لأنك قلبي
الجوهره( حطت رأسها على كتفه وبحب ابتسمت) : الله يخليك لك
بندر: ويخليك
الجوهره : هممم كمل
بندر : دخلت السجن مدة تقريبا 4 أيام زارني خالي فهد بقسم الشرطة بالسجن اللي أنا موقوف فيه وقال لي أن انتصار ولدت وجابت بنت ولادة قيصريه والمولودة بالحضانة ولادتها بالسابع واهم بخير ما حرك مشاعري بهذا الخبر كأي أبو ينتظر مولود ببرود قلت له وش أسوي لها ( حط يده على خده) عطاني خالي كف لأول مره بحياتي خالي فهد يضربني كان دايم يعاملني بحب واحترام وكرجل وابن من أبناءه عصب مني

أبو إبراهيم ( بعصبيه) : أنت شنو صار فيك لهذي الدرجة الشك أعماك عن بنتك
بندر( بعصبيه) : وش يعرفك أنها بنتي مو أمها تخوني
أبو إبراهيم : مجنون كنت عارف أنك مجنون
بندر : مجنون يا خالي لأن تفكيري صح أنت ما سمعت وش قال ولد عمها ما سمعت كيف هي تضحك معاه وكيف قال لي يلتقون ويتواعدون
أبو إبراهيم ( يقاطعه بعصبيه) : بس بس
بندر : شنو بس مو هذي الحقيقة
أبو إبراهيم ( يجلس) : لا مو الحقيقة البنت بنتك بس أنت ( أشر لرأسه) شيء ضرب براسك
بندر : خالي
أبو إبراهيم : لا خالي ولا عمي اسمع لك 4 أيام بالحجز إحنا زرنا أبوها وقلنا نتفاهم نطلع بالمعروف أحسن بلا فضايح وتطلق البنت وتعطيها حقوقها
بندر( بعصبيه) : مستحيييييييييييييييييييييل
أبو إبراهيم ( يوقف بعصبيه) : شنو مستحيل فضحتنا بين الناس
بندر : هي فضحت نفسها محد قال لها تطلع مع ولد عمها وتتمشى ويا عالم وش بعد
أبو إبراهيم : ومحد قال لك تهمل زوجتك وتعطيها الخيط والمخيط وتسمح لها تطلع وتدخل بلا حسيب ولا رقيب الخطأ خطأك مثل ما هو خطئها أنت فتحت لها المجال بإهمالك لها
بندر : إهمال أبوها الشيبه وأخوها الحيوان اللي ما عرفوا يربون بنتهم
أبو إبراهيم : أبوها وأخوها عليهم اللوم لأنهم ما حافظوا عليها بس اللوم على زوجها اللي هجرها طول 4 شهور خلى عندها فراغ وإهماله سبب لها الحرمان والإحساس بوجودها كزوجه يعني مثل ما أهملتها هي أهملتك وما حسبت لك وجود أو معنى
بندر : والمطلوب مني بعد كل هالمحاضره
أبو إبراهيم : تطلقها
بندر : وان قلت لا
أبو إبراهيم : نقول أنك تبيها للحين ونخلي أبوها يجبرها ترجع لك
بندر( ناظر له) : تــــــــــــخـــــــــــــســــــي أنا ما ابيهاااااااااا اكرهااااااااااااااااااا
أبو إبراهيم : خلاص طلقها
بندر : والبنت
أبو إبراهيم : وش فيها أكيد مع أمها
بندر: بس هي مو كفو تربيها هي ما ربت نفسها أول تربي بنت لا
أبو إبراهيم : توك تقول البنت مو لي مو تشك أنها منك
بندر : ....................
أبو إبراهيم : بندر أبوها بيتنازل عن القضية اللي رفعها في حال أنت طلقت بنته
بندر ( صد عنه) : ...........................
أبو إبراهيم ( يقرب ويحط يده على كتف بندر) : وش قلت
بندر : أبغى أطلبك تسوي شيء وبعدها بقرر
أبو إبراهيم : شنو
بندر : بسوي تحليل يثبت أن البنت لي وبعدها أقرر
أبو إبراهيم ( بصدمه) : شنوووووووو
بندر( ناظر له) : تكفه يا خال عشان ارتاح وربي صدمتني باللي سوته وخلتني مشتت ضايع
أبو إبراهيم : ................
بندر( باس رأسه) : طلبتك آخر طلب وبعدها أسوي اللي تآمر فيه
أبو إبراهيم( هز رأسه بنعم) : ...........................

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 01:59 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية