لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-07-10, 07:28 PM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت 49

--------------------


جالس في الكوفي يشرب قهوه وطلب له كيكه شوكولاته مو مشتهيها بس كذا طلبها ما نزل نظارته عشان ما تكشف عيونه شنو يتابع مركز نظر على شخص ويتابعه يشوفه يضحك ومستمتع ولا كانه مسوي شيء عدو لدود له وهادم لحياته سبب في فراقه عن محبوبته ويتمنى يعاقبها عقاب تتذكره لاجيال ولاجيال انتبه لها توقف هي واللي معها والبودي قارد دفع فلوس القهوه والكيكه وأخذ جواله وطلع وراهم شافهم يمشون لمجمع ...........

دخلوا ودخل خلفهم وتابعهم لين دخلوا محل مجوهرات هي والبنت اللي معها والبودي قارد وقفوا خارج المحل انتظر لين طلعوا دخل المحل وسأل الموظف عن سبب تواجدها لما اخذ المعلومات منه شكره وطلع ابتسم بخبث

سالم : ماله داعي اكمل متابعتك يا ريوف اللي عرفته يكفي والله قريب نهايتك ( طلع جواله وأتصل) ألو

ساره : هلا سالم
سالم : كيفك
ساره : بخير وانت
سالم : بخير أمممم مشغوله
ساره : لا
سالم : في البيت
ساره : لا في كوفي روج
سالم ( عقد حواجبه) : كوفي روج
ساره : ايه كوفي روج الفرنسي
سالم : انتي بس
ساره : لا مع اصحابي
سالم : اوكيه الليله مشغوله انتي
ساره : لا في شيء
سالم : بعزمك على السينما ونطلع نتعشى ابي مساعدك في شيء
ساره : اوكيه أي سينما
سالم : ما اعرف السينمات
ساره : ههههههههههههه طيب خلاص نروح سينما وارنر فيلج Warner Village
سالم( صر على ضروسه) : ساره
ساره : هههههههه خلاص فهمت شوف الساعه 7 كون جاهز انا بمر عليك أخذك ونروح اوكيه
سالم : ليه ما انا اجيك
ساره : سالم انت ما تعرف لندن مثلي
سالم : بهذي صح خلاص الساعه 7 نلتقي ( انتبه ان في خط ثاني) سوري ساره مع مكالمه ثانيه
ساره : اوكيه
سالم : مع السلامه
ساره : مع السلامه
سالم (سكر منها ورد) : ألو هلا غلا بأمي
الام (ابتسمت) : هلا وغلا بولدي
سالم : كيفك يمه وكيف الأهل
الأم : بخير ومشتاقين لك هاه شخبارك
سالم : بخير يمه
الام : الحمد لله انت طالع
سالم : ايه وش عرفك
الام : اسمع صوت ازعاج ما اسمع صوت ناصر وعبدالرحمن
سالم : انا رايح لهم
الام : ليه وينك
سالم : كنت بشركة ابو ساره اتابع امور هناك طلبها مني العم ابو ساره وعبدالرحمن وناصر بالكوفي متواعدين التقي فيهم ونروح نتمشى
الأم : اها طيب
سالم : خير يمه احس في كلام تبين تقولينه
الام : لا
سالم : يمه
الام : بصراحه ايه بعرس ليالي شفت بنت حلوه اعجبتني كثير وبنت ناس وحلوه وحبوبـ
سالم (يقاطعها) : لا تفتحين موضوع مغلق
الام : طيب خلني اكمل
سالم : ما ابي تكملين لأني ما راح اوافق
الأم : سالم حالك مو عاجبني والبنت اتمنى تكون لك افهمني بفرح فيك
سالم : بتفرحين فيني بس مو ألحين
الأم : عشان ليالي يا حبيبي ابي تتزوج عشان تنسى وتعيش حياتك
سالم : وش فيها حياتي ما في احلى منها
الأم : من غير زوجه وعيال وش هالحياه
سالم (يحاول يضبط اعصابه عشان امه) : سؤال انا شكيت لاحد
الأم : لا ما شكيت بس احس فيك
سالم : معليه يمه انا ما ابي افكر شيء ابي اشيل من عقلي كل شيء
الأم : بس انا مو قادره اشيلك من عقلي حالك مو عاجبني واللي سويته بعرس ليالي اكبر دليل على ان عقلك مو براسك
سالم : وش سويت بس زفيتها لبيت زوجها
الام : منت محرم لها
سالم : ................
الأم : انا اعترضت بس انت عرفت كيف تخلي ابوك لصفك وبعد اللي سويته عرفت ان ما راح تنساها لين ازوجك وارتاح
سالم : ترتاحين وانا وين راحتي
الأم : مع زوجه تحبها وتحبك
سالم : ممكن هي تحبني بس أنا لا طيب ليه اظلمها وظلم نفسي وانا عارف ان قلبي يعشق شخص واحد وبس
الام : بالعشره راح تنساها
سالم : يمه لا تقعدين تقولين انساها كيف انسى روحي وقلبي وعشق الطفوله تعتقدين هين انساها
الام : بتقدر منت اول واحد حب وما صار له نصيب مع اللي يحبها تكفه يا سالم خلني اخطب لك
سالم : شوفي يمه لو فتحتي معاي سيرة الخطبه والزواج ترى ما ارجع ابقى في لندن طول عمري وما ارجع للرياض
الأم : تهدد
سالم : انا ما ابي ازعلك ولكن رجوعي للرياض اذا فيها خطبه وزواج ما ابي ارجع بظل هنا اعيش واشتغل في شركة ابو ساره
الام : طيب يا سالم لما ترجع لي كلام معك واعلمك وش ردي على هالتهدد مع السلامه
سالم : يمـ.. (الأم ما تركت له مجال وسكرت بوجهه الجوال ) اووووه وش سويت يا سالم أكيد زعلت ( رجع اتصل بس امه ما ردت) أخليها ألحين لين تهدأ واتصل اراضيها( سمع جواله يرن) هلا نصور
ناصر : وينك تاخرت
سالم (يأشر بيده) : تاكسي ( يركب التاكسي بعد ما وقف) أنا على الطريق ما راح اتأخر
ناصر : خلصنا يا ولد ترى متحمس
سالم : ههههههههههههههه طيب خلاص ( كلم السائق ) Trafalgar Square Trafalgar Square
((ساحة الطرف الأغر ترافلغار سكوير))
السائق : ok ((أوكيه))
سالم : يالله على الطريق بس ترى برجع مبكر للشقه
ناصر : وش عندك مو قلنا راح نتعشى في مطعم الهندي Old Delhi
سالم : معليه بطلع مع ساره نروح السينما ونتعشى برا
ناصر(رفع حاجبه) : ساره
سالم : ايه ساره وش فيها
ناصر : مو ملاحظ كثير تلتقي فيها وبعد اتصالات ومكالمات وش السالفه
سالم : ولا سالفه ولا شيء عادي نسولف في امور الشركه
ناصر : وأمور الشركه انك تتعشى معها وتروح سينما
سالم : عادي وش فيها
ناصر : اها
سالم : وش اها ترى افهم حركاتك
ناصر : هههههههههههههههه ولا شيء
سالم(صر على ضروسه) : نصور ترى ما فيه من اللي بعقلك بس عشاء وبس
ناصر : ايه
سالم : هين بس اشوفك بذبحك
ناصر : تعال بس هههههههههههههههههههه
سالم(سكر الجوال بوجهه) : حمار يظن ما افهم تلميحاته
عبدالرحمن (يشوف ناصر يضحك) : وش فيك
ناصر : هههههههههههههههههههههه سالم عصب
عبدالرحمن : وش سويت بعد
ناصر(يلعب بحواجبه ويبتسم) : يقول انه معزوم على عشاء مع ساره
عبدالرحمن : ههههههههههه وانت وافكارك
ناصر : ما عليك من افكاري خلنا نشوف افكار سالم مع الأيام يمكن سفرتنا هذي تقربهم من بعض
عبدالرحمن : لهذي الدرجه تبيهم لبعض
ناصر(كتفت ايديه) : لا بس ابي ينسى اختي ويشوف حياته
عبدالرحمن : مدري سالم انسان مستحيل ينسى بسهوله
ناصر : راح ينسى مع الأيام ( ابتسم) مثل ما غيره نسى
عبدالرحمن : غيره منو
ناصر : انا نسيت
عبدالرحمن (استغرب) : كنت تحب
ناصر : كنت قلتها كنت بس صرت احب ألحين
عبدالرحمن : حبيت ههههههههههههههههههههههه طيب حبيت من
ناصر : حبيت ايه حبيت ( خاف يغلط بالكلام قدام عبدالرحمن حب يغير السالفه) وااااااو الحمام روعه
عبدالرحمن (يطالع للناس وهي تعطي الحمام الحبوب) : ساحه مشهوره من سنه عام 1805م
ناصر : خبره بالمعالم السياحيه
عبدالرحمن : احب اذا حضرت لندن ازور هالمكان (وقف) ثواني
ناصر : وين تعال ( انتبه لعبدالرحمن يتجه لبائع شرى منه شيء ورجع لناصر) وش فيك
عبدالرحمن( ابتسم واهو يفتح الكيس) : شوف وش بيصير

عبدالرحمن شرى كيس حبوب ورمى كل اللي في الكيس على ناصر اللي غمض عيونه ولما خلص عبدالرحمن فتح عيونه وعقد حواجبه

ناصر : وش سويت (مد يده يمسك الحبوب اللي على الجاكيت) وش شايفني عصفور ولا حمام
عبدالرحمن (يبتعد شوي) : ثواني

ثواني وكان مجموعه كبيره من الحمام حول ناصر وعلى كتفه وراسه وحوله مجموعه مو كبيره وناصر خاف يتحرك من كثرهم يحاول يبعدهم بس يرجعون وعبدالرحمن يصوره بكاميرا جواله واهو يضحك ويسمع ناصر يسب لان في بعض القذاره على جاكيت واهو خايف من الحمام ياخذ راحته والحمام على راسه والقذاره على راسه دقايق وسالم وصل وشاف ناصر وقعد يضحك والناس تتابع ناصر اللي معصب يبي يوقف بس مو قادر خايف يدوس على الحمام اللي على الأرض وخايف يطيح ويضحكون عليه اكثر حط ايديه على راسه يبعد الحمام وتكور على نفسه يحس بقرف منها خلال دقايق خف الحمام ووقف ناصر واهو معصب ويطالع عبدالرحمن اللي عطى سالم الجوال يمسكه وسالم يضحك عليهم لما لحق ناصر عبدالرحمن وعبدالرحمن يركض حول النافورات في الساحه وسالم جلس يتابعهم لين يملون ويرجعون والناس تضحك ويعتقدون يلعبون وما يعرفون ان ناصر معصب من حركة عبدالرحمن ابتسم سالم واهو يطالع التصوير وارسله لجواله عشان ناصر لو مسح هذا يكون في نسخه ثانيه رفع النظر بعد دقايق وشاف شخص واقف قدامه ( سوري راح اكمل كلام توم وسالم بالعربي ^_^)

الرجل : هاي
سالم : هاي
الرجل : انت عربي
سالم : اجل من السعوديه
الرجل : اهلا بك انا رسام بريطاني مبتدأ اسمي توم
سالم (مد يده يصافحه) : انا سالم
توم : هل ممكن ان اسألك سؤال
سالم : تفضل
توم : لما الحزن
سالم(استغرب) : حزن
توم : نعم بعينيك نظرة حزن وألم وشقاء هل تعاني من شيء
سالم : لا
توم : انا افهم في ملامح الوجوه لاني فنان اعرف
سالم : بالحقيقه فقدت حبيبتي
توم : كيف
سالم : تزوجت بشخص آخر منذ ايام
توم : اووه فطر قلبك انا اسف
سالم : لا عليك
توم (مد له ورقه) : اتمنى ان تقبل مني هذه
سالم( فتح الورقه ورفع حاجبه) : هذا انا
توم(ابتسم) : نعم كنت اتابع صديقاك وعندما وصلت لفت انتباهي بملامحك الخليجيه ولكن عينيك عكست لي نظره تحمل ما في قلبك
سالم : ولكن انا لم اصل إلا منذ دقايق
توم : انا ارسم خلال ثواني هذه موهبه لدي وادرس في جامعه الفنون في بريطانيا واحب ان احضر هنا لأرسم كل ما هو جميل
سالم (يتأمل الرسمه اللي تحتوي ملامح وجهه ومركزه اكثر للعيون) : لهذه الدرجه واضحه عيني
توم : لمن يعرف اسرار العيون وتفاصيلها
سالم : اشكرك
توم (يوقف) : سعدت برأيتك
سالم (يوقف ويصافحه) : وانا اكثر واتمنى ان القاك مره ثانيه
توم : ستجدني دائم هنا
سالم : توم هل ممكن ان اطلب منك خدمه
توم : اجل
سالم : ولكن بشرط ان تتقاضى اجر العمل
توم : قل ما هو
سالم : لدي صوره تحتوي على 3 اشخاص اطفال اريد ان ترسمها لي ولكن اتمنى ان تنتهي منها بأسرع وقت لان خلال 4 ايام يجب ان اعود لموطني
توم : اطفال وقديمه يعني قديمه كيف
سالم : يعني تقريبا منذ 10 سنوات
توم : قديمه جدا ولكن ليس لدي مانع
سالم : ولكن كم ستتقاضى عن الرسم
توم : سنتفق بعد رأيتي للصوره
سالم : حسنا غدا سأحضر لك الصوره هنا في الساحه
توم : سنلتقي الساعه 5 مساء
سالم : حسنا ( طلع كرت وعطاه توم) هذه ارقامي
توم (يتأمل الكرت) : اوكيه الوداع
سالم : الوداع ( شاف ناصر وعبدالرحمن يقربون) هاه خلصتوا
عبدالرحمن ( يمسح وجهه) : حمااار شوف وش سوى فيني
ناصر : احسن (يطالع للجاكيت) شوف قذارة الحمام ووووووع
سالم : هههههههههههه قذارة حمام و الثاني كله ايسكريم صدق نكته ( انتبه لملامح وجيهم ) يا ويلكم والله لتندمون
عبدالرحمن(ابتسم بخبث) : تضحك علينا
ناصر : ايه صدق تضحك
سالم : اقسم بالله لو سويتوا شيء لازعلكم
ناصر : عاد سالم زعله كبير ما يرضى بسهوله
عبدالرحمن : وول عليك
ناصر(انتبه لورقه بيد سالم) : وش هذي
سالم (يعطيها له ) : شوفها يالله خلونا تمشى
ناصر(يمشي واهو يفتح الورقه) : واااااو فن
عبدالرحمن (يتامل الورقه) : صدق شبهك بس من رسمها
سالم (يحط ايديه في جيب الجاكيت) : رسام اسمه توم رسمها بدون لا اعرف
عبدالرحمن(عقد حواجبه) : ما تعرفه
سالم (هز راسه لا) : ..................
ناصر : بصراحه خاطري آخذها ابي ابروزها وش قلت تعطيني الرسمه
سالم(ابتسم) : حلالك
ناصر(يلف الورقه) : مشكور

قرروا يتمشون ويقضون الوقت بالتمشى والتسوق عشان اهلهم وهدايا مميزه

------------------------------

في بيت ليالي ..

في المحلق البنات كلهم مجتمعات في غرفة وضحه اللي جالسه وضامه رجولها ومحاوطتها بايديها وسانده ذقنها على ركبتها ..


ليالي : وش فينا ولا وحده مرتاحه في حياتها
سمر : صدق وش فينا احنا وحده رجلها متزوج عليها ووحده متزوجه واحد ما تحبه ووحده حامل ويهددها ياخذ المولود ويحرمها منه ووحده يخونها واهو وعدها بالوفاء ووحده تنضرب وطلاقها قريب وهي ما صار لها فتره متزوجه وحده زعلانه منه وكان بيتجرأ يرفع يده ونسى حبه لها
مي ( تلمس يدها) : مدي الخطأ فينا ولا فيهم ولا في شنو
وضحه : الخطأ منا كلنا ومن ظروفنا وحياتنا حولنا
عذاري : مدري وش اللي استفاده من الخيانه يعني انا مقصره بحقه ولا شنو
فرح : ما قصرتي معه بس الظاهر الرجل لما نوضح ونبين حبنا له تلقينه يتغلى او يتكبر على هالحب
ليالي : طيب واللي تحاول انها تبني حياه وتأسس على اطلال ماضي ما تقدر تنساه وعلى حب راسخه جذوره في القلب ولا يمكن انها تقتلعها وش تسوي
مي : لا تقتلعينها خليها تروينها بالذكرى بس لا تخلينها تتعدى سياج قلبك وجذورها تنمو خارج السور وتتفرع عشان ما تحكم حياتك وكذا ما تقدرين تعطين فرصه لك بحياه جديده
ليالي : لو ما رويتها بالذكرى ألقاها ترتوي من نبض قلبي من ذكر اسمه من طيفه وخياله اللي يمر علي
سمر : كذا تظلمين جاسم
ليالي : جاسم مظلوم من قبل اظلمه مظلوم من امه وتحكمها تارك لها حريه التصرف وما يشوف اخطائها حتى محاولتها اني ابتعد عنه او ترفض سيطرتها علي مثله
فرح : وش تبي بالضبط يعني ما يكفيها تحكمها في ولدها
ليالي : لا تبي ليالي تحت امرها تظن ان ليالي سهله
وضحه : احس انها بدت تخاف منك
ليالي (تجلس جنبها) : تخاف ليه تخاف انا اخوف
وضحه : لا مو قصدي الشكل هي تخاف انك تغيرين ولدها عليها وكذا راح تفلت منها زمام الامور وتنقطع الخيوط اللي رابطتها بولدها وتحركه مثل الدميه
ليالي : تحليل صح بدليل انها موجوده معنا بكل مكان زين غرفة النوم مو معنا بعد
سمر : تخيلي ههههههههههههههههههههههه
ليالي (ابتسمت) : بصراحه ما استبعد منها شيء
فرح : لازم توقفينها عند حدها لازم تفهم انك مو سهله وانتي تقولين جاسم متغير يعني في تحسن بسيط في حياته اسلوبه طبعه لو انه يفقده قدام امه بس في امل يتغير
ليالي : فيه بس قلبي مو قادره اغيره مو راضي يميل لو شوي له
مي : صعب يا ليالي ما صار لكم اسبوع صدقيني يبي لك وقت اطول
ليالي (تمسح على شعرها وهي تتنهد) : مدري اسبوع سنه سنوات ما اعتقد القلب ممكن يسكنه غير شخص واحد
سمر : ليه تعانون ليه
ليالي (تفرك ايديها) : بسبب انسانه حاقده
وضحه : انسانه حاقده وش تقصدين
ليالي : عرفت قبل ليله من زواجي بشيء هزني وزلزلني تعرفون كان ممكن يكون زوجي سالم مو جاسم
مي : نعرف وبسبب التحاليل
ليالي (تقاطعها) : لا مو بسبب التحاليل
سمر(ساكته لانها عارفه السالفه) : .....................
فرح : صدق يعني مو عشان عدم تطابق التحاليل
ليالي : لا
مي : وش السالفه
ليالي : اللي صار قبل يوم عرسي سمعت ناصر يكلم سالم واهو معصب عشان سالم طلب يزفني

ناصر(بعصبيه) : انت مجنوووووون
سالم(بعصبيه) : مجنوووون ايه بس ابي اسوي اللي اتمناه
ناصر : تتمناه وش تتمنى يا سالم
سالم : ازفها دام مهي لي ابي ازفها
ناصر : تمنى أي شيء واحققه لك بس هذا صعب اخليك تزف اختي وش بتقول الناس عنا
سالم : تبي تحقق امنيتي
ناصر : ايه
سالم : رد لي ليالي هذا اللي اتمناه ليالي ترجع لي
ناصر : كيف ترجع لك وهي بكره عرسها
سالم : اجل ما تقدر تحقق امنيتي خلني تكفه آخر امنيه قبل تكون لغيري
ناصر (يجلس) : يا سالم تكفه فكر خلك واقعي وش بيكون موقفنا قدام اهل زوجها منت محرم لها مجرد ولد عمها
سالم : ناصر لا تكون قاسي لا تكون انت والزمن علي يكفي اللي صار يكفي انحرمت منها طول حياتي لا تحرمني منها آخر لحظات تكفه
ناصر : الزمن ما حرمك منها تعرف من السبب باللي صار
سالم (يصر على ضروسه) : ادري ريوف لازم تذكرني
ناصر : صح ريوف ريوف اللي سببت بهدم حياتك والسبب انا لو ما تعرضت لها كان ما طلعت في حياتنا كان انت بكره اللي نزف لك ليالي بدل جاسم
سالم : مو انت السبب حقد قلبها وغرورها هو السبب
ناصر : لا انا حبت تنتقم من اعز الناس عندي واقربهم لي انت وليالي خربت حياتكم عشان تحملني ذنب فوق طاقتي ذنب هدني كل ما اذكر ان بكره عرسها واذكر انك تعاني وهي تعاني اتعب ويجافيني النوم آآآه يا سالم ليتني ارجع الوقت والزمن كان ما وقفت في طريقها ولا استقويت عليها ولا سويت نفسي الرجل الشرقي اللي ما يرضى البنت تغلط عليه كان بنفسي زفيت ليالي لك
سالم : هذا نصيبنا
ناصر : هذا عذابنا
سالم : عذاب مؤلم اشوف محبوبتي تنزف بكره قدام عيوني وانا اللي احق فيها من غيرها
ناصر : وعذاب مؤلم اني اشوف اختي واعز انسان عندي يتعذبون وبسببي يفترقون
سالم : ما بيدنا شيء ولا بيدك شيء غير تحقق لآخر طلب وامنيه
ناصر : صعب
سالم : تكفه يا ناصر والله اموت خلني اشوفها اخر مره
ناصر : اقدر بس لنص الطريق لين بيت زوجها مو حلوه بحقنا وبحقهم تكفه يا سالم
سالم : موافق والله موافق
ناصر : توعدني
سالم : اوعدك

ليالي( تتنهد) : هذا اللي صار كنت اتألم اني مو له واعزي نفسي ان السبب التحاليل بس تألمت اكثر ان السبب انسان مثلنا مثله قدر يلعب ويغير حياتنا بسبب قساوة قلبه وغرور وكبرياء اموت قهر
سمر : تألم كثير سالم وانتي تألمتي والسبب نكره اسمها ريوف
مي : صراحه شيء يقهر يعني كان ممكن وحده فينا تعيش حياه مستقره حتى فرح اللي قلنا زواجها هي ومحمد عن حب انحسدوا وتهاوشوا
فرح : حسدتوني لما تشربون قهوه وشاي باخذ غسول فناجين والشاي واشرب وارش على نفسي عن عيونكم
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
ليالي : طيب خلونا نجلس كحلقه خلونا نسولف ونفضفض لبعض وش بقلوبنا خلونا نلقى حل لمشاكلنا ممكن نتكاتف ونشوف وش مصيرنا نجلس لو ساعه مع بعض ونفرغ اللي في قلوبنا
عذاري(ابتسمت) : ياليت من زمان ما جلسنا مع بعض واجتمعنا حتى لو جمعتنا هذي بسبب مشاكل على الأقل نجتمع
وضحه(توقف) : بخفف الأضاءه ويالله نجلس على شكل دائره في الأرض
البنات : يالله

جلسوا البنات والصمت سيد المكان ..

مي : نبي لنا علبة ماء او أي علبه
فرح(عقدت حواجبها) : ليه
مي : نلفها واللي تجي ناحيتها تسولف كذا كل وحده متردده
البنات : موافقين
وضحه (تفتح الدرج وتطلع ماء صحه وترجع تجلس) : يالله بلفها (افرها – ادورها) ونشوف من عليه البدايه
سمر (ابتسمت ) : انا طيب مدري وش اقول لكم بس بسولف علاقتي في عبدالرحمن تحسنت بس في بعض الشك والجرح بقلبي من زواجه من مشاعل يمكن يكون مجبور بس كان ممكن ان يوقف ضد قرار ابوه على الأقل يبتعد شوي عن المكان لين يهدأ ويقول له كل اللي صار اممممممم كل ما احاول انسى وجود مشاعل في الكليه يذكرني باللي صار نظراتها كلامها كل شيء
صدقوني حاولت ارجع مثل قبل
فرح : وش قصدك قبل
سمر : يعني كنت اشتاق له كل دقيقه ثانيه كان محتل مساحات كبيره من تفكيري بس ألحين صار قليل تواصلي معه قبل اتصل فيه كل شوي او ارسل مسج بس أحس ببرود ناحيته مو مهم كلمني ولا لا بس اعرف انه بخير بس
ليالي : ليه بدل تعاقبينه تقربينه منك كذا راح تتركين لمشاعل مجال تاخذه
سمر : تعتقدون ان عبدالرحمن ومشاعل راح يبقون كذا طول حياتهم ملكه بدون زواج
مي : قصدك راح يعرسون
سمر (تكتف ايديها) : ايه ترى مهما كنت مقربه من عبدالرحمن وبقلبه ابوه واهله ما راح يرضون على بنتهم اللي هي مشاعل كذا بدون زواج الناس راح تاكلهم بيقولون فضلوا الغريبه على القريبه
عذاري : شكلك قاعده تستعدين نفسيا لهذا الموضوع
سمر(بحزن) : والله بقلبي نار تعتقدون اني هاديه بكيفي لا لاني احبه شافع لي غلطه الكبير بس لمتى بشفع له مدري يمكن قادره اتحمل بهذي الفتره لما مشاعل بعيده عنه بس مدري لو اشوفه اهو و هي على الكوشه ممكن اذبحهم
وضحه : تضيعين
سمر : ههههههههه انا ضايعه والسبب اهو وتسرعه رضخ لقرار ابوه بدون لا يدافع عن نفسه كانه استسلم لشيء كان متوقعه وش هالانسان يقول عشان ابوي وزعله طيب لو فيك ذرة احساس فكرت بعاقبة قبولك ورضوخك هدم حياته وحياتي وحياة مشاعل
ليالي : والمعنى
سمر : انا قاعده اهيأ نفسي لهذا اليوم بس ما راح اوافق اعيش انا وهي في بيت واحد صعب اتحملها اهي مو قريبه مني ومسببه لي تعب اجل لو نكون في بيت واحد وش بيصير
عذاري : زلازل وبراكين
مي : ومن بيضيع عبدالرحمن المسكين
سمر : مسكين لا والله احنا يالحريم مساكين
فرح : صدقتي بس ترى احنا مو سهلات
وضحه : صح بس في عادات وتقاليد هي تحكمنا في بعض الامور عيب هذا وعيب ذاك وعيب هذاك
ليالي : تشعبت السالفه خلونا نشوف من عليه الدور ألحين ( لفتها وابتسمت) ميمي
مي : احم طيب انا مي عبدالله عمري 20 سنه متزوجه وقريب مطلقه قولوا امين
البنات : اميييييييييييييييييييين
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
مي : مشكلتي مو مع العادات والتقاليد مشكلتي مع امي ومشكلتي في شخصيتي الأنهزاميه ما اقدر اناقشها في شيء ولازم ارضى بكل شيء ممنوع رفضي مجبور قبولي لكل اللي امي تأمر فيه خطأ او صواب المهم كلمتها تمشي عودتنا على الطاعه العمياء عودتنا ان صوتها فوق كل صوت عودتنا امرها يمشي على الكل بدون أي اعتراض زوجة اخوي بنت ام شوق واهو رفض بس رضخ وكان نتيجه الامر طفله تعيش بين ابوين مطلقين تعيش طول السنه مع ابوها و في العطله تعيش مع امها اللي عايشه بالكويت يعني طفله مشتته وانا وش صار فيني رفضت زوج اكبر مني متزوج علي رفضت ورفضت بس لقيتها تهددني في مستقبلي يا ارضخ يا انحرم حتى من الشارع والطلعات يكون البيت مكاني انتظر يجي نصيب احسن ويمكن ما يجي ما ابيه قلتها لكن محد سمع امي اوهمت الكل اني راضيه بس مفروض علي الامر زوج مريض نفسي تحسين عنده انفصام شخصيه مره يكون طيب حنون رجل تتمنين لو في مثله اثنين ومره تشوفين الوجه الحقيقي له خسيس نذل كريه سكير زاني ويسوي كل اللي ربي محرمه شكيت لامي وشكت ان هذا تلفيق مني يعني اطلع اعذار عشان ما ابيه كل ما شفتها ما تسأل كيفك تسأل بشري حملتي مدري تظن اني ماكينه تفريخ
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : احمدي ربك ما حملتي
مي : احمد ربي ولا طلعت النسخه الثانيه من بندر معي طفل ضايع بينا
فرح : بس ما جاك فضول تعرفين ليه ما حملتي وصار لك شهور تقريبا
مي : بصراحه ما اهتميت
سمر : يعني ما كنت تاخذين موانع للحمل
مي : لا فكرت اخذ اول زواجي يعني لين نتعود على بعض بس اذكر يوم نبهتني امي لو اخذت راح تغضب علي كانها كانت تقرى افكاري وانا لاني احبها وابي رضاها ما اخذت
عذاري : يعني ما رحتي لدكتوره
مي : امي قالت لي راح نروح الدكتوره يعني نفحص ليه تاخر الحمل بس لما قلت لسطام رفض وقال اهو ما يبي اطفال بالفتره هذي واذا لازم اروح لدكتوره نروح لدكتوره خاصه للعائله يعني من معرفتهم
سمر(رفعت حاجبها) : دكتوره خاصه
مي : ايه ونفسها اللي تراجع عندها مريم
عذاري : طيب وافقتي
مي : قلت لا وطلبت منه نأجلها لين اختباراتي خفت خفت اكتشف ان فيني عيب او ما اقدر احمل وخفت من ردت فعل امي لو كان عندي عيب خلقي او سبب تأخر حمل
ليالي : يعني عمتي عايشه السبب في كل شيء
مي : مو كل شيء هي هي السبب بانها فرضت علي امر دمر حياتي وانا السبب في اني رضيت بهذا الشيء رغم ان قناعاتي بأن خطأ بس عشان ما ازعل امي مشيت في طريق ماله نهايه
فرح : بس احس انك بديتي ترجعين اول الطريق وان اللي صار صحاك من اللي انتي فيه
مي : تقدرين تقولين ان اللي صار صحى بداخلي شيء ثاني يمكن كسرني بس الضربه اللي ما تقتل تقوي
وضحه : يعني لو تطلقتي من سطام راح تتزوجين غيره
مي (ابتسمت) : لا ابي اكمل دراستي واشتغل و احقق احلامي وتكون اموري في يدي قرارتي هي اللي افرضها بكون قويه وشخصيتي نافذه وفذه لايمكن احد يفرض علي شيء اللي عانيته في الشهور اللي فاتت مع سطام كبرني سنين اللي عشته معاه والهم والألم والشقاء والضيق والقهر صدقوني كبرتني وغيرتني
سمر (مسكت يدها وابتسمت) : الله يعوضك
مي : قولي الله يصبرك
البنات : اميييييييييييييييين
ليالي (لفت العلبه وغمزت لفرح) : انتي التاليه
فرح (ابتسمت) : اوكيه انا فروحه ما صار لي شهر متزوجه تقريبا زوجي محمد ما في مثله مو لأنه زوجي وحبيبي لان الكل يعرف محمد ونعم الانسان ولكن لو فقد اعصابه وهذي تحصل نادر ونادر جدا تتمنين انك مو في المكان اللي اهو فيه
ليالي : وليه زعلانين من بعض
فرح : .............
مي : شكلك مو حابه تقولين
فرح : مو قصدي بس خايفه اقول لكم
عذاري : شنو
فرح (تطالع للوضحه) : قلت لمحمد عن حمل وضحه محمد والكل عارفين ان فهد ووضحه ما يحبون بعض واهو شك وسألني من منه
وضحه (بصدمه) : شنووو
سمر : اهدي يالوضحه
وضحه(بعصبيه) : تسمعين وش تقول يسألها من منه وش شايفني
فرح : والله قلت له وعصبت وصار بينا هوشه عشان تفكيره وقال لا تلوميني اهم يكرهون بعض
وضحه : اذا محمد قال كذا اجل ابوي وش بيقول
ليالي : وضحه خليها تكمل
فرح : بكيت ونمت وانا ابكي من تصرفه المتهور وكان بيكسر يدي (مدت رسغها لهم) شوفوا مورمه
سمر : ااح وربي وحش
فرح : ومن البارح زعلانه ولا اكلمه
مي : هههههههههههههه واهو وش سوى
فرح : يكابر لا اعتذر مني ولا شيء يعني يسوي نفسه مو مسوي شيء والحلو انه مسوي نفسه زعلان
مي : مع احترامي مع شينه قوات عينه
البنات : ههههههههههههههههههههههه
فرح : والله ما اراضيه
سمر(تصفق) : احلى يالقويه
وضحه : ما عليكم منها هذي تموت فيه تشوفونها لو قال حبيبتي تخق
البنات : ههههههههههههههههههههه
فرح (بوزت) : ايه اخق لو كان قايلها ويقصدها بس لو قايلها واهو قصده يراضيني لا ما ابي
ليالي : يعني بتقدرين على محمد
فرح : ايه ( نزلت عيونها وضمت رجولها له وبحزن) محمد صار مشغول بالفتره الأخيره بسبب الشركه قليل اشوفه مع ان ما صار لي شهر عروس ولازم نقضي الوقت مع بعض على الأقل ياخذ اجازه ونكون مع بعض بس فضل نقضي اسبوعين بس وبعدها يرجع الشغل
عذاري : محمد اللي صار له سنوات يبي قربك لما صار قريب منك صار يبتعد
فرح (ابتسمت بألم) : تعرفون ان يكره دخولي للمطبخ
وضحه : ليه
فرح : انا احب الطبخ كثير ولما اتضايق او احس بحزن او شيء يشغلني احب اطبخ أي نوع اكل اطبخه ياخذني الوقت بالهوايه اللي احبها واللي هي الطبخ وما احس إلا بدخلته
سمر : طيب وش فيها للحين ما فهمت ليه يكره المطبخ
فرح : يقول انه ياخذ وقت وما يكون عندك وقت تجلسين معي
ليالي : لا عاد كذا اخوي زودها شنو يعني ما تطبخين ولا بس تجلسين تنتظرينه
فرح : يبي لما يجي يلقاني قدامه لابسه ومتعدله بس انا احب اطبخ عشان اشغل نفسي عن اللي بعقلي من افكار ( تتنهد) محمد مشغول لدرجه مو حاس في الهم اللي بقلبي
عذاري : وش فيك احنا حولك تكلمي
فرح(بحزن طالعت لهم) : خايفه
سمر : بسم الله عليك من شنو
فرح : انتوا تعرفون ان امي وسلمى اخذوا اكثر من 5 سنوات عشان يحملن اخاف انا مثلهم لان الظاهر هذا وراثه بينا
مي : طيب رحتي للمستشفى سويتي تحاليل او راجعتي دكتوره عشان تقولين هذا الكلام
فرح : خايفه اروح ويكون الكلام صح
سمر : ليه تستبقين الامور روحي وشوفي
فرح : لا ليه اروح واهو مو مهتم وسألني وش فيك وش مضايقك اهو حتى مو عارف ان فرح اذا ضاقت او كانت مهمومه تستغل موهبتها في الطبخ وتخترع او تطبخ اكلات عشان تنسى
ليالي : ضنيت ان محمد بيفهم فرح وطبعها من كثر ما يحبك
فرح : صح يحبني وانا احبه بس وكأن اهتمامه خف لما صرت عنده يعني ضمن وجودي قدامه ارتاح عقله ولا اهتم في التفكير في اللي متعبني ومخليني اكثر الوقت اسرح
وضحه : الحمل
فرح : ايه
وضحه : احس انك قارنتي بين حملي وانك للحين ما حملتي
فرح : ايه حملك خلاني اخاف ويكبر هاجس الخوف عندي
مي : بس الحمل يختلف من شخص لشخص يعني في حريم ما يحملون بسرعه مع ان ما عندهم مشاكل ابدا بس هي قسمت الله
فرح : ادري بس حالة امي واختي خلت من الممكن اني ما احمل واتعرض للي هن تعرضن له
عذاري : لا تعيشين كذا بخوف وقلق وترقب روحي للمستشفى وافحصي
فرح : لو فحصت وكنت مثل امي واختي
سمر : بيكون هذا نصيبك ومثل ما هم تعالجوا وحملوا انتي بعد بأذن الله بتحملين
فرح : خايفه من ردت فعل محمد افكر بيتحمل السنوات ولا لا
ليالي : محمد يحبك ولا يمكن ان هذا الشيء يسبب في هدم حياتكم وحب سنوات مثل ابوك ومثل ابراهيم
فرح : بس محمد مو مثلهم كنت اظن اعرف محمد بس اختلف حقيقه من قال ان بعد الزواج تنكشف امور كثيره ويبان الانسان على حقيقته
ليالي : شوفي يا فرح يمكن ما عرفتي في محمد طبع اهو من كان صغير قليل جلساته في البيت يعني ما يحب يحكمه مكان واحد
فرح : بس انا زوجته صدقني يا ليالي صرت اتملل اهو طالع وخالتي ام وليد يا تطلع هي وامي حمده لزياره يا يسولفن عن سوالف حريم كبار وانا اتملل واطفش من اجلس معه ولما ابي اوسع صدري عن وضحه وجدتي تلاقين جدتي مشغوله مع جدي ووضحه بدراستها وش تبين اسوي غير اني امارس هوايتي الوحيده الطبخ ومحمد ما يحب اقرب للمطبخ
سمر : انتي وش تحبين
فرح : احب اقضي وقتي بشيء استمتع فيه
سمر : خلاص خليك كذا لا تغيرين نفسك على حساب محمد او غيره اذا اهو نسى انه متزوج وللحين يسهر برا ويكره ان يكون مقيد في البيت ليه انتي تغيرين طبعك
فرح : تعتقدين
عذاري : انا مع سمر اذا يبيك تتغيرين وتتركين الطبخ لازم اهو بعد يترك الطلعات او على الأقل يقلل منها عشانك لازم يراعيك مثل ما تراعينه
فرح : ليته يراعيني انا محتاجه له راح انجن من التفكير ابيه جنبي ويطمني
مي : كلنا معاك وحولك
فرح (ابتسمت) : الله يخليكم لي
وضحه : بس لازم تروحين تراجعين للمستشفى وتكشفين
فرح : مو ألحين لو قلت له بيقول هواجس ما صار شهر على زواجنا بس هذا شك وبس
ليالي : طيب على راحتك ( لفت العلبه) عذاري
عذاري : احم عذاري أحمد عمري 23 سنه رشيقه حلوه ذات عيون واسعه ممشوقه القوام شعري طويل فديتني
مي : الاخت مقدمه عند خطابه أخلصي
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : اووف طيب يا غيوره
مي (تطالع لها) : على شنو
عذاري : على اني مزيونه واطول منك
مي : مزيونه فديتني الكل يشهد بزيني بس الطول صدق الطول طول نخله والعقل ولا بلاها
عذاري : الطول هيبه والقصر عيبه
سمر : ههههههههههههههههه عاد مي قصيره بس مو كثير
عذاري : بدليل كعب شبر عشان تصير طولنا
مي (تشهق) : شبر لا والله تكذبين طولي زين بس انتي اللي مطاط الناس تسمن وانتي تطولين
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : ههههههه بس خلونا نكمل تكلمي يا عذاري ذات القوام الممشوق
عذاري(تمد لسانها لمي) : فديتك ههههههههه أحم أحم مدري كيف ابدأ انا عانيت كثير في حياتي من صغري فقدت ابوي واهو حي وفقدته لما لقيته فقدت الصدر الحنون امي وما قدرت القى من يعوضني عنهم ( تنهدت بألم) رزقني الله بانسان طيب وخلوق وحبيب بس فيه صفه كريهه انه خاين وما يوفي ليته خان مره خان اكثر من مره وكنت اغض البصر عن خياناته ولكن صارت خيانته علنيه يعني لا ما اهتم للناس وبتقول لما تشوفه مع وحده
ليالي : مو يمكن ظلمتيه وهي وحده تقرب له
عذاري : فكرت كثير بس انا اعرف خواته وبناتهم اعرف اهله هذي وحده ما عمري شفتها اصلا لو من عائلته ليه يلتقي فيها بكوفي
مي : عذاري لا تتسرعين طيب اهو ما حاول يتصل او يبرر
عذاري : حاول بس انا صديته يا بنات هذي مو اول مره يخون اول قبل وفاة ابوي صار بينا زعل كبير
فرح : وضحي اكثر
عذاري : تذكرون لما رجعنا من القريه
البنات : ايه
عذاري : لما وصلت للبيت لقيت جدتي تنتظرني وسلمت وصعدت غرفتي قالت ان سليمان فوق ضنيت انه بيسوي لي مفاجئه وفعلا كانت مفاجئه بس مو مفاجئه استقبال لا كان مفاجئه ان كان يبحث وينبش في أغراضي بغرفتي
وضحه(تطالع للبنات وهي عاقده حواجبها) : وش يبي
عذاري : جت له رساله تقول اني اخونه
البنات (بصدمه) : شنوووووووو
عذاري : ايه وكان يدور في غرفتي على دليل للخيانه واني اعرف واحد غيره بسبب رساله شك فيني وقعد يدور وراي
سمر : معقوله من مسج هز الثقه فيك
عذاري : تعرفين المثل اللي يقول كلن يرى الناس بعين طبعه
ليالي : افهم من هالمثل ان سليمان يعرف غيرك
عذاري : مو وحده كثير وصداقته معهم من ايام دراسته في الخارج وتراسل وصور ومكالمات وايميل واهو يحلل لنفسه يستمر في هالعلاقات على اساس مجرد صداقه لاغير سواء بنات ولا شباب انا بالنسبه لشباب اهو حر بس بنات يراعي مشاعري كيف تبون اكون عنده واهو يضحك مع وحده غيري او يكلمها اموت ابي يبادلني احترام انا اصونه ولا اخونه كيف يسمح لنفسه يخون
فرح : متى صار
عذاري : امس شفته وانا طالعه للسوق كان جالس معها بالكوفي ويسولفون ويضحكون وهي تمسك يده وتلمسها انا زوجته ما تجرات امسك يده كيف هي تتجرأ
سمر : تغارين
عذاري : ايه اغار ومن حقي كزوجه اغار على زوجي مو سهل اشوفه مع غيري
سمر : عذاري لا تتسرعين
عذاري : عطيته فرصه مره وقدر ان يراضيني وخلاني اصدق ان لا يمكن يخون لكن هالمره لا بيكون نهايه لحياه احنا ما بديناها
ليالي : فكري بعقل
عذاري : ما خلى فيني عقل انا كنت بموت امس كان بيصير لي حادث والسبب اللي شفته صدمني يا بنات خلاني بلا عقل اجري (اركض) مثل المجنونه بين الناس ما حسيت بنفسي إلا يوم سمعت صوت احتكاك السياره على الطريق
سمر (بخوف) : بسم الله عليك وصار فيك شيء
عذاري : لا الحمد لله بس اغمى علي من الخوف وصحيت وانا في حضن اخوي
فرح : ما سألك وش فيك
عذاري : سأل قلت كنت امشي وانا اهرب من بتول لأني احرجها وما انتبهت للسياره
فرح : صدق
عذاري : لا نظراته تأكد ان شاك في الموضوع
وضحه : وش راح تسوين يعني تكونين 3 بنت بالعائله تتطلق
مي : شكلنا بيسمونا عائلة المطلقات
البنات : ههههههههههههههههههههههه
عذاري : مدري أنا للحين ساكته ما قلت لاحد عن اللي صار او عن خيانته اللي القديمه صدقته وصدقت حلفه لي بأن ما راح يكررها ولا يخون العهد اللي اخذه على نفسه قدامي افهموني مجروحه منه ولا يوم حسيت ان ممكن اعيش لحظه سعاده كل ما كانت السعاده بيدي امسكها القى انها صارت سراب ووهم بديت اشك ان السعاده مو مكتوبه للي مثلي افقد امي وبعدها افقد ابوي وافقد زوجي تعبت تعبت ابي ارتاح ابي احط راسي على المخده وما القى الدموع سبقتني لها واحتلت موقع في المخده ما ابي ابللها كل ليله بدموعي واكتم اناتي وهمومي بالقلب وش اتحمل لأقدر اتحمل خلاص فاض فيني تعبت والله تعبت ( دمعت عيونها ) لما ارجع للماضي واتذكر ابوي الله يرحمه وجدتي يضغطون علي اخذ عبدالله وانا ارفض اتمنى يرجع الزمن وما اخذت سليمان ( شافت الصدمه بوجه البنات) لا تضنون ما احبه لا احبه واحبه بس احس لو اخذت ولد عمي لا يمكن ان يجرحني بما اني من لحمه ودمعه وبسبب صلت الدم بينا بيراعيني اكثر من أي شخص بس اللي سواه سليمان ما خلى لي ثقه بأي انسان حتى الأقرب وخلاني افكر في المثل اللي يقول الأقارب عقارب يعني الخطأ مو فيهم فيني
ليالي : مدري كلامك متناقض يعني تبين سليمان ونفس الوقت تفكرين لو اخذتي عبدالله اهو بيصونك عشان بنت عمه
عذاري : افكار
ليالي : بس لو اخذتي عبدالله تكونين مجبوره تعيشين بعيد وانتي ما تحبينه واهو لا بعكس سليمان رغم خيانته إلا أنه يحبك وانا متاكده تحبينه اكثر من أي شخص حتى من حبه لك
عذاري : ومن قال لك عبدالله ما يحبتي
سمر : ما فهمنا
عذاري : عبدالله يحبني
البنات (مصدومات) : يحبك
عذاري : ايه وهذا شيء عرفته يوم وفاة ابوي وصدمني
مي : قولي لنا كيف
عذاري : كنت ابي اشوف ابوي قبل يدفنونه الله يرحمه
البنات : الله يرحمه
عذاري : اخذت عباتي ونزلت لاني اعرف ان للحين في المستشفى كان البيت هادي وانا مقرره اودعه قبل الدفن على اصابع رجولي انزل السلم بس وقفت لما سمعت صوت مرعب انسان اخاف منه واكرهه ما اطيقه
وضحه : عبدالله
عذاري(تهز راسها نعم) : كان مع عمتي هيا ومع حسين ولد عمتي وواضح من صوته انه معصب بس عصبيته كانت عشاني وعشان رفضهم اني اشوف ابوي قبل الدفن
سمر : انتي استنتجتي حبه لك من هالموقف
عذاري : لا قال له حسين راح تتألم لما تشوفه قال له تظن ان قصدي اخليها تتألم وانت اكثر واحد تعرف عذاري بالنسبه لعبدالله لشنو انا ابي احقق لها رغبتها ما ابي بيوم تتمنى شيء وما تلقاه حتى لو شوف ابوها ( غمضت عيونها ونزلت دمعتها) تعرف عذاري بالنسبه لي لشنو قويه هالكلمه هزتني وزلزلتني ممكن عبدالله يكن لي مشاعر او في قلب المرعب ذرة حب لعذاري اللي كان يكرها او يكره وجودها ويتمنى لو تنفى من الأرض من الكون
ليالي : يعني ينطبق مثل ما حب إلا بعد عداوه
عذاري : حب بس من طرف واحد انا ما عمري فكرت بعبدالله اكثر من يكون ولد عمي يمكن اهو حبني بس انا لو كنت اعرف بهذا الشيء كان ممكن ما اقبل بسليمان وعطي نفسي واعطي عبدالله فرصه عشان نفكر في بعض انتم تعرفون زواجي من سليمان كان هروب من تخطيط جدتي وابوي الله يرحمه يمكن كانوا بيجمعونا انا وعبدالله بس بطريقه خطأ انا وعبدالله من النوع اللي ما ينفرض علينا شيء يعني عنيدين ما نحب لوي الذراع او الغصب
فرح : كلامك يدل ان متندمه على موافقتك على سليمان
عذاري : لا لا احلى شيء صار بحياتي ان اسمي مرتبط في سليمان بس لما عرفت ان عبدالله يحبني وان مجروح ان صرت لغيره يألمني يمكن السبب من ابوي وجدتي اللي خلوه يفكر فيني كزوجه وتعايش مع هالفكره وصدقها وان ممكن تصير صور الواقع انا مع بعض بس انا ما عمري لمحت له او ملت له
سمر : قلتيها ليه تفكرين انك السبب بانه يتألم وابوك الله يرحمه وجدتك هم اللي عطوه امل ان ممكن توافقين اقصد تنجبرين تتزوجينه
عذاري : اوووه معرفتي لحب عبدالله شتتني لو ما ظهرت في حياته ولا قابلته كان ما فكر فيني
وضحه : لا تلومين نفسك انتي مالك ذنب طلعي عبدالله من حياتك وتفكيرك ولا تعيشين في قوقعة الذنب والألم خليك في حياتك مع سليمان عطيه فرصه تكلمي معه اسمعيه انا ما اتمنى حياتك يكون نهايتها الطلاق لاني اعرف ان في قلبك حب لسليمان يمكن ما كان في بداية حياتك لان زواجك نتيجه ظروف بس مع الأيام قدرتي تدرسين شخصيته وتعرفين طبعه وبدأ حبه يتسلل قبلك ويسرق منه مساحات كبيره لولا غلطته والخيانه
مي : وانا مع وضحه كلامها صح لا تقولين عطيته فرصه لا انتي عطيتيه فرصه بس في الفرصه الثانيه انتي اتهمتيه على اساس نظرك بس
عذاري : يعني الخطأ مني
سمر (تطالع للبنات) : لا مو قصد منك القصد ان الموقف هزك وخلاك ما تفكرين وبنيتي خيانته على اساس الخيانه السابقه بس الأولى كان عندك دليل وممسك على الخيانه ولكن هالمره ما عندك دليل
عذاري : اللي خان مره يخون اكثر من مره وهذي حقيقه وواقع بحياتنا الوفى قليل نلقاه والخيانه كثير ويا شين طعنتها ( نزلت دموعها ومسحتها بس رجعت تنزل وبهمس) كسرني

لحظات الصمت عشان عذاري اللي بكت بصمت ويتأملونها تمسح دموعها رفعت النظر لهم وابتسمت




ليالي (ابتسمت لها) : انتي بخير
عذاري : ايه يالله نكمل
ليالي ( تلتفت للوضحه) : يقولون ختامها مسك
وضحه ( ابتسمت) : علي الدور وفي كلام كثير بقلبي اتمنى لو تتحملوني
سمر : تكلمي يا وضحه كلنا حولك
وضحه ( غمزت لمي) : بتكلم بس بأسلوب اللي تحبه مي
مي : ما فهمت
وضحه : افهمس وش اقصده
مي : هههههههههههههههههه فهمت كملي كلامس
وضحه : وصرتي تعرفين هههههههههههههههه
مي : ايه يالله قولي لنا
وضحه : طيب صعب احكي لكم كذا يعني في السين بتكلم عادي
مي : خساره بس يالله خيرها في غيرها
وضحه:حياتي مبنيه على انتظار وترقب للقادم اطلع من مشكله اطيح في مشكله يمكن كل مشاكلي تهون إلا زواجي وارتباطي بعدو لدود لي فهد ( صمت تنهدت) من خلصت دراستي في القريه وتمنيت اكملها في الرياض بما ان موجود احسن الجامعات والكليات هنا تحقق لي الامر ودرست اول سنه وكنت فرحانه اني عايشه مع ناس يحبوني بيت عمتي ام وليد ما اقصد اني اكره بيت عمتي ام خالد بس بسبب شخص كرهته فهد محور حياتي يبدأ منه وينتهي منه ما اعرف ليه يكرهني يعني انا مهما كنت بنت ما اقدر اواجه رجال او ارادده بالكلام آخذ واعطي معه مو حلوه لا بحقي ولا بحق اهلي بس فهد من دخلت الرياض وظهرت فيها كرهني ودايم لقب بدويه يناديني فيه كأن ما يتشرف بقربي لهم مع ان ما يكره اخوي خليفه ولا اهلي ويحبهم حب شديد بس انا لا وعرفت بعد فتره طويله سبب كرهه لي ان ابوه وامه يتمنوني له زوجه طيب وش ذنبي اذا ما كان لي رأي بهذا الموضوع وأن كل الامر فقط امنيه من ابوه وامه ممكن تتحقق وممكن ما تتحقق حلمني الذنب واهم مالهم ذنب رغم ان اللي خطط وفكر هم اهلنا مو انا يعتقد اني ميته عليه وابيه وانا اكرهه واكره اسمه ( طالعت لفرح) سامحيني بس اقول شعوري
فرح(ابتسمت ) : طلعي كل اللي بقلبك
وضحه : لو اطلع اللي بقلبي ما يكفي 24 ساعه عشان اقول لكم فهد دمرني نفسيا جسديا معنويا خلاني انسانه بدل امشي رافعه راسي انسانه امشي وأنا اطالع خلفي اشوفه موجود ولا لا مسبب لي رعب كنت اتمسك بقوه مزيفه امثل قدامه الشموخ والقوه الكبرياء روح البداوه اللي فيني وصمودي كل هذا تحطم وسقط قناع القوه اللي البسه من ليلة اللي فهد اعتبرني زوجته وقدر يكسرني عرفت بهذيك الليله اني مهما تمسكت بالقوه ومهما صديته او هربت منه بيقدر علي لانه بالنهايه رجل ومثل ما يقول الرجال قوامون على النساء
مي : اللي فهد سواه مو على اساس مبدأ الرجال قوامون على النساء لا على مبدأ القوه والغلبه لمن حب انت يوضح لك انك ولا شيء مهما كنت ومهما تحليتي بالقوه تبقين الثانيه وبعدي لا يمكن تكونين اقوى مني
سمر : وانا اظن بعد ان فهد لما بدت اسرار حياته تنكشف وخصوصا زواجه المفاجئ واللي صدم الكل حس بالخطر واللي اهو رفضك ونبذك له خلاه يحس بطعنه بالصميم كرجل ان امراه ترفضه
ليالي (تكمل) : واللي زاد الطين بله تهديدك له يا وضحه بفضحه بين اهلك وهذا راح يصغره قدامهم
فرح : فهد طول عمره يكون الفايز في كل شيء كذا تعود ما يكسره شيء ولما انفرضتي عليه واجبروه اهلي كرهك وحب يكسر شموخك بحقه فيك كزوجه لانك تكرهين قربه
وضحه : اكره غروره تكبره اكره نفوره من البدو و استهزائه فيني سواء بعاداتي اللي افتخر فيه او بعنادي اللي كسبته من جدي محمد عودني ما اخضع الراس لاحد واكون ند لأي شخص بس كان كل هذا مسموح لما ما كنت محرم له ولما صرت محرم له الكل يحذرني هذا زوجك ربك يحاسبك خفت بس مو منه من الله وربي يشهد خفت من الله سبحانه ولكن فهد ما خاف من الله فيني استمر في رعبي اهانتي في انه يذلني ويستغل سكوتي انه خضوع له وانكسار صدقوني يا بنات كل اللي سواه يهون لكن الليله اللي خذاني فيها هي اللي مو قادره انساها حطمني حطمني وقبل اسابيع عرفت اني حامل انهرت وانهار كل شيء حولي الامل اللي كان في قلبي اني اتطلق منه وابدأ حياه جديده بعيد عن هالمغرور المتكبر انطفئ هالامل بحملي الغير متوقع واللي ما ضنيت في يوم او حتى تخيلت او فكرت ان ممكن تربطني علاقه بفهد فما بالكم بعلاقه هذي يكون طفل
عذاري : طيب ما فكرتي ان هالطفل ممكن يكون رابط لكم
وضحه : لا
ليالي : مو متسرعه في قرارك
وضحه : لا انا اكرهه افهموني ما ترك مجال اسامحه او افكر اني اعيش معه او هو الزوج اللي ممكن اعتمد عليه متقلب تحسين ان عنده انفصام شخصيه حتى الطفل اللي جاي ما حرك احساسي ولا شفع لفهد كل اللي سواه لا زاد كرهي له لان هالطفل نتيجه تهوره وغروره
فرح : بس فهد يحبك
وضحه (ألتفتت لها) : حب اهو يعرف اول معنى هالكلمه ما اظن ولا هالحب عشان الطفل
فرح : لا من قبل لا يعرف بهذا المولود وبحملك حاول يرجعك له واهو لازال يتمنى
وضحه : قولي له ماله امل وقولي له يحافظ على وعده اللي قطعه على نفسه
مي : وعد
سمر : وش الجديد ووش سالفة الوعد
وضحه : لما قررت ارجع القريه ولا اكمل دراستي فهد عرف وجاء هنا قال ادرسي وانا ما اتعرض لك انسى وجودي وانسي فهد وبس انتهي من العده اقدر اتزوج بس اضريت اقول له بحملي عشان قول الله (( لا تكتمو ما في بطون))
ليالي : يعني لو تدخل احد وطلبتك ترجعين لفهد
وضحه (تقاطعها) : ارفض مهما يكون هذا الانسان ( حطت يدها على بطنها) حياتي كلها بتكون لولدي او بنتي الجاي بحاول اكون له وبس واعوضه عن كل الناس حتى عن ابوه فهد هذا ولدي ولد وضحه وبس ولدي انا
سمر(ابتسمت) : بس هذا مو ولدك لوحدك هذا صار ولدنا كلنا (التفتت للبنات) صح
البنات : طبعا
وضحه (ابتسمت وهي تحاوط بطنها بأيديها) : بدل يكون عنده ام عنده 6 أمهات الله لا يحرمني منكم
البنات : اميييييييييييييييييين



------------------------------


في بيت اهل الجوهره ..


تهز رجلها وهي تشوف امها والجوهره يسولفون مع ام أحمد وكأن ما صار شيء وكأن مزون راح ترجع لبيت احمد وتكون زوجته وهديل اللي تلعب مع شوق وتتابع حركات مزون ارسلت هديل شوق لعند الجوهره وهي وقفت وجلست جنب مزون وبهمس

هديل : وش فيك
مزون ( تصر على ضروسها) : ما تشوفين امي والجوهره
هديل : ههههههههه إلا كأنهم راح يطلبون من ام أحمد تاخذك معها وهي طالعه
مزون : ها ها ها ضحكتيني
هديل : لا الأخلاق ما تطمن
مزون : قلت لهم يقولون لها ويمهدون موضوع طلاقي مع احمد اشوفهم يأكدون ان راح نعيش حياه حلوه
هديل : اوووووف راسك يابس
مزون : لا واقعيه
هديل (تنتبه لأم أحمد) : شوفي شكله مل واتصل عشان يمشون
مزون (بفرح) : صدق تضنين
هديل : شكله ( تشوف الجوهره توقف) اشششش جوجو جايه
الجوهره (تمسك يد مزون) : تعالي معي
مزون( تعقد حواجبها) : وين
الجوهره : احمد أتصل على أمه يبي يشوفك
مزون (توقف) : مو اتصل عشان يمشون
الجوهره(تطالع هديل) : وهذا استنتاج الأنسه هديل صح
هديل(تطالع اظافرها) : مليش دعوه
الجوهره : آآخ منك مليش دعوه امشي انتي ياللي ليكي دعوه
مزون : جوجو
الجوهره (تطلع فيها من الصاله للمطبخ) : وش فيك
مزون : خليني اروح لوحدي
الجوهره(رفعت حاجبها) : اخليك تروحين لوحدك عشان تستغلين الفرصه
مزون(تدعي البراءه) : ما فهمت
الجوهره : لا فاهمه خلصي امشي قدامي
مزون : طيب رجلك وين
الجوهره : طلع استأذن وطلع قال بيتركم لوحدكم شنو تبين يجلس عندكم
مزون : لا
الجوهره(تدفها مع كتفها) : طيب قدامي

مزون تمشي قدام الجوهره اللي تراقب مزون كانها عسكري ومكتفه ايديها مزون تحس بتوفر بتشوف أحمد اللي يعتبر زوجها بس هي مو عارفه كيف تقابله وهي ما تبي تتعلق فيه
ألتفتت وشافت الجوهره رافعه حاجبها وقفت

الجوهره : وش فيك
مزون : وش تسوين
الجوهره : وش اسوي
مزون : يعني وصلنا تبين تدخلين معاي يعني
الجوهره : طيب دخلي
مزون : انا احس بتوتر خليني اهيأ نفسي دقايق
الجوهره : طيب
مزون : جوجو لو سمحتي ترجعين مو حلوه يطلع ويشوفك قدامه اصلا بندر ممكن ينجن لو عرف
الجوهره : عشان يصفى لك الجو
مزون (حطت ايديها على خصرها) : بربك يعني شوفي ( اشرت للمجلس) هذا المجلس قدامي والباب ما بيني وبينه غير مترين تقريبا وش بسوي واذا انتي مو واثقه فيني خليك بس اذا بندر عرف وش بيقول بعدين وين انفذ خطتي لو برجع للمطبخ بتكونين فيه
الجوهره : صح مع اني مو متطمنه لك بس برجع ولا تتأخرين ادخلي رجلك داخل ( رجعت الجوهره للبيت من المطبخ الخلفي)
مزون( بتذمر تقلدها) : رجلك داخل اووووف

ألتفتت حولها ما شافت احد أبتسمت بخبث ودخلت حمام الرجال ( وانتو بكرامه) ابتسمت بخبث وهي تطلع كيس من خلف المغسله فكت زراير القميص ونزلت التنوره عنها ولبست دراعه قديمه لامها ألوانها باهته ووسيعه حيل عليها طلعت كحل وكثرت من الكحل بعيونها ورسمت حواجبها وخلتها كبار وثقال ومسحت الغلوس وحطت حمره لونها اقرب للعنابي الغامج جدا حطت شوي منها على خدودها ووزعته وأخذت لفه من لفات امها من نوع الخام اللي مبين عليها ملبوسه اكثر من مره لفت شعرها للخلف وكان شعرها طويل لين آخر ظهرها ولونه عنابي ولبست اللفه نزلت الكعب وكان حاطه في الكيس نعول شبشب اصبع واحد قديم أخذتها من خدامتهم طالعت نفسها بالمرايه

مزون : يامامي اخرع بسم الله علي خرعت نفسي كيف اهو ههههههههههههه زين حطيت كلينكس ازالة المكياج عشان لو اشوفه يهرب قدامي وارجع ببراءه للجوهره امسح هاللي حطيته وارجع مزون الطفله ههههههههههههههه

( حطت الملابس في الكيس و حطت الكيس خلف المغسله )

مزون طلعت واتجهت للمجلس وهي ترتجف ضربت الباب وفتحته بشويش دخلت وما شافت احد موجود عقدت حواجبها و هي تتجه لوسط المجلس انتبهت للقهوه والشاي والحلى موجود

مزون : وين اهو يعني هرب قبل اجي ههههههههه

قطع عليها صوت تنحنح ألتفتت وانصدمت من اللي واقف على الباب كان انسان ما تتخيل ممكن يكون هذا احمد هي تعرف بندر وشافته بس هذا طول بعرض اطول منها وجسمه رياضي كان لابس بنطلون برمودا وبلوزه ماسكه على جسمه تاملت وجهه كان مخفف شاربه رغم ان وجهه مدور إلا ان وضحت غمازه بخده اليسار

أحمد : ما تبين تسلمين
مزون : هاه
أحمد (دخل وسكر الباب قرب ومد يده) : كيفك مزون
مزون( حطت يدها خلف ظهرها متوتر) : بخير
أحمد(ابتسم ) : وانا بخير دام ما سألتي
مزون (تفكر) : لازم اكون جريئه معه عشان يحسب اني ما استحي وما اعرف الخجل حتى اني اول مره اشوفه لازم استحي بس لا ابي اكون جريئه عشان كرهني الرجال اكثرهم يحبون البنت بحيائها وانا بتجرأ لين يكرهني ههههههههههههههه
أحمد : تعالي نجلس بنتم واقفين هنا كثير
مزون : طيب
أحمد (انتبه لها تبتعد مسك يدها وجلس وجلسها جنبها) : هنا احسن ( يتامل شكلها) طمنيني عنك
مزون : بخير
أحمد : حلوه
مزون (تطالع له) : وش
احمد : الثوب دراعتك يعني
مزون (تطالع دراعتها) : اها
أحمد : شكلك تحبينها كثير بدليل لبستيها لي طيب امممم ما عندك غيرها
مزون (مسكت ضحكتها) : لا عندي هذي زرقه وعند حمراء وعندي خضراء وعندي ورديه بس الورديه انقطعت عادي اخيطها والبسها
أحمد(ابتسم) : طيب زين خيطيها انا اعتقد أي شيء بيكون حلو عليك
مزون : .................
أحمد ( انتبه لنعولها الشبشب) : شبشبك غريب
مزون (تطالع لشبشب) : ايه يقولون آخر موضه
أحمد : شكلك مطلعه على الموضه
مزون : ايه
أحمد (بجرأه مد اصبعه لشفايفها ومسح على الروج) : انتي اكلتي الروج ولا شنو
مزون (نزلت وجها بحياء) : لا ( تذكرت لازم ما تستحي عشان يكرها رفعت النظر) حلوه صح هذي الموضه غامج
أحمد : على أي برنامج سمعتيه
مزون(تحك شعرها) : مدري ما اذكر
أحمد : وش فيك
مزون(تحك جسمها ) : مدري
أحمد ( لا ارادي حك يده) : طيب لا تحتكين بسك
مزون( تحك ظهرها) : مدري وش بلاني امي تقول يمكن صايبك جرب مع اني اسبح في الأسبوع مره ولمده 5 دقايق اوفر المويه
أحمد : هههههههههههههههههههههههههههه
مزون ( تآخذ شوكه وتحك ظهرها) : اااخ عز الله امي صادقه هذا جرب
أحمد : اخاف تسبحتي أكثر من 5 دقايق
مزون( تحط الشوكه بالصحن) : لا اوقتها اصلا ما احب الأسراف ( طالعت الصحن ) تبي تاكل الكيكه
احمد( هز رأسه لا ) : .................
مزون(أخذت الكيكه بأيديها وبدأت تاكل) : يم حلوووه ( تتأمله يكتف ايديه ويبتسم واهو يطالعها مدت له يدها) تبي تاكل

مزون كانت متأكده ان ما راح يتجرأ وياكل بس صدمها لما مسك يدها وأكل الكيكه حست برجفه بجسدها واهو ياكل بقايا الكيكه من اصابعها ويطالع لوجها و أرتباكها الواضح لدرجه طاح الصحن منها ووقفت وقبل تتحرك وتبتعد أحمد حاوط يده بخصرها بلعت ريقها

مزون : أحمد
أحمد ( ابتسم) : لمتى هالتمثيليه
مزون( تحاول تبعده) : وش
احمد : هاللبس وهالروج والكحل واللفه القديمه ( سحب اللفه ورمها عنها وسحب ربطت شعرها تناثر شعرها على ظهرها) ليه
مزون : أنا كذا ما اعرف البس ولا اصلح لك
أحمد ( رفع حاجبه) : يعني مصره على تكملت هالتمثيليه البايخه
مزون : مو فاهمه بس انا كذا ما اعرف شيء واحب اكون كذا لبسي شكلي كلي كذا
أحمد ( تنهد وتركها) : طيب

مزون تتابعه يطلع من الباب ابتسمت ضنت انه يأس منها وما يبيها واتجهت للباب بعد ما اخذت اللفه من الأرض بس تراجعت يوم شافته يدخل وبيده الكيس اللي اخفته خلف المغسله رماها لين صار قدام رجولها

احمد ( سكر الباب وتسند عليه وابتسم) : هاه للحين
مزون ( تحاول ما ترتبك) : وش هذا
احمد : ملابسك اللي غيرتيهم قبل تدخلين المجلس
مزون( عقدت حواجبها) : كيف عرفت انهم لي مو مكتوب اسمي عليهم
أحمد ( ابتسم بخبث) : لاني كنت بالحمام لما كنت تغيرين كنت اغسل بقعة شوكولاته من بنطلوني وشفتك وانتي تغيرين
مزون ( شهقت بصدمه) : شفتني
أحمد (يصفر وبخبث يطالعها) : روووووووعه
مزون ( استحت وصدت عنه وتسوي نفسها معصبه) : ما تستحي كان قلت لي انك فيه قليل حياء
أحمد (يقرب وينزل للكيس طلع كلينكس المسح ولف مزون له ) : وافوت على نفسي منظر حلو
مزون( حست راح تبكي من الفشله) : .................

أحمد مسك ذقنها ورفعه وبدأ يمسح الروج الملخبط والكحل عن عيونها وحواجبها ويمسح وجها عن المكياج ابتسم بس اختفت ابتسامه يوم شاف دموعها على خدها

احمد : وش فيك
مزون( بكت وغمضت عيونها) : ................
أحمد (ضمها له وسمع بكائها يزيد) : اسف ما قصدت بس خفت اقول لك اني موجود تهربين حبيت اشوف وش بتسوين للنهايه
مزون : انا ما ابكي لكذا ( تشاهق من البكي) انا ابكي لانك طيب انا ما استاهلك
أحمد : وش ما تستاهليني ليه هالكلام
مزون : انا مدمنه وبنت على قد حالي وانت دكتور لك سمعتك وش بيقولون الناس عنك
أحمد : هذا اللي زاعجك
مزون ( هزت راسها ايه) : ....................
أحمد ( باس جبينها) : طيب واللي يقول لك ما يهمه كلام الناس
مزون ( ابتعدت عنه وهي تمسح دموعها) : بس ألحين
أحمد : ما فهمت
مزون : يعني لو صار حقيقه بتكرهني
أحمد ( طالع لها بحب) : احد يمل هذا الوجه
مزون : لا تضحك علي انت حتى ما عمرك شفت هالوجه انت شفت وجه مزون المدمنه
أحمد : لا تقولين مدمنه
مزون : لا مدمنه ومدمنه مدمناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااه ( ألتفتت له وبحزن) ليه تنكر هالحقيقه انا مدمنه ما اناسبك انا ابي تطلقني انت تستاهل بنت ما عندها نقطه سوده في حياتها
أحمد (يقرب لها) : مزون انتي تعرفين ان اللي صار لك مو بيدك
مزون( تحط يدها قدامه) : وقف لا تقرب انا عارفه وانت عارف واهلي واهلك ايه اييييييه بس الناس وش عرفها
احمد : اصلا الناس وش عرفها انك كنت مدمنه هذا سر بينا وبيبقى سر
مزون : سر لكن بتذكره دايم
أحمد : انت بعدك صغيره وراح تنسين
مزون : ما ابي انسى ولا ابيك
أحمد : بس انا ابيك وما يهمني كنت مدمنه او لا انتي اصلا مو مدمنه انت تعالجتي وش اللي يمنع نكمل حياتنا
مزون : ما ابيك وانا طلبت من امي تقول لك تطلقني بس هم اصروا اشوفك وانا جيت لك عشان اقول طلقني وشوف حياتك
احمد( تنهد) : مزون انا للحين ماسك اعصابي
مزون ( كتفت ايديها ورفعت حاجبها) : شنو يعني ماسك اعصاب لا ابيك تعصب وتقول مزون انتي طالق
أحمد : طفله
مزون ( بعصبيه) : لا مو طفله
احمد( ابتسم) : لا طفله واذا ما تؤدبتي راح اعاقبك فهمتي
مزون (بعصبيه) : لا مو فاهمه واذا انت تفهم تطلقني يا اخي مشكور انت سويت فيني احسان وتزوجتني عشان تعالجني وانا الحين بخير واشكرك على كرمك بالتعطف والشفقه علي والزواج مني ممكن عاد تكمل جميلك وكرمك وتطلقني
أحمد : يعني انتي تضنين اني سويت كذا صدقه واحسان وشفقه لحالك
مزون ( بأستهزاء) : لا سويت كذا من الحب والشوق والوله اللي ذابحك
أحمد (يصر على ضروسه) : صدق انك بتذبحيني
مزون : لا اذبحك ولا تذبحني خلنا نفترق
أحمد : مزون تعوذي من الشيطان وخلينا نقعد ونتفاهم بلاها عصبيه
مزون : ما تبي اعصب طلقني وما ابي اجلس اتفاهم معك الكلام اللي ابي اقوله قلته كلامك ألحين مع امي اذا عندك شيء هي توصله

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 30-07-10, 07:29 PM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشت مزون متجه للباب وهي رافعه راسها وتبي تحسسه انها قويه ولا همها شيء بس تفاجئة انها انرفعت عن الأرض

أحمد(صر على ضروسه بعصبيه) : كلامي معاك انتي ومره ثانيه اكلمك لا تعطيني ظهرك الظاهر ما تفهمين ان العناد هذا ما ينفع معي
مزون(بعصبيه) : اترررررررررررركني
أحمد : لا
مزون (بعصبيه) : احسن لك اتركككككني ( شافت ان رفض لفت لكتفه وعضته بقوه )
أحمد ( يتألم ) : مزووووووووووووووووون
مزون ( ضربته على كتفه) : اتركني والله اقول لامي
أحمد ( نزلها بس مسك يدها ومسك كتفه بيده الثانيه) : طفللللللللللللللللللللللللللله
مزون ( تحاول تفك يدها منه) : خلني بروح
أحمد : طيب اجلسي بكلمك بس
مزون(هزت راسها لا وهي تبكي) : مابي
أحمد( ابتسم لها) : طيب 5 دقائق تكفين
مزون ( جلست وشافته يجلس جنبها) : هلا
أحمد : سمعي يا مزون الطلاق لا تفكرين فيه ابدا لما امي قالت لي من شهور في صديقه لي بنتها مدمنه عصبت وقلت تقطعين علاقتك فيها احنا ما نعرف مثل هذي الأشكال ولما امي قالت لي ان الحرمه هي الخاله ام الجوهره انصدمت كيف هذي المراه المصليه اللي تعرف ربها ممكن تكون في من بناتها بنت منحطه حقيره مدمنه وبنيت على هذا الأساس ان السبب موت الأب وان ما في اخ لكم يحكمكم وكذا البنت دارت على حل شعرها وعرفت طريق الأدمان بس امي فهمتني خطئي وقالت لي عن سبب ادمانك قلت كيف قلوب ناس حقيره ممكن تضيع مستقبل بنت ولما قالت لي عمرك انصدمت قلت هذا طفله
( شافها تعض شفايفها وكأنها تكتم غيضها على كلمه طفله) هههههههه اسف خلاص ما اقول طفله المهم قلت بعالجك اعتقدت ان حالتك سهله على اساس توك مدمنه ما صار لك وقت بس انصدمت انك بديتي الأدمان بحبوب وبعدين بودره وشم لقيت انك بفتره قصيره تشبع جسمك من المخدر كنت اقول لامي وامك كيف يسوون على اساس ما تعرضين نفسك لأي اذى وبدينا العلاج ولكن انتي كنت شرسه كثير جسمك يبي المخدر يبحث عنه هاجمتي امك وهاجمتي امي وكنت تصرخين تبينه وتضربين راسك بالجدار يحاولون فيك بس هم حريم كبار في السن وانتي بعدك صغيره قويه والمخدر معطيك قوه اكبر وفقدان للشعور باللي حولك ان اللي ضربتيهم امك وامي رغم انهم كل قصدهم يساعدونك
( شافها تبي ترد حط اصبعه على فمها) سمعي للنهايه اضطريت اتدخل بس ما حبيت ان اخالف الله بلمسك وانتي مو محرم لي قبل هالحل طلبت انا ننقلك لمستشفى متخصص في حالات الأدمان بس امك وامي بكوا ايه بكوا وطلبوني ما افضحك قدام الناس يبون كل شيء بالسر ضعفت قدام دموعهم وقلت ان الحل اني اتزوجك عشان اقدر اعالجك كلمت امك عمك ابو عليان رفض ولكن ضغطت امك عليه واعتقد هددت انها تبلغ عن بنته ووافق ملكت عليك وطلبت من امي انها تروح لبيت خالتي كم اسبوع اخذت اجازه من الشغل وقلت اني بتزوج واسافر بس زواجي عائلي بملك واسافر الكل بارك لي في الدوام وهنوني واخذت الاجازه ورجعت البيت بدينا رحلة العلاج كانت متعبه كنت شرسه ومتعبه
( ابتسم للذكرى) كنت تترجين اعطيك لو شمه وكنت ارفض وتعصبين تضربيني بأيديك وتعضيني كنت اتألم وكنت راح اضربك بس بآخر لحظه اتراجع لما اذكر ان السبب ادمانك في مره حاولتي تغريني قلتي وش رأيك فيني انا راضيه اكون لك بس تعطيني شمه ابي مخدر
( شافها استحت ونزلت عيونها مسك نفسه لا يضحك) بس هذي التصرفات ما كانت طبيعيه نتيجه الادمان لو كنت بوعيك ما راح تسوينها اسبوع ورى اسبوع بين شد وارخاء بين دموع وعصبيه كنت تكرهيني وتقولين لي ابشع الكلمات بس صبرت انا الدكتور احمد صرت اطبخ واكنس وانظف واغسل
( عقدت حواجبها واهو انتبه لحركتها) ايه اغسل ملابسي وملابسك لانك كنت ترجعين ( تتقيئين) علي وعليك من اثر المخدر
( وقفت خلاص مو متحمله فشله وحياء مسك يدها وجلسها شافها تبي تعترض) اشششششش اسمعي في الفتره الأخيره بدأ جسمك يتقبل العلاج وصرتي اهدى وهاديه شفتك ترتبكين مني وما صرتي ترفعين راسك يا دوب اجيب لك اكل تاخذينه وتاكلين تاكلين علاج وبس هدوء تمنيت لو ترفعين راسك وتطالعيني بس انت طول الوقت تجلسين بالغرفه وانا ما كنت احب اكون ثقيل عليك كنت اتركك براحتك بس ما قدرت اتحمل تعودت عليك بصراخك عصبيتك ضربك واسلوب كلامك الجارح بس كان لك حس ووجود طلبت من امي ترجع للبيت حبيت اني ابتعد عنك لان فضلت اختبر مشاعري هل هي شفقه لحالك او واجب عشان امي طلبت مني اسويه لصاحبها اتابع اخبارك من امي
( مسك يدها وتأمل عيونها) تصدقين كنت اقول لأمي ما ادخل البيت مشغول في المستشفى وانا ادخل آخر الليل مثل الحرامي مع ان بيتنا بس ما ابي احد يعرف بوجودي ادخل غرفتك ولاني عارف ان الدواء يخليك تنامين وما تحسين فيني ولا بوجودي اراقبك طول الوقت نايمه مثل الملائكه بهدوء تتحلمين ومرات احلامك تزعجك لاني الاحظ تغير ملامحك ودمعة عيونك اتمنى ادخل بعقلك واعيش هالأحلام ما احب اشوف دموعك
( نزلت عيونها وهي تدمع ) حاولت ليله ما اروح لك قاومت وقاومت بس ما قدرت ونسيت الوقت انه قرب دخول الفجر رحت وانا اسابق الوقت ودخلت البيت ولما وصلت باب غرفتك وكلي امل اشوفك بس وقف لما سمعت صوت امي وراي متفاجئه من وجودي ما عرفت وش اقول حسيت بخجل صح انت زوجتي وحلالي واني اشوفك وكأني خجلان من ان احد يشوفني بررت اني كنت ادور امي وضنيت انها تنام عندك مع اني اعرف انها ما تنام بس من ربكتي قلت هالكلام طلبت منها تخليك ترجعين بيت اهلك لان صحتك تحسنت ولما سألتني ليه هي زوجتك قلت احسن لي ولها بختبر مشاعري واحاسيسي
مزون ( تقاطعه): أحمد انا
أحمد ( يكمل) : انا يا مزون عرفت ان اللي سويته مو شفقه ولا احسان انا حبيتك وما اقدر ابتعد عنك غيرتي حياتي بوجودك رغم ان وجودك كان نتيجه علاج بس حبيتك حياتي كانت مستشفى وبيت وامي وبس صارت حياتي مستشفى وبيت وامي ومزون زوجتي ما اعرف احد بالرياض وصار لي 6 شهور راجع من الخارج صح اني دكتور وعايشين انا وامي في بيت عادي او اقل ما يقال عادي بس تحسنت ظروفي راتبي زين إلا ممتاز وصرت اقدر افتح بيت واسس اسره
مزون : بس عشان تعرف مشاعرك ناحيتي تتركني اسبوع لا تسأل ولا شيء ولا حتى عبرتني حسستني اني حمل وانزاح من طريقك كل يوم اصحى واقول اليوم بتوصلني ورقة طلاقي كل ما كلمت امي امك اقول ألحين بتعطيها خبر انا راح نفترق سافرت ولا قلت لي الخبر من امك وصل رجعت ولا قلت لي والخبر من امك حتى ما رفعت السماعه تتطمن انا بخير ولا لا وش هالمشاعر اللي اسبوع تختبرها
أحمد : انا ما سافرت انا كنت بالرياض
مزون(بصدمه) : ما سافرت بس امك
احمد(يقاطعها) : ادري امي وش قالت انا كنت اجهز لنا بيت وكنت اجهز اموري كلها على حياتي الجديده معاك وقلت لامي ما تقول شيء لاني حبيت يكون مفاجئه بس ابي آخذك بملابسك اللي عليك ( تأملها ) اقصد بملابسك اللي كانت عليك (بخبث ابتسم) قبل تغيرين في الحمام وأشوفك
مزون ( استحت كثير وغطت وجها بأيديها) : بسسسسسسسسسسس
احمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه
مزون ( طالعت له تسوي نفسها معصبه وواضح حياها على وجها) : ....................
أحمد : خلاص بسكت
مزون : احسن
احمد ( مسك يدها وباسها) : وألحين بعد ما سمعتي كلامي ابي اسمع ردك صدقيني والله ما نسيتك ولا غبتي عن تفكيري بس كنت اجهز كل شيء لأستقبالك حتى بيتنا القديم بعته اليوم ما ابي ترجعين له وترجع لك الذكريات وجهزت كل شيء كل شيء تحتاجينه كعروس
مزون : يعني انت تبي مزون المدمنه
أحمد : انا ابي مزون زوجتي
مزون : ................
أحمد : مزون انا ترى مو مراهق اوش شاب صغير انا عمري 29 سنه يعني قريب بدخل 30 كثير كنت ارفض الزواج عشان ادرس واكمل دكتوراه واترقى واعيش امي احسن عيشه وكنت اخاف اتزوج زوجتي تزعل امي او ترفضها بس انتي لاني عشت معك فتره عرفتك وعرفت عائلتك وكنت اعرف انك متواصله مع امي رغم انك ما تعرفين وش مصير هالعلاقه
مزون : خليتني مشتته
أحمد : لا تتشتتين خليك واثقه فيني مثل ما كنت واثقه يوم عالجتك
مزون : خايفه عليك وعلى مستقبلك ان تفشل والسبب انا
أحمد ( ابتسم ) : دام خايفه علي معناها بقلبك لي مشاعر صح
مزون( نزلت راسها ) : انا ما انكر اني تعودت عليك بس اخاف هالمشاعر هي بسبب مشاعر مريضه لدكتورها يعني مشاعر ظهرت عشان تعودت عليك وعلى وقوفك جنبي فقط لا غير
احمد : تعرفين لك اسلوب مميز يشدني اكثر لك تفتح ذهني وطيبت قلبك وخوفك علي اكثر من خوفك على نفسك وعلى كلمة مطلقه
مزون( تتنهد) : ما احب اكون حجر عثره في طريق الناس
احمد : بس انا مو ناس انا زوجك ( حط يده تحت ذقنها ورفعه) لا تحرميني منك انتي زوجتي وما ابي شيء غير نرجع بيتنا مع بعض
مزون : بعد اللي صار واللي سمعت تبيني
احمد : ابيك ( شافها تبتسم) هاه تروحين معي ترى قلت لك كل شيء جاهز بس ينتظر دخولك وتنورين بيتك
مزون : خلني يومين مو معقوله اطلع معاك وامي وخواتي ما عندهم خبر
احمد : قولي الصدق ليه ما تبين تروحين معي عشان انتي للحين تبين الطلاق
مزون( بحياء تفرك ايديها) : لا والله بس مستحيه توني معصبه واقول لهم يطلقني وابي اطلق ويشوفوني ادخل واخذ عباتي واطلع معك
أحمد : ههههههههههههههههههههههههه صح كذا اوافق خلاص عند يومين وبعدها اجي آخذك تكونين جاهزه
مزون( بحياء) : حاضر ( وقفت) اسمح لي بروح
أحمد ( مسك يدها ووقف) : بتروحين بملابسك هذي
مزون( طالعت نفسها) : يووووووه بتذبحني الجوهره
احمد : طيب غيريهم
مزون : اغيرهم صح عشان ما تزعل وتعصب
احمد ( شافها تاخذ الملابس وتبي تطلع مسك يدها) : وين
مزون : بروح الحمام اغير واروح لأهلي
أحمد (بخبث ابتسم) : غيري هنا ترى هنا مثل الحمام وترى ما يحتاج تستحين شفتك من قبل

مزون استحت منه دفته وطلعت تجري ( تركض ) للبيت وهي تسمع ضحكاته وتبتسم بحياء من كلامه ولا غيرت لبسها ولا شيء دخلت البيت شافت الجوهره اللي شهقت لما شافت لبس مزون وقبل تقول أي شيء تركتها مزون وطلعت لغرفتها قفلت على نفسها ورمت حالها على السرير حطت يدها على فمها تكتم ضحكاتها لا يسمعونها ويقولون مجنونه والجوهره محتاره وش صار بينهم رجعت وشافت ام احمد تتكلم في الجوال ولما سكرت عرفت ان مزون بترجع لأحمد بس مستحيه فرحت وفرح الكل لها واتفقوا بعد يومين يجي احمد وياخذ مزون من هنا وبعد ما ام احمد راحت اتفقت الجوهره وهديل ان يروحون بكره للسوق يشترون لمزون فستان عروس بسيط يبون يحسسونها انها عروس لو كان احمد ما قصر وشرى لها كل شيء وجهزها تبقى في اشياء هي تحتاج لهن



---------------------------------


في بيت مشاري ..

سليمان يمشي في الصاله رايح راجع وكل شوي يشوف ساعته ويفرك ايديه ببعض متوتر جالسه منى وام مشاري ومرام اللي ما رفضت طلب خالها بعد ما عرفت انها السبب في زعلهم وهي ما تعرف ورغد وسهام وعيالها اللي يلعبون مع طلال ومشاري اللي جالس جنب منى

سليمان : تاخرت
منى : قالت انها بتطلع من بيت عمي ابو وليد وبالطريق بس اختي معها لازم توصلها وتجي
سليمان : صار لها اكثر من ربع ساعه
مشاري : اهدى سليمان
منى ( تشوف جوالها يرن) : وصلت
مشاري ( يوقف) : سليمان خلنا ندخل الصاله الثانيه مرام تعالي
سليمان : بس
مشاري : لا بس ولا شيء خلنا ندخل عشان مرام والبنات يكلمونها يالله
رغد ( توقف) : انا بفتح لها الباب ( فتحت الباب وابتسمت) هلا وغلا
عذاري ( تدخل وتسلم عليها) : هلا فيك كيفك
رغد : بخير وانتي
عذاري : تمام
رغد : عطيني عباتك
عذاري : لا ماله داعي بسلم على منى وبروح مستعجله
رغد ( ابتسمت) : طيب عطيني واذا بتروحين خذيها بنرجعها لك سليمه
عذاري ( تنزل عباتها) : ههههههههههههههههه طيب

دخلت وسلمت على ام مشاري ومنى وسهام وجلست جنب منى

ام مشاري : كيفك يا بنتي
عذاري : بخير يا خاله كيفك انتي
أم مشاري : بخير
عذاري : سهام اخبارك واخبار حملك
سهام( تمسح على بطنها) : تمام أخر شهر وانتظر الله يستر
عذاري : الله يقومك بالسلامه
الكل : امين
عذاري : واخبارك رغد بشري ما في شيء بالطريق
رغد ( بحياء) : اول شهر
عذاري ( بفرح) : مبروووك
رغد : تسلمين عقبالك انتي وخالي تتزوجون و نبارك لكم بمولودكم
عذاري ( نزلت نظرها بألم ) : الله كريم
أم مشاري ( توقف) : بروح استعجل الخدامه عشان تحضر الشاي والقهوه
عذاري : ماله حاجه
أم مشاري : حق وواجب من زمان ما زرتينا
رغد ( تطالع جوالها وبكذب) : اسمحوا لي زوجي يتصل
سهام( توقف) : عذاري انتي راعيه البيت اسمحي لي برتاح شوي القعده تتعبني كثير
عذاري ( عقدت حواجبها) : وش فيهم أحس أن اعذار عشان يفضون المكان
منى : عذاري
عذاري : هلا
منى : احساسك صح
عذاري : وش فيه حاسه ان طلبك لحضوري وشوفتك لي مو عشان تتطمنين علي
منى : عشان اتطمن عليك وعشان ابي اكلمك عن سليمان
عذاري (توقف) : وانا جايه اشوفك مو اتكلم عن سليمان
منى ( تمسك يدها وتجلسها) : قعدي وافهمي
عذاري ( كتفت ايديها ) : ما ابي اسمع عنه شيء
منى : طيب اسمعي وش قال
عذاري : يعني قال لك عن السالفه
منى : ايه وقال لمشاري
عذاري( رفعت حواجبها) : يعني كذب وصدقتوه خاين غدار مو وفي
منى : شفتيه مع بنت صح
عذاري : صح
منى ( تأشر لباب) : انتبهي مرااااام ( شافت عذاري تطالع للباب ) هذي اهي

عذاري وقفت بصدمه لما شافت بنت بعبايه تطلع وكانت نفس اللي البارح مع سليمان في المجمع هزت راسها

عذاري : هذي وش جابها هنا
منى : هذي هي
عذاري (بعصبيه) : جابها لهنا بعد يعني شنو يبي يقهرني ( دمعت عيونها ) يبي اصدق مثلكم
منى ( تحاول تستند على عكازها وتوقف) : عذاري افهمي لا تعصبين
عذاري ( بعصبيه) : لا تتعبين نفسك يا اختي بس سليمان خواااان بتقولين اسمعيه لا و تبين اسمعك مو بعيده انك مؤلفين قصه
منى : هذي بنت اخته مرام
عذاري( دمعت عيونها وبأستهزاء) : بنت خالته هاه وليه تلبس عبايه في بيت خالتها تضحكين علي
مرام ( تقرب لها وتنزل نقابها) : عذاري اسمعي
عذاري ( لفت لها ): ما ابي اسمع انا اعرف كل بنات خواته اعرف كلهم وانتي مو منهم لا بنات ام مشاري ولا ام فهد العنود ولا ام حمد سعاد مو هذولا خواته ( ألتفتت لمنى) وانتي يا اختي كيف ترضين انك تلعبين علي لعبه هذي وتخلينهم يضحكون علي ويقولون بنت اخته خساره
منى ( تشوف عذاري تتجه للباب) : عذااااااااااري تعاااااااااااالي اسمعي عذااااااااااااااااااري

شافت عذاري تآخذ عباتها ولفتها والشنطه وتطلع تجري( تركض) لبست جلالها لما شافت سليمان يطلع من الباب يركض ( يجري) خلفها مرام سمعت صوت مشاري ولبست النقاب وطلع مشاري بسرعه خلف سليمان شاف سليمان ماسك عذاري المعصبه وتحاول تبتعد عنه وتركب السياره وتبتعد عنه بس سليمان معصب وماسكها بايديها بقوه

مشاري : سليمان اترك البنت
سليمان (بعصبيه ويطيح شماغه من صدها له) : ما تبي تسمع وتبي تروح لأبوها فهد وتقول له
مشاري ( يقرب) : طيب خلها
عذاري ( تحاول تفك ايديها وهي تبكي) : اكرررررررهك خواااااان اترررررررررركني
سليمان ( بعصبيه أكثر) : مااااااااا اتررررركك (نزل ورفعها عن الأرض) اذا ما تبين تجين معي غصب عنك راح تجين وتسمعين
مشاري : سليماااااااااااااااااااان
عذاري ( بعصبيه وهي تبكي) : مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااي
سليمان ( بعصبيه) : اااااااااابتعد لا تتدخل يا مشاري
مشاري ( وقف قدام سيارته ) : قبل تركبها السياره وين تبي تروح
سليمان : بروح لشقتي هي زوجتي مو خاطفها
مشاري ( خاف سليمان يتهور) : طيب شوف غرفتك فوق على حالها خذها روح هناك وتفاهم معها
سليمان ( بعصبيه) : خلني برووووووووووووووح ابتعد يا مشاااااااااري
مشاري : ما راح اخليك تطلع من البيت فيها ما تقدر تسوق وانتو كذا تكفه يا سليمان روح غرفتك وتفاهموا بس لا تطلع من البيت وانتوا كذا
عذاري ( بعصبيه وهي تبكي) : ماااااااااا ابي اتفااااااااااااااهم ابي يتركني
سليمان : موافق

دخل سليمان شايل عذاري اللي تبكي وتبيه يتركها وصعد لغرفته فيها ومشاري دخل وقرب لمنى اللي تبكي وامه وخواته مرام موجودات

منى : وين اخذها
مشاري ( يمسح دموعها ويبتسم) : اهدي زوج وزوجته يبون يتفاهمون
منى( تشاهق من البكي) : تبكي ليه
مشاري : هي مجروحه واهو صار عصبي لما شافها تبي تروح لبيت ابوك وتقول له وهي متهمته ظلم
منى : ما يسوي لها شيء
مشاري ( يضمها يهديها) : لا سليمان مهما كان معصب لا يمكن يضرها
أم مشاري : متأكد
مشاري (يغمز لامه عشان منى ما تنتبه) : ايه
رغد(طالعت لسهام وبهمس) : الله يستر
سهام : امين

سليمان جالس على الكرسي ويشوفها جالسه على السرير وضامه رجولها لها وتبكي ساند وجهه في ايديه اللي على ركبته ويهز رجله بتوتر كل ما يبي يقرب لها يهديها تعصب وتصارخ فضل انها تهدأ شوي ويقدر يكلمها طالعت لساعته مرت خمس دقائق

سليمان : عذاري اسمعيني
عذاري ( حطت ايديها على اذونها وبعصبيه ) : ماااااااااا ابي اسمعك طلعني والله لأقوووووووول لأبووووووي فهد
سليمان( عصب وقرب جلس قدامها ومسك ايديها) : لا بتسمعين وغصب عنك فااااااااهمه
عذاري ( بعصبيه) : لااااااااااااااااااااااااااااا
سليمان : عذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااري
عذاري( فكت ايديها وضمت نفسها وهي تبكي) : ليه تخوووووووووووني ليه انت ووووووووووووعدتني مااااااااااااا تخوووووووووووون ليه تطعني ليييييييييييييييييييييييه
سليمان : والله ما خنت والله
عذاري ( تصر على ضروسها وهي تشاهق) : تبي تقول بنت اختك ( اشرت لنفسها) اناااا اعرف كل بنات خواتك تبي تكذب علي وتخليهم يكذبون علي ويقولون تقرب لك وصلت فيك تخليهم ينفذون خطط القذره عشان اصدق انك ما تخووووووووووووووووون
سليمان ( وقف وبعصبيه يطالع لها ) : شنوووووو يعني تضنين اني اجيب بنت من الشارع واخليهم يكذبون طيب فرضنا اهلي يكذبون اختك تبين تكذب وتشهد معاااااااي ضدك
عذاري ( توقف وبعصبيه) : اختي ممكن تكذب اذا مشااااري قال لها
سليمان ( رفع حاجبه) : انتي مو صاحيه وش هالتفكير
عذاري( تضرب راسها) : طاااااااااااااار المخ منك ومن افعااااااالك خليتني بلاااااااااااا عقل جننتني يا سليمااااااااااااااااان ( حطت ايديها على وجها وتبكي) وش تبي خلني ضربتين بالراس توجع تحملت اول خيانه لك وصدقت وعدك بس ترجع وتكرر نفس الخيانه ( طالعت له وبعصبيه) ولا عاااااااجبك الخياااااانه شفت اني سكت اول مره كررتهااااااااااا
سليمان ( بعصبيه) : قصري صوتك لهنا وبس وبس ( قرب ومسكها من زندها) انا ما خنت واللي تحت هي بنت اختي مرام متزوجه وساكنه بالشرقيه وصلت قبل يومين للرياض بسبب زعل بينها وبين زوجها طلب مني زوجها اتدخل وحبيت اني اجلس معها لوحدها طلعنا وش فيها لو طلعت مع بنت اختي وانتي شفتينا بس حكمتي علي انها عشيقتي او حبيبتي بما انك ما تعرفينها من تزوجنا ما نزلت الرياض بسبب شغل زوجها طيب اسمعي لي خليني ابرر قبل تحكمين علي ( طلع بطاقتين من جيبه و عطاهم عذاري ) هذي بطاقة بنت اختي روان اخت مرام انتي تعرفين روان شوفي نفس الأسم بالضبط ولا تبين تقولين بعد زورة بطاقه عشان اكذب
عذاري (أخذت البطاقتين وتأملتهم) : ................
سليمان ( كتف ايديه ورفع حاجبه) : هاه
عذاري ( نزلت راسها) : .................
سليمان : ما عندك شيء تأكدتي اني مو خاين ووفي لك تأكدتي ان البنت اللي كانت معي بنت اختي مو عشيقه ولا حبيبه لان ما عندي حبيبه غيرك
عذاري ( اتجهت للسرير جلست على طرف وحطت البطاقات جنبها) : انا
سليمان ( فضل يسكت ويسمع) : ....................
عذاري ( حطت ايديها على وجها وبكت ) : .....................

سليمان جلس جنبها وحب يخفف عنها احراج للموقف اللي حطها فيه ضمها له وهي ما صدقت ضمها كانت محتاجه له وبكت اطلقت العنان لدموعها تركها تبكي وتبكي عشان ترتاح وتهدأ مسح على ظهرها وشعرها وهي تبكي وتشاهق

سليمان : اهدي يا قلبي
عذاري ( تبرر) : اسفه والله كنت متضايقه لما شفتك مع وحده
سليمان ( ابتسم) : غيره
عذاري ( تبتعد عن حضنه وتمسك ايديه) : ايه اعترف وانا مو خجلانه غيره غرت على زوجي لاني احبك غرت عليك اكلتني الغيره واعمتني عن اني اسمع وش تبي تقول
سليمان : ههههههههههههههههه يا حلوك
عذاري : تضحك
سليمان : لاني فرحان من قدي كل اللي سويتيه وزعلك علي عشان غيره
عذاري(تمسح دموعها وبحياء) : ايه اعترف
سليمان : تحبيني
عذاري : .................
سليمان : ابي جواب
عذاري : يعني زعلي من امس مو دليل
سليمان : لا ابي اسمعها منك تحبيني
عذاري ( طالعت لعيونه) : احبك ( دمعت عيونها) انا فقدت اللي احب وما بقى لي غيرك تحتويني وحبك يعوضني ما ابي افقدك ولا ابي ابكي ولا انجرح تعبت سليمان تعرف اني احبك وان لك وجود كبير في حياتي وما اقدر ابعد عنك
سليمان ( مسك وجها بين ايديه وبحب) : انا احبك وحلفت ما اخوك لا تفكرين اني اخلف وعدي لو كل نساء الدنيا حولي انتي تكفيني عن كل النساء انتي روحي وقلبي وحياتي ( ضمها له) ما عرفت النوم مثل الناس البارح كنت بنجن بس اشوفك لدرجه كنت راح اجيك البيت وادخل واخطفك ابي افهمك انك غلطانه بس انتي رفضت تسمعين لي طلبت من منى تدخل وفهمتها ومرام حلفت انها كانت معي لا تفكرين ان سليمان يخون حبيبته ويغدر بقلبه
عذاري( تبعد عن حضنه) : سامحني تهورت و شكيت فيك بسبب افعالك الماضيه
سليمان : قلتي ماضيه وانا من وعدتك ما اخلفت قطعت كل علاقاتي وصرتي انتي حياتي
عذاري ( ابتسمت) : تسامحني
سليمان( كتف ايديه) : بشرط

عذاري : شرط
سليمان : ايه اذا وافقتي اسامحك
عذاري : وش
سليمان : نتزوج
عذاري ( بحياء) : موافقه
سليمان ( بفرح) : جهزي نفسك بعد 10 ايام
عذاري ( بصدمه ) : شنوووووووووووووووووووو
سليمان ( يطلع جواله) : ايه انتي موافقه خلاص
عذاري : تتصل بمن وبعدين انا وافقت بس على اساس سنه او بعد شهرين 3
سليمان : شنو سنه
عذاري : ابوي متوفي ما صار له شهر تقريبا
سليمان : ابوك الله يرحمه ما قلنا شيء ومقدر ما ابي اسوي عرس حفله بسيطه عباره عن عشاء واجي آخذك
عذاري : عشاء و 10 ايام بس سلطان بعد 10 ايام
سليمان ( يبتسم ) : هذا المطلوب بقول لسلطان عرسي وعرسه بيوم واحد
عذاري ( شهقت) : تتصل على سلطان
سليمان : ايه ( رفع الجوال) ألو هلا بالنسيب
سلطان : هلا والله كيفك
سليمان : بخير وانت
سلطان : والله ماني بخير
سليمان : اافااا وش فيه
سلطان : احنا بمجلس ابو فهد لو تشوفنا ابراهيم مجلسنا وجايب عياله التوام وكل واحد ماسك واحد
سليمان : ههههههههههههههههههههههههههه صدق من انت ومن
سلطان : انا وبندر و عبدالله ولد عمي ومحمد ومعنا احمد رجل اخت مرت بندر
سليمان : رجل اخت مرت بندر ههههههههههههههههههههه
سلطان : ياليل عديله زين ههههههههههههههه
سليمان : مو منك
سلطان : لا والله بحضني بنت إبراهيم رفض يعطيها احد يقول عمها يمسكها عشان محرم لها
سليمان : ههههههههههههههههههههههه الله يعينك
سلطان : اجمعين
سليمان : اسمع وش بقول
سلطان : خير
سليمان : عرسك بعد 10 ايام صح
سلطان ( ابتسم) : صح عقبالك
سليمان : اهااا عقبالي هذا اللي ابي
سلطان : ما فهمت
سليمان : راح اتزوج بنفس اليوم معاك بعد 10 ايام وشقتي جاهزه وما في غير ان العروس تنورها اللي هي اختي
سلطان( عقد حواجبه) : صاحي انت ( عطى إبراهيم بنته وطلع للحديقه) سليمان
سليمان ( يطالع عذاري) : هلا أيه صاحي وش قلت
سلطان : قلت لا
سليمان : ليه
سلطان : لان اختي ما عندها خبر
سليمان : اختك موافقه
سلطان : متى كلمتها
سليمان : اختك عندي
سلطان : شنوووووووووووووووو انتوا وين
سليمان : وش فيك
سلطان : قلت لك وينكم
سليمان( رفع حاجبه) : ترى زوجتي
سلطان : عذاري قالت لي بتروح لمنى وش جابها لك
سليمان : انا في بيت اختي وبعدين فرضنا طلعت معها وش فيها
سلطان : طيب خلها ترجع البيت
سليمان : لا مو قبل تقول لي قرارك
سلطان : سليمان ترجع وبعدين نتفاهم
سليمان : شكلك مو موافق
سلطان : ايه
سليمان : اسمع عاد يا انك توافق عرسي مع عرسك وتحلف انك موافق يا اختك الليله تطلع من بيت اختي لشقتي وما لها رجعه لانها زوجتي
عذاري ( شهقت) : سليماااااان
سلطان : هذي اهي
سليمان : ايه
سلطان : وش السالفه صاير شيء مخليك تبي تتزوج بهذي السرعه
سليمان ( يقلد صوته) : وش السالفه صاير شيء مخليك تبي تتزوج بهذي السرعه ( انتبه لعذاري تغطي وجها من الحياء) اختك استحت وانت لا مالت عليك اسمع الصراحه صارت بينا سالفه انا واختك بس مو اللي تفكر فيه ما افكارك الغبيه
سلطان : قول لي

سليمان بدأ يحكي لسلطان سالفة زعل اخته وغيرتها عليه وسلطان يضحك ويعلق وعذاري استحت وانصدمت ان قال لسلطان

سلطان : ههههههههههههههههههه طيب اسمع
سليمان : لا تقول نأجل اختك رهينه عندي يا توافق يا اخذها غصب عنك
سلطان : طيب كيف اوافق وابوي فهد والعائله راح يزعلون مني
سليمان : عندك ساعه ترد لي خبر ويكون في علمك ما عندكم خيار ثاني غير توافقون لان ما في اذني مويه ابيها ابيها
سلطان : خلاص عطني ساعه بس رجعها البيت
سليمان : لا يالله باي وبتصل بعد ساعه ( سكر الجوال وابتسم لعذاري) اخوك يظن انا خربناها واحم احم
عذاري ( من الحياء تسوي نفسها عصبيه) : انت غبي واخوي غبي ( وقفت) خلني اطلع خلاص ننزل تحت
سليمان : هههههههههههههههههه فديت اللي يستحون
عذاري ( وقفت قدام الباب وألتفتت له) : سليمان
سليمان ( وقف) : هلا
عذاري : صدق لو ما وافقوا بتنفذ تهديدك
سليمان ( ابتسم بخبث وقرب لأذنها) : مو لازم انفذه واخذ للشقه هنا عندي غرفتي
عذاري(دفته وطلعت وهي ميته حياء) : .....................
وسليمان : هههههههههههههههههههههههههههههه

نزلوا وشافوا ان مشاري طلع استحت من الموقف البايخ اللي صار قدامهم وسلمت على مرام واعتذرت ومرام قالت ان يا حظ سليمان بهذا الحب والغلا كله طلبت ام مشاري منه يروح واهو رفض ولما عرفوا ليه ضحكوا قال ما راح يطلع لين يتصل سلطان يا يوصل عذاري للبيت اهلها وبعد 10 ايام ياخذها كزوجه او ان ياخذها لشقته من الليله وينفذ تهديده والكل يضحك عليه وعلى تعليقاته على عذاري وبعد ساعه ونص اتصل سلطان وقال لسليمان ان موافق عرسهم بيوم واحد بأذن الله بعد 10 ايام حلف ان يرجع عذاري بعد ما يتعشون عشان ام مشاري حلفت ما تروح عذاري لين يتعشى عندهم


--------------------------------------


في بيت ابو وليد وتحديدا في الملحق

وضحه مرتبكه وهي تشوف جدها وابوها واخوها اللي توهم واصلين وجدتها قربت تسلم على ابوها بس انصدمت

بـــــــــــــكـــــــــــــــــف

طاحت على الأرض وقرب اخوها خليفه منها ومسكها

خليفه : فيك شيء
الجد( بعصبيه ) : انت انهبلت
الأب ( بعصبيه) : انهبلت لما صدقت ان بنتي تكره فهد وتقول ما ابيه وهي بحضنه وحامل منه
وضحه : لا يبه
الأب ( بعصبيه يطالعها) : لا تقولين يبه نزلتي راسي للأرض
وضحه ( تبعد اخوها وتوقف وهي تبكي) : ما عاش من ينزل راس ابو خليفه الأرض بس انت فاهم خطأ
الأب ( يأشر على بطنها وبعصبيه) : وهذا وش
وضحه : مو بكيفي مو بكيفي ( تطالع لخليفه) ما قلت له
خليفه : قلت والله قلت بس ابوس ما يسمع
الاب ( بعصبيه ) : تكذبون علي تبون اصدق ان وضحه تربيتي يقدر عليها فهد انا اعرف الوضحه محد يقدر عليها
وضحه : والله غدر فيني ورح اسأل عمتي ام خالد قل لها وش سوي ولدك في بنتي حاااااااولت بس اهو ما ترك لي مجال والله صدق
الأب : ترجعين له
وضحه :لااااااااااااااااااااا
الأب ( قرب ومسكها من شعرها بعصبيه) : لا لوى يلوى بطنس ترجعين له وش تبين اقول للناس طلقت بنتي واهي ما اعرست ورجعت معها حامل
الجد ( يوقف وبعد ولده عن حفيدته ويضمها ) : اترك البنت
الأب : خلني اربيها نست عادات القريه ويوم جت للمدينه صارت تتفلت على كيفها
وضحه : لا يبه والله خطأ ( بدت تبكي ) اقسم بالله مو برغبتي حسبي الله عليك يا فهد
الأب ( سحبها من شعرها وبعصبيه مسكها من شعرها) : تحسبنين عليه وانتي شريكته يعني البريئه
وضحه : يبااااااااه
الجده ( تبكي) : يا محمد اترك البنت لا يصير لها شيء
خليفه ( ياخذ اخته ويبعدها صارت خلفه) : اهدى يبه انت مو مصدق وضحه اسأل اختك قول وش ولدها سوى وتعرف اختك ما راح تكذب دام تتهمنا بالكذب
الجد : اجلس يا محمد واسمع اللي صار من بنتك
الأب (بعصبيه يجلس) : مااااا ابي اشوفها خلها تلم اغراضها مالها جلسه هنا بترجع للقريه
خليفه ( يجلس واخته تجلس جنبه وتبكي) : ودراستها
الأب : تنساها اذا تبي الدراسه ترجع لفهد ولا تروح من الليله معي للقريه
الجده ( بعصبيه) : خف على البنت وش فيك
الأب : يمه هذي بنتي وكيفي
الجد ( بعصبيه) : تحملها خطأ فهد وش دخلها ليه شفتها راحت له اهو اللي اخذها غصب
الأب : وش وداها له وش خلاها تروح له
وضحه ( وهي تبكي) : والله كنت ازور عمتي لانها زعلت علي وقالوا فهد مو فيه طالع والله يبه مو انا مثل ما تظن انا بنتك
الأب : .......................
وضحه ( زحفت لين صارت قدامه وهي تبكي) : انا راضيه ارجع مع للقريه بس لا تزعل مني ( مسكت يده وتبوسها) والله يبه ما غدرت فيك ولا استغليت غيابك انا بنتك اللي ما تنزل راسك
الجده ( دمعت عيونها وبكت) : هذا زوجها بنتك مو حامل من الحرام صدقني لو شنو سويت ما تقدر تغير شيء فهد زوجها
الأب ( طالع لها) : .................
وضحه : تكفه يبه لا تزعل كله ولا زعلك اذبحني اضربني بس لا تزعل مني تبي اروح معك بروح اجيب عباتي واطلع معك
الأب( هدت اعصابه وضمها له وهي تبكي) : سامحيني بس اللي يصير قوي بحقي
وضحه : والله فهد السبب انا مو مثل ما تفكر
خليفه ( نزل راسه وما قدر تحمل وطلع اتصل بفهد وبعصبيه) : حيواااااااااااان انت حيواااااااان
فهد( طالع للجوال واستغرب) : خليفه
خليفه ( بعصبيه) : ايييييييييه خليفه
فهد : وين انت
خليفه : عند جدي بس لو اشوفك لأذبحك
فهد ( طالع لفيصل وعقد حواجبه) : وش صار ليه معصب
خليفه : ابوي زعل من الوضحه وضرب وضحه اول مره بحياته والسبب انت
فهد ( وقف بصدمه) : ضربها
خليفه : ايه ضربها وش تبي ابو يعرف ان بنت تكره زوجها وتطلع حامل منه وش تبي يفكر
فهد : انا جايكم
خليفه : لا تجي لو شفتك ذبحتك وأبوي بيذبحك فكنا من شرك
فهد ( بعصبيه) : ابوك خلني بس اشوفه
خليفه : وش تقصد
فهد : انا جايكم ( سكر الجوال بوجه خليفه) بروح بيت جدتي
فيصل ( يوقف) : وش صاير
فهد : ضربها
فيصل ( يمسك يده) : انتظر وين رايح هذا ابوها
فهد ( بعصبيه) : ولييييييييييييه يضربها هي ما اخطت الخطأ مني يجي يواجهني اما يضربها ليه
فيصل : فهد لا تروح روحتك راح تزيد الامور بله
فهد : اترررررررررررررركني
فيصل : طيب بس لا تطلع اجلس
فهد ( يدف فيصل وبعصبيه) : يضربهاااااااااااااااا لااااااا لااااااااااااااا إلا الوضحه دموعها غاليه علي
فيصل : فــــــــــــهــــــــد ( انتبه لعمه يدخل) زين جيت يا عمي
ابو خالد : وش فيك ( انتبه لفهد) علامك معصب
فيصل : عمي فهد يبي يطلع يروح لبيت جدته عشان خاله ضرب وضحه
فهد ( بعصبيه) : ايه ليه يضربها
ابو خالد : وش تبي تسوي يعني بتضرب خالك هذي بنته ما كفاك المشاكل يعني اللي سببتها للبنت تكمل عليها
فهد : خلني اروح اتفاهم معه
فيصل : عمي لا يروح اهو معصب وممكن يتهور اعرف
فهد : ما راح اقول له شيء بس احذره ما يرفع يده عليها هذي الوضحه
أبو خالد( رفع حاجبه) : توك تعرف انها الوضحه اجلس خلني اشوف وش صار
فهد : بس
أبو خالد : قلت لك اجلس

طلع جواله يكلم ابو خليفه وفهد جلس واهو يهز رجله وفيصل يحاول يهدي فهد وبعد ما خلص ابو خالد المكالمه ألتفت لفهد

أبو خالد : بكره نروح بيت عمك ابو وليد عشان تشوف خالك ونتفاهم على كل شيء
فهد : على شنو
أبو خالد : على وضحه والطفل
فيصل ( ألتفت لفهد بصدمه) : حامل
فهد ( نزل راسه) : ايه
أبو خالد : بعد المغرب نروح له
فيصل : ..................
أبو خالد : اعذروني بدخل اشوف ام خالد
فيصل : تفضل يا عمي ( طالع لفهد) متى صار وكيف
فهد : صار وبس
فيصل : قولي
فهد : اللي صار

بدأ يقص لفيصل المصدوم كيف يسوي كذا وكيف تجرأ وان اللي سواه تهور بس فهد حلف ان ندمان على اللي صار ومتحسف على ألمها استأذن فيصل وطلع متجه للبيت وفهد صعد غرفته يفكر وش بيصير بكره بلقاءة مع خاله وكيف راح يتصرف

------------------------


اليوم الثاني .......


في لندن كان جالس مع ساره ومع بنتين من اللي تعرفهم ساره ينتظر حضور ريوف

ساره : مو كأن تأخرت
سالم ( يطالع ساعته) : لا هو قال لها تستلمه الساعه 11:30 الظهر بس هالبنتين موثوق فيهم
ساره : ايه كاثي وألين يعرفون وش يسوون بس انت لازم تنفذ بسرعه
سالم ( وقف) : هذي هي وصلت
ساره( تطالع لها) : حلوه إلا جميله
سالم ( ابتسم بخبث) : بس جمالها ما راح يشفع لها اللي سوته فيني 5 دقائق وادخل روحي انتي والبنتين
ساره ( توقف وتأخذ شنطتها) : اوكيه

أشرت لكاثي وألين واتجهت هي وهم للمحل اللي دخلت فيه ريوف وبنت ثانيه وتركوا سالم لوحده

سالم : نهايتك على يدي لاخليك تبكين بدل الدموع دم

-------------------------

نهايه البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 30-07-10, 07:35 PM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 50

----------------------



اليوم الثاني .......


في لندن كان جالس مع ساره ومع بنتين من اللي تعرفهم ساره ينتظر حضور ريوف

ساره : مو كأن تأخرت
سالم ( يطالع ساعته) : لا هو قال لها تستلمه الساعه 11:30 الظهر بس هالبنتين موثوق فيهم
ساره : ايه كاثي وألين يعرفون وش يسوون بس انت لازم تنفذ بسرعه
سالم ( وقف) : هذي هي وصلت
ساره( تطالع لها) : حلوه إلا جميله
سالم ( ابتسم بخبث) : بس جمالها ما راح يشفع لها اللي سوته فيني 5 دقائق وادخل روحي انتي والبنتين
ساره ( توقف وتأخذ شنطتها) : اوكيه

أشرت لكاثي وألين واتجهت هي وهم للمحل اللي دخلت فيه ريوف وبنت ثانيه وتركوا سالم لوحده

سالم : نهايتك على يدي لاخليك تبكين بدل الدموع دم

نكتم ونشكي من الأحزان في خلوهـ
واليوم في صمت لا نكتم ولا نشكي
لو إن "دنيا الشقا " ياصاحبي حلوهـ
ما كان شفت الطفل يولد وهو يبكـي

(( راح اكتب بالعربي الحوار سوري ما اعرف اكثير انجليزي وما لحقت اترجم الحوار^_^ ))

طالع ساعته مرت تقريبا 3 دقائق دفع الحساب واخذ نظرته ولبسها واخذ كاب اسود ولبسه ونزله شوي على عيونه اتجه للمحل جلس يتأمل المعروضات من المجوهرات كان شيء خيال انتبه لدبله من الذهب وفيها 3 ألماسات كان بسيط بس روعه طلب يشوفه وسأل عن السعر كان غالي كثير رغم بساطه التفت لساره وحرك الكاب كان الحركه المتفق عليها ساره شافت ريوف تتأمل اسوار وكان في اسواره جنبها عرفت من دخلت المحل انها مصممه لها خصيصا بس عرفت انها حابه تشتري اسواره ثانيه لأمها قربت وامسكت السواره اللي على الطاوله

ساره : كاثي أليست رائعه
كاثي : اجل انستي
ساره ( حطتها على يدها) : واااو جميله
ألين : لائقه عليك كأنها صنعت خصيصا لسيده راقيه مثلك
ريوف ( ألتفتت لهم ووقفت) : ما هذا اعيدي لي الأسواره
ساره ( تطالع ريوف من فوق لتحت) : ماذا تريدين
ريوف ( بعصبيه) : هذه الأسواره لي
ساره( تتأمل الأسواره بأستهزاء) : لا ارى عليها اسم او نقش ( ألتفتت للبائع) اريد هذه الأسواره
ريوف ( تلفتت للبائع) : الأسواره لي انا طلبت ان تصممها
سالم ( ألتفتت لهم وقرب للبائع) : لو سمحت اريد ان تنقش على هذا الخاتم حرفين
البائع ( حس انه مشتت ) : لو سمحتوا مهلا
ساره ( تطلع البطاقه ) : كم المبلغ
ريوف ( تسحب الأسواره بعصبيه) : انها لي اذا اعجبتك اطلبي ان يصنعوا لك غيرها
ساره( تمثل العصبيه) : لا اريد ان انتظر اريد هذه وانتي تستطيعين الانتظار لو شأتي ( سحبت منها الأسواره) غبيه
كاثي ( بعصبيه) : ابتعدي عن الأنسه ساره
خديجه ( صديقه ريوف بعصبيه) : انتم ابتعدوا وإلا سوف اطلب لكم البودي غارد
ألين ( بعصبيه) : اتهددين إلا تعلمين من الأنسه ساره
ريوف ( تحاول تاخذ الأسواره) : اعديها لي
ساره( توقف خلف كاثي ) : لا

سالم كان يراقب ولما شاف ريوف وساره متماسكات في الأيدين وخديجه وكاثي وألين يحاولن يبعدونهم وصاحب المحل والعامل المساعد له انتباهم لريوف وساره يطلبون ان يهدون واهم بيحلون المشكله شاف شنطة ريوف على الطاوله وهي مو منتبهه قرب منها و سحب اسواره من اللي كانت تتأملهم ريوف وقرب لشنطتها بخفه بدون لا احد ينتبه رماها فيها وانتبه لبوك ( محفظه) داخل الشنطه أخذه وحطه في الجيب ابتعد لما انفتح باب المحل ودخل بودي قارد ريوف

سالم ( عدل الكاب) : كح كح لو سمحت
ساره ( انتبهت لسالم اعطت ريوف الأسواره) : خذي لا اريدها
كاثي : ولكن الم تحبيها
ساره ( بغرور) : لا احب ان اخذ شيء سخيف كهذا
صاحب المحل : أنستي اطلبي ما شأتي انا اصنعه لك بـ 3 أيام
ساره : سوف اعود لاحقا الوداع
ريوف : غبيه
ساره ( ابتسمت بأستهزاء) : الغباء صفات الضعفاء
ريوف( استغربت) : خليجيه

ساره صدت عنها وطلعت هي وكاثي وألين وسالم ألتفتت لعامل المساعد لصاحب المحل وعطاه الخاتم

سالم : لو سمحت اريد نقش حرفين l+s على هذا الخاتم وكتابة كلمه حب الطفوله البريء
الموظف ( ابتسم ) : اوكيه
سالم : وسوف اختار خاتم آخر من الفضه وتكتب عليه نفس العباره
الموظف : هل تسمح بان تنتظر 5 دقائق
سالم : اجل
الموظف : اوكيه


سالم كان يتامل المعروضات وأذنه موجها لريوف وصاحب المحل عرف ان راح تنغلف الأسواره وتستلمها بعد دقايق بيختارون لها علبه حلوه وهي قالت راح تشوف الخواتم لين يخلصون وطب لها عصير عشان تهدأ اعصابها بما انها زبونه مهمه عنده شافها تجلس على زاويه المحل في ركن خاص للأنتظار كان راقي المكان كثير

سالم : اعذرني
صاحب المحل : نعم سيدي
سالم : اتعرف هذه الفتاه
صاحب المحل( يبتسم) : نعم الآنسه ريوف شخصيه مرموقه في المجتمع
سالم : هل هي غنيه
صاحب المحل( استغرب) : لما هذا السؤال
سالم : اقصد انك تقول انها شخصيه مرموقه احقا شخصيه مرموقه
صاحب المحل : نعم وهي معروفه وغنيه
سالم : ولما تسرق
صاحب المحل : لم افهم
سالم : اعذرني يا سيدي ولكن تلك الفتاه رأيتها تضع اسواره ذات وزن وقيمه كبيره كانت تتأملها عندما دخلت المحل في حقيبتها
صاحب المحل ( منصدم) : لا يمكن
سالم ( رفع كتوفه) : انه شأنك أن لم ترد ان تصدق ولكن انا سمعتها عندما كنت في الكوفي تتحدث مع صديقتها وتقول انها ستسرق اسواره ثمينه عندها توهمك بانها سوف تشتري اخرى اقل منها ثمنا واعتقد بأن حادث التشاجر هنا مدبر من اجل ان لا تراقب ما تسرق
صاحب المحل ( بخوف) : انت متأكد
سالم : نعم
صاحب المحل : ولكن هذه زبونه دائمه عندنا الانسه ريوف
سالم : لن تصدقني لم اقصد سوى المساعده ( انتبه للموظف يقرب ) هل انتهيت
الموظف : اجل ( مد له الخاتمين ) كما طلبت
سالم ( تأمل خاتم الالماس وخاتم الفضه ابتسم واهو يقرى الكلام) : اشكرك كم سعرها
الموظف : تفضل معي سوف اخبرك

سالم انتبه لصاحب المحل يتابع ريوف وكتم ضحكته معناها ان بدأ الشك في قلبه دفع مبلغ الخاتمين وشكرهم وطلع مر من جنب ريوف وهي تمشي متجه لصاحب المحل بعد ما قال ان الأسواره جاهزه انها تاخذها كان متمسك بأعصابه تمنى لو يذبحها لو يضربها يمكن تشفي غليله بس ما حب تفشل الخطه طلع من المحل وشاف ساره والبنات في الكوفي قدام المحل قرب منهم وجلس كاثي وألين موظفات عند ساره في الشركه هي طلبت منهم يساعدونها وهم لبوا النداء بما انها ربه العمل ما رفضوا استأذنوا وطلعوا قعد اهو وهي

ساره : طلبت لك قهوه
سالم ( نظره للمحل) : هممم
ساره : تظن بتضبط الخطه
سالم ( يشرب قهوه ويحاول يتمسك باعصابه) : مدري
ساره( حست الجو مو كل هذا وففضلت تسكت وتشرب القهوه) : ...............

مرت دقيقتين ما طلعت ريوف ومرت 5 دقائق ما طلعت زاد التوتر والجو تكهرب وسالم يهز رجله واصابعه تضرب بشويش على الطاوله دليل التوتر و عذاب الأنتظار وساره خافت لو تتكلم او تسأل او حتى تتحرك ممكن يصير شيء ويفقد اعصابه بس انتبهوا لرجال شرطه يدخلون المجمع بعد تقريبا 8 دقائق ساره التفتت لسالم اللي ساكت والصمت سيد الموقف وشافه يضيق عيونه ولا شال النظر ولا ثواني عن المحل انتبهت له يرفع الجوال ناحيه المحل و أبتسامه النصر على شفايفه وألتفتت للمحل وشافت ريوف تطلع والشرطه تقتادها مكبله بالأصفاد والبودي قارد يحاولون يتركونها بس رفض وتهديد من الشرطه وطلعت ريوف مثل المجرمين هي وصاحبتها وسمعت صاحب المحل يتهمها بالسرقه بعد ما لقى اسواره ثمينه في الحقيقه وريوف تبكي وتقول ما اعرف شيء وتترجاهم يتركونها

ساره : سالم
سالم (وقف وأخذ نظارته ) : حاب اكون بروحي سوري ساره
ساره( وقفت) : سالـ..
سالم ( يقاطعها واهو يبتعد) : باي

اعظم وجع باالحب لاصرت ~.~ تشتااااااق

للي ~.~ تحب ولاأنت قادر تشوووووووووفه

ساره تتابعه يطلع حست ان سالم مو طبيعي اعتقدت ان راح يفرح كثير لما يشوفها كذا وممكن يسوي حفله بهذي المناسبه بس هدوء سالم خوفها اكثر عليه اخذت حقيبتها وطلعت خلفه انتبهت له يمشي على الشارع وانتبهت له يرمي شيء في سلة المهملات عقدت حواجبها ولما شافته يبتعد قربت للسله مدت يدها للي رماه كانت محفظه(بوك) افتحته وشافت انه لريوف فلوس وبطاقات شخصيه وبطاقات بنك وفي صور لها احتارت تاخذه ولا ترميه ما تدري ليه عقلها امرها تاخذه خافت اكثر واكثر على سالم طلعت جوالها وفتحت السجل تتذكر في رقم شقه سالم اللي يسكن فيها هو واصحابه قلبها ينبأها ان سالم محتاج احد قريب منه ركبت السياره تلحقه تبي تعرف وين يروح وهي قاعده تتصل وتراقب سالم اللي يمشي وتحسه تايه بين الناس كان العالم بس اهو ولا حوله بشر او حركه والزمن توقف في اللحظه اللي طلعت ريوف مع الشرطه

ساره : ألو السلام عليكم
عبدالرحمن : وعليكم السلام
ساره : من انت
عبدالرحمن ( استغرب) : من انا انتي خليجيه واتصلي على الرقم وتقولين من
ساره ( بأحراج) : اسفه بس ابي ناصر اذا ممكن
عبدالرحمن ( ابتسم بخبث) : اها ناصر من انت لحق ناصر يضبط خليجيات
ساره( زاد احراجها) : لا انا مو مثل منت فاكر احم احم انا ساره عمر انت شكلك عبدالرحمن صح
عبدالرحمن : صح
ساره : لو سمحت ابي ناصر
عبدالرحمن : نايم
ساره : صحيه بسرعه
عبدالرحمن : ساره الامر يخص سالم
ساره : ايه تكفه صحي لي ناصر بسرعه
عبدالرحمن ( بخوف) : حاضر ثواني

دقايق وسمعت صوت ناصر النعسان كلمها وقالت له عن كل اللي صار عصب عليها وقال كيف تساعدينه هي خافت وقالت انها خدمه لسالم بما ان افضاله بعد الله كثيره عليها سألها وينه وقالت ان دخل لحديقة هايد بارك وهي خارجها بالسياره ما تقدر تدخل خافت يشوفها ويعصب عليها قال لها ناصر لا تتحرك من مكانها اهو بالطريق عبدالرحمن قال لناصر ما راح يروح معه حس ان سالم محتاج لناصر بقربه وان وجوده بيعكر الجو وماله داعي وناصر يفهم سالم اكثر من أي شخص بالدنيا لبس ناصر وطلع مستعجل اخذ تاكسي متجه لحديقه لما وصل لمح وحده واقفه عند سيارتها ومتحجبه او عمره ما شاف ساره بس حس انها هي اقترب منها

ناصر : السلام عليكم ساره
ساره : وعليكم السلام ايه ساره انت ناصر
ناصر : ايه وينه
ساره : داخل انا دخلت وشفته جالس قريب من البحيره له كثر من 10 دقائق ما تحرك ولا شيء
ناصر : انا بروح له انتي تقدرين تروحين
ساره : ناصر
ناصر : هلا
ساره ( مدت له المحفظه) : هذي رماها سالم بالزباله( سلة المهملات) ولما فتحتها لقيتها تخص ريوف الظاهر سالم اخذها من شنطتها بعد ما حط الأسواره
ناصر( هز راسه) : لا حول ولا قوة إلا بالله عطيني انا بتصرف مشكوره
ساره( عطته المحفظه) : طمني عليه
ناصر ( ابتسم) : اوكيه


سالم كان يتامل البحيره وكل فكره مع مشهد اللي طلعت منه ريوف مع الشرطه ما يدري ليه ما فرح باللي صار حس مو كان حاس في اللي حوله وشارد الفكر انتبه لكوب قهوه قدام عيونه ممدود رفع النظر شاف ناصر واهو يشرب من قهوه في يده اليمين بدون ولا كلمه اخذ سالم كوب القهوه وذاقه وناصر جلس جنبه على الكرسي يتامل البحيره بصمت وحاط رجل على رجل


سالم ( يراقبه بطرف عينه) : ليه ساكت من وصلت صار لك ربع ساعه ولا تكلمت
ناصر( يشرب القهوه) : .................
سالم : قول شيء
ناصر : ................
سالم ( ألتفت له) : تكلم
ناصر( يكمل القهوه) : ................
سالم ( بعصبيه يرمي كوب القهوه على الأرض ووقف وبصراخ) : تـــــــــــــــــــــــــــــكــــــــــــلــــــ ــــــــــــــم

سالم ألتفت حوله شاف الناس تطالع له لان صوته عالي جلس على الكرسي وحط ايديه على وجهه

ناصر ( حط الكوب على طرف الكرسي) : ندمان
سالم : كثيررررر
ناصر( كتف ايديه بعد مالبس نظاره ويطالع لبحيره) : طيب
سالم ( رفع حاجبه) : طيب بس ما عندك شيء غير طيب
ناصر : وش تبي اقول
سالم : قول اني اخطيت قول اني حماااااار قول ان اعماني الغضب قول اني حقير قووووووووووووول أي شيء بس لا تسكت قول
ناصر : اذا فات الفوت ما ينفع الصوت
سالم : عارف
ناصر( رفع نظارته فوق راسه وألتفت له) : نسيت يا سالم انا في بلد غربه وان العرب في بلاد الاجانب تحتهم خط احمر تعرف انهم المتهمين الأولين في الأرهاب ( هز راسه) كيف تسوي كذا هذي بنت بنت وخليجيه تظن ان بيعاملونها مثل بناتهم هنا ( صر على ضروسه) بـــــنـــــــت ومسلمه يعني اضطهاد ومعامله سيئه اذا ما فيها تحرش بعد وين كان عقلك
سالم : والله كنت مغيب مثل اللي معمي على عيونه بس الانتقام وشكل ليالي مع جاسم قدامي
ناصر : طيب انتقم بس مو كذاااااااااااااااااا فكر شوي تعتقد ان ريوف وين الحين في جناح قصرها لا هي في السجن بين رجاااااااااااااال ما يعرفون الله ولا يخافونه يعني عندنا لمس البنت حرااام هم عادي معاملتها كأرهابيه تظن بيقولون سارقه وبس لا يمكن يتهمونها بقضايا بما انها مسلمه بتنفضح هنا وفي المملكه
سالم : كنت بحرق قلبها
ناصر : احرق قلبها بس لا تسبب في ضياعها بين ناس ما تخاف الله واللي زاد الطيب بله انك اخذت منها اثباتاتها يعني بلا هويه خليتها
سالم ( كتفت ايديه ويدري اللامبالاه ) : ما ينخاف عليها
ناصر : ما ينخاف عليها بس ما راح يطلعونها لو ابوها يحضر لان ما معها اثبات لشخصيتها
سالم : لا تخاف ابوها واصل ويقدر يطلعها
ناصر : لو كنا في بلدنا مو بلد اجنبي
سالم : .................
ناصر : وش تبي تسوي بتخلي البنت كذا
سالم : وش تبي اسوي لها اروح واقول انا سرقت وانسجن يعني خلها تتأدب وينكسر غرورها
ناصر : بينكسر اشياء كثيره لو ما انتبهنا لو ما لحقنا عليها لو ما سوينا شيء لها
سالم : اللي سوته ما خلى في قلبي مكان يشفع لها صح احس بتأنيب ضمير بس ما ابي تطلع بسهوله ما ابي اتدخل
ناصر : لا تكابر وتسوي نفسك مو مهتم بدليل ما سويت حفله لانها دخلت السجن حسيت بهم على قلبك هم كبير عقلك تشتت وقلبك يحس بتأنيب
سالم : هههههههههههه لا انا مرتاح وكنت بسوي حفله بس الليله
ناصر ( يوقف ويحط ايديه في الجاكيت) : سو حفله لفشلك وخيبت حظك
سالم ( يوقف) : وين
ناصر : عندي شيء لازم اسويه باي
سالم : ناااااااااااااصر

ناصر ترك سالم واتجه لمحل المجوهرات اللي قالت عنه ساره دخل وبدأ يتأمل المعروضات ولما لاحظ انشغال صاحب المحل والموظف في الزبائن طلع المحفظه وحطتها تحت كرسي وابتعد شوي ورجع جلس على نفس الكرسي ومد يده وطلع المحفظه رفعه وتأملها كأنه يشوفها اول مره وقف واقترب من صاحب المحل

ناصر : اسمح لي وجدت هذه المحفظه تحت الكرسي
صاحب المحل ( اخذ المحفظه وفتحها) : اووه انها للأنسه ريوف
ناصر : من ريوف واين هي من اجل ان تسترد المحفظه
صاحب المحل : في السجن
ناصر : السجن لماذا
صاحب المحل ( يحط المحفظه على الطاوله) : بحقيقه لقد سرقت اسواره غاليه من المحل
ناصر : سارقه ولكن اذا كانت هذه محفضتها اعتقد انا مليئه بالنقود لما تسرق
صاحب المحل : ايها الشاب هذا ما انا متعجب منه هي زبونه تقريبا دائما ولكن اليوم تفاجئة بسرقتها للأسواره وكان يجب ان ابلغ عنها
ناصر : هل انت متأكد بانها تريد السرقه
صاحب المحل : وجدنا في حقيبتها اسواره المسروقه
ناصر : وجدت ولكن لم تراها تسرق
صاحب المحل : لا هنالك شاب ابلغني بانها سرقت
ناصر : شاب ( التفت حوله) هل هنالك كاميرات مراقبه هنا
صاحب المحل : نعم يوجد اثنتين وهناك كاميرا فوق باب المحل
ناصر : بمعنى انك تسجل كل ما يحدث
صاحب المحل : نعم كل 24 ساعه يتم التسجيل من جديد
ناصر : استطيع طلب منك شيء
صاحب المحل : ما الامر
ناصر : اريد ان تتأكد من تصوير هل قامت ريوف بسرقه ام لا
صاحب المحل : ولكنا وجدنا في حقيبتها الأسواره
ناصر : قد يكون هنالك من وضعها في الحقيبه
صاحب المحل : ماذا
ناصر ( انتبه للملامح) : انا اقول قد يكون لو سمحت انظر للتسجيل انت قلت ان الانسه ريوف زبونه معروفه لا يمكن ان تصدق انها تسرق وهي تستطيع ان تشتري غير الأسواره آلاف الأساور
صاحب المحل : نعم انتظر سوف ابحث بالتسجيل
ناصر ( يرفع يده) : اتأسف لدي عمل ولكن اتمنى انك لم تخسر زبونه مهمه كريوف في تهمه لم تقم بها
صاحب المحل : لماذا لم افكر في تفقد التسجيل

ناصر طلع واهو يسمع صاحب المحل ينادي الموظف وطلب منه التاكد من التسجيل جلس في الكوفي دقايق وشاف صاحب المحل يطلع ويركب سيارته طلب تاكسي وطلب يلحق السياره بعد دقايق وقف صاحب المحل عند مركز شرطه نزل ودخل المركز دفع للتاكسي ناصر ونزل وقف على الشارع المقابل لمركز الشرطه مر وقت تقريبا ساعه ابتسم لما شاف ريوف تطلع مع البودي غارد ومع محامي وبنت اللي معها انتبه انها معصبه كثير وواقف قدامها صاحب المحل وتهدده ان اللي صار ما تسكت عنه اهو يبرر لها ان شاب هو من بلغ عنها تركهم ناصر وطلب تاكسي واتجه للشقه اما ريوف طلبت من صاحب المحل تسجيل الفيديوا اخذته وعطته البودي غارد هذا الشيء اللي ناصر ما انتبه له ركبت الليموزين ورجعت البيت

-----------------------

في بيت سلطان ...


عذاري في المطبخ تحضر الغداء دخل سلطان عليها ومع فيصل

فيصل : هاه يا عروسنا جهز الغداء
عذاري( ابتسمت) : ايه خلص وجاهز
سلطان( يتذوق السلطه) : تسلم ايديك
فيصل : بصراحه رحمتك كل هذا ما قصرتي ومحد معاك
عذاري( تغسل ايديها) : معاي الخدامه و الحمد لله اللي معزومين بس شباب يعني ما يحتاج اتعب
سلطان( يشيل الصينيه) : قلت دام ان عبدالله رافض العزومه اسويها للشباب بس احسن
عذاري : هذا واجب وعبدالله يستاهل
فيصل ( يشيل صينيه ثانيه) : صدق ترى المعرس يرسل لك سلام ويقول يبي يجلس معاك بعد الغداء بس انا رفضت قلت له مو حلاوه تشوفها يوم عرسك
سلطان : هههههههههه بصراحه سليمان عصب وكان راح يتغدى في فيصل من الزعل
عذاري( بحياء تبتسم) : طيب سلمولي عليه وقولوا ينتظر
فيصل( يلعب بحواجبه ويبتسم بخبث) : اسمعي وش بقول له

اللى واحشنى وانا وحشاه
ما تسلمولى عليه مهما هيبعد مش هنساه سلمولى عليه
غالى عليا و غاليه عليه سلمولى عليه
انا على بالوا وهو فى بالى سلمولى عليه
نصيبى حلالى حبيبى الغالى
سلمولى عليه
حاسس بيا وباللى جرالى واللى فى قلبى بان فى عينيه
حب بيكبر قد الشوق سلمولى عليه
بلمس روحه وطايره لفوق
سلمولى عليه
حلوه الدنيا لما تروق حبيت صوتى وانا بناديه
سلمولى عليه سلمولى عليه اللى واحشنى وانا وحشاه ما تسلمولى عليه
مهما هيبعد مش هنساه سلمولى عليه
غالى عليا وغاليه عليه ما تسلمولى عليه
مش مكسوفه بقول عايزاه سلمولى عليه
وانا ملهوفه وبستناه
سلمولى عليه
بغمض عينى وانا شيفاه
ولا شابعه وانا بحلم بيه
سلمولى عليه انا انا سلمولى عليه اللى واحشنى وانا وحشاه ما تسلمولى عليه
مهما هيبعد مش هنساه
سلمولى عليه
غالى عليا وغاليه عليه سلمولى عليه

سلطان : ههههههههه وجها صار احمر
عذاري ( أخذت الملاس ورفعته ومسويه نفسها معصبه) : رووووووحوااااا

سلطان وفيصل طلعوا يضحكون عليها وعذاري اخذت الغداء لجدتها عشان تتغدى

في المجلس تعليقات على سليمان وان زوجته اللي طابخه اليوم ومن مثله فنانه واهو يقول اذكروا الله ولا تحسدونها وهم يضحكون عليه كان موجود سلطان وفيصل وفهد وخالد ومحمد وإبراهيم وبندر ووليد وأحمد عديل بندر(رجل مزون) وعبدالله اللي ما يعلق معهم بس يكتفي بالأبتسامه بعد الغداء رفعوا الصحون وكل الغداء بعد ما غسلوا الشباب جاب سلطان لهم شاي ووزع عليهم بعد ما صبه في الكاسات وجلس جنب ولد عمه عبدالله وتقريبا صار المكان اهدى إلا من همسات

سلطان( بهمس) : وش فيك
عبدالله : سلامتك
سلطان : هادي
عبدالله : لا بس شوي مصدع ( تذوق الشاي) طمني خلصت حجوزاتك للعرس
سلطان : ما يحتاج حجوزات العرس في البيت اساس عشاء عائلي شوي فخم بس مو كل هذا
عبدالله : ليه بسيط انت ناسي من انت ولا كم مره راح تعرس
سلطان : بس ما يصير اسوي طقطقه وعرس وابوي ما صار له شهر متوفي مو حلوه
عبدالله : الحزن بالقلب يا سلطان ترى مثل ما هو ابوك كان بالنسبه لي اب
سلطان : عارف
عبدالله : اجل راح اجهز كل شيء ومن بكره راح يكونون عيال عمامك معك وهذا عرس ولد الغالي
سلطان : عبدالله انا ما ابي لا عرس ولا حفله يكفي اكون بين اهلي وفرحتي معهم
عبدالله : فرحتك بتم معنا وهذا ما يمنع نفرح فيك بعرس الكل يتكلم عنه
سلطان : اسمح لي العرس مثل ما خططت له عشاء عادي عائلي اخذ زوجتي من بيت اهلها وارجع البيت قسمي مجهز هنا وعذاري ياخذها زوجها ويروح شقته
عبدالله : يكون خير
سلطان : وش تقصد ترى قلت لك لا تصير عنيد
عبدالله( يطلع جواله) : قلت لك يكون خير ( وقف) بروح اتصل في امي ما كلمتها من امس
سلطان( كان راح يلحق عبدالله بس جلس لما سمع فيصل ينادي) : هلا
فيصل : شوف سليمان يهدد
سلطان : خير وش يهدد فيه
محمد : يقول راح يخطف اختك لو ما شافها اليوم
سلطان : هههههههههههههههههههه يحلم
سليمان : سلطه اقول لا تتحدى ترى جدتي مزنه معي لو بشوفها اشوفها
سلطان : اول هذي جدتي ما شفت اسمها في بطاقتك وبعدين جدتي ما تخون و بعدين البنت لايعه كبدها منك خلها في فتره نقاهه لين يوم العرس ألحين مو تعطون المرضى فترة نقاهه عطها
سليمان : ليه شايفها مريضه مني
سلطان : لا شايفك مرض معدي
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سليمان : اقسم بالله لتشوفني ادخل لها الحين
وليد( منسدح ويشرب شاي) : احلى ياللي يتحدى
فهد : شكله واثق
إبراهيم : كرته الرابح جدتي مزنه تعرف وش كثر تحبه ضامن نفسه
سلطان : اجل ماني متحدي اعرفك بتقول لها سلطان تحدى وجدتي مرات هاه مرات تحب تكسر الكلام وانت ما تقصر لما تجي تزورنا يديك مو خاليه
سليمان ( يحط رجل على رجل) : لاني راعي واجب واعرف الأصول
محمد ( يشرب شاي) : إلا رشوه وتعرف كيف تكسبها العجوز
خالد : لا تسمعك تقول عجوز تقول عجز حيلك
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
بندر : إلا ما شاء الله إبراهيم ما رحت للبيت
فهد : صدق بيبي ستر جالس للحين
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم( يحذفه بعلبة المناديل) : كل تبن بيبي ستر شايفني لابس مريله
فهد ( يمسك العلبه) : ههههههههههه طيب لا تعصب
إبراهيم : ايه وش عليك مخليني مهزأه انت وأختك
بندر: حاقد هههههههههههههههههههههههههه
أحمد ( يهمس لبندر) : وش السالفه
بندر ( يهمس له) : ليه ما تسأل الشباب
أحمد : والله ياخوك مستحي توني امس متعرف عليهم بس فضولي
بندر : هههههههههههه هذا إبراهيم عنده 4 توأم
أحمد ( بصدمه) : 4 ما شاء الله
بندر : ايه وزوجته زعلت منه قبل يومين لأنه صاير قليل يجي بيتهم وهي صار ضغط عليها والمسكين صار له يومين مع هالعيال يلبس ونوم ويرضع ويسهر
احمد : هههههههههههههههههههههه مسكين
بندر : طلعوا الشيب براسه هههههههههههههههه ( ألتفت لأبراهيم) ومنت مرجع المدام
إبراهيم( يستند) : من زعل بكيفه يرجع
فهد( رفع حاجبه) : شكلي بوصل لها الكلام
إبراهيم : نذل يعني بدل ما تزعل كم يوم تزعل سنين بعد هالكلام
محمد : يعني مهي زعلانه اهي زعلانه من الاول
فيصل : شكل اخوي واثق ان بترجع عشانها ام وما تتحمل بعد عيالها
خالد : بس سلمى تشوفهم
فهد : كح كح
خالد ( رفع حاجبه لما شاف فهد يطالع له) : وش فيك
إبراهيم : وش تقصد تشوفهم
فهد : يقصد انهم بقلبها
خالد : وش
فهد( غمز له) : صح
خالد ( مو فاهم شيء) : صح
إبراهيم(يطالع لهم واهو شاك) : ................

يا قلب إهجد ..! ماهي بحزة أشواق
ما يكفي أن الليل ما عدت أنامه

ما عادني مرسل ولا عادني داق
أحسها وصلت لحد "الكرامه"

الله يصبرني إذا صرت مشتاق
للي أحبه لين (يوم القيامه)

اللي ترك سكين هجره بـ الأعماق
وراح وتركني للسهر والندامه





وليد(يطالع جواله ويرفعه) : ألو ...... هلا سعد ...... ليه تبكي ............ ان جيتك انت وسعود قطعت العقال على ظهرك فاهم ........ ( بعصبيه) جايك يا حمااااااااار انت وياااااه الراحه ما اعرفها لا داخل البيت ولا براااااااا ........ كل تبن وسكر الجوال لا اسكر راسك
سليمان : كبريت
خالد ( يهمس له) : لا تعلق لا يسكر راسك ترى اذا عصب ما يشوف
سليمان : صدق والله
خالد : اهو اضخمنا لا يذبحك ترى محد يفزع لك يقول المثل انا وولد عمي على الغريب وانت غريب بينا
سليمان : يهب يالنذاله والله ما ينجلس عندكم
خالد ( يشوفه يوقف) : تعال امزح هههههههههههههههههههههههههه
سليمان ( يلبس نعاله عند الباب) : يالله مع السلامه بدخل اسلم على جدتي واطلع
سلطان ( يرفع حاجبه) : النذل استغل الموقف وهرب ( التفت لخالد) وش قلت له
خالد : يشوف وليد معصب قال كبريت قلت له لا تعلق لا يسكر راسك ترى اذا عصب ما يشوف قال صدق والله قلت اهو اضخمنا لا يذبحك ترى محد يفزع لك يقول المثل انا وولد عمي على الغريب وانت غريب بينا وصدق وهرب
فيصل : لا والله ما صدق قلت كذا عشان يسوي نفسه يبي يطلع ويدخل للحبيبه
سلطان : بخليه 5 دقائق لا يموت حره اذا ما شافها كسر خاطري
إبراهيم : إلا خفت جدتي تكسر راسك هذا سليمان الحبيب
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وليد( يوقف وياخذ الشماغ والعقال) : يالله اكرمك الله
بندر : وين
وليد : والله بروح اكسر راس عيالي والظاهر امهاتهم معهم ويمكن تسمعون اني كسرت راس جيرانا بعد يرفعون الضغط
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله ( دخل) : وين يا ابو سعد جالسين
وليد : والله العيال ازعجوني بروح
عبدالله : ههههههههههههه الله يعينك
أحمد ( يوقف) : يالله استأذن انا بعد
سلطان : وين احمد قاعدين نبي نلعب ورقه
أحمد : أسمح لي بروح ارتاح عندي العصر شغل لين الليل في المستشفى
بندر ( يوقف) : اجل خذني معك ووصلني للبيت
إبراهيم : اجلس انا اوصلك بعد شوي
بندر : لا ياخوك اعرف انك هربان من البيت وما ترجع بدري وانا غلطان جيت معاك مو بسيارتي ونسيت انك ما ترجع للبيت بسرعه
إبراهيم : عطيت مسؤوليتهم لأختي وقلت اليوم برتاح لو نص يوم وصارت عزيمه سلطان عذر
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
أحمد : يالله شباب مع السلامه
بندر : وانا بعد مع السلامه
الكل : مع السلامه
سلطان : هاه شباب نلعب ورقه ( وقف واخذ الورقه من الكبت) نوزع لمن
خالد ( ينزل عقاله والشماغ) : انا ما عندي شيء بلعب زوجتي عند اهلها ومحد ينتظرني
محمد : وانا زوجتي عند اهلها بعد وما عندي شيء بلعب وزعوا لي
عبدالله ( يجلس جنب محمد) : انا بلعب
سلطان ( جلس جنب عبدالله) : صرنا 4 هاه من بعد إبراهيم فيصل فهد
إبراهيم ( يوقف) : لا والله انا ما أبي العب
سلطان ( يوزع ورقه) : بتروح
إبراهيم : لا بروح اسلم على جدتي وعذاري
سلطان( بخبث يبتسم) : تكفه طلع قرون لسليمان خله يطفر ويطلع
إبراهيم : تبشر ههههههههههههههه بتشوفه يطلع ودخان من اذنيه
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههه
سلطان : بقى فهد وفيصل هاه تبون
فهد ( بصمت هز راسه لا) : ..................
فيصل : لا مالي خلق ( وقف وجلس جنب فهد) فهد وش فيك
فهد : مشغول فكري
فيصل : بشوفت خالك اليوم
فهد : ايه والله من البارح ما نمت عدل كل تفكيري في ضربه للوضحه كان ودي اذبحه كيف يرفع يده عليها
فيصل : لو ضربها هذا ابوها وما يحق لك انك تعاتبه او تقول له ليش
فهد : بس هي
فيصل ( يقاطعه) : طليقتك تذكر طليقتك مو زوجتك
فهد : تصدق انسى مرات اني طلقتها اقول ليت الزمن يرجع وما اكرر اخطائي والخطأ اللي لا يغتفر اهو طلاقي لها
فيصل : نرتكب اخطاء ويمكن الندم ما ينفع
فهد : صح ما ينفع ( يتنهد) تظن خالي راح يغصبها ترد لي ويجبرها
فيصل : اظن راح يجبرها وبنفس الوقت راح يجبرك ترجعها عشان الولد
فهد : بس انا وعدتها ما اعترض طريقها
فيصل : الامر اختلف وعدك لها كان قبل يكون بينكم طفل وشيء يربطكم
فهد ( كتفت ايديه) : ولدي او بنتي ما راح يصير فيهم شيء
فيصل : كيف ما يصير فيهم شيء نسيت ان أي طفل محتاج لبيئه اسريه صحيحه ام واب
فهد : اب وام صح ولان امهم مو راضيه تعيش معي او تقبل وجودي مضطر ادور لهم ام بدليه
فيصل : كيف يعني
فهد : قلت لامي تدور لي على بنت حلال
فيصل ( بصدمه) : تتزوج
فهد : ايه
فيصل : ووضحه وحبك
فهد : عشانها بتزوج عشان انساها وتعيش حياتها ولا احد يجبرها ترجع لي ولا تكرهني اكثر من كرها لي بهذا الوقت
فيصل ( يراقب الشباب يلعبون) : لا توقف ضد قلبك وتسوي نفسك مو متألم او مو مهمك وانت تتمنى لو يجبرونك ترجع لها ويجبرونها بنفس الوقت تخضع وتتراجع عن قرارها برفضك
فهد : ما اكذب عليك اني اتمنى بس ما ابي افقد هالطفل لما اضغط عليها او يضغطون عليها ممكن اخسر هالجنين قبل يشوف النور وبهذي الحاله راح افقدها لو ضاع الجنين لانها راح تصر انها ما ترجع لي ابدا وبيوقفون في صفها لان اللي يربط بينا سقط لا ما ابي اخسر الأثنين واحد يكفي
فيصل : موعدك بعد صلاة المغرب
فهد : ايه واعد الساعات وقلبي طبل كل ما قرب الموعد
فيصل : إلا ليه خليفه ما جاء لعزيمه سلطان مو اتصل عليه وعزمه
فهد : سمعت ان اعتذر بشغل مع ابوه بيخلصون اوراق عشان مزرعه ومعدات الظاهر خالي بيزرعها قمح هالمره
فيصل : ماشاء الله متعودين
فهد : كان يرزع خضار وفواكه بس هالمره راح يقلب الأرض ويهيئها للقمح
فيصل : فهد خاطري بسفره اغير جو واظن ان في خاطرك بعد
فهد : اوووه بصراحه الفتره اللي فاتت مريت بضغوط كبيره محتاج اجدد نشاطي واسافر
فيصل : في هذي العطله بيسافرون اهلي لسوريا
فهد : سوريا
فيصل : ايه عشان عرس بنت خالي عبدالكريم وقاعد اطلب اجازه عشان اقدر اسافر معهم واغير جو
فهد : من الحين تطلب توه باقي شهرين وشوي
فيصل : بعد عرس بنت خالي لا تنسى عرس اختي سمر تقريبا 20 يوم واجازاتي رصيدهم كبير لا تنسى من زمان ما اخذت اجازات من زمن
فهد : بالنسبه لي ما عندي رصيد اجازات طويل
فيصل : ما في مثلك بالاجازات حطمت الرقم القياسي
فهد : ههههههههههههههههههههه استمتع
فيصل : يعني ما تقدر تسافر
فهد : سوريا
فيصل : لا سوريا سفره عائليه وتعرف اكيد معي المدام لا ابي سفره شبابيه خاصه
فهد( يطالع له بطرف عينه) : اخاف انك تبي تخربها
فيصل ( صر على ضروسه) : بدلة الشاي ما خربها وانا اعزب اخربها وانا متزوج
فهد : ههههههههههههههههه امزح والله
فيصل : مزحك ثقيل
فهد : طيب وين تبي دوله شرقيه ولا غربيه
فيصل : ودي نسافر اسبانيا او تركيا شيء غريب
فهد : شوف بحاول بمسؤولنا ابو رامي يعطيني اجازه شهر ونقرر وين نسافر
فيصل : لو عطاك 10 ايام زين
فهد : يأس مني
فيصل : سمعت ان بينقل لقسم ثاني والسبب انت وطلباتك
فهد : طلعت له قرون
فيصل وفهد : ههههههههههههههههههههههههههههه

نترك المجلس وندخل للبيت في الصاله جالسه الجده مع إبراهيم ..

إبراهيم : يا جده ما يصير
الجده( بعصاها) : اجلس اقول لك هم مو مسوين شيء حرام زوجه مع زوجها
إبراهيم : طيب وش يعني نتركهم كذا هذي فيها قبايل
الجده : قبايل بسم الله عليك تكذب علي يعني هم جالسين وش يسوون هاه
إبراهيم ( ابتسم بخبث) : ما احطها في ذمتي بس لوحدهم والباب مقفول والشيطان ثالثهم اعوذ بالله منه
الجده : الشيطان
إبراهيم : طيب خليني ادخل على الأقل اكون محرم لاختي
الجده : واللي عندها مو محرم ولا شايفه غريب رجلها ترى
إبراهيم : رجلها في بيتهم مو هنا
الجده : اقول دام رجلها في بيتهم ليه ما تصير رجال وترجع حرمتك بدل مشتغل لعيالك ام ثانيه ما ينقص غير ترضعهم بعد منك
إبراهيم : وش ارضعهم بعد
الجده : هذا اللي اشوفه تغير لهم وتغسل وتحفظهم وتنوم وش بقى عشان تكون ام
إبراهيم ( في نفسه) : ما شاء الله ما يفوتك شيء امي موصله لك كل اللي يصير
الجده( تضربه برجله بالعصاه) : رد علي
إبراهيم : ما زعلتها خلها ترجع بروحها
الجده : ما زعلتها واللي تسويه وش هاه ما الباقي غير ترفع يدك وتضربها والله ما ينعرف عنك يا ولد فهد لو رافع يدك وضاربها سلمى بنت زينه ولا تقول شيء
إبراهيم : لا والله ولا عمري ضربتها ولا فكرت ارفع يدي عليها
الجده : حرمتك صار لها 3 ايام في بيت اهلها ما تبي ترجعها
إبراهيم : ليه زعلتها
الجده : ايه زعلتها يومنك مو صوبها هي وعيالك كلكم راعي < --- تكمله
إبراهيم : طيب خليها كم يوم ينزل اللي براسها وترضى وترجع
الجده : هذا طبعكم يا احفاد سالم تكابرون لين يضيع الشيء منكم لا تقول منت مشتاق لها هاه لا تقول منت فاقدها
إبراهيم( ابتسم) : والله فاقدها ومشتاق لها لدرجه ودي لو اشوفها واعطيها كف من الشوق
الجده : هههههههههههههههههههههههه يا ويلي منك تحبها لدرجه تبي تضربها
إبراهيم ( يبتسم) : من الحب
الجده : طيب وش رأيك اكلمها واخليها ترجع كذا لا انت تنضر ولا هي وتخلون عنكم المكابره
إبراهيم : ما اكابر بس مو مزعلها
الجده : مو مزعلها خلك كذا لين تقول حقي في رقبتي ويطلعون عيالك عيونك والشيب في راسك
إبراهيم : والله طلعوا ( يقرب راسه) شوفي في 3 شعرات بيض
الجده : لما ترجع سلمى وتنزل اللي براسك من مكابره بيصير شعرك ابيض كله وبيقولون شيب على صغر وشباب
إبراهيم : يعني عشان ما اشيب ارجعها
الجده : عشان عيالك رجعها ترى الورعان محتاجين حليب امهم اكثر من حليب القواطي ذا اللي ما يفيد
إبراهيم : ليه بقره ارجعها عشان حليب بس ههههههههههههههههههههههههه
الجده ( ترفع عصاها وبعصبيه) : بقره تنطحك
إبراهيم ( وقف وابتعد) : ههههههههههههههههههههههههه امزح والله محشومه ام فهد
الجده : أم فهد هاه
إبراهيم (يطالع لباب وبخبث) : نيهاااااااااااااااااي
الجده ( بتهديد) : خلهم ياااااا ولد
إبراهيم ( يقرب للباب ويضرب ويغني ) :

ضمني ما بين قلبك والعيون
خلني انسى زماني والمكان
ضمني باحساس تكفى يا حنون
واروني من فيض حبك والحنان
في غيابك.. لف دنياي السكون
لا ملامح لا فرح في هالزمان
انتي عشقي وروحي ودنيتي كلها
""والله فقدتك""

الجده : إبرااااااااهيم والله لتطلع

ابراهيم طلع يضحك بعد ما حلفت جدتهم يخليهم وداخل الغرفه عذاري اللي ميته حياء وسليمان يضحك عليها وعلى خدودها الحمره

فـي شوفتك فرحه تنسيني احزانـي
يـالـلـي احبك كثــر حب البــشر كله
حبك طويــل ولا ادري ويــن ودانـــي
أروح وارجــع واعــود في ذرى ظله
كاني نسيتك عسى هالعمر ينساني
وإن مادرى خافقك عن هـالغــلا قله

سليمان : ههههههههههههههههه وش فيك
عذاري : فشله
سليمان ( رفع حاجبه) : فشله وش ترى زوجك
عذاري : ادري بس ما كنت تقدر تنتظر يعني لين العرس ولا على الأقل لين يروحون الشباب
سليمان : وش دخلني فيهم ولا تستحين
عذاري : لا ما استحي مو مسويه شيء حرام بس تعرف انا يالله مستحمله تعليقات سلطان عاد فيصل ما خلاني وكملها إبراهيم لو سالم هنا كان ما طلعت من غرفتي
سليمان ( يقرص خدودها) : هههههههههههههههه فديت اللي يستحي تبين اهددهم لو يكلمونك اخذك لبيتي من اليوم
عذاري( ترفع حاجبها وهي تبتسم ): قل تبيها من الله
سليمان ( يبوس يدها) : ايه والله احس 10 ايام بعيده اقصد 9 ايام بعيده
عذاري : يعني قدر على البحر وعجز عن البحير
سليمان : وش هالمثل ما فهمت
عذاري : المعنى انك قدرت تصبر كل هذي الفتره وعجزت تصبر كم يوم على العرس
سليمان : والله هالكم يوم اللي تتكلمين فيه احس انها دهر
عذاري : دهر هذا بالنسبه لك انا وش اقدر اجهز في 10 ايام
سليمان : لا تجهزين شيء انا ابيك كذا
عذاري : ههههههههههههه وش تبي الناس تقول عني ما اعرف باللبس والذوق عروس في لبسي قديم
سليمان : شوفي كل شيء عادي بس ( بخبث يبتسم) اهم شيء اللبس الذوق الخاص جداجدا لعروس
عذاري( استحت منه يوم فهمت) : احم ايه صدق رحت شفت اثاث الغرف
سليمان : عاش مصرف هههههههههههههههههههههههه
عذاري( بحياء اكثر ضربته بكتفه بعصبيه) : دووووووووووووووووب
سليمان ( مسك يدها) : هههههههههههه اسف تعالي
عذاري : ................
سليمان : خلاص ما بسأل عن اشياء خاصه يكفي اشوفها ( مسكها من خصرها لما كانت تبي توقف مره ثانيه) ههههههههههههههههههههههه توبه والله بس لا تروحين
عذاري : اذا سوالفك كذا بطلع واخليك
سليمان : عشان اخوانك يضحكون علي يقولون طردته
عذاري : بطردك لو كذا تسولف
سليمان : خلاص ههههههههههههههههههههههههه

عذاري حمرت خدودها وصدت عنه عشان تشرب ماء يقلل من توترها وسليمان فاطس ضحك عليها ويعرف انها خجلت منه

عذاري : والله لو ماسكت اخليك
سليمان : هههههههههههههههه بسكت بس والله تهبلين وانتي مستحيه
عذاري : يووووووه
سليمان : خلاص توبه هههههههههههه
عذاري( رن جوالها بفرح) : سلووووومي
سليمان : وش
عذاري : وش فيك
سليمان : من سلومي
عذاري : سالم اخوي ( أخذت الجوال ) برد عليه
سليمان : اجليه
عذاري( رفعت حاجبها) : لا
سليمان : بليزززز عشاني الحين بتكلمينه وتنسيني
عذاري ( ابتسمت ) : ما عاش من ينساك انسى الدنيا وانت لا
سليمان : عذوره ردي على اخوك قبل اتهور
عذاري : ههههههههههههههههه ( ردت على سالم) هلا وغلا
سالم : هلا وغلا بعروسنا
عذاري ( بحياء) : وصل الخبر
سالم : ايه ليه ما اتصلتي وقلتي لي
عذاري : استحيت والله
سالم : يا قلبي هههههههههههههه
عذاري( ابتسمت) : فديت قلبك ( تالمت من قرصت سليمان والتفتت له) آآآآح
سالم : وش فيك
سليمان( يصر على ضروسه وبهمس) : لا تتفدين غيري
سالم : عذاري فيك شيء
عذاري( تضرب ايد سليمان وتصر على ضروسها) : لا بس ضربت رجلي في الطاوله وانا ماشيه ما شفتها
سالم : انتبهي لا تكسرين شيء وناجل العرس وسليمان يذبحنا ويطالع في بدل اصابات
عذاري : هههههههههههههههههههههههههههههه
سليمان ( يأشر لها بتهديد تسكت) : ....................
سالم : وش فيك منتي طبيعيه
عذاري : لا ههههههههههههههههه احم ( بخبث تبتسم ) حبيبي سلامتك
سليمان ( مسك يدها بيعضها من القهر على كلمة حبيبي) : .......................
عذاري : لا لا لااااااااااااا
سالم( بخوف) : عذاااااااااااري وش فيك
سليمان ( ماسك يدها وبهمس) : لو تغزلتي بغيري اعضك فاهمه
عذاري( هزت راسها لا) : ....................
سالم : عذاري وينك
عذاري : هلا موجوده
سالم : وش فيك صرختي
عذاري( تخز سليمان وتحاول تسحب يدها منه) : هذي الخدامه الغبيه كانت راح ترمي دواء جدتي
سالم : صدق غبيه
عذاري : غبيه غبيه
سالم : طيب وش فيك معصبه خليها بس اسمعي وش بقول
عذاري : هلا
سالم : لا تشترين فستان العرس بجيبه من هنا
عذاري(بحياء) : مو لازم فستان يعني هذا عشاء عائلي وبس مو عرس
سالم : انا بجيب لك فستان حتى لو عشاء شنو ما تلبسين فستان منتي عروس حالك حال البنات
عذاري : سالم
سالم : ما عليك قلت لك واسمعي واذا قصرك شيء قولي لي ترى رقبتي سداده لك
عذاري( ابتسمت) : الله يخليك لك ولا يحرمني منك
سالم : ولا منك صدق نسيت سلمي لي على خدامتك اقصد على سليمان اللي جنبك
عذاري( بصدمه وبحياء) : وش عرفك
سالم : ههههههههههههههههههههههههههه مو اتصلت على سلطان وقال لي انه عندك
عذاري : مسوي نفسك مو فاهمه طلعت خبله
سالم ( ابتسم بخبث) : مو منك من اللي جنبك قولي لي وش سوى طير عقلك هاه اعترفي
عذاري ( بحياء تصر على ضروسها) : سلوووووووووووووووووووووووم
سالم : ههههههههههههههههههههه طيب اخليك لا تنفجرين وتذبحينه سلمي عليه مع السلامه
عذاري : مع السلامه ( حط الجوال على الطاوله) سالم يسلم عليك
سليمان : الله يسلمه كيف عرف اني هنا
عذاري : يقول ان اتصل على سلطان وقال له
سليمان : ههههههههههههههههههههه يعني يعرف ان ااح ولا لا مني
عذاري : فرحان صرت مهزاه
سليمان : ههههههههههههههههههههههههه
عذاري : بس بس ألقاها منك ولا من اخواني يا حبكم للأحراج
سليمان : اسف هههههههههههههههه
عذاري : ..................
سليمان( حب يغير السالفه لما شافها بتبكي من الاحراج) : احم ترى حطيت مهرك في حسابك اليوم 80 ألف ريال واذا ما يكفي قولي لي احول لك
عذاري : 80 ألف
سليمان : قليل احول لك
عذاري : لا لا ما قصدت اقصد كثير ما احتاج كل هذا المبلغ
سليمان : انيت عروس وتحتاجين تجهزين نفسك لا تقصرين على نفسك بشيء
عذاري( ابتسمت) : ما تقصر
سليمان : تحبين اوديك للسوق
عذاري : لا تسلم حبيبي العصر بروح مع البنات
سليمان : بنات خوالك
عذاري : ايه بنات خوالي بس مو كلهم
سليمان : خلاص روحي بس انتبهي لنفسك حبيبتي
عذاري : حاضر بس بطلب منك طلب
سليمان ( ابتسم) : عيوني
عذاري : تسلم عيونك ابي ما تزورني لين يوم العرس
سليمان (بصدمه) : شنووووووووو
عذاري : عشاني تكفه بكون مشغوله بين عرسي وعرس سلطان وما اقدر اجلس معك تكفه
سليمان : صعب 9 ايام
عذاري : قصدك 8 ايام اليوم 9 لا تحسبه
سليمان : عذوره طيب اشوفك واذا بقى يوم اخليك
عذاري : لا تعبت ههههههههههههههههههههههه
سليمان : طيب اذا بقى اسبوع راضي تكفين عذورتي
عذاري : هههههههههههههه موافقه بس مو اذا بقى اسبوع تقول لي بعد
سليمان : لا بس اسبوع هههههههههههههههه
عذاري : نشوف مع اني اشك
سليمان : مو مني من قلبي
عذاري( ابتسمت) : ااخ من قلبك
سليمان ( ضمها له) : ااخ منك الله لا يحرمني منك
عذاري : ولا منك يارب
سليمان ( ابعدها وباس جبينها) : صار لازم اروح وعشان ترتاحين شوي وراك روحت سوق وفراره
عذاري : طيب
سليمان ( يوقف) : تآمرين على شيء
عذاري : سلامتك وانتبه لنفسك
سليمان : اوكيه مع السلامه
عذاري : مع السلامه
سليمان( تامل عيونها وباس خدها واهو يبتسم) : .............

اشهق انا بأسمك واشتاق لك وانته معاي
تغيب .. والدنيا معاك تغيب
تقطع خيوط الشمس عني
ويصبح العالم كئيب
واصبح انا لوحدي على ارضك غريب
ما تكتفي من غربتي ما تكتفي من حيرتي
الله .. كم انت عجيب الصمت دايم لعبتك
رد يا حبيب الصمت احياناً رهيب
اشهق انا بأسمك واشتاق لك وانته معاي

طلع سليمان ولا دخل المجلس ما ناقص تعليقات الشباب وحبهم للقافه واتجه لشقته عشان العصر يروح السوق عشان اثاث شقتهم بيختاره ويجهزها بـ 10 ايام

------------------------------


في بيت جاسم ...

جالسه على الأرض وكتبها حولها تذاكر و شوي دخل جاسم وجلس جنبها

جاسم : وش تسوين
ليالي : اذاكر
جاسم : من رجعتي وانتي تذاكرين ما مليتي
ليالي : والله من الملل اذاكر ( طالعت له بنص عين) إلا خالتي نامت
جاسم : ايه
ليالي ( بأستهزاء) : غطيتها اخاف تبرد من التكييف
جاسم( فهم لها) : فاهمك
ليالي( تطالع كتبها) : طيب زين انك فاهم
جاسم : وش فيك
ليالي : سلامتك
جاسم : ليالي انا عارف ان مضايقك باسلوبي وامي بعد
ليالي : جاسم لو سمحت انا مو رايقه افتح موضوع نقاش عندي اختبار بكره
جاسم : يعني زعلانه
ليالي : لا سلامتك
جاسم : كل ما قلت شيء سلامتك سلامتك
ليالي : وش تبي اقول
جاسم : قولي لي وش فيك
ليالي : ما فيني بس مشغوله عندي اختبار صعب
جاسم : طيب نأجل هالكلام المهم ترى اليوم خالاتي راح يزورونا
ليالي : اليوم
جاسم : ايه امي عزمتهم امس بس على قهوه وشاي يعني جلسه عائليه
ليالي : امس ومن امس عازمتهم ولا قلت لي ولا حتى خالتي بلغتني يعني متى ناوين تقولون لي لما يدخلون البيت
جاسم : كأنك عصبتي ترى مو عشاء يعني ابو ساعتين 3 ساعات
ليالي( ترمي الكتاب وتوقف) : لا سلامتك وش يعصبني مو رجل كرسي صاير في البيت مالي وجود ولا اساس
جاسم ( يوقف) : وش عصبك يعني عشان خالاتي بيزورونا يعني
ليالي : لا عشان ليالي على الهامش انا عروس ما صار لي وقت وكذا تعاملوني اجل لو يصير لي سنين وش يصير ( هزت راسها بلا) انت ما راح تفهم دامك كذا وراح تبقى كذا ما تفهم
جاسم( مسك يدها) : طيب فهميني شنو اللي خلاك تعصبين
ليالي ( تسحب يدها) : ولا شيء ممكن العصر ازور اهلي
جاسم ( رفع حاجبه) : وش تروحين لاهلك وخالاتي المعزومات
ليالي( كتفت ايديها) : اظن خالاتك جايات لأمك ولك
جاسم : امي تقول ان خالاتي بيزورونا عشان يتعرفون عليك ولما قالت لي قالت انها خبرتك بزيارتهم
ليالي : خبرتني متى هاه
جاسم : قلت لها ببلغك قالت ما يحتاج قلت لها
ليالي : صدق لو صدق هالكلام كان بلغتني خالتي البارح على العشاء او اليوم على الغدااء على لأقل اجهز حالي لأستقبالهم بس انا فاهمه هالحركات
جاسم : وش حركات
ليالي : امك تبي اقابل اهلك وانا عاديه يعني مو مستعده عشان اتفشل تبيهم يشوفوني كذا مبهدله وانصدم بوجودهم لدرجه انهم يحسوني مو ذوق ولا مهتمه لهم ولحضورهم
جاسم ( ابتسم وقرب لها) : انتي حلوه بكل حالاتك
ليالي ( صدت عنه) : مو وقت حركاتك هذي انا ترى حدي معصبه
جاسم ( حط ايديه على كتوف ليالي اللي حس برعشتها من لمسته) : روقي مو حلو شكلك معصبه
ليالي ( تبعد ايديه وترجع ترفع كتابها وتجلس) : روقي ايه طيب المهم العصر بروح بيت اهلي
جاسم : انت من صدق تتكلمين
ليالي ( رفعت النظر له وتخزه): ايييييييييييييييه
جاسم : وخالاتي
ليالي : امك تكفي عني وبعدين عندي اختبار وامك عارفه بهذا الشيء ليه عزمتهم بهذا الوقت هاه انت وش تشوفني غبيه مو فاهمه امك لوين تبي توصل
جاسم : طيب وش عرف امي بان عليك اختبار لو كانت تعرف ما عزمتهم ليه تضنين بامي كذا تراها طيبه بدليل ما قلت بيتعشون بس قهوه وشاي
ليالي : امس سألتني الصبح لما كنا نفطر ( تقلد صوت امه) ليالي يا بنتي كيف اختباراتك ( صرت على ضروسها تكتم غيضها) وانا هبله قلت لها والله خايفه منهم وعندي اختبار بعد بكره دعت لي الله يوفقك عن جد انصدمت امك تدعي لي وتسأل عن اختباراتي بس الحين عرفت ليه سألت مو حب عشان توقت العزيمه وانا انظر
جاسم : لولو لو سمحتي تكلمي عدل هذي امي
ليالي : امك على عيني وراسي
جاسم ( يجلس جنبها على ركبه ويبوس راسها) : فديت هالراس طيب عشاني انزلي اجلسي معهم لو نص ساعه واطلعي
ليالي : علي اختبار وصعب
جاسم : تكفين
ليالي : ................
جاسم : لولو نص ساعه مو اكثر واعتذري وارجعي ذاكري
ليالي : جاسم
جاسم : قولي تم بس هالمره
ليالي : هالمره بمشيها بس لا تحملني انت وامك فوق طاقتي كفايه كفايه
جاسم( انتبه للمعه بعيونها وهي نزلت عيونها) : لولو
ليالي ( حطت وجها في الكتاب وبكت) : .............................
جاسم : وش فيك ليه تبكين
ليالي : اتركني
جاسم ( جلس قدامها) : قولي لي عشان اللي سوته امي اسف اسف بس لا تبكين
ليالي ( طالعت له والدموع بعيونها) : اتركني ترى مو رايقه
جاسم : طيب لا تبكين ما احب اشوف دموعك
ليالي ( مسحت دموعها بعصبيه ونزلت نظرها للكتاب) : بذااااااااااااااااااااااااكر
جاسم ( وقف وابتعد) : طيب بس لا تعصبين

ليالي انتبهت له يدخل الغرفه ويسكر الباب رفعت الجوال وهي تبكي واتصلت على رقم مخزن باسم القلب الحنون رن الجوال وسمعت الصوت



ليالي ( بصوت باكي) : عميمه
خوله : يا قلب عميمه وش فيك تبكين
ليالي : تعبانه مو قادره اتحمل
خوله ( تتعدل) : من عليك قولي لي ام جاسم وجاسم وش سو فيك
ليالي : متضايقه
خوله : قولي لي
ليالي : اليوم عازمه ام جاسم خواتها ولا قالت لي
خوله : ما فهمت فهميني وش اللي متعبك ومضايقك يعني انها عزمت خواتها
ليالي( تحط يدها على راسها ) : لا مو هذا اللي مضايقني انها تتعدم تضايقني وتحطني في مواقف محرجه يا عميمه عزمتهم امس ولا قالت لي إلا ألحين واللي قال لي جاسم وهي فهمته انها قايله لي
خوله : يمكن نست او ضنت انها قايله لك
ليالي : عميمه انتي معها ولا معي
خوله : ليالي تعوذي من الشيطان قال الرسول ( ألتمس لاخيك سبعين عذر < --- حديث
ليالي ( تتنهد) : والله يا عميمه محد فاهمها كثير الأيام القليله اللي عشت معها عرفت اشياء كاني عشت معها 20 سنه
خوله : لا حول ولا قوة إلا بالله طيب قولي لي وش مزعلك من عزيمتها لخواتها
ليالي : اسمعي وش صار سألتني امس على الفطور عن اختباراتي وقلت صعبه المهم قلت لها ان بعد بكره عندي اختبار صعب وعناد عزمت خواتها اليوم عشان تحرجني
خوله : مذاكره عدل
ليالي : يعني
خوله : شوفي انتي البسي وخليك احلى وحده ونزلي سلمي كذا ساعه ساعتين واستأذني واطلعي انتي تعرفين الأصول وبنت وليد هي ساس الذوق
ليالي : عمه انا كل هذا مو هامني انا هامني ليه هي تسوي كذا ليه تحاول تضايقني وانا متجنبها حتى زوجي مو حاسه انه زوج كله معها لو جلسنا قالت له تعال عندي لو نبي نروح نرتاح قالت الحقني لغرفتي ابي اكلمك ويجلس بالساعات واهي ولا سالفه عندها بس تبيه يجلس معها ومعي لا
خوله : تصدي لها خليك قويه واختبارك ذاكري ليه بالليل
ليالي : بذاكر بس والله ما اقدر امسك اعصابي اكثر منها وحاسه ان العزيمه اليوم ما راح تمر بخير
خوله : وش تقصدين
ليالي : مدري احساس
خوله : لا تحاتين مهما تكون هي ما راح تضرك عشان ولدها
ليالي : هي ما همها احد صدقيني
خوله : طيب لا تبكين عشان عيونك ما تنتفخ
ليالي ( تمسح دموعها) : ادعي لي
خوله ( تبتسم) : الله يوفقك يا قلبي
ليالي : اشغلتك وزدت همومك هموم
خوله ( بألم تبتسم) : لا يا حبيبتي زين اتصلتي كنت طفشانه من الجلسه لوحدي
ليالي : ليه وينك
خوله : في بيت اخوي فهد
ليالي : ما رحتي لبيت عمتي عايشه
خوله : لا ابوي رفض اروح يبيني قريبه منه
ليالي : طيب وش صار على جلساتك مع الشيخ
خوله : ما صار لي اسبوع
ليالي : وش قال لك
خوله : عطاني زيت وماء مقري وسدر وملح وعطاني مسك استخدمهم وهذاني استخدم وام إبراهيم مو مقصره معي ومتفشله منهم احس مثقلهم عليهم
ليالي : عمتي ميثه ما اعتقد انك مثقله عليها لانها تحبك
خوله : ادري تحبني بس خلاص زادت قعدتي هنا وابي اروح بس ابوي رافض
ليالي : عمه وش تحسين فيه لما يقرى عليك الشيخ
خوله : اتعب كثير وتصيبني كتمه شديده و واختنق احس جسمي نار وامس لما قرى علي ما حست بنفسي إلا اصارخ واغمى علي
ليالي : أغمى عليك
خوله : ايه امس شد علي بالقرايه العم ابو محمد
ليالي ( توقف وتتجه للمطبخ) : طيب وكيف ضاري يعني ما شفتيه او كلمتيه
خوله ( تتنهد) : لما اسمع صوته اكرهه ولما افقد صوته اشتاق له ما اقدر اتصل ولما اهو يتصل علي ما ارد عليه كل اللي اقدر عليها ارسل له مسج اعتذر ويشهد الله دموعي على خدي حاله ما تسر احد
ليالي : عميمه بسألك
خوله : هلا
ليالي : تتذكرين في يوم زواج فرح لما كنا في الصالون كنت لابسه شباصه ( بكله .. ربطه) لشعرك وقلت لك اعجبتني
خوله : ايه اتذكرها تصدقين فاقدتها مدري وينها
ليالي : اوصفي لي شكلها
خوله : هي لونها ازرق وفيها 3 حروف بالأنجليزي mkm باللون الذهبي
ليالي : وش معنى هالحروف
خوله ( ابتسمت) : هذي حروف نقشتها منال الله يرحمها لما تخرجت انا وهي ومنى من الثانويه سوت 3 ربطات للشعر لان ابوي اخرني سنه دراسيه مع اني اكبر منهم بسنه بس درسنا في مرحله وحده
ليالي : يعني ما في ربطه تشبه لها
خوله : من سابع المستحيلات لان ما في مثلهم هي بيديها سوتهم ونقشت الأسماء وحده عندي وفي وحده عند منى ووحده حقت منال الله يرحمها اخذتها منى تبي من ريحه المرحومه وحده
ليالي : اها
خوله : وش له تسألين
ليالي : لا بس كأني شفت وحده تشبها مع بنت
خوله : اللي عندي ما لقيتها بس اذكر آخر شيء في الصالون عطيتها وحده من البنات قلت امسكيها بسوي شعري ونسيت اخذها والله مو متذكره من هي
ليالي : اها خلاص بقول للبنات ندور عليها
خوله : ايه تكفين هي ذكرى من منال الله يرحمها وما ابي افقد كل اللي يذكرني فيها ( طالعت ساعتها) لولو لازم اسكر بصلي وبستعد عشان نروح للشيخ
ليالي : خلاص عميمه روحي وسلمي على الكل
خوله : يوصل

سكرت ليالي ورجعت تذاكر اختبارها قبل يوصلون اهل زوجها عشان ام زوجها ما تحرجها وتكون قد التحدي وخوله قامت تصلي وتجهز لبسها عشان يروحون للشيخ صلت واخذت عباتها وشنطتها ونزلت الصاله شافت ابوها واخوها فهد وميثه جالسين قربت وسلمت على ابوها وجلست جنبه

الجد ( يبتسم) : كيفك اليوم
خوله : بخير يبه من راح يوصلنا
الأب : انا
خوله : ليه العيال مو فيه
الأم : لا فيه بس حاب اوصلك اليوم
خوله : عساك على القوه ضنيت ابراهيم اللي بيوصلنا
الام : إبراهيم اليوم هربان من عياله لبيت سلطان
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
خوله : جننوه عياله فديتهم
الأب : اهو اللي سواه في نفسه خله يمكن يتعلم
الأب : من اللي عند عياله
الأم : سمر وأمهم سلمى
خوله : سلمى رجعت يعني
الأم ( تبتسم) : لا تجينا اذا ابراهيم مو هنا وتجلس مع عيالها وقبل يوصل هي تطلع
خوله : ههههههههههه لا صدق
الأب : وانا معهم مشترك
خوله ( التفتت له) : ما فهمت كيف
الأب ( ابتسم) : اتصل عليهم لما يطلع إبراهيم عشان سلمى تطلع من البيت قبل يشوفها
خوله : حرام عليكم هههههههههههههههههه
الجد : خليه معند ما يبي يرضيها خليه كذا والله ان سلمى ما في مثلها من البنات كلهم بس اهو يرفس النعمه ( ابتسم ) عقبال ما اشوف عيالك حولك
الأب والأم : امين
خوله ( نزلت عيونها بألم) : امين
الجد(يمسك يدها) : نمشي
خوله : ايه

طلعت خوله وابوها واخوها وركبوا السياره جلست ورى ابوها وحركوا طلعت جوالها اشتاقت له ما تدري ليه مشتااااااااقه لصوته لكلمه احبك من شفاه ما قدرت تتكلم حطت الجوال صامت وارسلت له

خوله ..

احبك

ضاري وصلته الرساله واهو جالس بين اهله استأذن وطلع حس انه اختنق وممكن يصرخ

احببببببببببببببك

ركب سيارته وارسل لها ضاري ..

وينك

خوله ( استلمت الرساله وارسلت له) ..

رايحه للشيخ

ضاري ( ابتسم وارسل لها) ..

انتي بخير

خوله ( دمعت عيونها وارسلت له) ...

بخير بس وحشتني

ضاري( تنهد بألم وارسل لها) ..

وأنتي اكثر

خوله ( ارسلت له وهي تتألم) ...

ماعندي وسيله اتكلم فيها معك غير هذي سامحني لو ضايقتك سامحني يا قلبي

ضاري( استلم وحس بكلامها معناه ارسل لها) ..

لو ما كنت معاك في جسدي صدقيني انا معك في القلب والروح لا تضايقين ان الله مع الصابرين

خوله ( ابتسمت رغم الألم ارسلت له) ..

تحبني

ضاري( ابتسم من كل قلبه على سؤالها وارسل) ...

أيه أحبك

خوله ( نزلت دمعتها على خدها وارسلت له) ..

لو تحبني طلقني وعيش حياتك



ضاري انصدم من طلبها وكان بيسوي حادث بس الله ستر وقف على طرف الرصيف وقعد يتأمل الرساله مره وثنتين وثلاث يرجع يقراها خوله حست انه ما راح يرسل سندت راسها على شباك السياره ورجعت في الذكريات للخلف تذكرت مره اتصل عليها ضاري وقال انه راح يمر عليها وياخذها من المدرسه عشان امه عازمتهم ام سيف اتصلت على ابوها وقال ان ما عنده مانع عشان ضاري اتصل وطلبه بعد المدرسه كانت تنتظر وشافته بالسياره استحت لا تطلع لان اول مره تطلع معه لوحدهم رن جوالها رفعته

ضاري : طلعي
خوله : حاضر

اتجهوا للبيت عمامها اهل زوجها وكانت مستحيه منه كثير كل مره يزورهم في بيتهم بس هالمره عزمتها ام سيف على الغداء وطلبت من ضاري يبلغها ضاري كان منتبه لأرتباكها

ضاري : وش فيك كل هذا خوف
خوله ( تعدل نقابها) : لا لا بس تعرف اول مره اروح بيتكم
ضاري : ههههههههه تقول ماخذك على السجن مو بيت
خوله : اضحك وش عليك مو انت اللي اول مره راح مكان ما تعرفه
ضاري : صح اول مره تروحين له
خوله ( تشوف السياره تدخل البوابه) : مو فيلا وحده
ضاري ( يلف حول نافوره بنص الحديقه) : لا ثنتين
خوله : كبر بعض
ضاري ( يوقف السياره) : ايه يالله ننزل
خوله ( تاخذ شنطتها وتنزل) : يالله

نزلت هي وضاري ودخلوا الفيلا شافت انها فاضيه وسمعت ضاري يسكر الباب ألفتت له

خوله : وينهم
ضاري : من
خوله : اهلك

ضاري يحط المفتاح على الطاوله ويقرب لها يحاوط خصرها بيده وكان جنبها كتفه على كتفها ومنتبه لأرتباكها ورعشتها لما لمس خصرها

ضاري : تعالي
خوله ( تمشي معه وجلسوا على الكنبه) : ما قلت لي
ضاري : ما تبين تنزلين عباتك ولفتك
خوله : اخوانك مو فيه
ضاري : لا هم يعرفون انك بتكونين عندنا فعبدالرحمن راح لصاحبه يتغدى وسيف ما يجي البيت ما فيه احد خذي راحتك
خوله ( وقفت ونزلت عباتها ولفتها) : بيتكم حلو
ضاري( يأشر جنبه) : تعالي
خوله( استحت) : بتأمل البيت
ضاري( عرف انها تتهرب منه ابتسم) : وش رأيك تشوفين البيت وتقولين رأيك
خوله : اشوف البيت وش دخلني اشوفه
ضاري : اقصد جناحنا اللي راح نسكن فيه
خوله ( ما حبت نظراته اللي خلتها تستحي) : خلها وقت ثاني مو حلوه امك تجي ولا تلقاني يعني يمكن ما تحب اني امشي في بيتها على راحتي بدون علمها
ضاري( يمسك يدها ويتجه للسلم) : امي ما تمانع انك تشوفين بيت المستقبل وتقولين لي اذا في شيء مو عاجبك اغيره
خوله : كلها جناح ههههههههههه
ضاري : جناح
خوله : ايه ولا انت راح تحتل البيت على كيفك
ضاري ( ألتفت لها واهم واقفين على اخر السلم) : وش احتل اصلا البيت كله لي
خوله : هذا بيت مرت ابوك اللي هي امك مو بيتك ولا نسيت
ضاري ( مسك يدها وابتسم) : لا هذا بيت امي انا الله يرحمها وامي ام سيف هي الفيلا الثانيه
خوله( عقدت حواجبها) : كيف يعني
ضاري : يعني يا حبيبتي ابوي لما بنى البيت سوى فيلا ثنتين وحده لامي ووحده لأمي ام سيف ولما توفت امي سكرنا هالفيلا واعرس اخوي سيف وسكن فيها وكبروا عياله فضل يستقر في بيت لوحده ورجعنا نسكر الفيلا خطبت انا وعبدالرحمن وابوي وامي ام سيف قالوا اني احق فيها اعيش لأنها بيت امي الله يرحمها فتحتها قبل اسبوع وجبت شركة تنظيف نظفوها وراح نسكن فيها
خوله : طيب انا جايبني هنا ليه مو لازم نكون في الفيلا الثانيه عشان امك
ضاري : امممممم بصراحه حبيت اجلس معك لوحدنا مشتاق لك
خوله ( نزلت عيونها عن نظراته ) : طيب مو تأخرنا خلنا نروح بعدين اشوف الدور الثاني للفيلا
ضاري : لا وش بعدين ما صدقت تجين ابيك تشوفين غرفة النوم ( بخبث ابتسم) عاد هذي اهم غرفه مدري اذا شفتيها تطلعين ولا لا اليوم
خوله( تحاول تسحب يدها) : لا لا ما ابي اشوفها
ضاري : بس تعالي شوفي السرير يكفينا اثنين ولا صغير بس
خوله : زين يكفي بس خلنا نروح تاخرنا والله مو حلوه ( تحاول تسحب يدها) فشله امك تنتظر
ضاري( يطلع جواله) : بتصل بقول انك ما قدرتي تجين اليوم وانتي خليك معي لوحدنا عشان ناخذ راحتنا ولا احد يزعجنا حبيبتي انتي طلبتك بكلم امي اسكتي لين اخلص وبعدها افضى لك
خوله ( شقهت وسحبت يدها) : شنووووو لا لا وش تفضى لي
ضاري ( طاح منه الجوال ومسكها من خصرها) : على وين ما صدقت نكون لوحدنا
خوله ( تدفه) : طيب اسمع بنكون لوحدنا بس خلنا ننزل للطابق اللي تحت بليييزززززز
ضاري ( يطالع خلفه) : ما باقي إلا خطوتين نوصل وشوفي تحت كثير خطوات وسلالم كثير تعب بليززززز انتي
خوله ( شوي وتبكي منه) : ضرووووووووووي
ضاري( ابتسم بخبث ) : يا عيوووووووون ضروووووووووووي
خوله : والله اقول لأبوي اتركني ما راح اطلع مره ثانيه معاك
ضاري ( شالها بين ايديه واهو يضحك ) : تقولين لأبوك هذا لو شافك ابوك مره ثانيه هههههههههههههههههههههههه
خوله ( تضرب صدره بعصبيه) : مااااااااااااااا احببببببببببببببك
: ضااااااااري وش تسوي يا ولد


خوله ألتفتت وشافت وحده واقفه عند آخر السلم ومعها خدامتين استحت وطالعت لضاري وما حست بنفسها إلا لما دفنت وجها في كتفه واهي تسمعه يضحك

ضاري : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سيف : نزل البنت والله اني اعرفك واعرف حركاتك
ضاري( يضم خوله اللي مستحيه) : والله كنت اضحك عليها صار لها ساعه تسأل عنك غرت صراحه تسأل عنك اكثر مني فحبيت اسوي لها مقلب وبس

ما حس إلا باللي يعضه من زنده ونزلها بسرعه واهو يتوجع من العضه طالعت له بنظره كلها تهديد ووعيد على الموقف المحرج قدام ام سيف والخدامات عدلت شكلها وشعرها ونزلت السلالم واهو واقف يدلك يده مكان العضه

أم سيف : وانت خوفتها هاه ( ابتسمت وهي تطالع خوله المستحيه) لا إله إلا الله ماشاء الله تعالي يا بنتي
خوله ( قربت وسلمت على ام سيف ) : كيفك يا خالتي
أم سيف : بخير وانتي
خوله : بخير
أم سيف( تمسك يدها وتطالع لضاري اللي ينزل) : عسى بس ما ضايقك هالولد قولي لي وانا اقول لأبوه

جلست ام سيف وجنبها خوله وجلس ضاري قدامهم

خوله( رفعت حاجبها وهي تطالع لضاري) : .........................
ضاري( قبل تتكلم تكلم اهو بخبث ابتسم) : ما سويت شيء بس وحشني قربها وضميتها بس ترى ضمه مو مثل ولدك الثاني اللي كل ما يروح للمدام لازم يذوق ما تركت لي مجال بنت سالم اذوق ترى حرام يعني
أم سيف( تشوف خوله اللي استحت كثير) : هههههههههههههههههههههههههههههههه

ضاري ما تحمل وقعد يضحك على شكلها واحمرار وجها وهي تفرك ايديها وتطالع له بنظرات تهديد حطوا الغداء وتغدوا بس كان ام سيف وخوله وضاري وابو سيف كان مشغول في الشركه وراح يتاخر وعبدالرحمن معزوم ضاري طلب من امه يتغدون في الفيلا الثانيه كان حاب خوله تشوفها ويعرف لو طلب تشوفها معه لوحدهم بترفض لانها تستحي منه فضل وجود امه عشان تحس بشوي راحه وتتجرأ وتشوف الفيلا عشان يجهزها ويحددون موعد الزواج يبي قربها وما يقدر يبعدها عنه اكثر وامه قالت خلاص نتغدى في الفيلا عشان تألف المكان خوله بعد الغداء استأذنت خوله تبي تغسل ايديها ضاري غمز لامه اللي تهدده يتركها واهو يترجاها تسكت ودخل المطبخ خلفها اشر للخدامتين يطلعون سكر الباب وشافها تلتفت له

خوله : وش عندك
ضاري ( يقرب) : امممممم بصراحه ابي حقي
خوله( عقدت حواجبها) : حقك وش
ضاري( اشر لكتفه) : تحسبين دخول الحمام زي خروجه تعضيني واسكت عنك اصلا اصلا الساكت عن حقه شيطان اخرس
خوله : لا والله ههههههههههههههههههههههههههه
ضاري : اضحكي ( بخبث يطالعها) شنو شنو شنو
خوله : شنو شنو
ضاري : افكر كيف آخذ حقي منك
خوله( تخفي ارتباكها وتتجه لعبة ماء صحه صغير وتفتحه) : اعقل عضتي كان حقي منك على المقلب البايخ اللي سويته فيني
ضاري : هههههههههههههههه احمدي ربك امي دخلت بالوقت هذا ولا كان ما خليتك اليوم
خوله ( كان راح تشرق لما سمعت كلامه) : كح كح حسبي الله على عدوك
ضاري : استحت ههههههههههههههههههههههههههههههه
خوله ( تشرب ماء) : كح انت ما تعقل
ضاري(يقرب اكثر) : وانتي خليتي فيني عقل طار

تبي تهرب بس هو اسرع منها وحاوطها في خصرها وقربها له

خوله : ضاري بلا هالحركات عيب
ضاري( يبعد شعرها عن جبينها ويبتسم ) : وش العيب انتي زوجتي آآه يا عيونك عذاب تخليني اغرق كل ما اشوفهم
خوله : ط ط طيب توبه والله ما اعيدها بس اتركني
ضاري : اخذ حقي

خوله انتبهت له يقرب لوجها اكثر وهي استحت منه مو متعوده هالحركات وتخس تبي تبكي منه ومن جرأته اللي مو متعوده عليها انتبهت لعلبة الماء في يدها كتمت ضحكتها ولما قرب حاوطت رقبته في ايديها ضاري ابتسم لحركتها ولما شاف ابتسامتها زادت ابتسامته وتجرأ اكثر وقرب لوجها بس صرخ لما حس الماء ينزل من ظهره البارد كثير ابتعد عنه

خوله ( رمت العلبه ما قدرت تمسك نفسها على شكله والماء مغرقه) : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ضاري( يطلع للماء ينزل من ملابسه لين الأرض) : وش سويتي
خوله ( كتفت ايديها) : كنت تحتاج لدش بارد عشان تصحى ههههههههههههههههههههههه

شافته يقرب لها وهربت للصاله تحتمي في امه بس خاب ضنها لما ما شافتها موجوده وألتفتت لضاري اللي طلع من المطبخ واهو مبلول

ضاري( ابتسمت بخبث) : تدورين امي تحميك
خوله ( تتلفت حولها) : وين خالتي
ضاري : راحت للفيلا الثانيه ( يشوفها تبعد كل ما قرب وزادت ابتسامته) ألحين باخذ حقي مثنى وثلاثي ويمكن رباعي
خوله : والله توبه خلاص ما اسويها
ضاري( هز راسه وكأنه يكلم طفله) : لا بابا ما تسوينها لأني بعاقبك ولا راح تعيدينها ( حشرها بينه وبين الجدار وابتسم) صح اللي سويتيه غلط والشطورات ما يسوونها
خوله : ضاري تكفـ..
ضاري ( رفع اصبعه رقم واحد وبخبث ابتسم) : استعدي هذا اول عقاب
خوله ( تشوفه يقرب واهو يبتسم) : ضااااااااااااااااااااااااااري

ابتسمت وحطت يدها على وجها وهي تتذكر حركاته استحت كثير من هالذكرى اللي عرفت ان ضاري جرئ كثير وحلفت ما تطلع معه مره ثانيه ولا تأمن له ولحركاته مسحت دموعها وهي تسمع ابوها يقول وصلنا للشيخ وتسمي وتنزل وهي تدعي الله يصبرها ويصبر ضاري على بلاهم

ياعين كفى الدمع بالله ياعين
... خلينى اسلا ساعتن وارحمينى

خلينى استانس مع الناس تكفين
... بذوق انا طعم الفرح والحنينى

لو البكى ياعين بيرد غالين
... والله ماخلى دمعتن وسط عينى

------------------------

في جده ......

نجود وعيالها اللي تعبت منهم تذاكر لهم من رجعوا من المدرسه تغدوا وذاكرت لهم بالصاله جالسه على الأرض وهم حولها .. نزل صالح يسكر ازرار ثوبه ويبتسم لها رفعت النظر لها غمز لها وهي صدت عنه عرف انها للحين زعلانه منه

صالح ( يجلس على الكرسي ) : سلام عليكم
نجود : وعليكم السلام ( توقف) بجيب لك قهوه
صالح : اجلسي محمد قول للخدامه تجيبهم
محمد : حاضر
نجود ( تجلس على الكرسي المقابل له) : أحمد حل المسأله اشوفك
أحمد : ماما عجزت صعبه
نجود : حلها محمد وحمد خلصوا قبلك
أحمد : طيب انقل منهم ونخلص
نجود : حل بنفسك ما تعرف تعتمد على نفسك
احمد : ماما
صالح : احمد اسمع كلام ماما وش قالت لك
أحمد : صعبه
صالح( خزه) : احمد
أحمد ( نزل النظر لدفتره) : حاضر
محمد ( يرجع) : بتجيب القهوه
نجود( ماسكه جوالها تلعب فيه لعبه) : ...................

دخلت الخدامه وحطت صينيه القهوه والتمر قدام صالح

صالح ( التفت لنجود) : ما تبين تقهويني يعني
نجود( ترفع النظر لمحمد) : محمد صب لأبوك قهوه مثل ما علمتك
صالح ( رفع حاجبه) : ورع يصب لي يحرق نفسه
محمد( يقرب ويمسك الدله) : انا رجال قريب يصير عمري 8 سنوات
صالح( ابتسم) : والنعم ( شاف ولده يمد له الفنجان) كفو يا بنت فهد تربين رجال
نجود(حطت جوالها وطالعت له) : كفوك الطيب يا ابو محمد
صالح : ههههههههههههه دام قلتي ابو محمد اعرف انك زعلانه
نجود : وليه ازعل اصلا وش يزعل يعني ما حضرت ملكت اخوي واختي بالاول وألحين ما اقدرر احضر زواجهم بعد لاااا اصلا ما في شيء يزعل
صالح ( ياكل تمره) : بملكت اخوانك كانت عندنا ظروف وما قدرت اسافر وبعرسهم ما عندي اجازه والعيال بالمدرسه يعني وش نسحب على المدرسه ونروح العرس ويتأخر مستواهم التعليمي
نجود : ظلم كذا ما احضر عرسهم ولا ملكتهم ( حست تبي تبكي) والله مقهوره
صالح : لا تنسين حملك وتوك في الشهر الثالث داخله
نجود : ما دخلته توني بالثاني
صالح : طيب بالثاني والطياره مهي زينه
نجود : لا تتحجج سألت الدكتوره وقالت ما في مانع لأنك ما راح تسافرين وقت طويل او لدوله بعيده
صالح ( يشرب فنجان ويمده لمحمد) : اخوانك وقت تحديد العرس خطأ وش تبين اسوي لك
نجود : وليه انت تروح وانا لا
صالح : انا بسافر الصبح وبرجع في الليل من نفس اليوم ما اقدر اخليكم لوحدكم
نجود : خذنا معك والله صار لي وقت طويل ما شفت اهلي اشتقت لهم
صالح : نجود تكلمنا بهذا الموضوع عشانك وعشان العيال ما تسافرون صعب شوفي اعوضها لك في عرس اختك سمر مو بالعطله

نجود صدت عنه وحطت رجل على رجل وهي تهزها دليل عصبيتها واهو كاتم ضحكته اشر لمحمد ياخذ اخوانه ويروحون غرفة التلفزيون يتابعونه وقف وجلس جنب نجود اللي لما شافته كانت بتوقف بس هو حاوط خصرها وجلسها مثبته بمكانها

نجود : صالح
صالح ( بحب) : عيون وقلب وروح صالح
نجود : وش فيك العيال هنا
صالح : وش فيك انتي العيال مو هنا
نجود( ألتفتت وعقد حواجبها) : وين راحوا
صالح ( ابتسم) : راحوا لغرفة التلفزيون يتابعونه
نجود : ليه
صالح : حبيت اخلي لنا الجو من يومين زعلانه علي من حددوا عرس اخوك وانتي زعلانه ولما عرفتي عن عرس اختك زعلتي زياده لدرجه انك ما تنامين بالغرفه عند عيالك او بغرفة الضيوف ولا حجتك الوحام اللي صار لك تقريبا شهرين ما تواحمين طلع فجأه ( انتبه لها تحاول تخفي ابتسامتها بس واضحه له) اعرف انك تضحكين علي بس قصدك تعاقبيني عشان رافض تسافرين للرياض تحضرين عرس اخوانك
نجود : من قهري منك عنيد اقول لك حلول عشان نروح ترفض كأنك ما تبي اصلا نروح كلها يومين نروح بنفس اليوم ونرتاح ليله ونرجع
صالح ( مسك يدها وباسها ومسح فيها على خده) : من خوفي عليك
نجود : حبيبي صالح والله ما فيها خوف بس انت سهلها وهي تسهل
صالح : يعني ما راح ترضين لين نسافر
نجود( بدلع وهي تبتسم) : كيفك اذا بتتحمل زعلي وبعدي ونومي عند عيالي لا ترضى ولا نسافر عاد انتظر لين تعرس سمر واسافر واحضره يمكن ارضى ويمكن اتم زعلانه
صالح : شنوووووووو يعني 3 شهور اصبر
نجود : تصبر 3 شهور ولا تصبر نص يوم
صالح : فهمت 3 شهور بس نص يوم شنو
نجود ( حطت راسها على صدره وتلعب بزرار الثوب بدلع) : يعني لو وافقت وحلفت لي انا راح نحضر العرس اعوض لك الأيام اللي زعلت فيها منك يعني ليله غير ليله لحبيبي وبس ولو رفضت تحلم بقربي وبرضاي
صالح( عض شفته ) : يمااااااه منك
نجود : يمه منك انت
صالح ( يأشر لنفسه) : مني انا ليه انا الزعلان ولا انتي اللي تعرفين تبتزين بعد
نجود ( بدلع وهي تبتسم وتبوس خده) : كيفي حلالي على حبيبي ازعل وعليه ارضى
صالح : آآه منك تعرفين تجيبين راسي
نجود( بفرح) : يعني افهم انك موافق
صالح( يضمها له ويبتسم) : ايه
نجود ( تضمه) : وناااااااااااااسه الله لا يحرمني منك
صالح : ولا منك
نجود : بروح اتصل ابشر امي بحضر
صالح( لازال ضامها) : اقول خلي امك وخليني بقربك ما صدقت محروم من قربك كل هذا الوقت
نجود : هههههههههههههههههههههه اتركني صلوحي
صالح( يبوس خدها ويضمها) : تبطين ما صدقت تضميني كنت مثل العطشان اللي لقى الماي
نجود : ههههههههههههههههههههههههههه
صالح ( يطالعها بتهديد واهو يصر على ضروسه) : لا تضحكين ترى اخربها وانسى عيالك هنا
نجود ( انتبهت لعيالها واقفين همست) : صلوحي العيال
صالح( مغمض عيونه ومستمتع بقربها) : ما عليك مو هنا
نجود : صلووووح
صالح( بعدها وصر على ضروسه) : وش فيك
نجود( نزلت عيونها واشرت لعيالها خلفه) : .............
صالح ( ألتفت وشاف عياله ) : وش فيكم
أحمد ( ابتسم ) : طحنا عليكم وش تسوون
محمد( كتفت ايديه وابتسم) : هاه بابا مو عيب
حمد : شوفوا ماما عيب
العيال : هههههههههههههههههههههه
نجود( طقته في كوعها وبهمس) : فشششششششششششله
صالح ( كتم ضحكته وسوى نفسه جدي) : وش العيب وشنو وش تسوون انا كنت كنت ( التفت لنجود ) كنت اعدل الحلق ( تراجي)
حمد( يطالع لاخوانه) : بابا ناسي ان ماما ما تبلس حلق اصلا اذنها مو مفتوحه
العيال : هههههههههههههههههههههههههه
صالح( تفشل ونجود اكثر وحب يغير الموضوع لا يمسكونه عليهم) : تحبون نطلع
العيال : ايييييييييييييييه
صالح : روحوا البسوا يالله
نجود( لما شافت عيالها يتسابقون لفوق) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
صالح( ألتفت لها) : تضحكين هاه
نجود : هههههههههههه انت حطيت نفسك بهذا الموقف قلت لك وتقول ( تقلد صوته) تبطين ما صدقت تضميني كنت مثل العطشان اللي لقى الماي
صالح ( ابتسم واهو يحرك حواجبه بخبث) : نص يوم تذكري على الوعد هين يا نجود تضحكين علي
نجود( استحت ووقفت) : بروح اجيب عباتي
صالح( وقف ) : ليه العبايه
نجود : مو تقول نبي نطلع
صالح( كتف ايديه) : انا سألت العيال بتطلعون انتي وش دخلك
نجود ( حطت ايديها على خصرها) : شنو شنو يعني راح تطلعون وانا اجلس هنا لوحدي
صالح( بخبث يطالع لها من فوق لتحت) : اصلا الطلعه عذر عشان ادوخ عيالي وانتي تلقين وقت تهتمين بنفسك
نجود( عقدت حواجبها) : وش دخل طلعتي بأهتمامي بنفسي
صالح : نص يوم
نجود( صدت عنه لما فهمت واستحت) : صار مسمار جحا مو نص يوم
صالح ( قرب وضمها وحط راسه على كتفها) : ههههههههههههه اللي اول شرط اخره نور
نجود( تفك ايديه وتتجه للسلم) : اروح اشوف لبس عيالك قبل لا تخربها اعرفك
صالح : ههههههههههههههههههههههههههه

طلع صالح وعياله يتمشون ونجود تبتسم كل ما تذكرت كلمة نص يوم جلست ورفعت تلفون البيت تتصل على امها ..

نجود : السلام عليكم
الام : وعليكم السلام هلا وغلا نجود كيفك
نجود : بخير وانتي يمه
الأم : بخير كيف عيالك ورجلك
نجود : بخير يمه طالعين
الام : اشوف الهدوء عندك الله يصلحهم
نجود : هههههه ايه شخبار الكل وكيف خوله واللي تحس فيه
الأم : بخير وراحت مع ابوك وجدك للشيخ عشان الجلسه
نجود : عاد شفتوا تحسن ولا نفس الشيء
الأم : الله كريم السحر هذا يبي لها وقت يا بنتي مو بسهوله
نجود : اذا تحبين اسأل لك هنا عن مشايخه ولا في مكه
الأم : الشيخ ابو محمد رجال معروف يا بنتي وصديق جدك ما راح نلقى احد مثله يحرص عليها
نجود : صدق ترى بحضر عرس سلطان وعذاري
الأم( بفرح) : والله زين والله كنت احاتيك لما زعلتي عشان صالح رفض
نجود( ابتسمت) : قدرت عليه
الأم : هههههههههههههه منت هينه يا بنت بطني
نجود : افاا عليك بنت فهد ههههههههههههههه
الام : الله يهدي سركم يارب ويوفقكم
نجود : تسلمين إلا من عندك
الام : محد
نجود : ليه وين البنات
الأم : عهد وسمر طلعوا للسوق مع عذاري عشان تبي تجهز لزواجها ومنى ما تقدر تروح عشان حملها
نجود : وسلمى اكيد مشغوله مع عيالها
الام : سلمى عند اهلها وعيالها هنا
نجود : عند اهلها ليه خير وش صاير
الأم : زعلانه من اخوك
نجود : لا صدق وش صار

نترك الام تقول لنجود وش سالفة إبراهيم وزوجته ....




----------------------------




في بيت فهد ..

تنزل فرح معها عباتها وشنطتها من السلم شافت امها جالسه مع اختها سلمى ورغد الصغيره

الأم : بتروحين
فرح( تطالع ساعتها) : أيه يمه محمد اتصل يقول 5 دقائق عندك
سلمى( تطالع لامها وترجع تطالع لفرح) : .................
فرح( حست ان في شيء) : وش فيكم
الأم : فرح بسأل ما في شيء بالطريق
فرح : بدري
الأم : انتي تاخذين موانع
فرح : لا طبعا
سلمى : كنت افكر انا وامي يعني ما بينك وبين زواج وضحه شيء وهي حملت ما شاء الله وانتي لا
فرح : قسمت الله
الأم : والنعم بالله بس ما رحتي الدكتوره ما راجعتي
فرح( تشوف جوالها يرن وقفت ولبست عباتها) : ما صار لي شهر يالله مع السلامه
الام وسلمى : مع السلامه

طلعت فرح وركبت السياره سلمت ورد السلام وسكتوا وحرك محمد السياره

فرح( تفكر في سؤال امها) : ..............
محمد( استغرب هدوئها) : فروحه
فرح : هلا
محمد : فيك شيء
فرح( هزت راسها لا) : .....................
محمد : طيب حاب نتمشى وين تحبين نروح
فرح : البيت
محمد : بس حاب نتمشى
فرح(طالعت له بطرف عيونها) : ليه مو مواعد اصحابك
محمد : لا بصراحه الشباب راح يجتمعون الساعه 9 في الأستراحه وعندي 3 ساعات قلت اطلع اتمشى معاك
فرح( كتفت ايديها) : قصدت تقضي وقت الفراغ هذا معي مو حب فيني وفي الطلعه
محمد : حج بحاجه
فرح : يعني كلامي صح ممكن نروح البيت
محمد ( حس انها زعلت ) : نتمشى
فرح( تحاول ما تبكي وتضبط اعصابها) : محمد ارجوك بروح البيت ورح شف لك احد تقضي معه وقت فراغك لين موعد اصحابك ماني تسليه لك بوقت الفراغ
محمد : انا ما قصدت انتي تفسرين على كيفك
فرح : صح ممكن نرجع البيت
محمد : لا بنروح نتمشى اول
فرح : وانا ما ابي
محمد : لا تعاندين
فرح : وانت لا تعاند ولا ترى ما راح انزل لو شنو سويت
محمد( رفع حاجبه ) : تهددين
فرح( بعناد) : ايييييييييه
محمد( كتم ضحكته) : عناد فيك يا فرح بطلع معك اليوم كله نتمشى ونتعشى ونرد متأخر وان ما نزلتي لأشيلك فاهمه
فرح( لفت له بعصبيه) : مااااااااااااا ابي اروح معك بروووح البيت
محمد : بتروحين معي ( طلع جواله واتصل) الو هلا ....... اسمع انا اليوم ما اقدر اجيكم للأستراحه ......... ( انتبه لها تطالعه وطالع لها ابتسم وغمز) مشغول مع الحبايب ........... ههههههههههههههه اقلب وجهك ............ والله لاعت كبدي من وجيهكم بقابل الوجه الحسن والحب ............. ههههههههههههههه خلود اشوف ما قلت لك شيء وانت تقول ميوثه وحبيبتي وبرجع بدري لا تزعل ............. ايه هين ماسكه العصى لي وش تبي كيفنا وقول للشباب لا ينتظروني هههههههههههههههه .. طيب انقلع باي
فرح( بأستهزاء ) : ناس تخاف على زعل زوجاتهم وناس ولا تحس
محمد( فهمها ابتسم) : ناس ما تحس
فرح ( صدت للشباك) : ...............
محمد ( قرر يتمشون في السوق من تزوجوا ما طلعوا إلا مرتين ) : نروح السوق محتاجه شيء
فرح( ابتسمت بخبث وطالعت له) : ايه ابي صحون حلى وابي كمان قالب كيك جديد وابي فرامة ثوم وابي كمان قطاعه خضار
محمد( يقاطعها) : بس بس وش قايل لك بنروح السوق ولا محل مطابخ
فرح : مو السوق فيه محلات طبخ مره وحده ( رفعت حاجبها) حج بحاجه
محمد : يعني ما تقدرين تنسين المطبخ حتى بطلعه
فرح : عاد كلن على همه سرى انت تقدر تنسى اصحابك تنسى سهرك معهم تنسى تطلع من البيت وتخليني طبعا ما تنسى
محمد( عقد حواجبه) : احس في نبرة صوتك عتاب
فرح : ليتك تحس
محمد : فرح وش فيك
فرح : سلامتك هاه ما ودك تغير رأيك والطريق وتوصلني للبيت وتروح لأصحابك
محمد : قلت بروح معك ونتمشى ولازم نتفاهم حالنا كذا ما يسر
فرح : تكفه تو الناس توك تحس ان حالنا ما يسر
محمد( مسك يدها بعصبيه) : فررررررررررررررررح
فرح( تألمت من مسكته) : محمد اضبط اعصابك احنا على الطريق مو بالبيت
محمد( صر على ضروسه) : انتبهي لكلامك لا تنسين اني محمد زوجك
فرح( سحبت يدها وصرت على ضروسها) : ولا تنسى اني زوجتك
محمد : ما نسيت
فرح : لا نسيت نسيت نسيت اشياااااااااااااااااء كثير ( صدت عنه وبكت ما قدرت تكتم ) ارجوك بروح البيت تعبانه والله
محمد ( سكت عنها واهو يسمعها تبكي) : ........................

بعد فتره وقف محمد عند مكان وطفى السياره التفت لها ومد لها منديل

محمد : امسحي دموعك وخلينا ننزل
فرح(أخذت المنديل ومسحت دموعها ونزلت) : ...............

محمد مسك يدها ودخلوا المطعم واتجه لمكان العائلات طلب عصير ليمون لها وطلب له كباتشينو مد لها ليمون وشربت منه شوي

محمد : هديتي
فرح( هزت راسها ايه) : ................
محمد : ممكن اعرف وش مضايقك
فرح(تطالع العصير) : ما يهم
محمد : لا يهم لك فتره شارده وتفكرين واصحى بالليل اشوفك مو بسرير اطلع القاك في الصاله تبكين واذا سألتك تقولين ما فيه شيء وتتهربين للمطبخ يا تطبخين يا تنظفين
فرح( ابتسمت) : لاحظت وسكت كل هالفتره ولا سألت
محمد : قلت لك اسألك تتهربين تعبت منك ومن تهربك قلت لو حبت راح تتكلم
فرح : تعبت تعبت يا محمد من سؤالي مره او مرتين وانا اللي تعبت منك مراااااات كثيره
محمد : تعبتي مني ليه وش سويت لك
فرح : محمد انت تحبني
محمد (استغرب سؤالها) : اكيد لو ما احبك ما تزوجتك
فرح : واللي يحب شخص يهمله يجرحه لو مو بالكلام بافعاله بوقت حاجتي وبعز همي وضيقتي كنت اتمنى تكون جنبي اشكي لك ابكي على صدرك تواسيني
محمد : كل هذا الكلام ينطبق علي
فرح : ايه
محمد ( كتفت ايديه وحطهم على الطاوله) : ابي اطلب شيء منك
فرح : هلا
محمد : كل اللي بقلبك تطلعينه لي اليوم انا لك ابي اسمعك ابي اعرف فرح وش اللي متعبها
فرح ( ابتسمت) : متعبني انت
محمد : طيب قولي لي
فرح : مستعد تسمع للنهايه يا محمد
محمد : قلت لك انا لك اليوم وبس

فرح تشكي لمحمد بعد الله عن تعبها سواء اهماله وقلت اهتمامه تشكي له خوفها من عدم حملها تشكي له تشكيكها بحبه وان يمكن قل من بعد الزواج ومحمد يسمع لها وقلبه يوجعه لما بدت تبكي وكانها لقت شخص يسمعها بعد ما كانت كاتمه بقلبها



-----------------------------

في لندن ...


منسدح بالغرفه ولا طلع من رجع من الحديقه طلبوا غداء وناصر وعبدالرحمن حاولوا ياكل قال مو مشتهي شيء تغدوا وعدلوا لهم شاي


عبدالرحمن : ناصر لازم ننتبه له اللي سواه اليوم يخوف
ناصر : ادري ما ضنيت ان ممكن يتجرأ وينتقم منها انتقام كذا كان راح يدخلها السجن بتهمه خطيره وممكن تاخذ سنوات
عبدالرحمن : بيني وبينك كنت اتمنى ترمى في السجن بس لما اتذكر انا في بلد الغرب اقول لا لو احنا في بلدنا كان قلت لك خلها تعفن فيه بس هنا ما يرحمون ولا يعرفون رحمة الله خصوصا بالعرب
ناصر : خايف عليه من دخل صار له اكثر من 3 ساعات ما طلع
عبدالرحمن : اظن انه يحاسب نفسه على اللي صار مهما قسى قلبه في ذرة من الرحمه
ناصر( يطالع ساعته) : الساعه صارت 3 العصر تظن ألحين في المملكه كم
عبدالرحمن ( يشرب الشاي) : تقريبا 6 بينا وبينهم 3 ساعات
ناصر : احس مخنوق خلنا نطلع ونشوف سالم ناخذه غصب عنه
عبدالرحمن : اوكيه يالله

ناصر وقف وطق الباب على سالم ولا رد فتح الباب وشافه على السرير نايم على جنب ومتغطي عرف انه نايم وفضل يتركه سكر الباب ورجع لعبدالرحمن

ناصر : نايم
عبدالرحمن : تحب نصحيه
ناصر : لا خله راح نتمشي في السوق ولما يصحى ويفقدنا يتصل ونقول له وين
عبدالرحمن ( ياخذ الجاكيت ويلبسها) : يالله
ناصر : يالله

نزل ناصر وعبدالرحمن يتمشون في اسواق يقضون هدايا لأهلهم ومحتارين وش يشترون اتجهوا شارع اوكسفورد ستريت Oxford Street بعد ما طلبوا تاكسي ووصلوا

ناصر ( ينزل) : ليه اخترت هالمكان شارع اوكسفورد ستريت
عبدالرحمن( يحاسب التاكسي وينزل) : المحلات كلها مميزه في الأكسفورد وتراه يعتبر اطول شارع تسوق في اوربا ومكان روعه تلقى فيه كل شيء وبمختلف الانواع ولو تعبنا نستريح في احد المقاهي وترى تلقى فيه مطاعم عربيه يعني لو نبي نتعشى مو لازم نغير المكان
ناصر : تصدق الواحد معك ما يحتاج دليل سياحي
عبدالرحمن : كثير اسافر لهنا وتقريبا ابوي كل سنه يحب يصيف اهو واهلى بلندن وخصوصا ريف لندن رووووووعه
ناصر : وش رأيك نروح لريف لندن احس سالم لو يبتعد عن المكان اللي فيه ريوف بنرتاح ويرتاح اهو
عبدالرحمن( ابتسم) : والله فكره خلاص خلني اتصل على ابوي لما نرجع واشوفه وش ينصحني اروح له
ناصر : اوكيه تعال ندخل هذا المحل
عبدالرحمن( يطالع جواله) : ادخل انت بكلم جوال وادخل وراك
ناصر : اوكيه بس لا تتأخر

دخل ناصر واهو مو منتبه للعيون اللي تراقبه من طلع من الشقه لين دخل المحل انفتح باب السيارات ونزلوا عبدالرحمن ما كان منبته لأحد ويكلم واهو واقف جنب شجره على الطريق بنات اخوانه ويضحك على هواشهم على من تكلمه ناصر كان يشوف البضاعه ويدندن بأغاني حس بيد على كتفه ألتفت وما شاف إلا بيد على وجه


بـــــــــــــــــــــــــــقـــــــــــــــــــــ ــــس

ناصر من قوة البقس طاح على الأرفف اللي خلفه وطاحت كثير من المعروضات يحس الدنيا ندور فتح وغمض عيونه بقوه ما يدري شنو صار لما فتح عيونه واستوعب انه على الأرض وانضرب رفع النظر شاف رجال ضخم ومعاه اثنين واضح انه اوربي من ضخامته والأثنين كانوا مطقمين بودي غارد يعرفهم وشافهم قبل هالمره بس من قوة الضربه مو متذكر سمع صوت كعب على رخام المحل وشافهم يبعدون وهي بينهم تدخل وكان ابتسامه على طرف شفايفها قربت ونزلت لين مستواه

ريوف : تألمت ناصر تؤ تؤ تؤ متوحشين
ناصر( مسح شفته عن دم بسيط) : ريوف
ريوف : تتذكرني
ناصر( ابتسم بأستهزاء) : وانتي تخلين لي فرصه انساك لازم تطلعين لي بكل لحظه ومكان
ريوف : هههههههههههههههه رايق تنكت
ناصر( سمع صوت عبدالرحمن) : عـــــبــــــد الـــــرحــــــــــمــــــــــــن

عبدالرحمن كان ينادي ناصر وسمعه قرب ودخل بين الرجال 3 استغرب هالضخامه وانصدم لما شاف ناصر وقدامه بنت عرفها شافها بالطياره قرب وجلس جنبه

عبدالرحمن( بعصبيه) : وش سويتوا له
ناصر : انا بخير خلنا نطلع
ريوف( رفعت حاجبها) : تصفقه حسابات ما خلصت
عبدالرحمن( اللي كان ماسك يد ناصر ألتفت لها) : وش حسابات
ريوف : اللي صار لي الصبح والبهدله والسجن كنت ميته ابي اعرف من سوى فيني كذا ( وقفت ومشت لين رجالها) لما طلعت طبعا بعد ما عرف صاحب المحل الخطأ قلت له يعطيني الشريط وشفته شخص واحد اعرف واعرفه عدل بينا ثار من شهور اللي اهو ( ألتفت لناصر واشرت له) انت
عبدالرحمن : وش دخل ناصر بكل هذا الكلام
ناصر( شد على يد عبدالرحمن وهمس له) : مهما صار لا تتكلم عن سالم فاهم
عبدالرحمن( استغرب وعقد حواجبه) : وش
ناصر : مهما صار لا تتكلم فاهم يا عبدالرحمن مهما صار
ريوف( ما انتبهت لهم يتهامسون وكملت) : طبعا عرفت انك رجعت محفظتي كيف وصلت لك انا شفت التسجيل مره ومرتين لين استنتجت ان انت مخطط لكل هذا ارسلت واحد يسرق محفظتي ويحط الأسواره ولما اخذت اكثر من ساعتين في السجن واجراءات القذره اللي اتبعوها معي حن قلبك او خلنا نقول شفى غليلك وعرفت تنتقم قلت ارجع المحفظه واطلعها وخلاص انتقمت وعرفت اكسر خشمها( كتفت ايديها) بس نسيت ان ريوف بنت مو سهله وصعب انسى بثلاث ساعات كان الاتصالات شغاله ادري انك هنا في لندن بس وين ما اعرف وصلني الأخبار من معارف بابا وعرفت وين انت صار لي 3 ساعات ادور على ناصر بلندن ولقيتك نص ساعه اتمنى تطلع واشوف غريمي قدامي
ناصر( وقف بمساعدم عبدالرحمن وابتسم بأستهزاء) : كل هذا حب
ريوف( كشرت) : ووووووش
عبدالرحمن( ألتفت لناصر) : فاضي تنكت انت
ناصر : مو تقول لك نص ساعه تتمنى اطلع وش يعني تحبيني
ريوف : هههههههههههههههههههههههههه انت نكته اممممم يمكن احبك بس حب من نوع ثاني مو حب عشاق وحبايب ( بنظرت تحدي) حب انتقام وثار
عبدالرحمن : لو سمحتي خلاص انتي انتقمتي وهو بعد خلصت حساباتكم
ريوف : خلصنا بس ابيه يشوف حب ريوف وش ( ألتفتت لرجالها) شوفوا شغلكم

كل شيء صار بسرعه مسك البودي قارد الأثنين عبدالرحمن وثبتوه في الأرض عشان ما يساعد ناصر وبدأ الرجال الضخم يضرب وناصر ما قدر يدافع عن نفسه قدام هالجثه المتحركه وعبدالرحمن يحاول يبعدهم واهو معصب ويشتم بس اهم اثنين وكاسر خاطره ناصر اللي ينضرب اشد ضرب من شخص ما يعرف الرحمه ..




---------------------------------


في بيت ابو وليد ..

في الملحق المخصص للجد والجده ووضحه كان مجتمعين ابو وضحه واخوها وابوخالد ومعه فهد ووضحه اللي معتصمه في غرفتها ما تبي تطلع بسبب تحذير ابوها

الجد : يعني شنو
فهد : مالنا نصيب مع بعض
الخال( ماسك اعصابه) : والولد
فهد : الولد ولدي بس تولد آخذه وهي تشوف نصيبها
خليفه( مكتف ايديه ويراقب بصمت) : .....................
ابو خالد : وليه يا ولدي ما ترجعها
فهد : البنت ما تبيني
الخال : غصب عنها
فهد : ما ابي اغصبها ما ينجبر قلب على قلب وانا ابي اشوف نصيبي مع وحده ثانيه وهي بيجيها نصيبها
الخال : نصيبها بعد ما اخذت اللي تبي هاه
فهد : لو سمحت يا خالي انت كأنك تصورني مغتصب
خليفه : واللي سويته وش يعتبر
فهد : حقي وهي كانت زوجتي
الخال : استغليتها
فهد : وش استغليتها
الخال : سلمت نفسها لك
فهد : أجبرتها الحقيقه تنقال انا أجبرتها وبعترف انها كانت لحظه غضب وانا ندمان
الخال : ندمان تضحك علينا ندمان
فهد : وش تبي البنت ما راح أرجعها طلقتها وخلاص
الخال ( بعصبيه) : طلقتها بعد ما أخذت اللي تبي هاااااااااه
فهد ( بعصبيه) : قلت لك لحظه غضب
الجد : تعوذوا من الشيطان
الكل : اعوذ بالله من الشيطان
الجد : فهد اسمع يا ولدي اول كنا موافقين مع وضحه بطلاقها بس ألحين اختلف الأمر لما صار بينكم طفل يا ولدي صعب تعيشون الطفل بغربه بين ام واب مطلقين
فهد : جدي لما يعيش الطفل بين الأثنين بعيد عن بعض احسن من ان يعيش مع اثنين مع بعض بس الكره بينهم
الجده : يا ولدي لو عشتوا مع بعض تغير الأمور
فهد ( ابتسم بألم) : جده لو عشنا بتبقى وضحه بعنادها وفهد بعناده لو عشنا مع بعض مستحيل ننسجم خلونا كذا نربي ولدنا بينا بس ما نسبب له مرض نفسي من المشاكل والكره بينا
الخال( بعصبيه) : هالكلام كله مأخوذ خيره ترجع البنت غصب عليك ولا تقعد تقول انا غصبتها اعرف بنتي محد يقدر عليها وش تبي اقول للناس في القريه ارجع ببنتي حامل
فهد( بعصبيه) : وووووش انت ما تفهم شنو يعني ترجع فيها حامل لا هي زانيه ولا انا مغتصبها هذي زووووووووووجتي اللي صار بين زوجه وزوجها انت تحسسني اني معتدي عليها وبعدين كيف تضربها
الكل( انصدم من كلمته) : ..................
الخال : وش
فهد( صر على ضروسه كتم الغضب) : قلت لك كيف تضربها
خليفه( بعصبيه) : انت كيف تسأله وش دخلك ابوها لو يذبحها ما تتكلم ولا تتدخل
فهد( بعصبيه اكثر) : لا تقول ما اتدخل هذااااااا الوضحه
أبو خالد : فــــــــــهـــــــــــــــد
فهد ( ما التفت لأبوه ويطالع لخاله وبنظرت تحدي) : شوف يا خال انت اخو امي ايه على العين والراس ايه بس لو يوصل الأمر لوضحه أهد الدنيا وأفجرها انسى صلت الرحم وانسى اهلي من امس مو قادر انام من امس ابي اشوفك من امس ودمي يغلي من عرفت انك ضربتها
خليفه( عقد حواجبه لما سمع كلام فهد وطالع لأبوه) : ........................
الخال : تهدد
فهد : انت خالي ( قام وباس راسه باحترام) السموحه بس فقدت أعصابي
ابو خالد( ابتسم) : فهد ما يقصد يا ابو خليفه بس اهو تضايق انه السبب في ضرب الوضحه واهي ويشهد الله علي وانا رجال مصلي وحاج وتعرف اني ما اكذب ما لها ذنب واهي كانت مجبوره والله لولا تهور ولدي وتعرف فهد عصبي لما يفقد اعصابه ما يشوف قدامه واللي صار صار بالحلال
فهد ( يكمل كلام ابوه) : وياخالي بخصوص القريه تقدر تقول انا أعرسنا وما صار نصيب وتطلقنا وانتم ايام زمان كنتوا ما تسوون عرس ولا شيء بس تملكون وتاخذون حريمكم وتروحون احسبها صار كذا اني اعرست مثل ايام زمان واخذت زوجتي ولما عشنا مع بعض ما صار بينا توافق
خليفه : بس من كلامك انك تتمنى ترجع لك وتبيها وانا اعرف حقيقه شعورك ناحية اختي
فهد( بألم يطالع له) : لو عيشتها بحب لو غرقتها ببحر مشاعر واحاسيس كلها حب ما راح تحبني صح لها بقلبي حب يمكن ما عرفته لما كانت بين ايدي وعرفته وعرفت قدرها لما فقدتها وطارت من ايدي بس ما ابي اخسرها اكثر من خسارتي لها الحين ابي تذكرني بشيء زين انا وعدتها ما اتعرض لها ولا ارجعها لو بالاجبار لي لأي سبب
الخال : فهد يا ولدي انت ووضحه تقدرون تعيشون حياتكم بس الولد وش ذنبه يعيش بينكم كذا منفصل
فهد( ابتسم) : ذنبه ان ابوه فهد وامه وضحه اعند راسين بالدنيا
الجد : القرار لك لو تبي تردها كلنا راح نساعدك
خليفه : صح اني ما احب اجبر اختي بس انا اعرف انك تحبها وبساعدك
الخال : كلنا معاك بس انت قول انك للحين تبيها
فهد( يوقف) : لا انا طلبت من امي تخطب لي خلاص سكروا على الموضوع ووضحه الله يرزقها لا تفتحون سالفة رجوعنا لبعض مالنا مستقبل

خليفه يشوف فهد يطلع وقف وطلع وراه مسك كتفه وقفه

فهد : خليفه الله يخليك خلني
خليفه ( وقف قدامه) : فهد وقف خلنا نتفاهم انا اعرف انك تحبها لا تكابر
فهد : انا احبها احبها بس ما اكابر عليكم اكابر على قلبي وجرحه
خليفه : خلني اساعدك وألين رأس اختي انتظر خلنا نتكلم
فهد : ما عاد بينا كلام ولا بينا مستقبل خلها تعيش حياتها مع اللي يستاهلها ويعرف قدرها يمكن يعوضها عن اللي شافته مني
خليفه : وولدك
فهد : ولدي ما يعيش مع الغريب لما تولد باخذ الولد
خليفه : من صدقك
فهد : اللي سمعته وهذا الكلام قايله لاختك
خليفه : فهد
فهد : اسمح لي بروح عندي مناوبه الليله ( تأمل البيت بنظرت حزن وبهمس) اودعك يا قلبي

قبل أحبك .. يا ما كذّبني القصيد
وبعد حبك .. صار يكتبني القصيد
هو يوصفك بسمة وطرف
وأنا اعشقك في كل حرف
منك شكالي .. وصف حسنك اتعبه
وانا شكيتك .. وعشقي لحبك اعجبه
ومهما شكى ومهما وصف
انتي احلى ماكتبت .. انتي اصدق ماكتبت

تركهم فهد ورجع خليفه يبلغهم بان فهد رفض أي محاوله للصلح ودخل للوضحه يبلغها في اللي صار فرحت بس ما وضحت لاخوها هذا الشيء عشان ما يعصب وهي تبي تطير من الفرح لانه حافظ على وعده لها وما رضخ لهم ولأصرارهم


-------------------------

في المجمع ...

جالس سلطان وعبدالله يسولفون بعد ما تمشوا في السوق عشان سلطان يشتري بعد الأغراض الناقصه لمعرسنا وقرروا يشربون شيء

سلطان( يشرب عصير كوكتيل) : يعني نفذت اللي في خاطرك
عبدالله( يشرب فراوله) : ما سويت شيء كل اللي سويته كلمت حسين وقلت له يحجز لك بوفيه ودي جي اسلامي ويهتم بكل شيء بس الحجز يكون في البيت الكوشه الكراسي الطاولات الأضاءه
سلطان : ووول ترى بيتنا مو كل هذا صغير مره
عبدالله : من قال ان في بيتكم
سلطان : مو تقول في البيت يعني وين في بيت جيرانا
عبدالله : ههههههههههه لا صح قلت في البيت بس مو بيتك هذا
سلطان( عقد حواجبه) : فهمني
عبدالله ( يطلع 3 ظروف من الجيب) : خذ
سلطان : وش هذا
عبدالله : هذي الوصايه اقصد ظروف ابوك الله يرحمه طلب اوصلها لك في بأسمك واسم عذاري واسم العم ابو فهد
سلطان : الظروف مو مفتوحه
عبدالله : طبعا مو مفتوحه وش تقصد
سلطان (حط الظرف على الطاوله) : البيت
عبدالله ( يشرب عصير) : اها فهمت هذا فيلا كبيره ابوك مشتريها كان راح يسكن هنا لما نرجع من لندن بس تأزمة حالته وسافرنا
سلطان : طيب ما فهمت وش يخصني
عبدالله : الفيلا بأسمك
سلطان ( بصدمه) : شنوووووو
عبدالله : ايه الفيلا لك ومجهزه دورين وحديقه وعلى مستوى
سلطان : لحظه انا شفتها الفيلا قبل موت ابوي لما جيت انت تشتريها بس ضنيت انها لك هذي كبيره علي كثير
عبدالله : هذي لك لو كبيره اليوم عليك بالمستقبل بأذن الله بتشوف عيالك حولك وما تقول كبيره
سلطان : انت تقصد تبي اترك بيتي وانتقل لها
عبدالله : وهي جاهزه حتى فيها خادمات وزراع للحديقه وفي سايق وسيارتين وحده لك ووحده خاصه بأهلك ومشاويرهم
سلطان( بلع ريقه) : كل هذا متى جهزت له
عبدالله : في الفتره الاخير من مرض ابوك كنت اجهزها له بس لما انت ملكت ابوك حس ان ايامه معدوده فطلب اعيد تصميم الفيلا عشان تناسبك في قسم كامل لك ولزوجتك وفي الدور الأرضي غرفه لجدتك مزنه غير غرفتين ضيوف كبار وغرفه لأختك عذاري مع حمام( اكرمكم الله) وغرفه تبديل خاصه فيها وكبيره غرفتها ومصممه لها وتناسب بنت في ملحق خارجي للخدم
سلطان : ما قلت لي عنها
عبدالله : احتفظت في الأمر لين زواجك اقدمها لك بس انت فاجئتني تبي تسوي عرسك في البيت الصغير حتى لو عائلي لا تنسى اهلنا في جده راح يحضرون كلهم العرس
سلطان : ما نسيت بس حسبت حساب فندق نحجز لهم
عبدالله : لو كلنا وافقنا جدتي لا يمكن توافق تبي قربكم
سلطان : طيب وش في الظروف
عبدالله : مدري بس اتمنى توصل ظرف العم فهد له وبيتكم القديم اجره او بيعه وانتقلوا للعيش في الفيلا ترى مو بعيده عن بيت ابوك فهد بنفس المنطقه
سلطان( يطالع ساعته) : اوكيه يالله خلنا نمشي تأخرنا نوصل الأغراض البيت ونطلع للأستراحه الشباب هناك
عبدالله : يالله

طلعوا سلطان وعبدالله من المجمع ولفت انتباهم رجال معه 3 اطفال ماسك اثنين وواحد اتجه للشارع ركض عبدالله وسلطان قبل تصدمه سياره مسكه عبدالله بس الطفل بدأ يصيح وضرب برجله بطن عبدالله كان صغير سلطان قرب للرجال معصب بس اختفت العصبيه

سلطان : جراح
جراح : هلا سلطان الله يجزاك الخير انت واللي معاك
سلطان : وش فيك ومن هذولا
جراح : عيال اختي ( مسك الولدين بقوه من ايديهم) وهذاك ولدي
سلطان( طالع للطفل بصدمه اللي مع عبدالله) : ولدك
جراح : سلطان تكفه ياخوك بطلبك تمسك ولدي لين اوصل هالأثنين للسياره وارجع أخذه كنت جايبهم مع خواتهم بس شافوا بنات خوالك وطلبوا يروحوا معهم بما انهم بنات ولا ادري وش اسوي ولا وين هن اختفوا
سلطان ( يطالع عبدالله) : روح ولد عمي راح ينتبه له
جراح : بس سليمان سلطان بس بس يالله نروح السياره ( يبتعد عن سلطان واهو معصب) اجيب خواتكم معي يشوفن بنات صاحبتاهم ويتمشوا معهم وانا ابتلشت فيكم
سلطان ( يوقف عند عبدالله) : اخذه عنك
عبدالله ( يحاول يسيطر على الولد) : لا وين ابوه
سلطان : راح يوصل عيال اخته للسياره ويرجع يأخذه
عبدالله : طيب انت وصل أكياس للسياره احنا وقفناها بعيد وجيبها هنا على ما توصل يكون ابوه جاء واخذه ولا نتاخر
سلطان : متأكد
عبدالله : ايه بس روح ايدي تعبت منه
سلطان : هههههههههههههه طيب ابوه ما راح يتأخر

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 30-07-10, 07:42 PM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عبدالله مسك الولد بخصره ورفعه لفوق والطفل معصب وعبدالله بدأ يعصب ما تعود على الاطفال آخر شيء اخوه معاذ من 11 سنه ما حس إلا بشخص خلفه وسمع صوت

: هييييييييييييييه انت
عبدالله ( ألتفت وشاف 3 بنات واقفات خلفه) : خير
............: وش تسوي
عبدالله ( مسك يوسف عدل اللي هدأ فجأه) : أبيع صمون
.............: نضحك يعني
عبدالله( صد عن البنات واهو يستغفر لا يفقد اعصابه) : روحي في حال سبيلك
.............: تبي اروح وانا اشوفك تخطف طفل
عبدالله( لف بصدمه) : شنوووووووووووو
.............: ايه تخطفه عطني الطفل
عبدالله( طالع لها) : نعم
.............: اللي سمعت ولا ترى ابلغ عنك رجع الطفل لنا
عبدالله : ومن انتي
.............: مالك دخل لا تخليني اتصل بالشرطه
عبدالله(سكت لما سمع صوت الثانيه) :..............
............. ( شوي وتبكي) : تكفه عطنا الولد وما راح نقول شيء
عبدالله : وانتي بعد منو
............. ( تأشر لنفسها) : انا اصير بنت خالته عطني ولد خالي
عبدالله : خالك منو
: خالي جراح عطني يوسف اكيد ضاع من ابوه مثل كل مره ( حست بأختها تضربها بجنبها) شنو
............. ( بعصبيه) : كله منك يا هاجر لو ما تركنا خالي كان ما اخطفه هالرجال
عبدالله( بعصبيه) : انا ما خطفته
هاجر( تلف لاختها وهي تبكي) : لا تقولين خطف اختي ما قصدها شيء بس عطنا يوسف
عبدالله ( بعصبيه) : لا تجلسين تتبكين ودموع التماسيح انا وش عرفني انك بنت خالته وان ابوه خالك اخاف تكذبين عشان تخطفينه انتي وهذي اللي معصبه
............. ( بعصبيه) : كلن يرى الناس بعين طبعه عطنا الطفل
عبدالله : لا تقولين انك خالته
............. ( بعصبيه) : لا انا امه زين ( مدت يدها) عطنياه
عبدالله( ضم الطفل له اللي مد ايديه) : وش يأكد لي
هاجر( تهمس ) : وش نسوي يا مي
مي ( ترفع يدها المجبسه وتهدده) : شوف لو ما اعطيتني يوسف بضربك بهذي فاهم
عبدالله( رفع حاجبه) : مجبسه لا يكون ابوه بعد ضربك
مي( بعصبيه) : تخسي لا تخليني اصرخ واخلي الشرطه تتهمك بخطف طفل ( باستهزاء تطالع له) لا يكون انت مثل الناس اللي تخطف اطفال والعياذ بالله ما يعرفون الخوف من الله
عبدالله ( قرب لها ومسكها من يدها السليمه بعصبيه) : لا انا من الناس اللي تخطف الحريم والعياذ بالله وما يعرفون الله خصوصا طويلات اللسان مثلك
مي( بعصبيه) : اترررررررررررررررررررررركني

فجر تقرب وتاخذ منه الطفل وتبتعد عنه عبدالله ألتفت لها واهو ماسك مي

عبدالله (بعصبيه) : هاااااااااتي الطفل
فجر( تضم يوسف) : لا هذا ولد خالي وانت خاطفه
عبدالله ( زادت العصبيه لان الولد امانه عنده) : شوفي لو ما عطيتيني الولد والله ما اخلي صاحبتك هذي الخطافه
هاجر : والله احنا نقول الصدق صدقني احلف لك
مي( تسحب يدها بعصبيه) : حيواااااااان اتركني وش تحسبني
عبدالله( صر على ضروسه) : قولي لها تعطيني الطفل واتركك ابي الطفل بس
مي( بعصبيه) : لانك حقير وش تبي بطفل وش تنوي عليه ما ستحي

عبدالله رفع يده بيعطيها كف على كلامها بس وقف لما سمع صوت خلفه صوت الرجال قبل شوي ركضت له البنت اللي معها الطفل وشافه يقرب

جراح : خير وش فيكم
فجر ( ضامه يوسف) : خالي هذا كان راح يخطف يوسف احنا كنا نتمشى بالمجمع وشفناه من الزجاج ماسكه طلعنا وقلنا له يعطيناه بس الظاهر كان بيخطفه
هاجر( تكمل) : خالي خله يترك مي تكفه وبلغ الشرطه عنه
جراح( منحرج من عبدالله) : السموحه ياخوك هذولا اهلي

عبدالله ألتفت للبنت اللي مثبته نظرها له بنظرات تحدي وكلها شرار تركها وابتعد وصد واهو خجلان من الموقف اللي صار

عبدالله : احم السموحه ياخوي انت كنت حاطه عندي امانه بعد ما ولد عمي راح يجيب السياره وانا ما عرفت انهم اهلك خفت ان من الحريم اللي يسرقون
جراح : امسحها بوجهي ياخوي والله ما قصرت والنعم فيك ( مد يده يصافحه) انا جراح
عبدالله ( مد يده وابتسم رغم الفشله) : عبدالله
جراح(شال ولده) : هذا ولدي يوسف
عبدالله ( انتبه لسيارة ولد عمه) : الله يخليه لك اسمح لي ولد عمي ينتظرني وتشرفت فيك
جراح : الشرف لي

عبدالله ما يدري ليه صد خلفه ما يعرف ليه ألتفت للبنات بس عقد حواجبه لما شاف بنتين بس الثالثه ما كانت موجوده فص ملح وذاب صعد السياره وانتبه لجراح يأشر للبنتين على السياره وصعدوا وتحركوا فضول ذبحه من هي وليش دافعت عن الطفل تعرفه طيب تعرفه ليه ما راحت معهم

عبدالله( بقلبه) : مي
سلطان( انتبه له) : فيك شيء
عبدالله : هاه لا لا يالله نمشي
سلطان : يالله


----------------------

في لندن ........

له 3 ساعات كل ما اتصل يقولون راجعين ما يدري وين اهم ما قالوا له بس يقولون راح نرجع سوى له قهوه تعدل مزاجه انفتح الباب ووقف من الصدمه لما شاف ناصر سانده عبدالرحمن ويدخلون

سالم : ناصر وش فيك
ناصر : انا بخير دخلوني غرفتي
سالم( يسنده) : تعالي انت صاير لك حادث

ناصر يدخل غرفته ويرمي الجاكيت وينام على السرير

سالم ( يشوف عبدالرحمن يحط الكيس الادويه) : وش صار
ناصر : ما شيء بس دخلت معركه وطلعت خسران بيد مكسوره ورضوض وضلع الحمد لله ما انكسرت بس رضه قويه
عبدالرحمن : رايق تنكت بعد اللي مريت فيه
سالم : عبدالرحمن وش صار
عبدالرحمن( يرمي الجاكيت ) : بقول لك

حكي عبدالرحمن كل شيء لسالم اللي مصدوم واللي اشتعل غضبه

سالم ( بعصبيه) : والله لأذبحهاااااااااااااا
ناصر( بعصبيه) : ماااااااااااالك دخل
سالم( التفت له) : شنو مالي دخل واللي صار فيك
ناصر : انا متنازل
سالم : مو كيفك هذي كبر راسها وتحسبن ما في رجال يصدونها
ناصر( بعصبيه) : انت تسكت فاهم لهنا وبس هي اخذت حقها منك فيني وانت اخذت حق ليالي منها خلاااااااااااااااااااااااص بسك بسك انتقااااااااااااام ما تتعب
سالم : تبي اسكت عنها
ناصر : غصب عنك لانك ما راح تلحق تسوي شيء بكره راجعين الرياض
سالم( جلس بصدمه) : شنو
ناصر : اللي سمعته على فكره ابوك عنده خبر بكل اللي صار وسويته لاني صرت اخاف منك ومن تهورك
سالم : تكذب
ناصر( طالع ساعته) : راح يتصل عليك بعد نص ساعه والفجر طيارتنا انت صرت خطر على اللي حولك شوف وين وصلتنا فعايلك شوف كسر بيدي وجرح في الراس زين ما سبب لي نزيف
عبدالرحمن فضل يتركهم لوحدهم وطلع واهو يسمعهم يتهاوشون حب يسوي لناصر شوربه لانه ما يقدر ياكل بسبب جرح في فمه بس هدى الصوت لما سمع صوت الجوال عرف ان ابو سالم اللي اتصل ويكلمه خلصت الشوربه لانها من النوع الفوري بس دقايق صبها ورجع لناصر شاف المكان هادي وسالم واقف عند البلكونه قرب لناصر وعطاه الشوربه

عبدالرحمن : اشرب عشان الدواء
ناصر ( حطها في حضنه) : مشكور
سالم : ناصر سامحني والله ما قصدت كذا
ناصر : سالم الموضوع انتهى وتصافينا هي اخذت حقها وانت اخذت حقك خلنا نعيش بعيد عنها تكفه
سالم( صد له يطالعه واشرب لصدره) : نار هنا كيف تتجرأ عليك
ناصر : قلتها تجرأت علي انا راضي خلاص انت اطلع منها
سالم : صدقني هي مره بس مره
ناصر ( رمى الملعقه بعصبيه) : ببببببببببببببببس عمي توه حالف يمين عليك ما تطلع من الشقه إلا للمطار بس بس كنا راح نجلس 10 ايام ما جلسنا حتى اسبوع واحد ما جلسنا جينا عشان نغير جو وسببت لنا جو كئيب ما تتعب يعني لازم واحد يموت عشان ترتاح

سالم هز راسها بلا وطلع لغرفته سكر الباب وجلس على السرير يفكر سمع ضرب على الباب

سالم : ادخل
عبدالرحمن ( يدخل ويجلس جنبه) : انت بخير
سالم : ايه بس شوي متضايق عشان اللي صار لناصر
عبدالرحمن : ناصر كان بيحميك بس واهو تصدى لهم بس عشان ينهي الموضوع ونرتاح منها ومن مشاكلها
سالم : عورني قلبي شكله
عبدالرحمن( ابتسم) : ناصر يفديك بروحه انت ما شفت الجثه اللي كان يضرب ناصر تقول هذا ياكل باليوم فيل من ضخامه
سالم : فيل ههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : ايه اضحك كذا احلى
سالم : ودي افجر فيها
عبدالرحمن : انت اعطيتها حقها ونبقى تصافينا وخلصنا الثار
سالم : ايه
عبدالرحمن : خلنا نروح لناصر ونجلس معه شوي متضايق اهو
سالم : يالله بس صدق الفجر راح نسافر
عبدالرحمن : ايه اكدنا الحجز وانتهى كل شيء
سالم : خربت الاجازه
عبدالرحمن : رب ضاره نافعه يالله نروح والجايات اكثر من الرايحات بس طبعا بدون ريوف سفراتنا
سالم وعبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

رجعوا لناصر وطيب سالم خاطره وكملوا سهره وطلبوا عشاء لين الفجر سهروا وجهزوا شناطهم واكثر شيء حزن سالم ان وعد عذاري بفستان العرس بس ما يبي يكسر حلف ابوه بان ما يطلع من الشقه إلا للمطار


--------------------------------


في سيارة سمر ..

في طريقهم للبيت كانوا يضحكوا ويسولفوا وتعليقات على بعض



ليالي : سكتي يا سمسم لما اتصلتي وقلت تروحين معنا للسوق ما صدقت وافقت واستأذنت من اهل ام جاسم ولبست عباتي وطلعت كانها هي بعد ما صدقت اطلع كل وحده كاتمه على نفس الثانيه
البنات : هههههههههههههههههههههههههه
عهد : شكل الجلسه كانت ثقيله
ليالي : والله من ثقل الجلسه معهم حتى اختباري سحبت عليه وقلت قلعته بس ابي اطلع انخنقت
سمر : هههههههههههههههههه مدري جاني احساس مع اني مقرره اطلع انا وعذاري وعهد اللي تجهز لعرسها
ليالي ( عقدت حواجبها) : عرسك كيف يعني
عهد ( ابتسمت) : بكون عروس جديده لحبيبي فيصل
عذاري : ما شفتي الفستان الأبيض البسيط اللي شرته
ليالي : ضنيت انه لك بس ليه عروس بعد هالفتره
عهد : يعني ابي احتفل واكون عروس مره ثانيه شريت اشياء كثيره واليوم بكون عروس بكل اناقتي لحبيبي فيصل وملك له
ليالي : الظاهر غرتي من عذاري اشوف تجهيزاتك كلها للعرايس( غمزت لها) بس عليك ذوق خطير
عهد( استحت) : لولو
ليالي : خلاص ما راح اقول شيء بس صدق اشكررررررركم انكم طلعتوني من البيت نظراتهم كانت تاكلني اكل
عذاري : حاضرين خلاص كل ما راح نطلع نتصل عليك
ليالي : طبعاااااااااا بس طلعوني واعشيكم على حسابي
مي : حلوووووو ببلاش
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : صدق بنات في شي بقوله
سمر : خير
ليالي : تذكرون ربطه عن عميمه خوله لونها ازرق
سمر( تكمل) : فيها احرف mkm صح
ليالي : تعرفينها
سمر : ايه
مي : وانا اذكرها دايم خالتي تلبسها لانها تحبها كثير
عهد : مو فاهمه وش هالربطه
سمر : هذي ربطه سوتها اختي منال الله يرحمها لها ولمنى وعمتي خوله
ليالي : المهم بنات انا سألت عمتي في ربطه تشبها قالت لا
عذاري : وليه سألتيها وش تبين فيها
ليالي : لاني شفت وحده مع بشاير
سمر : بشاير من
ليالي : هنادي هادي البويه وشلتها
عهد : مو لعمتك وش جابها لها
ليالي : عمتي قالت ان يوم عرس فرح عطتها احد البنات لما تبي تسوي شعرها بس ما تدري من وفقدت الربطه
عذاري : عطتني انا الربطه وحطيتها في اقرب شنطه كان لونها بني بسلسال ذهبي على جنب الشنطه
ليالي : شنطتي
عذاري : اظن
ليالي : في شيء محيرني
البنات : شنو
ليالي : هنادي سألتني عن عمتي خوله وقالت الله يشفيها بس وش عرفها ان عمتي تعبانه وانا متأكده ان الربطه اللي شفتها لعمتي بس كيف وصلت لبشاير
مي : كيف راح نعرف
ليالي : بكره بتاكد لو شنو راح اعرف وش صاير يا خوفي ان هنادي لها يد بسحـ..

قطع كلامها توقف السياره بقوه وبسرعه كانوا راح يصدمون

سمر : منيرررررررررررر
منير ( يطالع سياره خلفه وسياره قدام) : ماما
عهد ( تتلفت) : وش يصير
ليالي : قفل البيبان بسرعه

منيرقفل البيبان بس انضرب الزجاج اللي عنده بحديده قويه وانسحب منير المسكين من الشباك من واحد جثه ومتلثم وانرمى في الأرض وضربه بقوه برجله البنات ضمن بعض وبصدمه شلتهم من اللي صير صعد واحد مكان السايق وانتبهوا له يفتح الباب الثاني ويصعد واحد اللي صد لهم ونزل اللثمه واهو يبتسم بخبث عهد انصدمت وهي تشوفه

الرجال ( اللي يسوق) : طلعوا الجوالات بما انكم 4 يعني 4 جوالات
سمر : انتوا منوا وش تبون
الرجال ( الثاني) : عهد
عهد ( حست بيغمى عليها لما سمعته ينطق اسمها وهزت راسها لا) :......................
ليالي ( بعصبيه) : انتوااااااااااااااا منواااااا خلونااااا ننزل لا تشوفووون شيء ما يرضيكم
الرجال ( اللي يسوق) : الظاهر لبؤه ما انروضت وشكلي بروضها اعجبتني
ليالي ( بعصبيه) : تخسي ما تطول ظفر بنت ابو وليد اخذ تحذير
مي ( رفعت يدها المجبسه بعصبيه) : انزل بالطيب لا هالجبس على راسك فاهم انزلوااااااااااا
الرجل( الثاني) : احنا نبي عهد وبس
الرجل ( اللي يسوق ألتفت له) : انت تبيها احنا نبي الباقيات ترى مثل ما انت تبي تعيش وتتمتع احنا بعد ( طلع راسه من الشباك) شبااااااااااب في 4 بنات وحده عهد و3 غيرها تبوووووون ولا اخليهم

البنات زادت رعشت الخوف واهن يسمعون الشباب يقولون

نــــــــــبـــــــــــــيـــــــــــــهــــــــــ ــــــــم

عهد( نطقت بعد ما بلعت ريقها وتحاول تتماسك) : اترك البنات انا اروح معك
عذاري : عهد وش تقولين ما نتركك( بدت تبكي) عهد وش يصير
عهد ( دمعت عيونها) : تكفه خل البنات مالهم ذنب البنات متزوجات وقريب فرحهم خلهم يرجعون وانا بروح معك لوين تبي
الرجل ( ابتسم) : انتي راح تروحين غصب مو طيب وبالنسبه للبنات الخطأ خطئهم انهم انوجدوا في مكان في الوقت والزمن الخطأ انا ابيك بس الشباب مالي امر عليهم والظاهر السهره صباحي اليوم لي ولك وللبنات والشباب
سمر : وش تقصد
عذاري ( مسكت يد سمر بخوف) : ...............
ليالي : وش تبون انتو انت منو وش علاقتك في عهد
الرجل : انا محسن
البنات ( بصدمه) : شنووووووووووووووووو
محسن( ألتفت لخويه): خذ الجوالات قبل نتحرك ما ابي أي شيء يخرب علي اليوم انا فرحان ( ألتفت لعهد) اخيرا التقينا يا عهد

البنات ضموا الشناط بس سحب الشناط منهم واخذ الجوالات رماهم من الشباك على الطريق جنب السايق اللي ضربوه وخلوه مرمي في الطريق وحركوا الجيب مبتعدين وخلفهم سياره اللي نزلوا منها

عهد( تهز راسها ضمت رجولها لها ويديها وهي تبكي وما قدرت تكتم في قلبها اكثر خوف وقلق وألم وذكريات تتدافع لعقلها من شافته قدامها صرخت من كل قلبها)

فــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــصـــ ــــــــــــــــــــــــل







-------------------------

أشوفكم الأسبوع الجاي



^_^















التوقيع
حياكم اضغطوا على الرابط

shbab1.com




nmatf
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى nmatf
زيارة موقع nmatf المفضل
البحث عن المشاركات التي كتبها nmatf

مشاهدة المدونة

18 - 06 - 2010, 12:26 PM رقم المشاركة : 242
nmatf
.+[ جرح برونزي ]+.















رد: يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته.. للكاتبة ( سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ)

--------------------------------------------------------------------------------


بااااااااااارت 51

-------------------------------


صار لهم ربع ساعه

ليالي : رافضه تصحى
مي : لا تلومينها من الخرعه

قربت لها وجلست جنب عهد اللي على الأرض نايمه وجنبها ليالي وسمر وعذاري اللي تبكي

مي : حقيرين حتى ماء ما جابوا كيف نصحيها
سمر( تتفحص شنطتها) : ما عندي عطر
ليالي : شوفي شنطتي تلقين
سمر(أخذت شنطه ليالي وأخذت العطر رشت بديها) : عهد عهوده اصحي
عذاري ( تبكي) : بنات وش نسوي لا جوال ولا شيء ومحد يعرف عنا شيء
ليالي : حتى منير المسكين مدري حي ولا ميت انضرب ضرب زي الحيوان ولا رحموا انه رجال كبير
مي : بدت تصحى
عهد( تفتح عيونها) : وين ا ا احح احنا
ليالي ( تساعدها تقعد) : اجلسي بشويش
عهد : وين احنا ( ألتفتت حولها) هذي الغرفه شنو
سمر : غرفه في استراحه لمحسن وربعه
عهد( بدت دموعها تنزل) : يعني مو كابوس اني شفت محسن
سمر : لا كان حقيقه
ليالي : وش سالفته ومن اهو يعني اللي اعرفه انه ولد خالك وبس
عهد : الله لا يوفقه
عذاري ( تمسح دموعها) : وش نسوي
مي( تجلس جنب الجدار) : سوات الله احسن مدري لا جوالات ولا احد يعرف شيء عنا خلونا نشوف وش آخرها ( ألتفتت لعهد) وين شنطتك
عهد : مدري
سمر : مع محسن انا شفته يأخذها لما جاب عهد هنا اخذ الشنطه
عهد( بتقرف) : وووووووووع لمسني
مي : رفض احد يقرب لك لما اغمى عليك غيره
عهد( تحس بقرف) : لا لا ياربي إلا اهو ( بدت تبكي) ليه ليييييييه
ليالي ( تضم عهد) : اهدي يا قلبي ( سمعوا الباب وصوت المفتاح ) بنات تغطوا

تغطن البنات وانفتح الباب دخل رجالين وليالي حست بعهد تمسكها اكثر من الخوف والرجفه

محسن( ابتسم) : صحيتي يا قلبي
مي(تصر على ضروسها وبهمس) : سم بقلبك
ليالي(تحاول تقوي نفسها) : ممكن اعرف وش تبون فينا
محسن : بصراحه انا مالي رغبه فيكم ولا هميتوني بس حظكم الشيء خلاكم في طريقي وبنفس الوقت معها
عهد( تشاهق من الدموع) : خلهم انت تبيني خلهم يا محسن
سمر( تلتفت لها ) : وش خلنا كلنا مع بعض
ليالي : صح ما راح نتركك هنا
محسن( يبتسم ويلتفت لخويه) : ههههههههه عيد تسمع وش يقولن يحسبون ان على كيفهم
عيد : ههههههههههههههه يا حلوهم
مي : ايه على كيفنا وانت احسن لك تتركنا
عهد : وين شنطتي
محسن : شنطتك عندي انا قلت لعيد لما كنا في السياره يأخذ كل الجوالات يرميهم إلا جوالك خليته حبيت انا بنفسي ابشر الحبيب انك صرتي معاي وبين ايدي
عهد : فيصل
محسن( يطلع الجوال) : صح فيصل ابي اول شخص يعرف ردت فعله
سمر ( بدت تبكي) : فيصل راح يطلعنا ويذبحك راح تشوف
عيد : لا لا الحلو يبكي ( قرب من سمر اللي قربت لليالي) تصدقين عيونك ذباحه
سمر( مسكت ليالي) : لا تقرب
محسن : عيد
عيد ( طالع له) : لك عهد مثل ما تبي بس انا هالعيون جذبتني
محسن : خلنا نخلص وبعدها كيفك
عيد( ابتسم بخبث وغمز لسمر) : يالبيه يا ذباحه الرجل بعيونك
ليالي ( خزته بعصبيه وهي تضم سمر) : .................

محسن يأشر لهم يسكتون لان يبي يتصل بفيصل اللي جالس مع الشباب في الأستراحه ويضحكون كان فيه فيصل وفهد وبندر وسلطان وعبدالله وجراح وضاري وكان فيه ابراهيم ووليد واحمد زوج مزون

بندر : صدق موقف
عبدالله : ما عاد امسك طفل
جراح : ههههههههههههههه اسمح لي بنات اخواني ما يعرفون شيء
ضاري : هههههههههههههه دفاشه والذاربه ما يعرفون لها
عبدالله( ابتسم) : .................
سلطان : والله ان ولد عمي بيكره الرياض بعد اللي صار ترى مو متعود على الحريم ولسانهم الطويل كل الناس تسكت في حضوره مسمينه المرعب
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله( تذكرها والبنت تقول لها مي ما عرفها لين قالت وش نسوي يا مي في نفسه) : يعني بنت أخوه ولا تقرب له بس البنت ما راحت معهم دخلت المجتمع اختفت يمكن احد ينتظرها داخل زوجها يعني نظرتها فيها شيء غريب بحر من الدموع والحزن وفيها انكسار وألم تكابر بس من تأمل عيونها عرف وش مقدار الوجع ( ألتفت على صرخت فيصل)
فيصل : شنوووووووووووووووووووووووووووووووووو

الشباب والكل سكت وألتفت له

فيصل ( بعصبيه) : حقيرررررررررررررررررررررررررر لو لمستها بذبحك
محسن : هههههههههههههههههههه لمستها ترى قدامي وانت بعيد
فيصل ( وقف وبعصبيه اكثر) : يااااااااااااااويلك والله لاذبحك
محسن : تصدق من زمان عن وجها الحلو
فيصل ( شد على الجوال) : لاااااااااااا تقررررررررررب لهااااااااااااا
الشباب( وقفوا ويأشرون لفيصل وش فيه) : ...................
محسن : ههههههههههههههههههههههههههه
فهد ( يقرب له) : وش فيك ومن هذا
فيصل( بعصبيه ألتفت له) : محسن خطف عهد زوجتي
الشباب : شنووووووووووووووو
محسن : لا وأزيدك من الشعر بيت معها 4 بنات يقولون للقمر قوم ونجلس مكانك
فيصل ( بصدمه) : وش
محسن اللي سمعت
فيصل : انت كذاااب
محسن ( ألتفت للبنات وفتح السبيكر) : تكلموا من انتن
البنات ( ساكتات) : ................
محسن( بعصبيه) : تكلموووووووووو
ليالي ( تشجعت) : فيصل انا ليالي ومعي عذاري وسمر ومي وعهد كلنا بخير
محسن ( ابتسم بخبث) : بتكون ليله صباحيه زوجتك لي اليوم
فيصل ( بصراخ) : مـــــــــــــــحــــــــــــــــــــســــــــــــ ــــن
محسن : انتظر مكالمتي هههههههههههههههههههههه

فيصل من العصبيه ضرب الجوال في الجدار لين تكسر لقطع وبدأ ضرب أي شيء قدامه الصحون والدلال والكاسات والفناجين حتى الطاولات بالأستراحه إبراهيم وفهد قربوا له ومسكوه

فيصل ( بعصبيه) : حيوااااااااااااااااااااااااااااااااان
فهد( ماسكه) : هدي يا فيصل
فيصل : خطفهاااااااااااااااااااااااااااا
سلطان : من
فيصل ( بعصبيه ويحاول يبعدهم) : زووووووووووووووووووجتي معااااااااااااااااه اتركووووووووووووووني
أحمد : لازم نبلغ الشرطه
ضاري : فيصل اهدى خلنا نفكر
فيصل ( ألتفت لهم وبعصبيه) : وش نفكررررررررر محسن الحقيررررررررر خاااااااااااااااااااطف عهد وسمر وعذاري وليالي ومي
الشباب ( بصدمه) : شنوووووووووووووووو
بندر( قرب له وبعصبيه) : انت وش تقووووووووووول مي ( مسك فيصل مع ثوبه وهزه بعنف) لاااااااااا تكذب علي مي وووووييييييينهاااااااااااااااا
عبدالله ( ألتفت لبندر لما قال مي) : ................
سلطان : من قال لك
فيصل : سمعت صوت ليالي قالت لي
وليد( بصدمه) : ليالي مو معقوله وش جابها لهم
فيصل : اقوووول هي قالت انا ليالي هذااااا صوتها
إبراهيم : لا البنات مع الحيوان هذاك
جراح : لازم نبلغ قبل يصير شيء
فهد( بعصبيه) : موووووووووووته على يدي ( طلع جواله) ألو انا فهد وين المقدم حسين علي ...... طيب حولني له ( ثواني وسمع صوت) السلام عليكم ...... بخير وانت ....... عندي مشكله ومشكله خطير يا حسين ...... انخطفوا بناتنا ...... ايه اليوم .......... تونا تلقينا خبر من الخاطف ....... ( ألتفت لفيصل) اتصل على فيصل
فيصل( وقف وأخذ الجوال بعصبيه) : حسييييييييييييييييييييين قلت لك مو مرتاح قلت لي لا تخاف زوجتي وخواتي وبنات عمامي انخطفوااااااااااااااااااااا ........ تعرف اذبحك لو صار في وحده منهم شيء ............... لااااااااااااا لا لا ما ابي اهدى تبي اهدى وانا اشوفهم بين ذيااااااااااااااابه حوووووولهم هذاااااااا عرضي فاااااااااهم ............ هذا تكاسل في العمل انا مبلغك من اول .............. ( عقد حواجبه وهدى شوي) ....... متأكد ......... ليه ما بلغتني ........ انا جايكم ......... ( بعصبيه) .. مو على كيييييييييييفك غصب عنك ............ ( زادت عصبيته ) شنوووووووووووو تدخلني الحجز لو تدخلت مو كيييييييييفك
فهد( قرب واخذ الجوال) : هلا حسين وش فيه ......... طيب ......... ايه ........... خلاص بخلي الأمر لك بالوقت الحالي 24 ساعه بس.......... اللي سمعته 24 ساعه بعدها إحنا نتصرف ...........( ابتسم) جاك العلم عندك بس 24 ساعه وبعدها عيالنا يتدخلون ...... مع السلامه
بندر : وووووش فيه مره انت ومره فيصل فهمونا
فهد : هذا المقدم حسين
سلطان( بعصبيه) : وش نسوي له قول لي البنات وين
فهد : البنات بخير في وحده من الاستراحات
عبدالله : تتكلم بهدوء وش فيه
فهد ( يطالع لفيصل) : قبل فتره في اشخاص كانوا يراقبون فيصل البيت الشغل بطلعاته كل شيء
إبراهيم( طالع لفيصل) : يراقبونك وساكت
فيصل ( يهز راسه وبعصبيه) : كنت ااااااااااظن يراااااااااااااقبوني ااااااااااااااانا كل همهم ااااااااااانا بس مااااااااااا ااااااااااعتقدت اااااااااااان اللي يتقصدوووووووووون لهاااااااااااااااا زوجتي وخوااااااااااتي
ضاري : ومن تقصد
فيصل : ولد خالها انسان حقير مريض حيواااااااااااااااان ( ألتفت لهم) انا ما اقدر لازم اروح
فهد ( وقف قدام الباب) : فيصل لا تروح لهم تخرب كل شيء
بندر ( بعصبيه) : خله هذولاااااااااااااااا عرضناااااااااا نسكت ونخليهم كذاااااااااااا
فهد( بعصبيه وصراخ) : ياااااااااا بندر تحسب ماااااااااا عندي حميه لاااااااااا عندي بس المشكله ان لووووووو تدخلنااااااااااااا ممكن البنااااااااااااات يتضرروووووووووووووون
عبدالله : خلونا نفهم
جراح : فهد قول لنا وش السالفه
فهد : في ناس كانوا يترصدون حركات فيصل صار لهم فتره بس المشكله انا فهمنا انه يراقبونه اهو بسبب قضيه مكلفين فيها بلغنا المسؤول المقدم حسين وقمنا نراقب اللي يراقبون فيصل لين عرفنا ان يجتمعون في استراحه هي تخص شخص اسمه عيد طلق ومع شباب حوالي 10 شخص عرفنا ان في شخص اهو يحركهم بس ما عرفنا من
ضاري : للحين
فيصل : لا ألحين عرفنا ان محسن الرأس المدبره للموضوع
أحمد : محسن اللي يقرب لزوجه فيصل
فهد : ايه ( كتف أيديه) كنا راح نهجم بعد كم يوم على الأستراحه حسب أوامر السلطات العليا بس ما ضنينا ان كل التفكير في زوجه فيصل واهلنا
فيصل : هم يراقبون ولا لا
فهد : يراقبون ولاحضوا دخول السياره للأستراحه ونزول بنات منه بس ما شكوا ان البنات يقربون لفيصل ولا لنا ضنوا انهم بنات مثل كل ليله
بندر ( صر على ضروسه) : والله اذاااااااا انتواااااااا تبين تنتظروووووووون كيفكم بس انا لااااااااااااا مـــــــــــــي هي حياتي لو صااااااااااااابها شيء ماااااااااااااا يكفيني موته اشررررررررب من دمه
فيصل : خذني معك
عبدالله( وقف قدامهم) : انتظروا
وليد : عبدالله ابتعد
عبدالله : لا تنسى ان بنت عمي معهم وانا خايف عليهم مثلكم لانها حسبت خواتي بس ما ابي تغلطون غلطه تنعكس عليهم
إبراهيم ( وقف جنبه) : وانا مع عبدالله لا تتهورون هذولا خواتنا واحنا مثلكم بس ما أبي نضرهم او نفقدهم
أحمد : فكروا بعقل البنات بخير بأذن الله والشرطه تراقب يعني عارفه كل شيء في الأستراحه
فهد( ألتفتت لجوال فيصل قرب واخذ الشريحه) : خلونا نروح البيت ونبلغ اهلنا ان البنات بخير الساعه صارت 11 واكيد مشغولين
فيصل( عقد حواجبه) : لحظه من كان مع البنات
بندر : سواقكم انا شفت اليوم مي لما طلعت كان اهو يسوق
فيصل : شنو يعني اخذوه ولا شنو
احمد : لازم نعرف وين السواق
ضاري : بلغوا أهلكم والسواق

سكت لما سمع رن جوال إبراهيم اللي رد على الاتصال وبعدها سكره

إبراهيم : منير لقوه
وليد : وين
إبراهيم : لا على الطريق مضروب ومكسر
سلطان : من بلغك
إبراهيم : المستشفى ناس لقوه على الطريق واطلبوا له الأسعاف
فهد : لازم نبلغ المقدم حسين
جراح : اسمحوا لي انا بروح اشوف السواق وانتوا روحوا لاهلكم بلغوهم عن البنات
عبدالله : بروح معاك
إبراهيم : لازم اروح معاكم بما ان كفاله علي
فيصل : خلنا نطلع للبيت يا إبراهيم والله ما اقدر اقول لهم اخاف تنهار امي ولا يصير شيء
جراح : روح معه وبعدها تقدر تلحقنا انا وعبدالله للمستشفى
بندر : خلونا نطلع ونلتقي في بيت خالي فهد بعد نص ساعه
فهد ( طالع شريحه جوال فيصل) : رقمك اهو الوسيلة الوحيدة للتواصل معهم
فيصل : صح
فهد : توكلنا
الكل : ونعم بالله

تم كل شيء بسرعه بلغوا الأهل الامهات صارت مناحه عندهم وبكي وفرح ووضحه انهاروا لما عرفوا عن البنات وبكوا والأباء ارتفع الضغط والسكري وعصبوا والخوف في قلوبهم عليهم .. الكل خلال ربع ساعه كان مجتمع في بيت ابو إبراهيم الرجال الشباب الحريم وحتى البنات الكل مجتمع وكل النظر لجوال فيصل اللي مجتمع مع الشباب والشياب في المجلس وعبدالله واحمد وإبراهيم كانوا في المستشفى مع الشرطه عشان يأخذون أقوال منير بعد ما عالجوه وقالوا ان لازم يتم في المستشفى يومين بسبب الأرتجاج الخفيف في المخ والكسور رجعوا مع المقدم حسين لبيت اهل إبو إبراهيم ولما وصلوا شافوا مشاري وسليمان اللي وصلوا لما عرفوا اللي صار من منى اللي اتصلت بأمها صدفه وعرفت انها تبكي وعرفت السبب وبهذا الوقت مشاري اتصل على سليمان عشان يكون خبر عنده لان زوجته المخطوفة

نرجع للأستراحه ........

عذاري( تبكي) : عــــــــــهــــــــــــد
عهد( تحاول تبعده وهي تبكي) : اترررررررررررركني
ليالي( تمسك يد عهد وبعصبيه) : اتركهااااااااااااا
سمر( تبكي وتمسك عهد) : تخسي ما تلمسها
محسن(معصب) : اتركوووووووووووووهااااااااااااااا
مي( تضربه بيدها المجبسه) : حقيرررررررررر
محسن( بعصبيه وصوت عالي) : عييييييييييييييييد علللللللللللللللي ( شافهم دخلوا) ابعدووووووووهم
عيد( يقرب معصب) : اتركووووووووها ولا بتشوفون شيء ما يرضيكم
مي( بعصبيه) : على تبن والله لتندم لو قربت لها او لنا
عيد( رفع حاجبه باستهزاء) : أنتي يالحرمه تبين توقفين ضد عيد
مي( تخزه وبعصبيه) : الحرمه راح تعلمك قدرك
عيد( ابتسم وقرب لها) : خليني أشوف كيف تعلميني
ليالي ( تترك عهد ووقفت قدامه وبعصبيه) : انا اعلمك قدرك

وبكل جراه رفعت يدها وكف على خده



طرااااااااااااااااااخ

الكل صمت بعد الصدمه وليالي لازالت ثابته للحين قدامه وعيد يطالع لها وعيونه شرار

محسن( شاف عيد يقرب لها وقف قدامه) : تعوذ من الشيطان
عيد( بعصبيه) : ابتعد يااااااااااااااااا محسن
علي ( بعصبيه) : خله اجل حرمه تمد يدها على اخوي اكسر راسها يا عيد
محسن( بعصبيه) : اسكت يا علي عيد اهدى خل البنت
عيد( يدف محسن بعصبيه ويمسك يد ليالي) : هذي لي وانت كنت تبي عهد خذها ومالك شغل لو اذبحهاااااااااااااااااا
البنات : لياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالي لاااااااااااااااااااااا
ليالي ( تضرب كتفه بقوه) : لااااااااا تلمسني لااااا
عيد( شالها بكل جرأه وصر على ضروسه) : بتندمين
سمر: لاااااااااااااا ( ضربت ظهر عيد بأيدها وتبكي) نزلهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
علي ( مسك يدها ودفها بعيد بعصبيه) : اسكتووووووووووااااااا لا يصير مصيركم مصيرهااااااااا مصير عهد فااااااهماااااااااااااااات

طلع محسن يجر عهد اللي تبكي وتترجاه يتركها ويخلي عيد يترك ليالي بس بدون فايده وليالي اللي تضرب عيد وتشمخ وجهه بأظافرها وهي تبكي وتصرخ عشان يتركها واهو جثه ولا همه دخلها الغرفه ورماها على السرير وهي تبعد عنه

عيد : حرمه تتقوى علي
ليالي ( تشاهق وتبكي) : لا تقرب
عيد : هههههههههههه وين قوتك اللي قبل شوي ولا ضاعت لما صرتي لوحدك
ليالي : انا قويه بس لا تحاول اذبحك فاااهم
عيد( يرمى ثوبه وشماغه ويقرب) : خليني اشوف كيف تذبحيني يا حلوه
ليالي ( وقفت على السرير من الخوف) : لااااااااااااااا لا

عيد قرب وسحبها من رجولها طاحت على السرير وثبتها وهي تقاوم قرب ورفع النقاب انبهر من جمالها

عيد ( بنظرت خبث يتامل وجها) : وااااااااو كل هالجمال
ليالي ( تحاول تدفه وهي تبكي) : انا متزوجه تكفه اتركني حراااااام عليك
عيد : حرام لو تركتك

ليالي تبتعد وهي تسحب نفسها وتتلفت وهي تشوفه يقرب لوجها وتشوف نظرته لها اللي اشمئزت منها وهي تتفحص وجها وجسمها المثبت مدت يدها لين قدرت تمسك الأبجوره وضربته براسه بقوه شافته يبتعد واهو مساك راسه قربت منه ودفعته بقوه على الخلف وضرب راسه اقوى بطرف الطاوله وطاح شافته جثه على الأرض وفي دم من راسه نازل ضمت يديها لجسدها وهي تبكي وتشاهق سمعت ضرب الباب كان صوت علي

علي : عيد فيك شيء

ليالي تطالع لعيد وهي خايفه يكون مات واخوه يضرب الباب اكيد راح يدخل ويشوف اخوه مسحت دموعها وقربت للباب

علي : رد علي وش تكسر
ليالي : لااااااااااااا ابتعد سااااااااااااعدوني والله لاكسر راااااااااااااسك يباااااااااااااااااااااااااااه ( وهي تبكي بصوت عالي وترمي مزهريه على الجدار) حيووووووووووووووووووان اترررررررررررررركني لاااااااااااااا لااااااااااااا
علي : ههههههههههههه ايه خلها تعرف عيد ولد طلق منو
ليالي : لااااااااا تقرب لااا لاااااااااااااااااااااااااا
علي : هههههههه رجااااااااااال من ظهر رجااااااااااال خلاص بتركك ادري ما تبي احد غير المزيونه


ليالي بلعت ريقها وحطت اذنها على الباب ما سمعت شيء تطمنت انه ابتعد قربت لعيد وهي ترتجف وتمد يدها لخشمه تبي تشوفه يتنفس ارتاحت لما حست انه يتنفس شافت ثوبه قربت له بسرعه وفتشت الجيب حمدت ربها لما لقت جوال فيه مسحت دموعها واول من خطر على بالها ابوها الصدر الحنون القلب الطيب اتصلت عليه

رن الجوال وشافه رقم غريب ماله خلق يكلم احد سكره رجعت واتصلت مره مرتين وثلاث

أبو وليد(رفع الجوال بعصبيه) : ما ابي اكلم احد لا تتصــ..
ليالي ( تبكي وتشاهق وهي تقطع كلامه) : بابا
أبو وليد(وقف وبصدمه) : لياااااااااااااااااااااااالي

كل المجلس ألتفت لأبو وليد

ابو وليد : ليالي قلبي انتي بخير
ليالي ( تبكي) : ايه بخير يبه تعال طلعنا خايفه
أبو وليد( دمعة عيونه) : لا تبكين يا قلب ابوك
ليالي : تعال بابا والله خايفه ابي ارجع البيت
أبو وليد( نزل دمعته) : اهدي
وليد( قرب واخذ الجوال لما حس ان ابوه ما راح يكمل) : لولو انا وليد
ليالي ( زادت في البكي) : ولييييييييييييييد تكفه تعااااااااااااااال
وليد : اهدي ليالي هذا جوال من
ليالي(تطالع عيد) : جوال واحد ينقال له عيد
وليد : كيف جاء لك
ليالي : .......................
وليد : ليالي قولي لي وش صار كيف قدرتي تاخذين جواله
فيصل ( يقرب له) : اسألها عن البنات
وليد : ليالي انتي مع البنات
ليالي : لا
وليد : وين انتي
ليالي ( تبكي) : اخذني عيد لغرفه ثانيه
وليد : ليه
ليالي ( تشاهق) : كان يبي يغتصبني ولييييييييييييييييييد خااااااايفه
وليد( بعصبيه) : الحيووووووووووووووووووووووااااااااااااااااااااااان
محمد( قرب ولما شاف وليد عصب واخذ الجوال) : ليالي انا محمد لا تبكين قولي لي وش صار
ليالي : محمد ما صار شيء
محمد : طيب اهدي ( شاف المقدم حسين يأشر له يفك السبيكر) بفك السبيكر الكل هنا مجتمعين قولي لنا وش صار معكم
ليالي : محمد
محمد : يا قلب محمد لا تخافين الاستراحه مراقبه
المقدم حسين : اخت ليالي انا المقدم حسين المسؤول عن القضيه لو سمحتي قولي لي وش صار ووين انتي بالضبط
ليالي : يبه خايفه
ابو وليد : ليالي لا تخافين قولي لحسين كل شيء عشان يعرف وش يسوي وتطلعون
ليالي : اللي صار ( بدت تقول كل شيء من انخطفوا لين ضربت عيد على راسه واخذت الجوال مسحت دموعها) وهذا كل اللي صار وخايفه يصحى ويذبحني
وليد( بعصبيه) : لو قرب لك اذبحه
حسين : طيب انتي بغرفه والبنات بغرفه
ليالي : ايه بس
حسين : بس شنو لا تهملين أي معلومه كل شيء مهم
ليالي ( بخوف) : عهد اخذها محسن مدري وين
فيصل( بصدمه) : شنووووووووووووووووووووو
ليالي ( سمعته وهي ترجع تبكي) : حاولنا بس ما قدرنا اخذها غصب والله
فيصل ( عصب ) : عـــــــــــــــــــــــــــــــــــهـــــــــــــ ــــــــــــــــــد


عهد اللي ما تدري عن حاله فيصل لان عقلها توقف بهذي اللحظه وهي تشوف محسن جالس على طرف السرير وهي متكوره على نفسها وضامنه رجولها له بزاوية الغرفه من دخلت ما تحركت واهو سكت عنها وبس يتأملها يسمع شهقاتها ويشوفها ترجف مثل الورقه بس متلذذ بشوفها كذا حس جوال عهد اللي معه يهتز في يده تأمل الأسم دفى قلبي ابتسم ورد

محسن : ألو
فيصل( بعصبيه) : محسسسسسسسسسسسسسن
محسن : نعم
فيصل ( بعصبيه) : يا حقيييييير تعتقد حركتك هذي شجاعه رجوله
محسن : مخلي الرجوله لك هههههههههههههههه
فيصل( يحاول يهدى) : محسن تذكر انها بنت عمتك تذكر صلت الرحم لا تضرها لا تقرب لها
محسن : تعرف يا فيصل اني احبها واعشقها
فيصل ( عصب اكثر) : حبببببببببببببك مرررررررررررررض
محسن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حسين(أخذ الجوال منه) : السلام عليكم
محسن : وعليكم من
حسين : المقدم حسين علي معاك
محسن : هههههههههه لحقوا يبلغونكم خير
حسين : اول بسألك البنات بخير
محسن : امممممم بصراحه ما هموني اخلص
حسين : حاب اقول لو تخلي البنات يطلعون احسن بدل لا تتأزم الأمور
محسن : شوف يكون عندك علم انت والعاشق فيصل دام عهد معاي لو تحترق الدنيا ما همني
حسين : عهد متزوجه
محسن : صح بس انا ابيها لي وكل هالفتره انتظر اليوم اللي يجمعني فيها لو كانت متزوجه ( يسمع فيصل يهاوش) ههههههههههه قول لفيصل كانت لك وصارت لي
حسين : محسن
محسن( ما عطاه مجال وسكر بوجهه) : ماني فاضي لك ( طالع لها وابتسم) عهد
عهد( ارتجفت ) : اتركني يا محسن
محسن : تركتك كل هذي الفتره لفيصل تمنيتك عندي قدامي معي وبين ايدي
عهد( دموعها على خدها) : انت هدمت حياتي خليتني اكره زوجي ارفض قربه تركت بينا حواجز
محسن ( اشر لنفسه) : انا ليه وش سويت
عهد : نااااااااااسي وش سويت انت سلبتني شيء مو لك ولا احترمت صلت الرحم ولا خفت الله ماكان من حقك تلمسني
محسن : ما اذكر
عهد ( بعصبيه) : تستهبل قووووووووول انك ما اخذتني لغرفتك لما اغمى علي من شهووووووووووور في بيت ابوك القديم قول انك ما جردتني من ملابسي وهتك عرضي وانا في غفله قووووووووووول انك ما استبحت شيء مو ملكك شيء ثمين للبنت
محسن : صح انا اخذتك بس ما لمستك
عهد( بصدمه خلت دموعها تتحجر في العيون) : شنو
محسن ( تأملها) : اها فهمت ( ابتسم بخبث) المعنى ان فيصل ما قرب لك صح ( حط يده تحت ذقنه) انتي كل هذا الوقت تضنين اني لمستك تضنين اني هتك عرضك تضنين اني قربتك رفضتي فيصل ابتعدتي عنه ( انتبه لها وصدمتها) هههههههههههههههههههههههههه
عهد( هزت راسها وبصراخ) : لااااااااااااااااااااااااااااااااا لاااااا
محسن( وقف يضحك) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه انتي بنت للحين بنت ولا قرب لك رجلك ( قرب وجلس قدامها انكمشت على نفسها من قربه وهي تبكي وبخبث ابتسم) انا اول رجل في حياتك انتي ملكي امنيه تمنيتها صح خذتك في هذيك الليله وكنت رايق تملكتي عقلي وخيالي تملكتيني شوق ووله لك ترصدت لك لما رجعتي كنت تبكين ما كنت اعرف وش فيك ولا همني ( مد يده لديها بس هي سحبتها ) كل همي انتي ابيك معي بهذيك الليله مسكتك قاومتي قاومتي لين اغمى عليك بين ايدي قلت فرصه وجتني محد فيه ولا احد يعرف بوجودك خذتك لغرفتي صح جرتك من ملابسك بس قبل كل شيء رن جوالي كان صاحبي موصيه على خمره ابي اكون رايق ومستمتع وغايب عن الدنيا لذه لها طعم غير انتي معي والخمره في يدي طلعت وليتني ما طلعت لما رجعت ما لقيتك هربتي وطفيت النار اللي بقلبي بالخمره شربت لين الثماله وطحت من طولي ( وقف وابتعد) بس سبحان الله مقدر لي ترجعين لي بعد كل هالشهور تردين لي هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عهد : محسن
محسن( يشوفها تبكي) : اششششششششششش اليوم والليله بتكونين لي بعيد احياء هذيك الليله وكرر اللي كنت بسويه ما تصدقين فرحتي ثنتين انك معي وانك لازلتي بنت يعني مقدره لي هههههههههههههههههههههههههههههههههه راجع لك بس خليني اجيب الخمره وارجع بعيش الجو معاك ههههههههههههههههههههههه

انهارت تبكي بعد ما عرفت انها بنت ولازالت بنت وانها ضيعت كل هذي الشهور وحياتها مع فيصل بسبب الشك اللي هدم حياتها وكمل عليها كلام محسن واللي ناوي يسويه فيها


----------------------

في لندن ...

في مطار لندن بانتظار الطياره والاعلان عنها...........

عبدالرحمن : يالله على الفجر بنكون في الرياض
سالم : على اساس حجزت الفجر هنا
عبدالرحمن : هههههههههههههههههه قلت لهم اني حجزي الفجر يعني تقريبا على الساعه 10 الصبح بنكون عندهم تقريبا 5 ساعات بس انا راح نوصل الساعه 5 الصبح
ناصر : تصدق احلى كذا ينتظرون الساعه 10 الصبح بس ندخل على طلعتهم من البيت
عبدالرحمن : خاطري اشوف سمورتي قبل تروح الكليه
سالم( يلعب بجواله) : اخاف تشوفك ما عاد تروح الكليه
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : تصدقون اني متضايق ما شريت فستان عرس عذاري مثل ما وعدتها
ناصر ( يتأمل من يده) : اممممممم
عبدالرحمن : فيك شيء
ناصر : شوي يدي توجعني الجبس طري للحين
سالم(يوقف) : بروح اجيب لك شيء تاكله عشان الدواء
ناصر( مسك يده) : اجلس بندخل الطياره ناكل وباكل الدواء عشان انام لين نوصل الرياض
سالم : طيب بتمشى شوي في المطار
ناصر : اجلس عمي قال لا تغيب عن عيوني
سالم : يعني بيبي ستر هههههههههههههههههه
ناصر : ما تتحرك
سالم : طيب ينفع عبدالرحمن يروح انت ما تقدر مكسر ههههههههههههههههههه
ناصر( صر على ضروسه) : تتطنز هاه
سالم : محشوم ههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : ههههههههههههه خله ناصر
ناصر : لا لا
سالم : طيب بجيب شيء ناكله والله ما ابتعد
ناصر : لا
سالم( مثل نفسه مثل الطفل حتى بصوته) : بابا تتفه بث هنا ( حط اصبعه على فمه) والله والله ما الوح ادووول بث هنا اديب
ناصر( كتم ضحكته على اسلوبه) : اجل اجلس عاقل
سالم( ينطط مثل الاطفال قدامه) : ماااااااااابي ابي الووووووووح ابي أتل دوعااااااااااااااااان
عبدالرحمن( غطى وجهه بجريده) : الله يفشلكم الناس تطالعنا
ناصر : سلووووووم
سالم ( ابتسم) : ما ينفع معاك هذا الأسلوب

نزل الجاكيت وفك ازرار بلوزته اللي فوق نزل شوي البنطلون وعدل شعره على جنب بشكل نعومي جلس جنبه ولف يده خلف ظهر ناصر

سالم : نصووووري
عبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر( يبعد يد سالم) : وووووووخر
سالم( ضم خصر ناصر بايديه وباس خده) : عشاني خلني اروح انا سوسو
ناصر : وووووووووع ساااااااااااالم الناس تطالع لنا
سالم( همس واهو يبتسم) : خلني اروح واخليك ولا الناس ترى تفكر مثل البنت حنين حنون
ناصر (يدفه عنه) : اووووووووووووه
سالم ( يبوس خد ناصر بنعومه ويحرك يده على الخد) : وش قلت اروح ولا كيفك ههههههههههههه
ناصر : ووووووووووووووووووووووع روووووووووووووح يا مقررررررررررررف
عبدالرحمن ( يشوف سالم يبتعد ويضحك) : هههههههههههههههههههههههههههههه
سالم( يعدل بنطلون وبلوزه ويلبس الجاكيت) : ناس ما تجي إلا بالعين الحمراء هههههههههههههههههههههههه
ناصر( يمسح خده بقرف) : مقررررررررررررف
سالم : وانت تطول ان سوسو يبوسك
ناصر : اقلب وجههههههههههههههههك
سالم وعبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههه

شرى سالم لهم اكل خفيف لان حس ان ناصر ما راح يصبر على الألم واجبره ياكل وياكل دواه بعد فتره صعدوا للطياره متجهين للرياض اللي ما يعلمون وش صاير فيها

نعود للرياض........

في بيت فهد الكل للحين مجتمع والنوم مجافي الكل رغم ان الساعه صارت 1:30 ترقب وخوف فيصل القريب من الانهيار والكل رافض خروجه من المجلس ما هدأ لين حلف ابوه عليه ما يطلع لين ينتهي كل شيء انجبر على حلف ابوه ما يطلع وجواله اخذه حسين منه لانه كل ما عصب كان راح يكسره عند الحريم داخل جالسات في الصاله ودموعهم على بناتهم ما وقفت

خوله( تحاول تتماسك) : منى اصعدي ارتاحي عشان الجنين
منى( تتنهد وهي ماسكه دموعها) : مالي قوه احس ما عندي قوه اتحرك من هم التفكير في البنات وفي حال اهلي
خوله : بصراحه قلت لهم لا يقولون لك عشان وضعك بس انتي سبقتينا واتصلتي وسمعتي امك منهاره
منى : لو ما عرفت كنت بزعل هذولا خواتي ومرت اخوي وبنات اعمامي ما تبون اكون معكم في الازمه اقصد المصيبه
خوله(مسكت يدها) : طيب خلينا نصعد
منى : تكفين ما ابي ابتعد التفكير لو كنت لوحدي راح يذبحني
خوله : طيب تمددي تعالي لغرفة جدتي مزنه تراها تحت يعني قريبه لو صار شيء وجدتي رافضه تتحرك من الصاله لين يردون البنات وعذاري خصوصا
منى ( تطالع جدتها) : يا سبحان الله متماسكه
خوله : قوة إيمانها ( ألتفت لميثه اللي تبكي) خايفه على ميثه بأول شهور الحمل اخاف يطيح الجنين من الضغط النفسي والخوف على البنات
منى : لا الله يستر ما يصير شيء
خوله : قومي خلينا نروح غرفة جدتي وبقول لها تجي داخل تتمدد يمكن تغفي شوي هي باول شهور الحمل ولازم تنتبه والبنات ما عليهم شر

دخلت منى بعد ما تسندت على العكاز وخوله رفضت ان ميثه تجلس واجبرتها تروح معهم للغرفه تمددت منى على السرير وميثه عدلوا لها فراش على الأرض عشان تريح ظهرها وخوله خايفه عليهم مثل خوفها على اللي مخطوفات عشان صحتهم والاجنه

في المطبخ جالسه وضحه وفرح اللي يعدلون للمجلس شاي وقهوه ويهتمون بكل الطلبات

وضحه( قدامها كوب ماء بارد تشرب ودمعتها على خدها) : حسبي الله عليهم
فرح( تبكي) : الله معاهم وطمنونا انهم بخير
وضحه : العم فهد لما بلغنا انهم بخير ريحنا شوي مع ان للحين خايفين بس مرتاحين
فرح : ليالي فديتها اتصلت لو ما اتصلت كان محد هدأ وصار انهيار بس على الأقل سمعنا صوت احد وطمنا
وضحه : تصدقين اتصلوا علي قلت ما اقدر اروح عشان فهد وابوي كانوا راح يتفاهمون كنت بكون معهم بهذي اللحظه وجنبهم
فرح ( تشرب من العصير شوي) : وانا كنت مع محمد لما اتصلوا علي رفضت قلت بحط النقاط على الحروف وبجلس معه من فتره ما جلسنا ياليتني اجلت الجلسه ولا تركتهم
وضحه ( مسكت يد فرح تطمنها) : ما ينفع ياليت

فجأه دخلت سلمى تركض للمطبخ صبت ماء وطلعت بدون كلام

فرح( توقف) : وش صاير
وضحه : خلنا نطلع سلمى لون وجها مخطوف
فرح( طلعت مع وضحه وانصدموا) : عمتي عايشه

اغمى على عايشه ويحاولون يصحونها رافضه

سلمى( تصب على وجها شوي ماء) : عمه اصحي عمه عايشه
الجده ( بعصبيه) : اتصلي على العيال يجون
أم خالد( ألتفتت لفرح) : اتصلي على أي احد
فرح( تطلع جوالها وتتصل) : الو محمد
محمد : هلا فرح
فرح( تبكي) : محمد ألحقونا عمتي عايشه طاحت علينا ولا نعرف وش نسوي
محمد( بصدمه) : عمتي وش فيها
فرح : اغمى عليها
محمد : سوي لنا طريق
فرح : حاضر ( سكرت الجوال) يمه العيال بيدخلون

لبسوا البنات والحريم العبايات وثواني دخل بندر وقرب لامه اللي مغمى عليها


بندر(بخوف) : يمه يمااااااااااااه اصحي
الجوهره( تقرب) : بندر خلنا نوديها للمستشفى
إبراهيم : وخر نشيلها يالله
بندر( طالع للجوهره) : عطيني عباتها
الجوهره( تلبس عايشه العباه) : خذني معك
إبراهيم : بروح السياره ألحقني
بندر( يشيل امه) : يالله
الجوهره( تلتفت لسلمى) : انتبهي لشوق
سلمى : بعيوني روحي وطمنينا

طلعوا للمستشفى وبندر يرجف من الخوف امه تنفسها بطيء كثير وخاف يفقدها مثل ما فقد ابوه ما صدق وصلوا للمستشفى دخلوها للعنايه المركزه ارتفع الضغط كثير عندها واضطروا يدخلونها لخوف من يصيبها جلطه بندر رفض يرجع البيت ويترك امه بهذي الحاله اللي قال له الدكتور الله يستر وتمر 24 ساعه الجوهره فضلت تجلس معه رغم ان طلب ترجع بس رفضت تتركه خافت ينهار اكثر من انهياره اخته وامه بيوم واحد رجع ابراهيم للبيت بعد ساعه قضاها بالمستشفى وبلغهم بحالة العمه اللي انهارت من البكي والخوف على بنتها

-----------------
البنات ............

سمر( بعصبيه) : بسسسسسسسسسسسسس تعب لا تبكييييييييييييين
مي : سمر وش فيك اهدي
سمر( وهي تبكي) : تعبت لا تبكي احاول امسك نفسي وهي ما توقف عن البكي
عذاري( تبكي) : خايفه ما نعرف عن عهد وليالي شيء من اخذوهم وش تبين اسوي ارقص
سمر( هدت شوي) : ما قلت ارقصي بس كذا تخلينا ننهار
مي( قربت للباب وضربت بعصبيه) : افتحووووووووووووووا وين اخذتواااااااااااااااااااااااااااااا البنااااااااااااااااااااااااااااااااات
عذاري : لا تتعبين نفسك
مي( تضرب بيدها المجبسه الباب بقوه) : يا حيووووووووووووااااااااااااااااااااااااااااااااااان
سمر( تقرب وتمسكها) : بس بس كسرتي الجبس
مي( تشوف الجبس متكسر منه وبعصبيه) : خليني اكسره يمكن اكسر الباب وارتاح اتطمن عليهم
سمر : مي
مي ( انهارت ودمعة عيونها) : خايفه سو في البنات شيء ما نسمع شيء
سمر( تضمها) : ربك يحميهم تعالي نجلس
مي( تجلس وتضم نفسها) : .....................
عذاري : تضنون اهلنا يعرفون انا انخطفنا
سمر( باستهزاء) : لا ما يعرفون ( طالعت لساعتها) ياماما الساعه 2 الفجر يعني ما حسوا انا ما رجعنا
عذاري : مو قصدي قصدي يعرفون احنا وين
مي : لو يعرفون كان طلعنا من زمان ما شفتينا محبوسين هنا ( سكتت شوي بعدها تكلمت) احاتي امي وتفكيري معها وش حالتها وانا تاركتها منهاره ودمعتها على خدها
عذاري : ليه
مي : اتجنبها من صار اللي صار مع سطام صرت ما اكلمها ولا اشوفها
سمر( شهقت) : شنوووووو
عذاري : من صدق تتكلمين كيف طاوعك قلبك
مي( ودموعها على خدها) : حملتها الذنب كله كل ما اشوفها اتذكر سطام واللي صار ينعاد ذكريات هذيك الليله واكره نفسي واكره قبولي وخضوعي وكل ما شفتها قدامي اتذكر صدها لي لما جيت اشكي لها همي ركبتني السبب وقالت ان حجج مني عشان اتركه ورجعتني له وانا رافضه
سمر : مهما كان هذي امك
مي : خايفه اموت او يصير فيني شيء وانا مزعلتها خايفه ما اشوفها ثاني خايفه وقلبي يوجعني امي كل حياتي مهما صار كل اللي كنت ابيه اعلمها درس لما صديت عنها مثل ما هي تألمت انا تألمت بصدها
عذاري : قاسي قلبك على امك تبين تحس بالوجع عشان انتي توجعتي ( رجعت راسها للخلف ودموعها على خدها) ما تحسين بقيمة الام لين تفقدينها اسأليني عن هالشعور مؤلم اكثر من ضرب رجلك له اكثر من اهانته اكثر من كرامتك الام ثمينه وما تتعوض
مي ( بكت اكثر) : ندماااااااااااانه ابي اطلع من هناااااا اقول يمه ساااااااااامحيني يمه تكفين اسفه يمااااااااااااه انا غلطت اذبحيني ارميني بالناااااااااااار ما اقول شيء بس سااااااااااااااااامحيني يماااااااااااااااااااااااااااااااااه ابي امه بس ابي اقول اسسسسسسسفه لو امووووووت بس اعتذر منها على اللي سويته فيهاااااااااااااااااا آآآآآآآه يا يمه يا اني ندمانه
سمر( بكت وضمت مي) : اهدي


كانت الدموع هي سيدة الموقف كل بنت تبكي الخوف والألم والتفكير القاتل في اهلها ويواسون بعض لو بالقليل على الأقل هم مع بعض عكس عهد وليالي اللي ما يعرفون شيء عنهم

نترك البنات في همهم ونروح لغرفة ثانيه بنفس الأستراحه ...

ليالي اللي غفت وهي جالسه على الكرسي صحاها هزت الجوال اللي حطته صامت شافت الرقم رقم ابوها وردت عليه

ليالي ( بلهفه) : يبه
حسين : انا المقدم حسين
ليالي : اهلا
حسين : ابوك عندي تبين تكلمينه
ليالي ( دمعة عيونها) : ايه ( سمعت صوته وبكت) يبه طلعني
الأب ( عوره قلبه) : اهدي يا قلبي
ليالي : طيب
الأب : كلمي المحقق وشوفي وش بيقول لك
ليالي : حاضر
حسين : اخت ليالي معاي
ليالي ( تمسح دموعها) : ايه
حسين : بسألك عيد صحى
ليالي : ايه بس ضربته بمزهريه على راسه وغاب عن الوعي
حسين( كتم ضحكته) : طيب ربطتيه مثل ما قلت لك
ليالي : ربطته بشماغه عدل وسديت فمه في كيس المخده عشان ما يتكلم
حسين : زين ابي منك تولعين النور وتطفين كذا مره
ليالي : ليه
حسين : عشان العناصر المراقبه يعرفون وين مكانك مو قلتي لي قبل شوي ان الشباك ما عليه حمايه بس مقفول
ليالي : صح
حسين : فتحي الستاير وطفي النور وولعيه يالله
ليالي ( اتجهت للأضاءه وولعت وطفت) : كذا
حسين : استمري راح يرصدون الغرفه اللي انتي فيها
ليالي : حاضر
حسين( بعد ثواني) : خلاص وقفي خليه مشغل الأضاءه سمعي راح تشوفين رجال من الشباك ينطون ( يقفزون) من السور الخلفي لان السور الخلفي اضاءه خافته افتحي لهم الشباب لما اقول لك لا تفتحين لين اقول فهمتي
ليالي : اسكر الجوال
حسين : لا خليك مثل منتي متواصله معاي

فعلا خلال دقائق كان حوالي 5 رجال واقفين عند شباك الغرفه اللي فيها ليالي قال لها حسين تفتح الشباك اللي ما فيه عازل ولا حمايه دخلوا من الشباك للغرفه وطلب منها واحد تعطيه الجوال عطته ليالي الجوال وكلم حسين ان استلم المهمه ويتطمن وينتظر الاخبار

الشرطي : انتي ليالي
ليالي ( هزت راسها نعم) : ...............
الشرطي ( ابتسم) : لا تخافين يا اختي انا الشرطي خليل ومسؤول عن سلامتك وسلامة البنات بس ابي اطلب منك طلب تنفذيه
ليالي : انفذه المهم البنات يكونون بخير
الشرطي خليل : حميد شوف عيد حي ولا ميت
ليالي : حي
الشرطي خليل : عرفت انك ضربتيه على راسه اخاف مات
ليالي ( استحت) : كنت ابي يسكت
الشرطي حميد : حي بس راسه دم كله
الشرطي خليل : ابي تشيلونه وتحطونه على السرير وخلو راسه مغطى عشان ما يوضح الضربه ( التفت لليالي) ابي تفتحين الباب وتنادين احد تقولين ان عيد ما يصحى ويدخل واحنا تصرف
ليالي : بنادي اخوه اسمه علي
الشرطي خليل : اوكيه يالله فتحي الباب شوي بنكون على طرف لين يدخل واحنا تصرف ( ألتفت للعناصر) تتم المهمه قبل يحس ابيه بالأرض مكمم فاهمين
العناصر : حاضر سيدي
ليالي ( قربت للباب وفتحته شوي) : علي عــــــــــــلــــــــــــــي
علي ( اللي قرب بعد فتره واهو سكران) : الحلوه لبيه
ليالي ( خافت بس تشجعت) : تعال
علي ( سكران ومعه كاس) : وش تبين ووين عيد
ليالي : نايم ( غمزت له من خلف النقاب) اقرب عيد نايم بالعسل ولا راح يصحى
علي : ههههههههههههه طبعا العسل من عيونك الذباحه
ليالي : تعال علاوي
علي : اوووووويلي علاوي مرتي ما دلعتني كذا اجيك طاير لو تحبين زاحف

قرب علي اللي يترنح واول ما دخل ألتفت لها يبتسم بس اختفت الأبتسامه يوم شاف الشرطي جنبها وما لحق يصرخ إلا مكتف ومكانه الأرض حطوا اصفاد بيده وجلسوه بعد ما طلب خليل منهم

الشرطي خليل( يضربه كف) : اصحى
ليالي( ضمت ايديها لها من قوة الكف) : ..................
علي : من انت ( يحاول يفتح عيونه ويشوف عدل) ههههههههههه جمعت كل الرجال
ليالي ( شهقت) : .................
الشرطي خليل ( رفع يده وكف ثاني اقوي) : قلت لك اصحى شوف انا الضابط خليل تشوف الزي العسكري
علي ( بدأ يصحصح) : ايه وش قاعد يصير
الشرطي خليل ( يأشر لعيد ) : تشوف عيد مغمى عليه وينزف ونعرف انه اخوك الوحيد
علي : اخوي لازم يروح المستشفى ( ألتفت لليالي بعصبيه) حيوووووانه وش سويتي فيه قتلتيه
الشرطي خليل( رفع يده وكف اقوى وبعصبيه) : كلامك معي مو معها
علي : ما تهمني انت ولا اهي المهم اخووووووي
الشرطي خليل : اخوك بنقله للمستشفى بس اول تقول لي كم واحد انتوا
علي : ...............
الشرطي خليل : لو قلت لي انقل اخوك ولو سكت راح اخلي اخوك ينزف لين يوقف مخه ويموت ( ألتفت لحميد) ابعد الغطاء عنه ( مسك وجه علي ولفه لاخوه) شوف دم كثير وتجلط في المخ راح يموت مخه اول وبعدها يوقف قلبه تكلم
علي ( دمعة عيونه رغم انه سكران بس هذا اخوه) : احنا 7
الشرطي خليل : تقريبا ولا متأكد
علي : لا اثنين راحوا يجيبون عشاء لنا الباقي 5 انا وعيد اخوي واثنين برى يسكرون ومحسن
الشرطي خليل : وين البنات ووين محسن
علي : البنات في الغرفه اللي بعد هذي بينهم غرفه تفصلهم ومحسن بالغرفه اخر الممر دخل بعد ما سكر واخذ خمره واتجه هناك من 10 دقائق ( ابتسم بسخريه) قال بيقضي الليله مع زوجة الشرطي فيصل وما يبي احد يزعجه
الشرطي خليل ( يصر على ضروسه) : خلونا نتحرك محمد خلك مع المتهمين واي حركه اقتله حميد و صابر ابي تتجهون للصاله وانتبهوا يمكن يكذب وفي احد غيرهم ترى ماله امان وانا بتجه لآخر الغرفه عساني الحق على زوجه فيصل قبل يسوي فيها شيء سامي اتجه لغرفه البنات وتأكد انهم بخير

طلعوا حسب اوامر الضابط خليل تم بصمت كل الأمر قدر وصابر وحميد يكتفون الأثنين اللي في الصاله و سامي كان راح يفتح الباب على البنات بس خليل امره يوقف خاف البنات يصيحون وينتبه لهم محسن قرب للباب وفتحه بشويش كان مقفول ضرب الباب بشويش ما سمع رد وكان يسمع صراخ واستنجاد عهد في احد تطلب المساعده وهي تبكي خليل اشر لسامي يقرب له واشر راح يكسرون الباب فعلا تم كسر الباب شافوا محسن واهو سكران يحاول يجردها من ملابسها بعد ما جردها من عبايتها ولفتها وملابسها شبه مقطعه( ممزقه) واهو بس عليه الشورت قرب له خليل قبل لا يحس محسن السكران والمسلطن بشيء وضربه على راسه بالمسدس وطاح فوق عهد اللي صرخت سحبه خليل وسامي اللي صدوا عن عهد ورمى عليها الشرشف ( الغطاء) يسترها ما قدر يسوي شيء واهو حس انها ما تتحرك معناها اغمى عليها طلب من سامي يجيب ليالي وخلال دقايق دخلت ليالي

الشرطي خليل : هي مو متغطيه وابي تشوفين هي صاحيه ولا مغمى عليها
ليالي ( تبكي من الخوف) : حاضر ( قربت وفتحت الغطاء شوي وحطت يدها على تنفس عهد عند خشمها) حيه بس مغمى عليها
الشرطي خليل : بطلب الأسعاف لها ابي تلبسينها عباتها وبعدها تروحين مع سامي عشان البنات لو شافوك تطمنوا انا شرطه
ليالي( تأخذ عباة عهد ولفتها وتلبسها وهي تبكي) : عهد تكفين فيصل يصير له شيء لو ضعتي منه

تم الأمر خلال ساعتين تم القبض على الكل وانقلوا عهد للمستشفى بحالة صدمه عاشتها مع محسن وليالي والبنات كانوا جالسات وهم يبكون بحديقه الأستراحه

سمر : والله هي بخير صح
ليالي( تمسح دموعها) : انا شفتها بخير ( وقفت ) يبااااااااااه

البنات ألتفتوا للمكان اللي تطالع له ليالي ما صدقوا اهلهم ركضوا لهم

ابو ليالي ( ضمها وعيونه تدمع) : الحمد لله انتي بخير
ليالي( تضمه تبي الامان) : بخير
أبوسمر( ضمها بشوق وضم عذاري) : اللهم لك الحمد بناتي بخير
بندر( قرب لمي اللي ما وقفت وهي تبكي وضمها وبكي) : طفلتي انتي بخير
مي( تضمه) : بندر ضمني خايفه خايفه
بندر : انتي بخير معاي طمنيني انتي بخير
مي : ايه دامني معك بخير

لما تم الامر طلب الشرطي خليل احد الاهل يحضر لان البنات رفضوا يروحون معهم لانهم مو محارم لهم طلع بندر اللي عطوه خبر في المستشفى وطلب من الجوهره تبقى يبي روح لمي والعم فهد والعم ابو وليد وقالوا هم بيجيبون البنات ويرجعون للبيت وفعلا سألوا الضابط يقدرون يأخذون البنات للبيت قال ايه وفيصل طلع للمستشفى ومعه فهد ومعه ضاري خافوا عليه ينهار او شيء كان واقف خارج الممر رايح راجع رفضوا يخلونه يدخل والكل خايف يقرب له يعصب واهم يدعون الله يستر بعد نص ساعه سمع فيصل صراخ عهد ما همه احد دفع الباب ودخل كانت عهد تصارخ وتدفعهم وهي منهاره

فيصل كان يتابعها واهو يرجف خاف ان حالتها انتكست ورجعوا للصفر وراح ترجع تكرهه وتشمئز منه وتنفر من قربه ووجوده بس وقف مصدوم لما شافها تطالع لها وهدأت دموعها على خدها وهي ترجف وتطالع له

عهد ( بهمس) : فيصل ضمني خايفه
فيصل( ما صدق سمعها قرب واحتواها في حضنه ) : يا عيون فيصل
عهد( ترجف بحضنه وتضمه ويديها حول خصره) : لا تتركني تكفه
فيصل : عهد سوى لك شيء
عهد( طالعت له وهي تشاهق) : لا انا بخير ما قدر يقرب لي
فيصل( ابتسم وباس خدها) : اهدي انتي معاي ومحسن بالحجز
عهد ( نزلت راسها وشبكت ايديها) : بقول لك شيء بس مستحيه
فيصل : ممكن تتركونا لوحدنا ( جلس قدامها لما طلعوا) وش فيك قولي قرب لك سوى لك شيء
عهد( هزت راسها بلا ورفعت النظر له) : اليوم عرفت شيء وحقيقه كنت اجهلها
فيصل : وش
عهد : .........................
فيصل ( مسك ايديها) : قولي لي وش
عهد ( بهمس) : بنت
فيصل ( ما فهمها) : ما فهمت
عهد : بنت
فيصل : عهد صدق وش تبين تقولين ووش بنت
عهد( دمعت عيونها ورفعت النظر له) : انا بنت ولازلت بنت محسن ما لمسني لا قبل ولا بعد انا حبيبتك زوجتك حياتك انا لك انت انت وبس
فيصل ( دمعت عيونه بصدمه) : تتكلمين صدق
عهد : ايه اهو قال لي فيصل تحبني
فيصل ( يضمها وعيونه تدمع) : اموووووووووووووووووووووووووت فيك اعشششششششششششششقك انتي لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــي
عهد ( ضمته وهي تبكي) : احبك


نترك عهد وفيصل يعبرون عن فرحتهم وننتقل لبيت فهد ........

دخلوا البنات بعد فتره وبالأحضان استقبلوهم والدموع والفرحه الغامره كل وحده بحضن امها ومي تلتفت حوله

مي : امي وين ( انتبهت للصمت ) امي وووووووين
ميثه( دمعت عيونها وقربت) : امي بخير بس شوي تعبت
مي : ميثه قولي لي هي وين
خوله ( تقرب وتمسك مي) : امك في المستشفى
مي ( بصدمه ) : شنوووووووووووووو
أم إبراهيم : مي اهدي
مي ( صارت تبكي وبصراخ) : اناااااااااااااا السبب يماااااااااااااااااااااااااااااااااه ابي اشوووووووووووووووفهاااااااااااااااااا
أم إبراهيم ( تضمها) : اهدي امك بخير اهدي
مي( تضمها وتبكي) : يماااااااااااااااه انااااااااااا السبب تكفوووووووووووووووووووووووووووووون برووووووووح لها
خوله : خليها الصبح
مي : ما تحمل بشوفها
أم خالد : مي ما فيه زياره هالوقت يا بنتي ارتاحي ونروح لها الصبح اللي ما باقي عليه إلا ساعتين وتطلع الشمس
مي : لييييييييييييييييييييييييييييييه

خوله تأخذها وتصعد فيها وهي منهاره وتبكي وتلوم نفسها وخوله تبكي على حال مي وعلى حال امها وهي فاهمه وش تقصد مي وتلوم نفسها على شنو

ليالي ( تضم امها وتبكي) : يمه عمتي وش فيها
الأم : ارتفع الضغط عندها واضطروا يدخلونها العنايه
ليالي ( بصدمه) : عنايه
الأم : تطمني بأذن الله بتكون بخير
ليالي ( طالعت لامها) : يمه بسألك جاسم ما عرف عني
الأم : عرف
ليالي ( شافت امها ساكته وبهمس) : ما جاء
الام : لا
ليالي : امه
الأم : لا
ليالي : جاسم ما جاء يعني ما اهتم لي
الأم : عرفت انه اتصل على محمد كذا مره يسأل عنك
ليالي ( دمعت عيونها اكثر) : يعني ما جاء ووقف مع اهلي وانا عرفت من ابوي ان ضاري وجراح وعبدالله وحتى أحمد رجل مزون اللي ما يقرب لنا وقف معهم واهو ولا جاء
الأم : .................
ليالي : يعني ما هميته يعني ولا مهتم اني بخطر شنو ما يحس
الأم : بس يا ليالي اهدي لما تروحين البيت تفاهمي معه
ليالي ( تصر على ضروسها وهي تبكي) : يخسي
الأم : وش تقصدين
ليالي : ينسى ليالي مثل ما هذي الليله نساني ينسى
الأم : انتي معصبه بس يمكن عنده عذر
ليالي : عذر شنو اللي ما يخليه يوقف مع اهل زوجته بهذا الموقف شنو ما يحس زوجته منخطفه واهو نايم بحضن امه
الأم ( تضمها بقوه لصدرها) : اهدي حسبي الله ونعم الوكيل

بكت ليالي بحضن امها وحست انها نكره وباهانه وحلفت ترد له الصاع صاعين وما يطول ظفرها وما يعدي الامر على خير

بعد ساعتين ...

وصل ناصر وسالم وعبدالرحمن اللي كان موقف سيارته في المطار وقرر يوصل سالم اول شيء عشان يمكن يشوف الحب طالعه للكليه ويسلم عليها اول وحده بس انصدموا لما شافوا كثير من السيارات خافوا ان في احد صايبه شيء نزلوا بسرعه ودخلوا المجلس شافوا في منهم صاحي وفي منهم نايم الجد والآباء ووليد و محمد وعبدالله نايمين والباقي صاحين خالد وإبراهيم وفهد وسلطان وبندر اللي انصدموا بشوفتهم وقفوا وسلموا وانصدموا لما عرفوا وش صار سالم طلب يشوفون له طريق لما عرف ان البنات صاحين مع عمتهم خوله والحريم والجده وميثه ومنى نايمين دخل ناصر وسالم بعد ما تغطوا البنات وليالي ركضت لناصر وحضنته وهي تبكي وسمر وعذاري اول ما شافوا سالم بكوا فتح لهم حضنه وركضوا له همس سالم بعد فتره لسمر ان عبدالرحمن بيشوفها بالحديقه طلعت سمر واول ما شافته جالس ويهز رجله قربت له ووقف ركضت له وضمها له بقوه وهي تبكي على صدره

عبدالرحمن : بس
سمر : كنت خايفه يا عبدالرحمن
عبدالرحمن : انتي معاي يا قلبي اهدي
سمر : لا تروح خلك معاي
عبدالرحمن( يمسح دموعها) : طيب ما اخليك اهدي وقولي لي وش صار لك
سمر( هزت راسها) : حاضر

جلست سمر تقص لعبدالرحمن اللي صار من طلعوا امس لين اليوم ومرات تبكي ويهديها ومرات ترجف ويضمها وهي خايفه مرعوبه


على الساعه 10 الصبح ..

افطوا الكل وبعدها كل واحد توكل على بيته وعبدالرحمن قال لسمر راح يروح يسلم على اهله ويأخذ دش ويرجع على الغداء ومي طلعت مي ميثه وبندر والجوهره للمستشفى عشان امها اللي زاد انهيار مي لما عرفت انها بالعنايه وليالي طلعت لبيت زوجها بعد ما طلبت من ناصر يوصلها قال لها ترتاح في البيت قالت تبي تدخل تأخذ كم شغله وبعدها تطلع طلبت ينتظرها عند الباب وصلوا ونزلت وفتحت الباب اللي كان مفتوح شوي نزلت عباتها ولفتها وحطتها على الكرسي شافت الخدامه وسألتها وين جاسم وامه قالت بغرفة الجلوس يشربون الشاي قرب للغرفه وانصدمت من اللي سمعته من حوار بين الام وجاسم

الأم( بعصبيه) : وش فيك منت رجال اقول لك زوجتك كانت بغرفه لوحدها مع واحد وش تظن بيصير
جاسم : يمه لا يمكن
الأم : احد الشرطيين يقرب لخالتك حصه وهي بلغتني ان لقوها معه بالغرفه والبنات كلهم في غرفه وش تفسر
جاسم( يوقف) : اكيد غصب عنها
الام ( تحاول تشككه اكثر ) : غصب عنها وهي بوضع استغفر الله كيف يعني لا صرخت ولا سوت شيء
جاسم ( بعصبيه) : يمااااااااااه
الأم : تصرخ علي بسببها تعتقد اني ما اعرف انها مانعتك تقرب لها
جاسم : لازم تذكريني
الأم : مو انت اللي قايل لي بنفسك كل ما قربت لها تعذرت او تهربت وانت لانك ما تبي تجرحها تاركها هي زوجتك قلت لك حلالك بس انت اهبل كنت افكر ليه ترفضك مستحيه يمكن يوم يومين بس مو كذا بصراحه اظن انها كانت تعرف الرجال اللي كانت معه وان سالفة الخطف مهي حقيقه بس عشان تكون معه ( طالعت لولدها بخبث وسم نافث لقلب ولدها) الظاهر مهي حاسبتك رجال
ليالي ( مصدومه فتحت الباب بقوه ودخلت بعصبيه) : بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس

----------------------------

انتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 30-07-10, 07:44 PM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت 52

------------------------


في المستشفى ......

بندر اللي رفض إن مي تشوف امها قبل تغير الجبس المكسور شاف احمد رجل مزون وطلبه ان يغير الجبس عشان مي كانت تبي تسبق الوقت تبي تشوف امها وبس ترتمي بحضنها وتبكي ..

بندر : اسمح لي احمد عطلتك ادري اليوم معرس انت
احمد( يغسل ايديه) : لا ابدا كلها جبس ( ألتفت لمي اللي متغطيه) ما عليك إلا العافيه يا اختي
مي ( بهمس ) : مشكور
بندر : خلصنا
احمد( يجلس على المكتب) : ايه بس بكتب لها مسكنات بحال لو وجعها
بندر : ما تقصر ( ألتفت لمي بعد ما اخذ الورقه) مشينا
مي : ايه
بندر ( يسلم على احمد) : موعدنا الليله يا معرسنا
احمد(ابتسم بخجل) : على خير

طلع بندر ومي ويمشون بالممر

مي : نروح لها
بندر ( يطالع الورقه) : ايه صحتها تحسنت ونقلناها لغرفه خاصه
مي( بفرح) : صدق ليه ما قلت لي
بندر : لانك رفضتي نغير الجبس لما شفته متكسر قلت بخليها تغيره بعدها بقول لها لو قلت لك كان رفضتي لين تشوفينها وانتي تعتقدين ان امي في العنايه
مي( تضربه بكتفه) : دوووب
بندر : هههههههههههه طيب بروح اصرف العلاج وانتي روحي لغرفة امي
مي : طيب أي غرفه
بندر : اخر الممر هذا يسار ادخلي بعدين في جناح 2 غرفه 5 خاصه
مي : اخاف اضيع ترى ما معي لا جوال ولا شيء
بندر : ما يضيع اخر الممر
مي : طيب
بندر( ابتسم واهو يشوفها تبتعد وفي نفسه) : قابليها لوحدك احس افضل اتركم شوي مع بعض

ابتسمت مي بفرح لانها راح تشوف امها بخير تأملت الجبس تذكرت الجبس القديم اللي انكسر وكان مكتوب عليه اشياء كثيره والسبب البنات قلوب واشعار وكلمات محفزه كان الجبس من اصابع اليد لين فوق الكوع ولازم اكثر من شهر لانه كسر مضاعف وصلت للجناح ووقفت قدام غرفة امها ترددت تدخل خافت وقلبها يضرب طبول مدت يدها للباب وفتحته دخلت وشافتها متمدده على السرير وبديها المغذي بلعت ريقها وهي تطالع لميثه و الجوهره اللي طالعوا لأمها وقربت للسرير وقفت لما شافت امها تفتح عيونها وتطالع لها

الام : مي
مي( دمعة عيونها وهي تتامل امها) : ................
الأم ( فتحت يديها ودمعة عيونها) : تعالي

مي ما صدقت اشاره من امها رمت حالها في حضنها ضمت امها والام ضمتها وهي تبكي وتبوس خد امها ويدها وراسها

مي : سامحيني يمه تكفين سامحيني
الأم( تبكي) : سامحيني انتي ضريتك يا بنتي
مي : لووووووو تذبحيني لوووووووو تموتيني ماااااااااا اقوووووووول لك لااااااااا بس ساااااااااامحيني يمااااااااااه ااااااااااحبك
الام : الحمد لله انك بخير
مي : انا مو بخير يمه
الام( تطالع لها) : سو فيك شيء قولي لي
مي : لا يمه انا ماني بخير من اللي سويته فيك تكفين يمه سامحيني
الأم : والله مسموحه انا ادري انك مي بنتي تربيتي مهما صار ما تجهلين مكانة امك
مي ( ضمت امها وهي تبكي) : يارب لا يحرمني منك
الام( ابتسمت ودموعها على خدها) : ولا منك
ميثه ( تمسح دموعها وتبي تغير الجو) : ترى بديت اغار
مي ( تضم امها اكثر) : روحي لخالد انا طفله امي وبس
الجوهره : ههههههههههه انتي صرتي حرمه
مي : لو شنو صرت انا اخر العنقود حبيبة القلب
الأم : اشهد ان كلكم غالين بس اخر العنقود سكر معقود
مي ( ابتسمت) : انا وبس
الام : الله يخليك لي يالغاليه
مي ( تبوس يد امها) : ولا يحرمني منك
الكل : امين

بندر كان عند الباب يسمع لهم وماسك دموعه لا يبكي حب يأخر دخوله لين يهدون شوي طلع جواله يتصل

بندر : هلا شنو نايم
إبراهيم : وين انام وهذولا القرود عندي
بندر : شنو ما رجعت زوجتك
إبراهيم ( يتثاوب) : إلا بس رجعت عشان الظروف امس ولما انتهت الازمه ما صدقت اخذت عباتها وطلعت حتى ما عرفت لين صحيت
بندر: كانت نايمه عندك ولا حسيت فيها
إبراهيم : لا نامت تحت عذرها ما تقدر تترك ميثه اخوها خالد موصيها ومنى المسكينه يالله تتحرك
بندر : اعذار ههههههههههههههههههههههه
إبراهيم : لو انا مسكتها البارح كان ما خليتها تطلع بس شوف شكلي الناس بهم البنات المخطوفات وانا مع الحبيبه
بندر : هههههههههههههههههههههههههههه لا صدق نكته
إبراهيم : ااخ راسي والله يوجعني البارح ما نمت عدل من اللي صار أغفى واقوم نومي مو عدل واليوم الصبح جيت انام في بيتي سمعت اربع اصوات
بندر : يعني كنت تبي تستغل الموقف وتخليها ترجع بس ما تعتذر
إبراهيم : بصراحه ايه
بندر : عرفت بنت خالي لك وفهمتك قبل تسويها ههههههههههههههههههههه
إبراهيم : اوووووف صدق والله
بندر : طيب خاطري بقهوه بس البنات ما اقدر اخليهم خايف عليهم
إبراهيم : خلاص بجيب لك معي قهوه
بندر : ليه تبي تجي انت
إبراهيم : امي تبي تطمن على عمتي عايشه هي وخوله وبيزورون زوجه فيصل بعد
بندر : صدق وش صار عليها عساها بخير ما صابها شيء
إبراهيم : لا الحمد لله ما صابها شيء بس بيخلونها اليوم عشان يتطمنون عليها
بندر : لا تقول ان فيصل مرابط عندها ههههههههههههه
إبراهيم : لا
بندر : صدق ليه وينه ضنيت ما يتركها
إبراهيم( ابتسم) : تركها لأمر ثاني
بندر : وش صاير من وراي
إبراهيم : في ثار بينه وبين محسن حب ان يصفيه
بندر : لا تقول انه بالحجز
إبراهيم : ايه راح له
بندر : كيف راح يقدر يدخل
إبراهيم : اللي مستلم فهد وتعرف اذا غاب القط ألعب يا فار
بندر : غاب ولا واسطه
إبراهيم : فهد واسطه بكبره اهو متكفل يدخله لين محسن وماله دخل
بندر : معقوله فهد ماله دخل
إبراهيم : بصراحه ايه يقول هالمره بروحه يتصرف لانه امر شخصي
بندر : ليتني اقدر امسك رقبته والله ما اتركه
إبراهيم : الصبح كانت بتصير هوشه بعد ما مشيت بالمجلس
بندر ( عقد حواجبه) : كيف هوشه
إبراهيم : وليد عصب كان يبي عيد
بندر : عيد من
إبراهيم : اللي كان راح يعتدي على ليالي
بندر : اييييييييييه عرفته وش يبي منه وليد
إبراهيم : كان يبي يشرب من دمه يبي يذبحه
بندر : ليته فهد يوافق والله كان مات عيد بين ايدين وليد الجثه
إبراهيم : الله ستر إلا اقول بسكر ووصل امي وخوله للمستشفى تبي اجيب معي فطاير اليوم ما افطرت انت بسبب مي
بندر : ياليت تسوي معروف فيني
إبراهيم : تبشر يالله مع السلامه
بندر : مع السلامه

سكر بندر من إبراهيم الجوال ودخل لامه وخواته وزوجته سلم وجلس

الأم : وينك
بندر : كنت اكلم إبراهيم ألحين بيجي مع عمتي ميثه وخوله
الأم : الله يحييهم ( انتبهت لجوال الجوهره يرن وتخليه صامت) الجوهره فيك شيء
الجوهره : لا يا خاله
الأم : تلفونك من وقت يرن وانتي تسكرينه
الجوهره( طالعت بندر ونزلت عيونها) : هذي هديل تسأل متى اجيهم
بندر( يطالع ساعته) : ووووووه نسيت بتروحين مع خواتك للصالون
الجوهره : في وقت
بندر( يوقف ويطلع مفاتيحه) : لا قومي لا نتأخر يمه تبين شيء بوصل الجوهره وخواتها للصالون وارجع لك
الام : لا ( طالعت للجوهره) تعذري من امك ما اقدر احضر وباركي لهم عني
الجوهره( تقرب وتبوس راسها) : ما عليك شيء يا خاله ومعذوره يالله مع السلامه
بندر : مع السلامه
الكل : مع السلامه

---------------------



كانت تجهز شنطتها وهي ماسكه دموعها ما تبي تبكي او تضعف او تنهار قدامه واهي تسمعه يترجى انها تسمعه ما تروح ما تتركه وهي ولا كانها شايفته شيء نكر مو موجود بالنسبه لها

جاسم( يقرب وياخذ الفستان منها) : ليالي اسمعيني
ليالي ( بعصبيه تسحب الفستان) : اترررررررررررركني روح لامك
جاسم : طيب اسمعيني
ليالي ( تبتعد وتتجه للدولاب وبعصبيه) : ما ابي اسمعك يكفي انت تسمعك وامك والسم اللي تنفثه في اذنيك
جاسم : انا ما صدقت
ليالي ( التفتت له وباستهزاء) : صدق طمنتني ( تقلد صوته) اكيد غصب عنها ( صرت على ضروسها) بدل لا تقول مستحيل وتسكت امك عن هالكلام تقول اكيد غصب يا برودك
جاسم : انا اسف بس لا تروحين
ليالي ( تسكر الشنطه) : لا اروح انا الغبيه اللي متزوجه واحد مثلك بلا شخصيه ولا وجود امك المحرك لك الرئيسي
جاسم : صدقيني والله ما صدقتها
ليالي : تعرف ليتك صدقتها بس يا ليتك ما اهنتني قدام اهلي الغريب وقف معهم وسأل وانت بحضن امك جالس خليتني صغيره قدام اهلي ولا اهمك
جاسم ( يمسك الشنطه) : لا انا كنت بروح بس
ليالي ( تقاطعه) : بس امك رفضت صح
جاسم : هو مو رفض بس قالت ماله داعي اروح وازعج الناس بوجودي اجلس واتصل كل وقت
ليالي ( بعصبيه) : ليييييييييييتك ازعجت بس تحسسني اني مهمه تحسسني انك خايف علي تحسس الناس انك خايف وتحاتي وتفكر انت ولا عبرتنا تنتظرني هنا ليه يعني بيتغير شيء لو هنا ولا هناك بالنسبه لك لا بس بالنسبه لي بيكون كبير عن اهلي زوجي ما وقف مع اهلي ولا سأل عني ما اعتبره زوج
جاسم : ليالي ادري اخطيت بس فكرت ان احسن هنا انتظر لين تجين
ليالي : ايه وبعدين
جاسم : يعني تكونين قدامي
ليالي ( كتفت ايديها) : انت تعتقد برتمي بحضنك واقول رجعت يا جاسم حسسني بالأمان اشكرك لانك خفت علي ولا ثقلت على اهلي بوقفتك جنبهم ولا اشكرك اني عرفت اني نكره عندك ولا اهمك
جاسم( مسك يدها) : لا والله مهمه
ليالي ( سحبت يدها بعصبيه) : لا تلمسني

أخذت شنطتها طلعت من الجناح واتجهت للسلم ونزلت وما حست فيه إلا واقف قدامها

جاسم : ما تروحين
ليالي ( بعصبيه) : ابتعد ترى النفس طابت منك
جاسم : اسمعيني تفكين


التفت جاسم وليالي لأمه اللي واقفه اخر السلم وهي تمسك السلم بيدها

الأم : تترجاها ما باقي إلا تبوس رجولها خلها تروح عسى ما ترد
ليالي ( صرت على ضروسها وهي تطالع لامه) : اسمع كلام امك اول مره اسمعها تقول شيء صح
الأم ( بعصبيه) : وش تقصدين
ليالي : اقصد اللي اقصده وألحين ابتعد ناصر ينتظرني برا
جاسم( بترجي) : تكفين يا ليالي ما اقدر على فراقك
ليالي : جاسم مثل ما دخلنا في المعروف ينطلع في المعروف
جاسم : وش تقصدين
ليالي : طلاق
أم جاسم( تصفق وتلولش- تزغرط) : كلووووولوووش يوم المعنى طلقها طلقها اللي جابت راسنا للأرض
جاسم ( ألتفت لامه ) : تكفييييييييييين بس بس
ليالي ( تدف جاسم وتقرب لامه) : ليه شايفتني وش مو متربيه ولا كل الناس مثلك فاهمه التربيه خطأ
الأم : وش تقصدين
ليالي : خليها مستوره
الأم : لا قولي يا بنت سعد وش تقصدين
ليالي : انا مالي كلامك معك ( ألتفتت لجاسم) كلامي معاك دام صدقت امك ومشيت ورى افكارها اللي من دخلت بحياتك وهي تحاول تهدمها تطلقني احسن
الأم : افكاري صح تقدرين تنكرين انك تحبين غيره ( شافتها تطالع بصدمه) ايه لما سمعتك تكلمين وحده من بنات عمك وتشتكين لها ( بأستهزاء) ما تقدرين تتخيلين انك لواحد ثاني غير سالم
ليالي : ...........
جاسم( مسك يدها) : صح اللي قالته امي
ليالي ( ألتفتت له) : وش تبي ارد عليك
جاسم : تحبينه
ليالي( طالعت له) : ...............
جاسم : قولي لي تحبينه
ليالي ( بعصبيه) : اييييييييييييييييه لكن (هزت راسها) عمري ما خنتك من تزوجتك لا بالفكر ولا القلب كل ما يطري لي كنت اقول حرام اخون جاسم هو زوجي حافظت عليك بغيابك وحضورك ( طالعته ) شفت مني شيء خطأ شفت اني قربت للحرام
جاسم( صد عنها) : لا
الأم : الحرام انك تعشقين واحد غير زوجك
ليالي : عشقته ايه بس قبل زواجي ولما تزوجت راعيت الله فيك ما حرمتك من حقك انت اللي حرمت نفسك بسبب افكار مريضه امك دستها في راسك ( عقدت حواجبها) لحظه عشان كذا طلبت تكون علاقتنا مو كزوجين مع اني ما رفضتك لاني اخاف الله واعرف حقوقي وحقوقك كنت تسمع لأمك حددت علاقتنا في اطار الصداقه وفقط وكان عذرك نتمهل لين نعرف بعض اكثر اهاااا فهمت انت لا يمكن تتعدل انت لا يمكن تكون رجال انت بتم كذا طفل امك تسيرك مثل الدميه متصله بخيوط بيدين امك
الأم ( بعصبيه) : عيب يا بنت الأصول ترفعين صوتك على رجلك شنو اهلك ما ربوك وعلموك قدر الزوج ولا شنو
ليالي (صرت على ضروسها) : لهنا وبس إلا أنك تشككين في تربيه اهلي لي وأهلى ربوني احسن من أي احد الدور والباقي (طالعت لأم جاسم من فوق لتحت) لناس مدري كيف التربيه قايله الله يعافينا
أم جاسم (بعصبيه) : وش قصدك
ليالي : ماني حابه افتح دفاتر قديمه وماني مجبوره افهمك اعتقد واضح كل شيء وقدام عيونك
جاسم : ليالي احترمي امي
أم جاسم (بأستهزاء) : لا خلها الظاهر بنت سعد ما تعرف ام جاسم عدل
ليالي(بأستهزاء) : لا عرفت وشفت
ام جاسم : الظاهر تبين تربيه يا بنت من جديد
ليالي ( بأستهزاء) : روحي تعلمي تربيه العيال وكيف تربين شباب رجاااااااااااااااال فاهمه شنو رجال يعني قوه وشخصيه وهيبه لهم حضور وكلمه بوجود أي شخص ( طالعت لجاسم اللي منزل عيونه) مو كلمته على ناس وناس لا ما يقدرون حتى يرفعون عيونهم بوجوده مدري متى يكبرون
جاسم( رفع النظر لها ومنصدم منها) : وش تقصدين
ليالي(صدت عنه) : خلاص انا تعبت اكابر اكابر تحملت كثير منك اسلوبك ضعف شخصيتك هالكم يوم علموني اشياء تحتاج لسنين بس انت ما عطيتني امل صغير انك تتغير خلها مستوره ترى كل شيء واضح مثل وضوح الشمس
جاسم (مسك يدها ولفها بقوه له وبعصبيه) : جاوبيني تقصديني
ليالي (بأستهزاء تحط يدها على قلبها) : يمه خوفتني تصدق
جاسم ( حس نفسه صغير واستهزاء بكلامها خلاه يعصب اكثر) : ليااااااااااااااااااالي
أم جاسم(بعصبيه تقرب بس جاسم وقف بينهم ) : انتي وش تقصدين ولدي مهو رجال ولا شنو عطها كف وربها من جديد مهو ولد ام جاسم اللي ينقال له كذا ولدي رجال غصب عنك
ليالي (تطالع لجاسم) : ولد رجال بس لما يكون عندك يصير يختلف
جاسم( يصر على ضروسه) : يمه لو سمحتي اتركينا نتفاهم
الأم : تتفاهم انا اعرفها بنت سعد تكذب عليك بكلمتين وانت قلبك طيب وتصدق
ليالي ( بعصبيه) : اكذب بشنو وبعدين وش فيها بنت سعد هاااااه يا ام جاسم
الأم : حيه
ليالي( بعصبيه) : حيه وانتي حربائه توهمين ولدك انك خايفه عليه وتلبسين جلد الطيبه وانتي خبيثه تبين ولدك تحت رجليك طول عمره تبينه طفل في حضنك تبينه خااااااااااضع لك تحت امرك تحت جناحك كاتمه عليه تعرفين انتي كيف معيشه ولدك بقفص ذهبي معروض للنظر بس ممنوع اللمس او الأقتراب يعني زينه رجاااااااال بدون اسم ولا معنى مظهر رجل بس بالحقيقه انك طفل بجسد رجال
جاسم( بعصبيه قرب لها ومسك ايديها) : شنوووووووووووووو
ليالي ( تحاول تسحب ايديها بعصبيه) : وش فيك هاه الحقيقه جرحتك يا رجل مو هذي الحقيقه مو هذا اللي امك تسويه الكل يعرف انك مستحيل تكون رجال اييييييييييييييه حبيت ولد عمي سالم لاني ما اعرف غيره حب طفوله حب مراهقه حب شباب بس انت مو من حقك تجي تحاسبني لو شفت مني شيء ضد الدين والاخلاق ضد الأعراف وضد العادات تعاااااااااال تكلم بس اني زوجه صاينه نفسي امام الله ثم انت هنا بسسسسسسسسسسسس تشك فيني انت وامك تنفث السم بعقلك وانت ولا مره شفت مني شيء لااااااااااااا
جاسم ( بعصبيه) : انتي ما تشوفيني رجاااااااااااااال
ليالي ( سحبت يديها منه وألتفتت لامه بعصبيه وتحدي) : رجال ايه بس مظهر من الخارج ومن الداخل دجااااااااااااااجه لما يكون عندك يصير دجااااااااااااجه
جاسم ( عصب اكثر) : لياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا الي
ليالي ( كتفت ايديها وهي تطالع له من فوق لتحت) : جاسم ممكن بلا هالحركات قدام أمك ترى الحين تعاقبك بتقول لك جسوم حبيبي لا تتهاوش اخاف تنجرح ( تتجه للشنطه واخذتها) كان عندي ذرة امل تتغير وتكون رجال قول وفعل كان عندي امل بيوم احبك وانسى سالم كان عندي امل فيك بس الأمل صار سراب ( مشت ومعها الشنطه ووقفت جنبه وواجهته ) تعرف لو عشنا سنين مع بعض لا يمكن انسى سالم لانه رجاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال

طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ


جاسم عصب وحس اهانه له كرجل رفع يده وعطاها كف أم جاسم انصدمت وليالي مو اقل من صدمتها ان تجرأ وضرب ومن ضرب ليالي بنت سعد غمض عيونه لما استوعب وش سوى فتح وشافها تضحك

ليالي ( حطت يدها على خدها) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : انهبلت زوجتك
جاسم : ليالي
ليالي ( تصفق بايديها وبأستهزاء) : لا براااااااااافوووو رجاااااااال هههههههههههههههه يعني تثبت انك رجال بضرب زوجتك تظن برتمي تحت رجليك يوم اثبت انك رجال عمر الرجوله مو كذا بس ما اعتب عليك ( ألتفتت لامه) هي اللي راح تتحمل الذنب هي اللي راح تكون السبب في كل شيء هي اللي ربتك على اساس طفل في المهاد هي اللي ما علمتك اطباع وتصرفات الرجاااااااااااال هي كل شيء مذنبه تقول ان اهلي ما ربوني يوم اعشق واحد ما شافت تربيتها كيف طلعت خلفت ورع بجسد رجال ( قربت لجاسم وبجراه طالعت لعيونه) طلقني
جاسم والأم ( بصدمه) : شنووووووووووووو
ليالي : اللي سمعت ( شالت لبست عباتها وشالت الشنطه) ورقة طلاقي بنتظرها ( باستهزاء طالعت له) يا رجال

طلعت من البيت بعد ما تغطت وركبت مع ناصر اللي يحس بصعوبه في السواقه بسبب يده المجبسه بس هو حب يوصلها بنفسه سمعته يقول نمشي هزت راسها بدون صوت بنعم ودموعها على خدها



------------------------------


في بيت عذاري ..


جالس معها ويتأمل عيونها وهي مستحيه من نظراته وتصد عنه يرجع ويحط يده تحت ذقنها يرجعها تطالع له

عذاري : يووووه خلاص
سليمان : خليني اتامل هالعيون اللي فقدتهم
عذاري : لا تذكرني ( دمعت عيونها) والله للحين اتذكر جسمي يرتجف حاولت انام لو ساعه بس اتحلم كوابيس
سليمان ( ضمها له ) : بسم الله عليك
عذاري : خايفه
سليمان : وش رايك أخذك للشقه
عذاري ( تبتعد عنه) : شنو
سليمان( بخبث يبتسم) : عشان ما تخافين ولك مني ما اتحرك من عندك
عذاري ( استحت وصدت) : تعرف تستغل الفرص هاه
سليمان : هههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : .................
سليمان ( حاوط خصرها وحط جبينه على جبينها) : تصدقين كنت راح اموت لما عرفت ان انخطفتي سحب على المستشفى وطلعت طيران كنت اردد يارب كذب يارب ( رفعت عيونها له وابتسم لها) تماسكت وتماسكت ولكن من الخارج والداخل كنت ابكي مثل الطفل خفت افقدك خفت عليك وتفكيري مو مع الناس معاك انتي بقلبي وروحي ( باس جبينها وضمها) ما ابي افارقك ما ابي تبتعدين انتي حياتي كلها
عذاري : وانت روحي وهلي كلهم كنت اتمنى اشوفك اول شخص ارتمي في حضنك وابي الامان احسه بس معك احس بوجودك القوه
سليمان : تعرفين المثل اللي يقول رب ضاره نافعه
عذاري : ايه
سليمان : كنت رافضه اقابلك لين يوم العرس وميت اشوفك وابوس خدك الحلو ( باس خدها وشافها حمرت) بس اللي صار امس خلاني اشوفك تعرفين شيء
عذاري ( بحياء) : شنو
سليمان : احبك
عذاري ( بحياء) : وانا
سليمان : وش
عذاري : .............
سليمان : شنو انتي مستحيه يعني ( شافها استحت ابتسم) طيب وش رأيك اغمض وتقولينها لي
عذاري( هزت راسها نعم) : .......................
سليمان( غمض عيونه) : قولي يالله
عذاري : ما تفتح عيونك
سليمان : لا يالله قولي ابي اسمعها
: وانا احبك
سليمان ( عقد حواجبه) : صوتك يخرع

عذاري حطت يدها على فمها تكتم ضحكتها وتحركت لما اشر لها سلطان تقوم من جنبه سلطان جلس مكان عذاري ولما شاف سليمان بيفتح عيونه سكر عيون سليمان بيده

سليمان : اممممم مستحيه
سلطان ( بصوت انثوي ) : ايه
سليمان : صوتك وش فيه توه يا حلوه
سلطان ( يكتم الضحكه) : تعرف من خرعت البارح
سليمان ( حط يده على ايدين سلطان) : ايديك كبار ولا انا ما عمري انتبه ( لمسهم) شعر
عذاري ( تحاول تكتم ضحكتها على شكله) : ................
سلطان : بحف العرس قريب
سليمان : انتي حلوه دوم تصدقين خاطري في بوسه بعد الخرعه اللي البارح
سلطان ( غمز لعذاري اللي استحت واهو يبتسم) : بوسه وحده
عذاري ( استحت ونزلت عيونها وهي تكتم الضحكه) : .....................
سليمان ( ابتسم بخبث) : لو تبين تزيدين ما عندي مانع حبيبتي انتي
سلطان ( بدلع انثوي) : تستاهل حبيبي

سليمان بعد ايدين سلطان واهو يبتسم ويوم فتح عيونه شاف سلطان يمد شفايفه بأستهبال لسليمان اللي نط واقف من الخرعه لما شافه بوجهه وعذاري وسلطان ما تحملوا وقموا يضحكون

سليمان ( رفس سلطان من رجله وبعصبيه ) : حمااااااااااااار
سلطان : ههههههههههههههههههههههههههه
عذاري ( ما قدرت وجلست على الكنبه تضحك) : هههههههههههههههههههههههههههههه
سليمان : متفقين علي هاه
سلطان ( وقف وباس راس سليمان) : وهذي بوسه كنا نمزح والله هههههههههههههههههههههههه
سليمان ( يطالع عذاري اللي تضحك) : وكنت عارفه
عذاري( تهز راسها بلا وهي تضحك) : ههههههههههههههه
سلطان : والله ما تدري اشرت لها وانت مغمض عيونك
سليمان : صدق
سلطان ( مسح شفايفه) : عاد لو بوسه مني تسوى بوسات عذاري كلها وش رأيك تجرب
سليمان : ووووووووووووووووووع
عذاري ( استحت وطلعت قبل يقولون شيء) : .........................
سليمان : تعااااااااااااالي
سلطان : تحلم تشوفها قبل العرس
سليمان : هادم اللذات مالت عليك ما صدقت اشوفها
سلطان : لاحق عليها هههههههههههههههههههههههه
سليمان : الله يحرمك من بوسه حرمتك
سلطان : وش هالدعوه متخلف صدق هههههههههههههههه اقول امش امش
سليمان : وش تبي فيني روح انت بجلس انا
سلطان : انا دخلت على بوسه يا خوفي اجي وألقاك ماخذها لبيتك ( مسك يد سليمان) خلنا نطلع للمطار بستقبل عمامي
سليمان : روح انت
سلطان : قوم قدامي ههههههههههههه فاهمك
سليمان ( ياخذ جواله ومفتاحين) : هين لو شفت اختك بعد العرس
سلطان : ما ابيها تكفين زوجتي
سليمان : ههههههههههههههه طيب

طلع سليمان لشقته وسلطان للمطار مع عبدالله يستقبل عمامهم والجده ................

------------------------

في مركز الشرطه ......


يتنفس بقوه يحس بيطيح من طوله من البارح مو نايم ومواصل وألحين يبذل جهد يبي يطفي النار اللي بصدره بغريمه اللي طايح على الأرض من الألم

فيصل ( يشرب ماء ويقرب لمحسن ويصب على وجهه) : اصحى تونا
محسن ( يحاول يجلس) : اتركني
فيصل : هههههههههههههه اتركك تونا ما بدينا
محسن : راح اشكي عليك
فيصل ( يقرب ويمسكه في ثوبه من عند الرقبه) : من يشهد لك ما تشوف دخلوني لك بكل سهوله
محسن ( بعصبيه) : لانهم حيوانات
فيصل : هههههههههههههههههه وانت وش انت نوع من الحيوانات اللي لازم تنقرض
محسن : راح اثبت انك ضربتني
فيصل ( يرفع يده وبقس على وجه محسن) : دام تبي تثبت خلني اخذ حقي وحق زوجتي منك قبل انطرد
محسن( يتفل دم من فمه) : حيوااااااااااااااااان
فيصل : لولا خوفي من الله كان ذبحتك ( قرب ورفسه في بطنه) البارح عشت في ناااااااااار
محسن( يتألم) : ليتني قدرت عليها والله لاخليك بنار طول عمرك ( طالع له بخبث) بكون اول رجال بحياتها بتكون لي بحصل عليهااااااااااااااااااااا
فيصل ( اشتعل من الغصب وبدأ يضربه) : حقيرررررررررررررررررررررررررر
محسن( يحاول يبعده وقوته خارت) : الحقووووووووووووووووني بيذبحني لااااااااااااااااا


انفتح الزنزانه ودخل فهد ومعه شرطيين مسك فهد فيصل وابعده

فيصل : وخررررررررررررررررررررر
فهد ( يوقف قدامه) : بس الرجال راح يموت بين ايديك
فيصل : خله يمووووووووووووووت
فهد ( طالع للشرطيين ) : اهتموا فيه ( مسك فيصل ) خلنا نطلع

طلع فيصل وفهد للمكتب وطلب فهد ماء بارد وعصير ليمون لفيصل جلس فهد خلف المكتب


فيصل : ليتك تركتني
فهد : اظن اخذت ثارك وعلمته ان التعدي على اعراضنا يضيعه
فيصل : كان ودي يتركوني معهم كلهم اهو واللي ساعدوه بس خساره ما اقدر
فهد : زين قدرت اخليك معه لربع ساعه بس شكلك ما ضيعت ولا دقيقه معه
فيصل ( يشوف الشرطي يحط الماء والعصير شرب عصير) : صدقني من شفته اشتعلت نار في صدري ما شفت نفسي إلا واضربه وانا اتخيل عهد واهي معه ودموعها وترجيها ما قدرت امسك نفسي
فهد( يتامل يد فيصل) : يدك مجروحه دم
فيصل ( يتامل يده ) : لا هذي من دمه
فهد ( ابتسم) : كفو هاه وش تبي تسوي
فيصل ( ابتسم واهو يمسح الدم منديل) : بعرس من جديد
فهد ( عقد حواجبه ) : وش
فيصل : بحتفل بكون معرس
فهد : بتعرس على عهد
فيصل : بسم الله فال الله ولا فالك ما في بالقلب غيرها بقول لك شيء كان سر
فهد : وش
فيصل : عهد كانت رافضه اقرب لها
فهد( بصدمه) : شنووو من صدق
فيصل : صارت حادثه قبل اخذها وكانت تعتقد ان محسن اعتدى عليها وانها مو بنت
فهد : لا لحظه لازم افهم السالفه من الأول
فيصل : بقول لك وش صار فيني طول هذي الفتره
فهد : قول


فيصل قال لفهد كل شيء وشكي له هم كان في قلبه وانزاح وكيف كان يشوف زوجته قدامه ولا يقدر يقرب لها وكيف عاش فتره العلاج بحلاوه شفائها وبمر الكوابيس والهم والألم اللي كانت تحس فيه ووجع قلبه من نفورها وصدها له فهد كان حاس بألمه من نبرة صوته والدمعه بطرف عينه يكابر ما يبي تنزل


فهد ( ابتسم) : كل هذا واعتقدت اني الوحيد اللي اعاني
فيصل : معاناتي وصلت لطريق النهايه وعرفت رغم المعاناه بيكون اخر الطريق بستان ورد بألوان حلوه وقوس قزح فرح وسعاده وحلو بعد مر
فهد( يلعب بالقلم) : تظن بوصل لهذا البستان اللي كله ورد بعد ما اوصل لطريق النهايه ولا بوصل لستان كله شوك يغرس في رجولي مثل ما غرس حبها في قلبي بس الشوك اللي ينغرس في رجولي مؤلم اما حبها اللي انغرس في قلبي لذيذ وحلو رغم الألم
فيصل : ليه رفضت انك ترجع لها رغم ان خالك قال بنوقف معك
فهد : ما اقدر اجبرها اخاف عليها وعلى الجنين ما ابي افقدهم الأثنين
فيصل : ما اعتقد هذا السبب احس ان ما عاد لك طاقه تحارب
فهد : طاقتي نفذت من وعدتها ما اقرب لها استغلت حبي لها بأني اوعدها قبل اعرف عن الجنين وانا ما اتراجع
فيصل : تقدر تقرب لها بدون لا تخلف بوعدك
فهد : ما فهمت
فيصل : غير نظرتها لك اهتم فيها هي زوجتك اقصد طليقتك وتحمل طفلك حسسها بالأهتمام انت مجبور تهتم فيها
فهد : اهتم فيها كيف
فيصل( غمز له) : للمطلقه مصرف باقي شهرين على النهايه شوف وش تحتاج له عطها فلوس عشان تصرف عليها وعلى اللي تحتاج جيب لهم كل اكل و املئ البيت من الطلبات واذا قالت ليه قول عشان الجنين ابي ولدي يتغذى لا تخالف الله بس لا تتعدى الحدود ولكن خلها تتعود عليك على وجودك لو ما تشوفك خلها على الأقل تحس بوجودك بصوتك
فهد : تتعود
فيصل : لو تعودت عليك ما تقدر تبعد لو ابتعدت صدقني لازم ترجع لانك صرت محور اساسي في حياتها
فهد( ابتسم) : اعجبتني الفكره تتعود علي
فيصل ( يوقف) : فهمتني يالله بروح لزوجتي تبي شيء
فهد( يوقف) : ايه ابي تقول تم
فيصل : على شنو
فهد ( ابتسم) : قول تم
فيصل( ابتسم) : تم
فهد : شهر العسل لك ولعهد علي ولا ترجع بكلمة تم بس بيكون بعد زواج سلطان ثاني يوم بحجز لك لاسبانيا
فيصل : اسبانيااااااااا
فهد : تستاهل هديه مني يا معرسنا
فيصل : ههههههههههه الله لا يحرمني منك يالله مع السلامه
فهد : مع السلامه


طلع فيصل وفهد يفكر ابتسم واخذ جواله وطلع من المكتب ركب السياره وشغلها


فهد ( يبتسم واهو يطالع نفسه في المراه) : بعودك علي لو ما اشوفك بتحسيني حولك بكل اتجاه تشوفيني مع كل يوم بحضر لكم انا عارف انك اليوم ما رحتي للكليه بعد اللي صار امس هذي فرصتي هههههههههههههه


اتجه للسوق يشتري لها كم شغله وراح للسوبر ماركت اشترى اغراض كثيره لبيت جدته وجده بالأسم ولكن بالفعل لها



----------------------------


في بيت سالم .....


سمر : هههههههههههههههههههههههههه
سالم : تضحكين هاه
سمر : صدق نكته هههههههههههههههههههههه
سالم : تونا ما كملت لك اسألي عبدالرحمن المسكين ناصر
عبدالرحمن( يتقهوى) : كسر خاطري والسبب سالم سوى فيه علوم والله
سمر : وانت
عبدالرحمن : لا انا الحمد لله ما سوى لي شيء
سالم : مو واسطتك اختي لولاها كان صارت علوم
عبدالرحمن : الحمد لله انها واسطتي
سمر( ترفع قميصها من الرقبه) : احم احم احمد ربك لي فائده
عبدالرحمن( ابتسم وخبث) : مو فائده فوائد
سمر( استحت من نظرته) : ..................
سالم : ضاعت علومها ههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : صدق لما كنا بنروح المطار رحت لواحد في الساحه المشهوره ليه
سالم ( ياكل حلى) : كنت طالب يرسم لي لوحه والحمد لله قدرت اخذها مع ان راسمها بالرصاص ما لونها بس اخذتها منه
سمر : صوره وش
سالم ( ابتسم) : انا وليالي وناصر لما كان عمرنا 12 سنه
سمر : وما لونها
سالم : لا كان راسم بس بالرصاص ما بدأ يلونها اخذتها منه
عبدالرحمن : وليه ما لونها
سالم : ما كان في وقت حاول وقال لي ارسلها لك بالبريد بس انا رفضت ما اقدر استغني عن هالصوره وابعد عنها دايم في البوك والصوره حلوه حتى لو بالرصاص
سمر : بشوفها
سالم : محد راح يشوفها
عبدالرحمن : ليه عاد
سالم( ابتسم) : لانها لي خاصه لي حتى ناصر والله ما يعرف عنها شيء
سمر : حتى صاحبتها
سالم : اللي بقى لي منها بقايا صوره من الماضي خلوني اعيش معها ابي شيء يخصها بس يكون لي


عبدالرحمن ابتسم واهو يطالع سمر اللي واضح بطرف عينها الدمعه بس ما تبي اخوها يشوفها تبكي


سالم ( رن جواله) : الو هلا نصور ........ وش فيك ........ ( عقد حواجبه) ...... طيب بفهم اول ......... جايك ........ بالبيت ......... اها خلاص 10 دقائق ........ مع السلامه
عبدالرحمن( يشوفه يوقف) : وين
سالم : بروح لناصر
عبدالرحمن : خير في شيء
سالم : لا بس واضح انه معصب من شيء يالله اتركم يا عشاق
عبدالرحمن( ابتسم وغمز له) : كان من الأول توك تحس لنا ساعه
سالم : كان لمحت لي هههههههههههههه
عبدالرحمن : المره الجايه ههههههههههههههههه
سمر( ابتسمت وسكت) : ..................
عبدالرحمن( يقرب لسمر بعد ما طلع سالم) : وحشتيني
سمر( استحت ) : وانت اكثر صح ما جلست اسبوع بس كل يوم توحشني
عبدالرحمن : كنت كل يوم معاي بقلبي وروحي ( اشر لأكياس عند الباب) هذي كلها لك
سمر : ما قصرت بس مو كثير
عبدالرحمن : تستاهلين
سمر ( طالعت لعيونه وبتردد) : بسألك عن شيء
عبدالرحمن( مسك يدها وباسها) : اسألي يا قلبي
سمر : جبت لمشاعل ( حرك شعره وانتبهت ان يبعد نظره عنها) يعني جبت لها
عبدالرحمن : ابوي اجبرني
سمر( نزلت عيونها تخفي دموعها) : الظاهر بتنجبر على اشياء كثيره وكل مره بتقول ابوي
عبدالرحمن : ما فهمت انتي زعلتي عشان جبت لها ترى متعود اجيب لها بكل سفراتي قبل لا تكون زوجتي هي وعمتي وزوج عمتي واهلي ما انسى احد
سمر : .......................
عبدالرحمن ( رجع ومسك يدها) : حبيبتي
سمر ( صدت عنه ونزلت دمعتها ) : لما تحديد الزواج منها بتقول اجبرني ابوي لما يكون يوم لي ويوم لها بتقول ابوي اجبرني لما تتقبلها كزوجه بتقول ابوي اجبرني ( ألتفت له ومسكت ذقنه ورفعت عيونه لها وبترجي) متى راح يكون القرار لك ولا انت في اللي يخلصني تقرر وفي حياتك الثانيه ابوك يمشيك
عبدالرحمن : قصدك مالي رأي
سمر : انت وش شايف ارتباط وارتبطت فيها تقول ما ابيها وانت تساويها فيني تقول ما احبها وانت تقارنا في بعض وش تبي اسكت لين تزوجها لين اشوفك معها ويدك بيدها اموووووووووت انا امووووووووووت ألف مره وانا اتذكر انك مرتبط فيها كيف لو صرت معها ونسكن بنفس البيت ( بكت وغطت وجها بايديها) حس فيني تعبانه اكابر وانا الغيره تذبحني
عبدالرحمن( ضمها له) : اهدي لو شنو سوت انتي بالقلب انتي اللي متربعه انتي الحب
سمر( ضمته) : لو تحبني ما تعرف كيد النساء قدرت عليك وخلتك تتزوجها بتمثيليه خبيثه كيف ما تقدر انها تخليك تحبها
عبدالرحمن( يمسح على ظهرها واهو يفكر) : صح كلامك يا سمر وما الومك وحاس فيك لا تعتقدين ما احس بسؤالك من جاكم من شفت توصل عمتك احس فيك آآآه يا سمر لو تعرفين ان ظهري انكسر وانا اخضع لابوي واهو يقول موافق على عرسك من سمر بس تحدد لي زواجك من بنت عمك ولا تبي الناس تقول فضل بنت الناس على البنت من لحمه ودمه اخاف اصارحك وتنهارين سامحيني بخفي حقيقه موعد زواجي منها لخاطرك لين تكونين عندي اقدر افهمك وراح تفهمين موقفي وقبولي لان ابوي خيرني بينك وبينها والسبب صلة الرحم والدم بينا


نترك سمر وعبدالرحمن تبكي على صدره واهو يكتم الوجع بقلبه وسره الخطير ونروح لمكان ثاني


ناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار


كلمه قالها ناصر لسالم واهو يكلمه


ناصر( يأشر لصدره بعصبيه) : نااااااااااااااااار هنا حقيررررررررررررر
سالم ( كاتم الغضب بصدره) : اهدي
ناصر( بعصبيه) : وش اهدى الحيوااااااان يمد يده على اختي انا هذي اللولو
سالم : الاهانه شينه
ناصر ( طالع له) : وش تقصد
سالم : الرجل مهما يكون عنده كرامه مهما كان مغلوب على امره عنده كرامه ورجوله ومن كلامك واضح ان ليالي اهانته واهو ما قبل على نفسه
ناصر : لو كان هي قالت حقيقه
سالم : ناصر صح اني معصب من رفع يده عليها وخاطري اني اكسرها بس لما فكرت اني ما ارضى على نفسي حرمه تهيني كيف لو زوجتي اقدر موقفه واللي سواه
ناصر : بس اللي سواه اهانه بالنسبه لها وردت عليه الاهانه بأهانه
سالم : هي طعنته برجولته كان ممكن تعاتبه بس ما يوصل للأهانه
ناصر : وش تقوووووووووووول تراك تبي تجنني هذي لولو
سالم ( يقعد) : ادري هي لولو ادري هي وش لي وعارف ان لو جاسم قدامي ما يكفيني ضربه بذبحه بس نسيت ان ما صار لها فتره متزوجه وكل المتزوجين يكون بينهم خلافات وتعرف ان جاسم هذي حالته من قبل لا اخذتك تاخذه ولا انت متأمل ان يتغير بين يوم وليله
ناصر : ماني قادر افهمك لوين تبي توصل
سالم : انت لوين تبي توصل للطلاق
ناصر : طبعا ولا فاكر ان ما عندها رجال يوقفون ضده ويواجهونه
سالم : وش الناس بتقول طلقها وما صار لها فتره
ناصر : ................
سالم( وقف وحط يده على كتف ناصر) : اهدي
ناصر : اغلي يا سالم يتهمها بالخيانه اهو وامه
سالم( غمض عيونه) : ادري بس انت تعرف ان جاسم مسير مو مخير دايم امه تحركه
ناصر : ودي اعطيه بقس يكسر له صفت اسنانه
سالم : بيجي له وقت انت اهدى وروح نام شوي توك راجع من السفر وللحين تعبان
ناصر : طار النوم من عيوني من شفت دمعتها وهي تبكي بحضن ابوي اللي حلف علي ما اروح له
سالم ( ابتسم واهو يتجه للباب) : حلف عليك مو علي
ناصر( عقد حواجبه) : وش تقصد
سالم : مع السلامه
ناصر : سااااااااااالم
سالم : باي



طلع وركب السياره صر على ضروسه واهو يضرب الدركستون (المقود) وحرك السياره ما صدق وصل بأقل من 5 دقايق ودخل البيت شاف سيارته طفى السياره ونزل ضرب باب الجرس



سالم ( شاف الخدامه ) : مستر جاسم
الخدامه : اوكيه مين اقول له
سالم : رجال
الخدامه : حاضر تفضل في المجلس يا سيد


سالم دخل المجلس ووقف واهو يهز رجله دليل على عصبيته وألتفت للمجلس يوم شاف جاسم اللي انصدم من وجوده قرب سالم مثل البرق وما حس جاسم إلا وانه مثبت على الجدار وشاف في عيون سالم شرار


سالم( يصر على ضروسه) : كيف تتجرأ تمد يدك عليها
جاسم : انا
سالم ( بعصبيه) : مااااااااا ابي مبرر
جاسم ( يحاول يبعده) : اتركني
سالم ( رفع اصبعه بتهديد) : كلمه وما راح اثنيها لو فكرت تمد يدك عليها مره ثانيه بتلقى يدك معلقه في رقبتك فاهم ( خزه بعصبيه) واحذرك لو اتهمتها بشيء مره ثانيه ليالي اشرف بنت مو لانها بنت عمي لا لانها تربيت ابو وليد رجال من ظهر رجال
جاسم ( ما صدق تركه) : بس
سالم ( حط اصبعه على فمه ) : اششششش انا جيت اقول لك كلمتين وابي هالكلمتين تكون بينا لو عرف فيها احد بدفنك في ارض امك ما تدري وينك ولما اقول ما ابي احد يعرف يعني ما ابي خصوصا امك ( طالع له من فوق لتحت) نصيحه خلك رجال على الأقل بنظر زوجتك اطلع من قوقعت امك وعيش حياتك انت صرت متزوج ومسؤول عن زوجته مو طفل لامك هي تسير حياتك هزيت ثقتها فيك بتصرفاتك وهزيت ثقتها لما شكيت فيها وانت عارف انها اشرف بنت ممكن تعرفها بحياتك
جاسم :...............
سالم : ألحين بروح واتمنى تصلح اللي كسرته على الأقل خلك رجال وتصرف بامورك بدون الرجوع لامك


طلع سالم وترك جاسم اللي جلس على الكرسي يحاول يتنفس من الرعب اللي سببه سالم له سالم اللي شغل سيارته واهو يتعوذ ويستغفر يبي يبتعد عن المكان الموجود اهو فيه قبل يذبحه حمد ربه اللي مسك اعصابه ولا مسح فيه بلاط الأرض


----------------------------


الأيااااااااااااااااااااااااااااااام تمر


الأيااااااااااااااااااااااام تمر


الأيااااااااااااام تمر


وتــــــمــــــر


تـــمـــــر


هذي هي مرت وصار يوم زواج سلطان وبتول وعذاري وسلطان الفرحه بين الاهل كبيره وعمام سلطان اللي صار لهم اسبوع موجودين في الرياض انتقل سلطان مع جدته واخته للفيلا واجروا بيتهم القديم


بنشوف وش تغير في حياة ابطالي خلال هالفتره البسيطه ...


البنات .......


عذاري : اليوم زواجها واليوم يكتمل حلمها مع حبيبها في بيت يجمعهم تتذكر الوصيه لما فتحتها كانت رسالة اعتذار من ابوها تسامحه على اللي سواه معها من قبل لا يعرفها ومن بعد ما عرفها وكان في اوراق لبيت كبير اقرب الشبه لفيلا بس مو فيلا بأسمها وكان في عماره بأسمها في منطقه راقيه ما يبي تحتاج لاحد وفي لها حساب كبير في البنك ومخصص لها بيت في جده عشان لو فكرت في يوم تزور اهلها ما تكون ثقيله عليهم وتكون لها حريه التصرف في البيت وحب يهدي سليمان هديه بمناسبه الزواج شرى له عيادة خاصه ومؤثثه لدرجه ان سليمان انصدم من شافها كانت راقيه كثير وبأسمه وطلب من عذاري تعيش في البيت وطلب من سليمان اللي وصلت له عذاري الكلام ان يسكن معها ولا يعتبر ان دام البيت بأسمها تقليل من شانه سليمان قال ان موافق وحمدت ربها ان البيت مؤثث


فرح : تحسنت احوالها مع محمد اللي حلف ان بيقلل من طلعاته في مقابل تقلل من دخولها للمطبخ وافقت وحياتهم باديه على شيء حلو كثير استقرار وحب ووله وشوق محمد اجبر فرح تروح لدكتوره رغم خوفها ورفضها بالأول بس قدر يجبرها وراحوا فحصتها وقالت ان ما في أي مانع انها تحمل ولا عندها أي امراض تأثر على الحمل فرحت كثير ومحمد فرح لها لان هذا دليل ان راح تستقر نفسيا وتهدأ من التفكير


مي : اختفت شوي الرضوض ورغم باقي الجبس على يدها للحين ولازالت تتمنى يرجع سطام عشان تتطلق اللي بندر يحاول يوصل له بس مو قادر والقضيه راح تاخذ فتره لين ينظر فيها لازالت تصحى على كوابيس وذكريات تلك الليله وصارت ما تنام إلا على حبوب مهدئه ومنومه وهذا الدواء تاخذه بالسر علاقتها في امها تحسنت كثير وحمدت ربها اللي فتح عيونها على الخطأ اللي ارتكبته بحق امها في تجاهلها وصدها وتكلمها بدون نفس تنتظر الشهر يخلص عشان تفك الجبس وتقدر ترجع مي القديمه الطفله بصورة امرأه


سمر: اللي تخفي ألمها بقناع تبتسم وهي تنطعن الف مره من استمرار عبدالرحمن بالتمثيليه ان يحبها ولا يكذب عليها واهو يخفي اهم امر زواجه من مشاعل اللي عرفت من مشاعل شخصيا واهي تزف لها الخبر نفسها ان عرسها بعد عرس سمر وعبدالرحمن بشهرين شيء كان راح يفقد سمر توازنها صدمه قويه ان يضحك معها واهو يكذب عليها تبي تعرف لوين راح يوصل ومتى راح يقول لها اللي مثلها لازم تكون عروس تجهز لعرسها فرحانه كل ما قرب الزواج وتحاول تكون احلى عروس بطلتها المميزه ولكن فقدت طعم العروس والفرحه بخبر زواج عبدالرحمن اللي بعد زواجها ومن تهرب عبدالرحمن من المواجهه خايف يواجها لمتى يمشي ورى قرارات ابوه كذا بتنهدم حياتهم قبل تبدأ كل ليله تنام وهي تبكي كثير فقدت وزن وفقدت شهيتها وكل من سالها وش فيك تقول رجيم عشان زواجي واهم ما يعرفون ان انتكاسه بسبب حياتها وهمومها اللي تعيش فيها



وضحه : كل يوم تعصب وتتعود في فهد اللي يجي لبيتهم ويجيب اغراض واشياء ويقول عشان ولدي بدت تكره الجنين لان سبب وجود فهد الدائم عندهم تضطر ان تجلس بغرفتها بساعات وساعات وهي بدت معها فترة الوحام اللي مخليه كبدها تلوع ولا شيء يبقى في معدتها وكل مره تلعن فهد وان السبب وتستغفر ربها صار نومها صعب وهي بفترة الحمل الاول وفترة امتحانات تتمنى تنتهي وترجع مع ابوها للقريه اللي حلف ترجع مع بنفس اليوم اللي تخلص قال راح اجي قبله بيوم وبعدها نطلع للقريه ما هي زعلانه من قرار ابوها لانها ما تبي المكان اللي يجمعها بفهد لو مدينه كامله مثل الرياض ودها تهاجر للصين بس ما تشوف فهد بدت تخاف من وجوده الدائم


ليالي : صار لها ايام وهي في بيت اهلها رفضت تشوف جاسم او امه لما زاروهم وقالت ما تبي غير الطلاق بعد اللي صار حاول ابوها يقول ان اللي صار يصير بين ازواج كثيره خلافات واجهت ابوها وقالت ان اللي صار اتهام بالخيانه صارت تدفن نفسها بكتبها وتحاول تبعد عنها الأفكار والذكرى المؤلمه للأتهام بالخيانه ابوها قرر يهدأ فتره ولا يتدخل لين هي تهدأ عشان ما يحب يأثر على دراستها بالفتره هذي اخر سنه لها من جهه ثانيه ليالي صار همها تعرف كيف وصلت الربطه لبشاير واللي تكرر شوفها لها بيدها قدرت مع صاحباتها يتصيدونها في تصوير مع بنات والعياذ بالله حابه تهددها فيه عل وعسى تقدر تجبرها تقول لها كيف وصلت ووش سالفة كلام هنادي الله يشفيها لعمتها رفضت تشوف التصوير اللي صوروه صاحباتها عشان يهددونها وعرفت منهم ان اللي مثل بشاير ما تخاف الله وترتكب الحرام فهمت ان التصوير مو عادي وان مخالف لامر الله وشرعه واستغفرت الله وهي تنتظر بس تواجها عشان توصل لحقيقه الامر بالنسبه لعمتها وصلت هنادي فيها


مزن وهديل : تزوجت من كم يوم وسافرت مع زوجها لماليزيا بعد ما ام احمد راحت لبيت اهل مزون عشان ما تبقى لوحدها وهديل اللي فرحانه في وجود ام احمد مستمتعه بسوالف الحريم الكبار ومحد حاس في اللي في قلبها خواتها تزوجت وهي لا تحس انها ناقصه عن البنات او ان فيها عيب بس تتراجع وتستغفر الله لما تفكر ان نصيب من الله و دايم تدرس تحاول تطرد الأفكار من عقلها وتقول الله يرزقني يارب


الجوهره : اكتشفت انها حامل في شهر وكان فرحتها ما توصل مع انها خافت بالاول كيف تقول لبندر لانه موصيها ما تحمل وخافت هل لازال هذا شعوره رافض انها تحمل بس اللي فاجئها ان بندر فرح فرح كبير ولما حسب عرف انها حملت يوم جابها للبيت غصب عنها وبعدها صارت المشكله يوم شاف عليان الجوهره بكت من الفرحه لانها عرفت ان بندر فرحان لها تمنت الله يتمم لهم هالفرحه


خوله : لازالت تتعالج للحين وزاد ابو محمد القرايه عليها واهي صارت تتألم اكثر مع كل قرايه وصارت اضعف من قبل فقدت شهيتها وصارت بس تبكي اشتاقت له ولوجوده وصوته وابوها بدأ يتعب من حالتها و كثير من الليالي صار يصلي وبس يجلس على سجادته ويدعي ربه ان يشفي بنته بالخفاء بالليل يطلب ربه واهو يسمعها تبكي على وسادتها خوله عرفت من ليالي اللي ما تخبي عليها شيء شكها وقالت لها ليالي وش راح تسوي بس السالفه ما يعرف فيها غير ليالي وصاحباتها حتى البنات ما قالت لهم لين تتأكد وخوله تدعي الله يكون شكلها صح عشان تعرف من السبب وترتاح تتمنى لو ترتمي بحضن ضاري وتقول له وحشتني


سلمى : رجعت لأبراهيم بعد ما جاء لبيت اهلها ورفضت تشوفه رجع البيت وشال عياله الأربعه وحطهم في السياره ووصل بيت عمه دخل الصاله بعد ما ترجأ عمته ام خالد وحط عياله قدام باب غرفة سلمى وجلس وتربع بعد دقايق صاحوا وازعجوا الكل بصوتهم وإبراهيم رافض يتحرك لين تطلع وبعد 5 دقائق ما استحملت سلمى قلب الام وطلعت جلست عند عيالهم على الأرض وبوستهم واهي تضمهم وشافت إبراهيم والتعب بعيونه وشكله مبهدل وبعيونه رجاء بس يكابر ما يبي يعتذر ويعترف بانه اخطأ عرفت ان يبيها ترجع له بس بدون لا يخضع ابتسمت على قوة عزته في نفسه واعتزازه قرب لها ولا همه احد وباس خدها قدامهم واهي استحت همس بأذنها كلمه هدت كل الحواجز ونستها زعلها همس احبك كلمه لها معنى كبير وتهتز لها عروش الملوك كيف بقلب رهيف مثل سلمى تعشق هذاك المجنون المعتد بنفسه


ميثه : حملها ماشي عدل على حسب كلام الدكتوره وانها بخير وما في أي ضرر عليها وخصوصا ان نفسيتها صايره ممتازه من اهتمام خالد فيها يداريها بكل لحظه ويبي بس رضاها شايلها على كفوف الراحه وهي مستمتعه بالتدليل والدلع وتقول ليت هالدلال دايم مو بس فتره الحمل وخالد يقول بس اولدي بتشوفين دلال ودلع وتدليع على كيف كيفك


منى : دخلت شهرها السادس وما قدرت تحضر عرس سلطان وعذاري اللي اتصلت فيهم وباركت لهم بكت لانها تمنت تكون معهم بس سمر اتصلت وقال بتصور كل شيء لها وسالم بعد قرر يصور كل لحظه من العرس عشانها صارت تتألم بالمشي بسبب وركها ورجلها والدكتوره قررت تدخلها للمستشفى لانها تبيها تنام طول الوقت على ظهرها بس هي رفضت وعاندت قالت ما تحب المسشتفيات وبكت لين مشاري طلعها على مسؤوليته للبيت ووعدته ما تتحرك إلا معه بس ما تبي المستشفى تضحك كل ما يسالونها شنو نوع الجنين وترفض تقول حتى لمشاري اللي حاول يعرف بس رفضت وطلبت من الدكتوره ما تقول




كان العرس روعه والعرايس حلوات الجده حجزت لهم كل واحد سويت في فندق وعبدالله هديته لهم سفره 3 دول اجنبيه مدة شهر مدفوعه كل التكاليف وكل شيء مجهز لهم كان الزفاف في فيلا سلطان اللي ابوه اهداه له طبعا بعد ما فتح الوصيه انصدم ان ابوه شرى له هذي الفيلا وشرى شركه بأسمه طلب ان يبقى اسم احمد السلطان معروف بين التجار وان ولد يكون خير خلف له وسلطان له خبره في الاداره من خلال خواله وابوه فهد اللي قالوا بيساعدونه وحتى عبدالله قال بيساعده عشان يكبر ويكبر وعطاه شهر هذا اجازه بعد بعدها راح يستلم املاكه وعرف ان ليه بيت وشاليه خاصين في جده وفي مزرعه له في الشرقيه كان ابوه يحاول يعوضه عن كل شيء نقصه ولما سلم ابوه فهد الوصيه الثالثه عرف ان مكتوب له ارض هديه من ابوه احمد لفهد ابو إبراهيم وكانت في الرياض لما راح وشافها انصدم ان هذي مو ارض كانت مزرعه خضراء روعه وفيها خيول وفيها بيت كبير كانت هديه ثمينه رفضها بس قالوا انها وصيت احمد له وبأسمه عربون شكر على اللي سواه في عياله


بعد طلعت المعاريس للفندق بدأ الناس تقل وما بقى غير اهل المعاريس ليالي كانت متضايقه بسبب وجود ام جاسم اللي تحاول تكلمها وتشرح لها حقيقه حالة جاسم اللي تأزمت من خروجها وبسبب زعلها وهي تصدها وتقول كفايه تزييف انتبهت انها تحاول في امها عشان تقنعها استأذنت بعد ما اشرت لها صاحبتها سعاد وراحت لها


ليالي : هلا
سعاد( تلبس عباتها) : بروح والله يبارك لهم
ليالي ( تطالع ساعتها) : بدري 11:30
سعاد : خلاص عشان امي نعست صدق ارسلت لك سلوى التصوير لانها ما راح تروح الكليه بكره
ليالي : ايه صار معي
سعاد : شفتيه
ليالي : اعوذ بالله ما اشوفه اشوف قرف ووساخه بنات مثل هذولا لا بس ابي هي تشوفه عشان تصدق اني ممسكه عليها دليل وتخضع
سعاد : بصراحه سلوى شافت الجزء الأول على قولتها وقالت ما قدرت اشوف الباقي قمت ارجع
ليالي : بليز سعاد هذولا ما يخافون الله خلي ربها يحاسبها المهم ابي اعرف سالفة الربطه
سعاد : المهم لا احد يشوف
ليالي : مهبوله احد يشوفه تصوير وصخ وقرف وش بيضنون فيني اني شاذه والعياذ بالله وش بيكون نظرت اهلي لي وهذا القرف في جوالي
سعاد( تسلم عليها) : يالله تصبحين على خير
ليالي : وانتي بخير


ليالي وسعاد ما انتبهوا لام جاسم اللي كانت خلف شجره وسمعتهم كانت تبي تكلم ليالي لوحدها يمكن تقنعها بس وقفت لما سمعت وش قالوا ابتسمت بخبث وحلفت إلا تهدم حياتها والسبب الحاله اللي وصل لها ولدها ارسلت بسرعه لجاسم يرسل رقم ابو ليالي وجاسم ما سأل ليه ظن ان تبي تصلح بينهم وتكلم ابوها بس امها مخططها غير بعد ربع ساعه طلعت ام جاسم ولا حاولت في ليالي وكان جاسم ينتظرها برى طلبت ما يتحرك لين يطلعون اهل ليالي وفعلا بعد 10 دقائق طلعوا بعد ما اتصل ناصر قال طلعي انتي وامهاتي عشان انا وابوي بالسياره طلعوا وركبوا وكانوا يضحكون ويسولفون وسمعوا رن رساله لجوال ابوها اللي من قرأ اللي وصله تغيرت ملامحه وهدأ سألوه وش فيه ما رد ووصلوا للبيت دخلوا ودخل اهو اخر شيء وقبل لا تصعد السلم ما حست إلا باللي مسك يدها ولفها له الكل انصدم من حركت الأب


الاب : وينه
ليالي ( خافت) : وش فيه يبه
الأب ( سحب الشنطه وفتحها اخذ الجوال ورمى الشنطه) : ..............
ليالي ( حاولت تاخذ الجوال) : يبه عطني
الأب ( يدفعها عمه بعصبيه) : جـــــــــــــــــــــــــب
ناصر( مسك ليالي قبل تطيح) : يبه وش فيك


الأب زاد عصبيته لما شاف التصوير وانقرف لدرجه ضرب جواله ليال في الجدار وتكسر لقطع ومسكها وبدأ ضرب ويضرب والكل يحاول يفكها واهو يصارخ عليها ويتفل ويضربها بدون رحمه وكل فكره ان بنته مثل اللي شافهم بعد المسج اللي وصل وكان فيه


يا ابو وليد يالرجال البيت اللي ما تعرف ان بنتك شاذه وتتبع الحرام وتخالف شرع الله واذا تبي تعرف بنتك وش ميولها وليه رفضت زوجها وهي مريضه مرض نفسي محرم شوف تصوير في جوالها لبنات مع بعض والعياذ بالله شيء لا يجوز للنظر بس الظاهر بنتك شيء عادي عندها عرفت ليه بنتك ترفض رجلها عرفت وش ميولها وش بنتك اللي بتسبب لك فضايح بتصرفاتها الشاذه اتمنى تربي بنتك قبل تفضحكم بين الناس


محد قدر يبعده عنها و شياطين الأرض قدام عيونه واهو يشوف بنته ويتخيل ممكن تكون مثلهم وتسوي الحرام وتتبعه


---------------------


انتهى البارت


ادري البارت قصير بس حبيت اوضح نقاط للقادم انا قلت بيكون قصير مو طويل اتمنى تعجبكم لو قصير ^_^


اشوفكم الخميس بس يمكن ما اقدر وربي وربي ومن خلقني معي حراره قويه بس ما حبيت اخلف بوعدي صابتني امس وماسكه معي لليوم


والبارت وربي يشهد توني مخلصته حتى ما راجعته كله ولا ضبطته الأخطاء الاملائيه اذا شفتوا بدليات سامحوني


نزله على الوعد اليوم



^_^


سامحوني لو ما قدرت الخميس انزل بارت يمكن الأثنين او الخميس الجاي اسفه


بس المرض يهد الحيل

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:01 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية