لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-10, 07:57 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجـــــــــ/ 10 /ــــــــــزء

لمـــى
جالسه بغرفتها تصلي العصر وبعد ماخلصت راحت تبغى تنزل لحالها على شان تتعود عــ البيت ولمَّا لمست طرف الدرابزين حست بدوخه قويه وحاولت تنزل ولمَّا وصلت نص الدرج طاحت .. شافتها الخدامه ركضت لأم عبدالله تخبرها ولمَّا جت أمها شالتها هي والخدامه وحطوها عــ الكنب وركضت الخدامه وجابت عطر وشممته لمى وصحت وهي تعبانه مررره وقالت أمها للخدامه توديها غرفتها على شان تنام وترتاح وناااامت

وبعد ساعه .....
أتصلت أم خالد على أم عبدالله وطبعا ً أم عبدالله هدَّت السبحه وقالت لها شصار مع لمى وأنهبلت أم خالد وقالت لها أنه مايصير تنام وهي توها طايحه ولازم تصحيها لإن ممكن تجيها غيبوبه وتضرها

وبالطرف الثاني ... لمى فوق كانت نايمه وشوي صحت على صوت جوالها يدق ومن غير ما تحس أخذت الجوال تبي تشوف مين المتصل وقرت

هنو
يتصل بك
وهنا أنهبلت لمى ..!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لمى قرت الأسم "يالله أنا في حلم ولا في علم معقوله أشــ .... (وغمضت ورجعت فتحت ونفس النتيجه) وقامت تنطط عــ السرير من الوناسه وعلى طول نزلت عـ الأرض
وسجدت لله سجوووود شكر وبدت تبكي من الوناسه
ودخلت أمها عليها وهي ساجدة وأنهبلت تو كانت نايمه ..
وشوي ورفعت لمى راسها وطالعت أمها بعيووون كلها دموع من الفرح
وقامت ضمت أمها .. ماما أنا أشوف
أنهبلت أمها .. أيش
لمى .. والله ماما أشوف
ضمتها أمها بقوه .. الحمد لله يابنيتي أحمدي الله وأشكريه .. يالله بروح أبشر أبوك
لمى .. لا ماما أنا بروح له
أم عبدالله .. زين يابنيتي يلا روحي .. أساعدك
لمى .. هو هو ماما خلاص مو قلت لك صرت أشوف
أم عبدالله .. ههههاي من الفرحه يابنيتي
لمى .. زين تعالي معاي أحسن
أم عبدالله .. يلا
.
.
.
رن جرس الباب وراح عبدالله يفتح
عبدالله .. أهلييييين سعود
سعود مستعجل .. هلا سعود (ويمد بنته لعبدالله) يلا خذها
عبدالله .. هو سعود شفيك طاير
سعود .. ماصدقت أفتك من هالنشبه
عبدالله ..ههههههههاي يلا عطني أياها (ويمد يدينه)
درر طبت على عبدالله وسحبت الكاب وغطت وجهه وجلست تضحك على شكله وتصقع خشمه
عبدالله .. هههههههههههههههاي شهالبنت مجنونه
سعود .. شفت على شان ماتلومني فيها
عبدالله .. طيب أبعد الكاب عن وجهي بوديها لهاجر
بعّد سعود الكاب عن وجهه ودخل عبدالله داخل البيت ودخل سعود الملحق
عبدالله ومبتلش بالبنت مو عارف كيف يشيلها .. هاجر ,, هجووور
جت هاجر تركض من فوق .. سم (وشافت درر وركضت لها)
عبدالله يمد البنت لهاجر .. يلا أستلميها
أخذتها هاجر من عبدالله وشالتها وطبعا ً البنت أول ما شافت الحلق الطويل اللي لابسته هاجر على طول سحبته
هاجر تصارخ .. آآآآآآآآآآآآآي
عبدالله يسكر فم هاجر .. أوششش الرجال في البيت
هاجر تأشر على أذنها الحمرااااء وعيونها مدمعه وفمها مسكر بيد عبدالله
عبدالله توه ينتبه لأذن هاجر عض درر مع أصبعها وصاحت .. أحسن على شان مره ثانيه ماتعورين هجورتي
هاجر تسكت البنت .. حرام عليك عبدالله ليه عضيتها
عبدالله .. وشو حرام علي لازم نربيها صح ,, والله قلة حيا
هاجر .. طيب يلا روح للرجال وترا القهوه والشاهي بالمطبخ
عبدالله ويمد شنطة البنت لهاجر .. أن شاء الله
أخذت هاجر شنطة البنت وطلعت فوق هي ودرر وروشتها وغيرت لها لبسها لبستها بيجاما صفرا تجنن على جسمها الدبدوب كلها صور بطااات وأكلتها ونومتها وقفلت النور وشغلت الأباجوره وفتحت الباب وطلعت وهي تطالع ورا تخاف تصحى البنت وصدمت عبدالله اللي كان ناوي يدخل الغرفه ..
هاجر بصوت واطي .. أوووووووش
وسحبت يده وسكرت الباب وراحت للصاله هي وأياه
فلتت يده وجلست عــ الكنب .. أووووووف أخيرا نامت
عبدالله .. لو تشوفين أبوها كيف يوصي عليها أكلوها , لعبوها , لبسوها , طلعوها للملاهي تراها ماتحب الحبسه بالبيت جنني لين طردته
هاجر .. هههههههههههاي مسكين
عبدالله .. بس بصراحه أول مره أشوف بنت بهالشطانه ماينلام لو يفجر فيها
هاجر .. أوف يفجرها مره وحده !!
عبدالله .. أيه كم مره يقول إذا وديتها للجيران أشيل أغراضي أبي أنقل من البيت وبعدين أرحمها وأرجع لها
هاجر .. ههههههههههههاي مو بصاحي
عبدالله .. هههههههههاي
.
.
.
.


"والله !!! طيب هذي كم" >> يأشر بأصبعه على شكل 2
لمى .. ههههههههههاي هذي 2 صح
أبو عبدالله .. يعني جد تشوفين
لمى .. والله بابا أشوف وأنت ألحين لابس جلابيه أسود ورمادي ونظارتك مغير إيطارها صار لونها بني بس تصدق الزيتي أحلا هههههههههاي
لمى كانت سااااااااعه تحاول تقنع أبوها أنهاصارت تشوف وهو مو قادر يصدق وبالأخير صدق وأنتشر الخبر بسرعه إلا عبدالله وهاجر ماخبروهم لأنهم راح يجون اليوم عندهم وبيسوونها لهم مفاجأه.
.
.
.
وبعد أذان المغرب بنص ساعه راحت هاجر تتجهز و تجهز درر بعد وخلصوا ونزلت للصاله تحت وهي شايله درر تنتظر عبدالله يجي وأخيرا وصل وراحوا بيت أبو عبدالله

وأول ما وصلوا
..
نزلوا عبدالله وهاجر ودرر .
رن الجرس وراحت الخدامه تفتح
شهقت الخدامه .. مستر أبدوالله هدا بيبي أنتا
عبدالله وهاجر ماتو من الضحك ..
عبدالله .. الله يرجك لا هذا بيبي صديق أنا
الخدامه .. ههههههههاي (وتبعد عن الباب علشان يدخلون )
دخل عبدالله وشاف أبوه وأمه في الصاله وراح يسلم عليهم ودخلت بعده هاجر وأنهبلوا لما شافوا البنت اللي كانت نايمه بيد هاجر
أم عبدالله .. هو مين هذي ؟؟
أبو عبدالله .. أيه والله مين هذي يا عبدالله ؟؟
عبدالله بصوت واطي على شان ماتصحى .. بنتي
أم عبدالله .. يلا عاد شايفني بزر عندك .. صدق مين هذي ؟؟
عبدالله قال لهم السالفه وهاجر قامت تودي درر لغرفه ثانيه على شان ماتصحى لأنها نايمه
وبهالحظه طلعت هاجر من الغرفه وألتفتت بعد ماسكرت الباب وشافت وراها لمى وأستغربت كيف عرفت أن هاجر هنا
لمى .. أهلين هاجر (وتلف بيدها وكأنه تدور يد هاجر)
مدت هاجر يدها .. أهلين كيفك لمى ؟
لمى .. الحمد لله .. مين البنت اللي معاك ؟
هاجر أنهبلت .. شدراك !!!!!!
لمى .. شفتها
هاجر بتعجب .. نعم
لمى .. والله العظيم أني شفتها
هاجر .. لمى تكفين أرفقي علي ,, جد تشوفين
لمى .. مو صح أنتي لابسه بنطلون جينز و ... أيش هذا (تلمس الاسكارف .. كانت هاجر لابسته بشكل بلوزه لأنه طويل وبنطلونها ضييييق)
أنهبلت هاجر .. لماااااااااااااااااااى جد تشوفين
لمى .. أحلف لك وش أكثر من كذا
هاجر ضمت لمى بقوووووووه .. مبرووووووك حبيبتي الحمد لله ع السلامه
لمى .. تصدقين الكل عرف بس أنتي حبيت أسويها لك مفاجأه
هاجر معصبه .. طيييييب يعني أنا آخر من يعلم أوريك
لمى .. لاااا تكفين لاتزعلين إلا هذي كيف أقول لك الموضوع ألحين
هاجر بتعجب .. أي موضوع
لمى .. هههههههههههه أجل ليه جايتنا اليوم مو على شان أقول لك ع الموضوع المهم
هاجر وفوقها مليووووون علامه تعجب .. لمى موضوع أيش جننتيني
لمى .. بعدين أقول لك لمَّا يطلع عبدالله من البيت
هاجر .. وش دخل عبدالله بالسالفه
لمى .. يوووووووه (وبالمصري) أ ُصبوري على ريزئِـك >> أصبري على رزقك
هاجر ..طيب أصبر وأمري لله
.
.
.

الجـــــــــــ/ 11 /ـــــــــــزء

وفي مكان بعيد ..
.*& الشرقيه &*. وبالتحديد في الخبر
في بيت أم ماجد ..
محد نشر خبر وفاه أبو ماجد وبكرا أول أيام العزاء ..
وقالت أم ماجد لغاده أنها تتصل فالكل ع شان تخبرهم بوفاة أبوها بس غاده مارضت وقالت لأمها خلِّي ماجد هو اللي يتصل .. وماجد كان مشغول بإجرآت الوفاة وماراح يجي إلا متأخر .

في غرفه شيماء ..
كانت شيماء أكثر وحده متأثره بوفاة الوالد وكانت طوووول الوقت وهي منسدحه على فراشها ومغطيه وجهها وتبكي .. صحيح كان أبوها معاهم قاااااااسي بس مهما يكون هذا أبوها و معنى أنه أحد يكون يتيم مو سهل بالذات عــ البنات كون أنهم حساسات من أي كلمه تجرح ..>>"ماااااااااااايمديني على كون أنهم"
دخلت غاده على شيماء وأستغربت لمَّا شافت النور مقفل ومشغل الأستريو على القرآن بصوت الشيخ (مشاري بن راشد العفاسي) وشيماء ماليه مخدتها دمووووووووووع ..
قربت غادة وجلست على طرف السرير ومدت يدها للأستريو و وطت الصوت
غاده بهمس .. شيماء
شيماء .. ــــــــــــــ
غاده وبصوت أعلى شوي .. شيمـــــاء
شيماء .. ــــــــــــــ
غاده سحبت الغطاء .. شيماااااء
وأنهبلت غاده لمَّا شافت ملامحها مختفيه وناااااااااحفه مره وتحت عيونها هالات سوداء وحرَّكتها .. شيمااااااااء شيماااء تكفين ردي (وتصارخ) ماماااااااااااااااااااااااااااا
جت أم ماجد تركض خايفه بعد ماسمعت صراخ غادة ودخلت الغرفه
أم ماجد .. خير غاده شصاير
غادة منهااااااره من البكي .. ماما شيماء ماترد علي
أم ماجد راحت تركض .. بسم الله على بنيتي شصار ؟
غاده .. ما أدري دخلت عليها وســ ... (و بكت وهي تشهق ماقدرت تكمل كلامها)
قامت أم ماجد تتصل على ماجد على شان ياخذون شيماء للمستشفى .. ووصل ماجد وأخذ شيماء وغاده ............
.
.
.
.
نروح لمكان أبعد شوي ..
...**× جــدة ×**...
بس هالمره مو ريف وريان ولا ريما وشدا ولا ولا..............
هذي شخصيه ماطلعت للحين ومهمه مرررره العم/ الخال ( نــــواف )
خال /{لمى،ريم،عبدالله،ليان}و{غادة،شيماء،ماجد،سامي}و{فيصل,ريما،شدا }
عم / {فهد،هاجر،فارس} و {هناء،خالد}
كان نواف ساكن في جدة لأنه يشتغل في مطار جده >>كابتن<< خخخخخخخخخ
واليوم كان عنده رحله مهمه لــ (فنزويلا) وخلص رجع للسعوديه وعلى طول عـلى أول طياره رايحه للرياض لأنه بعد ماسمع بخبر لمى حب يشوفها لأنه يحبها مره ويعدها من أحسن بنات أخته لأنها صريحه معاه وحتى هي تعده كأنه واحد من أخوانها
>>>>>> وصل نواف للرياض
.
.
.
في بيت أبو عبدالله في ((( غرفه لمى )))
هاجر بتحمس .. أيوه وبعدين ؟
لمى .. وبس .. ومو عارفه وش أسوي
هاجر .. طيب تبغين أقول لعبدالله يتصرف
لمى بخوف .. لالللا للللا تكفين .. إلا عبدالله
هاجر .. لييييييييه ترا أنتي ماخذه فكره مو كويسه عن عبدالله ترا والله عبدالله طيب وبيتفهم الوضع
لمى .. حتى ولو .. أنا مو خايفه أنه يعاتبني بس خايفه يسوي شي في خالد
هاجر .. ليه أنتي للحين تحبيه
لمى تبتسم .. وي
هاجر .. ما أقدر عــ الفرنسي أنا .. بس من جدك تحبيه ؟؟؟
لمى .. قلت لك أيه
هاجر .. بعداللي سواه
لمى بحزن .. والله ياهاجر أحبه شسوي مو بيدي أني أكرهه
هاجر تتنهد .. بس لازم تتصرفين لازم تخبرين أحد
لمى .. ودي أكلمه وأفهم منه شيبي
هاجر .. لا للللا أنتبهي يالمى .. أحسن لك قولي لعبدالله يتصرف و ..... (قطع سواليفهم صوت أحد يطق الباب)
لمى .. ميييين
الخدامه .. مدام .. هاجر هنا ؟؟
لمى قامت تفتح الباب .. أيـــ .... (أنهبلت لما شافت درر) وااااااااااااو (وتلتفت على هاجر) .. هذي درر
هاجر .. أيووووه هذي بنتي
الخدامه الملقوفه قامت تضحك وطلعت بعد ما عطت لمى البنت
لمى تلعب البنت وبصوت مثل صوت الأطفال .. يقلبييييي تجننين
هاجر .. طالعه على أمها
لمى .. أقول ظفِّي بس
وأكيد أنتوا مستغربين هدوووء درر بالعاده لمَّا تشوف أي أحد تحوووووسه حوس
هاجر .. الله يهبطها بأسمه
لمى .. هههههههههههههه
هاجر .. من حظك يالمى أنها ساكته معاك دايم تطلع قرون للناس من هبالها
لمى .. حرام عليك شكلها حليله شوفي شوفي (وتلمس شعرها بنعومه على ورا ودرر خاشه جو وترجع راسها على ورا بنعووووومه)
هاجر .. ههههههههه غريبه
لمى بغرور مصطنع .. تحبني هاهاهاهاها
هاجر .. ههههههههههههههاي مشكله الثقه
لمى .. لاعادي
هاجر .. وشو عادي ؟؟
لمى بتعجب .. الثقه !!!
هاجر بنظره غبااااااااء .. وش فيها
لمى وبنظره أغبى .. لا عادي الثقه مو مشكله
هاجر ترفع حواجبها وتطالع تحت .. غريبه
لمى .. لا لا مو غريبه .. ليه أنتي تشوفينها مشكله
هاجر تسأل .. أيش ؟؟ الثقه ؟؟
لمى ميته ضحك .. أقوووووووووووول عاد بلا تفاهه
هاجر ولمى .. هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها هاهاي

دخل عليهم نواف (خال لمى) و (عم هاجر) بعد ما سلم على أخته أم عبدالله وزوجها أبو عبدالله
نواف .. سوربرااااااايز
ألتفتوا هاجر و لمى وأنهبلوا لما شافوا نواف .....
وكلهم بصوت واحد
لمى .. خالي نواف
هاجر .. عمي نواف
ألتفتوا على بعض وجلسو يضحكون
لمى .. خالي
هاجر .. لا عمي
نواف .. خلص أمكم إذا بغيتوا بس تعالو سلموا علي
لمى رمت درر على هاجر وراحت تركض لخالها نواف
.
.
.
وصلوا شيماء و غادة و ماجد للمستشفى وأم ماجد و سامي جلسوا في البيت لأن أم ماجد في الحداد وسامي مالها داعي روحته
وعلى طول دخلوها قسم الطواريء ...
وبعد دقايق دخلت الغرفه وجلسوا ماجد وغادة ينتظرون الدكتور برا وهم جالسين على أعصاااااابهم..
وشوي طلع الدكتور ووجهه مايبشر بخير .. ركض ماجد للدكتور
ماجد .. بشر يادكتور
الدكتور السعودي .. أتطمن البنت مافيها إلا العافيه بس بسألك قد صار لها هالشي من قبل ؟
ماجد .. لا يادكتور هذي أول مره ومو عارفين شصار لها
الدكتور .. طيب فيه شي خلاها تتضايق أو يتعكر مزاجها .
ماجد .. أيه (وبحزن) الوالد توفى
الدكتور .. من متى ؟
ماجد منزل راسه .. اليوم الظهر
الدكتور .. لاحول ولا قوه إلا بالله عظم الله أجرك
ماجد .. أجرنا وأجرك
الدكتور .. خلاص أخوي ألحين البنت تحت العناية وتقدر تروح ترتاح وحتى لوتبي تشوفها عادي أدخل عليها بس تراها نايمه وترا يمكن تقعد عندنا 3 أيام وإذا ما أستقرت حالتها لازم تجلس أسبوع
ماجد .. طيب هي شفيها بالضبط
الدكتور .. صدمه نفسيه حادة واضح أنها مره حساسه إن شاء الله تعدي على خير
ماجد .. الله يسمع منك
ومشى الدكتور وراح ماجد لأخته غادة يطمنها ودخلوا على أختهم شيماء اللي تغيرت ملامحها من التعب كانت البنت ناعمه ومملوحه بس من بعد وفاة أبوها وهي مره متغيره ....
المهم قرب ماجد من السرير وغاده كانت واقفه ودموعها ماليه عيونها موقادره تشوف أختها بهالشكل .. جلس ماجد عـ الكرسي اللي بجنب السرير وألتفت على أخته غاده
ماجد .. غادة شفيك واقفه هناك
غادة .. ــــــــــــــــــــــــ
ماجد .. تعالي
نزلت غادة الطرحه عن شعرها وفكت أول زرارين من التي شيرت اللي تحت العبايه لأنها حست بتعب وراحت لعند أختها وجلست تبكي
ماجد .. غادة أنا ناديتك علشان تشوفينها قبل لا نروح مو علشان تبكين
غادة تبكي .. ماجد الدكتور أيش قال لك عنها
ماجد عصب .. قلت لك مافيها شي شفيك أنتي
غادة خافت من نبره صوته وبكت أكثر .. وليه تصارخ علي
ماجد شخصيته مره غريبه على طول يعصب وفيه عزة نفس قويه لدرجة أنه لمَّا أبوه خلاه يشتغل في الشركه مقابل أنه يعتذر من أصحاب أبوه لمَّا طردهم من البيت رفض وراح يدور له شغل غير الشركه ودبر له خاله نواف شغله محترمه وحلوه بس أحسن مافي ماجد أن قلبه طيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييب بشكل فضيع .

المهم نرجع لموضوعنا
ماجد .. غاده .. أنا.... .....
قاطعته .. لاعادي ماصار شي
ماجد .. غادة والله مو قصدي بس أنتي اللـ ......
صحت شيماء على أصواتهم
غاده طالعت ماجد بنظرة لوم ..
ماجد .. الحمد لله عــ السلامه
غاده بأبتسامه .. الحمد لله ع سلامتك شيوم
شيماء تطالع المكان ومستغربه .. الله يسلمك ,, شصاير
ماجد بمرح .. ما أدري عنك دخلت عليك غادة وتكلمك ولا تردين عليها قلنا أكيد أنك تتدلعين علينا تبغين تعرفين غلاتك عندنا وجبناك لــ هنا .. وبس
شيماء .. وأمي وينها
غادة .. ليه أنتي ناسيه أنها في الحداد
شيماء دمعت عيونها .. صح نسيت
ماجد هو اللي طالع غادة هالمره بنظرة لوم ويأشر لها تسكت وتبلع لسانها
غادة أنقهرت ليه هو اللي يسكتها وصرت على أسنانها
وبهالحظه أتصلت أم ماجد على ماجد تبي تتطمن على شيماء
ماجد .. ألو ,, هلا يمه ,, الحمد لله بخير أنا عندها ألحين ,, أيه أيه أكيد ,, طيب دقيقه (يمد جواله لشيماء) أمي تبي تكلمك
شيماء .. ألو ,, أهلين ,, هلا ماما ,, الله يسلمك ,, شفتي عاد على قولة ماجد أتدلع ,, ههههه ,, أن شاء الله ,, أن شاء الله ,, (تطالع ماجد وغادة اللي يتحلطمون على جنب وتضحك) ,,أن شااااااء الله ,, مع السلامه
ماجد و غادة يضحكون على شيماء وبصوت واحد .. أن شاااااء الله ههههههههههاي
شيماء ..هههههههههههاي ياحبي لها أمي وصاياها كثيره
غادة .. ولاااازم تنفذينها
شيماء .. أكييييييييد
.
.
.
شهق بصوت عاااااااالي .. حرااااااام عليك
خالد .. لا مو حرام ,, تستاهل
فواز .. وشو تستاهل شسوت لك
خالد .. أهانتني
فواز بلهجه إستهزاء .. لا الله يخليك إلا الإهانه عاد أنت الوحيد اللي ماجربتها
خالد بقهر .. وش قصدك ؟
فواز بأستهتار .. لا لا أبد مو قصدي شي بس على فكره ترا هناء تسلم عليك
خالد أنهبل وقام مسك رقبه فواز وعيونه حمرت .. هناء أختي
فواز .. أبعد يالمتخلف مو أختك ,,, هناء اللي تكلمها أنت
خالد حس أنه غبي وأبعد يده .. ليه تكلمك ؟
فواز .. لا أتطمن أنا خلاص بطلت أكلم
خالد بأستهتار .. أيه ,, كم مره تقولها وترجع تكلم
فواز .. لاااااا هالمره خلص وبعدين أنا رجال مو مثلك ,, عند كلمتي
خالد .. أحترم نفسك أنا رجال مو مالي عينك يعني
فواز حب يقهره .. لا لا رجال والدليل أنك قاط وجهك أول ماقلت لك أني بروح بتعشى نطيت قبلي للسياره وقلت أعزمني على حسابك
خالد أنقهر ولا رد عليه
فواز بأستهتار .. مع السلامه يا رجال
خالد .. لا عاد أشوف وجهك انت ماتستاهل صداقتي
فواز .. أيه والله أنا ما أستاهل صداقة واحد مثلك ,, عــ الأقل أنا تبت وعرفت طريقي مو مثلك سلام
خالد بأستهتار .. هاهاهاهاها سلم لي عــ التوبه حقتك
.
.
.
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي يالدبا خليني
هاجر.. لا عمي توك ماشفت شي بعد
نواف يبعد درر عنه .. ولا أبي أشوف
هاجر أخذت البنت من عمها و بهاللحظه دخلت لمى الصاله ومعها صينيه .. خالي نواف أمي تبيك برا بالحديقه
نواف .. يوووووووووه أكيد جايبه لي هالمره نانسي بكبرها
هاجر مستغربه .. نانسي !!!
نواف .. أيه عمتك الله يهديها كل يوم تجيب لي عروسه جديده وتقولي هذي تشبه دينا حايك وفلانه تشبه دارين حدشيتي وعلانه تشبه أليسا وأكيد هالمره نانسي إجرااااام >> عجرم (ووقف بيطلع برا)
لمى .. طيب خذ عصيرك معاك
نواف راح وهو يتحلطم وجلسوا هاجر ولمى يضحكون عليه
هاجر .. أقول لمى
لمى تشرب العصير .. هممممممم
هاجر .. (I have a one idea)
لمى .. أيوه و أيش هي
هاجر .. شرايك تقولين لعمي نواف عــ اللي صار لك مع خالد
لمى شرقت بالعصير و جلست تكح كح .. أيش
هاجر .. ههههههههههاي شفيك عادي (ذاتس أيزي)
لمى .. بلا أيزي بلا بطيخ هبله أنتي كيف أقول له
هاجر .. شفيك مو خالك ,, عبدالله ورفضتي بعد عمي نواف ,, لا مو معقوله لازم تتكلمين
لمى .. بس كيف ؟
هاجر .. عادي والله عمي نواف مره طيب ,, بالله عليك قد شفتيه مره رفع صوته على أحد أو هزأ أحد والله أنه حليل قولي له وبيتفهم الوضع صدقيني
لمى .. بس خايفه
هاجر .. شتخافين منه ماراح ياكلك
لمى .. أحاول
.
.
.
الجــــــــ/ 12 /ــــــــــزء

واللللللللللللللللللللللللللللله أني قايل ,, (يلف جسمه) ما تطفشين أنتي
أم عبدالله .. ياخوي والله أنها حلوه أدب وأخلاق ود...
قاطعها نواف .. ودين وتربيه و .... و ...... يا بنت خلص ,, يكفي قلت زوااااااج ما أبي
أم عبدالله عصبت .. وشو يابنت شايفني أصغر عيالك أستح على وجهك أنا أكبر منك
نواف ينرفزها .. هاهاهاهاهاهاهاهاهاها زعلت هاهاهاهاهاها مسكينه هاهاهاهاهاها مسكييييييييييينه هاهاهاهاهاهاها
أم عبدالله .. الحمد لله والشكر ,, لاااا الولد منهبل اليوم شصاير لك
نواف .. قلت لك أن زوجتوني ,, بأنهبل أكثر من كذا
أم عبدالله .. يالله لك الحمد والشكر أهل العقول براحه
نواف .. أيه والله ,, براحاااات بعد ,, يلا عاد ودي أروح أجلس مع البنات مشتاق لهم
أم عبدالله بدت الغيره تشتغل عندها .. وأنا
نواف .. أنتي الخير والبركه بس من دووووووووووون طاري الزواج
أم عبدالله .. ههههه يلا يلا بس روح للبنات
نواف وقف .. سلااااام (ومشى)
.
.
.
.
هاجر .. تونا بدري
عبدالله .. وشو تونا باقي ربع ساعه على آذان الفجر
هاجر .. حلووووووو ,, صل بالمسجد وتعال مرني
عبدالله .. مامليتي
هاجر .. لا والله من زمان ماشفته
أنهبل .. منهو
هاجر حبت تقهره .. نانو
عبدالله .. نعم !!
هاجر بصوت عالي .. نانو
عبدالله .. ومنهو نانو هذا
هاجر .. حبيبي
عبدالله .. أيييييييييش !!
هاجر .. ههههههههههههاي أمزح معك هذا عمي نواف
عبدالله .. خالي نواف هنا !!!!
هاجر .. أي اليوم وصل
عبدالله .. يلا يلا أنا جاي ألحين
هاجر .. لوبـ......... (سكر السماعه في وجهها)
عبدالله من عرف أنه خاله نواف موجود على طول راح له لأن الكل يحبه ومايبي يفوت سواليفه الحلوه
هاجر .. طييييب ياعبدالله والله لوريك
.
.
.
لمى كانت واقفه عند باب البيت اللي يطلِّع عــ الحديقه وقلبها يدق يدق يدق وكأن جوا قلبها طقاقات من الخوف وشوي وقرب خالها نواف وزادت دقات قلبها .. ودخل خالها نواف .. هاهاهاهاهاهاها كفشتك شتسوين تتسمعين علي أنا وأمك
لمى وكأنها مو معاه تخاف أمها تجي .. هاه لابس أنتظرك
نواف .. خير شصاير
لمى .. خالي أنت بتنام عندنا اليوم
نواف .. والله إذا ودك ,, وإذا يضايقك رحت لفندق
لمى .. افااااااااا أنا يضايقني وجودك
نواف .. مادري عنك
لمى .. لا لا أنا اليوم عاد أبغاك تنام عندنا وإذا ما وسعك البيت توسعك العين
نواف أستحى .. الله يسلمك ,, طيب ليه
لمى بجد وخوف وحزن .. خالي فيه موضوع ودي أقول لك عليه بس من دون ما أحد يعرف أوكي
نواف بجد .. خير خوفتيني
لمى .. لا تخاف موصاير شي .. (وتطالعه بنظره خوف) الموضوع يخصني
نواف .. طيب متى راح تقولي لي
لمى .. أنت متى بترجع لـــ ((جده))
نواف.. أمممممم هو عندي رحله يوم الأحد بس أقدر أأجلها
لمى .. حلوووو ,, بكرا راح أقول لك أوكي
نواف .. أوكي
ودخلت عليهم هاجر ..
هاجر .. لمى تعالي شوي أبغاك بكلمة راس
نواف .. طيب أستحي أنا موجود صدق قلة حيا (ومشى)
لمى تنادي خالها .. خالي نواف أصبر شو.......
هاجر قاطعتها وتأشر بيدها .. ماااااعليك ,, منه المهم أسمعي عبدالله جاي بالطريق ألحين وبغيت أقول لك ترا إذا ما خبرتي عمي نواف بالسالفه أنا بقول لأخوك عبدالله وماعلي منك
لمى .. ياااااااااويلك لو خبرتيه والله ليكون موتك على يدي (وبلا مبالاه) وبعدين خلص أنا قلت لخالي نواف و ......(قاطعتها)
هاجر .. أحلفي
لمى .. أوهوووووووووو وبعدين معك أنتي بس تقاطعيني أصبري شوي
هاجر .. طيب صبرت
لمى .. أنا بس قلت له أنه في موضوع يخصني ومهم وأبي أقوله لك
هاجر بقله صبر .. ومتى بتقولي له ؟؟
لمى .. ياالله أنتي مدري كيف متحملك أخوي نشبه
هاجر .. لاتغيرين الموضوع متى بتقولي له
لمى .. tomorrow
هاجر .. وليييييييه مو اليوم
لمى .. ياااااااربي أنتي شفيك شفيك خلاص بكره يعني بكره
هاجر .. كيفك لكن خير البر عاجله
لمى .. ليه زواج
هاجر .. خلاص خلاص كيفك ,, عنييييده
.
.
.
أم عبدالله .. لاحول ولا قوه إلا بالله إنا لله وإنا إليه راجعون ومتى صار كل هذا
في الخط الثاني ماجد .. اليوم الظهر
أم عبدالله .. وليه توك تقول أنا لازم أوقف مع أختي
ماجد .. ياخالتي والله لو تشوفينها أنا نفسي مو مصدق هي أكثر وحده صبرت والله العظيم أننا للحين ماشفنا دموعها غير أول ماعرفت بكت شوي وبعدين سكتت..
أم عبدالله .. الله كريم ,, وشيماء متى بتطلع من المستشفى إن شاء الله
ماجد .. خلاص اليوم أن شاء الله بتطلع
أم عبدالله .. أن شاء الله
ماجد .. يلا خالتي سلمي عــ الكل
أم عبدالله .. يوصل وأنت سلم عــ الكل
ماجد .. أن شاء الله
أم عبدالله .. يلا مع السلامه
ماجد .. هلا والله
.
.
.
عــ الساعه أربعه بعد آذان الفجر بعد ماراحوا هاجر وعبد الله لبيتهم قالت أم عبدالله لأبو عبدالله عن أبو ماجد أنه توفى الكل كان يتضايق منه ومن تصرفاته بس لمَّا عرفوا أنه تاب قبل لايموت الكل خف عنه الحزن وصاروا يدعوا له ..
أم عبدالله .. بس الله يخليك ياابراهيم >> أبو عبدالله << ما أبي أخوي نواف يعرف لمَّا بكرا بس
أبو عبدالله .. زين صار ,, ولمى
أم عبدالله .. ولا لمى ألحين هي مبسوطه على شان عيونها نجي نخرب عليها فرحتها
أبو عبدالله .. خلاص بكرا راح أقولها هي وعمها نواف ,, إلا ريم عرفت
أم عبد الله .. أيه الكل عرف ,, شرايك بكرا بعد ما نخبر لمى ونواف نروح للشرقيه نعزيهم
أبو عبدالله .. أن شاء الله
.
.
.
الساعه سته إلا ربع بعد مابدا السفر يطلع والكل نام ,, كانت لمى بغرفتها مو قادره تنام أولا فرحتها برجوع نظرها لها واللي كل دقيقه تفتح المسج اللي من خالد مو مصدقه (لييييه يا خالد هذا أول مسج بيننا وكذا تسوي فيني حرام عليك والله حرام أنا شسويت لك والله أحبـــــــــك /قالت هالكلمه وجلست تبكي بكي يقطع القلب/ )
مسحت دموعها وقامت تغسل وجهها طفشت مالقت شي تسويه قامت دخلت الحمام (وأنتوا بكرامه) وأخذت لها شور سريع لعل وعسى تنسى وطلعت ولبست بيجامه ثانيه لونها بينك وفيها دباديب بيج ونزلت تدور لها شي تاكله .. وهي نازله سمعت صوت وراحت للمطبخ تدور مين فيه ولا لقت أحد وكل ماله الصوت يبعد راحت لجهة المجلس اللي كان نايم فيه خالها نواف طقت الباب مره ومرتين ولا أحد رد فتحت الباب ولقت خالها متسند على مركه صغيره عـ الأرض ورجل مرفوعه فوق الكنب والثانيه عـ الأرض وكان حاط عــ دبي يطالع مسلسل (علي ياويكا) ورافع الصوت ومتحمس داخل جو
لمى .. خالي نواف
نواف .. ــــــــــــــــــــ
لمى بصوت أعلى .. خالي
نواف .. ـــــــــــــــــــــ
لمى بصوت عااااالي .. نوافوه
نط نواف من الأرض .. وووووووجع
لمى ماتت ضحك عليه .. هههههههههههاي شفيك خايف
نواف .. يالدبا أنا خالك وشو (يقلد صوتها) نوافوه ؟
لمى تضحك .. آسفه خالي بس أنا طقيت الباب ولا سمعت ناديتك ماسمعت شسوي لك
نواف رافع حاجب .. طيب شتبين وليه مانمتي ؟
لمى وتبعد المخده الصغيره عن الكنب وتجلس ورجل على رجل .. ماجاني نوم ونزلت آكل شي ولقيتك صاحي قلت أسولف معاك
نواف .. برا برا أنا قاعد أطالع الــ تي في وأنتي جايه تسولفين
لمى تطالع التي في على قولته .. أيوه يا تي في ما أقدر أنا بصراحه
نواف منحرج .. الله يسلمك
لمى تضحك على شكله .. طيب خالي أنا بسكت لمَّا يخلص وبعدين أسولف خلاص
نواف .. تاكوور
لمى مكشره وتضحك بنفس الوقت .. تاكوور بعد !!
نواف .. أيه شتبين أحسن منك
لمى .. هههههههههاي
وراح يكمل نواف المسلسل وحتى لمى بس كانت عيونها عــ التلفزيون وتفكيرها لهنااااااك ,, ولما خلص ..
سحب نواف الريموت وكتم الصوت وألتفت على لمى وهو مكشر وتوه بيتكلم وأنصدم لما شاف دموعها .. لمى شفيك ؟
لمى تحاول تبتسم .. مافيني شي
نواف .. وهالدموع شتبي
لمى ضحكت على أسلوب خالها
نواف أبتسم وبان شكله طفولي .. أيه هذي لمى اللي أعرفها
لمى بجديه .. خالي نواف ممكن أقول لك الموضوع ألحين
نواف يتذكر .. أي موضوع
لمى .. اللي اليوم قلت لك عليه
نواف .. آآآآآه تذكرت ,, أيه يلا حمستيني
لمى .. بس لا تعصب
نواف .. وليه أعصب (وحب يخوفها) وش مسويه يابنت كاسره المرايه
لمى .. هووو أي مرايه
نواف .. أمي الله يرحمها كانت دايما تحكي لنا قصة البنت اللي أنحاشت من البيت علشان كسرت مراية صالتهم
لمى .. هههههههههههههههههههههههههههاي
نواف .. لا وبعد كل يوم تقول لي أيََََََََََََََََِّاها لمَّا كبرت ,, شكل البنت ألحين ماتت
لمى .. هههههههههههاي قول لي القصه
نواف .. لا بصراحه أنا جوعان وما أقدر أتكلم لمَّا آكل
لمى .. لا والله
نواف يقلد صوتها .. أيه والله
لمى .. هههههههاي
نواف .. شرايك نطلب من مطعم محترم عـلى حسابك
لمى .. لللللللا أنا مطفره هالأيام خليها على حسابك أحسن
نواف .. يلا طيب معليش جيبي أي منيو مطعم عندك وعسى يوصِّل ألحين
لمى قامت .. طيب
وراحت جابت أوراق كثيره (هرفي ، برجر كنج , ليتل سيزرز , دومينوز , كنتاكي , ماكدونالدز ، هارديز ، ومنيو جاي بالغلط ×الرومنسيه للمثلوثه× ) ضحكت لمى .. أيووووووه هذا اللي ينفع له هالقروي
ودخلت وصفت المنيوز قدامه .. يلا طب وتخير
نواف تنَّح وسحب منيو بينك ×الرومنسيه للمثلوثه× وفتح عيونه عــ الآخر .. هذا
لمى .. هههههههههاي كرم الله النعمه مالقيت إلا هذا
نواف .. ياناس أطب عقده عند هالأشياء شوفي شوفي ويأشر ع المنيو تيس مشوي ,, راس تيس مقلقل ,, تــ ....
لمى (قاطعته) .. خلاااااااص أستغفر الله أنا الغبيه اللي جبته لك شوف هذا بس (تمد له منيو ليتل سيزرز )
نواف بنظره طفوليه غبيه .. ياحليييييييييله هذا اللي يقول (ويغني ويرقص) ثمانيه ثمانيه ثمانيتين تتبعها خمستين (ويعلي صوته) ليتل سيزرز بيتزا بيتزا خدمة التوصيل لمى تكمل .. بيتزا بيتزا
لمى ونواف .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاي
لمى .. ياحليلك والله .. ياحظ اللي بتاخذك و........
قاطعها نواف .. لاااااااااااااااااااااا وعععععععععع لا تجيبين طاري الزواج (قال آخر كلمه وكأنها شي مقرف)
لمى .. طيب طيب كيفك بس أخلص علي شتبي
وطلبت لمى (فاهيتا الدجاج) و نواف (بيتزا مارغيرتا مارغيرتا) لوووووووووول
أتصلت لمى عـ المطعم وقالو مافيه توصيل ألحين قامت طلبت وقالت السواق بيجي ألحين وياخذة وطبعا ً السواق كان نايم فأضطر خالها نواف أنه هو اللي يروح ويجيبه
وفعلا ً راح وبعد 40 دقيقه وصل وأتصل على لمى تفتح له الباب لأن لو رن الجرس راح يصحوا اللي في البيت وفتحت له لمى ودخلوا المجلس وبعد ماخلصوا من الأكل ..

نواف كان يفكر وبعد ثواني .. هاه لمو وش الموضوع اللي كنتي بتقولينه لي قبل لاناكل
لمى تغيرت ملامحها .. هاه آ .. آ .. لا لا خلاص هونت
نواف .. هووو شفيك خفتي
لمى .. بقول بس الله يخليك لا تعصب ولا تفهمني غلط
نواف يبتسم .. لاتخافين ماراح أعصب
لمى بجديه .. خالي أنت تعرف أن البنات بهالعمر
لازم يــ .. يعيشون love story
نواف أبتسم .. ياسلام أحلى مشكله وأحلى عمر
لمى أرتاحت .. أشوى سهلت الموضوع علي

وحكت لمى القصه لخالها نواف وتفهم الوضع .......ووعدها أنه راح يتصرف مع خالد
.
.
.
من بكرا
صحى نواف وقال له أبو عبدالله عن وفاة أبو ماجد وقالوا للمى بعد وراحوا كل العوايل اللي في الرياض وجده للشرقيه عشان العزاء ومر 3شهور على هذي الأحداث

////////////////////////////////////////////////////////////

عبدالله وهاجر ........ عايشين حياتهم بسعاده مع صديق عبدالله (سعود) وبنته الخبله درر اللي كل يوم جايه لهم
فهد وريم ............ كمان عايشين حياتهم بسعاده بالذات بعد ماجاء سلطه على قوله هناء (ســـلــطـان)
نواف ............. كل يوم رحله جديده .. وكل يوم جايبين له أخواته أم ماجد وأم عبدالله وأم فيصل وحتى أخوه أبو خالد عروس جديده ويرفض
لمى ............ أرتاحت لمَّا قالت لخالها ع الموضوع وتنتظر يتصرف بس ماعطاها وجه وسحب عليها لووووووووووووول
خالد ......... الكل تخلى عنه بعد اللي ناوي يسويه إلا أصدقاه اللي مستحيل يتخلون عنه لأنه مثل أشكالهم وطبايعهم
هناء ......... للحين تحب فارس وكل واحد ينتظر الإعتراف من الثاني
شيماء ....... طلعت من المستشفى بس صارت مسكينه كل ماصار حدث يضايقها تبدا ترجف وترجف ومحد يعرف شفيها
غادة ........ خلااااااص أفتكت من خطيب الغفله وصارت تعيش حياتها كأي بنت سعيده لا و أزيدكم من الشعر بيت جاها خطيب تحلم فيه أي بنت صديق أخوها ماجد يشتغل في العسكريه ((ضابط))<<(بندر)
ماجد ....... خلص دراسته مثل ماتعرفون وبدا يشتغل علشان ..... (ولا أقول خليكم بعدين تعرفون أحسن) ماندري وش مخبي ماجد بهالقصه
ريما ...... مافيه أحداث جديده بس من الجامعه للبيت للسوق وهكذا ..
شدا ...... زادت علاقتها ببنت خالها هناء وصارت كل يومين أتصالات وسواليف وحتى لمَّا تجي أم فيصل وأبو فيصل وبناتهم ريما وشدا و سعود يزورون بيت خالهم أبو خالد علشان هناء
فيصل ..... أللي للحين ماطلع بالقصه إلا قليل راح نعرف أحداثه بعدين بصراحه هذا أحلى بطل في قصتي (وجهة نظري)
وأخيراً (الثنائي المرح) سعود & سامي ..... كل يوم مغامره بس لمَّا يجي سعود للشرقيه أو سامي يروح لجده أو الرياض لأنهم مره هنا ومره هنا

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 07:58 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجــــــ/ 13 /ـــــــزء


............................................................ .............


اليوم الخميس الساعه 3 العصر في بيت أم ماجد في الرياض خلاص أستقروا هناك بلا جده بلا بطيخ .. المهم اليوم فيه عزيمه للكل
أخذ لهم ماجد فيلا راقيه بحي الربيع) المهم


شيماء وغاده كانوا يرتبون البيت مع الخدامات وماجد راح يتأكد من العشاء والموعد والحاجات هذي وسامي بغرفته ولا هامه شي ..
دخلت غاده على سامي بالغرفه وكانت مقلوبه فوووووق تحت من هنا سي ديز ومن هناك ملابس وبيجامات مرميه عـ السرير وحتى الأبجوره ماسلمت من حوسته متغطيه ببلوزه من ملابس الرياضه والمكيف عــ البااااااارد والأنوار كلها منوره

غاده مسكت راسها .. أووووووووووف وش هالحوسه
سامي داخل جو مع الإكس بوكس .. لو سمحتي (ويأشرعـ الباب) آوت
غاده طارت عيونها (صدق قلة حيا).. هييييييي أنت قوم خلي الخدامات ينظفون الغرفه الناس بيجون
سامي بلا مبالاه وبروووووود أعصاب .. ليه بستقبلهم بغرفتي !!!!
غاده عصبت .. يالخايس قوم نظفها وبعدين لا ماراح تستقبلهم بس سعود وين بيجلس
سامي .. طبعااااا ً بغرفتي
غاده خلاص فقدت أعصابها وصرت على أسنانها.. طيب قوووووم خلينا ننظفها
سامي .. ومين بينظفها
غاده .. الخدامات يعني ميييين
سامي .. لااااااا الخدامات نو نو نو نووويييييي
غاده .. ياربيييييي ع التصريف خلاص أنا بنظفها بس قوم أطلع
سامي ويطفي جهازه .. يلا يلا .. بس شوي شوي على ( جارباتش ) لا تحارشينه ترا بياكلك (ويفتح فمه وكأنه يعض) .. عووووعوووو (وطلع)
غاده قعدت تتلفت تبي تفهم مين يقصد بـ ( جارباتش ) وشافت هيكل عظمي كبير معلق بالزاويه وصرخت ... يا مامي (وسكرت فمها بسرعه عـ شان ما أحد يشوفها ويضحك عليها)
.
.
.
عــ الساعه 7 المغرب في بيت أم عبدالله كانت ريم جايه هي وولدها سلطه >> (سلطان) اللي صار عمره تقريبا ً 4شهور وجالسه تحت في الصاله لأنها كانت لابسه قبل لا تجي وتنتظر أختها لمى تخلص
ودق التلفون كانت ريف المتصله
وردت ريم ..ألووو
ريف .. ألوو السلام عليكم
ريم .. هلا وعليكم السلام
ريف .. أختي أقدر أكلم لمى
ريم أعجبها أسلوب البنت .. أن شاء الله مين معاي
ريف .. أنا ريف صاحبتها
ريم تحاول تتذكر .. ريف الــ ... ؟؟؟
ريف بتعجب .. أيه نعم مين أنتي ؟
ريم بــ (سبهلله) .. أنا ريم أخت لمى
ريف .. أهليييين ريم كيفك ؟؟
ريم .. الحمد لله كيفك أنتي وكيف الأهل
ريف بحزن .. أنا الحمد لله بخير بس الأهل يطلبونك الحل
ريم أنهبلت وبدون أسلوب شهقت .. ماتوا
ريف .. ـــــــــــــ
ريم .. آ .. آسفه ريف بس والله تفاجأت
ريف .. لا عادي
ريم .. طيب كيف توفوا
ريف بحزن .. بحادث
ريم .. وأنتي مين جالسه عنده ألحين
ريف .. كنت في جده عند أخوي ريان
ريم تغير الموضوع وبمرح .. طيب ماودكم تزورونا
ريف .. هههههههاي أسكتي تكفين تراني داقه على شان هالموضوع
ريم .. ليه بتجين الرياض
ريف .. أنا ألحين في الرياض
ريم .. هووو مو تو تقولين في جده
ريف .. كنت
ريم .. أها (وبدون أسلوب) طيب ووش جابك للرياض ؟؟؟
ريف .. ماتبوني أزوركم
ريم .. واللللله بتزورينا
ريف .. ههههههه أن شاء الله أنا قلت للمى بعد أسبوع .. لاحظي الكلام هذا له أكثر من شهرين .. ياويلي منها شكلي بتصفق
ريم .. ههههههههههاي
ريف .. أقول ريم
ريم .. يس
ريف .. على ما أظن أني قلت لك عطيني لمى
ريم .. هههههههههه معليش نسيت دقيقه

ريم تصوت لأختها .. لمــــــــى .. لمــــــــــــــــــــــى .. لمــــى
جت لمى نازله من تحت وعين فيها كحل وآي شدو وماسكرا وآي لاينر وحركات والثانيه فاضيه .. نعم شفيك تصارخين
ريم .. ريف تبيك بالتلفون
لمى نزلت تركض .. والله (وتسحب السماعه) أهليييييين ريوف كيفك يالقاطعه وبعدين وين اللي بتزورني
ريف ماتت ضحك .. ههههههههههههه الله يرجك يالخبله أصبري علي حبه حبه
لمى .. طيب كيفك ؟
ريف .. الحمد لله !!!
لمى .. وش أخبارك ؟
ريف .. تمام !!
لمى .. وش علومك ؟
ريف .. هووو لمى شفيك ؟؟!!
لمى .. مو قلتي حبه حبه
ريف .. الحمد لله والشكر
لمى .. طيب متى بتجين
ريف .. وين أجي ؟؟!!
لمى .. للرياض
ريف .. أنا ألحين في الرياض
لمى أنهبلت .. ألحين ألحين
ريف .. أيه ألحين ألحين
لمى .. واااااو خلاص إذا لقيتي وقت يناسبك تجين لنا قولي لي
ريف .. خلاص أن شاء الله
وجلسوا يسولفون ربع ساعه وبعدين سكرت ريف من لمى
راحت لمى تكمل لبسها وطلعت لها فستان ناعم قصير أبيض وفيه دق خفيف بالفضي وأكمامه (cut) ولبست تحته بنطلون جينز فاتح وفكت اللفافات من شعرها وسحبت من درجها إيشارب أبيض وتوها بتحطه على شعرها وشهقت لما شافت شكلها بالمرايه عين مصلحه وعين لا وراحت بسرعه تكمل الميك آب وحطت الإيشارب على شعرها ونزلت خصل متوسطه الطول على وجهها وبان شكلها الطفولي وأخذت عبايتها وشنطتها >> هديه من خالها نواف ماركة (كالفن كلاين) ونزلت ....
.
.
.كانت أم ماجد في المطبخ وشيماء بغرفتها وغادة بغرفتها ...


في غرفه شيماء النعُّومه كانت توها طالعه من الحمام أخذت لها شاور وطلعت وهي رابطه الروب والمنشفه لافتها على راسها راحت للتسريحه سحبت واحد من الكريمات المصفوفه ع التسريحه وسوت لها ميك آب نااااااعم يناسب شكلها .. ولما خلصت شالت المنشفه عن شعرها .. كان طوله إلى نص ظهرها ناااااااعم بس يبرم شوي بعد ماتتروش ولونه بني فاتح طبيعي .. قامت سحبت الأستشوار ونشفت شعرها بس هواء على شان يبرم أكثر .. ولما خلصت طلع شكلها روووووعه مسكته من قدام بــ / بنس / ذهبيات وسوت بف خفيفه وفتحت دولابها وطلعت فستان أسود ناعم لا هو طويل ولا هو قصير وأكمامه جابانيز وقماشه كتان وكان موديله كمان جابانيز وفيه شوي ذهبي .. وتعطرت من عطرها المفضل (برايفت) ولبست صندل فلات أسود لأنها طويله وساعه ذهبيه سبور من (سواتش) عاد هذي الساعه معروفه ومنتشره ..
وطلعت تشوف أختها خلصت أو لا وأول مافتحت الباب طلعت في وجهها أختها غاده
شهقت شيماء .. بسم الله توني بروح لك
غاده .. هههههه شتبين تستعجليني ؟؟
شيماء .. أيه خلصتي ؟
غادة تعدل لبسها .. وش تشوفين ؟؟؟
شيماء .. وااااو هذا الجينز الجديد ؟
غاده .. وي .. حلو ؟؟
شيماء .. ياهووووه يا (وي) ما أقدر ع الفرنسي أنا
غاده .. أكيد ما تقدرين
شيماء و غاده .. هههههههههههههاي
كانت >> غاده ..... لابسه لبس حلو برمودا جينز مع قميص أبيض أكمامه (cut) ومن ورا قبعه ( يعني سبووور ) وصندل أبيض فلات وشعرها رافعته كله ببنس (سبايكي)
.
.
.
نزلوا تحت الصاله وأنفتح باب الحديقه ودخلت أم خالد وبنتها هناء
وأم فهد وبنتها هاجر .. وخالد وفارس وأبو خالد دخلوا للمجلس عند ماجد
.
.
سلم الكل على بعض وشوي ودق الجرس فتحت غاده ودخلت أم فيصل وبناتها ريما وشدا .. وطبعا ً فيصل وأبوه دخلوا للمجلس عند الرجال
.
.
.
في بيت أبو عبدالله
دخل عبدالله وهاجر للبيت وسلموا ع اللي بالبيت ودقايق والكل جاهز وراكبوا السياره مع عبدالله >> (رنج روفر) >> سيلفر روووووعه
بس مو حقته السياره حقت خاله نواف لأن خاله نواف بيجي متأخر شوي وبياخذ السياره الصغيره حقت عبدالله ( BMW )
وربع ساعه ووصلوا لبيت أم ماجد
فتحت لهم هالمره شيماء .
ودخلوا وسلموا على بعض وبعد السلام والتحايا وسواليف الحريم
ألتفتت غاده للبنات .. صبايا شرايكم نطلع فوق
مارد عليها إلا هاجر .. والله ودي ما أحب سوالف الحريم
غاده تطالعها بنظره إستهتار .. قلت صبايا .. أنتي شتبين متزوجه مو بنت
هاجر .. لا ياشيخه
غادة .. ههههههاي أمزح معاك يلا جد والله أحس أني طفشت من حش هالحريم
و ألتفتت على لمى وهناء وشيماء وشدا اللي كانوا ميتين ضحك على سالفه قالتها هناء .. يلا بنات تعالوا فوق أحسن
وطلعوا لفوق .........
وهنا أنقسموا 3 أقسام ..
هاجر وريما وغاده مع بعض
ولمى وشيماء مع بعض
والمهابيل (هناء & شدا) مع بعض
..
............................
عند المجموعه الأولى
.............................
هاجر كانت تسولف لهم عن درر وهبالها وشوي وتغير الموضوع إلى موضوع خطيب (غاده)
وقفت غاده .. دقيقه بنات ألحين جايه
وراحت الغرفه وطلعت من بوكها صوره خطيبها وراحت للبنات .. هاه وش رايكم
ريما .. مشاء الله مملوح زين البنت حلوه والرجال بعد خلص أجل ضمنا العيال بيطلعون مزايين
هاجر .. إلا والله بيطلعون قطاوه
غاده .. هووو ليه ؟؟؟
هاجر .. مشاء الله .. الله لا يضره .. لا إله إلا الله .. على شان ماتقولين صكيته بعين .. عيونه واسعه وأنتي بعد عيونك مررره واسعه
غادة .. بس يجنن صح
هاجر .. والله أنا مايملى عيني إلا عبودي
ريما .. وأنا بعد مايملى عيني غير (الوليد) >> الوليد زوج ريما بس لــ ساع ماصار زواج بس ملكه
غادة .. وععععع من زينكم أنتم ورجالكم بندوري وبس >> (قالت الراء بدلع)
.
.
.
نغير الموجه شوي ونروح للرومانسيات لمى وشيماء
كانوا متحمسين بالسواليف ومطنشين هناء وشدا أو بالأحرى هناء وشدا مطنشين لمى وشيماء يعني الكل مرتاح
شيماء .. لمى شفيك أنتي وهناء صاير شي بينكم
لمى .. لا ليه ؟؟
شيماء .. لا بس أول كنتوا دائما ً مع بعض مدري شاللي غيركم
لمى .. بصراحه ,, هناء ماصرت أرتاح لها
شيماء .. ليه بالعكس هناء مره طيبه وحبوبه
لمى .. أنا ماقلت شي بالعكس أصلا هناء أعتبرها مثل أختي وأكثر بعد بس الله يهديها فضيحه أول ماتقولي لها شي على طول تنشر الخبر مو للشرق الأوسط بس إلا للعالم كله
شيماء .. هههههههه شدعوى عاد
لمى .. والله جد ,, شوفي هي لمَّا تنشر الخبر مو قصدها تغيظني لا والله أنا أعرف هناء بس مسكينه ماتقدر تسكت طول عمرها كذا
شيماء .. ليه هي قد فضحتك بشي ؟
لمى .. قبل لا أجاوبك ,, أنتي تعرفين أني أحب خالد ؟
شيماء .. أيه
لمى .. ومين خبرك ؟
شيماء .. هناء
لمى .. شفتي
شيماء .. والله أنك صادقه ,, بس تعالي أنتي ما قلتي لي عن خالد ليه
لمى .. أووووش وطي صوتك لاتسمعك هناء أو شدا ولا هالماصلات اللي وراك
شيماء .. ماصلات !!!! مين ؟
لمى .. غاده وهاجر وريما
شيماء .. هههههههههه ليه ماصلات
لمى .. كل شوي وحده مطلعه صورة زوجها و خطيبها و مش عارف أيه وأنا ميته أبي صورة خالد
شيماء .. والله شكل الحب حايسك حوس وعامل عمايلوه
لمى .. بشكل فضييييع
شيماء .. لمو شرايك نروح للغرفه أحسن أبي أسمع سالفتك أنتي وخالد
لمى .. أوكي يلا
شيماء وقفت .. يلا

وراحوا للغرفه ...

أول ما دخلت لمى الغرفه أنهبلت من ديكورها وأثاثها رووووعه كله من تصميم بنت خالتها شيماء كانت الغرفه مو أربع جدران على مايقولون .. كانت 3 جدران والجدار الرابع عباره عن باب كبييييير خشب ولما تفتحيه يطلع لك بلكونه مو كبيره مره بس جلسه وواجهتها كلها قزاز عاكس يعني اللي بالغرفه يشوف واللي برَّا لا ..... وكانت الغرفه كلها لونها بيج ودرجاته .. وأنوار أورنج (سبوت لايت) ...
جلست لمى على طرف السرير .. لا .. وتقولين أنا اللي مصممتها هاه
شيماء .. وأنا ماكذبت جد أنا اللي مصممتها
لمى .. والله
شيماء .. أيه والله عجبتك
لمى .. رووووعه
شيماء .. من ذوقك
وشوي وقالت لها لمى كلللللللللل السالفه من طأ طأ لـ سلام عليكم
شيماء .. طيب وش بتسوين
لمى .. خالي قال لي أنا أتصرف ومدري عنه للأن ماسوى شي ,, تدرين (وسحبت شنطتها وطلعت الجوال) بتصل وبسأله
وأتصلت وبعد رابع رنه رد عليها خالها نواف اللي كان جالس بالحديقه مع خالد على شان يفهم منه الموضوع
نواف .. ألووو
لمى .. ألوو هلا خالي
نواف .. هلا لمى
لمى .. خالي وينك ؟
نواف .. ليه ؟؟
لمى .. مو وعدتني تتصرف مع خالد ألحين الوقت مناسب ليه ما تقو.... (قاطعها)
نواف .. كأنك حاسه ألحين هو عندي
لمى فرحت .. والله
نواف .. أيه والله يلا عاد سكري علشان أقول له
لمى .. مشكوووور يا أحلى نانو بالدنيا
نواف .. أحم أحم كبر راسي
لمى .. لا الله يعافيك كلش ولا راسك مافيه أحلى من الكابات عليك وش لون بيجي مقاسك
نواف .. ههههههههههههاي حلللوه
لمى .. يلا باي
نواف .. باي
ألتفتت لمى على شيماء .. جالس يكلمه في الموضوع
شيماء .. هاه شفتي ليه طايره
لمى توجهت للبلكون وطالعت القمر .. تصدقين أشتقت له لي أكثر من أربع شهور ماشفته
شيماء راحت لعندها .. لمى أنتي جد تحبينه
لمى تتنهد .. شرايك .. كل هذا وما أحبه
شيماء .. حتى بعد اللي سواه فيك
لمى .. شيماء والله أحبه فوق ما تتصورين وكل مره أعرف أنه راح يجي أو يتصل يسلم على أمي ما تصدقين وش قد أفرح
حطت شيماء يدها على كتف لمى .. طيب هو يحبك
نزلت دموع لمى من غير ماتحس .. ــــــــــــــ
شيماء .. ماتدرين صح ؟
ألتفتت لمى ودموعها ماليه عيونها .. مادري
شيماء أستغربت .. لمى أنتي تبكين ؟
لمى .. ـــــــــــــــــــــ
شيماء .. والله مايستاهل هالدموع
لمى زادت دموعها .. ـــــــــــــــــ
شيماء و تمسح دموع لمى .. لمو حبيبتي لو خالد يحبك ماسوَّا فيك كل هذا
لمى بهمس .. بس أنا أحبه
شيماء .. لمى الحب من طرف واحد يضيع صاحبه .. (وتشد على يد لمى) والله
لمى .. أنتي شدراك أنه مايحبني
شيماء .. لمى والله واضح .. أجل ليه يسوي فيك كذا
لمى .. يمكن ماكان ناوي يرسل المسج لي يمكن لوحده ثانيه (وغمضت عينها وشدت على أسنانها من الكلام اللي قالته / يووووه والله أني غبيه شهالكلام اللي قلته جد عذر أقبح من ذنب/)
شيماء بتعجب .. بعد !! لمى حبيبتي لا تخلين ولا أمل واحد يعلقك في خالد .. وبعدين لو ماتعرفينه مانقدت عليك بس أنتي بنت عمته وهو ولد خالك يعني معقوله ماتعرفين عن سواليفه وحركاته دائما ً هو اللي يوصل هناء للأسواق بس علشان البنات أنتي ناسيه سالفه الفيصليه والمشكله اللي سواها حتى أبوه بغى يتبرا منه ؟؟ لمو حبيبتي أحسن لك تبعدين عنه ولا تفكرين في واحد ما يحب إلا نفسه
لمى تسد آذانها بيدينها .. بس شيماء خلاص تكفيييين والله تعبت أنا شذنبي لو حبيته وهو ما يحبني (وتبكي) شيماء خلينا نطلع والله تعبت ما أبي أسمع ولا شي عنه بليييز
شيماء .. أوكي امسحي دموعك لا أحد يشوفك بهالشكل وتعالي ننزل
لمى هزت راسها .. أوكي
وراحت للمرايه تمسح دموعها وتعدل الميك آب ولمَّا خلصت راحت لشيماء بالبلكون
لمى .. يلا (وطلعت)
شيماء .. لمى
ألتفتت لمى .. نعم
راحت شيماء لعندها .. لمى آ .. آآ .. آنا آسفه
أبتسمت لمى .. على أيش تتأسفين
شيماء بنظره خوف .. ع الكلام اللي قلته
لمى للحين مبتسمه .. بالعكس أنا مو زعلانه أنا مبسوطه من كلامك لأن فيه أمل أنساه
شيماء .. أكيد
لمى .. والله مو زعلانه ,, شدعوى أنا أزعل منك
أبتسموا لبعض ونزلوا تحت للحديقه
وهم بيطلعون لبرا سمعوا صوت رجال طلوا يبون يشوفون مين وصاروا رجال ( المطعم ) يصفون العشاء ::بوفيه مفتوح:: ولما طلعوا الرجال برا البيت .. راحوا لمى وشيماء للحديقه
لمى .. اللي تو رجال المطعم
شيماء .. أيه أرتعت من أصواتهم
وبعد مالفوا الحديقه كلها يتأكدون من أن العشاء كله مضبوط ....
شيماء .. أقول لمى
لمى .. هلا
شيماء .. في بالي فكره خاطري أسويها بس أخاف مايمدي
لمى .. فكرة أيش
شيماء .. أمممممممم ,, ولا تدرين تعالي (وسحبتها مع يدها)
لمى .. ويييين
شيماء .. تعالي وأنتي ساكته
طلعوا لفوق (غرفه شيماء) وأخذت شيماء ورقه صغيره وكتبت فيها
كلام و لمى مو عارفه أيش مكتوب وتوجهت شيماء للشوفنيره وفتحت الدرج الخامس (قبل الأخير) وطلعت كيس كبير فيه شي جوا وحتى لمى مو عارفه شي .. سكرت شيماء النور وسحبت لمى .. يلا
لمى .. طيب فهميني شالسالفه
شيماء وتركض مع الدرج .. بعدين تعرفين
وطلعوا للحديقه مره ثانيه .. وراحت شيماء عند غرفه السواق وعطته الورقه ومعاها 500 ريال ولمَّا رجعت للمى ......
لمى .. ممكن تفهميني أيش بتسوين
شيماء .. تأشر ع المسبح الكبير بدون حواجز اللي بنص الحديقه وحوله طاولات وحول الطاولات كراسي .. هذا المسبح راح أملاه ورد وشموع
لمى .. وااااااااااو .. بس ماراح تدخل الشموع جوا المويه
شيماء .. لا لا أنا سويتها أكثر من مره ولا طاحت ،، تطفح فوق المويه،،
لمى .. حلو ,, بس يمدي
شيماء .. أن شاء الله يمدي بس يلا خلينا نولع الشموع ألحين ونحطها ولما يجي السواق نحط الورد
لمى .. يلا
وأخذت شيماء الكيس اللي أخذته من درجها وطلعت الشموع الصغار اللي تكون دائريه وتحتها بلاستيكه مدري ألمينيوم سلفر (عرفتوها؟؟) وصارت لمى تولعها وشيماء تحطها في المويه لأن مثل ما قلت لكم لمى كانت لابسه أبيض ولو جلست ع الأرض راح تتوسخ ملابسها أما شيماء لابسه أسود مايضر المهم كانوا يسولفون وهم يشتغلون وخلصت لمى كل الشموع اللي معاها وجلست تنتظر شيماء تخلص ...

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
نطلع شوي برا البيت .. مو بعيد مره بس عند باب الشارع كان ماجد في سيارته يطلع الميموري حقت الجوال على شان بيرسل لخاله نواف أشياء منها ولمَّا لقاها نزل من السياره وتوه بيدخل البيت ولقى الباب مسكر دخل جيبه بيطلع المفتاح وبهالثواني وصل السواق ألتفت عليه ماجد والسواق قام ينزل أكياس كبييييره
ماجد .. وشو هذا خليل
السواق خليل (سعودي) .. ورود
ماجد .. مين قال لك تجيبه
خليل .. وحده من أخواتك
ماجد أبتسم .. أهااا ,, أكيد شيماء << يعرف حركات أخته الرومانسيه (ومد يده) مشكووور هات أدخله عنك
مد خليل معاها 150 ريال .. هذا الباقي
ماجد غمز له .. خلها معك بيني وبينك
خليل .. مهي بلك أصلا ً حقت أختك
ماجد .. هههههههه ماعليك منها أنا بعطيها غيرها
خليل حط الـ 150 بجيب ماجد لأن بيد ماجد الأكياس .. لا لا مشكور خيرك سابق
ماجد بجديه .. والله لو ماتخذها ياعم لا أزعل منك
خليل .. الله يهديك ليه تحلف عاد
ماجد .. أبد هي لك ,, ممكن تدق الجرس
**(السواق خليل سعودي يشتغل عندهم أكثر من خمس سنين كبير شوي في السن لذا ماجد يحترمه // وبس )**

(داخل البيت)
شيماء .. لمى الله يخليك أفتحي الباب أكيد هذا السواق
قامت لمى تفتح الباب على شان يدخل الأكياس وأستغربت لما شافت برمودا على السواق ×معقوله يلبس برمودا هو أصلا ً كبير في السن× وقفت ورا الباب على شان يدخل الأكياس من غير ما يشوفها
وماجد دخل على باله أن أحد من أهله بيفتح وألتفت على لمى وأنهبلت لما شافته هذا مو السواق سواقهم أسمر وسمين شوي وقصير بسم الله لايكون مــــــاجد لا لا ماجد مو طويل كذا .. بس شدراك أنه مو ماجد أنتي لك سنيييين ماشفتيه ياربي شهالفشله وش بيقول عني ضيفه وفاتحه الباب ياربي ياليت الأرض تنشق وتبلعني ولا أصير بهالموقف
كانت تطالع ماجد ومستغربه من شكله كان لابس برمودا أبيض وتي شيرت سماوي (cut) وكاب أبيض صندل أبيض ماركة (ديزل) وشكله خياااال عيون واسعه وسوووووووود وحواجب على طول العين وبشره قمحيه
وهو الثاني (مــــــــاجد) كان منحرج منها أكثر لأنه يحبها ،،أيه نعم يحبها وهذا اللي قلت لكم (مو عارفين وش مخبي)،،
ماجد أنهبل لما شاف هالبنت بنت بعمر أخته شيماء ماجاء في باله إلا هناء أو شدا أو لمــ .. ماقدر حتى ينطق أسمها وهو يفكر (ياالله معقوله هذي أنتي يالمى ألا أكيد هي أصلا ً مافيه غيرها بالعايله عيونها فاتحه ×رماديه× من يوم أحنا صغار وأحنا مستغربين من لون عيونها على مين طالعه ياالله يالمى والله كبرتي وأحلويتي ياليت أقدر أقول لك أني أحـــــــــــــــــــــبـــــــــك ياليت)
وطول الوقت كانت عيونهم معلقه بعيون بعض ماجد يطالعها بنظرات شوق وحب ووله وهي تبادله بنظره تعجب وخووووف وأخيرا صحوا من أحلامهم على صوت بنت خالتها شيماء .........
شيماء تصارخ .. يلا لمى كل هذا على شان تفتحين باب أخلصي علينا راح الوقت .
أنحرج ماجد من نظراته وحب يطلع علشان ما يحرجها وطلع بدون مقدمات .....
أما لمى كانت بحالة رعب لو ما طلع ماجد .. وراحت لشيماء وعطتها الكيس ولا حكت لها أي شي
شيماء .. يلا عاد ألحين قطعي معاي الورد وأنثريه ع المويه
لمى .. لا حرام يموت طيب خلينا نحط الورد كله ع المويه من دون مانقطعه
شيماء .. هو صدق حرام بيموت بس بهالحاله أو غيره هو ميت ميت كل شي بهالدنيا مصيره الموت
لمى .. ههههههههه يلا طيب
وفككوا نص الورد الأبيض ونص الورد الأحمر يعني 25 ورده بيضاء و25 ورده حمراء والباقي 50 ورده نصه أبيض ونصه أحمر وزعوه ع الطاولات وصار شكل المسبح رووووووووووووووعه بعد التغيير واللون الأحمر والأبيض عم المكان .. قفلوا أنوار الحديقه وشغلوا أنوار (سبوت لايت) وحتى النافوره اللي بوسط المسبح سكروها على شان ماتطفي الشموع ويخرب الورد ............
شيماء .. لمو الله يخليك خليك هنا شوي أخاف البزران يطلعون ويحوسون الدنيا دقايق وأنا جايه
لمى .. خذي راحتك
شيماء توها بتمشي ورجعت للمى .. جد آخذ راحتي أجل لمَّا أخلص بمر ع البنات أناديهم يشوفون الحركات
لمى .. عاد مو تلطعيني هنا أستعجلي
شيماء تلحن .. أووووووووكي ربع ساعه (ودخلت جوا البيت)
قامت لمى تدور بالحديقه وحول المسبح كان معجبها الجو بهذا المكان وكانت تحب دائما ً تجلس لحالها وإذا مررره خرب عليها الجو ماترضى إلا شيماء كونها رومنسية مثلها وهاديه (بيني وبينكم أصلا ً لمى تغير حالها بعد اللي صار لها مع خالد صارت أكثر هدوء)
دارت كل المكان ولقت بالزاويه فخار كبيييير وطويل أقصر من لمى بشوي وجواته عيدان خشب مختلفه أطوالها وسخيفه ومربطه بشرايط بيج وذهبي وأقمشه خيش و..... و..... يعني ديكورها مرررره روعه .. سحبت لها عود متوسط الطول وقبل لا تمشي شافت وراه أزرار كثيره أنتابها الفضول أنها تضغطهم الأزرار الأولى كلها لأنوار الحديقه 6 أزرار والزر اللي بعدهم للنافوره لأنه مرسوم عليه صوره نافوره أما اللي بعده زرين مو عارفه لأيش مرسوم عليها صوره المسبح ترددت تفتحهم أو لا وبالأخير فتحت واحد وأشتغلت أنوار المسبح الداخليه وفتحت الثاني وأشتغلت الأنوار اللي حول إيطار المسبح وراحت قربت من المسبح ورفعت فستانها الأبيض وجلست لأن كانت لابسه بنطلون جينز تحت الفستان لأن الفستان قصييييير وأقرب له وصف بلوزه وبدت تحرك الشموع بالعود وجالسه تفكر بحالها مع خالد وتصرفه الغريب معاها ... تسللت دمعه من عينها على خدها الناعم ومشت وراها ألف دمعه ودمعه .........
.
.
.
نرجع لخالد وعمه نواف
بعد ماكلمه عمه نواف بالموضوع ووعده خالد أنه مايتعرض لها مره ثانيه وأقنعه أن كل اللي سواه لأنه يحبها وأنقهر من حركتها (كذاب) أستأذن من عمه نواف وطلع من المجلس ومشى للباب بيطلع من البيت بكبره مو طايق نفسه وهو يمشي لفت نظره بنت جالسه ع طرف المسبح ومتربعه ومعاها عود تحرك فيه الشموع جلس يتأملها عجبته ووده يعرف مين هذي قرب شوي من عندها وماقدر يشوفها وألتفتت تبعد الفراشه اللي طيحت الميانه وأنبطحت على كتفها ومسحت دموعها وأبتسمت وبانت غمزاتها ...
بس بس عرفتها والله ياأنتي صارووووخ تجنين يابنت الـ إيه معقوله هذي أنتي يالمى والله وكل مالك تحلوين (ويتنهد) ويلوموني فيك آآآه بس لو أقدر أروح لك وأتكلم معاك بس شكلك بتصارخين علينا وتفضحينا بس ما أقدر أتحمل ..
ومن غير مايحس مشى ناحيتها ,, وهي الثانيه حست بأحد جاء لعندها ولما شمت ريحه العطر كان عطر رجالي ألتفتت وشافت خالد قامت بسرعه ووقفت تبي تمشي عنه بس كانت يده أسرع ومسكها .....
طالعته من فوق لتحت وبإحتقار
وكأنها تقول له نعم شبغيت .. ــــــــــــــــ
خالد .. مساء الخير
لمى .. أترك يدي
خالد ترك يدها وتكتفت .. مساء الزفت
خالد .. أوف أوف شكلك معصبه
لمى .. أنت شتبي مني
خالد بدا يعصب .. أنتي اللي شتبين مني
لمى أنقهرت وحبت تنرفزه .. جاي لعندي .. ومتصل فيني .. وتمسك يدي .. وتمسي علي .. وبعد تسألني شتبين مني ؟؟
خالد أنقهر .. ليه مو أنتي تحبيني
لمى مو عارفه وش تقول ليه تسوي كذا ياخالد حرام عليك أنت عارف أني أحبك وأمووووت فيك ليتك تحس فيني .. بس وينك أنت ويييين الأحساس طول عمرك أناني ومغرور ومتكبر وشايف نفسك على أيش مو عارفه .. ـــــــــ ماردت لا تعليق نو كومينت ــــــــ
خالد يجاريها .. لمى أنا بعد أحبك بس أنتي مو معطيتني وجه
لمى مو مصدقه عمرها أخيرا ً قالها قال ((أحــــــــــــــبــــــــك )) يالله ياخالد وش أرد عليك ألحين .. وأخيرا ً ردت بكل قوة وعزة نفس .. وأنا أكرهك .. أكرهك ياأخي ماأحبك .. أفهم عاد
خالد بعدم تصديق وببرود .. لا والله وليه هناء تقول لي أنك تحبيني وأنك دائما ً تسألين عني
لمى بلمت مو عارفه كيف ترد ×يالله عليك ياهناء والله أنك فضيحه× وردت عليه بحزن وزاااااااادت دموعها أكثر وأكثر .. خالد أسمعني زين أنا ما أكذب عليك أنا جد حــ.. حبــ.. حبيتك وأكيد تذكر المواقف اللي تصير لي معاك لما تجي تاخذ هناء من عندي بس أنا من ناحيتي بحياتي ما حسيت أنك تحبني طول عمرك مغرور (وتبكي أكثر) وماتحب إلا نفسك أنت بحياتك ما حبيت أحد ولا عندك لا أحساس ولا ضمير بس أنا ألحين أكــــــرهك ياخالد أكرهك وما أحبك
خالد كان يسمع الكلام من لمى وكل كلمه ترن في أذنه ومانساها أخيرا ً رجع له الضمير وقام يحس دمعت عينه بس من غير ماتشوفها لمى لأنها لفت بتمشي بس مسكها خالد وألتفتت له وهي مستغربه غريبه يبكي وتكلمت ..ماسكني على شان توريني دموع التماسيح
خالد بندم .. لمى الله يخليك سامحيني (وبهمس) أنا أحبك
لمى بدموع .. قلتها أكثر من مره مستحيل أصدقك
خالد بندم واضح .. لمى الله يخليك سامحيني ماكنت متوقع أنك شايله علي هالكثر الله يخليك سامحيني
لمى .. سمعت راشد وش يقول
خالد .. لا
لمى بحزن .. أخاف أسامح وأنصدم فيك بعدين وأرد لأحزاني ولوعة زماني ومن جرح واحد خايف يصير جرحين وأنا والله من اللي شفته كفـــــــــــــــــــــــاني
ومشت وتركته حااااير من كلامها ......
معقوله لهدرجه تحبك ياخالد بنت قمر وتسوي فيها كذا حرام عليك ماقدر يفكر أكثر من كذا وقام أرسل لها مسج ...

"الله يخليك لمى ردي علي أنا خالد أنتي زعلانه أو لا والله آآآسف على كل شي سويته لك ياليت تسامحيني ..*& أحبك &*.."

شافت المسج وردت عليه ..
بمسج عباره عن صوره بنت تبكي ويطلع من الصوره هذي الكلمات ..

.. .. .. أنت مو قد الكلام .. كل يـوم لك كلام .. .. ..
.. .. .. أنت تلعب بالقلوب .. أنت جـاهل بالغرام .. .. ..
.. .. .. أنت شخص بلا ضمير.. لا تحب ولا تغير.. .. ..
.. .. .. أنا مثلك مالقيت .. لا كبيــر ولاصـغير .. .. ..
.. .. .. أبتعد عني بعيد .. ما أبـي حــبك يزيد .. .. ..
.. .. .. الهوا شوق وعذااااب .. أنت مو داري أكيد .. .. ..

وآآآآآخر جمله كتبتها في نهاية الرسالة .. ((غرورك صادف عزة النفس اللي فيني))

وبعدها قفلت الجوال مو ناقصه مسج
حز بخاطره هالمسج وقال أتصل أحسن وأتصل ..
" عفوا ً إن الهاتف المطلوب لا يـــ....
سكر السماعه من القهر ورماه على الكرسي اللي وراه في سيارته وقام يدور في السياره مو عارف وين يروح ..........
شوي وسمع صوت جواله يدق فرح يحسبها لمى على طول وقف السياره على جنب في الشارع و ألتفت يسحب الجوال و رد من غير مايشوف شاشه الجوال ...
خالد .. ألوووو
.. ألوو أهلين خالد
خالد .. مين أنتي
.. هوو هوو هووو ليه ماخزنت رقمي
خالد عرف صوتها ماغيرها النشبه هناء .. نعم شتبين
هناء .. وليه معصب
خالد من جد عصب .. هناء أخلصي شتبين مو رايق لك
هناء .. بسألك وش أسم الفيلم اللي أمس شفناه بقناة "ون تي في"
خالد .. والله أنك فاضيه جد يلا بس قفلي يالتافــ .... (سكت لمَّا سمع أخته تنادي لمى)
هناء توجه الكلام لخالد .. لحظه خالد (وتوجه كلامها للمى لمَّا مرت قدامها) لمو شيماء تدورك روحي لها
لمى .. وينها طيب
هناء .. يمكن بغرفتها
لمى .. أوكي
وجلست لمى تسولف مع شدا شوي وبعدين طلعت لفوق .. وهناء كانت تسولف مع أخوها وهو مو يمَّها جالس يسمع صوت حبيبته لمى مسكينه هناء جلست تخرط ع الفاضي
"خالد أنت معاي"
خالد أنتبه .. هاه أيه أيه معاك يلا مع السلامه
هناء .. طيب وأسم الفـــ.... (قفل بوجهها)
قامت أرسلت له مسج
"خويلد الله يخليك قول لي أسم الفيلم أبغاه ضرووووري"
أول ما سمع صوت المسج أبتسم يحسبه من لمى وأول مافتحه كشر "ياربي عليها هالنشبه" وأرسل لها أسم الفيلم لأنها نشبه من جد وماراح تخليه بحاله ................
.
.
.
مشت لمى للدرج وأول ما مسكت الدرابزين وقفت لأنها شافت شيماء نازله من فوق ......
شيماء.. أخيرا ً لقيتك .. وينك ؟؟؟
لمى هزت كتوفها .. هنا
شيماء .. لا ياشيخه حسبتك هناك .. مو قلت لك أنتظريني ربع ساعه وجايه و ..... (قاطعتها لمى)
لمى تسحب يد شيماء .. بس بس بس خلاص آسفه تعالي فوق بسرعه (وطلعوا لفوق)
وأول مادخلوا الغرفه لمى دفت شيماء لجوا ودخلت بعدها وسكرت الباب
شيماء .. هههههه أيه هذي لمى اللي أعرفها رجه وهبلا ومطفوقه مو الرومانسيه الحالمه هههههههههه
لمى .. أسكتي ولا كلمه بقول لك خبر يجننننننن
شيماء عدلت جلستها .. قولي
لمى .. شفت خالد
شيماء .. أييييه روحي بس .. على بالي عندك سالفه طيب وإذا شفتيه
لمى .. ياربييي هذي اللي بتذبحني
شيماء .. هوووو شفيك لمى وإذا شفتيه شفيها
لمى .. شيوم << (تدليعه لشيماء) أستوعبي خالد شافني وأنا أحبه وش اللي شفيها
شيماء .. أهاااا قولي شافك مو شفته ترى فيه فرق
لمى .. وأيش الفرق ؟؟
شيماء .. لما تشوفيه عادي بس لما يشوفك مو عادي
لمى .. لا والله فسر الماء بعد جهد بالماء
شيماء .. المهم خلصيني وش صار
ؤلمى بدا عليها الحزن ,,, وقالت لها كل شي صار لها مع خالد
شيماء شهقت وحطت يدها على فمها .. وليه سويتي كذا ؟؟
لمى .. يعني شتبيني أسوي (وبنظره ألم) تبيني أقول له أيه نعم حبيتك وإلى الآن أحبك ومو قادره أنساك وأني ما أنام الليل لأني أفكر فيك وطول الوقت مارحت عن بالي ومن هالحكي .. (وتنهدت ولفت وجهها) ياشيخه روقينا
شيماء .. ع الأقل لو مارديتي عليه أصرف
لمى تطالع شيماء .. ما أقدر
شيماء .. ليييه ؟؟
لفت وجهها مره ثانيه .. يعني ليه تستهبلين ياشيماء (ودمعت عينها من غير ما تشوفها شيماء)
شيماء .. والله جننتيني يالمى ألحين تحبينه وتسوين فيه كذا
لمى عصبت عليها .. شيماء الله يخليك كافي كافي اللي أنا فيه مو قادره أتحمل لاتصيرين أنتي وخالد والزمن علي (وبهمس حزين) مو كافي اللي فيني
شيماء .. حبيبتي لمى ,, والله كذا أنتي بتضرين نفسك ,, حددي موقفك ,, وأرسي لك على بر ,, مايصير اللي تسويه في نفسك
لمى وللحين تبكي .. يعني شتبيني أسوي ؟؟
شيماء .. شوفي يالمى هي وحده من الثنتين ياأنك تحبين خالد زي العالم ماتحب أو أنك تنسينه نهائيا ً
لمى تنهدت .. ياليت أقدر أنساه أريح لي

قطع عليهم كلامهم لما أنطق الباب .......
شيماء .. مييييييييين
اللي ورا الباب (غادة) .. يلا شيوم العشاء
شيماء .. طيب ألحين نازلين
غادة .. ونادي البنات معاك
راحت شيماء فتحت الباب ومسحت لمى دموعها .....
شيماء بتعجب .. ماعندي إلا لمى !!
غادة .. أجل وين شدا وهناء ؟؟
شيماء .. ما أدري تو كانو هنا فوق بالصاله وبعدين نزلوا مره ثانيه للمجلس اللي تحت
غادة .. طيب خلاص إذا شفتيهم قولي لهم العشاء أوكي
شيماء .. أوكي
.
.
.
ياترى وين المهابيل (الثنائي المرح) شدا وهناء ؟؟؟؟
راح أقول لكم بس ترا المكان مارح يخطر في بالكم ..
في )))... الســطـــح ...(((
عاد إيش يسوون هذا اللي راح نعرفه في الجزء اللي بعده ..............
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 07:58 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجــــــــ/ 14 /ـــــــزء

فوق في السطح هناء وشدا على بالهم أنهم راح يقدرون يطلون ع الرجال >>قليلات الحيا<< هناء مزعجه شدا تبي تشوف فاااارس أحلامها ،فارس، .....
شدا ضربت هناء بدفاشه .. هاه شفتييييه ؟؟
هناء صرخت .. يـا مامي
شدا مسكت هناء اللي بغى يغمى عليها
شدا.. ياربي عليك ياهناء لاتموتين ألحين مو وقته (أستغفر الله)
هناء بدت تصارخ في وجه بنت عمتها شدا .. يالحيوانه بغيت أموت
شدا قامت تشوف المسافه اللي بين السطح وأرض الحوش اللي بغت تطيح هناء منها وفتحت عيونها ع الآخر .. ووووووووووووووه مره بعيد
وألتفتت لها وعفست وجهها .. طيب شفتيه
هناء بيأس .. لا خلاص ماأبي أحاول مو مكتوب لي أشوفه اليوم
شدا .. طيب تعالي من الجهه الثانيه يمكن أحسن
هناء ..قولي الجهه الرابعه مافيه جهه إلا وطلينا منها وبعدين ياغبيه الجهه هاذيك تطل على المسجد اللي بجنبهم
شدا .. ياربي يعني مافي حل
هناء .. لــ ... (توها بتتكلم وسكتت فجأه شافت شي غريب)
شدا .. هناء شفيك تطالعيني كذا (أبتسمت الغبيه) شفتيه ؟؟
هناء بخوف .. أيه قدام عيني ألحين
شدا تضرب على كتف هناء بخفه .. لا تخافين حبيبتي هذا الحب وما يسوي تتوهمين أنه قدامك مو حقيقه
هناء للحين خااااايفه .. والله أنه قدام عيني
شدا خافت وجلست تفكر:::: ياربي أحنا بالسطح وهناء خايفه أكيد وراي جـ .. جنـ.. جنييييييي
شدا بخوف أكثر .. هناء وش اللي تشوفينه قدامك
هناء تأشر على الجدار اللي متسنده عليه شدا .. هذا
شدا ما ألتفتت من الخوف .. هناء ياحماره لاتخوفيني وش فيه
هناء .. ـــــــــ
شدا قامت وقفت وأشوى أنها وقفت وقامت تركض في السطح الكبير ووراها هناء وأخيرا ً وصلوا للدرج وعلى طول نزلوا وهم يصارخون .. جنيييييييي جني جنييييي جنيييييي جنيييييييييييييييييييييييي
×× بيني وبينكم أصلا ً شدا اللي تخيلت أن اللي وراها جني وهناء الغبيه صارت تقول معها جني جني مع أنها عارفه أن اللي ورى شدا صرصور وصغييييير بس لو جا عند وحده مننا تعرفون وش راح يصير ويمكن الجني أرحم لنا من الصراصير يععععع ××
وهم نازلين يركضون قابلوا لمى وشيماء اللي نازلين من الدرج برضوا بس شيماء و لمى نازلين للدور الأرضي أما هناء وشدا من السطح للدور الثاني إلى الأرضي
شيماء .. هووو ..! هناء شدا من وين جايين
هناء ميته خوف وساكته ......
أما شدا .. تكلمت بخوووووف .. فيه جني فبيتكم
شيماء .. أي جني ؟؟
شدا بنظرة غبااااااء .. ليه هم كم واحد
شيماء أخذتهم على قد عقلهم وهبلت فيهم .. عندنا قبيله فوق محد قال لكم أطلعوا يالمهابيل يلا عاد ماراح يخلونكم بحالكم
هناء بغباء .. وش فارس ..؟؟!!!!!!!!! ,, مين اللي قال لك أننا طلعنا ع شان نشوف فارس
لمى وشيماء ماااااااتوا ضحك على هناء فضحت نفسها
لمى .. هووو هناء محد قال فارس شفيك اسم الله عليك انهبلتي
شيماء .. جد هناء محد قال فارس
شدا .. خلونا من فارس (وتلتفت على شيماء) وقولي لي أنتي جد عندكم جني
شيماء .. أيه وجنين بعد
شدا طلعت عيونها .. والله
شيماء .. وجنييات ,, وجنجون صغنون.. وخدامه وسواق ... جاني وجون بعد..
شدا ماااتت من الخوف :مخفَّه صدَّقت: رحمتها شيماء .. أمزح معك ياهبلا
شدا تنهدت بأرتياح .. خوفتيني
شيماء صدت عنها وطالعت هناء .. وأنتي وش مطلعك للسطح
هناء يقالها بريئه .. أنا ماطلعت فوق
شيماء .. أجل وش دراك أنه فيه جني
هناء .. وش فارس أنتي ..؟!! تراك أزعجتينا فارس وفارس
شيماء بتعجب .. أحد قال فارس ..؟؟ (وبمزح) وبعدين تعالي أنتي ,,, وشو فارس وفارس طالعه على شان تشوفينه ياقليلة الحيا
هناء أبتسمت .. بيني وبينك أنا أحبه
لمى .. وين بينك وبينها وقدامنا تقولين
هناء .. أصلا ً أنتي وشدا عارفين بس شيوم ماتدري
شيماء .. ومين قال لك أني ما أدري
هناء .. نععععم ووش دراك
شيماء .. والله أنك بقره صدق ... أنتي قلتي لي من زماااااان
هناء .. أييييييه صح ذكرت
شيماء .. يلا عاد خلونا ننزل نتعشى
الكل .. يلا
.
.
.
ولمَّا نزلوا راحت شدا تغسل يدينها بعد الغبار اللي بالسطح ولمى وهناء وشيماء يسولفون ولا أنتبهوا لها ولمَّارجعت طلعوا برا للحوش وين ماكان العشاء موجود ....
هناء .. تعالي شدا نغسل عقب القرف اللي فوق
شدا .. أنا غسلت روحي أنتي ولمى وشيماء
هناء .. يالخاينه ولا قلتي لي .. (وألتفتت على لمى وشيماء) .. تجون معاي ؟
لمى .. حتى أنا و شيماء غسلنا قبل لا ننزل
هناء .. يووووه صدق خونه (وألتفتت لشيماء) .. شيوم فيه مغاسل هنا مالي نفس ادخل جوا
شيماء .. مافيه إلا بالصاله هذي (وتأشر ع الصاله من برا بالحوش بس مسكره اللي فيها الحلى والجاتوهات ).. ولسى أمي مافتحتها راح نفتحها بعد العشاء .. (وتذكرت) صح صح فيه هناك مغاسل روحي لها بس أستعجلي وأنتبهي لا يشوفك أحد ترا مجلس الرجال قريب
هناء .. وين ..؟؟ فيه حاجز كبير
شيماء .. عادي دفيه بس .. وراح تشوفين المغاسل قدامك
هناء .. أوكي
راحت هناء للمغاسل وهي متشنكحه << يعني مبسوطه مره لأنها راح تطل على فارس ولمَّا وصلت للحاجز دفته بقووووه >> عربجيه.. ورجعت قفلته بهدووووء >> شيطانيه
المهم راحت غسلت وبعد ما خلصت فتحت شنطتها وطلعت الغلوس والماسكرا وتعدلت وعدلت شعرها (أسود لييييل ولايق عليها لأن بشرتها فاتحه وكان قصته فراوله وملفف شي على فوق وشي على تحت وتقريباً طوله إلى تحت كتوفها بشوي) وتعطرت (عطر نيرسيزو الأسود) وعدلت لبسها كانت لابسه برمودا جينز سماوي فاتح وبودي أبيض أكمامه حاير وفيه حرف M بالفضي لأنها من (مانغو) وصندل أبيض فلات لأنها طويله ... وكانت طول الوقت تتعدل علشان تضيع الوقت ويطلع لها فارس أحلامها وتشوفه وآخر شي طفشت وتوها بترجع إلا ويطلع لها شاب وسييييم قدامها طويل وجسمه حلو ولابس برمودا أبيض وتي شيرت سماوي أكمامه كت وكاب أبيض أكيدعرفتوه أيوووه صح عليكم (ماجد) وطبعا ً هناء عرفت أنه مو فارس لأنها حافظه وجهه حفظ ولا يمكن تنساه .. المهم خافت وماعرفت وش تسوي لا وبعد وراه شابين حاولت تشوف مين اللي وراه وولا قدرت المهم خافت ولا عرفت كيف تتصرف قامت بسرعه لفت ولقت ملجاء وحييييد لها (الحمام)
أبتسمت هناء .. أيوووه الله جابك (ودخلت بسرعه بس الغبيه خربت كل شي لمَّا صبخخخخخخخت بالباب بقوه)
هناء وهي تفكر .. الحمد لله يارب الله ستر أشوى أنهم ماشافوني ياالله شكل اللي وراه واحد منهم فروسي (قالت الراء بدلع >> مو لايق لها أبد) ياربي والله قهر كله منك يامجيييد (قطع تفكيرها صوت الباب ينطق) كان ماجد اللي يطق الباب واللي معاه دخلوا المجلس لأنه أستغرب مين اللي صبخ بالباب كذا
هناء صارت ترتجف من الخوف ياربي شسوي شقول له هالنشبه ..؟؟؟ وطلعت لها خطه حلوه وفتحت شنطتها تبي تطلع الجوال تتصل في أي أحد وهنا المصيبه .. ياربي وين حطيته يؤيؤ شكلي نسيته ع المغاسل أن شاء الله مايشوفه ماجد ياويليييي
.
.
.
وفي الطرف الثاني أبعد شوي
شيماء .. أقول بنات مو كأنه هناء تأخرت
لمى .. ألا والله غريبه وين راحت كل هذا غسيل
شدا .. شكلها تروشت
الكل .. ههههههههههه
لمى .. شيماء روحي شوفيها أخاف صار فيها شي
شيماء .. وليه أنتي ماتروحين
لمى .. أخاف يطلع لي أحد
شيماء .. طيب أتصلي عليها أحسن
لمى .. أيه والله أحسن (وحطت الشوكه ع الصحن وأتصلت)
.
.
.
نرجع لهناء والنشبه على قولتها ماجد
للحين يطق الباب ولاردت هناء من الخوف وفجأه سكتت لما سمعت جوالها يرن ....
ماجد ما أنتبه للجوال ألا لمَّا رن ألتفت وأخذه وشاف مين المتصل وقف قلبه لما شاف الأسم

لـمـى ..
يــتـصل ..
وقام يقلب في الجوال ولفت نظره التعليقه اللي معلقه في الجوال حلقه فضيه ومكتوب بـ الوسط بـ ستراس (hanaa)
أبتسم لمَّا شاف الأسم يعني أكيد هناء اللي بالحمام مسكينه أنحبست ههههههههه
وتكلم على شان يريحها .. أطلعي ياهناء ببعد عن الباب لا تخافين
هناء أنهبلت وتوه بيمشي علشان تطلع ووقف لما سمعها تتكلم .. شدراك أني أنا هناء أصلا ً أنا أنا (جلست تدور أسم) أيه أنا ساره
ماجد .. جوالك يفضحك يلا أطلعي وأنا بدخل المجلس (وحب ينرفزها) .. على فكره مره ثانيه شوي شوي ع الباب آخاف ينكسر تعرفين تونا ساكنين البيت وما أمدانا نتهنى فيها سلاااااااام
هناء بعد دقيقتين تقريبا ً فتحت الباب على شان تتطمن هو جد راح أو لا
فتحت الباب وطلت براسها وشافت مافيه أحد طلعت بسرعه وراحت دفت الحاجز ودخلت وقفلته وتوجهت للبنات وهي خاااايفه
البنات من شافوا شكلها ضحكوا ....
لمى .. هووو هناء شفيك جايه تركضين وخايفه
هناء ع السايلنت بس تحرك عيونها من الخوف
شيماء .. هوووو شصاير
شدا .. هناء شفيك ههههههه
هناء أخيرا ً تكلمت وقالت لهم السالفه ومااااتوا ضحك
لمى .. ههههههه وأنا أقول ليه ماتردين ع الجوال كــ.... (قاطعتها هناء)
هناء كانت تشرب مويه ومن سمعت أسم (جوال) شهقت وشرقت وحطت يدها على فمها
لمى .. اسم الله عليك شفيك
هناء .. جوااااالي
الكل .. شفيه ؟؟
هناء .. نسيته ع المغاسل
الكل .. هههههههههههههههههههههههههاي
شيماء .. روحي بسرعه خذيه قبل لا يطلع أحد أكيد ماجد خبرهم ولا راح يطلعون
هناء .. خايفه
شدا .. أقول روحي بلا خوف (وهمست) يمكن تشوفين فارس
هناء .. مااااااااابي أشوفه بس أبي جواااالي
شدا .. أجل روحي بسرعه
قامت هناء .. أدعولي بنات
شيماء .. هوو وين رايحه معركه
تأففت هناء ومشت .................
.
.
.
ماجد قال السالفه لفارس لأنه عارف أنه يحب هناء وأول ماعرف السالفه ركض ع المغاسل بس مالحق لأنها راحت للبنات بس لفت نظره جوالها اللي ع المغاسل ....
ألتفت لمَّا سمع صوت ... كانت هناء تدف الحاجز اللي بين الرجال والبنات بس من جهه ثانيه وأول ما أنفتح جت ترررررركض لا وبعد بغت تزلق قامت بسرعه فحطت >> قلت لكم خبله هالبنت .. ولما وصلت رفعت عينها لأنها شافت واحد لابس بنطلون جينز وقميص أبيض وفيه شعارات كثيره ملونه وماكان لابس كاب ولا شي بس حاط جل على شعره وممشط على ورى وباين شكله جناااااان
كانت المسافه اللي بينهم أقل من ثلاث خطوات .. وأول ماشافته عرفته ....
وشهقت وفتحت عيونها ع الآخر .. فـ .. فارس
فارس أول ماشاف عيونها السوداء أنجن عليها (لاحظوا بعد ماتزبطت أكيد بينجن عليها) (أبتسم) .. أهلين هناء كيفك ؟؟
هناء هونت ماعادت تبي تشوفه أنحرجت من الموقف (أبتسمت بخوف) .. بخير ممكن الجوال
فارس مد يده بيعطيها الجوال .. وهي ماصدقت خبر سحبته ومشت
فارس .. لحظه هناء
ألتفتت بخوف .. نعم
فارس .. مو كأننا مطقمين اليوم (ويطالع لبسها)
أبتسمت بحيا .. (وهزت راسها)
فارس .. ممكن أكلمك
هناء بخوف .. نعم !!
فارس بعد تردد .. ماأشتقتي لي ^ـ^
هناء ولع وجهها بألوان إشارة المرور .. أيش ؟؟؟؟؟
فارس .. هناء أشتقت لك
هناء أبتسمت .. وأنا بعد أشتقت لك (ومشت بسررررعه وأختفت عن نظره) وأول مادخلت لقسم الحريم والبنات دفت الحاجز بهدووووء وراحت مكان مالكل جالس......................
تقدمت للمكان وسحبت الكرسي وهي سراحاااانه بعالم آخر وجلست ....
والبنات ميتين ضحك على شكلها وماحبوا يعلقون لسببين
الأول ,, أرتاحو من بثارتها
والثاني ,, مايبغون يخربون الجو الرومنسي اللي هي عايشه فيه ..

/// ،، /// ،، /// ،، /// ،، ///
المهم بعد ماخلصوا عشاهم دخلوا لصالة الحلى والآيس كريم والجاتوهات والعصيرات والتشاكلت والتارت وكل مايخطر ع البال كانت الصاله كبيييييره وأنوارها كلها رووووعه مفتوحه كلها فرق عن الحوش اللي تعشوا فيه كانت أنواره سبوت لايت هاديه ورمنسيه ..
المهم راح أشرح لكم الصاله على شان تشتهون الأكل ..... ^_^
أول ماتدخلين راح يكون على اليسار مغاسل تقريباً ثلاث مغاسل ودورات مياه اثنين ولما تمشين على طول راح يكون قدامك (نافورة تشاكلت كبيره) صدق أنها قديمه بس حلوه عامله ديكورايشن .. ولما تمشين كمان راح تشوفين بالزاويه آآآآآخر الصاله شلال من حجر وتنزل منها مويه بارده وبنص الصاله أثاث الجلسه الكنبات والصوفات وعلى أطراف الصاله طاولات طوييييييله فوقها أشكال الحلويات .. آيس كريم بجمييييع أنواعه والتارت (الغابه السوداء ، موس الشوكلاه ، كوفي ، ستروباري ، تشيز كيك .... ألخ ) أما قسم العصيرات (بلو كوكتيل , بينك كوكتيل , غرين كوكتيل , كاديه , كركديه, تفاح ، برتقال ، كيوي ، ستروباري ، كوكتيل ، مانجو ، ليمون ، جوافه ، ليمون ونعناع ، كيوي وليمون ، توت , خوخ , مشمش .... ألخ) وقسم الجاتوهات كمان حلو بس مايزيد عن قسم التارت
............................................................ ......
............................................................ ........
...............................................أغريتكم صح لوووووول ماعليه لا تنقهرون أنا نفسي وأنا أكتب لكم القصه مشتهيتهم بالذات (موس الشوكلا,و الـ تشيز كيك>>خصوصاً إذا كان من "تشيز كيك فاكتوري" يااااااااااااااااامي ,ياويلي للمره المليون أسوي دعاية,)
.
.
.
بعد ما الكل أكل وطلع من الصاله باقي بنتين بس ماطلعوا جالسين بآآآخر الصاله ... خلينا نروح لهم ونعرف شسالفتهم ...
.
.
رنا و مها ......
مها بغرووور .. لا ولابسه أبيض بعد هالدبا
رنا بتعجب .. بالعكس مره حلو عليها الأبيض وهي أصلا ً مو دبا نحيفه وجسمها يجنن أحسن من جسمك
مها بعصبيه .. نعم !!
رنا .. والله جد حلو جسمها طويله ورشيقه لايكون غايره منها
مها .. نعم أنا أغار منها هالشيفه أصلا ً خالد قايل لي أني أنا أحلى منها ووش جاب القمر للشمس (كذابه)
رنا تضحك .. يعني أنتي الشمس ؟
مها .. لااا ياغبيه هي الشمس وأنا القمر
رنا .. لا لا شكله يقصدك أنتي بالشمس بعد البرونزاج اللي مسويته وهي القمر ماشفتي بشرتها كيف فاتحه وماكأنها مرت بمرحلة المراهقه اللي تعفس الوجه من الحبوب ماشاء الله لا إله إلا الله الله لا يضرها
مها .. بعد وتدعين لها
رنا .. هووو !! تبني أحسدها ؟
مها .. على أيش تحسدينها ياحسره وهي أصـ... (سكتت لما شافت هناء وشدا وشيماء ولـمـى داخلين)
توجهت لهم شيماء ووراها البنات
شيماء .. هاي صبايا
مها بدون نفس وبإبتسامه مصطنعة .. هاي
رنا أبتسمت .. أهلين
تقدموا البنات وسلموا عليهم ....
**(قبل لا أكمل وش صار راح أفهمك مين هذولي البنات)**
(أم عبدالله + أم فيصل + أم ماجد + أبو خالد + أبو فهد :الله يرحمه: + نواف ) مثل ماقلت لكم كلهم أخوان ,, وأبوهم أسمه " عبد الله ">> الجد يعني .. وعبدالله هذا متزوج حرمتين الأولى " نوره " اللي عيالها ×سبق ذكرهم× أما زوجته الثانيه " الجوهرة " جابت منه عبدالمحسن وعبدالملك .. وهذولا يكونون عمّان (هناء وخالد / وفهد وفارس وهاجر) وخوال (عبدالله وريم ولمى وأختهم الصغيره ليان /و ماجد وغادة وشيماء وسامي / وفيصل وريما وشدا وسعود )
المهم عبدالمحسن عنده ولد وبنت (يوسف و مها)
وعبدالملك عنده بنت وحده اللي هي (رنا)
وووبس .......
نرجع للسوليف ..
جلسوا معهم ع الطاوله ..
شيماء .. تصدقون آخر مره شفتكم فيها يوم زواج ريم بنت خالتي هند >> (هي نفسها أم عبدالله)
مها بدلع .. شفتي عاد ,, بس تصدقين أريح أنا ما أحب المناسبات وعوار الراس
شيماء بداخلها / لو ماتحبين المناسبات وشوله رازه وجهك فبيتنا ..
هناء وشدا جلسوا يتساسرون يحشون فيها من غير ما تسمع كانت شدا تقول لهناء / أقصصص أيدي أذا ما كانت هي أول من ركب السياره// وفجأه ماتت هناء من الضحك وصوتها عااالي ..
مها أنقهرت .. ضحكينا معك ياهناء
هناء الغبيه تضحك وتلتفت على شدا .. أقول لها ؟
شدا .. ههههههههههههههههاي
لمى تهمس لشدا وهناء .. هييي بنات بس عاد تراكم مصختوها
شيماء .. أيه والله بلا تفاهه أنتي وياها
هناء خلاااااص بتنفجر .. مايصلح أقول لك يامها لأننا نحـ.... (توها بتقول لأننا نحش فيك بس قبصتها لمى على فخذها من تحت الطاوله)
هناء .. آآآآآآآآآآآآي عورتيني
قطع عليهم صوت أم ماجد وهي داخله .. هوو أنتم هنا وش مقعدكم لين ألحين
شيماء .. أبد نسولف
أم ماجد .. طيب خلصتوا أكل
لمى مبتسمه .. شدعوى خالتي لهدرجه مشفوحات
أم ماجد .. ماأدري عنكم (وتوجه الكلام لبنتها) شيماء أطلعي أنتي والبنات للغرفه.. الرجال بيدخلون يسلمون
هناء مبسوطه .. والله خالـ..... (وصرخت لأن لمى قبصتها).. آآآآآي وشفيك أنتي بس تقبصيني اليوم
لمى تهمس لها .. يالخبله شفيك بينتي قدام خالتي أنك مبسوطة؟
هناء تهمس .. بجلس مع عماتي تحت مو طالعة معكم فوق بسلم على الرجال
لمى .. نعم !!
هناء بهمس .. هووو لمى شفيك ترا كلهم عماني اللي بيدخلون عمي نواف وأبوي وعمان الغفله عبدالمحسن وتوأمه عبدالملك
لمى .. أشوفك مطيحة الميانه أنتي ووجهك (وتتهزاء) عبدالمحسن وعبدالملك ..
هناء .. هاهاهاها ماتعرفين تقلديني
لمى .. وبعدين مين قال لك أنهم توأم
هناء .. ليه ماقد شفتيهم ياحليييييييلهم كنهم ضفادع يتشابهون شكلهم توأم ((^-^)) ((^-^))
لمى ماقدرت تمسك ضحكتها .. ههههههههههههههههههههههههههههاي
حلوووووه
مها حسبت أنهم يتكلمون فيها ووقفت ..عن أذنكم (وألتفتت لرنا) .. يلا رنا
رنا وقفت معاها لأنها تخاف منها وتوها بتمشي وألتفتت ع البنات .. اللي يجلس معكم غلطان
هناء تصوت .. ياغبيه احنا اللي جلسنا معاكم مو أنتو
لمى معصبه .. هناء بس عاد والله زودتيها
شيماء .. مررره زودتها
وقامت طلعت لمى وشيماء من الصاله يبون يلحقونهم على شان يعتذرون .....
شدا وهناء قاموا ولا همهم راحوا لقسم الآيس كريم وكل وحدة أخذت لها أكبر حجم .........
وشيماء ولمى أول ماطلعوا لقوا رنا ومها يتحلطمون برا راحت لهم لمى وسكتوا كلهم ..
لمى .. مها الله يخليك لا تزعلين من هناء
مها بعصبيه وإندفاع .. لا ياشيخه وأنتي الناطق ارسمي لها
لمى تلفت لـ شيماء على أمل أنها تساعدها .....
شيماء .. مها لو أنك وحدة ثانيه والله ما ألومها بس أنتي تعرفين هناء وهبالها ومتعودة عليها ولـ... (قاطعتها لمى)
لمى .. أصلا ً هناء ما تقصدك والله العظيم كانت تقول لي ع موضوع فـ.. (سكتت شوي) مها والله لو أقدر أقول لك كان ماترددت بس صدقيني الموضوع يخص هناء وأخاف أقول لك وتزعل
مها .. أصلا ً كلكم جيتو لعندي وعند رنا ع شان تستهبلوا علينا تراي عارفه حركاتكم يالبايخات (ومشت وسحبت رنا معها)
لمى ألتفتت لشيماء .. لا حول ولا قوة إلا بالله
.
.
.
وصلت الساعه 3 الفجر الكل راح لبيته إلا أم عبدالله وأم خالد و أم فيصل وهاجر .....
هاجر كانت جالسه مع غادة وريما تسولف وشوي ورن جوالها ..
أبتسمت لما شافت الأسم
عبودك ..
يــتصـل ..
وردت .. ألوو
عبدالله .. هلا حياتي
هاجر .. أهلين
عبدالله .. كيفك ؟
هاجر .. تمااام وأنت ؟
عبدالله .. بخير أقول هجور
هاجر .. لبيه
عبدالله .. ما مليتوا ؟
هاجر .. بصراحه لاء
عبدالله .. طيب متى ناويين ترجعون
هاجر .. والله ما أدري أنت بتجي تاخذنا وإلا نور >>السواق
عبدالله .. لاااا وين السواق بسابع نومه
هاجر .. ههههههههههه
عبدالله .. تسلم لي هالضحكة
هاجر .. لحظة عبدالله
هاجر تكلم (عمتها/خالتها ) أم عبدالله .. خالتي عبدالله يسأل متى تبون نروح
أم عبدالله .. خلاص خليه يجي ألحين
هاجر رجعت الجوال لأذنها ..
هاجر .. عبدالله
عبدالله .. هلا
هاجر .. تقول خالتي ألحين نروح
عبدالله .. ريم معكم ولا راحت
هاجر .. لا جاء أخوي فهد أخذها
عبدالله .. زين فكه هي وعيالها
هاجر .. حرام عليييك
عبدالله .. وأنا صادق سلطان بس صياح وتوم آند جيري طقاق كل شوي
هاجر .. توم آند جيري ؟؟
عبدالله .. أيه شهد ورند
هاجر .. ههههههاي حلوه .. أقول بس لا تتأخر ترى أختك ليان نامت ماقدرت تقاوم
عبدالله .. ههههه طيب يلا جاي
هاجر .. يلا مع السلامه
عبدالله .. هلا والله
بعد ماسكرت هاجر من عبدالله جلست تطالع ليان كانت نايمه على رجل أمها ومتمددة على الكنب من التعب .....
هاجر .. ياعمري شكلها تافله العافيه
أم عبدالله .. أيه والله دائما ً كذا تلعب وتلعب وتجي تطيح طيحة جدار (وتوجه الكلام للمى) .. لمى روحي جيبي صندلها مدري وين حطته
لمى .. أن شاء الله بس لحظه هم وين كانوا يلعبون
أم عبدالله .. مدري والله الضاهر بالملحق اللي بالحوش
أم ماجد تدخلت .. أيه بالملحق ورا الحديقه والصاله اللي بالحوش (طلعت لمى للحوش) وكملت سواليفاها أم ماجد .. الملحق هذا ماجد ولدي مصلحه لأخوه سامي كل ألعابه برا إلا كمبيوتره بغرفته وأحسن لنا ع الأقل لين جو البزارين ماندري وين نحطهم نخليم بهالملحق ونطل عليهم كل شوي ..............
.
.
.
برا بالحوش طلعت لمى وأخذت معها شيماء تدلها ع الطريق ولما وصلوا للملحق جلسوا يدورون بين هالحوسه ولا لقو شي .......
لمى .. أووووف وين حطتها بعد
شيماء .. بروح بشوف بـ البد روم (القبو) يمكن ألاقيها تحت لأن ماأظن دخلوا يلعبون هنا أكيد أخوي سموووي (سامي) طردهم لخاطر سعود على بالهم كبار ههههههاي
لمى .. خلاص بدور هنا وأنتي روحي
.
.
.
كان البدروم كمان فيه ألعاب كثيره وهنا مكان الأولاد والبنات الصغار يلعبون .. جلست تدور شيماء هنا وهناك وهونيك >> حلوه هونيك صح لووووول
.................................
نرجع للمى ..
بينما كانت تدور صندل ليان حصلت صندل واحد بس والفرده الثانيه للحين مفقودة (جاري البحث) .. رن الجرس وماسمعه إلا هي لأن شيماء بالبدروم وسامي وسعود في الغرفه فوق يلعبون بـالـ(أكس بوكس) والبنات والحريم في المجلس وبعيد شوي عن الباب لأن الباب اللي رن جرسه مو الباب الرئيسي الباب الخلفي راحت لمى وهي تتأفف / ياربييي أكيد عبدالله جاء وللحين مالقيت صندل ليااااان أوووووووف بس وصلت للباب بتفتح لأنها متأكده أنه أخوها عبدالله ولو كان أحد من أهل البيت (تقصد ماجد لأن مافيه غيره رجال ,, الأبو ومات) كان فتح بمفتاحه بس كانت المفاجأه أن اللي يرن الجرس مو عبدالله كان مــــاجــد ....
فتحت الباب وهي مكشره ومالها خلق أحد وشعرها رافعته بـ كليِب لأنها ماتت من الحر في الملحق لأنه ماشغلت المكيف بس برضوا كان شكلها رووووووعه
وأول مافتحت الباب .. أوووووف شوي شوي قاموا النايمين من أزعاجــ... (ماكملت لأنها شافت نفس الشخص اللي فتحت له اليوم)
ماجد برضوا منصدم من الموقف / معقوله اليوم مرتين أشوفها آآآآخ بس لو تدرين أني أحبك يالمى والله ودي أقول لك بس مو قادر ياعييييني ع العيون يالمى تجننين حتى وأنتي معصبه تجننين أحبــــك ,, آآآه بس لو أقدر أقول هالكلمه ...
ومن الطرف الثاني لمى / واااافشيلتاااه هذي المره الثانيه اللي أفتح له الباب وش بيقول عني والله طيحه وجه
وأخيرا ً تكلمت .. آ..آ.. آسفه ماكنت أدري .. حسبته أخوي عبدالله (وتوها بتمشي ومسكها ماجد)
ماجد يطالعها ومبتسم .. أنتي لمى صح ..؟
لمى بخوف .. صح شدراك
ماجد .. من عيونك
لمى بتعجب وتساؤل .. عيوني ؟؟
ماجد يبتسم .. ماتذكرين وش كنا نعايرك يوم كنتي صغيره
لمى هزت راسها بـ (لا)
ماجد .. البسه
لمى تحاول تتذكر و أخيرا ً أبتسمت .. أيه ذكرت
ماجد .. وأحنا صادقين لما شبهناك بالبسه مو بس عشان عيونك
لمى .. أجل
ماجد يبتسم .. شطانتك
لمى ضحكت
ماجد مااات على ضحكتها .. لايكون للحين شيطانيه
لمى بمزح .. لا (وأبتسمت) أعجبك
ماجد بخاطره : أيه والله تعجبيني أنتي وعيونك الحلوه وربي أحبك مووووت خليك دائما ً مبتسمه
حست أنها مصختها لما شافت نظراته اللي تمووووت لها وكأنها صحت من اللي هي فيه .. عن أذنك
ومشت عنه وهو مو حاس بنفسه .......
شوي وتنبه ودخل للصاله طلعت له شيماء من تحت ....
ماجد .. بسم الله من وين طلعتي لي
شيماء .. أنت اللي من وين طلعت لي أنا جايه من تحت
ماجد يسوي نفسه مو عارف شي .. كلهم راحوا ؟
شيماء .. لا باقي خالتي هند (أم عبدالله) وخالتي حنان (أم فيصل) ومره خالي عبدالرحمن (أم خالد)
ماجد .. ومره خالي محمد ،،الله يرحمه،، راحت ؟؟(يقصد أم فهد)
شيماء تذكرت شكل هناء وهي تطل على فارس من فوق لمّا ركب سيارته على شان يودي أمه (أم فهد) وأبتسمت .. أيه راحت قبل نص ساعه بس بنتها هاجر لسى لأن عبدالله بياخذ أهله معاهم
ماجد ما أنتبه لأبتسامتها .. طيب قولي لأمي أني وصلت ع شان ماتقلق
شيماء .. أن شاء الله
وتوه بيطلع فوق وطلعت أخته غادة من المجلس وشافته وشيماء راحت برا لعند لمى ..........
غادة .. ماجد متى جيت
ماجد .. توني واصل ليه أمي سألت صح ؟
غادة أبتسمت .. صح وتوني بتصل فيك
ماجد أبتسم .. والله أني عارف توني قايل لشيوم تقول لها
أستغربت غادة من أخوها شكله مزاجه اليوم مروق شيوم .. غريبه ...
غادة .. تبي عشاء ؟
ماجد .. هووو متعشين اليوم
غادة .. أنتم متى تعشيتوا (تقصدالرجال)
ماجد .. قبلكم (يقصد البنات والحريم)
غادة .. عارفه بس الساعه كم يعني ؟
ماجد .. أممممم تقريبا ً 12
غادة .. و ولا جعت ماشاء الله
ماجد .. قبل ساعه ماكلين آيس كريم أنا و.. (أبتسم) أنا وبندر
غادة أستحت ... ــــ نو كومينت ـــــ
ماجد .. وإلا أقول جيبي لي أي شي كان باقي تارت أو شي حالي وكولا
غادة .. أن شاء الله
وتوها بتمشي أستوقفها ماجد .. غـادة
غادة .. نعم
ماجد .. ولا خلاص إذا جبتي لي الحلى فوق قلت لك بااااي
غادة حست أن الموضوع يخص خطيبها بندر أبتسمت ومشت للمطبخ ....
.
.
.
بعد ما حصلوا فردة وحدة من صندل الأميره النائمة (ليان) جاء عبد الله
وأخذهم للبيت وفيصل جاء وأخذ أهله كمان للبيت وكل واحد راح لبيته وعبدالله وهاجر توجهوا لبيتهم ......
.
.
.
نرجع لماجد وغادة .........
طقت غادة الباب على ماجد ووصلها الرد .. تفضلي
دخلت أم ماجد ومعها الصينيه ......
أستغرب ماجد لمّا ألتفت وشاف أمه ع الباب
ماجد .. هلا يمه
أم ماجد .. هلا هاه تعشيت
ماجد يضحك .. هووو وش فيكم كل من شافني قال تعشيت تبون تسمنوني أنتم ههههههههه
أم ماجد .. هههه وش أسوي خايفه عليك وبعيدن من لي غيرك في هالدنيا أخاف عليه
ماجد .. لو يسمعونك الباقين كان يموتون من الغيرة وبعدين وين راحت غادة و شيماء وسمووي كلنا عيالك
أم ماجد دمعت عينها .. بس أنت الرجال ألحين بهالبيت ومالي غيرك بكرا غادة تتزوج وبعدها شيماء وسامي
ماجد .. وأنا ؟
أم ماجد .. أنت وشو ؟
ماجد .. ماني بمتزوج يعني
أم ماجد .. لا مين قال بالعكس أنا ودي اليوم قبل بكرا بس خايفه تجيك المره اللي تاخذك مني
ماجد .. أفا يمه يعني ماني برجال
أم ماجد .. أنا ماقلت كذا بس بكرا إذا تزوجوا البنات كل وحدة بتروح بيت رجلها ومابيبقى لي غيرك أنت الرجال وسامي توه صغير مايتحمل المسؤليه
ماجد يمسح دموع أمه .. واللي خلق هالكون كله ماراح أخلي دمعه الغاليه تنزل مره ثانيه لهاسبب يمه كلنا نحبك وحتى لو تزوجوا البنات أكيد بيجونك و يزورونك
أم ماجد .. الله يسمع منك (ووقفت) يلا يمه بروح أصلي تبي شي
ماجد .. مشكوره يمه ,, إلا وين غادة
أم ماجد .. في غرفتها
ماجد أبتسم لأنه عرف أنها عرفت أن الموضوع يخص بندر .. ههههه ياحليلك ياغادة ..
بعد ماخلص من الأكل راح غسل وأخذ له شاور سريع ولبس بيجاما وراح لغرفه أخته ..
غادة كانت مشغوله بالـ لاب (شابكة النت) هي وأختها شيماء كل وحدة تختار لها موديل فستان وما حصلوا كلها معفنات وآخر شيء قرروا يدخلون مواقع للتسريحات والميك آب و حصلوا أشياء حلوه ونسخوها على الجهاز وبعدين راحت شيماء غرفتها وخلت غادة تتكلم بالمسن مع بنت خالتها (ريما)
غادة : أهلين ريما (صباح الخير)
ريما: هلا (صباح النور) ،،فيس أخضر هع
غادة: مانمتي للحين
ريما : إلا ألحين نايمه،، وأحلم بعد،، شرايك يعني،، أكيد مانمت ولا كيف أحاكيك ألحين ،،:p،،
غادة : تافهه ..
ريما : ماعليك زود
غادة : أقول ريمو ..
ريما : قولي
غادة : تو شفت موديلات فساتين من النت بس كلها معفنه وقديمه ماتعرفين موقع حلو
ريما : لا والله بس شوفي أختي شدا قبل كم يوم شرت آخر عدد من مجله ( .... ) وأنا شفتها فيها موديلات مررره روعه وناعمه
غادة : قهرررر ليتك جايبتها معاك ,, طيب وش موقع المجله
ريما : ليه بتدخلين
غادة : أيه طفشانه وفاضيه
ريما : طيب دقيقه ..
..................
راحت ريما لغرفه أختها شدا وطقت الباب
شدا .. يس
ريما .. أفتحي شوي بكلمك
شدا قامت من مكانها وهي تتأفف لأن أختها خربت عليها متابعة إعادة مسلسل خليجي قدييييييييييم بس كانت شدا تموت في مسلسلات فجر السعيد وعلى ما أضن أن المسلسل (دنيا القوي) على قناة " سكوب "
شدا بعصبيه .. نعم
ريما .. ووجع لا تنافخين
شدا ملتفته ع الشاشه اللي بجدار غرفتها وماسكه الباب ..أخلصي شتبين ريما تبتسم .. ممكن المجله ؟
شدا .. أوووهووو أي مجله وإلا أقول أدخلي خذيها (وراحت أنبطحت ع السرير وكملت المتابعه)
تنهدت أختها ريما وراحت للمكتبه اللي بالزاويه وجلست تدور بينهم وأخيرا ً لقتها ..
طلعت ونست تسكر الباب .. قامت شدا من سريرها بعصبيه تسكر الباب لأن غرفه أبوها وأمها قريبه وهم نايمين تخاف تطلع لها أمها وتغسل شراعها وصببببخت بالباب الدبشه ..
فيصل اللي كان طالع من الغرفه بينزل لتحت أنهبل لمّا سمع الباب وراح طق عليها وليته ماطق .. لأنه صرخت بقوووووه .. نععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععع عععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععع عععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععع ععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععم
فيصل أرتاع من الصوت وفتح الباب .. حشى أسد مو أنثى
شدا .. وأنت شعليك بعد يلا يلا روح خلني أتابع كل واحد يجي ويخرب علي (وبدت تتحلطم بكلمات مو بواضحة)
فيصل جلس على طرف السرير وخاطره ينرفزها ويخرب عليها .. وعوووووه من زين المتابعه مسلسل زي وجهك كل سنه يعيدونه ماملوا هذولا ,,(ولمّا طلعت له مشاعل الزنكوي في المسلسل) قال .. ولاّ هذي عاد سحيله أم الخلاقين (وشوي وطلعت له شجون الهاجري) قال .. أووووف كله كوم وشجونوه كوم ثاني وعععع يابغضي لها هالعربجيه (ويأشر ع اللبس اللي لابسته) .. شوفي شوفي بس الحزام اللي لابسته الماصله (سكت لمّا شاف الممثله عبير أحمد ولا علـّق) أستغربت شدا وقالت في نفسها أكيد عاجبته والله وعندك ذوق يافيصل (وشوي وطلع له الممثل يعقوب عبدالله وتوه بيعلق لكن سكت لمّا حس أنه مصخها)
شدا عطته نظره على جنب خطييييرة
فيصل كشر وأشر بيده .. وووع مير
شدا .. وع بعينك شتبي أنت
فيصل .. هييييه أستحي وجع فاصخه الحيا مره وحدة أنا أخوك تكلميني كذا
شدا .. لا حوووووووووول وبعدين يعني
فيصل .. متى بتنامين
شدا .. شعليك ؟
فيصل .. بس كيفي مافيه سهر يلا نامي (وطلع)
شدا وللمره الثالثه قامت بعصبيه تسكر الباب بس الله ستر أنه ماصبخت فيه وصار حطام لوووووووووووووول
.
.
.
طق الباب على غادة ..
غادة .. نعم
ماجد من ورى الباب .. أنا ماجد أفتحي
قامت غادة فتحت الباب .. هلا
ماجد .. أهلين ,, مشغوله ؟؟
غادة تفتح الباب ع شان يدخل و جلست ع الكنب اللي بغرفتها .. لا ,, تفضل
تقدم ماجد وجلس ع السرير المقابل للكنب وطالع اللاب توب .. واااو حلو هذا الفستان (ويستهبل) هذا فستان زواجك
غادة فرحت .. والله ؟؟ يعني حلو ؟؟
ماجد يطالع صورة الفستان.. أممممم مو بشين ,, (ورجع يطالعها) .. أنا ما أفهم بالأمور هذي ,, المهم أسمعي
غادة .. نعم
ماجد .. اليوم بندر سألني متى تبين الملكه
غادة أنحرجت .. ما أدري أسأل أمي
ماجد أستمتع بإحراجها وحب يحرجها مره ثانية .. ليه لايكون أمي اللي بتتزوج وأنا ما أدري
غادة بعصبيه .. ماجد تستهبل ؟؟
ماجد .. والله جد أنتي اللي بتتزوجين مو أمي
غادة كشرت .. وأنا بعد ما أعرف بالأمور هذي
ماجد .. يعني ؟؟
غادة بصوت حاد .. يعني أسأل أمي أحسن
ماجد قام بيطلع .. أوكي أسألها وأرد عليه باااااي
غادة وقفت مكانها ونادت ماجد قبل مايطلع لكن مارد عليها وأكيد أنه زعل من طريقه كلامها أو ماسمعها لمّا نادته
وبعد ثواني .....
طل ماجد براسه .. يس ,, ناديتيني ؟؟
غادة .. ماجد أ..أنـ.. أنا آسفه
ماجد .. على أيش ؟؟
غادة .. على طريقه كلامي ,, بس والله أنت اللي نرفزتني شسوي لك
ماجد حط يده على كتفها .. ولا يهمك ,, (وابتسم) معقوله أزعل على أخواني ,, الله لايحرمني منكم
هنا غادة أشتغلت عندها الحساسيه ودمعت عيونها من كلام أخوها هي أول مره بحياتها تسمع أخوها يقول هالكلام ,, صحيح كان ماجد قلبه كبير(XXL) وطيب لكن كان دائما ً يطلع لهم بصوره غريبه دائما ً يعصب لأتفه الأسباب ويعصب بس ماسرع يعتذر لكن برضوا بطريقه غريبه ,, لكن من بعد وفاه أبوه (أبو ماجد) وهو متغير يحس أنه هو اللي مسؤل عن البيت ألحين كله ولازم يغير أسلوبه ويظهر لأهله مشاعره المدفونه داخله ,, ويمكن لاحظتوا لمّا دخلت شيماء أخته المستشفى كان يبغى يحاول أنه يكون حنون مع أخواته وبذات غادة لأنها تخاف منه بس ماقدر لمّا عصب عليها ,, وهو بصراحه معذور على كل اللي سواه شاف من أبوه شي مو سهل أهانه أبوه بما فيه الكفايه .......
المهم نرجع ..
ماجد أستغرب من دموع أخته وقرب لها .. غادة تبكين ؟
غادة .. ـــــــ
ماجد .. غادة شفيك ؟
غادة .. ـــــــ
ماجد .. غدة خوفتيني ,, شفيك تكفين تكلمي
أرتمت غادة في حظن أخوها وبدت تبكي بكي يقطع القلب ,, وهو الثاني أستغرب منها بالأول لكن بعد ثواني عرف ليه .....
ماجد وهو يمسح على راسها بحنيه .. غادة خلاص عاد والله قطعتي قلبي
غادة .. ماجد أنا أسفه الله يخليك سامحني على كل اللي سويته
ماجد ضحك بحنيه .. هوو ..!! غادة شسامحك عليه ؟؟ أنتي ماسويتي شي
غادة بعدت راسها عنه وبعيونها دموع .. ماجد أنا كنت دائما ً أضايقك في أشياء وكنت أقعد أيام ما أكلمك وأتعامل معاك كأنك عدو مو أخو .. الله يخليك سامحني
أبتسم ماجد .. غادة وش هالكلام ,, أسمعي بس أنا لا زعلان ولا شي ومستحيل أزعل منكم مهما سويتو معاي وعاملتوني بس أنتي عارفتني عصبي وما أتحمل ,, بس بذمتك قد مره رفعت يدي عليك أنتي أو أحد من أخواني أو صارخت عليكم
غادة .. بصراحه ,, لا
ماجد .. خلاص أجل معناته أني أحبكم
غادة أبتسمت وتنهدت .. ياحظ اللي بتاخذك
ماجد أنحرج وحاول يغير الموضوع يخاف يتحمس ويتكلم عن لمى .. يلا أجل بروح أنام تبين شي
غادة .. سلامتك
ماجد .. تصبحين على خير
غادة .. وأنت من أهله
.
.
.
على حدود الساعه خمسة الفجر أو بالأحرى الصباح ,, الكل خلاص نام ,, لمى كانت طول الوقت تفكر في خالد وتصرفاته الغريبه معاها ,, وغادة حايره بين تفكيرين بين أخوها اللي تغير وخطيبها اللي مستعجل ع الملكه ,, وشدا ماكلفت نفسها تفكر في أي شي .. أول ماخلص المسلسل راحت نامت ,, وريما بعد نامت بعد ماسكرت من زوجها (الوليد) ,, وشيماء الرومنسيه بعد نامت بعد تفكير عميييييق بحبها الجديد >> راح أقول لكم مين هو حبها الجديد في الجزء الجديد .. ههههههههاي

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 07:59 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



<><><><><><><><><><><><><><><><><><><><>
الجــــــــــــ/15/ـــــــــــــزء ^ـ^
<><><><><><><><><><><><><><><><><><><><>
بعد كم يوم من عزيمه بيت أم ماجد
الساعه ثنين الضهر في بيت أبو عبدالله ....
وبالتحديد في غرفه لمى
كانت داخله تآخذ لها شاور على شان تصحصح لأنها من ساعه صاحيه بس دايخه شوي صحت تصلي الظهر (ع شان ما تأخرها يعني) ولا رجعت تنام فضلت أنها تصحى وتعدل نومها بلا سهر بلا بطيخ .....
لمّا طلعت من الحمام (وأنتو بكرامه) كانت لافه عليها الروب والمنشفه كمان لافتها على راسها راحت للمرايه ع شان الكريمات واللوشن والشغلات هذي ولما خلصت فتحت دولابها وطلعت لها ترنغ رياضي بنّاتي (برازيلي) يعني ينفع للبيت ومشطت شعرها ونشفته بالمنشفه وتعطرت ورتبت غرفتها وفتحت الشبابيك والستاير ونزلت لقت أختها (ليان) بالصاله تطالع mbc3 .. راحت للمطبخ ولا لقت لا الخدّامات ولا أمها .. طلعت للحديقه لقت أمه وأبوها برّا راحت لعندهم وسحبت لها كرسي وجلست معاهم ..
لمى .. السلام عليكم
أم عبدالله + أبو عبدالله بإبتسامه .. وعليكم السلام
أبو عبدالله .. غريبه صاحيه بدري
لمى أبتسمت .. كل يوم أصحى بدري أصلي الظهر وأرجع أنام بس اليوم لأني قمت متأخرة شوي عن الصلاة مارجعت نمت
أم عبدالله .. أيه أحسن لك كذا صح
لمى تهز كتوفها .. يعني ,, بس ماراح أقدر أسهر عاد
أبو عبدالله .. أحسن لك يابنيتي شوفي وشلون وجهك منور اليوم وصحتك أحسن
لمى .. أن شاء الله ,, بابا ماما ممكن طلب ..
ثنيناتهم .. آمري
لمى .. تذكرون صديقتي بنت الـ....
أبو عبدالله يحاول يتذكر .. لا والله ما أذكرها
لفت لمى لأمها .. وأنتي ماما ؟
أم عبدالله .. لحظه اللي كان أسمها غريب شوي صح هي (وتحاول تذكر) أممم ريوف
لمى .. أيووووه هي ,, بس أسمها ريف ماما مو ريوف
أم عبدالله .. هههههه كله واحد لا تدققين
لمى .. هههههههههههههاي ,, المهم هي قبل فتره كلمتني وقالت أنها ودها تزورنا وبصراحة أنا بعد أشتقت لها وودي أشوفها ,, ممكن ؟
أم عبدالله .. أيه يابنيتي ممكن وقولي لها تجيب أمها معها ياحليلها والله أني أحبها (وتلتفت لأبو عبدالله) .. ماذكرتها ..؟
أبو عبدالله أخيرا ً تذكر .. لحظه اللي أبوها يشتغل في وزاره الـ...
لمى .. أيوووه هي لا ماشاء الله عيني عليكم باردة ذاكرتكم قويه
الكل .. ههههههههههههه
أم عبدالله عمرها (47) أبو عبدالله عمره (59)
.
.
.
بعد مرور شهرين ...

التطورات ...

ريما تزوجت (الوليد) وسافروا شهر العسل لـ (سويسرا) وبعد ثلاث أسابيع تملكت غادة لـ بندر وبعدها بأسبوعين تزوجوا وراحوا شهر العسل لـ تركيا ....
و ريف جت لعند لمى وأخيرا ً .. وأنبسطوا مع بعض خصوصا ً أنهم من زمان ماشافوا بعض .. لا وبعد يومين من الزياره أتصلت أم خالد لأم عبدالله تخطب خالد للمى وبعد فتره ردوا عليهم أنهم موافقين وصارت خطبه رسميه .....
ياترى أيش راح يصير بين هالأثنين وهل لمى راح ترتاح مع حبيب قلبها اللي تمنته من زمان يصير زوجها واللي كابرت تقول له كلمة أحــبــك ولا راح تصير حياتهم عاديه ولاكأنهم حبوا بعض من أول أو بالأحرى حبته قبل كذا ..................
وماجد ؟؟؟ كيف بتكون ردة فعله .......
وفيصل اللي للحين ماسوى أكشن في القصه ..........
أيش موقعه من الإعراب .. .........
ترقبوا الأحداث راح تكون أحلى أحداث بالنسبه لي في هالقصه .......
وأكثر شخصيه راح تعجبني هو ..................
فــــــيــــــصـــــل ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,؟!؟!؟!؟!؟!
.
.
.
.
()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()() ()()()

*_^ الجـــــــــ/16/ـــــــــزء *_^

()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()()() ()()()

لــمــى

كانت جالسه في الغرفه ومنسدحه ع السرير وتلعب في خصل شعرها وتطالع فيلم وفجأه قطع عليها المتابعه صوت جوالها كان مسج فتحته ولقته خالد ........
" كنتي مكذبني لمّا قلت لك أحــبــك ... وألحين ..؟ هاه أقتنعتي "
لمى مافهمت وش يقصد خالد .....
دق جوالها وخافت لايكون خالد شافت الأسم ..
شيماء
يـتـصل ..
ردت .. ألوو
شيماء .. أهلين بالعروووس كيفك
لمى ..ههههههه تمام كيفك أنتي ..؟
شيماء .. الحمدلله
..... وبعدالسواليف ......
شيماء .. أقول لمو
لمى .. يس
شيماء .. أنتي مشغوله اليوم
لمى .. من أي ناحيه يعني
شيماء .. ودي تجين عندي إذا فاضيه
لمى .. والله كأنك حاسه مررره طفشانه
شيماء .. حلوو أجل تعالي أنتي عندي
لمى .. خلاص بسأل أمي وأرد عليك أوكي
شيماء .. أوكي أنتظرك
لمى .. باي
شيماء .. باي
بعد ماسكرت شيماء راحت تطلع فوق غرفتها وتوها بتطلع إلا ويطلع لها أخوها ماجد بشكل غريب كان معصب وأول ماشاف شيماء في وجهه وواضح أنها بتحاكيه سفهها ومشى مسرررع وطلع برا وركب سيارته وراح لصديقه اللي ينتظره في واحد من الكافيهات وأول ما وصل أتصل على صديقه طلال
طلال .. ألوو
ماجد بعصبيه وقله صبر .. ويــنــك ..؟؟؟؟؟؟
طلال .. وصلت ؟
ماجد .. أيييييييييه ..وينك بسرعه؟
طلال خاف من أسلوب ماجد.. لاعصب ماجد مايشوف قدامه ..إتق ِ شر الحليم إذا غضب ,, وقف طلال وأشر لماجد وشافه ماجد وجاه يركض
طلال .. هلا ماجد وش صاير خوفتني
ماجد وخانقته العبره .. لمى
طلال .. لمى ؟ شفيها ؟
ماجد خلاص ماقدر يتحمل وبكى ولأول مره .. طلال لمى راحت مني خلاااااااااااص ياطلال راحت لمى أنخطبت وبتتزوج ,, لمى اللي تعبت وأنطردت من شركة أبوي ورحت أدور لي شغله ثانيه عشانها ع شاني أحبها أيه أحبها (وبدا يلوم نفسه وهو يبكي بكي يقطع القلب) ياااااااااليتني قلت هالكلمه لها قبل يصير اللي صار آآآه طلال خلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااص لمى رااااااااااااحت راحت (وبهمس) راحت (وغمض عيونه بقوه وغطى وجهه بيدينه)
طلال مومصدق اللي يشوفه " ماجد يبكي معقوله هذي أول مره أشوفك تبكي كل هذا ع شان حبيبتك ليتك ماكابرت ياماجد وقلت لها أنك تحبها "
طلال كان عارف كل شي عن ماجد من أول ما حب لمى قبل ثلاث سنين إلى هاللحظة هذي كان طول الوقت يتكلم فيها وراح أشتغل وأنطرد وراح كمل دراسته برا سنتين بس ع شان يآخذ الشهادة ويشتغل وبعدها بيتزوج لمى بس صار اللي صار.......
طلال موعارف وش يرد على ماجد .. ـــــــ
ماجد رفع عيونه لـ طلال وعيونه غرقاااانه دموع .. طيب أنا وش ذنبي ذنبي أني صبرت وتعذبت وتركت أهلي وسافرت ع شانها آخر شي تتزوج غيري
طلال .. ياماجد إذا كنت صدق تحبها تمنى لها الخير
ماجد بحزن .. الله يوفقها ويسعدها وين ماتروح ,, الظاهر مو مكتوب لي نصيب معها ,,(وتنهد حسبي الله ونعم الوكيل) خالد مايحبها ليه يتزوجها .....(قطع عليه كلامه جواله اللي دق) وطبعا ً لاشاف الأسم ولارد ماله نفس
.
.
.
وافقت أم عبدالله أن لمى تروح لشيماء وطلعت لمى فوق وأخذت لها شاور وطلعت لها لبس ناعم بنطلون جينز وبدي ملون طويل أكمامه حاير وفيه صورة بنت بس مو واضحه لأنها رسمه بضلال أبيض ولبست صندل أبيض فلات وشنطه كمان لونها أبيض و نشفت شعرها بس هوا وخلته على طبيعته ولبست طوق أبيض عريض ع الموضه وطلع شكلها كيوووووت وأخذت عبايتها ونزلت ...
وهي نازله مع الدرج شافت أمها بالصاله ولابسه عبايتها............
لمى تبتسم .. ماما تروحين معاي
أم عبدالله .. لا
لمى .. أجل ليه لابسه عبايتك
أم عبدالله .. بروح لوحده بالمستشفى
لمى .. مين ؟
أم عبدالله .. تذكرين مره أخوي عبدالملك إيمان >> (تقصد أم مها)
لمى .. أيه أذكرها ,, من زمان ماشفناهم
أم عبدالله .. أيه مسكينه مشغوله بأختها
لمى .. وش فيها أختها ؟
أم عبدالله .. أختها بالمستشفى تعبانه
لمى .. أيه وش فيها بالضبط
أم عبدالله .. السرطان الله يكفينا الشر
لمى بحزن .. لا حول ولا قوة إلا بالله
أم عبدالله .. وبروح أزورها بعد شوي تروحين معاي
لمى .. والله ودي ,, آخذ أجر بس وعدت شيماء أني بجيها (وسكتت شوي) ولا تدرين بسلم عليها وأروح لشيماء
أم عبدالله .. زين يالله أجل قولي للسواق يشغل السيارة
رفعت لمى السماعه وقالت لـ نور >> السواق يشغل السيارة
وطلعوا ووصلوا للمستشفى ودخلوا سلموا على (أمجاد) >> أخت إيمان وجلست أم عبدالله عندهم وطلعت لمى وأخذت معها الخدامه وتوها بتنزل وسمعت صوت واحد تعرفه زييييين ألتفتت لمصدر الصوت ولقت مصييييييييييييييييييبه ..
شافت خالد واقف مع مها لا وبعد منزله طرحتها على كتفها ومصلحه شعرها وواضح أنها توها قاصته ولا كلّفت عمرها ترفعها على شعرها
أنهبلت لمى من هالمنظر / خالد شاللي جابه هنا وليه واقف مع مها لايكون يـحبـ.. لا لا مستحيل خالد يحبني أنا وهو قال هالشي بنفسه طيب ليه جالس معاها يالله .. نزلت دموعها من غير ماتحس واللي زاد دموعها لمّا شافته ماسك يدها ويبوسها (وقطع تفكيرها صوت الخدامه اللي أستغربت وقفه لمى ودموعها)
ناني .. ؟are you tired
لمى أنتبهت .. ahh no no (وجلست تفكر)
وفجأه تكلمت ودموعها للحين تنزل .. nany take this (وفسخت خاتمها اللي من خالد هديه) then............................. give for that man (وتأشر ع المكان) are you see ..؟
ناني .. yes , but i can‘t am very fear
لمى .. no no no , you can (وتترجاها) please he is very timid
ناني تنقل نظرها بين لمى وخالد .. ok (ومشت)
لمى كانت تراقب أيش راح يصير وأول ماوصلت الخدامه ألتفتوا خالد ومها لها مستغربين وناني بعد ماترددت باللي بتسويه قربت بكل جرأه ورمت الخاتم في وجه خالد وضرب الخاتم ع خده ومشت بسرعه .. وألتفت خالد يبي يعرف السالفه وشافها راحت لعند بنت لابسه عبايه ومتغطيه يعني ماراح يعرفها .. لمى ماكفاها كذا مسحت دموعها وراحت له وأول ماوصلت تعلقت عيونها بعيونه ..........
خالد عرف أنها لمى لأنه شاف الخاتم وتذكر .. ـــــــ
لمى تلتفت لـ مها وتطالعها بنظرة أحتقار ورجعت تطالع خالد .. أكرهك
خالد .. لمى أ.. أنا .. مـ... (قاطعته)
لمى .. بس ولا كلمه أنت حقـ... (مسكت لسانها وبلعت الكلمه ماقدرت تقولها) .... حسبي الله عليك ياخالد حسبي الله عليك
وألتفتت لمها اللي ترجف من الخوف .. لا تخافين يا مها أنا ماراح أقول لك أي شيء بس بحذرك منه ياما كذب علي وقال لي أحبك ,, مها لا تخلين واحد مثل هذا (وتأشر عليه بإحتقار) يخدعك ويهدم حياتك باي
ومشت عنهم ولحقتها الخدامه وطلعوا برا وركبوا السياره ......
السواق نور .. where you want a go؟
لمى للحين تبكي .. side my home
وهو بالطريق أتصلت شيماء على لمى
وردت .. ألوو
شيماء بعصبيه .. وينك ؟
لمى .. آسفه شيماء ماأقدر أجيك اليوم
شيماء .. هوو مو قبل شوي متصله تقولين بالطريق ؟!؟!؟
لمى أنفجرت من البكي .. شيماء تكفين ألحقي علي
شيماء خافت .. خير لمى شصاير
وقالت لها لمى ع اللي صار.......................
شيماء .. طيب وش بتسوين
لمى .. خلاص وش بسوي يعني ,, بفسخ الخطوبه
شيماء .. لمى الله يخليك تعالي ونتفاهم بالموضوع
لمى .. مالي نفس ياشيماء والله مافيني
شيماء .. لمى ترا إذا ماجيتي أنا اللي بجيك
لمى .. خلاص خليه بكرا
شيماء بإصرار .. لا ألحين بتجين يالله أنتظرك ,, باي (وقفلت)
لمى تكلم السواق .. noor go to aunt layla pleas
نور أستغرب .. ok
.
.
.
نرجع لماجد وطلال .......
ماجد كان طول الوقت ساكت وطلال ينقل نظرة بين الناس اللي رايحين وجايين وبين ماجد ...
طلال .. ماجد
ماجد يطالعه (يعني نعم)
طلال بلين .. ماجد ترا اللي قاعد تسويه في نفسك غلط ياأخي راحت تجي غيرها وش المشكله
ماجد أستغرب .. طلال أنت تقول كذا هذا وأنت عارف شقد أنا أحبها طلال أنا مستحيييل أحب وحده غير لمى كيف تجي غيرها ,, طلال لمى سكنت في قلبي وأنت عارفني إذا حبيت مستحيل أنسى مو مثل خالد (ويضحك بإستهتار) اللي قلبه كأنه فندق كل يوم تدخل وحدة وتطلع وحدة ...
طلال يتنهد .. ياماجد إذا كانت لمى من نصيبك والله كاتب لك أياها بتاخذها ولا خالد ولا غيره بياخذها منك ومثل مايقولون نصيبك يصيبك
ماجد نزلت دموعه .. طلال لاتجنني الخطبه تمت شلون ممكن تكون من نصيبي قول كلام غير هذا
طلال حس أنو مافيه فايدة وسكت وشاف ماجد وقف وسحب جواله ونظارته الشمسيه << (لأنه من العصر وهو هنا)
طلال .. وين ؟
ماجد .. للبيت
طلال .. بس مايصلح تروح وأنت بهالحاله
ماجد .. شتبيني أسوي طول الوقت ساكتين وأنا تعبتك معاي من العصر وأنت معاي و ألحين بيأذن العشاء
طلال .. أفا ياماجد أحنا أخوان
ماجد .. ماعليه وبعدين حتى أنا تعبت وبروح أرتاح
طلال .. براحتك يلا سلام
ماجد .. سلام
ركب ماجد سيارته وهو حييييل متضايق شغل مسجل السياره على ....

هدوء .. سكون .. صمت شاحب ..
لارفيق ولا صديق .. لا صوت صاحب ..
مدري لـ وين راحو الناس .. يم الجفا أو يم الأحسااااس
حتى الدموع فالعيون ذبلت .. وحتى الظنون في القلوب كبرت

........... إلخ

وصل البيت ==>> بالصدفه وصل بالوقت اللي لمى وصلت فيه

نزلت لمى من السيارة ورنت الجرس وطولت وولا أحد فتح توها بتطلع الجوال تتصل على شيماء نزل ماجد بسرعه وراح عند الباب .....
ماجد .. السلام عليكم
لمى خافت وألتفتت .. وعليكم السلام
ماجد يطالعها بنظرات حب .. مين لمى ؟
لمى مسحت آثار دموعها .. أيه ,, كيفك ماجد ؟
ماجد مات من الفرح لمّا سألته .. الحمد لله تمام وأنتي ؟
لمى .. تمام
ماجد أنتبه لدموعها / يالله حتى أنتي يالمى تبكين شاللي يبكيك مو هذا اللي تبينه ,, لكنه حن عليها وسألها ........
ماجد .. لمى شصاير ليه تبكين
لمى أنفجرت من الداخل / تكفى لاتذكرني فيه الحقير النذل
لمى ومن دون ماتنتبه وكأنها تنتظر أحد يسألها .. خالد ,, خالد نذل أنا ماأبيــ... (وتذكرت وسكتت)
ماجد أستغرب .. ليه سكتي
لمى .. هاه لاولا شي ممكن تفتح الباب
ماجد .. ممكن (وفتح الباب)
وأول مافتحه دخلت تبي تنحاش منه ,, دخل وسكر الباب وراه وقبل لا تمشي أستوقفها .. لحظه لمى
لمى غمضت عيونها بقوه ياربي شكله بيسألني .. نعم
راح لها ماجد .. تكفين عيدي الكلام اللي قلتيه
لمى أستغربت .. ليه ؟
ماجد بدا يعصب .. الله يخليك لمى عيدي اللي قلتيه (ويترجاها ودموعه بدت تنزل) تكفييين
لمى أستغربت أول مره تشوفه يبكي وسألته بهدوء وبان صوتها المبحوح .. وأنت وش يهمك فالموضوع
ماجد بقله صبر .. أنا أحـبــك
لمى أستغربت مو معقوله
ماجد تكلم ودموعها ماليه عيونه .. أرتحتي (ودخل لجوا البيت)
ولمى مستغربه من اللي صار " معقوله ماجد يحبني طيب من متى وليه يالله شهالمصيبه اللي طيحتني فيها ياماجد "
ماجد أول مادخل الصاله ركض لفوق وهو ع الدرج قابل أخته شيماء
أستغربت من شكله .. ماجد شفيك ؟؟
ماجد معصب .. مافيني شي ,, ولمى وصلت (وطلع فوق وتركها)
نزلت شيماء للصاله مالقت أحد راحت للحوش ولقت لمى جالسه عالدرج وحاطه يدينها على راسها
أستغربت من شكلها .. لمى شصاير
لمى أنتبهت لها ورفعت راسها .. هاااه لا ولا شي بس راسي مصدع
شيماء .. طيب تعالي أدخلي جوا
لمى قامت وأخذت شنطتها .. يلا
دخلوا جوا والخوف ماكل لمى أكل ..........
شيماء .. نطلع الغرفه أحسن
لمى .. براحتك
وطلعوا لفوق ودخلوا الغرفه ....
شيماء .. شوي وجايه
لمى .. خذي راحتك
جلست لمى على طرف السرير وراحت شيماء تجيب العصير والشغلات هذي ................
ولمى إلى الآن مو مستوعبه اللي صار معقوله ماجد يحب ومين يحبني أنا طيب ليه ؟؟ يالله ياماجد ليه قلت لي ليتك ســاكت ,, طيب ألحين شسوي أقول لشيماء ولا لاء أخاف أقول لها ويتضايك ماجد وأخاف أسكت و ........ ياربي شسوي .. ساعدني ......
شيماء كانت لحالها تحت في المطبخ تجهز كل شي ,, أخذت العصير والجاتوهات وحطتها في صينيه وسمعت صوت التلفون يرن فأستعجلت بالترتيب وطلعت حطت الصينيه ع الطاوله اللي بالصاله وراحت ترد لأن مافيه أحد بالبيت ,, أمها (رايحه لأمجاد خالة مها بالمستشفى) وغادة مثل ماقلت لكم مسافره وبشهر العسل ألحين ومافيه بالبيت إلا شيماء وماجد اللي توه واصل وأخوهم الصغير (12 سنه) سامي ولمى ............
راحت للتلفون وردت ..
شيماء .. ألوو
.. ألو السلام عليكم
شيماء مستغربه .. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
.. أختي هذا بيت الـ...








شيماء للأن مستغربه .. أيه نعم مين معاي
.. أنا موسى الـ... من مستشفى (......)
شيماء مصدومه .. خير أخوي شصاير
.. موجود واحد أسمه ماجد
شيماء " غريبه شيبي في ماجد " وتذكرت شكله لمّا دخل معصب وقالت يمكن صاير له شي أو مسوي شي .. أيه أخوي ,, موجود
.. شوفي أختي فيه واحد مسوي حادث خطير وما نعرف منهو وأخذنا جواله وأتصلنا على آخر رقم كان الشخص متصل عليه اللي هو جوال الأخ ماجد بس مارد شفنا الرقم اللي أتصل عليه قبله ولقينا رقمكم ياليت تخلين الأخ ماجد يجي ألحين عندنا ضروري
شيماء .. طيب ماتعرف وش أسم الشخص
.. أسمه فيصل بس مانعرف عايلته
شيماء وقف قلبها .. فيصل !! طيب طيب أخوي ألحين أخليه يجي .. مع السلامه
.. مع السلامه
أول ماسكرت بدت ترجف من الخوف فيصل بالمستشفى وحالته خطيره هذا اللي كانت شيماء تحبه ومخفيه حبها له بس ألحين راح تنفضح لأنها من كثر الخوف جتها الحاله وبدت تررررررررجف وطاحت ع الأرض وبدت تبكي وترجف وكأن فيها صرع بس هذا مو صرع لأن الأطباء ماعرفوا وش حالتها راحت لأقرب زاويه وتكورت على نفسها وبدت تصرخ وتبكي وترجف .....
لمى كانت بالغرفه للحين تنتظر شيماء تخاف تروح لها ويطلع لها ماجد وآخر شي طلعت وقالت أكيد ماجد مو بطالع من غرفته أصلا ً هو معصب ......
وطلعت من الغرفه ونزلت مع الدرج بس وقفت لمّا سمعت صوت أحد يبكي بشكل غريب ويصرخ وكأنه صوت شيماء دورت بعيونها من فوق الدرج ع الصاله تدور مصدر الصوت .... وآخيرا شافت شيماء وخافت لمّا شافت شكلها ماكان أحد عارف عن الحاله اللي فيها إلا أهلها بس ....
راحت لمى تركض لها .. شيماء حبيبتي شفيك
شيماء ماردت ماغير ترجف وتبكي ..ـــــــــــ
لمى تصارخ .. شيماء شفيك ردي علي
شيماء .. ــــــ
لمى .. شيماء شفيييييييييييييك
شيماء .. ـــــــــ
لمى تهز شيماء بقسوه .. شيماء ردي علي شفيك ردي عليييييييييي
شيماء .. ـــــ
خافت لمى وركضت لغرفه ماجد ونست أنها ماتغطت ولا لبست العبايه أساسا ً ونست كل اللي صار لها وطقت الباب بقوه وفتح لها ماجد .....
ماعطته فرصه يتكلم وعلى طول صرخت .. ماجد ألحق علي شيماء طايحة تحت وتبكي وترجف ما أدري شصاير لها
ماجد بعد نسى كل اللي صار وركض لتحت ووراه لمى وراح لأخته بالزاويه ومسك يدها .. حبيبتي شيماء شفيك
شيماء .. ـــــــــ (وسكتت فجأه وطاحت على كتف أخوها)
ماجد ألتفت للمى صرخ في وجهها .. لمى روحي جيبي عبايتها بسرعه
راحت لمى وثواني ونزلت ومعها العبايه لبستها شيماء وشالها أخوها وطلع لبرا ونادته لمى .....
لمى ..لحظة ماجد بجي معاك
ماجد صرخ في وجهها .. لاااا مايحتاج أجلسي عند سامي (وطلع وتركها)
....................
راح بسرعه ركبها السياره وراح للمستشفى اللي دائما ً يروح له إذا صارت لها الحاله (طبعا ً بعد مانقلوا للرياض) وأول ماوصل دخلها للقسم ..........
...
...
...

الجــــــــــــــ/ 17 /ـــــــــــــزء

...
...
...
نرجع للمى اللي قلقاته ومتوتره بالبيت ....
كانت تدور في الصاله ماتدري وش تسوي راحت لغرفه سامي وطقت الباب ....
سامي داخل الغرفه .. ميين ؟
لمى .. سمُّووي أنا لمى ممكن أدخل
قام سامي فتح الباب ....
سامي مستغرب .. لمى !
لمى .. أيه ,, كيفك سامي ؟
سامي مد يده يسلم عليها .. الحمدلله (وسكت ينتظرها تقول وش عندها)
لمى متوترة وتسأله .. سامي ,, شيماء تعبانه ؟
سامي أستغرب .. لا ليه
لمى .. ما أدري بس تو طاحت وهي تبكي وترجف و.....
قاطعها سامي وكأنه فهم شتقصد .. أيه هي تعبانه ومحد يدري شفيها ويوم مات أبوي الله يرحمه طاحت علينا وبدت تبكي وتر.... (وكأنه تذكر تنبيه أخوه ماجد أنه مايقول لأي أحد وسكت ) وبعدين تكلم .. أنتي ليه تسألين ؟؟؟
لمى .. تو طاحت علينا وودها أخوك ماجد للمستشفى
سامي مصدوم .. ليه وش صار
لمى .. ما أدري أنا نزلت وشفتها بهالحاله
سامي .. بس هي مايصير معها كذا إلا إذا ضايقها أحد أو صار شي يزعلها
لمى أستغربت من أيش يعني شيماء بتتضايق هي قبل شوي مافيها شي (تنهدت في داخلها) ياترى شاللي صار ..؟؟؟؟
وتوه بيتكلم سامي وقطع عليه صوت التلفون ..........
لمى بتحمس .. سامي تعال نشوف أكيد ماجد بيطمنا عنها
سامي .. يلا
ونزلوا بسرعه مع الدرج ورد سامي ................
ألووه
ماجد .. هلا سامي عطني لمى بسرعه
سامي .. طيب (ويمد السماعه للمى) .. ماجد يبيك
أخذت بسرعه السماعه وهي ناااااسيه كل اللي صار بينها وبين ماجد وتكلمت .. هلا ماجد
ماجد .. هلا لمى ,, أسمعي الدكتور عندي ألحين ويسأل وش اللي ضايقها
لمى شوي وتبكي من الخوف .. مااا أدري أنا نزلت تحت وشفتها بهالحاله
ماجد وكأنه مو مصدق وبعصبيه قال .. تراني مو بفاضي لك أخلصي الدكتور يسأل
لمى منصدمه من لهجته .. وش قصدك ,, يعني أنا أكذب
ماجد .. لمى والله مو رايق أخلصي البنت تعبانه
وطبعا ً أنتو عارفين أن لمى صايره حساااااسه بشكل كبير وأول ماسمعت رده بكت وتكلمت بهدوء وبانت البحه اللي في صوتها .. ماجد والله ما أدري عن شيء أنا أول ماشفتها كذا جيت وقلت لك
ماجد عصب عليها .. أقووول الكلام معاك لايودي ولا يجيب باي (وسكر في وجهها)
أول ماسكر الخط رمت لمى السماعه ع الأرض وغطت وجهها بين يدينها وبدت تبكي بشكل يقطع القلب ....." ياربي من وين ألقاها من خالد الحقير النذل ولا من شيماء اللي طايحه بالمستشفى ولا منك ياماجد آآآه أنا شسويت ع شان يصير فيني كل هذا ,, أستغفر الله العظيم اللهم لا إعتراض ,, (وتنهدت في داخلها) الضاهر أنا مكتوب علي الهم في هالدنيا " ............
تنبهت على صوت هادي يكلمها ,, رفعت وجهها تطالعه .. هااه
سامي .. لمى وش فيك ؟
لمى تمسح دموعها .. لا ولا شي بس قلقانه على شيماء
سامي .. ماجد قال لك شيء عنها
لمى .. لا
سامي .. أجل لا تخافين هي كل ماصار فيها كذا ترجع لنا طيبه
لمى تذكرت وسألت .. سامي ,, شيماء شفيها ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــ


ماجد كان واقف مع الدكتور ,, والدكتور طمنه على أخته وقال له يدخل عليها ألحين لأنها تحسنت وراح تطلع من المستشفى مالها داعي قعدتها خلاص خفت ,, ودخل ماجد .......
أول مادخل شاف أخته منسدحه على جنب وتبكي .. قرب من عندها ..
ماجد بهمس .. شيماء
ألتفتت شيماء وهي تبكي .. ـــــــ
ماجد شاف دموعها وأستغرب .. أنتي تبكين ؟
شيماء بصوت واطي وهي تبكي .. أنا ليه يصير معاي كذا
ماجد .. حبيبتي ماصار شيء
شيماء .. لا صار ,, أنا أتذكر شكلي لمّا طحت في الصاله ولمّا جيتوا أنت ولمى تكلموني وأتذكر لمّا أتصل الضابط موسى ..... ( وسكتت كأنها تذكرت )
وتكلمت بسرعه .. ماجد ,, فيصل سوى حادث وهو تعبان وحالته خطيره
ماجد مصدوم .. أيش ..!!!!!!!!!!!
وقالت له شيماء بالسالفه ولمّا خلصت ....
ماجد .. وهو بأي مستشفى ألحين
شيماء .. في مستشفى (......)
ماجد .. يعني هنا
شيماء .. ليه هذا مستشفى الـ.........
ماجد .. أيه هذا هو ,, شوفي شيماء شوي وأجي لك بروح أتطمن عليه وبسوي إجرائات الخروج لك وأجي
شيماء .. أوكي وطمنني
ماجد .. أوكي ,, يلا تبين شي
شيماء .. سلامتك
ماجد توه بيطلع وتذكرت شيماء شي ونادت عليه .. لحظه ماجد
ماجد ألتفت .. هلا
شيماء .. لمى بالبيت ؟
ماجد ضاق خلقه يوم سمع أسمها ومن غير نفس رد .. أيه (وطلع)
أستغربت شيماء ردت فعله وماأهتمت أكثر بالموضوع وأتصلت على جوال لمى .. ولا ردت أستغربت ليه ماترد (كان جوال لمى بشنطتها فوق وهي جالسه تحت مع سامي تنتظر خبر) وشوي ورن التلفون .. رفعت لمى عيونها المدمعه لـ سامي (يعني رد) ....
ورد سامي .. وجلس يتطمن ع أخته وبعدين ....
سامي .. لمى
لمى .. نعم
سامي يطالعها بنظرات شفقه .. أختي شيماء تبيك
لمى ماأنتبهت لنظراته وردت على طول وطلع سامي فوق بعد ماتطمن على أخته ....
لمى بصوتها المبحوح .. ألوو
شيماء .. ألوو أهلين لمى
لمى .. هلا شيماء الحمد لله ع السلامه
شيماء .. الله يسلمك ,, لمو شفيك ؟؟
لمى مستغربه .. شفيني ؟
شيماء .. أنا اللي أسأل شفيك ,, كنتي تبكين ؟
لمى توهقت .. هاااه لا لا مين قال لك
شيماء بمرح .. لمى بلا إستهبال بتقولين شفيك ولا بزعل
لمى .. ــــــــــــ
شيماء .. لماااااااااااااااااى
لمى .. نعم
شيماء .. حلفتك بالله تقولين شفيك
لمى بدت تبكي .. شيماء ,, ليه أخوك ماجد يسوي فيني كل هذا أنا شسويت له ,, والله ماسويت شي ,, ليه يكرهني
شيماء ماتوقعت أن الموضوع يتعلق في ماجد .. ليه شسوى لك
لمى تخفي شهقاتها .. قبل شوي أتصل علي وسألني شاللي صار معك وليه طحتي ولمّا قلت له أني ماأدري صرخ علي وقال تراني مو رايق وموفاضي لك وكأنه مو مصدقني , لـ..... (ماقدرت تكمل وجلست تبكي)
شيماء .. لمى خلاص لاتبكين والله قطعتي قلبي أنتي من اليوم وأنتي تبكين مره على خالد ومره على ماجد بس عاد
لمى للحين تبكي .. شيماء والله ماسويت له شي ماأدري هو ليه يكرهني ومو بس هو.. واضح أني مكروهه من قبل الكل
شيماء .. لمى شهالكلام وأحنا وين رحنا كلنا نحبك
لمى .. خلاص شيوم أنا ألحين أوكي وبرجع البيت خلاص
شيماء .. للللللا أستني شوي أحنا جاين للبيت بعد شوي بس أنتظر ماجد يرجع من فيصل على شان يطمنني
لمى .. فيصل مين ؟
شيماء .. هوو شفيك فيصل ولد خالتي حنان ... (وكأنها تذكرت) أوووه نسيت أقول لك .........
وقالت لها ع السالفه كلها وقالت لها أنها تحبه من زمان ولمّا سألتها لمى كيف ؟ قالت لها أجللي الموضوع لمّا أرجع
رجع ماجد من فيصل وطمن أخته (وأنا بعد أطمنكم أن فيصل ولله الحمد صار أحسن لأنه كان متوفي دماغيا ً بس صحى) ولمّا طلعوا من المستشفى ركبوا السياره وتوجهوا للبيت ..........
وهم في الطريق .....

شيماء .. أقول ماجد
ماجد .. هلا
شيماء .. ممكن سؤال ؟
ماجد يبتسم .. تفضلي
شيماء وبعد تردد .. شفيك على لمى
ماجد .. لمى !!
شيماء .. أيه لمى ,, أنت عارف أنها ماتدري عن الموضوع ليه تهزأها
ماجد .. ـــــــ
شيماء تحاول في ماجد .. ماجد والله لو تشوف البنت كيف صايره حالتها والله أنها تقطع القلب ,, ألحين هي جايه لعندي تشكي لي وأنت تجي تكمل عليها
ماجد حب يسحب الكلام منها بس بطريقه × .. ومن أيش تشكي لك ؟
شيماء صارت أذكى منه .. موضوع خاص ماأقدر أقول لك
ماجد عرف أنه مافيه فايدة وقال .. شيماء شوفي أنا بقول لك ليه أعاملها بهالطريقه وبعترف لك بشي بعد وأوعدك بس أول قولي لي من أيش تشكي لك ؟.
شيماء .. وأنت وش يهمك فالموضوع !!
ماجد مارد على سؤالها وقال وبدون مقدمات .. من خطيبها خالد صح ؟
شيماء ببلاهه .. شدراك ؟!!!!!!!!
............................................................ ...
قال لها ماجد كيف عرف (يعني لمّا سأل لمى) .. وقالت له عن الموضوع بشرط أنه يعترف (على قولته ..!!) .. ولمّا خلصت قال لها مأساته لمّا حب لمى وتعلق فيها طوووول هالسنين ............
ووصلوا البيت .........
دخلوا الصاله ماشافوا أحد طلع ماجد لغرفته وشيماء راحت تدور لمى في البدروم.................
ماجد كان بيدخل لغرفته بس سمع صوت أخوه سامي يتكلم مع أحد وأستغرب راح للغرفه ...............
أول مادخل (لأن الباب مفتوح) شاف أخوه سامي جالس ع الأرض ويلعب بـ الـ إكس بوكس ولمى جالسه بعد ع الأرض ومتسنده على مقدمه سرير سامي وكانت جالسه وراه وسامي يسولف معاها ويوريها الحركات وهو يلعب وهي وااااااااضح أنها مو معاه لأنها جالسه تلعب بأضافرها وتهوجس ..............
ماجد قعد يطالع الملاك اللي قدامه ومو مصدق أن اللي تو تتكلم عنها شيماء هي نفسها هذي اللي قدامه كان وده يروح يعتذر لها بس مو قادر وشوي وسمع أحد جاي من تحت (اللي هي شيماء)
وصلت له وراح لها .. لمى هنا مع سامي
شيماء .. أشوى على بالي راحت لبيتهم
ماجد .. شيوم حبيبتي ممكن طلب
شيماء .. آمر
ماجد .. ممكن تعطيني رقم لمى
شيماء .. نعم!!!
ماجد .. الله يخليك بس بعتذر منها
شيماء .. سوري ما أقدر
ماجد بترجي ولأول مره .. الله يخليك تكفين
شيماء أستغربت من أخوها .. غريبه
ماجد .. شاللي غريبه
شيماء .. حالتك غريبه اليوم .. تبكي وتترجى
ماجد .. وأنتي عارفه السبب
شيماء .. خلاص بعطيك أياه بس ترا أنا مالي شغل ,, إذا سألتك من وين جايب الرقم لا تقول لها مني أوكي
ماجد .. أووووووكي
وعطته الرقم اللي كانت حافظته وراح لغرفته مبسوط " لمى وأنفسخت خطوبتها والرقم معاك وأنتبه تأذيها مثل الحقير خالد "


÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷
÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷



راحت شيماء للمى لغرفه سامي ..............

شيماء .. السلااااااام عليكم
ألتفتوا مع بعض .. بسسسسسم الله الرحمن الرحيم
شيماء .. ههههههههه خوفتكم
سامي .. متى جيتي ؟
شيماء .. توني جايه
سامي .. ماجد اللي جابك
شيماء .. يس ,, ليه تسأل ؟
سامي .. مالك شغل ,, وينه فيه بكلمه
شيماء .. قللله حياء
سامي سفهها وطلع لماجد .......
ألتفتت شيماء على لمى وأبتسمت .. خوفتك
لمى .. الحمد لله ع السلامه
شيماء .. الله يسلمك ,, لمى ممكن طلب بسيط
لمى .. آمري
شيماء .. اللي شفتيه اليوم ماأبغاك تقوليه لأحد
لمى مستغربه بس وافقت .. من عيوني ,, يلا شيماء أنا بروح للبيت
شيماء .. للللا اليوم ماجلست معاك أبد وين تروحين ؟
لمى .. شسوي والله تأخرت
شيماء .. شوفي أمي تو أتصلت وأنا في السياره وقالت لي أنها بالطريق جايه هي وخالتي هند (تقصد أم لمى لأنها رايحه بعد للمستشفى) وقالت قولي للمى لا تروح لأن خالتي هند بتجلس مع أمي شوي وبعدين تاخذك وتروحين معاها
لمى تهز كتوفها .. نفس الشي
شيماء .. لا مو نفس الشي أنا بقول لأمك تنامين عندي اليوم
لمى .. لا ياشيخه على كيفك خططتي
شيماء تترجاها .. تكفين لمو والله اليوم ما أمداني أجلس معاك
لمى .. بس أمي بتقول ماله داعي طول الوقت مع بعض وش بيعرفها أنك كنتي بالمستشفى
شيماء .. لا لا من هالناحيه لا تخافين أصلا ً كل خالاتي عارفين عن حالتي أمك أول وحدة وأنا قلت لأمي ع اللي صار وقالت لخالتي هند يعني مافيه عذر
لمى تتهرب من هالشي على شان ماجد ومن دون ماتنتبه قالت .. و ماجد
شيماء .. شفيه ماجد
لمى خافت .. هااه لا بس أخاف مايآخذ راحته إذا كنت أنا موجوده
شيماء بنظرة خبث .. الله وأكبر كل عمرك تنامين عندنا ولمّا كان أبوي موجود بعد وألحين تقولي ع شان ماجد وما ماجد
لمى خافت من نظرات شيماء .. يعني أيش مو مصدقتني
شيماء .. نوووو
لمى .. أحسن لا تصدقين (وقامت بتطلع ووقفت لمّا سمعت شيماء تقول ...
شيماء ببرود وهي منسدحه على سرير أخوها سامي .. ولا منحرجه من ماجد
لمى وقفت وألتفتت .. منحرجه ؟!
شيماء قامت وعدلت جلستها .. أيه لأنه يحبك
لمى وقف قلبها .. نعم
شيماء .. لا تستهبلين لمى ترا ماجد قال لي عن كل شي
لمى .. شتقصدين
شيماء رجعت تنسدح ع السرير .. أقصد أنك يالحراميه سرقتي قلب أخوي من ثلاث أو أربع سنين وألحين لازم نحكم عليك (وتحط يدها على رقبتها وتطلع عيونها) بالإعدام ,, لأنك ماسرقتي شيء تافه ع شان نقص إيدك ,, لااااا أنتي سرقتي قلب شخص وشخص ماتتجراء أي وحده تقرب منه غيرك
لمى .. ـــ نو كومينت ـــ
شيماء تطالع لمى أللي متنحه .. شفيك ماتردين
لمى .. مين قال لك هالكلام ؟
شيماء .. ماجد
لمى .. ماجد ,, طيب ليه ؟
شيماء .. لمى وشو اللي ليه ماجد ببساطه يحبك وأنتي مو حاسه فيه
لمى .. وليه أنا بالذات
شيماء .. لمو حبيبتي الحب مايجي يطق الباب ويستأذن ,, لا الحب كله جرايم يسرق قلوب ويقتل آوادم ومو على كيفه يحب مين ولا مين /القلب وما يهوى/
لمى .. والـ....
قطع عليهم صوت الجرس يرن ......
شيماء .. أكيد وصلوا تعالي نفتح
لمى .. يلا


×××××××××××××××××××××××××
×××××××××××××××××××××××××
×××××××××××××××××××××××××
×××××××××××××××××××××××××

نروح للمستشفى عند فيصل بعد ماعرفوا أهله على طول جوا << أبو فيصل و أم فيصل و شدا وسعود الصغير(12 سنه) .. ودخلو عنده وتطمنوا عليه وقال لهم الدكتور أنه لازم يقعد كم يوم لين يتحسن وتستقر حالته .. وألحين هم مع معاه في الغرفه .. ومن ضمن السواليف ....

شدا كانت بجنب أخوها ومتمسكه فيه .. وأنت بعد الله يهديك ليه مسرع
فيصل يضحك .. يابنت الحلال مو مسرع بس ما أدري كيف صدمت الشارع كان زحمه
شدا بعدت عنه وبخووووف .. خلاص أجل ما نبي الحريم يسوقون
فيصل .. ليه ؟
الكل كان متوقع أنها خافت من حادث أخوها وعلى شان كذا ماتبي السواقه بس خيبت ضنهم وقالت .. ياخي الشوارع ألحين زحمه وهم بس رجال وسوواويق أجل لو سقنا حنّا يالبنات وش كان بيصير فينا كل وحده معها (سوّاقه) وبعضهم هم نفسهم بيسوقون (وتسندت ع السرير) والله أن تنحاش الرياض
الكل ضحك عليها وعلى تعليقاتها ........
وقف أبو فيصل .. هاه يا أم فيصل ماودك نروح
أم فيصل .. لا والله خلني مع ولدي ماشبعت منه
أبو فيصل .. لك ساعتين وتقولين ماشبعت
أم فيصل .. طيب مين اللي بيصير له مرافق
فيصل تدخل .. يمه بيجي صديقي أحمد وقال لي بينام عندي الليله
أم فيصل .. زيييين الله يعافيه ويوفقه يلا أجل .....
وطلعوا من الغرفه و أم فيصل وأبو فيصل ركبوا الأصنصير (المصعد) وشدا أخذت أخوها سعود معاها وراحت تنزل مع الدرج لأنها لمّا تركب المصعد تصدع وترجع .......
وبما أن الدرج ماكان مثل حق الأسواق مفتوح ... لا كان باب تفتحيه يعني كأنه غرفه .. وتنزلين منه ولمّا توصلين كمان تفتحين باب ثاني على شان تطلعين ....
ع شان كذا أخذت سعود معاها الدنيا مالها أمان ........
ولمّا بدوا بأول درجتين ...................
ألتفتت شدا لسعود .. وش رايك نسبقهم
سعود أخذها ع قد عقلها .. يلا
وبدوا يركضوووووون في الدرج ع بالهم بيوصلون قبل أهلهم وبما أنهم كانوا في الدور الثالث فـ ماراح يوصلون قبلهم مستحييييل نوو ووي
وأول ماوصلوا فتحوا الباب وراحوا وهم يلهثون للمصعد وأول ما وقف المصعد وأنفتح .......
كلهم قالوا بصوت واحد .. سبقناكــــــــممممممم
بس المفاجأه أن اللي طلع لهم مجموعه شباب 3 وماتوا ضحك ع شدا وسعود .........
وشدا طبعا ً ماخلتهم في حالهم وقالت .. وجع يوجع هالوجه وش تضحك عليه أنت وهالضفدع اللي معاك صدق قللللله حيا
وراحت وسفهتم وتبعها أخوها سعود ....
شدا ألتفتت لأخوها معصبه .. ياربي وين راحوا أهلك بعد ؟
سعود .. لا والله تراهم أهلك بعد أنتي
شدا سفهته وتوها بتطلع الجوال بتتصل تسألهم وينهم وشافت قدامها رجال وحرمه وقافين عند (باب الطواريء)
صرت شدا على أسنانها وراحت لهم .. وش تسوون هنا ؟
ألتفتوا مع بعض ..
وقال أبو فيصل .. هوو شدا من وين جيتي ؟ حنا جالسين ننتظركم
شدا .. بابا هذا باب (مخرج الطواريء) أحنا طلعنا من هناك (وتأشر ع المكان اللي طلعوا منه //باب غرفه الدرج//)
أم فيصل .. وحنا وش يدرينا يلا بس أمشوا
وراحوا يمشون بيطلعون من المستشفى .. بس وقفتهم شدا لمّا شافت بجنب محل الورد داخال المستشفى محل يبيع عصيرات وآيس كريم وسينبون و,,,,, و,,,,,,,,
شدا .. لحظه لحظه بابا أبي فلوس
أبو فيصل مستغرب .. ليه ؟
وأشرت ع المكان اللي بتشتري منه .. أبي تراميسوو
أبو فيصل مافهم .. وشو ؟؟
شدا .. بابا بشتري لك معي بس عطني ألحين الفلوس بسرررعه
أبو فيصل .. كم تبين ؟
شدا حبت تستغل الفرصه .. شف بابا الواحد بـ10 ريال وأنا بشتري 7 يعني بـ 70 ريال (كذّابه الواحد بـ5)
أبو فيصل طلع بوكه من جيب ثوبه وبدا يدور لها سبعين ريال وفجأه سحبت 200 ريال .. أيوووه خلاص هذي تكفي لأني بشتري لكم أنت وأمي وأكيد حتى سعود يبي
أبو فيصل على نياته .. طيب خلي سعود معك بننتظرك في السيارة
شدا .. أن شاء الله (وسحبت أخوها) .. يلا سعود تعال
وراحوا أبو فيصل وأم فيصل للسيارة وشدا راحت للمحل وسعود جلس ع الكراسي ينتظرها ...
شدا تكلم الفلبيني .. بكم التراميسوا
الفلبيني أشر لها بيده (يعني خمسه ريال) يقال له مشغول ...
شدا تستهبل ..أصلا ً عارفه ,, طيب عطني 7 (طبعا ً كلها لها وطنشت أهلها)
وشوي وجاء شاب وسيم للمحل ويكلم الفلبيني .. لو سمحت جيب ثنين تراميسوا وثنين عصير ليمون
ألتفتت شدا للشاب وخقت لأنه نسسسسخه من (أحمد حسين) >> أكيد تعرفونه *ـ^ .. المهم هو أنتبه لها بس ما عطاها وجه وأنقهرت منه والغبيه يقالها بتقهره قامت ألتفتت على أخوها سعود ...
شدا تنادي .. سعوووود
سعود ألتفت .. نعم
شدا بدلع .. تبي تراميسووو >> قالت الراء بدلع
سعود فرح .. أيه
شدا وكأنها طفله بتصرفاتها .. كم واحد ؟
سعود أشر لها بيده (يعني ثلاثه)
شدا تتحلطم بصوت مسموع .. وجع ماينعطى وجه (سمعها الشاب وكتم ضحكته وألتفتت للفلبيني) .. لو سمحت خليها 10
أنهبلوا الأثنين ( الفلبيني & شبيه أحمد حسين )
وهز الفلبيني راسه ..
وتذكرت أهلها اللي بالسياره .. ولا أقول لك خليها 11 (زادت واحد بس على شان يتقاسمونه أبوها وأمها ماودها تخلص الفلوس اللي معها >> قعيطيه)
الفلبيني .. مدام تراميسوو خلاص ,, باقي بس 9 (لأن الثنين الباقي عطاهم للشاب اللي بجنبها)
شدا .. وجع لا تنافخ خلاص عطني أياهم وعطني واحد كباتشينو
وفجأه رن جوال اللي بجنبها وجلست تسمع الملقوفه ..
ألوو .. هلا والله ......... ههههههه ........ لا لا أنا تحت ألحين بجي ......... تبي شي من الكافي اللي تحت ............ طيب أن شاء الله ............. خلاص ألحين بجي ............. يلا مع السلا.. إلا أقول فيصل أهلك طلعوا .................... خساره كان ودي أسلم ع الوالد ............. خلاص أن شاء الله ........... أنت غرفتك 102 ؟؟
أنهبلت شدا شكله هذا صديق أحمد أخوي فيصل .. إلا أكيد لأنه قال رقم الغرفه .. وافشيلتااااه .. بس والله أنه يجنن لا وأسمه أحمد بعد صدق أنك أحمد حسين مقّعد ..
وصلها الطلب قبل أحمد ولما أخذته ودفعت الفلوس وتوها بتمشي طلعت 2 تراميسو وعطتها لأحمد .....
وقالت .. أحمد خذ هذا ,, لك واحد ولفيصل واحد وقول له أختك شدا تسلم عليك (ومشت وتركته)
الخبله قاصده تسوي كذا بس ع شان يعرف أنها أخت فيصل .....
أستغرب أحمد من البنت وتصرفاتها بس عجبته ,, وشوي وأخذ طلبه وطلع فوق لجناح فيصل وطق الباب ودخل ............
فيصل بهدوء (لأن الدكتور عند أحمد يتأكد من حالته).. السلام عليكم
الدكتور و فيصل بإبتسامته المعتاده .. وعليكم السلام


<><><><><><><><><><><><><><><><><><><><><>

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 07:59 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجــــــــــــــ/18 /ــــــــــــــزء



أم ماجد طلعت للبنات فوق وهي مبتسمه ودخلت غرفه شيماء .....
أم ماجد .. لمى أمك وافقت تنامين بس تبيك تحت قبل لا تطلع
لمى وقفت .. إن شاء الله
وتوها بتطلع وتذكرت أم ماجد شيء .. لحظه لمى ترى ماجد تحت لأنه هو اللي بيوصل أمك
لمى رجعت .. ليه وين السواق ؟
أم ماجد .. قلنا له يرجع مايصلح ترجع لحالها معه
لمى .. صح كلامك ,, طيب خالتي ولا عليك أمر ناديها بس عند الدرج
أم ماجد طلعت .. أن شاء الله
وراحت تناديها وبعدين دخلت لغرفتها تصلي الوتر قبل لا يأذن ونزلت لمى ..........
لمى تنادي بصوت واطي .. ماماااااا
ماجد فز قلبه يوم سمع صوتها وكان وده لو نادته هو بدل أمها بس ويييييييين مستحيلات ...
أم عبدالله توجهت للدرج .. لحظه ماجد (ومشت)
لمى بفرح .. جد ماما عادي أنام ؟
أم عبدالله .. أيه بس لا تنهبلين
لمى .. هوو شقالوا لك بزر تراني كبرت
أم عبدالله .. المهم تبين شي
لمى .. أنتي بيوصلك ماجد ؟
أم عبدالله .. أيه ليه تسألين ؟.
لمى .. حلوو ,, أبي أغراض من البيت وأبغاك تعطينها ماجد ع شان يرجع بها هنا
أم عبدالله .. ووش تبين ؟
لمى .. بيجاما و .... و...... و..... و...... و...... و...... و......... و........ و.......
أم عبدالله قاطعتها .. بس بس بس بس وين بتقيمين عندهم أنتي ؟
لمى .. مامااااااااا تكفين
أم عبدالله .. خلاص طيب (ورفعت طرحتها على راسها) يلا مع السلامه
لمى حبت راس أمها .. مع السلامه

طلعت لمى فوق لغرفه شيماء وأم عبدالله توجهت للبيت مع ماجد اللي وصلها .... ولما وصلوا ألتفتت أم عبدالله لـ ماجد ....
أم عبدالله .. يمه ماجد ماعليه بتعبك معي شوي
ماجد .. أفا خالتي شهالكلام أنتي تامرين
أم عبدالله .. طيب تفضل جوا وأقول لك
سكر ماجد سيارته ونزل ودخل معها للبيت وبما أن البيت مافيه أحد يتغطى عنه فـ دخلته للصاله
أم عبدالله .. ماجد يمه معليش تنتظرني شوي هنا لمى موصيتني تبي أغراض وبروح أجيبها على شان ترجعها معك لها للبيت
ماجد فرح مادام السالفه فيها لمى أنا بنتظر ليما يأذن الفجر ...
ماجد .. عادي خالتي خذي راحتك
طلعت أم عبدالله فوق وجلس ماجد في الصاله ألتفت ع التلفزيون وكان على MBC3 وفيه فيلم كرتون (ديكستر) قام سحب الريموت وقلب في القنوات ووقف على قناه (الجزيرة الرياضية) وشوي وطلعت له ليان من المطبخ ومعاها سفن آب لمّا شافت ماجد قربت منه .......
ليان مستغربه : ماجد ..!!
ماجد ألتفت لأنه توه ينتبه لها : هلاااا ليوووون >> (تدليعه)
تقدمت ومسكت السفن آب بيدها اليسار وسلمت باليمين : ......
ماجد : وش لونك ؟
ليان بحياء : الحمد لله (وتطالع التلفزيون)
ماجد أنتبه لها : معليش غيرت القناه مادريت أنك هنا (وبدا يقلب لين وصل للقناه)
ليان أبتسمت له : تحب ديكستر
ماجد ضحك : ما أشوفه
كشرت ليان : ليه
ماجد : بس ما أحب الفيلم كرتون
ليان : وأنا ما أحبك
ماجد كشر أوفففف ماعندها وقت تطقها في الوجه .. وليه ماتحبيني
ليان :............
ماجد : ليان أنتي بسنه كم
ليان مبسوووطه : بـ ثاني
ماجد : يعني عمرك أمممممم 8 صح
ليان : صح (وطالعته) .. تبي سفن آب
ماجد ضحك : لا بس ممكن تجيبين لي كاس مويه
ليان قامت : بارد ولا نص ونص
ماجد : لا باااارد
كشرت ليان : يالخبل ترا تمووووت
ماجد : ليه
ليان : لأنك تشرب بارد (وهزت كتوفها) لمى تقول
ماجد قال مادام لمى اللي قالت خلاص أبي نص ونص على قولتها .. خلاص جيبي نص ونص
ليان أبتسمت وراحت............
نزلت أم عبدالله ومعاها شنطه سبور كات ( وردي وأبيض)
أم عبدالله .. ماعليه تعبتك معي
ماجد .. شدعوى خالتي تعبك راحه ,,(وأخذ الشنطه) يلا تآمرين شي
أم عبدالله .. لا مشكور سلامتك
ماجد .. يلا مع السلامه
أم عبدالله .. مع السلامه
وشوي وطلعت لهم ليان .. لحظه لحظه ماجد
ألتفت عليها وهي تمد له الكاس .. هذي المويه
ماجد .. شكرااا يا أحلى ليان .........
وشرب ربع الكاس وعطاه ليان ومدت له كولا
ماجد .. وبعد هذا لي ؟
ليان .. أيه بس ترا بارد
ماجد .. مو تو تقولين ماينفع البارد
ليان تغمز له وتبتسم .. بس الكولا والبيبسي لازم تكون بارده صح ولا لا ماجد قبص خدها خفيف وباسها .. ياحبيلك والله يلا مع السلامه
ليان وأم فيصل .. مع السلامه

طلع ماجد من بيت خالته وركب سيارته وحط شنطة لمى بجنبه ....

ولمّا وصل نزلها معاه للبيت ودخل للصاله ولا شاف أحد
(لأن أمه تتسنن وشيماء بالحمام وسعود بغرفته ولمى بالمطبخ)
يخاف يروح لغرفه شيماء ويحرج لمى دخل المطبخ بيحط الكولا فالثلاجه .......
لمى كان معاها كاس مويه وتوها بتطلع إلا ويطلع لها ماجد .....
ماجد أرتبك من الموقف يمكن هذي رابع أو خامس مره يتصادف معاها ,, تعلقت عيونه بعيونها ماقدر يشيل عينه عنها ,, وهي الثانيه كانت خايفه من هالشيء خاصه بعد ما هزأها بالتلفون ........
وأخيرا صحوا من التفكير ...
ماجد بإرتباك .. آآآسف ... ما كنت أدري أن فيه أحد .... هنا (ومد لها الشنطه وطلع لفوق بسرعه)

بعد ماطلع ماجد فوق أبتسمت لمى / ياربي شهالصدف بحياتي ماصادفت أحد كثره (وتذكرت كلمته لمّا قال لها أحبك) أبتسمت بمراره / مثل حالتي بالضبط متعلق بوهم حب من طرف واحد (وتوها بتنزل دمعتها ومسحتها بكل قوه) ../ خالد مايستاهل ولا دمعه من عيني يكفي الدموع اللي نزلتها ع شانه حقير أكرهك .. أكـــرهك

صحاها من تفكيرها صوت شيماء .. ألوووو
لمى .. هلا
شيماء بنظرة خبث .. وين رحتي تفكرين بخالد
لمى بعصبيه .. وش خالد أنتي الثانيه خلاص خالد مايعني لي شيء متى بتفهمين
شيماء .. أشك بهالشي
لمى .. أوهووو وبعدين يعني (وتطالعها) والله ياشيماء ماصرت أحبه .. أكرهه
شيماء تطالع الشنطه اللي بيد لمى .. ماشاء الله ماجد اللي عطاك أياها
لمى أستحت .. أنقلعي دخل وماكان يدري وعطاني أيها وطلع فوق
شيماء أبتسمت .. وشافك
لمى .. شيووووم
شيماء مسكت يد لمى لفوق .. تعالي معاي (وطلعوا الدرج)
دخلوا الغرفه وسكروا الباب
لمى .. أووووف كسرتي يدي
شيماء .. أسمعي بقول لك على شيء
لمى تحمست .. أيش
شيماء .. ماجد أخوي يحبك
لمى ولععععععع وجهها وضربت شيماء بالدبدوب اللي بجنبها
شيماء .. آآآي والله جد شفيك ؟
لمى .. على بالي بتقولين عن فيصل شيء
شيماء نست الدنيا واللي فيها لمّا سمعت أسم فيصل .. صح نسيت أقول لك
لمى .. يلا قولي ترا تحمست
شيماء .. شوفي تذكرين أبوي لمّا توفى الله يرحمه
لمى .. الله يرحمه ,, أيه أذكر
شيماء .. مو بصح دخلت المستشفى كم يوم
لمى .. أيه
شيماء .. مره من المرات ,, ثاني يوم ,, دخلت علي النيرس مبتسسسسسسسسسمه سعوديه مره طيبه دائما تسولف معاي المهم لمّا كانت المرافقه عندي غادة ,, لأن مره غادة ومره ماجد ,, المهم لمّا شافت أن غادة في سابع نومه قالت لي أن فيه واحد كل يوم يسأل عنك وعن حالتك أستغربت أنا ولمّا سألتها مين قالت لي أنه ماقال لها ,, المهم أنا زاد خوفي هذيك الليله وماقدرت أنام لمّا أذن الفجر وصحت غادة ولا قلت لاشي وكل يوم صارت تدخل علي وتقول لي و عرفت أن أسمه فيصل ولمّا قالت لي ,, أنا ماجاء في بالي أي واحد أسمه فيصل يقرب لي بس تذكرت وأنا كنت بنام أنه ولدخالتي (حنان) لأنها صادفت أنهم جايين للشرقيه ............

مداخله للقراء ..
تذكرون لمّا قلت لكم أن أم فيصل مره يسكنون في الرياض ومره في الشرقيه وصادفت أنهم جايين للشرقيه ................................................. وبس (كملّوا)
لمى مستغربه .. يووووه شهالصدفه
شيماء .. أستني وماشفتي شيء بعد ,, آخر يوم لمّا كنت بطلع من المستشفى كان ماجد مو بالغرفه لأنه تحت يسوي إجراءات الخروج ,, فـ دخلت علي النيرس ومبتسمه وقالت لي أن فيصل معطيني أمانه لك ولازم أوصلها قبل لا تطلعين ,, وقالت لي أنها بتعطيني إياها قدام ماجد وكأنها منها ,, وأنا وافقت ,, المهم لمّا رجع ماجد وشال الأغراض دخلت النيرس ومعها بوكيه ورد كبير وروووعه (جوري أحمر وأبيض) وكيس صغير خيش وفيه كرتون بيج داخل ,, أستغرب ماجد وتقدمت لي النيرس مبتسمه وقالت لي : " هذي هديه بسيطه مني قبل لا تطلعين ع شان تتذكريني فيها " ,, وبعدين قربت من أذني وهمست لي " وش رايك فيني ؟؟ " وأنا وياها أنفجرنا من الضحك وحتى ماجد أستغرب بس ماسأل .................وبس
لمى .. طيب واللي في الكيس وشو ؟
قامت شيماء نطت من سريرها وراحت للشوفنيره وجلست ع الأرض وفتحت الدرج الأخير وجلست تحووووس لمّا طلعت علبه ,, وراحت للمى ع السرير ومدت له إياها ........
لمى .. هذي هي ؟
شيماء مبتسمه .. وي (يعني أيه {نعم} بالفرنسي)
لمى أبتسمت وفتحت العلبه لقت عقد فضي ناااااعم فيه 3 كرستالات متلاصقه في بعض بأحجام مختلفه (أو بالأحرى كانت 3 ألماسات مو كرستالات)
لمى أبتسمت .. ماشاء الله روعه ,, ألماس ؟؟
شيماء .. أيه ألماس ياحبي له والله
لمى .. متأكده
شيماء .. وي ,, %100
لمى .. وأيش اللي يخليك متأكده كذا
شيماء .. وريته أمي وقلت لها من صديقتي وقالت لي أنه ألماس وتعرفين أمي عاد تعرف بالأمور هذي
لمى .. آآآآآآه يابختك
شيماء .. لمى ماجد يحبك بس أنتي مو معطيته وجه
لمى .. ياربيييي ترا صجيتيني يحبك ويحبك مين اللي قال لك
شيماء .. والله يحبك يالمى هو قال لي بنفسه
لمى .. ـــــــــ
شيماء .. لمى عارفه أنك مو مصدقتني بس والــ.......
قاطعتها لمى .. ولا راح أصدقك
شيماء حطت يدها على كتف لمى .. لمى أنا عارفه ليه ماراح تصديقيني
لمى لفت وجهها .. ـــــــــــــــ
شيماء .. ماتبغين تعيدين التجربه .. صح ؟؟؟
لمى .. ـــــــــ
شيماء .. لمى لو أقول لك أيش قال لي ماجد عنك وأحنا في بالطريق ماراح تصدقين
رفعت لمى عيونها الرماديه بإهتمام وكأنه تقول " أيش قال "
قالت لها شيماء على كل اللي قال لها ماجد (من طأطأ لـ سلام عليكم)

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ـــــــــــــــــــــ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ـــــــــــــــــــــ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ـــــــــــــــــــــ


الجـــــــــــــ/ 19 /ــــــــــــــزء



" ألووو " >> قالها بونااااسه
طلال بعصبيه .. فففففف نعم
ماجد .. هوو شفيك ياكافي
طلال بصوت كله نووووم .. ماجد ؟
ماجد .. أيه ماجد
طلال .. تكفى ماجد الله يخليك كلمني بكرا والله داااااااااايخ وتافل العافيه
ماجد بضيق .. هذا وأنا أقول ماعندي غير طلول حبيبي يسمع لي تقول لي كلمني بكرا
طلال .. ماجد الله يخليك والله نصي نوووم قومتني بإزعاجك
ماجد .. يلا يلا باي الشرهه مو بعليك الشرهه علي اللي أكلمك
طلال .. بـ...
طوط طوط طوط طوط ................

مسكين ماجد كان بيبشره أنه أعترف وأخيرا ً للمى أنه (يـحـبها) .. وأنها فسخت خطوبتها من خالد ,, اللي الكل يعرف سوالفه وخرابيطه ولعبه بالبنات حتى أهله عارفين هالشي بس مو قادرين عليه .. وهو أكيد ما خطب لمى ويبي يتزوجها لله .. لااا أكيد فيه شيء ولااااازم يعرفه ماجد ع شان يوقفه عند حدة ... بس ماجد ألحين خلااااااااص مادم أنفسخت خطوبة لمى أكيد ماراح ترجع لـ خويلد لأنها ماتحبـ... لحظة لحظه ياماجد ........ وأنت وش دراك أنها ماتحبه ...... لو هي ماتحبه جد كان ماوافقت عليه وهي عااارفه خرابيطه ........ المهم أنا شعلي من هذا كله ............. أهم شي عندي أن لمى أنفسخت خطوبتها ......... وماراح أخلّي قنديل أملي يغرق في بحر الظنون >>(بالله يمديكم ع التعبير) ............
............................................................ ............
............................................................ ............
............................................................ ............

كل هذا وساكت
شيماء .. وش أسوي له يقول كنت خايف من ردة فعلها
لمى مو مستوعبه .. شيماء لمّا قلتي لي كنت متوقعه أنه من أسابيع أو شهور أو بالكثير من سنه .. أبد ما توقعت أنو من 3 سنين
شيماء .. شفتي عاد .. وأنتي تراكضين ورى خالد
لمى بضيق .. شيماء أنا شقلت لك تكفين لا تجيبين سيرته قدامي
شيماء .. آسف لمو بس والله شي يقهر لمّا تحبين واحد مادرى عنك صح كلامي ولا أنا غلطانه
لمى بقل حيله .. لا ,,,,,,,,,,,,,,,, صح كلامك


/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/
/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/
/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/ـ/




في اليوم الثاني في بيت أم ماجد الساعه 6.30 المغرب بعد ماصلوا شيماء ولمى نزلوا تحت للصاله ...............
وهم نازلين قابلتهم أم ماجد مستغربة .. توكم قايمين ؟؟؟؟
شيماء .. وي
شهقت .. مو بصاحيات ,, متى نايمين أمس ؟
شيماء .. الساعه 10.15 الصبح ,, بس لا تخافين (وألتفتت للمى) بنت أختك هذي كل شوي تصحيني للصلاه ,, أول شي صحتني الساعه 12.45 الظهر صلينا ورجعنا نمنا وبعدين صحتني الساعه 4 العصر صلينا ورجعنا نمنا (وتبتسم) وألحين صلينا المغرب ونزلنا
أم ماجد .. الله يشفيكم (ضحكت ومشت عنهم)
ضحكوا لمى وشيماء ونزلوا للصاله وتمددوا ع الكنبات
شيماء تتثاوب .. آآآآآآه تصدقين ماشبعت نوم
لمى عدلت جلستها .. هييي أنت ياهبلا ,, قومي ألحين صدق تنامين
شيماء عطتها ضهرها .. ـــــــــــ
قامت له لمى .. قومييييييي ,, خذي لك شاور ع شان تصحصحين
شيماء .. ــــــــــــ
لمى .. أنا بطلع فوق بتروش وبنزل يااااااويلك لو شفتك نايمه
شيماء .. ــــــــــــــ
سفهتها لمى و طلعت فوق وهي تطلع سمعت صوت ,, وشكله ماجد بيطلع من غرفته .. قامت بسررررررررعه تركض ودخلت غرفه شيماء وسكرت الباب / أووووف الحمدلله مو ناقصه صدف مره ثانيه .. بس والله أنه يجنن أشتقت له ياليتني شفته ع الأقل أحسن من خالد اللي مايدري عني .. أحسنننننننن عسى عمره مادرى عني من زينه المغرور .. وأنتبهت لنفسها ... هييييي وش قاعدة تقولين أنتي ........ أشتقتي له .. للللللا أنتبهي لاتعيدين الكرّه مره ثانيه ... أنا خلاص ماراح أحب أحد ولا أبغى أحد يحبني..

.................... أبعد عن الشر وغني له ....................


أخذت من شنطتها ترنغ بناتي سماوي وأبيض (قماشه زي الجاكيتات) وملابس ومنشفتها وشاور جل و... و..... إلخ ........
ودخلت تتروش ولمّا خلصت لبست وراحت للمرايه نشفت شعرها بالمنشفه بس وحطت لوشن وتعطرت ومسكت شعرها (إلى نص ضهرها) بـ كليب أبيض على ورا ولبست شب شب بيت سماوي وطلعت ......
وهي نازله كانت متوقعه أن ماجد خلاص طلع لأن بهالوقت يكون مو موجود فـ نزلت وهي تدندن بـ...

ياخوي وينك صرت ماعاد تنشاف
زعلان ولا هذي قــطـاعـه
في غيبتك قلنا عسى مابه خلاف
حتى بصوتك باخل ٍ في سماعه
وين العداله بالمحبه والأشواق
يومك تغيب أيام وتطل ساعه
والعشره اللي مالها حد وأطياف
أتغيب في لحظة زعل أو إشاعه
أنا أعرفك طيب القلب شفاف
مخلوق من طــ..... (وصلت للصاله تحت وأبعد صوتها وصار مايسمع)
كان صوت لمى مع بحتها روووووعه وكان ماجد بغرفه أمه بيحاكيها في موضوع بس كانت تكلم فـ جلس ينتظرها وطلع من الغرفه بس كان بوسط الجناح وجالس يسمع صوتها اللي أنجن عليه ......
لمّا شاف أمه مطولّه دخل أشر لها أنه بيجي بوقت ثاني وطلع وقف عند الدرج وتنحنح ع شان تتغطى لمى .......
لمى من سمعت الصوت ماعرفت وين تروح فـ دخلت المطبخ وسكرت الباب وراها .. والخدامات يضحكون عليها ومستغربين ......
نزل ماجد وطلع للحديقه اللي بالحوش وطلع من البيت وركب سيارته ومشى .......
أما لمى طفشت من القعدة مع الخدامات .....
ألتفتت على وحده منهم وأبتسمت .. ميسي شوفي مستر ماجد موجود
طلعت الخدامه ودخلت بنفس اللحظه شيماء وهي ملتفته تبي تشوف وين بتروح الخدامه (ورجعت ألتفتت للمى وهي مبتسمه) .. طلع طلع لا تخافين
لمى طلعت من المطبخ وتبعتها شيماء .. ياربيييي فشيله
شيماء .. ههههه عادي ذاتس إيزي أصلا ً هو حافظ وجهك
لمى تقرب من شيماء .. شيماء أقول لك على شي بس ياااااويلك لو قلتي له
شيماء تحمست .. وشو
لمى .. لحظه بتأكد أول من شي
شيماء تطالعها وكأنها تقول كملي ....
لمى .. ممكن نطلع فوق
شيماء .. ليه
لمى .. أخاف أحد يسمع
شيماء .. أوكي يلا
وطلعوا فوق .. وأول مادخلوا جلست لمى ع الكنب اللي بالغرفه
شيماء .. ماعليه لمو بدخل آخذ شاور ع شان أصحصح وبجي
لمى .. أوكي بسرعه
دخلت شيماء للحمام بعد ما أخذت منشفتها وروبها ............
ملت لمى من جلستها لحالها ألتفتت وشافت البلكونه وحبت تطلع تشم هوا راحت لها وفتحت أول شي الباب الخشبي وصار بس باقي الباب القزاز فتحته وطلعت برا وسكرت نور البلكونه لأن لو فتحته راح يشوفونها اللي برا .............
جلست على واحد من الكراسي اللي حول الطاوله الدائريه .. ومع الجو الأكثر من رائع لأنه بدايه الشتاء .. تمنت لو ينزل مطر ويبلل شعرها بس وين المطر هي ووين المطر لساع ماجاء وقته .. وبما أنها تمووووت بالشعر وكتابة الشعر .. جاء في بالها كلمات حلوة وحبت تكتبها وراحت دخلت بسرعة تجيب لها دفتر ع شان ماتنساها ... أخذت شنطتها ودورت ومالقت دفتر أخذت بس قلم وراحت تسأل شيماء .. طقت عليها الباب ..
شيماء وهي تفتح المويه .. أصبري ما أمداني أدخل
لمى تكلم شيماء من ورا الباب .. لا لا طولي ماعلي منك بس أبغى دفتر
شيماء .. دفتر أيش ؟!؟!!؟!؟
لمى .. أي دفتر بسرعه
شيماء .. شوفي بدرج الشوفنيرة الثاني
راحت لمى بسرعه وفتحته .. وشافت دفاتر أشكال وألوان .. عجبها دفتر كبير لونه سكري وفيه وردات كأنها مرسومه (رسم أطفال) لونها أورنج وأحمر وفوشي .. حطته ع الأرض وفتحت أول صفحة .. وتفاجأت لأنه ماكان دفتر كان ألبوم صور كبيييييير .. شافت أول صورة لـ شيماء مع أختها غادة وهذي الصورة كانت بيوم زواج أختها وبما أن التصوير (تصوير أستيديو أضواء) كان شكلهم رووووعه مع الخلفيه السوداء .. عجبتها لمى الصورة وكان ودها تتفرج عليه كله بس سكرته ورجعته مكانه ع شان تنتظر شيماء تطلع وتستأذن منها وأخذت لها دفتر ثاني (مو ألبوم) وطلعت للبلكونه .... وبدت تكتب كلمات وتحذف بعضها وتكتب وتحذف وعلى هالحال إلى ماطلع معها هذي الكلمات ........

من كل قلبي قلتها اليوم ما ابيك ...
ويشهد على ماقلت دمع بكيته ..
ليت الليالي ماتجيني بطاريك ..
ودي بنسيانك ولو ماقويته ..
وليت الحنين أللي بعيني يراعيك ..
يموت .. وأنسى اللي لنفسي جنيته ..
كلمتني وتقول: " قلبي يناديك " ..
يشفق على شوقك وحبك رجيته ..
قلت : الله أقوى قلبي اليوم ساليك ..
والله مايرجع فؤاد رميته ..
يوم أن قلبي ياعشيري مصافيك ..
لا ياحسايف بالخيانه جزيته ..
أمشي لك بـ(( نية سليمة )) وأداريك ..
وأثرك بـ(( نية شر )) قلبي نويته ..
مابيننا رجوى ولاني بـ راجيك ..
هدمت قصر في غرامك بنيته ..
قلبي عقب موت الوفاء جاء يعزيك ..
ويغسل بدمع العين حب نسيته ..
ويكفنه بـ(( الورد وعهود ماضيك )) ..
ويدفن معه " ذكرى " حبيب كويته ..

تنهدت بعد ماخلصت منه وتعلقت دموعها على رموشها وتنبهت وبسرعه مسحت دموعها ماتبغى تنزل أي دمعه لـ خــالــد هو صحيح مايستاهل ......

طلعت شيماء من الحمام ولبست لها ترنغ رياضي بناتي ولفت المنشفه فوق راسها وتعطرت وطلعت للبلكونه لعند لمى ....
شيماء وكأنها تنادي بسه .. بس بس بس بس
ألتفتت لها بعصبيه .. خير وش شايفتني بسه
شيماء تضحك على شكل لمى وهي معصبه .. ههههههههههههههاي هدي هدي شوي ريلااااااكس
صدت عنها لمى (يقال لها معصبه)
شيماء .. أقول تزعلين ولا ماتزعلين ماعلي منك أدخلي بس الجو برررررد (ودخلت للغرفه)
أخذت لمى الدفتر والقلم ودخلت جوا وسكرت وراها باب البلكونه
شيماء كانت تنشف شعرها بالمنشفه وواقفه قبال المرايه .. جلست لمى على السرير وهي تقلب في الدفتر
شيماء .. لمى
لمى .. نعم
ألتفتت شيماء .. شاللي كنتي بتقولي لي أياه قبل شوي تحت ؟؟
لمى توهقت مو عارفه وش تقول قامت صرفت الموضوع .. فيصل
شيماء من سمعت أسمه نست كل اللي حولها وحمرررر وجهها وقامت ترفع شعرها بـ كليب يقال الموضوع مو هامها .....
وبلا مبالاه .. وش فيه فيصل ؟!!!!!!!
لمى أبتسمت .. لا بس حبيت أقول لك أني تأكدت أنه يحبك
شيماء ودها تطحنها .. ويعني ؟؟؟ أيش الجديد ؟؟
لمى .. لا بس بطمنك
شيماء عصبت .. تطمنيني على أييييش ؟؟؟؟
لمى راحت فيها .. هااااه ...... أيه بس ..... ع شان ماتشكين فيه يعني (وش دخّل) ..... (وغيرت الموضوع) .. أقول شيووم .
شيماء ترتب فراشها .. هممممم
لمى .. تو وأنا آخذ الدفتر من درجك شفت ألبوم صور .. ممكن أتفرج عليه ؟؟
شيماء .. أيه عادي وش دعوى
قامت لمى بسرررعه للدرج وأخذت الألبوم وجلست ع الكنب .. فتحت أول صفحه (أللي هي غادة مع شيماء) وقلبت الصفحه بسرعه لأنها قبل شوي شافتها .. لمّا قلبت الصفحه شافت صورة غادة مع شيماء وأم ماجد وماجد والصغير سامي ... جلست تتأملها شوي وبعدين قلبت الصفحه على صورة ماجد مع أخته شيماء وكانت الوقفه في الصورة خطييييره وبدت تقلب في الصفحات وكل مرة تهتم في صور ماجد وشكله بالثوب الأبيض والغترة البيضاء وطوله وأبتسامته ونظراته ....... كل شي فيه حلووو... ورجعت تقلب في الصفحات ووقفت عند صفحه وفجأه شهقت وهي تشوف صورتها ..
وألتفتت لشيماء اللي عند التسريحه بسرعه .. شيماء من وين هذي ؟؟
شيماء وهي تحط لوشن على يدينها .. أيش (وتلتفت لناحية لمى) .. آآآآه هذي صورتك
لمى .. عارفه أنو صورتي .. يعني ما أعرف شكلي ..؟؟!!!!!!
شيماء .. هووو شفيك أقلبي اللي بعدها فيه صور لـ شدا وريما وهناء وهاجر الكل مصور .. ماتذكرين
لمى .. إلا أذكر بس مادريت أنها عندك
شيماء بنظرة شك .. أفاااا مو واثقه فيني تراني بنت خالتك ..
لمى عصبت .. ياهبلا مو قصدي بس أنا من زمان أدورها ع بالي عند امي
شيماء تبتسم .. عادي إذا تبغينها خذيها
لمى جلست تتأمل في شيماء وهي بصراحه مو معاها كانت تفكر هي ليه بغت الصور .. وأخيرا ً ذكرت أن خالد يبغاها وعلى طول نطقت .. لا لا خلاص ما أبغاها
شيماء أستغربت وسكتت وراحت تتفرج معاها ع الصور ولمّا وصلت لمى لآخر صفحتين شافت كللللل الصور اللي تو شافتها بس صغيرات وعجبتها 3 صور وألتفتت لـ شيماء
لمى مبتسمه .. شيوم ممكن آخذ منهم ؟؟
شيماء بادلتها الأبتسامه .. أفكووورس ,, (وسحبت الألبوم منها) .. أي وحده تبغين
لمى تأشر على صورتها .. هذي ,, (وتأشر على صوره ثانيه جماعيه فيها غادة و شيماء و هناء وريما وشدا وريم مع بناتها التوأم شهد ورند و لمى وأختها الصغيره ليان) .. وهذي (وتطالع صورة لـ ماجد وكان ودها تقول لها وهذي بعد بس أستحت وبلعت لسانها)
شيماء بعد ماطلعت لها الصور اللي أختارتهم لمى ألتفتت لها مبتسمه .. تبغين غيرهم ؟؟
لمى قالت خلاص مايحتاج أفشل نفسي وردت .. لا مشكوره
وسكرت شيماء الألبوم وتوها بتقوم توديه إلا وتناديها لمى .. لحظة شيماء
شيماء .. نعم
لمى عفست وجهها مع أبتسامه مثل الأطفال .. ممكن بعد وحده
رجعت جلست شيماء ومدت لها الألبوم .. أي وحده
فتحت لمى ع الصفحه وبعد تردد أشرت على صورة ماجد .. هذي (وألتفتت بسرعة تبي تشوف ردة فعل شيماء)
أبتسمت شيماء أبتسامه غريبه وطلعت لها الصورة ومدت لها إياها .. تبغين غيرها ولا خلاص
لمى ووجهها محمممممممممر .. لا مشكورة هذولي تكفي
قامت شيماء تدخل الألبوم في الدرج وسمعت أمها تناديها فـ طلعت من الغرفه وتركت لمى .....
ولمى على طول جلست تتأمل الصورة (صورة ماجد) .. ياااملللللحك ياناس تجنن
وحطت صورتها بجنب صورة ماجد .. ويالله وش قد كانوا لا يقين على بعض .. لمى بالصورة كانت مسويه ميك آب لبناني ولكم أن تتخيلو كيف كان شكلها أكثر من رائع مع فستانها البينك كان شكله مررره كيوت وناعم لأنه حرير ساده وفيه كرستاله صغييييره على شكل فراشه عنابيه على أسفل كتفها اليسار لأنه بدون سيور وقصته سمكه يعني قصير من قدام وطويل (ذيل) من ورا وصندلها من (فنسي) .. وطبعا ً أنتو عارفين صنادلهم كيف حلوه وناعمه .. لونه بينك وفيه نفس الفراشه العنابيه ..


(بيني وبينكم) ....
راح أقول لكم كيف حصلت صندل فيه نفس الفراشه اللي بالفستان .؟؟
شافت الصندل بالمحل وأعجبها لأنه نفس درجة الفستان فـ شرت من الصندل 2 واحد مقاسها (ع شان تلبسه) والثاني (شالت الفراشات اللي فيه وحدة ثبتتها بالفستان والثانيه على شعرها)

وشعرها بعد كان في قمة الروووووعه مثل ماقلت لكم قاصه فراوله وبما أن شعرها لونه بني فاتح شوي ولامع كان شكله مره حلو مع البف الناعمه أللي مسويتها .. كانت مسويه نص شعرها بف وباقي الشعر الطبقه الأخيرة ناثرته شي على ورى وشي على الجنب يمين ويسار وكان طوله متوسط تقريبا ً إلى نص ضهرها .. والفراشه ثبتتها على جنب ........

رجعت شيماء للغرفة وفتحت الباب وهي تووو متشنكحة (يعني مرة مبسوطة)
أستغربت منها لمى .. شعندك ؟؟
شيماء راحت بسرعه لعند لمى وهي مبتسمه .. بكرا .... بــ (ن ر و ح) لــ..... فيصل
لمى تقلدها وتبتسم .. و .. م ي ن .. ق ا ل .. ل ك
شيماء .. مامتيييييييي
لمى .. هههههههه وأنا أقول شفي البنت مولع وجهها
شيماء .. أيه تو قالت لي بكرا الساعه 8 كلنا بنروح حتى أنتو
لمى .. والله !!
شيماء .. أيه أصلا ً تو أتصلت على خالتي هند (أم لمى) وأتفقوا أن أمي وأمك ومرة خالي أبو فهد الله يرحمه وخالي عبد العزيز وخالي نواف
لمى أستغربت .. خالي نواااف ؟!؟!؟!
أبتسمت شيماء .. أيه أنتي مادريتي أنه وصل ؟
لمى .. لا متى ؟
شيماء .. ما أدري يمكن الأسبوع اللي راح
لمى .. ياحلييييله والله أني مشتاقه له
شيماء .. أيه والله حتى أنا ........... (وتذكرت شيء) ..... ألا أقول لمى
لمى .. هلا
شيماء .. ودي أعطي فيصل هديه شرايك
لمى بإبتسامه .. هديه ,, خووووش فكره
شيماء .. طيب شتتوقعين يناسب له
لمى .. أمممممم ساعه
شيماء .. لااااا كل الناس تعطي ساعه وعطر وقلم .. أبي شي جديد
لمى لمحت فكره مررررت من عيونها .. عرفت
شيماء تحمست .. أييييش ؟؟
لمى .. بقول بس لا تضحكين
شيماء .. عادي قولي ماراح أضحك
لمى .. مصحف
شيماء .. وجععع المصحف يضحك ع شان تقولين لا تضحكين
لمى .. يعني عجبتك الفكرة ؟؟
شيماء .. أنا كان ودي بشي غريب بس حتى ولو مافيه أحلى من كلام ربي ..
لمى .. شااااااطرة يلا أجل روحي أشتري له جديد وحلو أنا شايفه بـ مكتبة بلنسيه أشكال حلوه شرايك
شيماء .. بس مكتبة بلنسيه بعيييدة
لمى .. عادي روحي بكرا
شيماء .. بس المستشفى بطريق والمكتبه بطريق ثاني
لمى .. أمممم هو بأي مستشفى ؟؟؟؟؟
شيماء .. مستشفى الـ......
لمى .. أهاااا مره بعيد
شيماء .. مالي دخل أنا حطيت الفكره براسي لو أجيب من مكتبه ثانيه
وعم الهدووووء لحظاااات

شيماء .. لمووو
لمى .. يس
شيماء وبعد تردد .. شبتسوين مع خالد
لمى أول ماسمعت أسمه ضااااااق خلقها .. بخصوص أيش
شيماء .. الخطبه بعد أيش ؟؟
لمى بضيق .. بفركشها
شيماء .. يعني ملزمه ؟؟
لمى .. أيه شتبيني أسوي والله تعبت معاه أصلا ً من أول وأنا حاسه أنه مايحبني بس كنت غبيه لمّا وافقت
شيماء .. طيب كيف بتقولين لأهلك
لمى .. والله ماأدري هذا اللي خايفة منه
شيماء .. ـــــــــــــــــــــــــــــ
لمى .. ـــــــــــــــــــــــــــــــ
شيماء .. لمى
لمى .. هممممممم
شيماء .. أنتي للحين تحبينه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رفعت لمى عيونها بعصبيه .. نعمممم ... أنتي كم مرة سألتيني هالسؤال ؟؟
شيماء .. ــــــــــــــــــــــــــــ
لمى وخانقتها العبرة .. أكذب عليك أذا قلت لك أحبه .. والله العظيم كنت أحبه أحبه من كل قلبي وكنت دائما ً أفكر فيه وأحاول أرضيه .. بس ألحين ما قـ......... (نزلت دموعها وبدت تبكي بشكل يحزن)
شيماء تواسيها .. لمى أنا ماقلت لك هالكلام ع شان أضيق صدرك والله أني حاسه فيك بس أبغاك تقنعين نفسك أنك خلاااااص ماتبغينه ولا تبغين ترتبطين بواحد مثله
لمى وهي تبكي .. والله أكرههههههه ولا أبيه بس مو عارفه كيف أبعد عنه وأكنسل الخطبه
شيماء .. أفضحيه قولي لهم عاللي شفتيه
لمى .. والله مايهمني ولاني بـ خايفه منه بس أنا خايفه ع مها مسكينه ما أبغاها تتعلق بوهم مثلي

جلست شيماء تفكر في كلام لمى / يالله يالمى وش قد قلبك كبير معقوله وحده مثل هذي تسترين عليها ..؟؟؟ هذي سرقت منك خـــــــالـــــــــــد اللي حبيتيه طول عمرك وتمنيتي هاليوم اللي تجتمعون فيه ومع كذا تسترين عليها!!!!!!!!!!!!!!!!!!...

شيماء .. طيب قولي لخالي نواف ما دامه عارف السالفه يمكن يلقى حل
لمى .. لا ياشيماء والله فشله كل يوم أرز وجهي بسبت خالد كيفه أنا بتصرف بنفسي أحسن
شيماء .. براحتك

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
غرورك صادف عزة النفس فيني للكاتبة ضمني بين الاهداب
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:49 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية