لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-10, 03:19 PM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الرياض ..
ببيت أبو أنفال ..
بالصالة الداخلية ..
كانت أنفال مستحية من عمر اللي جالس جنبها كان هادي وهاجد لان الكل موجود ..
عمر بجراءة : خلوني أنا وزوجتي وحدنا..
امه: ههههههه تطردنا..
عمر مبتسم: لا محشومين .. بس أبي أنفال ..
خالته ضحكت: الله يوفقكم ..
طلعوا خالاتهم وجداتهم والعمات كلهم ومابقى الا هم ..
عمر لف وعطف رجل تحته وهو ماسك يدها بلهفه عليها: صرتي زوجتي يعني ملكي يعني شي خاص فيني .. يالبيييييه ..
حمر وجهها زود ..
عمر رفع راسها وخطف بوسها ..ضحك كثيير لان عيونها لمعت من حركتها من حياها ..: وطني نفسك على هالشي
أنفال ماردت ..
عمر : كنت بأخذك ونطلع وماارجع الا ليلة العرس بس كلهم هبوا (هاوشوا) فيني .. عاد كنت أبغى العرس بكرة بس القاعة مالقيتها الا بعد يومين .. أنفال طالعينيي بقولك شي ..
رفعت راسها وغالبت حياها ..
عمر: قررربي ..
عمر ماسك يدينها وقربها له أكثثر: والله أحبببببببك ..

قرب وهات السوالف ... جعل يفدونك
ناس(ن) تموت بغياب الخل عن خله ...

أهم حاجة أحبك لا يهمونك
وإن كان منته مصدق قلتلك والله

أو عاد تدري أبشرح لك على هونك
وأبيات شعري من الخفاق منهله

القلب حاله من أسوأ حال من دونك
والله لتعرف غلاك إن الله امهله


لو تطلب الكايده ما خيب اظنونك
الصعب اعقده لأجل عينيك وآحله

يكفيني إنك وفيت وجيت مفتونك
في حب واااافي يهز القلب ويتله

وأنا لك الله بحفظك حيل وآصونك
نـام وتريح مدام الشوق في حله

حتى بمنامي مع الأحلام ما أخونك
ما عاد فيني بقى ما راح لك كله

ضعت بشواطي هواك وصرت مجنونك
والحاسد اللي بغاني مات في غله

ما يدري اني متيم فيك مرهونك
وإن المشاعر على ( طاريك ) مبتله

وما يدري إن "الوفا" من أصغر افنونك
"والطيب" كانه وطن ما غيرك احتله

يعني تأكد محـــــال أعيش من دونك
لا يا بـــــعــد من يصد الخل عن خله

وأكثر تبي ؟؟ وش تبي ؟؟ وآقول لعيونك
صاحبك من خلقته ما يعرف "الـــــذله"

.
.
.
ببيت أبو فارس ..
كان فهاد توه راجع من الشغل دخل يأخذ له شاور وأخذ حبوب تهدي الصداع اللي ماهدى من قطت عليه صفا كلام يدمي الحجر .. نزل الفيفادول وشرب ماي ..
صفا كانت تناظره وهو سافطها .. :فيك شي ؟
لفت عليها خزها بنظرها وطلع للصالة .. فتح لابه وشاف فارس داخل للمسن ابتسم بعز ألم راسه : يانور عيون أخوك ..
فتح محادثه معه بسرعة ..
وكان توبيك فهاد : وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ
سلام ..

مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس:وعليكم السلام .. هلا والله وغلا ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد :هلابك حبيبي شخببارك ؟

مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس:بخير يالله لك الحمد .. أنت شخبارك وكيف الاهل ؟

وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : مانشكي خلاف يالغالي .. أهم شي أنت طمني عنك ؟

مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس: بخير يالله لك الحمد .. كيفك مع زوجتك تحسنت علاقتكم ..

وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد يكابر وماحب يشغل أخوه : آبشرك تمام ..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس: الله يهدي سركم ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : وأنت ؟
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس نفس حال أخوه ماحب يشغله ويكدره : الحمدلله ولااحلى منها ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد حط ضحكه:

مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس:وراك تضحك
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : أبد بس كنت طايرن منها .. والحين شكلكم سمن على عسل
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس حط ضحكه طويلة ..واكتفى فيها ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : اقول فارس استقبل ذي يالبييييه قصيده لسعد علوش والله وأنا اخوك انها تناسب الحال ..بس اسمع بعض الابيات غض البصر عنها هع هع ..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس : خخخخ طيب ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : باقي شوي وترسل .. الا كيف الدحمي ونوصير
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس: بخييير ماعليهم .. عز الاخويا الشقه لقيتها جاهزة من كل شي.. والجامعة تعبوا اليوم معي .. وحتى المعهد ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : ماقصروا .. فارس محتاج فلوس شي ؟
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس: لا الحمدلله .. كل شي تمام ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : لا احتجت شي بس عطني خبر ..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس: ياجعلني مابكيك ياعضيدي .. وصلت القصيدة بسمعها ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : طيب..
ركب فارس السماعات وقعد يسمع ..

انـت بتسافر حبـيبي نعـم سافـر وغيـب
بـس تكفى سـم بالله عـلى عـــقلي لامآع

لان مانـي قادر أوادعــك وأنـت قريــب
كيف وأنـت بعيد تبغانـي أقـول الـوداع

بـس لحـظه قبل لأنسى لا تنسى ياللبيب
قـل لما تملكه من مغريات ومـن متـاع

إنـي احبك واحبك و احبك لين أشـيـب
يعني ليـن أموت وأنا احـبـك للنــخاع

أحشمك بالحـيل واغليك والشـي الغريـب
إني اكـره كل فكره تقــودك لانـصياع

كـان مـا لمشكله لـوصلنا إلا حـل عيـب
كـب حبي لـك وسمه متاهات وخـداع

لأني اطهر من بيخسر على الدنيا حبـيب
ولأنك أنقى من وطت بطن رجله ظهر قاع

كثر مايدعوني أهل الهـوى ولا أستجيـب
كثر ماصفق على بعـــدك ذراع بذراع

آه لاوقفت من بـين بتصيـب وتخيـب
بين يدين المواليــف وأفــواه السباع

وآه لامني ذكرت أن كـلـن لـه نصيب
وآه لامني ذكــرت إن على وجهك قناع

اشـعر انه منخلق من عسـل ورد وحـليب
واشعر إني كل ما أذكره مجموعة جيــاع

ليت مالك في حياتك لا خـوي ولا طليـب
كان بخشــك وسـط خافقي وأقول ضـاع

امحق الله سعوا في ولف الهيام وقطع صيب
مـن يبكي مقلتين الشجاع ابن الشــجاع

لـو على الـريـاض شرهه ودمعات ونحيب
كـان مـا خلتك تقفي عن حدود الرفــاع

لـو بـريطانيا تحس بجرحي المـر العطيـب
كـان مـا تخذك مني .. وتعطيني ضيــاع


مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس: الله الله عليك يافهاد وعلى بن علوش قصيده رايقققققه ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد حط فيس حزين ..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس: يالبآ قلبببك فهاد وسعها .. ورى هالتوبيك الله لنا مين اللي تعنيه (حط فيس يرفع حواجبه)
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد حط فيس مرفع حاجب : مين اللي الحين مسافر وتاركني ماغيرك يالدب ..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس حط قلب: ق 1
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : ههههههه قلب ورمنسية.. رح للبنت بعدها عروس وتاركها ..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس:ههههههههههههههه .. طيب ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد :ههههههههههه ماصدق اقوله روح وبيروح استح قول بعدين ..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس:هههههههههههههههههههههههههه ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : رحمتك رح للبنت..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس:ههههههههههههه خلنا نسولف .. وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد عرف ان فارس يبي يسليه وعلى باله علاقته حلوه مع صفا فكرشة : اقول بروح اخمد وراي قومة من الصبح
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس: طيب نوم العوافي الحين عندنا المغرب ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : بقوم لكم بزياة قريب واشوف الاجواء عندكم وكل شي..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس: إن ماشالتك لندن تشيلك عيوني ..
وْصّآِرّ بٍآًقَيُـًﮯِ مًنّ اٍلْذًڪُرِىٍ صَدِىٍ ضّحَكَتِگّ فهاد : تسلم عيون من قال .. تصبح على خير ..
مْـآ فْيْهْ ڪَسْرْ الاَ لْقَـآلْهْ جْبِيرَهْ ! مْيْرْ البَلاَ وْشْ يَجْبْرْ ڪْسْوْرْ الآحْلام فارس:وأنت من أهله ..
طلع فهاد وسكر لابه .. دخل للغرفة .. وأخذ فيفادول .. ورمى العلبة الفاضية بالسلة ..
صفا : فيك شي ؟ تعبان ؟
فهاد خزها بنظره .. : راسي مصدع ..
صفا : طيب ليه تأخذ هالحبوب بكثره مهيب زينة..
فهاد مارد عليها كان شايل عليها بخاطره كثير دخل للفراش وغطى نفسه ..
ناظرته شوي وهو مغطي نفسه أخذت كتبها ولابها وطلعت للصالة عقب ماطفت النور ..
فهاد حس بضيقة وبعد الغطا وكلم نفسه : ليه قطيتي هالكلام لييييه ..؟!!!
غمض عيونه وحاول ينام ..

بالصالة ..
ضاقت صفا زود .. وردت شافت نفسها بالمرايا العاكسة بصالة جناحهم وشافت يدها المكسورة واللفة اللي على رقبتها ووجهها اللي باقي فيه آثار وتذكرت ان فهاد هو السبب لما وداها لابوها ..وامتزج شعور خوفها على فهاد من ألم راسه بشعور قاسي انه يستاهل الصداع ..!
كرهت نفسها على هالشعور ماكانت كذا .. : ربي يشفيه ..
.
.
.
ببيت زياد ..
جناحهم ..
العنود كانت تسولف مع صفا على المسن تالي جا زياد واستأذت من صفا وراحت له .. :هلا حبيبي ..
زياد ينزل شماغه ويجلس جنبها: هلا بك عيوني .. شخببارك؟
العنود : تمام .. تعشيت ؟
زياد : آييه ..
العنود: وشو ؟
زياد: ساندوش ..
العنود : لا كلفت على نفسك ..
زياد ابتسم : حلو العشا يكون خفيف.. عشان مايجثم على المعده..
العنود: لا بالله .. اقول بقوم احضر لك العشا .. وراح تتعشى..
زياد مبتسم: اوك اجل ..
نزلت ونزل معها زياد ..
قعدت تسخن عشاه ..:بيبيي اقعد ..
جلس وهو يناظرها تحضر عشاه وتطلع السلطة وتقطعها .. :ياليتي السلطة ..
ضحكت وهي لفاه تناظره ..
خلصت السلطة وطلعت العشا عقب ماسخن وقعدت معه ..
زياد: تعشي معي..
العنود: لا مالي نفس..
زياد: لا كلي معي..
العنود: بيبي تعشيت ..
زياد : منيب مأكل أجل..
العنود :بيبي راح يكتم على قلبي ..
زياد: على الاقل سلطة..
أكلت عشان خاطره وتالي قعدت تسولف معه الين خلص عشا وغسل وطلعوا لجناحهم ..
العنود : زياد بسألك ..
زياد: لبيه ..
العنود وهي تنسدح وتناظر زياد: أحس صرت اكل كثير ..
ابتسم زياد: لانك حامل..
العنود: سألت عمتي وامي ووجن وشهد ووعد كلهم قالوا عادي أكلهم مااختلف..
زياد بعده مبتسم: الله سألتي كل ذولا.. بس شي طبيعي لان يمكن الوحام حقك على الاكل..(مشى وهو ينسدح جنبها على السريرويغطي نفسه) ..لاتخافين..
العنود: بس على كذا بصير بطريق..يؤؤؤؤؤ مابي كذا ..شوفي لي صرفة..
زياد ضحك: من ضناااااك هالشي خليه يحترم نفسه ..
العنود حطت كفها على بطنه: فديتتتته أنا براحته.. أنا امه يسوي اللي يبي فيني ..
زياد: وأنا..
العنود: لاتصير طماع .. وه منك ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
سيارة خال صفا ..
خالها : الله يوفقك يابنتي ماكنت راضي عن تصرف امك .. بس الحمدلله طلعتي اعقل منها .. لان مهيب زينه أبوك يظل محبوس..
صفا: زين انهم طلعوه لان يقول امك اللي حبسته بس تفهموا .. شكرآ ياخالي الله لايحرمني منك ..
خالها: ولامنك .. حبيبة خالها ..
وقف قبال بيت أبو فارس ..
صفا: تفضل خالي ..
خالها: لا تسلمين .. بطلع بروح لشغلي .. انتبهي لنفسك ..
صفا: أوك .. مع السلامة ..
نزلت من سيارة خالها ودخلت للبيت جلست مع عمتها ..تسولف لها لانها درت انها راحت تطلع أبوها .. دخل فهاد. :سلام ..
امه وصفا: وعليكم السلام
كانت صفا بعدها لابسه عباتها والشيلة على رقبتها ..فهاد ناظرها :وين كنتي ؟!
صفا: رحت طلعت أبوي ..
فهاد: أيييييش ؟!!!
صفا تناظر راحه يدينها وردت تناظره : اللي سمعته .. رحت اطلع أبوي ..
فهاد عصب: جد والله .. وأنا جدار هنا مالي كلمه ولالي شور تطلعين من غير اذني .. وحتى أبوك قلت لتس خليه يخيس فيذاك ..
صفا وقفت : مهوب شغلك ذاأبوي ..ولا أحد يتكلم ..
فهاد: لآآآآ .. انقلعي أجل لابوك خليه يعزك ويرزك ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:22 PM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء التاسع والعشرون ..
ببيت أبو فارس ..
صفا ناظرته بقهر وعصبيه وعزه نفس : ولايهمك .. بس الم أغراضي واروح له .. ماطلبت شي ..
أم فارس: فهااااد ..صفا .. شفيكم اذكروا الله .. احشموا وجودي بينكم..
صفا دمعت عيونها : يقهر ياعمتي يقههههههر يقول خلي أبوك بالسجن طيب ذا أبوي ..
طلعت لجانحهم وطلع فهاد وراها ..
دخلت للغرفة وفتحت الدولاب تبي تنزل ملابسها من الدولاب ..
فهاد دخل وشافها تنزل ملابسها وترميها على السرير عشان تحطها بالشنطة :وش تسوين ؟
ماردت عليه ..
فهاد بحده : ردي علي ..
صفا لفت عليه ودموعها على خدها مسحت دموعها بيدها اللي مش مكسورة : بروح بيت أهلي ..
تقدم عندها سحبها لصدره :مافيييه مافيييه طلعه من بيتي مافيه ..
صفا ضاعت بين احضانه وأنفاسة الحارة مع برودة الجو القاسية بالرياض ماقدرت تتكلم .. بس حاولت تبعد عنه ..
فهاد لفها لجهته ووثقها :سمعتيني مافيه ..
صفا حاولت قد ماتقدر تتمالك نفسها بس ماقدرت ..
فهاد يده على خصرها والثانية على أكتافها وفجأة تذكر كلامها وقلب: لاتحسبين أني قربت لتس لشي في نفسي .. لآ ياحلوة .. ماحركتي شعره فيني (قالها وهو يناظرها من فوق لتحت) ..
بعدها عنه : وطلعه من هالبيت لبيت أبوك زعل ومن هالكلام ماراح تطلعين .. تدرين متى راح تطلعين منه على ظهرك بس ..!
كانت تناظره بصدمة ..
فهاد : لاتفكرين تكلمين أحد .. انصحك ..لاتكلمين أحد .. عشان مااخرب حياتك كلها شوفي أنا بقولك لو كلمتي وش سواتي أولا(قالها وهو يعد على أصابعه وبحده) راح اشيل كل وسيلة اتصال ثانيا راح تجلسين بالبيت يعني مافيه دراسة .. ثالثا صديقات ودلع ووناسة انسي هالشي .. رابعا (قالها وهو مبتسم آبتسامه غريبة) راح أخليك تجبين لي كم بيبي يعني اطفال وتربينهم تتسلين بدال الحبسة بين أربع جدران..
قرب منها وضرب على خدها بخفيف حيل :فهمتي ياحلوه وسمعتي هالنقاط الاربع ..
بعد عنها وطلع للصالة ..جلست بضيقه مالها مثيل على الارض وصوت بكاها يشاركها كل المها وقهرها وخوفها ..
حال فهاد بالصالة ماكان آحس بس كان مخنوق ضيقة حط يده على عيونه وحاول ينام على الكنبة بالصالة ماقدر .. أخذ شماغه وطلع من الجناح ومن البيت كله ..
.
.
.
الجامعة ..
العنود: وع متى راح تخلص هالمحاضرة ..
غدير تحط مناكير وتطالع ساعتها: بعد سبع دقايق ..
العنود: يؤ اسمعي ..
سمعوا الدكتور وش يقول ..
غدير: وجع وش ذا الحقد .. آجل اللي تتكلم تكلمه المراقبه وتقوله تكلمت ونقصها درجات ..
العنود: من زين الدرجات الحين ننجح بـ d ويخب علينا بمادته ..
غدير: ببجد ..
سكرت غدير المناكير :عنوده حطيها بالشنطة بقعد اجفف اظافيري..
قعدت تهف عليها عشان تجف ..
العنود: ترى جيعانة نروح نفطر بعد شوي ..
غدير: حتى أنا .. من الحين مافيه غازيات ..
العنود: لا راح اشررب ..
غدير: على جلاكسي بسس .. ناسية انك حامل ..
العنود تنرحم تأشر بأصبعها : بس نص واحد ..
غدير ضحكت: رحمتتتك .. نص واااحد بيني وبينك .. مثل قبل علبتين وبايسن والشلة المحترمة حقتهم مافييه ..
العنود بوزت ..
غدير ضحكت بخفيف عشان المراقبة تطالعهم ..
انتظروا الين خلص وقت المحاضرة ناظرت العنود ساعتها : إستاذة خلصت المحاضرة ..
المراقبة : بس الدكتور ماخلص ..
العنود: نبي نطلع .. أهم شي أخذتي الحضور والغياب ..
المراقبة : اصلن انتم ماتحضرون الا للحضور والغياب ..
العنود وقفت : راح نطلع ..
المراقبة : دام الوقت انتهى اطلعوا .. اهم شي على قولتكم اخذنا الحضور والغياب ..
طلعت العنود وغدير والبنات ..
فتحت العنود جوالها وغيرت السايلنت .. دق جوالها :هلا بيبي ..
زياد : هلا عيوني .. شششخبارك ؟
العنود: تمااام .. داق بالوقت مع نهاية المحاضرة ..
زياد ابتسم : حافط كل شي يخصصك .. عنادي افطري بس ها مثل مااتنفقنا نبعد عن الاشياء الضارة ..
العنود: آوك ..
زياد: وعد ..
العنود: لا مااوعدك .. بس أوك ..
زياد ضحك ..
العنود شافت شلتها ووكضت لها سحر .. :حيااااااااااتي سحوره ..
ضمت سحر ونست زياد على الجوال .. جاو قروب بنات ومعهم بنات معجبات بالعنود ..
خلود تموت بشي آسمه العنود .. من أكثثر المعجبات وهي (مسترجلة شعرها لنص الرقبه سايح ترفع غرته بتاج تلبس قمصان واسعه وتمشي مشيه عيال وحتى صوتها تضخمه زود) :عنود مابغينا نشوفك..
العنود مدت يدها:آهلن .. شخبارك؟
خلود:بخير .. وحشتينا..
العنود بامتعاض:يسلمو .. (ضربت على راسها )
:يؤ زياد على الجوال ..زياد سوري بيبي ..
زياد : عادي حببيتي .. اتركك الحين وافطري ..
كانت خلود تناظرها بقوة وقهر سكرت العنود .. :عن اذنكم بنات بروح افطر..
خلود : مافيه عزيمة لنا..
العنود انحرجت: ولو .. تفضلوا ..
خلود: آمزح ياقمر..
مشوا الشلة مابقت غير العنود وهي ..
قربت منها فجأه وباستها بطريقة قرفت العنود كثثثير .. دفتها:خلود لكل حدود .. احترمي نفسك.. وترى أنا بنت مثلك ..
خلود : مو متزوجة ..
العنود بعصبيه وحده وجراءة : ذا زوجي يعني كل شي يصير بشرع ربي .. مهوب هالقله حيا اللي تسوينها ..
مشت عنها ولفت لها وهي ترفع يدها بتهديد: من هاللحظه مالك أي احتكاك فيني .. كنت احترمك عشان محترمة صديقاتي وهم يعرفونك.. والا أنتي مو كفو احترام ..
مشت وأخلاقها فايرة .. وخلود تناظرها يقهر وهي بزعمها العنود اهانت كرامتها ..!
مشت العنود وهي تناظر بكل مكان كانت تمشي فيه مع سارة .. ناظرت عند البردات وعند مكائن المشروبات الغازية ابتسمت لوحدها وتذكرت لما يتهاوشون على بيبسي لما تكون الدنيا صيف .. شافت زوايتهم اللي يجلسون فيها ..للحظه تخيلت سارة جالسة وتتنظرها عشان تمد يدها وتقومها عشان المحاضرات .. ناظرت الاصنصير وتذكرت لما يتعيجزون يطلعون من الدرج لقسمهم ويطلعون فيه برغم انه ممنوع.. مشت وكانت ضايعه كثير من غير سارة تذكرت حالها أول سنه بالجامعة من غير شجن لان تزوجت وسافرت .. همست بينها وبين نفسها (ياسخف هالاماكن بدونك ياساره ) ..

الأماكن .. آه .. ياسخف الأماكن ..
"لانظرت ولا لقيتك"
ولاتنهدت وشكيتك ..
ولا أنتهى ليل المولع دون وصلك "وصوتك"..
الأماكن .. كلها نفس الأماكن ..
هم .. وأشباح .. ومساكن
< وأنت وينك >
.. ياهواي وعذابي ..
_غبت عني وماحسيت بي _
آه .. يابوحي وصمتي آه .. ياهمي وحزني
آه .. ياغيمي ومزني آه .. ياأجمل ذكرياتي
آه .. ياروحي وذاتي

وإنك أغلى من حياتي
وإنك أجمل تضحياتي ..
<<ومستحيل أنساك ياقلبي وعيني>>
ولو نسيتك ياحياتي
.. يبقى وجهك .. ساكن
بوسط الأماكن ..

.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
أم عبدالله : وين راح تسافر؟
أبوعبدالله : اسبوع وبرجع معي شغل ..
أم عبدالله : وش هالشغل ..
أبوعبدالله : وش عرفك عن شغلنا .. انتبهي للعيال ..
أم عبدالله : طيب ..
أبوعبدالله: مع السلامة..
سكر الباب وطلع ..
أم عبدالله : الرجال مهوب صاحي..
ضحكت وعد وكملت تفطر بنتها ..
عمتها: محتاره معه وراه تغير فجأه ..
وعد: يمكن عنده شغل .. لاتشغلين بالك عمتي..
عمتها: الرجال ينخاف منهم ..
وعد : لالاتخافين .. عمتي وش يبي عمي زود الله لايضرك مايحتاج كلك زين .. مهيب مجامله الصدق والله ..
عمتها ضحكت : الرجال مايملأ عيونهم وأنا امك يكود التراب ..
نزل بدر وهو يسمع امه :افا يمه ..
ضحكت امه ووعد .. باس يد امها وراسها :كيف اصبحتي ؟
امه: بخير ومنه .. توك بتروح للجامعة..
بدر :آييه يالغالية ماعندي الا محاضرتين وكلها شبكات ..
وعد بغيره : يعني راح تدرس بنات ..
ابتسم بدر: ماراح اشوفهم شبكات ..
وعد :أدري بس راح يكلمونك ..
ضحك بدر : أحد عنده وعد ويناظر غيرها .. وبعدين هم يكلموني والمراقبة عندهم ..
وعد : الله يسستر ..صادقة عمتي ينخاف منكم ..
ضحك : لا تخافين حبيبة بدر أنتي .. يله عن اذنكم ..
.
.
.
بريطانيا ..
كان توه ست الصباح عندهم .. وساره ماجات عينها النوم .. صحى فارس وقام من الغرفة وشافها بالصالة بنفس حالها اللي كانت عليه بالليل جالسة وعلى جوالها ..
فارس : صباح الخير..
ماردت عليه لانها مندمجة مع جوالها ..
فارس بصوت عالي شوي : ساااااااره ..
رفعت راسها : نعم ..
فارس: الله ينعم عليك .. اقولك صباح الخير..
سارة :صباح النور ..
رجعت وكلمت على جوالها ..
فارس :أنتي من امس على هالحال ..
سارة تنرفزت :أنتي لها اسم .. واسمها سارة ..
فارس: أعصابك ياانتتتي ..
خزته ورجعت تناظر جوالها ..
فارس: طالعيني هنا .. وخلي هالجوال من يدك ..
سارة قامت من الكنبه .. مسكها فارس من أعلى يدها لما مرت من جنبه :قلت لتس طالعيني ..
سارة ناظرته بقوه ..
مافك يدها ..
سارة : فك يدي ..
فكها وهي بعدها تناظره: حركتك أنك تمسك يدي بهالطريقة ماتعيدها أوك..
فارس : ولو ثنيت(عدت,كررت) كلمتي مره ثانية ماراح يصير خير أوك..
سارة بعدها تناظره : لما تجي تناديني ناديني باسمي .. تكلمني احترمني.. أذا أنت تبي احترام وتقدير مني ..وماتتكرر كلمتك لما تناديني ..
فارس بصدق : أنا سألتك وقلت لك أنتي من امس على هالحال .. يعني طول الليل للصبح جالسة تسذا .. موب قصدي أنتي يعني اسمك واهمشك أو أحقرك .. حاولي تفهمين اسالاليب وأنواع الكلام الموجه لك..
سارة مشت لما حسته خلص كلامه ..
فارس دخل وراها للغرفة : ممكن تسوين لي فطور ..
ناظرته : وش تبي ؟
فارس : أي شي ..
سارة : اوك ..
طلعت من الغرفة ودخل فارس يأخذ شاور ويبدل ويطلع للجامعة .. دخلت للمطبخ وفتحت أكثر من درج وفاضي .. فتحت الثلاجة بس فيها مشروبات غازية وشسبات بالثلاجة وحلويات .. سكرت الثلاجة .. مسكت طرف الثلاجة لانها داخت تذكرت ان الدوخة ماجات من حالها..جاتها لان من جات لبريطانيا مااكلت ولاشي الا موية وذا اليوم الثاني .. ومن غير اكلها ليله العرس لما اجبرتها العنود وغدير تأكل.. وبالطيارة مااكلت ولاشي..
دخلت للغرفة وانتظرت لين يخلص طلع فارس وكان لابس وخالص:ها جاهز الفطور ..
سارة : مافيه شي بالمطبخ ينطبخ ..
فارس :كيف يعني؟!
سارة رفعت حاجب :يعني المطبخ فاضي ..
فارس ضرب على راسه: كيف نسيت هالشي .. لما ارجع راح اجيب معي أغراض.. بس اكتبيها بورقة ..
سارة :وشو اكتب..
فارس: اللي تبينه للبيت ..
سارة :ماعرف..
فارس :ماتعرفين ؟! ..
سارة بصدق: آييه
فارس: لايكثر مع هالدلع يابنات هاليومين .. أجل ماتعرفين وش تكتبين أغراض للبيت يعني للمطبخ ..
سارة لمعت عيونها وقعدت تحرك جوالها بيدها وتناظر المفرش..
فارس حز بخاطره ان عيونها لمعت بس بنظره انها تتدلع : ماقلت شي الحين عشان تبكين ..
ماقدرت ترد لانها كثير دايخة وتحس كل نفسها ترجف ..
فارس:الزبدة لما ارجع الاقي الورقة موجودة ..
شال لابه وكتبه وطلع ..
كانت جالسة بعرض السرير من الطرف مجرد ماسمعت الباب تسكر انسدحت وضمت نفسها وهي بدت بالبكاء من عرفت فارس بحياتها..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:24 PM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
أحد أكبر وأفخم فنادق الرياض ..
بالجناح ..
كان أبوعبدالله مع زوجته الجديدة ..
أبوعبدالله :وش تبغين أنتي ..فيلا ؟ سيارة ؟ خدم وحشم ؟ تدللي..
ضحكت نوال (ببداية الثلاثينات مملوحة ومليانة ) : لو قلت أبغاك..
ضحك : آه من لسانك .. بس وش تبغين ..
نوال بجراءة: لاحقين .. اليوم تونا بأول شهر العسل..
أبوعبدالله :أجل الحين بروح اطلب لنا الفطور وهمن نسولف..
ناظرته نوال وهو يختفي عن عينها : وجع شايب الله يخلي فلوسك بس...
.
.
.
المغرب..
ببيت زياد ..
العنود :طيب متى راح تجي؟
زياد: بالليل .. لان بالحيل مشغول خبرك ماسك الادراة الين يرجع الوالد.. انتبهي لنفسك وذاكري دام عندك اختبار..
العنود: تيب.. سيآ
سكرت ونزلت لعمتها ..
جلست معها ..
عمتها: ذكراتي للاختبار..
العنود: لا بذاكر بعد شوي ..
عمتها: شدي حيلك..
العنود ابتسمت: ان شاء الله ..
قامت تحضر القهوة ونادت نجد ..
جابته وجلست عند عمتهاوقعدو سوالف..
.
.
.
الفندق ..
نوال : أبي نروح لبيتك ..
أبوعبدالله: الليلة ..
نوال :آييه ..
أبوعبدالله : خليها بكرة..
نوال بدلع :بكرة بكرة
أبوعبدالله مشفوح خلقه ..خق عندها ..
نوال : عبدالعزيز(اسمه) خل ننزل نتعشى بالمطعم تحت بعد صلاة العشا ..
أبوعبدالله :توكلنا على الله ..
.
.
.
بريطانيا ..
رجع فارس من الجامعة نزل لابه والكتب ودخل لاجل يأخذ الورقة ..لقى سارة نايمة : ياليل هالبنت ياهي نايمة او جالسة على الجوال ..
جلس على طرف السرير :وش هالنومة الغلط .. سارررة..
جلست متروعه ..
فارس بقلبه لبآ الناس المتروعه : وراتس .. قومي ..
قامت وتهاوت على الارض بس مسكته يد فارس :انتبببهي ثاني مره لو طحتي ..
بعدت يده : لو تشوفني اطيح بالنار قدامك ماتلمسني..
فارس: ياساتر ..
مشت وكان باين عليها الرجفه بس تكابر غلست وجهها ونشفته ..
فارس: ها جهزتي الورقة ..
سارة:احكي عربي موب لغه ثانية قلتلك ماعرف يعني ماعرف ..
فارس: وأنا قلت لك تحضرينها احكي عربي ..
سارة بتهور: أنا معك أحد الخيارين ياأنك غبي أو حمار (بصوت أعلى) ماتفهم أنت شلون افهمك آفف ..
فارس وقف بعصبيه :وش قلتي ؟!
سارة : اللي سمعته ..
فارس بعصبيه : الغباء لتس أنتي يامحترمة والثانية ارفع لساني عن قولها لانها لاشكالك ..
سارة كانت ترجف وبعصبيه :لاتسوي أخلاق وذوق شوف تصرفاتك ياذوق..
فارس :الشرهة موب عليك علي انا اللي اجادل بنت .. بجد عقولكن ناقصة ..
طلع من الغرفة وجلست سارة بسرعة لان بدت ترجف من البرد والجوع بشكل أكبر..حطت راسها وغطت نفسها كلها عشان تخفف البرد والرجفه وهي تبكي من كل اللي فيها ..
.
.
.
الرياض ..
ببيت أبو بندر ..
نورة : مايرد عبدالاله ..
امها: الوقت هناك يختلف عن فيذا ..
نورة: يمه هناك العصر .. يعني تلاقينه رجع من الدورة اللي منتدب عشانها .. و الا تلاقينه خامد ..
دخل أبو بندر وجلس ..
جلس يسولف شوي وقالهم عن زواج أخوه ..
أم بندر ضربت على صدرها: يابري حالي.. مهوب صاحي..
ضحك أبوبندر: خليه يعرس ويجدد شبابه ..
أم بندر: لاحول ولاقوة الا بالله .. عياله بعيالهم واعرس .. وأم عبدالله مافيه مثلها ..
نورة تذكرت العنود وحقدت واستانست كثير لان العنود كثير قريبه من أبوها ..:خليه يمه يعرس..
امها: ترضين ابوتس يعرس علي ؟!
نورة بسرعة: لاطبعا..
امها: آجل لاترضين على مرة عمك ..
أبوبندر: ذاك الرجال بغى بنته لعناد لاكان عناد رفض لانها أكبر منه .. وعبدالعزيز أخذها يقول مايعيبه شي ..
أم بندر: متى حاول في عناد ؟
أبوبندر: قبل مايعرس على مرته .. لا كن عناد رفض وحتى قالها بوجيهنا شي يجي من طرفنا مايبغاه ..
ضحكت أم بندر ونوره ..
.
.
.
ببيت ماجد ..
كانت وجدان تستعد عشان راح يجونها صديقاتها وكل صديقاتها من طبقتها الاجتماعية الراقيه( طبعا أبوها حيل غني عكس ماجد اللي حالته المادية حلوه بس موب قد عمه ) .. شافت عمتها بالصالة جالسة تشوف برنامج فتاوى ..: عمه مطولة هنا ..
عمتها : بشوف الفتاوى..
وجدان: معليش ياعمتي صديقاتي راح يجون يسهرون عندي وابغى الشغالة تنظف الصالة ..
عمتها :خلاص طيب..
وجدان: تجلسين معنا ..
عمتها بطيب نية: بجلس معكم ..
وجدان ناظرت عمتها وبلبسها لان ام ماجد لابسه ثوب حق برد وشكله حلو ومناسب كثير لسنها : عمتي ولاتزعلين مني.. لبسك يفشل وحتى حكيك ماينفهم عند صديقاتي .. خليك بغرفتك وعشاك الحين راح يتحضر.. وأذا تبين دورة المياة(وأنتم بكرامه) ادخليها الحين .. وش يفكني من لسانهم لامن شافوك ..
عمتها انجرحت كثير وأخذت عكازها وقامت من الصالة ..
وجدان : الله يستر لاتقول لماجد ..
لحقتها وكانت توها بتدخل الغرفة: ياليت ماجد مايدري..
مشت وراحت تكلم الشغالة تنظف الصالة ..
جلست ام ماجد على سريرها وشغلت الردايو ..وحطت على اذاعة القران وقعدت تسمع لها .. ونزلت الصوت بحيث ماينسمع كثير..
جابت لها الشغالة العشا لعندها ..
أم ماجد: رجعيها مالي رغبتن فيه ..
شالت الصينيه الشغالة وطلعت فيه وشوي على دخله ولدها ماجد توه جاي من المستشفى :السلام عليكم ..
امه ابتسمت: وعليكم السلام ..
قرب لامه وباس يدينها وراسها : كيف روح ماجد الليلة ؟
امه: بخير يانظر عيون امك .. اهلك هالشغل ..
ماجد ابتسم :لا يالغالية .. لاتخافين علي.. يمه كأنك ضايقة ..أحد ضايقك ؟
امه: لا يانظر عيني مافيني خلاف ..
ماجد ماسك يدين امه اللي ملتها التجاعيد ..ويناظرها وباين انها ضايقها كثير..

يمـّـه كبـرتي وصـرتي أحلـى من العــام
يـاحلـو ضحكــات التجـاعيـد بيـديــك ..

امه: ماجد ودي ارجع للديرة ..
ماجد: أفا يمه .. مهيب عاجبتك الرياض ..
امه: الرياض حلوه بعين اهلها وسكانها .. بس أنا تعودت على الديرة.. وودي ارجع لها ..
ماجد : يمه كأنك تبين راحتي لاتطرين لي الطلعة من بيتي .. ماتدرين انك بركة هالبيت ونور عين ولدك .. طلبتك يمه ..
باس يدين امه : لاتطرينها لي.. راحتي بوجودك معي ..
دخلت وتين وهي تضحك لما شافت أبوها ..ضحك ماجد: وتتتتتين تعالي ياقلب أبوك ..
شالها وحطها بحضنه .. وقعد يسولف مع امه اهو وبنته ..

.
.
.

ببيت زياد ..
كانت بغرفتها تذاكر وزياد جا طفشان من الشغل ودخل يأخذ له شاور يهدي أعصابه .. طلعت عند عمتها لغرفتها ..
العنود : هالجزئية حيل صعبه ..
عمتها تدرس الماده بكلاسات ثانية : الاسئلة موحده وهالجزئية كل الدكاترة حاذفينها ..
أخذت عمتها الكتاب وأشرت لها على المهم وحطت لها مواضع الاسئلة..
العنود باستها: فديتك ..
عمتها :فداك الكون .. شدي حيلك ..
العنود: اوك .. تصبحين على خير..
عمتها: وانتي من اهله حيبيتي ..
طلعت العنود لجناحها ..
وجلست تذاكر طلع زياد ..
زياد : هاقربتي تخلصين ؟
العنود : عمتي اشرت لي على الاشياء المهمه .. وبذاكرها..
زياد ابتسم :يعني غششتك ..
العنود: لآآآ .. بس حددت المهم .. لو غششت كانت عطتني الاسئلة ..
زياد : وأنا اقول امي دكتورة عقيده ماتسويها ..
العنود: خلني اذاكر ..
ضحك ..:طيب بخليك ..
لفت انتباهه شي بخدها خفيف لمس خدها :عنود وش ذا ؟
العنود نست :وشو ؟
زياد : شوفيه
فتحت الدرج القريب منها وطلعت منه مرايه وشافت :طيب شي خفيف..!
زياد شده الفضول : آييه شي خفيف بس من أيش جا ؟!
العنود تذكرت :عادي..
زياد: موب عادي .. من وشو ؟!
العنود : زياد خلني اذاكر ..
زياد شك بالسالفة : لا الحين قولي بسرعة ..
العنود : شوف طبعا أنت تعرف سالفه المعجبات بنت باستني كذا .. بس أنو هاوشتها..
زياد بعصبيه : لآآآآآآ .. خير وين عايشين ؟ شلون تخلينها تبوسك بهالطريقة اصلن ..
العنود بدت تترفز : باست بشكل مفاجئ
زياد: حتى لو باستك بشكل مفاجئ ماتخلف هالاثر الا انها طولت ..
العنود : وقسم بالله مامدى باست الا دفيتها ..
زياد : لوح قدامك وتقولين لي هالكلام ..
العنود تنرفزت ورمت الكتاب بقوة الين وصل بزواية الغرفة :دامك موب راضي تصدق بالطقاق .. أنا قلت لك الصدق .. رضيت كيفك مارضيت شف فيه اربع جدران بالغرفة صك براسك فيها وذا موب عاجبتك ولاهيب مكفيه شف بصالة الجناح ..
زياد وصل :عنوووووووووووووووود ..
العنود : أنت غاوي مشاكل .. آفففف ..
بعدت عنه وغطت نفسها بالغطا ..
بعد الغطا :قومي ..
رجعت الغطا عليها : انصحك اتركني بحالي لاسوي لك مصيبه ..
زياد ناظرها شوي وتالي قام وتركها لاجل تهدى شوي .. شال الكتاب المرمي بالزواية وحطه على الطاولة جنب السرير .. راح يشرب مويه وتالي طفى النور وولع الابجورة وجلس عندها : عنود .. خلاص عيوني آسف قومي ذاكري..
ماردت عليه ..
زياد : عنودتي .. حياة زياد أنتي قومي ..
بعد الغطا عنها بالقوة وهو مبتسم على زعلها .. لانه يبعدالغطا وهي ترجعه عليها .. :فديتتتك أنا .. آسف .. خلاص .. بس تحملي غيرتي شوي ..
بعد الغطا وجلس عليه عشان ماترجعه عليها .. فيه الضحكه على شكلها حاطه يدينها على عيونها وبجد زعلانة شالها وحطها بحضنه ووقف يمشي فيها بغرفتهم وراسها على كتفه وهي بعدها حاطه يدينها على وجهها ..
زياد ويدها على اكتافها عشان ماتطيح : عنودتي .. نونو .. روحي أنا.. خلاص كفاية زعل .. عناااادي طالعيني خلاص والله اسف .. ولاعاد منيب متعودها ..
جلس فيها على الصوفا وخلاها ترفع راسها : رضينا ..
باسها وجننها الين رضت ..ضحك : ياجعلني فدوووة .. ماتصدقين تزعلين ..
العنود : وأنت ماتصدق تهاوشني ..
مسك خدودها : اهاوشك يأخذني الموت لو زعلتك..
العنود :هييييي لاتدعي على نفسك .. يادب ترى أحبببك ..
زياد خق خقه مابعدها شي ..
العنود تلعب بشعره وتالي مسكت يده : بيبي ..
زياد : عيونه ..
العنود حطت راسها على صدره : بس خلاص ابي اسوي كذا..
رفع يدها وباسها وهو مبتسم : ربي يخليك لعيونك ..
.
.
.
ببيت أبوفارس ..
جناح صفا وفهاد ..
صفا كانت تطالع بالاثار زين خفت كثثير عن أول ..
فهاد دخل وناظرها وفي راسه حرش : ترى الحلا وحده مايفيد ..

ماتفيدك حلاتك .. ما يدوم [ الحلا ] ،
ليت روحك جميله دام وجهك جميل

قلت لك ياتحبْني حيل ~ وإلا - فلا
إللي مثلي ( أناني ) مايحب القليل

إنت هَمٍ { ثقيل } ومن حياتي إنجلا ،
صرت هَمْ بحياتك وأدري همّك ثقيل !

صفا لفت وخزته بنظره ..
فهاد : وأنا صادز .. وش ينفع الحلا لاكانت النفس شينة ..
صفا : أنت واحد فاضي تبي تتهاوش بس ..
دق جوالها وكانت مرة أبوها :هلايمه .. وعليكم السلام ..
امها: شخببارك ؟
صفا: بخير .. كيفك كيف اخواني..
امها: بخير..
صفا مشت وطلعت لصالة الجناح :آييه يمه .. ها رجعتم للبيت ..
مرة أبوها: لا مابعد رجعنا .. خلي أبوتس يعقل أحد يسوي ببنته كذا..!
صفا: تكفين يمه ارجعي للبيت .. عشان أخواني لايصير فيهم مثل اللي صار فيني .. طيب أبوي جا عند بيت جدي..
مرة أبوها: آييه جا والحين بعده موجود ..
صفا: طيب راح ترجعين معه..
مرة أبوها: آييه برجع بس عقب مايتعهد مايسوي مثل هالتصرفات اللي تفشل ..
صفا: فديتك يمه لاتضيقين صدرك أنا بخير .. بس تكفين ارجعي..
مرة أبوها : من عيوني .. الا ماكلمك أبوك ..
صفا: لا يمه ..
مرة أبوها: الله يكف شره عنك .. صفا جدك يناديني بروح له انتبهي لنفسك ..
صفا: اوك ماما .. سلمي على جداني ..
مرة أبوها: يسلمي عمرك .. مع السلامة ..
سكرت امها ونزلت صفا الجوال ..
فهاد براسه حرش ماخلص : جوالك بالليل يتسكر ..
صفا: شارب شي ؟
فهاد يتنطنز: آيييه لبن ..
صفا تبادله : منتهيه صلاحيته مثلك ..
فهاد : هيهيهي بايخه..
صفا : موب أكثر منك ..
دخلت للغرفة وصكت الباب ..
فهاد : اشردي يالبزر ..
ماردت عليه وضحكت من حر مافيها ..
.
.
.
ببيت أبو أنفال ..
جلس جالس بالمجلس جنب أنفال وهو من بعد العشا لازق فيها : متصوره ان بكرة عرسنا ..
دخل عبدالملك ودفه وجلس بينهم ..
عمر : مليك برآ
عبدالملك : ياخي خلني أحب اختي وبكرة راح تأخذها ..أحبب أختي ..
عمر :حبتك القرداة ياولد خالتي..
أنفال ضحكت ..
عمر حط يدينها على جوانب وجهه : يالبيييه اروح ملح مع الضحكه.. ملوك تكفى روح خلني معها.. ولاتخاف أختك ماعطتني لاحق ولاباطل..
ضحك عبدالملك : بعدي أختي ..
عمر: تكفى تقلع ..
عبدالملك: بس أخذ دروس منك ..خبرك يمكن اعرس قريب الا اعرف كيف اتعامل مع حرمتي ..
عمر :هههههههههههههههههههه طس يامليك .. وبعد شهر العسل اعشيكم كلكم على حسابي بالاستراحة..
عبدالملك: مااصدق دوم تسحب ..أنت والشله الطفرانة ..
عمر: صدقيني بسوي لكم..
عبدالملك طلع جوالها وفتح التسجيل : قول انك راح تعشينا بعد شهر العسل..
عمر جاته ضحكه وتالي قال: راح اعشيكم بعد شهر العسل بس فكني من خشتك ..
عبدالملك سكر التسجيل وهو ميت ضحك وقف :بتقلع ..
عمر يضحك : خلاص تقلع ..
عبدالملك : ترى عادي اجلس ..
عمر: لا ياخي انقلع ..
عبدالملك سوى زعلان وطلع ..
عمر قرب لها : جهزتي كل شي للعرس ؟
أنفال: آييه ..
عمر: أبي بكرة تكون ليلة غييييير .. غييير ياأنفال ..
.
.
.
شقه عناد ..
ريما :خلاص طيب .. مع السلامة ..
سكرت جوالها ..
عناد : أختك ؟
ريما: آييه ..
طلعت للمطبخ وقام معها عناد ..
ريما: تبي أي شيبس ؟
عناد : فيه حار ..
ريما: آييه
عناد : طيب جيبي لي حار .. وأنا بسوي صلصه عليه ..
ريما ابتسمت :اوك ..
طلع عناد الزبادي والمقادير الثانية وريما تجهز الشيبس وحطته في طاسه (صحن,كأسه) وتالي جهزت البيبسي :خلصت ؟
عناد : آييه ..
طلعوا من المطبخ وجلسوا بالصالة يشوفون فليم ويأكلون :هاشرأيك ؟
ريما : خققه ..
عناد: خققه وتأكل شي خققه وش اللي راح يصبر عناد ومايأكلها ..
ريما شرقت ..
عناد فز :اسم الله عليييك ..
قام جاب لها مويه : اشربي ..
شربها :شفيك ؟
ريما حمر وجهها: عناد لاتتغزل تكفى ارحمني ..
ضحك ولمها من خصرها وهو يبوس خدها : وأنا اقوى ..
شاف حياها وكسرة عيونها ضحك حييل وفكها : خلي نكمل سهرتنا على هالفلم الاكششن .. ريموي بكرة بنروح لشهد ..
ريما: آييييييه كنت بقولك مرآ وحشششتني ..خاطري أشوفها ..
عناد: اجل بكرة نمرها .. الا وش كانت تبي أختك ؟
ريما عارف ان هالطاري راح يضيق صدر عناد فما حبت تقول : ابد كانت تبي تتطمن علي ..
عناد مهوب متطمن: اها ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:26 PM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


.
.
.
بريطانيا ..
دخل فارس للشقة ومعه أغراضة خفيفه للمطبخ نزلها للمطبخ ودخل لغرفه النوم ولاقها مغطية نفسها وعلى باله زعلانة مادرى ان اللي فيها أكثر بكثير من زعل منه صرخ فيها :ساررررررررررررررة ..
بعد الغطا عنها وهو معصب :قومي نوووم نننوم الى متى .. فوقي لنفسك تراك صرتي متزوجة .. آوف منك ..
رجع وشغل النور ..
جلست وهي تبكي من الروعة اللي روعها أياااه .. والرجفه اللي جايه جسمها من البرد اللي بلندن ..والاكل اللي مااكلت من ليلة عرسها ..كان وجهها ذبلان وأنفها أحمر وعيونها من الصياح والتعب وشفايفها محترقة من كثر البكا .. ضمت نفسها بخوف منه ..
فارس : شفيك قومي رتبي الاغراض وننزل بكرة نأخذ باقي الاغراض يمكن تتذكرين لما تشوفين الاغراض قدامك ..
طلع من الغرفة وملامحها باقي قباله رجع بسرعة للغرفة ودنق على السرير وهي كانت جالسة وضامه نفسها وتبكي :سارة فيك شي؟ليه ترجفين ؟ بردانه ؟
هزت راسها باييه ..
رفع الغطا من الارض لانه رماه وغطاها .. ماكفى الغطا وقام جاب غطا ثاني من الدولاب غطاها ..
جلس وهو مجدر(ماسك أطراف الغطا عشان تتدفى أكثر وماترجف أكثر) :بسم الله عليتس ..
جلس معها وقت وتذكر وفجأه : سارة أنتي أكلتي شي من جينا لبريطانيا ؟!
ماردت عليه لانها كانت حيل بردانه ..
قام وهو ضايق لان فكر شلون تأكل والمطبخ فاضي وكل ماجاب أكل ماتأكل وحتى نقد على نفسه هي مره وحده جاب غدا وبعدها ماجاب..
دق على خويه ناصر :هلا ناصر.. آبييك بخدمه ..
ناصر: سم ..
فارس: سم الله عدوك .. اسأل زوجتك كيف نسوي شوربة ..
ناصر ضحك : ورى؟
فارس: روقان أنت تضحك .. زوجتي مريضة وماعرف اسوي ..
ناصر: خلاص لاتسوي الحين اخلي العيال (زوجته) يسوونها وراح اجيبها لك ..
فارس: لا تكلف على نفسك بس علمني بالطريقة .. وبنزل اجيب اغراضها من السوبر ماركت تحت ..
ناصر: اقول ريح بس .. شوي واجيبها لك..
فارس: تسلم والله ..
ناصر: ماسويت شي يالخوي .. اشوف بعد شوي..
سكر منه ورجع لسارة جلس عند راسها ورحمها كان ترجف غطاها أكثر وقعد يلمس شعرها بحنان ويقرأ عليها لانها كانت خايفه صحاها بطريقه تروع :آسف على همجيتي قبل شوي بس ماكنت أدري أنك تعبانة ..
ماردت عليه مانتظر كثير ودق الجرس لان أخوياه ناصر وعبدالرحمن مستأجرين معه بنفس العمارة اللي كلها عرب..
قام ..
عند الباب: هلا ناصر ..
عطاه ناصر الحافظه :هلابك .. وسلامتكم ماتشوفون شر..
فارس:الله يسلمك .. اقلط ..
ناصر: وقت ثاني .. عن اذنك ..
راح ناصر لشقته .. ودخل فارس وصك الباب وتالي راح للمطبخ حط شوي منها بصحن وأخذ معلقه وراح لغرفه النوم جلس سارة : اشربي منها ..
ماقدرت تمسك الملعقه ..
حط الصينيه بحضنه :أنا بشربك ..
سارة :لا .. مابي شي..
فارس : لا راح تشربين .. أو راح اكلم أبوك يتفاهم معك لان وصاني عليك كثير ..
سارة : طيب مابي ..
فارس : طيب عشان أبوك .. هم ياشطورة ..
قهرها كأنها بزر عنده ..
شربها شوي :بس خلاص ..
فارس: لا راح تكملين هالصحن ..
سارة : خلاص مابي..
فارس: ياتشربين يااكلم ابوك ..
قعدت تشرب الين خلص الصحن :شاطرة .. شوفي ماضرك ..
قام وودى الصيينه للمطبخ ورجع وجلس وقت ورجع ومعاه حليب :خذي اشربي..
سارة : مابي خلاص ..
فارس :بكلم ابوك ..
سارة: خير كل شوي راح تكلم ابوي..
فارس ابتسم .. :خذيه ..
أخذته وشربت شوي .. وفارس يناظرها: كملي قبل مايبرد ..
سارة : قبل شوي شوربة والحين حليب كلها سوائل خلاص ..
فارس: أوك خلاص ..
شاله ووداه للمطبخ .. ورجع لها :باقي تحسين ببرد ..
سارة: لا ..
فارس: طيب تعبانة ؟
سارة :لا..
فارس: ليه ماقلتي لي ان البيت فاضي وكيف صابرة 3 ايام من غير اكل .. لو جاك شي ؟ ..
ماردت عليه كانت تناظر يدينها ..
فارس : خذي لتس شاور وراح ننزل للسوبر ماركت نأخذ باقي الاغراض ..
طلع من الغرفة ورد الباب وراه .. قامت سارة وهي محتارة من الشخص اللي كان امامها .. تصرفاته متناقضه .. دخلت تأخذ لها شاور عشان يطلعون ..
بالمطبخ ..
كان فارس يغسل الصحون والاكواب خلص منها وجففها وتالي حط أغراض ناصر عشان يرجعه له ..
نزل أكمام القميص وطلع من المطبخ .. انتظر سارة الين خلصت..
دخل للغرفة وكانت خالصة ..
فارس: خلصتي ؟
سارة:أييه ..
فارس: طيب خلي ننزل نجيب أغراض ..
لبست حاجبها .. وكان حيل لبسها ساتر ..
فارس : سارة ماعندك عبايه ؟!
سارة :الا ..
فارس :طيب راس او كتف ؟
سارة: ثنتين
فارس: وش كنتي تلبسين بالرياض ..
سارة :راس ..
فارس: حلو .. طيب مشينا ..(فكر أنه يقولها تلبس عباتها الكتف بس نظرات الاجانب وخاف يدخلون بمشاكل ) بس سارة لبست عباتها الكتف..
فارس : راح تلبسينها ؟
سارة : آييه ..
فارس علت بعينه كثير : اوك مشينا ..
طلعوا من شقتهم ..
بالسوبر ماركت ..
فارس : طيب زيت نأخذ ؟
سارة : يمكن مو نحطه على الاكل ..
فارس ابتسم ..
أخذت سارة كم نوع من المكرونة واغراض خفيفه ..
فارس :تعالي نروح قسم الحلويات ..
مروا أخذو كم نوع وتالي حاسب فارس وطلعوا ..
بشقتهم ..
رتبوا الاغراض ..
فارس بحنان: كيفك الحين ..
سارة نست انها تسولف معه: تماااام بغيت اموت العصر..
فارس :اسم الله عليك .. غلط تصرفك مفروض تأكلين..
سارة استحت ..
ابتسم فارس ومشى للغرفة عشان ينام :تصبحين على خير..
سارة: وأنت من اهله ..
جلست بالصالة وشافت لابه مفتوح مالمسته وخلته على حاله .. برغم انها كثير مشتاقه تجلس على النت وتفتح المسن ..
جلست على التلفزيون وقعدت تبرمج وتحوس بالقنوات الين طلعت لها قنوات عربية جلست تشوف برامج .. وتالي استقرت وجلست تشوف مسرحية ..
مر الوقت وجا نص الليل ولاحست فيه .. طلع فارس اللي كان دايخ نوم بس جيعان ..
عدلت جلستها لما شافته ..
فارس يحك راسه وجلس جنبها : أنا جيعان عادي تسوين لنا مكرونة..
ذكرها بأخوها زياد وابتسمت: أوك .. ترى أحبها حاره تبي مثلي ؟
فارس: آييه ..
قامت وقام معها ..
فارس جهز القدر ..
سارة: لا راح نسلق المكرونة أول شي وحدها وتالي نأخذ قلاية ونسوي فيها المكرونة كاملة ..
فارس: خلاص أنا بحضر المكرونة وبسلقها ..
سارة لفت عليها : تعرف
فارس ابتسم : خبره بالسلق كنت أنا وفهاد نسويها كذا وامي تجي تكملها .. ياهي إياااااام ..
سارة :ان شاء الله ترجع ..
فارس اندمج بالكلام معها وكان يكسر المكرونة ويحطها بالقدر: بس موب مثل قبل .. الحين كل واحد من بديره أنا هنا وفهاد بالرياض .. فهاد متزوج وعايش حياته الله يسعده .. وأنا هنا اكمل دراسات عليا وتزوجت بس موب اختياري هالزواج كل شي تم بـ إجبار من الوالد والوالدة بحجه وشو احصن نفسي.. طيب أنا ماابغى الزواج ولا عمري فكرت فيه وحتى لما تمت الخطوبة انصدمت بما قالوا لي البنت وافقت ....... (سكت فجأه واستوعب كل الكلام اللي قاله لف على سارة ) ضاع كل الكلام منه ماقدر يقول ولاكلمه ..ناظرها وهي معطيته ظهرها وكانت تقطع البصل واختلطت دموعها باحراق البصل ..
فارس ترك المكرونة تغلي على النار ومشى ووقف وراها حط يدينه على أكتافها وبصوت خافت وممزوج بحرقة انه جرحها ولاهو قاصد : مااحب أجرح أحد لو كان من كان فما بالك بزوجتي ..
كانت أكتافها تحت يدين فارس ترجف : آسف وأدري الاسف مايمحي آثر جرح بس مهوب قصدي ..
سارة بقوة ماعرفت مصدرها وبصوت واثق تحدت الرجفة اللي تسري بجسدها من قرب فارس وجرحها لها : ماصار شي ..
فارس سكت ..
سارة مسحت دموعها بفقا كفها : ممكن شوي أبي اكمل شغل المكرونة..
رفع يدينه عنها وبعد وكسرت خاطره كثير .. وكرهه نفسه أكثر على هالبوح ..
قعدت تكمل وجهزت كل شي الين تنسلق المكرونة زين .. طلعت من المطبخ وفارس عيونه تتبعها لان المطبخ متفوح على الصالة .. دخلت للغرفة ودخلت للحمام(تكرمون) .. صكت على نفسها الباب جلست على البانيو وحطت راسها على يدينها اللي حطتها على الرف الخشبي وبدت بنوبة بكا إلييمه على اللي تعرضت له .. بكت وقت الين حست انها ارتاحت شوي غسلت وجهها بموية باردة حيل وضحكت وهو تناظر المراية وترش الموية على وجهها : موب أنا اللي فارس يخليني أبكي واتحطم واعيش الحزن ..
نشفت وجهها وأخذت جوالها من الصالة وركبت السماعات بأذنها ودخلت للمطبخ شاف فارس عيونها وعرف انها باكية بس سكت..
سارة : خلصت المكرونة..
فارس استغرب منها تكلمه : أكيد نضجت ..
شافتها :آييه خلصت ..
رجعت ركبت السماعات بأذنها وكملت طبخ المكرونة .. ودخلت جو وهي تسوي المكرونه واندمجت مع اللي تسمعه وهي تردد بصوت خافت ..
فتحت الثلاجة وطلعت لهم بيبسي :مافيه غير واحد
فارس كان حيل ضايق وماقدر يتكلم ..
سارة :فارس مافيه الاببسي واحد عادي نقسمه بيننا ..
فارس :براحتك ..
سارة بنظره وبنره :البكاء على اللبن المسكوب لايفيد ..!
فارس : عمري ماجرحت .. ولا أحب اجرح ..
سارة : شوف حلو أنك تكون واضح معي .. لو قلت لي من ليلة الزفة كان اختصرت على نفسك كل هالتعب وهالتأنيب.. حلوه الصراحه ولو هي جارحة.. لان مصيرها تبان .. وهذا هي بانت ..
فارس سكت..
سارة : ها تبي ببسي معي (قالتها وهي مبتسمه)
فارس ابتسم : أنتي كريمة وأنا استاهل ..
ابتسمت ورجعت للمكرونة :خلصت ..وين الصحون ؟
قعدت تدور ..
مشى فارس وكانت تدور بدرج وقف وراها وسحب صحنين .. :ذولاي يصلحون ..
سارة تخدرت من قربه وصوته اللي قريب منها حيل:آييه ..
غسلهم وحضرت سارة المكرونة وقسمت الببسي بينهم بالنص .. طلعوا للصالة ..وجلس كل منهم على كنبه ..
سارة :حط خل نشوف مسرحية هنا مرآ تضحك ..
فارس عطاها الريموت حطت وقعدت تشاهد ..
فارس : تحبين المسرحيات ..
سارة: آممم أنا مااحب الاشياء ذي .. لان ستايلي كلش يختلف عنها.. آحب الاجنبي كثثثير.. وأعشق شرق آسيا كثثير وستايلهم واسلوبهم ونمط الحياة عندهم .. كل شي عندهم سلس وكيوت ..
فارس :عشان تسذا ستايلك يميل كثير لهم ..
سارة اكتتفت بالابتسامة وكلمت أكلها .. فارس فهى فيها وهي تأكل ونسى نفسه وقعد يتأملها .. عكسها اللي مادرت عن فارس وقعدت تأكل وتشوف المسرحية وتضحك ..
.
.
.
الرياض ..
آخر الليل ..
مانامت وجن لانها تتنظر طلال يكلمها ويطمنها عنه ..
دق جوالها : هلا طلال .. ليه ماترد اشغلت بالي وفكري ..
طلال: يابعد فكر وبال وحال طلال .. انشغلت الوالد شاف زملاء له تصوري من ايام الدراسة واصروا الا يجلسون مع بعض ويسهرون.. وتونا رجعنا الحين ..
وجن : اها .. طيب شخبارك ؟
طلال: الحمدلله تمام .. أخبارك وكيف عزوز والكل..
وجن: كلهم تمام .. ها وش صار على النتيجة ؟
طلال: كل شي سليم .. لان الدكتور هو نفسه اللي كنت اتعالج عنده وكل الاشاعات والفحوصات سليم يبي له بس فترة شهرين استمر على المضادات لاجل اكمل الفترة المحدده لي من العلاج وتالي خلاص اترك العلاج كليا..
استانست وجن بشكل جنوني: وااااااااااااااااو ونااااااااااااااسة .. يالله الحمدلله .. ربي يحفظك لي ..
طلال ابتسم : ياعمري أنتي .. وجون فيني النوم بروح انوم وبكرة بكلمك بأذن الله ..
وجن: اوك حياتي .. تصبح على خير ..
طلال: وأنتي من اهل الخير ..
سكر طلال وهي نزلت الجوال وهي مخنوقة من الفرحة .. بس صدرها ضاق كان ودها لو شوي يسولفون ..لان صارت كل مكالمتهم مختصرة سؤال عن احوال بعض وتالي يسكرون ..

حزين .. ومشتاق , أشكي له مثل أوّل
والوضع .. ما يشّبه الماضي .. ومتّعكر .. ,

أوّل نسولف , عن الاحلام .. ونّطوّل
والحين شخبارك ! ومن بعدها أنّسكر !...
.
.
.
اليوم الثاني ..
الصباح ..
الجامعة ..
طلعت العنود من الاختبار واللي كان اختبار شهري هي وغدير : حلو احسه سهل ..
غدير: آييه يالبآ عمتتتك ..
العنود : فديتتها تزنن .. تعالي نروح نفطر .. من الحين راح نأخذ فروالة وتكثر الشكولاتة .. وه بسسس ..
دق جوالها : بيبي زياد ..
غدير : يوقت هالانسان كأنه عارف موعد طلعتك ..
العنود: لاني قلت له ترى مااقعد كل الوقت بالقاعه .. حدي نص الوقت ..
ردت على الجوال : هلا بيبي ..
زياد: هلا باللي صوتها يرد الروح .. كيفك ياعمري ؟
العنود: تمام .. واختباري حلو وسهل ..
زياد: حلو حلو ربي يوفقققك .. حبيت اتطمن عليك بس لان وراي مراجعين ووقفت دخولهم علي ..
العنود ابتسمت : لبى قلبك .. مايدخلون حريم وحدهم عندك ..
زياد ابتسم : تغارين ..
العنود: شرأيك ..
زياد ضحك : اصلن كل وحده اكيد راح يدخل معها زوجها .. او امها ..يله سلام ..
العنود: سيآ
سكرت جوالها وحطته بجيب التنورة ..
غدير: تعالي نشوف أشكالنا قبل مانروح نفطر ..
العنود: اوك ..
دخلوا شافوا أشكالهم ..وطلعوا ..
بالكفرتيا ..
غدير حاطه يدينها على أكتاف العنود وتاكيه عليها وهو يطلبون : كثري الشوكلاته مرآ ..
العاملة في المحل ابتسمت وهي من الجنسيات الاسيوية لان دايم هالقروب مطيحين عندها : حاضر عنود .. وين سارة وصفا ؟
العنود : آخيييه لاتذكرينا .. سارة تزوجت وسافرت بريطاينا .. وصفا راح تجي قريب ..
العاملة : سارة تزوجت ؟
العنود: آيييه فاتتتك عرسها .. معك حق تستغربين بس كل تم بسرعة..
العاملة : كثير ..
العنود ضحكت: أشك فيك احسسك سعودية
ضحكت العاملة : خلاص عشت هنا .. طبيعي أخذ لهجتكم .. تبين تسذا ؟(قالتها وهي تضحك )
انفجروا العنود وغدير ضحك : الا تسذا خليها بعيده ..
ضحكت العاملة وعطتهم طلبهم ..
جلسوا على طاولتهم المخصصه ..
جلسوا نفس كل مره هواش على الفروالة والشوكلاته .. سحر مرت من عندها :هههههههههههههههههههههه مجانين بطلوا حركات المبرزة ..
العنود :هههههههههههههههههههه تعالي تهاوشي معنا دايما احنا كذا..
سحر :هههههههههه ماتعلموني فيكم .. خبره .. الا وين صفا ؟
غدير: بتجي قريب..
سحر : سلموا علييييها مرآ .. وحشتنا ..
غدير: من عنووووووننا .. سحر سحر خذي هالقطعه يييييمي ..
قربت سحر : وه خقه ..
أخذت القطعه ومشت ..
العنود : شوفي بنت عمي نورة ..
غدير: شوفي شلون تناظرنا .. جااات ..
قربت لطاولتهم ووقفوا سلموا عليها وتالي جلسوا .. :تفضلي ..
نورة: لا قروبي هناك .. بس حبيت ابارلك ..
العنود : أنا ..!
نورة : آييه ..
غدير: تباركين لها على الحمل ؟
نورة فتحت عيونها: آيشش حامل
العنود :آييه حامل ..
نورة بقسوة: الله لايتم هالضنا ..
غدير تلقائيا : الله يأخذك ليه تدعين على ضنا العنود .. انقعلي عنا ..
العنود : اشك بقواك العقلية ..
نورة بحقد : حبيت ابارلك بزواج عمي اللي هو أبوك .. تزوج يالعنود..
العنود حست بدوخة مفاجئة اجتاحتها ..
غدير وقفت للعنود : عنوده ماعليك منها ..
نورة ضحكت ومشت ..
العنود حاولت تتماسك عشان الكفتريا كلها بنات كلمت السواق وقالت له يمرها ..
نزلت جوالها : مستتحيل يكون كلامها صدق .. ابوي يتزوج على امي..
غدير جلست جنبها : عنوده اكيد هي حاقده عليك وتكذب ..
العنود : راح اسوي مصيبه لو هالكلام صدق.. قومي خل نأخذ عباتي لان كلمت السواق..
قامت العنود وغدير .. مشوا اخذو عباه العنود ووقفت معها عند البوابة..كلمت العنود سحر عشان تأخذ غدير وماتجلس وحدها..
جا سواقها وطلعت له ..
بالسيارة: بيت أبوي ..
طول الطريق كانت تكذب وتصدق الخبر ..!
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
دخل هو وزوجته الجديدة : نور بيتك ..
نوال: بوجودك .. الا وين اهل البيت مايستقبلونا..
أبوعبدالله: تلاقينهم بعدهم نيام .. تعالي اجلسي فيذا وبطلع لهم ..
طلع أبوعبدالله للدور الثاني وجلست نوال تطالع بالفيلا الكبيرة وسقفها المنقوش بفخامه :صبرت ونلت وأنا بنت أبوي ..
وقفت سيارة العنود داخل حوش الفيلا وشافت سيارة أبوها: يارب الخبر كذب..
دخلت وكان البيت هدوء نزلت عباتها وحطتها على الكنبه بهدوء ..لفت انتباهها وحده واقفه تتأمل بالبيت ومعطيتها ظهرها ..:مين أنتي؟
لفت نوال وانبهرت على هالفتنه اللي واقفه قدامها :مشالله تبارك الله ..
العنود : مين أنتي ؟
نوال: أنا مين ؟ أنتي مين داخله بيتي وتسأليني ..
العنود تأكد الخبر عندها: أنتي مرت أبوي ؟!
نوال ابتسمت: آييه ..
العنود: وتقولينها بكل ثقه ..
نوال: زوجته على شرع ربي وسنه رسوله اللهم صلي وسلم عليه..
العنود صرخت فيها : وتقولييييييييييينها بكل جراءة .. اطلعي برآ
نوال جلست وحطت رجل على رجل: بيتي كيف اطلع منه ..
العنود شافت فازة صغيرة ورمتها بوجهها ..
نوال يدها على حاجبها: آيييييي ..
العنود بضحكه شر وهي تشوف الدم ينزل من حاجبها: ماشفتي شي.. حطك رماك عندي ..
نوال بدت تبكي وحركات المسكنه والتمسكن .. نزل أبو عبدالله وام عبدالله من الدرج على الصوت العالي اللي تحت ..
أبوعبدالله ركض بشيبه لنوال: من اللي صوبك ؟
نوال بدت تبكي أكثر: هذي ..
العنود الفازة الثانية بيدها والشر بصوتها: أنا .. تتزوج على أمي.. ليه؟ ..
أبوها بعصبيه وقرب .....
العنود بصوت اعلى: لو تقرب يابوي ماراح أعرفك صدقني ارجع للخمه زوجتك ارجع لها يابوي ..
أبوعبدالله يعرف بنتها لاعصبت ماتعرف نفسها .. وخاف على نفسه نوال وعلى العنود من نفسها ..رجع لنوال .. وقال لبنته: ليه تسوين تسذا بمرة أبوك ؟
العنود : قلتها بعظمه لسانك مرت أبوك .. يعني (يصوت عالي حيل وهي ضاغطه أسنانها العليا بالسلفا ) الذبح فيها حلال..
ام عبدالله جلست على الدرج من تحت وماعاد فيها حيل عقب اللي سمعته ..
رمت العنود اللي بيدها وركضت لامها على نزله أخوها بدر ووعد على خلفيه الصوت العالي..:يممممه شفيك ؟
أم عبدالله ويدها على طرف راسها: حسبي الله ونعم الوكيل ..
بدر : شفيكم ؟
العنود الدمعة بعيونها وبحده: شوف الحقيرة اللي وافقه جنب أبونا.. تزوج وفشلنا ..
أبوعبدالله بحده: لامافشلتكم ..
ام عبدالله بعدها جالسه : الا فشلت عيالك.. كلهم كبار ومتزوجين وأصغرهم بالثانوي .. دايم مفشلنا ومسود وجيهنا بتصرفاتك حسبي الله عليك .. من يومك قاسي وظالم ..
بدر بذهول : يبه صدق ذي زوجتك ..
نزلت وجن من الدرج ودموعها اربع اربع على اللي سمعته ..
أبوعبدالله: آييه زوجتي .. وش فيها ؟ فكروا بعقولكم مهوب بالعاطفة..
بدر: معليش احترمنا وفكر أنت بعقلك ..
امه: وجن جيبي عباتي من غرفتي ..
بدر: يمه لاتخلين البيت لها..
العنود: أهو وزوجته يطلعون من البيت .. وأنتي يمه لتس البيت..
أبوعبدالله : اسمعوني كلكم .. أمكم تبغى تعيش معي بهالبيت حياها الله.. ولنوال مثل مالها بالبيت .. وتحكم وتتحكم ..
أم عبدالله وقفت وبعزه نفس: مهيب أنا اللي ترضى فيك وبشروطك.. وجن جيبي عباتي ..
مشت ودقت على أخوها وقالت له يمرها .. لفت عليه وقالت : الله يخلي أبوي وأخواني لاتفكر عقب كل هالعمر مهم مستقبليني..
جابت لها وجن عباتها وشطنة اليد.. لبست وقعدت تتنظر أخوها..
العنود موب مصدقة: يمممممه من جدك بتطلعين وتتركين البيت لها..
وجن: يمه هذا بيتك ..
أم عبدالله : دامه دخل فيه الغريبة مهوب ببيتي..
بدر مشى لامه: يابعد راسي البيت ذا بيتك .. وماعاشت ولا خلقت اللي تطلعك من بيتك ..
أبوعبدالله : مااحد طلعها .. امكم تبغى تروح ..
وعد كانت تناظر الموقف بصمت وعيونها فيها لمحه احتقار لعمها وتصرفه ..
العنود قربت لابوها : ليه سويت كذا.. طحت من عيني كثثثثييير كثييير..!
نوال بشكل مفاجئ صفقت العنود كف ..
.
.
.













خلص ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:28 PM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الثلاثون ..

ببيت أبو عبدالله ..
صمت خيم بالبيت على آثر هالكف ..
العنود جن جنونها :أبوي ماضربني وامي .. تجين أنتي تضربيني ..آآآآه
أبو عبدالله مصدوم :ليش تضربين العنود ؟
نوال حست انها تصرفت غلط مفروض تبين العكس على الاقل قدامه وسكتت ..
العنود مسكت نوال من شعرها بشكل سريع وصارت تشده وتبقس فيها..
أبوعبدالله بصوت عالي :عنوووووووووووود ..
حاول يبعدها ولاكن لاحياة لمن تنادي .. ركض بدر وبعد العنود عنها :عنود انتي حامل موب خايفة على ضناك ..
مسك أخته ..
العنود بـ شر :خلننننننني عليها اربيها اللي ماتربت .. جايبها ابوي من الشوارع .. اللي مثلها عيالهم بأعمارنا واللي أبوي لقطها الوسخة ..
بدر :خلاص عنود هدي اعصابك .. ماتستاهل تحرقين دمك عشانها.. وانت يبه شفيك ولعت الشرار والحين تتفرج.. خذ هالانسانه وودها بأي داهية..
أبوه: احترم نفسك ذي مرتي ..
العنود تبي تتلفت من أخوها: ليتك احترمت شيبك يبه قبل ماتتزوج .. خلوها تنلقع عشان مااذبحها ببجد ..اروح اعدام ماعندي مانع فيها طلعوووووها..
أبوعبدالله تروع من بنتها فقدت كلها أعصابها :مشينا يانوال نطلع لفوق..
مرت من جنبها نوال وشاتتها العنود بقوة ..
نوال عصبت .. مسكها أبو عبدالله وطلع ..
طلعوا .. وجلس بدر اخته على الكنبه : ممكن تهدين.. ناسية انك حامل ياعنود ماتجي الامور بهالشكل.. صدقيني نزوة وبتروح ..
العنود : أكرررررهها .. بذبحها مالي شغل ..
امها لما شافتهم اختفوا عن عيونها ابوعبدالله وزوجته مشت للعنود : خلي أبوك لي .. وأخوك صادق يابنتي أنتي حامل .. انتبهي لضناك ..
العنود كانت حاطه يدينها على وجهها من العصيبه والضيقه ..
دخل أخو ام عبدالله وطلعت وعد لغرفتها لانها ماتكشف عليه ..
جلس أخوها وسمع السالفة .. :لاحول ولاقوة الا بالله .. مالك وأنا أخوك الا يرضيك .. أن جيتي معي فالبيت بيتك .. وأن بغيتي العزوة والسند فأنا لك ..
أم عبدالله : جعل عيني ماتبيكك .. مالي جلسه بهالبيت .. أبغى اروح لبيت أبوي..
وقف أخوها: مشينا أجل ..
وجن تبكي ومسكت أمها: تكفين يممممممه اجلسي ..
امها ضمته : انتبهي لنفسك ولولدك .. خلي أبوك يعرف قيمتي شوي .. ضحيت لاجله بالغالي والرخيص والحين جاب وحده لبيتي ويبيها عقب كل هالعمر تشاركني البيت اللي تعبت عليه .. مع السلامة وانتبهي لاخوانك ..
طلعت مع أخوها ..
جلس بدر :حسبي الله ونعم الوكيل.. عنود وجن خلاص هونوها وأبوي تراها نزوة ..
العنود : يعني مراهقه على كبر.. أكررررهه هالغباء ..
نزلت وعد ومعها بنتها وعزوز ..قام بدر وشال بنتهم عنها لانها كانت شايلتهم اثنيهم .. شالت وجن ولدها : غريبة صحيت بدري ..
العنود وقفت ولبست عباتها ..
بدر: على وين عنود ؟
العنود تلبس الشيلة : بروح لبيتي .. راسي راح ينفجر وراح يصير لي شي لو جلست شوي وامي موب بالبيت وهالبقرة فوق .. ولي رجعه وانا ماطلعت من البيت منيب العنود .. مع السلامة ..
طلعت ..
بدر : الله يعين ..
حطت وعد يده على كتفه : هونها حبيبي .. وهي نزوة وبتروح .. وبترجع عمتي ..
بدر ناظرها بـ هم وسكت ..
.
.
.
أحدى غرف النوم الدور العلوي..
نوال تبكي وتطالع حاجبها : متأكد أنها بنت شكلها ولد ..
أبوعبدالله : وراك تتهاوشين معها .. مالقيتي من بد عيالي الا العنود .. العنود ومتعب وفواز مافيه اشر منهم ..
نوال جلست وهي تعصر دموع وتبكي : أول يوم وكل الاهانات جتني ..
أبوعبدالله يدرايها : مالك الا طيبه الخاطر.. البيت بيتك ولو مابغيته اشتري لتس فيلا واكتبها باسمك..
نوال مسحت دموعها : اعتمد ..
أبوعبدالله ابتسم: اييه ..
نوال : منيب نازلة تحت الين كل عيالك يكونون بغرفهم ..
أبوعبدالله : خليك العاقلة لاتحطين عقلك بعقلهم ..
نوال : عيالك راح يذبحوني وأنت تتفرج ..
أبوعبدالله : يهبون .. بس اصبري علي ..
نوال :الى متى ؟
أبوعبدالله: ماخبرتك عجولة .. اصبري..
نوال ضحكت: نصبر ..
.
.
.
بريطانيا ..
الصباح ..
سارة : طيب مافيني نوم ..
فارس بيروح للجامعة : طيب لازم تنامين مواعيد نومك غلط ..
سارة : أنا متعوده وذا نظامي ..
فارس: نظامك غلط .. رجاء عدلي نومك ..
سارة خزته : موب اصغر عيالك ترى..
فارس: لاكن زوجتي .. أبغى ارجع من الجامعة الاقيك قدامي ومسوية لي الغدا ..
سارة : طيب أنت ماتتغدا هنا ..
فارس: يمكن اجي اتغدا هنا ..
سارة : هذا أنت قلتها يمكن موب أكيد ..
فارس : المهم جيت او ماجيت يكون فيه غدا..
سارة ناظرته بحزن ولمعت عيونها ودخلت للغرفة .. ضاق فارس لانه ضيق صدرها من هالصبح مو كفاية البارح ..يكلم نفسه: كيف اروح الجامعة وهي ضايقه وحزينه ..

لايضيق الصدْرمن كثر الجراح
ولايموت الورْد من خنق اليدين ...!
الصبآح اليوم ماكنّه صبآح
كيف اروح الجامعه وانته حزين ؟

بعد تردد دخل للغرفة مسك الباب :سارة ..
كانت وافقه على الدريشة وتناظر الطلاب وهم يروحون للمدراس وزحمه البشر بشارع حيهم الهادي..
مشى لجنبها ووقف: معليش على قبل شوي ..
سارة تناظر الشارع : روح لجامعتك ..
فارس: ساررة ..
سارة ناظرته وعيونها مغشيها الدمع: تكفى خلنننننني وروح لجامعتك..
وقف شوي وتالي طلع .. وهي كملت تناظر ودموعها تنزل بصمت ..
.
.
.

ببيت زياد ..
دخل زياد للبيت عقب ماكلمته العنود وهي منهارة حيل قعدت تقوله وصوت شهقاتها يقطع كلامها ..
ضمها :هوسس حبيبي عنوده .. ازمه وتعدي..
رتب على ظهرها وهي بحضنه الين نومها باسها وغطاها :حبيبي عنادي اسم الله عليك..
دق جوالها وكان أخوها بدر يبي يتطمن عليها ..رد زياد وطلع من الغرفة :هلا بدر.. كات بالحيل منهاراة .. والحين نامت ..لالاتخاف عليها بعيوني.. بحفظ الله ..
سكر الجوال .. ودخل يبدل ملابسه لانه ماعاد هو براجع للمستشفى الا لما يتطمن عليها...
جلس عند راس العنود وهو يبعد شعرها عن وجهها عشان مايضايقها فتح عيونه زود لما شاف اثار كف بوجهها .. كان راح يصحيها بس ماصدق نامت قام وأخذ الجوال ودق على بدر : هلا بدر مين اللي ضرب العنود ..
بدر يقهر: مرت أبوي ..
زياد طرطع: خير تضرب العنود ..ماراح تمر هالسالفه مرور الكرام ..
بدر: ماقصرت فيها االعنود .. رمتها بفازة وشف الدم سايح وتالي مسكت بشعرها وقطعته .. بس وصى على العنود تنتبه للي ببطنها اليوم نست كليا انها حامل ..
زياد : العنود عصبية لاعصبت تنسى نفسها .. وطيب الله يهديه على كبر يعرس..
بدر: الله يهدي كل مره طالع لنا بحركة ..
زياد: اهم شي خل عبدالله دام معه وكاله عن عمي يحول كل شي باسمه الين يطلق هالزفت لان مهيب مطولة معه ..
بدر: صادق شلون فاتت ذي علي.. حتى عبدالله للحين أكيد مايدري لان تونا ندري بسالفة عرسه ..
زياد: الله يعين .. غمامه وراح تعدي..
بدر: على قولتك .. طيب انتبه للعنود ..
زياد: لاتوصي.. سلام ..
سكر زياد من بدر وراح يكلم المستشفى ويخلص بعض أعماله عن طريق التلفون ..
.
.
.
الشركة ..
عبدالله كان يكلم أخوه بدر وقفت يده زر الانتر الخاص بجهازه وهو مفجوع من الخبر ..
بدر : اقولك حول كل شي باسمك ..
عبدالله بعده مذهول : متأكد أنت ؟!
بدر: اقولك الحرمة معه فوق .. عبدالله ماتزوجت الوالد لسواد عيونه بسرعة نفذ اللي قلت لك عليه ..
عبدالله : لا هذي امانه وأنا مسؤؤل عنها..
بدر: عبدالله بلا مثالية زايدة .. زوجته صغيرة وراح تلحس مخه وتبيعه اللي وراه ودونه .. اقولك حول كل شي بأسمك .. ولما تزول هالسالفة نرجع كل لاصله .. بسرعة ياعبدالله ..
عبدالله : منيب مرتاح ..
بدر: لاحول ولاقوة الا بالله .. عبدالله يرحم اهلك بلا برود .. اقولك الحين تنادي المحامي .. او اقولك الحين انا جاي للشركة .. سلام ..
سكر عبدالله من أخوه : الله يهديك يايبه ..
دخل السكرتير ومعه اوراق يوقعها عبدالله ..
عبدالله: خلها اقراها وتالي اوقعها ..
طلع السكرتير وقعد يقراها ومخه مشوش مهوب مصدق اللي صار ..
.
.
.
ببيت زياد ..
صحى زياد العنود لاجل تقوم تصلي الظهر .. قامت صلت الظهر وتحس راسها ثقيل ناظرت بخدها : والله ماخليها لها وانا عنود ..
زياد دنق عليها ولمها : الكف راح يرجع لها لاتشيلن هم ..
باس موضع الكف لفت على زياد ودفنت نفسها بحضنه وهي تبكي ..
شالها زياد وحطت راسها تحت رقبته وهي تبكي ..
زياد: عنادي آفا اخبرك اقوى من كذا.. هالتعبانة تنزل دمعتك .. مفروض أنتي تبكينها وتكرهينها باليوم اللي دخلت لبيتكم ..
دخل للمغاسل وهو رفع وجهها وغسله وهو شايلها ..
أخذ مناديل ومسح وجهها :بالله هالوجه يليق عليه حزن او دموع.. مايليق .. ولايروق محبوبك الا لما يشوف ضحكتك ..
العنود تعلقت برقبته أكثر: يالله أحبببببك كثثير ..
زياد : أجل وش اقول أنا ..
العنود حطت راسها على كتفه : أحبببك موووت..
زياد جلس وهي بحضنه باسها بحب وتملك فضيع كأنه يبي يبين للعنود حبه بهالطريقة ..
.
.
.
الشركة ..
بدر كان جالس ويناقش أخوه .. وتالي اقنع عبدالله .. وكلم المحامي ..
دخل المحامي وكتب كل املاك ابو عبدالله باسم عبدالله ..
بدر : بكرة نروح نوثقها ..
المحامي : ابشر طال عمرك .. عن اذنكم ..
بدر: تفضل ..
طلع المحامي..
وقف بدر : الحين تطمنت والحين اشوف المدام وش اللي راح تطوله .. حتى الرصيد اللي على بالها راح تطوله كله تحول .. عبدالله ماحولنا كل شي بأسسمك الا وأنت قد الثقة باذن الله ..
عبدالله : لاتوصي.. أنا اخاف الله قبل كل شي.. والله يسستر ..
بدر: شوف الوالد لما يدري ماراح يسكت ابد لنا .. وأكيد راح تجي براسك النصيب الاكبر بالبداية .. بس ماتعبنا كل هالسنين وتجي وحده تأكلها بارده مبرده ..
عبدالله : الله يسستر..
بدر يدخل جواله بجيبه : العصر تعال للبيت ..
عبدالله وقف : بطلع اجل للبنك اخلص الاجراءت المالية ..
بدر ابتسم: آييه كذا تعجبني .. مشينا بطلع معك ..
.
.
.
ببيت أبوفارس..
فهاد: فديتتتك يمه ..الله لايحرمني منك ..
امه: فداك كل هالكون.. الله يجعله مسكن خير..
فهاد وهو ماسك مفتاح الشقه :اللهم امييين .. ادعي لي يمه ان الله ييسرها ..
امه: الله ييسرها ويسعدك أنت وصفا ..
فهاد: آمييين ..عن اذنك يمه بطلع لصفا..
طلع لصفا وكشر اول مادخل ..
ماسلم وجلس جنبها لعانه وطاق حرش ..بعدت عنه ..
فهاد خزها بنظره وفيها حرش مجنون عدل جلسته وانسدح على رجلها وهي تلقائيا فزت بس كان مثبت نفسه ..:أبي اانام على رجولك عندك شي؟
صفا طرطعت: آيييه قوم .. منيب امك ..
فهاد : منيب قايم .. وبعدين كبرت انام بحضن امي .. زوجتي اولى.. المهم ياحلوه الليلة راح نطلع لشقتنا ..
صفا بصدمه: وشو ؟
فهاد بعد يده عن عيونه وناظرها: اقولك الليلة راح نطلع لشقتنا يعني بيتنا..
صفا بجدية :فهاد اجلس ..
جلس فهاد :شفيك؟
صفا وقفت :انت تستهبل كيف نطلع ؟
فهاد اخذ مخده صغنونه وحطها تحت راسه : أحد قالك قبلي انك فاضية.. مقومتني وتقولين تستهبل..
صفا: آفف فهاد ..
فهاد : وجعااااه توجع فهاد يوم فكر يتزوج .. وتوجع زوجته .. صفا روحي رتبي اغراضك وحطيها بالشنط وحتى أغراضي..
صفا: موب شايف يدي..
فز فهاد ورمى المخده الارض طلع ونادى الخدم بصوت عالي ويروع وبسرعة جاو له :ساعدو الحلوه صفا بالشنط ..
دخل ومعه الخدم :هذولاي خل يساعدونك ..
صفا طلعت لسانها ودخلت مع الخدم ..
فهاد بصوت عالي: الشرهة على اللي فكر يعرس ..
دخلت صفا لغرفه النوم واشرت للخدم ينزلون الشنط وتالي حطت ملابسها بشنطتها ..
صفا: حطي ملابس فهاد هنا ..وأنتي تعالي معي نحط الكريمات والعطور بشنطه ثانية.. قعدت ومااخذ منها وقت وخلصوا الخدم:شكككككرآ .. ماقصرتم ..
طلعوا الخدم ..
فهاد دخل للغرفة : تعالي للغدا تحت..
صفا: مابي ..
فهاد مشى وقرب لها:خل ننزل لان اخره مره نجلس مع اهلي على سفره وحده قبل ماننقل ..
صفا :اوك ..
فهاد: طيب امشي..
صفا: راح انزل بعدك ..
فهاد :لا راح تنزلين معي الحين .. امشي ..
حط يده على خصرها وفزت .. ناظرها وابتسم :مابين الزوجين حيا..
صفا وجهها بعده احمر: وش مناسبة هالحكي..
ضحك : خل ننزل نتغدا احسن لك ولي ..
نزلوا يتغدون ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه للكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:04 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية