لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-04-10, 02:52 PM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

آلـ ج ــزء آلـ س ـآدس ع ــشر ~


كانت نوف تشوف حمد بنظرات تحدي
لحد ماتجمعت الدموع بعيونها .. وارمشت بسرعه عشان تخفيهم وهي تشيح بنظرها بعيد عن حمد
ولمحت عبدالله الي جاي من بداية الممر وراحت له ..
التفت ام عبدالله تشوف بنتها وهي منحرجه وردت تشوف حمد الي كان يتبع نوف بالنظر وقالت : معليه ياولدي اصبر عليها كم يوم بس وانا بحاول معها
ابتسم حمد وهو يشوف ام عبدالله وقال بأدب : لج الوقت كله ياعمتي .. بس المهم ترد لي نوف
راحت ام عبدالله في نفس الوقت الي رجع فيه سعود يتعكز على عكازاته .. وبيده غرشة ماي : حمـد
التفت حمد .. وهو يشوف الغرشه الي رماها سعود عليه : يعني لو ماانتبهت لها عادي تضرب وجهي
ابتسم سعود وهو يقعد : هههه تقدر تقول محتر من جمالك ياخي .. وودي اشوهك ههههههه
ضحك حمد وقعد يسولف مع سعود شوي وعقب استأذن وراح للبيت
وقعد سعود لحاله يفكر بالجازي الي داخل

هذي طولت عند سيف !!
وانا تعبان وابي انام .. توه بيتصل عليها الا انفتح الباب واطلعت الجازي
وقف سعود : كان تأخرتي
انحرجت الجازي .. وماردت ووصله صوت سيف من داخل الغرفه : انا ومرتي وكيفنا شالي حارق قلبك؟
ضحك سعود وقرب من الغرفه وهو يدخل راسه بس يطل على سيف وقال : لا اسمع صوتك يلعلع .. لا اكمل عليك بهالعكاز الي بيدي ( قالها وهو يرفع العكاز لسيف )
ضحك سيف وقال : ياشين العزابيه لي انشبو
ضحك سعود وقال : حد بيمسي معك؟
سيف يتصنع الزعل : لا بروحي .. كلكم بتروحون وتخلوني .. حتى مرتي الي المفروض تكون معي بتاخذها انت مني
الجازي انحرجت وهي تشوف سيف وسعود .. الي قال : اصطلب واغد رجال من تزوجت وانت منت بقادر تباعد مرتك .. فك عنها خلها شوي ترتاح منك
سيف وهو يشوف الجازي بنظرات بعياره اكبر : جويزي مشتكيه عند اخوج؟
ابتسمت الجازي وقالت بخجل .. : لاوالله ..
ابتسم سعود ورد يشوف سيف وقال : اسمع يالهذار .. ذالحين بنروح وبكره من الصبح انا عندك ان شاءالله
تكلمت الجازي بسرعه : وانا بعد
التفت سعود يشوفها .. ورد يشوف سيف الي قال : أي تكفين تعالي لي الصبح .. وجيبي لي ريوق والله مشتهي ريوق من ايدج الحلوه
انحرجت الجازي وولع وجهـا .. وسعود حس فيها قال بحده لسيف : سيــف !
سيف بعياره وهو ملاحظ خجل الجازي : ياخي شفيك انت ناشب لي على كل كلمه؟؟ مرتي وحلالي وانت اخوها ماتغزلت فيها قدام احد غريب










:
.



.
.


:
:



.
.







:















الساعه 1 ونص الليل
غرفة نوف


كانت الاضاءه خافته .. قاعده على سريرها
وقدامها البوم عرسها !
هالالبوم الي لين قبل ماتكشف حمد وهي كل يوم تشوفه وتسترجع ذكريات الليله الاولى في حياتهم



كانت بفستانها الابيض مثل الملاك
كانت قمه بمعنى الكلمـه .. وزاد جمالها جمال .. خجلها
كانت مستحيه من حمد
واقفه قدامه مثل الاميـره وبيدها المسكه
وحمد بطوله الفارع ورزته .. ببشته الاسود .. كان ليلتها ملفت للنظر
حتى لما دخل للقاعه ياخذ العروس كانوا البنات يشوفونه بأعجاب .. الي قالت يابختها فيه طول ورزه وجميل وشكله شخصيه .. والي قالت مالت على حظي مايجيب لي واحد مثله !
والي قالت ماشاءالله يليقون البعض .. هذول كيف بيجون عيالهم ؟؟
وغيرها من التعليقـات
كان يتأمل شكلها .. لكن بدون أي احساس !
مب كره !! ولا حب !!
بس كان معجب في شكلها .. ماكان يبيها ولافكر فيها كزوجه
كان يتمنى يتزوج وحده مب من عائلتهم
لكن اصرار جده بما انه اغلى احفاده عنده على انه ياخذ نوف الحفيده البنت الاولى له ..
وبدون أي اعتراضات من حمد وافق وتمت كل الامور بسهاله .. وهذا هو في هاللحظه قدامها
مايدري كم مر من الوقت وهو يشوفها !!
ولاتدري هي كم مره من الوقت وهي تشوف اطراف ثوب حمد وبشته !
لكن المشاعر والاحاسيس عند الاثنين كانت متناقضه
حمد كان عاجبه شكلها لا اكثر ولا اقل
ونوف
كان ودها تشوف الوجه الي حبته طول عمرها
وكانت تمناه لها ..
الشخص الي كانت معجبه بشخصيته ورزته وحتى كشخته !
لكن الخجل منعها .. شبيقول عني لو رفعت عيني في عينه؟

دمعت عينها وهي تشوف الصور
وتتذكر كل موقف صار لها في هذيك الليله ..
سحبت تنهيده مشبعه بالالم , وهي تتذكر شكله اليوم فالمستشفى
كيف كان يشوفها بنظرات كلها رجاء .. يطلب منها ترجع معاه
فجأه تذكرت مسج فاطمه
وردت تقراه من جديد .. وطبعت لها مسج وارسلته
حدت لها المكان والوقت وبيكون اللقاء الاول من بعد الي صار كله من بينهم
هالمره كل وحده عارفه بالحقيقه ..

وكتبت مسج ثاني للجازي وارسلته لها
وحطت الالبوم بشنطته
وحطته بالدرج .. وسحبت غطا اللحاف عليها في محاولة منها
تنـام ..









:
.



.
.




.




.
.





.
:










في الدفنـه
بيت سعـود



سعود في هالحاله مايقدر يرقى الدرج .. طلب من البنات ينزلون له اغراضه الي يحتاجها لغرفة الضيوف الي تحت بيقعد فيها لين يفك الجبس او لين يتعود على الجبس على الاقل !
والبنات لبوا طلبه ونزلوا له كل اغراضه الي يبيها .. واعرضوا خدماتهم عليه
لو احتاج شي يناديهم ويامر بس !
طبعا لان في هالحاله يحتاج الي يخدمه مرات
وهو اخوهم الوحيد فكسر خاطرهم ههههه

وسعود استانس قال في خاطره " خلني اتدلع شوي مب كل يوم بيجي دلع كذا " .. ابتسم وهو يقول للمها : مهوي قبل ماتروحين فوق .. ابيج تدهنين مكان الشموخ الي بجسمي
المها : تامر امر .. بس وين الدوا؟
اشر لها سعود على الدرج الثاني .. وسعود فصخ ثوبه ماعليه الا فانيله وسروال بس وتمدد على السرير
قربت المها وقعدت جنبه وهي مبتسمه : وين ادهن بالضبط
رفع لها سعود فانيلته .. وشهقت المها وهي توقف برعب : شنو هذذذذا؟؟؟
كانت كدمه لونها ازرق على بنفسجي من القفص الصدري لحد قبل السر بشوي وهذا بسبب الضربه القويه الي جاته اثناء ماكانت السياره تقلب ..
سعود ابتسم وقال : هذي كدمه شفيج تروعتي؟
المها وهي تشوفها برعب: ماقلت لنا عنها
سعود وعلامة استفاهم على راسه : ههه !
خافت المها تدهنه وتعوره قالت بخوف : اخاف اعورك
ابتسم سعود وقال : ماعليج عادي .. انتي اصلا ماراح تدهنين المنطقه كامله بس مكان الشموخ
قربت المها وجلست جنبه من جديد .. واخذت عينه من الدوا وقعدت تدهن الاماكن الي فيها شموخ وكل ماتقرب صوب الكدمه سعود يغمض عينه .. يحس بألم بس مايبي يبين لها
رغم انها كانت تدهنه بكل خفه عشان ماتعوره ..












:
.




.
.






:




:
.



.




















اليوم الثاني الصبـح
الساعه 8 ونص

ام عبدالله بالمطبخ تجهز ريوق لسيف من جميع الاصناف الي يحبها على الريـوق ..
دخلت عليها نوف الي مانامت الا شوي بس !
حبت امها على راسها وصبحت عليها بالخير .. وبعدها سحبت كرسي واقعدت : شتسوي ام عبدالله بالمطبخ من الصبح؟
ام عبدالله وهي تلف على بنتها : اسوي ريوق حق سيف فديته .. توه مكلمني من شوي
ابتسمت نوف : فديت قلبه .. شخباره؟
ام عبدالله : طيب الحمدلله تملل من القعده بروحه قلت له يلا بسوي ريوقك وبجيك اقعد عندك قبل لايجون الرجاجيل
نوف : ليش عبدالله ماراح له ولا ابوي؟
ام عبدالله : بأشغالهم يابنتي .. بس يقول سعود بيجيه الصبح مع الجازي
ابتسمت نوف .. : اساعدج يمه؟
ام عبدالله : لابنتي انتي ماسمعتي الدكتور شيقول لج لاتحركين واجد بالاشهر الاولى
برطمت نوف بضيق .. ووصلها مسج
فتحت تلفونها كان من الجازي .. الي ردت على مسج نوف

مسج نوف
( مرحبا الجازي .. تقدرين تروحين معاي بكره مشوار؟ )

مسج الجازي
( مع اني كنت بروح لسيف بس ماقدرت لان سعود نايم خلاص بروح له العصر
وبروح معاج )

ابتسمت نوف وارسلت لها رد
( فديتج عجل جهزي عمرج بعد شوي بطلع )







:
.
.




.

.


.



.
.
:













دخلت ام سعود على سعود الي كان متوعي من ساعه الا ربع صلى صلاة الفجر الي طافته بوقت متأخر عنها !
ورد انسدح على السرير بملل .. حتى سواقه مب قادر اسوق .. شهالملل
وابتسم لما شاف امه تدخل غرفته : يامرحبا بأم سعود
ام سعود وهي تجلس على سريره جنبه : مرحبتين .. ( وحطت يدها على يده بحنان ) : يعورك شي؟
ابتسم سعود : لا الحمدلله .. وش هذا ؟؟ ( قالها وهو يأشر بعيونه على الي بيد امه )
ام سعود وهي تشوف الكاس الي بيدها وترد تشوف سعود : هذي يمه حلبه مع الحليب
كشر سعود بملامحه وقال : وشهو له؟؟
مدت ام سعود له القلاص : مسويته لك .. يلا سم بالرحمن
رفع سعود يده يبعد القلاص عنه : ولالج لوا يالغاليه .. بس ماحب خلطاتكم العجيبه الي تسوونها
ام سعود بأصرار : من اليوم ورايح بتحبها لين يجبر كسرك .. هذي زينه للكسر
ضحك سعود : يمه من قال؟؟ انتوا تصدقون هالخرابيط ..
قاطعته ام سعود بأصرار : كل يوم بتشرب منها اذا مب نافعتك مهب ضارتك ياولدي .. يلا سم بالرحمن واشربها وانا بروح اجيب لك الريوق
اخذ سعود القلاص من يد امه ومد يده الثانيه ومسكها : فديتج عندج بدال الخدامه ثنتين خليهم يتحركون وانتي اقعدي عندي ..
ام سعود وهي تسحب يدها تقوم : بس ماعرف اعتمد عليهم ان مااشتغلت انا في بيتي مارتحت
ابتسم سعود : الله يعطيج العافيه ياام سعود ..







:
.



.
.



.



:
:











فالسياره بعد مامرت نوف على الجازي ومعها الخدامه
كانت الجازي جنب نوف الي كانت متوتره .. سألت الجازي مستغربه : وين بنروح؟
سحبت نوف نفس عميق وقالت بتوتر .. : بروح بيت صديقتي !
بلعت الجازي ريقها وقالت : وانا شيوديني ؟
نوف بضعف : ابي احد معاي
الجازي دب بجسمها شعور الخوف وقالت بتوتر : شي صاير؟
نوف وهي تحاول تخفي دمعه اشاحت بوجهها للجهه الثانيه وقالت بصوت محشرج : شي بيني وبينها .. تكفين يالجازي مابي احد يدري بالهروحه , اخذتج معاي على اساس بنروح الصالون !
بلعت الجازي ريقها وصدت للجهه الثانيه وقالت بصوت متوتر قريب للهمس : ان شاءالله ..


وبعد ربع ساعه
يوقفون قدام فيلا حجمها حلو .. كان هذا بيت فاطمه واهلها
البيت الي شراه حمد لها هي واهلها .. هالبيت الي ياما دخلته نوف وهي ماتدري
ان حمد كان يدخله !
القت نظره سريعه عالبيت وهي واقف عند باب البيت الخارجي وارمشت بسرعه عشان تخفيه دمعه كانت بتتمرد وتنزل !
الا الضعف .. الا الانكسار يانوف
التفت على الجازي الي داخل السياره وقالت لها : بتنزلين؟
الجازي : لا خذي راحتج معاها انا بنطرج ..
سكرت نوف الباب بأيدين ترجف من زود ماهي متوتره
هذي مب الامره الاولى الي تقابل فيها فاطمه
بالعكس هذي صديقه وتشوفها يوميا .. بس هاللقاء غير
غيــر

عبرت الحوش الي كان على جوانبه حديقه صغيره كلها ورود ملونه ورقت عتبات الدرج لحد ماصار باب الصاله قدامهـا ..
سحبت نفس عميق واستجمعت قواها .. وارفعت ايديها على الجرس
وبعد ثواني معدوده انفتح الباب !








:
:



.
.




.




:


.






:













في المستشفى
غرفة سيـف ..


كانت امه عنده بعد ماتريق تقهويه ..
وتسولف معاه استانس سيف وهو يسولف معاها .. وهو يذكر لها سوالفه ومواقفه وبروحه المرحه
والكوميديه كان يرسم ابتسامه على محيا امه الي كانت فرحانه بالقعده مع ولدها ..
سيف: الا على الطاري نوف وينها ماجات معاج؟
ام عبدالله : نوف قالت لي بتروح الصالون مع الجازي
سيف يتصنع العصبيه : يعنننني الشيخه الجازي طرشت مسج تعتذر مب جايه عشان سعود نايم وتروح مع نوفوووه الصالون !
ابتسمت ام عبدالله وقالت وهي تغمز لولدها : لاحق عليها بتقعد عندد اذا طلعت من المستشفى .. المره رايحه تزين لك خلها على راحتها
ابتسم سيف ابتسامه عريضه : فديييييت قلبها والله .. والله انها عاجبتني كذا مايحتاج تتعدل وتتزين
ابتسمت ام عبدالله بحنان : الله ينهيكم ياوليدي .. يالله عقبال ماشوف عيالكم وافرح فيهم يارب
رفع سيف ايديه المجبره والثانيه وهو يقـول : آميــــــــــن ..







:
.



.
.



.





:
:




.









كان اللقاء بين الثنتين موجع
وصعب عليهم احتمال نظراتهم لبعض .. !
نوف المكسـوره والمجروحه ..
وفاطمـه الي خسرت كل شي .. وحياتها من البدايه ماعرفت طعم للأستقرار !
بلعت فاطمه ريقها بعيون مليانه دموع .. كان للحين اثار بسيطه جدا للكدمات في وجهها ابتعدت وفتحت الباب على كبره تسمح لنوف تدخل ..
دخلت نوف .. وفصخت نقابها وطوته بيدها .. واجلست مع فاطمه على اقرب جلسه للباب ..

معقـوله !
انا قاعده في هالبيت الي حمد
شاريه لها !!؟؟؟
حست بشعور غريب يدفعها للبكي
مستحيل ابكي !
مستحيل تنزل دمعتي ..

قررت تبدا وتقطع الصمت الرهيب
والثواني الاصعب الي مرت بين الثنتين قالت بهدوء مغلف بكبرياء : ممكن تقولين لي شنو الشي الي تبيني فيه؟
فاطمه تحس شي بداخلها انكسر .. وهي تسمع نبرة العتب في صوت نوف !
مستحيل تصدقني لو بقول لها !
سحبت نفس عميق وقالت وهي تركز بنظرها لنوف .. الي كانت تشوفها بنظرات خاليه من أي تعبير
نوف اسمعيني للنهايه ..
انتي اكثر وحده تعرف حياتي عدل وظروفي الصعبه .. لاابو ولااخو كبير اسند ظهري له وقت الحاجه
ماوراي الا ام عجوز واخ صغير بالسن محتاج الي يسند ظهره عليه ..
شلت حمل كبير على ظهري كنت اصرف واتحمل المسؤليه
ولما الله ارسل حمد بطريقي ماقدرت ارفض .. ( سكتت شوي واهتزت شفتها وكملت ) .. شلون ارفض وانا كنت اشوفه الشخص الي بيعاوني ؟
( دمعت عينها وقالت بصوت مخنوق ) : ادري بتقولين لي شلون ترضين تتزوجين واحد متزوج اصلا .. بقولج ظروفي الصعبه اجبرتي ارضى حتى بطريقة الزواج !
نوف كانت تشوفها وعيونها مليانه دموع لكنها مازالت صامته رغم انها تتقطع الف قطعه من الداخل ..
كملت فاطمه بعد ماسحبت نفس متقطع من قوة عبرتها الي خنقتها .. : حتى لما كنتوا تقولون ليش ماعزمتينا على عرسج .. كنت اقول لكم ان كان عشاء وبين الاهل ( هزت راسها بضعف وبدت تبكي وهي تكمل ) كنت اكذب عليكم !
لاشعوريا سالت دمعة نوف على خدها .. على حال فاطمه
كملت فاطمه حكيها وقالت بغصه : كنت اعرف انه يعامل زوجته الاولى بمعامله ماينقال عنها معاملة زوج لزوجته .. ( شهقت ) .. بس ماكنت عارفه ان هالانسانه هي انتي؟ ولاتظنين يانوف اني كنت مستانسه لهالشي
كل مره كنت اسأله وكان يتنرفز من هالموضوع حتى لو كان مزاجه رايق يعصب علي ويسكر الموضوع ويحذرني ان هالشي من خصوصياته .. ( سكتت شوي ودنقت راسها كأنها تحاول تستجمع قواها عشان تقدر تكمل )
ونوف كانت مع كل كلمه تنطعن بجوفها الاف الطعنات !
آآآآه ياحمد .. آآآآآه
ارفعت فاطمه راسها لنوف بعيون حمر والدمع مغرق وجهها .. وكملت بصوت مكتوم : وانتي عمرج ماجبتي لنا طاري زوجج ولاعن معاملتج .. فماحطيت في بالي ابد .. رغم اني كنت عارفه اسمه وانه من نفس العائله بس ابدا ابدا ماتوقعت يانوف .. صدقيني ماحطيت هالشي ببالي .. ( سحبت الكلينكس قريب عندها ومسحت دموعها وكملت وهي مازالت تبكي ) : لما كنا عندج وشفته هنا بس عرفت .. وتضايقت وتعبت وشوفة عينج صار لي الحادث بسبة هالشي ماكنت مركزه والسبب ان تفكيري كان مشوش .. مب مصدقه ان حمد الي كان زوج وان زوجته الي مارضى يقول لي اسمها هي انتي !
خسرت حتى ولدي بسبة هالشي .. ولدي الي مايمديني افرح به توها منفوخه فيه الروح ( حطيت ايديدها على وجهها تغطيهم وتبكي بألم )
ونوف هنا خلاص ماقدرت سالت دموع مثل السيل كلها ألم
وقهر .. وحسره
حطت ايديها على بطنها تحسس عليه .. مابي اخسرك مابي
انت الوحيد الي اذا جيت على هالدنيا بتفرحني .. مابي اخسرك ..
ارفعت نظرها لفاطمه الي قالت : والشي الاهم والي كنت ابيج عشانه هو ان حمد يحبج صدقيني .. ( مسحت دمعتها وكملت ) حمد لج كان ومازال لج .. لاتتسرعين وتخسرينه .. وش ذنب الي ببطنج ينولد بعيد عن ابوه؟
ارمشت نوف بألم وسالت دمعه .. حارقه : لو يحبني ماتزوج علي
فاطمه بألم : يمكن خذاني كان يعطف علي على شان ظروفي !
اشاحت نوف بنظرها بألم : يحبني ؟؟ ويرضى علي اعيش على رجا كلمه حلوه منه؟
فاطمه كانت تحس بسكين تنغرس في جوفها قالت : لاتحكمين بدون ماتعرفين شنو رايه .. واجهيه يانوف بس حاولي ماتخسرينه
وقفت نوف وهي تحس ان رجولها ثقيله على الوقفه .. وقالت بآلم : اعتقد اني سمعتج للنهايه والحين بروح ماقدر اتأخر ..


اخذت شنطتها بتطلع ووقفت لما وصلها صوت فاطمه المخنوق : تكفين سامحيني يانوف
التفت لها نوف بألم .. بعد ماشافتها بنظرات اشاحت بوجهها عنها تخفي دموعها الي ملت عينها
وهي تلبس نقابها وهي طالعه من البيت ودموعها مثل السيل بدون ماتوقف ..

فتحت الباب واركبت وكانت الجازي تراقبها
خافت لما شافت الدموع قالت بخوف : نوف حبيبتي شفيج؟
سكتت نوف وماردت عليها .. وقالت الجازي للدريول يروح للبيت ...
وطول الطريق تحاول مع نوف
ونوف ماترد عليها .. كانت سرحانه ودموعها تنزل بكل الم ..








:
:






.
.





.








.
.











:
:













بعد صلاة المغرب
بنص ساعه




كان سعود بغرفته يلبس ثوبه رن تلفونه ..
رد بترحيب : هلا حمود .. أي أي خالص .. وينك فيه الحين؟؟ ... ههههه انحديت عليك شسوي لكن معليه كلها شهر واشيل الجبس وبتشوف الي يخمس في وجهك بالسياره ههههههه ... لا قال لي بعد شهر ونص ... لالا ماعلي منه بشيله بعد شهر .. زين مني بعد بخليها شهر ! ... يلا نزين انت سكر خلني اخلص ...


سكر الخط وراح يلبس غترته وعقاله .. وتعطـر ولبس طقم الازره مع القلم ..
واخذ عكازاته يتعكز عليهم لانه طول الوقت كان ينط على ساق وحده وقف يشوف نفسه بالعكازات على المنظره : كشختي مالها حل .. بس لولا العكازات بس ! .. الله يسامحك ياسيوف على هالقلبه الي قلبتنا اياها زين ماانكسر شي ثاني بس ..
كمل طريقه وهو يتعكز ويتحلطم على سيف .. وهو طالع من غرفته
لمح المها الي جايه بالممر تضحك عليه : ههههه شفييييك تحطلم
سعود : اتحلطم على رجل اختج الي كسرني ..
تكتفت المها وهي تضحك : لا كلش يعني هو ماانكسر !
ضحك سعود : هو يده مب ساقه مثلي انا ابي امشي نفس الناس والله تمللت من العكازات ..
ابتسمت المها : والمسكين ضلوعه متكسره مايقدر يقعد عدل احمد ربك جات على رجلك بس ..
ضربها سعود على راسها بالخفيف عشان يطير شعرها وقال : الحمدلله على كل حال .. شعندج تمرين من قدام غرفتي اشك انج تبين تسوين شي ..
المها : ولاشي بس اخذ جوله على البيت ( وابتسمت )
سعود بنظرات: اكيييد ؟
ابتسمت المها من نظراته وقالت : الصراحه كنت ابي اجي اسولف معاك متملله .. بس شكلك بتطلع
سعود وهو يشوف تلفونه الي رن : أي والله هذا هو حمود جا .. ( رفع راسها لها وهو يبتسم ) روحي عندج توأمج الثاني ( قالها وهو يأشر على بيت بوصالح جارهم )
برطمت المها : مب فالبيت طالعين ..
ضحك سعود وهو رايح : مالج الا البيت روحي ساعدي امي هههههه





:
.



.
.


.
.







:

:










في اللاند مارك


كانت ام صالح ونوره بنتها الي ماخلت محل مادشته وتقعد تدور فيه دواره على كل قطعه لازم تشيك
وام صالح تتبعها .. وتعبت من الدواره .. صار لهم ساعه وهم يدورون ..
اطلعوا من المحل وهم يمشون بالممر : يابنتي ماخلصتي؟ تعبت من الدواره عاد وراي الجمعيه ادور فيها بعد
نوره بملل: يمه عااااد خليني اخلص انتي ماتجيبيني كل مابغيت السوق .. وابوي وصلوح محد فاضي فيهم لي ونصور على اتفه هوشه بينا يعصب علي ويردني للبيت ..
وقفت ام صالح وقالت لها : تعالي معاي الجمعيه اول نخلص اغراض البيت اهم من خرابيطج .. وعقب اذا في وقت خليتج تسوقين ولو مافيه رجعنا وجينا يوم ثاني السوق مهب طاير
نوره الي طرت على بالها فكره: ممم نزين شرايج انتي تروحين الجمعيه وانا اتسوق؟
ام صالح بحده : مافي تسوقين بروحج .. وامشي يلا قدامي
نوره شوي وبتبكي : يمه عااد تكفين طلبتج .. بعدين شنو مافي ثقه يعني؟
ام صالح : فيه بس مابي احد يشوفج بروحج ويقول اهلها مهملينها بروحها
نوره : نزين بتسوق فالمحلات الي مقابله الجمعيه شرايج؟
ام صالح تعرف ان لو قالت لها ماراح تخلص من حنة نوره .. وافقت وهي مب راضيه بس عشان لاتقعد تحن وتعكر مزاجها ..
وكملوا طريقهم بدون لاينتبهون للعيـون الي كانت تراقبهم من بعيد ..

دخلت ام صالح الجمعيه واخذت لها جاري
وتمت تدور بين رفوق الجمعيه الكثيره تاخذ اغراض لبيتها ..
ونوره راحت للمحلات القريبه من الجمعيه واول محل دخلته فيرجن .. كانت تدور فيه
وعيونه تراقبها .. لحد ماوصلت لقسم الافلام وهي تشوفهم فلم فلم عشان الي يعجبها او تعرف الابطال الي يمثلون فيه تاخذه وتسهر احلى سهره مع المهـا ..
كانت كل ماتاخذ فلم تشوفه تقول في خاطرها .. اكيد هذا بيعجب مهوي ..







في نفس الوقت
ونفس المكان
في الكافيه المقابل للجمعيه ايضـا
كانوا الشباب الثلاث مجتمعين .. سعود كان منحرج يدخل المجمع بعكازاته ..
بس محمد وسلمان اصروا عليه يدخل ومايخرب عليهم الطلعه ومافيها شي واحد يتعكز على عكازاته وياكثر مانشوفهم في المجمعات ..
سعود وهو يشوف الناس : والله كني شيبه ماد رجلي .. وحاط عصاتي جنبي
ضحك محمد : انك شيبه اصلا
التفت سعود له بضحكه : شابت ركبك .. توني بعز شبابي
سلمان وهو يغير الموضوع لانه عارف ملاغة سعود ومحمد ممكن يقعدون لين بكره كل واحد يرد على الثاني : مارحنا لسيف اليوم مادري شخباره
سعود: كنت العصر عنده الحمدلله طيب وبخير .. ويقول يمكن يرخصه الدكتور بكره اذا احسن





نرجع لنوره
طلعت من فيرن بكيسه فيها 3 افلام
وحاسه بالشخص الي يمشي معها كأنه محرم لها .. ويقط عليها كلام
توترت نوره شوي وبتبكي .. تلفتت برعب بدون ماترفع نظرها له .. وعقب كملت طريقه وهو يتبعها .. وهي تمشي بسرعه ماتدري وين تروح بس المهم تبتعد عن هالشخص ..
ياربي ياااربي شنو هذااا .. شبسوي لو شفاتني امي بروحها مابغت تخليني
قالت بصوت مهزوز بدون ماتلتفت له : روح عني ياقليل الادب .. ماني مثل قليلات الحيا الي تتبعهم
ابتسم الشاب بخبث : اكيد مب مثلهم لانج احلى .. ياحلوه
تضايقت نوره حست عبرتها نطت لبلعومها ..






كان سعود يضح على تعليق سلمان .. رفع نظرها لااراديا وطاحت عينه عليها !
كانت تمر من قدام الكافيه وواحد جنبها مبين انه يكلمها .. !!!!!
فار الدم في جسمه .. يحسه انه قاعد على نار تشب من تحته .. بدون مايتردد دقيقه قام وهو ياخذ العكاز ويمشي بصعوبه يتبعهم .. وهو يلعن الساعه الي صار له الحادث فيها وخلته يستعيق من ساقه ويمشي بصعوبه ...
التفتوا سلمان ومحمد للجهه الي راح لها سعود وهم : شفيه هذا؟؟؟
هز محمد كتوفه وهز راسه .. مايدري !
ماكان يشوف قدامه الا نوره والشاب الي يمشي من جنبها ..
شافهم راحوا يمين ابتعدوا عن الكافيه الي كان فيه .. وهو يتبعهم يحسهم بعيد عنه
ومايفصله عنهم الا خطوات بس !
وقفت نوره وهي تصد للجهه الثانيه خلاص
ماعاد تعرف شتسوي عشان تخلص من هالشاب ..
وتجمد الدم بعروقها لما سمعت صوته يقول للشاب الي واقف : نعم اخوي ؟؟ في شي؟
ابتعد الشاب بسرعه عن انظارهم ..
ونوره حست ان هذا يومها .. مالتفت ولاشي كانت دموعها تنزل بخوف ..
لاشعوريا رفع سعود يده لها ولفه لناحيته وانصدم بمنظر دموعها .. وقال بغضب مكتوم : انتي ماتستحين على وجهج؟
رفعت نوره نظرها له .. وانصدمت لما شافت انه سعود .. من الرهبه قبل شوي ماقدرت تميز صوته .. قالت بصوت مكتوم : انا استحي قبل ماعرفك .. مالك حق تهاوشني
عصب سعود وقرب منها وهو راس على ضروسه : دام اني اشوفج بالمجمع تستغفلين اهلج .. هنا يكون لي حق اهاوشج
عصبت نوره وقالت بغضب : لاتغلط علي ! انا مااستغفل اهلي مثل ماحضرتك تقول هو الي كان يلاحقني
سعود : وانتي طبعا مستانسه صح؟ تلفين فيه المجمع عشان الي مايشوف يشوف صح !
نزلت دموع نوره بقهر وقالت والعبره خانقتها: انت على أي اساس تبني كلامك ؟
سعود وهو يرص على ضروسه يكتم غضبه لايتهور : على اساس الي اشوفه .. ( كمل بنبره هاديه ) من مع جايه؟
اشاحت نوره بوجها عنه : مع امي ..
تضايق سعود .. هذي للمره الثانيه يخلونها بروحها .. قال بهدوء يخفي وراه انفعالات كثيره : وينها عنج؟
التفت نوره له .. تحقققييييق اوف ... قالت بهدوء وهي تنزل الاكياس الي بيدها وتعدل شيلتها : بالجمعيه
التفت سعود لأتجاه الجمعيه .. ورد يشوفها : زين امسحي ادموعج وروحي لها ولاعاد تمشي بروحج بالمجمعات !
بدون ماترد عليه نوره راحت للجمعيه ..
قعد سعود على الكرسي وهو يحس ساقه بدا يرجع لها الالم خفيف .. بعد مابذل جهد كبير بدون مايحس بها .. وهو يشوف نوره رايحه لجهة الجمعيه .. لحد مااختفت عن انظاره .. توه بيقوم الا انتبه لكيستين !
طل فيهم كانت وحده لفيرجن فيها افلام ..
والثاني لمانجو .. فيها بلوزتين ..
ابتسم ونسى كل الي ضايقه واخذ الاكياس وراح لسيارة محمد في المواقف واتصل في سلمان ومحمد يجون عشان يروح للبيت ..







:
.



.
.





.




.
.




:










في هاللحظه الجازي تدخل بيت اهلها بعد مانزلت نوف وقعدت عندها شوي .. ورتبت غرفتها لان احتمال
سيف يرخصونه بكره ..
كانت تعبانه ومهمومه من حال نوف .. في خاطرها تعرف شفيها وش سبب زيارتها لفاطمه في هالوقت !
هل لفاطمه علاقه بموضوع نوف وحمد؟

قعدت على اقرب كرسي وهي تغطي بيدها عيونها .. وتضغط على راسها بالخفيف
وفزت متخرعه من المها الي قالت : شفيج؟
ابتسمت لما شافت الجازي تخرعت وقالت : شي يعورج جزوي؟
هزت راسها بتعب وقالت: لا .. بس اابي انام ..
المها: تعشيتي بيت عمي والا اخلي الخدامه تحط لج عشا؟
الجازي وهي توقف بتعب: تعشيت بيت عمي .. بروح انا عشان اقوم الصبح الم اغراضي واروح البيت يمكن بكره يرخصون سيف..
ابتسمت المها وهي تشوف اختها تروح للدرج .. : بالسلامه ان شاءالله ..
واخذت الريموت وشغلت التلفزيون وقعدت بملل
ياحياااة الملل .. من دون النوري فديتها
قررت في هاللحظه تتصل عليها .. رن التلفون ومحد يرد ..
تمللت وانسدحت تشوف التلفزيون .. بملل






:
.



.
.
.


.
:




.















لمحت نوره امها الي كانت عند قسم الاجبان وراحت لها ..
يمه خلصتي؟
التفت ام صالح لها : يلا بس اخذ هالحليب .. ( انتبهت امها لها وقالت ) : وين اكياسج؟
توترت نوره وبلعت ريقها .. اوبيه وين نسيت اكياسي .. : آآ عطيتهم الدريول يوديهم السياره
ام صالح : زين زين يلا دزي الجاري روحي عند الكاشير انا بروح اجيب جاري الخضرا ..
فتحت نوره عيونها عالاخر: يمه كم جاري؟
ام صالح وهي تروح عنها: اثنين يلا بسرعه .. روحي قبل الزحمه
راحت نوره للكاشير ..
وجاتها امها بالجاري الثانيه حاسبوا واطلعوا











:
.


.
.



.



:
:



.








رجع سعود للبيت وكالعاده لقى امـه فالصاله تنتظره ..
حبها على راسها وبعد ماتطمنت عليه راحت تنام في غرفتها والمها الي قعدت على الكرسي بعد مادخل سعود انتبهت للأكياس .. واستغربت .. : تشتري من فيرجن اوكي .. بس مانجو؟
رفع سعود الاكياس بيده يشوفهم : وشو مانجو هذا؟
المها : هذا محل يبيع ملابس نسائيه .. !
ابتسم سعود ابتسامه خفيفه وقعد وسحب الطاوله ناحيته ومد ساقه المجبره عليها .. وحط الاكياس بحضنه : والله هذي الاكياس مب لي .. ( وابتسم ابتسامه عريضه )
المها بأستغراب : لمن؟ جزوي؟
سعود وهو يرمي عليها كيس مانجو : لا لنوره
انصدمت المها وطلت فالكيس لقت بلوزتين .. وردت تشوف اخوها وهي مب فاهمه شي : شسالفه؟ شلون جاتك الاكياس دام انها لنوره؟
سعود وهو ياخذ الافلام من كيس فيرجن يقلبها بيده يشوفهم : شفتها باللاند كانت قاعده على الكرسي بالممر واكياسها جنبها .. ووشكلها تعبانه راحت بدون لاتنتبه لأكياسها !
المها : نزين لي مانديته وعطيتهم اياها ..
سعود بعياره .. وببراعه قدر يخلي المها تصدقه: عاد تعرفيني لين اتعكز واروح بعكازاتي للأكياس هي راحت ماعاد شفتها قلت اجيبها اعطيج اياهم تودينهم لها .. ( وقف وهو ياخذ فلمين بيده ويحط الثالث بكيس ويعطيه المها ) انا بشوف هالاثنين شكلهم حلوين .. استسمحي لي منها ( ابتسم وراح لغرفته )










:
:
:



.
.


.
.




.









مرت الليله طويلـه
على نوف الي ذبحها التفكير .. والهم ياكلها اكل
لازم ارسي على قرار نهائي .. بلعت ريقها بمراره
وغمضت عيونـها تحاول تنام ..

وعلى الجازي الي استهمت من حال نوف وصار عندها فضول تكشف سر زيارة نوف لفاطمه وتحس ان هالشي مرتبط بسالفة طلبها للطلاق !
معقـوله يكون حمد خانها مع فاطمه؟؟؟
كشرت الجازي بملامحهـا
لالا حمد رجال والنعم فيه ومستحيل يسويها .. وفاطمه بنت ناس وماعرف عنها الا كل خير
تنهدت بتعب وغمضت عيونها
وانا اشوف حالج مستهم يانوف وكل مالج وتضعفين زياده .. الله يكون بعونج بس




:
.


.
.



.


.
.



:









اليوم الي بعده
الظهـر بعد الغدا


طلب بوعبدالله نوف تجيه عشان يكلمها بموضوعهـا
وجاته نوف واشر لها تقعد جنبه
وحط يده وراها وضمها لصدره بيد وحده .. وهو يقول بكل حنان : نوف انتي تعرفين الحين مر شهر من جيتينا صح؟
هزت نوف راسها بالايجـاب وهي مدنقه راسها لتحت ..
وكمل بوعبدالله بهدوء : وتعرفين بعد ان في هالشهر حمد كم مره جانا وطلب انه يقابلج وكنتي ترفضين صح؟
بلعت نوف ريقها وقالت بهمس : أي يبـه
ابتسم بوعبدالله .. ومسح بيده على كتوف نوف النحيل عشان يطمنهـأ وقال بهدوء : انا اعرف ان لج وقت طويل عشان متى ماتبين ترجعين ترجعين .. بس يابنتي حالج كل ماله ويسوء وهذا مهب مرضيني ولامرضي امج , نشوفج كل يوم تذبلين قدامنا وانتي الحين بذمتج الي ببطنج .. ( سكت شوي وعقب كمل ) .. انا جايج الحين ابي اعرف رايج .. البارح كلمني حمد وطلب يشوفج وعييت عشانج .. وقلت له انا بنفسي بكلمها .. ( كمل بنبره هاديه ) الرجال يحبج ويبيج .. ودام انه هو بنفسه يجيج ويطلبج يابنتي لاتكسرين قلبه
ارفعت نوف عيونها لأبوها مليانه دموع .. يبه شتقول؟؟؟ حمد يكسر خاطرك .. وانا؟؟؟ انا مااكسرت خاطركم؟؟ حالي الي كل يوم يسوء مايكسر خاطركم؟؟؟؟ دنقت راسها تخفي دموعها وقالت بصوت مخنوق : الي تشوفـه يايبه ..
















دعوآتي بآلتوفيق لكل آلي يمتحنون
وتهآنينآ لكل آلنآجحين

آختكم ~
{زآآهل آلكحل ~




 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 29-04-10, 06:22 PM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 158928
المشاركات: 20
الجنس أنثى
معدل التقييم: حقيقة حلم عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حقيقة حلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


يسلـــــــــــمو على هالبارتات,,,,


يا حبني لقطر وأهلها كثروا الغـــــالين فيها ’’’


حمد : ياوالله انك تستاهل الذبول والخذلان ياللي ما تستحي ولا تقدر’’ولا وش حلاتها نويف كانت عندك وانت اللي معيي منها ويوم ذلفت من وجهك حلت بعينك اللي حلال فيها الفقع بغرشة المويه ’’ هو صحيح انك بديت معها قبل تنكشف علومك بداية طيبه بس والله انه اوجعني قلبي لما كانت نويف تتذكر ليلة زواجكم وهي شاقة الخشه وانت قالب لوح,,,


نوف : عوينش ياختي والله انش تقطعين القلب ,,, بس أرجعي واطبخيه على نار هاديه اللين تستوي لحمته اللي كأنها لحمة بعير ما تنضج الا غصب’’وأهلك لا تلومينهم هم يشوفونه كل يوم متبطح يبي يشوف وجهك الزين وانتي معييه وغير كذا ما قلتي لأحد عن سبب طلعتش من البيت وغير انهم ما يبون الا يشوفونك ببيت رجلك وغير عزك ما بيسعوون له,,


فاطمه : شوفي بطبيعة الاناث انهم يحقدون على اللي تطمر على الزوجه الاولى ولا يتقبلون لها اي عذر مهما كان ,,, وانتي بأصفطش من التعليق اللي بيجر المسبه والشتيمه لأنش كسرتي خاطري بظروفش ووضعش بس ما بنتركش من الدعوات ان الله يرزقش باللي يسعدش ويعزش ودك طامره او مطموره,,,


سعود : اولا الحمدلله على سلامتك يالشيخ ,,, بس تدري زين انك مكسور لأن لو منت بمكسور كان ذبحت ذاك الصايع اللي يطارد الغزال حقتك هو صح انه يستاهل من يمسح فيه الشارع حق المجمع بس نوير عوينها من الفضيحه,, وبعدين ليش عتبان على الغزال عشانها ما تجاوبت معك وسفهتك اذا سوت غير كذا بتقول والله انها بنت مش متربيه وإلين حن في علوم غير العلوم الله يهداك,,,



نوره : لا جيتي مرة ثانيه تتسوقين وتتمشين فوحده من ثنتين يا رابطي مع العجوز ولا غطي خشتش اللي تسحب بالرجاجيل ’’’ على ان كذا ولا كذا مسحبين مسحبين بس عشان عين السيح حقش يرتاح ويتطمن قليبه الخضر’’ننتظر ردك عليه لما تدرين انه أخذ اكياسك وشل واحد من الافلام وبعدين فديتش كثري من طوالة لسانش خليه يجيبش على وجهش لأحضانه



سيف : الحمدلله على سلامتك ,,,


الجازي : قرت عينش بالحسام حقش ... وتكفين خليش ورى نوف وسالفتها مع الماخوذه ذيك الين تعرفين وش وراهم <<<< وحده عيت ترضى على حمد



البقــــــــــــيه الباقيـــــــــه في رعاية المولى وحفظه,,,



نـــــــــ بنت نايـفــ !ــــــــــــــــــــوف سلمتي لنا ودمتي

كل الشكر موصول لكي ’’’’

 
 

 

عرض البوم صور حقيقة حلم   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 07:48 PM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حقيقة حلم مشاهدة المشاركة
  
يسلـــــــــــمو على هالبارتات,,,,


يا حبني لقطر وأهلها كثروا الغـــــالين فيها ’’’


حمد : ياوالله انك تستاهل الذبول والخذلان ياللي ما تستحي ولا تقدر’’ولا وش حلاتها نويف كانت عندك وانت اللي معيي منها ويوم ذلفت من وجهك حلت بعينك اللي حلال فيها الفقع بغرشة المويه ’’ هو صحيح انك بديت معها قبل تنكشف علومك بداية طيبه بس والله انه اوجعني قلبي لما كانت نويف تتذكر ليلة زواجكم وهي شاقة الخشه وانت قالب لوح,,,


نوف : عوينش ياختي والله انش تقطعين القلب ,,, بس أرجعي واطبخيه على نار هاديه اللين تستوي لحمته اللي كأنها لحمة بعير ما تنضج الا غصب’’وأهلك لا تلومينهم هم يشوفونه كل يوم متبطح يبي يشوف وجهك الزين وانتي معييه وغير كذا ما قلتي لأحد عن سبب طلعتش من البيت وغير انهم ما يبون الا يشوفونك ببيت رجلك وغير عزك ما بيسعوون له,,


فاطمه : شوفي بطبيعة الاناث انهم يحقدون على اللي تطمر على الزوجه الاولى ولا يتقبلون لها اي عذر مهما كان ,,, وانتي بأصفطش من التعليق اللي بيجر المسبه والشتيمه لأنش كسرتي خاطري بظروفش ووضعش بس ما بنتركش من الدعوات ان الله يرزقش باللي يسعدش ويعزش ودك طامره او مطموره,,,


سعود : اولا الحمدلله على سلامتك يالشيخ ,,, بس تدري زين انك مكسور لأن لو منت بمكسور كان ذبحت ذاك الصايع اللي يطارد الغزال حقتك هو صح انه يستاهل من يمسح فيه الشارع حق المجمع بس نوير عوينها من الفضيحه,, وبعدين ليش عتبان على الغزال عشانها ما تجاوبت معك وسفهتك اذا سوت غير كذا بتقول والله انها بنت مش متربيه وإلين حن في علوم غير العلوم الله يهداك,,,



نوره : لا جيتي مرة ثانيه تتسوقين وتتمشين فوحده من ثنتين يا رابطي مع العجوز ولا غطي خشتش اللي تسحب بالرجاجيل ’’’ على ان كذا ولا كذا مسحبين مسحبين بس عشان عين السيح حقش يرتاح ويتطمن قليبه الخضر’’ننتظر ردك عليه لما تدرين انه أخذ اكياسك وشل واحد من الافلام وبعدين فديتش كثري من طوالة لسانش خليه يجيبش على وجهش لأحضانه



سيف : الحمدلله على سلامتك ,,,


الجازي : قرت عينش بالحسام حقش ... وتكفين خليش ورى نوف وسالفتها مع الماخوذه ذيك الين تعرفين وش وراهم <<<< وحده عيت ترضى على حمد



البقــــــــــــيه الباقيـــــــــه في رعاية المولى وحفظه,,,



نـــــــــ بنت نايـفــ !ــــــــــــــــــــوف سلمتي لنا ودمتي

كل الشكر موصول لكي ’’’’

ياهلا والله حيا الله حلم
ردودك كلعاده تونس وتبرد خاطر يالغلا
اعذريني على التاخير وهذي بارتات اليوم
استلموهم

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 07:54 PM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 








آلـ ج ـزء آلـ س ـآبـ ع عـ ش ــر ~















~

















كانت ساره متضايقه ومأثر عليها كلام اسمـاء كثير
للحين ماحملت .. !
ابتسم حمد بلطف وقال وهو يمسك يد ساره بحب : وليش زعلانه؟
رفعت ساره نظرها له بخجل : مب زعلانه
طالعها حمد بنظرات وقال بحب : علينا يالسوري؟ ( ضمها لصدره وقال وهو يسند ذقنه على راسها بحب ) تونا في بداية حياتنا وقدامنا ان شاءالله سنين طويلـه .. بتفرحين بعيالنا بتربينهم
وبتكبرينهم .. وبتدخلينهم المدرسه
وان شاءالله بيطلعون فيهم خير ويرفعون الراس .. عدل كلامي والا لا؟
( قالها وهو يهدها لكنه مازال ماسك يدها )
ابتسمت ساره بخجل وهزت راسها بالايجاب وقالت بصوت اشبه للهمس : كل الي تقوله صح ياحمد







:
:



.
.




.
.







.






:










اليوم الثاني
الساعه 5 و15 دقيقه الصبح
سيلين



كان الجو فيه بروده خفيفه .. برودة شهر مارس الخفيفه
المها ونوره قاعدين قدام الشاليه مالهم فارشين لهم المده وهم يستمتعون بهالجو الحلو
قبل ماتطلع الشمس .. وهم يسمعون امواج البحر الهاديه
وكل وحده حاطه مثل شال مب ثقيل واجد ولاخفيف
وكل وحده بيدها كوب كابتشينو تدفي به عمرهـا .. وهم يسولفون مع بعض
نوره وتسللت راسها فكره شيطانيه : شوووفي ترى احنا جاين هنا 3 ايام بس !
وامس راح علينا يوم يعني باقي الحين يومين وفي هاليومين خلينا نفتتتتل
طالعتها المها بأستغراب : نفتل شنسوي يعني؟
نوره : تعرفين شنو خاطري ااجر بطبطه ونلعب عليها ! ابوي يقول بكره بنروح بعيد عن الشاليه بس عند البحر وهنا بنتغدا بيكون مكان كبير كأنه بر يعني نقدر نلعب بالبطابط ( غمزت لها )
المها بخوف : تبين تلعبين بروحج العبي اما انا لا !
نوره بضيق: ليش مهوي
المها: بس انتي قلتيها ابوج بيجي .. اخوانج بيجون يازيني رابكه البطبطه احفص فيها عشان يقطع رقبتي سعود
تنرفزت نوره وقالت بضيق: اخوج هذا معقد ترى
المها وهي تغيض نوره: ياحلو تعقيده .. فديييته بس ( وكملت وهي تشوف نوره بنظرات خاصه ) يابخت الي بتاخذه
نوره وهي تضرب المها بالخفيف بكوعها : صدقيني امها داعيه عليها
المها وهي توقف بعياره : الا داعيه لهااا وبليلة القدر بعد
وقفت نوره وهي تعدل الشال على كتوفها وتمسك يد المها : امشي بس امشي خلينا نتمشى على البحر شوي قبل لايقوم المعقد ويطردنا
ضحكت المها : ومن المعقد؟
نوره بأبتسامه عريضه: اخوج في غيره؟
ضربتها المها بعصبيه : محد معقد غيرج انتي .. ( ومسكتها بقوه من يدها وهي تسحبها معاها ) تعالي بس قالت معقد قالت
ضحكت نوره وهي تروح مع المها

وماانتبهوا للشخص الي كان مايفصل بينه وبينهم الا طوفه وحده بس !
وسمع حكيهم كله
ابتسم وهو ينزل كوب الشاي الي بيده على الطاوله وهو يسند ظهره للكرسي
قالت عن معقد؟؟
هين اوريهـا شلون المعقد يكون ..


ماوعى الا ناصر توه مصحصح وجاي
مانمت؟
ابتسم سعود: امبلا قمت صليت الفجر وقعدت عقب ماجاني نوم
ناصر وهو يشوف البحر : نزين يلا سكوتر
شافه سعود بنظرات
رد ناصر وهو يضحك: شفيك تشوفني كذا؟
سعود وهو يأشر على ساقه الي ماده على الطاوله قدامه : ماتشوف ساقي مجبره؟
ضحك ناصر وقال : نزين ماراح يجيها الماي .. ( سكت شوي وقال ) تقدر تنزله؟
سعود وهو يشوف ساقه : والله مادري ماجربت خلاص يلا قدام يابوفيصل وين سكوترك؟
ناصر وهو يأشر عليه : هناك ..
راح ناصر للسكوتر عشان ينزله في الماي
وسعود ابتسم وهو يتخيل شكل نوره لما تعصب الحين !

واتصل في المهـا
الي رن تلفونها ولا احد رد عليه
لانها تركته داخل ..
حط الموبايل على الطاوله .. وراح يمشي وهو شوي شوي يضغط على ساقه المجبره لانه يمشي بدون عكازات لحد ماشاف البنات من بعيد
التفت يشوف ناصر
ورد يشوف وكمل لقدام شوي .. لحد ماقطع نص المسافه
وقال بصوت مسموع : المها
وقفت المها تنفض ثوبها وجاته بسرعه : لبيه
ابتسم سعود : لاعاد تطلعون في هالوقت برا ! يمكن حنا رقود والمكان متروس ناس وعزابيه وش بتستفيدين؟
سكتت المها ..
وكمل سعود : يلا روحوا داخل
المها بضيق: بس نبي نشوف الشروق
التفت سعود لشاليهم وقال بهدوء : شوفي من داخل مايصير؟؟
سكتت المها وماردت عليه ..
وكمل سعود بهدوء : يلا يامها انا وناصر بندخل البحر الحين ومب عدله ثنتينكم قدامنا !
هزت المها راسها وقالت بهدوء : اوكي ..

وراحت لنوره وراح سعود لناصر
وهو يخفي ابتسامته ويمشي بصعوبه ..
المها : يلا نوره تعالي نروح لمكانا الي كنا فيه قبل شوي
وقفت نوره تنفض ثوبها وتقرب من المها وعينها على ظهر سعود : ليش؟
المها وهي تلتفت تشوف سعود وترد تشوفها : سعود يقول لاتقعدون هنا
عصبت نوره وقالت بقهر: ماقلت لج معقد ماصدقتيني .. مب بكيفه وكلمته ماراح تمشي علي ااذا انتي تبين تروحين داخل روحي انا ماني رايحه
المها : اقعد مع من داخل؟؟؟ تعالي ولاتعاندين تسوين لنا سوالف يانوره
نوره وهي ترد تقعد مكانها : قلت لج مب رايحه ..

راحت المها تجلس على المده
عالاقل هي بكذا سوت الي عليها ومب ناقصه هواش سعود
هي تعرف انه اذا عصب عصب !
وقعدت نوره مكانها .. لف سعود قبل لايجي لناصر يشوف راحوا والا لا !
وانصدم ان نوره مازالت موجوده !!
هذي تعاند يعني؟؟؟
اوكي انا اعرف شلون اكسر عنادها هذا
ناصر وهو يحاول يشغل السكوتر : سعود وين عكازك؟
طالعه سعود مبقق عيونه : تبيني اشيل عكازاي وانا بوسط البحر؟
ضحك ناصر: لا يبه بس شلون بتجيني تبي تدوس على الجبس؟
سعود : مب دايس عليها بنط على رجل وحده لين اجيك
ضحك ناصر على سعود وقال : لا والله ماتنط شوف المسافه الي بيني وبينك شطولها .... (التفت وشاف نوره اخته وصرخ يناديها
التفت له نوره وهي تقول بخاطرها ( اكييييد المعقد قال له يقول لي .. ههه وردت وهي تقوم توقف : نعم
اشر لها ناصر تجي .. استغربت نوره عدلت شيلتها وراحت لهم وهي تحاشى تشوف سعود
وقفت بعيد وهي تقول بهدوء : نعم
سعود كان معطيها ظهره .. اشر لها ناصر على الشاليه حقهم وقال بهدوء : روحي داخل اول غرفه على يمين تحت بتلقين فيها عكازات سعود جيبيها ولا عليج امر
فتحت نوره عيونها عالاخر .. وراحت وهي مستغربه !
يعني مايقدر حضرته هو يروح يجيبها شاطر يقطع مسافات عشان يتأمر بس
آآآوف يقهر
دخلت الغرفه الي قال لها عنها ناصر لقت فيها سريرين سرير عليه غتره محذوفه وعكازات سعود وتلفونين
والسرير الثاني عليه شنطه مفتوحه وفي كم تي شيرت محذوفين على السرير وتلفون
اخذت العكازات وودتها لهم ..
وابتعدت شوي عنهم
ركب سعود السكوتر وناصر اخذ عكازاته
ورماهم على سيف البحر .. وراح ركب السكوتر الثاني حقه
وانطلقـوا ..



اما نوره فهي بعد ماراحوا راحت على غرفة الشباب
شدها شي فيها !
شي عادي بس جاها فضول ورغبه كبيييره في انها تشوف التلفونين الي كانوا على السرير
الي كان عليه عكاز سعود
وواضح انها لسعود لانها تعرف اجهزة اخوهـا
مسكت تلفون واحد وتمت تقلبه فيها يدها
متردده !
ودها تستكشفه
وفي نفس الوقت خايفه !
وماتبي تتطفل على خصوصيات الناس
سحبت نفس عميق وهي تلفت حولها مثل الحرامي الي خايف احد يكشفه ..
وفي اللحظات الاخيره تراجعت وهي ترمي التلفون مكانه
واطلعت وهي تنفض راسها من الافكار الغريبه الي سيطرت عليها ..
من متى اتكشف على خصوصيات الناس؟
ومن متى هو يهمني عشان استكشف تلفونه !
يعني ليش تبين تستكشفين تلفونه؟؟ خايفه تكون عنده علاقات !
باللعنه !
وانا شعلي منه
مايهمني وبدال الوحده عشر .. بكيفه
اخذتها الافكار توديها وتجيبها
وارفعت عينها وهي تشهق بقوه من المنظـر الي شافته !!!!







:
.



.
.



.



:
:














كان ناصر مستانس وهو يأشر لسعود من بعيد
وسعود نفس الشي مستمتع بهالهوايه المحببه عند اغلب الشباب الله يكفيهم شرهـا
وعيون المها تراقبهم من بعيـد وابتسامه حلوه مرسومه على شفايفها

كان سعود مسرع ويحاول يثبت عدل عشان لا يأثر الماي على الجبس
وناصر كان جايه مسرع من بعيد
ابتسم سعود بتحدي وهو رايح لناحيته
كل واحد فيهم حاط في باله ان الطرف الثاني بيلف !
عشان كذا كان كل واحد فيهم مسرع سرعه جنونيه وهو ينتظر اللحظه الي بيلف فيها الطرف الثاني
انتبه ناصر وسعود نفس الشي وبشكل سريع ان ولاواحد لف وفي نفس اللحظه وفي اللحظه الاخيره
لفـوا !
ومن قوة اللفه طاحوا في البحر !


وقفت المها وهي تشهق بخوف وتطلع تركض لبرا وهي تنادي : سعـــود .. ( بأعلى صوتها )
ونوره من جهه ثانيه كانت طالعه من شاليه الشباب والافكار تدور براسها وصدمها المنظر الي شافته
سعود وناصر طاحوا في البحر !
شهقت وهي تحط يدها على فمها وتجمع الدموع بعيونها
مب عارفه شتسوي !
راحت بسرعه لداخل واي احد تشوفه قدامها ابوها او صالح بتقول له يروح يشوف الشباب !
لقت صالح كان توه ينزل الدرج
وتوه مصحصح
صرخت فيه وهي تناديه بخوف : الحق ياصالح سعود وناصر اغرقوا
انصدم صالح وقال : شنوو؟؟؟
نوره وهي تأشر ناحية البحر: طاحوا في البحر ياصالح .. روح شوفهم
راح صالح بسرعه لناحية البحر ولقا سعود وناصر قريب من السيف سعود متساند على ناصر يعاونه في المشي .. وشكله يتألم لان الماي اثر على الجبس وراح بسرعه لهم : سلامات شصاير لكم؟
ناصر : ماصار الا الخير ان شاءالله .. ( التفت على سعود ) خلني اوديك المستشفى
سعود وهو يهز راسه بالرفض : لا ياناصر مايحتاج بس ودني الغرفه الله لايهينك ..
صالح بخوف : ساقك تعورك سعود؟
سعود وهو يكتم الالم : لا بس ارتاح شوي يخف الالم ..

وداه ناصر لغرفته .. انسدح وهو يحس انه راسه يدور وبيغمى عليه !
دخل ناصر ياخذ له شور وصالح راح يجيب لهم ريوق يتريقونه
بعد ماطمن نوره انهم بخير وان الوضع عادي ومحد فيهم صار له شي !
وراحت نوره لقت المها تنطرها على نار وقالت لها انهم بخير
واتفقوا كلهم ان امهاتهم وابو صالح مايدرون بشي ..
مر اليوم بشكل طبيعي كل من سأل عن سعود قالوا راقد !
.. الشباب فسروا هالشي انه مانام طول الليل عشان كذا طول بالنومه ..
وفالحقيقه هو اغمى عليه







:
:


.
.



.



.
.




:
:













الساعه 7 ونص
في بيت بو حمد ( زوج ساره )



كانت تنزل الدرج وهي تعدل كم عبايتها الوسيع والمطرز باللون الرملي تطريز راقي وفخم جدا
كانت انيقه لاخر درجه .. بتروح مع ام حمد تأدي واجباته كسيده مهمه في المجتمع ..
وصلت لآخر درجه .. انفتح الباب ودخلت بكل غرور
وهي تتمخطر بمشيتها سلمت على عمتها ( ام حمد )
ووقفت من بعيد تشوف ساره بغرور وقالت بدلع : ماتبين تسلمين علي سوسو؟ والا تبيني اجيج؟
بلعت ساره ريقها بقرف منها ومن دلعها .. وقربت منها تسلم عليها
وهي مب طايقتها .. واجلست وهي تقول بخاطرها هذي شمجيبها الحين؟
ام حمد وهي تكلم ساره : ساره يمه .. حمد جا والا بعده؟
ساره وهي تعدل شيلتها: جاي بالطريق .. ( ماكملت جملتها الا وتلفونها يرن )
ردت بسرعه : مرحبا حمد .. ان شاءالله .. يلا جايينك ..
سكرت الخط منه ولفت لعمتها : حمد جا
اسماء وهي حاطه رجل على رجل وتلعب بطرف شعرها : عمتي وين بتروحون؟
ام حمد بأبتسامه حلوه : بنروح نسلم على ام خليفه .. ونبارك لها على الحفيد الاول لها
اسماء بدلع مالغ: صج سهوم بنتها ربت؟؟ شجابت؟
ام حمد: جابت ولد ماشاءالله
لفت اسماء بنظرات خاصه لساره .. وبنبره خاصه قالت : صج ؟؟ عقبال ماتبشرينا بولد حمد
طالعتها ساره بنظرات كلها صدمه .. شتبي هذي بالضبط؟
ارفعت ام حمد ايديها تدعي : الله يسمع منج يابنتي .. ويرزقه بالذريه الصالحه .. يلا يمه بتروحين لنوف فوق؟
اسماء وهي توقف ترتب شعرها وتروح لناحية الدرج : أي عمتي .. الله يحفظكم





:
:



.
.
.








.
.












قعدت على طرف السرير وهي ماده البوز زعلانه
ضحك سيف على شكلها وهي زعلانه .. وقال : حتى وانتي زعلانه تهبلين !
صدت عنه الجازي .. : احر ماعندي ابرد ماعندك
سيف وهو يقرب منها: ياحياااتي يالجازي .. انتي واجب عليج تطيعني
الجازي لفت عليه ودموعها بعيونها : لا ماشاءالله .. وانتوا ماتعرفون هالامور الا اذا كان الوضع من صالحكم
اشر سيف عليها وهو يقول : هااا قلتيها الوضع من صالحي ! يعني انا من مصلحتي امنعج لاتروحين
لمت الجازي شعرها بيدها توديه لورا وهدته وقالت بقهر : شنو من مصلحتي ومصلحتك سيف ؟ بعدين انا ماقلت لك بنام عندهم بس ابي اروح استانس شوي معاهم .. والله خاطر اروح معاهم
سيف وهو يقعد عالكرسي مقابلها : الجازي .. حطي فبالج انتي وحده متزوجه الحين الامور هذي الي انا خاطري اقعد مع البنات خاطري اسهر خاطري مادري شنو .. الي كنتي تسوينها ايام ماكنتي عند اهلج بنت !
تغير لما تكونين زوجه لان هنا المسؤليه تكبر انتي مسؤله من زوج وله حقوق عليج .. وواجب عليج تطيعيني
( سكت شوي يشوف ردة فعل الجازي ! .. وكمل ) انا مابي امنعج من اهلج متى مابغيتيتهم انا مستعد اوديج لهم .. بس الشي الي خلاني امنع هو ... ( سكت شوي يحوس شفايفه وهو يشوف الجازي بنظرات يخفي وراها ضحكه مكتومه .. ووقف وراح فتح درج وطلع منه تذاكر وحطها قدامها وقال بهدوء يراقب فيه ملامح الجازي ) بكره طيارتنا على لبنان
فتحت الجازي عينها مصدومه .. : لبنان؟
ابتسم سيف ابتسامه عريضه : أي
الجازي ابتسمت : وش مناسبة السفره
ابتسم سيف بخبث وقال لها : ماتحتاج مناسبه .. بس اعجبتني ايام شهر العسل وقلت نكررها ! شهر عسل جديد شرايج؟ ههههههه
استحت الجازي وانقلب وجهها الوان من الاحراج وقالت بخجل : ماقلت لي قبل عشان اجهز شناطنا
ضحك سيف وقال : جهزيها عندج وقت من الحين لين بكره ..



وقف بيطلع
وتذكر شي ولف ناحيتها وقال بأبتسامه حلوه : على فكره .. ترى بنمر على اهل سيلين عشان تسلمين عليهم قبل مانروح المطار ! .. يعني جهزي عمرج عشان يمدينا نروح سيلين قبل تعرفين الطريق طريق سفر ههههه
لاشعوريا نطت عليه الجازي
وهالحركه الي ماتوقعها سيف والي فرحته كثييييييير .. وضمها بكل قوه ناحيته







:
:






.
.
.





.




:

:
:























كانت بغرفتهـا
وبيدها كم ثوب لحمد تعلقهم في الكبت الي بالغرفه
دخل حمد .. وابتسم لما شافها تعلق ثيابه بالكبت .. قرب منها وضمها من ورا وهو يحط يده على بطنها بالخفيف : شخبار حمني وامه؟؟
وقفت نوف عن الحركه لثواني ولاحظ حمد هالشي .. لكنها كملت تعلق الثوب الي بيدها وعقب انسحبت من بين ايديه بهدوء وهي تقول بصوت خالي من أي احساس : الحمدلله بخيـر ..
غمض حمد عيونه يستجرع الالم .. وسحب نفس عميق وقال وهو يقرب منها ويلعب بطرف شعرها : وحشتيني ياحياتي
كانت تحاول تحاشاه قد ماتقدر ... لمت شعرفها بكلبس صغير وراحت لغرفة الملابس وسكرت الباب وراها
وهي تسند راسها على الباب وتغمض عيونها بقوه
تلجم دمعه كانت بتخونها وتنزل
مستحيل تنزل دموعي .. مستحيل !
عقب الاهانه والمعامله السيئه
جاي يتغزل؟
عقب ماسفهته من بعد ماكنت مستعده اعطيه عمري كله؟
جاي لي؟؟
آآآآه ياحمد .. آآآه
فتحت الكبت وطلعت لها بجامه ولبستها
وشافت نفسها فالمنظره تأكدت من ان شكلها عادي
راحت ارفعت طرف غطا اللحاف .. وادخلت فيه .. وقبل ماتحط راسها على المخده
سبقتها دمعه متمرده خانتها ونزلت بكل ألم ..
وهي تسحب غطا اللحاف عليها وتكتم آلآمهـا في جوفها ..







:
:



.
.


.


:


:



:









في سيلين
الساعه 1 ونص الليل
كان بوصالح وعياله يشوون قدام الشاليه



بوصالح وبيده قطعة كرتون يهف بها على الشوي : ناصر ماقام سعود للحين؟
ناصر وهو مستغرب نومة سعود هالمره صايره ثقيله : لا والله يبه .. للحين
صالح: ليكون الرجال ساقه متعبته وهو ولا قال شي !
ناصر : ماعتقد لو بتعوره بيقول ..
بوصالح : ساقه مجبره وداخل البحر اكيد الماي بيأثر عليها
ناصر بخوف : لا ان شاءالله .. مافيه الا العافيه .. يمكن لانه كان مواصل من امس سحبها رقده !
بوصالح وهو ينزل الكرتونه الي بيده : انا بروح اقيمه .. وبجي


راح بوصالح وهو خايف على سعود
لايكون يحس بشي وهو ولا قال !
فتح الغرفه بهدوء .. وانصدم لما سمع صوت ونين خفيف بالكاد ينسمع !
فالبدايه كذب مسامعه .. قرب من سعود الصوت يطلع منه !!!
شغل الليت وقرب من سعود بهدوء وهو يحط يده عليه يوعيه : سعود .. سعود
سعود تحت تأثير السخونه القويه ماكان في وعيه : آآ ...
بوصالح مسك جبهة سعود وحس بها حاره .. ووجهه معرق شوي نشفه له وراح لعياله : صالح وناصر
واحد يشغل السياره والثاني يجي يعاوني اشيل سعود انقله للسياره
ناصر بخوف وهو ينزل الصحن من يده : شفيه؟
بوصالح: الرجال عليه حراره وقاعد يهاذي من قوة السخونه
راح ناصر يركض لداخل عند سعود
وراح صالح يجيب السياره .. ووقف لما سمع ابوه يقول : بس ها لحد من الحريم يدري اوكي؟


دخل ناصر قرب من سعود يحاول يوعيه : سعود .. سعــود
مد يده يطبطب على خده بالخفيف عشان يحس فيه ..
فتح سعود عينه بتعب شديييد مب قادر حتى يفتحها على الاخر .. ورد يغمض مره ثانيه










:
.




.
.



.



.
.




.
:















في نفس اللحظه وتحديدا في مطـار الدوحه الدولي

كان قاعد على كرسي وجنبه جاري فيه شنطته .. طلع موبايله من جيبه
وتم يقلبه في يده ..
اتصل فيه والا لا؟؟
يمكن راقد؟؟؟
لالا وين يرقد سعود الليله ليلة جمعه واكيد بيكون سهران مع الشباب
ضغط ارقام تلفون سعود .. والتلفون يرن ويرن .. ويـرن
وانقطع بدون ماحد يشيله
استغرب .. !
ورد اتصل مره ثانيه
وثالثه
ونفس الشي ..
أكيد نايم اللوح ومايسمع التلفون ..
بس غريبه سعود نومه خفيف ليكون فيهم شي؟؟
لالا مافيهم الا العافيه
خلني اتصل بخويي طلول يجي ياخذني لين بكره اشوف سعيدان ..










:
:



.
.


.



.


:















في المستشفى عند سعود
وناصر وبوصالح





انزلت حرارته شوي مع العلاج .. وركب له الدكتـور مغذي
بعد ماكشف على ساقه .. تأثر الجبس بالماي
ووضح لهم ان الحمدلله الكسر ملتئم بشكل كبير عشان كذا مااثر عليه بالشكل القوي .. شال الجبس منه
وحط له ضاغط .. وقال لهم اول مايخلص المغذي يقدر يرجع البيت ..


بوصالح قاعد عند الكرسي القريب من سرير سعود .. كان خايف عليه بشكل كبير وكأنه واحد من عياله
ها يبه .. احسن الحين؟
هز سعود راسه بتعب .. وابتسم وقال بهدوء : الحمدلله .. ماقصرتوا ياعمي الله يعطيكم العافيه
بوصالح : الله يعافيك .. بس ليش ماقلت لنا انك تحس بتعب من البدايه يابوك
سعود ووهو يضغط بيده على راسه : ماتوقعت بيصير هذا كله .. كان تعب عادي قلت ارتاح ولما اقوم بكون احسن ان شاءالله ..
ناصر وهو يبتسم لسعود : بس الحمدلله مافيك الا العافيه الحين .. ومره ثانيه لاتحدى لف عشان لايصير مثل الي صار هههههه
ضحك سعود بتعب وقال : والله توقعتك بتلف بس طلع راسك ايبس من راسي يالعنيد ههههه
ناصر : الصراحه كنت حاط فبالي ان مستحيل الف ! لين اخر لحظه شفتك انتحاري قلت الف لايدعمني .. واخرتها طحنا في الماي هههههههههه












:
:



.
.



.




.
.








:






اليوم الثاني الضحى
الساعه 10 و 45 دقيقه


توعى سعود واخذ تلفونه يشوف كم الساعه
وشاف المكالمات والمسجات ...
فتحهم يشوفهم .. اتسعت ابتسامته لما شاف رقم ماجد خاله ..
ومسجاته


( وينك ماترد؟ .. انا في المطار يلا تعالي اخذني )

( رقاد يامال العافيه .. لقمت الصبح كلمني عشان تجي تاخذني من
عند طلول خويي )


( ماقمت للحين؟ )



ضحك سعود وهو يقرا مسجاته
وعلى طول اتصل فيه ..
وبعد رنتين وصله صوت خاله المرح : تو الناس ياخي؟؟ خليتني اشك اني مغلط في الرقم
ضحك سعود : هههههههه حيالله الخال.. تو مانورت الدوحه
ماجد : منوره بأهلها والله .. شحالك؟
سعود : بخير الله يعافيك .. شحالك انتي بشرني عنك؟؟
ماجد بعياره : انا مب بخير .. حالف مانمت لين اشوف اختي اول ... يلا تعال لي الحين بيت طلييل لو انكم في بيتكم الاولي كان جيت ادله .. اما بيتكم الجديد مادله
سعود : ولو اني في سيلين ومسافه طويله لين اجيك .. بس ابشر الغالي نتعنى له ونجيه .. اقوم ابدل الحين واجيك .. مسافة الطريق بس
ماجد : وش موديك سيلين؟
سعود : جاي مع امي ومهوي وجيرانا
ماجد : اووه مسرع ضبطتوا العلاقات مع بعض !
سعود : خلاص شوف كم شهر مر بعدين طلعوا يعرفون الوالد الله يرحمه من سنين
ماجد بعياره اكبر: زين زين .. خل قصة حياتك لين ماشوفك ويلا تعال الحين والا اقول .. لاتجي انت بروحك مكسر وحالتك حاله انا بخلي شنطتي عند طلول وبجيك لين محطة سيلين وعقب انت تعال لي هناك ..
ضحك سعود على خبال خاله الي اكبر من سعود بثلاث سنين .. ولكن الي يشوف سوالفه مع سعود يقول كأنه اصغر من سعود بكثير .. ماكأنه رجال وصل عمره ثلاثين ..








:
.




.
.


.



.



.
.






:











كانت ام سعود بالمطبخ تجهز لسعود الحلبه مع الحليب عشان يجبر كسره
من اول ماانكسرت ساقه وهي كل يوم تسويها له .. ولكن سعود مرات يشرب ومرات لا !
بعد ماخلصت اتصلت فيه وقالت له انها حطته له في المطبخ يجي من الباب الخلفي .. وياخذها ويروح
وهي تبي تروح لغرفتها تصلي الظهر الي تأخرت عنها


في نفس اللحظه كانت نوره مندمجه تشوف التلفزيون
وبيدها كوب فيه شاي .. خلص وراحت تسوي لها واحد ثاني ..
دشت المطبخ وطلعت المفواحه وحطت فيها ماي للحد الي تبيه .. وحطته على الفرن عشان يسخن
وتمت تغسل القلاص والاخت عايشه جوها .. ام سعود راحت تصلي وامها بعد ماصلت وتغدوا نامت شوي
والمها نايمه اصلا وماقامت ..


الله لا يحرمني منك ولا يحرمني من عيونك ..
أكذب لو اقوول ابعد عنك ما اصبر لحظة من دونك
خليني اشبع من احضانك خلي يذوب بية حنانك
الدنيا شووية عليك . اوتوسل بيك اللع يخليك تبعد عني حرام عليك

تصدق لمة اشوفك يمي ما اتمنى ترمش عيني
حبك صاير يجري بدمي .. بس حضنك انتة يدفيني
محتاج اتنفس انفاسك محتاج لحبك واحشاك
حب الدنيا شوية علية .. اتوسل بيك اللة يخليك تبعد عني حراام عليك


الله على حنية قلبك على صدرك أغفى تخليني
أتمنى أعيش انا بقربك وخايف عمري ما يكفيني
من احلم فيك بس احلامي عايش وياك احلى ايامي
حب الدنيا شووية عليك اتوسل بيك الله يخليك تبعد عني حراام عليك






بدون ماتحس وهي مندمجه
لشخص كان يسمعها ومب مصدق الي يسمعه !
هالانسانه الي من اول ماعرفها وهي كله معصبه
ومكشره .. عندها هالاحساس الكبير في الغنا
وصوتها الدافي .. حرك شي بداخل سعود
ولآول مره يحس بأنفعال قوي .. وهو يسمع صوتها يدغدغ مسامعه
مع كل جمله من الاغنيه تقولها
كان يقول بخاطره عيب علي اسمعها وهي ماتدري !
واهلها هنا شبيقولون عني وهم معطيني الثقه اني اجي من الباب الخلفي لو احتجت شي هنا !
لكن في كل مره يقول فيها هالكلام لنفسه
كان يحس انه مايقدر يروح
كل مره يقول بعد هالمقطع ..
لحد ماخلصت !
ومازال موجود


بعد ماصبت الماي الحار بالكوب وحطت عليه علاقة اللبتون
لفت بتروح الصاله
ولا شعوريا وبدون قصد .. طاحت عينها على طرف ثوب !
وواضح ان في حد واقف وراه نزلت الكوب عالطاوله بهدوء وراحت بتشوف من
توقعت واحد من اخوانها او ابوها !
طلت براسها وشهقت مب مصدقه ومصدومه ..



كان واقف يتساند عالطوفه جنب الباب والافكار تاخذه وتجيبه
بدون مايحس بالهوا الخفيف الي يلعب بثوبه ..
وفز من افكاره على شهقتها
لاشعوريا قرب منها وحط يده على فمها وهو يتلفت بتوتر قال بصوت واطي : الله يخليج لاتسوين لنا مناحه مب لازم احد يدري
فتحت نوره عينها على كبرها وهي تهز راسها تحاول تخلص من يده .. وتسحب يدها من يده الثانيه ..
سعود ومازال ماسكها بكل قوته : نوره .. اتكلم جد انا ماله داعي تصرخين وتلمينهم علينا بيصير شي بتندمين عليه ! ( لف وراه بخوف ورد يشوفها ) ماكنت ادري انج بالمطبخ انا جاي اخذ لي حاجه وبروح .. ( ماكمل جملته .. لان نوره سحبت يدها بقوه من يدها وشلت يدها من فمها وهي تدزه بقهر وقالت بصوت غاضب مكتوم ) على بالك انا ادور الفضايح نفسك؟ ( ردت خطوه لورا لما شافت الغضب في نظرة سعود وكملت بقوه ) كم مره قلت لك لازم تنبه الي داخل انك بتجي عشان اروح بدون ماشوف وجهك
قاطعها سعود وهو يقرب منها بغضب ووده يكفخها على اسلوبها الوقح معاه .. وقال وهو كاتم صوته عشان لايصرخ : اقطعععععي .. ولا اسمعج مره ثانيه تكلميني بهالاسلوب .. اسلوبج السوقي هذا تكلمي فيه مع الي مثلج في بيني وبينج حدود وعمر لازم تحترمينه
ردت عليه نوره وهي تكاسره بنظرة الغضب نفسها وقالت : لحسنت حضرتك اسلوبك بحسن اسلوبي .. واخر شخص يتكلم عن الاحترام هو انت .. ( طالعته من فوق لتحت وقالت وهي بتروح ) يـامحترم !
توها بتروح ..
وانقزت لما ضرب يد سعود بالباب جنبها .. مد يده على الباب بقوه عشان يمنعها لاتروح وهو يشوفها بنظرات يتطاير منها الشرار ودها يمسح فيها القاع لانه استفزته
وسعود عصبي لآخر درجه وبسرعه ينفعل ..
خشمج الي رافعته هذا بينكسر .. ( كمل وهو يأشر على نفسه ) وانا الي بكسره .. بتشوفين يابنت فيصل
تركها وراح بعد مارمى جملته عليها
وخلاها مكانها دموعها تنزل بقهر
حقير وحيوان
وسخيييف
عمري ماشفت احقر منه
قليل الادب ...
دزت الباب بقوه وهي رايحه داخل



وسعود رجع للشاليه يمشي بشوي شوي عشان ساقه
وضايقه فيه الدنيا مسح على شعره بالخفيف وهو يتعوذ من ابليس .. مد كفه قدامه يشوفها .. شلون سمحت لنفسي امسكها؟
شلووون
آآآآآخ ...



















آحدآث تغيرت
وآحدآث كثيره بتغير مع آلجزء آليآي
آن شاءالله
وبنشوف شبيصير في آبطآل قصتنآ


نوف وحمد
سيف وآلجآزي
مهآ ونآصر
سعود ونوره
سآره وحمد



وآلبطل آليديد
مــآجد




لآتحرموني من ردودكم آلي آشتقت لهآ
آختكم ~
{ زآآهي آلكحل ~

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 30-04-10, 07:55 PM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 







آلـ ج ـزء آلـ ث ـآمن عـ شر ~


















~
















قاعد على عتبة الباب .. ويفكر بالموقف الي صار من شوي مع نوره
كان متضايق انه تهور ومسكها !
شبتقول عني الحين؟
اكيد بطيح من عينها .. هذا بدال ماصحح الصوره الي ماخذتها عني
اسوي كذا؟؟
بس هي بعد لسانه صاير طويل ووقح بزياده
ونست ان بيني وبينها حدود المفروض ماتعداها
والله لو اختي اكسر ضروسها في حلقها ولا تقعد تلعلع علي مثلها !
هين يانوره ..

انقطع عليه حبل افكاره صوت تلفونه يرن
ابتسم ابتسامه خفيفه لما شاف اسمه يلمع عالشاشه
هلا ماجد
ماجد وهو واقف بسيارة طلال خوييه على طرف من الشارع .. : يلا اركب سيارتك وتعال لي محطة سيلين
سعود وهو يوقف : يلا جاي
ماجد : لاتبطي ..
سعود : جايك الحين
ماجد : لاتقول لامك شي .. ابي افاجآها
ضحك سعود : زين زين ..
سكر سعود من خاله وركب سيارته بيروح له ..








:
:



.
.



.



.
.




:










دشت الغرفه لقت المها نايمه .. راحت لسريرها الي تنام عليه
وسحبت غطا اللحاف ودخلت فيه ..
وهي كاتمه صيحتها .. ودها تبكي وتفرغ شعور القهر الي كاتمته .. لكن ماتبي احد يدري بشي

السخيف النذل
يظنني ادور الفضايح .. ولقاها فرصه عشان يمسكني
حطت يدها على فمها تكتم شهقاتها ..
شلون سمحت له شلووون؟؟
آآه لو حد شافنا .. شبيقول عني
والا ليكون هو يروح يقول لأبوي والا واحد من اخواني؟؟
ياويييلييي .. ياااويلي









ومن جهه ثانيه بنفس الوقت ام سعود بعد ماخلصت من الصلاه
ودعت لنفسها وعيالها والمسلمين ..
انزلت مره ثانيه للمطبخ تشوف اذا سعود اخذ الكوب والا لا
ولقته موجود مثل ماخلته .. ولقت الشاي الي سوته نوره بعد !
هزت راسها بأسى
هالولد الله يصلح قلبه ماهمه شي ..
ورن تلفونها .. ردت لانها ماتعرف تقرا الاسم : مرحبا
سعود : مرحبتين يالغاليه .. وينج
ام سعود : انا بالمطبخ يمه .. ليش ماخذيت الحليب؟
سعود وهو يتذكر الموقف الي صار بسبة هالشي : طلعت لي شغله ورحت اخلصها ونسيت اخذه
المهم يمه اطلعي لي برا من الباب الي ورا
ام سعود وهي تطلع من الباب الثاني للمطبخ الي يطلع على خلفية الشاليه .. : هذاني جيتك يمــ ........
وهدت التلفون يطيح فالارض وهي تشوف اخوها وولدها في نفس الوقت هي الي ربته .. مع سعود واعتبرته ولدها مب اخوها
ادمعت عيونها بفرحه .. وقرب منها ماجد يفتح ايديه الثنتين ويضمها ..
تأكدت الحين ان الي تشوفه حقيقه وواقع
ضمته بكل قوه
وهو يحس بها تبكي بصمت بين احضانه
حبها على راسها : لا يالغاليه كل شي ولادموعج .. انا قدامج بخير ومافيني الا العافيه على وشو هالدموع؟ ( قالها وهو يمسح دموعها بأطراف اصابعه )
ام سعود بصوت مخنوق من العبره .. بفرحه : شوفتك قدامي سالم يالغالي .. ( خنقتها العبره ماكملت )
ابتسم سعود وقرب من امه وحط يده وراها يضمها لناحيته بيد : صدقيني يمه دموعج مايستاهلها مجود ..
دزه ماجد بالخفيف من كتفه وهو يضحك : ياشيخ .. مب وقت ملاغتك ههههه
ضحك سعود .. وضحكت ام سعود بفرحه : فديتكم يالغالين ربي لايحرمني منكم .. حياكم خلوني اقعد معاكم شوي
سعود وهو يمسك امه : يمه وين ندخل وام صالح وبنتها موجودين .. شبيقول عنا بوصالح وعياله
ام سعود وهي تمسك يد سعود ويد ماجد : عجل خلونا نقعد هنا .. ابي اتحدث معكم
سعود : لا انا عندي اقتراح حلو البسي عباتج وقولي حق المها بعد وتعالوا خلونا نتمشى شوي مع بعض .. ونشوف لنا مكان زين نقعد فيه
ام سعود جازت لها الفكره وعلى طول راحت تلبس عبايتها
ودخلت على المها تصحيهـا : مها .. مها يمه
مها وهي تفتح عينها بنعاس: هلا يمه
ام سعود : قومي يمه بتروحين معانا؟
المها بتعب: وين؟
ام سعود وهي تكمل الخطه مع اخوها وولدها : بنروح نتشمى مع سعود شوي ..

نوره كانت تسمعهم لانها مانامت بس كانت تمثل انها نايمه
بيروحوون يتمشون ؟؟ والا يتهرب من اهلي
اكيد قال لهم شي عشان كذا بيروح شوي عنهم ..

المها وهي تسحب اللحاف عليها: بنام يمه
ام سعود وهي تروح : كيفج مب عقب تقولين ماقلتوا لي
نطت المها : لالالا خلااص بروح دقايق واجيكم لاتروحون عني
ضحكت ام سعود واطلعت ..






:
:



.
.




.



.
.



:













عند الشباب
سعود عرفهم على ماجد .. وعرف ماجد عليهم
وكلهم ارتاحوا لبعض .. وقالوا اكيد دام انها من طرف سعود خوش رجال
وماجد ارتاح لهم .. من اول ماشافهم وهو يعرف عنهم قبل من سوالف سعود له ..

بوصالح حط يده بيد ماجد وقال وهو يشدد قبضته على يده : عشاك الليله عندي يابومحمد
توه بيحلف ماجد عليه ..
سبقه بو صالح : ولا ماتردني .. وان يستوي عشاك الليله
التفت ماجد بأحراج لسعود .. ورد يبتسم لبوصالح .. وحبه على راسه : ماتقصر يابوصالح وجعل يكثر خيرك ..
بوصالح وهو يرد يقعد مكانه : ومن قال والسامعين .. ضيفنا ولك حق علينا ياولدي


بعد السوالف الخفيفه الي دارت بينهم
استأذنوا سعود وماجد بأنهم بيروحون مع اهلهم يتمشون شوي وبيرجعون على المغرب
واول ماطلعوا بوصالح اجرى اتصالاته على المطعم الي يتعامل معاه عشان يجهز له كرامه يعشي ماجد الليله
ركب سعود السياره يسوق .. وركب ماجد جنبه
واركبت ام سعود والمها ركبت بدون ماتنتبه للشخص الرابع !
فتحت شيلتها تعدلها بسرعه وانتبهت له .. ماعرفته !
تمت ساكته منحرجه .. معقوله ناصر بيجي معانا؟؟؟
بس هذا جسمه غير عن ناصر ...
حرك سعود سيارته
والمها ساكته
وهدوء يخيم على السياره .. التفت سعود نص لفه لماجد
ولمح ابتسامة ماجد الجانبيه .. الي عرف ان اكيد المها ماعرفته وانحرجت واسكتت
وام سعود مكمله معاهم !
نغزت المها امها تأشر لها بمعنى من هذا؟
توها بترد عليها امها
الا ماجد يلف لها ورا وبنبره خاصه : هلووو ياجميييل
وفصخ نظارته الشمسيه عشان تشوفه عدل
صرخت المها وهي شوي وبتنط عندهم قدام : خااااااالي ماااااااااااااااااااااااجد
ضحك ماجد عليها ..
المها وهي مب مصدقه : شلون جيت ومتى؟؟؟ وليش ماقلت لي نفس كل مره
ابتسم ماجد ابتسامه حلوه : خلاص عاد لازم كل مره تدرين؟ خليتها هالمره تكون مفاجأه ( غمز لها )
التفت المها لأمها واخوها: وليش ماقالوا لي امي وسعووود
ماجد: انا موصيهم لايقولون لج ههههههه .. محد منكم كان يدري بجيتي .. حتى سعود تفاجآ
المها وهي تصارخ : واااااااااااو ونااااااااسه ماصدق مااااصدق ان خالي مجودي موجود فالدوحه اخيييرا .. جزوي تدري؟
ضحك ماجد : نسييييتها هالادميه هههههههه لاطبعا ماتدري .. ولحد يقول لها خليها تفاجىء مثلكم
المها وهي تناقز بخبال : هي قالت لي بتجي اليوم تسلم علينا قبل ماتسافر .. واكيد بتفاجىء لما تشوفك


وقف سعود سيارته وسط رمال سيلين وعلى شاطىء سيلين
كان الجو ولا اروح ..
وانزلوا كلهم .. وتموا يسولفون مع بعض وياخذون علوم ماجد وماجد ياخذ علومهم
ام سعود : من عقب ماكنت تجينا كل اجازه .. الحين سنه كاامله ماشفناك ياماجد
ابتسم ماجد : السنه الاخيره هي سنة التخرج والصراحه تعبت واجد فيها .. انكرفت عدل ماكان عندي وقت ارد الدوحه لين ماخلصت .. واانا جاي كنت حاجز على الرياض .. اسلم على ام متعب واعزيهم ومن الرياض حجزت على الدوحه ..
سعود : وعاد الحين خلاص بتستقر هنا مافي سفرات
ماجد : آآوووف بقعد سنه مب طالع من الدوحه تعويض هههههه
سعود : هههههههههه
ام سعود وهي تراقب حديثهم بأبتسامه حلوه : عجل دام انك خلصت يبه .. ادور لك بنت الحلال؟
فتح ماجد عينه عالاخر .. : حار بحار ياام سعود هههههههههه
ام سعود وهي تضحك : خلوني افرح فيكم من لي غيركم؟
دنق سعود راسه يلعب بالرمل .. وابتسم ماجد وهو يشوف البحر وقال : قريب ان شاءالله .. بتفرحين فينا وفي عيالنا بعد
ام سعود : الله كريم ..









:
:




.
.



.


:
:








.
.
.







:

















كانت منسدحه عالسرير حاسه بضيقه
موقف اليوم ضايقها كثير واحتل تفكيرها ..
سمعت صوت احد يناديها بقوه .. فالبدايه كذبت مسامعها .. بس الصوت كل ماله ويقرب
فز قلبها يرقع بخوف صوته وهو يناديها بحث شعور غريب في جسمها وصارت اطرافه ترجف بخوف
فتح الباب بقوه وانقزت نوره بخوف ..
ناصر وهو معصب عليها : ماتسمعين؟
نوره بخوف : ماسمعتك
ناصر وهو معصب: اكيد ماتسمعيني .. وانتي مكبره المخده ونايمه لين المغرب قومي يلا
قامت نوره بخوف .. ولاشعوريا كانت ترجف وهي تقول : والله انا مالي خص
استغرب ناصر .. ولكنه كان معصب قال : مالج خص بوشو؟
نوره وبدت دموعها تنزل: مالي خص بشي .. والله .. والله
استغرب ناصر اكثر شفيها هذي؟؟ .. : شفيج نوره؟
غطت نوره وجها بيدها تخفي دموعها قالت بصوت يرتجف: ولا شي .. ولا شي خلاص
ارفعت وجهها له وعيونها حمر : شكنت تبي مني تناديني؟
قرب منها ناصر .. وتراجعت نوره بخوف خطوات لورا
استغرب ناصر .. هذي فيها شي !!!
قرب منها اكثر وضمها لناحيته وقال : كنت اتصل لج ماتردين .. ابيج تنزلين تاخذين الاغراض وتساعدين امي .. اليوم عندنا عشا هنا حق خال سعود
ارتاحت نوره .. وقالت بهدوء : ان شاءالله ..



:
:



.
.




.




.
.






:
:














كانت قاعده بغرفتها
وبيدها اوراق عمل للطلاب .. تصححهم لهم ومندمجه فيهم
دخل عليها ابتسم لما شافها مندمجه قرب منها من ورا ورفع طرف شعرها عن خدها وطبع بوسه دافيه عليه
تجمعد الدم بعروقها من هالحركه ووقفت عن الحركه مصدومه لفت ناحيته
وكان وجهه قريب من وجهها لدرجة انها تحس بأنفاسه الدافيه تلفح وجهها .. بلعت ريقها بتوتر
وابتعدت عنه
مسكها من كتوفها وقال بحب: لاتعبين نفسج وتبعدين عني .. كل شي ولاتضرين حمني
نوف حاولت قد ماتقدر تكون جديه في نبرتها : لو سمحت حمد خلني اكمل شغلي .. انت كذا تأخرني
تضايق حمد .. لين متى هالقسوه والجفاف؟؟
صار لنا شهرين على هالحال
تعبت وتمللت ..
تنهد وقال : شغلج مب اهم مني يانوف
سفهت له نوف ولاردت عليه
كمل حمد بضيق: انا زوجج ولي حقوق عليج .. وانتي وحده مصليه وتخافين ربج حرام تحرميني حتى من ابسط حقوقي
لفت نوف بألم وقالت : اعتقد اتفقنا على كل شي من البدايه .. مالك حقوق عندي
حمد : اتفقنا على حق واحد بس مب كل الحقوق يانوف ..
صدت نوف عنه وهي شوي وبتبكي .. الموقف هذا صعب وفوق احتمالها
سحب حمد نفس عميق وقال بهدوء وهو يروح يبدل: كملي شغلج .. ولي كلام معاج بعد ماخلص










:
:





.
.


.


.
.




:
:














مر اليوم طبيعي على الكل
ماجد بعد العشا رجع لبيت طلال خويه لانه ماحسب حسابه ينام معاهم
واتفق سعود معاه بأنه بكره
بينزل للدوحه هو واهله عشان ماجد
جاتهم المغرب الجازي تسلم عليهم قبل ماتروح المطار وتفاجأت بجية ماجد حالها حال امها واختها
وودعتهم وراحت هي وزوجها للمطـار


نوف ماعطت حمد فرصه يكلمها ..
وهالشي ضايق حمد كثير .. وصار يفكر بأشياء








:
:


.
.
.





:
:
:












ومر اسبوع كامل
باقي شهر على امتحانات الجامعه .. بعد هالكورس بيتخرجون ناصر والمها اذا عدوا الامتحانات وانجحوا
بدت المها تقلل طلعاتها مع انها اصلا ماتطلع كثير .. وصارت تدرس بشكل مكثف ..
وناصر اخذ اجازه من الدوام لحد مايخلص امتحاناته عشان يدرس عدل لانه خلاااص يبي يتخرج .. وعلى قولته عفن في الجامعه 7 سنين وهو فيها !


كان سعود قاعد في مجلسه وقدامه ماجد خاله
الي كان بيده فنجال قهوه يتقهوى ..
كان سعود ماسك فنجاله بيده هو الثاني بعد ويحركه بيده
وهو يفكر بموضوع يشغله من زمااان ..
عمره مافاتح احد به .. لف يشوف خاله الي كان يصب له في فنجاله قهوه ويتقهوى
وهو يفكر اقول له والا ماقول؟؟؟
نزل ماجد فنجاله ووقف
ورجع سعود من افكاره لآرض الواقع : شفيك؟
ابتسم ماجد : بمر المسجد اصلي المغرب على طريقي وانا رايح
سعود: وين بتروح؟
ماجد : مادري بروح مجلس واحد من الشباب بتجي معي؟
هز سعود راسه : لا مالي خلق اطلع اليوم

راح ماجد
ودخل سعود للبيت داخل
لقا المها توها تنزل الدرج .. : هلاااا سعوود ماشفتك اليوم كلش
ابتسم سعود : مسويه روحج الطالبه المهتمه وانتي طول السنه تلعبين
المها: والله مالعب كنت ادرس بس الحين شديت على روحي اكثر
سعود وهو ياكل من الفطاير قدامه : الله يوفقج وابي تعديل ممتاز .. عشان تكون هديتج محترمه .. ترى الهديه بتكون على حسب التقدير !
بوزت المها: واذا ماجبت ممتاز؟
سعود : كيفج بتكون هديتج على قد تقديرج
حاست المها بوسها ودارت من قدام سعود راحت تقعد عالجهه الثانيه : نزين سعوود ابي استأذنك بروح مع ام صالح وبنتها مشوار
لف لها سعود بنظره وقال بهدوء : توج تقولين تشدين على عمرج هالفتره !
المها: بس تمللت من اول ماقمت الصبح وانا ادرس حشاااا والله ثالث ثانوي ماسويت كذا .. ابي اطلع شوي اغير جو وبعدين انا ابي هالمشوار من زمان
سعود: ووين ان شاءالله؟
المها وهي تندق راسها: الصالون
سعود وهو يصب له شاي: عندج دريول وسياره هنا .. وامي توديج متى مابغيتي مب لازم تروحين معاهم
تضايقت المها وقالت بضيق: نزين ابي اروح معاهم هم رايحين بي وبلاي
سعود : عجل امي تروح معاج
المها بضيق اكبر: امي ماتبي تروح .. سعود شفيك؟ في شي؟
وقف سعود بيروح لفوق : مافيني شي .. روحي ولاتأخرين
استغربت المها منه هالتصرف !
شفيــه؟؟
اكيد اكيد فيه شي بس وشو؟؟
ادري به مستحيل يقول لو شيصير ..









:
:



.
.



.



.
.






:
:














في بيت بوحمد ( زوج ساره )
الساعه 8 العشاء



كانت ساره وآمنه قاعدين بالحوش على طاوله في وسط حديقة بيتهم الكبيره ..
الجو حلو وكانوا مستمتعين به ..
ساره : ليش ماتوافقين عليه؟
آمنه بضيق: مابي اتزوج ساره
ساره مسكت يد آمنه : ليش حبيبتي؟
آمنه سحبت يدها بتوتر : بس ..
ساره : بقولج آمنه من زمااان ملاحظه ان طاري الزواج يعفس مزاجج ليش؟؟ شسالفه؟
صدت آمنه عنها تحس العبره خنقتها ..
خافت ساره اكثر عليها .. : آمنه حبيبتي مب قصدي اضايقج بس فديتج قولي لي شفيج؟ يمكن اقدر اساعدج
لفت آمنه لساره بتوتر .. سالت دمعتها على خدها بدون ماتحس .. مسحتها بطرف اصابعها وقالت بتوتر : لاتضايقين عمرج معاي
ساره : والله تقولين .. انا اختج ماراح ارتاح وانتي متضايقه ..
سكت آمنه شوي .. وعقب قالت بصوت يرجف خانقته العبره .. : كنت مخطوبه لمدة خمس سنين .. على اساس انه بيروح يدرس وبعد مايرجع بنتزوج .. كنا متملكين طلب من ابوي انه يكلمني وكنت متواصله معاه طول هالخمس سنوات على التلفون ماتخيلين شلون علاقتنا كانت قويه بشكل كبير وكنا نحب بعض بشكل عمري ماقدر اوصفه .. كان دايما يوعدني بأن عرسنا بيكون احسن عرس وان الكل بيتكلم عنه فكنت انتظر هذا اليوم بفارغ الصبر ...
مرت الخمس سنين ورجع لنا .. ومعاها وحده عربيه تعرف عليها هناك وتزوجها وجابها معاه كانوا عندهم ولدين .. ( غطت آمنه وجهها وتبكي بآلم )
تأثرت ساره .. وخنقتها العبره مدت يدها تمسح عليها بحب : فديتج امنه لاتضايقين عمرج هذا واحد مايستاهل انج تضايقين عشانه ..
ارفعت امنه راسها لها بضعف : لانه حقير وبكل قواة وجهه جايبها عندي للبيت .. انا من تملكته ماشفته كلش ولاشافني ماشافني الا لما رجع وطلب اني اشوفه عشان يرويني حقارته لين وين وصلت..
تضايقت ساره وخنقتها العبره : لاتربطين مصيرج معاه يا آمنه
آمنه بقهر : انا مابي اتزوج لا هو ولاغيره .. كلهم يخدعون
ساره : لا آمنه صدقيني هذول فئه معينه مثل مالحريم فيهم فئه معينه .. لاتجمعين وتظلمينهم لاتنسين اخوج وابوج منهم
غطت آمنه وجهها بيدها تبكي بألم
تقطع قلب ساره عليها : اذا ماتبين الي متقدم لج الحين كيفج ويمكن خيره .. بس نصيحتي لاتربطين عمرج بالماضي انتي باقي لج سنتين وتوصلين الثلاثين يعني فرص الزواج بتقل










:
:


.
.


.




.



.
.






:















دخل سعود مجلس جده مالقى غير جده والمقهوي
سلم عليه .. وقعد جنبه يسأله عن احواله ..

بوعبدالرحمن وهو يأشر على ساق سعود : شليت الجبس؟
ابتسم سعود : أي يبه امس كان موعدي شليته الحمدلله والكسر التئم
بوعبدالرحمن : زين الحمدلله .. مره ثانيه ياولدي تركدوا مانتوا برخاص عندنا
ابتسم سعود : جعل ربي يسلمك يبه .. هذا سويف الي طاير هههههههه
ابتسم الجد وقال بود : المهم بشرني عن امك وخواتك اربهم طيبين
سعود : يسرك حالهم ..
دخل بوعبدالرحمن يده في جيبه وطلعها .. وحط المفاتيح بيد سعود
هذي يابوك مفاتيح بيتك
دنق سعود براسه .. يتذكر الموقف الي ضايقه كثير مب عارف شيقول ..
بوعبدالرحمن : والله من اول ماعطيتني اياها محد طبه .. الا امس قلت لاجدتك تامر الخدم يروحون ينظفونه ويرتبونه ويشغلون مكيفاته البيت صار له شهور مانفتح
بلع سعود ريقه وقال بتوتر: يبه هالموضوع يذكرني بمواضيع قبل مابي اتذكرها .. البيت من اول ماجاك مفتاحه هو لك انا عندي بيتي
بوعبدالرحمن : وانا قلت لك هذا بيتك .. تبيه ماتبيه انت تصرف فيه لا انا ولاعمانك لنا خص فيه والبيت مكتوب بأسمك
سحب سعود نفس عميق وقال : خير ان شاءالله ..








:
:




.
.






.







.
.






:
:










في الصالون


كانت ام صالح قاعده على الكرسي تنتظر البنات يخلصون
اتفقوا المها ونوره يقصون نفس القصه بالضبط
طبعا بما ان شعر المها اطول قصوا منه اكثر
اما نوره شعرها اصلا قصير فماقصوا كثير بس ترتيب
وطالعين يشبهون بعض نفس القصه بالضبط وتقريبا ثنتينهم نفس الحجم ابتسموا وهم يشوفون نفسهم فالمنظره ..
نوره بفرحه : اخيرا وافقتي تقصين نفسي خخخخخ
المها : اسكتي امي مابغت توااافق والا لو علي كان من زماااان قصيت هههههههه
نوره : تعالي خلينا نروي امي ..
راحوا ثنتينهم يروون ام صالح القصه واستانست على اشكالهم
ادفعوا حسابهم واطلعوا ..










:
:





.
.




.





.
.







:
:



















اليوم الثاني الصبح
كانت نوف تلبس عبايتها وتحط اغراضه بشنطتها .. وحاسه بتعب من اول ماقامت وهي تحس بتعب
وحمد كان قدام المنظره يسكر ازرة ثوبه وكل شوي يسرق النظر في المريا يشوفها عند الطاوله الي جنب سريرهم ..
حست نوف بأن راسها يدور وانها بتطيح
قعدت عالسرير بتعب غمضت عيونها وهي تضغط بيدها على راسها
حمد اول مالمحها تقعد طار لها بخوف .. : نوف .. نوف
اشرت له نوف يسكت وهي تضغط على راسها بألم ..
قعد حمد على اركبه ومسك ايديها : تعبانه .. اوديج المستشفى؟
هزت نوف راسها وقالت بتعب: لا بس ارتاح شوي ..
حمد : لالا قومي اوديج المستشفى
نوف بضعف : ابي ماي
راح حمد بسرعه لناحية الثلاجه واخذ لها ماي وفتحها ويسقيها اياها ..
شربت نوف منها شوي وانسدحت .. تريح راسها
خاف حمد عليها : قومي اوديج المستشفى
نوف وهي تغمض عينها: لا الحين يوم انسدحت احسن شوي .. روح لدوامك مابي اخرك







قعد عندها حمد شوي
ونامت نوف بتعب
وراح بعد ماوصى امه عليها تطل عليها كل شوي ..



:
:






.
.



.





.
.





:
:






ومر اليوم احداثه عاديـه
الساعه 5 ونص المغرب ..

دخل سعود غرفة المها اخته قعد على طرف السرير
الي هي قاعده عليه وبيدها اوراقها ..
ابتسم وقال : الله يوفقج يارب
ابتسمت المها: آمين دعواتك ياباشا
ضحك سعود : شمسويه بشعرج؟
المها وهي تحرك راسها عشان يتحرك شعرها: شرايك؟
ابتسم سعود : حلو هههههه
ضحكت المها وهي تشخبط في ورقتها ..
ابتسم سعود وقال : تدرين من عندنا اليوم؟
المها بفرحه : من؟
سعود : متعب ولد خالتي
المها : والله؟؟ خالتي جات معه؟
سعود : خالتج للحين بالعده يالذكيه ..
المها وهي تحرك راسها بالقلم: اييي صح
سعود ابتسم وهو يرمي القنبله : وطلب يدج مني .................




































نقطه مهمه
لكل آلي آسآلوآ عن فآطمه
فآطمه جزء من آلقصه وآنتهى
مب شخصيه آسآسيه مثل آلبآقي



لآتحرموني من ردودكم وتوقعآتكم
آختكم
{ زآآهي آلكحل ~~~

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة زاهي الكحل, ليلاس, الجرح, القسم العام للقصص و الروايات, روايات سعوديه, روايات كاملة, روايه خليجيه, روايه كبرياء الجرح كاملة, زاهي الحكل, قصه مكتملة, كبرياء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:41 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية