لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-10, 01:42 AM   المشاركة رقم: 76
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الثـامن و الثـــلآثون




(الفصـلالاول)

- جوان خلي إيمانك بربك قوي ..
جوان :غيـبوبه!! ..تعرفين وشي الغيبوبه يعني مايندرى منيقوم .. "خانقتها العبره " ..الحين صار له أسبـوعين ..لآ!.. أكثر ..
الجوري : احمدي ربك انها جت على غيبـوبه .. مو اكثر
قامت جوان :الحمدالله ..انا طالعه
الجـوري :على وين ؟
جـوان بلعت ريقها وشالت عينها عن عين الجوري :هآه! ..ايه ..لا بس بروح ازور حسين
الجوري :يـاقلبي .. لايضيق صدرك
جوان وهي متجـهه للباب :بـأي جوري



سمآ ع‘ـَمريّ مٍطرأسٍودْ. .

و صُوت آلحَـَزن في~رع‘ـَوود!!

ظلـآم آلهمْ مآ يرحٍَم،دروبي و طُول رحلـآتي. .

خسرت أغ‘ـَلى سنينْ--{آلع‘ـَـَمر. .

..................... أدوّر بع‘ـَضي [ آلمفُقود] . . !

بقىْ ليحٍلميّ*آلمسڪين. .

و بع‘ـَض أجمَلع‘ـََـَبآرآتي



- طيب وأخبارك مع محمد
نجـلا ببتسامه :عســل ! .. احلى 3 أسابيع مرت علي .. احسها مرت بسرعه
ندى مبتسمه : اللهيهنـيكم ..
نجـلا :إلا وين خجل .. تقول بتجي وماجت
ندى بـ إبتسامه باهته وتتذكر اول لقـاء كانت بينهم من بعدالملكه :مدري بس اكيد فالطريق

/
- مبروك نجلا
نجلا مبتسمه إبتسامه من برا بس :الله يباركفيك ياقلبي
كان اللي بينهم سلام مصافح وبس .. والبـروود اعتـرا كل اطرافهم .. والكلام بينهم مايل لـ الرسميه .. وكل كلامهم يكونموجه لـ ندى فالغالب وكأن كل وحده معتبره الثانيه مو موجوده
/



كان داخل لـ المستشفىوسمع جواله يرن
المتصـل>الغـالي

ناصر :هلا وغلا
محمد :هلا بك ..وش عندك رآضي عني
ناصر :إييييه .. صاير احبك
محمد عاقد حواجبه :وشعندك؟
ناصر :امس كلمت حامد .. وبالصدفه دريت عن موعدك معالشركات .. وانك سويت دعايه لـ شركة ابو أيمن
أبتسم محمد : حامد عنده فـم كبير ..
ناصر :لا حرام عليك .. أتضحت لي أشيـاء كثير ..مسوي ليفيها تسوي خير وترميه فالبحر
محمد :ههههههههه .. يقلعبليسك نسيت وش كنت ابي منك
ناصر :اصلاً حتى لو انامنيب فاضي لك ..مودي امي لـ الدختور
محمد :إيييييه ..اللهلنا ..
ناصر :ههه وجع .. والله ماشفتها ..
محمد :الا متى ناوي تخطب .. خبري بك يوم ملكتي بتحاكي امي
ناصر :هو انا كلمتها .. بس أستخرت كم مره ولا حسيت بـ شي
محمد سكت شوي .. ثم قـال : وش رايك تسألها اليوم ..
ناصر :وش أسـألها .. وينّـآ فيه .وقسم بـ الله ان اجيكاليوم متفلق
محمد :ههههههه قصدي جبهابأسلوب حلو ..
ناصر :يجيب الله مطر
محمد :احسك ماتبي .. مب متحمس
ناصر : .... بصرآحه ! ..قلبي ناغزني .. مدري ليه احس انيمب لها وهي مب لي.. بينّـا فروقات كثيره
محمد فاهم قصده :زي
ناصر:مدري
محمد :إن طلعت من عندامي ..مرني خل نتكلم ..في قلبي كلام يقرقع
ناصر :منتب رآيح لـ نجلااليوم ؟
محمد : مدري ..
ناصر :محيـميد استح علىوجهك ترا آخر مره رحت لها من 5 ايام يمكن
محمد :انا متفق معها ..إننا ما نكثر زيارات ..
ناصر :ليه ؟ .. انا لومنك ماأضيع ثانيه من ايام الملكه والخطبه ..عاد انت ماشفتها حتى في أيـام الخطبه
محمد :هذا انت نشبه ماتضيع ولا ثانيه .. انا بصراحه ماأحبالمكالمات الكثيره وقت الملكه لأنها هي اللي تجيب المشاكل ..
ناصر :والله انا و انت مانتفق فالتفكير .. انا بسكر تبيشي ؟
محمد :لأ ..بس زي ماقلت لك .. لاتنسى تمرني
ناصر :أبشر
محمد :إييييييه ..ذكرتوش آبي منك
ناصر :وش ؟
محمد :بتروح عرس نواف ؟
ناصر :لأ .. مع امي بالموعد
محمد :ههههههههههه لآقيها ..قل ماودك وفكنا
ناصر :ههه ..يـآخي زهق ..يعني لوهم بيدخلوني عند الحريم ..طق ورقص وساعة صدر كان رحت ..بس اجلس و أزهق لا والله .. وانت؟
محمد :هههه ودي اصدق عشان الطق بس ..يعني مب عشان اختالعروس ولا شي ثاني ..
ناصر:هههههههه
محمد :المهم انا واللهمنيب رآيح .. عندي شغل وبعدها بريـح فالبيت ..
ناصر :اعتذرت من نواف
محمد :لآ ..مب الحين
ناصر :طيب يالله اجل ظف وجهك



اول ماسكـر من ناصر .. حط الجوال على جنب ..ثواني وصله صوت مسج .. رفع الجوال .. فتح الرساله
وقـرآها
"آحبك

كلمهقآلهآ قلبي وتحدآني
وهزتفيني آشوآقي
وآحآسيسي و وجدآني
وظلت تسكن بجوفي وبدون شعورتقوآني
وآنآآرجي بس من ربي يحقق لي كلآحلآمي
ويخلي لي آعزآلنآس
وآغلى كل خلآني ~



"
أبتسم وهو يشوف أسم المرسـل .. كانت نجلا .. بس أكيد رسلتله رداً على رسالته ..
ولا ترسل له كذا مستحيـل .. هو الى الان ماينتظر منها شي بـ حكم ان مالهم الا 3 اسابيع متزوجين ..
جـآ بـ يرد الرسـاله .. بس هوّن ..
مايدري ليه لما جآ في باله "خـالد" .. كره الجوال وتركه .. بلع ريقه وهو يتعوذ من أبليـس ..
وده ياخذ مشورة احد .. بس هذي زوجته ..وقبل شي بنت عمه



- ههههههههههههه يختيماأتخيل هالبزر متزوجه !! ..
هيله بـ إبتسامه : هههههمن جد كبرت والله
هيفـا : بس حرام احسانحرمت من مكالمته ايام الملكه
هيله :امي تقوله .. تقولالزواج والملكه في نفس اليوم .. هذا نظام ابوي الله يشفييه ويحفظه .. مايحب البنتتحاكي رجلها ولا تحتك فيه قبل حفله الزواج
هيفـا :آآآآمين ! .. تدرين عاد .. انا لو منك ماأداوم اليوم ..شلون ادآوم واليوم عرس اختـي؟
هيله :يابنت الحلال ..الكوافيره بتجي 7 ..يمديني اساساً .. ولا ودي اضيع يوم واحد
هيفـا :يالله اللهيوفقها ونفـرح بك
اكتفت هيله بإبتسـامه ..وكن داخلها تقول ماأظن


جلست على الكنبه حقتغرفتهم ..وجهـآز كشف الحمل في يدها .. وكأن كل أطرافها تخدرت ..
هي صحيح نست تاخذ الحبوب .. بس كانت متفقه مع حسين ان اول 3 سنوات الانجاب مرفـوض .. عـ الاقل لين تتصلح امورهم
بللت شفايفها اللي جفت من شافت النتيجه ..
أكيد فيه غلط ..كيف تكون حامل ؟! .. هي آخر شي تفكر فيهالطفـل
تسقــط ؟!
إن سقطت محد بيدري ..خصوصا انها زوجة حسين وشخصيه مرموقه يعني لو بتطلب التستر محد بيقولها لا ..
حتى حسين نفسه مب داري .. لأنه بـ غيبوبه ..
حطت يدها على بطنها .. لأ! ..
هذا ولدها .. سندها بهالدنيـا .. إن تركها حسين .. آآآخرآمل لها بهالدنيا لو حسين ع طاها ظهره ورآح
رفعت رأسها لـ السما .. وهي تصيح
جوان :أدري اني ماأسـتاهل يارب .. بس رده لي .. هذا زوجي ..وقريت ابو ولدي!!

صعبه الواحد يدعـي وهوماله وجه حتى يرفع راسه للسمـا ..
او يرفع يديه ..
عقب ماأذنب .. وعصـآ ربه ..يجي ويدعـي ..
بس سبحـان الله ..رحمته وآسعه



وهو جالس فالانتظآر دقجواله .. وكان المتصل طارق ..
أبتسم وهو يرد
ناصر :هلا
طارق :هلا بك ..أخبـار؟!
ناصر :بخير ..
طارق:مب اخبارك انت .. انا شايفك اليوم ..أقصد اخبار الهوسبيتـآل
ناصر :ههههههه .. وشعندكم انت ومحمد .. محمد يقولي رح أسألها ..تتزوجيني؟
طارق :كشخه والله اخوك ..اوبن مايندد ..على بالي انه شايب
ناصر :لا .. يجي منه . .بس تصدق دخلها فـ رآسي
طارق يفكر :اممممممم .. طيب انت سووها ..بس قل لها انيبجي اخطبك من اهلك .. وأبعرف رايك قبل عشان اخطب وانا مرتاح ..مب تخورها وتقول احبكومش أدر اعيش من غيرك
ناصر :هههههه وإن عيت
طارق يستهبل :اقرب فـآزه اصقعها ..ماعندها حريم يعيـيوونمن متى الحرمه لها رأي ؟؟
ناصر :لاءه .. يـآقـاسي !! ..انت مع ضرب المرأه ؟
طارق :نعم أنا مع ضرب المرأة ... وتصطيرها وتهجيدها ولعن آبوآبو سلسبيلها عشان تمشي علىالسراطالمستقيم
ناصر :آآلله !!
يهايط : أصلا أناافكر إن أول شي اسويه بليله الدخلة إنيأخليها تشيل عبايتها وأصطرها بكف عشان تعرف إن هذا هوواقعها الجديد ... والحكمةتقول دقالشطب دامه رطب ...
ناصر :ههههههههه اجلبتسطر مرتك .. الله يعينهـأ ..انا قايل عزتي لها .. بس إني بقولها لامنك خطبتها .. إن طارق من النوع اللي مع ضرب الرجل لـ زوجته
طارق: الرجال اللييضربمرته أنا أعتبره شنب وأبضاي ... أجل زي الرخوم إللي يناديها حبيبتي وقلبي وخرابيطجيل النيدو
ناصر :طارق لا يكثر .. وش عندك داق؟
طارق :أفــاا !! ..



جلست عالسرير .. وعلاماتالحزن واضحه بـ عيونها العسليه : أحس اني خسرتها
ندى تجلس على كرسي التسريحه :خجل ؟
نجلا تهز راسها وتداري عبرتها .. :قبل لا أوافق على محمد .. كنت آبي ارفضه عشانها
ندى :خجل قربت تنسـى !
نجـلا :شلون قربت تنسـى وهي جت وجلست نص ساعه وطلعت .. كذبت علينا ان امها تبيها .. ولا هي اصلاً ماتبي تشوف وجهي ..
ندى : اسمعي كلامي ..هي قربت تنسى وهذي خطوه حلوه منهاانها جت ..عطيها مهله شوي .. صدقيني بـ تنسى
نجلا : حتى لو ..عزت عليصداقتنا ..
ندى بإستهبال :عن المثـاليه انتي ووجهك .. تردين عريسلؤطه عشان صديقتك .. لاتنسين ان حبها نزوه وبيروح عمّـا قريب
نجلا : مو هذا قصدي ! .. ولا هيب مثاليه مني .. بالعكسانا بعيده كل البعد عن المثاليه .. الصداقه ..اضمن من الحب .. او من الزواج عموماً .. انا اعتبر نفسي غامرت بـ صداقتي مع خجل .. لاتنسين إني وافقت على واحد اناماأدري من هو .. تدرين وش كان مطمنـي لما وافقت عليه ؟.. إن خجل تحبه .. قلت أكيدانه انسان كويس ليش ان خجل حبته .. انا كـآرهه نفسي .. ولا ألوم خجل على أي شي سوته ..لأني انا اللي جبت لها التعـاسه .. بس دافعي الوحيد في اني سويت هذا .. و خضتهالمغامره .. كلامها لي اول ..وتجريحها لي ..حسيت ان في لحظه اللي بينا ممكن يروح .. وإن صداقتنا ممكن تتـزعزع بـ سبب محمد ..فـ قلت اكسبه بـ صفي ..قبل لآ اكونوحيده .. "وببستامه "..اللي ماتوقعته إني ممكن احبه اكثر من نفسي في هالوقت القصير ..
ندى ببتسامه من كلام نجلا :بالعكس .. انا احسك فكرتي بـعقلآنيه ! .. اول مره تحكمين عقلك يانجلا العاده عاطفتك هي اللي تتحكم فيك .. انتيتحسين انك سويتي شي غلط ..لأنك سويتي شي اول مره تسوينه ..انك دورتي راحتك .. ومصلحتك .. "تغير الموضوع " ...المهم اخبارك مع سي السيد الحين ؟ مازارك عقب ذاكاليوم
نجلا توردت خدودها وبآنت السعاده بـ عيونها :لآ .. إحنامتفقين مانكثر زيارات ايام الملكه .. أو .. هو
يبغـى كذا
نـدى :ليه طيب ؟
نجـلا هزت كتوفها :هويقول ..إن الزيارات الكثيره تجيب المشاكل .. أقصد قبل حفلة الزواج .. "وبخجل ".. ههه يقول خلي كل شي بعدها
ندى مبسوطه عشان نجلا :هههههه .. يالله هانت كلهاكم يوم
نجلا :لبـى قلبه مستعجل ..يوم درآ عن ساره
ندى تغمز لها:وانتي.. والله لو احلف انك مستعجله اكثر منه
نجلا :هههههههههههه .. احلم باليوم اللي نجتمع فيه تحتسقف واحد ..
ندى :الله يوفقكم ..



{أبــٌيك /أنت

مــِحد غيــركـ ً. .!
أبـــي \ شــعــرُي \ تعــابــَيركُ
وأبـــِي "دربـــٍي " مــشاٌويــرك
أبــيك/ أنــتً
مــحــدٌ غيــركـ . .*!






وقف بطـوله الفـارع .. كان لابس بنطلون جينز مع قميص كحلي مخطط بأبيض
مشـى ورآ امه وأتجهـوا للمكتب الـد.أسمـاء ..
آخر المواقف اللي صارت بينه وبين هيله كانت مواقف عاديهجداً .. كان يجي ويلزم الصمت وهيله تشتغل .. ولا يدور بينهم أي حوار ..
وقف بـرا .. وامه دخلت .. ثواني وجت هيله .. ولا حتىطالعت فيه ..
ناصر :إحـم ! .. لوسمحتي اخت هيله
وقفت ولا ردت .. قال هو :اممم .. بغيت اكلمك بـ شي
هيله :شي ؟ .. وش هـالشي ؟ ماأتوقع ان بيني وبينك أي شي
ناصر : اممممممم .. "يطالع الممر ثم رجع يناظرها " ..مايصلح هنا ..
هيله تتكتف :اها ..تبي على إنفراد
ناصر ماحب أسلوبها بس قال :لا .. بس مو فالممـر الرايحوالجاي يسمع
هيله اخذت نفس :اوكي ..

دخلت .. دقايق وطلعت .. رآحوا بعيد شوي عن الممـر في مكانصاد شوي
هيله :نعـم اخوي ناصر ..بغيت شي؟
ناصر أبتسم انها تتذكر اسمه :امممم .. انا بصرآحه جآيبسألك سؤال من خلاله بـ تطمن من الشي اللي بسويه .. أنا إنسـان آبي اخطبك من اهلكعلى سنة الله ورسـوله ..حبيت اعرف رأيك اول قبل اكلم اهلك
طالعته ..ورمشت كم مره ..وده يشوف ردة فعلها بس الغطـاكان مخرب عليه .ودها يشيل غطآها عشان يشوف وجهها ..
هيله : ... امم ..
ناصر : ماأبي ردك الحين .. تقدرين تفكرين
هيله :........
توه بـ يقفي بس قالت : بس لو قلت لك رأيـي بـ تتقبله؟!
التفت .. :أكـيد ..هذا رأيك .. بس ياليت لو تفكرين
هيله : .. حتى لو كان الرفض؟!
ناصر .. مارد ..أكتفى بإبتسامه .. سكتْ وأقفـى عنها .. وهو يحس عملية التنفس عنده تتزآيد




القت نظره أخيره علىشكلها .. كانت لابسه فستان أبيض نـآعم ماسك على جسمها ومن عند الخصر يبدآ ينتفش .. ومن فوق قماشه دانتـيل ..وتوب من غير سيور
شعرها مجعـد ورآفعتهوطرحتها ماكانت طويله مره .. معطيها مظهر صغير .. وطفولي ..زيـهآ
بنت فـ 17 من عمرها .. مكياجها نـآعم ومبرز ملامحها ..

دخلت امها :ماقضيتي ؟!
جود ارتاعت يوم دخلت امها :هآآه ..إلا
ام عبدالله :يالله اجل نواف بيدخل
جود أرتاعت زياده ودق قلبها :وش يدخله ؟؟ ..مب تونا
ام عبدالله ببتسامه :ههههه .. وش تونا يابنت الناس ..بتنزفون بعد ساعه ونص .. كانه مب آقل
جود :طيب
ام عبدالله :الحين بتصورين مع صديقاتك وكل من يعز عليك ..بعدها بيدخل رجلتس وصوري مع اهله
جود :طــآآيب ! >والله انها مب وجه عرس شكلي بـ هوّن>طسي كملي البارت>إن شاء الله

/


دخل نواف .. اللي كانلابس ثوب مع شماغ وبشت أسود وكان شكله حلو مرره
اول مادخل سـلم على جود ..
اخذوا كم صوره ..وجود مستحيييه مره ..
شوي طلعـوا الكل .. مابقـآ الا جود ونواف والمصورآت ..
نواف يكلم المصوره :كـانك تبين صوره حلوه كذا ..بوسه ضمهأي شي ..ترا ماعندي مانع
طيرت جود عيونها .. وهوضحك .. أبتسمت ..صدق يشبه ضآحي العلي ..
المصـوره :وآت ؟
نواف :سلامتك !


كنت أحسب الــحُــبْ’’هـمـْ

شي .. مبـ هـم ..!!



لا لــه تعريف ومكــآن


في زمـن كلّه.. كِــذب’’


ليـن جــِيتْ..


ومادريت إني’’أــحِــبْ ..!






وقفت في رأس الدرج ..تستعد لـ النزول ..بدت الموسيقـى اللي نزلت على انغامها .. وأمها محرصتها .. تمشيخطوه ..وتعد لين 3 ..ثم تمشي الخطوه اللي بعدها
مشت وهي تحس بـ نظرات الناس لها ..خصوصاً اللي من آل "......" ونظرتهم الفوقيه .. وكأنها ولا شي ..
والبعض كانت نظرته عاديه .. وكأنه شي عادي ..
وصلت عند الكوشه وهي تسب وتلعـن فيهم .. وعلى هالنظرات .. جعل هالعيون تخفـس!! خخخ
بدت الطقاقه تطق أغنية رآبح صقر "أزعل عليك" >احس ماتصلح هالاغنيه الا بـ زواج خخخ
بدوا بعض ناس يرقصون .بعضهم مارقصوا الا عشان يشوفون هـالجود اللي نواف اخترق نظام البنت لولد عمها عشانها ..
بعضهم احس بـ خيبة أمل انها عاديه ..وبعضهم شافها جميله .. وكثير من إختلاف وجهات النظر
حتى ان مجتمعنا يحبيقارن ..خصوصا بين العروس والمعرس

بعد كم أغنيه .. وبعدماسلموا الناس .. حآن موعد دخول نواف .. كانت جود جالسه وتناظر تحت ..تفكيرها مبمعاها ..
تسترجع ذكريات يوم كان ماجد خاطفها ..كيف بـ تعيس معاه .. ماحست الا بالطقاقه تغني "يآهلا بـ قدوم خلّي"
دخل نواف .. وهو مبتسم وكان يمشي لكن مامعه احد ..ضاقصدرها
لأن كل عروس يكون داخل ورآ زوجها ..ابوها ..او اخوها
اما هي ابوها يالله يقوم من سريره .. واخوها ماتعدى الـ6سنوات لين الحين
صحاها من سرحانها بوستهالرقيقه على جبهتها ..
أستقبلـوا التهانيوالتبريكات .. وجلسـوا ..
نواف مال لها شوي وقال :مبـروك مره ثآنيه
جود وعينها عـ الارض :الله يبـارك فيييك


جلست على كرسي التسريحهوهي تصلح شعرها ..اللي كان رطب
مشعل كان جالس عالسريرولآهي مع الجرآيد .. ماأنتبه الا بالجازي قامت من التسريحه وراحت تنوم
طالعها شكلها تعبـانه .. قال لها : ورآك بـ تنوميين
الجازي وهي مسكره عيونها : تعـبانه .. من قمت وانا اشتغلوسطام ماخلاني انوم
مشعل : وأنـا ؟
الجازي :وش فيك ؟
مشعل :ماأبي انوم ..قومياسهري معي
الجازي :مشعل وربي تعبـانه ..
تسند مشعل وحط الجرآيد عالتسريحه :طيب معك ساعه
ماردت عليه .. وشكلها صدق نامت من التعب .. طالعها وأبتسم
وهو يتذكر اول أيامه معها .. صحيح ماكان يقدر حتى يطالعها .. بس صدق من نصحه بالصبر .. اهم شي على أي شخص بـ يقبل على الزواج ..يصبـر !!
رجع يطالعها مره ثانيه ..لين الحين يوجعه قلبه انهماخلاها تروح لـ شهر العسل .. وعشان سبب تآفه .. لأنها قـرويه
صحيح كسبته بـأخلاقها ..بس ماكان حاب يعترف لـ نفسه إنهأرتاح وحبها ..
وبينهم موده ورحمـه .. وهي صارت اكبر عقل منه وتصلحت عشان تكسب قلبه ولا كانت تدري انها كاسبه قلبه منزمان ..اول يوم شافها فيه فالزواج
قرب يده لـ وجهها عشانيشيل خصله عن وجهها .. قرب وطبـع بوسه وقيقه على جبينهـا
اول ماشال راسه بيطالع في وجهها شاف فتحت عيونها .. وأبتسمت
مشعل يبتسم لها ويطالعها بـ حب: نصـابه !
ضحكت على عليه رغم ان مافيها حيل .. بس لما شافت نظراتهلها ..وعقب البوسه ..توقعت كلمه رومنسيـه ..احبك او أي شي .. بس نصـابه فجآءتهاا
مشعل لين الحين مبتسم :وش فيك؟
الجـازي هزت راسها : ولا شي ..بس كذا تجيني سعاده لين شفتوجهك لـ درجه اني اضحك
مشعل يسلك لها:إيييييه ..شايفتني ثور عنندك بـ صدق ..المهم انا بقترح عليك إقتراح
الجازي:حاشاك! .. وش الاقتراح ؟
مشعـل :خلينا نجيب شغاله .. قولي ليه؟
الجازي كأن ماعجبتها الفكره :ليه ؟
مشعـل :خلي يصير عليها كل شغل البيت .. عشان لين صرتفالبيت تفضين لي مب تجلسين تقولين فيني النوم تعبانه
الجازي :اوكيه ماعندي مانع ..بس شغـاله واحنا ساكنين فيشقه ؟ وبعدين ان اخاف على ولدي من هالشغالات ..مايخافون ربهم .. ومع القصص اللياسمعها .. مدري ماودي
مشعـل :اول شي .. فيهغرفه هناك عند الحمام .. وبعدين لاتعطينها سطام خليه عليك .. هي بس بتمسك البيت ..والمطبخ معك ..
الجازي :لأ ..انا مبقصدي اذا لها غرفه ولالا ..اقصد ان من كبر بيتي ادخل فيه وحده غريبه .. أقصد انيمنيب قادره آخذ رآحتي ..يبي لي اتقيد حتى فاللبس .. "وبـ غيره" .. وبعدين بـ تجلستتميلح عندك
مشعل أبتسم وقال : يعنيشلون اجيب معها رجلها ..وأستـأجر لهم شقه جنبنا؟
الجازي :ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. عداليالكاش ..وش هالفسقه تاخذ شقه لـ شغاله ..بدال هذا كله خذلنا فـيلا كبيره وخلناتجلس فيها احنا والشغاله
الجازي :مدري .. طيب وشرايك بالشغاله اللي تجي بالساعات
مشعل : بـ كيفك ! .. المهم شوفي لي حـل ..اخاف من الفـرآغ العاطفي اقوم اعرس ..خصوصاً ان كلام محمدرجعني لـ اول ايام الزواج
الجازي :ولا والله ؟ .. كان اضف عفشي وآخذ ولدي واخليك تعيش شهر العسل مع حرمتك
مشعـل :هذي مشكلتكم يالحريم .. ماعندكم روح ريـاضيه
الجازي:وش دخل الرووح الرياضيهالحين؟؟




- انا أدري ان ولا احدفيكم يبي يسمع .. بس عمر توفـى ومن رآيي نقوم بالعزا ..خصوصاً ان محد اهتم
محمد :...............
ام محمد : احنا منـابملزوميين فيه عشان نسوي له عزاا ..
ناصر :يبـه .. احسالحركه شوي مالها داعي ..الناس بتعتبرها شكليات وريـا
ابو محمد :انا أعـامل ربي
محمد : .......
ام محمد بـ قهر :عـزآآهمايطب بيتي .. الا على جثتي
ناصر :يمه هدي نفسك ..إنشاء الله مب صاير الا اللي يرضيكم
ابو محمد :خل ناخذ رأيمحمد .."طالعه"..وش رآيك ؟
محمد : بـ كيفكم
ام محمد :لا مب بـ كييفنا .. وش رآيك انت
محمد وهو بـ يقوم : رآيي من رأيك يمه !! .. عن آذنكم
رآح لـ غرفته .. دخل وسكر الباب ورآه وفصخ ثوبه .. أنسدحعالسرير
شكل الماضي مب رآضي يخليييه بـ حاله .. تنهد وهو يتلحفوينوم على جنبه .. مستعد لـ النوم ..
بس أزعجه صوت جواله اللي كان يرنبـ نغمة نجلا
فكر يسفهـآ .. بس تذكر انه امس ماكلمها ..ولو بيسفهآالحين مب حلوه في حقه ولا في حقهـا
رفع جواله ورد :آلووو
نجـلا :نايم ؟
محمد أبتسم :لأ
نجلا :كيفك ؟
محمد :الحمدالله بـ خير ..وانتي أخبارك ؟!
نجلا :تمام .. رحت لـالزواج ولا سويت اللي براسك وسحبت ؟
محمد:ههههههههه إيه سويتاللي براسي .. بس لين الحين مالقيت عذر اتعذر به عند نواف
نجـلا :امممممم .. قـل انك كنت مشغول بالشركه .. او اناحد تعرفه كان تعبان او عنده مشكله ..
محمد :ههههه إن شاء الله
نجلا بـ إحراج :محمد أحسك تبي تنام وانا دقيت عليك مو؟
محمد :لأ والله .. اصلا كنت تحت عند اهلي ..
نجلا ماصدقت ..كرهت نفسها إنها دقت في هالوقت ..الساعه 1ونص او 2 ..هو احيانا يدق عليها في وقت متأخر أكثر من كذا .. بس هي لأن ماعندها شيماتنوم بدري
محمد :إيوه وش عندكسواليف
نجلا فجـأه :ضايق صدرك ؟
محمد سكت .. يدور كذبه ما طلع معه :لا ..
نجلا :إلا ..صوتك ..الحين ردك علي .. محمد فيك شي؟
محمد :وش فيني مثلاً
نجـلا :مدري .. ماتبي تقول؟
محمد : لآ والله مافيـني شي .. من وين جبتي هالحكي
نجلا : ........
محمد : هههههههههه طيبخلاص أستسلم ..فيني
أبتسمت :يعني صح علي .. طيب تبي تقوله ولا أسكت واغير الموضوع
محمد : تتذكرين عمر ؟!
نجلا :عمـر ؟
محمد :صديق عمي عبدالله
نجلا :إيييه ..إيش فيه؟
محمد: تـوفى
نجـلا : ... لا حول ولاقوة الا بالله .. الله يرحمه
محمد ماعجبه ردها بس قال :آمين!
نجـلا : هذا اللي مضيقصدرك؟
محمد :تبين الصدق مدري ..بس لما دريت انه مات .. جانيهالمود الغبي
نجـلا : انت شايل عليه
محمد :كلمة شايل شوي ..بس لما افكر ان هذا اللي اللهكاتبه ..اسكت! ..احس اني اخذت حقي وزيـاده من ماضـييّ .. وماله داعي ان عمر ييقفيعن هالدنيا وانا شايل عليه ..بس هالشي فوقطاقتي
نجلا بـ نبرتها الناعمه :صدقنـي انت طيب وقلبك أبيض
أبتسم محمد .. وحس برآحه :لآ والله ..منيب طيب ابد ..كنتاظن اني كذا .. بس عقب هالسنـه ونص اللي مرت علي عند اهلي .. خلتني اكتشف اني حقودعلى قولة ناصر
نجـلا :انت مهما كانبشـر .. ولا تقدر تسامح واحد خلاك تعيش بعييد عن اهلك كل هالسنين .. ومسـألة انكتبي تسامحه وانك تدعي له بالرحمه ..هذا حلو منك ..صدقني لو غيرك كان قال الله لايحـلله ولا يبييحه
محمـد :تهقيين كذا
نجـلا :إيه ياقلبي ..ولا تشيل هم ولا شي ..كمل حياتك عاديولا كأن شي صار وتذكر كل شي حلوو صار لك بالماضي
محمد أبتسم :وش قلتي؟
نجلا :يوو ماسمعت ..تبيني اعيد
محمد :قلتي ياقلبي
نجلا :انا؟؟؟
محمد مبسوط:إييييه نعـم انتي .. قلتي يـاقلبي والله
نجـلا أسسستحت لأنها ماقد قالته له ابد :طيب
محمد :قوليها لي دايم ههههههه ..أبي احس اني مهم
نجلا :انت مهم .. بس هي طلعت عفـويه ..
محمد :الجيات اكثر .. ابيها يوم تطلع من قلبهههه
نجلا :تراك انت بعد ماقلت لي ولا شي
محمد :انا فاشل في زي هالاشيـاء
نجلا :بس قلتها لي مره
محمد :متى ؟
نجـلا :يوم قلت لي حياتي .. لما كنت تعبانه
محمد :ماأتذكر
نجلا :انااتذكر




دآخل القلب [ بنت ]
غـآرقه بـالادب
ماتسـآوت مع باقي بنات البشـر!
طيبـه/ماتدري ان المحبـه تعب
نـآعمه/ماتعرف ان الغصن ينكسـر



دخل السويت معها .. دخلتوجلست عالكرسي وهي تتنـافض .. وتحس بوف منه ..
قرب هو وجلس :وش فيك ؟! ..خايفه مني
ودها تقـول إيييييه !! ..بس هـزت رآسها بـ لا.. مسك يديهاوباسهم :جود ..ادري انك شايه علي ..خصوصاً يوم اخطفك.. وانا في قلبي كلام كثيـر ودياقوله .. بس ماحصل ولا حصل الا الحيين ..
جود : ...........
نواف : أسمعي القصه من الاول ..ادري ان مالي حق اخطفك ولااخطف غيرك .. بس ياليت تلتمسيين لي العذر .. وانا تغيرت
جود : ... أسـ ..اسمعك !
نواف : اول شي .. جدي مبارك ..ماكان راضي يعترف فيني لأنيمن ام من عايله ثانيه .. وخلآ ابوي يطلق امي .. وانحرمت من شوفة امي وابوي مع بعض .. حتى اني انحرمت من الاخـوان .. كبرت والحقد كابر معي ..حـاقد على جدي .. كنتدايم اسكت له هو ولده .. لما اجي اشوف ابوي ..اشوف انواع التهـزيء والتفشيل حتىقدام الناس ..لـ درجة ان وصلت فيهم يطردووني بـ القوه ..بس كنت ساكت عشان خاطر ابوي .. "أخذ نفس "..كنت دايم افكر لين متى بـ سكت ..ولـ وين بيوصل تعذبيهم لي .. فكرتأمسكهم مع اليد اللي توجعهم.. كانوا يخافون على سمعتهم اكثر من أي شي ثـاني.. عُـرفت عند الناس بأسم ماجد .. وماشيت شباب من عصابه خطف وسرقه .. ماكنت راضي عننفسي ابداً .. دايم افكر واقول هذا كبرك يانواف وتسوي حركات مراهقين .. بس لمااتذكر الحرمان اللي شفته .. وإني ماعشت زي عيال عماني .. واني انحرم من ابوي ..وحرمان امي من ابوي .. يتجدد الحقد اللي داخلي .. واكمل خطة الانتقـام .. وهذاكاليوم كنت ادور بـ سيارتي وشفت بنت رايحه لـ المدرسه .. طرت الفكره في بالي ..كانتوليدة اللحظه اخذت هالبنت
رفعت جود راسها ..وهوأبتسم لها ..كمل :وخليتها عندي .. ماكان جاي في بالي إني اسوي فييك ولا شي .. حتىاني حطيتك عندي فالغرفه كله خوفاً عليك من العيال .. ماقدرت اتحمل اني اخليك عنديوكنت خايف عليك منهم ..وبصراحه كان مفروض اخاف عليك مني انا بعد ..لأن عقب حركتي ..اكيد بكون إنسان مايخاف ربه .. خليتك تروحين لـ بيتي .. لما طاح ابوي واكتشفت انجايته جلطه .. من القهر اللي كانت اشوفه فضلت اني انفذ باقي خطتي ..مع اني كنتاماطل كله ماأبي اخوفك ..لكن صار اللي صار ..وخلتيك تعيشيين الرعبْ .. "وقام"..اتمنى تسامحيني ..
جود تطالعه بـ ذهوول ..حست انها اكتشفت اشياء كثير تبي تعرفهاعن ماجد ..ونواف
نواف :بطلع اخليك تاخذين راحتك يابعدهم
وطلـع

وٍدَيٍ آإعبرٍ بسٍّوٍيَنًٍآإلمعآنـيٍّ

حآإوٍلتُ آإبرٍرٍ . . صمتـيٍّبآإيّتبرٍيرٍ !

وٍ عجزٍتُ آإبرٍرٍ صمتـيٍّ آإلليّغشٍشٍآإنـيٍّ . .
وٍ عجزٍتُ آإبرٍرٍ صمتـيٍّ آإلليّغشٍشٍآإنـيٍّ . .
وٍ عجزٍتُ آإبرٍرٍ صمتـيٍّ آإلليّغشٍشٍآإنـيٍّ . .


كانت جالسه تعيد الكلاماللي سمعته من نواف .. وكأنها جالسه تربطه باللي صار معها
ماحست الا بالباب ينفتح .. ارتاعت واتجهت عينها عالباب .. دخلـوا 2 غريـبين اول مره تشوفهم ..
وقف واحد منهم عند البابوكأنه يراقب اما الثـاني قال لها بصوت خلها اوصالها ترتعد :أسمعي الحين تجيـن معنابـ هدووء .. ومب احسن لك تقاومين
تمسكت جود بالكرسي الليهي جالسه عليييه : مين انتـوا ؟
تقدم..:قومي معنا ولايكثر يالله
بس وش يبـون منها ..وليههي؟
اصلاً من هي ووش عندها عشان هذول يجـون يـآخذونها
جود صرخت :نــوآآآآآآآآآآآآآآآآآف !!!
حط يده على فمها .. واليد الثانيه دخلها في جيبـه وطلعمنه مناديل .. شال يده وحط هالمنديل على خشمها وفمها عشان تستنشق الماده المخدره ..
بعـدها معد حسـت بـ شي





الجزء الثـامن و الثـــلآثون




(الفصـلالثـآني)

وقفت قـدام المرآيه .. بفستانها الابيض .. اللي كان توب من غير سيور .. بـ قصة صدر مرسومه على صدرها .. وضيـق ماسك عالجسم لين يوصل للبدآية خصرها على شكل 7 .. وبعدها ينتفـش بطبقات مثلبطلات الحكايات والاسـاطير .. وشعرها مرفوع وطرحتها اللي نزلت على ظهرها العـاري

دخلت خجل وورآها ندى .. :إييييييه القمال دا كلووو
نجلا :والله حلوو ؟!
خجل :تجنيــن .. إبـداع !
نجلا :ههههه يسلموو
قربت لها ندى وهي تصلح شي في فستانها .. قربت نجلا لأذنندى :ندى
ندى رفعت عيونها :أيش
نجلا بـ همس لاتسمع خجل :حلو شكلي جد .."وبخجل تحاولتخفيه"..بـ يعجب محمد ؟
ضحكت ندى :ههههههههههههههههههههههههه إيه .. ولا بعد

خجل تقدمت بـ فستانها الاصفـر وماسك على جسمها ويبدآينتفش من عند الركبه .. :وش عندكم ..بينكم أسرار
نجـلا :هههههههههه لأ .. بس
قاطعهـم دخول نوره وملاك خوات محمد .. أبتسمت نجلا لهم ..هي ماقد شافتهم الا فالملكه .. ولا تعرف عنهم شي الا بـ سواليف محمد عنهم ..الليماتكون كثيره
سلمت عليهم ..
نوره :مبـروك ياحلوه .. ياحظ اخوي فيك
نجلا بـ حيـا :الله يبـارك فيك ..تسلمييينوربي
ملاك بـ مزح :لا ياحظك فـ حموود .. لؤطـه ..أكيد امكداعية لك وهي تولدك في رمضان وصادف ليلة القدر يوم الجمعه آخر ساعه فالعصر
الكل ضحك ..وقالت ندى :هههههههههههههههه ماشاء الله صادفأغلب اوقات الإجابه .. طيب وعرفه ؟
ملاك :لا مايصلح لأن قلتانه برمضان وليلة القدر
نوره :هههههههههههه
خجل :ههههههههه مركزه
ملاك :هههههههههه .."تسلم على نجلا"..أمزح معك وربي .. ياحظكم كلكم في بعض
خجل :هههههههههههههههإييه والله ياحظ اخوكم فـ نجلا
ندى:خلاص ياحظ كل الناسفي بعض
نوره :ههههههههه ايه ردءاً لـ الطقـاق


◙◙◙◙◙

جلس وهو حاط راسه بينيدييه :مدري مدري ..
ام نواف جلست عالارض .. :هدّ نفسك يانواف .. إن شاء الله بيلقونها ..
نواف :...................
ام نواف :نواف حبيبي ..رح لـ غرفتك أرتاح .احنا سوينا اللي علينا قلنا للشرطه إن شاء الله مب حاصل الاكل خير
نواف بـ قهر :وش مب حاصل الا كل خير ..وييين الخيرعلمووني!! بنت عمرها 17 سنه بس ..شلون بـ تتصرف ..أحس اني السبب ..
تسند يداري دمعته ..يحس إن اللي جالس يصير فوق طاقته..: بس هي وش ذنبها ..
مريم :تعووذ من أبليييسنواف
نواف :الدنيـا ديين يامريم .. وانا الحين
قاطعته لأنها حست انها يخثرق وقام يقط خيط وخيط :نــواف .. انت مانمت من كم يوم رح ارتاااح
نواف :شلون أرتــاااح .. وزوجتي لها كم يوم مختفيــه .. منيب نايم ولانيب مرتااح الا ان جت


◙◙◙◙◙


كان جالس وجنبه أبوه .. وفالجهه الثانيه مشعل.. لابس ثوب وشماغ وبشت بيج .. كان شكله بـ هيبته ورزته مثلالاميـر
مشعل :بالله هالشي وش يذكرك فييه؟
سطام :وش؟
مشعل : يوم عرسي ... يومتقول ماركة الخريطه
محمد :ههههههههههههههههههههه ياليل .. ماتسوى علي غلطهوربي
مشعل :انا ادري عنك ..قروي ..أجل خريطه هاه
تقدم منهم رجال كبير فالسن .. سلم على محمد اللي أبتسم لهوسلم عليه هو بعد
ابو ايمن :مبروووك
محمد: الله يبارك في ايامك
ابو ايمن: وومشكور والله ..مشكـوور على كل اللي سويتآه ..مدري كيف أشكرك يامحمد
محمدأبتسم:دعـواتك
ابو ايمن :والله أنيادعي لك يـا أبوي .. الله يوفقك يارب
محمد :ويـآك

محمد قـابل فروع شكرتهم الثانيه .. وناس من معارفهمالاكابـر .. وسوّا دعايه لـ شركة ابو ايمن .. وحاول يمشي ارآضيه ويخلي أكبر عددمنهم ينبـاع بـ أحسن الاسعار ..
وبـ حكم معارفه ومعـارفأبووه ..مشى الموضوع بـ شكل وزي ماكان يبي .. وحال ابو ايمن بدآء يتحسـن


بعيـد عن محمد ومشعل
كان ناصر واقف عن المدخل .. جنبه طارق
ناصر ببتسامه :تدري اليوم كلمت امي ..
طارق :متى؟
ناصر رآفع شفته اللي فوقبـ تهزي:انا ماقلت اليوم ؟
طارق :يـاليييل ..دآري!! ..متى قلت لها وهي ميب فاضية لك
ناصر ببتسامه :قلت لهااني بوديها المشغل .. وفتحت معها الموضوع مره ثانيه
طارق يشرب من العصير : آهـاا ..
/
- انت عارف رأيي فيهالموضوع ..من ناحيتي انا موافقه بس لازم تكون متـأكد من اللي جالس تسويه
ناصر وعينه عالطريق : متـأكد؟!.. وش يخليك تقولين كذا
ام محمد : أعمل حسابك إنك لما تاخذ من برا العايله ..بيجيك حكي من الشياب .. وبعدين لام يكون بينكم تكآفؤ .. انت يـاناصر طول عمركعايش بـ عز .. أما هيله مسيكيينه على الله ثم راتبها وراتب تقاعد ابوها
/

- تتوقع امي تشوف شي اناغافل عنه ؟
طارق بـ هدوء :انا من رأيـي انكم تصلحون لـ بعض .. يعنيانت لما تاخذ وحده متعوده عالشقـا .. غير لما تاخذ وحده مرفهه وعايشه عيشة عز .. لأنك مراح تستمر معها
ناصر :ليه ؟

تقدم واحد ..وسلموا عليه .. وبدوا مجاملات وأساله روتينيه ..دخل الرجال وناصر سأل طارق بإهتمام ..لأنه يثق بـ رايه ثقه عمياء :لييه؟
طارق :لما تتزوج وحده مرفهه متعوده عالدلع .. انت يمكنتدلعها شوي لكن مراح تستمر ..وهالشي طبيعي يصير بين أي زوجين .. مدري شلون اشرح
ناصر :بلاك ثور
طارق :ترا كاس هالعصيرفي وجهك
ناصر :ههههههههههههه أمزح وربي
طارق :إييه اعقل .. المهم ..هيله بالعربي تصلح لك مررره .. لأن بينكم مب فروقات ..لا ! ..أشياء تكملون فيها بعضكم ..
ناصر بآدي يفهم :بصرآحه انا مريحني شي ... هي إنسانهماخذه الدنيا جد .. وشغل إنسانه عمليه .. وانا عكسها ..لو باخذ وحده زيي ..باختالدنيا(أي أنها ستصبح بايخه خخ) ..ودي بـ وحده أتعلم منها هالشي ..وإن ماتعلمتهيصير واحد مننا عملي وجدي!! ..وبصرآحه هالصفه احبها فيها ..وهذا الشي اللي حببـنيفيها !! .. صحيح اني ولد عز على قولة امي..بس هالبنت عندها شي فلوسي ماقدرت تجيبها
طارق :سبحان الله زي السمين يحب النحيفه ..والابيض يبيسمرا وهكذا ..
ناصر بـ نص عين:لا يكثربس
طارق:انت من الصبح مسفل فيني ..بس اني معطيك جوك مب عشانشي ..عشانه عرس اخوك ..المهم نقول مبروك ؟
ناصر :ههههههههههههههههبدري لأنها مابعد وافقت علي ..بس مااظن ترفض ..قـل قـل !!
طارق :منيب قايل
ناصر :وليه إن شاء الله
طارق:مزاج ..ماأبياقول


◙◙◙◙◙

- نعـم؟!
أبتسم وحط يديه على طاولة المكتب .. :مافقدتشي؟
طالع نواف في وجهه جده ..ثم طالع عمه حمد ..رجع طالع جدهبـ قهر لكن شي داخله أرتـاح ..لأن جود كانت مع جده وعمه ..لأن أكيد انه اخذها لعانهولا مب مسوي بها شي ..هو مايدري ليه كان متوقع ان اخوياه من شلته القديمه هم الليسووّا كذا ..قال وهو يغلي ويغـلي .. لكن يحاول يخافظ على هدوءه لأن مب من صالحهينفعل ويقلب المكتب عليهم :انت اللي مـاخذ جود
مبـارك :توقعتك بـ تعرف علطوول .."وبـ سخريه"..بما انكذكي
نواف :أحسن لك انت وولدك ..رجعوها .. ولا والله واللي رفعسبع إن مايحصل طيب لك
مبـارك :ممكن اعرف وشبتسوي؟ بتنشر مقاطع عنك؟؟! ماأظن انك بتسويها لأن مرتك بتطلع من هنا وبتتطلق من هنا
نواف ببتسامه ..حس بـ نشوه :لآ طبعاً !! ..خبل انا افضحنفسـي ؟؟!
مبارك ماأرتاح من نبرة نواف .. يعني عنده سلاح ثاني يقدريهدده فييه : وش ورآك ؟
نواف وهو يطالع حمد بـنظره :بصرآحه انا إنسان أحب نفسي .."وطالع جده ببتسامه تقهـر".. وخلاص بطلت لعبعيال .. واجلس افضح نفسي وأصور مع بنات .. صارت قديييمه هالحركه .."وطالععمه"..ولالا ياحمد؟!!
مبـارك مب فاهم :وشورآآك قل ؟!
نواف :أبد كم ورقـه ..اعطيها للجرايد إن ولدك مزوآج !! .. ومن حرمه للحرمه
حمد خبط يده عالمكتبوقال بـ عصبيه :ماأسمح لك
نواف يكمـل :فـ أحسسسنلك انت ويآآه انكم ترجعون مرتي الحين ولا والله ثم والله إن مارجعتوها إن افضحكم !! .. وبخلي أهلها يشتكون عليكم بـ تهمة خطفها .. أنا داري انها معااكم وبتصير فضيحتكمفضيحتييين
مبارك بـ ضحكه :ههههههههههه ..على بالك الحين بتخوفنيبالشرطه؟؟ وش الدليل انها عندي طيب؟ إذا دوروها وهي ميب فيه اقدر اشكتي عليك
نواف سكت شوي ..ثم أبتسم :مسجـل صغير معي كبر خشمك ذا .. سجل كلامك ..وبعدين انت نفسك تدري اكثر مني انك ماتقدر تشتكـي علي .."وبسخريه".. ماتخاف على سمعتك انت ؟؟!



◙◙◙◙◙

- طيب وش بتسوين؟
هيله وعينها على بيـالة الشاهي:مدري! افكر اوافق عليهعشان فلوسه .. لأني مليت من عيشتي وربي .. الشغل مع الدراسه .. ظغط كبيـر
هيـفا :بـ تتركين الطب انتي؟ إن وافقتي اقصد
هيله :مدري .. توني تحضيري ولين الحين مابعد حددت تخصصي !!
هيفا:يعني؟
هيله :يعني إحتمال انوافقت احول بما اني مابعد تعمقت .. بس محتاره
هيفا:أستخيري طيب؟
هيله :استخرت ولين الحينماحسيت بـ شي .. تدرين ! .. ودي اوافق عليه ..بس شي داخلي يقول وش تبين به ..رجالطايش ولا يعرف من الدنيا شي .. خصوصاً كرهي لهالطبقات ..اشك اني بـ قدر أتأقلم معه
هيفـا :انا لو منك ياهيله اوافق علطوول .. فكري عالاقلبأمك وابوك ..امك بترتاح بعد هالعمر .. اشرطي عليه ان يجيب لأمك خدم ..وابوك يتعالجفي احسن المستشفيات حتى اخوك عبدالله ..بـ يدرس في احسن المدارس ..يعني حتى لوماقدرتي تستمرييين معه بـ تكونين كسبتي شي .. لأنه حتى لو طلقك غصبً عنه يمشي لكراتب
هيله :ماودي ابدى حياتي الزوجيه كذا
هيله سكتت شوي ..من متى هي اصلاً راسمه بـ بالها حياةزوجيه ..او زوج وعيال ..هي كانت عامله حسابها إنها مراح تتزوج ..عشان كذا مافكرتتضيع وقتها بـ كيف بـ تبدا حياتها الزوجيه .. بس هي اصلاً ماتبي تخدع ناصر !!
هيفا ببتسامه : تقدرين تتكيفين مع كل الظروف ..ولاتنسينانه شاريك .. والحب بين الزوجين فطره !! .. ماتدرين يمكن هالطايش اللي مب عاجبكيصير هو اغلى إنسان بالنسبه لك
هيله ماأقتنعت بـ كلمةأغلى إنسان بس قالت :تهقين كذا؟
هيفـا :إييه ونص
هيله :بس ولو أبي فتره افكر .. لين رحت المستشفى بكرهبشوف متى موعد امه و وهالفتره بفكر فيها بـ جديه



◙◙◙◙◙

دخلت نجلا عند الحضور بـأطراف ترتجف .. تسكرت الانـوار كلها وكان الضوء مسلط عليها .. ووكأن مافييهبهالقاعه الا هي وبس ..
مشت على انغـامالموسيقـى الكلاسيك .. كانت ماسكه مسكتها الورد بـ كل قوتها ..وكأنها تفرغ خوفهافيييه .. لكن كل ماتذكرت ان بعد شوي بـ يدخل محمد معها ..تبتسم لا شعـوري وتفـرح ..
وصلت للمكانها .. وجلست

/- لازمادخل؟
مشعل :ولا بعد ؟؟! ..
محمد :مدري يـاخي ماودي ..كلاً بيصير يناظرني ماحب كذا
مشعل :مب لازم تحبْ .. يالله ادخل بس لا أفقع وجهك

تقدم ابو فراس وورآه يزيد ومشاري..:يالله يآبوي أمش
محمد بلع ريقه :إن شاء الله

/

وهي جالسه تلقتالتبريكات والتهاني ..جوآ عندها ندى وخجل اللي ماتركوها ..
ندى :هاه لين الحين ترتجفيين !!
نجلا : .......
ندى نزلت راسها وتطالعنجلا بـ تفحص :نجلا حياتي فيك شي !!
نجلا هزت رآسها بـ لا ..أبتسمت ندى: يالله عاد بلا دلع ..وش رايك ترقصينمعنا؟
خجل :صاحيه انتي ..
ندى:هههههههه

- يـاحريم اللي بتتغطىعشان المعرس بيدخل !
هذا اللي قالته الطقاقه ..وعليه نزلوا خجل وندى عن الستيج ..


وبعدها دخل محمد وورآهابو فراس ويزيد و2 من عمان نجلا منهم أبو خجل ..
سلموا عليها .. أخذوا كم صوره وبعدها طلعوا اللي بقـىمحمد ويزيد ومشاري ..

بكِاءعاششِقهـِمذِبوح’ـــَهفيليلهـَ زِفافِ فآأإآرسها منغيرهآ..!



عندها .. كانت تطالعهكيف جالس جنبها .. تحس إن داخلها الدم يغلي ..
تذكرت زفتها اللي أنتهت بـ مأسـآه ..كيف قامت من الكوشهوهي تحسب إن فراس ينتظرها برآ ..
أخذت نفس تمنع دمعتها ..ماحست إلا بـ يد عند فخذها .. التفت شافت ندى ..كأنها حاسه فيها ..بعدها ماقدرتونزلت دموعها ..مالبثت الا تحولت لـ بكاء مريـر من كل شي ..
تذكرت زفتها .. وموت زوجها ! .. والحين الانسـان الليحبته ..رآح للغيرها
ندى :خجل حبيبتـي ..خليكقويه ! ليه الدموع
خجل :فوق طاقتي والله ..مقدر اتحمل ..لو بـ يدي كان ماجيت للعرس بس والله جيت عشانها
قالتها وهي تطالع نجلا اللي شكلها كانت مبسوطه ..أبتسمتوهي تمتم بـ :الله يوفقها ! .. ويسعدنـي بعد انا بس بعييد عنهم
ندى :الله يكلمك بـ عقلكيارب
خجل : يارب أنسـى يارب! ..

وحدة .. قلق .. حيرة ..
تعب ..غربة .. أحزان
تجمعت من قلةالحظ
!!! فيني !!!!

محمد :وش مجلسكم فيذا ..تلايطوا يالله
يزيد :لا والله آبياتنكس عقب الزهق اللي عند الرجـال
محمد :هههههههههههههههه
يزيد :وانت معي لا تضحك
مشاري :وانا وانا وانا برقص
يزيد :إيه بس خليجي لاتفشلنا .. ترقص راب ولا الرقصالنقري
محمد:ههههههههههه ارحمني يانقري تناظر mbc4 كثـير
مشاري:قـم طيب
محمد يجلس جنب نجلاعالكوشه :لا شكراً ..
يزيد :لا بـ ترقص .."وناظر نجلا "..ولا وش رآيك نجلا؟
أبتسمت نجلا وهزت رآسها .. أبتسم يزيد :هاه شفت!! ..مرتك تقول إلا ارقص
محمد التفت:ماتغارين؟ ..اخاف يخقون ولا هيّن
يزيد :لا مب خاقيين ..قـم !

بدت الطقـاقه تغني "صغير مدلع" .. ويزيد يحاول في محمد .. ولما بدت طق سحب يزيد محمد:اقول لا يكثر اطرك تقوم ترقص
مشـاري :دوآآك ..يالله ورنا طول

صغير مدلع وووو إسهامه توجع
صوّب قليبي إييه بالله وبدع
إفهـم كلامي واعرف غرامي .. واصحك تعاند ولا تمنـع !!
يالا يالا يالالا ..يالا ..>هههه قامت تتنكس مع الحماسخخ


يزيد تلثم بـ شماغه وصار يرقص .. ومشاري لف الشماغ الجههاليسرى على كتفه اليمين والجهه اليمنه عالكتف الايسر>يارب فهمتوا =$
اما محمد كان يرقص بساهدى من رقصهم ..لأنه لابس بشت ..ومبتلش بعمره لآنه مايحب يرقص قدام هالحشد منالناس .. الجوو ماخلى من تصفير ..مشاري تحمس عقب التصفير والصرآخ ..اما يزيد كانمبتسم
اما محمد نص الاغنيه وجلس ..
طالع فيها مبتسم .. بس لاحظ ان الدموع متجمعه في محجرعيونها .. وكانت لامه شفايفها ..قال لها بإهتمام على شوية قلق :فيك شيحياتي؟
نجلا هزت رأسها بـ لا .. مسك يدها :تبين نطلع
هزت راسها علطوول بـ إيه .. شد على يدها :أجل قومي
طالعته وقالت بـ صعوبه :لا مو الحين ..اصبر شوي عييب
محمد :وش علي من العيب ..صحتك اهم شي قومي !!
نجلا رآسها :لالا تكفـى ..صح إن ظغطي ارتفع ! ..بس واللههذي احلى لحظات حياتي
سكت شوي يقرا الرجا بـعيونها .. بعدها أبتسم :يـابعدهم انتي .. متى مابغيتي تقومين قولي لي

اول ماخلصت الاغنيه ..
يزيد :وين يآبو..وراك جلستبدري
مشاري:إييه انا ملاحظ بس ماحبيت افشلك
محمد :هههههههه إيه مره .. بس خلاص تعبت
يزيد :الليـاقه مييييح
مشاري:من جد
محمد :مالكم دخل انتويآه يالله بس برآ ..
يزيد : من الصبح وهويطرد فينا
مشاري:إييه والله تقول العرس عرس ابووه
محمد :هههههه لا عرسي
يزيد :يالله اشوف فيك يوم
مشاري:وش اشوف فيك يوم ..يآبو ذا عرسي اختي الوحيده يلعنابو اللي مايرقص لين تطيح رجوله ..وبعدين ورآ ماتطلع لأني بصراحه وودي ادخل ناصروطارق وسعود وبندر نبي نرقص
محمد طالعه وهو يرمش كممره ثم قـال :وش رآيك بعد تدخل اخوياك وعيال الجيران
مشاري:كان ودي بس انهم الظاهر طلعوا
محمد :ياخساره
نجلا + يزيد :هههههههههه

بدت الطقاقه تطق علىويـلآه .. والظاهر ان جلست مشاري ويزيد بـ تطووول





اول ماوقفت زوجتـه جنبه .. رمى الاورآق فالارض .. ولمها الخادم اللي كان واقف جنب مبـارك
نواف :هذي هي الاورآق !! .. واتمنى مره ثانيه انك تقرب ليلا انا ولا زوجتي ولا حتى امي ولا ابـوي !!
مبارك معصب منه .. ومنطريقة اللي خاليه من أي نوع من أنـواع الاحترام

طلع نواف مع زوجته وركب سيـارته والصمت هو سيد المكان
لما حرك نواف السياره .. كان خايف من سكوت جود ..بس حط فيباله اول مايوصلون .. بيكلمها
وقف عند البيت ..التفتلها .. توه بـ ينطق قالت بـ نبره ثابته ومن غير لاتناظره :رجعني البيت !
نواف بـ حنيه :جود حبيبتي هذا بيتك
جود ووآضح انها بـ تصيح :رجعـني بيتنا ..بيتأهلي!
نواف يحط يده عالمرتبه من ورآه وقرب لها :طيب خلينا ننزلونتفآهم
جود بـ صوت عالي :مـاأبي اتفاهم !! ..قلت لكرجعني!!!!!
ضرب بوري كم مره بـ يد متوتره ..وفتح لهم الحارس البابالكبير .. دخّـل السياره ..ونزل ورآح عند جهتها .. فتح بابها :جود إنـزلي خلينياعرف أتفاهم معك
جود وهي تصيح مثلالاطفـال:وش نتفـاهم علييييه ..قلت لك رجعني البيت
سحب يدها وخلاها تنزل .. او ماسحب بس هي كانت مطيعه له ..
نزلت وخلاها تفتش .. وبآن وجهها اللي كان احمر وكله دمووع ..مسك وجهها بين يديه ..وقال بـ حنان :سووّا لك شي؟ قولي لي والله لأخذ لك حقك !!
جود وهي تصيح وشفايفها مقوسه :لآ ماسووالي شي .. كانواحابسيني في غرفه! ..بس انا ماأبي اعيش معك حياتك غير عن حياتي
نواف :..........
جود :انا آبي حياة هاديه ! ..جدك حاقد عليك بس انا مالي ذنب يكفي إنك خاطفني عشان تاخذ حقك ..خلاص اعتقد إنيسويت اللي علي
نواف بـ نبره هاديه وهويبوس جبينهـا :أهون عليك طيب؟!
جود : .......
نواف مسك يدها ويبيها تدخل البيت معه :تعالي نرتـاح .. وعلميني وش صار معك بعدها نتـفاهم عاللي صار !!
جود مب مقتنعه بس مافيها جلد تتناقش معه



يكـَـَفينيُمـِـِنكّبسَـَمتكْ~

وْآإغـَـلئآإلهُـَـَدآإآيـَـآضحـِكتكُ

*حَـَلميُإأنـْـِـآمآهوُكبيـَـَر

آإلبسًـَمةتكفـَـينيٍشعًـَورٍ

وْآإلضحـَـَكِـِةتُـَرٍضينيُغروٍوٍرُ~

.............................غروٍوٍرُ ~

.............................غروٍوٍرُ~



دخل بعدهـا للسويت ..:توماتبارك المكان
نجلا كانت تطالع تحت ..ماتدري وش تقوله .. تقدم وخلاها تجلس فالكنب الموجود فالصاله بعد مافتشت ..
جلس جنبهـا :إن شاء الله احسن الحين؟
نجلا أبتسمت :إيه
محمد بإهتمام :ليهارتفـع عليك الظغط ؟ "بـ تفحص" ..في شي ضيق صدرك

كانت الافكـار تروح وتجي بـ محمد ..مراات يقول أكيد هذيخجل ..وأحيانا يجيه الوسوآس يقوله .."خـــالــد"
بس يتعوذ من الشيطان ..
نجلا ببتسامه :من فرط الفرحه!
محمد عقد الحواجبه ومافهم :كيف؟
نجـلا :الظغط مايرتفع علي من ضيقة الصدر بس! .. هو منجميع الانفعالات ..حتى عند الفرح ..يرتفع !
وجعـه قلبه عليها ! .. سحبْ نفس وهو يأنب نفسه على أفكـاره , أما هي خنقتها العبره .. نزلت راسها : محمدلاتطالعني كذا !! .. ترا حتى انا راحمه نفسي !
محمد مبتسـم :تفكيرك رآيح بعييد ! .. المهم مبروك عليكأنا !
نجلا رفعت راسها ببتسامه يالله برزت بين هالدمـوع :اللهيبارك فيك ! .وانت بعد مبروك
محمد :الله يبـارك فييك ..عقبـالك هههههههههههههههه
نجـلا :ههههههههههههههههه بسم الله علي..زواجة العمر إن شاء الله
محمد :مدري يختي متعوود ..طول اليوم وانا أرددها ..

أبتسمت إبتسامه ناعمه وهي تطالعه .. كأن السعاده الليداخلها أكبر من إنها تعبر
قالت بـ صوت أشبه بالهمس :أنا آسفه يامحمد إذا تعبت معاي من الحين .. وآدري أني بـ تعبك مستقبلاً !
محمد عقد حواجبه :ليه هالكلام؟
نجلا خنقتها العبره .. وبدت تتقوس شفتها : يـ .. يومالكـ..
بلعت ريقها .. ورمشت كم مره عشان لاتنزل دموعها ..أخذتنفس وكملت بمحاوله جاهده في إنها تبتسم :يوم الكوشه .."بلعت ريقها" .. أ ..ارتـ ..انا
كلمه وحده بـ تصييح .. بس ماحست الا بـ محمد اللي مسكوجهها الناعم بين يديه وقال بـ حنيـّه :يعني لين الحين ضايق صدرك
نجلا نزلت دمعتها :ولين بكره ..يكفي إني نكدت عليك ..ماكان ودي انك تدري بس انت ..
ماقدرت لأنها صـاحت .. قالت بـ رجا :محمد !
ماتدري وش تقول..ودهـاتقول له تكفى ماأبيك تمل مني .. ولا من مرضي اللي مو بـ يدي .. بس كأنه غبـاء !
أبتسم وضمها , قال وهو يمسح على ظهرها : بالعكس هالشييخليني اتمسك فيك أكثر ..
نجلا مافهمت وش يقصد ..بس شي في أعماقها خلاها تتطمن ..بعّد عنها وطالعها ببإبتسامه ..قال :اذا انتيتعتقدين إني جالس اتحملك ..اجل انتي بعد تحمليني ! ..لأني عندي عيوب لين قبلهههه
ضحكت :ههههه مستعـده أتحمل كل هالعيوب
ماقال شي ..بس اكتفى صار يطالعها بـ بإبتسامه وهالابتسامهتحكي الكثيـر




مـرت هالليله طبيعـيه ..جـآ هاليوم اللي كان ناصر واقف قدام شباك الصيدليه حقت المستشفى .. ويتمنـى لويشوف هيله لو صدفه !
شرآ الدوآ اللي هو يبي .. هو بصراحه كان يقدر يشتريه من صيدليه بأي مكان .. بس انه جآ هنا لـ عله يشوفها .
وفعلاً .. اول ماأستدار شافها كانت واقفه آخر السيبوتطالعه .. أبتسم
كان لابس ثوب لكن شكلهماكان رسمي .. رافع اكمامه بإهمال ولابس كاب بيج
تقدمت له .وقالت بـ نبره ثابته :ممكن آخذ من وقتك دقايق
سكت شوي يستوعب ان اللي تحكي هيله ..ثم قال :إيه أكيـد !

رآحوا عند كوفي فالمستشفى .. جلست هي وهو جلس قبالها
هيله اخذت نفس ..ووآضح إن شي داخلها خايف :انا موافقه ! ..
تهـلل وجه ناصر وأستعت إبتسامته ..كملت هيله :بس طبعاًعندي شروط
ناصر هز رآسها ..يعني قولي وش شروطك ..طالعت هيلهفالطاوله وهي متوتر ..بللت شيفايفها واخذت نفس ..:اول شي ..بسكن معاهلي
ناصر :صعبه كذا ! .. يعني انا بسكن مع اهلك ؟ حرمه انا؟
هيله طالعته برفعة حاجب ..وقال هو :مستعد اشتري لك فيـلا ..قصر اللي تبين ..وجيبي اهلك معك .. وأقسمه نصين بـ حيث انك تروحين لهم من الحوش ..يعني دبلوكس..اما نظام اللي أسكن مع اهلك اسمحي لي ماأرضاها للنفسي
هيله :الشرط الثاني ! بكمل دراستي
ناصر :إيه اكيد
هيله : لأني بتوظف وبصرفعلى اهلي .. مالهم بعد الله الا انا
ناصر :أفـا ..وانا وينرحت ..
هيله طنشت كلامه : واذا بتحط لأهلي بيت ..آبي ابوي يتعالجفي احسن المستشفيات وامي تجيب لها خدامه .. تريحها عقبهالعمر
ناصر سكت شوي يطالعها .. لاحظ ان شروطها ماديه والشيالوحيد الصاحي اللي قالته انها بتكمل دراستها ..قال بنبره جامده :إيه أكيد
هيله :وآخر شرط لي .. آبي الملكه والزوآج بـ يوم واحد !
ناصر :طيب ممكن تمسعين شروطي !
هيله :تفضـل
ناصر : انا ماعندي الاشرط واحد .. إللي هو إننا نعجل بالزواج
هيله :ليه؟
ناصر :بس ..الظاهر إني انتظرت كثير ..
هيله وهي تقوم وتنهي الكلام :اللي تشوفه ..
أبتسـم ..



كانت جالسه تناظر ولدهاوهو يلعب وجنبها أختها ..
نوره :تتوقعين لين كبر ..مين بيختار ؟! ..انا ولا أبوه ؟
ملاك سكتت شوي وهيتطالعه .. :مدري! ..بس اذا جا الوقت اللي بيختار فيه ابوه انتي لازم ترضين
نوره :انا ماأنفصلت عن ابوه عشان عذر وآهي .. انا ماأبيفهد يصير زي احمد
ملاك :الله يعوضك يارب
نوره : لا ..الله يهدي أحمد
ملاك :يوم تطلقتي منه ؟ وش يضمنك انه لين الحين متمسك فيك؟
نوره :اللي بينّـا طلقه وحده ..وبعدين انا زوجته والليبينـّـا اكبر من انه ينسي
ملاك :يمكن مانسـى ..بسسـلا!
نوره تطالعها :انتي جالسه تحطميني كذا
ملاك :انا ماأحطمك انا احط جميع الاحتمالات ..يعني يانورهصار لك سنه مطلقه منه ولين الحين تفكرين فيه
نوره :جعلك ماتجربيـنالطلاق ابد .. لأن صدقيني مهما كانت الحرمه تكره زوجها او تتمنى فرآقه ..الطلاقعمره ماكان فرحه ابد ً!

اخلص فهد من اللعبه الليكانت تهز وبس ..شالته وهي تلاعبه .. لفت نظرها واحد واقف .. ضووقت عيونها تبي تشوفزين ..عرفــته !!
نوره :إبــرآهيم !!
ملاك تطالع فالرجال :مين؟ وش إبراهيــم؟!
نوره شافت إبراهيم وجنبه بنت واضح انه كبر ملاك ..هذي ..هذي !!
نوره تحاول تتذكر :يارب وش اسسسسسمها؟؟!
ملاك :مين احد من أقاربنا تراني مدري وش السالفهلاتسأليني ؟>زيي ماأعرف اسامي اقاربناخخخ
نوره :لالا شفتهم في فرنسـا .."تذكرت" .. إيييييييييهروآآآآن !!

جاهم متعب .. وهو شايلعلبة ببسي :هاه خصلتوا
ملاك : لا اختك شافتروان وابراهيم
متعب :من ذولي ؟
نوره :ناش شفتهم في فرنسـا ..
ملاك :طيب روحي سلمـي عليهم
تذكرت نوره تسحيب احمد لها فاللـوبي .. يوم كان سكران ..وكيف إن صديقه بغى يعتدي عليها ..ماقدرت تروح .. :لا امشوا نروح
ملاك :يختي روحي سلمي
نوره تغير الموضوع:غريبه ..على حد علمي انهم من اهلالشرقيه وش جابهم هنا
متعب :اذا ماعندك خبراهل الشرقيه يسيرون عالرياض ..في منهم سياحه وفي منهم صلة رحم ..
ملاك :إييه يعني مب بس اهل الرياض اللي يروحون للشرقيه
نوره :يـاخف دمي
متعب :ههههههه

◙◙◙◙◙

احتآج من [يحتـَـَـَـَـَـَـَوِيني]فقطْ!


يكسُرِ حُزِنيْ وِيجعلنـَيْفقطآبتسَـَـَـَمْ!

◙◙◙◙◙


كانت واقفه عند سيارةالسواق عند فندق المملكه .. وتناظر محمد يخلص إجراءات الفندق ..أبتسمت وهي تتذكرأمس ..قدّر خوفها وعلطول انسدح وانقلب عالجهه الثانيه .. ولا حتى التفت لها ..فالبدايه كانت اوصالها ترجف من الخوف .. اتسغربت من نفسها كيف نامت ..بس الظاهرمع التعب والسهر نامت .. بصراحه نعمه إن العرس وتجهيزه تعب خخخ عشان الوحده تقدرتنوم
وصلها صوته ..:يـ الله؟!
بـ نبرتها الناعمه :يالله
اول ماركبـوا السياره .. قال محمد :اول شي بـ نزور اهلي ..وبعدها بنطلع نتعشى برآ .. ثم عاد بـ وريك بيتك الجديد
نجلا :خلص ؟
محمد :إييه .. هو مب كله ..بس يصلح الواحد يسكن فيه هههه
أبتسمت :حلو

وصلـوا للبيت
كان فالصـاله جالسين اممحمد وناصر ..وناصر يقول لـ ام محمد عن موافقة هيله ..
ام محمد :كان مفروض تحاكيني قبل لا تسوي شي
ناصر ببستامه :عاد سويت وخلاص ..تكفيين يمه من بكره روحياخطبيها لي
ام محمد ببتسامه :إن شاء الله .. والله انكم تروحون منيورآ بعض
ناصر :ههههههه اللي يسمك يقول عشر ..رأس مالنا 2 بس
ام محمد :هههه حتى لو .. كان ودي يصير عندكم اخت ...
ناصر :بلا من عوامتك يمه ! ..اجل ابوي يطر طراره تحملينوانتي معييه ..ياليته اعرس عليك
ام محمد ترمي كرتونالمنديل اللي جنبها :منتيب تستحي انت مير ابد
ناصر :الا على طاري ابوي وينه؟
ام محمد :نايم فوق ! ..توه راجع من الشغل
ناصر :اها ..زاد اليوم ماشاء الله كارفني فالشغل عشانمحمد مب فيييه ..رجعنا لأيام اول آخخخخبس

- السـلام عليكم
ناصر وهو يقوم عرف الصوت :هلا والله وغـلا
دخل محمد وسلم على امه .. ودخلت ورآه نجلا اللي فصخت طرحتها .. وبما إن الاقرب لها كان ناصر .. فسلمت عليه ..وبـ حكم معرفة ناصر بـ طبع اخوه ..يدري إن حركة نجلا هذي في إنها فتشت بـ تجيبالعيد
ناصر :يووووووه نسيت اني مواعد طارق فمان الله
وطلع بسسرعه
التفت محمد بـ يعلق علىطفاقة اخوه تفـآجأ بـنجلا اللي فاصخه طرحتها ..وتسلم على أم محمد .. اللي عطته نظرهيعني ..لا تقول شي ..
لما خلصوا سلام جلس محمدقريب من امه ..وهو سـاكت ومتحامل على نفسه .. بس من جوآ كان يغلي ويغـلي .. شلونتسمح للنفسها تفتش لـ ناصر ؟!
وقــدامه؟!

◙◙◙◙◙

فتح عينه لقـى نفسهالكنب ..امس جلس عالكنبه ولا حس بـ نفسه وهو نآيم .. مأنبه ضميره لكل شي
خصوصاً إنه كذب على اهل جود وقال لهم انه مسافر الحينللشهر العسل .. ولهم كم يوم ماكلموا بنتهم وكان دايم يصرفهم ..
شي جوآه ارتاح ان جود قررت تسكت ولا تقول إنه انها انخطفتودقت عليهم امس وقالت إن ماحصل لها تكلمهم فالايـام اللي راحت . وهم صدقوا بـ حكمانها صغيره ومرآهقه وحصل لها تسـافر برآ ..فـ أكيد بتنسى تكلم اهلها
بس الشي اللي ماريحه كلام جود امس !!
لقاها نايمه عالسرير بـ كل هدووء .. شكل اخذ جده لهاماسبب لها شي نفسي..يعني شي قـوي ..لأنه على حسب ماعرف ..إن جده كان حاطها فـ وحدهمن بيوته ومخلي معها خدم تاكل وتشرب على كيفها .. صحيح هناك ماكانت مرتاحه ..بسالاهم انه ماسوّا لها شي يضرها ويأثر عليها

تنهـد وهو يفكر وش بيسوي معها ,






◙◙◙◙◙

أنتهت الزيـاره بدري .. قام محمد ونجلا صارت تعدل نقابها ..بناءً على نصيحة ام محمد صارت تتغطـى ..
ام محمد همست لـ محمد وهي مساكه يده تحاول تنزلهللمستواها :رفقاً بالقوارير يامحمد

مارد وطلع حتى من غير لايسلـم من القهـر
ثواني ولحقته نجلا وركبتالسياره .. وكانت ساكته .. استغربت ان محمد ساكت ولا سولف ولا علق !
مدت يدها بـ تشغل المسجل ..تو الاغنيه بـ تشتغل .. بسمحمد سكـره من عنده فالدركسـون
طالعته شافت ملامحهالجامده وماليه لـ العصبيه .. عرفت انه مطنقـر .. جلست بـ هدوء .. من غير نفس ..

لاحظت انه ماطلع من الحاره .. وصل عند فيـلا كبيره ووآسعهوكشافاتها كانت مولعه ..فتح لهم حارس ..
دخّـل محمد سيارته وآشرللحارس إنه خلاص رح ..
سكت شوي ..أستغربت انهمانزل ..عرفت ان هذا البيت ..بس مب هو قال بيروحون يتعشون في مطعـم؟!
نجلا بـ هدوء :محمد وش فيك ؟!
محمد بـ عصبيه :تسـأليني وش فيني ؟ ..يعني بالله ماتدرينوش انك مسويه
نجلا انصدمت منه ..وشسوت هي عشان تستاهل هالتعصيب كله ..بلعت ريقهـا .. وصارت تحاول تتذكر هي وش سوت ..بس هي ماسوت شي
نجلا :وش سوويت ؟ ماسويتشي
التفت عليها بـ قهر وعصبيه :لا بسم الله عليك ماسويتي شي !!! .. فاتشه قدااام اخوي .. وتسلمين عليه .."وبقهر زياده" ماسويتي شي!.. ماودك بعدتاخذينه بالاحضان ؟! ..لا والمشكله قداامي يعني احترمي الثـور اللي عندك هنا! ..لينصرت مب فييه سووي اللي تبين
نجلا مصــدوم ..هي منيومها وماتتغطى عن عيال عمانها ..تذكرت اول ان ندى تستنكر عليهم هالشي ..عرفت انهمايحب كذا ..بس لو قال لها بـ هدوء كانت بـ تتغطى بس ورآه يصارخ عليها .. وشويويضربها : .......
محمد : بس وش أرجـي منوحده ماتخاف ربها ! ..دامك ماخفتي من اللي فوقك .. ولا عرفتي إن الحمـو الموت ! .. مب لازم تحترمين وجودي
ونزل ورزع بـ البابورآآه !!
وتركهـا مصدوومه

◙◙◙◙◙

دخلت البيتوهي ترمي عبايتها عالكنبه .. رقت للغرفتها
انسدحت عالسرير من التعب .. ماتدري هل تخبي عالناس إنها حامل؟ ولا تعلم واللي فيها فيـها
تلحفت وهي تحس بالبرد ..بس بروود مشاعرها فوق هذا كله
كل زوآيه في هالبيت تذكرها بـ شي مع حسين .. سكرت عيونهابـ تعب وهي تدعي إن حسين يقوم عشانها
او عشـان هاللي في بطنها



من[رَح‘ـَلتْ] ’
ص‘ـَارتالدنيا جِ‘ـَفاف


وڪِل شيبعيني ( زايفْ ) ’


ڪِيفانسىاهالزوايااللي خ‘ـَذتنا


ڪِيف أڪونإنيانا بعدڪهِنا


آهمنڪ


آهمنڪ


آهمنڪ


يـ[الظروف]الليعِ‘ـَصتنا . . !


و آهمنڪيا [أنا ] ’







أنسدحت على سريرها وهيتطالع ولدها فهد نايم جنبها .. رغم انها مالعبت فالملاهي ..إلا انها هي اللي تعبت
ابتسمت وهي تتذكر أيـام اول لما تروح مع اخوانها للحديةالحاره ومعاهم امهم .. كيف كانوا ينبسطون ..مب زي الحين لو تركض متر جلست اسبوععظامها مكسره ههه
تذكرت سطام او محمد ..زيماينـادونه .. بس لوتمشي على ماتحب ..هي تحب سطام !
طلعها من سرحانها صوت مسج
فتحته كان من احمد
"آدرٍيّ"مشتآأإقه. . [وٍشوٍقڪ موٍشوٍّي]. . !
وٍآدرٍيّ غـَـَيرٍي-{مآترٍسْ " عـَـَينڪ آحـَـَد " . . . *
وٍمنّ ڪـَـَثرٍ|مآنتـَـَيوٍلهآأإنه/ عليّ. . }
لوٍتبوٍسي{صوٍرٍتي ~ جبتيوٍلد. . !
لوٍ تبوٍسي{صوٍرٍتي~جبتيوٍلد. . !
لوٍ تبوٍسي{صوٍرٍتي ~ جبتيوٍلد. . !"

شهقـت :ووووووووجعه ! ..قليل حيّـا وواثق من نفسه !
حطت الجوال عالكمـدينهوهي تفكر متى آخر هالرسايل
عـ الاقل يرحمها ويخليتنوم هالليل عقب تعبها مع فهد فالملاهي !

◙◙◙◙◙

قامت من عند التسريحهوهي مبتسمـه ..عقب ماصلحت شعرها ..طلعت للصاله ولقت مشعل جالس :والله لوني داريه إنالشغالات بـ يرحووني كذا كان قلت لك من زمااانههههه
مشعل يطالعها متزينه لها ومصحصحه :هههههههههه .. وانالوني داري انك بتسوين لي كذا كان من زمان جايب لك شغاله .."عاقد حواجبه" .. الا وينسطام ؟
الجازي :هوّ ..منتب صاحي نايم من ساعه يمكن
مشعل :زييييين ! ..اجل اليوم انتي فاية لي وبتسهرين معي ..
الجازي تجلس عالكنبه : ش تناظر
مشعل :Twilight!
◙◙◙◙◙

نزلت الدرج شافت اخوهاجالس عالكنبه ويناظر التفلزيون وجنبه ديمه والعابها محيووسه عندها
- السلام
التفت سعود :وعليكمالسـلام .. مانمتي؟
خجل :لا وش ينوومني .. وانت ماعندك دوام
سعوود :احتري عشا ديمهيخلص توني طالبه من الخدامه
خجل :اها .. والله لوعندك زوجه كان الحين انت بخير ..
سعـود : خبرج عتييييج ..امك تدور لي الحين
خجل :بـ غض النظر عناللهجه الكويتيه اللي مدري وش طاريها .. وليه انا آخر من يعلم؟
سعود :انتـي آخر من يعلم وانا مالي رأي .. وابشرك اوماتلقى لي وحده وبتدور لآخوك الثاني
خجل :هههههههههههههههههبندر !!
سعود :شفتي عااد ..
خجل :الا وينه ؟
سعود :مسـافر .. فيهمعرض تصوير في دبي يقول يبي يحضره .. بس بيرجع الخميس ان شاء الله
خجل :أهـاا ..يالله عقبـال مانشوف بنتك الثانيه
سعود :لا انا شارط على امك ..قايل آبي وحده تعمل حسابهاماتجيب عيال .. ماأبي ديمه تحي بالغيره من احد
خجل :هههههههههه نشوف ! ..والله إن تشتاق للعيال وقل خجلماقالت
أكتفـى سعود بـ أنه ابتسم ..:الله يكتب اللي فيه الخير

◙◙◙◙◙

كانت جالسه عالسرير بـعبـايتها وتحس ان الكون ضايق فيها وكأنها مخنوقه .. هي ماتعرف طبعه .. ولا تدري وشاللي يعصبه
هي جت من بيـئه غير وهو من بيئه غير ..بس لأنها حبته ولقتعنده اللي كانت تدوره طول عمرها ..مستعده تتأقلم عاللي هو يبي
بس شكله هالمره زعلان جد .. ومب شكله بيرضى بسرعه ..اوقاتتحس انه ممكن يطلقها بسبة هالحركه ..حتى انهم من دخلوا وهو حتى ماناظرها .. ولاكلمها ..والعشـا ماناداها له ابد

دخل ولا طالعها وكأنهاقطعه من اثاث هالغرفه .. فصخ ثوبه ولبس بيجاما وانسدح عالسرير وعطاها ظهره
اما هي قامت وغيرت ملابسها فالحمام .. وهي تقاوم دموعهااللي تنزل من غير رآيها غسلت وجهها
كانت لابسه بيجاما عاديهجداً برمودا وبلوزه وردي ..رغم إنها كانت مخططه تلبس لها فستان من الفساتين الليشاريتهم .. بس شكل هالليل ميب معديه على خير
راحت جنبه وانسدحت .. كانت تطالع ظهره العريض .. إنتظام تنفسه ماتحس انه نايم ..احيانا يجيها شعور ان هوبعد ضايق صدره لأنه زعـلان عليها ..بس احيانا تحس انه مايحبها .. بس مجرد إنيحترمها ويرحمها
قامت ونزلت من السريروراحت من جهته لقته مسكر عيونه ومـلامحه ساكنه جلست عالارض متجاهله برودة الارض علىجلدها الرقيق قربت له بس هو ماتحرك شكله صدق نايم مع ان ماأمداه راقد شلون ينوم ؟
وبـ كل جرأه منها انسدحت جنبه من جهته .. ومسكت فيهلاتطيح لأن لو حركه وحده يمكن تطيح عالارض
محمد :نجـلا لوسمحتيوخري وعن حركات البزران !!!
رفعت راسها تبي تشوفوجهه كان يطالعها بنظرات مافيها أي حب ولاحنان مثل اللي تشوفها لما يطالع امه ولاخواته وعالاقل اخوه ناصر
نزلت راسها وطنشت كلامه
اما هو بعّـد عنها شوي وانقلب عالجهه الثانيه .. وصارمعطيها ظهره
قامت وهي تحس انهامحطمـه .. كيف ترآضيه هذا الحين وهو ماترك لها فرصه تتأسف؟ شكل زعله قوي ولا يرضىبسهوله بس مراح تخليـه اليوم ينام الا وهو راضي
رجعت للمكانها وكان مسكر عيونه ويمثل دور النايم ..قاهرهالأنه عادي وطبيعي وهي شـابه نار ولا هي بـ قادره تنوم لأنه زعلان
راحت وقربت له لين صارت تشم ريحة عطره بوضوح تحس كأنبركان داخلها تفجر من قوة ماهي مستحيه .. جالسه تقول للنفسها "هـذا زوجك ماله داعيالحيـآ "
محمد بـ صوت ثابت وهادي بس خوفها شوي :نجـلا قلت لك وخـري !!
نجـلا :محمد ..وربي ماكنت ادري ان الحـركه بتزعلك لودرآيه كان إن بغيت مانزلت من السياره .."رفعت راسها تطالعه" .. خـلااص والله معداعيدها انا عرفت غلطي
محمد ولين الحين مسكـرعيونه :.........
ارتعشت شفايفها وفكهاالسفلي .. تحبه اكثر من نفسهـا ولا تقـوى على زعله :مـ محمد رد علي بليز
هـو وجعه قلبه يوم سمع نبرتها والبكـا كان واضح على صوتها .. او كانت شوي وتصيح ..بس لازم تعرف ان حركتها قهـرته كثير وأستثارت شرقيته وغيرته ..:كلامك قبل شوي اثبـت لي انك ماعرفتي غلطكاصلاً
طالعـته ببراءه :ليه ؟
محمد فتح عيونه وطالعها ..هي خافت من نظاراته بس ماشالتعينها :انا مقهـور عشان هذا وعلى شي ثـاني ..إنك طلعتي فاتشه قدام ناصر .. يعنيماتدرين انه حرام وانك عـوره ؟؟ يعني قبل لاتفكرين بـ زعلي انا .. مفروض تفكرين بـغضب ربك .. ومفروض بعد ..انك ماترضينها لـ نفسك ..
نجلا :محمد انت عشت في بيئـه امك وابوك علموك الصح منالغلط ..انا من لي كان غير الشغـاله والمدرسه .. وانا بشر ومو معصـومه من الغلط ..
مارد عليها .. كأنها جت في وقت غلط للإعتـذار لأن شكلهحايمه كبده منها ومايبي حتى يطالع في وجهها .. سكر عيونه :طيب بعدي عني شوي لأنيابغآ انوم
ماقدرت تبعد وكأن من قوة حزنها اللي في صدرها .. أثقلجسدها ..خلاها ماتقدر حتى تحرك جسمها
لما شافها ماوخـرت ..قامواخذ مخدته .. مشـى للباب وقبل يطلع شـآفها على نفس وضيعتها ..ضايق صدره مره بسمايبي يحاكيها ..مقهـور منها مره كل ماتذكرها وهي تبتسـم او تضحك وناصر كان موجوديفـور ويموت من القهـر والغيره وهي لا همها
طلع للصاله حقت الجناحوحط مخدته عالكنب وانسدح

تشوٍفّآلِـِڪِـِـِوٍنً!

في وٍسعًه , وٍفيْ عرٍضٍهٌ , وٍفيًطوٍلهُ؟

ترٍىَ [ ضيقـتيْ] ڪَبرٍهآلڪُوٍنُ,

وحتىٍ آلڪٍوُنٍ , مـبٍ | حٍـــوٍلهً!

وهو منسدح .. كان جالسيفكر فيها .. تذكر ان فيها ظغط نفسي ويمكن زعله عليها يخليه يرتفع ..
انقلب عالجهه الثانيه مايبي يفكر فيهـا .. ماقدر ..كلهادقايق قام ..جلس على حيله وهو يتنهـد بشوية تـأفف .. مشى للغرفه بخطى هاديه وقف عندالباب لقاها منسدحه ومعطيته ظهرها وعلى نفس الوضعيه اللي قبل شوي مثل جثه هامده .. ماتوقع ان زعله بيسوي فيها كذا .. اول مره يزعل على احد هو .. لما ينجرح يسكت بسلما يكون جرح كبير ينسحب من هالانسـان اللي جرحه ..بس هو كان يبي يزعل عشان يوصلللنجلا ان الحركه جرحـته في رجولته .. وإن جد جد انقهـر .. اتجهه لها وجلس على طرفالسرير ناداها :نجــلا
بس ماردت .. جلس عالسريركويس وصار شبه منسدح عشان يوصل لها.. ولفها له وكأنه شايلها كانت وآعيه مانامت .. نازل للمستواها صار وجهه قريب لها :نجلا .."بقلق".. ليه ماتردين ؟
لمت شفايفها وطالعت في جهه ثانيه وفكها يرتعش وعيونهامليـانه دموع ..
محمد :اوديك المستشفى ..
قامت عنه وهي تهز راسها بـ لا ..
انسدحت مكانها وتلحفت .. اخذ نفس وهو يذكر ربه .. رجعّمخدته ورجع ينوم في سريره .. كان يطالها وهي معطيته ظهرها ..حس انه بآلغ في زعلهحتى مايناظرها ابد .. وكأنها حشره عنده ولآ شي مايقدر حتى يحط عينه عليه .. قربللجهتـها .. وقال بحنيـّه الكون كله :نجلا حيآتي ..
نجلا ماردت لكن زآد بكآها .. حس انها بالغت شوي ببكاها .. كل هالصيآح عشانه زعلان؟
بس هو مايـدري وش كثرزعله ضيّـق صدرها ..خصوصاً إن قدرتها على تحمل مصاعب الحياة أضعف من الشخص العاديزي ماقال الدكتور .. ومحمد تقريباً هو الوحيد اللي بحياتها .. يعني لا اخوانها ولاندى يقدرون يحلون محله ولا ياخذون لو حيز منه .. زعلته بس خلتها توسوس ..يمكن كرها؟ فوق ماهو كآرها .. يعني لا ناصر ولا محمد اللي توفقت معاهم
رفع راسه وسند نفسه على كوعه وصار يقدر يشوف شوي من وجهها .. قرب لها صار صدره ملاصق للظهرها .. قرب يده ومسح لها دموعها وقال ببتسامه وبنبرهحلوه :آلله كل هذا صيآح ؟! عرفت الحين وش كثر انا غالي عندك
كلامه خلآها تصيح اكثر .. بدل مايهديها .. لفها لها غصبوقال بجديه :طالعيني! ليه الدموع؟
ماردت .. بس دفنت راسهاعلى تحت شوي وصايره شبه اللي بحضنه .. أبتسم وقرب لها وحضنها وهو يمسح على شعرهاوقال بهمس هادي :نجلا والله ماتسـوى علي زعله خـلاص
نجلا :والله آآآسفه .. والله اصير اتغطى
رغم إن كلمتها ماعجبته ! ..شلون يعني تتغطين عشاني ؟
بس سكت لين تهدآ نفسيتها ..بعده بـ يعرف شلون يكلمهاويتفاهم معها


خــِـِـِـذني*
مآبيــِـِـِـنآلـ‘‘ضــِـِـلوعو{لمنـِـِـِي~
{خــِـِـِـلني*
آغفـِـِـى'بين'{يدينڪ~وآنت*|قربيخلني|
شــِـِـِـدني*
بـلهفـِـِـِـةحنآنڪ يآ"غــِـِـِـرآمي"و{غــِـِـطني~ !
وآنشهقتبآسمڪ*آصحى{تهدني}
قرب آڪثر..وديآهــِـِـِـمس لڪ بشي فـ/صدري"يڪبر"
مآغيرڪ*آنتآلليبـحيآتي{هزني}
وحدڪ آنت"تهمني"
آللـيآخذنيلـ/قربڪ يآحبيبيو{آهتني


نهآية البارت


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 01:51 AM   المشاركة رقم: 77
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء التـآسع و الثـــلآثون




(الفصـل الاول)


- حلو والله رحلتك بكره اجل على حظك
محمد ببتسامه :من جد
مشعل :طيب ليه مارحت من بدري
محمد :انا على اساس ثالث يوم بعد الزوآج بنسافر .. بس قلت نأجلها شوي مدام ملكة ناصر قريبه مره
مشعل :يالله الله يوفقهم .. طيب ليه ماتروح ؟
محمد :المكله مختصره مره .. ابوي قالي اجلس بالشركه وهو اللي بيروح .. وقلت مدام اني بسافر بكره .. بجيب مرتي ونروح عند امي شوي
مشعل :يالله العوض فالعرس
محمد :ههه مب مسوي عرس. بعدين بـ يسوي زوآره
مشعل :وش عنده اخوك ؟
محمد :اندري عنه!! خبل من يومه
مشعل : ووعلى طاري شلونك مع العرس ؟!
محمد أبتسم نص إبتسامه :الحمدالله مالنا الا اسبوع مقدر احكم
مشعل بـ جديه : لا ماأتفقنا على كذا .. وش هالنبره ؟
محمد :وش فيها ؟
مشعل :شكلك مب مرتاح ابد معها صح
محمد :لا والله مب مسـألة مرتاح ولالا .. بس كـ بداية أي زواج لازم يصير فيه مشاكل..
مشعل :هو لابد من المشاكل .. بس صدقني كل شي بـ يمشي مثل الحلاوه لو انت صبرت
محمد :إختلاف بينا كبير مرره .. يعني فالبيئه والتفكير وزي كذا ..قبل كم يوم متلاعن معها على سالفة الغطـا ..
مشعل : ليه ؟ مب مفروض عندك خبر عن كذا
محمد :من قالك إن عندي خبر ؟ انا كنت حاط احتمال في راسي انها ممكن تكون تفتش .. بس يوم طلعنا من القصر .. وحتى الاوتيـل البنت كانت متغطيه وغطا كويس ..بس اكتشـف ان ماعندهم غطى عن عيال العمان ..بس الحمدالله انا و هي متفاهمين على هالنقطه وكل شي مضبووط الحين ... بس ..
وسكـت كأنه زل بـ هالـ"بس" .. لأنه يحس انه قال لـ مشعل اكثر من اللازم ..بس هذا واقع اغلب الناس تكون محتاجه تفضفض حتى لو كانت هذي حياة زوجيه .. او تكون محتاجه لـ رأي ..
مشعل :بس وش؟
محمد بـ ضيق: .. مدري مدري والله يامشعل ! قلبي ناغزني
مشعل :من وش ؟ منها هي
محمد ماقدر يكتم أكثر خصوصاً إن التفكير مجننه ووده لو احد يفكر بداله عشان هو يرتاح .. قال للمشعل السالفه وهو يحس بـ وخز الضمير بس مايدري من وش
مشعل عقد حواجبه :وانت مصدقها ؟
محمد : مو على كذا .. بس ليه قالت خالد ..شف لوها قايله مثلاً هي تحب واحد ثاني كان يمكن بس اللي مجنني انها حددت ..من هذا خالد بعرف
مشعل : ومأثره على تعاملك معها ؟
محمد :لا .. انا احترمها ! ..وماقد حسستها بـ شي أبد ولا قد قلت لها ولا شي..بس تصدق درجة الاحترام بينّـا كبيره
مشعل :كيف يعني
محمد : يعني ..
سكت شوي . مايدري وش يقوله ؟ يقول أن نجلا الى الان بنت وهو له أسبـوع متزوج؟ ولا يقول إنه مايعاملها مثل أي زوج يعامل زوجته ,لأن الاحترام اللي بينهم مزعج جداً
مشعل كأنه فهم عليه :ماتبي تقول
محمد قال واخيراً :صاير احترمها بزياااده كأنه وحده غريبه عني .. لا دلع ولا شي ممكن تتمنآه عروس
مشعل : محمد أستح على وجهك هذا وانت العاقل
محمد :مب بـ يدي يامشعل .. حط نفسك بمكاني وربي احس بـ نتف شعري من القهـر
مشعل بـ هدوء :بـ ختصر عليك السالفه كلها ..إسـأل نجلا
محمد طالعه ..وكأنه يقول "مب وقتك تتهـزا" .. قال مشعل عقب مافهم محمد : بسألك الزواج مو مبني على ثقه ؟
محمد :إيوا؟
مشعل :خـلاص ! .. هنا انت تسأل نجلا !! إن قالت لك ماأعرف احد كذا انسى السالفه لا تهدم لك بيتك
محمد يفكر :إن شاء الله يصير خير
مشعـل :انت تحبها ؟
محمد أبتسم توه بـ يرد بس رن جواله .. طالع في جواله :هذي امي
و رد :هلا وغلا
ام متعب :هلا بك يـابوي ..متى بـ تجي اليوم
محمد :عالعشاء ان شاء الله لآن عندي شغل فالشركه



- مبسوط يآبو؟
ناصر وهو راكب مع طارق في سيارته وتوهم طالعين من الحلاق :إيييه بصير متزوج
طارق :حلوه بصير متزوج .. بس جد ترا مب لازم كل الرياض تدري انك بتعرس
ناصر :وشو!.. وش سويت ؟
طارق :وجهك شوي وينشق من الابتسامه ..
ناصر :لين اعرست بتعرف .. الا ورا ماتعرس ؟
طارق :ليه قاعد فوق راسك انا ؟
ناصر : ماأقصد كذا ياتنكـه !.."وقام يتفلسف".. أقصد ان الزواج موده ورحمه وإستقرار
طارق :شايفني طاير فالجو مثلاً؟
ناصر بـ نص عين :في راسك حرش الظاهر
طارق ويده المينـى عالدركسون واليسـرى مسندها عالشباك وحطها على شعرها .. رجّع يده لين استقرت على رقبته : مغتلق لأني مانمت زين
ناصر :العاده تنهبل لين مانمت
طارق :مدري بس منيب رآيق ابد ..
ناصر :خلاص خل نروح البيت ونم في غرفتي عشان اقومك لين بغيت شي
طارق :هههه لاقيني انت ووجهك
ناصر :هه لا صدق يمكن احتاجك



كانت هيله جالسه عالكرسي ومخليه الكوافيره تستشور لها شعرها ستريت
دخلت هيفـا :هيله حياتي هذا شكل وحده في ليلة ملكتها ؟
هيله : بخلي كل شي لـ الزوآره ..
هيفا:والله انك غريبه كل البنات يتمنـون الفستان الابيض وانتي تقولين زوآره
هيله :من قالك اني ماأتمنـى .. بس ماأبي لأن فرحتي مراح تكون كامله من غير ابوي ..وامي تعبانه فماله داعي الحين



السـاعه 9
كانت تحط اللمسات الاخيره على وجهها ومكياجها السنـبل ..
كانت لابسه فستان لونه وردي مشجر بالفوشي وشوية اصفر باهت ومربوط من عند الرقبـه ومع ورآ نفس الشي .. من عليه ورده لونها فوشي او الوردي الصارخ .. والفستان يوصل لفوق الركبه بالظبط وصاير بـف ..
(يشبه فستان بلير الوردي يوم زوآج ام سرينا :d)
شعرها كانت مسويته من قدام عميله وحده عالجهه اليسرى نفس حقت الافيقيين وممتده الى ورا ومن ورا رافعته شنيـون نعوم وحاطه ربطه سخيفه جداً لونها فوشي
اما المكياج خفيف بلاشر وردي وروج فوشي وحاطه آيلاينر سايل ومكثره مسكره مع عدسات مفتحه لون عيونها زياده

- مشينـآ ؟
التفت ولاحظت انه كان يتأملها ..أبتسم :وش هالزيـن ؟!
نجلا توردت خدودها .. طارت من الفرحه لأنه عجبه وهذا اهم شي .. رجعت تسأله ..يمكن طمع في مدحه ثانيه .. او تبي تتأكد عشان تمشي واثقه من نفسها لأن محمد معجبه شكلها وهذا أهم شي عندها :والله حلو ؟
محمد :حلو وبس ؟! .. يالله خلصتي ؟
نجلا :إيه دقيقه بـ جيب عبايتي بس

جابت عبايتها واخذت شنطتها
ومحمد كان عليه لبسه الرسمي حق الشركه .. وأتجـهوا للبيت اهله
نجلا : انا عرفت نوره وملاك .. بس ماأعرف امك واحلام والجازي
محمد : احلام حيلوه وحتى الجازي .. بس امي هههه انتبهي وانتي تتعاملين معها
نجلا :كيف يعني
محمد :مدري شلون اشرح لك .. هي قلبها ابيض بس انها حساسه شوي ترا
نجلا ماتعمقت فالسـألفه :وووو واميره وعزوز عيال احلام ودي اشوفهم بعد
محمد :ههههه لبى قلوبهم من زمان عنهم

نجـلا كانت تنبسط من محمد وعلى حبه لأهله وإهتمامه ..حتى زعلـته عليها على الرغم من انها اول المتضررين منها بـ حكم حبها الكبير له .. بس انه كبر بـ عينها كثيـر
لأنها ماقد حست إنها تهم احد للدرجة انه يقولها تغطي .. بس فيه شي مضيق صدرها ..تحس طيبته وحنانه اللي يكون نـابع عن حب لـ كل اهله وهي ودها تحظى بـ شي من هالحب والحنان ..
هي هذا اللي كان يعجبها في خالد .. إنه يهـتم لـ ندى ويطلعها ويقولها تغطي ويخاف عليها من ركبتها مع السواق لحالها .. لين وصلت للعمر الجامعه بس كان خوفها عليها ملحوظ .. كان مثل أب روحي لها
وجاها اللي يغطي على خالد في هذا كله ..
وصلوا للبيت ونزلوا




دخلت بطولها الحلـو كانت لابسه فسـتان نحاسي توب من غير اكمام او سيور ماسك من عند الصدر ومتخذ رسمه مبرزته ..ثم فضفاض من عند البطن ولما تجي منطقة الخصر اللي كانت عندها مرتـويه بـ شكل كافي يكون مشـدود ويبـين حجم خصرها وحلآوته ثم ينسكب على جسمها ويعطيها مظهر أثنـوي صآرخ
ومبـرز سمار بشرتها المخملي
شعرها خلته ينسدل عليها مع محاولة هيفا إنها ترفعه بس هي فضلت انه ينزل عشان يغطي ظهرها .. ولبست شال شفاف ونفس شي هيفا حاولت معها بس هي كانت تبي تستر ظهرها لأنها مب مقتنعه فالفستان اول يوم لها معه

اخذت نفس :دعـواتك لي
هيفا :ههههههههه يالله عاد ترا مب اول مره تشوفيه ولا تقابلييينه
هيله :بس ولو
هيفـا :صح دايييم الشخص اللي يخـقق يصيير الواحد يستحي منه يعني لو رجلك ركبه كان ماأستحيتي ابد
هيله :اناوين وانتي
هيفا:روحي يالله

توها بـ تمشي جتها امها :لحظه لحظه يـامي
هيله :هلا يمه
ام عبدالله تلهث من التعب: جبت لتس البخور .. خلني ابخرتس تطلع ريحتس عند الرجال زينه
تبخرت هيله وحطت دهن عود من تحت اذنها >مدري له يحطونه تحت الاذن عشان لين جينا نسلم يعني ؟ =$
المهم
هيله :امه وابوه فييه ؟
ام عبدالله :إيه جود جالسه مع ام ناصر .. و ابوتس جالس مع ابووه
هيله :خلااص انا بدخل عنده .. ضفـوا عفشكم يمه لأنه قايل الملكه وباخذك
ام عبدالله :كل شي جاهر لا تشيلين هم شي

دخلت عنده بخطى متوتره .. اول مادخلت رفعت عينها تطالع ناصر ..حست كأنها اول مره تطالعه .. يمكن لأن هالمره اللي جالسه تناظره فيها كانت مشاعرها غير .. وأحاسيسها مظطربه شوي .. كان مرسم وكاشخ .. سلمت لكن هو قـام ومد يده .. تفاجأت بس مدت يدها ..
أبتسم :اخبارك هيله ؟
هيله منزله راسها ولا حطت عينها بـ عينـه :بخير الله يسلمك

[آبيه]
وَأروح أسألعن أحواله ،
تعبت أحلم/ افكّر فيه ..
وَهو ,, مآ ينشغل باله .. !



اما هو .. يوم كان جالس ويتخيل كيف بـ يصير شكلها .. اول مادخلت صحيح ماكانت مثل ماهو متخيل .. بس هذا مايعني إنه أنصـدم
كانت مملوحه
كانت تملك جسم عمره ماتوقع إن هذا جسمها كان متوقعها هزيله وعصلا .. بس طلعت مرتويه شوي
شعرها اللي منسدل على كتفها بـ شكل ناعم يوصل لآخر ظهرها لونه مثل لون الموكـا .. ومناسب للسمار وجهها
أنبهـر بها وأعجبته .. واهم شي حس به القبـول والراحه

اول ماجلسـوا بدا يسوللف معها سوالف بارده وفيها إحترام كبييير
لأنه ماكان بينهم أي تعارف
كيف يكون تعارف وهم مالهم ألا كم دقيقه مملكين وقبل هالملكه مافيييه ولا لقاء حتى شوفه مافيييه



كانت منسدحه فالصاله والوحام بادي يتعبها .. رن التلفون بس ماردت وخلت السنترال يرد ..
ثواني بلغوها إن المتصل فيصل .. اخذت نفس وهي تفكر
آخر شي قالت :عطيني التفلون
شوي ووصلها ..
جوان :آلوو
فيصل :آلو هلا جوان كيف الحال ؟
جوان:الحمدالله بخير .. وش بغيت فيصل؟
فيصل سكت شوي .. ثم قال : داق اتتطمن .. اذا بغيـتي شي .. ولا شي
جوان كانت مستغربه من نبرته اللي كلها تحفظ ..حست صدق انها زوجة ولد عمه اللي مثل اخوه الصغير :لا مشكور ماناقصني شي
فيصل : طيب انا بقولك ليه ماتروحين عند اهلك ..لأن جلستك لحالك كذا ماتصلح
جوان :لا ماودي بجلس هنا لين يقوم حسين
فيصل : يـا جوان فكري بـ عقل .. انا مثل اخوك الكبير وادرى بـ مصلحتك .. كبري مخك وروحي جلستك هنا ميب نافعه حسين ولا هيب نافعتك !!!
جوان : .......

كانت تفكر بـ كلمة اخوك الكـبير ... ريحتها مرره ..
بلعت ريقها وبصوت خافت وهادي مره :اوكي
فيصل :حـلو .. وإن احتجتـي أي شي انا فالخدمه





كان محمد واقف برا مع مشعل ..ينتظرون متعب يطلع لأنهم بيطلعون عشان نجلا والجازي ياخذون راحتهم جوآ
ثواني وطلع متعب
متعـب :يووه وراكم اخرتونا
مشعل : قسم بالله إن ماتركب معي يازلابـه
محمد فـاقع ضحك على متعب :هههههههههههههههههههههه
مشعل يناظر بـ قهر :تضحك يامال العنقز .. وهو اللي مأخرنا
محمد "ههههه وبكل بجاحه جاي يقول اخرتونا
مشعل :طيب مافيييه شي يضحك
متعب :طيب وش دخلك ..خله حبيبي يوسع صدره





/

- يالله إن تحـيي مرة محمد ..
نجلا بـ خجل :الله يحييك خالتي >بـ ترقيق الـ(ل)
نوره : حيّ الله أم ... ام وشو؟
ام متعب :أم عبدالرحمن
نجـلا :هههه عادي
ملاك :لا أم .. وش اسم ابوك
نجلا ببتسامه هاديه : صـالح !
ملاك :أم صالح
نوره : هههه طيب يمكن البنت ودها بأسم ثاني
ام ملاك وهي تصب القهوه للنجلا وتمده لها : لآ .. الحرمه تمشي على شور رجلها
نجلا بـ نص إبتسامه كلها آدب :صح
نوره :لا يمه .. عادي محمد حليـو مب رافض طلب للنجلاتي ..
نجلا بضحكة حيـآ : هههههه ماأعرف



- ياقلبي ماكلتي شي
جود من غير نفس لا لـ الاكل ولا للكلام : اكلت ..
نواف مد يده ومسك يدها وشد عليها :طيب ممكن اتكلم معك شوي ؟!
جود :نواف الله يخلييييك .. انا ماأبي كلام ولا تبـرير .. "طالعته " .. وربي اني ماأكرهك ولا شي .. بس حياتي كذا ماتصلح .. انت عندك مشاكل مع اهلك انا وش ذنبي؟
نواف بـ صوت وآهنْ وخافت :تبين الطلاق ؟
جود سكـتت .. وسحبت يدها منه كأن الطلاق ماجـا في بالها ..استغربت من نفسها .. هي وش كانت تفكر فييه .. اذا هي ميب متحملـه مشاكل اهله .. أكيد لازم تتطلق وتشوف حياتها ..
نواف أبتسم بهدوء:اشوفك ساكته .. قولي لي انك ماتبين الطلاق
جود وهي تناظر صحنها ويديها بـ حضنها :مدري
نواف :وش رايك اخليك فتره تفكرييين .. خلينا ننسى الموضوع لمده قصيره .. والفتره هذي رآح تبيـّن كيف بتكون الحياة بينّـا .. اذا جاز لك الوضح حلوو ..إن مابغيتي العيشه معي انا متفهـم ومسعد اطلقك بـ هدووء والوجه من الوجه أبيض .. وش قلتي ؟
هزت راسها :اوكيييه




- إييه اكيد الله يحييك يالغلا
جوان : تدرين ماودي ! .. بس فيصل قـال لي
الجوري:كيووت هالفيصل خايف على زوجة اخوه
جوان :إيه كيوت مره المهم قولي لـ عمي مالي خلقه اكلمه !!
الجوري ماعجبها كلام اختها بس قالت :اوكي






أبتسم وهو يتأمل وجهها .. يحس نفسه في حلم ويمكن يقوم منه .. الحين هو جالس يتأمل هيله من غير قيود .. وفي امها خير تقول لاتناظرني>هههه عربجي من يومه
مسك يدها ورفعها له وباسها .. أبتسم : قمر والله قمـر انتي
أبتسمت لكن إبتسامتها كانت ظاهريه .. كأن هاللي جالس يصير شي غريب عنها .. خارج عن الطبيعه
عاشت حياة جافه وكأنها بصحراء ولا شافت
حس ناصر إن الحكي مب عاجبها .. يمك الوقت بدري عشان يغرقها بالحب والدلع .. بس هو توه معرس جديد وصادف الحب مع البـزه ..
أبتسم وقال :ضفيتي شيك ؟
هيله : إيه
ناصر :تبين نروح البيت ؟
هيله :براحتك
يقوم : انا راحتي معك يالله يالغاليه قومي خل نروح البيت !!



كانوا في كوفي شوب جالسين .. وأنواع السواليف والاستهبـال
مشعل :الا أخبار اخوياك حقين الشرقيه
محمد مبتسم :والله من زمان عنهم لكن سلطان مكلمه قبل فتره ..
متعب يشرب من الموكـا :ههه قليل خاتمه اعرفك انا
محمد : إيه زيك مارحت بعيد
متعب بـ دقه : إنت تلهى عن الكل مب بس اخوياك حقين الشرقيه .. خصوصاً لين لقيت بديل عنهم
محمد يطالعه ولا رد ..وده يرد بس هو صادق هو مقصر مع متعب مره خصوصاً انهم اول كانوا قراب من بعض ..
صحيح مساعده بـ مصاريف.. إلا شايلها عنه ..ودايم يسأل اذا يبغى او محتاج شي .. بس عمره ماطلع مع زي اول
ماترك اهله لكنه مب مع متعب زي اول ابد
اول يدقون على بعض ..يطلعون مع أصدقاء محمد اللي هم نفسهم أصدقاء متعب.. بس الحين صاير فيه فتـور بينهم
مشعل اللي شكله مافهم الدقه : محمد انت كلمت طارق ؟
محمد :إيه يقول فالطريق



نـرجع للبيت ابو متعب (ابو سطام سابقاً )
الجازي راحت تنوم سطام فالمجلس .. وملاك رقت فوق لأن عندها إمتحان
حتى ام متعب مدري وين راحت
مابقى الا نجلا ونـوره .. اللي خذتهم السوالف عن الجامعه وكل شي مشترك بينهم
نوره :طيب وشلونك يانجلا مع محمد؟
نجـلا بـ خجل :والله الحمدالله تمام
نوره :شوفي ترا اخوي اقشر شوي وثقيل دم وماينبلع وهادي للدرجة انك احيانا تحسين انك جالسه مع جدار بس تحملي
نجلا :ههههههه حرآم عليك !! .. والله إنه عكس هذا كله
نوره ببتسامه : هههه أجل ياحظ اخوي ! تعاميتي عن عيوبه
نجلا :لا ماتعاميت .. بس انا ماشفت شي من اللي تقولين .."وبخجل فظيع" .. بالعكس عسل
نـوره : لبى قلبك ماصار لكم الا كم شهر .. بس شوفي ترا العروس لابد انها بتنصدم من زوجها بس انتي اصبري
نجلا طارت عيونها :نوره لاتخوفـيني !!
نوره :هههههه لا امزح ..إلا حمودي .. "وبحب لأخوها وهي تتذكر " .. تدرين نجلا انه كان لنا مثل الابـو .. كان يوديني انا وملاك للمدرسه .. والمصروف هو يعطينا إياه .. كان يصرف عالبيت .. وكل طلباتنا من سوق واغراض كل شي كان هو يودينا ..
نجـلا متعطشه تسمع اكثر عنه .. حطت يدها على خدها : ماقد قـال لي
نوره : يوم اقولك انه جدار ومب يحكي هههههه
نجلا : تكفـين نورآ تكلمي عنه أكثر !
نوره :اووووكيه! .. هما (اهم شي هما هههه) .. يوم صار عمر محمد 22 مدري 21 قال له ابوي لازم تشتغل .. وأشتغل من عقب هذاك اليوم وهو اللي يصرف علينا ويدير شؤون البيت مدري الدوله
نجلا : عشان ابوك مات ؟
نوره :لا ..ابوي توفى الله يرحمه تقريباً له سنه بس او سنه ونص ..
نجلا :طيب ليه محمد يشتغل
نوره تهز كتوفها :على قولة ابوي انه كبر ووده ان محمد يشيل الشغل بداله
نجلا :يوو حرآم بس توه صغير
نوره :أبوي قال كذا .. واممممممم بعديين ..
سكتت شوي نوره ثم طالعت نجلا بنظرات تفحص او كأنه بتشوف اللي بتقوله .. مر على نجلا ولالا : ماقالك محمد عن يوم الشرقيه وعن ابـوي والسجن وهذا كله
نجلا رمشت كم مره وهي تحاول تتذكر .. كل هذا يجي من محمد طيب ليه يسكت : لآ
نوره :غريبه .."ببتسامه " ..يمكن هو يبي يقولك
نجلا :ماقد فتح لي الموضوع ابد
نوره :تبين اقولك ولا هو .. ترا ماعندي مشكله انا احب السواليف خخخخ
نجلا :لا قولي لي
حكت لها نوره كل شي عن محمد .. من بداية الترقيه ليـن روحته للشرقيه .. من غير بعض التفصيلات اللي نوره نفسها ماتعرفها ..
أما نجلا كانت تطالع نوره وهي تحكي مصدومه من هذا كله .. كل هذا عاشه محمد .. وليه ماقال لها ..
نزلت منها دمعه تسللت من عيونها العسليه كانت تجاهد ماتنزل هـ الدمعه .. ماتدري ليه حست بالذنب .. كل هذا كان عايشه زوجها وهي ماتدري ..
نوره منذهله : يووو نجلا لوني داريه ماقلت لك منيب صاحيه
نجلا تمسح دمعتها بـ طرف المنديل بحذر لا يخرب الميك آب : لآ بس ..
وسكتت وهي تتذكر كل لحظه مع محمد .. ليه ماقد قال لها انه عاش ظيم و قهـر .. ليه وقف معها يوم سالفة ساره ولا حس بـ سخافة مشكلها لأنه عاش اللي هو أعظم بـ كثير ..
نجلا :بعد عمري حمود .. فديـته
نوره : هههههههههههههههههه .. توقطرييين رقه
نجلا : ههههه

دخلت ام متعب :نجـلا يآمي دقي على رجلتس قولي له العشا جاهز ..
نجلا :إن شاء الله خالتي
ام متعب تكلم نوره :وانتي نوره شوفي وين الجازي خل تدق على رجلها وانتي دقي علييه
نوره :اوكييييييييييييييي!
قامت نوره ونجلا رفعت جوالها البلاك بيري ودقت عليه .. ثوآني وصلها صوته اللي تعشقـه :آلوو
نجلا :أهلا محمد
محمد :هـلااا بك
نجلا : امم تقول خالتي تعال عشان العشا جاهز ..
محمد يقلد نبرتها :خالتك ؟ >بـ ترقيق الـ(ل) ههه
نجلا :مــحـمد
محمد :هههههههههههههههههه لبى قلبك أبشري ..قولي لها تعشيت بس كذا نص ساعه وجاي
نجلا حست قلبها ينبض ومب راضي يرحمها من عقب ماقال لبى قلبك .. حتى ابشري هذي .. وش كثر تغير شعورها عن قبل يوم يتطاقون على سالفة ناصر .. والحين يكلمها من احسن مايكون .. قالت بنبره خافته من الحيا :اوكي انتظرك
محمد ببستامه :انتي لين الحين تستحين مني؟
نجلا من غير تفكير وبسرعه : لا
محمد : هههه نشوف يالله فمان الله
نجلا :مع السـلامه

سكرت وهي تطالع الجـوال .. ماتدري ليه في هالفتره القصيره قدر محمد يستولي على قلبها .. تحـس بـ حب شديد إتجاهه اول مره تحسه إتجاه إنسـان ثاني ..
تحمد ربها كل ثانيه إنه رزقها بواحد يهتم لها ويحبها زي ماكانت تحلم ..

- ويييين وصلتي ؟
رفعت عينها شافت الجازي أبتسمت :سرحت شوي
الجازي تجلس وتقول لها ببتسامه : ترا تقول يالله تعالوا للعشا
نجلا تقوم وتاخذ شنطتها :اوكي
دخلت نوره .. وسألت نجلا : رجلك بيجي ؟
نجلا:إيه بس انه متعشي ..نص ساعه وجاي إن شاء الله
وأتجهـوا عن الاكل .. واول مادخلوا سألت ام متعب نفس السؤال وردت لها نجلا
ام متعب :ياسفـابه .. مسوية له جريّشه يحبها (جريّشه تضغير جريش خخ)
نجلا تسأل نوره وهم يجلسون بصوت واطي :محمد يحب الجريش ؟
نوره :إيـه .. بس مايحبه لحاله .. يعني رجلك يحب يحوق شوي .ياكله يا مع شطه او يحط معه رز ههههههههه
نجـلا مبتسمه : أها
ام متعب بـ مرح:يالله عاد يانجلا تعلمي كيف تسوين جريش ..
نجلا :إن شاء الله !
رن جوال نجلا .. وكانت المتصل ندى .. حطته عالصامت وبعدين رسلت لها رساله
"انا عند اهل محمد بدق عليك اول ماأرجع"
ردت عليها
"اوووكي بس عندي لك خبر يمكن يفـرحك أستناك يابعدهم "



آحبگٍ !!
(لآ )
وش آحبگٍ؟
آحبگٍمـآتسـآوي .. شي!!
وآنٍـآ منٍ زودْ حبيلّگٍ .. ,
قلّيلّ ..
إنٍمتفـ ترآبگٍ ..



جلست ندى عالسرير : لا نجلا عند حمولتها
خجل تجلس عالكرسي حق التسريحه ومعطيه الباب ظهرها .. وتلعب بـ شعرها اللي مجعته : إن شاء الله تتأقلم معاهم حتى لو كانوا قشرين خخخ
ندى : هههههههه من جد ياكثر مانسمع عن الحمولات ..
خجل تلف وتطالع شكلها بالمرايه : اقول ندووش .. عندك شي للوجه احس بشرتي هاليوميين جافه
ندى :كنك نجلا من ورآ ..
خجل :اصدميني وقولي نتشآبه ترا كلاً يقوله وانا ماأشوف أي شبه !!
ندى :ههههههه لا مو شبه بس يمكن دم .. لا جد لما تعجدين شعرك تصيرين من ورآ كأنك نجلا
خجل ببتسامه : لها وحشه بينّـا
ندى مبسوطه من تغيير خجل : من جد


كان حاط السماعات على آذانه ويغني : You Make Me Better
متعب يغني معه : يو ميك مي بـآتر يو ميك مي بـآتر
مشعل يتأفف : انا وش مجلسني مع مبزره الحين
طارق يشيل السماعه :أيش؟
متعب :يقول وش مجلسني مع مبزره
مشعل :أرحــم اذنك اسمع وانا هنا
طارق :تمسك يالبعيييد .. تراك جنبي
متعب :هههههههههههههههههههههههه ..أفحححححمك!!
طارق مبتسـم ويغني :يو ميك مي بــآتر ..
متعب :اغنية ني يو ؟
طارق :يسسسس
مشعل :والله انكم مرآهقين .. لا أبو جووووووكم ياشيخ !
طارق : شف انا جوي كل شي غربي عربي خليجي ..بس الغربي شي ثـاني ..
وصار يهز راسه ويحرك يده بطريقة رقص حقين الرآب ..ولام شفايفه نفس النغـآ بإستهبال
مشعل :الخليجي مب عربي ؟
طارق يدري ان مشعل فاهم قال وعينه عالأي تتش اللي بحظنه وهو يرجع السماعات لأذنه : كـل تبن !
متعب : يآخي انت أخلاق الله يحرسك بس منتب واصل للمشعل
مشعل : ايه طبعاً كلنا مانجي ربعك
متعب :إيه اكييد حبيبي انا الاخـلاق بـ عينه وعلمه
طارق يشيل سماعاته :أقول مشيعل .. ولد اختك وينه ؟
مشعل يأشر على متعب :هذا هو قدامك .. "وبشطحه " .. يوم اقولك ارحم اذنك شف شلون صرت اعمى
متعب : هههههههه
طارق يتنهد بإستهبال ويهز راسه :يـاربيه عالظرافه
مشعل :قليلاً مما عندكم ههههههههههههه
طارق :لا جد وينه؟
مشعل :ماسمعته ؟
طارق :مدري راح ولا عاد رجع
مشعل :إيه قال مع السلامه بروح اجيب مرتي ورآي سفره بكره كل هذا ماسمعته ؟
طارق :اوما عاد ؟ ماسمعت
مشعل :إيه لانك أصمخ وتنكـه وتسمع اجنبي
طارق : يــامصلي! .. وش حارق رزك يـآخي فالاجنبي ؟!
مشعل :ماأحبه .. لا لحن ولا كلمات
طارق : يعني تبي تقولي انك تفهم وش انهم يقولون ؟
مشعل :مهب دايم بس حكيهم وصخ
متعب :ههههههههههههههههه مب يفهم الا الحكي والوصخ




كانت نجلا جالسه مع نوره اللي جالسه تتطاق مع ملاك بين فتره وفـتره ..وتضحك عليهم .. ثواني وانفتح الباب ودخـل منه محمد ..
اول مادخل وتنحنح ونطق بالسلام ! .. رفعت نجلا عينها وأبتسمت .. حست بـ قلبها الصغير بيطير من فرط الفرحه .. وكأن كل حب تكـنه له تجمع بـ قلبها بـ شكل قاسي ماتتحمله .. أستعت إبتسامتها وعينها تطفح حبْ .. عيونها تفضحها من غير ماتقول .. تقدم بطوله وهيبته اللي تشبه هيبة الاميـر .. أبتسم على خواته ورمى كم تعليق ماتدري وشو .. ولا ركـزت .. لكنها جالسه تتأمله وكأنه اول مره تناظره .. تحبه وتحـبه وتحـبه .. لا .. تتنفسـه !

اصبتْ بهلوٍسة حبكْ[] وٍانتْ تجهلْ.!

اصبتْ بهلوٍسة حبكْ[] وٍانتْ تجهلْ .!

اصبتْ بهلوٍسة حبكْ [] وٍانتْ تجهلْ .!


طالعها ببإبتسامه وهي بدالته جا وجلس جنبها ..
محمد : تعشيتي ؟
نجلا :إيه ..
نوره : محمدييين ! .. كل يوم جب مرتك عندنا والله انها فلللللله !!
ملاك :إيييييه والله ساعدتني بمادة علم الاجتماع
نجلا : ههه لآن فيه من تخصصي شوي ..
محمد : يعني مصلحه مب حباً فيها
نوره تشهـق :يـآسسسسوسه !! لا يكثر والله إنها كيووت وعسل وتنحط عالجرح يبرى
يطالعها :أنا اشهد
نجلا من الخجل حست أنها شوي وتطييح عليهم ميته .. وجهها حمّر لأن الكلمه طلعت من محمد
ملاك تهز حواجبها :و مــوزّه
نوره : الا على طاري موزه ورآك جاي بدري !! .. و لا ااا
ملاك :إلا وش فييك انتي
نجلا مب بس بتطييح ميته من الحيـّا ..
محمد :حرام البنت غاااصت جوا ملابسها .. شوي شوي
مد يدها وراها وحوط كتوفها الرقيقه بيدييه :وبعدين وش عليكم مني مرتي واشتقت لها
حست إن الاكسجيين خلص من الغرفه حاولت تخلي انفاسها منتظمه بس ماتقدر .. والله هذا كثـير عليها ..

يَسألِونيْ؟ !
مَنْ آلليّتِحبهْ وَ تِغليهْ
وَ منْ اللِيّ تِعدهـ دِوْمّ غِآليْ!
قِلتْ:إنشِدوَاقَلبيّ منْ آللِيْ سِآڪنّ فيَه
وَ منْ آللِيْ قَدرْ عليّ
قِآلوْا آللِه يّعيَنڪ دآمِڪ هـالكِثرْتِموْتّ فِيهْ
شِنقوْلّ:غّيرْ آللِه لـايَفرقْ بيَنّ غآليَوَغِآليّ



ركبـوا السياره ..اول ماحرك محمد سألها :عسى أنبسطتي ؟!
نجلا مبسوطه :إيييه مره .. ماتوقعت اني بنسجم معاهم بهالسرعه
محمد ابتسمت : كويس .. شكل خواتي حببوك
نجلا :بـاقي احلام ابي اشوفها مره ثانيه
محمد :احلام الله يعييينها ميب تركد في بلد ..ألحين هم في دبي
نجلا : شكل والله رجلها أشغاله كثـير ..
محمد :لا مو كثـير .. بس يتطلب منه سفر كثير
اول ماوصلـوا .. محمد حط نجـلا فالبيت وقال لها إن 5 دقايق ويجي .. عنده كم ترتيب عشان سفرتهم بكره ...
اما هي راحت بسرعه خذت لها دش ينعشها شوي .. وراحت للدولابها .. دورت لها فستان حلو ..
ماتدري وش مشاعر محمد لها .. على الرغم من ان لهم يمكن اسبوع متزوجين بس ماتحس إن يميل لها
احيانا تقول انه يحبها .. واحيانا تقول لا .. يمكن بس يعزها ويعتبرها غاليه عليه .. وبينهم موده ورحمـه وبس !! ..
تتسـأل هالحب اللي اثقل قلبها وين تودييه ؟.. صعبه تحب أحد هالكثر وهو مب معطيها وجه
على إنها داايم تتكشخ له وتتزين .. لكنه ولا مره بيّـن انه خاق معها .. صحيح يمدح شكلها .. لكن ماتشوفه يسـوي شي أبد
هل أنـوثتها ناقصه .. او ماملت عينه ..
رست على فستـان حرير نيلي يوصل للتحت الركبه ومن ورا كل الظهر طالع وكله سيـور ..
جلست عالسرير وصارت تتعبث فيه شوي وتتكلم مع الناس بالـbb
تذكرت رسالة ندى .. دقت عليها لكن ماترد .. فيها لهفه تبي تعرف وش عاللي بيفرحها ..ياليتها تقدر تقولها إن محمد يمووووت فيك !!
راحت للثـابت .. دقت عالارقـام .. ثواني ووصلها صوت رجولي .. :آلوو
نجلا : آلوو السلام عليكم
خالد :وعليكم السلام .. نجلا؟

نجلا أرتبكت وحست إن أنفاسها حاره .. مو شي بس هالانسـان يوم من الايام خطبها وفكر فيها كـ أنثى
وهي بعد ماتنكر إعجابها فيه اول اللي وصل لـ اعلى درجات الاعجاب واقل درجات الحبْ ..
بس حست بـ شي غريب وهي تكلمه وينطق إسمها بشويش .. وكأنه يتلذذ بكل حرف ينطقه .. يمكن يتهيأ لها ..إيه اكيييد يتهيأ لها !!
هي مافي بـ قلبها الا محمد.. وهالشي مايخفى على احد ابد
محمد وبس اللي قدر يخلي قلبها يعشقه ويتنفسه بـ عنف قاسي عليه
نجلا :هـ .. هلا خالد

شوي دخل محمد اللي أتجتاز سيب الجناح .. كان يطالعها بنظرات غريبه ..ماعرفت تفسرها ..
او تقدر تفسرها .. لكن ماتبي يمكنه سمع شوي من الكلام
نجلا سكرت السماعه علطوول .. شوي وصدر منها شهقه خافته لاحظت ان هالحركه اللي سووتها غلط غلط غلط ..كأنه تثبت له انها مسويه شي غلــط صدق

- خالد يانجـلا ؟
نجـلا عقدت حواجبها .. بلعت ريقها وش خالد ؟ هذا وش يعرفه؟!
محمد بـ عصبيه وقهر يحاول يخفييهم : انا من قبل واصلني خبر عن هـ الخالد .. لكني قلت مراهقه البنت تكبر وتتزوج وتعقل .. بس ماتوقعـ
نجلا بسرعه ..قامت من مكانها : محمد انت وش تقـول .. خالد هذا اخو ندى
محمد آخذ نفس طويـل وسكر عيونه وهو يستغفر .. يحس كأنه جالس يبـذل مجهود لأن لو الود وده كان ذبحهـا
محمد ببتسامة سخريه ممزوجه بـ ألم وعينه تلمع .. مايدري كيف ماراح وضربها : ماعندي كلام ثـاني معك .. بس مايشـرفني إن وحده مثلك تكون على ذمتـي فـ لو سمحتي !!

بدون مايكمل لأن التكلمه واضحه .. يعني ارجعـي مطرح ماجيتـي .. طلع من الغـرفه ومشى بخوات سريعه شوي صارت هروله
وصل للسيارته وركبها .. شخط فيها وطلع برآ البـيت للـ مايدري ويييين !!!

متأخرٍ آللحَينّ/ ..آكتشفتُ

أشيآءْ ڪثيرٍ إهمهآإ... }

إنيّ|مآعَـَدتْآهمهآإ!

وإنْ الغلآكآبوٍسڪآن~

[وٍالحُبْ]..مآلهّ أيْمكآنْ

فيّ|قْ لٌ بَ هُ اِ~

وإنيّ (آنـَـَـًًََـًًَـآ)مآإنيبْ آڪبرٍهمهآ. . !

عنــدها
كانت مصـدومه ..او مصدومه هذي شويه .. هي جالسه تستوعب الحين وش الشي اللي انصدم فيها
ترتب أفكارها .. وش فهم محمد ؟ وش المراهقه ووش اللي وصله عنها هي ماتدري عنه !!
جلست عالسرير وهي مب حاسه بـ شي .. كأن اطرافها تخدرت ورعشه قاسيه تسري على جسمها الصغير ..
ثواني أرتجف فكها .. وبدت دموعها تنزل
هي مب ضايق صدرها إنها انظلمت .. و لا هوب ضايق صدرها على شي من اللي صار الحين
بس ضايق صدرها لآن محمد تركها ويمكن لـ الابد .. وش بيصير لها من دونه ..كيف بـ تجمع اللي انكسر فيها وهي لين الحين تجمع فييه
ماصدقت إن حالها ترقع .. وإنها لقت اللي تبـيه واكثر بعد .. يروح ؟
ماصدقت إنه رضى عنها يوم سالفة ناصر .. وصارت ماتفتش الا له هو وابوها واخوانها
وش كثر هالكلمه تضيق صدرها للدرجه مايتخيلها احد .. بدا لسانها يثقـل .. صارت تطالع يدها اللي تسكرت وصار لونها أحمـر
يدت عينها ترمش اكثر من مره من غير ماتتحكم فيها .. وهذي بادية إرتفاع ضغطها
ماأهتمت بـ هذا كلها .. انسدحت وهي تحط إن كل خليه بـ جسمها كارهه هالفراش .. كيف تنسدح وهي فقدة محمد .. ويمكن تتطلق منه
تبي تروح له تقـول له تكفى إفهم انا ماأحب الا انت !!
جلست تدعي ربها من قلبها ..إنه ينصرها وتبيـّن الحقيقه لـ محمد وهي بتساامحه من غير لا يطلب السـماح




. .

سگتْ لهْ فترة،

ثمّ إبتَسمْ ليّ . . ~

ع'ـَرفتْ إنهْ،

. .نوَى يبدآ بـ"بع'ـَآدهْ!

هدمّ گلْالغ'ـَرآمْ آلليّ بنيتـهْ!!

--{إبآدهْفي إبآدهْ. .فيإبآدهْ. . !

قرّبْ منيّ. .

وُ. .فيْ أذنيّ همَسْليّ. ,

ع'ـَرفتْإنهْ،

. .يلقنّي الشهآدةْ!!

.
.



وقفت قدام المرايه حقت الحمام .. مستحيل تطلع له بهاللبس .. لفت على نفسها روب بيـج فوق فستانها البيج
يمكن لو الموقف اللي يوم بيتهم ماصار تجـرأت له شوي ..
/
- وش هالشـال اللي حاطته ..
ومد يده بـ حركه خفيفه ونزل الشال عن كتف هيله .. طالعته وهي مصدومه ..ودها تقول "وقــــح !!! " ..بس مايصلح هذا زوجها رسمي وعالاوراق
وكل شي يمنعها ويوقف في وجهها .. ولا الود ودها حتى ماتفتش له ..
طالعته بنظرات خلتها تنحرج ..رجعت رفعت الشـال
ناصر :هههههههههه تستحين
/

طلعت لقته جالس عالكنبه وفاتح التلفزيون اللي كان مقصر عليه لـ آخر شي .. كـآرهه هـ الليلـه بـ عنف
ودها ترجع للغرفتها .. وترجع حياتها الطبيعيه
حسـت بـ شوية ندم لأنها وافقت عالزوآج ..يمكن أستعجلت ؟!
راحت ووجلست جنبه .. التفت لها وسألها ببتسامه :تبين عشى ياقلبي ؟
من الحين ياقلبي : براحتك
>مهيييب وجه عرس زي اختها

ناصر قـرر بينه وبين نفسه انه بـ يصبر عليها لين تبداء تتجراء معه .. هي لين الحين محافظه على مسافة بينهم .. وكأنها حاطه خطوط حمرا وبينهم وحواجر ..
قـرر انه يتقرب منها شوي شوي ..لين تتقلبه وتحبـه















قراءه ممتعـــه


الجزء التـآسع و الثـــلآثون




(الفصـل الثـاني)


- طلقـتها؟؟!
محمد بـ ضيق :يابن الحلال قلت لك لا!!! .. ولا عاد تجيب لي طاري خـلاااص
مشعل يجيبها له بالهدآوه :وش سويت لها طيب ؟ طقيتها ولا شي ؟!
محمد ثارت أعصابه وهي ثايره خلقه :لا .. "وبصوت عالي " ..لا !!!!!
مشعل سكت .. شوي .. لين يهدا محمد اللي كان داق عليه بالصدفه بيسـأله عن تجهيزات رحلتهم اللي بتكون بكره .. ولاحظ صوته وقـال له بلهجة أمر خلك بمكانك وانا جايييك بشوف وش سالفتك
وهذا هو مافهم منه لا حق ولا باطل .. هل هو طلقها ؟ ولا بس هاوشها ؟
وهل ضربها ؟!
قـرر انه بيتفاهم معاه لين يهدا شوي

م ـآدرْيتَآلفِرحَمَآ يدْومَ لآحدْ

...................... مَآ يدْومَلآحدْ
........................ مَآ يدْومَلآحدْ
.......................... مَآيدْومَلآحدْ





- محمد انت فكـر .. انت جالس تهدم بيتك
محمد انفاسه تتسارع : .....
مشعل : يمكن انت تسرعت وفهمت السالفه غلط .. ليه ماحاولت تفهم منها؟ >هالكلمه قالوها اغلب الاعضاء وهذا الرد من محمد ض1
محمد : كل شي كان واضح قدامي .. تراها إهـانه لي والله .. انت مب حاس فيني .. انا كنت اتحامل على نفسي واقول لا! .. هي مايجي منها كذا .. وكانت شكوكي مزعجتني واتمنـى بس نجلا تقولي إنسى يامحمد وخلنا نعيش حياتنا .."وبقهر" .. والله منيب قايل لا .. بس هي صـدمـتـني!!!!
>يعني ياأعضاء مب عشانكم دارين ان نجلا بريئه صار محمد دآري ض1 حطوا نفسكم بمكانه =)
مشعل :شلون بتعرف انك شاك فيها طيب ؟؟!
محمد :يوم قلت لك انت أسألها .. حطيت في راسي هالشي .. وقلت اول ماأرجع البيت بسألها .. وان قالت لي لا ماأعرف خالد .. مستعد ارمي شكوكي كلها لأني كنت حاط في بالي ان خجل تكذب ونجلا زوجتـي مستحيل تكذب !! .. بس طلعت غلطان .. "وبـ قهر " ..انا غبي والله غبــــي !!!!
حط راسه عالدكسـون :آخر شخص كنت اتمنـى انصدم منه هي! ..
مشعل سكت شوي .. هو مستغرب ليه محمد ماضربها؟! ..مع انه ماقد جرب محمد في زي هالمواقف .. طيب ليه ماطلقها ..اي رجل شرقي اقل شي بيعطيها كف كـ رد إعتبار مثل ماهو متخيل !!
لأن أي رجال بيكون في موقف محمد .. بيرمييها في بيت اهلها ويطلقها غير مأسوف عليها
مشعل بـ هدوء وتردد من هالسؤال بس بيسأل بيتطمن:محمد انت ماطلقتها ؟!
محمد : .. لا
مشعل : محمد وش رايك تجي تنـوم عندي فالبيت !! .. لين ترتاح نفسيتك شوي وراكم سفره بكره
محمد بصوت عالي أرعـب مشعل : مـن قال إني بسفرها !!!! .. هذي الـشارع و
قاطعه مشعل بـ عصبيه :مـحمد فكر بـ عقل! ..
محمد سكت شوي .. واخذ نفس وسكر عيونه يهدي نفسه ويستغفر ..ثم قال بصوت هادي بس بنبره ثابته مرعبه :مـنيب مسفرها !!! ..الحين اقولك بوديها بيت اهلها وتقولي شهر عسل!!!
مشعل : طيب مو هي بنت عمك؟!
محمد عاقد حواجبه مستغرب سـؤال مشعل .. بس مارد ..كن ماوده يقول ايه هذي "الوآطيـه" بنت عمي!
مشعل :كم لكم متزوجين؟!
محمد بـ ضيق :اسبوع
مشعل:يعني معاريس .. شف يامحمد .. اذا انت ماتبيها وودك تطلقها .. طلقها محد بيقولك لا .. لكن خلها اسبـوعين ولا شهر فـ بيتك زياده
محمد : انت اكيد مب في وعيك ابد
مشعل :إلا في وعيي انت اللي مب في وعيك يامحمد ..لأنك لو طلقتها بيطلع حكي عنها وعن عايلتكم .. وبعدين ماله داعي تخسر ابو فراس .. لا قريب ولا شغل
محمد فاهم لـ مشعل .. ويدري انه جالس يحاول يقنعه بالحـيله ..وكأنه يقدم له إغراءات ..
مايدري إن عمر الشغل ماهم محمد .. ويحسـه مثل الشي المفروض عليه وكأنه طالب رآيح للمدرسه ينتظر متى تصفر نهاية الدوام .. عشان يطلع منها ..
كل هذا ما شكـل له أي دافع انه يخلي نجلا عنده فالبيت هالمده .. بس كل شي داخله راضي ..
راضـي يخليها عنده شهر او اسبوعين ..
حتى لوها خاينـته ..!



ليه أحبك .. وأعشقك .. وآموت فيك !
والمشاعر .. ماتهمّـك..كلها

مو حرام؟الله يرحم..والديك:
اكتب الابيات بك..و [ آذلها] ؟

ضاعت أيامي..وأحلامي عليك
مسألة غدرك عجزت آحلها..

لاتجيييني !وأنا أموت ولا أجيك..
ذكرياتك ..قبل تبعد ..شلها

والجروح اللي ..مصادرها ! [ يديك ] ..
خلها.. في وسط صدري .. خلها



من بكره ..
صحت من النوم التفت شافته جنبها .. قامت علطول ودخلت للحمام كأنها ماتبي تواجهه
صحيح إن امس كان يسولف معها وكأنه يعرفها من زمان .. ويبتسم وكل شي
بس هي تحس إنه مخنـوقه وهي معه ..
وش كثر مقهوره من نفسها لأنها ماتقدر تعطيه زي ماهو يعطيها .. بس ترجع تبتسم وتهونها على نفسها لما تحط في بالها ان هذي مسألة وقت ..
غسلت وتوضلت وطلعت لقته نايم لين الحين .. فرشت السجاده وهي عارفه وين القلبه معه لأنها صلت الفجر هنا
كبرت وصلت .. اول ماخلصت جت بتقومه عشان يصلي .. بس مستحيه منه
اتجهت لـ غرفة الملابس الخاصه فيها ..لبست فستان اسود ماسك واصل للنص الساق نص كم .. شكله كلاسيك مره
وفيه زي الشريطه البيضا من عند الرقبه ومن عند الصدر بروش بشعار lv
رفعت شعرها
طلعت لقته نايم .. راحت وجلست عالسرير .. تبي تنطق بأسمه بس ماقد نادته الا فالمستشفى بـ أسم "أخ ناصر"
اذخت نفس وقالت :نـاصر .. نـاصر !!
ودها تقول حبيبي ..حياتي ! ..بس ماتطلع ..اصلا تحس انها مو هي إن قالت كذا
فيه ناس مايعفرون يقولون كذا .. والكلمه الحلو بالموت تطلع منهم .. وهي من هالنوعيه
لاحظت انه ماقام ولين الحين .. أبتسمت يوم انتبهت له .. نايم على بطنه ورجوله طالعه من اللحاف .. وثلاث اربـاعه نازل من السرير
ضحكت على شكله بصوت واطي ..كأنه طفـل .. بس من يشوف هالشكل ..عوارض وملامح رجـال واحد عمره 27 سنه .. يستغرب هالنومه خخخ

- ليه تضحكين ؟!
التفت له .. لقته فاتح عين وحده والثانيه مسكره .. بـ كسل .. وشعره محيووس شكله كان حلـو .. ياليت من يصوره
هيله ببتسامه ..ثواني تحولت للضحكه لين دمعت عيونها :هههههههههههههههههههههه
أبتسم وقام ..تربع عالسرير ورتب شعره بيديه .. هي ثلاث ارباع ضحكها كان توتر .. مو بس لأن شكل ناصر مضحك .. طالعه ببتسامه :وش تضحكين عليه ؟!
هيله :ههههههههههههههه شكلك ..يالتني مصورتك
ناصر متفشل من شكله : ههههههههه اشوف فيك يوم
هدت إبتسامتها وقالت : تغيّر عشان ننزل؟!
ناصر :اوكي !
هيله :انا بروح لأهلي اطتمن عليهم وبعدين اجيك طيب؟
ناصر كان معطيها ظهره وبيقوم من السرير ..وقال مثل نبرة الاسبانيين:اووكيّ



سكرت السماعه من اهلها .. التفت وشافت نواف اللي متقدم لها شكل توه راقي من عند اهله
ماتدري ليه كذبت على اهلها ..لكن لو تبي تنهي اللي بينها وبين نواف بتنهييه بقناعه ومن غير مايتدخل احد من اهلها ومن هنا لين تقـرر .. محد بـ يدري
كانت جالسه في صالة الجناح وتطالع التلفزيون .. ومعاها تفاحه ..حست به يجلس جنبها .. بعد شعرها عن وجهها :ماتغديتي كويس
أبتسمت وهي متوتره من لمسته : إلا .. اكلت
أبتسم والتفت عاللفزيون .. ثواني وضحك : ههههههه تتذكرين mbc4
جود انحرجت انه لين الحين تذكر ..حمرت خدودها : لا !
سمعت ضكته اللي رن صداها في أذنها .. انحرجت ونزلت يدها اللي كانت تشيل التفاحه .. احمر وجهها بـ قوه منه .. ومن ضحكته
نواف :أوف كل ذا حيّـا ..
جود أبتسمت وهي تطالعه قالت تغير الموضوع :اقول نـوافي
نواف :يالبـآه ..أمري
جود :امممممم .. ودي اطلع من اختي هيله للسوق نشتري كم غرض بما إن سفرتنا قريبه مره
نواف ميل شفايفه بـ تفكير : .. اممممممم .. طيب
جود :شووووووووووووووووكرااااااان




عيوٍنڪ|لآتشوٍفأحزٍآنهـَ/آلدنيآ"وٍآنآعآيش . . *
قسم بآلله-{لوٍ ضآقت*عليڪآلأرٍض"مآبيهآ. . !
.................................................. .... "مآبيهآ. . !
.................................................. ........"مآبيهآ. . !



كان يطالعه مستغرب .. قال لـ المره الثانيه وبنظرات تفحص : محمد صاير شي بينك وبين نجلا؟
محمد توتر من سؤال أبوه اللي عاده كم مره .. وده يصرخ للدنيا كلها ويقول إنها خانته وإنـه مقهـووور منها .. عشان كذا ماتستاهل لا شهر عسل ولا غيره
هذي تستـاهل الطلاق لو فيه اكثر يقدر يسويه كان سـوآآه
تصنع الهدوء وقال ببتسامه :لا والله .. بس بصراحه انا وهي متفقين إننا نأجل شهر العسل .. "بـ مرح" .. ميب حلوه السفره وهي تستحي مني
ابو محمد :والله إنتـوا يالشباب ماينعرف لكم
محمد : ههه .. هاه أرجع لشغلي
ابومحمد تنهد :ارجع ..الله يستر عليك انت ومرتك
/


يآليت الدنيآ تصٍ’ـــفآ لي تعبت" آشيلوآتحملٍ"

دموٍوٍوٍعي صٍ’ـــآرٍتحروفي حيآتيآنجرحوآزعلٍ


حرآم النّـآس تجرحنيوجرحي[ٍبآلصٍ’َـــبر يذبلٍٍٍٍ]ٍِ

حرآم آلخ‘ــــل يطعنيوطعنآتہترىـآتقتل

ومن حوليالطعنيگثر ولآحدني رحمويبذلٍ....!

بديت آخآف يآقلبي بديتآخآفتتمللٍ

ولآمليت يآقلبي مٍ’ـن يخففومٍ’ـنويسئل
ولآمليت يآقلبي مٍ’ـن يخففومٍ’ـنويسئل
ولآمليت يآقلبي مٍ’ـن يخففومٍ’ـنويسئل


ماتدري وش هالشجـاعه اللي حست بها .. وخلتها تروح للغرفة محمد .. اللي كانت غرفتهم
من بعد اللي صار ..شالت عفشها وراحت للغرف ه ثانيه ..قبل لاتنطرد .. تنتظره يقولها روحي بيت اهلك !
شافت مكتـبه اللي داخل غرفتهم .. ودخل غرفه مربعه زجاجيه .. توجهت له لقته حوسه ..
راحت وترتبه .. تبي تحسس نفسها إنها زوجته .. تمنع نزيف قلبها وتبيّن لها وتقوله شف هذاني لين الحين زوجة محمد ولا بعد صار شي
راحمه نفسها ..جالسه تقنع قلبها بأشياء تافهه .. واقل بعد عشان إنسان ماعمره فكر فيها ولا جاب خبرها

- وش تسـوين ؟!
ضرب قلبها .. وكأنه طفل صغير وده يركض لأحد أبويه ويضمهم ..
اما هو ماتوقع يشوفها هنا.. كانت لابسه بنطلون اسود سكني الستان اللي يجي ثقيل شوي .. وبلوزه وسيعه بيضا شفافه نص كم وتحت بدي من ورآ شكله )( خخخ ابيض ضيق
طالعها .. كان البنطلون مبين طول رجوولها ..وتناسق رجلها مع خصرها.. واللبس كـ كل مبين جسمها اللي صام عنه من أخذها !

التفت لقته مسند نفسه عالجدار الزجاجي .. ويطالعها بـ نظرات ماتدري هو تعبـان او هي نظرات قرف منها ..او يمكن الاثنين اختلطت مع بعض !!
نجلا :انا ! .. "بلعت ريقها " ..كنت ارتب
تقدم وتعداها .. ولما مر من عندها انتظرته يضربها .. ماتدري ليه بس تنفست براحه لما شافته جلس .. واقفت تطالعه .. هي كل مره تطالعه فيها تحس بحبها يزيد له .. وقلبها يعآفها و يروح له ..
مو بس تحبـه .. محتـاجته بعد .. سكرت عيونها بـ الم مراره وكأنه تمنع عيونها من انه تناظره عشان قلبها لا يتعذب بالحب اكثر

إذآ ودگ تحسّ شلـون أنآ بـ ’ الحـيل محتآجگ’’


ابي تحبس نفسصـدرگ وحسّ بحآجة الزفرهـ !!

- الحين وش موقفك هِـنا؟! .. آبي اشتغل وانا ماأحب اشتغل وعندي احد
فتحت عيونها ولقته يناظر في اوراق معه ..مستغربه من هدوءه .. ليه مايضربها ويذبحها ويوديها بيت اهلها جثه ..عـ الاقل يرحمها من حياتها اللي من جفره للدحديره
تستغرب انه ماسوى كل هذا بـ حكم انه رجل شرقي
حست بـ بداية ارتفاع الظغط .. بدا لسانها يثقـل .. تسكرت شفايفها ..
اقفت بـ تروح عنه ..
اول ماوصلت للباب الزجاجي حق المكتب تبطلع من غرفة النوم وبعدها من الجناح كله .. سمعت صوته يناديهـا :نجلا
التفت .. شوي وتطير من الفرحه انه يبيها ..
سكت وطالعها ..مسح ذقنه بـ راحة يده بـ توتر .. كأنه بيقول قرار حاسم ..اخذ نفس : كل شي كان واضح بالنسبـه لي .. بس انا جربت الظلم .. والظلم شين ولا أبي أظلـم .. عندك شي تبين تقولينه يثبت لي إنك بريئه
انصدم من نفسه ليه قال كذا .. بس صوت العقل يأمره بـ هذا كله
لحظـه! .. أي عقـل ؟؟! .. هذا صوت قلبه مو عقله ..
نجلا تحمعت الدموع بـ عيونها .. تبي تتكلم لكن لسانها يمنعها : انا .. خالد هو .."ببكاء" .. انا مسويت شي وربـي ..
مابان على ملامحه شي ..وكانه مب مقتنع .. عصب من نفسه ليه يعطيها فرصه ويبين انه ميت عليها وهي اصلا ماتستاهل منه حبْ من الاسـاس .. قال بـ هدوء :خذي لك غرفه .. واجلسي فيها .. بعد شهر بتروحين بيت اهلك
طالعت فيه مصـدومه .. انبت نفسها عالفرح اللي انتابها وبغى يطلع ويبين علليها ..فرحت انها بتجلس معه شهر وهي اللي كانت متوقعه طلاق ..
نجلا : انا ماسويت شي .. خالد هذا اخو ندى
سكتت لأن لسانه وشفايفها مايسعفونها .. وسكوته عذبها اكثر .. كملت متنـاسيه المها ومرضها .. مايهمها لو تموت بعد هاللي بتقوله : خالد .. أخـ .. اخـ .. وو ندى ! .. وقبـ..ل سنه .... خطبني ! .. بس
بس لما رجعت تفكر باللي قالته ! .. طيب ليه كانت تكلمه ويوم دخل سكرت السماعه .. او مره تحس بـ ندم هالكثر .. ندمت انها سكرت ياليتها قالت للخالد وين ندى عشان محمد مايفهم غلط !
بس لا .. محمد احد قال له عن هالشي من قبل

- ورآي شغل ..
طالعته لقته يطالعها ينتظرها تطلع من عنده .. لـ هالدرجه وجودها يضايقه وهي اللي تتمنى تنتفس هوآ يتنفسه
لـ هالدرجه كارهها وهي تكن له كل هالحب ؟!



وٍوٍ. .طعمُالموٍوٍوٍتُ]-

إلآإ منكٌ. . .صرٍرٍختُ -

وٍوٍ صرٍختكٌ. . .

. . .كآنتُ،

بليآ‘إ صوٍوٍوٍتُ . . !



كان رامي نفسه عالسرير كأنه جثه هامده .. ماوعآه الا صوت جواله اللي يرن بـ نغمة نوكيـآ العاديه ..
رفع جواله n97وهو فـاتح عين وحده .. رد وهو يتأفف :نعم
ناصر :أفاا .. وش هالاخلاق
طارق :وش بغيييت ؟!
ناصر :كيف الحال ؟!
طارق: الحمدالله اختصر
ناصر :وجع .. وراك تحاكيني كذا !!
طارق : إسـال نفسك داق علي وانا نايم
ناصر :طيب وش يدريني انك نايم ..اعلم الغيب انا ؟!
طارق تنهد وحط راسه عالمخده :طيب انا آسف .. وش بغيت طال عمرك ؟!
ناصر : ههههه أبد بس المدام بتروح الفيصليه وبتاخذ اختها .. خلنا نطلع انا وانت ..
طارق عفس ملامحه يعني ماوده :مالي خلق
ناصر :غداك على حسـابي .. هاه وش قلت ؟!
طارق :اقول زر اومها اطلع في هالظهريه ..
ناصر : طيب بقول للمشعل ومحمد يجون
طارق وده ينوم :إيه وصلنا خير .. اعزمهم وبما انكم متزوجين ومن حقين القفص الذهبي .. تناقش معاهم عن أسباب المشاكل الزوجيه والطلاق وكذا .. وماهي اهم الطرق في إسعاد الزوجه وكيف تخلي زوجتك خاتم في اصبعك ..يعني بحكم خبرتكم في هالمجال هههههههه
ناصر :تتهـزاااء ياكلب ..اقول قم لا أجيييك فالبيت واشوتك
طارق :إيه وشف من بيتفح لك
ناصر يستعطفه :يالله طارق .. والله لا أغدييك واعشيك على حسابي
طارق :ايه هين انت بتغديني ماأختلفنا على هذا .. بس متعيجر اركب السياره واشغلها وامشي .. "ويحك راسه بملل وكسل" .. لالا يازول مادآير آجي
ناصر :هههههههههههههههههه اقول احتريك هناك ولا يكثـر



اول ماسكر ناصر من طارق دق على محمد ..ثواني وصله صوته
محمد :هلا
ناصر :هـلآ بك اكثر بـ بعد كل من قام وقعد
محمد :الله يستر .. وش تبي ؟!
ناصر بضحكته العاليه :ههههههههههههههه ..أبد مرتي تبي تشوف اختها وبتروح معها السوق
محمد :طيب؟
ناصر :لا بس اقول ورا مانطلع ونغير جو .. وجب نجلا معك
محمد تضايق :لا .. روحوا وانبسطـوا
ناصر :اقول محييميييد .. اعقل وتعال
محمد :الظاهر انك تحسبني كبرك
ناصر : هههههههههههههههه لأنك عومه وبثر .. يالله تعال
محمد :والله ناصر مالي خلق ..ماعليه خلها وقت ثاني
ناصر :احتريك فالفيصليه ..
انقهر منه وقال بغضب :غصب هو قلت لك ماأبي
ناصر :طيب اذا انت ماتبي قل للمرتك يمكن ودها تجي ..
محمد :لا حـوول .. بشوف وارد لك ..قـلق!
ناصر :هههههههههه نتفاهم ليت يالله

سكر ناصر من محمد اللي كان محتـاج يطلع .. وكان بيلبي دعوة ناصر ..لانه هو محتاج طلعه تنفس عنه .. بس لما قال ناصر إنهم بيجيبون حريمهم .. هوّن ..مايبي يطلع معها أبـد

كُل اللذيأعرفُه ,
حقيقه يتيمهثآبته =:
آني لنْ اُزهر .. حتى تعُود !


كانت تدق على ندى .. تبي تحاكيها ..تبي تطلع من هالجـو اللي خنقها .. رمت الجوال بعد ماوصلها رنة الجوال وانكتب له عليه لم يتم الرد
اخذت نفس وهي ترمي الجوال .. وتتنـهد ينعومه ..قامت وراحت عند التسريحه جلست تطالع فاللي فيها .. عطورات وكريمات .. جلست ترتبهم ..
طالعت فـ الارواج وصارت ترتبهم في مثل السله وتحطها بالدرج ..شافت روج من ماك لونه فوووشي .. اخذته وحطت منه لم شفايفها وهي تطالع نفسها .. وتتخيل محمد يمدحها بمدحات تخليها تطييير
جفلت من ضربات الباب .. توقعت انه الشغاله فـ قالت :أدخلي !
دخل محمد .. ضرب قلبها يوم شافته .. تكلم بـ نبره جافه لكن محافظ على آدبه معاها : تجهزي بعد شوي بنروح نتغـدى في الفيصليه ! ..
وافقـى عنها :واعزمي خجل كانك تبين لأن الطلعه جماعيه
وطلـع
هو قـال اعزمي خجل ..يبي يفهمها أن طلعتهم في كم شخص .. مو هو وهـي لحالهم .. الود وده ان خجل ماتجي !!

جلست تطالع المكان اللي طلع منه بـ صدمه ..فيصليه ؟!
أبتسمت ثواني تحولت إبتسامته للضحكه بتطلع معه ؟!
شلون يعني رضى ؟! .. ولا يفكر يعطيها فرصه تبـرر وتقول له تراني بريئه وعمري ماحبيت غيرك
لا هو يقول طلعه جماعيه ..جاها شوية إحبـاط ..

سمعت صوت جوالها .. شافت المتصل ندى
نجلا :أهـلاً يالسسسحبه .. وينك لا حس ولا خبر
ندى :سوري كنت تاركه جوالي فوق ونازله مع ماما وبابا واخويـآ .. واصلا حاطته سايلنت
نجلا :أهـاا .. الا نديوو فاضيه اليوم انتي ؟
ندى :اممممممممم .. ايه ماورآي شي وش بغيتي؟!
نجلا :خل نطلع انا وانتي الفيصليه محمد يقول فيه طلعه جماعيه وكذا ابيك تجين
ندى :امممممممممم .. هو شوفي انا محتاجه السوق .. بس ليه اطلع معاكم وش دخلني ؟!
نجلا :بلييييييز .. ودي اتكلم معاك شوي !
ندى :اوكي بشوف خالد
نجلا بلعت ريقها بـ غصه :اوكي !



كانت منسدحه عالسرير وتفكـر .. دخلت عليها اختها بـ طوفريه فيها آكل .. حطت الاكل عتالسريحه : جوووويج .. وش عندك مع السقف عايشه قصة حب؟!
جوان :لا ..
الجوري :ههههههههههههههههه ولا بعد
ابتسمت جوان بـ تعب .. :يختي الحمل بثـآره .. قسم بالله ماتسوى علي ابي اصير ام
الجوري : ههههههههههههههه قولي ماتسوى علي تزوجت من الاساس ..ختي هالرجال ماشاء الله عليهم يطيحون واقفين مايحسون بالحريم
جوان :لا وانتي الصادقه الرجال لهم همومهم .. الا اقول وش غداكم
الجوري تأشر عالتسريحه : شوفي
جوان :بالله جوييج جيبيييه ..جوعانه مره

◙◙◙◙◙

طول الطريق وهم ساكتين .. كانت تناظر الشوارع بس ماتركز ..لو يروح بها لمكان ثاني مادرت .. كانت تسترق النظر له احيانا .. كان حاط يده اليسرى الدركسون والثانيه مسندها عالباب ومركز مع الطريق ..
ترجع تطالع فالطريق .. صحاها صوت رنة البلاك بيري وفيه احد كلمها .. ناظرت لينها نكتـه .. قرتها من غير تركيز وطبعاً ماضحكت .. وصلوا للفيصليه ونزلوا .. رفع محمد جواله الـ I phone ودق على ناصر
ناصر :هلااااااااااع
محمد :شوي شوي .. وينك فيه؟!
ناصر :فوق عند المطاعم
محمد :اوكيييه
دخلوا ومحمد اتجهه لـ السكليتر كانت ورآه .. جلست تتأمل فييه .. ماتقدر تقول الا بياض ثوبه النـآصع .. هو اطول منها خلقه شلون عاد إن صار متقدم عليها بـ درجه
وصلوا للدور الثالث عند المطاعم وفالجلسات اللي فالوجه ورآ الصراف كانوا جالسين مشعل وناصر .. تقدم لهم اما هي وقفت تنتظر ..
محمد بعد السلام عرف أن الجازي تتسوق رسل رقمها للنجلا بس هي دقت عليه
محمد :آلو
نجـلا : أممممم صديقتي بتجي وبتمشى معها !
محمد سكت شوي .. كأنه مب واثق فيها .. وصلها صوته يحثه عالاجابه :هاه
محمد :لا تنزلين وخلك هنا .. واذا بتجلسين معها ياليت تجلسين معها بمكان قريب من عندي عشان اقدر اشوفك

[ منفقدته ]

عمري ماحسيتلحظة

بسْ / لحظة

بـ أيْ " أمان"

منرحلعنيحنانه

صرتاغمّض جفنعيني

و الأمل /إني أشوفهـ لو بـٍ [ حلمٍ]

فيالمنامـ .. !

مال عالجهه اليمنى وهو يشوف اخته نازله من السياره بتسكر الباب :ترا ساعه وبجييك لأني قايم من 6 وابغا انام
ندى :اوكي
سكرت الباب ورقت عند نجـلا ..
اول ماألتقـوا كانت نجلا تحاول تخفي حزنها عن ندى .. ودها إن بغت تفضفض تفضفض وهي مرتاحه .. مب تفضفض في سوق
وندى بـ دورها مالاحظت شي ابد لان نجلا متغطيه

تحت ..!
وهم يشمون عند المحلات ..سألت هيله اختها الصغيره :أخبارك مع نواف ؟!
جود :الحمدالله .. مرررررره تمام
هيله : واخبار جده .. مو انتوا رحتوا لها كم يوم بدايه الزواج
ارتبكت جود :إييه .. ههه والله وناسه كان
هيله : الله يهنييييكم
جود :وانتي يالدفشه اخبارك مع ناصر
هيله :والله ضايق صدري احسني مب معطيته جووه ابد
جود :يوووو لا عاد تميعي وتغنجي عنده



طالعت ساعتها بـ وعيونها تتوسع :يـؤ الوقت سرقنا اكييد خالد جا
نجلا :طيب جوالك مادق
ندى تفتش بـ شنطتها بقلق : حاطته سايلنت من يومي بالبيت و نسيت احطه عام
قامت وهي تشيل شنطتها وتفتح جوالها ..شهقت :يؤ .. 4 مكالمات
تغطت أي كلام وراحت ركض لـ عند الاصنصير .. وصلت عنده ومن حسن حظها انفتح ..ركضت اسرع مب منتبهه للنظرات الناس لها ليش انه حرمه بعبايتها وتركض .. توها بـ تدخل وتصقع في جسم قوي ..وسمعت صوت رجال يقول بألم "آآآآح يلعن شكلك" .. ماحست الا بنفسها تهوي عالارض .. ثواني مرت وسمعت صوت رنة الاصنصير والباب يتسكر .. رفعت نفسها أستوعبت انها طايحه فوق رجال وشعرها اللي تناثر على وجهه ورقبته وصدره .. طالعت فييه لـ ثواني تستوعب .. كان مسكر عيونه ويتآلم .. شكل جبهتها صقعت خشمه .. شهقت وهي تحس بـ يدها فوق صدره قامت ووقفت على حيلها وعدلت طرحتها.. وهو يفرك خشمه وعيونه تدمع ووجهه على محمـر ووآضح إحمراره رغم سمار بشرته ..قال وهو يفرك خشمه :تكفيييين لا عاد تجين في وجهي مره ثانيه والله إن يطلعوني بـ تابوت
حست بـ الاحراج .. التفت لـ الازرار وظغطت عالفتح (<>) بس ماأنفتح ظغطت كم مره بـ توتر تبي تفتح الاصنصير بس مافتح .. جت بـ تظغط g ماتدري ليه فقدت التركيز ورصت b اتوعبت ورصت g
قـال بـ قهر وملل :لاااا ! .. الحين بتنزليني ..انا أبي الدور الثالث
تقدم هو ورص على 3
نزلوا للدور الثاني ورصت عالفتح ماتبي تجلس معه فالاصنصير ..اول ماأشر الاصنصير عالدور الثاني وانه بينتزل لـ واحد رصت فتح بس ماأنفتح
وصلوا للبدروم آخر شي ! .. شكل الاصنصير مخـرف !!
قال بـ قهر :انتي الحين وش تحسين به ! ..اول مره تركبين اصنصير وعاجبك انك ترصرصييين فيه ؟! نلعب حبشه مثلاً ؟!
انقهرت ندى منه :مالك دخل ..اذا انت مستعجل فـ أنا مستعجله اكثر منك
سكت ولا نطق ..كأنها يوم لاغته حس بـ نفسه انه كل شوي منافخ عليها ومهزءها .. رص هو على (><) إغـلاق .. وتسكر الاصنصير .. اما هي ضغطت على g بس تسكرت اللمبات .. وتعطل الاصنصير
طارق أنقهـر : عاجبك اللي سويتييه ياهانم ؟!
ندى جتها الصيحه وخنقتها العبره :وش سويييت ؟!
طارق :حلوه ذي وش سويتي .. مدري من اللي جالس يظغّـط فالازرار لين تفلت العافيه
ندى توها بـ ترد بس جلست تصييح .. ثواني صاحت بـ صوت وجلست تشآهق
عـم الهدووء بينهم .. طلعت هي جوالها دقت على رقم خالد بس
تــــم الفصل
رجعت تدق بـ يد ترتجف بس نفس الشي .. تـم الفصل
طالعها وقال :انتي الحين اقنعتيني انك اول مره تركبين اصنصير ..
ندى بـ حده :وليه إن شـاء الله
طارق :يعني ماتدرين ان اللفت مافيه شبكه
نزلت جوالها وجلست تصيح اكثر من اول وتشـآهق وتنتحب .. جلست تفكر وش تسوي مع هاللي معها والله لو يسوي بها شي إن محد بيدري عنها .. ووش بيسوي لها خالد .. مايكفى انها لاطعته برا ..بتلطعه زيااده .. رفعت عينها تطالعه لقته جالس وفـ يده جواله اللي كان فاتحه على جنب وصاير مثل الابتوب الصغير .. كان يطالع شي فالجوال ويرصص ورافع حاجب وشكله مندمج باللي يسويه
عصبت منه وبـ حركه جريئه منها سحبت الجوال اللي تسكر الكيبوره حقه من مسكته وقالت بـ صوت عالي وعصبيه : انت وش مجلسك كذا .. تصرف!!
طالعها مصدوم .. وهي رجعت تقول وصوتها يتحشرج بالبكا:شف لنا حل آبي اطلع والله إن يذبحني اخوي
طارق بـ هدوء حاد خوفها وحاط عينها بـ عينه :وانا وش دخلني !
ندى خافت منه بس قالت : مو انت رجال .. تصرف يالله
طارق بـ لا مبالاه : مهوب انا اللي حابسك هنا .. انتي اللي تصرفي
ندى بـ قهر وهي شوي وتصيح :بس انت الرجال
طارق :وش أسـوي لك مثلاً؟! اخلق لك باب؟!
ندى ضمت يديها وجلست تصييح .. سند نفسها عالجدار لقته قاعد ويتأمل فوق شكله يدور فتحه .. وش ناوي يسوي ذا لا يكون بيطلع من فوق بيخليها .. قالت بـ نفاخ :انت ماتعرف تتعامل مع الانثـى
طالعها .. وش تحسسسس به ذي ؟! .. بس قال :ليه ؟!
ندى ودها تقولّه انك تفكر شلون تطلع .. بس استوعبت انها توقعت هالشي وشكلها مع الخوف صارت تتخيل اشياء ولا من وين يطلع قالت له :تشوفني اصيح عندك ولا تسوي شي
طارق رفع حاجبه :وش اسوي لك ..تبين أوآسيك ؟!
ندى انقهـــــــرت .. اما هو انفجـر ضحك عليها ..
قالت :لا .. بس تصرف .. ترانا في مصيبه
طارق :وش مصيبته انتي اللي مكبره الموضوع .. اصبري 5 دقايق بالكثير ويجوون



- مب صاحي هالولد تغدينا وهو ماجا
محمد يوقف :انا لازم ارجع البيت .. بـ يذن المغرب تبون شي؟!
مشعل :سلامتك ..بس بدري
محمد :والله شف مرتي جالسه لحالها هناك
مشعل :ترا زوجتي تحت
محمد :لا خلها وقت ثاني انا أبي ارجع انوم اصلاً
ناصر :طارق انا اووريه
مشعل :دق عليه
ناصر :أدق ماعنده شبكه ..
مشى لين وصل عند نجلا اللي من شافته قامت وفهمت انهم بيرجعون البيت ..
طول الطريق ساكتين

◙◙◙◙◙


ثواني كان الصمت سيد المكان .. بعدها رجعت الانوار واستغل الاصنصير وكأن المكان عاد للحياة بعد ماكان ميت
قامت ندى بسرعه وضظغط على g واتجه الاصنصير للدور g وطلعت علطوول
ركبت سيـارة اخوها وتتنفس بـ راحه ماأمداها ترتاح الا وتتذكر انها لاطعته .. توها بتفتح فمها بتقول الا بدا يهـآوشها
خالد :تحسبيييييني سواق عندك الظاهر
وهاتك ياتهزئ
كانت تسمع للتهزيئه بس هي ميب معه .. تحمد ربها مليونين مره انه نجاها .. وان هالرجال ماسوا لها شي
آخر شي طفشت من تهزيئه رصت على نفسها ويدها اللي ماسكه الجوال بـ قهر .. وقالت بصوت عالي وهي يالله تجمع انفاسها من الروعه والركض :ماتأخرت عليك بس اللفت ماكان فييه شبكه وانا انحبست هناك
سكت ..وهي بدورها قصت لها اللي صار

◙◙◙◙◙




بعـدها بـ وقت
دخل غرفته عقب ماصلى
المغرب .. اخذ له شور .. وجلس يكلم امه بعدها بدقايق توجهه لمكتب حقه وجلس يحلص لهكم شغله كلفه فيها ابوه
دوّر على كم ورقه
مالقاها .. حط راسه وهو يتذكر وين حطها .. لو ضيعها فـ هو في عداد الموتى .. قاميدوم وقام من مكانه والكرسي يرجع اللي بكفرات ورااه .. تذكر يوم يدخل ويلقى نجلافييه
حس بـ قهر منها مع إنها لو كانت حاطتهم في مكان هنا هالشي
مايخلييه يعصب ..
بس مايدري ليه منها
بالذات ..هل عاشنها خانته ؟!
ولا عمره ماحبها

هو وش قاعد يقول مشى للغرفتها بخطوات سريعه مالبثت وتحولت
للهروله كأنه يمنع نفسه من الترآجع ..لقى الباب مردود وسمع صوت همسها النـاعم
سكر عيونه وياخذ نفس كأنه يهدي غضبه اللي داخله .. هو ليه
ماأخذ منها الجوال؟!

دخل عليها فالغرفه
.. لكنـه تسمر بمكانه .. رمش كم مره وهو يطالعها كذا
كانت جالسه عالسرير ..لابسه فستان وردي فآتح لوهله تحسه
أبيض .. واللي يجي قصة صدره مثل كذا 88>فاشله فالوصف مع مرتبة الشرف خخخ
وسيورها خط سخيف .. ويوصل للنص الفخذ .. وبما انها جالسه
فصاير مرتفع ..وكأنها طفله لابسه فستان ..رجولها عالارض وكلهم عاليمينشوي
ماحطت مكياج ولا أي شي .. وشكلها شكل وحده جالسه فالبيت .. لامه شعرها على جنب ومسنده نفسها بـ يدها واليد الثانيه ماسكه جوالها وتكلم .. كانت قمه فالنعومه والانـوثه .. والاغــراء

جلستها لحالها تكفـي
عشان تفترس محمد اللي فقد كل قدرته قدام هالانـوثه الطاغيه ..
صحيح نجلا ماكانت تملك هـذاك الجمال الملفت لكن براءة
وجهها ورقتها حاجتها لـ محمد في حياتهااللي تكمله كـ رجل بـ عين نفسه
إنكسـارها وصعفها الانـوثي ينوبون في نظر أي رجل عن
الجمال
طالعته بـ خوف وكأنها خايفه من شكله المعصب .. وتحس إن
هالهـدوء ورآه شي بيجرحها مره ثانيه .. وش مدخله للغرفتها ..او بالاصح ليه يقتحمها؟!
نجلا تكلم :ندى اكلمك بعدين طيب ؟! ..باي

سكرت وهو طالعه وعلى ثغره إبتسامة سخريه .. كأنه يقول
بتقنعيني انك تكلمين ندى؟! ..اما هي من شافت نظراته تجمعت الدموع بـ عيونه .. وقالتكأنه تبي تنتهي من هالعذاب :وش بغيت ؟!
محمد بـ حده :أورآقـي
! .. وين وديتيها
أتسغربت عصبيته على
اوراقه .. كل ذا عشان اوراق ؟! .. ولا هو يدور أي سبب عشان يهاوشها ويجرحها ..هويدري انها تحـبه أكثر من نفسها والحرج منه عن 1000
بلعت ريقها وقالت من غير لاتطالعه :انا ..رتبت الاوراق
فالدرج .. واللي فوق الطاوله حطيتها بـ رف فاضي بالمكتبـه
رفعت عينها بتطالعه لقته متقدم لها وجالس جنبها .. حست بـ
نفسها وإنها بهاللبس .. صحيح هي من دخل شالت هم لبسها .. لكن الكيـاده اللي تمشي بـعرق معشر النساء منعتها من انها تتستـر .. فضلت انها تطلع مفاتنها قدامه يمكن يليـن .. يمكن جـزء الرجال داخله يحنّ عليها !! .. لكن لما شافت قربـه كذا .. لمت نفسها .. وجت بتسحب اللحاف لكن هو جذبها له بـ قوه خلت قلبها ينخلع من مكانه .. وأنبتنفسها على تفكيرها وليه تبي ترخص نفسها للواحد مافكر فيها
بس هالانسـان تحبه وتحــبه وتحــبه
!!

{ مجـٍـٍـٍـٍـٍـٍـٍٍـٍـرد احساسـٍـٍـٍـٍـٍـٍٍـي بـ ] وجودك [ تخـٍـٍـٍـٍـــٍـٍــٍلي الدنيا {آمـٍـٍـٍـٍـٍــٍـٍان}

ماحست والا هي بـ حضنهاللي تمنت تدفع عمرها اللي ماتملك غيره وتحضى بهالحضن .. تسمرت عينها فالفـراغ كأنهمو مصدقه إن هاللي يصير صدق
يعني شـلون محمد نسـى
وصار يحبها ؟!
رفعت عينها وطالعـته
.. كان يطالعها بـ عينه الحاده اللي خلت كل شي داخلها ينبض من غير لا يرحمها .. تحسإنه يسمع نبضات قلبها الخايفه والفرحانه في نفس الوقت .. تحس إنه يدري بـ ضعفهاقدامه وإنكسـارها وإن مسلمه نفسها له من غير لا يطلب حتى .. كرهت نفسها وقلبها الليمب راضي يسمع للصوت علقها ..اصلاً جزء منها ..كبـير ..يلومها ليه ماتبي تحب محمداللي ماقد شافت زيّـه .. شافته يقـرب منها ..لين اختلطت انفاسهم ..حست بأنفاسهالحاره تلفح وجهها .. ضربات قلبها زآدت اكثر من اول .. ودها تدخل يدها داخل صدرهاوتوقفه وتـرتاح منه .. وهو يقرب طالعت بـ وجهه الحنطي المايل للبياض وعوآرضهالسسسودا ..حده ملامحه المرسومه رسم .. وكأنها استوعبت لما شافته إنها اول مره تكونبهالقرب من شخص من الجنس الخشن ! ..وكيف عاد إن صار عشيقهـا وزوجها
طبـع بوسه هاديه ورقيقه عليها .. اول مابعد عنها عضت
شفايفها القرمزيه بـ خجل .. وهي تحاول تنظم عمليه التنفس ..هذا ان ماكانت مخنوقه .. تبي تسحب نفس طووويل بعده يصيرعندها معدل التنفس طبيعي ..عشان لا يحس بأنفاسها ..
اللي ماقدرت جد تستـوعبه إبتسامته الجذابه اللي انرسمت
على ثغره بعد بوسته.. اللي انهت كل مابداخلها .. أبتسم لها؟!
نجـلا تبي تنظم الحكي .. كأن النفس صار يتدافع ويطلع من
خشمها وفمها ..نطقت بـ وهنْ وصوت مليـان دلع غير متصنع : محمد ! ..
لكن مارد .. أجبرها بـ رقه إنها تنسدح عالسرير .. وعادت
كلامها مره ثانيه وهي منصاعه له :مـحـمـد !!
محمد طالعها وقـال كأنه
نسى إنها خانته واهانته ..نسى كل شي وسألها يحاول يخفي لهفـته لها ..قـال قبللاتقول هي بـ همس حار ذوبها :تحبـيني ؟!


صـوتـہ × جـنـۈن × ۈبعـثـرة مـن جـد. .

مـعصـوتـہ , أحـس الـكـۈن فـ / هـزةأرضـيـہ !


كانت بتسـأله نفس السؤال .. لكن سؤاله صدمها .. اللي يصير لها الليلـه كثير والله كثـير ! .. طالعته وقـالتله بـ حب :إيـه احبك
رفعت راسها سألته بسـرعه
ولهفه وحب يطفح من عيونه :وانت؟!
لكن مع كل اللي يصير لها
..وحبهـا له وقربه الشديد منها .. ماقدرت تنتظر جواب أكثر .. يكفي إنها تتفس هوآ هويتنفسـه ..
هي مو ملك نفسها هالليـله




ڪُلَ ضُع‘ـَـَـَفْ الآرِض ضآجٍ ..فيَ[عيُوِنيْ]

وِڪُلَ إح‘ـًـَـَتيآجَهـ/البشرِ..وِآڪَثرِ [بصدْرِيَ]

ينـــبُضْ بإسسمڪْ /يحترِيڪْ!












 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 01:53 AM   المشاركة رقم: 78
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الاربـعــون والاخير !




(الفصـل الاول)




ودي أحس أنفـاس هـ /المخلوقــﮧ
تحـتـآجني ؟!
تحـتـآجني ؟!
تحـتـآجني ؟!
مـثل إجتيـآح هـ / الضيقه ؟!

عسآهآ تنعش روحـي المخنوقــﮧ
لو إنهـآ حلـم !!
وصعب تحقيــقــﮧ


قام من نومه .. وطالعها ..أستـوعب إنه معاها وفي غرفتها ..
حس بـ ضربات قلبه تتزآيد وهو يشوفها منسدحه جنبه .. طالعها كيف نايمه بـ هدوء وشكلها مثل الملاك
كآرهه نفسه ليه يجيها وهو ماكان ناوي يكمل معاها .. وكيف سمح لـ نفسه .. حس نفسه إستغـلالي !
عزة نفسه ماتسمح له ابد يجي لـ وحده مافكرت فييه .. ولا احترمته وهي في بيته
بس كيف مايقدر يقاوم الانـوثه المتجسده فيها .. وجسمها اللي يختفي بعضه ورآ الحرير اللي يحلف إن جسمها يمكن أنعـم من هالحرير .. ودفآه اللي كان محتاجه ومتعطش له في هذيك اللحظه ..
حركت كل مشـاعره رغم قناعاته بإنه وقت وبتختفي من حياته وبيعيش من جديده .. رغم إنه كآرهه خيانتها له .. بس غريزته كـ رجل عارضت كل اللي جوآه وراحت لها
قام واخذ ملابسه لبسهم عالسريع وراح للغرفته عشان ياخذ له دش

◙◙◙◙◙

دخل الغرفـه لقاها جالسه ومعاها ملزمه وقلم حبر ازرق .. كانت مركزه معها للدرجة إنها ماحست به داخل ..
مميله شفايفها والقلم ماسكته بين اصبعينها وطرفه حاطته على ذقنها .. ومتمدده عالكنبه

- إحــم ! .. السلام
رفعت عينها ثم رجعتهم :وعليكم السلام
ناصر :تذاكرين
هيله طالعته وأبتسمت مع انها تحس ان ماله داعي الابتسـامه : إيه عندي كويز
قرب لها وصار واقف قدامها وهي جالسه .. كان مستغرب منها فـ سأل : طيب مو مفروض تعتذرين ؟! بما ان توك متزوجه
هيله استغربت سؤاله ورجعت للطبيعتها البـروود : ليه اعتذر؟ انا الحين فـ آخر السمستر .. يعني حرام أضيع تعبْ الايام عشان كم يوم

انجـرح من كلمة " كم يوم " .. طيب هالكم يوم مايعنون لك؟!
وش هالكم يوم غير اول الايـام من ناصر زوجها اللي حبها وتغاظى عن إنه انحرج من شروطها وكأنها مانه عليه بـ نفسها لانها تدري انه ميت عليها
راح جنبها وجلس وهي شالت رجولها ونزلتهم عالارض .. أبتسم لها :طيب مطوله ؟! ودي نسهر تراني كرشت صديقي قبل شوي
هيله :إيه توني باديه تقريباً .. انا اليوم اللي يكون علي اختبار فيه ماأشغل نفسي بـ شي
ناصر :اممممم طيب وش رايك نروح لـ شهر عسل
هيله عينها عالملزمه :لا .. ماأبي اترك اهلي
ناصر :شلون تتركينهم ! .. شهر عسل وبنرجع وبعدين ماعليهم شر إن شاء الله والحافظ الله سبحانه
هيله :ولو .. ماأبي اتركهم
مارد عليها وقام .. جا بيطلع من الغرفه وهي تطالعه
طلع وسكر الباب .. حست على نفسها إنها ضيقت صدره .. بس علطول جآ في بالها
إن هي عندها اختبار ولازم تشوف مصلحة نفسها
ولاحقه عليه بعدييين



قررفْ !

وش هوُ القرفْ؟!

لو خآنڪْ إحسآسْ الفرَحْ| ‘‘

و فـ عزّضحڪَتڪْ. .إنجررحْ!

من قبلْيرسمْ بسمتڪْ ،



صحت من النوم .. فتحت عيونها وعلطول طالعت في مكانه ..لقته خالي !
كان المكان منعفس وواضح ان فيه كائن بشري كان نايم هنا .. بس اكيد اول ماصحى تركها ورآح
دمعت عيونها .. يعني كل اللي صار حلم وانتهـى ؟!
هو مارضى عليها .. ولا كان مفكر اصلاً
ليه يرضى وهي اللي مفـروض ترضي من الاساس؟!
طيب ليه ياخذ منها اللي يبي وبعدها يروح وكأنها ماتعني له شي ..
هذا هو الصح ! .. هي ماتعني له شي من الاسـاس ؟ .. واذا فيه احد لازم تلومه .. تلموم نفسها .. كانت جالسه قدامه امس لابسه من غير هدوم .. شلون تبي من رجال في عـز شبابه يقـاوم ؟!
سمحت للدموعها تنزل .. ثواني بدت تبكي بـ صوت .. صعب إنها تهدي اعز ماتملك للشخص مافكر فيها ..
لو تقدر تبرر او تقوله شي يقنعه
كان ماترددت .. لكن وش بيقنعه وكل الادلـه تثبت إدانتها
رفعت عينها للسما ودعت في سرها ..لأن لسانها وقف من إرتفـاع الظغط !



أنادي في{ ..صباح البرد ولا به حديسمعني

وليا من زارني ليلي طردتهو [ السّخط بادي ] .. !

أرحب كيف في ليلٍ وحضنه/غايبٍعنّي

وكيف أستقبل "الفرحة"و أنا جافيتهاأعيادي

وأعوّد أصرخ وأسأل : وش اللي جالهممنّي

أبـ أعرف ليه فيلحظه{ ..جفاهم صار شي عادي

ألا يابرد

ألا يابرد

ألا يا برد جاوبني .. !

و سكّن رجفة ضلوعي: ورقّد فيني سهادي،

أغاني البرد ملّتني و " لمني بـ شوقو إحضنّي "

أثرها باقيٍ فينيو صداها-ساكن فْؤادي-

تعبت أتخيّل الملقى و أعشّم نفسي وآغنّي
أحسب وصالهم قرّب وأثاري { ..طيفه مغادي



- أسيـل ؟!
امه :إيه نعم اسمها اسيل .. وطبعاً سبق وقلت لك صلة القرابه
سعود يتسند عالكنبه بـ ملل :إيه اكييد لازم عشان الدم لا يتلووث ..
ام سعود :أهـا بس عن الطنـازه !! .. وابيك تروح تشوفها ..
سعود :لا انا مشغول
ام سعود بـ عصبيه وقهر :ســـعـــود لا تجنني !!
سعود ارتاع :ابشري يالغاليه .. بس عاد انا اقول نترك فرصه لـ خجل .. يعني مايصلـ..
قاطعته :سعود رح البس لك لبس زين ورح شف البنت ..
سعود :إن شاء الله ..
وارخى بجلسته .. وآخذ بيالة الشـآهي
ام سعود فـآر دمها :سعـوووود !!!
سعود :يآحووول ..قلنا ابشري يمه عاد لا ترجيني الله يهدييك


دخلت غرفتها وهي تحاول تجمع انفاسها عقب موقفها السخيف فـ الفيصليه .. سكرت الباب ورآها ورمت شنطتها .. ولاحظت ان الجوال فـ يدها .. طالعت طيرت عيونها يوم شافت إن هالجوال اللي معها مو زي جوالها
هذا n97 أبيض
هذا جـوال الرجال ؟! .. فتحت الدرج ودخلته ..لإصخت عبايتها بـ يد ترتجف وعلقتها بالمعلاق اللي ورآ باب غرفتها .. راحت عند السرير وهي تفكر وش تسوي بهالجوال ؟!
تعطيييه خالد ! .. بس بيقول وش جابه لك
حست بـ رعششه وسكرت عيونها ندم يوم تذكرت إنها قالت له انه مايعرف يتعامل مع الانثـى
/

رمت الفوطه فوق كرسي الدسك توب وهي تتذكر خوفها أمس لما اكتشفت ان الجوال معها ..
أبتسمت بـ حالميه وهي تضحك على كلماته امس معها هههههه
والله عجبها بـ خفة دمه وتعابير وجهه اللي حكايه لحالها .. تناسب مع عصبيته اللي تخلي الواحد غصب يضحك عليه >لحححد ينط تقول حبته ! ..فيه فرق بين الحب والاعجاب!

سمعت صوت الجوال يرن .. اتجهت للدرج وفتحت لينه جواله .. رفعته وهي تشوف أسم "نـاصر"
تبي تحطه صامت بس ماتعرف له خصوصاً انه ياللمس .. وهي عمرها مامسكت جوال باللمس
انتبهت ان فيه ازرار من تحت ورصت على اللي عاليمين وحطته صامت
يوم سكت بآن لها إنها تلقت 7 إتصالات .. لم يرد عليها
رن بـ صوت مسج
فتحتـه بـ فضول .. لقته (ردي لاتسوين فيها تحترميين الخصوصيات داري انك مفتشه جوالي لين قال ياحيـلآآآآه )
تنرفزت منه .. ودها تكسر له جواله عشان يتأدب .. رجع رن من جديد بـ أسم ناصر ..
ندى :خييييير ؟!
طارق :خير بـ وجهك ياسرآقه
ندى :احترم نفسك انا مب سرآقه .. اصغر عيالك تكلمني كذا
طارق تنهد بـ ملل .. المشكله انه قايلها يمزح وهي بارود ماعندها وقت علطول تهـزء :يـالييل ..طيب انا آسف عمتي .. ياللي تستعيرين الشي من الناس .. حلو كذا ؟!
ندى ودها تدخل من السماعه وتلعنه وتصفقه لين تبرد حرتها ويالله ينفع معه :لا
طارق : طيب.. ياحلوه انا ابي جوالي شلون ؟!
ندى : ......
طارق ينتظر إجابه بس ساكته ..انتـظر ..ولا قالت شي ثم قال:هـلووو ! .. وين وصلتي يـا أخت .. آبي جوالي ترا فيه أشياء ثميينه
ندى : طيب وش اسوي لك .. شلون اجيبه لك
طارق :بـ جي أخذه وين بيتكم
ندى :نعم نعم ؟! ..وش قلت عمي ؟!
طارق :يارب اني جاي أخذ جوالي مب شي ثـاني
ندى ارتبكت ..سبت نفسها على غباءها.. تحس انها شوي وتصـيح سمعت صوته:وبعدين احمدي ربك اني جاي آخذه ..مفروض انتي اللي تجيبيينه لي لأنك انتي اللي سارقته ..يووه قصدي مستعيرته من غير رضآي ..
ندى أنقهـرت منه : انت ليه ماتنتبه لأشياءك
طارق طارت عيونه :شـف البجييحه !! .. حلوه ذي انتي اللي ماخذته مني
ندى :إيييه انت لوك حريص كان .....
طارق :إييه حريص والدليل اني من امس وانا ادقدق عليك وسـآفه امن جابتني ..لا يكثر اقول وآبي جوالي دبري لي حل
ندى : طيب بشوف متى بطلع وبعطييك .. انا منيب فاضية لك
طارق :تراه جوال اذا ماعندك خبر .. يعني انا محتاجه أكثر مما تحتاجين غسول الوجه حق حبوب وجهك
ندى تحسست وجهها بـ شك ..ثم قالت بـ عصبيه :هذا اللي بيرفع لي ظغطي بـ ظراااافته .. خلاص انا قلت لك بجيبه منيب سارقه الجوال
طارق :يآحياة الشقى ! .. طيب نصبر ونشوف !
وسكـر
انقهرت منه ودها تاخذ جواله وتصقع به فالجدار .. تحس انه يقول عنها ضعيفة شخصيه ليه ماترد عليها بالشكل المطلووب ..
رجعته فالدرج وسكرت عليه .. اخذت نفس ..وهي تناظر شكلها فالمرايه .. وين الحبوب ؟!..شوي
وانتبهت للنفسها وصارت تسب وتلعن .. ليه تصدقه هالغبي!
تنفسد الصعداء .. عشان تنزل عند اهلها طبيعيه

◙◙◙◙◙

خلصت صلاة .. وجلست تدعـي ربها ..
نجلا رافعه يدها بـ كل تذلـل .. وتبتهل : يارب فرج همي .. يارب انت قلت آآمن يجيب المظطر إذا دعآه يارب انا مظطره ولا لي غيرك .. أنصرني ..يارب ماأبي محمد يتركني ولا يطلقني .. انا مالي من بعدك الا هـوو .. أنصرني عاجلاً غير آآجل ..

نزلت دمعتها وكملت دعاها اللي كان يطلع من اعماقها .. ماتتخيل حياتها كيف بـ تكون بعد ماتكون مطلقه ..وبـ سبب وش؟ .. بسبب غلطه
يعني حرآم حب زي هالحب اللي تشيله بـ قلبها يروح كذا .. من غير لاينسقى ويرتوي ..
ووش بتكون نظرتها للنفسها إنها سلمت اغلى شي عندها له .. وهو بعدها بيكمل حياته مع غيرها
حست بـ قشعريره وغيره شدييه يوم تخيلته مع وحده غيرها .. تخيل لو إنها تحضر زواجه .. ويكون هو حنون معها وطيب ..أما هي
البنت المرآهقه اللي تكلم اخو صديقتها .. خنقتها العبره وكأن تخيلاتها صارت صدق ..
تكره حبها له .. وتكره فرحها لأنه ماطلقها وهو اللي مفروض يفرح ..لأنه ظالمها

كيف سمحت لنفسي أن أكون سعيدة الى ذلك الحَد . .

وانا ادرٍي اني لنأمتلك منك شيئآ في النهآيــة . .

سوى بضع دقآئق لـ آلفرح المسْروقٍ. . . !

وأن أمآمي متسعاَ منآلعمر لـ آلعذآب. . . ؟
سمعت رنت مسج من جوالها .. طنشته وكملت أدعيه
اول ماخلصت لفت السجاده حول الجلال .. وراحت للجوالها لقت مسج منه
( بعد شوي بنروح نزور ابوك ..خلك جاهزه بعد الصلاه)
أكثر شي مرتـاحه فيه إنه يعاملها قدام الناس على اساس زوجته ومرتـاحين ..
راحت للغرفة الملابس عشان تختـار لها لبس مناسب ..خذت لها فستان من Carolina Herreraكت وهآي نيك من فوق اسود ثم من عند البطن لونه رمـادي .. يعني الفستان كأنه قطعتين .. يوصل لـ فوق الركبه بالظبط ومعه كيلون عشبي وكعب رمـادي
وشعرها مخليته بس رافعته ببنس شنيون ..لأنها ماتبي تتسشوره بـ حكم النفسيه بس عطته هوآ لأنه رطب من عقب الشور ..
حطت العبايه عالسرير .. وجلست تتمكيج مكيـاج سنبل بس يعطي شكل للوجهها
واثنـاء ماهي تتمكيج سمعته يأذن .. خلصت وراحت تصلي وبعدها اخذت عبايتها
ونزلت تحت


◙◙◙◙◙

- ههههههههههههههههههههه زبدت لك
ناصر بـ نظره ناريه :طارق بيجيك كف يحوس لك ملامح وجهك
طارق :هههههههههههههه والله إني قايل مردك لي ..
ناصر : كل تبن .. مدري من السبيكـه اللي انوخذ منه جواله .. ولا المشكله بنت يعني لوك مطقوق وانسرق منك قلنا معليش .. بس بنت تاخذ جوالك ..اسمح لي طارق طحت من عيني
طارق :لا تستهيين بـ الجنس الناعم .."وبدقه ونص عين".. أشـوى ان وحده منهم جارتك مع وجهك ومخليتك تدوور رضاها دوآره
ناصر بقهر :قـل آآآمين ..جعل هاللي سارقه جوالك تخليييك خرووف عندها
طارق :زر امها بس .. أسمع انا من رآيي لا تعطي مرتك وجه فالوقت الرآهن وانا اخوك
ناصر :هههههه نآوي يهدم بيتي هالسوسه
طارق بـ جديه :ناصر .. مو انت تقول انها جافه معك وتحاكيك كنك رمضان حارس بيتكم
ناصر طالعه بـ قهر .. كمل طارق وهو يحاول يكتم ضحكته : من خلال فطتني وملاحظتي الدقيقه .. هيله من نوعيـة البنات اللي ماينفع معاهم الدلع .. خلك جاف معها .. وعلمها ان الله حق ..صدقني بـ تفقد ناصر الاولي
ناصر يفكر بـ كلامه .. وقال طارق : صدقني نويصر .. لما تحس انها بـ تفقد قلب حبها وتحملها بـ كل عيووبها وأسلوبها .. بـ تسوي اللي مايستـوى عشان ترجعه
ناصر :مايهون علي اعاملها كذا
طارق :بـ كيفك .. بس والله فكر خل تعدل معاملتها ثم دلعها ليييين تقول سمع الله لمن حمده
ناصر :وش معنى سمع الله لمن حمده يعني؟
طارق :هههههه عشانهم صلوا ياتنكه .. طيب لا تزعل لين تقول آمين ..أمش بس نصلي ولا يكثر





نزل من سيارته وهو ياخذ نفس ..ويدعي ربه إن هالزواجه ماتتـم لأن أبد ماله خاطر بالعرس أبد .. أبـد
والود وده يجلس عـزوبي ..
مايتخيل له زوجه من عقب ديمـه .. من هالزوجه اللي بتصير زيها .. ديمه كانت تدلعه ويحس نفسه معها مثل الملك .. كل طلباته مجابه .. وغير كذا تراعي نفسيته
لما يكون معصب ويحط حرته فيها تسكت ولا تزيد الطين بلّـه ..للدرجة انه صار يستحي منها ولا يتجـراء يرفع صوته عليها وقت ماهو معصب ..
مافي أنثـى بالكون بتكون مثلها ابداً ..
على الرغـم من عيوبه بس كان يحس نفسه معها إنه احسن إنسـان بالكون
وهي نفس الشي .. ماكان يقدر يشوف عيوبها ابد .. امه كانت تقول إن زوجته ماتقـارن من ناحية الشكل في بنات العايله القراب .. لكن هو كان يشوفها ملكة جمال بـ عينه ..

حبيبڪ رآ إ أح يآ | قلبـَـَـَيّ. . وٍلآحتـِـِىۧ " [ تشـّمٍ عطرٍهـْ ]. . !
حبيبڪ رآ إ أح يآ | قلبـَـَـَيّ. . وٍلآحتـِـِىۧ " [ تشـّمٍ عطرٍهـْ ]. . !
حبيبڪ رآ إ أح يآ | قلبـَـَـَيّ. . وٍلآحتـِـِىۧ " [ تشـّمٍ عطرٍهـْ ]. . !

تعوذ من الشيطان ودعى لها بالرحمه وان الله يجمعهم بالجنه .. دخله ابو البنت للمجلس عقب سـلآم وسؤال عن الحال
جلس فالمجلس وصار يسولف مع الابـو .. مايدري ليه مب متوتر أبد وكأنه متعود انه يجي ويشوف بنت فالشـوفه
قارن جيته يوم يروح يشوف ديمه .. كيف كان في قمـة توتره ولا قدر يطالعها الا لـ ثواني معدوده
أستأذن ابو البنت وطلع .. ثواني دخلت بنت قصيره حبتـين ..سمراء البشره وصابغه شعرها بنـي فاتح مثل لون الموكـا >وآضح اني مشتهيتها خخخ
لابسه تنوره وقميص من عند القلاب (الياقه) والاكمام الصفوطه في كاروهات بيربري المتعارف عليها ..
من طولها مبـين انها طفله ..لكن لما رفعت راسها كانت ملامحها على عمرها .. بنت فالـ 27 من عمرها
أبتسم لها وهو يقول :كيفك أسيـل
اسيل تجلس جنب ابوها :الحمدالله بـ خير
كان صوتها نــآعم وهادي ورآيق .. كانت متوسطه في كل شي .. ولا شكل ماكنت تميل للجمال .. ولا لـ الشكل العادي .. يمكن يقال عنها مملوحه
طولها القصير حلوو .. مع شعرها اللي مناسب للون بشرتها يوصل لـ نص ظهرها
جسمها ينبض بالمعالم الانوثـيه ..ابو أسيل :اسيل قولي عن نفسك .. مو عدل انك تعرفين كل شي عنه وهو لا
طالعها ببتسامه ينتظر منها إجابه ..رفعت راسها لين الحين مستحيه :إيش تبغى تعرف ؟
سعود :اممممم تشتغلين؟
اسيل:إيـوا ..
سعود يحس انه يسحب منها الحكي :وين ؟
اسيل :في دآر الايـتام .. انا كنت ادرس علم نفس
سعود :كويس ..ونـاويه تكمليين دراسه بعد الزواج ولا شغل
اسيل بـ خجل وعينها تحت :عــادي !
ماعلق بس كان محافظ على إبتسامته .. مبـدئياً جايزة له ..
بس مايدري ليه مأنبه ضميره عشان ديمه بنته
سعود :تدرين إن عندي بنت
رفعت راسها وارتسمت عليها إبتسامه حلوه :ديـمه؟!
حس بـ فرحه تتسلل لـ قلبه ..من إبتسامتها :إيه ديمه
اسيل بإحراج كأنها حست انها مطفوقه :ايه قالت لي ماما عنها ..
ابو اسيل :قلت لك هي تعرف تقريباً كل شي .. بس انت اذا في خاطرك سؤال

◙◙◙◙◙

وصلـوا للبيت .. ودخلوا والجو متوتر بينهم .. ولافيه ولا كلمه
دخل هو للمجلس أما هي استأذنت منه انها بنتادي ابوها .. وهو مارد الا انه هز راسه وعينه عالجوال
توها بـ ترقى الدرج إلا تسمـع صوت تكـرهه :خير إن شاء الله وش جايبك هنا ؟!
التفت نجلا للساره اللي كملت :هماك تزوجتي ..حتى وانتي متزوجه منتب فاكتنا منك
نجلا :انا جايه زياره وبعدين من انتي عشان تقولين لي ازور ابوي ولالا
ساره :لا حبيبتي .. مو ساره اللي تقتنع بهالعذر .. من متى حبيبة ابوها تهتم لأبوها ولا تطق له خبر .. يالله اشوف وريتي عرض أكتافك
نجلا أنقهـرت .. حست انها بـ تموت ان ماردت عليها ..قالت بـ صوت عالي لكنه مو عالي بسبب نعومته:إنتـي وش تبيييين مني ..ليه هالحقد كله انا وش سويت لك
ساره بـ عصبيه : كم مره قلت لك لا ترفعييين صوتك عالي يابنت الذين ..انا كذا ماأحبك من ربي ..
نجلا :طيب لاتحبيني محد غاصبك بس عالاقل احترميني .. او لاتحترميني بس لا أشوف منك لا خير ولا شـر
قربت ساره كأنها بـ تضربها .. الغبي بـ يدري إن ساره مريضه نفسياً .. وهـ التصرفات ماتطلع من وحده عاقله
قبل لا تقرب منها ساره حست نجلا بيد تمسكها من كتوفها وتسحبها على ورآ .. كانت بتطيح الا إنها صدمت بـ شي ..اول ماألتفت كان محمد ساحبها عن ساره وهي صدمت بـ صدره العريض
شعورها هذاك الوقت كان ..ألامـان !
إحساسها أنه موجود ويحميها وانها بأمان خلا العبره تخنقها .. لأنها تدري هالامان مؤقت .. ومراح يبقـى لها ابد
وبتشوف شغلها مع سـاره
سـاره :وخـر عنها خلني اعرف شغلي معها .. تتجـراء ترفع صوتها علي
محمد :هي مارفعت صوتها عليك الا يوم تطاولتي عليها .. وبعدين أحنا ماجينا نتمشكل معك .. جايين نسلم على عمي صالح وبنطلع
ساره : وانا ماأبيكم فـ بيتي ..اطلعوا بـراااا ..
وكأن اعراض مرضها النفسي بان عليها : ولا اقولك ..اطلع براا .. وخلها هنا انا اعرف شلون اتعامل معها بنت الـ .....
محمد بـ عصبيه :وش مسوية لك هي عشان تتعاملين معها على قولتك .. وطلعه منيب طالع لو تناطحين السما وهاللي انتي تسوينه عند عمي صالح خل يعرف شلون يسنعك
ساره : هههههههه ماحزرت .. صالح مستحيييل يفضلني على هذي .."تأشر على نجلا" .. هي السبب فأني ماأجيب عيال .. هي اللي خلتني انحرم
نجلا وهي تصيح :انا ماسويت لك شي .. هذا اللي صار لك كله بـ سببك انتي !!
ساره بـ صـراخ:قلت لك أطلع .. هالوااطيه ماتستاهل تعيش اصلاً .. عساها تحافظ على شرفها وشرف ابوها .. شلون تبيها ترحم مرة ابوها اللي انحرمت من العيال
نجلا من قالت ساره كلمة "عساها تحافظ على شرفها" طالعت محمد بـ شكل تلقـائي .. اللي عطاها نظره خاليه خاطفه ثم رجع طالع ساره اللي تتكلم وتتكلم وتتكلم لكن نجلا مو مركـزه باللي قالته
ليه كلاً صار يتهمها في شرفها وهي ماسوت شي .. لـ هالدرجه هي كذا بـ عيون الناس ..صرخت فيها :انا ماأسمح لك تتهميني ياسـاره .. وإن كان في احد غلطان هنا فـ هو انتي ! .. انا اشرف منك ومن اللي جابووك

- وش هالاصـوات .. صغار انتوا تتهاوشون ..
على هالصوت الجهوري اللي على اثره ارتعدت اوصـال نجلا .. ولا حتى التفت لـ اعلى الدرج تناظر ابوها وكأنها تتمنى تصير تتوهم وان ناظرت فوق فـ هالوهم بيصير حقيقه
نزل ابوها بـ هيبته :نجـلا وش هالحكي اللي سمعتك تقولينه
ارتسمت إبتسامته نصر على ثغر ساره لاحظها محمد .. التفت محمد :هلا عمي ..
ابو فراس طالعه بـ نظره غضب :ترفع صوتك على مرتي يامحمد .. وفي بيتي !
محمد :انا مارفعت صوتي عليها .. اهي اللي بـ تمد يدها على بنتك نجلا "مع السد على كلمة بنتك" .. وتتهمها في شرفها ..
نجلا تكتم صيحتها :يبه .. انا ومحمد ماقلنا لها شي ..أهي اللي بدت وربي ..
ابو فـراس بـ نفس النظره اللي كانت لـ محمد :طول عمرك يانجلا ماكنتي تحبين ساره
نجـلا بصوت باكي يقطع القلب:يبـآآآه .. وربي ماقلت لها شي .. عمري مارفعت صوتي عليها وكنت داايم احترمها ..يبـ
ماقدرت كمل لأن لسانها وقف ..بدت تصيييح ودموعها تاخذ مجراها بـ كل أريحييه
لكن الكلمه اللي كانت مثل القشه اللي قسمت ظهر البعـير لما قال ابو فـراس :بيتي يتعذركم !
محمد طالع فيه بصدمه .. اما نجلا فتحت عيونها على وسعهم .. هذا أبـوها ؟!
هي تدري ومتـأكده انه قالها في لحظة غضب .. بس وين بتروح ؟!
هو الحين تسبب لها بـ حرج عمره مراح يطيب .. لأنها مراح تحس نفسها في بيتها مهما صار
وش بتسوي من غيره ..اذا محمد ظالمها وبيطلقها قريب .. من لها






يآيم‘ـَـَـَه علمينْي ليشقِسِآوٍة آلدينْآ علينْآ . . ؟

فهمينْي ليش مآتُبيتُسِمع‘ـَـَـَنْآ آنْ حِڪْينْآ . . ؟

علمينْي يآيم‘ـَـَـَه

آشرحِيلي وٍفهمينْي ~

هآلدنْيآ قِدآمهآ نْآسِ عآيشة بسِ بدآخلهآمآتُتُ !

آي [مآتُتُ] منْ آلقِهر منْآلصبر . . !

علمينْي يآ يمه . . فهمينْي }

هآلدنْيآ ليش مآتُبينْي . . ؟


طول الطريق وهم ساكتين .. نجلا فالبدايه تحاول تخفي ضيقتها القــاتله .. كانت تبكي بـ صمت
دموعها صارت تجرح خدها من من قوة آلمها .. لكن ماإن مرت لحظات وصارت تبكي بـ صوت .. وبشهقات تقطع قلب محمد عليها
التفت لها لقاها متسندحه وتطالع فالشباك وحاطه يدها على فمها تمنع صوت بكاها يطلع
محمد كان في حالة ذهـول من عمه .. في احد يتخلى عن بنته عشان زوجته اللي وآضح انها مريضه نفسياً بسبب عدم قدرتها عالانجاب ؟!
نجلا الضيق داخلها اكبر من أي ضيق سبق ومرت به .. زوجها مايبيها وايامها معه محدوده .. والحين ابوها شبه اللي تبـرى منها
وصلوا للبيت وأول مالبق محمد فالحـوش الكبير المنور بالكشافات ومزين فالنص نافوره على شكل بجعه ..
نزلت من السياره بسرعه .. محمد كان حاس فيها أكثر من أي شخص ثـاني ..
ليه لا وهو اللي حس نفسه غريب في وسط بيته لما كـان "سطام"
وهو اللي تغرف فالشرقيه رغم انه لقى أصدقاء جنبه يساندوونه .. بس مافيه شي يوازي الاهل والبيت وإحساسك بـ الانتماء في مكان تحبه وتحس بالامان فييه
نزل بسرعه ولا سكر الباب ورآه والسياره كانت تشتغل ..مشى وراها وهي تمشي هروله للباب الفيـلآ
مسك يدهاوسحبها للـ ناحيته ..صح خانته !
وأهـانته ولا عملت له حساب .. لا لـ سمعته ولا قلبه اللي يمكن يكون حبها لو حطت هالشي بإعتبارها !!
فقدت توازنها بسبب انه سحبها فجأه وهي تهرول بـ كعبها .. طاحت على صدره وهو بدوره ضمها له وشد عليها .. يبي يحسسها بـ الامان
لكن المفـاجأه انها حاولت تفك نفسها منه .. وقالت بصوت مخنوق من البكي :أتـركني ! .. خلني ارووووح
وانخرطت في بكـاء مرير وهي تحاول تفك نفسها منه .. ماتبي تصعف قدامه وهي خلقه صعيفه .. خصوصاً بعد طردت ابوها لها اللي بتكون صعبه عليها حتى لو كان محمد رآضي عنها ..فـ كيف وهو حاسب لها مدة جلستها هنا كأنه في فندق مو في بيتها وبيت زوجها
لكن هو ماتركها .. ولا أكترث لـ الالم اللي حس به بسبب ضرباتها .. كان يصدر منه صوت لا شعـوري لما تضربه لكنه يقـاوم

هِي بِڪتْوآنا[آخ‘ـَتنقت ] . . !

هِي بِڪتْوآنا[آخ‘ـَتنقت ] . . !

هِي بِڪتْو آنا [آخ‘ـَتنقت ] . . !

آخر شي هدت وخارت قواها ..كانت متمسكه فـ ثوبه وتشد عليه وتبكي ووآضح صوت شهقاتها .. وأحيانا كانت تشهق بإسمه .. وتقول كلام مب مفهوم
لكن اللي فهمه منها إنها تعاتبه هو وأبوها ..وتجيب طاري الظلم وانها بريئـه ولا بد بيعرفون
كان محمد ساكت .. ووده يصم آذانه عن سماع عتابها له .. كأن شي جوآآه عارف انها بـريئه ..
المكان هادي الا من صوت السياره المشغله ورآهم وانوارها مولعه لـ ترسم ظل طويل لـ هالـ2 عالارض..والحب يتجسد في ظلهم من غير زيف زي مايبدونه قدام بعض فالحقيقه



أكبُر غلطّ .. تجرح لك .. (ان‘ـــسان) .. مجروحّ

حتىُ ولو ( جرحٌك ) .. مجٌرد .. ( دع‘ــــابه)



اول مانزل من سيارته سمع صوت صرآخ طفل يلعب .. التفت ببتسامه لقى الشغاله تلعب ديمـه عند الحديقه ..
رآح جهتهم .. قال للشغاله تروح وجلس يلعب ديمه ويضحكها ..
- شفت البنت ..
بهـتت إبتسامته بس كان محافظ عليها بسم الله من متى انتي هنا ؟
ام سعود :الخدامه قالت لي ..ووش رآيك فيها ؟
سعود :يوووو هالخدامه وكالة رويتيرز
ام سعود :سعـود لاتضيع المووضوع
سعود :ههههههه بندر مارجع من سفرته ؟ مب هو قالت اسبوعين اخاف متزوج مسيار بس
ام سعود عصبت :سعـووووود احاكيك انا
سعود :ههههههههههههههههههه ان وافقت البنت علي ماعندي مانع
ام سعود تقفي عنه :ياسـاتر منه مايعطي لا حق ولا باطل
سعود :ههههههههههههههههههههههههههه



ياشين الوقت من دونه وانا قاعد
ذبحني الشوق له من كثر ماحنيب
انا الغلطان ماأنكر ولا اعاند
واطن يكفيه مني بـ غلطتـ....

سكر التلفزيون ورمي الريموت جنبه ..آخذ نفس وهو يحس بـ كآبه وضيقة صدر تجـتاحه
مايدري ليه ايام ظلمه رجعت له ..بس هالمره هو الظالم
طيب ليه يحس انه ظالمها وهو كان حقـاني معها


◙◙◙◙◙


انسدحت عالسرير وسندت نفسها عليه .. وبدت تراجع قبل لاتنام
دخل ناصر بعد ماسلم اخذ له بيجاما ولبسها وجلس عالسرير :خلصتي مذاكره؟
هيله :تقريباً وودي انام بدري عشان الكويز بكره
سكت ناصر ولا علق .. انسـدح ..توه بينسدح رن جواله
المتصل > رقم ثابت
ناصر :هههههههههههههههههههههههههههه هلا جدتي
- على تبــن !!
ناصر فآقع ضحك :ههههههههههههههههههههه آخر مره كلمتني عالثابت يومنا في ثاني متوسط تاخذ مني تخطيط التوحيد هههههههههههههههههههههههههه
طارق :نووويصر يازلابه
ناصر :ههههههه طيب بالله ماخذ رقمي من الدليل؟؟!
طارق أبتسم بس مابين :ناصر كل تبن نسيت وش كنت بقولك
ناصر :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
طارق :رسلت لك شي
ناصر :مين؟! .. السراقه؟
طارق :لا بنت الجيران
ناصر :لا لـ الاسف
طارق :ولا دقت ؟! ولا تبن في وجهها
ناصر :لـ الاسف الشديد ..لا
طارق :بروح أخذ جوال اختي .. وبدق عليها
ناصر :ودك عاد يتصادقون ..
طارق :عشان افرم اختي والعن ابو ابو جدفهـا

◙◙◙◙◙

وهي في غرفتها تحاول تركز بسالفة تقولها خجل
خجل :ندى انتي معآي؟
ندى : .....إيه ..وش فيك؟
خجل :أشك انك معاي .. وش رايك نتقابل في مكان بكره ؟!
ندى :وليه ماتجين بيتنا
خجل: بـلا سخاافه يالله عندي موضوع مهم آبي اقوله لك
ندى :ههههههههههههههههه طيب .. ولا وش رايك نجتمع عند نجلا ؟
خجل : اممممم بكيفك .. من زمان ماكلمتها بصراحه وصعبه ادق عليها اعزم نفسي كلميها انتي
ندى مب عاجبها وضعهم بس قالت :اووكي
سكرت ندى من خجل واتجهت للدرج وطلعت الجوال حق طارق .. كان لونه ابيض فتحته وطلع لها ثـيم برشلـونه
فتحت لقت عنده 6 رسايل و 12 مكالمه فتحت عالأستديو لقت كم صوره
في صوره له هو مع واحد كل شوي يتكـرر في كل الصور شكله صديق عمره ولا يتفآرقون
واغلب الصور اسمها (انا ونويصر) ولا (انا وناصر) ,(انا والدعله ) (انا والنشبه)
فيه صوره كانوا في سياره كان هو لابس ثوب ومن فوق كاب لون أزرق ولاف على نفسه شال شكله كان فالبرد .. وجنبه ناصر اللي كان مايل الا بالغصب بيطلع فالصوره ومبسـتم إبتسامته العريضه حست من أبتسامته انه شخص سآخر ومزوحي .. كان لابس الطاقيه حقت لبسه اللي تكون من ورآ
وفيه صوره كان توه قآيم ..أبتسمت عالصوره وشكل اللي مصوره مصوره على غفله منه
مشت الصوره واحمـرت خدودها كان جالس على طاوله ووررآه البحر ويضحك معاه شي ينشرب لونه أزرق ..توقعت انه سلآش ماكان لابس بلوزه وجسمه مبلول شكل توه توه طآلع من المويه
ورآه بنات بمايوهات أستنتجت انه مو فالمملكه ..أصلا شكله كان برآ
مشت عالصـوره الثـانيه
لكنه رن .. انتبهت للنفسها انها تفتش شي مب لها .. بلعت ريقها وحست بـ خوف كأنه يدري انها تشوفه
المتصـل >سآرونه
عقدت حواجبها .. حطته صامت وحطت الجوال عالطاوله وهي تطالعه من بعييد وتفرك يدها .. سكت ثم جاها صوت مسج
مدت يدها بـ تردد تفتح المسج ولالا ؟ اخذت الجوال وفتحت المسج
"ردي "
بس قـال كذا .. تكـره اسلوبه ..ودها يتميلح عندها ولا يجلس يعاملها كذا
رن من جديد وطنشـته .. لكن ماكملت 3 ثوآني الا رجعت ترد
ندى : ......
طارق :آلوووووو
ندى :......
طارق:الوو الووو
ندى :هلا معك
طارق :كويس .. انتظرتك تدقيين بس شكلك رآعية طويله ..
ندى :لا حـوول .. أسمع خل الجوال معك دقايق وبرجع ادق عليك
طارق بـ غباء :ليه؟
ندى متنرفزه:شكل عاجبك الوضع اكلمك وتكلمنـي .. وش رايك اعزمك بـ بيتنا مب احسن ؟
طارق أبتسم :طيب يالله انتـظرك
وسكـر
انتحـــــــرجت من نفسها كرهت نفسها كثر شعر راسها
دورت على رقم نجلا .. ودقت عليها
نجـلا بـ صوت كله كسل شكل فيها النوم :آلوو
ندى:نايمه ؟
نجلا :لا
ندى تتكلم بسرعه:نجلاتي فاضيه بكره؟؟
نجلا تحسب في ندى شي :بغيتي شي حياتي؟
ندى :نجـلا تكفيين ابي اجيك بكره انا وخجل ..عادي؟
نجـلا :افا عليك ياقلبي أكيييد .. البيت بيتك
ندى :مشششكوره يالله بآي
نجلا :تعالي ..وش عندك طيب ماتقولين لي وش فيك؟
ندى :بكره اقولك يالله تشآو

/- ههههههههههههههه سرقت جوالك؟
طارق جالس على كرسي التسريحه :لا هي تقول انها أستعارته
ساره اخت طارق :هههههههههههههه اوكي استعارته .. طيب ماتخاف تفتشه؟
طارق:خل تفتشه بس ترجعه .. فيه كل قراشيعي
ساره :اسالها اذا كانت فالجامعه بأي جامعه يمكن تكون معاي نتفق انا وهي وأخذه منها
طارق توه بـ يرد ورجعت تدق ..
طارق:آلوو
ندى :آلوو .. اممم بكره انت فاضي؟
طارق:ليه بـ تعزميني في بيتكم
ندى قب وجهها أحمر وحست ان الدم يضخ من وجهها بس طنشت كلامه : ..
طارق:آلووو

- نــــــدى !! ..يآآمي يالله العشااء
ندى تحاكي امها :إن شاء الله يمه !! .. دقيقه بس"رجعت تكلمه" بكره بـ أعطي إيااه يالله فمان الله؟!
طارق:اوكيه ...ياندى بالعافيه ولا تاكلين كثير تراك ثقيله إنحفي شوي
ندى طارت عيونها وسبت في نفسها ..:منيب رآده عليك ياطارق!
طارق:هههههههههههههههههههه
توه بـ يسكر بس جاه صوتها :الوو
طارق :هلا
ندى:اذا جيت ادق عليك ادق عليك من أي جوال
طارق:انا بدق عليك

اول ماسكرت منه ..تنفست بـ رآحه ..تحس انها مخنـوقه لين كلمته ولا عجبها رده يوم قال انا بكلمك
اول مره تكلم رجال كذا ويكون فيه آخذ وعطآ .. رمت نفسها عالسرير كأنها تريح نفسها من المجهود اللي بذلته ..
حشى مب جوال .. جوال يسوي هالسـالفه كلها
قامت وراحت تشوف نفسها بالمرايه .. هي دبه صدق؟ ولا هو يبآلغ
ندى تكلم نفسها :مسكيييين ماشاف الاجسـام الصح ولا كيييم تجي نصي

- يالثقه
ارتاعت والتفت لقت اخوها :بسم الله
خالد :ههههههههههههههههههههههه وش عندك شاكه في نفسك
سكـتت ندى .. وفكرت ليه ماتقول لـ خالد ..أبتسمت
ندى :خالد! توديني بكره لبيت نجلا
خالد :متى ؟
ندى :يعني ..امممممم المغرب
خالد :لازم ؟
ندى:أبي اقولك موضوع فالطريق
خالد :اوكييييه

ونزلوا تحت يتعـشون






 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 01:57 AM   المشاركة رقم: 79
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الاربـعــون والاخير !




(الفصـل الثآني)


- إيش هذا ؟!
الخدامه :مآي بوس جيب هدا
نجلا شافت الاغراض من السوير ماركت..مالت عـ الاغراض وطالعت ايش داخلهم .. كان جايب تشبسات ومشروبات وكم غرض عشان العشا ..أبتسمت بإحراج كأنه داري عن جمعات البنات ههه
رفعت راسها للشغاله وهي ترجع شعرها ورآ اذنها :هو جابه ؟
الخدامه :نو ..رهمه بت هي آسك هم
نجلا :اها محمد قال لـ رحمه ..

طلعت من المطبخ عشان تتجهز .. أبتسمت لأنه قال للسواق يجيب الاغراض عشان جية خجل وندى ..
ضمت نفسها بـ فرح وحالميـه .. راحت غرفتها عشان تخلص لبس قبل يجون ندى وخجل
وهي ترقـى الدرج شافته واقف على رآس الدرج ويكلم احد وشكله جالس يتعذر ..أستنتجت انه يكلم ابووه لأنه يتعذر في شي عن الشغل ..
كان يسكر الكبك حق كم ثوبه وماسك الجوال من كتفـه ومييل رأسه .. ومبتسم ولا طالعها ..ماتدري هو ماأنتبه لها ولا يعتـبرها غير مرئيـه؟!

كملت الدرج وأتجهت للغرفتها .. وهي تدوس على قلبها ودها تحس إتجاهه انها زوجته صدق
ودها يبادلها نفس الشعور
وصلت للغرفتها وسكرت الباب ورآها .. تنفست بـ عمق
اخذت فستانها اللي مجهزته من العصر فوق السرير .. لبسته كان عباره فستان اسود لين فوق الركبه من فوق قصة الصدر مثل الدانتيـل فضي عليه سترآس كان نعووم وسنبـل
لبست معه سلسـال لولو طويل لفته مرتين حول رقبتها وصاير كأنه 2 واحد قصير والثاني طويل
وشعرها ستريت .. لبست صندل فضي وحطت قلوس وبلاشر ومسكرا



حزني في ع‘ـيونيدمعةعتـابي !!
على الخـلان ..
مثل موج الـسواحل |يضرب..
الحزن بـ/شراييني
شربت من مـرارة و البحر
والملح والطوفان
وتعبتاركض لـ صوووت
صـوووت
صــووت
صــوت
الـ "ورآ"
صــدري!!



- وليه ماقلتي لي من الاول ؟!
ندى :مدري .. بصراحه بيني وبينك ولا تهاوشني يعني .. كنت ناويه ارمي الجوال ولا من شاف ولا من درى
خالد :منتيب صآحيه انتي ترمين جوال الرجال؟!
ندى:هههههه مدري يآخي
خالد :بس ندى حبيبتي مره ثانيه زي كذا قولي لي .. ومره ثانيه لاتهوجسين وتسرقين جوال احد
ندى:هههههه إن شاء الله

حست ندى بـ راحه نفسيه لما قالت لـ أخوها .. أبتسمت بـ راحه وحست كأن هم وأنزآح ..
تذكرت يوم دق عليها اليوم وهاتك ياتهزئ ..كل واحد يصآرخ عالثاني
/
- انتي عطيني كلمه زي العالم والناس قلتِ لي بكره وهذا بكره جا ولا شفنا شي
ندى عصبت :طيب يابن الحلال احمد ربك بعد اني معطيتك وجه لو احد ثاني سرق جوال لك وطق لك خـبر
طارق :لااا ياشيخه .. مشكووره صراحه
ندى :لا عااد تدق علي ..بعطي الجوال لـ اخوي وتفـاهموا
طارق:واخيراً ..خليني اتفـاهم مع رجال !! .. هاتي اخوك يالله
ندى :يارب ..إفــهم ! قلت بـ عطييه اخوي..هو مو عندي الحين بعطييه هو بيوصف لك البيت وتعال خذه
تأفف وسكر في وجهها وشكله صدق عصب
/

اول ماوصلوا رن الجوال وطلعته ندى من الشنطه كان المتصل ناصر .. رد عليه خالد

خالد : يآهلا .. وعليكم السـلام

نزلت ندى ماتبي تسمع المكالمه ..جت بـ تدخل بس ماتدري ليه الفضول ذابحها تبي تعرف وش بيقول خالد توها بـ ترجع للسياره شافت خالد نازل من السياره
خالد :نــدى !!
التفت :هلا
خالد :جيبي لي مويه من جوى .. انا جالس هنا احتري الرجال
ندى:هنا عاد ؟
خالد :إييه يالله روحي جيبي
ندى :أوووكي !

دقت على نجلا تفتح لها الباب ..سلمت عليها أي كلام وهي مرتبشه وكأنه مروعه لأن الرجال اللي هو طارق بـ يجي ودها خالد يعطيه الجوال وينقـلع لـ أبعد مكان فالعالم ويفكنا منه
اخذت مويه من الخدامه
نجلا :ندييييييو وش فيك جالسه احاكيك ماتردين علي زين
ندى :السالفه طوووويله وخالد يحتريني ..بقولك إيـاها من طقطق لـ السلام عليكم بس اصبري علي
راحت لـ الحوش واتجهت لـ باب السياره وتوها بـ تطلع شافت خالد واقف ومعاه 2 ويسولف معاهم ..
واحد كان لابس ثوب ورآفع اكمامه وعوارضه مرسـومه رسم وشعره صفر وشكله محلق من زمان لآنه بادي يطلع شعره
والثـاني كان لابس بدله ماتقدر تشوف الا تيشيرته اللي نص قميص من ck لونه ابيض والكتابه بـ النيلي
وخالد يسولف معاهم كأنه يعرفهم ..
- هذا نـاصر .. واللي معاه صديقه الصدووق
التفت ندى بـ روعه :طـــــارق صديق ناصر ولد عمك؟؟!
نجلا اللي تطالع معاها : إيه .. طارق صديق محمد وناصر وميش ويزيد وكل العائله الكريمه .. وش عرفك ان اسمه طارق؟
ندى حست انها بـ تصييح ..وضربت خدها ضربتين خفيف وهمست:يـاربيييييه!! ..
نجلا :وش فيييييك انتي بعد ؟!
ندى :مدري كذا ضايق صدري .. يختي ليه ناصر يصادقه
نجلا:خلاص بـ دق على محمد بقوله يقول لـ ناصر يترك طارق >عشان تتصفق من قبل القراء خخخ
ندى :لا تتهـزييين انتي بعد !!

◙◙◙◙◙
-وين بـ تروح ؟! مابعد شبعنا منك
محمد وهو يقوم :والله ماعليش يمه .. ورآي شغل
ام متعب : طيب كان جبت مرتك معك
محمد :نجلا عندها صديقاتها فالبيت ..
نوره :يوووووو اجل بجي
ملاك :يقـلع ابو ذبة الوجه ياشيخه
نوره :وش دخلك انتي ..انا وهي صرنا أصدقاء
ام متعب :عشانكم جلستوا مع بعض يوم صرتوا صديقات
محمد :ههههههههههههههه نجلا ميب تخالف ولو بقولها بـ تفرح .. بس انتي عاد خلي عندك دم
نوره تسوي نفسها بتقوم :اجل بقوم البس
ام متعب :اقول اها بس شدي أرضتس .. بعد مابقـى الا هي تذب خشتها عند بنات النـاس
نوره :هههههههههههههههههههه يمه مصدقه انتي
محمد :ههه يامحلك بس ذابه خشتك .. بعدين إن شاء الله اقولها تعزمك
نوره :إيييه وابيها تتكلف
محمد :إيه ابشري بها عمتي .. يالله فمان الله


ركب سيارته .. هو ماكان عنده شعل أبد بس رآيح للبيت لآنه مايحمل فكرة انه ينلعب عليه من جديد
نجلا بـ تعزم ندى ! كيف يروح ويخليهم كذا

◙◙◙◙◙

اول ماوصلت خجل خلتهم نجلا يدخلون المجلس فصخوا عباياتهم وبدوآ سواليف
وحكت لهم ندى عن سالفة اللفت ووش صار لها مع طارق
نجلا :يوووو وساكته ليه ماقلتي لي
ندى :أصلاً انتي في أشيا كثيييير كان لازم اقولها لك
وطالعت في خجل وأبتسمت وخجل توردت خدودها وحاولت ماتطالع فيهم .. نجلا كانت مثل الاطرش فـ الزفـه :ايييييش ؟!
ندى :بقولك السالفه .. تتذكرين لما رسلت لك مسج يوم قلتي لي انك عند حمولتك ؟!
نجلا تتذكر:إيوااا .. سوري والله ندى بس كانت صايرة لي ظروف ونسيت ابو ابو مسجك
ندى :ههههه لا عادي .. كنت أبي اقولك شي بعدها دقت علي خجل وقالت مو الحين خليها مفآجأه لما يصير كل شي صدق .. وعقب موافقة جميـع الاطراف .. احب اقولك إن خالد اخوي خطب خجــــل !!
رمشت نجلا كم مره .. أبسمت إبتسامه مدهـوشه وضايعه ثواني تحولت للضحكه يتخللها بعض الدموع
نطقـت بصوت بنبـض فرح :جـــــــد ؟! ندى تتكلمييين جد ؟!
ندى بـ ضحكه :هههههههههههه والله اتكلم جد

كان هالخبر فرحته أكبر من انها تتسع لـ قلب نجلا الصغير .. خجل بـ تتزوج يعني اكيد بـ تنسى محمد .. وخالد بـ يتزوج يعني أكيـد محمد بـ يقتنع ان مافييه شي بينهم
ماتقدر تنتـظر لين تقول لـ محمد بـ عيون تطفح فرح عشان يقتنع انه الوحيد بـ قلبها ولا أحد ينـافسه
نجلا بـ فرح خلاها تفقد التركيز :خجل ألف مبرووووووك ماتدرين قد إيش فرحت .."وبصوت عالي"..يآآآآآآآآآرب مره مبسوووووطه
ندى :هههههههههههههههه وجع لـ هالدرجه شايله هم اخوي ؟!
نجلا مافهمت :أخوك ؟!
ندى :ههههه لا يعني لأنه خطبك مره واهلك ردووه .. هههه وقلتي يووه ياعمري لين الحين يحبني
نجلا :هههههههههه تفكـيرك إسمحي لي
خجل تغمز لها :أخـاف اخذه واصير اخذت منك شي لك
نجلا بـ صوت كله حب وحالميـه :انا من بعد محمد مـافييه أي رجال يهمني ! .. "وكملت تخفف عن قلبها اللي تعب من النزيـف" ..هو زوجي وحبيبي وكـل دنيـتي ..
ندى :يآهوووووو .."تلتفتت لـ خجل" .. اسمعي عاد تسوين لـ اخوي نفس كذا واكثر ولا والله اكوفنك انتي ويآآه
خجل :لا والله مالك دخل أصلاً
نجلا بـ غرور :لا حبيبتي حبي لـ محمد مايوصل له بشر .. فيس إت
ندى :اقول لا يكثـر ماودك تضيفيينّـا ؟!
نجلا :ههههههههه قلت للشغاله مستعجله على رزقك انتي .."تسأل خجل" الا خجل كيف ابوك وافق ؟! اقصد ان خالد من برا العائله
خجل :خالد خطبني من سعود وسعود وبندر هم كلمـوا ابوي بالموضوع وبصراحه هو وافق لأني أرمله ويمكن قصده إن محد بيتزوجني من بعد فراس
نجلا :الله يوفقك يارب ..وانتي الف واحد يتمنـاك
خجل ببتسامه :ويـاك يالغاليه

وتخنقنيّالعبرهولّآآقوى=(
ذهوِل وَ صمتْوَآوجآع
آوجـــاع
.......آوجـــاع
-

كانت عيبه النـاعسه متسمره فالفـرآغ .. وده ياخذ نفس بس مخنوق ..
هو كان متجـسس يبي يسمع أي كلمه تبرء نجلا قدامه .. مر من المجلس وكان يقدر يسمع بـ وضوح .. قرر يسمع بس ماتوقع هاللي يسمعه
كان يركض ورآ سـراب .. بس ماكان متوقع إن هالسراب بيصير صدق ..
صحيح أكتشف ان نجلا بريئـه هو سمع كلام ندى وكلامه ونبرتها اللي تطفح حب صآدق مايقدر يطوله .. ولا كان متخيل إن في احد يحبه هالحب
هو غبي ! .. كيف مالاحظ حبها .. يمكن يلاحظ لكن كبريـائه كـ رجل يمنعه من انه يفكر او يحس ..لأنها خانته !!
جــآهل .. كيف يظلم هالبريئه .. مظلومه خلقه .. إنسانه لا حول ولها وقوه ولا قدرت تنتصر للنفسها بسبب مرضها ..
هو اللي جرب الظلم .. وحس بـ طمعه وتمنى الموت بـ سببه ويجي يظلم .. ومين ؟!
زوجته ..
كره نفسه مليـون مره على هالشـعووور



- كيف إختبارك ؟!
هيله : حلووو , حليت كويس
أبتسم وهو يرمي تيشيرته عالسرير ويلبس بداله قميص أبيض خفيف بآرد .. أتجهه لها وجلس جنبها , وقال ببإبتسامه : كنت أفكر . لو نروح شهر عسل
هيله مبتسمه :بس تو الترم ماخلص
ناصر :طيب إذا سافرنا وين تبين نروح
هيله :كيفك
ناصر :لا قولي ..
هيله :عـادي وربي ,
ناصر طلع من جيبـه بطاقات :حجزت لنا انا وانتي ..سفره يحبها قلبك لـ وحده من جزر تآيلند ! .. بس انا وانتي فيها ..وش رآيك ؟!
هيله ببتسامه :ودرآستي طيب ؟!
ناصر :لا تخافين عامل حساب كل شي ! .. بس اخاف انتي في بالك مكان ثاني
هيله وعينها عالملزمه : ماتفرق .. عـادي
ناصر ماعجبته كلمة "ماتفرق" يمكن لو هي طالعه من احد ثاني كان يمكن هو خلقه يحس هيله ميب معطيته وجه فـ تجي تكمله بـ "ماتفرق"

لـي متـى؟
وانتـي وأنا ..
(صيـف) .. وشتـى !
لـي متـى .. مانلتقـي !
مـدري تحبيـن"الجفـا" ..!
ولا أنا حظـي شقـي،،

جمدت ملامحه وحس إن "طفـح الكيل" اختفت الابتسامه اللي على وجهه وسأل وهو رآفع حاجب بإستفهام : كيف يعني ماتفـرق ؟!
هيله وكأنها اتخذت لها مكان الدفآع من شافت تغير ملامح وجهه : أقصد أسـافر لأي مكان ولا أي شي مايهمني
ناصر يحاول يكتم غضبه :وش اللي يهمك طيب ؟
هيله : إني اخلص درآستي
.. واصير دكتوره
ناصر :واللي يقولك إنك
بـ توقفيين دراسه ياشاطره
هيله :إيييش ؟
.."ببتسامة سخريه " .. انت مب صآحي
ناصر قآم وجآ بيطلع :لا
صـآحي !! .. ولا تشيلين هم الجامعه لأني بـ سحب جميع اورآقك !! .. وأسحبيها نومه حبيبتي لأنك مراح تروحين بكره
هيله قامت ورآه : بس انا
كان شرطي إني اكمل دراسه .. ومن حقك علي إنك تنفذه
أشـر عليها ناصر بـ سبباته :آخر واحد يتكلم عن الحقوق
الزوجيـه انتي !!
هيله :وليه إن شاء الله
! ..أجل زيك اخل بـ شروطي
ناصر أبتسم :انا ماأخليت
بـ شروطي .. بالعكس انا ماعندي مانع تكملين درآستك وآخر شي أفكر فييه ارتبط بـ وحده أقل مني مستوى تعليمي !! .. لكن بالنسبه لي اتزوج وحده معها إبتـدائي وعارفه حقوق زوجها قدام ربها.."وكمل وهو يأشر عليها بـ راسه" ..ولا أتزوج وحده تهتم بـ دارستها والبـاقي بايعته بـ ريـال!!
هيله :ومن قال لك إني
بايعه كل شي بريـال ؟!
ناصر :يووه !.. صح نسيت
دراستك وأهلك والباقي مايهمك
هيله :ماعليك مني! انا
حره .. ودرآستي بكملـها ومراح تمنعني عن شي
ناصر :نشـوف
!
انقهـرت هيله .. ونفس الوقت خافت من ثقته وجديته وهي تدري
انه بـ حركه من اصبعه الصغير يقدر يمحي أسمها من الجامعه كلها .. هي وش خلاها توافق تتزوج واحد من آل " ......." لو بس أستلعن عليها يذل اماً جابتها
هيله بصوت عالي وعصبيه :مالك حق تمنعنـي من دراستي
.. وشروطك رآح تنفذها!! .. ولا طلقـني !
ناصر ببتسامه يخفي ورآها
آلمـه :انتي الظاهر الطلاق عندك زي السلام عليكم .. شفتي يوم قلت لك ان مايهمك شي
هيله بـ برود قتـل ناصر ..:إييه كل شي عندي بايعته بريال
مو انت تقول كذا ؟!
ناصر : انتي بـ كلامك
هذا .. تخسرين أشياء يمكن ماتتعوض
هيله :أصدمني بعد
.. وقـل انك مراح تعآلج أبوي

ناصر أنقهـر .. ودرجة العصبيه وصلت
عنده h.. حاول ياخذ نفس يهدي نفسه لكن ماقدر ..
هو وين .. وهي وين .. حتى ماجاب طاري علاج ابوها عشان
تجلس تقول كذا .. قال بـ حده خوفتها : إيـــه .. منيب معالج ابوك .. ووريني يـادكتوره كيف بتعالجييييينه
وأقفـى عنها بـ يطلع قبل
لا يضربها ولا يدفنها في هالغرفه .. لحقته ومسكت يده وقالت بـ عصبيه :أسمعني !! ..ابوي بتعالجه ولا والله المحـآكم بينا
ناصر التفت عليها بـ
صدمه خلت مخه ينشل .. طالعته بـ عيون فآرغه او يمكن تحمل كثير من الغضب .. :ووش بتسوين عمتي فالمحاكم ؟!
هيله :أخلعك لآنك مانفذت
ولا وحده من شروطي !!
ناصر أبتسم بـ غضب وقهر
..ثوآني ضحك بـ آلم وقلبه ينزف :ههههههه .. مفروض انك تعرفين إن المحاكم ماتضرني ! .. وانا متى مابغيت اطلقك طلقتك ! ..وأبوك منيب معـالجه
وطلـــع
!



متأخرٍ آللحَينّ/ ..آكتشفتُ

أشيآءْ ڪثيرٍ إهمهآإ...
}

إنيّ|مآعَـَدتْ آهمهآإ!


وإنْ الغلآكآبوٍسڪآن~

[وٍالحُبْ]..مآلهّ أيْ مكآنْ

فيّ|قْلٌبَهُاِ~

وإنيّ (آنـَـَـًًََـًًَـآ)مآإنيبْ آڪبرٍ همهآ. . !



اول ماركبت السياره .. واستقرت فيها .. خلاص بـ ترجع للبيتها عقب زياره حلوه لـ نجلا .. رن جوالها بـ رقم غريب .. عقدت حواجبها .. من هاللي دآق هالحزه
ردت :آلوو

الطرف الثـاني :الو خجل
؟!
خجل حست بـ نبضه قوويه من قلبها .. شوي ويطلع من مكانه
:محمد ؟!
محمد : ممكن تفسرين لي الكلام اللي قلتي لي إيـاه يوم
ملكتي على نجلا
خجل بعلت وهي يالله
تتنفس:.. أي ..إحم .. أي كلام
محمد :اللي عن خالد ؟
! .. انا عارف الحقيقه بس آبي تفسير ولا والله يـاخجل إن اخلي بندر وسعود يدرون عن سوآد وجهك والكلام اللي قلتيه لي يوم ملكتي
خجل .. خـافت منه
..ماخافت من تهديده اللي يمكن ماركزت معه..لكن صوته المرعب .. حست إنها بـ تصييح يوم جت تنسآه وبدت تتعآفا من حبه .. رجع لها من جديد بـ قسوه ..قالت بإنكسار: انا .. إحم .. آسفه يامحمد بس كان ..
وسكتت لأنها مالقت
تبـرير ..وش تقول وهي اساساً غلطـانه
محمد :ماتوقعت انك كذا
.. ليه تتبلين على نجلا وتضيعيين مستقبلها عشان شي تآفه .. تدرين انك بهالحركه ممكن تهدميين بيت .. تدرين إنك الحين سببتي الحزن لـ نجلا ياخجل !! ..
خجل :محمد أنا آآسفه وربي .. انا قلت هالكلام لحظة غضب
والله إن نجلا ماسوت شي
صـرخ فيها محمد :دآآري
إن نجلا أشرف منك وعششششره من أشكالك يابنت الذين .. لكن عقابك عند ربك .. وجعل كل يوم أسود شافته نجلا منك يجيك عشان تحسين بـ حجم اللي سوييتييه
خافت .. وسكـرت الجوال ..قفـلته مره وحده وصارت تصـيييح
بـ ندم .. تحس إن مالها مكان بهالدنيـا .. ودها تموت وتفتك من نفسها




هآلضيْيْيْقه إلليْ كلٍ مآ رٍآحتْ, .

تعُوٍد معلّقهْ مآبينْ قلبيْوٍ صدرٍي . . !

نآ‘س تنآم مدهنّه بدهنْ عودْ

ونآستنآم مدهنهْ بزيتْ مقريْ, . .



الساعه 12:30
دخلت للغرفه وهي في قمة توترها .. وش يبي منها

اول ماجاها المسج منه إنه تجي له الحين خافت انه فكر فيه
المده اللي هو معطيه إياها
بلعت ريقها بـ خوف
! .. صح يكرها ..صح محتقرها واهي تدري انها بريئه
بس تحبه ولا تبي تتكرهـ
.. فكرت انها تسافر برآ عند اخوانها اول ماتتطلق .. بس كيف بتقضي العمر من غير محمد
كم سنه بـ تعيشها من بعده ؟! ..10؟ أكثر ولا اقل ..20 ولا
50
وهل بـ تظطر انها تتزوج بعد .. كيف ترتبط بـ رجال بعده
.. وهي عافت كل الرجاجيل عقب ماأنربطت أساميهم مع بعض
والحين وش يبي؟

هل بـ يجرحها مره ثانيه .. وبيتهمها بالخيانه ؟! .. عدت سيب الجناح وطلعت على صالة الجناح اللي كانت وسيـعه وتحتوي على مطبخ تحضيري وجلسه ورآ الصاله اللي فيها تلفزيون بلازمـا .. ومن جهة اليسار حمام
اتجهت لـ غرفة النوم وين
ماكان .. دخلت كان ظلام الا من نور الابجوره اللي كان مثبته عالجدار فوق السرير .. النور خافت ..
لقته معطيها ظهره .. ويد
حاطه عند خصره والثانيه يدلك رقبته فيها بـ توتر ..
كانت شابكه يديها بـ خوف من أي جرح ثاني بـ يدمي قلبها
..
التفت عليها وماكانت تقدر تشوف وجهه كله بسبب الظلام
.. اصلاً ماله داعي تشوف هي حافظة له صور في قلبها
أبتسم لها بـ توتر .. هي أنصدمت ؟
!
أبتسم ولا يتهيـأ لها في هالظلام .. كانت امنيتها تروح
تفتح النوره وتجيب كشافات بعد عشان تشوف بـ وضوح
هل هو يبتسم صدق لها ولالا ؟
!
تقدم لها .. ومع كل خطوه يخطوها كانت نجلا تحس إن بـ يغمى
عليها .. وش اللي يصير .. كأنها فقدت التركيز
هل
هو حلم .. وبعدها بتقوم منه وبتكتشف ان اللي صار وهـم زي دايم
لما تنام فالليل وتتخيل وتحلم فييه يضمها ويهمس لها بـ
أحلى كلمات الحب ؟!
مسك يدها وسحبها معاه
.. كان يمشي على ورآ وهي منصاعه له ولو كانت تدري انه بـ يرميها لـ نار ولا أي شي .. بتروح معاه لأن هالوقت هي ماتسوف غيره هو

جلست ومخها مشلول عن التفكير .. تحس انها تايهه طالعت بـ
عيونه
ماكان يطالعها بـ كره او إحتقـار ..رمشت كم مره تطالعه
..تتأكد من الرؤيـه
لا جد مايطالعها

شد على يدها .. نزلت عيونها تطالع يده ثم رجعت تطالع وجهه
متعطشه لأي كلمه منه تنهـي حيرتها وقلقـها وخوفها
تسقي قلبها .. وتدآويه

محمد بـ بصوت هادي بـ ترجي وآضح :نجلا .. سـامحيني
!
طالعته وكأن كل شي جواها خانها .. بلعت ريقها وهي تطالعه
من غير أي جواب لا بـ تعابير ولا بالكلام
تسـامحه ؟! ليه هو عنده
شك عقب هذا كله إنها ماتسامحه
هي تتمنـى انه يدري انها
مظلومه عشان كل شي يرجع لمجاريه

محمد :نجلا انا ظلمتك
.. وربـي آسف انا مسعد اسوي لك اللي تبينه
دمعت عيونها .. وش يسوي
؟! .. وش اللي مفكره تبيه يسويه ؟!
هي ماتبي غير حبه
.. تبيه جنبها .. يحس بها ويحبها زي ماتحبه .. اما هو خاف من سكوتها وظن انها ميب مسامحته .. أبتسم لها وطالعها بـ نظره ياما وياما تمنتها .. النظره اللي كان يطالع فيها كل من يعز عليه الا هي
نظرة الحب والحنان اللي
تحسس اللي قدامه إنه صدق شخص غالي .. :ماسمعت ردك

لآ تنتظر منيح’كي..
آلمس على صدري وشوف..~
كم خ’فقه اتع’بها الوقوف..~
وكم ع’برهـ جتلك تشتكي..~
ترى الشع’ور اللي قلتني بغ’يبتك
طول شوي..!
شف كيف ع’يني تنكسر
والخ’اطر اللي منكسر
قلبي.....
وآح’سآسي ..........
وآنآ...............
شف كيف [ جرح’نا الظما ]
يآصاحبي قلبك ع’مى !!
ولآ آنت
ماودك تشوف

نجلا ارتعش فكها .. وتعرجت حواجبها علامة إنها بـ تبكي .. بس ماتدري ليه .. حست بـ اطرافها أحمرت وهي تناظر تحت :انا ..
ونزلت دمعتها وطاحت على يده اللي ماسكه يدها .. اما هو
ضاق صدره .. وأنب نفسه مليونين مره ..


محمد : انا كنت مار من عند المجلس اللي جلستي في انتي
وخجل وندى .. وسمعت كل الكلام .. خالد يصير اخو ندى وهو قد خطبك زي ماقلتي لي .. انتي ماكذبتي علي .. انا كنت مخدوع .. قبل ملكتنا بـ فتره واصلني خبر إن نجلا تحب خالد ماأقولك ماحطيت في بالي ..وقلت كلام مُرآهَـقَه لكن قلت انا بـ عرفها وأتاكد بـ نفسي .. فترة المكله انتي شفتي كيف حالتنا .. ماكان بينا إتصال كثير .. وبعد الزوآج ماأستمريت معك الا اسبوع وصار اللي صار الله لا يعييده .. انا ماكان عندي أي فكره عنك ابد .. ولا شفت منك لا خير ولا شـر ..
سألها بـ إستعطاف خلا قلبها ينعصر وينخلع من مكانه خصوصا
بـ نبرته وصوته اللي تحبـه :تلومـيني ؟!


ماتلومه .. ومسـامحته وماشالت عليه اصلاً .. صحيح انكسر خاطرها وانجرحت ..بس ليه ماقال لها ولا كلمة حب ؟!
حتى كلمة "الله لا يعيده" مامرت على مسامعها كذا

ودها ترد .. ودها تقول له انها مسـامحته .. بس ماقدرت لأن
طريقته ماكانت مثل ماقلبها يطمع به ..عشان كذا هي مصدوومه
اكتفت أنها أبتسمت له وهزت راسها وكأنها مغصوبه تسامحه

لاحظت على وجهه عدم الرضى .. ماكان يبيها ترضى بـ هالشكل
..قام وطبع بوسه على جبينها
محمد بـ رقه وحنان :انا
طالع .. وبخليك مع نفسك تفكرين شوي .. نجلا انا زوجك خلينا نفتح صفحة جديده ونعيش زي أي زوجين .. وأوعدك اعوضك باللي يرضييك
نجلا طالعت تحت وتجاهد
عبرتها ..لين حست بها في حلقها تخنقها وتعطيها طعم مُـرّ وودها تنفجر عشان ترتـاح .. :انت تعرف وش اللي يرضيني ؟!
محمد :ايش ؟
!
رفعت راسها وابتسمت له مره ثانيه مثل التايهه .. بلعت
ريقها وهي تمسح دمعتها :ولا شي ..
أبتسم بـ حزن نص
إبتسامته جذابه وطلع ..

اما هي اول ماطلع كأنه
ماصدقت خبر وفجرت كل العبرات اللي داخلها واتعبتها وبكت بـ صوت وتنتحب .. مالت على قدام وهي حاطه يدها على فمها
ليه مو فـرحانه مثل
ماكانت متخليه لين جا يستسمح منها ؟!
ليه مو مبسوطه بـ
براءتها ؟! .. ليش لين الحين تحس بـ شوق له وقلبها محروم منه .. بللت دموعها الفراش وهي تحس بـ ضيق بيموتها
◙◙◙◙◙

كانت جالسه عند الشباك .. وتهوجس برآ .. بس ماتفكر باللي تطالعه ..
- جـوان وين وصلتي

التفت وهي مرتاعه :بسم الله متى دخلتي ؟!
الجوري : من زمان .. "وبـ تفحص" وش تفكرين ؟

جوان رجعت تطالع الشباك ويدها على بطنها : بطني بدآ يكبر
وحسين ماقام .. اخاف اولد وهو ماقـام .. وأخـاف .. "خنقتها العبره".. إحححـم !
ولا قدرت تكمل لأن عبرتها منعتها .. حاولت تنظم تنفسها
.. عشان ماتضيق صدر اختها .. فتحت عيونها على وسعهم ورمشت كم مره عشان ماتدمع وتبين طبيعيه ..
الجوري وهي تحط يدها على كتف اختها :تعوذي من الشيطان
.. تسمعين بالتفـائل
جوان
:ههههههههههههههههههههههههههه .. يمكن !
ابتسمت الجوري على ضحكة
اختها رغم انها تدري انها مجرد متنفس لـ اللي داخلها .. بس اهم شي شافت بسمـة اختها


◙◙◙◙◙

- مدري أفـرح .. وأبارك لك .. ولا اعصب واتفل في وجهك
محمد :صح لسانك
مشعل منقهـر :هذا اللي بـ يمرضني .. وش تحسسس به انت
.. بدال لا تروح ترآضيها وتستسمح منها .. جالس تستظرف حضرتك
محمد :انا رحت لها ورآضيتها زي ماقلت لك .. وقلت لها
بخليك مده مع نفسك تفكرين .. "وبـ قلق" .. اخاف ربي يعاقبنـي ولا تسامحني والله إن تصير حوبة فهد فيني وقـل محمد ماقال
مشعل :ههههههههه
..
محمد :وقسم بالله إن ذا الجوال في دمجتك إن ماعقلت

مشعل :ههههههه معليش ..بس تفكيرك غبي إسمح لي ولد اختي
.. وش دخل فهد هماك مسامحه
محمد :وان قالت مسامحتك
بس طلقني؟
مشعل :انت طقيتها ؟! فضحتها ..شهرت بها ؟! ... لا أتحداها
تلقى واحد زيك .. روقنا محييمييد يرحم امك .. إلا بيدور مشكله
محمد ساكت ويفكر بـ كلام مشعل .. لكن هذا تفكير مشعل اللي
محسسه انه مسوي شي صح .. لكن وش بـ يكون تفكير نجلا
مشعل :محمد .. شف منيب من النوع الرومنسي والشآعري
.. واللي أحب اقول كلام يدغدغ احاسيـ..
محمد :اللي بعده
يايدغدغ
مشعل :هههههههههه .. ليه ماتعبر لها عن مدى حبك لها ..قد
قلت لها أحبك ؟!
محمد :لا .. وشوله
اقولها لازم هي تعرف إني احبها من أفعـالي .. واهم شي اني احترمها واعاملها كويس
مشعل :ههههه هذا في بيتكم مع امك وخواتك .. لكن زوجتك لا
.. لازم حتى لين دقت عليك قبل لاتسكر قل آآي لووف يوو
محمد :تتآبع أفلام وآجد الله يصلحك

مشعل :لا جـد محمد ..رح لها وقل لها بحبك

محمد :يصير خير





◙◙◙◙◙

- فرحتها كانت غريبه ههه يالبى قلبها نجيـلآ
خجل :ههه ماتوقعتها بـ تفرح كذا والله
ندى :ليه تحسبينها تحب
خالد
خجل تذكرت روحتها لـ بيت محمد .. صحيح ماتتذكر هي وش قالت
لأنها هذاك الوقت عآريه من عقلها ومن شي أسمه منطق يمكن يدلها .. ماتتذكر وش قالت .. بس صرآخ محمد عليها كان شـي ثآني .. كان كفيل انه يحطم قلبها ..
ندى :آلوو ..خجيل وين
رحتي
خجل :ندى انا تعبـانه .. ودي انام تبين
شي؟
ندى :سلآمتك
يالغاليه

◙◙◙◙◙

- سلآمات .. حبيبي مو على بعضك سـلامات
ناصر يحاول ينسـاها .. قال يغير الموضوع :الحين بالله انت كيف تتجـراء تنافخ على اخت صديقة خجل ونجلا
طارق يحك راسه :إيه صح نسيت أسألك من خجل ونجلا .. ووش
جابهم هم واللي سارقه جوالي في بيت اخوك
ناصر :نجلا وخجل بنات
عماني .. وندى صديقتهم ..فهمت ياتنكه ؟
طارق:طيب وش جابهم في
بيت اخوك ؟
ناصر :نجلا مرة اخوي .. وش فيييييك فاقد الذآكره

طارق: آهـآآ .. نجلا أللي .."وهز راسه يعني تذكر وكمل يحك
ذقنه".. زاد استغربت قلت وش جابهم عند محمد ..شكيت فـ أخلاقه
ناصر :ههههههههههههههههههههه

طارق : والله خساره .. محد بدق عليه وأهـزءه تعودت
عليها
ناصر :وين تعودت معه .. ترا جوالك ماكمل ولا يومين عندها
..
طارق: ولـوو يآخي .. اول مره أهـزء بنت ولا تتزييعل علي
وتتميصل ..
ناصر:بلاك حمار ماتعرف تتعامل مع الجنس
الاخـر
طارق:وشوله اعرف .. 27 سنه اتعامل مع اوادم وين المشكله
؟!
ناصر :التعامل مع الانثـى فن
ياحمار
طارق: طول عمري منيب احب الفن .. وإن كانك تعتبر الاغاني
فن فـ انا اتذوقه فقط
ناصر :ياربيييه عالظرافه

طارق:هههههههههههههههههه


◙◙◙◙◙

ع`ـِلمهـِآِـآِ وشلـِون لآِآِمـِـِرت ع`ـِلى بـَـآَـَآلـِـِي

.............................................
آروح` وآضـِمـِ صـِورتهـِآِـآ وآقبلهـِـِآِـِآ

ع
`ـِلمهـِآـِآ كيف آنشـِغـِل ع`ـِن كثـِرهـِ آشغـآِـِآلي

.........................................
وآسـِـِرـِرح` وآغ`ــِمض عيـَوني وآتخ`ـِيلهـآ


كان متـردد يدخل الغرفه
ولالا .. حس بـ الخوف من اللي بيصير .. إن ماسامحته وطلبت الطلاق .. هو مب مستعد ابد انه يخوض تجربة زوآج فاشلـه
رن جوال اللي فضحه واكيد
نجلا سمعته .. دخل عقب ماكان واقف يفكر يدخل ولا ينتظر لين يحس انها نامت ..بس هالجوال فضحه بـ نغمته اللي صوتها عالي
شاف المتصل
>أبو فراس
كشر وحطه صامت .. ماله
خلق أبد أبد .. دخل لقاها واقفه عند الستاره .. وتطالع برآآ .. وقف وهو عارف انها حست به داخل ..
التفت عليه مبتسمـه
.. وقالت بـ صوت خافت :توقعت طآلع لين الحين
أبتسم هو بعد :لا مشعل
كان يبيني في شي مهم .. ورجعت
رآح وغير ملابسه .. جلس
عالسرير لقاها ترتب ملابسها فالدولاب .. أرتـاح من قلب يوم شافها ترتب ..ماعندها نيه تطلب الطلاق! .. وين تطلبه وابوها طاردها منه
بس يحس إن لين الحين في نفسها شي
..
طيب دامها شايله بـ قلبها ليه قالت سامحتك .. أكيد لآن
مالها غيره
واللي عذبـه اكثر انها ماصرخت عليه .. ماتمنعت شوي ثم
سامحته .. وش يسوي الحين .. إن قالها سامحيني مره ثانيه وش بتقول عنه
بتقول انا مسـامحتك

بس أيام اول اسبوع لهم قبل السالفه كانت معاه احسن بـ
مليوون مره .. كانت لابسه روب نحـاسي وكأنه بـ نعومته منصب على جسمها ..
وشعرها فاكته ومخليته بـ طبيعته الكيرلي .. كان شكلها
جذاب وهي من الخلف كيف اذا التفت .. بـ تعذب قلبه
قام .. وأتجهه لها وكان هي تعلق آخر لبس لها وسكرت
الدولاب .. والتفت .. وقفت مكانها .. ولمح جفلت منه او تفـاجأت يوم شافته قريب منها .. أبتسم
طالعت فالجهه الثانيه تهرب من عيونه .. كأنها هي الغلطانه
مب هو .. عضت شفايفها بـ قوه شوي وتحسس طعم الدم .. قرب منها .. لين صار يحس بنفاسها
رجعت لـ ورآ لين صدمت فالدولاب .. ووبردوة الدولاب على
ظهرها خلها تتقدم وتصدم بـ صدره ماقدرت تتحرك او ترجع .. ولا حتى قدرت ترفع عينها تطالع في صدره ..حست إن الكون والوقت وقفوا .. وإنها خآرج الوآقع .. لو تنسأل هي وين بتقول مدري
حست بـ يده تطوق خصرها
وظهرها من ورآه مستسلمه له لـ المره الثانيه .. تكره ضعفها .. وتكره عشقها له .. اللي لو يقولها طبي من الشباك خطر تطب كله لأنها خارج وعيها لين صار قربها وطالعت فـ عيونه
رجع لـ علقها يوم جت بتسـأله اذا هو يحبها .. لكنها
فالمقابل هي اللي جاوبته .. رفعت راسها له قبل لا يسـوي أي شي ..
تبي كل شي يكـون بـإسم الحب مو لأنهم بس زوجين .. طالعته
ووأستجمعت قوتها .. ونطقت بـ :محمد .. تحبني ؟!

طالع بـ عيونها .. وكأنها تقوله مالك حق تلمسني حتى من
غير حبْ ..وهالنظره جرحته ..هو ماعنده إستعداد ابداً انه ياخذ زواجه من هالمنحنى .. تذكر كلام مشعل يوم قـال له عن تقدير الانثـى لـ كلمة أحبك .. لكنه ماتوقع إن نجلا ممكن تهتم بـ حبه لها .. خصوصاً انه ظلمها وأتهمها في شرفها
كيف تبيـه يحبها وهو مسـبب لها التعاسه .. ووش تبي بـ حبه
لين هي مابقـى لها من الدنيا أحد .. وكلاً تخلى عنها .. يبي يبـين لها إنه يحبها .. توه بـ ينطق
لكن نجلا – فالمقـابل
- أنجرحت من سكوته .. وفسرته بـ شكل ثآني .. أنجرحت من قلبها .. هي تسأله ومتوقعه إجابه لكنه سكت
صحيح لو بيقول لا ماأحبك
بـ تنجرح لكن هذا مايعني إنها مراح تنجرح لو سكت .. بعدت يدييه بـ هدوء .. وهي تجمع بقآيا مشاعرها .. والامـل اللي أصآبها بالتخمه في اللحظه اللي كانت في حظن محمد
معقـوله يحب جسدها بس وهي لا .. مايحب نجلا لآنها نجلا
.. وهي مجبوره تعطيه حقوقه لآنه زوجها وهي مايحق لها تتجرع حبه ..
تركته وتوها ماشيه خطوه سمعت جوالها يرن .. راحت اخذته
وكأنها فرحت إن فييه شي بـ يستر "فشيلتها" قدامه .. الحين وفي هاللحظه تحس معد لها حق تطالب بـ حبه لها
طالعته ببتسامه وداخلها
عبره تخنقها ودموع تجاهد عشان تطلع :هذي ندى .. هههه دقت بـ متآخر ادري .."ورصت عالجوال شوي وينكسر" ..بقولها

حست بـ غباءها
.. وتفاهتها .. وضحكتها اللي بـ وقت غلط .. لكن عقلها في حالة غيبـوبه ..وقلبها في حالة صدمه .. وجالس ينزف
عطته ظهرها بـ تطلع
.. وهو أتجـهه لها وكان ورآها واخذ الجوال منها قبل ترد قفـله كله
وحطه بـ جيبه .. لف يـ يديه حول خصرها وشدها له .. قرب
فمه ناحية أذنها :تسأليني إذا احبك او لا .. طيب ليه ماتنتظرين إجابه
خنقتها العبره وارتعش فكها ..وش اللي الاجابه اللي بتجيها
.. مافيها حيل أبد تنصدم من جديد ..خل يعطيها وقت تستجمع قوتها .. وتأقلم نفسها بإنها تحب حب من طرف واحد.. قالت بـ صوت بآكي مليآن دلع غير متصنع خلآ محمد يروح "وطـــي" : ولا يهمك .. مدري وين عقلي يوم أسألك
محمد طنش كلامها :نجلا أحبـك من اول يوم شفتك فييه
.. الحين اموت فيك يالغاليـه

ضـ۾ـني ۾ـۈۈۈۈۈت ۈ ح’يآآآآآة
. . . إنتفض ۾ـثڷي ۈڷــہ
.....إنتفض ۾ـثڷي ۈڷــہ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,۾ـثڷي ۈڷــہ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ۈڷــہ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ۈڷــہ



نجلا حست بـ قلبها يرجع ينبض من جديد ..إيقنت انه حلم .. وانها بعد شوي بـ تقوم .. كانت امنيتها .. وحده من
2 ..يايصير صدق .. ولا انها ماتقوم من هالحلم .. رفعت يدها تحسست يده اللي ملفـوفه عليها ..مب حلم سكرت عيونها ونزلت دمعتها .. لكن هالمره دمعت فـرح
جلست فتره ساكته .. كأنها تطلب وقت تستوعب فيه .. حست إن
عضلاتها أرتخت من المجهـود اللي بذلته فـ حبه .. ارخت نفسها عليه شوي وسندت راسه على كتفـه .. وهي تسمح لـ دمعتها تنزل ..
كانت تحس بأنفاسه تلفح
رقبتها .. ودها تصـرخ لـ الدنيا وتقولهم إن محمد يحبها .. الوحيد اللي حبته هالكثر .. صآر يحبها ..


نآم على صٍ'ـَدري وصآرحنيّ.. }-

وفضّ آلصٍ'ـَـَمت بـَـَ/.. ـآحسٍ'ـَآســك!!

وخٍ'ـَـَـلّ الحُب ليّ يجٍ'ـًـَـَـَـَريّ . . . . ~

وفضّـفـض لــي بـعٍ'ـَـَـد ع'ـًـَـَـَمـرّيُ. .
!

و [ عاتبـنـي ] و [ فهـمـنـي ]




إڪـسـري صمت الڪلام
غرقـيني بـ الملام
العتاب اللي من لسانـڪشهد
بـ أعترف لڪ
انا غلطان و| أنـاني
بس أحبـڪ
حب غـآمر قلبي وروحي وڪــَـًََـًًَـًَـيـآني
سآمحي جهلي وغبـائي
وغرقيني بـ الملام
بس أرضــَـًََـًًَـًَـي بـ الغرآم
قولي.. قـولي !!
وش بعد عاتبيني
يـ اللي ڪل ڪلمه من لسانڪ شهد ,,




من بكره !
رجعت من الجامعه ورمت شنطها عالارض بـ قهر وعصبيه .. وكان
داخلها عطر وتكسر .. لين فآحت ريحته فالغرفه
كل ماتتذكر إن أسمها
انلغـى من شي أسمه جامعه تنقهـر وتغلي
كانت تغلي .. تشب وتضوي
قهـر وعصبيه .. دخلت مكتبـه
كان الهدوء يعم المكان
وهالشي خلاها تعصب .. تبي تفجر فييه .. تبي تذبحه وتخلص عليييه
يوم حست إنها بدت تستلطفه وتبلعه ..يقوم يسوي معها
هالحركه البـآيخه !!
الحين انفصلت من الجامعه
.. وأكيـد قدم لها إستقاله من المستشفى
أتجهت لـ مكتبه ورمت كل
الاورآآق عالارض بـ قهر وكأنها تحط حرتها فيييها
دفت كل اللي عليها لين صار الطاوله شبه فـارغه

جلست عـ الارض وهي تحاول تمنع دموعها من انها تنزل لكن
.. رفضت ونزلت بغزآره على خدهـا
ليه عطت نفسها أمل
ووافقت تتزوج .. كانت مرتاحه اول ..صحيح تشتغل وتتعب بس ماكان عندها ناصر
بكت بـ صوت عالي .. اول مره تبين للنفسها انها عآجزه
.. كانت دايم هي الي توقف قويه وساندت اهلها في وقت ضعفهم
الحين يجي ناصر ويهدم كل شي .. عـم الهـدوء المكان شوي
..
سمعـت صوت ..رفعت رآسها .. كانت آلـة الفاكس .. طالعت
الورقه اللي كانت تطلع .. ببـطئ قلتها .. تحس كل شي حولها مروق وعـادي الا هي ضربات قلبها مليووون وعصبيتها مخليه معدل تنفسها سريع
قامت تبي تشق الورقه ..أكيد انها مهمه وتهمه

اول ماطلعت من الالـه فتحتها كان مكتوب عليها الابنجلش
.. قرت كم سطر .. كانت متوقعه يكون شي عن الشغل ..
لــــكن

صدمتها .. إنها رساله من
مستشفى في أروبـآ وموافقه على علاج ابوها
شافت أسم ابوها مكتـوب
عالورقه ..خقنتها العبره وتحس بأطرافها بآآآرده وترتجف .. تجمعت الدموع بـ عيونها من جديد لكن هالمره ندم
نــــــآدمه لآنها كانت
بـ تضييع من يدها ناصر !! .. معقـول كان طول الوقت جالس يخطط يعآلج ابوها .. ولا في أحسن مستشفيات اروبا وعند طبيب متخصص
قرت التـآريخ اللي
محددين فيه موعد السفر .. كان في نص عطلتها بعد دراستها
وهي اللي خربت على نفسها بـ كلامها الغير موزون
..
دايم يدور رضآها بس هي تجرحه وماتهتم له ابد

ضمت الورقه ورفعت رآسها ودموعها تنزل .. وجهها صآر لونه
احمر ..
هو قـال لها أمس مراح يعالج ابوها لآنها أستفزته ..هي
الغبيـه ..هي اللي كانت بـ تضيعه من يدييها
تركت الورقه في مكانها
.. واتجهت لـ الغرفه .. وهي موآل فـ رآسها

عشان الحب !
واللي بيني وبينك ..
ع‘ ـشــــان الحب
أبيك ترآجع أحسـاسگ وتنسـى جروحي و آلامـگ
حرآم إنـّا بـ هذا البعد ,
تضيع أيـامي وأيامك !!

الساعه 6:45
دخل للجناح وهو تعبـان
.. جسدياً ونفسياً
طول ماهو فالشغل يفكر
فيها .. وكيف إنه امس زعلها .. احيانا يحس أنه نادم لانه ارتبط فيها
لو كان محافط عالمشـاعر اللي يكنه لها .. وانه اعلى درجات
الاعجاب واخفض درجات الحب .. سهل يعـالجه
لكن الحين .. يوم حبها
وعشقهـا .. تعودت على قربها رغم ان مالهم الا شوي متزوجين
يوم تـعود على صوتها وحسها فـ البيت .. مايقدر يتركها

الحيـاة يمكن مستحيله معها .. هو يحب طبعها .. ولا ينتظر
منها تتعدل ابد .. لكن يبي منها إنها تبـادله الحب بس !!
دخل .. وكان فالصـاله شاف إن باب البلكونـه مفـتوح
..أستغرف ماتوقع يلقآها عالبلكونه .. تقدم بـ فضول وهو يشوف الستاره اللي يدآعبها الهوآء .. تطير مرات على جوآ .. ومرات تسكن بـ مكانها
أستغرب اكثر وأكثـر لما شآف طاوله دآئريه عليها كرسيين
.. وشمعتين بيضآ وحده طويله والثـانيه أقصر بـ كم سآنتي ..
ومنظرها مع الغروب .. كان خيـآل

توقع إن هيله طلبت من الخدامات يحطون العشـا فوق وهم
فهموا كذا .. مستحيل هيله تفكر بـ ليله رومنسيه بينهم
بس وش هالعشـا اللي الساعه 6 .. كان محطوط تيرآميسو مع
موكآ حآر , من النوع اللي يحبهم .. وهالشي خلآه يقتنع إن الخدامات حاطينه لآن هيله ماتعرف وش يفضل .. ولا تهتـم تعرف

ثـوآني بس

جآه الجوآب .. ماحس إلا بـ يد تحاوط خصره خلآه يشك في
نفسه وإنه بـ حلم .. أحد يضمه من ورآ ويسند رآسه على ظهره
سمح صوتها اللي بـ يموت من الخجل : يقولون إنك تحب
التيرآميـسو والموكآ الحار
هو كان متسـمر بـ مكانها
.. وضربات قلبه ماشيه 200 .. اكيد ان اللي صآير مب صدق .. وده ياخذها ويضمها .. وين هالحب والدلع عنه من زمان
بعدت عنه بـ خجل
..
هي بصرآحه سوت هالحركه بالموت .. مانست كيف دقت على جود
تعلمها وش تسوي ..لأنه جاهله بـ هالاشياء .. ماأستصاغت أبد حركة انها تضمه وتسوي شي رومنسي له
لكـن محاولات جود المتميييته وتهديدااتها لها خلتها
تسويها غصب .. ثواني بس ضمته ولا قدرت علطوول وخرت عنه يـ خجل فظيييع
وكأنها تنتحل شخصيه مي هي .. او تلبس قنـآع .. نزلت رآسها
بـ خجل وهو التفت يطالعها ..
كانت لابسه فستـان أبيض
نآعـم منسكب على جسمها يوصل لـ نص الساق وكمه اللي يجي حآير .. ومبين جسمها بـ شكل حلوو
وقصة صدره
7 وفيه بـروش وعليه شعار قـوتشي
أبتسم :هيله هذا علشـآني

ماردت .. الخجل مانعها من انها تقول أي كلمه .. تستحي حتى
تبين له انها تحبه .. تركته ثـواني وسط دهشته .. وجت
قالت ببتسامه :سوري عاللقافه.. بس قدمت حجزنا لـ تآيلند
.. "رفعت عينها له بإرتباك" .. وش رآيك ؟!
ناصر مصـدوووووووووم
: !!!!!
هيله :جامعه ومـافيييه .. ووووو انت تقدر تاخذ إجازه

نـاصر رمش كم مره ببتسـامه بلهـاء على ثغره .. مايدري ليه
جآي بـ باله إن هاللي قاعد يصير مقلب .. مو صدق .. وبعد شوي بـ ترجع هيله البـآرده
هيله اختفت إبتسامته :إذا ماتبي مو مشكله .. الله لا
يلومك
مسك يدها .. ورفع راسها له ببتسامه حلوه وهو يطالع بـ
عيونها:هيله ..أحسك تمزحين
ماقدرت وضحكت .. تضحك من
كل شي .. ردة فعله .. وخجلها وهاللي قاعده تسويه وهي تبذل مجهـوود .. :هههههههههههههههه
ناصر ضحك معها بـ خفيف
: انتي مو زعـلانه يعني ؟
هيله :أزعـل؟! .. مفروض
انت اللي تزعل .."شدت على يده " ..ناصر انا آآسفه ماكان قصدي أجرحك بـ كلامي اللي ماأثمنه
أبتسـم : وانا بعد عصبت وقلت حكي مدري من وين

هيله :وانا اللي عصبتك .. نـاصر انت تستاهل اللي احسن مني
وربي .. أنـ..
أبتسم وقرب لها وطبـع عليها بوسه
خلتها تنلخم وتسكت >ههه خربت ابو الجو بـ تنلخم خخخخ
اول مابعد عنها وهي تطالعه بـ خدود متوورده .. وهي ماتحس
الا بـ قلبها مب رآضي يرحمها ..أبتسم لها : انا أبيك انتي .. لاتنسين إني تحدييت كل عائلتي عشان تصيرين لي .. وانا ماعندي إستعداد ارتبط بـ غيرك .. واللي صآر امس شي طبيعي يصير بين أي زوجين
أبتسم وطالعت تحت
.. وشكثر حست نفسها صغيره .. وهو ماخذ الموضوع بـ تفهم اما هي قلبت الدنيا عليييه
هيله :ناصر أحبـــك

ناصر يطالعها بـ صدمه ..طلعت منه عفـويه:يلبـآآآه
..يآشيخه أرفقي علي
هيله:ههههههههههههههههههههههههههه





"قولْ .. " أحبّڪْ " ..
قولْ .. و .. طيّرنـے بـ هواڪْ ..
خلنـے أحسّ .. | الدّنيا | .. أجملْ و انايمّڪْ ..
قولْ.. " أحبّڪْ " ..
خلنـے ألبسّ .. ( عُمُرْ ) ..ثاآنـے ..
قولها و .. زلزل كيانـے ..
عيدنـے لـ .. " دنيا" .. البياض ..
.. : أتبعثر : ..
وخلنـے ألمّڪْ ..
.. " حبنـے / حبنـے " ..
و لايهمّڪْ ..
قولْ .. " أحبّڪْ " .. رقّص .. ( الدّنيا) ..بـ .. " عينـے " ..
قولْ .. " أحبّڪْ " ..
و .. أوعدڪْ ..
أزرعلڪْ بـ .. " كفّـے " .. أماني ..
و .. لا .. " أثور /و لاألوم " ..
و .. لا أعانـے ..
وأنولد في .. { حضن } .. حبّڪْ ، من جديد .."



- بابا .. المدرّسه اليوم قالت لنا أرسمـوا ماما وبابا واخوانكم بملابس العيد !!
سعود اللي كان يطالع التلفزيون :وانتي أيش رسمتي حبيبي
ديمه توريه كرآستها بـ رسمتها البسيطه و الوانها الخشبيه .. كانت رسمه رجال وحرمه معاهم طفـله
سعود :ماشاء الله عليك ياديمه تعرفين ترسمـين
ديمه أبتسمت وطالعت في رسمها ..رجعت تطالع ابوها :والله؟!
سعود :والله
ديمه وهي تطالع اسيل جايه ورآها الشغاله جايبه الشـآهي .. قالت بـ براءه :بس ماعندي أخـوان
سعود أبتسم :ديمه حبيبتي روحي ارسمي رسمه ثانيه ..أبيك ترسمين كعبه ..تعرفين؟
ديمه بـ سرعه :إييييييه اعرف
سعود :يالله وريني
راحت لـ عند عدتها ركض .. واسيل تمد له بيالة الشـآهي : ماودك نجيب لها اخو او اخت
سعود يآخذ البيـاله :ماودي نجيب لها اخو .. ونهتم فييه وتحس إنها مهمله .. اخاف ينلهى به واهي طفله ولا تفهم ..وفوق هذا يتييمة الام
أسيل مبتسمه :بالعكس ..لما يتربون مع بعض .. مراح تحس إننا لاهين عنها .. ولما يصير معها اخت تدخل الروضـه معها .. صدقني هذا انسب وقت
سعود : .......
أسيـل تمسك وجهه وتلفه لها بـ رقه :تبي تخرمني من العيال حبيبي ؟!
أبتسم إبتسامه باهته :لا وربي .. بس خايف على مشآعرها
اسيل :ديمه بنتي انا بعد .. وانا مثلك خايفه على مشـاعرها ..بس صدقني مب احسن لها إنها تكون حيده
سعود :تهقـين يعني ؟!
اسيل :أهـقى ونص

◙◙◙◙◙

كانت ترتب فـراش ولدها الصغير .. وقبل شـوي سلّـم المسجد من عقب صلآة العيد ..
سمعت صوت رجله الصغيره وهو يركض .. ثـواني وصلها صوته النـآعم بحكم صغر سنه :مــامـا ..
التفت له ببتسامه :عنـون ماما ..لبييييه
قرب لها :بلـووح مع بابا لـ كآلفوول (كارفور)..بشتلي حلآو العييد
نوره تنزل لـ مستـوآآه وتعدل شماغه حق العيد :أوكيييه .. لا تتأخر
عدلت لبسه .. وقالت له :أشتر لي بآونتي
قاطعها فهد :أدلـي .. بآونتي وسنكــز !!
نوره وهي تضمـه وتشم ريحة شماغه:ههههههههههههه سنكز ..صح ! يالله لا تتـأخر على بابا
فهد :بس ماما !!
كان يتكلم وهو خايف انها تعيي ..رحمته :وشو ياماما
فهد :ماأبي البس شماغ .. كل شوي يطييح .. تكفيييين الله يدخلك الجنه
أبتسمت وشالت عن الشمـاغ وحطته عالسرير :يالله حبيبي لاتتـأخر
طلع عنها وهي جلست لحالها .. والسـكون اللي بالغرفه عذبها .. وخلآ عبرتها تخنقها غضب .. فهد بدآ يكتسب ملامح ابـووه شوي .. تقدمت للشباك وهي تشوف فهد يركب مع احمد بـ سيارته لكـسز 460 بيضـا .. أبتسمت وهي تتذكر يوم قالت له انها تحب هالسياره
/
وقفت وهي عالكـوشه .. وتشوفه مقبل وورآه اخوانها وخالها وابوها .. لكن هي ماكانت تشوف إلا هـو
أبتسم او ماشافها :يالبـى هالخشه وهالوجه
نوره بـ ضحكه:ههههههههههههههه ولك تؤبـرني هالشـوارب!
/

أبتسمت بـ ألم وهي تتذكر .. لكن كل مامر بـ بالها شكله وهو سكرآن تنسى كل هالحب
وتقتـله لما تتذكر كيف كان يجرها بـ اللوبي .. وكيف صآر سكران وهو في لبنـان
كل هذا ولا مات حبـه
بترجع إن تعدل .. بس هو لين الحين تعدل لآن اخر مره سمعت عنه فـ سفره له فـ دبي شافه صديق متعب هو وشله .. وحالهم مب احسن من حاله يوم فرنسا ولبنان

حست بـ نفسها تطالع الشـارع فاضي ..وهم مشوا من زمـان
جلست عالسرير وهي تشوف شماغ ولدهـا ..اخذته وضمته لـ صدرها .. وأستنشقت عبيــره ..

مرٍِتسنينُْوٍِشهوٍِرٍِوٍِمرٍِ عمرٍِ‘‘
ڪنت آظنْبآنسٍَـَـَـآإه*
........ |فيّ ڪمٍ يوٍٍِوٍِوٍِمٍِيمرٍِ!
"حتى جآآيوٍِمٍِ وٍٍِآنا (آحضن ضنآآيّ
.... ڪآنآشمٍِ‘‘في غترٍِته ‘‘
........................ ||نفس العطرٍِ!

◙◙◙◙◙

فـي كوفي شوب
- هاه ..أخبار البحرين؟!
مشعل :والله سـاعة صدر بصرآحه بس هالبثـر سطاموه .. كل مامرت من جنبتها حرمه تسوق سياره ..يشهق لك ذييك الشهقه ..ماتشوف الا بلآعيمه
محمد :ههههههههههههههه .. ماأستنكر حريم من غير عبايه
مشعل :إلا .. يجلس يضحك ..ههه يقول شوفوا هذي نست تلبس عبايتها
محمد :هههههههههههههههههههههههه .. غلطتك هذي صراحه مفروض تسفره عشان يتعود .. بكره يفشلك مع اخويآه يدرون إن ماقد سآفر
مشعل :انا قايل لـ الجازي ..حده الشرقيه وجده وتخب علييه بعد .. ماأعترف بالسياحه الخارجيه لـ مبزره
سطام :اجل تعترف بها لـ الكبار ؟ههههه
جاهم سطام الصغير .. اللي كان يحوس عندهم وشكله طفش مره :بابا .. يالله بروح البيت
مـال محمد .. وقال ببتسـامه :سطام وين سافرت؟
أبتسم سطام إبتسـامه وسيعه :المسبحيـــــن !!!!
عقد محمد حواجبه وطالع مشعل يتفسر :مسـبحيين؟!
مشعل :هههههههههههههههههههه يعني البحرين
(هههههه لا تزعلون أهل البحرين ..ولد عمتي عمره سنه يسميها المسبحين ههه>تكتب وهي ميته ضحك هههه)
محمد :هههههههههههههههههههههههههه .. طيب وش شفت هنا
سطام بـ حماس حتى انه يتفل وهو يتكلم –تكرمون-ههه : عندهم حرييييم يسوقون سيارات .. حتى انا قلت لـ ماما سووقي!!! بس بابا عيّـا
محمد :ههههههههه طيب خل مرتك تسوق
سطام بنفخ صدره :بـ أجلدهــا إن ساقت .. ماعندنا حريم يسوقون يقول ابوي
مشعل:يعـلق شكله يطلع عني إشاعات .. مب انا مخلي امك تشوق فالبـر .. وإن جت اختك اللي فالطريق .. بخليها تسوق سياره قبلك
محمد :ههههههههههههههههههههههه إطلع على حقيقتك اجل ماعندنا حريم يسوقون
مشعل :ههههه
محمد يقوم :يالله بس مشينا لـ بيوتنا .. انا بروح لـ مرتي بنمر نسلم أبي لين رحت عند امي اشوفك
مشعل :إن شاء الله عمي أوآمر ثانيه
محمد :ههههه عندي إحساس انك بـ تسحب

◙◙◙◙◙

- يمآآآآآآآآآه .. تكفيين قومي ولدك خليييه يوديني
ام متعب :وش تبيني أسوي لك يعني ؟! .. احد يروح لـ المكتبه فالعيد ؟خليه ينوم مسيكيين
احلام :هذا أصلاً إن لقيتيها فاتحه مايفتحون وقت العييد
ملاك تجلس :في كتاب أبيييه لـ الجامعه

- والله وكبرنا وصرنا نتحمس للجامعه .."وكملي وهي تجلس"..وفـري حماسك لـ السنوات الجايه لآنك بـ تنكرفين كرف بن كلب
ملاك وهي تطالع اختها تنزل من الدرج وتجلس :اول سمستر لي خل أوووسع صدري يختـي

◙◙◙◙◙

كانت جالسه تحط اللمسـان الاخيره على وجهها لآنها بـ تروح لبيت ناس من أقاربها فـ جوله مع عمها وزوجته وبنـاته
البيت فآضي الا من صوت الخدم وولدهـا .. حس حسين معده موجود من زمـان ..حتى رجلها انقطعت عن الزيـاره ولا عاد صارت تسـأل عنه عشان ماتصيب بـ خيبة الامل لما تدري ان حاله نفس ماهو
وكأنه تسمعها لـ المره الاولـى
عدلت من شكلها .. وفستانها السنبـل .. وهي جالسه تسوي كذا ..حفلت من فتحة الباب ..التفت بـ روعه وشافته دآخـل !!
فتحت عيونهم على وسعهـا .. هذا حسين بـ شكل مختلف شوي ..انحف وذقنه اللي نابت شوي وصآير ديرتي ..
ملامحه منحووته وكأن التعب لعب بهـا ..
تجمعت الدمـوع بـ عيونها وهي تشوفه .. وش كثر حست انه غالي عليها من بعد الفتره اللي فقدتها .. يمكن ماتقدر تعطييه كثر مايعطييها بـ حب .. لكنها ماتكره .. وتعتبر غـالي
وأبو عيـالها !!
تقدم لها ونطـق بصوته كأنه ينعش ذآكرتها بـه :جوان ماأشتقتي لي؟!
اتجهت له هروله وضمته بـ أقوى ماعندها وفجرت اللي بداخلها من شوق .. دموعها تنزل بـ غزاره
حسين كان في قمة فرحه لأنه شافها .. وفرحه زآد يوم شاف انها مبسووطه ومشتاقة له .. كانت تصيح بـ صوت وتنتحب .. وحس بـ قلبه بـ يطير من الفرحه
بعدها شوي عنها ورفع وجهها المحّمـر ومليان دموع :جوآن .. قولي إنك مشتاقة لي
جـوان أبتسمت .. ثوآني تحولت لـ ضحكه :ههههه مشتـآقة لك ياقلبي ..كثير
حسين رجع ضمها من جديد بـ قوه ..وصآر يمسح على ظهرها : وانا أكثر وربي
جوان :ليه ماقلت لي انك صحيت .. كان ودي اوقف معك

نرجع بـ الزمن لـ ورآ شوي
ثلاث أيـام
/
- لا يافيصل ماأبي أي احد يدري .. حتى جوان ..نفسيتي ماتسمح لي ابد احاكي احد
فيصل :حسين جوان زوجتك .. وبعدين كيف بـ ترجع البيت هي هناك ..
حسين :طول هالفتره وهي فالبيت لحالها؟
فيصل :لا راحت عند عمها شوي ..بس شكلها ماأرتاحت .. رجعت للبيت
حسين سكت شوي يطالع المفرش الابيض .. تنهد ورفع راسه وقال :قل للطبيب يمنع عني الزيارات .. ماأبي احد حالياً ..
فيصل :اللي تشـوفه
/

سمع صوت صيآح طفل رضيع .. رفع راسه وحس بـ جوان تبعد عن حظنه .. عقد حواجبها وطالعها بـ إستفهام
جوان ببتسامه :توقعت فيصل قال لك
حسين :يقولي إيش؟؟!
جوان :انا كنت حامل .. وولدت .. هذا ولدنـا ياحسين
أبتسم حسين إبتسامه وسيعه مدهـوشه ..طالعها بـ صدمه فرحانه:ولدنا ؟
هزت راسها ببتسامه :إييه
حسين ضحك ضحكه حلوه .. فرحته كانت مثل فرحة الاطفـال ..ركض للغرفه وهو يشوف ولده عالسرير ومفكوك عنه المهاد ويحرك يديينه .. كان لابس أبيض والفراش حقه ابيض .. ومخلي شكله حلوو مره ومبيـن حمرة خدوده

◙◙◙◙◙

ذبحني آلـ حـنين
وجيت لك [ كلي ] .!
عطشآن .. جآيع .. وآنفآسي تنآثر عليك ~
لآ يآ بعدحيّ .. يآ دنيآي .. يآ ملّي ..!
مآ قلت لك :/ كل × نبضه × من عروقي تبيك

◙◙◙◙◙

رنّ الجرس .. واتجه طلال للباب عشان بفتح الباب .. كان يستـأل مين بيجيهم .. لكن أنصـدم لما شاف من اللي عند الباب
كـان عبدالله أخو مرام !! .. اللي ضيعها وخلاها تسآفر مع بندر لحالها مجهـولة المصير ..
ورحمها ربي وخلاها تتزوج واحد زي طلال فآهم حلتها ومقدر .. لآنه مجرب .. كان سبب في تعـاسة اخته
وهذا هـو دآخل .. كان لابس شماغ من غير عقـال ..ولاقه عليه وثوبه الابيض المصفـر .. شكله كـ كل مثير لـ الشفقه
عبدالله بصوت منكسـر :تسمح لي ادخل طلال؟! "رفع عينه بإنسكار" ..آبي امي وأختي
طلال بـ جديه وحـزم :أعذرني عبدالله .. مقدر ادخل الا لين وآقفوا تدخـل !! .. لأن كلامك معاهم
دخل طلال عشان يقول لـ أم عبدالله .. اول ماقال لها ان عبدالله عند الباب .. ماأنفك من ترجييات ام عبدالله ودعآويها بـ أن الله يوفقه بس يخلي عبدالله يدخل
ثـواني دخل عبدالله .. اللي كان منزل رأسه .. جآ وجلس عند رجل امه .. مرت ثواني كانت صمت قـاتل
وبدت دموع عبدالله تنزل ..ثوآني اجهش بالبكـاء .. ونزل لرجول امه بـ يحبها لكن هي رفعـته ..
وهي تصيـح معه وتدعي له ان ربي يسـأمحه
عبدالله :يمه سـآمحيني ..تكفييييييين سآمحيني !!
/

طارت عيونها من اللي تسمعه ..قالت بـ صوت عالي كله قهـر:وووش جآبه هذا ..عقب هالسنين جآي ..توه يتذكر ان عنده ام واخت ؟؟!
طلال:تعوذي من الشيطان يامرام كلاً يغلط ..هو يمكنه عرف غلطته
مرام :لا يرحم والدييه يعرف غلطته بعيد عني انا وأمي ..وييينه عننا اول ..وينه عن امي المسكيينه وهي عند خوالي فالقصيم وكل واحد يسمعها حكي يسـم البدن .. انا اقول ياطلال .."تكتفت ولفت وجهها عنه "..اطــــرده ولا عندي إستعداد اسمع منه
قرب لها طلال .. وفك يديها اللي مكتفتهم وبآسهم .. اما هي طالعت بـ عيونه , أبتسم :حبيبتي مو انا غلطت قبل؟ وكنت أتعـاطى وفشلت اهلي معي ومابقى شي يسوود الوجه ماسويته ! .. انتي قلتي اني اغلى شي عطاك إيااه ربي .. "ببتسامه" ..ولا كنتي تعطيني من الرخيض؟
مرام بإندفآع :لا وربي أحبك
أبتسم :وانا كنت غلطـان قبل واتعاطى؟!
مرام تقاطعه:كنت ! .. اما الحين لا انت احسن زوج ممكن تحصله أي وحده
طلال :طيب؟! هذا اخوك .. كان غلطان وعرف غلطته .."يوم شاف تغير وجهها قال بـ همس كله رقه"..عشـان خاطري طيب؟
مرام :عشان خاطرك

/
لما جلست مرام وجنبها زوجها طلال .. وام عبدالله على كرسيها المتحرك وجنبها عبدالله ..
عبـدالله :أدري يامرام انك شايله علي .. وأدري ان حتى الوقت مراح يمحي الجرح اللي تسببت لك فييه .. لكن اقولك إن ربي مايضيع حق عبد .. "بلع ريقه بـ غصة آلم" .. انا تركت كل شي وجيت أطلب السمآح منكم
ام عبدالله ركزت على تركت كل شي .. وسألت :وين مرتك
عبدالله :طلقــتها !! ..خل تشوف حياتها مع واحد غيري
مرام اتسغربت :ليه؟!
عبدالله :اول شهر طلعـتوا عننا فييه .. كانت جواهر مبسوطه .. ماأخفي اني كنت مبسوط زيها على تأنيب ضمير .. المهم ان من اول شهر حملت جوآهر .. واحنا اللي كنا ننتظر المولود متى يجي عقب 4 سنين زوآج

/
-شفت ياعبدالله ..من طلعوا امك واختك .. جانا الخير وإن الله اني حامل بـ ولد
أبتسم عبدالله :طيب جوآهر ..ليه مانجيب امي عندنا والله حرآم ..وبعدين ودي اتطمن على حال مرام في باريس
جواهر تضايقت :لاااا .. انا قلت لك أنســاهم
/

كمل عبدالله :ولدت جواهر .. وبعد يمكن 11 شهر مات .. سكته كذا من غير سبب .. وهذي كانت الصدمه لنا .. لما بدآ يحبـي وتعودنا على حسه فالبيت ..مات !
تألمت ام عبدالله ونزلت دموعها على حفيدها ..صحيح ماشافته ..لكن مجرد الكلام عنه حرك دأخلها مشـآعر الامومه .. حتى مرام ماكانت افضل حال منها

كمل عبدالله وهو يمسـح دمعته :وبعدها .. بـ كم شهر .. حملت جواهر .. وكانوا تؤآم .. ولدت كانوا ولد وبنت .. فرحتنا ماتوسعها الارض ابد .. وبعدها بـ 4 شهور مات الولد .. وبقت البنت .. ومره كنّـا طالعين للروحه مع اهل جواهر للشاليهات .. لما كملت البنت سنه .. كانت تمشي .. مادرت عنها جواهر الا هي طايحه فالمستشبح ..لحقنا عليها فاللحظه الاخيره .. لكن ماتت فالمستشفى .. أكتشفنا وقتها ان جواهر حامل ..بصرآحه ماكنت مبسوط ابد لآن قلبي معد يتحمل صدمه ثانيه .. لكن مع ضيقة الصدر والنفسيه .. سقطت ومن بعدها رفض الدكـتور انها تحمل .. لان الحمل بيسبب لها مشـاكل ..
ام عبدالله :يــآبعد عمري ياوليدي !! ..
عبدالله بـكى .. وكانت دموعه تزل على خده بـ غزآره :يمه .. مرام سامحووني ..اللي صآر لي اتعب نفسيتي مره .. والله مب سهله إن 3 من عيالي يموتون قدامي وانا ماتهنييت فييهم ..ادري إن اللي صآر لي عقـوبه ..تكفـون سآمحووني

مرام بكت وراحت لـ اخوها وحضنتـه .. :مسـامحتك يآخووي..الله يجبر بـ خاطرك يـارب .. مسآمحتك

كانت كلمات مرام مثل البلسـم على جروح عبدالله ..صحيح غلط .. وغلطاته بـ تجلس في قلب مرام ولا رآح تنسآها .. لكن هذا اخوها وعزوتها ولا لها غيره
الاهـل مايتعوضون أبد .. ومن هالمبـداء .. مشت مرام مع عبدالله .. وعاشت بآقي عمرها تخفي جروحها عنه .. وتبتسم في وجهه وتبين له إنها نست وهي فعلاً ودها تنسى لكن هيهـات

◙◙◙◙◙

بڪْيتُُ وٍٍلآ لقِِيتُُ [لدمعتُُي] ع‘ـَـَـَينْْتُُوٍٍآسِِسِِينْْي

غرقِِتُُ وٍٍلآ لقِِيتُُ . . لصرختُُي’ - منْْهوٍٍ - يمدآيدي‘ـَـَـَنْْ

تُُصـوٍٍبنْْي{سِِهوٍٍوٍٍوٍٍم}آلموٍٍتُُمرةوٍٍألف’ تُُخطينْْي . . !



◙◙◙◙◙



ماسكه المشط وتمشط شعرها الصعب .. اخر شي حطت الفرشه وجابت الاستشوار .. جلست تتستـشور .. بس ملت لأن شعرها صعب ويبي له وقت .. نفس الشعره تكون ناعمه لكن ملفلفه على بعضها ..
- هههههههه حالتك صعبه

حطت يدها على خدها بملل عالتسريحه وهي تشوفه توه دآخل :يـآرب مرررآ طفشت
أبتسم وهو يطالعها من خلال المرايه ..استحت من نظراته ورفعت الاستشوار بترجع تستشور شعرها ..تهرب من نظراته.. ثواني ماحست الا بيده تاخذ من الاستشـوار
التفت له :وش بتسوي؟
محمد ببتسامه :خلي الفنانيـن يشتغلون
أبتسمت :ههههههه اصدمنـي وقل انك بتستشور لي شعري
محمد:إيه ..جربـيني!
نجلا :هههههههههه ..أوكي
عدلت جلستها عالتسريحه .. اخذ هو خصله من شعرها وصار يستشـورها .. كل شوي تطيح الخصله ويرفعها ويرجع شعر زياده .. بالعربي اسـتشواره مدري وش يبي
:لاحـول! ..الحمدالله يارب اني رجال
نجلا:هههههههه خله عنك
محمد مطلع لسانه وعاض عليه من الحماس :لالا اصبري لازم ازينه دقيقه بس
حاول يستشور بشكل احسن ..كل شوي يتـفنن .. آخر شي طفش مره وبغت تطلع له نخله في راسه .. و حااس شعرها بيدييييه وقال :كذا احلى!!
قامت وهي تضحك :هههههههههههههههههه ..قلت لك انه حمار
محمد :هههههههه ..

رجع هو وجلس عالسرير .. وصار يطالعها من المرآيـه :دآقه علي أستشور لك ؟!
نجلا تلف له :هههههههههه لآ تصبغ لي
محمد أبتسم وهي ماعطته فرصه يعلق وكملت : اممممم كنت نآويه اكشخ لك .. عشان يكون الخبر على سنقه عشره خخخ
محمد عقـد حواجبه : وش الخبر ؟!
نجلا حطت يدها على بنطهـا وأبتسمت بـ خجل .. بدآ محمد يستوعب .. تهـلل وجهه وأبتسم لين تحولت إبتسـامته لـ ضحكه خفيفه حلوه :حـامل
هزت رآسها :إيـه ..
قام لها وجلس عالارض وهو ماسك يديها .. كانه يبي يقرب من بطنها يسمع ظنآه .. رفع عينه لها وطالع بـ عيونها العسليه بـ حب : هههههههههه احبك وربي
نجلا :ههههههه ..اخاف بس يطيح كرتي بعدين
محمد :هههههه حرآم عليك .."وكأنه جرع يستوعب من جديد بـ فرح "..يآشيخه عشاك اليوم على حسـابي ..اختاري المطعم اللي تبينه
نجـلا: ههههههههههه لوني دآريه حملت من زمان
محمد :طيب وش رأيك اليوم وانتي رآيحه لأبوك تبشرينه مره وحده بما ان اخوانك جايين من سفـرتهم
نجلا مبتسمه :أوكـيييه .. "وقالت والحزن بادي يتخلط مع الفرح" .. تحس إن أبوي ممكن يفرح؟
محمد :وليه لا .. ماتتذكرين كيف ندم يوم عرف عن ساره

/
- أنا آسف يـآمي .. ادري اني ظالمك ولا أي كلمه رآح تخليك تسامحيني
نجلا كانت مصدوومه .. كمل ابوها : انا كل مره ادق على محمد أبي اكلمه قبل لا اكلمك لكن ماكان يرد والله لا يلوومه .. انا عرفت عن ساره .. وعرفت سوآياها فيك ..
نجـلا لين الحين تحت تأثير الصدمه :كيف عرفت؟
ابو فراس أبتسم بـ ألم :ماله دآعي .. اهي عايشه معي وربي كشفها .. وانا ماأتشرف بها زوجه لي .. وطلقتها .. خصوصاً إنها سبب في ظلمي لـ بنتي الوحيده
/
نجلا :ابوي ماتغير ..لين الحين يسافر ولا يسأل عني ..بس اللي مطمني إنه عرف إني ماسويت للساره شي ..


◙◙◙◙◙

حتى ناصر .. ماكان محمد احسن حال منه ..

كان تدخل الغرفه وهي حاطه يدها على ظهرها من ورآ .. ماصدقت وصلت للسرير وجلست عليه بـ تعب ..قالت وهي تلهث من التعب :ووووهـ يالله الجنه
رفع ناصر عينه من بين الاورق وهو على الكنبه وقدامه طاوله حاط عليها اوراقه وملفاته ..ضحك بـ صوت عالي ضحكته الرنانه :هههههههههه عجـزتي يامرتي ..الظاهر يبي لي اعرس
هيله طالعته بـ نص عين :إييه جرب انت بس ..
ناصر :هههههههههههه .. يالله هانت رآح الكثير مابقى الا القليل
هيله :متى أووولد بس .. بـ جلس 10 سنين مراح احمل ..
ناصر :لا عيـوني أبي فريقكرة قدم عندي فالبيت ..
هيله :إييييييه الفريق تلقآهم في استاد الملك فهد ..مهب عندي
ناصر:قـايل لك بـ عرس بس انتي الله يهدييك
هيله :وانا اقولك جرب
ناصر:هههههههههههههههههههههههههههههههه
مالت هيله على تحت عشان تاخذ الشطنه حقتها :المهم لو سمحت عيوني لا تزعجني عشان عندي إمتحان
ناصر :كيفك مع الادآره ؟
هيله :والله بيني وبينك يعني ..احسن من الطب ..تركته لـ أهله خخخ
ناصر :خساره كنتِ بـ تصيرين الد.هيله
هيله :وانا مستغنيه ..أبي أصير ماما هيله
ناصر:يـؤ يعني جده
هيله :هـ هـ هـ ..سماجه مب عاجبك أسمي
ناصر :ههههههههه .. لا
هيله :اهم شي انه عاجبك ابوي ..على اسم امه



◙◙◙◙◙

- شلــون ؟؟ وليه طيب
خجل وهي تتبسم إبتسامه طافيه :عآدي يابندر ..دآيم انا وخالد في إختلاف ..بـ حكم إختلاف البيئـه ..
بندر : طيب ولو .. مفروض يعني تعديـتوا مرحلة الاختلافات على قولك ..
خجل :اول خلافنا كان عالغطـا .. حتى فالسفـر مايبيني افتش ..وانا ماتعودت كذا ..تدري لو يدري عن سفـرتي لـ باريس يوم عدتي وش بيسوي..اتوقع يعايرني فيها طول عمري
بندر :هذا الظاهر متخلف وعايش فالجاهليه ..مايصلح لك
خجل تبتسم :لا يـابندر ..بالعكس .. هو الصح ! ..انا ادري إني غلطانه بـ سفرتي لـ باريس وادري إني غلط ليش اني افتش ومو متغطيه .. بس عاد طآح على وحده زيي تدري ولا تسوي

أبتسم بندر على اخته .. دايم في خلافات مع زوجها ..لكن تحبه وهو يحبها ..لو مب حابين بعض كان محد فيهم تحمل الثـاني ابد ..

تذكر تجربته هو ..يوم قـال لأمه عنهـا .. وإنه يبيها

/
- انت عارف المبـداء يابندر .. زوآج من برآ العايله ...مرفوض!
بندر :بس يمه .. انا إنسـان ادور راحتي والبنت ارتحت لها
ام سعـود :تبيني اوافق على وحده من هاللي تعالجهم .. وش تبي الناس تقول؟ .. وش علة ولدك؟ ماخذ من برا العايله ولاهيب من مستـوانا لا المادي ولا الاجتمـآعي ..حتى نسب مهيب معـروفه ..هذا إن كانوا قبايل بعد ..
بندر :يمـــه!! ..انا منيب متزوج فلوسها ولا نسبها ولا أهلها .. إن اكرمكم عند الله أتقـاكم
ام سعود:ماأختلفنا على هالشي ..بس توك شاب وكل مواصفاتك زينه .. وش تبي بـ مـــــرآم ؟!
/

تنهـد من أعمـاقه على هالذكرى .. يمكن ماكان يحس إتجاهها بـ أي حبْ .. لكن كانت تنقط براءه حتى من وجهها البـريء والـ"بيبي فيس" .. ماينسى قصة شعرها والمخدرات اللي خلت ملامحها تذبل
وجسمها الضعيف ينحـف بـ شكل كبير ..
دعـآ لها بالتوفـيق مع طلال .. صحيح معد شافها ولا عاد يتذكر زي اول ..يعني زي لا قالوا البعيد عن العين بعيد عن القلب ..

◙◙◙◙◙

- ههههه أجل قايل لك قل لآمك تدور لك قبلها بـ سنه ويالله يمدي
طارق :والله إني زهقت .. لا راحوا لـ عرس ولا شي .. قالوا ..حلوه بس قرويه .. ولا ماعليها بس جسمها مدري شلون ..قسم بالله ذا الحريم يفصفصوون اماً جابت هالبنت .. احسهم بـ يشوفون أشياء فيني انا مدري عنها
ناصر:ههههههههههههههههههههههههههه
طارق:سويت حركه ..وش رآيك فيها
ناصر:وشي؟
طارق:قلت لهم عن اخت خالد .. زوج بنت عمك
ناصر :إييييييه ..ههههههههههههههه بـ تخطبها ؟
طارق:قلت لهم بـ أروح اشوفها .. وإن جازت لي ابيها ولا علي منكم
ناصر :ماشاء الله عليك من موقف خقيت معها ؟
طارق : لآ .. انا اهلي كانوا يدورون لي ..ومصخوووها لوني معرس يوم اقولهم قد جاني بـزآرين .. وندى هي اللي اعرفها وقد شفتها يعني
ناصر:تعرفها
طارق:يـاتنكه مب اعرفها اعرفها ... بس يعني قد شفتها وادري وش هي يعني مب داخل على عمـآي

◙◙◙◙◙

طلعت من المكتبه وركبت السياره وهي فـ قمة توترها .. طالعته بـ عيون خآيفه وهي تضم كتبها اللي داخل الكيسه الحمرا محدده بـ الابيض لـ صدرها من جرير
ماعلق ولا تكلم .. حرك السياره بـ ملامح جامده .. تخاف منه لا عصب .. ليه لا وهي شافته كيف مع جده ..
هذا هو لا عصب يصير وحـش ولا روّق .. تحسه حمل وديـع مايضرك ..
جود ببتسامه :آسفه لآني تأخرت ..بس على مالقيت كتبـي
التفت لها وهو مبتسم :هههه مشكله اللي شآك فـ نفسه
جود :يعني مب معصب
نواف :لا .. "وببتسامه " والله وكبرنا يـاجووييد وصرنا نروح للجامعه ونشتري لها كتب
جود :إييييه عيوني مب بس انت
نواف:ههههههههههههههه بـ فتك من "ويقلد صوتها" والله المدرسه هي اللي كارهنتي ومستلعنه علي انا ماسويت شي
جود :وانا صـادقه لين قلت لك كذا اكون صادقه
نواف:سـبحاااان الله كل المدرسات كارهينك
جود:لا مب كلهم بس حقت العربي .. والجغرافيا وووو ..امممممم ..التعبير
نواف:في ثالث تاخذون تعبير؟
جود :إيييييه .. احل زيكم يالعلمي
نواف:هههههههههه صح المهم تخرجي وفكينا منيب فاضي لك انا ومشاوير جامعتك المشكله انك ماتحبين السوواايق ولا كان
جود:ههههههههه لا والله اخاف بعدين اتعود ان شاء الله
نواف:إيه كل شي بعدين ..حتى الحمل بعدييين ..الظاهر اني بصير شايب وانتي معييه تحملين
جود:هههههههههههه خلني أستقر فالجامعه ثمن نحكي بالهموآضيع



! ----[ The End ] * . .

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 02:01 AM   المشاركة رقم: 80
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


كلمة الكآتبــة ..

اول شي يسعـدني أني انهيت هـ القصه على خير =)
إن شاء الله يعني خخخ
بصـراحه فكرتها كانت في رآسي من زمان .. بس ماكنت قـآدره ارسم الفكره صح
الحمدالله الحين كتبتها .. =)

هـ القصه لها أيـام حلوه.. اذكـر كيف جلست افرفر فـ المنتديات ادور أسم .. كـنت مفكـره بأسامي كثيره
وكل واحد القى فيه عيب .. كل مامشيت بـ القصه شوي
وبعدين جلست فتره افكـر بـ قصص للشخصيات الثـآنويه
كتبتها وعدلت عليها ..يمكن 5 مرات ..ومره بعد مانزلتها او مرتين
حتى ان بنت خالي قالت لي .. لعد تنزلينا وابدي بـ وحده جديده ..لأن هذي ربي ماكتب لك نصيب فيها .. >حسيتها زوج مب روآيه :/
ماسمعت كلامها ومشيت فيها لين خلصتها
وعلى فكره :d تراها ميب عندي على وورد




محـمد (سطــــــــــام)
اول شي بتكلم عن اسمه .. بصراحه كنت نآويه اسميه مشـآري على طلب وحده من العضوات .. كانت تقولي آبي هالاسم ..لما كتبتها قبل التعديل ..
احس اسم مشـاري اسم واحد عمره 19 .. مو واحد فـ الـ 28
سبب تسـميتي له بـ سطام .. اول شي كان إقتـراح من سموي(sama) ..بس اقتنعت فيه ..لما كنّـا رآيحين لجدتي فالمستشفى وانا طالعه من الغرفه حقتها ..لفت نظري واحد كان صفاته تقريبـاً معظمها في سطام ..
عرفت انه يصير ولد بنت عم امـي (يأخآل ابوي حك ظهري هههه ) ..دخل اسم سطام مزآجي رغم محآولات صديقاتي اني ماأسمي هالاسم ..بس قلت لو شفتـوا الرجال اللي شفته ..بصراحه الهمــني مره
حيـاته .. انا ماكنت مفكره انها تكون كذا ..كنت افكر ان امه تحبه مره ..بس المجتمـع اللي حوله مايرحمه .. حتى كنت افكر ان عندهم جـآر يكون نجس عليه مره ..
بس مدري ليه غيرت رآيي وفكرت ان امه تكون قآسيه عليه
كـ شخصيـه ماكنت آبيه يكون مثآلي ..بس هذا اللي طلع معآي ..


نــآصر
هـ الانسـان مدري كيف صـآر اخو محمد .. كان ودي يصير عندهم اخت .. بس ماكان مخي يستوعب كثرة شخصيات .. وجتني فتره كان ودي خجل تصير اختهم .. بس غيرت رآيي
نرجع لـ ناصر .. كنت افكر انه يكون متزوج وزوجـته "ديمه " .. طبعـاً لما كنت آبي خجل تصير اختهم
وكنت حاطه في رآسي ان زوجته تموت .. ويصير مثل المجـنون ..وهيله خصيتها مثل شخصية منال اللي في بقول ولا تقاطعني .. وتجي يوم للبيتهم ويشوفها هو وتصير تشششبه ديمه مره .. ويتزوجها على اساس انها ديمه
بس ماأدري ليه غيرت رآي بعد ..يـآكثر ماأغير رآيي خخخخ
كـ شخصيه عاجبنـي .. بس انا اعترف ان شخصيته ماتناسب الناس الاكبـآريه اللي هم اهله
يعني اللي مثل ناصر ..نادر مايكون بآر بأمه .. ويكون رآعي بنات من الطراز الخآثر ..يعني ماتوقف على مكالمات وبس .. يكون يسآفر ويصير عنده شقه ..هذا ان ماجابهم للبيته .. اما ناصر بصراحه يعتبر مؤدب مقـآرنتـاً فيهم .. ماطاوعني قلبي انه يصير كذا ..لأن هالنوعيه ماأحب اخوض فيهم بصراحه ..وانا في كل قصصي الـ 4 ماقد جبت ابطال غير بآرين لأهلهم ..لأن ماأقدر اسوي كذا حتى القصص اللي تتكلم عن هالشي ماأحبها ابد ..فـ استعنت بـ الخيال شوي
رغـم ان شي بداخلي مو مقـتنع ان ناصر يعتبر سـيء مقارنتاً بـ أقرانه من الاكبـاريه



مشـعل
مدري كيف جتـني شخصيته ..كانت وليدة اللحظه .. وانا اكتب البارت الاول جاني الالهـام لها .. وقلت مابدهآش ههه قدام
كانت كثيره ردود اللي إنه سطحي وكلها سب في شخصيته.. وكأن ماله صفه الا سطحي ..هههه بصرآحه شخصيه تعجبني .. وحبيتها مره حسيت إنها سبشل عن البـآقين

نجـــلآ
هالبنت خليط بين كم بنت عرفتهم ..
يعني طريقة كلامها ..جاني الالهـآم من وحده تصير صديقة بنت عمتي ..هالبنت اتعب وانا اقول كيوت ..طريقة كلامها على حركاتها كانت خلقه كذا ..مو تصنـع ابد
اما كـ أسم ..وحده تقرب لي اسمها نجلا ..كشخه مره وملابسها دآيم حلوه وذويقه .. عشان كذا سميتها نجـلا بدال شذى في قصتي قبل التعديل
من اول بـارت كتبته وانا كنت أبيها لـ سطام .. موقف سطام مع خجل كان مجرد تمويه .. حتى موقفها (اقصد نجلا) مع سعود مجرد تمويـه بعد لا أكثر
ولا ماكنت مفكـره ابد ان نجلا تاخذ سعود ..
من اول ماكتبت اسمها على صفحة الوورد وانا حاطه في رآسي إنها للسطام ..حسيت انهم لايقين لـ بعض
لأن نجـلا رقيقه وحسـأسه وتنحط عالجرح يبـرى .>تحمست ههه
اما سطام .. حنون مع خواته ويهتم بأهله ويبدي نفسه عالناس اللي يحبهم .. وهي محتـاحه للواحد زي كذا ..
حتى هو تصلح له نجـلا مره ..
الضغط النفسي .. هالشي عند صديقتي .. وقلت لها ان ودي احط مرضها في قصتي ..وهي ماقصرت قالت لي كل شي
بس هذي احسن أبطـال قصتي ..ويمكن قصصي كلهم ..مدري ليه حبيتها .. ههه



هيـله
ماعندي تعليق كثير لها .. بس لو كنت قآرءه ماأعتقد اني بحبها خخخ
اممممم أسمها كثير ناس تستغربه .. وتقول وش معنى هالاسم ..وحده من البنات لـ آخر لحظه تقولي جيبي أي اسم الا هيله
كنت آبي أسم كبير ..يعني من الاسمـآء القدام ..وهذا اقـوى اسم يدل على انه قديم
بصراحه الاسمـا تجيني مع الالهـام ..لما اتخيل شخصيه اتخيل اسمها معها
احس فيه ناس بتقول انها تغيرت مع ناصر بـ شكل كبير جداً وغير وآقعي
انا اقول انها كانت تبـذل مجهوود وتتقمص شخصيه غير شخصيتها –وهذا شي كلاً جربه- ويمكن هالشي يتعبها .. بس هي في طريقها تتغير لكن محتـاجه فقزه عشان تثبت له انها تحبه ومراح تفرط فييه
من نآحيتي تغير هيله فـ آخر البارت الـ40 ماكان تغير ..إنما تقمص مؤقت لـ شخصية الزوجه المحبه ..لين تكتسب اطباعها هالطبع




جوآن وحسين وفيصل
كنت نآويه جوان لـ فيصل ..بس مدري وش غيّر رأيـي
بـ تكون فكره مستهلكه ومكـرره ..عموماً هالقصه مدري ليه ماحبيتها .. ويمكن ماأعطيتهم حقهم لآن الالهام كان يمن علي خخخ


في شخصيات ماتكلمت عنها

بس ماعندي لها حكـي ..الحكي لكم

بس حبيت ادخلكم ورآ المسرح اوريكم حوسة الروآيه شوي خخخ

>مصدقه انها خلف كواليس بـ قووه


× حتسـي | =)
اللي يقولون أكتبي قصه جديده ..بصرآحه ودي
بعد ترا انا ماأنعطى وجه , كل شي يجيب إلهـآم ههه , بس كتبت فـ النص ينقطع , مدري الظآهر يمزح خخخخخ
لكن زي ماقلت ظروفي , ودرآستي يمكن اكتب وانزل لين مشيت فيها ويمكن ماأكتب خير شر =d خخ
امممم , بصرآحه جووّ ثقيله مدري كيف كان .. يعني معذبه كنت عايشتها صدق .. حتى الاسمـا كانت تعني لي
كبرتـي نفس الشي .. أي كلمه كنت اطيح فيها وأصير أكررها كثير أقولها فالقصه كثير
فـ لما أرجع اقراها من جديد .. اتذكر أيـام يوم كنت اكتبها ..أيام الادمان
يوم كنت القـى احد اسولف معه عن قصصي وأفكـاري ههههه >ضحكة وحده ضآق صدرها ومتفشله من مدري وش خخخخ
كنّـا انا وصديقآتي دايم نسولف عنها ووش آخر الاحداث ولما احتار بـ شي كل وحده تعطيني رأي ..
بـدا الحماس يخف من بقول وانعـدم في ثقيله ! ..=$ أحيانا أحسها ميته
لكن حبكم لها هو اللي خلآني أحبها .. وبصرآحه لو بـ قيم نفسي بـ قصصي احس بالنسبه لي احلاهم ثقيله لآني تعبت فيها
لا من ناحية سرد او حوآر .. خصوصاً حوارات الشباب كنت القط كلام اخوي الكبير وعيال خالاتي وعماتي واكتب ..
ولا من نآحية أشعار احطها .. كنت اجلس الفلف فالمنتديات ادور شي يصلح لـ موقف او وصف لـ مشآعر بطل معيـّن
كل اللي أقدر اقوله وداعاً ياثقـيله ="(
والله إني اتذكر يوم كنت اقولكم بـ نزل قصه جديده..ياسرع الزمن هذاني أختمها
أحبكم كلكم ..دعـوآتكم لي
الله يوفقني ويدخلني الجنه =) ويوفقني فـ كل أبو شي (مب ابو شي خخ كان خطأ مطبعي ترا)
ويحقق أمنيـاتي >ماكني مسكت خط
يوم السبت 10 محرم 1431هـ
الساعه10:45
فـ صاله الجنآح , اللي فوق هههههههههههه

أعذروني عالتقصيـر ..لكن تأكدوا اني بذلت كل جهدي
يعني لحد يسب بس أمدحوا خخخخخخ


هالروآيـه اهديها لـ كل قرائي .. وأخص أسماء
كوكو , لولي =) , ندى يالبى قلبها اللي ابثرتها في كل مناسبه ماغير اقولها "تخيلي لو فيه وحده تقرا لي هنا وانا مدري عنها" خخ وهي ترد لي بـ"وانتي كل مناسبه بـ تلقلييني ؟" , "ششششطحه" ههههه صديقتي الهلآليه المتعصبه صآحبة الافكـآر الجوووهنميه اللي عطتني فكرتين ومنة علي فيهم ههه ومسويه إنها عارفه كل قصتي , احتري تعليقك يـاحرمه ولا ترا مافي كريووكي خخ (فيس يهزز حواجبه )
لبـى قلوبكم يـا كلكم ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ثقيلة مزحة الدنيـا للكاتبة عاد أنا اللي أحبك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:12 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية