لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-10, 09:17 PM   المشاركة رقم: 106
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




.
.
النمسا ..
فينا ..
قامت مها من السرير وطلعت لمتعب .. شافته نايم على الصوفا ويده نازله من الصوفا : يافديتك ..
جلست ورفعت يده وخلتها بحضنها وبرقة: متعب..
متعب تحرك شوي حط يده على عيونه من النور : مها ..
مها : آييه .. ليه نايم هنا ..
متعب كان زعلان منها على كلامها عن نفسها ونظرتها انقلب على بطنه ولاكلمها..
مها ابتسمت: متعب ..
مارد عليها ..
مها أغراها شعر متعب لنص الرقبة المقصوص بشكل مرتب وانيق وساعدته طبيعه شعره الكثيف والاسود حطت كفها بشعره وهي تحركه بهدوء وتكلمه ..: ليه ماترد..
متعب: لاني زعلان ..
مها : طيب أنا مااحب ازعل أحد .. شلون ارضيك؟
متعب رجع على ظهرها : نظرتك البششعه لنفسك لاتنظرينها بينك وبين نفسك فما بالك بينك وبيني ..
مها تعشقه وكلمه عشق وحب قليله بحق بما تملكه بقلبها لـ هالانسان.. بس تقوله احبك اعشقك اغليك جعلني مابكيك بس حياها منعها اكتفت توصل اللي تبيه له بنظره عيونها ..
متعب : اتفقنا مها ..
مها مسكت كفه وباسته ودموعها على كفه وباحت باللي داخلها: جعلني مابكيك يامتعب ..
متعب تأثر .. بس بنفس الوقت حس بقيمته عندها .. حب نظره الحب اللي بعيونها له من أكثر من 3 شهور ومرور من صارت معه ماشاف هالنظرة بعيونها غير هالليلة .. : أحبببك ..
مها حمر وجهها من نبرته الغير ..
متعب بلمح بصر شالها وحطها بحضنه وهو على الصوفا ومرجع ظهره على الاخر : يا تل قلبي على وجههك اللي قلب لونه ..
ضحك وحط راسها تحت رقبته : فرغي كل الحيا هنا ياساتر ..
قالها وهو ميت ضحك وومستانس بحياها منه ..
.
.
.
بعد مرور اسبوع ..
ببيت أبو عبدالله ..
كانت شجن بالصالة مع العنود ..
العنود: خلاص راح تسافرين ..
شجن تودع العنود: خلاص طيارتنا بكرة .. انتبهي لنفسك وفكري بحياتك مع زياد وارجعي له ..
أم عبدالله: انصحيها ياشجن..
شجن ناظرت ام عبدالله : اقولها ياخالتي من قبل..
العنود لاجل ماتشتغل بال صديقتها : بأذن الله ..
ودعتها هي وولدها وطلعت..
بكت العنود وكثر ماتكره السفر كرهته زود ..
بعد وقت ..
العنود : يمه من غير هالغرفة واثثها ؟
فواز جالس وبحضنه بنت اخته : أبوي ..
العنود بحب: بعد عمري أبوي ..
فواز:عاد شرأيك ترى انا اخترت كل شي هلالي..
العنود : مرآ تجنن ..
امهم: فواز نزل بنت اختك ..
فواز: خليني اتسلى فيها ..عنود بنتك على الصامت ..
العنود مسنده راسها : آييه ماتبكي ..
امها: الله يبعدها عن شخصيتك أنتي وفواز ..
فواز: لتين اطلعي مثلنا ..
امهم طلعت : الله يخلف على لتين دامك امها وذا خالها ..
العنود ابتسمت : فواز متى مباراة الهلال ..
فواز ضحك بشكل هستري : لآآآ ..
العنود ضحكت: وجع لاتطيح البنت ..شفيك؟
فواز يضحك ويكلم بنت اخته : امتس الخبلة مالها اسبوع من جابتس وتعبانة وتسأل عن الهلال..
العنود حذفته بالمخده: ياسامج تخرب نظرتي بعين بنتي من اليوم ..
بكت بنتها لان المخده جات فيها ..
فواز : عنيد ياغبية رميتي بنتس والحين تبكي..
العنود جلست : الله يسستر تجي امي وتهزئنا..
دخلت امهم : شفيها لتين ..
فواز يشيل المخده ويبعده ..
امهم : حسبي الله على العدو ترمون بعض بالمخدات وتجي على بنتك..
امهم كانت تحط لتين بسريرها : فواز عنود دجتكم خلوها بعيده عن لتين..
فواز : طيب يمه ..
طلعت امهم ..
العنود لاول مره من ولدتها تتأمل كلمه بنتها: الله فواز استوعبت بنتي ..
قعدت تكررها : بنتي .. آحسس بشعور غريب ..
فواز تحمس : وشو خليني اجربه ..
ضحكت :هههههههههههههههههههه غبي غبي يافواز لما تتزوج ويجيك عيال راح تحس بشعور حلو..
فواز يضحك : لحظه شعور حلو قاعد احسه مع بنتس وأنا خالها ..
العنود تذكرت: متى مباراة الهلال؟
فواز : اوما ماتدرين الليلة ..العنود خايف من هالمباراة ..
العنود : حتى أنا .. مدري ليه حاسه راح نطلع من دوري ابطال اسيا..
فواز : الله يسستر ..
العنود : ماراح تروح للملعب طيب..
فواز : لا منيب رايح امي رافضة ..
العنود: احسسن حتى أنا خايفة عليك مع الزحمه ..
.
.
.
ببيت ماجد ..
مهنا له قلبه ووتين بالرياض وهو بالسويد .. كان جالس يلاعب بنته ونجد وعمتها سوالف ..
ماجد: نجد وين هدايا وتين ؟
نجد : لحظه بقوم اجيبها ..
قامت وقامت معها وتين وهي فرحانه ببراءتها على الهدايا ونست كل زعلها من ابوها ..
ماجد قام جلس جنب امه : بشريني عنك يالغالية ؟
امه ابتسمت له براحه: بخير دامني اشوفك مرتاح مع نجد ..
ماجد : الحمدلله يمه مرتاح بالحيل معها .. بس الاهم عندي من راحتي راحتك وراحه وتين ..
امه : الله يرضى عليك ياللي تدرون عن راحه امك وبنتك ..
باس كف امه وهو يسولف لها عن سفرته للسويد ..
غرفة نومهم ..
جلست نجد وتين على السرير وهي تفتح لها علب الهدايا..
وتين استانست حيل فيها ..
نجد تركب لها البطاريات وتتحرك الباربي : شوفي تتحرك..
وتين تصفق بيدينها وحيل مستانسه .. ضحكت نجد وهي تفك لعبه المكعبات لها وتركبها مع وتين بحماس ..
دخل ماجد بعد وقت وناظرهم وهو مبتسم : اشوف السرير حوسة..
نجد ناظرته وفضلت الانسحاب من الغرفة .. تغير وجهه ماجد لما تركت نجد الغرفة لهم وحس بأثر كلامه عليها لما كانوا بالسويد.. حب يجلس مع بنته ويلعب معها..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
العنود كانت تبكي وتناظر الهلال يطلع من كأس آسيا .. وفواز مدمعه عيونه: خلاص العنود اصلن مانقدر ننافس هالسنة ماعندنا مدرب صاحي..السنة الجاية كأس اسيا لنا ..
العنود تشهق: فواز اسيا .. حلمنا ..حلم عبدالرحمن بن مساعد .. آسيييا مهيب أي بطولة ..
فواز :آيييه ادري اسيا حلمنا بس ربي ماكتبها لنا هالسنه ياخوك..
دخل زياد الساعة 11 لغرفة العنودلانه مر وحب يتطمن على العنود وبنتهم من صدمته ببكى العنود وجهه فواز المتغير ركض لبتنه على باله صاير لها شي تطمن عليها وتناظرهم: وراكم ..
فواز يناظر التلفزيون : الهلال طلع من كأس اسيا ..
ضحك زياد بنذاله وشماته : تستاهلوووون رافعين خشومكم بالهلال .. مافيه غير الاتي تأهل وبنأخذ كاس اسيا ..
العنود : تحلم تأخذونه ماراح يأخذه غير الفرق الكورية مصدق أنت بس يعطونكم جوكم ..
زياد بطنازه: اجل نطلع على يد ام صلال ..!
العنود: طلعنا بركلات الترجيح ..
فواز : ركلات حظ .. ولو غيرنا تعرض للظروف ذي ماكان وصل لدور 16 الهلال ظروفه صعبه لامدرب ولاشي صاحي ..بس اسيا السنه الجاية لنا..
زياد ضحك بشماته فيهم ..
العنود بعصبيه : زياد اسكت ..
زياد شال بنته وجلس على طرف السرير :كملي جوك مع المباراة وخليني مع لتين ..
العنود تخزه: انتهت ..
زياد : فواز افا تبكي لاجل كورة عيب يارجال..
فواز رمى الريموت : مسوي بيفوز فيها الاتحاد تبطي ..
طلع من الغرفة وهو ضايق ومخنوق من هزيمة الهلال..
العنود :زياد نزل لتين واطلع منيب طايقتك ..
زياد نزل لتين وقام صك الباب وجلس: عمتي فتحت لي الباب وطلعت لغرفتها يعني الجو امان ..عنود لتس اسبوع مارضعتي لتين والحليب راح يتجمع بالصدر ومهوب زين ..
العنود تمسح دموعها من بعد خروج الهلال المر: زياد انصحك تطلع..
زياد عطف رجله تحته وبنتهم بحضنه : لامنيب طالع بجلس ..ولازم ترضعين لتين حليبك مفيد لها..
العنود :فحط منيب اعرف..
زياد: مايبي لها عنود وراح اساعدك..
العنود خزته بنظره: لا..
زياد : تكفين عنود صدقيني مافيه افيد لبنتنا من حليبك لاترضعينها دوم بس على الاقل بين وقت ووقت..
العنود : طيب الليلة مالي خلق..
زياد يبي يحنن قلبها: العنود مافيه اجمل من هالشعور صدقيني راح ينسيك هالخسارة والهلال..
العنود رفعت حاجب: لايكثر ..
ضحك وشال بنتهم وراح جلس جنبها على السرير وهو يحط بنتهم بحضنها ويساعدها ..
العنود حمر وجهها..
زياد ابتسم : عاادي عادي..
العنود ماتكلمت ..كملت ترضيع بنتها وتعبت معها وزياد يضحك على العنود ونرفزتها .. نزلت بنتهم وصرخت بـ زياد: مجنننون أنت..
زياد بهدوء: عنود لاتنسين العلاقة ببيننا رجاء مهوب عشاني تاركك تنسين انك زوجتي ..
العنود بعدتها عنها : زيااااد خلك بعيد تسلم ..!
زياد بتهديد:عنود ..
العنود بنفس تهديده: زياااد قلت لك خلك بعيد ..
زياد : ماطلبت المحال ..
العنود خزته : لا دامك جيت عندي فـ طلبت المحال.. منيب نورة اللي تطلبها واللي متلهفه واللي لاجل تجيبك سحرتك وأخذتك ..
زياد: قلتيها واخير تأكدتي مسحورآ يعني اجيها من غير علمي حتى زواجنا الله يسستر لايكون مهوب بـ سليم ..
العنود دمعت من القهر: زفت وحقير تنام مع نورة بالجناح..
زياد مسك كفها بيد وهو يساعدها ويعدل معها الروب من منطقه الصدر لما رضعت بنتها وبصدق: تخيلي بالله اروح بكامل قواي العقليه ادخل نورة للبيت مهوب للجناح بس .. العنود أنا ماكنت بمخي ولا ادري حتى لما صحيت الصبح بعد العلاج انصدمت وحتى على بالي كنتي نايمة معي ببيت طلال..
العنود تبعد خصلها عن وجهها: يكون بعلمك بفترة زواجك نسيتك مثل مانسيت ان لك زوجه اسمها العنود ..
زياد ابتسم وعرف انها تبي ترد حركة النسيان من قبله لان بفترة زواجه من نورة نسى وكل يوم ينسى أكثر الين لهى عن العالم ولهى بنورة..
العنود : مبتسم اكيد تذكرت ذيك الايام معها..
زياد : لا والله الا خاق مع اللي قدامي وصادتني عنها تقل مهيب حليلتي..!
العنود : خلك ..
ضحك : تدرين ان عنادك محببك لقلبي زود بس البلا انه محبب لقلبي ويروق لي..

ادري ان شجونك شجون وان عنادك عناد
والبلا ان عنادك عناد وشجونك شجون
ربك اللــــي سخرك لي تقود ومــا تقـــاد
والله الخالق ولــله فــي خلــقه شــؤون

العنود تتألم وزياد يتغزل ..
حس بنظرتها شوي وتنفجر فيه جا للمهم: طيب يالعنود امريني وشاللي تبينه وابشري به بس ارجعي لي ..
العنود تناظره :شف بالنسبه للبيت منيب راجعه له قبل ماتغير الاثاث كله ومن إيطاليا..
زياد من غير تفكير: وغيره ..
العنود : يتنفذ هالطلب اول ..
زياد : ابشري ماطلبتي شي..
العنود : نشوف يازياد ..
زياد : زياد بن محمد عند كلمته ..
عدل المخده لها لما شافها تبي ترتاح ..حطت بنتها على صدرها وهي حاطه يدها على شعرها ..
زياد كان على السرير جنبها وميت بحنانها على بنتهم : تحبينها؟
العنود تناظره وبهدوء وتغير جوها وبنتها بحضنها: احسدك على هالسؤال..
ضحك :بجد بالله ..
العنود : تخيل معي شي عاش وكبر بداخلك .. تدري زياد آحبببها أكثر من أي شي..
زياد يناظرها وعلى طريقة حبها لتين :وترى أبوها يحبك أكثثثر من أي شي..
العنود وخد بنتها على خدها وابتسمت: ملاحظ ان فيك كميات من الكلام الرومنسي..
زياد مبتسم وجايز له وضع العنود وبنتهم :بلاه من شوقي لك.. تدرين وش ودي فيه ؟
العنود تجاريه: وشو؟
زياد ابتسم : ودي اضمك ولا اتركك الين اتركك من حالي ..
العنود ضحكت: تدري متى راح تحقق هالرغبة؟
زياد بلهفه: متى؟
العنود : لما تنفذ كل طلباتي .. وكأنك نفذته فأبشر بالعنود ..
زياد : ابشري باللي تبينه لو يكلفني عمري.. أهم شي ترجعين لي بلاتس ماتدرين وشو حالي من دونك ..
العنود ضحكت: زياد روح لبيتكم ..
زياد: تكفين بنام عندتس..
العنود رفعت حاجب: ليه وشو قالولك نورة تبيتك ببيت أهلها وبغرفتها..
ضربته بقهر على وركه (فخذه) : اقسسسم يازياد لو دريت انك مسحور بوقتها كان ذبحتها بس أذا ماربيتها ..
زياد ميت ضحك ويفرك فخذه: تضربين من قلبتس.. بس عسل على قلبي يابعد قلب زياد ..
العنود :زياد شيل لتين وحطها بسريرها ..
شال بنتهم وهو يبوسها الين وصلها لسريرها وحطها ..
أخذ شماغه ودنق باس العنود وهو ماسك يدينها لاجل ماتمعنه : يلا بروح ..مدري وشاللي راح يضرتس لو تركتيني انوم معتس..
العنود تناظره بقهر على حركته: شف حركتك الحين ..
زياد بنظره :عاديه مهوب لاجلنا بعدنا عن بعض تنسين طباعي.. أنتي عارفة أنا شلون معك ..العنود تأكدي أني احبك ولو مااحبك ماصبرت عليك فأقل حق لي أنك تحترميني ..
العنود : لو سويت نفسك حركتك وتركتك بسبب السحر وخنتك مع رجل ثاني ماراح تتقبلها يازياد .. فلا تطلب مني فوق طاقتي.. كفاية بس دعوى الطلاق اللي سحبها بدر من المحكمة ..
زياد: لان بدر عارفن غلاتس عندي وحبي لتس..
العنود بزهق: زياد خلك من بعض الحركات ..
زياد بزهق أكثر: ياشين طبع الصد فيك .. لولا رجاي وخابرن أن الله بيردتس لي ردن جميلا ماكان خليتس فيذا ..
يا شيـن طبـعٍ فيـك .. يا زيــن الأطبـاع
لولا الرجــاء .. ما كان خلّيته .. يفـوت
سَـنَـع .. يشـوّه لا تـذكّـرتــه .. أسـنـاع
مثل الحصاة .. اللي وسط عقد ياقــوت

العنود : ماصديتك الا عقب اللي صار ..
زياد : بس بخلك في هالصدة ماله داعي وخاصة انك عارفة أن مالي بالدعوة شي وانظلمت مثلتس.. بجد ميت من اللهفه والشوق لتس ولكلامتس .. طلبتك يالعنود الا الوصل بيننا لاتفكرين تقطينعه ..
البخل .. في سِلْم المحبيـن .. ممـقـوت
الحكي .. قوت السمع / وأسامعي جياع
ومسامـعي ماتت من الجـوع .. للـقـوت
وحكي الغزل في صدرك أشكال وأنواع
لكن صمتك .. حوّل الصـدر .. تـابـوت
إلا طَلَبتـك وصـل .. صعّبـت الأوضـاع

العنود : زياد ..
زياد رفع حاجب : أنا مدري هالعناد مين وين ورثتيه ؟
العنود : شف اسمي وبس وكل ابن ادم له نصيب من اسمه..
زياد بغبنه: الدعوة مهيب اسمتس بس .. جعل اللي علمك وعودك على العناد يموت .. هوني من العناد والصد وخلينا بالمواصل قبل لاتلاقي أحدنا المنيه ..

(مدري ..من اللي درّسـك جعله يمــوت)
تصـد .. ما كـنّـك من الصـد .. مـرتـاع
وإن قلت : يا القاطـع .. تلفّـت مبـهـوت
أقطع بـ دَرْب مواصلك في الشهر.. باع
وإلاّ إنت تقطع للوصل فـ السنة .. فوت
طعني .. وطاوع واحدٍ فيك .. ما طـاع
ناسٍ صغار عقول / وأشوار / وبخوت
وإلطف بحال اللي نحـل حاله .. و راع ..
قلبٍ جروحه .. تنزف أفكار .. وبيوت
قلبـي .. إلا منّه شـرى قـلـب .. ما بـاع
وإنت هالله هالله فيه .. والعمـر موقوت


العنود غمضت عيونها وكانت تبي تتكلم معه بس الم: زياد الممم..
زياد دنق عندها بسرعة : وين الحبوب اللي عطيتك؟
العنود :بالدرج ذاك ,,
مشى وجابها وهو يسكب مويه عطاها الحبوب ..: ممكن تهدين اعصابتس والحركة الزايدة اتركيها لان تأثر عليك ..
العنود بدت تغمض عيونها من التعب والجهد اللي بذلتها وخاصة انها كانت متوترة بعد خسارة الهلال..
غطاها زين وغطى بنتهم على دخله عمته ابتسم لما شافها ..
عمته: ناموا..
زياد: العنود توها..
عمتها: بات فيذا..
زياد ابتسم وشماغه على كتفه:لا عمه .. الله يعطيك العافية.. تصبحين على خير..
.
.
.
اليوم الثاني..
ببيت عبدالله *شهد ..
عبدالله :بروح لعمتي حصة لاجل اتطمن عليها ..
شهد كانت ضايقة على عمتها:طيب ليه ماتسافر برآ؟
عبدالله بحضنه بنته وتضحك : يقول الدكتور نفس هنا وهناك..
شهد: الله يعين .. هاتيك سحر..
تخبت تحت حلق أبوها ..
شهد ابتسمت: سحر هاتيك بابا راح يطلع ..
عبدالله مبتسم: خليها ..
شهد خلتها .. لما حست بالامان رفعت راسها من تحت حلق أبوها وتوزع ابتسامات .. باسها أبوها وهو ماسك خدودها: يالببى قلببها هالبنت
شهد تضحك على عبدالله وبنتهم : راح تتدلع كذا ياعبدالله ..
عبدالله يرفعها وتضحك بصوت مسموع يشرح الصدر:شهد شوفي..
شهد تضحك : ياعيوني أنا ..
شالت فهد : ياعمري عليييه .. آحبببه هالولد..
عبدالله جلس بنتهم بحضنه ومسك يد شهد : وعبدالله يحبك.. شهد ترى مصر اتكلم معك ونجلس ونحكي بحكي كثير بس يجي وقته لا تعتذرين..حتى بعيونك نظره حزن مهيب مريحتني ..

من زعلك في عيونك السود نظره
لا شفتها حسيت بالحزن والياس

شهد عارفه انه يبي يوصل لكل شي صار لها بفترة غيابه: اهم شي انك معي الحين ..
عبدالله : ترى كلمة جدتي بمجلس طلال للان ترن بأذني عن معاناتك لما كنت مسافر..
شهد ابتسمت له وهي تحاول تشيل سحر اللي متمسكة بابوها .. وقفت شهد وحطت فهد مكانه: شوف بنتك الحين لما اقوم ..
ضحك عبدالله وهو يشوف بنته تتفلت تبي امها ..
شالتها شهد وهي تضحك: شفت بنتك الدبا..
ضحك وهو يمسك خدها: خيانه ياسحر..
أخذ شماغه والطاقية ولبسها من جنبه وتالي حط عقاله وعين شهد ترقبه..ابتسم لها ..:يلا ياحلوين اشوفكم بعد شوي .. شهدوه احتمال الوالد يمر معي لما نجي لبيتنا لاجل يسلم عليكم..
شهد: أوك حبيبي..
نزلت سحر ومشت معه الين الباب وهي تفتح له الباب : انتبه لنفسك لاتعطف وتتحرك على رجلك كثير..
عبدالله موقف قبالها ينتظر أبوه وبدر لما يمرونه : تدرين ليه انتبه واخاف علي نفسي ..
ركزت بالنظر فيه أكثر : آممم..
عبدالله بهدوء وخوف : لاني اخاف عليك من اللي مايخافون الله .. اخاف على عيالنا من الجور والظلم .. احبببكم كثييييير وكثر حبي لكم أخاف عليكم..
شهد دمعت: عبببدالله ..
ترك وحده من عكازته وضمها : يادموعك مايعذبني كثرها..
شهد تناظره وهي على صدره : لاتقول كلام فيه نبره فراق ..عبدالله ماتحمل حياتي من غييرك..
عبدالله يده على ظهرها : من عيوني الله يخليني لاجل ماتهل الدمع هالعيون الفاتنات..
.
.
.
ببيت ماجد ..
غرفتهم ..
نجد: بروح لاهلي الليلة..
ماجد كان منسدح على السرير : ان شاء الله .. تعالي نجد ..
نجد كملت ربط شعرها ومشت له ..جلس وهو يمسك كفها ويجلسها بحضنه.. حمر وجهها ولاتعودت منه لانها ماتسمح له ..:ماجد..
ماجد ابتسم: نجد تراني ماسك نفسي وصادها لاجلك ومقدر كل شي..رجاء نجد ..
نجد ضاع لون وجهها ورجعت لها ذكرى بندر بلحظه تكره ذيك اللحظة افتقدت بسببها كل ثقتها بنفسها..
ماجد :نجد حبيبتي ..
دمعت :طيب اتركني..
ماجد ناظرها : الى متى؟
نجد تمسح دموعها: خلني اجمع شتاتي..
ماجد بلكنه غريبة: مرت حول السنه ولاقدرتي تجمعين هالشتات..!
نجد بحده وتناظره بقوه من عقب تلميحه بأن باقي لبندر بقلبها شي: مهيب بنت محمد اللي ترضى هالشي على نفسها ..
ماجد عجبه ردها : اجل ليه مبعدتني عنك ..
نجد نست حياها منه دامه وصل كلامه ونظرته : ماطلبت ياماجد وصديتك .. ابتسم وهو يحط لسانه ويحركه على شفته العليا: اوك اجل ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
كانت العنود تناظر زياد: وشو ذا؟
زياد: كتالوج لـ أحدى دور الاثاث في ايطاليا اختاري ..
العنود حطت الكتالوج جنبها: لما اخلص راح اقولك..
زياد : الليلة بجي بالليل واخذه وتكونين اخترتي..يلا سلام ..
طلع زياد وفواز يناظرها ..
فواز: اوما عنود مامر عليك سنه كامله وتغيرين الاثاث..
العنود ابتسمت: لاجل اللي وطت بيتي ..
فواز: والاثاث؟
العنود: مدري بس أكيد جمعيات خيريه..
فواز : لا خليني اتصرف فيه..
العنود استغربت: ليه؟
فواز :بس..
العنود تحمست : لاتكفى قول ..
فواز :بقولك بس لااحد يدري..
العنود تحمست أكثر: يلا قول..
فواز :مع ربعي وطلاب بالمدرسة مسوين قروب كامل لاجل نساعد الاسر المحتاجة بالرياض..
العنود اعجبتها الحركه كثير: ياجعلني فدوة مرآ حلوه الحركة..
فواز: حيل والشعور اللي جيينا هو احنا نساعدهم شعور راحه فضيع ..يااه ياعنود فيه بعض الاسر تخيلي بس وجبه باليوم وتدرين وشو خبز يغمسونه بـ ماي ويأكلونه..
العنود تضايقت : يالله ..
فواز: لاجل كذا نبي نبيع بعض الاثاث والباقي نأثث فيه بيوت بعضهم.. والفلوس الباقية من البيع راح نقسمها قسمين الاول نوزعه بالتساوي بينهم والثاني نخليه الين رمضان بأذن الله ..
العنود كبر حيل أخوها بعينها .. برغم صغر سنه والرفاهيه المتوفرة له وشخصيته المراهقه اللامباليه امام الكل :بجد مصدومة وليه ياسخيف ماكنت تقولي؟!
فواز: أفضل .. لآن وربعي نرجى الثواب من الله سحبانه وتعالى.. وتحسين لو دروا الناس ماراح يتركون القيل والقال والتمجيد الفاضي..

ما فعلت الخير أرجي من بشر فاني إثابهـ
عالمٍ ربّي بـ قصدي و ما سبَبْ أطيب فعـولي

دخلت امهم واشر فواز للعنود ماتكمل لاجل تضل السالفة بينهم ..
امهم راحت لبنت العنود وهي تتفدى فيها وتشليها..
العنود :يمه تحسين البت دي على الصامت..
فواز : لا خليها هزاز..
العنود :هههييي ماتضحك ..
فواز : هيهيهيهيهي لاتكفين اضحكي..
امهم ناظرته بنقد على عقولهم وطلعت ببنت العنود ..
العنود: فواز خل نطلع للصالة ..
فواز سندها وطلعوا..
العنود متكيه على أخوها: يازين الدجة .. آفف زهقت من الجلسة..
فواز: شوفي خل تتشافين بس وراح نطلع ..
العنود:فيه اماكن جديدة فتحت..
فواز : اييه التحلية فيها مطاعم جديدة ..
العنود : يالبيييه بسس ..
امهم شافتهم: عنود وش مقومك من السرير..
العنود: زهقت يمه..
جلست ..
أبوها ابتسم: تو مانورت الصالة بقدوم العنود وبنتها..
العنود: يابعد عيني يبه..
امها: العنود بكرة الحريم بيجون لاجل يتحمدون لتس بالسلامة ..
العنود: اوك يمه ..
.
.
.
ببيت أهل ريما ..
كانت متضايقة وتدق على عناد ومايرد ..
امها: طيب وينه الحين؟
ريما بـ هم : مدري يمه لانه من اسبوع مايرد علي..
امها: تستاهلين اللي طعتي اختس بـ عناد .. الحين وينها اختس هماها ببيت رجلها ومع عيالها ولا سألت عليتس..
ريما دمعت بقهر ودقت على شهد : سلام..
شهد: وعليكم السلام.. هلا ريوم..شخبارك؟
ريما تقوم لغرفتها :هلا شهدوه.. زفت احوالي ياشهد..
شهد استغربت: ليه شفيه؟
ريما تبكي: عناد مايرد علي من اسبوع..
شهد طاح قلبها : يممه فيه شي؟
ريما : مدري ياشهد بس مايرد علي تهاوشنا لاني قلت له راح انام عند اهلي وقال لا واصريت عاد زعل ..وش اسوي؟
شهد :ليه ياريما كم مره قلت لتس بطلي هالحركة الحين وشو نفعتك فيه اصايل..
ريما : قاهرتني الحين ماسألت فيني.. بس ماهمتني اهم شي عناد ..
شهد: بسكر الحين وبدق عليه
ريما: ردي فيني بسرعة..
شهد: اوك..
ضمت ريما نفسها: أنا غبييية غبيييه ..
.
.
.
ببيت شهد*عبدالله ..
شهد حاط ولدها بحضنه وتدق على عمها: هلا بالغالي..
عناد : هلا شهوده شخبارك؟
شهد: تمام .. أخبارك وينك ادق عليك من يومين وامس ماترد ..
عناد: اببد ساحب على الجوال..وأنا الحين بـ بحبيبه قلبي سويسرا معاي اجازه شهر أنا وخويي ثامر ..
شهد ابتسمت : وريما..
عناد عرف ان شهد ردت :خلي اهلها وأنا عمك ينفعونها ..
شهد: عمي ريما بالحيل ضايقه لانك ماترد عليها..
عناد : أنا حلفت مارد عليها الين تبطل حركة النومه عند اهلها كل نهاية اسبوع..
شهد : لا عمي .. أنا ادفع الكفارة بس كلم ريما ..
عناد : تعرفين غلاتس عندي ولو طلبتي عيوني نفذتها بس هالقرار أنا قررته وانتهيت منه..
شهد: طيب رد عليها بالمسجات..
عناد: لا شهد .. خلي ريما تتأدب..أنا تعبت لو تدرين وشو المشكلة تصوري جيت الصبح وأخذتها من عند اهلها عاد قالت العصر الجمعه عند اهلي عاد قلت يالله بروح وتالي اكيد بترجع معي لاكن قالت لا .. خليها تتحمل اللي يجيها ..
شهد احتارات: الله يهديكم..
عناد ابتسم: آمين .. الا خليك مني طميني عنك وعن عيالك وعبدالله..
شهد ابتسمت وتلاعب ولدها: كلنا تمام .. وحياتي الحمدلله حيل مستقرة ومرتاحه دام عبدالله بقربي..
عناد ارتاح: يابعد عمك ..عساه دوم .. وين عبدالله الحين ؟
شهد : طلع مع عمي لاجل يزور عمتي حصة..
عناد ضاق بسبب اخته: هي شخبارها ووراها رافضة تكلم احد..
شهد: مدري عمي رحت لها أنا وعبدالله قبل كم يوم وتخيل عصبت ..
عناد : اعوذ بالله من شرها حتى وهي مريضة .. لاتشرهين عليها وأنا عمك..
شهد: لا عمي الله يشفيها ويكشف ضرها..
عناد يضحك فجأه ويناقر خويه ثامر ..ضحكت شهد على ضحكه عمها ..
عناد : شهد ارسلي صور عيالك خل هالدلخ يشوفهم مدري شكله يقرب لهم شي متحمس مع خشته وأنا اسحب فيه من اربع شهور..
ضحكت شهد : من عيوني..
عناد: تسلم لي عيونك .. اسمعي الحين راح نطلع ندج .. تامريني بشي..
شهد: سلامتك .. وحاول تتراجع عن اللي براسك وتكلم ريوم..
عناد مبتسم وماسك خويه لاجل مايتحرك ويبقسه: يصير خير.. شهد بسكر لاجل الفيل ذا ..
شهد تضحك: بحفظ الله ..
عناد: ارسلي الصور..
شهد: اوك ..
سكرت من عمها ودقت على ريما ..
ريما بكت : لاآآآ ..
شهد: ريوم هونيها وذا درس لاجل ماتطيعين اصايل ..
ريما :احبببه ليه يسوي فيني كذا..
شهد: قلبي ريوم اصبري هالشهر وحاولي تشغلين نفسك بأي شي وراح يمر بسرعة..
ريما تمشي بغرفتها:ليه قسى علي كذا ..
شهد: ياعمري عمي يحبك بس هو بالحيل زعلان لك لانه مشتاق لتس ورفضتي تررجعين معه..
ريما: يالله طيب بس يرد علي ..
شهد: راح اكلمه من عيوني.. وسعي صدرتس ياقلبي..
ريما: وين اوسعه وعناد زعلان وامي زعلانه مني لان زعلت عناد والله يسستر لو درى ابوي عاد عناد قريب لقلبه ..
شهد: خليها على الله واهم شي اكثري من الاستغفار صدقيني ريوم ماريحيني لما كان عبدالله مسافر كثر الاستغفار والراحة اللي كنت الاقيها لما استغفر ..

حديث الزبير بن العوام أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من أحب أن تسره صحيفته فليكثر فيها من الاستغفار" رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات


.
.
.
ببيت ماجد ..
بغرفه نومهم ..
نجد منصدمه من شخصيه ماجد المرحة والرومنسية .. دايم تشوفه الطيبه والتواضع بالمستشفى من خلال تعامله .. بس معاملته معها غير غير غير..
ابتسمت : ماجد تكفى خل نطلع للصالة ..
ضحك وهو منسدح على رجلها : لمين نطلع بالصالة..
نجد تذكرت ان عمتها ووتين راحوا لمعياد ..
ماجد يجلس وفيه الضحكه: كأن فيه فكره ببالك عن شخصيه الدكتور بالمستشفى واللي معك الحين..
ضحكت : يمه شلون عرفت؟
ضحك : افا ذي شغلتي ..ياحلو ضحكتك ..
انحرجت..
ماجد ناظرها لوقت وبديع صنع الخالق بجمالها وفتنته واخلاقها وطيبها وتواضعها ..
نجد كانت تلعب بأسفل شعرها الطويل وساكته..
ماجد : آحم ..
رفعت عيونها..
ماجد : يازين هالعيون وهالنظرة.. يعجبني فيك حيااائك مني.. اعششقها اتلذذ فيك وفي خجلك الفطري ..
.
.
.
الشركة ..
زياد : متى راح تدبره طيب..
طلال: الملبغ موجود ربي معطينا من فضله اللهم لك الحمد..
زياد ارتاح نسيبا: حلو .. طيب اجل اكتبه لي بشيك ..
طلال : طيب وش تبيه فيه ؟
زياد: لاجل أبي اعيد تأثيث البيت من ايطاليا..
طلال رفع حاجب ومستغرب : مالك سنه من سكنت بيتك ..!
زياد : العنود رافضة ترجع الين يتأثث البيت من جديد ..
طلال: ليه؟
زياد: لاجل البيت بيتها وسكتنه غيرها ..
طلال: وأنت تطيع الله يجزاك خير..
زياد: زوجتي وأبيها .. لو تطلب عيوني اعطيها..
طلال ابتسم: افا اركد يارجال..
زياد ابتسم: احبها أم لتين ولا ابي تطلع من االنفاس الا وهي معي ..
طلال رحم اخوه وحبه للعنود ..: الحين بكتب لك الشيك..
زياد: حطه من حصتنا بالشركة ..
طلال: بكتبه لك من حسابنا الخاص ..
كتبه ووقعه وعطاه..
زياد يناظر الشيك: ماخلا منك ياعضيدي..يلا عن اذنك ..
طلال: بحفظ الله ..تعال متى راح تسوي لبنتك تمايم؟
زياد: بسأل العنود ..
طلال ضحك: اسألها ..
وقف طلال : عندي اجتماع توكل ..
ضحك وطلع..
.
.
.
الليل ..
دخل زياد لـ غرفة العنود وكان فواز موجود وقالت له كل السالفة بخصوص الاثاث ..
زياد ابتسم باعجاب واضح بشخصيه فواز :مشالله عليك ..
فواز بهستره المعهودة: اقول لااحد يدري بس..
زياد ضحك: طيب أنا ماعندي مانع .. والاثاث تعال شيله من بكرة ولكم حرية التصرف فيه ..
فواز بوناسة : بعدي يالنسيب..
زياد: مشالله علييك بجد كبرت بعيني .. الله يوفقك ..
فواز يحط يده على شعره: طيب عن اذنكم ..
طلع ولاحب يجلس مايحب أحد يمدحه مهما يكن لان قالها مايرجي من احد مدح وشكر ..
زياد : ها اخترتي..
العنود: آييه ..
زياد يجلس جنبها على السرير: آشوف ..
العنود توريه الين خلصت: حلو ..
زياد: ياقلب زياد دامك اخترتي مافيها تسأليني أكيد أنها ذوق وحلوه..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 09:17 PM   المشاركة رقم: 107
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
سويسرآ..
زيورخ السويسرية
عناد :الشياب معصب..
ثامر: ثايرين علي.. لاكن ماهمني أحد ..
عناد : ياشيخ خلك من الكل .. ياملح جو هالمدينه..
ثامر: وانششهد ..
عناد :تعال نشوف هالمحل ..
ثامر يناظر اسمه : سبرونقلي
دخلوا وكان محل شوكولا ..
عناد: نأخذ الرو(شوكولا خام) ..
ثامر: آييه هي احلى ..
أخذو وطلعوا..
عناد يأكل :شف كيف آكل ..
يأكل ويقلد الاعلانات: شو بتجنن ..
ثامر:هههههههههههههههاي وينهم عنك ..
عناد :هههههههههههاي هم ترى دايم يطلبوني ويقولون ياعناد بس ارفض خبرك أنا خلقه خقه اصير ممثل ..
ثامر ياكل شوكولا ويضحك: ياملحك ياخويي العزيز ..
عناد:لاداعي للاحراج يالخوي..
ثامر: من واجبنا هق هق ..
كلموا وهم يمشون عناد: خل نروح للبحيرة ..
ثامر: قدااام ..
.
.
.
بعد عده اسابيع ..
.
.
.
بريطانيا..
كان فارس يكتب رسالته للماجستير ..
ساره: ها حبيبي ..
فارس يأخذ منها الكوب: يعطيك العافية حبيتي ..
ساره:الله يعافيك .. ها قربت تخلص..
فارس يأخذ نفس : قربت آخرها بكتب الحين كلمه الشكر ..
ساره تناظره وهو كاتبها على مسوده خاصه وباين عليه مهموم من المناقشة ..
ترك الجهاز وحط راسه على صدرها: متوتر..
احتوته :حبيبي أنت ..
حطت راسه على فخوذها وهي ماسكه يدينه اللي تعوره من الكتابة على الورد وتسوي ليدينه مساج لاجل ترتخي اعصاب يدينه .. غفى وكملت مساج لها وتدعي الله يوفقه ..
.
.
.
الرياض..
شقه فهاد ..
فهاد يفتح الباب ووقف من الصدمة ..وهو يناظر جد صفا وأبوها..
ابتسم جده: ماراح تقلطنا..
فهاد ابتسم بتوتر من شاف عمه: لا .. تفضلوا..
دخلهم للصالة بما انهم وحدهم .. ونادى صفا ..
من شافت أبوها رجعت بخوف بسرعة للغرفة..
قام فهاد :عن اذنكم ..
مشى فهاد للغرفة..
جد صفا: شوف بنتك من شافتك رجعت لداخل ماخفت الله واتقيته فيها ..
سكت أبو صفا وهو مهوب راضي لاجل يجي يراضي صفا بس جدها اجبره..
بغرفتهم ..
دخل وصك الباب وهو يقربها ويضمها وراسها تحت حلقه:لاتخافين ..
صفا محوطه يدينها بفهاد بقوة وترجف: لا أبوي اعرفه أكيد ناوي يأخذني..
فهاد يضمها أكثر وتالي رفع وجهها بيدينه:قلتها لتس من قبل مايفرقنا غير الموت .. ثقي بكلمه فهاد ..
وعدتـك مايفرقنا لا زمان ولا مكان ..
وعدتـك والعهد يبقـى بعنقـي ليـن تبكيني ..
مسك يدها وطلعوا للصالة سلمت على جدها وابوها بحذر وجلست جنب فهاد ..
جدهم: حنا جايين لاجل نصالح أبو صفا وصفا ..
فهاد ماسك يد صفا وينقل النظر بين جده وعمه ..
فهاد: جد مانرد لك طلب لاكن اشوف نظره بعيون عمي توحي بشي ثاني..
أبو صفا : لا أبغى اصالح بنتي .. منيب طالب منها زيارة لاكن أبغاها تسامحني..
فهاد ناظره : عمي تقل مغصوب على الجية؟
جدهم: فهاد كل شي يجي مع الوقت .. المبادرة جات من عمك وهو جا الليلة وقال تعال معي ياعم لاجل نروح لصفا ..
صفا ناظرت فهاد وتالي تكلمت: يبه أنا موب زعلانة منك بالعكس أنا خايفة أنت تكون زعلان مني.. يبه عمري ماهتنيت بنوم الليل من همومي من كرهك لي..
جدها: ماتخاف ربك اشغلت قلب بنتك ..
أبو صفا : عمي انتظرك بالسيارة ..
جد صفا ناظر زوج بنته وهو يطلع ووقف: أبوتس بيرجع لصوابه.. لاتضيقين صدرتس ..ودعتكم الله ..
طلع من الشقة وصك الباب فهاد ويناظر صفا ..
صفا تأخذ نفس وهي بس تنطق اسمه لانه يشعرها بالامان: فهاد ..

عندما يحبك شخص ما ..
فإنك تشعر بأنه ينطق اسمك بشكل مختلف عن ما ينطقه بقية الناس..
انك تشعر بأن اسمك بأمان في فمه..

فهاد مشى ووقفها وهو يحس بخوف من تصرف عمه المفأجئ ..:قلبه..
صفا: لاجل احس بالامان نطقته ونطقته وحسيت فيه ..
فهاد ابتسم وهو يحتويها: اشرأيك نطلع ..
صفا: احس كلي ارجف وين جوي واطلع..
فهاد يمشي معها لغرفتهم : لاخلي نطلع لاجل ننسى طيحه القلب ذي ولا نرجع الا اخر الليل ..
صفا تناظره:وين نروح؟
فهاد: أي مكان .. تدرين وين خلي نروح للملاهي ونلعب الين نمل..
نست سالفة أبوها وضحكت على خبال زوجها..
فهاد يضحك: آيييه أبي هالضحكه تسلم لي والله .. البسي واحلى دجه..
صفا ضحكت: آوك ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
جلست العنود وهي تناظر زياد : شف أبيك تطلق نورة قدامي..
زياد انصدم: وشو ؟
العنود : اللي سمعته ..
زياد يحك بخفه ذقنه:غيره؟
العنود: اول تنفذ هالطلب..
زياد: طيب اشلون ..؟
العنود تحط رجل على الثانية: والله مهوب شغلي هالشي المهم مثل مااحرقت قلبي ليلة الملكة بغرفتها تحرق قلبها .. معك لبكرة يازياد..
زياد يناظرها: عنود وش هالقسوة؟
العنود : القسسوة جاتني منك ومن بنت عمك .. اسمع شكلك متحسف (وقفت وبحده) خلك معها والحين ارمي علي يمين الطلاق..
زياد وقف وهو يناظره وطاحت دمعته من غير احساس منه: حراااام عليك للحين ماحسيتي بحبي لتس.. لو أني رخمه وأنا اراضيك واسعى برضاك..
العنود هزتها دمعته وتساقطت دموعها: ماعانيت كثري وأنا اسمعك تهمس لنورة بمثل الكلمات اللي كنت تقولها لي وتقولها كلام حشى لله يازياد ماسمعت مثله ..زياد لاتغرك القوة اللي تشوفها وشفتها يكون بعلمك بس بليله وحده عانيت كل أشكال المعاناه ..
زياد بهمس: بس أنا أحبببك ووضحت حبي لتس بكل الطرق..
العنود: قلت لك تبيني تنفذ لي هالطلب ..
طلع من مجلس عمه وهو معصب ومقهور من العنود وطلباتها..
العنود بحمقه: حققير مبقي عليها ..تهنى فيها..
راحت للصالة وجلست ..
امها: راح زياد..
العنود: آييه يمه..
امها: وش رسى امركم عليه؟
العنود: يبي نورة .. خليه يتهنى فيها..
امها انفجعت: العنود وش هالحتسي؟
العنود : ذا الصدق يمه.. يمه أنا زهقت من البيت وبطلع أنا وفواز لاجل تنعشى برآ ..
امها : يالعنود موب طالعه الين تعلميني وشاللي صاير بينك وبين زياد ..
العنود : قلت له يطلق نورة وقدامي وطق فيه عرق وطلع ..
امها: يوه ياشيب عيني .. عنود انهبلتي؟
العنود : آيييه يمه مهيب العنود اللي بترضخ لـ رجل..
امها: لو طلقتس تساهلين ..
العنود ابتسمت: يطلقني لتشوفينه يدور بشوراع الرياض .. يمه هو يحبني بس مستكثر هالطلب أو خايف من تنفيذه..
قامت لبنتها وهي تشيلها:يمه كأن شعرها يبي له اقصصه والعب فيه..
امها : لا خلي شعرها ..
العنود: طيب.. يمه بطلع أنا وفواز ..
امها: وبنتك..
العنود تناظر بنتها :يمه ماعرف التزم ببنت ومسؤليه..
امها غصب عنها ضحكت: يالعنود يابنتي اعقلي .. خلاص الحين صرتي مسؤولة عن بنت لازم تحسين بالمسؤلية أكثر..
العنود جلست وبنتها بحضنها دمعت: لا يمه ماعرف للمسؤلية ذي..
امها : عنود يابعد عين امتس.. لاتبكين .. ماقلت هالكلام الا واريد مصلحتس..
العنود تمسح دمعتها: آفف مدري شفيني صايره خكرية على أي شي اصيح..
نزل فواز وهو يرمي عبايه اخته وشنطتها عليها وجات على بنتها وامهم تهزئهم ..
العنود : عادي يمه ..
امها: وشو عادي مهابيل تروها بعد صغيره ..
العنود تناظر امها وبنتها اللي أخذتها امها منها : طيب يمه عادي ,, لتين لاتبكين..
امهم: فواز العنود انقلعوا اشوف لا اشوفكم ..
العنود ابتسمت: نخليها معتس يمه..
امها: على بالك بخلي لتين تطلع معتس عزا الله مارجعت البنت..
العنود :بعد عيني يمه اجل سلام ..
طلعت مع اخوها..
فواز يعتذر : عنود اسف رميت بنتس..
العنود تناظره وتصكه على كتفه : لايكثر فواز وش دعوه تراك خالها يعني حلالك..
ضحك على سعه صدر أخته وطلعوا ..
.
.
.
شقه عمر*أنفال..
عمر يناظرها: طيب خلي نروح..
أنفال:لا مابي اصلن ماراجعت من بداية الحمل تبيني اراجع الحين..
عمر :امشي ..
أنفال: عمر قلت لا..
عمر باصرار : راح نروح والحين.. أنا ودي اتطمن عليك وعلى البيبي,,
أنفال تناظره بمعنى متى هالمسؤلية: مشالله حسيت من تالي ان لك زوجة ..
عمر :كلي خطأ .. بس قلبك كبير..
أنفال : بس بكبر خطاك خليته قاسي مثل قسوتك وأنت تقط الكلام.
عمر سكت شوي ..
أنفال: أبي اروح لبيت اهلي لان الجمعة الليله هناك ..
عمر يناظرها وبقلبه نروح للمستشفى وتالي نروح لاهلتس: جهزي نفسك..
أنفال: جاهزه اصلن..
لبست بس عباتها وطلعوا ..
عمر كان طول الطريق ساكت ..
أنفال: موب ذا طريق بيتنا..
عمر: ادري..
أنفال: طيب ليه موب جاي منه؟
عمر: لاننا بنروح للمستشفى..
انفال عصبت: عممر ..
عمر: أول اتطمن عليك وتالي نروح لجمعه الاهل ..
وقف سيارته: انزلي..
أنفال ناظرته بقهر وعدلت عباتها ونزلت معه..
عمر عارف انها مقهوره باين عليها ولو هي متغطيه ..
فتح ملف والموظفه تناظره: أنت متزوج؟!
عمر خزها بنظره: اخلصي بسس ..
تفشلت وهو تناظر البنت اللي واقفه جنبه .. دخلوا للدكتورة ..
أنفال تجاوب على اسئلة الدكتورة :بالخامس..
الدكتورة: بالخامس وأول مراجعه لك..
عمر : دكتوره شلون وضعها ووضع الجنين؟
الدكتورة تناظره: الحين راح اسوي لها اشعه واتاكد .. والتحاليل بكرة الصباح ..
أنفال: اوك خلي الاشعه بكرآ مع التحاليل..
الدكتورة : براحتك.. بس ليه نحيفه بهالشكل ..هالشي راح يأثر عليك كثير بوقت الولادة وللاسف فيه نسا توفوا وقت الولادة بسبب النقص الكبير جداً في الدم لان تكون مش قادرة ..
عمر خاف عليها وشد كفها: دكتورة عطيني الاكل مناسب وراح اعطيها..
أنفال تناظر عمر اللي انخطف لونها بعكسها استانست تماما بهالخبر لانها تتمنى الموت..
الدكتورة عطت عمر جدول بالاكل الصحي المناسب لها.. وتناظره وهو يسمع للدكتورة ونصايحها بدقة ..
.
.
.
المطعم ..
العنود نزلت الجوال بصدمة..:فواز قوم معي,,
فواز: ماتعشينا..
العنود : قوم فيه مصيبه ..
فواز قام مع اخته وطلعوا وهم مابعد طلبوا لهم عشا ولاشي..
بالسيارة..
العنود: قيوم روح لبيت زياد..
فواز يناظر أخته: ليه ؟
العنود: تدري مين موجود هناك؟
فواز مستغرب: مين .؟
العنود: نورة تخيل تقول أنا الحين مع زياد .. وراح يشوف قدره زياد الخاين.. وتقولون صدقيه ..
فواز بعقلانيه: العنود لاتخلين نورة تخرب بينك وبين زياد من ثاني.. دامها كلمتس فتأكدي انها حركة منها لاجل تفرق بينكم من ثاني..
العنود تسمع كلام وفكرت فيه ..: كانه كذا جات برجلها .. وتستاهل اللي راح يصير لها..
سندت ظهرها للمرتبة وهي تفكر بضيق ..

.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 09:20 PM   المشاركة رقم: 108
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
ببيت زياد ..
صحى على صوت مهوب غريب عليه ..انصدم وهو يناظرها فز وهو يبعد عنها : وش تبين أنتي؟
نورة تناظره: هذاني جيتك.. حبيبي شوفني وحدي وكلي ملكك..
زياد كان واقف بزواية: نورة ماتفهمين الله يرحم والدينك.. خلاص ماعدت أبيك.. أنا كلي ملك للعنود ولبنتا ..
نورة تصرخ فيه: يكون بعلمك العنود الحين جاية وأنا كلمتها ..
زياد يناظرها بذهول: مسسستحيل اللي تقولينه..
نوره تضحك : والله كلمتها والحين جاية وراح تشوفني معك بالغرفة ومستتحيل تصدقك ثاني .. يعني مامعك الا نورة..
زياد يحس نفسه بحلم مستتحيل اللي تقوله يصير..
نزل زياد من الغرفة ونورة نزلت وراه بسرعة وهي تمسك بيده: احبببك ليه تتركني وأنت ميت فيني ..
زياد باحتقار: أنت وين اهلك عنك ؟
نورة : كلهم رايحين لعزيمة وأنا سويت نفسي نايمة ولبست وجيتك..
زياد يناظرها : أنتي طالق ..
نورة صرخت وهي تبكي: لالالالالالالا زياد .. تطلقني ليه..
زياد بنظرة دونيه: لاني احتقرك تقطين نفسك علي وأنا ماابييك كارهتس كلك ..
مشى زياد بثقل للباب وكان متأكد أنها العنود .. ناظرت لاخوها اللي رفض يدخل: عنود أنا بروح وتأكدي أن زوجك يحبك ..
العنود ماحبت تعقد فواز بمشاكل وخافت عليه ليكون تتهاوش مع زياد ويتدخل: خلاص روح للبيت .. لو سألتك امي عني قولها مع زياد وبس,,
فواز ابتسم بضيق: لاتوصين..
مشى من عند الباب .. وهي دخلت نزلت العباية : آوه نورة هنا ..
نورة بنظره شر وحقد وصوت ينبع منه الكرهه : أنتي وش جايبك..
العنود تناظرها وتجلس بكبر: بيتي .. أنتي ليه تدخلينه وتنجسينه؟
نورة تناظر زياد ..
العنود أخذت خداديه من الكنب وحطتها بحضنها: طلقها ..
زياد : نورة أنتي طالق.. (ناظره بقسوه وتذكر انها ماخافت الله فيه وتركت السحر اللي لازال يدفع ثمنه بترك العنود له) طالق..
نورة تقريبا انجنت صارت تضرب بـ زياد اللي مسك يدينها ودق على بندر..
العنود :أنتي مريضة ؟
نورة : جعل بنتكم تموووووت..
العنود فز قلبها: زياد سكتها..
زياد بقهر : نورة لو بقلبك ذره حب لي مادعيتي على بنتي..
نورة ضربت زياد ورجع لها الكف بكفوف:الله يسسستر لايجي بندر وأنتي جثه هامده..
العنود حاطه رجل على الثانية: شفتي كيف ارخصتي نفسك يالرخيصة..! .. هذاك بعيتها لزياد وتركك لان الرجال مايبون اللي مثلك.. والليلة جاية تبين تخربين .. طاح حظك ..
نورة بـ شر: راح اذبح بنتك ..
العنود : الناس النجسة مثلك حتى الشارع اللي اسكن فيه ماتمره فما بالك تلمسين بنتي ..
زياد يناظر العنود وقال: برد قلبك ..
اكتفت بضحكه ..
نورة تبي تفك نفسها من زياد وتضرب العنود ..
العنود : شفتي كيف الدنيا يانورة كلميتني لاجل تسمعيني حكي زياد لتس وهو بغير وعيه .. والحين أنتي ذليله ..
دق الجرس وفتح زياد مع دخول العنود لداخل ..
زياد فك بندر عن نورة : بندر رجا لاتضربها بهالشكل لاتموت ..خذها وأنا طلقتها وورقتها راح توصل قريب..
بندر يصرخ : البسي عباتك ..
لبسها وهو مغبون بالحيل ..
بندر: زياد استر ماواجهت..
زياد حط يده على كتف ولد عمه: لاتوصي .. تراها بنت عمي وسمعتها من سمعتي.. بس تكفى ودي ارتاح بحياتي منها..
بندر يمسك بذقنه: احلقه أنك اذتك من ثاني..
شدها وطلعها معه ..
زياد نادى العنود وجات له ..
زياد : وهذاني طلقتها قبل موعدنا اللي بكرة ..
العنود تجلس : حلو ..
زياد جلس مقابلها: وشهي باقي شروطك؟
العنود: اللي ابيه تنفذ .. وباقيها عند أبوي..
زياد بألم: تراك ذليتيني ..!
العنود ابتسمت: محششوم عن المذلة ..
زياد وجهه باينه فيه الضيقه: أي حشمه يالعنود ..
العنود وقفت: وصلني لبيت اهلي..
زياد كان شعره حايس لانه كان نايم ولابس بجاما : نامي معي مالي خلق اطلع الحين ..
العنود : لا ولله.. بعدين احد ينام الحين؟
زياد : لاكثرت همومك نام ..
العنود باهتمام: وشو همومك..؟!
زياد: أنتي أكبر همومي.. أبي ارجعك وكل مره طالعه لي بشرط جديد..
العنود : خلاص دامك طلقتها هانت بكرة تعال لابوي واسمع باقي الشروط..
زياد يناظرها: كنتي طالعه؟
العنود: آييه ..
دق جوالها وكان فواز : هلا فواز .. آوك الحين طالعه .. لاطبعا راح تنعشى هع.. اوك هع ..
سكرت ووقفت..:بطلع الحين اتعشى..
زياد وقف معها: ولتين وينها؟
العنود: مع امي..
زياد: تحسين يبي لتس اهتمام شوي فيها..
العنود ناظرته: زياد لا تسوي فيها .. أنا مهتمه فيها..
زياد: واضح وكل الوقت البنت مع عمتي..
العنود تأزمت: زياد لتين طول الوقت معي .. بس توني طلعت من الاربعين وعزمني فواز ..
زياد مسك يدينها لما شاف تبرريها وضقيتها بسبب كلامه :عنود ..
العنود دمعت: مالك داعي.. اصلن انت موب معنا دوم .. لاتقعد تقول مهملتها.. آفف ..
زياد ضاق لانه زعلها: عنودتي اسسف ..
العنود تناظره ودموعها تنزل: أنت على بالك قلبي قاسي على بنتي يعني مااحبها .. يكون بعلمك هي اغلى شي بحياتي كلها وموب ضروري تشوف هالحب ..
مشت لبست عباتها والشيلة وهو يطالعها تلفها وتالي لبست النقاب ..ياحبه لها ولزينها ولحشمتها برغم جمالها الطاغي الا أن عباتها حشمه وغطاها كذلك .. قطعت صوت تفكيره ببياض قلبها: تعال تعشى معنا..
زياد ناظرها موب مصدق : تعزميني..
العنود : آيييه يلا .. بدال موب زهقان ..
زياد ابتسم: طيب من قلبك والا رحمتيني ..
ضحكت من ورى النقاب وهي تعدل العبايه على راسها : كان رجعت لك ..
ضحك : طيب بطلع ابدل وخلي قيوم يروح وتعالي معي أنتي وفواز..
العنود: آوك ..
طلع زياد وطلعت ..
فواز: ليه ؟
العنود: زياد راح يطلعنا بسيارته ..
فواز ابتسم: آخسس تعدلت الامور .. قيوم خلاص روح ..
طلع قيوم من حوش الفيلا..
العنود : طلق نورة..
فواز: تستاهل ام السحور والدبور..
العنود: خلها تتأدب ..
طلع زياد وسلم على فواز وركبوا ركب فواز جنب زياد .. والعنود جلست ورى وتناظر زياد وتسمع لسوالفهم وتناظر زياد اللي باين عليه الهم ..
.
.
.
ببيت عبدالله*شهد..
شهد تناظر عمها اللي يلاعب عيالها ويضحكون..: عمي مرت فترة شهر..
ضحك : تراني مشتاق لها بالحيل بس لاجل ماتتكرر الحركة ولاتطيع احد بحياتنا..
شهد: موب مكفي زعلك حتى امها وابوها زعلانين منها وشوف النفسية الزفت.. ماتتسلى غير لما تشوف هالحلوين ..
ابتسم عناد وهو يلاعبهم: يازين برائتهم وضحكهم..
دخل عبدالله وابتسمت شهد : هلا عبدالله ..
ابتسم لحبيبة قلبه : هلا بقلبي(لشهد).. هلا هلا بالغالي (لعمه) ..
شاف عمه وسلم عليه: خلاص تزوجت اعقل ..
ضحك عناد : لا بد اوسع صدري مع اخوياي..شخبارك..؟
عبدالله يشيل بنته اللي شافتها تتفلت تبيه : بخير ونعمه.. شخبارك؟
عناد :تمام .. وش هالحجده ياسحر (قالها وهو يضحك)
عبدالله يبوس بنته ويضحك ..
شهد : دايم ياعمي هي كذا من تشوف عبدالله تنساني ..
عناد يلاعب ويرفع فهد اللي ميت ضحك : خليها الدبا.. عبدالله كيف رجلك؟
عبدالله مبتسم: الحمدلله رجعت لطبيعتها ..وتركت العكاز مع العلاج الطبيعي..
عناد : الحمدلله يارب..
شهد قامت لاجل تشوف العشا ..
عناد جلس يسولف معه شوي وتالي فاتحه بسالفة الزعل: عبدالله حاول تصلح بين شهد واخواني..
عبدالله استغرب: بـ وشو؟
عناد استغرب أكثر: ماتدري..
عبدالله يجلس بنته بحضنه : اللي اعرفه ان فيه سالفة صارت بفترة غيابي بس لهيت هالشهر مع الشركة ومشاكل صارت فيها ..
عناد : اجلس مع شهد الليلة وشوف كل شي.. شهد العيبه ماجات منها بس مابي شهد تدخل تحت مسمى قطع صله الرحم ..
عبدالله : شهد ماتدخل بهالامور الا وهي تعبت ..
عناد: أكيد..
عبدالله : بأذن الله اشوف الليلة كل السالفة ..
.
.
.
شقة عمر* أنفال..
أنفال : ليه ماتخليني اروح لاهلي..
عمر : خلاص أنفال مافيه ..
جلس مقابلها على السرير :أنفال لنا شهر مع بعض .. وتاركك لراحتك ماحنيتي لي .. شوفيني لاجلتس تغيرت .. صرت اشتغل وتارك السهر والدجة كله لاجلك .. أنفال العيبة فيني عنك ..
أنفال تناظره وهي مراقبة تغيره الملحوظ : عمر أنت غلاتي شـ كبر غلاتك بقلبي بس الجرح كان منك غير لان غير عن البشر بعيوني..
عمر: اسمحلي هالمره ..
دمعت : تعبت من كثر ماسكت وتتجمع هالهموم بصدري .. شفني ياعمر تغيرت كثير والسبب كثر الاحزان .. تعبت ورب البيت من كل شي يصير لي..(مسكت يدينه) ماعاد بي صبببر ..

سگت وَ اشيل
إمسگ بيدي ؛؛ ترى : مآبي صبرر !
خذني قبل انزف من : ’’ فراقگ وَ اسيل ! ’’
شفّ حدب ظهري
ترى : ماهو بگبر !
بس من هميّ غدآ صدري ثقيل !
شفّ عروقي ؛؛
" دمع " وعيوني "حبر"
مهمآ تقرآ من عتب يبقى قليل ،
ضمني { مجروووح }
مآفيني شبر ، إلآ يدمي من گثر
ما : اسگت وَ اشيل!

ضمها لصدره : ياعمر عمر ..
.
.
.
ببيت ماجد ..
دخل ماجد من شغله وشده الصوت سلم على امه: يمه شفيه..
امه تضحك: نجد تروش (تسبحها) وبنتك ترش عليها الموية..
ضحك ماجد : عن اذنك يمه بروح اشوفهم..
مشى وشاف وتين ترش موية من البانيو على نجد ويضحكون سوى ..
ابتسم ماجد ولا حب يقطع عليهم جوهم ..راح لاجل يبدل ملابسه وهو يفكر ببنته اللي تعلقت بشكل واضح بـ نجد وحالها اللي تغير للاحسن ورجعت وتين الاولية وبـ ليالي كثيره ينسى نجد ماتنام معه ابتسسم من قلبه :ربي اشكرك على هالنعمه..

"ربي اوزعني ان اشكر نعمتكـ التي انعمت علي بها"

طلعت نجد وتين وهي تلمها بمنشفه وتضحك معها: شوفي كل ملابسي غرقت..
وتين تضحك على نجد :ههههههههه ..
نجد تنشف شعرها وتبوسها بقوه: ياعمري يازينك ..
لبستها البجاما .. ورشت لها عطر وتين بزعل : قرب يخلص..
ضحكت نجد :ياقلبي راح ننزل وتشتري من جديد ..
وتين بفرحه: بكره..
نجد ابتسمت: بكرآ .. يلا الحين ننام ..
وتين تحط اصبعها بفمها : طيب ملابسك غرقانة..
نجد تمسك يد وتنزلها: تعالي انتظريني بغرفة بابا لاجل اخذ ملابس واخذ شاور..
ام ماجد شافتهم وابتسمت : تسبحتوا..
نجد ابتسمت لعمتها: وتيوني تسبحت باقي انا..
جدتها نادت وتين لاجل تبي ماجد يجلس شوي مع نجد ..
وتين :عمتو بروح مع جده ..
نجد ابتسمت: طيب ماراح اطول واجي..
راحت وتين وعطتها جدتها الريموت لاجل تشوف الكراتين ولهت مع توم وجيري ..
بغرفتهم ..
نجد مبتسمه: طيب لاتضحك ..
ماجد : شكلتس مغري وكلك موية ..
ضحكت: وتون الدبا ..
ماجد يقرب منها ..
نجد : ماجد ملابسي كلها غرقانه..
ماجد مبتسم: عااادي عااادي..
نجد ضحكت : ماااجد ..
ماجد جاته ضحكه: كيفي خليني .. ليه ساحبه علي وتنامين مع وتين..
نجد تتكي على التسريحة: احببها تزنن ..
ماجد خق معها ..
نجد تحاول تخليه يتززح ماطاع: يووه..
ماجد : لو يوه من اليوم الين بكره..
ضحكت : طيب بروح اخذ شاور..
ماجد : قلت لتس معجبني شكلتس والله ..
نجد : حرام راح تبلل نفسك ..
ماجد : طيب أنا غرقت ببحر حبك يعني الشكوى لله ..
نجد ابتسمت : أحلى كذا..
ماجد انهبل من ابتسامتها: غرق الغرقان أكثثر اجل..
نجد ضحكت له : عندك شي ..
ماجد يلمها : شي وشويات والله ..
دق الجرس وابتسمت نجد بوناسة : الجرس ماجد ..
ضحك : طيب طيب ..
طلع من الغرفة وراح فتح مع باب المجلس ..انصدم بوجود وجدان..ناظرها وخاف تشوفها وتين وترجع تتأثر ..
وجدان : وين بنتي ؟
ماجد : اولا احشمي نفسك عن القيل والقال وحطي الغطا على وجهك.. ثانيا وتين داخل ..
وجدان: أبيها ..
ماجد بحده: ناسية كلامتس .. وكأنك ناسية أذكرك .. ترى مانسيت لما اقفيتي ووتين متعلقه بـ عبايتك ودفيتها وطلعتي ..
وجدان : اقول جيب لي بنتي ..
ماجد :أولا أنتي الحين متزوجة ....
سكتت بصدمة شاللي عرفه ..
ماجد يكمل ولاهمته نظرتها: يعني حتى لو لك حق تعيش معك الحين ماعاد لك هالحق لانك متزوجة .. ثانيا أنتي وقعتي على ورقة وكتبتي اتنازل عن حضانة بنتي .. وثالثا وهذا المهم قلتي ولاتقدرين تنكرين مايشرفك شي مني..
وجدان بكت : أبي بنتي ..
ماجد بكلمه حاده: وقلت لك انسي .. تبين زيارة بين وقت ووقت ماعندي مانع حقك .. بس تعيش معك لا ..
وجدان بنظره احتقار: تحدد على كيفك هي.. لا أنا أبيها بس تعيش معي لعانه فيك ..
صفقته كف فجأه ورجع لها الكف الين صكت بالباب الثاني من قوته : على بالك أني مثل الرخمه اللي متزوجته الحين .. هالكف يغني عن كل دمعه نزليتها من عيون امي ووتين ..
صك الباب عقب مانزلت وهي تسب فيه ..جلس بالمجلس شوي لاجل يهدى..
.
.
.
ببيت أبوعبدالله ..
شالت العنود بنتها من امها : يالبببى دوبا وششششششحتتييييني (وحشتيني)
فواز يشيل بنت أخته : لتييييون قلب خالو ..
امهم: عنود فواز حيلكم على البنت ..
زياد يناظرهم ومبتسم ..
امها: العنود كم ترضعين لتين..
العنود : كل شوي ..
امها: لا ترضعينها كذا ..
العنود: لييه..
زياد: العنود البنت صغيره ومشالله وزنها زايد وأنا اقول ومستغرب ..
العنود : أنا ابيها تكون دوبا..
فواز: آييه خلوها دوبا ..
امها: لا عنود مهيب زينه لها السمنة..
العنود خافت على بنتها وهي تناظرها :يمه دخلت شهر واسبوعين ..
امها ابتسمت على بنتها ..تركتهم امها وطلعت لغرفتها وفواز أخذ بنت العنود وطلع فيها لغرفه امها لانها تبي تتكلم مع زياد ..
طلعت معه للحديقة ..
كفه بكفها: آحس في السالفة نبش للماضي..
العنود : وشاللي معذبنا غير هالماضي الاسود مع نورة أنا حبيت اتكلم معك لاجل مافتح هالسالفة ثاني ..
زياد يجلس جنبها على العشب: هاتي اللي عندك ..
العنود: اسبطلات الخيل وش تعني لك ..
سكت زياد شوي وهو يفكر وتالي ناظرها وقال بصراحه: نورة والماضي ..
العنود : آوها .. وبعد ..
زياد يتذكر : بس هالشيئن (ابتسم باستهزاءعلى نفسه) الحين احسها تصرفات مراهقة ..
العنود :ناظرني ..
ناظرها وهو مبتسم : هلا..
العنود بغيره قاتلة وهي تطقق أصابع كفها : كيف كنتم تقضون الوقت؟
زياد ضحك: عنود تصرفات مراهقه ..
العنود : لاموب مراهقه كم كان عمرك وقتها أكيد 25 ..
زياد : جيت للسعودية وعمري 25 سنه لاني درست بفرنسا 7 سنوات .. أنا احسها مراهقه ..
العنود تناظره بقهر: لا تتهرب من الجواب..
زياد يناظرها وشوي وتكلم : أكيد ماتخلا الضم والعناق ..
العنود : حمار..
زياد ضحك: أنتي تبين تعرفين مني وبكل صراحه احسن من انه يجي غيري..العنود مين قالك؟
العنود : اهم شي اني دريت .. وجع وأنا اقول حركاتك أول ماتزوجنا مهوب كأنك أول مره تتزوج ..
ضحك : لا والله ماكنت اتصرف معها التصرف اللي ببالك مهما يكن تراها بنت عمي .. بس هي كانت تدق علي وتقولي تعال للاسطبل واروح لها..
العنود : آييه هين بنت عمك وتضمها وتعانقها وذا مهوب حرام يعني..
زياد بندم :وليش أنا الحين ندمان .. بس هي كانت تدق علي وخاصة قبل فترة السفر تقول تعال ..
العنود كانت تمشي يدها على الزرع وتقطعه .. وهو يناظرها: خفي على الزرع .. وعلى محبوبك .. كافي زعل ترى تعبت ..

كافي زعل ترا الظروف مقفله من كل صوب
وأنا حملت من الهموم انواعها واشكالها

العنود حاطه خدها على ركبتها وهي ثانيتها وتناظره الين ملت عيونه منه..
زياد مسك شعرها اللي على الارض منسدل وراها : كثير قلتها لك وبقولها الين تعرفين غلاتك حمار لو اناظر غيرك وأنتي معي..
ابتسمت: أنت ليه تقول عن نفسك حمار..
ابتسم : قلت حمار لو طالعت .. وأنا لاطالعت ولافكرت ..
ابتسمت وقامت وهي تأخذ نفس: حلوه الصراحه تريح ..
ابتسم :وزياد بالخدمة ..
ضحكت ..
زياد :يلا تصبحين على خير ..
العنود : وأنت من اهله ..
ركب سيارته وطلع من حوش عمه ودخلت العنود لداخل الفيلا .. طلعت أخذت بنتها من أخوها وراحت لغرفتها بدلت ملابسها وبدلت لبنتها وحطتها بحضنها ونامت ..
.
.
.
ببيت ماجد ..
غرفتهم ..
نجد: حبيبي شفيك؟
ماجد يناظرها: وجدان الليلة جات ..
نجد عقدت حواجبها باستغراب: هنا ..
ماجد: آييه ..
نجد باستغراب أكثر: متى..؟
ماجد: الليلة عقب مادخلتي تأخذين شاور ..وكانت تبي وتين وهي من قبل تركتها ..
نجد بعقلانية: بس ماجد موب من حقك تحرمها من بنتها ..
ماجد : مستحيل احرمها منها .. بس هي تقول ماتبيها بس لاجل تقهرني..
نجد بتعجب منها: لاحول ولاقوة الا بالله .. طيب ليه مضيق صدرك مصيرها ترد للعقل والصواب ..
ماجد بيضيق: أنا ماصدقت وتين ترجع لحالتها الطبيعيه وتتأقلم مع الحياة ترجع تخليها تتنكس من ثاني..
نجد شدت على يده: لاتخاف على وتين هي بعيوني ..
.
.
.
ببيت عبدالله*شهد ..
بغرفتهم ..
نومت عيالها وراحت لـ عبدالله جلست مقابله على السرير ..:وشو الموضوع الضروري شغلت بالي..
عبدالله : كم لك تهربين من اجابة سؤالي .. شاللي صارلك بفترة غيابي وخلاك تقطعين أبوي وعمي أبو بندر وعمتي حصة ..
شهد ناظرته شوي وهي تعبانه محتاجه تفضفض له عن الوقت وظروفهم واهلهم ..

محتاجه..
أفضفض گثر ماگنت ساگت..
عن الحزن.. و جروح الأحبآب

و الوقت ..!

: خلاص تعبت منهم .. عمي عبدالعزيز (أبوعبدالله) كان السبب ببعدك عني ودخولك بغيبوبه اكذب عليك لو قلتلك صفى قلبي ..
عبدالله مسك كفها : عيوني أنا سامحته ماابي هالقلب الابيض يشيل على أحد..
شهد دمعت: هالقلب بفترة غيابك تعب وشقى وتعذب .. ذا كوم وعمتي حصة شي ثاني جات وقالت ترى عبدالله متزوج ..
ضحك عبدالله بغرابه ..
شهد : أنا بغيت انتحر وأنت تضحك..
عبدالله باس كفها: بالله يدخل بالمخ اتزوج عليك ..
شهد : لا طبعا .. بس حتى هي غيره .. مقدر احببك اغار عليك من كل شي.. المهم بعدها بكم يوم جات مع عمي أبو بندر وتبي هالبيت وقالت لها الحق فيه ..
عبدالله بصدمة يناظرها..
شهد :وتالي جا أخوي فهاد وتهاوش معهم وقالوا راح يرفعون علي قضيه بالمحكمة وتبي الصدق طردتهم ..واصلن هم السبب بـ ولادتي بالثامن ماتحملت كل هالضغوط علي.. تعبت من ظلم وجور القرايب ..
يناظرها ياعيونها ياللي عانت وتعبت من ظلم القرايب وشكواها ودموعها تهل الدمع من سوايهم فيها ..

لا هنت يا قلب شكى مـن خويـة
كم راس من طعنات الاصحاب شايب

مرات اقـول ان الخبـل يـا هنيـة
ولقيتهـم يشكـون ظلـم القرايـب

شهد تناظره: خلك حق الحين مين معه الحق.. تدري من قطعتهم ارتحت نفسيا..
عبدالله : يابعد حيي عبدالله .. لاني أحبك وأغليك مابي لتس القطيعه خلينا نصالحهم ونكون سوينا اللي علينا وارضينا الله عز وجل..
شهد : هم غلطوا..
عبدالله بطبعه السمح : شهد بنكون الافضل عند الله ورسوله وخيركم من يبدء بالسلام..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يحل لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال ، يلتقيان : فيعرض هذا ويعرض هذا ، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام "
الراوي: أبو أيوب الأنصاري المحدث: البخاري - المصدر:صحيح البخاري -
الصفحة أو الرقم: 6077خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
ملحوظة هامة : المقصود هنا بكلمة " لرجل " الخطاب موجه لكل مسلم ومسلمة كما شأن كل أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام.

شهد دمعت : طيب قولي وش اسوي؟
عبدالله: بكرة نروح لبيت جدتي بالاول ومنها نسلم عليها .. وتالي نمر بيت عمنا ..
شهد تناظره: قولي بس ياعبدالله شهد وشو من غيرك.. ياااه جعلني ماخلا..
عبدالله يغطيها معه : ولامنك.. شهدوتي تحسين أنك محلوه أكثر عن اول..
شهد راسه على صدره: لانك معي ومن جيت وأنا مرتاحه بشوفتك يابعد عيني..
عبدالله: تدرين متى احس بقيمتي لما أكون معك .. أحس مافيه غيري بهالدنيا..
شهد : لان مافيه منهو يساويك ..
عبدالله ابتسم وصار على جنبه الايمن ووجهها بوجهها ومبتسم: يكبر راسي تسذا وتحملي اللي بيصير..
شهد ضحكت: عادي..
عبدالله ويدينه على خصرها:مصدقة راح يكبر راسي .. يالبييه كل الناس اتكبر عليهم بس شهد قلبي لا ..
شهد ابتسمت :ياليت كل الناس مثلك ماكان شفنا لا مغرور ولامتكبر ..
عبدالله سكت وهو يتأملها وش كثر يعشقها يغليها يخاف عليها من هالدنيا الوسيعه ..
شهد ابتسمت : عبدالله وين رحت؟
عبدالله باسها : معك ياعمر عبدالله اول وتالي..
.
.
.
شقه عناد ..
كان يتقلب على سريره لاجل ينام .. دق جواله وبباله خلاص مر شهر وشوي على الزعل .. رد بصوت ثقيل عكس اللهفه اللي بداخله عليها: الو..
ريما بكت لما سمعت صوته ..
عناد جلس وصوت بكاها مقطع قلبه اللي رق حيل من سمع بكاها :ريما..


ريما: يهون عليك تقطع فيني كل هالفترة ..
عناد : أنتي اللي حديتيني للتصرف ذا ..
ريما : لو تحبني بجد ماقطعت كل هالفترة ..
عناد : الله واعلم مين اللي مايحب الثاني ..
جلس كل واحد منهم يقط العتاب على الثاني ..
عناد : ريما اسمعيني ..
ريما تبكي : خلاص عناد أنا حيل تعبانة بس حبيت اسمع صوتك واتطمن عليك ..
عناد من بداية المكالمة وصوتها موب عاجبه بس على باله متضايقة ومن البكا: تعبانة شفيك ..؟
ريما : كل شي فيني ..
عناد حن لها بالحيل وجلس يهديها وبباله يمرها الصبح ويأخذها ..تكلم معها شوي وتالي سكر ..
دق على خويه ثامر : هلا ثمير ها وش الاخبار؟
ثامر: هلا عنيد ..اببد من شافوني هاوشوني شوي وتالي عطيتهم العلم وسكتوا..
ضحك عناد :اهم شي عدت..
ثامر: آييه يالله لك الحمد .. الا رجعت زوجتك..
عناد: بكره بأذن الله ..
ثامر: عاد اسمع خلاص لاتروح تعاتب خلاص شهر ومر.. وحنا عيال اليوم..
ابتسم عناد: لاتوصي والله اني متعلق من عرقوبي ميت ياخوك شوق لها..
ضحك ثامر وقعد ينكت على عناد وهو يضحك ويردها له ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 09:22 PM   المشاركة رقم: 109
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




.
.
اليوم الثاني ..
ببيت اهل ريما ..
كان عناد مع عمه وعمته الصبح افطر معهم ..
أبو ريما : ماعندي العلم بزعلك من انها تبات فيذا .. ولو دريت وأنا عمك ماوافقت لها..
عناد ابتسم: لا عادي ياعم ..
عمه: لا مهوب عادي والا ماكان خليتها عندنا شهر ولاجيت وسألت عنها..
عناد يشرب القهوة ومبتسم: أنا حبيت احل هالمشكلة بهالشكل لاجل ماتتكرر بيننا .. وحبيت بعد تكون ببينا ..
عمه ابتسم : كأنك طولت بهجر ريما..
عناد ابتسم: طولت بس ان قلبي عندكم ..
ضحك عمه على صراحه زوج بنته اللي يعتبره مثل عياله بـ اخلاقة وتعامله الراقي معهم ..
دق باب المجلس ورفع راسه فهى للحظه البنت ناحفه وذابله : ريما..
أبوريما: تعالي يامرة ..
طلع مع ام ريما وصكوا المجلس.. قام عقب ماتعزآ على طرف الكنبه وبيده الثانية يعدل الغترة وبعده مصدوم: ريما شفيك كذا؟
ريما : جابك الله .. وش هالغيبة حرام عليك ..
جابك الله من غياب ٍ ضيّق صدور المباني
قبل لا الوحشه تزعزع بيتك الصلب وتبيده
كانت وافقه على باب المجلس والدمع اختلط بالكحل ..مشى لها وهو يمسح دموعها ويحضنها بحضن طويل فرغت فيه ريما كل بكاها والمها وقهرها من عقب زعله عليها وهجرها لمده تزود على عن شهر..
حست بنفسها وهو بحضنه الدافي اللي افقتده كثيير : مااحبك..
ضحك تلقائيا وعارفه انها رده فعل لاجله تركها: لاجل تسذا الحال تردى..
ريما : لو تأخرت كان شفت اسوى ويمكن تندم طول عمرك لان بجد حسيت نفسي بموت ..
لله العالم لو إنك جيت متأخر ثواني
ماتشوف إلا بقايا من حصاه ومن حديده
عناد : بسببك كان تقدريني وتحشميني ولا تتركيني لاجل اختس وكلامها ..
ريما :عناد ترى حتى أنا تعبت مايمدي تخلص من رحلة الا جات لك رحله ثانية وهذا حالنا من تزوجنا من مطار لمطار.. حتى مايمدي اقولك الحمدلله على السلامة الا والرحلة الثانية وراك.. خفف من هالرحلات وفكر فيني..
من عرفتك وأنت تايه من مواني لي مواني
وتارك ٍ قلبي مولّع من وقيده في وقيده
ضاعت سنيني أحد بهاليالي وتحداني
وأنت ماتشبع غياب ولاتخاف من النقيده
ودي أتحمد لك الله بالسلامه , مامداني
كل ماتوصل برحله ترجع برحله جديده
دام تدري كل وجه ٍ غير وجه الله فاني
ياخي أكسبلك ثواب وخاف ربك في عبيده
عناد يسمع عتابها: ليه وافقتي علي أجل وأنتي عارفه طبيعه شغلي والنقص الحاصل بالطيران اللي برتبتي ..
شهقت بقوة: أنت ماتبيني الحين ؟!!
عناد : ماقلتها ..
ريما : لا كلامك فيه تأنيب وكأنك تقول ليه وافقتي علي .. ليه متغير أحسك موب عناد الأولاني .. وش هالبرود فيك وبنظرتك وين حنانك فرحتك لما تشوفني ويضمني له ..صعب تكون أنت ..!
أنت منت اللي عشقته أنت أكيد انسان ثاني
ليه صرت بهالبرود وبهالاحاسيس البليده ؟
وين حبك للزعل .وين العناد الأولاني ؟
وين حنّية زمان وفرحة العمر الرغيده ؟
وين ذاك اللي اليا أقبل مايبات إلا بمأني ؟
وين راح اللي اليا أقفى مايروح ألا فقيده ؟
واحد ٍ من جابه الله بس يامر ويعصاني
الوحيد اللي أخافه غصب وأمشي معه سيده
عناد يمسح اثر الدمع ويناظرها : عنادك تعب من بعدك عنه كل فترة لاجل كذا قرر البعد هالمده لاجل تعرفين قدره وهو حي ..!
ريما تمسك كفه : شفت من غيابك ماكفاني ..لا تعيدها تكفى ..
يعلم الله شفت منك ومن غيابك ماكفاني
كان ماتقدر تخفف هم قلبي لاتزيده
شف غيابك وش يسوي بالصدور وبالمباني
وأنت تدري كيف كانت صدمت غيابك شديده
والله أنك لو وصلت البيت متأخر ثواني
مالقيت إلا بقايا
عناد : لاتكررين النومه عند اهلك الا لما اكون مسافر وقتها لك الحرية المطلقة بالنوم ..
ريما بـ انصياع لامره : تامر ..
واحد ٍ من جابه الله بس يامر ويعصاني
الوحيد اللي أخافه غصب وأمشي معه سيده
عناد ابتسم وهو يمسك طرف أنفها الاحمر وباسها: شكلي بخربها ..
زان جوها بشوفته وابتسمت ..
عناد مبتسم : خلي نروح لبيتنا..
ريما : اوك ..
عناد يضحك : بطلع لـ السيارة لو يشوفتس أبوتس ووجهتس احمر تسذا ذبحني ..
ضحكت ..
عناد: فيه احد هنا ..
ريما: لا بس أنا وامي وابوي .. آخواني العيال كلهم بـ سدير..
عناد : طيب خلينا تنغدا معهم دامهم وحدهم مهيب زينه يخلا عليهم البيت مره وحده .. وأنا بجيب غدا من برآ ..
ريما ماتدري وش تقول وتجازيه على تفكيره وحنانه على امها وابوها لاجل مايبقون وحدهم لانهم مهم متعودين على الوحده ..
عناد مبتسم : ترى ماحب التشخيص ودي انزلها ..
ريما ابتسمت: لاخلك كذا ..
ضحك : هماني حلو بكل حالاتي مهوب بس لما البس الغترة..
مسك يدها ووهو يفتح باب المجلس ويطلعون للصالة لاجل يتغدون مع اهلها ..وعرف لما جلس أن خواتها راح يتجمعون الليلة ..
طالعته وهي مبتسمه : خلاص حرمت ..
ضحك عليها وتالي قام مع عمه لاجل يروحون لصلاة الظهر ..
.
.
.
العصر ..
ببيت الجده ..
عبدالله : عاد ياعمه مادونا يكون بخاطرك شي علينا ..
عمته حصه : أنت جاي لاجل على بالك بموت وتتمشت فيني أنت وشهد..
شهد ناظرت عبدالله وخلت له الكلام ..
عبدالله : عمه الله يهديتس مهوب كلام تقولينه .. وأنت تعرفين وشلون نغليك أنا وشهد ..(يذكرها) عمها الخطأ مهوب من شهد .. أنتي اللي اخطيتي لما جيتي وطلبتي بيتها ولا لك حق فيه .. لاكن أنتي عمتنا وغالية ولاهوب بحق نقطعك ..
جدتهم بكلمتها : حصة والله أن رديتي عبدالله وشهد مايجي لساني على لسانك ..
هيلة (عمتهم) : مهيب رداتهم يمه ..
حصة كانت تناظرهم وكارهتهم ..
عبدالله :طيب احنا سوينا اللي علينا ونستأذن ياجدتي..
جدته : تدخلون بيت موضي(تقصد نفسها) وفهد وسحر أول مره يجونه ويطلعون كذا..
ابتسم عبدالله : يالغالية ماله داعي وهالسوالف مهيب بيينا حنا اهل..
جدته: منتم بطالعين الا بعد العشا خلني استانس بضناكم .. لاكن وراكم على هاللبس ..
شهد ابتسمت: حر ياجدتي .. وماجبتهم بيت غرب ..
جدتها: مايحسد المال الا اصحابه ..
ضحك : ياجده لو تشوفين شهد تحصن عيالها وأنا معهم بأذكار الصبح والمسا ..
جدته ضحكت: سنعه من يومها .. لاكن لاعاد اشوف هاللبس عليهم بسم الله عليهم ..
شهد باحترام لجدتها: من عيوني..
جدتها: وشعورهم خففي منها يابنتي فيه ناس مايخافون الله ..
شهد : أنا بقصصه ياجدتي بس مافضيت لاجل اوديهم ..
جدتها: الا من الكسل..
ضحكت شهد : منيب سالمة منه ..
عبدالله : جده بنروح لاجل راح نمر بيت عمي أبو بندر ..
جدته: كلمه موضي ماتتثنى .. بكلم عمك وبخليه يجي ويجيب نورة ومرته منيب للحين مصدقتهم ان نورة راحت للسحرة وسحرت زياد لاجل تأخذه..
عبدالله : خلاص ياجدتي مافات مات .. أكيد البنت نادمة الحين ..
شهد تناظره وهو يتكلم ياحبها ويافخرها فيه ..
.
.
.
ببيت بندر ..
بندر يسولف لبنته ويلاعبها ..
غاده كانت ضايقه من حالتهم: بندر كل وقتك مع جودي .. أو بالشركة ..
بندر ناظرها وقرب لها وبحضنه جودي :افا ..
غاده وهي تناظره وعينها بعينه وبصراحه: أدري قلبك مع قديمتك(طليقتك) بس هي تزوجت ومشالله مرتاحه .. وأنا لا أنت اللي قدرت تنساها ولاقدرت قدرت تخفي حبك لها على الاقل قدامي .. وبصراحه تعبت من هالحال ..
بندر سكت واحتقر نفسه على جرحها لها واللي معطيته كل شي ولاعمرها شكت وخاصة بعد زواج نجد صاريتركها تبات عندها اهلها بالليالي ولايسأل فيها وهي برغم كذا ساكته وشايله هالجرح وحدها ..
غاده شافت سكوته طول شالت بنته منه وهي ترجف من التعب والصد اللي تعانيه من بندر : حررررام علييك حتى الحين تتخيلني نجد ..
بندر وقف معها : لا غاده ..
غاده نفضت يدها منه : أكبر غلطه بحياتي اني وافقت على الزواج منك وكل كلك مع نجد .. حراااام عليك تراني انسانه لي مشاعر تتأثر وتتأذى .. كأنك ماتبيني خلاص يابندر خل كل واحد مننا يروح بحال سبيله ..
طلعت من الصالة لغرفتهم وصكت عليها الباب هي وبنتها.. حطت جودي على السرير وهي تبكي جنب بنتها ..
بندر يدق الباب .. ورفضت تفتح له لانها كرهت سلبيه بندر تجاهها وحياتهم اللي يحيط فيها البرود ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
كان متعب ومها توهم واصلين من سفرهم وعند اهله ..
مها بحضنها لتين ..
عمتها : ان شاء الله ربي يرزقك أنتي ومتعب قريب بمثلها..
مها تموت بالصغار : ياررب ..
متعب يهمس لها : تبين طفل..
ناظرته وابتسمت : لاتحرجنا خلك عاقل..
ضحك : الوعد بغرفتنا اجننك على كيف كيفي..
وهي بعدها مبتسمه وبهمس : اللي تبيه بس خلنا عقل هنا ..
جابت العنود القهوة وجابت الشغالة بعدها الحلا ..
متعب : قهوة..
ضحكت العنود: ياحياتي الى هالدرجة مشتاق للقهوة..
متعب :حييييييييييييل..
مها: عنود مشالله بنتك تجنن ..
العنود ابتسمت: تشبه لي ؟
مها: قريبه كثثير من ملامحك ..
عطت امها واخوها وزوجته القهوة والحلا .. وشوي بدخله أبوها اللي اخذ بنت العنود وهو يلاعبها ..
العنود بغيره: يبه ..
ابوها يسولف سوالف شيبان مع بنتها .. رفع راسه لبنته : سمي يبوي..
العنود تعطيه القهوة: يبه شكل بنتي بتأخذ مكاني .. الا خلاص اخذته ..
أبوها ضحك وهو يحتوي العنود وبنتها: يشهد الله ان غلاتها من غلاتس..
العنود راسها على كتف أبوها وبدلع: لا يبه لاتساويها فيني.. ترى اكرهها..
أم عبدالله : تسويها هالخبلة وتكرهه بنتها ..
ضحك متعب: يمه دلوعه أبوي .. على فكره مها ترى هالانسانه دلوعة لابوي بقوة ..
ضحكت مها: خلها أحد يطول ..
العنود: يابعدي يامرة أخوي .. وهي صادقة محد يطول دلع عبدالعزيز ياااه يبه أحبببك واموت فيك بس لاتفكر تحب لتين أكثر مني ..
أبوها يضحك ويده على خدها بحنان : بس وسعي لبنتس شوي خليها تشاركك بالغلا..
العنود بتملك: لا يبه ..
أم عبدالله : مها فديتك عطيني لتين خلي حماتك مع أبوها ياحبه هالبنت..
ضحكت مها وأخذت لتين من عمها وعطتها عمته ..
العنود ارتاحت: وناااسه الحين أبوي رجع لي..
قعدت تعطي أبوها الحلا ..
امها: العنود ذا مهوب كاف عن الحلا ناسية عنده السكر وكل الامراض..
العنود: يمه هالحلا خفيف .. كل يبه جعل عين العنود ماتبكيك ..
مها ابتسمت وغبطت العنود بقلبها على العلاقة الحلوه والدلع اللي تلاقيه من أبوها برغم انها متزوجة وعندها بنت ..
جات الشغالة وقالت أن زياد بالمجلس قام متعب وأبوه ..
أبوعبدالله : ماعندك شروط ثانية؟
العنود : لايبه ..
المجلس ..
أبو عبدالله رحب زياد وقهواه متعب ..
زياد: تقولي العنود الشروط عندك ياعم ..
دخل بدر وسلم وجلس لان أبوها طلبه يجي..
أبوعبدالله : تكتب نص البيت باسمها .. من غير رضوة الفلوس ..
متعب تضايق كثير من هالحركة وخاصة ان زياد رايته بيضا مهوب مقصر..
بدر حمقي وعصبي: يبه من متى يسيرنا الحريم ويملين شروطهن علينا .. شرط العنود باطل ولاله داعي..
زياد فأجا الكل وهو مشبك يدينه ببعضها : موافق ..
بدر: زياد العنود بترجع لك وأنا راح اتكلم معها بدل الموافقه..
زياد يناظر نسيبه: لا البيت ولا الفلوس تغلى على العنود والراحه النفسيه..
بدر ابتسم لنسيبه: عز الله انها محظوظه ..
زياد مبتسم: وانا فيها كذلك ..بكرة تبشر بها .. وحقي ياعم تبات بكرة بوسط بيتي ..
عمه: ابشر لاكن بعد يومين..والعشا عندي عزيمة تأخرت لاكن لتأخيرها ظروف ..
زياد: بجيبها بكره وأخذها واجيبها ليله العشا..
عمه ضحك: صبرت عن بعدها كم شهر اصبر..
زياد رضخ لامر عمه وصبر..: طيب أجل عن اذنكم ..
عمه: اقعد تعشى معنا..
زياد: لا تسلمون..
عمه: زياد البيت بس اكتب تنازل عن نصه ولا توثقه هالشي بأي مكان تكفي ورقه ..
زياد ناظر عمه باستغراب .. : ان شاء الله .. متعب بالله ناد لي العنود ..وقلها أنا عند الباب..
طلع زياد عقب مااستأذن من عمه ..انتظر العنود وشوي وجات: جالك اللي تبيه بس اجهزي بعد بكرة بتكونين معي ..
العنود ابتسمت : آوك ..
زياد : عنود ترى حركة مالها داعي بكرة اجيب لتس طلباتس واخذتس مهوب لبعد يومين..
العنود : لا زياد ..
زياد ناظرها شوي وبجنون : تدرين اتمنى اطلع من هنا ويصير لي حادث وتسمعين بالخبر (يقصد وفاته) يالعنود مع الناس ..ليه تكرهيني بس ..!
العنود بهمس وعيونها تلمع: وتتركني..
زياد : من قال أنك تبيني ؟ تتمنين المكروه عقب هالصد المجنون منك..
العنود : عسى من بغى فيك مكروه ’ عاش عمره في مراره ..
زياد يصد : ذليتني يابنت عمي مذله ماذلتها مره لـ رجال ..
العنود مسكت كفه : ماعشت ان رضيتها لك..
زياد لاول مره يصد عن العنود : لا والله انك رضيتيها لي يابنت العم .. عن اذنك ..وأي شي تحتاجينه عطيني خبر جوالي عندتس..
مشى وهو يثني شماغه على كتفه الثاني ركب سيارته وطلع من بيت عمه وعيونها ترقبه : بتشوف بنت عمك اللي تقول رضت لك المذلة شلون كلامك عنها عكس مافيها ..!
.
.
.
المستشفى ..
كانت نورة مع اخصائية نفسيه .. وبندر فضل تركها .. الين نادته الدكتورة وجلست تتكلم معه: الافضل لحالته الحبوب مع الجلسات ..
بندر يناظر أخته :راح تتعدل حالتها ..
الدكتورة: بأذن الله .. لان فيه نظره بداخلها عدائية جداً للجميع .. فالافضل الحبوب لها لانها تعاني من اكتئاب حاد جداً ..
كتبت الدكتورة الحبوب لبندر ..
قوم بندر اخته ..
بسيارته ..
نورة: أنا موب مريضة..
بندر: نجد كانت تراجع مع دكتور نفسي عادي .. نورة لا تأخذين الامر من منظور كلام الناس.. محد راح يدري ..
نورة : كل اللي سويته فيه نجد رجع لي ..
بندر وقف سيارته على جال الخط وناظرها بصدمة ..شلون درت ..
نورة خافت من أخوها : ايييه اجل لما طلقت نجد وتزوجت غاده هذا هو الدين رجع لك..
رجع ظهره بقوة على المرتبة براحه انها ماردت عن سالفته مع نجد .. وقال بعد فترة وهو يحرك السيارة ويطلع على الخط السريع : الدنيا يانورة دين .. الله يكفينا شرها ..
.
.
.
الليل ..
شقه عناد*ريما ..
عناد يرمى نفسه على السرير ويسحبها معه : مشتاق لك ..
ريما راسها على ذراعه: واضح يالظالم..
ضحك ..
ريما تجلس وتناظره وهو يحط مخده تحت راسه : تدري على بالي تزوجت وسافرت معها لشهر العسل ومافيه ليله مرت الا ابكي الين تغرق مخدتي..حتى شهد الله لايحرمني منها كانت تقولي عنك كل شي وتجيب لي اخبارك وتقول بعدي هالواسيس بس مقدر ..
عناد جلس وهو يضحك: أنا اتزوج عليك .. لييه مهبول في مخي شي..!
ريما شوي وتبكي: عاد فكرت كذا ..
عناد : لان مليت من حركتك.. بس اهم شي تكون درس..
ريما: أكييييد الليلة اجمتعوا اهلي كلهم ورفضت ..
عناد ابتسم ان درسه جاب نفع ..
ريما تناظره وهو مبتسسم وابتسمت ..
جابها لحضنه : تراني بجد بجد مشتاق لتس ..
.
.
.
ببيت ماجد ..
غرفة وتين ..
نجد تضحكها وكل شوي تقولها قصة لاجل تنام ..لان الوقت تأخر..
جلست على السرير وتربعت وهي تحط وتين بحضنها وتقرأ معها أذكار النوم ..
وتين : عمتو ..
نجد : روحها..
وتين حطت اصبعها بفمها وبحيا وتردد: عادي اقولك...(سكتت)
نجد استغربت: ها وتوني؟
وتين :كل اصحابي بالروضة يقولون ماما بس أنا اقول عمتو ..
نجد تسمع لها باهتمام: آييه..
وتين : اقولك ماما ..
نجد دمعت عيونها بسرعة : ياعمري فديتتك .. آيييه قولي ماما .. ياقلب وعمر ماما ..
وتين ضحكت ببراءة وهي تتعلق برقبه نجد .. دخل ماجد وشاف منظرهم ابتسم ياكثر فرحته وجا لبنته ام افضل لها من امها ومعوضتها عن كل شي..
ابتسم وراح لهم : نسيتم ماجد..
نجد تجلس وتين بحضنها وابتسمت: لا مانقدر.. صح وتنون..
وتين كان مستانسه وبحماس وبراءة الاطفال: صح ماما..
ماجد طلعت معه: ماما ..
وتين : ماما .. أحبببها كثثثير بابا .. ليه ماتجيبها من زمان ..
ضحك ماجد وهو يجلس على طرف السرير وبحب وندم: خسارة كل لحظه فاتت من العمر بدونها.. وتين هاتيك انومك ..
وتين: لا ماما تنام معي..
ماجد : أفا وماجد ..
وتين جلست وتقول لابوها : الحين صار عندي ماما ..
ماجد يناظر بنته مستغرب.. مسكت يد أبوها وتفهمه.. ناظر نجد : شكرآ نجد.. بجد بجد شكرآ..
نجد اكتفت بـ ابتسامه غريبة بمعنى ليه يششكرها على شي له الفضل بعد الله سبحانه وتعالى براحتها ..
ماجد : راح اترككم أجل ..
نجد: راح تجيب عمتي من عند معياد ..
ماجد يناظر بالساعة : مدري عمتي راحت او للحين .. ترى كان ودها تشوفك..
نجد: وتين الليلة مالها خلق تطلع .. وتبي تعزمها اعزمها بكره.. بس ترى الاسبوع الجاي عزيمة ببيت عمي ..
ماجد: آييه كلمني.. طيب تصبحون على خير..
وتين تبوس أبوها على خده وهو يقول: ترى ماعندي مانع لو تجي بوسة ثانية ..
نجد ضحكت: روح نام ..
ماجد ضحك: الشكوى لله ..
طلع ماجد ونومت وتين وتالي حطتها على سريرها وغطتها .. وهي تخفض برودة المكيف وتشغل الابجورة لـ وتين ..
فزت لما حست بشي وراها: ماجد مانمت..
ابتسم وبهمس: لا تعالي ..
مشت معه وردت الباب على الاخير ..
دخلت لغرفتهم وصك الباب ..
ماجد يجلسها قابله : ودي اتكلم معك ..
نجد : خير يارب..
ماجد: بأذن الله خير.. (كان ساكت ويناظرها والحكي بخاطره ولازم يقوله قال بآسف وندم واضح)آسف على نظرتي ببداية زواجنا لك وبخصوص وتين..
نجد ابتسمت : لاعادي.. بس لاتحكم ياماجد على أي شخص قبل ماتجلس معه فترة كفاية ..

قال سعيد بن المسيب: «كتب إليّ بعض إخواني من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أن ضع أخاك على أحسنه ما لم يأتك ما يغلبك، ولا تظنن بكلمة خرجت من امرئ مسلم شراً وأنت تجد لها في الخير محملاً
الدر المنثور (6/99) نقلاً عن الإنصاف، للعلي، ص 79، وانظر: تفسير ابن كثير (4/224).

قال - تعالى -: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إثْمٌ [الحجرات: 12]

ماجد ابتسم : لان خوفي على بنتي والتجارب اللي تشيب الراس مرت علي كـ أخصائي نفسي من أبناء أزواج كانوا يعانون أشد المعاناه من زواجات أبوانهم وحتى بعضهم امهاتهم متزوجات وعيالها معها ويعذبهم زوجها..
نجد : معك حق حبيبي وسوري ..
ابتسم لها : تدرين أن طاع والدينه ماخاب ..
استغربت..
ماجد : أمي كانت تحن علي من شافتك وبعد ماطلقت وجدان وتقول تزوجها وأنا كنت متخوف من التجربة الين العزيمة ببيت اخوتس طلال قالت لي إن ماخطبت بنتهم بـ زعل منك وبصراحه أكثر (وهو مبتسم) أذكر دخلت عليك بالمستشفى ومشالله تبارك الله طول اليوم احاول اطلعتس من مخي ماقدرت مشالله مشالله ..
ضحكت بحيا ..
ماجد يكمل لها : وعاد قلت تقدم ياولد .. والحمدلله تمت.. والله يانجد لما اسجد حمد الله على أني تزوجتك .. لقيت فيك الزوجة الصالحة والام الحنونه لبنتي والبنت البارة في أمي ..
نجد تناظر الصوفا وساكته..
ماجد : الله لايضرك زين وأخلاق وعقل ..
باس راسها وكفها ..دمعت من الاحراج واهو ابتسم : افا بسس ترى ذا الحيا من يشوفه ماجد يشوش راسه (قالها وهو يضحك)
حط راسها على صدره وهو يهمس لها ..
.
.
.
ببيت أبوعبدالله ..
غرفة متعب*مها ..
ماكان يدري كيف يفأجاها بالقبول بـ كليه الطب ..اختار أنه يفتح الموقع ويخليها تناظر ..
حط لابه على فخذه :تعااااااالي بسسرعة..
تحمست مها وركضت له ..
متعب : اجلسي جنبي..
جلست ..
لفت اللاب لجهتها ..
غاده متحمسه: وشوووو متعب..
متعب حاط يدينه على عيونها: مستعده..
مها : متعععععب..
متعب ضحك وبعد يدينه: شوفي ..
ناظرت بالشاشه وصارت تبكي بقوة :حلم حلم صح ..
متعب ينزل لابه جنبه ويضمها: لا والله جد..
مها تبكي وتبعد الدموع اللي غرقت عيونها : تكفى ورني الجهاز من ثاني,,
وراها وهي تبكي وموب مصدقة :حلم متأكدة مسستحيل كنت احلم ادخل طب..
متعب : تبين تحسين أن اللي يصير الحين شي حقيقه ..
مها بسرعة وهي تبكي من الفرحة: آيييه متعب ..
باسسسسها بقوووووووة : الحين هالبوسة حقيقه ..
حمر وجهها : عليك اثبات ..
ضحك : لاجل تصدقين أن كل شي يصير صدز ..عاد ذي متعتي..
ضحكت وتالي شكرته وكلها امتتان له :بجد متعب آحس لو اشكرك من اليوم الين اموت مااوفي جزاك وحقك ..
متعب : مها هالكلام موب بيننا .. المهم بالنسبة للبيت تبين بيت لوحدك..
مها بصدق: مو مهم دامني معك والله مايهم .. يااااه متعب شكثر أحبببك..
متعب خق ..
ضحكت : متعب شفيك ..
متعب ابتسم : حاس بشعور سعاده وراحه بال أكثر من أي وقت مضى..الله يدومها علينا ..
مها :ياررررب ..
.
.
.
ببيت أبو بندر ..
غرفة نورة ..
كانت تبكي وتندب حظها : لييه سويت بنفسي كذا .. لييه ذليت نفسي لاجل قلبي .. ليييه ..
جلست وقت .. وأخذت جوالها تبي تسمع أغنيه لاجل ترتاح..
ملت وزهقت من الاغاني اللي بجوالها فتحت الاذاعة بجهازها جات على أذاعه القران الكريم عبدالرحمن السديس(امام الحرم المكي) .. وهو يقرأ بصوته العذب المحبب للنفوس ..
حطت على محطه ثانية مغني يصدح ويندح بأغنيه سمعت شوي..

(َلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ. اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ.) الحديد 16- 17
تعوذت من ابليس : أعوذبالله من ابليس ..
رجعت على محطه القرآن الكريم وسمعت لصوت عبدالرحمن السديس ودموعها تغسل عيونها والحرقة اللي بقلبها .. ارتاحت كثيير بسماع صوته ماترتاح وهي تسمع لكلام الله عز وجل .. وقف الصوت وفقدته كثثير فتحت جهازها وهي تدوره على النت وتشهق .. الين سمعت صوته وارتااحت..وقفته شوي وحملته : يكذب من قال الاغاني توسع الصدر..

قالوا: الاغاني توسع الصدر.
قلنا:...(ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا).

قالوا: نحن لانتأثر بالأغاني.
قلنا:الغناء ينبت النفاق بالقلب كما ينبت الماء العشب.

قالوا: نحن نستمع للتسليه فقط.
قلنا:..(افحسبتم انما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون).

قالوا: نجد الراحه إذا سمعنا الاغاني.
قلنا:..(ونزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤني)

قالوا: نحن لم نهجر القرآن ولكنا نحب الاغاني.
قلنا:حب القرآن وحب الغناء في القلب لايجتمعان.

قالوا: ولكنا جمعنا بينهما.
قلنا:الذي يؤثر هو الذي يبقى معك ولو اثر فيك القرآن لذهب من قلبك الغناء

تركت سورة البقرة شغاله على جهازها وقامت وضت وصلت الوتر وهي تبكي بحرارة على مافات ..خلصت من صلاتها وجلست على سجادتها تستغفر .. وتالي قامت وهي حاسه براحه ماحستها من وقت طويل فكت حبوب الكأبه ورمته بالزباله(وانتم بكرامه) : علاجي هو كتاب ربي ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
العصر ..
بسيارة فهاد طلعت من بيت اهل امها عقب ماودعتهم لاجل راح يسافرون لندن..
صفا:فهاد ..
فهاد : عارف وشاللي تبينه وتامريني راح نمر وامرنا لله ..
وقف قبال بيت عمه وهوينتظرها بالسيارة وقلبه خايف عليها برغم ان أبوها جا وسلم عليها وحاول يعتذر منها بس صده الماضي وتفكيره فيه ..
دخلت سلمت على امها واخوانها وهي تناظر أبوها سلم عليها بكل برود الدنيا ..
أبوها: اطلعي من بيتي ..
كان يجيه الالم بيده اليمنى كلها والصدر ولايبي تشوفه بنته يتألم وتقول لامها وتتشمت فيه ..
دمعت وطلعت..
بسيارة فهاد : صفا مصير الدنيا تعرفه ويرجع لعقله وصوابه..
صفا: ابوي متناقض..
فهاد :الله يكفينا شر تناقضه..
.
.
.
الليل..
ببيت طلال ..
وجن تعبانه : طلال عزوز اجلسسوا ..
طلال : ولدتس مانام..
وجن : تكفى حاول تنومه ..
طلال شاف وجهها متغير .. حط ولدهم بوسط السرير وهو ينومه الين نام قام جلس جنبها: شفيك ؟
وجن : طلال وش هالعطر ..
طلال يشم بجامته : عطري اللي دايم..
وجن بزهق: بدلها .. ريحتها براسي..
طلال قام : اوك ابدلها لعيونك ..
دخل لاجل يبدل ولاحط عطر وجلس جنبها : والحين..
وجن تبكي: طلال..
طلال يناظرها بقوة ليه تبكي: عيونه..
وجن : انا حامل..
طلال ابتسم وصرخ الين صحى عزوز وجلس ولدهم يبكي..
وجن تبكي مع ولدها من خوفها من تجربه الحمل الثانية عقب ماذاقت المر بالاولى .. وطلال واقف بنص الغرفة محتار مين يروح له لولده اللي يبكي وبصوت عالي او وجن اللي ضامه نفسها وتبكي ..
وجن: طلال روح لـ عزوز ..
مشى بتهوهان وهدى ولدها الين نام ورجع لـ وجن : الحين هالخبر يضيق الصدر وتبكين من اجله ..
وجن تناظره بحقد: ماولدت ولاتوحمت ولاشي..
ضحك وصار يكح ..
وجن قامت بسرعة وجابت له مويه: آشرب,,
شربته : طلال بجد خايفه ..
نزل كوب الموية واحتواها : من التجربة ..
وجن :حيييل..
طلال : أنا معك لاتخافين بكل لحظه ..
وجن تمسح دموعها: بس أنا اتألم ..
طلال: لاني أحببك تأكدي كل شي يضايقك يضايقني.. وجن حملك بـ عزوز الاول كانت المعاناه نفسييه بالمحك الاول كثر مهيب جسدية ..
وجن تناظره :تعتقد ..
طلال مبتسم: اكيييد .. وجن متحمس كثير للتجربة ..
وجن مسحت دموعها وتناظره وموب قادرة تبتسم ..
طلال حط كفه على بطنها :هنا نونو..
وجن ابتسمت على طلال وهي تناظره: آييه نونو ..
طلال بوناسه :أحسسه أول طفل..
وجن خلته يلف وجهه بيدها: وهذاك ؟
طلال ضحك : أحد ينسى فرحته الاولى..(يتذكر)أحلى شعور تدرين عشته لما جابه خاله متعب وقال سلم عليه على بالي ولد عبدالله وقالي هذا ولدك ياااه ياوجن شعور غريببب لدرجه اني دموعي تساقطت كبر واجلال..
وجن تناظره وبكت هي خلقه فيها البكا ضمها وهو يضحك : يالبى قلبببك..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 09:23 PM   المشاركة رقم: 110
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
ببيت أبو صفا ..
أبوصفا كان يتألم : صحي الولد خليه يوديني للمستشفى يدي منيب قادر احركها..
قامت وصحت ولدها وتالي السواق وطلعت معهم عقب ماخلت بنتها تتنبه لاخوانها ..
المستشفى ..
الدكتور: ليه ماجبتوه بدري؟
بتال(ولده) : شفيه أبوي؟
الدكتور:للاسف الوالد جاته جلطه باليد بس نقول بأذن الله انها خفيفه..
بتال: أبوي الليله زين مافيه الا العافية ..
الدكتور: ياولدي كل شي قضاء وقدر ..والجلطة خفيفه باليد الحمدلله..ومع العلاج الطبيعي راح تتحسن .. عن اذنكم ..
كان يناظر أبوها وهو بالعناية عقب ماراح الدكتور..
ام صفا: يده كانت طويلة على غير حق والله يمهل ولايهمل..
بتال بتأثر: لاتقولين يمه من سبب صفا..
امه: الله يمهل ولايهمل.. ياكثر ماضربها ويمينه كان مصدر قوته في عذاب صفا وضربها ..
بتال: راح نقول لـ صفا ..
امه : لا .. خلها مرتاحه مع زوجها ولامن جت للرياض راح اخليها تجي وتشوفه..
ناظرت زوجها بأسى : الله يشفيك يارب..
.
.
.
بريطانيا ..
الجامعة ..
كانت سارة تبكي من الفرحة وهي تشوف فارس ونحاجه في المناقشه لرسالة الماجستير .. دقت على أبوها وبشرته اللي فرح بهالخبر اللي يرفع الراس ..
صفا تضمها : مببببببببببببببروك..
ساره تبادل صديقتها بفرحه وتضمها: الله يببببببببببارك فيك..
لطيفه: آخييييييييييييير قبل اسبوع دحوم وناصر وهالاسبوع فارس..
ساره تضم لطيفه : آيييييييه بببجد ..
لطيفه: يؤ لاتبكين ..
ساره : فارس أخذ شهاده الماجستير وبـ امتيااز .. آحبببه حبيبي امس ماقدر ينام من التفكير .. الحمدلله يارب ..
شافته جاي جهتها وعيونها ترق بالدمع لـ نجاح شريك العمر ..ضمها وهو ناسي الخلق واخوه وأصدقائه :مبببروك لنا ..
ساره تناظره: مببببروك حبيبي ..
فارس: الله يبارك في عمرك .. ليه هالدموع ..
ساره تضحك وهي تشوف خوفه على ذرفها للدموع: دموع الفرح والفخر فيك يابعد هالكون..
فارس ضحك لها ومسك كفها وطلع من الجامعة مع ربعهم..
.
.
.
شقه عبدالرحمن*لطيفه..
لطيفه :هانت باقي 3 سنوات..
ضحك : لا ياحلوه ماحزرتي ناسية ان عندك دراسة يعني أربع سنوات..
سوت نفسها بيغمى عليها ..
ضحك : ياحلو الغربة دامها معك لها طعم ثاني ..
لطيفه ركدت شوي واستحت ..
ابتسم وهو يناظرها ..
.
.
.
شقه فارس*ساره ..
ساره : ليت فهاد وصفا جاو هنا ..
فارس: يقول يبي يأخذ فندق هنا لاجل يأخذون راحتهم ..
قرب لـ ساره :وخلصنا رسالة الماجستير وبعض الناس ساحبين على فارس لاجله..
ضحكت: كله لاجلك لو لهيت معي ماكان جبت امتياز ..
فارس :بجد شكرآ ساره على دعمك لي وجهدك معي ..
ساره دمعت وضمته : لاتقول كذا..
فارس يحوطها بيدينه : اتهور كذا ..
ضحكت بدلع والدمع برمشها ..
.
.
.
الفندق..
فهاد يناظر مع صفا للمنظر المطل على اسفل الفندق..: تلاحظين هالناس ماعندهم حيا..
ضحكت : فهااااد لاتقلدهم ..
ضحك وقال يترجا: خليني براحتي هماك زوجتي حبيتي حلالي..
دنقت بحيا ..
.
.
.
الرياض ..
شقه عمر*أنفال ..
أنفال كانت تفكر بـ عمر اللي تغير كليا .. صار أكثر وعي ومسؤليه بحياتهم ويخاف عليها من كل شي ..
عمر مبتسم ويعطيها عصير الطماطم : لاآآآآ ..
ضحك: اشربي..
أنفال انعفس وجهها: خلاص يكفي..
عمر يضحك عليها ويصبرها: كل يوم كوبين من غير الحليب وعصير البرتقال..
أنفال تشرب وقلبها يعوره من طعمه..
عمر : راح تتعودين عليه ..
أنفال : طيب خل شوي شوي الين اتعود عليه..
ابتسم وسمع لها ونزل الكوب..
أنفال : تغيرت كثير..
ابتسم وهو يناظرها: للاحسن..
أنفال مستمتعه بالتغيير الايجابي لـ عمر: آييه..
عمر ابتسم : رأيك ماتتصورين كيف رفع من معنوياتي ونفسيتي.. خاصة مع انتقادات الكل بأني مسستحيل اتغير ..
أنفال :لان آحساسك بالمسولية كبر وخاصة بقدوم طفلنا..
حط يده على بطنها وهو يبوسه .. وهي مبتسمه على جنون عمر ..
.
.
.
ببيت بندر ..
حب يعتذر لـ غاده ويجدد عهده لها ويأكد بأن مابقلبه غيرها ونجد راحت بحال سبيلها خاصة عقب ماسمع انها مرتاحة مع ماجد ..
كانت بنتها تحبي بالغرفة : لا جودي لاتصكين بالطاولة..
دخل بندر وباس بنته وهو يشيلها: شكل فيها النوم..
غاده يالله تتكلم معه : فيها النوم بس راح تنام الحين وتصحى بعدين ..
شال بنتهم ونومها : حرام غاده شوفي نامت بسرعة ..
غاده تشيلها منه وتحطها بالسرير .. جلسها على الصوفا قباله..
غاده ماتبي تتكلم معه: أبي انام ..
بندر مبتسم : اتكلم معك وتالي ننام سوى..
تناظره وساكته..
بندر: ممكن ظروف زواجنا كانت عناد من جهتي .. بس حبك وصبرك وتحملك لكل تصرفاتي الغبية خلدت لك شي بداخلي وبدء يكبر هالشي يوم بيوم ..
غاده تكف دموعها بصمت ..
بندر : وحتى نجد اللي كانت تعني لي شي بيوم من اليوم الحين صدقيني حالها من حال بنات الاعمام الثانيات ..
غاده موب مصدقته: حكي بسس والا القلب مافيه غيرها..
بندر يمسك كفوفها : كان له القلب كله .. بس الحين الغلا للغلا كله غاده الله لايحرمني منها ..
غاده كانت محتاجه أي لفته من بندر لها وخاصه انها تعشقه : تقولها صدق يابندر .. تحبني..
بندر ابتسم : اييو الله أني أحبببك .. شوفيني حلفت لك بالله ..
..
.
الليلة الثانية ..
العزيمة ببيت أبوعبدالله ..
العنود : لا الحين يمه بلبس الجلابية لاجل اعمامي واخواني بالمجلس..
امها: وشاللي براسك يالعنود ؟
العنود ابتسمت: بعد شوي راح تعرفين ..
جا فواز : ترى أبوي يبيك وهو بالمجلس الداخلي مع زياد وأخواني,,
جدتها ضربت العنود من ورى بالعصا بخفه ..
ضحكت العنود: آحح ياجده تعور..
جدتها: امشي قدامي لرجلتس .. مافيه وحده من حريمنا حكمت رجال لحاهم بوجيهم الا أنتي..
العنود ابتسمت بلكنه غريبة: لاني العنود ياجدتي ..
دخلت مع جدتها وأخوها للمجلس ..
رفع زياد راسه وهو يناظرها وبعيونه نظره عتاب ماحملته عيونه من قبل لشخص غير العنود والعتاب مايجي الا من كثر المحبه ..
جلست جنب أبوها .. وجدتها بين أخوانها ..
أبوالعنود يمد لبنته : هذي الورقة مكتوب فيها أنه متنازل عن نص البيت لتس وبكرة تروحون توثقون كأنكم تبون .. وذا الشيك فيه الفلوس الرضوة لتس..
بدر كان مقهور من تصرف أبوه بحق ولد عمه .. وعبدالله ضايق ماحب هالتصرف كأنهم طماعيين بـ زياد .. ومتعب ماحب هالحركة بس ماكن أي شعور .. وفواز عاجبته الحركة من العنود ..
جدتهم: ها يالعنود ولد عمك طلع الواجب ..
العنود قطعت الورقه والشيك والكل يرقبها على هالتصرف ..
جدتها بحمقه: العنود ..
العنود وقفت وتقدمت لـ زياد وباست راسه قبال أبوها وأخوانها وجدتها.. استغرب الكل هالتصرف منها جلست جنب زياد : أنا كنت أبي اختبر قدري عند زياد واشوف وشو أنا عنده .. والا مهيب العنود اللي ترضى بالبيت ولاالفلوس كـ رد اعتبار ..وولد عمي أغلى من هالدنيا كلها ..
أبوها ابتسم بفخر بتربيته : انششهد أني ربيت ..
جدتها ضحكت وهي تناظرها : والله أنتس روضتي اللي مايتروض يابنت عبدالعزيز ..
بدر كان مبتسم ومعجب كثير بتصرف العنود وردها وتقديرها لـ زياد قدامهم كلهم ..
عبدالله مبتسم : يافخر أخوانك ..
العنود كانت مبتسمه وانتهبت لكفه اللي مسكته كفها وبعيونه نظره مافهمتها..
أبوعبدالله: الله يصلح أموركم ..
زياد : اللهم امييين ..
بدر وقف:تعالوا ياعيال أكيد الناس على وصول ..
طلعوا ..
أبوعبدالله : عبدالله وقف وين شهد جات ..
عبدالله : أكيد يبه ..
أبوها : اجل تعال معي لها ..
مشى مع أبوه وجدته..
زياد يناظرها ..
العنود بنبره عتب: قلتلك مهيب العنود اللي ترضى المذله لـ ولد عمها وبعد عمرها كله ..
زياد : توقعت كل هالتصرفات الا تصرفك قبل شوي (بعتب واضح ومؤلم) شاكه بحبي لتس يالعنود ..
العنود تبوس خده ورجعت لهسترها معه :أبي اجلس بحضنك ..
ضحك غصب وجلسها بحضنه وهي يدينها على نسفه شماغه وتعدلها: كنت أبي اشوف حبيبي يبخل علي بشي أو يستخسر شي فيني ..
زياد بدء يرجع زياد الاولاني ضحك وهو يناظرها ..
العنود : بطل بعض النظرات ..
زياد يخزها اكثر عناد فيها : اجل لابسه جلابيه ..
العنود تضحك: صعب اجي لابوي وأخواني باللبس اللي راح البسه بالعزيمة وحتى ماابيك تشوفني الا ببيتنا ..
زياد يبوس موضع سلسالها ..
العنود وقفت : حبيبي راح يخربها هنا ..
ضحك ووقف معها : شخبار لتون..
العنود عرفت أنها بيسوي حركه وهي تتكلم ضحكت وبعدت : اعقل..
ضحك : طيب يالجفول ..
ضحكت : وشو جفول؟
زياد : ماتخليني اقرب لتس لاجل تسذا بحط هالاسم لتس..
العنود ضحكت وأخذت له الدرب لاجل يطلع للمجلس الكبير..وهي طلعت لغرفتها..
شافت الكوفيرة : آهلن سوري تأخرت .. أبي مثل ماقلت نيولوك هندي..
.
.
.

.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه للكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:29 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية