لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-05-10, 04:46 PM   المشاركة رقم: 96
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



هـ الحين .. بـدا الجو يميـل لمنتصف الليل أكثـر .. أغلب أهل البيت نايمين فيمـا عدا هي !

طول الأيـام والشهور يلي فاتت وهي تقعد هـ القعده بـ مثل هـ الوقت .. تنتظره يرجع ، حتّى لو

بـ / أحلامهـا !



سندت جبينها على قزاز نافذة غرفتها البارد ببرودة الغرفه .. وجوالها كـ العاده بجيبها تنتظر إتصال حتى لو بـ الغلط !!



إبتسمت وهي تشوف ضو سياره أصفر ينوّر بالحوش كله .. إبتسمت بتعب .. وهي عـارفه إنها خلاص وصلت لـ مرحلة إنها تتخيله بكل مكاان .. وتتخيله بكل شي !

غمضت عيونها وكإنها تمنع إندفااع مليون دمعه بمحجرهاا .. ماتدري كم بقَت كذا ..

لكنها صحت على فتحت الباب تلاها النور ثم تلتها شهقه عاليه خلتها تلف .. وهنا بس هـ المليون كلهم طاحوا !

همست بضعف وهي تخاف نفسها للحين تحلم " عمـ هئ ؟ عمر !!"

فتح عيونه بقوة وهو يمشي بخطوات واسعه لهاا " فـجــر !!"

مررت يدها على وجهه كإنها تتأكد " إنت عمر ؟! عمــر صح أنا ماأحلم !"

حط يده على يدها ونزلها ببطئ وصدمه واضحه بصوته " وش جابتس فيذا ؟!"

فجر " جايه أدور عليك حتى بعد ماهربتْ وتركتني .... هـه تخيل !!"

عمر " فجر أنا ماهربت ولا شي .. لا تخليين يلي حولتس يأثرون عليتس !"

فجر وهي تهز راسها ببطء ونفي " محد أثر علي .. أنا شفت بعيوني .. شفتك بأول عمري حلم وخفت منك .. ومدري هـ الحلم تحقق يوم فسرته ولا لأ ..!! وناظرني الحين أنتظرك وجيتني وإنت حلم !"

عمر " فجـر ...! أنا م.."

فجر بهمس مؤلم " خفت تبتلى فيني لأني مريضه ؟ هربت بس لأنك سمعت بـ المرض يلي فيني ؟"

عمر بقوة " ماهربت .. ورب البييت ماهربت !"

فجر بقهر " أجل وش كنت تسوي طول الشهور يلي فاتت ؟ هاااااه علمني .. إنت حتى رقمك مدري وين وديته !"

طلع لها تذكرتين من جيب ثوبه ومدها لها " نااظري .. نااااااااااظري عشان تصدقين إني ماهربت ! طول الشهور يلي فاتت وأنا مغير رايح جاي من مكان لمكاان أسأل وأدور لتس على مستشفى تقدر تعالجتس من إلي صابتس .. وهذاني كنت نااوي أجيتس الشرقيه بكره وأعطيتس هـ التذكرتين وحده لي ووحده لتس ومنها نروح لألمانياا و ..."

قاطعته بقوة وهي تشقق التذاكر لقطع صغيره وترميها ع الأرض .. وتبدا تدوسها بقهر أكل قلبهاا .. أجل هذا عذر ينحط هذا عذر ياعمر ...!؟

مسكها قبل لاتكسر عظامها " فجر .. فجــــر !"

دفنت راسها بصدره وبإنهيار " لييه خليتني لييه ؟!"



شد عليها وبصدق هـ المره " ماخليتّس .. عمرتس شفتي أحد تخلّى عن فجره يافجر ؟!!!!!!"







×



◄ بدأتها بأحلام هاجمتها فترّه ، وقررت إنهائها بـ الهروب من الواقع يلي لطالما تحاشتَـه !!

قبلت به كـ زوج .. وهـا هي الآن تسعدُ به ..

ولـ / تعلم ! أنه لم يكن ذاك الرجل الذي خذلهَـا في يومٍ مـا !

::::



على آخـر الأسبوع ..

يوم الخميس ومستشفى / ....... !



ناظر وجه إخته يلي ماتغيّر للحين من يوم الحادث .. لكن اللهم لون الحروق بدا يخف شوي !

" مششاعل .. مشااعل كانك تسمعيني ردي علي !"

........

قرب أكثر وبهمس يرجف " أنا مششاري أخوك .. مششششششاري عرفتيني ؟"

........

مشاري " والله مشاعل خلاص طولتي بـ النوم مره طولتي .. إصحي وحطي إصبعك بعيونهم وعلميهم إنك إنتِ مثل ماإنتي بتبقيين إختي النظيفه يلي ماعمرهاا عصت ربهاا !"

.........



وقف وحب راسها بعد تردد واضح خصوصا من منظر جلدهاا " اليوم زواجي تخيلي ! تخيلي بس اليوم بتنزف لمى علي .. وبنزف أنا ، وإنتي مو معنا .. كان ودي لو بس تطلين علينا وترجعين مثل ماكنتي .. كاان ودي بس تشوفين الصغيره شلون كبرت .. – بدمعه – والله حتى فستانها من ذوقي كاان ودي تشوفينه ههههههه تقول ذوقي تحّسن مدري صدق ولا تكذب ههههههههه .. – رجع باس راسها يوم لاحظ إن جهاز القلب هو من يجاوب عليه – ماكنت أبي أسويه إلا يوم تكونين إنتي موجوده بس أمي مارضتْ وقالت تبي تفرح ههههه تخيلي حتى أمي ماصارت تروح عزايم وحفلات زي أول ههههه .."



يوم حس نفسه شوي وينهبل ... ودعها بنظرة ورجا أخير مايدري شلون طلع " إن قمتي وكان فيك حيل تعالي ترا كلنا ننتظرك بقاعة الـ.......... ، - لاحظ إنه إنهبل فقرر يطلع – الله يقومك بـ السلامه ياارب !"



أول ماتسكر الباب وإقتحم صوته هدوء الغرفه ..

دمعـه طاحت بصعوبه من عيونهـا يلي مو راضيه تنفتح .. وأصواات كثييييره داخها تهاجم قلبها الضعيف !! ودها بس لو قدرت ترد عليه .. ودها تقول له شفت قصتك يلي علمتني إياها ؟!!

هذا هي فاادت مَعك ومع لمى حتّى ! ومدري كانها بتفيد معي ولا لأ ؟

كـان ودها تناظر عيونه مثل أول وتبرئ نفسهاا ، ودها لو قالت له هو من أخذني مو أناا .. والله مو أناا !

غلطت وماأقدر أنكر ! بسس خلااص ، الحين ندمتْ .. والله ندمت !

رجعت طاحت دمعه ثانيه وهي هـ المره تحس بحرارتهاا تلذع جلدهاا .. وصوت أنين داخلها ، عسى الله يوفقك ياخوي !..





::::



إمتلت عيونها دموع وهي تشوفه مقبل لجهتهاا .. حلم صغييييير هذا هو كُبر وصااار واقع وحقيقه !

أمنيـة تمنتها من كان عمرها 5 سنين .. وهذا هي تتحقق في هـ اليوم !

وأمنيه تتمناها وتتمناها تتحقق ، تصحى وتشوفني معه .. تشوفني مع ذاك الإنسان يلي ( وااحد عسى ربي يخليه لأمه ولي ) ههههه !

إبتسمت وهي تشوفه يمسح دموعها بإصبعه .. ماتدري شلون كملت مسيرة الدمعه بحياتها وبدت تطيّح بدال الوحده عشر ..

وكإنها مستمتعه بأصابعه يلي تمسح خدودها بخفّه .. ماهمها الناس .. وماهما الصوت الغنائي يلي هم محطيينه ..!

ماهمها أحد غير هـ الإنسان ( الرائـع ) يلي قدامهاا !



ومـرْ الوقت ،



مسك يدها وهو ناوي يطلعها معه .. بيتقوى فيها إلى إن ياصل للباب .. وبيخليها بيده إلى إن يموت !

وهم يمشون بـ الممر .. وقف وهمس لها بإذنها تلف لورى ..

لفت بحياا وإنتبهت لصوره محطيهاا ع شاشة العرض الكبيرة ..

صـورة لهــا وعمرها 16 سنه ..

ضحكت وبحيا " وإنت كل صوري عندك ؟!"

مشاري يكمل معها الطريق يلي بداه " من كان عمرك 20 يوم إلى الحييييييين !"

بإحراج " ههههههه "



ضحكت ، وبانت ضحكتها له وللكـل .. بس ، هـ المره بـ / أسنـان كامله هههههههه ..!

ويا عسـاها دوم مَآتذبّلْ أبــدْ ..!

،

!..× لم أنتهي .. فمـا زالت لضحكاتهم أصدآء ، يُريدون منكم سماعهـا ×..!

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 04:47 PM   المشاركة رقم: 97
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



".. بعــد كم سنّــة .."

~ لمنْ يهمه الأمر بسْ ..!!

،‘

بصراخ وصوت عـالي ملى البيت " عبووووووووودي ، يلا عمّو عبدالله ينتظر بـرّا !.."

نزل بسرعه من البيت وهو يزين أزارير بلوزته ذات الألوان الفرايحيه وتعطي ولد عمره 7 سنوات !

..

كـان واقف قدام باب البيت بـ الضبط .. ساند جسمها ع السيارة ومتكتف ينتظر عبدالله الصغير ينزل !

هـ السمّي يلي صـار جزء كبيييييير بحيااته !

شوي بس وإنفتح الباب وجاه يركض .. أول ماشافه إعتدل بوقفته على طول ومد يده بسرعه يقالك سلام رجال " حيّ أبو مشششعل يلي زرعني بالشمس !"

ضحك بحيا وهو يصافحه " معلييش والله آسف !"

ضحك وهو يفتح له الباب " ههههه يلا هـ المره بس سماح والمره الجايه ......... مممـ نخليها خلود هههههه !"

سكر بابه بسرعه وهو يضحك وبصوت عالي عشان يسمعه عبدالله " لا وععع ماأبي خلود خلينا على حلا أحسسن !"

ركب مكانه ولف ناظر فيه " حلا ؟!!! عاشت الأسامي يابو حلا !"

" لا لا أنا مو أبو حلا أنا أبو – وبفخر وهو يضرب على صدره بقوة – أنا أبو مشعل والنعم !"

شغل سيارته ومشى " والسبعةِ أنعاام والله بأبوو مشعل !"

عبدالله بن مشعل " وين بتوديني ؟"

عبدالله ( الكبير ) ، مبتسم " إنت وين ودك ؟!"

عبدالله " مممممممممـ مو إنت بكره عرسك ؟!"

عبدالله ( ك ) للحين مبتسم " يب بكره عرسي !"

رخّى جسمه ع الكرسي براحه " خلااص أجل نروح أول نجيب سلطان ولد خالي تركي .. وبعدين نروح لم عمي فيصل ونجيب لين ثم نروح كلنا محل الثيااب !"

عبدالله ( ك ) بضحكه عاليه " لييييييييييين بنت فيصل ومحل الثيااب ؟؟ وين ماتجي هذي حدهاا سوق الحريم ويخب !"

ضحك مع إنه مافهم " ههههه مو هي بنت ؟!"

عبدالله كاتم ضحكته " والله يقولون !"

عبدالله بن مشعل " خلااص دامها بنت يعني أكييد ذوقها حلو .. نروح بها معناا ونخليها تختار لك ولنا أشياء زينه بعدين نروح لسباركيز !"

عبدالله ( ك ) " بعااااااد ناوي أوديك سباركيز !!!! طيب مفيشِ موشكله بس لأن زواجي بكره ولا لو كان غير كذا كان وريتك ههه .. وبعدين تعال ياحماار من وين سامع هـ الكلام ؟ البنت ذوقها حلو ومدري وشو ؟؟! وش تشوف بالتلفزيون إنت ؟!!"

عبدالله بن مشعل ببراءة " ما أشوف شي بس دايم أسمع بابا يقوله لأمي خخخخ .."

إبتسم / الله يذكرك بالخير ياشذى .." أجل بابا وأمي هااه !! أنــا أوريك فيهم قليليين الحيا .."

عبدالله يقالك يبرر " لا عمو لاتفهم غلط .. هو دايما يقوله لها إن شافني نايم .. وأنا أصلا مو ناايم بس أسوي نفسي نايم ههههه – أشر على راسه – وش رايك فيني مخ صح ؟!"

شده من خده وباسه بقوة " فديتووو أبو مخ كبيييييييير وخطييير أناا !!"

×





،‘





مطار الملك فهد





..





دخلوا المطـار أربعَ أشخـاص ، وهم قبل كم سنه بس دخلوه ثلاثـه !





دف كرسي إخته يلي تغربّوا عشانها وإبتعدوا طول هـ الفتره عن هـ المكان بس عشانهاا !





مرّت بسنين وأيام من الألم والتعب والندم ، وعلاجها من تقدّم لتقدم ..





حاسه نفسسها صغيييييييره .. أصغر من النمله قدام كل يلي صار لهاا ..





بعـد كل يلي صـار وسوتّه ، ربي جازاها بالخير وأوجد علااج للي هي فيه !





التشوّه وسوت عمليات خلتها تبكي دم كل يوم .. أكثر من عشرين عمليه بوجهها وباقي جسمها بس عشان يرّجع لو ربع بسييط من شكلها قبل الحادث .. والحمدلله تغيرت واجد عن قبل وإستجاب جسمها للعلاج





بس للآن باقي أثر .. وكإنه بيذكرها بغلطتهاا طول عمرهاا ..





بأقدامها .. بقدم وحده بس قدروا يركبون ساق حديد أما الرجل الثانيه ماقدروا خوفا من وقوع أردى الضررين !





فصـارت مُلزمة لكرسي بعجلتين كبار بيرافقها طول عمرهاا !





يداتها .. وبقدرة قـادر رجعت مثل ماكانت قبل .. لكن مو من عظم وجلد ..!





لأ ، رجعت مثل قبل لكن هـ المره ببلاستك مثبتينه بأعلى كتفهاا ..





ودايم مثِنيه ماتحركها إلا بمساعدة أحد !





بقـت مشاعل ، لكن من غير صوت / من غير شعرها الأسوّد القديم / من غير رجلين تقدر توقف عليها لابغت تمشي / من غيـر إحساس البنت بالفخر ..





بعد يلي سوّته طاحت من عين نفسها كثيييير .. تمنّت لو إنها ماتت صدق أقل شي ماشافت نظرات اللوم بعيون غيرها وبعيون نفسهـا حتّى !





وش كثر مرت عليها أياام حرقتها جروحها من كثر الدموع يلي مشت عليهاا ..





وش كثر مرت عليها أيام آخر الليل لاجات بتمسح دموعهاا ماتلقى الذراع يلي تتحرك بحريه وتمسحهاا ..





وش كثر من أياام تعبت من طيف بسام إلي يلحقها ويلي تمنّت تلحقـه بس ماقدرتْ !







والله تعبت .. تعبت تشوف الذنب والألم والعـار كاسيها من راسها لآصغر إصبع برجلها !





وتعبت تحمل أخوهـا أكبر من طاقته .. ويلي ماتدري ليش للحين مستحمل وساكت عليها وهي معاقــه بكل شي ، عااجزة عن الحركه وعن الكلام ..!





ومابقى لها غير نعمتين للحين تحمد ربها عليهم .. النظر والسمع ويلي يضعفون مع الوقت !







" مشششششششاعل يااوصخـه ..!"





إلتفتوا إثنينهم للإنسانه يلي صرخت وراهم بعصبيه بس بصوت واطي بمعنى إنها ماإنتبه أحد غيرهم ..





وشافوهاا نازلة بجسمها لمستوى بنتها " مشاعل – 4 سنوات " وماسكتها تمسييح بوجهها ومشاعل ماغير تصاايح !





لمى شوي وتصيح " يـ الله منك ياماما والله حرااام هذا ثااني لبس أغيرّه لك .."





مشاعل بطريقه مو واضحه وهي تبعد يد أمهاا وتاكل من التويكس الذايب يلي بيدهاا " أحتّـه منّه !"





لمى وهي تمسح فستانها القصير بالمنديل " تحبينه مره وأنا أبلششش ؟ أفف منك الحين نروح بييت جدو عبدالرحمن وجدو فواز وإنتِ كذا لبسك خايس اعععع .."





ضحك وهو ينزل بجسمه ويهمس لمشاعل الكبيرة قدامه " ناظري أصول التربيه الحديثه ناااااظري ..!"





ضحكت من غير صوت وهزت راسها بإيجااب !





ترك الماسك حق كرسيها ولف لبنته يلي ملت المطار بصوت صياحهاا ولـ حرمته يلي غطت أذونها بيداتها بشكل مضحك جدا ..





نزل ورفعها لحضنه " يووه ميششا الجميله تصييح ؟ لييييه ؟"





مشاعل تفرك عيونها وكيس التويكس المفتوح والشوكولا الذايب يلي فيه مسح نص ملامحهاا "ماما تقوول هئ هئ .."





ضحك ومد يده الثانيه لـ لمى يبيها توقف " ههههههههه يالبى ماما بسس شوفي شلوون معصبه .."





وقفت بقهر " بنتك ذي بتصرعني والله بتصصصصرعني !"





مشاري " وهـ بسسسسم الله على قلبك من الصرعه هههه .."





لمى " مشاااعل إلحقي علي ، أخوك بيذبحني هو وبنته والله لا أنحااش وماتشوفون رقعت وجهي زيييييين ؟!"





مشاري ومشاعل الصغنونه " ههههههههههههههههه – وكمل بصعوبه – لاتحلفييين أعرفك ماأهون عليييييييييك !"





لمى " لا تتحدى ترا أسويها وساعتها خل ذا المفعووصه تنفعك أففففف ناظر والله الفستان جديد توني بالطيارة لبستها إياه والحيين محيوس حرااااااااااام هئ هئ .."





ضحك وهو يبوس بنته بقوة " فديتهـــا أناا .. – وبصوت شبه عالي – من حبيبة ابووها ؟!"





مشاعل بفزه وهي ترفع يدها " ميساااااااااااعل !"





لمى " ............... والله محدٍ مخربها غيرك .."





مشاعل بضحكه طفوليه ما همها الناس يلي حولها " ماماااااه تحّتيني صوووح ؟"





لمى وهي تضربها بخفه على راسها" بعاااااااااد واثقه .."





مشاري " طبعا أبوها أنا هههه .."





لمى " لا لا لا شي لا يُطااااااااااق بموت ناقصه عمر ..!"





مشاري بسرعه " بسسسسسسم الله عليك .. أشوف هالكلمه نشبت على لسانك واجد هالأيام ! كم مره قلت لك الحياه لاخلت منك ما أبيها !! هااه علميني كم مره ؟؟"









إبتسمت بحب ودمعه يتيمه تطيح على خدهـا ..





نـاظرت فيهم ثلاثتهم واقفين مع بعض .. هو واقف قدامها وهي واقفه قدامه و" سميتها " وسطهم بحضن أبوها تضحك ..!





مو مهتمين للي حولهم أبد ..





ليتهـا بس كانت تقدر تقوم هـ الخمس دقاايق وتقدر فيها تحضن أخوهاا مثل قبل ..!





ضحكت وصوت ضحكتها ماتردد إلا داخلهاا وهي تشوف مشاعل تمد التويكس لأمها ..





ولمى بحركه سريعه تلفتت حولها ورفعت نقابهاا وأكلته ورجعت تنزله بطريقه أسرع من قبل ..





جاتها بعدها ضحكت مشاري يلي كمّل بااقي الإصبع ويلي مدته له بنته !





وهـ الصغيره وسطهم غارقه ضحك ..





رجعت تضحك وتضحك وتضحك .. وليييييييت هـ الضحكه تطلع لأحد !





ودهـا تبرر موقفهاا يلي فاهمينه الأغلبيه للحين غلط ..





ودها تقول هو من أخذني مو أنا من أخذته !





ودهاا تصرخ فيهم تبرر سمعتهاا يلي مابقى منها ولا شي وكإن بسسام أخذها معه وراح !





حتى الكتابه ماقدرت تكتب لهم فيهاا وتعبر عن هـ اللي داخلهاا .. لا إشاره ولا حتّى حركه بسيطه !





هي كـذا .. بقت إنسانه جااامده مافيها غير قلب يدق بضعف ومركب عليه جهاز ينظم ضخ الدم لبااقي الجسم !







تعرف إن كل يلي صـار لها يمكن تكفيير .. وماصار إلي صار إلا لأن ربي يحبهاا ..





مابغاها تموت على معصيه .. ومابغاها تموت وهي مابعد تتوب !





ويشهـد الله ، بتبقى تتذكر هـ الندم طول عمرها البااقي !





وإن بكت ، فبتكون دموعها سعـاده إنها للحين معهم وربي رزقها شوفة أخوهاا يضحك





وسط بيتـه / فقط لا غير !



×

◄ مشـاري / لمى / مشاعل (2) ..

بشَر .. سكنوني بعنف .. ( لمى ، ويلي مثل ماقال الأغلبيه شخصيتي بـ الضبط *.* !!

أسرتني بضحكتها ودلعها وزعلها وكل شي .. وشوي شوي بديت أطلَع من إطااري وصرت أكتب عن لمى جديده غير عن ( رجاوي ) .. وياليت يجي اليوم يلي أوصل فيه للي وصلت له !

مشاري ، تمنيته حقاً .. هدوءه .. حكمته .. وكل شي فيه .. حتى محبته العاقله لـ لمى ! إنسسان مدري إن كان في مثله للحين ولا لأ ..؟ بس ماأقول غير ياحظ من كان ولدها مثله !

مشاعل (1) ، ذنبْ ودفعت ثمنه طول العمر .. تطلقت من ولد عمها بأول ليلة لها وبعدهاا بدت الدنيا تسوّد بوجهها .. وكإن الماضي والحاضر والمستقبل كله راح مع بسام ! وشوي شوي إلى إن جرتها وساوسها وهذا هو حالها عضه وعبرة لكل من شافهاا !! )



::::



أختمهم كلهم / بأصحااب الوطن وهم يعيشون قمّة الإغتراب !!

،‘



الجو كـان باارد .. وبارد شويّة قليلة بحقّه !! في هـ الوقت من السنه تبدا الثلوج تنزل على أهل أسبانيا بـ الهبل !!

كان واقف قدام محل وماسك يد بنته بقوة .. ويتنافض هو وياها من البرد ويترجون في هـ الإنسانه يلي داخل تنزل بسرعه !!

فتحت الباب وهي تضحك وطلع الجرس الصغير صوت يشد الواحد غصب ..

وقفت جنبهم وهي تمسك يد بنتها من الجهه الثانيه " تراا لسى ماشفت المحل كله وكُنت ناوية أطوّل ، بس كسرتوا خااطري ونزلت بسرعه ههه .."

فهد وهو يناقز " هههه هئ برررررررررررررد !"

مشت ومشوا معها الإثنين " لا والله الجوووو يهبل مو باارد مره !"

فهد " ماعندك سالفه الدنيا جمده والنااس تتصاقع في بعض وإنتي تقولين الجو مو بارد ؟ حتى هه شوفي – نزل راسه لبنته – دالياا بَابَـا ، انتي بردانه ولا حراانه ؟"

داليا – سنتين وشوي – يلي كانت متحشيه ملابس لدرجة إنها مو قادره تمشي . رفعت راسها لفوق وناظرتهم إثنينهم " لا حراانه !"

مرام " ههههههههه شفت شفت !"

فهد مبوز " الحرانه عند البزارين يعني بردانه ......... فهمتي ؟!"

مرام " هههههههههههههههههههه خلاص ولاتزعل الدنيا برررد موووت صقيييييييع !"

فهد " ههههه كذا زين وأقدر أمشي وأناا راضي !!"

كملوا طريقهم شوي إلى إن أوقفهم صوت صياح طفل صغير .. والصياح متواصل لدرجة تشد ..

لفت ناظرت فيه ولف ناظر فيها بنفس اللحظه !

وهـ اللي تحتهم رفعت راسها لهم " باابااه في نونو يبكي !!"

فهد " سامعه شي إنتِ ولا يتهيأ لي ؟!!"

مرام وهي ترهف سمعها " إلا حتى أنا أسمع ماأظن يتهيأ لك !"

ترك يد بنته وتتبع الصوت ، ومرام وبنتها بدورهم لحقوه بسرعه ..

دخلوا لممر ضيّق بآخر الشارع ووقف مرتااع من المنظر يلي شافه ! وصوت الطفل يرّن بقوة زي الجرس بإذنه !

وقفت مرام أول ماوصلت وهي تلهث " وش السالفه فهد ؟!!"

ميّل بجسمه لها عشان تشوف وأول ماشاافت العربه يلي فيها طفل رضيع يمكن ماتجاوز 5 أيام ويصيح تنافضت بقوّة !!

مشت داليا بتخبط خصوصا من يلي لابسته .. وطلّت بوجه الطفل يلي قلب وجهه شااحب من زود البرد " الله ماااااااامااااااه نونو صغييييييير تعاالي شوووفي !"

حست نفسها بتطيح .. تمسكت بكتف فهد وهي تشوف حياتها كلها تمشي قدامهاا .. شكل هـ الولد كذا ذكرهاا بنفسهاا .. وبماضي قدر فهد ينسيها إياه لكنه للأسف يبقى جرح مايروح !

فهد بصدمة وهمس مو واضح " يـ الله ..! وش ذنبه يبدآ معاناته من اول حياته ؟!"



صحَوا أول ماسمعوا صوت صرخت داليا يوم حطت يدها على خده " ماامااه شووفي مره ثلج !"

تقدم فهد ولحقته مرام .. حط يده على خده ولاحظ إنه فعلاً قطعة ثلج ! إمتلت عيونه دموع وهو يرفعه ويلف لمرام يلي سبقته بدموع بارده مثل هـ الجو !

مدت يدهاا وهي تبتسم بممات ! مهما هربوا من المااضي .. ترجع الدنيا تدور وتصحيهم !!

أخذته وحضنته بقوة وهي تفتح أزارير جاكيتها الثقيل وتلفه عليه يمكن يدفى !

فهد وهو يناظر وجهه " الله يعينه على إلّي بيشوفه في حياته !"

مرام بعد فترة وهي للحين تناظر هـ الولد يلي بدا يهدا شوي " طلبتك فهــد !................... – بإستفسار راجي - عاادي ؟!"

سكت شوي وعيونه تتحرك تلقائيا ع الثلاثه يلي قدامه !!

تسند ع الجدار وناظر بـ بنته يلي أخذت لها مكان جنب أمها بـ الأرض وصارت تحكي مع هـ الطفل بكلام مو مفهوم وتضحك مع نفسها .. وبحرمته يلي للحين تناظره برجا !

ماحب يكسر بخاطرها .. أو بمعنى أصح ماحب يكسر بخااطر هـ الطفل يلي يشوفه كائن مصغّر منه !

قرب لهم وجلس قدامهم وبإبتسامه " تقدرين ترضعينه ؟!"

هزت راسها بقوة وكإنها ماصدقت يوافق " إيه إيه للحين أرضع داليا ويمديني أرضعه معهاا .. تكفى فهد خل نااخذه عندنا .. ولا إنّا نرميه لكلاب الشوارع في هـ المكاان تكفى !"

داليا مع إنها مو فاهمه شي " إيييييييه بابااه حرااام نخليه كذا ماعنده ( ماما كبيرة وبابا كبيير ) !"



/

" وسـنـبـقـى ندور في حلقَه ‘ مُفرغـّه ×"

×

◄ ربمـّا فقدانُنا لمن هم نور الضياء في حيّاتنا يجعَـلُنا نُطأطأ الرأس دائمـاً ..

ربما فقدانُنا لمن هم الملجأ في ساعـاتٍ عديده يجعلُنا نسلُكُ طـريق الدمع " الشـائِك ".. دوماً ..!

،

..| لتعلمـوا .. وليعلموا هم ..

نبقـى ضحـايا لساعات شيطانية عابرة .. مرّت دقائقها وثوانيهاا ببطئ شديد .. ببطئ على تلك النفوس !

التي تركت جميعَ " الحُرُمات " الواردّه في كتابه جلّ وعلا وراء ظهرهاا ..!

ولم يعلموا حتّى ماذا سيُنجمُون خلفهم ! لم يعلموا حتّى عن تلك الأرواح البريئه ! تلك الأرواح النقيه التي تبقى ( أطفـالاً ) ..

هم مثل غيرهم .. طفلٌ وطفله بدأوها بصرخة واحدة في الدنياا وسينتهون مثل بقية الخلق .. جثثاً هامده تخلوا من الانفـاس .. لكن ماإعتادوا على سماعه من غيرهم خَلق في أنفسم نقصاناً عظيما .. خلق في داخل أرواحهم دمـارا وحطاماً لا يمكن حتّى إعادة إصلاحه .. أو جمع أشلاءِه مهما كانت بـ القرب من بعضهـا !!

تبقى مجتمعاتنا للأسف .. تجهل هؤلاء الأطفـال . وتجهل أنهم يفتقدون لكل إحساس جميل بـ الحياه ..

لا توجد لهم تلك الأم ، ولا ذلك الأب ، ولا إحساس الأخوه ، ولا حتّى الوطن أحياناً ..

ولكـن ، يوجد لهم ماهو أعظـم .. وماهو أكبــر ..

( نقـاء أرواحهمْ ) ! / مرام وَ فهـد !..






و





× تمّت بحمد الله وتوفيقه ×

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 23-05-10, 04:51 PM   المشاركة رقم: 98
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-  

كلمة الكاتبة
34 جزء .. وكل جـزء إنكتب فيه حرف أثّر فيني ! حاولت أمااطل وأطوّل بـ الأجزاء أكثر بس ماقدرت ^.^! لكل شي نهاية .. ونهاية حروفي الـ 28 تآقفْ هِنـا !

حسايف تذبل الضحكة وهي بين الشفايف × كآنت صوت لصدى طفلة تصرخ داخلي .. وبكل صرخه ،، أتعذب أناا ! إلى إن نـآمت

....................... وإنتهينـآ ..

ماأدري إذا ممكن بيوم ترجع تصحى .. ويرجع صرآخها يعذبني .. وأرجع أنـآ أكتب ..؟

من يدري ؟ يمكن بنفس اليوم .. أو يمكن بكره أو بعد شهر أو بعد سنيين حتى .. تلاقون وريد ينبض هنآ

وروآيه جديده تحت مُسمى " رجآوي " ..!



إستمتعت بكل حرف كتبته .. وبكل حرف إنكتب "لي" ! هنـا بس قدرت أتحدّى نفسي وأولّد من أفكااري كيَـانْ ..!

وإعلموا / مهمـا إختلفتْ المسمياات ، يبقون همْ شخصيات حولنّـا .. لو نلتفت " نص إلتفاته " لـ لِقيناهم بحنايانا .!

ذبلت كل ضحكة إنرسمَت بقلوبهم .. بس سُرعـان مارجع الأمل بـ الله .. وخلّاهم بـ / الصبر ‘ يولدُون ضحكـآت عمرها ما تُموت !!



كـانت أول تجربه قصصيه لي .. أخذتها بجديه والحمدلله إني ختمتهاا وأتمنى أكون وفقّت بطرحهاا ..

وما كان صواب منها فهو من الله عز وجل وتوفيقه .. ومـا كان خطأً فهو مني ومن الشيطان فـ أعوذ بـ الله منّه !

أعتذر عن القصور .. حقكم أكبر من ردود عجز وقتي يسعفني عشان أقدر أرد عليهاا

بدأنآها بـ 23/6/1429 هـ ،، وختمنآها بـ 30/12/1429 هـ ..

يـوم الأحـد ( الواحده والنصف مساءً ) ...

رُبمآ نلتقي في نزفِ جديد .. وربما لا ..

فـ / إلى ذلكَ الحيـن : كونوا بخير .. وكل عام وإنتوا بخير ^.^ !!

" سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ "

إختكمـ \\ رجـآوي ..





أتمنى النهاية تكونْ نالتْ على إعجابكمـ .. وأتمنَـى هـ المكان يلي جمعنَـا يبقَـى يجمعنا على طولْ ..

أعتذر عن أي تقصير بدآ منّي مجدداً .. وإن شاء الله إذا كتبْ لي ربي عودّة صدقوني راح أرجع ..



مُحبتكم في الله دائماً وأبـداً !!.

الروايه جيدة طرحت فيها الكاتبة قضائيه مميزة اتمنى ان تعجبكم

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 02-01-15, 05:04 AM   المشاركة رقم: 99
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 208146
المشاركات: 5,713
الجنس أنثى
معدل التقييم: ندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييمندى ندى عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1018

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ندى ندى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكة و هي بين الشفايف / للكاتبة رجاوي

 

جميله جدا وقمة الروعه والتميز

تسلم ايدك حبيبتي وجزاك الله خيرا

 
 

 

عرض البوم صور ندى ندى   رد مع اقتباس
قديم 11-01-15, 04:16 AM   المشاركة رقم: 100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2011
العضوية: 230273
المشاركات: 163
الجنس أنثى
معدل التقييم: ليالي ماطره عضو له عدد لاباس به من النقاطليالي ماطره عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 141

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ليالي ماطره غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
Congrats رد: حسايف تذبل الضحكة و هي بين الشفايف / للكاتبة رجاوي

 

بدايه رائعه تنبئ بقصه جميله وضحتلنا القسوه الي ببعض القلوب المتحجره والحنيه بقلوب تانيه
تسلم ايدك حبيبتي لنقلك الروايه الجميله شكرا لذوقك الراقي

 
 

 

عرض البوم صور ليالي ماطره   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حسايف تذبل الضحكة و هي بين الشفايف, رجاوي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:10 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية