لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-04-10, 05:49 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــــزء الخـــامس والأربعـــين...

"الفصــل الاول"

في القصر..
رجع بدري وما حصل احد في البيت ..عرف ان الكل راح لعند موضي عشان يرجعونها..
جلس بالصاله..هالمره حس بكبرها ..كبيره لدرجه ان الفراغ ملا قلبه منها..بارده..ما فيها احساس..ايش البيت بدون اهله..وايش فايدة قلبه يدق بدون ما تكون مدى جنبه وتحس فيه..وتطالع عيونه..وتملى روحه بأبتسامتها ..
سمع صوت الباب الرئيسي ينفتح...وخطوات هاديه دخلته..انتظر الشخص يطلع عليه..ولما شافه استغرب..
: جانيت !!
جانيت كانت متردده : مستر ضاري..
ضاري سكت وهو يشوفها جايه لعنده وواضح ان عندها شي تبي تقوله..
وجلست قريب منه: مستر ضاري..انا قررت ارجع لبنان..
ضاري استغرب: ليه ؟؟ صار شي ..في شي ضايقك؟؟
جانيت بسرعه: لا ..الحمد لله كل الامور تمام..بس خطيبي ما حصلوه يجي فا قررت اروح له..
ضاري: هو براحتك..بس انا ضبطت اموره وكل شي ..ولو حبيتي احجز له بكره ويجي عندك..
جانيت رفعت راسها بحماس: عن جد !! عن جد مستر ضاري بتحجز له بكره..وتخليه يجي عـ اول طياره..!!
ضاري عوره قلبه على لهفتها لخطيبها..تذكر لهفته لمدى اللي ذبحته..
: ايوه..احجز له اول طياره..بكره راح يكون عندك..
جانيت ابتسمت براحه: كتير مشكور مستر..ما بعرف شو بدي أول (اقول)..بس مآآآره يسلموووو..
الحين قدرت جانيت تتنفس براحه..على الاقل ممكن تستقر مشاعرها لو شافت خطيبها وتبعد عن سلطان شوي..
طلعت من القصر..وشافت ثلاث سيارات داخله القصر..سيارة سطام..وسيارة السواق ومعاه البنات..وسيارة سواق موضي..ووقفت ورى بعض..
نزل الكل فرحان واصواتهم ماليه المكان..
موضي نزلت من السياره ووقفت بشموخ قدام القصر..هنا عزها..هنا مكانتها وقدرها..هذا بيتها ومكان راحتها..وابتسمت بغرور..
اريام وقفت جنب امها وطالعت اللي تطالعه: اشتقتي لبيتك !!
موضي وبكل ثقه: بيتي اشتاق لي..
سطام سمعها وحضنها من ورى: هههه لا انا على الثقه ما اقدر ..
لانا: مامي وربي البيت نور..
دانا دمعت عينها: فقدناااك كثير ..
موضي مشت بشموخ لداخل..
مدى كانت ساكته ..وقلبها مو مرتاح..رجعة موضي صح استقرار للكل..بس بداية معاناتها..
ابتهال تبع مدى..اذا حست ان مدى اختها في شي يقلقها تقلق معاها وتتخوف من مخاوفها..
الكل مشى ورى موضي اللي فتحت البوابه الداخليه وأول من حط رجله داخل القصر..
ضاري اللي كان جالس وابدا ما توقع رجعتهم الحين..ووقف لا شعوري..
موضي شافته من بعيد ووقفت..والكل وراها وقف وهو يشوفه..وضعه اليومين هذي يكسر الخاطر...
مدى من شافته حست قلبها بتقطع عليه..ودها تروح وتوقف جنبه ..وتكون معاه باللحظه هذي وماسكه ايده..حست ان الكل ضده..
لكنها تفاجأت بأن اللي جنبها سطام وكأنه يقول انا هنا وجنبك..
لفت عليه ..وهو بنفس الوقت لف عليها وطالعها وبهمس
: لا تخافين انا معاك..
مدى طيرت عيونها ..هذا فاهم غلط ولا ايش؟؟ من قال انها خايفه من ضاري..هي تبيه..والله تبيه بس رجلها غصب عنها مو قاده تركض له..
شافته تقدم لهم..ووقف قدامهم بهيبته..
صح انهم جماعه وهو واحد ..بس هبيته غطت عليهم كلهم...
وقف قدام موضي بالضبط: ودك اقول نور البيت !!
موضي: هو نور من دخلته ما يحتاج تقول لي..
ضاري طاحت عينه على مدى وكأنه يترجاها تجي توقف جنبه..عند مدى ينكسر شموخ ضاري..
مدى شافت نظرته..وقلبها انعصر..وبنفسها تردد" والله ما اقدر ماااااااااا اقدر"
ضاري ما شاف منها تجاوب..وقلبه ألمه أكثر وهو يشوف سطام جنبها ..ماله نفس حتى يفكر هو قاصد ولا ؟؟
حس فجأه انه مهدود ..وجسمه ما عاد يتحمل اكثر..طالع الكل بنظره..ولف واعطاهم ظهره ومشى..
اريام منصدمه مشت كم خطوه : وش فيه اخوي ؟؟؟
وطالعتهم مستغربه ..وبنفس الوقت خايفه عليه؟؟
:ملاحظين انكم صايرين ضده؟
موضي لفت على بناتها..شكل في شي صاير وما عندها خبر فيه..
دانا بسرعه: لا ..من قال ان ضده..
لانا: والله مافي شي من اللي تقولينه يا اريام..
موضي طالعت مدى..شافتها منزله راسها..وابتسمت اكيد صاير بينهم شي..
سطام طالع امه وشاف ابتسامتها..ايش اللي يسعدها للدرجه هذي ؟؟
مدى بعدت عن الكل:عن اذنكم انا بطلع فوق..
وراحت وتركتهم..
اريام لحقتها: انا جايه معاك..
والباقي جلسوا بالصاله مع موضي..

وبغرفة اريام..
: ما راح تروحين لضاري!! على الاقل ادخلي عنده..هو راح يصالحك باين من عيونه قبل شوي انه محتاجك..
مدى خنقتها العبره من كثر ما تحس نفسها مشتته واتعبها هالشعور
: ما ادري يا اريام ..متحاره..
ايارم نزلت دمعتها غصب عنها: والله اول مره اشوف اخوي كذا !! مدو روحي له تكفين ..لا تخلينه بالوقت هذا..انتي ما تعرفين اذا اجتمع سطام وامي ايش يصير فيه ..
مدى وقفت واجبرت نفسها جبر..مع ان الاحساس اللي تحس فيه والنار اللي تولع بجسمها من تفكر فيه عذر كافي انه يمنعها..والمشكله محد راح يفهمها..
: اوكي..راح اروح عنده..واعرفي يا اريام ان ضاري ما يهون علي..بس في شي اقوى يمنعني عنه.."وطلعت وتركتها"
اريام عقدت حواجبها مو فاهمه قصد مدى " ايش اللي اقوى منها ويمنعها عن ضاري؟؟؟|"
مدى واقفه عند غرفتها..ومحتاره ما بين تدخلها ولا تتراجع..
"ادخل!! ..ادخل!!..لازم ادخل ..مدى افتحي الباب والوضع راح يكون طبيعي "
وفجأه انفتح الباب قدامها وطاح قلبها ..
واقف منصدم يطالع عيونها اللي كانت تلمع..فيها نظره غير..
مدى من الصدمه: ضاري !!
ضاري سكت وعينه عليها...شوي وقف معاها بعدها رجع لداخل..
مدى النار اللي تحس بداخلها بدت تولع اكثر..بس اجبرت نفسها بقوه انها تكمل ما بدت فيه..
دخلت الغرفه وسكرت الباب..شافت ضاري واقف بالصاله ومعطيها ظهره ومكتف ايدينه..
مدى قربت منه بخطوات مو ثابته..ومرتبكه..وخايفه..وكل مشاعرها تخالطت عليها..
: ضاري..
ضاري غمض عيونه ..من سمع اسمه على لسانها ..اشتااااااق لها ..اشتاق لها بجنوووون..
مدى: انا ...انا ما ادري ليه قاعد يصير معاي كذا " وخنقتها العبره" احس اني مو قادره افهم نفسي..كل ما قلت ابيك احصل نفسي ابعد عنك خطوه لورى " ونزلت دمعتها" ما اقدر اقرب منك ..
لف عليها ضاري..يبي يشوف وجهها ..ملامحها ..وحتى طريقة كلامها..
مدى من لف عليها حست انها بترجع..بدت تختنق ..ادخلها بدا يحترق..
ضاري: مدى ..انا كل اللي ابيه تكوني جنبي..."وقرب منها"..خليك معاي.."ومد ايده ومسكها"
مدى وبسرعه مجنونه سحبت ايدها منه وضمتها لصدرها..وهي منصدمه من نفسها وهو منصدم منها..
ضاري ولع: اذا مادوك المسك ليه جايه عندي ؟؟؟
مدى بكت ..حست انها طلعت من طورها: لا تقرب مني .. لا تلمسني..
مدى من كثر التعب اللي تحسه الحين ويزيد اكثر لما يلمسها قالت هالكلام خلاص بتموووت..
لفت بتطلع ..بس ايد ضاري مسكتها وما حست نفسها الا هي بحضنه وبقووووه..
هنا خلاااااص وصلت مرحلة فقدت فيها عقلها ..تحس ان روحها بتطلع ..لا يقرب منها لا يلمسهااااااااااا
بسرعه دفته بعيد عنها ..وصرخت عاااالي.
: لا تقرب مني...لا تقرب..ابعد عني ..ابعــــــــــــد..
وطاحت على الارض وهي ضامه نفسها وتردد كلمه وحده " ابعد..ابعد عني ..ابعد"
ضاري من هول صدمته ما صدق عيونه...مدى ايش فيها متأكد انها مو مدى ..بس ايش قاعد يصير لها ؟؟؟
نزل على الاض وهو ميت خوف عليها
ضرب وجهها: مدى.. مدى فيك شي ...ردي علي مدى " ما سمع لها صوت"
شافها ما ردت عليه عرف ان اغمى عليها ..بسرعه اخذ عبايتها ولبسها وطلع من الغرفه وهي بين ايديه ..اخذ اللفت وهو المجنون اللي طار عقله..ما يدري بأيش يفكر اول ..
مر من عند الصاله وهو ما يشوف احد قدامه..
بس وقفه صوت سطام: ضاري !!!
وبسررررعه وقف وركض له ..وهو منصدم يشوف مدى طايحه بين ايديه..
رفع عينه عليها وبعصبيه: ايش فيها ؟؟؟ ايش سوت لها .....؟؟؟
ضاري ابدا ما كان فاضي له ولا رايق له حتى يرد عليه ..تركه وطلع..
سطام من شافه طلع وما اعطاه اجابه..رجع بسرعه واخذ مفتاح سيارته وطلع وراه..
موضي طيرت عيونها: وش فيه اخوكم؟؟
ابتهال: مدى اختي اللي معاه؟؟؟
دانا: شكل مدى تعبانه..
لانا: اصلا وضعها اليومين هذي ما عجبني..
موضي كانت تسأل عن سطام اللي لهفته كانت ابدا مو طبيعيه لهدرجه هامته مدى ..ولا هو من النوع الحريص؟؟؟
وانتبهت لكلام بناتها: ليه مدى وش كان فيها ؟؟
دانا: ما ادري..ما تاكل معانا ..ولا تجلس كثير وان جلست سكتت..وتحب تجلس لحالها..يعني وضعها مو مريح ..
موضي بلعت ريقها وسكتت..مع ان بداخلها ودها تسأل عن علاقتها بضاري بس ما حبت احد يشك فيها...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بالمستشفى ..

وتحديدا بالاسعاف وحالات الطوارئ..
دخلها عند الدكتور وينتظره يطلع من عندها...ساند نفسه على الجدار ومريح راسه عليه..وده يجلس بس قلبه ما يطاوعه ..وعينه تروح وتجي على سطام اللي قطع الممر من كثر ما يروح ويجي عليه.. وبداخله مقهور اكثر من قهره وتعبه..بس يبي يعرف سر تواجد سطام معاه في الوقت هذا ؟؟ وسبب خوفه ولهفته عليها؟؟
سطام القلق واضح بعيونه: تأخر الدكتور ولا ؟؟؟
ضاري صد عنه وما رد عليه..
سطام احترق من الخووف عليها: يا اخي انت ما تحس..ورح اسأل عنها..
ضاري لف عليه: ا لا انت وش عليك؟؟؟ وبأيش يهمك امرها !! هي زوجتي ..بس انت وش تصير لها ..؟
سطام صدمه السؤال ..انتبه لنفس الحين ..بالعاده يخفي مشاعرها بس اليوم من خوفه عليها فضح نفسه..
: انا ولد عمها ..ولا قول بعد هذا الشي ما يكفي..
ضاري رفع حاجب: ومن متى وانت ولد عمها ..قبل كم يوم ؟؟ امداك تتعلق فيها..
سطام سكته رد ضاري..فعلا ما بعد مر وقت عليهم عشان يتعلق ويهتم الاهتمام هذا ..بس انقذه من الموقف دخلة الدكتور..
ضاري من لمحه راح لعنده...
: بشر يا دكتور؟؟
وسطام وقف بعيد يسمعه..
الدكتور: انت زوجها..؟
ضاري: ايوه..
سطام هنا نزل عينه..الكلمه صحته على اشياء كثيره بداخله..
الدكتور: لا الحمد لله ما فيها شي..بس شوية ارهاق واجهاد..خليها تاخذ المغذي الحين..وترتاح بالبيت...بعد ساعه من الحين تقدر تاخذها..
ضاري مد ايده لدكتور: مشكور وما قصرت..
الدكتور بأبتسامه على خوف ضاري..مو دايما يشوف قلق وخوف قده على زوجاتهم..
: العفو ما سويت الا الواجب..."وتركه"
دخل ضاري عندها بالغرفه..شافها نايمه بسلام..بس فعلا وجهها كان تعبان ومرهق..
جلس جنبها على السرير..وهو يطالعها بحنيه..بحب..بشوق تعدا كل مراحله..
مد ايده على خدها يتلمسه بحنان..
وبنفسه " ايش اللي وصلك للشي هذا ؟؟ ايش قاعد يصير لك ؟؟ انتي مو مدى ..في شي غريب يبعدك عني انا متأكد..ولا انتي تحبيني .شفت هالشي بعيونك ..تكفين لا تكذبيني..."
وطبع بوسه على راسها ..وغطاها كويس..ومسك ايدها وراح يظل ماسكها لحد ما تصحى وتشوفه جنبها ...

ايده ما وقفت عن الرجف وهو حاطه على قبضة الباب..فعلا بأي حق يدخل وهو حتى ما يقدر يجلس جنبها ويكتفي بأنه يطالعها..حتى النظره مو مسموحه له..بعكس اللي قدام عيونه...سوى كل يتمنى يسويه..
سكر الباب بهدوء عليهم وسند نفسه على الجدار..
وتنهد: آآه..ايش فيني ...احس اني تعبان..
جلس على الارض ..جنب الباب..على الاقل ما يفرق عنهم الا جدار..
حس ان العبره خنقته ابتسم بأستهزاء على نفسه
: والله ما عرفت اني بضعف عند بنت !! من متى وانا احس ان ودي ابكي على وحده..وياليتها أي بنت ..زوجة ضاري..وبنت عمي !!!!
ضم ركبته لصدره وحط راسه بين ايديه ..وهو متأكد انه صار مجنون مدى غصب عنه..ومافي شي بالكون يقدر يوقف هالمشاعر اللي سيطرت عليه وسلبت عقله وقلبه...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في القصــر..
الكل عرف عن مدى ..وقلق عليها وانتظرها بالصااله..
دخل حمد عليهم من برى..مع ان الوقت متأخر...
شاف موضي جالسه معاهم..
: السلام عليكم..
الكل رد السلام..وموضي دق قلبها..واعترفت بداخلها انها اشتاقت له وكثير بعد..
جلس معاهم وبدون ما يطالعها: نور بيتك..
موضي: منور بوجود اهله..
رفع راسه على البنات: ما جات مدى !!!
اريام: لا لسه..
وشاف ابتهال تحاول تمسك نفسها وما تبكي عنده...
: تعالي يا ابوك..تعالي عندي..
ابتهال ما صدقت على الله وراحت جنبه ,,ودموعها جرت على خدها..
حمد حط ايده على كتفها وضمها : اختك بخير وما فيها شي ...شوية تعب بس..
ابتهال ما تحملت النبره الحنونه هذي وبكت اكثر وبصوت عالي: خايفه عليها..ما يبي يصير لها شي..
حمد: من اليوم وطالع اهتمي فيها اكثر..اجبريها تاكل ترى هذا واجبك لها..
ابتهال هزت راسها: ما راح اتركها مره ثانيه..
موضي ماتت قهر..ولا وحده من بناتها جات بحضنه بالشكل هذا وبالنهايه تجي بنت محمد تاخذها بارده مبرده...!!
البنات تأثروا بالموقف..ودمعت عين دانا..
سمعوا موبايل اريام..وبسرعه ردت عليه..
: هلا سطام..
سطام: هلا ..قولي لهم انها بخير وما باقي شي وترجع..
اريام: ربي يطمنك مثل ما طمنتنا..وانت ما راح ترجع !!
سطام سكت شوي ...وبعدها رد : لا ...برجع معاهم..
اريام: اوكي ..انتبه لنفسك باي..
سطام: باي..
ولفت عليهم..: يقول شوي ويرجعون..
حمد ابتسم ومسح على راس ابتهال بحنيه: شفتي..مدى اختك قويه ربي يحفظها..
ابتهال باست راس عمها ...حنان ما قد شافته من ابوها ولا مره ..تمنت من كل قلبها لو ان ابوها كان كذا واشبع حرمانها لو يوم واحد..



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بالمستشفى...
صحاه صوتها..فتح عينه بسرعه ..شافها لسه ما صحت بس تقول كلمات مو مفهومه..
قام من على الكرسي ورجع يجلس جنبها
: مدى..مدى صحيتي !!
كانت تتتكلم بس ما فهم..قرب اكثر من عند فمها...سمعها تنادي امها ..سلطان..و...........وسطام !!!!!!!
بعد عنها ما استوعب وهو يحاول قد ما يقدر يكذب نفسه..
: لا قالت سلطان..وانا سمعتها سطام..
رجع يصحيها: مدى ..مــــدى..
مدى بدت تفتح عيونها بشويش والنور كان يألمها..وهي ما تدري وين..
حاولت تركز اكثر..شافت ضاري يكلمها بس ما تدري وش قاعد يقول ..وتبي تعرف بس هي وين..لفت يمين شافت المغذي شابك بأيدها وادوات طبيه ..عرفت انها بالمستشفى بس ليه ؟؟؟
: ابي مويه...
ضاري بسرعه فز واخذ مويه: كذا طيحتي قلبي عليك..
مدى طالعته وحست وكأنها ما تعرفه: انا ما قلت لك لا تقرب مني ..
ضاري وقفت ايده وهو يمد لها كوب المويه : نعم !!!
مدى حست نفسها صحصت شوي وسندت راسها على السرير وعيونها امتلت دموع: ابعد عني يا ضاري...ابعد ما اقدر اتحمل قربك ...حس فيني..
ضاري وكأن احد معطيه كف على وجهه: مدى انتي صاحيه ولا لسه نايمه ؟؟
مدى اخذت كوب المويه منه ورمته بعيد: اطلع عني ...ضاري ابعد عني ...افهمني..
ضاري ضحك ضحكه باهته وكأنه يضحك على قدره ولا حظه ولا حاله وحالة مدى
: هه!!! مدى انتي اللي افهميني ..
مدى قلبها ..عقلها..داخلها ..كل شي فيها يألمه ..تنفسها..الدنيا من حولها ضاقت فيها..
وحست لا شعوري انها محتاجه تبعد عنه بالقوه..غصب عنه وعنها ..ضغطت على جرس الطوارئ..شوي دخلت عليهم النيرس بسرعه...
مدى غمضت عيونها: خليه يطلع..
النيرس معصبه: لو سمحت بسرعه اطلع ..مافي شوف مدام تعبان !!
ضاري وقف وهو حاس ان عقله فصل خلاص: انتي وش عليك ..
النيرس: مستر..انا في جيب سكيوريتي.. لو سمحت اطلع ...مدااام تعبااان..
ضاري طالع مدى اللي غمضت عينها ..ورجع يطالع النيرس ما يدري ايش يقول ولا ايش يسوي ...اقرب شي جاء في باله يسويه يصرخ ويهز الكون وياخذ مدى معاه بالقوه..
بس مسك نفسه وطلع ...شاف سطام جالس جنب الغرفه جالس على الارض وراسه بين رجوله ..وطالعه كثييييييييييير..
وفجأه مسكه من اكتافها ووقفه واقف..وضربه ضربه قوووويه على وجه لدرجه ان راسه ضرب الجدار..
سطام كت حس الا بالضربه اللي جات على وجهه والالم وصل حده منها..
فتح عينه بس يبي يعرف مين ..وانصدم لما شاف ضاري ...وهو يصارع الالم: هيه انت ليش تضربني..
ضاري يتنفس بسرعه..وغصب الدنيا مجتمع فيه : انت السبب...كله منك..
سطام عصب: انت صاحي ولا مجنون..بأي حق تضربني ولا استحلى لك هالشي ؟؟؟
"ولمح دمعه في عيونه بس كذب نفسه"
ضاري نزل راسه وهو ما زال ما يقدر يلاحق انفاسه : روح ادخل عندها واخذها معاك..
ضاري باللحظه هذي حاس انه كاره نفسه...ضعيف مكسور..لدرجه ان يطلب من غيره يكون مع حبيبة قلبه وزجته..واصعب شعور يحسه الرجل انه ما يكون في ايديه شي ممكن يقدمه لقلبه ويطلب من غيره يقدمه عنه ..
سطام ما استوعب كلمة ضاري: ايش؟؟؟؟؟
ضاري صد عنه: انتظركم برى ..."وراح.."
سطام ما قدر يتحرك...لحد ما شاف ضاري اختفى عن عيونه...
ودخل الغرفه بسرعه يتأكد ان مدى ما فيها شي..
شافها تسكر عبايتها وترتب نفسها..
ولفت عليه منصدمه : سطام؟؟؟
سطام انحرج منها : معليش ما دقيت الباب بس فكرت ان فيك ...
وقطع كلامه مدى وهي تحط الطرحه على راسها : وين ضاري؟
سطام استغرب اكثر..اذا هي خايفه عليه وهو خايف عليها ليش ما اخذها معاه !!
: برى !!
مدى تغطت: يله مشينا..
سطام قرب منها يمسكها..
مدى خافت منه: لا عادي اقدر امشي لحالي..
سطام ما فكر ولا جاء على باله ان مدى ما ترضى..على باله انو بس رفضت لانها منحرجه تتعبه..
: لا عادي..ترى كلها مساعده..
مدى وقفت: بس انا ما سمحت لك تمسكني..
سطام بعد عنها منصدم: احم...اوكي امشي ..وانا بمشي جنبك..
مشت مدى بخطوات مو ثابته..وكانت تستند على الجداراللي جنبها..
سطام ما قدر يسكت ونادى نيرس تساعدها وطلعوا برى في الشارع..
ضاري كان موقف سيارته عند الباب..
نزل فتح لها الباب..
مدى شافته وهو يفتح الباب وعيونها تنزل دموع..ما تقدر تركب معاه..وما فيها تحس بألم او أية وجع...
لفت على سطام: جيب سيارتك..
سطام حس نفسه مفهي : ها ؟؟؟
مدى وهي تمشي وراه: ما اقدر اركب معاه..
سطام بسرعه نفذ اوامرها وانطلق يجيب سيارته..
ضاري واقف ينتظرها ..وهي لسه ما جات معاه ..ويطالعها واقفه ..ايش تنتظر؟؟
وبنفسه" ليه واقفه ؟؟ ...تعالي اركبي بسرعه"
وثواني شاف انوار سياره البورش ورى سيارته ..ومدى تحركت لها ..
هنا مات فيه كل ذرة تفكير ممكن يفكر فيها ..بسرعه لها ..
: ما تروحين معاه..
مدى وهي تمشي: هالمره بس..ما اقدر اجي معاك.."ولفت عليه بترجي" ضاري اتمنى من كل قلبي تفهمني..ما اقدر اجي معاك..تكفى خلني في حالي..
ضاري وقف قدامها: قولي ليه ...؟ بس ابي اعرف السبب ..."ولف على سطام اللي كان يطالع الموقف"
مدى بكت: والله مو مني..غصب عني..الله يخليك ابعد ..ابي ارتاح شوي..
ومرت من جنبه وهو مثل التمثال..
وركبت ورى في السياره مع سطام اللي انطلق فيها بسرعه متجهين للقصر..
ضاري رفع راسه للسماء....
" انا ايش سويت في حياتي غلط عشان يصير لي كذا !! انا كل غلطتي اني حبيتها وتزوجتها غصب عنها ..وكل اللي جاني الحين تكفير عنه..بس خلاص تعبت معاد فيني اتحمل اكثر من كذا !!!!!"


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بسيارة سطام..
كل شوي رافع عينه عليها ومتردد يكلمها..
: ليه ما رجعتي معاه..
مدى تبي تبين له: نفسي ارجع معاه..
سطام: وايش اللي يمنعك.؟
مدى: شي اقوى مني..لو عرفته قلت لك..
سطام سكت..ما يدري ايش اللي اقوى منها ..بس ما يدري ليه جاء في باله فكرة ان ممكن هالسبب يخليها تتطلق من ضاري !!!





>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بالقصـــــر..

انفتح الباب..والكل وقف بسرعه وراح لعندهم الا حمد وموضي..
بس الكل انصدم ..مدى ومعاها سطام !!
اريام اختفى لون وجهها:وين ضاري؟؟
اتجهت العيون على سطام..
سطام ما رد على احد وقرب من مدى: خلوها تدخل ترتاح...
وبسرعه ابتهال اخذت اختها وسندتها عليها..ودانا ولانا لحقوها..
اريام ما زالت واقفه قبال سطام تبي جواب!!
سطام طنشها ودخل..
ابتهال جلست مدى جنب حمد|..
حمد: ما تشوفين شر يا بنتي...كيفك الحين ؟
مدى حاولت تبتسم وأكثر مرضها مو من بعد المستشفى..اكثره من قلبها وألمهاعلى ضاري..
موضي بدون نفس: ما تشوفين شر..
ابتهال ماسكه ايد اختها: ان شا الله الحين احسن..تكفين طمنيني !!
دانا: والله من رحتي وهي تبكي..
لانا: ريحي قلبها وريحينا..
مدى باستها بحنان: فديت قلب اختي..ارتاحي انا بخير وما فيني شي..
ودخل بسرعه..وبخطوات اسرع وقف عندها ويطالع وجهها..
: مدى !! فيك شي ؟؟ ايش صار عليك..والله لسه قالوا لي..
حمد ضحك: هههه ارتاح وانا عمك..وخذ لك نفس..
سلطان ما قدر يجامل: مدى فيك شي ؟؟
مدى ابتسمت له: والله ما فيني شي ريح قلبك يا اخوي..
سلطان واخيرا قدر يتنفس ..وابتسم وهو حاط ايده على قلبه: والله قلبي طاح..الحمد لله على سلامتك..اهم شي انك بخير الحين..
لانا ابتسمت ابتسامه حلوه وهي تشوف خوف سلطان على اخته..
: سلطان من صرت ما تجلس معانا..ومدى تهمل نفسها ولا تاكل.
سلطان لف عليها: اجل كذ السالفه !! ابد من اليوم وانا جالس على قلبها
ضحكوا البنات..
سطام ساكت في شي ما عجبه..وفي جانب من داخله مرتاح..ما يدري ليه من لما قالت له مدى ان في شي يمنعها عن ضاري ارتاح بس ...اللي ما عجبه يمكن يحس ان مدى لو احتاجت له بتكون مو من قلبها مثل اليوم..بس عشان ما تلجئ لضاري..
شوي ودخل ضاري...وجلس معاهم..
حمد: ما كنت مع زوجتك ..
ضاري وهو ما يطالع احد: الا ..بس رحت اسوي شغله وجيت
مدى وقفت: ابتهال اليوم بنام عندك..خذيني للغرفه اللي برى..
سلطان وقف وهو يستهبل: خليني اشيلك..
مدى: ههههه لا مشكور..
سلطان: لا انا بأخذك..ابتهال روحي ضبطي سريرها بس..
ابتهال بسرعه وقفت: ابشر..."وراحت"
سلطان: يله عن اذن الجميع..ضاري معليش اليوم بناخذ زوجتك منك..بس محتاجه لاختها هههه
سلطان كان الوحيد اللي ما يعرف ان مدى اصلا لها كم يوم ما كانت لضاري..
ضاري حاول يبتسم وهو يشوف مدى جنب سلطان وعينها بالارض..وكلمتها " ابعد عني" ما تفارقه دقيقه..
بعد ما طلعت مدى..الكل افترق في جهه.
الا اريام لحقت ضاري لغرفته..
: ايش صار ؟؟
ضاري: ما صار شي ...
اريام: طيب فسر لي رجعة مدى مع سطام !!
ضاري ما صدق وانفجر: هو خليني انا اعرف بالاول..انا مو قادر افهم شي ..ابي احد يفهمني ليش قاعد يصير معاي كذا...انا ما سويت شي غلط..وكل ما احاول اصحح غلطي الاقي منها صد..اريام انا ما غلطت بشي واحب مدى وابيها.. الا اذا هذا الشي بعد غلطه..
اريام سكتت مصدومه ..ما توقعته ينفجر ..
: طيب انت اهدا الحين..وخليني افهم شوي..
ضاري جلس بتعب على الكنب: اريام الله يخليك اطلعي..والله مافيني اتكلم..
اريام حست فيه: اوكي....بكره نتفاهم..
ضاري سكت واريام طلعت..

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


وهم بالطريق للغرفه..
سلطان بجديه: مدى ..في شي صاير بينك وبين زوجك؟
مدى منزله راسها وساكته..
سلطان: فكري فيه يا مدى..وجه ضاري تعبان..باين انه خايف عليك ويحبك.. حطي هالشي بين عيونك..
وطلعت عليهم ابتهال..
: يله بسرعه ادخلوا ما صار ...
سلطان: يا الهبله..بشويش على البنت تعبانه..
ابتهال جات من بعيد وحضنتها: من زمان ما نامت عندي ..اختي ومشتاقه لها..
سلطان: هههههه اقول ابعدي عنها..ترى اختي مو في جوك..
ابتهال حطت ايدها على خصرها: مدو بجد ما تبيني ..
مدى : هههه سليطين الحين وش بيفكني من شرها ...
سلطان مات ضحك..
ابتهال: يعني صدق ما تبيني !!
ودخلوا الغرفه وهم يتهاوشون..



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


صبـــاح اليوم الثاني...

صحت بدري وجهزت اغراضها ..ورتبت شنطتها ..وجلست بالصاله تنتظر احد يصحى ..
اول شخص صحى كان سلطان ..طلع من الغرفه وانصدم من الشناط..
: لمين هذي ؟؟ "ولما طلع من الصاله شاف جانيت وعرفت انها لها "
جانيت انتبهت ان في احد دخل عليها ولما لفت انصدمت انه سلطان
: مستر سلطان...!!
سلطان سكت وما رد عليها..
جانيت وقفت...وقربت منه شوي..
: كويس اني شفتك لوحدك..لانو عندي كلام بدي أوله (اقوله) إلك...انا بعتذر عن اللي شوفتو مني ..ما كان بدي يصير هيك بس صار غصب عني..وبدي تفهم شغله ..انو انت انسان راقي وفعلا كل بنت تتمنى تكون من نصيبك..ما راح اخجل في اني يوم حبيتك او ملت إلك..انت شخص مستحيل حدا بالكون هيدا ما يفكر يحبك..جذاب وكتير مهضموم..وشخصيتك كتير أويه (قويه) وحلوه..سلطان انا كتير سعيد هاني تعرفت عليك وعلى إخواتك..وبدي تدير بالك عـ حالك..وعليهون.. وتنبه لشغلك وتكون طموح..وكمان في شغله..اذا ما كنت منتبه إلها..لنو معجبه فيك وهالشي واضح بعيونها..وهي كمان بتستاهلك..بتمنى انك تأدر (تقدر) تسامحني على اللخبطه اللي عيشتك فيها ..اليوم راح يوصل خطيبي..وراح روح معاه كم يوم..وبرجع..لحد ما ينتهي العقد اللي مع مستر ضاري..وكمان حط بالك عـ الصغار منيح.. ما راح طول.. سلم علي على الصبايا..."وراحت تاخذ شنطتها " بشوفك عـ خير ..
وطلعت .....
سلطان ساكت..جانيت ما كانت في حياته شي..بس على الاقل انسانه طيبه واهتمت بخواته واخوانه الصغار..بس كل عيبها انها جريئه وعلى طول صرحت بمشاعرها ...وهذا شي غريب علينا كا مجتمع محافظ.. لانه هو وهو الرجال ما بعد تجرأ وقال اللي بقلبه للي حبها ..حسدها على جرئتها حتى لو كانت على غلط..بس على الاقل قدرت تعبر وما تخفي مشاعرها ..
وصحاه من تفكيره صوت مدى..
: ايش فيك واقف هنا ؟؟
سلطان: جانيت راحت لخطيبها وقالت اسلم عليكم..
مدى انصدمت: راحت !!! كيف ما راح ترجع.؟؟؟
سلطان وهو يجلس على الكنب: الا راح ترجع بعد كم يوم..في عقد بينها وبين ضاري..
جلست جنبه مدى: اهااا.يا حوبي لها كانت منتبه للصغار..الحين يا خوفي يصحون وما يحصلونها وينهارون..
وطلعت ابتهال: خير !! كـأن لكم احد ميت ..
مدى: جانيت راحت..
ابتهال جلست جنبهم: ليه ؟؟؟ "وطالعت سلطان "
مدى: يقول سلطان انها راحت مع خطيبها..
ابتهال لفت على سلطان بشك: وهي قالت لك انت؟؟؟
سلطان فاهم ابتهال: انا اول من صحى وشافتني وقالت لي..
ابتهال بدون نفس: وبترجع؟؟
سلطان: ايوه.."ووقف" انا بطلع شوي اتمشى بالحديقه ..احد يجي معاي!!
الثنتين: لا ..
سلطان طلع وتركهم..
وهو كان وده يفكر شويه بنفسه..الحين هو مرتاح من ناحية مدى عندها ضاري ويقدر يأمن عليها عنده.. باقي ابتهال يزوجها الرجال اللي يستاهلها وبعدها يلتفت لنفسه..الى متى وهو يخفي مشاعره وحابسها ....


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بالغرفه..
ابتهال بتردد: مدو..بقولك شي ..
مدى لفت عليها وشافت لون وجهها قلب وردي وابتسمت: قولي..
ابتهال : آحم...آآآآآ....اممممممم..ايش كنت بقول..نسيت خخخخخخ
مدى : ههههه اقول تكلمي بسرعه هاتي اللي عندك..
ابتهال: هههه مشكلتي ما يمديني الف وأدور..طيب كنت بقول لك انو ...تعرفين مرام ؟؟
مدى: صديقتك!!...ايوه ايش فيها ؟؟
ابتهال وهي تحس وجها ولع احمر: خطبتني لاخوها عزام..
مدى بخبث: عزااااام؟؟؟ عزام ما غيره؟؟؟اللي تبينه !!
ابتهال ضربتها وهي تضحك: دووووبا..على الاقل قدري مشاعري..
مدى: هههه بس هو اللي تبينه وهذي الحقيقه..
ابتهال الغلطه غلطتي لما قلت لك ..اعوذ بالله ما ينقال لها شي..
مدى ابتسمت وبجديه شوي: ايوه وايش قالت كمان ؟؟
ابتهال: قالت فكري..عشان يجي رسمي..
مدى: ما يحتاج تفكرين وانتي مفكره طول عمرك..روحي قولي لهم بس موافقين..
ابتهال عصبت وهي منحرجه: مــــــــــــــــدى......اعلقي عني..
مدى : هههههههه طيب..يا حوبي لك يا اختي الصغيره..واخيرا بزوجك وافتك منك ..الله يعينك يا عزام..
ابتهال: ما بعد وافقت...اصبري لما اوافق وقولي هالكلام..
مدى: يا لبى اللي يتغلون..المهم لا تطولين عليهم ويغيرون رايهم..
ابتهال صدقت : جد!!!
مدى: ههههلا اختي رايحه فيها وهي اللي طايره عليه...
ابتهال: والله لو مو تعبانه لا اعلمك السنع..
مدى ما زالت تضحك: والله من زمان ما ضحكت ووسعت صدري..الله يسعدك بس..
وشافت الصغار صحوا..
: هلااا ..والله ...وغلا...يسعد لي صباح الحلوين..
بجر على طول راح لحضنها ..ووداد جلست جنبها ..وحطت راسها على كتفها..
: نمتوا كويس!!
بدر: ايوه...وين جانيت ؟؟
مدى توهقت: جانيت ....آآآ ..ايوه..راحت كم يوم وبتجي عشان زوجها جاء
بجر بعد عنها مخترع: وبتطول ؟؟
مدى : لالا..ما راح تطول..وراح نكلمها كل يوم..
وداد: احسن..دايم مسويه فاهمه علينا..بدر راح نفتك منها لا تزعل..
بدر: بس انا ابيها ..احبها..
وداد: عشانك بزر وصغير..ولا هي محد يحبها..
مدى وهي تحاول تمسك نفسها لا تضحك: وداد.. عيب عليك يا ماما هذي مثل خالتك..وهي تهتم فيكم وتحبكم..
وداد: الا ملقوفه..تحب تدخل في كل شي ..ما تخليني اختار لبسي على كيفي..
ابتهال: ههههه اقول انتي تحبين الترقيع..وهي اللي تسنعك خليك ساكته بس..
مدى : ههههههه ابتهال..ايش فيك على الصغيره..
ابتهال: عشانك ما تعرفينها كيف تطلع عيون جانيت..
مدى: لا قلبي وداد كبيره وعاقله وتسمع الكلام...
وداد طلعت لسانها على ابتهال..
ابتهال: شف بنت الايه..مسويه تحرني...



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بداخل القصر ..
الدنيا انقلبت فوق تحت ..
نزلت اريام وهي مطيره عيونها في الااثاث: وش السالفه ؟؟
وشافت امها تشرف وتلقي التلعيمات على الخدم..
موضي: شيلي الكراسي اللي هناك..وخليها جنب بعض..
اريام: صباحو مام ..
موضي لفت عليها: هلا صباح الخير..صحى الكل عشان نفطر كأنكم تأخرتوا بالنومه!!
اريام : والله من بعدك صار الفطور يتأخر بأيام الاجازه..
موضي: عشان تعرفون قيمتي..
اريام وهي تطالع العفسه اللي بالقصر: ايش عندكم؟؟
موضي : نسيتي!! اليوم استقبال سطام..
اريام ضربت راسها بخفيف: يا الله..كيف راح عن بالي..
موضي عصبت: اريام كيف نسيتي ..يله اهم شي استعدي بأحسن شي عندك..ولا روحي من بدري للمول واخذي لك شي مرتب..
اريام بدون نفس : اوكي..
تعرف امها تبي اريام تنخطب بأسرع وقت ومن الناس اللي تبيهم..
ونزلوا البنات..
لانا: ايش عندها مآم..
دانا: ما ادري عنها ...؟
وشافوا اريام متجهه للمطبخ ولحقوها..
: ايش عندها الوالده قلبت الاثاث !!
اريام: نسيتوا اليوم استقبال سطام..
لانا: صح..كيف راح عن بالي..
دانا: والله ما جبت له خبر..
لانا: عندك لبس !!
دانا: ايوه اناعندي..
لانا: بس انا ما عندي ايش اسوي ؟؟
اريام: والله كان ودي اخدمك ..بس اتذكر انو عندي فستان جديد بحاول البسه واحلله ههههه
دانا: شوفي مدو ولا بتو ..يمكن وحده منهم تبي المول..
لانا: اوكي.."وطلعت من الباب الخلفي الموجود بالمطبخ "
يقطع نص الحديقه على ما توصل للغرفه الخارجيه..
شافت سلطان واقف عند المسبح..وكأن خاطره يسبح ويضيع فيه ..
وقفت وراه: صباحو..
سلطان اخترع ولف عليها بسرعه: لانا !! يسعد لي صباحك..
لانا ابتسمت ابتسامه حلوه: اسفه خرعتك..بس ايش عندك واقف لحالك..وكأني اشوفك تفكر !!
سلطان: هههههه ما توقعت اني مكشوف لهدرجه ..
لانا نزلت عينها بخجل وبنفسها" لاني احبك احسك وافهمك ومو أي احد يقدر يكشفك"
ورجعت تطالعه من جديد: ايوه وبأيش كنت تفكر ...
سلطان: افكر افتح لي شركه..
لانا انصدمت : بجد !!!
سلطان: لا امزح معاك..بس كنت اتمشى شوي..واعجبني شكل المسبح ووقفت عنده..وانتي ايش عندك..
لانا: انا كنت طالعه للبنات..ابي اروح المول ..وبشوف وحده منهم تجي معاي..
سلطان: اهاا..اوك اجل بأجي معاك ...بروح ابدل ملابسي ..
لانا لسه انتبهت للبسه كان بلبس النوم وما غيره.. حست نفسها منحرجه منه..
سلطان حس عليها: ادري افشل..بس عاد الشكوى لله انا ولد عمك تحمليني شوي..
لانا سكتت ولا علقت ومشت جنبه للغرفه..
ودخلوا مع بعض..
ابتهال شافتهم مع بعض وأشكالهم تجنن ولايقين على بعض..بس لما تتذكر مشاعل يضيق صدرها..
لانا: صباحو..كيفك مدو اليوم ؟
مدى ابتسمت لها: لا الحمد لله تمام.."وشافت سلطان جنبها "
وهي تأكده ان لانا تميل له..بس سلطان يبادلها المشاعر ولا ؟
لانا دخلت وجلست على الطاوله قبالهم: بنات انتو عارفين ان اليوم استقبال سطام مو !!
مدى وابتهال انصدموا..
ابتهال: انا والله راح عن بالي..
مدى : حتى انا ..مره ناسيته..
لانا: مدو بتحضرين مو !!
مدى : ايوه..اقدر احضره..الحين انا مثل الحصان.
لانا: هههه دوم ان شاالله..امس خرعتي العالم عليك من اكبرنا لآصغرنا ..حتى سطام اخوي لو شفتيه كيف فز لما شافك بين ايدين ضاري..تقولين كأنه اخوك سلطان...يا حوبي له ما عرفت انه طيوب لدرجه هذي..
مدى اختفى لون وجهها وهي تحاول تستوعب..سطام !! سطام ايش هو في حياتها من لما شافته لآول مره..وهو ايش مدى في حياته ؟؟ ما تتوقع ان كل خوفه عليها من باب الطيبه بس !!
ابتهال: أي صح ..ياليتك شفتيه يا مدى..هو وضاري قبل لا يتزوجك كانوا رجال ينشد الظهر فيهم..ويخافون علينا ومره حريصين ..
سلطان كان ساكت..بس يسمع لهم..ويحاول يفسر الامور من ناحيته...
لانا: المهم انا جايه عشان اسأل اا في وحده منكم محتاجه للمول ولا شي ؟؟
ابتهال: انا اخر مره رحت فيها اشتريت لبس رسمي وغير ان جانيت ما قصرت في كل مره تختار لي شي مآآآره رسمي تقول تحتاجينه..
ابتهال فجأه حست ان جانيت كانت لهم مثل الاخت..وان جمايلها كثيره عليهم..بس شكل غلطتها غطت على كل شي سوته..
لانا ضاق صدرها: ومدى ...ما تبين شي ؟؟
مدى : ولا نا ..شوفي اريام..
لانا حطت ايدها على خصرها: اريام عندها..ايش اسوي الحين..مابي اروح لحالي..
ابتهال: كان ودي اخدمك يا بنت عمي..بس الظروف اقوى مني ومنك " وابتسمت ابتسامته عريضه"
لانا : دوووووبا..
سلطان لف عليها بتردد وشوية خجل: ينفع اروح معاك ؟؟
لانا لفت عليه مصدومه ...واخيرا قررر يعطيها وجه..
سلطان حس انه استحى وصرفها: اشوف سطام وضاري كانوات مع خواتي ..ليش انا ما اوقف مع خواتهم..
ابتهال: ونعم ولد العم..كفو والله يا اخوي..خذها وفكنا من لفة المول ..عاد لانا وقسم تطلع عينك ما اشترت شي ..
لانا تفشلت: ههههههه لا هالمره بأشتري بسرعه..
مدى تثق في سلطان: اوكي خذها انت..واحسن من السايق بعد...
سلطان : اوك..بعد الفطور اخذك..
لانا قلبها دق بسرعه..واخيرا بتقعد مع سلطان وهو اللي طلب منها ..مو مثل كل مره تحس بالنهايه انها راميه نفسها عليه..


على الفطور..
الكل كان على الفطور الا مدى ..اللي ارسلوه لها بالغرفه بحجة انها تعبانه..
موضي : حمد وضاري لا تنسون ام اليوم استقبال سطام..مثل البنات نسوا هالشي .."وطالعت البنات بنص عين"
سطام: مامي من جدك سويتيها..تعرفين ما احب الحركات هذي...
موضي: لازم الناس تعرف انك وصلت وانا ابي افرح فيك..
ضاري ساكت ولا علق..الدنيا اصلا سودا قدانه..ما عاد في شي يشجعه ويخليه يعشيها بألوان..
حمد بجوات نفسه ضحك على موضي..جات وبدا معاها مشوار مجاملة الناس وتحاول ترضي غرورها بأي شي تقدر تسويه...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بعد الفطور..
وبسيارة سلطان بالنحديد..ينتظرها تطلع من القصر..
: احم..ما ادري ليه احس نفسي متوتر..ووهقت نفسي..
طلع عطره من درج السياره وعطر نفسه وملا ريحته السياره..
جات لانا وهي متوتره وقلبها ما بعد وقف دق من قال لها .." وهـ يا لانا..كيف بأركب معاه لحالي..ما ادري ايش فيني كأني استحيت !!"
وفتحت باب السياره اللي قدام وجلست..
سلطان بلع العافيه..توقع اتنها بتجلس ورى ..
: آآآآ....احم..
لانا سكرت الباب ولفت عليه: فيه شي؟؟؟
سلطان: ها..لا ...لا ولا شي ..."وحرك السياره"
لانا على طول الريحه اخترقت كل حواسها ..هذي ريحة سلطان ..عطره بارد وقووي بنفس الوقت ..
سلطان ما كان وده يكون الوصع ساكت..حاول يدور شي يقوله بس ما حصل موضوع..قرر يشغل المسجل ..على الاقل يعطي جو ولا هذا الهدوووووء القاتل..
وفي نفس الوقت قررت لانا تشغل المسجل ..لان الهدوء هذا ذبحها ..تحس ان نبضات قلبها وصلت لسلطان..
وطاحت ايدها على ايده بالغلط..
سلطان بسرعه لف عليها من الصدمه ...وهي بنفس الوقت سحبت ايدها وضمتها لصدرها..
سلطان رجع يطالع الطريق وهو الثاني قلبه بيطلع من مكانه..
واشتغلت الاغنيه ..."اجمل احساس " اليسا..
أجمل أحساس بالكون أنك تعشق بجنون
و ده حالي معاك خلتني أعيش أيام
مليانه بشوق و غرام دوبني هواك
عاشقاك بجنون روحي أنا قلبي المكتوم
كله مناك وياك بعيش أحلى هنا حبيبي أنا يا روحي أنا




الاغنية زادت حالة الاثنين..واربكتهم..
سلطان حس ان الجو حااااار لدرجه ان رفع على درجة التكييف..
ولانا ما قدرت تتحرك من مكانها وكأنها تثبتت فيه ..الاغنيه حركت قلب الاثنين..وبداخل بعض مل واحد يهدي الثاني الاغنيه..وظلوا ساكتين لحد ما وصلوا للمول..
لانا ما كان يعجبها شي ..وبنفس الوقت منحرجه من سلطان..
طلعت من المحل..
: يا الله..ما عندهم شي يفتح النفس..
سلطان لف على الصف اللي مروا عليه: كل اللي مرينا عليهم مافي ولا شي ...ولا شي اعجبك !!!!!!!
لانا ابتسمت: احم..ايوه ولا شي..
سلطان: ههههه ما كذبت ابتهال..
لانا ضربته بعفويه: دوب..والله المحلات مافيها شي ..مو مني..
سلطان ابتسم ابتسامه صغيره وهو حاط ايده على مكان ضربتها وسكت..
لانا انتبهت لحركتها ووجها قلب احمر ومشت عنه وهي تكلم نفسها: يا ويلي انا ناويه على نفسي وعليه ..
ورفعت صوتها: امشي معاي انا حاسه انو هذا راح ألاقي فيه..
وبعد ساعه كامله..حصلت لانا فستان روعه قليله بحقه ..واشترته وطلعت من غرفة القياس..
سلطان قرب منها: مضبوط!!
لانا مبسوطه: ايوه مضبوط..
سلطان: ما شا الله انتي يناسبك كل شي و...... وسكت..
حس انه بدا يتمادي عليها ..وانه كسر كل الحواجز بسرعه..
لانا بخبث: وايش ؟؟
سلطان: واني جوعان..اهلكتيني ..تعالي اخذ لك شي..
واخذوا لهم شي بارد..وطلعوا من المول..
وبالسياره..
: تعبتك معاي..
سلطان: وش دعلوه..بالعكس انبسطت معاك ما توقعت لهدرجه ان الوقت بيكون معاك حلو "وطالعها وهو يخفي ضحكته"
لانا لفت عليه: يعني قصدك انك كنت تظن اني ثقيلة دم مو ..
سلطان ضحك: ههههه لا امزح معاك والله..ادري ان الطلعه معاك غير عشان كذا قررت اغامر واتسوق معاك..
لانا سكتت وبداخلها فرحانه..حاسه نفسها طيره فوووووق..ايش اكثر من انها جنب سلطان وتضحك معاه..وقضت نص يوم كامل جنبه..



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بعد الغدا ..

جات الكوافير..المتخصصه والفنانه بشغلها..موضي اكيد ما كانت ترضى بأي احد..
ضبطت البنات كلهم..ميك اب وتسريحه...
وبدوا البنات يستعدون..
مدى كانت تبي لبسها من غرفتها بس ماهي عارفه كيف راح تروح تاخذه.. ولا تبي ضاري يشوفها..
جات ابتهال جنبها: مدو اشوف الميك اب تبعك؟؟
مدى لفت عليها وبالها مو معاها..
ابتهال مبهوره: واااااو..بسم الله عليك..وربي يطير العقل...ما شا الله عيونك طالعه شي..
مدى : طيب اسمعي..ابي فستاني من غرفتي..
ابتهال: لا مستحيل ادخل غرفتك وضاري موجود فيها..
مدى: عشاني تكفين..
ابتهال كانت قاصده: والله عيب ادخل غرفة نومك..
مدى توترت: طيب تعالي معاي..
ابتهال ما قدرت تصرفها : اوكي ...بأجي معاك..
وطلعوا من غرفة دانا وراحوا مع بعض..
وعند الباب..
مدى : اسمعي يا ويلك اذا طلعتي ولا فكرتي تطلعين..
ابتهال: ههههههه اشوا اني ما فكرت..
مدى اخذت نفس وفتحت الباب..دخلت بشويش ما شافت احد بالصاله..
: شكله مو موجود..مو عادته ينام بالوقت هذا ..
ابتهال : يمكن..انا بجلس انتظرك هنا..
دخلت غرفتها نومها كمان ما فيها احد..ارتاحت اكثر..وفتحت دولابها وطلعت الفستان...ولبسه ما باقي الا شريطه تربطه على رقبتها ..
وقفت قدام الماريه وهي تحاول تربطه بس ما يجي معاها..فجأه انفتح باب دورة المياه..
ضاري كان ينشف شعره بالمنشفه ولابس الروب حقه..
ورفع راسه وانصدم من اللي تشوفه عيونه..مدى بالميك اب والتسريحه الناعمه ..والفستان..شكلها برررريئ وهي تحاول تربط الشريطه ومآآآآره ساحر..
مدى من انفتح الباب وقف قلبها..حست نفسها وكأن جبل طاح عليها ..ليه ما توقعت انه بدورة المياع..تمتن انها اخذت الفستان وطلعت من الغرفه ولا تشوف انبهاره فيها..ونظراته لها الحين ..ابدا مو وقته..
ضاري حط المنشفه على التسريحه..وجاء وراها وبعد شعرها شوي عن رقبتها ..وربط لها الشريطه بهدوء..
مدى ميته حيا ..وقلبه بيطلع من مكااااانه..وبنفس الوقت تبي تبعد عنه بسرعه ..خلص ربط الشريطه بس ما زال واقف وراها بالضبط..
مدى كانت لاصقه في التسريحه تبي تبعد عنه بس ما عرفت..
: ممكن شوي..
ضاري ولا تحرك..وكأنه ناوي يتحرك..
مدى حست ان العرق ينزل منها ..هذا كيف راح يبعد عنها ..خلاص بدت ترجع لها الحاله..وبدا يتأزم وضعها..وبنفس الوقت ما ودها تسوي حركه جنونيه..
وفجأه حست ان ضاري حضنها من ورى وحط راسه على راسه بما انها اقصر منه بكثير..وكان مغمض عينه وهادي..
مدى غمضت عيونها بقوه...ما قدرت تتنفس..
وبنفس الهدوء الي قرب منها ..نفسه بعد عنها وصد عنها واعطاها ظهره ..
مدى قدرت تتنفس بس بصعوبه تلاحق انفاسها..
تحبه ..وتبيه ..وتتمنى ذاك الحضن كان اطول..بس بداخلها كل شي فيها ينفر منه..حست ان الدموع تجمعت بعينها ..مو قادره تفهم نفسها ..الحيره هذي اتعبت عقلها ..ودها تراضيه ..وودها تكلمه لو بكلمه وحده..حتى لو تشرح له وضعها ..مع انه ما ينشرح..ومحد راح يفهمه او يبرر لها تصرفاتها .. وبالنهايه طلعت وتركته..
شافت ابتهال جالسه وتطالع بموبايلها..
: يله نطلع..
ابتهال طلعت معاها...وهي ماهي عارفه ان ضاري كان موجود..




ومن غربت الشمس الحفل اعلن نفسه..وبدت الناس تجتمع..ولكل واحد منهم غايه مختلفه..
رهام: هالناس بجد ما تمل من الكلام..كل همهم سطام رجع ومعاه شهاده ولا ؟؟ خلو الولد في حاله.
دانا: معاهم حق...طول حياته برى رجع بشي ولا ؟؟
لانا : اكيد امي بتموت من هالسؤال..ولدها ما رفع راسها.. يروح ويجي على الفاضي...وكل ما قالوا شي ..قلنا لهم يحسن لغته ههههه
اريام وهي ماره من عندهم: عيب عليكم هذا اخوكم..
لانا: ههه ما قلنا شي غلط..
اريام: حلو فستانك..من ذوق سلطان..؟
رهام لفت عليها: ليه سلطان اللي اشتراه لك؟؟
لانا: هههه تخيلي..لا انا اللي اشتريته..بس هو كان معاي..
اريام: بس تحسن ذوقك معاه..
منار جنبها: ههههه خلاص ارحمي البنت ..شوفي وجها صار وردي ..
دانا: هههههه يؤ صارت اختي تستحي..
جات ابتهال: وينها اشواق ما جات ؟
دانا: تقول بتجي...بس صادقه تأخرت شوي ..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في بيت اشواق..
واقفه قدام المرايه وهي خجلانه من نفسها
: والله ما ادري ايش راح يقولون عني..
ردت عليها سجى بسرعه: يعني ايش بيقولون عنك..وربي تجنني..
اشواق: طيب شعري ما ارفعه شوي.. يعني اخليه كذا فيه شوية حركه..
سجى: لا خليه ناعم وطايح على وجهك..يا بنتي تجنني خليك واثقه..
اشواق رجعت تطالع نفسها وتحاول تتشجع وتواجه نفسها والكل لاول مره..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

مشاعل ومرام دخلوا القصر..
: وينهاه البنت !!
مرام: انتظري اتصل عليها " واتصلت" وينك يا الدوبا..خلاص اوكي .."وسكرت"
تقول جايه..
وشافوها من بعيد..
مشاعل تصفر لها: لالا انا على الجمال اصير لك شاورما يا شيخه..
ابتهال: هههه ربي يسلمك في عيونك يا حوبي..
مشاعل تسلم عليها: ومتواضعه ؟؟ لا انتي ناويه علي.
مرام: وه ..يا لبى مرت اخوي المستقبليه بسرعه فكري عشان نخطبك..كفايه تغلي عذبتي قلوب العذارى..
ابتهال استحت: هههه دوبا ..سلمي وانتي ساكته..
وجلسوا مع بعض..
مشاعل: وش عندها بنت عمك لانا..حاطه الزين كله..
ابتهال بعفويه: هههه فرحانه ماخذه الفستان مع سلطان ......."وسكتت"
شافت وجه مشاعل صد عن لانا بسرعه..
: قلتي ماخذته مع مين ؟؟؟
مشاعل حست نفسها جاها الصم..ما سمعت اسمه غصب عنها ولا حاولت تسمعه..
ابتهال ما عرفت كيف ترقعها: هي ما حصلت احد يرةح معاها ووو وسلطان ما رضى تروح مع السايق لو حدها ..
قاطعتها مشاعل بوقفتها: خلينا نروح نسلم عليها..واشوف الفستان من قريب مره عجبني.."وراحت عنهم"
مرام بهمس: ايش فيها؟؟
ابتهال وتأنيب الضمير اكل قلبها: ما ادري عنها..امشي معاي..
وراحوا كلهم لعند البنات..
مشاعل: هاي يا حلوين ..
دانا: هلا والله وغلا..مشاعل اشتقت لك والله..
مشاعل : وانا اكثر..
لانا من شافتها تغير لون وجها ومزاجها..
مشاعل وقفت قدامها: اهلين لنو..بصراحه فستانك لفتني..وحبيت اقولك انو مره ذوق..
لانا حاولت تبتسم لها: يسلموو كلك ذوق...بس مو من ذوقي هذا ذوق سلطان..
دانا لفت عليها منصدمه : لانا انتي اللي ..
لانا طالعت دانا وهي رافعه حاجب بمعنى "اسكتي "
مشاعل: ايوه عرفت..ملبس العافيه..سلطان قلبه طيب ويحب يساعد الناس..انا اكثر وحده اعرفه ومتربين مع بعض..
لانا ولعت: ايوه ..ولد عمي ما يقصر معانا الله يخليه لنا ولا يحرمنا منه..
ابتهال شافت الوضع تأزم: ههههههه كل هذا مدح بأخوي ههههههه ما توقعت فيه كل هالاشياء الجميله..
البنات ضحكوا ..الا لانا ومشاعل..
مشاعل المكسور قلبها والمجروح...ولانها عارفه انها تحلم بعيد..
لانا اللي قلقانه على حبها..مو متأكده من مشاعره..وخايفه انها تكون لمشاعل مو لها..



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


: قالت لي انتظرها ولسه ما شرفت ..ليه تأخرت كذا ؟؟؟
وشافت وحده تمشي جايه تدخل..طالعتها ولا ميزتها ..رجعت تطالع الباب تنتظرها..تنتظر اشواق قلبها..
وقفت قدامه وهي مبتسمه عرفت انها ما انتبهت لها.. ونغزت كتفها وغيرت صوتها : لو سمحتي..
دانا بدون ما تطالعها وتطالع موبايلها: هلا..
اشواق: كنت بسألك..
دانا وهي تدور رقم اشواق عشان تتصل عليها: تفضلي..
اشواق ما قدرت تكتم ضحكتها: تعرفين وحده اسمها دانا..
دانا لفت عليها وهي تتصل : دانا ايش؟؟؟
طالعت ملامحها..مو غريبه عليها بس !!.....بس !!!!!!!! وسمعت الموبايل يرن في شنطتها وبنفس النغمه..
سكرت السماعه ورجعت تطالع الواقفه قدامها كويس..وهي مطيره عيونها ..فستان قصير..وميك اب ..وشعرها على وجهها؟؟؟؟؟
: اشـــ ......اشواااااق ؟؟؟
اشواق تضحك بنعومه مصطنعه ومو لايقه: هههه ليه ما عرفتيني ؟؟
دانا رجعت كم خطوه ورى وهي حاطه ايدها على فمها منصدمه: اشوقه ..انتي...وهـ والله مو مصدقه "وراحت تحضنها بسرعه"
وربي طالعه تجنني..وربي خقه..
اشواق: ههه بس ما عرفت امشي بالشي هذا !! لازم البسه
دانا مسكت ايدها وخلتها تدور على نفسها: وربي البيت...وربي خقه..شي مو طبيعي..
اشواق: احم خلاص استحيت..
دانا مسكتها من ايدها : تعالي..تعالي معاي خلي البنات يشوفونك...
واخذتها للبنات..
دانا خبت اشواق وراها: بنات معاي مفاجأه لكم..حطوا ايديكم على قلوبكم بسرعه..
البنات يستهبلون وحطوا ايديهم..
دانا بعدت عن اشواق: ترااااا..مين هذي ؟؟
الكل طالعها شوي ...محد عرفها..
لانا بشك: فيصل اقصد اشواق ؟؟؟
رهام: الا اشواق..
ريماس: يا سبحان الله..
ابتهال نطت عندها: انتي اشوقه.؟؟
اشواق بصوتها العربجي: بنات بلا سخافه ههههههه
الكل مات ضحك.
لانا: يؤ باقي كثير..اهم شي الصوت..
رهام: بس والله تجنني..صايره دلوعه بزود..
ابتهال ضمتها: والله خقيت عندك..
دانا تبعد ابتهال: انتي ابعدي عنها..هذي لي ممنوع اللمس والاقتراب..حتى السلام ما راح تسلم عليكم..
جات مأثر: هاي صبايا..
اشواق ماتت ضحك: هذي الدلع ولا بلاها...
لانا: هههه زوجة اخوي اكيد دلع..
اشواق اختفت ابتسامتها: أي اخو؟؟
مأثر بدلعها الطبيعي: دوبب لا تصدقين..ماني زوجة احد..
دانا: مالك مفر يا قلبي لسطام للابد..أشوقه مامي تبيها لسطوم..
اشواق حاولت تبتسم بس واضح ان وجها قلب لونه: ايوه..الله يوفقها..
ابتهال لاحظت هالشي وبعدت عنها..
رهام طالعت مأثر واشواق..وحده تبيه ولا حصل لها..ووحده ما تبيه وحصل لها ..شوف القدر كيف مو قادر يحقق لآحد امانيه..
رهام : أشوقه..
اشواق لفت عليها : عيونها..
رهام: خليك كذا ..وربي احلى " وغمزت لها"
رهام اكتشفت ان ممكن سبب تغيرها يكون سطام..وخافت انها لما عرفت عن مأثر ترجع مثل ما كانت واسوأ..
دانا اخذت اشواق وجلسوا جنب بعض ودانا ما رفعت عينها من عليها..
اشواق تغير جوها :ايش فيك !! ما ودك تطالعين احد غيري ..
دانا: لا بس اسأل نفسي ليه التغير المفاجئ؟؟
اشواق ابتسمت بأسى: اول مره واخره مره..ما حسيت انو فيه شي مميز..
دانا: بالعكس انتي كذا على طبيعتك..خلاص لا ترجعي مثل اول مع اني احوب شكلك واموت بحركة شعرك واذوب على طريقة لبسك.. بس ضروري اقتنع انك انتي كذا احلى ..وانك مفروض تكوني كذا ..
اشواق: مافي شي يحدني اسوي هالشي ...وانا ما بعد اقتنعت فيه..
دانا: عشان نفسك اقتنعي..واحنا نسعى للتغير..
اشواق سكتت

منار بتردد: ريوم..
اريام: هلا ..
منار: متى ناويه ترجعين للمستشفى..؟؟
اريام: قريب..
منار انبسطت: جد !!
اريام تنهدت..وهي تحاول تتناسى انه مكان سامي.وانه بداية حبها ونهايته..
: ضروري ارجع..انا حياتي هناك..بالبيت مالي أي وجود..وبغير ذاك المكان ما راح ألاقي نفسي...مع ان فيه مليون عذر يردني عنه..بس راح ارجع ..
منار مسكت ايدها وشدت عليها : احب شجاعتك..اريام صدقيني لما تروحين هنام وتواجهين نفسك راح تتغيرين اشياء كثيره بوقت اسرع..
اريام تنهدت من قلب: وهذا اللي ابيه..سامي في قلبي مو بالمستشفى او بأي مكان ثاني..



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


كان جوها غير..ما كانت مع احد ..ولا تبي احد..جالسه مع عمتها بين الحريم بس ما تدري في ايش قاعدين يحكون..ولا فكرت تسمع لهم..تفكيرها ما كان محصور في نقطه وحده..كان مترامي الاطراف..تحس نفسها لما توصل لنقطه ترجع لنفس الدوامه..حياتها..تغيرها..مشاعرها..ضياعها.. ضاري ..سطام ..حتى اخوانها..كل شي حولها ماخذها من جهه..ما تدري كيف تفكر ولا تعرف كيف تنسق افكارها..
لفت عليها لطيفه: ولا يا مدى ؟؟
مدى لفت على عمتها: سمي !!
لطيفه: شكل بالك مو معانا..صاير معاك شي ؟
مدى: والله يا عمه ما ادري ايش اقولك..بس ماني لاقيه نفسي احسب أحساس غريب..
لطيفه ما فهمت عليها: مثل ايش يعني ؟؟
مدى وهي تطالع بعيد والعبره خنقتها: والله انا ما فهمت عشان افهمك..كل اللي اعرفه ..اني ما اقدر اتحكم بنفسي ..احس في شي يمشيني على كيفه..ولا اقدر اسيطر على مشاعري ولا حركاتي ولا حتى تصرفاتي..
لطيفه مرره منصدمه: مدى...وش هالاحساس..ولا تعرفين من ايش؟؟
مدى: يا عمه لو اعرف قلت لك..شي يبعدني عن الناس وانا ابيهم..ابي زوجي واخواني واهلي..بس احصل نفسي بعيده عنهم..
لطيفه: بسم الله عليك الرحمن الرحيم..ياربي على بنت اخوي..ايش قاعد يصير لك..اخاف عين...خليني اخذك عند شيخ..
جات موضي وسمعت اخر كلمه " شيخ "
: شيخ وش شيخه..من اللي تعبان ..
لطيفه: بنت اخوي ..حتى انها امس طاحت عليكم..اخاف ناس حاسدينها على جملها ولا زوجها ولا اخلاقها..والله هالناس مالها امان..
موضي: بسم الله عليها ..ايش فيك صرتي توسوين البنت..خلي عنك بس بكره نروح الشرقيه ويتغير مزاجك..ابد لا تخافين..
لطيفه سكتت وهي تشوف مدى اقتعنت بكلام موضي...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


كملوا البنات الحلفه رقص ووناسه واستهبال وفعلا كان احلى بارتي مر عليهم ..الكل متعود على بعض والنفسيات مرتاحه..
وعلى اخر السهره..
باقي الناس القريبين من موضي وحمد..ويعتبر المكان مزحوم شوي ..وقررت موضي تزف ولدها ..
اريام جهزت سطام اللي لابس شماغ ولاول مره من وصل...ونادر ما يسويها..
وقف برى والدي جي استعد بالانوار والاغنيه..
ثواني وفتحوا الخدم البوابه والتصوير قدامه..وخدم واقفين عند البوابه يرمونه بالورد..
واشتغلت الاغنيه..محمد الزيلعي ..."المهلي"
مرحبا بقدوم خلّي
يوم جاني في محلّي
يـاهلا وآلفين سهلا
والمهلي مايولي
...................
يالله حيه وحي زوله
حيه في دربا مشا به
عيني وقلبي وفقوا له
ينثرو الورد لترابه
...................
مرحبا بالي نصاني
ومن غلاتي لي تعنا
اشهد انه من لفاني
اسفهل القلب وغنا
...................
سعدي يوم بشروني
انه بيجيني هنيا
الله لايحرم عيوني
شوفته في كل جيه
..................

كان مبتسم ابتسامه ساحره..وفاجئ الكل بطلته..نص القصر بنات واشتغل التصفير والتصفيق..والكل كان خاق عليه..شكله غير..وجماله غير..وسحره شي ثاني..
اول ما وصل لصدر المجلس سلم على امه وعمته وجلس بينهم ..وتجمعوا عليه خواته..
جابو كيكه حجمها مو طبيعي وعليها صورته..وعليها شموع ..الحفل كان روعه وكل شي فيه منسق ورااايق..
جلس الكل ..
سطام بدت عيونه تدور عليها..طول الوقت يدورها ولا حصلها ..واخيرا طاحت عينه عليها وهي تأكل الكيك لبدر مع ان خدامتين فوق راسها بس هي تبي تأكله ..وابتسم براحه حتى لو ما شاف وجهها بس على الاقل حس انها مستقره نفسيا..
اشواق كانت مركزه عليه ..عيونها ما كتانت على مأثر ولا حتى انتبه لها .. معناته انو ما لها بقلبه مكان..بس اكيد اذا امه اصرت عليه راح ياخذها عشانها..
قربت لعنده وكل همها ...انها تكسر كلمته اللي غيرت فيها كثير وبالنهايه حست انها ضيعت تفكيرها على الفاضي...
وقفت عنده..
: سوري المره اللي راحت ما قلت لك الحمد على السلامه..مع انها جات الحين متأخر..
سطام رفع عينه عليها ..واكيد ميزها بس بعد ايش : انتي كنتي ...
دانا وقفت جنبها وهي خايفه عليها يجيها كلمه منه تجرحها: ايوه هذي صديقتي اشواق..
سطام طالعها من فوووق لتحت: والله شي..سوري شكل خيالي صار محدود ..انا قلت لك ما اقدر اتخيلك بنوته ناعمه..بس فعلا لايق عليك..خليك كذا..عليك احلى..
اشواق ابتسمت غصب عنها..ما تدري ليه ..هو عشان ارضى غرور الانثى ولا عشان اعجبه..ولا هي كانت تستنى الجمله هذي..
سطام شاف ابتسامتها وعرف سر التغيير..حركات البنات من خلال خبرته الطويل هابدا ما تطوف عليه..
: ربي يسلم اللي خلاك تتغيرين عشانه..
اشواق فهمت النغزه: الحمد لله ما تغيرت عشان احد..قلبي فاضي..وما هو فاضي يدق لاحد..
سطام: اجل خليك مثلي..وعيشي حياتك..
اشواق رفعت حاجب ما توقعت التجاوب هذا ..يعني هو كان يبي يقولها انو قلبي فاضي كمان..ما تدري قال هالشي عشان يريحها..ولا عشان يعطيها مجال..
دانا حست نفسها ضاعت بينهم: اقول أشوقه..امشي نجلس تعبت من الوقفه..
رهام كانت تطالع اشواق..حسدتها على جرأتها ..بس يمكن فرصتها اكبر لسطام منها..هي مستحيل يلتفت لها وعارفه هالشي ومؤمنه فيه..
بعد ما طلع الكل دخل حمد..
وجلس معاهم شوي..
: اجل وين مدى ؟؟
ابتهال وقفت: لحظه بروح اناديها..
سطام شكر ابوه من كل قلبه..ما شافها الا من بعيد وكمان معطيته ظهرها..كيف يمر اليوم كذا بدونها..
مدى اخذت طرحه ولفتها وطلعت لهم.
حمد: تعالي وانا عمك جنبي..كيفك الحين عسى ما تعبتي؟؟
مدى ابتسمت لعمها ولآهتمامه: انا الحمد لله وبأهتمامك احسن ..
سطام فتح فمه فيها..عيونها سحر من كوكب ثاني..ما قد شاف مثلها..صح مبين انها تعبانه بس حتى تعبها رقيق ونااااعم..
سطام تمنى امنيه وقرر يحققها: مدى شفتي ولد عمك بالشماغ..
مدى من سمعت اسمها على لسانه دق قلبها ولفت عليه وهي ما تدري وش تقول..على انها ممكن تمدح احد ثاني بس مدحة سطام صعبه..
: والله لايق عليك..مخليك رزه..
سطام كانت امنيته توجه له كلام..وتحط عينها بعينه ..بس ما يدري ليه جاء على باله هالسؤال...
: احلى من رزة ضاري؟؟
الكل سكت ولف عليه مصدوم..
مدى على طاري يوقف قلبها..بس ليش هذا يقارن نفسه فيه؟؟
اريام حبت تغير الجو: ايش جاب لجاب ههههههه
لانا: سطوم خليك متواضع انت بالسبور تغطي عليه بس هو بالثوب محد يقدر ينافسه
سطام حس نفسه غبي بالمقارنه هذي..ليش يحط نفسه بالموقف هذا وقدام مدى..
مدى نزلت راسها ..وكل اللي تبيه الحين دخلة ضاري..بس تأخر وما دخل ..
ريماس شافت مدى..فيها شي متغير..وكأن روحها اللي تملي المكان طفت..ما تدري تنبسط على هالشي وتفرح فيه ولا يحزن قلبها ..

وبعد وقت...طلع الكل لبيته..
سطام وقف: قبل لا اطلع غرفتي..تبون الشرقيه بكره ولا بعده !!
اريام: انا اقول بكره بالليل..
لانا ودانا وابتهال : واحنا نفس الشي..
مدى ساكته..
حمد: متى قررت !!
سطام: سوري داد..بس صار كل شي فجأه..بس على العموم هي هديه مني ...خلي كذا شوي النفوس تصفى "وغمز له"
حمد فاهم حركته وما اعطاه وجه..
سطام: مامي موافقه مو..
موضي: هديتك وانا اقدر اردها ..
سطام بالاخير لف على مدى اللي انتظرها تتكلم كثير: ومدى ايش قلتي ؟؟
مدى: انا معاكم...عادي..
سطام فرح: حلووو..
ودخل سلطان..
: ايوه سلطان جيت في وقتك..بكره ناوين الشرقيه معانا مو؟؟
سلطان وهو يطالع الكل: خيانه مقررين بدوني..
سطام: وبمناسبه المنصب الجديد..
مدى : سلطون ترقيت ولا قلت لنا ؟؟
سلطان حط ايده ورى رقبته: ههههه والله انتوا حشرتوني..يا اقرر السفر يا اقول لكم الخبر..
ابتهال: هههههههه عاش مصرف..
سلطان: والله ما جاء الوقت اقول لكم..بس اني ترقيت ..
الكل بارك له وفرح له
مدى : انتظر هديتي لك..
سلطان: اهم شي انها هدبه على مستوى ههههه
مدى : ابشر..
لانا بجواة نفسها قررت تشري له هديه تعبر عن اللي بداخلها وقررت توضح له على الاقل بطريقه غير مباشره..
سطام: الكل اتفق انام مرتاح !!
سلطان: اوك انا معاكم..ما راح افوتها..
اريام: وضاري ؟؟
سطام تذكره وتنهد: خليه علي انا تفاهم معاه ...






@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@



نهـــــــــــــــاية الفصــــــــــــــــل الاول...

بقايا شتات ..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 29-04-10, 05:51 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــــزء الخـــامس والأربعـــين...

"الفصــل الثاني"



رجعت البيت وهي حاسه بشعور غريب وجديد عليها..دخلت الغرفه وهي تتنفس براحه..رمت الشنطه على السرير من بعيد...ووقفت قدام المرايه وهي تطالع نفسها بأعجاب..
: وربي اني حلوه...ههههههه
اللوك الجديدغير نفسيتها وتغيرت مشاعرها بعد ما علق عليه سطام..ما توقعت فرحتها توصل للدرجه هذي..ما تخيلت انها كانت بس محتاجه منه الكلمه هذي..ولما قالعا قلبت حالها فوق تحت..
رمت حالها على السرير ورجولها نازله على اطرافه..وجابت شعرها القصر على وجهها والابتسامه ما فارقتها وتلعب فيه..شعرها هالمره حريري بعيد عن المثبتات وكان نادر ما يلامس وجها..كانت تكره الحركه هذي..لانها تحسسها بالانوثه او تحسها تناسب الدلوعات بس..وهي ما يليق عليها الا التسريحات الغريبه..ضحكت بصوت عالي على تفكيرها ولخطبت شعرها بطريقه عشوائيه وهي تتذكر شكل سطام..
:آه..لا من اليوم وطالع راح اخليه كذا على وجهي..
وفجأه فزت من سريرها وقعدت على حيلها تطالع دولابها..
: واتوقع اني من بكره راح ارمي هالملابس واشتري لي غيرهم..او اخلي سجى تشتري لي بدالهم..؟؟
"وابتسمت" سطام انت شي ثاني..انت خليت أشوقه مجنونه فيك..خليك مستعد لحبي لك..واكيد غصب عنك راح تحبني..
ضحكت على نفسها..لانها بدت تحس نفسها انجنت..ومن كثر الفرحه نامت بفستانها الناعم..اللي يوم يكون هو بداية مشوار سعادتها..


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

وفي مكان ثاني..
تحس ان قلبها يتقطع من كثر تأنيب الضمير ياكل فيه..جاها بكل شوق وحب وكان واضح في عيونه..بس هي للاسف ما قدرت تبادله لو حتى ربع اللي كان يحسه او يبيه حتى منها..
مشاعرها غصب عنها ما قدرت تضبطها لآ إرادي منها ..مالت لآنسان غصب عن الكل يجذب اللي حوله وكانت فعلا وحده من ضحاياه..
جلس جنبها وهي ماحست فيه..طالعها كثير..حس ان فيها شي متغير.. بس ما بعد اكتشفه..مو هذي جانيت اللي يعرفها..
جود: حبيبي فيكي شي ؟
جانيت لفت عليه مخترعه: لا ....لا حبيبي مافي شي..
جود: حاس انو في شي شاغلك بالك..
جانيت حاولت تكون طبيعيه: نو حبيبي..بس الصغار كتير اشتقت اليهون..
جود بشك: اكيد هيك..!!
جانيت هزت راسها: أيه اكيد..
طالعت خطيبها جود..من ثلاث سنين مخطوبين..ويحبها ومخلص لها..تارك لها الحريه في حياتها..ولا وقفها لما فكرت تجي السعوديه بعد عرض ضاري عليها..
حست نفسها انها ماتستاهله لما فكرت لو حتى التفكير انها تخونه بمشاعرها ..انسان اعطاها بكل ما يقدر..ليش مو قادره لو حتى توفي له..حست انها اعطت نفسها مجال في ان مشاعرها تتغير عنه..مفروض تكون اكثر حزم من الناحيه هذي..شدت على ايده اكثر...وهي كلها اصرار..بأنها تمحي سلطان وبكل الاحاسيس اللي حستها معاه للابد..جود معاها واكيد بحبه راح ينسيها العالم كله..
: جود .انا بحبك كتير ..ما تتخلى عني شو ما صار اوكي !!
جود ابتسم لها بحب وهو حاس انو في شي بس موفاهمه..
: اكيد ما راح اتخلى عنك..انا إلك وبس..



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


وبالقصــر..
ينتظره برى..ضروري يعرف عن نيتهم للسفر..وبداخله يدعي انه يعتذر وما يجي معاهم..
شاف سيارته الرنج دخلت القصر..ما يدري ليه من يشوفه يحس قلبه يشتعل..في شي غريب يتحرك بدااااخله..
ضاري منافسه بكل شي من لما كانوا صغار..حتى في اللي اختارها وحبها طلعت ملك لضاري..مو معقول القدر جمعهم في كل شي حتى البنت اللي حبوها..
شاف ضاري نزل من السياره وما كان منتبه له ولا متوقع وجوده..بس واضح عليه انه تعبااااان وماله خلق أي شي..
سطام بنفسه" انا كيف قارنت نفسي فيه..والله اني غبي..هو يعرف كيف يرز نفسه.."
بعد هالفكره عن راسه لان كل ما تذكر نظرة مدى وكأنها تقول له " ايش جاب لجاب !!"
راح لعنده وصوَت له : ضاري!!
ضاري اخر شي ممكن يتوقعه ان سطام ينتظره او يكلمه..
وقف وهو يشوف سطام جاي لعنده وواضح ان عنده كلام يبي يقوله..
سطام وهو حاط ايده بجيب التشيرت حقه لان الجو بارد شوي..
: تأخرت...وين كنت !!
ضاري اخذ نفس بصعوبه..ما يقدر يشيل نفسه من التعب وبدون نفس: ولي امري انت ؟؟
سطام بدون اهتمام: لا ...بس قلت غريبه..رجل نظامي وعملي ويحب شغله ويتأخر للوقت هذا "وطالع ساعته"
ضاري سكت وما رد عليه..
سطام: ايوه..كنت راح اقولك ان بكره راح نروح الشرقيه..
ضاري شده الموضوع: ومين مقترح الفكره؟
سطام طق صدره وهو مبتسم بفخر: انا سطام بن حمد..هديه مني للجميع..
ضاري ما تعجبه حركات سطام: ومن راح يروح ؟؟
سطام: الكل..
ضاري مشى وتركه..
سطام لحقه: طيب انت بتروح ولا؟؟
ضاري: بفكر..
سطام وقف: اوكي ...خذ راحتك يا ....يا اخوي..
ضاري تنهد بضمير ..سطام شغلته في الحياة بس يرفع ضغطه..
طلع غرفته اللي صارت بالنسبه له الجحيم ..ومن يدخلها يحس كل الغضب والعصبيه والقهر تتحمع في قلبه..وتضيق عليه الدنيا من كل جهه..
ورمى شماغه وعقاله وفك ازراره الاول...وجلس على الكنب وطلع سيقاره...
: الشرقيه !! والكل بيروح ؟؟...مدى لو راحت بتكون لوحدها ؟ اكيد ما راح يهدا لي بال وهي في مكان وانا بمكان..وخصوصا سطام الزفت موجود..
سند راسه على الكنب..فجأه تمنى امنيه محرومه..لكنه تمنى تتحق من كل قلبـــــــــه..
تمنى مدى موجوده جنبه وينام بحضنها..ويحكي لها عن تعبه ..يشكي لها عن اللي في داخله ومعذبه..عن قهره وألمه..بأحساسه الجريح والوحيد..ليه الدنيا في غيابها تخلا..وليه الكون بدونها ماله قيمه..وليش عيونه ما تشوف الا هي والباقي سواد ..ليه يحبها وتعذب قلبه..
نام في مكانه وهو ما حس بنفسه..


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

اليوم الجديد..

الكل صحى من بدري ..وافطر ..الوضع تقريبا هادي والنفسيات مرتاحه..برجعة موضي البنات استقرت نفسياتهم حتى حمد..
ابتهال كان وضعها طبيعي وخصوصا ان موضي ما عاد صارت مثل اول حاطه العين عليها..بالعكس صارت تشوفها تضحك وتسولف مع بناتها وعادي..وهذا اكثر شي مطمنها ومريحها ..وتدعي انه دوووم مو يوم..
مدى ما شاركتهم الفطور بعذر انها تعبانه..وجلست برى في الغرفه الخارجيه مع اخوانها..
ضاري كان معاهم على الفطور كمالة عدد بس..وبعدها طلع وتوجه لخويه ورفقيه في وقت الشدايد مساعد..كان محتاج يحكي لآحد..وماله غيره بضيقه مثل هذي..
وبمكان هادي جالسين مع بعض..ضاري طلب له كوفي..ومساعد عصير...
مساعد صار له ساعه جالس قدامه وما تكلم معاه بحرف..وباله بعيد عنه.. ما تحمل الوضع اكثر..
: ضاري ....
ضاري لف عليه مخترع: نعم !!
مساعد: انت جايبني معاك في يوم اجازتي عشان اطالعك وانت تشرب في هالكوفي وتدخن السم اللي بأيدك؟؟
ضاري بعد عيونه عن مساعد: وايش فيها تفرح علي..صارت الفرجه والشماته هالايام موضه..
مساعد: انت تستهبل معاي..يا اخي مكتوب على جبينك هنا هموم الكون..ما ودك تتكلم عنها شوي..
ضاري يطالع كوب قهوته: وايش اقدر احكي لك وايش اللي اقدر اخبيه..انا يا مساعد احس ام كل طاقاتي انتهت ما عاد فيني اصارع الحياة..كل شي صار ضدي ومن كل جهه..
مساعد شايف هالشي ..ما يحتاج ضاري يتكلم عنه..يعرف ضاري انه قد المشاكل وكل الصعايب ومافي شي بالكون يهزه او يهده..بس هالمره شكل الضربه جات قويه عليه..
:تكلم ياخوك..ايش قاعد يصير لك؟؟
ضاري طلب قهوه جديده..ولف على مساعد..
: انت عارف برجعة سطام..وانت اكثر شخص عارف ايش معنى سطام يرجع وهالمره شكلها للابد.. عاد انت تخيل بخيالك الواسع ان امه الحين جات معاه..وكلهم ضجي حتى خواتي في صفهم ويشوفني غلطان..
مساعد: بس كل هذا مو جديد عليك ولا ؟؟
ضاري عارف ان مساعد فاهمه: ادري مو جديد..بس المشكله لا صار زواجي انقلب بعد فوق تحت..وهالمره كأني اشوفه ماله حل ..احس اني مربط...لما اجيبه يمين يروح مني شمال..ولما اجيبه شمال يروح مني يمين..
مساعد: معليش بتدخل في حياتك..بس الغلط من زوجتك ولا احد قاعد يضغط عليها..؟
ضاري: والله ماني عارف..هي جات من كل الجهات..
مساعد: وايش ناوي عليه..
ضاري: ناوري اروح الشرقيه معاهم..عسى يتعدل وضعي لما يتغير المكان والجو.. اتمنى النفسيات تتغير بعد..
مساعد: انت بس خليك اقوى من كذا..ومهما تعكر صفو حياتك صدقني بيرجع مثل ما كان بس انت اصبر وهدي نفسك وريحها ولا تتخيل الحياة سهله ..الحياة حربها صعبه لانك ما تعرف ايش مخبي لك بكره..فا انا اقولك خلي ايمانك قوي وتوكل على ربك..واصبر..وصدقني كل شي بيرجع مثل ما كان واحسن..وعلى اخوك سطام حتى هو مع الايام راح يتغير اكيد ما راح يظل سطام الطايش طول حياته..
ضاري: الله يسمع منك...مع اني اشك بالشي هذا..
مساعد ابتسم ابتسامه واسعه: الا على طاري الشرقيه ليش ما تعزمني معاك..بأجي انا وأهلي معاكم..
ضاري رد له الابتسامه: والله حياك..بالعكس ابيك معاي..واهلك راح ينبسطون معانا..لان كل العائله بتروح واكيد موضي بتاخذ اخوها..وعمتي دايما معانا..جيبهم خليهم يغيرون جو..
مساعد: احم..لا توضي حريص..جايبهم جايبهم الله لا يعوق بشر ..مشتاق للبحر..بأشكي له همومي "وغمز له وضحك"
ضاري رفع عليه كوب القهوه وهو يضحك: اتوقع ما قد جربت قهوه حار رايق على راسك..
مساعد: ههههههه لا والله ما قد جربته ..



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


دخلت ابتهال عند مدى وشافت عندها اريام..
: بنات راح نروح سياره؟
اريام: ايوه صح بجد راح نروح بسياره ؟؟
مدى : السياره احلى ..راح نفلها ونغير جو..
اريام: ما سألنا صاحب الهديه..
ابتهال: أريوم خلينا نسأله عشان نستعد للرحله..
مدى: ههههههه ايش ناويه عليه..
ابتهال تلعب بحواجبها: سر..للمراهقات بس ههههههههه
مدى: ههههههه اهم شي انك معترفه ..
اريام: لحظه اتصل عليه ..."واتصلت"...الووو هلا سطوم..
سطام: يعني انا مو بالبيت عشان تتصلين بجوالك ؟؟
اريام: مستعجله وانا بالغرفه الخارجيه ما اقدر اتصل منها على غرفتك..
سطام: يعني عند مدى ؟؟
اريام : ايوه..بس كنت بسألك راح نروح سياره ولا ايش.؟؟
سطام:لحظه..انا نازل لكم الحين ..
اريام: طيب جاو......."وقفل بوجهها" ايش فيه هذا قفل بوجهي..
ابتهال: ايش قال لك؟؟
اريام: قال بيجي..
مدى اخترعت: هنا !!!
اريام: ايوه اكيد..
ثواني الا هو داق الباب وداخل..
: سلام..
الكل رد السلام..
سطام طالع مدى وهو يحاول يخفي ابتسامته الجانبيه..غصب عنه اذا شافها يبتسم..
: ما صبحت عليك...صباح الخير..
مدى حست ان وجها قلب احمر ما ودها هالشي يبان عليها: صباح النور..
اريام: وهـ فديت اخوي ذوق بسم الله عليه..
سطام يكشخ:عشان تعرفين اني انسان راقي بكل المقاييس واي بنت بالكون تتمناني..
ابتهال قربت جنبه: والله لو تشوف البنات امس يا سطام كيف خقوا عليك ان يكبر راسك..
سطام ضحك من قلب : ههههه لا تخافين متعود على هالشي..البنات دايم يلاحقوني هههههه
مدى فتحت فمها غصب عنها على ضحكته وغميزاته وابتسمت ابتسامه حلوه..
سطام طاحت عينه عليها وشاف ابتسامتها ونظرتها له ..وفجأه جلس جنبها ..
: اليوم راح نخلي مدى دلوعتنا بما انها مريضه تختار ...تبين نروح سياره..طياره..ولا قطار .."حط عينه بعينها"
مجى ما تدري ليه قلبها دق بقووووه..وحراره غريبه ملت جسمها قربه منها فضيع..مافي شي يفصلهم واللي اكثر من كذا مقرب وجه منها ..
اريام طالعت ابتهال ...وابتهال ردة لها النظره مستغربين حركته..
بس اقرب شي جاء في بالهم ولد طول حياته برى ايش يرجون منه ..اكيد ماخذ عاداتهم وطبايعهم..
مدى ميته من الاحراج وتحاول تبعد جسمها شوي عنه: والله على راحتك انت..
سطام بأصرار: لا ..انا ابي رايك انتي ..واللي يريحك انتي..
مدى: ما ادري بس انا احب السياره واحسها اكثر وناسه وناخذ راحتنا وخصوصا الشرقيه مو بعيده..
سطام طالع اريام وابتهال: اوكي سياره سياره..
اريام ما قدرت تتحمل اكثر..مسكت ايده وسحبته وسجلت مكانه جنب مدى : تعبت من الوقفه..
مدى نزلت راسها ...تفشلت من اريام..
سطام: شوف الحركه !! يعني عشانك كبيره راح امشيها لك ..
اريام: ههه طيب الحين تقدر تتفضل بقول لمدى شي خاص..
سطام وقف عند الباب: اليوم كرامتي صارت صفر ..بس معليش عشاني اليومين هذي كريم واعطيكم هدايا واسوي لكم مفاجأت راح اعدي لك كثير..بس اهم شي خلوا النفسيات اوكي..وتجهزوا عشان تطلع الرحله اوكي " وغمز لهم ونظرته كانت موجه لمدى "
وطلع وسكر الباب وراه..
اريام لفت على مدى بسرعه: اخوي لك عليه شوي..لا تدققين كثير..
مدى حاولت يكون الوضع عادي: لا عادي ..مقدره هالشي ...
ابتهال سكتت ولا هضمت الحركه ابد..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



طلع من الغرفه ووقف عند بابها ورفع راسها للسماء وابتسم ابتسامه واسعه ...وحط ايده على قلبه اللي كان يدق بسرعه .."مجنون..انا عقلي فصل ..كيف قربت منها للدرجه هذي وقدام اريام واختها !!...سطوم المره الجايه انتبه لنفسك "
مشى كم خطوه وشاف ضاري واقف وتعابير وجهه ماليتها الصدمه..
ضاري بس اللي يبي يعرفه هو كان طالع من الغرفه ولا بس واقف جنبها !!!!!!
سطام بلع ريقه ومشى جنبه ولا كأن صار شي ..مع ان قلبه يدق خوف ..لانه فعلا مسوي شي غلط ..وهو معترف بهالشي بداخله.. ورافضه عقله ...
سطام تعدا ضاري..
ضاري مشى جنبه وبكل هدوء: لا تحاول...ولا تفكر انك تقرب للغرفه هذي...اتوقع مالك حاجه فيها..
سطام وقف ولف عليه وهو رافع حاجب: ليه يا اخ ضاري ؟؟ لا يكون في شي ببالك وجاي تحطه علي ؟؟
ضاري: افهمها مثل ماتبي..بس انا حذرتك.."ومشى وتركه"
سطام مات قهر: هذا اللي بيخرب مزاجي ...
وغير طريقه...وقرر يطلع بسيارته ويغير جو...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


على الساعه عشره بالليل...

تجمع الكل بالقصر...
البنات حماسهم واصل القمه..
رهام: وربي راح نفلها لما ندوخ..راح نعوض الايام اللي بتجي ...الاختبارات ما باقي عليها شي..
دانا: اهم شي التعويض..
لانا: صبايا اعلن الفله من اللحظه هذي..وما راح نترك ولا نبقي شي ماراح نسويه..
ابتهال: وأعلن من ناحيتي الهبال وعنوانه...وابشركم كل المهارات راح اطلعها..
رهام: ههههه يرحم امك الا مهاراتك ما نبي ننغث..
ريماس: انا عن نفسي بعوض كل الايام اللي راحت لان ما عندي شي اعوضه قدام..
مأثر مبسوطه معاهم بس ما علقت..
لفت عليها ابتهال: ودك تعلنين حالة طوارئ ولا شي نستعد له ..
مأثر: هههههه لا شكرا..بخلي مواهبي مدفونه..
دانا: اتمنى في يوم نشوفها|..
لانا: اهم شي خلينا نلحق عليها..
ومن جهه ثانيه......

اريام: انا متفائله بالرحله هذي..احسها راح تقرب البعيدين..
مدى ما فهمت قصدها: أي والله انا اتمنى هالشي عمي ومرت عمي محتاجين لها ..
اريام: نست نفسها الاخت..
مدى لسه صحت على وضعها حست انها نست نفسها بجد : انا ؟؟؟
اريام: ليه ما عندك مخطط تستغلين الفرصه فيه ..؟
مدى ارتبكت: الا ..بس اقصد ا نشا الله..
اريام لاحظت ان مدى وكأن عاجبها الوضع كذا ومرتاحه..لو كانت علاقتها مع ضاري قبل الهواش عاديه ممكن تسكت ..بس هم من لما رجعوا من شهر العسل وهم يجننوا وباين ان ايامهم كلها كانت حلوه...ليش مدى ما فكرت ترجع مثل ما كان !!
جاء سطام والخدم وراه بالشناط ينزلوها من الدور الثاني ..
: الكل موجود؟؟
دانا: يس الكل هون..
سطام: حلو.."دوره بعيونه" وين ضاري !! ولا ما راح يروح...
الا ضاري طالع له: وليه ما اروح..
البنات انبسطوا ..
اريام: راح ننبسط اكثر لما تكون معانا...
دانا: ضاري اخوي فديته الطلعه معاه دايما احلى..
لانا: وانا اشهد..
ريماس وقفت جنبه: ونقدر نستغني عنك..
مدى ماتت قهر..حست انها ولعت..ايش الوقاحه هذي !!
سطام شاف الصدمه بعيون مدى على حركة ريماس..ولف عليها
: ريمو...الطلعه معاك كذا "وأشر لها بأيده"
مدى ما تدري تفهم قصد سطام مثل ما هو واضح ولا تحاول ترقع له !!
ضاري طالع سطام ابدا مو ناوي خير..
جاء سلطان ودخل عليهم وهو بصعوبه يلاحق انفاسه: ان شا الله ما تأخرت ..ولا فاتني شي..
لطيفه: ابد ..ما فاتك شي ..اجلس بس خذ لك نفس..
سطام : سلطون..كويس انك جيت ودنا انك تاخذ الحلوين الكبار للمطار..واحنا راح ناخذها سياره..
سلطان: اوكي..يله يا شيابنا وعجايزنا على المطار..
موضي كشرت: عجايز!! عجايز بعينك..
لطيفه: هههه ما ودك تعترفين يا موضي..
حمد: طول عمرها 35 ما بعد كبرت ..
موضي وقفت: والله انا شاريه راحتي بأروح بالطياره..مو عشاني ما اقدر ..بما ان وحده ما ادري ايش تبي مقترحه هالاقتراح وولدي مصدقها في مل شي..
لانا: مامي...بالعكس مدى معاها حق السياره وناسه وخصوصا انها اول تجربه لنا..
ضاري طالع سطام ..وسطام بادله النظره مبتسم بخبث..
ضاري طنش نظرات سطام ولف على مدى..بقصد اذا كان سطام ما عليه شرهه بس انتي يا مدى !!
مدى نزلت راسها للارض..ما تقدر تحط عينها بعينه..
ضاري بس تخيل انه تركها تروح لحالها مع هذا الواقف جنبه كيف راح يهدا له باال؟؟؟
سلطان اخذ الحريم معاه ...موضي ولطيفه والحلام..واخوانه الصغار
وحمد وراهم مع السايق..
ما بقى بالبيت الا الشباب..ينتظرون سلطان ويمشون مع بعض...
بعد ساعه رجع سلطان..وشاف الجو هادي بين الكبار ..والبنات الصغار هم اللي عايشين حياتهم..
سطام وقف : نمشي...!!
البنات بحماس: يله..
وطلع الكل..
مدى سحبت شنطتها وراها...واخذت وحده كبيره لها وللصغار..ما حبت تكثر شناط..
وطلعوا للحديقه سطام مر من جنبها..
: اسحبها عنك..؟؟
مدى تجامل: لا عادي ...
سطام مد ايده لها: ولو ...كيف البنات الرقيقات يسحبوا وراهم الشناط..خلي هذي لراجالها..
ضاري كان واقف وراه: ورجالها هو انا ...مو انت ..
سطام اخترع وسحب ايده الممدوده : والله ما شفتك فازع ..
مدى ملت من هواشهم: انا اعرف اخذ شنطتي.."ومشت عنهم"
ضاري مشى وهو مبتسم: في ناس تحب تحشر عمرهاا..
سطام مشى وهو ساكت..
سلطان بعد ما ركب الشناط..
: مرت عمي كم خدامه بتاخذ ؟؟
اريام: هي قالت ثلاث..
سلطان: الله..ثلاث !! ما اراح يكفي الا ثنتين او وحده بعد.
سطام: ما عليكم خذو وحده بس..وهي ايش راح تسوي فيهم..
دانا: يا دوب ترى هذي امي..
سطام: هههه قولي ق واصدقك..طيب يا قمرات انا سيارتي ما تكفي الا ثنيتن او ثلاث...وسيارة سلطون ا ربعه..وفي ضاري..قسموا انفسكم..
لانا: احم..معليش اقترح اقتراح ؟؟
سطام: انا قلت لكم يومين تاخذون راحتكم فيها..تفضلي..
لانا: نبي الرنج من ضاري بس يسوقه سلطان ولد عمي..
دانا تكمل معاها: وضاري اخوي ياخذ سيارة سلطان ..يعني هو وزوجته ياخذون راحتهم..
سلطان: موافق ناخذ زوجتك الثانيه "وحط ايده على السياره"
ضاري طالع مدى ..
مدى حست ان قلبها انقبض..راح تركب مع ضاري وتكون جنبه من جديد !!! وخط 3 ساعات ؟؟؟؟؟
سطام ما يبي مدى تروح معاه: ولا اخذ سيارة السايق وضاري يجي معانا كمان..؟؟
مدى احتارت...صعبه وقدام الكل تختار البنات وتترك ضاري.. وبنفس الوقت سطام اعطاها الحل وريحها ...عذرها راح يكون البنات..
ضاري شاف تردد مدى ..رمى المفتاح على سلطان..
: انا راح اخذ سيارتك.."ومشى"
اريام دقتها بكوعها: فرصتك يا مدى ..روحي معاه..
لانا: ايش رايك فيني ضبطتك مو !!
سلطان طالعها ..بمعنى زوجك ينتظرك..
مدى ما تدري ليه راح نظرها لسطام..هو عشانه منقذها الوحيد.. بس حصلته يلعب بمفتاح سيارته ولا حاول يطالعها ..ما يقدر يسوي لها شي...
ابتهال: مدو..بلا حركات تغلي " ودفتها من وراها" روميو ينتظرك..
مدى بلعت ريقها وغصب عنها مشت لجهة سيارة سلطان اللي جالس فيها ضاري..
ودها تروح معاه..وقلبها بيموت على ما تكون جنبه ..بس من كثر ما تأذت من الاحساس الغريب اللي تحسه لما تكون جنبه كرهته او يتعبها قربه لدرجه فضيعه..
سطام وهو يشوفها راحت لعنده..صد عيونه عنهم..
: اللي يبي يجي معاي حياه الله..
ركبت ابتهال وداناولانا وريماس مع سلطان..
واريام ورهام اللي كانت قاصده ما تركب معاهم ومأثر مع سطام..
مدى واقفه عند الباب ..وفتحته بتردد ..طالعت المكان الفاضي ..شي غصب عنها يمنعها ودها تسكر الباب بقوه وتهرب..
بس اجبرت نفسها وركبت ..وسكرت الباب وهي شاده على اعصابها..تبي تجبر نفسها اكثر وتجرب..يمكن تقدر تتغلب على هالشعور وتتخلص منه..
ضاري رجع السياره على ورى بهدوء..وطلع من القصر..ولحقته السيارتين
مدى كانت متمسكه بالباب..وشعور الضيق يزاحمها..تحس وكأن السياره تتسكر عليها ..
ومسكوا طريق الشرقيه..
ضاري كان هادي ومستقر تقريبا الا من مخاوفه ..ويحاول قد ما يقدر يتفائل بأن الخطوه هذي ..هي الخطوه الاولى لرجعة مدى له مثل اول..
لف عليها..حس ان مدى مو مرتاحه معاه..وهذا الشي هو المخرب عليه هدوئه..
قرر يقطع الصمت الرهيب: كيف صحتك الحين ؟؟
مدى حاولت تهدا..اخذت علبة مويه موجوده بسيارة سلطان وشربت منها ..ما تقدر تتكلم..
: لا .......الحمد لله كويسه..
ضاري ما عجبه صوتها ولا ردها..متأكد ان فيها شي..صار كل شوي يطالعها ..يبي يشوف عيونها ..
مدى كان وجها للجهه الثانيه وبقوه ...ثواني فتحت الشباك تبي نفس..
ضاري: أرفع على درجة التكييف
مدى هزت راسها بلا..
ضاري: تبين شي ؟؟؟ محتاجه شي ؟؟
مدى رجعت تهز راسها بلا..
ضاري مات خوف عليها: مدى تكلمي فيك شي ؟؟؟
مدى اشرت بأيدها يوقف على جنب..جاها شعور انها بترجع..
ضاري على طول لف بقوه من جهة اقصى اليسار الى اقصى اليمين..ووقف..
مجى من وقف السياره نزلت وفتحت غطاها تبي تتنفس وترجع..
ضاري نزل من السياره بسرعه..ونزل لمستواها لانها جالسه على الارض..
حط ايده على ظهرها: ايش صار لك ؟؟؟


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وبجو ثاااااني..
سطام مشغل المسجل وكلها اغاني اجنبيه ورافع على الصوت ويستهبل ويرقص ..وحافظ الاغاني كلها..
اريام ميته ضحك على هباله..
رهام معاه على الخط وانواع الهبال...مأثر كانت ناقده جدا على حركاته.. وتتخيل ا ن اهلها بجد بجبرونها عليه..مستحيل..اكيد راح ترفضه بكل الطرق اللي تقدر عليها..
اريام تصارخ: طيب على الاقل هدي سرعتك..
سطام يستهبل: ايش ؟؟ اعلى اعلى ما اسمعك..
اريام صح تضحك بس خايفه: سطام بلا هبال والله سرعتك مجنونه..
سطام: انا قلت لك ما اسمع ..ارفعي صوتك..رهام مبسوطه ؟؟
رهام تصارخ: اكيـــــــــــد..
سطام لف على اريام: شوفتي رهام معاي بالمود..انتي ......."وفجأه خفض على الصوت وتغيرت ملامح وجه" اقول بنات مو هذي سيارة ضاري !!!
وبقوه لف واخذ جهة اليمين..
سلطان اللي كان وراهم..
: يا الحلوين مو هذي سيارات عيال عمي ؟
ابتهال: الا ..هذي سيارة سطام اللي لفت على اليمين..
دانا ولانا: ايش صار عليهم ؟؟؟
ريماس : لا يكون ضاري فيه شي ؟؟؟؟


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

مدى من حط ايده على ظهرها حست ان عروقها راح تطلع من مكانها ..
بعدتها بقوه وصرخت وكأنه مجنونه: لا تلمسني...لا تلمســــــــني..
ضاري مسك ايده..كانت ضربتها قويه..
مدى صرخت بوجهه: ما تفهم انت ... لا تقرب مني...
ضاري الثاني جن جنونه مسكها بقوه: انتي اللي انهبلتي.. ولا اكيد فصل مخك..
مدى بكت ودموعها سيل على خدودها: ضاري اتركني ...ضاري بليز لا تقرب مني .. ابعد عني ... ابعد انا اترجاااااك..
ما حسوا الا بشخص يدف ضاري بعييد: انت مجنون..ما تسمع ايش تقول لك؟؟ البنت تتألم وانت جدار ما تحس..
ضاري ما عاد يحس بنفسه ولا يشوف قدامه: سطام اطلع منها ...
شويه شافوا انوار سيارة سلطان واقفه ونازل منها بسرعه..
: خير ايش فيكم ..
ضاري بلهجه حاده: خذ اختك معاك..
سلطان ما فهم شي ..طالع مدى : فيك شي ؟
سطام بأستهزاء: اخذها عن المجنون هذا ..."وتركهم معصب"
سلطان طالع ضاري يبي منه اجابه بس ما اعطاها مجال لانه تركهم الثاني...وركب سيارته ومشى..
سلطان أشر لسطام يحرك سيارته ومدى بحضنه.
وسطام على طول انطلق..
وسلطان اخذ مدى لسيارته ..نزلت ابتهال ..خلت مدى تركب قدام مكانها ...ورجعت ورى مع البنات..
ابتهال: سلطان ايش فيها مدى ؟؟
سلطان وهو محتار ..ما هو عارف ايش قاعد يصير: ما ادري شكلها تعبت من جديد..
لانا: ايش فيها مدو ...كل يوم تطيح علينا مع ان والله اهتمينا فيها ..
دانا: يا قلبي عليها ...مدو..ايش تحسين فيه الحين؟؟
ريماس كانت منصدمه..معقول كل اللي في مدى الحين من السحر ...؟؟ ابد ما توقعت انه يأثر على صحتها كذا !! اكثر شي توقعته انهم يكرهون بعض وبس..بدون ما يتأذى احد..اليوم وجه ضاري ابد ما يدل على انه بخير..ومدى وكأن ملامحها اختفت اللون الاصفر طاغي عليها..
بلعت ريقها بخوف..ولآول مره تقلق على مدى ...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بسيارة سطام..
اريام: ايش فيكم ؟؟ وايش فيها مدى ؟
سطام معصب وصوته عالي: اخوك هذا عقله صار ميح ..البنت تصرخ تبيه يفكها وهو ماسكها..
اريام رفعت نبرتها مع نبرته: طيب انت فهمني ايش فيها مدى اصلا..
سطام: انا ما ادري عن مدى... انا ادري عن اخوك المريض ما يفهم...
اريام: بس ما كان له داعي تدخل ..هو وزوجته يتصالحون..
سطام: انتي ما شفتيها كيف تصارخ بوجهه.. وهو مثل الابله.. وتبيني اقعد ساكت..
اريام سكتت وهي مو مقتنعه بالكلام اللي يقوله سطام ...ليه مدى تسوي هالحركات !!..شي مو طبيعي ..وانفعالها ابدا مو في محله..يعني مهما صار ما راح تصرخ بوجه ضاري..
رهام ما علقت ولا حاولت لانها شافت رجفة سطام من قوة العصبيه ..
مأثر خافت..اول مره تشوف اثنين يتهاوشون وغير ان الموقف بحد ذاته يطيح القلب..


بسيارة ضاري..
كان ماشي بكل بسرعته..ما يدري كم صارت..بس اهم شي ما في شي يوقف بطريقه..
لحد هنا وبس..كل شي ممكن يستوعبه ولا صراخها الغريب اللي صار قبل شوي..
لا مو هذي مدى ..هذي وحده ثانيه ..مو تكرهه الا ما تطيق وجوده.. مو معقول من لمسه منه تنهار.. من يقرب منها تصير مجنونه..لدرجه انها تترجاه يبعد عنها ؟؟ هذا شي ما يدخل أي عقل في الكون ..طيب ليه ؟؟؟ على الاقل احد يشرح له شي ... يفهمه ايش الحاصل ؟؟ مو معقول يكون مثل الابله ...بس يفهم وش يصير معاه ومعاها ؟؟؟؟؟؟؟؟
رجع شعره لورى .......
: مدى ...ما ادري من اللي فينا فقد عقله انا ولا انتي ؟؟؟؟



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

تغير جو الكل ...وصار الوضع اشبه بالعزا...الكل ساكت وعايش بتفكيره وهمه..
لحد ما قضت اقل من اربع ساعات نكد وضيقه على الجميع ووصلوا للدمام بالسلامه..
راحوا للفندق على طول..اللي كانوا موجودين فيه الكبار..وواصلين فيه من زمان ومريحين..
ودخلوا على الحريم اللي كانوا جالسين بصالة سويت موضي الفاخر..والاغلى والاريح..
شافوا مدى ساندتها اريام..
لطيفه وقفت مخترعه: مدى !! بسم الله عليها ايش فيها.؟؟
اريام: تبعت شوي..
لطيفه اخذتها من اريام وجلستها جنبها وهي تمسح على شعرها
: بعد قلب عمتك ايش فيك؟؟
مدى تحاول تتكلم: مافي شي يا عمه ..شوي وبكون احسن..
لطيفه رفعت راسها على البنات : فهموني ايش فيها؟؟
ابتهال: ما ندري يا عمه..احنا ما فهمنا ...كانت مع ضاري بسيارته وفجأه واحنا بنص الطريق شفناهم واقفين على جنب..ورجعت لنا تعبانه..
لطيفه رجعت تطالع مدى وباستها على راسها: وربي عين ما صلت على النبي ..هالبنت فيها شي ..مو اول مره تتعب...
احلام: والله يمكن يا لطيفه..ما تسمعين حكي الناس عنها وعن ضاري..والله انهم سيره على كل ناس..وخصوصا ضاري من اللي ما تبيه لبنتها..
موضي طالعت ريماس وشافت وجهها متغير لونه ..
ونطت بالسالفه: أي عين ؟؟ واي خرابيط.. قال الدكتور شوية ارهاق..
لطيفه: ولو ..انا بأخذها عند شيخ سمعنا عنه كثير..
موضي: يا اريام خذي بنت عمك لغرفتها ولا غرفتك وخليها ترتاح بس ..وراح ترجع مثل اول واحسن..انتوا الله يعافيكم تحبون تكبرون المسائل ..
لطيفه: قران.. ما فيها شي لو قريت عليها ..ان نفع ما ضر..
جلسوا البنات مع الحريم ..والقلق ماكل قلبهم على مدى ..
اريام: مدى تبين غرفتك ولا غرفتي؟؟
مدى بسرعه: لا ...غرفتي لا ..
اريام: اوكي اوكي.. راح اخذك لغرفتي..
وسدحتها على السرير وغطتها وقعدت جنبها...

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


سلطان تحت بالفندق مع سطام وضاري ..وحمد واخو موضي ابراهيم..
جلس جنب ضاري: ولد عمي..ايش صار لآختي ؟؟ والله وضعها ما يطمن كل يوم وهي بالمستشفى !!
ضاري بقلق واضح: لو اعرف قلت لك...انت اذا عرفت شي عنها قولي..
سطام تدخل: يمكن نفسيا تعبانه..وشوف ايش اللي تاعبها..
حمد: ايش فيكم ؟؟ من اللي تعبان !!
ضاري بسرعه: سلامتك يبه..محد تعبان .."وطالع سطام بدون نفس"
حمد طالع سطام يمكن يتكلم ..بس سطام ما حب السالفه تكبر وسكت..
سلطان ما عجبه حال اخته..بس ما قدر يستنتج ايش ممكن يكون فيها !!\


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وعلى آخر الليل..
الساعه 4 الفجر..
بدوا البنات يتحركون ..
ابتهال: بنات خلونا نطلع للبحر !!
دانا: ومدى ؟؟
ابتهال : نمر عليها اذا حبت تجي ولا خلوها ترتاح...وهي فيها شوية ارهاق..يمكن من المشاكل مع ضاري..
لانا: مساكين جوهم ما بعد صفا..
ريماس في كل مره تنقال عندها سيرة مدى وضاري ينقلب حالها ..ويتغير لون وجهها وتخاف..
رهام: الله يرجعهم لبعض..والله اشكالهم كذا تضيق الصدر ...
ابتهال تنهدت: آمين ..."وتبي تغير جو البنات..ما تبي الكآبه تكون سبب اختها ".. طيب يا حلوين خلونا نسوي مغامره ...
البنات: يله..
ودخلوا غرفة اريام...
شافوا مدى واقفه عند الشباك الطويل والعريض اللي يطل على البحر...واريام كانت تصلي ...
ابتهال جات وراها وهي متحمسه: ودك تشوفينه اقرب ؟؟؟
مدى لفت عليها: ايش ؟؟؟
ابتهال قربت اكثر وحطت ايدها على كتفها : ناوين انا والصبايا "ولفت عليهم" ننزل للبحر ...تجين معانا ...
مدى منصدمه: لحالكم ....!!!
دانا : يس يس..
اريام سلمت من الصلاة وبسرعه لفت عليهم: ايش ؟؟ لحالكم ؟؟؟ لا بجد ما تنعطون وجه ... صدقتوا حالكم ...
لانا: أريوم..لا تعقدينها بتجين حياك..ما تبين خليك جالسه..
اريام طالعت مدى ..
مدى ما حبت تخرب عليهم جوهم: اوكي ...معاكم انا ..
البنات بصوت واحد: يــــس...
وبسرعه راحوا يستعدون ونزلوا مع بعض...
كان الجو مو روعه ...خيال شوووويه عليه ...الشمس بدت تكسر بخيوطها الظلام..وتشق طريقها بنورها ..البحر والشمس في لحظة الشروق ..اروع لحظة ممكن تسعد أي شخص بالكون وترد الروح لآي احد احد فاقدها...لحظه ما تتفوت ابد .. ويتمنى الواحد لو يتكرر قدامه الموقف كل يوم ..
وقفوا البنات صف جنب بعض بعض يطالعون المنظر ...
دانا: يااااي شي غريب..أبي أشوقه معاي..
ابتهال ضمتها : انا ما انفع..
وضحكوا البنات عليها..
دانا دفتها : وع ...لا ما تنفعين..
لانا: واو ..المنظر ما يتفوت " وطلعت موبايلها تصوره "
رهام مشت ورى لانا بهدوء واخذت من البحر : لانا اعطيني نظره...
لانا لفت ما تدري وش السالفه وفجأه ما حست الا بالمويه ملت وجهها
وشهقت:لاااااااا....يا أشين شينه ليه كذا ؟؟
ابتهال عجبتها الفكره : دنو ودك بنظره هع ؟؟
دانا خافت : لا ...لا ابتهال الا هالمزح ما ابيه ...
ابتهال : على كيفك هو ..انا بأجي اسبحك كلك .."ولحقتها ودانا تصارخ "
لانا ما سكتت على رهام : اوريك يا الشينه واخذ تمويه وردت لها الحركه بس ما جاها شي ..
رهام هربت عند اريام: اريام انا بحماك ...
اريام: ههههه لانا خلاص خليها ...
لانا: لا والله ما اخليها ...شوفي ايش سوت فيني ..
مدى : عشاني طيب ..
لانا: لا ...ابي رهام ..
سمعت صوت من وراها: اجيبها لك ؟؟
لانا لفت مخترعه: سلطان !! " وابتسمت " ايووه جيبها لي ..
سلطان يبي يرفع ضغطها: يؤ والله ما قصرت فيك ..تروشتي من البحر ..
لانا بتبكي: يا الدوب انت الثاني ..لا تقهرني امسكها لي ..
سلطان ضحك: امسكها !! عادي ...مو عيب ولا حرام ؟؟
لانا تفشلت : هههههه لا ما اقصد بس يعني ...
سلطان : اجل خلاص سامحيها عشاني ..
لانا سكتت ما تقدر تقول شي لسلطان ...
رهام : وهـ الحمد لله انك جيت يا سلطان وفكيتني منها ..محد يقواها الا انت ..
سلطان ضحك...
لانا : انتي لك وجه تتكلمين ...
سلطان راح لعند مدى : ان شا الله الحين احسن ...؟
مدى هزت راسها : ايوه الحمد لله ..
سلطان سكت ..ولف لجهة البنات ..شاف دانا جايه ركض...
دانا بصعوبه تاخذ نفس : سلطون واللي يرحم والديك امسك اختك ..
سلطان راح لعندها ابتهال وهو يضحك ومسكها : انتي يا دراكولا..لا تحسبينهم صديقاتك القدماء هذولي غير..
ابتهال: ههههههه وش قصدك ... لايكون مشاعل ومرام دراكولات مثلي ؟؟؟
سلطان: هو حلو انك معترفه..بس هم الضعايف تعودوا عليك .
ابتهال تسوي نفسها معصبه : اتركني يا الدوب ...انا حلفت اروش هذي من البحر ..
سلطان لف على لانا ودانا: معليش بنات سامحوها ..مشكلة اختي ما تعرف تمزح..
ابتهال: سلطاااااان يا الدوب مالك دخل في البنات ..
سلطان: مالك حيل عليهم وانا موجود...
لانا : سلطان اترك ابتهال على دانا ..عادي متعودين على بعض ...تعال ابيك في شغله ...
سلطان .. ترك ابتهال لا ارادي ...
ابتهال : هههههه كان من زمان تكلمتي يا لانا..
سلطان تفشل ما حس بنفسه ..
: انتي يا دراكولا ..ترى والله اغرقك الحين ..
ابتهال بهمس : اقول انتبه لنفسك اوكي..
سلطان مسوي معصب : يالـــ.... خليني ساكت احسن لي ..
لانا قربت منه: ما عليك منها ..."ومسكت ذراعه "..ايوه ارجع كذا ..وقف هنا ....لا يمين شوي ..
سلطان يطالع وجهها وهو ما يدري ايش ناويه عليه ..
فجأه رفعت راسها عليه وبهدوء: لا تطالعني كذا ..وشلون اشتغل ..
بعد عينه عنها وهو منحرج: احم...ومن قال اني اطالعك...
لانا حطت ايدها على خصرها: سلطان ...
سلطان بلع العافيه وسكت ...وينتظرها تكمل كلامها ..
لانا غيرت الكلام اللي كانت بتقوله : سلطان ابتسم عشان اصورك..
سلطان ضحك غصب عنه ...لان تفكيره راح لبعيد شوي...
لانا كانت تطالع وجه بموبايلها .. ولا ودها تاخذ ااصوره وتنتهي اللحظه ..
بعدت موبايلها:ينفع اخذ لك كم صوره ؟؟؟
سلطان بغرور: مشكلة الشهره ...ايوه ينفع...
جات رهام عندها : بأخذك بعدك له صوره ..
لانا طالعتها وهي رافعه حاجب وتتكلم من بين اسنانها : جربي حظك وسويها ..والله ما يردني شي الا لما اشوف اخر نفس من انفاسك يطلع ...
رهام بهمس : يمه.. مجرمه ..تسوينها عشان الخقه اللي قدامك..
لانا: خليني اعرف اصور ..
رهام : طيب " بس وقفت جنبها "
لانا تمادت واخذت لها اكثر من خمس صور تقريبا ..وما قطعها الا ابتهال تبي تخرب كل الصور وتكون جنبه ..
ورجعوا للفندق ..وناموا على طول ... ولانا جوالها بحضنها وصورته خلفيته ..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



العصــــر..

صحى بسرعه وبدل ملابسه ونزل تحت ...يدور عليه..
ما حصله الا لما سمع صوته يناديه..
: ضااااري...هنا ...!!
ضاري لف عليه وتوجه له مبتسم: هلا والله بصديق دربي ..
مساعد سلم عليه: ما اقدر اتركك واتخلى عن رحله مثل هذي...
ضاري ضربه على كتفه: قول البحر من اول وخلي المجامله عنك..
مساعد: هههههههه اذا انت فاهمني ليش تحرجني ...
ضاري: متى وصلت ؟؟
مساعد: لسه واصل ..
ضاري: طيب خلي اهلك يرتاحون بغرفتهم ..
مساعد: ايوه بروح اخذهم الحين وارجع لك...
مساعد اخذ اهله المكونه من امه ..واخته الكبيره فرح متزوجه وجايه معاهم لحالها..واخته الصغيره جوري بالجامعه..
حطهم بالغرفه ونزل لضاري ...اللي شافه مع سلطان وجلسوا مع بعض ...
بعدها صحى الكل وتجمعوا ..
ضاري عرف العائلتين على بعض ... وام مساعد دخلت مع الحريم بسرعه لان احلام والعمه موجدين...بما ان موضي مو أي احد يعجبها ...
فرح جلست مع اريام ومدى ...وتعرفوا عليها وحبوها بسرعه ..
اما البنلت ..جالسين يطالعون جوري وساكتين ..
دانا: تشبه له ؟؟؟
ابتهال: لا لا ..ما احس ان فيه شبه..
دانا: الا ..وفجأه نطت للبنت" الا يا جوري انتي تشبهين لآخوك ولا ؟؟
جوري ماتت ضحك خبالهم مو طبيعي : لا ما اتوقع اني اشبه له ...
لانا: وه يفشلون ...اقول جوري ..ما عليك منهم..ترى شويه فيهم من قل الصح..
رهام: في هذي صدقتي ..
ابتهال: اتوقع ان ما احد قاعد يتكلم ولا ؟؟
دانا: انا ما سمعت شي انتي سمعتي ..
ابتهال: لا ..
دانا: اجل محد يتكلم ..
جوري ماتت ضحك على هبالهم..


عند الرجال ..
سطام طفشان ويطالعهم بطفش..
تكلم وايده على ذقنه: مطولين بالفندق ؟؟؟
سلطان: لا ...شوي ونمشي ...بس تعرف الحريم ومتى يتحركون..
سطام وقف: انا بطلعهم بنفسي ..
وراح اخذ اللفت وطلع للدور اللي فيه اهله..
وقف بالممر واتصل على اريام: ودكم تطلعينهم صح؟؟
اريام عرفت انه طفشان وبدا يعصب: ههههه طيب بحاول احركهم
سطام: من جد حاولي ..ترى مليت ما جينا نقعد بالفندق ..
اريام: اوك اوك.. ثواني والكل برى ..."وسكرت منه".. مامي سطوم معصب يقول ما جينا نقعد هنا ..
موضي وقفت: انا ودي اطلع بس عمتك ومرت خالك عاجبتهم السوالف..
اريام: يله يا عنه ..السوالف بعدين..
فرح: حتى امي ما شا الله مسكت خط ودخلت جو بسرعه..
مدى: الله يخليها لكم ..باين انها عسل مثل بناتها..
فرح: الله يسلمك..والله احنا اللي انبسطنا بشوفتكم ..
اريام مسكت مدى وفرح: انتوا اطلعوا قبل واحنا بنلحقكم ..
مدى: هههههه اوكي..
طلعت برى ...وشافت سطام شابك السماعات بأذنه وعايش جو مع نفسه ولا حس فيهم ...
فرح : من هذا تعرفينه ؟؟
مدى : هذا ولد عمي ..
فرح: هذا ضاري زوجك ؟؟؟؟
مدى ضحكت على الفكره وتخيلت سطام زوجها: هههههه لا خو زوجي ..
فرح: هههه سوري بس عمره مناسب لك ..يعني اخوه اكبر منه ؟؟
مدى اختفت ابتسامتها بأسى وهي تتذكر حالها مع ضاري: ايوه..
حس ان في احد عنده ولف عليها ..شاف مدى تتكلم مع وحده مغطيه وجها..
بعد السماعات عن اذنه ..: مـــدى ...
مدى طالعته ورجعت تطالع فرح : هلا..
سطام: تعالي شوي ..
مدى قربت من عنده ..وهي مفتشله من فرح...ما تدري اذا هي من النوع الناقد ولا ؟؟
سطام: من هذي ؟؟
مدى: هذي اخت مساعد صديق ضاري..
سطام: اهااا.."وطالع وجها بأهتمام " وكيفك الحين ؟؟
مدى يحمر وجها اهتمامه غصب عنها يخجلها : لا الحمد لله احسن...
سطام شاف لون وجها قلب وردي: لا الحمد لله باين انك احسن...طيب يا حلوه ممكن تتصلين على البنات الحلوين وتقولين لهم يطلعون..
مدى خذتها فرصه تبعد عنه: اوكي ...."طلعت موبايلها واتصلت على ابتهال تطلع والبنات معاها "
وعلى طول طلع فوجهم مع فوج الحريم..
جوري: هذ اخوك ابتهال ؟؟
ابتهال : هههههه لهدرجه انا مزيونه...لا هذا اخو لانا ودانا ..
جوري بأعجاب واضح: ما شا الله خطير..
ابتهال: هههههههه محد يلومك ..
رهام: بس ابعدي عنه محجوز...
جوري : خاطب يعني ؟
رهام كانت تقصد نفسها .. بس صرفتها : لا بس كلام لدلوعتنا مأثر..
جوري تستهبل: لا المنافس قوي... انا انسحب ..
مأثر ضحكت وما علقت ..ملت من كثر ما هم رابطينها فيه ولا حتى فكروا لو مره برايها ..
الكل ركب سيارته ...وتوجهوا للبحر بس بمكان عام ومليان....
ضبطوا الشباب جلسة الحريم ...وثانيه لللبنات.. ياخذون راحتهم فيه ...
والرجال فرشوا لهم فرشه لحالهم وبعيد عنهم شوي ...
البنات ما كانوا جالسين كانوا يتمشون ..
سلطان: ما راح نجلس مع الرجال صح ؟؟
سطام: وانت الصادق ..قوم معاي..
قاموا سلطان وسطام ..وراحوا مع البنات..
سطام: اخواتنا محتاجين رجال معاهم صح ...خايفين مو !!
دانا : ههههههه واضح اننا عذركم عشان ما تقعدون مع الرجال..
سلطان: انا عن نفسي ما اقدر اجلس بمكان واختي ابتهال بمكان ثاني..
ابتهال: بنات ترى اخوي حنون..ان شا الله لا حظتوا هالشي ...
البنات ضحكوا..
سلطان: هذا وانا امدح فيك واقول ما اقدر استغني عنك..
لانا: لا محتاجين رجال اجلسوا معانا...نبي نستهبل ومعانا اخوانا ..
جوري: ابتهال هذا اخوك مو ؟؟ ما شا الله عائلتكم شي ثاني..
ابتهال: ههههه طبعا انا اغطي على الكل ما يحتاج تقولين لي ...
ضحكوا البنات وصاروا يمشون معاهم سطام وسلطان سواليفهم تموت من الضحك ...

مشوا على اطراف البحر ...وابعدوا عن الزحمه كثير...وقرروا يرجعون ..وبخط الرجعه صادفوا اريام ومدى يتمشون وفرح جلست مع امها...
سطام من لمحهم من بعيد راح لهم ...
: عادي اجلس معاكم !!
اريام طالعت مدى ...مدى ردت لها النظره .. بس سطام ما اعطى مجال احد يقرر وجلس جنب اريام..
اريام سألته: وين ضاري ؟؟
سطام بدون نفس: هناك ...معاه خويه ولاهي ..." وفجأه لف على مدى " مدى بسألك..
مدى طاح قلبها : بسم الله الرحمن الرحيم..
اريام: انت بشويش على البنت..
سطام خاف جد: خرعتك ...اسف والله " ووقف وجلس قدامها بالبضبط وعلى ركبه" تبين مويه ولاشي ؟؟؟
مدى رجعت ظهرها شوي... حست انه بيجي في حضنها : لا ....لا عادي ...
سطام جلس قبالها براحه: اسف والله ما قصدت ...
اريام ابد ما هضمت حركات اخوها مع مدى ...وكأنه يتلزق فيها بالقوه ...او انه ...انه .....لالا حاولت تبعد الفكره من راسها ..
سطام: طيب اسأل سؤالي ؟؟؟
مدى تحاول ما تطالعه..حركاته حلوه وتضحك وما تبي تعطيه مجال
: اسأل ..
سطام: حتى لو كان شخصي وخاص ؟
اريام: اذا حاس انه ماله داعي لا تسأل..
سطام متحمس وجاد: اريام اطلعي منها هالمره ...انا جالس معاك عشانك محرم ولا كان طردتك من زمان ...
اريام: وعندك نيه بعد !!
سطام: اوووش ...ها مدو ...اسأل ؟
مدى بلعت ريقها ما عجبها الجو...سؤال شخصي ..ويناديها مدو ...الميانه طاحت بينهم غصب ..
: اسأل واذا اقدر اجاوبه جاوبت ..
سطام: وجود ضاري يضايقك صح ؟؟؟
مدى سكتت..سؤاله جرحها ..من حبت ضاري وهي تتمنى ما تفارقه ولا لحظه...ليه الحين تغير حالها .. ولدرجه ان سطام لاحظ..او ......ليش سطام هو اللي يلاحظ كل شي ؟؟؟؟
طالعته ..
سطام حرك راسه:
Yes or no??
اريام حست ان موقف مدى صعب: ما تلاحظ ان سؤالك في العميق شوي ..
سطام مد ايده لفم اريام وعينه على مدى وبكل جديه ..
اريام طيرت عيونها ...اخوها بجد.....بجد يحب مــــدى !!!! وزوجة اخوه ؟؟ ؟؟؟ لفت على مدى بقوه ..
مدى طالعت البحر وما ردت عليه ...
سطام لما شاف سكوتها طول ..ولا قدرت تتكلم عن هالشي اكيد ان معاناته شي واحد..ان ضاري هو اللي مأزم وضعها ..ما يهمه الجواب...اهم شي..ان ضاري في حياتها الم..
: اوكي ..انا راجع للرجال ...اشوفكم بعدين ..."وراح"
اريام بسرعه: سطام صادق باللي يقوله؟؟
مدى وقفت ...ومشت عنها ...اريام لحقتها ..
: مدو ...بليز لا تقولين ان اللي شفناه بعد شهر العسل كذبه ...
مدى صارت تسرع بخطواتها اكثر ..
اريام وقفت وصرخت: مـــدى ...اصحي على قلبك ..ضميرك...ضاري يحبك...
وقفت بأسى على حالهم الاثنين....ليه الحظ عاثر معاهم..
جوا البنات من وراها ..
ابتهال: مدى فيها شي ؟؟
اريام: انا اللي فيني .."وراحت وتركتهم"
البنات مافهموا شي ... ولحقوها ..
العشا كان شوي ...ومسوينه الرجال .. حمد وابراهيم وضاري ومساعد..
حمد: سلطان..قول لبنات عمك يجون ياخذون العشا للحريم..
سلطان فز: ان شا الله ..
وراح لمكان البنات ..
: يا بنات ...عمي محتاج منكم كم نفره..
ابتهال: دانا فزي..
دانا: قومي معاي..
لانا: وانا بأجي معاكم ..
رهام: وانا ..
سلطان: هههههه نحتاج كم نفره مو القبيله..
قربوا عنده: الكل لازم يحظر..
وراحوا لعند الرجال..
حمد من شافهم: هههههههه سلطان انا قلت ثنتين ولا ثلاث..
رهام: ههههههه فرقت علي يعني ..
حمد: هههه ابد..خذي وانا خالك الصحون وحطوها عند الحريم ..
دانا ما انتبهت للي جالس بس سمعت صوت غريب ولفت عليه ...
وتفاجأت فيه ... وبنفسها " هذا ليش هنا ؟؟؟"
مساعد من شافها وتغير لون وجهه ...ضاري يكلمه ما قدر يسمع حتى وش قاعد يقول..
دانا تأشر لضاري: هذا ....هذا ..
ابتهال دقتها بكوعها: هذا للحريم يا ضاري صح ؟؟
ضاري ما فهم عليهم: اسألي ابوي ..
ابتهال جرت دانا بعيد عنهم: انتي هبله وش فيك تأشرين على الرجال ؟؟؟
دانا: هذا قد شفته...
ابتهال: ايه اكيد هذا مساعد صديق ضاري..
دانا منصدمه: هذا مساعد صديق ضاري ؟؟؟؟؟ وشلون وهو !!!
ابتهال: وقسم هبله ومخرفه.. اقول امشي وانتي ساكته ..
واخذوا العشا للحريم..
وبعد العشاء ..
دانا قامت تبي تغسل ايديها ووقفت عند الخدامه..
: تعالي غسليني ..
جات الخدامه تصب لها المويه ... حست ان وراها احد
: انتظروا الدور...ترى المويه ما راح تخلص ...اوف ..."وجلت تغسل ايدينها " وبعدين قول لابوي مره ثانيه ياخذ شاليه..وش هاالحياة اللي مافيها سبل المعيشه..
مساعد: ما ودك بعد ببحر 5 نجوم؟؟
دانا: يكون افضل لكن " وانتبهت للصوت ولفت عليه..ومن قوة الربكه وقفت بسرعه" انت ؟؟؟
مساعد ابتسم لها وهو معطيها جنبه في حال ان احد جاء ما يشوفه وقف جنبها ..
: وين بستك ...
دانا نست نفسها: بستي ما جبتها ...مع ان قلبي معاها ..
مساعد: ما ودك تشكريني مره ثانيه عشاني حصلتها لك ....؟
دانا بغرور: نعم ؟؟ ترى محد قال لك تتعب نفسك وتجيبها ..هي اكيد راح ترجع من نفسها ..
مساعد: والله ما يثمر فيك المعروف..على الاقل جاملي...
دانا من شافت ضاري من بعيد راحت بسرعه وتركته ...ومساعد ما حس عليها ..
ضاري وقف جنبه: ليه واقف ؟؟؟
مساعد اخترع ولف بسرعه وراه ولا حصلها وارتاح: آآآآ كنت .."وطالع ايديه " كنت راح اغسل ايديني..
ضاري ما حس بشي ...وغلسوا ايديهم ورجعوا...


على اخر الليل...رجع الكل للفندق ...والكل نام على طول من التعب ..
الا ثلاث اشخاص ..النوم له كم يوم مجافيهم..
ضاري...من توتر وضعه مع مدى وهو نومه محسوب عليه ..
سطام سكوت مدى عن سؤاله طير النوم من عيونه اذا ما تحبه ليش مستمره معاه وهو متمسك فيها ؟؟؟
مدى اللي فوق الارق اللي فيها ..تأنيب الضمير شغال عندها وبطريقه مؤلمه ..كل ما تتذكر سؤال سطام اللي جاء على وترها الحساس وهز مشاعرها ..أنبها اكثر ..كل تجي صورة سطام في وجهها بدال ما يجي طيف ضاري عورها قلبها زياده ..سطام دخل حياتها بقووه.. واجبرها على هالشي ..وهي عارفه حتى لو حاولت تمنع سطام هو من النوع اللي يجبر نفسه سمحت او لا .. ولو كان هدفه قلبها ..راح يقدر يوصل في اقل وقت ممكن لو استمر بالضغط عليها.. هي بالوقت هذا محتاجه احد معاها ..ضاري مصدر ألمها ولا تقدر تتجه له .. سطام دايما منقذها الوحيد في تفكيرها ...في مشاعرها ..في احساسها ..هو يطلع لها بكل شي ..هو يقدر يسيطر على الوضع ويخليها ترتاح..
رفعت موبايلها ..احساس الذنب ما راح يفارقها ..وما راح يخليها تنام ... كتبت رساله وترددت كثير..بس بالاخير ارسلتها وهي مغمضه عيونها ... وصورة سطام وضحكته بين عيونها ....

سمع صوت المسج ..كان راح يطنشه ..بس فكر يريح عقله يمكن محتوى الرساله يغير مزاجه ...
قرا الاسم ما صدق..من المرسل !!..مدى ؟؟
قعد على حيله وهو ما بعد فتحها..وعقله اشتغل ..ايش ممكن يكون فيها ؟؟
رجع يطالع موبايله وهو يدعي انه شي يرجع الامل له ..ويريح قلبه ..
قرا المكتوب..
"ضاري..انا اعتذر عن كل شي ..ما ادري بأيش ابدا او بأيش انتهي ..تعبتك معاي ..واشوف هالشي بعيونك.. لكن اذا انت تثق فيني ..ثق ان كل هالاشياء مو مني غصب عني ..ادري مو مصدق ...بس ما عندي كلام غيره اقوله لك .. فعلا يا ضاري ..انا اللي اعيشه الحين واحسه شي مو طبيعي ..عشان ما ازيدك جروح ..وأزيد نفسي ألم ودموع... ابي تبعد عني فتره ..يمكن ارجع طبيعيه...واقدر اتخلص من الاشياء القريبه اللي احسها .. ابي منك تبقى مشاعرك لي مثل ماهي .. وتنتظرني .. لحد ما ارجع لك .. وراح ارجع لك .. انتظرني .."

سكر الرساله وهو مو فاهم شي َ!! تبعد عني ؟؟؟وش اللي اقوى منها ومبعدني عنها؟ ايش قاعد يصير ؟؟؟ رجع يطالع موبايله..ابد هالرساله ما ريحته .. هو لو يعرف السبب ارتاح .. لكن الحين ... جن جنونه ..



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


اليوم الثاني ....
الكل صحى واستعد ...راح تكون هالمره الجوله بالخبر مو بالدمام .. ونفس تقسيم المره اللي فاتت بس زاد انو ضاري اخذ معاه الحريم وابوه وحمد لحقهم "بتاكسي "

الخبر ما يحتاج احكي عنها ....روعه باللي فيها ... شوراعها اسواقها ..وحتى ورد شوراعها .. <~ مجنونة الخبر ^^
بعد لفه وهيصه وخصوصا اللي مع سلطان ما بقوا للهبال شي ...
بعدها وقفوا عند البحر شوي ...
دانا: نبي نركب اللنش ..
لانا : ايوه نبي ...
البنات كلهم وافقوا وتحمسوا..
سلطان: اوكي اوكي كانكم في بسطة حريم ...
لطيفه:واحنا نبي واحد..ولا يا موضي ..
موضي : انا ما احب الاشياء هذي..
احلام: ههههه شكل موضي خايفه ..
ام مساعد: وسعي صدرك يا موضي ...مافي شي يخوف ...
موضي وهي خايفه بجد: ومن قال اني خايفه ...يله بأجي معاكم ..
لطيفه: هههههه طيب ...سطام وانا عمتك خذ لنا واحد البنات مو احسن منا..
سطام : ههههه والله مو احسن منكم بشي ...والعمر عمره ما كان حاجز هههههههه
سلطان: تمسكي يا عمه لا تدوخين ..
لطيفه: لا تخاف علي .. عمتك من النوع المغامر..
حمد من بعيد: انتبهوا لانفسكم ...
البنات يشجعونهم وهم باللنش حقهم: عااااشوا والله عااااشو..
وتصفيق وتصفير ..
وركبوا الحريم ...
وبدا مشوار الهجوله بالبحر .. سلطان كان مع البنات ..وسطام مع الحريم ...
البنات اخذوها ضحك واغاني وهبال ...وما كان في احد منهم خايف ..
ضاري كان يطالعهم من بعيد ...وقلبه ما ارتاح ...
الرجال يضحكون ..وناوين لما يرجعون ياخذون لهم لفه ..
بعد نص ساعه لف ودوران ...ورحله في البحر من احلى الاشياء اللي ممكن الواحد يتسمتع فيها بوقتها ..وذكراها اجمل ..
مدى حست نفسها تعبت: سلطون بليز خلينا نرجع..
الكل سكت ورجعوا ..
وقف اللنش ..ونزلوا البنات ...واخر شي كانت مدى وساعدها سلطان..
سلطان: يله مدو انزلي ..
مدى حست نفسها دايخه: حاسه اني بطيح ..
سلطان: طيب هاتي ايدك ..
مدى مدت ايدها وحطت رجلها واول ما حاولت تثبت نفسها حست ان توازنها اختل ..وكانت بتطيح بس مسكتها ايد ضاري..
: انتبهي ....!!!!
مدى بسرعه نزلت على الاض وضاري ترك ايدها وهي تطالعه .. خوفه عليها خلاه يروح لها لا شعوري ...
شوي وصل لنش الحريم .. ونزل سطام منه ونزل الحريم وحده وحده .. واخر شي كان موضي ما رضت تنزل ...
: مامي بليز ... انزلي بسرعه ..
موضي بلعت ريقها :: وكيف انزل مره عالي ..
سطام: الكل نزل..جات عليك ؟
موضي جات تنزل بس تراجعت : ما اقدر والله ما اقدر ..
سطام: مامي...انا تحت بأمسكك تعالي ..
موضي كانت رجلها ترجف..وعيون الكل عليها تنتظرها تنزل ..
حطت رجلها على بدايته وعينها على ايدين سطام الممدوه لها .. واخذت نفس ولسه بتنزل ما حست نفسها الا زلقت بسبة الموويه وطاحت طيحه أليمه بحيث ان راسها صدم في راس اللنش وطاحت على الارض بقوووووه...
الكل تفاجئ ولا يدري كيف طاحت ..
سطام كان مصدوم بقوه ايديه ما زالت مرتفعه تنتظر امه تمسكها ... هو اقرب واحد لها ..متأكد انها ما خطت خطوه على السلم ... نزل لها على الارض ...وهزها ..
: يمه ...صار فيك شي؟؟؟
ما ردت عليه ...
سطام طالع الكل اللي تجمعوا حوله ..
: يمه ...يمه ..."ومسك راسها ..وشاف الدم طبع على أيده مااااااااات خوف وصدمه " تنزف !!!!!
اريام ودانا ولانا بسرعه راحوا لامهم ..
اريام: انت ...انت متأكد انها ما ترد ؟؟ "ورجعت تهزها ؟ يمه يمــه .. تكفين ردي علي ....
دانا تمسكت بلانا بقوووه وخوف ودموعها تنزل على خدها لا ارادي ...
لانا وجها مخطوف : لا تخافين..يمكن جرح خفيف ..
الكل كان مصدوم مو مصدق .....!!


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


بالرياض ...
وبأحد المستشفيات ...
نقلوا موضي له .. طلبت اريام النقل لنفس المستشفى اللي كانت تشتغل فيه ...
الكل جالس بالغرفه عندها .. وينتظرون التقرير اللي مفروض يطلع اليوم ..
امهم لسه ما صحت ..صار لها يومين على هذا الحال ...
البنات حولها .. يبكون وما في شي ممكن يوقف دموعهم ..


وعند الدكتور..
حمد...ضاري..سطام ...سلطان كلهم حوله ينتظرونه يقول لهم كلمه وحده تريحهم..حاالة موضي ابدا مو مطمنه ..
الدكتور رفع عينه عن ورقة التقرير اللي لسه وصلته ..
: احنا تمر علينا حالات كثيره ومشابهه لحالة الاخت موضي ...موضي هي الان في غيبوبه من تأثير الضربه اللي جات على راسها .. بس اللي نادر في الموضوع انو ما فيها نزيف داخلي .. والراس سليم .. وهذا الشي مطمنا ومخوفنا بنفس الوقت...
حمد اللي ما فهم وش قاعد يقول الدكتور ويبي الخلاصه منه : يعني متى راح تصحى ؟؟
الدكتور: في حالتها والله ما نقدر نحدد لك ..هذا على رب العالمين ..ما اقدر اقولك قريب والامر فيه احتمال انه يطول .. ولا اقدر اقول انه يطول وهي ممكن تصحى بكره ...
سطام: يعني ممكن تقعد شهور على هذا الحال ؟؟؟
الدكتور: انا ما اخوفك .. بس في ناس جلست سنين ..
سطان انصدم وطالع ابوه يبيه يتكلم ..يقول شي .. مو معقول تجلس سنين على السرير لا حيه ولا ميته ..
ضاري: وايش راح نسوي في حالتها ؟؟ يعني ايش في ايدينا ؟
الدكتور : ما لكم الا الدعاء ..
سطام ما قدر يتحمل اكثر طلع من الغرفه وجلس على الكراسي اللي جنبها .. وحط ايديه على وجهه ... هذي امه ..امه موضي اللي ما عمره يتخيل انب يصير لها شي .. يكون هذا حالها..بين الحياة والموت.. ولا في ايده شي يقدر يسويه لها ..
سلطان طلع وجلس جنبه: انت مؤمن بربك ..وبقضائه وقدره ..وهذا بلاء واختبار لك ولمدى صبرك ..
سطام: هذي امي يا سلطان..عارف ايش معنى امي ...
سلطان حط ايده على كتفه: انا اكثر واحد يعرف معناها .. اللهم لا اعتراض على قدره..
ضاري راح يبلغ البنات .. وانهاروا الثلاثه ...واريام كانت هي اكثر وحده ما تحملت الصدمه ...
الكل ما كان متخيل ان موضي الشامخه ممكن تهتز ويصير لها هالشي .. ومن ايش ؟؟ من طيحه خفيفه.. ما كانت المسافه كبيره للدرجه هذي !!!


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بعد يومين ...
حالة الجميع يرثى لها ..اريام دانا ولانا .. عايشين عزا امهم وهي حيه.. ما تقدر تتكلم ولا تحس فيهم ...جسد بدون روح .. شي يعور القلب وينزفه..
مدى وابتهال.. عايشين معاهم نفس الصراع .. وحالتهم لله..
سطام وضعه مأساوي... بس صارت حالته احسن من اول .. على الاقل قدر يجمع نفسه ويحاول يكون عون لخواته ..
ضاري كان قايم بكل ...البيت والشركه .. لان ابوه جالس بالبيت وحابس نفسه بمكتبه ..
لطيفه تحاول قد ما تكون عون لبنات اخوها ومعاهم ولا تتركهم يوم .. ورهام نفس الشي مع البنات..
ريماس اللي كانت حالتها فضيعه ..الصدمه لحد الان مسيطره عليها وتطالع موضي بخوف ..
وسؤال يرن صداه بداخلها ... هو هذا جزاها على اللي سوته بمدى .. ولما تطالع مدى وحالتها تخاف اكثر وتحس ان جزاها هي كمان بالطريق .. ولا تدري ايش تسوي الحين !!!



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بعد اسبوع ..

على نفس الحال .. ما تغير شي ... غير ان الكل رجع يمارس حياته ..الدوام ..الدراسه .. ويجلسون عند موضي ساعات ويرجعون لبيتهم .. وفي كل مره يتأقلمون على الوضع الجديد مع الحزن اللي بقلبهم ..بس غصب عنهم يرضون بواقعهم ...

طلعت من غرفة امها متجهه للكافتيريا..
طلبت لها ولدانا اختها اليوم دورهم عند امهم .. كل يوم على اثنين ..
: ابي اثنين ساندوتش جبنه .. واثنين عصير ... "ووقفت تنتظر "
لفتها صوت جنبها ..يكلم بالموبايل .. وبعدها لف عليها ...ما انتبه لها كويس بالنظره الاولى ...بعدين رجع يطالعها من جديد وهو منصدم...
: دكـ ...دكتوره اريام؟؟؟
اريام صح انها تفاجأت من الصدفه..لكنها كانت متوقعه تشوفه .. اخذت طلبها ..
: ايوه دكتوره اريام... كيفك دكتور خالد ..
خالد كان مشتاق لها ...بس فيها شي متغير .. وسأل نفسه هي رجعت تتوظف ولا ايش؟؟؟
: انا الحمد لله ..انتي طمنيني عنك...
اريام بدون ما تطالعه: انا الحمد لله بخير..
خالد أشر لها على الكراسي : نجلس ؟؟
اريام جلست معاه ..من باب الزماله ..وخصوصا انها تفكر ترجع عشان تكون اقرب لامها ...
خالد: رجعتي ؟؟؟ ولا في شي ثاني ؟
اريام: امي هنا....
خالد : امك؟؟؟ سلامات ايش فيها ؟
اريام: اكيد سمع بحالة غيبوبه مجهوله جديده ... هذي امي ..
خالد انصدم بجد: هي امك ؟؟؟ الله يشفيها يارب.. انتي عارفه ان حالتها نادره شوي ...
اريام: الا غريبه.. اذا الراس سليم ليش وضعها كذا ؟؟؟ سبحان الله بس ..
خالد: سبحانه.. ربي يكون بعونها وبعونك ..
اريام بجديه: انا ناويه ارجع ...في مجال ؟؟
خالد: ايوه اكيد ..مكانك ينتظرك..
اريام وقفت: اوكي .. عن اذنك ... ومشكور على اهتمامك والمبادره اللطيفه منك..
خالد وقف وما عجبه اسلوبها الجاف.. تغيرت كثير عن اول
: وش دعوه ..احنا بالخدمه ..
اريام: بالاذن ..."وراحت "
خالد رجع يجلس على الكرسي وهو مو مصدق ان هذي هي اريام نفسها اللي حبها ..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



بالشركه ...
رن موبايله ....ورد عليه ..
: الووو... ايوه معاك حمد ....ايش ؟؟؟ حصلتوه ؟ طيب وين ؟؟؟ ....اوكي دقايق وانا عندكم ...

وقف وهو منصدم ... مو مصدق ان القدر راح يجمعهم من جديد ... معقول بعد هذي السنين كلها يلتقون ...؟؟ بس في ذاك المكان !!!!!!!!!







@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

نهـــــــــــــاية الفصــــــــــل الثـــاني ...


انتظروا الثالث ....


بقايا شتات ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 29-04-10, 05:53 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــــزء الخـــامس والأربعـــين...

"الفصــل الثـــالث.."



بعد شهر..... تغيرت اشياء كثيره.. والاحداث بدت تاخذ مجرى ثآني ..
بالقصر..
جالس بالحديقه..على الطاوله كوبين وشاي وكيك اشتراه وشكله مره رايق ولذيذ..
جات وجلست عنده ..
: هذي الكيك اللي تقول ؟؟؟
ابتسم لها: مآره لذيذه..جربتها وحبيتك تجربيها معاي..
اخذت الشكوه وقطعت قطعه منها وأكلتها ..وعيونه كانت تراقبها بأهتمام وعلى وجه مرسوم ابتسامة سعاده..
حطت ايدها على فمها: لا تطالعني كذا..
ضحك بصوت علي : ههههههه انتظر رايك..
مدى بلعت اللي بفمها: مره لذيذه.. تسلم سطام ..ذوقك شي ..
سطام اخذ شوكته واكل من قطعته : انتي احلى من الكيكه "وبدون ما يطالعها"
مدى سكتت وما ردت عليه ..تنهدت من داخلها ..سطام صار صديق لها اكثر من ولد عم ..ترتاح معاه ..تفضفض له ..تحكي وتسولف عليه ..وهو بالمقابل ما قصر...مستعد يشاركها كل شي بحياته ويعطها كل اللي يقدر عليه واكثر ..حتى لو ما ملك قلبها ..او كان كل شي يحسه بدون مقابل ..

مد لها كوب الشاي: خلاص اسف ...خذي كوبك بس "يدري انه ضايقها بغزله "
مدى اخذت الكوب وشافت ابتهال جايه من الغرفه الخارجيه وجلست معاهم..صار منظر مدى وسطام مع بعض منظر طبيعي ...
ابتهال: ما شا الله جالسين تاكلون...ليش ما حسبتوا حسابي ..
مدى مدت لها صحنها: خذيها لا تصكيني بعين..
ابتهال خذتها وبدون تردد: والله شكلها مغري .. سطام انت اللي جايبها..
سطام: ايوه ..خلي حقت مدى ..في بالمطبخ ..
ابتهال ابتسمت له ابتسامة مجامله: لا ...ابي حقت اختي..
سطام يستهبل عليها: اقول حطيها " ووقف واخذ الصحن منها " كيكتي وانا اللي جايبها ..
ابتهال وقفت : سطام جيبها .. بس بذوقها طيب..
سطام وهو يرجع على ورى : لا ...حقت مدى .. جيبي لك غيرها " وصدم بشي وراه ..ولف بسرعه "
ضاري واقف بكل شموخ ..واخر شي سمعه " كيكة مدى " طالع سطام بملامح جامده..
سطام صار يخاف منه ... مو مثل اول يحب يتهاو شمعاه ويوقف له على الزله... يمكن شعوره بالذنب اضعفه..او عاجبه الهدوء اللي بينهم ومرتاح لان المشاكل خفت.. ولا يحب يحتك فيه ..و يمكن احساسه بالرحمه اتجاه ضاري يمنعه ...
ضاري شهر كامل ابتعد عن الجميع كليا ... عاش حياته مستقل ..
مدى زوجته بالاسم وفي الحقيقه وبعيونه مفروض تكون لسطام ..كل ما دخل جالسه معاه.. تاكل وياه.. تضحك على كلامه .. حتى الطلعات صارت تطلع مع البنات معاه.. سطام مو سرق مدى منه وبس .سرق حتى حياة ضاري وراه.. حاول في خلال هالشهر كثير تتعدل علاقته معاها.. بس في كل مره تزيد حالتها اسواء.. وتكون اكثر عنف.. اجاه مثل ردة الفعل .. قانون نصي كل ما قرب من مدى ..كل ما مدى صارت امرض.. تصير مدى ثانيه ..مو هذي اللي تضحك قبل دقايق على ابتهال وسطام..
ابتهال وقفت بأسى وهي تطالع حال ضاري.. صح مدى شرحت وشرحت كير عن الي تحسه.. بس محد قادر يصدقها او يفهمها.. ورموا كل الاسباب وما بقى في بالهم الا ان سطام اكيد اللي غير حياتها ..
راحت لعند ضاري..
: هلا ضاري .. تغديت !! اقولهم يجهزونه لك ؟
ضاري وهو ماشي: لا شكرا ... تغديت برا ..
ابتهال وقفت جنب سطام : والله يعور القلب.. حتى الاكل ما ياكل معانا ..
سطام وقف ومن جواته شعور مربكه ومخوفه: آحم....الله يعينه ..."ومد لها الصحن" خذيه .. انا بروح داخل ..."وراح "
ابتهال رجعت لمدى .. اللي كل ما شافت ضاري بالشكل هذا خنقتها العبره .. بس ما تقدر تسوي شي .. والله ما تقدر ...
جلست قدامها ابتهال : الله يصبر قلبك يا ضاري..
مدى فاهمه نغزات ابتهال اللي شبعت منها ..وتألمها في اول مره
: ايش قال لك ؟؟
ابتهال: سألته تبي غدا...قال انو تغدا برآ
مدى سكتت ونزلت راسها ..
ابتهال: مــدى..
مدى رفعت راسها على ابتهال وشافت دموع بعيونها...
: خلاص يا مدى ..ارجعي له .. ايش تبينه يسوي لك وراح يسويه .. ليش انتي صرتي قاسيه كذا .. احسك بدون قلب وانتي تشوفين حال ضاري وساكته..
مدى وقفت: ابتهال ما راح تفهميني ..
ابتهال: مافي شي ينفهم .. انتي ما تبين..
مدى: وايش اللي راح يمنعني .... انتي ما تحسين اللي احسه " ودمعت عيونها "
انا كل يوم اموت مليون مره .. لما اشوف ضاري وحاله اموت ... ولما ما اقدر اقرب منه اموووت اكثر.. ولما هو يلمسني او حتى تكون المسافه اللي بينا قصيره .. اتعذب .. اموت اختنق.. ما اقدر .. ما اقدر ليشؤمو فاهمه ..
ابتهال وقفت معاها : ما اصدق..
مدى راحت وتركتها ... الكل ما راح يصدق .. الكل ما فهمها .. حتى اريام ودانا ولانا .. وعمها .. كلهم مو مصدقين تعبت وهي تشرح وتوضح ..



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بالمستشفى....

وبأحد الممرات.. اريام ومنار يمشون مع بعض ويتناقشون في حاله جديده..
اريام تجاوزت ألمها .. وقدرت تقاوم كل جروحها ووجعها .. مكان سامي .. غرفته.. حتى ريحته صح انها كانت معقمات ومطهرات ..بس هو له عطره الخاص ... قدرت تتناسى حبيبها ومكان اللقاء والوادع..وكل الذكريات اللي كانت لها هنا ...
حطتها بركن داخل قلبها .. وقررت تعيش حياتها بشغلها وجنب امها .. وع صديقتها اللي فعلا اثبتت لو ان الدنيا ما جابت منها ثنتين ... مستحيل تلاقي وحده بوفاها واخلاصها ..هي الوحيده اللي وقفت معاها بكل ما تقدر عليه ...
اريام: اوكي ... خليه علي ... انا بحاول فيه..
منار: ليه دايما نعطيك الحالات الصعبه .. اللي تتعب نفسيتك..هليه على دكتوره ثانيه ..
اريام: اذا ما اثبت نفسي بالحالات هذي متى راح اثبتها ..
منار ابتسمت لها من تحت غطاها .. وطاحت عينها على دكتور خالد اللي جاي لهم.. واريام معطيته ظهرها وما انتبهت ..
: وبهمس: جاء خالد..
اريام بدون ما تلتفت:اوكي ..
وقف خالد جنبهم: السلام..
منار واريام: وعليكم السلام ..
خالد: فاضين ولا ؟
منار: انا مشغوله والله ... بروح الحين لمكتبي.. اريام اشوفك بعدين..
منار بطبعها ما تحب توقف مع الرجال .. واريام عارفه هالشي ..
خالد: وانتي دكتوره ..
اريام: ليه بغيت شي ؟؟
خالد: اذا فاضيه ..ودي اكلمك بموضوع..
اريام: أي موضوع؟
خالد: ما ينفع هنا .. يا ليت لو تجين مكتبي او ننزل تحت بالكافتيريا ..
اريام: لا ننزل تحت احسن ..
وبالكافتيريا ..
خالد له ساعه يشبك ايديه .. ويطقطق اصابعه وى بعد تكلم ..
اريام كانت تفتح اوراق ملف بيدها وتنتظره يتكلم .. بس طول ..
سكرت الملف ورفعت راسها عليه ورجعت نظاراتها الطبيه لورى ..
: آمر دكتور خالد... اذكر ان في موضوع تبيني فيه ؟
خالد مرتبك: آحم.. اريام .. انا ما ادري كيف ابدا بالموضوع .. لكن هالموضوع شاغل بالي واتعبني كثير وما اقدر أأجله اكثر من كذا ..
اريام انقبض قلبها .. وخافت من الكلام اللي جاي بالطريق ..
خالد اخذ نفس وكمل : اريام انا .... ما زلت ابيك ومتمسك فيك ...ما راح اخذ رفضك لي المره الاولى قرار ... لانك كنتي بوضع ما يسمح لك تقرري بعقلك وقلبك .. والحين ادري ان الوقت مو مناسب.. بس على الاقل ارتاح من ناحيتي ..
اريام صدمها الموضوع .. ما فكرت ابدا ان خالد ممكن يرجع يفكر فيها من جديد.. او اللي صادمها اكثر انها تفكر بالزواج بعد سامي !!
اريام: ما ادري ايش اقول لك بس ...
خالد قاطعها : لا تقولين شي الحين .. وكل اللي ابيه منك تفكري بعقلك وقلبك هالمره ... انا شاريك يا اريام وابيك .. لا تتوقعي انك غبتي عن بالي لحظه .. ادري اني تماديت بكلامي معاك .. بس ضروري على الاقل اوضح لك مشاعري وتحطينها بعين الاعتبار.. انا يا اريام من ايام مرض سامي الله يرحمه .. ولما حسيت انك قريبه منه جن جنوني .. ما عرفت كيف اقدر احافظ عليك واخليك لي ... تزوجتي منه .. وما تدرين ايش كان حالي وقتها .. ما تحملت ابدا يمر يوم زواجك وانا جالس بنفس المكان اللي انتي فيه .. رحت ونقلت اوراقي لآلمانيا ..تفاجأت بعدين ان اوراق سامي جات لعندنا .. وانتي جيتي وطلبتي مني اساعدك لما كنت راجع لهنا عشان شوية اجراءات .. ما فكرت اتردد لحظه في اني اشوفك قريبه مني لو حتى مع غيري ....والحين بما ان مافي حياتك احد .. اطلبك اكون انا اللي يملاها عليك .. وفكري فيني للمره الثانيه .. فكري في خالد اللي مستعد يبيع الدنيا عشانك.."ووقف ".. انا راح امشي الحين عن اذنك..
اريام الكلام جاء مثل السيل على عقلها .. تستوعب ايش ولا ايش .؟؟ ما تخيلت خالد يحبها للدرجه هذي؟؟ ما كانت منتبه له ولا كان عندها استعداد تلتفت له ...ورفضته المره الاولى بكل قسوه ..
وقفت واثار الصدمه ما زالت مأثره عليها وتوجهت لمكتبها ..
دقايق وجات عندها منار...
منار جالسه تكلمها .. وفجأه حست انها مو معاها ..
: أريوم !!
اريام انتبهت لها: هلا..
منار: ابدا مو معاي .. وانا قاعده ساعه اتكلم على راسك ..
اريام: سوري سرحت شوي ... ايش كنتي تقولي ..
منار: اول شي .. ايش يبي خالد منك ؟
اريام سكتت شوي .... وبعدها تكلمت : راح تتفاجئ..
منار: ليه ؟؟ ايش عنده !
اريام: خطبني للمره الثانيه ..
منار انصدمت: جد !!!... اريام من جدك ؟؟ ولا هو في عقله ؟؟؟
اريام: قال لي كلام كثير ... والله ماني قادره استوعبه..
منار بتردد: وانتي ايش رايك فيه لو على الاقل مبدئيا ...
اريام: انا رافضه الزواج بعد سامي وبدون نقاش .. بس كلامه لي اليوم .. ما ادري حسسني اني ما اقدر ارفضه للمره الثانيه وخلاص.."تنهدت من قلب " ما ادري يا منار ايش اسوي ؟؟ حطني في موقف صعب ..
منار: طيب انتي اعطيه حقه .. صح عليه مو منطقي ترفضينه كذا ... عشان ولا شي .. انتي فكري فيه كزوج .. وربي يكتب لك الخير ...
اريام: بس انا مو متخيله اتزوج بعد سامي !! سامي اخذ قلبي وراح .. احس اني بخون وراح اخدع خالد لو وافقت عليه او على غيره..
منار: كل شي ممكن نقدر نتجاوزه .. سامي ومرحلته في حياتك مستحيل تنتهي وهذا الشي الكل عارفه .. لكن الحياة مو توقف عند شخص يا اريام .. وانتي مستحيل تعيشي على ذكرة شخص طول عمرك .. وهو راح ومافي امل يرجع لك ..حتى سامي بنفسه... ما راح يكون راضي ولا ؟؟
اريام على طول جاء في بالها كلام سامي بالدفتر ... اللي حفظته عن ظهر غيب ... ذكر فيه خالد ...وتكلم عنه كم مره .. وكانت انو راح يكون لها الزوج المناسب واللي راح يخلص لها ....... يكون سامي عارف بمشاعره من قبل ظ؟؟؟
منار طلعت وتركت اريام على راحتها ..ما ودها تضغط عليها .. ولا حبت تتركها نايمه على احلام بعيده عن الواقع ... وتعيش على اطايف من الماضي ... واللي ما راح احد يقدر رجعها لها ...



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

لبست وكشخت ...وطالعت نفسها بالمرايه برضا
:اليوم شكلي احلى من امس ..
اخذت شنطتها وعبايتها وطلعت ..
دخلت القصر .. واعطت الخدامه العبايه .. صار شغلها الشاغل جيتها تقريبا يوميا للقصر ... عشان تشوفه .. وفي كل مره تحصل شي ايجابي منه اكثر من اللي قبله ..
دخلت داخل اكثر تدوره بعيونها.. في كل مره وبالوقت هذا يكون موجود....وفعلا لمحته جالس بالصااله الثالثه اللي تعبتر اصغر وحده .. لانها مو رسميه ..وفيها التلفزيون ..
راحت عنده وبأبتسامه : سلام ..
رد عليها بدون نفس شوي : هلا وعليكم السلام ..
انصدمت من رده ... حتى ما لف عليها ..
جلست على الكنب جنبه ..
: اخبارك اليوم ...
مدد رجوله على الطاوله االي قدامه بطفش : مثل ما انتي شايفه مثل كل يوم " واعطاها ابتسامة مجامله "...بخير ...
بلعت ريقها على هالنفس .. شكله اليوم ابدا مو رايق ..
: اهاااا..
وسمعت صوت دانا وبستها قبلها تركض تنزل من الدرج: أشوقه وصلتي.. ليه ما قلتي لي .. الخدامه اتصلت فيني وبلغتني ..
اشواق وقفت تسلم عليها: كنت راح اتصل عليك ..
دانا شافت سطام اخوها ما اعطاهم وجه..ما حاولت تدقق كثير .. واخذت صديقتها لغرفتها ..
اشواق جلست على السرير: ايش فيه اخوك .. كأنه معصب او مو رايق..
دانا بدون اهتمام: ما ادري عنه ..
اشواق : ملاحظه انك ما تهتمي لسطام ابد ...
دانا جلست جنبها وبتفكير: ما تعجبني تصرفاته هالايام..
اشواق ما فهمت : ليه ؟؟
دانا: احس انه قاعد يسوي شي غلط وهو ما انتبه لحاله ..
اشواق حست ان مخها وقلبها وقفوا : غلط !!!! ايش الغلط ؟؟؟
دانا: وهـ يا اشواق .. ما علينا..خلي سطام ومشاكله على جنب ..
اشواق: لا بليز دنو قولي لي ..
دانا وقفت: اقول امشي ننزل تحت عند ابتهال ومدى ... وخلى سطام عنك.. اشوف اسألتك كثرت عنه ..
اشواق وقفت بخجل مع شوية ربكه ...
: ما سألت ولا شي ...
"وطلعوا " واشواق كلام دانا حيرها وحست انها ضاعت بين الالغاز ...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وبالغرفه الخارجيه ..
مجتمع الكل ... واشواق هي اللي كانت ماخذه الجو بالسوالف ...شخصيتها تحكم عليها القياده بكل شي .. دايما تحب تاخذ المجلس والاجواء .. او حتى تكفيها تخطف الابصار .. غير ان سوالفها حلوه وجذابه واسلوبها جذاب .. بس اللي مخليها اليوم تتكلم ولا تعطي مجال لغيرها ..كانت تبي تبعد الافكار عن راسها من لما كلمتها دانا عن سطام ..وعن تصرفاته وكأنها مو راضيه عليه وبقوه كمان ..
مدى: ههههه يا لبى قلبك والله .. وربي انك فزعه .. ابتهال بفزع في زواجك مثل اشواق في زواج سجى ..
ابتهال: كويس تعلمي منها ... عشان اظمن ا نوراي احد ..
اشواق: هههه ابد انا معاك .. لا تخافين انا اللي بكون مسؤوله عن زواجك ..
دانا: لا والله ... وانا ؟؟
اشواق : ههههه خلاص ولا يهمك كلكم ا ن شا الله بزوجكم ..
لانا: عاد اللي يسمعكم يقول المعرس عند الباب .. اقول استريحوا يا بنات ..
وسمعوا صوت دق الباب.. وانفتح وكانت اريام ..
: السلام عليكم ..
الكل رد السلام..
دخلت وجلست عندهم : كيفك اشواق ..
اشواق: الحمد لله كويسه ..
اريام: محلوه اليوم اكثر .. ايش عندك يا بنت قولي لنا السر ؟؟
دانا: هههه وربي كنت بقوله .. اشواق هالايام .. شغلها الشاغل الكشخه والسوق .. وتهتم بنفسها كثير.. ما ادري ايش ناويه عليه !!
اشواق ضحكت بخجل: هههههه ما عندي شي .. ليه ما ودكم اطلع حلوه ..
ابتهال قرصت خدها: بس فيه سر.. وه تجنن خدودك..
دانا ضربت ايدها : وجع شيلي ايدك.. انا ما قلت لكم ممنوع اللمس والاقتراب ..
لانا: يؤ ما ادري وش بتسوي دنو لو تزوجتي يا اشواق..
اشواق: الله يعين قلبها تعرفون اللي يحبني ربي يكون بعونه .. حبي صعب الواحد يتركه.. فا الله يعينك يا دنو ..
دانا كشرت: اقول سالفتكم بايخه .. من اللي جابت طاري الزواج الحين ..
اريام وقفت وتنهدت بتعب: عن اذنكم انا تعبانه بروح ارتاح.. اشوفكم بنات على العشا ...
الكل : اوكي ..
مدى قلقت عليها: ايش فيها ... من اول ما دخلت ووجها ما يطمن ..
لانا: لا يكون امي فيها شي ؟؟
دانا: لا... لا تخوفيني .. يمكن ضغط الشغل ..

وبعد عشر دقايق ..

سمعوا دق الباب ... ولا دخل احد ..
مدى : شكله سلطان.. لحظه .."وراحت تفتح "
لانا بهمس: ياناس سلطون ولد عمي حيوي..
ابتهال: ترى انا موجوده.. انا اخته موجوده..
لانا: وش اسوي فيك يعني ..؟
ابتهال: لا بس اقولك ..


مدى فتحت الباب ما شافت احد ... وطلعت ... كان الجو بارد ...والهواء قوي ..
شافت ظهره ... قربت اكثر.. مو جسم سلطان .. هذا سطام .. لحد ما صارت وراه وهي مستغربه ..
: سطام !!
سطام لف عليها: مدى ... كويس انك انتي اللي جيتي ..
مدى: ليه ايش فيه ؟؟
سطام حاول ما يطالعها بس ما قدر وعقد حواجبه: الحين ليش طالعه كذا !! .."واخذ الشال اللي على كتفه .. وحطه عليها " الجو بارد.. لا تمرضين ..
مدى نزلت راسها ووجها ولع احمر ..
سطام لما شاف خجلها .. استحي معاها .. وصار يحرك شعره من ورى ويعيطه حركه وعينه على الارض: شفتي اريام ؟؟؟
مدى : ايوه قبل شوي كانت عندنا..
سطام بجديه: روحي لها .. وجها لونه غريب .. خفت اسألها تقول ا نامي فيها شي ..
مدى خافت اكثر : لا ... لا ان شا الله .. ما يكون فيها شي ..
سطام: ايوه.. روحي تأكدى بليز..
مدى : اوكي ..
مدى دخلت القصر .. اللي من جد فقدته .. وفقدت جوه .. صارت جمعة البنات عندها .. ووقت الوجبات لما يكون ضاري موجود ما تحضرها.. تنهدت وطلعت اللفت ..
وبغرفة اريام..
رمت عبايتها وشنطتها ...وجلست بملابسها على السرير... خالد ليش كلامه زعزع فكرتها .. وهي كانت متمسكه برايها ورفضت كثير قبله .. بس حيرها خالد ومشاعره تجاهها.. صعب ترفض واحد يبيها ومتمسك فيها بقوه .. لدرجه ان بعد رفضه رجع يخطبها من جديد .. بأي حق تقدر ترفضه وبسهوله !!
سمعت صوت دق الباب:.. تفضل ...
مدى طلت عليها : هاي ..
اريام ابتسمت لها ... من زمان ما شافتها بالدور الثاني : هايات وحياك ..
مدى دخلت وسكرت الباب وراها: ما ادري ليه قلبي يقولي لي انك تبيني ..عشان كذا جيتك..
اريام: هههه يا شين اللقافه بس ..
مدى دخلت وسط الغرفه: كويس انك فهمتني ..يعني وفرتي علي مقدمات طويله ..
اريام: تعالي اجلسي جنبي..
مدى جلست جنبها : بصراحه .. ومو انا لحالي .. الكل لاحظ ان فيك شي ...
اريام ابتسمت بأسى: يا الله .. ياشين اللي وجهه مرايته ..
مدى مسكت ايدها: ايش صاير لك .. في شي جديد بالمستشفى ؟!
مدى كانت تقصد موضي .. بس ما تدري وشلون تقولها ..
اريام فهمتها: لا ... امي بخير على وضعها .. بس في شي فاجأني ..
مدى عقدت حواجبها: شنو ....؟؟
اريام حطت لها السالفه من اولها ... من قبل زواجها لسامي لحد ما كلمها خالد اليوم ..
مدى سكتت شوي : انا مع منار صديقتك .. الحب مو كل شي يا اريام .. الحب ممكن يجي بعدين ... لكن اهم شي الود والراحه .. اذا انتي حاستهم مع خالد اقولك توكلي ... خذي انسان شاريك ولا انسان شاريته ..
اريام: بس انا ضد فكرة الزواج ..
مدى: الى متى ؟؟ سنه.. سنتين... اربع.. وبعدين .. قعدتي طول عمرك وحيده .. اخوانك واخواتك كل واحد راح في حياته ... وانتي وين ؟؟ ..وين موقعك بين الناس .. كيف راح ينظرون لك رحمه وشفقه بس !!
اريام سكتت كلام مدى ومنار معقول .. بس كيف تحب بعد سامي !!
مدى: فكري فيه كزوج.. حرام ترفضينه كذا بدون سبب.. على الاقل اعطيه فرصه ..
اريام سكتت.. ولا علقت ..
مدى حبت تغير جوها: وهذا اللي قالب حالك .. وانا على بالي عندك شي اكبر..
اريام: ههههه ايش اكبر من الزواج ؟؟
مدى: هههههه والله صح مافي اكبر... هم على قلب ..
اريام اختفت ابتسامتها وهي تتذكر حال مدى واخوها .. فعلا هم على الاثنين والمشكله لحد اليوم هذا ماهي قادره تفهم السبب
مدى: امشي معانا .. اليوم انا ناويه اطربكم .. وبسوي لكم شوط خاص عشان خاطر العرايس..
اريام ضربتها: عرايس في عينك.. والكلام بيني وبينك.. لحد ما اقرر..
مدى تأشر على عيونها : ابشري.. وبحاول امسك نفسي وما اقول عروسه .. مع انها كلمه لايقه عليك " وهربت منها "
اريام: طيب يا مدو .. الشرهه على اللي يقول لك شي ..
مدى فتحت الباب وتكلمها وهي ترجع على روى : انتي تعالي ولما اعطيك الشوط.. راح تنسين كل ابو الهم ياشيخه .." وصدمت بقووه في الي وراها" آآآه...وطاح الشال منها ..
لفت عليه واختفى الدم من وجهها: ضاري !!
ضاري نزل ياخذ الشال اللي على الارض.. ريحته مميزه ومعروفه.. ريحة "سطام"
: هذا كان عليك !!
مدى طالعت الشال كثير ... ورجعت تطالع عيون ضاري .. يا الله من زمان عنها ... بس تغيرت ... وتغيرت كثييير.. تحتها ملاها السواد.. والتعب واضح فيها ... وفيها نظره جديده صارت عنوانها " نظرة حزن "
: ايوه.....لي ...
ضاري ضغط على الشال بقووه في ايده ... ومن قوة الضغطه لو كانت على صاحبه كسرت فيه عظم..
دفها بذارعه ومشى وتركها ..
مدى قلبها صار يدق بقووووووه وبسرعه مخيفه.. صار ضاري انسان ثاني .. شي يخوف... الحنان والحب اختفوا من قلبه ..
اريام اللي كانت حاضره الموقف شافت مدى وهي تطالع زوا ضاري مع انه اختفى عن عيونها وهي منصدمه ... وراحت لها ..
: مدى.... ننزل ؟؟
ومسكتها ونزلتها معاها ..
صادفوا بطريقهم سطام.. لاحظ ان اريام تغير جوها ... بس مدى وكأنها لعبه تمشيها اريام معاها .. لدرجه انها ما شافته قدامها ..
مروا من عنده ولا كلموه.. وهو مستغرب ومنصدم الاحوال اللي تبدلت ... ولا كلمهم ..
دخل داخل القصر ... يبي يبدل ملابسه ويطلع ..
وهو طالع... شاف ضاري واقف عند غرفته..
سطام بلع ريقه : ايش عنده ضاري عند غرفتي ؟؟؟"
تقدم له وكأن ما همه الموضوع..
ضاري اول ما قرب من عنده وصار قباله بالضبط اخذ الشال اللي بيده وحطه بصر سطام بقوه .. لدرجه انو رجع روى كم خطوه...
: اغراضك احتفظ فيهم ... وخليهم لك ... انا ساكت ومتحمل.. ما ابي انفجر بيوم .. واحصل نفسي سويت شي اندم عليه طول عمري ... "وراح "
سطام وهو ماسك شاله .. وبجد خوفه كلام ضاري.. ما كان فيه أي مجال يتساهل فيه او ياخذ الامور ببساطه..
دخل غرفته وهو يدعي ان الله يستر منه ومن شره ...




&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


اليوم الثاني ..
وعند بيت مشاعل بالتحديد ...
: كأنها تاخرت شوي ؟؟
ابتهال: الحين بتطلع.. وش فيك انت صاير نار ..
وشافوا مشاعل طلعت من بيتهم .. وتسكر بابه وراها..
ابتهال بفرحه: هذه جات ..
ركبت مشاعل وهي يا الله تلاحق انفاسها: السلام عليكم ... سوري تأخرت..
ابتهال: لا يا قلبي عادي ... كان اخذتي راحتك زياده..
مشاعل كتمت ضحكتها تدري انها تبي تقهر سلطان
سلطان: عادي يا مشاعل عندي ... بس انا ما كان ودي اطول مع هذي المخرفه ..
مشاعل: اسفه والله ما قصدت اتأخر .. بس جدتي الله يديها ..
ابتهال:مشاعلوه .. وش هالحركات الجديده .. اقول استريحي بس تمونين على سلطان...
سلطان: عاد كل شي ولا بنت جيرانا ... والله تمونين ..
مشاعل ابتسمت وقلبها بيطير من الوناسه..
اخذهم سلطان على المول اللي تبيه مشاعل ... وصار وراهم طول الوقت .. ومن محل لمحل.. وفي كل مره يطلعون من واحد الا ما يكون اشتروا منه ...
سلطان: بسألكم الحين ... انتو تشترون لزواج مشاعل ولا ايش ؟؟؟
مشاعل بسرعه : لااااا وش زواجه وما زواجه ..
ابتهال: هههههه بسم الله عليك يا مشاعل بغيتي تنجلطين .. انت ترى صديقتي عزباء.. لا تضيع نصيبها بأشاعاتك ..
سلطان: هههههه ما ادري عنكم ما بقى شي ما اخذتوه..
ابتهال:تعرف الشتاء وملابسه كثيره .. فا احنا لازم نحط فوق الكثير اكثر.. وكل ما كثرت اكثر .. كل ما طلع اكثر واكثر ..
سلطان: انا بروح تامروني على شي ..
مشاعل ميته ضحك عليهم...
ابتهال: ههههههه لا خلاص بتوب ..
سلطان: انا ناقص لحس مخ ..
مشاعل: سامحها هالمره عشاني ..
سلطان: عشان مشاعل اختي راح اسامحك ..
ابتهال سكتت فجأه ..
ومشاعل حست الكلمه قوووووويه على قلبها..
سلطان اختفت ابتسامته وخاف: قلت شي غلط ؟
مشاعل: احم ... خلصنا صح ... خلونا نطلع ..
ابتهال طالعت سلطان بعتب وبسرعه راحت ورى مشاعل ...
وبعد ما رجعوها للبيت ..
سلطان: انا قلت شي غلط ؟؟ ليش فجأه تغير جوكم ؟؟
ابتهال: معليش سلطان بكون معاك صريحه .. مشاعل ايش بالنسبه لك !!
سلطان استغرب السؤال : مشاعل !!.. مثل اختي والله وغلاتها بغلاتك.. ولا عمري فكرت في شي ثاني ..واذا على كلمتي ....
ابتهال قاطعته: بس .... بس مشاعل تحبك ..
سلطان لف عليها بقوه لان السياره واقفه عند باب مشاعل: نعـــــــــــم !!!!!
ابتهال نزلت راسها: ايوه .... تحبك ..
سلطام مصدوم ...وكأن صاعقه صعقت تفكيره ... مشاعل تحبه ومن متى ؟؟ وليه ماحس فيها !!!
: تحبني انا ؟؟؟ طيب .... طيب ليه ما قلتي لي .. على الاقل انتبه لتصرفاتي معاها ..
ابتهال: يعني ما في امل تفكر فيها ؟؟؟
سلطان: ابتهال انتي في عقلك ... مشاعل اختي .. اختي افكر فيها ...
ابتهال خنقتها العبره : طيب حرك السياره ...
سلطان: طيب الحين هي زعلت ؟؟
ابتهال: سلطان بليز سكر الموضوع وحرك السياره ..



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


دخلت غرفتها بصعوبه ..حابسه صوت بكاها .. ومن لما حطت راسها على وسادتها انفجرت بكي ... وبصوت عااااااالي.. ... تبكي ... وتبكي ... وتبكي .. تبي تطلع كل شي في قلبها ... تبي دموعها تغسل ألمها ووجعها .. قلبها صار اشلاء.. متهشم .. كيف راح تقدر تجمعه .. وصدى الكلمه يدور في راسها .." مشاعل اختي " هالمره.. اثبتت ان سلطان .. مستحيل يطالع فيها ... لا حتى يفكر فيها .. ما كانت تعني له شي .. وهي اللي كان لها حياته..حبه كان كل يوم يكبر ويزيد .. وفي كل مره تسمع صوته او تسمع اسمه يدق قلبها شوق له ... وفي كل مره تشوفه وتطيح عينها عليه يزيد حبها له .. وفي كل مره ينطق اسمها مشاعل تزيد هيام له ... كيف هو ولا مره قد حس بأحساسها .. اكيد ولا مره جات في باله ... ولا في حياته راح يفكر فيها..
حتى لو عرف عن حبها له .. كل اللي راح يقدر عليه يرحمها ويشفق عليها لا اكثر ..
سمعت صوت جدتها تناديها للغدا
مسحت دموعها وفتحت الباب شوي: يمه مابي شي .. اكلت مع سلطان ..."ونزلت دموعها" كلي بالعافيه عليك ..
رجعت تسكر الباب وسندت راسها عليه ... ودموعها تحكي عن قصه .. من بدايتها كانت نهايتها ..




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بعد يومين..
دام صراعها مع نفسها كثير .. والافكار تتقلب براسها من كل جهه... ماهي عارفه تبدا من وين وتنتهي وين ... كل الامور متلخبطه عندها ...
سلمت من صلاتها... وهي تحس انها مفروض تقرر.. مشاعرها ما كانت مرتاحه...والباقي طاغي على احساسها رحمه وشفقه ... ومستحيل ترضى بالشي هذا ..
قررت قرارها... ليش قاعده تطول في الامور وهي حست ان واضح من اوله ..صح فتحت لنفسها المجال للتفكير بعد سامي.. بس ما تتوقع نصيبها خالد ...




وبالمستشفى ...
طلعت من عند امها بعد ما تطمنت عليها ..وحطت لها عن اللي تحس فيه.. ولآول مره امها تسمع لها بهدوء... وبدون رفض او أي اجبار...
طلعت وهي في نيتها تبلغه بقرارها ..وتريحه وتريح قلبها ..
شافته جالس بمكتبه .. وضايع بين اوارق شغله... نزل نظارته الطيبه ..وفرك عيونه بتعب..
دقت الباب ودخلت ..
: فاضي ؟؟
خالد اخترع: هلا .... ايوه فاضي " ولبس نظارته من جديد" تفضلي ..
دخلت اريام مكتبه وجلست قدامه... بس هالمره هي المرتبكه والمتوتره ... القرار صعب .. وشرحه اصعب ...
خالد حس انها جات ومعاها القرار: فكرتي !!
اريام: ايوه ..
خالد توتر الثاني ... واخذ نفس يستعد له : وايش قررتي ؟؟
اريام: خالد.. حسيت بشعورك اللحظه هذي.. كيف كنت ما تقدر تبدا .. والحين انا مثلك .. موعارفه اصيغ كلامي ... بس اتمنى انك تفهمه .. خالد انا قلت لك اني كنت رافضه فكرت الزواج بعد سامي الله يرحمه .. ولا كان عندي نيه افتح الموضوع هذا وأعيد حساباتي ...
بس كلامك ومشاعرك اتجاهي خلتني اعيد النظره فيها.. انا وللامانه فكرت كثير.. وقدرت وحطيت كل كلمه قلتها لي في بالي .. وبالنهايه قررت ... وما طلع معاي قرار غيره .. خالد انا ما اقدر اكون لك ..
خالد صدمه الرد.. قوي على قلبه ... كان متوقع شي ايجابي بعد الكلام اللي قاله وتعبيره عن احساسه اللي جلس فيه اسابيع يرتبه ..
: طيب ممكن اعرف ليه ...؟
اريام: انت تؤمن بشي اسمه نصيب ... وانا ما اظن ان انت نصيبي .. استخرت ودعيت ربي كثير .. لكن ما حسيت براحه ... وهذا شي غصب عني مو بأيدي ..."ووقفت".. خالد اتمنى انك تسامحني.. لكن الامور هذي الاقدار تجمعنا .. مو المشاعر والاحاسيس.... "وطلعت وتركته "
خالد حس من طلعت بفراااااااااغ كبير... ما يدري هو بقلبه ولا بالمكان ... وكأنه طايح من فوق جبل وصحى على وجع فضيع ..
للمره الثانيه ينرد قلبه ... وينكسر ... وينداس عليه ...لكن هالمره فقد الامل بتجميعه للابد .......




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بعد كم يوم ...

ابتهال قررت تروح بيت مشاعل .. تبي تتطمن على حالها ..وتشوف نفسيتها ..
اكثر شي ريحها .. شافتها بعيونها مرتاحه وهاديه ... والوضع مطمن ..ما كأن صار شي .. طالعتها بحب تعرف صديقتها اقوى من انها تنكسر بسرعه .. وحتى لو انكسرت تقدر تلملم نفسها من جديد..
مشاعل: خير .. ليش تطالعيني كذا ..
ابتهال: عشاني احبك ..
مشاعل: ههههه من متى الرومنسيه .. ولا من بعد عزام احترفتي الرومنسيه ..
ابتهال: وهـ بس وهـ على عزام وعلى طاريه ..اقول على طاري عزام روحي اتصلي على اخته ابيها بموضوع..
مشاعل: اصلا هي جايه بالطريق.. وشايله عليك هالقد ..
ابتهال: اوف ليه ؟؟؟ ما سويت شي لها ..
مشاعل ابتسمت بخبث: خليها تجي وتعرفين ..
ودقايق ومرام داخله عليهم ... وسلمت وجلست ..
ابتهال تتبسم بوجهها خايفه منها لان واضح انها معصبه ..
مرام: انتي لا تقعدين تتبسمين بوجهي ..
ابتهال : طيب انتي ليش معصبه ؟؟؟ والله خوفتيني ..
مرام: بسبتك يا اللي ما تقدرين.... اخوي ضعيف صار له شهر كل يوم يجي عندي يسأل ...ردوا ؟؟ ما ردوا؟؟ فكرت ... ولا قررت .. يختي ريحي الرجال وقولي لنا رايك ..
ابتهال قلب وجهها احمر .. ولفت على مشاعل : ليه ما قلتي لها ..
مشاعل رفعت ايديها : انا مالي دخل ... انتوا تفاهموا مع بعض ...
ابتهال: صدق انك نذله.. مو صديقه مخلصه ووفيه .....مرام ترى قايله لها ردي من اسبوعين او ثلاثه ...
مرام: خلي مشاعل على جنب .. انتي موافقه ولا ايش ...؟؟
ابتهال نزلت راسها تسوي نفسها مستحيه ..
مرام: ههههه هذي وش تسوين الحين .. هيه يا الجميله .. يا حلوه .. نبي جواب ..
مشاعل ماتت ضحك ما عاد تدري وين تودي نفسها ..
ابتهال رفعت راسها معصبه: صدق ما عندكم ذوق ما تعرفون اني الحين انا مستحيه ..
مرام ابتسمت ابتسامه عريضه: يعني موافقه..
ابتهال هزت راسها: ايوه..
مرام ضربتها من كتفها بقوه : وهـ ما بغيتي .. انا عارفه انك موافقه .. واخيرا سمعتها منك ..
ابتهال حطت ايدها على الضربه : آآآآخ .. وجعه انتي بشويش على ترى ما تحمل ..
مشاعل: هههه تراها الحين حرم عزام .. انتبهوا لها ..
مرام بجد مبسوطه: ودي اشوف ردة فعل اخوي الحين ... اسمعي هاتي رقم اخوك عشان عزام يكلمه ولا رقم عمك احسن !!
ابتهال :رقم عمي احسن .... وسلطان بيعرف من عمي ..
مرام: اوكي حلو... هاتي الرقم وانتظروا اتصال الحبايب بكره ..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بعد يومين ...

دانا ولانا وابتهال ورهام الكل متجمع عند باب المجلس يتسمعون..
دانا: وجع... بعدوا عني كسرتوا ظهري ..
ابتهال: عرفت الحين ليش الطول عز .. عشان محد يوصلك ..
دانا دفتهم عن ظهرها: بعدو.. بعدو.. لا يكون قصدك اني قصيره ؟؟؟
لانا حطت ايدها على فمها : بس قصري صوتك.. وقسم يطلع ضاري ويذبحنا ..
دانا خافت وحطت ايدها على فمها ..

وبالمجلس ..
: والله يا عمي انا جاي وقاصد القرب منك في بنت اخوك ..
حمد: والنعم والله فيك ... سلطان يقول انه يعرفك ويمدح فيك .. واحنا نشتري الرجال ..
عزام: الله يسلمك يا عم ... وانا عارف الظروف اللي تمرون فيها ... ربي يقومها لكم بالسلآمه ..
حمد: الله يسلمك يارب ..امرها لربها ..موضوعك ما راح يتأجل .. بسببها.. لان مثل ما انت عارف .. حالتها مجهوله ..
عزام نزل راسه بحيا .. من العيون اللي تطالعه .. ضاري وسطام
شوي طلع سلطان من المجلس ..
وانصدم من الجيش الواقف جنب الباب
: بسم الله الرحمن الرحيم .. ليه واقفين هنا ..
لانا ضبطت شكلها وسوت نفسي مو معاهم..
دانا وابتهال ورهام ابتسموا ابتسامه جميله وما يدرون وش يقولون..
سلطان : ههههههه والله لو طلع ضاري وشاف وجيهكم البشوشه هذي قسم يذبحكم وحده وحده " ومرر يده على رقبته "
ابتهال ودانا خافوا ..
دانا: ترى يمدحون الواحد يشتري كرامته ..
ابتهال: طيب بسأل سلطان سؤال ..
رهام تدفها: عيب عليك خلي مدى تسأل عنك..
ما بقى الا لانا طالعته وكأنها بريئه ..
سلطان اخفى ابتسامته: وانتي ايش عندك هنا ؟؟؟
لانا خافت : لا ... انا ما كنت معاهم.. كنت بس ..
سلطان ضحك عليها : روحي ... روحي اعرف لقافة البنات اللامنتهيه ..
لانا ما صدقت وعلى طول لحقت البنات بسرعه ...


وعند مدى ...
: ها بشروا ...؟
ابتهال: انا يا بنات بروح انام لحد ما يجي الزواج مابي افكر بشي ..
دانا: وجعه بعد مستعجله على الزواج .. شكلك تبينه بكره ..
لانا: ما عندنا زواجات الا بعد الدراسه ..
مدى: اكيد بعد الثانويه الزواج..مالها امل قبل ..
ابتهال: نعم !! وانتو ايش عليكم انا اللي اقرر...
رهام: اقول لا تعطونها وجه ... من متى البنات لهم راي ..
ابتهال:لا... على كيفي انا ... انا احدد..
شوي وجات اريام: ايش الي على كيفك ؟؟
ابتهال تفشلت : على كيفي اقرر ..يعني على الخطبه ..
اريام: ايوه اكيد محد راح يضغط عليك يا قلبي .. بس ابوي يبيك ..
ابتهال خافت : عمي !! لالا مابي اروح .. خلاص قول له ابتهال نايمه ..
اريام: وين اللي بتقرر على كيفها ..
مدى: وانتي مصدقه انه على الخطبه ... هي تبي تحدد موعد الزواج..
اريام: بعد !!! اجل قدامي عند ابوي ... يله ..
وطلعت ابتهال والجيش كله وراه حتى مدى ...
دخلوا القصر حصلوا الرجال كلهم موجدين..
حمد جالس على كرسي لحاله ... وضاري وسلطان وسطام جنب بعض على كنب لحالهم ..
دخلوا البنات وجلسوا جنب بعض.. وابتهال تحاول تغطي وجهها عن عمها بظهر دانا ..
حمد: ابتهال ..
ابتهال عورها قلبها وغمضت عيونها : سم ..
حمد: تعالي عندي ...
ابتهال تمسكت بدانا : مابي ... مابي ..
دانا تدقها بكوعها: اقول بسرعه روحي عنده ..
ابتهال وقفت : احم ..."وراحت عنده وهي ميته حيا حتى ما تقدر تمشي كويس ..
ضاري كان يطالعها وهو مبتسم ... دايما ابتهال مصدر ابتسامته في القصر هذا ...
مدى شافت ابتسامته وابتسمت لها ... من زمان ما شافتها مرسومه على وجه الجذاب... واخيرا يقدر يفردها ..
سطام طالعها كيف تطالع ضاري اللي لاهي مع ابتهال ومهتم لها وكأنه اخوها الكبير ... وسند ظهره بطفش ..
حمد: قبل شوي كان عندي عزام اخو صديقتك صح؟؟
ابتهال هزت راسها: ايوه ..
حمد: وانتي اكيد عارفتهم كويس .. ناس اجاويد!! اقدر أأمنك عليهم ؟؟
ابتهال: احم... والله يا عمي صديقتي واهلها ناس ينحطون على الجرح يبرى..انا الولد والله سلطان ادرى فيه ..
حمد: سلطان ما قصر وهو يمدح فيه .. بس بعد بنسأل عنه ونتأكد ... وانتي فكري بالموضوع مبدئيا ..
ابتهال سكتت..
حمد: الله يوفقك ... وان شا الله عقبال البقيه ..
لانا بهمس : آمين.. واللي في بالي ..
رهام: اجل انا معاك آمين ..
دانا: وانا ؟؟؟
اريام: دوري لك واحد وحطي عينك عليه وادعي مثلهم..
دانا:ليه رهام من عينها عليه ؟؟
رهام ارتبكت: انا بس أأمن على أي واحد موافقه هههههه
حمد طالع ضاري ومدى : ويصلح احوال ناس ..
ضاري تنحنح...وعدل جلسته ..
مدى صدت ولفت على اريام ..
سطام وقف : عقبال البقيه ان شا الله ...
اريام: وعقبالك انت بعد ..
سطام: انا انسيني شوي حاذف نفسي من القائمه ..خليها لسلطون..
سلطان رز نفسه: احم ...ان شا الله قريب..
حمد: ها يا سلطان حاط عينك على احد ؟؟
سلطان ابتسم بحيا: ايه يا عمي ... قريب ان شا الله اقول لك عليها ..بس ازوج هالنشبه وأتفرغ لنفسي ..
لانا انصدمت وطيرت عيونها ..حست قلبها طاح من مكانه ...
سلطان حاط عينه على وحده ... لفت على دانا بصدمه ..
دانا ما قلت صدمه عن اختها .. مين اللي حاط عينه عليها ..
مدى وابتهال خمنوا من تكون !!
حمد: ان شا الله خير .. المهم انتي يا ابتهال حطي في بالك على دراستك والاختبارات ما باقي عليها شي .. وما راح يتم شي الا بعد الدراسه ..
ابتهال مسكت ضحكتها لان مدى واريام ورهام ماتوا ضحك عليها
ابتهال: ابشر من عيوني ..
حمد وقف: انا بروح لمكتبي عن اذنكم ... وانت ليش واقف ..
سطام لما شاف ابوه بيروح قرر يجلس : لا ما راح اروح مكان ..
حمد ما رد عليه ومشى ..
سطام: ابوي اخلاقه اخلاق شياب ..
سلطان: اكتشاف جديد عليك يعني !!
سطام: بالله من اللي حاط عينك عليها .. عشان اسبقك وأروح اخذها ..
ضاري حط رجل على رجل وعينه على مدى: شكلك متعود تاخذ حاجات غيرك ..
سطام ما كان له نفس لضاري ونغزاته بالكلام
: انت من وجه لك كلام ..
ضاري بدا يعصب: انت تعرف شي اسمه احترام..
سلطان: يااااا اخوان صلوا على النبي .. ما صار شي يا الحلوين .. اكثر هدوء..
اريام : بجد خلونا مروقين .. اليوم خطبة البنت لا تنكدون عليها ..
ضاري وقف : غلطتي اني جالس معاه ..."وراح"
مدى كل يوم تكتشف شي جديد في ضاري... صار انسان ثاني منعزل.. عصبيه زااادت كثير ..وكلامه ما صار يثمن له ..
سطام لما شافه راح: مشكلتي ما كلمته .. ليه يحب يناقرني ..
اريام: لا تبري نفسك من الغلط ..
سطام لف على اريام بصدمه .. ايش قصدك ؟
اريام: انت اكثر واحد فاهمه ..
سطام طالع مدى خايف لا تفهم .. سوت نفسها مو فاهمه شي مع ان الكل موصل له نفس الرساله .. بس بطريقه غير مباشره ..
ولا الكل قاعد يقول جواة نفسه " سطام ومدى على غلط "
سلطان: خطبة اختي لو سمحتوا لا تخربونها ... شوفوا .. شوفوا وجهها البرئ صار حزين ..
دانا: اريوم .. فكينا شي ..
لانا: سطوم ارتاح وانا اختك انت من توقف تعصب ..
رهام تحس بنغزات بينهم بس ماهي فاهمه شي....!!




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



بالمستشفى ...
كان عليها الدور بالمناوبه عند موضي .. تجلس عندها من وقت الزياره الى اخر الليل ..
: آه يا موضي.. متى تصحين وترجعين بيتك .. على الاقل تلمين شمل عيالك.. صح عمي ما قصر .. بس هم محتاجينك اصحي بسرعه وارجعي لهم ..
وشربت من العصير اللي معاها ..
: الدكتور يقول تكلموا معاها بصوت عالي .. تسمعكم .. انتي جد تسمعيني !!
وجلست جنبها على السرير ومسكت ايدها ..
: اذا تسمعيني اضغطي على ايدي .. اوكي ؟؟... بقولك انو اختي ابتهال انخطبت امس .. وهي موافقه ... وان شا الله زواجها قريب .. عزام خطيبها رجال ما عليه كلام..عقبال بناتك ان شا الله ..وسطام بعد ...."سكتت مدى شوي .. ما تدري قالت وسطام من قلبها ولا ومن وراه "...حتى ضاري .. احس افكر ازوجه .. ما ألومه لو فكر يتزوج علي .. عشان كذا ودي اختار له وحده تعوضه عن اللي شافه معاي .. انا يا خالتي مو قادره اعطيه شي .. بأحكي لك.. يمكن انتي الوحيده اللي تفهميني .. وتقدرين وضعي..
ادري ضاري مو ولدك ولا يهمك.. وانك تكرهيني وانا ما اعرف السبب.. ما اذكر اني سويت لك شي .. واذا على اهلي.. ترى امي و ابوي ما قد جابوا سيرتكم ..وحتى امي لما عرفت عنكم ما قد تكلمت عنكم بشي شين .."تنهدت" الله يرحمك يا يمه .. ويرجعك لنا يا ابوي ان كنت حي .. ..خالتي .. تدرين اني اخذت ضاري غصب عني ..وكنت ما ابيه وهو اللي اجبرني .. وانتي اللي فكرتي اني طمعانه فيه ..بالعكس كان عندي استعداد أرجع حتى الحلال اللي رجعه لنا عمي ..ولا اتزوج ضاري.. بس القدر اهداني احلى هديه لما فرض علي ضاري.. حبيته من كل قلبي .. وكان ودي اعطيه اكثر.. بس ما ادري فينا !! فجأه تفرقنا وكأن عقوبه نزلت علينا ... تتخيلين يا خالتي شعوري وانا ودي اجلس جنب ضاري ولا اقدر ايش احس فيه .. تتخيلين الالم اللي اعيشه لما ضاري يشوفني وانفر منه ولا اتحمل قربه ..ابيه ولا اقدر اسوي شي غير اني اطالعه بعيوني .. بس طال الامر.. افكر اطلب الطلاق" فجأه حست شي شد ايدها "
طالعت مدى ايدها المشبكه بأيد موضي ..وانصدمت .. راحت بسرعه وقربت من اذن موضي وهي ما زالت ماسكه ايدها..
: خالتي تسمعيني!! تحيسن فيني ؟؟ اضغطي على ايدي .. انا متأكده انك قبل شوي ضغطتي عليها ...خالتي ...
ما حست بشي ... مدى فقدت الامل ورجعت تجلس مكانها ..
: تبيني اكمل ولا ؟؟
ورجع الضغط من جديد ... مدى طارت عيونها والفرحه ملت وجهها : خالتي .. خالتي انتي هالمره ضغطتي انا متأكده.. لحظه بروح انادي الدكتور ..
وطلعت بسرعه ونادت الدكتور ... وبالغرفه ..
:متأكده يا دكتور انها ضغطت على ايدي مرتين ..
الدكتور بعد ما فحص عليها فحص سريع ..
: حلو .. هذا شي يخلينا نتأمل .. هذي اول خطوه للشفاء ان شا الله .. وبأذن الله راح تصحى قريب لو استمريتوا على الوضع هذا ..
مدى بفرح: ا ن شا الله .. واكيد ما راح نتركها .. بس يا دكتور متى راح تصحى .. قريب مره !!
الدكتور: للاسف ما اقدر اعطيك شي جازم .... بس ما دام انها بدت تتجاوب .. فا هذا اهم شي .. ودافع لنا .. خلينا نستمر بالمحاوله والدعاء... وعلى ربك الباقي ...
مدى: ان شا الله .. الله يشفيها بأسرع وقت...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


وبالقصــر..
مدى على طول بشرتهم ... والكل فرح بالخبر ..
دانا دمعت عينها : الله يبشرك بالخير ..
لانا: والله ماني مصدقه من الفرحه ..
اريام: الله يشفيها بأسرع وقت ... امي تتعذب مع الوضع هذا ..
مدى: بس مفروض نتأمل هذا شي يفرح ..خلونا نستمر وبأذن الله راح ترجع قريب ...ومثل ما كانت ..
الكل دعا لها من كل قلبه .. هذي امهم وايش اغلى من الام ...ولا يجي بغلاها ..



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

سطام لما عرف بالخبر : بجد !!! احلفوا..
مدى وجنبها اريام : والله.. ليه مو مصدق.. انا حسيت بها بأيدي هذي " ومدتها له "
سطام لا شعوري أخذ ايدها وباسها : تسلم لنا هالايد ...
مدى واريام طارت عيونهم من الصدمه.. مدى حست برجفه سرت بجسمها وكأنها مويه بارد على راسها ... وسحبت ايدها بسرعه منه.. وضمتها وكأنها خايفه عليها ..
سطام تغير لون وجهه ونزل عيونه .. ما قدر يرفعه بوجه اريام ومدى..
اريام تبي تستوعب ما قدرت ... بوهتها طايره ..
مدى بلعت ريقها ..وقلبها ما قدرت تضبط دقاته : عن ... احم...عن اذنكم ..."وراحت"
اريام من شافت مدى اختفت عن عيونها .. مدت ايدها وعطته كف..
: انت حقير ...
سطام ما زال منزل راسه وما تحرك...ما اثر فيه الكف على قد ما صدمة حركته كانت اقوى عليه ...
اريام راحت وتركته ..
سطام من راحت اريام ضرب برجله الارض بقوه .. منقهر من نفسه
: كيف.... كيف سويتها انا ؟؟ اكيد انهبلت .. انا ما عاد اقدر امسك نفسي معاها... انا ما عاد اقدر اضبط نفســـــــــــي ....!!!!!


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


قبل الاختبارات بأسبوع...
وبالقصر ...
العمه وام عزام ومرام بالصاله .. وعزام وابوه مع الرجال ...
اليوم ملكة ابتهال ..ملكه بسطيه ومختصره جدا ... مافي مجال يكبرونها وموضي بالمستشفى ..
وبغرفة دانا ..
الكوافير تضبط ابتهال..وطلعت ملاك منزل من السما ... قمة البرائه والجمال الطفولي ...
مدى دمعت عينها غصب عنها :والله مو مصدقه انك كبرتي يا البزره ...
ابتهال خايفه وخانقتها العبره: لا تقولين بزر .. ترى والله ابكي الحين واكنسل كل شي ..
دانا ولانا واشواق ورهام ومأثر حولها .. وفرحانين لها ...
اريام: ابتهال ... قمر بسم الله عليك يحرسك الرحمن ..
دانا: والله مو مصدقه يا الدوبا انك تزوجتي ...
لانا: لا تخوفينها ملكه بس ما بعد جاء الزواج ..
رهام: ههههههه الملكه بداية الزواج..
مأثر: الزواج بدا من الخطبه ..
مدى: ههههههه اختي تماسكي ..عندك ناس تعرف كيف تدخل مو الخوف الا ابو الخوف في قلبك .. بس لا تسمعين شي ..
اشواق: حرام عليكم .. ابتهال ترى الزواج سنة الحياة .
البنات ضحكوا..
دانا بفخر: وهـ على أشوقتي شوفوا الدرر اللي تطلع منها ..
لانا: أي درر تكفين يعني جابت شي جديد !!
دانا: بس على الاقل قالت اللي ما قلتوه ..
ابتهال: ودكم تسكتون عشان اركز..
مدى ماتت ضحك: تركزين في ايش ؟؟
ابتهال: افكر بأيش اتكلم لو سألني عن شي ولا شي ..
اريام: خليك طبيعيه والوضع عادي.. وراح يمشي كل شي ..
دانا: والله احقريه ولا تردين عليه يا بعدي انتي ..
رهام: لا تعطينه وجه.. كلميه بعد الزواج ..
وشافوا الباب انفتح: سوري .. سوري على التأخير..
ابتهال صرخت: شعووولتي .. بعد قلبي انتي ..وينك من زمان تاركتني معاهم..
مشاعل ضمتها: فديت قلبك انتي " وبعدت عنها " يااااااااهو احلى عروس مرت على الارض يا ناس ..
ابتهال لفت على البنات: تعلموا منها ..
مشاعل: جبت مرام معاي مسويه كاشخه مع امها ..
ابتهال: ههههه وينها ؟
دخلت مرام مستحيه ...
مدى: ههههه مرومه تفضلي اللي مفروض تستحي هذي مو انتي ..
مرام دخلت وسلمت عليهم وجلست معاهم ... ومشاعل تحاول تدعم ابتهال وتكون جنبها في يوم مثل هذا ...
بعد ساعه ...
نزلت ابتهال على امه وسلمت عليها ,, والبنات وراها..
ام عزام: بسم الله عليها .. ربي يحفظها ..كل ما اشوفك يا ابتهال احصلك محلوه..
لطيفه: هذي بنت الغالي محمد..
ام عزام: ربي يحرسها من كل عين وشر يارب ..
لطيفه: الله يسلمك يارب ..
الكل جالس ومبسوط الا ريماس.. اللي من بعد طيحة موضي وحالها منقلب فوق تحت.. صارت تتخيل اشياء وان كل شي ضدها ..وانو راح يصير لها شي قريب..
سلطان: احم .... يا ولد ..
راحت له مدى : هلا ...
سلطان : المعرس يبي يشوف العروس ..
مدى ابتسمت : اوكي ..
راحت جنب عمتها: المعرس يبي العروسه ..
لطيفه ابتسمت بحنان: ابتهال .. يله وانا عمتك .. عزام يبي يشوفك..
ابتهال طيرت عيونها: الحين ؟؟؟
مدى ابتسمت لآمه مجامله: هههه يله قلبو .. لا تتأخرين على الرجال ..
ابتهال تذكرت ام عزام وابتسمت ابتسامه باهته وراحت مع مدى ..
وهم بالطريق.
: مدو تكفين تعالي معاي ,.. البسي حجابك وتعالي ..
مدى: اقول امشي ... بلا خرابيط ..
ابتهال: والله مابي ... ما اعرف... استحي .. طيب ما ادري وش اقول ..
ووصلوا لسلطان ..
مدى: امسك اختك كسرت ظهري وانا اجرها وراي ..
سلطان مسك ذراعها: ابد تلقيت المهمه بأجرها الحين انا لداخل..
ابتهال وقفت كويس: لا والله ما تسحبني قدامه ..
سلطان: اجل خليك بنت مؤدبه وادخلي ..
ابتهال استسلمت للامر الواقع ودخلت .. شافت عزام جالس وبهدوء..
وبصوت مو مسموع: السلام عليكم..
عزام رفع راسه بسرعه: وعليكم السلام والرحمه "ووقف "
ابتهال جلست بعيد عنه شوي ..
وهو جلس ..
سلطان: انا هنا انتهت مهمتي .. اترك الباقي للضابط..
عزام ابتسم ..
ابتهال تأشر لاخوها يجلس بس سلطان سحب عليها وطلع ..
ونزلت راسها على طول .. ما تبي تشوفه تحس انها لو شافته بتموت..
عزام: اقرب ولا تقربين ؟؟؟ احس اشكالنا كذا غلط ..
ابتهال فكرت بسرعه وهي اللي قربت .. خافت يجي ويقرب منها كثير ..
عزام طالع المسافه اللي تغيرت : كثير علي والله ..
ابتهال طاح وجهها..
عزام قرب منها شوي ... لانه هو كمان مستحي ويحاول يبعد الاحراج عنه ..
: مبروك علينا ..
ابتهال: الله يبارك فيك .."وسكتت"
عزام: وانا مالي مبروك..
ابتهال بحيا : الا... مبروك ..
عزام:ههههه الله يبارك فيك.. ما ادري ليه احسك مغصوبه عليها ..
ابتهال بسرعه رفعت راسها : لا والله ..
عزام طير عيونه فيها.... لسه انتبه لها .. وبخبث: يعني من قلبك قلتيها ..
ابتهال ماااااتت عند ابتسامته .. وحسن نفسها فهت فيه ..
عزام: ان شا الله ربي يقدرني اسعدك.. واكون عون لك في حياتك.. وتكوني انتي شريكتي للابد .. ويدوم ربي بينا المحبه والموده.. ويرزقنا الذريه الصالحه ..
ابتهال ما انتبهت الا للذريه الصالحيه و حست نفسها توهقت " أي ذريه واحنا بالملكه "



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


كملو البنات ملكة ابتهال .. رقص ووناسه وهبال .. فرحوا فيها كثير .. واكثر شي مسعدهم فرحة ابتهال اللي واضحه بعيونها ...


مدى تتمنى من كل قلبها ان حظ اختها يكون احسن منها ... لو شافت الفرحه بعيون ابتهال تغنيها عن كل شي بالدنيا ...




&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بعد اسبوع ..
الاختبارات قربت .. واربكت الكل .. الاختبارات النهائيه المحدده للمصير.. اما تكون او لا تكون .. هالجمله فعلا تكفي انها تدق الرعب بقلوبهم..

الكل ما قصر بشدة الحيل ..دانا.. لانا.. ابتهال.. اشواق ..
الا ريماس اللي وقفت دراسه من بعد عقاب امها ومخلينها للسنه الجديده..
رهام دخلت عليها..
: ريمو .... امي تبيك ..
ريماس اخترعت: مو انا.... مالي دخل ..
رهام عقدت حواجبها: ايش فيك ؟؟ ايش اللي مو انتي ..
ريماس : لا ..ولا شي ..
وطلعت من غرفتها ومرت من عند رهام ... اللي ما عجبها وضع اختها .. شهر واكثر صايره بس تفكر وبالها دايما مو معاها .. ومن احد يكلمها تخاف وتخترع ..
ووجها ذااابل واصفر ولا تاكل ولا تنام مثل الناس والعالم ..
لطيفه وهي تشوف ريماس جايه لها ..
وجه بنتها ابدا مو طبيعي .. ما تدري هو من جلسة البيت ولا شي ثاني ..
ريماس خايفه: نعم ؟؟ فيه شي !!
لطيفه: كنت بقول لك تجين معاي المول تغيرين جو ؟؟
ريماس: لالا ...مابي اطلع ..
لطيفه: طيب نروح لوحده من صحباتي ولا صحباتك ؟؟
ريماس : لا ... ماودي اطلع ..
لطيفه: ليه ...؟؟ من زمان ما طلعتي ..
ريماس: اخاف يصير علينا حادث..
لطيفه طيرت عيونها : ايش ؟؟ حادث !!.. وش هالتفكير يا ريماس بسم الله علينا الله الحافظ..
ريماس وهي ترجع غرفتها : لا .. شكرا مابي اروح مكان .... "وراحت"
لطيفه: لا بنتي استخفت... بجد في عقلها شي ...؟؟
جاتها رهام: مامي ...ملاحظه ريمو ؟؟
لطيفه: اتوقع اني بعرضها على دكتور نفسي ..
رهام جلست بأسى : ايوه ... خلي يشوف حالتها .. اختي مو طبيعيه ..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

مدى بعدت عن جو البيت والاختبارات وخصوصا بعد ما رجعت لهم جانيت وخصصت غرفة لزوجها داخل القصر....
صارت تدوام مع اريام بالمستشفى .. تروح معاها وترجع معاها .. وطول وقتها مع موضي .. صارت تاخذ لها كتب وتقراها عليها او تسولف علي راسها .. بس القران ما قدرت تقرا عليها ابد .. حاولت بس حست نفسها تتعب بشكل غريب ..
: ادعي يا خالتي للبنات .. الاختبارات الاسبوع الجاي .. وان شا الله يرفعون راسك مثل ما كنتي تتمنين.. كان يعجبني فيك ان ودك اولادك يكونوا في مستوى عالي دايم .. وما ترضين بالقليل.. وهذا الشي كان يعجبني كثير فيك .. ولا قد قلته لك .. بس الحين بقوله .. ..... ودك تسألين عن اخباري انا وضاري ؟؟ صرنا مثل الاغراب في بيت واحد .. لا يعرفني ولا اعرفه .. ما ادري ارتاح للشي هذا ولا قلبي ينقبض ..
" تذكرت شي" الصغار يسلمون عليك ... ترى اشتاقوا لك ودايم يسألون عنك.. راح اجيبهم يوم عندك.. صح يزعجونك . بس ترى الاطفال احلى شي في الحياة ..
"وحست بشي غريب جواها" آحم ما ادري ايش فيني ..
" وعلى طول جاها شعور بأن ودها ترجع ...وراحت بسرعه لدورة المياه الموجود بسويت موضي .."
غسلت فمها... واخذت لها نفس .. احساس اللوعه هذا جديد.. مو نفس اللوعه اللي كانت تعاني منها قبل.. وهي اصلا بدت تشك بشي وحبت تتأكد ..
طلعت من الغرفه على طول راحت لقسم التحاليل ..والنتيجه راح تطلع اخر الليل .. بما انها قريبة اريام.. وما راح تطلع من المستشفى الا متأخر ..
وهي راجعه للغرفه .. صادفت اريام ..
: ايش عندك هنا ؟؟
مدى توهقت ما تدري وش تقول لاريام ..: كنت... كنت ادور الكافتيريا بس ما حصلتها ..
اريام: يا قلبي عليك .. انا اسفه بالعاده اجيب لك الاكل بنفسي .. سوري هالمره نسيت ..
مدى ابتسمت لها : لا عادي ..
اريام: انتي ارجعي للغرف هوانا اجيب لك الاكل واجيك ..
مدى: اوكي ..
وعلى اخر الليل .. طلعت من الغرفه وتوجهت لقسم التحاليل مره ثانيه ..وهي حاطه ايدها على قلبها .. حاسه وما تبي تأكد الاحساس هذا ..
ووقفت عندهم وطلبت النتيجه.. ثواني جات لعندها النيرس..
: انتي مدى !!
النيرس بأبتسامه حلوه: مبروووم مدام... انتي حامل..
مدى الخبر صقعها .. صح كانت متوقعه بس ماتبي .. وابدا مو وقته ..
: متأكده !!!!!!
النيرس بفرح: ايوووه اكيد.. مافي يفرح ؟؟؟
مدى ابتسمت وكأنها راح تبكي ما تدري تضحك ولا تصيح .. فعلا مشاعرها من اول ملخبطه ..
اخذت ورقة النتيجه وخبتها ورجعت للغرفه ..
وحطت ايدها على فمها وهي تطالع موضي ..مافي الا هي تقدر تقول لها
: خالتي..... انا حامل ..
مدى شافت ايد موضي ارتفعت لفوق .. ما صدقت عيونها .. موضي تحركت ..
قربت منها وهي مو قادره تستوعب الصدمه الاولى من الثانيه ..
مدى مسكت ايدها: خالتي انتي فرحانه لي ... ولا ما ودك ؟؟
موضي هالمره ضغطت على ايدها بقوه..
مدى حست ان موضي تبي تعبر.. تبي تتكلم : فرحانه ؟؟؟ "حست الضغط اقوى "
مدى فرحت لفرحة موضي.. بس داخله يأس : انا مبسوط هاني فرحتك ... بس ماني حاسه اني فرحانه ..
موضي تحرك اصابعه .. تبي تقول شي ..
مدى بحسره: خالتي ودي افهم عليك ... بس .. بس كيف راح افهمك؟؟؟؟
وطلعت موبايلها من شنطتها واتصلت على اريام .. لحد الان موضي ما تجاوبت الا مع مدى بس..
جات اريام بسرعه وهالمره فعلا شافت ايد امها اليمنى متحركه وماسكه مدى ..
اريام دمعت عينها : والله السالفه جد ؟؟
مدى مبتسمه: تعالي ... تعالي امسكي ايدها ..
اريام قربت ومسكت ايد امها : يمه ... انا اريام ..
موضي فكتها ..
اريام استغربت: ليه ما تبيني .... يمكن تبيك انتي ..
مدى ما صدقت... مو معقول تترك بنتها .. وتبيها هي ..
بس مسكت ايدها: خالتي تبيني انا ؟؟
موضي شدت عليها... مدى طالعت اريام بدهشه .. واريام استغربت.. ما تدري ايش السر ؟؟


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بالقصر وبالغرفه الخارجيه بالتحديد..
جالسه على السرير ما قدرت تنام ... وعينها على الورقه ..
ما تدري ايش راح تسوي بالوضع الجديد !! السالفه مو كلام وبس .. السالف هان بعد كم اسبوع راح يكبر بطنها.. وراح يعرف الكل ان في عضو جديد جاي بالطريق..حطت ايدها على بطنها تتحسسه .... ايش راح تسوي ؟؟ علاقتها مع ضاري ما تسمح بالحمل الحين ؟؟ ولو عرف ايش راح تكون ردة فعله..
تنهدت بتعب لان تفكيرها ما توصل لشي ..
: تكفين مدو طفي النور ابي انام.. بكره دوام
خرعها صوت ابتهال من وراها وبسرعه خبت الورقه مع ان الغرفه ظلمه الا من نور خفيف ..
مدى طفت الاباجوره: اوكي .. نامي الحين ..
حطت راسها على الوساده تريحه شوي من التعب ومن ثقل الافكار فيه .. وهي تدعي ان ربها يستر من الجاي ...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بدت الاختبارات.. كان جو القصر متوتر ومشحون بالحماس .. والاعصاب مشدوده .. الكل من جهه يزيد على الثلاثه توتر وضغط ..واشواق كانت الرابعه معاهم .. تبي تضرب عصفورين بحجر واحد ..منها تذاكر مع البنات .. ومنها تشوف سطام كل يوم ..ولوقت اطول ..
مدى مرت عليهم: بسم الله عليكم ... همه ... ربي يعطيكم على قد تعبكم ..
دانا حطت راسها على طاولة الاكل اللي قلبوها للمذاكره ..
: مدى هلكنا .. لو ما اجيب نسبه بيجيني شي ..
لانا: انا لو ما دخلت الجامعه بيصير لي شي ؟.
ابتهال: انا لو ما انجح واجيب معدل واخذ عزام بموت مو يجيني شي ههههههه
اشواق: اجل انا لوما اجيب نسبه لامي بنجلد هههههه
مدى: ههههههههه الله يوفقكم .. اختي انسي شوي عزام خلي بالك مع الدراسه ..
ابتهال: والله يا مدى ما اقدر .. قدري اني اعيش حالة حب ..
دانا ضحكت بصوت عالي : حب !! الضعيف ماشاف منك الا القهر .. أي حب تعرفينه ..
ابتهال رمتها بالاوراق: انتي من كلمك ؟؟
مدى: انا بروح اسوي لكم عصير واجلس معاكم ...
راحت للمطبخ ..
وطلبت من الخدامه تسوي لهم العصير .. شويه ينشطهم ويساعدهم على الدراسه ..
دخل من الباب الخلفي ..وباين انه مستعجل ولا توقع وجودها ..
مدى اخترعت من دخلته الغريبه.
هو انصدم لما شافها وهو بصعوبه يلاحق انفاسه ..
مدى: في احد يلحقك ؟؟
سطام وهو راكع يحاول يلقط انفاسه: لا ....
مدى: اجل ليه تركض ؟؟
سطام اخذ كوب مويه من الخدامه ..
: صار لي اسبوع اسوي رياضه..انا من جيت هنا واحس وزني زايد .. ولا في حركه تنشط .. من الشركه للبيت ... ومن البيت لاصحابي وهم نفس الشي يحبون الجلسه .. يعني الحركه معدومه...
مدى وهي ترتب الكاسات: حلو.. وعشان ما يطلع لك كرش..
سطام اغراه شكل العصير قرب منها لدرجه انه لزق فيها واخذ كوب بحيث دخل ايده من بين ايدها وهي ترتب الكاسات..
اخذ الكوب وشربه دفعه وحده وهو يطالعها..
مدى ما انتبهت لقربه .. بس منصدمه كيف شربه دفعه وحده..
اخذت الكاس منه بالغصب: انت اشربه بشويش.. لا تموت علينا ...
سطام قرب وجه شوي منها وبأبتسامه: يعني خايفه علي ......."وطاحت عينه على جهة اليسار واختفى الدم من وجهه.."
كانت مصدومه وبقوووه.. حتى حركة ايدها كانت ثابته .. من كثر ماهي قادره تستوعب الموقف اللي صار قدامها ..
مدى حست ان سطام يطالع احد لفت وشافت اشواق... مدى اللي ما كانت حاسه انو في شي غلط
: أشوقه ... تبين شي ؟؟
اشواق حاولت تطلع الحروف معاها.. : احم.. كنت... لا لا خلاص مابي شي .."وطلعت "
مدى طالعت سطام: ايش فيها ..؟
سطام اخذ منديل مسح فمه وبعدها جفف العرق اللي على وجه: وانا ادري عنها ..."وطلع من الباب اللي جاء منه "
مدى طلبت من الخدامه تسوي كاس رابع جديد.. واخذت الصينيه للبنات..
وحست ان العدد ناقص : وين اشواق ...؟؟
دانا: ما ادري عنها.. فجأه قالت انو اهلها اتصلوا عليها وطلعت..
مدى وهي تحط الصينيه: غريبه !!


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


ما تحملت تجلس اكثر ... مو معقول الموقف اللي شافته عيونها .. المنظر غريب .. وكأن جبل طاح على قلبها من قوته .. مشت الحديقه بخطوات سريعه .. وللاسف صادفت سطام واقف وعند الباب يكلم الحارس..
وقفت عند البوابه تنتظر الحارس يفتحها ..
سطام: اشواق ...!!
اشواق لفت عليه وبملامح جامده: نعم ....؟
سطام: انتي فهمتي الموقف غلط ...
اشواق: غلط !! مو معقول تكذب عيوني .. الحركات اللي تسويها مع مدى ما تخفى علي .. لا تنسى اني من الجنس الثالث على قولتك يا اخ سطام ... "ومشت"
سطام مسكها : انتي فهمتي ايش ؟؟
اشواق طالعته من فوق لتحت: اول شي اترك ايدي ..."سطام تركها".. ثاني شي الحين فهمت ليش دانا والبنات كانوا معصبين عليك .. ودانا تقول عنك يسوي الغلط وهو ماهو حاس بنفسه .... يا اخ اذا انت ما تدري انك تلاحق مدى .. وتحاول تغريها .. ما ألوم ضاري اذا هذا حاله ما دام انت موجود في حياته ..."وراحت وتركته"
سطام عارف نفسه.. لكن ما يدري ليه يوم جاء الكلام جاء في وجه صدمه..وكلمتها رنت في راسه " تحاول تلاحق مدى وتغريها "... انا احاول اغريها ؟؟؟؟




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وهي جالسه مع البنات .. رجع لها احساس اللوعه .. وهالمره عارفه ايش فيها ..
وقفت بسرعه وهي حاطه ايدها على فمها : عن اذنكم ..."وراحت بسرعه"
ابتهال : رجعت لها الحاله ..؟؟
دانا: يمكن .. وجها اصفر اليوم ..
لانا: ياربي عليك يا مدى .. ما ادري ايش فيك ...؟
مدى بداخل دورة المياه ... حست انها راح تبكي ... كيف راح تتألم لوحدها ... تبي احد يشاركها.. وما تدري لمين تلجأ..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

عدت اسبوعين الاختبارات سريعه وبطيئه بنفس الوقت ..
تغير فيها احداث.. موضي صارت تحس باللي حولها .. والطريقه اللي تقدر تتواصل معاهم فيها عن طريقة حركة ايدها بس ...
اذا كانت راضيه شدت على ايديهم .. واذا ما رضت تركت الايد اللي ماسكتها ... كان اكثر شي مستغربه الكل تحب تمسك ايد مدى ... ونادر ما تتركها ...

اشواق... بعدت كثير عن القصر ... وحصرت علاقة دانا بالمدرسه او في بيتها ... حست قلبها ما عاد يتحمل يشوف سطام بعد الموقف اللي شافته..استصغرته عينها .. ما عاد يحلى لها .. صح تحبه وقلبها لحد الان متعلق فيه ... بس لما تتذكر دنائة تفكيره تنفر منه وتبعد اكثر...

ضاري هو الوحيد اللي على وضعه .. لا قادر يتحرك خطوه قدام ولا ورى ... وينتظر مدى .. ويسأل نفسه كل يوم الى متى حالها بيطول ...

سطام بعد كلمة اشواق... ولما قالت له كلام خواته وعنه ونظرتهم له ... اخذ السالفه عناد ... وصارت حركاته للعلن ولا عاد يهمه احد .. مادام الكل عارف .. بس الحاجز الوحيد انها على ذمة ضاري.. وهذا اللي كاسر ظهره ..

مدى من ناحية ضاري كل يوم يزيد تأنيب الضمير عندها لانها حامل ولسه ما عنده خبر عن هالشي .... ومن ناحية سطام ما اهتمت له كثير... لان عندها هم اكبر منه ... ومعتبره كل اللي بينهم ميانه زايده ما تتجاوز الحدود ..

ريماس ...حالتها زااااادت كثير وصارت من اسوأ للاسواء ...
لطيفه اخذت لها موعد عند طبيب نفسي ..

ابتهال من بدت الاجازه.. حدد لها عزام موعد الزواج بعد شهر من الحين ..

دانا ولانا ورهام ومأثر.. لا جديد في حياتهم.. غير انتظار نتيجة الاختبارات..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بالمستشفى ....

وبمكتب منار... تسوي لها كوفي .. واريام تسولف عليها.. جلست قدامه واريام ما زالت تحكي عن شي منار مو قادره تسعمه لان في موضوع شاغل بالها ..
وقاطعتها: اريام .....!
اريام سكتت : عيونها ..
منار: تسلم عيونك ... انتي تعرفين عبد الرحمن اخوي مو !!؟
اريام: ايوه اعرفه .. ايش فيه ؟
منار: ايش رايك فيه؟
اريام: من أي ناحيه عندها ؟
منار: من كل النواحي ..
اريام: ما شا الله عليه ... لو تكلمت عنه بكون مقصره في حقه.. رجال ما عليه كلام ..
منار: طيب حلو ... هو ناوي يدرس برى ا ن شا الله .. رجال طموح جدا وما في شي ممكن يوقف هالطموح ... بس كمان قرر يتزوج وياخذ زوجته معاه ..
اريام انبسطت: طيب احلى واحلى .... وين المشكله ...؟
منار: لو جاء عبد الرحمن وتقدم لك بتوافقين ..؟
اريام ما استوعبت: انا ....؟
منار: ايوه انتي ... انا شرحت له وضعك وقلت له عن زوجك الاول سامي .. تدرين كبرتي في عينه مليون مره ...
اريام: لا .. حرام هو صغير ليه ياخذ وحده مطلقه ..
منار: بس انتي رغبته ..
اريام سكتت... ابدا ما توقعت انها تكون في بال عبد الرحمن..
منار: والله حتى انا تفاجأت مثلك .. صح انا ابيك قبل لا هو يبيك.. بس صدمني عبد الرحمن لما قال ابي اريام ..
اريام ما عاد تدري وش تقول ..مره متفاجأه..
منار وهي تشرب من الكوفي حقها: لا تقولين شي .. فكري كويس بالموضوع... بس بسرعه عشان سفرته راح تكون قريبه وبالمره ... فا هو وده بزواج مستعجل ..
اريام: وامي !!... حتى لو فكرت اتزوج ..وامي ؟
منار: خذي رايها ... مو هي تتجاوب معاك .. خذي رايها..
اريام سكتت من جديد ولحد ما استوعبت .. عبد الرحمن اخر شخص توقعته ..



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بعد ثلاث ايام ..
الكل مجتمع على شاي بعد العصر .. والضحك والسوالف..غامره المكان ..
البنات يتكلمون عن زواج ابتهال واستعدادهم له كيف بيكون ..
واريام ومدى يتناقشون مع بعض عن موضوع عبد الرحمن وخطبته لها ..
سطام وسلطان داخلين جو بالسوالف مع بعض .. عن امور الشركه ومواضيع متنوعه ...
واللي اكيد معزول عن الكل ... ضاري... يحب يتواجد بينهم وكأنه يقول انا هنا وغصب عن الكل .. لكنه موده على الهادي.. وفي حاله وشغله .. وبين فتره وفتره يجلس هالجلسه بينهم يتطمن على احوالهم .. وعلى مدى خصوصا .. والتطورات اللي تصير بينهم ...
دخل حمد ... وعلى وجه ابتسامه غريبه .. وكأنه احد مبشره بالجنه من زود الفرحه..
وبصوت عالي ومن بعيد : السلام عليكم ..
الكل سكت.. وهدا المجلس.. ولف عليه ..
وردوا السلام..
حمد ... تقدم كم خطوه ..
: معاي ضيف...
العيون صارت تطالع بعضها ... من الضيف اللي جاي مع حمد ..ومبسوط فيه للدرجه هذي ؟؟؟
حمد ما اعطى احد مجال يفكر .. ولف على الباب: تفضل.... حياك..
دخل بخطوات متردده.. الربكه .. والتوتر ... واضحه عليه .. ما يدري كيف راح يقابلونه بعد هالمده الطويله ...
اول ما دخل .. وطاحت عينه عليهم .. دمعت عينه .. وهو يشوف الصدمه القوووويه اللي انرسمت على ملامحهم ..
مدى... سلطان ... ابتهال ... وحتى الصغار اللي مع جانيت .. عيونهم كانت على الشخص .. وما هم مصدقين اذا هم بحلم ولا بعلم ؟؟؟؟؟؟؟
مدى بصعوبه قدرت توقف .. تبي تنطق .. تتكلم ما قدرت ... لفت على سلطان بقوه ..ومدت له ايدها ..
: ســ ... سلطان .. هذا ..
ابتهال اللي غصب عنها نزلت دموعها ووقفت بسرعه... وانطلقت لحضنه : يبه ....
محمد شاف ابتهال جايه بسرعه وارتمت بحضنه وحضنته بكل ما تملك من شوق وحرمان.. الم .. قهر .. واحساس موجوع.. عاشت كل حياتها وكأنها يتيمة الاب ..
مسح على راسها بحنان وباسه: ابتهال.... سامحيني يابنتي...
ابتهال ما كانت تبي تقول ولا شب ... كل اللي تبيه .. انها تصدق ان ابوها قدامها ... وبخير..
سلطان ما كان مصدق عيونه ..خنقته العبره .. وحاول يبلعها ..ما يبي يبكي .. ويبكي خواته معاه..
راح لابوه بخطوات ثابته وواثقه .. وقف عنده ..
محمد رفع عينه عليه .. ومازلت عينه تدمع... شاف ولده ... سنده .. وولي اهله من بعده وفي غيبته ... رجال ينشد الظهر فيه ... وفخر لاي ابو بالكون ..
محمد بعد ابتهال شوي عن حضنه وحطها تحت ذراعها .. ومشى لناحية سلطان .
: ما ودك تسلم على ابوك..
سلطان ما صدق.... وعلى طول راح وحضن ابوه وباسه على راسه وأيده: الحمد لله على سلامتك يا الغالي ..
محمد طالع سلطان كثير ... وقرب من راسه وباسه : اشهد ان نوره ربت جال.. سامحني يا ولدي..
سلطان رجع باس ايد ابوه ...: لاتتعذر يا الغالي ... انت على هالراس" وحط ايده على راسه"
ابتهال مسحت دموعها .. وتؤجع تطيح .. ما هي مصدقه انها بحضن ابوها .. واهم شي انه بصحه وسلامه..
محمد لف على مدى ... مدى بنته الكبيره ... اللي ياما شافت منه الويل بعد نوره .. تذكر كل الايام اللي راحت .. كيف كان معذبها اكثر اخوانها .. هي اكثر وحده شافته العنا منه مع امها ...
مدى كانت تنتظر اشاره منه.. تبي تروح له ..ماقدرت رجلها تخطي ناحيته بخطوه..
محمد.. مد لها ايده : تعالي ....تعال يا بعد ابوك ..
مدى ما قدرت تصبر اكثر ... راحنت له ركض.. وعلى طول مسكت ايده وباستها .
: الحمد لله على سلامتك يبه ..
محمد بعد عن ابتهال ومسكها وحضنها بقوه .. وكأنه يعتذر عن كل شي صااااار ويبيها تنسى كل شي من هاللحظه..
: اسف يابوك... سامحيني يا مدى ..
مدى: مسموح يابوي.. انت مهما جاء منك بتظل ابوي .. عزوتي وكل ناسي ..
محمد بعد عنها وباسها من خدها : ياليت الزمن يرجع.. واعوضكم عن كل شي " ونزل راسه " واتسامح من نوره ..
مدى مسكت ايده: امي راضيه عليك يابوي.. الله يرحمها الغاليه ماتت وهي تحبك وتغليك..
محمد مسح دمعته غصب عنه نزلت منه: والله ماني عارف وش اقول لكم ... انا اجرمت في بحق نفسي .. وبحقكم .. وبحق امكم.. وماني عارف كيف اصلح غلطتي ...
مدى: وجودك يا يبه يكفينا .. ما دام رجعت لنا سالم وغانم هذي اكبر هديه من رب العالمين ...
سلطان: يبه صدقنا ..وجودك بينا هو الشي اللي نتمناه بالدنيا هذي..
ابتهال تمسكت بثوبه: لا تخلينا ...
محمد ابتسم بوجه ابتهال.. وتقدم داخل الصاله.. وعياله حوله .. شاف الصغار يطالعون من بعيد..
مدى راحت لهم وهي تمسح دموعها: بدر .. وداد تعالوا سلمو على بابا ..
بدر تمسك بجانيت: لا .... مابي..
مدى: وداد انتي كبيره... روحي سلمي اول ..
وداد رجعت ... وصدت عنها ماتبي..
محمد قرب لهم : بدر تعال يا بطل ... ماتبي اشتري لك سياره كبيره !!
جانيت: وآآآآو .. سياره كبيره ... شي مو معئول.. انا بدي ..
بدر:لا ... انا ابيها ..
جانيت: لاكن روح سلم على بابا ..
بدر تقدم بخطوات متردد خجوله.. ما يذكر من هالشخص شي.. غير ذكريات مو واضحه..
محمد اول ما قرب منه ولمست ايده ايد بدر.. على طول سحبه لحضنه وضمه.. وطبع بوسه على خده.. بدر مستسلم ولا يدري وش السالفه ..وكل همه الهديه ^^
مدى : يله وداد.. جاء دورك..ماتبين تسلمين على بابا .. لسه جاي من السفر تعبان.. ومحتاج بنته..
وداد لما شافت بدر .. تجرأت .. وراحت له .. ومدت ايدها ..
محمد ضحك وصافحها: عادي ابوسك ...؟
وداد قربت خدها... وباسها محمد..
مدى: احضنيه .. خليه يرتاح شوي على كتفك..
وداد طالعت مدى شوي... وطالعت محمد ابوها ... وقربت منه وطوقت رقبته بأيدها..
محمد احساسه الحين محد يقدر يوصفه... حمد ربه وشكره بداخله مليون مره.. ما عاد يبي من الدنيا هذي غير اللحظه اللي عايشها الحين..
عياله حوله راضين عليه ومسامحينه ... ورجع لهم من اول وجديد..
ولكن بشكل ثاني... محمد اللي تخلص من السموم اللي بجسمه ورجع لهم انسان طبيعي ..
سم على ضاري وسطام ..وعلى البنات ..وتعرف عليهم ..
وجلسوا ذاك اليوم الثنتين بحضنه وسلطان يكحل عيونه بشوفة ابوه .. وهو يحس ان نص الحمل اللي كان على ظهره طاح من عليه ..

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بعد يومين..

محمد... عرف عن كل اللي صار لعياله.. وتقريبا بالمختصر المفيد..
مدى تزوجت ضاري.. ابتهال متملكه وزواجها قريب ... سلطان يشتغل مع عمه.. وحلالهم رجع لهم ..
حمد حكى لضاري وعيال محمد سالفته.. من قبل كم شهر حصل محمد بمركز الشرطه.. ماسكينه وهو في حاله يرثى لها سكران وفاقد عقله ...ولا يذكر شي... ولا يعرف شي ..جاء اخوه لعنده .. وطلعه من السجن على مستشفى الامل للعلاج.. وكان كل يوم يزوره ..ويحكي له عن احوالهم ..
كان محمد عارف عن كل شي عن عياله واحداثهم بس حب يسمعها منهم وفعلا كانت بطريقه ثانيه على لسانهم..
ابتهال.... مدى... سلطان نفسياتهم استقرت واضواعهم هدت.. وخصوصا ابتهال اكثر وحده تعلقت بأبوها ..
محمد مقرر يعوضهم عن كل لحظه راحت بدونهم.. وطوى صفحة الماضي القاسيه.. وقرر يفتح صفحه جديده.. بدايتها سلام ونهايتها محبه ..

لطيفه طارت من الفرحه لما شافت اخوها... من بعد سنتين تغير كثير... والزمن حفر تجاعيده عليه ...
نحف.. ووجه ما كان فيه صحته الكامله... بس واضح الراحه عليه ...
كان لقاهم جدن مؤثر وحساس.. واثر على الكل ..
ونفس الشي من ناحية محمد... حس براحه اكثر لما شاف اخته مبسوطه ومرتاحه في حياتها ..اعتذر منها وارتاح قلبه اكثر...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بعد اسبوع..
اريام قررت قرارها ... على عبد الرحمن.. وكانت في أتم الاقتناع والرضا ..
وجاء خطبها رسمي.... والكل كان مبسوط وفرحان فيها ..
وبأخر الليل..
البيت كله مهيص...فله .. وضحك ... ووناسه ...
محمد وحمد كانوا جنب بعض ويضحكون على سلطان وهو يعرض العرضه النجديه .. وسطام يحاول يتعلم بس شكله غلط ..
دانا: سطام ودك تجلس..
لانا: هههههه تسوي خير والله.. خلينا نشوف سلطان بس..
سطام: الا بتعلم غصب... اذا جاء زواج اريام برقص...
حمد: اريام.. مافي زواج وانا ابوك كبير.. راح يكون مختصر.. شينه في حق امك..
اريام: عارفه يبه.. واصلا اهل عبد الرحمن مستعجلين..
مدى ضمتها/ اسبوعين بس وبتروحين عنا ..؟
اريام ابتسمت بحيا: الشكوى لله ..بروح اكمل دراستي مع عبد الرحمن..
لانا بهمس: ما شا الله عليك اسرع وحده تنخطب وتتزوج..
دانا: هههههههه قولي ما شا الله لا تصكينها بعين..
ابتهال: اجل ليش انا مطولين سالفتي..
مدى : انتي اسكتي احمدي ربك زوجناك..
محمد: احم... ودي واقولكم شي .. مدام الكل مجتمع..
حمد والكل لف عليه..
حط ايده على رجل اخوه: يا حمد انت ما قصرت معاي ولا مع عيالي .. اكرمتني اسبوع كامل .. بس والله شينه في حقي .. اقعد في بيتك.. واضايقك..
حمد: وش هالكلام يا بو سلطان ..
محمد: خلني اكمل كلامي ... انا دورت لي بيت قريب منكم.. وراح نعيش فيه ..انا وعيالي .. وكل واحد ياخذ راحته... ولا انت ياخوي رايتك بيضا وما قصرت ..
حمد: والله انا عن نفسي مرتاح .. ومحد متضايق.. بس اذا انت متضايق.. عاد هنا براحتك ما اقدر اغصبك..
محمد: ضروري يا اخوك الواحد يستقل في بيته هو وعياله ..
حمد: ما دام انكم قريبين منا .. ما اقدر اقول شي ..
ابتهال حزنت ولفت على البنات: بنروح عنكم...!!!
دانا خنقتها العبره: لا ... اقنعي عمي ...
لانا نفس الشي ضاق صدرها : بتو.. لا تروحين تعودنا عليك ..
مدى: بتخلوني هنا لحالي .؟؟
ابتهال تذكرت: صح مدى بتجلس هنا !!! وشلون ا روح لحالي..
اريام: بتو ... لا تكبرينها .. النوم في بيتكم .. وتعالي هنا من الصبح ..
لانا: ايوه صح .. مو من بعد البيت .. عمي يقول قريب..
دانا: بس انا متعوده تنام عندها ..
ابتهال: لا تخافين .. ما راح تفتكين مني ... بنام عندكم الليله ..
محمد وقف: سلطان ... يله وانا ابوك...خلي الخدم يشيلون اغراضكم.. بيتكم جاهز من والى .. ما نقصه الا انتم..
سلطان: ابشر ...
سطام: وانا معاك ..
وبدوا ينقلون الاغراض ... وبيت محمد فعلا ما كان يفصل عن بيت حمد الا حاره وحده ..
البنات كلهم راحوا لبيت محمد ... اللي كان حجمه متوسط .. بس حلو ورايق ويعيطك احساس دافي .. واثاثه كان جدا راقي ...


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بعد اسبوعين ...

اليوم ملكة وزواج اريام ..
كانت الحفله بسطيه ومختصره ... على الاهل القريبين من حمد.. والقريبين من اهل عبد الرحمن..
وتم كل شي على خير ..
وعند البوابه حقت القصر.. الكل مجتمع حولها..
دانا: اريوم بتروحين وتخلينا ..
لانا: والله ماني متخيله البيت بدونك..
مدى ضمتها وباستها: اريام والله بنشتاق لك.. انتبهي لنفسك والله يوفقك ... وحطي عينك على زوجك.. ..وربي يسعدك..
اريام بكت: والله انا اللي بشتاق لكم ..
ابتهال ضمتها: اريام.. انتي في مقام اختي مدى .. وربي اعزك واحبك اكثر مما تصورين والله بفقدك.. وربي يوفقك..
لطيفه سلمت عليها : حطي بالك على نفسك وزوجك وربي معاك يا بنتي ...
لانا ودانا ضموها..
رهام ومأثر.. وريماس واشواق وجانيت سلموا عليها... والحزن مالي قلوبهم ..
سطام : ودكم تخلصون علينا ...
جاء حمد ومحمد وضاري وودعوا اريام ... وراحت مع عبد الرحمن ..
بالفندق..
بعد ما دخلت غرفتها .. فسخت عبايتها وجلست بفستانها ..
صلى عبد الرحمن ركعتين وبعدها.. جلس جنبها .. ووده يرفع عينه عليها ..
طال الصمت بينهم .. اريام ماتت حيا ... عبد الرحمن حيوي بزياده ..
ولفوا على بعض بنفس الوقت..
عبد الرحمن ابتسم ابتسامه صغيره: الف مبروك علينا..
اريام: الله يبارك فيك ..
عبد الرحمن استغل الفرصه وحط عينه بعينها .. كان جمالها الهادي جذاب .. وثقلها وشخصيتها المتزنه ساحره .. وكان هذا اكثر شي عاجب عبد الرحمن فيها ...

اريام.. ربي يقدرني اني اسعدك وأعوضك واكون زوج يستاهلك .. انتي بعيوني دايم ملاك.. وغلاتك في قلبي كبير .. ربي يجمعنا على خير .. ويرزقنا الذريه الصالحه .. ونكون مع بعض على طاعة الرحمن... وارضيك في الله وترضيني فيه ..
اريام طالعت عبد الرحمن... هو من الرجال الملتزمين ... كلامه هادي ..ويدخل القلب ... حنون في نظرته .. حساس قلبه ... واهم شي انه دايما حاط ربه بين عيونه ... وراح يخاف الله فيها ..وهذا اكثر شي مطمنها ..
ربي يقدرها تعطيه مثل ماهو يعطيها واكثر... وتقدر تتجاوز كل شي صار معاه .. وتبدا معاه حياة جديده...



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

البيت صار فاضي عليها ... ابتهال مو موجوده ... وصارت لاهيه بالايام الاخيره باستعدادات الزواج .. والبنات معاها دايم ..
اريام راحت وخلتها... سلطان اخوها مع ابوها دايما ..
عمها وضاري مشغولين ... تقريبا ما عاد باقي لها الا سطام.. اقرب واحد لها ..
دخلت المطبخ ... البيت فاضي.. الخدم من بعد الساعه تسعه يرتاحون في غرفهم لحد وقت العشا ..
فتحت الثلاجه وسكرتها .. اخذت لها كاس ومن الطفش ما تدري وش تحط فيه ..
: عصير !! ولا مويه ؟؟
وبطفش راحت تعبيه مويه ..
شرب منه شوي ..
: والله هالبيت بيجيب لي الجنان.. مره طفش ..
وفجأه حست بدوخه ..
: الحمل مره متعبني ... ما ادري ايش فيني .. بروح بكره اسوي فحص..
حطت الكاس ومشت بتطلع بس حست توازنها اختل وبتطيح خلاص.. وفجأه حست بأيدين مسكتها وسندتها على صدرها ..
ما بعد صحت وماتدري مين ... تسمع صوته بس كأنه بعيد عنها ؟؟
: مدى !... مدى !!... انتي معاي ؟؟
فتحت عينها من جديد... ورفعت راسها بشويش... الصدمه كانت وجه سطام ..
فتحت عيونها بقوه ... وهي مازالت بحضنه.. ما بعد استوعبت السالفه..
: سطام !!
سطام عينه بعينها .. ما قدر يرفعها... قلبه يدق بقووووه .. مدى بحضنه .. ولا حتى قدر يتركها ..
مدى نزلت راسها وحاولت تبعد عنه بهدوء.. بس هو ما رضى يفك ايدينه من حول خصرها .. رفعت عينها من جديد عليه .. وفي عيونه نظره ثانيه !!!!
سطام: مدى ..... أنا ......انا ..............!!!






@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

نهـــــــــــــــــــــــــــــاية الفصل الثالث..

انتظروا الفصل الرابع والاخير ...

بقايا شتات ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 29-04-10, 05:58 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــــزء الخـــامس والأربعـــين...والاخير..

"الفصــل الرابــــع والاخير....."


بغرفتها..
الدنيا حوسه والآغراض والملابس منتشره بكل مكان ...
وكل شوي تجرب لبس جديد..
طلعت لهم بفستان ناعم : ها... هذا حلو ؟؟
دانا: واااو ... وربي خقه ..
لانا بخبث وهي تحرك حواجبها : الله يعين قلب عزام ههههه
ابتهال ابتسمت بخجل وبداخلها فرحانه : والله خايفه ... احس مره استعجلت بالزواج ..
دانا راحت ووقفت جنبها وهي تطالع الفستان من فوق لتحت : لا وش استعجلتي .. سنك الحين حلو .. اهم شي خلصتي دراسه .. بتو فستانك يحتاج شنطه فخمه.. عشانه مره ناعم ..
ابتهال: كيف يعني .. ما ادخل جامعه ؟؟
لانا انسدحت على السرير: بتو .. مو انتي ولا اول ولا اخر وحده تتزوج وتدرس..
ابتهال: بس انتوا بتدرسون وما عندكم مسؤوليه ..فيه فرق ..
دانا: ههههه كل شي يهون عشان الحبايب.. ولا ..."وغمزت لها "
لانا بسرعه قعدت على حيلها على طاري الحبايب : بنات انا بطلع اشوف عمي .. وارجع لكم ..
دانا ولا ابتهال ما اعطوها أي اهتمام ..وكملوا تجهيز ملابس ابتهال..
طلعت من عندهم ومعاها كيس صغير..
مشت لعند غرفته وهي مو متأكده انه موجوده فيها ..
قربت عندها وهي مرتبكه.. ودقات قلبها تزيد كل ما قربت لعند الباب ..
طالعت وراها ما شافت احد .. لصقت اذنها في الباب تبي تسمع أي حركه .. وتحاول قد ما تقدر تلقط أي صوت ... بس ما سمعت شي .. وفجأه سمعت صوراها وقريب منها ..
: وش تسوين ...؟؟
فرت من مكانها .. وهي حاطه ايدها على قلبها ومغمضه عيونها: بسم الله الرحمن الرحيم ..
رجع السؤال من جديد: وش تسوين .؟
لانا ما قدرت تلف ما تبي وجهها يطيح وش تقول له .. وعضت على شفايفها ..
سلطان استغرب: لانا ... كنتي تبين شي ...؟
لانا اخذت نفس ... ورسمت ابتسامه على وجهها ولفت عليه تصرف موقفها الغبي : ههههه هلا سلطان..
سلطان لما شاف وجهها متفشل اخفى ضحكتها وكمل عليها : كنتي تبين شي !!
لانا: آآآآآ...آحم .. ايوه ... كنت ..."ومدت ايدها "
سلطان شاف الكيس الصغير الممدود له وطالعها مستغرب..
: ايش هذا ...؟
لانا توهقت: ها !!... هذا ... هذا هديه ..
سلطان ابتسم ابتسامه حلوه: هديه ... لي انا ...؟؟"واخذ الكيس وطالع فيه " بس وش المناسبه ..؟
لانا: امممم بدون مناسبه ... ولا اقولك .. انت ترقيت ولا اعطيتك هديه ..
سلطان حط ايده ورى رقبته دايما اهتمام لانا فيه يحرجه: والله استحيت ومو عارف ايش اقولك ...
لانا ابتسمت براحه وحب: لا تقول شي ... عن اذنك ..."وراحت بسرعه "
سلطان طالع الكيس كثير... وبعدها دخل غرفته ..
وبسرعه طلع علبه من جواه .. مغلفه بطريقه حلوه وفخمه ..
فتحها .. شاف جواها عطر ... وساعه ..وكرت ..
اخذ الكرت وفتحه " ولد عمو .. وجودك حولنا اكبر هديه .. وانا ودي بس اعبر لك عن اعجابي فيك .. انت انسان نادر بالكون هذا... نعمه من الرحمن علي .... بنت عمك .."
سلطان دقات قلبه ما عاد يقدر يسيطر عليها ... لانا بنت عمه معجبه فيه !! واليوم صرحت له بالشي هذا ...
اخذ العطر وشم ريحته كان جنان وذوق ... وطالع الساعه تحكي عن فخامتها ... عن ومبلغها الواضح عليها ..
قرر قراره بنفسه ... وقريب راح ينفذه ..



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


عيونه عليها .. ما قدر يرفعها .. حس برجفة ايدينها ...
: مدى انا .... انا ..
مدى طالعت فيه بقوه ... ما تدري وش بيقول هذا ...
: مدى انا احبك .........
مدى وكأن كهرباء صعقتها .. وبسرعه بعدت عنه وبالقوه ...
سطام نزل عيونه... ما يقدر يحطها بعينها بعد الاعتراف الخطير هذا ..
اعترافه .. ما ينصرف ولا بأي مكان .. كيف يحبها وهي مرت اخوه ...؟؟
مدى مصدومه .. مصعزقه .. ماهي قادره تفسر الامور صح .. ايش تقول تقدر في موقف مثل هذا ...؟؟؟
: سطام.............انت في وعيك ؟؟
سطام رفع عينه من كلمتها : ايوه... انا اللي في وعيي.. مدى انتي مو قادره تحسين فيني .. انا غصب عني حبيتك وانا عارف انك مستحيل تكونين لي .. ايش اسوي في قلبي اللي عاندني وحبك ... انا مافي بنت بحياتي هزت شعره فيني .. لكن انتي حركتي كياني ..وحتى لما سلبتيني كلي .. ما قدرت احصلك ..حواجز كثير انخلقت بيني وبينك.. القدر احسه قاصد ما يجمعنا .. ولا ليه اللي احبها تطلع مرت اخوي ...؟؟؟؟
مدى جسمها كله يرجف ... سطام يحبها !! يعني كانت نظرته لها نظره ثانيه .. هي المعتبرته اخ ... صديق ... بس هي في عينه حبيبه !!!!!
حطت ايدها على راسها وهي حاسه انها بتنهار: سطام ,..انت اكيد انجنيت ..
سطام رفع راسه فوق شوي ياخذ نفس ... شوي رجع يطالعها وعيونه فيها دموع: انتي تجرحيني ... لما اقولك عن مشاعري تقولي لي مجنون .. ايوه مجنون.. انا ما عاد اتحمل اكثر ... انا مجنون فيك افهميني ...
مدى لحد هنا وتحس نفسها هي اللي بتنجن وتفقد عقلها ..
طلعت من المطبخ ولقت بوجهها ضاري..
اختفى الدم من وجهها ... الهواء الاوكسجين ... ما عاد تحس فيهم النفس انقطع عنها ... نظرات ضاري لها ما بين الشك واليقين ..
وقف طالعها شوي... ثواني ... وسطام واقف عند الباب ومكتف ايدينه ويطالعه وهو رافع حاجب ..
ضاري رجع يطالع مدى ... مدى حست ان الالم رجع لها .. وهالمره ألمين .. حمل.. والم قرب ضاري منها .. وعلى طول طاحت عليهم ...



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بالمستشفى ...
فتحت عيونها ... شافت اهلها حولها .. ابوها... اخوها ... ابتهال ودانا ولانا وعمها حمد..
ابتهال انتبهت لها : مدى .... صحيتي !!
مدى بتعب: وين انا ....؟
الكل قرب من عندها ..
محمد: سلامتك يابوي ..
مدى: الله يسلمك..
حمد وبأبتسامه عريضه: سلامتك يا بنتي ... كذا تحملين وما تفرحينا ..
مدى فتحت عيونها بقوه.. بلعت ريقها ز.. الكل عارف انها حامل !!!!! طالعت وجيه الكل ... ابتهال ولانا ودانا مبتسمين لها ..
ابتهال قربت من عندها وبعتب: مدو... كنتي عارفه انك حامل ..؟
مدى ما كان بالها معاهم.. كل تفكيرها في ضاري ... اكيد عرف ايش ردة فعله ...!


كان واقف برى .. رايح جاي في الممر .. ماهو قادر يصدق... مدى حامل !!
يفرح ولا يحزن..!!
علاقته مع مدى مره سيئه ..واللي بينهم الحين مسافه كبيره .. معقول الحمل يجمعهم..!!


جالس بعيد عن الكل ...على كراسي الانتظار..الخبر صدمه .. ويمكن هوز اكثر شخص فاجأه.. الحمل معناه شي كبير.. معناه يقفد الامل.. ومعناته حواجز اكثر.. معناته تأنيب ضمير اقوى ..!!! بيقدر يتخلى عنها .. قلبه بيوقف دق لها ..؟؟ ايش المفروض يسوي اللحظه هذي ..ايش القرار اللي ممكن يتخذه مع نفسه ..!!
جاء سلطان ووقف على راسه: سطام !! جالس هنا .. ابوي وعمي يسألون عنك..
سطام رفع راسه عليه: يبون شي ضروري...؟
سلطان :لا.. بس ما باركت لمدى ... انت عرفت انها حامل ولا ؟؟
سطام ابتسم بأسى : مبروك عليها .."ووقف" عندي شغل .. سلم لي عليها ....باي.."وراح"

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وعند مدى ..
دانا: مدى يبين انه ولد ولا بنت...؟
لانا: يمكن الرابع..
ابتهال: لا انا اتوقع الخامس او السادس..
لانا لفت على مدى: انتي وش تحسين يا مدى ولد ولا بنت..
مدى نفسيتها تعباااااانه.. ودها تقول تكفون خلوني لحالي واطلعوا ..
محمد: ما تشوفون البنت تعبانه.. يكفي كلام على راسها..
حمد: اصلا ارجعوا البيت.. قعدتكم هنا مالها لزمه..
ابتهال: عمي تكفى خلنا معاها شوي..
مدى حطت ايدها على ايد ابتهال: معليش قلبي..تعالوا بكره عندي..
ابتهال والبنات فهموا عليها ..وطلعوا ..ما باقي بالغرف هالا سلطان عندها ... وضاري ما بعد تجرأ ودخل جالس على كراسي الممر ...


وهم طالعين من المستشفى ...
محمد: حمد..
حمد وقف: سم ..
حمد: موضي هنا ..؟ بنفس المستشفى ..؟
حمد: ايوه هنا ..
محمد: بأزورها ..
حمد: ابشر ... "وبصوت عالي" بنات اركبوا السياره ...عشردقايق وجايين ..
البنات زاروها العصر ..

رجع محمد وحمد ..
محمد ..وقلبه يعصر أسى الماضي,..ذكريات مريره مرت على باله...تذكر ألم الظلم .. وجع القهر .. كيف الواحد يعيش طول عمره مغبون من داخله .. ولا في ايديه شي .. عاش طول حياته مخدوع وساكت غصب عنه .. وبسبب كل هذا .. خسر حياته.. شبابه .. صحته.. فقد زوجته .. وشتت عياله .. عاش حياة كلها ذول واهانه .. وضاع عمره وهو فاقد ما يذكر منه شي .. وما يحس باللي حوله ..
موضي واخوه .. سببوا له جرح مستحيل ينساه.. حتى لو سامح اخوه .. الاثر باقي بقلبه .. محد يرضى بالظلم وهوانه ..شاف الويل منهم ومن الزمن ..
كل اللي قدر يسويه تنهد.. وهو يطالع اخوه.. واقف عند باب غرفة موضي .. وكأن حمد يسأله بعيونه مستعد ..!
محمد: توكل ...
دخل حمد.. حجب حرمته اللي اصلا مغطى شعرها ... بس غطى جسمها كويس ..
: تفضل ؟؟
دخل محمد بخطوات ثقيله .. جمعهم القدر من جديد ..بس بحال مختلف.. فرقهم كان منزل راسه ذليل مطرود من بيتهم .. مقهور من داخله .. والحين رجع لهم والفرق واضح .. هي بفراشها ما تقدر تسوي اقل شي ممكن يسويه الواحد وهو انه يشيل نفسه عن الناس .. الحين هي اضعف ما يكون مالها لا حول ولا قوه ... حتى الكلام .. عاجزه عنه ..
وهو مشاعرها ناحيتها ما بقى منها الا الرحمه والشفقه والاسى بس ...
تقدم وقرب منها ..حاول يبعد الصور القديمه .. ويحط بعينه صورة موضي الحين ..اقتنع ان الزمن دار واخذ حقه منها ..
حمد: تكلم معاها تسمعك..
محمد قرب اكثر وعينه بالارض: موضي ... انا محمد ....محمد ولد عمك ...
فجأه حسوا بأن جهاز دقات القلب بدا يأشر انها ارتفعت ...واطلق الجهاز صفارته ..
حمد قرب من موضي ... شاف ملامحها تغيرت ... اول مره يصير لها الحاله هذي من دخلة المستشفى ... اول مره يبان تعبير على وجهها ..
كان واضح انها شاده على اعصابها.. وتبي تفتح عيونها .. او تتكلم بس مو قادره..
جات النيرس بسرعه.. واشرفت على حالتها ..
وطلبت منهم يطلعون برى لما ترتاح ...
حمد: خلينا نرجع وبكره نزورها ..
محمد: بس وش صار عليها ...؟
حمد: ما ادري والله يا اخوي... اول مره يصير معاها كذا ..ضاري موجود مع سلطان .. ان حصل شي بلغونا .. بس البنات تحت لحالهم ..
وطلعوا من المستشفى ومحمد في صدمته من حالة موضي ...


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في اجواء بعيده عن المشاكل ..
الهدوء والراحه النفسيه هنا ... هنا كل شي فيك يرتاح ويحس بالطمأنينه ... شعور لا يمكن يوصفه قلم..
اريام لفت عليه : بجد كنت محتاجه مثل هذي الرحله .. الحين احس اني اقدر اتنفس براحه ..
عبد الرحمن وهو يطالع الكعبه: مافي مكان اطهر وانقى من المكان هذا ..اللي يدخله قلبه يتعلق فيه وما يرتاح الا لما يرجع يزوره ..
اريام مشاعرها مع عبد الرحمن راحه اكثر من أي شعور ثاني .. لسه ما حبيته .. بس هو صفاته حلوه وتنحب.. حنون ..وهادي .. وكلامه مريح ..وما يرفض لها طلب ..

دعت ربها من كل قلبها .. انه ينسيها سامي عشان تخلص لعبدالرحمن حت بأحساسها .. وانه يقدرها ويسعدها .. وتحقق له ويحقق لها معنى الحياة الزوجيه ... ويقدرون يتخطون مع بعض كل مصاعب الحياة ومشاكلها ..
واخلصت بدعوتها اكثر ... لآمها .. ولمدى وضاري... وكل اهلها واحبابها ..



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


آخر الليل ..

الساعه 12..
طلع من االغرفه بياخذ له كوفي .. وانصدم من وجوده لحد الان..
شكله مره يحزن ...نايم على الكرسي وواضح انه مو مرتاح بطريقة نومته..
قرب من عنده: ضاري... ضاري..
ضاري بسرعه تنبه له: هلا..
سلطان: ارجع البيت .. روح ارتاح .. واذا اصبحت تعال..
ضاري وقف شوي ومدد عضلاته وهو يحس كل جسمه مكسر.. تكييف المستشفى اثر عليه
: مدى صاحيه ولا نايمه..
سلطان: اتوقع نايمه .. مغمضه عيونها طول الوقت ..
ضاري تشجع: بأدخل عندها..
ضروري يرتب حساباته.. خبر اليوم لخبط كل ترتيباته.. الموضوع هذا بالذات حساس وما ينفع مع الوضع الجديد..
دخل عليها بشويش.. شافها مغمضه عيونها بسلام..
من زمان ما شافها بموقف هادي.. بالعاده دايم يصطدم فيها .. وبمواقف مره قويه على قلبه واغلبها مع سطام..
حاول يبعد سطام عن عيونه الحين .. هو فرحان بالمولد الجديد.. ومتوقع انه بداية خير عليه ان شا الله .. اكيد مدى فكرت مثله .. وناويه تصلح العلاقه ..
وقف جنب السرير طالعها من فوق لتحت.. اشتاق لها كلها .. حبها لحد الان متغلغل داخله.. مستحيل تغيب عن باله لحظه.. او حتى لو غفت عينه الا ما تزوره بحلمه ..هي واقعه.. وخياله.. هي حاضره وماضيه... هي اللي جددت حياته وبروحها تقدر تنهيه..مدى انثى من كوكب ثاني.. الوحيد اللي قدرت تذوب الجليد المغلف على قلبه .. وخلته يحبها بكل ما يقدر ..بس مع كل هذا مو سعيد معاها ..
طالع ايدها .. لمسها ... ومسكها... قربها لفمه وباسها برقه .. حس انه مخنوق.. ومن ضيقته مسجون وهي سجّانه..ما يتمنى ابد انها تطلق سراحه..
حط ايدها بهدوء.. ما يقدر يجلس اكثر من كذا .. ما راح يتحمل يشوفها ويرجع كل خيوط الامل.. ولما تصحى تفاجأه مثل كل مره تصده وتصدمه بحقيقة الواقع...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اليوم الثاني...
سندت راسها على السرير..وهي تحس بتعب في كل جسمها .. وغير نفسيتها اللي انقلبت فوق تحت .. حالها الجديد ما يبشر بخير.. علاقتها مع ضاري.. وعلاقة ضاري فيها.. واللي جاي بينهم بالطريق.. وعلاقة سطام.. كلها جبال على قلب مدى .. ومأثره عليها من داخل والخارج...
دخل عليها سلطان وبوجه مشرق: صباح الخير يا احلى ام في الدنيا ..
مدى حاولت تبتسم لكلمة "ام" حلوه... في معناها في احساسها لكن بحقيقتها أي طفل هذا الي بيجي وتنتظره حياة مجهوله ... بيكون مشتت بين امه وابوه !! معقول بينشأ في بيئه صعبه ..! معقول ما تقدر تأمن له جو اسري ناجح..وتحرم ضناها اللي جاي من ابسط حقوقه !! ام واب مجتمعين على قلب واحد وبينهم حب عامر.. ويملون قلبه بالحب هذا ..؟؟
سلطان دخل واختفت ضحكته وتغيرت ملامح وجهه.. مدى وضعها م طبيعي ابدا.. وجهها لونه اصفر وكأنه خالي من الدم ..
جلس جنبها وبحنان: مدى.. مو مبسوطه؟؟
مدى بلعت عبرتها: لا.. وش دعوه... اكيد مبسوطه.. بس ما ادري في شعور مخوفني ..
سلطان مسك ايدها: اذكري الله وانا اخوك.. مهما تضيق الا ما تفرج .. انا يا مدى مافي غيري بهالدنيا .. اللي حسيت ان الدنيا تقفلت بوجهي لما كنت بالسجن.. ما كان عندي امل لو واحد بالميه اني اطلع واشوف العالم من جديد الا بعد سنين.. لكن سبحان الله .. لما يكتب لك ربك الفرج الا ما تفرج ..ادعي ربك يا مدى.. وخلي ايمانك اقوى .. انتي اقوى من كذا..وترى كل مشكله ولها حل ..
مدى وهي تطالع اصابعها تخفي عيونها اللي غرقت دموع عن سلطان
: ان شا الله...
وبنفسها" الا مشكلتي يا سلطان.. مالها حل .. لان اصلا مافي مشكله ... كيف بحلها هذي !!"
دقايق ودخلوا عليها اهلها..
ابوها وعمها والبنات..دخلت ابوها وعمها جنب بعض تخلي القلب يفرح شوي .. الحمد لله الي جمعهم من جديد ..
دخلوا وملوا المكان عليها بأصواتهم وضحكاتهم وابتساماتهم بوجهها..وكل املهم ان مدى ترجع بصحتها.. لبيتها ويفرحون فيها.. وباللي جاي بالطريق..

رفع عينه عليها.. وبالصدفه كانت تطالعه وعلى طول كسرت نظرتها ...
لانا كانت تنتظر منه ردة فعل بعد هدية امس .. عجبته ولا ..؟
سلطان قرب منها .. وكانوا شوي بعيدين عن الزحمه اللي حول مدى ...
:اسف ما شكرتك امس على الهديه..بجد مكشوره.. وعجبتني كثير..وذوقك مره عالي..
لانا ما قدرت تطالع ملامحه من الحيا: تسلم.. اهم شي انها عجبتك.."وحطت ايدها على فمها تخفي ابتسامتها الخجوله "
سلطان قرب اكثر وبهمس: طيب انا نفسي اهديك بهديه تقبيلنها..؟؟
لانا بلكاعه: بمناسبة ايش..؟
سلطان: اممم قولي قبولك الجامعه,,
لانا ما زالت تتكلع عليه: ودانا بتهديها كمان بمناسبة قبولها للجامعه ..؟؟
سلطان توهق:ها... ايوه بأهديها كمان..
لانا: ههه اوكي.. انتظرها ..
سمعوا تكلمهم وتأشر لهم: خير خير.. ما ودكم تجون هنا وتتكلمون عشان اسمع..
لانا عصبت منها وقربت لها وحطت ايدها على فمها: طيب ما تعرفين تقصرين عشان محد ينتبه ..
ابتهال تهز راسها وتتكلم مع ان ايد لانا على فمها : لا.. ما اقدر ..
لانا بعدت ايدها بقرف: وع الله يقرفك.." واخذت منديل ومسحتها" وجعه ما تعرفين الذوق..
ابتهال: اجل الذوق تحطين يدك على فمي.. ولا الذوق تتوحدين في اخوي هناك..
لانا دقتها بكوعها وهي تصرف عمها اللي لف عليهم : ههههه يا ابتهال يا حبيبتي.. تراك عروسه الحين اكبري شوي...
محمد ضحك: ههههه بنتي ابتهال ما اظن بتكبر.. حتى لو تزوجت
حمد: الله يعينك يا عزام ههههه
ابتهال تفشلت : ههههههه "ومن بين اسنانها" هين اوريك قلبتي السالفه علي..
لانا ودانا ماتوا ضحك على وجه ابتهال اللي راح فيها ...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

دخلت القصر..
وقعدت على الكراسي..اللي برى في الحديقه بس انتظارها طال
: وينها؟؟ قالت في الطريق قريبين ولا جات ..
وانتبهت له طالع من القصر وواضح من مشيته انه طفشان او شايل هم شي...
لابس نظاراته الشمسيه.. والشمس اليوم طالعه وبقوه وعاكسه عليه ..
شاف خضار الحديقه.. تنفس بعمق.. يمكن يخفف الثقل اللي على صدره.. ما راح معاهم للمستشفى .. ما عاد له وجه يشوفها من جديد.. حس ان الخبر كان قوي على قلبه اللي عجز يستوعبه من ليلة امس..
ولفت انتباهه وحده جالسه وتطالعه.... قرب اكثر وعرفها ..
: اشواق ...!!
وقرب لحد ما وقف عند راسها..
: اشواق... انتي هنا ..؟
اشواق بلعت ريقها .. من زمان ما التقت فيه وكلمته وجها لوجه من اخر موقف بينهم ..
وقلبها بدا يدق بسرعه بس تحاول تضبط نفسها وتحسس نفسها انو وجوده ما يهمها : اهلين سطام..
سطام: هلا فيك ... ليش جالسه لحالك..
اشواق: انتظر اختك .
سطام جلس قبالها: اشواق.. انا مره متضايق وماني لاقي احد اشكي له ..
اشواق حست قلبها بيطلع من مكانه.. كلامه يجي على القلب على طول.. وبسرعه رق وحن له .. أي ضبط فركت تضبط نفسها فيه .. من تكلم معاها ما قدرت تمنع نبضها له .. وما هان عليها تشوفه كذا.. بجد واضح ان جبال على قلبه
: ايش فيك ... ليش متضايق ..؟
سطام ما صدق انها تعطيه مجال يتكلم: انا وبصراحه ماني عارف اذا انا متضايق من نفسي . ولا من اللي حولي .. ولا من حظي اللي مو قادر يسعدني ..
اشواق تفاعلت معاه ... ما تقدر تشوفه بالحال هذا وتكون بارده ..
وبحنيه:قول لي.. تكلم معاي.. يمكن اقدر اساعدك..!!
سطام تنهد وهو يطالع اشواق .. اللي ما تشوف عيونه بسبب النظارات..
: انا بشر... ومن حقي احب أي شخص بالكون هذا حالي حال غيري.. ومحد له حق يمنعني... بس ليش اخترتها وحبيتها من كل قلبي من اول نظره يمنعوني عنها !! ليش ما اقدر اقرب منها .. او اتكلم معاها.. ولو سويت هالشي يحاسبوني.. ليش القدر حال بيني وبينها .. وما يقدر يجمعني معاها لحظه حتى لو بمنامي.. اقدر اتخطى الحدود.. وتخطيت منها .. بس قلبي مو مرتاح.. مو متطمن.. ادري في النهايه انها مو لي .. وفاقد الامل انها حتى لو في المستقبل البعيد تكون لي .. انا اذنبت بشي..؟؟ اخطيت بشي ..؟ كل اللي ابيه حبها لي .. ومستعد ابيع الدنيا كلها واشتري راحتها.. تدرين يا اشواق لما قلت لها عن مشاعري ايش قالت عني ..؟؟ قالت لي انت مجنون !!! انا صرت مجنون لاني بس حبيتها من بين كل البشر .. مافي احد قادر يوقف بصفي ..ويقول لك الحق يا سطام.. حبها .. وأعشقها وهيم فيها .. وبالنهايه تقدر تاخذها وتتزوجها وتهرب فيها بعيد عن الناس..
اشواق دمعت عينها عليه .. وعليها .. وكأنهم في مسأله طرديه .. هي تركض ورى حب مستحيل .. وهو يركض ورى حب مستحيل ثاني..
وكل ما زاد حبها له .. كل ما زاد تمسكه باللي يحبها .. ومن حب !!! مدى زوجة اخوه ......
اشواق حاوت تكون طبيعيه: انا ما اقدر ألومك واقولك اخطيت في حبك .. بس احنا نخطي ساعات في اختيارنا للشخص نفسه..مثلا انا عندك.. تغيرت عشان شخص مستحيل يطالع فيني.. ايش ذنبي في اني حبيته .. قلبنا ما نقدر نتحكم فيه.. بس نقدر نتحكم بمشاعرنا .. وتصرفاتنا.. ونتكلم بمنطق شوي.. ونرجع نعيش الواقع المعقول .. انت حبيت وحده .. لكن هي في وضع يصعب عليها تحبك.. شفت موضوعك من نظره وحده.. لكن هي عندها كم زاويه .. اولا هي تحب زوجها .. ثانيا حتى لو حبتك في يوما ما.. ما تقدر تكون لك لانها مربوطه يعني السالفه معقده من جميع الجهات.. انا ما اقول لك هالكلام من باب اني اتفلسف عليك او احب اقول كلامات وحروف منسقه والسلام.. اقولك لك هالكلام اوضح لك .. ا ن مو كل شي نتمناه يقدر القدر يحققه لنا .. قدرك.. وقدري .. وقدر اللي حبيتها كلهم مستحيل يلتقون.. وحتى لو تتمنى انه يتغير ما راح تقدر .. هذا نصيبك من دنياك.. ولازم تكون راضي فيه ..
سطام طالع اشواق كثير.. ما يدري بنظرة شكر وعرفان.. ولا بنظرة كره وحقد.. ما يدري يشكرها على انها ريحته بكلامها ولا يكرهها لانها ابعدت حلمه عن عيونه.. وصعبت عليه المسافات..
سطام: تتوقعين مني اوقف عن حبها ...؟
اشواق: الشخص النبيل على ما يقولون هو اللي يضحي .. ضحي بحبك عشانها.. عشان تقدر تكمل حياتها..
سطام وقف ودخل ايده تحت النظاره يلحق يمسح دمعته قبل لا تشوفها اشواق على نور الشمس الساطع: بس انا اسف .. مستحيل اتخل عنها بالسهوله هذي.. راح اظل متمسك فيها لحد ما احصل عليها.. احس اللي معاها ما يستاهلها..
اشواق انصدمت من كلامه ووقفت: سطام انت من جدك تتكلم !! ترى هو اخوك ..؟
سطام : اخوي مين ...!! هذا ولد السوريه ...."وراح"
اشواق ما استوعبت لا كلامه ولا اخر جمله نطقها : ولد السوريه ..؟؟؟؟؟
رجعت تطالعه من جديد وهو يمشى بخطى سريعه وطلع سيارته من القصر بصوره اسرع..
جلست اشواق مذهوله.. مو مصدقه .. وحتى الفهم مو قادره تفهم قصده.. هو يقصد ان ضاري مو اخوه؟؟ ولا لها معنى ثاني ...؟؟
اخذت شنطتها بتطلع من القصر.. ماتبي تصادف دانا .. وتحط نفسها في وضع تحقيق وهي ما بعد استقرت على بر..
وهي بطريقها تمشي .. انفتحت بوبات القصر الكبيره .. ودخلت منها سيارة حمد .. وسيارة سلطان..
لعنت حظها اللي فعلا حست انه يكسر الصخر من قوة طيحته..
نزلت دانا والبنات معاها بسرعه وتجهوا لها ..
دانا ضمتها: اشوقتي اشتقت لك والله .. من جات الاجازه واحنا شوفاتنا قلت مو مثل اول كل يوم مع بعض..
اشواق حاولت قد ما تقدر تكون طبيعيه..: ايوه.. ان شا الله نلتقي بالجامعه..
دانا بعدت عنها: ان شا الله..
ابتهال: ها أشوقه لا يكون تأخرنا عليك..
اشواق: لالا عادي.. وش اخبارها مدى ...
لانا وهي تبوسها: تسلم عليك.. انتي كيفك..؟
اشواق: بخير..
دخل الكل داخل القصر..
والبنات على طول طلعوا غرفة دانا ..
وكانت ابتهال ولانا يتهاوشون مع بعض..
: ابتهال اول قول لي ايش كنتي تقولين لسلطان واعطيك موبايلك..
لانا : والله ما قلت شي.. اعطيني موبايلي بسرعه..
ابتهال: لو تموتين .. بسرعه تكلمي.. طيب هو ايش يبي فيك..
لانا حطت ايدها على خصرها: بتو ... وبعدين !!
ابتهال تقلدها: ولا قبلين..
لانا عصبت: بتووووو .. يارب يزوجك وافتك منك..
دانا: هههه يرحم امكم شوي هدوء.. وقسم طبلة اذني احتاجها..
لانا: اشواق قولي لها تجيبه يمكن تستحي منك..
اشواق مو معاهم ..
لانا قربت: اشوقه ..
اشواق رفعت راسها وملامحها جاده: هلا ..
دانا عورها قلبها .. اشواق فعلا من دخلت وهي مو طبيعيه وساكته
: اشوقه فيك شي...
اشواق خافت: شي|!! مثل ايش يعني ..؟
دانا هنا تأكدت: والله فيك شي .. اشواق تكفين تقولين لي ..
اشواق سكتت.. متردد تقول... هم عارفين ولا ؟ معقول عارفين وخبين الموضوع.. ولا اصلا ما يعرفون عنه شي ..؟؟
لانا وابتهال هجدوا... وطالعوا دانا ..
ابتهال اشرت لها بمعنى " وش فيها "؟
دانا رفعت اكتافها وعيونها عليها " بمعنى ما ادري "
لانا جلست جنبها من الجهه الثانيه : والله قلبي طاح خوف.. اشواق قولي لنا وريحينا ..
اشواق اخذت نفس وقررت تقول واللي يصير.. يصير..
: بنات .. انا ما ادري .. سمعت خبر وماني متأكده منه .. وحتى ما اعرف اذا كنتوا تعرفون عنه شي ولا ؟؟؟
الثلاثه طالعوا بعض وكلهم اختفى الدم من وجيهم ..
اشواق لفت على دانا : ضاري اخوك.. يكون شقيقك بس ؟؟؟ ولا من امك وابوك...؟؟
دانا ولانا طيروا عيونهم ......
دانا: اشواق من وجبتي الكلام هذا ؟؟
لانا: اشواق من جدك تتكلمين ...
اشواق: والله من جدي .. الموضوع كله مافي مجال للمزح..اتوقع اذا ما كان عندكم خبر.. ان ضاري شقيقكم بس ..
ابتهال بلعت ريقها خبر مثل هذا يوقف القلب.. كيف محد يعرف عنه
: اشواق انتي متأكده ...!
اشواق: ايوه متأكده ..
دانا تحاول تجمع نفسها وما تبكي: ومين قال لك ؟؟؟
اشواق: سطام...وقبل شوي ..
لانا: حرفيا قال لك ..؟
اشواق: عشان كذا انا محتاره .. هو قال بالحرف الواحد مين اخوي .. هذا ولد السوريه ..
دانا حطت ايدها على فمها تمنع شهقتها ..
لانا مو مصدقه: لا ... اكيد يمزح... ابوي وامي ما قد حكوا عن هذا الموضوع..
ابتهال بمنطق:لانا... اللي خلاهم يخبون علينا انو عندنا عم سنين يخليهم يخبون علينا ان ضاري من ام ثانيه ..
دانا طالعت ابتهال وكأنها تقول لها تكفين لا تأكدين الموضوع..
لانا: انا مستحيل اجلس ساكته ...بروح اتأكد ..
طلعت من غرفتها...شوي لحقوها البنات كلهم ..
لانا دخلت على ابوها وعمها وسلطان اللي كانوا غرقانين بالسوالف.. وطالعوها مبتسمين ... بس عيونها اللي كانت مليانه دموع اخفتها ..
سلطان خاف: لانا فيك شي ..؟
لانا وقفت قدام الثلاثه : انا ابي اعرف الحقيقه .. كفايه صدمات بحياتنا.. وكل يوم نكتشف شي بالصدفه .. تعبنا واحنا طالعين مثل الاغبياء بالعائله هذي ..
حمد عصب: وش هاللهجه هذي اللي تكلمين فيها ابوك !!
محمد حط ايده عليه: هد نفسك يا ابو ضاري.. وخلنا نفهم الموضوع..
وشافوا الثلاثه صافين وراها.. وكلهم عندهم نفس الموضوع..
لانا: حقيقة عمي اللي اخفيتوها سنين بلعناها وهضمناها وسكتنا ولا تكلمنا .. بس تطلع حياتنا كلها ألغاز واسرار.. ما نقدر نسكت ... ونبي الحقيقه ..
سلطان اول شي ما تحمل طريقة كلامها الجريئه على ابوها وثاني شي يبي زبدة الموضوع
: ادخلي في الموضوع يا لانا ..
لانا: ضاري اخوي ...
حمد وقف قلبه.. الا هذا الموضوع اللي ما حب احد يعرف عنه
محمد سكت ونزل راسه ... عرف انهم عرفوا بالحقيقه ..
لانا كملت : ضاري.. مو اخوي من امي ...؟؟
سلطان انصدم ... ولف على عمه ابوه ... لو فعلا ضاري مو من موضي ليه محد تكلم .....؟؟
حمد حاول يتكلم بس ما قدر ..
محمد: ومن اللي قال لك عن الموضوع هذا ..؟
لانا: ما يهم من قاله.."ونزلت دموعها" وكل اللي ابي اعرفه هو فعلا مو من امي .. مو امه موضي !!! احد يفهمني تكفون ....
حمد حاول يطلع معاه الحرف ما قدر .. حاول لكن ما قدر ينطقها.. ونزل راسه ..
دانا تقدمت له وجلست عند رجوله : بابا.. بليز تكلم .. مو معقول ما تقولون لنا .. ليه تخبون علينا ...!
محمد حس بأخوه مافيا مل يتكلم: ايوه ... ضاري اخوكم من ام ثانيه ..
دانا رفعت راسها على عمها وكأنها كانت تنتظرهم يكذبون الخير ما يأكدونه..
: عمي... انت تتكلم من جد ...؟
محمد: ايه يا بنتي .. ابوك كان ماخذ وحده قبل امك.. وجاب منها ضاري وماتت..
سلطان بلع ريقه.. صح ما تفرق معاه .. بس مهما كان صدمه على البنات..
لانا ارتاحت شوي .. على الاقل اعترفوا.. لكن باقي الصدمه مأثره عليها ..
شخص طول حياتها عاشت معاه على ان امه هي امي .. واحساسه نفس احساسها .. ما يفرق عنهم بشي ..
: وليه ما قلتوا لنا من اول ..
محمد: ابوك في الفتره اللي مضت ما حب يقول عشان محد يفرق بينكم وبينه .. وراحت السنين والمستور بقى مستور ..
دانا لفت على لانا وكأنها تسألها انتي مصدقه الكلام اللي يقولونه ؟؟؟
لانا تبي تثبت لها : عشان كذا علاقته في امي سيئه وسطام دايم ضده... عشان كذا هو منعزل عنا وساعات احس اني ما اعرفه .. ليه ما قلتوا لنا على الاقل نبرر تصرفاته.. ولا نفهمه غلط.. على الاقل نقدر مشاعره ومحد يلومه .. على الاقل نشوف الحقيقه بعيونا .. نشوف كيف امي تفرق بينه وبين سطام وكنا نسأل نفسنا ليه ... عشان نعرف ليه شخصيته كانت جامده ولا يقدر يضحك الا في لحظه ويا سرعها من لحظه تختفي ..
وسمعوا باب القصر ينفتح ... ودخل معاه مثل عادته .. توجه لهم ..
حس ان في شي غريب .. ابتهال واقفه وجنبها اشواق وجههم مخطوف لونه..
لانا دموعها على خدها .. وتطالعه بنظرات غريبه ..
دانا جالسه عند رجول ابوها وتبكي .. عمه محمد منزل راسه ..
وسلطان الوحيد اللي مسوي كأن ما صار شي .. مع ذلك واضح عليه ..
: السلام عليكم ..
محد رد السلام .. مشى عندهم اكثر ..
: فيكم شي !!! مدى صار عليها شي ..؟
محد رد..
: موضي صار لها شي ..؟
لانا سمعت موضي على لسانه عرفت ... ليه ما يقول امي
من زمان كان يقول موضي ومحد انتبه له .. ليه كانوا مغمضين..
لفت عليه وطالعته... مهما كان ... مهما صار.. هو اخوها .. وحتى لو مو اخوها ... راح تحبه وتغليه ..
طالعها ضاري مستغرب نظرتها .. حط شنطة العمل على جنب وثواني ماحس الا هي طايره بحضنه وضامته بقوه ..
: ضاري.. الله لا يحرمنا منك .. وربي ان محبتك في قلبي تكبر ما تصغر .. انت كبيرنا .. انت عظيمنا .. انت اللي ربي ما خلق منه اثنين ...
ضاري ما قدر يبدالها الحضن من الصدمه... طالع وجيه البقيه يبي احد يفهمه .. بس ما حصل اجابه ... وش يقولون له... مافي شي ينقال..
ضاري بعد لانا عنه: لا نا ... قولي لي ايش فيك ...؟
لانا مسكت ايده وجلسته .
جات دانا وباست راسه : انت ذخر لنا من بعد ابوي الله يطول بعمره ..
ضاري يكره يكون الغبي الوحيد بالسالفه: ممكن تفهموني ..
حمد بدون ما يحط عينه بعين ضاري: عرفوا ... ان امك مو موضي ..
ضاري انصدم .. حس ان قلبه وقف .. بلع ريقه .. بجد بداخله ما كان وده احد يعرف عنه ..
شاف لانا تطالعه بحب: والله ما تغير شي .. بس كل اللي نبيه نعرف اللي يدور حولنا .. وليه كانوا مخبين علينا ..
دانا: والله ما تفرق... انت بتقبى ضاري اخونا الغالي ..
ضاري عقد حواجبه... ما حبهم يعرفون.. مايبي نظرة شفقه ولا رحمه او كل ما شافوه او صار موقف تذكروا انه شقيقهم من ام ثانيه ..
: ومن قال لكم ...؟
لانا: سطام..
حمد رفع راسه بقوه... ضاري عصبيته وصلت حدها ... سطام زودها حبيتين وبقووووه..

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بأخر الليل..

كان جالس ينتظره.. واعصابه مشدوده على الاخر .. وطول وقته يحرق سقايره...الفتره هذي كثير ما يدخن.. اعصاب مره تلفت في الاسابيع اللي مرت..

دخل القصر..
وما شاف احد .. بس لفت انتباهه كتلة الدخان المجتمعه بمكان بالصاله ... قرب من عنده وبدون اهتمام..
: بشويش على نفسك وعلينا .. الجو مره تلوث.. "وطالع طفاية السقاير كانت مليانه"
وحس ان ضاري معصب .. حتى ملامحه واضح عليها ... بلع ريقه وهو يحاول يوصل لسبب الحاله اللي هو فيها ..
ضاري: اتوقع انت الشخص الوحيد اللي قاعد يلوث حياتي مو الدخان هذا .."وحطها بالطفايه قرب منه" سطام بسـألك سؤال واحد وصريح وابي منك تجاوب عليه بصراحه..
سطام رجع كم خطوه ورى لان ضاري قرب منه كثير ودقات قلبه زادت .. وانتظره يكمل كلامه..
ضاري: انت وش تبي مني ...؟؟ وش تبي من حياتي ..؟ ليه ما تتركني في حالي .. وتخليني اعيش مرتاح ومبسوط ..؟
سطام مافهم عليه وش يقصد بالبضبط ..
:وش مناسبة السؤال هذا .. وانا ايش علي منك اصلا عيش حياتك لحد قال لك اني ماسكها ..
ضاري: انت تبي تدمرني !! تبي تشوفني منكسر وذليل ... اذا هذي غايتك قولي وخلني ارتاح ..
سطام حس ان ضاري مره طالع من طوره ولا حب يلعب معاه خايف يجيه شي : انت وش تقصد بالضبط ...؟
ضاري: ليه قلت للبنان اني مو اخوهم من امهم ...؟؟
سطام تذكر الحين ..: طيب واذا عرفوا.. مو هذي الحقيقه ...؟
ضاري بدا ينفعل: انت تستهبل ولا تحاول ... لا تلعب معاي يا سطام ...
سطام راح الخوف منه ما دام سيرة مدى مو في الموضوع ..
: والله يا اخ ضاري.. اذا ما عرفوا اليوم بيعرفون بكره .. ليه نأجل المواضيع ..
ضاري: سطام قول لي وش تبيي مني ..؟؟ بس ابي افهم ليه تكرهني للدرجه هذي ...؟
سطام: انا ما اكرهك.. ولا حاقد عليك.. ولا ابي منك شي .. وعلى الموضوع اللي تتكلم عنه .. قلت لك مصيرهم يعرفون .. الى متى واحنا نخبي عليهم ..
ضاري: سطام ما ودي اضرك .. ولا ودي اتهور معاك .. انت في النهايه صغير وطايش .. والبنات لما عرفوا ما اهتموا ولا فرق عندهم الموضوع.. بس شي كان سر طول العمر .. ماله داعي تقوله ..."وبحركه مفاجأه حط ايده على كتفه"
سطام اللي بعد وجهه على باله بيضربه ..
ضاري ضحك بأستهزاء.. وبعدها تكلم بجديه حازمه: وهذا ثاني انذار لك يا سطام .. الثالث صدقني ما راح يمر على خير ..."وبعد عنه"
سطام غمض عيونه براحه ... بس من بعد عنه طالعه بتحدي وبنفسه " راح اسوي اللي يعجبني ... وأعلى مافي خيلك يا ضاري اركبه "



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اليوم اللي بعده طلعت مدى من المستشفى ..
وبالقصر..
وبالغرفه الخارجيه.. البنات جالسين ويطالعون بعض.. ومترددين ..
مدى سندت نفسها على سريرها.. الدكتوره قالت لها تخفف من حركتها وترتاح قد ما تقدر ..
انتبهت لنظراتهم لبعض..
: عندكم شي.. قولوه بسرعه ..
ابتهال طالعت لانا ... وبعدها توجهت لها وجلست على سريرها
: مدى .. عندنا شي ولازم تعرفينه..
دانا ولانا بسرعه جوا عندها وجلسوا على الجهه الثانيه من السرير..
مدى بترقب: قولوا... ترى بديت اخاف..
ابتهال: تتوقعين ما راح يأثر على حملك !!
مدى بجديه: بلا سخافه... تكلموا ترى والله تعبت ...
دانا: هو الموضوع... عن ضاري..
مدى عقدت حواجبها: ايش فيه ضاري ؟؟؟
ابتهال: من قريب عرفنا سر في العائله وكانو مخبينه سنين ...
لانا: يمكن يصدمك شوي .. بس ترى والله عادي .. احنا اقرب الناس له ارتحنا لما عرفنا اكثر من اول ...
مدى تنهدت: اقول ترى اعصاب ما عاد عندي اعصاب تتحمل شي تكلموا بسرعه ولا اسكتوا ..
ابتهال: ايوه... احم... تعرفين ان ضاري... طلع مو من ... من.. اقصد طلعت امه مو ... موضي....!
مدى ارتاحت لما سمعت الخبر وارتاح قلبها : ايوه عارفه ..
دانا ولانا مع بعض: بجد !!!
ابتهال: كنتي تعرفين وساكته ...؟
مدى: ضاري قال لي ان سر اقوله لكم ليه ..؟؟
لانا: ولا انصدمتي ...
مدى في البدايه انصدمت بس ارتحت اكثر.. كنت مره اكره تصرفاه مع خالتي موضي... بس لما قال لي على الاقل ريحني ..
دانا: واحنا نفس الشي..كنا مره نستغرب العلاقه بينه وبين امي .. بس لما عرفنا ارتحنا.. لان امي اصلا معاملتها معاه مو ذاك الشي ..
مدى: ضاري اخوكم مهما صار منه.. او جاء منه بيظل اخوكم .. هو انسان حنون وطيب.. بس ساعات ما يعرف يعبر عن اهتمامه الا بطريقته .. وطريقته ساعات تكون قاسيه .. لازم اللي يحبه ويحب يستمر معاه يفهمه.. وبيكتشف ان قلبه مليان حب حتى ما يعرف كيف يصرفه ..
الثلاثه سكتوا وطالعوا بعض...ويتسألون.. اذا تحبه لدرجه هذي وعارفه عنه.. ليه ما ترجع له .....؟؟؟
مدى حست فيهم : بس يمكن لولا الحمل ترى تطلقت منه.. مو عيب فيه .. بس لاني ما استاهله ... يستاهل اللي احسن مني ..
دانا بخوف:: طلاق !!! انتي من جدك مدى تفكرين فيه ..
لانا: كان يموت اخوي ... تكفين لا تفكرين كذا ...
مدى حطت ايدها على بطنها: هذا الشين ربطني .. انا مقصره معاه .. ولا اقدر اقدم له أي شي .. من حقه يعيش حياته ...
دخلت عليهم الخدامه بعد ما دقت الباب وقالت لهم ان العشا جاهز..
مدى: يله روحوا تعشوا.. ابتهال قولي لهم يجيبوا لي العشا هنا ..
ابتهال: اوكي..
وطلعوا الثلاثه ..
وهم بالطريق رايحين لداخل القصر..
دانا: بالله يا ابتهال ايش رايك بكلام اختك ...
لانا: مو معقول اللي تفكر فيه ...
ابتهال وقفت عند البوابه: والله اختي ما ادري وشلون تفكر .. ضاري يحبها ويموت فيها وتفكر تتركه وتتطلق منه ..
وانفتح الباب..
طالعهم شوي بعدين راح ..
دانا تناديه: سطااااام.. ما راح تتعشا معانا ..
سطام لوح لهم بأيده من بعيد .. وبدون ما يتكلم بأنه ما يبي ... وطلع بسيارته..
ودخلوا مع بعض...وهم ملاحظين ان توتر اللي بين سطام وضاري اليومين زايد ..



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


بعد ثلاثه ايام..
زواج ابتهال وعزام الليله ... الكل فرحان ومبسوط لها ...
وبالقاعه..
الدنيا مليانه وزحمه.. محمد بجواته ما حب زواج بنته يكون مختصر كفايه عليه ما شاف مدى وهي عروس وفرحانه ..
حمد اللي أيد وشجع محمد على انه يزوج ابتهال زواج كبير.. وهي اصلا ملها علاقه بموضي...
كانت فرحة الكل مكتمله الا من غياب اريام اللي فقدوها بجد..
وبنفس الوقت فرحانين انها طلعت من جوها القديم وبدت تشوف الحياة بنظره ثانيه .. نظره كلها تفائل .. ويملاها الحب..
لانا: بنات خلونا نطلع عند ابتهال.. ودي اشوفها لما خصلت من الميك اب والتسريح..
رهام: والله حتى انا .. متشوقه اشوفها ..
دانا: وينها اختك ريماس ....
رهام تنهدت .. وهي تتذكر حال اختها ... لطيفه حجزت لها عند الدكتور ورفضت تروح له ... وكانت ردة فعلها مره عنيفه.. والحين صارت حبيسة غرفتها.. وسجينة الظلام .. ما عاد تبي تجلس عند احد ..ولا تتكلم مع احد ولا حتى تشوفهم.. استسلمت من الحياة ... وما تتمنى الا الموت يجي وياخذها ..
ردت بعد صمت طويل: بالبيت تعبانه ..."وهي تطلع على الدرج شافت امها ووجهها اللي وده يضحك ويبتسم عشان زواج بنت الغالي .. لكن قلب الام القلقان ما يقدر .."
لطيفه احتارت في حال بنتها .... ايش اللي غيرها ومرضها ما تدري.. مو معقول انه من بعد عقابها لها صارت كذا .. لان كان وضعها طبيعي .. بس هي اكيد بسبب حادث موضي لانها دايما تردد " هذي خالتي موضي في لحظه وقدام عيونا صار عليها كذا كيف انتوا ظامنين حياتكم وتطلعون وتدخلون "
تنهدت وهي تشوف ضحكات البنات اللي بالقاعه.. كلهم عايشين حياتهم الا بنتها ..
صحاها ايد مدى على كتفها: عمه.. في ناس يسألون عنك ..
لطيفه لفت عليها: ان شا الله بروح لهم ... بس انتي لا تتعبي حالك زين ...؟؟
مدى ابتسمت بمحبه لاهتمام عمتها: آبشري ...



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


وعند ابتهال ..
البنات صافين بأخر الغرفه .. ويطالعون ابتهال وهي تتصور لحالها .. وكانت كل صوره احلى من الثانيه ..
وهالمره شكلها غير .. كبرت فجأه.. وصارت عروس بفستان ابيض كبير .. وما كأنها ابتهال اللي امس كانت تضحك بجنون خوف من الليله هذي ..
دانا بهمس والعبره خانقتها: بسم الله عليها قمر..
لانا: مره متغيره ... ما كأنها ابتهال..
اشواق: حتى صورها روعه ,,,
مأثر: نبي نصور معاها,,
مشاعل كانت تساعدها: قمر خسمه وخميسه عليك ..
ابتهال ابتسمت ابتسامه هاديه: دوبا.. اعقلي عني ..
مشاعل: ودي ابوسك.. بس بأجلها بعدين .."ومسحت دمعتها "
ابتهال وهي تبعد عيونها عن مشاعل: بنات اللي بتبكي تتفضل .. انا ترى يا الله ماسكه نفسي ..
دانا من سمعت ابتهال جابت طاري البكا نزلت دمعتها وطلعت..
لانا: يؤ... شكل اليوم حفل الدموع ما راح يخلص ..
وكملت المصوره تصوير.. واخذوا معاها كم صوره .. ودانا اللي رجعت بعد ما هدت وضبطت مكياجها وصورت معاها كمان.. حتى مدى اتصلوا عليها تطلع عشان تاخذ لها كم صوره مع ابتهال وبدونها ..
مرام دخلت عليهم اللي كانت طول اليوم مشغوله مع امها : وهـ ..وهـ بس على الزين كله ... اخوي الله يعينك الليله..
البنات ضحكوا...
ابتهال ما قدرت تضحك.. جسمها كله يرجف.. ما قد صارت وانحطت بموقف حساس مثل هذا .. دايم تقلب الامور على طول ضحك الا هالمره.. عجزت تتجاوز خوفها ..
مدى نزلت: انتبهوا لها .. شوي ونزفها .. ونبي الزفه حلوه وبدون دموع يا حلوات..
اشواق: مدى.. ودك تقولين لنفسك .. ترى كحلك سايل من على جنب..
مدى : ههه مشكلتي مكشوفه.. بس انتوا لا تدققون اوكي .. عشان الناس اللي ترجف هنا ..
اشواق جلست جنب ابتهال ومسكت ايدها: بتو.. ترى خوفك طبيعي.. بس لا يتجاوز حدوده.. هي تجربه جديده عليك .. بس خليها ذكرى حلوه..
دانا: مانبي نتذكرك ونضحك عليك..
لانا: ابتهال .."سمايل" شوي ... محتاجين ابتسامه..
ابتهال ابتسمت ابتسامه وكأنها مغصوبه: كذا !! ولا اوسع شوي
مشاعل: على حسب الطلب هههههههه
مرام دقتها بكوعها: بتو... اخوي وربي طيب وحنون ويقدر المراءه لا تخافين ..
ابتهال: طيب اسكتوا شوي ... محتاجه اركز...
دانا: ما كفاها تركيز من امس ما نامت هههههه
اشواق ضمتها: خلاص تكفون خلوها شوي ..
دانا داست رجل اشواق بخفيف: بعدي عنها بسرعه ..
اشواق: ههههه الحين غايره علي ولا عليها ..
دانا حطت ايدها على فمها : بس ولا كلمه ..
رهام: احلى يا شديد هههههههه



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
وعند الرجال..
عزام واقف طول الوقت ويسلم على الناس.. وجنبه سلطان وضاري وسطام..
عزام: ما ودهم يخلوني اجلس شوي ارتاح..
سلطان: مالك امل .. وبعد شوي بينهد حيلك صح عشان الزفه .. واذا ما هدتك الزفه عيون الحريم بتموتك هههه
عزام لف عليه: طيب انت ماودك ترفع معنوياتي ..
سلطان رفع ايديه: مالي دخل .. محد قال لك تزوج..
عزام: هههه طيب هي اختك..
سلطان: حتى اختي .. انا ما جبرتك عليها هههه
ضاري: سلطان شكلك شارب شي هههههه
سلطان: لا بس متحمس ..
سطام: اقول البنات يقولون شوي وتنزف يا عزام استعد..
عزام: والله ما سويت خير فيني يوم قلت لي ..
سلطان: عيب .. هذا وانت ضابط..
عزام: الزواج اكبر من منصب ضابط ههههههه


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


وبقاعة الحريم ...
ابتهال واقفه بأولها.. والنور تسلط عليها والانوار الباقيه طفت ..
الدنيا ماليها اللون الازرق البحري.. وتلمع مثل النجوم.. وابتهال كأنه دانة البحر .. تلمع بلمة الؤلؤ.. وتشبهها بكل شي ..
ابتسمت للكاميرا ..ومع ابتسامتها كأن الشمس اشرقت للدنيا .. بنور البرائه والمحبه والسلام..
وبدت تنزف على نغمات حلوه.. وممزوجه بصوت البحر.. كانت رووووعه قليله بحقها.. ومؤثره بنفس الوقت .. الكل كان يطالعها .. ومبهور فيها ...
ام عزام ومرام.. يطالعونها بفخر .. وفعلا هذي اللي تمنوها لولدهم..
مدى واخوانها الصغار واقفين ينتظرونها توصل لهم ..ودموع مدى ما قدرت تنحبس اكثر.. ونزلت غصب عنها ..
ابتهال على ان اللحظه ما تتحمل التفكير.. وذهنها مشتت.. الا انها تمنت امنيه مكسوره.. ان امها تكون واقفه بعيد جنب مدى وتنتظرها توصل وتبارك لها .. وقفت ابتهال بأمر من المصوره .. وغمضت عيونها ثواني .. ترسل فيها سلام لآمها اللي ان شا الله بروضه من رياض الجنه ..
القدر حال بينهم صح.. ماهي موجوده قدام عيونها .. بس اذا غمضتها تقدر توصل لها .. لو بينهم مسافات ومسافات...
ووصلت واخيرا للمنصه ..وطلعت الدرج بمساعدة مرام ومدى ..
وباركوا لها ... وثواني اجتمع الكل يبارك لها..
والبنات مهيصين ويرقصون لها ..
بعد نص ساعه ... بدت زفة عزام .. مع ابوه وابوها وعمها وسلطان ..
وكانت سريعه.. لحد ما وصل لعند ابتهال..
ووقف عندها.. وهي وقفت بدورها ..
قرب منها وطبع بوسه على جبينها ..
: الحمد لله اللي جمعنا مع بعض... الف مبروك..
ابتهال ما زالت منزله راسها وتأثير البوسه على دقات قلبها ما زال فعّال..
: الله يبارك فيك.... والف مبروك لك ..
عزام ابتسم: الله يبارك في عمرك..
جاء ابوها وسلم عليها : الف مبروك يا بنتي ... والحمد لله اللي فرحني فيك وشفتك باليوم هذا ...
ابتهال مسكت ايده وباستها : انا اللي اشكر ربي على منحني اللحظه هذي.. وعوضني غياب امي ..
محمد بعد عنها قبل لا يبكي قدامها ...
بارك لها حمد وسلطان..
واعلنت المطربه .. ان سطام وضاري عيال عمها راح يدخلون.. للي حاب يتغطى ..
مجتمع عزام اغلبهم شديد وتغطوا.. بعكس مجمتع حمد ومحمد اللي كانوا فري وعادي عندهم..
دخلوا ضاري وسطام وباركوا لأبتهال.. اللي بس لفت الطرحه شوي على راسها ..
عزام كالن فاهم الوضع .. وعارف ان مجتمع ابتهال يختلف تماما عنه..
واخذوا العيال لهم شوط.. سطام وسلطان ابدعوا فيه ..
وضاري اكتفى بالوقوف.. اما حمد ومحمد عرضوا عرضه نجديه وهم واقفين مكانهم..
دانا: بسم الله عليهم بسم الله عليهم وربي يخققون..
رهام: بنات اخق على سلطان ولا سطام..
لانا ضربتها: وجعه غضي البصر .. تبين سطام حلال عليك سلطوني لا ..
مشاعل سمعت الكلمه ولفت عليها غصب عنها ..
لانا انتبهت لكلمتها.. بس ما همها .. تسمع ولا ما تسمع ما يهم..
مشاعل حاولت تنسى وحاولت وتقريبا قدرت تتجاوز مرحلة الجرح .. لكن صورة سلطان اللي قدامها الحين وضحكته وهباله.. وحنانه وطيبته رجعت لها كل شي من اول وجديد..
وبعد الهيصه والضحك.. طلعوا الرجال ودقايق طلعت ابتهال وعزام مع بعض .. ومن هنا ابتدت حياة جديده على الاثنين .. والكل يتمنى لهم التوفيق.. لانهم بجد لايقين على بعض.. ويستاهلون بعض..



وعند البوابه..
الدموع هي اللي ماليه المكان.. ابتهال ما قدرت تترك حضن مدى .. اللي اجبر مدى تبكي مثل بكاها..
حمد: ابتهال وانا عمك.. خلاص... يكفي دموع والله ضيقتوا صدورنا ...
لطيفه: ابتهال.. ترى ما راح تهاجرين عنا.. وعزام ما راح يقصر بيجيبك كل يوم عندنا..
عزام وهو حاس انه متوهق من نظرات البنات له وكأنه هو المجرم اللي بيخطفها..
: والله بأجيبها عندكم والوقت اللي تبي ... ابتهال حتى لو ما تبين نسافر الاسبوع هذا ما سافرنا ..
محمد: ابتهال .. وانا ابوك.. خلاص لا تخربين على الرجال فرحته..
ابتهال ولا كأنه تسمع لآحد.. متمسكه برقبة مدى وحاطه راسها على كتفها ..
مدى بهدوء وحنان: بتو... عشاني... وعشان ابوي لا تفشلينا.. ترى هذا عزام اللي تحبينه.. وأوعدك قبل ما تسافرين اكون في المطار لو بغيتي..
ابتهال بعدت عنها بشويش وكأنها رجعت طفله: بجد !!
مدى وهي تطالع وجهها : تغطي لا يشوفك عزام كذا وربي يهرب منك.. وعدليه لما توصلين..
ابتهال ما همها شي .. صدمات حياتها كافيه تغرس في قلبها خوف ورعب الفراق... صعب تفكر تتخلى عن احد لو يوم واحد.. تبي الكل حولها وخصوصا اختها مدى تخاف من فراقها ..
سلطان: يله ابتهال انتظرك برى ..
دانا ولانا والبنات ودعوها ودموعهم نفس الشي على خدهم ..
ابتهال بروحها الحلوه والمرحه..داينا تملا المكان.. وبتكون فقدتها اصعب من غيرها.. لان وجودها قوي ..\
مشاعل ودعتها ودعت لها من كل قلبها .. تشوف السعاده بدالها .. وفرحة ابتهال تعوضها عن كل شي حتى عن فرحتها هي ...
واخيرا تركتهم وركبت السياره جنب عزام وسلطان اللي يسوق فيهم.. موكب اصاحب عزام وسلطان كان وراهم....


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

من طلعت من القاعه.. طفا حماس الكل .. وقلب جوهم..
قعدوا جنب بعض ويطالعون في بعض..
مدى ضحكت ودمعتها ما قدرت توقفها لو لحظه: وهـ .. وش فيكم الحين خليتوا السالفه عزا.. ترى بتو تزوجت .. ومن اللي تحبه لا تنسون.. ربي يهنيها فديت قلبها ..
مشاعل وقفت ما قدرت تجلس: بنات عبد الله عند الباب.. اشوفكم على خير .. وعسى ربي يوفق حبيبتي اللي اشواف الدنيا بعيونها... باي "وطلعت "
مدى سمعت رنت موبايلها وردت..
جاها الصوت بحماس: الوووو
مدى حاولت تعدل صوتها: احم هلا والله واريام..
اريام: الف مبروووك وين العروس نبارك لها ,,,
مدى رجعت تبكي: العروس راحت بيت زوجها..
اريام: بجد !! الوقت يختلف عندنا وتوقعت انو الحين وقت الزفه..
مدى: لا راحت من زمان "وشهقت"
اريام: والله حالتكم صعبه... يا حلوه اختك تزوجت يعني شي يفرح..
مدى: والله من الفرحه ابكي مو مصدقه انها كبرت وابعدت عني وصارت مسؤوله عن نفسها وبيت وزوج وبكره عيال..
اريام: اهم شي انتي انتبهي لنفسك وللبيبي.. نبي ولدنا سليم وقمر مثل ابوه وامه ..
مدى: ههههه ابشري...
اريام: ايوه كذا اضحكي ..وقولي للمهبل اللي جنبك بلاش دموع لا اتهور واجي على اول طياره ...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>د

وبالقصر...

الكل رجع بعد ما هدو..والنفسيات خفت شوي ..
وجلسوا مع بعض يتكلمون عن الزواج واللي صار فيه ..
سلطان: والله الزواج استقرار..
سطام: هههههه وش السالفه بديت تغار ولا ايش...
سلطان: كأني ألمح..
محمد: انت بس أشر وأزوجك..
سلطان: صدق !!
لانا طيرت عيونها من جده الولد كان حاط عينه على وحده ومعزم ..
محمد: سلطان الامور هذي مافيها مزح.. انت رجال وما ينقصك شي.. شر على البنت ولا قول لآختك تدور لك على بنت الحلال..
سلطان وقف بسرعه وحماس وجلس جنب ابوه: اجل يله ...
محمد والكل ضحكوا عليه..
مدى: يله ايش ...؟
سلطان: يله يبه.. اخطب لي... بنت عمي لانا من عمي حمد..
حمد ولانا انصدموا..
دانا ومدى لفوا على بعض... مدى كانت متوقعه.. بس دانا صدمتها كانت قويه ... محد كان يتوقع ان سلطان يبادلها الشعور ..
سطام: انت من جدك تبي اختي ..؟
سلطان: احم.. ايه.. ليه عندك مانع اخ سطام "ويعدل ثوبه "
سطام: هههه لا ما عندي مانع.. بس اختيار غير موفق .. وش بيفكك من لانا ودلعها ..
لانا ميته حياا والهوا انقطع عنها .. والجو قلب فجأه حااار..
محمد: والله لنا الشرف ناخذ بنت حمد.. ولانا من خيرة البنات.. ها يا اخوي .. وش قلت .. هذا انا وولدي تقدمنا نبي نخطب بنتك ..
حمد مبسوط: والله انا عن نفسي اتمنى سلطان في نفسي لوحده منهم.. بس ما اقدر اجبره.. ويوم انه تكلم من نفسه .. بعد خلاص وش اقول .. غير ان بنتي ما راح تلاقي احسن من ولدك ..
سلطان ابتسم وطالع لانا... لانا رجعت ظهرها لورى تبي تغطي وجهها بظهر دانا ..
دانا بنذاله: انتي بعدي عني ... كسرتي ظهري براسك ..
لانا ضربتها وبهمس:وقسم لا اذبحك..
حمد:لانا... بنتي طالعيني شوي..
لانا تمنت الارض تنشق وتبلعها..
: آمر يبه .."منزله راسها بضمير وشعرها كله مغطي على وجهها "
حمد: ولد عمك سلطان مثل ما سمعتي يبيك وشاريك .. فكري في الموضوع زين .. وترى هذا زواج... مو لعبه ..
محمد: ويا بنتي قرارك ما راح يأثر علينا ..بتبقين بنت عمه وعلى راسه من فوق ..
لانا ما قدرت تجلس اكثر وقامت عن مجلسهم ..
دانا ومدى ماتوا ضحك..
مدى : وهـ يا لبى المستحين..
دانا: الله وناسه كذا.. حركات واكشن .. ياليت ابتهال معاي .. وربي كان فلتها صح ..
ودخل ضاري..
محمد وقف:وجاء ضاري بوقته..
ضاري تقدم لهم وهالمره مبتسم لعمه.. لان عمه راسم بسمه حلوه على وجهه واضح الفرحه عليه ..
: سم يا عم .. كنت تنتظرني..
محمد: سم الله عدوك.. كنت بقولك قبل دخلتك بدقايق خطبنا اختك ..
ضاري انصدم وفرح بنفس الوقت: اخت أي اخت فيهم ..؟ "وطالع دانا"
دانا بسرعه أشرت: لالا مو انا .. لانا المستحيه اللي هربت قبل شوي ههههه
ضاري قرب لعمه: والله وين بنلاقي احسن من سلطان لاختي.. نشتريه الرجال احنا ..
سلطان استحى: تسلم والله..
سطام: والله حركات يا سلطان..دعست بسرعه ..
محمد: عقبالك ان شا الله ..
سطام طاحت عينه على مدى غصب عنه: ان شا الله..
رد على عمه يسكته.. ما حب يفتح مواضيع مسكره
مدى على طول صدت عنه وهي تتذكر اعترافه اللي لحد الان ما راح عن بالها لحظه..
ضاري ما يبي جوه يتعكر وعلى طول اسـتأذن وطلع غرفته ..
وسلطان ومحمد طلعوا لبيتهم ودانا طلعت غرفتها ..
سطام كان بيطلع كمان بس شاف مدى وكأن عندها نيه تجلس عند التلفزيون وما تنام..
وقف بتردد واضح: ما راح تنامين ..
مدى صار قلبها يدق كل ما جلست معاه لحالها..
: لا شوي..
وراحت تبعد عن نظراته تشغل التلفزيون وتقلب في القنوات..
جلس جنبها على الكنب القريب منها .. وطالعها..
بقايا الميك الاب حقها باقي موجوده.. وعيونهها طالعه حلوين بزود.. ما قدر يبعد عينه..
مدى تووووترت من نظراته.. وقلبها موقف ابد عن الدق المجنون..
نظراته غصب عن أي احد بالكون تذوبه.. بالاصل سطام مافي بنت تقدر تتجنبه او على الاقل ما تطالعها ولا تعجب فيه.. فا كيف لو كان جنبهت ومعترف لها.. ولا همه احد.. ومستعد يبيع الدنيا كلها عشانها ..
ابعدت الافكار هذي بسرعه ولفت عليه..
: وانت ما راح تنام !!
سطام فاجأه السؤال.. لانه كان سرحان ورايح بعيد بس فيها..
: ها... لا ... شوي و انام !!
مدى طفت التلفزيون: مافي شي حلو... يطفش... انا اللي بروح انام..
ومرت من عنده.. وقبل لا تتعداه مسك ايدها..
: تصبحين على خير..
مدى وكأن كهربا قوووويه صعقتها من قوة الصدمه وأثر اللمسه..
ولفت عليه بسرعه وعيونها ماهي قادره تفهمه ولا تفهم اللي قاعد يسويه..
سطام ترك ايدها ومر من جنبها وكان لاااااااااصق فيها.. وتعداها وراح..
وكل هذا ما بين جمود مدى مثل التمثال.. وذهلوها.. وتوقف عقلها اللي عجز يستوعب شي..
ومن قوة الصدمه عليها وعلى قلبها اللي بيطلع من مكانه رجعت تجلس على الكنب من جديد..
حطت ايدها على خدها وضربته بخفيف: انا أحلم..متأكده انو حلم .. مستحيل اللي قاعد يصير معاي.. "ورفعت عينها على الدرج اللي طلع منه سطام"
وبخاطرها سؤال وماتبي جوابه .. ولا تبي تتأكد منه..
مع ان كل شي واضح حتى لضرير..


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

وعند العرسان..

عزام خجلان من ابتهال... وابتهال ماااااتت حيا.. في مابين انها تعيش الحلم.. وتصديق الواقع.. هو حلمها عزام.. يكون من نصيبها وجنبها ..
وقدرها فعلا ابتسم لها وجمعهم مع بعض..
رفعت عينه عليه كان ياكل بهدوء وعينه على صحنه..ما رفعه من اول ما جلس..
تذكرت ذكريات الطفوله.. وتعلقها فيه من بداية مراهقتها.. ببدلته العسكريه اللي كانت تجذبه كثير.. وسر اعجابها فيه لما يوقف بهيبه قدام الباص.. ويودع اخته مرام كل يوم..
ابتسمت للذكرى اللي مرتها الحين.. ابدا مو وقتها..
رفع عينه فجأه وشاف ابتسامتها اللي حاولت تخفيها بيدها.. وشجعته هالضحكه..
: ابتهال..
ابتهال اخترعت وعدلت نفسها ورفعت عينها عليه: هلا
عزام: تصدقين ان ما كنت اتوقع انك راح توافقين علي...لما شفت طولتي بالرد .. قلت اكيد استحيتي من مرام وكيف بتقولين لها عن رفضك..
ابتهال ضحكت من داخلها وبنفسها"مادريت انا اللي عجزت اصدق انك خطبتني.. خلي المستور مستور"
عزام شاف خدوها قلبت للون الوردي وتشجع اكثر..
: تصدقين ما توقعت اني بأستحي لدرجه هذي ..
ابتهال ضحكت: حتى انا ما توقعتك..
عزام ضحك على نفسه: صدق اني افشل.."ووقف الحمد"
ابتهال بنفسه" وهـ فديت هالضحكه..قلبي بدا يعورني "
عزام وقف وراح يغسل ايديه.. ابتهال ثواني ولحقته.. وجلست بالصاله جنبه..
جلسوا جنب بعض بس كل واحد يطالع قدام..
عزام يطالعها بطرف عين.. وابتهال تطالع قدام بضمير.. رقبتها ثبتت ما قدرت تلفها..
عزام نزل ايده من تحت وبدون ما تحس مسكها.. وبلع ريقه..
ابتهال شدت اعصابها.. وبنفس فيها الضحكه... مررره مستحي منها..
لفت عليه بشويش.. كان منزل راسه وفجأه لف عليها..
: طيب ساعديني اطلع من هالحيا.. والله تعبت..
ابتهال ما عاد تقدر تمسك نفسها وضحكت.
عزام: انتي اضحكي بس.. حتى كلمه ما سمعت منك ..
ابتهال: وش تبيني اقول ..
عزام بجديه شوي وهو حاضن ايدها بأيديه الثنتين: بجد ربي يقدرني اسعدك.. واكون الزوج اللي تتمنين.. والصديق اذا احتجتي.. والاخ الحنون.. والام المعطاء.. والاب الصادق.. وكل اللي تبينه مستعد احققه لك..
ابتهال نزلت عيونها: وانا كمان..
عزام: انتي ايش ...؟
ابتهال: نفس اللي قلت قبل شوي.. بسوي مثلك..
عزام: ههههه لا صادقه مرام.. قالت مررره رومنسيه..
ابتهال رفعت عينها بسرعه ولسه بتتكلم وتبدا تدافع عن نفسها بس قطعها نظرته اللي كانت غير..
عزام: واخيرا قدرنا نشوف عيونك.. "ورفع ايدها وباسها"
ابتهال ذابت في مكانها..
عزام رومنسي اكثر مما تصورته بالبدله العسكريه ....



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

اليوم الثاني..
جات ابتهال القصر.. وودعت الكل ..
مدى: ترى سليطين امس خطب لانا..
ابتهال ما فهمت: ايش ...؟
مدى: ههههه يحق لك.. تغيبين يوم وتصير احداث جامده..
ابتهال: لا جد ايش قلتي ..؟؟
لانا: انخطبت امس ..
ابتهال: بجد !! احلى والله حركات.. اكيد وحده انهبلت عليك بالزواج امس..
مدى: لا والله اخوك سليطين اللي خق...
ابتهال لفت على لانا تتأكد..
لانا ضحكت وهي تسوي نفسها مستحيه..
ابتهال: لالا والله هذي قويه على قلبي.. من جدكم.؟؟؟
مدى: والله .. خطبها قدامنا.. وقدام عمي..
ابتهال: والله اخوي قفز فجأه.. من بعد ما كان يستحي انتزع الحيا منه مره وحده..
دانا جايه من بعيد: ابتهااااال .. فاتك امس شكل لنو.. وقسم تضحكين سنه و4 شهور..
ابتهال: ههههههههه والله جد حسافه.. عاد انا امس عايشه جوي ماني بفاضيه لآحد..
مدى ضربتها وهي منصدمه من جرئتها: وجع ..وجع ...ووجع.. ابتهالوه استحي شوي..
ابتهال: ههههه ما صار شي ... بس شي بسيط..
دانا ضمتها وهي ميته ضحك: وربي انك اطلق عروس.. تقول كل شي بسرعه ههههه
لانا: يعني اذا اخذت سلطان بقول لكم كل شي ..؟
مدى مسكت راسها: انا قاعده مع ناس وجيهم ممسوح منها الحيا .. محذوف من القائمه "وبلهجه جاده" انتي بسرعه على اول طياره ... وانتي اسكتي وبعد اسبوع قرري..
دانا: اسبوع!! والله قويه عليها.. هي اليوم جات عندي وقثالت انها موافقه وتسألني وش اسوي..
مدى ما قدرت تكون جديه اكثر: ههههههه مجانين والله مجانين..
لانا: ههههه وش نسوي..
ابتهال: يقطع الحب شو بيذل ههههههه
وودعتهم وداع هادي... صح ما خلا من الدموع... بس يعتبر معقول عن وداع امس ..


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

عند محمد وحمد..
محمد: حمد يا خوك.. انا سويت كل شي ... ورتحت وما نقصني الا شي واحد..
حمد استغرب: وش ناقصك ..؟
محمد: ما بعد سلمت على بنت عمي موضي.. وودي اقولها كلمتين وارتاح..
حمد وقف: اجل يله قوم نروح لها ..

وطلعوا للمستشفى..
وبغرفتها..
محمد سحب كرسي وجلس جنبها.. وعينه على الارض..
وحمد واقف وراه بعيد شوي..
محمد اخذ نفس... موضي اخر خطوه معلقه بين ماضيه وحاضره واصعب خطوه لحد الان..
: احم... بنت عمي ... انا محمد... احس في قلبي كلام كثير بقوله لك.. بس الحين ما عاد ادري وش اقول ... انا يا بنت عمي.. ما اكذب عليك واقولك نسيت الماضي.. وما اذكر منه شي .. اللي صار قبل محفور في داخلي... لكن اللي تغير.. واللي مخليني اجي عندك شي واحد.. ان الدنيا هذي فانيه.. وش راح ينفعني لو زعلت منك وشلت في قلبي .. ما راح ازيد على نفسي الا الهم والكآبه .. انا رجعت محمد ثاني... غير اللي طلع من بيتكم اخر مره .. وغير عن اللي عاش سنين عمره.. ولا ادري كيف قضيتها.. بأختصر السالفه عليك .. وبقولك انا مسامحك يا بنت عمي .. يا اللي من لحمي ودمي .. واتوقع اللي فيك الحين جزاك من رب العالمين.. ليش اعاقبك فوق عقاب العزيز... اللي يمهل ولا يهمل ..
"ورفع عينه شوي عليها وانصدم " شاف دموع نزلت من عينها .. وايدها شاده قضبتها.. واضح ان ودها تقول شي مو عارفه..
محمد لف على اخوه: حمد.. تعال..
جاه حمد بسرعه... وشاف دموعها... وباين من ملامحها متضايقه من شي ..
حمد مسك ايدها: ودك تنقولين له شي..
شدت موضي ايدها بقوووووه..
شدها حمد فاهم عليها وحاس فيها ... حتى هو لو كان في مكانها بيجيه نفس الاحساس اللي تحسه الحين...
محمد: موضي صدقيني مسامحك..
وكانت الصدمه الكبرى... ان موضي تحاول تفتح عينها... والنور كان قوي عليها ومانعها..
حمد ومحمد.. طالعوا بعض بصدمه.. وفرحه بنفس الوقت..
موضي تجاهد نفسها وتحاول تفتح عيونها ويكسرها النور ..
لمحت اثنين واقفين بس الصوره مو واضحه وترجع تسكرها من الألم. . وعادت المحاوله كم مره ..
لحد ما قدرت تميز حمد زوجها... واللي جنبه... هذا محمد !!! صدق محمد ...؟... نفس الملامح والشكل بس على اكبر ... الزمن وضح عليه تجاعيده مع انه اصغر من حمد.. وشكله متغير شوي...
موضي طالعتهم اثنينهم... واحساسها بالفرحه انها فتحت ممزوج بحزن انها ما قدرت تتكلم ...
وكل اللي تقدر عليه تسكب دموعها.. هي اللي عندها اشياء واشياء ودها تقولها للكل.. كلام كثير في قلبها لازم ينقال... شافت الموت بعينها وذاقته من طعم ألمه.. كانت في مثل البحر الاسود وبظلااااام حالك.. مافيه الا هي لوحدها... ما تدري هي اصلا عايشه ولا ميته ... عاشت الجو المخيف هذا فتره.. لحد ما بدت تسمع وتحس حولها .... وما تقدر تقول لهم شي.. هنا كان ودها تموت فعلا.. عاااااجزه لابعد درجه.. بعد فتره ولما كانت مدى تكلمها كل يوم وتحكي لها ... هي اكثر شي اثر فيها وخلا ضميرها يصحى وبقوه... لكن للاسف بدون فايده... والحين تقدر تشوفهم بس بدون ما تتكلم معاهم.. زاد وجعها وجع...
حمد بسرعه نادى الدكتور اللي كشف عليها وطمنهم ان الوضع طبيعي وهي ان شا الله في تحسن مستمر...
حمد وقف عندها: الحمد لله على سلامتك يا موضي..
موضي بس تعبر بعيونها... طالعته بحب وأسى.. او شكر وامتنان.. او حتى أسف.. كلها كانت هذي مشاعرها..
محمد طالعها مبتسم مع فرحة اخوه...: الحمد لله على سلامتك..
موضي كل ما تشوفه تنزل دموعها ..
محمد: يا موضي كفايه دموع... اللي راح راح.. واحنا عيال اليوم...
موضي ما زالت تبي تقول شي ... بس مو قادره ...
اتصلوا على البنات يجون يشوفونها ..
دخلا لانا ودانا مع بعض بلهفه..
ووقفوا عندعا بسرعه...
دانا: يمه... واخيرا.... اخيرا فتحتي .. وشفتينا .."وبكت" يمه بسرعه تشافي وارجعي لنا..
لانا: يمه... انتي بخير صح .. كذا احسن ...
موضي فرحتها بشوفة بناتها كانت شي ثاني... شوفهم غير عن لما كانت تسمعهم بس وهم ماهم متأكدين انها تحس فيهم ...
قرب سطام منهم
: اعطونا فرصه نشوف القمر .."وطالعها بحب وهو حاس ان العبره خنقته " الحمد لله على سلامتك يا الغاليه.. "وباسها من خدها"
موضي طالعته بحب بااالغ وواضح عليها..
جات مدى من وراه: الحمد لله على سلامتك يا الغاليه.. والله فرحنا لك كثير..
موضي هنا بان عليها انها فعلا ودها تفز لها وتقول لها شي.. "ومدت ايدها "
مدى طالعت سطام اللي كان جنبها.. وهو رد لها النظره مبسوط على تعلق امه فيها...
مدى مسكت ايدها... موضي شدتها وجلستها جنبها.. وعينها عليها ... وتحكي كلاااام كثير..
مدى مستغربه وتحاول تفهم وش تبي منها: اريام يا خالتي تسأليني عنها ..؟
موضي ما تجاوبت..
مدى: اريام بخير... وهي مع زوجها الحين وامس مكلمتها..
جاء ضاري ووقف على راسها: الحمد لله على سلامتك خالتي...
موضي انصدمت اول مره يقول لها خالتي في حياتها ... وطيرت عيونها فيه وطالعت البنات خافت يسمعون..
ضاري عرف وش قصدها: عرفوا انك مو امي ... سطام قال لهم ...
موضي طالعت سطام بعتب وتأنيب..
سطام خاف على شعور امه: يمه... ما تغير شي ... البنات ما تغيروا عليه...
دانا: ماما .. انتي عارفه غلاة ضاري عندنا مستحيل تتغير.....
لانا: بيبقى اخونا مهما صار... واذا كانت امه ثانيه ما فيها شي ...
موضي ارتاحت شوي... بس عيونها ما اختفت منها الدمعه.. منظر مدى وهي تصد عن ضاري واضح... وأدمى قلبها ...



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



بعد شهر ....
لانا سوت خطبه وشبكه كبيره في بيتهم ... وبأشراف عمتها ومدى عليها .. ما تبي تتملك الحين ولا تتزوج.. ونفس الشي سلطان.. محتاج يكون نفسه.. ولاحق على الزواج... وخصوصا لانا مصرّه تكمل دراستها الجامعيه كلها بعدين تتفرغ للزواج ..وهو رضى بالشي هذا ..

ابتهال... اخذ شهر عسلها اسبوعين بس ورجعت لهم .. وطلعت ابتهال ثانيه.. اكبر شوي .. احلى شوي .. اعقل شويات.. لكن روحها الحلوه ما زالت موجوده.. وخبالها مستحيل يتغير تزوجت او لا ...
مدى كبر بطنها حبتين ... صارت احداث كثير جواتها..سطام صار يعني لها كثير.. ما تدري تعلقت فيه او سحره اللي فتن كل مخلوقه شافته نفسه سحرها .. فجأه حست انها مالت له... وصارت تقدر وجوده... او تعودت عليه .. بعد الفراغ الكبير اللي خلقه بعدها عن ضاري... وبعد ضاري عنها ... والفراغ اللي تركته اريام..وابتهال اللي راحت تسكن عند اهل عزام.. وما عاد صارت قريبه منهم مثل اول... بس كل هذا كان تغير داخلي ... وما بينت شي من مشاعرها ولا احساسها...
سلطان بدا يعيش مثل طير الحب ... حياته صارت كلها لانا وبس ...
مشاعل عرفت انه خطب لانا... وكانت متوقعه هالشي ... وما قدرت تقول شي غير الله يوفقه ويسعده مع مين ما كان... اهم شي يكون مبسوط وبس ...

دانا مع اشواق... متعلقه فيها كثير... وما تقدر تتركها .. وتعتبرها كل حياتها ...
سطام ... مشى على اللي يقوله قلبه .. ونااااسي عقله ..صار اجرى ... صارت تصرفاته اكثر... وخصوصا ان مدى وكأنها بدت تلين معاها وهذا الشي اللي كان يبي يوصل وبدون ما يحس بنفسه الثاني ....
الشيطان قاعد يلعب بينهم وهم مو حاسين ...وسطام اعتمت عيونه عن كل شي .. والحين ما يشوف الا حقيقه وحده.. ان مدى تتطلق منه بعد ما تولد وياخذها ...وهذا اللي يسعى له ويخطط وبدون ما تحس مدى ان في شي غلط قاعد يصير حولها ... وكل شي منه وكأنه جاء عن طريق الصدفه او الغلط...
ضاري ... مافي كلمه توصفه بالكون هذا ... عايش ممو عايش... ما عاد يدري ارضه من سماه..مدى ونظرتها اللي بس كانت تكفيه انحرم منها... السبب يعرفه بس ايده مربوطه.. ايش يقول !!! اخوي وزوجتي مع بعض ..؟؟ أي عقل بيصدق ... واي منطق بيوقف معاه...
البنات شايفين الحقيقه ومو قادرين يتكلمون... موقفهم نفس ضاري ... من الجريئ اللي بينطق ويقول بينهم شي او يبعدهم عن بعض..
ومدى بعيده عن العين واللوم.. لان سطام هو اللي يوم عن يوم يتجاوز حدودهع..
اريام سمعت كم كلمه من هنا وهناك... وقررت ترجع في اقرب فرصه وتشوف الوضع...


وبيوم من الايام... بمجلس الرجال..
مجتمعين الشباب... جمعه حلوه... ومن زمان ما صارت ..
ضاري وصديقه مساعد... ثامر وسلطان... وسطام .. وعزام معاهم.. جمعه كلها ضحك وترد الروح..
ثامر: والله وش اسوي اذا صديقي خاني وقرر يتزوج قبلي
سلطان: وانا تزوجت الحين ... انا مثل المعلق لا متزوج وبنفس الوقت مرتبط..
سطام: ليه ناوي تلعبها هههههه
عزام: شكل عنده نيه ومتحسف...
ضاري: تبي نزوجك زوجناك بكره...
سلطان بحسره: المدام تبي تكمل دراستها ... وتحقق حلمها ..
مساعد: يؤ هذا مربيته الحرمه قبل لا تاخذه..
سطام: ترى الحرمه هذي اختي ويحق لها تربيه ههههههه
ثامر: سلطان والله حشروك في زاويه.. تكلم وانا صديقك..
سلطان: المشكله عيال عمي وهي اختهم.. الظاهر بتركها لهم واهج..
ضاري: الا هذي... احنا ما صدقنا نلاقي احد ياخذها ويفكنا منها..
سلطان: زوجتي لا تغلط عليها ههههه
ثامر: ههههه الولد ماله راي..
ضاري حط ايده على فخذ مساعد: وانت متى ناوي ان شا الله ...
مساعد رز نفسه: احم.... ودي والله..
ضاري: صدق !!! والله صديقي ودك تتزوج.. يله قدام..ولك مني هديه زواجك كامل من والى ... كلها علي..
مساعد: وبعد الحرمه عليك..
ضاري: كأنك طماع..
مساعد: لا جد... حتى الحرمه عليك ...
سطام: يعني تبي وحده نعرفها ...
مساعد: يعني والله... انا يشرفني اخذ اختكم ...
ضاري: من جدك مساعد..
مساعد: أي والله.. ويشرفني ..
ضاري فرح: والله هذي الساعه المباركه... والله من الفرحه مو عارف ايش اقولك ...
سطام والبقيه تفاجو بس فرحانين.. مساعد بجد انسان خلوق ومحترم لابعد الحدود والكل يشهد له ... وعارفينه وعارفين اخلاقه بجد يستاهل دانا..
مساعد: بس انت موافق !!
ضاري: والله انا عني ... اكيد موافق وما عندي مانع..
مساعد: اجل بكره بأجي واتقدم رسمي ...
ضاري: حياك وهذي الساعه المباركه يا مساعد اللي تناسبنا فيها ...
مساعد: والله الشرف لي انا ...
ثامر: ههههه يؤ الحين الكل خطط وتزوج ما بقى الا انا وانت يا سطام..
سطام: انا شيلني من الحسبه.. يعني ما بقى الا انت ..
ثامر: ليه عازف عن الزواج وانا اخوك.. تراه سنة الحياة..
سطام: بأزوجك انت وارتاح.. هذي امنيتي هههههه
ثامر: الله يهديك ذكرتني بجدتي ههههههه
مساعد: هههه وحتى انت يا ثامر .. دور لك بنت الحلال وخذها..
ثامر: شكلي من بكره بروح للوالده وانشب لها ... سلطان مو احسن مني بشي..
سلطان: ههههههههه هذا اللي ماكله قلبه الغيره مني ..
ضاري وقف : عن اذنكم ..."وطلع"
ما تحمل يجلس والخبر في قلبه ... بجد فرحان ان صديقه خطب اخته.. من زمان وهو يتمناه بس ما يقدر يقول له شي ...
دخل عند البنات مع العمه مجتمعين ...
: السلام عليكم..
لطيفه: هلا والله ومرحبا... حي الله هالطله والوجه الزين ..
ضاري واضح عليه الفرحه وجلس جنب عمته: الله يحيك يا عمه..."وطالع البنات شوي" يا حلوات عندي خبر...
البنات طالعوه...
لانا: لا يكون قررتوا زواجي ..
ضاري: هههه انتي من انخطبتي ووجهك انمسح منه الحيا ... خليك على جنب ..
لانا تفشلت وسكتت..
ابتهال: احسن تستاهلين... جاء من يأدبك ..
دانا: ضاري والله تحمسنا قول اللي عندك..
رهام: ترى احنا ناس ما تتحمل ..
مدى من شافت ابتسامته غصب عنها فرحت.. واخيرا جاء شي ورجع له الضحكه..
وبنفس الوقت ما عاد تدري... ايش مشاعرها ناحية ضاري.. ماتت ولا جمدها البعد !! ولا ليش دق قلبها فجأه ضحكته ... لخطبه عاشتها ثواني ...
ضاري: يا عمه ... قبل شوي ... صديقي مساعد تقدم لدانا ..
دانا وقفت فجأه: من هو ...؟؟
ضاري: مساعد ..
دانا: مساعد... مساعد ما غيره ...؟
ضاري: ايه ليه ...؟
لطيفه: والله والنعم فيه وبأهله.. امه واخواته يدخلون القلب بسرعه ...
ضاري: وانا قلت نفس الشي .. عشان كذا فرحت لما تقدم لدانا ...
دانا منصدمه.. وكأن الفكره ارعبتها اكثر مما احرجتها ..
لطيفه: دانا وانا عمتك ... ايش فيك ..؟ انتي فكري فيه ..كل بنت وبتتزوج..
ضاري طالعها مستغرب: ليه مو عاجبك ...؟ ولا شايفه عليه شي ...
دانا بسرعه: لا مو كذا بس ...
لطيفه : بس ايش...؟
دانا : ما ادري... ما ادري...."وراحت وتركتهم"\
لانا وابتهال طالعوا بعض مستغربين ..
لطيفه: وش فيها اختك ...؟
لانا: والله ما ادري عنها ... ما اذكر قالت شي عن مساعد..
ابتهال: يمكن بس تفاجأت..
ضاري لف على عمته: عمه تكفين شوفيها ... والله ما راح تلاقي احسن منها.. فهموها انتوا بطريقتكم ...
لطيفه: ابشر... روح انت لضيوفك وانا اشوف سالفتها ...
"وطلع ضاري"
مدى تكلمت: يمكن خايفه من فكرة الزواج ...
لطيفه: رهام.... روحي ناديها اشوف وش عندها ...
وبعد دقايق دخلت رهام وهي تسحب وراها دانا وواضح انها ماتبي وجلست جنب لطيفه..
: الحين ممكن تفهمينا ايش فيك على الرجال ...؟؟ قلتي اسمه وكأنه قد اخذ من حلالك شي ..
دانا: لا مو كذا ... بس انا شايله من بالي فكرة الزواج ...
مدى قربت منها: طيب ليه ...؟
دانا: كذا .. ما قد فكرت اتزوج..
ابتهال: لا هالبنت مخرفه... دنو من جدك تتكلمين ..
لانا: انا اشهد معاك انها فاقده عقلها ..
دانا عصبت: انتوا مالكم علاقه فيني.. هذي حياتي وانا حره فيها ؟؟
لطيفه : يمه دانا !!! وش فيك عصبتي ... ترى الزواج سنة الحياة .. وكل بنت مصيرها تتزوج كيف تفكرين كذا ؟؟؟
رهام فهمت سببها وسكتت..
دانا تبي تسكتهم: خلوني افكر وارد لكم ...
لطيفه: ترى ضاري شاري الرجال ويبيه لا تفشلينه..
دانا رجعت وقفت: بفكر ......."وراحت"
لطيفه: متأكده فيها شي ...
مدى: بنات متأكدين ما جاها منه موقف.؟؟؟ يمكن ايام الشرقيه صار لها شي ...؟
لانا : متأكده ما فيها شي .... الا دلع ماسخ..
ابتهال: ما عليكم منها .. الحين نأدبها ونسنعها ..
لطيفه وهي تشوف الثلاثه رايحين لها : بشويش على بنت اخوي ... لا تسون لها شي ..."ولفت على مدى" والله ما تدرين وش ناودين عليه..
مدى : هههه ما عليك منهم يا عمه .. يصلحون مع بعض..
لطيفه تبي تفتح الموضوع واستغلت الفرصه مافيه احد ..
: واخبار حملك ... ان شا الله ما فيه تعب...
مدى وهي تطالع بطنها صغير لسه بس كبر شوي وحتى مو واضح..
: الا تعب يا عمه.. بس الحمد لله على كل حال ..
لطيفه: الحمد لله... وكأني اشوفك مع ضاري مو ذاك الزود.. علاقتكم متوتره ...؟؟
مدى سكتت ونزلت راسها ... ما تقدر تكذب على عمتها .. وبكره يوصلها خبر
: يعني .... شوي ...
لطيفه: ما قلت لك فيك نفس ما ذكرت ربها.. خليني اخذك عند شيخ..
مدى : لا يا عمه .. وش نفس وما نفس.. شوية توتر.. وان شا الله تتصافي الامور..
لطيفه: طيب خلينا نجرب ايش راح يضرك..
مدى وكأن في شي يمنعها غصب عنها : لا خلاص يا عمه... مابي اروح..
لطيفه سكتت... تعبت وهي تحاول فيها وكل مره تقول مشاكل وتعدي وما زال وضعها على ما هو عليه ...



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وعند البنات..
: من جدك انتي تفكرين ترفضينه وانتي حتى ما اعطيتي نفسك فرصه تفكرين فيه ..؟
دانا: قلت لكم فكرة الزواج شايلتها من بالي ...
رهام قربت منها: عشان اشواق...؟
دانا تغير لون وجهها:لا .... موع شانها ...
لانا حطت ايدها على خصرها : اذا كان على اشواق صدقيني مو راح تخسرين مساعد نفسه... حتى اختك راح تخسرينها.. خلي الخبال عنك .. وصغر عقلك..
دانا خنقتها العبره: اصلا انتوا ما لكم علاقه فيني.. اقرر اللي ابي ..
رهام: بس ترى مساعد عنده احساس .. ولما ترفضينه وش بيكون شعوره وهو متحمس وما يتوقع احد يرفضه ...اذا ضاري وابوك راضين عليه وفرحانين فيه ,..
دانا تاكبر تأنيب الضمير اللي بدا يشغل قلبها : قسمه ونصيب... الزواج قسمه ونصيب.. مافي لا غصب ولا مضمون ..
ابتهال: انا بنزل قبل لا انجلط... ولا يصير فيني شي ...
لانا : خذيني معاك ..."وطلعوا"
ابتهال: اختك هذي تبري منها ومن تفكيرها الغبي من جدها عشان اشواق ..؟؟؟
لانا: تكفين اسكتي ... ترى رفعت لي ضغطي ..
وبالغرفه ..
رهام: دنو.. انا ما راح اسوي مثلهم واطلع.. بس مو معقوله الفكره اللي تفكرين فيها .. اشواق نفسها راح تتزوج بكره وتخليك يعني بتقعد عشانك ...؟؟
دانا سكتت وما ردت عليها ...
رهام وقفت: فكري كويس... وصجقيني لو شايفه ضاري وكيف يمدح فيه ما فكرتي ترفضينه كذا بدون سبب..
"وطلعت"
تركت دانا في حيره... ما عمرها فكرت بالزواج وفي حياتها اشواق...دايما تتخيل الحياة وهي جنبها تكفيها ..
اخذت موبايلها وطالعته كثير... وبالنهايه اتصلت عليها...
وبنفسها راح تقرر قرارها بعد المكالمه..
وصلها صوت اشواق مبسوطه: هلا والله ومرحبا ... شفت رقمك وطار قلبي من الفرحه..
دانا ببرود شوي: هلا فيك ...
اشواق خف حماسها : اممممم صاير شي ...؟
دانا: ايوه... صاير وماني عارفه وش اسوي..
اشواق خافت : وايش اللي صاير ...؟
دانا: مساعد صديق ضاري تقدم لي ..
اشواق طارت من الفرحه: بجد !! واااااو والله ماني مصدقه... وكيف انطباعك انتي ؟؟؟ على الاقل مبدئيا..
دانا : يعني انتي فرحانه لي ..
اشواق: وليه ازعل ؟؟ بالعكس فرحت لك كثير بعد..
دانا: يعني عادي عندك .. م عندك أي اعتراض.. او أي احساس ثاني ...؟
اشواق مستغربه: دانا ... ايش فيك ؟؟ وليه اعترض !!
دانا: وصاحبتك اللي اول اعترضتي على زواجها وزعلتي وسويتي نون وما يعلمون عليها !! بأيش تفرق عني..؟
اشواق فهمت قصدها: دنو ... انا تغيرت .. وعلاقاتي كلها تغيرت .. مو مثل اول .. او نظامنا اللي تتزوج وتترك حبيبتها هذي اعتبرها خيانه ... او انها فكرت تنهي الي بينا ... وقررت تعيش حياة ثانيه ... بس الحين انا تغيرت .. وانتي تغيرتي مو !! ليه اعترض وأوقف حياتك على فكره تافهه اخترعوها البنات ..في النهايه مهما صار مصير كل وحده تتزوج وتتحسف على فكرتها الغبيه اللي ضيعت فرص عشانها .. دانا... انا الحين اتمنى لك الخير ... وابي لك الافضل .. وحتى لو انا احد تقدم لي وكان يستاهلني بجد بوافق بدون ما افكر ...
دانا سكتت شوي ... صدمها الرد.. ما توقعته... او ما استعدت تسمع كلام مثل هذا ...
اشواق: دنو... اذا اهلك راضين عليه خذيه ... ولا ترى انا اللي باخذه..
دانا ما قدرت تجامل او تتكلم: اوكي ... باي .."وسكرت السماعه"
خنقتها العبره وبعزة نفسها: شكلي تعلقت فيها بزياده.. وهي اصلا كل همها نفسها .. لا قبل ما تتغير .. وحتى بعد ما تغيرت ...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اشواق.. سكرت السماعه وهي منصدمه شوي ... توقعت ان دانا فهمت التغير الجديد بكل معانيه.. مو معقول انها ما زالت متمسكه ببقايا فيصل وافكار ماضيها القديم ...
: يا حبيبتي يا دنو... ربي يوفقك ويسعدك بجد... وربي حبيتك من كل قلبي... بس مهما صار ... مصيرنا نفترق ولا يباعدنا الزمن غصب عنا ... اذا ما كان برضانا..



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



بعد يومين ...
راحت غرفته ...
دقت الباب ودخلت... وجها ما يدل على شي .. بس واضح ان عندها كلام تبي تقوله ...
ضاري: تفضلي.. ليش واقفه ...؟
دانا جلست: ابوي .... ايش قال عنه ..؟
ضاري: ابوي من عرف عن مساعد وجاء وابوه معاه ضحكته ما فارقته..
دانا سكتت شوي..
ضاري: قررتي !!
دانا: ايوه..
ضاري حس ان الكلام يطلع معاه بالغصب وكأنها ماتبي تقوله ..
: ايوه .. وشنو قرارك..
دانا : موافقه..
ضاري ما فرح: دانا مو مقتنعه...لا يهمك رايي ولا راي ابوي ...
دانا : بسألك ..
ضاري: تفضلي..
دانا: مدى حبتك بعد الزواج ...؟
ضاري صدمه السؤال وكأن احد معطيه كف!!ليه يصدمونه بذكرى مدى دايم ... ساعات ينسى الاشياء هذي ,.. وهم يحبون يفتحون جرحه القديم ..كل ما بدا يتأقلم ذكروه..
: ايوه.. ما كان بينا أي علاقه وديه قبل الزواج ... مدى اصلا كانت مغصوبه علي ...
دانا بصدمه : بجد !!!
ضاري يتكلم وهو يحس انه يجرح نفسه بنفسه وطعناته كل وحده اقوى من الثانيه وقلبه يدمي وهو يتكلم عنها
: ايوه جد.. بس بعد الزواج.. هي فهمتني وانا فهمتها وقدرنا نحب بعض ونعيش ايام حلوه..
دانا: واذا انتوا تحبون بعض... ليه مو سعيدين !!
ضاري: هذا شي ممكن يكون اقوى منا ... مو كل شخص نحبه وقلبنا ينبض بحبه يجمعنا القدر معاه..
دانا حست نفسها دخلت بالعميق ووقفت: طيب... عن اذنك..
وطلعت وهي تدعي انها ما استعجلت بقرارها او تهورت فيه ...
ونزلت عند البنات..
انا عند ضاري... حس انه ينازع روحه.. بجد الموضوع هذا قسم قلبه نصين.. وما عاد في شي يقدر يلمه..



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


وعند البنات ..
وبالغرفه الخارجيه ..
جلست ساكته وفجأه تكلمت: ترى قررت بموضوع مساعد..
لانا وابتهال طالعوا بعض ما يحتاج وجهها يقول رايها ..
مدى: وفكرتي كويس ...؟
دانا: ان شا الله... هذا اختيار ضاري وابوي.. ما اتوقع بيرموني وبس...
مدى: واختيارك انتي بعد ...
دانا كملت بدون اهتمام لكلام مدى عنها: المهم اني موافقه..
ابتهال انصدمت: لالا... من جدك انتي ؟؟؟ دانا ما تمزحين صح ؟؟؟
لانا: نرى احنا مو رايقين للمزح..
دانا: قلت لضاري عن رايي..
ابتهال ولانا طالعوا بعض بفرحه .. مو مهم تقتنع الحين ... المهم بعدين راح تفهم الموضوع اكثر وتقتنع فيه ... ومتأكدين راح تحب مساعد...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



بعد ثلاث اسابيع ...
رجعت اريام..لمدة ثلاث ايام بس .. بتحضر ملكة دانا وراح ترجع من جديد..
جالسه جنبها : وهـ بس على القمر ... والله تغيرتوا يا خواتي وكبرتوا..
مدى: كل شي ولا ابتهال ... صارت حرمه فجأه...
لانا: مسكين عزام.. رحمته.. رماه حظه العاثر عليها ..
ابتهال: هه مسكينه يا بعدي انتي ... اشوا ان عزام يمووت فيني ويدور على رضاي..
مدى: عشانه مغلوب على امره.. هههههههههه "وضحكوا"
ابتهال: اقول.. انتوا حاطين علي ليه.. عندكم عروس جديده مثل القمر .. حطوا حيلكم فيها ...
اريام جلست جنب مدى وهمست لها: متأكدين انها راضيه ومحد اجبرها ..؟
مدى: أي والله.. هي جات من نفسها وقالت موافقه..
دخلت رهام: وين اشواق ما جات ...؟
دانا تكلمت: ما عزمتها..
لفوا عليها الثلاثه: ليه ...؟؟؟؟؟؟؟
دانا: ليه اعزمها والملكه عائليه بس ...


وتمت الملكه على خير .. وطلب مساعد يشوفها ..
دخلت دانا عليه وهي تجر نفسها جر ... اصلا تحسه مثل الحلم وراح تصحى منه متأكده... ما راح يطول ...
كيف وافقت ولا الخطبه او الشبكه والى اليوم كلها مرت من عندها بدون ما تحسها ..
جلست جنبه .. ناعمه.. هاديه.. رقيقه.. دلوعه .. كيوت.. جننته من اول مره شافها فيها ..
مساعد: يسعد لي مساك..
دانا ملامحها جامده حتى الحيا ما بان عليها : ومساك..
مساعد بلع ريقه على هالرد: اخبارك ..؟
دانا: تمام..." وسكتت"
مساعد يبي يلطف الجو: وانا تمام بعد ...
دانا تدري انه يدق بالكلام عشانها ما سألت عنه بس ما همها ..
مساعد: مبروك.. "واخذ العلبه يلبسها دبلة الزواج ".. ممكن ايدك ..
دانا طالعت العلبه .. وطالعت مساعد شوي ... فرحان مره .. وواضح عليه .. حتى الحماس مبين .. ملامحه حلوه ماخذ من الجمار نصيب .. غير انه ذوق وهذا واضح عليه وعلى الخاتم اللي فتح علبته..
: اعطيني انا ألبسه..
مساعد انصدم.. ما توقعها للدرجه هذي... حاول يسلك الامور
: طيب انا اتمنى ألبسك الخاتم هذا .. لا تحرميني ..
دانا مدت ايدها بطفش : خذ حققها ..
مساعد رجع العلبه مكانها .. وطالعها بجديه ... واختفت كل معالم الفرحه من على وجهه..
: دانا ممكن تطالعيني شوي..
دانا خافت.. وطالعته بتردد,..
مساعد: انا خطبتك وشبكت عليك والحين تملكت وانا ما سمعت منك حرف واحد ولا كلمه حلوه.. وساكت.. وكل اللي كان في بالي انه حيا بنات .. وانتي اعرفك منبعه.. بس الحين احس بشعور ثاني .. دانا انتي مجبوره علي ؟؟؟
دانا صدمها كلامه... حست نفسها زودتها ... هو ماله ذنب وكلامه واقعي وصريح وما فيه خطأ.. وحتى اهلها ما اجبروها عليه.. بالعكس ضاري سألها ثلاث مرات غير المره الاولى...وكانت مصره على انها مواقفه.. هو ماله ذنب في اللي قاعد يصير لها .. هو انسان وله مشاعر.. ليه تستهين فيها وتلعب بها ..
ردت عليه بعد صمت طويل : لا ..
مساعد في حقيقة الامر ما توقع هالرد.. وارتاح بس باقي ما تطمن ليه تعامله كذا..
: طيب ممكن اعرف سبب طريقة تعاملك معاي كذا ..
دانا صرفتها/ انا كذا ..
مساعد: بس جوري اختي قالت لي كلام ثاني عنك..
دانا حست انها توهقت ورجعت لطبيعتها .. كلامه بجد هزها من داخل: انا كذا مع البنات .. بس الحين انا ما اعرفك ولا اعرف عنك شي .. وماني عارفه كيف اتعامل معاك...
مساعد سكت.. وتطمن.. ممكن كلامها يكون صح.. ولا يتسرع ويحط ظنون غبيه تخرب عليه حياته من اولها ...
رجع اخذ الخاتم ولبسها.. وبالنهايه طبع بوسه على راسها وطلع ..
وهالبوسه حركت شي خفي جواها .. خلاها تبتسم غصب عنها ....



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وبعد ما طلع الضيوف..
سطام جالس جنب مدى ..
: انتي لو شايفه كيف كان مستحي بعد ما طلع من عندها.. كان تأكدتي ان صاير بينهم شي ..
مدى تكمل معاه عشان يرفعون ضغط دانا: اعترفي يا دانا .. ايش صار..
دانا: والله ما صار شي .. وش فيكم انتوا ..
لانا: دنو.. احنا خواتك.. "وقربت اذنها منها " قولي لي انا لحالي طيب ..
دانا دفتها: اقول ابعدي عني .. وانتوا يا الثنائي لو ما سكتوا عني والله لا اطلع غرفتي واخليكم ..
سطام ومدى ضحكوا..
اريام كانت في وضع المتفرج.. قاعده تشوف شي تعجز العين تصدقه.. غابت شهر واحد بس وكل شي تغير عليها .. من متى مدى وسطام ثنائي ودايم جنب بعض وضحكاتهم توصل لبعيد ...!!
مدى: اريام.. حتى يوم خطبة لانا وسلطان وربي اشكالهم تضحك .. خليني اجيب لك الصور ..."ووقفت"
سطام مسك ايدها وجلسها : اجلسي انا بروح اجيبها .. الدكتوره اخر مره ايش قالت لك ...؟
مدى: سطام لا تكبرها ..
سطام: اقول اجلسي وقولي لي مكانها .. ولا قولي للبنات اذا كانت في غرفتك..
مدى قالت لابتهال تجيبها ..
اريام راح تنجن: وانت ايش عرفك عن دكتورة حمل مدى !!
اريام كانت قاصده السؤال.. تبي احد يصحى ويقول شي ... ليه الكل ساكت !!!
مدى: عشانه هو اللي ماخذني ..
اريام: واخوك ليش ما أخذك..
مدى ماهي قادره تفهم اريام.. بس سطام عارف قاصدها ..
: سلطان كان مشغول ذاك اليوم وأخذتها ..
مدى طالعتها مستغربه: ليه فيها شي اذا اخذني سطام ؟؟ هذا انتي تروحين مع سلطان ما قلت لك شي .. وأول اطلع مع ضاري قبل الزواج محد قال شي ...
اريام سكتها رد مدى .. تدري ا نها مو فامهه قصدها .. لكن ما كانت فاهمه نوايا سطام.. اصلا ما عاد تحسه اخوها .. صارت تشوفه ابليس ينتظر الفرصه.. ويستغل لحظه ضعفها واستسلامها له...
مدى ما كان لها نفس النظره .. كانت تشوف انها بس قربت كثير وكثير لسطام بس .. لكن لحد هنا وتنتهي السالفه .. لان مستحيل يوصل معاها لشي ابعد...
سطام ما يحس نفسه على غلط .. ولا اللي قاعد يسويه .. شخص ربته الغربه .. بس كل اللي يعرفه انه بعيون اللي حوله غلطان عشان تفكيرهم متخلف شوي.. لكن عند نفسه مستعد ينتظرها تولد ويتزوجها.. هو احق من ضاري فيها .. والقدر مفروض كتبها له مو لضاري من اصل ...


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



بعد مرور شهرين ..


خلصت الاجازه الصيفيفه.. ورجع الكل يداوم..
البنات الاربعه بالجامعه.. اشواق.. دانا.. لانا.. وابتهال ..
دانا تقبلت مساعد بعد اسبوع من ملكتها .. وصار يكلمها كل يوم .. ويوم عن يوم اكتشفت شخصية مساعد الحقيقه.. انسان محترم وذوق لآبعد الحدود.. يذكرها بضاري.. بس على اكثر حنيه ورومنسيه... الزواج مؤجل الى بعد سنتين...
اريام رجعت لغربتها من جديد .. وهي حاطه ايدها على قلبها.. القصر ممكن ينهار وفي أي لحظه .. لو غلط سطام غلطه بسيطه... وضاري كان عارف عنها .. وما تستبعد هالشي .. لان مستحيل اللعب في الظلام يدوم.. الا ما ينكشف في يوم ..
اهم خبر حصل خلال هالشهرين ... موضي رجعت لبيتها على كرسي متحرك.. وكل يوم تروح معاها مدى للعلاج الطبيعي ..وفعلا موضي كانت تتحسن معاه.. بس ما بعد تكلمت ..والدكتور اعطى سبب هالشي انه صدمه نفسه وعلاجها يرجع لموضي نفسها .. وبيجي يوم بأذن الله راح تتكلم فيه..


وفي بيت لطيفه...
لطيفه دخلت على زوجها سيف تبكي..
: انا ابي بنتي.. مستحيل اقدر اسكت اكثر من كذا واشوفها تذبل وتموت قدامي..
سيف خرعته دخلت لطيفه بالاندفاع هذا: وش فيك ؟؟؟ وش اللي صاير..؟
لطيفه: تعال شوفها.... تعال شوف حالتها وانت تعرف...
طلع سيف مع لطيفه .. كل اللي يعرفه انها تعبانه وترفض تروح تتعالج عند الطبيب ..
دخل عليها شافها ضامه نفسها بزاويه.. ودموعها سيل على خدودها وودها ذابل والسواد اللي تحت عيونها فضيع.. ما عاد للحياة فيه مكان..
سيف طالع لطيفه بصدمه: وايش اللي وصلها لكذا..
لطيفه ودموعها على خدها: علمي علمك.. تصرف.. ما عاد اقدر اشوفها كذا واسكت..
جات رهام لما شافت ابوها وامها مجتمعين.. وخافت.. دخلت معاهم الغرفه.. وضع اختها مأساوي لحد تعدا الحدود.. ضروري احد يتحرك..
سيف دخل الغرفه: لبسيها عبايتها.. وانا جاي اخذها للمستشفى..
لطيفه: ما راح ترضى ..
سيف وهو طالع بسرعه: مو على كيفها..
دخلت لطيفه ولبستها عبايتها وهي خايفه انها تنفعل بوجهها بس كانت هاديه..
رجع سيف لبنته: يله ريمو.. تعالي معاي..
ريماس رفعت راسها: وين ...؟
سيف: المستشفى...
ريماس: لا مابي... خلوني هنا...
سيف: حبيبي تعالي معاي... ما راح يسوون لك شي..
ريماس بدت تنفعل مثل كل مره: لالا. خلوووني.. اتركووني لحالي..
سيف ما تحمل اكثر شالها بين ايديه وهي كانت تصارخ وتبي تتحرر منه بأي طريقه.. وراحت معاهم لطيفه..
وبالمستشفى .... وعند الدكتور..
: وينها هذي من زمان...؟ ليه لسه تجيبونها ...؟؟
لطيفه:ما كانت ترضى..
الدكتور عصب: حالتها الحين صارت اصعب بكثير.. شكلها طولت وهي تعاني ..
سيف ولطيفه طالعوا بعض بأسى وعتب على انفسهم.. وبجد اهلموا حالتها .. كأنهم خايفين يصدمهم الواقع..
الدكتور كمل كلامه: مرضها نفسي مو عضوي .. وهذا شي واضح اكيد تعرضت لصدمه...!
لطيفه: هي من بعد حادث مرت عمها وحالها انتكس..
الدكتور: ابي الحكايه بالتفصيل..
لطيفه حكت له كل شي وبدون ما تخفي أي شي عنه...
الدكتور: ممكن يكون هذا السبب وممكن يكون غيره.. لكن جلسات العلاج ان شا الله راح تعرف السبب الحقيقي..




&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



وبالقصر..

مدى اخذت موضي برى للحديقه ... الخدامه تدف الكرسي المتحرك ومدى جنبها ..
: خالتي محتاجه هوا صح !!.. من زمان ما طلعتك بالشمس ..
موضي طالعت الجهه الثانيه من الحديقه وتبي تقول شي ..
مدى جلست قبالها: ودك اخلك بالعشب يعني .؟؟
موضي هزت راسها بلا ..
مدى احتارت: تبين ندخل..؟؟
موضي عصبت هزت راسها بلا مره ثانيه ..
مدى: خالتي والله مو قادره افهمك.. طيب تبين شي من داخل الحديقه..
موضي هزت راسها بأيجاب على طول..
مدى : طيب ... "ودخلوا الحديقه" الحين دخلنا وش اللي تبينه..؟
موضي دمعت عينها .. كيف بتقول لها او تفهمها ..
مدى : خالتي.. لا تبكين فهميني..
وجلست مدى معاها وتعدد لها اشياء كثير وبدون فاايده.. لحد ما فقدوا الامل ورجعوا لداخل ...



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



بعد اسبوع..

الدكتور وقدامه لطيفه: مين ضاري ...؟
لطيفه: ولد خالها...
الدكتور: خلوه يجي الحين..
لطيفه: ان شا الله .."واتصلت عليه"
دقايق وضاري عند الدكتور..
الدكتور: اكيد عارف عن حالة ريماس.. بس انا اللي مستغربه ان اسمك دايم على لسانها .. كان بينك وبينها شي ..؟
ضاري طالع عمته: شي مثل ايش ..؟
الدكتور:علاقه.. خطبه.. أي علاقه وديه..؟.
ضاري: ما ادري... عن نفسي اشوف العلاقه اللي بينا عاديه...
لطيفه بدون ما تطالع ضاري: لا ... اشك انها كانت تبي ضاري..
ضاري انصدم ..
الدكتور: حلوه صراحتك يا اخت لطيفه.. وبنفس الوقت احيي فيك انتبهاك على مشاعر بنتك..
لطيفه طالعت ضاري.. وخلت الدكتور يكمل ..
: ضاري.. راح اجمعك مع ريماس اليوم.. وخلنا نشوف ردة الفعل.. حاول تتجاوب مع كل كلامها اوكي..
ضاري: اوكي ...ما عندي مانع..
اخذ الدكتور ضاري.. ودخله على ريماس ..
: هذا ضاري... جاء لعندك..
ريماس من شافت ضاري راحت له على طول وحضنته..
الدكتور طالع ضاري... وبمعنى خليها تكمل على راحتها..
ضاري منصدم .. ومتوهق فيها .. كانت حاضنته بقوه..
ريماس رفعت راسها عليه : تحبني صح !!
الدكتور يأشر له وضاري تكلم.
: ايوه احبك..
ريماس: اجل ليه تزوجت بنت الفقر..
ضاري فهم على الدكتور وصار يمشي معاها مثل ما قال : عشان ابوي اجبرني عليها..
ريماس : جد !! يعني ما تحبها ..
ضاري: لا .. احبك انتي .. "وفك ايديها عنه بهدوء "
ريماس : اجل حسافه..
ضاري: حسافة ايش ...؟
ريماس: لو كنت عارفه ما رحت مع موضي ..
الدكتور هنا تحمس.. وطلب من ضاري يستمر اكثر..
ضاري: وين رحتي...؟
ريماس: لمكان يخوف يا ضاري.. مكان مره متوحش..
ضاري: وليه رحتي له.؟؟
ريماس: عشان نسوي شي..
ضاري عقد حواجبه وبدا اهتمامه يزيد.. ايش اللي راح يجمع موضي وريماس..
ضاري: طيب بتقولين لي صح ؟؟؟
ريماس: وتطلق مدى !!
ضاري: ايوه اطلقها ..
ريماس: رحنا لوحده اسمها ام طارق.. كانت مره تخرع.. قالت لها خالتي .. نبي نسوي عمل .. عشان انت ومدى ما تصيرون تحبون بعض..
ضاري انصدم ..حس ان مثل الضربه جات على صدره وطالع الدكتور وكأنه يسأله الكلام اللي تقوله جد ؟؟ولا لا ؟؟؟
الدكتور انصدم كمان.. ما توقع في ناس تفكيرها صغير لدرجه هذي ..
ضاري رجع يطالع ريماس: وسويتوه؟؟؟
ريماس: ايوه.. بس انا خفت.. هي قالت لي .. انا ما سويت شي .. والله ما سويت شي .. "وراحت بعيد بخوف" والله ما سويت شي ..
ضاري ما تحمل اكثر وقرب منها..
: ريماس.. اذا تحبيني تكلمي... وش صار بعدين ...؟
ريماس: وش صار !!! ... وش صار؟؟؟ ايه تذكرت .. رحنا نحطه في القصر..
ضاري: وين ...؟
ريماس:لا سر... ما اقدر اقوله..
ضاري: عشاني ... ريمو انتي تحبيني تكفين قولي لي ..
ريماس: ما تروح لها !!
ضاري وصل توتره حد الجنون: لا ما راح اروح..
ريماس: شفت الحديقه.. قريب من الباب.. يمكن على اليمين او على اليسار.. ما ادري.. بس بمكان جنب الورد الحلو.. حطيته.. لا تفكه .. عشان انا وانت نحب بعض..
ضاري خلاص.. رجوله ما عاد تقدر تشيله .. يبي يركض ركض للقصر.. هناك علته.. هناك اللي فرق بينه وبين حبه ونبض قلبه.. لف على دكتور يترجاه يخليه يطلع..
الدكتور اللي بجد تفاعل مع موضوعه: اوكي ضاري.. انت روح نام الحين .. وريماس بتنام.. عشان بكره تشوفون بعض..
ريماس راحت للسرير وتغطت: ضاري حبيبي.. بكره اشوفك..لا تنساني..
ضاري طلع بسرعه وراح للقصر.. مثل المسافر وراجع من الغربه ولهفته تسبقه لشوفة اهله.. الحين حس انه رجع ضاري من جديد .. الحين بس عرف ليه مدى كانت بعيد عنه ..
ركب سيارته وانطلق بسرعه جنونيه..
رجع شعره لورى وهو متوتر وكل جسمه يرجف.. ما يدري يضحك ولا ايش يسوي..
: مدى .. انا راجع لك ... الحين عرفت ايش اللي كان بيني وبينك.. الحين فهمت عليك لما قلتي لي ان في سبب اقوى منك يبعدك عني .. وانا اللي كنت ظالمك.. وشكيت فيك .. مدى وربي احبك .. ولحد الان احبك .. ولا عمري تغيرت مشاعري ناحيتك .. انا اسف ..سامحيني ..سامحيني ..
كل الكلام هذا ناوي يقوله لما يوصل لها .. بس كل همه يوووووصل لها ...




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


وبالقصر..

الساعه الحين 9 بالليل..

البيت فاضي تقريبا .. حمد طالع والخدم لاهين ..
مدى جهزت لها بوب كورن وقررت تسهر "على موفي " حلو..
طفت الانوار اللي بالصاله الثانيه اللي فيها التلفزيون ...
وشغلت الفيلم وجلست عنده ...
نزل من الدرج كان ناوي يطلع .. بس شافها جالسه وداخله جو مع الفيلم..
راح لعندها: شكله حلو ..
مدى بحماس: مره حلو... يمكن قد شفته..؟؟
سطام طالع الشاه.. هذا شافه كثير لما كان بكندا..
: لا ما قد شفته..
مدى: غريبه.. مره مشهور..
سطام جلس جنبها: بطالعه معاك.. يمكن قد شفته.. بس معاك راح يطلع شي ثاني..
مدى ابتسمت على مزحة سطام.. مع ان سطام ما كان يمزح في الحقيقه... ومدت له صحن البوب كورن..
الفيلم كان رومنسي وحزين.. لكن كان حزنه معقول ومو مبالغ فيه...
مدى كانت لقطات تمر قدامها وتوتر جلستها وخصوصا ان سطام جنبها ويطالع اللي تطالعه..
سطام الجو وتره وأربكه.. يحس بحراره فضيعه ومدى جنبه .. ظلام وهدوء.. والفيلم مره رومنسي ...
وحاس نفسه مو عارف يتصر ف..
مدى ايده ياخذ بوب كورن وبالصدفه كانت ايدها موجوده داخله ولمسها..
مدى ما حاولت تلف عليه وسحبت ايدها بهدوء من الصحن بس فجأه سطام مسكها..
مدى حست الرجفه بدت تسري فيها .. وش تقدر تسوي بموقف مثل هذا ..
سطام طلع من وعيه.. ما يدري وش يسوي.. بس كل اللي يعرفه ان هذا اللي يبيه..
مدى ما تحملت اكثر.. وسحبت ايدها بالقوه .. وحطت الصحن جنبه.. ووقفت
: عن اذنك بروح لـــ..... "ولسه بتوقف "
ما حست الا بسطام مسكها من ذراعها وسحبها وجلسها ومسك ووجهها من وباسها من شفايفها وهو متعمق ومتحمس ....



>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


وصل القصر.. ووقف سيارته بسرعه حتى ما كلف على نفسه يطيفها .. نزل منها .. وراح لعند الحديقه ...
: قالت قريب من عند الباب جنب الورد.. اول ببدا يمين لانها تذكرتها اول جهه.. وفعلا توجه بسرعه لجهة اليمين .. وجنب الورد.. بدا يشيل الطبقه الاولى كلها .. وما احتاج لكثير من الوقت لانه حس ان في شي طار مع التراب اللي ثنره..
راح واخذه بسرعه وطالعه.. كيس اسود.. وشكله غريب.. ومربوط بعقد كثيره.. طالعه بأسى ..
: الله يسامحك يا موضي ... الحين عرفت ليه في كل مره تشوفيني فيها تبكين ..
وبسرعه طلع من الحديقه .. واتجه للباب الرئيسي وفتحه بكل قوه وحماس..
الحين يبشر مدى .. وراح يعرفون مع بعض ايش اللي حال بينهم..
تفاجأ بالظلام.. قرب كثير.. شاف منظر مستحيل تصدقه عيونه.. يهد جبال.. يشق سموات..يزيزل ارض... اخوه يسحب مدى زوجته و .........
قبله بدا يدق بجنون.. العقل اللي في راسه اختفى .. مدى بين ايدين سطام مثل اللعبه .. ومستسلمه له ..
صرخ من قمة راسه : مـــــــــــــــــــــــــــدى !!!!
سطام صحى وابعد عنها بسرعه..
مدى لفت بقوه على صاحب الصوت وكل خليه فيها تأكدت انها ماتت من الخوف..
ضاري راح يفتح الانوار ... بس اللي يبي يشوفه اشكالهم..
سطام حط ايده على راسه .. وبلع ريقه .. وطالع مدى شوي ..وكأنه واحد لسه صحى من نومته.. ويلوم نفسه على ذاك الحلم المزعج..
مدى على طول بكت.. تبي تتكلم تقول شي .. مالها وجه.. هي مالها ذنب .. طالعت سطام بأسى وحزن وألم .. تلومه بكل مافيها على الجرم اللي سواه فيها .. ومن شافها !! حبيبها وزوجها ضاري..
اللي مفروص تصونه.. وتصون نفسها قبل..
ضاري مشحون بغضب.. قهر.. الم ..."طالعهم اثنينهم بأحتقار"
: انا ما راح اكلمك انتي .. بعدين اتفاهم معاك ..."وهو يتقدم لهم مندفع" انا شغلي مع هذا الواطي .. "وعلى طول سدد له اول ضربه "
ومسكه من ملابسه وتلاها ضربات قووويه .. وكل وحده يشهد صداه القصر..
سطام مستسلم له ..وهذا اكثر شي يزيد شحنة غضبه عليه ..ويخلي ضاري يزيد اكثر واكثر بالضرب والقوه..
سدحه على الارض ويكمل عليه: يا واطي يا منحط.. تخوني وتغدر فيني مع بنت عمك.. يا اللي " وانهال سيل من الكلمات لحد ما غرق سطام بالدم.."
مدى بتنجن الولد بيموت بين ايديه ...بيذبح اخوه..
صرخت: ضاري.. بس كفايه.. بيموت على ايديك ..
طالعها والعرق ينزل منه: انتي تسكتين يا ***** وتفاهمهي معاك بعدين ..
"قام ووقف سطام "
سطام كان مهدووووود مافيه حيل يحرك اصبع ... بس طالع ضاري..
واشر على مدى وبصوت صعوبه ينسمع لدرجه ان مدى ما سمعته: مالها دخل .."واخذ نفس عشان يقدر يكمل" انا الغلطان..
ضاري وكأنه ما يبي يسمع الكلام الي قاله: الحين تطلع برى هالبيت.. ولا عاد اشوفك فيه .. ولا والله واللي خلقني وخلقك.. لا يكون اخر يوم في حياتك اطــــلع بـــــرى..
وسحبه ورماه برى القصر... وسكر الباب الداخلي..
ومدى مع صوت صقعة الباب.. كانه سكر على قلبها من الخوف..
رجع لعندها..
مدى رجعت كم خطوه ورى .. الحين هو مثل الثور الهايج.. او الاعصار اللي مستعد يدمر كل شي قدامه..
ضاري طالعها من فوق لتحت... وطلع موبايله.. اتصل على السواق ياخذ سطام للمستشفى بدون محد يحس ..
وبعدها رجع يطالع مدى ..
قرب منها وطلع من جيبه شي : تدرين وش هذا ...؟
مدى من الخوف ما قدرت تركز باللي بأيده .. وهزت راسها بلا ...
ضاري: هذا سحر مسويته موضي... تبي تفرق بيني وبينك .."وفكها ونثره على الطاوله "
عرفتي الحين ليش احنا كنا بعيدين عن بعض وغصب عنك...
مدى رجعت تطالع المنثور على الطاوله بصدمه.. بس هو ما خلها تطول النظره ..
ضاري: بس كان تقدري تصوني نفسك حتى لو انتي مسحوره .. انتي على ذمتي .. وفي بطنك ولــــــ....."وسكت"
مدى بسرعه دموعها بحر على خدها: لا ... لا والله ولدك .. واحلف لك بربي ولدك.. ضاري الله يخليك لا تشك فيني .. احلف لك بربي ما خنتك معاه.. ولا قد فكرت فيه .. ضاري انا احبك والله احبك....
ضاري بأستهزاء ودموعه نزلت: بعد ايش قلتيها !! تتذكري لما ترجيتك تقوليها وتريحي قلبي ... ايش قلتي ؟؟؟ قلتي لما اتأكد من مشاعري.. الحين تأكدتي بعد ما شفتك بحضن اخوي ؟؟؟؟ الحين يا مدى قلتيها ...؟
مدى نزلت عند رجوله: والله يا ضاري.. ان مالي ذنب .. باللي شفته اليوم .. واحلف لك بالمصحف كمان.. ضاري والله ما فكرت اخونك.. ايش تبيني اسوي لك وتصدقني ...
ضاري دفها برجله: بعدي عني.. ما عاد لك في قلبي مكان .. انتي يامدى انتهيتي ... من حياتي للابد.. ومن بكره لا اشوافك هنا ... بيت ابوك يلمك..
ومشى وتركها
.. مشى وهو يحاول يجمع نفسه ويثبت خطوته على الاقل قدامها.. بس بمجرد ما وصل للفت ودخل فيه انهار وبكى..
ضاري العظيم بين دموعه اللي صارت بحر ... ضاري الكبير اللي هيبته تهز كل اللي حوله .. من وصل اللفت فيه جلس على الارض وسند نفسه على اقرب جدار وضم رجوله يبكي ... يبيكي كل شي شافته عيونه من انولد... لحد اللحظه هذي.. ولا شي ... ولا شي قدر يسعده... القدر حتم عليه حزن ابدي يعيش سجينه طول حياته











$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
############################################
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$




بعد ثلاث سنين .......

الكل مجتمع في القصر.. وبالحديقه ..
: روحي جيبيه لا يطيح ولا يصير عليه شي ..
:يا خالتي ما راح يصير فيه شي جني بسم الله عليه ..
موضي لفت عليها: بسم الله عليه ...لا تقولين عنه كذا..
ابتهال: ههههه والله مطلع عيني .. وش اسوي.. من حرّ ما فيني..
لانا اللي لسه ما بعد تزوجت وهذا اخر سميستر..: هههههههههه لبى قلبه ..والله ان شقاوته تعجبني..
دانا: اهم شي زوج بنتي محد يتغزل فيه..
لطيفه: وهـ من الحين حاجزين ..
دانا:هههه اكيد لازم نأمن مستقبلهم..
ابتهال: لا تقطعين نصيب ولدي ببنتك اللي ما بعد عرفت تزحف على بطنها .. هذا دليل انها فاشله على امها الللي ما بعد عرفت تطبخ ..
دانا: ههههه عاد انتي يا الفالحه.. ولدك وصل الثلاث سنين وانتي ما تعرفين تدبرين شي في بيتك..
ابتهال: ههههه عزام مستعجل على البزران ولا انا عساني اربي نفسي هههههه
لانا: والله انتي المستعجله..
ابتهال: هههه انتي ما تعرفين تسكتين ..
اريام كانت حامل.. في البدايه ما حبت تحمل في الغربه .. بس لما صار ما باقي على رجعتها شي حملت.. عشان تقدر تربيه بين اهله واحبابه..
رهام مخطوبه من قريب .. لرجل اعمال كبير ومثقف.. حبته وتعلقت فيه..
: ريمو.. بسة دانا جابت بساس صغار حلوووووين ايش رايك ناخذ وحده..
ريماس اللي تعالجت وصارت انسانه ثانيه: لا تكفين.. ناقصه انا احد يفزعني بالليل..
دخلت اشواق وفي ايدها كيك: وهذا انا وصلت... والكيك وصل .."وجلست"
موضي: بمناسبة ايش..
اشواق: ما قلتي لهم ..؟
دانا: ما حبيت احرقها عليك..
اشواق: كويس.. ابشركم يا الغوالي... ترقيت بشغلي وهذي بمناسبة الترقيه..
ابتهال: عزوز حيببي تعال هجوم.. كيك هنا ..
جاء عبدالعزيز ولد ابتهال اللي كان دبدوب ومليان: ماما ابي منها ...
ابتهال: وهـ بس على الحلوين "وقرصت خدوده" الله يكبرهم زود..
لانا: وين تبينها توصل.. ما شا الله عليه..
ابتهال: هههههه بسم الله عليه لا تصكينه بعين..
دانا طالعت اشواق بحب: الف مبروك يا قلبي ... والله فرحت لك فرحه مو طبيعيه .. ترى حتى مساعد غار منك.. قال انا يوم ترقيت ما فرحتي نص هالفرحه هههههه
اشواق: لبى قلبك ... وقولي له لا يقارن نفسه فيني ..
اشواق لحد الان ما جاء نصيبها .. بس من تخرجت من الجامعه على طول توظفت واجتهدت بشغلها اللي هو كل حياتها وتنتظر النصيب ^^.... اما من ناحية علاقتها مع دانا ولا احلى .. صديقات الروح بالروح.. وكل حياتهم متشاركه مع بعض.. وفعلا كانوا مضرب حقيقي للصداقه الوفيه المخلصه ..
لطيفه: اجل وين بنت اخوي مدى ...؟
ابتهال: طالعه مشوار مع حبيب القلب..
موضي: الله يهنيها ويسعدها يارب..
ودقايق دخلوا حمد ومحمد ... وشافوا اللمه الحلوه.. وشاركوهم الجلسه ..


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


وبمكان ثاني..
وبالحي البعيد.. اللي كان شي وطلع شي ثاني.. واقفين اثنينهم عنده.. ويطالعونه..
مدى: مره تغير شكله الحين.. خلص صح ..؟
طالعها: ايوه خلص الاسبوع اللي فات والحين بدينا نستقبل الموظفين.. والآولويه لسكان الحي هذا ..
مدى لفت عليه وبحب الغ ... ما قدرت توصفه كلمه.. وما تعبره الا العيون
كمل كلامه: سميته عليك ... مشروع " المدى" ... حلو صح ..؟
مدى: انت اللي احلى منه.. انت اللي سويت المدى هذا .. انا بدونك وش اكون.. ضاري.. واللي رفع سبع اني احبك .. واعشق ترابك .. والارض اللي تدوس عليها..
ضاري ابتسم: الله يخلينا لبعضنا ..
ومسكت رجله: بابا شيلني.. ابي اشوف..
ضاري نزل لمستواها وشالها على كتفه ..
: شوفي يا قلب بابا انتي.. هذا المشروع لآمك.. هو بدايتي معاها.. لو ما جات الشركه واشتغلت فيها .. كان ما صار اللي صار سبحان الله.. القدر جمعنا صدفه.. وخلانا نتعرف على بعض.. ربك كان كاتب انها تصير بنت عمي مع ان هذا الشيم حد كان متوقعه .. وحبيتها وخذيتها وحبيتك انتي يا احلى قمر ..
مدى: والله بديت اغار من هالنوره ...
وداد اللي كانت جنبهم كبرت وصار عمرها 8 سنين: والله حتى انا بديت اغار منها..
بدر صار عمره 6 سنين: في احد يغار من بزر..؟
وداد: انت مسوي كبير الحين.. تراك بزر مثلها..
بدر: لا عاد انتي يا الكبيره الحين..
وداد بغرور: انا السنه الجايه بروح صف رابع.. وانت لسه بأولى من فينا البزر..؟؟
مدى ماتت ضحك عليها: هالبنت عندها مستقبل في الغرور..
ضاري: هههههه وين بتروح وانتي اختها...
مدى طالعته وحطت ايدها على خصرها ..
ضاري دخل ايده في ايدها ومشى معاها: امشي ما قلنا شي ..
مدى ضحكت وتعلقت بذراعه اكثر.. واخوانها يمشون جنبها .. ويطلعون من الحي اللي انولدت فيه وتربت... والحين لها وبأسمها وصار اكبر مشروع خيري في البلد.. يضم اصحاب الخبرات القليله .. والشهادات الاقل من المتوسطه..ويركز على الناس الماديتهم قليله ..




سطام من اليوم اللي انطرد فيه ضاري ما رجع للبيت ابد صحى على نفسه بالمستشفى وطلع من المستشفى للاول طياره ... وبدون ما يودع احد او يقول لآحد.. ولحد الان مختفي ولا سمعوا عنه شي ...

اما ضاري ومدى .. اللي رجعهم في البدايه "نوره"... بنتهم وغير ان مدى سعت بكل الطرق في رجعتها وخصوصا ان الحاجز اللي كان بينهم اختفى... وصار شغلها الشاغل ضاري وبنتها وسعادتهم..

ضاري قد ما قدر حاول يطوي صفحة الماضي ويعيش مع قلبه مدى اللي حتى وهو في قمة غضبه منها ما قدرت تطلع من باله.. كمان عارف انها بريئه... وان اخوه الخبيث.. بس مهما كان هو رجل شرقي.. ومستحيل يرضاها... لكن رضى بأمره الواقع لان قلبه ما راح يدق الا لمدى وما راح يتوقف عن نبضه لها .. الا لما روح تفارقه ..

اما بالنسبه للبقيه..
مشاعل اول شي سعت له صلحت علاقتها مع ابوها .. وفعلا تصالحت وتزوجت من انسان خلوق وعاشت معاه حياة كرمه .. وصارت حياتها له ولجدتها ..
ثامر.. كمل دراسته وتوظف ويدور له عن بنت الحلال ومشاعل مافي عينها غير مرام..
ثامر صديق سلطان.. يفكر يتقدم لمأثر وخايف من رفض اهلها له ..
مأثر كانت تبادله نفس الشعور بعد عدة مواقف صارت بينهم .. وفي بالها لو تقدم لها ... راح توقف ضد اهلها وتاخذه..

جانيت .. بعد سنه خلص عقدها ... ورجعت مع زوجها جود... وعاشت معاه حياة سعيده ...




وبالآخر ...




عندما نقول الا ليت القدرلا نخلق شي غير الالم..ولا نستطيع ان نغير شي غير اننا نزيد من عناء انفسنا ... القدر يبقى القدر ... مهما كان ما نريد ... ومهما حاولنا وسعينا ... سيظل يفعل ما يريد...


لكن ليس علينا سوى شي واحد الايمآن به .. وعيش الواقع مهما كان مر او عسير.. دعونا نرضى بأقدارنا.. ولنعش ايامنا فيه.... لنقوي علاقتنا بربنا.. لن نتسطيع ان نمضي الحياة دون ان نقتنع فيه ..
والمؤمن الحق... الصادق.. لن يكتمل ايمانه.. الا بعد ان يؤمن بأحد اركانه وهو القدر بخيره وشره ...


لكن تبقى الا ليت القدر مجرد امنيه......................... لن تتحق ....





النهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــايه ..
بقايا شتات....

جزءمن كلمة للكاتبة

مآ خلف الكواليس ...

"راح تكون مساحه حره لي اتكلم عن كثير شي اشياء آبي اقولها للكل وأوضحها "

في البدآيه بتكلم عن الروآيه ...
روايتي آلا ليت القدر ... كلها من وصف الخيال ووحيه لا احداثها ولا ابطالها واقعين ..
بس الشي الوحيد اللي يربطها بواقعنا يمكن هو نفس التجارب اللي مروا فيها ابطالنا ..بس انا ما نسختها نفسها من واقعها وحطيتها بالروايه ...يعني اقدر اقول انها مزيج من الخيال متداخل مع الواقع ..
مهما عليت بتفكيري وخيالي راح ابقى محصورة واقعي ..
اسآس روايتي في الحقيقه او الفكره الآصل ... كانت عن سطام او بالاخص سالفة "الحمو الموت " سالفته موجود مثلها كثير للاسف .. انا مو قاعده اصيغ واقعنا بصوره سيئه لكن عرضت لكم قصه من قصص واقعنا الكثيره والمخيفه ..
سالفة الحمو الموت والقصه اللي سمعتها وكانت مو بعيده عن واقعي شخصيا ..صح ما تشابه قصة سطام لكنها طيرت النوم من عيني وشجعتني اكتب من جديد ..



وكمان سالفة اشواق "البويه " اشواق في الاصل ما فكرت فيها كشخصيه تحمل هذا الطابع بس مثل ما يقولون تعيش اكثر تشوف اكثر ...والتقيت بوحده اقدر اقول انها كانت نسخة اشواق بالشكل ولكن القصه تختلف لاني حورت فيها كثير واخفيت الاكثر عنها ... لان حدود الروايه اكيد تنمعني اتعمق اكثر واخوض بأحداث ممكن تسئ لي ولروآيتي .. بس اللي طرحته يعتبر جزء من لاشي في عالم النوع هذا ...

ضاري .. الشخصيه اللي اعتذر منها .. ما ادري ليه كنت متنفسي الوحيد .. وكنت اللي يطلعني من حزني وكآبتي .. وكأني اذا شفتك وشفت حياتك لوعتك فيها تهوّن علي مصاعب حياتي ومشاكلها ..

مدى الشخصيه اللي كثير قالوا تشبه لي .. وانا ما انكر الشي هذا .. لكن مو مره ..
الانسانه هذي وانا اكتب عنها ..ما اقدر اسوي شي ضدها .. احوب كل الامور تمشي بصفها ..صوح هذا تحيز بس احبها .. واحب حتى اسمها ..


سطام كان مثل للولد اللي ربته الغربه ... وما رجع منها الا بعاداتهم وافكارهم اللي تخالفنا بكل شي ... مثال لانعدام الاخوه ... وساعات لانعدام الضمير.. وكثير اللي مثله..مستعد يبيع اهله عشان يحقق كل رغباته ولا يهمه احد بالكون ...


باقي الشخصيات كانو نجومي .. وكنت احوبهم واعيشهم بجد ..حتى ريماس موضي ..وترى حتى سطام ما حاولت اطلعه بصوره سيئه مره لاني حبيته ..


 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 04-07-10, 02:58 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




يعطيك العآإفيـة ..
وبـ آنتظــآإر جديدك ..


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ألا ليت القدر للكاتبة بقايا شتات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:10 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية