لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > منتدى الكتب > كتب الأدب واللغة والفكر
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

كتب الأدب واللغة والفكر كتب النحو والصرف والأصوات والمعجم والبلاغة واللسانيات المعاصرة - الأدب العربي القديم - والنقد الأدبي القديم والحديث- أدب الطفل- وكتب الأساطير والغرائب - كتب الفلسفة و المنطق - الدراسات الفكرية - كتب الفكر الإسلامي


حسن حنفي , الدين والتحرر الثقافي

معارك فكرية وثقافية كثيرة تلك التي خاضها الدكتور حسن حنفي أستاذ الفلسفة الإسلامية منذ حصوله علي الدكتوراه في الفلسفة عام‏1966,‏ من جامعة السوربون بفرنسا وحتي حصوله علي جائزة الدولة التقديرية

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-04-10, 11:37 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57323
المشاركات: 147
الجنس أنثى
معدل التقييم: tarana عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدChile
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
tarana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : كتب الأدب واللغة والفكر
افتراضي حسن حنفي , الدين والتحرر الثقافي

 

معارك فكرية وثقافية كثيرة تلك التي خاضها الدكتور حسن حنفي أستاذ الفلسفة الإسلامية منذ حصوله علي الدكتوراه في الفلسفة عام‏1966,‏ من جامعة السوربون بفرنسا وحتي حصوله علي جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية لهذا العام‏,‏ فما إن فاز بها حتي طالب البعض بسحبها منه‏,‏ باعتباره من المعتزلة الذين يقدمون العقل علي النقل والداعين إلي ثورة ضد العقيدة للتحرر من الدين‏,‏ الذي هو في النهاية من وجهة نظره ميراث ثقافي يتغير حسب الظروف والأحوال‏,‏ واستندوا في آرائهم تلك إلي كتابي الدكتور حسن حنفي من العقيدة إلي الثورة والتراث والتجديد‏.‏

بالطبع لم تكن تلك الأعمال الفكرية هي الأعمال الوحيدة التي كتبها الدكتور حسن حنفي بل إن له العديد من المؤلفات الأخري التي أثارت حوله الزوابع كعادة أي شخص يحاول تفسير الدين بشكل مختلف عن الأسلاف‏.‏
ولكن هذا لا يمنع من أنه يعد إحدي العلامات الفكرية الكبري في مصر والوطن العربي بسبب تنوع جهوده الفكرية للارتقاء بالواقع الذي نعيش فيه‏,‏ فالدكتور حسن حنفي ولد عام‏1933‏ بالقاهرة‏,‏ وتخرج في جامعتها بكلية الآداب قسم فلسفة عام‏56‏ وحصل علي الدكتوراه من السوربون وتدرج في السلك الأكاديمي بعد عودته حتي أصبح اليوم أستاذا متفرغا بقسم الفلسفة‏.‏
وقد استغل إجادته للعديد من اللغات الأجنبية مثل الإنجليزية والفرنسية والألمانية‏,‏ إضافة إلي تمكنه الشديد من أصول وقواعد اللغة العربية لكي ينقل لنا العديد من كتب التراث الغربي‏,‏ في محاولة منه لنفي ما يقال دائما عن أن التراث الأوروبي هو التراث الإنساني وأن أوروبا هي المتن الأساسي بينما بقية الثقافات ما هي إلا توابع هامشية لهذا المتن‏,‏ وبرغم هذا الهدف الذي كان الدكتور حسن حنفي يسعي لإثباته فإنه قد أخذ عليه استشهاده الزائد بالثقافة الغربية بل واعتماده عليها كليا‏,‏ فمن ضمن الكتب التي ترجمها كتاب رسالة في اللاهوت والسياسة لإسبينوزا وقد تأثر به بشدة في نقده للنصوص الدينية نتيجة ما حمله إسبينوزا في منهجه من نقد للتوراة والإنجيل‏,‏ الأمر الذي جعل حسن حنفي يطبق نفس المسألة علي القرآن‏,‏ باعتبار ذلك لونا جديدا لتفسير الآيات وذلك عن طريق البحث عن الوقائع التاريخية التي وصفها القرآن ولعل ذلك من الأشياء التي أخذت عليه‏.‏
ويعد حسن حنفي من أنصار فلسفة التنوير الداعين إلي الاعتماد علي العقل البشري لتحقيق التقدم مع رفض وصاية الدين علي الفكر وشئون الحياة‏,‏ ذلك أن الإنسان من خلال سيطرته علي الطبيعة يزيد من قيمة المنفعة التي إن وجدت فإنها تحقق السعادة الكبري للفرد‏,‏ وطالما وصل الإنسان إلي إسعاده فإنه يكون بذلك حقق الهدف الأساسي من وجوده إذن فالمنفعة هي المعيار الأساسي لأي قيمة‏,‏ صحيح أن الدين الإسلامي والسنة النبوية بهما المبادئ العامة للحياة‏,‏ ولكن يبقي التشريع من وجهة نظر حسن حنفي من صنع الفقهاء والمشرعين الذين لم يعد لديهم اليوم أي فرق بين السياسة الشرعية في العبادات ونفسها في المعاملات‏,‏ وأصبح الخوف من الحاكم هو سيد الموقف لدرجة أصبح معها هؤلاء الفقهاء لا يجرؤون علي مصارحته بأنه يستغل ثروات البلاد لصالحه‏,‏ وقد أثار حسن حنفي لغطا كبيرا عندما قال ذلك‏,‏ خصوصا عندما أكد أن الدين والفقه قد دخلا في دائرة الشكليات‏,‏ هذا فضلا عما أصابه أخيرا علي يد بعض الحركات المحافظة الداعية إلي رفض التعددية ورفض الرأي الآخر ورفض حرية الفكر‏,‏ الأمر الذي أدي إلي اضطهاد بعض العلماء والمفكرين برغم أن القرآن هو أول من أقر أحكام العقل والفكر في قوله تعالي أكثر من مرة‏:‏أفلا تعقلون‏,‏ أفلا يتفكرون‏,‏ أفلا تنظرون وبرغم تأكيد حسن حنفي علي أنه لو تم فهم الإسلام بشكل صحيح لأصبح أحد عناصر التقدم‏,‏ فإن ذلك لم يفلح في تراجع معارضيه عن رأيهم‏,‏ فهم يأخذون عليه اعتباره للدين الإسلامي أنه مجرد تراث يمكن تطويره حسب الظروف لا التمسك بالتراث القديم الذي لا قيمة له في ذاته‏,‏ لأنه لا يحوي أي عنصر من عناصر التقدم في حين أنه لو تم تطويعه علي حساب الظروف لأمكن بذلك الاستفادة منه في كل الظروف والبيئات المختلفة‏.‏
فالقرآن من وجهة نظره ليس فقط للتحليل والتحريم بل لمساعدة الإنسان علي التطور والازدهار لا التقيد والانعزال عن العالم‏,‏ فالرسول من وجهة نظره كان يهدف إلي إحلال الوحدة بين القبائل في شبة الجزيرة العربية لتكوين دولة‏,‏ كما أنه ومن الناحية الدينية يعد مذكرا للعباد فقط وليس مسيطرا عليهم‏.‏
وقد كان لتأكيد حسن حنفي انتماؤه لمنهج المعتزلة الأثر الكبير في اشتداد الهجوم عليه برغم تبريره للمسألة بأن هذا المنهج هو الخيار الوحيد أمامه بعد ضياع الوجدان المعاصر بين الدين مرة والسلطان مرة‏,‏ وبالتالي كان الاختيار الاعتزالي هو الأكثر تعبيرا عن حاجات العصر ومطالبه‏.‏
وصل الأمر إلي حد إهدار دم د‏.‏ حسن حنفي ردا علي ما اعتبره منتقدوه تطاولا علي الذات الإلهية إذ اعتبر هذا التطاول وقتها أخطر من الرسوم المسيئة للرسول‏.‏ لأنه جاء من شخص المفترض أنه عربي مسلم دارس للتراث والفلسفة الإسلامية‏.‏ وقد أعرض حسن حنفي عن التعليق علي فتوي إهدار دمه لأنه رأي أن حالة المسلمين اليوم تدعو إلي الرثاء في حين أن الإسلام كان في القرن التاسع عشر وما قبله يدعو إلي الفخر ذلك أنه كان متوحدا مع الدولة وفي التصدي للاستعمار‏,‏ ولكن ما إن حل الاستقلال وسيطر العلمانيون علي الحكم حتي جعلوا من الجماعات الإسلامية مجرد أداة سياسية يقربونها أو يبعدونها وفق مصالحهم إلي أن أصبحت النظرة السائدة لهذه الجماعات الإسلامية أنها جماعات غير شرعية برغم أنها في الواقع ومن وجهة نظره تحتاج إلي القليل من الصبر لكي تصبح جماعات صالحة تقبل الاختلاف مع الآخر وتوافق علي الحوار معه لأنها بالفعل أصبحت تنطوي علي تحولات جيدة تدعو للحرية وللاعتراف بالديمقراطية والمواطنة وأهمية المجتمع المدني‏,‏ بعد أن كانت تعاني حالة رفض نفسي بسبب عدم شرعيتها وبسبب ما تعرضت له من تعذيب وهوان‏.‏
ويأخذ حسن حنفي علي المجتمعات الإسلامية تلك الفجوة الشاسعة التي تفصل بين الأصولية المحافظة والتقدمية القومية لدرجة أن ما بينهما من حوار يكاد يكون منعدما‏,‏ وبدلا من محاولة رأب هذا الصدع من خلال الطفرة الإعلامية الهائلة فإن رجال الدين لا هم لهم سوي الحديث عن الملائكة والشياطين وإطلاق اللحي‏,‏ دون مناقشة مصالح البشر ومعالجة أزماتهم مثل الفقر والفساد والقهر وخراب الذمم برغم أن المهمة الأساسية للدين هي معالجة نقائض المجتمع فالعلمانية من وجهة نظره تهمش الإسلام والسلفية تهمش مصالح الناس‏,‏ أما الإسلام الحق فهو الذي يعمل علي إصلاح الجانبين في آن واحد فلو تقاربت الشريعة والمصالح لاستقامت الحياة‏.‏
لم تقتصر آراء حسن حنفي علي الأمور الدينية فقط بل امتدت إلي الأمور السياسية أيضا إذ طالما حذر من حالة الجمود والتخلف التي يعاني منها المجتمع المصري والتي أرجعها إلي القهر والفقر والجهل‏,‏ خصوصا بعد أن فقدت مصر دورها الريادي وأصبحت إسرائيل هي الوريث الوحيد لهذا الدور ولكن ذلك لا يمنع من وجهة نظره من قيام نهضة عربية‏,‏ ولكن بشرط الاستفادة من التجارب النهضوية في القرنين الماضيين وذلك لتتبع نقاط النجاح والابتعاد عن نقاط الفشل‏.‏
ويقسم حسن حنفي المجتمع المصري في الماضي إلي ثلاث حقب‏.‏ الحقبة الأولي هي حقبة محمد علي باني مصر الحديثة وقائد نهضتها بفضل الدولة القوية التي أقامها‏,‏ لذلك تكالبت عليه القوي الخارجية لتدميره‏.‏ أما الحقبة الثانية فهي التي جاءت في النصف الأول من القرن العشرين وقد تجسدت إنجازاتها في إقامة الحزب الوطني وإنشاء الجامعة المصرية والبرلمان والدستور والتعددية الحزبية ولكنها انتهت بحريق القاهرة وثورة يوليو‏.‏
أما الحقبة الثالثة فهي الحقبة الناصرية التي أرست عدة مبادئ منها مجانية التعليم والقومية العربية وحركة عدم الانحياز‏,‏ ولكنها انتهت بالنكسة التي لايزال العالم العربي يعاني تبعاتها حتي اليوم‏.‏
ولكن برغم كل ذلك فإن حسن حنفي يري أن النهوض من الكبوة الحالية جائز ولكن بشرط قيام حوار وطني وتعددية حزبية وتقوية المجتمع المدني والجمعيات الأهلية والأهم من كل ذلك هو الحكم باسم جبهة وطنية تضم كل الفرقاء من مختلف التيارات‏,‏ خصوصا الإسلامية والماركسية والناصرية والقومية وذلك من أجل أن تكون للنهضة أسس شعبية جماهيرية‏,‏ خصوصا أن دوافع قيام نهضة عربية هو عدم استيفاء الحاجات الأساسية للمواطنين والتي أهمها لقمة العيش‏,‏ والدليل علي ذلك المظاهرات التي اندلعت بسب نقص الغذاء والعلاج والسكن‏.‏
ربما لم يلتفت أحد للأسف خصوصا المعارضين لآراء حسن حنفي لمنهجه السياسي هذا وارتكزوا في هجومهم علي آرائه الدينية فقط‏,‏ فوصفوا الدكتوراه التي حصل عليها من السوربون بأنها أعادت صياغة فكره الشخصي من خلال السعي إلي إعادة تفسير الماضي الإسلامي بوصفه ثقافة إنسانية وليس بوصفه عقيدة‏,‏ الأمر الذي يؤدي في النهاية إلي قتل هذا الماضي الإسلامي وليس إحياؤه‏.‏ ودللوا علي رأيهم هذا بأن حسن حنفي طالما أعلن رفضه لكلمات الحلال والحرام والجنة والنار ورأي ضرورة استخدام كلمات أكثر عقلانية مثل العقل والحركة والشعور‏,‏ لأن الإسلام من وجهة نظره لا يحتاج إلي الإيمان بالملائكة والشياطين فالتفكير فيهم تفكير غير علمي لأنهم مجرد رموز لها معان عقلية وليست مادية‏,‏ بالتالي فإن الفكر الغيبي أقرب إلي الأسطورة منه إلي الفكر الديني‏.‏
وبرغم أن حسن حنفي أطلق علي نفسه لقب الفقيه القديم ودعا أخيرا إلي العودة إلي التراث واتخاذ موقف من التراث الغربي فإن دعوته تلك لم تحظ بالترحيب‏.‏ سواء من مؤيديه أم من معارضيه‏.‏ فالفريق الأول يري أنه ربما أراد أن يجذب القراء في صفه باعتبارهم يؤيدون كل من يقف بجانب العقيدة وإن كان البعض يري أن آراء حسن حنفي تدل علي إيمان عميق بما يقوله وهو أبعد ما يكون عن التملق‏.‏
أما المعارضون فرأوا أنه بالفعل متأثر بالفكر الغربي لدرجة أن محاولات استقلاله عن هذا الفكر أدت إلي الاعتماد الكلي عليه‏,‏ كما أنه شديد التأثر بفكر المعتزلة‏.‏ إذن فمحاولة خروجه من مستنقع التراث الغربي من وجهة نظرهم قد باءت بالفشل طالما أنه تأثر بـ إسبينوزا هذا الفيلسوف اليهودي الذي قال إن النصوص الدينية هي استعارات غايتها التعريف بطبيعة الله.‏

4shared.com - document sharing - download ط§ظ„ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ„طھط*ط±ط± ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹ - ط*ط³ظ† ط*ظ†ظپظٹ.pdf

 
 

 

عرض البوم صور tarana   رد مع اقتباس

قديم 06-05-10, 08:57 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 10440
المشاركات: 134
الجنس ذكر
معدل التقييم: yasser_x عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
yasser_x غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : tarana المنتدى : كتب الأدب واللغة والفكر
افتراضي

 

شكرا جزيلا يا بطل علي الكتاب ..

 
 

 

عرض البوم صور yasser_x   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدين والتحرر الثقافي, حسن حنفي
facebook



جديد مواضيع قسم كتب الأدب واللغة والفكر
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:08 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية