لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-04-10, 05:54 PM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 24263
المشاركات: 963
الجنس أنثى
معدل التقييم: eng_saleh عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 37

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
eng_saleh غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

نووووووووووووووووووووف احداااااااااااث رهييييييييييييييييييييييبه كتيييييييييييييييييييير

ثانكس يا ألبي عالبارت

 
 

 

عرض البوم صور eng_saleh   رد مع اقتباس
قديم 28-04-10, 10:09 PM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 158928
المشاركات: 20
الجنس أنثى
معدل التقييم: حقيقة حلم عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حقيقة حلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
Congrats

 

[COLOR="RoyalBlue"]
مســـــــــــــــــاء الخيرأأأأأأت,,,,

بآآآآآآآآآآرتات كتييييير نايســـــــــــات’’’’

.....

حمد : تستاهل والله ما جاك ,,,عشان تعرف تلعبها صح مره ثانيه والله

ماودتك رجولك للمستشفى الا شر أعمال وسوء نواياك,,, ياجعلك بذا

الحال وأردى<<<<<< حاقده وبقوه


فاطمه:أتوقع ما بتطول وبتتطلق...أعجبتيني لما طلبتي الطلاق من ذاك

اللي ما يتسمى,,,لأنه يدل على سمو أخلقك والله يرزقك اللي يعزك ويحبك

بينكم وعند خلق الله مهو بالسر مثل شين الحلايا...


نوف: ياوالله انك بردتي قليبي بذاك النذل وياحلوك وانتي تغسلين

شراعه ,,,وأرتفعتي بعيوني لما سكتي عنه وهو مايستاهل منك... عز الله

انك بنت اجواد... بس ذا الحمل اللي جاء بالوسط ذكرتيني بنفسي لما

رحت لأهلي مره وانا راسي وألف سيف الا واتطلق ولما حللت قالوا اني

حامل فقالت أختي وهي ماخذه اخو زوجي (على وجهك على بيتك

المغبر’’’ياوالله ان زوجك متحلف ان ينسيك اليوم اللي ولدتي فيه على

طلبك للطلاق كخخخخخ).... بس ان شاء الله تتعدل أمورك مثلي وتسحبينه

على وجهه,,,,والله انهم يستاهلون ذا الرجاجيل فقعوا كبودنا,,,بس احس

لو يصير شي لسيف انه بيوقف جنبك وبتردين له بعد ما تشوفين معاملته

اللي كأنها وجهك الزين...


سيف : يالبى والله انه ذكرني بواحد من اخواني يدرس بأستراليا لما

وصله اني زعلانه واطالب بالطلاق كلمني وهو يتوعد ابو الشباب ان يفرغ

الرشاش في راسه لو كان غلط علي بكلمه او مد يده علي .... حلو انك

تحس انك شي هع,,, بس الله يقومك بالسلامه شكله صاير عليك شي ربنا

يخليك لجويزي ما فينا تنصرع علينا ولا تموت ,,, تكفووون كلش ما نبي

أحزان,,كفـــــــــــــــــايه نوف وحزنها...

الجازي: الله يخلي لك سيوفك ولا يحرمك منه ,,, <<<< قلبي يصرقع


ناصر ومها : يبغى لك والله محاط بالعقال عشان دل البيوت من ابوابها ياللي

ما تستحي,,, نعبوك والله ان يشوفكم سعيدان ان يكوفنكم ويحشركم بكيس

واحد عشان تتريمسون على راحتكم ,,, عاد ياوجه أستح اذا تبي نوير

تعلم من مهوي اللباقه فأنت تعلم من سعود علوم المرجله<<< خاقه بقوه

مع سعود...


سعود: أربه ما صار بسيارتك شي ,,, والله ان تكون عين وصابتها من ذولا

اللي ما يذكرون الله ولا يصلون على نبيه,,,

بس سلامتك الف سلامه وجعله في <<<< وشذا ما في القصه حد نحط الدعاوي

الشينه عليه(لو ماتعدل الشيبه ولاكان مهو بشين نتدعى عليه)..بس متى

بتقدم لأم لسانين وتخطبها ثم تقص لسانها على راحتك <<< تفداك نوير


نوره: أي والله زيدي من طوالة لسانك وارفعي الضغط عند تاج راسك خليه

يحلف ان شنبه مهو بعلى رجال ان ماجابك وقفل فمك بشطرطون,,, وعشان

يعجل بلمتكم الحلوه <<<< عز الله انك بتروحين وطي مع ابو عزوز


ساره وحمد: يختي خلاص أعقلي الى متى تراك على ذمة شيخ وانتي تنطلين

بعيونك فيذاك,,, بس أحس ان أم حمد بتطلع قشراء وبتخرب عليكم

رومانصيتكم الشفافه والله يستر


وباقي الشخصيات الله يرعاهم ,,,,


نــــــــ بنت نايـفــ! ـــــــــــــــــــــــــوف سلمتي ودمتي

على النقل الرائع,,,[/
COLOR]

 
 

 

عرض البوم صور حقيقة حلم   رد مع اقتباس
قديم 29-04-10, 02:10 PM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حقيقة حلم مشاهدة المشاركة
   [COLOR="RoyalBlue"]
مســـــــــــــــــاء الخيرأأأأأأت,,,,

بآآآآآآآآآآرتات كتييييير نايســـــــــــات’’’’

.....

حمد : تستاهل والله ما جاك ,,,عشان تعرف تلعبها صح مره ثانيه والله

ماودتك رجولك للمستشفى الا شر أعمال وسوء نواياك,,, ياجعلك بذا

الحال وأردى<<<<<< حاقده وبقوه


فاطمه:أتوقع ما بتطول وبتتطلق...أعجبتيني لما طلبتي الطلاق من ذاك

اللي ما يتسمى,,,لأنه يدل على سمو أخلقك والله يرزقك اللي يعزك ويحبك

بينكم وعند خلق الله مهو بالسر مثل شين الحلايا...


نوف: ياوالله انك بردتي قليبي بذاك النذل وياحلوك وانتي تغسلين

شراعه ,,,وأرتفعتي بعيوني لما سكتي عنه وهو مايستاهل منك... عز الله

انك بنت اجواد... بس ذا الحمل اللي جاء بالوسط ذكرتيني بنفسي لما

رحت لأهلي مره وانا راسي وألف سيف الا واتطلق ولما حللت قالوا اني

حامل فقالت أختي وهي ماخذه اخو زوجي (على وجهك على بيتك

المغبر’’’ياوالله ان زوجك متحلف ان ينسيك اليوم اللي ولدتي فيه على

طلبك للطلاق كخخخخخ).... بس ان شاء الله تتعدل أمورك مثلي وتسحبينه

على وجهه,,,,والله انهم يستاهلون ذا الرجاجيل فقعوا كبودنا,,,بس احس

لو يصير شي لسيف انه بيوقف جنبك وبتردين له بعد ما تشوفين معاملته

اللي كأنها وجهك الزين...


سيف : يالبى والله انه ذكرني بواحد من اخواني يدرس بأستراليا لما

وصله اني زعلانه واطالب بالطلاق كلمني وهو يتوعد ابو الشباب ان يفرغ

الرشاش في راسه لو كان غلط علي بكلمه او مد يده علي .... حلو انك

تحس انك شي هع,,, بس الله يقومك بالسلامه شكله صاير عليك شي ربنا

يخليك لجويزي ما فينا تنصرع علينا ولا تموت ,,, تكفووون كلش ما نبي

أحزان,,كفـــــــــــــــــايه نوف وحزنها...

الجازي: الله يخلي لك سيوفك ولا يحرمك منه ,,, <<<< قلبي يصرقع


ناصر ومها : يبغى لك والله محاط بالعقال عشان دل البيوت من ابوابها ياللي

ما تستحي,,, نعبوك والله ان يشوفكم سعيدان ان يكوفنكم ويحشركم بكيس

واحد عشان تتريمسون على راحتكم ,,, عاد ياوجه أستح اذا تبي نوير

تعلم من مهوي اللباقه فأنت تعلم من سعود علوم المرجله<<< خاقه بقوه

مع سعود...


سعود: أربه ما صار بسيارتك شي ,,, والله ان تكون عين وصابتها من ذولا

اللي ما يذكرون الله ولا يصلون على نبيه,,,

بس سلامتك الف سلامه وجعله في <<<< وشذا ما في القصه حد نحط الدعاوي

الشينه عليه(لو ماتعدل الشيبه ولاكان مهو بشين نتدعى عليه)..بس متى

بتقدم لأم لسانين وتخطبها ثم تقص لسانها على راحتك <<< تفداك نوير


نوره: أي والله زيدي من طوالة لسانك وارفعي الضغط عند تاج راسك خليه

يحلف ان شنبه مهو بعلى رجال ان ماجابك وقفل فمك بشطرطون,,, وعشان

يعجل بلمتكم الحلوه <<<< عز الله انك بتروحين وطي مع ابو عزوز


ساره وحمد: يختي خلاص أعقلي الى متى تراك على ذمة شيخ وانتي تنطلين

بعيونك فيذاك,,, بس أحس ان أم حمد بتطلع قشراء وبتخرب عليكم

رومانصيتكم الشفافه والله يستر


وباقي الشخصيات الله يرعاهم ,,,,


نــــــــ بنت نايـفــ! ـــــــــــــــــــــــــوف سلمتي ودمتي

على النقل الرائع,,,[/
COLOR]

ياحي الله حقيقه حلم
منوره يالغلا وتعليق اكئر من رائع ويبرد القلب
حمد وش بتسوي فيه نوف انتظريه بالقادم والله هالنويف طلعت مو ب قليله ابد وبتبرد حرتك ياحقيقهحلم
افااااا ياذا العلم طلاق مره وحده الله يخليكم لبعض ويبعد طاري الطلاق والزعل عن عشكم

واخوك ياربي يحفضه لك وزين نه باستراليا والا صارت علوم

ساره وحمد هذولي لهم سالفه ثانيه بتعرفينها بالقادم
انتظري اجزاء اليوم بعد قليل

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 29-04-10, 02:13 PM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng_saleh مشاهدة المشاركة
  
نووووووووووووووووووووف احداااااااااااث رهييييييييييييييييييييييبه كتيييييييييييييييييييير

ثانكس يا ألبي عالبارت

تواجدك هو الرهيب يالغلاء

العفو يالغاليه انتظري بارتات اليوم

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 29-04-10, 02:24 PM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 







آلـ خ ــآمس ع ــشر ~










~











كان محمد يسوق سيارته بسرعه وناصر كل شوي يتلفت يشوف سيارة سيف وسعود اذا قربوا منهم
وهو يضحك مع محمد ويعلق عليهم .. وفجأه صرخ : وقـــــــف .. ( وهو يضرب على طبلون السياره )
خفف محمد سرعة سيارته وضرب بريك غبر المكان حولهم وفتح ناصر الباب وراح يركض ولحقه محمد الي ماكان عارف شسالفه .. وانتبه لسيارة سعود واقف !!!!!!!!
لمح سلمان الي جاهم بسيارته من بعيد بسرعة البرق
وراح بسرعه لهم ..
فتح ناصر باب سيف وهو مصدوم من الي يشوفه كان ثوبه متروس دم وشموخ في وجهه رفع نظره يشوف سعود الي كان معطيه ظهره ويون بألم .. تقطع قلبه عليهم ووصله محمد الي راح للجهه الثانيه عند سعود شاف يون وهو مغمض عيونه ومبين انه مب في وعيه .. ضرب بيده كفوف خفيفه على خد سعود يحاول يصحيه : سعـود .. سعـــود
فتح سعود عينه بألم وبتعب وهو يحاول يستوعب شالي صار؟؟
الرؤيه مب واضحه بالنسبه له .. نقل نظره من محمد لناصر الي كانوا يراقبونه ونظرات الخوف بعيونهم
تذكر سيف .. لكنه مب قادر يتحرك من مكانه بذل جهد كبير عشان يقول : سيف وينه؟؟ .. هو بخير؟
التفت ناصر لمحمد بخوف .. ومحمد القى نظره سريعه على سيف الي ماكان شكله يسر وهو يقول بتوتر : بخير ان شاءالله .. ( التفت على ناصر وقال له ) : ولاعليك امر قرب سيارتي خلونا نفزع بهم للمستشفى

راح ناصر في نفس اللحظه الي سلمان وصل فيها وجاهم بسرعه بخوف : عساهم بخير؟
محمد وهو يحط يده تحت ظهر سعود : خلوا اسألتكم هذي لعقب خلونا نوديهم المستشفى .. تعال ساعدني نشيل سعود للسياره
غمض سعود عينه بألم وقال بصوت مكتوم : لاتحركني .. ودوا سيف المستشفى انا ماسمع صوته ( كمل بضعف ) تكون افزعوا به .. انا ساقي مكسوره والا كان فزعت به
لاشعوريا دمعت عين محمد وهو يشوف صديق عمره صديق طفولته واخو دنيته .. بهالحال الي يقطع القلب
سلمان وهو يستعجل الشباب : بنوديكم اثنينكم للمستشفى .. تحملنا سعود شوي بس لين ننقلك للسياره .. ( التفت لناصر الي كان بالسياره وقال له ) : ناصر افتح الباب ..

من يقدر يتحمل ألم الكسر؟
وفي عز البرد؟؟ ساقه مكسوره ومكشوفه لهالبرد الي يكسر العظام ..
ماكان يقدر يتحمل .. حاول وحاول يستحمل لكن ماقدر كان يتألم بدرجه محد يقدر يتصورها
كانت تطلع منه ونات غصبا عنه تآلم وتآلم ..
وهو بين ايدين سلمان ومحمد الي شالوه بحذر قد مايقدرون وقلوبهم تقطع وهم يسمعونه يون .. واول ماحطوا بالسياره قالوا لناصر يسبقهم على المستشفى ..
ورجعوا لسيف عورتهم قلوبهم على منظره .. وشالوه اثنينهم وهم مايدرون اذا فيه كسور او لا
لانه غايب عن الوعي .. حطوه بالسياره واركبوا وبسرعه راحوا للمستشفى ..






:
.


.
.



.



.


:



:














في نفس الوقت
في بيت بوعبدالله



كانت نوف تمشى فالبيت تشم هوا
تغير جو شوي .. رن تلفونها رنة مسج ..
اخذت تلفونها من جيبها : خير ان شاءالله ..
فتحت المسـج
ارجعت لها الالام والاحزان من جديد .. اصلا هي ماراحت عشان ترجع
لكن كانت نفسيته احسن قبل ماتقرا المسـج ..
امتلت عيونها بالدموع وهي تقرا

( حبيبتي نوف
حددي يوم ومكان اقدر اشوفج فيه
ضروري )


كان المسج من فاطمه
هالبنت الي مالها من بعد الله الا امها واخوها الصغير بالسن
كانت هي شايله هم عائلتهم الصغيره على راسها درست واشتغلت
عشان تكد عليهم .. ولما الله ارسل لها حمد
الي شافها مره في دبي وانعجب فيها وكان غرضه شريف وحب انه يرتبط بها على سنة الله
ورسوله .. وليش لا؟
هي محتاجه سند وظهر لها
محتاجه الي يعينها على مصاريف هالعيله .. مره عجوز وولد صغير بالسن
وفعلا لما تزوجها حمد شرا لها بيت وسكنوا امها واخوها معاها الي كانت سفراتهم دايما خارج البلاد لزيارة اهلهم واقاربهم في اغلب الاجازات .. بينما فاطمه كانت تتم عشان حمد ولانها مرتبطه فيه
عاشت معاه احلى عيشه عوضها عن سنين الهم والتعب والكرف الي مرت عليها
تحسن وضعهم المادي بكثير وبعد شهور قليله .. اجرت الفحوصات اللازمه وتبين انها حامل
حامل بأحشائها ولد حمد الي فعلا حبته
وولدها هي .. واخيرا بتصير ام؟
كانت فرحتها فرحه حتى امها واخوها فرحوا كثير لها
فجأه .. يطلع حمد
زوجها
الي حبته .. وتعلم انه متزوج اصلا لكن كان يرفض انها تدخل بخصوصياته مثل ماكان يقول
وهي كانت تحترم رغبته بهالشي ..
يطلع زوج صديقتها؟؟
ومب أي صديقه
صديقتها المقربه لها ..
صدمتها كانت قويـه .. حست بتأنيب الضمير بشكل اكبر
كفايه تدري انه متزوج وزوجته ماتدري عن زواجه .. بعد يطلع زوج صديقتها
الي ماتدري انه متزوج صديقتها وحامل ببطنها ولده؟؟
تمنت لو انها عاشت الايام التعيسه ولا انها تزوجت حمد
عشان لاتنحط بنفس الموقف الي انحطت فيه قدام نوف
نوف الي الحين بعيد عن زوجها وممكن يخسرون بعض
نوف الي حامل ببطنها ولد حمد الي كانت تمناه .. وهي اكثر وحده تعرف شكثر نوف
كانت شفقانه على ولد او بنت من حمد


ردت نوف تلفونها بجيبها
ودموعها بدت تسيل على خدها بدون ماتوقف ..
كانت بداية سيل من الاهات ماينتهي ..





:
.


.
.


.



.

.






:












نرجع للشباب

لما وصلوا للمستشفى كان سعود اغمى عليه لانه ماكان يقدر يستحمل الآلم القوي الي يحس به
دخلوهم اثنينهم ..
وتموا محمد وسلمان وناصر في الممر ينتظرون
بكل توتر وخوف
وهم يدعون ربهم ان الشباب يكونون بخير
بالذات سيف الي لاقام ولا تحرك !


كان ناصر واقف جنب محمد الي قاعد عالكرسي وشكله مهموم
ورن تلفون بجيب ناصر .. دخل يده بجيبه وطلعها كان تلفون سعود ! تذكر انه لما ينزل سعود مع الممرضين شاف تلفونه بجيبه واخذه وحطه بجيبه ..

وشاف عل الشاشه " الاهل 2 يتصل بك "
توتر ولف يشوف محمد الي ماكان مع العالم كان الهم ياكله وحاس بالذنب يأنه هو الي طلب انهم يتسابقون
وسلمان قاعد بعيد عنهم وشكله خايف بعد ..
ابتعد ناصر
وهو يشوف شاشة التلفون
يرد والا مايرد؟؟


ماوعى الا وهو يضغط على الزر .. وحط التلفون على اذنه بتوتر
ووصله صوت المها المرح : هلا وغلا يابوعبدالعزيز .. اوحشتنا يالغاالي
تصنم ناصر وهو يسمع هالصوت الي يعرفه عدل .. عوره قلبه عليها شبيقول لها لو عرفت انه مب سعود !!
واكيد بتستغرب ان سعود مارد على تلفونه .. رد بهدوء رغم توتره : مرحبا
المها استنكرت الصوت .. قالت بصوت خافت: سعود؟
ناصر وهو يلتفت ورا يشوف الشباب الي ابتعد عنهم قال بصوت واطي: آآ لا !!
المها استغربت اكثر قالت بتوتر : طيب وين سعود؟
ناصر بتوتر : نايم !!
المها الي مامشت عليها السالفه .. حست ان فيه شي وهالشخص مب راضي يقول لها قالت بتوتر : نايم هالحزه؟؟ ليكون تعبان؟
ناصر " شكلها مطوله هذي بالاستجواب " .. تنهد وقال : لاتعبان ولاشي بس امس طولنا بالسهره
المها الي قلبها ناغزه تقول في شي صاير عكس الي يقوله هالشخص .. قالت وهي تسحب نفس : صوتك مايطمن .. وامنتك بالله تقول الصدق.. سعود فيه شي؟؟
غمض ناصر عيونه وهو يتذكر شكل سعود .. ويحس بطعنات تطعن في جوفه وهو يسمع نبرة المها الي كلها خوف .. وقال مافي الا يقول لها وعلى الله .. : المهـا اسمعيني امنتج محد يدري ..
ابلعت المها ريقها بخوف " هذا شدراه ان اسمي المها؟؟؟؟؟ ليكون !!! " ..
كمل ناصر كلامه : سعود ان شاءالله مافيه الا الخير .. صار حادث بسيط جبناه للمستشفى والحين هو نايم ( ماحب يقول لها التفاصيل بس قال جزء من الكذبه يكون صحيح .. احسن ! عشان تخف الصدمه )
شهقت المها بخوف : شنو؟؟؟ ....
تكلم ناصر بسرعه عشان لاحد يسمعها وينتشر الخبر قبل مايتأكدون من كل شي .. وقال بتوتر : تكفين يالمها لحد يدري ..
كتمت المها بكيتها .. وقالت بصوت متقطع مهزوز باكي : تكفى طمني عليه ..
تكفى هذي بس هزت جسد ناصر من داخل .. بعنف !
وهو يسمعها تطلع من اعماق المها الي حزنت على اخوها .. وقال بصوت متوتر : ان شاءالله .. ومثل ماقلت لج يالمها لحد يدري ..

انتهت المكالمه بين ناصر والمهـا
تمت المها بغرفتها تبكي على حال اخوها .. بعيد عنهم ولايدرون شفيه
وراح ناصر مع الشباب ..
الي تمر عليهم لحظات الانتظـار طويلـه وصعبه ..






:
.


.
.



.
.



:
:





.








في بيت بوحمد ( زوج ساره )
قبل العشـاء بشوي ..


كانت ساره بالصاله الي تحت ومعاها آمنه اخت حمد
ويسولفون وهم يتقهون ..
آمنه يوم بعد يوم تحب ساره اكثر وترتاح لها اكثر .. ولان ماعندها خوات كانت تشوف ان ساره هي اختها
الي ماجابتها امهـا ..
وساره تبادل آمنه نفس الشعور ..
آمنه وهي تاخذ اسنكانة الشاي من على الطاوله : تصدقين ملل مب طبيعي
ابتسمت ساره : استغرب انج ماتروحين مع امج لزياراتها لما تزور معارفها
آمنه : حق الملل؟؟ انا من النوع الي يتملل بسرعه من هالامور .. لي عالمي الخاص والهادي الي يختلف عن عالم امي الي كله رسميات وزيارات ماتخلص
ساره : تصدقين حلو ومب حلو !! .. حلو ان لج معارف وناس كثيره ومن طبقه راقيه بعد .. ومب حلو انج تتقيدين خصوصا بالمناسبات لازم توجبين الكل
ابتسمت امنه واغمزت لساره : ماردج بتصيرين مثلها ترى !! .. لان معارف حمد كثير نفس ابوي وزوجاتهم من النوع الي يقدر ويوجب ..
ابتسمت ساره وقالت بدلع : الي بيوجبني بوجبه حتى لو ماكانوا شخصيات مهمه بالمجتمع !
آمنه : صحيح .. بس بتعرفين انا وش اقصد بكلامي بعدين ..
ابتسمت ساره لآمنه وقالت : بكره انتي ان شاءالله بتزوجين واحد نفس النوعيه .. وتصفين معانا ( وغمزت لها )
ابتسمت آمنه بمراره .. ولاحظت ساره
لكن ماعلقت !







:
.


.
.




.



.
.



:


.













غرب منطقة الابراج بالدوحه


كان المكان جدا
وقف سيارته .. ونزل منها بعد ماشغل سي دي لدايم السيف
وقعد على الرمال البارده وعيونه تعانق البحر .. بكل آلم بكل حزن
بكل انكسـار
روحه مكسوره .. وش الي يجبر كسرها؟
امتلت عيونه بالدموع وهو يسمع صوت دايم السيف يردد


قلبي اللي لواه مـن الصّواديـف لاوي
جرّحته الليالـي والحظـوظ الرديّـه
والله أني بوسط الناس كنّـي خَـلاوي
من يلوم المفَارِق عقـب فرقـا خويّـه
أشهد أن المفَارَق من عظيـم البـلاوي
مير هذا نصيبك يـا العيـون الشقيّـه
اتجَلّد واقول انّي علـى البعـد قـاوي
والله أعلم بقلب(ن) فيه الأشواق حيّـه
كيف راحت يا بوتركي حياتي شقـاوي
وين درب السّعـاده والحيـاة الهنيّـه
ليت لأهل الهوى والحب قاضي دعاوي
كان أداعي عيون اللي فراقـه خطيّـه
كنّي المبلي اللـي قطّعتـه المكـاوي
كـل مـا جـظّ بالونّـات زادوه كيّـه




كان يقاوم الدمع لاينزل !
حتى بينه وبين نفسه كبرياءه يمنعه !!
بدون شعور اخذ موبايله من جيبه

وطبع مسج وارسله لنوف ~
مايدري ليش سواها .. بعد يومين بيكملون شهر وهم بعاد عن بعض
واول مره يسويها ويرسل مسج لها !
وهو حاط فباله
انه يحط حدود للي قاعد يصير له .. ويبتدي مخططاته الجديده






:
.


.
.


.


.
.



:
.











كانت المها بغرفتها تبكي بصمت
خايفه على اخوها .. سمعت صوت الباب ينطق ..
مسحت دمعها بأصابعها النحيفه وقالت بصوت حاولت انه يكون طبيعي قد ماتقدر : من؟
الجازي الي ورا الباب : انا الجازي .. حياج تعالي تعشي انا وامي ننتظرج
المها وهي تقوم من سريرها : شوي وبنزل ..


راحت بسرعه للحمام وغسلت وجهها بالماي البارد
ولما تأكدت بأن شكلها اوكي .. راحت فتحت باب الغرفه بتطلع ووقفت لما سمعت رنة مسج !
راحت بسرعه لتلفونها فتحته تشوف المسج من تلفون سعود
لكن الي ارسله ناصر .. وبعد ماارسل المسج مسحه من تلفون سعود !


( ابشرج سعود بخير وسهاله توه الدكتور مبشرنا )

لاشعوريا ماحست بأصابعها الا وهي تضغط ارقام تلفون سعود
ووصلها صوته الهادي : هلا
المها بصوت فرحه ممزوجه بحزن خفيف : الله يبشرك بالخير .. وينه ابي اكلمه اقدر؟؟
ابتسم ناصر بهدوء : مخدر !
المها حبت تأكدت من شكوكها قالت : انت سيف؟
ناصر بتوتر : آآ .. لا !! معاج ناصر
فجأه بس حست المها ان كل شي بجسمها وقف عن الحركه لثواني !!
بلعت ريقها وقالت بصوت مهزوز : هلا ... آسمح لي وترتك معاي .. بس ممكن اكلم سيف؟
ناصر غمض عيونه " لاحول ولاقوة الا بالله " .. تكلم سيف وهو يلقي القنبله : سيف حالته من حالة سعود بعد !
توترت المها .. وحست ان العبره خنقتها .. ماردت
لكن تكلم ناصر الي قال برجا : تكفين المها لحد يدري .. ادري انه صعب عليج لكن خلينا نتأكد وانا بنفسي بقول لكم
ردت عليه المها بصوت مهزوز : ان شاءالله ..





:
.

.







:
.
:







:












الساعه 9 ونص


كانت في غرفتها الشبه مظلمه الا من اضاءة الابجوره الخفيفه ..
على سريرها متغطيه باللحاف .. والدمع مافارق عينها ..
وصلتها رنة مسج
مدت يدها من تحت الغطا تشوف من هالي مرسل لها مسج !!

( ماكفاج الشهر الي قضيتيه بعيد عني؟
طلبتج ترجعيـن لي .. )

غمضت عيونها بألم وسالت دمعه كانت حايره بوسط محاجرها
بكل قهر .. وهي ترص على التلفون بين اصابعها بقوه
وانت ماكفاك الي سويته فيني؟
تبيني ارجع عشان تكمل على الباقي؟
اصلا انا ماعاد فيني شي عشان يكمل عليه
نوف الاوليه ماتت ..

حطيت ايديها تغطي بها وجهها تبكي بقهر
بلوعة الحرمان والهجر
هجرها حمد طول المده الي هي عنده
واخرتها قهرها
والحين يطلبها ترجع له !!؟؟
وش الي وراك ياحمد ؟









:
.



.
.
.



:
:




.












في طواري حمد
الساعه 10


كانوا الشباب الثلاث عند سعود الي توعى وهو يشوف رجله المجبسه والمرفوعه لفوق
شافهم ثلاثتهم واول شي قاله : وين سيف؟؟
ناصر وهو يحط يده على يد سعود : تطمن سيف بخير .. بس للحين مافاق
غمض سعود عيونه كأنه يحاول يسترجع الي صار ..


سيف وهو يسوق بسرعه : زين زين يالشايب ازعجتني بحنتك .. تقبض بس تراني بلف على الخط الي تقوله
لف سيف بسرعه .. وصرخ فيه سعود نزله ماكانت كبيره لكنها كفيله في انها تقلب سياره مسرعه ! : شوي شوي ياسيف .. نزله نزله
لكن سيف ماقدر يسيطر على السياره لانها مسرعه
واخر شي كانوا يشوفونه
الدنيا كانت تدور حواليهم مثل خطوط سريعه تمر قدامهم .. وقزاز يتكسر
وصوت السياره وهي تصطدم بالارض وبالحصا لحد ماغابوا اثنينهم عن الوعي ..

رجع سعود للواقع على صوت محمد : شي يعورك؟
هز سعود راسه بالنفي لمحمد .. ماكان يقدر يتكلم رغم الالم الي يحس به في جسمه كله اثر الضربات وساقه المكسوره .. ولانه مايبي يشغل بالهم معاه اكثر بذل جهد وهو يقول : تعبتكم معاي
سلمان بأبتسامه : لاتعب ولاحاجه بس خفنا عليكم والحمدلله تطمنا عليكم ..
سعود بتعب: روحوا ارتاحوا لاتضغطون على اعماركم
ناصر : راحتنا هنا معاكم ياسعود .. الدكتور قال انه بيرخصك بكره وانا ماني طالع من المستشفى الا وانت معي
ابتسم سعود بتعب
وتكلم محمد الي قلبه بياكله من الهم بصوت مخنوق : سامحني ياسعود انا السبب في الي انتوا فيه
سعود الي حاس بألم في راسه قال بتعب : هذا قدر ومكتوب يامحمد ..
وقف محمد بضيق واستأذن منهم
ماكان قادر يشوف سعود بالضعف الي هو فيه
وبنفس الوقت يعرف ان سيف من اول ماصار لهم الحادث مافاق للحين !
طلع يمشي بممرات الطواري وهو يشوف الناس الرايحه والجايه .. وكلن حالته حاله
لحد ماوصل للغرفه الي فيها سيف لقى الممرضه عنده تركب له المغذي وهو يشوف وجهه كله خدوش
ورضوض ..
طلعت الممرضه وقعد محمد عند سيف ..






:
.


.
.



.


.
:









مرت الليله طويله على الشباب فالمستشفى
واهلهم مايدرون عنهم .. طبعا بما انهم بيقعدون يومين بالبر ..
ماعدا المها الي كانت تدري .. وقلبها مب مرتاح تبي تشوف سعود
وتطمن عليه بنفسها ..


اشرقت الشمس ليوم جديد
يوم ماندري شمخبي في ثناياه من احداث
عساها تكون خير ..


توعى محمد الي كان حاط راسه على السرير وهو قاعد عالكرسي
يسمع صوت .. رفع راسه بتعب وهو مصدع وعيونه حمر ..
كان سيف فتح عيونه وينادي محمد بصوت متعب .. اتسعت ابتسامة محمد وهو يقول بفرحه : سيف .. الحمدلله على السلامه
سيف وهو يتألم الم شديد : الله يسلمك .. ( غمض عيونه بألم )
بلع محمد ريقه بخوف : شي يعورك؟
هز سيف راسه بتعب .. وطلع محمد ينادي أي دكتور يشوفه في طريقه

غمض سيف عيونه بعد ماطلع محمد
كأنه يحاول يسترجع الي صار ..



لف سيف سيارته بسرعه ناحية الطريق الي قال له سعود عليه
ووصله صوت سعود وهو يضرب الطبلون ويصرخ فيه .. ارتبك سيف وماعاد عرف شممكن يسوي
يخفف السرعه والا يلف لجهه ثانيه؟؟؟
لكن ماكان في وقت للتفكير ياسيف !!
لأن النزله كانت قريبه وماانتبه لها سعود الا بعد ماقربوا منها
حولت السياره بشكل سريع وانقلبت قلبتين .. والحمدلله ان سيف وسعود وحتى ناصر ومحمد كانوا رابطين حزام الامان والا كان ممكن يموتون !!

بعد التقلب وصوت القزاز المكسور
وصوت السياره لما تضرب فالارض بقوه وفالحصا
ووقفت !
كان سيف يسمع سعود يتآلم .. كان وده يقوم يساعده !
بس وين؟؟ يحس انه انشل عن الحركه
وهو وصل لمرحلة مابعد الالم !!!!!
من قوة الالم كان مايحس به ..
مب قادر حتى يلتفت له يشوفه ..

هذا كان اخر شي يذكره
لان بعدها غاب عن الوعي !!




رجع محمد ومعاه الدكتور
دخل الدكتور وسأل سيف كم سؤال عن حالته وش يحس فيه وكذا ..
وبعدها قال له الدكتـور .. انهم بينقلونه اليوم لغرفة فوق لان ماراح يرخصونه الا بعد 5 ايام او اسبوع !
لان طلع عنده 3 كسور .. كسر فاليد اليسرى وكسرين في القفص الصدري مكان ضربة السكان !!
تضايق سيف .. بس حمد ربه انه جات على كذا ومب على شي اخطـر ..
لاحظ محمد ضيق سيف
قرب منه وقال : والله ياسيف ان الندم بياكلني .. ندمت اني طلبت منكم نتسابق
قاطعه سيف بحزم رغم الالم الي يحس به : افا عليك يامحمد وش هالكلام؟ هذا الي ربك كاتبه لنا سواء تسابقنا معاك والا حتى لو كنا نمشي بروحنا .. ولاعاد تجيب هالطاري على لسانك والا ترى ازعل منك
ابتسم محمد بضيق وقال : اهم شي انكم اسلوم يارجال
ابتسم سيف بتعب : سعود شخباره؟؟ اربه بخير؟
محمد بصوت مطمن : لا ابشرك بصحه وعافيه .. ولما درا انك وعيت قال يبي يجيك بنفسه






:
.



.
.



.





:
:











عند سعود
الدكتـور رخصه وكتب له معصار ياخذه من الصيدليه عشان يدهن مكان الشموخ من اثار القزاز الي منتشره في جسمه واكد عليه ان الكدمات الي بجسمه تأثير الضربات فتره وبتروح .. وكتب له موعد يراجعه عشان يشيك على ساقه ..
كان ناصر معاه الي رفض انه يروح وهو بنفسه بيوصل سعود لبيتهم
اما سلمان من بعد ماصلى الفجر استأذن وراح للبيت لان وجوده صار ماله داعي وقرر يجيهم بعدين ..

اخذ سعود العكازات الي كان ماسكهم ناصر له عشان يتعكز عليهم
سعود اليوم احسن من البارح .. صحيح يحس بألآم لكن احسن من البارح بكثير والحمدلله
وطلع هو وناصر متوجهين لسيف وهو يتعكز على عكازاته بشوي شوي
وناصر معاه ..






:
:



.
.


.
.



.
.




:
:











قبل صلاة المغرب بشوي
بيت سعود




كانت ام سعود بالصاله .. تقهوى العصر
والجازي بالمطبخ تجهز لهم الفطاير ..


والمها ونوره قاعدين بزاويه من الصاله وحاطين روسهم ببعض وماخذتهم السوالف
انفتح باب الصاله وارفعت ام سعود راسه تشوف من .. واول ماشافت كانت عكاز سعود اليمين
فز قلبها ونطت عبرتها فبلعومها .. وهي تشوفه يدخل وهو يتعكز على عكازين كان يمشي بصعوبه لانه للحين ماتعود عليهم ..
وقفت بتعب وهي تقرب منه ... ونوره والمها الي كانوا على طرف انصدموا من منظر سعود ! رغم ان المها عندها خبر بهالشي !! بس بعد مايهون عليها تشوفه بهالحال ..
عدلت نوره شيلتها على شعرها .. وهي تضايقت من منظر سعود بس ماحبت تبين لهم شي
راحت المها بسرعه لآخوها
ابتسم سعود وهو يشوف امه .. حبها على راسها وقال بصوت هادي مرح : شفتيني قدامج مافيني الا العافيه
ام سعود وعيونها مليانه دموع : أي عافيه الي تقول عنها وانا اشوفك تعكز على عصي .. ياولدي وش الي صار لك .. ليه ساقك وش فيها؟
رفع سعود نظره لاشعوريا للشخص الي قاعد في زاوية الصاله وكانت تشوفه بنظرات مافهم وش معناها .. وارتبك لما شافها لان ماانتبه لها اول مادخل .. صد عنها وقال وهو يرد يشوف امه واخته : بسيطه .. ساقي مكسوره !
شهقت المها برعب .. رغم انها تدري بس ماحبت تبين لهم وقالت : وبكل بساطه تقولها !!
ابتسم سعود ابتسامه حلوه وقال بعياره : بتخلوني اطول وانا واقف على ساق وحده يعني؟
وخرت ام سعود عنه وهي تقول : لا ياولدي .. حياك تعال تقهوى عندي وقول لي وش الي صار لكم .. ( وفجأه كأنها تذكرت شي ولفت عليه بسرعه وقالت بخوف ) : واخوياك اربه ماصار لهم شي؟؟
هنا نوره تذكرت ناصر اخوها .. شهقت بخوف وقالت بدون شعور : ناصر صار له شي؟
التفت سعود لناحية الصوت العذب الي وصله .. اول مره يشوفها بهالحال !!
كله معصبه ومكشره في وجهه .. ياحلو ملامحها وهي خايفه بس .. وتذكر الموقف الاخير الي صار بينهم تضايق اشاح بوجهه عنها .. وقال بهدوء وهو يشوف امه : لاتطمنوا مافيهم الا العافيه .. بس ... ( قالها وهو متوتر مب عارف كيف يقول لهم )
وفي هاللحظات وصله صوت الجازي الي جايه وبيدها صينية الفطاير .. : فديت هالطول انا .. وش فيك يالغالي عسى ماشر؟
ابتسم سعود وهو يلتفت لها : كله بسبة رجلج العله
شهقت الجازي ونزلت الصينيه عالطاوله وهي تتذكر سيف .. قالت برعب : وسيف وينه؟
سعود كره الساعه الي قرر يجي فيها البيت ويواجههم .. بس مافي مفر من المواجهه ولابد انه هو بنفسه الي بينقل خبر سيف سواء الحين والا بعدين !
سحب نفس عميق مشبع بهم .. وقال وهو يدقق نظره فالجازي الي واقفه قدامه : سيف منووم فالمستشفى ..
توها بتكلم .. طاح عكاز سعود !
لانه مد يده لشفايفها يمنعها من انها تصرخ او تشهق .. وقال بهدوء : اذكري الله .. والله العظيم انه بخير والدكتور بنفسه قايل لي .. بس بيخلونه عندهم كم يوم تحت الملاحظه لان فيه 3 كسور !
دمعت عين الجازي بصمت .. وانزلت تاخذ عكاز سعود الي طاح ومدته له .. وراحت لغرفتها فوق ..

تضايق سعود
وقعد على اقرب كرسي وتضايقت ام سعود وراحت قعدت عند ولدها
اما نوره فهي قامت بتطلع .. الجو موتر في بيتهم
وكفايه هي حاسه بضيقه من اول ماشفت سعود ماتدري ليش ..
والمهـا راحت لأختها بعد ماطلعت نوره ..






:
:



.
.


.



.
.



:
:














بدا ينتشر خبر وجود سيف بالمستشفى
هالشي ضايق امه وخواته
وبالذات امه الي طلبت من عبدالله يوديها بس تطمن عليه .. راحت هي ونوف


وفي نفس الوقت بعد ماصلى سعود المغرب
حاول يصعد الدرج ماقدر .. التفت على المها : مهوي روحي نادي لي الجازي .. ماني قادر اصعد الدرج
نطت المها تنادي الجازي الي من اول ماجاها الخبر وهي بغرفتها تصيح
حاولت تتصل فيه لكن يعطيها مغلق !
لان خلص الجرج وهالشي خلاها تحاتي اكثر ..
لما جاتها المها وقالت لها ان سعود يبيها .. قامت بسرعه غسلت وجها بماي بارد
ولما تأكدت ان شكلها اوكي .. نزلت لقت سعود بالصاله عالكرسي عكازاته جنبه وهو مادر ساقه المكسوره
وكان يشوفها وباين عليها اثر البكي .. قال بنظره خاصه : كنتي تبكين؟
تندقت الجازي راسها بدون ماترد عليه ..
تنهد سعود بضيق .. وقال : روحي البسي عبايتج
ارفعت الجازي راسها له بعيون ماليها الدموع وقالت بصوت اشبه للهمس : ليـش؟
سعود وقلبه معوره عليها قال : بوديج له ! مع ان اعرف الرجاجيل كلهم عنده ..
الجازي بصوت مخنوق: بتسوق؟
ابتسم سعود بهدوء : لاطبعا ماقدر هه .. بخلي الدريول يسوق بنا !! مع اني ماااااااحب اروح معاه هههههه
ابتسمت الجازي من ورا الدموع وقالت وهي بتروح لفوق : دقيقه البس وانزل لك ..







:
.



.
.
.




.




:
:












في مستشفى حمد العـام



انترس المكان بالرجاجيل الي يعرفون سيف وجده وابوه وعمامه .. كانت ام عبدالله تمشي ورا عبدالله ومعاها نوف
كان حمد ( زوج نوف ) .. فالممر قاعد على كرسي جنب ابوه ولمح ام عبدالله والي معاها
وهو عرفها من عيونها من ورا النقاب .. يعرف هالهيئه عدل
ماغابت عن باله ولالحظـه .. فز قلبه وهو يشوفها
يالله شكثر اشتقت لها !!!
لاشعوريا ابتسم ابتسامه خفيفه .. لمحته نوف وشافت ابتسامته توترت
اشاحت بنظرها عنه تبين يبعد عنها .. ماتبي تشوفه
رغم انها مشتااقه له !
دخل عبدالله الغرفه وسمح لهم يدخلون
وادخلت ام عبدالله ودمعت عيونها وهي تشوف ولدها بهالحاله .. : بسم الله عليك يمه .. ( قربت منه تسلم عليه )
سيف الي صارت حالته احسن بشوي .. بتسم بتعب وقال : فديتج يالغاليه ليش هالدموع؟ مافيني الا العافيه
ام عبدالله بصوت يقطع القلب : وش الي سوا بك كذا؟
سيف بعياره : سيــارة سعووود

شدعوه؟ كل واحد يقط اللوم عالثاني؟
كان هذا صوت سعود الي دخل بعكازاته ومعاه الجازي اخته ..
الي من شافها سيف يحس انه صار بخير !
كان ناقصني شوفها بس .. فديت هالعيون انــا ..
ارفعت الجازي نظرها تشوف سيف .. عورها قلبها عليه وتضايق عشانه
دخلت سلمت على مرت عمها ونوف .. وسيف : الحمدلله على السلامه .. ( قالتها بصوت مخنوق )
مسكها سيف من يدها وقال بحب : الله يسلمج ..
التفت ام عبدالله على سعود الي كان واقف عند الباب : بعد انت ياسعود؟؟
ابتسم سعود .. وقال بعياره : ولدججج الي مايعرف يسوق .. هذا خطر اخلي اختي معاه !
سيف بعياره اكبر : انا ماعرف اسوق؟؟ والا سيارتك المنتهيه !!

ببراعه قدروا سيف وسعود يلطفون الجو
ويبينون للكل انهم بخيـر .. رغم الالام الي يحسون بهـا ..
استأذن سعود وطلع .. وتركهم لحالهم ياخذون راحهم مع سيف ..


لقى كرسي فاضي جنب حمد وقعد : وين عمي وجدي؟؟ وعبدالله؟
حمد : جدي وابوي راحوا للبيت .. وعبدالله بالكافتريا تحت ومعاه عمي بوعبدالله
هز سعود راسه .. واخذ تلفونه من جيبه .. كالعاده يلهي نفسه فيه وقت الانتظار ..
اما حمد فهو راح في عالم ثاني وهو يفكر بالشخص الي داخل
وفجأه تذكر
وتضايق
يالله .. حتى مسج ماردت علي .. شسوي ؟؟
انا لازم اكلمهـا ..




:
.


.
.

.





:
:












داخل بعد ماتطمنت ام عبدالله على ولدها سلمت عليه واطلعت هي ونوف
ووعدته بكره من الصبح بتجيه وبتجيب له ريوق السندويشات الي يحبها ..
وتمت الجازي عند سيف يدها بيده كأنها خايفه لايروح منها .. قالت بحزن كأنها تعاتبه : ليش تسوي بعمرك كذا؟ ماقلت لك لاتروح ماطعتني ..
سيف : حبيبتي الجازي .. هذا قدر ومكتوب .. اذا الله كاتبه لي بيصير لي حتى لو مارحت وتميت عندج ..
برطمت الجازي وهي نزلت نظرها لتحت ..
ابتسم سيف بحب وهو يضغط بيده اليمين على ايديها الصغار بكفه .. وقال : خلاص عاد .. مايليق لج الزعل ياحلوه
ابتسمت لجازي بخجل .. وقالت بهمس : اشتقت لك
رفع سيف كفها وقربها من شفايفه وهو يشوفها بحب .. وطبع بوسه عليهم
ملمس شفايفه على ظهر كفها خلى كل شي بجسمها يضطرب .. حست بحراره وولع وجهها احمر
ضحك سيف وقال بحب : للحين تستحين مني؟
ابتسمت الجازي وقالت بهمس : لين بكره ..








:
.



.
.


.
.





:











اول مااطلعت ام عبدالله ونوف من غرفة سيف
مالقوا الا حمد بس !
المكان الي كان متروس اول مادخلوا صار فاضي !
عبدالله وابوه يتعشون فالكافتريا تحت .. وسعود راح يجيب له ماي
اما حمد ماكان يبي شي .. غير انه يشوف نوف
ويحاول يكلمها !!

ابتسم ووقف
سلم ام عبدالله الي سلمت عليه بحفاوه ..
وهو يشوف نوف ورا امها .. وعيونها الذبلانه تسرق النظر له من الفتره والثانيه
ابتسم بحب .. وقال لام عبدالله : عمتي .. عندي طلب توافقين عليه؟
ام عبدالله بحنان : أمر ياوليدي ..
ابتسم حمد بأحراج .. ورجع يشوف نوف وهو يركز النظر فيها : بغيت ارجع للبيت ومعاي ام عبدالرحمن
بققت نوف عيونها بصدمه !
حمد تعمد انه يقول ام عبدالرحمن .. عشان ينبها على نقطة ان في ولد او بنت جاي بالطريق
وش ذنبه ينولد وابوه بعيد عنه !!
انصدمت نوف من هالكلمه .. ومن هالطلب الغريب ..
ام عبدالله التفت تشوف ردة فعل نوف .. وردة تشوف حمد وقالت : والله ياولدي المره مرتك .. وللحين على ذمتك ومن حقك لو بغيت ترجعها .. بس ( التفت تشوف نوف وردة تشوف حمد من جديد ) .. بس مادري عنها اذا تبي ترجع لك ..
كان رد نوف عليهم .. بكلمه وحده عشان تقطع الكلام وهي تشوف حمد بنظرات يشع منها الشرار : لا ..
تضايق حمد .. لكنه ماحب يستسلم .. : نوف اتركينا نتفاهم الليله !
لفت نوف عنه : الليله؟؟ عندك الايام قدامك .. وان بغيت تكلمني تجيني بيت اهلي قدام ابوي واخواني وتطلب منهم تكلمني مب تجي وتطلب من الحريم في وقت الرجاجيل يكونون صادين فيه !!
انصدم حمد من كلامها !!
متى نوف صارت تجرح بالكلام؟؟
متى نوف صارت بهالقوه وهالجراءه؟؟؟
تعود عليها نوف الهاديه الحنونه
عمره ماتوقع انها تكون بهالقوه ..
حس بالكون حوله يضيق عليه .. قال وهو يركز النظر فيها : والله يابنت حمد اذا كان هذا الي تبينه عشان اقدر اكلمج واواجهج .. مب مشكله انا الحين انزل تحت لعمي ولعبدالله .. واقول لهم ..
( سكت وهو يشوفها بنظرات اشبه للتحدي .. والتفت نوف تشوفه بنفس النظرات )












* آلقصيدهـ للشآعر خآلد آلفيصل ~


لآآتحرموني من ردودكم
وتوقعآتكم ~
آختكم
{ زآآهي آلكحل ~

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة زاهي الكحل, ليلاس, الجرح, القسم العام للقصص و الروايات, روايات سعوديه, روايات كاملة, روايه خليجيه, روايه كبرياء الجرح كاملة, زاهي الحكل, قصه مكتملة, كبرياء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:30 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية