لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-10, 04:13 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثلاثون ( الأخير )
( الفصل الأول )
أحلى اللحظات .. !
بعد شهر من العرس
في أستراليا
الساعه 6 المغرب
سلطان و هو طالع من الحمام : أفنااااااااااااااااااان وينك
كانت أفنان جالسه من ورا أحد الكنبات و ساكته تبي تهبل في سلطان
سلطان بخوف : أفنااان يلا بلا هبال وينك
شغلت أفنان لعبة قطوه تمشي بشكل آلي
حس سلطان إن في شي يتحرك من ورا الكنبات ابتسم أكيد أفنان
قرب من الصوت و شاف قطوه تمشى لعنده صار يقمز و هو مخترع : يمممممممممممممممه
أفنان : ههههههههههههههههههه يا خواف كلها لعبه
سلطان بعصبيه : خرعتيني على بالي إنها حقيقيه
أفنان و هي تتدلع عنده : عادي بشتري لي قطوه عشان أربيها في الشقه
سلطان : باللهي ليكون شقتنا حديقة حيوانات و أنا ما أدري
أفنان : اعترف إنك تخاف من الحيوانات
سلطان بعناد : لا مو معترف بس ما أحبهم
أفنان : جد أنك خواف
<< سلطان أكثر شي يخاف منه في حياته القطط و الطيور
عكس أفنان عند أهلها كانت تربي قطوه و عندها بلبل في القفص
دق الجوال و رد سلطان
سلطان : الوو
مشاري : هلا و الله
سلطان بفرح : هلا فيك أخبارك ؟
مشاري : تماااام و أنت أخبارك ؟
سلطان : الحمد لله
مشاري : أفنان جنبك أبيها أشوي
سلطان : أوكي .. أفنان هذا مشاري على الجوال يبيك
أفنان مسكت الجوال بحماس : هلا و غلا
مشاري : هلا فيك شخبارك يا القاطعه؟
أفنان بخجل : تمااام
مشاري : و أخبار سلطان معك ؟
أفنان ناظرت سلطان و هو ابتسم لها ردت باحراج : تمام
مشاري : دووم يا رب
أفنان و هي تتشره على مشاري : يا دب مفروض انتظرتنا لما نرجع من السفر ناسي إن عندك أخت مسافره
مشاري و هو يتعذر لها : وش أسوي و الله ما صدقت إنها وافقت نسوي ملكه أبيها تتعود علي
أفنان ابتسمت له : على العموم ألف مبروك
مشاري : الله يبارك فيك يالغلا
خذ سلطان منها الجوال : مبروك يا النسيب
مشاري : الله يبارك فيك .. ها متى ناويين ترجعون ؟
سلطان و هو يناظر أفنان : ما شبعت من أختك
أفنان بخجل : أرررركد
مشاري : هههههههههه ناوي تشبع منها بعدها تجيبها لنا
سلطان : هههههه أمزح بكره طيارتنا بعد بكره حنا عندكم
مشاري : زين ترجعون بالسلامه يا رب
سلطان : الله يسلمك .. أقول استقبلونا ما أوصيكم
مشاري : أوكي .. على فكره ترى أخوك نايف رجع لفرنسا
سلطان : أهاا زين الله يوفقه يا رب
مشاري : آمين يلا أجل ما بطول عليكم
سلطان : سلّم على الأهل
مشاري : يوصل يلا مع السلامه و سلّم على أفنان
سلطان : أوكي في أمان الله
سكر سلطان الجوال و التفت على أفنان : فنونه تبين نطلع ؟
أفنان و هي تناظر الساعه : ما أدري وين ودك نروح ؟
سلطان : أمممم نروح مطعم وش رايك ؟
أفنان : أوكي دقايق و بتجهز
سلطان غمز لها : و لا وش رايك ننام ؟
أفنان و هي منحرجه : هاا طيب خلنا نتعشى قبل
سلطان : لالالا بدق على الفندق يجيبون لنا عشى
أفنان باستسلام : أوكي اللي تشوفه
جلس سلطان جنبها و ناظرها : ودك نطلع جد ؟
أفنان ابتسمت له : لا أنا مو مشتهيه أطلع
سلطان تنهد براحه : اااه على بالي زعلتي
أفنان بخجل : لا عادي مستحيل أزعل منك
قرب منها سلطان و حب جبهتها : تسلمين يالغلا
ردت عليه باحراج : الله يسلمك
أفنان
أحاول أخلي نفسي جريئه قدامه بس في الحقيقه أحس إني انحرج منه قلبي يدق بقوه إذا بس قرب مني
ما أدري لين متى بتم على هالوضع لي شهر كامل معه و أنا أحس إن أمس عرسي !!
%%%

في الخبر
عند الشركه
الساعه 9 الصباح
كانت جالسه على المكتب و تضبط الأوراق في الملف جد تعبت هالشهر بس كان أحلى شهر لها
تحب الشغل و خصوصاً إن هالشغل داخل في مجالها الإدارة
جلست تتأمل شكل المكتب فخم و مره كبير يدل على ذوق راقي حيل
الجدران معتقه بالذهبي و الإطار خشب عودي و عليه لوحات كبتون مخمل عشبي و أزرار الكبتون مغلفه بجلد بني
ابتسمت و هي تناظر المكتب اللي يعتبر أفخم مكتب في الشركه بعد مكتب المدير
استغربت قمر لما قال لها المدير إن هالمكتب بيكون مؤقت لأن صاحب المكتب ماخذ إجازه
جاها فضول إنها تعرف صاحب هالمكتب واضح إنه من طبقه مخمليه من شكل مكتبه و ترتيبه
فتحت اللابتوب تبعها و جلست على البورصه
كان واقف جنبها مسفر ( الحارس الشخصي ) و الباقي واقفين برا المكتب عند الباب بزيهم الرسمي
استغرب المدير أبو هزاع من الحراس الشخصيين بس بعد ما علمه عساف السبب وافق إنهم يكونون موجودين بدون اعتراض
أصلاً هو مدير ظاهري قدام الناس بس في الحقيقه المدير الأساسي لهالشركه و أكبر المساهمين فيها عساف
و يجي بعده أبو هزاع و معهم رائد لأن أبوه مساهم كبير في هالشركه
مسفر و هو مسكر الجوال : طال عمرك في واحد برا يبي يدخل المكتب ؟
قمر ناظرت مسفر بخوف : زياد !!
مسفر : لا طال عمرك واحد من اللي يشتغلون في الشركه
قمر : أهاا أوكي قول لهم يخلونه يدخل
مسفر رفع جواله : خلوه يدخل
دخل و هو مستغرب حده وش السالفه حراس شخصيين في مكتبي و لا بعد جالسه في مكتبي بنت
مسك أعصابه و ناظر البنت : السلام عليكم
قمر وقفت له باحترام : و عليكم السلام تفضل ( و أشرت له على الكرسي )
رائد جلس على الكرسي : زاد فضلك .. اللحين بسألك تعرفين من مكتبه هذا ؟
قمر باستغراب : مكتبي ليه في شي ؟
رائد مسك أعصابه و خذ اللوحه اللي مكتوب فيها اسمه و لفها لها : شوفي مكتوب الأستاذ رائد فواز الـ......
قمر حست إن صاحب هالمكتب نفسه اللي يتكلم معها اللحين ردت باحراج :
معليش ما كنت أدري إنه مكتبك بس قال لي المدير أدوام هنا في هالمكتب مؤقتاً لأن مكتبي ما بعد يخلص
رائد حس باحراجها ابتسم لها : لا عادي حصل خير ... إلا ما قلتي لي وش أسمك ؟
قمر ابتسمت له : معك قمر راشد الـ........
رائد باستغراب : لحظه أنتي تقربين لعساف ؟
قمر : ايه عساف أخوي
رائد : أهااا و النعم
قمر : ينعم بحالك
رائد : توني راجع من الإجازه شخبار الشغل معك ؟
قمر : أممم تمام توني مخلصه بعض الأوراق
رائد ناظر ساعته : اللحين وقت الإستراحه تشربين معي كوفي ؟
قمر ابتسمت له : أوكي
و طلعوا من المكتب
.
.
.
الشركه تعتبر من الشركات الضخمه في الخبر
الدور الأول : يكون للإستقبال و للبنوك المصرفيه و العملاء
الدور الثاني : إستراحة الموظفين اللي يشتغلون في الشركه
الدور الثالث : مكاتب الموظفين اللي يستقبلون المعاملات
الدور الرابع : للـ vip ثلاث مكاتب كبيره
مكتب أبو هزاع مدير الشركه مع مكتب السكرتيره تبعه
مكتب رائد مساعد المدير مع مكتب السكرتيره تبعه
المكتب الثالث بيكون لقمر مديره الشؤون الماليه في الشركه
هالشركه عملها الرئيسي في مجال استيراد البضائع المختلفه من الدول الكبرى في العالم
.
.
.
في إستراحة الموظفين
جلسوا على طاوله بعد ما خذوا كوفي مع كروسان من المقهى
قمر : اللحين ليه خذت إجازه طويله في الشغل ؟
رائد رد على قمر بارتباك : أمممم كانت عندي ظروف و الحمد لله عدت على خير
قمر : أهاا سوري على التطفل
رائد : لا عادي خذي راحتك ..إلا بسألك أنتي وش تخصصك ؟
قمر : إداره ماليه
رائد : أها ما شاء الله أجل درستي في الإمارات ؟
قمر : ايه
رائد ابتسم لها : اللحين أنتي وين تسكنين بالخبر ؟
قمر : أممم أسكن في الحزام
رائد باستغراب : أجل جنبنا ؟
قمر : هههههه أنا جارتكم بعد
رائد و هو مصدوم : من جدك ؟
قمر : ايه أنا أعرف خواتك أماني و وعد
رائد : هههههههه أجل صرتي من العايله و أنا أقول شكلك مو غريب علي
قمر ابتسمت بخجل : ايه
رائد ابتسم لها : أماني بتتزوج نواف ولد عمك
قمر باستغراب : جد ؟
رائد : ليه ما تدرين ؟
قمر بخجل : ترى أنا ما أعرف أهل أبوي كثير أغلب حياتي قضيتها في الإمارات توني متعرفه عليهم
رائد : أهااا .. على فكره حالياً بنكون في مكتب واحد لما يخلص مكتبك
قمر : أوكي بس ممكن أطلب منك طلب ؟
رائد : تفضلي ؟
قمر : أمممم بصراحه مكتبك عجبني مين صممه لك ؟
رائد باستغراب : مهندس ديكور أنا أعرفه و صمم لي
قمر : طيب خله يضبط مكتبي بس يغير الألوان يعني أبي عنابي و ذهبي
رائد : هههههههه أوكي تامرين أمر
قمر بخجل : معليش صايره أتشرط
رائد : لا عادي شدعوه بكره بقوله يبدأ يرتب مكتبك و أنتي شوفي وش الألوان اللي تبينها
قمر : أوكي مشكور ما تقصر
رائد : العفو
مسفر و البقيه كانوا واقفين طول الوقت ورا قمر
رائد ( في خاطره) أكيد دامها كانت بنت وزير شي طبيعي يكونون وراها حراس شخصيين يمكن عساف موصيهم ينتبهون عليها
رائد : الليله حياك على العشى عندنا
قمر : مشكور ما تقصر البنات الليله بيجوني الشقه
رائد : أهاا ( وقف رائد بعد ما شاف ساعته ) يلا نروح المكتب خلص وقت الإستراحه
قمر وقفت : أوكي
%%%
بيت جاسم و رند
الساعه 2 الظهر
كان توه راجع من الشغل و منهد حيله فسخ شماغه و جلس على أول الكنبه في الصاله
نزلت رند من الدرج بهدوء و قربت من الكنبه تناظر جاسم باستغراب : جاسم ارتاح في الغرفه
ناظرها جاسم بنص عين : ما بعد أخلص أشغالي بعد أشوي بطلع
رند مسكت بطنها بتعب : طيب خذ لك شاور عشان ترتاح
عدل جاسم جلسته و ناظرها بخوف : رنود تحسين بشي يعورك؟
رند بتعب : ولدك ما يقصر جالس يرفس فيني
حط جاسم يده على بطنها : هههههههه يبي يطلع الظاهر
رند ضربت راس جاسم بيدها : ايه اضحك و أنا اللي أتعب في النهايه
جاسم ابتسم لها : ما عاش من يتعبك و أنا موجود
رند ابتسمت له : ايه كذب علي بكلامك الحلو
وقف جاسم و مسك يدها : أنا باخذ شاور و أنتي لبسي عباتك بوديك المستشفى
رند بعناد : ما أبي أروح المستشفى
جاسم باستغراب : و ليه ما تبين ؟
رند بتعب : أحس أني مو مشتهيه
جاسم يهدد رند : يلا لبسي عباتك بلا عناد لا تخليني أشيلك لين المستشفى ترى والله أسويها
رند بخوف : خلاص بلبس عباتي
جاسم : هههههههههههه فديت اللي تخاف مني يلا قلبي بروح الحمام جهزي لي ملابسي
رند : أوكي
صعد جاسم لفوق و هي لا زالت جالسه في الصاله
راحت لأمها في الغرفه القريبه من الصاله و جلست تسولف معها
رند بتعب : أمي أحس إن بطني يعورني
أم رند : يا بنتي قولي لجاسم يوديك المستشفى يمكن موعد ولادتك قربت
رند بتعب : طيب بروح و بشوف وش بيقول الدكتور
أم رند و هي تدعي لبنتها : الله يسهل عليك يا رب
رند بضيق : آمين
طلعت من غرفة أمها و صعدت الدرج و هي تحس إن الألم يزيد عن أول كثير
دخلت الغرفه و طلعت ملابس لجاسم
احتارت بين الثوب و البدله ابتسمت في خاطرها و طلعت له اثنينهم
كانت لابسه قميص وردي حرير جلست تعدل شعرها اللي قصته لين نص ظهرها
و رفعته بخيال ناظرت بطنها كيف صاير مره كبير ابتسمت و هي تلمس بطنها
لين اللحين مو مستوعبه إنها حامل تحس إنها في حلم طوال الثمان شهور الماضيه
طلع جاسم من الحمام و هو حاط الفوطه على خصره و الفوطه الثانيه على كتفه : رنود
التفتت رند له بخجل : هلا
ابتسم لها جاسم : يعني ألبس البدله و فوقها الثوب ؟
رند : ههههههههههههه لا ما أقصد كذا بس احترت وش تلبس و طلعتهم اثنينهم
جاسم : هههه أهااا على فكره بلبس بدله مليت من الثوب
رند ابتسمت له : أوكي
جاسم قرب من رند : وش سالفة الإبتسامات هااا ؟
رند نزلت عيونها بخجل : أمممم كنت أفكر في شي
جاسم بفضول : وشوو ؟
رند بخجل : مو مستوعبه إن اللي في بطني بيكون ولدك
جاسم رفع حاجبه : أجل بيكون ولد الجيران ؟
رند : هههههههه ما أقصد كذا
( ردت عليه بخجل ) أمممم شعور حلو أنك تكون مرتبط مع الشخص اللي تحبه بطفل
جاسم ابتسم لها : أهااا يعني تحبيني ؟
رند بخجل : أقول وش هالسؤال ؟
جاسم بعناد : قولي أحبك و لا برفعك مثل ذيك المره
رند : طيب أنا أحبك
جاسم يجننها : هاا ما سمعت
رند بخجل : جاسم لا تسوي معي كذا
جاسم ابتسم لها : خلاص أهم شي سمعتها
رند : جد نذل
جاسم : هههههههههه ( ناظرها باستغراب ) أممممم أنا بلبس اللحين
رند ببرائه : أوكي البس
جاسم شال الفوطه من كتفه و توها رند تستوعب : لالالالالالالالالالالالا
جاسم باستغراب : وش فيك ؟
رند بخجل : بطلع بعدها البس
جاسم : يا ربي لي كم سنه من تزوجتك ترى سنتين مفروض كل شي يكون ايزي
رند بخجل : لا ما أبي يلا انتظرك في الصاله
جاسم و هو يلبس التيشيرت : أوكي
%%%
في ايطاليا
الساعه 4 العصر
عند أحد المطاعم الإيطاليه العالميه
كان ناصر جالس و قباله سامي : سامي متى بتنزل الرياض؟
سامي : بعد أسبوع تقريباً
ناصر : غدير جهزت كل شي للعرس بيكون عرسنا بالرياض
سامي ابتسم لناصر : أوكي حاولوا تعجلون في الزواج لأني بجلس في الرياض أسبوعين و بعدا برجع لايطاليا
ناصر ابتسم له : خلاص مو مشكله
سامي : بعطي غدير خبر بس بتأكد من أخوي متعب إذا ما عنده أشغال
ناصر : أوكي أنا طيارتي بتكون بكره برتب أموري هناك
سامي : إذا احتجت شي عطني خبر
ناصر ابتسم : تسلم ما قصرت
سامي : عاد ما أوصيك أنتبه لغدير هي أختنا الوحيده لو أنك مو غالي على قلبي كان ما خليتك تتزوجها
ناصر: غدير في عيوني لا توصي حريص
سامي باستغراب : اللحين وين بتسكنون بعد ما تخلصون من شهر العسل؟
ناصر : غدير تقول تبي تستقر في فرنسا بس قلت لها بخلي لنا شقه احتياط في الرياض
سامي : أهاا كويس أحسن لك إذا جلست في الرياض
بيني و بينك فرنسا و ايطاليا بتحس بغربه فيهم .. أنت بعد الزواج حاول فيها تستقر معها في الرياض
ناصر : أكيد بتفاهم معها بعدين
سامي ابتسم لناصر : أبشرك ملكتي بتكون في عيد الفطر
ناصر بفرح : الله يبشرك بالخير زين بعد شهرين
سامي : ايه ما قصروا راعوا ظروف شغلي قلت لهم ما أقدر أملك إلا في إجازه عيد الفطر
و الله ما قصرت معي يا ناصر أقلها برتاح من حياة العزوبيه الممله
ناصر ابتسم له : شدعوه ما سويت شي أنت مثل أخوي
سامي دق جواله و رد عليه : هلا غدير .. ايه أنا مع ناصر ... أها أوكي بقول له .. يلا باي
ناصر باستغراب : وش في غدير ؟
سامي ابتسم له : ما أدري تقول مفاجأه
ناصر بحماس : يلا قول لي لا تسوي كذا
سامي : هههههههه مو قايل شي
ناصر مد بوزه : جد أنك نذل
سامي غمز له : مردك بتعرف
نهاية البارت الثلاثون ( الأخير )
الفصل الأول
_________________________________
البارت الثلاثون
(الفصل الثاني)
بعد ثلاث أيام
في الخبر
عند قصر فواز
الساعه 8 الليل
أنوار القصر كلها مفتوحه و النوافير مشتغله ... باب القصر مفتوح للجميع
مواقف القصر امتلت بالسيارات
الخدم يفتحون أبواب السيارات للضيوف بزيهم الرسمي .. ضيافة القهوه في باحة القصر مع التمر للرجال
جاوا أهل المعرس قبل و كانوا مبهورين كثير من فخامة القصر اللي يدل على الرخاء و الثراء
أم رائد ترحب فيهم بابتسامه : حياكم الله تو ما نور المكان
ردت عليها أم نواف بابتسامه : الله يحيك
<< هاذي عزيمة زواج أماني و في نفس الوقت عزيمه لوعد لأنهم ما سووا لها زواج
عند جهة الرجال
نواف كان جالس جنب أبوه و عمه فواز ( أبو زوجته ) بعد ما خلص الملاك
قرب منه رائد بابتسامه : مبروك يا النسيب
نواف وقف و سلَّم عليه : الله يبارك فيك
مساعد سلَّم عليه بابتسامه : مبروووك صرت عديلي اللحين
نواف : هههههه الله يبارك فيك يا مساعد
بعدها جاوا له عيال عمه و باركوا له
تركي جالس و واضح عليه الضيق
طلال ناظر تركي باستغراب : وش فيك يا تركي ؟
تركي بحزن : تذكرت المرحوم
طلال بضيق : الله يرحمه .. هذا اللي ربي كاتبه أقلها نواف بيكون حريص على الريم أكثر من غيره
تركي : هذا اللي مخفف علي أشوي أقدر أزورها إذا كانت في الرياض بتكون قريبه منا
طلال همس لتركي : لا تبين شي ترى نواف يناظرك
ابتسم تركي لنواف عشان ما يشك في شي لأن نواف صاير حساس في الفتره الأخيره و الكل ملاحظ هالشي
سلطان جلس جنبهم : أوووه طحت عليكم أعترفوا وش تسوون ؟
طلال : هههههههههههه سلامتك ما نسوي شي إلا شخبار أفنان معك ؟
سلطان : ههههه تمام فاتك سوت لي حركه في أستراليا زين ما طار قلبي
<<< قال لهم عن سالفة القطوه
تركي : هههههههههههههههههه و الله تعجبني
طلال : هههههههههه فشلتنا طلعت تخاف من لعبه
سلطان بعصبيه : مالت عليكم تضحكون هاا
تركي : أي والله تستاهل ههههههههه
جلس جنبهم مساعد و سلموا عليه
مساعد : أووه من زمان عندكم مغبرين
تركي : هههههه أي والله من زمان عنك شخبارك ؟
مساعد ابتسم له : تمااام و أنت شخبارك ؟
تركي : الحمد لله .. إلا وين جاسم ؟
مساعد أشر على جاسم : هناك جالس مع ناصر ولد عمك
تركي وقف : بروح لهم
ناظر جاسم تركي و هو يقترب منه وقف له : هلا و غلا
تركي و هو يسلَّم عليه : هلا فيك .. وينك ما نشوفك؟
جاسم ابتسم له : بعد ما تزوجت لهيت عن جمعة الشباب
تركي ابتسم له : شخبار خالتي و بنت خالتي ؟
جاسم : تمام الحمد لله .. مفروض تمر علينا على الأقل نشوفك من زمان عنك هذا و أنت تشتغل جنبنا في الظهران
تركي و هو يتعذر لجاسم : حقكم علي إن شاء الله أزوركم في أقرب فرصه
جاسم ابتسم له : البيت مفتوح حياك الله في أي وقت
تركي : الله يحيك
ناصر وقف : تركي أبيك في موضوع
تركي : أوكي
ابتعدوا أشوي عن المجلس اللي فيه الرجال : وش فيك عسى ما شر
ناصر : لا تخاف ما فيني شي بس أبي أتأكد أنت زعلان على زواج أماني من نواف ؟
تركي باستغراب : أنت من جدك تقول كذا؟
ناصر بضيق : أيه من جدي ترى نواف لاحظك من أشوي يقول إذا كان تركي متضايق مستعد أفسخ الملكه
تركي بعصبيه : أنتوا من جدكم و الله مو متضايق بس تذكرت المرحوم .. نواف ولد عمي بيكون أحرص على بنت أخوي من غيره
ناصر تنهد براحه : زين ريحت قلبي يا ليت تقول هالشي لنواف أنت تعرفه هالأيام صاير مو طبيعي
تركي ابتسم له : أنا بتصرف معه لا تحاتي
رجعوا عند الرجال
%%%
عند جهة الحريم
الحريم في الصاله الكبيره و البنات تجمعوا في الصاله الثانيه
الصالتين متداخلتين و في وسطهم درج واسع
مها : تصدقون و لا مره شفت وعد
وجدان ابتسمت بضيق : وعد مره طيبه بتعجبكم كثير
شوق حست إن وجدان متضايقه : وجدان تعالي جنبي أبي أكلمك
وجدان جلست جنب شوق
شوق : أمانه وش فيك يلا قولي لي
وجدان تحاول تخفي اللي داخل قلبها : ما فيني شي
شوق بحزن : تذكرتني فهد صح ؟
وجدان نزات عيونها بضيق : أيه ما توقعت إن يوم من الأيام يصير كذا
شوق تخفف عليها : هذا اللي ربي كاتبه
وجدان ابتسمت مجامله : و النعم بالله
جات لوجدان بنوته صغير كانت لابسه فستان وردي و أبيض منفوش طالعه مره تجنن
الريم و هي تمشي لوجدان : عمتوو جودي
وجدان مسكت الريم و ضمتها : عيون عمتك أنتي .. شخبارك ريوم؟
الريم و هي فرحانه : أنا زينه .. شوفي أمي فوق صايره مثل العروسه بتروح مع بابا
وجدان مسحت دموعها اللي نزلت فجأه : لا يا قلبي ماما بتروح مع عمو نواف
الريم ما فهمت كلامها : عمو نواف لالالا ما يصير ماما بتروح مع بابا فهد
وجدان مسكت فمها و هي مصدومه من الكلام اللي تقوله الريم : لا يا قلبي خلاص بابا فهد سافر بعييييد
الريم بحزن : ليه يخلينا هنا في بيت جدو و يتركنا أنا ما أحب بابا
ضمتها وجدان بحزن(في خاطرها) البنت مو فاهمه وش صاير الله يرحمك يا أخوي
وجدان ابتسمت لريم : ريومه متى ماما بتنزل ؟
الريم و هي تأشر براسها : ما أدري بس ماما صايره حلوه مثل سندريلا
وجدان ابتسمت لها : و خالتو وعد وينها ؟
الريم ببرائه : خالتو وعد جالسه مع عمو مساعد في الغرفه فوق
وجدان بخجل : عيب ليه تروحين لهم ؟
الريم ببرائه : ما أدري أنا رحت لهم في الغرفه قال لي عمو إن خالتو وعد صارت حلوه مثل الكيكه
وجدان ما قدرت تمسك ضحكتها : هههههههههههههههههههههههههه
التفت عليها شوق : وش فيك تضحكين ؟
وجدان : ههههه هالبنت فاضحه البيت كله الله يستر إذا جات الرياض عندنا كل شي بتقوله الظاهر
شوق : ههههههه وش قالت لك ؟
وجدان : هههههه قالت إن وعد جالسه مع مساعد فوق
شوق : هههههههه والله مو سهله البنت
وجدان : طالعه على عمتها هههههه
شوق : و الله أنك صادقه
جات لهم مها : بناات وين ساره و منى ؟
شوق باستغراب : ما أدري
مها و هي تتحلطم : جد هالبنات علل ما أدري متى يركدون
شوق : هههههههه تلقينهم عند المغاسل أو جالسين مع الحريم
مها : يمكن .. إلا وين هنادي ؟
شوق : شكلها ما جات
مها رفعت جوالها و دقت على هنادي
هنادي : ألو هلا
مها : وينك ؟
هنادي و هي في السياره : اللحين جايتكم أنا عند بداية القصر
مها : أوكي
%%%
وقفوا عند مواقف القصر
عساف : قصرهم يذكرني بأيامي في الإمارات
ابتسمت له هنادي : ايه قريب من تصميم قصركم من برا
عساف : ترى قمر جات هنا
هنادي : ايه دقت علي يلا قلبي روح للرجال
عساف : أوكي
%%%
دخلت هنادي و سلَّمت على الحريم و راحت للبنات
هنادي : عسى ما فاتني شي ؟
حنان : لا ما فاتك شي بس التقديمات فاتتك
هنادي : ههههههه أقصد العروس
حنان : لا ما بعد تنزل
هنادي : أهاا
جلست أفنان جنب هنادي : أوووه هالحريم جد يحرجون الواحد هاا حملتي ذا سؤال ؟
هنادي : ههههههههه لازم تتحملينهم
أفنان وهي تتحلطم : والله مشكله معهم
وجدان : ههههههه أفنان أي والله حملتي و لا لا ؟
أفنان انقلب وجهها أحمر : أقول ركدي
وجدان : ههههههه طيب شوفي وجهك كيف صاير
شوق : ههههههه خلاص أفنان لازم تعترفين لنا
أفنان : حسبي الله على ابليسكم من بنات
شوق توها تتذكر : يؤؤؤؤؤ نسيت أقول لكم ترى رغد جابت بنوته
أفنان بفرح : وناااسه بكره بدق عليها يا بعد قلبي أكيد محتاجتنا هالأيام
حنان : لا تحاتون فيصل معها حتى خذ إجازه من شغله عشان يجلس معها بالمستشفى
وجدان ابتسمت : مين يصدق رغود تصير أم ؟
هنادي : ههههههه أي والله بزره ما أدري كيف بتربيها أتخيل شكل فصول و هو شايل الصغنونه هههههه
حنان : ههههههههههههههه فيصل ما يصلح يكون أبو شكله يضحك و هو ماسك بزران
مها ابتسمت لهم : باركوا لها بدالي
هنادي : أوكي يوصل
جاوا منى و ساره
مها باستغراب : أنتوا وينكم طول هالوقت ؟
منى : في المغاسل
ساره : ليه تبين مني شي ؟
مها بشك : لا بس استغربت اختفيتوا فجأه
جلست منى و واضح إن وجهها متغير قربت منها حنان باستغراب : منى وش فيك ؟
منى بارتباك : لا ما فيني شي
حنان : الا وش فيك ؟
منى بضيق : بعلمك في البيت
حنان : أوكي
نزلت قمر من الدرج و جات للبنات : هلا
البنات و هم مبهورات : هلا فيك
قمر بخجل : وش فيكم ؟
هنادي ابتسمت لها : طالعه تهبلين بالفستان
قمر : تسلمين
كانت لابسه فستان شيفون ليلكي ميدي ضيق مره ناعم برز جسمها كثير
و رافعه شعرها بالويفي و ميك أب ناعم طالعه مره كيوت
قمر : ترى وعد و أماني بينزلون بعد أشوي
قمر كانت علاقتها قويه بأماني طول هالشهر لأن شقتها قريبه من عندهم
و بعدها اكتشفت من فتره قصيره أنها تشتغل في نفس الشركه اللي يشتغل فيها رائد و غير كذا تصير بنت عم نواف و بنت خال فهد الله يرحمه
صارت لها مكانه كبيره في قلب أماني و غير كذا تعرفت على وعد اللي قامت تزور قصر أبوها مرات كثيره في الأسبوع عشان تشوف قمر
قمر كانت محبوبه عند الكل شخصيه رائعه تجذب الناس حولها بأخلاقتها و طيبة قلبها
هنادي : أهاا
طفت الأنوار و بقت الشموع اللي موجوده في كل مكان
كل الحريم تغطوا لأن في تصوير صارت الأنوار المتحركه على جهة الدرج الفخم
نزلت وعد و كان جنبها مساعد على أغنية طالع قمر
يا أرض احفظي ما عليكي
حبيب قلبي حضر
يا أرض احفظي ما عليكي
وعد طالعه قمر
اليوم مساعد قمر
في طلتك يا سلام
حلاك غير البشر
وأخذت مشي الحمام
ويا أرض احفظي ما عليكي
حبيب قلبي حضر
يا أرض احفظي ما عليكي
وعد طالعه قمر
شفتك وضاع الكلام
ضيعت حتى الغزل
أعذرني والله جمالك
ما خلى فيني عقل
وقفت قلبي بسحرك
يا روحي والله ستر
ويا أرض احفظي ما عليكي
مساعد قلبي حضر
يا ارض احفظي ما عليكي
وعد طالعه قمر
يا عيني عالابتسامه
تمشي وسهامك تصيب
واللي يشوفك يا وعد
يا بخت راعي النصيب
يموت بك من يشوفك
لو كان قلبه حجر
ويا أرض احفظي ما عليك
مساعد قلبي حضر
يا أرض احفظي ما عليكي
وعد طالعه قمر
وقفوا البنات يصفقون لهم بحراره كانت وعد مثل الملاك .. جمالها خيالي لابسه فستان وردي و فضي توب منفوش و فيه سوار فيسكي على جنب
و مسويه تسريحه مره فخمه كيرلي و تاج صغير مع الطرحه على جنب
مساعد طالع مره رزه بالبشت الأسود ابتسم و هو يناظر وعد يحس أنه أول مره يشوفها
جلس معها على الكنبه : هاا وعوده وش فيك ؟
وعد ابتسمت بارتباك : ما أدري أحس أني توني متزوجه
مساعد : هههههه حتى أنا صاير متوتر حيل
ابتسمت له وعد : طالع اليوم مره كشخه
مساعد غمز لها : و أنتي طالعه مثل الملاك اليوم تهبلين وش رايك نرجع الشقه ؟
وعد : هااا تو الناس فشله قدام العالم
مساعد بخبث : هههههه ( همس لها في أذنها ) طالعه قمر الليله شكلك ناويه على نفسك
وعد بارتباك : هاا يا ربي لا توترني
مساعد : ههههه مو متوترك ( وقف مساعد ) يلا قلبي روحي سلمي على الحريم بروح للرجال
وعد : أوكي
و طلع مساعد من الصاله
راحت وعد و سلَّمت على الحريم بعدها راحت للبنات
وعد ابتسمت لهم : هلا فيكم من زمان عنكم
قربت منها قمر و ضمتها : طالعه مره تهلبين
وعد ضمتها بفرح : تسلميين قمور
سلَّمت وعد على البنات و هي تحس إنها مشتاقه لهم حيل آخر مره شافتهم لما جاوا في ولادة أماني بالريم
وعد ابتسمت و هي تشوف وجدان : مو ناويه تسلمين ؟
وجدان وقفت بارتباك : إلا أكيد ( و سلَّمت عليها ) شخبارك وعد ؟
وعد بمرحها المعتاد : تمااام .. طالعه اليوم جنان بالأحمر
وجدان بخجل : تسلمين كلك ذوق
وعد : ربي يسلمك
شوق و هي تأشر لها : تعالي جلسي جنبي
جلست وعد جنب شوق : ها شخباركم ؟
شوق : أنتي اللي شخبارك بعد كل اللي صار لك و الله كنا نحاتيك
وعد بارتباك : تماام الحمد لله ربي عداها على خير
وجدان : الحمد لله .. إلا وين أماني ؟
وعد بضيق : أماني فوق بتنزل اللحين
وجدان قربت من وعد بشك : وعد صاير شي ؟
وعد همست لوجدان : الكوافير تعيد لها الميك أب أكثر من مره ( نزلت وعد عيونها بضيق ) تذكرت المرحوم
وجدان ضاق خلقها ( في خاطرها ) أكيد مو هين على أماني إن تتزوج بعد وفاة أخوي
صعب تنساه و هي كانت تحبه بجنون
وعد تهدي في وجدان : إن شاء الله يعدي اليوم على الخير
وجدان : آمين
مها بشك : وعد صاير شي ؟
وعد بارتباك ابتسمت لها : لا مو صاير شي اللحين بتنزل أماني
فجأه دق جوال قمر رفعت الجوال و هي مستغربه ( في خاطرها ) رائد ليه داق وش يبي ؟
ردت بارتباك : هلا رائد
التفتوا البنات باستغراب و معهم وعد
رائد بارتباك : هلا قمر معليش دقيت عليك لأن وعد و أمي ما يردون أماني نزلت و لا لسى؟
قمر : لا لسى اللحين بتنزل
رائد : أوكي عطيني دقه عشان يدخل نواف
قمر : طيب
و سكرت منه الجوال
وعد باستغراب : قمر وش فيه رائد داق ؟
قمر : يقول أماني نزلت و لا لا عشان يدخل نواف
وعد : و ليه ما دق على جوالي ؟
قمر : يقول أنك ما تردين لا أنتي و لا الوالده
وعد توها تتذكر : يؤؤؤؤؤ جوالي في الشقه هههههههه
قمر : هههههههه
طفت الأنوار مره الثانيه و بقت الشموع و الأنوار المتحركه على جهة الدرج أقبلت أماني من فوق الدرج و هي ماسكه باقة ورد
على أغنية لايق عليك الورد لحسين الجسمي
لايق عليك الورد يا ورد لايق وأنتا على هالورد يا ورد لايق
اختاركم ربي لبعض و جمعكم اختار أغلى الخلق لأحلى الخلايق
ربي جمع قلبين غالي و غالي في دنيا حلوه و عالم خيالي
بأماني و نواف أحلى الليالي تحلى بهم و تزيد و الجو رايق
لايق عليك الورد يا ورد لايق وأنتا على هالورد يا ورد لايق
شاعر كتب للحب باحساس فارس والفارس لا صارت أحلى العرايس
والحب قصر و الغلا فيه حارس يحرسكم بالحب و أغلى الوثايق
قلبه تغنى بالوفا و المحبه واحساسها غنى مع نبض قلبه
لايق عليها ورد قلبه و حبه واحساسها المرهف على الورد لايق
يا رب تسعدهم و تسعد لقاهم وتزيد في دنيا السعاده هناهم
وأيامهم تفرح و تحلى معاهم وبسعدهم تسعد جميع الخلايق
وصلت لنهاية الدرج جات لها أم نواف و سلَّمت عليها
و بعدها جات العمه نوره أم فهد و ضامتها لين حست إن دموعها بنزل في أي لحظه
أم فهد و هي ضامه أماني : يا بنتي فهد راح عند ربه عيشي حياتك توك صغيره
أماني نزلت منها دمعه و على طول مسحتها : مستحيل أنساه
أم فهد تهدي فيها : يا قلبي عشاني حاولي تعشين حياتك عشان الريم بنتكم
أماني : إن شاء الله
جات لها وعد و ضمتها : مبروك يا الغاليه
أماني : الله يبارك فيك
سلمَّت عليها مها : ألف مبروك
ابتسمت لها أماني : الله يبارك فيك عقبالك
و سلموا بقية البنات عليها و بعدها جلست عند الكوشه البسيطه اللي عملوها لها بس كانت ناعمه و راقيه حيل
فستانها مره كيوت توب صاير بوف من عند الخصر و بعدها يكون ذيل لونه أبيض و ذهبي و عليه لولو طالعه مررره تجنن
رافعه شعرها و منزله الباقي على جنب كانت صابغته باللون الأشقر الغزالي و لابسه تاج ذهبي فخم مع طرحه صغيره

جات لها بنتها الريم و جلست جنبها : ماما أنتي مررره حلوه
أماني حبت جبهتها : تسلميين ريوم
جات لهم وجدان و سلَّمت على أماني : مبروووك أماني
أماني ابتسمت بضيق : الله يبارك فيك
وجدان : أمون عادي آخذ الريم معي الرياض على ما ترجعين من شهر العسل ؟
أماني ابتسمت لها : أكيد عادي الريم بنت أخوك و أنتي عمتها
وجدان ابتسمت لها : مشكوره
التفتت وجدان على الريم : ريوم تجين بيت جدوو عبد العزيز معي ؟
الريم بحماس : اييييييه أبي أشوف عمو تركي
وجدان : هههههههه أوكي
جات لهم قمر : مبروك أماني
أماني ابتسمت لها : الله يبارك فيك
قمر : على فكره تقول مها إن نواف بيدخل
أماني بتوتر : أوكي
وجدان رجعت لمكانها و تغطوا الحريم كلهم عشان المعرس بيدخل
كان نواف مره متوتر و هو واقف عند الباب وقف جنبه رائد : بدخل معك لا تتوتر كذا
ابتسم نواف بتوتر : ما أحب جمعة الحريم
رائد : هههههههه خلك ايزي هاذي ليلة عمرك
دخل نواف على زفة البشت الأسود << هذا مقطع منها
الـبشت الأســود يا ولــد جيـبه على عــز وسـنـد
وحطه على كـف الـعريس بالضبط من سلكه نشـد
ياربعي جيــبو هـ العـطور والعـود الأزرق والبخـور
ثم بـخــروا بــشـته علــى ذوق وتـــروي بالشعــور
دخل بالبشت الأسود و هو مبتسم سلَّم على أمه و عمته << أم رائد و أماني كانت واقفه له من دخل
جا لعندها و صوروا بالكاميرا بعدها جلست و حب جبهتها و جلس جنبها
كانت مره منحرجه من اللي يحصل لها جلست الريم في الوسط بينهم و هي تضحك
: ماما عمو نواف حب راسك عشانك كبيره
ضحكت على تفكير بنتها الطفولي و رفعت عيونها لنواف اللي واضح أنه متوتر حيل : نواف
التفت نواف لها : عيون نواف
أماني بخجل : وش فيك ؟
نواف همس لها : ما أحب جمعة الحريم توترني
أماني ابتسمت له : أهااا
نواف رجع ناظرها مره ثانيه لأنه ما دقق عليها : أماني اليوم طالعه مره تهبلين
أماني بخجل : كلك ذوق
نواف باعجاب : لا من جدي أتكلم ( ابتسم بخبث ) ناويه على نفسك هاا
أماني فتحت عيونها على آخر شي : هااا
نواف : هههههههه أمزح وش فيك ؟
أماني نزلت عيونها بخجل : لا ما فيني شي
دخل رائد بعد ما أصر على أمه أنه يدخل يبي يشوفها
و هي متزينه يحس هالبنت من عرفها و هي ماخذه قلبه معها كان يلتفت يمين و يسار عشان يشوفها لأنها تتحجب
شافها من بعيد كانت جالسه مع وعد أخته تسولف معها اااه عليها جمال مو طبيعي كأنها من ممثلات هوليود
بس أكيد هي أجمل منهم هذا الجمال اللي يحبه جمال طبيعي و ميك آب ناعم و حيل لايق عليها
رفعت قمر عينها له : وعد دخل رائد
وعد و هي تأشر لرائد بحماس : ايه أشوفه يطالعنا
نزلت قمر عيونها باحراج و حطت الغطا على وجهها أول مره تسويها هي بالعاده ما تتغطى
بس حست إنها شكلها محرج و هي متزينه و يناظرها رائد بهالزينه
رائد أشر لهم بيده و بعدها راح لعند الكوشه وقفت أماني و سلَّم عليها رائد : مبروووووووووك يالغلا
أماني : الله يبارك فيك يارب .. عقبالك
رائد رفع يده بحماس : آمييييييييييين
أماني باستغراب : لا من جد فيك شي اليوم
رائد بفرح : هههههههه خلاص بتزوج حمستوني على الزواج
بعدها سلَّم على نواف : مبروووك يا النسيب
نواف ابتسم له : الله يبارك فيك
رائد : دعواتكم لي عقبالي أتزوج
نواف : ههههههه أمييين عقبالك
رائد : يلا بطلع اللحين أشوف الوالده تخزني من بعيد تبيني أطلع
أماني : هههههه أوكي
رائد التفت على نواف : انتبه عليها يا نواف تراها غاليه علينا
نواف ابتسم له : أكييد لا توصي حريص بتكون في عيوني
رائد : تسلم يلا أشوفكم بعد أشوي
نواف : أوكي
و طلع رائد بعد ما عطى قمر نظره ما فهمت معناها
طلعوا الحريم للمجلس الكبير عشان البوفيه
نواف و هو يناظر في أماني : قلبي
أماني بخجل : هلا
نواف ابتسم لها : ترى طيارتنا الفجر
أماني : ايه قال لي رائد
نواف : زين قال لك .. جهزتي شنطتك ؟
أماني : ايه موجوده بسيارة رائد
نواف : زين أجل أنا بروح اللحين أرتب أموري بجي بعد ربع ساعه عشان يوصلنا رائد للمطار
أماني : أوكي
و طلع نواف
راحت أماني لعند البوفيه و جلست على الطاوله اللي فيها البنات
مها باستغراب : وين نواف عنك ؟
ابتسمت أماني لها : بيرتب أموره الليله بنسافر
وجدان : الله الليله ليته بكره عشان ترتاحون
أماني : لا عادي ما عندي مشكله الحجز صار الليله و ما نقدر نأجله
وجدان ابتسمت لها : الله يوفقكم يا رب
أماني : آمين تسلمين يالغلا
شوق : طيب أكلي لك أي شي عشان ما تجوعين في الطياره
أماني : هههههه لا أحس أني شبعانه
مها : ايه لازم تاكلين لأنك أكيد مو ماكله و معك نواف بتستحين منه
أماني بخجل : لا عادي مو لازم
ساره توها جايه : أوووه العروسه هنا هلا هلا
أماني : هلا
ساره : ناويه أحقق معك أعترفي وش قال لك نواف من أشوي هاا ؟
أماني بخجل : هااا لا ما قال شي
ساره تبي تحرجها : ما قال شي و لا تخبين علينا أعرف نواف جريئ أكيد قال لك كلام و حركات
مها : سويره ركدي أحرجتي البنت
أماني : هههههههه إذا تزوجتي بردها لك أوريك
ساره بخوف : يمه لا تهددين كافي العالم كلها بتردها لي الله يستر ما أدري كيف بيصير شكل عرسي بيكون كله مقالب
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شوق : وين أفنان الدبه ؟
وجدان : هههههههه مع الحريم تعرفين صارت متزوجه لازم تجلس معهم
شوق : هههههههه أي والله
أماني و هي تسلَّم عليهم : يلا حبايبي يمشي اللحين
وجدان : تروحون و ترجعون بالسلامه
أماني : الله يسلمك
مها : إذا وصلتوا عطونا خبر
أماني ابتسمت لها : أوكي
طلعت أماني من المجلس و صعدت لفوق تبدل فستانها لبست ملابس سبورت عشان يكون أريح لها
بعدها سلَّمت على وعد أختها و لبست عباتها و طلعت لرائد اللي كان ينتظرها مع نواف في السياره
ركبت السياره بخجل : معليش شكلي طولت عليكم
نواف : لا عادي خذي راحتك
رائد : إلا ما قلت لنا وين ناويين تروحون ؟
نواف ابتسم لهم : مفاجأه
رائد : أماني قال لك نواف وين شهر العسل ؟
أماني باستغراب : لا ما قال لي
نواف ابتسم لهم : بنروح جوله على دول أوروبا تقريباً بنغطي الأغلبيه خلال هالشهر
رائد : واااو حركااااااااات
نواف التفت على أماني : أهم شي عجبتك الدول و لا ألغي الحجز و أحجز على مكان غير أوروبا
أماني : لالالا بالعكس أوروبا مره حلوه
نواف : زين إن شاء الله يكون أحلى شهر يمر في حياتكـ ( و غمز لها عند المرايا )
أماني ناظرت المرايا و نزلت عيونها بخجل : آمين
رائد ابتسم ( في خاطره ) : الله يوفقك يا أختي و يعوضك عن الأيام الحزينه اللي مرت عليك بوفاة فهد
وصلوا مطار الملك خالد
نزل نواف و فتح الباب لأماني ... بعدها خذوا نواف و رائد الشناط من السياره و نزلوها عند العربه
رائد : يلا إذا وصلتوا دقوا علينا
نواف : أوكي
نهاية البارت الثلاثون
( الفصل الثاني )
______________________________________
بعد يومين
في بيت أبو مشاري
غرفة شوق
شوق و هي تكلم تركي بالجوال بخجل : و الله ما توقعت تسوي كذا في الملكه
تركي : حبيت أخليها مفاجأه أهم شي عجبتك الأغنيه
شوق : تسلم ما تقصر يا قلبي
تركي : ااااااه مشتااااااق لك حيل
شوق بخجل : تشتاق لك العافيه كلها كم أسبوع و بكون معك
تركي : ههههههههه لا يفوتك شكل وجدان هالأيام صايره مره متوتره
شوق : ما ألومها كنت مثلها الله يعينها بكره
تركي : آمين .. إلا أخبار طلال هالأيام ما أشوفه
شوق : هههههه مره متحمس للملكه
تركي : أهااا زين .. إلا شخبار الإستعدادات ؟
شوق بخجل : ما بقى لي إلا أشياء بسيطه
تركي : زين إذا احتجتي مني شي لا تتردي
شوق : أوكي إلا وين ناوي نسافر ؟
تركي : أمممممم حجزت على رحلة بحريه تمر على جزر كثيره في أوروبا
شوق بحماس : مرررره حلو
تركي ابتسم لها : عشان نكسر الروتين أشوي ملينا من الطيارات
شوق : زين .. أمممم زواجنا بيكون مشترك ؟
تركي : لالالا وجدان تبي تتزوج العطله الجايه
شوق : ههههههه الله يصبر طلال أكيد بيعصب يبي يتزوج هالإجازه
تركي : مو بكيفه أهم شي راي العروس
شوق : أكييد .. يلا قلبي في مكالمه على الجوال
تركي : أوكي بدق عليك الليله
شوق : تيب يلا سي ياا
تركي : سي ياا
ردت شوق على الجوال : هلا رغود ... من جدك ... حمااااااااااااس ... أوكي بقول لطلال .. باااي
سكرت الجوال و راحت لغرفة طلال
دخلت شوق بحماس : طلاااااااال
طلال و هو يرتب علبة الطقم : هاا وش فيك ؟
شوق : وناااسه خالد خطب منى و وافقت عليه
طلال بفرح : أووه و أخيراً
شوق : ههههههههه مرررره حماااااااااس
طلال ابتسم لأخته : الله يوفقكم
شوق : آمين يلا بروح أبشر أهلي
طلال : ههههههههه أوكي روحي بشريهم
%%%
بعد أسبوعين
الرياض نورت في هاليوم كيف ما تنور و قلوب العشاق اجتمعت بعد فراق زمن طويل
أربع سنوات مرت من حياتهم ما كان شي بسيط تعلموا في هالسنوات
إن ما في حب مستحيل في هالدنيا ما تكون له نهايه سعيده بس بالصبر كل شي يصير ^_*
في أفخم صالات الرياض
كان واقف يسلم على الرجال و هو مبتسم لهم : الله يبارك فيك
جا له طلال و ضمه بفرح : ألف مبروووك يا تركي
تركي و هو ضامه : الله يبارك فيك عقبال أشوفك مكاني السنه الجايه
طلال : آمين الله يسمع منك
عساف سلَّم على تركي بابتسامه : ألف مبروك
تركي : الله يبارك فيك
عبدالعزيز ( أبو تركي ) كان مره فرحان بزواج ولده تركي فقال لهم يسوون عرضه في الساحه الخارجيه
الشباب و الشياب كلهم رقصوا في العرضه بسيوفهم
بعدها طلب عبدالعزيز من سلمان أنه يرقص معه في العرضه و رقصوا بالسيوف و الكل يصفق لهم بحماس
راح طلال لتركي و عطاه سيف : تعال ارقص وسع صدرك
ابتسم له تركي : أوكي
و الكل كان يصفق لتركي و طلال اللي ضبطوا رقص العرضه و بعدها في آخر الوقت قلبوها الشباب جلسة شعبيه مع العود
<< من زود الحماس
%%%
عند صالة الحريم
الساعه 11 الليل
رغد راحت لوجدان : ترى شوق جاهزه
وجدان : أمممم أوكي بقول لهم يجهزون الزفه
فتحوا البروجيكتر و الكل كان يناظر البروجيكتر
طلعت صور لتركي و شوق من هم صغار بعدها الصور اللي صوروها في زواج أفنان
بعدها طلعت صورهم في الملكه و هم يقصون الكيك
كانت شوق واقفه فوق عند بداية الدرج اللي كان ملفوف بقماش أبيض حرير و كله ورود جوري ورديه و بيضاء
طفت أنوار الصاله و الأنوار المتحركه اتجهت لها
مشت على موسيقى كلاسيكيه و كل عيون الناس عليها كانوا مبهورين بجمالها كثير منهم ما صدقوا أنها كانت مطلقه من قبل
أم رند ابتسمت : الله يحفظها ما شاء الله طالعه قمر
رند ابتسمت لأمها : ايه ما شاء الله
أم عصام بقهر : حسافه راح علينا و لا كان خذها لولدي عصام
حور ( أخت عصام ) : أي و الله أقلها أجمل من هاذي اللي خذها لا جمال و لا أخلاق شكلها ساحرته
أم عصام بضيق : ايه أكيد ساحره أخوك لو طبيعي كان ما خذها وحده مو من نفس مستوانا و لا من ديرتنا الله يعقله بس
حور بضيق : آمين .. شوفيها يا أمي مررره تجنن
أم عصام : ما ينلام ولد عبدالعزيز يوم انتظرها طول هالسنين جمالها مو طبيعي عيون خضراء و شعوره و بياض و جسم
أكيد بينهبل عليها و كافي إن أخلاقها عاليه
حور بقهر : حتى هي يا حظها فيه ولد عز و وسيم و أخوي يمدح أخلاقه
أم عصام بضيق : ايه الزين ما ياخذ إلا الزينه
وصلت شوق لنهاية الدرج و هي متوتره من زحمة الحريم و كلهم عيونهم عليها
وقفت عند بداية الجسر اللي كان قزاز و من داخله ورود جوري ورديه و بيضاء و انفجرت مدافع الورد عليها على جهة اليمين و اليسار
بدت أغنية ابتدي يا حب لحسين الجسمي و هي تمشي على الجسر بهدوء
ابتدي يا حب وارسم في سما هالليله قلبين
اكتب شوق بالاول واكتب الثاني لتركي
أو بجيلك براي وأكتب ماله داعي ترسم اثنين
اكتب الاسمين لكن حطهم في قلب واحد
يالفرح طرز مساهم وانثر الاحسااس ما بين
حب وأشواق وتهاني ود وأنغام وقصايد
دام هذا اليوم تاجه عرس آل ذوق والزين
عرس نسل العز نسل مجد والتاريخ شاهد
يا إلاه الكون سلم حبهم من شر كل عين
بالهنا طول عمرهم واعمي عنهم كل حاسد
واحفظ شوق و تركي مثل ما هم أحلى رووحين
صوونهم بالخير و اجعل بــــــــــيتهم بالعز شارك
كان فستانها على نظام الكونتيسات أكمام صغيره بوف و الفستان أوف وايت منفوش و داخل فيه الدانتيل و السوار فيسكي الفضي
مخليه شعرها كيرلي مفتوح لين نهاية ظهرها و مسويه بوف ناعم و عليه تاج فضي بالكرستال الفخم و ميك آب حيل ناعم طالعه مثل شهرزاد في ألف ليله و ليله
وصلت لين الكوشه اللي كانت على شكل قلعه و أعمده رومانيه الفضيه و ملفوف حولها أقمشه حرير بيضاء
و في الوسط أريكه كبيره مخمل أوف وايت و فيه كبتون كرستال فضي
كانوا البنات متفقين أنهم يلبسون نفس أقنعه العيون اللي بالكرستال الفضي في عرس شوق عشان تكون مفاجأه لها و طبعاً هي كانت فكرة وجدان
ابتسمت و هي تناظرهم لأنها ماسكه قناع مثلهم بس كان أفخم من الأقنعه البقيه لأنه طقم مع الفستان
<<< صايرين مثل أعلان محل لازوردي اللي سوته أليسا في mbc
كانت ماسكه في يدها باقة ورد و كل البنات مجتمعين عند الجسر ناظرتهم و رمت باقة الورد لجهتهم
مسكت باقة الورد منى و هي مصدومه حدها
قربت منها وجدان : وااااو أكيد بتتزوجين بعد شوق هااا
منى و هي ماسكه الورد بخجل : أقول من جدكم تصدقون تفكير الغربيين جد ما عندكم سالفه
جلست شوق على الكرسي و الكل جا يبارك لها بفرح
وجدان ضمت شوق : ألف مبرووووووووووووك
شوق ابتسمت لها : الله يبارك فيك
وجدان : هههههههه أبي أشوف كيف شكل تركي أكيد مبسوط مره
شوق بخجل : دوم إن شاء الله
رند بابتسامه : مبروووك شوق
شوق : الله يبارك فيك .. إلا وين ريان ؟
رند : ههههه من جدك أجيبه توه بزر حتى المشي ما بعد يمشي
شوق ابتسمت لها : يا حليله حسافه ودي أحضر القرقيعان حقه
رند غمزت لها : يلا أهم شي أنك بتكونين مع تركي
شوق بخجل : جد نذله
منى سلَّمت على شوق : مبروك يالغلا
شوق : الله يبارك فيك يا قلبي .. أووه الباقه صارت لك مين قدك
منى بخجل : ههههههه تسلمين ما توقعت تسوين هالحركه
شوق : الله يهديها وجدان تعرفين حركاتها متأثره بالأفلام الأجنبيه
منى : هههههه أي و الله و تقول بتتزوجين بعد شوق على طول
شوق غمزت لمنى : يمكن كلامها صحيح
منى بضيق : لا ما أتوقع مو صحيح
شوق : أوكي براحتك بنشوف وش بيصير في النهايه
جات بعدها العمه نوره وقفت لها شوق و حبت راسها
العمه نوره : مبروك يا بنتي
شوق ابتسمت لها : الله يبارك فيك يا عمتي
العمه نوره : الحمد لله إن الله بلغني و حضرت زواجك مع تركي انتبهي عليه يا بنتي تراك يحبك
شوق بخجل : لا توصين حريص يا عمتي تركي بقلبي لا تحاتي
العمه نوره دمعت عيونها بفرح : الله يوفقكم يا رب
شوق ابتسمت لها : آمين
جات أم مشاري و ضمت بنتها بفرح : مبروك يا قلبي
شوق ضمت أمها : الله يبارك فيك يا الغاليه
أم مشاري بفرح : عقبال أشوف وجدان مكانك السنه الجايه أخوك ما قصر جننا اليوم
شوق : ههههههه الله يهديه بس
مها : ألف مبروك يا شوق
شوق : الله يبارك فيك يالغلا
مها ابتسمت لها و عطتها علبه : هاذي مني و من مشاري
شوق فتحت العلبه و لقت فيها سواره ألماس فخمه ابتسمت لمها : تسلمون ما قصروتوا والله
مها : الله يسلمك ترى هو موصيني أنك تلبسينه في زواجك
( غمزت لها مها ) تتذكرين يوم قلتي لنا أمس و أنتي متضايقه حدك ضيعت سوارتي هاذي بدالها
ابتسمت شوق و لبست السواره : ما توقعته يجيب لي و الله ما قصر سلمي عليه
مها ابتسمت لها : يوصل قلبي
جلست شوق بعد ما سلَّمت على الكل
المطربه : أغنية خاصه لصديقات العروس
هنوني هنوني يا ناس هنوني
تركي راجع لي و بتفرح عيوني
في رجعته لينا بتنور الدنيا
خلوني اتهنا و لا لا تلموني
واحشني قد الكون بس انتوا ما تدرون
اخبي في قلبي أشواقي و شجوني
و إن حسيته حولي أطيح من طولي
الغالي لي جاني يخطفني من كوني
يسلملي يسلملي سيدي وكل أهلي
أبدا معاه أبدا ماخابت ظنوني
والله ما أدري أناديه يا عمري
أو روحي أو قلبي يا ناس دلوني
رقصوا البنات على الأغنيه و كانت شوق تصفق لهم بفرح
قربت منها أفنان بابتسامه : ترى بعد أشوي تركي بيدخل
شوق بخجل : جد بيدخل ؟
أفنان : ههههههههه أمزح تعرفين عمتي مو راضيه له يدخل تقول ما عندنا أولاد يدخلون
شوق بخيبة أمل : أهاا
رغد جات لهم : شوق قلبي ترى دينا جات تبي تسلم عليك
شوق بتوتر : أوكي
قربت دينا وقفت لها شوق و ضمتها : مبرووووووك يا قلبي
شوق و هي ضامتها : الله يبارك فيك
دينا ابتسمت لها : و الله فرحت لك من كل قلبي إن شاء الله ترتاحين معه و الله يوفقكم
شوق : تسلمين يالغلا عقبالك
دينا بخجل : أوووه خبرك فيني من زمان ... أنا تزوجت ولد خالتي
شوق بفرح : مبروووك و الله ما كنت أدري
دينا : الله يبارك فيك ما ألومك غصب ابتعدنا الظروف اجبرتنا نبتعد عن بعض
بس مهما كان أنتي بتضلين صديقتي
شوق دمعت عيونها : تسلمين يا دنون .. تزوجيته هاا
دينا بخجل : ايه تزوجت الشخص اللي حبيته و الله أحلى شي إنك تتزوجين الشخص اللي حبيتيه من كل قلبك
شوق ابتسمت لها : أكيد
دينا : يلا جيت أسلم عليك و أطلع لأني بمشي القصيم اليوم زوجي دوامه بيبدأ بكره
شوق بابتسامه : أوكي مشكوره على جيتك و الله فرحتيني كثير
دينا : لا شكر على واجب أنتي صديقتي .. يلا قلبي أشوفك على خير
شوق و هي تسلَّم عليها : مع السلامه
رغد ابتسمت لشوق : و الله البنت مره طيبه
شوق ابتسمت لأختها : حييييل طيبه و الله فرحت بجيتها كثير
رغد : إن شاء الله تصير أيامك كلها أفراح
شوق : آمين يا رب
المطربه : اهداء من العريس لعروسته
شوق ابتسمت في خاطرها : الله يخليك يا تركي لعين ترجيك
طلع صوت تركي بالدي جي
تركي : هاذي الأغنيه إهداء مني إلى رفيقة دربي و نور حياتي و شمعة قلبي شوق الله يحفظها لي و يبعدها عن عيون الحساد
صفقوا البنات بحماس و كل الحريم مستغربين من اللي يصير
دمعت عيون شوق و على طول مسحت الدمعه
بدأ تركي يغني بصوته الجهوري الحلو على أنغام الموسيقى
و شوق كانت تحس بكل كلمة يقولها لأنها طالعه من أعماق قلبه
البنات تأثروا كثير بكلمات الأغنيه اللي نابعه من قلب عاشق
كان حب طفولي بعدها بدا الحب يكبر معه لين وصل لمرحلة العشق اللي صعب ينسى فيها الشخص البنت اللي حبها بكل شريان ينبض بقلبه
سلام العشق وأعماقه ...
يضم القلب وأشواقه ..
تجيك الروح مشتاقه ...
و تهديك القصيد ألوان ...
على درب الهوى جينا ..
من أول ما تلاقينا ...
تغير كل ما فينا ....
و عشنا فرحة الأزمان ...
عرفنا الحب وأسراره ..
و كتبنا أجمل أشعاره ..
و غنينا على أوتاره ...
و ذبنا بالغرام ألحان ...
نسينا كل مواجعنا ...
وبقينا اثنين ما معنا ..
سوى الأشواق تجمعنا ..
بلا هجر وبلا حرمان ...
ألا يا حبي السامي ..
لقيتك بأول أيامي..
تعال وجدد أحلامي ...
ترى قلب الهوى سهران ..
شربت الحب من كاسك ..
و طعم الورد بانفاسك ..
لأنك عذب باحساسك ..
و أنا مغرم بك وولهان ..
حبيبي كان ما تدري ..
ترى حبك بدا يسري ...
بدمي و أنت يا عمري ...
سكنت بداخل الشريان ..
قطعنا الحب ودروبه ...
و صغنا روعة أسلوبه ...
حكاية عشق مكتوبه ...
و صرنا للهوى عنوان ..
نهاية البارت الثلاثون
(الفصل الثالث )
__________________________________
البارت الثلاثون (الأخير)
الفصل الرابع
لكل عاشق نهايه ..!
سلطان
كنت أحبها من زمااااااان بس كان أسلوبي جاف معها اللي يشوفني يقول هذا يكرهها بجنون وهو ما يدري أني أموت بالتراب اللي تمشي عليه
تصرفاتها .. تمردها .. ردودها علي تعجبني أحب أتنابش معها مع أني عارف إن هالشي يزعلها و يمكن يبكيها بس غصب عني هذا أسلوبي معها مستحيل أغيره
يوم كنا في المزرعه سويت مقلب أنا و تركي على البنات بس ما دريت إن هالمقلب ينقلب علي .. ناصر الله يهديه ما قصر فضحني النذل بس بعد ما قال إني أحبها
و صعدت أفنان لفوق حسيت بخيبة أمل أكيد البنت تكرهني مع أسلوبي السخيف و الهمجي معها فكرت أني أخطبها عشان أعرف رايها فيني
كنت محطم نفسي من البدايه بس ما توقعت توافق علي طلعت تحبني مثل ما كنت أحبها فديتك يا أفنان يا أغلى زوجه بهالدنيا
فيصل
معرفتي برغد و موقفي معها لها قصه غريبه عجيبه يمكن ما أحد في هالأيام يصدقها بس هذا الواقع اللي عشته
كنت مغروم بهنادي بنت عمي و الكل يعرف وش كثر أحبها و أغليها بس في حفلة سعود ولد عمي بمناسبة رجوعه من لندن
انصدمت كثير بالكلام اللي قاله أبوي معقوله حبيبتي تكون أختي من أبوي تضايقت كثير و كرهت نفسي لفتره شهرين على ما أتذكر
بس الموقف اللي ما أنساه و لا زال في ذاكرتي يوم شفت بنت عمي .. شرفي .. عرضي تواعد شاب خسيس في المجمع
الكل يقول تفكيري تفكير بدوي أو معقد أو سطحي بس مهما يصير تظل بنت عمي و ما أرضى عليها لأنها من لحمي و دمي غيرتي عليها خلتني أسوي شي
ما فكرت في حياتي أسويه .. هددتها بالصور اللي كنت مصورها لها ترجتني كثير بعد ما شفت وجهها أكذب عليكم
أن قلت لكم ما حبيتها من أول نظره .. عليها جمال رباني يأسر الأنظار كانت أصغر بنات عمي و هذا اللي علقني فيها أكثر وافقت إن ما أخلي عمي يشوف صورها إذا تزوجتني
و قلت لها إني بذلها و بهينها و بعيشها بعذاب و بحرمها من الاتصال بأهلها و يا ويلها إن قالت طلقني كل هذا انتقام منها .. وافقت على كلامي و هي تبكي من القهر
تم زواجنا بسرعه و رحت معها أمريكا عشان شغلي كنت ما أعطيها وجه و أطنشها
في يوم من الأيام قامت تصرخ علي و تبكي بسبب معاملتي القاسيه معها حسيت أني ظلمتها كثير توها صغيره علي بيني و بينها 10 سنوات
انهارت قدامي مثل الورده الذابله في هذا اليوم اكتشفت إني أحبها و أموت فيها صدق من قال }من بعد الكره محبه{
نايف
الحب شي ما كنت أؤمن فيه أبداً كنت أضحك على أخواني فيصل و سلطان أحس إن الحب كان على أيام روميو و جولييت
و اللحين في هالعصر انتهى كان قلبي خالي من مشاعر الحب لأي بنت .. طموحي الوحيد أني أكون من أشهر الأطباء على مستوى الرياض
رحت أكمل دراستي الطب في فرنسا في جامعة من جامعاتها طبعاً مثل ما تعرفون الجامعات في الغرب مختلطه
بدينا أول أسبوع بجد و اجتهاد بس بعد ما شفنا البنات السعوديات المتغربات اللي معنا تغير كل شي فيني
هم خمس بنات بس كل وحده لها جمال يلفت الأنظار و خصوصاً غدير
اللي من جلست جنبي و قلبي يدق بقوه و حرارة جسمي ترتفع مع أني كنت انتقد ملابسها قدام ربعي
سألت ربعي اللي معي ليه يصير لي كذا من تجلس جنبي هالبنت ضحكوا علي و قالوا لي هذا الحب
آآه من الحب و أيامه تعلق قلبي بهالبنت تقدرون تقولون حب من طرف واحد لأن أسلوبها معي عادي كأي شخص موجود معها بالكلاس
استمر هالحب في قلبي مدة خمس شهور تقريباً بعدها انصدمت إن غدير تصير أخت السفير متعب تحطمت لأن مستحيل تتزوج شخص مو من طبقتهم المخمليه
عرفت بعد أيام إن غدير تحب واحد اسمه ناصر.. الفضول ذبحني و سألتها مين ناصر هذا اللي تحبه و عرفت في الأخير أنه ناصر ولد عمي محمد
شلت البنت من بالي ما أبي أطعن ولد عمي في الظهر و أغدر فيه مع حبيبته
بعد ما خلصت الدراسه رجعت من فرنسا و بديت مشواري كإستشاري في أمراض القلب و صرت مشهور على مستوى المملكة
في يوم من الأيام رجعت من شغلي و جات لي أمي يا نايف أبي أفرح فيك و أخطب لك
وافقت بس قلت لها إني أبيها تكون قريبه من سن أختي منى لأني مو مستعد أتزوج مبكر
خطبت ساره بنت عمي اللي من شفتها في يوم الشوفه نسيت غدير و طوايف غدير حسيت إن أيام حبي لغدير أيام طيش و تسرع
عساف
من بدايه حياتي كنت إنسان مدلل كل شي أبيه أو يخطر في بالي ألقاه تقدرون تقولون إني أنولدت و في فمي ملعقه من ذهب !!
طول هالوقت كنت أحس بالوحده و الغربه أسمع عن عمامي من أبوي كثير ودي أشوفهم اشتقت لهم كثير
أتذكر مره شفتهم في يوم العيد كنت ألعب في المراجيح و جالس لوحدي بعيد عنهم
قربت مني شوق كانت في الإبتدائي : عساف ليه ما تلعب مع الأولاد؟
ناظرتها بعدم اهتمام : مو مشتهي ألعب معهم
شوق : أهاا
حبيت هالبنت من أول ما شفتها و هي مو رايحه عن بالي رجعنا الإمارات
لأن جدي قال لأبوي اطلع من البيت و ارجع للمكان اللي جيت منه
ذكريات كثيره حصلت لي في الإمارات عشت عيشة ملوك و تعلمت من أبوي أشغال كثيره
بعدها توفت أمي و تأثر أبوي بوفاتها كثير بس حمد الله إنها توفت و هي على دين الإسلام
قمر بكت كثير بعد وفاة أمي لأنها كانت قريبه منها حيل عكسي أنا .. اللي صرت دايم مع أبوي في الوزاره و نادر نشوفهم
مرض أبوي بنفس المرض اللي مرضت فيه أمي ضاق صدري كثير و كنت أتعب كثير من المقابلات الصحفيه اللي تصير لي
كان متعب خويي واقف جنبي في هالأمور ما قصر معي توفى أبوي و بعدها حسيت إني قدام مسؤوليه كبيره
قمر أختي من جهه و الوزاره من جهه ثانيه و الشركات اللي أبوي مسؤول عليها قررت أتنازل عن منصب الوزير لواحد غيري
و فكرت إني أنزل للرياض أشوف عمامي و أخطب البنت اللي كانت محتله تفكيري طول هالسنين
وصلت الرياض و بعد فتره خطب تركي شوق و عصبت من هالشي كثير
دخلت بيت عمي و صار لي موقف مع هنادي من بعدها حسيت إن هالبنت هي اللي ملكت قلبي
تذكرت شوق بعدها حسيت إن شوق حب طفولي ما له أي معنى
خطبتها من عمي عبدالله و وافق علي تزوجتها اااه عليها جمال و دلال كلمة قمر قليل بحقها
بعد شهر العسل رحت معها الإمارات و عرفتها على قمر اللي فرحت كثير بزواجي من هنادي بنت عمي
قررت أني أخلي قمر تنقل الرياض لأن ما لها أحد في الإمارات بعد ما خلصت دراستها
عيشتي في الرياض كانت أحلى لها طعم ثاني بوجود عمامي و أهلي و ناسي
و غير كذا وجودي مع أغلى زوجه في هالدنيا أم راشد الله يحفظها و يخليها لي ..

نواف
نهاية عشقي نهاية مأساويه من أيام حبي لعبير بنت خالتي اللي كانت خطيبتي إلى أيام عشقي لأماني الله يرحمها
خطبتي لعبير بنت خالتي كانت من أحلى الأيام اللي مرت علي في حياتي ما كنا نحب بعض بس كنا نعشق بعض و نرتب لحياتنا المستقبليه مع بعض
مضت على خطبتنا 4 سنوات و جات العاصفه اللي بعدتنا عن بعض إلى الأبد تزوجت عبير ولد عمها اللي كانت مغصوبه عليه
و تحطمت أنا بعد ما تزوجت كرهت شغلي في المطار و خذت إجازه لمدة شهر عشان تستعدل نفسيتي التعبانه
توفى ولد عمتي الشخص اللي علاقتي قويه معه فهد اللي كنت أشكي له همومي تأثرت كثير و خصوصاً إن عنده بنت صارت يتيمه بعد وفاته
مضى شهرين على وفاة فهد كنت جالس في الصاله و جلس خالد أخوي معي و قال لي عن تركي اللي عمامه يبونه يتزوج أماني على شوق
انصدمت من هالشي بعدها قال لي خالد ليه ما تتزوج أماني عصبت منه بس جلست أفكر و حسيت إن كلام أخوي صحيح أقلها عشان الريم
و عشان أشيل تركي من هالمشكله اللي هو فيها
تزوجت أماني و سكنت معها في الخبر حياتي معها كانت سعيده أحلى سنتين في عمري مضت معها و أكثر شي فرحت فيه إنها حامل
حسيت إن الدنيا ضحكت في وجهي من جديد كنت أداريها و أخاف عليها من نسمة الهوا جات وقت ولادتها و قلبي كان يدق من الخوف و التوتر
طلع لي الدكتور اللي مو عارف وش يقول لي ابتسم بتوتر : مبروك زوجتك جابت لك ولد
رديت عليه بخوف : طيب و هي شخبارها اللحين ؟
نزل عيونه بحزن : زوجتك عطتك عمرها
انهرت عليهم في المستشفى من صدمتي بهالخبر راحت أماني و تركتني مع فهد و الريم آآخ يا أماني يا صاحبة القلب الدافي
بعد وفاة الغاليه تذكرت الحلم اللي حلمته عن فهد ولد عمتي يوم قال لي باخذ وحده عزيزه على قلبك
كرهت الزواج بعد أماني و أنا حالياً فرغت حياتي لتربية أحلى درتين تركتهم لي أماني في هالدنيا .... << أغلى اثنين بقوا في حياتي بعد وفاتها
سعود
أيامي مع حنان كانت مره حلوه قبل ما أخطبها و حتى بعد ما تزوجتها كانت نفس طبعي تقريباً
حبيتها بسبب أسلوبها و تصرفاتها المرجوجه هههههه جد بتقولون واحد فاضي بس هذا الشي اللي لفت نظري في حنان
إنسانه ماخذه الدنيا وناسه و فرح ما تفكر في الأيام الجايه أهم شي تعيش كل يوم بيومه قلبها طيب و خفيفه ظل و تحب تسوي لي مقالب و بالنسبه للجمال ما أبي أقول لأني أغار عليها ^_*
يوم درست في لندن كانت في بالي على طول اشتقت لها كثير و كنت معزم أني إذا خلصت من دراسي أخطبها بس قبل ما يخطبون الشباب الكبار اللي في العايله
شفتها في بيتهم بعد ما رتبت الوضع مع أختي ساره حسيت إني نذل ههههههه بس الشوق و ما يسوي شفتها و بعدها بيوم خطبتها
على قولة الشاعر : رأيـت بهـا بدراً على الأرض ماشياً ولم أرى بدراً قـط يـمشي على الأرض
حنان يا أجمل امرأة رأيتها في حياتي أتمنى أن لا تفرقنا الحياه و أن نبقى معاً مدى الدهر
ناصر
قصة حبي غير و كل العايله يقولون ناصر غير تفكيري .. أسلوبي .. تعاملي مع الناس في كل شي غير
حتى حبي له قصه غير مختلفه كثير عن البقيه يمكن تقولون شايف نفسي حيل بس هذا الواقع
كنت في مدرسة أهليه راقيه من مدارس الرياض المعروفه تعرفت في نفس المدرسه على سامي اللي مع الأيام صار بيننا ميانه لدرجه مو طبيعه
كنت في ثالث ثانوي و الزيارات بيننا كثيره بعد ما درست معه بالجامعه عرفت أنه من الطبقات المخمليه اللي تفكيرهم فوق
بس كنت ما أختلف عنهم لأني في نفس مستوى تفكيرهم إنسان فري أحب الحريه .. متفتح نوعاً ما
أناظر الحياه من زاويه أنا مقتنع فيها عكس أهلي اللي ما كان يعجبهم تصرفاتي و طريقة تفكيري الغربي و كلهم ضديأعترف أن عندي بنات عم يصلحون لي بس ما يناسبوني لأن تفكيري مختلف عن تفكيرهم
جات لي بعثه لفرنسا أنا و سامي فرحت كثير بهالبعثه اللي غيرت في حياتي كثير
درست أنا وسامي إدارة أعمال في آخر سنه من دراستي عرفني سامي على أخته اللي بتدرس بعد سنه الطب في فرنسا
غدير اللي ملكت قلبي بعد ما شفتها .. حسيت إنها الوحيده اللي تصلح لي و تصلح لتفكيري الصعب اللي الأغلبيه ما يتقبلونه
حبيت غدير و هي بادلتني هالمحبه كنت أشوفها كثير في قصرهم بالرياض تجلس معنا و نسولف مع بعض كانت تتمنى تصير في المستقبل إنسانه لها مكانه كبيره في المجتمع
خطبتها من أخوها متعب السفير في فرنسا و كان سامي معارض لهالخطبه بس بعد ما حاولت فيه وافق بشرط إني أدور له بنت من أهل الرياض يتزوجها
لأنه ما يعرف أهل الرياض كثير بحكم شغله في ايطاليا وافقت على شرطه و خطبت له وحده من البنات اللي من مستواهم الراقي و أنا تزوجت غدير اللي أعشقها و أهواها
كما قال الشاعر : نـسيـت الـهوى إلا هـواك فـإنه تغلغل في الأعماق و إنساب في دمـي
خالد
أصعب شي في هالحياه أنك تحب وحده و أنت تعرف إنها تكرهك من كل قلبها
منى البنت اللي تؤامين حبوها في نفس الوقت أنا و أخوي سطام الله يرحمه بس اللي انصدمت منه أنها تحب أخوي سطام و هو يبادلها نفس الشعور
بعد ما عرفت هالخبر رحت لسطام و أنا معصب و قلت له ابتعد عن منى أنا أحبها ابتسم لي و قال : خلها تختار أنا و لا أنت
كانت منى وراي و أنا أرد على سطام بعصبيه : الله ياخذك و يريحني منك
قربت منى من سطام بخوف : فال الله و لا فالك ، ناظرتها بعصبيه : تحبينه ؟
ردت علي : ايه أحبه ، رديت عليها بحقد : الله يبعدكم عن بعض ، ابتسم سطام : كل هذا غيره مني ؟
مشيت و طنشت كلامه اللي قاله لي .. أنا أحب سطام أخوي بجنون بس الغيره و الحقد عماني
بعد ما دريت إن استجابت دعوتي بمرض سطام كرهت نفسي و أنا أشوف تؤامي يذبل قدامي
آخر كلام سطام لي و هو على فراش الموت : منى ما أوصيك عليها يا خالد دامك تحبها أنتبه عليها لا تنسى
كنت أبكي على كلامه : حرام عليك لا تقول كذا منى لك أنت إذا قمت لنا بالسلامه ما بوقف في طريقك تزوجها إنت أولى مني
ابتسم لي بتعب : مرضي ما منه شفى أنت تؤامي و فاهمني بس إذا تزوجتها سموا على أسمي لا تنسوني
مسكت يده و أنا أبكي : اللي تبيه بيصير لا تزيد علي الله يخليك
بعدها بكم يوم توفى تؤام روحي اللي حياتي بدونه ما تسوى شي عرفت قيمته بعد ما فقدته يا ليت هالدعوه ما طلعت مني ليتني أنا و لا هو
بعدها عرفت إن منى كرهتني لهالسبب ما درت إني أموت ألف مره من الندم و الحسره
مضت سنين على هالسالفه لين شفتها في المستشفى يوم سوى أخوها نايف حادث سياره
لقيتها عند الأنتظار طلبت منها تجي بس ما عطتني وجه قلت لها الموضوع عن نايف
جات لي : وش فيه نايف ؟ ، قلت لها : في موضوع أهم من نايف منى أنا ما أقدر أعيش من دونك أنا مو بس أحبك أنا أعشقك
ناظرتني بعصبيه : أنت إنسان ما تحب إلا نفسك بس ، دمعت عيني من كلامها : حرام عليك ترى من مات أخوي و أن أموت ألف مره من الندم لا تزيدين علي بكلامك اللي يجرح
سكتت بعد ما شافتني أبكي من القهر ، حطيت يدي على الطاوله بضيق : أنا أبي أنفذ وصية سطام إن كنتي تحبينه ساعديني في تنفيذها
نزلت عيونها بضيق : أنا أكرهك ، مسكت يدها بدون شعور و شديت عليها بحزن : بس أنا أحبك
تركت يدها و راحت لجهة الحريم قررت أتقدم لها بس رفضتني في البدايه بحجة إن ما تفكر في الزواج حالياً
انتظرتها لما دخلت ثاني جامعه و أنا صرت مهندس في أحد الشركات
و تقدمت لها مره ثانيه و وافقت علي و كنت عارف إنها مغصوبه تزوجتها بداية حياتنا كانت صعبه كل واحد في غرفه
بس بعد ما انتقلنا للعيش مع أهلي أضطرينا نتم في نفس الغرفه عشان ما أحد يشك بالموضوع
مضى 8 شهور على زواجنا و الكل قعد يسأل ليه ما حملت لين اللحين رديت باحراج ما نبي نجيب عيال تونا في بداية حياتنا
حسيت إن منى انحرجت من هالموضوع خذت هالسالفه فرصه عشان أقترب منها أكثر و أخليها تنسى سطام
بعد ثلاث أسابيع تعبت و أغمى عليها يوم كانت في الصاله مع أمي و أختي ساره .. دقوا علي و جيت بسرعه عشان أوديها المستشفى
طلع لي الدكتور بعد فتره : زوجتك حامل و فيها فقر دم حاد لها فتره ما تاكل
رديت على الدكتور بخوف : و هي شخبارها اللحين ؟ ، الدكتور : بتجلس في المستشفى مده معينه لما تتحسن صحتها
قمت أروح عليها وأجي و هي صاده وجهها عني كل ما يقول لها الدكتور زوجك جا تقول له خله يطلع ما أبي أشوفه .. جرحني كلامها و كرهت نفسي زياده
خذتها للبيت و مضت الشهور و جا وقت ولادتها و قرروا يسوون لها قيصريه كنت خايف عليها لأنها كانت في الشهر السابع
جابت ولد زي القمر دخلت عليها و أنا جايب معي باقه ورد : منى جانا ولد و سميته سطام
ناظرتني باستغراب بعدها ابتسمت بتعب : أبي أشوف سطام الصغير
طلبت من الممرضه تجيبه جابته الممرضه و مسكت سطام بين يديني و قربته منها حبت راسه و نزلت دموعها : و أخيراً حققنا وصيته
ابتسمت لها : ايه حققت وصيته هذا سطام ولد خالد جا
بعد ما جانا هالولد تغيرت حياتنا معه من الضيق و الشقى إلى السعاده و الراحه
أم سطام أحبكـ و أعشقكـ من كل قلبي ..
مشاري
أنا الوحيد من أفراد هالعايله اللي ما أفكر في الزواج أبداً مع أني كنت أكبر واحد فيهم و كل واحد من عيال عمي يبي يفتك مني << ههههههه صاير لهم نشبه
فكرت أخطب مها بنت عمي اللي يوم شفتها في مطبخ بيتنا و علومي ضايعه خقيت عليها خقه خصوصاً مع فستانها الأحمر اللي ما خلاني أنام
جلست أهوجس فيها و أنا نايم .. يوم قررت أخطبها حطمتني أفنان و قالت لي إنها مخطوبه تحطمت في ذاك الوقت بعدها اكتشفت إن كلامها صاروخ
خطبتها و الكل فرح بخبر خطبتي لها لأني كنت الكبير في هالعايله وافقوا علي و شفتها في يوم الشوفه .. فهيت عليها أول مره أشوف بنت في حياتي غير اخواتي
جمالها يعجبني مثل ما يقولون الناس كلها على بعضها حلوه ..
جاسم
أكثر شي غلطت فيه رند إنها قللت من رجولتي الشي اللي كل الشباب يكرهونه كنت أحبها و هالشي كان واضح قدام خالتي أم رند و عمي و أهلي الله يرحمهم
أسلوبها معي في الفتره الأخيره كان جاف و ردودها علي فيها تمرد مع أني ولي أمرها الوحيد اللي بقى لها و أنا اللي متحمل مسؤوليتها بعد وفاة أهلنا الله يرحمهم
تأثرت رند بوفاة عمي كثير و وقفت معها مع إن حزني كان أكبر لأني فقدت أعز شخصين عندي في نفس اللحظه
كان عمري في ذاك الوقت 20 سنه و هي عمرها 17 سنه مضت الأيام و انشغلت في دراستي و هي في دراستها بالأكاديميه
خالتي أم رند كانت جالسه بكرسي متحرك و هالشي أثر فيني كثير لأني أعتبرها كأم لي مو مرت عم
سكنت بيت عمي بعد فتره مع أني كنت رافض هالشي بس عشان رند وافقت و سكنت في الدور العلوي
كانت رند تقارن بيني و بين تركي ولد خالتها .. تركي أحلى .. تركي شخصيته تجنن .. تركي و تركي
كنت أطنش كلامها مع أني مو عارف ليه تقول هالكلام لي ؟
بس جا يوم من الأيام اليوم اللي عمري ما أنساه يوم قالت لي تركي رجال و ولي أمري مو رجال وصل حدي و قلت لها أنا أعلمك مين الرجال اللحين
و صار اللي صار قمت مصدوم من الشي اللي سويته هاذي بنت عمي اللي أنا مسؤول عنها أسوي فيها كذا ... جلست تبكي قدامي بحسره : ضيعتني يا جاسم
كان كلامها لي مثل السهم اللي يجرح قلبي طلعت من البيت و صار لي حادث و نقلوني للمستشفى
بعد كل هالأشياء اللي صارت تقدمت لرند من خالتي و بعدها خوالها اللي بالقصيم وافقوا علي بفرح لأني أولى الناس فيها
تزوجت رند و أخيراً البنت الوحيده اللي عشقتها في حياتي
الله لا يبعدني عنك يا بعد أهلي كلهم
ما في غيره سكن روحي حبيبي و أنا أحبه لو قال تمنى أتمنى عمري قربه
رائد
الغدر في هالدنيا مثل شربة الماي .. انتظرتنا بكل شوق و وله .. سنتين من عمري ضيعتها و أنا بانتظار رجوعها من أمريكا
سمعت أنها وصلت من مساعد اللي شافها في المطار مع صديقاتها قلبي كان يدق بقوه و المشاعر مضطربه داخلي.. شوق .. فرح .. توتر .. خوف .. ارتباك
رحت المطار و التقيت بها و هي تاخذ أغراضها ناظرتها في البدايه حسيت إنها تغيرت علي كثير أسلوبها .. طريقة لبسها
قلت لها : وش لابسه أنتي ؟ ، قالت : عادي عبايه و حجاب فيها شي !!
رائد بعصبيه : ذي عبايه و لا جلابيه وش هالألوان اللي على عبايتك ، شجون ناظرته بعدم اهتمام : أنت ليه جاي هنا ؟
رائد باستغراب : ذا سؤال تسألينه ؟ ، شجون بلا مبالاه : ايه عشان تودع وعد المهم رائد أنت ما لك دخل باللي ألبسه لو تلاقيني ببنطلون و تي شيرت ترى ما لك علاقه
رائد مسك يدها بعصبيه : أنا ولد عمك ما تفهمين أنتي ، شجون بألم : ابعد يدك عني تراني متزوجه استح على وجهك
كل ما رجعت كلامها في عقلي حسيت إني على كثر ما حبيتها كرهتها لأنها خاينه و غداره
خذت استراحه من شغلي و مريت الرياض على ربعي عشان أغير جو و أنسى شجون و أهلها
رجعت لشغلي في الشركه دخلت مكتبي و انصدمت بوجود بنت جالسه فيه ... عصبت من هالموضوع
بعد فتره عرفت إنها قمر أخت عساف بس جد اسم على مسمى كان بيننا في البدايه رسميات بس بعد ما أخذنا على بعض صار بيننا ميانه
حبيت فيها طبيتها و أخلاقها العاليه و ذكائها مع إن اللي يشوفها في البدايه يقول هاذي مغروره و متكبره و شايفه نفسها
عرفت كثير عنها و عن حياتها القديمه ابتسمت لها و أنا أشوف وجهها سألتها أكيد أمك أجنبيه ابتسمت لي بخجل : أيه
آآه يا عالم جمال .. رقه .. حلاوه .. ذكاء .. أخلاق كل شي حلو اجتمع فيها
قررت أروح لعساف وأقول له الكلام اللي في قلبي ، قابلته في مجمع الفيصليه بالرياض عند جهة المطاعم عشان نكون بعيدين عن الشباب
رائد : عساف أبيك في موضوع و لا ليت ما تردني ، ابتسم لي عساف : تفضل ؟
كنت متوتر من ابتسامته أحس وراها شي تأملت وجهه يشبه قمر كثير كأنهم تؤام بس هو فيه من ملامح البدو أما أخته شكلها أمريكيه أصل :
أمممم أبي أتقدم لأختك قمر ، عساف ابتسم لي بفرح : هاذي الساعه المباركه و ما يحتاج أسأل عنك بس باخذ راي البنت بالموضوع
من كثر ما فرحت برده ضميته و هو قام يضحك علي : الله لهالدرجه قمر ماكله قلبك
جلست أتحلطم قدامه : أختك حتى النوم ما خلتني أنام ، ابتسم لي : الله يكتب اللي فيه الخير
تقدمت لها رسمي و وافقت علي و كل العايله فرحوا بهالخبر سكنت بالخبر معها و طلبت منها تطلع من وظيفتها لأني كنت أغار عليها بجنون
أغار عليك من قلبي وعيني ومنك ومن زمانك والمكان
ولو أني جعلتك في عيوني الى اليوم القيامة ما كفاني
طلال
وجدان الدانه اللي حصلت عليها بعد معاناه و شقى أعشقها و أغليها و أحب دلعها و دلالها (فديت جودي و الله)
من أول ما شفتها في ملكة أفنان و أنا أحس إنها خذت عقلي معها . جمالها طفولي .. برائه .. انوثه .. رقه .. نعومه
كنت ناوي أخطبها بس كانت أمورنا متعسره أنا و أخوها تركي اللي يبي أختي شوق و مصيري كان مرتبط بمصيره
في نفس اليوم عزمت أنا و تركي أننا نحط أهلنا أمام الأمر الواقع قدام الرجال في الملكه و صارت الأمور لصالحنا و لله الحمد
بعد الملكه بفتره خطبت وجدان رسمي و كنت طاير من الفرح بعد ما عرفت بموافقتها تعلقت فيها و صارت بيننا مواقف مره حلوه لا زالت في الذاكره .. ^_^
غلاها ياكبر عندي غلاها .. عشقها القلب ولخاطر هواها
تولعت بهواها دون مدري .. وباع الناس قلبي واشتراها
مساعد
شخصيتي و تعاملي تغير كثير بعد ما لقيتها في حياتي علمتني إن الحياه دروس لا يمكن أن تنسى
كنت رئيس عصابه و العقل المدبر فيها بالخبر و كانوا الأعضاء فيها جاسم و صقر الله يرحمه اللي كانوا ينفذون أوامري بانصياع
الشي اللي حدني أسوي كذا أبوي اللي كان بالسجن بسبب الديون المتراكمه عليه لقيت خطه أطلع أبوي فيها من السجن
كنت مو مهتم بالطريقه اللي باخذ فيها الفلوس أهم شي تكون عندي الفلوس في أسرع وقت
رتبت الخطط و المؤامرات مع أعضاء عصابتي في خطف البنات البطرانات عشان أهلهم يدفعون لنا فديه مقابل إطلاق سراح بناتهم
و بديت أول عملية خطف في حياتي و هي آخر عمليه يوم الخميس الساعه 11 الليل .. كنت أترقب سيارة لكزس طالع منها صاحبها لجيان و كانت في السياره بنت
أشرت لربعي أنهم يجيبونها بسرعه قبل ما يطلع أخوها مسكوها و جابوها للسياره و هي كانت تقاوم وتصرخ مسكت المنديل وخدرتها
و هي معنا في السياره أكذب عليكم إن قلت ما كنت خايف و متوتر بس كل ما يوسوس لي الشيطان زال مني الخوف و التوتر
وصلنا للشاليه تبعنا و نزلت البنت في الخيمه و ربطتها و هي فاقده الوعي
أغراني وجهها الحلو الملائكي و هي متحجبه لمست وجهها البريئ بس سحبت يدي بعد ما حسيت أنها بتقوم بأي لحظه
طلعت من الخيمه و ضميري بدا يأنبني وش ذنب البنت أسوي فيها كذا قررت أرجعها اليوم الثاني بس قالوا لي ربعي فرصتك دق على أهلها و اطلب منهم الفديه بكره
كنت أمنع الكل يدخل للخيمه اللي هي فيه بدون استأذان مني و أحاتي أهلها اللي ما أدري وش بيسوون إذا عرفوا إن بنتهم مخطوفه
مضى يوم كامل بعدها رحت لها و هي مربطه و قمت أتغزل فيها طلعت من الخيمه و رجعت للشقه
بعد فتره دقوا على ربعي و قالوا دم !! ما فهمت وش يقصدون رحت لهم و لقيتها مغمى عليها و راسها ينزف دم
شلتها و ركبت السياره و أنا متوتر حدي ما أبي البنت تموت رحت للطوارئ و اكتشفت إنها ضربت راسها بعامود الخيمه رحت للدكتور عشان اعرف حالتها قال لي أنها بتصير خرساء
أغمى علي من الصدمه و جاني رائد صديقي أيام الثانوي يشكرني لأني انقذت أخته يعني طلعت وعد اللي خطفتها أخت رائد صديقي حسيت أني حقير و نذل
قررت أخطب وعد عشان أصحح غلطتي و وافقوا علي بس وعد ما كانت تدري مين أنا
مضت الأيام و رحت معهم مصر و قررت أتزوجها هناك و نكمل شهر العسل مع بعض عرفت بعد ما تزوجتها أني أنا رئيس العصابه نطقت من الصدمه
فرحت إنها نطقت و ضاق صدري لأنها تركت لي رساله اليوم اللي بعده و طلبت مني الطلاق بعد ما عرفت حقيقتي
ما كانت تدري إني من وديتها المستشفى و أنا أحس أن بيجيني شي إذا سمعت عنها خبر مو زين .. عشقتها لأنها أول بنت تدخل في حياتي بهالطريقه الغريبه
توفى زوج أختها و تركتها فتره عشان تفكر قررت آخذها من بيت أهلها و كنت خايف إنها علمتهم عني بس الحمد لله ما قالت لهم شي
رجعتها للشقه و مضت أسابيع و حنا منفصلين عن بعض و هالشي كان مضيق صدري كثير لأني أحبها و هي تصدني
بعد كم يوم صار موقف رجعنا لبعض و كنا أحلى ثنائي جمتعهم قصه غريبه و نهاية سعيده ..
تركي
نهاية عاشق في حياة كل واحد من أبطال رواية متلثمه و منهم أنا له قصه و حكايه مختلفه على الثاني
تجمع ما بين الحب .. الوفاء .. الغدر .. الخيانه .. الإنتقام .. الصبر .. الفراق .. الشوق
ملكة تركي & شوق
كانوا الأسمين مكتوبين على الكيكه ناظرت الكيكه و سرحت لأيام قديمه لها بصمه في حياتي
تقدمت لشوق عدة مرات و ردني خالي سلمان لأني مو ولد أخته نوره و بسبب مشاكله مع أبوي حول الشركات و المساهمات
كنت مقهور من اللي يحصل معي و زاد قهري يوم انخطبت شوق و تزوجت لواحد ثاني غيري
قلبي يغلي من جوا مو قادر أستوعب إنها تركتني و أنا اللي كنت أسهر الليالي أفكر فيها و أكتب الخواطر و الأشعار عليها
حبيتها .. مو بس حبيتها إلا عشقتها و عشقي لها خلاني أصبر على فراقها طول هالوقت
يوم السبت أو يوم البؤساء
مقطع خاطرتي اللي كتبتها لما تزوجت ماجد الإنسان التافه .. مضت الأشهر و قلبي المجروح صابر على فراقها لما جا اليوم اللي تطلقت فيه من ماجد
تقولون فرحت !! .. لا و الله ما فرحت لأني عارف إن قلبي متضايق على اللي صار له
مضى حوالي خمس شهور على طلاقها و كان في هاليوم ملكة أفنان أختها على سلطان ولد عمي
عزمت على الشي اللي أنا متفق عليه أنا و طلال لأننا نفس الحاله محرومين من اللي نحبهم بسبب مشاكل قديمه حنا ما لنا دخل فيها
جلست جنب خالي سلمان و جلس طلال جنب أبوي
الكل يناظرنا مستغرب ما عدا عيال خالي اللي ابتسموا من هالحركه عرفوا أننا ناويين على شي خطير
تكلم واحد من الرجال في المجلس و كان موجه كلامه لخالي سلمان : أنا أبي بنتك المطلقه لولدي
رديت عليه و أنا ماسك أعصابي بكل ثقه : أنا عازمك على ملكتي أسبوع الجاي من بنت خالي سلمان
ناظرني خالي و هو معصب بس الكل وقف معي من عيال خالي و انحرج خالي إنه يردني لأنها تعتبر المره الرابعه اللي أتقدم فيها لشوق
بعدها رجعوا خالي و أبوي مع بعض و صاروا شركاء و إنتهت المشاكل ..
ناظرتني شوق و هي مبتسمه : تركي وش فيك لازم نقص الكيك
ناظرت الكيك باحراج نسيت نفسي و أنا أفكر في أيام قبل
قصينا الكيك و الكل كان يصفق لنا بحراره
طلع صوتي اللي كنت مخليه مفاجأه ... الكل ما يدري عنها مع الموسيقى ناظرت شوق و مسكت يدها و أنا مبتسم
كل شي في دنيتي له طعم ثاني .. الليالي طولها طول الثواني
والعمر مره وانا عمري معاك .. يا عساني ما انحرم شوفك عساني
ابتدى عامي و شمسك ماتغيب .. لو يغيب الكون كله ماتغيب
من خريف القلب لك ببني قصور .. تآمر وكل الأماني لك تجيب
في شتاء عمري ألاقي بك دفا .. ياللي نظراتك تعلمني الوفا
وآخر فصولك ربيع مزدهر .. مايل بغصنه لوردك تقطفه
يدري إن أسباب ضعفي نظرته .. يدري إني ما أقاوم ضحكته
يدري إن الروح ماتغلى عليه .. لو دعاها جت تلبي دعوته
نزلت دمعة من عينها و على طول مسحتها بايدي : شوق لا تخربين فرحتنا بدموعكـ
ابتسمت لي : تصدق صوتك أحلى من عبد المجيد
تركي باحراج : ههههههه كلك ذوق
ناظرتني بخجل : مشكور على الأغنيه
تركي رفع راسها و هو مبتسم و حب جبينها : العفو تستاهلين أكثر يا قلب تركي
The End..
______________________________________
خلف الكواليس
لا أستطيع التعبير عن شعوري و أنا أنهي أول روايه لي
أعترف بأني شعرت بالحزن لأنني أنهيتها بس أتمنى إنها نالت على إعجابكم و ذوقكم الرفيع
أغلب سلسلة أحداث الروايه كانت حقيقه نعيشها في هذا الزمن و القليل منها من وحي خيالي
و لكنني حاولت بأقصى حد أنها ما تكون خياليه لدرجة أنها لا تصدق و هذا كان بطلب كثير من قريباتي أنها تكون أكثر واقعيه
أشكر في الحقيقه منتديات غرام و ألم الإمارات و تعب قلبي اللي أتاحتوا لنا الفرصه أنا و الكثير من كاتبات الروايات في كتابة رواياتنا بكل حريه
و أصحاب الأيادي الخفيه اللي ساعدوني في كاتبة هذه الروايه و شجعوني على تكملتها بكل حماس
و منهم بنت خالتي الغالية pink cat فلهن جزيل الشكر على ما قدموه لي
بالنسبه للروايه كنت مخليه نواف هو البطل الأساس في الروايه بس في آخر لحظه غيرت الفكره و خليت بطل الروايه تركي
هدفي من هذه الروايه إن ما في شي مستحيل في هذه الحياه
و من يمتلك الشجاعه يستطيع الحصول على الفتاه التي يريد منها أن تكون شريكه له في المستقبل << تشجع الشباب اللي يحبون ^_*
تركي و صبره على المصاعب التي واجهته في الحياه في سبيل حبه لشوق أستطاع الحصول عليها بعد مشقة 4 سنوات من حياته
و رفضهم الزواج منها لعدة مرات و لكن حبه له كان أقوى من أي عائق يواجهه في هذه الحياه
في الحقيقه حبيت شخصية تركي كثير إنسان صبور و أكثر شي عجبني فيه إنه يعشق شوق بجنون
أيضاً ما أنسى العشاق الباقيين في الروايه جاسم و حبه لبنت عمه رند الوحيده اللي تبقت له من أهله
جاسم إنسان رائع بمعنى الكلمه بس العيب الوحيد اللي فيه إنه عصبي إذا عصب من شي ينسى اللي قدامه
<< عاد عندنا من أمثاله كثير ^_*
مساعد اللي يسمونه أقاربي رئيس عصابة مافيا الخبر شخصيته قبل و بعد
شخصيته من قبل كانت تقهر بجد إنسان ما عنده ذرة احساس و لا مشاعر هدفه في الحياه الفلوس و بس
بعد ما عرف وعد و تزوجها تغير 180 درجه مثل ما يقولون صار إنسان ثاني مرهف احساس له قلب طيب و حنون << حبيته من جد
رائد الإنسان اللي أحس أنه أتكيت و رزه شاف قمر و هي الوحيده اللي دخلت مزاجه بسبب جمالها و أخلاقها الشي المميز فيه إنه غيور على قمر لدرجة الجنون
فيصل و رغد اللي ما أحد من أقاربي توقعوا أنهم بيتزوجون في النهايه فيصل شخصيه غريبه يحمل الكثير من الألغاز في قلبه
تزوج رغد بنت عمه لهدف الإنتقام بس ضعف قدامها لأنه حبها و عشقها من النظره الأولى << بصراحه أؤمن بالحب من أول نظره
المهندس خالد صاحب الشخصيه القويه من بداية القصه بس من داخل إنسان مهزوز و بالأصح مجروح و يعاني من جروحه
منى كانت حلم حياته .. جاه وقت حس باليأس بس بعدها واجه حبه بكل شجاعه لما ملك قلبها << و أخيراً
ناصر و حلمه بالزواج من أخت السفير السعودي في فرنسا اللي كثير من عيال عمه
حسوا إن حلمه مستحيل يتحقق بس في النهايه تزوج فتاة أحلامه غدير و عاش معها أحلى حياه في باريس
<<شخصيته إنسان فري يحب الحريه جذاب و أكثر ما يميزه أنه على كثر الدول الأجنبيه اللي يروحها و على كثر البنات اللي يشوفهم ما تملي عينه في هالدنيا إلا غدير
نايف و تفكيره بالمستقبل أكثر من الزواج << كثير شباب كذا
حقق طموحه في الطب و صار دكتور مشهور على مستوى المملكه بعدها خطب بنت عمه ساره
<< شخصيته مختلفه كثير عن ناصر إنسان جدي و محافظ نوعاً ما و غيور بس قلبه طيب
سعود بداية حياته في الغربه و كل تفكيره في الرياض بعد ما نزل من لندن خطب صديقته من الطفوله حنان و رجع يكمل الدكتوراه في لندن و هي معه
<< بصراحه كنت في البدايه بشيلهم من الروايه بس شخصية سعود الهبال و الثقه و الزقرت عجبتني أعترف كان من بداية الروايه عاجبني
طلال اللي حاله ما تقل عن حالة تركي فراق الحبايب صعب إذا كان من الأهل بس بالصبر و العزيمه على الوصول للمراد تكون أقوى من رأي الأهل و عنادهم
وجدان كانت روحه و قلبه و عقله البنت الوحيده ما بين العايله اللي من أحد يقول اسمها يسرح و يفكر فيها .. حبها من قلب و دخلت عقله و قلبه بدون تفكير
مشاري و رفضه التام للزواج << عاد هاذي تمر في حياتنا كثير ..
بعد ما شاف مها صدفه حس أن هالبنت هي اللي بتسعده في هالحياه خطبها بعدها تزوجها حس إن الحياه الزوجيه لها طعم غير عن حياة العزوبيه
نواف هو الوحيد اللي كنت بخليه بطل روايتي بس قلبت حياته حزينه في النهايه << المشكله لازم يكون في نهاية حزينه لواحد من أبطال الروايه
كثير زعلوا على نهاية نواف بس معليش سامحوني أبي تصير الروايه أكثر دراما و واقعيه في قلوبكم
للأمانه قصة نواف مع عبير في البداية كانت واقعيه نوعاً ما
و في الأخير وداعاً لقرائي الأعزاء و للمنتديات الغاليه على قلبي
و لروايتي نهاية عاشق التي بدأت في كتابتها منذ ثلاث سنوات << طوال المرحله الثانويه
فراق الروايه صعب على قلبي بس لكل روايه نهاية .. ^_^
دمتم بسـ ع ـاده جميعاً و عذراً على القصور اللي بدرت مني
أختكم / متلثمه بشماغ عاشقها
تمت بحمد الله في تاريخ
11/10/1430هـ
30/9/2009م
يوم الأربعاء
الساعه 6:15 الصباح

^
هذي كلمآت الكآتبة



 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 23-07-10, 04:15 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تمـــــــــت

قراءة ممتعة

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة متلثمة بشماغ عاشقها, رواية نهاية عاشق, نهاية عاشق كاملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:43 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية