لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-05-10, 09:07 AM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 163810
المشاركات: 31
الجنس أنثى
معدل التقييم: وحيدة واهلي كثيرين عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
وحيدة واهلي كثيرين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السادس عشر ..

بيت أهل شهد ..
شهد كان بحضنها مخده صغيره ناظرتها وتالي ناظرت عبدالله : تتهنى ..
عبدالله قام جلس جنبها : ماكنت قصد بس أنا كان ببالي شي وجات الـ آيه..
شهد :ماتفرق معي .. ماكان بقلبك على لسانك ..
عبدالله : لا والله .. أنتي عارفه أنفال وشو .. ماتعني لي شي..
شهد : طيب سؤال وينهي الجدال .. راح تطلقها ..
عبدالله قطب حواجبه: لا ..
شهد: وتقول ايش ماتحبها .. ريحيني ياعبدالله .. كلامك شي وفعلك شي ثاني ..
عبدالله: كل شي يدل بحبي لتس .. وأنتي أكثر وحده عارفة غلاتك مايساويها أحد ..
شهد وقفت: باين ..
عبدالله وقف معها ومشى وراها وهويتكلم: وشو اللي باين .. قصدتس أني ماأغليك ..
شهد: عبدالله بليييييييييييييييز .. خلاص وصل المسج ..
عبدالله لفها عليه : شهد مجنونه تشكين بحبي لتس ..
شهد بدت تبكي من قهرها: اجل شرأيك تقول أحبها قدامي وتقول ماراح تطلقها .. على وشو تحبني يرحم أهلك ريحني ..
عبدالله : أنا مـتأكد ماأحبها ..
شهد تكتفت: أجل طلقها ..
عبدالله: منيب مطلقها ..
شهد: خلاص أجل خلني بحالي..
عبدالله : لا منب مخليك ..
شهد سحبت عليه ودخلت بالسرير وغطت نفسها ..
عبدالله : راح تنامين الحين .. الصباح ..
شهد: ايه بنام ..
عبدالله حس ماراح تعطيه وجه .. طلع من الغرفة ..
.
.
.
المستشفى..
طلع بندر وغاده من عند الدكتورة ومر على الاستقبال يعدل موعدهم ..
جلست غاده ننتظره .. وشافته يسلم على عمه أبو طلال لان المستشفى لـ أبو طلال .. وتالي راح ..
بندر: طيب لازم اعدل الموعد ..
موظفة الاستقبال: لحظه أخوي نشوف من كان ماسك المكان هنا ..
لفت على موظفة ثانية : مين مسك المكان ..
الموظفة: نجد ..
بندر ناظر شوي وأخذ الملف مجرد ماسمع اسمها بس ماشاف اسمها لان هي مو موظفة استقبال بس وقفت مكان البنت..
بندر بأمل : نجد محمد ..
الموظفة : ايه ..
عطته موعد ..
الموظفه: قبل الموعد بيوم راح نرسل لك مسج على الجوال تذكير بالموعد..
بندر تلقائيا: طيب وين نجد ..
الموظفه: نعم ..
بندر : خلاص شكرآ..
مشى وهو بقلبه شافتني مع غاده وأنا أكلمها وهي حامل وهي فتحت لي ملف جرحتها وجددتت جرحها ..
بمكتبها ..
دخل الدكتور ماجد ..
نجد كانت حاطه راسها على المكتب وضايقه فيها الدنيا..
د/ماجد: نجد..
رفعت راسها وكان عليها نقابها : نعم ..
د/ماجد: تعالي معي لمكتبي..
نجد: دكتور لو سمحت روح لمرضاك هم بحاجتك .. أنا خلاص هذي حياتي وكأبتي .. وبعدين فيني النوم مانمت ..
د/ماجد :تبين تنامين .. تعالي معي..
نجد : أبي انام حس فيني من وقت مانمت ..
د/ماجد: تعالي معي يانجد تعبتيني معك ..
قامت معه ..
بمكتبه ..
د/ماجد: سولفي لي شفيك فجأه..
نجد صارت تتكلم : يوم الخميس كانت العزيمة وشفت زوجة بندر وكل وحده تقولي ترى هذي زوجة بندر وكلام كذا.. وبعدين جدتي قالت زوجة بندر حامل وأنت تعرف عاد الحريم من اهلنا .. واليوم شفته معها سخيف يقولها لها حبيتي .. وخايف عليها ..
د/ماجد: عشان تنسيه مره وحده .. هذا مايستاهل حبك..
نجد: ماأحبه .. بس قهر..
د/ماجد: ليه قهر..
نجد : لان كان لي بيوم من الايام ..
د/ماجد: بس الحين لا ..صار مع وحده ثانية ويحبها والحين حامل .. وأنتي قاعده بحزنك عليه ..انسيه واتركية .. الهي بشغلك وحياتك الخاصة.. طلعتي من العدة..
نجد: عده وشو؟
د/ماجد: عده الطلاق..
نجد: خلاص قربت تخلص باقي وقت قصير
د/ماجد: وباقي تأملين برجوع بندر لتس..
نجد: لآ .. واصلن مستحيل ..لاني ماعاد أبيه ..
د/ماجد: أجل ليه تفكرين فيه ؟
نجد: مافكر فيه ..
د/ماجد: لاتفكرين فيه .. باقي بقلبك ..
نجد بدت تبكي وبهستريا: ماتحسس أقولك ماأحبه ليه بالغصب احبه ..
ماجد قام لها بس صدمة لما حطت راسها على صدره سكت ماعرف وش يسوي ..بس اهتدى أنه طبطب على كتفها واحتواها .. كانت منهاراة بكا مقهورة محتاجة أحد يضمها ..
محتاجه أحد يحتويها .. ماحسبت حساب ولاحست أنها طايحة بحضن دكتورها ..
من أنهياراها اغمى عليها ولاحست بمن حولها ..
بهدوء نادى ماجد الممرضات ونقلها وكان معها لحظه بلحظه شال غطاها وعطاها أوكجسين ..
دخل الدكتور محمد (أبو نجد) .. :شفيها ..
د/ماجد : نجد رجعت للحالة من ثاني ..
أبوها هز راسه بأسف وضيق ..
.
.
.
ببيت أبو طلال ..
العصر..
العنود: ياقلبها..
سارة: كله من هالناس مايخلونها بحالها..
أم طلال: راح تجون معي يابنات..
البنات: ايه..
بالمستشفى..
كانت نجد عليها المغذي وأمها والكل حولها وهي تتذكر اللي سوته لما طاحت بحضن الدكتور..
جلسوا معها شوي وتالي طلعوا ..
دخل الدكتور ماجد وهو نفس نجد منحرج ..بس مشى السالفه ..
د/ماجد حب يتطمن عليها وتطمن وتالي طلع ..
.
.
.
ببيت أهل شهد ..
عبدالله: شهد خلينا .......
شهد: عبدالله خلني بحالي .. خلاص ماأبغى اسمع منك ولاشي..
عبدالله: كيفك ..
شهد: ايه كيفي ..
عبدالله: الحين بعرف وش اللي جاب سالفه طلاقي لـ أنفال..
شهد: ذبحتني احبك وأحبك ورافض تطلق انفال ياشيخ حل عن سماي ..
عبدالله : بحل على سماك .. بس رجاء شهد حياتي أنا وانتي لاتدخلينها بأي شي ثاني ..
شهد: لا .. وأنفال مهيب زوجتك .. حرام عليك حس فيني أنا من وين الاقيها ..
عبدالله: وشو من وين تلاقيها.. أنا مو مقصر..
شهد: شوف يا أنا يا أنفال واختار..
عبدالله: شمعنى كنتي قبل ساكته وراضية بالامر الواقع ..
شهد: قبل غير والحين غير..
عبدالله: لا ماتغير أي شي ..
شهد: عندك ماتغير شي شوف قول أنك تبي عيال من أنفال وراح اسكت وكلن منا يروح بحاله ..
عبدالله : لا مأبغى عيال .
شهد: أجل ليه ماتطلقها ؟
عبدالله : مهوب شغلك هالشي ..
طلع من الغرفة والبيت بكبره ..
وشهد تبكي وتندب حظها .. دقت أنفال ..
شهد: هلآ أنفال..
أنفال:هلآ بك .. كيفك..
شهد: الحمدلله .. أخبارك ..
أنفال: زفت.. هاكلمتي عبدالله ..
شهد تمسح دموعها: رفض .. كنت اتمنى اساعدك بس عبدالله شكله بجد يبيك .. لان يقول هالشي مالي شغل فيه ..
أنفال رحمت شهد .. : خلاص اسفه ياقلبي أنا زودت همومك بس مو من قصدي والله .. بس أنا تعبانة كثرك..
شهد: ياعمري الله يعين .. وسعي صدرك وتقلبي الامر الواقع .. وش نسوي.. دام حكمنا بيد غيرنا ..
أنفال: مستحيل اقدر اعيش معه ..وراح اتطلق منه مهوب بكيفه ..
شهد: عبدالله تغير..
أنفال: مايهمني تغييره أهم حاجه يطلقني .. عموما قلبي سوري على الازعاج .. الله يسعد قلبك ويريحه ..
شهد : الله يجزاك خير.. عطيني آخر الاخبار..
أنفال: ان شاء الله .. مع السلامة..
.
.
.
المستشفى..
طلال: لا بأخذ نجد معي أنا ووجن وعزوز..
أبوه : خلها الليلة تبات هنا ..
طلال: الحاله نفسيه أكثر مما هي جسدية .. بس عطني ورقه خروج وبروح أخذها ..
أبوه: خلاص ..
دخل طلال لنجد بالغرفة وكان معها وجن وعزوز..
طلال: يالله قومي معنا .. الحين راح تجين معي للبيت ..
نجد: لاطلال..
طلال: مافيه لا طلال ولاوجن .. راح تجين معنا..
وجن : قومي بس.. عاد اتونس معك أنا وعزوز ..
قامت نجد وساعدتها وجن وطلال شال ولده وطلع ينتظرهم ..
.
.
.
ببيت طلال ..
الليل ..
طلال: تصبحون على خير..
نجد*وجن : وأنت من اهله ..
طلع طلال وصك الباب..
نجد: ليه ماينام طلال هنا..
وجن: لايغرك أننا رجعنا .. أنت قلت لطلال يقولي سبب غيبته بس رفض..عاد أنا قلت له لا فكرت تقولي وقتها نرجع زي قبل ..
نجد: الله يعين ..
.
.
.
ببيت أبو طلال ..
زياد : ياليل ياليل العنا .. وبعدين معكم ..
العنود نقزت من السرير وباست زياد : تكفى بس راح نكمل الحلقة ..
زياد نزل راسه : وحده على خدي الثاني وأخليك ..
باسته : شكرآآآآآآآآآآآآ
زياد مسك خدوها وهو يعض على شفايفه : فديتتتتتتتتك ..
طلع من الغرفة ..
سارة كانت حاطه المخده على وجهها ..
العنود جلست وضربتها يقالي ماتشوفيم لقطات وبعدين براءه بس بسته ..
سارة: خخخخخخخخخخخخخخ ايه لاتخربوني ..
خلصت الحلقة وراحت لزياد ..
العنود فتحت الباب: بنااام عند سارة ..
زياد : طيب تعالي شوي..
راحت له ومسكها وقام سكر الباب ..
العنود تكتفت : حمااار..
زياد:خخخخخخخخ عيب تسبين زوجك ..
دخلت تبدل ..
طلعت وفتحت الاب حقها..
زياد: ماتملين منه..
العنود: لا ..
طالعت بساقها : آآآح وش ذا ..
زياد :وشو ..
العنود توريه ساقها: شوف احمر ..
زياد: أكيد حشرة أو شي..قومي خذي لتس شاور..
العنود: لامالي حيل..
قومها زياد : مهوب كيفك ..
حضرت لها ملابس ..
دخل زياد معها وطلع لها سائل استحمام طبي ..
زياد: تحممي بهذا ..
العنود: لا عندي..
زياد: هذا طبي وحلو .. العنود لاتعاندين ممكن ..
العنود: أوك ..
أخذت لها شاور طويل وطلعت عقبها ..
العنود: زياد تعال جفف معي شعري..
قام وهو مبتسم :اشوف ساقك ..
طالعه ..: زين راحت .. بس بقى شوي ..
قعد يجفف شعرها وهي تعلمه ..
العنود: زياد اقص شعري..
زياد بسرعة : لاآآآآآآآآآآآآ .. كل شي فيك عاجبني ولاتقصين شعرك ولاتصبغيه ولاتسوين أي شي..
العنود تمسك شعرها : بس يتعب..
زياد: لا عنود الا شعرك ..
العنود: طيب .. بس ترى لو جات براسي راح اقصه..
زياد مايبي يعاند معها لانها عنيدة سكت ..
جلست على الاب حقها وزياد كل شوي يسوي حركة..
العنود: لآ زياد اجلس خل اشوف شي هنا..
زياد يناظر معها : مهبلين فيتس هالكورين..
العنود: وه زياد يخققون ..
زياد: لاتتغزلين ..
العنود: شوف ذا يززززززنن .. بعض الاحيان أبي بيبي عشان العب فيه ..
تحمست وقابلت زياد: تدري لو عندي بيبي شراح اسوي..
زياد: وشو ..
العنود: راح أخليه عربجي .. والبسه لبس كول وكوشخه .. وبنفس الوقت كل طلباته مجابه .. ولو بنت راح أدلعها دلع ماحصل نفس دلع أبوي لي ..
زياد: تدرين الحين مع حماسك ذا خاطري في بيبي ..
العنود:أذ الله كاتب لنا راح نجيب..لو ماجبت عيال راح تتزوج ..
زياد: لا طبعا..
العنود: طيب عمي يمكن يقولك الا تتزوج ..
زياد: أبوي مهوب من هالنوعيات يهتم بالاطفال.. أهم شي عنده راحتنا..
العنود: بس الدنيا دين .. لان أبوي اجبر عبدالله يتزوج يمكن يرجع الدين فيني..
زياد: لا تفكرين كذا .. اصلن أنا ماابي الدنيا كلها فيك ..
العنود ترمش بعيونها : جد ..
زياد خق معها: أبو الجد ياشيخه .. لبآ العررررررب ..العنود على مين طالعه..
العنود: شلون..
زياد: يعني مين تشبهين ؟
العنود: أهل امي لان خبرك جدتي تركية وأنا نسختها ..
زياد: بس فيك جمال مننا من جمال نجد..
العنود: لان امي حلوه ..
زياد: ياعنونها ياللي جمعت من جمال الترك والبدو..
ضحكت ..ولهت مع جهازها ..
زياد: عنود تحبيني ؟
العنود تفأجات من سؤاله : ماأحبك بس ماأكرهك..
زياد: الى الان مادخلت قلبك ..
العنود: الصراحه لا ..
زياد: طيب ليه ممشية حياتنا ..
العنود: لان الحياة مهيب حب بس .. وبعدين لايغرك دجتي وهسترتي ماأحب أزعلك ومهما يكن أنت زوجي ..
زياد اكتشف شي بداخل العنود خلاه بجد يزيد بحبه لها يوم عن يوم ..
العنود سكرت جهازها ..
زياد سحبها لحضنه وقعد يسولف لها الين ناموا ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
ببيت طلال..
كانوا جالسين يفطرون ..
وجن كانت تأكل عزوز كرون فليكس ..
وجن: عزوز كل زي الناس ..
طلال : عطيني بفطره وافطري..
وجن : معليك افطر أنت أنا بفطر بعدين..
طلال أخذ منها وجلس يفطر عزوز ويضحك .. ويأكل معه..
نجد: شوفي وجن يبي يأكل معه..
وجن: ههههههههههه كان قلتي وحسبت حسابك مع ولدك..
طلال: هههههههههههههههههه .. شوفي الحين يأكل مثل الناس..
وجن: ولدك عشقه التحدي ..
طلال: فديته ..
نزل طلال الملعقه .. وعطى عزوز وجن ..
طلال: بروح الحين للشركة .. تبون شي ..
وجن: سلامتك ..
نجد: الله يحفظك ..
طلع طلال ..
وجن: بما أنه ملل وعندك اجازة شرأيك نطلع للسوق .. الحين أكيد المجمعات فاضية..
نجد: فكرة مهيب بطاله .. قومي..
وجن: أوك راح اروح البس عزوز وتالي نطلع ..
.
.
.
ببيت أهل شهد ..
شهد: لا السواق راح يوصلني..
عبدالله يلبس نظارته الشمسية : شهد خليني أوصللك..
شهد : سي يآ ..
عبدالله ركب سيارته وطلع ..
وركبت شهد وخلت السواق يحرك ..
.
.
.
العصر..
شهد: طيب ليه تصارخ ..
عبدالله: لانك مجنونه حياتنا تهدد وأنتي ممشية الوضع..
شهد: الحين أخواني راح يجون راح مشي الوضع..
عبدالله : أنتي ليه كبر راسك الا عشان أخوانك..مسوية عزوة ..! تذكري كل الافضال عليك بس..تذكري تعب أمي وأبوي عليك ..
شهد ناظرته فيه بنظره..

تدري متى الجرح يبطي وقعهـ ويألم ؟!
لا جاكـ من ناس .. إنت اللي تعالجها

شهد : اجرح .. وأنت جرحت من قبل.. بس تذكر أني عشت من بعد وفاة أمي وأبوي سنين وسنين وماكان معي أحد وكنت مكفيه نفسي بنفسي .. وأعمامي كنت أحتاج أشياء للدراسة ولا اقدر اقول أبي ليه لان عزة نفسي تمعني .. والله يرحم أبوي ماأحد له فضل علي غيره .. لاني ماأدري عن شي وعمي كان يصرف علي من فلوس أبوي تدري كم مصروفك أنت وأخوانك بالشهر كنت اشوف عمي يعطيكم كل شهر 300 ريال للبنات والعيال 400 وأنا تدري كم ياعبدالله أو ماعمرك انتبهت 75 ريال بس مصروف المدرسة .. وغيرها ماأشوف .. الاكل كنت انام عنه ولا أحد يصحيني ولاأحد يدري عني .. كنت امرض ولا أحد يجي يشوف شهد فيها شي .. كانت امك وأبوك يجون لغرفه خواتك ويغطونهم زين وأنا تدري وين كنت انام كنت انام مع الخدم .. ليه عشان أمك خايفة على خواتك مني خلتني انام معهم فترة وبعدين نزلتني عند الخدم.. وخايفه عليكم تقول ماتبي مصيبه في بيتها .. كنتم تطلعون وراح للملاهي وأنا ويني ها كنت تدري لا طبعا أنا كنت اساعد الخدم .. أنت كنتم تطلعون وتروحون وأنا بالبيت الطلعه علي حرام ..لما كان يصير لاحد منكم شي عمي عمتي كان بسرعة عيونهم علي يعني أنتي السبب .. وتذكر لما طاحت العنود وانكسرت وانضربت أنا لان كنت موجودة ومين اللي طيحها متعب بس لاني اليتيمة .. أو بالاعياد كلكم من عيال أعمامي وعماتي وحتى خوالي وخالاتي تلبسون من أرقى الماركات والعيدية بيديكم .. وأنا أي لبس يمشي حالي .. وانتم كم لبس وأنا شي واحد وارخص شي .. وبعض الاعياد ينسى عمي .. لما كبرت شوي دخلني عمي تحفيظ عشان وشو عشان المكأفاه بالتحفيظ وكان يحطها بالبنك .. ويعطيني منها بس 200 ريال .. يقول تكفيك .. وبعدين لما قررت أدخل عملي لازم اطلع من مدرسة التحفيظ لان مافيها علمي تذكر بس أكيد سمعت شصار ضربني عمي يقول أنتي احمدي ربك على النعمه.. بس تدخل عمي أبو طلال اللي هو أحن شخص علي من بعد عمي عناد وسجلني وحاول يأخذني عنده بس رفض أبوك .. ليه مدري .. أو يوم التخرج قعدت اجمع من مصروفي مدري كم شهر عشان أقدر اشتري لحفل التخرج ملابس واكون بنفس مستوى صديقاتي .. بس صديقاتي نجد وريما رحموني وشروا لي نفس لبسهم .. وتجي تقولي أذكر أفضالهم وين أفضالهم علي قولي .. لما دخلت الجامعة الظاهر عمي حس أني كبرت حطني بغرفة تمشي الحال وصار ورث أبوي يمشي لي وصرت غنية بفضل الله اولا ثم أبوي الله يرحمه .. ومكأفاتي ..
سكتت لانها خلاص حطت الكالينكس( الفاين,المناديل) على وجهها وهي تبكي ..
عبدالله مصدوم صدمة مايوزايها أي شي..
جلسوا وقت ماغير صوت بكا شهد .. حط يدينه على أكتافها.. بعدت يدينه بعنف: لاتقرب مني ..
عبدالله: شهد آسف ماكنت اقصد ..
شهد: ماكنت تقصد .. عن مين تعتذر عن نفسك أو عن أهلك أو عن مين بالظبط ..
عبدالله : عن كل شي.. آسف عن الماضي وعن الحاضر وعن كل شي..

آسـِـِـفْ حَـَـبيبْيْ جـَـَرَحْتـِـِـكْ وَ انْتـَـهَ الْغـَـَالـِـِي ْ
مـَـَـَا كـَـَـَانْ قَـَـَصْدٍي وَلاْ اَدْرٍِي تـِـِـِزْعـَـَـلْ بسرْعـَـَـهْ
خـِـِـِذْ مـَـَـا تِبَا مـِـِـِنْ حِـِيَاتِي عُمْـرِي وَ حـَـَـالـِـِيْ
اَمـُوتْ لـِـِـي شِـِـفْتْ عـٍـٍينـِـكْ تَـَـَذْرِفْ الْدَّمْعـَـَـه

شهد سمعت الجرس :أخواني جاو ..

نادت ماري عشان تفتح ..
وهي قامت عشان تغسل وجهها ..
شوي الاوهي جاية ..
فهاد: شفيك ؟ ليه عيونك مورمة..
شهد: تعبانة شوي..
فهاد مسك يدها: قومي اوديك للمستشفى..
شهد: لا فهاد..
فهاد حلف: والله أنك تقومين ..
عبدالله: أنا بوديها..
فهاد:تبي تجي تعال معنا .. بس أنا بوديهم ..ياروح أخوك ولا أدري أنك مريضة ..
دخل فارس :شفيك شهد ..
فهاد: مريضة ولاقالت لنا الدبه ..
فارس :الحين بروح اشغل السيارة وتعالي ..
فهاد: يزيد روح لامي بس لاتقولها تخوفها على شهد ..
دق أبو عبدالله وكان شوي مريض ..
فهاد: عبدالله روح لابوك وسلامته شهد معنا أحنا أخوانها ..
عبدالله : طمنوني ..
طلع عبدالله ولبست شهد عباتها وطلعت مع أخوانها ..
.
.
.
المستشفى..
سوت تحاليل شاملة وكل ذا بامر أخوانها ..وتالي اجبروها الا تروح تتعشى معهم بمطعم هادي أختاروه ..وبعدها رجعوها لبيتها ونام عندها فارس لان عبدالله مع أبوه ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
دخل عبدالله وشافها جالسه تناظر tv ..وعيونه تحكي لها ..
حبيبي...
حبيبي!!
حبيبي البارحه زلت لساني مالها داعي .....
قسم بالله موقصدي اضيق خاطرك مني
تنام البارحه وانته مخاصم صدري وذراعي......!
حبيبي كل شي فيني على شانك يعاتبني:
1-ضلوعي..!!!!
2-قلبي العاشق..!!!!!
3-حنيني..!!!!!
4-اصعب اطباعي...!!!!
5-جنوني فيك ....!!!!
6-ضحكاتي...!!!!!
7-مداين لهفتي...!!!!
وشفني:
على صدر الورق جالس عتبهم ينحر اسماعي:
قدرت اتنام؟!ما صدق!!..أمانه كيف؟! فهمني!!
احس المشكله ما بيننا في داخلي اضلاعي
كثر ما اشرح غلاك بخافقي منته مصدقني!!
أحبك كثر ما تقسي علي بغربة اوضاعي
احبك كثر ما اجمع لك حنيني لو ت ب ع ث رني
أحبك..عذري الاكبر..وابي يا عمري اتراعي
.مثل ما تقول: (راضيني) مع ان انت الـ مزعلني!!
تعال
تعال
تعال اللحين..راضيني..ابي تروي عطش قاعي
ولهت اشرب من انفاسك دلع قولتْك: رقدني
وانا آسف...
انا آسف...
أنا آسف...
أنا آسف..على الكلمه..وزله ما لها داعي
قسم بالله موقصدي..
(أحبك)
هاا!!
:
:
تسامحني...

جلس جنبها ..:كيفك ..
شهد: عادي ..
عبدالله : وش اللي تبينه وانفذه ..
شهد: طلق أنفال ..
عبدالله : الا هالطلب..
شهد: أجل خلني بحالي ..
قامت عنه ونزل أخوها فارس وقامت تسوي له فطور ..
فارس: كيف الوالد ..
عبدالله: الحمدلله ..خبرك انخفاض في الضغط ..
فارس: مايشوف شر..
عبدالله : وياك.. الا ها متى راح تطلع تنائج شهد ..
فارس: فيه زراعة الدم وراح تقعد اسبوعين والتحاليل راح تطلع معها كلها ..
عبدالله: الله يحفظها ..
فارس: آآآمين ..
شافها فارس تجيب الفطور قام وساعده وهي تسولف لاخوها وتضحك ..
عبدالله قام طلع للشركة ..
.
.
.
بعد عده أيام ..
شهد تبكي ماصارت تطيق عبدالله ولاتبي قربه ..
فهاد كان معصب: عبدالله اتركها خلاص ..
عبدالله: شفيها .. خلاص ياشهد شفيك ..
شهد تبكي : فارس خله يطلع ..
طلع عبدالله ..
فارس مسك عبدالله وبهدوء: وش بينكم ؟
فارس: تبيني اطلق أنفال .. وأنا أقولها لا ..
فارس: طيب ورى ماتطلقها ..
عبدالله: يافارس وراها كانت موافقه والحين رفضت أبغى أعرف رده فعلها ليه عنيفه كذا..
فارس: اترك شهد الحين لان نفسيتها زفت.. لا قررت تعال لها وخلنا ننهي هالجدال ..
عبدالله : مشكلة شهد أحد لاعب بعقلها ..
فارس: عبدالله الحين مايربطك بزوجتك الاولى أي شي .. يعني يحق لشهد تطلب اللي طلبته منك .. الا يكون أنت تبي عيال زي ماقالت شهد ..
سكت عبدالله ..
فهاد طلع : ابعد عن شهد هالايام .. أحسن لك ياعبدالله ولها ..
عبدالله: راح اتفاهم معها..
فهاد بكلمه صارمة: عطيتك قبل شوي ورفضت .. وكله ولا أختي ..خلاص عبدالله احترم رغبتها ..
عبدالله : خلاص بعدين راح امرها ..
فهاد: تفهم موقفها ..وقدرها .. واحترمها .. شهد المعاناه باينه بوجهها حتى لو ماحكت .. أنا أخوها ومن حقي أسوي اللي اشوف فيه مصلحتها وراحته وأنت ياعبدالله خلها الايام بروحها الين تهدى ..
عبدالله طلع وهو ضايق .. يبي يطلق أنفال بس لا راح تروح لولد خالتها شهد يبي لها تصبر شوي ..
دخل فهاد لشهد الغرفة : خلاص راح .. روقي..
شهد: ماأبي اشوفه ..
فهاد: من عيوني .. بس روقي .. لاتبكين ..
ضمها أخوها وهو يهديها ..
شهد: فهاد أنت لي عزوة وسند وكل شي تكفى شوف لك صرفة معه..
فهاد: ياعيون أخوك أبشري بعزك .. عبدالله وغيره ولا أحد يقدر يقرب لتس الا برضاك .. لاتخافين دام راسي يشم الهوى ماحد يزعلك .. بس أهم شي أنتي قولي لي دائما ..
شهد : طيب..
دخل فارس وجلس يسولف معها وتالي اصروا عليها يطلعونها ..
شهد: والله مالي حيل بالطلعه ..
دخلت هديل وبشرى .. سلموا على شهد واصروا عليها الاتطلع ..
بشرى: مالي شغل راح تطعلين ..
جابت هديل عباتها : قومي ..
طلعت مع أخوانها وخواتها ..
.
.
.
شقه عبدالله وأنفال ..
كانت أنفال تلم أغراضها دخل عبدالله : مصدقة أني بطلقك لاتفكرين ..
أنفال: راح تطلق .. شوف تطلقني أحسن من أنك تخسر حب عمرك ..
ناظرها عبدالله بنظره ..: أنتي قلتي لشهد أنك رافض اطلقك ..
أنفال : ايه ..بس أنت رفضت .. وتحمل اللي يجيك ..
عبدالله : أنتي وين مخك وانتي تقولين لشهد عن رفضي لطلاقك ..
أنفال: نفس حقدك وانانيتك وأنت رافض تطلقني .. تحمل كل شي تسويه يرجع لك ..
عبدالله شد يدها: ياحقيرة تخربين بيني ويبنها .. عشان ولد خالتك هالتعبان عمر..
أنفال: ماتعبان غيرك.. وعمر يسواك ويسوى أهلك كلهم ..
ضربها دفته وبعدته عنها شالت تحفه : لو قربت ترى اصكها براسك واروح فيها اعدام ماهمني ..
عبدالله: احلمي زود بالطلاق .. وشهد براضيها ..
أنفال: تحلم ترضى لك شهد .. لان خلاص فهمت أنك تحبني وأنك تبي عيال .. يعني أنك ماتحبها وهي ماتجيب عيال هذا اللي الحين بتفكير شهد..
عبدالله : أنتي موب انسانه ..
أنفال لمعت عيونها: لا أنا انسانه .. لاتفكر أني مالي قلب .. أنا موب حزينه عليك لا أنت جالس تعاند .. بس الغبينه على المسكينه شهد .. هي الوحيدة اللي متضرره من كل اللي يصير.. أنا راح اتطلق منك عاجلا غير اجلا .. بس شهد برغم مفروض ماارحمها بس بجد تحزن .. ماتستاهلها..
عبدالله : لافيك الخير ..
.
.
.
ببيت أبو بندر ..
كانت نورة مبتسمه لان عبدالاله خطبها ..
حصة : أجل الملكة بعد ماتطلع النتائج ..
أم بندر: الله يكتب اللي فيه خير.. ويوفقهم ..
حصة : امين ..
دخل بندر وجلس معهم ..
بندر: ترى بنطلع البر يوم الربوع ونخيم هناك..توه عمي أبو عبدالله وأبوي متفقين ..
حصة: كل العايلة ..
بندر: ايه .. وانا كلمت عبدالاله واعتمد ..وباقي بنكلم عمي ابو طلال ..
ناظرته غاده وهو ناظرها بنفس الوقت وابتسم ..
.
.
.
يوم الخميس ..
ببيت أهل شهد ..
الفجر ..
شهد كانت توها تصحى وجا عبدالله وجلس يتكلم معها بخصوص الطلعه..
شهد: ماأبي..
عبدالله : شهد تغيير جو ..
شهد: ماأبي ..ما اشين من الجلسة بالبيت الا الجو هناك ..
عبدالله جلس جنبها ..
شهد شدت شعرها: لآتتتتتتتتتتتقرب مو طايقتك ..
عبدالله وقف وبعيونه نظره توحي بالصدمة: ليه ؟
شهد : بس بعد عني .. خلني بحالي .. منيب طايقتك ..
عبدالله: شهد مستوعبه أنا عبدالله ..
شهد: وأذا عبدالله .. بعد عني وبس عبدالله ماصرت أبيك ماصرت أطيقك تفهم أو لا ..
عبدالله مسكها وهز كتوفها: شفيك .. شاللي غيرك .. عشان انفال خلاص بطلقها ..
شهد: الله يأخذني عشان افتك منكم كلكم ..
دخل فهاد وطلع عبدالله وهو معصب ..
فهاد صك باب الغرفة على شهد ..: شوف قلت لك لا تجيها .. هي تعبانة تشوفك يزود التعب..
عبدالله: تراها زوجتي..
فهاد : وأنا أخووووووها عارف شمعنى أخوها .. غرفتها لاتدخلها .. رجاء عبدالله .. احترمك واقدرك وأعزك بس الا أختي ..
عبدالله : فهاد أنا راح اطلق أنفال .. بس استوعب معي شهد فيها شي مهوب طبيعي .. أقولك مهيب طايقتني أنا عارف معنى هالكلام .. لما شافتني وتكلمت معها شدت شعرها وبكت ..
فهاد: اصبر عليها .. لما تطلق أنفال راح تتعدل الاوضاع بينكم ..
عبدالله : طيب كلمها تطلع معنا للبر .. أنا لازم اطلع عشان الوالد مصر نطلع كلنا ويبي أنا أوديهم ..
فهاد: كلمتها ..
عبدالله: رفضت ..
فهاد: خلاص أجل .. روح أنت وخل شهد معي بروح أنا وهيه تنغدى ببيتنا..
عبدالله: راح اكلمك بين وقت ووقت اتطمن عليها..
طلع عبدالله ودخل فهاد لاخته وهو ضايق عليها حيل ..
.
.
.
بسيارة زياد ..
زياد : العنود كلمني عمي أبو ناصر ويقول امرهم أخذ نورة لان الطريق طويل ..
العنود: تهمك هي ..
زياد : لا..
العنود: أجل ماتفرق مرها ..
كان زياد مسوي الشماغ بطريقه الحمدانية ..
العنود : زياد تزنن ..
زياد ضحك ..
العنود: سارة شوفي شكله يهبل ..
سارة: خقه ..
طلعت جوالها وتصوره ..
سارة: الحين بيشوف نفسه ..
العنود: هههههههههههههههه تخيلي ..
زياد: وش تقلبين ..
العنود: وع شعار الاتحاد ..
زياد يتكلم جدواي: هادا الاتي .. عارفة يابوية الاتي .. النمور .. الدوري السنة دي حقنا .. ماراح تأخدوه يالهلاليين ..
العنود: خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ سوير متأكده العرق سليم مافيه من جدة..
سارة: هههههههههههه لا كلهم من نجد ..
وقف زياد داخل حوش بيت عمه ..وشاف عمه ونزل سلم عليه ونزلوا البنات .. أخذ نورة معهم وحرك ..
زياد كان يسولف مع العنود ويمزح معها .. ونورة كانت مغطيه حتى عيونها وتناظره ..
زياد كان عنده اشرطة كثيرة .. شغلت العنود المسجل وكان فيه cd اشتغل على نص قصيده بس اعجبت العنود طريقه الالقاء وعادت وزياد حس بهم على قلبه الا ذا يالعنود لاتسمعينه ..
عادته على البداية .. الجو بالسيارة صمت .. بدت القصيدة والعنود تسمعها ..

نورة ويبدى بالسما نـور بـراق
وتطفى بطاريهـا بقلبـى حرايـق
نورة وزهرالورد للورد ينسـاق
يـاوردةٍ تقتـل جميـع الحدايـق
نورة يا عطرٍ ما ورد كل الاسواق
سمي بنورة بـس والاسـم لايـق
نورة وشمس الشعر تبدى بالاشراق
وبحسنهـا فـن القصايـد وثايـق
أبديبهـا بالزيـن وإلا بالأخـلاق
ياليتها فى جـوف قلبـى توايـق
يمشيلها قلبى قبل يمشـى السـاق
ولشوفهـا يسوقنـى دوم سـايـق
وشلون أفارقها وانا ميـت أفـراق
مأقوى مفارقها ولو هـى دقايـق
قولوا لها مشتاق أنا مـوت مشتـاق
الكون فى عينى من الحزن ضايق
حبل الوفا فى وصلها صار ميثاق
إلها بعيش العمـر مانـي ببايـق
أخفى دموعى لكن الدمـع حـراق
لا حل طاريهـا تبيـن الحقايـق
متشربٍ صدرى هواها بالاعمـاق
ولعطرها يأخذنـى القلـب تايـق
كتبتها بالاسم فى بيـض الاوراق
ولصدهـا كتبـت مانـى بطايـق
أقّبل حروف الاسامى ليـا ضـاق
صدرى ومنها يصبح الصدر رايق
نورة وباقى البيض بألفين طقـاق
فـدوة لعينيهـا جميـع الخلايـق ..

خلصت القصيدة وزياد ساكت بس باين من قبضته على الدركسون أنه تضايق .. والعنود ساكته .. وسارة اللي انجرحت من جرح العنود .. ونورة اللي دمعت عيونها وعيونها مافارقت زياد من ركبت سيارته ..
وقف زياد قبال كوفي ..
زياد: العنود تبين شي..
العنود : مالي نفس ..
زياد مسك كفها: لا لازم أي شي .. هاقولي وش تبين ..
العنود ماحبت تناظره لان في عيونها نظره غريبة عليها : خلاص أي شي..
زياد: راح اجيب لتس مثلي.. وأنتي ياسارة ..
سارة: قهوة مارس ودناوت ..
زياد: نورة وش تبين ..
نورة ماتكلمت ..
زياد: ها نورة ..
العنود لازم تلف البنت معهم بسيارة زياد : نورة شتبين عيوني ..
نورة: أي شي..
سارة: جيب لها مثلي .. بس كابتشينوا لان ماتحب قهوة المارس..
زياد : طيب..
طلب وانتظر شوي وتالي عطي البنات وأخذ له هو والعنود نفس الطلب ..
قعدت يحط للعنود ويعطيها الكروسان ويعطيها النسكافية مع الكريما ..
العنود : شكرآ ..
زياد : زوجتي وتشكريني .. ماتصير..
العنود: الا عادي ..
شافت سيارة طلال جنبهم :ياقلبي شوفوا عزوز ..
ابتسم زياد ..
.
.
.
بسيارة طلال ..
وجن تأكل عزوز ..
طلال: وجن خليه يشرب كوفي..
وجن: لا وين .. مهيب زينه له كلها منبهات..
طلال: شوفوه ميت على الرغوه..
وجن : تعجبه هالاشكال .. عزوز رغوه كوفي أوب حلوه لك ..
ناظرها وبكى ..
طلال ضحك: أفا بكى .. تكفين وجن بس شوي ..
عطاها الكوفي حقة وشربته شوي وهو عفس وجه من الكوفي..
وجن ضحكت عليه ..
طلال: الله لايحرمني هالضحكه ..
وجن استحت وسكتت..
طلال: فديت اللي يستحون .. وجون بجد وحشتيي برغم أننا سوى بس بداخلي لتس وحشة ماتتصوريها ..

لك وحشه ماهي لغيرك من الناس ..
انت اللي .. بس .. اقدر اسميك غالي...!!
.
.
.
المستشفى ..
نجد كانت تتكلم مع الموظفات ..
ناداها الدكتور ماجد وصارت تمشي بالممر معه ..
د/ماجد: استغربت أنك موجوده مارحتي للبر..
نجد: مافيه ورى الروحة الا مشاكل خلني هنا أحسن .. بروح لبنت عمي وتالي راح نمر صديقتي ..
د/ ماجد: حلو .. طيب كيفك اليوم .. أحس النفسية تمام ..
نجد: مرتاحة كثير .. أحس براحه مدري عن مصدرها بس يمكن لاني خلصت العده ..
ابتسم الدكتور: مبروك ..
نجد: الله يبارك فيك .. أحس كنت مقيده من خوف أني ارجع لبندر بأي لحظه ولو أنه محال بس وسواس .. بس حلو شعور الحرية وأن القلب خلي..
ابتسم أكثر: الله يتمم هالراحة ..
نجد: الحين بروح لمكتبي اخلص شوية شغل وتالي اطلع..
د/ماجد: كان خليتيه للسبت..
نجد: لا حسابات لازم اخلصها هالاسبوع .. يله عن اذنكم .. صح كيف الوالدة ..
د/ماجد: الحمدلله بخير .. حتى تعودت شوي على الرياض..
ابتسمت نجد : الله يحفظها لكم .. عن اذنك ..
.
.
.
البر ..
كانت الخيام منصوبة وجاهزه والكل موجود .. عدا نجد وشهد ..
أنفال كانت ضايقة وساكته .. والعنود كانت أكثر بس تمشي وتسولف عشان ماتبين ضيقتها ..الين فكرت عشان تبعد عن الضغظ النفسي تنام وراحت للخمية الثانية ونامت ..
نادى زياد سارة ..
زياد: ليه العنود نامت..
سارة : لان فيها أكيد نوم..
زياد: طيب هي وحدها بالخيمة..
سارة: ايه ..
زياد:خلاص بدخل لها ..
سارة: زياد خل العنود .. تنام .. ترى اللي مرت فيه اليوم موب هين ..
زياد : سارة ماكنت اقصد .. حتى السي دي من زمان عندي..
سارة: طيب ليه لما شغلته اشتغل هو ..
زياد: لاني امس وانا راجع من الدوام كنت محتاج اسمع شي وحطيته بالمسجل واشتغل لا أكثر ولا اقل .. المهم بروح الحين لاصحت عطيني خبر..
سارة: اوك ..
.
.
.
ببيت أبو فارس..
كانت شهد ونجد عندها يتغدون ..
نجد ارتاحت حيل لام فارس .. وقعدت تسولف معها وشهد مع خواتها اللي مهسترات بجد ..
امهم : خلو شهد هي مريضة لاتصدعون راسها..
شهد: لا يمه خليهم ..
نادها فارس وطلعت له ..
فارس: كيفك الحين ..
شهد: تمام ..
فارس: الحمدلله..عبدالله كل شوي يكلمني ويسأل عنك ..
شهد: تكفى فارس لاتجيب لي طارية ..
فهاد جا وتكى على فارس وقعدو يمزحون مع بعض وشهد تضحك عليهم..
.
.
.
العصر..
ببيت ريما ..
شهد : ريما ها شرأيك .. عمي عناد مافيه مثله .. صدقيني تبين حنان ورمنسية وطيبه ومركز اجتماعي مرموق كلها في عمي عناد ..
نجد: ايه تكفين ريما .. تخيلي تصيرين معنا دايم .. وافقي ..
ريما : مدري افكر .. بصراحه ماينرد بس أنا من قبيله وأنتم من قبيله ثانية ومدري عن اهلي ..
شهد: أبوك ماشاء الله حتى خواتك لما يزوجهم أهم شي عنده الدين والاخلاق وكل ذا بعمي عناد .. بس أهم شي أنتي وافقي ..
ريما: بفكر ..
.
.
.
البر ..
زياد: سارة لا أحد هنا ..
دخل زياد للخيمة اللي نايمة فيها العنود ..
كانت نايمة ..حط راسها على فخذه : عنودتي قومي .. ماشبعتي نوم ..
سندت راسها بحضنه وهي نايمة..
زياد: ياروحي قومي ..
جلسها غصب وحطها بحضنه وهو يبعد شعرها عن وجهها: ماشبعتي نوم..
العنود : كم الساعة ..
زياد يناظر ساعته: خمسه المغرب..ماصليتي العصر..
العنود: الا صحوني..
زياد: ماتغديتي..
العنود سندت راسها على صدره: جيعانة ..
زياد: يخسى الجوع .. أنا توني راجع وجبت لتس غدا من هرفي ..
العنود : ليه تعنيت هالمشوار..
زياد بحب : حبيبه قلبي ماتغدت ولا اجيب لها شي ..
باسها ..
العنود ابتسمت: زياد ترى أحنا بالبر لا أحد يدخل ..
ضحك : لا سارة عند واقفه برآ .. عاد دخل أحد مافيها شي زوجتي ..
قرب لها الغدا وخلاها تتغدا وعيونه تناظرها بعشق فاضح ..
العنود : تغديت ..
زياد: ايه حبيتي ..
العنود ضحكت : ليه تناظرني كذا ..
زياد :فديت الغمازات ..

غمّازتينـك كـل ماتضحـك تـبـان
أضحك عشان تبان أكثـر فديتـك !!
ملامحك كـأن فيهـا مـن الأسبـان
كل ماانتهيتك جيـت ثانـي بديتـك !!

كان يبي يكلمها بس يبيها تتغدا مايبي ينكد عليها ..
.
.
.
ورى الخيمة ..
كانت نورة وبنت عمتها حصة ..
نورة تأكل بنفسها: الوسخ شفيته شلون حاطها بحضنه ويبوس فيها شوي ويأكلها .. وراح مشوار مهوب قريب عشان يجيب لها غدا .. وشفتي الاكياس الثانية اللي معه ..
وعد : نورة خلاص .. هي زوجته .. وبعدين أنتي الحين خطيبه أخوي.. أذا ماتبين أخوي خليه ..
نورة : لاقلبي قلبي كله مع عبدالاله .. بس تقهر بعض الحركات مهم ببتهم .. عيب ..
.
.
.
عبدالله كان جالس على الرمل ويدق على شهد ماترد والرياض يحسها كلها عليه ..

يآ الرياض شوفي حزينك
ضاق بـ’همومه وفاض
إرسمي الفرحه بعينه
يرحم أمك يآ الرياض ، !

شاف أنفال وعرفتها من عباتها ..
كانت تكلم عمر ..
أنفال: عمر تكفى خلاص..
عمر: أنفال روحي أنتي خلينا نكلم بعض أنتي ماتبينه ..
أنفال: أدري ماأبيه بس حرام ..
عمر: أنفال تكفين خليك معي خلي نسولف شوي..
أنفال : عمر..
عمر: ياروحه أنتي .. تدرين أني جالس وحدي بغرفتي ياليتك زوجتي وجنبي الحين ..
ضحكت بحيا وسكتت..
عمر: ياني افد الضحكه .. أحبك بابنت الخالة حب مجنون ..
أنفال: خلاص عمر بسكر ..
عبدالله كان وراها وماحست فيه ..: أنفففففففففففففال ..

 
 

 

عرض البوم صور وحيدة واهلي كثيرين   رد مع اقتباس
قديم 26-05-10, 09:11 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 163810
المشاركات: 31
الجنس أنثى
معدل التقييم: وحيدة واهلي كثيرين عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
وحيدة واهلي كثيرين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السابع عشر ..

البر ..
أنفال طاح الجوال من يدها ..
عبدالله : أنتي وحده ماتستحين وقليله حيا وتربية ودين واصل وعقل..
سحبها من يدها وبعد شوي ..
أنفال: وجع يدي ..
عبدالله كانت واصله معه صفقها كف : ولاكلمه لا الحين اذبحك وادفنك هنا..
أنفال: الله يأخذك ..
كانت تبكي: ودني الحين لبيت أهلي ..بسررررررررعة لافضحك عند أهلك..
عبدالله: أنا ماعدت أبيك .. عفتك .. بسرعة روحي خذي أغراضتس ..
أنفال: أحسسسسن فكه منك ومن أهلك ..
راحت أخذت أغراضها وطلعت ..
أم عبدالله نادت ولدها ..قالها أنها واحد من أهل انفال تعبان ولازم تروح وهي تبكي لاجل كذا..
.
.
.
ببيت اهل ريما ..
ابتسمت أم ريما وهي تسمع الخبر وسوالف البنات ..
شهد: شرأيك ياخالتي..
أم ريما: عناد ماينرد ابد .. وأبوها مهوب رافض .. حنا نشتري الرجال ..
شهد: يابعد عمري ياخالتي .. انتظر رد ريما عشان ابلغ عمي ..
.
.
.
البر ..
الخيمة ..
زياد : العنود اسف على اللي صار بالسيارة ..
العنود: قصدك الصباح ..
زياد: ايه ..
العنود: أنا شغلته يعني مالك ذنب..
زياد يقرب منها: بس هو بسيارتي..
العنود: بس من زمان ..
زياد: ايو الله ..
العنود: زياد بعيونك نظره توحي بالصدق وحتى لما صار الموقف لاحظتك.. عشان كذا عادي .. أهم حاجه قلبك..
ابتسم: قلبي ماتربع فيه الا أنتي ..
ابتسمت العنود : تدري عندي احساس فيه شي راح يصير بس متى مدري..
زياد: زين ..
العنود: لا موب حلو.. المهم الله يكفينا الشر.. خلاص روح للرجال فاضية لك طولت هنا..
ضحك ..
العنود وقفت ولبست الجاكيت .. قرصها زياد بكتفها ..
العنود بوزت: يارررربي ..
مسك خدودها بقوة وباسها : يارب أحببببببها هالبنت ..
العنود ردت له الدين ومسكت خدوده لانه كان مندق ..
زياد: لا عورتيني ..
العنود: ههههههههههههههههههههههه ..
طلعت هي وزياد .. وكان سارة تلعب بجوالها ..
سارة: آآآآآآحيه وورى خدودك كذا..
العنود طقت زياد: أخوك كله الا يفلشني ..
مسك خدودها زود وضحك ومشى..
العنود تضرب برجلها الارض: لآآآآآآآآآآ ..
سارة :آآآآآآآآآآآآه يابطني ..روحي حطي أي شي على خدودتس لان جدتي لو شافتس راح تقعد تسألك ..
العنود: ادري ..
.
.
.
شقة أنفال وعبدالله ..
أنفال برغم أنها مقهوره من تصرفه بس فرحانه أنها راح تنفصل عنه ..
لمت كل أغراضها ونزلتها ..
بالسيارة ..
عبدالله : نصحية لك الا نفسك وسمعتك لاتبعين فيها عشان ولد خالتك..
أنفال: مهوب شغلك ..
وقف عبدالله قبال بيتهم ونزل الشنط داخل الحوش..
شافه عبدالملك : شفيكم ..
عبدالله: ابد الله يستر عليكم .. أنفال أنتي طالق ..
عبدالملك : ليشششششش ؟
عبدالله: أنتي طالق .. طالق .. ماعاد لنا نصيب مع بعض .. عن اذنك ..
طلع عبدالله ..
عبدالملك : أنفال شفيكم ماكنتم بالبر شاللي صار ؟
أنفال: خلاص ماأبيه الحمدلله طلقني .. خالاتي هنا ..
عبدالملك: أنفال فيك شي ..
جلست على الدرج وانهارات بكا جلس جنبها عبدالملك ولمها لصدرها: أنفال شفيك ..
أنفال تطالعه: كنت تعبانة معه .. عمري ماارتحت ولا هو .. كلنا انجبرنا على هالزواج ..
عبدالملك : خلاص لاتبكين .. الحمدلله أنكم انفصلتم ..دام ذا حالكم .. ادخلي الحين بيطلع عمر ونطلع للاستراحة ..
أنفال وقفت مع أخوها .. اللي راح يدخل الشنط ..
دخلت لداخل .. وقالت لهم ..
أمها ضربت على صدرها: ليييييييييه ؟ ورى ياأنفال ؟
أنفال كان وجهها أحمر : أحسن ..
طلعت لغرفتها وطلعت معها غيد ..
أمها: ياويلي تطلقت هالخبلة .. الحين لو درى أبوها .. عاد ميت على هالعبدالله ..
خالتها أم عمر: وش نسوي خلاص نصيب ..
.
.
.
ببيت أهل شهد ..
دخل عبدالله للبيت .. وسمع سوالف وكان يدري أن نجد عندها نادى شهد..
شهد طلعت له وكانت بعيده: هلا عبدالله ..
عبدالله: هلآ بك .. تعالي أبيك شوي..
شهد : لا ..
مشى ومسك يدها وطلع فيها لغرفتهم ..
شهد حاولت تفك نفسه منه بس عبدالله كان أقوى منها: مافيه ..
شهد: عبدالله أنا قرفانه من نفسي ومنك بععععععععد عني..
عبدالله : ليه ؟
شهد: تكفى عبدالله .. بعد عني موب طايقتك ..
بعدت عنه وودخلت استفرغت كل اللي بداخلها وهي تبكي .. طلعت وجلست على السرير والمنشفه على وجهها ..
عبدالله : الله أكبر .. تقرفين مني ياشهد .. ليه ؟ خلاص أنا طلقت أنفال توني قبل شوي ..
شهد: طلقتها ..
عبدالله: ايه توني قبل شوي ..
شهد ناظرته وقامت .. : لو طلقتها من بدري .. ماكان احسن قبل ماتجرح وتعاندني ..!
عبدالله وقف معها: اهم شي أني طلقتها .. خلاص عاد ..
رجعت بسرعة للمغاسل واستفرغت ..
عبدالله: شفيك ؟
شهد : ولاشي .. بروح لنجد ..
عبدالله: راح تنام نجد هنا..
شهد: ايه ..
عبدالله: طيب بروح انام بغرفه فهاد ..
طلع من الغرفة وهي نزلت لنجد ..
نجد: يؤ شفيك ؟
شهد: مدري أنا محتارة .. كل ماشفته وخاصه من امس ماصرت أواطان عبدالله ..
نجد: ليييه؟
شهد: مدري قبل شوي استفرغت مرتين ..
نجد: يالله .. الله يستر ..
شهد: طلق أنفال..
ابتسمت نجد: ونااااسه اخيير..
شهد: بجد ..
.
.
.
البر ..
العنود خلصت من صلاتها ونزلت الجلال ..
جدتها : توك تصلين ..
العنود: العشا ياجدة وقته طويل ..
جدته : تعالي عندي ..
مشت عند جدتها وجلست ..
جدتها: وش فيهن خدودتس ..
العنود : أكيد حساسيه ..
نورة: الا من زياد ياجدتي كل شوي مناديها ..
جدتها ضحكت :محدن معه كل هالزين وبيصبر عنه ..
ابتسمت العنود وقعدت تلم الجلال ..
جدتها: مابعد حملتي يالعنود ..
العنود: لاياجدتي .. بعد بدري ..
جدتها: لا خلي عيالك يكبرون معتس..
العنود: لا ياجدتي خليني استانس شوي.. وحتى زياد مايبي الحين ..
جدتها: ليكون تأخذين مانع..
العنود: لآ ياجدتي ..
جدتها: الله يرزقك بالضنا .. العنود ماباركتي لنورة ..
العنود:آآآمين .. على وشو ابارك لها؟
جدتها: خطبها عبدالاله ..
العنود: جد .. مبببروك ..
نورة خزتها وسكتت ..
جدتها: ورى ماتردين على مباركة بنت عمتس ..
العنود: ماعليه جدتي ..
دخلت عمتها : عنود زياد بيبك..
العنود: وينه ؟
عمتها: بسيارته ..
العنود: أوتس..
جدتها: خليه يركد ..
ضحكت وطلعت ..
أم طلال: فديتها هالعنود .. دايم مبتسمه ووجهها بشوش ..
عمتها: ولدك منهبل فيها ..
ضحكت ام طلال ..
.
.
.
بسيارة زياد ..
العنود: هلا زياد ..
كان زياد جالس بسيارته ورى الخيام جلسها بحضنه ..
العنود: يعني مناديني عشان تجلسني بحضنك وتطالعني ..
زياد: لاني أحبك .. وأحب اشوفك كل وقت..
العنود عضت أصبعها ..
زياد: العنود بطلي دلع عشان ماأخربها هنا .. أدري أنه طبيعه بس تكفين..
العنود ضحكت وبانت غمازاتها ..
زياد حط أصابعه على غمازاتها :عنودتي تبين تحلين ..
العنود: أيييه وأخبارك ؟
زياد : عودتني على حسك وضحكك وشوفك
وخذيت دنيتي بحبك ولهفتك وشوقك
يعجبني فيك صبرك وطبعك وذوقك
ويغلبني فيك ردك وطيبك وشورك
يسعدني قولك:وينك؟كيفك؟ وشلونك؟
العنود: يؤ فديتك ..
زياد: فداك الكون كله ..
العنود: عندك حلويات ..
زياد: جبت لتس ..
العنود: وين؟
زياد: عطيتهم .. ماعطوك ..
العنود: لآ ..
زياد : طيب أنا حاط هنا كيس ..
العنود: طيب لحظه خل اقوم ..
زياد مسكها: لاخليك ..
أخذ الكيس وحطه بحضنها ..:وش تحبين ؟
العنود : اشوف ..كل اللي أحبها .. الله وناسه .. وين سارة.. خل تشوفها..
زياد : فديتها النونو.. العنود فرحانه عشان الحلويات..
العنود: ماأكلت شي من تغديت العصر..
زياد: ياجعلني الباتشي اللي بيدها ..
العنود : ياجعلني الشماغ اللي كنت لابسه الصباح ..
ضحك زياد حتى دمعت عيونه..
العنود: ههههههههههههه لاتتطنز أنا أقلدك ..
قعدت تأكل :يؤ أبي عصير ..
زياد :فيه بالثلاجة هنا بالسيارة ..
العنود: جيب لي ..
قامت وفتح زياد السيارة من الخلف وجاب لها ..
فتح لها وجلسها على رجوله ..
العنود : فقدت نجد وشهد ..
زياد: الله يهديهم لو كانوا طلعوا..
العنود: أحسن لهم .. ماتتخيل زياد كل وحده تقط عليهم كلمه.. تعقدو ياعمري عليهم..
زياد: مفروض مايسمحون لاي أحد يضايقهم ..
العنود: أنت تتكلم عن هالجحلط .. مستحيل ..
ضحك زياد ..
العنود : امسك العصير..
كان مفهي فيها ..
دقت العنود على سارة عشان تجي ..
جات سارة: وأنااقول وينك ..
العنود تمد لها الكيس: شوفي حلويات زيود جاب ..
سارة: يافديتك ياأحلى أخو بالدنيا..
زياد: أنتي وهي من قلوبكم ..
سارة:ههههههههههههه لاقسم بالله من قلبي ..
دق جوال زياد وكان طلال عشان يجي للعشا ..
وقفت العنود ..
وقام زياد ..: العنود لاتلبسين الا شي أكمامه طويله عشان الحشرات هنا..ونامي بدري لاتعفسين جدول نومك .. وتغطي زين ..
العنود: لا منيب نايمه بدري ..
زياد: ياحبك للعناد .. العنود روحي نامي بدري.. وش لك بالسهر في البر..
العنود: طيب اصلن ماراح يجيني نوم .. لان نمت من الصباح الين العصر..
زياد: حاولي تنامين ..
العنود صارخت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
وتعلقت بسرعة برقبه زياد : شي لمس رجلي ..
زياد حط راسها تحت رقبته : بسم الله عليك أكيد التراب حثيتي برجلك عليه ..
سارة كانت تناظرهم :بأخذ الجلاكسي معي وكلموا هع هع ..
العنود : يممممممه خفت ..
زياد ابتسم: اسم الله عليك من الخوف ..
العنود: خلاص نزلني بروح ..
زياد مشى فيها الين قرب ونزلها : انتبهي لنفسك روحي ..
العنود: أوتس..
دخلت وكان فيه رواق ( حاجز) كبير يحيط بخيم الحريم ..
جلست تتعشى ..
نورة بهمس لها : بلا حركات مالها داعي..
العنود خزتها : حركات وشو ؟
نورة: مسوية مع زياد يعني أني .. عيب ترى
العنود : ليه ليكون مراقبة الاوضاع ..
سارة كانت جنب العنود : من مبطي..
العنود: عيب .. العيب اللي تسوينه .. زياد زوجي واللي يصير بيننا ضمن حدود علاقتنا الزوجية .. ولاتقعدين تناظرين .. وترى من ترك شي لله عوضه الله بخير منه ..
نورة سكتت ..
العنود: هذا وانتي الحين مخطوبه .. وحاسدتنا ..
قامت العنود من العشا ..
سارة: عنود شفيك ؟
العنود: انسدت نفسي ..
دخلت لداخل الخيمة ..
سارة: أنتي وحده مريضة أففف .. الله يعين عبدالاله عليك ..
قامت سارة ..
دخلت للعنود ..
سارة: ليه قمتي كان قهرتيها ..
العنود: لو جلست شوي راح يحس الكل ان بيننا شي .. وأنا ماأبي اعطيها اكبر من حجمها ..
سارة : احسن كذا ..
.
.
.
اليوم الثاني بالليل ..
كان زياد يبي العنود وطلعت له نورة ..
زياد استحى: هلا نورة كيفك ..
نورة: بخير كيفك ..
زياد: الحمدلله .. لاهنتي نادي لي العنود ..
نورة دمعت بسرعة وكانت الغطوة خفيفه :كيف يجي لك قلب تقولي نادي العنود ..
زياد : نورة خلاص الللي بيننا أنتهى ..
كانت سارة والعنود جالسين وسمعوا همس الصوت ..
العنود : كأنه صوت زياد ..
سارة: صح ..
قاموا وتركوا الاب توب مفتوح ..
صدمة ..
صدمــــــــة ..
صدمــــــــــــــــــــة ..!

سلِّم على قلبك ياسيد الخيانات , !
وقلَّه أمور القلب ماهي كما هي , !

من كثر ما جتني من أقراب طعنات , !
صار الوجَع والجرح مصدر تباهي , !

ناظرتهم : أنتم أحقر من الحقارة ذاتها ..يازفت تراها بنت عمك سمعتها من سمعتك تشوفها بالليل ووحدها .. وأنتي يعني ماجات عينك الا على ولد عمك المتزوج ..
زياد : عنود كنت أبيك .. بس طلعت لي..
العنود: جد .. لا خلاص أنا اسفه ظلمتكم ..سارة ليه نقطع عليهم هالجو ..حرام..
سارة : أنت ماتستاهل العنود .. وأنتي بعد حرام تكونين عايشه لان اللي مثلك الموت اولى من الحياة ..
العنود : تفو عليكم ..
سحبت سارة ومشت ..
زياد : أنتي وش سويتي .. أنتي مصدقة أني باقي أبيك ..
نورة: أنت تحبني وأنا أحبك .. بس أكيد العنود مسوية مصيبه وأخذتها ..
دفها وطاحت ومشى هو ..
زياد قاعد يدق بس ماترد العنود وسارة نفس الحاله ..
كانت العنود ضامه نفسها وساكته ..
سارة تعرف العنود لاتضايقت مستحيل تتكلم أو تبكي قدام أحد ..
كانت طول الليل بنفس حالتها ..
صحت وجن عشان ولدها صحى وطلعت برآ الخيمة وشافت العنود ضامه نفسها وسارة ساكته ..:شفيكم ..
سارة: ولاشي..ليه صحيتي؟
وجن: عزوز صحى ..جد بنات فيكم شي..
سارة:لآ وجن.. هاتي عزوز وروحي كملي نومك..
وجن: راح يجننك..
سارة : لآ فديته.. عطيني اياه ..
عطتها ودخلت تكمل نومها..
.
.
.
الفجر..
أم طلال : العنود زياد يبيك ..
قامت وفتحت جوالها ودقت عليها وهي تمشي : نصيحة لك خلني بحالي لا أفضحك أنت وبنت عمك..
زياد: العنود تعالي بس شوي أبيك..
العنود: مابي.. بروح الحين انام لاتحرج نفسك وتحرجني..
زياد: العنود والله كنت أبيك واقسم بالله بس هي طلعت ..
العنود: مصيبه تأخذك وتأخذها ماهمتويني ..
سكرت بوجهه وحطته سايلنت ونامت جنب سارة ..
.
.
.
العصر..
صحت العنود .. وقامت غسلت وصلت العصر وجلست ..
جدتها توها جايه من عندعيالها: بركة يالعنود صحيتي زياد يبغاك ..
العنود: اتغدى وتالي اروح له ..
العنود كانت تتغدا وتناظر نورة باحتقار ..قامت من الغدا..
دقت على زياد: وينك ..
زياد: نفس مكان امس..
العنود: اللي كنت فيه مع نورة ..
زياد مانام ومـتأزم بالحيل: ايه ..
صكت الجوال ..
شافته وكل واقف ومتكي على سيارته ..بسرعة مشى لها : البسي جلال أو شي طويل عشان نبي نتمشى .. أبي اتكلم معاك براحتي..
العنود: عشان مااعلي صوتي وتنفضح أنت والزفت الثانية..
زياد: تكفين بفهمك كل شي..
العنود : زياد منيب رايحة مكان تبي تقول شي قوله هنا..
زياد: والله ماكنت ولافي نيتي أني أبيها ..
العنود: أنا قلت لك من البارح أنا مصدقتك ..
زياد: العنود لآ تستخفين فيني ..
العنود: مااستخف فيك..ياربيييييه منك ..
زياد: راسي راح ينفجر مانمت من امس ..
العنود: روح نام لاصحيت تنفاهم .. الحين أنا مصدعة وأنت نفس الشي..
زياد: لا لازم الموضوع يخلص..
العنود: الموضوع مابعد بدء اصلن عشان يخلص.. روح نام .. لان بجد مالي خلق أي نقاش الحين ..
زياد: خلاص..
مشت العنود وزياد يناظرها دخل سيارته ورجع المرتبة روى ونام ..
.
.
.
بعد عده أيام ..
الوضع بين العنود وزياد من سي لاسؤ ..
زياد: الحين بحرك للرياض..
عمه: ورى ماكملنا اسبوع..
زياد: خلاص طفش هنا..
طلال: حتى أنا بطلع للرياض..عزوز الناموس عذبه ..
أبو بندر: أجل كلنا نحرك من هنا ..
بسيارة زياد ..
كان الجو ساكت حيل .. وسارة رفضت تجي معهم الا بعد اصرار العنود وزياد..
زياد وقف يعبي بنزين :تبون شي من المحطه ..
العنود: لآ..
زياد: وأنتي سارة؟
سارة: لا..
عبى وحرك وكان بس صوت مؤشر السرعة بالسيارة..
.
.
.
ببيت أهل شهد ..
شهد ترتب هي ونجد أغراض رمضان ..
نجد: يآآآه لبآ رمضان راحه نفسية..
شهد: بجد .. آموت فيه ..
دق جوال نجد وكان أبوها ..
نجد: تدرين جاو من البر..
شهد: غريبة ماكملوا اسبوع ..
دخل عناد ..بسرعة راحت له شهد وضمته :هلالالالالا والله..
عناد: هلا بك..
باسها وشاف نجد وسلم عليها..
شهد: متى وصلت..
عناد: البارح الليل..
شهد : بروح احضر القهوه .. واجي..
نجد: اجي معك..
شهد: لاقلبي اقعدي مع عمي..
عناد: أخبارك ..
نجد: تماااااام .. تدري أنا مع شهد من تقريبا اسبوع ..
عناد: احلى.. ليه وين الاهل..
نجد: كلهم طلعوا للبر يخيمون..
عناد: ايه.. وليه ماطلعتي أنتي وشهد..
نجد: لاعمي ملل هناك ..
جات شهد .: حيا الله الغالي..
عناد ابتسم: الله يحيك ..
عطت عمها فنجان قهوة وعطت نجد ..
دق جوال نجد وكان أبوها استأذنت وطلعت ..
عناد: الحمدلله أحس فيه تحسن واضح في نفسية نجد..
شهد: ايه الحمدلله ..
دق فهاد وقال راح يمرها شوي الا هو جاي سلم على عناد وجلس جنب شهد ..
فهاد: بكرة راح نروح نأخذ نتيجة التحاليل..
عناد: فيك شي..
فهاد: كانت تعبانة حيل وعاد راحت وسوت فحوصات شاملة وهالشي من اسبوعين ..
عناد: خلاص أنا بكرة بروح مع شهد ..أبغى اتطمن عليها..
دخل عبدالله وسلم على عمه وفهاد ..
عبدالله: كيفك شهد..؟
شهد: تمام..
فهاد: تعال ياعبدالله أبيك شوي..
قام معه ..
عناد:الوضع فيه إن ..شسالفه؟
شهد: ابد بس أنا خيرت عبدالله بيني وبين أنفال ورفض بالبداية ووتالي جا وقال طلقتها ..
عناد: طلقها .. أحسن لانه من البداية مايبيها..
شهد: الحمدلله على كل حال ..
عناد: المهم بكرة متى الموعد..
شهد: الصباح على عشر..
عناد: أنا بوديك.. لاينشب لي عبدالله (قالها وهو مبتسم)
شهد: الا عبدالله ماأبيه ..
عناد قام جلس جنبها: أفا ليه؟
شهد لمعت عيونها: مدري شفيني عمي ماصرت اطيقه ..
عناد: ليه ؟
شهد: مدري من تقريبا اسبوع وشوي .. وخاصة من عقب الهواش بيننا..
عناد: لاحول ولاقوة الا بالله..
شهد :صح عمي .. لقيت لك عروس تزنن تهبل ..
ابتسم عناد لما شافها ابتسمت: حلو حلو أخير بطلق العزوبية..مين؟
شهد: عادي تأخذ من برآ القبيلة..
عناد: ايه.. أهم شي تكون بنفس المواصفات اللي قلت لتس عنها..
شهد: نفسها ياعمي.. صديقتي ريما ..
عناد: اللي دايم معاك..
شهد: ايه ..
عناد ابتسم : هي اللي جات ليله عرس عبدالله..
ابتسمت شهد: شفتها ؟
عناد: ايه لان فتشت عن وجهها على بالها محد موجود..
شهد: هاحلوه..
عناد: مالمحته كثير بس أكيد أنها حلوه دامها صديقتك ..
شهد: فديتك عمي.. طيب راح تخطبها؟
عناد: أكيد .. بكرة العصر بروح أكلم عمك أبو بندر وأبو طلال .. ونروح نخطبها..
شهد: وعمي أبو عبدالله..
عناد: لاتجيبين لي سيرته..
شهد: ياعمي قطيعه صله الرحم مهيب زينه..
عناد: اللي سووه مايسويه مجنون فما بالك بناس صاحيه .. شهد لاتضيقن صدري بطاريهم..
شهد: من عيوني.. طيب متى تبي الملكة..
عناد: برمضان ان شاء الله .. والعرس بالعيد ..
شهد: حلو ..
.
.
.
ببيت أبو طلال..
بغرفة العنود وزياد طلعت العنود وهي تجفف شعرها ..
زياد: العنود اسمعيني بس.. تكفين ..
العنود: سمعتك .. تقول ماكنت تبي نورة خلالالالالالاص ماتعبت من كثر الاعادة.. فكني من هالقلق ..
زياد: العنود مجنونة كيف راح اقابل بنت عمي ..قيسيها بالعقل..
العنود : لو ماتحبها ماكان قلت شي.. بس أنت تحبها .. خلاص لاتفتح معي هالسالفه ..
زياد: لا بفتحها .. خلي عندك ثقة في زوجك .. بلا جنون..
العنود: ثقة ؟ .. ثقه وأنت مناديني أكثر من مرة باسمها.. ثقه وأنت تزوجتني عشان شكيت فيني.. ثقه أي ثقه تتكلم عنها .. تكفى ماعاد فيني ولالي خلق للنقاش الخيانة واضحه لوماشفتك بعيني تصرفاتك تبين حبك لها..
زياد: العنود واللي خلقني مابقلبي غيرك..
العنود: زياد الموقف اللي شفته مهوب هين .. رجاء خلني بحالي لو راح تقعد كل شوي تكلمني قول من الحين عشان اروح بيت اهلي اريح واتارح..
زياد: الى متى ؟
العنود: الين يطيح اللي براسي ..
زياد: ومتى..
العنود: مدري..
زياد: راح يطول ..
العنود: قلت لك مدري..
زياد: الليلة يكفي..
العنود: لو شفتني مع غيرك رده فعلك تتوقع اشلون..
سكت..
العنود: أنا اقولك أقرب شي راح تضربني وتالي تطلقني وانتهينا.. خلني الين اروق من حالي .. عشان مااحطها براسي وكلن يروح بحاله ..
طلعت من الغرفة وزياد رمى نفسه على السرير: يالله ..
.
.
.
ببيت طلال ..
وجن نومت عزوز ..
طلال :لو خليتنا نروح فيه للمستشفى..
وجن: ياطلال ولدك بشرته حساسه .. حطيت له كريم وان شاء الله بكرة راح يزين ..
طلال : ان شاء الله .. بروح انوم الين يأذن للعشا ..
وجن :اوك ..
طلع لغرفته وكانت ملابسه مرمية شالتها وجن عشان تعطي الشغاله تغسلها ..
طلعت أغراض طلال من الجيوب حقت الثوب نزلت المفاتيح والبوك والجوال وشافت حبوب ..وكانت علبه صغيرة لونها حليبي فتحتها وشافت الحبوب بيضاء .. قعدت تقرأ بالانقلش ودموعها تتساقط ..
.
.
.
ببيت أهل عمر ..
عمر : مر كم يوم على العده .. آآوف الله يعين يبي لي كم شهر ..
غيد: عمر راح تتزوج أنفال..
عمر: لا اناظر الين يأخذها غيري .. أكيد .. شوفي بخليها تحلل ومايمدي تطلع التحاليل الا وأنا مملك عليها .. بعد العده مباشرة ..
غيد: بعد العده خير الناس راح يشكون..
عمر: بالطقاق يطقهم .. أهم شي اخذها.. آحببببها .. والعرس بيكون الليلة اللي بعدها..
غيد تناظر أخوها : الحمدلله بس ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
المستشفى ..
شهد : مدري أنا سويت قبل اسبوعين والحين النتائج طلعت وحبيت تشوفينها ..
الدكتورة: ان شاء الله خير ..
فتحت وقعدت تناظر وأخذت لها وقت ..
وآخير ابتسمت ..
الدكتورة: نقول مبروك ..
شهد تناظرها بـ آمل عمره ماانقطع : حامل ..
الدكتورة: اايه ..
عناد شاف شهد وهي تتهاوى من السرير ويغمى عليها .. :شههههد..
عدلتها الدكتورة مع عناد وصحتها بطريقتها ..
عناد: ياعيون عمك ..مبروك ..
شهد تبكي: الحين بجد أنا حامل .. يالله .. تكفين دكتورة .. تأكدي..
الدكتورة : عندي لك أكثر من تحليل وكلها طلعت أنك حامل .. مبروك ياشهد ..
شهد حطت يدها على بطنها وهي تبكي وتحمد الله ..
عناد: الله يبشرك بالجنة يادكتورة ..
شهد جلست مساعدت عمها لها ..
الدكتورة: الحمدلله ياشهد من فضل الله سبحانه وتعالى ماتحتاجين أي مثبتات للحمل أو أدوية .. بس راح نتابع معك شهريا..
.
.
.
ببيت اهل شهد ..
كان فهاد وفارس جالسين جنبها ..
فهاد: شهد على اسمي ..
فارس: لا ريح تسمي علي أنا ..
عناد: لا ياحيبي أنت وهو .. آحم آحم علي أنا ..
ضحكت شهد ..
فارس: طيب اسمعي لو مهوب على اسمي اهم شي طالعي فيني بما أنني مزيون ..
فهاد: طالعيني أنا ..
فارس: أنت تشبهني يالدلخ بس أنت مطول الزلوف ..
عناد: عشان يفرقون بينكم الناس .. تتشابهون حيل مافكرتم مرة تسون نفس اللوك ..
فهاد ضحك ضحكه شريرة : كنا نسويها بالثانوي بما أني فاشل مااحفظ وكل واحد بفصل يسمع بدالي وأنا اروح فصله وتالي كلن يرجع لفصله .. وبالجامعه كان يحضر بدالي لما اكون زهقان وأنا نفس الشي ..
عناد :هههههههههههههههههههههههههههههه مجانين ..
شهد ضحكت من قلبها ..
فارس: هو النذل أبو الخطط ..
عناد : ياخي تبان النذاله بوجهه ..
فارس: ههههههههههههههههههههه الحمدلله شفت حتى عمي عناد قالها ..
فهاد سوى زعلان : شهد شوفيهم ..
ضحكت شهد : حرام عليكم ..
عناد طالع ساعته : بروح ارقد والعصر بروح اخطب ..
قالها وهو يحرك حواجبه لفارس وفهاد ..
شهد: ههههههههههههههههه ..
فهاد يحرك حواجبه: بعرس قريب هع هع ..
فارس: أول توظف..
فهاد: الله يخلي شركة الوالد .. الين اتعين ..
عناد: يله أشوفكم قريب.. شهد راح امرك بعد مااطلع من اهل ريما .. لاتتحركين كثير ..
فهاد: حتى أنا بروح اخمد الين الظهر ..
قام فارس معه ..
طلعوا كلهم وجلست شهد تناظر الجوال تبي تبشر عبدالله بس حتى طاريه ماتبيه ..
الغدا ..
دخل عبدالله وكان عارف الخبر من عمه عناد بس ماحب يقول لشهد ويبي يسمعها منها ..
كانت بالصاله..
سلم وجلس .. :شخبارك؟
شهد: الحمدلله ..
كانت تبي تقوله تحسها كرهت عمرها لما دخل ..
سكت وانتظرها تقول .. بس ماحكت: رحتي اليوم للمستشفى ؟
شهد ناظرته: ايه ..
عبدالله: طيب شقالوا لك ..
شهد: عادي ..
عبدالله: شلون عادي..
شهد: يعني عادي.. كل شي الحمدلله تمام ..
عبدالله: اها .. ماقالوا لك شي ثاني ..
شهد: مثلا وشو؟
عبدالله قام وجلس جنبها : يعني راح تخبين علي .. هالحلم اللي منتظرينه من كم سنه ..
قامت من جنبه : عبدالله تكفى لاتقرب مني ..
عبدالله عصب: ليييييييييييه عاد ؟
شهد تبكي : بس ..لاتقرب مني وبس ..
عبدالله : يعني لما صرتي حامل وتحقق الحلم صرتي تكرهيني ليه عاد ؟
شهد: من قالك أني حامل ..
عبدالله : كنت اتمنى اسمع هالخبر منك أنتي ..
شهد مدمعه عيونها: وأنا أتمنى أكثر .. بس أنت وينك اليوم ليه ماجيت ورحت معي .. تركتني بلحظه عمري ماتمنيت غيرك يكون معي.. احب عمي عناد وفارس وفهاد بس أنت غير..
عبدالله قرب منها بس تفأجا لما بعدت عنه ومشت وركضت للمغاسل ..
عبدالله انقهر من كل شي طلع لاخته وجن .. لان هي قريبه لشهد ..
.
.
.
ببيت طلال ..
استغربت وجن جيه أخوها لها الظهر وقالها أن شهد حامل فرحت بشكل أوب طبيعي ..
عبدالله: بس ياوجن ماعادت تطيقني ..
وجن ابتسمت : يالله عبدالله تخيل شهد تتوحم فيك ..
عبدالله : كيف ؟
وجن: يعني ماتطيق وجودك .. ولاتحب ريحتك ولا شي.. الله يعينك أذا كذا..
عبدالله : آوف .. طيب راح تطول ..
وجن: من الحين الين الشهر الرابع ويمكن الثالث .. الله يعينك ..
عبدالله: تمزحين ..
وجن : هههههههههههههههه والله ..
عبدالله : كل هالفترة راح تظل تعاملني كذا..
وجن: تحمل .. من قدك راح تصير أبو ..
ضحك : أهم شي شهد عندي.. وانا اقول البنت صاده عني .. حتى امس قربت منها واستفرغت مرتين ..وقبل شوي بعد بس عصبت وطلعت ..
وجن: طيب راح تتعب .. ابعد عنها ياعبدالله ..
عبدالله: مقدر .. ياخوك ..
وجن: لازم ياعبدالله تصبر..
عبدالله: الله يعين..
دخل طلال وشاف عبدالله وقال: تارك الاجتماعات فوق ظهري وجاي هنا..
ضحك عبدالله ..
طلال ضحك وسلم: السلام عليكم ..
عبدالله+وجن: وعليكم السلام ..
طلال: يالله حيه .. نورت يالنسيب..
عبدالله: النور نورك..
كانت وجن تناظر طلال حست راح تفضح عمرها وعيونها ملمعه راحت تحضر الغدا..
.
.
.
ببيت أبو طلال..
القهوة ..
أم طلال نزلت جوالها : ملكه نورة وعبدالاله الخميس..
أبو طلال: ماشاء الله تبارك الله .. الله يتمم عليهم..
زياد : من نورة وعبدالاله؟
أمه: نورة بنت عمك أبو بندر .......
مامدى كملت امه الا وطاح فنجال القهوة من يده واحرقه ..
امه قامت:يمممممه ولدي بسم الله عليك..
زياد: يمه نورة راح تتزوج ..
امه ناظرت العنود للحظه اللي كانت مشغله نفسها بجوالها ولاهي قادرة تقوم .. وسارة تبي تقوم العنود وتقوم هي بس ماقدرت تحس فيه شي يقولها اقعدي..
زياد: يمه بالله جد ملكتها الخميس ذا..
امه: ايه .. زياد شفيك؟
زياد وقف : ليه تتزوج ؟
أبوه كان مستغرب : لك شي عندها..
زياد: أيه بنت عمي..
أبوه: وأخذها ولد عمتك مافيها شي ..
زياد: لافيها .. نورة مفروض ماتطلع من العايلة..
أبوه: يعني مين يأخذها كلكم متزوجين وهي أكبر من متعب .. يعني أنت مثلا..
زياد: مافيها شي .. هي بنت عمي وانا اولى فيها من عبدالاله .. وبعدين هي فوضة يخطب عندك ولما رفضت سارة يروح يخطب بنت عمها الثانية..
أبوه حز بخاطره العنود مهما يكن بنت أخوه ..
سارة قومت العنود معها ودموع سارة سبقتها ..
طلعوا للدور الثاني..
أم طلال: زياد شاللي سويته الحين .. كيف تقول هالكلام قدام العنود .. جرحت البنت..
زياد سكت ..
أبوه: الحين أي رده فعل تجيك من العنود تقبلها وأنت ساكت ولاتتكلم ..
زياد: العنود كانت هنا ..
نجد كانت مقهورة من زياد: لا هناك .. زياد وش تحس فيه بالله .. تراك تقهر ..
قامت نجد ..
أمه: يعني مش مستوعب أن العنود كانت هنا..
زياد طلع بسرعة لغرفتهم ..
وماكانت موجودة..
دخل لغرفة سارة وكانت تكلم العنود بالجوال ..
زياد طاح قلبه أكيد تكلم عمي..:مين تكلم ..
سارة : صفا ..
زياد تكتف ناظرته العنود وتالي سكرت : نعم خير وش تبي ..
زياد مسك يدها ومشى فيها لغرفتهم ..
العنود دفته : لاتقرب مني ..
زياد: العنود آسف ..
العنود: ماتستحي من كثر ماتعتذر .. قلبك قلت لك من قبل مافيه غير نورة..
زياد ..جا بيتكلم ..
العنود دقت على قيوم :هلا قيوم .. تعال الحين لي ..
سكرت ..
زياد: موب طالعه من البيت ..
العنود: لا جيت أخذ رأيك تعال تكلم .. ماعاش من يحكم العنود برأيه ..
أخذت شنطتها وقعدت تحط ملابسها فيها ..
زياد : موووووب طالعه من هنا فاهمه ..
العنود : ههههههههه شفت ضحكتني .. مشكلتك للحين ماعرفت العنود ..
كلمت تحط ملابسها بالشنطه .. وراحت تلم عطورها والميك آب والكريمات وحطتهم بشنطتها ..
نادت الشغاله ..
العنود بعصيبه : خلها تنزلها لا أفضحك .. ترى أسويها وشوف النظرة بعيون الكل لك أنت وبنت عمك .. شيلي الشنطه ..
شالت الخادمه الشنطة ..
العنود : لافكرت تتأمر تأمر على أشخاص أنت تعني لهم شي وهم ولك شي.. بس أنا اللي بيني وبينك روقه .. لاجات عندي ولاراحت ..
أخذت عباتها وشنطتها .. وطلعت ..
أم طلال: العنود وين رايحة..
العنود: بيت اهلي ..
عمتها: العنود أدري رده فعل زياد مالها داعي ..
العنود: عمتي موب هالشي والله وحده سبب روحتي ..
عمتها: متأكده..
العنود: والله جد ..
كانت العنود رايحه عشان المنظر اللي شافته لما كان زياد مع نورة..
دق قيوم ..
نزلت سارة ونجد..
سارة: لاتروحين ..
العنود: لازم قلبي.. حتى يبي لي وقت عشان تهدأ أعصابي .. عن اذنكم سلمي ياعمه على عمي..
زياد نزل بسرعة على ان العنود باقي موجوده ..
سارة: ارتاح الحين راحت .. أنت ماتستاهلها .. أنت شايف نورة وش اللي احلى فيها من العنود .. تجيب الهم وفوق ذا عندها مرض نفسي..
زياد كان ساكت وجالس وباين انه متضايق ..
امها: سارة خلاص وبعدين العنود حلفت لي ماراحت عشان السالفه اللي قبل شوي بس ..
زياد بقلبه أكيد عشان سالفه البر..
.
.
.
الصيدلية ..
وجن : تكفى اقراها زين وتأكد..
الصيدلي: ياختي على الكلام المكتوب بالورقة هذي سرطان القولون وذا علاج للمرحله النهائيه لان والله واعلم المريض مسوي عملية وهالعلاج وهاللعلاج اعطي للسبب هذا ..
وجن :شكرآ ..
طلعت من الصيدلية وهي دموعها تتساقط وتبكي ..
.
.
.
ببيت اهل العنود ..
نزلت العنود من السيارة .. وهي تيهئ نفسها لازم تبتسم ماتبي تكشر..
دخلت وشافت امها ..سلمت عليها ونزلت عباتها ..
أمها: العنود وراتس جبيتي شنطتك..
العنود: أفا ماتبيني يمه ..
أمها: فديتك تنورين البيت .. لاكن رجلتس ..
العنود قامت: ماله شغل .. يمه لا جا أبوي ناديني ..
.
.
.
ببيت اهل ريما ..
كان عناد راح يشوف ريما النظرة الشرعية ..
دخلت وكان أخوها معها ..ابتسم عناد ..
جلست جنب أخوها عقب ماقدمت له العصير..
عناد يناظرها ولانزل نظره : الله يحفظك من كل شر..
ابتسم أخوها..
عناد: شخبارك ..
ماردت كانت حيل مستحيه ..
أخوها:ريما عناد يسألك شخبارك..
ريما: تمام ..
قامت وطلعت..
أخوها: ها ..
عناد ابتسم: أبيها من قبل والحين أبيها زود ..
ابتسم اخوها..
.
.
.
ببيت طلال ..
كانت وجن منهارة بكا هذا سبب غيبته .. ياعمري ياطلال ..
دخل طلال وشافها تبكي ..
طلال : شفيك ؟
وجن : طلال والله أحبك وربي .. ولا أبي افقدك .. تكفى خلك معي ..
طلال خاف ليكون عرفت شي : وجن مناسبة هالكلام..
وجن: بس .. أحس مالي داعي أنا وهالزعل .. بجد طلال أنا بدونك ولاشي..
طلال : نفس حالي بدونك ..
جلس معها الين هدت وتالي استأذن عشان يروح ينام بغرفته ..
لما طلع بكت أكثر كان ودها تقوله ينام معها .. تبي كل لحظه معه .. بس حياها منعها ..
.
.
.
بعد آسبوع ..
العنود : منب رايحه يمه ..
أمها: يابنت عيب..
العنود: مالي خلق ..
أمها: الله يصلحك ..
طلعت امها ..
على دخله وجن وسارة وعزوز ..
العنود: يافديته .. خلاص روحي ..
وجن: احسن خلي استانس .. وأنتم ياليتكم جيتم ..
سارة: وع خليها ..
وجن: يبي لكم قعده .. بس طلال ينتظرني تحت ..
العنود: تعالي شفيك ذبلانه ..
وجن : أنا ..
العنود: ايه ..
وجن: مافيني الحمدلله شي ..سي يآ ..
.
.
.
الملكة ..
ببيت أبو بندر ..
أم بندر: ليه تعطينها القرفه ..
حصه: تبعد الوحم عنها ..
طلعت حصة من المطبخ ..
بنت حصة: يمه حرام عليك القرفه تجهض الجنين .. حرام عليك يمه.. عبدالله راح بحاله ماعدت أبيه ربي راح يرزقني باللي خير منه ان شاء الله ..
امها: اسكتي .. مهوب عشانك بس .. أبوك كان يبي أمها يعني يتزوجها خلي بنتها تأخذ الذنب ..
بنتها: يمه الحرمة ماتت الله يرحمها .. خافي الله ..
امها: اسكتي ..
راحت عند شهد كانت جنب جدتها ..
عمتها جلست عندها: اشربي يابنتي ..
شهد: وشو ؟
عمتها: يخفف الوحام ..
جدتها: البنت تتوحم في عبدالله كيف يروح لما تشرب ذا..
حصة: الا يمه يروح .. اشربي ياشهد ..
خذت شهد الكوب وكان كبير نوعا ما ..
عمتها: اشربي هنا وعافية ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور وحيدة واهلي كثيرين   رد مع اقتباس
قديم 27-06-10, 09:07 AM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158778
المشاركات: 75
الجنس أنثى
معدل التقييم: سوسو الثابتي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سوسو الثابتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يسلمووووووووووو الروايه تهبل تخقق جنااان ... بس الروايه كامله عندك ولا تكتبين ثم تنزلين ؟؟؟

و كم باقي بارت وتخلص الروايه لاني خايفه نسافر قبل ما تخلص ...؟؟...

تكفيييييين ردي علي ..

 
 

 

عرض البوم صور سوسو الثابتي   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 08:45 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الثامن عشر..
ببيت أبو بندر..
شهد تناظر عمتها ومهيب مرتاحة ..
عمتها: اشريبه لايبرد ..
شهد:طيب وشو ذا..
عمتها: قرفه ..
شهد نزلت الكوب: معليش عمتي أنا قريت أنه يسبب اجهاض..
عمتها: يعني بضرك..
شهد: لاحشاك .. بس اعذريني .. وعبدالله راح يتحمل الوحام..
حصه: اشربية..
هيله جات وجلست جنب امها..
حصة: خذي ياشهد..
شهد خذته وعطت الشالغه وقعدت تكلمها انقلش..
أخذت الشغاله الكوب مشت..
حصة : وش قلتي لها..
شهد: قلت لها تكبه ..
هيله: وشو؟
شهد: عمتي حصه تقول اشرب شراب قرفة .. وأنا سبق وقريت أنه موب زين للحامل يجهض البيبي..
هيله :حسبي الله ونعم الوكيل.. مهبوله ماتدرين أنه يجهض.. تضرين بنت أخوك.. ماينلام عناد لما تبرء منتس..
أمها: حصة وراتس صرتي تسذا..
شهد كانت تناظرها بنظره غريبة..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
زياد: نادي العنود..
راحت الشغاله ونزلت العنود وشافته ..
العنود مهما كان ذوق وماتحب تعامل أحد بالسوء : هلا زياد تفضل..
قرب منها ومد يده وبادلته بس زياد قربها ولمها بحضن طويل..
العنود: زياد.. زياد بليز..
زياد بعد عنها : ماشبعت .. بس راح اتركك.. لان أكيد راح تجين معي..
العنود: اجي معك..
زياد: ايه..
العنود: لآ..
زياد: ليه؟
العنود: بس..
زياد: العنود لازم تجين معي.. خلاص اسبوع مليت من غيرك..
العنود: أنا مامليت بالعكس ارتحت ..
زياد: من ايش ارتحتي بالضبط..
العنود جلست: من كل شي..
زياد: مني مثلا..
العنود: أنت أكثر انسان جرحني..كيف ماتبيني ارتاح منك ..علمني بس..
زياد جلس جنبها ومسك كفها: بس من غير قصد..
العنود: كلها سوى من قصد أو غير قصد ..
زياد باس كفها : تكفين عنود..
العنود :زياد ممكن ترك يدي.. ارجع معك محال .. أنا الحين قاعده اقرر بقرار وأبي اتخذه بهدوء من غير أي ضغوط ..
زياد: أي قرار..
العنود: هالشي يخصني وحدي.. لاقررت وقتها أعطيك خبر وتنفذ وأنت ساكت ..
زياد: العنود ..
العنود وقفت: العنود ماتناديها بهالطريقة..
زياد: لي حق أناديك بالطريقة اللي أبيها..
العنود: مالك أي حق بكل شي يخصني..
زياد: بس أنتي زوجتي..
العنود: زوجتك بس مو كل زوجين زوجين .. أنت واحد صراحه غلطه عمري وأقولها واعترف فيها أني وافقت وتزوجتك.. لان زواجي منك عناد×عناد .. حبيت أعاندك واعاند بنت عمك لما جت وقعدت تتكلم وتسب.. صح الليلة ملكتها ورى ماحضرت.. أو ياحرام مسكور خاطرك ماتقدر تشوف الشيخ يملكهم ..تخاف يجيك انهيار عصبي.. أو تخربها..
زياد ساكت..
العنود: بروح عزوز فوق ..
زياد: مع سارة خليك معي..
العنود : ليه اجلس معك..
زياد: منيب زوجك يعني..العنود تكفين ارجعي معي الليلة..
العنود: لاطلع جدي من قبره رجعت الليلة.. بقولك شي الى الان ياحلوي هادية ولاطلعوا اللي براسي خلني كذا..
زياد: بروح بس ماراح يبدء رمضان وأنتي هنا..
العنود: لا راح يبدء وأنا هنا.. من الحين حطها برأسك..الحين تبي تجلس البيت بيتك .. بس أنا راح اطلع لعزوز وصديقاتي بعد شوي راح يمروني..
زياد: وراح تطلعين..
العنود: لا .. لان عزوز معي ..
زياد: طيب بروح وقلت لك راح أخذك..
العنود :ايه هين ..
زياد ناظر فيها بنظره وطلع..
.
.
.
ببيت أبو بندر..
نجد كانت جالسة جنب شهد وأمها ..
نادتهم فاطمه (بنت أبو بندر الكبيرة)..
قامت نجد ..بس شهد عيت عليها جدتها ماتقوم ..
جدتها: ماضمن عمتك حصة ..الله يكفينا شرها .. حتى أنا بوصلك لرجلتس عبدالله بيدي..
دمعت جدتها ..
شهد لمعت عيونها ومسحت بيدها دموع جدتها على وجهها المجعد..: الله ياجدتي أذا كاتب لي هالضنا ماراح يصير به شي .. لو سوت عمتي وغيرها مصايب ..
نجد: بروح وبرد ..
شهد: اوك..
فاطمه كانت تمشي مع نجد ..: معليه ياعمري راح اتعبك معي شوي بس هالخدم الزفت ماعرفوا يسوون نفس ماامرتهم..
نجد: لاعادي راح اساعدك ..
فاطمه شافت ولدها يبكي وراحت له: نجود بالمطبخ الحين راح اجي..
مشت نجد .. ودخلت وكانت تساعدهم ..جات فاطمه وساعدتها..
دخل بندر من باب المطبخ الخلفي وكان حايس شافها ورجع له كل الحنين اللي مضى .. وقف يناظرها وهي كانت مشغولة ..
فاطمه: بنننننندر شفيك نجد هنا.. اطلع..
رفعت عيونها وصدمه .. بسرعة طلعت من المطبخ ..
فاطمه: بندر شفيك..
بندر: ليه أشوفها ؟ ليه ؟
فاطمه :بندر أنت الحين متزوج وغاده حامل خلاص انسى..
بندر: لو اشيب منيب ناسيها..
فاطمه: الله يهديك .. خلاص قدر غاده ..
طلع بندر من المطبخ ونست تعطيه القهوة ..
نجد جلست جنب شهد ..
شهد: شفيك ..
نجد بعيونها دموعه وصوتها يرجف: شفت بندر..
شهد: وين ؟
نجد: كنت اساعد فاطمه ودخل للمطبخ ..
شهد: معليه ياعمري خلاص انسيه ..
نجد مسكت نفسها: شهد حسيت بربكه لما شفته بس مافز قلبي له مثل زمان ..
شهد: الحمدلله .. بداية النسيان ..
نجد : أكيد .. طريق الالف ميل يبدء بخطوة ..
شهد: بجد .. شوفي نورة نزلت طالعه حلوه ..
نجد: ايه .. الله يتمم لها ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
صفا تبكي : أقولكم طلعت مو امي .. امي طلقها أبوي بعد ماولدتني .. تخيلوا كل هالعمر انادي مرة أبوي يمه .. كل هالعمر وأنا ماأدري عن امي..
العنود مصدومة: شلون دريتي ؟
صفا: كان أبوي يقول لامي اللي هي عمتي أن امي كشفت مكان وجوده وتبي تشوفني .. وهو يبي يغطي السالفه ..
غدير: مهوب كيفه شوفيها واجلسي معها ..
صفا كانت منهارة بكا ..
رحموها صديقاتها على حالها ..
العنود: طيب وين أمك ؟
صفا: مدري ..
سارة: كلمي أبوك لازم تعرفين .. خير كل هالعمر محرومة من أمك .. وكلمي مرة أبوك ..
صفا: راح اكلمهم ..
العنود: خلاص الحين قومي غسلي .. انسي همومك .. وبأذن الله تشوفين الغالية ..
دق جوال العنود ..كان زياد ماردت ..
جات لها الشغاله وقالت لها زياد ينتظرك ..
العنود شدت شعرها: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ كشتي ..تو قبل شوي كان هنا..
سارة تغمز لها : انزلي له بس ..
العنود رمتها بالمخده ونزلت له ..
العنود : ها يازياد ..
زياد : زهقان متعود هالوقت اكون معك ..
العنود: برمج نفسك ترجع مثل قبل..
زياد: لا .. العنود تكفين تبين نسافر برآ نسافر ولاتزعلين .. تبين أي شي اجيبه لتس .. بس خلاص اسبوع منيب قادر استحمل..
العنود: سبحان الله.. وش على بالك .. هالشي راح ينسيني .. وطيب سافرنا .. وبعدين .. راح نرجع .. وبعدين مهيب العنود اللي ترضى على نفسها كذا.. زياد صديقاتي هنا .. مهيب حلوه كل شوي طالعه من عندهم..
زياد مسك يدها : مالي شغل أنا احق منهم فيك..اقعدي معي..
العنود: اقول زياد ..
زياد: العنود خلاص تكفين ..
العنود: أنت اللي تكفى .. خلني بحالي..
دخلت أمها وأبوها وأخوانها ..
شافهم زياد وانحرج ..
سلمت عليه عمته وعمه وتالي طلعوا ينامون ..
متعب استأذن وطلع يسهر وفواز جلس على التلفزيون ..
زياد: بروح ..
العنود: روح والقلب داعي لك ..
نزلت سارة : خذني معك ..
زياد: أنتي خفي من الزيارات لها عشان تشتاق لتس وتجي..
العنود: سارة بقلبي..
زياد انقهر منهم وطلع ..
سارة : يؤ فواز هنا ..
العنود: ههههههههههههههه عادي صغير ..
فواز كان مستحي ويناظر بالارض رغم انه معطيهم ظهره..
نزلت صفا وغديرومعهم عزوز..
العنود: اسهروا معي..
صفا : لابروح مع غدير توصلني مره ثانية ..
طلعوا كلهم ..
فواز: خير انحرجت ..
العنود: ههههههههههههههه ..
شاف فواز عزوز وشاله وقعد يلاعبه ..
قعدو يشوفون الجولة وشوي جات وجن ..
وجن: عسى ماجننكم ..
العنود: لبآ قلبه بس..
وجن: بحاول بكرة اجيكم ..يله تصبحون على خير..
طلعت وجن ..
.
.
.
ببيت أبو بندر ..
كان عبدالله ينتظر شهد مع عناد ..
استغرب جدته ماسكه يد شهد ..
سلم على جدته هو وعناد ..
عبدالله: فيها شهد فيها شي..
جدته: انتبه لمرتك .. سلمتك اياها .. عمتك حصة الله يرد لها بعقلها .. انتبه لها .. الحمدلله انها حلمت وفرحتنا ..
عناد: ليه وش كانت راح تسوي حصة ؟
امه: خلها على الله ..
دمعت عيون جدتها..
شهد: جدتي فديتك ماصار الحمدلله شي..
سلمت على راس جدتها ..
عناد: سوت مصيبه وأنا متأكد ..
امه تبكي: كانت راح تخليها تشرب قرفه وهي مهيب زينه للحامل ..مدري وش صايرن بعقلها ..
عناد: الله لايردها ..
شهد سحبت ثوب عبدالله لان كان قريب منها بمعنى كلم جدتي وهديها..
عبدالله: حسبنا الله ونعم الوكيل..جدتي الحمدلله على كل حال .. تعالي معنا للبيت ..
جدته: الحين هم عندي ببيتي ..
عناد: هيله وينها ؟
امه: معي بالبيت تقول مهيب مسافرة الا مع فتحته المدراس..
عناد : والهانم راح تسافر..
امه: مدري.. قلبي مليان عليها ..
عناد: المهم عرسي بالعيد وملكتي ببداية الشهر لا أشوفها هي وكبير العايلة ..
امه: ياعناد القطيعه مهيب زينه..
بعدت شهد عن عبدالله لان حست راح تستفرغ ..
عبدالله تكتف وسكت ..
وعناد ضحك : تحمممممممل.. المهم أنا بودي شهد معي للبيت ..
عبدالله سكت ..
أم عناد: خلها تروح مع رجلها..
شهد: جدتي منيب قادرة ..
عبدالله : تونا شهر وباقي 3 شهور ياصبر أيوب.. جدتي أوصلك لبيتك ..
جدته: ايه ياضناي ..
ركبت شهد مع عمها .. وجدتها مع عبدالله ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 11-10-10, 08:47 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


.
.
.
ببيت طلال..
وجن : طلال نام هنا..
طلال لف عليها: انام معك ..
وجن وجهها احمر: ايه ..
طلال جلس على طرف السرير جنبها : وجن شفيك ؟
وجن : طلال بس نام هنا ..
طلال ابتسم: من زمان خاطري انام هنا ..
ابتسمت له..
طلال: الليله طالعه قمر.. صحيح قمر دايم بس الليلة غير..
وجن كانت حاسة بخوف وحيا وهم وكأنها أول ليله تجمعها بطلال ..
طلال باسها : لبآ قلبك ..
.
.
.
ببيت أهل شهد ..
غرفتهم..
عبدالله : انام معك ..
شهد كانت تحط لوشن : لاعبدالله ..
عبدالله: وش ذا البزر.. شهد ترى ماصارت .. مانمنا سوى من وقت..
شهد: مو ذنبي ..
عبدالله: تدرين بنام على الصوفا هنا..
شهد: لاظهرك راح يألمك ..
عبدالله: عادي..
شهد: عبدالله تكفى خلاص..
عبدالله زعل وطلع ..
شهد قامت من السرير ..تحاملت على نفسها وراحت له .. كان بغرفه فهاد..دخلت وكان فهاد مابعد جا .. وعبدالله راح ينسدح ..
شهد : لاتزعل..
عبدالله : شي يجيب الغبينه ..
شهد: أدري بس ..............
مامدى تكمل الا طلعت من الغرفة ..
عبدالله قام وشافها تغسل وجهها رحمها .. : خلاص شهد خلينا بعاد الين يخلص هالوحام .. مهيب حاله هالاستفراغ.. تصبحين على خير..
شهد : وأنت من اهله ..
.
.
.
بعد عده ايام ..
دخل رمضان ..
ببيت أبو طلال ..
سارة: اكلم العنود الحين ..
زياد: ايه ..
سارة: الحين شوي ويأذن ..
زياد: افا سارة عشاني ..
طلعت جوالها دقت عليها ..
سارة: ماترد ..
زياد: دقي ثاني ..
دقت ..
سارة: ماترد .. أكيد مشغولة الحين ..
دخلت امه .. وشافت حالته :أنا راح ادق على العنود وتسمع صوتها..
زياد سكت شوي : متى ؟
امه: بعد الافطار ..
زياد: أقول اساعدكم بشي..
ابتسمت امه : شيل صينيه الجريش ..
شالها وطلع مع امه ..
سارة : ارحمه بعض الاوقات .. بس حتى العنود ياعمري لاقت منه كثير..
نجد: الفراق مر حيل.. الله يجمع شملهم قريب..
.
.
.
بعد الافطار ..
جلس زياد جنب امه : يمه دقي عليها ..
امه: سارة قومي جيبي جوالي من الغرفة ..
قامت سارة وجابته ..
دقت على العنود وماردت .. وتالي دقت على البيت ..وردت الشغاله وقالت لها تخلي عنود تأخذ جوالها بتدق عليها ..
سكرت وشوي ودقت العنود سلمت وسولفت معها شوي وتالي عطتها ام طلال ولدها زياد ..
قام زياد ..
زياد: هلا ..
العنود : هلا زياد ..
زياد : أخبارك ؟
العنود: تماااااام التماااااام ..
زياد: وغيرك زفت الزفت .. العنود مسخت السالفه ..
العنود تحضر القهوة بعد الافطار: زياد لي تقريبا كم يوم رجعت حياتي ماقبل مااتزوجك وجازت لي السالفه حيل..
زياد: اقول معطيك وجه أنا ..
العنود: اقول لايكثر.. خلني مروقة زياد .. لا اطلع شيطاني عليك..
زياد : متكفة برمضان ..
العنود: شيطان الجن بس الانس لا .. خلني هاجده ..المهم سي يآ ..
زياد: لاتسكرين ..
العنود: اقول بروح اتقهوى الحين قاعده احضر القهوة والحلا..
زياد: طيب راح امرك الليلة ..
العنود: تبي تجي تقعد مع اهلي حياك .. بس أنا راح اطلع لوحده من صديقاتي ..
زياد: مهوب كيفك .. وكاله من غير بواب .. تراك متزوجة.. وحرام تطلعين من غير اذن زوجك..
العنود: طيب وبعدين ..
زياد رص على اسنانه: العننننننننننود ..
العنود: اقول لاتفكر تدق علي .. أنا الايام اللي طافت ماسمعت صوتك ارتحت .. سي يآ ..
صكت الخط ..
زياد: وش هالبنت ..
نزل وعطى امه الجوال..
زياد: سارة راح تطلعين مع العنود ..
سارة عرفت انه يبي يوصلهم : لا ..
امها: توك تقولين راح تطلعين ..
سارة: يؤ يمه .. الحين وش يفكنا من زياد ..
زياد: أنا بوصلكم ..
سارة تسلك له: طيب ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
العنود: طيب يبه خلاص وطلقها ..مهيب حاله لك مدري كم ماتكلم عبدالله.. وبعدين شهد حامل الحين ..يعني اهم شي الحفيد ..
أبوها فتح عيونه: شهد حملت ..
العنود: ايه يبه .. كل ماجينا نقول لك تقول لاتكلموني ..
أبوها فرح بشكل موب طيبعي ..
العنود: ان شاء الله تشوف هالحفيد يبه .. اللي مسوي لنا قلق..
أم عبدالله: الحين بلا زعل على الولد ماله داعي .. رح بارك له واستسمح من شهد ..
أبو عبدالله : لازم انهم يرجعون ..
العنود: يبه مهم براجعين ..
أبوها: ورى..
العنود: نسيت يبه لما طردت شهد .. ترى البنت عندها كرامه .. لو عمي أبو طلال يسوي معي كذا .. منيب راجعه للبيت وفوق ذا يطلقني ولده ..
أبوها : ياكافي الشر ..
العنود: أجل انطرد واتبهذل على الفاضي.. وبالنهاية ارجع ..
أبوها: شهد قلبها مهوب مثل قلبك قاسي..
العنود: شهد مهيب راجعه يبه .. أحسن لها .. المهم الحين بروح اجهز بروح لصديقتي صفا على اذان العشا..
أمها: استأذني من رجلتس..
العنود: اتخيل شكلي وأنا اقول تسمح لي اروح ..
امها: رجلتس لازم يدري.. حرام يابنتي تطلعين من غير شوره..
العنود: طيب طيب يمه ..
طلعت لغرفتها ..
على صلاة العشا ..
مرت العنود سارة ..
أم طلال كانت راح تصلي العشا والتروايح هي ونجد.. وشافت سيارة العنود تدخل لحوش الفيلا نزلت العنود وسلمت على عمتها ونجد ..
زياد كان هو راح يوصل امه ونجد شاف العنود ..

شفت خلَّي بعد غيبه
.. شفته في حالة غريبه ..

ضاع من عينه الحنان
.. الَّلي عِشناه مِن زمان ..
امه : تعال يازياد شوف من هنا ..
زياد: وأنا اقول ليه الحي كله منور ..
مدت له يدها العنود وهو عصر يد العنود ومسكها..:وحشتينييييييي ..
العنود ابتسمت: وأنت أكثر..
زياد: أجل ارجعي للبيت ..
العنود ضحكت : خلني مع اهلي شوي ..
امه: زياد الحين الصلاة راح تقوم ..
زياد ابتسم : طيب تعالوا يالعنود أنتي وسارة معنا وصلوا وتالي اوصلكم..
العنود: لا راح نمر غدير وتالي نمر صفا ونروح نصلي وتالي نرجع لبيت صفا.. عن اذنكم ..
عمتها: العنود ترى وحشتينا كلنا .. ارجعي..
العنود : من عيوني ..
زياد : الليلة..
العنود: لا بس قريب ..
ركبت هي وسارة وحركت السيارة ..
زياد يضرب بالمفتاح في يده ونسى وجود امه ونجد : جعلني الشنطه اللي بيدها..
ضحكت امه ونجد ..
انتبه وانحرج وركب السيارة ..
.
.
.
بعد التروايح ..
ببيت اهل صفا ..
صفا : الحين راح تجي مره ابوي من الصلاة تكفون بنات تكلموا معي..
غدير: ولايهمك ..
صفا: ياااااه تخيلوا اشوف امي.. يالله شكثر وحشتني..
العنود : بأذن الله تشوفيها قريب ..
صفا حطت يدينها على وجهها وبكت : آآآآآآآآآآآآه قهر .. امي مااعرفها .. حسبي الله عليك يابوي..
سارة : ياعمري .. صفو بأذن الله تشوفينها ..
دخلت مره ابو صفا واستغربت ان صفا تبكي وراحت لها :صفا شفيك يمه؟
صفا تناظرها وتبكي ..
العنود: خالتي معليش راح اتكلم معك بصراحه .. احنا نحترمك ونقدرك وغلاك من غلا صفا .. بس رجاء نبي منك الصراحه ..
مرت ابوها: العنود شفيكم ؟
العنود: وين ام صفا ..
مرت ابوها: أنا امها..
العنود: لا .. امها موب أنتي .. عرفنا كل شي بس وين ام صفا ..
مرت ابوها : وش عرفتم ..
العنود: خالتي ترى حنا بنات كبار ..اسألك ام صفا وينها .. حرام عليكم كل هالمده لاعبين عليها بأنك امها والاصل ان امها موب انتي ..
سارة: ترضين أحد يأخذ عيالك ويربيهم بدالك وأنتي عايشه .. خافي ربك..
غدير: خالتي أنتي ماقصرتي في تربيه صفا والكل يشهد بـ صفا وأخلاقها.. كمليها وعلمينا وين امها..
بكت : عقب كل هالتعب جابها أبوها وهي باللفه وعطاني رفضت لاني ماابي اربي عيال غيري ولا أبي احرق قلب امها واصر علي وربيتها وتعب عليها والحين الكل يشهد باخلاقها وتفوقها وكل شي فيها وجايين تأخذون بنتي مني.. الام هي اللي ربت وسهرت مهيب اللي ولدت..
صفا راحت جلست عند ركبها: يمه انتي حياتي وكل شي عمري ماحسيت بالفرق بيني وبين أخواني بالعكس كنت مأخذه الدلال والدلع وكل شي.. بس أبي امي .. ترضين أحد يأخذ جدتي منك .. أو أخواني .. فكري فيني أبي امي..
مرت أبوها: امك كانت هنا بالاجازة بس أبوك رفض تشوفينها .. ولادلها على بيتنا ..
صفا تمسح دموعها بلهفه: طيب وين امي ؟
مرت أبوها: امك في تبوك ..
صفا بكت : حرام علييييييييييكم .. الحين كيف اقدر اروح لها ..
مرت أبوها: ودي توصلين لها بس شلون أبوك لو درى أنك دريتي صدقيني راح يطلقني.. لانه متحلف فيني على هالسالفه ..
العنود جلست جنب صفا: صفا اللي خلاك تصبرين كل هالسنين راح يخليك تصبرين هالايام .. وكل مشكلة ولها حل قلبي ..
.
.
.
آخر الليل ..
ببيت أهل شهد ..
كانت تسوي شهد جلي وكرامل ..
دخل عبدالله ..
وقف بعيد لانه عارف رده فعلها لما تشوفه ..
ناظرته ولفت ..
أخذ كرسي وسحبه لعنده وجلس .. :اسولف معك ..
شهد تحسه نفسها كارهه عمرها بس لازم تتحمل عبدالله لان باين أنه تعبان ومتضايق : سولف ..
عبدالله استانس حيل : تذكرين لما كنا العام نسوي جلي وكرامل ومهلبيه مع بعض ..
شهد: أي..
عبدالله :تذكرين لما شويت جلي وماضبط ..
شهد ابتسمت: طلع كله ماي ..
عبدالله ارتاح انها سولفت معه :ههههههههه ايه..
شهد: أو الحلا..
عبدالله ضحك لان سوى حلا توحفة ..
ناظرته شهد وناظرت غمازته اليتيمة مثلها وابتسمت ..ولفت تكمل تحط الجلي بالصحون .. وتالي تكمل الكرامل..
عبدالله : اجي اساعدك..
شهد بسرعة: لاخلك بعيد..
عبدالله تحطم: بجد مليت.. شهد مافي شي يبعد هالوحم ..
شهد: ياليت..لان بجد متعبي..بس محال..
عبدالله: طيب شهد أنتي الحين بأي شهر؟
شهد :توني داخله الثاني ..
ضحك : ولاحسيتي أنك حامل..
شهد اتبسمت: تبي الصراحه شكيت بس سكتت..
عبدالله : وليه ماقلتي لي..
شهد: لانك كنت قاهرني ..
عبدالله ماتحمل وقام قرب ..
شهد حطت يدها على أنفها: لاعبدالله خلك بعيد..
عبدالله : بس شوي
شهد :تكفى بعد..
عبدالله: طيب طيب..اقولك بطلع .. لاخلص السحور ناديني..
طلع ..
شهد: ياروحي أنت..
.
.
.
ببيت طلال..
وجن كانت تسولف مع طلال..
طلال: طيب مافيني نوم ..
وجن: طلال تعبت معك .. شوي فيني نوم وشوي لا..
طلال (ممنوع من السهر وهو يخربها) : ودي انوم..
وجن عدلته وصار راسه تحت يدها وخدها على جبهته: نام حبيبي ..
طلال كان ماسك يدها ويناظرها ..
وجن :ترى والله استحي ..
ابتسم :خلاص راح اغمض عيوني ..
كان فيه النوم والعلاج اللي يأخذه فيه نسبه منوم .. حطت يدها على صدره وقعدت تقرأ عليه ايات الشفا من القران الكريم بينها وبين نفسها .. وهي حاطه ببالها تكلمه عشان يقضون باقي رمضان بمكه..ابتسمت وهي تناظر ولدها اللي نايم ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
ابتسمت عنود وهي تشوف المسج من زياد ..

ردني لك موتتي في غيابـك موتتيـن
يا محول ضيقتي من وجود اليـا عـدم

لا تخلينـي مابيـن الثلاثـه و الثنيـن
البكا و السخط فيك و شعـوري بالنـدم

ضقت ذرعا يا لله انك تزينهـا تزيـن
من عيون الا مبـالاه و أيديـن الـردم

و الله ان جرحك بقلبي كبير و له حنين
كبر ملك الامبراطـور فعيـون الخـدم

الله أكبر يا و ليفي بعدما كنـت وايـن
صار مالي في حياتك و لا موطئ قـدم

ردني لك لا خلاص انت رح و الله يعين
من على شانك يفض الجموع و يحتـدم

خلني لي واوعدك في مقابيـل السنيـن
ما تمني صعب ولا اعشق و لا أنصـدم

انت ما قصرت يا الغالي و عذرك سمين
و طول الله عمرك و لا خلا و لا عـدم

دقت عليه ..
العنود: الحين مين اللي جرح الثاني مين اللي مايبي الثاني عشان ترسل هالرسالة لي..
زياد: قلت لتس اسف .. وبعدين من قال ماأبيك ..
العنود: أجل قلبك فندق كل وحده بجناح ؟
ضحك زياد : عنوووووود تكفين ..
العنود : زياد خير وين عايشين .. شوي تحبني وشوي ترجع وتحن لحب عمرك القديم نورة .. زياد موقفك قدام اهلك لما سمعت بخبر الملكة كرهني فيك بجد.. صرت ماأبيك .. موقفك غبي جدا..
زياد: أدري موقفي ماله داعي.. بس السالفه صدمه بخبر ملكتها..
العنود: لانك ماكنت تتوقع يأخذها غيرك صح .. زياد اعترف بينك وبين نفسك أولا بحبك لنورة لاتقول أنا ماأحبها .. لا أنت تحبها وتعشقها .. لان السالفه من نفسك .. لاتقعد تكابر وتقول ماأحب نورة ..
زياد: أنا أحبك أنتي..
العنود: ههههههههه واضح .. أنت موب جننك وبكل صراحه سوى جمالي ودلعي وحركاتي غيرها لا .. أنت بقلبك انسانه ثانية.. أنا مجرد زوجتك متى ماكنت تحتاجها جيتها .. ومشكلتي أنا أغبى منك لاني كنت مسلكة الوضع معك .. وممشية لك.. بس من اليوم ورايح انسى العنود اللي مثل زمان ..
زياد كان ساكت ..
العنود: ليه ساكت ..
زياد سكر الخط ..
العنود ناظرت الجوال : اوك زياد راح تعرف اللي صكيت الخط بوجهها..
.
.
.
اليوم الثاني ..
ببيت بندر..
غاده : موعدي الليلة بعد صلاة التروايح ..
بندر: أدري جاني امس المسج..غاده نغير المستشفى..؟
غاده: ليه؟
بندر: منيب مرتاح ..
غاده: بالعكس بندر حيل المستشفى والدكتورة روعه .. وتعاملهم حيل راقي .. وبعدين ماأبي كل مرة عند دكتورة ..
بندر: لو لقيت دكتورة أفضل نغيرها..
غاده: لابندر خلنا ..
بندر : براحتك ..
كان قلبه مع نجد مايبي تشوفه مع غاده وتنجرح أكثر ..
بندر: طيب غاده منيب رايح معك..
غاده: لابندر الا الموعد لازم تكون معي.. هالمرحله محتاجه لك كثير..
سكت .. ويدعي من قلبها ماتشوفه نجد..
.
.
.
ببيت طلال ..
وجن : عزوز قلبي لاتطيح ..
طلال: ههههههههههههه عليه مشية هالادامي..
وجن :ههههههههههه بجد ..
طلال :تعال تبي هم ..
مشى لابوه وقعد يأكله ..
قعد يأكل ويتكلم بخفيف ..
طلال دمعت عيونه من الضحك على أكل ولده وطريقة كلامه ..
وجن : هههههههههههه طلال حرام تضحك وهو فرحان ويسولف معك ..
طلال : يازينه هالولد ..
وجن : يشبه لك كثير..
طلال: حتى امي تقولي ..
وجن بحب : أحلى شي أنه يشبه لك .. تدري لما كنت غايب كنت اناظره واتخليلك واجمع الشبه بينكم ..
طلال شال عزوز وقرب لها ومسك يدها وباسها: الله يطول بعمري واسعدك واعوضك عن كل ضيقه وهم والم مريتي فيه بغيابي ..
وجن: الله لايخليني منك ..
.
.
.
ببيت أبو طلال..
ام طلال: بنات على اليومين الجايين راح نفطر العايلة كلها .. أبي همتكم..
سارة : طيب يمه كلمي العنود خل تجي..
أم طلال: البنت راح تجي .. بس لما كلمتها بعزيمة طلال جات يابعدي ولا اعترضت .. والحين أنا مستحية منها ..
جا زياد : مين اللي مستحية منها ؟
امه: العنود ..
زياد فز قلبه لطاريها : ليه ؟
امه: ودي أكلمها تجي قبل عزيمة الافطار اللي راح نسويها بس مستحية منها ..
زياد جلس جنب امه وابتسم : تكفين كلميها .. لان راح تستحي منك وتجي..
سارة: على بالك العنود نفس المره اللي طافت راح تنام معك .. لا أكيد بس راح تجي لامي تساعدنا وترجع بيتهم ..
زياد: خلي بس تجي .. ونشوف مين اللي ترجع بيتهم ..
سارة: أقول مدري كم لك مع العنود ماعرفتها ..
امه: طيب وش اللي بينك وبينها ؟ أكيد مسوي شي كايد يازياد ..
زياد: أنا غلطت بحقها ..

أمه: بنات خلوني مع أخوكم شوي ..
قاموا ..
امه: زياد شفيه ؟
زياد : يمه هي شافتني مع نورة بالبر .. وأنا واقسم بالله كنت أبيها بس نورة طلعت لي والعنود تقول لا أنت كنت معها ..
امه : الله يهديك ..طيب كان دقيت على العنود وخليتها تجي لك .. وبعدين شلون نورة جات لك ..
زياد: كانت ورى الخيام جالسة تكلم ولما شفتها قلت لها تنادي العنود ..
امه: طيب والجوال وش دوره ؟
زياد : ماردت العنود ولاسارة ..
امه: وجوالي..
زياد: كنتي نايمة.. لان الوقت بالليل ..
امه: وبالليل بعد ..الله يهديك ..
زياد: طيب يمه وش السواه ..
امه: مشكلتك يازياد زدت الطين بله لما سويت تصرفك الامبالي لما سمعت خبر ملكة نورة ..
زياد: بس يمه بصراحه أنا أحب العنود .. ونورة بالنسبة لي ماضي .. بس أنا متعود أن نورة صارت لي .. وهالشي معقدني..
امه: لا حب التملك الغيه من بالك .. مفروض قلبك لزوجتك .. وبعدين يازياد لو العنود مهيب حلوه ماكان قلت شي.. بس العنود اسم الله عليها الله لايضرها ويهنيك فيها قمر وأنا أمك.. يعني مفروض تحكم عقلك وقلبك وتختار .. الحين العنود زوجتك وراح تصير ام عيالك قريب ان شاء الله .. اللي عنده مثل العنود مايفرط فيها .. حاول تراضيها ..
زياد: راسها والحجر واحد .. وبعدين من قبل امس ماكلمتها ..
امه:ليه ان شاء الله ؟
زياد: مغروره ..
امه ضحكت : العنود مغروره .. زياد لو هي مغروره كانت عرفت من خلال مواقف .. بس العنود تواضع فيها برغم جمالها ..
زياد: واللي تسويه معي..
امه: لو سوى ابوك معي مثل ماسويته للعنود كان شاف أكثر..
ضحك زياد : يمه صيري لي عون.. يمه مشتاق لها .. أنتي أمي ودايم افتح لتس قلبي .. بجد يمه مشتاق لها .. أحبها .. كلميها .. وفهميها السالفه ..
امه ابتسمت: راح أكلمها الحين هي وعمتك يجون يسهرون عندنا..
زياد باس يد امه: الله لايحرمني منك يالغالية ..
امه حط يدها على شعر ولدها بحنان وابتسمت له ..
.
.
.
بعد التروايح ..
العنود : اهم شي زياد مهوب هنا .. مالي خلق اتهاوش..
سارة : هههههههههههههههه الا هنا ..
امها : عنيد وجع ذا رجلتس ..
العنود: حشا هو ولدك .. ماكأني بنتك ..
امها: لاتسبين رجلتس.. تدرين أن الحرمة منا مالها قدر الا برضا زوجها عنها..
العنود : ايه هين ..
دخلت ام طلال للصاله ومعها صينيه القهوة .. وسولفت شوي مع ام عبدالله وتالي خذت العنود معها ..وجلست سارة ونجد مع أم عبدالله ..
بالصاله الداخلية ..
العنود انتظرت عمتها تخلص كلامها وتالي تكلمت : عمتي كلامك على عيني وراسي.. بس اللي صار صعب شوي..
عمتها: بس حلف لي ماقصد وكان يبيك ..
العنود : أنا فكرت فيها ياعمتي وتأكدت من صدق كلامه .. بس اللي صار ياعمتي بالصاله تحت ماله أي تبرير ..
عمتها: بهذي معك حق .. بس يالعنود تقدرين تأخذين من زياد اللي تبينه وتأخينه لمك .. بس اصبري.. لو تشوفينه البارح كان ماتركتيه لحظه..
العنود ابتسمت: أنا حاطه ببالي اجلس ببيت اهلي فترة الين يحرم زياد يجيب طاري نورة وغيرها قدامي واتأكد مابقلبه غيري .. ووقتها ارجع له ..
عمتها ابتسمت: لا تخافين .. مابقلبه غيرك.. أنا امه واعرف نظرته.. يابنتي الرجال مايشكي ويبين حبه الا لمرته .. لا كن زياد جا وقالي .. وبان كل شي بصوته واحساسه ..
العنود : لاتزعلين عمتي .. بس يبي لي وقت..
عمتها: لا ياعيوني .. مافي وحده تزعل من بنتها .. طيب فيه عزيمة افطار بعد يومين هنا.. تجين..
العنود: من عيوني .. بس كلميني .. واجي لتس..
عمتها: فديتك ..
.
.
.
المستشفى ..
كان بندر متوتر حيل ..
كل همه تشوفه نجد وتتضايق من جديد ..
غاده: ودي اعرف شفيك ..
بندر: ولاشي.. تعالي ندخل للدكتورة ..
.
.
.
ببيت أهل أنفال ..
أنفال عصبت : ويعني تطلقت ..لا انا أول ولا اخر وحده تتطلق..
أبوها عصب: انففففال..
أنفال: بعرف ليه ماتبيني ؟ ليه همك بس اطلع من البيت .. ليه زوجتني واحد متزوج .. ليه رضيت لي الذل .. حرام عليك يبه.. ترى أنا بنتك ..
أبوها وقف وبهدوء: ياأنفال.. بعدك صغيرة .. وأنا أبوك وأدرى بمصلحتك.. وعبدالله ماوافقت عليه الا لانه من خيار الرجال..
أنفال دمعت عيونها: تدري أني طوال وجودي معه كان مهانة .. تدري كان كل وقته مع زوجته الاولى.. وانا ولاشي يبه .. ولاشي.. تدري ضربني بس سكتت .. حتى في كلامه معي جفا .. كيف تبيني يبه اعيش معه واتحمل ..
أبوها انصدم : كل ذا صار لك وساكته ..
أنفال: وش اقول.. انا صبرت ونلت اللي ابيه اللي هو الطلاق.. يبه عمر الطلاق ماكان عيب..
أبوها: ادري يابوي ..
أنفال: طيب ليه قاسي علي .. ليه حارمني من الطلعه مع أمي لعند خالاتي وجداني.. كأني سويت مصيبه ..
أبوها: البسي والحين بوديك ..
أنفال: لآ مالي نفس بالطلعه..
أبوها: طيب اطلعلك السوق..
أنفال: لايبه بروح انام..
أبوها : كيف تنامين وباقي الساعه ماجات لعشرة وحنا برمضان..
أنفال دمعت عيونها وطلعت لغرفتها .. أبوها التزم الصمت لان كثير كان قاسي عليها بفترة طلاقها .. ولاتفهم وضعها وحرمها من الطلعات وكل مكان .. حس بندم على اللي سواه ببنته ..
بغرفة أنفال ..
حطت راسها على المخده وهي تبكي .. وشافت جوالها كان عمر ماردت عليه .. شوي دقت غيد ..
أنفال: هلا غيد ..
عمر: يعني تردين على غيد وعلي لا ..
أنفال جلست : عمر تكفى لاعاد تدق..
عمر: ليه ؟
أنفال: بس ..
عمر: بس أنا راح اتزوجك بعد العده..
أنفال: عمر ماارضى على نفسي أكلمك .. ولا اعتقد ترضاها على بنت خالتك .. مضطرة اسكر..
عمر: طيب موعدنا بعد ماتخلصين العده .. والله ياأنفال لاخذك واللي فيه خير يوقف بوجهي.. وقتها تردين على مكالمتي بكل وقت ولا تصدين عني.. لانك ملكي أنا ..
أنفال سكتت..
عمر: ترى أحبك .. انتبهي لنفسك وتراي حاسب وقت العده من بدت والحين مرت اسبوعين وهانت .. مع السلامه ..
صكت الخط .. وهي تبوس رقمه الجوال : فديتك ياحب عمري ..
دخل أبوها على كلمتها .. :من ذا حب عمرك ؟
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه للكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:33 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية